مشاهدة تغذيات RSS

منحنى

[ متلازمة ستوكــهواـم ] ~

تقييم هذا المقال

attachment





المُقدِمَــة


ماردّة فعلك حينما ترى مُختطفون يُدافعون عن المُختِطف ، أترى أن فعلتهم ضرب من الجنون؟
مالذي يدفعهم لفعل هـذه الأفعـــال؟ وهل فعلتهــم طبيعة؟
كثير من الأسئلة تدور في عقلك لمعرفة الجواب..
فنفسياُ تُسمى هذه المتلازمة بـ..متلازمة ستوكهولم
دعونا نتنقل في رِحاب هذه المدونة لنستكشف المزيد عن هذه الظاهرة


المَقَـــال

يُطلق هذا المُصطلح على أولئك الذي يتعاطفون ويتعاونون مع من أساء إليهم بل ويُدافعون عنه بقوة
وسُميت بمتلازمــة ستوكهولم نِسبةً إلى حادثة غريبة حصلت في مدينة ستوكهولم في السويد ، حيثُ سطا أحد اللصوص
على بنك كريديتبانكين في عام 1973 م وجعل اللصوص بعض الموظفين كرهائن عندهم لستة أيام متواصلة ، وفي أثناء
فترة حبسهم بدأ المُخْتَطَفِين يتعاطفون مع الجُناة ( ومايُقصد بالتعاطف هنا هو رغبة المُخْتَطَفين بمساعدة المُخْتَطِفِينْ
وحنانهم والشفقة عليهم )
والشيء الأغرب بالحادثة أنه عندما تم القبض على الجُناة من قبل الشرطة وحاصرتهم بمكانهم
بدأ الرهائن بالدفاع عن المُخْتَطِفْين ، بل أنهم قد خَشوا دخول الشرطة للمكان أكثر من خشيتهم من المجرمين ذاتهم !
ورفضوا الإدلاء عن أي دليل أو إدانة تخص المجرمين من الأقوال !! فأحد المُجرمين صرّح أنه لم يُساعد رفاقه بل
اعترف بأنه لم يكن ليؤذي المُختَطَفِين إنما..كان يُحاول حمايتهم قدر الإمكان ، لِذَا تم تبرئته من قبل المحكمة وتصديق قوله..


ماسبب هذه الحالة؟

يعود سبب الحالة إلى أن الضحية قد تكون تحت ضغط وتوتر نفسي كبير ، تشعر بتلك اللحظات بالخوف الشديد وأنها تحتاج
إلى الحنان -ولو كان مُزيفاً- ، فقد تُبالغ الضحية برؤية تصرفات الخاطف اللطيفة وتُضخيمها بشكل كبير لدرجة أنها توقن تماماَ
أنه يحتويها ولا يريد إيذائها ، ويمكن الجزم بأن ضحايا هذه المُتلازمة يُعانون من إعتداء جسدي وعاطفي
وغالباً يكون الضحايا هم:
- الأطفال الذين يُعانون سوء المُعاملة
-ضحايا الإختطاف
-أسرى الحرب
-حالات الزواج التي تُوصف بالعنف

ويُفسر هذا وِفقاً لدراسات سلوكية ، هو أن إيمان الضحية بتصرفات المُعتدي وأفكاره
تجعلها لا تعتبر ما تعيش فيه خوفاً أو تهديداً


علاجه؟

علاجه ليس بالشيء اليسير فإنتشال فكرة من جذورها في العقل أمر بغاية الصعوبة كما هو الحال مع الضحايا
حينما يعتبرون المُعتدين على أنهم أشخاص رائعين ويهتمون لأمرهم وأنهم أبطال يجب الاستماع لكل أمر يقولونه ، وأنهم سينقذونهم من الخطر المُحدق ، يتطلب العلاج جلسات كثيرة لتصحيح صورة المعتدي في عقل المريض بالإضافه إلى تصحيح
ذكرياته وأفكاره حول المعتدي والحادثة ، فالأمر يتطلب جهداً ووقتاً كبيراً في العلاج.



الخاتمة

وأخيراً وليس آخراً ننتهي من الموضوع ، فلكل بداية نهاية!
والفتاة الكسولة للتو تضع مُدونتها رغم إنقضاء وقت طويل عليها XD
وطيلة وقتها تتضجر من رقبتها المسكينة التي تكاد أن تنكسر وتتحطم laugh


+
تُشكر سَارة على التصاميم الجميلة
وصلِ اللهم على محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.





attachment











أرسل "[ متلازمة ستوكــهواـم ] ~" إلى Facebook أرسل "[ متلازمة ستوكــهواـم ] ~" إلى del.icio.us أرسل "[ متلازمة ستوكــهواـم ] ~" إلى StumbleUpon أرسل "[ متلازمة ستوكــهواـم ] ~" إلى Google

تم تحديثة 24-11-2017 في 17:38 بواسطة هيكارو تشان

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غرائب و عجائب

التعليقات

  1. الصورة الرمزية الخاصة بـ DARKNESS-STRIKE

    em_1f636سمعت بهذه المتلازمة لأول مرة في أحد أفلام جيمس بوند وهو فيلم (الغد لايموت أبداً)

  2. avatar796264_65


    هذا يذكرني بالافلام والانمي laugh
    بالفعل احس الخوف يلعب في عقولهم وتسبب لهم هذه الحالة النفسية المستعصية الموجعة knockedout
    من جد كيف يدافعوا عن أشخاص آذاوهم laugh
    صراحة خوف مو طبيعي لدرجة انقلاب الفطرة عندهم xD

    شكراً على المقالة 031


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter