مشاهدة تغذيات RSS

~پورنيما~

سيُصبحً.. ماضٍ جميل !

تقييم هذا المقال
attachment


attachment


جلست على كرسي الذكريات تحت أنوار القمر أعزف ألحان الماضي الجميل
تذكرت ماضٍ رائع عشته تمنيت لو أعود إليه مجدداً وأعيش
لحظاته
وأنا استشعر
متعتة العيش فيه،
تذكرت حين عشته قبلاً لم أحبه أبداً، كان أسوء أيام
حياتي حينها..
لم استشعر جمالها أبداً.. أجل كنت أعيش على تراب
وطني وأرضه المكسوة خضرة مبهجة..

كنت أسير على تلك
الأعشاب مهمومة أفكر في عائلتي التي أصابتها الهم والحزن
لم أكن أريد ان
اشعر بذاك الشعور أبداً!
حاولت ان ارفه عن نفسي لكن لم أجد شيئاً غير ان
اهرب من الواقع
أردت ان اهرب من منزلي، من عائلتي التي لم اعرف لها
معنى
كنت
احسبها مجرد عالة وإزعاج لي !
يا لغبائي!! هل
كنتُ تلك أنا حقاً؟!
من يدري؟
لم استطع ان اطرد هذه الفكرة عن رأسي
إطلاقاً..

هربت فعلا من منزلي وأنا القي بكل ما
املكه من تلك الشتائم عليهم
هربت وذهبت إلى مكان بعيد لا يجدني فيه أحد
حين سأجد الراحة
والطمأنينة التي ابحث عنها
صرختُ
فرحاً ويا لهذا الفرح الزائل
طرت سعادة ويا لهذه السعادة
الزائفة !
سمعت خبر مرض
أمي لكن كان قلبي متحجراً كالصخرة
- إنها تمرض دائماً وستشفى.. هذه عادة.. من
يهتم؟!!

لم اهتم أبداً
بالأمر..
عشت أياماَ
ظننتها أسعد أيام حياتي ولم أجد لها مثيل
لكن تحولت هذه الأيام إلى
شقاء وهم وحزن
لقد
اشتقت إلى دفء الوطن وحنان الأسرة حولي.. افتقدتها حقاً
لم اعلم ان هذا سيحدث.. لقد أصبح ذاك الشعور حنيناً ثم
أنيناً
كنت أذرف
دموعي أياماً وأضحك يوماً
يا لهذا الشقاء !!

ولكم صدمني ذاك الخبر؟! بل نزل علي صعقة سار
تيارها الهائج في جسدي لتجعلني انهار
لقد توفيت أمي!!!
كيف؟!
كم بكيت وبكيت وأنا اندب حظي
التعيس
ليتني لم أفعل..
ليتني لم أترك وطني الحبيب وعائلتي التي هي بحاجة ماسة إلي
ربما كنت
الوحيدة التي استطيع المساعدة..

تركت مكان
الغربة وعدت إلى وطني لأجد أمامي ظلمة سوداء
أصبح ذاك المنزل التي كنت أجري حولها في صغري إلى مكان
مهجور تصدر أصوات مرعبة
لماذǿ.. لماذǿ
لم تعد قدماي
تحملانني.. أين هم؟؟ أين أبي؟ أين أمي وإخوتي؟
كلهم.. لا أحد هنا
هل
سأعيش هكذا.. لماذا تركتهم؟؟
ما تلك السعادة التي كنتُ أبحث عنها
بعيدة عنهم؟!!

انهرت على أرض التي توحولت
خضرتها إلى سواد أمام عيني..
جثيت على ركبتي وأن
امزق الأعشاب الجافة ودموعي تنهمر وتنهمر
وكأنها لا
تنوي التوقف إطلاقاً
تريد ان تروي تلك الأعشاب الميتة بتلك
الأحزان المتدفقة..

وها أنا الآن أجلس
وحيدة في شرفة منزلي التي لا حياة فيه أتذكر الماضي وأيامها الجميلة والدموع تترقرق في مقلتي..
لا
أعرف ولا أفهم حقاً كيف قلتهǿ!
كيف قلت أن تلك الأيام كانت أسوء أيام
حياتي..
إنني
أفهم الآن كم كنت غبية !
كان علي ان استشعر بكل لحظة عشتها مع عائلتي وعشتها في وطني
الحبيب
كان علي ان اعلم أن الغد
سيصبح اليوم واليوم سيصبح الأمس
والأمس..
سيُصبحُ.. ماضٍ
جميل!!

attachment


تمت biggrin

أرسل "سيُصبحً.. ماضٍ جميل !" إلى Facebook أرسل "سيُصبحً.. ماضٍ جميل !" إلى del.icio.us أرسل "سيُصبحً.. ماضٍ جميل !" إلى StumbleUpon أرسل "سيُصبحً.. ماضٍ جميل !" إلى Google

تم تحديثة 30-04-2017 في 14:45 بواسطة J U L I A N (إضافة الوسام)

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
المدونة الأدبية

التعليقات

  1. الصورة الرمزية الخاصة بـ نــــونــــآ
    يالهاذا الابداااع يا فتاة tears_of_joy
    صراحه شعورها حاسه فيه بس مو ندم اكيد كلنا قال نفس كلامهااا 009
    كسرت خاطري البنت وين بيتها بزورهاا biggrin
    استمريي بابداعك ولا اذكرك بالرواية شكلك نسيتيها = همس القمر e057
  2. الصورة الرمزية الخاصة بـ باهر النسر
    سلمت يمناك e056

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter