مشاهدة تغذيات RSS

✿ REHAN

هــديــان قـلــب

تقييم هذا المقال

أشق عباب النار و الدخان

كي أسحبك معي إلى حلبات الحريق

كي نحترق سويّاً

كي نضمحلّ سويّاً

في زمن الحضور

فكيف أرحل يا سيدي

و أتركك ميراثاً لذاكرتي

في قهر غيابك

في غمرة صمتي الصاخب

في خاتمة المواعيد

أكتب على شواطىء قلبي

على قمم الوجدان

منذ ثانية فقط افترقنا

بعد الثانية اشتقت لك

و يجلدني شوقي إليك

في الثانية مئة جلدة

يوم أحببتك..توغّلتُ مدارات الرعب

و مدّ ضلعي جسرا إلى الهوان

أنا.. امرأة الريح والاعصار و الغيمات

يوم أحببتك

و ابْتليتُ بك هذا البلاء الحسن

نقشتُك بعنفوان اللحظة

على جداريات الروح

و أدمجتك في حفرياتي

يوم سقطتُ في سكرات حبك

تطاولتْ في صدري ألسنة النار

و تصاعد شجر الشوك عبر مضيق روحي

تضرعت حينها للشهب

يا نار كوني بردا و سلاما

على القلب المحكوم عليه

ما أصعب أن أُصرّح اليوم

أنني أصبحتُ أتوجّع حباً

و لأن حبّكَ اسْتعبدني

أخرجني من أعالي شموخي

أنا الشامخة كصومعة مسجد

في غابة أوراقي و أشعاري

أشعر بك تتسلّل عبر جلدي و لحمي

تحتلني كالقلق المزمن

تذبحني من منبع الوريد

إلى مطلع الشّغف

لتُشيّد أبراج الحيرة

تُقْبلُ أنتَ على مساحات

صحوي و عقلي

فيسقط المنطق مهزوماً

و يسكنني العزاء

لموت العواصف المليئة بالإثارة

و الصخور و الغبار

و يحزنُهُ قلبي

أن أتحوّل ببساطة

إلى قطة وديعة

و يُحزنه قلبي

أن حبك.. هذا النبض العاصف

المتربص لهدوئي

يحمل في جحيمه هراوةمن التوق

ليدحرجني من أعالي أعالي كبريائي

إلى حضيض حضيض الألم

أرسل "هــديــان قـلــب" إلى Facebook أرسل "هــديــان قـلــب" إلى del.icio.us أرسل "هــديــان قـلــب" إلى StumbleUpon أرسل "هــديــان قـلــب" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter