مشاهدة تغذيات RSS

منحنى

صفحات التاريخ تكرر نفسهـــا..

تقييم هذا المقال
attachment




لقد ماتَ الكثيرُ منْ الاطّفالُ الابْرياء..
واغْتُصِبَ الكثيرُ مِنَ النّساء..
وفَقَدْ الكثيرُ والديهِ منذُ نعومةِ أظَافِره..
ماتَ ابوهُ في سَبيلْ حمايةِ صَغِيرِه..
في سبيلِ عيْشِه بِكًرامة..
وفي سبيلِ حِمَايَتِه منْ أَيَادِي الأوغاد..
وما ذنّبه عندما قَتّلــوه..
أهو خَطأ تَرْكُه يَعِيْش..
أهو ذنْب أنّ يَدعهُ يَتـنفّس من نفسْ الأكسُجين الذي يتًـنفَسه..
كلاّ ثم كلاّ كل هذهِ الأمور خاطِئة بل بسببِ كُرّهِه وحِقْده وتَمَنِيه ألاّ ينْتَشِر دِيْنُه .


في يوم الذكرى 20 يصادف حرب الإبادة على بوسنة.... أتعرف بوسنة أم كنت جاهلاً عنها
بوسنة هي أحد ضحايا الكارهين لها ولديانتها الاسلامية
شنها الصليبيون الصرب عليها واستشهد فيها 300 ألف مسلم
واغتصت فيها 60 ألف إمرأة وطفلة مسلمة..
-هل نتذكرها أم عصفت بها رياح النسيان؟؟

مذيع سي إن إن يتحدث عن ذكرى المجازر البوسنية ، ويسأل (كريستيانا أمانبور) المراسلة الشهيرة :
-هل التاريخ يعيد نفسه؟
كرستيانا أمانبور : إن تعلق الأمر على ذكرى بوسنة :
- كانت حرباً أهلية ، وكان ذلك خرافة..!
استمر الهولوكوست نحو 4 سنوات ، هدم الصرب أكثر من 800 مسجد ، بعضها يعود بنائه إلى
القرن السادس عشر ميلادي..
وأحرقوا مكتبة سراييفو التاريخية..
- تدخلت الامم المتحدة فوضعت بوابين على مداخل المدن الإسلامية مثل غوراجدة
وسربرينيستا وزيبالكنها كانت تحت الحصار والنار..
فلم تغنِ الحماية شيئاً..
-وضع الصرب آلاف المسلمين في معسكرات اعتقال ، وعذبوهم وجوعوهم ، حتى أصبحو هياكل عظمية..!
ولما سئل قائد صربي :
-لماذǿ
قال:
إنهم لايأكلون الخنزير!!
-نشرت الغارديان أيام المجزرة البوسنية، خريطة عل صفحة كاملة، تظهر مواقع معسكرات اغتصاب النساء
المسلمات 17 معكسر ضخماً بعضها داخل صربيا نفسها..
-اغتصب الصرب الأطفال..طفلة عمرها 4 سنوات، والدم يجري من بين ساقيها..
ونشرت الغارديان تقريراً بعنوان :
الطفلة التي ذنبها بأنها مسلمة..
-الجزّار ملاديتش دعا قائد المسلمين في زيبا إلى اجتماع..وأهدى إليه سيجارة، وضحك معه قليلاً، ثم
انقض عليه وذبحه..
وفعلو الأفاعيل على بزيبا وأهلها..
-لكن الجريمة الأشهر كانت حصار سربرنتسا كانو الجنود الدوليون (الصيبيون) يسهرون مع الصرب ، ويرقصون ،
وكان بعضهم يساوم المسلمة على شرفها مقابل لقمة طعام
-حاصر الصرب سربرنتسا سنتين..
لم يتوقف القصف لحظة.. كان الصرب يأخذون جزءاً كبيراً من المساعدات التي تصل إلى البلدة..
ثم قرر الغرب تسليمها للذئاب : الكتيبة الهولندية التي تحمي سربرنتسا فتآمرت مع الصرب
ضغطو على المسلمين لتسليم أسلحتهم مقابل الأمان..!
رضخ المسلمون بعد إنهاك من العذاب..
وبعد أن أطمأن الصرب ، انقضو على سربرنتسا ، فعزلوا ذكورها عن إناثها جمعوا
12000 من الذكور (صبياناً ورجالاً ) فذبحوهم جميعاً ومثلوا بهم
ومن أشكال التمثيل :
كان الصربي يقف على الرجل المسلم فيحفر على وجهه وهو حي صورة الصليب الأرثوذكسي
( من تقرير لمجلة نيوزويك أو تايم )
- كان بعض المسلمين يتوسل إلى الصربي أن يجهز عليه ( أي يذبحه فوراً ) من شدّة مايلقى من الألم..!
أما النساء فاعتُدي على شرفهن وقتل بعضهن حرقاً..
وشرّد أُخريات في الآفاق..
-استمر الذبح أياماً في سربرنتسا.. كان سقوطها في آخر تموز/يوليو 1995
كانت الفصل الأخير من حرب الإبادة لإخوتنا الذين كان ذنبهم أنهم مسلمون مثلنا..
-كانت الأم تمسك بيد الصربي..ترجوه ألا يذبح فلذة كبدها فيقطع يدها ثم يجر رقبته أمام عينيها..!
كانت المذبحة تجري..وكنّا نرى ونسمع ونأكل ونلهو ونلعب..
-وبعد ذبح سربرنتسا دخل الجزّار رادوفان كاراجتش المدينة فاتحاً وأعلن :
سربرنتسا كانت دائماً صربية وعادت الآن إل أحضان الصرب..
-كان الصرب يغتصبون المسلمة ، ويحبسونها 9 أشهر حتى تضع حملها ، لماذǿ
قال صربي لصحيفة غربية :
نريد أن تلد المسلما أطفالاً صربيين
-ونحن نتذكر البوسنة وسراييفو وبانيالوكا وسربرنتسا نقولها ونعيدها :
لن ننسى البلقان..
لن ننسى غرناطة..
لن ننسى فلسطين..
لن ننسى ولن نعفو ولن نصدق أبداً أبداً شعارات التسامح والتعايش وحقوق الإنسان..
-في غمرة القتل في البوسنة كتبت صحيفة فرنسية :
يتضح لنا من تفاصيل مايجري في البوسنة أن المسلمين وحدهم هم الذي يتمتعون بثقافة جميلة متحضرة..
-وهنا يجب أن نسجل بمداد من العار..مواقف العجوز الأرثوذكسي (بطرس غالي) الذي كان وقتها أمين الأمم المتحدة،
والذي انحاز بشكل سافر إلى أخوانه في الصرب..
-لكننا بعد 20 عام لم نتعلم الدرس
-إضافة لابد منها :
كان الصرب يتخيرون للقتل علماء الدين وأئمة المساجد والمثقفين من الرجال ورجال الأعمال وكانو يقيدونهم ثم يذيحونهم ويمونهم في النهر..!
-كان الصرب إذا دخلو بلدة بدؤوا بهدم مسجدها..
ويقول احد المسلمين :
إذا هدم الصرب مسجد البلدة فليس لنا إلا النزوح منها ، كان المسجد يمثل كل شيء..!
-أذكر أن صحيفة بريطانية وصفت إبادة المسلمين في البوسنة بهذه العبارة :
( حرب في القرن العشرين تُشن بأسلوب القرون الوسطى...!)


( رسالة إلى المفتونين بالحضارة الغربية وحقوق الإنسان المزيفة التي يتشدقون بها)


__________________________________________________ _______________

attachment

أرسل "صفحات التاريخ تكرر نفسهـــا.." إلى Facebook أرسل "صفحات التاريخ تكرر نفسهـــا.." إلى del.icio.us أرسل "صفحات التاريخ تكرر نفسهـــا.." إلى StumbleUpon أرسل "صفحات التاريخ تكرر نفسهـــا.." إلى Google

تم تحديثة 03-05-2017 في 11:04 بواسطة J U L I A N (إضافة الوسام)

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات

  1. avatar796601_24
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ياقراء المدونات..أتمنى أن تمرو على مدونتي التي نقلتها لكم من أحد محبي التاريخ والباحثين عنه وتعبت في كتابتها لكم..
    الخاطرة التي باللون الأسود هي من كتابتي
    "كتبتها بسرعة لتتناسق مع المدونة وأظن أن بها الكثير من الأخطاء "

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter