مشاهدة تغذيات RSS

Calife des Musulmans

كراهيةُ الموت

تقييم هذا المقال
attachment

بسم الله الرحمن الرحيم الرب العظيم ,


يقولُ النبى صلى الله عليه وآله " من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه " البخارى ومسلم

وهذا حديث يحتج به الكثير على الذين يكرهون الموت , فالحقيقة انه لا علاقة بين كراهية الموت وحب لقاء الله , الا علاقة سطحية .

اختلفت المذاهب الصوفيّة فى كراهية الموت , فمن العارفين بالله اشتاقوا له شوقًا للرب , ومنهم من خافوا منه وكرهوه خوفًا وحبًّا فى ربهم ,,
قال احدهم " كيف الاقيه وقد فعلتُ من الذنوب ما استحيى ان الاقيه بها " ؟
فهذا ليس قنوطًا , بل خوفًا واعترافًا بعذاب الله الشديد واعترافًا بالتقصير .

قال اللهُ فى الحديث القدسى " وما ترددتُ عن شئ انا فاعله ترددى عن نفس المؤمن يكره الموت ، وانا اكره مساءته "

فمن المؤمنين من يكرهون الموت ,, ليس حبًّا فى الحياة , فالآخرة هى الحيوان وربى , وانما خوفًا من اللقاء ,

تكلمة حديث من احب لقاء الله
"من أحب لقاء الله أحب الله لقاءه، ومن كره لقاء الله كره الله لقاءه. فقلت: يا نبي الله أكراهية الموت؟ فكلنا نكره الموت. فقال: ليس كذلك، ولكن المؤمن إذا بشر برحمة الله ورضوانه وجنته أحب لقاء الله فأحب الله لقاءه، وإن الكافر إذا بشر بعذاب الله وسخطه كره لقاء الله وكره الله لقاءه."
فها هى ام المؤمنين عائشة تعترف بكراهية الموت , وتقول " كلنا نكره الموت "

وفى الأثر ان نبى الله موسى فقأ عين ملك الموت خوفًا من الموت وكراهيةً فيه ,, وقال تعالى " كُتِبَ عليكُم القتالُ وهوَ كُرهُ ُ لكم "

امال حال العارفين الذى يتمنون الموت عند كل نفس للقاء الله , فحالهم مختلف قليلاً , فقد تجلى الله عليهم بنوره فأعماهم عن حب الحياة ورؤيتها وأصمّهم عن سماع زخرف القول فى الحياة الدنيا وقرّبهم اليه فإذا هم مبصرون كأنهم هم وحدهم المبصرون ,

فكراهية الموت ليست ضعفًا فى الإيمان إنما خوفًا من الله ,,

وكما يقول الشاعر ,
إن المنايا لا تطيشُ سهامها sleeping
والله غالبٌ على امره ,

أرسل "كراهيةُ الموت" إلى Facebook أرسل "كراهيةُ الموت" إلى del.icio.us أرسل "كراهيةُ الموت" إلى StumbleUpon أرسل "كراهيةُ الموت" إلى Google

تم تحديثة 24-02-2012 في 16:49 بواسطة الإسطوره جيرايا

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter