مشاهدة تغذيات RSS

KannaSwan

قصائد أعجبتني | غازي القصيبي

تقييم هذا المقال
attachment



9d994314813cbec2dea21e8b167180b4



كثيراً ما تكون القصيدة الخالدة ...
في الوقت نفسه .

مسرحية

أو
ملحمة

أو
رواية

أو
فيلماً

أو
سيمفونية



بهذه الأوصاف الخمسة جمع الكاتب 5 قصائد تنطبق على كل واحدة منهن صفة من الصفات المذكورة.
أعد نفسي من عشاق الشعر، لكن المبتدئين جداً جداً، أتذوقه بحلاوة لكن لست أفهمه إلا بعد شرحه أو قراءته أكثر من مرة، وأكثر ما أعجبني في هذا الكتاب هو شرح جو القصيدة ومناسبتها وكل مايرتبط فيها من أحداث !
شرح سلس، قريب من القلب، ومتذوق للفن، لم يركز على النقد أبداً وإنما أثار قيمة القصيدة الجمالية بكل ماتملك !

القصيدة المسرحية كانت من نصيب الشاعر الكبير "المتنبي: واحرَّ قلباه .. " وهو يعاتب سيف الدولة، لم يشرح القصيدة وحسب وإنما حلل شخصية المتنبي ببساطة وتنبأ بالبيئة التي عاشها ودفعته لقول مثل تلك الكلمات !

أما الملحمة فكانت من نصيب "إبراهيم ناجي: الأطلال" وهو يصف قصة حبه الشريفة ومعاناته فيها وكيف انتهت.

والقصيدة الرواية للشاعر "إبراهيم العريض: حديث دمية" ينعي فيها فقدانه لابنته الصغيرة "فوزية" بسبب حادثة حريق، وصف القصيدة مصور بكل فن، تجعلك تحلق بعيداً في أجواء أكثر بعداً !

والقصيدة الفيلم للشاعر "مالك بن الريب: المرثية" من كبار فرسان التاريخ وفرد من مجموعة الصعاليك التي كانت تعمل لصالحها وصالح الفقراء، إذ كانت تسرق مالدى الأغنياء وتعين به الفقراء ولاتنسى نفسها من نصيب السرقة أيضاً !
أما قصيدته فقالها وقت احتضاره، عندما كان في مشاركاً في حرب ضد خراسان، لم يمت فيها جراء سهمٍ أو طعنة بسيف، وإنما لدغته أفعى !
القصيدة مؤثرة جداً بكل ماتعنيه الكلمة، وأسلوبه الشعري أخاذ وساحرٌ للألباب !


الكتاب تحفة فريدة لعشاق الشعر - ربما المبتدئين مثلي - ولكنه قيم لايفوت، فالكاتب غازي - رحمه الله - لم يكتفي بعرض القصيدة فقط، وإنما شرحها لدرجة تجعلك تنسى ماحولك، وما إن تغلق الكتاب حتى تلتفت يميناً ويساراً لتدرك وضعك ووقتك الحالي !

أرسل "قصائد أعجبتني | غازي القصيبي" إلى Facebook أرسل "قصائد أعجبتني | غازي القصيبي" إلى del.icio.us أرسل "قصائد أعجبتني | غازي القصيبي" إلى StumbleUpon أرسل "قصائد أعجبتني | غازي القصيبي" إلى Google

تم تحديثة 24-02-2012 في 19:00 بواسطة الإسطوره جيرايا

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
الأدب

التعليقات


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter