مشاهدة تغذيات RSS

ربي سبحانـہ ♥

الصداقة

تقييم هذا المقال
كم من صديق باللسان وحينمــــــــــا تحتاجه قد لايقوم بـــــــــــــــواجب
ان جئت تطلب منــــــه عونا لم تجد الا اعتذار بعد رفع الـــــــحواجب
تتعثر الكلمــــــــــــــــات في شفتيه والنظرات في زيغ لأفق ذاهـــب
يخفي ابتسامته كـــــــــــــــأنك جئته بمصائب يرمينه بمـــــــــــصائب
والصحب حولك يظهرون بـــــــأنهم الأوفياء لأجل نيل مــــــــــــآرب
واذا اضطررت اليهمو او ضـــــاقت الأيام مالك في الورى من صاحب
جرب صديقك قبل أن تحتــــــــــاجه ان الصديق يكون بعد تجـــــــــارب
أما صداقات اللسان فـــــــــــــــانها مثل السراب ومثل حلم كــــــــــاذب

الصدااااقه كااااانت في ازمااااان ولت ولكن الان صداقة مصلحه لا صداقة موده ومخوووه
عندك فلوووس يكثر اصدقائك ماعندك يذهب حتى الذي تظنه لن يتخلى عنك ابدا

أرسل "الصداقة" إلى Facebook أرسل "الصداقة" إلى del.icio.us أرسل "الصداقة" إلى StumbleUpon أرسل "الصداقة" إلى Google

الكلمات الدلالية (Tags): غير محدد تعديل الدالاّت
التصنيفات
غير مصنف

التعليقات

كتابة تعليق كتابة تعليق

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter