مشاهدة تغذيات RSS

هدوء الملاك

مشاعر متخلبطة ،، حيرة !

تقييم هذا المقال
احياناً أجلُس عِند قِمة جَبل كَونته مِن أفْكاري

أسْمع صَوت الرِياح تَعصف خَارجاً

وبِداخِلي أعْصف أكْثر ....

عَنْ سَاعَات جَلست مَعهُم

كُلهم جَرفتهم الدُنيا بَعيداً .. عَنْ فِكري لم يَفهَمونني وهُم أمَامي

يَخْتلف تَفكيري عَنهُم يُفكروني بأشياء بالنسًْبة لِي سَخَافة ..

صَدموني ... مَع ذَلك أنا مَعهُم هُم أصْدقائي طَوال أيْام دِراستي و أخْتلف عَنهُم ؟!؟

أسَرتني الأفْكار والحِيرة معاً

:::::::::

هُناك

مِن جَانب بَعيد أشْكي لِي هَمي بافْتقادك !

اللهُم أعِد أختِي للوطَن بسَلامة ووفقْها فِي دِراستِها

يآرب وَفق كِل أخوتي فِي إمتحَانَاتهم ،،،

::::::::::

أرسل "مشاعر متخلبطة ،، حيرة !" إلى Facebook أرسل "مشاعر متخلبطة ،، حيرة !" إلى del.icio.us أرسل "مشاعر متخلبطة ،، حيرة !" إلى StumbleUpon أرسل "مشاعر متخلبطة ،، حيرة !" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter