مشاهدة تغذيات RSS

زهرةُ الثَلجْ

العِشْقُ البوكيموني يَسْتَمِر !

تقييم هذا المقال


39851930cbf2acda292a881884f45c87


من منا لا يعرف بوكيمون؟ ساحر الملايين أيام ظهوره الأول !
لقد جرى فينا البوكيمون أيام الطفولة جريان الدم في العروق، فجمعنا البطاقات والدفاتر والدمى، وكل شيء له علاقة بهذه الرسوم المحببة.

مع الوقت، ظننت أن هذا الحب اندثر، فإذا بأخي الصغير - 7 سنوات - يحيي هذا الحب من جديد.
من المواقف الظريفة التي مررنا بها معه:
ذهب إلى السوق برفقة والدتي، فإذا به يستوقفها لدى إحدى المحلات المكتظة بالإلعاب صائحاً:
ماما، ماما، توقفي! كأنني لمحتُ أذن بيكاتشو بين الدمى!

وبالفعل توقفوا وعثروا على دمية بيكاتشو، فاشتراها وعاد سعيداً بها biggrin

عشقه لم يتوقف عند هذا الحد، بل بات يطلب مني رسم البوكيمونات التي يحبها في كراسة رسمه ليقوم بتلوينها.
وياله من مزعج عندما اتأخر في الرسم له.


عسى أن تمر الأيام القادمة والبوكيمونية على خير!

أرسل "العِشْقُ البوكيموني يَسْتَمِر !" إلى Facebook أرسل "العِشْقُ البوكيموني يَسْتَمِر !" إلى del.icio.us أرسل "العِشْقُ البوكيموني يَسْتَمِر !" إلى StumbleUpon أرسل "العِشْقُ البوكيموني يَسْتَمِر !" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
يَوْمِياتُ زَهْرَة

التعليقات


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter