مشاهدة تغذيات RSS

بعضا من روحي ...

الناس عادة ، لا يهتمون إلا بالنتائج ، ولا يعرفون وعورة الطريق والمصاعب التي مررنا بها من أجل تحقيق أحلامنا ، فإن أعجبهم عملنا مدحوه وإن لم يعجبهم ذموه ووضعوا فيه ألف علة ، وسكبوا عليه براميل من كلمات السخرية حتى يغرقوه ويطفوا بريقه ، وكأنه عرض مسرحي غرضه إضحاكهم ، متناسين أن خلف هذا الذي يضحكهم الآن ، عمل دؤوب متعب تحمله إنسان واحد طوال فترة طويلة !
ربما يكون هو ذاك المختبئ خلف الكواليس ليرى ردات الفعل الإيجابية التي يأملها !
فرفقا بالقلوب ! ، هناك حتما من يتعب كثيرا بصمت ، ومن المؤلم حقا إن يجابه عمله ذاك وحلمه ، بالسخرية والتجاهل والبرود .

  1. أمي ... فداءها العالم

    لو كان العالم بطيبة قلب أمي ، لأصبحت الأرض جنة وسلام
    لكن هيهات ... لا بشر كأمي .. فكلهم فداء تراب قدميها
    ........
    بعضا من روحي .. خواطر من تأليفي .. بقلمي اصنع عالمي .. الآنسة قلم
    التصنيفات
    بعضا من روحي
  2. أنا هنا ، وأنا هناك

    بالرغم من ضجيج عالمي الداخلي ، بالرغم من جنوني المحلق هناك في أعالي السماء ، من دون أجنحة ذوي ريش ساحر
    إلا أن الواقع هنا مختلف ، أو بالأحرى أنا فيه مختلفة كل الاختلاف
    أعيش بينهم بجسدي ، اضحك معهم وأحيا ، إلا انني احيا بغير حقيقتي ، لا اعرف كيف حقا ! ، لم شخصيتي هنا في الواقع تختلف عن شخصيتي هناك في عالم الخيال ؟
    أيهما انا ؟ و أي الشخصيتان تمثلانني بشكل اصدق ؟
    هل الهادئة المطيعة ، المتجنبة للثرثرة الصامتة على الدوام هنا ؟ أم المجنونة الثرثارة المتذمرة هناك ؟
    ...
    التصنيفات
    المدونة الأدبية
  3. النقص والتعويض

    من اكبر نعم الله علينا
    أنه عندما يسلبنا شيء ما ، - بغية الامتحان كوننا مؤمنين - ، نعتقد بوحدانيته وعدله ولا معبود سواه ، هو انه يعوضنا بشيء أكبر ينسينا ألم نقصنا ، وغالبا ما يكون التعويض أجمل حتى من النقصان نفسه ...
    وهذا بالضبط ما فعله ربي معي ...
    عوضني عن نقصي ، بعالم كامل خاص بي
    فالحمد له على حسن بلاءه وعظم نعمه
    التصنيفات
    المدونة الأدبية
  4. الصمت بمقدار الثرثرة

    بمقدار صمتي في الواقع ...
    يعادل مقدار ثرثرتي المطولة على الورق ، فهناك تظهر حقيقتي ، المجردة من أية اقنعة ، اضطر لوضعها على وجهي لتجنب المشاكل
    التصنيفات
    غير مصنف
  5. تساءل

    خلف كواليس السطور ،تكمن شخصيتي الحقيقية ، فاقرأ مني لتعرفني ، فأنا لست كظاهري أبدا
    أنا لست من هنا ، بل قادمة من هناك إليكم
    ............
    - لماذا تكتبون ؟
    - لأن الصراخ بداخلنا لا يسمع ، ولأن لا احد يفهمنا سوى شخصياتنا
    .............
    خواطر من تأليفي / بقلمي / بقلمي اصنع عالمي / الآنسة قلم
الصفحة رقم 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

مكسات على ايفون  مكسات على اندرويد  Rss  Facebook  Twitter