مشاهدة تغذيات RSS

.:GENERAL:.

"قصة" سيما ابنة الأرض

تقييم هذا المقال
كانت سيما ابنة الأرض ذات بشرة داكنة .. وشعرها الأسود كليل لم يشبه النور .. عينان بنيتان يلمعان مع ضياء الشمس الذهبية ..

كانت من صغرها بردائها الابيض من قطن الأرض المنسوج بين حكايات الأجداد .. وعلى رأسها اكليل من زهور جبلية ..

عاشت سيما في عالم حيث يتصادق الإنسان مع الحيوان .. ويفهم الجميع بعضهم دون الحاجة للغة ..

الأرض حيث تقيم وتلعب وتنام .. تنام تارة على الحشائش الخضراء او عل ى جذع شجره عجوز شهدت تاريخ أحقاب مضت ..

وذات يوم كانت سيما تلهو مع سبل صغير وسط حقول القمح ذو السنابل الذهبية .. وعندما ينالها الجوع تتناول حفنة صغيرة من سنابل القمح ذو الحبوب الغنية .. التي تغذت من أمطار سماء صافية ..

لكن هذا السلام والوئام لم يدم طويلا .. بعد أن ظهرت تلك الأشبا السوداء تتقدم لتلتهم الحقول الذهبية يوما بعد يوم ..

لم تفهم سيما ما هاتي الأشياء الجامدة السوداء ؟! لكنها اقتربت منها بحذر .. لتدرك انها مكعبات من طين اسود غريب لم تشهده من قبل .. تلك المكعبات تتراص فوق بعضا .. لتصنع أبراجاً سوداء تشع كآبة وتمسح معالم الارض ..

حاولت سيما ضربها .. كن يداها تورمت ولم يهتز من تلك الأبراج حجر ..

بدأت الحقول الضهبية تذبل .. وبدأت الأمطار تقتل الأخضر وتحرق اليابس ..

لم تجد سيما بداص من الهروب إلى نهاية الحقول ..

ولازالت سيما تركض وتركض .. حتى أدركها المحيط .. وأضطرت آسفة لتترك موطنها .. وتبحر في أعماق محيط مجهول !

أرسل ""قصة" سيما ابنة الأرض" إلى Facebook أرسل ""قصة" سيما ابنة الأرض" إلى del.icio.us أرسل ""قصة" سيما ابنة الأرض" إلى StumbleUpon أرسل ""قصة" سيما ابنة الأرض" إلى Google

تم تحديثة 19-09-2016 في 18:26 بواسطة .:GENERAL:.

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية الخاصة بـ Lady Ɖeidara
    شكرا على دقيقتان القراءة هذهSamej
كتابة تعليق كتابة تعليق

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter