PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : أيامنا زهرة نرويها بأحلامنا(للاشتراك بمسابقة همس القلم)



البسمة البريئة
30-06-2010, 17:55
http://shots.ikbis.com/image/87362/large/______________________4.gif



مرحبا بكم إخوتي :)
أخيرا أنهيت الاختبار الأول::جيد::

هذه هي قصتي وهي بعنوان
~{أيامنا زهرة... نسقيها بأحلامنا}~

البسمة البريئة
30-06-2010, 18:02
http://img166.imageshack.us/img166/7249/19115422as2.png

رياح عاتية أجبرت الغيوم على زيادة سرعتها لتتحرك قدما....
وبسبب وقوتها آل البض من الناس إلى الرجوع خطوة للوراء
ولكنهم جمعوا قواهم واستمروا في السير إلى بيوتهم حيث يحتضنون الدفء بين أهلهم
هاهي السماء تضيء بخيوطها الخرائطية ويسمع بعدها صوت شديد ارتعبت منه القلوب
انهمر المطر بغزارة فارتبكت الشوارع....
مرت عدة ساعات على سقوط الأمطار حتى تعبت الغيوم فهدأت....
قطرات متباعدة غير مستقرة.... فيتخلل الصقيع الأجواء حتى يملأ كل فراغ

فما أروعها من لحظات تمنيت ألا تغيب فهي تجمع ما تبقى من شتات ذكريات جميلة زادتني حنينا لرؤاها..

راقبت طقوس احتفال الشتاء من خلال نافذة غرفتي... ذكرتني بماض تمنيت لو كان كابوسا واستيقظ منه
شعرت بالبرد يتسلل بين أناملي.... أغلقت النافذة واتجهت نحو سريري...
كنت أجلس وحدي بعدما نام الأنام والدموع معلقة في جفني يراودني طيفها بين الحين والآخر.. ضعت بين أفكاري.. تساءلت وسألتني نفسي لمَ كانت تفكر بتلك الطريقة؟
~~ضممت ركبتاي إلى صدري ووضعت ساعدي عليهما وفوقها رأسي الذي قيده التفكير..
أغمضت عيناي لتداهمني صورة ماض قريب وأطياف من الذكريات... نظرت بعين قلبي إلى تلك الصور لأعيد شريط الماضي...

{هناك حين كنا بالمدرسة معا نحتمي بالمظلة وصوت المطر المنهمر فوقها يؤنسنا....
تشابكت أيدينا وتبادلنا أطراف الحديث وقد عهدتا لا تخفي عني شيئا، بعد وصولنا إلى كافيتيريا المدرسة
بقيت صامتة تحملق بالزهرة التي زينت الطاولة.... فقررت كسر حاجز الصمت هذا..

خاطبتها وقد بدا على محياي ابتسامة رقيقة: كاميليا ما بكِ يا صديقتي؟ منذ فترة لم نتكلم مع بعضنا.
أكملت بعد أن توسعت زاوية شفاهي لتكبر ابتسامتي.. هيا تكلمي ماذا هناك؟
بقيت صامتة لبرهة وهي لا تزال تحملق بتلك الزهرة حتى دفعتني أنا أيضا للنظر إليها
علي أجد ما يلفت انتباهها ويستدعي صمتها ولكني لم أجد شيئا مثيرا...

مرت بضع ثوان وإذا بها تقول لي بلهجة لفها الغموض: جانيت علينا التعود على هذا الوضع حتى لا يصعب الأمر علينا في ذلك اليوم.
استغربت كثيرا من هذه الإجابة فعن أي وضع تتحدث؟ وأي يوم هذا الذي ذكرته؟؟
تلك كانت الأسئلة التي طرقت أبواب فكري.

سألتها وقد حافظت على ابتسامتي: كاميليا عن أي وضع تتحدثين؟ وأي يوم هذا؟

نظرت إلي نظرات لم أفهم منها شيئا: أولا تعرفين أي يوم حقا؟

(أكملت بحزن):يوم سنمر به عاجلا أو آجلا لذلك علينا التخفيف من علاقتنا هذه حتى لا نصدم منه ونسقط

بقيت على حالي السابقة ولكن ابتسامتي قد اختفت... الأفكار تذهب وتجيء في ذهني والأسئلة لا حدود لها

سألتها باستغراب: كاميليا لقد حيرتني كثيرا عن ماذا تتحدثين؟

أجابتني بعد أن أطلقت تنهيدتها وكأنما حاولت كتمان غضبها: أنتِ تعرفين عن أي يوم أتحدث ولكنك تماطلين
(أكملت بسخرية): وما دمتِ لا تستطيعين تخيل ذلك اليوم فأحب أن أخبرك أنه يوم الفراق (صمتت لبرهة ثمتابعت بحزن) اليوم الذي ستنتهي به رواية صداقتنا هذه
بقيت صامتة أحملق بها بنظرات إنسان تائه.. أعدت كلامها في ذهني عدة مرات تركزت داخل فكري كلمة واحدة ألا وهي الفراق...
آخر كلمة كنت أتوقع أن تقولها كاميليا وما الذي جعلها تفكر بهذا الشكل فجأة؟
رددت عليها بارتباك: يوم الفراق؟ لماذا سنفترق؟ ما الشيء الذي يجبرنا على الابتعاد عن بعضنا؟
بقيت على حالها السابقة: الأيام يا جانيت.... ستجبرنا على كل شيء
رددت عليها نافية لما تقول: كلا لن تجبرنا الأيام على فعل ما لا نريده نحن




يتبع الرجاء عدم الرد:)

البسمة البريئة
30-06-2010, 19:00
http://img166.imageshack.us/img166/7249/19115422as2.png
أجابتني بغضب خولط بالحزن: إنها الحقيقة يا جانيت لا بد أن نفترق ستذهب كل واحدة في طريقها يوما ما.. هذا هو القدر وبهذه الصداقة سيصعب علينا تجاوز هذا اليو
أجبتها بعد أن استشطت غضبا: القدر؟ عن ماذا تتحدثين؟ منذ متى تفكرين هكذا؟
كاميليا إنه قدرنا ونحن من يصنعه وليس هو من يصنعنا...
وإن حافظنا على صداقتنا هذه فلن نضطر للمرور بهذا اليوم أصلا
(صمت لبرهة ثم أكملت بعد أن احتلت الدموع عيناي): إلا إذا كنتِ تريدين إنهاء هذه الصداقة فهذا شيء آخر

~امتلأ الجو دموعا وغضبا وخوفا.... مشاعر مختلفة عانقت بعضها لتخلق هذا الجو~
سبقتها دموعها قبل أن تجيبني: جانيت أنا لا أريد إنهاء صداقتنا هذه صدقيني
قاطعتها قبل أن تنهي كلامها: إذن لماذا؟ لماذا هذا الكلام كله؟ تريدين إنهاء كل شيء بلحظة؟
أجيبيني... أحلامنا.. آمالنا.. طموحاتنا.. الطفولة التي قضيناها في باحات هذه المدرسة
ألم نتفق على أن نبقى أصدقاء طوال الحياة وألا يفرقنا شيء أبدا مهما كان؟
ألم نتفق على الانتقال إلى الثانوية نفسها؟ وأن ندرس الصيدلة رغم صعوبتها
ماذا عن صيدليتنا الخاصة بنا؟ هل ستدمرينها قبل أن تبنى أصلا؟
فأين الفراق من بين كل هذه الأحلام؟
...قلت هذه الكلمات من صميم قلبي فما عاد بوسعي الإكمال...غدرت بي دموعي وسالت من عيني وكأنما توجه لي رسالة وتخبرني دعي لي أمر الإكمال...

سكتت ولكن الدموع كانت تسقط مدرارا من عينيها.. أخبرتني وهي تمسح دموعها: أنا لا أريد أن أنهي أحلامنا صدقيني..
كيف بوسعي إنهاء أجمل شيء في حياتي؟ طموحات وردية وضعناها معا بمخيلتنا ولكن...
(لم تستطع منع تلك القطرات من النزول ومع ذلك أكملت قائلة: هل وضعنا بمخيلتنا ألا يسمح لنا معدلنا بدراسة الصيدلة؟
عندها سينتهي كل شيء.. أحلامنا وطموحاتنا كلها ستنتهي صدقيني سنكون تحت رحمة القدر....
أعرف أنك تحبين التفاؤل وتنظرين للأمام دائما.. وتكرهين طعم الفشل.. ولكن علينا أيضا تقبل الواقع علينا أن نفكر على الجهتين أليس كذلك؟
نظرت إليها بعد أن أصبحت عيناي بلون الجمر بسبب الدموع وقلت لها مستسلمة: ما دام هذا ما تريدين فهذا هو قرارك وهذه حياتك
وإن كنتِ تعدين العدة للفراق فلنبدأ من اليوم
(مسحت دموعي ثم أكملت): من الجيد أن جوليا ليست هنا.. فلو سمعت حديثنا هذا لتدهورت حالتها الصحية أكثر مما هي عليه

هز الغضب أرجاء كياني عندما انتصبتُ واقفة ً أحاول كبت النحيب المتخبط داخل أعماقي ..
حاولتُ جمع أشلائي المتناثرة قبل أن تخطو قدماي خطواتها المثقلة على الأرض وحواسي تتجاهل كل مناديا لها ..
أخذ الدمع يتسابق في هطوله مع حبيبات المطر لتتشوش الرؤيا داخل نطاق أنظاري ..
تراءى لي طيف منزلي وهو يفتح لي ذراعيه ...فتسارعت خطواتي إليه لأرمي بنفسي بين دفء أحضانه
اتجهت مسرعة نحو غرفتي.. وأغلقت الباب بقوة من خلفي ورميت بجسدي الذي أنهكته الهموم على سريري... على صوت نحيبي حتى شعرت أن حنجرتي قد جرحت.. أصبت بالإرهاق فما عادت عيناي تستطيعان أن تفتحان أكثر حتى استسلمت للنوم فوق فراش من دموع وغطاء من هموم
هذا ما حصل معي في ذلك اليوم.. لم أعد أراها.... لم أعد أكلمها وألقي بهمومي عليها.. اشتقت لمزاحها وحركتها..
لا أزال أذكر جيدا كيف كانت تضع رأسها على كتفي لننشد معا..
كل هذه الذكريات... هل انتهت أحلامنا يا ترى أنا لا يمكنني تقبل هذه الفكرة على الإطلاق..
هذا صعب عليّ لقد اعتد على وجودها فكيف فقدتها فجأة؟

خرجت من شرودي لأسمع صوت هاتفي يعلن لي أن هناك رسالة قد وصلتني
رفعت رأسي لأقرئها وقبل ذلك قرأت اسم المرسل..
تفتحت عيناي وصغرت حدقتي غير مصدقة أنها جوليا.. لم أكن أعرف هل أقفز فرحا؟ أم أبقى على ما أنا عليه فأنا لا أعرف مضمون الرسالة بعد
فتحتها وكلي لهفة لمعرفة ما فيها... لقد كتبت الأنشودة الموال المفضل الذي كنت أعلن لها به عن اشتياقي إليها...
جاءتني طيوف من الذكر مؤرقة تترى... تهيج أشجانا بأشجاني
أساهر الليل أطياف وأخيلة وذكريات بأشكال وألوان
وأسأل النجم والأنسام عن خبر.. عن الأحبة يروي لهف ظمآن
إني لأذكرهم والدمع يغلبني... وكيف أنسى محبا ليس ينساني؟
أعلل النفس بالآمال أخدعها... لأصرف النفس عن بؤس وحرمان
لأحبتها اشتاقت عيني... وكيف للعين أن تغمض من دون رؤاهم؟

أعدت قراءة الرسالة أكثر من مرة خفت أن أكون في حلم.... لكن مهلا.. أنا مستيقظة وهي قادمة الآن..
لم تسعني الدنيا من فرحتي قفزت عن سريري ونفضت ثوب الهموم عن جسدي..
غسلت وجهي ومسحت آثار البكاء عنه
مرت دقائق الانتظار وكأنها سنة حتى سمعت صوت أمي تفتح الباب لهما..
دلفتا إلى الداخل وقد نادت عليّ أمي لتعلمني أن جوليا و كاميليا قد وصلتا
أسرعت كالطفل الذي يستعد لاستقبال العيد لأراهما أمامي
كانت عيون كاميليا قد اغرورقت بالدموع لكنها هذه المرة من نوع آخر فهذه الدموع للقاء أخيرا
قالت لي بصوت مبحوح: أنا آسفة لم أقصد ذلك
هززت رأسي نافية لما تقول: لم تخطأي أبدا

حضنا بعضنا و أحاطتنا مشاعر من الفرحة.. اقتربت منا جوليا وهي تمسح دموعها
ثم قالت بمرحها المعتاد: هيا أنتما الاثنتان لقد جعلتماني أبكي
امتلأت الغرفة بالضحكات ثم قالت جوليا: لا تتشاجرا من أجل ذلك مرة أخرى... صداقتنا أكبر من أن تطويها صفحات الأيام
تبعتها جوليا بالقول: أيامنا زهرة نرويها بأحلامنا

البسمة البريئة
30-06-2010, 19:02
إلى هنا تكون قد انتهت قصتي
أتمنى أنني لم أطل عليكم

~~تقبلوا تحياتي~~
دمتم بخير
http://6f.img.v4.skyrock.net/6fe/mel004/pics/2399635861_1.jpg

جُلّسَانْ،♥
30-06-2010, 19:06
حجزززززز
11111111111111
ساعود إن شاءالله

Ệήặś
30-06-2010, 19:16
حجز

البسمة البريئة
30-06-2010, 20:01
أنا بالنتظار

H I N A T A
30-06-2010, 20:17
حجز

~ هناء ~
30-06-2010, 21:31
محجوز :)



السلاااااااااام عليكم ::سعادة::




اممممممممم

شكلي رح أشعر بالإحباط :(

كل هالجهد وفي النهاية كلكم حجز :مذنب:

وما فكيتوا حجزكم :بكاء::بكاء:



هههههههههه أختي شوي شوي :p القصة لم تتجاوز بعد يومها الاول

بعضهم من المشاغل لا يرد حتى تنقضي فترة التعديل :o

لكن المهم أنهم سيردون في النهاية فصبرا جميلا :)


الصداقة فعلا من أجمل ما في حياتنا ..

ولأننا أحيانا نحرص عليها ونخاف من فقدانها .. فإن هواجس الخواف تحتل قلوبنا رغما عنا

فنتخيل الفراق ونسلم به..

ظنا منا بأننا بتلك الطريقة نخفف من وطاة الصدمة التي تحيكها لنا الايام في المستقبل

حتى إن خرقنا كل منطق عقل!

أعتقد أن هذا هو حال تلك الصديقة التي ظنت أنها بهواجسها تلك تواجه الحياة قبل أن تفجعها ..


* * *

مشاعر جميلة نامت بين حروفك المتألقة..

وصف سلس يبشر بمستقبل واعد ::جيد:: ..

أعجبتني البداية خصوصا عندما وصفت ذلك الشعور الذي حملك إليه المطر;)

فكثيرا ما تحمل تقلبات الجو لنا في جوفها الذكريات

واصلي أختي الكتابة دائما ::سعادة:: وتفاءلي بأناملك التي تحمل الإبداع


في أمان الله :رامبو:

بسمة براءة
01-07-2010, 00:45
آه يا للاسف تمنيت غير ذلك ولكن أنا أيضا مع الحاجزين^^

Ệήặś
01-07-2010, 10:54
حجز

أختي بسومه قصتك رائعة
وبصراحة لقد وضعت الحجز ليس لأنني لا
أمتلك وقتا للرد ..بل لأنني لم أعرف ماذا سأكتب
لكِ في الرد..

أتمنى لكِ مزيدا من التقدم والتألق
دمتِ بود

البسمة البريئة
01-07-2010, 12:04
أختي بسومه قصتك رائعة
وبصراحة لقد وضعت الحجز ليس لأنني لا
أمتلك وقتا للرد ..بل لأنني لم أعرف ماذا سأكتب
لكِ في الرد..

أتمنى لكِ مزيدا من التقدم والتألق
دمتِ بود



سررت كثيرا بمرورك أختي
اشكرك على هذا الرد الرائع

البسمة البريئة
01-07-2010, 12:07
ليش كلكم حجز حجز
انحولت من هالكملة!! :eek:

البسمة البريئة
01-07-2010, 14:43
اممممممممم
شكلي رح أشعر بالإحباط :(
كل هالجهد وفي النهاية كلكم حجز :مذنب:
وما فكيتوا حجزكم :بكاء::بكاء:

بسمة براءة
02-07-2010, 01:04
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا للاسف تمنيت غير ذلك ولكن أنا أيضا مع الحاجزين^^



اممممممممم
شكلي رح أشعر بالإحباط :(
كل هالجهد وفي النهاية كلكم حجز :مذنب:
وما فكيتوا حجزكم :بكاء::بكاء:

ي
وه يوه يوه لم كل هذا الاستسلام؟
اين قوة شخصيتك التي تتجلى في قصتك؟
حسنا أولا دعيني أقول ماشاء الله تبارك الله عزيزتي

أسلوب محكم وصف مذهل رقيق لطيف
تسلسل رائع
مشاعر متدفقة رقيقة صافية صادقة
وسرد سلس ممتع
هل حقا انت ابنة 14 عاما؟
ماشاء الله موهبتك رائعة جدا جدا
فتعهديها وأرويها هي الأخرى لتنمو وتزهر^^
أعتقد أنك ابنة عم همس الأحلام أليس كذلك؟
تشرفنا^^
أما عن الصداقة فشعاري في الحياة هو "صديقاتي هن حياتي"
فحمدا لله أنكما تصالحتما أخيرا
لن يغير خوفنا من المستقبل والقدر شيئا
فالحذر لا يوقف القدر^^
وهذا ما آمنتِ به وناضلتِ من أجله
أهنئك على ذلك
بارك الله فيكفي أمان الله
سلميلي على صفصوفة

البسمة البريئة
02-07-2010, 12:03
محجوز :)



السلاااااااااام عليكم ::سعادة::




هههههههههه أختي شوي شوي :p القصة لم تتجاوز بعد يومها الاول

بعضهم من المشاغل لا يرد حتى تنقضي فترة التعديل :o

لكن المهم أنهم سيردون في النهاية فصبرا جميلا :)


الصداقة فعلا من أجمل ما في حياتنا ..

ولأننا أحيانا نحرص عليها ونخاف من فقدانها .. فإن هواجس الخواف تحتل قلوبنا رغما عنا

فنتخيل الفراق ونسلم به..

ظنا منا بأننا بتلك الطريقة نخفف من وطاة الصدمة التي تحيكها لنا الايام في المستقبل

حتى إن خرقنا كل منطق عقل!

أعتقد أن هذا هو حال تلك الصديقة التي ظنت أنها بهواجسها تلك تواجه الحياة قبل أن تفجعها ..


* * *

مشاعر جميلة نامت بين حروفك المتألقة..

وصف سلس يبشر بمستقبل واعد ::جيد:: ..

أعجبتني البداية خصوصا عندما وصفت ذلك الشعور الذي حملك إليه المطر;)

فكثيرا ما تحمل تقلبات الجو لنا في جوفها الذكريات

واصلي أختي الكتابة دائما ::سعادة:: وتفاءلي بأناملك التي تحمل الإبداع


في أمان الله :رامبو:




أهلا بك أختي
سررت كثيرا بردك هذا
تقبلي تحياتي اختي
دمتي بخير::جيد::

البسمة البريئة
02-07-2010, 12:09
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يا للاسف تمنيت غير ذلك ولكن أنا أيضا مع الحاجزين^^

ي
وه يوه يوه لم كل هذا الاستسلام؟
اين قوة شخصيتك التي تتجلى في قصتك؟
حسنا أولا دعيني أقول ماشاء الله تبارك الله عزيزتي

أسلوب محكم وصف مذهل رقيق لطيف
تسلسل رائع
مشاعر متدفقة رقيقة صافية صادقة
وسرد سلس ممتع
هل حقا انت ابنة 14 عاما؟
ماشاء الله موهبتك رائعة جدا جدا
فتعهديها وأرويها هي الأخرى لتنمو وتزهر^^
أعتقد أنك ابنة عم همس الأحلام أليس كذلك؟
تشرفنا^^
أما عن الصداقة فشعاري في الحياة هو "صديقاتي هن حياتي"
فحمدا لله أنكما تصالحتما أخيرا
لن يغير خوفنا من المستقبل والقدر شيئا
فالحذر لا يوقف القدر^^
وهذا ما آمنتِ به وناضلتِ من أجله
أهنئك على ذلك
بارك الله فيكفي أمان الله
سلميلي على صفصوفة


أهلا بك بسوومة
امممم
ما بخفي عنك زعلت كتير لما ما شفت ردود

أشكرك على ابداء رأيك.. سررت كثيرا انك احدالقراء
شعارك هو نفس شعاري وربما اتضح ذلك من خلال القصة
طبعا أنا ابنة 14 سنة اممم قولي 15
لم اكن هكذا من قبل
لكن تدربت بداية على يد همس الأحلام (المعلمة الأولى)
ثم بدأت بالتطور
حاولت الخروج من نطاق المبتدأين... قرأت العديد من القصة ومنهم ما هي لك

الشرف لي بالتعرف عليكي
وسلامك لصفصف وصل::جيد::

خدود مشوية
02-07-2010, 14:07
وعليكم السسلام ورحمة الله وبركاته ;)

الحمدلله أحنا بخير دامك بخير :D
وانا بعد حجز :D << كف :rolleyes:
>> لا كان معك صادوة :D
... بالبداية أكثر مايميز قصتك هو صدق العاطفة و الأحساس الواضح فيها ...:D
ذكرتني بأشياء كثير و صقيقاتي خليتي رغبة قوية في تقوم وتطلب بشوفة من هم على قلبي غوالي :D
الله يهديك بس هالحين كيف اجمعهم و أطيب قلبي بشوفتهم :مرتبك:
أعجبني قوتك برد على صقيقتك وبنفس الوقت حزنت عليها فلول حبها وخوفها انها تقوم بيوم وماتلقاكم جنبها
مافكرت هالتفكير :rolleyes: عسسسى الله لا يفرق بينكم ...
اسلوبك جميل وطريقتك لختماها أجمل
دخلتيني جو فضيع معها >> فيس قلب يرافس :D
و قطعتي قلبي بهذا المقطع :مكر:


هذا ما حصل معي في ذلك اليوم.. لم أعد أراها.... لم أعد أكلمها وألقي بهمومي عليها.. اشتقت لمزاحها وحركتها..
لا أزال أذكر جيدا كيف كانت تضع رأسها على كتفي لننشد معا..
كل هذه الذكريات... هل انتهت أحلامنا يا ترى أنا لا يمكنني تقبل هذه الفكرة على الإطلاق..
هذا صعب عليّ لقد اعتد على وجودها فكيف فقدتها فجأة؟
مرة سحبتي كل أبو مشاعري :D
تسلم اليد الي كتبتها عسى النار ماتمسها يارب :D
قبل ما أطس هنا ملاحظة بسيط :
راجعي البارت مرة ثانية لان في حروف مع الكتابة والعجلة والحماس طارت ;)
و

وقوتها آل البض من الناس إلى الرجوع خطوة للوراء

أن كنتِ تقصدين هنا كلمة البعض فالأفضل لو تكون :
و بسبب قوتها أل بعضاً من الناس الى الرجوع خطوةٍ للوراء ! :D
يعطيك ربي العافية
دمتِ بخير ::جيد::

البسمة البريئة
03-07-2010, 06:58
وعليكم السسلام ورحمة الله وبركاته ;)

الحمدلله أحنا بخير دامك بخير :D
وانا بعد حجز :D << كف :rolleyes:
>> لا كان معك صادوة :D
... بالبداية أكثر مايميز قصتك هو صدق العاطفة و الأحساس الواضح فيها ...:D
ذكرتني بأشياء كثير و صقيقاتي خليتي رغبة قوية في تقوم وتطلب بشوفة من هم على قلبي غوالي :D
الله يهديك بس هالحين كيف اجمعهم و أطيب قلبي بشوفتهم :مرتبك:
أعجبني قوتك برد على صقيقتك وبنفس الوقت حزنت عليها فلول حبها وخوفها انها تقوم بيوم وماتلقاكم جنبها
مافكرت هالتفكير :rolleyes: عسسسى الله لا يفرق بينكم ...
اسلوبك جميل وطريقتك لختماها أجمل
دخلتيني جو فضيع معها >> فيس قلب يرافس :D
و قطعتي قلبي بهذا المقطع :مكر:


مرة سحبتي كل أبو مشاعري :D
تسلم اليد الي كتبتها عسى النار ماتمسها يارب :D
قبل ما أطس هنا ملاحظة بسيط :
راجعي البارت مرة ثانية لان في حروف مع الكتابة والعجلة والحماس طارت ;)
و


أن كنتِ تقصدين هنا كلمة البعض فالأفضل لو تكون :
و بسبب قوتها أل بعضاً من الناس الى الرجوع خطوةٍ للوراء ! :D
يعطيك ربي العافية
دمتِ بخير ::جيد::

أهليييييين فيكي:D:D
أشكرك كثييرا على المرور الرااائع ::جيد::
أخطاء إملائية؟؟ :محبط::محبط:
هاد يلي ما كنت حاسبتله حساب... راجعتها عشر مرات ::مغتاظ::
يلا معليش المهم انك فهمتيها :p

الله يزيدك عافية
::جيد::دمتي بخير::جيد::

ضي القمر1
04-07-2010, 18:36
هذه 3 مره اقرأ فيها القصة
اذهلتني الكلمات ولا اصدق ما اراه بعيني
قصة عشناها وكانت من اصعب اللحظات واقساها
اكيد انت جانبت وانا كاميليا وجوليا معروفة
اذكر تلك الايام التي عشناها بكل لحظاتها ونحن نبكي على فراق كتبناه بايدينا
ولا انكرانني انا التي كتبته بيدي فقط خوفا من افتراق قاسي اتمنى ان لا نراه يوما
ها نحن بعد نهاية المدرسة بعيدات عن بعض لكن قلوبنا مع بعض وعقولنا غادرت اجسادنا وبقيت في اماكنننا المفضلة لتعيش ذكريات معطرة باجمل الورود والازهار
اذكر كل لحظة عشناها مع بعضنا من اول يوم التقينا فيه اتذكرين ذلك اليوم عندما لقبتني بالجريئة هههه
اذكر كل كلماتنا واذكر اناشيدنا التي تترد في اذني كل صباح
اذكر اماكننا المفضلة التي اصبحت الآن فارغة يملؤها ذكريات متاكده باننا سنعيدها يوما
اذكر كيف كنا اشقياء ولا تذهب البسمة من وجوهنا اتذكرين كيف كنا انا وانت خاصة عندما نضحك بشكل هستيري ونقوم بنفس الحركة وناكل نفس الشي والاجمل من هذا كله انني دوما اعرف ما ستقولين به قبل ان تقوليه وانت كذلك
آآآه كم هي الذكريات الجميلة
اذكر ايضا بأن جوليا فكرت مثلما كنت افكر فعارضناها انا وانت ووقفنا بوجهها مصرين باننا لن نترك بعض ابدا
اسمحي لي يا اعز صديقاتي بان اقول لكي شيء امام كل من يقرأ هذه الكلمات التي كتبتها
بانني احبك وسابقى احبك ولن نفترق ابدا سابقى مثل ظلك الذي لا يفارقك
كنا نحلم بأشياء كثيرة حتى ان حياتنا كلها احلام وما زلنا نحلم وسنبقى نحلم
لأن ايامنا زهرة نرويها بأحلامنا

شكرا على القصة الروعة والكلامات الجميلة المليئة بالمشاعر الرائعة

صديقتك المخلصة ضي القمر (كامليا )

ممممم خلص بكفي كلام هيك بدي احكي براحتي هههههه

شكرا الك يا احلـــــــــــى بسمة وان شاء الله ما انحرم منك ابدا يا عمري لا انتي ولا جوليا *_^
خلينا على اتصال ولا تقطعينا احسن لاقطع راسك >> اتحولت هههههه

~ هناء ~
04-07-2010, 20:10
السلام عليكم


أهلا مجددا

ما شاء الله فوجئت بوجود البطلة الثانية في القصة هنا ::سعادة::
أدامكم الله لبعضكم البعض
والصداقة لا يمحوها البعد ;)

في أمان الله :رامبو: