PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : "سيطــرة غـــاشمة"الحلم الروائــي



سيمونية
22-02-2011, 05:05
""""سيطـــــرة غـــاشمة""""

http://www.al-wed.com/pic/8131.gif
http://dc02.******.com/i/00093/mdclryo0pk24.gif (http://www.a7tajk.com/vb/a7t-t57902.html)



http://www.m5zn.com/uploads/2011/2/21/photo/gif/022111050226zn2o3grddy7ad6bc2c0t.gif (http://games.m5zn.com/cooking_games.html)

سيمونية
22-02-2011, 05:10
مساء ضم قمراَ مكتملاً ونجوم تظهر بلمعانها الأخاذ متبهرجة بهندام براق سرقت بزهوهِِا الأضواء ,تتجمهر بِسحرها في كبد السماء تجبر مبصرها إطراق ناظريه حذو قدميه ليتمتم بذهول "سبحان من سواها وأبدعها",ونسيم ربيعي اندس بخطوط مستقيمة يتخلل ثقوب الستار المعدني الذي فتح جزء منه ,

اتسعت عيناي وأنا أنحني جالساً على المقعد المخملي الفاخر بجوار فتى صغير أسند ظهره للمقعد وضم ذراعيه إلى صدره في جلسة منتظمة, يبدو أنه ابن جيراننا الذين سكنوا حديثاً .

مال بجذعه يحادثنى بهمس ,رص الحروف على شفتيه
( أريد من فهد أن يعطيني ملخص الأمتحان لمادة الرياضيات)

حركاته المتوترة وعبراته المترددة تنم على أنه فتى خجول.

ابتسمت وأومأت رأسي وقلت بمرح:

(حسناً عندما يعود فهد سأطلب منه أن يحضر إلى منزلك ليجلب لك الملخص فهو الآن في المكتبة العامة ذهب ليبتاع كتابا من أجل بعض البحوث .)

اضطربت حركاته حرر ذراعيه من بعضهما وتحلل من المقعد واقفاَ ,تهدج صوته .

(كلا ..كلا .. أرجو بأن تخبره أن ينتظرني حتى الساعة الحادية عشرة سأمر لأخذ الملخص)
إنّكِسّآراتْ عميقة في عينيه حملت مغزى غريب ,تركتني أغرق في حيرة من شأن هذا الفتى.

رحل الفتى وتبعته بنظراتي حتى غاب عنها ,رأيته قبل أن يغيب ينحني ناحية الباب ليحمل كيس صغير دسه خلفه, راودتني الشكوك عن ماهية هذا الكيس ومايحويه.

أصابني السهاد ولم أستطع النوم تململت في فِراشي وما أن أٌسبل جفني حتى تخترق رأسي نظرات ذلك الفتى التي أشعر بانكسارات الزمن فيها.

لم يزول من رأسي توتره الرهيب وحركاته المضطربة يبدو أنه يعاني ولكن من ماذا؟ وكيف لي أن أحكم عليه بمجرد أول لقاء! .

ربما يكون متحرجاً بسبب أو لآخر , نفضت رأسي لعلي أطرد ذلك الفتى منه.

ولكن لا فائده , مازاد الأمر غرابة أنه لم يأتي كما وعد ,أخبرت أخي بشأن صديقه فقال أنه أعز أصدقائه
وهو طالب مجتهد ولكنه في الأونة الأخيرة أصبح ينغيب كثيراً ,طلبت من أخي أن يوافيه إلى منزله ليعطيه الملخص وذهب إلي منزلهم وطرق الباب مراراً وتكراراً لكن لم يجب أحد.

جثم اليأس عليّ فقررت أن أنسى أمره ,واستسلمت للنوم مجبراً .


http://dc02.******.com/i/00093/26t2p3acinmw.gif (http://www.a7tajk.com/vb/a7t-t57902.html)

في صباح يوم روتيني أستيقظت على عجل وبدلت ملابسي ,كانت الشمس قد أشرقت منذ ساعه كعادتي سأتأخر اليوم أيضاً عن الحصة الأولى.

ألحت النخيل في طلب السماء وهي تستطيل , رغم أن السماء ملبدة بالغيوم إلا أنني شعرت بالمطر ينهمر ويغسل كل ما يمر به

وكأني بتلك الغيوم تنقشع وتفضح المستور حتى تلك النظرات التي أكتسحها الانكسار .

(ااااااه مازلت نظراته مطبوعة في مُخيلتي لابد أنه تحت وطأة خطب غاشم, أعلم ربما يهيأ إلي ولكن هذه المره سأتبع حدسي ولن آبه لنداءات عقلي.


(حسناً أتمنى أن توضح ما لم أفهمه ياسالم)

أطلقت تنهيده طويله طقطق من إثرها قفصي الصدري ,مطيت من شفتي وأنا أقول بالحرف الوحد .
(فهد يتوجب علينا إنقاذ صديقك ..فَهُوَ في خطر)

دارت نظراته باستنكار, كشر ملامحه وقال بضجر:
(ماهذا الهراء أرجوك لا تخبرني بأن حدسك أملى عليك ذلك )

أرخيت جفني بهزيمة وقلت بقلةِ حيلة:
(صدقني ما أكد شكوكي لما رأيته ليلة أمس وهو متخفي أمام باب الدكان يهم لفعل شيء ما لولا أنه رآني )

انبقعت عينـاه وشد شفته العلوي بأسنانه.

(يسـرق)

صمت هنيهة, مصمصت شفتي بألم وقلت:

( هيئته وخطواته المترددة ونظراته المرتبكة تؤكد شكوكِي)

نظر إلي نظرة عميقة لم أفهم مغزاها ,ولكن شعرت بأنفاسه المتسارعة وتقطيعات الحزن التي ضللت وجهه,

علقت نظراته في سقف.... همس وبقايا نظره تودع السقف وتستقر على قسمات وجهي وكأنها تفتش عن رذاذ آمل يوحي بأن شكوكي باطله.

(لا أصدق بإن صديقي المهذب يفعل مثل هذا الأمر المشين..)

أشاح بوجهه الذي بدأت ترانيم البكاء تُعزف نوتتها التراتليه الأليمه على قسمات وجهه ,ارتخى كل شي في جسده انتهاء بدموعه التي اكتملت استدارتها في عينيه واستطالت على خديه منتهية إلى ذقنه.
http://dc02.******.com/i/00092/hhb4rhdaizz3.gif (http://www.a7tajk.com/vb/a7t-t57902.html)
انتظر حتى يخرج من المنزل, فى هذه اللحظه ستكتشف أنني على حق..)

قلت ذلك وشددت من كرمشة جسدي خلف الخرسانة التي تتوسط الشارع الضيق المتواصلة بشكل متسلسل لنهاية الطريق ,

أما فهد فكان جالساً القرفصاء خلف الخرسانة المجاورة, وأعيننا متمركزة صوب الباب ننتظر خروج ذلك الفتى ,يفصل بيننا وبين المنزل خندق عميق حفر لإيصال الكهرباء

للمنازل المشيَّدة حديثاً بالقرب من مسكن صديق أخي, أشعر بحركات قفصه الصدري وهو يرتفع وينقبض بشكل غير منتظم وسريع,يهيأ لمبصره أن قلبه سيقفز في أيةِ لحظه.

يفرقع أنامله بتوتر, يمصمص شفتيه ثم يزمها ويعود ليفردها من جديد ,نظراته الحزينة المتمركزة على باب المنزل, تجعلني أحتقر نفسي لأني أطلعته على حال صديقه.

ماهي إلا لحظات حتى أمتثل ذلك الفتى أمام الباب الذي صفع من خلفه وصوت المفتاح يقفل حتى أوصده من خلفه بإحكام ..

التفت ناحية فهد وقلت بحماس .

(ها... هل صدقت ماأقول كما رأيت من خلف الباب يخرجه بعنف كل مره وكأنه ليس بشراً بل الحيوانات لا تعامل بهذه الطريقة.)

شد من قبضته وصرصرت أسنانه, مازلت نظراته معلقة في البقعة التي كان يقف فيها صديقه قبل أن يتوارى عن الأنظار حرك شفتيه بكلمات بينت حروفها نبضات قلبه.

ردد كلمتين التصقت ملامحها فوق شفتيه.

(هل رأيت ملابسه الرثة والرضوض التي امتلأ بها جسده لابد وأن هناك من يسيطر عليه بشراسة)
استقام واقفاً وأردف بمرارة

(سوف ألحق به وأكتشف ما الذي أوصله لهذا الحال.)

أطلق ساقيه للريح ..يتخطى ذلك الجسر المعدني الموضوع فوق الخندق ,


تاركني خلف الخرسانة كليث يتأهب لالتهام فريسته.

أرسلت الشمس أشعتها عمودياً تلتهب الأشياء بحرارة قوية,


نظر إلي ثم عاد لينظر إلى فهد أرخى من جفنيه وقال باضطراب:

(هل تتجسان علي؟ )

قلت بلا هوادة :

(بل نحن هنا لانتشالك من تلك السيطرة الغاشمة التي تقاسيها)

حل الصمت هنيهةٌ.

تململ كل منا في استقامته قال بجنون:
( أي سيطرة ابتعدا عني..)
تقهقر للخلف بخطى متباعدة وولى هــارباً, أسرعنا نخوض الشوارع خلفه من شارع إلى أخر, حتى اندس في إحدى الأزقه فانحشرنا خلفه.

ما إن رآنى حتى حاول الهروب ولكن لم يستطع فقد كان نهاية الطريق , نظر إلينا بهلع دارت نظراته بيني وبين أخي ,

جثى على ركبتيه اهتز جسده من الهلع مغمغماً بكلمات مؤلمه بينت قسوة مايعاني,

(لم يكن أي أحد يشعر بالعذاب الذي تجرعته ليل نهار , )

ضيق من حدقة عينيه بغبن واسترسل.

(كانت عمتي تذيقني ألوان العذاب وتحبسني في القبو أبيت فيه مع الفئران على لحم بطني, طعامي وجبه واحده من مخلفاتهم , تأمرني كل ليلة أن أسرق من المتاجر المجاورة)

صمت يلتقط أنفاسه وتابع.
(إذا امتنعت تحرمني من الذهاب للمدرسة وتقيدني بسلاسل وتأمر أبناءها بضربي من كل

ناحيه إلاوجهي كي لاينتبه أحد لجريمتها)


تسمر فهد في مكانه أمسك جبينه بكفه لايقدر على أستيعاب كل مايلقى على مسامعه, رفع من يده الأخرى ليستند على الحائط فقدماه لم تعودا تطيقان حمله.


تفصد العرق على جبينه وأخذ نفساً عميقاً وكأنه يكسب فى ذلك الجسد الهزيل شيئاً من الطاقة كي يتابع مجريات الأحداث.

رفع من يديه مشيراً بسبابته لهندام صديقه .

ضاقت كلماته وهو يقول :
(مابها ملابسك !)



أمال إحدى زواياً فمه للأعلى وكأني ألمح شبح ابتسامة تتسلل إلى ثغره.

(هذا هو حالي دائماً ياصاح ,ولكن لولا أني أخبى زيي الجديد في حقيبتي لوجدتني بهذا الزي للأبد)


تقدم فهد بخطى مثقله ناحية صديقه حتى أصبح أمامه جثى على ركبيه أحتضن رأسه بيده وضمه إلى صدره وهو يردد بجنون .

(أقسم بالله أني سأنتقم منها أقسم لك)

قال الأخر بصوت يخنقه البكاء هو يدفن رأسه في صدر أخي كأنه يهرب من براثن عمته.

( وأنا أرجوك أن تخلصني من هذا العذاب فلم أعد أحتمل, صدقني)

أطلقا عقيراتهما ببكاء مرير هامسين بحروف مرتعشه لا تفقه .

يـالهذه الليلة... قست علينا بأحزان هذا الفتى... أحزان هالكة سوداء حالكة.

يالتلك السيطرة الجائرة , نحن بعون الله خلصنا هذا الفتى, ولكن من الذي يخلص الكثير من أمثاله بعد الله, الذين ضلوا تحت سيطرات غاشمة.

انتهى...


http://dc02.******.com/i/00093/iyejnvtqqh8d.gif (http://www.a7tajk.com/vb/a7t-t57902.html) ..



http://up.arab-x.com/Mar10/mAl78411.gif (http://women.bo7.net/girls186009)

orrora
22-02-2011, 11:38
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

أختى الحبيبة,, لشد ما جذبتنى هذه القصة منذ السطر الأول...

فيها حقاً من الصراع ما يشد القارئ إليها...

والمغزى فيها واضح تماماً...

إذ أن هناك الكثير من أمثال هذا الفتى المسكين يعانون تحت السيطرة الغاشمة ولا يشعر بآلامهم أحد..

اسمحى لى أن أعبر لك عن شديد إعجابى بهذه القصة الرائعة حقاً..

واسمحى لى أيضاً أن أفخر بكوننا معاً فى نفس الفريق...

دمت كما تحبين..

ودمت لنا مبدعة..

t o s h i r u_
22-02-2011, 17:30
السّلامٌ عليكم ورحمة اللهٌ وبركآته

ما شآء الله أختي ، سيمونيّة !
أبدعتِ

سلمت الأنامل :)

في أمانِ اللهِ

سيمونية
23-02-2011, 12:06
[السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

وعليكم السلام..

أختى الحبيبة,, لشد ما جذبتنى هذه القصة منذ السطر الأول...

فيها حقاً من الصراع ما يشد القارئ إليها...

أشكر لكِ أطراك..ولن أنسى فضلك :غياب:


والمغزى فيها واضح تماماً...

إذ أن هناك الكثير من أمثال هذا الفتى المسكين يعانون تحت السيطرة الغاشمة ولا يشعر بآلامهم أحد..

اسمحى لى أن أعبر لك عن شديد إعجابى بهذه القصة الرائعة حقاً..


حمدلله أنها أعجبتكِ... وننتظر رأي صديقتناَ الأخرى هيرول..

واسمحى لى أيضاً أن أفخر بكوننا معاً فى نفس الفريق...

دمت كما تحبين..

ودمت لنا مبدعة..]


بل الفخر لي صدقيني..

دمتي كمايحب الله ويرضى..

heeroL.3
23-02-2011, 14:50
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كيف أحوالكـ اختي سيمونية


ان شاء الله بخير


من عنوانها شدتني


والى طياتها اخذتني


قصة في منتهى الروعهـ


حقيقةً تستحقين تقييم رائع لقصة مثل هذه


حقيقةً تغلبتي على هوايتي


تستحقين بجدارة علامة ممتاز على هذه القصهـ


دمتي لمن تحبي


في امان الله


heeroL.3

سيمونية
27-02-2011, 13:36
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف أحوالكـ اختي سيموني

وعليكم السلام.
الحمدلله..


ان شاء الله بخير

من عنوانها شدتني

والى طياتها اخذتني

قصة في منتهى الروعهـ

حقيقةً تستحقين تقييم رائع لقصة مثل هذه

حقيقةً تغلبتي على هوايتي

تستحقين بجدارة علامة ممتاز على هذه القصهـ

دمتي لمن تحبي

في امان الله

heeroL.3ة

اشكرك غاليتي على المرور ..
والله فخرلي متااابعتك..

النظرة الثاقبة
01-03-2011, 18:05
سيمونيــة وفقت في الكتابة
العنوان كان قوي
والقصة أكثر من رائعة ، الكلمات أتت فيها قوية تهز الدواخل
والوصف مبهر
رعاك الله أراك في تقدم مستمر ونحن في تدهور مستمر الله المستعان :d

سيمونية
03-03-2011, 17:59
سيمونيــة وفقت في الكتابة
مرحباً النظره..اقسم أن قصتي لتو أستنارت//بوجود مبدعه مثلك////

العنوان كان قوي
والقصة أكثر من رائعة ، الكلمات أتت فيها قوية تهز الدواخل
والوصف مبهر
أشكرك هل هي كذالك:بكاء:

رعاك الله أراك في تقدم مستمر ونحن في تدهور مستمر الله المستعان :D

بل أنتي مبدعه خـــــــــارقه,,
على فكره قرأت قصتك المشاركه (((الفاجعه...
كتبت رد لها وحاولت أرسالها مايقارب 10مرات ولكن لم أستطيع بسبب النت الحقير,,,

سأحاول الرد عليها,,,,إذا أأمكن...

لاڤينيا . .
03-03-2011, 20:55
حجز ||~

سيمونية
05-03-2011, 15:16
حجز ||~
بنتظــاارك__ فلا تتأخري..

ليت الزمان يعود
07-03-2011, 04:35
,
,


مرحباً عزيزتي سيمونية أعلمُ أنني دائماً متأخرة جداً :غياب:
قصة ذات مغزى رائع أحسنت أشاهدُ أن قلمكِ في تطور مستمر فستمري بذلك ::جيد::

][ القسوة كلمة تحملُ معهآ كثيراً من معاني الظلم والقسوةِ والجبروت ,,
القسوة لا ترحم في هذه الدنيا أبداً ][

دمتِ بخير وعذراً على هذا الرد السريع والبسيط :غياب:

سيمونية
08-03-2011, 00:26
أخيراً وصل الرد:مكر:

هههههههه أمازحكِ
بل أنرتي أطروحتي...


رحباً عزيزتي سيمونية أعلمُ أنني دائماً متأخرة جداً :غياب:
قصة ذات مغزى رائع أحسنت أشاهدُ أن قلمكِ في تطور مستمر فستمري بذلك ::جيد::

][ القسوة كلمة تحملُ معهآ كثيراً من معاني الظلم والقسوةِ والجبروت ,,
القسوة لا ترحم في هذه الدنيا أبداً ][

دمتِ بخير وعذراً على هذا الرد السريع والبسيط


ووووووووواو كلمات رائعه,,:غياب:

حفظك الله لي صديقتي...:بكاء:

رذاذ الفجر
08-03-2011, 01:21
سيمفونية ... قصة مكتملة البناء لبنة لبنة ..! واضحة المغزى كطرفيّ افق ..!
سقطت بعض القوالب كسقوط الأوعية من الأعلى إلا انها لم تنكسر بل زادها
السقوط عمداً قوة وألق وشد انتباه القارئ ..!
بالموفقية اختاه

همس الهداية
08-03-2011, 03:57
قصه رائعه بالتوفيق::جيد::

♥ نـوال ♥
08-03-2011, 22:56
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عزيزتي سيمونية
اشتقت لكِ ولقصصكِ كثيرا ^^
كالعادة
إبداع لا يجاريه إبداع
أبهرتني بهذه القصة
العنوان جذاب جدا جدا ^^
أما عن الأحداث فهي رائعة بحق
الوصف لديكِ متقن
وأرى أنكِ صرتِ بصراحة أفضل كثيرا عن السابق من حيث الأخطاء الاملائية والنحوية
فهي هنا قليلة جدا
بالنسبة للأحداث فهي بمنتهى الجمالية
النظرات التي حملها ذلك الفتى أثارت فضولي حقا
تابعت القصة بشغف لأعرف سببها
لم أتوقع أبدا أن تكون بسبب عمته القاسية تلك ><
كم كرهتها
ما هو مؤكد في قصتكِ والذي هو مغزاها المميز أنه ومع الأسف يوجد هكذا أناس
أصحاب قلوب متحجرة
لا يهمهم سوى المال ><
وكأن من يجبرونه على السرقة ويعذبونه إن لم يفعل ليس بشرا مثلهم
هكذا عقول سوداء تحتاج لإبادة من الوجود >_>
الفواصل لطيفة وجعلت القصة أجمل عزيزتي
النهاية المفعمة بالأمل نالت إعجابي وبشدة ^^
حقا استمتعت وانا أتنقل بين سطوركِ الذهبية
دمتِ متألقة
وبالتوفيق لكِ في المسابقة حبيبتي
في أمان الله
تحياتي

جميلة الاحساس
09-03-2011, 05:45
ما شآء الله أختي ، سيمونيّة !

أبدعتِ

بل في قمة الابداع

كورابيكا-كاروتا
09-03-2011, 21:05
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف الحال اختي العزيزة ؟
بألف خير كما ادعوا و اتمنى

القصة جميلة بالفعل
و الاسلوب مشوق يدعك للأكمال مجبرا
لأني دااااائما اريد ان اعرف ما حدث
و هذا طبعا مهارة رائعة
تميز من الكاتبا لتمتع بها

الفكرة جميلة و محزنة بالتأكيد
كيف لانسان ان يؤذي صغار العمر
هذه جريمة بالفعل
لا اله الا الله

ابدعتي عزيزتي
دعائي لك
و تمنياتي لك بالتفوق بالمسابقة

دمتي بحفظ الرحمن