PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : ملامح من ضباب... قصة قصيرة



بون بوني
17-07-2010, 16:27
http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1474605&d=1309435671





http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=1065956&d=1264772236

ملامح من ضباب


كل ما أحاط هذا القصر كان حطاماً لا أكثر, زجاج تناثر هنا وهناك , أغطية ترامت على تلك الأراضي التي غطاها الرخام الفاخر, وقد لطختها ألوان تلك العصائر بشتى أنواعها , أطعمة وحلوى أصبح مصيرها الترامي كجثث القتلى في معركة دامية.
وقف وسط كل تلك الفوضى شاب ثائر يرمق من ينظر إليه من الحضور بذهول نظرة حاقدة بعينيه سوداء اللون, وكأنما يخطط للفتك بهم كأسد جائع , ثم بدأ بتهديد أي شخص يحاول الإقتراب منه بالقتل بالمسدس الذي أمسكه بقوة. ما هي إلا لحظات حتى وصل الشرطة وأحاطوا بالمكان , وكان بالتأكيد من الصعب الإمساك بهذا المجرم الثائر , لولا أن استخدموا رشاشات أخذت تطلق من خلالها دخان رمادي اللون أخمد ثوران هذا المجرم وأرغمه على النوم في ثبات عميق وهو يتساقط أرضاً.
دخل الباب طبيب يرتدي بزته البيضاء إلى غرفة فارغة لا يوجد فيها سوى سرير بمنتصفها غطاه فراش أبيض , وقد جلس بجوار أحد أركان زواياها ذلك الشاب , الذي غطى وجهه خصلات شعره بنية اللون بفوضوية , ما لبث أن نظر نحو الطبيب نظرة غاضبة , إلا أن الطبيب قد بادله إياها بابتسامة حارة , وقال له وهو يقترب نحوه: أنت مجرم فريد من نوعه "إدوارد".
ابتسم ساخراً وهو يردد: ولماذا قد يحبس مجرم مثلي في مستشفى للأمراض النفسية؟
جثى الطبيب على ركبتيه بعد أن أصبح على مقربة من إدوارد , ثم أجابه بلهجة مستنكرة : مجرم! وهل يعتبر شخص يدمر بيته مجرماً؟ هل على شخص يحاول قتل زوجته أن يكون مجرماً؟ هل شاب ثري مثلك حوله كل ما يريد يمكن أن يكون في عداد المجرمين؟
أدار إدوارد وجهه بعيداً , وهو يتمتم: نعم أنت محق أنا أسوأ من هذا بكثير.
نهض الطبيب وأخذ يرف أوراق الملف الممسك به تباعاً وهو يردد: الكشف هنا يقول أنك تعاني من حالة هستيرية , ما رأيك بذلك أيها الشاب؟
انتفض من مكانه , وعلا صوته في محاولة منه لمعارضة كلام الطبيب : أنا أعاني من الهستيريا , إذاً ما الذي يعاني منه هذا العالم؟
ابتسم الطبيب بثقة وهو يقول: ما هو دافعك إذاً؟
عاد إدوارد إلى مكانه وهو يقول بصوت خافت: تباً لك , أنت مثلهم لا تجيب على أسئلتي وكأنني لا أتحدث.
عندها بدا على الطبيب ملامح الراحة قبل أن يجلس على السرير ثم قال : فلتتحدث إذاَ أنا أسمعك جيداً.
لمع بريق تلك الدموع التي سالت على وجنتي إدوارد وكأنها الوحيدة التي تدافع عنه وتهون عليه ما أهمه , لكنها لم تدم طويلاً ليس بعد أن حاول هو تجاهلها ومسحها تظاهراً منه بعدم وجودها , ثم قال بلا مبالاة : ليس لدي ما أقوله, أخرج فقط من هنا.
عندها نظر الطبيب بحزم وهو يقول لإدوارد ناصحاً : ربما لا يسمعك الآخرون لأنك لا تحاول التحدث إليهم , ما أصابك كان نتيجة للصراع النفسي داخلك والذي تراكم مع الزمن بسبب صمتك , ليظهر على هيئة أعراض جسمية كحل رمزي للصراع, أنصحك أن تحاول التحدث إلى أحد ما , ويفضل أن يكون قريباً إلى قلبك, هذا هو الدواء الوحيد الذي أنصحك به.
وقبل أن يغادر طلب منه إدوارد الرحيل , ومع الرفض التام الذي أصر عليه الطبيب قال له: طلبت مني أن أتحدث إلى أحدهم , وأظنني أعرف الشخص المناسب.
فابتسم الطبيب وهو يقول: فلتذهب إذاً لكن بشرط ألا تأتي إلى هنا مجدداً , عدني أنك ستكون بخير.
- أعدك.
سار بخطىً متثاقلة على أرض غطتها أوراق الخريف المتقشفة ليحدث صوتاً ناتج عن تكسرها تحت قدميه, كان متجهاً إلى تلك المقبرة التي فرشتها بقايا الأشجار المتناثرة وغلفها تراب الأرض , أخذ ينظر نحوها من بعيد ويخطو إليها ببطء.



هناك تكملة

بون بوني
17-07-2010, 16:29
إنه الفجر ..حينما تبدأ هالة من الضباب تحيط بالمكان وكأنها إستحوذت عليه وجعلته مقراً لها, هواء بارد يتوغل المكان بهدوء تارة يصحبه هجوم عاصف تارة أخرى محدثاً هزيز الريح المعتاد، بينما أخذ يخترق خيوط الضباب خطوات إدوارد الذي قد أغمض عينيه بقوة والدموع تنهمر من عينيه لتبوح عما بداخلها من ألم ، ثم وقف مكانه وهووجه نحو صدره المسدس و يقول: ربما حان الوقت لكي نكون معاً ، يا أمي.....
دوى صوت الرصاص بتلك المقبرة الساكنة , لتتطاير تلك الغربان السود حول المكان وكأن الجنون أصابها، وما هي إلا لحظات معدودة حتى أحاط سيل الدماء بذلك الجسد المترامي على الأرض معلناً مفارقته للحياة.
ضوء من بعيد يقترب، حاول النظر نحوه على الرغم من شدته ، ثم رسم على وجهه إبتسامة عريضة حيث التفاؤل والفرح سيدها، ولم يلبث حتى ركض مسرعاً نحوه وهو يقول: أمي، أنا هنا...
نظرت إليه نظرة معاتبة ثم أدارت وجهها وهي تقول: لا تقترب مني.
كلمات أوقفته عن الحراك و لحظة شعر فيها بتوقف النبض عن قلبه ، نظر متساءلاً ثم سمع الإجابة مباشرة قبل أن ينطق بكلمة : أنت لست ابني.
أجابها مستنكراً لردها ومؤكداً على قوله: بلى أنا كذلك...
قاطعته بلهجة لاذعة غاضبة: ولماذا تظن أنك تعرف ابني أكثر مني؟! أجبني.
ارتجف جسده وشعر بقشعريرة تسري داخله بعد أن تثاقل جسده وعجز عن الحركة ثم أتبعها بسقوط قوي على الأرض بركبتيه ، وهو يبكي كطفل صغير ويقول: لم يكن أمامي خيار آخر، أعلم جيداً أنه ليس بالخيار الأفضل لكن...
استند بيديه على الأرض وقد عبس وجهه وهو يردد: لقد عجزت عن المتابعة، هذا العالم أسوأ بكثير مما يبدو، إنه أكثر سواداً من اللون الأسود نفسه، أنا...أنا أكرهه.
- تماماً كما أكرهك.
شخصت عيناه وهو يسمع بتلك الكلمات التي تتفوه بها والدته وكأنها رصاصة أخرى تسرق منه آخر ما تبقى من عمره بل لربما كانت أمّر من ذلك ، ثم نهض مسرعاً عندما بدأ طيفها يختفي عن ناظريه، وأخذ يركض خلفها في هذا العالم المبهم الذي يحيطه الضباب من كل جانب ليسوده لون أسود، وأخذ يناديها راجياً إياها أن تبقى إلى جانبه ثم قال: فليكرهني الجميع إلا أنت، فأنتِ آخر ما تبقى لي في هذا العالم.
سمع صدى صوتها يحيط به من كل جانب دون مكان محدد: إن كنت تكره العالم فلا تنسى أنني جزء منه أيضاً، وإن كنت آخر ما تبقى لك فيه فيبدو أنك فقدت ذاكرتك لأنني قد مت منذ زمن طويل.
أخذ يدور حوله كالمجنون باحثاً عنها، هنا وهناك يمين ويسار أعلى وأسفل، إنه فقط يريد الوصول إليها سرعان ما استسلم وتوقف عن البحث, واستمر واقفاً في لحظة صمت وهو يحدث نفسه ويعيد صور من الماضي أمام ناظريه ويردد:
- هذا صحيح لقد ماتت بعد أبي بمدة قصيرة لكنه مضى على ذلك وقت طويل، اعتدت دوماً أن أتحمل لأنني قد وعدت أمي بذلك, ربما....
قاطعت حديثه تلك الدموع التي لم تعد تفارقه لحظة وقد انسابت من عينيه وصولاً إلى فمه وكامل وجهه ، بدأ يمسحها لتعاود تلك الدموع إنسيابها مجدداً فتابع الحديث : ربما كنت أبكي، نعم كثيراً ما بكيت، لكنني كنت أجد وقتاً من الزمن أعاود فيه ابتسامتي، أستمر وأكمل مشواري, لكنني لم أعد أحتمل لم أعد أحتمل، ليس في هذا العالم.
- لماذا؟
نظر حوله بدهشة ثم تنهد بلطف بعد أن شعر بإرتياح وسعادة لأنها لازلت تستمع إلى حديثه على الرغم من غياب صورتها أمامه ، حاول أن يبتسم رغم صعوبة الموقف لكن دموعه كانت هي الأقوى ، فاستمر بمتابعة الحديث مجيباً على صوت حبيبته الحنون: إنه كذبة، كل ما فيه مجرد كذب، جميع من حولي أقاربي أصدقائي حتى من لا أعرفهم مجرد وهم، يرسمون تلك الإبتسامات الكاذبة وهذا الوفاء المزيف، لبخفوا خلفه الطمع الحقد الشر وسواد القلب ، مجرد أقنعة وملامح ضبابية لا يمكن التكهن بما خلفها ، حتى خطيبتي التي أحببتها من كل قلبي كان إرتباطها بي طمعاً بما أملك، حتى وصل بها الحد إلى خيانتي.



هناك تكملة

بون بوني
17-07-2010, 16:32
صمت لبرهة ثم تابع طالباً منها الرد عليه: أرأيتِ يا أمي لم يكن أمامي خيار آخر؟ فلا أريد أن أتلوث بغبار تلك الأنفس السوداء ولهذا قررت أن أنضم إليكِ هنا.
- أنت مخطيء فما فعلته الآن بنفسك يدل على أنك قد تلوثت بالفعل.
صرخ بقوة مستفهماً : لماذا تقولين ذلك؟ أرجوك يا أمي لا تكوني أحب الناس إلي وأقساهم علي أيضاً.
اقتربت يداها الدافئة لتعانق وجه ابنها الذي أغرقه الدموع لتزيلها بلطف، ملامحها كانت مبهمة لكن بالفعل تمكن من رؤية ابتسامتها الحانية وهي تقول له: استيقظ يا بني! لم يقسوا عليك سوى نفسك، لقد انغمرت بالبحث عن عيوب الناس ونسيت البحث عن محاسنهم ، توغلت وسط جمع سيء ونسيت العيش وسط الجانب الذي تتمنى العيش داخله، لا يمكنك الحكم على العامة بالسوء حتى لا تظلم خيار من وجد بينهم ، ابحث حولك يا بني فعالمنا بمثابة ميزان عدل، كما هناك أسود فهناك أبيض، وطالما هناك شر فدائماً الخير موجود ولتكن على ثقة أنه المنتصر في النهاية ، هيا استيقظ فهناك من الورد الأبيض مالم تقابله بعد.
فتح عينيه ببطء على صوت الطنين الصادر من جهاز رصد نبض القلب ثم بدأت صورة المكان تتضح أمامه، سقف أبيض علاه وسرير بفراش أبيض نام عليه وقد التف صدره الشاش الأبيض مضمداً لجروحه ، ثم أدار وجهه إلى جانبه فإذا بها شابة في الربيع من عمرها بشعر قصير ذهبي اللون ووجه طفولي مخملي ناعم زينته الإبتسامة اللطيفة التي اعتلت وجهها كانت ممسكة باقة من الورد الأبيض، وقد نظرت إليه بمقلتيها الخضراوات المتلألئة وهي تردد: حمداً لله على سلامتك.
حاول التحدث إليها على الرغم من صعوبة ذلك بسبب ما التف حول جسده من إبر وأنابيب ، ثم قال بصعوبة: من.. أنتِ؟
ردت عليه مباشرة بعفوية: أنا ساندي ، لقد كنت إحدى تلميذات المعلمة كريستين في المرحلة الإبتدائية ، في الحقيقة هذه الورود كنت أنوي أن أضعها لها أمام مقبرتها فهي تحب هذا اللون لكنني وجدتك هناك مغرقاً بالدماء فطلبت الإسعاف.
ثم ضحكت ببراءة وهي تردد: يبدو أن هذه الورود من نصيبك هذا اليوم .
ابتسم بعد أن ارتاح باله وهو يقول لها: شكراً لك.
انتابها الخجل وتوردت وجنتاها وهي تقول بتردد: لا ..لا داعي لشكري حقاً فلم أفعل شيئاً يذكر، الشكر لله وحده ثم لهؤلاء الأطباء الذين أجروا لك العملية، تصور لقد استمرت أكثر من خمس ساعات ، لكن الحمد لله جرحك كان سطحي وتمكنت من النجاة.
- أنت لا تتوقفين عن الثرثرة أليس كذلك يا ساندي؟!
كان هذا صوت الطبيب الذي تحدث إليه إدوارد في مستشفى الأمراض النفسية ، الذي دخل من باب الغرفة دون سابق إنذار وأخذ يرمق إدوارد بحزم وهو يقول: إذاً أيها الإدوارد أتريدني أن أقتلك، وعدتني أنك ستكون بخير فإذا بإبنة أختي تجدك منتحراً أمام مقبرة معلمتها ، لو مت كنت لألوم نفسي على ذلك إلى الأبد.
ابتسم إدوارد بخجل وهو يقول بصوت خافت يبدو عليه أثر التعب: أنا أعتذر، يمكنك الحكم علي بأي عقاب وأنا سأقبل به.
اقترب منه وأخذ يربت على رأسه بيده وأخذ يقول: لا داع لذلك ، أظنك عاقبت نفسك بما يكفي، لكن لا تكررها مجدداً مفهوم.
حرك إدوارد رأسه كناية على الموافقة ، ثم طلب الطبيب من ساندي أن تترك إدوارد من أجل أن يحصل على قسط من الراحة .
استمر إدوارد بمراقبة النجوم من نافذة غرفته ، الآن تمكن من إستعادة ابتسامته مجدداً وربما ستظل للأبد، لا يزال أمامه من العمر ما يحياه ، ولا يزال هناك من الخير ما لم يقابله، ولهذا سيتمسك هذه المرة بالحياة بكل ما أوتي من قوة للمتابعة ، ابتسم إدوارد ولمعت عينيه ببريق هذا النجم اللامع في الأفق وهو يردد : أنت محقة يا أمي، لا يزال أمامي الكثير لإكتشافه، اليوم فقط تأكدت من ذلك، أعدك هذه المرة ولن أتراجع مهما حدث أنني سأعيش بقدر ما أستطيع لأقابل تلك الورود البيضاء التي أحببناها معاً ، لنمحي استحواذ الضباب على عالمنا بضوء شمس مشرقة لا تعرف المغيب ، سنزرع معاً تلك المباديء الحسنة كعماد لا ينكسر جذره، لذلك لن أموت مجدداً أو أستسلم ، لكنني بالفعل سأحيا.


انتهت
......................................


قصة قصيرة كتبتها منذ مدة طويلة
قررت اليوم تحريرها من ملفاتي القديمة المغبرة لأضعها بين أيديكم
تمنياتي بأن تنال إعجابكم
لا تنسوا بانتظار آرائكم إنتقداتكم وردودكم بفارغ الصبر

تحية مني إبتسامة للجميع
وفي أمان الله

:)

برونولا
17-07-2010, 22:52
ماهذا بوني

كيف يعقل هذا

كتبتي قصة ووضعتيها وماقلتيلي :eek:

أنا بالصدفة كنت بتصفح على مواضيعك :لقافة:
ولقيت موضوعك الجديد
وبالكاد دخلت عليه بسرعة الطيارة x:D
والحمد لله أول رد

سعادة لا توصف ::سعادة::

بالطبع سأحجز هنا
لحين أنتهي من الاشغال ولحين قرائتها

لأجد رداً على هذا الموضوع الرائع لتستحقيه

لأني قرأت البداية منها

ومن بدايتها تقول انها قصة ممتعة ومثيرة :eek:

لذلك سأحجز فأعذريني اذا تأخرت عليكي :(

سأعود لكي قريباً^^

ايمي الحلوه
18-07-2010, 02:16
اهلا اهلا حيو والله بوني


يا بنت ايش المواهب هادي من فين تطلعت هاذي الموهبه

القصة جميلة زي صاحبتها ومؤثرة جـــداً ...


كما لكِ اسلوب رائع في الكتااااابـــــــــه

تقبلي تحياتـــي ,,,وو جهت نظري


تقدمي دووومــــاً ولا تترددي


اختـــك: ايمي الحلوه

ṦảṪảἣ
18-07-2010, 12:12
أحِبُّ أن أحتفِظَ بكُرسي من الصُفوف ِ المُتقدّمَة حين أرى
إبداعا ً يشع ُ هُنـا [ رُبما خلف الضبابْ ! ]

حجز ُ و فكّه قريب بإذنه سُبحانه , :)

مِـدَاد`
18-07-2010, 12:16
لي عودة :بكاء:

بون بوني
18-07-2010, 18:06
برونولا
بوبو حبيبتي تسلمي غاليتي أنتظرك بفارغ الصبر
خذي وقتك حبيبتي ربنا يوفقك >>>لكن عودي مفهوم فأنا بانتظار رأيك ;)


ايمي الحلوه


اهلا اهلا حيو والله بوني


يا بنت ايش المواهب هادي من فين تطلعت هاذي الموهبه
أهلاً بحلوتنا منورة والله
تسلمي هذا من ذوقك


القصة جميلة زي صاحبتها ومؤثرة جـــداً ...


كما لكِ اسلوب رائع في الكتااااابـــــــــه
الله يسعدك مثلما أسعدتني كلماتك
لا أدري بما ارد عليك


تقبلي تحياتـــي ,,,وو جهت نظري


تقدمي دووومــــاً ولا تترددي

مقبول بالتأكيد حبيبتي بل ومرحب به دوماً
لا تحرمينا من طلتك وكلماتك القميلة

الله يوفقك :)

محبي ايتاتشي
لكم أسعدني وجودك


أحِبُّ أن أحتفِظَ بكُرسي من الصُفوف ِ المُتقدّمَة حين أرى
إبداعا ً يشع ُ هُنـا [ رُبما خلف الضبابْ ! ]

حجز ُ و فكّه قريب بإذنه سُبحانه ,
بل وكلماتك للحجز أيضاً غمرتني بالسعادة
إن شاء الله تستمع في قراءتها
بانتظارك أخي على أحر من الجمر

مداد الفخر~!

كنت أتساءل عن سبب النور الذي أنار صفحة قصتي فجأة
فإذا بها الساكوراشية الذهبية كوثر
لكم أتحرق شوقاً لردك يا أستاذة

ليت الزمان يعود
19-07-2010, 07:57
,
,


مرحباً عزيزتي بون بوني
حجز ولي عودة لربما ليست قريبة لكنها مؤكدة :سعادة2:

بون بوني
20-07-2010, 21:34
,
,


مرحباً عزيزتي بون بوني
حجز ولي عودة لربما ليست قريبة لكنها مؤكدة :سعادة2:

أهلاً عزيزتي ليت سعيدة بتواجدك
خذي وقتك إذاً بما أنك ستعودي:D
بانتظارك:o

إذاً أنا بانتظار الحجوزات حالياً
عودوا وإلا أرسلت في ملفاتكم أغوال لا حصر لها :غول: >>>> تهديد بون بوني شرس:ضحكة:

عَابِرَة -(❣),
20-07-2010, 22:29
.. سلام يهفو لتقبيل سطورك .. ووجنتكِ بالطبع ..^^..
..لي عوده بعد أن أطرد النعاس الذي داهمني ووضع ثقله فوق جفوني .. من غير إذن ..
.. حقاً .. للنوم سلطان ..

(عفوا ... سأعود ولكن ... خوفاً من أغوالك فقط .. :p ..)

قلب جولييت
21-07-2010, 03:10
حجججججججججججججز لي عودة بإذن الله

بون بوني
23-07-2010, 14:53
~ صخـ أنثى ـب ~ ، قلب جولييت

بانتظاركما^^


(عفوا ... سأعود ولكن ... خوفاً من أغوالك فقط .. ..)
يبدو أن التهديد بدأ يأتي بثماره:ضحكة:

6 حجوزات بانتظار الفك:لقافة: ، ضربت الرقم القياسي:p

Sleepy Princess
23-07-2010, 15:06
لي عودة :غياب:

ليت الزمان يعود
24-07-2010, 16:54
,
,


مرحباً عزيزتي بون بوني
حجز ولي عودة لربما ليست قريبة لكنها مؤكدة :سعادة2:

بون بوني ماهذا يا فتاة :سعادة2:
شخصية إدوارد سلبت مشاعرنا حقاً , جميل جداً , تشبيهات رائعة , لا بل وصفٌ أروع ,
لا أخفيكِ القول , لم أتوقع أنني سأستمتعُ في قراءة القصة كما استمتعُ بها عزيزتي ,
شخصية الطيب ايضاً كانت رائعة وجميلة بالنسبة لي , أضحكتني هذه الجملة بشكل لا تتصورينه ,,

- أنت لا تتوقفين عن الثرثرة أليس كذلك يا ساندي؟!
:ضحكة:
دام قلمك مبدعاً عزيزتي
وفي حفظ الرحمن ~

قلب جولييت
24-07-2010, 18:00
حجججججججججججججز لي عودة بإذن الله

أهلين
كيفك عزيزتي بون بوني ؟أتمنى تكوني بخير
بصراحة القصة رووووووووووعة
لمست فيها شعاع من الأمل وسط كومة من غبار وأتربة من الحزن والكآبة والألم ولكن الشعاع ظل يكبر ويكبر حتى غمر ذلك الشاب وجعل الحياة تظهر له ورودا لطالما انتظر أن تنبت وها هي تنبت بسبب الأمل

عزيزتي سلمت أناملك القصة كتبتها أيدي مبدعة أتمنى لك التوفيق والسعادة


تحيات أختك :قلب جولييت ^_^

ṦảṪảἣ
25-07-2010, 23:18
~ { .. السّـلام عليكُم ورحمة الله .. } ~
كيف حالُك أختي الكَريمـة ؟ :)

قبل أن أبدأ في إبداء رأيي أو حتى تعليقي - أود الإعتذار بشدّة -
إلى التأخّر عن فكّ الحجز ولكن حصلت بعض المشاغل و منعت من الفكّ !

أنتقِل للقصّـة الآن ..
لا أزال على قولِي أن هذه القصّـة يشع مِنها الإبداع بشكل جميل ْ .
[ مَلامِح من ضَباب ْ ]
الحق يقَال , جلستُ أتأمّل العنوان كثيرا ً .
هُوَ فقط كان كفيلا ً بجذبي و استمتاعي بقراءة أوّل حرف مِنها . :)

إدوارد , أيّ ولدٍ شقيَّ ؟َ!
لم ْ يأخُذ من الحَياة حياتُها الحقيقِيّـة وَ كَاد أن ينسِف ما هُو مخبّأ لَه .
جميل هي تلك الفلسفَات القلبية أم أقُول [ فضفضـاتُ الأم الحَنُون ! ]
أم هِي غَرابة الأقدار أن يَكون الغُربَـاء أقرب و ألطف إلى النفس من الأقرِبَـاء . :)
بالمُناسبة , أعجبني الطبيب !
أُقسِم أن هذه القصّة ليست عابِرة [ تبقى في الذهن ]
ربما لن تصدقي إن قلت أنني قرأتُها مِرارا ً و تَكرارا ً .
لديكِ قلمُ متورّد هُنا مع أنه يحتاج إلى التركيز عليه أكثر و مُحاولة مهاداتِه .

و قد يكون السبب في قدم هذه القصّة .
ولكِن شُكرا ً من القَلب لوضعِها هُنا حتى يتسنى لنا قراءتُها .

قد يَكُون لدي بعض مُلاحَظات .
ولكِن لن أَقولَها بحجة قدمِها , دامت هذا الأُلق !

ودامتْ أنفَـاس ُ مُبدعَة هُنا ~

» Đαяҝ Stαя
26-07-2010, 01:56
آڷڛـڷآم ع ــڷيڪـم و ړحمـة آڷڷه و بړڪــآٺه :سعادة2: ~
ڪــيڣ آڷحـآڷ ع ــڗيـڗٺي :لقافة: .. ؟! أٺمـڼى ـآ أڼ ٺـڪـوڼِِ ِ ڣـي أڣضـڷ حـآڷ ::جيد:: ؟! ~ !

ڠـآڷـيٺي :أوو: ^^ ~

بون بوني (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=283083)

http://www.mexat.com/vb/image.php?u=283083&dateline=1280100197 (http://www.mexat.com/vb/member.php?u=283083)

ڷـقډ أڛٺمـٺع ــٺ حقًـآ ::سعادة:: , ٺمـڼيـٺ ڷـو ڪــآڼٺ مڼ أڄـڗآء ڷـڼڛع ــډ أنـآ و آڷقـړآء بـ طيـب ړوڼـق قصٺـڪـ :محبط: ..
أبډع ــٺِ :أوو: , صډقــًآ أبډع ــٺ :سعادة2: , حـړوڣـڪـ ڛٺبقـى ـآ ڣـي ذآڪــړٺي :أوو: , و صډى ـآ ڪـڷمـآٺڪـ ڣـي قڷـبي :تدخين: ~ !


ڷـقډ ع ــڜٺ ڄوآً ::سعادة:: مڷـئ بآڷيـأڛ مع ـ " أډوآړډ :نظارة: " وڷـڪـڼ ڣـي آڷڼهـآيـہُ :موسوس:
......... طبـع ـٺ أبٺڛمـآمة :سعادة2: ع ـڷى ـآ ڜڣٺـي :أوو: ,, بع ــډ أڼ ٺڷآڜـى ـآ ذڷڪـ آڷيـأڛ مڼـہُ :أحول: ~ ..


أٺمڼـى ـآ حقـآ أڼ يـڪـوڼ ڷـڪـ ڄـډيډ ڣـي هذآ آڷقڛـم :أوو: :لقافة: , ڷـقډ أع ـڄبــٺ حقـآ بقـڷمڪـ آڷذهـبي :أوو: ,,
و أٺمڼـى ـآ أڼ ٺڂـبړڼي بڄـډيډ قـڷمڪـ و حړوڣڪـ :تدخين: ~


ډمٺـي مبډع ــہُ و ممـيڗة ::جيد:: ~
An!me Star .. ڛڄـڷٺ أعجـ ــہُـآ بقـڷمڪـ هڼــآ ~ !

:غول:

الجامرية
26-07-2010, 14:45
السلام عليكم ^^
بون بوني :أوو: كيف حالك عزيزتي ؟ ، أتمنى أن تكوني بخير

هناك شيء ما يجذبني لمواضيعك ،يجعلني أحلق إلى عالم آخر خصوصا قصصك ،،
بالمناسبة سأستغل تواجدي القصير هنا لأقرأ الجزء الجديد ^___^ من قصتك لعنة الروح بعد قليل أو ربما بمنتصف الليل لأشعر بجو القصة :p


و لن أحجز في هذه القصة بسبب


عودواوإلا أرسلت في ملفاتكم أغوال لا حصر لها




>>>> تهديد بون بوني شرس




[CENTER]


و لو إنك لا تستطيعين فعل ذلك لأن ملفي مغلق حاليا :لقافة:

:ضحكة: >>بالمناسبة أغوالك لطيفة جدا :لقافة:
لنعد إلى قصتك هذه ،،،
ملامح من ضباب ،، ما أشد إعجابي لإختياراتك للعناوين ،، فالعنوان وحده يحكي قصة ما
في أوائل القصة التي تحكي عن إدوارد شعرت بألم إدوارد و ألمه :بكاء: ،،
أحببت هذه الكلمات ، نابعة من قلب أبيض كقلبك بوني

<font color="darkslategray">[QUOTE]<font face="Calibri">ابحث حولك يا بني فعالمنا بمثابة مي%

عَابِرَة -(❣),
26-07-2010, 20:22
~.. السلام عليكم ..~





.. سلام يهفو لتقبيل سطورك .. ووجنتكِ بالطبع ..^^..
..لي عوده بعد أن أطرد النعاس الذي داهمني ووضع ثقله فوق جفوني .. من غير إذن ..
.. حقاً .. للنوم سلطان ..

(عفوا ... سأعود ولكن ... خوفاً من أغوالك فقط ..^^..)



أفكار رائعة تلك التي حوتها قصتك وتركت في نفسي أثرا كبيرا ..
ربما لأن إدوارد يشبهني بعض الشيء .. << باستثناء محاولة الانتحار طبعا ..^^..لم أصل لهذه المرحله بعد ولن أصل لها أبدا بإذن الله ..^^..
برغم أنني قرأتها المرة الأولى ولكن أكتشفت أشياء جديده بقرائتها مرة أخرى ..
كان إدوارد يائسا جدا وتعلقه بوالدته التي ماتت كان كبيرا وبدا حساسا أيضا كل هذه الأشياء ربما أدت إلا ما وصل إليه من تدهور لحالته النفسيه ... فَقَدَ حب الحياه حينما لم يرعى الأمل بداخله فتركه آسفا ورحل عنه ... ولكنه بالطبع عاد ليفترش قلبه من جديد بعد التجربة التي مر بها ..
هذا الملخص لما قرأته ... وما تركته قصتك من أثر في ذهني ...
أنتي مبدعه عزيزتي فتصويرك للإضطراب الذي سكن فؤاد إدوارد كان رائعا وتسلسل الأحداث حتى وصولها للنهايه كان ممتازا باستثناء بعض الانتقادات التي لن أذكرها لذات السبب الذي تعذر به أخي ( محبي ايتاتشي ) ..^^..
تقبلي مروري أختي العزيزه ...
وما نزف به قلمك صوَّر إكليلاً جميلاً سرني مرءاه ..^^..
لا تداوي جرحه ودعيه ينزف بلا توقف ..^^..
~.. ودِّي ..~  

بون بوني
26-07-2010, 22:10
لي عودة :غياب:
بانتظارك يا أمورتنا::سعادة::




بون بوني ماهذا يا فتاة :سعادة2:
شخصية إدوارد سلبت مشاعرنا حقاً , جميل جداً , تشبيهات رائعة , لا بل وصفٌ أروع ,
لا أخفيكِ القول , لم أتوقع أنني سأستمتعُ في قراءة القصة كما استمتعُ بها عزيزتي ,
شخصية الطيب ايضاً كانت رائعة وجميلة بالنسبة لي , أضحكتني هذه الجملة بشكل لا تتصورينه ,,

:ضحكة:
دام قلمك مبدعاً عزيزتي
وفي حفظ الرحمن ~

ليت وأخيراً عدتي عزيزتي >>> بعد نجاح تجربة الأغوال قررت بون بوني العمل بها في الجديد القادم:eek: كان الله في عون الجميع:غياب:

تسلمي يا الغالية لا تدركين كم أسعدني قراءة كلماتك وتعليقاتك للقصة
إنها كفيلة بجعلي أبذل جهدي أكثر لتقديم ما يناسب أذواقكم الثمينة

أنا أيضاً إستمتعت بقراءة ردك ورأيك بالقصة

ههههههه نعم بعد كل الحزن دخل الطبيب ليضيف بعض المرح مع إبنة أخته:D

دمتي مبدعة دوماً غاليتي
وجعلك منارة دوماً لقسم القصص وللجميع




أهلين
كيفك عزيزتي بون بوني ؟أتمنى تكوني بخير
بصراحة القصة رووووووووووعة
لمست فيها شعاع من الأمل وسط كومة من غبار وأتربة من الحزن والكآبة والألم ولكن الشعاع ظل يكبر ويكبر حتى غمر ذلك الشاب وجعل الحياة تظهر له ورودا لطالما انتظر أن تنبت وها هي تنبت بسبب الأمل

عزيزتي سلمت أناملك القصة كتبتها أيدي مبدعة أتمنى لك التوفيق والسعادة


تحيات أختك :قلب جولييت ^_^


جوجو كنت بانتظارك حبيبتي أهلاً بعودتك

يافتاة وصفك للقصة وحده إبداع
أسعدك الله كما يسعدني وجودك إلى جانبي دوماً

تسلمي أختي هذا من ذوقك الراقي والله

شكراً جزيلاً لك على كلماتك ومرورك وقراءتك لقصتي المتواضعة
وإن شاء الله يعجبك القادم أكثر وأن أكون عند حسن الظن دوماً

دمتي بكل ود أختي الغالية :o

بون بوني
26-07-2010, 22:30
محبي ايتاتشي

عودة حميدة أخي:)

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
أنا بخير بشوفتكم ^^


قبل أن أبدأ في إبداء رأيي أو حتى تعليقي - أود الإعتذار بشدّة -
إلى التأخّر عن فكّ الحجز ولكن حصلت بعض المشاغل و منعت من الفكّ !
لا داعي للإعتذار أبداً أخي أقدر ظروفك جيداً
كما أنك عدت وهذا هو المهم ^^


أنتقِل للقصّـة الآن ..
لا أزال على قولِي أن هذه القصّـة يشع مِنها الإبداع بشكل جميل ْ .
[ مَلامِح من ضَباب ْ ]
الحق يقَال , جلستُ أتأمّل العنوان كثيرا ً .

لا أدري ماذا أقول فلا أجد ما يمكنني التعبير به على سعادتي بتلك الكلمات
يسعدني كثيراً أن العنوان نال إعجابكم هذا شرف لي


هُوَ فقط كان كفيلا ً بجذبي و استمتاعي بقراءة أوّل حرف مِنها .
:o


إدوارد , أيّ ولدٍ شقيَّ ؟َ!
لم ْ يأخُذ من الحَياة حياتُها الحقيقِيّـة وَ كَاد أن ينسِف ما هُو مخبّأ لَه .
إدوارد كان ضحية للوسط السيء الذي عاش فيه
فقد حتى الإحساس بوجود شخص يمكنه الإعتماد عليه وتلقي الإرشادات منه ليتابع
لكنه بالتأكيد شخصية متسرعة في إتخاذ القرارات بشكل مفرط :ميت:


جميل هي تلك الفلسفَات القلبية أم أقُول [ فضفضـاتُ الأم الحَنُون ! ]
أم هِي غَرابة الأقدار أن يَكون الغُربَـاء أقرب و ألطف إلى النفس من الأقرِبَـاء .
هذا وذاك
تعليقك على القصة بهذا الأسلوب هو الجميل بحد ذاته


بالمُناسبة , أعجبني الطبيب !
الأمر كذلك بالنسبة لي
أحببت أن أجعل الطبيب إسم وفعل
فهو قبل أن يكون طبيب يبقى إنسان يسعى لمساعدة غيره بقدر ما يستطيع
ولن يمانع أن يمضي بعضاً من الوقت قلقاً على مرضاه والتفكير فيهم
هي صورة رسمتها منذ زمن عن الطبيب المثالي في نظري قمت بتصويرها هنا في القصة:)


أُقسِم أن هذه القصّة ليست عابِرة [ تبقى في الذهن ]
ربما لن تصدقي إن قلت أنني قرأتُها مِرارا ً و تَكرارا ً .

رائع ، ما أجمل أن يعجب الآخرين بما تكتب فهذا كفيل بإعطائك دفعة إلى الأمام لتبذل قصاري جهدك
أشكرك حقاً أخي على تواجدك


لديكِ قلمُ متورّد هُنا مع أنه يحتاج إلى التركيز عليه أكثر و مُحاولة مهاداتِه .

و قد يكون السبب في قدم هذه القصّة .
ولكِن شُكرا ً من القَلب لوضعِها هُنا حتى يتسنى لنا قراءتُها .

قد يَكُون لدي بعض مُلاحَظات .
ولكِن لن أَقولَها بحجة قدمِها , دامت هذا الأُلق !

حتى وإن كانت قديمة فأنا أرحب بأي نقد بناء
لأكتشف من الأخطاء اليوم ما يساعدني على تفاديها غداً

الشكر لك أخي
فحقاً سعدت بوجودك هنا وبكلماتك العطرة
سأحرص على تقديم ما ينساب أذواقكم دوماً بإذن الله

دمت بكل خير
في حمى الرحمن

treecrazy
08-08-2010, 17:50
السلام عليكم...

بون بوني لطالما أردت أن أقرأ لك قصة :p
إن ماجذبني في الحقيقة إلى هنا هو عنوانكِ الذي أحسنتِ اختياره بحق:cool: ..
رائع أنكِ قمتِ بتحريرها كي نستمتع بها ::سعادة::
لقد كان وصفكِ رائعاً وجذاباً ،، وأسلوبك باختصار يجعلنا مجبورين على متابعة القصة :D
وفكرة القصة جميلة ^-^
سعيدة لمروري من هنا ;)
دمتِ بحفظ الرحمن~

بون بوني
11-08-2010, 22:11
Đαяҝ Stαя

:)


آڷڛـڷآم ع ــڷيڪـم و ړحمـة آڷڷه و بړڪــآٺه ~
ڪــيڣ آڷحـآڷ ع ــڗيـڗٺي .. ؟! أٺمـڼى ـآ أڼ ٺـڪـوڼِِ ِ ڣـي أڣضـڷ حـآڷ ؟! ~ !
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
^__^


ڷـقډ أڛٺمـٺع ــٺ حقًـآ , ٺمـڼيـٺ ڷـو ڪــآڼٺ مڼ أڄـڗآء ڷـڼڛع ــډ أنـآ و آڷقـړآء بـ طيـب ړوڼـق قصٺـڪـ ..
::سعادة::


أبډع ــٺِ , صډقــًآ أبډع ــٺ , حـړوڣـڪـ ڛٺبقـى ـآ ڣـي ذآڪــړٺي , و صډى ـآ ڪـڷمـآٺڪـ ڣـي قڷـبي ~ !
تسلمي عزيزتي كم كنت سعيدة ولازلت بتواجدك وبكلماتك هنا
الله يخليكي ليا


ڷـقډ ع ــڜٺ ڄوآً مڷـئ بآڷيـأڛ مع ـ " أډوآړډ " وڷـڪـڼ ڣـي آڷڼهـآيـہُ
......... طبـع ـٺ أبٺڛمـآمة ع ـڷى ـآ ڜڣٺـي ,, بع ــډ أڼ ٺڷآڜـى ـآ ذڷڪـ آڷيـأڛ مڼـہُ ~ ..
سعيدة جداً بسماع ذلك
أهم شيء أن نجعل آخر ما نقوم به هو إبتسامة لا تعرف اليأس:)


أٺمڼـى ـآ حقـآ أڼ يـڪـوڼ ڷـڪـ ڄـډيډ ڣـي هذآ آڷقڛـم , ڷـقډ أع ـڄبــٺ حقـآ بقـڷمڪـ آڷذهـبي ,,
و أٺمڼـى ـآ أڼ ٺڂـبړڼي بڄـډيډ قـڷمڪـ و حړوڣڪـ ~
سيكون هناك بإذن الله متى ما كتبت شيء
تماماً كما أعجبت أنا بقلمك عزيزتي دمتي لنا فخراً


و أٺمڼـى ـآ أڼ ٺڂـبړڼي بڄـډيډ قـڷمڪـ و حړوڣڪـ ~


ډمٺـي مبډع ــہُ و ممـيڗة ~
An!me Star .. ڛڄـڷٺ أعجـ ــہُـآ بقـڷمڪـ هڼــآ ~ !
سأفعل:D

دمتي بكل ود عزيزتي
منورة دوماً بوجودك ورقي أخلاقك

في أمان الله

.....

الجامرية

جوجتي::سعادة::

الحمد لله بأحسن حال وأتمنى لك المثل


هناك شيء ما يجذبني لمواضيعك ،يجعلني أحلق إلى عالم آخر خصوصا قصصك ،،
:o


بالمناسبة سأستغل تواجدي القصير هنا لأقرأ الجزء الجديد ^___^ من قصتك لعنة الروح بعد قليل أو ربما بمنتصف الليل لأشعر بجو القص
نعم الرعب في الليل يصبح أحلى:مكر:


و لن أحجز في هذه القصة بسبب
هذا دليل على نجاح تهديداتي الشريرة :تدخين:



و لو إنك لا تستطيعين فعل ذلك لأن ملفي مغلق حاليا
مهما كانت الظروف لدي طرقي السرية :ضحكة:


>>بالمناسبة أغوالك لطيفة جدا
:أوو:


ملامح من ضباب ،، ما أشد إعجابي لإختياراتك للعناوين ،، فالعنوان وحده يحكي قصة ما
سعيدة جداً أنه أعجبك وحمداً لله أنه كان مناسب ^///^
شكراً لك حبيبتي


في أوائل القصة التي تحكي عن إدوارد شعرت بألم إدوارد و ألمه ،،
أحببت هذه الكلمات ، نابعة من قلب أبيض كقلبك بوني
تسلمي عزيزتي قلبك هو الأبيض
جزيل الشكر على كلماتك حبيبتي تدخلين البهجة إلى قلبي دوماً

الله يخليكي ليا يارب
فرحت كثيراً عندما رأيتك هنا

تمنياتي لك بدوام التوفيق:)

Alexis rodcs
15-01-2011, 13:07
مشكووووووووووووووووووووووووره على القصة الجميلة

ديدا.
19-01-2011, 23:42
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
رائعه بحق
عجبتني تشبيهاتك , حكمةالأم جدا معبره , سردك رائع و عنوان القصه جذاب جدا
بالنتيجه حبيتها كثير و رجعت قريتها مره ثانيه و ثالثه و احتمال اعيد أقرها لما افضى
أتمنالك التوفيق
في أمان الله

النظرة الثاقبة
14-02-2011, 21:16
بون بوني حقا أنتِ رائعة وقلمك جميل
ووصفك مثير
استمري والله يرعاك

ṦảṪảἣ
16-07-2011, 10:53
بُوركَ لكِ يا طيّبَة !
وسام التميّزُ الذي اعتلى موضوعُك و مُباركْ دخول قصّتك إلى أرض التميّز , ;)
نتمنّى منكُمُ المزيدْ , و نتطّلع لـتقدمكُمُ للأمامْ

كونُوا بخير
إدارة القِصص و الروايَات

THE FATE
06-01-2012, 17:12
السلام عليكم

مبدعتنا الجميلة اشكرك لـ اعطائنا فرصة حتى نقرأ ماتستطرينه بإبداع ()'

شكراً لك

دمتي بود وً خير

اختك : The fate

T O N Z
11-01-2012, 17:46
بحق كل معاني الابداع ترامت وسط كلماتك

اذرفت الدموع و تمكنت من الانغماس في اعماق الشاب

لست ممن يجيدون التعبير و لكنني من يقتحمون العوالم والخيال

لكن هذه المرة فقط ..

كان الخيال هو من اقتحم اعماقي وذاعب مشاعري

رغم ان الفكرة معهودة و سبق لي ان سمعت عنها

أو شاهدت في الاحداث و القصص و الروايات

لكنني لم اششهد قط .. وصفاً اجمل من وصفك

و لا كلمات ارقى من كلماتك ..

كانت قصيرة بالفعل .. لكنها احتوت حشد من المشاعر

تركت ما يكفي من الدموع على وجنتي ..!

احببت قصتك واحببت اسلوبك

بانتظار الجديد منكي دائما وابدا .^.^.