مشاهدة تغذيات RSS

KannaSwan

د. بلال فيليبس، يحكي قصة إسلامه !

تقييم هذا المقال
1e03f9047b067e5b968cd257a0122aed


بالأمس تم استضافة الدكتور بلال فيليبس لدينا في جامعة قطر ضمن فعاليات نادي المصلى الطلابي.

لم أكن قد سمعت عنه سابقاً لكن الرسالة النصية التي وصلت إلي كانت كفيلة بإثنائي عن الذهاب إلى محاضرتي، لحضور الاستضافة. كل المعلومات التي كنت أملكها عنه هو اسمه وأنه أمريكي الأصل أسلم بعد أن كان مسيحياً !

للأسف لم يكن الإقبال كبيراً جداً كما حصل مع الشيخين محمد العريفي ونبيل العوضي، ربما كان السبب يعود إلى عدم كفاءة وسائل الإعلام والتبليغات بشأن المحاضرة، أو أن موعدها لم يكن مناسباً فجاء في فترة امتحانات وقرب نهاية الفصل.

بدأت المحاضرة في الساعة الـ 12:30 تقريباً واستمرت حتى الـ 2 ظهراً، ركز فيها الدكتور على نقطة مهمة ألا وهي الرسالة وهم حملها لغير المسلمين، يقول: كانت أمي مسيحية متدينة، تبنت فتى أندونيسياً مسلماً لم يكن يتحدث معنا في أمور دينه ولم نفهم لماذا كانت تعد له والدتي السمك في اليوم الذي نتناول فيه لحم الخنزير، ونجهل السبب الذي يوقظها مبكراً قبل الفجر لإعداد وجبة له عرف بعدها أنها كانت – وجبة السحور – في رمضان، ولا نفقه تلك الحركات الغريبة التي كان يؤديها “الصلاة” !

وشاءت الأيام أن ينضم للحزب الاشتراكي وابتعد عن الدين ولم يعد يؤمن بوجود إله للكون، إلى أن أسلمت فتاة من بينهم فسألها عن سبب ذلك، فما كان منها إلا أن أهدته كتباً حول الإسلام، استمر في قراءة الكتب وتأثر كثيراً بها وعثر على كل الأجوبة المفقودة التي كان يبحث عنها في النظام الاشتراكي! – لم يشرح بالضبط مالذي كان يبحث عنه – لكنه ذكر أن أكثر كتاب تأثر به هو “شبهات حول الإسلام” لمحمد قطب.

أسلم وآمن بعدها، وانطلق إلى عائلته لينبئها بخبر إسلامه، أما والدته فكانت سعيدة لأن ابنها أخيراً صار مؤمناً بوجود إله ولايهمها ماهو الدين الذي يعتنقه، وقد سبق أن درست عن الإسلام في الجامعة فكانت لديها فكرة واضحة عنه وعن قيمه وأركانه، وتؤمن بأن محمد – صلى الله عليه وسلم – رسول من رب العالمين. أما والده فكان مرتاحاً لأن مجال النقاشات الحادة في الأحزاب السياسية قد انتهى، وأما الأندونسي استقبله بابتسامة سعادة قائلاً: الحمدلله !

يقول الدكتور أنه عندما واجه الفتى الاندونيسي لم يكن سعيداً بذلك وعاتبه قائلاً: لمَ لم تخبرني عن دينك من قبل؟ وتكتمت عليه؟ فما كان جوابه: أن والدتك أكرمتني وأعانتني ولم أشأ خلق جو مشحون من الاضطراب في العائلة التي آوتني!

تقبل والداه فكرة إسلامه لكنهما لم يسلما إلا بعد 21 عاماً !!! أكثر ما أثر بي في حكايته هو والدته، فبالرغم من كونها مسيحية تبنت فتى مسلماً ولم تجبره على تغيير دينه، بل احترمته أشد الاحترام وتعاملت معه كما لو كان ابنها ورعته بإحسان ! لكن سبحان الله الذي أدخل البركة على هذا المنزل وحسبي أنها من تعامل الأم الحسن !


لزيارة موقع الدكتور الرسمي

أرسل "د. بلال فيليبس، يحكي قصة إسلامه !" إلى Facebook أرسل "د. بلال فيليبس، يحكي قصة إسلامه !" إلى del.icio.us أرسل "د. بلال فيليبس، يحكي قصة إسلامه !" إلى StumbleUpon أرسل "د. بلال فيليبس، يحكي قصة إسلامه !" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية الخاصة بـ Go Ninja Go
    سبحان الله مقلب القلوب!

    سبحان الله! بيت جمع الأضاد بشكل عجيب، لينتهي ببيت جمع الاتساق بالإسلام. حكاية جمعت بين الجمال والغرابة بشكل يعجب معه العقل!


    وسبحان الله! نرى منهم الكثير في الغرب يسلمون، لدرجة أثارت مخاوفهم، ففي كل يوم في أوروبا يسلم واحد على الأقل -كما ذكرت بعض الإحصائيات-؛ هذا لأنه الحق من عند الله الدامغ للباطل، يفتح به قلوب الناس، ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا.


    فسبحان مدبر الأمر ومسيّره؛ ولذلك نقول (شاء الله) ليس (شاءت الأيام)؛ وما تشاؤون إلا أن يشاء الله.


    ثبتنا الله وإياهم على دينه حتى نلقاه.
    تم تحديثة 04-05-2011 في 15:57 بواسطة Go Ninja Go
  2. الصورة الرمزية الخاصة بـ Ra3yat bklat
    الانسان بفطرته يذكر الله لكن الكفار حاولوا انكار هالشي ومن بعدها الناس توارثت دياناتهم رغم ان الكل يرجع اصله الى الاسلام !

    جزاك الله خير مدونة جميلة على فكرة ^.^
  3. avatar3473_6
    سبحان الله أعجبتني القصه

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter