مشاهدة تغذيات RSS

marcoc

مقالة رائعه واعجبتني

تقييم هذا المقال
attachment


مقالة رائعة .. أعجبتني جداً

.................................................. ...............

يقول : ستيفن ر.كوفي

كنت في صباح يوم أحد الايام في قطار الأنفاق بمدينة نيويورك

وكان الركاب جالسين في سكينة بعضهم يقرأ الصحف وبعضهم مستغرق بالتفكير وآخرون في حالة استرخاء, كان الجو ساكناً مفعماً بالهدوء !! فجأة ... صعد رجل بصحبة أطفاله الذين سرعان ما ملأ ضجيجهم وهرجهم عربة القطار ...جلس الرجل إلى جانبي وأغلق عينيه غافلاً عن الموقف كله...كان الأطفال يتبادلون الصياح ويتقاذفون بالأشياء... بل ويجذبون الصحف من الركاب وكان الأمر مثيراً للإزعاج ... ورغم ذلك استمر الرجل في جلسته إلى جواري دون أن يحرك ساكناً .....!!؟؟

لم أكن أصدق أن يكون على هذا القدر من التبلد... والسماح لأبنائه بالركض هكذا دون أن يفعل شيئاً ....!؟

يقول (كوفي) بعد أن نفد صبره... التفت إلى الرجل قائلاً : إن أطفالك ياسيدي يسببون إزعاجا للكثير من الناس... وإني لأعجب إن لم تستطع أن تكبح جماحهم أكثر من ذلك ....!!؟ إنك عديم الإحساس.

فتح الرجل عينيه...كما لو كان يعي الموقف للمرة الأولى وقال بلطف :

نعم إنك على حق ...يبدو أنه يتعين علي أن أفعل شيئاً إزاء هذا الأمر .. لقد قدمنا لتونا من المستشفى...حيث لفظت والدتهم أنفاسها الأخيرة منذ ساعة واحدة .. إنني عاجز عن التفكير... وأظن أنهم لايدرون كيف يواجهون الموقف أيضاً !!!

يقول ( كوفي ) .. تخيلوا شعوري حين اذن ؟؟

فجأة امتلأ قلبي بآلام الرجل وتدفقت مشاعر التعاطف والتراحم دون قيود ...

قلت له : هل ماتت زوجتك للتو؟

إنني آسف ..... هل يمكنني المساعدة .....؟؟

لـقد ... تغيــر كل شيء في لحـظة !! ... انتهت القصة ... ولكن... ما انتهت المشاعر المرتبطه بهذا الموقف في نفوسنا .

نعم ....كم ظلمنا أنفسنا حين ظلمنا غيرنا .. في الحكم السريع المبني على سوء فهم وبدون أن نبحث عن الأسباب التي أدت إلى تصرف غير متوقع من إنسان قريب أو بعيد في حياتنا ...وسبحان الله .. يوم تنكشف الأسباب .. وتتضح الرؤية .. نعرف أن الحكم الغيبي غير العادل الذي أصدرناه بلحظة غضب ,له وقع أليم على النفس .... ويتطلب منا شجاعة للاعتذار .. والتوبة عن سوء الظن ..

أيها الأعزاء

هذي القصة .. تذكرنا بحوادث كثيرة في حياتنا .. كنا في أحيان ظالمين وفي أحيان مظلومين ...ولكن المهم في الأمر .. أن لا نتسرع في اصدار الأحكام على الآخرين .

يوم نخطئ .. نعتذر

ويوم يقع علينا الظلم ... نغفر

سامح صديقك إن زلت به قدم فليس يسلم إنسان من الزلل

اللَّهُمَّ إِنِّى أَعُوذُ بِكَ مِنْ زَوَالِ نِعْمَتِكَ وَتَحَوُّلِ عَافِيَتِكَ وَفُجَاءَةِ نِقْمَتِكَ وَجَمِيعِ سَخَطِكَ

.................................................. ............................

أرسل "مقالة رائعه واعجبتني" إلى Facebook أرسل "مقالة رائعه واعجبتني" إلى del.icio.us أرسل "مقالة رائعه واعجبتني" إلى StumbleUpon أرسل "مقالة رائعه واعجبتني" إلى Google

تم تحديثة 04-03-2012 في 20:14 بواسطة القلوب الدآفئـہ

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات

  1. avatar98718_20
    كلامه سليييم و علي عيني وراسي ..
    بسسس بزارين ذا الوقت ملعّن و أباليييييس devilish
    ومو كل بزر تشييطن أمه ميته ..
    أمهات و آباء ذا الوقت ما يقولون لعيالهم شيي
    ويخلونهم يكسرون ويعبثون بلا مبالاة ..

    ذكرتني مقالتك بقصيدة للأمير عبدالرحمن بن مساعد إسمها مجلس رجال
    تتحدث عن هالأمر و تفضح اللامبالاة الحالية للفئة المذكورة ~
    و منعاً للإطالة سأكتفي بآخرها "الزبدة" :

    " يالله يا اولاد الله يحميكم .. اتعشوا اول .. بعدين سووا اللي تبون "
    يركض الاولاد قبل الضيوف .. وللمقلط يدخلون
    صابر ياخذ برتقالة .. يرميها على النادل .. تطيح المدخنة والدخون
    ثامر هناك .. يكسر بياله .. ويرمي شظاياه على اللي ياكلون
    هالة ترمي على طلال صينية ... وتاخذ علبة مياه غازية
    تخضها .. تخضها .. تخضها .....
    وترقص رقصة الخيالة .. وتفتح العلبة
    احمد يقول وملىء وجهه ابتسامة
    " ايوه ... هذي رقصة الخيالة "
    والضيوف في ثياب من المياه الغازية يرفلون
    مجلس رجال
    على اليسار مقلط .. وعلى اليمين صالة
    كل شي فيها ماهو على حاله
    قزاز مكسور .. سجادة محروقة .. غترة مشقوقة
    صينية هناك مرمية ...
    ضيوف مبللين بمياة غازية
    على وجه عبدالمعين جرح قطعي . .ومهلبيّة
    نادل مصاب بحروق من الدرجة الاولى .... وجروح سطحية
    كورة . لمبات مكسورة
    يضهر احمد من المقلط وملىء وجهه ابتسامة
    " اكرمك الله يا طلال..شايف شقاوة هالعيال
    اقول طلال .. اشكر ام العيال نورة .. العشاء كان رائع .. ماقصرت مشكورة
    عشاكم ياجماعة بعد اسبوع عندي . لازم تشوفو ولدي الصغير ؟!!
    اخر العنقود .. منصور .. عمره ثمان شهور .. شيطاني يعقد ..اظن له معي صورة
    شوف يا طلال هالصورة .. لاتغرك نظرته .. ترى والله ذكي مره
    ما يضحك ولا يبكي لما يبدا اخوه ثامر يعد "
    طلال صامت ما يرد
    وترتسم على وجهة احمد علامة استفهام ويتساءل في داخله
    " طلال كن وجهه متغير ..اكيد احد من هالضيوف زعله
    مسكين طلال .. دايم في حاله مايخلوه .. زين جبت العيال سلوه "
    ويخرج احمد من الصالة .. فخور بعياله
    تارك وراه مجلس .... كان مجلس رجال
    وعلى اليسار بقايا مقلط ... وعلى اليمين شبه صاله


    و شكرا لك كثيييرا

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter