PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : ستكون النجوم مواطئ أقدامنا/ م. الإبداع الخيالي يقدم:{سلسلة دروس القصص}



مِـدَاد`
01-08-2010, 11:21
http://img51.imageshack.us/img51/8649/lalla1.png
مدخل،،



لطالما قال لي والداي و إخوتي و أساتذتي،،


إن لك موهبة في الكتابة،،عليك بصقلها،،


كيف لي صقلها؟ سؤال حيرني برهة من الزمن،،


حتى قرأت :


الكاتب يقرأ كثيرا،، و يحفظ أكثر،،


توجهت نحو قسم القصص في مكتبتي المكساتية،،


تجولت بين الرفوف،،


اخترت عددا كبيرا من الكتب ثم حملتها جميعا و اتجهت إلى أكثر ركن هادئ في المكتبة،،


اقترب مني صاحب المكتبة و قال بلطف:


- كتب كثيرة،،يبدو أنك مجتهد أيها الكاتب الناشئ،،لذلك سأنصحك ببعض نصائح قبل أن تشرع في قراءتها،،


فشكرت لهذا العم الطيب مساعدته،،


لقد قال لي :

مِـدَاد`
01-08-2010, 11:23
.




· لا تقرأ الدروس إلا و أنت في حالة صفاء ذهني وراحة تامة (اختر الوقت الذي يناسب)،، حتى يكون فكرك نشيطا و قدرة استيعابك في أوجها.

· رتب قراءتك للدروس حسب أولوية منطقية،،ابدأ بالموضوع الذي تحس أنك تفتقر إلى إتقانه،،لأن القراءة العشوائية قد تجعلك تجهد نفسك في فهم درس الحوار مثلا والذي تتقنه تماما،، فلما تصل لدرس الوصف الذي لا تتقنه تجد أن قدرة استيعابك قد انخفضت !!

· ضع أمامك ورقة و قلم (أو ملف وورد) لتحديد المعلومات القيمة في الدروس - والتي لونت بألوان مغايرة لمساعدتك- و كذلك لتعيين النقاط التي صعب عليك فهمها،،حتى تطرحها في تساؤلاتك بعد الانتهاء من المطالعة.

· عندما تلغي من رأسك تماما حجم الدروس(التي تبدو هائلة في الحجم لكنها هائلة المتعة و الفائدة كذلك) عندما تلغي هذه النظر ة لـ:'مظهر الموضوع' دون جوهره، وتقتنع أنك بصدد الإبحار نحو عوالم من المعرفة ستوصلك إلى أعنان السماء حيث ستقفز على النجوم وتداعب القمرو ستحلق روحك هنالك مع كل العظماء السابحين في تلك الأعالي،، عندما تؤمن بذلك،،


حينها فقط سيمكنك البدء بالقراءة و كلك شوق وحماسة وتحدي للإلمام بما ورد فيها من درر.



· تذكر أنه عليك التوقف لأخذ قسط من الراحة في حال شعرت بالتعب،استرخ،ارتشف مشروبك المفضل،غير أجواء المطالعة بالقيام بترفيه بسيط، وعندما تشعر أنك استعدت نشاطك،سيكون في إمكانك المتابعة بقدرة استيعاب جيدة.


~**~



ابتسمت لذلك الرجل وكلي إصرار على تنفيذ ما قاله،،


رددت صدى كلماته بين دواخلي،،تنفست بعمق،،


توكلت على الله ثم تذكرت طموحاتي،،


و لما استعددت جيدا انطلقت محلقا بأجنحة الأحلام نحو دنيا المعرفة...

مِـدَاد`
01-08-2010, 11:26
لتحميل جميع الدروس على ملفات وورد .. (( اضغط هنا)) ~ (http://www.mexat.com/vb/showpost.php?p=23069556&postcount=3)




نبدأ بطرح هذه الدروس في هذا الموضوع على بركة الله

http://img801.imageshack.us/img801/8779/lalla3.png


* درس : النحو والبلاغة.


* درس : العنوان.

* درس : الوصف.

* درس : الحوار.

* درس : مزج العبارات الفنية.

مِـدَاد`
01-08-2010, 11:27
http://img101.imageshack.us/img101/2383/lalla6.png

مِـدَاد`
02-08-2010, 11:24
http://img195.imageshack.us/img195/3807/lalla5.png



قصتي لن تكون جميلة إلا ببصمة عنوان فريدة ..



- يعتبر عنوان القصة من الأساسيات المهمة لدخول العالم الداخلي لقصتنا التي نخطها، فهو يعتبر كالباب الذي نتجاوز به الواقع وندخل إلى عالم الخيال
-لذلك يجب الاعتناء بشكل كبير بمضمون العنوان كما نعتني بمضمون النص.


- تختلف طريقة اختيارنا لعنوان القصة عن غيرها من الفنون الأدبية كالمقالة الأدبية والإخبارية في الشكل والمضمون .

- هنالك عدة نقاط يجب اتباعها لنسج عنوان فريد من نوعه :


1* يجب أن يكون العنوان له علاقة بالقصة بأي شكل من الأشكال، فالعنوان الذي ليس له علاقة بالقصة سوف يحدث تشويش للقارئ.
2* يجب أن يكون العنوان واضحاً بلـُغة سليمة، فالمدخل إلى قراءة القصة يعكس القصة بأكملها بأسلوب كاتبها.
3*يفضل أن يكون العنوان مبتكراً، فريداً من نوعه من حيث الصياغة والمصطلحات ليجذب القارئ الواعي والأدبي بعباراته.
4* إذا احتوت القصة على مصطلحات غريبة تتعلق بمجال معين، كاستخدام المصطلحات الطبية مثلاً، فالقارئ قد لا يكون له معلومة في هذا المجال ويبتعد عن القصة، لذلك وجب على الكاتب إن اختار أحد تلك المصطلحات أن يفسر المعنى بموضع آخر(أسفل الصفحة على الهامش عادة).
5*يفضل أن يكون العنوان قصيراً وبنفس الوقت معبراً ليخلق نوع من الغموض لجذب القارئ الفضولي.
6*الغموض في ثنايا العنوان يحرض القارئ و يجعله يدخل عالم قصتك بالقوة، فعليك به، لكن ليس إلا حد التشتت في المضمون والعبارة.



بقلم : killua_.

مِـدَاد`
02-08-2010, 11:31
.
http://img30.imageshack.us/img30/3660/lalla4.png


الوصف هو التعريف بما حولك بطريقة - ربما تكون شاعرية-..
هو أن تذكر مميزات ما أنت بصدد وصفه وأن تذكر سيئاته - إن وُجدت-!!
يمكن أن يكون نقلا حرفيا لما أنت بصدد رؤيته، أو يمكن أن تتخلله بعض التغييرات.. وهي ما تُعرف بـ"لمستك الخاصة"..
هذا الكلام قد يبدو شاملا، غير واضح...لذا فلنحاول فهمه معا..
وصفنا يتعلق بأشياء عديدة، فكل ما حولنا يستحق الوصف..
مثلا: وصف المكان (كوصف بناء/ وصف حديقة/ وصف غرفة/ وصف طبيعة)
أو وصف هيئة شخص ما (ملامح وجهه/ ملابسه/ تحركاته/ طريقة تنقله مثلا...)
أو وصف نفسية شخص ما (طريقة تفكيره/ نظرته للحياة/ رأيه بخصوص أمر ما/ مزاجه...)
وهذه الأجزاء نتناولها في شرح مفصل، جزءا جزءا..
* وصف المكان: وصف المكان يُعتبر أسهل وصف.. إذ هو عادة لا يحتاج إلى تقنيات كثيرة..
فما على الكاتب سوى نقل ما يراه حرفيا (باب أحمر- حائط قرمزي- زهور بنفسجية- طاولة خشبية- إلخ...)
لكن 'وصفا' كما سبق و أسلفتُ لن يكون جذابا.. لهذا، فالكاتب يحتاج إلى بعض التقنيات البسيطة الأخرى..
وتلك التقنيات ليست بصعبة..
فلنأخذ مثلا "باب أحمر" لا نحتاج إلى تغيير كلمة باب، بل إلى تغيير كلمة "أحمر"..
فلنر: بابه (أي باب المكان الذي نصفه) قد اتشح بحمرة قانية>>كأنما هو يستحضر تاريخا مليئا بالدماء (هذا مثلا)..
ففي الوصف،كلما كانت التراكيب أكثر تعقيدا كلما كان أجمل.. والتراكيب البسيطة لا تضر أيضا.. فللبساطة جمالها!!

خلاصة كل هذا،
وصف المكان يحتاج إلى "بُعد نظر".. لذا، على الكاتب أن يحاول إيصال الوصف إلى القارئ بطريقة مبتكرة،
تجعله يحس أنه يرى المكان فعلا، وتجعله يحس بالمكان أيضا.. لكن،
الابتكار ليس له تقنيات، بل هذا يعود لكم ولموهبتكم...

مِـدَاد`
02-08-2010, 11:36
*وصف هيئة الشخص: وصف ملامح الوجه (عيناه، أنفه، فمه، استدارة وجهه)
مثلا: شعر أشيب أشاد بخبرته،وعينان حادتان رمزتا لمكره، بل وأنف دقيق دل على شموخه..
أو وصف الملابس، مثلا: كانت ترتدي فستانا بلون الزهر وقد أسدلت وشاحا فضيا على كتفيها يلمسهما بحنان مبالغ فيه.. الخ..
*وصف نفسية الشخص: باستعمال الكلمات التالية: فرح، مكتئب، حزين، سعيد، منتشي، وحيد، مرتبك.. الخ. هذه أبسط وسيلة،
لكن بالإمكان الاعتماد على الشكل أيضا للتعبير عن الحال النفسية كـ:عيون دامعة أو وجنتان متوردتان،
أو لوصف الارتباك مثلا نقول: أرسل يده متخللا بأصابعه خصلات شعره ببعض العصبية..





][ المركب النعتي: أنواع النعوت ][




يتكون التركيب النعتي من قسمين:المنعوت والنعت..

أولا؛ المنعوت تختلف صيغه باختلاف طبيعته.. فإما أن يكون حيوانا أو نباتا أو إنسانا أو جمادا وهذا يعتمد على دوره في الجملة التي ورد فيها طبعا..

كما يمكن أن يرد المنعوت مفردة نكرة أو مفردة معرفة أو مثنى أو جمع أو جمع الجمع...

ثانيا؛ النعت هو في كلمة أخرى ”الصفة“..

أي ما سننسبه إلى المنعوت..وهو، أي النعت، يتبع المنعوت في الجنس والعدد.. فإذا كان المنعوت مفردة مؤنث فالنعت يطابقه..

مثال:السماء زرقاء..

هنا زرقاء مؤنث لأن السماء كانت مؤنث..

وذات الأمر ينطبق على صيغ المنعوت الأخرى كأن يكون مذكرا فيكون النعت مذكرا، أو مثنى فيكون النعت مثنّى..

أمثلة:الطقس جميل/ الوردتان جميلتان/البابان مفتوحان/الحقول خضراء/الأطفال مرحون...

نلاحظ أن النعت يتغير بتغير جنس وعدد المنعوت... فمثلا كان النعت ”جميلا“ عندما كان المنعوت ”الطقس“ وصار ”جميلتان“ عندما صار المنعوت ”وردتان“..

أظن هذه النقطة صارت واضحة ^^
يتبع...

مِـدَاد`
02-08-2010, 11:43
[أنواع النعوت]
النعت إذا درسناه على حدا فتراكيبه تتغير...

يمكنه أن يكون مفردةأو مركبا..

إذا ورد مفردة فهو يرد كلمة واحدة مثل: شاسع/رائع/ زكية/ إلخ...

والنعت كما هو معروف يُستعمل في المقاطع الوصفية..لذا نحن كمؤلفين نحتاج إلى ما هو أفضل من بضع كلمات للوصف..
لهذا.. فالنعت يمكن أن يكون مركبا.. وتتنوع مركباته فلدينا:
-المركب بالعطف؛ كأن نقول: الأرض خضراءوجميلة.. / أو من دون إيراد حرف العطف كأن نقول: الأرض خضراء جميلة..
لكن كلما ازداد تعقيد تركيب النعت ازداد جماله.. لذا، أليس أن نقول:”الأرض خضراءٌ بارعة الجمال“ أفضل من التركيب الأول؟
لو لاحظتم الجزء الثاني من النعت ورد مركبا أيضا،، بارعة الجمال،،
-المركب الإضافي؛ كأن نقول: المتنزه شاسع المساحة../ السماء ذات النجوم المضيئة..
والنجوم المضيئة هي ذاتها مركب نعتي استعملناها داخل النعت للإثراء..
-المركب الموصولي؛ أحد وظائف هذا المركب الأساسية هو التعريف بالشيء من خلال وصفه.. فمثلا إذا كانت مجموعة ما جالسة، وقال أحدهم: من تلك؟.. سأله آخر: من تقصد؟ فأجاب: الفتاة التي تحمل حقيبة زرقاء!!
التركيب الموصولي استـُعْمِل للتعريف والاستدلال.. لكنه أيضا نعت الفتاة بأن خصص لها فعلا معينا..
(ملاحظة: بعض المدارس النحوية لا تعتبر التركيب الموصولي نعتا..لكنه في كل الحالات يصف شخصا ما.. )
-المركب شبه الإسنادي؛ كقولنا: الشجرة الوارفة الظلال... الوارفة هو مشتق من جذر [ و/ر/ف ] أي أنه قام مقام الفعل.. فقد كان بإمكاننا القول: الشجرة التي تورف ظلالها.. لكن التعبير ثقيل ولا يؤدي المعنى المطلوب..

انتهى...

.


بقلم :დ Lily დ

مِـدَاد`
02-08-2010, 11:47
http://img840.imageshack.us/img840/9956/lalla7.png


جميعنا نعلم بأن الحوار هو نوع من أنواع التواصل بين الشخصيات، وعنصر مهم من عناصر القصةحيث يبث الحياة في الشخصيات ويمنح للقصة أبعادا مختلفة وسمات خاصة.
لذلك علينا ككتاب أن نعرف ما هي الأهداف من وراء الحوار في القصة ؟هل هو نقل للواقع المحض الذي يجري بين الشخصيات؟وهل تقتصر مهمته على نقل الكلام الذي يجري بينها أم أن الحوار الأدبي يتميز بخصائص أخرى؟وما هي أنواعه؟
سنحاول أن نعرف هذا من خلال درسنا هذا .
ولنتعرف أولا على أنواعه :
أولا : ||~ الحوار الخارجي:
وهو الحوار الذي يجري بين الشخصيات المختلفة ،ونميز فيه نمطين مختلفين:
*أولهما هو النمط المجرد، وهو الذي ينشأ بفعل الموقف، ويشبه في تكوينه المحادثة اليومية بين الناس، وهو يقتصر على تبادل أخبار بسيطة أو كلمات لا تحتمل التأويل وليس فيها رؤية خاصة.
*أما النمط الثاني فهو النمط المركب ويتميز هذا النمط بـالعمق في إبداء الآراء المهمة وتحديد وجهة نظر جلية أو موقف ما.

ثانيا : ||~الحوار الداخلي:

وهو خطاب الشخصية مع نفسها في لحظات تأزمها، ويساهم الحوار الداخلي في نقل الحياة الداخلية للشخصية بشكل عفوي وحي، وتنبثق الحوارات الداخلية في لحظات تأمل الشخصية للذات و لحظات الأزمة الداخلية القصوى للشخصية، ويكشف الكاتب من خلال هذا الحوارعن هموم الشخصية، وأسرارها، وأعماقها الداخلية، وأفكارها، وتأملاتها الذاتية موضحا البواعث والمحفزات التي تكمن ورائها،أي الأمور الخفية التي لا يستطيع الكاتب الإفصاح عنها بسهولة عن طريق السرد أو الحوار الخارجي.

والآن نأتي إلى النقاط الأهم : كيف أحرر حوارا معبرا،مفيدا في سير القصة، واقعيا؟

لنبدأ أولا بشرح لفظ "الواقعية في الحوار"
عندما يشرع الكاتب في جعل شخصياته تتحدث فإن عليه أن يتقمص ذاتها وأن يفكر بمثل تفكيرها.
فلنأخذ مثالا عن شخصية ذهبت لمقابلة الحاكم والتحدث إليه بشأن من شؤونها، فإن ذلك الحوار الذي سيدور بينهما وعواقبه وانفعالاته كلها تتوقف على طبيعة الشخصية.
فالحوار لن يكون هو نفسه بين طفل وحاكم، وبين شخص ناضج وحاكم، فقد يغلب على المحادثة الأولى نوع من السذاجة والطرافة وربما العطف، وقد تتسم الثانية بالرسمية.
ويختلف الحوار أكثر باختلاف طبائع الشخصيات، فلنفترض مثلا أن ذلك الطفل ذكي جدا بينما الشخص الناضج غبي، فسنجد هنا أن حوار الطفل بالحاكم هو من سيتميز بالجدية وربما يضاف إليها الانبهار والدهشة لكون المتكلم طفلا، أما الحوار الثاني فسيتميز بالطرافة وربما السخرية لغباء الرجل.

وهكذا فإن كل صفة تتميز بها الشخصية تغير من طبيعة الحوار ونتيجته ومجراه.

مِـدَاد`
02-08-2010, 11:48
فلنفترض أيضا أن شخصية عصبية ومقتصدة في الكلام تحاور شخصية بليدة مملة، في هذه الحال ستثور طبائع الانفعال عند الشخصية الأولى، أما إذا حاورت هذه الشخصية شخصية أخرى جادة، فإن الحوار سيتميز بكلمات قليلة مفيدة وافية المعنى.


لذلك حاول دائما أن تستحضر في ذهنك عند كتابة الحوار كل صفات الشخصيات المتحاورة وتخيل ما هي ردة الفعل التي ستنتج عن كل طبع عند التقائه بطبع الشخصية المقابلة واكتب حوارك بناءا على ذلك.



ولننتقل الآن إلى النقطة الثانية :
ثانيا : الحوار القصصي ليس محادثة عادية !
يجب أن تدرك أيها الكاتب أن الحوار الذي تكتبه في قصتك لن يكون حواراً حقيقيا تماما!
فـالحوار القصصي ليس مطابقاً للواقع بأي حال من الأحوال،لأننا لو طالبنا بهذه المطابقة فإننا نطالب بجمل متقطعة تفتقد الترابط و التسلسل، فالناس عادة ما يثرثرون وينتقلون من موضوع إلى موضوع بلا هدف معين، لذلك عليك أن تعرف كيف تهذب أحاديث الناس و تنسقها لتصب في الخط الأساسي الذي تجرى فيه الأحداث،فتكون عبارات حوارك بذلك معبرة عن عاطفة ما، أو طلب، أو خبر حتى إن لم يكن ذلك بشكل مباشر بل ضمني.وستسهم هكذا في تطوير الحبكة والسرد ودفع الأحداث إلى الأمام، وستتمكن من ضغط الأحداث الكبيرة،واختصار ما تراه غير ذي فائدة نوعية عند إيراده داخل القصة بطريقة سردية. لذلك فعندما تصيغ حوارك حاول أن تتجنب التطويل و الحشو و الرتابة و السذاجة غير المبررة وأشياء أخرى لا يمكن نقلها كما هي عليه في الحياة إلى حوار النص الأدبي إلا بعد التصرف فيها.
فلنفترض أنك تريد أن ترسم ملامح شخصية مملة في حوارك،لا تجعل من الحوار مملا فعلا فتنقل بذلك الملل إلى القارئ، بل استعمل عبارات خاصة تدل على أن الشخصية تكرر الكلام بشكل بليد وعقيم ممل، دون أن تعرض كل كلامها. وهكذا يكون الحوار ممتعا للقارئ بينما يمثل حالة مملة في أحداث القصة، وعلى هذا المنوال أيضا قد تجعل المحادثة الخافتة محادثة واضحة، والطويلة بلا فائدة.. مختصرة،من خلال استعمال كلمات سردية للأقوال تبين طبيعة الكلام وطريقته.
ثالثا : تحقيق الانسيابية في القصة عبر الحوار.
ولكن حتى مع التركيز على التصرف في الحوار- لتحقيق غاية من ورائه- إلا أنه لا يجب أن نختزل كل تلك المحاورات الصغيرة التي يخلقها الموقف والتي قد لا يبدو - ظاهريا- أن لها فائدة، إلا إنها وفي إطار عام للمشهد تخلق الانسيابية بين المشاهد وكذا تبين تفاعل الشخصيات فيما بينها في مواقف بسيطة أنتجها سير القصة.
وأحيانا قد نضطر إلى ذكر حوار بسيط لا يظهر تأثيره جليا من كلماته ولكننا نستنتج من الموقف العام مثلا طبيعة العلاقة بين الشخصيات.

مِـدَاد`
02-08-2010, 11:53
رابعا: المحتوى الوجداني للشخصية وعلاقته بألفاظ الحوار.


إن انتقاءك لألفاظ معينة في الحوار راجع أولا للشعور الذي تريد أن توصله عبره، إذ يمكنك تبيين المحتوى الوجداني للمتحدث من خلال السياق والمتعلقات المحيطة به. فمثلا هناك فرق في المحتوى العاطفي بين:
- افعل هذا.
-افعل لي هذا رجاء.
- أرحني وافعل هذا.
هنا نلاحظ أنه رغم أن نتيجة الطلب ستكون واحدة إلا أن الحالة النفسية للمتكلم مختلفة وذات انطباع عاطفي مختلف متدرجة بين الأمر الصارم والرجاء، ولهذا فإن انتقاء ألفاظ الحوار يساهم كثير في تبيين حالات الشخصيات و طبائعهم ، وأفكارهم ويكشف أحياناً عن جزء من نواياهم.


نأتي الآن لنهاية درسنا ونلخصه في نقاط أساسية :
- احرص على أن يكون حوارك واقعيا فلا تنطق الشخصيات إلا بما يناسب طباعها.
-قم بالتصرف في صياغة حوارك ولا تجعله مثل أي محادثة عادية ، بل انتق الألفاظ والتعابير لتنقل جوهر الكلام إلى القصة.
- لا تنس استعمال الحوارات البسيطة لتحقيق الانسيابية بين المشاهد.
-انتقي ألفاظك جيدا بطريقة تعكس من خلالها الحالة النفسية للشخصية وطباعها.
-وأخيرا،الجأ إلى الحوار الداخلي لكشف نوايا الشخصيات وأسرارها وحالاتها النفسية الدفينة والتي يتعسر عليك كشفها عن طريق السرد أو الحوار الخارجي.
-لا تنس استخدام علامات الترقيم بدقة أثناء الحوار فهي تلعب دورا أساسيا في توضيح الحالات النفسية للشخصيات وتوضيح المعنى وتجليته.
وستخصص المجموعة بحول الله دروسا عن كيفية استخدام علامات الترقيم.



بقلم :lacus**Yamato


تعديل :بسمة براءة

مِـدَاد`
02-08-2010, 12:16
http://img704.imageshack.us/img704/3219/lalla8.png
٭لا تكتب بالكلمات بل اكتب بالمشاعر وادخل عالمالخيال~
<<هذا أهم ما يمكن قوله بهذا المجال !
فلا تعبر عما 'تعتقد' أنه صحيح أو ما تتوقع من الآخرين أنهميريدونه و يحبونه..
بل عبر بما تشعر به أو تتمنى أن تشعر به،،هذا هو مفتاح التميز.


٭قد يعتقد البعض أن اللغة القصصية هي تلك التي تحوي علىالكثير من المحسنات اللفظية ففي ظنهم،
كلما زادت هذه المحسنات كلما أصبحت القصة أفضل، أو بتعبير آخر أكثراحترافية،
لا تقاس القصة الجيدة حسب هذا المقياسفحسب،
و خير ما يقوم به الكتاب به في هذه النقطة هو أن يرسل قلمه ليكتب بالطريقة التي يراها تعبر عن مكنوناته فعليا، دون تقييده بنوع و جرس اللغة مسبقا، فمثلما هنالك من يجد إبداعه في اللغة السهلة، فإن هناك من يجد فنه
عفويا في اللغة الصعبة..
و لا شك في أن المرء عندما يتقن لغتين، لكنه يجيد واحدة على حساب أخرى،
فإن أراد التعبير عن نفسه فإنه بالضرورة سيفضل التحدث باللغة التي يرى أنه يتحدثها بطلاقة و يتحكم بمفاتيحها كيفما شاء،
كذلك قلمك ! اسع للبحث عن نوع اللغة التي يجيدها أكثر ( السهلة العصرية أم الصعبة القديمة أم كليهما ممزوجين في تناغم)،
ثم امض بواسطة اللغة التي اختارها قلمك في اكتشاف العالم و التعبير عنه غير ملتفت إلى الوراء!


و تذكر : أن الغراب لما قلد مشية الحمامة دهرا، نسي مشيته دون أن يتمكن من مشيتها، فصار مترنحا مضحك الخطوات، لأنه "ببساطة" زاغ عن فطرته وتكلف!!

مِـدَاد`
02-08-2010, 12:17
كثيرا ما يقع الكتاب في فخ التكلف في التعبير، وقد يقع آخرون في فخ البساطة القاتلة،
والحقيقة أن الكاتب مطالب بالموازنة في ذلك بحسب ما تتطلبه مكنوناته،
فلا يتكلف التعابير الثقيلة ولا يغرق كلماته بالبساطة الزائدة،
فيبدو تعبيره ضحلا ركيكا،ففن الكتابة الحقيقية هو ذلك الذي يسمو لفظا ومعنى،
فلا يستوي جمال المعنى في سوء الأسلوب ولا يكون لجمال الأسلوب فائدة دون سمو المعنى .
والقصة لا تختلف عن غيرها من الفنون الأدبية،
إذ يجب أن تكون ذات عمق ومعنى، كما يجب أن توفر للقارئ ذلك التذوق الأدبي العذب السلس الذي يبحث عنه .
لذلك عليك أن تتعلم أيها الكاتب كيف توازن في قصتك بين بلاغة الأسلوب وعمق المعنى،
لا تتكلف ولا تبسط كثيرا فتصير عبارات قصتك مجرد هذر عادي.
و حتى نضع نقطة نهاية هذه الفقرة المهمة، و في إيجاز :


اكتب مئات الصفحات و اعرضها على قرائك،
توقف عندما تقرأ بين تعليقاتهم كلمة : | يا لعفوية أسطرك و صدقها| -حينها فقط- ت
كون قد أدركت اللغة التي يجيدها قلمك،تمسك بها و اسْعَ لتطويرها حتى توافق كلماتها عمق المعنى،
و عندما تصل إلى التوفيق بين اللغة التي اخترتها و المعنى العميق...
امْض ِ، من غير أن تتوقف!

مِـدَاد`
02-08-2010, 12:23
٭واحد منأكثر الأخطاء التي تلاحظ في القصص، هو تكرار اللفظ نفسه لمرتين أو في بعض الأحيان أكثرمن ذلك ضمن جملة واحدة، م
ن المؤكد أن هذا الشيء غير صحيح البتة، و يثير الملل بنفسالقارئ مما يبعده عن القصة،
لذا على الكاتب الانتباه إلى هذه النقطة و الابتعاد قدر الإمكان عن التكرار،
و هذا لا يمكن تحقيقه إلا إذا امتلك الكاتب ملكة فكرية و رصيد لغوي ثرييمكنانه من معرفة مرادفات الكلمات،
لذا أحسن وسيلة لتفادي هذه المشكلة هي القراءة..القراءة...القراءة.
حالة أخرى أراها في مكسات كثيرا هي استعمال الوجوه الضاحكة عند كتابة القصص،
كتعبير عن الفرح و الحزن الخ...طبعا أعزائي هذا خطأ، الكاتب الماهر لا يحتاج إلى 'الصور البسيطة جدا' لتعبر عنرأيه و رأي شخصيات قصته ومشاعرهم،
لذا ابتعدوا كل البعد عن استخدام هذه الوجوه عندكتابة القصص فإنها حقا تشير إلى عدم كفاءة
الكاتب بالتعبير عن ما يدور بخلد شخصياته - مهما كانت الأسباب الحقيقية وراء استخدامها-.
٭حالة ثانية أراها بمكسات أيضاهي استخدام هذا الرمز( >>>>)ثم وضع تعليق معين من الكاتب للقارئ،
عموما يكون التعليق مضحكا أو حتى باللهجة العامية، طبعا ما سأقوله الآن مطابقتماما لما قلته بالنقطة السابقة،
لكي أمثل لكم ما يحدث للقارئ عندما يكون مندمجابالقصة، ثم يقرأ تعليقا معينا من الكاتب ثم يعود إلى القصة مرة ثانية فسأقول :
و كأن القارئ يسيرعلى شارع مبلط و فجأة...تأتي طائرة لتأخذه إلى السماء،،،
و بعد ثوان ترميه عودة إلىالشارع المبلط!!تخيلوا حالته !!!
لذا ابتعدوا كل البعد عن هذا أيضا.
أما استخدام الكلمة المناسبةبالمكان المناسب فله عدة أقسام استنادا على موضع الكلمة :
فإذا كانت الكلمة بالحوار،فيفضل استخدام الألفاظ السهلة التي تستخدم بالأيام الاعتيادية.
أما إذا كانت بالوصف فالاثنان (السهل و الصعب من الكلمات ) جيدان،
لكن عدم الاعتماد على التعقيد لتحقيق للإبداع سيكون أفضل.
و بكل الأحوال استخدام الكلمات و التمكن منهايحتاج إلى ثراء فكري و دراية و تمرن،
و لن يتحقَق هذا إلا من خلالالقراءة و المتابعة الجادة.



بقلم : كورابيكا_كاروتا.
تعديل :lacus**Yamato

مِـدَاد`
02-08-2010, 12:33
http://img186.imageshack.us/img186/4336/lalla9.png



*درس : خطوات قبل الشروع بالكتابة


*درس : فلسفة القصة


*درس : البيئة المناسبة للكتابة


*درس : الزمان و المكان


*درس : الشخصيات


*درس : الحالة النفسية


*درس : الأحداث


*درس : الحبكة


*درس : مدخل القصة

مِـدَاد`
02-08-2010, 12:47
http://img225.imageshack.us/img225/1903/lalla15.png



يحكى أن صبياً لا يتجاوز الخامسة عشر من العمر، طلب من والديه أن يبقيا سريره بجانب النافذة، فمنذ نعومة أظفاره ..
و تأمل كتل السحاب هوايته وعشقه ..
تساءل مرة بصوت عذب أقرب إلى الهمس وهو يتأمل كعادته :
- كيف لتلك السحب أن تطير .. وتتشكل كما تريد ؟! مرة على شكل حلوى ومرة ترسم وجها حزينا .. ألها قلب ينبض بالحنين ؟! أم أنها ترسم خريطة للتائهين؟!
كررها بنبرة أعلى :تائهين..تائه.. لحظة، فليس كل من ظل الطريق يُعتبر تائهاً.. فحتى الحائرون تائهين ..
هل يُمكن أن أكون سحاباً ؟! أنير درب الضائعين .. و أشفي قلوب المعذبين ..
تمنيت هذا .. كيف وأنا لا أملك غير ما خلقني الله به،، فلست ذا جاه ولا سلطة .. بضع حواس وطعام ولباس .
جاءه من خلفه صوت حنون لشخص أكثر نضجاً :
- أخفض صوتك أكثر، وتأمل بصمت، بل من دون حتى الهمس .. فالسحاب لا يملك أية حواس .. ولا حتى نصف القلم ..
جاءه الرد من الصبي :
- القلم!! أنت كاتب يا أبي، تؤلف قصص،تقوي بها الضعيف وتُعلم الجاهل وتدل الضرير.. فهل لي من بعدك شيء يسير ؟!! دلني عليه وأبشر بحصادك القريب.
- لا تعجل بني فالحصاد قد لا يكون قريبا..تشبث بقلمك وسأخبرك بالطريق الصحيح ..
أولا.. وقبل الإنطلاق ..
نوهت لي بالقول:
( نحن اتفقنا بأن الكاتب الموهوب لا يحتاج إلى اتباع مراحل معينة للكتابة فهو يسخر العوامل الخارجية له ولموضوعه ولا يخضع لها..
ويلزمه في ذلك الثقة التامة بنفسه وإيمانه العميق بالموضوع الذي يطرحه وهو لذلك قد يتبع أساليب عدة للوصول إلى نفس الهدف؟!)
بكل بساطة على الكاتب أن يكون مميزا بنفسه وأفكاره وأدواته ونظرته إلى الناس والأشياء التي حوله...
كثير التساؤل،...فضولي،... ويتمتع بذلك الحس المرهف الذي يدفعه دائما لخوض المجهول من أجل الوقوف على الحقيقة
والدفاع عنها طارحا على نفسه أسئلة محددة ومهمة وهي : لماذا اكتب.؟لمن اكتب.؟وفي أي موضوع أكتب.؟
مع ذلك لا بأس بطرح بعض النقاط التي قد تكون بمثابة عجلة إضافية تساعدنا على المضي نحو الأمام بما نملكه من موهبة داخليه ..

مِـدَاد`
02-08-2010, 12:47
بداية ً:
كثرت الأحاديث حول نشأة التأليف ..
وازدادت بذلك دروسه و أبحاثه التي اتسمت بالشمول والعمق ..
في الأخير هي لا تُعد سوى محاولات للكشف عن الخطوط العامة والمعالم الرئيسية في تاريخ تطور فن التأليف ..
همسة في الأذن.. كل فرد استلهمت عليه رغبة الكتابة والتأليف، لا يجب أن يبذل جهداً مضنياً في قراءة ومطالعة مجموعات قصصية محدودة وحسب،بليجب أن يجمع طاقته في البحث عن الأساليب والدراسات التي قد تخدمه في هذا المجال.. وهذا ما سنحاول إيصاله لكم في الحال ..
فالقصة تعتمد على "هدوء التفكير" و "النظرة المتعمقة للأشياء" وهي تهدف إلى إعادة الحياة إلى أجواء وشخصيات بعينها، أو إلى تصوير جانبي محدد من تلك لحياة الواسعة..
فدور مؤلف القصة ..هو دور الممثل الحاذق الذي يجيد اللعب على المسرح.. دون أن يكون بالضرورة في عالم الحقيقة نصيب من تلك الأدوار..
حسناً.. بإمكانك إمساك قلمك الآن لكن لا تكتب شيئاً،،خذ نفساً عميقا وتسلح بالأدوات التالية :ورقة وقلم.. بالإضافة إلى جو من الهدوء..
بعدها لنتأمل ما حولنا.. نستشعر اللمسات و نسمع الهمسات.. قيل أن من ركب القارب نجا .. ومن حصل على مجداف سار على الدرب الذي يريده..
فلنحصل على الفكرة التي نرغب الكتابة عنها .. حتى نخط أول حروفنا..


هل تأملت؟!..وهل استشعرت؟!..وسمعت؟!!..
بالنسبة لي وبعد أن تأملت ما حولي ... لا أرى غير لوحة زيتية .. معلقة على الجدار .. لصياد يصيد الأسماك أمام كوخ صغير على بعد بضع أمتار .. و من الجهة الأخرى لضفة النهر أرى طفلة بيدها رسالة تقرأها .. و بنفس الوقت تخيلت أن ملامحها قد غطاها الذبول .. تساءلت : ألهذه الطفلة قصة ما .. قد تكون متعبة أو مريضة .. أو ربما تعاني من بعض الهموم .. أو لعلها متأثرة بمحتوى الرسالة ..



(أرأيتم ...؟طرنا بخيالنا.. ومارسنا التأمل ..فكرنا بفكرة القصة ولم نفكر بالقصة نفسها.. لا بأس .. ستفهمون مع الوقت .. سأنتقل للخطوة التالية ... وها قد حصلنا على بعض التلميحات بمجرد التأمل.. وحفنة من التخيل .. حسنا لنكمل أحبتي...)
تخيلنا أنها حزينة بسبب الرسالة التي تحملها بيدها .. هل هي مرسلة من شخص عزيز عليها ..؟ أو رسالة عتاب من صديقة لها ..؟ في كل الأحوال .. ملامح الفتاة تـُثبت لنا أن الرسالة ليست بالسارة أبدا و نحن نريد التعرف على محتواها ....
وتستمر التخيلات..

مِـدَاد`
02-08-2010, 12:49
الآن لنستخدم أدواتنا باستحضار شيء مهم .. وهي الموهبة التي بداخل كل فرد منا.. موهبته ورغبته في تعلم التأليف..
فهي من سيجعل القصة تحفة فنية رائعة ..
لندع فكرة أن القصة القصيرة أصعب من تأليف الرواية لضيق المساحة المعطاة للكاتب ..
بالإضافة إلى مطالبتنا إياه بأن يضغط أفكاره ومشاعره .. ويرسم شخصياته .. ويقول كل ما يريد قوله بأقل عدد ممكن من الكلمات .. ولنناقش مسائل أخرى مهمة لنا...
بطبيعة الحال لن نتحدث هنا عن عدد الكلمات التي على الكاتب استخدامها...ولا كيف سيستخدمها.. ولن نرسم خطوطا يسير عليها كل من يريد كتابة قصة قصيرة مؤثرة .. ولن نضع مقادير ومكونات لما يجب أن تكون عليه القصة القصيرة ..
سنقول فقط أنه على الكاتب أن لا يكتب إلا الشيء الذي يشعر أنه قادر على التعبير عنه بيسر.. ويجيد الكتابة فيه بتمكن .. ويحس- بصفة خاصة-أنه مفتون به.. كلمة افتتان هنا مهمَّة... !
فهي بعينها الكلمة التي استخدمها عالم النفس الشهير "كارل يونج" حين قال :
(إن الافتتان هو المفتاح... فحين تجد نفسك مفتوناً تماما بشيء ما، فباستطاعتك إذا كنت مسيطرا على المبادئ الأساسية أن تستخدمه في توسيع موهبتك وتجويد إبداعك)..
ولكن انتبهوا !! هذا الافتتانلا يجب أن يتركَّـز على ما هو عادي و واضح ولا يحتاج إلى شرح...
بل يجب أن يتركَّز على ماهو غريب ومثير للإهتمام..
وهذا هو بالضبط ما عناه الرسام "روبرت هنري" حين أبدى ملاحظته تلك حول الارتباط بين الفنان وعمله...
فهو ينصح تلاميذه بقوله.: (أنه لكي يكون الفنان مُمـَـتعا للآخرين لابد أن يكون في البداية مُمَـتعاً لنفسه، وأن يكون قادرا على الشعور المكثَّف، والتأمل العميق..)


نصيحة من محب:حافظ على أسطرك الأولى، لا تقل مع الوقت سيتحسن أسلوبي ..
بطبيعة أي إنسان سواء كان مؤلفاً أم كاتباً أم فناناً أم شاعراً ..أن يستلهم بقية عمله من بدايته،
بالإضافة إلى أنها وسيلة فعالة تشد انتباه القارئ..إذن لنحرص أن تكون بدايتنا بداية راقية..
فكما قال"اليوت": (أفكر في الشخصية والحوار ثم أتطلع بعد ذلك للبناء...).



بقلم :لغة التفكير

مِـدَاد`
02-08-2010, 13:09
http://img828.imageshack.us/img828/9792/lalla18.png
إن القصة مهما بلغ طولها ومهما تشعبت درجات التعقيد فيها تظل مجرد أسلوب كتابي يعتمد على الحكي والوصف والحوار،
وأياً كانت أحداث القصة فهي لا ريب تنطوي على أفكار الكاتب وفلسفاته الخاصة ورؤيته الشخصية للحياة..
يمكننا القول أن رقي العمل القصصي رهين بالدرجة الأولى برقي شخصية الكاتب وثقافته وفلسفته،
ومن هذا المنطلق يبدأ النقد الأخلاقي للعمل، والذي كثيراً ما قد يكون منفصلاً عن النقد الأدبي المحايد في أغلب الأحيان،
إذ أن القصة الناجحة لا يمكن أن تكون مجرد أحداث وحوارات تُكتب في أوقات الفراغ للتسلية،
بل إن الكاتب الحقيقي هو من يعتبر عمله القصصي مجرد وسيلة يصل بها إلى غايته النبيلة التي يأمل أن يشاهد أثرها على القراء،
وبقدر جودة الوسيلة يكون احتمال بلوغ الغاية.



في درسنا هذا لن نكون محايدين جداً، إذ أن ما نأمله من كتابنا ليس مجرد قصص ناجحة أدبياً وأسلوبياً،
ما نهدف إليه هو رؤية أعمال راقية تجمع بين الرقي الأدبي والأسلوبي وأيضاً الرقي الفكري والأخلاقي،
ما نعتقده في عالم الكتابة أن فلسفة الكاتب ونظرته إلى الحياة ليست سوى ترجمة لأخلاقه ومرآة تعكس صفاء روحه،
لذلك كان على هذا الدرس التوجيهي أن يكون مزدوجاً يجمع بين التوجيه الأدبي من جهة وبين التوجيه الفكري من جهة أخرى،
كما سنتطرق إن شاء الله إلى أهم المراحل التي يمكن اتباعها كمنهج كتابة هادف ومنظم.



*الخطوة1: كما سبق وذُكر، الرقي الأدبي للنص قد يكون منفصلاً عن رقيه الأخلاقي،
لذلك نشاهد كثيراً من الكتاب الذين ذاع صيتهم في العالم بكامله على أنهم أدباء عظماء وكتاب سيخلدهم التاريخ،
وعند التطرق لكتاباتهم نجد أنها فعلاً كتابات ذات أسلوب أخاذ وجميل يزخر بالعبارات الجمالية والأساليب اللغوية الرائقة،
لكن عندما نضع العمل في ميزان الفكر نجد أنه غاية في الانحطاط والدناءة والسطحية والغباء،
مشكلة كهذه ليست بسيطة كما قد يبدو للكثيرين، بل إنها من الضخامة بحيث أنها تمثل الواجهة الثقافية للأدب العالمي بأكمله إلا ما رحم الله، وبالتفكير في الأمر نجد أن منبع هذا كله من داخل نفسية الكاتب،
فالكاتب الملحد أو المنحط أخلاقياً لن يكتب إلا ما يعبر عن نفسه الخبيثة،
وما من شأنه أن يفسد عقول قرائه،
أما الأسلوب فمهما كان بارعاً يظل في النهاية مجرد أداة محايدة بمتناول الجميع أن يستعملها في الشر كما في الخير،
ويستطيع أي كاتب اكتسابها عبر البحث والدراسة والتجربة والتدريب،
ما أود قوله أن الميزان الحقيقي الذي يجب أن يتم تقييم العمل به هو الميزان الفكري قبل الميزان الأدبي، دون أن ننقص من أهمية هذا الأخير.
بناءً على هذا، أستطيع القول بأن ||الذباب لا يجتمع إلا على الأوساخ|| و||الفراشات تحلق حول الزهور||..
كما أن الذباب قد يحتشد حتى عند الحلوى لذيذة المذاق وجميلة المظهر إن كانت ملوثة ومعرضة للغبار وغيره،
كذلك هي علاقة الكاتب بقرائه،يُعجب كل قارئ بما يقع من نفسه موقعاً جميلاً سواء أكان طيب النفس أو خبيثه.
ولأننا لا نستطيع الدخول في نفسية كل كاتب ممن يقرأ هذا الدرس، كما ليس بوسعي في هذا المقام أن أناقش مواضيع أخلاقية وفكرية تتعلق بالكاتب، فإنني أترك لضمير كل كاتب تحمل مسؤولية ما يكتب وما يجعل الآخرين يقرؤونه مؤثراً بذلك في عقولهم،
نؤمن جداً بأن النفس الشعرية للكاتب ورقة مشاعره وحساسيته تجاه مظاهر الجمال لهي من أهم الأمور التي من شأنها أن تجعل نتاجه القصصي عملاً مؤثراً يدوم أثره في نفس القارئ ويسهم في تغييرها والرقي بها نحو معاني الرقي،
وقديماً قِيل ''ما خرج من القلب وصل إلى القلب وما خرج من اللسان لم يتجاوز الآذان''.

مِـدَاد`
02-08-2010, 13:15
*الخطوة2: الأساليب الكتابية تختلف، منها القصة القصيرة والرواية والشعر والمقال والفقرة الإنشائية البسيطة،
ولأننا هنا نتحدث عن القصة باعتبارها الهدف من هذا الدرس الذي نأمل أن يؤتي ثماراً نافعة، فإننا لا ننتقص أبداً من أهمية الأساليب الأخرى في إيصال الفكرة فلكل أسلوب محبوه وقراءه،
سوف أكون مخطئاً إن اعتقدت بأن الأسلوب الكتابي هو مما يتم تعليمه وتلقينه للكاتب،
برأيي أن اعتقاداً كهذا هو بعيد عن الصحة ومُجانب للصواب،
إذ أن الأسلوب قابل للتأثير والانتقاد والتطوير لكن تعليمه ابتداءً أو منحه لمن لا يمتلكه هو أمر أقرب إلى المستحيل،
أسلوب الكاتب في وقت معين هو نتاج كل التراكمات التي استوعبها عقله الباطن منذ أول جملة مرت به في دفتر الحضانة وحتى آخر رواية أو مقال قرأه في تلك اللحظة المعينة،
لذلك فكل ما نكتبه الآن من دروس وما سنكتبه لاحقاً من انتقادات لا تعدو كونها (توجيهات)تساعد على تنقيح الأسلوب وتشذيبه وتصحيح أخطائه لكنها لا تستطيع منحه لمن لا يمتلك أساسه.
القصة تعتمد أساساً على عاملين رئيسيين هما (الوصف والحوار)،
ويمكننا تقسيم الوصف إلى وصف للأماكن والأشياء الملموسة، ووصف للمشاعر والأحاسيس وما يجري داخل نفوس الشخصيات،لا يمكن للقصة أن تكون مؤثرة في نفس القارئ إلا إذا خرجت من أعماق الكاتب،
بحيث يكون محساً بها وبشخصياتها وعالماً أدق العلم بتفاصيلها وخفاياها،
وهنا يجب على الكاتب قبل أن يبدأ الكتابة أن يكون على معرفة دقيقة بقرائه وميولهم وما هي أكثر الأساليب تأثيراً فيهم، ثم يكتب قصته انطلاقاً من ذلك بسلاسة وانسياب، وتركيز لا يخلو من البساطة،
ولعل أنجع الطرق لكتابة قصة ناجحة هي أن يبدأ الكاتب أولاً بتحديد هدفه، وما يريد إيصاله إلى القراء،
وهذا الهدف يكون مبنياً كما ذكرنا على فلسفته الخاصة ونظرته إلى الحياة والمجتمع،
ثم بعد تحديد الأهداف عليه أن يقوم بترميزها في قوالب قصصية وحوارية،
هناك بعض الأهداف يمكن التعبير عنها بواسطة شخصية ما،
وهناك أخرى يُعبر عنها بواسطة حدث من الأحداث،
وأخرى يتم إيصالها عبر قالب حواري ..
بعد أن ينتهي الكاتب من (ترميز) أهدافه ودسّها بين شخصياته وأحداثه وحواراته، يكون الوقت قد آن حينئذ للبدء في الكتابة.
جدير بالذكر أن الأسلوب يُكتسب تدريجياً وأحياناً كثيرة دون أن يشعر به الكاتب..
وذلك عبر القراءة الكثيفة والمتنوعة لمختلف أنواع الأساليب،
كما لا يخفى على أحد أن جمع المعلومات الكافية والتمتع بثقافة واسعة عن الموضوع المراد الكتابة عنه لهو أمر في غاية الضرورة للكاتب الذي يهدف إلى النجاح في كتابته..

مِـدَاد`
02-08-2010, 13:18
يمكننا بشكل عام تلخيص منهجية الكتابة القصصية في المراحل التالية :
1 – تحديد الهدف /الأهداف المتوخاة من القصة(ما أريد إيصاله للقراء من أفكار)
2 – الاطلاع على الجمهور القارئ/استهداف فئة محددة(لن أكتب لكل العالم،سأكتب لنوعية أشخاص محددة،يجب أن آخذ هذا بعين الاعتبار في اختيار الأسلوب وانتقاء المصطلحات)
3 – تحديد نوع القصة /اختيار أسلوب الكتابة بناء على الأهداف المحددة + فئة الجمهور المستهدفة (لكل نوع قصصي أسلوبه الخاص،ليست كل الأنواع سواء وكذلك الأساليب)
4 – استحضار المعلومات وتجميعها عبر تقنيات البحث المختلفة (لن أكتب في قصتي عن موضوع إلا إذا كنت أعرف كل شيء عنه)
5 – ترميز الأهداف/حبك القصة(كل شخصية، كل حدث، كل حوار، كل عقدة وكل حل، هو هدف مرمّز)
6 – الشروع في كتابة القصة(لأنني حبكتها من قبل،لن أجد صعوبة في الاسترسال)
7 – إعادة القراءة/مراجعة القصة وتنقيحها(أحياناً يكون أفضل ما في القصة تلك العبارات التي تم تنقيحها بعد إعادة القراءة)
حتى لو بدت هذه المراحل معقدة وصعبة، إلا أنها ليست كذلك بتاتاً،
بل هي عند المتمكنين منهج تلقائي يتم اتباعه بشكل لا شعوري ودون الحاجة لبذل كثير من الجهد،
إذ أن أي خلل في مرحلة من هذه المراحل يعتبر خللاً في الشكل النهائي للقصة وسوف ينتبه له القراء والنقاد وسيتسبب في نظرة سلبية لهم تجاه القصة.
ختاماً أقول، هذا الدرس يعتبر توجيهاً (قبلياً) لكتاب القصص المتدربين،
أما التوجيه (البَعدي) فهو انتقادنا لما سوف يقومون بكتابته من قصص، وضعنا في هذا الدرس أهم الملاحظات والتوجيهات التي ينبغي اتباعها من أجل قصة ناجحة،
وعلى هذه الأسس سوف تُبنى انتقاداتنا المستقبلية والتي نعدكم أنها ستكون هادفة وبناءة بإذن الله.

بقلم :أنس

مِـدَاد`
02-08-2010, 13:23
http://img530.imageshack.us/img530/8670/lalla14.png



- قد يظن البعض أن الوقت المناسب للكتابة غير مهم بقدر أهمية الكتابة نفسها، لكن هذا ليس صحيحا، فأهمية اختيار وقت مناسب للكتابة يناسب تقريباً العملية نفسها.
-على الكاتب المحترف اختيار وقت مناسب للكتابة ولا أعني بالوقت الساعات والثواني المادية،بلالشعور النفسي للكاتب ومدى ارتياحه وقابلية الكتابة لديه.

فمثلاً لا يفضل الكتابة في حالات الغضب ولا في حالات الخمول الجسدي والنعاس ،فالكاتب في هذه الحالة لن يستطيع حبك قصته بطريقة مناسبة تجعله يستشعر أجواء القصة كاملة، بل سيرتكز على أحداث دون أخرى دون التركيز على أساسيات القصة وأحداثها.
-أثبتت البحوث العلمية أن القدرات الفنية والموهبة البحتة لدى الشخص تظهر في حالات الضغوط العقلية المختلفة، كأوقات الامتحانات، فنجد أن الإبداع القصصي كله يظهر في هذه الأوقات، لا أريد أن أقول اكتب في هذه الأوقات،لكن وازن بين دراستك وكتاباتك.
-يقال أن الساعات الأخيرة قبل النوم توقظ الخلايا الحسية لدى الإنسان فتجعل عقله صافيا ومرتاحا، لذا عليك الاستفادة من هذا الوقت في مزاولة هوايتك المحببة،بعقل وفكر صافي.
-اكتب فوراً عندما تشعر بنشوة الإلهام حتى لا تنسى ما ورد إليك من أفكار حتى وإن اضطررت إلى تسجيلها بسرعة في ورقة ما، لأن مجرد تدوين الفكرة سيذكرك بها.

*،،*طقوس مناسبة للكتابة :


-الإضاءة المناسبة لرؤية عينيك.
-الجو المناسب للكتابة، فلا تجلس في مكان شديد البرودة ولا شديد الحرارة، كله يؤثر في مستوى كتاباتك.
- اجلس في مكان يمكنك من الكتابة براحة دون أن تلوي أجزاء جسدك في فعل ذلك، فكثيراً من يحب أن يجلس جلسة "سبايدر مان " ويكتب، لذلك لا تفعل ذلك عزيزي الكاتب.
-الهدوء يجعلك تكتب بأريحية فأحرص عليه.
- كوب من القهوة أو الشاي الساخن يساعدك على التركيز في كتاباتك.


بقلم : killua_.

مِـدَاد`
02-08-2010, 13:31
http://img838.imageshack.us/img838/9213/lalla16.png



إن الأسلوب القصصي المكثف والذي يعتمد على الجمل القصيرةذات المعنى العميق،يجب فيه مراعاة الزمن القصص وكذا المكان.


إن تركيزنا على مكان الحدث،يعني أن يكون هناك زمن محدد له و للموقف:دقائق، ساعات ،يوم مثلاأو ليلة كاملة..
يمكنك أن تجعل الزمن يوما وليلة معا، ولكن لا داعي لتمطيط الزمن بما لا يخدم القصة.. حتى لا تتحول إلى شيء آخر.. ! أو اختصار الوقت وجعل الأحداث تمر بسرعة وكأنما النار أُضرمت في الحشيش و لا تعرف معنى للتمهل..
أما المكان.. فضرورته لا تقل عن ضرورة وصف الزمان..كلاهما مرتبط كما هي الأرض والسماء..فالقصة من دون وصف للمكان ..ستكون كما لو أنك تسير بشخصيتك في عالم آخر من الفراغ ..
فالحرص على وصف الزمان والمكان أو التوقيت الذي يريده الكاتب،ضروري لعمل ما يلفت انتباه القارئ ويجذبه بطريقة ديناميكية لا تثير تساؤلات حول القصة نفسها..
فهي تمثل المهارات التي يدل بها الكاتب القراء دون وعي منه أو إدراك.
هنا يُفضل الالتزام بالخط العام أو الطريقة الرئيسية بما يُناسب متطلبات الحدث دون زيادة أو نقصان.
فحينما نجعل من النهار وشمسه الذهبية المائلة للغروب و المنعكسة على البحر أمام ذلك العاشق المنكسر.. نقوم بوصف الشجر والحجر، نَعُدّ رفرفة جناح العصفور العائد إلى عشه .. نعيش لحظة تراقص الأمواج ووصف كل ما بها من حركة جيئة وذهاباً ..
حسناً... أين هو صديقنا العاشق ؟!
دخلنا بوصف عميق لما حوله مضيعين الأساس من الحدث .. سردنا عشرات السطور والمكان واحد والزمان واحد .. والشخصية لم تتغير مشاعرها أبدا ..
تقول "كاترين أن بورتر": (سر بصحبة شخصياتك كأنك تراها بعين خيالك تعيش وتتطور كأنها في الواقع ثم احْكِ قصتها بكل الصدق).


...


توقف الأب عن التكلم لبضع لحظات ثم أردف بعد أن استنشق كمية من الهواء المنبعث من النافذة ..:
- بني .. حتى تكون مثل السحاب .. لا تكن نسخة مطابقة له .. بل كن هو نفسه ..تخيل أنك السحاب بعينه.. تحلق وترسم وتكتب وتدل على الطريق الصحيح .. من دون استخدام أدوات غيرك الذين برعوا بها ..لك أدواتك الخاصة، ولك موهبتك الداخلية.
الموهبة شيء موجود بكل إنسان..نتوسع بها بالمطالعة ونحن نختار نوعها بحسب ميولنا، و قد أصبحت تقنيات صقل مواهبنا متيسرة ومتوفرة بكثرة عبر وسائلها الحديثة من إعلام وانترنت،
بالإضافة إلى الكتاب الذي هو أساس كل ثقافة متينة ولا يمكن أن تحل مكانه أي وسيلة أخرى مهما بلغت من الدقة.

بقلم : لغة التفكير

مِـدَاد`
02-08-2010, 13:34
http://img443.imageshack.us/img443/1342/lalla12.png



واحدة من أهم مكونات القصص يجب الاعتناء بها و التمهل باختيارها...
-ابتداء باسم الشخصية:
إذ يجب أن يكون الاسم معبرا عن تلك الشخصية و مناسبا لها،فلا يصح أن يسمى بطل تاريخي بمستوى عريق باسم (بيبو) مثلا.. و العكس صحيح طبعا، لذا على الكاتب الانتباه إلى الاسم و ربطه بنفسية الشخصية قبل الاختيار.


*الشخصيات تكون على نوعين:
الرئيسية: و هي التي يُعنى بها القارئ و يتابع حركاتها و يتأثر بما يحدثلها لهذا على الكاتب أيضا الانتباه عليها و إظهار عواطفها ، ألمها ، فرحها ...الخ،بصورة واضحة تلامس قلوب القراء..
الثانوية: وهي تظهر لمساعدة النوع الأول أي تمرير مشهد أمر ما، لا يتوجب علىالكاتب الاهتمام بها كثيرا و لا يتوجب عليه حتى وصفها بالتفصيل، فعموما الاختصاربالشخصيات الثانوية يكون أفضل.
لنتكلم عن النوع الأول بالتفصيل:


أهمية النفسية:
على الكاتب أن يفكر بالشخصية الرئيسية بقصته كثيرا و يفكر بردّات فعلهاالعامة إذا واجهت ما قد يوجد بالقصة،فواحد من أهم الأشياء هو ردود الفعل الطبيعية !
فليس من الجيد الحصول على رد فعل مبالغ به أو مقتضب فكلاهما ليس جيدا !
أسهل ما يمكن أن يفعله الكاتب هو وضع نفسه بمكان تلك الشخصية و تخيل ما كان ليفعله لوواجه ما تواجه، ثم يصف ذلك، وأقصد بذلك هو وصف ما تفكر به،ما تشعر به،و ما تقومبه..


عدد الشخصيات يعتمد على القصة نفسها:
فمن القصص ما يحتاج شخصيات كثيرة:مثل القصص الاجتماعية، إذ نرى تعدد الشخصيات بها و ارتباط الواحدة بالأخرى.
و هناك من القصص ما يتطلب شخصيات قليلة: و هنا يبرز نوع آخر من القصص ألا و هي القصيرة، قالقصص القصيرة يجب أن تحوي شخصيات قليلةيتم التعامل معها و بيانها بوضوح.


وصف المظهر الخارجي للشخصية:
يجب أن يكون الوصف كافيا حيث يتخيل القارئ انه يرى تلك الشخصية.
ابتداء بالعيون،لونها..شكلها .. وطبيعة نظراتها العامة، أهي هادئة، حادة ،الخ ...
الأنف و شكله،الفم،لون البشرة،الجسد ضخم نحيف قصير طويل و غيرها..
العمر، ويمكن تحديده بدقة كأن نقول بالخامسة عشر من العمر،أو تحديد شيء عام مثلا كأن نقول: في العقد الخامس من العمر. أو يمكن المراوغة و عرض العمر بصورة غير مباشرة تعطي القارئ حرية التقديرو تخلص الكاتب من هذه المشكلة..
و هذا كله يؤثر كما ذكرت على اسم الشخصية الذي يتأثر كذلك بالمكانة الاجتماعية للشخصية.

مِـدَاد`
02-08-2010, 13:35
*واحدة من أكثر النقاط التي أراها بمكسات هي طريقة عرض وصف الشخصية..
فنرى من يكتب نبذة عن جميع الشخصيات بمقدمة القصة،و آخر يوقف القصة و يكتب وصف الشخصية ثم يعود إلى القصة،و الطريقتان تحتاجان للتحسين.


الطريقة الأولى: تؤثر سلبا على القارئ و الكاتب أيضا .
فما أراه في بعض الأحيان هو الإكثار من وصف حالة الشخصية فينتهي القارئبقراءة رؤوس الأقلام الأساسية بالقصةقبل أن يقرأ تلك القصةمما يحرق الأحداثعليه و يثبط عزيمته بالقراءة و بالتالي قد يترك القصة.


الطريقة الثانية: لا تعتبر من أفضل الطرق فالأمر يكون كما لو أن القارئ يكون على أكبر قدر من الاستمتاع والاندماج ثم تأتي الشخصية لتأخذه إلى مكان آخر بعيد جدا ثم تعيده إلى القصة مرةثانية بعد أن فقد اندماجه.
الطريقة الأفضل و الأكثر احترافيةو بالتأكيد الأكثر صعوبةهيعرض الشخصيات مع القصة.
أي أن يتكلم الكاتب عن الشخصية بمجمل حركاتها و تصرفاتها و يبتعد كل البعد عن وصفحياتها،فهاهنا يجب وصف المظهر الخارجي لها مع وصف مشاعرها في ذلك الموقف فقط.
وسأعطي مثالا مبسطا:
تحركت العينان البندقيتان لتقعا على كأس الماء الصاف الذي وضع على الطاولةأمام ذلك الشاب، تنهد بملل و رفع يده لتتخلل أنامله خصلات شعره الأشقر الناعم الذييصل إلى رقبته، ثم اتكأ على تلك اليد و هو يراقب الباب منتظرا أي قادم إلى المطعمالذي يجلس به. أدار عينيه إلى النادل الذي بدا لا يختلف عنه بذاك الملل الذي سيطرعليه، وصل إلى أذنيه صوت الجرس الصغير الذي علق فوق الباب، فالتفت بسرعة ليعرفالداخل و أعربت شفتاه عن ابتسامة لطيفة كشفت عن أسنانه البيضاء، استنشق بأنفهالمستقيم الدقيق عبير الورد الذي امتلأ به المكان فور دخول تلك الآنسة الحسناء، ظلتعيناه تراقبانها حتى جلست فنهض دون تردد ليظهر طوله و جسده الرياضي بتلك الكتفينالعريضتين و ملابسه البسيطة الأنيقة، اقترب أكثر و قد علت ابتسامة غامضة على وجهه.
الخ ....
فهنا وصفت العيون، الشعر، الأنف، الحالة النفسية بتلك اللحظة و تغيرهافور دخول الفتاة وكذا الجسد و الملابس و بالتأكيد تستطيعون الكتابة أكثر و الوصف أكثر، لكني تقصدت أن يكون المثال مختصرا، وافيا و مبينا لأكثر النقاط و أهمها.


**أهم ما يمكن قوله في هذا المجال:
هو حب و كره القارئ للشخصية..
فلا شك إذا اعتبر القارئ هذه القصة جيدة فهي تقدم له مقدارا كبيرة منالمتعة و التسلية،لذا عندما تكتبونأحبوا الشخصية التي على القارئ حبهاو اكرهوا الشخصية التي على القارئ كرهها، فمشاعركم تنتقل إلى كتاباتكم.



بقلم : كورابيكا- كاروتا

مِـدَاد`
02-08-2010, 13:41
http://img39.imageshack.us/img39/1802/lalla11.png




إن القصةليست مجرد أشخاص يتحركون وأحداثا تحدث في أزمنة وأمكنة محددة، ولكنها في المقام الأول، نبضات قلوب وومضات أحلام، إنها أفراح النجاح، وأحزان الخيبة، كلها تمسك بقلوبنا فتدغدغها تارة حبا وإعجابا ببعض أبطالها،وتارة أخرى نبكي ونأسى ونرتجف خوفا وعطفا وإشفاقا عليهم، وتشحنها أحيانا بالكره والنفور ممن يظلمهم ويدبر لهم المكائد والدسائس. وهي تثير فينا مختلف العواطف الوطنية والعاطفية والاجتماعيةفنسقط من خلالها مشاعرنا وانفعالاتنا.
لذلك فإن الكاتب حين يعمد إلى نقل حكايات شخصياته فإنه لا يعرض الأحداث فقط بل يعرض لنا كيانات مختلفة كانت تشعر وتتألم وتفرح وهو مطالب في هذه الحالة أن ينقل بصدق إلى القارئ هذه المشاعر، وأن يشعره بعمقها وصدقها وليس للكاتب من أداة لفعل ذلك غير كلماته، فكيف يمكن لكلماتنا يا ترى أن تصف مثل هذه الحالات بطريقة تخلد المواقف في قلوب القراء؟
كيف يكون وصفنا منطقيا و"واقعيا"؟
مثلما يوجب الحوار علينا أن نلتزم بصفات الشخصية، فإن الوصف الداخلي أيضا يتطلب منا أن نلم بكافة صفاتها ومقوماتها،فالانفعالات والعواطف وطريقة التعامل معها بل وكشفها أو إخفائها تختلف من بلد إلى آخر،من شخص إلى آخر حسب طبعه، حسب ذكائه،ثقافته ومستواه الاجتماعي.
لذلك عليك أولا وقبل كل شيء أن تكون مدركا لكافة جوانب شخصيتك التي ستصفها وأن تستحضرها وأنت تكتب وصفك.
لنأخذ مثالا عن شخص يسكن في قرية هادئة وآخر يسكن مدينة مزدحمة صاخبة، إن طريقة هذين الشخصين في التعبير عن انفعالاتهما وعواطفهما لن تكون نفسها، الأمر نفسه بين شخص ذكي وغبي وكذا بين شخصين يختلفان في المستوى الاجتماعي.
لنتصور شخصين أحدهما غني والآخر فقير ولنتخيل أن كليهما تعرض لسرقة يمكن اعتبارها بسيطة، إن مشاعر وردة فعلهما وحالتهما ستختلف بالتأكيد، فالأول قد يصاب بالهلع في البداية لكنه بعد ذلك سينسى الأمر لأنه غني موسر، بينما سيصاب الثاني بحالة من الفزع والحزن الشديد والارتباك.
لذلك فأول خطوة هي:اعرف شخصيتك وحدد مقوماتها!
ما هي الجوانب التي يعنى بها الوصف الداخلي للشخصيات؟
على الكاتب أن يعرف طبيعة ما يصفه حتى يتقنه،

مِـدَاد`
02-08-2010, 13:41
والوصف النفسي للشخصيات يتفرع غالبا إلى وصف ثلاثة جوانب من الشخصية :


*الانفعال: تختلف انفعالات الناس حسب مزاجهم، وحسب المواقف،
فهي ردود أفعال الشخصية على المؤثرات الخارجية، وما يطرأ عليها من تغيرات في الصوت والنبرة و حركة الجسم وتغيرات الوجه،
والانفعال على عكس العاطفة هو شعور مؤقت يطرأ على الشخصية.
ملاحظة: إن الانفعال ليس الغضب بالضرورة، بل يمثل كل المشاعر القوية المؤقتة.


*العاطفة: هي ذلك الشعور المستمر تجاه شخص ما أو شيءوتتميز بالدوام بينما يكون الانفعال عابرا،
والعاطفة متصلة بالانفعالات اتصالا وثيقا حيث أن تكرر الانفعالات وتجمعها حول موضوع معين يكوِّن عاطفة الحب أو الكره أو غيرهما.
لنفترض أن شخصا كلما رأى شخصا آخر يصبح عصبيا يشعر بالدم يفور في عروقه ويتصاعد إلى وجهه،
إن الشعور بالعصبية هو انفعال، بينما تكرر هذا الانفعال كل مرة أمام شخص معين يعني بطبيعة الحال أن ذلك الشخص يكن له الكراهية
.
*الطباع والسلوك: إن سلوك الشخص وطبعه هو أسلوبه في الحياة،وطريقته في التعامل مع الآخرين وفي التعبير عن مشاعره وأحاسيسه.
ونعني بالطباع الكرم والبخل، والشجاعة والجبن، والشهامة والمروءة والنذالة والخسة، والإيثار والأثرة والوفاء والغدر.. إلخ.


*،،*قواعد الوصف الداخلي:


1ـاهتم بإبراز بما يميز الشخصية عن غيرها:(الذكاء،الشجاعة، الكرم، أو الغباء، الجبن، البخل، الاتزان والهدوء أو العصبية) لأن الناس عادة يتشابهون في بعض الطباع، لذلك لا داعي لوصف كل الصفات التي تتميز بها الشخصية بل يكفي التركيز على الصفات الجوهرية التي تجعلها مميزة عن غيرها.

مِـدَاد`
02-08-2010, 13:43
3ـتجنب الوصف المباشر: كلما طالت القصة كلما تعيّن علينا تجنب الوصف المباشر، و وجب علينا وصف الشخصيات وصفا حيويا من خلال الحوار والفعل والحركة باستعمال أساليب الوصف الداخلي.
4ـطريقة الوصف تختلف حسب اختلاف الشخصيات: تقودنا النقطة السابقة إلى أن نعرف أن أسلوب الوصف هذا أيضا يختلف من شخصية إلى أخرى في القصة، فالشخصيات الرئيسية سيكون لدينا متسع من الوقت لنكشفها للقارئ شيئا فشيئا، أما شخصية سطحية ستظهر في مشهد أو مشهدين فللكاتب الخيار في وصفها وصفا مباشرا أو الاستعانة بأحد أساليب الوصف الداخلي التي يراها مناسبة لها، وكذا وصفها بالمقدار الضروري لفهم الأحداث، فعليك أن تتوسع في وصف الشخصية أو توجز بحسب قربها من مركز الأحداث أو دورها في القصة.
5ـاهتم بالعاطفة التي تريد نقلها للقارئ عند رسم الشخصية: إن تعاطف القارئ مع الشخصية أو نفوره منها ينبع من مواقفها ودوافعها النبيلة أو الدنيئة. فحدد المواقف بدقة في وصفك لتنقل العاطفة التي تريدها إلى القارئ.



.....


لقد تطرقنا في النقطة الثالثة إلى أن الكاتب عليه أن ينوع في أساليب الوصف، وهذا ما يجعلنا نتساءل:
ما هي أساليب الوصف الداخلي؟
1- الوصف المباشر الذي يقوم به الكاتب نفسه: وتستعمل هذه الطريقة عندما لا يكون لديك وقت لتجعلنا نكتشف هذه الشخصية من خلال أعمالها وتصرفاتها، لأنها ليست شخصية محورية في القصة لذلك فأنت بهذا توفر الجهد والوقت وتعطي القارئ سماتها بصورة مباشرة.
2- الوصف بالمقارنة: وذلك بالمقارنة الذهنية باللجوء إلى وجوه الشبه والاختلافبين شخصيتين سواء أكانا زوجين أم أخوين، صديقين أم خصمين،وهكذا تجعل الوصف المباشر مقبولا وبعيدا عن التقريرية الجافة.
3- الوصف بالحوار أو بالرأي: يكشف الحوار عن آراء صاحبه وبالتالي ينم عن شخصيته،والحوار أسلوب شيق في الكشف عن الشخصيات، وإبلاغ رسالة الكاتب في الوقت نفسه.
4- الوصف من خلال مناجاة النفس أو ما يسمى بالحوار الداخلي .
5- اليوميات: استعمل هذه الطريقة للكشف عن خبيئة شخصياتك التي لا تستطيع الكشف عنها بالأساليب الأخرى. وغالبا ما تكون اليوميات صادقة،لأن صاحبها لا يكتب للناس بل يكتب لنفسه.
6- الرسائل: الجأ إلى هذا الأسلوب حين يتعذر التواصل بين الشخصيات المتباعدة، وهو إلى جانب الأخبار التي تنقل في الرسالة يكشف لنا عن شخصية صاحبها من خلال أسلوبه في التفكير والتعبير.
7- استعادة الذكريات: يستعمل الكاتب هذا الأسلوب حين يريد أن يعرفنا بماضي الشخصية بصورة غير مباشرة،لأن الماضي له تأثير على حاضر الشخصية ونفسيتها.

مِـدَاد`
02-08-2010, 13:46
2ـركز على المقومات المنسجمة مع موضوع القصة: فالقصة الاجتماعية مثلا تركز على عيب في الطباع كالأنانية، أو آفة من الآفات الاجتماعية كإدمان المخدرات والسرقة، لذلك حاول أن تبرز أكثر الصفة التي ترتبط ارتباطا وثيقا بقصتك، فإن كانت شخصيتك محققا في قصة بوليسية فهنا يتوجب عليك الاهتمام أكثر بصفة الذكاء/الغباء، وبالتأكيد هذا لا يعني إهمال الصفات الأخرى فالشخصية لا تبنى على صفة واحدة.


....



والآن نصل ربما إلى أهم نقطة.. وهي كيف نصف؟ وما هي الأمور التي يجب أن نصفها لنوصل انفعال الشخصية أو عاطفتها ؟

أولا : وصف الانفعال.
ـ عندما نريد وصف الانفعال فإننا نحدد نوعه وسببه وخاصةالتغيرات الجسمية والنفسية التي ترافقه عادة.
ـ وكذلك علينا -كما ذكرنا سابقا-معرفة الشخص الذي يحدث له الانفعال، فيجب أن تنسجم ردود أفعال الشخصيات مع الصورة والصفات التي أعطيناها لها في القصة،فلا يمكن لمن رسمنا له صورة البطل أن ينهار من الخوف، أو كانت له صفات الحكيم أن ينقلب عند الغضب إلى وحش كاسر إلا إذا كان التغير مقنعا في الرواية.


ما هي التغيرات الحادثة عند الانفعال؟
تـُحدث الانفعالات في الإنسان تغيرات جسيمة ونفسية، ففي حالة الغضب يزداد التنفس، ويتسارع تدفق الدم في العروق لذلك يحمر الوجه وتجحظ العينان وترتجف الأعضاء ويفقد الجسم توازنه، وفي حالة الخوف يحتبس التنفس ويتناقص تدفق الدم فيشحب الوجه، وتتقلص العضلات، وتنطفئ العينان، ويحس الإنسان بالدوار ويفقد التوازن وقد يغمى عليه أو تنتابه نوبة بكاء، لذلك على من يريد وصف حالة انفعال ما أن يكون عارفا لكل التغيرات التي تطرأ بسببه.
أما التغيرات النفسية فتتميز بما يصيب اللغة والكلام حيث تصبح أحيانا مبهمة ومتقطعة ويخفت الصوت، أو يرتفع عند الغضب، كما تتميز التغيرات النفسية عند بعض الناس في حالة الحزن بالصمت والشرود والذهول.
إذن نلخص الأمور التي يجب على الكاتب أن يتطرق إلى التغيير فيها عند الانفعالبـ:الوجه، العينين، الأصوات، التنفس، اللغـــة، حركة الجسم، وقد تزيد أو تنقص حسب نوع الانفعال .

مِـدَاد`
02-08-2010, 13:47
ثانيا: وصف العاطفة.


إن العاطفة لكونها شعورا مستمرا دائما لا يمكننا وصفها بتغيرات جسمية أو نفسية، ذلك أن تلك الصفات ستكون عادية وملازمة للشخصية ولذلك علينا أن نعمد إلى وصف تأثير تلك العاطفة على رؤيتنا للحياة،فإذا وصفنا عاطفة الحب لدى شخص لم نصف الحب في حد ذاته ولكننا نصف رؤيته للعالم من خلاله، فحيث يوجد من يحبه توجد "السعادة والأمل والنور"، وإلا فالدنيا "ظلمات ويأس".
كما يمكننا أن نصف العاطفة من خلال تصرف الشخصية، فمثلا إننا بالتأكيد نصف الحب أو التقدير والاحترام عندما نصف شخصا ما ضحى بنفسه من أجل شخص آخر.
ليست هناك طريقة واحدة إذن في وصف العاطفة، قد نصف تأثيرها أو الأفعال المرتبطة بها أو حتى جملة الانفعالات التي تمثلها.
نقطة مهمة!
تبقى هناك نقطة أخيرة مهمة جدا في الوصف الداخلي والنفسي: وهي "اختيار الألفاظ والكلمات" والتفريق بين الكلمات ودرجة تعبيرها أحيانا عن نفس الشعور. فإذا قلنا مثلا:الخوف ، الهلع، الوجل، الخشية.
أدركنا أن تلك الكلمات تعبر في مجملها عن نفس الشعورولكنها بالتأكيد تعبر عن درجات وأنواع مختلفة منه،لذلك علينا أن نحسن اختيار ألفاظنا بما يناسب الحالة والموقف وحتى الشخص الذي يحرك ذلك الشعور.


وأخيرا فإن الإبداع والابتكار في الوصف يبقى للكاتب نفسه،
لذلك لا تحدد نفسك وانطلق في عالم الخيال واستقي من عالمك التشبيهات والأوصاف ، وستكون إن شاء الله كاتبا مبدعا.


بقلم : lacus**Yamato



.

مِـدَاد`
02-08-2010, 13:54
http://img248.imageshack.us/img248/7610/lalla13.png

-تنقسم الأحداث إلى نوعين :
الأحداث البسيطة: و هي تلك التي تحصل في الأيام الاعتيادية، فقد لا تبدو ذاتأهمية كبيرة للكاتب، لكنها على العكس، تعطي للقصة نمطا خاصا يوحي للقارئبحقيقة وواقعية ما يقرأ، مما يزيد اهتمامه بتلك القصة و يزيد محبته لشخصياتها، وقد يرى نفسهبتلك الشخصية و المواقف التي تمر بها جزءا من حياته، فيحفزه هذا على متابعة حركاتها وبالتالي متابعة القصة.

الأحداث المعقدة: و هي الأحداث الرئيسية بالقصة أي المحور الأساس لها و ماتقوم عليه و من دونها لا تقوم قصة.
-يتم عرض الأحداث بطرق أهمها :

النوع التقليدي:و فيه تترتب الأحداث من البداية ضمن ترتيب زمني معين.

النوع الثاني:و فيه تنطلق الأحداث من النهاية ثم تعود بالقارئ إلىالبداية و الظروف المحيطة بتلك الأحداث.

النوع الثالث:و فيها تنطلق الأحداث من المنتصف ثم تعود إلى الأسباب، أيالبداية.

*يستطيع الكاتب استخدام طريقتينعند وصفه للأحداث:
-أسلوب السرد المعروف إذ يلعب الكاتب دور الراوي .

- أسلوب الـ(أنا) و هذا الأسلوب يكون مقيدا للكاتب إلى حد ما، فيجب الانتباهعند استخدامه، فمثلا عند استخدام هذا النوع فإن الكاتب لا يستطيع وصف مشاعر الشخصياتالأخرى بصورة واضحة، فأكثر ما يستطيع وصفه بهذا لمجال هو مايعتقدأن الشخصيةتفكر به، وهذا بالتأكيد قد يؤثر على الكاتب و قد يكون صعبا عليه في بعضالأحيان.
مشكلته الأخرى هي :عدم قدرة الكاتب على وصف ما يصيب الشخصيات الأخرى بقصتهإذ لا يمكن أن تكون الشخصية الرئيسية التي تروي الرواية موجودة في كل مكان،لذا يجب الانتباه !
مع هذا يبقى الأسلوبان جيدان و مستخدمان على نطاق واسع.

- تختلف القصة القصيرة عن الطويلة:
فالأولى يجب أن تحوي على حدث رئيس واحد فقط يدور موضوع القصة حوله و فيالنهاية يتحقق الهدف المطلوب من القصة.
أما الثانية فقد تحوي على الكثير من الأحداث بحسب طول القصة و رغبة الكاتب.

.

مِـدَاد`
02-08-2010, 13:55
-على الأحداث أن لا تكون سلسة و سهلة، إذ يجب على الكاتب أن يبين مدى صعوبة تغلبالبطل على المصاعب، و لا مشكلة بفشل بطل القصة بتحقيق بعض أهدافه، و هنا يتوجب علىالكاتب إظهار يأس البطل و خيبة أمله، فكما قلنا تقريب البطل إلى الناس الطبيعيين(حتى لو كانت القصة فانتازية) و مشاعرهم الطبيعية يثيران مشاعر القارئ.
-واحدة من أهم النقاط التي تواجه الكاتب هي حقيقة ما يكتب!
ما أعنيه هو:
إذا كانت القصة عن الخيال العلمي مثلا،يجب على الكاتب قراءة بعض المقالاتعن موضوعه و يرى مدى صحته و قربه من الواقع فيجب أن تكون القصص (حتى لو كانتخيالية) على شيء من الصحة، خصوصا للأشياء الموجودة بالحياة الواقعية مثلا إذا أصيبالبطل أو أي شخصية من شخصيات القصة بمرض أو جرح ما فيجب على الكاتب قراءة الطرقلعلاج هذا المرض فتكون الأمور أكثر قربا من القارئ و أكثر تصديقا.

-نصيحتي الأخيرة بهذا المجال هي :
*خذ راحتك عند وصفك للأحداث بنوعيها البسيط و المعقد، فالقارئ لن يمل منهذا لكن ما سيزعجه حقا هو الاستعجال فيشعر و كأنه يقفز من حدث إلى آخر.
*لا تبالغ ببيان بطولة و قوة و عظمة البطل فتوحي للقارئ بأنه لا يكسر أبدالأنك إذا فعلت ذلك ، فإن القارئ سيجد صعوبةبالتصديق عندما يخسر هذا البطل .
أخيرا..
*كلما واجهت مشكلة بوصف أو اختيار الرد المناسب لشخصية معينة في حدث معينفما عليك إلا أن تضع نفسك مكان الشخصية، طبعا بكل ما تملك من قوة و ضعف و ستجد أنالأمر سيكون أسهل بكثير.




بقلم : كورابيكا- كاروتا

مِـدَاد`
02-08-2010, 14:03
http://img696.imageshack.us/img696/8220/lalla10.png


إن أعظم مسألة تقرر تصنيفك ضمن قائمة الكتاب الناجحين ...هي مدى براعتك في نسج حبكة قصصية متماسكة ومترابطة..!!
وعندما أتحدث عن فن اختلاق الحبكة القصصية فهذا يعني أنني بدأت أتحدث عن مدى براعتك في (التكنيك) الذي تستخدمه في رسم المخطط الذي ستسير عليه روايتك بما تحويه من أحداث تدور حول أبطالها ...
وهنا تكمن معادلة هذا التكنيك...
وهي أعظم متعة بالنسبة للكاتب عندما يقرر كتابة رواية!!
كيف تخلق التفاعل بين سلسلة الأحداث المتتالية التي ستقع لشخصيات روايتك وتخرج بنتيجة تشبع فضول القارئ وقناعته ؟
دعونا نقم الآن بتحليل أطراف هذه المعادلة حتى نصل إلى تلك النتيجة المذهلة!
ولنبدأ بطرفها الأول الذي يعنى بـ (سلسلة الأحداث) التي وضعتها لروايتك،حيث أن مجرد اختلاقك لوقائع تحدث في روايتك لن يجدي إذا ما وضعت استراتيجية إخراجك لها... والتي، أي الاستراتيجية، ألخصها بثلاث كلمات :
تسلسل،ترابط،اختلاق الظروف!!

أولا : التسلسل المنطقي
ويمكننا أن نعرفه (بالمراحل التدريجية التي ستمر بها سلسلة أحداث الرواية قبل أن تقع بها التطورات والتغيرات الجذرية لأحداثها وشخصياتها)
فعلى سبيل المثال أردت أن تكتب عن طالب تخرج من المرحلة الثانوية أجبره والده على الالتحاق بقسم تحقيق الجنايات وتعقب الجرائم للقبض على المجرمين الذي يهددون أمن الدولة ...عليك أن تحدد ترتيبا منطقيا لمجرى الأحداث التي ستمر بهذا الطالب، بداياته ستكون صعبة وشاقة ومحبطة له، ثم سيتولى مهمات يكون حصادها الفشل الذريع، إلا أنه طوال هذه الفترة كان يكتسب الخبرات ويتعلم ويتكيف مع أجواء البيئة شيئا فشيئا، فتحدث مواقف تجعله يقرر مجاراة الواقع الذي فرضه عليه والده وهكذا حتى تجعل منه محققا محترفا مهووسا بالقبض على المجرمين!
فجعلت من مسألة تحويل(طالب عادي من المرحلة الثانوية ،إلى أعظم محقق في زمانه) أمرا يمر بمراحل تدريجية ومقنعة، وهكذا ستكون روايتك ذات وقع جذاب للقراء !
هل يبدو لك أن ما أقوله بديهيا لا يحتاج للذكر؟
خطأ!!
الكثير يقع في فخ التسلسل المنطقي للأحداث... فإما أنه يقفز قفزات كبيرة في سير أحداثه، ويترك الكثير من الفجوات بينها .. أو أنه يسبق حدث بحدث يفترض أن يكون بعده بطريقة لا تقنع المنطق البشري !!
وعلى كل كاتب أن يتدارك الوقوع داخل هذا الفخ حتى لا يخل ب من هيكل روايته!

مِـدَاد`
02-08-2010, 14:04
ثانيا:الترابط بين الأحداث


قصتك ستحوي على شخصيات عديدة،لكل منها ماضي ودافع وغاية مختلفة، لكن هذا لا يعني أن تصنع ألف قصة وقصة في روايتك !!
عليك أن تجد ترابطا بينها،احتكاك، نقطة التقاء في موضع ما...كأن تكون بين الشخصيات تبادل مصالح للوصول إلى غاية.
فارس من حرس القصر الملكي، أراد أن يحرر شقيقه من أسر العدو الذي يحاصر بلادهم ..، فاتفق مع حارس السجن أن يمهد له الطريق على أن يساعده في الخروج من حدود البلاد ...
بمعنى آخر:
حاول حصر شخصياتك على اختلاف غاياتها وأهدافها ضمن المدار الذي تحد به روايتك.


ثالثا:اختلاق الظروف المحيطة للشخصيات


أحيانا... تكون مضطرا لتهيئة ظروف معينة قبل أن يقع الحدث في الرواية،ظروف سببت حدوث الوقائع، أو الكوارث أوالأزمات ..!
فلا يكفي أن تقول بأن رجل من أغنى رجال العالم أفلس، وأخذ يصارع قسوة الحياة...!!
فكر في الظرف الذي فقد فيه ثروته ... حرب عالمية ابتلعت الأخضر واليابس من ممتلكاته، أو ربما تكون عملية نصب واحتيال من أقرب الناس إليه ، أو مؤامرات ، أو صفقة خاسرة؟!!
واختلاق الظروف المحيطة تساعدك كثيرا على أن تحدد المسار الذي سيتخذه البطل في روايتك... وقد يكون لها دور كبيرا في تحديد دوافعه التي سيسعى إليها..هل سيفعل ما سيفعل لانتقام، أم إعادة ترميم ذاته، أم البحث عن شيء محدد !!
انتهينا الآن من الطرف الأول لمعادلة التكنيك.. ثلاث كلمات ويحكم ثم ويحكم أن تغفلوا عن واحدة منها عندما تهيمون في عالم خيالكم...:
تسلسل...ترابط...واختلاق الظروف !!
والآن انتهينا من الطرف الأول لمعادلة (التكنيك) ...وننتقل الآن للطرف الأخير .
وهو طرف لا يقل أهمية ولا بقيد أنملة عن الطرف الأول ...


الشخصيات..!!


كيف ستتفاعل الشخصيات مع هذه الأحداث التي ستقع لهم؟
وما هو التأثير العظيم الذي يغيب عن عقولنا كثيرا عندما نقوم بخلق شخصيات روايتنا دون أن نفكر كيف أن (طبيعتهم ) تتحكم كل التحكم في الحبكة التي (يفترض) أن تسير عليها روايتنا؟!!
نعم لهذا سميتْ هذا الفن بالفن التكنيكي .. فأنت لن تكتب رواية من مجرد رسم سلسلة مرتبة منطقيا من الأحداث المتتالية!!
بل عليك أن تفكر في كيفية تفاعل الشخصيات معها بدرجة أولى..!!
فكما قال نيويتن في أحد قوانينه التي لا يشوبها شائب (لكل فعل ردة فعل)
الشخصيات ستتأثر، وتجاري طبيعة الحدث وتقاوم وتصمد وتحارب، قد تتغير من عدة جوانب (طبيعتها ،مشاعرها ،ميولها،غاياتها ،دوافعها)

مِـدَاد`
02-08-2010, 14:09
ويبقى السؤال الأهم ...
على أي أساس يعتمد هذا التفاعل..؟
وكيف يمكن لطبيعة الشخصيات أن تؤثر على حبكتك..؟
لكل نمط من أنماط الشخصيات الروائية أسلوب مختلف من ناحية التفكير والتصرفحسب(صفاتهم وهوياتهم وبيئتهم وماضيهم)!!
فعندما تُغضب شخص ذو أعصابٍ باردة قد يكتفي بالتحديق بك صامتا، بينما يكون غضب شخص ذو أعصاب فوارة بقذفك من أعلى ناطحة سحاب !!
شتان ما بين الاثنين!!
دعوني أختصر عليكم شرح هذه النقطة بمثال بسيط و واضح !!
بطلة قصتك فتاة خجولة، رقيقة وجبانة وساذجة تعيش حياة عادية وهادئة ولا تتحمل الأخطار ...
كانت في رحلة بحرية بصحبة صديقتها المقربة ليقضيان إجازتهما الصيفية في أحد الجزر ..
لكنها تورطت في قضية خطيرة عندما سمعت أحد الجماعات على السفينة يتحدثون عن عملية غير شرعية، حيث يكتشف أحدهم تنصتها لتبدأ عملية مطاردتها ومحاولة التخلص منها !!
هنا عليك أن تراعي بأن بطلتك فتاة جبانة !!
لذا ستجعل من تورطها مجرد مصادفة سيئة غير متعمدة، وستجعلها طوال الوقت تهرب من دون أن تقوم بمواقف بطولية متهورة، وتطلب المساندة من الشخصيات الأخرى التي ستقابلها على متن هذه الرحلة !!
لكن الأمر المختلف تماما إذا كان بطل روايتك رجل متهور جريء ومغامر، قضى معظم حياته بالمغامرات والرحلات الاستكشافية ومخاطرها !!
فأنت هنا ستجعل مسألة تورطه متعمدة منه، لأنه يتنصت ويلاحق ويقحم نفسه في كل الأمور التي تجري حوله، وستقوم بنسج العديد من المواقف المتهورة منه، لأنه تفاعله مع الأحداث ستكون بمقاومة رجال الجماعة، بل يحاول القبض عليهم بأي وسيلة كانت !!
لذا قبل أن تفكر في طبيعة شخصيتك..عليك أن تعرف الأسلوب الذي تريد أن يسري عليه مجرى الأحداث،لتجعله منسجما ومتناغما معها !!
هذا ما نعنيه بفن اختلاق الحبكة الروائية الذي جعل من الكتاب العظماء..كتابا عظماء!!
وهذا ليس لأنهم كانوا (عباقرة زمانهم ) أو أِشخاص ذوو قدرات خارقة!!
بل لأنهم استخدموا المنطق البشري حتى في خيالاتهم الخصبة ودمجوا بينهما!!
ولأننا بشر مثلهم...فذلك المنطق موجود بطبيعة الحال داخل عقولنا، ولأننا كتاب مثلهم فهذا يعني أن أفكارنا مزحومة بالخيال !!
فلماذا لا نصنع قصصنا من ذلك المزيج ؟!
من يدري ...؟ربما تزاحم أسماءنا أسماء العظماء منهم
فيكونون هم عظماء التاريخ...
ونكون نحن عظماء المستقبل!
بقلم : اميرة الخيال

مِـدَاد`
02-08-2010, 14:11
http://img825.imageshack.us/img825/5896/lalla17.png



إن مرحلة البداية في كتابة القصة مرحلة مهمة جدا، و محورية، فمن خلالها يقتنع القارئ بجدوى الغوص بين سطورها، أو يصرف النظر عنها. و لهذا يجب أن تتميز بمجموعة من الصفات والمميزات، وتتطلب عناية خاصة من طرف الكاتب ليجيد صياغة مدخل عام لقصته.
وعموما، قبل أن ينطلق الكاتب في كتابة قصته أو روايته،يجب أن يحدد أولا فكرتها العامة ويرسم أحداثها بشكل عام في مخيلته أو في دفتر ما.
وعند ذلك ستتوضح لديه الرؤية وهنا سيبدأ بالبحث عن نقطة الانطلاق في كتابة قصته،
فكيف يمكن لنا الانطلاق في كتابة قصة ما؟


1-الانتقال من العام إلى الخاص:
إن الأساس في كتابة القصص والروايات 'بشكل عام'هو الانطلاق من العام إلى الخاص، ومن حدث فرعي إلى حدث هام، ومن سرد عام إلى سرد تفصيلي. فمن الأحرى عند الانطلاق في كتابة قصة أو رواية أن يعمد الكاتب إلى العمومية ليحاول الإحاطة بما يستطيعه من جوانب،مع إخفاء التفاصيل لوقتها،لإضفاء جانب من الغموض والتشويق لدفع القارئ إلى المواصلة.
ومن ذاك أيضا الانطلاق من حدث فرعي أو هامشي يمكن أن لا يكون له أي تأثير في المجرى العام للقصة،حتى لا نغفل عنصر المفاجأة، وحتى نحافظ على تسلسل عناصر القصة.


2-جاذبية مدخل القصة:
يقول الكثير من الخبراء أن |مدخل القصة يجب أن يكون أكثر جاذبية وشدا حتى من عنوانها |،كما أنه يفضل أن يكون مرتبطا بالفكرة العامة للقصة خاصة إذا ما تعلق الأمر بالقصة القصيرة، فإذا أردت أن تكتب عن أي موضوع ما فلابد أن تنثر بعض من الجملالجذابة المحكمة من أفضل ما جادت به قريحتك الأدبية وخيالك في أول السطور لكي تكون انطلاقة دفة إبحار في بحر خيالك الواسع.
تقول الشاعرة "ماريان مور":(أنا حريصة جدا على الأسطر الأولى.. أكتبها، أنتقدها، أقيِّمها لأن أي شاعرٍ أو كاتبٍ للقصة القصيرة يعرف بأنَّ من هذه الأسطر الأولى سينبثقُ خياله ويفيض بالعمل الإبداعي التام).
فإذا كان القارئ يركز اهتمامه الأولي على مدخل القصة،فإنه من الأولى على الكاتب أن يركز عنايته الخاصة عليها، فيحملها أصدق مشاعره، وأجمل كلماته وأفضل أساليبه، غير أن هذا لا يعني الاهتمام بالمبنى على حساب المعنى،فكل هذا يصب في إطار فكرة الانطلاقة، وما يهدف الكاتب إلى رسمه في مخيلة القارئ من أفكار مبدئية تشده دون مقاومة إلى متابعة ما خطته أنامل الكاتب ليحاول استشفاف ما يرمي إليه.

مِـدَاد`
02-08-2010, 14:14
يقول الرسام "روبرت هنري" وهو يتحدث عن فن الرسم :(غض النظر عن كل ما ليس له صلة وثيقة بلوحتك )
ينطبق الأمر على القصَّة، والقصد هو نبذ الاهتمام بأي شيء غير مباشر ولا يتعلق بالقصَّة :كلمات لا قيمة لها، شخصيات فائضة وغير ذات أهميَّة، ملاحظات جانبية، أي شيء آخر لا يخدم الحدث والفكرة العامة.
التركيز كله الآن يكون على الجمل التي تبدأ بها القصَّة.
يقول "تشيخوف" : (في افتتاحياتنا للقصص نحن في الأرجح نكذب )...
لا بأس بهذا النوع من الكذب المستحبّ.. إذا كان سينتج عنه عمل جميلٌ ومؤثر ..
و المقصود بذلك أن الكاتب قد يلجأ إلى المبالغة في العناية بمدخل القصة، كي لا يستشف القارئ منها أحداثها أو مسارها، الذي قد يكون مختلفا تماما عن الانطباع الذي أعطته المقدمة.
3- الإختلاف في مدخل القصة بين الرواية والقصة القصيرة:
عادة ما تكون كتابة مدخل القصة القصيرة أصعب من كتابة مدخل الرواية،وذلك راجع لتركز أحداث القصة القصيرة وعدم تشعبها،إذ تحتل المقدمة فيها مركزا هاما كما قد تحوي أحداثا مهمة،
بينما قد تكون أحداث المقدمة سطحية في الرواية التي قد تتشعب أحداثها وشخصياتها جدا، حتى يدرك القارئ أن أحداث المقدمة لم تكن سوى تمهيد بسيط جدا لما تلاها،
كما أن كاتب الرواية يكون أكثر حرية في اختيار نقطة انطلاقه،وقد يتوسع في ذلك ويستطيع أن يطيل وفقا لما يخدم سير قصته،
بينما كاتب القصة القصيرة يكون مقيدا بعدد معين من الأحداث والشخصيات،ويكون مضطرا لضغطها في أسطر معينة وهنا تكمن الصعوبة. لكن الأمر المفروغ منه هو أن أهمية المقدمة ودورها باق مهما اختلف نوع القصة أو الرواية، وبالتالي فإن العناية بها واجبة في كل الأحوال.


نصائح عامة:
*عندما تنوي الانطلاق في وضع أولى لـَبــِنـَاتِ عملك الأدبي، تحر في نفسك بعض الهدوء،وحاولأن تستجمع:أفكارك،مشاعرك الصادقة، حسك الأدبيوالجمالي،رؤيتك العامة عن قصتك...
*فكر قليلا في مداخل لقصتك تقود كلها إلى نفس الحدث،
ابدأ بنثر بعض الجمل هنا وهناك، لا مانع أن تمسح هذه وتشطب هذه،
حتى إذا ما توصلت إلى المدخل الذي أقنعك وتحمست له،
حينها استجمع كل ما تملكه من ذخائر ودرر الكلمات والعبارات و أجمل وأمتن ما جاد به أسلوبك،
استشعر بصدق ما تكتبه،اكتب بعفوية وانتقل بين الأحداث بهدوء وسلاسة
لا تنفعل وتتحمس مع الأفكار،
حافظ على نفس المقدار من القوة والجمالية والتشويق مع كل عبارة، انغمس تماما مع ما تكتبه،
واكتشف أنت الآخر أحداث قصتك وتعرف على شخصياتها لكن قدمها بالشكل الذي تريده أنت للقارئ وفي الزمن الذي تريده ومن الزاوية التي تريدها والتي تليق بمقدمة،
حتى إذا ما انتهيت من الأفكار التي تظنها كافية لإعطاء نظرة عامة عن عملك الأدبي حينها تكون قد أنهيت مدخلك،
ولتنطق بعدها لتقود سفينة إبداعك وخيالك!



بقلم : بسمة براءة.

مِـدَاد`
02-08-2010, 14:24
مخرج،،


شارف آذان المغرب على النداء للصلاة،،


كنت مسرورا سرورا عظيما و أنا أغلق دفتي آخر كتاب - لهذا اليوم-،،


لململت أوراقي الثمينة التي رافقتني في رحلتي نحو دنيا المعرفة،،


لقد دونت عليها أدق التفاصيل حتى أصبحت خريطة دقيقة مثالية،،


سأعتمد على طرُقِها في التحليق نحو السماء من حيث سأجلب حلمي (في أن أصير كاتبا) هنا إلى الأرض لأعيش دقائقه،،


لما هممت بالخروج من المكتبة،،


استوقفني ذلك الرجل مجددا قائلا :


- أنت على خطى الدرب السليم يا بني،، وجهتك نحو هدفك لن تكون عسيرة بإذن الله،،


سررت كثيرا بختام حديثه حيث دعا لي أن أكون ذخرا لأمتي ،،


و سعدت أكثر لنبوءته لي بتحقيق حلمي،،


أن تكون النجوم مواطئ قدمي،،


http://img705.imageshack.us/img705/6218/lalla2.png

مِـدَاد`
02-08-2010, 14:25
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ~

أبشروني،، كيف كانت رحلتكم في دنيا المعرفة مع هؤلاء الرائعين؟

أخمن أنكم استمتعتم حتى أصبتم بالتخمة،، كما حصل معي و أنا أتجول بين إبداعاتهم~||

بقي أمر أخير قبل أن أودعكم مؤقتا،،

باب التساؤلات و الاستفسارات مفتوح للجميع من دون استثناء طبعا،،

لكن فقط أسجل .نقطة نظام.

ستمنح أولوية الإجابة على ((الأسئلة من طرف كتاب المستوى "ب")) لاستفسارات الكتاب المسجلين في المعهد حاليا،،

حتى يبدأوا قصتهم المشتركة،،

سيسر فريق المعهد باستقبال أسئلتكم و الإجابة عليها

^__^



بالتوفيق لكم أيها الأدباء الصاعدون إلى النجوم،،

سعدنا برفقتكم و نتمنى أنكم سعدتم بصحبتنا أيضا،،


ختاما لا يسعنا سوى القول : إن وفقنا فمن الله و إن أخطأنا فمن أنفسنا و من الشيطان ~


مع تحيات فريق العمل
camillia،Mϊяαή،بسمة براءة،أنس،اميرة الخيال (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=52636)،محبي ايتاتشي (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=347117)،لغة التفكير (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=350436)،killua_ (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=70059)،lacus**Yamato (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=426567)،heroine ،فارسة ضوء القمر،C.F SWAT ،Kikumaru Eiji (http://www.mexat.com/vb/member.php?find=lastposter&t=775924)،كورابيكا_كاروتا،დ Lily დ



قام بتصميم الفواصل الخيالية : الفنانة المبدعة Mϊяαή

killua_
02-08-2010, 17:19
حجز ~

لغة التفكير
02-08-2010, 17:23
لنا عودة بإذن الله :p

عَابِرَة -(❣),
02-08-2010, 21:34
كحال من قبلي ..~ :محبط: ..

Sleepy Princess
03-08-2010, 00:44
حجز :d




السلام عليكم ~


طيب حتى الآن أنهيت قراءه الدروس ربما على ما يقارب الثلاث مرات

وفي كل مرة أقرآ فيها ..أصيب بنوبة أكبر من الانبهآآآآآر ....

شعرت أني أمسك بفانوس سحري يحقق لي كل مطالبي كيف ولا وأنا أرى كل ما يتعلق بفنون القصة وجماليتها معنى وقالب ومضمون مرصوفا أمامي على طبق من ذهب ..
وكم من الوقت ضيعوا أساتذتنا في تكثيف خبراتهم وجهودهم وومارساتهم ليصبوا لنا دررها !!
بوركتم أحبائي على هذه الكنوز ^^..


وما نصيحتي للأعزائي الكتاب
أن يختاروا أفضل الأوقات التي يضمنون بها خلايا تركيزيه ليختاروا في كل مرة مووضوعا يستطلعون عنه ها هنا

ابدأئوا في قراءه المواضيع التي تهتمون لها أكثر في فن القصه ..واعرفوا مالا تعرفونه عنه
ثم اشبعوا فضولكم بالفنون الأخرى ...

.قد يصعب على الكاتب أن يلم بجميع الفنون دفعه واحده في قصه واحده
وقد يكتفي آخر باحتواء كتاباته على ثلاث فنون تجعل من قصته غاية الروعة !
والذكي من يعرف كيف سيستغل هذه الخبرات الموجوده في تطوير نفسه :D

لكم خالص شكري وتقديري حضرة الأساتذة
والسلام ~

M U L A N
03-08-2010, 14:04
لنا عودة ..~:d

النظرة الثاقبة
04-08-2010, 04:38
لا للحجــز

كــانت جميلة جدا ومفيدة تلك الدروس

استفدت منها بأمور عدة كنت أجهلها
فجزاكم الله عنــا خير الجزاء ، وأجزل لكم المثوبة
::جيد::

king fawaz
04-08-2010, 04:42
لا للحجوز المقيته -___-

صراحه ^^

شرح شامل ذهبي و غني بما لا يعلمه الكاتب و لا القارئ ^^

جزيتم خيراً على العمل الجماعي المبدع و ننتظر منكم المزيد ^^

أسيرة الماضيـ
04-08-2010, 16:09
موضوع رائع جد وافي

وانا اقرأ كلماته دائماً ما تقاطع قرائتي عودتي لنقاط ضعفي وتصحيحها

شكراً على هذا المجهود

blue_ocean
04-08-2010, 16:41
رد مباشر :d
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
كانت الدروس رائعة وجميلة
تستحقون الشكر و التقدير عهلى هذا العمل الرائع
جزاكم الله كل خير
في حفظ الرحمن
:)

بامبل بي
04-08-2010, 20:05
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
سيكون من الإجحاف أن يرى المرء موضوعا بهذا الروعة وهذه الإفادة ثم يخرج بدون أن يهمس بكلمة شكر واحدة لكل من ساهم في إعداده ..
فشكرا لكل من ساهم في إعداد هذه الدروس الرائعة والمفيدة ..
لكم كل تقديري وتحياتي ..
وفقكم الله تعالى ,و...إلى الأمام..


بامبل

Ệήặś
05-08-2010, 09:31
مرحبا~

أشكر جميع الكاتبين لهذا الموضوع الراااااااااااااااائع
تمت قرائته كاملة..أتمنى أن تتحقق الفائدة المرجوة

الى اللقاء

مَرْيَمْ .. !
05-08-2010, 17:03
السلام عليكم ورحمة الله...


مشكورة مداد على الطرح..
بقية الدروس كلها مفيدة جدا...
أنا استفدت منها أيضا ::جيد::

بالتوفيق في الأعمال القادمة~

تـلـول
05-08-2010, 19:40
اهــلين خـــيتـــــووووو شكــــــرا عــلى مــوضوعك الــراائع يــاعسل موضوع مفيد جــداا بوركت جهووودك ^^

steve bordin
06-08-2010, 11:57
مشكووووور عــ الدروس الحمد لله ان تألي القصة موهبه جتني ما اطريت ان افرى كل هذا

بسمة الزمان
06-08-2010, 14:35
حجز

& البارونه &
07-08-2010, 09:31
السلام عليكم جميعاً ..
أنا ما قريت الموضوع للحين ..
لكني راح أقرأه لاحقاً ..
في مكان هادي عشان أستوعب ..
لكني بغيت أشكركم على هذا المجهود ..
ويعطيكم ألف ألف الف عافيه ..
الله لايحرمني من جديد أبداعاتكم ..

ريتـال
09-08-2010, 01:49
آلسلآم عليكم
كيف الحـآل يا مبدعين؟؟

إن شاء الله تمام...
بصراحة الموضوع خورافي

وجدا جميـــــــــــل
في الواقع كلمة شكرا قليلة في حقكم

لكن لم اجد سواها لاعبر عن مدى شكري وامتناني لكم
يعطيكم ربي الف عافية على الدروس المفيدة

تقبلوا ردي البسيط والمتواضع
سايونارا


ريتــال..^^

ẓεяǿ
09-08-2010, 17:48
صبآحكم / مسـآئكم ,

حنون .,~


" حرفه هي .. نسج آلخيوط بدقه ,.

حيث تتيح تموج آلجنون .. وردآء آلعبقـره "



لآ آملك لكم سوآ الإحتـرآم .. وروح آلمنآفسه آلشـريفه ,,.


حيث وبدون آي مبــآلغه .. شيــدتم لأنفسكم صرحا ً عآليا ً ..


ومددتم لنآ آيــديكم لـننظر إليكم بـ حلم لآ بـ حسـد ,.


شكرا ً .. ولآ تكفي ,

لجموع المبدعين آلتي ســعت لمسآعدتنآ هنـآ ,.


وشـكرا ً .. للإستآذه مدآد .. على هذه الفرصه الرآئعه ,.



ممسكا ً بأطرآف قبعتي ..


" إحترآمي ,."

ღبسـ أمل ـمةღ
10-08-2010, 12:06
..الْسَلامُ عَلَيْكُمْ...
...كَيْفَ حَالِكُمْْ+أَحْوَالِكُمْ.؟..أَتَمَنَى أَنْ تَكُونُوا بِأَفْضَلِ حالٍ..
..رَمَضَّان كَرِيم+كُل عامٍ و أَنْتُمْ بِخَير...
...كَلِمَاتِ الْشُّكْرِ قَلِيلة جِداً عَلى مَجْهُودِكُم الْراائِع الذِّي بَذَلْتُموه..لَكِنْ مَعَ ذَلِك شُكْراً لَكُم..لِأَنني لَمْ أَجِدْ كَلِمَةٌ أُخْرى لِأَشْكُرَكُمْ بِها..
..لَقدْ إِِسْتَفَدتُ كَثِيراً حَقاً...
...شُكْراً لَكُمْ كَثِيراً أَيُّها الْمُعَلِمُون فَقدْ أَفدْتُمونا كَثِيراً..
..صَراحةً كُنتُ أُرِيدُ الْتَوقُف عَن الْكِتابةِ لَكِن قِراءتي لِهَذا الْمَوْضوعِ شَجَعَتْني عَلى إَكْمَالِ مَا بَدَأْت بِه...
...أَشْكُرَكُم مَرةً أُخْرى مِن أَعْمَاقِ أَعْمَاقِ قَلْبي..
...............تـَــحِـــيـــاتِـــي.............. .

البسمة البريئة
25-08-2010, 12:20
~السلام عليكم~

بداية أشكر جميع الكتاب على هذا الطرح المذهل
صحيح أنني لم أقرأ جميع الدروس لضيق الوقت

لكنني عازمة على العودة بإذن الله للتكملة
هناك بعض المشاكل التي توجهني
وانا فعلا بحاجة لحلها

ربما تطرق الموضوع لأجزاء منها
لكنه لم يتعمق بها تماما

لذلك فهل بالإمكان أن أطرحها هنا؟

~أكرر شكري لكم ~
والسلام عليكم::جيد::

مِـدَاد`
25-08-2010, 12:25
~السلام عليكم~

بداية أشكر جميع الكتاب على هذا الطرح المذهل
صحيح أنني لم أقرأ جميع الدروس لضيق الوقت

لكنني عازمة على العودة بإذن الله للتكملة
هناك بعض المشاكل التي توجهني
وانا فعلا بحاجة لحلها


ربما تطرق الموضوع لأجزاء منها
لكنه لم يتعمق بها تماما

لذلك فهل بالإمكان أن أطرحها هنا؟

~أكرر شكري لكم ~
والسلام عليكم::جيد::

طبعا في إمكانك ذلك عزيزتي،،
من يقصر في حقك من فريق العمل أخبريني لأقطع رأسه بسيفي :تدخين: >> متأثرة بأمسية ايتاتشي و لم يزل المفعول بعد :d

في انتظارك ^__^

البسمة البريئة
27-08-2010, 15:24
طبعا في إمكانك ذلك عزيزتي،،
من يقصر في حقك من فريق العمل أخبريني لأقطع رأسه بسيفي :تدخين: >> متأثرة بأمسية ايتاتشي و لم يزل المفعول بعد :d

في انتظارك ^__^

[/center]

ههههههههههههه
لا لا ما حد رح يقصر انا متأكدة
يييييييي
حرام ما تقطعي روسهم
مين رح يجاوب على الاسئلة اذ راحوا روسهم؟:p

رح ابدا بالمشاكل بعد المغرب ان شاء الله
ان لم يعارض جلوسي على الحاسوب شيء:لقافة:

البسمة البريئة
27-08-2010, 18:01
~ها قد عدت~

منذ أن اكتشفت موهبتي في الكتابة وقد لاحظت أنني أجيد النهاية أكثر من البداية

يعني.......
في الوصف مثلا
أمسك بقلمي وأنا كلي شوق للكتابة
وأكون قد رتبت الكلمات مسبقا لبداية البارت الجديد
ولكن ما إن أمسك بدفتري أكتشف أن تلك الكلمات لا تصلح كمقدمة للوصف
ولكنها تصلح لمنتصفه... فماذا ستكون البداية لكلماتي؟؟!؟؟

كأنني طفل مبدتئ على ركوب الدراجة الهوائية
فقط يحتاج لمن يمسكه في بداية قيادته
وعندما يشعر أنه قد تمكن من القيادة يبدأ بالتكملة وحده دونما مساعدة
مشكلة أزعجتي كثيرا
فمن الصعب أن تشعر بالعجز عن كتابة بداية لفصل جديد أو بارت جديد
وقد أضطر لوضع البارت من دون مقدمة أحيانا
ولكني لا أكون راضية بذلك

تلك كانت مشكلة ولو توقف الأمر عليها لقلنا بسيطة
ولكن ...........





بقي جاثما في مكانه يحدق في الصخور لبرهة


حتى هبة نسمت هواء مشاغبة أبت إلا أن تراقص العشب بحركة انسيابية أخاذة ~

ألا ترون أن وصفي للعشب هنا ناقص.؟
وكلمة انسيابي لا تناسب الوصف؟ (يا بنت طيب ليش حاطتيها؟)
بكل بساطة
بسبب غياب مفرد آخر :p

تلك كانت مشكلتي مع الكتابة
آمل أنني لم أطل بالشرح عليكم

والسلام عليكم :)

كورابيكا-كاروتا
29-08-2010, 09:59
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 

كف الحال جميعا ؟


تحديدا

كيف حالك عزيزتي بسمة براءة ؟

ان شاء الله بخير

 


    مشكلة أزعجتي كثيرا

فمن الصعب أن تشعر بالعجز عن كتابة بداية لفصل جديد أو بارت جديد

وقد أضطر لوضع البارت من دون مقدمة أحيانا

ولكني لا أكون راضية بذلك 

      

 

بصراحة لم افهم استفسارك جيدا

ماذا تقصدين بمقدمة ؟؟

أي مثل خاطرة بسيطة قبل البارت

ام بداية البارت نفسه ؟

بكل الاحوال سنحل المشكلتين

 

اذا كنت تقصدين بالمقدمة أي كخاطرة

 

فبرأيي ليس هناك حاجة ضرورية لوجودها

صحيح هي تضفي جمالا على البارت

لكنها ليست ضرورية خصوصا انك تكتبين قصة

و الخاطرة تختلف عن القصة تماما >>> اصعب كما اراها

لذا اذ لم تكن الكلمات موجودة عندك أو لم تشعري بتميزها و دخولها مباشرة الى قلب القارئ

فلا حاجة منها و ابدأي البارت مباشرة

لأن الذي تكتبيه يؤخذ عليك

 

 

اما اذا كنت تقصدين مقدمة البارت نفسه

 

فتأكيد يعتمد هذا على البارت السابق

اذا كانت نهايته حامية و كل الاجواء متوترة

فلا اظن ان مشكلتك ستكون هنا فابدأي البارت كما تكتبين منتصفه

أي بالحمية نفسها

لكن

اذا تركتي الامور هادئة في نهاية البارت و كل شئ بمكانه

فتكمن الصعوبة عليك هنا على ما اظن

البداية المثلى بهذه الحالة هي البدايات الهادئة اللطيفة

ربما وصف المكان ثم الدخول بوصف حالة الشخصيات ببطء

هكذا تكون البداية المثلى و الموضحة لما تريدين انتي

و ما يفهمه القارئ ببساطة


و عزيزتي لا تعتمدي على التعقيد

فلا شئ جيد ينتج منه ^^




تلك كانت مشكلة ولو توقف الأمر عليها لقلنا بسيطة

ولكن ...........


بقي جاثما في مكانه يحدق في الصخور لبرهة

حتى هبة نسمت هواء مشاغبة أبت إلا أن تراقص العشب بحركة انسيابية أخاذة ~</b>


ألا ترون أن وصفي للعشب هنا ناقص.؟

وكلمة انسيابي لا تناسب الوصف؟ (يا بنت طيب ليش حاطتيها؟)

بكل بساطة

بسبب غياب مفرد آخر :p





مبدئيا (نسمت) تكتب هكذا ( نسمة ) :d


لندخل بسؤالك

اعتقد اننا نعود مرة ثانية للابتعاد عن كثرة الوصف

لا اعتقد اننا نقول هذا كثيرا فلطالما نبهنا على قلته

لكن كثرة الوصف ايضا مزعجة و مملة للقارئ

خصوصا

اذا كان وصف ما حول الشخصيات

مثلا وصف البيت الذي هو به و وصف العشب و غيرها

كلنا نعرف كيف هو العشب لذا رأيي ان لا تبالغي بوصف الاشياء من حول الشخصيات

اذا اردت فعلا ان تبدعي فصفي الاحداث بدقة متناهية

الاحداث

و حركات الشخصيات

هذا ما يمتع القارئ و هي السبب الذي يدفعه للقراءة و ليس العشب و المنزل و غيرها

لا اقول ان لا تصفي ما يحيط بالشخصيات لأن هذا سيكون خااااااااااااااااطئا

لكن لا تزعجي نفسك بهذا الوصف و لا تبالغي به أرأيتي تبالغي

أي انه يجب ان يكون موجودا بدون ادنى شك لكن بحدود المعقول


اما عن كلمة انسيابية

فهي جميلة و لا ارى بها ما يزعج ابدا


اما عن غياب مفرد اخر

فارجوك اللغة العربية من اكثر اللغات سعة و اكثرها مفردات

لذا من الصعب ان تتهميها هكذا ههههههه :d

كيف تحل مشكلة المفردات بالقراءة طبعا

القراءة القراءة و لا شئ اخر

الملكة الخاصة للكاتب هي ما تجعل مفرداته اجمل و اكثر تنوعا

لذا عزيزتي اغني نفسك بالقراءة دائما


اتمنى ان اكون قد اجبتك بما يفيدك و يسد حاجتك

و تأكيدا مستعدة لأي تعليق منك او رأي اخر


و لا اظن ان بقية الاعضاء المعهد سيدخرون جهدا في سبيل المساعدة


لذا

لا تترددي


دمتم بحفظ الرحمن

البسمة البريئة
29-08-2010, 12:37
السلام عليكم

شكرا لك على هذه النصائح
لم تقصري أبدا :p

قد تكونين محقة في بداية البارت
لكن هذا شيء جديد... يعني لم أكن أضع مقدمة للبارتات إلا منذ فترة وجييييزة
أيضا اوافقك في أن كثرة الوصف تسبب الملل للقارئ
وأراعي هذا فلا أصف الأشياء التي يمكن للقارئ تخيلها
لكن من الضروري وصف المكان الذي تكون فيه الشخصيات بحيث ان مثل هذه النقاط لا يمكن للقارئ تخيلها

المهم..........
كلمة انسيابية... شكرا لك :)

سأحاول اتباع نصائحك قدر المستطاع
أكرر شكري
والسلام عليكم

كورابيكا-كاروتا
29-08-2010, 18:07
الحمد لله اختي العزيزة
سعيدة جدا اني قدمت المساعدة
و هذا من دواعي سروري و لا تنسي ان هذا هو هدف فتح المعهد
لذا عزيزتي لا تترددي بشئ
^^

Sorax
06-09-2010, 16:01
الدروس مفيدة كثيراً فشكراً على جهودكم المبذولة و لقد علمنا أن الشكر ليس كافياً في حقكم، لكن لم نحصل على كلمة وافية شاملة

بالمناسبة أنا أبحث عن ناقد يساعدني و أتمنى أن أجده لأطلب منه انتقاد بعض القصص الخاصة بي.

شكراً و ألف شكر من جديد لمبدعي القسم

ṦảṪảἣ
29-09-2010, 18:00
الدروس مفيدة كثيراً فشكراً على جهودكم المبذولة و لقد علمنا أن الشكر ليس كافياً في حقكم، لكن لم نحصل على كلمة وافية شاملة

بالمناسبة أنا أبحث عن ناقد يساعدني و أتمنى أن أجده لأطلب منه انتقاد بعض القصص الخاصة بي.

شكراً و ألف شكر من جديد لمبدعي القسم


تفضّل أخي الكَـريم و الجميع سيُساعد بإذن اللــه , :)

جُلّسَانْ،♥
02-11-2010, 17:02
السّلام عليكم

>>>متأخرة قرنين من الزمن..امممم لا مشكلة..!

لن اتفلسف في الرد..

الدروس كانت راقية للغاية..و راقتني..و زالت ما يؤرقني من بعض التساؤلات..

^()^

أشك كل من عمل عليها..

دمتم ذخراً..

vemak
23-11-2010, 16:39
::سعادة::::سعادة::::سعادة::
وااااو
:cool:
موضوع
جميل جدا
::سعادة::
وأمل
عظيم جدا
::سعادة::::سعادة::
بأنمال تحمل لمسه مبهرة
جدا
::سعادة::::سعادة::::سعادة::
ولكن
:rolleyes:
لم افهم شيء !!
او بمعنى اصح
لم اقرأ شيء !!!
والسبب
ألوان خطك التي يصعب مشاهدتها بالعين المجردة !!!
كوثر قد اخبرتك ألف مرة غيري ألون الخط ليسهل للجميع و العم فيماك قرأتها !!
حرام عليكي الي تسوي فينا !!!!
يالله العفو والعافية وسلامة البصر للكل
كوثر
سأصاب بعمى الالوان واصبحت لا ارى شيء بسببك !
تحياتي لك
ومبروك على الموضوع العظيم
::سعادة::::سعادة::::سعادة::

مِـدَاد`
08-12-2010, 11:43
::سعادة::::سعادة::::سعادة::
وااااو
:cool:
موضوع
جميل جدا
::سعادة::
وأمل
عظيم جدا
::سعادة::::سعادة::
بأنمال تحمل لمسه مبهرة
جدا
::سعادة::::سعادة::::سعادة::
ولكن
:rolleyes:
لم افهم شيء !!
او بمعنى اصح
لم اقرأ شيء !!!
والسبب
ألوان خطك التي يصعب مشاهدتها بالعين المجردة !!!
كوثر قد اخبرتك ألف مرة غيري ألون الخط ليسهل للجميع و العم فيماك قرأتها !!
حرام عليكي الي تسوي فينا !!!!
يالله العفو والعافية وسلامة البصر للكل
كوثر
سأصاب بعمى الالوان واصبحت لا ارى شيء بسببك !
تحياتي لك
ومبروك على الموضوع العظيم
::سعادة::::سعادة::::سعادة::
ياااا أهلا بالقائد و الخيالي فيماك :سعادة2:
أين اختفيت مجددا؟ :d
ههههههههههههههههههههههههههههه
و برأيك أنت، لما نشرت مكتبة تحميل الدروس على صفحات وورد؟
حتى تظلل النصوص و تضغط على اللون الذي تريد :تدخين:
لكن فعلا بعد أن أكملت الموضوع و مر شهر على النشر اكتشفت جنوني في الفترة التي نسقت فيها الألوان :غياب:
لا عليك،،
سيجري التعديل في أول فرصة فراغ أقتنصها!!
نعتذر على إصابتكم بالعمى :d
مرورك أسعدنا أيها المرعب ،، ::سعادة::
تحياتي لك||~

قمر بهيئة بشر
09-12-2010, 16:25
جزاكي الله خير مرسي::جيد:::لقافة::لقافة:

طائر الخيال
09-12-2010, 20:31
جاري القراءة .. حجز .. و لكن سؤال هل المكتوب في الوورد هو ذاته الذي وضعتيه هنا ؟
و شكرا .. تحياتي : كوشيدا ساكورسو .. ^^

طائر الخيال
09-12-2010, 20:33
جاري القراءة .. حجز .. و لكن سؤال هل المكتوب في الوورد هو ذاته الذي وضعتيه هنا ؟
و شكرا .. تحياتي : كوشيدا ساكورسو .. ^^

جُلّسَانْ،♥
05-01-2011, 15:25
طيب
أنا بدي انتقاد لقصتي:
||~دُمُــــوعُ [الأمَــــل]..!..(قصّــة قصيــــرة)..|| (http://www.mexat.com/vb/showthread.php/867477-%D8%AF%D9%8F%D9%85%D9%8F%D9%80%D9%80%D9%80%D9%80%D 9%88%D8%B9%D9%8F-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%8E%D9%80%D9%80%D9%80%D 9%80%D9%84-..%21..%28%D9%82%D8%B5%D9%91%D9%80%D9%80%D8%A9-%D9%82%D8%B5%D9%8A%D9%80%D9%80%D9%80%D9%80%D8%B1%D 8%A9%29..)

ممكن؟!

writer shir
31-01-2011, 17:11
سلمت أناملك .. على هذا الموضوع الزاخر بالمعرفة و الفائدة .. المقدمة على أطابق شهية لذيذة .. لمن تستهويه الكتابة ..


تحياتي لك ..

miss_basma
10-02-2011, 17:50
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
شكرا أختي مداد الفخر على هذا الموضوع القيم
و انا شخصيا استفدت منه كثيرا و لا اذكر انني قد قرات موضوع يساعد المبتدئين و حتى المتعلمين على الكتابة مثل موضوعك
و هو مرجعي الدائم عندما اريد كتابة القصص ....
و عندي سؤال استوقفني اثناء كتابة للقصتي الجديدة
و هو عندما اكتب عن شخصية معينة و لنسمها مثلا فراس
اثناء الاحداث و الامور التى تدور من جهة فراس اريد ان انتقل الى شخص اخرى (طبعا ليست موجودة معه في المكان نفسه )
فالكيف افعل ذلك دون ان اقطع حماس القراء ؟؟
فلقد لحظات في كثير من القصص المكتوب في قلعتنا ..منتدى قصص الاعضاء
من يكتب قصة و عندما اقراها و اكون في اوج حماس
.................................................. .
يقطع الاحداث هكذا و ينتقل الى شخصية اخرى
مما يشعرني انني ضائعة و يقطع حماسي اثناء القراءة
فالسؤالي لك اختي و من لديه خبره يمكنه ان يفيدنا بها .
ما هي افضل طريقة لانتقال بين الاحداث و الاشخاص ؟؟
و شكرا

Sleepy Princess
17-02-2011, 12:37
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
شكرا أختي مداد الفخر على هذا الموضوع القيم
و انا شخصيا استفدت منه كثيرا و لا اذكر انني قد قرات موضوع يساعد المبتدئين و حتى المتعلمين على الكتابة مثل موضوعك
و هو مرجعي الدائم عندما اريد كتابة القصص ....
و عندي سؤال استوقفني اثناء كتابة للقصتي الجديدة
و هو عندما اكتب عن شخصية معينة و لنسمها مثلا فراس
اثناء الاحداث و الامور التى تدور من جهة فراس اريد ان انتقل الى شخص اخرى (طبعا ليست موجودة معه في المكان نفسه )
فالكيف افعل ذلك دون ان اقطع حماس القراء ؟؟
فلقد لحظات في كثير من القصص المكتوب في قلعتنا ..منتدى قصص الاعضاء
من يكتب قصة و عندما اقراها و اكون في اوج حماس
.................................................. .
يقطع الاحداث هكذا و ينتقل الى شخصية اخرى
مما يشعرني انني ضائعة و يقطع حماسي اثناء القراءة
فالسؤالي لك اختي و من لديه خبره يمكنه ان يفيدنا بها .
ما هي افضل طريقة لانتقال بين الاحداث و الاشخاص ؟؟
و شكرا


اهلا بسوووم ^^
نأسف على التأخير على الرد ...لكن باعتقادي لا يوجد طريقة معينة ننتقل فيها من حدث لآخر .....هناك عدة طرق على حسب الموقف ونوع الحدث ،أحيانا نتضطر لمزج حدث مرتبط به على طريقه ما
أحيانا نقطع الحدث ونبدأ بكتابة الحدث الذي تلاه أو الذي نتج عنه بمدة زمنية طويلة ...لنضيف نوعا من التشويق والفضول لدى القراء
والطريقة التي ذكرتيها في قطع لحظة حرجة ومشوقة فجاه والانتقال إلى حدث آخر ليست بالطريقة الخاطئة وهي تفيد كثيرافي بعض الاحيان
ما يلهمنا هو قراءه عدد من الروايات لنرى أحد لطرق المستخدمه في ذلك ...ونتعلم منها

أرجو أن يكون في اجابتي ما أفادك :غياب:

مِـدَاد`
17-02-2011, 15:18
لي عودة أيضا للعزيزة بسمة،،

€v€
23-02-2011, 12:37
رااااااااااااااااااااائع ... مع تألق مداد ضمن شخصيات الصورة ,., و خربشة كورابيكا هنا و هناك و من معه .. و اشراف ياماتو على ما خربشوا ... و تصحيح لغة التفكير ... و نقش صاحب المكتبة بتوقيعه ..تاتي لنا صورة ابداعية من نقش المجموعة الحرة الابداعية .. ^^

mysterious love
23-02-2011, 19:06
شكراا أختي على التلميحات والملاحظات الأكثر من رائعة

€v€
01-03-2011, 17:21
السلام عليكم ...
ههههههههه مشاركتي الاولى كانت قبل قراءتي للدروس ..
و الان بعد القراءة ...



لا تعلييييييييييق ,,,


يعجز لساني عن التعبير عن مدى روعة ما قرات و ما رايت ... و ما تعلمت ...

حقا لقد تعلمت الكثير من الاشياء من خلال هذه الدروس و استفدت كثيرا ... و الان انا مستعدة للكتابة و الشروع فيها ..

هههههه و لكن انتظر ان اشارك في القصة المشتركة التعليمية حتى اعرف كيفية تطبيق ما درست.. ثم ساخذ بعقلي و ابدا بكتابة روايتي ..

لطالما حلمت بان اكتب رواية فريدة من نوعها. .. فذة ... و ناجحة ..
و لم اجد من يساعدني في تعلم كيفية كتابة رواية صحيحة ناجحة ..

لكن ... !!
عندما رايت هذا الموضوع الرائع .. كل ما كان علي فعله هو الدخول فيه و التنقل من مكان الى اخر بين جدران قلبه ..

و حقا تعلمت الكثييييييييييييير ... صحيح ان اهناك معلومات اعرفها جيدا .. و لكن هناك اضافات غفلت عنها .. فتعلمتها من هنا ...

شكرا ...

. و و الله كلمة شكرا لا تكفي امام هذا المجهود و لكن لا يمكنني فعل شيء الا قول ... شكرا جزييييييييييييييييييييييييييييييييييييييلا يا مجموعة الابداع الخيالي ... ^^

تقبلوا مني تحياتي و وافر احترامي لكم ..

و انتظروني .. ستسمعون قريبا عن الكاتبة المبدعة لغة الاشارة تحتل الصدارة في كتابة الروايات باذن الله .. ^^

تحياتي الكاتبة الناشئة : لغة الاشارة .. ^^

Aisha-Mizuhara
30-03-2011, 16:43
السلام عليكم ورحمة الله

ما شاء الله درووووووس قمة في الإبداع

رح أستفيد منها في كتابة قصة

واللي بالمناسبة أبحث عن نقاد لهــا

فهل أنتم مستعدون لمساعدتي ..؟!


هاهي قصتنا أنا و صديقتي الـمـلاذ (http://www.mexat.com/vb/members/508011-%D8%A7%D9%84%D9%80%D9%85%D9%80%D9%84%D8%A7%D8%B0) بعنوان •○•◄ ما ڪَـﭐטּَ لِيِ باقٍ مِنَ النًّاسِ ►◦●◦ (http://www.mexat.com/vb/threads/894407-•○•◄-ما-ڪـﭐטּ-لي-باق-من-الناس-►◦●◦)


شكراُ جزيل الشكر يا معلمي اللغة العربية

و على فكرة رغبت بدراسة الأدبي بسبب البلاغة

لكن دخلت علمي و أنا أتتمنى من أعماقي التوسع في علم اللغة العربية

فجزاكم الله خير جزاء على هذا المجهود و الذي باذن الله لن يضيع سدا

talean
02-04-2011, 17:32
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
شكراً جزيلاً لكل من شارك و ساهم في وضع سلسلة الدروس الرائعة
حقاً دروس شاملة قيمة ومفيدة جدا بارك الله فيكم
متأكدة اني سأتفيد كثييييييييييييييراً حقاً شكرااااااااااااااااااا لكم
لطالما حاولتم افادة الجميع بشتى الطرق والرقي بقسمنا الرائع لن تضيع جهودكم سدى متأكدة ان الكثيرين سيستفيدون كثيرااااااااااااا و منهم انا :رامبو::رامبو::رامبو:
في أمان الله ودمتم بألف خييييييير ::جيد::::جيد::

SΛRO
28-04-2011, 13:46
ســـــــــــلامو

اشكركم على هذه الدروس استفدت منها الكثير

هذا ماستفدته منها

اكتب صفات كل شخصية واضعها امامي اثناء كتابتي حتى تتطابق ردة انفعالتها من ضروف وحوادث وحوارات القصة مع شخصيتها

اهتم بالحوار الداخلي والخارجي وابتعد عن مالايخدم القصة

لاانسى الاهتمام بوصف مكان وزمان حدوث الحدث دون ان همل مشاعر الشخصية التي تعايش هذا الحدث

القراءة ثم القراءة ثم القراءة حتى يصبح لي رصيد كافي من الحصيلة اللغوية إضافة إلى ذلك مزيد من الخبرة

اهيئ ضروف التي ستمر بالقصة ذهنيا او على ورقة

إذا راودتني فكرة علي تدوينها كي لاانساها

اكتب القصة كما أريدها انا وليس كما يريدها الاخرين

ابتعد عن الافكار المنحطة والدنيئة لأن القصة ليست إلا مرآة تعكس رأي وصفات الكاتب

احاول ان اضيف بعض الكلمات التي تبث في نفس القارئ معنى افضل لما يقرأه

اهتم بمقدمة وعنوان القصة لأنها مثل البيت كما يقال " البيوت من مداخلها "

نهاية أشكر كل من ساهم في طرح هذه الدروس لأنها كانت مرجعا رائعا لي::جيد::

ولاكن سأظل أبحث واقرأ حتى أكتشف المزيد:d

إلى اللقاء

ŁoĹe
31-07-2011, 02:31
لي عوده :أوو::ميت:.~

ωinly
22-02-2012, 15:11
السلآلآم~
دروووس قمة في الروووعة~
أشكر كل من ساهم بالموضوع~^^
لاأنكر بأنني استفدت من هذا الموضوع~

شكرا ع المجهود^^
تحيآآتي~

~{ فريسيا ،،
28-03-2012, 17:35
ماششاء الله .. إبداع ..
سدد الله خطاكم

رابط تحميل الدروس لا يعمل ! يعود بي إلى الصفحة الرئيسية !
هل يمكنكم إعادة رفعه ؟

بانتظاركم :)

مِـدَاد`
29-03-2012, 14:15
^
^
آمين يا رب ~
تم التأكد ، الدروس المحملة على روابط العرب شير تعطلت،
جاري إصلاح الخلل بإذن الله، سيتم تعديل الروابط وسأرسل لك تنبيه على تعديلها فور الانتهاء من ذلك...
وبارك الله فيك على التنبيه...

S S
04-03-2014, 14:38
السلام عليكم ^^
دائماً بكون متأخرة :em_1f607:
كما يقولون : كلامك درر
((طبعا انا فاشلة في المقدمات)) بس يسلموو ع الدروس .. لو فتشناها ما بلقى مثل ع التبسيط , وكمان مجانية ((نستفيد :d)) والاجر إلكم ..


كثيرا ما يقع الكتاب في فخ التكلف في التعبير، وقد يقع آخرون في فخ البساطة القاتلة،
والحقيقة أن الكاتب مطالب بالموازنة في ذلك بحسب ما تتطلبه مكنوناته،
فلا يتكلف التعابير الثقيلة ولا يغرق كلماته بالبساطة الزائدة

بظن اني وقعت في هذه المشكلة .. وتوقفت على الكتابة ..
بس بعد هالنصيحة رح احاول اوازن بين البساطة والتكلف ^^


٭واحد منأكثر الأخطاء التي تلاحظ في القصص، هو تكرار اللفظ نفسه لمرتين أو في بعض الأحيان أكثرمن ذلك ضمن جملة واحدة،
مشكلتي هون انني بكرر تركيب لفظي كم مرّة في القصة ((وما أدري اذا صح أم لا)) :e40f:
بحاول اني ما اكرر بس غصباً عني :e411:



في درسنا هذا لن نكون محايدين جداً، إذ أن ما نأمله من كتابنا ليس مجرد قصص ناجحة أدبياً وأسلوبياً،
ما نهدف إليه هو رؤية أعمال راقية تجمع بين الرقي الأدبي والأسلوبي وأيضاً الرقي الفكري والأخلاقي،
ما نعتقده في عالم الكتابة أن فلسفة الكاتب ونظرته إلى الحياة ليست سوى ترجمة لأخلاقه ومرآة تعكس صفاء روحه،

انا بشوف هاي اهم نقطة ((بنشوف في القصص العربية دائماً بنسوا الجانب الأخلاقي)) .. مرات بتكون القصة واسلوبها حلو ومبدع بس أفكار الكتاب العرب ومعتقداتهم .. كل ما افكر اهدي حد كتاب أو انصح بتراجع عشان الكتاب فقير أخلاقياً .. حتى بتكون في كتب حلوة بس ما بقدر انصح ناس فيها


كما سبق وذُكر
، الرقي الأدبي للنص قد يكون منفصلاً عن رقيه الأخلاقي،
لذلك نشاهد كثيراً من الكتاب الذين ذاع صيتهم في العالم بكامله على أنهم أدباء عظماء وكتاب سيخلدهم التاريخ،
وعند التطرق لكتاباتهم نجد أنها فعلاً كتابات ذات أسلوب أخاذ وجميل يزخر بالعبارات الجمالية والأساليب اللغوية الرائقة،
لكن عندما نضع العمل في ميزان الفكر نجد أنه غاية في الانحطاط والدناءة والسطحية والغباء،
مشكلة كهذه ليست بسيطة كما قد يبدو للكثيرين، بل إنها من الضخامة بحيث أنها تمثل الواجهة الثقافية للأدب العالمي بأكمله إلا ما رحم الله، وبالتفكير في الأمر نجد أن منبع هذا كله من داخل نفسية الكاتب،
فالكاتب الملحد أو المنحط أخلاقياً لن يكتب إلا ما يعبر عن نفسه الخبيثة،
وما من شأنه أن يفسد عقول قرائه،


وانا بقرأ واكتب ردي قبل ما اتم الدرس .. لقيت تقريباً نفس الرأي :em_1f607:
وعلى قول أمي : ((الله تعالى بحاسبنا على قلمنا والأفكار اللي غرسناها في الناس))


-أثبتت البحوث العلمية أن القدرات الفنية والموهبة البحتة لدى الشخص تظهر في حالات الضغوط العقلية المختلفة، كأوقات الامتحانات، فنجد أن الإبداع القصصي كله يظهر في هذه الأوقات، لا أريد أن أقول اكتب في هذه الأوقات،لكن وازن بين دراستك وكتاباتك.

هالشيء بخليني أضحك , دائماً أوقات الامتحانات او يكون عندي واجبات بلقى الأفكار تجيني واحدة واحدة وتتكون جملة .. مع ان صحبتي بغيظها هالشيء وبتقول عندي اجازة طويلة ..
وهلا عندي اجازة بس ما قادرة اكتب :em_1f605:


-يقال أن الساعات الأخيرة قبل النوم توقظ الخلايا الحسية لدى الإنسان فتجعل عقله صافيا ومرتاحا، لذا عليك الاستفادة من هذا الوقت في مزاولة هوايتك المحببة،بعقل وفكر صافي.
-اكتب فوراً عندما تشعر بنشوة الإلهام حتى لا تنسى ما ورد إليك من أفكار حتى وإن اضطررت إلى تسجيلها بسرعة في ورقة ما، لأن مجرد تدوين الفكرة سيذكرك بها.
فعلا والله , قبل ما الشخص ينام بستذكر كل الأحداث
وعشان هالسبب بنام وتلفوني جنبي ((اذا جات اي فكرة طائرة بسجلها))



إن الأسلوب القصصي المكثف والذي يعتمد على الجمل القصيرةذات المعنى العميق،يجب فيه مراعاة الزمن القصص وكذا المكان.

من الناحية هاي أغلب الناس مش عندهم مشكلة إلا أنا :e411:
مرات كتيرة أنسى الزمن .. بس أراجع واكتشف وتبقى مشكلة فين يكون ..


بالنسبة بمسألة الحبكة وتسلسل الأحداث .. في قصتي بكشف الأحداث شوية شوية ((ما وضحت مش))
قصدي مثلاً , الأم ميتة والبنت مفكرتها منتحرة بس اكتشفت أنها قُتلت .. وما ذكرت اي شيء عن المسرح ولما شافت امها ميتة
واثناء تحرياتها بتتذكر .. ومرات حوار بأجلو للنهاية ((يعني اكتب شوية من الحوار )) وبعد كم حدث أكشف باقي الحوار وبكون فيه معلومات ..
يعني بتدرج في الوصف والأحداث وكل شيء .. طبعاً ما أدري إذا هالشيء جيّد


فمن الأحرى عند الانطلاق في كتابة قصة أو رواية أن يعمد الكاتب إلى العمومية ليحاول الإحاطة بما يستطيعه من جوانب،مع إخفاء التفاصيل لوقتها
بس بسأل .. طريقتي في التدرج وصفاً وحدثاً بتمثل هالجملة ولا اراجع قصتي :D

يقول "تشيخوف" : (في افتتاحياتنا للقصص نحن في الأرجح نكذب )...
ههههه انا كمان طلعت كذّابة

يسلمووو مرة تانية .. هلا انا فوق النجوم ^^
بجد يسلموو

في أمان الله ...

مِـدَاد`
04-03-2014, 15:18
يآآآآه لسة هالموضوع حي وفي اللي يتعلم منو ؟؟؟ :بكاء:
الله يسعدك أختي نجم الليل رجعتيني لأيام زمآآآآآآن ،
الله يجزاهم كل خير اللي قدموا هالدروس الرائعة ويوفقهم وين ما كانوا :بكاء:
إذا في ردك استفسار أعود له في وقت لاحق إن شاء الله ، لم أقرأه كله بسبب عجلتي ،
موفقة وإن شاء الله نشوف أعمالك هنا بالقسم ونستمتع بها :سعادة2:

-

آه نسيت روابط تحميل الدروس لسة شغالة ولا قرأتي من الموضوع مباشرة ؟ :موسوس:

S S
05-03-2014, 10:04
ردي اختفى بسبب النت e411e411

اي طبعاً .. موضوع مثل هاد ممكن الواحد يقرأهو كم مرّة
وطبعا قلت قبل ما اكتب أشوف الدورس وأتعلم كمان ^^

كان عندي أراء وشوية استفسارت ((ويا رب أكون وضحتها))
وبالنسبة للروابط أنا حاولت مع كم واحدة وأبو .. شفتها من المنتدى بس (مباشرة)

Lady Yuriko
13-07-2014, 04:24
السلام عليكم و رحمظ الله وبركاته ~
أخشى أن أضع ردي و يغلق الموضوع بسببي :غياب:
قرأت بعض الدروس و استفدت منها و لله الحمد ~
جوزيتم خيرا على عملكم هذا ~
بعض الروابط معطلة و هي :d < إزعاج مع الصبحية :تدخين:
درس : خطوات قبل الشروع بالكتابة .
درس : فلسفة القصة .
درس : البيئة المناسبة للكتابة .
درس : الحالة النفسية .
درس : الأحداث .
درس الحبكة .
***
تمنياتي لكم بالتوفيق , قد أعود إن واجهت بعض المشكلات :أوو: