مشاهدة تغذيات RSS

O l i v e r

اليوم السادس عشر: بعض الأيام لونها رمادي

تقييم هذا المقال
attachment


بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته



التاريخ: 3 ربيع الأول 1437
المسافة: 3.13 كم
متوسط السرعة: 6.5 كم/الساعة


من الأمور التي يجب أن تؤخذ بالحسبان عند التخطيط لأي أمر هو الهبوط في الأداء, و اليوم بالنسبة لي هو أحد هذه الأيام و على الرغم من أني بأتم العافية لكن شعوري يمكن وصفه بأني لست على ما يرام أقلها عقليًا, و أجمل ما في الركض أنه ينسيك جميع الهموم و يزيل عنك الضغوط و لا أدري فربما كان الشعور بالهرب هو ما يحفز ذلك.

في سنيني الأخيرة أصبحت المشاغل تحيط بي من كل صوب و أصبحت هدف سهل للإحباط, لكني سعيد بذلك, سعيد بأن كل دقيقة من وقتي تستغل فيما أراه مفيد, و هذا الأمر يبعثني على التفاؤل كلما قارنتها بأيام صباي و مراهقتي عندما كان الإحساس بالوقت لدي بطيء حيث كانت أيام العطل الصيفية هي أطول أيام السنة و لو عاد بي الزمن إلى الوراء لأشغلت نفسي بما يستهويني. لكن لا حسرة على ما مضى كما أن المعرفة لدي وقتها كانت أقل مما هي الآن.

يقول الرسول عليه الصلاة و السلام: ((من أصبح آمنًا في سربه, معافى في جسده, عنده قوت يومه, فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها)) رواه البخاري, عند تأملي بهذا الحديث أعتقد أن اللون الرمادي ليس بالضرورة دلالة إحباط فالصورة أدناه روعتها بهذا اللون لكن الأمر عائد لطريقة رؤيتنا له.

ffc586c28adaac37b2a0b68434c2b3a0

أرسل "اليوم السادس عشر: بعض الأيام لونها رمادي" إلى Facebook أرسل "اليوم السادس عشر: بعض الأيام لونها رمادي" إلى del.icio.us أرسل "اليوم السادس عشر: بعض الأيام لونها رمادي" إلى StumbleUpon أرسل "اليوم السادس عشر: بعض الأيام لونها رمادي" إلى Google

تم تحديثة 06-05-2016 في 19:48 بواسطة J U L I A N (اضافة الوسام)

الكلمات الدلالية (Tags): gray, جري, ركض تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات

  1. الصورة الرمزية الخاصة بـ Li Hao
    gooood

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter