PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : أقصوصة ..أمسية شتوية على خد فقاعة !!



T O N Z
15-03-2012, 21:02
http://www.vb700.net/uploads/13318387691.jpg

http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1672809&d=1336156535



يحكى أن عجوزاً اجتمعت بأحفادها الخمسة .. في إحدى ليالي فبراير فقالت : كما تشاهدون فقد توقفت عقارب ساعتي عند الثانية عشر ، توسط القمر كبد السماء قُطِعت الكهرباء .. ساد الظلام و غطى السكون منزلنا !!
- من بؤبؤ عين الدمية سُحِب سلكٌ نحاسيٌ لامعٌ .. صنبور الماء يقطر .. و أركان البيت تردد صداها .. تصيبك القشعريرة في كل جسدك من هبات هواءٍ باردٍ ، على زجاج النافذة المرتفعة .. تتمايل الظلال و تنعكس الإضاءة الحمراء ، دون سابق إنذار تشعر بأحدهم يحوم حولك !! تلتفت يميناً و يساراً .. فلا تجد أحداً ؟! ترخي أنفاسك .. ترمش بعينيك لحظة لترى وجهه بوجهك ..


و انفجرت الفقاعة !!

- توقفت عن الثرثرة .. ارتطمت عقارب منتصف الليل بجدار الزمن .. امتلأ وجهه بالشحوب و غطت خصلات شعره الفضي ملامح عينيه .. وقف وراءها بسكون و قد اكتسى جسده البياض ، ابتسامة ساخرة شفاهٌ مرتجفة أعينها المهتزة .. دموعها الصارخة .. لم تلقى الوقت لتعلن عن حضورها !! الأنفاس الباردة .. القلوب الخائفة .. اختفت الفتاة .. تلاشى السراب


و انفجرت الفقاعة !!

- كانت خيوط الفجر غائمة و بتلات الزهور نائمة ، عند بوابة الحديقة الميتة تقف الطفلة بملابسها الرثة الممزقة و كِسرة الخبز بين أصابع يدها اليسرى .. طنين الذباب طوق جثة الرجل الأصلع ! إحساس متجمد يُذاب بصرخة فمها المتورد .. الفأس الصَدِء يضرب وريقات الشجر .. فتات الأمس لا يغني عن الألم ، خشخشة المطر تتوقف .. دندنة النور تتلعثم ..


و انفجرت الفقاعة !!

- على جنبة الأريكة السوداء .. دمعة حمراء عانقت وجه الفتى الأشقر ، الأيادي المتجعدة تلامس شعره الناعم .. عناقيد العنب المعفنة تحرق أكوام الجثث المرصعة بفضية القمر .. شباك العنكبوت أُسدلت على النافذة المكسورة القطة البينة تقفز عن السور .. تطأ الأرض ببطون أقدامها !! السياج النازف يتطاير نفذ الوقت ..


و انفجرت الفقاعة !!

- وقعت دمية في حوض السباحة صرخت : أنقذوني !! قدم إنسان مبتورة على صفحة الكتاب المقطوعة !! أحكمت قفل الباب ، رمت المفتاح في جوف منقار اسمر ، ركضت و الدموع تهطل على سجادها الأخضر ، جلس على السرير و قدماه متسخة ، امسك الفرشاة و لطخ اللوح الأبيض بالطين اليابس ؛ ثغرة في وجه القمر .. تقف على المسرح مع قفصها الذهبي .. تبكي و تقول : كُسِر الزر


و انفجرت الفقاعة !!

- خطان أبيضان على ظهر الظربان الأسود .. يدٌ ممتدة من جدارٍ خالٍ تربت على كتفه .. رائحة العفن منتشرة ، أغطية القوارير في كل مكان .. بقايا أدخنة السجائر .. صولجان أحمر مغطى بحثالة البشر !! وردة سوداء وسط لوحة مخدوشة .. طحلب الماء يراقب الأحجية .. ذنب العقرب معقم بالسموم .. غطاء العين في الليلة الغبشاء .. ارتعش و اضطرب ...


و انفجرت الفقاعة !!

- صرخ قلبه بالدموع و تاهت عيناه بالألم .. احتضنت الأوهام خيالاته .. تمايلت أعواد الخيزران .. حفحفة الأصوات .. ألعوبة الآنسة .. حذاء السيد .. صرير باب الدولاب في مقبرة النجوم .. القناع البرونزي يخفي الملامح .. بركة راكدة مزينة بالخنافس المضاءة .. الشريط السينائي يسارع الحبكات .. الأشلاء المبعثر مكسوة الدم الجاف .. نط عليها الضفدع ..


و انفجرت الفقاعة !!

- سلاسل ذهبية على الوسادة الحمراء ، فوق الكرسي الأبيض .. فتاة مقيدة .. تغلق عينيها !! طوابع البريد ملتصقة بمظروفٍ أصفر .. خفاش الكهف عائمٌ على السقف ؛ حبال الغسيل المتهرئة تصطف عليها الغربان من اجل الجنازة حشرات البركة تأكل صديد العلبة ، عجوزٌ أشمط .. يلوح بعكازه ؛ الجدار القرمزي تساقطت أجزاءه .. مالت الشمعة أحرقت معرض اللوحات ...


و انفجرت الفقاعة !!

- عدسة التصوير .. وميض الآلة .. لا تعكس ما تراه عينا الصحفي الخائف ، ملاءة تحلق في الجو ، أكوابٌ تسير على الأرض ، من وراء النخلة تبرز أيادٍ كحلية تراقص الرياح ، انصياع الخنزير طأطأ تباهي الطاؤوس ، رقاص الساعة لم يتوقف ! الأبراج تتمايل ؛ خطوات على الرماد .. أغصان بلا أشجار .. و أشجار بلا أوراق نهض و جثا الصحفي على ركبتيه ..


و انفجرت الفقاعة !!

- على الكومة الخشبية يستلقي طائر أزرق و بجواره فتىً حافي القدمين ينفخ الفقاعات من قشة ترابية ، خمدت النيران ، رموز مبهمة .. طلاسم مكتوبة على جدران منهارة ؛ مخالب ثعلب .. أنياب ذئب !! المرأة البدينة تقهقه الضحكات على قدرٍ مفحم ، قوس .. قيثارة .. قلعة .. قفاز .. قطن .. قطرة ؛ البيلسان الذابل تهشم !! بكى الفتى مات الطائر ...


و انفجرت الفقاعة !!

- سكتت العجوز .. و قد امتلأت عيناها بوجوه أحفادها .. المغطاة بخوفٍ متجمد و أعين طفولية تشع بالبراءة ، ابتسمت لهم بلطف .. حين رأت تشبت أصغرهم بذراع أخيه المختبئ تحت ملاءة بيضاء و الأظافر الناعمة التي اختفت من يدي الآخر فقد اشتدّ قضمه عليهما ، كما أن الفتاة احتضنت وسادة مزركشة بنقوش فضية .. و آخرهم قد احمرت شفته السفلى و تشققت لكثرت ما حددها بأسنانه اللبنية ؛ لوحت بكفها الأيمن ، و قربت الآخر من فمها ثم أصدرت ضحكة هسترية .. لم يفهم الأحفاد معناها ! بعد لحظات قليلة .. توقفت .. و الأحفاد على حالهم ؛ تنهدت ثم ابتسمت قائلة : إنها أقصوصة فقط ! أردت أن أخيفكم بها .. كي تكفوا عن العبث الطائش ، فالعابث لا يرى الحقيقة حتى إذا كانت أمام عينيه !! و في أثناء حديثها اشتعلت المصابيح البيضاء .. أضاءت الغرفة ؛ فامتلئ وجه العجوز بابتسامة لطيفة و أكملت قائلة : انظروا .. ها قد عادت الكهرباء كما أن الوقت تأخر لدى عليكم أن تذهبوا إلى النوم ..


و انفجرت الفقاعة !!

ஐ ஐ ஐ

... تمتمة قد تهمك ...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اسعد الله أقاتكم باليُمن و البركات

[ صباكم \ مسائكم ]

فل و ياسمين و فقاعات .^.^.

يحق للجميع القول : لم نفهم ما انطوت عليه الأقصوصة ؟؟!

حقيقة الأمر انني اردت اخافتي نفسي

مثلما كنت افعل عندما كنت طفلة

ففي حوش منزلنا امسك بيد اخي الصغير

بعد ان يكتسي ليلاً سوادً ..

و أُشير بالاخر تجاه السفح الجبلي

ثم ابدأ برسم صورة خيالية في ذهني

اصفها بكلمات باردة في محاولة مني لإخافته

لكن هيهات فلا حياة لمن تنادي ..

فالوحيد الذي يصاب بالذرع مما تخيله

لا يكون أحدٌ سواي !!

لذا قررت ان اعيد الذكريات بواسطة القشة الترابية

التي نفخها الفتى ليصنع الفقاعات

ليعبث و يلعب .. فالوقت الذي حدث ما حدث لقريته

أمام عينيه .. لكنه ظلّ يصنع الفقاعات واحدة تلو أخرى

لينعكس على خدها صور الواقع الغائب عنه

على لسان عجوزٍ ازعجها احفادها بالعبث و الطيش !!



[ انتهى ]

Simon Adams
15-03-2012, 21:35
مكــآن
لإنفجار فقاقيع بعد قليل http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1622153&stc=1&d=1328293572

السَلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أهلًا بكِ مُجددًا يا نغمات الصيفية
كيف حالُكِ؟.. أرجو أن تكوني بخير حال وبمزآج طيّب

وانفجرت الفُقاعة
يا له من فاصل رهيب ختمتِ به تلك الومضات
أو لأقل النبضات
كنت أشعر من خلال السياق أن النبضة تأتي هادئة لطيفة
ثم تنحدر فجأة للأعلى مسببة شيء من الرعب
ثم .. تعود هادئة بغتة!



- توقفت عن الثرثرة .. ارتطمت عقارب منتصف الليل بجدار الزمن .. امتلأ وجهه بالشحوب و غطت خصلات شعره الفضي ملامح عينيه .. وقف وراءها بسكون و قد اكتسى جسده البياض ، ابتسامة ساخرة شفاهٌ مرتجفة أعينها المهتزة .. دموعها الصارخة .. لم تلقى الوقت لتعلن عن حضورها !! الأنفاس الباردة .. القلوب الخائفة .. اختفت الفتاة .. تلاشى السراب

أقربهُن http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1625069&stc=1&d=1328700685


* تذكرتُ أمرًا

كنّا نيام على الأسرّة لا نجد النوم
والظلام مستعد للهجوم من سقف الغرفة
قررنا التسلية واقترح كل منّا أن يقول شيء مُرعب لنرى من سيخاف أولًا

- تخيلوا أن هناك جثث محترقة تحت الأسرّة!!

جملة قيلت ولم يُعقب أحد وحل الصمت والظلام معّا
xD


شكرًا للرعب اللطيف نغمات :ضحكة:
أدام الله رؤيتنا لقلمكِ هُنا يا جميلة
رعاكِ الرحمن ~

Aisha-Mizuhara
16-03-2012, 18:02
عائدة بعون الله :أوو:

+يُثبت.=)

مِـدَاد`
16-03-2012, 22:33
سأحاول العودة .

*Kyuubi Mimi*
17-03-2012, 00:43
السّلام عليكُم و رحمَة الله و بركاتُه

تحيّة طيّبة و بعدُ لكِ أخيّتي العزيزَة ،،


للأقصوصَة جمالٌ خلّابْ من ناحيَة انتقاءِ الألفاظْ
و فيها من بثّ و إيحاء الرّعبِ في القارئِ النسبَة الكافية لأن تُصيبنا تلكَ المشاعِر

مُقدّمتُكِ كانت متماسكَة و شدّتني جدّاً
لكنْ !
هُناك خللٌ في النّص
عزيزَتي , اللغة رائعة و هي أكثر ما يميّز المكتُوبْ
و الفقاقيع المنتشرة هُنا و هُناكَ أضفت شيئاً جميلاً
الخللُ يكمنُ في:


-1-

ذاتِ الأقصوصَة

حيثُ أن الأقصوصَة يجب أن تحتوي عناصر القصة ذاتها:
[ الزمان و المكان و الشّخوص و العقدة و الحل ]
لكن الفرق بينها و بين بقية أنواع [ القصة ] هو كالتالي:




- الأقصوصة : تكون في الغالب موقفاً معيّناً و قصيراً حيث تأخذ فقط عدّة سطور من الورقة
- القصّة القصيرة : تكون على أكثر من صفحَة لكنّها لا تتجاوز الـ 20 صفحة
- القصة : هي ما بينَ القصّة القصيرة و الرواية
- الرواية : ما تجاوز نصّها مئة ألف كلمة أو يزيد و تصل صفحاتها للمئات و فيها عقد كثيرة
و شخصيات أكثر و لا تقف عند زمان و مكان واحد

عموماً الجانبُ الذي علينا التركيزُ فيه هُو [ الأقصوصَة ] ، إن توفّرت فيها عناصر القصة
و التقت مع التعريف فهكذا نرحّب بها كـ نموذج أدبي حقّ . :)


-2-

التشبيهاتُ و الاستعاراتْ

و من هُنا أخيّتي نحنُ نتّحدثُ عن صور في محلّها الصحيح و بتجانُس أبلغ
و وجه شبهٍ موجود حتّى لو لم يُذكر !
من مثل [ دندنة النور تتعلثم ] , النّورُ ليسَ صوتاً و لا حركَة ليُدندن
كما أظن أن المُدندن لا يتعلثم ^^"
العباراتُ تتقافزُ من مشهد لآخر دونَ ربط مُحكم , هذا ما زادَ من التفكّك

و أخيراً خطأ إملائي و لا أدري إن وُجِدَ غيرُه :
[ الصَدِء ] الصدأ / أو أظن الصّدئ بكسر الدال , هو الطريقَة الصحيحة للكتابة :)


لحظَة , نسيتُ أن أقولَ أن الخاتمَة هي ما وَضّحت المقصود من المكتُوب
و إن كنتِ تفاديتِ تلكَ الأخطاء و أبقيتِ على الغموضِ و الرّعب لوقفتُ أول طابُور من يُحيّيكِ =)


معذرَة إن أزعجتكِ كلماتُ نقدي
لكنّي رأيتُ أن أوجّهكِ للأدب الصحيح لا لـ أن تُلقي في
مجموعَة أُطلق عليها [ منتحلو الأدب ] , :غياب:


موفّقَة , إلى الأمامْ و ليحفظكِ الله :)

T O N Z
17-03-2012, 17:08
السَلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أهلًا بكِ مُجددًا يا نغمات الصيفية
كيف حالُكِ؟.. أرجو أن تكوني بخير حال وبمزآج طيّب

وانفجرت الفُقاعة
يا له من فاصل رهيب ختمتِ به تلك الومضات
أو لأقل النبضات
كنت أشعر من خلال السياق أن النبضة تأتي هادئة لطيفة
ثم تنحدر فجأة للأعلى مسببة شيء من الرعب
ثم .. تعود هادئة بغتة!




أقربهُن http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1625069&stc=1&d=1328700685


* تذكرتُ أمرًا

كنّا نيام على الأسرّة لا نجد النوم
والظلام مستعد للهجوم من سقف الغرفة
قررنا التسلية واقترح كل منّا أن يقول شيء مُرعب لنرى من سيخاف أولًا

- تخيلوا أن هناك جثث محترقة تحت الأسرّة!!

جملة قيلت ولم يُعقب أحد وحل الصمت والظلام معّا
xD


شكرًا للرعب اللطيف نغمات :ضحكة:
أدام الله رؤيتنا لقلمكِ هُنا يا جميلة
رعاكِ الرحمن ~


و عليكم السسلام والرحمة والبركات

الحمدلله في تمام الصحة والعافية

اشكر لك الحضور و الرأي الجميل


تخيلوا أن هناك جثث محترقة تحت الأسرّة!!

هههه لا اريد تخيل هذا !!

لن اتمكن من النوم لمدة شهر او اكثر اذا ما فعلت :hororr:

العفو هذا ما اردت ايصاله ^.^

T O N Z
17-03-2012, 17:13
عائدة بعون الله :أوو:

+يُثبت.=)


سأحاول العودة .


بالانتظار ^_^

T O N Z
17-03-2012, 18:22
السّلام عليكُم و رحمَة الله و بركاتُه

تحيّة طيّبة و بعدُ لكِ أخيّتي العزيزَة ،،


وعليكم السسلام و الرحمة و البركات

لكِ تحية مماثلة عزيزتي ^.^




للأقصوصَة جمالٌ خلّابْ من ناحيَة انتقاءِ الألفاظْ
و فيها من بثّ و إيحاء الرّعبِ في القارئِ النسبَة الكافية لأن تُصيبنا تلكَ المشاعِر



لستُ واثقة من كون هذا مديحاً خاص لأقصوصتي

او انه افتتاح تمهيدي يصف كلمة [ الاقصوصة ] على النحو العام !!

لكنني سأدعه مديحاً مادمتِ توقفت عند لأجلي خاصة :redface-new:




مُقدّمتُكِ كانت متماسكَة و شدّتني جدّاً
لكنْ !
هُناك خللٌ في النّص
عزيزَتي , اللغة رائعة و هي أكثر ما يميّز المكتُوبْ
و الفقاقيع المنتشرة هُنا و هُناكَ أضفت شيئاً جميلاً



حسناً .. واثقاً من ان هذا مديح

رغم وجود كلمة [ خلل ] التي تنذر بالآتي :love_heart:






-1-

ذاتِ الأقصوصَة

حيثُ أن الأقصوصَة يجب أن تحتوي عناصر القصة ذاتها:
[ الزمان و المكان و الشّخوص و العقدة و الحل ]



عذراً .. عزيزتي هلّ انت واثقة من تفحصك للنص !!

انظري هنا
[ إحدى ليالي فبراير \ عقارب ساعتي عند الثانية عشر ] هذا هو الزمان بالشهر والوقت ^_^

[و غطى السكون منزلنا !! \ أركان البيت ] هذا هو المكان لا يحتاج توضيح

[ عجوزاً اجتمعت بأحفادها الخمسة ] هؤلاء هم الشخصيات الرئيسية

الذين ارتبطوا بالعقدة و الحل

[ فالأقصوصة تدور حول رغبة العجوز في نُصح احفادها المشاغبين عن طريق اخفاتهم بكلمات صريحة و اخرى مبهمة كي تبقى اذهانهم تتسأل ..! ]

اضافةً ان الفقاعات امتلأت بالشخصيات المبعثرة هنا و هناك

فما هي الا انعكاس لصور ما يدور حول الفتى !

فبدلاً من ان اضع العناصر واضحة

تركتها مشفرة ليستوعبها القارئ في خضم الرعب و الترهيب ^.^ >> يالها من شريرة



لكن الفرق بينها و بين بقية أنواع [ القصة ] هو كالتالي:




- الأقصوصة : تكون في الغالب موقفاً معيّناً و قصيراً حيث تأخذ فقط عدّة سطور من الورقة
- القصّة القصيرة : تكون على أكثر من صفحَة لكنّها لا تتجاوز الـ 20 صفحة
- القصة : هي ما بينَ القصّة القصيرة و الرواية
- الرواية : ما تجاوز نصّها مئة ألف كلمة أو يزيد و تصل صفحاتها للمئات و فيها عقد كثيرة
و شخصيات أكثر و لا تقف عند زمان و مكان واحد

عموماً الجانبُ الذي علينا التركيزُ فيه هُو [ الأقصوصَة ] ، إن توفّرت فيها عناصر القصة
و التقت مع التعريف فهكذا نرحّب بها كـ نموذج أدبي حقّ . :)



بناءً على تعاريفك للأقصوصة و القصة القصيرة فأظنك على حق

لكنني اعتمدت في اختيار [ الأقصوصة ]

جاء بناء على تعريف آخر سبق لي قرأته

في احدى المجلات لا يحضرني اسمها الان .. منذ خمس او ست سنوات تقريباً !



-2-

التشبيهاتُ و الاستعاراتْ

و من هُنا أخيّتي نحنُ نتّحدثُ عن صور في محلّها الصحيح و بتجانُس أبلغ
و وجه شبهٍ موجود حتّى لو لم يُذكر !
من مثل [ دندنة النور تتعلثم ] , النّورُ ليسَ صوتاً و لا حركَة ليُدندن
كما أظن أن المُدندن لا يتعلثم ^^"
العباراتُ تتقافزُ من مشهد لآخر دونَ ربط مُحكم , هذا ما زادَ من التفكّك

و أخيراً خطأ إملائي و لا أدري إن وُجِدَ غيرُه :
[ الصَدِء ] الصدأ / أو أظن الصّدئ بكسر الدال , هو الطريقَة الصحيحة للكتابة :)



بخصوص الخطأ الاملائي .. فقد وجدت هذه الكلمة في إحدى المعاجم اللغوية

أعجبني معناها فقررت استخدامها

لذا ربما كان الخطأ من طباعة المعجم .. [ شكراً لتوضيحك ]

أما الاستعارة فسأجيبك .. مثلما أجاب ابو تمام حين سأله احدهم

عن [ ماء الملام ] في قوله :

لا تسقني ماء الملام فاني × × صب قد استعذبت ماء بكائى

فقال ابو تمام : هل قرأت قوله تعالي (واخفض لهما جناح الذل من الرحمة )...
قال : نعم
فأكمل ابو تمام : إذن لا اعطيك ماء الملام حتي تأتيني بريشة من جناح الذل .....

فهل تستطيع احضار ريشة من جناح الذل !!

× × ×

و بخصوص دندنة النور فأنا من اعطى النور صوتاً ..
و التعلثم يقصد به ان الضوء لم يكن صاخبا منتشراً
بل بالكاد نرى نوراً هنا أو هناك

لهذا لا تستهين باستعارتي هذه !!

فقد كنت اقصدها .. و لم اكتبها عبثاً ^_^




لحظَة , نسيتُ أن أقولَ أن الخاتمَة هي ما وَضّحت المقصود من المكتُوب
و إن كنتِ تفاديتِ تلكَ الأخطاء و أبقيتِ على الغموضِ و الرّعب لوقفتُ أول طابُور من يُحيّيكِ =)


معذرَة إن أزعجتكِ كلماتُ نقدي
لكنّي رأيتُ أن أوجّهكِ للأدب الصحيح لا لـ أن تُلقي في
مجموعَة أُطلق عليها [ منتحلو الأدب ] , :غياب:


موفّقَة , إلى الأمامْ و ليحفظكِ الله :)


بالتأكيد عزيزتي فالخاتمة هي الحل

الذي ينتظره الجميع بعد عبارات مشفرة

تختبئ في كل واحدة منها معاني ضخمة يمكن ان تفرد لها السطور و الاوراق

لا بأس آنستي فقد استمتع بـ \ نقدك كثيراً

كما انني توقعت أكثر من هذا فالشفرة لا تجلب إلا التساؤلات

و كلها مشروعة يتوجب عليّ توضيح كل منها على حدة ^.^

ارجو ان تكون اجابات كافية لك ...

و ألا اكون قد ازعجت .. كما انني سعيدة لاهتمامك

فأنتِ ساعدتيني و لم تؤذيني او تزعجيني ^.^

لك مني كل الحب و التقدير :strawberry:

Sleepy Princess
17-03-2012, 19:37
لنا عودة بمشيئة الله

treecrazy
17-03-2012, 21:50
..
..

||
قرأت البداية فقط :نينجا:..
لنا عودة..~

*Kyuubi Mimi*
17-03-2012, 23:08
لستُ قادرَة على الرّد الآنْ
لي عودَة للتّعقيبِ فيما بعدُ , :redface:

كوني بخيْر =)


عُدنا و لله الحمدُ .
بدايةً ما قلتُ من [ عباراتِ المديحِ ] ليستْ
مُجاملةً بل حقّاً توجّب قولُه ، و لا بدّ أن أبرز
مواطنَ القوّة التي رأيتُها لـ تستمرّي عليها ^^
×
لا زالَ هُناك ما أخالفُكِ فيه , بناءً على ما أعرفه
لاحظي أني قلتُ أن للقصّة أركاناً أساسيّة ، و هي
مثلما ذكرتُها آنفاً ، كلّ ركنٍ مُهمّ لكن "الحلّ" قد يختفي
أحياناً من النّص و لا إشكالَ في ذلك . :)
بعضُ كلامكِ أقنعني , و لكن لا تزالينَ تنتقينَ مساراً
خاطئاً للاستعارَة ، أيضاً ذكرتِ أنكِ أردتِ التشفيرَ
و إخفاء المعاني المُرادَة لـ يكشفها القارئ ..
الغموضُ منهُ المحمودُ و منهُ المذموم ،، المحمودُ يكونُ
غموضاً في حدثٍ مُعيّن مجهول السبب أو المُحدِث
لكنّه كـ حدث فـ ينبغي أن يكونَ واضحاً أكثر ، كما
ينبغي لحدثٍ و آخر أن يربط بينهما تسلسلٌ منطقي
مفهوم و مُقنع ، فيما عدا ذلك يفقد القارئ التواصل مع
النّص فـ يدخل ما يُقرأ في نطاق الغموض المذموم =)
و هذا ما وقفتُ عنده لأتأمله طويلاً قبلَ أن أكتب ردّي .
×
التعريفُ الذي أعطيتُكِ إياهُ مبنيّ على دراستي للقصة
و أيضاً على ما حدّثتنا بهِ الأستاذة هذه السنة و طول
السنوات السابقة :redface: ،، المقصودُ من كلامي
ليسَ تتبّع التعريف بـ حذافيرِه بل بالعكسِ هُناك مرونَة
مطلوبة أحياناً بشرط أن تستلزم البقاء ضمن إطار
الخام الأدبي السليم ..
×
الخطأ الإملائي عدّلتُه على أساسِ قاعدة الهمزة المتطرّفة:
تتبعُ حركة ما قبلها فإن كان الحرف السابق مكسوراً
تكونُ على النّبرة ، و إن كان مضموماً فعلى واوٍ و إن
كان مفتوحاً فـ على ألفٍ و إن كان ساكناً فـ على السطر.
×
استعارَة أبو تمّامٍ عُدّت من طرائف الاعراب ، لكنّها
ليست استعارة سليمَة ، الاقتباسُ الآتي ليسَ كلاماً
من عندي بل هُو شرحٌ لـ نهجِ البلاغة :

و في الاستعارات ما هو خارج عن هذا النوع و هو مستقبح و ذلك كقول أبي نواس :
بح صوت المال مما ** منك يبكي و ينوح
و كذلك قوله :
ما لرجل المال أضحت ** تشتكي منك الكلالا
و قول أبي تمام :
و كم أحرزت منكم على قبح قدها ** صروف النوى من مرهف حسن القد
و كقوله :
بلوناك أما كعب عرضك في العلا ** فعال و لكن خد مالك أسفل
فإنه لا مناسبة بين الرجل و المال و لا بين الصوت و المال و لا معنى لتصييره للنوى قداً و لا للعرض كعباً و لا للمال خداً.
و قريب منه أيضا قوله :
لا تسقني ماء الملام فإنني ** صب قد استعذبت ماء بكائي
×
الجمالُ في الاستعارَة يكمنُ خلف اثنينِ لا ثالث لهُما : التّشخيصُ أو التجسيم
التّشخيص : إعطاءُ الشيءِ صفة الإنسانِ - شخص - كـ : تجري الرّياح
شُبّهت الرياح بـ إنسانٍ يجري و وجهُ الشبهِ الحركة السريعة
التّجسيمُ : إعطاءُ شيءٍ غير محسوسٍ صفة شيء محسوس : نورُ العلمِ
العلمُ ليسَ شيئاً يُرى لـ يُعطي نوراً لكن المقصود من هذا التشبيه البليغ
هو أن العلم له فوائد و يهدي الإنسان في طريق الحياة كما يهدي النور
للطريق الصحيح.
هُناك أُسسٌ ينبغي اتّباعُها لا يُمكنكِ إعطاءُ النور صفة دون وجه شبه
حتّى الشاعرُ الذي يملك حرّية اختيار الألفاظ يحقّ له فقط تغيير شكلِ
الكلمة إن احتاجَ ذلك من أجل تحقيق فائدة شعرية لا أكثر .
×
كما قلتُ , ربّما أوجدتِ الأركان المطلوبَة لكن لا بدّ من ترابط كلمات النص
لا مَلؤه بـ أي شيء لـ سدّ الفراغِ و الحشوِ فقطْ ..

تقريباً كأنما تقولينَ أنكِ أردتِ اختصارَ كلامٍ كثير وراء عباراتٍ موجزَة
و ذلك ما يُسمّى جوامع الكلِمِ لكن ليسَ لأحدٍ أن يملكَها إلا فصيحُ
اللسانِ عالِـمُ اللغة من جميعِ جوانبها، بحيثُ يربط المعاني بالكلمات و كأنما
ينسُجُ ثوباً متجانساً يمكنُ الاستفادة منه و يكون لوجوده قيمة حقيقية.

حتّى الشيفرة ينبغي أن تكونَ مبنيّة على أسسٍ ما :)

معذرة على إطالتي مُجدداً ، لم أنزعِج و أرجُو أنكِ لم تفعلي , ^^
دُمتِ بودّ ..

pịηk bŁσờđ
18-03-2012, 12:30
السـَّلام عـليكم ورحمَــة الله وَبَركَـاتُــه..

جَمـِيلٌ ما كتبتــه، عَايشنــي في أجواء من الريبـة..
راقت لي بعض الفقاعات..
وانتظرت النهَاية لأعرف الحكـايـة..
لديكِ لغـة قويـة..

لسـت في موضـع انتقـاد، غير أني أتفق في بعض ما قالتـه ميمي ^^

يعطيكِ العـافيـة على الطرح المميز..

وَآصـلي..وتقبلي مروري ~

في حفظ المولى

I Z A Y A
18-03-2012, 18:46
ليَ رجعهَ :أوو:

Memoяίes
19-03-2012, 15:35
ستكون لي عودة بمشيئة الله

Sixi_chan
19-03-2012, 15:43
ستكوووون لي عوده انشالله...:smile-new:



مع تحيات:sixi_chan

الفارسة الحزينة
20-03-2012, 09:09
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..~


مرحباً أختي ^_^


رائعة، جميلة، إبداع لا متناهي .. لا أستطيع وصف انبهاري مما كتبتِ !
لقد أعجبني ما خطته أناملك كثيراً وشعرت باستمتاع كبير .. بالفعل أود أن أقرأ رواية رعب منكِ أشعر أنكِ تجيدين مثل هذه الأمور الرعب، والحزن ..
لقد شعرت وأنا أقرأ في الأقاصيص الأولى أنَّ هنالك انفعالاً في الاقاصيص ليس صادرا منك وأنتِ تكتبين بل عندما أتخيل ما كتبتِ أشعر وكأن هنالك إيقاعات سريعة جداً على المشاهد المكتوبة !


.

لي سؤال لكِ أختي العزيزة: هل تحبين الرعب والأمور الحزينة ؟ :موسوس:
فقد لاحظت ذلك من أقصاصيك هذه ومن قصتكِ القصيرة " الأحمق !! " وكذلك من صورة ملفك الشخصي ؟؟؟

آتانيَ الفضول فسألت :p


.


وأشكركِ على ما خطته أناملك من إبداع .. وبانتظار ما تكتبينه دائماً <~ إذا كنت ستكتبين رواية من نوع الرعب فأخبريني .. حسناً ؟ :)


في أمان الله ..~

Memoяίes
02-04-2012, 15:31
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حسنًا أختي العزيزة، أحسنتِ الوصف في بعض المقاطع وأعجبت ببعض المفردات التي وضعتها ولا شك أن لكِ قدرة على نسج الكلمات وحبك الجمل وصياغتها صياغة ممتازة

لكنني فقدت التواصل مع النص وكأنه فاقد للوحدة العضوية

تابعي الكتابة والقراءة وأتمنى لكِ المزيد من التقدم

موفقة

T O N Z
16-04-2012, 17:56
السـَّلام عـليكم ورحمَــة الله وَبَركَـاتُــه..

جَمـِيلٌ ما كتبتــه، عَايشنــي في أجواء من الريبـة..
راقت لي بعض الفقاعات..
وانتظرت النهَاية لأعرف الحكـايـة..
لديكِ لغـة قويـة..

لسـت في موضـع انتقـاد، غير أني أتفق في بعض ما قالتـه ميمي ^^

يعطيكِ العـافيـة على الطرح المميز..

وَآصـلي..وتقبلي مروري ~

في حفظ المولى



شكراً جزيل اختي

مرورك الأجمل :distant:



ليَ رجعهَ :أوو:

مازلت انتظر ^^"


ستكون لي عودة بمشيئة الله

مازلت انتظر ^^"


ستكوووون لي عوده انشالله...:smile-new:



مع تحيات:sixi_chan

مازلت انتظر ^^"



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حسنًا أختي العزيزة، أحسنتِ الوصف في بعض المقاطع وأعجبت ببعض المفردات التي وضعتها ولا شك أن لكِ قدرة على نسج الكلمات وحبك الجمل وصياغتها صياغة ممتازة

لكنني فقدت التواصل مع النص وكأنه فاقد للوحدة العضوية

تابعي الكتابة والقراءة وأتمنى لكِ المزيد من التقدم

موفقة



حمداً لله انك عُدتِ قبل عودتي ^^"

لا بأس سأوضح وجهة نظري في الرد الآتي ان شاء الله :encouragement:

T O N Z
16-04-2012, 19:01
Kyuubi Mimi

أولاً : اعتذر شديد الاعتذار لتأخري في الرد .. لكن ما باليد حيلة مادامت الامتحانات تغرقنا :apthy:

ثانياً : أكرر شكري لك فقد اثقلت عليك و زدت في الثقل :pirate:

ثالثاً : أعيد ما قلت لست مزعجة ابداً :tennis:

رابعاً : نأتي لموضوعنا الرئيسي فهناك عدة محاور اختلافنا حولها

[ 1 ]

القصة و الأقصوصة .. ما إلى ذلك

فقد جئتِ بالاصطلاحات التي اسنتدتِ عليها في طرح وجهة نظرك

فلا مشاحاة في الاختلاف .. لكن المقالة التي اعتمدت عليها

قالت بأنه لافرق بين القصة القصيرة والأقصوصة

وانواع القصة لا تزيد عن اثنين ؛ الاول : قصة قصيرة لا تتراوح بين أسطر و صفحات قليلة . و الثاني : قصة طويلة التي نسميها الرواية .

و بكل أسف بحث بين أغراضي القديمة و لم أجد المقالة لذا لا استطيع الجزم باسمها أو باسم كاتبها :chargrined:

[ 2 ]

الترابط و التسلسل

كل كلامك صحيح .. لكنني أسميت موضوعي " فقاعة "

و أظن ان تذكرين طفولتك و لعبك بالفقاعات ..

هل رأيت فقاعات متسلسلة أو متلاصقة ؟؟

و كذا حين بدأت رسم لوحتي فمن الفقاعات من تقاوم و تعكس مشاهد مكتملة قبل ان تنفجر و أخرى تمر مرور الكرام على عدة مشاهد غير مكتملة و تنفجر .. و هكذا ^_^

[ 3 ]
" دندنة النور تتلعثم "

لو فتحتِ أي معجم لغوي و بحثِ عن معنى كلمتا " الدندنة و التلعثم "

فستجدين أن معنى الأولى " الصوت الخافت غير المفهوم " و الثانية " الصوت المتقطع "

فبدل القول أن الضوء كان خافتاً متقطعاً يروح و يأتي و الوصف الكامل للمشهد

اختصرت الكلام في [ دندنة النور تتعلثم ] و هذا ما قصدته بالشفرات

[ 4 ]

جوامع الكلم لم تؤتى إلا لسيد الأولين و الأخرين محمد بن عبدلله عليه افضل الصلاة و أتم التسليم


أخيراً : استعارة أبي تمام ...

لا يحق لأحدنا الجزم بصحتها أو خطأها فهي من أكثر الاستعارات التي أثار الجدل و لازالت تثيره إلى يومنا
و إذا شئتِ فارجعي للصراع النقدي القديم في تلك المرحلة و للكتب علماء العصر أمثال " كتاب الموازنة " و " كتاب أخبار أبي تمام للصولي "

و ختاماً آسفة للاطالة و الاكثار و شكراً لحُسن الانتظار :star:

T O N Z
16-04-2012, 19:57
الفارسة الحزينة

عليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اعذريني عزيزتي لم أقصد تجاهلك

لكن ما قلته أخجلني كثيراً

و السؤال المطروح حيرني

و لم أجد له اجابة في نفسي مطلقاً :barbershop_quartet_

*Kyuubi Mimi*
25-04-2012, 17:57
Tones Of summer

لا عليكِ مطلقاً , :redface:

و اختصاراً للأمر فقد بدأت أرى أننا ندور في دائرة مفرغة
أعني كلّ واحدة منا متمسكة برأيها , لا أظننا سنتّفق :D
لكن لا مُشكلة .. فلنعتبر هذا اختلاف وجهات نظر ^_^
ردّاي السابقان كتبتُهما استناداً لخبرتي من خلال القراءة
و الكتابة و العامل الأكبر كان اعتمادي على كلام أستاذتي
القديرة، هي و من سبقنها :redface: ..

لن أزيدَ شيئاً على ما قلتُه و لن أخوضَ أكثرْ ما دمنا
سنعيد الحوار نفسه ْ =)

موفّقة , ^^

bloodyrose
11-05-2012, 12:50
السلام عليكم :loyal:

ابداع اقل مايقال عن هذه الاقصوصه ابداع:encouragement:
بصراحه عشت الجو الرائع المتواجد في الاقصوصه
طريقة سردك كانت رائعه جدا استمتعت بقرائتي لها
لاتحرمينا اخيتي من ابداعاتك:redface:

T O N Z
14-05-2012, 17:33
Tones Of summer

لا عليكِ مطلقاً , :redface:

و اختصاراً للأمر فقد بدأت أرى أننا ندور في دائرة مفرغة
أعني كلّ واحدة منا متمسكة برأيها , لا أظننا سنتّفق :D
لكن لا مُشكلة .. فلنعتبر هذا اختلاف وجهات نظر ^_^
ردّاي السابقان كتبتُهما استناداً لخبرتي من خلال القراءة
و الكتابة و العامل الأكبر كان اعتمادي على كلام أستاذتي
القديرة، هي و من سبقنها :redface: ..

لن أزيدَ شيئاً على ما قلتُه و لن أخوضَ أكثرْ ما دمنا
سنعيد الحوار نفسه ْ =)

موفّقة , ^^

أحسنتِ القول .. و الإيجاز عزيزتي


ارجو ألّا أكون قد أزعجتك .. أو أثقلتُ عليكِ

دمتي لي بكل الود }~


.

.

.

.




السلام عليكم :loyal:

ابداع اقل مايقال عن هذه الاقصوصه ابداع:encouragement:
بصراحه عشت الجو الرائع المتواجد في الاقصوصه
طريقة سردك كانت رائعه جدا استمتعت بقرائتي لها
لاتحرمينا اخيتي من ابداعاتك:redface:

و عليكم السسلام و الرحمة :abnormal:

شكراً لك عزيزتي .. يسرني أنها اعجبتكِ :pirate:


.

.

.

.

silent flower
14-06-2012, 09:26
http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcSzzhc9hEh-R-_vuPTWcThsQDJSPPrJd2qtRsmfHjuIcVRMCVEz