مشاهدة تغذيات RSS

ايلوويز

الى روح الرنتيسي

تقييم هذا المقال
في زمن صحارى الارض العربية هطلت عليهافاصلحتها فاثمرت البراعم بها , فانت لم تكن مجرد قطرات دم من جراح بخيلة بالدم ,بل انت صقر تسير وراءه العصافير بامان فانا ارى الان ضجة العصافير تسير بامان في سمونية مفاجئة تبشر بمقدم الربيع في بلادنا.
حي انت في قلوبنا , وتعيش في صمت دمائنا , لن يطاردوك بعد اليوم ,مسكنك القلوب الغاضبة , لن تختبأ , ولن تتسم خطواتك لاحذر بعد الان ! لن تجد احدا من قومك يتبعك على قارعة الطريق , بكاك كل الشرفاء وارتعشت عيونهم بالدمع الساخن ليحتضن فيه النهار , كم مرة زرعت الدمع في عيوننا حين رسمت الطريق لشهيد صار جسده رصاصا يخترق اجساد الغاصبين ؟!.
أشعر بنبضك يجتاح يروي قلوبنا دما , ترى هل تخيلت امك وهي ترضعك وحيدا في زمن الاحتلال ؟ ترى هل تخيلت ان تودعك كل هذه القلوب وأن تهتز الارض بجنازتك هكذا ؟ فاروح فينا غادرت وأما الرتاب فلم بواري الا ما حمل الكفن , واخيرا تكتحل عيون الارض بثائرها "فيا رنتيسي بدمك جود جرحك فوق الصدر وسام ورجالك على كل حدود حملوا رايات القسام" .

أرسل "الى روح الرنتيسي" إلى Facebook أرسل "الى روح الرنتيسي" إلى del.icio.us أرسل "الى روح الرنتيسي" إلى StumbleUpon أرسل "الى روح الرنتيسي" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter