مشاهدة تغذيات RSS

منحنى

[شعب الأنويت]~

تقييم هذا المقال

attachment



attachment

إنويت أو
الإسكيمو هم شعب يسكن في شمال الكرة الأرضية. وإنويت تعني "الناس" بينما إسكيمو تعني "الناس الذين يأكلون طعامهم نيئا". وهذه الكلمة أطلقها عليهم الهنود الحمرازدراء لشعب الإنويت الذي يعيش حاليا عند السواحل الشمالية لقارة أمريكا الشمالية. ويعيش علي صيد الحيوانات والأسماك بشمال شرق سيبيريا . وكان الإنويت يرتدون جلد حيوانالكاريبو وفراء الدببة. وكانوا لشدة انعزاليتهم يعتقدون أنهم الناس الوحيدون في العالم وكانت لهم فنونهم وينحتون عاج أنياب أفيال البحر ويضعون الأقتعة السحرية وكانوا يصنعونها من الجلد والخشب علي هيئة بشر وطيور وقد نجح شعب الإنويت في صد موجات غزو الحضارات الأخرى عبر تاريخهم. ولم يتصلوا بالحضارات ولاسيما حضارة الأوربيين حتي القرن 18.

الاسم:


رغم أن اسم ”إسكيمو“ يمكن استعماله في سياق محايد (في أغلب الأحيان)، إلا أنها تحمل بعض الإيحاءات العنصرية، كما هو الشأن مع اسم ”هندي“ التي تحمل إساءة لسكان أمريكا الأصليين. ومع ذلك، يبقى هذا الاسم مقبولا من الناحية التقنية وشائع الاستعمال علميا، ويرتكز هذا الاستعمال على أصل ثابت وقوي.
ويُعتقد أن أصل كلمة إسكيمو يعود إلى اللغة الدنماركية أو الفرنسية (من الكلمة eskimeaux)، إلا أنه من المحتمل أن يعود أصل هذا الاسم إلى اللغة الألغوكيانية من لفظة ”askimo“، لكن الباحثين لا يجمعون على أن هذه اللفظة تعني إما ”آكلوا اللحم“ أو ”صائد السمك ذو الحذاء الثلجي“.
لا يزال العديد من الاسكيمو يعتبرون هذه الكلمة إساءة لهم، ولهذا سنتجنب استعمالها من الآن فصاعدا في أي موضوع كان احتراما لهذا الشعب الفخور. إن التسمية التي تحظى بقبول شامل ويتداول استعمالها سياسيا بشكل صحيح (وهي التسمية التي يستعملها هذا الشعب نفسه) هي ”الإنيوت“، وهي في الحقيقة تسمية جامعة؛ فشعب الانيوت ينتمي إلى الجماعات الثقافية التي تسمى اليوبيكوالاينوبيات، وهي تمتلك عدة فروع.
عندما نستعمل تسمية الأنيوت، لا يدرك الكثيرون أنها تحيل إلى الجمع؛ فمفردها هو ”انوك“.


الطعام:


غم تأثر شعب الاسكيمو بالطعام الغربي إثر وصول محلات البيع، فإن نمطهم التاريخي في الأكل يبقى رائعا، فالنباتي قد يشق عليه العيش في قبائلهم؛ فهم يعيشون في بيئة قاحلة وباردة، لذا فنمط غذائهم يرتكز أساسا على اللحوم بمختلف أنواعها، وعلى نحو أقل على التوت البري والطحالب البحرية. حتى في العصور الحديثة، لا تزال الفواكه والخضر قليلة الوفرة وباهظة الثمن، وعليه لا يزالون يعتمدون على الأرض في غذائهم.
لقد كان شعب الاسكيمو صيادون متمرسون إلى درجة أنهم كانوا قادرين على قنص كل شيء، فكانوا يعيشون على لحوم الوعل والمرقط وحصان البحر والحوت، ومختلف الأسماك والطيور، وحتى الدب القطبي. كما يمتلكون العديد من الطرق التقليدية لتحضير الطعام؛ مثل التجفيف والطهي باستعمال زيت الحوت أو دفنها في الأرض حتى تتخمر طبيعيا، وهناك بعض الأطعمة لا تُطهى. البعض منهم يعتبرون السمك الأبيض المتجمد طعاما شهيا.
قد يبدو لنا أن نمط الغذاء الذي يعتمد على اللحم بشكل كبير يؤدي إلى مشاكل صحية معقدة، لكن شعب الاسكيمو الذي يتبع ذلك يعد من أكثر الشعوب التي تتمتع بصحة جيدة في العالم. إن هذه المفارقة ظلت لزمن طويل موضوعا شغل مساحة مهمة في البحث العلمي.

البيوت الجليدية
attachment


يعد البيت الجليدي المسمى ”igloo“ المسكن الرئيسي للفرد من شعب الاسكيمو؛ وهو عبارة عن بناء ذو شكل قبوي رائع، يتشكل من قطع جليدية أو ثلجية، أي كوخ أُنشىء بذكاء من أشياء بسيطة فرضته الحاجة إلى إقامة ملجأ في المكان الأول. يعتمد البيت الجليدي على خاصية العزل التي يتميز بها الثلج، فيكون مريحا.
رغم أن أغلب الناس يرسمون البيت الجليدي كقبة ثلج صغيرة، إلا أن تلك البيوت تتخذ العديد من الأشكال والأحجام… وكذا المواد.
بالنسبة للانيوت، ”igloo“ هي مجرد كلمة تعبر عن بناء يعيش فيه الناس؛ أي مهما كان هذا البناء، بغض النظر عن حجمه أو شكله أو مادة بنائه، وهذا يعني أنه من المحتمل أنكم تقرؤون هذا المقال بينما انتم داخل igloo

attachment
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إن شاء الله استمتعتم بالمقالة
ملاحظة:تم تجميع المعلومات من شبكة الانترنت

اللهم صلِ وسلم على محمد~




attachment




أرسل "[شعب الأنويت]~" إلى Facebook أرسل "[شعب الأنويت]~" إلى del.icio.us أرسل "[شعب الأنويت]~" إلى StumbleUpon أرسل "[شعب الأنويت]~" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
تقارير مصورة

التعليقات


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter