مشاهدة تغذيات RSS

O l i v e r

اليوم التاسع عشر: النوم

تقييم هذا المقال
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



التاريخ: 6 ربيع الأول 1437
المسافة: 3.06 كم
متوسط السرعة: 6.4 كم/الساعة

عادة سيئة اعتدت عليها أيام دوامي و هي قلة النوم لذلك نهاية الأسبوع تكون أفضل فرصة لي للنوم. دائمًا ما اعتقدت أن النوم هو علاج لثلاثة أرباع الأمراض و لا عجب في ذلك فقلة النوم تضعف مناعة الجسم فتجد من يكثر السهر دائمًا ما يكون عرضة لأمراض البر و الزكام و الصداع , كما أن النوم الكافي مهم للعضلات لاستعادة عافيتها و بنائها و قليل نسبة الإصابة عند ممارسة أي نشاط بدني.

الأمر لا يتوقف عند هذا الحد فدائمًا يربط بين قلة النوم و أمراض القلب, فقلة النوم ترفع من ضغط الدم لتزيد من نبضات القلب مما يضاعق حهد القلب.

عدد ساعات النوم الكافي تتراوح بين 6 و 9 ساعات و تزيد عن ذلك كلما قل عمر الشخص, و برأيي النوم الكافي هو الذي لا تحتاج فيه إلى منبه ليوقظك سواء كان 6 أو 9 أو أقل من ذلك أو أكثر.

أرسل "اليوم التاسع عشر: النوم" إلى Facebook أرسل "اليوم التاسع عشر: النوم" إلى del.icio.us أرسل "اليوم التاسع عشر: النوم" إلى StumbleUpon أرسل "اليوم التاسع عشر: النوم" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): جري, ركض, نوم تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات

  1. avatar798274_7
    هذي عاداتنا من الصعب تغييرها smile

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter