مشاهدة تغذيات RSS

TADA no nengin ..

رســائــل الأحــزان (3-4)

تقييم هذا المقال


سبحان الذي جعلني محبًا للكلمات ، والأسطرِ المائلات ، والعقول السائحات ، ثم خلقني عاقلِ ضميرٍ ومرتاح بال ، ثم جعلني هكذا خِلقة ، من هكذا بيئةٍ على هكذا شاكلةٍ ، إنني أطلب منهُ رافعًا يدايَ على القبلةِ الغربيةِ من مكاني ، أشدُّ إليه رحالَ الروح ِ على ألحاني ، اللهـم اهدني فيَتقلبني ، اللهـم اعزني فيتقبلني ، اللهـم اختم على قلمي ألا أقول غير الذي يرضيك فيتقبلني ، اختم على قلبي ألا يحيدَ شرعك فيتقبلني ، صراطكَ المستقيم أبتغي فيتقبلني ، رحمتكَ الواسعةَ ارتجي فيتقبلني ، اللهـم مال ِ هاتان اليدان دونكَ غنا ، ولا بين أضلعي قلبٌ محبٌ ابتغى دونكَ حبا ، اللهـم إن عبدتك راجيًا جنتك فاحرمني منها ، و إن عبتدك اتقاء نارك فادخلني فيها .. اللهم إني عبدتك مبتغيًا وجهك جل علاك سبحانك ما ارتجينا في سبيلك تسبيحا، تنزهت عن قولِ المُعرضين عنك ، مالهم دونك هاديا، هم يجهلون فاهدهم ، لم يعرفوا تسبيحك فهدهم،وإن تكابروا ثم كابروا فاللهـم أنت العالِم لا يخفى على علمك شيء ، و أنت معذبهم فأرنا فيهم ما ترينا فيهم، إنهم إن تصدَّقوا تصدقوا رياءَ ، وإن حملوا خيرًا حملوهُ مُراءَ، حسبهم على الدنيا الخيرَ وحسبهم أنهم فقراءَ ، أغنياءٌ ليسوا غنا إخلاصٍ ، غناهم من غنا الهواءَ، هم حملوا الدنيا علمًا وحضارةً، ولم يبقوا للأخرةِ دواءَ ، قالوا أننا قومٌ ليس لنا من الدنيا بناءَ ، فصدقانهم القولَ ثم جازيناهُ بيننا جزاءَ ، أنت الأعلمُ بحالنا فارزقنا بعادلٍ قويمٍ غيورٍ على دينك ، مبتغي أخرةٍ ولا يغفل عن دنياك .. إن الأعلم بحالنا فأنت الملك القدوس السلام المؤمن المهيمن العزيز الجبار المتكبر ، سبحانكَ ربي عما يصفون ، وسبحانك ربي إني كنتُ من الظالمين .

أرسل "رســائــل الأحــزان (3-4)" إلى Facebook أرسل "رســائــل الأحــزان (3-4)" إلى del.icio.us أرسل "رســائــل الأحــزان (3-4)" إلى StumbleUpon أرسل "رســائــل الأحــزان (3-4)" إلى Google

تم تحديثة 04-10-2011 في 10:34 بواسطة sanbi kyobi

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
رســائل

التعليقات

كتابة تعليق كتابة تعليق

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter