مشاهدة تغذيات RSS

{إعرف الحق تعرف رجالهُ.}

إلا رسول الله، شعار من صنع اليهود

تقييم هذا المقال
تتابع كثير من الناس على استعمال هذه العبارة للدفاع عن نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ،
وجعلوها شعاراً لمقاطعتهم الدول التي وقفت مع من أساء إلى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.
ولا شك في حسن قصد من استعملها وأطلقها ، ولكن هذه العبارة من حيث معناها فيها إشكال ،
وهو أنه ذكر فيها المستثنى ولم يذكر المستثنى منه .
وعلى أي تقدير للمستثنى منه ، يكون معنى العبارة غير مستقيم ،
فإن ظاهرها أننا نقبل أو نسكت عن الإساءة إلى أي شيء إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم ,
وهذا المعنى باطل ، فإننا لا نقبل ولا نسكت على الإساءة إلى الله تعالى ،
ولا إلى القرآن ، أو الإسلام ، أو أحد من الأنبياء والمرسلين ، أو الملائكة ، أو الصحابة رضي الله عنهم ، أو أمهات المؤمنين ،
أو إخواننا المؤمنين ، فظهر بذلك أن معنى العبارة غير صحيح ، وهو ما جعل بعض علمائنا يفتون بأنها غير جائزة .

فقد سئل الشيخ عبد الرحمن البراك حفظه الله :

انتشر في هذه الأيام كتابة عبارة " إلا رسول الله " ، فهل ترون جواز استعمال هذه العبارة ؟ .

: فأجاب :

"لا أرى جوازها ؛ لأنها لا تـُفيد شيئاً ، هي عندي تشبه ذِكر الصوفية " الله ، الله " ! .
لكن نعلم أن مقصود الذين يكتبونها هو : " كل شيء إلا الرسول ، لا تقربون حماه ، ومقامه ، وحرمته ،
هذا مُــراد من كتبها ، لكن إذا نظرنا لتحديد لفظة " إلا رسول الله " : ( صار المعنى ) : سبُّوا كلَّ أحدٍ إلا رسول الله !
هل هذا صحيح ؟ وهل يستقيم الكلام ؟ .
سبُّوا كلَّ أحدٍ إلا رسول الله . فهي غلط" انتهى .


بسم الله الرحمن الرحيم

بعد أن عجزنا عن الدفاع عن ديننا على أرض الواقع عجزنا عن إختيار الشعارات المناسبة والمستقيمة للدفاع عنه في التظاهرات وفي حملات للدفاع عن النبي صلى الله عليه وسلم كالتي تكون مثلًا في المواقع الألكترونية وأشهرها عبارة (إلا رسول الله) و (إلا الحبيب يا عبّاد الصليب) ، إذن فلتسبوا أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وأزواجه ولتنفذ مشاريع اليهود في بلادنا العربية وليقتل أهل السنة في بلادهم ويشرّدوا وليفنى أهل السُنة عن بكرة أبيهم لكن فقط لا تسبوا نبينا لكن فقط لا تسيئوا له، فليفرح اليهود بسذاجة عقولنا. وليهنئوا بتنفيذ مشروعهم ومخططهم.

عندما يُطعنُ في عرض النبي صلى الله عليه وسلم نصمُت!
عندما تستباحُ دماء أهل السُنّة في العراقِ وفي بلاد المسلمين نصمُت!
وعندما نرى محاولات طمس الهوية السنية والعربية نصمُت!

وعندما نشاهد معاناة من هم تحت خط الفقر من المسلمين في بلادنا العربية نقوم بالتبرع لأجل حديقة حيوانات في أحد الدول الغربية!

وعندما يقوم أحد المحسنين بجمع التبرعات لإغاثة أهل السنة في العراق يُتهم بالإرهاب وتقوم السلطات الحكومية بسجنه وتعذيبه.

& مُقابل تلك المظاهرات التي خرجت إستنكارًا للإساءة للرسول صلى الله عليه وسلم، كم مرّة خرج المسلمون ليدافعوا عن صحابة النبي صلى الله عليه وسلم وعن أزواجه أو خرجوا دفاعًا وتضامنًا مع أهل السنة في الأحواز أو في العراق و غيره من بلاد الإسلام.

تعلّمنا الخوف من الحكّام ولم نتعلم الوخف من الله عزّ وجلّ فالله سيسألنا عن كل مسلمٍ نادانا ولم نلب ندائه وعن كل مسلمة صرخت وا معتصمــــاه.

فلله درُ القائل:


أُمّتي كم قد عبدتي صنمًا _______ لمْ يكن يحملُ طُهر الصنمِ



إذن، ليكن ما يكون لكن!

إلا رســـــول الـــــلـــه.

أرسل "إلا رسول الله، شعار من صنع  اليهود" إلى Facebook أرسل "إلا رسول الله، شعار من صنع  اليهود" إلى del.icio.us أرسل "إلا رسول الله، شعار من صنع  اليهود" إلى StumbleUpon أرسل "إلا رسول الله، شعار من صنع  اليهود" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter