مشاهدة تغذيات RSS

نَسَمَاتُ رُوح

عَقَباتً بِنَكهَــــةً مُمَيَزَةً

تقييم هذا المقال
attachment


من منا لا يسعى لأن يترك بصمة في هذه الدنيا .. !!
ومن منا يسعى لأن يكون شخصا لا يهمه الطموح ولا القيم والأمل .!!
سأجيبك أنا ... يفترض أن لا أحد يسعى لأن يكون كذلك .. فالإنسان بفطرته يسعى لأن يكون مميزا، يسعى لأن يختلف عن أقرانه ،فنراه إن احتد النقاش أو النزاع بينه وبين أحدهم .. يسعى لأن يكون صاحب الغلبة ..
فجميعنا نرفض الاستعباد ... وفي الوقت ذاته نرضخ له ..

كيف!! ..نحن دائما ما نمجد الحرية ونغني لها .. ثم ترانى نسمح لليأس أن يستوطن في كيان أجسادنا ومخيلاتنا .. نرضخ له ..ونمنحه كافة الصلاحيات لأن يعبث بأفكارنا ورغباتنا ..

تسوء أحوالنا جراء ذلك -ماديا ومعنويا - ثم نستنكر السبب ..
فمنذ أن كنا صغارا ونحن ننشد أحلامنا وطموحاتنا .. ونخطها بأحرف لم ترد في قواميس اللغات أجمع .. نكللها بالأماني والدعوات ...
وعندما تأت اللحظة الحاسمة لنبدأ مسيرتنا العظيمة في سبيل تحقيق هذه الطموحات والآمال .. نصعد أولى درجات السلم .. فنبتسم .. فالأمر لا يحتاج سوى العزيمة .. نمضي قدما ..


وعندما نشرف على وصول القمة .. تتشابك الخيوط .. وتكثر الهفوات والزلات .. تتزاحم العقبات في طريقنا .. تصدنا وتسعى لردعنا عن أهدافنا ..
وهنا ... يتجبر اليأس في مكنوننا النفسي قبل الجسمي .. نتلفت حولنا .. فنرى بأن أصعب منعطفات الحياة وأشدها خطورة يحدق بنا ..
قد تتسائل أي منعطف ذاك .. والإجابة في جعبتي ..
إنه منعطف تزينه يافطة ضخمة خط عليها بأجمل الألوان .. إن لم تكن ذا عزيمة فارجع ..
ذلك هو المنعطف الأصعب .. (أن تنهض على قدميك بعد تعثرك آلاف المرات ) ..
المعظم يتأمل هذا المنعطف الحاد مطولا ثم يتهاوى إلى الأسفل مجددا ... يترك السلم موليا إياه ظهره .. ويهد أواصر الآمال ثم يمضي بغير هدى ..
لذا عند هذه اللحظة أستصرخك هنيهة من الزمن ..

قبل أن تفكر بالعودة إلى قاع البئر المظلمة .. عدَّ هذا المنطف ندّاً لك .. اجعله صديقك لا بغيضك
.. قد تظنني أنسج كلمات بلا معنى .. لكن مهلا فكلامي لم ينتهي بعد .. إنه المنطق .. أي منطق !! ذلك المنطق الذي يدفعك لأن تُفقد المنتصر لذة الفوز بابتسامتك ..

لست أطلب المستحيل .. فقط تعامل مع عقبات الحياة وحواجزها على أنها ندًّ لك لأنك لم تكن لتسمح لأحد بأن يأخذ منك المُلك إن عرض عليك ذلك .. بل وستبيده قبل أن يفكر في مجاراتك حتى...
وبالمثل تعامل في هذا الموقف .. عدَّ المنعطف خصمك .. وامحه من قائمة الوجود .. وانثر أشلاء هذه العقبات في مفكرة انتصاراتك ..
لا تكن مظهريا .. بل كن جوهريا .. فلو كان الجسد أسمى من الروح لما بلي وهلك ..
فالمنعطف إن سلكته رويدا رويدا .. بحكمة وإصرار افقدته هيبته..

لا تستعجل اليأس إلى قلبك .. قف على ناصية أهدافك وطموحاتك وقاتل ...

قد تبدو الكلمات سهلة جدا .. ننسجها على صفحات بيضاء في مفكراتنا .. ونتركها للزمن يعيث فيها فسادا ويتراكم الغبار على جنباتها ..
لذا استعمل الكلمات هذه كوقود.. يشد عزيمتك .. اقرئها بجوارحك كلها .. لا تجعل الأمر يقتصر على حركة فكيك وشفتيك ..
اكسر قيد الكسل عن معصميك وقدميك وانطلق .. ناضل .. قاتل .. وثق بأنك لن تهزم ..
أنت لن تتكرر فتميز *-*

أرسل "عَقَباتً بِنَكهَــــةً مُمَيَزَةً" إلى Facebook أرسل "عَقَباتً بِنَكهَــــةً مُمَيَزَةً" إلى del.icio.us أرسل "عَقَباتً بِنَكهَــــةً مُمَيَزَةً" إلى StumbleUpon أرسل "عَقَباتً بِنَكهَــــةً مُمَيَزَةً" إلى Google

تم تحديثة 02-05-2016 في 14:53 بواسطة J U L I A N (اضافة الوسام)

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
シ BE Positive

التعليقات

  1. unknown
    كيف اقدر اعبر لك عن شعوري قبل سويعات من قراءة هذة العبرات شكراً على هذه الجرعات من الايجابية الله يسعدك و يوفقك اين ماكنت
  2. avatar786840_95
    إقتباس الرسالة الأصلية كتبت بواسطة sa100my
    كيف اقدر اعبر لك عن شعوري قبل سويعات من قراءة هذة العبرات شكراً على هذه الجرعات من الايجابية الله يسعدك و يوفقك اين ماكنت
    شكرا لكـ ^.^ أسعدتني حقا ..

    اللهم أمييين ^.^ إياكـِ
    شكرا على المرور ..
  3. الصورة الرمزية الخاصة بـ Ran sun
    أتعلمين أنه بمجرد قرائتي لهذه المدونة أعطتني كلماتك نوع من الإصرار .
    جزاك الله خيرا على هذه الكلمات 036
    في أمان الله.
  4. avatar786840_95
    رانوو شكرا لك *.* أسعدتني ~
    وإياك :')
    شكرا ع المرور
كتابة تعليق كتابة تعليق

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter