مشاهدة تغذيات RSS

شـــوووق..

أصابك عشق...

تقييم هذا المقال
أصابَكَ عشقٌ أم رُميتَ بأسهمِ
فما هذه إلا سـجيّـةُ مُغـــرَمِ

ألا فاسقِني كاسـاتِ راحٍ وغنِّ لـي
بذِكـرِ سُــليـمــه والكمانْ ونغِّـني

فدَع عنكَ ليلى العامريةِ إنني
أغارُ عليها من فم المتكلمِ

أغارُ عليها من أبيـها وأمِـهـا
إذا حدّثاها في الكلامِ المُغَمغَمِ


أراك طـروبـا والـهًـا كالمتـيـم
تطوف بأكنـاف السجـاف المخيـم

أصابـك سهـم أم بُليـت بنـظـرةٍ
فمـا هـذه إلاسجيـة مـن رُمـي

على شاطيء الوادي نظرتُ حمامـة
أطالـت علـيّ حسرتـي وتندمـي

فإن كنتَ مشتاقاً إلى أيمـن الحِمـى
وتهـوى بسكـان الخيـام فأنـعُـم ِ

أغارعليهـا مـن أبيهـا وأمـهـا
ومن خطوة المسواك إن دار في الفم

أغارعلـى أعطافهـا مـن ثيابهـا
إذا ألبستهـا فـوق جسـم منْـعـم

وأحسـد أقداحًـا تقـبّـل ثغـرهـا
إذا أوضعتها موضع اللثم فـي الفـم

خذوا بدمـي منهـا فإنـي قتيلهـا
ولا مقصـدي الا تجـود وتنعـمـي

ولاتقتلوهـا إن ظفـرتـم بقتلـهـا
ولكن سلوها كيف حـلّ لهـا دمـي

وقولوا لها يامنيـةَ النفـسَ إننـي
قتيل الهوى والعشق لو كنت تعلمـي

ولا تحسبـوا إنـي قُتلـت بصـارم
ولكن رمتني من رباهـا بأســهمِ

لها حكمَ لقمـان وصـورة يوسـف
ونغـمـة داود وعـفـة مـريـم

ولي حزن يعقوب ووحشـة يونـس
وآلام أيـــوب وحـســرة آدم

ولمـا تلاقينـا وجــدت بنانـهـا
مخضبـةً تحكـي عصـارة عنـدم

فقلت خضبت الكـف بعـدي أهكـذا
يكـون جـزاء المستهـام المتيـم

فقالت وأبدت في الحشى حُرَق الجوى
مقالة من فـي القـول لـم يتبـرم

وعيشـك ماهـذا خضـاب عرفتَـه
فلا تك بالبهتـانِ والـزورِ مُتْهمـي

ولكننـي لمّـا وجدتك راحــلا
وقد كنت لي كفي وزندي ومعصمـي

أرسل "أصابك عشق..." إلى Facebook أرسل "أصابك عشق..." إلى del.icio.us أرسل "أصابك عشق..." إلى StumbleUpon أرسل "أصابك عشق..." إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter