مشاهدة تغذيات RSS

لَحِن السَّماء الفضيّة ~

ساعة تعمل كــ"مكيّف" شخصي

تقييم هذا المقال

attachment




attachment

تدعم ساعة Aircon Watch تقنية ClimaCon، والتي تمكّن الساعة من إطلاق هواء بارد أو ساخن إلى منطقة المعصم
وهو ما يمنح المستخدم شعوراً بالبرودة أو الدفء.

وطبقاً لموقع odditycentral، فإن المستخدمين سيستطيعون تعديل الإشارة الصادرة عن الجهاز العصبي للدماغ باستعمال هذه الساعة
وبالتالي توليد نبضات باردة أو ساخنة، وهكذا نخدع الدماغ بكوننا نحس أننا أكثر برودة أو دفء مما نحن عليه في الحقيقة.

تضم الساعة في حزامها على جهاز يدمج تقنية ClimaCon، بحيث يتموضع قرب الأعصاب الملتصقة بالجلد، بغرض نقل أقصى قدر ممكن من درجة الحرارة.

وهذا وباستطاعة المستخدمين انتقاء درجة الحرارة المطلوبة عبر شاشة ذات ثلاث خيارات، لتعمل الساعة على توليد الحرارة.

تأتي الساعة بتصميم بسيط مع أحزمة قابلة للتبديل، كما أنها تعمل كساعة عادية تعرض الوقت والتاريخ.

وتبحث الساعة عن مستثمرين من خلال موقع "كيك ستارتر"، لتحويل الفكرة إلى منتج تجاري حقيقي.

attachment

أرسل "ساعة تعمل كــ"مكيّف" شخصي" إلى Facebook أرسل "ساعة تعمل كــ"مكيّف" شخصي" إلى del.icio.us أرسل "ساعة تعمل كــ"مكيّف" شخصي" إلى StumbleUpon أرسل "ساعة تعمل كــ"مكيّف" شخصي" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
المدونة التقنية

التعليقات

  1. الصورة الرمزية الخاصة بـ ṦảṪảἣ

    باعتقادي أن توجيه درجة الحرارة لجزء واحد من أجزاء الجسد كفيل بتدمير الصحة على المدى الطويل biggrin، إن كان ما فهمته صحيحًا ^^
    و مع ذلك يبقَ اختراعًا مذهلا لأولئك الذين يعيشون تحت درجات حرارة عالية أو منخفضة جدًا cry

    شكرا على الطرح
  2. الصورة الرمزية الخاصة بـ Swan Potterish


    حبيت الإختراع !! أحس انه تم اختراعه لأجلي xD
    > شخص لا يطيق الحرّ ابدًا ninja

    شكرًا جزيلًا ع التدوينة ^^
  3. avatar352610_16

    أنا كذلك لا أتحمل الحرارة العالية

    ولكن أظن أن خداع الدماغ ليس جيداً

    لأنه قد يتسبب بعوارض جانبية سيئة و ربما ما هو أسوء


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter