PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : مـت ولكن لا ازال على قيد الحياة



Bin Almansouri
13-05-2011, 14:10
"بــســم الله الــرحـمـن الـرحـيـم"

~ الـسـلام عـليـكم ورحـمـة الله وبركاتهـ ~

إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا

هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم

تسليما كثيرا. اللهم إنا نسألك أن تهدينا لأحسن الأخلاق، لا يهدي لأحسنها إلا أنت، وأصرف عنا سيئها لا يصرف عنا سيئها إلا أنت.

اما بعد يا اخوانـي الأعزاء ,, :)

قبل البدأ بقصتي ..اود اخباركم يا اعزائي ان المقصد من هذه القصة هو العظة والعبرة فقط ..فـوالله اني لا اقصد الإشهار

او اي شيء آخر }}

مـت ! ولكن لا ازال على قيد الحياة .. ولكن كيف ؟! ....


هذه قصتي :-

الحمدللهـ من بعد ان قررت التوبة من افعال كثيرة وامور كثيرة , واسأل الرحمن الرحيم توبة نصوحآ والهداية للجميع

من عادتي هي حب سماع المحاضرات ..ومن الشيوخ الذين احبهم هو الشيخ خالد الراشد "فك الله أسرهـ" فـ في يوم من الأيام

في ما مضى ..كان معظم يومي هو الإستماع للمحاضرات ..حتى آخر الليل ..وفي آخر المحاضرات التي كنت استمع اليها هي التي

تتعلق بالموت ..ومن عادتي هو تذكر الموت كثيرا , {اسأل الله لنا ولكم حسن الخاتمة يارب العالمين والتخفيف من سكرات الموت

وضمة القبر ونعوذ بهـ من عذاب القبر} فـكنت خائفا نوعا ما وهذا امر طبيعي بما ان الانسان يتفكر بالموت ويتمنى حسن الخاتمة

فعندها قررت الخلود للنوم بما ان الوقت تأخر كثيرا وذهبت للنوم على نية وامل النهوض لصلاة الفجر والحمدلله قمت في وقت الفجر

وصليتها ..كنت مرهق فقـررت النوم قليلا قبل مجيء وقت الذهاب الى المعهد(المدرسة) ,, قبل نومي تذكرت الموت قليلا ولكن

توكلت على الله ولم اهتم للأمر كثيرا ,, في الحقيقة لا أعلم ان كنت غارق في نومي ..ام انني مغمض العينين فقط ..ولكن من

عادتي هو الاحساس بأنني احلم ان حلمت اي استطيع التفريق بين الحلم والواقع ..وبصراحهـ لم اتوقع انني سأحلم في ذلك

الوقت القصير والضيق ..فكـلها ساعة او نصف ساعة وانهض للتجهز للمعهد ..حلمت ولكن الحلم كان غريب ! ...

حلمت بأنني بنفس الوضعية التي انا نائم فيها على الفراش اي من المستحيل ان استطيع التفريق ان كان ذلك حلم ام واقع

لدرجة انني ظننت انها الحقيقة وليس حلم ..جائني الموت وانا على الفراش !! ..خفت كثيرا واحسست بأحساس غريب ..

وكأنها زلزلة خاصة بالموت فتيقنت انه الموت {هذا ما كنت اظنهـ} وفي ذلك الوقت الحرج جائتني افكار كثيرة اي وكأني اقول

لنفسي انه الموت ! والملك سيأتيني في لحظات لقبض روحي ! ومن الافكار التي اتتني في لحظات هو انني اريد اخبار صديقي

العزيز بأنني سأموت وانني اخيرا سأستطيع رؤية ملك الموت ..وقتها كنت اشعر ببطىء شديد في الوقت ..وكأنه جسدي لايتحرك

ابدا ..فسارعت لأنطق الشهادة قبل موتي ..لعلى وعسى ان انطقها قبل مجيء ملك الموت ,,

ولكن الصدمة هي انني لم استطع نطقها !!! ...حاولت مرات ومرات ولكن لساني كان يتأتأ ..ولم استطع نطقها ..خفت ورفعت

اصبع السبابة لاشعوريا لكي احاول نطقها مرة اخرى ..ولكن عجز اللسان عن ذلك ..فمالي الا ان انوي نطقها في قلبي ...

ولم اكن اعلم ان كان ذلك جائز ام لا ..فماهي الا لحظات وقد افقت ! .. "والذي نفسي بيده" لم اتوقع ان ذلك كان حلم ..

ظننت ان الموت قد جائني فعلا !! امتلىء قلبي بالحزن على حالي ..فذهبت ساجدا للرحمن الرحيم واحمده على انني

حي ! ..لا اعلم ان كنت ابكي ام اتباكى ..ولكن عيني كانت تدمع خشية لا اراديا ....................................

~~~~~~~~~~~~~

الحمدلله الذي اذن لنا بذكرهـ وامهلنا العمر ..سآرعوا في التوبة ..صـلوا قبل ان لا يصلى عليكم ..ان كان احدكم تارك للصلاة فاليبدأ

بأدائها ..ان كان احدكم يتأخر ويتهاون في اداء الفرائض فاليتوب الى الله ويؤديها في وقتها ..ان كان لأحدكم معاصي ليتوكل على

الله ويتركها في سبيله ..نسأل الله الهداية وتوبة النصوح" آمين يارب العالمين "

اللهم انطقنا الشاهدة قبل موتنا وتوفانا مع المؤمنين والشهداء ..اللهم لاتمتنا الا ونحن مسلمين وراضي كل الرضى عنا

وصل اللهم وبارك على سيدنا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين لهـ الى يوم الدين ..

والسلام خير وافضل الختام :)

غيْث
13-05-2011, 16:47
صدق أو لا تصدق
لقد دمعت عيناي حينما قرأت قصتك
لأنها ذكرتني بالموت
و شعرت أني مقصرة في أداء العبادات ...
اللهم ارزقنا حسن الخاتمة يارب ....
على كل مشكور على الموضوع ..
و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته ..