مشاهدة تغذيات RSS

~ My Life ~ My Memories ~ All In Here ~

سلسلة الأديب \ البحث عن فتات الوقت

تقييم هذا المقال

attachment




بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
تحية طيبة لكم جميعاً ومرحباً بكم الى الجزء الثاني من مقالات سلسلة الاديب ^_^
في هذا الجزء سيكون المقال عن الوقت وتنظيمه .
هذا المقال مخصص للجميع وليس الطلاب فقط فالجميع بحاجة الى تنظيم وقته لتحقيق أكبر قدر ممكن من الأهدافgooood



(( البحث عن فتات الوقت ))
إن تخصيص وقت للقراءة وسيلة عظيمة لتقليل كومة القراءة ، ولكن هناك 24 ساعة فقط في اليوم الواحد وقد يسيطر عليك الإعتقاد بأنك لا تملك أي وقت شاغر حيث إن وقتك مقسم بين { النوم .. والعمل .. والمدرسة } والمناسبات وغير وذلك .
ولكنك قد تكون في هذه الحالة بحاجة ألى ألقاء نظرة أكثر تفحصاً ويعتقد البعض أنه يستحيل العثور على وقت شاغر في يومهم ، ولكن هذا ليس صحيحاً ، إن ما ينقصط في واقع الأمر هو التتبع الدقيق للكيفية اليت تقضي بها وقتك والتفكر بشأن أفضل طريقة لإستغلال وقتك . وبمجرد أن ينتهي إسبوعك حاول أن تحدد كم الوقت الذي تقضيه في كل نشاط ومن الجوانب التي يجب أن تحصيها ، الوقت الذي تستغرقه في النوم ، ووقت إعداد وتناول الوجبات والوقت المستغرق في الإنتقال من مكان إلى أخر . وفي مشاهدة التلفاز والإبحار في شبكة الإنترنيت وأداء الأعمال المنزلية ، عندما تنجز هذه المهمة سوف تجد لديك صورة واضحة عن كيفية قضائك للوقت ، أن جاء عدد الساعات أقل من أربع وعشرين ساعة يومياً حاول أن تتعرف على باقي الأشياء التي تنفق فيها وقتك على مدار اليوم وإنظر إلى سجلك هل تقضي وقتك بالشكل الذي تراه مناسباً ؟؟ أم أنك تقضي الكثير من الوقت في أداء أنشطة غير ذات أهمية كبرى بالنسبة لك ، عندما تنظر ألى سجلط سوف تشعر بالسعادة والرضا لأنك تجيد إستغلال وقتك .

-- وللعثور على مزيد من الوقت للقراءة راجع سجلك وإبحث عن التالي :
1) وقت شاغر : هذا هو الوقت الأمثل للقراءة .
2) الأنشطة السالبة للوقت : مثل مشاهدة التلفاز والتحدث على الهاتف وتصفح الإنترنيت ، قد تجد أنك يجب أن تحد من الوقت الذي تقضيه في ممارسة هذه الأنشطة لكي تفسح المزيد من الوقت للقراءة .
3) الأوقات التي تؤدي فيها عدة مهام في آن واحد : مثل القراءة أثناء الإنتقال من مكان إلى آخر أو أثناء إنتظار إجتماع أو بدء موعد ، تذكر وجوب حمل مواد للقراءة بشكل دائم طالما أنك لا تعرف الأوقات التي سوف تتاح لك لقرائتها .
4) الأوقات التي تحددها للقراءة ولكن التي تشعر خلالها أنك في أوج يقظتك : يمكنك أن تقرء المزيد في وقت أقل بالتخطيط للقراءة في الأوقات التي يكون فيها عقلك متيقظاً .
5) الوقت الذي ترى أن بوسعك توفيره لنفسك : إن كنت تتناول الطعام في مطعم يعج بالضوضاء يمكنك بدلاً من ذلك أن تقرر تناول الطعام في مكتبتك أو في مكان أكثر هدءاً لكي تتمكن من ممارسة بعض القراءة .

إن البحث عن وقت للقراءة لا يعني أنك يجب أن تضع جدولاً ثابتاً في نفس الموعد على اساس يومي ، وإنما يعني أن تمارس القراءة كلما أمكن وبقدر المستطاع .



وبهذا أعزائي نكون قد إنتهينا من الجزء الثاني وأتمنى أن تكونوا قد إستفتدم مما قرأتم فيه gooood
الى لقاء أخر في جزء أخر من السلسة ، أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .


أرسل "سلسلة الأديب \ البحث عن فتات الوقت" إلى Facebook أرسل "سلسلة الأديب \ البحث عن فتات الوقت" إلى del.icio.us أرسل "سلسلة الأديب \ البحث عن فتات الوقت" إلى StumbleUpon أرسل "سلسلة الأديب \ البحث عن فتات الوقت" إلى Google

تم تحديثة 02-03-2012 في 00:02 بواسطة E M S

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
مقالاتٌ من سلسلةِ الأديبْ

التعليقات


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter