• العلاج الجديد لإيبولا فعّال على القردَة!

    57d782a4035f5d8a17b97a6639ba93e0_ae72475371e14989ed015f7321264b22


    صرّح علماء أمريكيّون أخيراً بأن الدواء التجريبي الجديد لإيبولا صار فعالاً على القردة المصابة بنفس فصيلة الفايروس المتفشية حالياً وبأن هذا العلاج المعروف باسم تي كي إم إيبولا غينيا, يستهدف ذات الفصيلة البكتيرية التي تسببت بتفشي هذا الوباء المميت غربّي إفريقيا. فيما ذكر العاملون على العلاج بأن كل القردة الثلاثة التي تلقّت العلاج صارت سليمة تماماً بعد أن انتهت الفترة التجريبية التي استمرت لـ 28 يوماً، فيم توفيت القردة الثلاثة التي لم تتلقى العلاج بعد تسعة أيام فقط. مع ذلك فلم يؤّكد العلماء ما إذا كان هذا العلاج فعالاً على البشر كذلك حتى الآن وحتى هذه اللحظة ، لا يوجد أي علاج أو لقاح نهائي يعمل على البشر ويتصدى لمرض أيبولا.


    فيما أضاف العالم توماس جايسبرت الكاتب المشرف على الدراسة المنشورة في صحيفة الطبيعة من جامعة تكساس : " هذه الدراسة هي الأولى من نوعها التي نرى فيها حماية فعالة لما بعد التعرض للفايروس سيما هذه الفصيلة التي تفشت بشكل واسع "بينما يتوقع لنتائج تجربة هذا اللقاح على البشر أن تصدر مع النصف الثاني لهذا العام. كما أضاف السيد جايسبرت بأن هذا الدواء المصنع من قبل شركة تاكميرا للأدوية من الممكن تعديله ليشمل بتأثيره كل أنواع وفصائل فايروس إيبولا في مدة لن تتجاوز ثمانية أسابيع ، وبأن هذا الدواء الذي يعمل عن طريق حجب وتعطيل جينات معينة في الفايروس لمنع تكاثره لن تتجاوز مدة تصنيعه شهرين بالمقارنة مع الدواء التجريبي الآخر زي ماب والذي كان فعّالاً على القردة المصاب بفايروس إيبولا من نوع آخر يختلف عن المتفشي حالياً. هذا وقد ذكر المصدر بأنه ومنذ شهر مارس 2014 ، تم الإبلاغ عن أكثر من 10602 حالة وفاة جراء هذا المرض في الدول الستة التالية : ليبيريا ، غينيا ، سيريالون ونيجيريا وأمريكا ومالي. بينما كان العدد الإجمالي للحالات المصابة هو 25556 حالة ، ما جعل هذا الإنتشار لفايروس إيبولا هو الأكثر فتكاً منذ إكتشافه عام 1976 .
    تعليقات كتابة تعليق

    ما عدد أشهر السنة؟ ضع رقماً فقط

  • إعلان طولي


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter