PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : لكل محبي يوغي قصة مستقبلي معك في الماضي



صفحة : [1] 2

mis ely
25-06-2011, 21:27
مرحبا من جديد
متل ما وعدت بالأول هذي القصة رح تكون عكس " حب عبر الزمن " و الفرق بينن انو هي القصة أطول و فيها مغامرات و رومنسية بس بكون فيها جرأة اكتر لهيك بتمنى انو كل مين عمرو تحت 16 ما يدخل و يقرا
و هلأ بنزل الجزء الأول و اللي هو المقدمة:

كان محاطا بالضوء و باحساس من السكينة ، لا ألم ، لا قلق ، فقط سعادة و سلام . عادت هويته كاملة ما إن رحل عن أصدقائه يفصل بينهم الآن عالم كامل فهو قد دخل عالم الأطياف.
" لن أتمكن أن أعبر عن شكري لكم لما فعلتموه من أجلي . يوغي ، جوي ، تيا ؟، لن أستطيع أن أرد لكم جميلكم علي ، لقد ساعدتموني لأتذكر من أنا و أستطيع أن أرتاح بسلام أخيرا . "
ما إن بدأ الضوء بالخفوت حتى رأى عالما جميلا في الأفق ، و في انتظاره يقف أصدقاؤه منذ 5000 آلاف عام . جميل جدا أن يراهم مجددا سيتو حامل عصا الألفية ، شادا حامل مفتاح الألفية ، كريم حامل ميزان الألفية ، آيزس حاملة قلادة الألفية ، شيمون صديقه و مستشاره الأمين ، مانا صديقة طفولته و شادي الطيف الذي سيستطيع أخيرا أن يرتاح هو الآخر .
للأسف لم يكن موجودا كل من كان في المحكمة الألفية ؛ ماهاد حامل حلقة الألفية السابق اتحد مع فارس الظلام و ختم في اللوح الحجري بانتظار استدعائه عند الحاجة . أكنادين حامل عين الألفية السابق قد ضاع في عالم الظل بعد خيانته . مع أن الرجل خائن إلا أن أتيم ما يزال يفتقده كما يفتقد والده الفرعون السابق أكنمكانون الذي ضحى بروحه للظلال عقابا على جرائم أخيه .
من المؤلم تذكر كل هذا إلا أن الألم قد زال الآن . لن يضطر بعد الآن للمعاناة كما في السابق ، لا مبارزات ظل ، لا سرقة و لا تلاعب بالأفكار . فقط أبدية من السلام و السعادة .
صرخت مانا : فرعون ، أخيرا وصلت ! .
ابتسم أتيم لصديقته : أجل ، لقد استغرقني 5000 سنة ، لكنني وصلت أخيرا .
سيتو : كنا في انتظارك أيها الفرعون ، شعرنا بالقلق عندما حاول باكورا إعادة كتابة التاريخ .
أومئ أتيم برأسه قائلا : آسف لجعلكم تقلقون ، لكن بمساعدة أصدقائي جميعا استطعت القضاء على زورك و هذه المرة نهائيا ، لقد عرفت أنك كنت ملكا جيدا سيتو ، أنا فخور بك .
انحنى سيتو : شكرا لك يا سيدي ، لكن كان من الأجدر أن تكون أنت الملك ، أنت الوحيد الذي يجب أن يكون ملكا على مصر .
اقترب شيمون قائلا : لهذا أيها الفرعون ، لقد منحت فرصة أخرى.
اتسعت عينا أتيم : فرصة أخرى ؟ ماذا تقصد ؟
شرح كريم : كمكافأة لك على القضاء على زورك ، تم منحك فرصة أخرى لتعيش الحياة التي فاتتك ، ستعود إلى مصر لتحكمها كما كان يجب أن يحدث .
دهش أتيم ، لم يكن هذا ما توقعه ، لقد ظن أن حياته انتهت و سيرتاح أخيرا في عالم الأطياف ، لكن هذا ؟!!
انحنى له شادا : أيها الفرعون ، نعلم أنك احتجزت لـ 5000 و مستعد الآن للراحة لكن أرجوك ، لا تفوت حياتك طالما أن هنالك فرصة لتعيشها .
أتيم : كيف ذلك ؟ إذا قبلت ، ألن يكتب التاريخ من جديد ؟ المعروف أنني متّ و أن سيتو أصبح الفرعون ، ألن يتأثر المستقبل أيضا ؟
تقدم شادي : أيها الفرعون ، ستحدث تغييرات بسيطة فقط و لن يتأثر التاريخ بها .
آيزس : أرجوك أيها الفرعون ، اقبل و عد لتعيش حياتك عن آخرها و بعدها بإمكانك أن ترتاح بسلام ، أنت تستحق هذا ، لذا أرجوك ، استمتع بحياتك قبل أن تموت .
اغرورقت عيناه بالدموع : أصدقائي ، أنا ممتن لكم فعلا و سأقبل بهذه الفرصة .
ابتسم كريم : اذا ، سنراك قريبا مع أننا لن نذكر أيا مما دار بيننا هنا .
شعر أتيم بأنه يقع من الضوء ، سيعود إلى الحياة مجددا ، سيعود إلى الماضي.
فُجِعَت مصر كلها بخسارة الملك ، رحل بعد هزم زورك ، رحل تاركا سيتو فرعونا مكانه . وُجِد جسده بعدها و ابتسامة على وجهه.
أخذوا جسده للبدء بعملية التحنيط ، وضعوه على الطاولة ، جاهزين للبدء.
آيزس : نحن حزينون على فراقك أيها الفرعون ، لقد كنت ملكا عظيما .
انحنى سيتو أمام جثة أتيم قائلا : أيها الفرعون ، مع أنني لست أهلا إلا أنني سأحكم مصر بأقصى ما لدي من جهد ، هذا وعد مني .
نظر المحنطون إلى أعضاء المحكمة الألفية فأومئ شيمون برأسه كعلامة على بدء العملية .
بدأ ضوء يظهر من قلادة الألفية و بدت رؤية لآيزس : انتظروا ، لقد بدت لي رؤية ، إنه الفرعون .
تجمعوا حول جسد أتيم .فجأة فتح عينيه و أخذ نفسا عميقا . تراجع الجميع إلى الخلف من الدهشة فملكهم عاد من الموت .
أخذ أتيم أنفاسا عميقة و ملأ رئتيه بالهواء ثم نظر حوله . لم يصدق ما رآه ، لقد عاد فعلا إلى مصر ، إنها فرصته ليعيش ما فاته .
سألت مانا : فرعون ؟ ثم عانقته بشدة قاطعة عنه الهواء : أنا لا أصدق ، أنت حي ! أنت حي ! لكنك كنت ميتا . كيف هذا ؟
شيمون : أظن أننا جميعا نود أن نعرف .
كريم : كيف يمكن أنك معنا من جديد ؟
استطاع أتيم إبعاد مانا عنه ليتكلم : حجز زورك تسبب بفصل طيفي عن جسدي ، و الآن اتحدا لأعيش من جديد .
تقدم سيتو و انحنى ( كإنو كتير بينحني بس أنا بحب سيتو – مش كايبا ) : أيها الفرعون ، أنا سعيد جدا بعودتك . ثم خلع أحجية الألفية و أعطاها لأتيم : أنت هو ملك مصر الحقيقي .
أخذها أتيم ووضعها حول رقبته ، لقد عاد فعلا ، عاد ليعيش ، لو أن أصدقاءه من المستقبل هنا لأصبحت سعادته كاملة ، لكن للأسف هم لن يولدوا قبل 5000 سنة أخرى.


هاد كان بالنسبة للجزء الأول
بشوفكم بعدين برد آخر أو بالجزء التاني

conankudo
25-06-2011, 22:01
السلام عليكم

أهلين فيكي من جديد وأخيراً نزلت القصة الثانية:)

المقدمة ظريفة وبما إنو فيها مغامرة أكيد في تشويق وأنا بحب التشويق كتير:d

بالنسبة لتعليقك ع سيتو أنا بحب كايبا أكتر من سيتو وبحب شخصيتو كتير :cool:

بس للأسف إنتي قلتيلي إنو كايبا مو موجود بالقصة :محبط:

إنشاء الله رح كون متابعة لقصتك :رامبو:

سي يو;)

mis ely
26-06-2011, 16:43
السلام عليكم

أهلين فيكي من جديد وأخيراً نزلت القصة الثانية:)

المقدمة ظريفة وبما إنو فيها مغامرة أكيد في تشويق وأنا بحب التشويق كتير:d

بالنسبة لتعليقك ع سيتو أنا بحب كايبا أكتر من سيتو وبحب شخصيتو كتير :cool:

بس للأسف إنتي قلتيلي إنو كايبا مو موجود بالقصة :محبط:

إنشاء الله رح كون متابعة لقصتك :رامبو:

سي يو;)



أهلا فيكي
بتعرفي كيف الامتحانات ما بترحم
بالنسسبة لكايبا رح يبين بس بهاد الجزء و يمكن بجزء تاني بعدين مابعرف
شكرا لك

mis ely
26-06-2011, 16:47
مرحبا من جديد :)
أكيد غريب إني نزلت جزئين بأقل من 24 ساعة:cool: بس هاد اللي صار يمكن هيك ساوي بالأجزاء الأولى و إذا لقيت في متابعة للقصة بكملها;).
و هلأ الجزء التاني :

مضى على بدء المبارزة بين يوغي موتو و سيتو كايبا وقت ، هذه المبارزة ستحدد من هو ملك الألعاب الحقيقي . فبعد أن اكتشف كايبا بأن وجود أتيم مع يوغي هو السبب في انتصاراته ، رفض وصف يوغي بلقب ملك الألعاب و ادعى أن هذا اللقب له فقط و أنه سيبرهن على هذا خلال هذه المبارزة .
حتى الآن لدى كايبا 3200 نقطة و لدى يوغي 2200 نقطة لكن يوغي قد استطاع القضاء على أحد التنانين البيض و لديه في الملعب فارس الظلام .
مع هذا لم يستسلم كايبا لأنه مصمم على هزيمة يوغي و سيفعل ذلك باستخدام أوراق الأهرام المصرية الخاصة بيوغي فقد استطاع أن يحصل على اثنين منها خلال هذه المبارزة ، سلايفر و التنين المجنح راع ، أجبر يوغي على سحبهما و التبديل بما يحملانه في يديهما بينما ما يزال أوبليسك مدفونا داخل مجموعة يوغي .
كايبا : أتمنى أن تكون جاهزا يا يوغي لأن منتصرا واحدا سيخرج من هذه المبارزة و هو أنا .
سحب الورقة التي يحتاجها ليكمل خطته : بفضل وحوش الأهرام خاصتك أنا على وشك الفوز بهذه المبارزة .
صرخ جوي : لا تستمع له يا يوغي ، إنه يعتد بنفسه كثيرا .
تريستن : لا يمكن أن يقارن بك يا يوغي .
صرخت تيا : نحن نثق بك يوغي ، و نعلم أنك تستطيع الفوز .
كايبا : يبدو لي أن أصدقاءك واهمون ، كانت المبارزة محسومة منذ البداية . الآن أضحي بوحشيّ لأستدعي التنين الأبيض أزرق العينين . ظهر التنين مكان الوحشين .
كايبا : هذه بداية نهايتك يوغي .
لم يقتنع يوغي بكلامه فقال : لقد قضيت للتو على أحد تنانينك و يمكنني القضاء على آخر.
ضحك كايبا و قال : لا تقلق من تنيني ، عليك أن تقلق من أوراق الأهرام التي أخذتها منك . ألعب الآن ورقة الانصهار و أدمج تنيني مع سلايفر و راع ( أول مرة بسمع بهيك دمج )
دهش يوغي من هذا ، 4 أوراق في دمج واحد ؟ عادة اذا دمج أكثر من زحشين تكون النتيجة قوية جدا فما بالك بأربعة !!! ترى ماذا ستكون نتيجة الدمج ؟
كايبا : قابل مفتاح هزيمتك : تقدم سيد التنانين القديم .
سيد التنانين القديم له جسم تنين القمة أزرق العينين مائل إلى شكل أفعى و لديه 4 رؤوس بدلا من 3 ؛ اثنان لتنينين زرق العينين و الباقي سلايفر و راع .
نظر يوغي إلى الوحش بخوف و ازداد خوفه عندما رأى قوته 7000/7000 .
جوي : يا الهي هل رأيتم كل تلك النقاط ؟ ينتابني شعور سيء حوله .
ضحك كايبا : للمرة الأولى صديقك الأحمق على حق ، وحشي هذا هو طريقي إلى النصر ، اوه ، هل ذكرت لك قدرته الخاصة ؟ ما ان يستدعى إلى الملعب تخسر 2000 نقطة .
تألم يوغي عندما انخفضت نقاط حياته إلى 200 إضافة إلى هذا ، فارس الظلام بوضعية الهجوم لذا إن هاجمه كايبا فسيخسر لا محالة.
كايبا : لقد انتهيت يا يوغي ، الطريق الوحيدة لتربح هي باستدعاء وحش أقوى من وحشي ، لأنني أذا خسرت أفقد نصف نقاطه الهجومية من نقاطي الأساسية ، لكن لا يوجد وحش في مجموعتك يمكنه صد وحشي الجديد و لا حتى أوبليسك إضافة لا يمكن تدمير وحشي باستخدام بطاقة سحرية أو فخ أو قدرة خاصة لوحش ما . هل نسيت أن أذكر أن تنيني يستطيع أن يهاجم 4 مرات في الدور؟
صرخ جوي : ماذا تقول ؟ كيف ستستطيع هزيمة هذا الشيء ؟
كايبا : باختصار لا يمكنك الفوز ، الآن سيد التنانين القديم هاجم فارس الظلام .
شغل يوغي إحدى أوراقه الثلاثة المقلوبة .
يوغي : أشغل القبعات السحرية ، هذا سيخفي فارس الظلام من هجومك .
ضحك كايبا : لا تظن أنني لم آخذ بطاقاتك المقلوبة بعين الحسبان ، أشغل الآن قدرة وحشي الخاصة الثانية بطرح ورقة واحدة من يدي أدمر كل الأوراق في ملعبك و من ضمنها فارس الظلام .
لكن يوغي لم يستسلم بعد : هذه المبارزة لم تنته بعد ، أشغل ورقتي الأخرى " امتصاص القدرة " أتخلى عن 800 نقطة لأجرد وحشك من قدراته الخاصة .
-لكنك لا تملك 800 نقطة .
-لهذا أشغل ورقتي الثالثة " هدية الفتاة الحسناء " التي تزيد نقاطي 350 نقطة عن كل وحش في الملعب مما يجعل نقاطي 900 نقطة .
استاء كايبا : حسن إذا ، لا أستطيع أن أزيل بطاقاتك لكن يتبقى لديك 100 نقطة أساسية فقط و لا تنسى أن تنيني يستطيع أن يهاجم 4 مرات و به أستطيع أن أقصي على فارس الظلام ، الآن اهجم.
و عندما هاجم القبعة الأخيرة ظهر فارس الظلام : لقد انتهى أمرك .
يوغي : ليس بعد ، أرمي كوريبو من يدي إلى المقبرة و بهذا أستطيع حماية نقاط حياتي .
ازداد استياء كايبا : حسنا لقد ربحت دورا آخر ، لكنك فقط تؤخر سقوطك ففي دوري التالي سأنتهي منك إلى الأبد .
سحب يوغي ورقة و قال : المبارزة لا تنتهي حتى تسحب آخر ورقة ، لدي ثقة في قلب الورق . أثق في مجموعتي و في وحوشي. " هذه هي فرصتي الأخيرة ، أرجوك يا قلب الورق ، هيا "
-ألعب ورقة النزاهة التي تسمح لكلينا بأن نسحب حتى يصبح معنا 6 أوراق .
كايبا : أعرف كيف تعمل الأوراق ، لكن لن ينقذك أي شيء تسحبه .
-سنرى.
سحب يوغي 5 أوراق ، اثنتان منهم لن تفيداه أما الثلاثة الأخريات فهي ما يحتاجه بالضبط .
-كايبا ، هنالك خطأ كبير في طريقتك بالمبارزة ، أنت تحاول أن تحصل على قوة أكثر و لكن أحيانا إذا عملت الأشياء الصغيرة بطريقة صحيحة فإنها تكون المنتصرة.
-ما الذي تتحدث عنه ؟
-أنا أستدعت السلحفاة الهدافة في وضعية الهجوم .
-و ما الذي ستفعله سلحفاة في مواجهة وحشي ؟
-فقط راقب كيف أن ثقتي بورقي أعطتني الحل لهزيمتك . ألعب الآن تجديد الوحوش لأستعيد كوريبو .
ظهر كوريبو بجانب السلحفاة .
-و ما الذي ستفعله هذه الوحوش الضعيفة ؟
-وحدهما , لا شيء . لكن إن عملا معا .... الآن السلحفاة الهدافة أطلقي كوريبو على نقاط حياة كايبا .
كايبا : هذا لن يوقفني يوغي ، إن لم تلاحظ لدي 3200 نقطة ، أكثر من كافية لأتأثر بهجومك المثير للشفقة .
يوغي : مرة أخرى تستهين بقدرة الضعفاء . و هذا سيكون سقوطك , الآن ألعب ورقة التضاعف.
ارتطم كوريبو بكايبا و انفجر لكن قبل ذلك ظهر مكانه اثنان و هكذا ....
راقب كايبا بعينين واسعتين انخفاض نقاطه بسرعة " هذا لا يمكن أن يحدث ، إنه يستخدم تلك الكرات الزغبية ضد تنيني و كل منها تجعلني أخسر نقاطا أكثر و ليس لدي ما أستطيع فعله لايقافهم .... هذا فقط لا يمكن أن يحصل .
وصلت نقاط حياة كايبا إلى الصفر خلال أقل من دقيقة و انتهت المبارزة هذه المرة دون مساعدة أتيم .
هتفت تيا : لقد فعلها .
تريستن : هذا سيعلمه درسا قاسيا . تهانينا يوغي ، هذا يبرهن أنك أنت هو ملك الألعاب الحقيقي.
يوغي : شكرا لكم ، لقد كانت مبارزة قاسية .
جوي : لقد كان الفوز في جيبك منذ البداية .
التفت إلى كايبا بابتسامة ساخرة : رأيت هذا يا كايبا ؟ لقد هزمك يوغي ثانية و دون مساعدة الفرعون و لم يستخدم حتى الأهرام المصرية . في الحقيقة لقد هزمك بوجودهم معك إلى جانب تنانينك زرق العيون .الآن لن تستطيع أن تقول أن يوغي ليس ملك الألعاب .
كايبا : حسن ، احتفظ باللقب حاليا ، لدي أشياء أكثر أهمية الآن لفعلها ، لكن تذكر هذا ، يوما ما سأستعيد اللقب منك لذا الأفضل ألا تخسر حتى حينها .
استدار كايبا و غادر ، بغض النظر عن وقاحته ابتسم يوغي له فهو يعرف بأن كايبا لا يتقبل الهزيمة بسهولة و أن هذه طريقته في تهنئته على فوزه ." سأكون في انتظارك كايبا ".


ترقبوا الجزء الثالث قريبا::جيد::

mis ely
28-06-2011, 17:12
اوكي لهلأ ماحدا رد:( بس على كل أنا رح نزل هاد الجزء و اللي بعدو بس لفوت بالأحداث و بعدين بشوف إذا لقيت إنو في متابعة بكمل لإنها بصراحة طويلة
و هلأ خلينا مع الجزء التالت شرخ في الزمن


كان يوغي و أصدقاؤه متحمسين جدا عند معرفتهم بافتتاح معرض جديد في المتحف ، على ما يبدو تم اكتشاف مدفن جديد و ستوضع التحف في العرض اليوم ، لكن ما زاد حماسهم أكثر أن المدفن المكتشف هو المكان الذي دفن فيه أتيم و يحتوي على العديد من الحقائق عن تاريخ هذا الفرعون .
لقد مر 3 أشهر على رحيل أتيم، افتقدوه جميعا و لكن أكثر من تأثر هو يوغي و تيا ؛ لقد تشارك يوغي و أتيم الجسد نفسه و كانا قريبين من بعضهما أكثر من الأخوة إضافة لعملهما معا على اكتشاف ماضي أتيم و أخيرا تحرير طيفه ، يوغي سعيد من أجله إلا أنه يفتقده كثيرا .
أما موقف تيا فهو مختلف ، يعلم الجميع بأنها تكن مشاعر نحو الفرعون مع أنها لم تتحدث أمامهم بهذا الشأن . كادت أن تركض وراءه عندما عبر البوابة إلى عالم الأطياف . لقد كانت حزينة جدا لمغادرته فقد كانت تريده أن يبقى أكثر من رغبة يوغي حتى.
حاول الجميع فعل ما بوسعهم لرفع معنوياتها لكنها بقيت حزينة و لطالما بانت على وجهها الضاحك علامات الحزن و اليأس ، لهذا السبب كانوا يحرصون على كلماتهم أشد الحرص إذا تعلق الأمر بأتيم و لهذا فقد ترددوا في البداية بشأن زيارة المتحف لكن بدا أن تيا متحمسة هي الأخرى لهذه الزيارة .
جوي : ظننت أن دوك و باكورا سيأتيان معنا.
رد يوغي : كانوا سيأتون ، لكن دوك مشغول الآن بمشروع وحوش الزهر و حصل أمر مع باكورا منعه من المجيء.
تريستن : نعلم على الأقل أن السبب ليس طيف حلقة الألفية الشرير . مع رحيل ذلك الشرير نستطيع أن نطمئن و نعيش بسلام و هذا يذكرني ، هل أعدت التفكير بشأن مواعدتي لأختك؟
شد جوي تريستن من قميصه و قال : لا تبدأ بهذا الموضوع ثانية ، أقسم بأنني سأضربك بشدة إذا اقتربت منها .
رفع تريستن يديه قائلا : حسنا ، لقد فهمت ، أنت لسا مستعدا بعد لتقبل فكرة أنها أصبحت فتاة كبيرة ، أنا مستعد للانتظار .
جوي : لست متأكدا من الأسوأ ، أنت أم دوك .
ضحك يوغي : لماذا لا تسمح لها بمواعدة من تختار منهما؟
جوي : إلى جانب من أنت يوغي ؟
ابتسمت تيا ابتسامة حزينة ، على الرغم أنها تعرف بأن أصدقاءها لا يقصدون ، إلا أنهم لا يعرفون بأن الحديث الرومنسي يجرحها بشدة ، يجعلها تفكر بأتيم . يعيد لها ذكرياتها معه بحلوها و مرها.
متى بدأت تقع في حبه ؟ هل كان اليوم الذي خرجا فيه سوية أم عندما أنقذها من السارق ؟ متى بدأت لا تعرف ، المهم هو أنها تحبه .
كان من الصعب في البداية معرفة اتجاه مشاعرها ، مع أتيم أو يوغي ، لكنها لاحظت بعد فترة بأن من خطف قلبها هو الفرعون القديم . فكرت بسخرية " لم أتصور أبدا أن يكون بيني و بين أشخاص رفيعي المستوى أي علاقة " .
نظر يوغي إلى دليل المتحف و قال : دعونا نرى الآن ، يقول الدليل أن العرض من هذا الاتجاه .
صرخ جوي : حسنا ، لنرى ما الذي يعرضونه . أتمنى أن يعرضوا عن صديقنا أشياء مفيدة تعرف به .
رد جوي : لقد وجدوا مدفنه ، أنا متأكد أننا سنجد شيئا .
دخلوا القسم الجديد و رأوا روائع مصر القديمة ؛ تماثيل ، و ألواح ملأت المكان . كنوز من الذهب و المجوهرات معروضة أيضا .
لكن ما يجذب الانتباه هو تابوت الفرعون المحفوظ وراء الزجاج . الوجه المرسوم على التابوت هو وجه أتيم نفسه . كان التابوت مفتوحا و تظهر داخله جثة صديقهم المحنطة.
سأل جوي : هل هذا هو ؟
أومأ يوغي برأسه و قال : أجل ، هذا وجهه على التابوت . ينحت المصريون وجه الفرعون على تابوته إضافة إلى أن اسمه مكتوب عليه ، انظروا .
حدقت تيا بالمومياء بقلب مكسور . وضعت يدها على الزجاج و قالت : اه ... أتيم .
بدأت عيناها تمتلئان بالدموع . أتيم ، الرجل الذي أحبته ميت . لم تعرف ما الذي كدرها لهذه الدرجة ، فهي تعرف أنه ميت . فعليا مات منذ 5000 سنة و بقيت روحه محتجزة .رحيله منذ ثلاثة أشهر كان آخر لحظاته على الأرض ، هي تعرف هذا لكن رؤية جثته لها وقع آخر .
خانتها دمعة حارقة فنظرت بعيدا . نظر إليها يوغي باهتمام ثم وضع يده على كتفها ، ابتسمت له شاكرة وقوفه إلى جانبها ثم ابتعدت عن التابوت . لم تعد تستطيع النظر فإذا نظرت ستنهار من البكاء.
تنهد تريستن لدى رؤيته حزن تيا . أراد البحث عن طريقة لإلهائها عن تعاستها . وجد لوحا بدا و كأنه انتزع من حائط قبل إحضاره و عليه رسم لأتيم .
-انظروا ، هناك شيء عنه . هل بإمكانك أن تقرئي تيا ؟
مسحت تيا دموعها و نظرت إلى اللوح . بعد رحيل أتيم كانت قد أخذت دروسا في الهيروغليفية إلى جانب يوغي ، ما يزالان مبتدئين و لكنهما يستطيعان القراءة و الكتابة بشكل جيد إذا ما قررا الذهاب إلى مصر .
تيا : امنحوني لحظة فقط . ثم بدأت بقراءة ما كتب ، بعض الكلمات صعبة لكنها استطاعت قراءة معظمها . نست آلامها بسرعة و شهقت من الدهشة عندما وصلت في القراءة إلى مقطع معين . أصدقائي ، لن تصدقوا هذا .
سأل جوي بقلق : ماذا ؟ لا تقولي أنها أسطورة تقول بأن زورك سيعود ثانية .
هزت تيا رأسها : لا ، لا شيء من هذا القبيل . يتحدث النص عن أن أتيم قد مات بعد أن هزم زورك لكنه عاد بعدها للحياة.
-ماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سأل يوغي : أنت واثقة تيا ؟
تيا : هذا ما كتب هنا لقد عاد و حكم مصر لسنوات طويلة بعدها.
بدأ يوغي بالقراءة هو الآخر ليتأكد : إنها محقة ، بعد هزيمته للظلام ، حكم أتيم مصر و يقول النص أنه لم يحظ بولي لعهده لذا حكم بعد أن مات للمرة الثانية أحد أفراد مجلسه الملكي .
ردد جوي : مرة ثانية؟ أرجوكم أخبروني أنه مات لكبر سنه و ليس على يد ساحر شرير أو مخلوق ظلام .
-اهدأ جوي ، يقول النص أنه عاش حتى الثمانينيات من عمره . هذا عمر طويل بالنسبة لتلك الفترة .
ابتسم تريستن و قال : إذا ، لقد عاش حياة سعيدة . أنا سعيد من أجله . لم يكن عدلا في البداية ألا تسنح له الفرصة ليعيش كالآخرين . أتساءل لمَ لم يتزوج .
صرخ جوي و يوغي : تريستن .
غطى تريستن فمه و نظر بارتباك نحو تيا . لم تظهر تيا أي رد فعل على ما قاله فقط بقيت تحدق بالنقوش على اللوح ثم قالت : لا بأس يا رفاق ، سأكون بخير لابد أن أنسى يوما ما .
مشت بعيدا عن اللوح ، شعرت بسعادة و حزن سوية لأن أتيم لم يتزوج لكنها شعرت بالذنب لذلك ، لم يكن هناك أمل في الأساس ليكونا معا و لم تكن لتريد ألا يعرف أتيم الحب في حياته " إذا لم أشعر بالسعادة ؟ أنا فظيعة ".
هزت رأسها ، عليها أن تتخطى مشاعرها نحو أتيم ، أليس عاديا أن يفترق الطرفان عن بعضهما ؟
" لكنني لم أُهجر فلم يكن بيننا علاقة أساسا ، علي أن أتوقف عن التفكير هكذا " .
منطقيا ، تعرف أن عليها ذلك حتى لو قال قلبها العكس . لابد أن تجد شابا يحبها و تحبه ، لكنه لن يحل محل أتيم ، لا يمكن لأي شاب أن يأخذ مكان أتيم في قلبها لكن هذا ال يعني أنها لن تجد الحب ثانية .
سأل جوي : ما الذي تنظرين إليه تيا ؟
طرفت عيناها ، لم تنتبه أنها كانت واقفة أمام لوح آخر بينما كانت مستغرقة في أفكارها : اوه ، مم ، إنه ... إنه لوح الزمن .
وقف تريستن جانبها : و ما هو لوح الزمن هذا ؟
قرأت تيا ما كتب : وفقا له ، إنه رمز انتصار مصر الكبير على سيد الظلام .
-هل تقصدين زورك ؟
قال جوي بسخرية : لا ، ساحر الظلام ، بالطبع زورك إنه الوحيد المعروف بسيد الظلام .
تجاهلتهما تيا و أكملت الترجمة : لقد صنع هذا اللوح تخليدا لذلك الانتصار ، مكتوب أنه صنع لعيش الاحتفال ثانية .
ردد جوي : ثانية ؟ كأن يبقى الحفل مقاما دائما أو شيئا من هذا القبيل ؟
قال يوغي : أظن أنها طريقة لتخليد اللحظة . يبدو أن الفرعون وحده يستطيع ذلك فتشغيل اللوح يتطلب استعمال الحكماء المصريين .
أخرج يوغي الوحوش الثلاثة من مجموعته
جوي : هيا يوغي ، ارفعهم إلى اللوح لنرى ما سيحصل .
-أظن أنه يستحق المحاولة . ثم رفعهم و انتظر لكن لم يحصل شيء .
حدق جوي باللوح أكثر ثم قال : انتظر ، انظر ، يوجد نقش يشبه شكل رجل الساعة أيضا .
حك تريستن رأسه : أظن أن هذا معقول ، رجل الساعة يستعمل للزمن .
أخرج جوي رجل الساعة و قال : أنت على حق ، ربما إن رفعنا أوراقنا سويا ، قد يحصل شيء .
ما إن رفعا أوراقهما حتى رآهما أحد الحراس فصرخ : هيه ، أيها الأطفال .
جميعهم نظروا نحو الحارس و لم يروا الضوء الذي جاء من الأوراق .
سأل جوي : هل هناك مشكلة ؟
رد الحارس : أجل ، اللمس ممنوع ، و يوجد لوحات قد كتب عليها هذه الجملة في جميع أنحاء القاعة .
جوي : لم نكن نلمس شيئا .
انحنى يوغي للحارس و قال : نحن آسفون ، لن نلمس شيئا .
ابتعد الحارس بانزعاج عنهم و كطفل مد له جوي لسانه ثم قال : يا له من وغد ، علي أن أعلمه درسا في الآداب ( شوفوا مين عم يحكي ) .
رد تريستن : ستتسبب في طردنا .
ابتسمت تيا ، هناك أشياء من الصعب أن تتغير .
استدارت نحو اللوح الذي كان يومض في تلك الأثناء . " هل نجحت أوراق الأهرام و رجل الساعة في عملها . "
اقتربت من اللوح على الرغم من تحذيرات الحارس و لمسته . شعرت كأن قوة خفية تجذبها إلى الأمام ، مرت يدها داخله ، نظرت بيأس نحو أصدقائها الذين ما يزالون يتحدثون دون أن يعلموا ماذا يحصل .
-أصدقائي ، النجـ ....
كان ذلك كل ما استطاعت قوله قبل أن يسحبها اللوح داخله ، ثم اختفت . اهتز اللوح قليلا ثم وقع على الأرض و تحطم .
استدار الجميع نحوه . صرخ جوي : ما الذي حدث ؟ إنه أجزاء محطمة .
وصل الحارس فورا ، اختفى اللون من وجهه ( شحب ) عندما رأى كومة الحجارة أمامه : ما – ماذا – ماذا ... نظر نحوهم و تحول لون وجهه إلى الأحمر من الغضب .
رفع جوي يديه قائلا : لا تنظر إلينا ، لم نلمس شيئا .


ترقبوا الجزء الرابع قريبا بعنوان " تائهة في الزمن "

انغام الموسيقى
28-06-2011, 22:05
روووعة يا mis ely

شكرا لكى كثيرااااا

اتمنى انك تنزلى الجزء الرابع قريبااا

T U L E E N
29-06-2011, 10:42
عودة حميدة إلي ^^
يا للهول ! حنطوا اتيم ! لالالالالا قولي غيرها يا فتاة
انني جد متشوقة لأعرف ما سيحصل مع تيا , آمل ان لا تضيع
والمجموعة .. كان الله في عونهم , كيف سيخرجون من هذه الورطة
انني متابعة عن كثب لقصتك , ومبروك لإكتمال القصة السابقة
اعتذر على غيابي حين اكملتِها

هيا .. بانتظار البارت بفارغ الصبر ^.^
ملاحظة/ لماذا حنطوا اتيم !!!!! لماذا !!!!

mis ely
29-06-2011, 17:01
روووعة يا mis ely

شكرا لكى كثيرااااا

اتمنى انك تنزلى الجزء الرابع قريبااا




شكرا الك حبيبتي أنا هلأ عم نزل الأجزاء الأولى بسرعة بس لفوت بالأحداث

mis ely
29-06-2011, 17:02
عودة حميدة إلي ^^
يا للهول ! حنطوا اتيم ! لالالالالا قولي غيرها يا فتاة
انني جد متشوقة لأعرف ما سيحصل مع تيا , آمل ان لا تضيع
والمجموعة .. كان الله في عونهم , كيف سيخرجون من هذه الورطة
انني متابعة عن كثب لقصتك , ومبروك لإكتمال القصة السابقة
اعتذر على غيابي حين اكملتِها

هيا .. بانتظار البارت بفارغ الصبر ^.^
ملاحظة/ لماذا حنطوا اتيم !!!!! لماذا !!!!



الله يبارك فيكي حسيتها طولت زيادة عن اللزوم
بس بدي أعرف شو اعتراضك على تحنيط أتيم ؟
بالنهاية انتي مصرية و بتعرفي أكتر مني
أهلا و سهلا فيكي بهي القصة

mis ely
29-06-2011, 17:06
مرحبا من جديد هاد الجزء الرابع من القصة تفضلوا :

كانت تيا تسقط في نفق من الظلام و النور ، مرت من خلالها أشكال غير معروفة ، لم تعرف تيا ما الذي يحصل لكنها على الأقل لم تكن مندهشة من السحر ففي الفترة الماضية رأت أشكالا متعددة من السحر أما ما يحصل الآن لم تكن لديها أدنى فكرة عنه .
" ترى هل سأموت ؟ "
و بينما تقع قلّت الظلال و ازداد النور إشعاعا و عندما أصبح النفق مضيئا بالكامل رأت نهايته التي بدت و كأنها مرآة تقترب منها .
صرخت : ما هذا ؟ سأرتطم به .
عندما وصلت إليه مرت من خلاله و كأنها شبح ثم وقعت على الأرض و اختفى الضوء .
وقفت و هي تدلك رأسها و قالت : آآه ، هذا مؤلم حقا . ترى ما الذي حصل ؟
نظرت أمامها لترى لوح الزمن إلا أنه بدا جديدا و كأنه صنع منذ فترة قصيرة إضافة لأنه كان محفورا في حائط ، لكن كيف ؟ منذ لحظة كان قطعة واحدة في منتصف قاعة المتحف .
عندها فقط انتبهت أن الغرفة لم تعد نفسها ، في الحقيقة بدت كأنها من زمن آخر ، زمن مشابه لما رأته عندما ساعدوا أتيم في استعادة ذكرياته .
اتسعت عيناها من الملاحظة و قالت : يا الهي ، لقد نجحوا ، استطاعوا تشغيله ، لابد أن اللوح أعادني إلى الماضي .
فجأة و أمام ناظريها ، انفجر اللوح و تحطم إلى قطع صغيرة . صرخت تيا و غطت وجهها من القطع المتناثرة " ما الذي يحدث ؟ "
فجأة سمعت أصواتا خلفها ، إنها ظلال على الحائط ، يبدو أن أحدا ما قد سمع الضجة التي صدرت عن التحطم .
قال أحدهم : يبدو أن الصوت جاء من هنا .
دخل إلى الغرفة 5 رجال يرتدون ثيابا مصرية قديمة ، لم يعد لدى تيا الآن أي شك في أنها عادت بالزمن .
-أنظروا ، لقد تحطم لوح الزمن . ثم نظر إلى تيا و قال : أنت ، أيتها الفتاة ، ما الذي فعلته ؟
أشارت تيا نحو نفسها قائلة : ماذا ؟ من ؟ أنا ؟ لم أفعل شيئا .
-لقد دمرت لوح الزمن .
-أنت تمزح معي ، أليس كذلك ؟ كيف يمكن أن أفعل هذا ...ثم أشارت إلى كومة الحجارة و قالت : لصخرة حجمها أكبر مني ؟
أخذ الرجال يتهامسون بين بعضهم البعض :
-من هي تلك الفتاة ؟
-لم أرها من قبل .
-لابد أنها غريبة عن البلاد .
-و ما الذي ترتديه ؟ لم أرَ ملابس كهذه من قبل .
-لابد أنها جاسوسة .
سمعت تيا الجزء الأخير : هيه ، انتظروا لحظة ، أنا لست جاسوسة ، أنا ....." ماذا ؟ فتاة مدرسة عادية ؟ ، سائحة من اليابان ؟ صديقة لأتيم ؟ مسافرة في الزمن ؟"
صوب الرجال رماحهم نحوها : خذوها إلى الفرعون ، ستتم محاكمتها على هذه الجريمة .
اتسعت عينا تيا " الفرعون ؟ هل يمكن أن ..."
.................................................. ................
جلس أتيم على عرشه يراقب احتفال شعبه ، الاحتفال بمناسبة هزيمة زورك . لقد مرت 3 أشهر و استغرقوا هذا الوقت ليعيدوا مصر إلى سابق عهدها ، لحسن الحظ وجود وحوش و سحرة أقوياء سهّل المهمة و الآن بما أن كل شيء عاد إلى طبيعته يستطيعون الاحتفال أخيرا .
تنهد أتيم . مع أنه من الرائع أن يعود حيث ينتمي إلا أنه يفتقد أصدقاءه من المستقبل . " أتساءل ماذا يفعلون الآن ، أو بالأحرى .... ضحك ... ماذا سيكونوا يفعلون بعد 5000 سنة من الآن "
نظر شيمون إلى أتيم و ابتسم قائلا : أنا سعيد لرؤيتك تضحك ثانية أيها الملك . لم تضحك منذ مدة .
تنهد أتيم قائلا : أنا آسف ، لكنني لا أجد سببا لأبتسم مؤخرا .
-ما الذي تتحدث عنه ؟ اليوم هو احتفال نصرك على زورك ، لقد هزمته و أعدت لمصر مجدها و عدت للحياة مجددا ، ما هو السبب الذي لا يدعوك للابتسام ؟
-إنه مجرد مخرب للحفلات .
قفز كل من أتيم و شيمون : مانا ، من أين أتيت ؟
ضحكت مانا و خرجت من خلف العرش قائلة : حسنا ، أنا ساحرة تحت التدريب ، بعض من السحر هنا أو هناك لن يضر ، ربما ألقي سحرا على سموّه كي لا يبق مكتئبا طوال الوقت .
تنهد أتيم مرة أخرى : لست مكتئبا مانا ، أنا فقط .....
لم يكمل كلامه لكن عرفت مانا ماهي المشكلة ، اقتربت و همست في أذنه : أنت تفتقدهم ، أليس كذلك ؟ أصدقاؤك في المستقبل ؟
التعبير الذي على وجهه قال نعم . إنه يفتقدهم كثيرا و مانا هي الوحيدة هنا التي التقت بهم ، لا يوجد شخص آخر يتحدث معه عن حياته عندما كان طيفا في أحجية الألفية .
-أيها الفرعون ، لدينا دخيل .
نظر أتيم نحوهم فوجد 5 حراس يقتادون شخصا ما إلى القاعة . من هذا ؟ و هل هذه ملابس من المستقبل ؟ لا ، هذا غير ممكن .
اقترب سيتو من الحراس : ما كل هذا ؟
-معلم سيتو ، لقد قبضنا هذه الجاسوسة ، لقد دمرت لوح الزمن .
-ماذا فعلت ؟؟؟!!!
شهق شيمون : يا الهي ، لقد انتهى سحرتنا منه مؤخرا .
غضب سيتو : هذه إهانة لمصر ، لقد أنشأ اللوح كتخليد لذكرى نصر مصر .
رد أحد الحراس : بالضبط ، من غير أعدائنا سيقدم على فعلة كهذه ؟
صرخت تيا : أتركوني ، لم أفعل شيئا ، كيف يمكن لشخص واحد أن يدمر صخرة مثل ذلك اللوح ؟
تجاهل شادا كلامها و تقدم : سيحاكمك الفرعون على هذه الجريمة .
كان أتيم يراقب المشهد . من يجرؤ على تدمير اللوح ؟ هل هو فعلا عدو لمصر ؟
اقتاد الرجال سجينتهم إلى الأمام . إنها فتاة ، و بالتأكيد ليست مصرية . عندما نظرت إلى أتيم و رأى وجهها جيدا ، لم يصدق ما يوجد أمامه .
همس : لا يمكن .....تيا ؟
نظرت إليه بنفس الدهشة الموجودة في عينيه و المكتوبة على ملامح وجهه ، لكنهما عرفا بعضهما .
تيا بنعومة : أتيم . نست بأنها سجينة في هذه اللحظة ، كان هو كل ما رأته ، أتيم ، جالسا على عرشه ، وسيم كما كان دائما . : أتيم .
تحرك جسدها وحده و بدأت تركض نحوه و ذراعاها ممدودتان له ، لكن ما إن بدأت بالاقتراب حتى أمسكتها قوة هائلة .,
صرخ كريم : كيف تجرئين على مهاجمة الفرعون ؟ ستتم محاكمتك باستخدام أدوات الألفية على هذا . ثم حمل ميزان الألفية قائلا : استعدي .
صرخ أتيم : توقف .
وقف كريم في مكانه ، و نظر كل من في الغرفة نحو أتيم ، إلا أن انتباهه منصب على تيا . نهض ببطء من على عرشه و تقدم نحوها . انتظرته تيا في مكانها ، مازالت لا تصدق أنه أمامها أو للدقة ، هي أمامه ، في مصر القديمة .
توقف أتيم أمامها . نظر الاثنان إلى بعضهما للحظات إلى أن كسرت تيا الصمت : أتيم ...
و كأن نطقها لاسمه كسر السحر ، احتضنها أتيم بقوة : قولي بأنني لا أحلم .
-يجب أن أسألك أنا هذا السؤال .
تقدمت آيزس : أيها الفرعون ، هل تعرف هذه الفتاة ؟
أفلت أتيم تيا و استدار نحو آيزس و قال : أجل ، أعرفها ، إنها صديقة عزيزة جدا علي ... ثم نظر إلى الحراس و أكمل : و ليست جاسوسة من الأعداء ..
فجأة ظهرت مانا إلى جانب أتيم و اتسعت عيناها عندما رأت الضيف غير المتوقع : تيا . قفزت مانا مفاجئة تيا و احتضنتها بشدة : ماذا تفعلين هنا ؟ لم أظن أنني سأراك ثانية قبل 5000 سنة .
-مـ ، مرحبا مانا ، سعيدة برؤيتك أيضا .
وضع شيمون يده على كتف أتيم : أيها الفرعون ، ما الذي يحدث ؟
نظر إليه أتيم بارتباك ، و يبدو من وجوه الجميع أنهم يريدون أيضا معرفة ما يحدث .
" لن نستطيع التحدث هنا " عدا عن مانا لا أحد يعرف بمغامراته مع يوغي و الآخرين . استدار نحو الباقي و قال : اعذروني ، لكن وصول صديقتي استدعى انتباهي الكامل ، يجب أن نتحدث وحدنا . أمسك يد تيا و أخذها معه : لا أحد يزعجنا حتى أستدعيكم . مانا ، تعالي معنا .
أومأت برأسها : ياي ، حان وقت الذكريات .
اخرج أتيم تيا من الغرفة المزدحمة مع مانا . أغلق الباب وراءه ثم استدار نحو تيا : أنت هنا حقا ، لكن كيف ؟
هزت تيا رأسها : ليس لدي أي فكرة . في دقيقة كنت مع الآخرين في المتحف ، بعدها أصبحت متهمة بتدمير لوح ..... اتسعت عيناها عندما تذكرت اللوح و أكملت : انتظر ، أظن أنني أعرف ما حصل . أذكر أن اللوح قد سحبني داخله .
أنت هنا بسبب اللوح ؟ لكن كيف اشتغل ؟
-لقد رفع يوغي أوراق الأهرام المصرية بينما رفع جوي رجل الساعة ، لابد أنه اشتغل بسبب تلك الأوراق .
نظرت مانا بينهما : أوراق الأهرام المصرية ؟ اشتغل بسببها ؟ ماذا ؟ لم أفهم .
أتيم : سنشرح لاحقا . ثم عاد لتيا : قال حراسي أنك دمرت اللوح ، هل هذا صحيح ؟
-طبعا لا ، أعني ، لقد دمر بعد أن خرجت منه . هل كان من المفترض أن يحدث ذلك ؟
-أبدا .
ردت مانا : لن نصنع رمزا لتخليد انتصار مصر يدمر بسهولة .
أتيم : حسنا ، بعد مضي 5000 سنة لن يكون متينا كالآن . من يعرف ما هي الأضرار التي حلت به عندما نقلوه إلى المتحف .
خطرت على بال تيا فكرة فجأة : الآن بعد أن فكرت بها ، أذكر أن اللوح كان في منتصف المتحف ، ماذا لو أنه وقع و انكسر بعد أن سحبني ؟
أتيم : هذا معقول ، و سيفسر لم تحطم الموجود هنا . بما أنه تحطم في زمنك فسيتحطم هنا أيضا .
ردت مانا : لقد كان حادثا ، الآن بما أن الأمور قد حلّت ، لم تعودي متهمة .
فجأة خطر في بال تيا فكرة مخيفة : انتظر لحظة ، بما أن اللوح قد تحطم و قد كان طريقة وصولي إلى هنا ، إذا كيف سأعود ؟
اتسعت عينا أتيم و مانا لمعرفة المعنى و لم تأخذ تيا وقتا طويلا لتدرك أنه بما أن اللوح مدمر ، إذا الطرق للعودة مغلق و هي الآن عالقة 5000 في الماضي .



هاد كان بالنسبة للأجزاء الأولى
بشوفكم بالجزء القادم اللي بعنوان حكايات الزمن

T U L E E N
30-06-2011, 15:00
أتعلمين كم مرة اردت الصراخ ؟!
خمس مرات !! في احداها صرخت بالفعل !
المسكينة تيا .. افضل افضل .. لتبقى هناك ,
لو كنت مكانها .. لقبلت ان يحنطوني اذا اقتضى الامر
فقط .. البقاء مع اتيمو هو ما اريد >> لستِ تيا حتى !


جلس أتيم على عرشه يراقب احتفال شعبه ، الاحتفال بمناسبة هزيمة زورك . لقد مرت 3 أشهر و استغرقوا هذا الوقت ليعيدوا مصر إلى سابق عهدها

قفزت من مكاني حين قرأت هذا المقطع البسيط .. فما بالك بغيره :ميت:


نظر شيمون إلى أتيم و ابتسم قائلا : أنا سعيد لرؤيتك تضحك ثانية أيها الملك . لم تضحك منذ مدة .
تنهد أتيم قائلا : أنا آسف ، لكنني لا أجد سببا لأبتسم مؤخرا .


أتعلمين .. هذا الفتى يحتاج الى قرصة اذن .. ستغدو عجوزاً بسبب عبوسك ايها الشاب .. ذكريني كم عمره ناقصاً 5000 سنة ؟
هيا هيا شدي الهمة وتعالي بالبارت القادم
لكن رجاءاً .. ارحميني من التحنيط .. يقشعر جسمي حين اذكر شكل المومياوات المصرية ><

بانتظارك يا حلوة ^^

انغام الموسيقى
01-07-2011, 16:02
واااااااو روعة يا قمر

بصراحة قصصك جميلة جدا يا mis ely

hارجوك لا تتأخرى فى البارت القادم

mis ely
03-07-2011, 17:06
أتعلمين كم مرة اردت الصراخ ؟!
خمس مرات !! في احداها صرخت بالفعل !
المسكينة تيا .. افضل افضل .. لتبقى هناك ,
لو كنت مكانها .. لقبلت ان يحنطوني اذا اقتضى الامر
فقط .. البقاء مع اتيمو هو ما اريد >> لستِ تيا حتى !



قفزت من مكاني حين قرأت هذا المقطع البسيط .. فما بالك بغيره :ميت:



أتعلمين .. هذا الفتى يحتاج الى قرصة اذن .. ستغدو عجوزاً بسبب عبوسك ايها الشاب .. ذكريني كم عمره ناقصاً 5000 سنة ؟
هيا هيا شدي الهمة وتعالي بالبارت القادم
لكن رجاءاً .. ارحميني من التحنيط .. يقشعر جسمي حين اذكر شكل المومياوات المصرية ><

بانتظارك يا حلوة ^^




سلامتك ، سلامتك

بس ما فهمت لهلأ شو سبب اعتراضك عالتحنيط.

على كل يمكن ما نجيب سيرتو للجزء الأخير ( إذا كملت القصة )

mis ely
03-07-2011, 17:07
واااااااو روعة يا قمر

بصراحة قصصك جميلة جدا يا mis ely

hارجوك لا تتأخرى فى البارت القادم


شكرا الك أنا عم حاول استعجل

mis ely
03-07-2011, 17:12
بصراحة كنت مترددة نزل الجزء الجديد لانو مافي تشجيع بس قررت بآخر لحظة نزلو على كل خلينا هلأ بالجزء :

حكايات الزمن

محتجزة ، إنها محتجزة 5000 آلاف سنة في الماضي . أصدقاؤها ، عائلتها يبعدون عنها 5 ألفيات . لن تراهم ثانية ، وداعا للتكنولوجيا ، للناس العصريين و للعالم المتقدم . وداعا.
كادت تيا أن تقع بعد أن شعرت بصداع ، إلا أن أتيم التقطها . لم يغم عليها . ما الذي ستفعله ؟ هذه المرة ليست كالمرة السابقة عندما سافرت مع أصدقائها بالزمن ، هذه المرة هي هنا وحدها بلا أمل بالعودة .
لا ، هذا ليس صحيحا ، لديها أتيم ، بالتأكيد سيجد طريقة ما ليعيدها إلى القرن الحادي و العشرين .
أتيم : مانا ، أحضري الأطباء .
تيا : لا ، أنا بخير . إنها الصدمة فقط . نظرت إلى الفرعون بيأس و قالت : إذا ، لا توجد طريقة كي أعود ؟ ألا تستطيعون صنع لوح زمني آخر ؟
ردت مانا : لوح آخر ؟ إنني متفاجئة أساسا أننا استطعنا صناعة الأول .
نظرت إليها أتيم نظرة تقول " انتبهي لما تقولينه أمامها " : هذا لن يأتي بنتيجة ، لم يصنع اللوح للسفر بحرية في الزمن ، لقد صنع للعودة فقط إلى الماضي .
تيا : ماذا تقصد ؟
ردت مانا : السحر في الوقت معقد للغاية ، خاصة إن كان سيؤثر ذلك في المستقبل .
بدا على تيا أنها لم تفهم فقال أتيم : العودة إلى الماضي أسهل لأن الأحداث قد مرت و انتهت ، لكن المستقبل مختلف ، لم يحدث بعد . لا تستطيعين التأثير بشيء لم يحدث أصلا . لاحظ أتيم أن اللون قد عاد إلى وجه تيا فجعلها تقف وحدها .
نظرت تيا إلى الأرض و قد فهمت ما يرمي إليه ثم قالت : يمكننا الاستعانة برجل الساعة ، إنه موجود عندكم صحيح ؟
صرخت مانا : اوه ، لقد أمسك به المعلم ماهاد .
هز أتيم رأسه : رجل الساعة يستطيع التحكم بالوقت لكنه سيترك أثرا ، إن استطاع ارسالك إلى المستقبل ستصلين و عمرك 5000 سنة .
شحب وجه تيا . سيصبح عمرها 5000 سنة ؟ لا يمكن ، هذا ليس حلا . سيكون من المستحيل أن تنجو من الرحلة ، ستكون غبارا قبل الوصول إلى الزمن المطلوب حتى .
-إذا ..... أنا ..... عالقة هنا ..... فعلا ؟
وضع أتيم يده على كتفها و قال : تيا ، أنا أعدك ، أعدك بصفتي ملكا أنني سأعيدك .
نظرت إليه و الدموع في عينيها : شكرا لك أتيم . أنا آسفة ، إنني خائفة فقط .
هز أتيم رأسه : لا داعي للاعتذار . أي شخص في مكانك سيكون خائفا و مرتبكا . لا داعي للشكر أيضا ، الأصدقاء يساعدون بعضهم البعض .
وقفت مانا بينهما : أنا أيضا سأبذل ما في وسعي لمساعدتك . أتمنى لو أن المعلم ماهاد قد استطاع أن يعلمني عن سحر الوقت من قبل .
أتيم : لا تقلقي مانا ، إن كان هناك طريقة لمساعدة تيا سنحتاج جهود كل الموجودين في المحكمة الألفية .
عبست مانا قليلا : هذا يعني أنك ستخبرهم الحقيقة .
أتيم : حان وقت اخبارهم بالحقيقة ، لكن هم فقط . لا أريد ان تنتشر قصص مبالغ فيها بين الناس . مانا ، هلا استدعيت الباقين ؟
حيته مانا : حاضر ، سيدي . طوع أمرك .
-مانا....
ضحكت : أنا ذاهبة ، لا أظنني قادرة على كبت السر أكثر .
عندما ذهبت بقي أتيم و تيا وحدهما . سعادتهما لرؤية بعضهما مجددا لا توصف لكن مشكلة احتجاز تيا بعيدا عن كل ما ألفته كانت تخيم على تفكيرهما .
استدارا نحو بعضهما في الوقت نفسه ليتكلما : أتيم / تيا .
تيا : ابدأ أنت أولا .
-لا ، تكلمي أنتِ .
تيا بخجل : مم ، أنا أقدر مساعدتك لي ، آسفة لما سببته .
ضحك أتيم : تيا ، لم تسببي أي شيء . لقد ساعدتني عندما احتجت المساعدة و أنا سعيد لأن الفرصة ستسنح لي أن أرد معروفك . إضافة ، بسبب هذه المشكلة استطعنا رؤية بعضنا ثانية .
نظرت تيا بعيدا عنه و احمرار على خديها . لم يتغير مطلقا ، حتى بعد 3 أشهر من الفراق و استعادة ذكرياته ما يزال الشخص نفسه الذي تذكره .
فتح الباب و أطلت مانا برأسها : رعاياك المخلصون قد وصلوا .
أبعدها سيتو و أكمل طريقه : هذا ليس وقت ألعابك الطفولية مانا .
وضع شيمون يده على كتف سيتو و قال : دع الصغار يمرحون ، سينتهي مرحهم عندما يكبرون في العمر . حتى أنت تنال بعض المرح أحيانا .
حدقت تيا بمن أمامها : كايبا ؟ ايشيزو ؟ سيد موتو ؟ ما الذي ....
أتيم : ليسوا هم . سأشرح لك لاحقا . تيا ، هؤلاء هم أعضاء المجلس الملكي ؛ سيتو ، آيزس ، كريم ، شادا ، شيمون و ... مانا ، أين ....
فتح الباب و دخلت منه امرأة : أعذروني على تأخري .
أتيم : شكرا لحضورك تينا . تيا هذه آخر عضو في المجلس ، تينا .
شهقت تيا " أنها ... تشبهني .
تينا ، فعلا ، إنها نسخة عن تيا إن ولدت الأخيرة في مصر . تماما كما أن أتيم ، سيتو ، آيزس ، شيمون هم نسخ مصرية عن يوغي ، كايبا ، ايشيزو و السيد موتو .
تفاجأت أكثر عندما رأت أن تينا تضع عين الألفية ، يبدو أنها أصبحت حاملة هذه القطعة بعد أن أرسل أكنادين إلى الظلال ، تماما كما أصبحت مانا حاملة لحلقة الألفية بعد أن اندمج ماهاد مع فارس الأوهام ليصبح فارس الظلام .
سألت آيزس : أيها الملك ، ما الذي يحدث ؟ من هي هذه المرأة ؟ من الواضح أنها غريبة .
قالت مانا بسعادة : ليس عني .
أتيم : يكفي مانا . أجل إنها غريبة عنكم لكنني أعرفها جيدا . اسمها تيا غاردنر و كما قلت من قبل إنها صديقة عزيزة علي .
شيمون : لكن سموّك ، لقد درستك طوال حياتك و لا أذكر رؤيتها معك أبدا .
ابتسم أتيم قليلا : إنها قصة طويلة ، سأحاول شرحها بسرعة . نظر إلى سيتو : سيتو ، هل تذكر كيف أعطيتك أحجية الألفية بعد أن هزمنا زورك لتحكم من بعدي ؟
سيتو : كان ذلك عندما توفيت .
أتيم : صحيح جزئيا ، أنا لم أمت ، لكن روحي و جسدي انفصلا عن بعضهما . لقد كانت تضحية قمت بها لهزيمة زورك في المرة الأولى .
اندهش الجميع مما قاله .
كريم : أيها الفرعون ، ما الذي تقصده بـ " المرة الأولى " ؟
تنهد أتيم : هذا معقد ، سأحاول الشرح لكن أريد منكم أن تحتفظوا بأسئلتكم حتى النهاية .
شادا : كما تشاء .
أتيم : أظن أن علي البدء عندما واجهت زورك للمرة الثانية . كما تعرفون ، لقد أطلق باكورا ووحشه دياباوند زورك لينتقم من مصر على ما حصل لقريته . لقد اتحد مع زورك بنفس الطريقة التي اتحد فيها ماهاد مع فارس الظلام و كما اتحدت كيسارا مع التنين الأبيض. كي أستطيع هزيمته استخدمت سحرا لأحجزه في الظلال مستخدما اسمي ككلمة سر إلا أنني ضحيت أيضا بحجز طيفي داخل أحجية الألفية لـ 5000 سنة .
شيمون بدهشة : 5000 سنة ؟
أتيم : أجل ، لكن لم يكن ذلك كل شيء ، لقد اضطررت أيضا لمحو ذاكرتي ،لذا أمضيت 5 ألفيات دون أن أعرف من أكون . في النهاية تحررت من سجني على يد فتى يدعى يوغي و هو نسخة عني .
تينا : لكن لم حصل كل هذا ؟
أتيم : كي تعود الظروف التي كانت منذ 5000 سنة . مع أنني احتجزت زورك ، إلا أنه احتفظ بجزء منه في حلقة الألفية التي حاز عليها باكورا .
كريم و شادا : باكورا ؟
سيتو : ذلك الشرير الـ ..
قاطعه أتيم : هذا يكفي ، باكورا الذي التقيته في الستقبل ليس شريرا مثل باكورا هنا .
وافقته تيا : لطالما كان باكورا شخصا طيبا ، لكن ذلك الشرير كان يتملكه دائما .
أتيم : أجل ، و باكورا الشرير كان يخطط لاطلاق زورك من سجنه . لقد فعل ذلك عندما كنت أحاول استرجاع ذكرياتي . استدار نحو شيمون : هل تذكر اليوم الذي ظهر فيه باكورا ؟ ألم أكن أتصرف بغرابة ؟
حك شيمون ذقنه : أجل ، أذكر هذا . بدوت مستغربا و كأنك لا تعرف ماذا يجري .
أتيم : كان هذا هو السبب تحديدا . لم يكن لدي أي ذكرى عن ماضيّ و الطريقة الوحيدة هي العودة إلى الماضي لأعيشها ثانية . لكن سنحت بذلك الفرصة لباكورا ليعود إلى الماضي أيضا و يكون زورك هو المنتصر . و إذا أردتم الحقيقة ، كان زورك سينجح لو لم يتدخل أصدقائي .
مانا بسعادة : عندها التقيت بهم .
أتيم : لقد اكتشفوا اسمي سامحين بذلك لي بالتخلص من زورك نهائيا و هذه المرة تخلصت من باكورا أيضا و في الحقيقة .... نظر نحو تيا .... أنا أدين بهذا لتيا .
تيا : أنا ؟
أخرج أتيم الخرطوشة المكتوب عليها اسمه : أنت من أعطاني هذه الخرطوشة و أنت من خطر بباله كيف يكتب عليها الاسم . أستطيع القول ، لولاك لكان زورك هو المنتصر .
اتسعت عينا تيا : مازلت تحتفظ بها ؟
ابتسم لها : قلت لك أنني لن أخلعها أبدا . إن هذه الخرطوشة تعني لي الكثير . ثم استدار نحو الباقي و فاته رؤية تورد وجه تيا : بعد هزيمة زورك ، عاد طيفي إلى المستقبل .
سيتو : لهذا إذا جعلتني الفرعون .
رد أتيم : صحيح ، عندما عدت إلى المستقبل ، وجدت طريقي نحو عالم الأطياف لكن رحلتي توقفت ، و أنتم السبب .
سأل الجميع : نحن ؟
لم تريدوني أن أرحل عن العالم . أردتم لي أن أختبر الحياة و أعيش ما فاتني .
فهم سيتو الباقي : حينها عدت ثانية للحياة .
أتيم : المهم الآن ، بسبب صناعتنا للوح الزمن ، فصلت تيا عن أصدقائها و عائلتها بـ 5000 سنة . أريدكم جميعا أن تبذلوا ما بوسعكم للوصول لطريقة تمكنها من العودة .
شيمون : بالطبع ، نحن في خدمة منقذ مصر الثاني .
احمرّت تيا من الخجل : لست منقذة ، أردت فقط مساعدة أتيم .
انحنى سيتو لها : سيكون شرفا لنا أن نساعدك .
انحنى شادا أيضا : سنبذل ما بوسعنا لتعودي إلى منزلك .
أتيم : و حتى ذلك الحين ، ستكون تيا ضيفة شرف و ستعامل كالأميرات .
تيا : هـ ، هذا ليس ضروريا ، أنا مجرد فتاة عادية .
ردت تينا : بالعكس ، أنت فتاة غير اعتيادية . صدقيني ، أنا أعرف .
ثم أشارت نحو عين الألفية تخبرها بذلك أنها قد قرأت عقلها .
مانا : هيه ، هل أستطيع أن أكون مرافقتها حتى تغادر ؟
اتسعت عينا تيا : ماذا ؟ لا ، هذا ليس ضروريا .
شادا : أن من أعضاء المجلس الملكي ، لدينا خدم يؤدون هذه المهمة .
نظرت مانا نحو أتيم ترجوه : أيها الفرعون .
ضحك أتيم : افعلي ما تشائين .
عانقت مانا تيا : ياي ، سنصبح أعز أصدقاء ، سيدتي .
تنهدت تيا " لم ينتابني شعور سيء حيال هذا ؟ "


و هيك بكون خلص الجزء الخامس

أما الجزء السادس بنزلو لما يصير في ردود ( يا جماعة الردود بتشجعني كمل )

البارت الجاي بعنوان ( رقصة )

و هلأ بقلكن باي .

jesse1993
04-07-2011, 21:54
قصصصتك مررة تجننننن أنا أشتركت بالمنتدى بس عشان أرد عليكي كملي القصة بليييزززز
مرررة تجنننن
خذ بخاطري وكملي مرررة تجنن القصة
xoxo

mis ely
06-07-2011, 18:13
قصصصتك مررة تجننننن أنا أشتركت بالمنتدى بس عشان أرد عليكي كملي القصة بليييزززز
مرررة تجنننن
خذ بخاطري وكملي مرررة تجنن القصة
xoxo


شكرا خجلتيني و هلأ بنزل جزء مشانك

mis ely
06-07-2011, 18:16
أنا عنجد قربت ايأس على كل رح نزل هاد البارت هلأ

رقصة
غيرت تيا وضعية جلوسها عدة مرات و هي مرتدية ثوبا مصريا ، ليس لأنه ليس مريحا ، بل لأنها تشعر بالتوتر . العديد من الناس يرمقونها بنظرات التساؤل . تمنت لو أن أتيم لم يلق ذلك الخطاب أمام أحد ، على ما يبدو قرر اختلاق قصة تكون أسهل فهما لرعيته من القصة الحقيقية . لقد أعلن أن تيا مبعوثة مؤقتة جاءت لهذا العالم لتراقب كيف أصبحت الحياة بعد هزيمة زورك .
الآن ينظر إليها الجميع على أنها ذات مرتبة عالية ، لكنها لم تكن سعيدة بوضعها الجديد ، فهي مجرد فتاة عادية تريد أن تصبح راقصة عندما تكبر .
" سأفتقد المدرسة ، لابد أن والديّ و أصدقائي قلقون عليّ . ليست لدي أدنى فكرة حم من الوقت سأبقى هنا أو إن كنت سأستطيع العودة أساسا "
نظرت بطرف عينها نحو أتيم الجالس بجانبها على عرشه . حسنا الأمور ليست سيئة لهذه الدرجة . إنها مع أتيم ثانية ، لطالما أرادت رؤيته مرة أخرى ، لكن لم يخطر ببالها أن يحصل ذلك .
كانت تدور الفكرة نفسها في رأس أتيم ، وجود أحد أصدقائه من المستقبل فجأة معه هو آخر شيء قد توقعه ، إلا أنه سعيد لذلك . مرت ثلاثة أشهر منذ أن رآهم ، قد يحدث الكثير خلال ثلاثة أشهر .
سأل أتيم : أخبريني تيا ، كيف حال الجميع ؟
بدت مانا الواقفة إلى جانب تيا مسرورة بهذا السؤال : أجل ، ما هي مشاريعهم ؟ أخبريني ، أخبريني .
ابتسمت تيا لهما : الجميع بخير . و هم مشتاقون لك ، منذ أن رحلت لم نرَ ماريك ، ايشيزو أو أودين لكنني أظنهم بخير الآن . كايبا ما يزال كايبا ، هو و موكوبا مشغولان ببناء فروع لمدينة ألعاب كايبا ، بيغاسوس يساعدهم فيها أيضا ، اه لقد عاد نوا أيضا .
ردد أتيم : نوا ؟ تعنين شقيقه بالتبني ؟
تيا : أجل ، على ما يبدو لقد حفظ ذاكرته في ملف جانبي ، إنه يعيش في الانترنت الآن و يتحكم بجميع ملفات شركة كايبا . لقد صنع له كايبا جسد روبوت يستطيع دخوله متى يشاء .
ابتسم أتيم : أنا سعيد لسماع ذلك ، ماذا عن يوغي و الآخرين ؟
ضحكت تيا : إن يوغي يتواعد مع ريبيكا . إنهما لطيفان جدا ، تذكرها ، أليس كذلك ؟
هز رأسه إيجابا ، لكن بدا على مانا الارتباك : أنا أعرف يوغي ، لكن من كايبا ، موكوبا ، نوا ، ريبيكا ، ايشيزو ، ماريك و أودين ؟
رد أتيم : أصدقاء ، أفضل أصدقاء حظيت بهم . " بمن فيهم كايبا "
وافقت تيا " صحيح ، أصبح جوي و ماي ثنائيا الآن . لقد اعترفا أخيرا بمشاعرهما و منذ ذلك الوقت لا يفترقان عن بعضهما . ما يزال تريستن يحاول اقناع جوي بالسماح له بواعدة سيرينيتي ، هو و دوك يتعاركان دائما من أجلها و هذا يذكرني ، زنزانة وحوش الزهر أصبحت لعبة معروفة ، لكن ليس بمثل مبارزة الوحوش . بما أن باكورا حر من حلقة الألفية فهو بخير أيضا .
صرخت مانا : باكورا ، ظننت أنه رحل .
رد أتيم : اهدئي مانا ، إنه ليس باكورا الذي تعرفينه ، تذكري ما أخبرتكم به .
مانا : صحيح ، لقد نسيت .
أكملت تيا : لم نرَ شادي منذ أن ساعدنا .
أتيم : لقد تحرر طيفه و هو يرتاح بسلام بعد أن هُزم زورك .
بدا على تيا الحزن : اوه ، اذا لم ينجُ من المعركة مع زورك .
أتيم : فعليا ، كان ميتا في ذلك الوقت ، لقد كان طيفا .
ارتفعت معنوياتها قليلا : أظن أنك على حق ، علي أن أكون سعيدة من أجله .
تثاءبت مانا : أتعرفان ، من الممل سماع حديثكما بما أنني لا أعرف عمن تتكلمان ، أفضل مشاهدة الراقصات .
نظرت تيا نحو ساحة الرقص ، مشاهدتها للنساء و حركاتهن الراقصة جعلتها تشعر بالرغبة في أن ترقص هي الأخرى .
تيا : هي ، أتيم .
أتيم : مممم؟
تيا : هل باستطاعتي الرقص أنا أيضا ؟
نظرت إليها مانا بقلق : أظن أن عليك إعادة التفكير ، قد يفهمك البعض بطريقة خاطئة .
رفعت تيا حاجبها باستغراب : فكرة خاطئة ؟ أنا فقط أريد أن أرقص .
مانا : هذه هي المشكلة . أغلب الراقصات يصبحن خليلات ( اذا عرفتوا المعنى طبعا )
فغرت تيا فاهها ثم نظرت لأتيم : لديك خليلات ؟ أتيم ، أنا لا أصدق .
نظر إليها أتيم بدهشة ، وقفت مانا في صفه : لدى جميع النبلاء خليلات ، لذا من الطبيعي أن الفرعون –
غضبت تيا : هذا نصرف مهين و منحرف . أن يكون لديك نساء ...اه ، هذا خطأ ألا تعرف ذلك ؟
عبس أتيم : بربك تيا ، أنا لست هكذا . صحيح أنني ورثت الحريم الملكي عن أبي لكني لا أعتبره موجودا أساسا . أنا لا أستغل النساء هكذا ، عندما أتزوج ستكون زوجتي هي الوحيدة في حياتي .
تيا : أنا سعيدة لأن بعض أفكار القرن الحادي و العشرين قد أثرت بك .
ضحك أتيم : لا تظني بي خطأ . لقد قررت ذلك منذ البداية ، حتى قبل اختبار الحياة في المستقبل . القيم في وقتكم ليس لها أي تأثير في قراري .
شعرت تيا بالخجل من نفسها لسرعة استنتاجها . لماذا غضبت ؟ هي تعرف أن الملوك كانوا يملكون العديد من النساء في الماضي . لم َ سيكون أتيم مختلفا ؟ على الأقل ليس شابا لعوبا كالباقي ، لكن لماذا ارتاحت بهذا ؟
كانت مانا تنظر بينهما ، اتسعت عيناها و ارتسمت على وجهها ابتسامة خبيثة " تيا تغار فقط ، و أتيم كان سريعا في الدفاع عن نفسه ، هذا سيكون ممتعا "
أشار أتيم إلى حلبة الرقص شاعرا ببعض الغرابة ثم قال : إن أردت الرقص لك هذا ، سأوضح الأمر و أقول أنك ترقصين لأنها رغبتك . ثم ابتسم لها . هيا ، أريهم كيف ترقصين في القرن الحادي و العشرين .
وقف و رفع يده ، عندئذ ساد الصمت القاعة : ضيفة الشرف تطوعت أن ترقص لنا . لنرى كيف يرقصون في العالم الآخر .
سرت همهمة بين الحاضرين و تجمع الناس . غادرت الراقصات إلى الجانب يفسحن المجال لضيفة الشرف .
ارتفع قلق تيا ، هل كان عليه الإعلان بهذه الطريقة ؟ أصبح الانتباه كله عليها . حسنا ، هذا شيء يجب أن تعتاد عليه إن كانت ستصبح راقصة ، لابد أن تفسير مانا قد ضغط على أعصابها .
تمتمت : مم ... ربما لم تكن فكرة جيدة .
ابتسم أتيم ثم همس :لا تقلقي ، ستبلين حسنا ، هيا أريهم الرقص الصحيح .
وقفت و اتجهت نحو أرض الرقص ببطء . الجميع ينظر إليها ، تمنت ألا ترتكب أي خطأ .
" فقط استرخي ، استمتعي به ، تماما كما عندما واجهتي جوني ستيبس . هذه هي ، استمتعي بالرقص "
أحد الموسيقيين : اعذريني ، آنسة تيا ، ماهي الأغنية التي نعزفها لك ؟
إنها لا تعرف أي أغنية : مم ، فقط اعزف ما يحلو لك و أنا سأرقص .
بدأ الموسيقيون بالعزف ، أخذت تيا نفسا عميقا و حاولت تجاهل كل من حولها . بدأت حركاتها تاركة الموسيقا تحركها كيفما تشاء ، لم يمر وقت طويل حتى نست نفسها في عالم الموسيقا و الرقص.
راقب أتيم تيا و هي ترقص ، لطالما أحب مشاهدتها ترقص . في الحقيقة ، منذ أن واجهت جوني ستيبس في مباراة الرقص تلك تغيرت نظرته لها إلى امرأة و ليس فقط مجرد صديقة .
علّقت مانا : إنها جيدة جدا .
أتيم : فعلا ، إنها تدرس لتصبح راقصة . " إنه سبب آخر لعودتها . لديها مستقبل مشرق بانتظارها .
ضحكت مانا : لابد أن العديد من الفتيان يلاحقونها .
نظر أتيم نحوها : ما الذي تريدين الوصول إليه ؟
لوحت مانا بعصاها : اه ، لا شيء . فقط أوضح حقيقة .
شعر أتيم فجأة بالغضب ، نعم ، لابد أن هنالك العديد ممن يريدها . في الحقيقة ، لقد تفاجأ أنه ليس لديها صديق حميم بعد . انتظر ، إنها ثلاثة أشهر ، لابد أنه قد أصبح لديها أحد ما ، لكن من ؟
" هذا لا يهمني ، ما إن نجد طريقة لإعادتها ستخرج من حياتي إلى الأبد "
توقفت الموسيقا و توقفت معها تيا عن الرقص . صفق الجمهور بحرارة مما جعل وجنتيها تتورد خجلا ، أو ربما كانت تشعر بحرارة من الرقص . اجتمعت العديد من الراقصات حولها يسألنها أين تعلمت الرقص بهذا الشكل ، نظرت إليها العديد من النساء بمزيج من التساؤل و الحسد أما الرجال فما يزالون مندهشين بها .
قبض أتيم بشدة على يديه ، فجأة لم يعد يريدها أن ترقص أمام أحد إلا هو . لا يريد أياً من هؤلاء الرجال أن ينظر إليها . تنهد و وضع رأسه بين يديه " يالي من أحمق ، أنا فرعون مصر ، باستطاعتي الحصول على ما أريد عدا ما أريده فعلا "
------------------------------------------------
سألت تيا : هذه غرفتي ؟ إنها أكبر من كامل منزلي .
ابتسم أتيم : أثناء وجودك هنا ، ستعاملين كالأميرة .
تيا : هذا ليس ضروريا .
شادا : أنت صديقة للفرعون .
أضافت تينا : إضافة إلى أنك منقذة لمصر . بالطبع ستنالين أفضل ما تقدمه مصر .
تيا : لا أريد أن أدلل كثيرا .
مانا ضاحكة : استسلمي تيا ، لن تربحي النقاش .
تنهدت تيا : حسنا ، لكنني لا أريد خدما يتبعونني أينما ذهبت و يقومون بكل شيء عني ، لست عاجزة عن خدمة نفسي .
أتيم : سآخذ ذلك بعين الاعتبار ، عمت مساء تيا ، أراك في الصباح .
تيا : عمت مساء أتيم ، عمتم مساء جميعا .
غادر الجميع و بقيت تيا وحدها أو هكذا فكرت . عندما استدارت وجدت وجه مانا على بعد انش من وجهها.
قفزت إلى الوراء : مانا ، لم يقيت هنا ؟
ضحكت مانا : سأبقى معك هذه الليلة ، ستحظين بصحبة في ليلتك الأولى هنا ، أفضل من البقاء وحيدة . الآن ، بدلي ملابسك و غدا العديد من الخادمات سيكونون إلى جانبك .
أخذت تيا الملابس و بدأت تبدل بينما قالت : ألم أقل للتو أنني لا أريد أن أدلل ؟
مانا : أكره أن أخيب ظنك ، سنهتم بك و كأنك تمثال من الذهب .
تنهدت تيا ثم جلست على سريرها الكبير : لا أظن أنني سأستطيع الاعتياد على كل هذا ، أنا مجرد فتاة مدرسة عادية .
جلست مانا بجانبها : فتاة عادية لكن صديقة لملك الأوراق .
تيا : ملك الألعاب . أجل لكن الاهتمام كان على يوغي ، كنت أستعده عادة بالهرب ( متل بفيلم هرم النور )
ضحكت مانا : تيا ، كيف تلعبون تلك اللعبة ؟ اسمها تبارز الوحوش ؟
تيا : مبارزة الوحوش . أظن أنها تشبه ألعاب الظل ، هذا أساسها . أنا مازلت مبتدئة ، بعيدة جدا عن مستوى يوغي و جوي .
مانا : لكن الوحوش هنا حقيقية . تعلمين ، بفضلكم استطعت استدعاء فارسة الظلام . هيه ، يمكنك استدعاؤها إن احتجت إليها . سأتأكد أنها ستصغي إليك .
ابتسمت تيا : شكرا مانا ، أنت صديقة جيدة .
-و أنت كذلك . ثم عبست : سأفتقدك كثيرا ، سأحزن بشدة عندما ترحلين . لا أريد أن أنتظر 5000 سنة كي أراك مجددا .
تيا : سأفتقدك أيضا .
-لكن . ابتسمت ابتسامة عريضة : أراهن أنك ستفتقدين الفرعون أكثر .
شعرت تيا بحرارة في وجهها ثم غطت نفسها بالغطاء و استدرات بعيدا عن مانا : عمت مساء مانا .
مانا : عمت مساء ، لا تدعي العقارب تلدغك .


يا جماعة رجاء ردود ترا القصة 28 جزء و بدها وقت بس بدون تشجيعكن ما بقدر كملها
البارت الجاي رح يكون بعنوان " تجربة مصر "
لساتنا ببداية الرومنسية و عم نقرب من المغامرة و صدقوني رح تتحمسوا وقتا كتير .

jesse1993
07-07-2011, 04:26
باااااررت يجنن زييك
وشكررا ليكي جبرتي بخاطري ونزلتي البااارت
أنا بشووف ردوود قليلة عكس المشاهدة كثيرة يا ليت الي يشووف القصة يرد حتى لو رد بسسيط
شكرراا يا عسووولة مررة مبدعة
xoxo

سوسو ران
07-07-2011, 22:20
شكرااااااااااااااا"""""""""""""""" على هذا الابداع
اتمنى ان أشوف البارت عن قريب و انا معجبة باسلوبك
و اتمنى ان تقبلي مروري ^^

T U L E E N
08-07-2011, 17:23
يا سلاااام
هذه هي الاحداث المشوقة والا فلا >> لم يبدأ التشويق بعد !
أتعلمين .. بقيت افكر في احداث هذا البارت حتى المساء .. وكنت قد قرأته في الصباح الباكر
لكن لم اساتطع الرد وقتها ><
اتشوق الى البارت الجديد .. لا تطيلي يا حلوة

mis ely
14-07-2011, 14:06
باااااررت يجنن زييك
وشكررا ليكي جبرتي بخاطري ونزلتي البااارت
أنا بشووف ردوود قليلة عكس المشاهدة كثيرة يا ليت الي يشووف القصة يرد حتى لو رد بسسيط
شكرراا يا عسووولة مررة مبدعة
xoxo


فعلا ياريت لانه طويلة و اذا ما بلاقي ردود تشجع فما رح يكون في دافع لتكمل
شكرا لك على مرورك

mis ely
14-07-2011, 14:08
شكرااااااااااااااا"""""""""""""""" على هذا الابداع
اتمنى ان أشوف البارت عن قريب و انا معجبة باسلوبك
و اتمنى ان تقبلي مروري ^^

شكرا الك انتي
البارت بينزل بعد ساعة ان شالله لاني عم اكتبو هلأ
شكرا لمرورك ...

mis ely
14-07-2011, 14:11
يا سلاااام
هذه هي الاحداث المشوقة والا فلا >> لم يبدأ التشويق بعد !
أتعلمين .. بقيت افكر في احداث هذا البارت حتى المساء .. وكنت قد قرأته في الصباح الباكر
لكن لم اساتطع الرد وقتها ><
اتشوق الى البارت الجديد .. لا تطيلي يا حلوة



لسا بكير شوي عالتشويق :cool:
ليش فكرتي فيه كل هالوقت ؟ مافهمت :confused:
البارت ان شالله بينزل بعد شي ساعة بس لخلص كتابتو

mis ely
14-07-2011, 19:19
شكرا لكم على الردود و هلأ بنزل الجزء السادس بعنوان " تجربة مصر ":

مضى أسبوعان منذ وصولها إلى مصر و بدأت تتساءل متى ستستطيع العودة أو ما إذا لم تستطع العودة . الأمر ليس أنها لا تستمتع بوقتها هنا ، لكنها تفكر بكل من تعرفه في المستقبل . أسبوعان ، لابد أنهم قلقون عليها ، عدا عن ذلك فوقتها هنا ممتع للغاية . تعلمت أكثر مما يمكن أن تتعلمه عن مصر في المستقبل .
عرف أعضاء المجلس الملكي الحقيقة حولها كاملة . أصبحت مانا صديقة عزيزة عليها ، آيزس و شيمون يشبهون كثيرا ايشيزو و السيد موتو و هذا بديهي ، و سيتو هنا لطيف أكثر من كايبا و أقل تكبرا و تنافسا .
أما تينا ، فهي لطيفة و بعيدا عن شكلهما لم تجد تيا شيئا مشتركا بينهما ، قد يكون هذا طبيعيا فكل انسان لديه شخصيته المستقلة .
بعدهم ، طبعا أتيم ، لو لم تكن تائهة في الزمن لكانت مستمتعة جدا بقضاء الوقت معه ، إلا أنها خائفة بعض الشيء ، بدأت مشاعرها نحوه بالسيطرة عليها ، كان الوداع صعبا في المرة الأولى و لم تعرف إن كانت ستستطيع أن تودعه للمرة الثانية .
وضعت أفكارها الكئيبة جانبا و تجولت في حديقة القصر و مانا بصحبتها تتدرب على سحرها .
مانا : أنا متأكدة أن المعلم ماهاد فعل هذا . ثم لوحت بعصاها على زهرة . و الآن ، اكبري . كبرت الزهرة ، صحيح ، لكنها أصبحت بضخامة شجرة ، انحنت ساق الزهرة لأنها لم تستطع تحمل الوزن . عبست مانا و نظرت إلى الزهرة بفزع : اوبس ...
ضحكت تيا : لا تستسلمي ، ستتحسنين مع التدرب .
جلست مانا بجانبها : ربما ، لكن التدريب بشكل خاطئ لا يفيد. إذا ماذا تريدين أن تفعلي اليوم ؟
ابتسمت تيا و نظرت إلى المدينة : في الحقيقة ، أتمنى أن أتجول في المدينة ، هل يسمح لي ذلك ؟
مانا : لا أرى مانعا . أنت ضيفة لدى الفرعون ، أستطيع اصطحابك في جولة . ثم ابتسمت بمكر : أم تفضلين أن يصحبك الفرعون ؟
تيا : يكفي ، أنت دائما تتحدثين بهذه الطريقة .
مانا : أنا على حق .
تيا : و إن يكن ، لا يمكن أن يحصل بيننا أي شيء .
عبست مانا : لمَ؟
تيا : لا أعرف ، لنبدأ بحقيقة أننا نعيش بفارق 5000 سنة .
مانا : هذا سبب ثانوي .
تيا : ثانوي ؟ يبدو لي أساس المشكلة .
مانا : هل ستكون مشكلة إن كان الفرعون يعيش معكم في المستقبل ؟
سكتت تيا لثوان : لا ، هذه مشكلة أخرى ، هو فرعون أما أنا فمجرد فتاة عادية .
مانا : لست فتاة عادية هنا ، يظن الجميع أنك من أنقذ الفرعون من الموت و ساعدته على هزيمة زورك دون ذكر أن المعرفة التي تمتلكينها من القرن الحادي و العشرين تساعدنا أنا مندهشة من كل ما أخبرتني عنه .
تيا : و أنا مندهشة لأن الكثير من المعلومات المفيدة نسيها الزمن.
وضعت مانا عصاها تحت ذقنها و قالت : هل العيش في القرن الحادي و العشرين أفضل ؟
فكرت تيا لدقيقة ثم قالت : لا أعرف ، لكنه مريح أكثر . أتساءل ما رأي أتيم بالموضوع ؟
-رأيي بماذا ؟
قفزت تيا ثم استدارت لترى أتيم يمشي نحوها ، شعرت بحرارة في خديها ، إنها جريمة أن تكون وسيما جدا . اه ، لا شيء .
مانا : ليس لا شيء ، كنا نتحدث عن الفرق بين زمنها و زمننا ، أيهما تفضل ؟
بدا أتيم متفاجئا بالسؤال : حسنا ،لكل منهما ايجابياته و سلبياته ، الأمر يعتمد على من تسألين ، أن يبتعد شخص ما عن وقته لن يكون سهلا أبدا عليه .
مانا : أتمنى لو أرى المستقبل ، يبدو لي ممتعا . نظرت لأتيم بتوسل : أنا واثقة أن المدينة ستبدو مثيرة للاهتمام عند تيا .
صرخت تيا : مانا . أنا واثقة أن الفرعون لديه أمور أهم من التجول معنا .
أصبح لون وجه تيا أحمر فابتسم لها أتيم قائلا : هذا يسعدني ، توقيتك ممتاز ، عادة أخرج إلى المدينة لأرى الأحوال فيها ، تستطيعين مرافقتي إن أردتِ .
تيا بفرح : حقا ، سيكون ذلك رائعا .
أتيم : إذا ، سأتأكد أن كل شيء معدّ .
تنهدت مانا و ابتسامة كبيرة على وجهها " هذا سهل جدا ".
.................................................. .............
لقد كانت تيا في مصر من قبل لكن لم تسنح لها الفرصة حينها لمشاهدة جمالها ، أما الآن بإمكانها رؤية عظمتها .
تيا : أتيم ، المدينة رائعة جدا ، لا أصدق أنني فعلا في مصر القديمة .
ابتسم أتيم : ليست هذه المرة الأولى لك هنا ، و في هذا الوقت أيضا .
تيا : أجل ، لكن جميل أن أشاهدها دون وحش يحاول تدميرها . اوه هناك متجر ، هل يمكنني مشاهدة ما يعرض ؟
رد أتيم : إن أردتِ ، إن أردت أيضا يمكنك شراء ما تريدين .
ضحكت مانا : فرعون ، تعرف أنها لا تريد أن تدلل لهذه الدرجة .
نزلت تيا من على ظهر الحصان : أجل ، لا أريد شيئا ، فقط المشاهدة .
ذهبت إلى البائع و أخذت تعاين المعروضات : تبدو هذه جميلة ، ما هي ؟
لمعت عينا التاجر عند رؤيته ملابس تيا الفاخرة فقال : اوه ، آنسة جميلة مثلك لن تهتم بأشياء رخيصة كهذه ، لدي معروضات خاصة أظنها ستعجبك . ثم ذهب إلى الغرفة الخلفية : أيها الصبي ، أحضر لها تحفنا المميزة .
-حاضر سيدي .
خرج من الخلف صبي قذر ( عفوا عالألفاظ ) يرتدي ملابس رثة ، يحمل العديد من الجواهر في يديه و التي يفترض أن تخطف الانتباه ، إلا أن انتباه تيا كان على الصبي .
وضع الصبي المجوهرات أمامها و قال : هل يعجبك شيء آنستي ؟
انحنت تيا إلى مستوى الصبي و قالت : أنت غير نظيف و ملابسك مهترئة . نظرت إلى التاجر : كيف أمكنك ترك ابنك هكذا ؟
التاجر : إنه ليس ابني ، إنه مجرد عبد .
اتسعت عينا تيا و لم تصدق ما سمعته : ماذا ؟ عـ ، عبد ؟ لديك عبيد هنا ؟
رفع التاجر حاجبه : أجل ، و لم لا ؟
في الحقيقة لم تعرف لم هي مندهشة . العبودية كانت سائدة في تلك الأيام .
لم تتحمل فذهبت إلى أتيم غاضبة : لا أصدق هذا منك ، كيف تسمح لذلك أن يحدث ؟
نظر إليها أتيم باستغراب : أخشى أنني لا أفهم ما تتحدثين عنه ، لم أنت متضايقة ؟
صرخت تيا : عبيد ! يوجد عبيد هنا ؟ كيف سمحت بحصول ذلك ؟
أتيم : تيا ، أنا –
قاطعته تيا : لقد عشت في القرن الحادي و العشرين و تعرف موقفنا من العبودية ، معاملة الناس كأنهم أملاك خطأ.
تنهد أتيم : أرجوك تيا ، دعيني أشرح لك . صحيح ، يوجد هنا عبيد ، لكن هذا لا يعني أني أوافق على العبودية .
لم تقتنع تيا : إذا لم لا تفعل شيئا يمنعها ؟ ألست الفرعون ؟ ملك مصر ؟ أعطهم حريتهم .
تقدم سيتو : أخشى أن هذا غير بسيط . هو فعلا ملك مصر لكنه مقيد بأحكام و تقاليد عديدة . لدى الفرعون الكثير من المسؤوليات . إن لم يتفق الملك مع الشعب قد تحدث ثورة عليه ، سيرى الناس الملك على أنه ضعيف و غير ملائم للعرش و سيحاولون التخلص منه . لا يمكننا التعامل مع وضع كهذا .
عليك أيضا أن تأخذي بعين الاعتبار أن العبودية موجودة منذ زمن . ايقافها فجأة سيؤدي لاضطراب كبير بين الشعب . بالأضافة إلى ذلك ، ماذا عن العبيد المحررين ؟ أين سيذهبون ؟ ماذا سيفعلون ؟
شعرت تيا أن غضبها على أتيم يتلاشى . شعرت بالخجل من تفكيرها به بهذه الطريقة فأخفضت رأسها : أنا آسفة ، لم يكن يجب أن أستنتج وحدي دون معرفة الأسباب ، أعرف أنك لست قاسيا .
رفع أتيم يده إشارة لتتوقف عن الكلام : لا داعي للأسف ، لا ألومك ، صحيح أنني لا أوافق على العبودية إلا أن ما قاله سيتو صحيح . هناك العديد من الأشياء التي يجب وضعها في عين الاعتبار ، بما أنني أهتم بشعبي بمن فيهم العبيد ، هذا هو السبب الذي يدفعني للتجوال في المدينة ، لأتأكد أن الجميع بخير ، بما فيهم العبيد .
أشارت تيا نحو التاجر : هل يمكنك فعل شيء بشأنه ؟ أنظر كيف يعامل ذلك المسكين ؟
نظر أتيم نحو التاجر بغضب : سيتو ، شادا ، تعالا معي . مانا ابقي مع تيا .
شعرت تيا نحوه بالامتنان عندما ذهب إلى ذلك التاجر الذي شعر بالارتباك لوجود الفرعون. أحست بنقرة على كتفها فاستدارت لتجد مانا تنظر إليها بغرابة : أنت لم تظني فعلا أن الفرعون يوافق على العبودية ، أليس كذلك ؟
نظرت تيا بعيدا عنها : لا ، لقد انفعلت فقط . العبودية ممنوعة في زماني و تعتبر تصرفا قاسيا .
ربتت مانا عليها : لا تقلقي ، يعامل أتيم الجميع بعدل .
-أيها العبد الحثالة .
استدارت الاثنتان لتريا مصريا يصرخ على عبد ، و العبد على الأرض خائف من ضربات سوط سيده .
مانا : هذا ما أتكلم عنه ، علينا أن نخبر الفرعون بما يحدث .

mis ely
14-07-2011, 19:20
تيا : لا .
تفاجأت مانا : ماذا ؟
تيا : سأتولى الأمر ، لا يمكننا الاعتماد على أتيم في كل شيء . إذا كان الفرعون هو الوحيد الذي يقف إلى جانب الضعفاء فما الذي سيوقف الناس عن إساءة معاملتهم إن لم يكن موجودا؟ هذا واجب الجميع و هذا ما سأفعله الآن .
أسرعت تيا باتجاه المصري الذي أكمل الضرب بسوطه ثم صرخ : انهض . اذهب للعمل ، لا فائدة منك .
توسل العبد له : أرجوك سيدي ، إنه ثقيل جدا علي .
رفع المصري السوط ، وقفت تيا فجأة في وجهه تدافع عن العبد . ابتعدي يا فتاة .
صفعت تيا المصري على وجهه ، فوقف مندهشا منها ، كان الجميع حولهما متفاجئا ، أما مانا فشعرت بالقلق و ذهبت بسرعة نحو أتيم لتخبره بما يحصل .
تيا : عليك أن تخجل من نفسك ، معاملة الناس بهذه الطريقة خطأ فادح .
وضع المصري يده على خده ثم قال : أنت ، كيف تجرؤين ؟
سيتو : هذه مشكلة .
تقدم سيتو خطوة ليذهب نحو تيا لكن أتيم منعه : تيا قوية ، لنرى كيف ستتعامل مع هذا الموقف .
المصري : إنه مجرد عبد ، لا شيء إلا ملكا خاصا لي ، و لي الحق بفعل ما أريد بممتلكاتي .
تيا : لكنه ما يزال انسانا لديه مشاعر مثلك، يشعر بالتعب و الجوع مثلك . يضحك ، يبكي و يغضب . إنه كائن حي ، لا يختلف عنا و أنا لن أقف جانبا و أشاهدك تسيء معاملته هكذا .
بدا المصري غاضبا : لا شأن لك ، ابتعدي عن طريقي .
تيا : أبداً .
المصري : حسنا إذاً .
رفع السوط ليضربها لكن أحدهم أمسك بنهاية السوط و منعه من الضرب .
المصري : من يجرؤ علـ - . توقف عن الكلام عندما لاحظ أن أتيم هو من أوقفه : فـ ، فـ ، فرعون ؟!
امتلأت عينا أتيم بالغضب : كيف تجرؤ ؟ لن أسمح بسلوك كهذا في مملكتي .
ركع المصري على ركبتيه : سامحني أيها الملك ، كنت أعلم عبدي و هذه المرأة مكانهما الصحيح . لا داعي لأن تشغل نفسك بمخلوقات بائسة مثلهما .
ضاقت عينا أتيم : أتصف ضيفة الشرف لدي بأنها مخلوقة بائسة ؟ ثم مد يده لتيا التي أمسكته ووقفت إلى جانبه : عليك أن تكون حذرا في التعامل مع من لا تعرفه .
اتسعت عينا المصري و شحب وجهه : ضيـ ، ضيفة الشرف ؟
وقف شادا خلفه : أجل و قد اهنتها كثيرا .
المصري : سا ، سامحوني ، لم أعرف أنها بتلك الأهمية .
وضعت تيا يديها على خصرها و قالت : فجأة لم أعد مخلوقا بائسا ، منذ لحظات كنت بلا أهمية ، أتعرف ؟ لو لم تعرف هويتي لبقيت كما أنا ، الناس هم الناس مهما كانوا .
رد سيتو : كلام جميل سيدتي . نظر إلى المصري باشمئزاز . سوف تعاقب بسبب قلة الاحترام التي أظهرتها . عدم احترام ضيف الفرعون يعني عدم احترام الفرعون .
وافق الرجل : أجل ، أنا سأقبل بأي عقاب .
هزت تيا رأسها : لم تفهم الدرس بعد ، لا تهم منزلة الشخص . أنت لست آسفا على الطريقة التي عاملته بها ، أنت آسف فقط لأنك في مشكلة . العبد هو انسان مثل الفرعون ، كيف ستفهم ؟ فجأة خطرت لها فكرة لم تعجبها لكنها الطريقة الوحيدة أمامها . أتيم ، هل أستطيع أن أقرر عقابه ؟
رفع أتيم حاجبه متفاجئا لكنه وافق : يمكنك معاقبته كما يحلو لك .
-جيد . ثم أمسكت السوط الذي قد وقع على الأرض . الآن أنت عبدي .
شحب وجهه : ماذا ؟
نظر أتيم بفضول متسائلا ما ستفعله فهو لم يظن لثانية أنها تريد أن تحتفظ بعبد .
ضربت تيا السوط على الأرض دون أن يلمس المصري لكن لتخيفه فقط : لا ترد جوابا لسيدك ، أنت عبد ، أنت لا شيء ، لا أحد . ثم ضربت الأرض ثانية : أخبرني ما العمل الذي كنت قد أوكلته لعبدك ؟
-لقد أمرته أن يحمل ذلك التمثال .
نظرت تيا إلى لتمثال الذي يقصده ، لقد كان ضخما و من المستحيل أن يحركه شخص واحد .
أمرته : افعل ذلك ، حركه أنت .
ذهب المصري نحو التمثال ، بدا واضحا منذ الثواني الأولى أنه لن يستطيع تحريكه وحده . عرفت تيا هذا منذ البداية لكنها أكملت ضربا للأرض بالسوط و صرخت : هيا ، إنها أوامر سيدك ، افعلها و إلا سأعاقبك .
نظر نحوها المصري بتوسل : من المستحيل تحريكه .
تيا : يالك من حثالة ، لا حاجة لي بعبد ضعيف .
رفعت تيا السوط مجددا فظن المصري أنها ستضربه به لكنها رمت السوط أمامه ، فنظر إليها بحيرة .
تيا : أرأيت ؟ أنت لست مختلفا عن الآخرين ، لن تحب أن تساء معاملتك ، العبيد كذلك أيضا ، مثلك . ثم نفضت الغبار عن يديها . أظن أنني وضحت وجهة نظري ، الأفضل أن تعاملهم جيدا .
نظر إليها بعدم تصديق : كنت فقط .... توضحين وجهة نظرك ؟
رد شادا بع أن تقدم : أنا أوافقها ، عليك أن تتذكر هذا الدرس عندما تفكر بـ . توقف عن الكلام لأن مفتاحه قد أشار لوجود مخلوق ظل . أيها الفرعون يشير مفتاحي لوجود مخلوق ظل في طيف هذا الرجل .
سيتو : إذا سنخرجه و نحبسه . ثم رفع عصاه الألفية . أظهر نفسك يا وحش الظلام .
ظهر الوحش من الرجل .
عرف أتيم الوحش فورا : الفارس مقطوع الرأس .
صرخ سيتو : وحش الظلام ، أنا أختمك الآن .
ظهر ضوء من العصا أحاط بالوحش و عندما اختفى الضوء كان قد اختفى معه الوحش أيضا .
اتسعت عينا تيا : هذا رائع ، ما الذي حصل ؟
أجاب أتيم : لقد تم حجزه في لوحة حجرية ، نحن نستعمل أدوات الألفية لاستخراج مخلوقات الظلام من الناس و نحجزها بعيدا في مكان آمن .
نظرت تيا إلى الرجل المصري الممدد على الأرض بارتياح ، على الأقل عرفت لم كان قاسيا : إذا وحوش الظلام هي وحوش المبارزة التي ابتكرها بيكاسوس ؟
رد أتيم : أجل ، لقد اكتشف بيكاسوس الوحوش التي حجزت و صنع اللعبة بناء عليها .
تيا : إذا كل وحش في اللعبة هو مخلوق ظلام تم احتجازه ؟ غريب كيف أن بعضهم روبوتات و لها علاقة بتكنولوجيا لم يتم اختراعها بعد .
سألت مانا : هل تتحدثان عن المستقبل مجددا ؟ عليكما الانتباه لمن حولكما عند حديثكما هذا . ثم فرقعت أصابعها : هيه تيا ، ما رأيك أن تري المكان الذي نحتفظ به بكل الوحوش ؟
اتسعت عينا تيا : حقا ؟ أستطيع ؟
أتيم : لا أرى ضررا من ذلك .
اقترحت مانا : نستطيع أن نعرفها إلى المعلم ماهاد ، و أستطيع أن أعرفها شخصيا إلى فارسة الظلام . اوه ، عليك أيضا أن تقابلي تنين سيتو الأبيض أزرق العينين . تحركت إلى أن استطاعت أن تهمس في أذنها : إنه يناديه كيسارا عندما يكون وحده ، أليس هذا لطيفا ؟
بينما تابعت تيا و مانا حديثهما ، اقترب سيتو و شادا من أتيم . قال سيتو : الآنسة تيا تستحق الاحترام .
وافقه شادا : مبادؤها ممتازة أيضا .
رد أتيم : هذا صحيح . ثم نظر إليها بفخر . هذا صحيح .



بشوفكم بالجزء الجاي بعنوان " طريق العودة إلى المنزل "

سوسو ران
14-07-2011, 22:13
سلاااامممممم كيفك ؟؟!!
شو أخبارك انشالله تمام ؟
ممممم البارت روعةةةةةةة ^^
شكرا" على البارت الروعة
انا حاليا"؟ ما عم رد على قصة غير قصتك لأني مشغولة كتير
بس عم ارد لتشجيعك
قرأت قصتك السابعة حب عبر الزمن
و كانت روعة صحيح انتي ما كاتبيتها بس مترجميتها و أسلوبك رائع
على العموم طولت عليكي و بانتظار البارت لا تتاخري يا حلوة
بالانتظااااااارررررررررر ^^

ωinly
15-07-2011, 13:27
و عليكم السلآآآآآآآآآآم..~
كيفك؟؟
وآآآآو ماشاء الله ع القصة الروووووعة~
مرررة ابدآآآع خاصة انها عن يوغي ::سعادة::
اعجبتني كثيييير~يسلمو ع المجهود~
حتى احداثها مشوقة~واتمنى ان تنزلي جميع الاجزاء~
و اتمنى من الاعضاء يتفاعلوا ويكتبوا ردود~
بس حتى لو الردود قليلة لازم تتابعي~يمكن في ناس تقرا القصة بس ماترد~ :لقافة:

في انتظار التكملة~
" طريق العودة إلى المنزل "
و لاتتأخري كثيير~

تحياتي~
:)

T U L E E N
17-07-2011, 12:00
أتعرفين إلي
على هذا الحال .. تيا ستنزل اتيم عن عرشه وتجلس مكانه
عن رضاه طبعا
يا عيني على اتيم .. ويا ويله من مانا
بدأت اتسائل ان كانت تعد له ولتيا مقلباً .. اتوقع كل شيء من مانا :لقافة:

لا اطيق صبراً لاصبر على الصبر منظرة البارت القادم
لا .. لا .. لاتقولي ان تيا ستعود الى بيتها
واااااااااء
أيمكنني البقاء بدلا عنها >> ارجوكِ

في الانتظار .. لا تتأخري ^^

اسطورة قلم
19-07-2011, 07:39
وااااااااااااااو
نايس
تسلم ايديك حبيبتي ماتوقعت ان القصة بهالجمال
اسلوبك كان اكثر من رائع
سوري عالرد المتاخر بس كنت مشغولة حيل وانا من اليوم راح اكون متابعة لقصتك ولا تتقطعينها بليز نفس بعض الرواة;)
بس يا مفترية مخلية سيتو ينحني حوالي خمس مرات يالظالمة:eek:
مرةثانيه لا عاد اشوفه منحني ولا طلعت لك من شاشة الاب توب:d
على فكرة بغيت اسا انتي راح تحين قصة كيسارا من جديد
وبغيت اطلب انك ما تخلين تيا تروح احس اتيم راح يتقطع قلبه عليها
وسيو ادري اني كثرت عليك بالكلام بس عادي نمون<<واثقة الاخت
نستنى البارت على احر من الجمر

انغام الموسيقى
19-07-2011, 14:27
مرحبا يا قمر


واااااااو على القصة الروعة مثل صاحبتها

رائع بدأت اتحمس لها فعلا

ارجوكى لا تتأخرى المرة القادمة

اسطورة قلم
30-07-2011, 15:55
نستنى على احر من الجمر

mystory
30-07-2011, 19:15
اهلا يا اعضاء انا جديدة فى المنتدى حبية اقولك ياmis ely ان قصتك روعة وانا قرأت القصة الاولى ونفسى تكملى القصة ::سعادة::مستنياكى

mareeam
07-08-2011, 21:33
القصة جميييييييييييييييييلة جدا اريد تكملتها الان لاني لا استطيع الانتظار ابدا :محبط:

mareeam
08-08-2011, 14:55
انا اريد تكملة القصة يا مفتري:rolleyes: و ليش حطيتي القصة لي الي عمرهم 16 ها والله زعلت يعني ممكن اخلي بنت اخي تشوفها معي ؟؟؟ انا اقول عادي لان بنظري القصة روووووعة وتناسب جميع الاعمار منهم ال11 وال
10 وال9 واكبر انا اقولج تسويها من 11 فما فوق لان عمري 11 و اريد التكملة وميهمني اذا كانت ل 16 فما فوق انا عقلي كبيييير مرة اكبر من عمري وانا اريد التكملة الان واقرى القصة كلها لاني احب الجرئة والرومانسية كثيرا وخاصتا اذا كانو اتيم وتيا

mis ely
17-08-2011, 23:28
مرحبا من جديد
آسفة لاني ما نزلت أجزاء من شهر بس كان عندي امتحانات
بالنسبة لطلب تنزيل مستوى القصة أنا فكرت فيه و قررت اني عدل لتصير مناسبة لجميع الأعمار
انتظروا الجزء الجديد الأسبوع القادم بس لحتى آخد نفس من الامتحان لاني اليوم بس خلصت
شكرا للمتابعين

mystory
19-08-2011, 22:11
حمدلله على السلامة ياmis ely
نورتى المنتدى واخيرا هينزل بارت جديد انا افتكرت انك مش هتكملى القصه بس الحمد لله مستنياكى الاسبوع الجاى وعلى فكرة انت كنت من احد ملهمينى لتأليف القصص وانا بموت فى قصتك القديمه وانشاء الله القصة دى تكون زيها واحسن كمان ;)

اسطورة قلم
19-08-2011, 23:49
الحمد لله على السلامة وعودة حميدة ان شاء الله
وللان ننتظر البارت وراح ننتظر للابد:d

mis ely
24-08-2011, 03:17
سلاااامممممم كيفك ؟؟!!
شو أخبارك انشالله تمام ؟
ممممم البارت روعةةةةةةة ^^
شكرا" على البارت الروعة
انا حاليا"؟ ما عم رد على قصة غير قصتك لأني مشغولة كتير
بس عم ارد لتشجيعك
قرأت قصتك السابعة حب عبر الزمن
و كانت روعة صحيح انتي ما كاتبيتها بس مترجميتها و أسلوبك رائع
على العموم طولت عليكي و بانتظار البارت لا تتاخري يا حلوة
بالانتظااااااارررررررررر ^^


شكرا الك على المتابعة أنا كتير مبسوطة لانو القصة الماضية عجبتك صدقيني كتير تعذبت و أنا عم ترجمها و هلأ بتمنى انو تعجبك هي القص ة متل الأولى
شكرا على تشجيعك





و عليكم السلآآآآآآآآآآم..~
كيفك؟؟
وآآآآو ماشاء الله ع القصة الروووووعة~
مرررة ابدآآآع خاصة انها عن يوغي ::سعادة::
اعجبتني كثيييير~يسلمو ع المجهود~
حتى احداثها مشوقة~واتمنى ان تنزلي جميع الاجزاء~
و اتمنى من الاعضاء يتفاعلوا ويكتبوا ردود~
بس حتى لو الردود قليلة لازم تتابعي~يمكن في ناس تقرا القصة بس ماترد~ :لقافة:

في انتظار التكملة~
" طريق العودة إلى المنزل "
و لاتتأخري كثيير~

تحياتي~
:)

شكرا الك و أنا بجن بيوغي ;)
ان شاء الله بكملها خصوصي بعد ما شفت الردود على البارت الأخير

mis ely
24-08-2011, 03:19
أتعرفين إلي
على هذا الحال .. تيا ستنزل اتيم عن عرشه وتجلس مكانه
عن رضاه طبعا
يا عيني على اتيم .. ويا ويله من مانا
بدأت اتسائل ان كانت تعد له ولتيا مقلباً .. اتوقع كل شيء من مانا :لقافة:

لا اطيق صبراً لاصبر على الصبر منظرة البارت القادم
لا .. لا .. لاتقولي ان تيا ستعود الى بيتها
واااااااااء
أيمكنني البقاء بدلا عنها >> ارجوكِ

في الانتظار .. لا تتأخري ^^


طيب أنا عندي اقتراح شو رأيك يكونوا سوا عالعرش ؟؟؟
البارت ان شاء الله بينزل بعد شوي




مرحبا يا قمر


واااااااو على القصة الروعة مثل صاحبتها

رائع بدأت اتحمس لها فعلا

ارجوكى لا تتأخرى المرة القادمة


شكرا الك خجلتيني
لهلأ ما بلش الحماس
التأخير ما كان بإيدي للأسف
شكرا للمتابعة

mis ely
24-08-2011, 03:23
وااااااااااااااو
نايس
تسلم ايديك حبيبتي ماتوقعت ان القصة بهالجمال
اسلوبك كان اكثر من رائع
سوري عالرد المتاخر بس كنت مشغولة حيل وانا من اليوم راح اكون متابعة لقصتك ولا تتقطعينها بليز نفس بعض الرواة;)
بس يا مفترية مخلية سيتو ينحني حوالي خمس مرات يالظالمة:eek:
مرةثانيه لا عاد اشوفه منحني ولا طلعت لك من شاشة الاب توب:d
على فكرة بغيت اسا انتي راح تحين قصة كيسارا من جديد
وبغيت اطلب انك ما تخلين تيا تروح احس اتيم راح يتقطع قلبه عليها
وسيو ادري اني كثرت عليك بالكلام بس عادي نمون<<واثقة الاخت
نستنى البارت على احر من الجمر


أهلا فيكي حبيبتي
مو مشكلة الكل عندو ظروفو
أنا كمان ما حبيت كل هالانحناء بس ما بيمشي الحال بدونو بتعرفي سيتو اخلاصو فظيع و أساسا أنا بحبو مشان اخلاصو
طبعا بتموني ، كلكن بتمونوا
شكرا للمتابعة , نورتي




نستنى على احر من الجمر


الحمد لله على السلامة وعودة حميدة ان شاء الله
وللان ننتظر البارت وراح ننتظر للابد:d

ما بطول الانتظار شوي و بينزل ان شاء الله

mis ely
24-08-2011, 03:27
اهلا يا اعضاء انا جديدة فى المنتدى حبية اقولك ياmis ely ان قصتك روعة وانا قرأت القصة الاولى ونفسى تكملى القصة ::سعادة::مستنياكى


شكرا الك و أنا سعيدة لانو عجبتك القصة الأولى




حمدلله على السلامة ياmis ely
نورتى المنتدى واخيرا هينزل بارت جديد انا افتكرت انك مش هتكملى القصه بس الحمد لله مستنياكى الاسبوع الجاى وعلى فكرة انت كنت من احد ملهمينى لتأليف القصص وانا بموت فى قصتك القديمه وانشاء الله القصة دى تكون زيها واحسن كمان ;)


لا ان شاء الله بكملها
خجلتيني اني الهمتك و أنا بانتظار ابداعك
اتمنى انو تكون هي القصة أفضل من القديمة لانو الواحد بيتقدم مش بضل مكانو ولا بيتراجع

mis ely
24-08-2011, 03:28
القصة جميييييييييييييييييلة جدا اريد تكملتها الان لاني لا استطيع الانتظار ابدا :محبط:




انا اريد تكملة القصة يا مفتري:rolleyes: و ليش حطيتي القصة لي الي عمرهم 16 ها والله زعلت يعني ممكن اخلي بنت اخي تشوفها معي ؟؟؟ انا اقول عادي لان بنظري القصة روووووعة وتناسب جميع الاعمار منهم ال11 وال
10 وال9 واكبر انا اقولج تسويها من 11 فما فوق لان عمري 11 و اريد التكملة وميهمني اذا كانت ل 16 فما فوق انا عقلي كبيييير مرة اكبر من عمري وانا اريد التكملة الان واقرى القصة كلها لاني احب الجرئة والرومانسية كثيرا وخاصتا اذا كانو اتيم وتيا


يللا خلص الانتظار أخي و فيك تخلي أي شخص يقرأ القصة مو مشكلة لانو مستواها نزل

mis ely
24-08-2011, 03:33
و أخيرا الجزء الجديد
صرلي شهر و 10 أيام ما نزلت شي . آسفة عالتأخير بس أنا شرحت انو كان عندي امتحانات و لهلأ ما طلعت النتائج (ادعولي)
يمكن القصة تكون متنفس من الجو عندي :محبط::محبط::محبط:
يللا شو بدكن فيي هلأ المهم القصة
8 - طريق العودة إلى المنزل

سألت تيا و هم يدخلون أحد مجمعات الألواح : لدي سؤال أتيم .
- ماهو ؟
نقرت تيا اصبعها على ذقنها : هذا يشبه السؤال عن البيضة و الدجاجة ( اذا حدا ما بيعرفو قولولي ) . رأت نظرته المشوشة فلوحت بيديها قائلة : انس ما قلته . اوه ، تذكرت ، أساس ورقة فارسة الظلام هو وحش فارسة الظلام ، صحيح ؟ هز أتيم رأسه بالايجاب فأكملت : حسنا ، عندما عدنا إلى عالم ذكرياتك ، أخبرنا مانا عن ورقة فتاة الظلام و بعدها ظهرت فارسة الظلام الحقيقية . سؤالي هو : مالذي يأتي أولا ؟ الوحش أم الورقة ؟
رفع أتيم حاجبه مستغربا السؤال ثم فكر و قال : أظن أنه الوحش . تذكري ، قبل أن يعيد زورك كتابة التاريخ ، استطاعت مانا استدعاء فتاة الظلام دون أي مساعدة ، لذا سواء تدخلتم أم لا ، النتيجة نفسها . ثم ابتسم لها و أكمل : أظن أن هذا يشبه عودتي للحياة هنا مرة أخرى ، تتغير تفاصيل صغيرة لكن النتائج هي ذاتها ، أظن أنك تستطيعين أن تقولــــ .....
صرخت مانا فجأة : هيا أيها البطيئان ، اتبعاني .
رد الاثنان سوية : آسف / آسفة . ثم دخلوا مجمع ألواح الوحوش
دهشت تيا من عدد الوحوش المحتجزة الهائل : واو ، انظر اليهم ، كم عددهم ؟
رد أتيم : بعدد وحوش المبارزة ، أو ربما أكثر ، لا أعرف إن استطاع بيغاسوس اكتشاف جميع وحوش الظلام .
سألت تيا : لم تدعوهم بوحوش الظلام ؟ أعني ، أعرف أن الكثير منهم مخيف و لكن هناك العديد منهم لطفاء مثل كوريبو .
رد أتيم : في الحقيقة يمكن أن يكون كوريبو شريرا أيضا ، عندما جمع يوغي أحجية الألفية ، كاد كوريبو أن يهاجمه . بالنسبة للطفاء بينهم ، صحيح أنهم غير عدائيين لكنهم يسيطرون على أذهان الناس و يتحكمون بتصرفاتهم ، و لا أظن أن أحدا يريد أن يتم التحكم به و أن تسلب حريته .
مررت تيا أصابعها على لوح و قالت : هذا صحيح .
نادت مانا : تيا ، تيا ، تعالي إلى هنا، تعالي لرؤية فارسة الظلام .
وقفت تيا أمام لوح يمثل فارسة الظلام و بعد أمر مانا خرجت الفارسة ، لوحت لمانا و غمزتها .
مانا : هاهي ، رحبي بها تيا .
طرفت عينا تيا : مم ، حسنا ، مرحبا فتاة الظلام .
ضحكت فتاة الظلام و لوحت : أهلا ، كيف حالك ؟ ( بعرف هون صار في جنان )
لم تكن تيا متأكدة كيف تستطيع محادثة وحش مبارزة : مم ، بخير ، أظن .
ضحكت مانا ثم تحدثت مع وحشها : اسمعيني الآن : إن استدعتك تيا ، تأكدي من استجابتك لها فورا ، اتفقنا ؟
رفعت فارسة الظلام ابهاميها و قالت : تستطيعين الاعتماد علي . ثم عادت إلى لوحها .
صرخت تيا : هذا مدهش ، لا أصدق أنني أشاهد كل هذا .
ردت مانا : انتظري إذا حتى تقابلي المعلم ماهاد ، عفوا ، أعني فارس الظلام . أين هو الآن ؟
رد شادا : إنه هنا ، احضر يا فارس الظلام .
ظهر فارس الظلام من اللوح و ابتسم للضيوف : سعيد برؤيتك مجددا أيها الفرعون .
هز أتيم رأسه قائلا : و أنا أيضا يا صديقي .
مانا : أيها المعلم ، أليس الحجز في هذا اللوح طوال الوقت مملا ؟
ماهاد : سررت برؤيتك مانا ، كيف حال تدريبك ؟
حركت مانا عصاها قائلة : أتريد رؤية بعض السحر ؟
ماهاد : سأكون سعيدا إن .... نظر في كافة أنحاء المجمع ثم قال : أخشى أنه علينا الانتظار ، أشعر بوجود وحش ظلام طليق .
شهق شادا : وحش ظلام ؟ ثم رأوا حركة في الأسفل .
رفع سيتو عصاه الألفية و قال : سأتعامل معه .
قال ماهاد : اسمح لي ، هجوم فارس الظلام . وجه ضربة أصابت الهدف تماما فوقع على الأرض .
مانا : ضربة موفقة .
ما وقع على الأرض قفز فجأة ثم توسل قائلا : لا ، أرجوكم ، لا تؤذوا بوباسا ، لم أقصد أي أذى.
اتسعت عينا تيا : انتظروا لحظة ، أنا أعرف هذا الصوت .
أتيم : و أنا أعرف هذا الاسم .
نظر بوباسا إليهما و قال : بوباسا لا يصدق عينيه ، هل أنتم أصدقاء بوباسا الأعزاء ؟
ابتسمت تيا سعيدة برؤيته من جديد : فعلا ، إنه أنت .
ظهرت الدموع في عيني بوباسا : أوه ، لقد عادت صديقة بوباسا .
تقدم سيتو و شادا أمام الجميع : تراجع يا وحش الظلام .
شادا : سنختمك إلى الأبد لئلا تسبب أي أذى للبشرية .
تكور بوباسا على نفسه من الخوف و قال : لا ، لا تؤذوا بوباسا .
رفع أتيم يده لايقافهما : هذا ليس ضروريا . سيتو ، شادا ، لا داعي للخوف منه .
-لكن ، أيها الفرعون ...
-إنه وحش ظلام يتحكم بالناس الأبرياء .
لوح بوباسا بيده نفيا : اوه ، لا ، لا يتحكم بوباسا بأحد ، يفضل بوباسا التحرك بحرية و أكل كل أنواع الطعام اللذيذ .
استدارت تيا نحو الآخرين : في الحقيقة نحن ندين لبوباسا بالكثير ، لولا مساعدته لما عرفنا أين يمكننا ايجاد اسم أتيم .
حكت مانا رأسها : أتعرف أتيم ، كان بإمكانك أن تسألنا عن اسمك إن لم تكن تتذكره .
هز أتيم رأسه بالنفي : لا أظن أن باكورا سيسمح بذلك ، تذكروا ، لقد كان يتحكم بكل ما كان يجري ، و إخباري ببساطة باسمي الحقيقي سيكون خارجا عن قوانين اللعبة التي كنا نلعبها .
ابتسم بوباسا بفخر و ضرب على صدره : لقد كان بوباسا حجرا مهما في تلك اللعبة ، و بما أن أصدقاءه كانوا ودودين و أطعموه جيدا ، قرر بوباسا مساعدتهم .
سيتو : على كل حال ، لا يمكننا السماح لمخلوق ظلام أن يتجول بحرية أينما يريد .
وافق شادا : إنه على حق ، سموك .
تنهد أتيم : حسنا ، لكنني لن أسمح لكم بختمه ، يستطيع البقاء في القصر معنا .
لمع بريق في عيني بوباسا : اوه ، إذا يمكن لبوباسا تناول طعام الملوك ، يا له من يوم سعيد . أخذ نفسا عميقا فكبر حجمه ثلاثة أضعاف : هيا بنا ، لنذهب سريعا ، بوباسا يتضور جوعا ، هيا بنا ، سيطير بوباسا إلى القصر .
رفع سيتو حاجبيه : هل تتوقع أن نركب فوق ظهرك ؟
صعدت تيا على ظهر بوباسا و قالت : إنه آمن ، لقد ركبت فوقه قبلا .
لم يبد الاقتناع على وجه سيتو : تستطيعون الذهاب بدوني ، على أحدنا إعادة الأحصنة إلى القصر معه .

mis ely
24-08-2011, 03:35
رد أتيم : كما تشاء . ثم ركب على ظهر بوباسا أيضا .
بدت السعادة على وجه مانا : سيكون هذا ممتعا . ثم ركبت معهم . هيا أيها المعلم شادا .
بدا شادا مرتبكا و هو يصعد : لست متأكدا من هذا .
ابتسم بوباسا بسعادة : أبقوا أيديكم و أرجلكم إلى الداخل ، ها نحن ذا .
شاهدهم سيتو و هم يطيرون ، ليست المشكلة أنه خائف من الصعود على ظهر بوباسا ، لكنه يريد قضاء بعض الوقت وحيدا هنا .
مشى نحو اللوح الذي قد ختم فيه التنين الأبيض أزرق العينين ، لمسه بحنان و ابتسم ابتسامة حزينة ثم همس : كيسارا .
ظهر رأس التنين من اللوح فربت سيتو يده عليه ثم بدت صورة للفتاة ذات الشعر الأبيض الطويل و العينين الزرقاوين إلى جانب التنين ، نظرت إلى سيتو بحب و كذلك هو . مد يده نحوها و مدت يدها نحوه أيضا لكن للأسف ، لقد مرت يده من خلالها كأنها شبح .
سقطت دمعة من عيني كيسارا و هي تنظر إلى سيتو ثم تلاشت صورتها و عاد التنين إلى لوحه .
تنهد سيتو و قال : سأعود قريبا .
.................................................. ...........
-أرجو أن تبقوا في أماكنكم حتى يتوقف بوباسا تماما .
حلق الرجل المنتفخ فوق القصر ثم هبط أمام الناس المذهولين . نزل الجميع عن ظهره و ما يزال بعضهم ينظر بارتباك إليه .
علق شادا : لقد كانت تلك تجربة مثيرة ، لست متأكدا أنني سأعيدها .
صرخت مانا و هي تنزل : هل تمزح ؟ لقد كان ذلك رائعا ، لا أستطيع الانتظار حتى أعيدها ثانية .
عاد بوباسا إلى حجمه الطبيعي : فووه ، لقد فتحت شهية بوباسا ، إنه يود أن يجرب كل أطعمة القصر اللذيذة الآن .
نظر شيمون إلى الضيف الغير متوقع بارتياك : أيها الملك ، من يكون هذا ؟
ضحك أتيم : هذا بوباسا ، إنه صديق لي ، تأكدوا من إطعامه جيدا ؛ شهيته مفتوحة .
شيمون : حسنا ، سأخبر جميع خدم القصر بأمره ، لكن أولا هناك شيء مهم علينا النقاش فيه و الآنسة تيا معنا أيضا .
تيا : ماذا ؟ أنا أيضا ؟
شيمون : بالفعل ، لدي أخبارعظيمة ، لقد اكتشفنا طريقة لاعادتك إلى منزلك .
شهق كل من أتيم و تيا ، بالفعل هذا غير متوقع ، صحيح أنهم كانوا يحاولون إيجاد طريقة ما لكنهم لم يظنوا أن يجدوها الآن .
تيا : هل ، هل هذا صحيح ؟
شيمون : أجل ، من الأفضل أن يشرح لك الآخرون فهم يعرفون أكثر مني .
أشار لهم باتباعه ، أسرعت تيا خلفه لكن أتيم مشى بعيدا في الخلف ، قلبه يؤلمه ، لقد شعر .... بخيبة أمل . هل كان يتمنى في سره ألا يتمكنوا من إعادتها ؟ هل كان يتمنى أن تيقى تيا معه دائما ؟
نقرته مانا على كتفه : فرعون ، ألن تفعل شيئا بخصوص ذلك ؟
رفع أتيم حاجبه : ماذا تقصدين ؟
ضربته ضربة خفيفة على رأسه بعصاها : مغفل . أنت لا تريد لتيا أن ترحل ، أليس كذلك ؟ افعل شيئا يمنعها من ذلك .
دعك أتيم رأسه مكان الضربة : و ماذا تتوقعين مني أن أفعل ؟ أمنعها من الذهاب بعد كل ما فعلته من أجلي ؟ بعد أن ساعدتني على العودة إلى حيث أنتمي ؟ لن أفعل هذا أبدا . تيا صديقتي و لن أجبرها على شيء ضد إرادتها .
تمتمت مانا : يا لك من أحمق كبير. ثم ركضت خلفهم .
تنهد أتيم ثم ذهب في الطريق الذي سلكه شيمون . وجد الجميع في غرفة كبيرة فارغة .
تينا : سموّك ، لديك توقيت ممتاز ، كنا على وشك الشرح .
رد أتيم محاولا إخفاء حزنه : أجل ، أرجوكم أكملوا ، قلتم أنكم وجدتم طريقة لإعادة من حيث جاءت .
ردت آيزس : نظن أنها الطريقة الوحيدة .ذلك هناك بعض الشروط التي يجب أن نراعيها .
تيا : مثل ماذا ؟
شرحت تينا : أولا ، نحتاج إلى أشياء من الوقت الذي أتيتِ منه ، ستحل هذه المشكلة باستعمال ملابسك التي أتيتِ بها . ثانيا ، يجب أن نبدأ الطقس في ساعة السحر .
رددت تيا : ساعة السحر ؟ هذا بين منتصف الليل و الثالثة صباحا ، أليس كذلك ؟
تينا : صحيح ، إن بدأنا خلال هذا الفترة فستجري الأمور على ما يرام ، لكن المشكلة أن المهمة تحتاج إلى يوم كامل ، لذا ، ستنتهي في الوقت الذي بدأت فيه في اليوم التالي .
تيا : لا يبدو هذا صعبا . إذا ، متى سنبدأ ؟
رد كريم : هذا شرط آخر . يجب أن تجري المهمة في تاريخ محدد .
تيا : تاريخ محدد ؟
سأل أتيم : أي يوم ؟
رد كريم : في بداية السنة طبعا .
تيا : إذا في الحادي و الثلاثين من ديسمبر ؟
رد أتيم : خطأ ، إنه يقصد بداية السنة المصرية .
هزت تيا رأسها ، هذا مفهوم : حسنا ، إن كنت أذكر جيدا ، إنها في يونيو ، لا يوليو ..اه
أتيم : العشرون من يوليو .
تيا : صحيح ، لنرى ، لقد ذهبت إلى المتحف في الرابع و العشرين من فبراير . كم مضى من الوقت منذ أن جئت ؟ 18 يوما ؟ أربعة أشهر ؟؟ لا أستطيع البقاء كل هذه المدة ، أهلي و أصدقائي !!
أغمضت آيزس عينيها : أنا آسفة تيا ، هذا هو أفضل ما يمكننا فعله . سحر السفر إلى المستقبل معقد جدا ، ناهيك عن أنه ممنوع .
تيا : لكن ماذا عن لوح الزمن ؟
رد شيمون : لم يكن للسفر إلى المستقبل ، كان ببساطة للعودة إلى تاريخ احتفال مصر بانتصارها ثم العودة . لم يحدث شيء كهذا من قبل و لم يحسب له أي حساب .
رد أتيم : لذلك أنا أمنع كل أشكال سحر الزمن ما أن تعود تيا إلى زمنها . نظر إليها بحزن : أنا آسف تيا . أعرف أنك تفتقدين عائلتك و أصدقاءك ، أعرف أنك لا تريدينهم أن يقلقوا عليك ..
هزت تيا رأسها نفيا و أجبرت ابتسامة على الرغم من الدموع في عينيها : لا ، علي أن أكون شاكرة لوجود طريقة لكي أعود . أنا .. أشكركم جميعا . مسحت عينيها : اعذروني ، أريد أن أبقى وحدي الآن .
أسرعت خارج الغرفة . تنهد أتيم و هو يشاهدها ، إنه يعاني من مشاعر مختلطة ، من جهة يريد مساعدتها و هو سعيد بأنها ستعود ، و من جهة أخرى يريدها أن تبقى معه ، لكنه يعرف أن هذا غير ممكن ، عليها أن تعود إلى منزلها .
على الأقل ، لديه 4 أشهر الآن معها . المشكلة أن هذا الوقت سيجعل الفراق أصعب .


و هيك بكون خلص هاد الجزء ، عطوني رأيكن فيه
الجزء القادم بعنوان : محاولة اغتيال
صحيح بعد عدة أجزاء رح حط تصويت اتمنى من جميع اللي عم يتابع انو يشارك فيه
اي و كمان حاليا عم اكتب قصة بالانكليزي بس ما بعرف اذا رح نزلها هون رح تكون بشخصيات يوغي بس قصة تختلف تماما عن المسلسل فممكن اني اتأخر شوي باجزاء هي القصة لاني عم زبط التانية
see you later....

mystory
24-08-2011, 21:27
حجز::جيد::
انا اول وحده ردت القصه جميله والتكمبه اروع كتير اكيد
لى عوده بعد القراءه::جيد::

sely12
24-08-2011, 22:15
شكرا البارت أكثر رائع أنتظركي لكي تكملي ::جيد::

mystory
24-08-2011, 23:05
oh my god:eek:
انا زعلانه:بكاء: اوى اول معرفت ان تيا هترجع للمستقبل وكانت صدمتى زى اتيم وزعلت اكتر لما عرفت ان اتيم زعل >بموت عليه:p<
بس كويس ان فى 4 شهور على رجوعها واتوقع ان علاقتها بأتيم هتزيد اوى :rolleyes::مرتبك:

ارجوكى ركزى دلوقتى فى القصه دى علشان تخلصيها الاول علشلن يكون كل تركيزك عليها
لانى قرأت فى كيفية كتابة القصص ان لازم منكتبش اكتر من قصه فى وقت واحد وده الى عملته مع نفسى

وبنتظارك يا احلى mis ely ;)

~yu-ge-yo~
25-08-2011, 01:02
قصة جميلة


يسلموا::جيد::

انغام الموسيقى
25-08-2011, 03:39
رووووووعة يا عسل
انتظر البارت القادم بفارغ الصبر

mareeam
25-08-2011, 17:21
شكرا على القصة االروووووووووووووعة ممكن تكمليها الان لانهاا اروع من روعة وممكن تضعين باارتات اطول ^^ و ممكن تعوفين القصة الثانية وتكملين هذه لانها االاجمل ::جيد::^^^ وارجووووووووووووووووووكي كملي الان:بكاء:

The hidden girl
25-08-2011, 23:33
’’ هـآآآآآآآآي mis ely^^

’’ ايهـ اخبـاركـ؟؟

’’ القصـة روووووووووووووووعـة~~

’’ بجـد جميلـة جـدـآآآآآآآآآآآآ**

’’ متـابعـة ليكـي ان شـاء اللهـ!!

’’ بـآآآنتظـآآآآر البـارت القـادم؛؛

’’ بفـآآآآآآآرغ الصبـر’’

’’ لا تتـأخـري لانـي متشـوقـة جـدـآآآآآآآآ;

’’ تحيـآآآآآآآآآآتـي..

اسطورة قلم
26-08-2011, 02:46
سلامو
التكملة خطيرة وانا من جد حزنانه على اتيم عن جد راح تكون اصعب اربع شهور:(
وننتظر التكملة بفارغ الصبر واذا نزلتي قصتك بالانجليزي قوليلي عالخاص لاني ابي اتابعها بليز
وسيا

مارك فولبن 1
26-08-2011, 04:31
وووووواااااااااااااااااااااوووووووو

القصة رائعة جدا جدا ::جيد::::جيد::::جيد::::جيد::


و بالاخص ان اتيم فيها

mareeam
27-08-2011, 01:23
كمليها والا بجتلك والله

mareeam
27-08-2011, 13:59
كمليها القصة كملييييييييييييييييييها الان والا والله اطلعلك من الانترنيت و اجتلك :مكر: وهذا حقيقة مش كذب صدقي صدقي :نوم:

mis ely
27-08-2011, 14:45
شكرا البارت أكثر رائع أنتظركي لكي تكملي ::جيد::



شكرا لك يلل االبارت بينزل شوي




قصة جميلة


يسلموا::جيد::



شكرا لك صديقتي

mis ely
27-08-2011, 14:47
رووووووعة يا عسل
انتظر البارت القادم بفارغ الصبر



شكرا لمتابعتك و يللا بنزل البارت





’’ هـآآآآآآآآي mis ely^^

’’ ايهـ اخبـاركـ؟؟

’’ القصـة روووووووووووووووعـة~~

’’ بجـد جميلـة جـدـآآآآآآآآآآآآ**

’’ متـابعـة ليكـي ان شـاء اللهـ!!

’’ بـآآآنتظـآآآآر البـارت القـادم؛؛

’’ بفـآآآآآآآرغ الصبـر’’

’’ لا تتـأخـري لانـي متشـوقـة جـدـآآآآآآآآ;

’’ تحيـآآآآآآآآآآتـي..



الحمد لله كتير انبسطت لانو عجبتك القصة و شكرا لمتابعتك و بعرف اني بعل القلب

mis ely
27-08-2011, 14:49
سلامو
التكملة خطيرة وانا من جد حزنانه على اتيم عن جد راح تكون اصعب اربع شهور:(
وننتظر التكملة بفارغ الصبر واذا نزلتي قصتك بالانجليزي قوليلي عالخاص لاني ابي اتابعها بليز
وسيا


اي رح تكون فترة صعبة بس طولي بالك و شوفي شو بيصير
بالنسبة للقصة التانية لساتا بالبداية و أنا بدي خلص كتابتها و بعدين بنزلها مشان اعرف قطع أجزاءها و أول ما نزلها فورا بقلك





وووووواااااااااااااااااااااوووووووو

القصة رائعة جدا جدا ::جيد::::جيد::::جيد::::جيد::


و بالاخص ان اتيم فيها


شكرا للمتابعة أنا بموت بأتيم مشان هيك القصص عنو بتكون

mis ely
27-08-2011, 14:51
شكرا على القصة االروووووووووووووعة ممكن تكمليها الان لانهاا اروع من روعة وممكن تضعين باارتات اطول ^^ و ممكن تعوفين القصة الثانية وتكملين هذه لانها االاجمل ::جيد::^^^ وارجووووووووووووووووووكي كملي الان:بكاء:



شكرا لاك انتي المزوقة




كمليها والا بجتلك والله





كمليها القصة كملييييييييييييييييييها الان والا والله اطلعلك من الانترنيت و اجتلك :مكر: وهذا حقيقة مش كذب صدقي صدقي :نوم:



maream صار طولي بالك عليي شوي يعني ما صرلي منزلة جزء غير 3 أيام
اهدي و الأجزاء بتنزل لحالها

mis ely
27-08-2011, 14:55
على فكرة هاد البارت نزل تحت الضغط يعني اذا فيه أخطاء ما دخلني

فترة وجود تيا عند أتيم ما رح تكون دفتر رومنسي طبعا رح يكون في مشاكل و هلأ بتبلش
9- محاولة اغتيال

كانت الخادمات يساعدن تيا في حمامها . قالت إحداهن : آنستي ، بشرتك ناعمة للغاية و فاتحة اللون ، أتمنى لو كنت مثلك .
تيا : لا تصغري من شأنك ، أنت أيضا جميلة .
ضحكت الخادمة : شكرا لك ، آنستي ، لكن جميع النساء هنا لا يقارنون بك .
وافقتها خادمة أخرى : هذا صحيح ، لديك جمال نادر غير موجود عند أحد آخر .
تنهدت تيا . منذ أن أعلن عنها كضيفة ملكية و جميع الخدم تواقون لخدمتها و تلبية طلباتها على الرغم من إصرار تيا الاعتماد على نفسها .
قالت لإحداهن : دعوني على الأقل أرتدي ملابسي دون مساعدة .
-اه ، لا ، آنسة تيا . دعينا نساعدك ، إنه شرف لنا أن نخدمك .
أصرت تيا و هي ترتدي ثوبها : أستطيع تولي ذلك ، إنني أرتدي ملابسي دون مساعدة منذ سنين .
تنهدت إحدى الخادمات و قالت : أنت مثل الفرعون تماما ، إنه يحب الاعتماد على نفسه ، و يتذمر إذا ساعده خدمه في ارتداء ملابسه .
اتسعت عينا تيا من الدهشة و قالت : ما – ماذا ؟ هل – هل تعنين أنكم ...
ضحكت الخادمة : آنستي لا داعي للغيرة .
تيا : من يغار ؟ أنا – أنا كنت فقط أفكر أن – أن أتيم كبير بما يكفي ليؤدي مهاما بسيطة مثل هذه .
-لكن خدمة الفرعون هي واجبنا .
-لم أعد أريد التحدث عن هذا الموضوع .
خرجت من الغرفة بسرعة و لحقت بها الخادمات ، إلا أنها فشلت في ملاحظة عينين ممتلئتين بالغيرة عند الزاوية .
-انظروا إليها ، تظن أن مكانتها عالية هنا ، و أن خدم القصر لا يكفون غرورها .
ردت امرأة أخرى : دليلة ، يجب ألا تتحدثي بهذه الطريقة . سيغضب الفرعون .
-يالها من خسيسة . تظن أنها تستطيع سرقة قلب الملك . منذ أن جاءت و عيناه دائما عليها . ألسنا نساء القصر ؟ لقد كنت خليلة الفرعون السابق المفضلة قبل أن يتزوج بالملكة . ظننت في البداية أن هنالك خطبا ما في الفرعون الجديد بما أننا لم نره أبدا ، لكن منذ أن ظهرت و عيناه لا تفارقانها أبدا .
ردت الأخرى : إنه الفرعون و لديه الحق في اختيار المرأة التي يريد .
ردت دليلة : برأيي ، عليها الإسراع في العودة من حيث جاءت ... ثم ابتسمت ابتسامة مخيفة ... أو ربما تحتاج بعض المساعدة في الرحيل .
ردت الأخرى : ماذا تقصدين ؟
ابتسمت دليلة بمكر : لا شيء .
.................................................. .........
توسلت مانا : أرجوك أخبريني لم أنتِ منزعجة ؟
ما زالت تيا غاضبة من الحديث الذي دار بينها و بين الخادمات : لا شيء ، أريد أن أبقى وحدي قليلا .
-لكنني مرافقتك .
-أنت عضو في المجلس الملكي ، لا يجب أن تكوني مرافقة أحد أبدا.
ابتسمت مانا بسعادة : لكنني أحب كوني مرافقتك ، أنت صديقة رائعة .
ابتسمت لها تيا و قالت : اوه مانا ، سأفتقدك كثيرا عندما أرحل .
عبست مانا : أتمنى لو أنك تبقين معنا . هل عليك الذهاب حقا ؟ ألا تستطيعين البقاء ؟
هزت تيا رأسها بالنفي : الأمر أكثر تعقيدا من مجرد قرار البقاء أو الرحيل . هناك أناس يهتمون لأمري في المستقبل و سيفتقدونني .
-و نحن أيضا سنفتقدك . إلى جانب أتيم ، أنت صديقتي تيا ، لا أريد أن أخسرك .
-مانا ....
مسحت مانا عينيها ثم قالت : أنا آسفة ، إنني أتصرف بأنانية ... صفعت خدها ثم ابتسمت : هيا ، سنتأخر عن العشاء .
أمسكت يد تيا و سحبتها معها إلى قاعة الطعام . كان الجميع موجودا في القاعة و الطعام يقدم ، أما بوباسا فكان يضع في فمه كل ما تصل إليه يداه .
بوباسا : آه ، هذه جنة ، بوباسا يحب طعام القصر كثيرا و يستطيع أكله كله .
ضحك أتيم من شهية بوباسا : كل كما تشاء يا صديقي .
حذرته تيا : احذر ، ربما تندم ، فكر بالطباخين .
وضع بوباسا كمية أخرى من الطعام في فمه : على بوباسا أن يأكل ضعفي حجمه من الطعام يوميا حتى يبقى قويا .
تساءل الجميع عندها كم يزن فعلا . كان الخدم يأخذون الصحون الفارغة من أمامه و يعودون بالممتلئة التي سرعان ما تفرغ . ضحكت تيا ثم همت بتناول وجبتها . بدت الوجبة شهية و من الأفضل تناولها قبل بوباسا فهو يبعد عنها بكرسيين .
من الظلال ، شاهدتها عينان بترقب .
.................................................
كانت آيزس تتناول طعامها عندما شعت قلادة الألفية و رأت رؤية . اتسعت عيناها من الدهشة و الصدمة ، لمَ لم تر هذا قبلا؟
التفتت نحو تيا لتجدها على وشك تناول طعامها ، تحركت آيزس بسرعة و رمت نفسها على تيا. لا
قفز الموجودون من الصدمة و شهقت تيا عندما انسكب كأس عليها.
صرخ سيتو بغضب : آيزس ، ما معنى هذا ؟
سأل أتيم بينما كان ينفض ما كان وجبته عن : أجل ، لا بد من وجود سبب لتصرفك هذا .
آيزس : سامحني أيها الفرعون ، لكن قلادتي حذرتني أن شخصا ما قد سمم طعام الآنسة تيا .
صدم الجميع أكثر . نظرت تيا إلى طعامها بغير تصديق ، مسموم ؟ لماذا ؟ من قد يكون الفاعل ؟ ماذا فعلت ؟ ثم سألت : هل أنت متأكدة ؟
آيزس : أجل لقد رأيتك تموتين مسممة به .
-لكن من يمكن أن يضع لي السم ؟
نظر بوباسا إلى طعام تيا : تقولون سم ؟ بوباسا سيتأكد .
ووضع الطعام المسموم في فمه قبل أن يتسنى لأحد منعه و أخذ يمضغه .
سأل كريم بقلة صبر : إذا ؟
رد بوباسا : مذاقه شهي .
صرخ سيتو في وجهه : لم يكن هذا ما قصده ، هل هو مسمو.....
خرجت عينا بوباسا فجأة من مكانيهما و بدأ يتعرق بشدة ، تحول لون وجهه إلى الأحمر ، البنفسجي ، الأزرق و أخيرا الأخضر . ازداد حجم جسده عدة مرات و انتفخ كالبالون ثم طار في جميع أنحاء القاعة .

mis ely
27-08-2011, 14:56
صرخت تيا بقلق : بوباسا !
أخذ نفسا عميقا ثم عاد إلى حجمه و لونه الأصليين : واو ، صحيح ، كان مسموما ، و سم قوي جدا .
ضم أتيم قبضتيه . إذا ، لقد حاول أحدهم تسميم تيا لكن من ؟ و لماذا ؟ و لم كانت على وشك تناوله قبل أن يلحظوا ؟
أتيم : آيزس ، لم استغرقت طويلا حتى لاحظت ؟
انحنت له آيزس : سامحني أيها الفرعون ، لقد كنت مركزة على سلامتك و لم أظن أن الآنسة تيا قد تكون في خطر ، لذا لم أكن مركزة عليها ، نحن محظوظون بتلقي تلك الرؤية .
غضب أتيم : لو أنك تأخرت لحظة واحدة لكان الأوان قد فات. آيزس عليك وضع سلامة تيا نصب عينيك ، هل تفهمين ؟
تيا : انتظر ، أتيم ، سلامتك أهم مني بكثير .
رد أتيم : هذا ليست من وجهة نظري .
احمرت وجنتا تيا : على – على كل حال ، ربما لم أكن المقصودة ، ربما أخذت الصحن الخطأ .
رد سيتو : لم يكن يجب أن يحدث هذا من الأساس . التفت إلى مانا بغضب : كان على حلقة ألفيتك أن تنبهك لوجود خطر على القصر .
ردت مانا : صحيح ، لكنها لم لم تعط أي إشارة و لم يتسلل أحد لذا الخطر ليس من خارج القصر .
تينا : إذا من الداخل ، إنه شخص في داخل القصر .
ضرب أتيم قبضتيه على الطاولة : هذه خيانة ، أريدكم أن تجدوا المسؤول عنها الآن أمامي .
انحنى الجميع و رد شادا : في الحال يا مولاي ، سنبدأ البحث فورا .
أتيم : ابدؤوا بالطباخين ، دس السم سهل عليهم .
نظرت تيا إلى ثيابها المتسخة : سآخذ حماما جديدا .
رد أتيم بقلق : خذي حراسا معك .
تنهدت تيا : سأكون بخير ، أنا قلقة عليك أكثر ، كما قلت من قبل ، ربما كان السم لك ،لقد كنا جالسين بجانب بعضنا .
نظر إليها أتيم بغضب : لن أخاطر بسلامتك . ثم التفت إلى حراسه : هذا أمر ، احرسوها بحياتكم ، إن تعرضت لأي مكروه ستكونون المسؤولين أمامي مباشرة .
رد الحراس : لن نخذلك .
................................................
تنهدت تيا و أسندت رأسها على حافة حوض الاستحمام ، لم يكن هناك أي من الخادمات معها ، ففي هذه اللحظة لم يثق أتيم بأحد . أحد في القصر ، أي شخص يثق به حاول ارتكاب جريمة إما بحق أتيم أو بحقها . إلا أن تيا واثقة بأن المقصود بالسم هو أتيم و هذا ما زاد من قلقها .
لم تر أتيم هكذا من قبل ... خائفا ؟ أجل لقد بدا عليه الخوف كالغضب ، لم تره يوما بمثل هذا الحنق و تمنت أن يستطيعوا العثور على الفاعل بسرعة .
لكن ماذا إن كانت فعلا هي المقصودة ؟
هزت رأسها بالنفي ، لا يمكن، إنها غريبة هنا و بدا على الجميع أنهم يحبونها إضافة إلى أنها بطلة في مصر و ضيفة لدى الفرعون .
لكن إن كان أحدهم يريد حياة أتيم فلن يهتم بسلامة أصدقائه . لكن يبقى الدافع لماذا ؟
-هذا تفكير لا فائدة منه ، لا أستطيع فعل شيء الآن ، علي و أتيم أن نكون حذرين حتى إمساك الفاعل .
أخذت نفسا عميقا ثم أنزلت رأسها تحت الماء ، عندها تسلل شخص و وضع أفعى كوبرا في الحوض ثم اختفى ثانية .
....................................
-أقسم أنني لا أعرف شيئا .
صرخ سيتو : هذا ما تقوله منذ البداية ، لكن هذا مطبخك عليك أن تكون على علم بكل ما يجري فيه .
-لكنني لم أر شيئا .
-لنرى إن كنت تقول الحقيقة . تينا
تقدمت تينا و شعت عين الألفية للحظات بعدها استدارت تينا نحو سيتو : إنه يقول الحقيقة ، لا يعرف شيئا .
-حسنا ، من التالي ؟ نظر سيتو في أنحاء المطبخ ووجد بوباسا يأكل من جديد بنهم .. هلا توقفت عن الأكل و ساعدتنا أيها المعتوه الشره ؟
ابتلع بوباسا ما في فمه ثم قال : آسف ، لكن لا يمكنني مساعدتكم في شيء .
مانا : ظننت أنك تعرف كل شيء ؟ أليست تلك الطريقة التي وجدت فيها اسم الفرعون ؟ و ماذا عن قوة تحقيقك للأماني ؟
وضع بوباسا مزيدا من الطعام في فمه : لا ، لا يستطيع بوباسا تحقيق أماني حقيقية لكنه يساعد من يطعمه . بوباسا لا يعرف كل شيء ، هو يعرف المعروف فقط .
شادا : و بما أن لا أحد يعرف الفاعل فأنت لا تعرفه .
-هذا ما يبدو .
فتح الباب و دخل أتيم بسرعة : هل من تقدم ؟
هز كريم رأسه : ليس بعد يا مولاي ، لا يبدو أن أحدا هنا يعرف الفاعل .
ضم أتيم قبضتيه ، إنه يريد القبض على من حاول تسميم تيا بسرعة و لن يرتاح حتى يجده و يعاقبه عقابا شديدا ، عقابه سيكون نفيا إلى الظلال ، لا حتى البقاء في الظلال إلى الأبد سيكون أفضل من العقاب .
عادت أفكاره إلى تيا ، إنها وحدها تستحم ، أكثر حراسه المخلصين يحرسون بابها مستعدين للدفاع عنها في أية لحظة ، لكن هل هم فعلا موثوق بهم ؟ لا يمكنه الآن الوثوق بأحد في القصر .
أتيم : آيزس ، كيف حال تيا ؟
ردت آيزس : لا أرى أي خطر عليها ، لا أحد موجود معها و الحراس على الباب . عبست فجأة : لحظة واحدة ، هناك شيء آخر .
اتسعت عينا أتيم : ماذا ؟ ماذا هناك ؟ أخبريني .
-لحظة واحدة أيها الفرعون . أغلقت عينيها لتركز على الرؤية ثم فتحتهما فجأة و الخوف باد فيهما : إنها في خطر .



و هيك بكون خلص البارت 9 بشوفكن ان شاء الله ب 10- الوحش الثعبان
و maream أنا ما عد رح حس بالذنب بدك تطولي بالك

mareeam
27-08-2011, 16:07
اوكي ^^ بس القصة روعة و تحمس ما بتصبر ابدا ^^

mystory
27-08-2011, 16:14
هالو mis ely انشاء الله تكونى بصحة جيدة
البارت روعة جدا:eek::p وانا سعيدة انك حطيتى بارت بسرعة
:eek:تيا والكوبرا:eek: ياالهى لم اكن نتوقعة ان احد خليلات الملك سيقومون بقتلها لانهم يغيرون على اتيم منها :rolleyes:
لكن الوصف رائع وانشاء الله تحطى بارت جديد تانى بسرعة والاسف النت قطع فجأة لما جيت ارد فمعلش على الرد المتأخر:مرتبك:::جيد::

مارك فولبن 1
27-08-2011, 18:27
البارتي حلو كثير كثير

و من فضلك قولي لأتيم لا يعصب و لا يقلق ترى انا بنقد تيا على شانو <<< ههههههههههه مجنونة بحب اتيم انا >>>


جانا

The hidden girl
27-08-2011, 18:28
’’ رووووووووووووعـة^^

’’ يـريـدون قتـل تيـا لالالالالالالا!!

’’ ارجـو ان ينقـذهـا اتيـم بسـرعـة~~

’’ زاد تشـوقـي اكثـر**

’’ بـآآآنتظـآآآر البـارت القـادم،،

’’ بفـآآآآآآرغ الصبـر’’

’’ تحيـآآآآآآتـي..

mareeam
28-08-2011, 14:09
اتمنى ان تكملي البارت بسرعة و هل رايتي الاعضاء يحبون البارت ينزل بسرعة لان الذين يتاخرون بالبارت يجعلون الاعضاء يملون من قصصهم فارجو ان تنزلين البارت بسرعة ::جيد::

اسطورة قلم
29-08-2011, 01:26
يااااااااااااااااي حماس
البارت مرة روعه
وسوري عالرد المتاخر
والله يعين تيا مع الكوبرا
ونشوفك في البارت القادم

mis ely
30-08-2011, 12:47
مرحبا حبيت قلكن كل عام و انتو و الأمة الإسلامية كلها بخير
و بما انو هلأ العيد فالكل طبعا مشغول ( بما فيه أنا ) لهيك البارت الجديد بينزل ان شاء الله الأسبوع القادم
see you then .....

mareeam
31-08-2011, 00:02
اوكي بس::جيد:: اذا تتاخرين بجتلك واخنقك واعلقك ههههههههههههههههههههههه :نوم:

conankudo
31-08-2011, 22:49
السلام عليكم

القصة حلوة وكل مالها عم تحلى ::جيد:: ::سعادة::

ظريف الواحد يرجع للماضي لأنو بكون هو أفهم واحد بين الكل مو؟ :لقافة:

عجبني رد فعل تيا من المصري يلي كان عم يعذب العبد والطريقة

يلي وصلتلو فيها فكرتها ;)

وجود بوباسا وتعليقات مانا خلى القصة موناشفة وعطاها جو مرح :p :d

رح طول لأدخل مرة تانية عالمنتدى :محبط: لأنو الانترنت عندي بالبيت مقطوع :بكاء:

مشان هيك بتمنى وقت إرجع تكوني منزلة بارتات كتار :مرتبك:

رح إشتقلكم

سلام

ريمة تركماني
01-09-2011, 03:20
السلام عليكم:
كيفك .أنا أسفة لأني ما قرأت قصتك من أول ما نزلتيها لأني بتعرفي كنا مشغولين بالإمتحانات وشهر رمضان ولليوم حتى فتحت النت وقرأت قصتك الحلوة
طبعا كالعادة قصتك حلوة ومشوقة كتير وأحداثها روعة ومغامراتها أروع .وقت قرأت القصة حسيت حالي بعام تاني ورجعتيلنا ذكريات حلوة عن الفرعون .
الشهور يلي بدها تكون تيا مع الفرعون لح يكونوا أحلى أيام وهلا تيا بدها تجرب تكون هي بعالم الفرعون .وإن شاء تكون بقية الأجزاء بتخبيلنا مفاجئات حلوة.
وطبعا أنا بشجعك تكملي ترجمة القصة ولح تابعك أول بأول ولا طولي علينا وخلينا دائما نشوف جديدك .
وأخيرا بحب سلم على conan kudo
بحبك .....ريمي::سعادة::

mis ely
05-09-2011, 11:06
اوكي ^^ بس القصة روعة و تحمس ما بتصبر ابدا ^^


حبيبتي بدك تصبري عليي لحتى الحق اكتب البارتات



اتمنى ان تكملي البارت بسرعة و هل رايتي الاعضاء يحبون البارت ينزل بسرعة لان الذين يتاخرون بالبارت يجعلون الاعضاء يملون من قصصهم فارجو ان تنزلين البارت بسرعة ::جيد::

الأعضاء يحبوا تنزل الأجزاء بسرعة و أنا بحب ألاقي صدى لمجهودي و عم اكتب كل ما عم اقدر

mis ely
05-09-2011, 11:08
البارتي حلو كثير كثير

و من فضلك قولي لأتيم لا يعصب و لا يقلق ترى انا بنقد تيا على شانو <<< ههههههههههه مجنونة بحب اتيم انا >>>


جانا

هههههه لا أنا بحب أتيم أكتر و ما يهون علي زعلو

mis ely
05-09-2011, 11:10
’’ رووووووووووووعـة^^

’’ يـريـدون قتـل تيـا لالالالالالالا!!

’’ ارجـو ان ينقـذهـا اتيـم بسـرعـة~~

’’ زاد تشـوقـي اكثـر**

’’ بـآآآنتظـآآآر البـارت القـادم،،

’’ بفـآآآآآآرغ الصبـر’’

’’ تحيـآآآآآآتـي..



هلا أمورة أنا سعيدة كتير بردك بس لسا المشاكل بأولها و ما بتخلص لآخر جزء

mis ely
05-09-2011, 11:12
يااااااااااااااااي حماس
البارت مرة روعه
وسوري عالرد المتاخر
والله يعين تيا مع الكوبرا
ونشوفك في البارت القادم

هي بداية المشاكل حبيبتي و المهم انك رديتي
شكرا للرد

mis ely
05-09-2011, 11:14
السلام عليكم

القصة حلوة وكل مالها عم تحلى ::جيد:: ::سعادة::

ظريف الواحد يرجع للماضي لأنو بكون هو أفهم واحد بين الكل مو؟ :لقافة:

عجبني رد فعل تيا من المصري يلي كان عم يعذب العبد والطريقة

يلي وصلتلو فيها فكرتها ;)

وجود بوباسا وتعليقات مانا خلى القصة موناشفة وعطاها جو مرح :p :d

رح طول لأدخل مرة تانية عالمنتدى :محبط: لأنو الانترنت عندي بالبيت مقطوع :بكاء:

مشان هيك بتمنى وقت إرجع تكوني منزلة بارتات كتار :مرتبك:

رح إشتقلكم

سلام


بعرف الوضع عندك كيف ووضع النت بس اني كون نزلت بارتات أكثر ما بعرف ( الظاهر بدك تقري كل الأجزاء بالجملة )
أهم شي انو القصة عجبتك

mis ely
05-09-2011, 11:20
السلام عليكم:
كيفك .أنا أسفة لأني ما قرأت قصتك من أول ما نزلتيها لأني بتعرفي كنا مشغولين بالإمتحانات وشهر رمضان ولليوم حتى فتحت النت وقرأت قصتك الحلوة
طبعا كالعادة قصتك حلوة ومشوقة كتير وأحداثها روعة ومغامراتها أروع .وقت قرأت القصة حسيت حالي بعام تاني ورجعتيلنا ذكريات حلوة عن الفرعون .
الشهور يلي بدها تكون تيا مع الفرعون لح يكونوا أحلى أيام وهلا تيا بدها تجرب تكون هي بعالم الفرعون .وإن شاء تكون بقية الأجزاء بتخبيلنا مفاجئات حلوة.
وطبعا أنا بشجعك تكملي ترجمة القصة ولح تابعك أول بأول ولا طولي علينا وخلينا دائما نشوف جديدك .
وأخيرا بحب سلم على conan kudo
بحبك .....ريمي::سعادة::


































تسلمي بعرف وضع الامتحان و أنا كمان كنت علقانة فيها ادعيلي تطلع نتائجي ظريفة و خصوصي بالشعر ( بموت اذا ما طلعت فيه منيحة ضليت ادرسو شهر )و القصة هلأ المتنفس تبعي بتعرفي ليش و متل ما قلت بعدنا ببداية القصة

mis ely
05-09-2011, 11:26
مرحبا يأ أعضاء
كل عام و انتوا بخير مرة تانية و ان شاء الله تكونوا انبسطتوا بالعيد
و هلأ خلينا نترك الحاضر و نرجع 5000 سنة للورا منرجع للقصة و تعقيدات العلاقات بالماضي
بالمناسبة هاد البارت كتبتو الساعة 3 صباحا لهيك آسفة اذا كان في أخطاء و أشياء غير مفهومة و لولا conankudo كان طلع البارت مو معروف شو عم يحكي
10- الوحش الثعبان

رفعت تيا رأسها من تحت الماء ، أزاحت شعرها المبلل عن وجهها ثم تنهدت . لم تلاحظ الشخص الذي تسلل ، وضع الكوبرا في حوض الاستحمام ثم هرب .
-اه ، هذا منعش .
نظرت حولها متذكرة أنها وحدها دون أي خادمات ؛ لقد منع أتيم اقتراب أي شخص منها بعد محاولة تسميمها .
-أتساءل إن كان هذا شعور المشاهير تحت المراقبة . أظن أنه علي الاعتياد على هذا عندما أصبح راقصة ، أتساءل كيف يتعامل يوغي مع هذا الوضع .
لم تنتبه بعد للكوبرا التي كانت تقترب منها شيئا فشيئا ، لم تكن لديها أي فكرة كم كانت قريبة من الموت ، الثعبان يقترب من تيا و هي متكئة على حافة الحوض غير مدركة أبدا أن الأفعى السامة على بعد قدم منها .
-تيا !
فتح الباب فجأة ، قفزت تيا عندما ركض أتيم إلى الداخل متبوعا بمجلسه الملكي و قبل أن تفتح فمها بكلمة أو تعترض على دخولهم كان أتيم قد أمسك سكينه ووجهه نحوها .
صرخت تيا و أغمضت عينيها و بعد لحظات شعرت بشيء يقع في حضنها ، نظرت و شهقت ، كان في حضنها كوبرا ميتة و سكين أتيم مغروزة في رأسها .
صرخت ثم خرجت من الحوض و لم تنتبه أنها لم ترتدِ ملابسها ، لقد كان هناك أفعى ، معها و في حوض الاستحمام و قد كانت قريبة جدا من لدغها ، كان بينها و بين الموت لحظات .
ركض أتيم نحوها : تيا ، هل أنت بخير ؟
فجأة قفزت مانا على ظهره و غطت عينيه : توقف لحظة يا هذا . ربما تكون ملك مصر ، لكنها ما تزال فتاة .
لاحظ الجميع الموقف ، صرخت تيا ثم اختبأت خلف عمود في الغرفة : و-وقح ! اخرج من هنا . ثم نظرت إلى باقي الذكور و قالت : و أنتم أيضا ، أخرجوا الآن .
خجل الجميع و خرجوا بسرعة ، و دفعت مانا أتيم بعدهم .
صرخ سيتو على الحراس : فقط أخبروني ، ماذا كنتم تفعلون ؟ كان واجبكم أن تحمـ .
أغلقت مانا الباب بقوة خلفهم . تنهدت قبل أن تلتفت نحو تيا : لا تقلقي لا أظن أن أتيم قد رأى شيئا .
وبختها تينا : هناك أشايء أهم .
وافقت آيزس ثم حملت الأفعى الميتة و قالت : كادت هذه أن تقتلك بسهولة .
لفت تيا المنشفة حول نفسها : كيف استطاعت الأفعى الدخول إلى هنا من الأساس ؟
ردت آيزس : لم تأت بنفسها ، لابد من أن أحدا قد وضعها .
تيا : لكن ... لكن الحراس .
-إن كان شخصا من داخل القصر، سيستطيع تجاوزهم .
مانا : أجل ، أنا مثلا أعرف الكثير من الطرق السرية هنا .
ازدردت تيا لعابها بقلق ، إذا لم يكن حادثا ، لقد حاول شخص ما قتلها ، هذا غير منطقي ، ماذا سيجنون من قتلها ؟ لم تخطئ بحق أحد إذا الدافع ليس الانتقام ، لكنها فكرت ربما يكون ذلك المصري الذي عاقبته بسبب قسوته مع خادمه. لا ، لا يمكن أن يكون هو ، لقد كان يسيطر على عقله وحش ظلام ، و عندما ختموه شكرهم على إنقاذه .
نظرت في زوايا الغرفة جميعا ثم اتجهت ببطء نحو الباب : أتعرفون ؟ أظن أنني سأقفل على نفسي باب غرفتي لبعض الوقت .
ردت مانا : توقفي ، لا تذهبي هناك وحدك ، ربما يكونون في انتظارك ، سأتفقد غرفتك أولا .
بينما كن تمشين نحو غرفة تيا ، بقيت الأخيرة تتلفت يمنة و يسرة متوقعة أن يقفز أحد ما و يحاول قتلها .
عندما وصلن قالت مانا : حسنا ، سأدخل أولا . دخلت الغرفة و جهزت عصاها أمامها و كأنها سلاح ما : أنا مانا ، عضوة في المجلس الملكي ، حاملة حلقة الألفية و تلميذة أفضل ساحر ماهاد ،أخرج حالا و سأتساهل معك . بعد دقائق من تفتيش الغرفة ، أطلت برأسها و قالت : لا شيء هنا .
قالت تينا : توقفي ، لقد أحست عين الألفية خاصتي بشيء ما .
دخلت تينا الغرفة و اتجهت نحو السرير ثم رفعت الغطاء .
صرخت تيا : عقارب ؟! ثم قفزت إلى الوراء .
أجل ، كان على سريرها و تحت الغطاء حوالي 50 عقربا لدغته مميتة .
تمتمت مانا : واو ، هناك شخص ما يريد فعلا قتلك تيا .
ردت تيا بسخرية : رائع ، بعد أن تيقنا من ذلك أشعر بحال أفضل كثيرا .
نادت آيزس : أيها الحراس .
أسرع حارسان إليها : أجل معلمة آيزس .
أشارت آيزس نحو الباب : بعد أن تتخلصوا من العقارب ، قفا هنا و احرسا الغرفة جيدا . مانا ، لقد قلت أنك تعرفين كل الطرق السرية في القصر ، صحيح ؟
حيتها مانا تحية عسكرية : أعرفها كما أعرف ظهر يدي .
آيزس : جيد ، إذا ستقومين بدورية حول الطرق التي في هذه المنطقة ، أنا و تينا سنتابع بحثنا عن المجرم ، أما أنتما . أشارت نحو الحارسين . لا تدعا أي شخص عدانا و الفرعون يدخل إلى هذه الغرفة ، مفهوم ؟
-أمرك سيدتي .
مانا : لا تقلقي تيا ، لن ندع أي مكروه يصيبك ، و تذكري ، إن واجهتك أي مشكلة ، استدعي فارسة الظلام و ستأتيك حالا .
هزت تيا رأسها بقلق : فقط أسرعوا ، أرجوكم .
..................................................
كان أتيم غاضبا ، مرتان ، لقد حاول أحدهم قتل تيا مرتين . لن يدع ذلك يحصل و سوف يجد المسؤول عن المحاولتين و يعاقبه .
أسرعت آيزس و تينا إلى غرفة العرش : أيها الفرعون ، لقد حاولوا مجددا ، أحد ما وضع عقارب في سرير تيا .
اتسعت عينا أتيم من الخوف : هل لدغتها ؟
هزت تينا رأسها نفيا : لا ، إنها بخير ، لقد تخلصنا من العقارب و حاليا هي في غرفتها ، هناك حارسان على الباب و مانا تقوم بتفقد تلك المنطقة .
صرخ أتيم بغضب و ضرب الحائط بقبضته : هذا غير مقبول ، هذا يجعلها ثلاث محاولات لقتلها ، أريدكم أن تحضروا كل شخص إلي و بدون استثناءات ، ضعوا حراسا على كل مخرج .
انحنى شادا : لك ذلك يا مولاي .
-اعذروني . استداروا جميعا ليجدوا فتاة تدخل الغرفة بخجل : مم ، أيها الفرعون ،أظن أنني أستطيع مساعدتك .
شيمون : اه ، أنت شيون ، أليس كذلك ؟ أنت إحدى الخليلات الملكيات .
أومأت الفتاة برأسها : أجل سيدي ، و أظن أنني أعرف المسؤول وراء كل ما يجري .
............................................
اقتربت دليلة من الحارسين و ابتسامة جذابة على شفتيها . غمزتهما ثم قالت : مرحبا ، كيف حال الآنسة تيا ؟
رد الحارس الأول : إنها بخير .
رد الآخر : إنها نائمة منذ مدة قصيرة .
دليلة : هذا جيد ، أتمنى أن يستطيعوا الإمساك بمن يحاول أذيتها . بما أن الجميع على أهبة الاستعداد ، فلا أظن أن أحدا سيلتفت إلينا نحن النساء . ما رأيكما في شراب معا ؟
رد الحارس الثاني : واجبنا هو حماية الآنسة تيا ، لا نستطيع مغادرة أماكننا .
دليلة : لا أظن أن كأسا واحدة ستضر ما رأيكما ؟
.................................................. .....
صرخ أتيم بغضب : تعرفين من وراء هذه المحاولات ؟ ثم أمسكها من كتفيها : من ؟ من هو ؟
بدت شيون مرتبكة : أظن أنها دليلة .
رفع سيتو حاجبه مستغربا : خليلة الفرعون السابق ؟
سأل شيمون : كيف علمت بهذا ؟
نظرت شيون بتوتر نحو قطع الألفية ، من الواضح أنها خائفة من استخدام تلك القطع عليها : لقد ذكرت هذا باكرا . قالت أن الآنسة تيا لا تستحق اهتمام الفرعون و أظن أنني سمعتها تقول شيئا عن مساعدة الآنسة تيا في الرحيل .
نظر الجميع إلى بعضهم . عليهم حل الموضوع فورا فيبدو أنهم قد عثروا على الفاعل .
..................................................
كم أن الرجال أغبياء ، كلا الحارسين فاقد للوعي بسبب المنوم الذي وضعته لهما في الشراب ، لم يعد شيء الآن يقف في طريقها للتخلص من تلك المرأة نهائيا .كان عليها فعل هذا منذ البداية ، كان عليها أن تعرف إن كانت تريد فعل شيء بطريقة صحيحة ، عليها فعله بنفسها (بصراحة بتفق مع دليلة بالنتيجة طبعا مع فارق الأهداف ).
تسللت دليلة داخل غرفة تيا حريصة على عدم إصدار أي صوت . كان هدفها يغط في النوم على السرير . ضحية سهلة .
أخرجت دليلة سكينا و اقتربت من الفراش ببطء . ما هو الشيء المميز الذي رآه الفرعون في هذه الفتاة ؟ ما الذي لفت انتباهه إليها بينما لم ينظر مرة إلى دليلة أو إدحى الخليلات الأخريات ؟ هذا ليس عدلا ، إنها أهم الخليلات ، كان يجب أن تحظى بانتباه الفرعون ، لكنها لن تستطيع طالما أن هذه الفتاة هنا .
همست دليلة : سوف أنتزع قلبك و أتركه على سرير الفرعون .
رفعت الخنجر فوق صدر تيا ثم صوبته نحو قلبها . فجأة فتحت تيا عينيها و تدحرجت على السرير بعيدا عن الخنجر ، فلم يصب إلا الوسائد : هل تظنين أنني سأكون من الغباء لدرجة أن أنام و أحدهم يلاحقني يريد قتلي ؟

mis ely
05-09-2011, 11:27
نظرت دليلة إليها بغضب : لو كنت نائمة لما شعرت بأي ألم و عندما تستيقظين ستجدين أنك عدت من حيث أتيت . ثم وجهت الخنجر مرة أخرى على تيا : عليك أن ترحلي من هنا .
نظرت تيا هي الأخرى بغضب : مازال هناك بعض الأشياء التي علي فعلها ، لكنني سأغادر في غضون شهور ، سأرحل عند بداية السنة .
رفعت دليلة الخنجر : لن أنتظر كل هذا الوقت .
صوبته نحو تيا ، إلا أن الأخيرة كانت أسرع فتفادت الهجوم و ساعدها في هذا حركات الرقص التي تعرفها .
-لمَ تريدين قتلي ؟
-عليك أن تعرفي ، تظنين نفسك مهمة و ذات مكانة عالية ، تحتفظين بالفرعون لنفسك فقط ، تظنين نفسك أفضل منا ، أفضل مني .
صرخت تيا : هذا ليس صحيحا ، لم أفكر بهذا للحظة .
-كاذبة ، لكنني سأضع حدا لك ، لن أدعك تسرقين اهتمام الفرعون .
-أنا و أتيم أصدقاء فقط . لكن هذه الجملة بدت بلا معنى حتى لأذنيها .
-حسنا ، ليس بعد الآن ، سأتخلص منك نهائيا .
مرة أخرى حاولت طعن نحو تيا ، إلا أنها هذه المرة كانت أقرب فتمزق جزء من ردائها . اتجهت نحو سيفين موجودين على الحائط لتستعملهما .
توقفت دليلة لدى رؤيتها السيفين ثم سألت : هل تعرفين أساسا كيفية استعمالهما ؟
لا ، لم تكن تيا تعرف كيفية استعمال السيف ، لكنها كانت قد تلقت دروسا في التشجيع فابتسمت بخبث ثم أمسكت بهما و كأنها تمسك عصاً أمامها .
ظهر التردد فجأة على دليلة ، ثم قطبت جبينها و حاولت إصابة تيا . ابتعدت تيا عن الضربة و استعملت السيفين لتدافع عن نفسها .
سألت تيا : هل تكنين مشاعر لأتيم ؟ و لهذا تشعرين بالغيرة مني ؟
-مشاعر نحو الفرعون ؟لا . أغار من الاهتمام الذي تحصلين عليه منه و من الجميع . جميع أعضاء المجلس الملكي مهووسون بك أيضا . كل شيء يدور حولك ، لم يعودوا يهتمون بنا. المشكلة ليست الفرعون ،بل أنتِ .
صوبت نحو تيا مجددا، لكن الأخيرة ركلت الخنجر من يد دليلة التي اتسعت عيناها عندما طار الخنجر بعيدا عنها .
حملت تيا السيفين بوضعية الهجوم : لقد انتهينا ، استسلمي .
طرفت دليلة بعينيها عدة مرات ثم ارتسمت ابتسامة قاسية على ملامحها : إذا تظنين أنك هزمتني ، أليس كذلك ؟ فكري مجددا ، لست ضعيفة كما تظنين ، لا أحتاج سلاحا لقتلك .
ظهر شيء كبير و مظلم من جسدها ، فزعت تيا و قفزت إلى الخلف عندما ظهر وحش كبير أمامها ، لقد أطلقت دليلة وحش الظلام الذي كان بداخلها .
.................................................. ...
أسرع أتيم إلى مقر الحريم الملكي يتبعه أعضاء مجلسه .
سأل أتيم : أين دليلة ؟
نظرت جميع الفتيات متفاجئات ، لم يسبق للفرعون أن أتى إلى هنا ، و سيتو لم يعد يأتي منذ أن احتجز طيف كيسارا في التنين الأبيض ، إذا لمَ الآن ؟
تقدمت إحدى الفتيات و انحنت : كيف نستطيع خدمتك أيها الفرعون ؟
نظر أتيم إليها بقلة صبر : أخبريني أين دليلة .
أجابت و ماتزال منحنية : أيها الملك ، أخشى أنها غير موجودة .
-ماذا ؟
أضافت فتاة أخرى : لقد خرجت منذ بعض الوقت و لم تعد بعد . هذا غريب فأنا لا أذكر أنها كانت تغادر بعد الظلام إلا إن تم استدعاؤها .
إذا ليست هنا . هذا أكد شكوك أتيم بأنها من يحاول قتل تيا . ترى هل تختبئ في مكان ما أم هل ......
اتسعت عيناه من الخوف ثم استدار و خرج راكضا : تيا .
..............................................
همست تيا : الوحش الثعبان ؟
ظهر أمامها ثعبان مصري ضخم و كما يشرح اسمه لديه شعر ثعبان و رأس يشبه الدودة ميدوسا ( هي بتطلع بالجزء الأول بمبارزة بارادوكس و بكبسولة الوحوش الاختبار الأول ) طوله حوالي 20 قدما و أسنانه حادة كالقرش بدلا عن أنياب الأفاعي ، عيناه تنظران لتيا بجوع
ضحكت دليلة : سينتهي منك ثعباني بسرعة . هيا .
وجهت تيا السيفين نحو الوحش الذي بدأ يحيط بها ، لم تره تيا مسبقا في مبارزة لذا فهي لا تعرف كيفية هجومه لذا ظنت أنه سيهاجمها بأسنانه الحادة .
نظرت إليه بغضب : أحذرك أن تقترب مني .
فجأة ضرب الثعبان بذيله فأوقع السيفين من يديها .
ابتسمت دليلة بخبث: فتاة غبية ، الأسلحة الفانية لا تؤثر بوحوش الظل ، ليس لديك ما تدافعين به عن نفسك .
تراجعت تيا بقلق . دليلة محقة ، إنها بلا دفاع و أي سلاح تستعمله سيكون بلا فائدة ، ما تحتاجه هو وحش ظل .
اتسعت عيناها عندما تذكرت " إنها أملي الوحيد " : فارسة الظلام ، تعالي إلي . انتظرت لبضع ثوان و لم يحصل شيء : فارسة الظلام !
دليلة : لا تتعبي نفسك ، لا تستطيعين استدعاء وحش ظلام دون الديادانك ( يلي ما بيعرفو هو اللي بيستعملوه بالجزء الخامس حتى يستدعوا الوحوش .) لاحظت دليلة نظرة تيا المستغربة نحو وحشها : بالنسبة لوحشي ، أستطيع استدعاءه لأنه موجود في داخلي و ليس محتجزا في حجر ، لذا لا أحتاج الديادانك ، هذا مؤسف بالنسبة لك .
ازدردت تيا لعابها بقلق و تراجعت إلى أن اصطدمت بالحائط : فارسة الظلام ، أنا في ورطة حقيقية الآن ، لقد أخبرتك مانا أن تظهري عندما أناديك ، الآن أنا أحتاجك فعلا .
دليلة : محاولاتك بلا جدوى ، هيا يا وحشي ، اقض عليها .
هاجم الثعبان ، أغمضت تيا عينيها منتظرة النهاية . لكن شعاعا من السحر وقف في طريق الهجوم. فتحت تيا عينيها فكانت فارسة الظلام تطفو أمامها لنجدتها .
تنهدت : شكرا لك .
ابتسمت فارسة الظلام و غمزت قائلة : أخبرتك أني سأكون هنا .
هاجم الثعبان ثانية إلا أن هدفه هذه المرة كان فارسة الظلام ، غرز أسنانه بكتفها فصرخت من الألم و أوقعت عصاها السحرية .
صرخت تيا : فارسة الظلام !
ضعفت فارسة الظلام ثم تحولت إلى رمال و تناثرت على الأرض .
اتسعت عينا تيا من الرعب : لا .
ضحكت دليلة : الآن وقد انتهينا من وحشك حان دورك أنت ، تعرف ما عليك فعله يا ثعباني .
اقترب الوحش من تيا ثم أخرج لسانه و لعق وجهها ، انكمشت تيا من الخوف ثم فتح الثعبان فمه مكشرا عن أسنانه الحادة .
-تيا !
التفتت جميع الرؤوس نحو الباب . وصل أتيم و مجلسه . اتسعت عينا الفرعون من الخوف عندما رأى قرب الوحش من تيا .
صرخ أتيم : كوريبو .
ظهر كوريبو مقطبا حاجبيه وطار إلى رأس الثعبان حيث اصطدم به ثم انفجر . فحّ الثعبان بصوت عال من الألم فانتهزت تيا الفرصة و ركضت نحو أتيم و الآخرين .
أتيم : الحمد لله أنك بخير .
تقدم سيتو : دعني أهتم بالوحش . ثم شغل الديادانك خاصته : أستدعي الآن التنين الأبيض أزرق العينين . ظهر التنين و زمجر بصوت عال . هيا أيها التنين ، هجوم البرق الأبيض .
هاجم التنين الثعبان فوقع الأخير أرضا.
صرخت دليلة : ثعباني .
رفع سيتو عصاه الألفية : و الآن سأحتجزك يا وحش الظلام .
حاول الثعبان الهرب لكنه كان ضعيفا من هجوم التنين الأبيض ، فاحتجز أخيرا في اللوح .
وقعت دليلة أرضا فالوحش لم يعد متصلا بطيفها . بعد أن زال الخطر تنهدت تيا بارتياح .
-كان ذلك وشيكا .
أمسكها أتيم فجأة : هل أنت بخير تيا ؟ هل آذتك ؟
هزت تيا رأسها بالنفي : لا ، شكرا لانقاذي .
رد شيمون : واجبنا حمايتك آنستي . أنا آسف لأننا استغرقنا وقتا طويلا لنعرف الفاعل .
" لولا فارسة الظلام لكنت ..." اتسعت عيناها : اوه ، مانا ، أنا آسفة . هذا ذنبي .
طرفت عينا مانا : ما هو ذنبك ؟
مسحت تيا دمعة : لقد رحلت فارسة الظلام . استدعيتها و خسرت ثم تحولت إلى رمال ، لقد ... لقد ...
ضحكت مانا : اوه ، هذا ما يحزنك ؟ لا تقلقي ، إنها بخير .
-لكن .... لكن ....
شادا: آنستي ، لا تقلقي ، عندما تحولت فارسة الظلام إلى رمال ، كانت قد عادت إلى لوحها بعد أن خسرت . ستعود من جديد و ستسترد قوتها كاملة .
نظرت تيا إلى الباقي لتتأكد فأومئوا جميعا برؤوسهم ، تنهدت تيا براحة : شكرا لله .
سمع صوت أنين من دليلة ، وقفت حائرة : رأسي ... اوه ، ماذا حدث ؟
أشار سيتو إليها بإصبع الاتهام : هل تجرئين على انكار الجرائم التي اقترفتها ؟
استعت عينا دليلة : لحظة ، أذكر ، كنت أحاول قتل ... قتل ... نظرت نحو تيا بغير تصديق : كنت أحاول قتل تيا ، كيف استطعت ؟ لماذا ...؟
ردت تيا : قلت أنك كنت تغارين من الاهتمام الذي أحظى به .
هزت رأسها بالموافقة : أجل ، كنت أغار . لكنني لم أكن لأحاول ارتكاب ... لم أرد إيذاء أحد .
ردد سيتو بغضب : تؤذين أحدا ؟ لقد حاولت قتل الآنسة تيا . هذا فعل غير مبرر و سيكون عقابك 50 جلدة .
وافقت دليلة لكن تيا اعترضت : ماذا ؟ مستحيل . لا يمكنك جلدها 50 جلدة . قد تقتلها ، حتى لو لم تقتل ، هذا تصرف همجي ، لن أسمح بحدوث شيء كهذا .
انحنت دليلة : ماذا سيكون عقابي ، آنسة تيا ؟
اقتربت منها تيا و انحنت إلى مستواها : ما الذي تتحدثين عنه ؟ لمَ أعقابك ؟ لقد كان ذلك الشيء يتلاعب بعقلك . لا يجب أن تعاقبي بسببه . رفعت رأس دليلة لترى وجهها : يبدو لي أنك لست شخصا سيئا . أنت ضحية مثلي . ذلك الوحش كان يتلاعب بعواطفك و أفكارك ، يجبرك على فعل أشياء لن تفعليها من دونه . هذا ليس ذنبك . لم ترتكبي خطأ لأسامحك عليه .
شعت عينا دليلة بالدموع و انحنت مجددا : آنستي ، نحن محظوظون لوجودك معنا .
لم يستطع أتيم إلا أن يبتسم ، تيا متسامحة و متفهمة ، إنها فعلا تملك قلبا من ذهب .
علق شيمون : يالها من امرأة مذهلة ، من المؤسف أنها لن تبقى معنا طويلا .
تلاشت ابتسامة أتيم ، أجل لن تيقى تيا هنا فترة طويلة . فقط 4 شهور ثم سترحل ، سترحل من حياته إلى الأبد .


و هيك بكون انتهى الجزء العاشر و أنا بانتظار ردودكن
البارت القادم بعنوان : هجوم عند الواحة

انغام الموسيقى
05-09-2011, 12:07
البارت جميل جدااااااااا يا قمر
لاتتأخرى فى البارت القادم
سأنتظر على نار

مارك فولبن 1
05-09-2011, 12:28
البارتي روعة كثير كثير حلو

conankudo
05-09-2011, 12:49
السلام عليكم

البارت كتير حلو ::جيد:: وبيحمس :رامبو: خاصة عند محاولات إغتيال تيا:ميت:(تقولي شي وزيرة::سخرية::)

بس منيح إنو قدرت تستخم السفين(مع إني ما إقتنعت كتير شو دخل التشجيع بالسيوف بس رح مشيها:D)

ومنيح كمان إنو قدرت تستدعي فارسة الظلام وأحسن شي إنو إجا أتيم والمجلس الملكي بالوقت المناسب ::سعادة::

بس تيا عنجد هبلة كيف بتسامحها قال شو الوحش كان مسيطر عليها :eek: :confused: حقدها وغيرتها هي يلي كبرت الوحش بداخلها

وشيمون جاكرني ضروري كان يهزلوا بدنو لأتيم ماأغلظو::مغتاظ::

هلأ المهم إنو لا تطولي علينا بالبارت الجديد(قال يعني أنا رح إحسن شوفو :لقافة:)

سي يو:cool:

اسطورة قلم
05-09-2011, 14:52
سلام
سوري عبى التاخير بس البارت كان روعة بس قصير
وفارسة الظلام جات في الوقت المناسب
وانا متاكدة ان اتيم الحين يكره مانا عشان خبت عيونه لما كان في الحمام;)
وننتظر البارت القادم

The hidden girl
05-09-2011, 19:26
’’ روووووووووووووووعـة^^

’’ بجـد إبـدـآآآآآآآآآآآآع~~

’’ الحمـد للهـ انهـم انقـذوا تيـا**

’’ الاثـارة فـي ازديـاد!!

’’ بـآآنتظـآآآر البـارت القـادم؛؛

’’ بفـآآآآآآآآرغ الصبـر’’

’’ تحيـآآآآآآآآآآآآتـي..

sely12
05-09-2011, 19:39
شكرا البارت في قمة الروعة::جيد:: ننتظر البارت القادم لاتتأخري علينا:)

mis ely
06-09-2011, 14:34
يا جماعة أنا نزلت القصة للتصويت بتمنى من كل مين يقراها انو يصوت

mystory
06-09-2011, 14:40
السلام عليكم يا اعضاء

mis ely من زمان مكلمتنيش ازيك وايه اخبارك
واخبار قصتنا ايه:d انا عرفة ان اكيد هتحطيها قُريب
وانا اول وحدة حطيت التصويت
وبنتظارك حبيبتى بفارغ الصبر
دمتى بسلام

sely12
06-09-2011, 16:11
أنا قمت بالتصويت::جيد::

The hidden girl
06-09-2011, 18:12
’’ تـم التصـويـت..::جيد::

mareeam
06-09-2011, 19:50
كمليها لانها روعة وانا الان يلة عرفت انه حطيتي البارت الحمدلله اني قريته وكان رووووعة واكثر من الروعة وارجو منك تكمليها و تم التصويت على اجمل واروع قصة قريتها في حياتي كلها ::جيد::

ωinly
08-09-2011, 18:38
سآبقآآ ~حجز~
أهلين ~ mis ely
كيفك؟؟؟
وأخيرا نزل البارت~واتمنى انك نجحتي في امتحاناتك~
البارت مرررة رووعة ومشووق~
آآرقآتو عالمجهود الرووعة~
في انتظار البارت القآآدم~
+ تم التصويت~~

اقبلي مروري~
تحياتي~
:)

mis ely
10-09-2011, 18:44
شكرا لكم جميعا و جاري كتابة البارت
ان شاء الله بينزل اليوم أو بكرا

mis ely
10-09-2011, 22:02
البارت جميل جدااااااااا يا قمر
لاتتأخرى فى البارت القادم
سأنتظر على نار


شكرا لك حبيبتي
ان شاء الله البارتات ما بتطول

LENAA
10-09-2011, 22:32
ارووع قصه قريتها بالمنتدى
ابدااااااع × ابداااااااااااع
بتمنى تقبليني متابعه لقصتك
و بلييييييييز نزلي بارت بسرعه

ريمة تركماني
10-09-2011, 22:51
البارت الاخير كان كتبر حلو::جيد::
بس وضع دليلة ما بطمن إن شاء الله ما تساوي لتيا شي :ميت:
وأنا صوتت ,لا طولي علينا
..........ريمي

mis ely
11-09-2011, 10:10
البارتي روعة كثير كثير حلو



المهم انو عجبك




السلام عليكم

البارت كتير حلو ::جيد:: وبيحمس :رامبو: خاصة عند محاولات إغتيال تيا:ميت:(تقولي شي وزيرة::سخرية::)

بس منيح إنو قدرت تستخم السفين(مع إني ما إقتنعت كتير شو دخل التشجيع بالسيوف بس رح مشيها:D)

ومنيح كمان إنو قدرت تستدعي فارسة الظلام وأحسن شي إنو إجا أتيم والمجلس الملكي بالوقت المناسب ::سعادة::

بس تيا عنجد هبلة كيف بتسامحها قال شو الوحش كان مسيطر عليها :eek: :confused: حقدها وغيرتها هي يلي كبرت الوحش بداخلها

وشيمون جاكرني ضروري كان يهزلوا بدنو لأتيم ماأغلظو::مغتاظ::

هلأ المهم إنو لا تطولي علينا بالبارت الجديد(قال يعني أنا رح إحسن شوفو :لقافة:)

سي يو:cool:


مو وزيرة بس بتعرفي الغيرة شو بتساوي فكيف اذا كانت على شخص صاحب مكانة مرتفعة
متل ما قلت بنهاية البارت : تيا عندا قلب من دهب و في كتير ناس عندن استعداد يسامحوا
أصلا شيمون بحسوا هو الحاكم مش أتيم
لا تخافي اذا بدك أنا بجي لعندك و بتشوفي البارت ( و هاد عالأغلب يصير ) ثم أنا مسبقا عطيتك الأفكار الرئيسية تبع كل بارت
يلا انشالله بشوفك ببارتات أخرى

mis ely
11-09-2011, 10:12
سلام
سوري عبى التاخير بس البارت كان روعة بس قصير
وفارسة الظلام جات في الوقت المناسب
وانا متاكدة ان اتيم الحين يكره مانا عشان خبت عيونه لما كان في الحمام;)
وننتظر البارت القادم




قصير ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
يمكن مقارنة بالبارتات اللي انتي تنزليها بس أنا ماعد حبيت البارتات الطويلة بحس حالي رح موت و أنا عم اكتبن
المهم مشاركتك عزيزتي :)

’’ روووووووووووووووعـة^^

’’ بجـد إبـدـآآآآآآآآآآآآع~~

’’ الحمـد للهـ انهـم انقـذوا تيـا**

’’ الاثـارة فـي ازديـاد!!

’’ بـآآنتظـآآآر البـارت القـادم؛؛

’’ بفـآآآآآآآآرغ الصبـر’’

’’ تحيـآآآآآآآآآآآآتـي..



بصراحة أنا هلأ حسيت انو القصة عم تحمى استني و شوفي البارتات الجاية

mis ely
11-09-2011, 10:17
السلام عليكم يا اعضاء

mis ely من زمان مكلمتنيش ازيك وايه اخبارك
واخبار قصتنا ايه:d انا عرفة ان اكيد هتحطيها قُريب
وانا اول وحدة حطيت التصويت
وبنتظارك حبيبتى بفارغ الصبر
دمتى بسلام




شكرا لانك صوتي
أنا صايرة ماعم فوت كل يوم بس فيكي تراسلسيني لاني دائما بتفقد الايميل أو اذا بدك بتحدديلي وقت نحكي فيه سوا عالماسنجر





شكرا البارت في قمة الروعة::جيد:: ننتظر البارت القادم لاتتأخري علينا:)


أهلا
أنا عم حاول انزل بارتات بأسرع ما فيني قبل ما يبلش الدوام عنا و اللي هو ب 25 الشهر يعني يمكن الحق بارتين أو تلاتة بعدين للأسف رح صيرآخد فترة أطول
بس أهم شي انك تضلي متابعة::جيد::

mis ely
11-09-2011, 10:21
كمليها لانها روعة وانا الان يلة عرفت انه حطيتي البارت الحمدلله اني قريته وكان رووووعة واكثر من الروعة وارجو منك تكمليها و تم التصويت على اجمل واروع قصة قريتها في حياتي كلها ::جيد::



أنا عم كملها حبيبتي و مارح اتركها ان شاء الله و شكرا لك






سآبقآآ ~حجز~
أهلين ~ mis ely
كيفك؟؟؟
وأخيرا نزل البارت~واتمنى انك نجحتي في امتحاناتك~
البارت مرررة رووعة ومشووق~
آآرقآتو عالمجهود الرووعة~
في انتظار البارت القآآدم~
+ تم التصويت~~

اقبلي مروري~
تحياتي~
:)


للأسف لهلأ ما طلعت نتائجي :نوم: المفروض تطلع هالأيام
أهلا بعودتك انتي

mis ely
11-09-2011, 11:44
ارووع قصه قريتها بالمنتدى
ابدااااااع × ابداااااااااااع
بتمنى تقبليني متابعه لقصتك
و بلييييييييز نزلي بارت بسرعه


أهلا و سهلا فيكي متابعة جديد ة للقصة و أنا سعيدة كتير لانك حبيتيها
ان شاء الله البارتات بتنزل بسرعة هالفترة





البارت الاخير كان كتبر حلو::جيد::
بس وضع دليلة ما بطمن إن شاء الله ما تساوي لتيا شي :ميت:
وأنا صوتت ,لا طولي علينا
..........ريمي



ظريف انو عجبك و لازم تشكري conankudo و اسأليها كيف انكتب رح تفرطي ضحك
دليلة هلأ ما بينخاف منها بس بينخاف من أشخاص تانيين

mis ely
11-09-2011, 11:48
و أخيرا البارت الجديد مع انو ما صرلي زمان منزلة الماضي بس مو مهم الردود اللي اجت عليه كانت كتير محفزة و التصويت
أتمنى من كل مين عم يتابع ( مو ضروري يكون عم يرد ) انو يصوت هيك بعرف اذا القصة الها معجبين أو لأ
على كل خلينا هلأ بالجزء الجديد اللي طول معي بالكتابة

11 - تهديد عند الواحة

لقد ظنوا أن الأسوأ قد مر ، للأسف إنهم على خطأ . لم تعد هنالك محاولات لقتل تيا ، لكن أمرا أكثر خطورة قد استجد . أمر لم يتوقعه أحد منهم . إنها حرب . لقد أعلن الحثيون الحرب على مصر . يبدو أنهم وجدوا أن مصر قد ازدادت قوة ، أيضا يبدو أن جنرالا يدعى مورسيلي قد أقنع الملك بهذه الحرب .
لم تكن تشعر تيا بالراحة في الوضع الراهن ، أن تتورط في حرب قديمة هو آخر ما كانت تتوقعه . بالإضافة إلى أنها قلقة على صحة أتيم . لقد كان متوترا جدا بسبب الحرب و في الأسابيع التي تلت ، كان تحت ضغط كبير و مضطر لاتخاذ قرارات صعبة مثله مثل كل القادة أثناء الحروب .
تمتمت تيا : مسكين أتيم . لا بد أنه من الصعب عليه ارسال جنوده فربما يقضون حتفهم . نظرت نحو مانا : هناك أشياء لا يعرفها الناس عن الملوك ، حياتهم ليست راحة و رفاهية ، عليهم اتخاذ قرارات من أجل بلادهم ، قرارات في ظروف عادية لن يفكروا فيها أبدا .
هزت مانا رأسها موافقة : أجل ، لكنني أظن أن الفرعون يقوم بواجبه على أكمل وجه ، أعرف أنه لا يريد أي سفك للدماء .
تنهدت تيا : أنا لا أفهم وجود كل هذا العنف في العالم . لا يبدو وجود العنف منطقيا بالنسبة لي .
هزت مانا كتفيها بلا مبالاة : لا أفهم هذا أيضا ، أظن أن بعض الناس قاسون بطبيعتهم .
وقفت تيا : سأذهب لأرى أتيم ، إنني قلقة جدا عليه .
ابتسمت مانا بخبث : إن اهتمامك به لطيف جدا .
نظرت تيا نحوها : ماذا تقصدين ؟
ضحكت مانا : اه ، لا شيء .
.................................................. ...........
كان أتيم متوترا . لقد أتعبته الحرب ، ربما هو ليس في القتال بعد ، لكنه متعب طوال الوقت ، و الضغط عليه كبير جدا .
تنهد و استلقى على سريره و أغمض عينيه . إنه متلهف لانتهاء هذه المحنة ، و يريد أن يحل السلام في مملكته . يريد أن يكون الجميع بخير ، و هو يشعر بالذنب لارسال الناس رغم معرفته أنهم قد لا يعودون أحياء . الحرب خطأ كبير .
سمع طرق على بابه ، فتأوه . هل يجب أن يتم ازعاجه خلال لحظات راحته القليلة ؟
تمتم بانزعاج : ادخل .
فتح الباب و دخلت تيا الغرفة : مرحبا أتيم ، كيف حالك ؟
فتح أتيم عينيه و جلس : تيا ؟ لم أكن أتوقع مجيئك . هل هناك خطب ما ؟
-" عدا عن الحرب " أردت فقط الاطمئنان عيك ، يبدو عليك التعب مؤخرا .
رد أتيم : إنها آثار الحرب . فقط أريد أن تنتهي بأسرع ما يمكن . عقد ذراعيه و أكمل : قد تكون مهمتنا صعبة ، جيش الحثيين قوي جدا ، عدا أن أسلحتهم مصنوعة من الحديد أما نحن فلا . أتمنى لو أنني بحثت عن كيفية صناعة الأسلحة الحديدية عندما كنت معكم .
أشارت تيا : لكنكم تملكون الوحوش .
هز أتيم رأسه بالنفي : فقط من يحملون الديادانك يستطيعون استدعاء الوحوش . بالإضافة لي ، فقط أعضاء المجلس الملكي يحملونه . ثم تنهد : أيضا ، نحن لا نستطيع الاعتماد على الوحوش كثيرا . إنها مخلوقات ظلام ، باستدعائها نسلم جزءا من أطيافنا إلى الظلال . رفع خاصته و أشار إلى مستوى " نقاط الحياة " : هذا يظهر مقدار استهلاك الظلال لنا ، عندما يصل مستوى الصفر نرسل مباشرة إليها . تحسين المؤشر يحتاج إلى بعض الوقت أيضا ، لذا علينا تقليل عدد الوحوش التي نستخدمها قدر الامكان .
عبست تيا لمظهر أتيم ، المسكين متعب للغاية و بحاجة لإجازة من واجباته .
ظهرت ابتسامة على وجهها عندما خطرت لها فكرة : هيه أتيم ، أتعرف ما تحتاج ؟ يوم إجازة .
نظر إليها أتيم باستغراب : ماذا تقصدين ؟
اقتربت منه تيا : تعرف ، يوم من الراحة ، للهرب من الضغط هنا .
نظر أيها للحظة ثم انفجر بالضحك : شكرا على هذا تيا ، كنت فعلا محتاجا للضحك .
طرفت عينا تيا : لم أكن أمزح . سأذهب لأتأكد إن كان برنامجك لليوم خاليا .
نظر إليها بغير تصديق : تيا ، أنا ملك مصر . لا أحظى بيوم إجازة أبدا ، شعبي يحتاجني .
هزت تيا بإصبعها : لن يستفيد منك شعبك إن كنت منهكا . لن تستطيع التفكير جيدا و أنت متعب . تذكر ، عمل دائم بلا مرح ، يجعل من جاك كالدمية . لاحظت نظرة أتيم المستغربة " آه ، تذكرت أنه لم ير ذلك الفيلم " تنهدت : أتيم ستأخذ يوم إجازة و هذا نهائي .
عقدت ذراعيها متحدية أن يحاول مجادلتها . حدق إليها للحظة ثم تنهد : أعرف أنني لن أتمكن من مجادلتك .
ابتسمت تيا ثم خطرت لها فجأة فكرة جديد ة : أعرف المكان المناسب ، أخبرتني مانا عن بقعة سرية لا أحد يعرفها غيرها .
رف أتيم بعينيه : تيا ، لا أستطيع مغادرة القصر هكذا . هناك حرب ، ماذا لو فاجأنا الحثيون ؟
غمزته و قالت : لا تقلق ، سنتنكر كقرويين ، حتى لو صادفنا حثيين ، لن يهتما بعامة مثلنا . ستتظاهر أنك تاجر و سأكون زو..... توقفت عن الكلام و لم تعرف كيف تكمل ، ثم تحول وجهها للون الأحمر و نظرت بعيدا : ز .... ز.... سأكون ...... هزت رأسها ثم نظرت إليه ثانية بارتباك : يمكنك أن تكون تاجرا .
نظر أتيم متفاجئا : لكن تيا ، مازلت ملكا . لا أستطيع أن أختفي هكذا .
نقرت تيا على ذقنها مفكرة ثم طقطقت أصابعها عندما خطرت لها فكرة : لدي فكرة ، دعني أستعمل الديادانك خاصتك .
-مم ، حسنا .
أعطاها قرص المبارزة القديم فوضعته و شغلته : أستدعي الناسخ ( طبعا تذكروه من مبارزة يوغي و بيغاسوس ) . أيها الناسخ ، سوف تتخذ شكل أتيم ، ابق في الفراش و إن دخل شخص ما أخبره أنك مريض قليلا و أن يدعك و شأنك ، فهمت ؟
هزت نسخة أتيم رأسها : فهمت . " لقد احتجزت في اللوح لسبع سنوات و عندما استدعيت ، احتجزت في هذه الغرفة . ياللحظ .
.................................................. ............
صرخت تيا بفرح عندما وصلا إلى الواحة : لقد وصلنا . واو ، لم تكن مانا تمزح ، المكان هنا جميل جدا .
كان أتيم منبهرا بالمشهد لكنه ما يزال متحفظا : تيا ، لا تتجولي بعيدا .
ضحكت : اوه أتيم ، توقف عن القلق . لا أحد هنا غيرنا . نحن فقط مجرد قرويين يستمتعان في هذه الواحة الجميلة . وضعت اصبع قدمها في الماء : اوه ، الماء رائع ، سأغطس .
قفزت في الماء و هي مرتدية ملابسها ، بما أنهما يرتديان ثيابا عادية فلم تكترث للبلل .
بقيت تحت الماء فترة فبدأ أتيم بالقلق ، لكنها عادت إلى السطح . بدت كحورية ماء تخرج من الماء الصافي . لقد تسارعت دقات قلبه ، إنها فعلا مدهشة .
-أتيم ، ماذا تفعل عندك ؟ هيا تعال .
توردت وجنتاه : لا داعي ، سأبقى أراقب هنا .
تنهدت تيا ثم خرجت من الماء ، مشت نحوه و عقدت يديها أمامه : أتيم ، أنت هنا لتسترخي و تستمتع . شدت ذراعه : الآن ، تعال لتسبح معي .
سحبته إلى الماء على الرغم من اعتراضاته . ضحكت تيا عندما صعد إلى السطح يشهق .
سألت : رأيت ، أليس هذا منعشا ؟
-أظن ذلك .
رشقته بالماء : أنت جدي طوال الوقت ، عليك أن تخفف قليلا و تستمتع . هيا دعنا نلعب سويا .
بعد القليل من الاقناع ، وجد أتيم نفسه مستمتعا فعلا بالوقت الذي قضاه مع تيا ، فهذه المرة الأولى منذ أيام ، أو أسابيع ، التي يستطيع أن يرتاح فيها ، هذا الوقت معها لا يقدر بثمن .
بينما كان يسبح على ظهره اعترف أتيم : كنت على حق تيا ، كنت فعلا بحاجة هذا اليوم ، شكرا لك .
ضحكت تيا : رأيت ، قلت لك ، نحن النساء نعرف كل شيء .
نظر أتيم إلى غروب الشمس : علينا أن نعود الآن ، حتى و إن حل الناسخ مكاني ، لا أستطيع الابتعاد فترة طويلة .
مدت شفتيها بعدم رضا : هل علينا الذهاب ؟ ما رأيك بلعبة أخرى ؟ هل لعبت يوما " ماركو بولو " ؟
رفع أتيم حاجبه : من هو ماركو بولو ؟
-إنها لعبة و ليس شخصا . ترددت قليلا : حسنا ، إنه شخص أيضا ، لكنني أتحدث عن اللعبة . أنها بسيطة ، أنت تغمض عينيك و تقول " ماركو " ثم أرد أنا و أقول " بولو " ، عليك أن تمسك بي و عيناك مغمضتان ، لكن لا يسمح لنا الخروج من الماء .
-تبدو ... طفولية .
رشته بالماء : فقط أغمض عينيك و استدر حالا .
تنهد أتيم و فعل كما طلبت : و الآن ماذا ؟ لم يتلق ردا . تيا ؟ أيضا لا شيء . اوه ، حسنا . مم ماركو .
-بولو .
-ماركو .
-بولو .
بدأ يتوجه باتجاه الصوت ، ابتسمت تيا بمكر و ابتعدت ببطء عنه محاولة ألا تحدث حركة في الماء ترشده إليها .
-ماركو .
-بولو .
إنها قريبة .
-ماركو .
-بولو .
أقرب ....
-ماركو .
-بولو .
لم يعد لديها متسع إلا إذا هربت من جانبه ، لكنه قد يمسكها ، عليها الحذر .
-ماركو .
-بولـ ..اااه .
قفز أتيم نحوها فابتعدت عنه بسرعة ضاحكة على اخفاقه. تذمر أتيم عندما لم يقبض إلا على الهواء ، لكنه أحس بحركة الماء .
-ماركو . لم يتلق هذه المرة إجابة . عبس و مد يديه . ماركو . لم تجبه مرة ثانية . اتجه نحو عمق الواحة شيئا فشيئا . ماركو .
لم لا تجيبه ؟ هل تحاول مضايقته ؟ هل غطست تحت الماء ؟ هل هذا مسموح أساسا ؟
-تيا ، قلت ماركو .
-بولو .
كان الرد أعلى من الهمس بقليل و أتى من خلفه مباشرة ، كان يستطيع الشعور بنفسها على أذنه عندما ردت . استدار إلى الخلف و حاول امساكها إلا أنه أخفق ، لكنها كانت هناك ، خلفه، لم تكن أبعد من إنش عنه .
سمعها تضحك ، كانت بجانبه تماما ، إلى اليسار فقط . قفز ثانية . صرخت تيا و حاولت الابتعاد إلا أن ذراعيه كانتا قد أمسكتا بها من وسطها . ضحكت بصوت عال عندما زاد من قوة قبضته عليها .
بابتسامة خبيثة على شفتيه ، فتح أتيم عينيه ليجد تيا بين ذراعيه : لقد أمسكتك .
ضحكت : أجل لقد فعلت . نظرت إليه : لقد فزت .
عندها فقط انتبه كلاهما كم كانا قريبين من بعضهما ، وجهاهما على بعد سنتيمترات فقط . بنفس الوقت تقريبا أصبح لون وجهيهما أحمر و خفت قبضة أتيم عليها لكنه لم يتركها .
تستطيع تيا الاحساس بدقات قلبها المتسارعة . لم تكن هذه خطتها عندما أرادت منح أتيم إجازة . لم تكن تخطط أن تكون معه هنا ، بين ذراعيه في منتصف واحة جميلة و الشمس تغرب في خلفية المشهد .

mis ely
11-09-2011, 11:53
لقد أعجبت بملامح أتيم ، يشبه يوغي كثيرا لكنه مختلف في نفس الوقت . أكبر سنا ، أكثر جاذبية . ملامحه مصرية و ليست يابانية ، لون بشرته داكن أكثر ، شعره أكثر جنونا و عيناه ، هل كانتا دائما هذا اللون القرمزي ؟ كانت تظن أنهما بنفسجيتان ، ربما كان هذا عندما كان يشارك يوغي في جسده . الكثير من ملامحه تختلف عن تلك الفترة .
همس أتيم : تيا ...
و كأن سماعها لاسمها بصوته كسر السحر ، ابتعدت عنه ووجهها يحترق : حـ ، حسنا ، كانت تلك آخر لعبة كما اتفقنا ، دعنا نعد الآن .
شعر أتيم بألم في قلبه عندما ابتعدت عنه : أجل ..... علينا العودة .
-سأحضر الأحصنة . ثم ركضت خارج الماء .
إنها بحاجة لأن تبتعد عنه ، و إلا ستفعل شيئا تندم عليه . ربما كانت هذه غلطة . البقاء لوحدها مع أتيم ليس فكرة جيدة . سترحل بعد شهرين ، و إذا اقتربت منه ، سيكون الوداع أكثر إيلاما ، هذا إن استطاعت المغادرة .
هزت رأسها عندما حضرت الحصانين . لا ، هذا ليس خيارا . عليها العودة ، لديها أصدقاء و عائلة تعود إليهم . و مذا إن تسبب بقاؤها بتغيير في التاريخ .
لكن ألم يتغير التاريخ ؟ في الأصل مات أتيم بعد هزيمته لزورك و ختم طيفه في أحجية الألفية منذ 5000 سنة و حكم سيتو مصر مكانه . لكن الآن أتيم حي ، لقد تغير التاريخ . هو الملك و ليس سيتو و لم تختم روحه في الأحجية ، ألا يغير هذا مجرى التاريخ ؟
وضعت يدها على رأسها تشعر ببعض الصداع " هذا مربك جدا . أن لا أعرف أي شيء عن السفر بالزمن علي التوقف عن التفكير ."
سمعت حركة خلفها فظنت أنه أتيم ، لكن أمسكت بها يدان خشنتان ، واحدة منهما تكمم فمها . صرخت لكن الصرخة اسكتت بيد مهاجمها .
-اصمتي يا فتاة . وضع المهاجم السكين على رقبتها : أو سأغرز هذه السكين في رقبتك .
تجمدت تيا عندما أحست بالمعدن البارد على بشرتها . من هو هذا الشخص ؟ جندي حثي ؟ غير ممكن ، لن يتسلل جندي واحد إلى منطقة عدوه هكذا . قاطع طريق ؟ ربما تاجر عبيد أو لص ؟
-افعلي كما أقول لك و لن أؤذيك . وضع وجهه على رأس تيا : رائحتك جميلة أيتها الفتاة . لابد أنك غريبة . لديك جمال نادر.
" أتيم ، أين أنت ؟ أرجوك تعال بسرعة "
ضحك قاطع الطريق و مرر السكين على وجهها لكن دون خدشها : ياله من حظ سعيد أن أجد جمالا كهذا هنا . لم أحظ بامرأة منذ فترة .
بدأت السكين تقطع الثوب عند صدرها ، فتبدل خوف تيا بالغضب ، استعملت كل قوتها و ضربت على قدمه بكعب حذائها . تأوه قاطع الطريق و تركها قليلا .
صرخت تيا : أتيم .
أمسكها اللص ثانية ووضع السكين ثانية على رقبتها : حركة سيئة يا فتاة ، ستدفعين ثمنها لاحقا .
-تيا .
" أتيم "
ما يزال اللص ممسكا بتيا عندما استدار ليرى أتيم . بدا ملك مصر خائفا لدى رؤيته اللص ممسكا بتيا و السكين على رقبتها .
تحول رعبه إلى غضب : دعها تذهب .
ضحك القاطع : أجل ، صحيح . ابق مكانك إن أردتها حية .
ضم أتيم قبضتيه . هذا خطؤه ، كان عليه حمايتها من الخطر . هي الآن في خطر لأنها أرادت تخليصه من الضغط .
-ماذا تريد ؟ سأعطيك ما تريد .
-كرم منك ،يبدو لي أن كليكما لا يحمل نقودا ، إنها تملك شيئا أنت لا تملكه لذا لن أبادلها بشيء .
" خنزير " نظرت إلى أتيم الذي أرسل لها رسالة صامتة يعدها بإنقاذها .
أتيم : لدي أكثر مما تظن ، أنا فرعون مصر و أستطيع إعطاءك ما تريد من الذهب .
رفع قاطع الطريق حاجبه : تقول الفرعون ؟ هذا غير منطقي . لست إلا مجرد قروي .
-أستطيع أن أثبت لك ، فقط لا تتهور .
تحرك أتيم إلى الأحصنة و أخرج أحجية الألفية . اتسعت عينا اللص من الجشع و هو يراقب الأحجية .
أتيم : هذا هو الدليل . فقط ملك مصر يملك أحجية الألفية و سبب وجودي هنا هو لأروح عن نفسي قليلا من ضغط الحرب ، أما هذا التنكر فكي لا يعرفني أحد . الآن دعها تذهب و سأعطيك ما تريد من الذهب .
-انس الذهب . أريد أحجية الألفية ، فبقوتها أستطيع الحصول على ما أريد .
مع أن تيا ما تزال غير قادرة على الكلام إلا أنها هزت رأسها نفيا لئلا ينفذ أتيم مطلب اللص ، فغضب الأخير و ضغط قليلا على السكين : لا شأن لك هنا يا فتاة . هذا عمل رجال . ثم نظر لأتيم : إنه قرارك أيها الفرعون . إما الفتاة أو أحجية الألفية .
زاد أتيم من احكام قبضته على الأحجية لكنه تقدم نحو اللص حاملا إياها ليأخذها .
فكرت تيا " أتيم ماذا تفعل ؟ لا يمكنك أن تعطيه الأحجية . أنا لا أستحق . لا تفعل . توقف ."
اتسعت ابتسامة اللص عندما مد يده و أخذ الأحجية من يد أتيم معجبا بجمالها : رائعة .
ضاقت عينا تيا ، مالت إلى الأمام و كأنها تعلن استسلامها ثم ضربت بخلفية رأسها على وجه اللص . صرخ الأخير و خفت قبضته عليها فابتعدت عنه تيا و استدارت لتواجهه . ركلته في معدته ثم ضربت وجهه بركبتها عندما وقع على الأرض .
أخذت أحجية الألفية من يده بينما كان يتألم . حاول ضربها بالسكين لكنها تفادته بسهولة ثم ركلته على رأسه . أسرعت إلى أتيم ثم استدارت نحو اللص ثانية : أنا لست فتاة لا حول لها . لا تستخف بي ، أما أنت . ثم استدارت نحو أتيم و دفعت بالأحجية إلى صدره : إياك و التخلي عن هذه أبدا .
لم يستطع أتيم إلا أن يبتسم وهو يأخذ الأحجية " نسيت أنك قادرة على الدفاع عن نفسك "
تأوه اللص بينما كان يقف : سأقتلكما سويا .
أتيم : أنت مخطئ . لم تحذرني أحجية الألفية من وحش ظلام داخلك . هذا يعني أنك انسان قاس بطبيعتك .
سخر اللص : و بعد ؟ ماذا ستفعل ؟ ليس لديك حراس هنا ، لا خدم ، لا شيء . أنت بلا قوة تماما كأي قروي عادي . ابتسم و رفع سكينه : قل كلمات وداعك بما أنك تستطيع .
أتيم : أنت من عليه الوداع . رفع يده فخرجت طاقة سوداء . صرخ اللص بينما كانت الظلال تأخذه .
وقع جسده على الأرض كالصدفة الفارغة . حدقت فيه تيا متسائلة عما حدث .
استدارت نحو أتيم : هذا رائع . ماذا فعلت له ؟
فجأة أصبح يحتضنها بقوة . لم تكن جاهزة لحركة كهذه : أتيم ؟
أتيم : أنا آسف . إنه خطئي ، كان علي أن أحميك لكنني سمحت للخطر بالاقتراب منك .
احمرت وجنتاها : هذا ليس خطأك أتيم ، ليس خطأ أي منا ، لولاك لربـ ...
توقفت عن الكلام عندما قبلها فجأة . اتسعت عيناها من الدهشة . إنه يقبلها . أتي ، ملك مصر ، الذي يفصل بينهما 5000 سنة يقبلها . و يالها من قبلة ، هل لأنها قبلتها الأولى أم لأنها منه ؟
صرخ عقلها " و أخيرا " ثم أغمضت عينيها و قبلته هي الأخرى ، و أخيرا قبلت الرجل الذي تحبه، الرجل الذي أحبته سرا و الذي لن تحظ بفرصة البقاء معه .
فتحت عينيها فجأة عندما تذكرت السبب الذي يمنع حصول أي شيء بينهما . هذا ليس وقتها . هذا ليس عالمها . سترحل بعد شهرين ، و لن تراه بعدها أبدا .
" لن أراه بعدها أبدا "
تألم قلبها لهذه الفكرة . لا ، لا يمكنها فعل هذا ، غير ممكن . عليها العودة إلى زمنها . الاستسلام لرغباتها سيزيد الأمر سوءا . سيزيد من الألم لحظة الوداع .
بدأت الدموع تنهمر على خديها ثم شفتيها . فتح أتيم عينيه و توقف ثم لاحظ أنها تبكي .
-تيا ؟
ابتعدت عنه و سألت في غمرة دموعها : لماذا ؟ لماذا تفعل هذا ؟ كيف ... كيف يمكنك فعل هذا لي أتيم ؟ أنا ... وضعت يدها على شفتيها لتذكر الاحساس بشفتيه عليهما . أتيم ، لا يمكنك فعل هذا ، فقط لا يمكنك . سأرحل بعد شهرين ، شهران فقط ، كان الوداع صعبا في البداية ، لكنك تفعل هذا و ..و... ابتعدت عنه و هي تهز رأسها : هذا لا يمكن أن يحدث . لا يمكنك فعل هذا لي أتيم ، فقط ، أنت ...
فقدت القدرة على الكلام . استدارت و ركضت نحو حصانها و الدموع تنهمر من عينيها . قفزت على حصانها و ذهبت نحو القصر دون انتظار أتيم .
تركها أتيم ترحل . راقبها تذهب ثم وقع على ركبتيه . ما الذي كان يفكر فيه ؟ ماذا حدث له ؟ تيا محقة ؛ لا يمكنه فعل هذا . سترحل قريبا . هل فكر بأنه يستطيع إبقاءها معه إلى الأبد ؟ هو يعرف أن هذا غير ممكن مهما كانت رغبته قوية . تيا تنتمي إلى زمنها مع يوغي ، جوي ، تريستن و الآخرين . ليس هنا ، ليست منفصلة عن عائلتها بهذا الفارق الزمني . ليس هناك أمل لهما . لم يكن هناك أمل لهما يوما .
ابتسم بحزن من غبائه ، غطى وجهه عندما بدأت الدموع تحرق عينيه " يالي من أحمق " .

هاد كان بالنسبة للجزء 11
تذكروا :
ردود أكثر = بارت أسرع
بشوفكن بالبارت 12 بعنوان : حديث من القلب

LENAA
11-09-2011, 12:08
حجز
رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعه
روووووووووووووعه روووعه
حرام عليكِ ليه ماكملتي:o
:بكاء:

shy angel
11-09-2011, 13:08
انا متابعة جديدة للقصة
القصة روووووووووووووووووعة من احلى القصص اللي قريتها بحياتي
بس عندي سؤال
امتى بتنزلي البارت الجاي؟

LENAA
11-09-2011, 13:11
http://im10.gulfup.com/2011-09-11/1315743013671.jpg (http://www.gulfup.com/)
هذي مانا صح ؟

The hidden girl
11-09-2011, 20:59
’’ روووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعـة^^

’’ أكثـر بـارت مـؤثـر و حسـاس فـي القصـة حتـى الان~~

’’ بجـد جميـــــــــل جـدـآآآآآآآآآآآ**

’’ حمـدا للهـ ان اتيـم انقـذ تيـا مـن اللـص;

’’ وقفتـي عنـد جـزء مشـووووووووق!!

’’ بـآآنتظـآآآر البـارت القـادم؛؛

’’ بفـآآآآآآآرغ الصبـر’’

’’ تحيـآآآآآآآآآآآآآآآتـي..

sely12
11-09-2011, 21:20
شكرا البارت كان رائع ننتظرك::جيد:::)

مارك فولبن 1
12-09-2011, 17:31
البار تي روعةت جدا جدا

و ما تلوميني اذا ما قدرت ارد عليك في البارتيات الآخرى لأني عندي مدرسة و هذي السنة كثير كثير مهمة

و لكن انا أأكد لكي انني عن دخولي للنت فإنني سوف اقرأ البارتيات

بالنسبة لسأل صديقتي m!ss lenαα نعم هذه هي مانا

سي يو

mystory
12-09-2011, 18:13
مرحبا mis ely
شكرا على تنزيل البارت سريعا واسفة انى كنت متأخرة
البارت روعة روعة روعة مش عرفة اجيب الكلام منين علشان اوصف البارت غير انى قلبى انا الى نبض بسرعة سات الى حصل حسيت انى انا تيا:d
متتأخريش علينا كتير علشان انا كدة معتش قدرة
وهيقل دخولى المنتدى علشان الدراسة السبت القادم
مستنين البارت الجاى قبلها
say ya

ريمة تركماني
12-09-2011, 18:56
البارت كان كتير حلو ::جيد::ومثير وحزين بنفس الوقت:بكاء:
كتير زعلت على أتيم وخاصة بأخر مقطع وقت كان عم يبكي ذكرني هل المقطع وقت خِسر يوغي بختم أوريكالكوس وقتها عند جد بكيت بهي الحلقة:محبط:
إن شاء الله يكون في حل للطرفين لأنو عن جد بزعلو
لا طولي علينا بدنا نعرف شو بدو يصير بتيا وأتيم
.........ريمي

mareeam
12-09-2011, 19:00
ياي ايش هالبارت الروعة و خاصتا القبلة كانت روعة (ايش هالرومانسية كلها يابت) :p ^^ يلة لا تنسينا كمليها بأسرع وقت ممكن يلة وتقبليني كمتابعة للقصة

mis ely
12-09-2011, 20:49
شكرا على الردود و ترقبوا البارت الجديد الأربعاء أو الخميس هدية بمناسبة افتتاح المدارس

white dream
13-09-2011, 04:43
مرحبا mis ely كيفك ؟؟ .
بجد القصة راااااائة ...
ههههههه والبارت الأخير يجنن ..
بعترف أني شفت العنوان أكثر من مرة وما دخلت ما بعرف ليش ..
بس هلأ رح أنتظر التكملة بشوووق ..
كمان جميل أنك مزجتي القصة من تأليفك بأحداث في الكرتون بالفعل ..
كثير عجبني أسلوب السرد والشخصيات تجنن .
هههههه " أعتراف " أنا كنت من أكبر المعجبين بهي الكرتون ..:p
من شي ثلاث سنين تابعته بالكامل من أول حلقة للأخيرة ... :d:p
هههههههه ولن هلأ لسا بيعجبني .. وخاصة الفرعون كان دائما المفضل عندي .. هههههه
تحياتي وياريت ما تطولي بالبارت .. ::جيد::::سعادة::

mis ely
13-09-2011, 14:29
مرحبا يا أحلى أعضاء
بما انو البارت الجديد بيتلاءم شوي معي اليوم
قررت اني نزلو قبل بوقت

mis ely
13-09-2011, 15:03
حجز
رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعه
روووووووووووووعه روووعه
حرام عليكِ ليه ماكملتي:o
:بكاء:


شكراااااا
يلا ما طولت التكملة عالأقل:لقافة:

mis ely
13-09-2011, 15:44
انا متابعة جديدة للقصة
القصة روووووووووووووووووعة من احلى القصص اللي قريتها بحياتي
بس عندي سؤال
امتى بتنزلي البارت الجاي؟


أهلا و سهلا فيكي متابعة للقصة و شكرا لاطرائك عالقصة
بالنسبة لسؤالك أول ما تخلص كتابتو بينزل

mis ely
13-09-2011, 16:02
’’ روووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعـة^^

’’ أكثـر بـارت مـؤثـر و حسـاس فـي القصـة حتـى الان~~

’’ بجـد جميـــــــــل جـدـآآآآآآآآآآآ**

’’ حمـدا للهـ ان اتيـم انقـذ تيـا مـن اللـص;

’’ وقفتـي عنـد جـزء مشـووووووووق!!

’’ بـآآنتظـآآآر البـارت القـادم؛؛

’’ بفـآآآآآآآرغ الصبـر’’

’’ تحيـآآآآآآآآآآآآآآآتـي..



شكرا الك و ان ئاء الله هذا البارت بكون حساس أكثر




شكرا البارت كان رائع ننتظرك::جيد:::)



شكرا لمتابعتك عزيزتي

mis ely
13-09-2011, 16:06
البار تي روعةت جدا جدا

و ما تلوميني اذا ما قدرت ارد عليك في البارتيات الآخرى لأني عندي مدرسة و هذي السنة كثير كثير مهمة

و لكن انا أأكد لكي انني عن دخولي للنت فإنني سوف اقرأ البارتيات

بالنسبة لسأل صديقتي m!ss lenαα نعم هذه هي مانا

سي يو



أهلا بك صديقتي بعرف ضغط المدرسة و أنا ماعد اقدر نزل بارتات بسرعة ابتداء من 25 الشهر
شكرا لمتابعتك




مرحبا mis ely
شكرا على تنزيل البارت سريعا واسفة انى كنت متأخرة
البارت روعة روعة روعة مش عرفة اجيب الكلام منين علشان اوصف البارت غير انى قلبى انا الى نبض بسرعة سات الى حصل حسيت انى انا تيا:d
متتأخريش علينا كتير علشان انا كدة معتش قدرة
وهيقل دخولى المنتدى علشان الدراسة السبت القادم
مستنين البارت الجاى قبلها
say ya



على فكرة الرد تبعك خلاني استعجل بالبارت اللي هو يمكن الأخير قبل الدوام

mis ely
13-09-2011, 16:09
البارت كان كتير حلو ::جيد::ومثير وحزين بنفس الوقت:بكاء:
كتير زعلت على أتيم وخاصة بأخر مقطع وقت كان عم يبكي ذكرني هل المقطع وقت خِسر يوغي بختم أوريكالكوس وقتها عند جد بكيت بهي الحلقة:محبط:
إن شاء الله يكون في حل للطرفين لأنو عن جد بزعلو
لا طولي علينا بدنا نعرف شو بدو يصير بتيا وأتيم
.........ريمي



يي ذكرتيني بهديك الحلقة
كتير بحبا كمان و من الحلقات المفضلة عندي
التكملة سريعة بس هالأيام





ياي ايش هالبارت الروعة و خاصتا القبلة كانت روعة (ايش هالرومانسية كلها يابت) :p ^^ يلة لا تنسينا كمليها بأسرع وقت ممكن يلة وتقبليني كمتابعة للقصة



هلا
أهم شي انو عم تعجبك البارتات و اهلا و سهلا فيكي

mis ely
13-09-2011, 16:11
مرحبا mis ely كيفك ؟؟ .
بجد القصة راااااائة ...
ههههههه والبارت الأخير يجنن ..
بعترف أني شفت العنوان أكثر من مرة وما دخلت ما بعرف ليش ..
بس هلأ رح أنتظر التكملة بشوووق ..
كمان جميل أنك مزجتي القصة من تأليفك بأحداث في الكرتون بالفعل ..
كثير عجبني أسلوب السرد والشخصيات تجنن .
هههههه " أعتراف " أنا كنت من أكبر المعجبين بهي الكرتون ..:p
من شي ثلاث سنين تابعته بالكامل من أول حلقة للأخيرة ... :d:p
هههههههه ولن هلأ لسا بيعجبني .. وخاصة الفرعون كان دائما المفضل عندي .. هههههه
تحياتي وياريت ما تطولي بالبارت .. ::جيد::::سعادة::



الحمد لله
اهلا و سهلا فيكي بأي وقت
أنا كمان من أكبر المعجبين بهالكرتون و بحبو كتييييييييييييير لأتيم ( بجنن )

mis ely
13-09-2011, 16:14
هاد البارت انكتب و أنا تقريبا بأسوأ حالات الانزعاج تبعي مشان هيك قلت بكتبو يمكن يخفف عني شوي


12- حديث من القلب


مانا : هيا أخبريني ، لماذا أنت منزعجة و حزينة ؟
رمت تيا وسادة على مانا ثم صرخت : اتركيني و شأني .
تفادت مانا الوسادة ثم عقدت ذراعيها : لقد اختفيت طوال اليوم و عدت باكية و تريدينني أن أدعك و شأنك ؟ مستحيل . هيا تكلمي . لن أغادر حتى تخبريني ، لا ترغميني على انتزاع الكلام منك .
تأوهت تيا و نظرت بغضب . إنها تعلم أن مانا تحاول مساعدتها فقط ، لكن لم لا تدعها و أحزانها لفترة ؟ هل طلب الوحدة صعب لهذه الدرجة ؟
وضعت مانا يديها على خاصرتها و نظرت هي الأخرى بغضب . لقد حصل شيء مهم . ترى هل يتعلق بأتيم ؟ هذا هو التفسير الوحيد الذي يمكن أن يكون .
-هل فعل الفرعون شيئا أزعجك ؟ عرفت أنها وضعت اصبعها على الجرح لدى رؤيتها لنظرة التفاجؤ على وجه تيا . ماذا فعل ؟ لم يفرض نفسه عليك ، أليس كذلك ؟
بدت تيا غاضبة : كيف أمكنك التفكير بأنه يمكن أن يفعل شيئا كهذا ؟ أنت تعرفينه طوال حياتك .
-لكنني لم أعرفه طوال حياته . مشيرة للقرون التي لم يكونا فيها معا. الآن هيا تكلمي . بعد لحظات سمعت همهمة من تيا . ما كان هذا ؟
تيا : لقد قلت أنه ... قبلني .
تجمدت مانا مكانها و بانت الدهشة على وجهها . وقعت عصاها على الأرض و حدقت بتيا . فجأة هللت بصوت عال : قبلك الفرعون ؟ هذا رائع . كنت أعرف أنه يكن مشاعر تجاهك و أعرف بمشاعرك نحوه أيضا . أنا سعيدة من أجلكما . ثم عبست : لكن لم أنت مكتئبة ؟ يجب أن تكوني سعيدة .
-كيف يمكنني ؟ هذا فظيع .
رفعت مانا حاجبها باستغراب : تيا ، لقد قبلك الرجل الذي تحبينه ، ما الجزء الفظيع في هذا ؟
تنهدت تيا : لم تفهمي بعد ، صحيح ؟ أجل ، أنا أحب أتيم ، أحبه أكثر من أي شيء . لكنني سأغادر بعد شهرين ، كان الوداع صعبا ، أما الآن فلن... لن ....لن أستطيع التحمل .
أخفت تيا وجهها بملاءة السرير . نظرت إليها مانا بحزن للحظة ثم جلست بجانبها : ليس عليك الرحيل ،يمكنك البقاء معنا . نظرت تيا نحو مانا التي ابتسمت . سأكون سعيدة إن بقيت معنا .
هزت تيا رأسها نفيا : هذا غير ممكن . علي العودة إلى المنزل ، لقد غبت طويلا . لابد أن والدي قلقان جدا علي . و أصدقائي ، لقد اختفيت أمام أعينهم . لابد أنهم يبحثون عني . علي الرحيل ، لا يوجد خيار آخر . استلقت على ظهرها و غطت عينيها : و لا يمكن لأتيم أن يرحل معي ، أنتم تحتاجونه هنا ، لا أستطيع سرقته من حياته هنا بسبب أنانيتي ، لو فكرت بالموضوع من جميع جوانبه لعلمت أن الحل مستحيل .
حدقت بها مانا حزينة من أجلها . لقد أرادت المساعدة لكن كما قالت تيا ، لا أمل .
-نحن أيضا نحبك تيا ، سنفتقدك إن رحلت . أنت و الفرعون أعز أصدقائي و أريد لكليكما أن يكون سعيدا ، متأكدة أن من عددتيهم يريدون لك السعادة أيضا . وقفت و اتجهت نحو الباب ثم توقفت للحظة قائلة : لقد أخبرتني أنك تتبعين قلبك لتصبحي راقصة ، هذا ما أنصحك به الآن ، ربما عليك الإصغاء لقلبك أيضا ، فقط فكري في هذا .
................................................
توسل شيمون : أرجوك أيها الملك ، أخبرنا ما الذي يزعجك .
لوح أتيم بيده : إنه شيء خاص لا علاقة لكم به. إنها مشكلة تسببت بها و علي حلها .
شادا : سيدي ، هذا وقت خطير . نحن في حرب و علينا الاعتماد على بعضنا .
هز أتيم رأسه : هذا موضوع لا علاقة له بالحرب . إنه موضوع شخصي علي التعامل معه .
آيزس : أيها الفرعون ، نحن نريد فقط المساعدة . أرجوك دعنا نساعدك .
بدأ أتيم يتضايق من إلحاحهم : لقد أخبرتكم . لا تستطيعون مساعدتي و ... توقفي عن محاولة قراءة أفكاري تينا .
توقف وميض عين الألفية و تنهدت تينا : سامحني أيها الفرعون ، لقد أردت أن أعرف إن كنت أستطيع المساعدة ، لا أحد منا يمكنه إن لم تخبرنا ما يزعجك .
فتحت الأبواب و دخلت مانا قائلة : سأخبركم ما هي المشكلة . دخلت بسرعة و نظرت بغضب نحو أتيم : إن فرعوننا الحكيم قد قبل تيا دون أن يفكر بعواقب فعلته .
نظر الجميع نحو أتيم ليتأكدوا . لم يرد الفرعون لكن من طريقة تلون وجهه بالأحمر عرفوا الجواب .
عقد كريم ذراعيه : اذا هذه هي المشكلة .
شيمون : أيها الملك ، لم تشعر بالذنب لأنك عبرت عن مشاعرك ؟ هل رفضتك ؟
في الحقيقة ، لم يعرف أتيم إن كان قد رفض أم لا : أظن أنك تستطيع قول هذا . لقد قالت تحديدا أن أي شيء يحدث بيننا سيصعب عليها الرحيل .
رد سيتو : هناك حل بسيط ، لا تسمح لها بالرحيل .
نظر إليه أتيم بغضب : لن أكون أنانيا معها بعد كل ما فعلته من أجلي ، لن أؤذيها . منذ فترة بسيطة كنا في نفس الموقف لكن أماكننا معكوسة ، أنا كنت أريد الرحيل إلى حيث أنتمي و هي أرادت لي البقاء و مع ذلك ساعدتني . لقد خاطرت بعقلها ، حياتها و روحها من أجلي ، لن أرد لها الجميل بإجبارها على البقاء هنا رغما عنها . تنهد ووضع رأسه على يده : إضافة إلى ذلك ، أريدها أن تكون سعيدة مهما تطلب الأمر و سأفعل ما تريده هي .
صمت المجلس مفكرا بالوضع حتى كسر سيتو الصمت بفكرة جديدة : لدي الحل .
نظر الجميع إليه ثم سأل شادا : ما هو ؟
عقد سيتو يديه : عليك أن تجعلها تود البقاء ، اجعلها سعيدة ، أعطها حبك ، دعها هي تتمنى البقاء . أيها الفرعون ، جميعنا يعرف مشاعرك نحو الآنسة تيا . إن أردتها أن تبقى ، عليك فعل ما بوسعك لتربح قلبها .
فكرت مانا " لا يجب أن تكون مهمته صعبة ، إنها تحبه أساسا . الصعب هو اقناعها بعدم الرحيل "
ذكر شادا : سوف ترحل بعد شهرين ، هل من الممكن انجاز هذه المهمة في هذه الفترة القصيرة ؟
أغلق سيتو عينيه : ممكن . أعرف هذا عن تجربة . لقد وقعت في حب فتاة بمجرد يوم واحد و أعرف أنني لن أحب أحدا مثلها . فتح عينيه مجددا : أيها الفرعون ، إن أردت بقاء الآنسة تيا ، عليك جعلها تود البقاء ، هذا هو الحل الوحيد .
حدق أتيم بسيتو بعينين واسعتين . يجعل تيا تود البقاء ؟ ألا ترحل ؟ اقناعها بالتخلي عن عائلتها ، أصدقائها و حياتها ؟ هل يستطيع فعل هذا ؟ هو يعرف أنه على استعداد لفعل أي شيء لتبقى معه لكن ، هل بإنكامه إسعادها لدرجة أن ترغب به دونا عن حياتها الأخرى ؟
ضم قبضتيه . شهران فقط . لديه شهران لاقناعها ، لم يكن يعرف أن كان سينجح لكنه على استعداد للمحاولة بجد .
" إن كان هناك طريقة لاقناعها ، فسأجدها "
..................................................
جلست تيا بجانب البركة ترمي قطع الخبز للأسماك . ما زالت حزينة و مرتبكة مما حدث البارحة. لقد كانت سعيدة لأن أتيم قد أفصح عن مشاعره تجاهها ، لكن في نفس الوقت حزينة و محطمة . لم اقدرهما قاس هكذا ؟
" أتمنى لو أنه قد فاز في مبارزته مع يوغي ، لربما استطاع البقاء معنا .
هزت رأسها محاولة التخلص من أفكارها الأنانية ، لا يمكنها التفكير بهذه الطريقة . لو فاز لكان قد احتجز مثلها الآن ، بعيدا عن عائلته و أصدقائه . بالإضافة إلى أنه سيبقى مشاركا يوغي جسده و هذا سيعقد الأمور بينها و أتيم ، يوغي و ريبيكا ، سيصبح مثلث حب .
" و أنا معهم سنصبح مربعا "
تنهدت ثم رمت باقي قطع الخبز و راقبت الأسماك تتجمع حولها . لقد حسدت هذه المخلوقات ، لديهم حياة بسيطة دون مشاكل حقيقية ، على الأقل ليست كمشاكلها . ليس عليهم القلق على المشاعر و تحطم القلب .
" لكن هذا ما يجعلنا آدميين " تنهدت ووضعت ذقنها على يديها : أشعر أنني تائهة . أنا محتارة الآن .
-كلانا كذلك .
تسارعت دقات قلب تيا ثم استدارت لترى أتيم يمشي نحوها . لم تره منذ حادثة الأمس . ماذا عليها أن تفعل ؟ ماذا عليها أن تقول ؟ لم هذه القسوة ؟
أتيم : لماذا يبدو عليك الخوف ؟ هذا أنا .
احمرت وجنتاها و نظرت بعيدا : أنا – أنا أعرف و آسفة لهذا . الأمر فقط ... أنني لا أريد أن يتأذى أحد منا لذا ... نظرت إليه ثانية : دعنا نعد إلى ما كنا عليه من قبل . لندع مشاعرنا مدفونة و لنتظاهر أن الأمس لم يمر ، انفقنا ؟
اقترب منها خطوة : أخشى أنني لا أستطيع .
تراجعت خطوة للخلف : ما- ماذا تقصد ؟
اقترب أكثر : لا أستطيع النسيان تيا ، لانه أمر أردت فعله منذ وقت طويل .
-أتيم ...
-لم أختبر مشاعر كهذه من قبل تيا . لا أستطيع تجاهل هذه المشاعر بعد الآن .
استمرت تيا بالتراجع هازة رأسها : أرجوك أتيم ، لا تفعل هذا . لا نستطيع ، هذا غير ممكن .
مع كل خطوة تتراجعها ، يتقدم أتيم نحوها : من قال أن هذا مستحيل ؟ لدينا فرصة ، و أنا لا أنوي أن أضيعها .
-هذه ليست فرصة ، هذه حادثة لم ينبغ أن تحدث .
-لا أوافقك الرأي ، إنها فرصتنا .
صرخت : توقف . توقف ، لم عليك أن تعذبني ؟ ألا يمكنك ترك الأمور على حالها ؟ ألا يمكننا أن نتصرف و كأن شيئا لم يحدث ؟
هز رأسه : لقد وصلنا إلى مرحلة يصعب فيها التراجع تيا ، و أنت تعرفين هذا .
استمرت تيا بالتراجع حتى ارتطم ظهرها بالحائط. أتيم أمامها تماما ، يحدق في عينيها : أرجوك أتيم ، الوضع صعب ، لا تجعله أصعب ، سأرحل بعد مدة قصيرة .
رفع يده ليداعب خدها . على الرغم من اعتراضها إلا أنها استسلمت للمسته . لا أريد أن أخسرك تيا ، أريدك أن تبقي معي دائما . أعرف أنك تريدين العودة إلى منزلك ، لكن يمكن أن يتغير الكثير خلال شهرين . مرر اصبعه على شفتيها : أتمنى أن أستطيع تغيير رأيك .
تجمعت الدموع في عيني تيا . تحت ظرف آخر ، ستكون في قمة السعادة لسماع هذه الكلمات منه . لكن ليس الآن ، ليس عندما بدأ وقتها يقل إلى جانبه .
-أرجوك أتيم ، لا تفعل هذا بي . أنا لا أحتمل . أنا أحبك أتيم . لقد أحببتك منذ وقت طويل . وجودي معك الآن و معرفتي أني سأرحل هو عذاب حقيقي ، و عندما قبلتني البارحة أعطيتني مثالا لما قد يكون بيننا ، لما أردت أن يكون بيننا . لكننا لا نستطيع . تصرفنا بما تمليه علينا مشاعرنا سيجعل الرحيل أصعب . أرجوك اتركني .
حدق إليها بشوق و بتصميم : أنت تعرفينني جيدا تيا . لا أستسلم حتى اللحظة الأخيرة . تقولين أنك ستغادرين ، حسنا لدي هذه المدة أقنعك بها بالبقاء .
-أتيمـ ....
لم تستطع قول شيء لأنه قبلها . إنها تعرف أن عليها مقاومته لكنها لم تملك القوة لذلك. لقد حاولت أقصى ما لديها ألا تقبله لكنها استسلمت في النهاية .
رقص قلب أتيم من الفرح عندما قبلته و فجأة لم تعد مهمته مستحيلة بنظره ، بإمكانه اقناعها بالبقاء ، سيحبها و يعتني بها أكثر من أي شيء ؛ أكثر حتى من بلده .
ابتعدا منقطعي الأنفاس . فتح أتيم عينيه و نظر لتيا . بدا التعبيرعلى وجهها بين السعادة و ألم القلب . فتحت عينيها و نظرت إليه . ابتسم لها و مسح دموعها .
-هذا لا يغير أي شيء أتيم . مهما كانت مشاعرنا تجاه بعضنا ، لا أستطيع الابتعاد عن أهلي و أصدقائي . سأرحل عندما يحين الوقت .
وضع أتيم جبينه على جبينها : حسنا ، سأفعل ما تريدين ، لكن حتى يحين الوقت سأقاتل من أجلك تيا . سأفعل ما باستطاعتي لأسعدك ، سأحبك بكل ما أملك . أريدك معي تيا . أحبك و هذا لن يتغير .
رفع يدها و قبلها . ابتسم لها ابتسامة أخيرة ثم رحل . راقبته تيا حتى ذهب ثم انزلقت من على الحائط. ليست متأكدة إن كان يجب أن تشعر بالسعادة أم الحزن ، ماذا عليها أن تفعل في موقف كهذا ؟
" أصغ إلى قلبك ، سيخبرك بما عليك فعله "


كل عام و انتوا بخير بمناسبة العام الدراسي الجديد
ان شاء الله بشوفكن ببارت جديد
البارت القادم رح يكون :

13- الوداع

mystory
13-09-2011, 17:09
حجز سأعود بعد القرأة

sely12
13-09-2011, 17:14
شكرا البارت رائع حمسني كثير وأتمنى إنو تيا تبقى مع أتيم::جيد:::)

white dream
13-09-2011, 17:18
مرحبا ....
هههه البارت كثير حلو ... وشخصية مانا تجنن ..::سعادة::
بتعامل أتيم كأنو صديق مو الملك مو مثل الباقين ...
ونهاية البارت جميلة جدا ..
انتظر البارت التااااالي ...
تحياتي ::جيد::::سعادة::

mystory
13-09-2011, 17:21
لقد عدت
mis ely لقد ابدعت فى الكتابة ووصف المشاعر والاحاسيس تعرفين انى محتارة مثل تيا
لن تتمكن من البقاء والعودة فى نفس الوقت
اتمنى ان فى حاجة تحصل تخلى اتيم وتيا يكونوا مع بعض

انتظر البارت بفارغ الصبر

مارك فولبن 1
13-09-2011, 18:02
البارتي رائع جدا جدا

:eek: اتيم لا يمكن ان يكون انانيا

بكل تواضع لقد وجدت العالمة المشهرة رونق الحل لهذه المشكلة المستحيلة و هي صناعة آلة زمن و هكذا يمكنهم التنقل و الزواج ايضا ههههههههه :لقافة::لقافة::لقافة:

The hidden girl
13-09-2011, 19:28
’’ بـارت رـآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآئـع^^

’’ حسـاس اكثـر مـن السـابـق بـالفعـل~~

’’ أنـا أيضـا أريـد لتيـا البقـاء**

’’ منـزعجـة خيـر ميـن مـزعلكـ؟؟

’’ معلـش لا تخلـي اي حـاجـة فـي الـدنيـا تـزعجكـ’’

’’ بــانتظـآآآآر البـارت القـادم؛؛

’’ لا تتـأخـري لانـي متشـوقـة جـدـآآآآآآ;

’’ تحيـآآآآآآآآآآآآتـي..

mareeam
13-09-2011, 20:36
ياي البارت رووووووووعة وجميل جدا ورومانسي جدا جدا انا حبيته كثيرا ارجوك كمليه باسرع وقت ممكن اوكي يلة ننتظرك

mis ely
14-09-2011, 18:33
خلص يا جماعة البارت الجديد بينزل اليوم ان شاء الله بس بوقت متأخر

ريمة تركماني
14-09-2011, 19:15
رووووووووعة::جيد::عن جد حديث من القلب
وأنا كمان بدي قول لتيا"اصغي إلى قلبك سيخبرك ما عليك فعله"
لا طولي علينا كتير وإن شاء الله تكوني رفعتي موادك
.....ريمي......زز::سعادة::

mis ely
14-09-2011, 20:32
شكرا البارت رائع حمسني كثير وأتمنى إنو تيا تبقى مع أتيم::جيد:::)



رح نقرب من القرار بالبارتين القادمين :مكر:
شكرا لردك

mis ely
14-09-2011, 20:33
مرحبا ....
هههه البارت كثير حلو ... وشخصية مانا تجنن ..::سعادة::
بتعامل أتيم كأنو صديق مو الملك مو مثل الباقين ...
ونهاية البارت جميلة جدا ..
انتظر البارت التااااالي ...
تحياتي ::جيد::::سعادة::



و أنا كمان بتعجبني شخصية مانا
بدك تشوفيها كيف بتعاملو بعد ... نسيت بصراحة كم بارت :مرتبك::مرتبك:
ترقبي البارت القادم

mis ely
14-09-2011, 20:35
لقد عدت
mis ely لقد ابدعت فى الكتابة ووصف المشاعر والاحاسيس تعرفين انى محتارة مثل تيا
لن تتمكن من البقاء والعودة فى نفس الوقت
اتمنى ان فى حاجة تحصل تخلى اتيم وتيا يكونوا مع بعض

انتظر البارت بفارغ الصبر


عم اتحسن مو هيك ؟
طبعا لازم بالأخير تقرر
استني قرارها بالبارت القادم ....يمكن :مرتبك::مرتبك::مرتبك:

mis ely
14-09-2011, 20:39
البارتي رائع جدا جدا

:eek: اتيم لا يمكن ان يكون انانيا

بكل تواضع لقد وجدت العالمة المشهرة رونق الحل لهذه المشكلة المستحيلة و هي صناعة آلة زمن و هكذا يمكنهم التنقل و الزواج ايضا ههههههههه :لقافة::لقافة::لقافة:


طبعا أتيم مو أناني أبدا
بتعرفي اختراعك ظريف:cool:
اخترعيلي ياها كتير جاي على بالي ارجع للماضي ههههههههه:d

mis ely
14-09-2011, 20:42
’’ بـارت رـآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآئـع^^

’’ حسـاس اكثـر مـن السـابـق بـالفعـل~~

’’ أنـا أيضـا أريـد لتيـا البقـاء**

’’ منـزعجـة خيـر ميـن مـزعلكـ؟؟

’’ معلـش لا تخلـي اي حـاجـة فـي الـدنيـا تـزعجكـ’’

’’ بــانتظـآآآآر البـارت القـادم؛؛

’’ لا تتـأخـري لانـي متشـوقـة جـدـآآآآآآ;

’’ تحيـآآآآآآآآآآآآتـي..



قلتلك رح يكون حساس و آخر هاد البارت كمان هيك ( خبريني اذا بكيتي )
الصراحة كنت منزعجة لسبب بس هلأ تقبلت الموضوع اذا حكينا شي يوم بقلك

mis ely
14-09-2011, 20:45
ياي البارت رووووووووعة وجميل جدا ورومانسي جدا جدا انا حبيته كثيرا ارجوك كمليه باسرع وقت ممكن اوكي يلة ننتظرك


مبسوطة لانو عجبك و ان شاء الله هاد كمان بيعجبك
بس عندي سؤال : كيف أغلب الأحيان لما افتح بتكوني موجودة ؟

mis ely
14-09-2011, 20:48
رووووووووعة::جيد::عن جد حديث من القلب
وأنا كمان بدي قول لتيا"اصغي إلى قلبك سيخبرك ما عليك فعله"
لا طولي علينا كتير وإن شاء الله تكوني رفعتي موادك
.....ريمي......زز::سعادة::



طلعت وحدة من أصل 3 و الحمد لله رفعتها بس أكلت فيها كم مرتب

mis ely
14-09-2011, 20:48
جاري كتابة البارت أرجو عدم الرد

mis ely
15-09-2011, 00:12
صباح الخير
قلت من قبل انو البارت بينزل بوقت متأخر و هلأ بينزل
بس قبل البارت بتمنى انو كل مين عم يتابع القصة يصوت

13 - الوداع

على الرغم من قرار أتيم بمحاولة اقناع تيا بالبقاء ، إلا أن ايجاد أوقات ليمضيها معها بات أصعب فأصعب . لقد ساءت الأوضاع بسبب الحرب ، و كان مشغولا دائما . أصبحت أوقات فراغه نادرة و عندما تكون ، غالبا ما يكون مجهدا .
لكن الأوقات التي يقضيها مع تيا كانت ترفع من روحه . كان يفعل كل ما بوسعه محاولا اقناعها . لقد تقبلت حبه و توقفت عن محاولة الابتعاد عنه ، لكنها لا تزال مصممة على الرحيل .
الأهم الآن هو الحرب . كما أشار أتيم سابقا ، يملك الحثيون أسلحة حديدية ما يمنحهم الأفضلية في القتال ، و هذا كان يجعل تيا قلقة جدا .
مانا : لا تقلقي ، سيكونون بخير ، إنهم يستطيعون استدعاء مخلوقات الظلام لمساعدتهم .
تيا : و ماذا عن القتال ؟
هزت مانا كتفيها بلا مبالاة : يمكنهم استعمال وحوش الظلام في القتال أيضا . يمكنهم أيضا الاعتماد على مبارزة السيف بما فيهم الفرعون .
رفعت تيا حاجبها باستغراب : أتيم يجيد مبارزة السيف ؟ لمَ لم يخبرني بهذا ؟ هزت رأسها : هذه ليست القصة ، يملك الحثيون أسلحة أقوى .
تمتمت مانا هازّة برأسها : تيا ، تيا ، تيا . لقد هزمنا زورك . أنا متأكدة أن بإمكاننا هزيمة أي جيش من البشر .
تمتمت تيا : ربما . أخبريني أكثر عن الجنرال مورسيلي . لقد سمعتهم يتحدثون عنه في القصر لكن لم يخبرني أحد عنه .
عضت مانا شفتها مفكرة بالأمر : حسنا ، أعرف القليل عنه . أعرف أنه مقاتل قوي يحب المعارك . أظن أنه عديم الرحمة . هناك إشاعة أنه يريد الانقلاب على ملكهم .
عبست تيا . لم تكن هذه معلومات كثيرة لكن من الواضح أنه شخص غير ودود .
سألت تيا : أليست تلك خيانة ؟ الانقلاب على الملك ؟
-إنه رجل قوي و يدعمه الشعب . تذكري ما قاله سيتو عن الانقلاب على الملوك الضعفاء . يستطيع مورسيلي طرد الملك و الاستيلاء على بلاده ، و قد سمعت أيضا أن الملك ضعيف ، أي أن الحاكم الفعلي هو مورسيلي .
تذمرت تيا . إذا هو من هذا النوع من الأشخاص . رائع . هذا يعني أن عدوهم يحكمه خائن . هذا ما كان ينقصهم .
-أتمنى أن تنتهي هذه الحرب .
وافقت مان : و أنا أيضا . ثم ابتسمت بخبث : في هذه الحالة يستطيع الفرعون قضاء وقت أطول معك .
-مانا !
ضحكت الساحرة : أنا أعرف كل ما يجري بينكما . و قد رأيت القبل بينكما . تحول وجه تيا إلى اللون الأحمر .
ضحكت مانا أكثر : أنا فقط أمازحك . أظن أنكما ثنائي رائع .
-نحن لسنا معا .
نظرت إليها مانا بملل : رما لستم رسميا ، لكنكما تحبان بعضكما . أظن أنه من الرائع أن تبقي هنا و-
-مانا!
-أعرف ، أعرف ، لا تريدين الحديث عن هذا الموضوع . تنهدت " من الأفضل أن تسرع أتيم . لديك ثلاثة أسابيع فقط . إن لم تستطع اقناعها بالبقاء فسترحل إلى الأبد .
..............................................
شادا : أخشى أننا لا نستطيع التأجيل أكثر . علينا المشاركة في المعارك أيضا .
تنهد أتيم و عقد يديه . إذا لقد وصلت الحرب إلى هذا الحد . عليه أن يشارك في القتال شخصيا . لقد كان يتمنى ألا تسوء الأوضاع لهذه الدرجة ، لقد كان ارسال شعبه إلى القتال سيئا ، أما الآن سيراهم يقتُلون و يقتَلون أمامه .
أشار كريم إلى الخريطة قائلا : إن موقع معظم المعارك في هذه المنطقة . نعتقد أنها أيضا المنطقة حيث الجنرال مورسيلي . برأيي ، علينا القضاء عليه هو ، لأنه المسؤول فقد أقنع الملك بشن الحرب علينا . إن تخلصنا منه سنربح الحرب .
هز شيمون رأسه موافقا : هذا هو أفضل خيار لدينا ، مع ذلك ، سيكون القضاء عليه صعبا .
التفت أتيم نحو آيزس : هل تستطيع قلادتك الألفية اخبارنا عما سيحدث ؟
أغمضت آيزس عينيها : لا أستطيع رؤية شيء . لكن . ارتسم القلق على وجهها : أرى ظلاما عظيما . هناك شر في هذه الحرب . قوة ظلام قوية ، لا أستطيع رؤية أي شيء آخر .
أغمض أتيم عينيه مفكرا . هذه أخبار سيئة . ما هي تلك القوة المظلمة ؟ ليس زورك ، لقد رحل للأبد . لكن هناك الكثير من قوى الشر في العالم ؛ زورك كان أقواها . لقد أخبرته هوراكتي أنه لا يوجد بمثل قوة زورك ، لكن هذا لا يعني أن الظلام قد رحل .
تينا : بغض النظر عما نواجه ، لا يمكننا تفادي المعركة وقتا أطول . نظرت لأتيم بحزن : أنا آسفة أيها الفرعون . أعرف أنك كنت تأمل في وقت أطول مع الآنسة تيا .
أغمض أتيم عينيه ثانية . أجل ، الحرب تناديه ليبتعد عن تيا ، و لم يستطع بعد اقناعها بالبقاء . هذا معناه أنه قد أخفق . سترحل عنه ، و لن يكون موجودا ليودعها ، سيكون في الحرب .
لقد أحبطت الحقيقة معنوياته ، لكن ، بما أنه ملك فعليه القيام بما في مصلحة شعبه . سيكون بوده لو يرمي كل شيء و يرحل مع تيا ، لكن هذا ليس خيارا . سيقوم بأصعب مهمة ، تركها ترحل .
تنهد ثم التفت نحو تينا : هناك أمور أهم من حب حياتي . سيتو ، شادا و كريم ، جهزوا الفرق ، سنرحل بأسرع وقت ممكن . شيمون ، ستحكم في غيابي . آيزس ، ابقي هنا لتتأكدي من عودة تيا إلى عالمها سالمة . ستكون هذه أهم أولوياتك ، بعدها يمكنك الانضمام إلينا في المعركة .
-حاضر أيها الفرعون .
كانت تعرف أن هذا ما سيحصل ، قلادتها الألفية مطلوبة لقيام بالطقس الذي سيرسل تيا إلى المستقبل .
ضربت مانا يديها على الطاولة : انتظر لحظة . هل انتهيت ؟ هل استسلمت ؟ ستتركها ترحل ؟ أيها الفرعون ، لا يمكنك فعل هذا .
أتيم : لن أجبرها على البقاء إن كانت تريد الرحيل . لن أطلب منها التخلي عن عائلتها ، أصدقائها و حياتها . من الطبيعي أن ترغب بالعودة من حيث أتت . أنا أردت العودة من حيث أتيت . ثم ... ضحك بسخرية : إنها تفكر بكل من يفتقدها في المستقبل ، لديها أفضل أصدقاء يمكن أن يحظى بهم المرء .
تنحنحت مانا " نحن أيضا أصدقاؤها "
أكمل أتيم : عدا عن والديها و عائلتها. لا ، لقد انتهينا .
.............................................
صرخت تيا عندما أخبرها أتيم بالأخبار : ستذهب إلى الحرب ؟
-أجل ، سنرحل غدا .
ضعفت ساقاها فجلست : كنت أتمنى ألا تتعقد الأمور لهذه الدرجة . هل عليك الذهاب فعلا ؟
-أخشى أن هذا صحيح . ربما نستطيع الفوز بالحرب .
-لكن ... لكن ... لا توجد أي طريقة يمكن أن تقنعه بها بالبقاء . إنه يتصرف لمصلحة بلاده ، إنه واجبه كفرعون . هل ستكون هنا عندما أرحل ؟
لم تلق أي إجابة ، نظرت إليه لتجد نظرته مليئة بالأسى .
-أخشى أنني لن أكون هنا . سنرحل لأسابيع ، و ربما شهور . مزقت قلبه نظرة تيا المكسورة القلب . أنا آسف تيا . ستتأكد آيزس من ذهابك سالمة .
سألت تيا : ماذا بعدها ؟ تذهب أنت للحرب بينما أذهب أنا لحياة القرن الحادي و العشرين الناعمة دون أن أعرف إن كنت بخير ؟ أمسكت رأسها : لا أستطيع التحل أتيم . لا أستطيع . بدأت تتألم و كأنها أصيبت بجرح عميق ثم نظرت إليه بتوسل : تعال معي ، سيكون الجميع سعيدا بعودتك . جميعهم يفتقدونك .
-تيا ....
لم تعطه فرصة ليكمل ، لقد أصبحت يائسة : سيكون شعبك بخير . تذكر كيف أصبح سيتو الفرعون أول مرة . قال التاريخ أنه كان حاكما عادلا . يمكننا جعل التاريخ يمشي كما في السابق .
ضم أتيم خديها : أنا آسف تيا لكن لا يمكنني فعل هذا . إنه واجبي كفرعون تجاه شعبي . لقد احتجز طيفي في المرة الأولى و لم يكن لدي خيار سوى جعل سيتو فرعونا . هذه المرة مختلفة . لا أستطيع الهرب من واجباتي . علي البقاء ، شعبي يحتاجني .
صرخت تيا بغضب : و كذلك أنا . أنا أحتاجك أكثر مما تظن . أرجوك أتيم ، تعال معي . يمكننا أن نكون سعيدين معا . يمكننا أن نكون معا . أنا أحبك أتيم ، أرجوك .
-توقفي تيا ، فقط ... فقط توقفي . أنت تعلمين مثلي تماما أن ذهابي معك مستحيل. خصوصا في الحرب . علي التأكد أن شعبي بخير . أنا ملك ، و لدي واجباتي . هز رأسه : أنا آسف تيا ، هذه ليلتنا الأخيرة سوية . سأرحل غدا إلى الحرب .
نظر إليها بتوسل لتتفهمه . لم يتلق إلا نظرة غاضبة منها . تراجعت إلى الخلف بعيدا عنه . مع أن التعبير على وجهها كان الغضب ، إلا أن عينيها كانتا مليئتين بالألم .
-حسنا ، إن كنت راحلا غدا ، فعليك إمضاء بقية اليوم مع شعبك بما أنهم أكثر أهمية لديك مني .
استدارت و خرجت راكضة . لم يتبعها أتيم . على الرغم أن كلماتها الأخيرة كانت بدافع الغضب و اليأس إلا أنها آلمته . ألا تفهم أنها أهم عنده من أي شيء ؟ لو كان شخصا من العامة لرحل معها دون أي تردد. لكنه ملك ، إمبراطورية بأكملها تعتمد عليه .
" لقد أمضيت وقتا طويلا لأعرف ماضيّ . أضحي بكل ما لدي لأبقيك معي "
.........................................
كانت تيا في غرفتها تبكي . غرفتها ؟ لا ، هذه ليست غرفتها . تبعد عنها غرفتها 5000 سنة تماما كعائلتها و أصدقائها . ستعود إليهم قريبا ، لتصبح بعيدة عمن تحب بـ 5000 سنة .
" هذه علاقة غير ناجحة بسبب المسافة الطويلة "
كانت تعلم أن وجودها قرب أتيم خاطئ . ظنت أنها ستقضي أياما هنا ثم تعود إلى منزلها دون أي ندم . إنها مخطئة. مخطئة للغاية ، و الآن تدفع ثمن خطئها ، و أتيم إلى جانبها .
" لم قلت له هذا الكلام ؟ لم أقصد ما قلته . عودته معي إلى المستقبل هي أمنية أعرف أنها غير ممكنة . لمَ صببت جام غضبي عليه ؟ يالك من حمقاء يا تيا ."
عليها أن تعتذر . سيرحل في الغد و لم ترد أن تكون آخر لحظاتهما مملوءة بالغضب و التعاسة . لكنها لم تستطع النهوض ، شعرت و كأن العالم كله فوقها و ليست لديها القدرة على الحركة .
لم تنهض . بقيت تبكي إلى أن غلبها النعاس .
.............................................
تمت كل التحضيرات . أتيم و مجلسه جاهزون للرحيل . تجمع الناس لمشاهدتهم يرحلون . كانت تيا بينهم ، واقفة إلى جانب آيزس يشاهدون الباقي يتحضرون للرحيل .
تقدم أتيم يخاطب المواطنين : شعبي ، هذا وقت رهيب بالنسبة لنا . الحثيون عدو صعب الهزيمة و جيشنا مرهق ، لكن لم يتنه الأمر بعد . أقسم لكم أننا لن نستسلم لمن يعادينا . سنقاتلهم بكل ما نملك و سنكون منتصرين . حتى زورك لم يصمد أمامنا . إن استطعنا هزيمة سيد الظلام ، فلا جيش يستطيع الوقوف في وجه إمبراطورية مصر العظيمة .
هلل المصريون و بدؤوا يهتفون : فرعون . لم تستطع تيا إلا أن تبتسم . أتيم هو قائد بطبيعته . من المؤسف أن واجباته ستفرق بينهما .
فكرت بحزن " لكنني كنت أعرف أن هذا سيحصل . كنت أعرف أننا لن نكون معا أبدا "
نظرت عندما اتجه أتيم و مجلسه إليها على أحصنتهم . بدت مانا على وشك البكاء عندما نظرت لتيا .
مانا : سو :بكاء:ف :بكاء:أفتقدك ك :بكاء: تـ :بكاء:تيا . أتمنى لو أنك :بكاء:ـ تبـ :بكاء:تبقين .
ابتسمت تيا بحزن : سأفتقدك أيضا مانا . لقد كنت صديقة رائعة لي .
مسحت مانا أنفها و عينيها : لا تنسيني .
هزت تيا رأسها : أبدا .
-مع أننا نبعد عن بعضنا فترة طويلة ، سأحرص على أن تحضر فارسة الظلام عندما تحتاجينها .
كريم : مانا . أخشى أن الوقت يدركنا . علينا الذهاب . التفت نحو تيا : آنستي ، كانت خدمتك شرفا لي . أتمنى لك الحظ السعيد و السعادة .
تينا : و أنا كذلك . ثم غمزت : نحن كالأخوات .
سيتو : ربما يخدم تنيني الأبيض أزرق العينين شبيهي في المستقبل ، لكنه سيساعدك عند الخطر .
نظرت أخيرا لأتيم . يبدو جليا على وجهه أنه يحاول إخفاء مشاعره . التعبير نفسه موجود على وجه تيا ، إلا أنها ليست جيدة في إخفائه بقدر أتيم .
ترجل أتيم عن جواده ووقف أمامها . أراد أن يقول لها ملايين الكلمات لكنه لم يستطع نطق أي منها : أظن أن هذه هي النهاية ." لا أريد أن أودعك ."
هزت تيا رأسها : أجل . سأفتقدك كثيرا " لا تتركني "
نظر أتيم إلى الأرض للحظة ثم إليها ثانية : أتمنى لو أننا قضينا وقتا معا أكثر " أريد أن أبقيك معي دائما "
-و أنا كذلك " لم علينا أن نفترق ؟ "
حك أتيم مؤخرة رأسه بتوتر : بلغي تحياتي ليوغي و الآخرين ." أنا أحبك "
توردت وجنتا تيا و نظرت إلى الأرض بخجل : ستصلهم " أمسكني و لا تتركني "
نظرا إلى بعضهما للحظات ثم ضمها أتيم إلى صدره و همس : سأحبك إلى الأبد . ثم ضم وجهها و قبلها : وداعا ، تيا .
ثم استدار ليرحل و امتطى صهوة جواده . أشار للجميع بالمسير و اتجهوا نحو بوابات المدينة .
شعرت تيا بألم كبير في قلبها ، إنه يغادر مرة أخرى . تجمعت الدموع في عينيها و انسالت على خديها ، لم تستطع التحمل فصرخت : أتيم . ثم ركضت نحوه .
توقف حصان أتيم . نظر خلفه ليراها راكضة نحوه . قفز عن حصانه و ركض نحوها . ارتطما بعناق محب و قبلا بعضهما بحرارة ، هذه هي قبلتهما الأخيرة فعبرا بها عن كل الحب داخلهما .
-أنا أحبك أتيم . لا أريد أن نفترق .
-أحبك أيضا تيا . لا أريد أن نبتعد عن بعضنا. لكن تذكري دائما ، ربما نحن مفترقان بسبب الزمن لكن قلوبنا ستكون متصلة دائما .
بكت تيا : عد سالما أتيم . أول شيء سأفعله عندما أعود هو التحقق من نتيجة المعركة .
ابتسم لها : سأحرص على جعلك فخورة بي . رفع يدها إلى شفتيه و قبلها : وداعا تيا .
ثم رحل فعلا . لم ينظر خلفه أبدا ، لأنه يعرف إن نظر فسيعود راكضا إليها . لقد انتهى كل شيء . سترحل تيا من حياته .
لم تفارقه عينا تيا . راقبته حتى اختفى و الجنود و أغلقت بوابات المدينة . جثت على ركبتيه و بكت لساعات .



بالعادة ما بسأل أسئلة بس قررت غير
1- عجبكن البارت ؟ و شو هو المقطع المفضل ؟
2- شو بتتوقعوا يصير بالبارت القادم ؟
3- أي أكتر شخصية عجبتكن ؟
و بس
بشوفكن بالبارت القادم
14- تقرير المصير

sely12
15-09-2011, 01:10
شكرا على البارت كان حلو::سعادة::...ومحزن بنفس:بكاء: الوقت,أما عن الأسئلة:
1-البارت رائع وأعجبني المقطع لما قفز أتيم من الحصان ليعانق تيا;):)
2-أنا محتارة كثير:confused:...بس يمكن أن المعركة تكون طاحنة ويمكن أتيم يوصاب في المعركة:eek:...ياساتر-_____- ويمكن تيا تبقى أو ترحل:مندهش:
3-أعجبتني شخصية تيا:سعادة2:
شكرا على البارت وننتظر جديدك::جيد:::)

white dream
15-09-2011, 04:23
مرحبا ..!!


البارت كثير حلو ، بس كثير حزيـــن :(
بالنسبة للأسئلة :

1 - عجبكن البارت ؟ و شو هو المقطع المفضل ؟
أكيد كثير ، المقطع الأخير هو المفضل بالنسبة لي .. :)
2- شو بتتوقعوا يصير بالبارت القادم ؟
ما بعرف .. ممكن ينتصروا ويرجعوا من الحرب بسرعة قبل ما ترحل تيا !!

3- أي أكتر شخصية عجبتكن ؟
اكيد .. الفرعون ..^_^

تحياتي .. وبانتظار البارت التالي بشوق ، بس بتمنى ما يتأخر كثير ..^_^

ωinly
15-09-2011, 10:04
سآآبقآ حجز~

أهلين ~ كيفك؟؟
وااو ماتوقعت البارت راح ينزل بسرعة~
القصة كالعادة رووووعة خآآصة أن فيها روومنسية~

1 - عجبكن البارت ؟ و شو هو المقطع المفضل ؟
أكيييييد عجبني~امممم في مقاطع حلووة يمكن المقطع الأخير~

2- شو بتتوقعوا يصير بالبارت القادم ؟
يمكن تقرر تيآ بترحل أو لا ... أو يصير شي مفاجئ مانتوقع حدووثه~

3- أي أكتر شخصية عجبتكن ؟
أكيد الفرعون أتيم وتيا~


تحيااتي~
في انتظار البارت القآدم~
:cool:

اسطورة قلم
15-09-2011, 12:49
هااي حبيبتي
البارت روعه وسوري عالتاخير
واحلا جزء لما كلمها عند البحيرة
وتوقعاتي ان اتيم يروح مع تيا
وننتظر البارت القادم

mareeam
15-09-2011, 15:18
ToT 1- عجبكن البارت ؟ و شو هو المقطع المفضل ؟ نعم عجبني البارت وكان حزين مرة ToT واخر مقطع كان جميل ولكنه محزن ToT
2- شو بتتوقعوا يصير بالبارت القادم ؟ ان تيا تخطف من قبل الحثييون ويعجب بها زعيم الحثيين ^^ او ترحل وقبل ما ترحل يمنعوها او ما ادري ^^
3- أي أكتر شخصية عجبتكن ؟ تيا و الفرعون اتيم
و بالنسبة لسؤالك حسنا هذه هي الاجابة : انتي دايما عندما تدخلين تلقيني موجودة لاني لا اغلق عضويتي ابدا ابدا ابدا ملاحضة كملي البارت بسرعة منتظريكي اختكي ( mareeam)

mystory
15-09-2011, 17:43
مرحبا mis ely
انا اسفة على التأخير فى الرد لكن لظروف خاصة صدقنى
بالنسبة للبارت انا فعلا بكيت فيه غصب عنى لكن انا متخيل الى حصل قدامى فمقدرتش امسك نفسى
لازم ولابد ان يحصل حاجة تمنع تيا من الرحيل
والاسلة : 1 البارت رائع مثلك والمقتع المضل ترجل أتيم عن جواده ووقف أمامها . أراد أن يقول لها ملايين الكلمات لكنه لم يستطع نطق أي منها : أظن أن هذه هي النهاية ." لا أريد أن أودعك ."
هزت تيا رأسها : أجل . سأفتقدك كثيرا " لا تتركني "
نظر أتيم إلى الأرض للحظة ثم إليها ثانية : أتمنى لو أننا قضينا وقتا معا أكثر " أريد أن أبقيك معي دائما "
-و أنا كذلك " لم علينا أن نفترق ؟ "
حك أتيم مؤخرة رأسه بتوتر : بلغي تحياتي ليوغي و الآخرين ." أنا أحبك "
توردت وجنتا تيا و نظرت إلى الأرض بخجل : ستصلهم " أمسكني و لا تتركني "
نظرا إلى بعضهما للحظات ثم ضمها أتيم إلى صدره و همس : سأحبك إلى الأبد . ثم ضم وجهها و قبلها : وداعا ، تيا .
ثم استدار ليرحل و امتطى صهوة جواده . أشار للجميع بالمسير و اتجهوا نحو بوابات المدينة .
شعرت تيا بألم كبير في قلبها ، إنه يغادر مرة أخرى . تجمعت الدموع في عينيها و انسالت على خديها ، لم تستطع التحمل فصرخت : أتيم . ثم ركضت نحوه .
توقف حصان أتيم . نظر خلفه ليراها راكضة نحوه . قفز عن حصانه و ركض نحوها . ارتطما بعناق محب و قبلا بعضهما بحرارة ، هذه هي قبلتهما الأخيرة فعبرا بها عن كل الحب داخلهما .
-أنا أحبك أتيم . لا أريد أن نفترق .
-أحبك أيضا تيا . لا أريد أن نبتعد عن بعضنا. لكن تذكري دائما ، ربما نحن مفترقان بسبب الزمن لكن قلوبنا ستكون متصلة دائما .


2 اتوقع ان تيا مش هترجع او لو رجعت هتلاقى وسيلة ترجع بيها لاتيم , او اتيم يهزم الحيثين ويرجع لتيا بسرعة , او تدخل القدر > يوغى ممكن يعرف يوصل <
3 اكتر شخصية عجبتنى تصدقى لو قلتك تيا عجبتى فى البارت اكتر من اتيم ومنكرش ان اتيم كان عسل
ومستنياك بفارغ الصبر

The hidden girl
15-09-2011, 18:02
’’ روووووووووعـة رووووووووعـة^^

’’ بجـد جميــــل مـع انهـ حـزيـن~~

’’ الاسئلـة:

’’ 1- عجبكن البارت ؟ و شو هو المقطع المفضل ؟
’’ طبعــــــــا،، مقطـع الـوداع بيـن الاثنيـن>>مـؤثـر:بكاء:

2- شو بتتوقعوا يصير بالبارت القادم ؟
’’ عجبنـي توقـع اختـي mareeam جـدا واللهـ حلـو لـو خطفهـا زعيـم الحيثيـن واعجـب بهـا واتيـم يجـن جنـونهـ و يحـاول يـرجعهـا وكـده،، لكـن انـا عنـدي احسـاس انهـا مـش هتـرجـع لمستقبلهـا و هتفضـل مـع اتيـم>>مجـرد احسـاس;)

3- أي أكتر شخصية عجبتكن ؟
’’ طبعـا اتيـم و تيـا روووووعـة بـس انـا بفضـل مـانـا،،

’’ بـآآآنتظـآآآر البـارت القـادم؛؛

’’ بفـآآآآآآآرغ الصبـر’’

’’ تحيـآآآآآآتـي..

mystory
15-09-2011, 18:33
مرحبا mis ely
انا اسفة على التأخير فى الرد لكن لظروف خاصة صدقنى
بالنسبة للبارت انا فعلا بكيت فيه غصب عنى لكن انا متخيل الى حصل قدامى فمقدرتش امسك نفسى
لازم ولابد ان يحصل حاجة تمنع تيا من الرحيل
والاسلة : 1 البارت رائع مثلك والمقتع المضل ترجل أتيم عن جواده ووقف أمامها . أراد أن يقول لها ملايين الكلمات لكنه لم يستطع نطق أي منها : أظن أن هذه هي النهاية ." لا أريد أن أودعك ."
هزت تيا رأسها : أجل . سأفتقدك كثيرا " لا تتركني "
نظر أتيم إلى الأرض للحظة ثم إليها ثانية : أتمنى لو أننا قضينا وقتا معا أكثر " أريد أن أبقيك معي دائما "
-و أنا كذلك " لم علينا أن نفترق ؟ "
حك أتيم مؤخرة رأسه بتوتر : بلغي تحياتي ليوغي و الآخرين ." أنا أحبك "
توردت وجنتا تيا و نظرت إلى الأرض بخجل : ستصلهم " أمسكني و لا تتركني "
نظرا إلى بعضهما للحظات ثم ضمها أتيم إلى صدره و همس : سأحبك إلى الأبد . ثم ضم وجهها و قبلها : وداعا ، تيا .
ثم استدار ليرحل و امتطى صهوة جواده . أشار للجميع بالمسير و اتجهوا نحو بوابات المدينة .
شعرت تيا بألم كبير في قلبها ، إنه يغادر مرة أخرى . تجمعت الدموع في عينيها و انسالت على خديها ، لم تستطع التحمل فصرخت : أتيم . ثم ركضت نحوه .
توقف حصان أتيم . نظر خلفه ليراها راكضة نحوه . قفز عن حصانه و ركض نحوها . ارتطما بعناق محب و قبلا بعضهما بحرارة ، هذه هي قبلتهما الأخيرة فعبرا بها عن كل الحب داخلهما .
-أنا أحبك أتيم . لا أريد أن نفترق .
-أحبك أيضا تيا . لا أريد أن نبتعد عن بعضنا. لكن تذكري دائما ، ربما نحن مفترقان بسبب الزمن لكن قلوبنا ستكون متصلة دائما .


2 اتوقع ان تيا مش هترجع او لو رجعت هتلاقى وسيلة ترجع بيها لاتيم , او اتيم يهزم الحيثين ويرجع لتيا بسرعة , او تدخل القدر > يوغى ممكن يعرف يوصل <
3 اكتر شخصية عجبتنى تصدقى لو قلتك تيا عجبتى فى البارت اكتر من اتيم ومنكرش ان اتيم كان عسل
ومستنياك بفارغ الصبر

mareeam
16-09-2011, 00:49
’’ روووووووووعـة رووووووووعـة^^

’’ بجـد جميــــل مـع انهـ حـزيـن~~

’’ الاسئلـة:

’’ 1- عجبكن البارت ؟ و شو هو المقطع المفضل ؟
’’ طبعــــــــا،، مقطـع الـوداع بيـن الاثنيـن>>مـؤثـر:بكاء:

2- شو بتتوقعوا يصير بالبارت القادم ؟
’’ عجبنـي توقـع اختـي mareeam جـدا واللهـ حلـو لـو خطفهـا زعيـم الحيثيـن واعجـب بهـا واتيـم يجـن جنـونهـ و يحـاول يـرجعهـا وكـده،، لكـن انـا عنـدي احسـاس انهـا مـش هتـرجـع لمستقبلهـا و هتفضـل مـع اتيـم>>مجـرد احسـاس;)

3- أي أكتر شخصية عجبتكن ؟
’’ طبعـا اتيـم و تيـا روووووعـة بـس انـا بفضـل مـانـا،،

’’ بـآآآنتظـآآآر البـارت القـادم؛؛

’’ بفـآآآآآآآرغ الصبـر’’

’’ تحيـآآآآآآتـي.. الحمدلله انه عجبج توقعي لاني افصحت عما في قلبي الحمدلله انه عجبج صديقتي العزيزة

ريمة تركماني
16-09-2011, 11:47
البارت كان روعة بس حزين وبزعل :محبط:
أكتر مقطع عجبني هو المقطع الأخير بقطع القلب
أنا بتوقع إنو تياأكيد مالح تروح لحتى يرجع أتيم من الحرب وخاصة إنو وضع الحرب ما بطمن إن شاء أتيم ما يصرلوا شي :(
طبعا أكتر شخصية عجبتني بلا منازع هي الفرعون
لا طولي علينا كتير اوكي ::جيد::
.......ريمي

The hidden girl
16-09-2011, 18:45
الحمدلله انه عجبج توقعي لاني افصحت عما في قلبي الحمدلله انه عجبج صديقتي العزيزة

’’ عجبتنـي لانهـا بجـد فكـرة جميلـة عشـان طـالعـة مـن قلبـك;)

’’ ونفسـي تحصـل فعـلا^^

’’ لكـن الـرأي الاول والأخيـر للكـاتبـة..

mareeam
16-09-2011, 19:00
’’ عجبتنـي لانهـا بجـد فكـرة جميلـة عشـان طـالعـة مـن قلبـك;)

’’ ونفسـي تحصـل فعـلا^^

’’ لكـن الـرأي الاول والأخيـر للكـاتبـة.. معك حق وشكرا من جديد لقد اخجلتيني فعلا :o

mareeam
16-09-2011, 19:02
الان يلة مس ايلاي يلة نزلي البارت لاني متحمسة جدا جدا يلة منتظريكي اختكي (mareeam)

conankudo
20-09-2011, 19:53
مرحبا
أحسن شي انو mis ely رح تكتب الرد على الكمبيوتر مو أنا لانو بدي رد على 3 بارتات:مرتبك: . لنبلش :
بارت تهديد عند الواحة :
البارت كان ظريف و اقتراح تيا كان بمحلو . عنجد الواحد اذا بياخد استراحة بيرجع أقوى و أنشط . أكتر مقطع عجبني وقت تيا تخلصت من اللص لأني بحب البنت القوية:رامبو::d.أنا مع تيا انو التقرب من أتيم رح يزيد عذابها و عذابو لما بدن يفترقوا ( بس بستبعد ).
بارت حديث من القلب :
أغلظ شي بالعالم هنن الحشريين ؛ طيب أتيم ما بدو يحكي شو زاعجو ليش هنن لحوحين :d:confused::Dولا مانا ما بتقدر اذا ما بقت البحصة بس بتعجبني :cool:. رأيي انو اقناع أتيم لتيا انو تبقى معو تصرف أناني و حتى لو هيي وافقت لازم يفكروا بأهلها و أصدقائها مو ؟:confused: بس البارت لطيف و حلو و بحزن كمان .
بارت الوداع :
أنا بكره الحروب بطبعي و هون رح اكرهها أكتر :mad:. نفسي اقتلو للجنرال مورسيلي لانو تسبب بقتل كتير ناس و فوقها ما رح يخلي أتيم يودع تيا .:cool:
مشهد أتيم مع تيا لما خبرها عن الحرب كان مؤثر و كمان مشهد الرحيل .
منجي لأسئلتك mis ely :
1- البارت عجبني و أكتر مقطع مقطع الرحيل لما صارت مانا تبكي و هي عم تحكي ( قعدت اتخيلها ) و لما كان كل من أتيم و تيا عم يقول شي و يفكر بشي تاني ( بتضحكني هي المواقف ):)
2- ما رح جاوب عن هاد السؤال لأني غشاشة و بعرف شو رح يصير .:p
3- بالطبع مانا بدون منازع .:D
رد طويل مو هيك ؟ مشان يكون ملائم لـ 3 بارتات
يالله mis ely لا تطولي علينا
حاجتي لعيت كتير :لقافة:
باي

مارك فولبن 1
20-09-2011, 21:06
البارتي رائع جدا جدا

تيا اتركي المستقبل ورائكي و عيش مع اتيم

ريمة تركماني
21-09-2011, 17:24
يالله mis ely وين الجزء الجديد نطف قلبنا على ما نطمن على أتيم:D:d
كيف بتسمحي لconankudo تغش من افانا :مكر:
عن جد لعيت كتير شو جريدة:p
بس اعترفتلي بشغلة وحدة بس :d:D
المهم لا طولي علينا نزلي جزء جديد قبل 25 الشهر لانو ما لح تكوني فاضية بعدين
وبس ...........ريمي

mareeam
24-09-2011, 01:44
هايو كيفك mis ely والله تاخرتي بالبارت وينك انا كنت ثلاث ايام مش قاعدة على النت لانه مقطوع وكانت عضويتي مفتوحة وقلت اكيد نزلت بارتين مو بارت واحد واجيت واتفاجئت ولقيت ولا بارت والله قلبي تفطر :بكاء::بكاء::بكاء: ارجوكي كملي البارت بسرعة ارجوكي :(:(

mis ely
24-09-2011, 15:20
آسفة عالتأخير بس حاليا ما بقدر نزل أي جزء ( عندها اكتئاب المخلوقة :(:ميت::محبط:)
و كمان بيبدأ دوامي بكرا
بحاول لما اقدر ارجع و نزل أجزاء ان شاء الله

The hidden girl
24-09-2011, 16:26
’’ بـآآنتظـآآآآركـ..

mareeam
24-09-2011, 22:12
اوكي بس لاتتاخرين نحن بانتظارك اختكي (mareeam)

mis ely
27-09-2011, 17:56
شكرا على البارت كان حلو::سعادة::...ومحزن بنفس:بكاء: الوقت,أما عن الأسئلة:
1-البارت رائع وأعجبني المقطع لما قفز أتيم من الحصان ليعانق تيا;):)
2-أنا محتارة كثير:confused:...بس يمكن أن المعركة تكون طاحنة ويمكن أتيم يوصاب في المعركة:eek:...ياساتر-_____- ويمكن تيا تبقى أو ترحل:مندهش:
3-أعجبتني شخصية تيا:سعادة2:
شكرا على البارت وننتظر جديدك::جيد:::)


شكرا الك حبيبتي و ان شاء الله بينزل البارت الجديد اليوم أو بكرا

mis ely
27-09-2011, 18:04
مرحبا ..!!


البارت كثير حلو ، بس كثير حزيـــن :(
بالنسبة للأسئلة :

1 - عجبكن البارت ؟ و شو هو المقطع المفضل ؟
أكيد كثير ، المقطع الأخير هو المفضل بالنسبة لي .. :)
2- شو بتتوقعوا يصير بالبارت القادم ؟
ما بعرف .. ممكن ينتصروا ويرجعوا من الحرب بسرعة قبل ما ترحل تيا !!

3- أي أكتر شخصية عجبتكن ؟
اكيد .. الفرعون ..^_^

تحياتي .. وبانتظار البارت التالي بشوق ، بس بتمنى ما يتأخر كثير ..^_^



آسفة كتير للتأخير بس الظروف كانت أقوى مني

mis ely
27-09-2011, 19:17
سآآبقآ حجز~

أهلين ~ كيفك؟؟
وااو ماتوقعت البارت راح ينزل بسرعة~
القصة كالعادة رووووعة خآآصة أن فيها روومنسية~

1 - عجبكن البارت ؟ و شو هو المقطع المفضل ؟
أكيييييد عجبني~امممم في مقاطع حلووة يمكن المقطع الأخير~

2- شو بتتوقعوا يصير بالبارت القادم ؟
يمكن تقرر تيآ بترحل أو لا ... أو يصير شي مفاجئ مانتوقع حدووثه~

3- أي أكتر شخصية عجبتكن ؟
أكيد الفرعون أتيم وتيا~


تحيااتي~
في انتظار البارت القآدم~
:cool:




أهلا فيكي حبيبتي ترقبي البارت قريبا جدا ان شاء الله

mis ely
27-09-2011, 20:00
هااي حبيبتي
البارت روعه وسوري عالتاخير
واحلا جزء لما كلمها عند البحيرة
وتوقعاتي ان اتيم يروح مع تيا
وننتظر البارت القادم



أهلا فيكي ايمت ما حبيتي
ان شاء الله البارت قريب

mis ely
27-09-2011, 20:04
ToT 1- عجبكن البارت ؟ و شو هو المقطع المفضل ؟ نعم عجبني البارت وكان حزين مرة ToT واخر مقطع كان جميل ولكنه محزن ToT
2- شو بتتوقعوا يصير بالبارت القادم ؟ ان تيا تخطف من قبل الحثييون ويعجب بها زعيم الحثيين ^^ او ترحل وقبل ما ترحل يمنعوها او ما ادري ^^
3- أي أكتر شخصية عجبتكن ؟ تيا و الفرعون اتيم
و بالنسبة لسؤالك حسنا هذه هي الاجابة : انتي دايما عندما تدخلين تلقيني موجودة لاني لا اغلق عضويتي ابدا ابدا ابدا ملاحضة كملي البارت بسرعة منتظريكي اختكي ( mareeam)





حيرتيني معك ، اعتمدي على جواب
يلا شوي و بينزل

mis ely
27-09-2011, 20:14
مرحبا mis ely
انا اسفة على التأخير فى الرد لكن لظروف خاصة صدقنى
بالنسبة للبارت انا فعلا بكيت فيه غصب عنى لكن انا متخيل الى حصل قدامى فمقدرتش امسك نفسى
لازم ولابد ان يحصل حاجة تمنع تيا من الرحيل
والاسلة : 1 البارت رائع مثلك والمقتع المضل ترجل أتيم عن جواده ووقف أمامها . أراد أن يقول لها ملايين الكلمات لكنه لم يستطع نطق أي منها : أظن أن هذه هي النهاية ." لا أريد أن أودعك ."
هزت تيا رأسها : أجل . سأفتقدك كثيرا " لا تتركني "
نظر أتيم إلى الأرض للحظة ثم إليها ثانية : أتمنى لو أننا قضينا وقتا معا أكثر " أريد أن أبقيك معي دائما "
-و أنا كذلك " لم علينا أن نفترق ؟ "
حك أتيم مؤخرة رأسه بتوتر : بلغي تحياتي ليوغي و الآخرين ." أنا أحبك "
توردت وجنتا تيا و نظرت إلى الأرض بخجل : ستصلهم " أمسكني و لا تتركني "
نظرا إلى بعضهما للحظات ثم ضمها أتيم إلى صدره و همس : سأحبك إلى الأبد . ثم ضم وجهها و قبلها : وداعا ، تيا .
ثم استدار ليرحل و امتطى صهوة جواده . أشار للجميع بالمسير و اتجهوا نحو بوابات المدينة .
شعرت تيا بألم كبير في قلبها ، إنه يغادر مرة أخرى . تجمعت الدموع في عينيها و انسالت على خديها ، لم تستطع التحمل فصرخت : أتيم . ثم ركضت نحوه .
توقف حصان أتيم . نظر خلفه ليراها راكضة نحوه . قفز عن حصانه و ركض نحوها . ارتطما بعناق محب و قبلا بعضهما بحرارة ، هذه هي قبلتهما الأخيرة فعبرا بها عن كل الحب داخلهما .
-أنا أحبك أتيم . لا أريد أن نفترق .
-أحبك أيضا تيا . لا أريد أن نبتعد عن بعضنا. لكن تذكري دائما ، ربما نحن مفترقان بسبب الزمن لكن قلوبنا ستكون متصلة دائما .


2 اتوقع ان تيا مش هترجع او لو رجعت هتلاقى وسيلة ترجع بيها لاتيم , او اتيم يهزم الحيثين ويرجع لتيا بسرعة , او تدخل القدر > يوغى ممكن يعرف يوصل <
3 اكتر شخصية عجبتنى تصدقى لو قلتك تيا عجبتى فى البارت اكتر من اتيم ومنكرش ان اتيم كان عسل
ومستنياك بفارغ الصبر



طبعا أتيم دائما عسل

mis ely
27-09-2011, 20:16
’’ روووووووووعـة رووووووووعـة^^

’’ بجـد جميــــل مـع انهـ حـزيـن~~

’’ الاسئلـة:

’’ 1- عجبكن البارت ؟ و شو هو المقطع المفضل ؟
’’ طبعــــــــا،، مقطـع الـوداع بيـن الاثنيـن>>مـؤثـر:بكاء:

2- شو بتتوقعوا يصير بالبارت القادم ؟
’’ عجبنـي توقـع اختـي mareeam جـدا واللهـ حلـو لـو خطفهـا زعيـم الحيثيـن واعجـب بهـا واتيـم يجـن جنـونهـ و يحـاول يـرجعهـا وكـده،، لكـن انـا عنـدي احسـاس انهـا مـش هتـرجـع لمستقبلهـا و هتفضـل مـع اتيـم>>مجـرد احسـاس;)

3- أي أكتر شخصية عجبتكن ؟
’’ طبعـا اتيـم و تيـا روووووعـة بـس انـا بفضـل مـانـا،،

’’ بـآآآنتظـآآآر البـارت القـادم؛؛

’’ بفـآآآآآآآرغ الصبـر’’

’’ تحيـآآآآآآتـي..



هلا فيكي أمورة
الجزء كلو كان حزين
يلا عطيني رأيك بالجديد

mis ely
27-09-2011, 20:20
البارت كان روعة بس حزين وبزعل :محبط:
أكتر مقطع عجبني هو المقطع الأخير بقطع القلب
أنا بتوقع إنو تياأكيد مالح تروح لحتى يرجع أتيم من الحرب وخاصة إنو وضع الحرب ما بطمن إن شاء أتيم ما يصرلوا شي :(
طبعا أكتر شخصية عجبتني بلا منازع هي الفرعون
لا طولي علينا كتير اوكي ::جيد::
.......ريمي





منشوف
طبعا الفرعون





يالله mis ely وين الجزء الجديد نطف قلبنا على ما نطمن على أتيم
كيف بتسمحي لconankudo تغش من افانا
عن جد لعيت كتير شو جريدة
بس اعترفتلي بشغلة وحدة بس
المهم لا طولي علينا نزلي جزء جديد قبل 25 الشهر لانو ما لح تكوني فاضية بعدين
وبس ...........ريمي




عندها امتيازات شو منساوي ؟
بعرف قالتلي
الظاهر انو الوقت مفتوح لهلأ مو مبين شي

mis ely
27-09-2011, 20:23
مرحبا
أحسن شي انو mis ely رح تكتب الرد على الكمبيوتر مو أنا لانو بدي رد على 3 بارتات:مرتبك: . لنبلش :
بارت تهديد عند الواحة :
البارت كان ظريف و اقتراح تيا كان بمحلو . عنجد الواحد اذا بياخد استراحة بيرجع أقوى و أنشط . أكتر مقطع عجبني وقت تيا تخلصت من اللص لأني بحب البنت القوية:رامبو::d.أنا مع تيا انو التقرب من أتيم رح يزيد عذابها و عذابو لما بدن يفترقوا ( بس بستبعد ).
بارت حديث من القلب :
أغلظ شي بالعالم هنن الحشريين ؛ طيب أتيم ما بدو يحكي شو زاعجو ليش هنن لحوحين :d:confused::Dولا مانا ما بتقدر اذا ما بقت البحصة بس بتعجبني :cool:. رأيي انو اقناع أتيم لتيا انو تبقى معو تصرف أناني و حتى لو هيي وافقت لازم يفكروا بأهلها و أصدقائها مو ؟:confused: بس البارت لطيف و حلو و بحزن كمان .
بارت الوداع :
أنا بكره الحروب بطبعي و هون رح اكرهها أكتر :mad:. نفسي اقتلو للجنرال مورسيلي لانو تسبب بقتل كتير ناس و فوقها ما رح يخلي أتيم يودع تيا .:cool:
مشهد أتيم مع تيا لما خبرها عن الحرب كان مؤثر و كمان مشهد الرحيل .
منجي لأسئلتك mis ely :
1- البارت عجبني و أكتر مقطع مقطع الرحيل لما صارت مانا تبكي و هي عم تحكي ( قعدت اتخيلها ) و لما كان كل من أتيم و تيا عم يقول شي و يفكر بشي تاني ( بتضحكني هي المواقف ):)
2- ما رح جاوب عن هاد السؤال لأني غشاشة و بعرف شو رح يصير .:p
3- بالطبع مانا بدون منازع .:D
رد طويل مو هيك ؟ مشان يكون ملائم لـ 3 بارتات
يالله mis ely لا تطولي علينا
حاجتي لعيت كتير :لقافة:
باي




اي طبعا ما انتي قليلة مروة حتى الموضوع تبعك أنا كتبتو
غشاشة . منيح انك نسيتي الباقي
مانا: أصلا انتي مرحة و بتحبي هيك شخصيات
اي الرد هيك ملائم للبارتات التلاتة
ملاحظة : أنا ما حرفت شي بالرد

mis ely
27-09-2011, 20:26
البارتي رائع جدا جدا

تيا اتركي المستقبل ورائكي و عيش مع اتيم



و أنا هيك رأيي

mis ely
27-09-2011, 20:32
اوكي أنا كنت بدي نزل بارت كامل بس تعبت و نعست ( تصبحوا على خير من هلأ )
ان شاء الله بتكون التكملة قريبة
التوقعات اللي قلتوها ما رح نعرف النتيجة لتكملة هاد البارت و البارت القادم و اللي بعدو
هلأ خلينا بالموجود :

14- تقرير المصير

كريم : أستدعي الأخوة كوريبو الخمسة . الآن أستدعي المجنح كوريبو . بقوة ميزان الألفية أدمج هذه الوحوش معا لأشكل ملك كوريبو قوس قزح .
أمر كريم : اهجم الآن .
انطلق ملك كوريبو نحو جيش الحثيين و كما يهاجم عادة انفجر لدى ارتطامه بالعدو و أحدث أضرارا أكثر من كوريبو العادي .
شادا : أحسنت كريم . لقد حان دوري . أستدعي العملاق الآلي القديم .
أمرت مانا : ساعديه يا فارسة الظلام .
رفعت تينا الديادانك : أستدعي ذات المخالب و تنين ذات المخالب الأليف . التفتت نحو كريم : هلا تكرمت و دمجتهما معا .
كريم : بكل سرور . أدمج ذات المخالب و تنين ذات المخالب لأشكل ذات المخالب ساحرة التنين .
راقب أتيم المعركة بثقة . إنها معركة صغيرة . و المعركة الكبيرة لم تبدأ بعد . كان متأملا بتفادي المعارك و ذلك بإمساك الجنرال مورسيلي . لقد أرسل عملاق القرنين ، الفارس غايا و لعنة التنين ( قوة التنين ) لإيجاده و لم يعودوا حتى الآن. و مما زاد الوضع سوءا أن رمز لعنة التنين قد اختفى عن قرصه مما يعني أنه قد هزم .
ظهر فارس الظلام إلى جانب أتيم : أيها الملك . لا أثر لهما بعد .
دمدم أتيم بقلة صبر : إذا ، جدهم .
أومأ فارس الظلام برأسه و طار ثانية . نظر أتيم إلى قرصه و قلق لدى رؤيته رمز عملاق القرنين يتلاشى . لقد هزم وحش ظلام آخر . من الذي هزمه ؟ هل هو جيش الحثيين أم قوة الظلام التي شعرت بها آيزس ؟
أتيم : تعالي إلي أيتها الجنية الغامضة . ظهرت أمامه بينما انخفضت " نقاط حياته " اذهبي إلى ميدان المعركة و اشف الجرحى .
قال شادا بارتباك : أيها الملك ، لا تجهد نفسك . لا نريد أن تبتلعك الظلال . عليك أخذ قسط من الراحة .
هز أتيم رأسه نفيا : لا وقت للراحة .
مانا : أظن أن بعض الراحة ستفيدك . نحن نربح المعركة .
نظر أتيم لأعلى ليرى التنين الأبيض أزرق العينين في السماء : لنتأكد . لوح للتنين بالهبوط فهبط : ما الأخبار لديك ؟
قفز سيتو عن ظهر التنين : إن جيش الحثيين يتراجع .
رد أتيم : ممتاز . إذا سنخيم هنا اليوم . التفت إلى تينا : أرسلي إلى فرقنا بأن تعود .
أومأت تينا برأسها ثم التفتت إلى المحارب المغناطيسي بيتا : لقد سمعت الفرعون . أرسل إشارة لألفا و غاما ليجمعا الجنود .
تنهد أتيم و نظر إلى السماء ليلا . إنها الليلة الموعودة . أسوأ ليلة في حياته . الليلة التي ستعود فيها تيا إلى عصرها . أجل الليلة هي بداية السنة المصرية ، ستغادر الليلة و لن يتمكن حتى من وداعها . اللعنة على الحرب التي أخذته من تيا .
-أيها الفرعون . استدار أتيم نحو مانا : لقد عادت بقية الوحوش من الدورية .
نظر أتيم نحو الوحوش : إذا ؟
-المناطق خالية لكن الهبة الحسنة تمت إصابتها قبل أن تعود .
همهم أتيم : إذا سننتظر حتى تعود إليها قوتها ثم نستدعيها لنعرف الوضع .
-لا تقلق أيها الفرعون لقد تم مسح المنطقة جيدا و لا يوجد أحد من الأعداء .
تنهد أتيم براحة : إذا المكان آمن هذه الليلة ، اذهبوا و عالجوا الجرحى و قوموا بالتحكم بأدمغة الأسرى لنعرف ما لديهم من معلومات .
-في الحال .
جلس أتيم أخيرا بعد أن رحلت المخلوقات . لقد كان متعبا كما أن طاقته قد استنزفت من قلة النوم و المعارك المستمرة .
-هل أنت أيها الملك ؟
أومأ أتيم برأسه : أجل تينا . أنا متعب فقط .
عبست و قالت : أنت لست متعبا فقط . أنت أيضا منكسر القلب . أنا أعرف ما هو هذا اليوم .
تنهد أتيم و فرك عينيه : هذا خارج عن ارادتي ، لقد خسرتها . وقف ثم اتجه نحو خيمته : أريد أن أكون وحيدا .
دخل خيمته و سقط على فراشه . إذا هذا هو ما يسمى بالقلب المكسور . كان يجب أن يسموه تمزق القلب لأن شعوره و كأن قلبه قد أخرج من صدره و تمزق . فجأة ، شعر بأن ثقته في النصر بهذه الحرب تتلاشى .
" تبدو الأمور مظلمة و موحشة من دونك تيا "
سمع صوت شخص ما يدخل الخيمة : أيها الملك .
إنها تينا مجددا ، ألم يقل أنه يريد البقاء وحده ؟ لماذا تزعجينني ؟
انحنت تينا : سامحني لكن ماهاد – أعني فارس الظلام قد عاد برفقة غايا .
فتح أتيم عينيه و خرج بسرعة متلهفا لمعرفة ما حصل . شهق عندما رأى غايا ،نصف ميت تقريبا و كأن شخصا ما قد سحب منه قوته، متكئا على فارس الظلام .
سأل أتيم : ماذا حدث ؟
مدد فارس الظلام غايا على الأرض : لقد وجدته يزحف بهذه الحالة ، لم أجد عملاق القرنين أو لعنة التنين .
دمدم غايا : لقد هزما . لقد هزمتهم قوية كبيرة من الظلام . لقد مسحتهم و كأنهم ذباب .
جثا أتيم على ركبته بجانب غايا : هل هو ما سبب لك هذا الأذى ؟
أوأ برأسه : سامحني أيها الملك ، سأبلي بلاء أفضل في المرة القادمة .
تحول جسده إلى تراب . تنهد أتيم و أخفض رأسه : لا ، لقد أبليت بلاء حسنا يا صديقي . تحسن بسرعة . وقف و نظر إلى ساحة المعركة " أي قوة رهيبة هذه قد أدخلها مورسيلي في هذه الحرب ؟ "
.............................................
همست آيزس : لقد حان الوقت آنستي .
تنهدت تيا و ابتسمت بحزن : لقد حان إذا . حسنا ، هيا بنا . وقفت و نظرت نظرة أخيرة في الغرفة .
أومأت آيزس برأسها و أشارت لتيا بأن تتبعها : أنت تذكرين كل ما أخبرتك به .
تيا : أجل ، لكن لن يضر سماعه مرة أخرى . أريد أن أتأكد أن كل شيء سيسير على ما يرام .
آيزس : حسنا . سيستغرق الطقس ليكتمل يوما كاملا . عندما نبدأ ، يجب أن نكمل . هذا مهم جدا . عندما يكتمل الطقس ستسحبين إلى حفرة ستتحرك بسرعة إلى أن تصل إلى التاريخ الصحيح .
ردت تيا : و هذه مهمة ملابسي .
آيزس : صحيح . يجب أن نستخدم شيئا من الفترة التي نريد الوصول إليها . لاحظي أن ملابسك ستبقى هنا .
هزت تيا كتفيها بلا مبالاة : يمكنني دائما شراء غيرها. هل أنت واثقة أنني لن أفعل أي شيء ؟
-فقط ابقي داخل الدائرة حتى ننتهي . الوقوف ليس ضروريا ، لكن عليك البقاء في الدائرة. أشارت إلى الحراس : سأكون و الآنسة تيا في هذه الغرفة . لا أحد . أكرر ، لا أحد يدخل حتى أسمح أنا . مفهوم ؟
وقف الحراس باستعداد : أجل ، سيدتي .
أغلقت آيزس الباب و بدأت بالعمل . رسمت دائرة على الأرض و رموزا سحرية .
سألت تيا : ماذا سيقول أتيم للناس عن اختفائي ؟
أكملت آيزس رسم الدائرة : سنقول انك عدتِ من حيث أتيتِ . سيكونون حزينين لأن منقذة مصر قد رحلت لكنهم لن يعارضوا بشيء .
ابتسمت تيا بسخرية : منقذة مصر . أنا لست إلا مجرد فتاة عادية تائهة في الزمن .
آيزس : على العكس آنسة تيا . أنت لست عادية أبدا . لو أنك بقيت معنا لكنت ثروة لمصر . أنهت الرسم و نفضت الغبار عن يديها : إنها جاهزة . أرجو أن تقفي في المنتصف .
فعلت تيا ما سئلت و عندما وقفت مكانها حملت آيزس ملابس تيا المطوية .
سألت تيا : هل كل شيء جاهز ؟
آيزس : نحن جاهزون للبدء . نظرت بجدية نحو تيا : أنت متأكدة أن هذا ما تودين فعله ؟
أغمضت تيا عينيها . لم تعد واثقة من أي شيء . أرادت أن تكون مع أتيم ، لكنها أرادت أيضا أن تعود لعائلتها و أصدقائها . لم كان على آيزس أن تسأل هذا السؤال ؟ لقد كان الأمر صعبا كفاية من دون المزيد من الشك الذي زرعته الآن .
أخذت نفسا عميقا و فتحت عينيها : أجل ، لنبدأ .
بدت خيبة الأمل واضحة في عيني آيزس . بدأت الطقس . أحاطها ضوء ذهبي بدا كأنه يخرج من ملابس تيا التي في يديها . أغمضت عينيها لتركز فيما تقول . بدأت قلادتها تومض ثم خرج ضوء من عين القلادة .
جفلت تيا عندما رأت الضوء . لاحظت بعدها أن الدائرة التي رسمتها آيزس قد بدأت تومض و أحاطها الضوء . استمر الضوء بالصدور عن قلادة آيزس على شكل أنبوب بدأ يطلق فقاعات من الضوء داخله .
آيزس : لقد بدأنا . علينا الآن فقط الانتظار .
همست تيا : لمدة 24 ساعة .
تساءلت تيا إن كانت ستستطيع البقاء على تصميمها لهذه المدة .
................................................

ان شاء الله التكملة بكرا أو بعدو
see you.......

sely12
28-09-2011, 13:43
شكرا على البارت أنا متشوقة لتكملي ننتظرك::جيد:::)

اسطورة قلم
28-09-2011, 13:53
هاااي
انا متاكده ان في شئ راح يصير يخلي تيا تبقى مع يامي بس ماادري شنو
والبارت روعه
ننتظك حبيبتي

mis ely
28-09-2011, 21:08
شكرا على البارت أنا متشوقة لتكملي ننتظرك::جيد:::)



أهلا حبيبتي التكملة الحين

mis ely
28-09-2011, 21:08
هاااي
انا متاكده ان في شئ راح يصير يخلي تيا تبقى مع يامي بس ماادري شنو
والبارت روعه
ننتظك حبيبتي



صح و هلأ بتعرفي ايش هو

mis ely
28-09-2011, 21:13
بعترف اني كنت مبارح كسلانة ( و اليوم كمان ) مشان هيك قسمت البارت لجزئين بس يلا عالأقل ما طولت لكمّل

التكملة :

بعيدا عن القصر ، عاد عديد من جنود الحثيين حاملين خبر هزيمتهم الأخيرة . شحب وجه الكابتن عندما أخبروه بما حصل .
-حسنا ، سأخبر الجنرال . اذهبوا الآن .
بعدما رحل الجنود أخذ الكابتن نفسا عميقا و ذهب باتجاه أكبر خيمة في المعسكر . تردد للحظة قبل أن يدخل ، على وجهه مرتسمة الشجاعة مع أنه لا يشعر بها .
-جنرال مورسيلي ، لدي تقرير عن معركتنا الأخيرة .
رفع الرجل في الخيمة رأسه و قال بهدوء : كن هادئا أيها الكابتن حانتيلي . أنت تعرف أنني أحب وقت راحتي . ارتسمت على وجهه ابتسامة باردة و رشف من شرابه : لكن بما أنك قد قاطعتني ، أخبرني ماذا تريد .
تنحنح الكابتن : لقد هزمنا في المعركة .
كان الجنرال يدور كأسه بكسل ثم توقف و بدا عليه الانزعاج من الخبر . انتظر حانتيلي بقلق من ردة فعل مورسيلي . لا يغضب مورسيلي عادة لكنه قد بدا عليه الغضب الآن إلا أن الابتسامة الباردة لم تفارق وجهه .
رد الجنرال بهدوء : لا تخاض المعارك إن لم تكن نتيجتها النصر . ألم تقل أن النصر في هذه المعركة مضمون ؟
ابتلع حانتيلي ريقه : هذا ما كنت أظنه ، سيدي .
-أنا لا أحب الظنون . أحب الضمان . لقد أخطأت التقدير . من قاتل كان رجالك . هذا يجعل الخسارة خطأك و الخطأ لا يغتفر . فكما تعلم الخطأ نقص و النقص يجب أن يتم . أمال كأسه و سكب الشراب منه . تفاديه .
استجمع الكابتن شجاعته ليكمل تقريره : سيدي ، لقد انضم الفرعون و مجلسه الملكي إلى المعركة . لديهم وحوش بجانبهم ، حتى أسلحتنا الحديدية لا تستطيع القضاء عليها .
ضحك مورسيلي : وحوش ؟ لدي خبرة في المبارزة بالوحوش . في الحقيقة أستطيع أن أقول أنني أحدها . طبعا ان كنت تفهم ما أقول .
بدأ حانتيلي يتعرق بقلق : هل ستفعل بهم ما فعلت بالوحوش التي جاءت إلى هنا ؟ لقد رأى الكابتن كيف استطاع الجنرال القضاء على لعنة التنين و عملاق القرنين بسهولة ، ناهيك عن الفارس غايا .
جلس مورسيلي و أخذ يدور ابهاميه بلا مبالاة : ربما ، ماذا تظنني سأفعل ؟ ألا تستحق عقابا لاخفاقك ؟
طقطق بأصابعه فظهرت أربطة سوداء في الهواء و مرت على خد حانتيلي ثم تلاشت . لم يجفل الأخير على الرغم أن خده قد جرح . إنه يعرف أنها ستكون إشارة على ضعفه .
-سيدي أنا لم أخذلك من قبل –
قاطعه مورسيلي : لهذا لم أعاقبك من قبل . لا خطأ ، لا عقاب . فشل ، عقاب . إنها معادلة سهلة . مع ذلك . ابتسم ابتسامة عريضة : أنا معجب بك حانتيلي ، لذا سأمنحك فرصة لتكفر عن فشلك . لقد ادعيت أن الهزيمة بسبب وصول الفرعون المفاجئ ، حسنا ، تخلص منه ، عندها أنسى فشلك . اقتل الفرعون و سأسامحك .
أومأ الكابتن برأسه براحة : شكرا سيدي . سأنفذ حالا .
..................................................
مرت 4 ساعات منذ بداية الطقس . خلال هذا الوقت ، أخذ أنبوب الضوء الذي بداخله تيا يضيء أكثر . عدا هذا لم يتغير شيء . حتى وضت قلادة آيزس عندها شهقت الأخيرة و اتسعت عيناها من الرعب و شحب لون بشرتها .
نظرت إليها تيا بقلق : آيزس ؟ لم تلق ردا : آيزس هل أنتِ بخير ؟
حاولت أن تتحرك نحوها فانتبهت لها آيزس : لا ، لا تتحركي .
تجمدت تيا : ماذا ؟ ماذا حدث ؟
وبختها آيزس : لقد أخبرتك . عليك ألا تغادري الدائرة .
نظت تيا لأسفل ، كانت على بعد انشات من الخروج من الدائرة : صحيح ،آسفة ، لقد نسيت .
آيزس : عليك ألا تنسي . الخروج منها سيوقف العملية ، علينا عندها أن نعيد من البداية .
تيا : لقد أصبح الوقت الآن بعد ساعة السحر ، مما يعني أنني علي الانتظار للسنة القادمة للإعادة .
هزت آيزس رأسها نفيا : لا ، الأمر معقد اكثر من هذا . هذا النوع من السحر صعب جدا . إنه قوي جدا و له آثار أخرى . عندما يكتمل السحر لنقل أن قلادتي الألفية ستحتلج للراحة .
سألت تيا : هل ستكون بلا فائدة بعد أن يكتمل ؟
-لا ، لكنني لن أكون قادرة على أداء هذا السحر مجددا قبل مضي 1000 سنة . إن قلادتي تطلق هذا السحر منذ 4 ساعات حتى الآن ، مما يعني ، إذا توقفت الآن فلن نستطيع الإعادة حتى بعد 200 سنة تقريبا .
شهقت تيا . التوقف الآن يعني 200 سنة من الانتظار لإكماله ؟ جيد أنها لم تخرج من الدائرة و إلا فستعلق هنا لنهاية حياتها و الذي طبعا لن يكون بعد 200 سنة . لقد كادت تخسر فرصتها الوحيدة في العودة إلى المنزل .
-أنا آسفة ، سأذكر هذا . ثم نظرت نحو آيزس بفضول : لكن ما الذي حدث ؟ لقد شحب وجهك .
لوحت آيزس بيدها : انسي الأمر .
عقدت تيا ذراعيها : هيا ، أخبريني ، هل رأيت رؤية من المستقبل ؟
أغمضت آيزس عينيها : أجل ، إنها لمحة ، لكنها غيرمهمة .
-لا يمكن ألا تكون مهمة . لقد بدوت خائفة . أخبريني .
-لا داعي للقلق .
نظرت إليها تيا بشك : هذا ليس صحيحا و إلا لأخبرتني . أريد أن أعرف . بقيت آيزس صامتة لذا تقدمت تيا خطوة إلى الأمام لتقترب من آخر الدائرة : أخبريني و إلا سأخرج و آخذ قلادتك لأرى بنفسي .
لم تبد آيزس مقتنعة : إنه تهديد فارغ آنسة تيا . لقد أخبرتك للتو عواقب خروجك .
أنّت تيا بقلة صبر : لا يمكنك إرسالي و أنا أتساءل ما الذي أخافك كثيرا آيزس . سأكون قلقة لهذا حتى نهاية حياتي ، أفكر دائما بأسوأ الاحتمالات . لا يمكن أن تتركيني هكذا .
أغمضت آيزس عينيها و تنهدت . هل ترك تيا ترحل دون أن تعرف أسوأ من الحقيقة ؟ ربما من حق تيا أن تعرف .
-حسنا ، لقد رأيت رؤية فظيعة . لقد أرسل الجنرال مورسيلي شخصا ليغتال الفرعون .
شهقت تيا : ليغتاله ؟ كيف ؟
ردت آيزس : بالسم . سم قوي جدا على سهم . قاتل لدرجة أن كمية صغيرة منه يمكن أن تقتل .
كانت ضربات قلب تيا قوية جدا : هل سينجح ؟ لم تلق ردا . آيزس هل سينجح ؟ هل سيموت أتيم ؟
فكرت آيزس قبل أن تجيب : المستقبل ليس ثابتا ، قلادة الألفية تخبرني ما الذي قد يحصل في المستقبل ، لكن هذا لا يعني أن هذا ما سيحصل . عند رؤيتي للمستقبل ، أستطيع التدخل لتغييره .
تيا : لكنك هنا ، لست هناك لتتدخلي . هذا يعني أن .....
أغمضت آيزس عينيها و أومأت بحزن : أجل ، سيموت الفرعون .
صرخت تيا : لا . إنه خطؤها ، لو لم تكن هنا لكانت آيزس مع أتيم قادرة على ايقاف ما سيحدث : عليك ايقافه . أرسلي أحدا ليحذره .
-إن قلادتي مطلوبة لمعرفة مكانه و أنا أحتاجها لأكمل السحر . بالإضافة . نظرت لأسفل : الوقت متأخر الآن ، لن يستطيع أحد الوصول في الوقت المناسب .
صعقت تيا من الحقيقة : لا ....
لقد انتهى كل شيء . سيموت أتيم . مهما حصل سيموت . أي محاولة لانقاذه ستكون هباء . هذا ما أكدته آيزس .
" أكدته ؟ " شعرت بشرارة من الأمل : آيزس ، رأيت أنه لن يصل أحد لينقذ أتيم في الوقت المناسب ؟
أومأت آيزس برأسها : أجل و إلا كنت أرسلت حراسا إليه .
-لقد قلت أيضا ، مع أنك رأيت المستقبل ، إلا أنه يمكن ألا يحدث ، صحيح ؟
نظرت إليها آيزس بفضول : ما الذي تحاولين الوصول إليه ؟
لم تجب تيا ، كان عقلها يفكر بسرعة . لقد أخبرتها آيزس أن أتيم سيموت مهما حصل ، لكن ...
أغمضت عينيها بقوة " أمي ، أبي ، يوغي ، جوي ، تريستن ، باكورا ، دوك ، ماي ، سيرينيتي ، سيد موتو ، ريبيكا ، الجميع . " أخذت نفسا عميقا " أنا آسفة " .
فتحت عينيها الممتلئتين بالتصميم و خرجت من الدائرة . تحطم أنبوب الضوء و كأنه زجاج ثم تلاشى . اختفت الدائرة و تلاشى الضوء القادم من قلادة الألفية . شهقت آيزس عندما احترقت ملابس تيا التي كانت تحملها . أوقعت الملابس و نظرت نحو تيا بدون تصديق .
-آنست تيا ، أنتِ ... لقد ...
لم تعطها تيا فرصة لقول أي شيء : لقد قلت أنك رأيت المستقبل و أن أتيم سيموت لكنك قلت أيضا أن رؤياك غير أكيدة . هذا يعني ألا وجود للمستحيل . و كما أعرف ، لا تزال هناك فرصة لإنقاذه . سأستغل هذه الفرصة . هيا بنا الآن ، علينا الرحيل فورا .
مرت بسرعة و التصميم باد على وجهها . حدقت آيزس نحو الرماد الذي كان ملابس تيا ثم استدارت نحوها و الدهشة على وجهها: آنسة تيا هل تعرفين ماذا فعلت للتو ؟ لقد رميت الفرصة الوحيدة لعودتك إلى منزلك . لا يمكنك العودة الآن ، أنت عالقة هنا .
لم تستدر تيا : لقد قلت لنغادر فورا . هيا بنا .
فتحت الأبواب فأوقعت الحراس من دون قصد . بقيت آيزس مكانها للحظة قبل أن ترتسم ابتسامة على وجهها .
-أجل آنسة تيا . في الحال .



بصراحة كان يمكن طول بالبارت كلو أكتر بس منيح انو طلع بهالمدة اللي بعتبرها قصيرة .
البارت القادم بعنوان :

15 - سباق مع الوقت

see you .......

The hidden girl
28-09-2011, 21:43
’’ يـآآآآآآآآآآآآآي تيـا مـش هتـرجـع للمستقبـل^^

’’ مبسـوطـة مبسـوطـة~~

’’ بجـد البـارت يجـنن جميـــــــــل’’

’’ اتمنـى ان تيـا تقـدر تسـاعـد اتيـم فـي الـوقـت المنـاسـب!!

’’ و هـو طبعـا اول مـا هيشـوفهـا هيفـرح كتيـــــــر**

’’ تشـوقـت تشـوقـت;

’’ منتظـرة البـارت القـادم؛؛

’’ بفـآآآآآآآآآآرغ الصبـر''

’’ تحيـآآآآآآآآآتـي..

ريمة تركماني
28-09-2011, 22:10
البارت كان كتير حلو::جيد::
واو :eek:يعني هلا تيا مالح ترجع لأهلها (واخيرا عملت الشي الصح)
ان شاء الله تيا تلحق تنقذ الفرعون :ميت:
بس شكلو الجنرال مو سهل الله يلعنو:mad: بس أتيم إلا ما يقضي عليه :ميت:
لا طولي علينا كتير لانو البارت الجاية حماسي كتير::جيد::
موفقة......ريمي

اسطورة قلم
29-09-2011, 00:38
وناسة تيا ماراح ترجع:d
بس في نفس الوقت احس انو اتيم هو اللي راح يروح معها للمستقبل بس كيف؟ما اعرف
المهم البارت كثير حلو
ونستنى البارت القادم

mis ely
29-09-2011, 17:41
’’ يـآآآآآآآآآآآآآي تيـا مـش هتـرجـع للمستقبـل^^

’’ مبسـوطـة مبسـوطـة~~

’’ بجـد البـارت يجـنن جميـــــــــل’’

’’ اتمنـى ان تيـا تقـدر تسـاعـد اتيـم فـي الـوقـت المنـاسـب!!

’’ و هـو طبعـا اول مـا هيشـوفهـا هيفـرح كتيـــــــر**

’’ تشـوقـت تشـوقـت;

’’ منتظـرة البـارت القـادم؛؛

’’ بفـآآآآآآآآآآرغ الصبـر''

’’ تحيـآآآآآآآآآتـي..



كتير مبسوطة انو عجبك البارت خصوصي اني حسيتو مو زيادة
رح تضل ؟ لنشوف
البارت القادم منشوف ردة فعلو
شكرا لمرورك الرائع

mis ely
29-09-2011, 17:48
البارت كان كتير حلو::جيد::
واو :eek:يعني هلا تيا مالح ترجع لأهلها (واخيرا عملت الشي الصح)
ان شاء الله تيا تلحق تنقذ الفرعون :ميت:
بس شكلو الجنرال مو سهل الله يلعنو:mad: بس أتيم إلا ما يقضي عليه :ميت:
لا طولي علينا كتير لانو البارت الجاية حماسي كتير::جيد::
موفقة......ريمي



اي منتمنى و منشوف شو بصير
الجنرال هو الشرير بالقصة و مو هين أبدا
شكرا لردك الرائع

mis ely
29-09-2011, 17:49
وناسة تيا ماراح ترجع:d
بس في نفس الوقت احس انو اتيم هو اللي راح يروح معها للمستقبل بس كيف؟ما اعرف
المهم البارت كثير حلو
ونستنى البارت القادم


شكرا
على كل بالبارتات الجاية ببين كل شي

مارك فولبن 1
30-09-2011, 11:08
ياااااااااااااااااي و اخيرا اخدت تيا القرار الاصح

ستبقى مع اتيموا ههههههه

لكن الآن عليها ان تسرع لإنقاده والا سوف يموت و تذهب تضحيتها سودا

البارتي كثير حلو

في انتضار البارتي القادم

سي يو

mystory
30-09-2011, 15:41
هاى mis ely البارت حلو اوى
تعرفى انى كان نفسى اصرخ من الفرح لما تيا خرجت من الدائرة
انشاء الله تكملى القصة قريب
واسفة على التأخير
بس الدراسة:rolleyes:
شكرا على البارت الجميل

white dream
30-09-2011, 18:44
مرحبا ..
أخيرا نزل بارت جديد ...
كان كثير حلو << بس اهئ اهئ قصيـــر .. قطعتي في الأحداث المهمة :mad: هههههه
لكن الأحداث كانت جميلة ... بس بدي علق على نقطة صغيـــ:مندهش:ـــــرة ..
لما غادرت تيا الدائرة اتخذت القرار بسرعة يعني ما فكرت توقعت أنها تاخذ دقائق تفكر في العواقب :confused:!!.. ::مغتاظ::
من غير هذا البارت رائــ::سعادة::::سعادة::ــــــع ..
انتظر التالي ^^::جيد::

mis ely
30-09-2011, 19:21
ياااااااااااااااااي و اخيرا اخدت تيا القرار الاصح

ستبقى مع اتيموا ههههههه

لكن الآن عليها ان تسرع لإنقاده والا سوف يموت و تذهب تضحيتها سودا

البارتي كثير حلو

في انتضار البارتي القادم

سي يو





فعلا و أخيرا رح يضلوا سوا ، أو لأ ؟
شكرا الك حبيبتي
البارت ما بعرف ايمت ممكن ينزل لانو دوامي ببلش الأحد و فيه تكثيف

mis ely
30-09-2011, 19:22
هاى mis ely البارت حلو اوى
تعرفى انى كان نفسى اصرخ من الفرح لما تيا خرجت من الدائرة
انشاء الله تكملى القصة قريب
واسفة على التأخير
بس الدراسة:rolleyes:
شكرا على البارت الجميل



أهلين mystory
طمنيني عنك هي السنة مهمة (و أنا كمان)
أهم شي الدراسة طبعا::جيد::

mis ely
30-09-2011, 19:27
مرحبا ..
أخيرا نزل بارت جديد ...
كان كثير حلو << بس اهئ اهئ قصيـــر .. قطعتي في الأحداث المهمة :mad: هههههه
لكن الأحداث كانت جميلة ... بس بدي علق على نقطة صغيـــ:مندهش:ـــــرة ..
لما غادرت تيا الدائرة اتخذت القرار بسرعة يعني ما فكرت توقعت أنها تاخذ دقائق تفكر في العواقب :confused:!!.. ::مغتاظ::
من غير هذا البارت رائــ::سعادة::::سعادة::ــــــع ..
انتظر التالي ^^::جيد::


ما بعرف :confused:يمكن قصير بس لا تنسي انو القسمين هنن بارت واحد و أنا قسمتو لانو تعبت من الكتابة
اني قطعت وقت الأحداث المهمة هي لزيادة التشويق:D:cool:
بالنسبة لتعليقك :
أولا هي أخدت قرار انها ترجع للمستقبل بصعوبة ( لا تنسي أتيم أبدا )
تانيا عنا هون روح رح تروح إذا طولت بالتفكير و هاد الكلام بتتأكدي منو بالبارت الجاي
تالت شي هي مو ممكن تسامح حالها اذا صار أي شي لأتيم لا تنسي انو بسببها صار هالتهديد
المهم انو عجبك مع انو ما كان عاجبني زيادة
اهلا فيكي

mareeam
01-10-2011, 07:10
واااااااااااو منزلين البارت و محد قالي انا اشوفكم :mad: و انا اتى ردي متأخر بسبب المدرسة المهم كان البارت روعة وتيا كانت شجاعة وجريئة لأخذها هذا القرار الصعب جدا جدا المهم يلة كمليها بسرعة لان التشويق كثير والرومانسية روعة يلة بأنتظارك mis ely اختك mareeam

Amu~chan
07-10-2011, 10:53
رووووعة

mis ely
07-10-2011, 15:28
واااااااااااو منزلين البارت و محد قالي انا اشوفكم :mad: و انا اتى ردي متأخر بسبب المدرسة المهم كان البارت روعة وتيا كانت شجاعة وجريئة لأخذها هذا القرار الصعب جدا جدا المهم يلة كمليها بسرعة لان التشويق كثير والرومانسية روعة يلة بأنتظارك mis ely اختك mareeam


كان بودي خبرك بس كنت مشغولة للأسف
كلنا عندنا دوام و تعب بعرف
هلأ لنشوف بعد هالقرار الصح شو رح يصير

mis ely
07-10-2011, 15:29
رووووعة



شكلاا لك أختي عالمرور و الرد

conankudo
07-10-2011, 21:30
سلام mis ely

البارت حلو:) منيح تيا مارح ترجع ع المستقبل حاليا مشان تنقذ أتيم:رامبو:

بس أكيد بدوروا ع طريقة تانية مشان ترجع:cool: :لقافة: :rolleyes:

ياالله نزلي البارت بسرعة مشان يلحقو لأتيم قبل ما يصرلو شي:d

لأن كل ماطولتي بزيد الخطر ع أتيم وإذا صرلو شي الأعضاء مابسامحوكي:mad:

عم نستنى البارت اليوم ماشي لا تطولي;):cool:

سلام

mis ely
07-10-2011, 22:02
سلام mis ely

البارت حلو:) منيح تيا مارح ترجع ع المستقبل حاليا مشان تنقذ أتيم:رامبو:

بس أكيد بدوروا ع طريقة تانية مشان ترجع:cool: :لقافة: :rolleyes:

ياالله نزلي البارت بسرعة مشان يلحقو لأتيم قبل ما يصرلو شي:d

لأن كل ماطولتي بزيد الخطر ع أتيم وإذا صرلو شي الأعضاء مابسامحوكي:mad:

عم نستنى البارت اليوم ماشي لا تطولي;):cool:

سلام



أهلين
فعلا انو لازمتك العين الحمرا:d
طولت فيه ما ؟

mis ely
07-10-2011, 22:14
ههه و اخيرا البارت عنجد حسيتو ما بدو ينكتب ما بعرف ليش
المهم خلينا هلأ مع البارت الجديد و بعدين منحكي

15 - سباق مع الوقت


طارت كل من تيا و آيزس على ظهري تنينين وفق الاتجاه الذي حددته قلادة آيزس .
سألت تيا للمرة المئة : أنت متأكدة أننا على الطريق الصحيح ؟
ردت آيزس : أنا متأكدة . نظرت نحو تيا : لقد أخبرتك أيضا أنه من المستحيل انقاذ الفرعون . لم تخليت عن فرصتك الوحيدة للعودة ؟
تنهدت تيا : لأنني أؤمن بأنه ما تزال فرصة لإنقاذه . لقد رأيته يموت لأن أحدا لم يتدخل و ينبهه . حسنا ، لقد وجد أحد الآن .
-لقد أخبرتك أنني لن نستطيع إنقاذه .
-إذا ، أنا سأفعل . أنا سأنقذه .
لقد تفاجأت آيزس بإصرار تيا . صحيح ، لم تستطع في رؤيتها إنقاذ الفرعون حتى لو أنها تحركت في نفس اللحظة التي رأت فيها الرؤية . لكن ربما ، بما أن تيا قد بقيت ، ربما تتمكن من إنقاذه .
-آنسة تيا ، أريدك أن تعرفي ، سواء استطعنا إنقاذ الفرعون أم لا ، أنا سعيدة ببقائك .
ردت تيا : كلام أقل ، طيران أكثر .
ثم أسرعتا أكثر و اختفتا في الأفق .
.................................................. ..
إنه محظوظ لأنه ما يزال على قيد الحياة . إن مهمة اغتيال الفرعون ستكون أسهل من مواجهة غضب مورسيلي . لديه الطريقة المثلى لقتله . سم قوي ، قادر على قتل أي شخص بكمية صغيرة .
ستقضي الخطة بأن يتسلل إلى معسكر المصريين و يقرت قدر ما يستطيع من خيمة الفرعون ، و عندما يقف الفرعون في مرماه ، سيضرب بالسهم المسموم . هذا كفيل بإنجاز المهمة .
اختلس النظر من مكان اختبائه ، إنه يستطيع رؤية الفرعون الآن ، لكنه ما يزال خارج مدى الإصابة ، عليه أن يقترب أكثر .
" إن الفرعون صغير جدا في السن . لا يمكن أن يكون أكثر من 18 عاما .
تناسى الفكرة . المعادلة هي حياة الفرعون مقابل حياته ، و الاختيار معروف .
............................................
كان أتيم تعيسا . ستكون تيا قد رحلت في هذه اللحظة ، عادت إلى القرن الحادي و العشرين . تمنى لها السعادة ، و أن تجد شخصا يشعرها بالسعادة . لقد أراد أن يكون هو ذلك الشخص ، لكن هذا غير مقدر له . علها تجد شخصا تحبه و يحبها . شخصا سيحبها أكثر منه .
" غيرممكن . ربما تجد شخصا ما يحبها مثلي ، لكن من المستحيل أن يحبها أكثر مني "
-أيها الفرعون هناك جديد .
استدار أتيم نحو شادا : ما هو ؟
-لقد تحسست قطع الألفية اقتراب وحشي ظلام .
رفع أتيم حاجبه . اثنان ؟ قد يكون أحدهما وحش آيزس تستخدمه لتصل إلى هنا بسرعة ، لكن من الأخر ؟ هل قرر بوباسا الانضمام إليهم ؟ غير معقول . لا يحب بوباسا القتال ناهيك عن أنه جبان بعض الشيء . أو بالأحرى جبان .
سيتو : هناك احتمال . ربما مجرد فلاحين يتملكهما وحش ظلام . ربما ينوون مهاجمتنا ليصرفوا انتباهنا عن المعركة .
رد أتيم : ربما . سيتو ، مانا ، اذهبا لتتأكدا . إن كانا كما قلت فتأكد من احتجازهما .
-حاضر أيها الفرعون .
ردت مانا : حسنا . سيتو ، ما تزال طاقتي منخفضة ، هل أستطيع ركوب تنينك الأبيض أزرق العينين ، أم أن كيسارا لا تسمح باقتراب أي أنثى منك ؟
نظر إليها سيتو بغضب : انتبهي لكلامك .
................................................
آيزس : إنهم أمامنا . أتمنى ألا نكون قد تأخرنا .
أصرت تيا : ما يزال . أعرف أننا سننقذه ، لن أدع أتيم يموت .
ابتسمت آيزس عندما رأت ما أمامهما : ربما . انظري .
رأت تيا التنين الابيض أزرق العينين متجها نحوهما . و هل من على ظهره هما سيتو و مانا ؟ أجل ، صحيح .
آيزس : لا بد أنهم شعروا بقدومنا .
اقترب التنين الأبيض و فعلا ، تأكد سيتو و مانا أن آيزس فعلا القادمة لكنهما لم يصدقا أعينهما لرؤية من معها .
صرخت مانا : تيا ! . قفزت من على ظهر التنين الأبيض نحو تنين تيا و احتضنت تيا بقوة : تيا ، ما زلت هنا ! أنا سعيدة جدا .
سيتو : ما معنى هذا آيزس ؟ لقد أمرك الفرعون بإرسال الآنسة تيا إلى زمنها .
آيزس : لا وقت لهذا الآن . إن حياة الفرعون في خطر محدق . يجب ألا نضيع أي لحظة .
اتسعت عينا سيتو : الفرعون ؟
أبعدت تيا مانا عنها ثم قالت : التنين الأبيض أسرع . قفزت على ظهره : خذني إلى الفرعون الآن .
..............................................
لم يكن أتيم مدركا للخطر المحدق به . كان الكابتن حانتيلي على مسافة قريبة منه و قد وضع السهم المسموم في أنبوبه . لقد ظن الفرعون أنه آمن ، ظن أنه إن وجد خطر فإن مجلسه سيشعر به . لم يعرف أن الجنرال مورسيلي قد غطى سحرهم بسحره ، عندما يعرف الحقيقة سيكون الأوان قد فات .
همس حانتيلي : هيا ، اقترب قليلا بعد .
رفع الأنبوب لشفتيه و انتظر ، فالفرعون على بعد خطوات من الهدف .
.....................................
هبط التنين الأبيض و قفزت تيا عن ظهره بسرعة ، إنها تعرف أين أتيم ، لقد شاركتها آيزس الرؤية ، ترسخت الصورة في ذهنها ، مكان وقوف أتيم ، الاتجاه الذي سيأتي منه السم ، اللحظة التي سيخترقه السهم فيها . عليها أن تسرع ، فكل ثانية مهمة .
" أتيم " .
ركضت أسرع متجاهلة الدهشة بين الجنود لرؤيتها. لقد وجدته أخيرا . لقد كان واقفا وحده ، في البقعة التي رأتها في الرؤية ، و رأت ما خلفه ، مختبئا بين الصخور ، ظل من يريد قتله . إن رؤية اغتيال أتيم تحدث الآن .
ركضت نحوه و صرخت : أتيم .
جمد أتيم للحظة ثم استدار ببطء ليرى تيا راكضة نحوه . اتسعت عيناه من الدهشة . لا يمكن ، لا بد أن عقله يخدعه ، لا يمكن أن تكون تيا هنا ، لقد عادت إلى القرن الحادي و العشرين .
همس : تيا ؟
أوقعته تيا على الأرض و غطته بجسدها و كأنها تحميه من شيء ما .
أتيم : ما-
تيا : ابق أرضا . أنت في خطر .
شادا : ماذا يحدث هنا ؟ اتسعت عيناه عندما رأى تيا : آ- آنسة تيا ، هل هذه أنت ؟
رفضت تيا الابتعاد عن أتيم لتحميه : هذا لا يهم . هناك قاتل خلف الصخور . أمسك به الآن .
نظر شادا في تلك الناحية ثم أمر الجنود بتفقد المكان و بعد لحظات عادوا .
قال أحدهم : لا أحد هناك .
عندها قررت تيا الابتعاد عن أتيم فقد أصبح المكان آمنا : حسنا ، ابقوا يقظين ، إنه في مكان قريب .التفتت نحو أتيم ثانية : هل أنت بخير ؟
كان انتباه أتيم منصبا عليها فقط . لم يبد أنه أنه قد لاحظ ما يحصل من حوله : تيا .. أنتِ هنا ؟
أومأت تيا برأسها : لقد تلقت آيزس رؤية ، لقد رأتك تصاب بسهم مسموم . لفت انتباهها شي : هذا السهم . أمسكته ليراه الجميع : إنه يحوي سما قويا . الحمد لله أنه لم يصبك .
أخذ كريم السهم من يدها و تفحصه للحظة ثم التفتت للجنود : فتشوا المنطقة بالكامل . أريد ايجاد هذا الشخص .
انتشر الجنود للبحث و عادت تيا لقلقها على أتيم : أنا سعيدة لأنني وصلت في الوقت المناسب . كنت خائفة أن أتأخر ، خصوصا عندما رأيـ...
وضع أتيم اصبعه على شفتيها ، ينظر إليها بعينين واسعتين : تيا ، أنت حقا هنا ؟ ألا أتوهم ؟
أمسكت تيا بيده و وضعنها على خدها . ابتسمت و الدموع في عينيها : أجل ، أتيم . أنا هنا حقا .
بدا أتيم على وشك الرد ،لكنه لم يستطع . ثم أغمض عينيه و سكن جسده .
صرخت تيا : أتيم . استدارت نحو الآخرين : أحضروا المساعدة إلى هنا بسرعة . نظرت ثانية لأتيم الذي قد بدأ يرتجف بشدة .
-ما الأمر أتيم ؟ ماذا حدث ؟
اتسعت عيناها عندما عرفت المشكلة . لقد كان هناك جرح صغير على ذراعه . ربما استطاعت انقاذه من الإصابة المباشرة بالسهم إلا أنه خدشه .
صرخت : لقد تسمم . فليحضر أحدكم الطبيب .
رفعت ذراعه و بدأت بامتصاص الدماء و بصقها . إنه كل ما تستطيع فعله إلى أن تحضر النجدة .
" لا تمت أتيم ، لقد تخليت عن حياتي السابقة من أجلك . لا يمكنك أن تموت و تتركني الآن "
لكن أتيم كان قد غاب عن الوعي . توقف جسده عن الارتجاف ففكرت تيا للحظة أنه سيكون بخير إلى أن لاحظت أنه لا يتنفس .
-أتيم .
...........................................
كان الجنرال مورسيلي يدندن و ابتسامة رضى على وجهه . تساءل إن استطاع الكابتن انجاز المهمة التي أوكلت إليه . لقد تمنى بعض الشيء أن يفشل . لابد أن لقاء الفرعون في ميدان المعركة سيكون ممتعا ، فالذي هزم زورك لابد من أن يكون خصما قويا .
دخل جندي خيمته فنظر إليه و رفع حاجبه .
-سيدي ، لقد عاد الكابتن حانتيلي من مهمته .
أمال مورسيلي رأسه إلى الطرف : هل فعل ؟ حسنا ، أدخله.
بعد لحظات دخل حانتيلي : تحياتي .
أومأ الجنرال برأسه رادا التحية : كابتن ، لقد عدت . يبدو أنك قد نجحت في المهمة .
وقف حانتيلي باستعداد : أجل سيدي لقد أصبت الفرعون بالسهم .
حدق فيه مورسيلي للحظة : هل فعلت ؟ وقف و مشى نحو الكابتن و اقترب منه كثيرا : إذا لابد من وجود سبب ما لقلقك مني . حدق فيه أكثر ثم ربت على كتفه : أنا فخور بك . بما أن الفرعون ميت الآن ، سيكون الوقت مناسبا للهجوم . ابتسم ببرود : ألا تظن ذلك ؟
كان العرق يتصبب من حانتيلي : ر- ربما سيدي . مع ذلك ، هناك فرصة للفرعون ليبقى على قيد الحياة .
ضحك مورسيلي : هذا مستحيل . ليس إن أصبته . السم قوي لدرجة أنه يستطيع قتل فيل . لابد أنه ميت . فأنت قد أصبته .
حاول حانتيلي ايجاد صوته : في الحقيقة ، لم تكن إصابة مباشرة . بالكاد استطعت خدش ذراعه .
رفع مورسيلي حاجبه : خدشت ذراعه . إذا ربما يبقى حيا .
-إ- إنه سم قوي سيدي . ربما يموت .
-هذا هو رأيك . قلت لك ، أنا لا أحب الافتراض ، أريد حقائق . و مع هذا . مشى بعيدا عن الكابتن : هذا يعطينا أفضلية . حتى لو لم يمت ، سيكون مريضا بشدة . هذا سيكون وقتا مناسبا للهجوم .
أومأ حانتيلي برأسه : أوافقك تماما سيدي . سنهاجم بكل ما لدينا .
وافقه مورسيلي : أجل . سنفعل . أيها الجندي .
دخل الجندي بسرعة : أجل سيدي .
ابتسم له مورسيلي : لقد تمت ترقيتك لرتبة كابتن .
بدا الجندي متفاجئا لكنه أومأ : حاضر سيدي . سكرا لك .
-و الآن اتركنا .
انحنى الكابتن الجديد ثم غادر . نظر حانتيلي نحو مورسيلي بقلق متسائلا عن مصيره : سيدي ، لم أنجح في مهمتي لأن فتاة ما قد تدخلت.
رفع مورسيلي حاجبه و بدا عليه الاهتمام بالخبر : حقا ما تقول ؟
حانتيلي : أجل ، بدا أنها كانت على علم بالخطة بطريقة ما . لا لم يبدُ . لقد كانت تعرف بها . كانت تعرف أين كنت واقفا ، متى سأضرب و كيف سأضرب أيضا .
صمت مورسيلي للحظة : هذا مثير للاهتمام ، امرأة عرفت كل هذا ؟
-إنها غريبة سيدي . بشرتها شاحبة اللون و جمالها نادر . ربما تكون من سمعنا عنها ، التي ساعدت الفرعون في القضاء على زورك .
مورسيلي : هذا يفسر وجودها هنا . سيسرني معرفة المزيد عن هذه المرأة .
-هل أرسل جواسيس إلى معسكرهم ؟
-سيفعل هذا الكابتن الجديد . فأنا لم أعد أثق بالحالي .
ثم ابتسم الابتسامة التي لا تعني أي خير .
-سيـ - سيدي ، لقد جعلت الفرعون مريضا جدا على الأقل .
-نصف التنفيذ ليس نجاحا . و العمل الغير ناجح ، فاشل . كابتن ، لقد تم إعفاؤك من مهامك نهائيا .
ظهرت العديد من الأربطة السوداء في الهواء فجأة و لفت الكابتن ... أو الكابتن السابق .


بالبارت القادم منشوف وضع أتيم و شو صار معو :بكاء:
عنجد أنا بزعل عليه :بكاء:
بصراحة أنا مبسوطة لإنو القصة ماشي الحال متابعتها
يعني 5370 مشاهدة
193 رد
16 تصويت
و لسا
شكرا لكل مين عم يتابع و بتمنى انو شوف ردود من يلي عم يتابع بدون ما يبين حالو
بالنسبة للبارت القادم ما بعرف ايمتى بينزل لاني بصراحة رح كون كتيييير مشغولة هالفترة
البارت القادم
16 - قيادة النصر

conankudo
07-10-2011, 22:44
سلام عودة قريبة:p

منيح رح كون أول وحدة برد ع البارت::سعادة::

برابو عليكي mis ely سمعتي الكلمة ونزلتي البارت اليوم::جيد::

مو بس أنا مطيعة إنتي كمان::جيد::

البارت كتير حلو::جيد:::d بس حرام عليكي كان ضروري إنو السهم يصيب أتيم:بكاء:

بس أكيد رح يطيب ومارح يصرلوا شي هو البطل::سعادة::::سخرية::

خرجو الكابتن شو ماصار فيه:مكر:

بتعرفي أنا كل مرة بحب مانا أكتر هي عصبتو لسيتو وأنا بحب سيتو وكايبا وهنن معصبين

مع إنو كايبا شخصيتي المفضلة:رامبو: << بس للأسف مارح يظهر بالقصة:بكاء:


يالله مارح طول كتير لاتطولي علينا mis ely بالبارت الجاية بس الأولوية لدراستك طبعا:مرتبك:

كتبيه على راحتك:rolleyes:

موفقة بدراستك

سلام

ريمة تركماني
07-10-2011, 22:57
القصة كان كتير حلوة وحماسية بس الواحد بدو يعرف شو بدو يصير بعدين مشوقة::جيد::
أتيم ....ان شاء الله ما يصرلوا شي:محبط:
(أتيم تشجع تيا جنبك لا تتركها):(
المهم لا طولي علينا كتير والله يعطيكي العافية::جيد::
حاكم قصتك هي الوحيدة يلي بتخلينا ننسى الواقع:p
........ريمي

The hidden girl
08-10-2011, 18:04
’’ بـارت جـآآآآآآآآآآآمـد اخـر حـاجـة^^

’’ لا لا لا اتيـم اتصـاب~~

’’ بـس الحمـد للـه انـه مجـرد خـدش،،

’’ وان شـاء اللـه يشفـى منـه**

’’ انتظـر البـارت القـادم بفـارغ الصبـر’’

’’ ارجـوك لا تتـأخـري''

’’ تحيـآآآتـي..

mystory
09-10-2011, 18:02
mis ely
اخيرا البارت نزل
وحشتينى ووحشتنى ابدعاتك
لكن المرة دى خلتنى ابكى اكثر
اتيم روحى وحبى اخباره ايه دلوقتى>>>عايشة فى الدور اوى
كملى بسرعة لو كان اتيم غالى عليك;)

نسيب القصة ونسأل
اخبارك واحوالك ايه
الدراسة المذاكرة عملين ايه
ارجو انك تكونى سعيدة ومنهجك يكون سهل وبسيط

دعواتى ليك بالنجاح الدائم

mareeam
11-10-2011, 06:05
واااااااااااااااااااو شو هالبارت والله تحفة بس محد قالي عنه :( المهم اني قريته واتمنى اعرف شو حيصير مع مورسيلي و تيا و اتيمو :rolleyes: يلة ننتظرك اوكي لا تتأخرين علينا

ωinly
13-10-2011, 06:26
هلا~ mis ely~
عن جد القصة مرررة روووعة وحمااسية~ ومشووقة بعد~
و أكثر شي يوم تيا قررت انقاذ الفرعون بدل العودة إلى عالمهآ~
وأيضا أبي أعرف ايش بيسير لأتيم~ أكيد ماراح يموت~
واعذريني لتأخري بالرد~

في انتظار التكملة~
وبالتوفيق بدراستك~
تحياتي~
;)

mareeam
13-10-2011, 18:37
يلة انا انتضر التكملة بفارغ الصبر يلة لا تطولين علينا اوكي يلة باي:محبط:

mis ely
21-10-2011, 19:25
سلام عودة قريبة:p

منيح رح كون أول وحدة برد ع البارت::سعادة::

برابو عليكي mis ely سمعتي الكلمة ونزلتي البارت اليوم::جيد::

مو بس أنا مطيعة إنتي كمان::جيد::

البارت كتير حلو::جيد:::d بس حرام عليكي كان ضروري إنو السهم يصيب أتيم:بكاء:

بس أكيد رح يطيب ومارح يصرلوا شي هو البطل::سعادة::::سخرية::

خرجو الكابتن شو ماصار فيه:مكر:

بتعرفي أنا كل مرة بحب مانا أكتر هي عصبتو لسيتو وأنا بحب سيتو وكايبا وهنن معصبين

مع إنو كايبا شخصيتي المفضلة:رامبو: << بس للأسف مارح يظهر بالقصة:بكاء:


يالله مارح طول كتير لاتطولي علينا mis ely بالبارت الجاية بس الأولوية لدراستك طبعا:مرتبك:

كتبيه على راحتك:rolleyes:

موفقة بدراستك

سلام


أهلين فيكي دائما
طبعا نحنا ( طنجرة و لقت غطاها ):d و منسمع كلمة بعض
سيتو بكل أحوالو ظريف
و الله ما بعرف اذا بيطلع بالأخير بس عالأغلب لأ
طبعا دراستي :لقافة::مرتبك:

mis ely
21-10-2011, 20:17
القصة كان كتير حلوة وحماسية بس الواحد بدو يعرف شو بدو يصير بعدين مشوقة::جيد::
أتيم ....ان شاء الله ما يصرلوا شي:محبط:
(أتيم تشجع تيا جنبك لا تتركها):(
المهم لا طولي علينا كتير والله يعطيكي العافية::جيد::
حاكم قصتك هي الوحيدة يلي بتخلينا ننسى الواقع:p
........ريمي


اي هي أحسن من السابقة
لا تخافي على أتيم
الله يعافيكي
بدك تطولي بالك { عسى أن تكرهوا شيئا و هو خير لكم }

mis ely
23-10-2011, 18:28
’’ بـارت جـآآآآآآآآآآآمـد اخـر حـاجـة^^

’’ لا لا لا اتيـم اتصـاب~~

’’ بـس الحمـد للـه انـه مجـرد خـدش،،

’’ وان شـاء اللـه يشفـى منـه**

’’ انتظـر البـارت القـادم بفـارغ الصبـر’’

’’ ارجـوك لا تتـأخـري''

’’ تحيـآآآتـي..



صحيح انو مجرد خدش بس ممكن تجي مشاكل كتير بسببو
أنا قلتلك ليش ما كان في مجال اني نزل أي بارت ( باركيلنا )
شكرا للرد الروعة

mis ely
23-10-2011, 19:18
mis ely
اخيرا البارت نزل
وحشتينى ووحشتنى ابدعاتك
لكن المرة دى خلتنى ابكى اكثر
اتيم روحى وحبى اخباره ايه دلوقتى>>>عايشة فى الدور اوى
كملى بسرعة لو كان اتيم غالى عليك;)

نسيب القصة ونسأل
اخبارك واحوالك ايه
الدراسة المذاكرة عملين ايه
ارجو انك تكونى سعيدة ومنهجك يكون سهل وبسيط

دعواتى ليك بالنجاح الدائم




و انتي كمان وحشتيني
طبعا أتيم غالي عليي كتير بس هيك القصة
بالنسبة للدراسة للأسف ضخمة و كتيرة ( عندي مسرحيتين و رواية لازم يخلصوا خلال أسبوعين )
بس أنا مبسوطة و هاد المهم
شكرا الك و أنا بدعيلك كمان

mis ely
23-10-2011, 19:20
واااااااااااااااااااو شو هالبارت والله تحفة بس محد قالي عنه :( المهم اني قريته واتمنى اعرف شو حيصير مع مورسيلي و تيا و اتيمو :rolleyes: يلة ننتظرك اوكي لا تتأخرين علينا



خلص من اليوم و رايح كل ما نزل بارت بقلك
التأخير مو بيدي غصب عني

The hidden girl
23-10-2011, 20:08
صحيح انو مجرد خدش بس ممكن تجي مشاكل كتير بسببو
أنا قلتلك ليش ما كان في مجال اني نزل أي بارت ( باركيلنا )
شكرا للرد الروعة

’’ اه صـح صـح الـف مبـروووووووووووووك;)

’’ نبقـى نتكلـم عشـان تحكيلـي اوك^^

’’ العفـو سـلآـآآآآآآآآآم..

mis ely
24-10-2011, 15:11
هلا~ mis ely~
عن جد القصة مرررة روووعة وحمااسية~ ومشووقة بعد~
و أكثر شي يوم تيا قررت انقاذ الفرعون بدل العودة إلى عالمهآ~
وأيضا أبي أعرف ايش بيسير لأتيم~ أكيد ماراح يموت~
واعذريني لتأخري بالرد~
في انتظار التكملة~
وبالتوفيق بدراستك~
تحياتي~
;)



انبسطت لانها عاجبتك
أتيم طبعا ما بموت بس بصير معو مشكلة
شكرا لك على الرد

mis ely
25-10-2011, 16:40
بعرف اني تأخرت بتنزيل البارت بس ما كنت فاضية ( آسفة كتييير ) و كنت بدي نزل البارت يوم الجمعة بس ما مشي الحال
يلا مو مشكلة خلينا هلأ بالبارت :


كان أتيم طريح الفراش ، مريضا بشدة ، حرارته مرتفعة ، و مغمى عليه . كانت تيا قلقة للغاية عليه ، الجميع قلق . رفضت مفارقته و بقيت إلى جانبه طوال الليل و النهار .
وضعت تيا قماشة مبللة على جبين أتيم و أمرت : أحضروا المزيد من الماء . تأكدوا من برودته ، يجب أن نخفض من حرارة أتيم .
بدأت مانا بالبكاء بصوت عال : أيها الفرعون ، لا يمكنك أن تموت ، لن أسامحك إذا مت .
أكدت تيا : لن يموت ، لن أدعه يموت .
همس شادا لسيتو : علينا على كل حال أن نتحضر للأسوأ . ليس لدى الملك ولي للعهد ، ما يعني أنك ستصبح الفرعون من جديد .
نظرت إليه تيا بغضب : لقد قلت أنه لن يموت ، إنه قوي ، و سيستطيع التغلب على السم .
عادت تينا بماء بارد جديد ووضعته بجانب أتيم . وضعت تيا القماشة في الماء و أخذت تبلل بها وجه أتيم .
اقترحت تينا : ربما يجب أن تدعي أحدا منا يقوم بمهمتك . أنت لم تنامي منذ يومين .
هزت تيا رأسها نفيا : لا داعي .
رد كريم : إنها محقة ، نحن لا نريدك أن تضعفي .
-سأكون بخير ، لا تقلقوا علي .
تقدمت آيزس و أخذت القماشة من يد تيا : علينا أيضا الاهتمام بصحتك أيضا . أرجوك آنسة تيا ، أنا مصرة ، يجب أن ترتاحي قليلا .
-لكن-
-سنهتم بالفرعون ، إن حياته هي أولويتنا .
لم ترد تيا ترك أتيم ، لكنهم على حق ، تعبها لن يساعد . تيا : حسنا ، لكن لفترة قصيرة فقط .
مسحت مانا الدموع من عينيها و أشارت لتيا بأن تتبعها : لقد جهزنا خيمة لك . تعالي ، سأرشدك إليها .
أومأت تيا برأسها و تبعتها . شعرت فجأة بالضعف ، لم تنتبه من قبل لتعبها . يومان دون نوم ، إنه وقت طويل .
مانا : هذه هي خيمتك .
تيا : شكرا مانا . عديني أنك ستوقظينني عندما يستيقظ أتيم .
رفعت مانا لها إصبعيها قائلة : في الثانية التي يفتح فيها عينيه .
ابتسمت لها تيا و دخلت الخيمة . استلقت على الفراش و نامت على الفور .
.......................................
أول ما شعر به عندما عاد إليه وعيه هو ألم في كامل جسده . لم يشعر بألم هكذا منذ ... 5000 سنة . جسمه يؤلمه بالكامل و حنجرته جافة . بذل كل ما في وسعه ليفتح عينيه .
صرخ أحدهم : لقد استيقظ الفرعون .
جفل أتيم من الصوت . رأسه يؤلمه بشدة ، ألا يمكن أن ينعم بقليل من الهدوء ؟ كيف أصبحت حالته هكذا ؟
صرخت تينا : أيها الفرعون ، أنت حي . الحمد لله أنك بخير .
تأوه أتيم : ربما أنا حي لكنني لست بخير ، هل لي ببعض الماء ؟
أومأت تينا برأسها و ذهبت لتحضر بعض الماء . عادت بسرعة و برفقتها باقي أعضاء المحكمة الملكية . ابتلع أتيم الماء و تنهد براحة بعد أن روى الماء حنجرته الجافة .
شادا : إننا سعيدون لرؤيتك بخير أيها الملك . كنا نخاف الأسوأ .
صرخت مانا ببكاء : فرعون . لا تخفنا هكذا ثانية أيها الأحمق الكبير .
وبختها آيزس : لا تهيني الفرعون .
ابتسم أتيم قليلا : أخبروني ، مذا حدث لي ؟
أجاب سيتو : لقد تم تسميمك أيها الفرعون . سم قاتل و خطير .
كريم : لولا الآنسة تيا ، لكنت ميتا الآن .
التفت نحو آيزس : لم ما تزال هنا ؟ ماذا حدث بالطقس ؟
تنهدت آيزس . لم تخبر أحدا بعد بما حدث : لم نكمل . بعد أن أتتني رؤية اغتيالك ، لنقل ، أقنعتني بإخبارها ما رأيت ثم قررت أن تحضر لمساعدتك مع أنني أخبرتها بألا أمل بإنقاذك . ابتسمت آيزس : لم أكن سعيدة أبدا بخطئي مثل الآن .
استلقى أتيم ثانية : فعلت هذا من أجلي ؟
سيتو : لابد و أنها تهتم لأمرك كثيرا . هذا يعطيك سنة أخرى لإقناعها بالبقاء .
أغمضت آيزس عينيها : لا داعي لهذا . أخشى أن تيا لن تستطيع العودة إلى المستقبل .
نظر إليها الجميع بدهشة .
سأل أتيم : ماذا تقصدين ؟
-لقد تلقيت الرؤية في منتصف الطقس . لقد أوقفته في منتصفه . بالنتيجة ، لقد فقدت الأداة التي توصلها إلى الزمن المحدد . إضافة لأنني سأحتاج 200 سنة لأستطيع أداء هذا النوع من السحر .
اتسعت عينا أتيم : 200 سنة !
-بالتحديد 166 . المهم هو أن هذا السحر لا يمكن إجراؤه في حياتنا . ستبقى الآنسة تيا هنا .
اتسعت عينا مانا و شعتا بالسعادة : هذا رائع ، لن ترحل .
نظر أتيم بغضب نحو مانا : رائع ؟ إن تيا منفصلة عن عائلتها و أصدقائها . لا شيء رائع في هذا .
عبست مانا : لكن ... ستبقى معنا ....
خاطب أتيم فجأة آيزس بغضب : آيزس ، كيف سمحتي بحدوث ذلك ؟ كان عليك تحذيرها من عواقب إيقاف السحر .
ردت آيزس : كانت على علم بها . لقد أخبرتها و كنت واضحة في كلامي عما سيحدث إن توقفت . لقد اختارت بإرادتها .
كان أتيم مندهشا . رمى الغطاء و حاول الوقوف لكنه تأوه من الألم : علي أن أراها .
دفعه الآخرون إلى الفراش . قالت تينا : أيها الملك ، ما زلت بحال سيئة للخروج .
أضافت مانا : لقد خلدت للنوم للتو . كانت بجانبك طوال اليومين الماضيين . إنها بحاجة للراحة مثلك .
تنهد أتيم و استلقى . مع أن جسده يؤلمه إلا إن قلبه يرقص من الفرح . تيا هنا ، و ستبقى .
...........................................
أيقظت تيا ضجة عالية من الخارج ، فنهضت و فركت عينيها ثم تمتمت : ما هذه الضجة ؟
فتحت غطاء الخيمة ففجأة اختفى كل التعب . كانت الفوضى في كل مكان . أناس يركضون في كل الاتجاهات صارخين . كانت الصرخات الغاضبة و المتألمة صادرة عن الجنود من كل مان .
أمسكت أول جندي يمر أمامها و سألته : هيه ، ماذا يحدث ؟
كان الجندي يتنفس بصعوبة : آنسة تيا . لقد هاجمنا الحثيون . إن جيشهم أكبر مما ظننا . حتى تنين المعلم سيتو أزرق العينين قد سقط . إن عددنا أقل بكثير . سامحيني . علي الذهاب .
تجمدت تيا مكانها . هاجم الحثيون ؟ الآن ؟ و يفوقون المصريين بالعدد ؟
ركضت تيا لتعرف بنفسها سوء الوضع و عندما وصلت ميدان المعركة ، شهقت من الرعب . كان هناك أعداد غفيرة من الحثيين ، كانوا يهزمون المصريين على الرغم من مساعدة وحوش الظلام .
ركضت تينا نحوها : آنسة تيا ، ماذا تفعلين هنا ؟ هذا ليس مكانك . اذهبي لمكان آمن بسرعة .
تيا : لكن المعركة . نحن نخسر .
أغمضت تينا عينيها : أدرك هذا . لقد هاجمنا الحثيون على حين غفلة . كنا ما نزال نستعيد قوتنا من استدعاء وحوش الظلام .
نظرت تيا ثانية نحو ساحة المعركة : حسنا إذا ، استدعوا الأهرام المصرية . استدعوا تنين راع المجنح ، إنه الأقوى و سيهزم الحثيين .
تقدم نحوهما شادا و كريم . شادا : أخشى أن هذا غير ممكن . لا نستطيع استدعاء راع . الفرعون وحده يملك القوة لاستدعائه .
كريم : و ما يزال ضعيفا . لقد أغمي عليه ثانية . لا يملك القوة للقتال .
توسلت آيزس : أرجوك آنسة تيا ، اعثري على مكان آمن ، دعي المعركة لنا .
نظرت تيا نظرة أخيرة نحو ميدان القتال ثم ابتعدت متجهة نحو خيمة أتيم . بالفعل ، إن الفرعون غائب عن الوعي ، إلا أنه بدا أفضل من آخر مرة رأته . لقد عاد لون وجهه و لم يعد يبد على وجهه المعاناة كما في السابق . لكن خطورة المعركة أرخت بظلالها على اطمئنانها على حالة أتيم .
" هذا سيء جدا . أتيم ، أنت أملنا الوحيد . نحن هالكون بدونك ، لكنك لا تستطيع القتال "
نظرت نحو الديادانك خاصته ، هذه هي أقراص المبارزة القديمة التي تسمح باستدعاء وحوش الظلام . لو أن هناك شخصا آخر قادر على استدعاء تلك الوحوش .
همس صوت في رأسها " أنت مبارزة " هزت رأسها نفيا " أنا لا المبارزة الجدية ، لست قريبة أبدا من مستوى أتيم . "
نظرت إلى الفرعون النائم . ياله من مسكين ، لا يستحق ما يحصل معه ، لطالما كان طيب القلب ، يخاطر بحياته من أجل الخير مهما كانت العواقب . لم يستسلم أبدا .
بدت التصميم على وجه تيا : هو لم يستسلم يوما ، و أنا لن أستسلم " أخذت الديادانك ووضعته على يدها " هذه المرة ، سأحميك أنا "
ركضت إلى الخارج و شغلت الديادانك . نظر أعضاء المحكمة الملكية نحوها .
صرخت مانا : تيا ، ابتعدي من هنا بسرعة .
ردت تيا : لا ، سأقف و أقاتل إلى جانبكم ، و سأستعمل التنين المجنح راع .
سيتو : لا يمكنك ، فقط الفرعون يستط-....
رفعت يدها : سأستدعيه مهما كانت النتائج . أستدعي أقوى الأهرام المصرية ، تنين راع المجنح .
ومض الديادانك في المكان الذي سيظهر فيه رسم الوحش . أضاءت السماء و ظهر جسم ذهبي ، لكنه لم يكن راع الذي أملته تيا .
تساءلت تيا بصوت عال : ما هذا ؟
شرحت تينا : إنه تنين راع المجنح محتجز في كرة الضوء . لقد أخبرتك أن محاولتك لن تنجح . لو كنا نستطيع استدعائه لفعلنا .
لم يكونوا الوحيدين الذين ينظرون نحو كرة الضوء . في الطرف الثاني من المعركة ، نظر الجنرال مورسيلي إلى الوحش الذهبي المحتجز و ابتسامة خبيثة على وجهه : لقد حاولوا استدعاء راع . الحمقى . حتى أنا أعرف أن الفرعون وحده قادر على استدعائه ، لنرى الأحمق الذي يظن أن قوته موازية لقوة الفرعون .
لوح بيده فظهرت غيمة دخان أسود . رأى أعضاء المحكمة الملكية ، إضافة لفتاة لم يعرفها . من الواضح أنها ليست مصرية . من هي ؟
" إنها غريبة سيدي . بشرتها فاتحة اللون و جمالها نادر . ربما تكون الشخص الذي سمعنا أنه ساعد الفرعون على هزيمة زورك "
تردد في ذهنه كلمات الكابتن حانتيلي : إذا ، إنها هي . إنها صغيرة في السن . لوح بيده ثانية فاختفى الدخان : ظننت أنها ستكون أذكى ، كان عليها أن تعرف أن الفرعون هو الوحيد القادر على استدعاء الأهرام المصرية .
لم تستسلم تيا ، كانت مصممة على ايجاد طريقة لاستدعاء راع ، مهما كلف الأمر ، لكن كيف تستطيع إخراجه من هذه الكرة ؟
ثم تذكرت " الأنشودة . إن راع يطيع من يعرف الأنشودة . لذلك يطيع أتيم ، لأنه الوحيد الذي يعرفها ."
لكن ماذا كانت الأنشودة ؟ لقد سمعتها مرتين ، المرة الأولى عندما استدعاه ماريك لكنها لا تذكرها . المرة الثانية عندما استدعاه أتيم في مبارزته ضد يوغي قبل أن يرحل . لقد كان هذا منذ شهور ، إلا أنه يوم لا يمكنها نسيانه .
وضع شادا يده على كتف تيا : كانت محاولة جيدة آنستي ، عليك الآن الابتعاد لمكان آمن .
هزت كتفيها نفيا : لا ، سأستدعي راع كما أخبرتكم . أغمضت عينيها و عقدت ذراعيها و بدأت تنشد
" أيها الحامي للشمس و السماء ، أتوسل إليك أن تسمع ندائي "
فتحت عينيها و نظرت نحو الكرة الضوئية . لم يحدث شيء في البداية ، لكن فجأة بدت حركة في الضوء .
شهق أعضاء المحكمة الملكية . كريم : هل رأيتم ما حصل ؟
تينا : أنا رأيت ، كان هناك رد فعل .
ابتسمت تيا و أغمضت عينيها من جديد مكملة الأنشودة " تحول من كرة الضوء ، و اجلب لي النصر في هذه المعركة "
على الطرف الثاني من المعركة صعق الجنرال مورسيلي : هذا مستحيل ، لا أحد سوى الفرعون يستطيع استدعاء راع . كيف استطاعت استدعاءه ؟
أخذت الكرة تضيء كالشمس على ساحة المعركة .
همس شادا : هل يمكن ؟ هل يمكنها استدعاؤه ؟
شجعت مانا : يااااهووو . هيا تيا .
" لكن أولا سأناديك باسمك ." فتحت عينيها و رفعت يديها " تنين راع المجنح "
انفجرت الكرة ، و بسبب الضوء لا يمكن الرؤية بشكل جيد ، إلا أن الحركة واضحة و عندما توضح الضوء ، بدا تنين راع المجنح محلقا في السماء .
صرخت آيزس : لقد فعلتها . لقد فعلتها .
همس شادا : غير معقول .
كانت مانا تقفز : كنت أعرف أنها ستنجح .
سيتو : لقد أصبح لدينا فرصة الآن . لقد عاد الأمل .
تيا : لم أنته بعد . تعال إلي راع . طار إليها التنين منتظرا الأمر . تحول إلى شكلك الحقيقي ، تحول إلى طائر الفينيق المصري .
صعق هذا الأمر المحكمة الملكية . رددت تينا : طائر الفينيق ؟ ما هذا ؟
ابتسمت تيا : راقبوا و تعلموا .
أشعل راع النار فدارت حوله مبتلعة إياه بإعصار ملتهب . و عندما خرج ، كان قد تحول لطائر عظيم من النار .
تأتأ شادا : ه- هذا . إنه شكل راع العظيم .
أشارت تيا نحو أرض المعركة : هيا ، اهزم عدونا ، أنقذ جنودنا و أنه هذه الحرب .
طار الفينيق نحو أرض المعركة ثم اتجاه الحثيين و أشعل الأرض فابتلعت النار الجنود .
هلل المصريون عندما دحر عدوهم . أسلحة أفضل ؟ لا يمكن للحثيين الوصول لمستوى الأهرام المصرية .
راقب الجنرال مورسيلي ما حدث و الصدمة واضحة على وجهه . لقد حسمت الحرب ، غريب كيف انقلبت الموازين ، كانوا على وشك الربح ، إلا أن مجرد فتاة قد قامت بدور الفرعون و استدعت راع .
همس : تلك الفتاة ... إنها مميزة ، لديها قوة كبيرة . ارتسمت على وجهه ابتسامة مخيفة : ستكون مفيدة جدا لامبراطوريتنا .
-جنرال .
استدار ليرى الكابتن الجديد قادما نحوه : ماذا تريد ؟
توقف الكابتن لحظة ليلتقط أنفاسه : ما ... ماهي .... أوامرك ... سيدي ؟
-لقد انتهت الحرب ، هزمنا ،لكن . ضحك : أعرف كيف أنتزع النصر من بين فكي الهزيمة . خذ بعض الجند و أحضروا لي تلك الفتاة . أريدها سالمة من أي خدش . قريبا ، ستكون قوتها ملكا لإمبراطورية الحثيين .
ابتسم بخبث " أ لنكن دقيقين أكثر ، قريبا ، ستصبح قوتها ملكي "


البارت القادم :

17 - اختطاف

ريمة تركماني
25-10-2011, 17:22
البارت ررررررررررررررررروعة::جيد::
وأحلى الشي تيا وقت قالت الأنشودة القديمة أنا كتير بحبها :
بس تيا هلا بخطر لازم أتيم يطيب بسرعة من شان يأنقذها:(d
وشكرا ع البارت الحلو:)

mystory
25-10-2011, 17:25
mis ely وحشتينى موت
البارت حلو وجامد اخر حاجة
بس هو تيا اكيد ومؤكد هتفقض الوعى بعد التجربة دى
آآآآه اتيم لسه عيان نفسى اكون معاه دلوقتى
بانتظار ابدعاتك ومتتأخريش علينا::جيد::

conankudo
25-10-2011, 17:43
سلام mis ely

البارت حلو كتير كتير ::جيد:: ل3 أسباب :

أول شي لأن أتيم طاب ::سعادة:: صحي مغمى عليه بس ماشي الحال :rolleyes:

وتاني شي لأنو بالبارت بين إنو البنات إلن قوة مابيستهان فيا :cool: يعني تيا عملت الشي يلي ماحدا عملو ;)

وتالت شي لأنو المصريين فازوا ::سعادة::

بس ليش بدك تخلي مورسيلي يخطف تيا حرام عليه لسا مافرح فيا أتيم ولا شافا :محبط: إذا ولابد خلي يشوفا ع الأقل :مرتبك:

بعدين فهمي لمورسيلي تيا لأتيم وبس مو ملك حدا :ميت:

صحي كيف بينزل البارت وما بتقوليلي :mad: :ميت: بعرف دوامك طويل اليوم ماتخيلت تنزليه:مندهش: :eek:

بدي أشكر العضوة ريما تركماني لأنو هي يلي خبرتني إنو البارت نزل

لاتطولي علينا بالبارت :رامبو: بس طبعا دراستك أهم :d

ياالله والسلام ختام

mis ely
25-10-2011, 18:32
البارت ررررررررررررررررروعة::جيد::
وأحلى الشي تيا وقت قالت الأنشودة القديمة أنا كتير بحبها :
بس تيا هلا بخطر لازم أتيم يطيب بسرعة من شان يأنقذها:(d
وشكرا ع البارت الحلو:)


ممممم لنشوف شو بصير
مسكين أتيم :بكاء:
تسلمي

mis ely
25-10-2011, 18:34
mis ely وحشتينى موت
البارت حلو وجامد اخر حاجة
بس هو تيا اكيد ومؤكد هتفقض الوعى بعد التجربة دى
آآآآه اتيم لسه عيان نفسى اكون معاه دلوقتى
بانتظار ابدعاتك ومتتأخريش علينا::جيد::



و انتي كمان وحشتيني
لسا مريض بس بيشفى بالأخير
ان شاء الله بحاول أسرع بالبارت القادم بس ما بوعدك لانو الدراسة بلشت تاخد وقتي

mis ely
25-10-2011, 18:42
سلام mis ely

البارت حلو كتير كتير ::جيد:: ل3 أسباب :

أول شي لأن أتيم طاب ::سعادة:: صحي مغمى عليه بس ماشي الحال :rolleyes:

وتاني شي لأنو بالبارت بين إنو البنات إلن قوة مابيستهان فيا :cool: يعني تيا عملت الشي يلي ماحدا عملو ;)

وتالت شي لأنو المصريين فازوا ::سعادة::

بس ليش بدك تخلي مورسيلي يخطف تيا حرام عليه لسا مافرح فيا أتيم ولا شافا :محبط: إذا ولابد خلي يشوفا ع الأقل :مرتبك:

بعدين فهمي لمورسيلي تيا لأتيم وبس مو ملك حدا :ميت:

صحي كيف بينزل البارت وما بتقوليلي :mad: :ميت: بعرف دوامك طويل اليوم ماتخيلت تنزليه:مندهش: :eek:

بدي أشكر العضوة ريما تركماني لأنو هي يلي خبرتني إنو البارت نزل

لاتطولي علينا بالبارت :رامبو: بس طبعا دراستك أهم :d

ياالله والسلام ختام


اي المهم انو طاب
طبعا البنات لا يستهان فيهن ( مين قال غير هيك ؟ )
هههههه خليتو مفاجأة
بعدين انتي قريتي نصو و أنا عم اكتبو
و دوامي الطويل كان مبارح مو اليوم ( صحيح دوامي للمسا بس مو طويل )
كنت بدي نزل البارت مبارح بس صيف الsafary & fire fox و بمعلومك أنا بطلت الاكسبلورر من زمان
صحيح اليوم اشتركت بالمكتبة و كنت رح انجلط من كتر المحاضرات ( بس صغار )
ما قلتيلي شو صار معك بالنقاش ؟ أصلا شو رح تستفيدي اذا ساويتيه هي السنة طالما ما رح تسجلي ؟
يلا عملت فضايح بتكفي بهالرد
بشوفك بعدين
باي

The hidden girl
25-10-2011, 20:12
’’ رـآآآآآآآآآآآآآآآآآآئـع::سعادة::::سعادة::

’’ البـارت جميـل جـدـآآآآآآآآآآآآآ^^

’’ يـس يـس تيـا الأفضـل:d

’’ مـورسيلـي نـاوي يخطـف تيـا قشطـة قشطـــــــــــة**

’’ ايـوه السطـر ده خـلانـي هـولـع مـن التشـويـق~~

’’ مـش تتـأخـري لانـي بجـد هـولـع’’

’’ يـآآه ممكـن يكـون فـي صـراع بيـن مـورسيلـي واتيـم ع تيـا مبسـوطـــــــــة^^

’’ انتظـرك علـى نـآآآآآآآآآآر''

’’ تحيـآآآآآآآآآآآآتـي..

LENAA
26-10-2011, 21:28
روووعه^^

mareeam
01-11-2011, 06:50
واااااااااااااااااااااو القصة روووووووووووووووعة يلة كمليها واسفة لدخولي المتاخر لان كان الانترنت عطلان يلة كمليها بسرعة ::جيد::

ريمة تركماني
03-11-2011, 17:20
دريت إنك مرضانة :بكاء:إن شاء الله ما على قلبك شر ومعافاية::جيد::
وكل عام وأنتي بخير

ωinly
04-11-2011, 21:54
السلآم عليكم~
كيفك؟؟mis ely ؟~
وآآو أخيرآآ نزل البآآآآرت~::سعادة::
يسلموووو كثييييير~
صرآآحة روووعة~
آسفه..كان ودي أكتب أكثر بس الآن وقتي ضيق :محبط:
بآنتظآر التكملة~ولاتتأخري~

+ كل عآم وأنتي بخير~^^
تحياتي~
;)

mareeam
06-11-2011, 12:54
اين البارت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ لقد تاخرتي كثيرا وهذا يسمى تعذيب :eek:

ريمة تركماني
11-11-2011, 20:09
عن جد وين البارت طق قلبنا:بكاء:

mareeam
12-11-2011, 12:55
والله طق قلبنا من جد :(

mis ely
02-12-2011, 22:30
مرحبا
بعرف اني تاخرت كتير بالبارت بس بصراحة ما قدرت اكتب منو ولا حرف
بس ان شاء الله خلال هاد الاسبوع بينزل
مع تحياتي
mis ely

mareeam
06-12-2011, 14:30
اوكي بس
لا تتأخرين علينا ><
:o

مارك فولبن 1
07-12-2011, 16:26
اولا مرحبا وحشتوني كلكم :p

كثير كثير شتقت لأتيمو حبيبي هههههه

آسفة على الرد المتأخرة جدا مع اننا في عصر السرعة هههههه

تيا مارح تروح رح تتزوج اتيمو سيتو يا ريت يتزوج كيسارا لاكن غير ممكن للأسف

سي يو ::سعادة::::سعادة::

^_^(Reno)^_^
07-12-2011, 20:49
مرحبا
بعرف اني تاخرت كتير بالبارت بس بصراحة ما قدرت اكتب منو ولا حرف
بس ان شاء الله خلال هاد الاسبوع بينزل
مع تحياتي
mis ely



فينك يا mis ely قلتي انوا البارت بدو ينزل هاذا الأسبوع (هاذا باب)



الباب الثاني

كيفك يا mis ely

القصة جنااااااااااااااااااآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآااااااااااااااااااااااان

ياليت تدي شوية جبران خاطر لسيتو وترجعي كيسارا

اما بالنسبة لآتيم و تيا يا سلام 200 سنة مع بعض

بس عندي سؤال ايش صار للأصحاب بعد ما مسكهم الحارس؟؟

المهم لا تتأخري علينا بالتكملة

يلا اشوفك قريب

mis ely
08-12-2011, 15:56
’’ رـآآآآآآآآآآآآآآآآآآئـع::سعادة::::سعادة::

’’ البـارت جميـل جـدـآآآآآآآآآآآآآ^^

’’ يـس يـس تيـا الأفضـل:d

’’ مـورسيلـي نـاوي يخطـف تيـا قشطـة قشطـــــــــــة**

’’ ايـوه السطـر ده خـلانـي هـولـع مـن التشـويـق~~

’’ مـش تتـأخـري لانـي بجـد هـولـع’’

’’ يـآآه ممكـن يكـون فـي صـراع بيـن مـورسيلـي واتيـم ع تيـا مبسـوطـــــــــة^^

’’ انتظـرك علـى نـآآآآآآآآآآر''

’’ تحيـآآآآآآآآآآآآتـي..


أميرة عنجد الك وحشة بالمنتدى

mis ely
08-12-2011, 16:42
روووعه^^



شكرا لك أختي ....

mis ely
08-12-2011, 16:44
واااااااااااااااااااااو القصة روووووووووووووووعة يلة كمليها واسفة لدخولي المتاخر لان كان الانترنت عطلان يلة كمليها بسرعة ::جيد::




أهلا فيك mareeam بأي وقت

mis ely
08-12-2011, 16:46
دريت إنك مرضانة :بكاء:إن شاء الله ما على قلبك شر ومعافاية::جيد::
وكل عام وأنتي بخير



اي و الله ضليت مريضة فترة
الله يعافيكي
صحيح تأخرت لرد عليكي بس معلش
و انتي بخير

mis ely
08-12-2011, 16:47
السلآم عليكم~
كيفك؟؟mis ely ؟~
وآآو أخيرآآ نزل البآآآآرت~::سعادة::
يسلموووو كثييييير~
صرآآحة روووعة~
آسفه..كان ودي أكتب أكثر بس الآن وقتي ضيق :محبط:
بآنتظآر التكملة~ولاتتأخري~

+ كل عآم وأنتي بخير~^^
تحياتي~
;)





الله يسلمك
مو مشكلة كلنا فب عنا ارتباطات و التزامات ولا يهمك
و انتي بخير

mis ely
08-12-2011, 16:49
اولا مرحبا وحشتوني كلكم :p

كثير كثير شتقت لأتيمو حبيبي هههههه

آسفة على الرد المتأخرة جدا مع اننا في عصر السرعة هههههه

تيا مارح تروح رح تتزوج اتيمو سيتو يا ريت يتزوج كيسارا لاكن غير ممكن للأسف

سي يو ::سعادة::::سعادة::


و انتي وحشتينا كمان
أكيد ما اشتقتيلو أكتر مني لإني بمووووووووت فيه
مو مشكلة كلنا مشغولين
ياريت بس .....

mis ely
08-12-2011, 16:51
فينك يا mis ely قلتي انوا البارت بدو ينزل هاذا الأسبوع (هاذا باب)



الباب الثاني

كيفك يا mis ely

القصة جنااااااااااااااااااآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآااااااااااااااااااااااان

ياليت تدي شوية جبران خاطر لسيتو وترجعي كيسارا

اما بالنسبة لآتيم و تيا يا سلام 200 سنة مع بعض

بس عندي سؤال ايش صار للأصحاب بعد ما مسكهم الحارس؟؟

المهم لا تتأخري علينا بالتكملة

يلا اشوفك قريب




أهلا فيكي
معلش ما صار معي مجال اني نزلو خلال الأسبوع بس يلا عالأقل بينزل حتى لو بالنهاية
الحمد لله ، كيفك انتي ؟
شكرا الك
يا ريت أنا كمان بيتقطع قلبي عليهن
بالنسبة للأصحاب منرجعلن بس بالبارت الأخير
أهلا فيكي مرة تانية

mis ely
08-12-2011, 17:50
مرحبا
بعرف اني تأخرت كتييييير بس عنجد مالي قلب لكتابة أي شي
و حتى البارت اللي بينزل هلأ مو كامل
كتييييير قصير لإني ما قدرت كملو بس معلش شوية من البارت أحسن من ولا بارت
طيب سيبكن مني و خلينا مع البرتوت الصغير :


17 - اختطاف


صاح الجنود باسم تيا مهللين لها لإنقاذهم . احمرت وجنتاها من الخجل و لوحت لهم غير مدركة كيف عليها أن تتصرف .
لم تعرف ماذا تقول : مم ، هذا نصر مصر كلها ... أظن . ماذا عليها أن تقول في هذا الموقف ؟ إنها جيدة بإلقاء خطابات التشجيع ، لكن خطاب نصر لجيش كامل ، هذا كثير عليها .
تينا : آنستي ، لا تتواضعي . إننا ندين بالنصر لك .
ذكرتها آيزس : لقد تخليت عن كل شيء من أجلنا . نحن مدينون لك للأبد .
ابتسمت تيا بارتباك : أنا لست معتادة لأكون محط الاهتمام هكذا .
فجأة قفزت مانا على ظهر تيا و عانقتها بشدة : إذا عليك الاعتياد ، يا أختي الكبرى ، سيلاصقك إلى الأبد .
تيا : أظن هذا . منذ متى أصبحت أختك الكبرى ؟
ضحكت مانا : منذ أن قررت البقاء . أنا سعيدة جدا بقرارك . سيكون الفرعون سعيدا أيضا . كان عليك رؤية السعادة على وجهه بعد أن فرغ من تأنيب آيزس .
شهقت تيا و التفتت نحو آيزس : لم أنبك ؟
ضحكت آيزس : ظن أنني أجبرتك على البقاء .
تيا : ذلك الأحمق ، هل أستطيع رؤيته ؟
رد شادا : بالطبع . سنعطيك وقتا لتبقي معه وحدك .
توردت وجنتاها : لا تتكلم بهذه .... صمتت عندما رأت الطريقة التي ينظرون بها إليها : حسنا ، شكرا .
دخلت خيمة أتيم ووجدته نائما . جلست بجانبه و نظرت إليه بحب .
-لقد انتهى كل شيء أتيم . لقد انتهت الحرب و الجميع بأمان . قبلته ثم أكملت : و أنا هنا معك ، الآن و دائما .
أسندت جبهتها على جبهته و لاحظت أنه ما يزال دافئا قليلا فقررت أن تذهب لتجلب قماشة مبللة و بعض الماء .
حملت الوعاء و خرجت لتملأه . ما تزال تستطيع سماع احتفال الجنود مما جعلها تبتسم . إنها سعيدة لأن الجميع بخير ، خاصة أتيم . كان الخطر قريبا جدا و كانت على وشك فقده . لو أنه مات ، فما الذي كانت ستعيش من أجله ؟
هزت رأسها ، لا فائدة من هذا التفكير ، لقد مر كل شيء على ما يرام ، لكنها تساءلت ما الذي سيحصل لاحقا .
استرعى انتباه تيا صوت تكسر غصن . استدارت متوقعة أنه جندي يريد بعض الماء إلا أنها لم تجد أحدا .
-مرحبا ، هل يوجد أحد هنا ؟
لم تتلق إجابة . هل هناك من يريد خداعها ؟ ربما كان خيالا فقط .
فجأة ، غطى فمها أيد من الخلف . صرخت لكن الصوت لا يسمع من التكميم . تم ربط يديها إلى الخلف و وضع كيس على رأسها . ثم ربطت قدماها معا و حملها شخص ما على كتفه .
ثم لاحظت " إنهم يختطفونني . فليساعدني أحد . فارسة الظلام "
ظهرت فارسة الظلام و تفاجأ المختطفون عندما أطلقت عليهم ضربات من سحرها .
سمعت تيا أحدهم يقول : سأتكفل بها .
فجأة أصبح كل شيء باردا و كأنه الشتاء ، سمعت ضحكة ثم صوت ريح قوية . صرخت فارسة الظلام ثم حل السكون . بعد لحظة وقع شيء ثقيل على الأرض . لم تكن لدى تيا أي فكرة عما يحصل و تمنت لو أنها تفهم .
قال شخص آخر : علينا التحرك بسرعة . يريد الجنرال مورسيلي أن تتم العملية دون ملاحظة أحد و قد أحدثنا حتى الآن جلبة كافية .
تجمد قلب تيا من الخوف " الجنرال مورسيلي ؟"




خبر سيء يا جماعة أنا ماعد اقدر ادخل و كمل كتابة لبعد امتحاناتي يعني تقريبا لآخر شهر يناير
ادعولي هي سنة مهمة جدا عندي
كل عام و انتوا بخير بمناسبة السنة الجديدة و ان شاء الله بكون العالم بخير بالسنة القادمة
شي تاني : إذا أي حدا بدو يضيفني عندو يبعتلي ايميل مع الدعوة لإني ما بقبل إذا ما كنت بعرف من مين الدعوة .
و هلأ بقلكن إلى اللقاء بعد الامتحانات ادعولي

ريمة تركماني
08-12-2011, 19:36
الحمد لله يلي سمعنا صوتك من بعد غياب :d
شكراً كتير على البارت حتى ولو كان قصير::جيد::
موفقة بامتحاناتك::جيد::
وكل عام وأنتي بخير:d
وعم نستناكي بعد الامتحان إن شاء الله:)
وموفقة ......ريمي

ماساكي أنزو
08-12-2011, 20:16
وااااااااااااااااااااو القصه جد رووووووووووووووووعه :أوو:

ωinly
09-12-2011, 08:31
السلآم عليكم~
كيف حاللك؟؟
تسلمييين ع التكملة :)~مع أنها قصييرة ~
بس يلا نممشي حالنا بهآ~:d
واهم شي درآآستك وبعدين التكملة~
وربي يوفقك خيتوو~
وأنتي بألف صحة و بخير^^
وبآنتظآآرك~
وجميعنا نمر أيضا بظرووف الامتحانات~واقدر ذلك~:نوم:


دمتي في حفظ الرحمن~
:)

mareeam
11-12-2011, 12:45
السلآم عليكم~
كيف حاللك؟؟
تسلمييين ع التكملة :)~مع أنها قصييرة ~
بس يلا نممشي حالنا بهآ~:d
واهم شي درآآستك وبعدين التكملة~
وربي يوفقك خيتوو~
وأنتي بألف صحة و بخير^^
وبآنتظآآرك~
وجميعنا نمر أيضا بظرووف الامتحانات~واقدر ذلك~:نوم:


دمتي في حفظ الرحمن~
:)

ولا ازيد اي حرف

conankudo
13-12-2011, 23:07
سلام mis ely

شكرا إلك عالبارت مافيني قلك حلو لأنو تيا انخطفت في :بكاء: :محبط:

حرام عليكي خليتي تيا تنخطف قبل مايشوفا أتيم لشو الشر :mad: :ميت:

وفوق كل هالشي البارت قصير ليش صايرة شريرة :تعجب: :confused:

بس أكيد دراستك هي الأهم وهاد شي ماحدا بيختلف عليه :نوم: :cool:

شدي حيلك بالامتحانات :رامبو:

والله يوفقك ::سعادة::

ماساكي أنزو
18-12-2011, 00:27
اقدر اقول لك انها :أوو:

احلى قصه قريتها في مكسات :eek: الاحداث ابدا مو طبيعيه , اسلوبك جدا رااااائع رااااااااائع ::سعادة::

انا من اشد المعجبين في قصتك

بس متى التكمله :بكاء: الله يوفقك لا تتاخري :بكاء: ااااااه على المواقف اللي بين تيا واتيم توجع قلبي :ميت: ياااا حلاتهم احلى ثنائي عرفتهم ::سعادة::

mareeam
18-12-2011, 12:42
اقدر اقول لك انها :أوو:

احلى قصه قريتها في مكسات :eek: الاحداث ابدا مو طبيعيه , اسلوبك جدا رااااائع رااااااااائع ::سعادة::

انا من اشد المعجبين في قصتك

بس متى التكمله :بكاء: الله يوفقك لا تتاخري :بكاء: ااااااه على المواقف اللي بين تيا واتيم توجع قلبي :ميت: ياااا حلاتهم احلى ثنائي عرفتهم ::سعادة::
وانا اوافقك الراي :o

ماساكي أنزو
19-12-2011, 14:44
لكـ مني إهـداء يامبدعه فيديو من تصميمي اممم تقريبا مثل مجريات القصه :أوو: ^^ جانا :أوو:


http://www.youtube.com/watch?v=5Vfb1bLOwys

mareeam
30-12-2011, 06:40
يلة فين البارت ؟؟؟؟؟ :confused2:

و نحن لا نستحمل ان ننتظر طويلا :grief:

دموع مجهولة
30-12-2011, 14:59
هااااي انا كنت متابعة القصة من البداية و هذا اول رد لي
القصة رووووووعة في ابداااااااااع خصوصا اني من عشاق يوغي يو و من زمان ادور على هيك قصة
كما اني قمت بالتصويت
و انا متشوقة للتكملة ارجو ان لا تتأخري علينا
شكل الاحداث القادمة مشوقة اكثررر
مسكين اوتيم قلبي مكسور عليه كيف حتكون رد فعله لما يعرف تيا انخطفت
ارجوكي لا تحرمينا من تكملة القصة
تحياتي

yousay
04-01-2012, 00:36
هنتوني رووووووووووووووووووووعه كمليها بسرعه ماعاد فينا صبر :غياب:

ωinly
02-02-2012, 12:35
mis ely ...
وين البآرت؟؟
لاتتأخري علينا..
بانتظآآرك~

mis ely
06-02-2012, 13:05
شكرا لك أنزو ماساكي على الفيديو الصراحة كتير تحلو تسلم ايديكي
المشاهد اللي من الحلقة الأخيرة حلوة بس حزينة تماما متل الحلقة


بالنسبة للقصة ما بعرف اذا رح اقدر اني نزل اي بارت بس عالأغلب اقدر اتواجد بالمنتدى ابتداء من اليوم
سامحوني للتأخير بس اليوم انتهت امتحاناتي
تحياتي للجميع
و سامحوني مرة تانية

دموع مجهولة
16-02-2012, 09:28
mis ely يسرنا عودتك .. و لكن اين البارت .. ارجو ان تكملي البارت بسرعة .. نحن في انتظارك .............