مشاهدة تغذيات RSS

ice-fiori

أجمل ذكرى مع فريق الصفحة الأخيرة *^*

التقييم: الأصوات 3, بمعدل 1.00.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ^^

///

من فترة اشتركت بإحدى الفعاليات التي كانت من تنظيم فريق الصفحة الأخيرة 031
ذلك الفريق المذهل *^*


وكان فعالية رهيبة علينا فيها نحن المحققين أن نكتشف الصحفي المجهول *^* ونزج به في السجن smoker

تعرفت فيها على محققين رائعين ومجرمين أروع laugh
ولا ننسى رئيسة المجرمين
لوبيليا ونائبتها آنذاك لي هاو التي صارت رئيسة المجرمين حاليا نيابة على لوبيليا cheeky

وبين سطور تلك الفعالية عوقبت بكتابة مقال تحقيقي عن حادثة سقوط إحدى الطائرات .. وبالرغم من أنه عقاب إلا أن العمل فيه كان ممتعا جدا *^*
والآن إليكم ملف القضية من كتابة المحققة الآيسية 008



مأساة الطائرة الألمانية ايرباص A320
.
الحادثة :

صباح الثلاثاء الماضي 24 مارس ،أطلقت الطائرة ايرباص A320 التابعة للشركة الألمانية "جيرمان وينجز" العنان لأجنحتها في رحلة بين برشلونة بأسبانيا ودوسلدورف بألمانيا مروراً بجنوب جبال الألب الفرنسية ،كل شيء يسير بشكل طبيعي جدا .. والاتصال مستمر بالطائرة.. ولكن تحدث المأساة باصطدام مروع بإحدى قمم الألب الفرنسية وقد قتل الجميع
وهذا ما سجلته كاميرات الفيديو من الخارج.. أما داخل الطائرة لا أحد يعرف ماذا حصل بالضبط
تسجيلات الصندوق الأسود فقط يمكنها إخبارنا بالحقيقة.. نتأمل ذلك الفيديو وبعدها نتابع سرد تفاصيل الحادثة الغامضة


فيديو توضيحي

.
معلومات عن الحادثة :

لننتقل الآن إلى المعلومات الداخلية التي تنبع من قلب الحدث .... من قلب الطائرة
بعد تجميع حطام الصندوق وإصلاحه ظهرت التسجيلات وتم نقل محتواها خلال المؤتمر كالتالي:


خلال 20-30 دقيقة من الإقلاع: تدور أحاديث عادية بين الطيار باتريك ومساعده أندرياس لوبتز

9:27استأذن الكابتن لأنه يحتاج إلى الخروج قليلا وأوصى مساعده بتولي المهمة ريثما يعود..
9:30 يبدو أنه قام بالاتصال مع أجهزة المراقبة قبل خروجه أو أن اتصاله وصل في ذلك الوقت,
صوت عودة الكرسي إلى الخلف ليتمكن الطيار من الخروج ومن ثم صوت إغلاق الباب..
وفقا لتحليل البيانات من الصندوق الآخر ظهر في نفس التوقيت تشغيل الهبوط يدويا


بعد دقيقتين تقريبا طرق الباب ليعود إلى مكانه لكن مساعده الذي بقي وحده في الداخل لم يجب!
واصل الكابتن دق الباب وطلب فتحه, أخذ ينادي ويتوسل إليه أن يفتح أو يتحدث معه على الأقل
فجأة أحس بأن هناك خلل! ولأنه قائدها لديه خبرة كافية ليعرف فورا بأنها تسقط
بينما لم يلاحظ أحد ما يحصل.. وفي هذا الوقت كان طاقم الضيافة يقدم المشروبات..

9:29 - 9:32
الكابتن باتريك مستمر بمحاولة فتح الباب مستخدماً ما يشبه الفأس لكن نظام الأمان قوي جدا وهو مضاد للرصاص أيضا
والوقت لم يكن ليسعفه أبدا.. أطلق النظام صفارات الإنذار التي تعمل تلقائيا لتنبه عن هبوط خاطئ.

أما الذي كان يسمع داخل قمرة القيادة هو فقط تنفس !!

.

أرسل "أجمل ذكرى مع فريق الصفحة الأخيرة *^*" إلى Facebook أرسل "أجمل ذكرى مع فريق الصفحة الأخيرة *^*" إلى del.icio.us أرسل "أجمل ذكرى مع فريق الصفحة الأخيرة *^*" إلى StumbleUpon أرسل "أجمل ذكرى مع فريق الصفحة الأخيرة *^*" إلى Google

تم تحديثة 22-07-2016 في 13:41 بواسطة ice-fiori

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غموض , ذكريات مكساتية

التعليقات

  1. avatar759026_97

    مقولات وسيناريوهات عن الحادث :

    ممثل للادعاء في مدينة مرسيليا الفرنسية
    " إن مساعد الطيار في رحلة جيرمانوينجز المنكوبة التي تحطمت في جبال الألب الفرنسية أسقط الطائرة عمدا في ما يبدو".

    تابع المدعي وهو يعرض النتائج الأولية لتحليل احد الصندوقين الاسودين للطائرة "لقد رفض عمدا فتح باب القمرة للطيار".

    "ضغط بعدها الزر الذي يباشر عملية الهبوط لسبب لا نزال نجهله تماما لكن يمكن تفسيره على انه رغبة في تدمير الطائرة"

    ختم المدعي بالقول ان الاشخاص ال150 على متن الطائرة "ماتوا على الفور" اذ "لم نسمع صراخا سوى في اللحظات الاخيرة.




    ومن كلام الإدعاء نجد أن هناكـ إحتمال لكون الحادث مدبراً ،وإن كان هذا صحيحاً فإن أصابع الإتهام كله تتجه نحو مساعد الطيار اندرياس لوبيتس ولذلك سنلقي بعض الضوء عليه من خلال نتائج التحريات التي أظهرها الإدعاء
    - مساعد الطيار ليس له ملف ارهابي
    - يعاني من اكتئاب حاد ويتعاطى أدوية مضادة.
    - قبل يومين من الإقلاع تركته من كان يرتبط بها,
    انفصلت عنه بسبب مزاجه المتقلب والنوبات التي تصيبه
    - صرحت تلك الفتاة بأنها سمعته يقول ذات مرة :
    (أريد القيام بعمل استثنائي لا مثيل له في العالم...)
    -أبدى سخطه لقلة تقديره من شركة الطيران
    -ملفه مليء بتقارير إجازات سببها حالات الاكتئاب
    -يعاني مشاكل في بصره ستؤدي لفصله من العمل
    -لم تسجل عليه أية ملاحظة في السابق فيما يتعلق بعمله في الطائرة .


    .
    بالنظر إلى هذه النقاط بالأعلى نجد أن النقطة الأولى والثانية تبرءان ساحته قليلاً
    ولكن بالنظر إلى باقي النقاط تثار في نفوسنا بذور الشكـ وإن كانت لم تتعد كونها شكاَ
    حسناً بالنسبة للنقطة الثانية فإنها ملفتة وربما تقوم بنقلة نوعية في ملابسات الحادث لتجعله خطأ غير مقصود ولكن كيف هذا ؟
    يقول موقع طبي أن هناك تأثيرات كامنة مميتة في حالات فرط الجرعة من الأدوية المضادة للإكتئاب وبهذا إن كان مساعد الطيار يفكر بالإنتحار ألم تكن هذه الطريقة أبسط وأسهل biggrin ،بدلاً من هذا الفعل غير المرتب فإنه لم يكن يعرف إن كان الطيار سيقوم أم لا ،وبهذا فكرة أن يكون قد أراد الإنتحار عن طريق إسقاط الطائرة فإن هذا ليس أكيداً
    ثانياً :ربما كان خطأ غير مقصود حيث أن مضادات الاكتئاب عندما يتمُّ إيقاف استعمالها بشكلٍ مفاجئ ينتج عنه أثار جانبية مثل :
    عودةُ أعراضِ الاكتئاب والذي بدأ العلاج أصلاً من أجله.
    - الشعورُ بالقلقِ والتوترِ الشديدين.
    - الشعورُ بالدوخة الشديدة أحياناً
    - الغثيان.
    - حالةٌ من خفّة الرأس.
    فربما كان مساعد الطيار قد أوقف إستخدام دواءه بشكل مفاجئ ،أو آخر ميعاده أو ماشابه ربما أدت إلى أعراض جانبية أثرت في قدرته على فتح الباب
    .
    أما بالنسبة لبقية الأسباب فإنها ربما واهية ،أو قاتلة لكن لم يرجح شئ حتى الآن
    وإذا دققنا النظر في النقطتين الأخيرتين نجدهما متناقدتان نوعاً ما ،فكيف يكون مصاباً بمرض بصري يكاد يكون سبباً لفصله وفي نفس الوقت لم تسجل عليه ملاحظة فيما يتعلق بعمله في الطائرة ،ربما يكون معنى الجملة مهارته في قيادة الطائرة وليست في صحته ولكن كلاهما يصب في إناء واحد ففصله من العمل لا يأتي بمجرد كلام بل بدليل رأته الشركة وهو ملاحظة بخصوص قيادته

    *
    من نظرة أخرى فهناك سؤال لاتزال في طي الغموض قد يقلب الموازيين وهو من الذي غادر قمرة القيادة أهو الطيار أم مساعده ؟؟

    حيث أن المصدر لم يستطع التأكد مما إذا كان الشخص الذي غادر غرفة القيادة هو الطيار الرئيسي أم مساعده لأننا إذا دققنا النظر قليلاً في حديثهما سنجد أنه ليس واضحاً من الذي غادر


    *
    لكن مزيد من التحقيقات قد تقلب الموازيين وتكشف مزيد من الحقائق وهو رأي أعضاء الشركة التي يعمل فيها اندرياس لوبيتس وأما بالنسبة لأقوالهم سنجد العجب العجاب
    أكد الجميع بلا إستثناء بأن لوبيس شخص مرح جداً ولطيف وعاشق للطيران ومستحيل أن يفكر في الإنتحار هكذا ،بل إن الجميع مذهول مما يتردد بخصوص تلك القضية


    كان محبوباً ومندمجا في النادي بشكل جيد ،حيث كان يشعر دائماً فيه بالمتعة




    من المستحيل أن يفكر في الإنتحار فهو عاشق للطيران عشق للإيرباص فقد كانت حلم حياته وقد تعلم في شبابه لمبكر التحليق بالطائرة الشراعية



    إذا ما وضعنا أقوالهم هذه في طور الإهتمام ستتطور أبعاد القضية بشكل كبير جداً ،فأولاً هذا ينفي نوعاً ما إصابته بإكتئاب فهم لم يشيروا أبداً إلى شعورهم بذلك بل إن بعضهم يؤكد أن هذه إشاعة ظهرت بعد الحادثة
    لنترك نقطة الإختلاف تلك قليلاً ونسلط الإنتباه على كونه عاشق للطيران ،ففي هذه النقطة الكثير ،لنفترض أننا مكان أندرياس الآن وأيضاً لنفرض أن الطيار هو الذي غادر ،إذا مع مغادرة الطيار ومع شخص عاشق للطيار سيكون بديهي جداً أن يغير الوضع للهبوط اليدوي ولن تكون تلك النقطة موضع شك أبداً فهذه أولاً وأخيراً مهمة الطيار أن يقوم بقيادة الطائرة ،أو تشغيل الطيار الآلي كما يحب هذه ليست جريمة من الأساس ،لكن مالفت النظر هو ما حدث بعد ذلك السؤال هنا ليس لماذا شغل الطيار اليدوي ؟ بل ماذا حدث بعد ذلك ؟

    هناك سيناريو أخير للأحداث وهو كون مساعد الطيار ضحية ضمن الضحايا وأن يكون الحادث مدبر وهذا السيناريو هو تخدير المساعد وإلباسه التهمة وإن كانت الأدلة الداعمة لهذا السيناريو غير واضحة تماماً ويقف أمامها متصدياً قيام المساعد بتفعيل الهبوط اليدوي ،وبالنسبة لهذه النقطة فقد أوضحنا في الأعلى مدى ضعفها كحجة معتمدين على ما قاله زملاؤه ومدربيه أنه كان عاشقاً للطيران واستناداً أيضاً لنقطة التناقض فيم قاله الإدعاء بأنه لم يسجل عليه أي ملاحظات لذلك لا مانع ،فهذا السيناريو فقط يحاول تخمين ما حدث بعدها وهو يفرض تخدير الطيار المساعد وبالتالي عدم قدرته

    *
    نأتي إلى السيناريو الأخير الذي رسمه أصحاب أندرياس الذين يدافعون عنه وهو أنهم يرجحون أن ما حدث من جلبة وخيوط شك حول أندرياس كان سببه محاولة إخفاء حقيقة ما
    وقبل الإشارة إلى تلك الحقيقة لابد من الإطلاع على ما أكدته الصحيفة الألمانية حول موضوع أندرياس ومرضه :
    - توقف أندرياس عن التدريب قبل ست سنوات ولم يذكر السبب
    - لم يكن في سجله آنذاك ما يمثل خطراً
    -بعد أن عاد مرة أخرى استأنف التدريب واجتاز جميع الإختبارات والفحوص التالية وخلت قدرته المتعلقة بالطيران من الأخطاء
    -وقد قدمت شركة لوفتهانزا وثائق داخلية للمركز الطبي التابع لها وهذا التقرير يبين إصابة أندرياس بإكتئاب حاد وأن ذلك التقرير كان في فترة توقفه عن التدريب ،وقد امتنع الإدعاء وشركة لوفتهانزا عن التعليق على أسئلة الصحيفة المثارة حول الموضوع
    - معلومة أخيرة أكدتها الصحيفة أن الإتفاق الدولي وضع حد أقصى للإلتزام المادي في الحوادث بشكل عام عند 157400 دولار لكل راكب متوف إن لم تقاضي الأسر الشركة لتحصل على تعويض أكبر
    بمعنى أن الشركة كانت على وشك الإفلاس
    أما بالنسبة لإفتراض أصدقاؤه بخصوص الحقيقة المخفية فقد افترضوا أن تلك الحقيقة هى عيب تقني في الطائرة أدى إلى سقوطها ولذلك تحاول شركة لوفتهانزا بإستماتة أن تخرج نفسها من الموضوع كما تخرج الشعرة نفسها من العجين ،
    لذلك لم تجد أي منفذ سوى إلصاق التهمة على الطيار المسكين ،كما أنهم يؤكدون أن عدم العثور على الصندوق الآخر يعد دليل ضدهم على إخفاء مزيد من الحقائق فبمزيد من البحث سيعثرون عليه كما عثروا على الآخر ،
    بل إنهم يشككون أصلاً في موضوع الحديث المسجل ويقولون بأنه قصة وهمية أُلفت لإثارة الغموض وإلصاق التهمة ولن يكون صعباً على الشركة أن ترشي بعضهم لتبلغ مساعيها فكل اللإتهامات بنيت على أقوال فتاة انفصلت عنه ليس ضرورياً أن تكون حقيقية ،كما أن الأدوية من السهل دسها في أي مكان
    بالنسبة للنقاط في الأعلى بإفتراض أن الشركة هي المتسبب الخفي بإفتراضهم فهذه النقاط ربما تكون ضدهم أكثر من كونها في صالحهم فكما تبين بأن الشركة هى المسئولة عن التقرير الطبي المزعوم ولا أحد يمكنه إثبات صحته أو خطؤه ،كما أنه بإفتراض أنه فعلاً مصاب بالإكتئاب في فترة إختفاؤه ألا تعتبر استخفاف بالعقول فإن كان هذا صحيحاً فإنه كان من ستة سنوات ونسبة عدم شفاؤه من الموضوع ضئيلة جداً ،كما أنه من السخيف الإرتكاز على حادثة من ست سنوات ،وقد أثبت بعد ذلك كونه لا يعاني من شئ بعد عودته
    وإلى هنا تنتهي السيناريوهات المطروحة ،،

    *
    *

    لا تطلبوا مني أن أكون محققة في قضية بها كثير من الملابسات الغامضة التي لم يفصح عنها مثلاً من هم الركاب ؟ وأين الصندوق الأسود الآخر؟ وهل كان التنفس منتظماً أم غير منتظماً تماماً ؟والأدوية التي كان يتعاطاها المساعد وماضي الطيار ؟
    وغيرها من المعلومات التي قد تساعد بالتحقيق أما الآن ،فأنا لا يمكنني الجزم بأي شئ إلا إذا قمتم بإحضار تذكرة سفر إلى فرنسا وألمانيا وأنا سأتابع smoker


    \\\
    تم توثيق الذكرى بنجاح *^*
    attachment
    تم تحديثة 22-07-2016 في 13:40 بواسطة ice-fiori

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter