مشاهدة تغذيات RSS

Meryl

جرأة شوق..

تقييم هذا المقال

في إحدى الليالي..

تجرأ الشوق وانتزع النوم من عينيّ..

ليته اكتفى بذلك..

لكنه حملني على ظهره..

وطار بي بعيداً.. بعيداً جداً..

وأنزلني في مكان أعرفه جيداً..

هذه الذكريات وصور هؤلاء الناس..

لقد أنزلني في الغرفة الذهنية الخاصة بي..

واستقرّ بي أمام تلك الصورة..

كلما رأيتها غرقت من الحنين..

عامان مضيا على رحيله..

ابتسامة دافئة.. ونظرة حزينة..

مجرد النظر إلى عينيه يفجر ذلك الكمّ الهائل

من الذكريات العديدة.. صوت ضحكاته..

مزاحه.. كلماته.. وكل شيء..

رمضان بدونك.. عيد بلا تهنئتك.. فماذا بقي ؟

أتذكرك بكثير من الحنين..

فليرحمك الله رحمة واسعة وليجعلك روحك معهم

في علّيّين..
مهداة إلى خالي المرحوم الشاب: شاكر

توفي نائماً يوم الاثنين 1430/11/22

أرسل "جرأة شوق.." إلى Facebook أرسل "جرأة شوق.." إلى del.icio.us أرسل "جرأة شوق.." إلى StumbleUpon أرسل "جرأة شوق.." إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية الخاصة بـ theboss911
    يا الله ..

    لا يملك أحدنا تفسيراً ..

    لهذا الفقد المتكرّر ..

    كم يأخذ الموت منّا عزيز ..

    وكم نتلمّسه ونبصره ونشتمّه في كل ما اقترن اسمه به ..

    وكم تغسل العين نفسها من أجله ..

    ولكن الأصدق أن ندعو له ..

    فهذا الذي ينفعه ويرفعه ..

    فاللهم ارحمه وأكرم مثواه ..

    واجمعنا به في دار كرامتك ..

    مع النبيين والصّدّيقين والشهداء والصالحين ..

    تحياتي ...
  2. avatar13652_88

    شكراً جزيلاً ^_^

    شكراً مجدّداً asian
  3. الصورة الرمزية الخاصة بـ White Musk
    كم كانت كلماتكِ رائعه في معانيها
    إستمري في الابداع encouragement
  4. avatar13652_88
    embarrassedembarrassed

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter