مشاهدة تغذيات RSS

TADA no nengin ..

ما أصابعُهُ سواءُ

تقييم هذا المقال
وهذه " أصابع " متفرقات من حديثي ، علّها تُحْدثُ لخُشُبٍ من جمْرِ +) .








30 أكتوبر

لا نديمُ لا نديمُ سوى كمآنُ ...... لا صوتُ لا صوتُ سوى شجونُ
لا عيونُ إلا السحابَ في سحابٍ...... وأنا ، أنا ، الجفونُ


***
29 أكتوبر

يالَ قلبي ، هائمٌ تركتُهُ لصو.....تِ البَحُوحِ ، عَذِبٌ، مُسْتَحي
من شَجْوِها ، بُحَّةٌ ، تلهبُ ....... حينَ ، همستْ :إني أستحي
وغُرَّتها ، أسيرٌ ورائها .... هوَ ذاكُ، أنا ، المُنْتَحي !


***
23 أكتوبر
سِرُّ بياني ، ليسَ في بياني ..... ولو كانَ لبياني ، البيانَ ، ينبوْ
هوَ الشِّعْرُ ، ظاهرٌ ، لكنَّ سِحْرَياني .... من تحتِ قدميهِ ، يَشُبُّو
قالت فيهِ السِّرْجانُ : جاسرٌ .... مِنْهُ نُبْدي السَّنا ، نُجيبُ


***

أن أراني كتمتُ نارَ الحياةِ .... يحينُ لدجى الموتِ ، ضجعة ؟


***

قاعدٌ من النومْ ..
كل يومْ ..
لا أسمعُ صوْتَ العصفورْ .... وليسَ الشتاءُ ببيتهِ ..
هل هوَ ببيتي ؟


***

سبْعٌ على الساعةِ فصَّلْنها... ظُـنَّ بِها سبعُ سنابلِ
راحتْ تُرينا الوَيْلَ على عقو ... لنا ، كأنَّها سبْعُ نواصلِ


***

قلْ لمنْ عاديْتَ أنتَ ... لإعتذاري ، خيْرُ مُجْزى


***
12 أكتوبر

‏ علمتُ من حُبي لبلنسيةَ .... ما فيها كلـه وطـني


***
10أكتوبر

يكفيكَ الوقتُ إذا هوَ الخيرُ .... وعليهِ ما عليكَ ، رِفعةُ الرأسِِ

***
9 أكتوبر

كأنَّ العالمينَ إذا ابتغوا ... منكَ علمًا ، يستحقونَهُ
كأنَّ وقتكَ وازرٌ زَمَنَهمْ ... ولو كانَوا بوزري ، ما وزَرْنَهُ
لا نجزى سوى الرياءِ منهمُ ... إذا ما برزناهم ، يريدونَهُ
عليكِ لا سلامُ اللهِ مِنْ دُنْيا ... أناسكِ ما تركوا ما يُحْسِنونَهُ

***
10 أكتوبر

كان في حديثك غيرَ علمٍ .... ما أذنبُ القولَ كونُهُ جهْلا

***
9 أكتوبر

أينَ رَبوعي والبلادُ توصدني .... أينَ مكوثي المساكنُِ تؤدُنِي ؟

***
9 أكتوبر

أراكِ رسمتِ ناظريْكِ عاذلي ؟ .... صنعتِ منهُ طبقَ سَفَرْجَلِ !؟
هل تـنْـظُرينَ غيرتي إلى .... أن يحينَ فَصْلُها ، الآجلِ !؟
وفّي للصبا أجورهُ ، لستُ ... الذي لهواكِ بباذلِ

***
9 أكتوبر

وصفتني النجومُ بأنني ... خوَّانُ كل محبٍ ملولا
إذا تمازَجَ مزاجهُ كلِمُهُ ... صاغَ حديثَـهُ ، وهوَ عجولا

***
8 أكتوبر

والشِعْرُ جميلٌ ، كذلكِ أنتِ .... لولا شِعْري ، ما كنتِ جميلة

***
8 أكتوبر

ولو نطقتْ دنيايَ ما قالتْ .... إلا الكائنُ أنهُ ليسَ كائـن ِ
قولٌ فصلٌ لا ريبَ فيه .... لكنـه عندي غيرَ بائــنِ
حاكت عينايَ لي ،ليلاً .... كنتُ فيهِ نجمًا داكنِ
هذا النجمُ دربُ دربي .... و دربُ كل دربِ حازنِ



***
8 أكتوبر
سمْوتُ بينَ العلا والدنوْ ... ولم أعهدْ لهما قنوْ
تسربلتُ بينهما ، كأنهما .... طوافٌ للمروى والصفوْ
إني بحاميةِ الدنيا مبعدٌ ... عن الضحكِ ، عن النبوْ
يا حاسبيَ الآني إن آني ... صار هر ِمًا بعد الفتوْ
قتلكَ قُرُبُ الساعةِ .... كالشمس لغروبها دنوْ
على عهدي من الحياة أنا ... لا تبديل فطرةٍ أو سموْ
أقول فيها كقول المحبين ..." الهوى لهوٌ والشوق لبوْ
واللقاءُ يجددُ القربى .... وغضُّ الحب غلوْ ! "

***
قبلَ أربعةِ شهور

ليسَ يريدُ الشعبُ الحياة ... إلا بإستجابةِ القدر
فلم يستجبْ لنا الوالي ... و بالحياةِ لم نظفر
ألا هل تبلغُ مليكنا ... هل تاريخنا عُسَّرْ؟
هل تكذبُ تلكَ الأقلامُ ... إذ قالت أنتَ صِفر؟
وأردت تحسينَ التعليم ... تكبرُ بهِ عقول الصغرْ
أخشى عليكَ يا والي ... لحاق بني عُثْمان الأخرْ
يومَ زينوا تعليمَ شعبهم ... إنقلبَ عليهم المتعلم يظفر

***
6 أكتوبر

إلى ستيف جوبز
رفاتَك كلَّ حيٍّ يَحْمِـــلُهُ ... يسمو بهِ ميتٌ ، فيحيا

***
أنا جاهلٌ وليسَ علمي .... إلا علمُ الجاهلــينَ


***
صَنَّفوا العلمَ " أدبًا " " علمًا " ..... وضاعتْ بينهما حُكماءْ
قد قرؤوا رثائهُمْ ، هُمْ ... العلْمُ بعدُهم ، من أينَ جاء ؟


***

5 أكتوبر
أنا الشبابُ ، ومالُ حِـيرتي ... تَـمُجُّ في شيبتها سماتْ
عِشْ وحيدًا ، كلَّ وحيدٍ ... ولِدَ ، حيا ، فماتْ
كالدَّيْنِ تؤدى ... فاقضي دَيْنَ الحيـاة


***
4 أكتوبر

تمجُ في غُنْجها فأرى ... الغُنْجَ ، يسبحُ في رجولتها !!
واسمها سلمى ، سلامُ اللهِ ... عليكَ يا اسمُ ، أنتَ اسمها !
كأنها أذيخُ الليلِ حينَ يصـ....ـيرُ ليلٌ في دجاهُ نورهُا
كأنَّ أنفها ، صائرًا لـ.... ـمجمعِ ندينِ وجهها
كأنَّ ثغْرها حينَ يصيرُ .... أسودًا ، زهرٌ ، أخشنٌ ، مثلها
فَجُدْ في هجائها ، شعري ... إنَّ حياتكَ في هجائها
لا تستحي من مصراعيْكَ ...... فالخيرُ لا يُستحي منه ، ومنها
قالوا امرأةً ، بل هم .... في غمرةِ النجوى يُقامِرُونها
فيا حسرتاهُ أينَ أحرفي .... تُقلِّبُ كلَّ معنى ، لتسبَّها
كلُّ البلادِ تلومني إذا .... رأوني مارًا معها

***
وددتُ لو خططتُكِ شعرًا ... وقصيدي ، كارهٌ فيكِ أن يَكْتِبا


***
3 أكتوبر

تحبني وتعشقني ، و جهها ... مِنْ قبحِهِ ، يُصرعُ الموتى

***
تقول أحبكَ ، كيف تنطقها ! .... كأن شنبها قالَ : طلقني

***
لا تحبُ الشِعرَ ولكن تفهمهُ ... أيفهمُ الخِنصرَ ما قالَ فمي !؟

***
يا سحابُ قل لها ، ويا مطرُ .... أنتِ من تجدبينَ أرضَ السوادِ

أرسل "ما أصابعُهُ  سواءُ" إلى Facebook أرسل "ما أصابعُهُ  سواءُ" إلى del.icio.us أرسل "ما أصابعُهُ  سواءُ" إلى StumbleUpon أرسل "ما أصابعُهُ  سواءُ" إلى Google

تم تحديثة 30-10-2011 في 13:01 بواسطة sanbi kyobi

الكلمات الدلالية (Tags): أسامة, osama12, saaanbi, sanbi kyobi تعديل الدالاّت
التصنيفات
أشعار .

التعليقات

كتابة تعليق كتابة تعليق

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter