• تصفيات مونديال 2014: الارجنتين تعود بنقطة ثمينة من لاباز والاكوادور تنتزع الوصافة والاوروغواي تواصل خيبتها

    attachment



    عاد منتخب الارجنتين لكرة القدم بنقطة ثمينة من لاباز اثر تعادله مع مضيفه البوليفي 1-1 الثلاثاء في الجولة الثانية عشرة من تصفيات اميركا الجنوبية المؤهلة الى نهائيات مونديال 2014 في البرازيل.
    وانتزعت الاكوادور المركز الثاني من كولومبيا بفوزها الكبير على البارغواي 4-1، وسقوط الثانية امام مضيفتها فنزويلا صفر-1، فيما واصلت الاوروغواي رابعة المونديال الاخير في جنوب افريقيا خيبتها وسقطت امام مضيفتها تشيلي صفر-2. وعززت الارجنتين موقعها في الصدارة برصيد 24 نقطة بفارق 3 نقاط امام الاكوادور التي تقدمت بفارق نقطة واحدة عن كولومبيا علما بان الاخيرين لعبا مباراة اقل من الارجنتين، فيما تراجعت الاوروغواي الى المركز السادس بعدما تجمد رصيدها عند 13 نقطة تاركة المركز الرابع لكل من تشيلي وفنزويلا برصيد 15 نقطة. اما بوليفيا فبقيت في المركز الثامن قبل الاخير برصيد 9 نقاط بفارق نقطتين خلف البيرو التي استبقيت من هذه الجولة، وبفارق نقطة واحدة امام البارغواي التي بقيت في المركز الاخير برصيد 8 نقاط.في المباراة الاولى على ملعب هرناندو سيليس المرتفع نحو 3600 م عن سطح البحر، فشلت الارجنتين في فك العقدة البوليفية للمرة الرابعة على التوالي (خسارة مذلة 1-6 عام 2009 وتعادلان بنتيجة واحدة 1-1 عام 2011 في كأس كوبا اميركا وتصفيات المونديال الحالية) لكنها خرجت بتعادل ثمين هو الخامس في تاريخ المواجهات بين المنتخبين مقابل 22 فوزا و6 هزائم. وسيطر اصحاب الارض على المجريات منذ البداية، فيما بدت ثقيلة تحركات لاعبي الارجنتين الذي عملوا منذ صافرة الانطلاق على ابطاء الوتيرة والارتداد بهجمات اسفرتها اولها عن ركلة حرة حصل عليها انخل دي ماريا بعيدة قليلة نفذها ليونيل ميسي فعلت الخشبات (8).
    وكادت بوليفيا تفتتح التسجيل بعدما هرب دييغو بيخارانو في الجهة اليمنى وانفرد بالحارس سيرخيو روميرو وسدد من نحو 4 امتار في جسم الاخير فارتدت اليه الكرة وتابعها من مكان وقوفه طائرة دون تركيز فابتعدت (10)، واطلق كارلوس ساوسيدو كرة قوية علت العارضة الارجنتينية (11)، وسيطر روميرو على قذيفة اخرى اثر ركلة حرة (15).
    وردت الارجنتين عبر رودريغو بالاسيو الذي اعطى كرة سهلة الى الحارس البوليفي سيرخيو غالارزا (16)، وضاعت على الارجنتين اغنى فرصة في اللقاء بعدما خطف ميسي كرة في منطقته الدفاعية وارسلها طويلة الى دي ماريا في الجهة اليسرى فعكسها بدوره الى بالاسيو الذي سددها بغرابة في جسم الحارس (18)، وتصدى روميرو لصاروخية البوليفي ادوارد زنتينو (21).
    وازداد ضغط بوليفيا على منطقة الخصوم، وجاء الهدف الاول من كرة مرفوعة من الخلف من قبل اليخاندرو كوماسشيرو تابعها مارسيلو مورينو برأسه في اعلةى الزاوية اليمنى لمرمى الحارس روميرو (25).
    والتقط الارجنتينون انفاسهم وشنوا هجمات متلاحقة واهدرو 3 فرص متتالية كانت كل واحدة منها كفيلة بالتعادل فسدد ميسي كرة بجانب القائم الايسر (31)، وتابع دي ماريا برأسه كرة عرضية من بالاسيو ذهبت عالية جدا (35)، وقذيفة من الاخير بمحاذاة القائم الايسر (36)، ثم عرضية من بالاسيو من الجهة اليسرى لم تجد من يتابعها (38).
    واهدر مورينو فرصة هدف ثان لاصحاب الارض (41)، وقذيفة من قدم رودي كاردوزو فرنانديز علت العارضة الارجنتينية (42)، وعادت الارجنتين الى الاجواء وادركت التعادل بعد عرضية من كليمنتي رودريغيز من الجهة اليسى كبسها ايفر بانيغا برأسه من بين المدافعين ارتطمت الكرة بالارض وخدعت غالارزا واستقرت على يساره (44).
    واهدر ساوسيدو آخر فرص الشوط الاول بتسديدة فوق المرمى الارجنتيني (45+1).
    وفي الشوط الثاني، استهلت بوليفيا الفرص بعد تمريرة من مورينو الى ساوسيدو الذي اضاع في مواجهة روميرو (49)، مالت بعدها الكفة كليا لصالح الارجنتين التي هدد لاعبوها الحارس غالارزا مراتن عدة بدأها صاحب هدف التعادل فانيغا بتسديدة قوية تصدى لها الحارس (58).
    وارسل ميسي كرة عرضية خطرة طار لها دي ماريا برأسه فلم يصبها سقطت امام بالاسيو الذي لم يلحق بها لتخرج (67)، ونفذ ميسي ركنية تابعها دي ماريا بجانب القائم الايمن (73)، وابعد غالارزا ببراعة وهو طائر كرة نفذها ميسي من ركلة حرة من الجهة اليسرى مفوتا على الارجنتين فرصة الهدف الثاني (77).
    وانفرد ليونيل ميسي بالحارس ووضع الكرة برعونة بين قدمي الاخير الذي خرج لملاقاته (84)، وكانت الارجنتين على وشك احراز الهدف الثاني والفوز بنيران صديقة عندما حاول رونالد رالديس ابعاد كرة فمرت بجانب القائم الايسر (86)، ومرر دي ماريا الذي كان الانشط في صناعة الالعاب والاختراقات، كرة الى ميسي لم ينجح في استغلالها (87).


    888015f9fdef31730251cc0ca893435f_photo_1364373174287-1-HD




    وفي الثانية في كيتو، عمقت الاكوادور التي استبقيت في الجولة الماضية جراح البارغواي صاحبة المركز الاخير برباعية حققت من خلالها العلامة الكاملة على ارضها بالفوز السادس في 6 مباريات في العاصمة الاكوادورية.
    وكانت البارغواي البادئة بالتسجيل عبر ادغار بينيتيز في الدقيقة 15، وانتظرت الاكوادور الدقيقة 38 لادراك التعادل عبر المهاجم فيليبي كايسيدو، قبل ان تنتفض في الشوط الثاني وتسجل ثلاثية تناوب عليها جيفرسون مونتيرو (50 و75) وكريستيان بنيتيز (54).
    وثأرت الاكوادور من البارغواي التي كانت تغلبت عليها 2-1 ذهابا في الجولة الثالثة في تشرين الثاني/نوفمبر 2011، والحقت بها الخسارة السابعة في التصفيات وحرمتها من مواصلة انتفاضتها بعد 5 هزائم متتالية وتحقيق فوزها الثالث في التصفيات بعد البيرو 1-صفر في 16 تشرين الأول/اكتوبر الماضي.
    وفي الثالثة في بويرتو اورداز، استمرت العقدة الفنزويلية مع كولومبيا وخسرت امامها بهدف مبكر سجله مهاجم روبن كازان الروسي سولومون روندون في الدقيقة 13.
    ولم تنجح كولومبيا التي خاضت المباراة في غياب مدافعها ماريو ييبيس الموقوف، في الفوز على فنزويلا في عقر دارها سوى مرة واحدة في 7 مواجهات حتى الان وكانت 2-صفر عام 1996.
    وحققت فنزويلا فوزها الاول على قواعدها منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2011 عندما تغلبت على بوليفيا 1-صفر، واوقفت الانتصارات المتتالية للكولومبيين عند 4، وعوضت خسارتها القاسية امام الارجنتين صفر-3 يوم الجمعة الماضي.
    وفي الرابعة في سانتياغو، زادت تشيلي محن الاوروغواي عندما تغلبت عليها بهدفين نظيفين سجلهما ايستيبان باريديس (10) وادواردو فارغاس (77).
    وعانقت تشيلي في غياب نجمها مهاجم برشلونة اليكسيس سانشيز الموقوف، فوزها الاول على ارضها منذ تغلبها على البارغواي 2-صفر في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 كما حققت الفوز الاول على الاوروغواي في سانتياغو منذ عام 1996، وارتقت الى المركز الرابع المؤهل مباشرة الى العرس العالمي حيث باتت تتقاسمه مع فنزويلا.
    في المقابل، فشلت الاوروغواي في وقف نزيف النقاط في المباراة السادسة على التوالي ومنيت بهزيمتها الرابعة على التوالي خارج القواعد، وباتت خارج حسابات التأهل المباشر (الاربعة الاوائل) والدور الفاصل (صاحب المركز الخامس مع خامس اسيا).
    وضرب المنتخبان بقوة في بداية التصفيات وبدا انهما في طريقهما الى ضمان تأهلهما بسهولة بين الاربعة الاوائل في الترتيب كما ان اشد المتشائمين لم يكن يتوقع ان يحتلا المركزين الرابع والسادس بعد 11 مرحلة.
    وتقام الجولة الثالثة عشرة في 7 حزيران/يونيو، فتلعب الارجنتين مع كولومبيا في قمة نارية، وبوليفيا مع فنزويلا، والبارغواي مع تشيلي، والبيرو مع الاكوادور، ثم تقام الجولة الرابعة عشرة في 11 منه حيث تحل الارجنتين ضيفة على الاكوادور في قمة ساخنة، وتلعب كولومبيا مع البيرو، وتشيلي مع بوليفيا، وفنزويلا مع الاوروغواي.
    تعليقات كتابة تعليق

    يرجى كتابة مايظهر في الصورة بشكل دقيق للمتابعة

  • إعلان طولي


مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter