مشاهدة تغذيات RSS

✯.. تِلك النُجوم شَواهِدي ..✯

لِمَن أَثقَلت الحُروبُ كَاهلهُم ..

تقييم هذا المقال


تَقول خُوذَة: أنَا اصِيص زُهورْ ..

تقول رصاصة: لِي سِن مُدببَة لُو غَمسَنى جُندِي
فِي بُقعَة دَم سَيرسُم لَوحة ويُصبِح فَناناً ..

وتَقولُ الطَائِرة:
آه حِين أَمر فَوق شَجرة أُريد أنْ أكسِر الأَوامِر وأنَام فِي عش مَع العصَافيْر ..

وتقُول البُندقِية:
لُو تقَّلبونَنِي علَى فَمِي أُصبِح عُكّازاً لِلعجَائز ..

يَقولُ الخَندق: أَمطِري يَا سمَاء لأَتحوَل نَهراً ..

تَقول أكيَاس الرَمل: أنَا مَشروعُ بيتٍ صَغيرْ ..

تَخجَل الحَربُ مِن نفسِها وَتقُول :
أنَا أصلًا كُنت الحُب دقِقُوا جَيداً فِي حُروفِي الكَراهية قطّعت جِسمي أُكتبونِي بِدون رَاء ...

أرسل "لِمَن أَثقَلت الحُروبُ كَاهلهُم .." إلى Facebook أرسل "لِمَن أَثقَلت الحُروبُ كَاهلهُم .." إلى del.icio.us أرسل "لِمَن أَثقَلت الحُروبُ كَاهلهُم .." إلى StumbleUpon أرسل "لِمَن أَثقَلت الحُروبُ كَاهلهُم .." إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
المدونة الأدبية

التعليقات

  1. الصورة الرمزية الخاصة بـ ☁ يـاهـ يكو ☁
    الدبابه ماذا تقول !؟ biggrin
  2. الصورة الرمزية الخاصة بـ THE_DEATH
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة âکپ يـاهـ يكو âکپ
    الدبابه ماذا تقول !؟ biggrin
    تقول ياطويل العمر
    "بعض ردود لبسوها شراعي مقعادها في بيت اهلها "
  3. الصورة الرمزية الخاصة بـ محيط الأحلام
    جميلة كلماتك
    استمري
  4. الصورة الرمزية الخاصة بـ The Lord of Dark
    يا هلا تشيري ..

    الأسلحة تشكو مهندسيها، والحرب تشكو مفتعليها
    خيال خصب غير أنه لايجمّل الواقع المرير


    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة âکپ يـاهـ يكو âکپ
    الدبابه ماذا تقول !؟ biggrin
    قد تقول بأنها بيت متنقّل =d
  5. avatar638598_1155
    منورين e303
  6. avatar698342_16
    آه الخودة اصيص زهور

    ألا يذكرني ذلك بحلم متجر الزهور الذي سحبته منّي أصوات الحرب

    أحببت هذه الكلمات كثيرا

    ليتها تنقلب على مستخدميها وصانعيها وتخلّصنا منهم ونعيش مع اصاصيص الزهور ومعارض الرسومات الجميلة وننام معا تحت أعشاش العصافير في رحلة تنسقها مؤسسة تعتني بكبار السنّ وفي الطريق نلهو معهم على ضفاف نهر جميل أو شاطئ ونحقق أحلامهم ببناء الأحياء والمباني التي عجزوا عن بنائها ونعيش معا حبّا نقيّا
    ليتها وليتها ..ولكن بما كسبت أيدينا ويعفو عن كــــثــــــيــــــر e022
كتابة تعليق كتابة تعليق

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter