مشاهدة تغذيات RSS

طرب روح ( الضوء المفقود )

حلم مغتال

تقييم هذا المقال


كان حلمًا قاسيًا يصفع الواقع
بسحرٍ أيقظ غفوة السنين ليدفع سيل المواجع
كان حلمًا بدأ شائخًا وبدَا عميقًا
فيه كنت أنا لست أنا واسمي لم يكن اسمي
لكن خاضت فيه روحي التبديل
وجدت فيه حقيقة الحلمِ الذي لم يكن
كان حلمًا يحمل ألف حلمٍ لم يكتب له القدرُ التحقيق
لكن حين تأمّلت القدر فإن القدر لم يجرّنا
بل إن هناك من مسَّ أقدارنا وسرق اختيارنا
ليقرر بعد الاختيار حياتنا...

أوليس مؤلمًا أن تصحو نفوسنا بعد أن كُمِّمَت
أوليس ظلمًا أن تحمل نفوسنا مسؤولية الاختيار بعد أن هُمِّشت
أوليس موجعًا أن نرى أحلامنا ونعيشها في المنامِ بعد أن اغتيلت!
لاتقولوا الأمل فإن الأمل هنا يبكي لأنه غدا أمنية
ولا تُنشِدوا التفاؤلَ فإنه لايقطن في الماضي
ولا تلوموا القدر وتلك الحياة التي وجدناها
فإن بابها لم يخطفنا بل سُقنا له قسرا
لم تخرج بذور أحلامنا في أرضنا إلا وقد هُجّرنا من أرضنا التي ارتضيناها رُغم شحّ المطر
وقلوبنا استودعناها أمانينا رغم شحّ المحبة
ورغم كل ذلك يؤنبنا الضمير الذي ينادينا بالوفاء لتلك الحياة التي صرنا بها دون أحلامٍ ودون قلوب
وسرنا بها بابتسامةٍ تقمّصت الصدق دون صُدود
فوداعًا لكل حلمٍ
وسَلامًا لكل صبرٍ عنيدٍ لايعرف الحدود.

_________________



إهداء للجميلين روحا ورونقا، لأماندا وميشيل
اللذان جنيا بذرة الحلم في تلك الأرض المقفرة
ويبدو أنهما متفائلان صادقان ضد كل عقبة



أرسل "حلم مغتال" إلى Facebook أرسل "حلم مغتال" إلى del.icio.us أرسل "حلم مغتال" إلى StumbleUpon أرسل "حلم مغتال" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter