PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : فليسقط اليهود



إبتسامة شفافة
03-07-2011, 14:19
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جبتلكم قصة من تاليفي بعنوان:فليسقط اليهود;">أذناي ستنفجران من صوت الطلقات يكفي يكفي....ألم تكتفوا بعد ايها اليهود&; كم من طفلٍ فقد ابويه بسببكم ايها اليهود كم من ناسٍيعيشون تحت أحجار ورماد بيوتهم& بسببكم انتم ايها اليهود .... عانقت ركبتاي لما لا يأتي بطلٌ ويحررنا ... تذكرت كلام أمي لا تنتظري الغيث بل أحفري بئراً ، هه يا لي من حمقاء لماذا أنتظر من ينقذني ، سمعت صوت فتح باب ، أرى ظلاً أسود يحمل شيئاً ،ركضت نحوه أسامة اسامة أين كنت يا أخي ولماذا خرجت، بدأت دموعي تنهمر قلت بصوتٍ متقطع أسامة، إبتسم وقال لي خذي ، مرر شيئاً بيده ، طعام لا أريد لا احتاج طعام لا أريد أريدك أنت لا تذهب وتتركني وحدي، إلتفت إلى جنبه رأيتُ دماءاً تنهمر من جرحٍ قلت : اسامة ما هذا أعرضت حياتك للخطر من اجلي، إنهمرت دموعي لماذا لماذا أسامة، ضمني إلى صدره وقال:لا تقلقي أنا بجانبك ولن أبتعد عنك، لكن لكن جرحك، إن جرحي صغير ولا داعي للبكاء اعدك أني&nbsp; لن أتركك،،،بــــــــــم،،، صرخت بأعلى صوتي تساقط بيتنا على رؤوسنا امسك أسامة بيدي وسحبني وركض، أسامة لكن جرحك،لا عليك منه إركضي بسرعة،جلستا نتنقل من مكان إلى مكان والطائرات تقصف،والطلقات تطلق في كل مكان ونحن لا نزال نركض،توقفت قلت : أسامة يكفي لقد تعبت وضعت يداي على ركبتاي وبدأت ألتقط انفاسي، صرخ أسامة:رنــــــــــا تحركي،نظرتُ بعيونٍ مرعوبة ، وجدت بندقية تصوب علي، تذكرت كلام والدي: لا داعي للخوف من صوت الرصاص فالرصاصة التي تقتلك لن تسمع صوتها،أغمضت عيني، طــــــخ، لكنني لكنني سمعت صوت الرصاصة، فتحت عيني أرى أفظع مشهد في حياتي، رأيتُ أسامة أمامي ينزف دماً، أمسكت بكتفيه، إلتفت إلي سقط في أحضاني وقال:رنا أنا سعيد لأنني مـ، يكفي كفى لا تتكلم، أكمل كلامه:أنا سعيد لأنني مت وانا، لا أنت لن تموت صحيح أنت وعدتني بأنك لن تموت أسامة أسامة، بدأ يلتقط أنفاسه ثم قال:أنا سعيد لانني، لا&nbsp; لا يكفي لا تتكلم،دعيني أكمل كلامي، بدأ بالسعال بقوة، وقال:رنا أنا سعيدٌ لأنني مت وأنا أحميك، رفعت يدي من وراء ظهره رأيت دماءاً في يدي، بدأت بالبكاء لا شعورياً، صرخت أسامة&nbsp; لا لا لاتمت، قال: رنا عيشـــي، وسقط من يداي على على الأرض، جثيتُ على ركبتي بدأت بالبكاء أسامة أسامة، نظرت إلى جثته التي غطاها المطر، رأيته بابتسامة شقت وجهه، عدت أبكي ، قمت من مكاني ذهبتُ إلى مكان تملأه الدبابات، مشيت وأنا أردد: أسامة سامحني سامحني والدموع تنهمر على خداي ، فلسطين ستحررين يوماً ما يا بلادي، صعدت على كومة حجر: سامحني سامحني اسامة لأني لن أنفذ بوصيتك، صعدت إلى القمة ولا تزال الدموع على خداي، رفعت يدي للأعلى وقلت: فليسقط اليــ، طــخ،تدحرجت من كومة الحجر، سطرع صوت إرتطام جسدي بالأرض ، مغطى بالدماء أكملت،هـود، فليسقط اليهود، سامحني أسامة لانني مت،كانت اخر كلمات نطقتها...&; لا تنسو ردودكم يا الحلوين<br><br><br></font></span>

إبتسامة شفافة
03-07-2011, 14:59
وين ردودكم ما عجبتكم القصة

~ سبب السعادة ~
03-07-2011, 19:36
عاجزة عن الرد ...
القصة حلوة جدا ..
جدا ...
لقد فعلتي بي الكثير ...
ربنا وحدة قادر يحرر فلسطين ..
و ليسقط اليهود ..

عاشقهـ كوريهـ
03-07-2011, 19:43
اول شـــي
اشكــركي ياعســـل::جيد::
على القــصه الاكثــر من خطيييييره:سعادة2:
ومره ومره ومره روووووووعه
وخطنطريـــــــه
تقبلي تفحيطي في موضوعك المتواضع
تنبيه تنبيه
عاشقهـ كوريهـ مرت من هنا::سعادة::

Aisha-Mizuhara
03-07-2011, 23:38
مممممممم تحتاج تنسيق
القراءة صعبة

bebo_nice
03-07-2011, 23:48
آآآآآآآهىىىى تبكيييييييييييييي حراااام اهى

لعنه الله ع اليهود طول عمرهم كلاب << ماتبطل سب :غول:

قصه حلوه بس ايش البربره اللي فالبدايه << سوري :p

إبتسامة شفافة
04-07-2011, 01:31
عدلتها عشان عيونكم

T.F.K
07-07-2011, 02:44
بمجرد اعادة التنسيق وتوضح المتكلم بنقاط رأسيه ":" أعتقد أنه ستسهل القراءة

أبدعتي في اختيار الموضوع واسمه