PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : أنا و ليلــــــــــــــــــــــى



سحر الليل
12-03-2005, 19:06
أنا و ليلى
دخل الليل بوجه تمقته النفوس اليأس يغلفه و الحزن يكسوه و الوعة تمزقه , حيث تجلس ليلى لتقاسم القمر جرحها الاليم .
لحظات باتت ماضياً فهل تعود ؟؟

ليلى فتاة تبلغ الـ 20 من عمرها تحب الحياة تعشق روح المغامرة ذات خيال واسع لا تعرف المستحيل ذات جمال فتان ( يأسر القلوب )

مثل كل يوم ليلى قاعدة على الكمبيوتر تقضى به وقتها
ليلى : اف ملل ماكو شي اسويه مليت من مجابل النت ( الظاهر اني بطيح بجبد مروة )

مروة صديقة ليلى روح بالروح , اكثر من صديقات . مروة عايشة مع ابوها و امها الى دايما منشغلين بمشاريعهم و مع اخوها خالد الى اصغر منها بسنتين دايما برع البيت ما يرجع الا باليل مسوي البيت فندق .

ليلى تتصل في مروة و تلفون يدق يدق محد يشيله اظاهر مروة في سابع نومه ( سهر باليل و نوم بالنهار )

مروة ترفع سماعة التلفون و تثاوب : اااااااااااه الوووووووووو
ليلى معصبة : توها الناس ليش مكلفه على روحج و رافعه السماعه؟
مروه ببرود : ااااااااااه هلا ليلى اااااااااه شلونج
ليلى : صح النوم متى نايمة امس
مروة : اااااه نمت الساعة 2 و ربع
ليلى : سهرانه على شنو مع الحبيب الغايب
مروة :لا كنت اتابع فلم هندي ( مروة مدمنه على الافلام الهندية اخاف يجي يوم و تزوج هندي ههههههه تصوم تصوم و تفطر على بصله )
ليلى : اي فلم هذا الى يخلص الساعة 2 و ربع
مروة : اف انتي ناويه على شنو اليوم نسيتي يعني ان امس الاربعاء يحطون فلم هندي
ليلى : اهـــــــــــــــــــــــا و الله انج فاضية أحد يسهر على فلم و لا بعد فلم هندي
مروة كلش مالها خلق ليلى : اية هذي انا الى تسهر على فلم هندي ............
تقاطعها ليلى : مرواي حبيبتي انتي يا بعد طوايفي كلهم
مروة ؟؟ : بسج تصبغ فيني و عطيني الزبده
ليلى : حبيبتي انتي و الله اي صبغ و خرابيط اليوم انا ملانه وايد اذا ممكن ....
مروة تقاطعها : ايـــــــــــــــــه قولي كده من الاول بعد تصبغين ليش ؟
ليلى : انزين انزين يلا لبسي عبايتج و تعالي عندي

مروة : لا لا و الله ابغي انام اااااه ما شبعت نوم حرااااااام عليج
ليلى : صج انج خمار نوم ما شبعتي يلا يلا عن الدلع و تعالي بسرعة انا انتظرج بايوووووووو
( و تسكر الخط بسرعة )
مروة !!! : ليلوو ما بجي ابي انام ( طوط طوط طوط ) طاع هذي سكرت بويهي خربت على نومتي اففففففففففف نروح لها بعد شنو نسوي حكم القوي على الضعيف (دنيا القوي )
مروة ساعة و اهي تدق الجرس و ليلى على مهلها
ليلى : هذي اكيد مرواي بفتح لها الباب لا تفضحنا
مروة معصبه : اف ساعة لين ما تفتحين الباب .........
ليلى تضحك : هههههههههه ما سمعته و الله
مروة : انزين انزين يعني بظل بالشارع
ليلى و اهي ميته من الضحك : هههههههههههههه لا لا حياج تفضلي
مروة منقهرة موت و ليلى تضحك
ليلى : مرواي بس بغيت اعرف في واحد ضايفني على الايميل تعرفينه ؟
مروة شوي و تنفجر : الحين انتي مصحيتني من احلا نومه على هالسؤال البايخ صج فاضية
ليلى : ههههههههههههههههههاااااااي لا لا لا ههههههههههههه من قالج بس علشان هالسؤال ههههههههه
مروة : شنو عندج بعد
ليلى : لاني تمللت و طفشت
مروة : و الله حالج من حالي حتى انا مليت و طقت جبدي بعد ( تقول بقلبها : طقت جبدي و الله منج )
ليلى ببرود : انزين و الحل ؟؟
مروة : احسن حل هو ان ننام ما في احلا من النوم
ليلى : مرواي دخل دخل تعالي بسرعة ( ماخذها الحماس )
مروة ؟؟!! : منو منو الى دخل ؟
ليلى : الى ضايفني دخل
مروة معصبة بتنفجر : انزين خير يا طير و دخل انقلبت الدنيا يعني
ليلى : اف منج بس ما تشجعين كلش
مروة : يعني شنو تبيني اسوي اغني و ارقص
ليلى : هههههههههه هدي اعصابج علامج انتي معصبه ( الدنيا ما تسوى )
مروة : و الله انتي فاضية
ليلى : خلينا من فلسفتج الى ما تودي و لا تجيب و تعالي خلينا نلعب عليه شوي
مروة : يا ماما سوي له بلوك و دليت و فكينا
ليلى : بتجين و لا شلون
مروة : انشاء الله عمتي

سحر الليل
12-03-2005, 19:08
ليلى : ههههههههههههه يا حلوج و انتي معصبه
مروة : ليلووووووو ترى طقت جبدي و الله
ليلى : انزين خلاص تعالي
مروة : نشوف اخرتها معاج
ليلى على المسنجر تكلم الى ضايفنها و مروة تعلق كالعادة

( ليلى : من معاي ؟؟
الى ضايفنها : انت منو ؟
ليلى : انت الى ضايفني مب انا
الى ضايفنها : اهاااااااااا !
ليلى : من وين لك الايميل ؟
الى ضايفنها : ماخذه من موقع بالتحديد من الاهداءات
ليلى : اهــــــــــا و بأي حق تاخذه
الى ضايفنها : بحق الصداقة اسف اخوي اذا ضايقتك
ليلى : بعدين انا بنت مو ولد
الى ضايفنها : اسف ما كنت ادري
الى ضايفنها : انتي لعنه العاشقين مو صح ؟!
ليلى : اية صح و انت منو ؟
الى ضايفنها : انا دمعة المقهور
ليلى : اها اول مرة اسمع بهذا الاسم
الى ضايفنها : اية مهو انا جديد بقراطيسي
ليلى : اهــــــــــــــا
مروة : و الله انتي فاضيه قومي خلينا نطلع
ليلى : روحي مناك وين نطلع الجو ما يشجع خلينا هنا احسن
مروة و اهي تتنهد : تدرين انا احسن لي اروح البيت اكمل نومتي ابرك من قابلتج
ليلى : افا بس مرواي تعوذي من ابليس و قعدي معاي
مروة : اف شنو بسوي اقعد معاج ما في شي يسليني و الله ملل
ليلى : يعني تبين تقنعيني ان النوم يروح الملل الا يكسر الجسم و يصدع الراس
مروة : انشاء الله عمتي بنقعد معاج بس ممكن تسكرين النت و تجابليني
ليلى : اجابلج ؟ شنو اسوي اشوف ويهج خلينا نلعب عليه بس
مروة : اف طفشتيني مهي بحاله ..........
مروة بعد سكوت : طيب شلون بتلعبين عليه
ليلى : يا ذكي بخليه يتعلق فيني مثل الخاتم
مروة : حرام عليج تلعبين على الريال
ليلى : لا تخافين بعدين بقول له كل شي
مروة : كيفج سوي الى تبينه بس اهم شي تطلعيني براء
ليلى : ههههههههه شنو براء ليش احنا مسوين جريمة لو سمحتي روحي غسلي ويهج و بعدين تكلمي
مروة : انتي الكلام معاج ضايع احسن لي اسكت
ليلى : ايه و الله عز الطلب ههههههههههههه
ترجع ليلى تجابل النت بعد ما ظلوا ساكتين 6 دقايق
الى ضايفنها : ممكن اختي نتعرف اكثر
ليلى : شلون يعني ؟
الى ضايفنها : يعني تقدرين تقولين نصير اصدقاء
ليلى : اهــــــــــــــا اوكي ليش لا
الى ضايفنها : انا فيصل عمري 21 سنه ثالث سنه جامعه ادرس هندسة كمبيوتر
ليلى : اهــــــــــــــا
ليلى : مرواي مرواي
مروة بأقل من مهلها : شنو شنو
ليلى : شنو اقوله ؟
مروة : شرايج تعطينه اسمي و كل معلومات عني
ليلى : ههههههههههه اية و الله فكره حلوة
مروة : ليلووووو بكسر راسج انتي خرفتي و قعتي
ليلى : هههههههههههههههه مزح مزح يا بنت الناس يلا حبيبتي شنو اقوله
مروة : امممممممممم قوليله ان اسمج سبيجة و عمرج 60 سنه و ترقصين احسن من فيفي عبدوه ههههههه علشان يشرد
ليلى : قمتي تنكتين اشوف هههههههههههههه
مروة : شنو اسوي فيج اخذج على قد عقلج
ليلى : مرواي شنو قصدج هاااااااااااااااا؟
مروة : الى فوق راسه بطحه يتحسسها
ليلى : انزين المهم شنو اقول اسمي
مروة : اممممممممممممم قوليله ان اسمج مها و بقيت المعلومات صج مثل ما اهي
ليلى : ثـــــــــــــــــــــــانكس
مروة : لا ثانكس على واجب
ليلى : هههههههههههههههه
و ترجع ليلى على النت
الى ضايفنها : الووووووووووووووووو
ليلى : بـــــــــــــــــــــاك
الى ضايفنها : ولكم
ليلى : طيب انا مها عمري 20 سنه ثاني سنه جامعة ادرس ادب انجليزي
الى ضايفنها : اهااااااااااااااا
مروة : ليلوووووووو سكري النت بسرعة مللتيني خلينا نطلع
ليلى : لا و الله

سحر الليل
12-03-2005, 19:09
مروة : اية و الله يلا بسرعة لا اسكره انا
ليلى : تهددين بعد اشوف طلع لج السان
مروة : ليلوووووووو سكريه و خلينا نطلع بسرعة
ليلى : انشاء الله يدتي الحين اسكره
و ترجع ليلى على النت
ليلى : مطره اطلع الحين وقت ثاني اكلمك
الى ضايفنها : على العموم تشرفنا بمعرفتج
ليلى : اوكي مع السلامة
الى ضايفنها : مع الف سلامة
و تسكر النت و تلبس العبايه
ليلى : يلا يدتي وين بتروحين
مروة : عمتي بروح الممشى
ليلى : ليش ليش فيج السكر بعيد الشر عنج
مروة : عندي موعد
ليلى ؟؟! : مروة تحب و انا اخر من يعلم لا لا مستحيل
مروة : يعني بذمتج الناس يروحون الممشى ليش
ليلى بهبل : خبر علمي الممشى لرياضة
مروة : الحمد الله و شكر يلا يلا خلينا نمشي
ليلى : انشاء الله يدتي
مروة منقهرة : اف يلا
ليلى تقول بقلبها ( الصراحة مروة ما تلام انا اجنن بلد و لا انتوا شنو تقولون ههههههههههههههه )
و صلوا الممشى و ظلوا ساكتين خمس دقايق
ليلى : تصدقين مرواي كاسر خاطري فصولي
مروة ؟؟ : منو فصولج بعد
ليلى : مداج نسيتي الى ضايفني
مروة : اهـــــــــــــا ليش عمتي ؟؟
ليلى : حسيته على نياته ما يستاهل الى سويته فيه
مروة : ممكن تسدين السالفة هذي ؟
ليلى : لا مو ممكن
مروة : اقـــــــــــــول مع السلامة
مشت مروة و اهي معصبة و خذت تكسي و راحت و ليلى واقفه مكانها منصدمة من تصرف مروة . و رجعت البيت و اهي متضايقة من تصرف مروة ليش انها اول مرة تسوي معاها كده .
اتصلت ليلى على مروة و تلفون يدق يدق محد يشيله . عرفت ليلى ان مروة ما تبي تكلما فدزت لها مسج ( ويشفيك غايب طعنت القلب بغيابك يالي احبك حراام انك تجافيني )

و بعد ربع ساعة دق تلفون ليلى مروة المتصله

ليلى بنبره ندم و اسف : الووووووووو
مروة : هلا ليلى
ليلى : هلا بالزعلانه
مروة : انا مو زعلانه
ليلى : عيل شنو
مروة بعد سكوتها نص دقيقة : ليلى
ليلى : عيون ليلى
مروة : انتي الوحيدة الى تعرف المشاكل الى بالبيت تخليني اسوي كده و اكثر . و الله مو مني الظروف اكبر مني ( و اهي تبجي على خفيف ) ما تقولين لي شنو اسوي صرت وايد عصبية و حساسة وايد و الله ما اقدر اتحمل اكثر .
ليلى : بس حبيبتي خلاص و الله عارفة اسفة مروة على الى سويته معاج اليوم اعرف اني زوتها وايد
مروة : انتي ما سويتي شي انا الى عصبت عليج كان المفروض ما اخلي المشاكل الى بالبيت تأثر فيني الى هالدرجة .
ليلى : و الله حالج مو عاجبني بس ما باليد حيله
مروة : ليلى مروة القويه راحت احس نفسي ضعيفة كل شي ضدي
ليلى : ليش تقولين هذا الكلام ذكري الله و تعوذي من ابليس و اخذي لج دوش و اشوفج بكرا على خير ابغيج مرواي الى اعرفها اوكي
مروة : اوكي عمتي يلا
ليلى : اية و قولي عمتي تاج راسي ليلى
مروة : انشاء الله عمتي تاج راسي في اوامر ثانية
ليلى : لا يدتي روحي نامي يا ام النوم
مروة : اية و الله انام ابرك لي
ليلى : يلا تصبحين على الف خير باي
مروة : و انتي من اهل الخير بايات سلميلي على امج
ليلى : يوصل يلا مع السلامة
و سكرت الخط .و طاف اسبوعين و ليلى تكلم فيصل على نهاية الاسبوع الثاني كانت ليلى و مروة ناوين عليه بالشر .

فيصل : السلام
ليلى : و عليكم السلام
فيصل شخبارج شمسويه
ليلى : الحمد الله بخير و انت
فيصل : دوم انشاء الله مو يوم و انا بخير
ليلى : دومز

سحر الليل
12-03-2005, 19:10
فيصل : اليوم عندي لج شئ
ليلى : شنو اهو ؟؟ ( و الفضول ذابحها )
فيصل : الحين بتشوفين
ليلى بعد ما وراها صورته : يؤ يؤ يؤ يؤ يؤ يؤ مرواي مرواي شوفي
مروة : يااااااااااي يجنن وايد وايد حلو
ليلى : تعرفين هذا منو ؟
مروة : اية هذا فصولتج مو صح
ليلى : هذا فيصل ولد خالتي
مروة ؟؟ : شنو شنو شنو انتي من صجج
ليلى : اية و الله هذا ولد خالتي

فيصل ولد خالة ليلى كان يدرس في امريكا لظروف مالية ما قدر يكمل دراسته فرجع الديرا تقريبا صار له شهر و اهو راجع لكن ليلى ما تحبة و لا تواطنه كلش .

ليلى : هذا الى قلت لج عنه اني ما اشتهيه ابد
مروة : اهــــــــــــــــا
فيصل : هـااااااااا شرايج فيني
ليلى : فيصل
فيصل : نعم
ليلى : انا اعرفك مو انت الى ..............
فيصل تجمد مكانه : اية صح بس شلون عرفتي
ليلى : قلت لك انا اعرفك
فيصل : منو انتي ؟؟
فيصل يتناقش مع صاحبه ناصر
فيصل : نويصر منو هذي
ناصر : هذي اكيد بنت عمك ريم
فيصل : لا ما اعتقد
ناصر : بلى هذي اهي تبي تشوف الحبيب يخون او لا ههههههههههااااي
و يرن التلفون ريم داقة على فيصل
فيصل : تونا طارينها
ناصر : ( لين طريت الكلب برز العصا) ههههههههههههههههاااي
فيصل يرد من غير نفس : الووووووووو
ريم : الوين حبيبي شخبارك حياتي
فيصل : تمام
ريم : دوم مو يوم
فيصل : ريموو عن التلصق و انقلعي عندي شغل
ريم : الحين الشغل صار اهم مني
فيصل : اية اهم منج ليش انتي مفكرة نفسج منو هاااااااا
ناصر : قويه قويه ما هقيتها منك يا فيصل ههههههههههههههااااي
ريم : انا ريم حبيبتك و حياتك و كل شي
فيصل : ريموو انتي ماضي و انتهى ( و يسكر الخط بويها )
ناصر : فيصل بابا هدي اعصابك لا ينط لك عرج
فيصل : هههههههههههههههههههه
ناصر : فيصل
فيصل : شتبي
ناصر : ضرب الحبيب مثل اكل الزبيب ههههههههههههههه
فيصل : تنكت حضرتك
ناصر : لا بس اخلق جو من الكوميديا ههههههههههه
فيصل : ههههههههههههه الله يرجك بس تعال الحين شنو سالفت مها هذي
ناصر : قال مها قال اي مها و خرابيط قول ريم
فيصل : ناصر هذي مب ريم صدقني
ناصر : عيل منو بالله هاااااااااا ؟
فيصل : و الله ما اعرف
ناصر : انا اقولك ريم و لا ليش من شوي متصله
فيصل : نويصر ريمو كل يوم هالوقت تتصل لا تسوي روحك ذكي على خرطي
ناصر : اهـــــــــا عيل منو هذي . اسئلها من مساعة الى الحين تفكر و الجواب عندك صج غبي
فيصل : ناصر انت مو صاحي توني سائلها ما ردت علي
ناصر : سامحني يا خوك ترى نكبر و نخرف
فيصل : ههههههههههههههه الله يكملك على عقلك
فيصل : بـــــــــــــــاك
ليلى : ولكموووووو
فيصل : مها انتي منو ممكن تقوليلي
ليلى : لا مو ممكن
فيصل : لان و الله ما اعرف احد ؟بأسم مها لا من الاهل و لا الاصدقاء و المشكله ان المعلومات الى عندج ما تعرفها غير العائله يعني اكيد انتي من العائله.
ليلى : اية صح انا من أهلك بس منو ما بتعرفني
مروة : ههههههههههههه حرااااااااام عليج بتخلينه يستخف
ليلى : عادي يدتي مستشفى المجانين جريب ادق عليهم ياخذونه
مروة : هههههههههههههه
ليلى : على العموم فيصل لازم اسكر عندي شغل شوي
فيصل : مها تكفين قوليلي انتي منو
ليلى : كل شي بوكته حلو باي ( و سكرت الخط )
مروة : على شنو ناويه

سحر الليل
12-03-2005, 19:11
ليلى : شوفي بعد كم يوم في عرس ولد عمه و احنا معزومين لكن انا بجننه ما اصير ليلو اذا ما وديته مستشفى المجانين
مروة : هههههههههه راح ملح مسكين
مرت الايام لكن ليلى ما دخلت النت تبي تجننه و اجا يوم العرس ولد عم فيصل و ليلى تبي تصير احلا وحدة بالعرس لكن اهلها متعجبين من اهتمامها الى هذا العرس بالذات على الرغم انها ما تحب الاعراس و لا الزحمه ( لكن لظروف احكام )
مروة تدق الباب على ليلى
مروة : ليلوووو يلا بسرعة تـأخرنا وايد
ليلى : اوكي خلاص خلصت
فتحت الباب
مروة وقفت مثل الوح فاتحه عيونها : يا عيني يا عيني دنتي تحفه تهبلين اليوم كل الرياييل بالطوارئ
ليلى : ههههههههههههه
على الرغم ان الثياب الى لابستهم عادين لكنها طالع عليها يجنن لابسه بلوزة حفرة بيضة مشكوكة بالخرز لونها ابيض و تنورة قصيرة سودة مع بوت و حاطة ميك اب خفيف وايد و طالعة مثل عارضات الازياء
مروة : يلا لبسي عبايتج خلينا نمشي وايد تأخرنا على العرس
ليلى لبست العباية : يلا
ركبوا السيارة
مروة : تخيلي انج تشوفين فيصل وجه لوجه
ليلى : فال الله و لا فالج ناويه علي انتي
مروة : عادي اهو ما يعرفج شنو جاب مها حق ليلى
ليلى : فكينا من هالسالفة
وصلوا العرس و انتوا ادرى بسوالف البنات الا هذي حلوة الا هذي قصيرة و الا و الا و الا و ليلى خايفة انها تشوف فيصل

مروة شافت ريم : ليلوو شوفي هذي مخترعة بروحها كل شوي و طالع روحها بالمرايا الحمد الله و الشكر . انتي احلا منها بوايد مو صح مو صح........ ليلوو ليلوو
ليلى : نعم خير شفيج
مروة : ما فيني شي بس مساعة مر فيصل بالخطأ وانتي بلا عباية و شافج و ظل يطالعج ربع ساعة
ليلى : تتشمتين فيني هاااااااا
مروة : يؤ يؤ علامج امزح معاج
ليلى : اقول قومي قومي خلينا نطلع
مروة : توها الناس حتى المعرس ما شفناه و لا باركنا حق العروس
ليلى : انا ماشيه
مروة : خذيني معاج
و طلعت ليلى حتى العبايه مو لابستها عدل الا تصدم في كتف فيصل و اهي طالعه من الباب و تجمدة مكانها لو ما جت مروة و مسكت يدها و طلعوا ركبوا السيارة و مروة ميته من الضحك على ليلى : ههههههههههههههه ايه الصدفه دي ههههههههه
و ليلى منصدمه مو مستوعبه الى صار : حرااااااااام عليج انا ارتجف من الصدمة و انتي تضحكين .
مروة : وا عليا احترق ويهج انزين اهو ما يعرفج
ليلى : اية صح
رجعت ليلى البيت و اهي مب مصدقة الى صار

ناصر : فيصل وين وصلت
فيصل و اهو يبتسم : وصلت القمر
ناصر : تفكر في ريوم
فيصل : نويصر ما لقيت الا ريموو عااااااااد
ناصر : عيل منو هو في غير زوجة المستقبل
فيصل : ناصر ريم ماضي و انتهى كان فترة طيش و خلص
ناصر : من الى شاغل بالك اعيل
فيصل : الى شاغل بالي مها
ناصر : مها منو مها
فيصل : مها لعنه العاشقين الى بالمسنجر
ناصر : اهــــــــــا
فيصل : و الله هالبنت بتجنني
ناصر : انزين يمكن واحد من الربع يلعب عليك
فيصل : لا ما اظن لان افلاس ابوي ماحد يعرفه غير الاهل و انت
ناصر : عيل اهي من الاهل اكيد
فيصل : يجوز بس منو ما اعرف انا ما اعرف غير ريموو القشره
ناصر : اكيد ريم
فيصل : لا مو ريم
ناصر : انسى السالفه و خلنا نفرفش
فيصل : لا لازم اعرف منو مها
ناصر : اقول يلا فيصل انا ماشي تامر على شي
فيصل : على وين
ناصر : بروح الى الربع
فيصل : لا خلك هنا
ناصر : ما تقولي شنو اسوي اقعد معاك

سحر الليل
12-03-2005, 19:11
فيصل : تدبر لي حل
ناصر : ما في حل .... يعني مها هامتك الى هالدرجة
فيصل : تبي الصج اية
ناصر : يعني تحبها
فيصل : لا
ناصل : اعيل
فيصل و اهو متوهق : يعني فضول لا غير
ناصر : فضول هاااااااااا العب على غيري
فيصل : تصدق لمن كلمها ما اعرف شنو يصير فيني
ناصر : يعني تحبها
فيصل : لاااااااااا قلت لك ما احبها
ناصر : عيل ما تحبها هااااااااا
فيصل : اهو اسلوبها عجبني و فضولي علشان اعرف اهي من خلاني..
ناصر : تحبها مو صح
فيصل : امممممممممممممم يعني تقدر تقول كده
ناصر : يعيش الحب يعيش يعيش
فيصل : شنو تقول انت مو احبها كحبيبه لا بس احترمها و لها معزة في قلبي
ناصر : فصيل انا اتخيلها دبه و سودة و شعرها كشه و قزمة و ....
فيصل : هههههههههههههههه انزين تعالي الحين شلون اعرف من اهي
ناصر : احسن شي روح اسأل امك
فيصل : امي و امي شكو
ناصر : يا ذكي قول حق امك من من الاهل يعرف ان ابوي مفلس و بعدين بتقولك و بعدين شوف البنات و بتعرف من اهي مها ( ناصر يقول في قلبه مها = ريمووو القشرة )
فيصل : اية و الله فكرة شلون راحت عن بالي
ناصر : شلون تبي تفكر و انت ذايب في الحب و العشق و الغرام الله لنا بس
فيصل : ههههههههههههههههه اقول بروح اسـأل امي يلا مع السلامة
ناصر : وين رايح الحين الساعة 1 الفجر من زمان نامت
فيصل : يؤ يؤ يؤ صح نامت شنو الى بيصبرني الى الصبح
ناصر : ( فيصل متولع بالحب عقبالنا يا رب )
ليلى قاعدة على السرير تفكر في الى صار
ليلى : ( معقوله كثر ما كنت اكره صرت احبه لا لا هذا مو حب بس ما اعرف ليش لمن اكلمه حس ان الدنيا مو شايلتي من الفرحة يصير يعني اني حبيته لاااااااا لاااااااااا ليلى شنو تخربطين اي حب و خرابيط نسيتي ان هذي تسليه و اهي فترة و بتروح و لا تنسين ان فيصل الى ريم و ريم الى فيصل حتى لو حبيتيه اهو مو من نصيبج ما اصدق انا احبيته لا لا خلني اتعوذ من ابليس و انام ) اعوذ بالله من الشيطان الرجيم

اول ما طلع الفجر صلى فيصل صلاة الفجر و راح غرفة امه . وقف عند الباب و اهو يقول : ادخل او ما ادخل يلا خلني ادخل لا لا ما بدخل ظل خمس دقايق على هالحال بعدين دق الباب و دخل
فيصل : يمه
ام فيصل و اهي خايفة ليش ان فيصل اول مرة دخل عليها بالهوقت : يمة فيصل شنو جايبك هالحزة شنو صاير ؟
فيصل : سلامتج يمه ما صاير شي بس عندي كم سؤال
ام فيصل : متأكد ما في شي
فيصل : اية اكيد ما في شي لا تخافين
ام فيصل : قول يا وليدي شتبي تعرف
فيصل و اهو متردد : يمة من يعرف عن افلاس ابوي من الاهل ؟
ام فيصل : ليش هالسؤال هو صاير شي ؟
فيصل : و الله مو صاير شي بس بغيت اعرف
ام فيصل : يمه قولي شنو صاير تراك وقفت قلبي
فيصل : يمة صدقيني مو صاير شي بس خطر على بالي فجيت اسألج
ام فيصل : شوف ابوك ما كان بيعلم احد عن افلاسة بس لمن ضاقت الدنيا عليه راح يتسلف من هذا و ذاك و طبعا فيهم الى يسأل ليش و ما اعرف شنو لكن الى عرفون عن السالفه اهم خالك عبد الله و خالتك مريم و خالتك لؤلؤة و عمك جاسم و عمتك شيخة بس محد يعرف غيرهم عن هذي السالفة
فيصل : طيب حتى اولادهم يعرفون السالفة
ام فيصل : و الله يا وليدي ما اعرف يمكن يعرفون يمكن لا و انت تعرف ان هالسالفة طاف عليه كم شهر فاكيد يعرفون بس مو كلهم يعني لكبار منهم بس انت ليش تسأل هالاسئله الغريبه
فيصل : لا تخافين ما في شي بس قلت لج سؤال جا على بالي قلت اسئلج يلا يمه تصبحين على خير ( و حب راسم امه و اهو طالع )
فيصل : ( بس ما في وحدة اسمها مها من العائله اف ويش هالورطة ادق على ناصر يمكن يلقى لي حل )
ناصر يتثاوب: الووووووووووووووو اااااااااااااه
فيصل : صباح الخير
ناصر : صباح النور خير شعندك داق هالحزة
فيصل : سألت الوالده عن افلاس ابوي
ناصر انزين شنو قالت لك
فيصل : قالت ان بس خالي عبد الله و خالتي مريم و خالتي لؤلؤة و عمي جاسم و عمتي شيخة
ناصر : ما في احد منهم عنده بنت اسمها مها
فيصل : على ما اعتقد خالي عبد الله ما تزوج الى حد الحين خالتي مريم عندها بس ليلى و خالتي لؤلؤة عندها قاسم و ولاء و عمي عنده ريم و شوق و سهى و عمتي شيخة عندها محمد و محمود و شرين ما في و لا وحدة منهم اسمها مها
ناصر : اهــــــــــا يعني بس ليلى و ولاء و ريم و شوق و سهى و شرين انزين يصير انها مغيره اسمها
فيصل : اية يصير بس منو اهي ما اعرف
ناصر : انت مو شاك في وحدة منهم
فيصل : شوف ليلى عمرها 20 و ولاء عمرها 18 و ريم عمرها 20 و شوق عمرها 16 و سهى عمرها 13 و شرين عمرها 21 على ما اعتقد
ناصر : امممممممم سهى و شوق و شيلهم من القائمة
فيصل ينط مثل الارنب : و ريمووو بعد
ناصر يتنهد : انزين و ريموو بعد بقى ليلى و ولاء و شرين من فيهم تتوقع اهي مها
فيصل : امممممممممم ليلى من زمان ما شفتها و اهي ما تواطني بعيشت الله ولاء فيها شوي حركات بس ما تعطيني وي مغرورة وايد و شرين دلوعة وايد وايد و شايفة نفسرها بعد دايما مسافرة الصراحة ما اشك و لا في وحدة منهم
ناصر : عيل هذي اكيد ريموو او وحدة من خواتها
فيصل : لا لا اهي و لا خواتها لان لو اهي كان ما صبرت تقريبا شهرين كان بس من اول يوم و جت تهاوشني الا انت خاين و ما اعرف شنو خواتها لو يسونها كان ذبحتهم ريمو
ناصر : اية و انت الصاج
فيصل : و الحل
ناصر : ما في غير حل واحد هو اني اسوي لي ايميل بأسم بنت و اقول الى وحدة منهم انت فلانه مو صح انا صديقتج ما تذكريني ارجو الرد و بعدين بترد و بكده بنعرف من اهي
فيصل : فكرة حلوة بس اذا مثلا طرشنا الرساله و طلعت مو اهي شلون بنعرف انها وحدة من الثنتين الى بقوا
ناصر : بعدين يحلها الف حلال الحين خلنا نسوي هذي الخطة
فيصل : اوكي اعتمد عليك
ناصر : الظهر بقولك النتائج اوكي
فيصل : اوكي
جهز ناصر الايميل و دز الرساله و معاها بطاقة تعبر عن الصداقة و ظل ينتظر . دخلت ليلى على ايميلها و لقت الرساله و قرتها و نست ان يمكن هذي تكون خدعة من فيصل لان الكلام المكتوب ما يخلي الواحد يشك ابدا فردت على الرساله و قالت ايه انا ليلى انتي منو ؟ و بكده عرف ناصر ان الى تكلم مع فيصل اهي ليلى فدق على فيصل .
فيصل : الووووو
ناصر : فيصل عرفت منو اهي مها
فيصل فاتح عيونه مو مصدق : منو اهي ؟؟
ناصر : مها اهى ليلى
فيصل : من صجك انت ليلى
ناصر : اية من صجي
فيصل : لا لا ما اصدق شنو ليلى اصلا ليلى ما تشتهيني شلون بتكلمني
ناصر : كل شي يتغير على العموم الى علي سويته و بلغتك ان مها اهى ليلى و انت بكيفك صدقت ما صدقت مو شغلي يلا مع السلامة عندي اشغال
فيصل : اوكي مع السلامة
بعد ما سكر فيصل الخط فتح ايميله فلقى مها و.........
فيصل : السلام
ليلى : و عليكم السلام
فيصل : مها انتي ليلى مو صح
ليلى لا شعوريا قالت اية : اية انا ليلى عيل منو
فيصل : اهـــــــــــــــا انتي ليلى بنت خالتي مو صح
ليلى منصدمة من الى يقوله : شنو شنو شنو اي ليلى و خرابيط انا مها
فيصل : انتي ليلى
ليلى : لاااااااااااااا
فيصل بثقة : خلاص انتهت اللعبة و عرفت انتي منو بسج لف و دوران
ليلى : لااااااااااااا الف لاااااااااا انا مها
فيصل : و بعدج مصرة اعترفي احسن لج انتي ليلى
و تسكر ليلى المسنجر بسرعة ( هذا شلون عرف من قاله اني ليلى يا ربي وين اودي ويهي اذا عرفوا الكل اف شنو هالمصيبة الى انا فيها ) و تدق على مروة مثل كل مرة يرن يرن و مروة في سابع نومه
مروة تتثاوب كلعادة : ااااااه الوووووووووووووو
ليلى ميت من الخوف : مروة لحقي علي
مروة منصدمة : الحق عليج ليش هو شنو صاير
ليلى ما تعرف من وين تبدأ : مرواي فيصل عرف ان انا ليلى
مروة : شلون عرف و متى و من قاله ؟؟
ليلى : و الله انا مثلج ما اعرف
مروة : و انتي اعترفتي انج ليلى ؟
ليلى : في البداية اية اعترفت لا شعوريا قلت له ليلى عيل منو
مروة : يؤ يؤ يؤ يؤ يؤ و بعدين
ليلى : بعدين لمن قال لي عيل انتي ليلى بنت خالتي اهني صحيت و قلت شنو يخربط هذا بعدين قلت له لاااااااا انا مها قال لي تلعبين على من خلاص انتهت العبه و قلت له لاااااااا و بعدين قال لي بعد تصرين هني خفت و سكرت المسنجر و الله انا خايفة و ارتجف عن جد
مروة : من شنو خايفة ؟
ليلى : خايفة انه يفضحني جدام الكل و اصير علج في حلوج الناس
مروة : انتي ليش سكرتي الخط في ويه ليش ما حاولتي تثبتين له انج مها
ليلى : في هذاك الوقت ما اعرف شنو صار فيني احس نفسي تجمدت
مروة : طيب دخلي مرة الثانية و صلحي الخطأ
ليلى : شلون يعني ؟
مروة : يعني قوليله انج ليلى و ان كل الى صار مزح و شويت تصبغ مني مناك و كل شي يصير اوكي
ليلى : لا خليه بعدين
مروة : اوكي عيل اخليج ترتاحين سي يو بايوووو
ليلى : اوكي باي
ظلت ليلى تفكر تدخل تكلمه او ما تدخل خير شر الى ان ما ينسى السالفة
اخر شي قررت انها تدخل تكلمه و تفكر روحها من هالسالفه
ليلى : السلام
فيصل : و عليكم السلام
ليلى : فيصل
فيصل : نعم
ليلى : انا ليلى بنت خالتك
فيصل : اعرف انج ليلى بنت خالتي
ليلى : اسفة على الى سويته معاك بس كان مزح
فيصل : اهـــــــــا انا عارف
ليلى : و الله ما كان قصدي
فيصل : على العموم حصل خير
ليلى : يا ربي شنو هالبلوه
ليلى : فيصل
فيصل : نعم
ليلى : سلم على خالتي
فيصل : يوصل
ليلى : يلا انا طالعه تامر على شي
فيصل : لا سلامتج
ليلى : الله يسلمك
ليلى : يلا مع السلامه
فيصل : مع السلامه
ليلى : فيصل
فيصل : نعم
ليلى : اذا بتحذفني ترى عادي

سحر الليل
12-03-2005, 19:12
فيصل : شدعوه انتي بنت خالتي ليش احذفج الحين الى يسوه و ا يسوه ما حذفته انتي بحذفج
ليلى مع ابتسامه خجل : اوكي مع السلامه
و سكرت الخط و اهي مو مستوعبه الى صار و فجأة دق تلفون مروة المتصله
ليلى : الوووووووووو
مروة : الوين
ليلى : هلا مرواي
مروة بلقافه : هاااااااا شنو سويتي عسى ما في اصابات
ليلى : شوي شوي الناس بالاول يسلمون
مروة : ليلوو مو وقت فلسفه الحين
ليلى : هههههههههههه
مروة : يلا عن الدلع و قوليلي شنو صار من طئ طئ لسلام عليكم
ليلى : انشاء الله يدتي
و قالت ليلى حق مروة كل الى صار و طبعا لازم تعلق
مروة : يؤ يؤ يؤ غريبه اتوقعت بيزفج و بيشرشحج و بيخليج بيزة ما تسوين
ليلى : حرااااااااااام عليج مو الى هالدرجة عاااد
مروة : و الله انا مو مصدقة معقوله ما .........
ليلى : فكينا من هالسالفه
ليلى بصوت واطي : مروة
مروة : نعم عمتي
ليلى : مروة
مروة : ليلوو عن المصاخة و قولي شعندج
ليلى : تصدقين اليوم لمن كلمته حسيت بحساس غريب
مروة : كللوووووووووووش كللوووووووووووش
ليلى : يؤ يؤ يؤ يؤ علامج تيببين
مروة : ليلوو لا تغيرين السالفه
ليلى : بختصار شديد
مروة : بلقافه تقاطعها : تحبيــــــــــــــــــنه
ليلى : اص فضحتينا
مروة بصوت واطي : لا تخافين ماكو احد بالبيت غير الاشباح
ليلى : هههههههههههههه
مروة : بس شلون يعني كنتي قبل ما تشتهينه و الحين تحبينه !؟
ليلى : سبحان مغير الاحوال من حال الى حال
مروة : اية و الله
مروة : انزين اهو يحبج
ليلى : ما اعرف
مروة : طيب حاولي تلمحين له او صارحيه
ليلى : شنو اصارحة شنو تبين يقول عني
مروة : لا مو قصدي بس يعني قلت علشان تعرفين اذا اهو يحبج او لا
ليلى : ما اظن انه يحبني
مروة منصدمة : يؤ يؤ يؤ يؤ ليش ؟؟
ليلى : ما اعرف احساس

فيصل : لكن اليوم خليتها تندم على كل كمله قالتها و لا بعد قالت لي اسفه
ناصر : اول مرة بحياتي اعرف انك ذو قلب قاسي
فيصل : هههههههههههههه ليش يعني
ناصر : البنت تقول لك اسفة و انت طايح فيها حش
فيصل : انا ما احش و الله شاهد علي انا بس اخبرك الى صار
ناصر : اهــــــــــــــــــا تخبرني الى صار
و يدق تلفون فيصل ريم المتصله
فيصل : اف هذا وقته
ناصر : منو
فيصل : شوف الساعة بتعرف
ناصر يطالع الساعة و ميت من الضحك : اية ريمو حبيبت القلب ما شاء الله عليها كل يوم تدق بنفس الوقت
فيصل : تتشمت انت
ناصر : لا حشى
فيصل رفع السماعة من دون نفس
فيصل : اف الوووووووووو
ريم : عاش من سمع هالصوت
فيصل : اف شتبين خلصينا
ريم : انت ليش كلا مكشر و بس ادري من الدراسه بس انا حبيبتك لازم ..
فيصل : عن الهذرة الزايده و خلصينا
ريم : فصولي علامك
فيصل : ريمو انا مو ناقصج
ريم : عسى ما شر
فيصل : اف اقول مع السلامه
ريم : يؤ يؤ يؤ يؤ ليش بسكر الخط انا ما خلصت كلامي
فيصل : ريمو عاد افهمي حسي على دمج كم مرة اقولج انتي ماضي ماضي
ريم و اهي تبجي : كفايه فيصل , انت ما عندك احساس كل مرة تذلني و تهيني و انا صابرة , فيصل انا انسانه من لحم و دم و مشاعر ليش تسوي معاي كده شنو ذنبي اذا حبيبتك هئ هئ هئ ....
و فيصل ظل ساكت يسمعها
ناصر : فيصل علامك ياهووووه
( لا حياة لمن تنادي )
ريم : اوكي خلاص هذي اخر مرة تسمع صوتي و خل في بالك اني ما راح احب احد كثر ما حبيتك
و تسكر الخط و اهي تبجي
روان صديقة ريم : ريوم علامج تبجين حبيبتي
ريم : شنو اسوي قولي لي شنو ذنبي اذا حبيته ليش يعاملني كده
روان : و الله انتي تخسرين دموعج على واحد ما يستاهلج
ريم : انتي ما تدرين اشكثر احبه
روان : اعرف انج تحبينه
ريم : تكفين عطيني حل
روان : شوفي خليه اهو الى يركض وراج
ريم تمش دموعها : طيب شلون ؟
روان : عاد شلون هذي يبغيلها ذكاء على العموم انا ماشيه امي بالدقيقة تدق علي متى بتجين و متى بتجين يلا اكلمج بكرا علشان نتفاهم اوكي
ريم : اوكي يلا مع السلامه

ظل فيصل ساكت بعد ما كلم ريم و ناصر طايح فيه تسبل
ناصر : يا عيني على الحب كل هذا تحب ريموو القشرة
فيصل بعصبيه جنونية : ناصر لا تتكلم عن بنت عمي بهالطريقة فاهم
ناصر منصدم من تصرف فيصل و ظل يطالعه بنظرات استفهام ؟؟
فيصل : علامك تبحلق كأن الكلام مو عاجبك
ناصر : لا عاجبني و نص
فيصل بنبرة ندم : ناصر اسف على الكلام الى قلته لك بس الصراحة زودناها وايد
ناصر : توك تصحى
فيصل : و الله انا ندمان على كل شي سويته معاها صج اهي شنو ذنبها
ناصر : اهو صح زودناها بس يلا تكبر و تنسى
فيصل : شنو تكبر و تنسى دور لي حل يا اخي
ناصر : اهو حل ما في غيرة
فيصل : قول خلصنا
ناصر : احسن حل انك تزوجها و تفكنا
فيصل : شنو اتزوجها انت جنيت
ناصر : عيل شنو بتسوي
فيصل : ناصر انا اكلمك جد
ناصر : و انا اكلمك عم حتى انا جاد
فيصل : ناصر انا ما اقدر اتزوجها
ناصر : ليش مو انت كنت تحبها
فيصل : هذاك قلتها كنت احبها ريم الحين صارت ماضي
ناصر : ريم لك و انت الى ريم
فيصل : لا ناصر انا احب
ناصر : انت تحب ؟!
فيصل : اية احب
ناصر : تحب منو ؟
فيصل : احب ليلى
ناصر : ليلى!
ناصر : من متى انت تحبها
فيصل : المهم اني حبيتها
ناصر : اهي تحبك
فيصل : ما اعرف
ناصر : يا حليلك قال ما اعرف قال
فيصل : ودي اصارحها بس شلون
ناصر : خل هذا علي انا بقولك اذا تحبك او لا
فيصل : شلون
ناصر : سر المهنه
فيصل : اوكي
ناصر : طيب يلا اخليك بروح انام اليوم عندي سهرة صباحي
فيصل : اوكي مع السلامه
بعد ما طلع ناصر ظل فيصل يفكر شلون يراضي ريم . فجأة وصله مسج من ريم تقول فيه هذا حظي .. انت و الدنيا ضدي .. ماني مخطي .. كل ما في الموضوع .. احبك .. و انت جارح ودي )
بعد ما قرأ المسج زاد ندمه و حس ان الدنيا ضايقة عليه فدز لها مسج يقول فيه : ( ما يفيد البعد نوصله ون حكم ان الخطى ما يفرق بيننا زله )

شافت ريم المسج و اهي فرحانه ليش انها اول مرة تحس ان فيصل يهتم فيها و من زود فرحتها دقت على رفيجتها روان
ريم : روان روان
روان : لا سلام و لا كلام داشه عرض حشى
ريم : هذا مو وقته
روان : عيل متى وقته
ريم : روان فيصل دز لي مسج
روان : مبرووووك عقبالي الى في بالي
ريم : شنو الى في بالج ؟
روان : يعني شنو بذمتج اكيد زواجج من فيصل و لو انه ما يستاهلج
ريم : حرااااام عليج هذا فيصل عين السيح
روان : عشتوا , اقول

سحر الليل
12-03-2005, 19:13
ريم : قولي
روان : لقيت لج حل بس يبغيله قلب قاسي
ريم : قولي قولي كل شي علشان فيصل يهون
روان : ترى الخطة خطيرة وايد وايد
ريم : انزين قولي و يصير خير
روان بصوت واطي : شوفي مو اهو زعلان منج
ريم : اية
روان : طيب اهو يبي يراضيج بأي شكل من الاشكال لان ضميرة ذابحة فأنتي اعرضي عليه انه يجي حفله عيد ميلادج الى باقي عليها شهر تقريبا علشان اتصالحون
ريم : انزين
روان : طبعا اهو راح يوافق و انتي خلي الحفله في الشاليه و عزمي كل ربعج و بس هااا اياني و ياج تعزمين رفيج فيصل ( ناصر ) لانه راح يخرب كل شي
ريم : انزين ليش
روان : لا تستعجلين جايتج بالكلام
ريم : طيب
روان : بعدين لمن تسهرون و تخلصون الحفله و ايجي اليوم الثاني سوي روحج مريضة بس مرضج ما يداوه غير فيصل او المستشفى النفسي
ريم : يؤ يؤ يؤ يؤ فال الله و لا فالج اخر عمري اصير مينونه
روان : لااااااااا انا قلت لج تمثليل مو انتي تبين فيصل نفذي الخطة و ما عليج خليني اكمل بعدين احكمي
ريم : اوكي
روان : و في حالت مرضج لازم ما تطلعين من البيت و لا تكلمين احد و تصيرا دايما خايفة اكيد اهلج بيسألون ليش و ما اعرف شنو انتي في البداية لا تقولين لهم بس لمن يصرون فتهمي فيصل ..
ريم تقاطع روان : لا لااااااا ما هقيتها منج يا روان انا اتهم ولد عمي بشي ما سواه لا و الله ما اسويها
روان : و الله بعدين بيصير مثل الخاتم في اصبعج مهو انا بكون الشاهد
ريم : لا لا ما اقدر اسويها
روان : ريم انا بسكر الخط الحين لان في خطر ثاني داخل عرض بعدين اكلمج بس هاااا فكري زين ما زين
ريم : اوكي يلا مع السلامه
ريم : اهي الفكرة حلوة و مضمونه بس يبغيلها شجاعه و انا خوافه وايد لا لا لا شنو تخربطين يا ريم انسي السالفه و دوري على حل ثاني


في يوم الاربعاء لمن كان ناصر راجع من الجامعه مر على بيت ليلى و شاف رفيجت ليلى ( مروة ) شافها طالعة من بيت ليلى فوقف سيارته و راح يكلمها .
ناصر : السلام عليكم
مروة ما تعرف شنو السالفه : و عليكم السلام
ناصر : ممكن نتكلم دقيقة بس
مروة : انت منو اعرفك من قبل
ناصر : انا ناصر رفيج فيصل ولد خالت ليلى
مروة : اهــــــــــــــــا اوكي عيل
راحوا مطعم جريب علشان يكون المكان هادئ
ناصر : بس بغيت اقول
مروة : تفضل
ناصر : فيصل من كم يوم قالي عن سالفة ليلى معاه و الصراحة اهو حبها و يبغي يعرف اذا كانت تحبه او لا بس هـــــــــــــا ابغيج تكوني صاجه معاي ( يا زعم يتكم جد )
مروة : اهو بصراحة حتى ليلى قالت لي من كم يوم انها تحبه بس خايفة تصارحه لانها تخاف ان يكون الحب من طرف واحد فحبت تتأكد و الحمد الله جت هالصدفة في وقتها
ناصر : اية و الله
ناصر : عيل ليلى تحبه هــــــــــــــا
مروة : ايـــــــــــــــــه
ناصر : ما شاء الله عيل تحبه
مروة : اية تحبه
ناصر : حلفي انها تحبه
مروة : و الله تحبه
ناصر بهبل : ما شاء الله عيل تحبه
مروة خلاص عصبت : قلنالك تحبه ( و ترف كوب الماي و تكبه في وجه و اهي طالعه )
ناصر بعد الصدمة : اهي تحبه و انا شكو اية و الله
طلعت مروة من المطعم و اهي ميته من الضحك على شكل ناصر
ناصر : صج هالبنت قويه تكب الماي بويهي صج ما تستحي انا نويصر انهان جدام الى يسوه و الى ما يسوه يلا نكبر و ننسى خلني ادق على فيصل
فيصل : الوووو
ناصر : الوووو هلا بالسبع
فيصل : هلا و الله
ناصر : عندي لك خبر بس هااااااا كم تعطيني انا ما اقبل باقل من مليون
فيصل : قول خلصني مو ناقص اللغاز
ناصر : ترى ليلى تحبك يا التلح

سحر الليل
12-03-2005, 19:13
فيصل : احلف
ناصر : لا ما بحلف
فيصل : عيل انت كذاب
ناصر : الله شاهد اني صادق بس انا مو ناقص اتسبح مرتين
فيصل : تتسبح ؟؟
ناصر : المهم ما علينا هذا مو موضوعنا اسمع .......
فيصل : يا عيني يا عيني احلا ما في السالفه كوب الماي هههههههههاااااااي
ناصر : اخر عمري اصير مسخرة ههه
فيصل : تعال ما قلت لي رفيجتها حلوة او لا ههههههههههههههااااي
ناصر : الصراحة الصراحة تجنن
فيصل : هههههههههه اقول ههههههه نويصر
ناصر : قول
فيصل : الحين انا ابغي اقابلها بس شلون
ناصر : الحمد الله و شكر صج ولد فقر مخترع عمرك ما شفت خير اثقل اثقل
فيصل : ههههههههههه نصور ترى صج انا ابغي اقابلها ليش انت احسن مني تقابل رفيجتها
ناصر : صج حسود حرااام عليك عمري ما حبيت و انت هذي ثاني مرة ( مسكين الى يحب و ما يحبونه )
فيصل : انزين عندك رقمها
ناصر : اتصل بالبداله تعطيك رقمها ههههههههههههههاااااي
مرت الايام و اتفقوا على موعد لتقابل كان بمطعم في مجمع
و اجا هذا اليوم
ليلى : اف مرواي ما تقولين لي شنو البس
مروة : لبسي اي شي
ليلى : شنو اي شي ليش عبالج بروح سوق الحراج
مروة : ههههههههه لا بس صج لبسي اي شي لان فوقهم العبايه
ليلى : اية صح عيل يلا مشينا
مروة : اوكي يلا


ناصر : يا معيريس عين الله تراك و القمر و النجوم تمشي وراك
فيصل : هههههههههههههه
ناصر : ماظل شي الا حطيته هو بخور هو عطر و لا بعد موقف الغترة بسبريه هههههههههههههه
فيصل : عن التفلسف و خلنا نمشي
ناصر : يلا مشينا
فيصل : بس تعال انت ليش بتجي معاي ؟!
ناصر يغمز حق فيصل : احم احم احم
فيصل : اهــــــــــــــــــا هههههههههههههه
وصل فيصل المطعم بس ما لقى احد فحجز الطاوله و ظل ينتظر اما ناصر يفتر بالمجمع (( يغازل )) ههههههههههههه . وصلت ليلى و مروة و قعدوا .
ليلى و مروة : السلام
فيصل مو مصدق : و و و وعليكم السلام حياكم تفضلوا
قعدت ليلى و مروة و صاروا يسولفون , بعدين مروة راحت تطلب كوفي و شغلات خفيفة . و بصدفة كانت ريم و روان يتجولون بالمجمع فدخلوا محل كان مجابل المطعم . و اهم يتفرجون بالمحل لمحت روان فيصل .
روان : ريوم ريوم
ريم تدفع الحساب : خير شتبين
روان : فيصل هني
ريم اول ما سمعت اسم فيصل تركت كل شي بيدها
روان : ريوم مو كأن معاه بنت
ريم ظلت تطالع البنت بنظرات احتقار : روان منو هذي البنت
روان : ما اعرف
ريم : لحظة
روان : تعالي وين رايحة
ريم دخلت المطعم و قعدت بالطاوله الى وراهم و طلبت عصير , و ظلت طول الوقت تطالع ليلى بنظرات غيرة , و بالصدفة طاحت السكين من على طاوله فيصل و هو نازل لمح ريم في الطاوله الى وراه فلما عرفت ريم ان فيصل شافها دفعت الحساب و طلعت من المطعم متعمده تمر على طاولتهم.
استأذن فيصل من ليلى و راح عند زاويه في المطعم و دق على ناصر , و تلفون مشغول .
فيصل : اف هذا وقته يا نويصر
ناصر : هلا بمعرسنا
فيصل بصوت واطي : نويصر اللحقني
ناصر : عسى ما شر
فيصل : شفت ريم بالمجمع و ....
ناصر : خير يا طير و شفتها يعني
فيصل : اقولك شفت ريم تقولي خير يا طير
ناصر توه يصحى : شنو شنو شنو ريموو ما غيرها
فيصل : اية و شافتني
ناصر : اهم شي ما قالت لك شي
فيصل : اهي ما قالت شي بس لمن طلعت كانت معصبه الله يستر منها
ناصر بستهزاء : الا ريمووو يعني شنو بتسوي
فيصل : ما اعرف بس شكلها ناويه على شر
ناصر : انزين اخليك عندي شغل
فيصل : ههههههه هالله هالله و شغل عاااااااد
ناصر : ههه يلا مع السلامة ( و سكر الخط )

ريم و روان بالبارك , و ريم تبجي قهر و غيرة
روان : و الله انه ما يساهلج خليه يولي
ريم : لا ما بخليه , بنغص عليه عيشته
روان : شلون يعني ؟
ريم : بسوي الى قلتيلي عليه و الى يصير يصير
روان : الحين تعجبيني
ريم تدز له مسج تقول فيه :
تهددني في الرحيل هددني ..
مردك لي صدقني ..
لا تقول البديل اتحداك تبدلني ..
هوقلب واحد ..
هو احساس واحد ..
هو انت بس انا تعشقني ..
و لو الف غيري ..
مردك لي يا طيري ..
عرفت ليش ..
لانك انت تحبني ..
و لا يمكن تخليني ..

ظل يقرأ المسج و يقول ( الله يستر بس ) لاحظت ليلى ان فيصل متضايق بس من شنو الله اعلم
ليلى : يلا مشينا مروة
مروة : يلا
فيصل : توها الناس على وين
ليلى : لا بس عندي كم شغله انشاء الله اشوفك وقت ثاني
فيصل : اوكي
ليلى و مروة : مع السلامة
فيصل : مع السلامة
طلعت ليلى من المجمع , و ركبت السيارة
مروة : شفتي فيصل اول ما جينا كان شحلوة و بعدين ما اعرف شنو صار له
ليلى : اية و الله ما اعرف منو كلمه و عكر مزاجه
مروة تحاول تذكر : ليلوو شفتي الى كانوا قاعدين ورانه
ليلى : لا ما انتبهت
مروة : على ما اعتقد كانت ريم و صديقتها
ليلى : اي ريم ؟
مروة : بنت عم فيصل
ليلى : اهــــــــــــــا من كده عيل كان مضايق
مروة : لو شفتي كانت طول الوقت تطالعج
ليلى : يؤ يؤ يؤ رحت فيها
مروة : ليش ؟
ليلى : مو انا قلت لج ان ريم تحب فيصل بس فيصل ما يحبها
مروة بلقافة : و ليش ما يحبها ؟؟
ليلى : هذي سالفه طويله تقريبا صار لها خمس سنوات
مروة : انزين قولي لي انا فاضية ما عندي شي
ليلى : اوكي
ليلى : شوفي تقريبا من خمس سنوات كان عمره 16 و اهي كان عمرها 15 على ما اظن
مروة : انزين
ليلى : فكانوا دايما الاهل يقولون ان بنت العم لولد العم ( يعني ريم الى فيصل ) فتعرفين هذا السن بين الــ 16 و 15 سن مراهقة
مروة : انزين
ليلى : فصاروا يحبون بعض و في وايد اشياء خلتهم يحبون بعض اول شي انهم كانوا متربين في نفس البيت و من كلام الاهل و بعد السن الى اهم فيه كل هذي الاشياء خلتهم يتعلقون ببعض .
مروة : انزين
ليلى : الا ان ريم تعرفت على روان كانت روان تحسد ريم على حب فيصل لها فحاولت بالاول تتقرب منها و تخلي ريم تثق فيها علشان تفرق ما بينهم و صج سوت الى في بالها , قامت تزرع الشك في قلب ريم و بدت المشاكل بين ريم و فيصل و كان فيصل ينكر و اهي لا تصر على الكلام الى قالت لها روان , و بعدين قامت روان تقول حق ريم ليش اهو احسن منج يطلع مع بنات و انتي كل شي لا لا و بدت تعرفها على اولاد ما اعرف شنو و بعدين قامت توصل كل شي الى فيصل عن ريم و زادت المشاكل و زادت و زادت تقريبا اهم ضلوا مع بعض سنتين و نص بس بعدين طبعا كبر فيصل و تغيرت مشاعره تجاها و مع الايام نساها و بس .
مروة : يعني كل هالمشاكل من تحت راس روان رفيجتها
ليلى : اية
مروة : و هذي شلون تصدقها ما عندها عقل
ليلى : روان عرفت تلعب صح , و الى جاي اعظم
مروة : ليش
ليلى : مو اهي شافتنا اليوم توقعي اي شي منها
مروة : الله يستر بس

سحر الليل
12-03-2005, 19:14
ليلى : مروة ما اعرف ليش حاسه انها ناويه على شر , انا خايفة على فيصل منها ريم مجنونه تسوي اي شي من دون ما تفكر
مروة : انا خايفه عليج منها
ليلى : لا تخافين علي


ناصر : هــــــــــــــــــا شنو الاخبار
فيصل : شنو اقولك
ناصر : قول لي الى صار
فيصل : ناصر ريم ناويه على شر
ناصر : ما تقدر تسوي شي
فيصل : انت ما تعرف ريم هذي الى في راسها تسويه يعني تسويه
ناصر : عطها كم كلمه حلوة و بس
فيصل : بجرب و بشوف
فيصل يدق على ريم و ريم تشوف الرقم تبي ترفع السماعة
روان : لا تردين خليه يتعذب
ريم : اممممممممم خليني ارد عليه
روان تسحب التلفون من يد ريم : لا يعني لا
فيصل : اف هذي ما ترد
ناصر : تتغلى هههههههههههههههههه
فيصل : ناصر هذا وقتك انت الثاني
ناصر : خذ تلفوني و دق منه يمكن ترد عليك
فيصل : اوكي
صار يدق من تلفون ناصر شافت روان رقم غريب فعطت ريم التلفون
ريم : الووووووو
فيصل : الووووووو
ريم : هلا فيصل
روان : فيصل هااااااااااااا سكريه بسرعة
ريم تكلم روان : لا تكفين لا خليني اكلمه
روان : اف
ريم : منو الى معاك بالمطعم اليوم
فيصل : هذي بنت خالتي ليلى
ريم : اهــــــــــــــــا و الى معاها
فيصل : هذيك رفيجتها مروة
ريم : انت تحبها
فيصل بتردد : ايـــــــــــــــه احبها
ريم : و انا
فيصل : ريم حاولي تنسيني انتي خلاص ماضي تابعي حياتج عادي
ريم و اهي تبجي : فيصل ما اقدر احب غيرك
فيصل : ريم تكفين انسيني انا مو لج انا لليلى و بس
ريم بحقد : طيب فيصل اوعدك اني اطلع من حياتك بس بشرط
فيصل : قولي
ريم : يوم الخميس عيد ميلادي و بسوي حفله بالشاليه تكفى تعال بس لا تجيب معاك رفيج ناصر
فيصل : ليش يعني
ريم : لا تجيبه و بس
فيصل : اوكي
ريم بخبث : اشوفك يوم الخميس يلا مع السلامه
فيصل : اوكي مع السلامه
روان : هـــــــــــا بشري شنو قال لج
ريم : قال بجي
روان : عيل يلا يلا قومي خلينا نجهز للحفله
ريم : اوكي بس البس عبايتي و نمشي

ناصر : هــــــــــــــا راضيتها
فيصل : قالت لي ...............
ناصر : ليش ما تبيني اجي معاك هــــــــــا
فيصل : ههههههههههههه ما ترتاح لك تقول عنك راعي مشاكل
ناصر : الحين انا صرت راعي مشاكل لو ما انا .... و لو ما انا ...
فيصل : ههههههههههههههه يا اخي ما تبيك بعد ان شكو
ناصر : اوكي
فيصل : بدق على ليلى اخبرها ان يوم الخميس بروح عيد ميلاد ريم بشوف شنو تقول
ناصر : هههههههههههههه
ليلى : الووووو
فيصل : الوين
ليلى : شلونك شخبارك عساك طيب
فيصل : الحمد الله بخير و انتي شخبارج
ليلى : دام انت بخير انا بخير
فيصل : دوم مو يوم
ليلى : دام عزك
فيصل : اقول
ليلى : قول
فيصل : ليلى انتي اكيد ذوقج حلو
ليلى : شعرفك ههههههههه
فيصل : مدام ذوقج حلو عيل شوفي
فيصل : في عيد ميلاد ابغيج تشترين الهدية انتي , لاني ما اعرف بهسوالف
ليلى : و انا شكو
فيصل : انا ما اعرف شي عن سوالف البنات
ليلى بعصبيه : ليش اهي بنت ؟؟
فيصل : ههههههههههههههه عليج نور
ليلى : صج ما تستحي تقولها بكل جرئ
فيصل : عاد انتي ما قلتيلي منو
ليلى : منو ؟؟ اعترف منو لا اكسر راسك
فيصل ميت من الضحك : هههههههههههههه بنت عمي ريم
ليلى انصدمت و ضلت ساكته
فيصل : ليلى الوووووو وينج
فيصل : علامج ساكته
ليلى بعصبيه : لك عين تسأل بعد
فيصل : ههههههههههههه اهــــــــــــــــا انتي تغارين منها ادري مهي احلا منج و تحبني اكثر منج الصراحة لج حق تغارين
ليلى معصبه على الاخر : فيصلووو
فيصل : هههههههههه عيون فيصل
ليلى : انت صج ما تستحي
فيصل : امزح معاج ههههههههههههههه
ليلى : مزحك ثقيل مثلك يا الدب
فيصل : هدي هدي هدي ريلاكس الدنيا ما تسوي
ليلى : انت صج فاضي اذا انت فاضي غيرك مو فاضي
فيصل : ليلى و الله امزح معاج علامج انتي ما تتحملين مزح
ليلى : لا تمزح معاي مرة ثانية اذا كان مزحك كده
فيصل : انشاء الله مولاتي هل هنالك اموامر اخرى
ليلى : شنو تبيني اشتري حق ريم
فيصل : ما اعرف اي شي بس حلو
ليلى : متى بتروح العيد ميلاد
فيصل : هذي الخميس يعني بعد كم يوم
ليلى : اهــــــــــــــــا
ليلى : اوكي بعد بكرا اعتبر ان الهدية عندك
فيصل : مشكورة حبيبتي ما تقصرين عساني ارقص بعرسج ( يقلد الحريم )
ليلى : الله يقطع بليسك هههههههههههههه
فيصل : اوكي يلا مع السلامة نلتقي بعد بكرا اوكي
ليلى : اوكي مع السلامه
مروة : بل بل بل نص ساعة و انتي تكلمينه
ليلى : ههههههههههههههههه
مروة : هـــــــــــا شنو يقول
ليلى : يقول ان ..............
مروة : صج ما يستحي يقولج عن العيد ميلاد بكل جرئ
ليلى : على الاقل يقولي و لا يروح من غير ما اعرف
مروة : انزين شنو بتشترين لها
ليلى : ما اعرف اهي شنو تحب
مروة : اشتري اي شي و بس
ليلى : اقول عن اللغوه الزايدة و خلينا نروح نشتري
مروة : اوكي
مروة و ليلى ما ظل مكان الا راحوا و ما لقوا شي يشترونه
مروة : اف تعبت حشى ما تسوى علينا الى يشوفنا يقول بنشتري حق الاميرة ديانا مو ريم
ليلى : هههههههههههههههه قومي خلينا ندخل هذا المحل
مروة : حرااااااااااام عليج تعبانه وايد ما اقدر اتحرك
ليلى : اوكي عيل انا بدخل
دخلت المحل و المحل كان كل شي فيه نادر و من التراث الغربي و اهي تطالع لقت صندوق جاي على الطريقة القديمة بس وايد وايد حلو فشرته و خذت معاه قلاده بعد من الطراز القديم يتوسطها حجر من الاحجار الكريمة النادرة لونه ازرق على اخضر بس وايد حلو . وراحت توريه الى مروة
مروة : الصراحة يجنن روعة ( ما تستاهله ريم )
ليلى : اخيرا لقينه لها شي الحين بس بقى نغلفه و خلاص
مروة : خلينا بكرا نغلفه اليوم انا تعبانه وايد
ليلى : شنو بكرا اهو يبغي الهدية بعد بكرا تكون جاهزة خلنا نغلفها اليوم و عن الدلع
مروة : اف انزين عمتي
ليلى : ههههههههههه اية خلج مطيعه يدتي
و راحوا محل التغليف و غلفوها و طلعت الهدية تجنن . بعد ما خلصوا تغليف رجعوا البيت و رسلة ليلى الى فيصل مسج تقوله انها شرت الهدية و غلفتها و اهي الحين جاهزة .
ليلى : مرواي
مروة : نعم
ليلى : انا مو مطمنه من عيد ميلاد ريم حاسه انها ناويه على شي
مروة : طيب لا تخلينه يروح
ليلى : يا ريت اقدر بس خلاص كل شي جاهز

سحر الليل
12-03-2005, 19:15
ناصر : فيصل لا تروح الحفله
فيصل : ليش
ناصر : يهون عليك تروح و تخلني هنا
فيصل : هههههههههههههه ايه يهون
ناصر : لنا الله
فيصل : ناصر بحاول اتوسط لك يمكن توافق
ناصر : انا عندي كرامة الى ما يبيك لا تبيه ( شخصية يا زعم هههه)
فيصل : ههههههههههههههههههاااااااااااي
جا اليوم الثاني و راح فيصل ياخذ الهدية من عند ليلى دق لها تلفون علشان تطلع تعطيه الهدية
ليلى و اهي تتثاوب: الووووووو ااااااااااااااه
فيصل : صح النوم
ليلى : هلا فيصل
فيصل : هلا بيج اقول يلا نزلي عطيني الهدية انا عند بيتكم بسرعة
ليلى : اوكي بس ابدل و انزل لك
فيصل : اوكي عيل باخذ لي كم فرة على ما تنزلين
ليلى : اوكي يلا مع السلامه
فيصل : مع السلامه
غسلة ويها و لبست ثيابها و حملت الهدية و نزلت تحت
ليلى : اكا الهدية
فيصل : شكرا اسف تعبتج معاي
ليلى : لا عادي شدعوه
فيصل : اوكي يلا دخلي داخل لا يشوفنا احد
ليلى : فيصل
فيصل : نعم
ليلى : الصراحة .. او لا خلاص
فيصل : شنو كنتي بتقولي
ليلى : لا بس خلاص
فيصل وقف السيارة على جنب : قولي
ليلى : الصراحة حاسه ان ريم ناويه على شر من هالحفله
فيصل : لا تخافين الى الله كاتبه بيصير
ليلى : بس ..
فيصل : لا تخافين ما بيصير شي
ليلى : اوكي عيل مع السلامه
فيصل : مع السلامه
و راح فيصل و دخلت ليلى داخل البيت و اهي متشائمة من الحفله حاسه ان شي بيصر بس ما بيد حيله


ريم و روان بعد ما جهزوا كل شي و الخطة صارت جاهزة ما بقى غير التنفيذ
ريم : يا ربي متى يجي بكرا
روان : هههههههههههههه ما فيج صبر
ريم : لااااااااااااا
روان : انشاء الله بتمشي مثل ما مخططين لها
ريم : الله يسمع منج
و اخيرا اجا يوم الاخميس ( يوم عيد ميلاد ريم ) و كل شي جاهز مثل ما خططوا له

فيصل : يلا انا ماشي تامر على شي
ناصر : الله معاك انتبه على نفسك
فيصل : ههههههههههه نويصر صرت امي الثانيه
ناصر هالمرة جاد : و الله انا خايف عليك
فيصل : ليش الكل متشائم من الحفله يا اخي هذي حفله مثل كل الحفلات الى مرت
ناصر : لااااااا هذي حفله ريم
فيصل : عادي و ريم يعني
ناصر : اوكي يلا روح لا تتأخر
فيصل : يلا مع السلامه
ناصر : مع الف سلامه
و في فيصل بالسيارة كان يفكر في الكلام الى قاله له ناصر و ليلى و خوفهم من الحفله كان بيرجع لكنه قال ان الى الله كاتبه بيصير وواصل طريقة الى ما وصل الشاليه نزل من السيارة
روان : ريوم وصل فيصل
ريم : قولي و الله
روان : و الله شوفيه نازل من السيارة
ريم : هلا فيصل تفضل
فيصل : هلا ريم
عطاها الهدية و دخل و قعد على الكرسي و كان الكل هناك ( اولاد و بنات ) و هذا الشي الى ضايق فيصل فأول ما خلصت الحفله و المعظم طلعوا اهو طلع ما بات بالشاليه . فيصل يتصل في ناصر
ناصر يتثاوب : ااااااااااااه الووووو
فيصل : انا جاي لك الحين
ناصر : هلا فيصل اوكي انا انتظرك
فيصل : يلا مع السلامه
ناصر : مع السلامه
بعد ما سكر فيصل التلفون كان ما بقى شي و يوصل بيت ناصر . وصل فيصل و دق الجرس نزل ناصر و فتح الباب له
ناصر : هلا فيصل شخبارك
فيصل : بخير كاني جيت من غير ما يصيدني شي
ناصر : الحمد الله بس دق على ليلى علشان تطمنها
فيصل : اوكي الحين ادق عليها بس يمكن نايمة
ناصر : ما اظن
فيصل : اوكي
دق فيصل على ليلى
ليلى : الوووووو
فيصل : الوين شخبارج
ليلى : انت شخبارك ؟
فيصل : انا الحمد الله بخير انتي شخبارج
ليلى : انا بخير
فيصل : اوكي عيل يلا مع السلامه بكرا اقولج بكل الى صار لان انا في بيت ناصر الحين
ليلى : اوكي مع السلامه
فيصل : تصبحين على خير
ليلى : و انت من اهل الخير
و اول ما صار اليوم الثاني بدت التمثيليه
ريم : يلا بسرعة عجلي لازم اكون الحين بالبيت
روان : لحظة بس ما بقى شي
ريم : عطيني المرايه اشوف
روان : خذي هـــــــــــا شرايج
ريم : يمه اخرع الله يقطع بليسج صرت جنيه
روان : ههههههههههه انزين بخففه شوي
روان : و الحين شوفي
ريم : الحين اهون
روان : يلا خلنا نمشى
ريم : اوكي
روان : بس هــــــــــــــــا مثل ما قلت لج
ريم : لا تخافين
وصلوا البيت و نزلت روان مع ريم علشان يبدأ اول قسم من التمثيليه . دخلوا البيت
روان : خالتي تعالي خلينا نوديها فوق
ام ريم : يؤ يؤ يؤ عسى ما شر شنو فيها
روان : ما اعرف ما قعدت الصبح الا و اهي على هالحال عجزت منها تقول شنو فيها بس ما قالت
ام ريم : ريم حبيبتي شنو فيج ردي علي
و ريم و لا ترد بس تون
ام ريم : يلا خلينا نوديها فوق
روان : طيب يلا
و دخلوها غرفتها و امها تحاول تعرف شنو الى مخليها على هالحال بس ريم مو راضيه تتكلم
ام ريم : اقول بنيتي روان حولي تعرفين شنو فيها يمكن تقولج انتي
روان : طيب خالتي بحاول
طلعت ام ريم من الغرفة قامت روان تتكلم مع ريم بصوت واطي علشان محد يعرف الصج
ريم : يعني الى متى بظل على هالحال
روان : تقريبا اسبوع علشان يصدقون السالفة و انا بجي لج بين فترة و الثانية
ريم : الله يصبرني بس
روان : مو انتي تبين فيصل لازم تصبرين
ريم : و انتي الصاجة
روان : اوكي انا بمشي الحين تعرفين امي بتسوي لي سين و جيم
ريم : اوكي مع السلامه
روان : مع السلامه
و ظلت الخطة تمشي طول هالاسبوع و لا احد يعرف شنو سبب خلى ريم على هالحال و الكل حاول معاها بس من غير فايدة .
روان : اقول لازم الحين تقولين لهم
ريم : بس شلون من وين ابدا و شلون اقول لهم الى صار اخاف ما يصدقون
روان : خلي هذا علي يا زعم انتي قلتي لي
ريم : اوكي
روان : اوكي انا نازله اقول لهم
ريم مع شوي خوف : اوكي
نزلت روان و يا زعم انها منصدمه على معصبه على ما اعرف شنو
ام ريم : هــــــــــــــا بنيتي بشري شنو قالت لج
روان و تطلع الدموع غصب و تحضن ام ريم : شنو اقولج خالتي
ام ريم : علامج تبجين شنو فيها ريم
و روان تبجي و تبجي و ام ريم تبي تعرف شنو السالفه
روان تتكلم و تبجي : خالتي ...... ريم ........ هئ هئ هئ
ام ريم : قولي لي شنو فيها ريم
روان : طيب ( و اهي تمش دموعها )
روان تقول بقلبها : من وين ابدا يا ربي

سحر الليل
12-03-2005, 19:16
روان : خالتي فيصل هئ هئ هئ
ام ريم : شنو فيه فيصل
روان : فيصل نذل حقير
ام ريم منصدمة : ليش يا بنتي شنو مسوي و شنو دخل فيصل في ريم قولي لي طمني قلبي تكفين يا بنيتي
روان : خالتي فيصل معتدي على ريم
ام ريم من زود الصدمة اغمى عليها
روان : خالتي خالتي شنو فيج , شوق ( اخت ريم ) لحقيني ما اعرف شنو صار في خالتي
نقلوها المستشفى . روان و شوق و سهى بالمستشفى , روان تستأذن من شوق و سهى علشان تتصل في ريم و تطمنها.
ريم : الوووووو
روان : هلا ريم
ريم : روان شخبار امي الحين عساها بخير
روان : الحمد الله اهي بخير بس الحين اهي نايمه
ريم : روان ليش اهو شنو صار
روان بصوت واطي : لمن خبرتها بالي خبري خبرج اغمى عليها ما تحملت الخبر
ريم تبجي : روان خلاص بقول لهم الصج
روان : ريوم انتي جنيتي شنو تقولين لهم الصج ما يصير
ريم : انا خايفة اذا هذي بدايتها عيل الى جاي اعظم
روان : ريوم هذا شي طبيعي عيل لو انتي مكان امج و قلت لج ان بنتج كده وكده و كده شنو بتسوين اكيد بتسوين مثلها و اكثر
ريم : اهو صح كلامج بس انا خايفة على امي
روان : امج ما فيها الا العافية لا تخافين
ريم : اوكي
روان : ريوم خلج مثل ما انتي
ريم : اوكي
روان : يلا مع السلامه بروح عند امج
ريم : مع السلامه خلي بالج منها
روان : لا تخافين امج في عيوني
روان بعد ما سكرت الخط تقول حق شوق و سهى : رحوا البيت ماكو فايده من وقفتكم هني انا بجابلها و اذا صار اي شي بخبركم
شوق : اوكي يلا سهى خلينا نروح
سهى : لا ما بي بقعد هني
شوق : شنو بتسوين يعني يلا تعالي و عن الدلع
روان : اية صح كلامج شوق انتي شنو بتسوين هني ما عندج شغله و لا مشغله
سهى : اوكي يلا مع السلامه روان
روان : مع السلامه
بعد ما طلعوا شوق و سهى من المستشفى دخلت روان على ام ريم . اول ما فتحت الباب صحت ام ريم
روان : هـــــــــــــــا شلونج خالتي الحين عساج احسن من قبل
ام ريم و اهي تبجي : الحمد الله احسن من قبل بس انتي مأكدة من الكلام الى قلتي لي من شوي
روان : ريم قالت لي ما اعرف اذا كان صج او لا بس هـــــــــا لازم محد يعرف قبل ما نعرف انه صج او لا مو زين نتهم فيصل من هني و الطريج
ام ريم : اية صح يا بنيتي بس الى مو مخليني اصدق انه فيصل شلون تصير فيصل ما عنده هالسوالف
روان : بس يا خالتي الشيطان يلعب دور
ام ريم : و انتي الصاجة يا بنيتي
ام ريم : بس شلون بخبر ابوها لو عرف انتي ما تعرفين شنو بيسوي بيقتله
روان : انتي خبريه بهداوه
ام ريم : يا بنيتي انا بخبر اخوه خالد و خله يتصرف معاه
روان : الى تشوفينه

صحى فيصل على صوت ناصر و اخوه خالد يتهاوشون بس على شنو ما يعرف
فيصل : اف ما يخلون الواحد ينام
نزل فيصل لهم معصب
فيصل : تكلموا بهدوء شوي خلوني انام
خالد : طبعا تبي تنام بعد ما حطيت راسنا بالتراب و صرنا علج بحلوج الناس
فيصل : شنو تخربط انت
خالد : اظن كلامي واضح لا تحاول تنكر و لا تلف و تدور
فيصل : خالد انت تعرف شنو قاعد تقول
خالد : ايــــــــــه اعرف
ناصر : خالد انت فاهم خطا فيصل اخوك و ما عنده هالسوالف
خالد : ناصر لا تدافع عنه
فيصل : خالد ممكن توضح
خالد : فيصل انت تستهبل و لا شنو
فيصل : خالد قول لي شنو صاير
خالد : انت ادرى بالي صاير
فيصل : لا انا ما ادري
خالد : عيل منو الى يدري
ناصر : خالد فيصل ...
خالد : لا تحاول تبرر و لا تستر عليه خلاص انا اعرف كل شي و لا بعد بايت معاك هني سبوع ما تفهمني ليش
فيصل : خالد قبل لا تتهمني بأي شي قولي شنو صاير
خبره خالد بالي صاير
فيصل منصدم : خالد انت مو صاحي
خالد : لا تحاول تنكر
فيصل : شلون تبيني اقولك اية و انا ما سويه و لا اسمح الى نفسي ان اسوي هذا الشي اذا مو عشان السمعه علشان ان ريم بنت عمي شلون تبيني ارضى ان يصير معاه هذا الشي
خالد : فيصل كفايه ممكن تقول لي شنو الحل
فيصل : اي حل و خرابيط اقولك انا ما سويت شي
خالد : فيصل شلون ما سويت شي و انت شوهت سمعت العائله و فرقتنا عن بعض و زرعت الحقد بينا كل هذا و ما سويت شي
فيصل : و الله العظيم انا ما سويت شي و الله شاهد علي
خالد : هذا الكلام قوله في المغفر يلا مع السلامه
فيصل : خالد شنو مغفر تعال وين رايح
فيصل طلع ورا خالد : خالد تعال وين رايح و الله انا ما سويت شي
خالد : بسك فضايح مو كفايه الى سويته ادخل داخل
فيصل : ما بدخل خالد انا اخوك شلون تصدق الناس و ما تصدقني
خالد : هذا الكلام مو جايبه من عندي ريم قايلته
فيصل لمن سمع اسم ريم ما صدق : شنو شنو ريم
خالد : اية ريم روح شوف حالتها المسكينه ما تقولي شنو الفايدة من الى سويته
فيصل تجمد مكانه بعد كل الى سمعه و خالد مشى . طلع ناصر الى فيصل
ناصر : فيصل ادخل داخل خلنا نتفاهم
فيصل : نتفاهم على شنو انا ما سويت شي يا ناس صدقوني ما سويت شي
ناصر : انا مصدقك بس شلون نقدر نخلي الناس تصدق
فيصل : مو انا ليلتها بت عندك بالبيت ما تقولي شلون ... ( و اهو يتكلم تذكر المسج الاخير : تهددني في الرحيل هددني ..
مردك لي صدقني ..
لا تقول البديل اتحداك تبدلني ..
هوقلب واحد ..
هو احساس واحد ..
هو انت بس انا تعشقني ..
و لو الف غيري ..
مردك لي يا طيري ..
عرفت ليش ..
لانك انت تحبني ..
و لا يمكن تخليني ..)
فيصل : هذي لعبه من ريم تبيني اصير لها بأي طريقة
ناصر : شلون عرفت
فيصل : لان اهي من فترة طرشت لي مسج بس انا ما فهمت شنو قصدها منه لكن الحين عرفت
ناصر : و شنو عن ليلى
فيصل : هذا الى مخوفني ليلى لو عرفت شنو بتقول عني
ناصر : لازم تخبرها الحين قبل لا يوصلها الخبر و تصير المصيبه مصيبتين
فيصل : اية لازم اقول لها بس الى مخوفني انها ما تصدق
ناصر : اذا اهي تحبك بتصدق اعتبره اختبار لها
فيصل : ناصر ما اعرف شلون اخبرها
و على ما اهم يتكلمون دق الباب فتح ناصر الباب
الشرطي : موجود فيصل
ناصر : اية بس اقوله منو
الشرطي : المغفر
ناصر : المغفر طيب لحظة
دخل داخل و قال الى فيصل : فيصل المغفر يبونك
فيصل منصدم : المغفر شنو يبون
ناصر : ما اعرف
فيصل : طيب اذا انا ما رجعت اليوم خبر ليلى اوكي
ناصر : اوكي مع السلامه
فيصل : مع السلامه
الشرطي : انت فيصل
فيصل : اية انا فيصل
الشرطي : تفضل معانه
فيصل : ليش شنو صاير
الشرطي : بالمغفر بتعرف
ركب معاهم ووصل المغفر و لقى هناك عمه و اخوه خالد و ابوه و كانوا يطالعون بنظرات احتقار . دخل فيصل و قاموا يحققون معاه و اهو ينكر و قال لهم السالفه كلها
الشرطي : طيب انا اخليك مع عمك , قولوا له يدخل
دخل عم فيصل و اهو معصب بقى شوي و يقتل فيصل
الشرطي : اخليكم علشان تاخذون راحتكم اكثر
عمه : انت شلون تتجرئ و تسوي الى سويته
فيصل و اهو منزل راسه : انا ما سويت شي و الله
عمه و اهو معصب : شلون ما سويت شي و انت هدمت مستقبل بنتي
فيصل : قلتك لك انا ما سويت شي في ريم
عمه : و بعد لك عين تتكلم

سحر الليل
12-03-2005, 19:17
فيصل : لو كنت معتدي عليها كنت ما بنكر لكن شي ما سويته تبيني اقول غصب اني سويته هذا الى ما يصير
عمه : لو الناس قايلين لي يمكن ما بصدق بس بنتي اهي الى قايله شلون تبيني اصدقك ما تقول لي شلون
فيصل : طيب قول لي شلون تتهمني و انا في هذاك اليوم كنت عند رفيجي ما بت بالشاليه رجعت اول ما خلصت الحفله
عمه : شوف لا تقعد تتعذر لي ابي السالفه تنتهي و لا ابي احد يعرف شي فاهم قبل اسبوع كل شي منتهي
فيصل : اسف مالك حق تجبرني على شي مابيه انا ما ابي اتزوج بنتك
عمه : يعني شلون تسوي بسواتك و تطلع منها لا يا ماما انت بتزوجها غصبا عنك عاد رضيت او انرضيت بتزوجها فاهم
و يطلع عمه و يصفق بالباب بقوه . و يدخل من بعده ابو فيصل , اول ما دخل ابوه نزل راسه
ابو فيصل معصب : هذي سواه تسويها ما تقول لي شلون اقابل الناس صار الى يسوه و الى ما يسوه يتكلم فينا ....
فيصل : يبه انا ما سويت شي و الله
ابو فيصل : ودي اصدقك
فيصل : يبه ليش محد يصدقني
ابو فيصل : المهم بكرا احنا بروح نخطب لك ريم
فيصل : لااااااااا ما بيها
ابو فيصل : اهو بكيفك ما تبي انت الى جبت البلى حق روحك
فيصل : يبه انا شنو ذنبي اتحمل اخطاء غيري
ابو فيصل : انت تتحمل اخطاءك محد قالك ......
فيصل : يبه بتشوف الايام بتثبت لك ان انا ما سويت شي
ابو فيصل : انزين يلا قوم
طلع فيصل من المغفر و ركب سيارتة و ظل يتذكر :
( ليلى : الصراحة حاسه ان ريم ناويه على شر من هالحفله
فيصل : لا تخافين الى الله كاتبه بيصير
ليلى : بس ..
فيصل : لا تخافين ما بيصير شي )

( فيصل : يلا انا ماشي تامر على شي
ناصر : الله معاك انتبه على نفسك
فيصل : ههههههههههه نويصر صرت امي الثانيه
ناصر هالمرة جاد : و الله انا خايف عليك
فيصل : ليش الكل متشائم من الحفله يا اخي هذي حفله مثل كل الحفلات الى مرت
ناصر : لااااااا هذي حفله ريم
فيصل : عادي و ريم يعني
ناصر : اوكي يلا روح لا تتأخر )
فيصل يتكلم مع نفسه : لو بس سمعت كلامهم
و حرك فيصل السيارة رايح البحر . وقف قبال البحر و نزل من السيارة و قعد على صخرة قريبه من البحر و ظل يفكر شلون بيفك روحة من هالمشكله و شلون بيقدر يعيش مع ريم في بيت واحد . دق على ليلى
ليلى مترددة تشيله او لا : الوووووو
فيصل : هلا ليلى
ليلى بصوت واطي و اهي تبجي : هلا بيك فيصل
فيصل : علامج تبجين
ليلى و اهي تحبس الدمعه بعيونها : فيصل انا سمعت ....
فيصل : صدقيني ليلى انا ما سويت هذا الشي
ليلى و اهي تبجي : اعرف ان هذا كلا من ريم
فيصل : ليلى محد مصدقني الا انتي و ناصر
ليلى : اكيد محد بيصدقك لان ريم لاعبه العبه الى صالحها
فيصل : شفتي يبوني اتزوج ريم
ليلى تبجي و تبجي
فيصل : ما تقولين لي شنو اسوي
ليلى : هئ هئ هئ ما في حل غير انك تزوجها
فيصل منصدم من ردت فعل ليلى : اتزوجها ؟؟
ليلى بنبره قهر : اية
فيصل : ليلى انتي مو صاحيه شنو اتزوجها
ليلى : ما كو غير هالحل
فيصل : انا ما ابي اتزوج الا انتي ما ابي ريم
ليلى : فيصل هذا مستحيل اذا ما تزوجت من ريم بتشتت العائله و و بيضيع مستقبل خواتك و مستقبلك و بتتشوه سمعت العائله
فيصل : تبينا نضحي بسعادتنا على حسابهم
ليلى تبجي : اية نضحي
فيصل : ليلى انتي تتكلمين من صجج
ليلى : اية من صجي
فيصل : لاااااااااااا
ليلى : فيصل كان لازم من البداية اعرف اني مستحيل اكون لك
و تسكر الخط
فيصل : ليلى ليلى ليلى الووووووو
عصب فيصل و قط التلفون بالارض
ليلى تبجي
مروة : ليلى لا تبجين هونيها و تهون
ليلى : مروة ما اقدر هذا مو بيدي انا حبيته تعرفين يعني شنو حبيته
مروة : اعرف انج تحبينه بس خلاص ليلى انسى فيصل مب لج فيصل الى ريم
ليلى : اعرف
ليلى تحضن مروة و تبجي
مروة : ليلى بس خلاص
ليلى : انا ابجي على الى يصر حق فيصل و الله ما يستاهل الى يصير له هذي ريم ما تحس على دمها انا لازم اكلمها
مروة : ليلى هدي هدي
ليلى : مروة ما اقدر اتحمل الى اشوفه لازم اوقفها عند حدها
مروة : خلاص ليلى الى صار صار ما تقدرين تغيرين شي
ليلى : لا اقدر و بتشوفين

جا يوم الى بيخطبون فيه ريم الى فيصل
ناصر : فيصل تعوذ من ابليس و روح
فيصل : لااااااااااا اهو مو بكيفهم هذا مستقبلي و انا احدده محد له حق يقرر
ناصر : فيصل لازم تروح اذا مو علشاني علشان ليلى اهي الى اصرت انك تروح
فيصل : اهي قالت بلسانها مو بقلبها
ناصر : لحظة ادق عليها
دق ناصر على ليلى
ليلى : الووووووووووو
فيصل : ليلى
ليلى : نعم
فيصل : اليوم نروح نخطبها
ليلى : اهـــــــــــا مبروك مقدما
فيصل : ليلى قولي لي لا تروح
ليلى : تكلمنا من قبل و قلت لك لازم نضحي
فيصل : ليلى انا ما اقدر اعيش من غيرج
ليلى : انشاء الله بتقدر
فيصل : ليلى الى هالدرجة انا رخيص عندج
ليلى : بالعكس انت عزيز و غالي
فيصل : بهالسهوله تبيعيني
ليلى : لظروف احكام
فيصل : لكن نقدر نغير الظروف
ليلى : فيصل تكفى روح علشاني
فيصل : ما اقدر ما اقدر
ليلى : فيصل علشاني مالي خاطر عندك
فيصل : طيب بس هذاني اقولج انتي لي و انا لج خلي هذا في بالج
و سكر الخط
فيصل : يلا ناصر مشينا
ناصر : طيب يلا

روان : يلا بسرعة تعدلي ما كو وقت ما بقى شي
ريم : طيب بس يلا حطي لي شويت ميك اب
روان : اوكي تبينه غامج او فاتح او شلون
ريم : الى تشوفينه حلو
روان : اوكي , يلا فتحي عينج
ريم : وين المرايه
روان : اهي هــــــــــــــا شرايج
ريم : طالعه وايد حلوة ثانكس روان عساني ارقص بعرسج
روان : امين يا رب


مروة : ليلى بسج بجي و الله مو زين الى تسوينه بنفسج
ليلى : مروة خليني ابجي اطلع الحرة الى بداخلي
مروة : تعوذي من ابليس و لبسي ثيابج و تعدلي خلينا نروح الخطوبة
ليلى : مروة ما اقدر اشوفها بعد الى سوته في فيصل
مروة : هذا قدر و مكتوم عليه
ليلى : بس الى سوته فيه مو هين
مروة : قومي قومي الكلام ما بيغير شي
ليلى تمش دموعها : اوكي بس شنو البس
مروة : شوفي هذي بتطلع عليج تجنن
ليلى : لاااا هذي احلا
مروة : اوكي انتي لبسي و بعدين ناديني
ليلى : اوكي
لبست ليلى ملابس زي هندي جاي على الون البصلي و حط لها ميك اب شوي خامج و رفعت شعرها و لبست اكسوارات هندية و طلعت تجنن
مروة : هـــــــــــــــا خلصتي
ليلى : اية خلصت
فتحت ليلى الباب
مروة : ليلووو كأنج انتي العروس مو ريموو طالعه تجننين الا تهبلين
ليلى : انزين يلا خلينا نمشي
مروة : اوكي يلا
وصلوا و كان المكان منور و الاغاني تلعب دور و المعازيم مو شايلين المحل ( يا زعم بس الاهل )

سحر الليل
12-03-2005, 19:18
مروة : يا سلام ما توقعت ان بيكون كده
ليلى : و لا انا
مروة : علشان ما يحسون المعازين ان المعرس مغصوب على العروس
ليلى : يجوز
مروة : خلينا ندخل
ليلى : تفضلي
مروة : لا انتي تفضلي
ليلى : لا لا انتي تفضلي
مروة : انشاء الله عمتي


روان : ريوم شوفي ليلى هني
ريم : اي ليلى
روان : بنت خالته
ريم : اية شنو جايبها هذي
روان : اصلا احسن علشان تنقهر اكثر
ريم : اية و الله
روان : متى بيجي المعرس مو كأنه تأخر
ريم : لا ما تأخر بس الشوارع زحمة
روان : تسكتي روحج هاااااااا
ريم : عيل شنو اسوي اهو بيجي غصبا عنه
روان : اية و الله

كل المعازيم منعجبين في ليلى و دايما يفتكرونها العروس لانها لابسه زي هندي و طالعه غير عن المعازيم
شوق : هذي الى اسمها ليلى باطه جبدي الكل يقول انها حلوة و ما اعرف شنو و الله ريوم احلا منها بمليون مرة مو صح
سهى : تبين الصج ليلى احلا منها بوايد
شوق : صج ما تستحين لو تسمعج ريم تهفج كف
ريم : كأن سمعت اسمي طايحين فيني حش هاااااااااا
شوق : لا بس قاعدين نسولف عن ليلى
ريم معصبة : ليش تسولفون عنها
سهى : الصراحة وايد وايد حلوة تجنن تصدقين ريوم كل وحدة تدخل عبالهم اهي العروس
ريم بغرور : اذا الحين شافوني شنو بيقولون القمر بكبره نزل
شوق : اية و الله انت احلا من القمر بشويه بعد
ريم : سهى كأن الكلام مو عاجبج
سهى : لا حشى من يقول مو عاجبني بس الصراحة ليلى احلا منج بوايد
ريم و الغيرة ذابحتها : سهى انثبري و سكتي احسن لج
سهى : كلام الحق يزعل
ريم : اقول روان خلينا نصعد فوق ابرك لنا
شوق : انتي يا الملقوفه ما دورتي تمدحين ليلى الا جدام ريوم
سهى : و الله انا عبرت عن شعوري
شوق : ههههههههههههه هالله هالله و الشعور عاد
سهى : شوق تصدقين ودي اتعرف على ليلى
شوق : ليش يعني
سهى : دخلت قلبي و الله هالبنيه
شوق : عبالي تغصغصه بقلبج ههههههههههههه
سهى : اف منج ابرك لي اروح الى ليلى
مروة : شوفي هذي الى جايه من مساعة الى الحين تطالع فيج
سهى : السلام عليكم
ليلى و مروة : و عليكم السلام
سهى : ممكن اقعد معاكم
ليلى مع ابتسامه تطيح الطير من السمى: حياج
مروة : انتي اخت العروس مو صح
سهى : اية اني اصغر خواتها
سهى : ليلى ممكن تصوين معاي لذكرى
ليلى : طيب ليش لا بعد ما صورت
سهى : ليلى انتي وايد حلوة وايد وايد
ليلى : تسلمين لي
سهى : الله يسلمج
مروة : ليلى المعرس وصل تعالي
ليلى : عن اذنج
فيصل اول ما لمح ليلى و ظل يطالعها الى ان ما ادخل و الى يصفق و الى يغني و الى ييبب
روان : وصل فيصل على ما اظن
ريم : عيل يلا خلينا ننزل
روان : صبري شوي علامج مستعيله ما بيطير لا تخافين
ريم : اخاف يهون لين شاف ليلى
روان : تبين الصج اهو من اول ما دخل كان يطالعها ما نزلت عينه عن عينها
ريم بنبرة حقد و غرور : شرط اذا نزلت بينسى الى حواليه
روان : طيب يلا خلينا ننزل
ريم : طيب يلا
روان تنادي شوق و سهى : شوق سهى سوا طريج العروس بتنزل
افضل الصلاة و السلام عليك يا حبيب الله محمد كللووووووووووش كللووووووش
مروة : و الله انتي احلا منها بمليون تصدقين ان محد يطالعها كلا عبالهم انتي العروس شوفي شوفي انتي تمشين وراها و اهو يطالعونج
ليلى : حرااااااااااااام عليج سكتي شوي بسج حش بالبنت
مروة : و الله انها باطه جبدي ودي اكفخها
ليلى تقول بقلبها : عيل انا شنو اقول الا ميته قهر
بعد ما قعدت العروس
ليلى : مرواي يلا نمشي
مروة : توها النس
ليلى : ما اقدر اشوف الى بيصير بعدين
مروة : خلج هني و بطي جبدها
ليلى و دمعه بعينها : لا مروة ما اقدر تكفين خلينا نمشي
مروة : اوكي الى تشوفينه
طلعت ليلى و اهي تبجي
مروة : ليلى علامج
ليلى : ما فيني شي
مروة : حاولي تاخذين الشي ..
ليلى : مروة ما اقدر و الله ما اقدر
مروة : انزين خلينا نروح البيت
ليلى : طيب
وصلت ليلى البيت دخلت الغرفة و بدلت ثيابها و طلعت البلكونه و اهي تبجي : على شنو تبجين خلاص فيصل ما عاد لج فيصل الى ريم و ريم الى فيصل خلاص ليلى انسي فيصل فيصل مرحله من حياتج و عدت بس مو قادرة معقوله كل شي ينتهى بالحظة و ظلت تبجي طول الليل . صحت الساعة ثنتين على تلفونها يدق كان فيصل المتصل .
ليلى و الدمعه بعينها : شنو يبي هذا
قطت التلفون على الطاوله و كملت نومها و ظل التلفون يدق يدق و ليلى تسمعه و تبجي
فيصل : اف ليش ما ترفعه
ناصر : صج ما تستحي من اول يوم تخون
فيصل يدق الى ليلى : هذا وقتك
ناصر : اترك البنت بحالها يا اخي
فيصل : ما اقدر
ناصر : شنو ما تقدر هو بكيفك ليلى خلاص مهب لك
فيصل : ناصر انت ما تحس فيني حط روحك مكاني ما تقول لي شنو بتسوي و انت مغصوب على شي ما تبيه و مو اي شي زواج زواج يا ناصر مو لعبه
سكت شوي ناصر : فيصل انا مقدر ظروفك بس
فيصل : بس شنو
ناصر : بس خلاص ما في امل انك ترجع لها فحاول تنساها و جابل حياتك الجديدة
فيصل : ناصر ما اقدر اسوي شي مغصوب عليه و لا بعد مظلوم
ناصر : حط في بالك ان بيجي يوم و بيعرفون الصج
فيصل متنرفز : ما تقول لي متى متى بيجي هاليوم
ناصر : فيصل هدي اعصابك و فكر شلون تثبت لهم انك مظلوم لا تخلي ريموو تلعب فيك مثل ما تبي
فيصل : شلون
ناصر : شلون انا ما عندي فكرة بس لازم في حل
فيصل : انشاء الله تبيني احط يد على يد و تنظر الله يفرجها
ناصر : فيصل , فيصل , فيصل تعال وين رايح
طلع فيصل من عند ناصر معصب و ركب سيارته و صار يسوق بجنون
فيصل : معقوله ليلى طارت من يدي بلحظة لااااااا مستحيل , انا لازم اوقف هالمهزله بس شلون شلون يا ربي شلون
وقف فيصل عند البحر و ظل يسمع :

سحر الليل
12-03-2005, 19:18
http://songs.6arab.com/kathem..ana-wa-layla.ram
ماتت بمحراب عينيك ابتهالاتي
واستسلمت لنداء الياس راياتي
جفت على بابك الموصود ازمنتي
ليلى وما اثمرت شيئاً نداءاتي
عامان مارف لى لحن على وتر
ولا استفاقت على نور سماواتي
اعتق الحب فى قلبي واعصره
فأرشف اللهم فى مغبر كاساتي

ممزق انا

لا جاه
ولا ترف
يغيرك فى فخليني لآهاتي
لو تعصرين سنين العمر اكملها
لسال منها نزيف من جراحاتي
لو كنت ذا ترف
ما كنت تاركة حبي
لكن عسر الحال ضعف الحال
فقر الحال مأساتي
عانيت عانيت
لاحزاني ابوح به
ولست تدرين شيئاً عن معاناتي

امشي واضحك ياليلي مكابرة
على اخبي عن الناس احتضاراتي
لا الناس تعرف ما امري فتعذرني
ولا سبيل لديهم فى مواساتي
يرسو بعينيك حرمان يمص دمي
ويستبيح اذا شاء ابتساماتي
معذورة انت ان اجهضت لى املي
لا الذنب ذنبك بل كانت حماقاتي

اضعت فى عرض الصحراء قافلتي
وجئت ابحث فى عينيك عن ذاتي
وجئت احضانك الخضراء منتشياً
كالطفل احمل احلامي البريئات
غرست كفك تجتثين اوردتي
وتسحقين بلا رفق مسراتي

واغربتاه
مضاع هاجرت مدني حسني
وما ابحرت منها شراعاتي

نفيت واستوطن الاغراب فى بلدي
ودمروا كل اشيائى الحبيبات
خانتك عيناك
فى زيف وفى كذب
ام غرك البهرج والخداع مولاتي

فراشة جئت القى كل اجنحتي
لديك فأحترقت ظلماً جناحاتي
اصيح والسيف مزروع بخاصرتي
والغدر حطم آمالي العريضات

وانت ايضاً الا تبت يداك
اذا اثرت قتلي واستعذبت اناتي

من لى بحذف اسمك الشفاف من لغتي
اذن ستسمى بلا ليلى حكاياتي

ظل قاعد عند البحر الى ما طلع الفجر راح المسجد و صلى الفجر و ركب سيارته وقعد يفكر شلون بيفك روحة من ريم و لى متى بيظل على هالحال

دقت ام ليلى الباب
ام ليلى : يمه ليلى فتحي الباب مروة عند الباب تنتظرج
ليلى مو قادره تشيل روحها : يمه خليها تدخل
مروة تفتح الباب : السلام
ليلى : و عليكم السلام حياج الله تفضلي
مروة بعد ما شافت حال ليلى : ليلوو شنو فيج ( حطت يدها على راس ليلى ) بوه حرارتج مرتفعه قومي قومي اوديج المستشفى
ليلى مو قادره تفتح عينها : لا لا ما فيني شي
مروة : شنو ما فيج شي حالتج حاله الله يسر كم درجت حرارتج
ليلى : مروة ما فيني شي صدقيني
مروة : انتي بس شوفي ويهج بالمرايه ويهج اصفر
ليلى : ما فيني شي بس شويت ارهاق
مروة : اي ارهاق الله يهداج قومي قومي بس اني انتظرج بالسيارة لبسي عبايتج و نزلي لي اوكي
ليلى : مروة ما بي اروح المستشفى
مروة : هو بكيفج يلا عن الدلع و قومي
راحوا المستشفى و دخلت على الدكتور و فحصوها
مروة : هااااااا بشري شنو فيها
الدكتورة : درجت حرارتها اربعين و انتوا ساكتين عنها
مروة : و الله اليوم بالصدفه جيت بيتهم و شفت حالتها حاله فأخذتها المستشفى
الدكتورة : على العموم لازم ترقد بالمستشفى يومين او ثلاثه بالكثير
مروة : اوكي
و على ما تكلم مروة الدكتورة لمحت واحد حاملينه على السرير و سمعت صوت ريم التفت وراها الا تشوف فيصل مدخلينه غرفت الطوارء
مروة ترجف : دكتورة منو هذا و شنو فيه
الدكتورة : علمي علمج اروح اشوف و ارد لج خبر
ظلت مروة تنتظر على اعصابها
طلعت الدكتورة و اهي تمشي بسرعة , لحقتها مروة و اهي تسأل : منو هذا ؟
الدكتورة : ليش انتي تعرفينه
مروة و اهي ما تعرف شنو تقول: اية اعرفه هذا ولد جيرانا فيصل بس شنو فيه ؟؟

سحر الليل
12-03-2005, 19:19
الدكتورة : بعدي ما اعرف التفاصيل بس الظاهر انها محاوله انتحار
مروة منصدمه : انتحار ( وقفت مكانها )
الدكتورة : اية بس مو اكيد بروح ادق على الشرطه عن أذنج
و كملت الدكورة طريجها و مروة مو مستوعبه الى يصير
مروة : فيصل يحاول ينتحر ليش ؟ شنو السبب يا ربي شنو هالمصايب الى تحاذف علينا
رجعت مروة الغرفه الى فيها ليلى
ليلى : مرواي شنو فيج شكلج مو طبيعيه
مروة بعدها منصدمه : لااااااا ما كو شي
ليلى : متى بطلع من المستشفى
مروة : ما ادري ... بببطلعين بعد كم يوم
ليلى : مروة علامج شنو صاير قولي لي طمنيني
مروة : ما في شي لا تخافين
ليلى : لا في شي علامج متخزبقة و حالتج حاله الى يشوفج يقول شايفه جني
مروة : يا ريتني شايفه جني و لا شفت الى شفته
ليلى : ليش انتي شنو شايفة ؟؟
مروة : ممو مو شايفة شي يلا انا استأذن اشوفج بكرا
ليلى تمسك يد مروة : لا العبي على غيري مرواي قولي لي شنو صاير احسن لج
مروة : يا ربي شنو اقول كل شي بوقته حلو يلا باي
ليلى : لا لا الحين تقولين لي شنو يصبرني الى بعدين
مروة : طيب بقولج و خلاص
ليلى و الفضول ذابها : قولي خلصيني
مروة تتكلم بسرعة بسرعة : شوفي .......................
ليلى منصدمه : انتي متأكده انه فيصل
مروة : للاسف ايه
ليلى : طيب ليش كان بينتحر ؟؟
مروة : ما اعرف و الله
ليلى : طيب اهو بأي جناح وين غرفته بالضبط
مروة : اهو بالغرفه الى جنبج
ليلى : وديني له
مروة : شنو اخذج له هناك امه و ريم و خواتها و عمه و حاله . كلهم هناك
ليلى : اف
مروة : طيب يلا اني رايحة تامرين على شي
ليلى : تكفين مرواي طمنيني عليه امانه
مروة : طيب بس اعرف اي شي عنه بخبرج يلا مع السلامه
ليلى : و خلي امي تجيب معاها شويت اغراض
مروة : اوكي يلا مع السلامه
ليلى : مع الف سلامه
طلعت مروة و ظلت ليلى تفكر في فيصل لا شعوريا نزلت دمعتها : فيصل ليش تبي تنتحر شنو سبب ؟ او هذي لعبه من العاب ريم لا ما ظن بس ليش لا روان تقدر تسوي اي شي .
سمعت ليلى صوت ريم و روان شكلهم بيروحون ووقفت عند الباب تراقبهم الى ان ما حست انهم طلعوا من المستشفى . طلعت من الغرفة و الى رايحة غرفت فيصل شافت دكتور طالع من غرفة فيصل .
ليلى : لو سمحت
الدكتور : نعم اختي
ليلى : بغيت اعرف الى بالغرفه شنو فيه
الدكتور : انت منو
ليلى : انا بنت خالته
الدكتور : ممكن تتفضلين معاي
ليلى متعجبه : ليش ؟
الدكتور : تعالي و بتعرفين
ليلى : طيب
دخلت غرفه الدكتور و قعدت على الكرسي
ليلى : ممكن توضح لي شنو فيه
الدكتور : فيصل حاول ينتحر لكن الحمد الله لحقنا عليه
ليلى : طيب ليش كان بينتحر
الدكتور : هذا السبب الى خلاني اناديج
ليلى : ما فهمت
الدكتور : يعني انتي ما تشوفين ان اذا احد يبي ينتحر لازم له دافع و لو انه مو مقنع بس اهو يعتبره مقنع علشان ينتحر و ينتهي من مشاكل الدنيا مو صح
ليلى : اية صح
الدكتور : طيب انتي ما عندج فكرة شنو السبب الى خلى فيصل يفكر في الانتحار
ليلى متردده تقول اية او لا : الصراحة في بس مو متأكده اذا كان اهو او لا
الدكتور : ممكن تقولين لي
ليلى : طيب شوف ....................................
ليلى : و بس هاااااااا لا تخبر احد لان محد يصدق الى قلت لك عنه حتى اهله ما يصدقون ( و اهي تبجي ) بس و الله فيصل مظلوم صدقي اهو ما سوي شي
الدكتور : شوفي انا بخبر الشرطة بلى انتي قلتي لي عنه بس ما بخبر اهله
ليلى : طيب
طلعت ليلى من غرفة الدكتور . و راحت غرفة فيصل ظلت تطالعه من الباب . فتحت الباب و دخلت لقته نايم قعدت على الكرسي و اهي تطالعه و دمعه بعينها : ليش يا فيصل تسوي بروحك كذا ؟ ( و قامت تبجي ) سمع فيصل احد يبجي بس من اثر
البنج ما قدر يميز فلمن حست ليلى ان فيصل بدى يصحى مشت دموعها و قامت و اهي قايم لمحها فيصل بس البنج دوخه فنام : ليلى ليلى
لمن سمعت ليلى فيصل يقول اسمها حبست دمعتها و طلعت من الغرفه , رجعت غرفتها و ظلت تبجي

ريم تبجي . روان : علامج تبجين الى يسمعج يقول مات , مشي دموعج و خلينا نفكر شلون نفك روحنا من هالورطة
ريم : روان انتي ما عندج قلب فيصل بالمستشفى حالته حاله و انتي قاعده تخططين
روان : يا ذكيه فيصل حاول ينتحر و شرطه تبي تعرف شنو السبب و اكيد ذا سألوه بيقول منا ما تقولين لي شلون بنفك روحنا من هالورطة
ريم : يا ليتني ما سمعت كلامج ( و اهي تبجي ) الحين انتي فكينا من هالورطة
روان : ريم الى صار صار لا تبلشين الحين هذا مو وقته قومي قومي خلينا نروح المستشفى
ريم : لااااااااا ما اقدر اشوفه احس ان كل الى صار له بسبتي ما اقدر
روان : هذا مو وقت ندم و خرابيط قومي قومي عن الدلع
ريم : روان الى هني و خلاص بسنا لعب انا لازم اعترف
روان : شنو تقولين انتي اكيد جنيتي
ريم : لااااا بالعكس صحيت كان لازم اسوي هذا من زمان
روان : بعد ما صار فيصل بين اديج تخربين كل شي
ريم : روان فيصل ما يبيني حتى لو تزوجنا فيصل ما يبيني
روان : مع الوقت بيحبج
ريم : اذا هالمرة مرة على خير شنو يضمن لي انه ما يحاول ينتحر مرة ثانيه
روان : ريوووم شنو قاعده تقولين هذا فيصل حبيبج و لا نسيتي
ريم : ما نسيت فيصل بيظل في قلبي بس لازم افهم ان فيصل مو من نصيبي فيصل الى ليلى و بس
روان : بهالسهوله تستسلمين و لا بعد الى ليلووو اصحي يا ريم
ريم : روان انا ما اقدر اغصب احد على شي ما يبيله يعني زين اهدم مستقبله و مستقبلي ....
روان لمن حست ان ريم مصرة : توج تصحين من بعد شنو من بعد ما شوهتي سمعته و سمعته العائله و فرقتينهم عن بعض من بعد ما خليتيه بيزة ما يسوه الكل يحتقره هدمتي مستقبله حتى الجامعه تركها و الحين فكر انه ينتحر بعد شنو ناقص ما تقولين لي .
ريم منصدمه من روان و في نفس الوقت ندمانه على الى سوته مع فيصل : روان كفايه تكفين
روان : ريم لا تتهربين فهميني شنو فادج غرورج
ريم تبجي : روان بس حراااااااااااااام عليج بس كفايه
روان : كلام الصج يزعل مو صح
ريم : بس هذا كلا منج انتي الى قلتي لي .........
روان : لا تقطين اخطاءج علي انا ما جبرتج على شي و بعدين انتي ياهل العب عليج ما شاء الله عقلج كبيرة مو انتي تقولين
ريم : روان انتي شنو ما تحسين حرااااااااااام عليج ( اغمى على ريم من البجي )

نقلوا ريم المستشفى و كل الاهل حواليها ( امها , خواتها شوق و سهى , رفيجتها روان )
ام ريم تصحى ريم : يمه ريم قعدي
ريم سمعت صوت امها : يمه يمه
ريم بدت تصحى اول ما شافت روان بالغرفة : يمه شنو تسوي هذي هني
ام ريم : يمه هذي روان رفيجتج
ريم : انا ما اعرفها و لا تعرفني
روان بغرور: خالتي انا استأذن مع السلامه
ريم : روحه بلا رده
ام ريم : يمه عيب هذي رفيجتج
ريم : ما عندي رفيجه اسمها روان
ام ريم : يؤ يؤ يؤ يؤ يمه عسى ما شر شنو صاير
ريم و اهي تبجي : يمه هذي ....................
ام ريم منصدمه : يمه ليش سويتي كده
شوق و سهى منصدمين : ريوووم من صجج انتي
ريم تبجي : اية من صجي
شوق : ليش شنو سوى لج علشان تسوين له كده حرااااااااااام عليج
ريم تبجي : شوق ما سوى لي شي اعرف بس الغيرة خلتني اسوي الى سويته
ام ريم : و الحين شنو بتسوين
ريم : بروح الى فيصل و بقوله كل شي و يا رب يسامحني
ام ريم : يا رب بنيتي ما هقيتها منج
ريم : يمه سامحيني بس و الله ما كان بيدي الشيطان لعب علي خلاني انسى اهلي و فيصل و كل شي و انا كنت غشيمه و صدقت يمه تكفين سامحيني (و اهي تبجي)
ام ريم : يمه مسامحتج بس عمج و شلون بيسامحج وين انودي ويهنا منه
ريم تبجي : يمه و الله ما كان قصدي هئ هئ هئ هئ
ام ريم : بس يمه بس لا تبجين انشاء الله كل شي بيرجع مثل قبل
ريم تمش دموعها : يمه وين غرفه فيصل
شوق : تعالي معاي اخذج له
طلعت ريم و شوق من الغرفه و دقوا الباب على فيصل
فيصل : حياكم تفضلوا
لمن شاف ان الى جاي له اهي ريم فر راسه الجه الثانيه

سحر الليل
12-03-2005, 19:20
ريم و اهي منزله راسها : شلونك الحين فيصل
فيصل من غير نفس : الحمد الله
ريم مترددة ما تعرف من وين تبدأ : فيصل
فيصل : نعم
ريم و اهي تبجي : فيصل
فيصل التفت لها : نعم
ريم : فيصل بقولك كل شي
فيصل : قولي الى عندج
ريم : فيصل .......................................... ( و اهي تبجي )
فيصل منصدم و لو انه كان يعرف ان كل الى صار كان من تحت راس ريم بس متعجبه ان شلون ريم تصارحه بكل شي و ليش
ريم : فيصل اعرف اني ظلمتك و هدمت مستقبلك و حولت حياتك الى جحيم بس و الله ما ابي غير شي واحد الحين اترجاك سامحني و ..... سوي الى تبي فيني بس تكفى سامحني
فيصل : بعد شنو اسامحج
ريم : فيصل خلاص بطلع من حياتك بس تكفى سامحني سامحني تكفى هئ هئ هئ
فيصل : الله يسامحج
ريم: فيصل سامحني اعرف الى سويته لك مو هين بس سامحني

طلع فيصل من المستشفى و فصخ خطوبته من ريم . فيصل يدق على ليلى ليلى تشوف الرقم بس مترددة ترد او لا
رفعت السماعه : الوووووووو
فيصل : الوين ساعه لين ما ترفعين السماعه
ليلى : انت تدري ليش
فيصل : لا ما ادري
ليلى : فيصل يلا مع السلامه
فيصل : وين وين
ليلى : فيصل حاول تنساني خلاص
فيصل : اوكي بس بغيت اخبرج ان اليوم انا جاي مع ابوي لكم اوكي
ليلى متعجبه : اوكي
فيصل : يلا مع السلامه
ليلى : مع السلامه !
مروة : علامج اكلتيه بقشورة ما تسوى عليه اتصل
ليلى : يعني شنو تبيني اسوي
مروة : يعني مثلا تقولي هلا عمري هلا حياتي فصولة
ليلى : فصولة هاااااااااا !
مروة : يعني شي من هذا
ليلى : و ليش عاد
مروة : اقول كم الساعة الحين
ليلى : امممممممممم ثنتين و نص
مروة : اقول قومي قومي
ليلى : على وين ؟
مروة : اليوم احنا معزومين على عرس ابجيج تجين معاي
ليلى : اليوم فيصل بيجي
مروة : خير يا طير و بيجي
ليلى : اوكي بروح معاج
مروة : يلا يلا ماكو وقت لبسي عبايتج بسرعة
لبست ليلى عبايتها و راحوا الصالون
مروة تكلم صاحبة المحل بصوت واطي : اقول حطي لها ميك اب عروس اوكي بس مو غامج ابيه هادئ و سوي لها تسريحه حلوة بس مو مرفوع خليه ........ ما اعرف اي شي
صاحبه الصالون ( سارة ) : اوكي
مروة : بس هاااااااا مو تقولين لها يعني اها عروس او اي شي
سارة بفضول : ليش
مروة : مفاجأة
سارة : يعني بتزوج مغصوبه
مروة : لااااااااااا
سارة : اوكي
سوا لها التسريحة و حطوا لها الميك اب و طلعت مثل القمر تجنن بقى بس الفستان و هذي الورطة الكبيرة
مروة : يلا تعالي لبسي هذا
ليلى : شنو هذا
مروة : بنجابي هندي
ليلى : ليش اخضر مو حلو مو حلو خليني البس اي شي
مروة : لاااااااااا قلت لج هذا يعني هذا
ليلى : هو بكيفج
مروة : ايه بكيفي الحين انا شاريته لج و انتي تقولين ما بي و ما اعرف شنو
ليلى : البسه وامري الى الله
لبست ليلى البنجابي الاخضر و طلع عليها يجنن مع عيونها الواسعة و شعرها الطويل و شوية اكسوارات
ركبوا السيارة
مروة : يؤ يؤ يؤ
ليلى : علامج
مروة : السيارة ما تمشي
ليلى : هذا وقتها ليش ما تمشي
مروة : ما اعرف
ليلى : طيب حاولي
مروة : ما كو فايدة
ليلى : اتصلي بأحد تصرفي
مروة : لحظة بدق على اخوي التعبان
خالد من دون نفس : الووووو
مروة : نزل على الاغاني ما اسمع شي
خالد : انشاء الله
مروة : اقول تعال لنا بالصالون
خالد : انشاء الله بس هاااااااا لا تنسين البخشيش
مروة : انزين انزين صير خير بس يلا تعال بسرعة
خالد : قلنا لج انشا الله اف يلا باي ( و سكر الخط )
مروة : باي في عينك
ليلى : هااااااااا بشري
مروة : دقايق و جاي
لمحت مروة سيارة اخوها جاية بسرعة من بعيد
مروة : اهو جا نزلي من السيارة
ليلى : انزين
ركبوا السيارة و ليلى لاحظة ان الطريج غير يعني كأنهم راجعين البيت بس ما سألت مروة ليش ان خالد بالسيارة . وصلوا البيت و لقت البيت منور و الاغاني تلعب و الناس داشه و طالعه
مروة : فسحوا الطريج العروس جت
افضل الصلاة و السلام عليك يا حبيب الله محمد كللووووووووووش كللوووووووووش
ليلى مو مصدقه الى يصير : مروة انا بحلم او علم
مروة : علم علم ( و تقرصها ) عقبالنا يا رب
ليلى : ههههههههههههههههههههه
ليلى : خطوبه و عرس مرة وحدة ؟
مروة : لاااااااا هذي الخطوبه و الحنه
ليلى : هههههههههه انا العروس و خبر خير
مروة : ههههههههههههههههه
قاموا يحنونها و يغنون و الباجي انتو ادرى فيه جت ريم مع خواتها شوق و سهى
ريم : مبروووووك ليلى تستاهلين
ليلى : الله يبارك فيج ( و اهي منصدمه )
سهى : منج المال و منه لعيال
شوق : يا الخبله العكس
سهى : ههههههههههههههه منه المال و منج لعيال
ليلى : ههههههههههههههههههههههههههه
سهى : طالعه مثل القمر تجننين
ليلى : ما تبين اصور معاج هالمرة
سهى : يا ريت
و خلصت الخوبة و الحنه على خير
مروة تتثاوب : ليلوو يلا قومي نامي بكرا وراج العرس ااااااااااااااااااه
ليلى تكلم فيصل : لحظة لحظة
مروة : صج الى يقول من لقى احبابه نسى اصحابه
ليلى بصوت واطي : بسج لغوه سكتي شوي عااااااااااد
مروة : هههههههههههههههههه يا عيني على الحب الله لنا

مر الليل بسرعة و طلع الفجر و ليلى ما نامت طول الليل تكلم فيصل صلت الفجر و قعدة تقرأ قرآن . صحت مروة تتثاوب : ااااااااااااااااااه بعدج ما نمتي
ليلى : صدق الله العلي العظيم مرواي قومي صلي و فطري علشان نروح الصالون و بسج هذره زايده
مروة : الكل يسكتني ليش ما ادري المهم انا بنام الساعة 12 صحيني اوكي
ليلى : اي 12 و خرابيط يلا يلا قومي عن الدلع
مروة : انشاء الله عمتي
ليلى : خلج مطيعه يدتي
مروة : من عيوني بعد امري تدللي
ليلى : بغيت كوب ماي لو سمحتي
مروة : ما تسوى علي سألت
ليلى : هههههههههههههه اقول مرواي
مروة : خير
ليلى : الحنه ما صبغ شوفه لونه باهت
مروة : حطي عليه كريم
ليلى : انزين روحي غسلي ويهج و فطري علشان نروح
مروة : انزين
راحوا الصالون و حطت الميك اب و سوت لها التسريحة و لازم مروة تعلق كالعادة بس راحت معاهم ريم من اول ما ادخلوا الصالون الى ما طلعوا .
ليلى : مرواي شنو رايج فيني
مروة : الصراحة الصراحة مو حلوة
ليلى : يؤ يؤ يؤ ليش ليكون من الفستان تراه صج مو عاجبني
مروة : و انتي بس احد يقولج مو حلوة حطيتي على الفستان بالله عليج الفستان شنو ذنبه ليش ما تعترفين انج مو حلوة
ليلى : ههههههههههههههههه

سحر الليل
12-03-2005, 19:21
ملاحظة : اخر جزئ في القصة

ريم : الصراحة ليلى طالعه مثل القمر تجننين يا بخت فيصل فيج لو عندي اخو عطيتج اياه
ليلى : هههههههههههههههههه
مروة : يلا يلا تأخرنا وايد
ليلى : اية و الله الحين الساعة 10 وايد وايد تأخرنا
مروة : متى تطير الطيارة
ليلى : تطير الساعة 3 و ربع
مروة : يؤ يؤ يؤ ما بقى غير خمس ساعات تقريبا يلا يلا مشينا
ليلى و ريم : مشينا
ركبوا السيارة ناصر و كان ناصر الى يسوق . اهو يسوق و اهو يعلق و اهو يطالع مروة حشى حشى صج ما يستحي
نزلوا من السيارة الى يييب و الى يغني و الى يرقص لكن كان عرس و لا في الاحلام بعد ما خلص العرس ودعوا الاهل و الاصدقاء
مروة : ليلوو تحملي بروحج اوكي
ليلى : بشتاق لج موت
مروة تكلم فيصل : انت يلي ما ادري شنو اسمك
فيصل : نعم امري تدللي يدتي
مروة : هالله هالله في ليلى تراها غاليه مو رخيصة
فيصل : ليلى في عيوني
مروة : عسى عينك البط شجاب عينك الى ليلى
فيصل : ههههههههههه تشبيه تشبيه
مروة : اهاااااااااااااااا و صرت شاعر بعد
ليلى : هههههههههههههههههه
فيصل : في احد يشوف كل هالجمال و ما يصير شاعر
مروة : المهم المهم اف نسيت شنو كنت بقول على العموم مبروووووووووووك
فيصل و ليلى : الله يبارك فيج عقبالج يا رب
مروة : الله يسمع منكم
ناصر : احم احم احم
فيصل : هههههههههههههههههههههه
ليلى : هههههههههههههههههههههههههههه
مروة صار ويها احمر على اصفر على اخضر على ازرق
ليلى : مروة علامج يا هووووووووه
مروة : يلا يلا فارجي انقلعي مع ريلج و فكيني من ويهج
ليلى : يؤ يؤ يؤ يؤ ليش عاااااااااد
فيصل : ليلى يلا يلا خلينا نمشي ابرك من مقابلته ويه مروة
ليلى : ايه و الله
مروة : مع السلامه
ليلى و فيصل : مع السلامه

سحر الليل
12-03-2005, 19:22
على فكرة القصة من تأليفي هاااااااااا شنو رايكم فيها
ابي رايكم بكل صراحة
من
اليــــــــــــــون

moon_lover
28-04-2005, 19:14
السلام عليكم،،

أختي سحر قصتك رائعة من جيث الفكرة.
ومع الكثير من المتابعة في الكتابة وقراءة الفصص.
سيتطور أسلوبك.

أتمنى لك المزيد من التقدم.

الغامضه
12-05-2005, 23:53
جنااان


جناااان


بجد خطيييييييييره


مشكووره اهنئك على اسلوبك..


تحياتي..

**روز**
16-05-2005, 10:11
رررروووووووعة تجنن ما 1عرف شنو 1قووول الصر1حة ما 1عرررف 1عبررر
تسلمين حبيبت قلبي على القصه الرائعه
مجهووووود رااااااااائع

دموع السمر
15-06-2005, 07:29
بصراحة اختي القصة الروعــــــــة

الوردة الملتهبة
19-07-2006, 08:59
شكرا اختي سحر الليل موضوعك جميل جدا وباذن الله تكتسبين خبرة اكبر مع الوقت