مشاهدة تغذيات RSS

حلا الشام

خربشة عن وطن

تقييم هذا المقال
عشرون عاماً كنت أبحث عن هوية

عن تراب أعشق الموت عليه

عن سؤال وقضية

عن مكان أولد فيه

أتغزل في ثراه وأحكي عن بداياتي به

وأغنيه بألحانٍ شجية

فابحثولي عن مكان أولد فيه

فأنا لم أولد منذ عشرين ربيعٍ

منذ أن صرخوا لأخرج من حشا أمي

فخرجت ولم أولد كأبناء البرية

وكبرت كل عام ألف عام

وبقيت أبحث عن سجل أكتب فيه

عن سؤال وقضية

كنت أبني في خيالي منزلاً أعشق جدرانه

أكبر فيه وأكتب كل ذكراي به

أحفر اسمي في زواياه الأبية

لم أكن أعلم أن بيتي كان رملاً وهواء

وخيالي كان طفلاً حينها

كان أحلاماً هنية

هرم الطفل… وكبرت

!وأنا أبحث عن ورق أكتب فيه

عن سؤال وقضية

عن أماني ذهبية

وتسالٍ خشبية

وحمام وسلام وقضية

فأنا الطفل بعشرين ريبعٍ

وأنا الشيخ وأنا حلم الصبية

لم أزل أبحث عن جواب وقضية

في جفون الطير في لون السما

في غبار الأمس في معنى الحمية

واستمر العمر يمضي دون أن أولد حتى

واستمر الشيب يرتقب المنية

ثم لما اعتدت أعوام الضياع

وتقبلت سنين العبثية

ورضيت العيش دون اسم أو هوية

عندها أفلح البحث أخيراً

ووجدت لاسمي ورقاً يكتب فيه

وبلاداً وحياة أبدية

ثم لما طبع الكاتب اسمي أخبرني

أنني سطرٍ كآلاف السطور

لون شعرٍ وعيونٍ

واسم جدٍ وأب

صورة شخصية

نقطة حبر وحياة عدمية

كنت في يومٍ كياناً بشرياً

لم أكن سطراً ولا ورقاً ولا حبراً

كنت بشراً وأنا اليوم بقايا بشرية

فخرجت وأنا أحمل سطري وسذاجة أفكاري

وانتمائي والهوية

وجوازاً وبلاداً وحياةً وطنية

ثم لما اقتربت أول حاوية رميت بنفسي

فأنا ما عدت أحتاج إليها

بعد أن اصبح اسمي في سجلٍ

ووجدت سؤالي والقضية

أرسل "خربشة عن وطن" إلى Facebook أرسل "خربشة عن وطن" إلى del.icio.us أرسل "خربشة عن وطن" إلى StumbleUpon أرسل "خربشة عن وطن" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter