مشاهدة تغذيات RSS

. . Rainbow ♬

سأبحثُ عن أخٍ غيره !!

تقييم هذا المقال
attachment





*

بصوتٍ خفيضٍ نطَق:

" إنَّهُ العِيدُ آنستي ! هَل مِن شيءٍ غرِيب ؟؟! "


لملمتُ شتاتَ ذاكرتِي:
" كلَّا ! الحالُ ليسَ فيها مِن عجِيب ! .."


اقتحمَت عيونُه الملآى بالشّك قلبـي .. فاستسلمتُ لحصارهِ إبان ختختُ بأسى:
" ولو نطقتُ هَل من مُجيب ؟ "


لم يُجب فتى السابعة عشرة .. فما لهُ من فِهمي نصيب !
أردفتُ:

" قبلَ خمسِ سنُون .. "
-وبترَ الكلامَ صمتٌ طوِيل- "



" ثُم؟ "
( قالَ بوجُوم )


" كان حولِي كالأرعنِ يحُوم !
أهدانِي حلوَى وقُصاصة ورقيَّة ..
كتَب عليها منِّي لكِ هديّة !
وليته أهدانِي الخناجر دونَها عيديّة ..
فهل يغتني العليلُ بالسكّر فما لهُ إلا الدعواتُ القلبيَّة ..!
كانَ طِفلًا بليدًا ..
أعجميًا بغيضًا ..
لا يُجيد التّفكير ..
لسانُه فَضٌ طوِيل .. "


-لحظة خرَس مرّت-
حينَ قال:

"
ما كانَ قلبُكِ معلقًا بهِ إن كانَ هذا هُو الحَال ؟؟

آنستِي لستِ رويبضَةً متيّمةً بالأحلَام ! "


-تحاشيتُ مُقلتيه-
أرهقنِي بتقطيبِ حاجبيه ..
" أتراهُ مني محَال؟ "
( قُلت )..



بهدوءٌ نطَق:
" جنانٌ جنِي ..
ونبضٌ طرِي ..
وحُسنٌ متمثِلٌ بعينَين صافيتَين كالسّري ..
وحُب أخوِيْ ! "
-ابتسم بمكر-
" انطقي بها آنستي ! "


-لم أدرك ما يحكى، بادلته الابتسامة البائسة-
وتي النيران تحرق ما تبقى من قلب، وهبّ نسيمُ الشوق، وتراكم اليأس قاشعًا فتات الأمل المعلق بذاكرة من خمسِ سنواتٍ مضت ..

*


" سأبحثُ عن أخٍ غيره! "


أرسل "سأبحثُ عن أخٍ غيره !!" إلى Facebook أرسل "سأبحثُ عن أخٍ غيره !!" إلى del.icio.us أرسل "سأبحثُ عن أخٍ غيره !!" إلى StumbleUpon أرسل "سأبحثُ عن أخٍ غيره !!" إلى Google

تم تحديثة 01-05-2017 في 18:34 بواسطة White Musk

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
المدونة الأدبية

التعليقات

كتابة تعليق كتابة تعليق

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter