مشاهدة تغذيات RSS

هَمَسَاتُ خَاطِرْ

شِتَائِيَ العَزِيزْ ..

تقييم هذا المقال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تحية طيبة لكم أعضاء مكسات الأحبة

خاطرتي بعنوان : شِتَائِيَ العَزِيزْ ..


رُغمَ كُــلِ شَيءٍ أعشَـقُك

رُغمَ زيَارَتِك لَنا بَاكِراً

رُغمَ مَـا تَأتـي بِهِ مِنْ غَمَـامٍ يَحْجبُ ضَوْء المُلـتَهبة

قَد يَرَى النَاسُ فِيكَ القَسوْةَ لكنَنِي أَرَى فِيكَ الحَنَانْ

رُغمَ أنَّ أطرَافِي تَرتَعِدُ بردا تَحتَ دُمُوعِكْ

رُغمَ كُره الفقَراء لَكْ...

وبِالمُنَاسَبة .. هُمْ كثيرٌ هُنَا ..!

رُغمَ كُل شَيء.,,~ أُحِبُّـكْ.


لكنَّك هَذَا العَام,, لستَ كَكُل عَام .

اَنتَ الحَبيبُ الذي لَستُ مُتأهباً لاستقباله,,

رغمَ تَوقي لذَلك..

لا أقوَى على الابتسامِ فِي وَجْهكَ الآن,,

مَع مَا يحيطُ بي من كَوَارث..~

أتيت لتسقي أرضا لم تجف منذ ذهابك

أَتَيتَ ولا أظُنك عَائِداً مِن حَيثُ قَدِمت

فَالطُف بِنَا وَلا تُطِلِ الزَّفِيرْ




اليوم خرجت آلاف الرُؤُوس تَحْملُ مُوَدِّعاً للحَيَاة

فَانهَمَرَ المَطَرُ وَابتَلَ الكَفَنْ.. وَمَعَهُ رحلَةٌ تَبدأ ,, وَحلمٌ يَنتَهي..

إيهٍ أيُّها الشتاءْ..~

مَا أقسَى وَجهَكَ هَذَا العَام..

رُغمَ أنكَ لَستَ بحَاجَة للتَجَهُّم لتُريَنَا مَدَى قَسَاوَتك..~

اُعذُرني لَن ابتَسم لقدُومك ..لا .. لَيسَ وَأَنتَ بهَذَا اللون..!

كُنتُ اتمَنى أَن القَاكَ بِغَيرِ الحَالِ الذِي أَنَا عَلَيه

وَبِغَيرِ الحُلةِ التَي اتَيتَ بِها

لكِن .. مَاشَاءَ اللهُ كَانْ..

وَهَذا سَارٍ عَلَى كُلِ إنسَان



شِتَائِيَ العَزِيزْ .. إن أَطَالَ اللهُ بعُمُري للعَامِ القَادِم ..وَصِدقاً.. لَآ أشعرُ بِذَلِك

قَد أبتَسِمُ حِينَهَا .. فِي مُحَيَّاك

وقَد أُقَابِلُك بِدُمُوعٍ لَا تَنتَهِي بِانتِهَاءِ مَطَرِك

لَكِنَّنِي فِي النهَايَة ..

سَأَظَلُّ أُحِبُّكْ..كَمَا عَهِدْت

حَتُّى أُفَارِقَ الحُلُمَ الَّذِي يُدْعَى

الحَيَــاة

أرسل "شِتَائِيَ العَزِيزْ .." إلى Facebook أرسل "شِتَائِيَ العَزِيزْ .." إلى del.icio.us أرسل "شِتَائِيَ العَزِيزْ .." إلى StumbleUpon أرسل "شِتَائِيَ العَزِيزْ .." إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter