PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : The Silent Echo



صفحة : [1] 2 3 4 5

كورابيكا-كاروتا
07-09-2009, 17:44
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اشتقت للكتابة هنا بعد أن طال غيابي عن أسرتي الغالية

و أخواتي العزيزات

بدأت بكتابة الحروف الأولى و اختلطت بنفسي أحاسيس كثيرة

لكن الأهم شئ هو شعوري بان كل شئ بخير

و أنا سعيد لذلك

كيف حالكم جميعا ؟

أتمنى أن تكونوا بألف خير

اليوم عندي لكم رواية ، ستحمل في طياتها الكثير من الأحداث و المطبات و مفترقات الطرق

ستكون البداية هادئة نوعا ما ثم تتشابك الأحداث لتصل إلى .... ههههههه لن أقول بالتأكيد



The Silent Echo



الصدى الصامت



هو العنوان فحسب و ستنقلكم الأحداث إلى عالم جمع الكثير من المتضاربات



أتمنى أن تكونوا متابعين لها

و أرجوكم أن تفيدوني بانتقاداتكم

لأني اشعر بالحاجة لتطوير نفسي ^^



و رجاءا

المعادلة بسيطة

و التناسب طردي

هههههههههههه

لكلما زادت الردود زادت الفصول ^^



تحياتي لكم جميعا
http://up4.m5zn.com/9bjndthcm6y53q1w0kvpz47xgs82rf/2009/9/7/11/qxn6fet08.jpg (http://games.m5zn.com)

كورابيكا-كاروتا
07-09-2009, 17:46
المقدمة :



قلب كريستالي ... أحيط بقلب من الحديد .. ازداد الألم و أزداد الضغط على الحديد فبدأ يتفطر فهل سيكسر ؟؟ ليجعل من الكريستال عرضة للتهشم ...






الفصل الأول :


امتدت يد بيضاء دقيقة لتقبض على الكيس الصغير فنطقت الشفتين الورديتين :
- رقائق البطاطا بطعم الفلفل الحار ...
حركت عينيها البنيتين الواسعتين بحركة لا إرادية تعبيرا عن رغبتها بتناول هذه الوجبة الدسمة ، دارت الأفكار برأسها بسرعة البرق :
- علي أن أحافظ على رشاقتي ،جينا كوني قوية أنت لست بحاجة لرقائق البطاطا ..
رمتها على مضض ثم توجهت إلى البائع بثقة هذا ما عبرت عنه خطواتها الهادئة و الصوت الذي أصدره حذائها الأسود الرسمي ذو الكعب العالي و كأنه يستحلف أي شخص بالجوار لديه ذرة حب للجمال أن ينتبه إلى الملاك التي ترتديه، كتفين عريضين ، خصر نحيف ، ملابس تدل على ذوق رفيع ، تنورة قصيرة وصلت إلى ركبتيها لتكشف عن ساقين بيضاوتين جميلتين ، رمت بصرها إلى البائع ثم أغمضت عينيها بهدوء و فتحتهما ببطء و كأنها تواجه صعوبة في فعل ذلك لكثافة رمشيها أبعدت بعضا من خصلات شعرها البني الغامق عن وجهها المدور الناصع البياض بينما انتظرت انتهاء البائع من وضع حاجياتها في كيس ورقي بني اللون
عبرت الطرق بهدوء محتضنة الكيس بعد أن تخلت عن سيارتها في موقف سيارات الشركة التي تعمل لحسابها ، فقد قررت أن تصفي ذهنها بالرجوع إلى البيت سيرا على الأقدام ، لكنها بدت نادمة على هذا القرار :
- قدماي تؤلماني ، تأخر الوقت ، الشارع فارغ ....
ظهرت علامات الانزعاج على وجهها لتسرح بمشروعها الجديد ،لكنها سرعان ما عادت إلى واقعها على أثر صرخة محتجة ، حركت رأسها تلقائيا بحثا عن الصارخ الجرئ فوقعت عينيها على السيارة الليموزين السوداء و الرجلين بالبدلات السوداء و هما يحاولان حشر شخص ما داخل السيارة بينما يصرخ الأخير صرخات متقطعة و محتجة و هو يرفس السيارة بكل ما أوتي من قوة ليمنعهما من إدخاله ، خرجت الكلمات من فمها بسرعة :
- توقفوا ...
استدار الثلاثة إليها بدهشة ،عقد لسانها و أحست بالورطة :
- ربما يكونوا من المجرمين أو ربما ( صمتت لوهلة ، ثم ظهر الفزع واضحا على وجهها ) كانوا من المافيا ...
استغل الفرصة التي لا تتعدى خمس ثوان للإفلات من الرجلين ليتجه راكضا باتجاهها مباشرة ، خطت خطوة إلى الوراء لتتجنب الاصطدام به و أغمضت عينيها بقوة .... فتحتهما و استدارت لتراقب الراكض يبتعد عنها و بيده شئ احمر كروي و هو يصرخ بمرح :
- سأعيدها لك ... أعدك ...
رمشت بعينيها و هي تفتش بعقلها المذهول عن معنى منطقي لكلامه ، شهقت بخفة ونظرت إلى الكيس بين أحضانها :
- لقد اخذ تفاحة...
على قدر الابتسامة التي رسمت على وجهها كان غضبها :
- ناكر للجميل ...
أدارت رأسها بحزم لتكمل الطريق إلى منزلها ، لكن جسد ضخم أعاق تقدمها ، رفعت رأسها لتصدم بوجه حازم قاسي ، ابتلعت رمقها :
- أنا .... أنا ...
قاطعها بصوت يحطم الحجر :
- لا تتدخلي بعمل رجال الأمن مرة أخرى !

كورابيكا-كاروتا
07-09-2009, 17:48
همست و هي تراقبه يدخل الليموزين و يأمر السائق بمتابعة البحث :
- رجال امن !!!
هزت كتفيها بقلة اهتمام بعد أن تأكدت من ذهاب الخطر ، و جنحت بفكرها :
- مساحة الأرض كبيرة جدا و الرجل و زوجته و أطفاله السبعة يعرفون ما يريدون تماما بركة سباحة ، ملعب لكرة السلة ....
قطع تفكيرها شئ جديد ، فقد توقفت عند مفترق طرق احدهما يوصلها إلى بيتها بعد ما لا يقل عن ساعة ، والآخر سيوصلها بوقت أسرع بكثير لكنه زقاق مظلم ، تنهدت و اتخذت قرارها ....
سرت رعشة بجسدها خوفا من الظلام الموحش :
- تشجعي جينا ....
- مرحبا
صرخت بقوة بعد سماعها لهذا الصوت :
- من هناك ؟؟؟
اقترب من شعاع ضوء خفيف ليقع على وجهه :
- أنا سارق التفاحة ؟؟
نظرت إليه بشك :
حذاء رياضي احمر ، بنطال جينز و صل إلى ركبتيه مع قميص احمر قطني بقبعة مرتبطة به و أخيرا سترة جينز لفها حول خصره :
- نحيف جدا و قصير ( حولت عينيها لتتمعن النظر بوجهه )
عينان زرقاوتان بلون بحر هادئ ، شعر كالذهب غطا رقبته ، انف و فم صنعا على يد فنان و أخيرا ابتسامة معدية لا تحمل إلا السعادة كشفت عن أسنان بيضاء ناصعة :
- انه ليس قصير انه صغير العمر ...
- آنستي ..
انتبهت إليه و خرجت من شرودها ليكمل :
- أنا لست صغيرا ( نظر إليها بتمعن تظن بأني في الرابعة عشر من العمر سأخبرها بأني في الخامسة عشر ضحك بداخله ما فرق ثلاثة سنوات ) أنا في الخامسة عشر من العمر
- لقد قدرت بأن تكون بالرابعة عشر
ظهرت ابتسامة عريضة على شفتيه ، تنهدت و بدت كمن فرغ صبره :
- ماذا تريد ؟ لا أحب أن أقع بالمشاكل
- لا .. لا ... لا مشاكل ، لكني وعدتك بإعادة التفاحة ..
نظر إلى يديه الفارغة ، صمت لوهلة ثم ضرب رأسه بشقاوة :
- لقد نسيت واكلتها
و بدأ يضحك لكنه سرعان ما صمت لشدة نظرات الاستنكار التي أحاطته بها الفتاة الشابة ، أكمل :
- سأعوض الأمر عليك ماذا استطيع أن افعل ؟
دار برأسها أن تطلب منه حمل الكيس إلى المنزل :
- لا أريد شيئا ..
- انتظري ... لا بد و انك متعبة ، سأحمل الكيس عنك ؟؟
تقدم نحوها بسرعة و امتشق الكيس من يدها و ركض أمامها :
- هيا ... هيا ...
اقتربت منه بخطواتها الهادئة غير مهتمة بحثه على الإسراع ، سارت بجانبه ، قطع الصمت بينهما الذي استمر لدقائق قليلة :
- أنا ادعى زادرك
- لا يبدو اسمك هكذا !!
- إذن كيف يبدو ؟؟
- ربما الاسم الملائم لك هو ( صمتت لوهلة ) لا اعرف لكن تأكيد تبدو أكثر مرحا من أن يطلق عليك زادرك
- إذن .... نادني زاد ، أيبدو الاسم الآن أكثر مرحا ؟
- ربما ...

كورابيكا-كاروتا
07-09-2009, 17:50
صمت الاثنان ، بدا الصبي مترددا بعض الشئ :
- ألن تخبريني باسمك ؟
حدثت نفسها المضطربة :
- قد يكون فردا في عصابة ما و يريد أن يعرف كل شئ عني ثم يقتلني ..
ظهرت علامات الدهشة على وجه الصبي ثم قطب حاجبيه بغضب :
- أنا لست مجرما ..
أدار رأسه بسرعة وزاد من سرعته
- توقف .. أنا لم اقصد ، أنا آسفة ..
- حقا ؟
- اجل ؟؟
ظهرت ابتسامة واسعة على وجهها ، ثم تبعها شهقة خفيفة :
- لطيييييف
- ما هو ؟
ركض بخفة إلى الأمام و جلس على الأرض ، كانت تراقب حركاته الطفولية :
- انه طفل فحسب ...
اقتربت منه و حدقت بما جذب انتباهه لهذه الدرجة فكان جرو صغير ابيض ، رفع زادرك رأسه و قطب حاجبيه بحزن :
- انه جائع ..
ابتسمت بحنان :
- لا بأس ..
انحنت إلى الكيس الذي رماه على الأرض و أخرجت منه قطعة لحم مقدد و قدمتها للصبي ،الذي بدا كمن حصل على كنز في الدنيا :
- شكرا لك .. شكرا ... سيشعر بالشبع الآن ..
- يبدو سعيدا جدا ، لم أرى شخصا بهذا الفرح منذ وقت طويل
هذا ما جال بخاطرها ، أما ما نطقته :
- هل تريد أن تتعشى في منزلي ؟
نظر إليها باستغراب :
- حقا ؟ أتدعينني لتناول الطعام معك ؟
- اجل ..
نهض و قفز بفرح :
- رائع ..
ابتسمت بهدوء :
- جيد انك وافقت ، لنذهب إذن ..
ودع الجرو الصغير و سار بجوارها ، لكنه توقف و بدا كأنه تذكر شيئا ما :
- أليس من المفترض أن اجلب هدية لك ؟
- هدية !!
- اجل .. اجل .. عندما تزورين أحدا للمرة الأولى عليك أن تجلبي هدية معك ، صح ؟
حكت انفها و هي تفكر :
- اجل أظن ذلك ( نظرت إليه ) لكن لا أريد أن تجلب هدية لي
- لا عليك حسم الأمر ، سألتقي بك في منزلك
- لا .....
تنهدت و هي تراقبه يركض مبتعدا هزت كتفيها و هي تقول :
- لنرى أي زهرة سيجلب ، الصغار دائما يجلبون أزهارا
سرعان ما ظهر الانزعاج على وجهها :
- سآكل اليوم لوحدي .. مرة أخرى (قطبت حاجبيها ) انه لا يعرف المنزل ..
فتح باب المصعد لتسير جينا بخطواتها الهادئة على السجاد الأحمر الذي غطا أرضية العمارة الفخمة التي تسكنها تحديدا في الطابق الثالث ، حدقت بالأبواب في طابقها بطريقها إلى شقتها كل شئ هادئ تماما ، هي لا تعرف أحدا هنا بالرغم من عيشها لما يقارب الثلاث سنوات في هذه العمارة ..
ظهرت علامات الدهشة عندما شاهدت الجالس متكأ على باب شقتها ، ظهرت على وجهه نفس الابتسامة المفعمة بالسعادة
- كيف وجدت .... ؟ ( قاطعها )
- تفضلي
فتحت كيسا قدمه لها ، و ضحكت بمرح :
- رقائق البطاطا بطعم الفلفل الحار ...

كورابيكا-كاروتا
07-09-2009, 17:52
:)
:)
انتهى الفصل الاول بحمد لله
اتمنى ان يكون قد اعجبكم ^^
و الان
شدووووووووا حيلكم يا رجاله
هههههه
و نساء اقصد فتيات ^^


بانتظاركم

funny twins
07-09-2009, 18:06
مرحباً كورابيكا ^_^

كيفك ؟؟ اتمنى ان تكووني بخيرررر :):):):):)

واااااااااو شكل القصة مررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررة حلوة :) مررررررررررررررة متحمسة للتكملة

كمليهااا بسرعة ::جيد::

ماشاء الله الاسوب مرررررررررررررررررررررررررررررررررة حلوو ^_^

جااااااااااانااااا

heero0.1
07-09-2009, 18:54
حجز....

||| ولي عودة|||

Soft Music
07-09-2009, 19:09
يعطيكي العافية وطووري نفسك اكثر واكثر وتصيرين باذن الله مبدعععة

.. تميزي بالمزيد القادم

كاميليا العشق
07-09-2009, 19:46
حلوة يابت
الوصف كل شي حتى وصفك للشخصيات كان راقي ومفعم بالحيوية حسيت أني تخيلتهم بالفعل
كوكو رح أبكي من زمان ماشفت قصة حلوة بعد مارحلت فوفو النذلة أختفت القصص المثيرة ^^ بس أنتي ..... آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ نفسي أتعرف على الصغنون زاد بس مو كانه ياريت تدخلي شخصية تقارب جينا في العمر ...؟؟ حتى يصير مضمون القصة حلو ... مو قصدي شي ... قصدي أنتي حطيتي كمقدمة عن قلب كريستالي .... أتمنى يكون قلب جينا ...^^
يسلموا ... والله ماشفت شي وجريت على قصتك ونسيت أكمل قصتي ...>< أسعدتني القصة ورقائق البطاطا
أشترلي واحد بس بطعم الجبنة
أسلوبك الكتابي جيد جداً .... وصفك للشخصيات الأحداث تحسن وصار أكثر روعة .... طريقة أختيارك للاحداث المشوقة باتت أفضل
وتقدمي نحن معكِ يافتاة

heroine
07-09-2009, 19:57
مرحبا كورابيكا
أخبارك؟

مر وقت طويل مذ آخر مرة قرأت فيها قصة لك
والآن ها أنت تعرضين قصة جديدة
قديما حين دخلت قصتك "لماذا سرقوا الشمس" لم أكن بنفس النضج الفكري الأدبي الذي أنا عليه الآن والذي يخولني لمعرفة خبايا القصص وميزاتها وعيوبها
لذلك سيكون عندي بعض الانتقادات ، وكذلك سأدقق بالتفصيلات حتى أكون من السبّاقين في سبر أغوار القصة التي لا تزال في بدايتها بعد
لا أعد بتقديم ملاحظاتي قريبا ، ولكني وددت الدخول والرد فقط لأعلمك أني أحببت بداية القصة
إنها تبدو مثيرة
كما أن العنوان جذاب ، أحسنت في اختياره

تحياتي

lulugomar
07-09-2009, 20:13
مرحبا
قصة جميلة
في فيلم الف ليلة وليلة الاجنبي قال الرجل العجوز لشهرزاد ان تبقي اخر مشهد مشوقا لكي يطلب منها شهريار ان تكمل القصةغدا ولايقتلها .... انت ايضا ممكن تخلي حدث غريب بالنهاية او كلمه غريبة من شخص عشان تجذبي القراء اكتر
الله يوفقك
وننتظر البارت الجاي
سلام

sasunaru
07-09-2009, 20:32
شكور ع القصه الحلللوه

ننتظر التكمله..^^

Touch of pink
08-09-2009, 00:16
brb^^

Candy Colors
08-09-2009, 00:25
كم أنا سعيدة ^^ لي عودة بإذن الله بعد القراءة ..

كورابيكا-كاروتا
08-09-2009, 10:50
مرحباً كورابيكا ^_^

كيفك ؟؟ اتمنى ان تكووني بخيرررر :):):):):)

واااااااااو شكل القصة مررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررة حلوة :) مررررررررررررررة متحمسة للتكملة

كمليهااا بسرعة ::جيد::

ماشاء الله الاسوب مرررررررررررررررررررررررررررررررررة حلوو ^_^

جااااااااااانااااا


اول رد ياااااااااااااهوووووووو ::جيد::
اهلين اختي
انا الحمد لله بخير ، انتي ؟؟

شكرا على الرد الروعة مثلك
و ان شاء الله البارت اكيد قادم

نورتي

كورابيكا-كاروتا
08-09-2009, 10:53
حجز....







||| ولي عودة|||





اهلين


بالانتظار ^^

كورابيكا-كاروتا
08-09-2009, 10:55
يعطيكي العافية وطووري نفسك اكثر واكثر وتصيرين باذن الله مبدعععة


.. تميزي بالمزيد القادم


اهلين و سهلين ^^
شكرا عزيزتي
لكن لو سمحت هل وجدت خطأ ما ؟؟؟
اخبريني به
و سأكون سعيدة

كورابيكا-كاروتا
08-09-2009, 10:59
حلوة يابت

الوصف كل شي حتى وصفك للشخصيات كان راقي ومفعم بالحيوية حسيت أني تخيلتهم بالفعل
كوكو رح أبكي من زمان ماشفت قصة حلوة بعد مارحلت فوفو النذلة أختفت القصص المثيرة ^^ بس أنتي ..... آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ نفسي أتعرف على الصغنون زاد بس مو كانه ياريت تدخلي شخصية تقارب جينا في العمر ...؟؟ حتى يصير مضمون القصة حلو ... مو قصدي شي ... قصدي أنتي حطيتي كمقدمة عن قلب كريستالي .... أتمنى يكون قلب جينا ...^^
يسلموا ... والله ماشفت شي وجريت على قصتك ونسيت أكمل قصتي ...>< أسعدتني القصة ورقائق البطاطا
أشترلي واحد بس بطعم الجبنة
أسلوبك الكتابي جيد جداً .... وصفك للشخصيات الأحداث تحسن وصار أكثر روعة .... طريقة أختيارك للاحداث المشوقة باتت أفضل
وتقدمي نحن معكِ يافتاة

اهليييييييييييييين نورتي يا غالية
حبيبتي و الله ردك روعة فرحتيني كثييييييييييييييير
اكيد اكيد هناك شخصية بعمر جينا :مكر: لكن ليس الان :d و سيكون اسمر و شعره اشقر و وسييييم هههههههه هذي معلمات سرية لك فقط ::جيد::
القلب الكريستالي :لقافة: هههههه
بطعم الجبنة !! على عيني بس بعد الافطار ههههههه

امممممم لماذا لم تحاولي اكتشاف السر هاهاهاهاهاها لقد كنت دائما تتوعديني بذلك هههههههههه

شكرا لك يا غالية و انا سعيدة اني كنت عند حسن ظنك
رأيك مهم جدا و شهادتك افتخر بها
شكرا على التشجيع
و نورتي

كورابيكا-كاروتا
08-09-2009, 11:01
مرحبا كورابيكا
أخبارك؟

مر وقت طويل مذ آخر مرة قرأت فيها قصة لك
والآن ها أنت تعرضين قصة جديدة
قديما حين دخلت قصتك "لماذا سرقوا الشمس" لم أكن بنفس النضج الفكري الأدبي الذي أنا عليه الآن والذي يخولني لمعرفة خبايا القصص وميزاتها وعيوبها
لذلك سيكون عندي بعض الانتقادات ، وكذلك سأدقق بالتفصيلات حتى أكون من السبّاقين في سبر أغوار القصة التي لا تزال في بدايتها بعد
لا أعد بتقديم ملاحظاتي قريبا ، ولكني وددت الدخول والرد فقط لأعلمك أني أحببت بداية القصة
إنها تبدو مثيرة
كما أن العنوان جذاب ، أحسنت في اختياره

تحياتي

اهلا بك اختي العزيزة
انا بخير و الحمد لله ، انتي ؟؟
ما شاء الله عليك يا رب تطور مستمر
انتظر تعليقاتك بفارغ الصبر
اخت مبدعة و غالية
تأكيدا سانتظر على احر من الجمر ^^

كورابيكا-كاروتا
08-09-2009, 11:04
مرحبا
قصة جميلة
في فيلم الف ليلة وليلة الاجنبي قال الرجل العجوز لشهرزاد ان تبقي اخر مشهد مشوقا لكي يطلب منها شهريار ان تكمل القصةغدا ولايقتلها .... انت ايضا ممكن تخلي حدث غريب بالنهاية او كلمه غريبة من شخص عشان تجذبي القراء اكتر
الله يوفقك
وننتظر البارت الجاي
سلام

اهلا بك اختي
شكرا على الملاحظة
معك كل الحق
لكن لو انتبهت انا توقفت عند حد حرج
لكن يبدو انني كنت غامضة اكثر من اللازم

شكرا لك الشكر الجزيل
و لا تحرميني من انتقاداتك
و الاهم وجودك الجلو

ღ♥ღ klara ღ♥ღ
08-09-2009, 11:08
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
القصة رائعة واسلوبك في الكتابة رائع
انتظر البارت القادم بأحر من الجمر

كورابيكا-كاروتا
08-09-2009, 11:10
brb^^

بالانتظار ^^


شكور ع القصه الحلللوه

ننتظر التكمله..^^

شكرا على الرد
و التكملة بالطريق ان شاء الله


كم أنا سعيدة ^^ لي عودة بإذن الله بعد القراءة ..


اهلييييييين نورتي و الله
و انا اكثر سعادة بوجودك
بانتظارك على احر من الجمر

كورابيكا-كاروتا
08-09-2009, 11:13
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
القصة رائعة واسلوبك في الكتابة رائع
انتظر البارت القادم بأحر من الجمر


و عليكم السلام
اهلا بك اختي الغالية
شكرا على المدح عيونك الحلوة

البارت قادم باذن الله

نورتي

Touch of pink
08-09-2009, 16:49
brb^^


بآكووو...

سلامووووو كورا...
أخباركـ قلبوو؟...

القصة تجننـ...
وصفكـ وأسلوبكـ مرة حلو...

والولد هذا يجننـ .. واللهـ إنهـ قدعـ...
بانتظار البارتـ...

كورابيكا-كاروتا
08-09-2009, 19:21
بآكووو...


سلامووووو كورا...

أخباركـ قلبوو؟...


القصة تجننـ...

وصفكـ وأسلوبكـ مرة حلو...


والولد هذا يجننـ .. واللهـ إنهـ قدعـ...

بانتظار البارتـ...


اهلييييييييييين نورتي
بخير و الحمد لله انتي ؟؟ يا رب بالف خير

شكرا على المدح اخجلتي تواضعي

يا رب تكوني من المتابعين

heero0.1
08-09-2009, 19:25
حجز....

||| ولي عودة|||


كاني يت...




اهلين


بالانتظار ^^

|

||

|||

تسلم....

.........

أما عن البارت فكان رائع أبداع...

الوصف ممتاز....

الحوار كان مسلي...

وكل شيء كان رائع...

يسلمو ...

منتظرين التكملة...

تحياتي هرهورة


|||

||

|

!GaZoOoLa!
08-09-2009, 19:26
السلام كورابيكا
^^
قصتك حلوة كثيرا
و الشخصيات نالت اعجابي

و خصوصا طريقة سرد القصة و التسلسل في الاح\اث انيق و مرتب
و الحوار حلو

^^
قصة تجنن
استمري
انتظر البارت القادم

[ F A I T H ]
08-09-2009, 19:49
لي عودة بإذن الله .. :سعادة2: ..~

كورابيكا-كاروتا
08-09-2009, 22:49
كاني يت...




|

||

|||

تسلم....

.........

أما عن البارت فكان رائع أبداع...

الوصف ممتاز....

الحوار كان مسلي...

وكل شيء كان رائع...

يسلمو ...

منتظرين التكملة...

تحياتي هرهورة


|||

||

|


اهلين نورتي
ارحتني اراحك الله كنت حاملة هم الحوار :)
شكرا جزيلا على الرد
ملاجظة : أتظنين اني فتى؟؟؟ لا عزيزتي انا فتاة

تحياتي

كورابيكا-كاروتا
08-09-2009, 22:56
السلام كورابيكا
^^
قصتك حلوة كثيرا
و الشخصيات نالت اعجابي

و خصوصا طريقة سرد القصة و التسلسل في الاح\اث انيق و مرتب
و الحوار حلو

^^
قصة تجنن
استمري
انتظر البارت القادم

اهلين وسهلين ^^
شكرا جزيلا
فرحتيني بوجودك ::جيد::
يا رب تكوني من المتابعين ^^

كورابيكا-كاروتا
08-09-2009, 22:58
لي عودة بإذن الله .. :سعادة2: ..~


بانتظارك ::جيد::

heero0.1
08-09-2009, 23:02
اهلين نورتي
ارحتني اراحك الله كنت حاملة هم الحوار :)
شكرا جزيلا على الرد
ملاجظة : أتظنين اني فتى؟؟؟ لا عزيزتي انا فتاة

تحياتي

السموحة حبيبتي

ما قصدة

كورابيكا-كاروتا
09-09-2009, 20:49
السموحة حبيبتي

ما قصدة



و لا يهمك مو مشكلة

نورتي

glass lady
10-09-2009, 14:07
_______

صــدى الصمــت .. وتحمــلـ بينـ ثنايــا العنوانـ .. الكثـــيــــر ..!
لا نزالـ فـي المقــدمـة .. لا بد منـ كونـ القادمـ .. شيقـ ..

أتحرقـ شوقــا .. للمــزيــد..!

سأعقبـ على القصـة .. بعـد سمــاع التكمـلة ..
حتى الانـ .. أستطيعـ القولـ بأنهــا .. تخــفيــ الكثيــر ..

http://www.mexat.com/vb/member.php?u=68152

تــلكــ العينينـ الحمراوتيــن .. تــرويـ حكايــة طويــلة .. أستطيعـ سماعـ التفاصيــلــ ..!
________

glass lady
متـــابعــة ..

كورابيكا-كاروتا
11-09-2009, 10:19
_______


صــدى الصمــت .. وتحمــلـ بينـ ثنايــا العنوانـ .. الكثـــيــــر ..!
لا نزالـ فـي المقــدمـة .. لا بد منـ كونـ القادمـ .. شيقـ ..


أتحرقـ شوقــا .. للمــزيــد..!


سأعقبـ على القصـة .. بعـد سمــاع التكمـلة ..
حتى الانـ .. أستطيعـ القولـ بأنهــا .. تخــفيــ الكثيــر ..


http://www.mexat.com/vb/member.php?u=68152


تــلكــ العينينـ الحمراوتيــن .. تــرويـ حكايــة طويــلة .. أستطيعـ سماعـ التفاصيــلــ ..!
________


glass lady
متـــابعــة ..


اهلا بك اختي
سعيدة ان القصة جعلتك متشوقة
انتظر لسماع رأي كاملا
و ان شاء لله الفصل غدا او بعد غد

شكرا على الرد

[ F A I T H ]
11-09-2009, 11:20
لي عودة بإذن الله .. :سعادة2: ..~



احم احم :نوم: ..!!
عدنا والعود أحمد .. ::سعادة:: ..!!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته >>> بالله .؟؟!!.. بدري ..!!
كيف حالك كورا-كورا تشان ..؟؟!! >> إيش رايك في الاسم ..؟؟!!

صراحة أبدعتي في قصتك .. وأنا أقرأها صرت أتخيل كل ما يحدث أمامي .. خصوصًا الفتاة في سيرها ..!!
أحببت شخصية الصبي زاد كثيرًا !!
سردك رائع جدًا للأحداث .. وأخيرًا نضجت وكبرت أفكاري وصرت أفهم خبايا قصتك .. وليس كالسابق ..
كنت أقرأ دون أن أفهم شيئًا .. ربما أصبح بإمكاني الآن تقييمك ..!!

ننتظر الجزء التالي على أحر من الجمر :سعادة2: ..~

glass lady
11-09-2009, 17:07
_______

كورابيكا_كاروتا :


اهلا بك اختي
سعيدة ان القصة جعلتك متشوقة
انتظر لسماع رأي كاملا
و ان شاء لله الفصل غدا او بعد غد

شكرا على الرد
لا يوجد سبب لـشكريـ نحنـ من يجبـ أن يشكر فقد تشــوقنــا كثيرا ..
حسنا أنا عندما أقرأ قصة أعيش كلـ لحضة بها ورأيت بأن زاد يشبه هذا الفتى لذلك عملت شيئ كهذا :

http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=932777&stc=1&d=1252688588
اتمنى ان يعجبك ^_^
والانـ أخبرينيـ الا يشبه زاد ؟! في مخيلتي رسمت هكذا صورة لـ زاد فهلـ أنا مخطأة أم يشبهه ؟!

___________

glass lady
لا زلت بالانتظار ..

كورابيكا-كاروتا
12-09-2009, 15:53
احم احم :نوم: ..!!

عدنا والعود أحمد .. ::سعادة:: ..!!


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته >>> بالله .؟؟!!.. بدري ..!!
كيف حالك كورا-كورا تشان ..؟؟!! >> إيش رايك في الاسم ..؟؟!!


صراحة أبدعتي في قصتك .. وأنا أقرأها صرت أتخيل كل ما يحدث أمامي .. خصوصًا الفتاة في سيرها ..!!
أحببت شخصية الصبي زاد كثيرًا !!
سردك رائع جدًا للأحداث .. وأخيرًا نضجت وكبرت أفكاري وصرت أفهم خبايا قصتك .. وليس كالسابق ..
كنت أقرأ دون أن أفهم شيئًا .. ربما أصبح بإمكاني الآن تقييمك ..!!


ننتظر الجزء التالي على أحر من الجمر :سعادة2: ..~



و عليكم السلام ورحمة الله و بركاته
اهلين وسهلين نورتي
اسم جميل منك ^^
شكرا على الكلمات الطيبة
و ما شاء الله عليك تطورت و هذا يسعدني حقا
و اتمنى بالفعل ان اسمع تقييمك لي
البارت بالطريق ان شاء الله

انتظر متابعتك
و الا :تدخين::ميت:

سلام

كورابيكا-كاروتا
12-09-2009, 16:01
_______


كورابيكا_كاروتا :



لا يوجد سبب لـشكريـ نحنـ من يجبـ أن يشكر فقد تشــوقنــا كثيرا ..
حسنا أنا عندما أقرأ قصة أعيش كلـ لحضة بها ورأيت بأن زاد يشبه هذا الفتى لذلك عملت شيئ كهذا :


http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=932777&stc=1&d=1252688588
اتمنى ان يعجبك ^_^
والانـ أخبرينيـ الا يشبه زاد ؟! في مخيلتي رسمت هكذا صورة لـ زاد فهلـ أنا مخطأة أم يشبهه ؟!


___________


glass lady
لا زلت بالانتظار ..


اهلا اختي
بلى يشبهه ::جيد:: احسنت الاختيار
و شكرا جزيلا
لكن استغرب تخيلك له كانمي :لقافة:

سلام

glass lady
12-09-2009, 18:37
__________
.
.
.
مرحبا ..


اهلا اختي
بلى يشبهه ::جيد:: احسنت الاختيار
و شكرا جزيلا
لكن استغرب تخيلك له كانمي :لقافة:

سلام


لانني رسامة فالشخصيات التي أقرأ عنها عادة ما اتخيلها بشكل صورة مرسومة ليس انمي وانما رسم فقط ..
ولكن تلك الصورة لم ارسمها انا لقد عثرت عليها في احدى المواقع واعجبتني ولكني في طريقي لرسم شخصيات هذه القصة كما افعل بكل قصة تعجبني ولكن انتظر تفاصيل اكثر ربما سارسم مشهد كامل ولكن بعد ان انتظر الاكشن لان المشاهد التي ارسمها عادة ما تكون قتال ..!

الشكر لك أختي ..

بأنتظار التكملة ..

________

glass lady
متابعة ..الى الآن ..!

كورابيكا-كاروتا
12-09-2009, 18:50
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف الحال جميعا ؟

عذرا على تاخير البارت الثاني

لكن غيرته في اللحظة الأخيرة ^^

لن اطيل عليكم

تفضلو البارت

و تذكروا

التناسب طردي ^^

كورابيكا-كاروتا
12-09-2009, 18:52
شوارع مزدحمة ، ضحك هنا لعب هناك . فرح حزن ، فتاة تبتسم بخجل لخاطبها و أخرى تبكي لفراق حبيبها ، أما هما فعلاقة غريبة ، صداقة .. أخوة .. لكنها بالتأكيد سعيدة
سار إلى جانبها و هو يحمل البيتزا بين يديه و هي تحمل كيسا ابيضا ، تحدثا عن كل شئ ... حدثته عن عملها في شركة للهندسة المعمارية ، كيف استطاعت أن تحصل على لقب اصغر مهندس معماري محترف في شركتها ...
افتخرت بحياتها للمرة الأولى ، هي وحيدة لا احد للكلام معه لكن الآن دخل هذا الصغير الغامض المبتسم ليملئ حياتها و شقتها الكئيبة فرحا
تناولا الطعام أمام التلفاز و تصرفا بفوضوية ضحكات ملأت المكان ، صمتت لوهلة و تابعت التلفاز بشرود ، نظر إليها زادرك :
- هل أنت بخير جينا ؟
- أنا أتسأل ...
- ماذا ...
- القلادة أنت لا تتركها أبدا ..
أخرجها من تحت قميصه و حدق بها بحنان و شوق ، قلب صنع من الحديد ، ظلت تنتظر جوابا فهي تريد أن تعرف و لو شيئا بسيطا عنه أكملت لتحثه على الكلام :
- لم أرى قلادة كهذه ..
- لقد صنعت خصيصا لي ..
- حقا ...!!
- أهدتني إياها أمي ..
خيم السكون في المكان ، كم هي متشوقة لمعرفة قصة الصغير و هو حقق رغبتها:
- إنها ليست من الحديد كما تريها
فتحها لتلمع تحت الضوء معطية ألوان الطيف
- انه كريستال ، الكريستال هو الهدية و ما الحديد إلا لحمايته ، أمي .... أمي عرفت أن حياتي لن تكون سهلة لهذا وضعت قلبي الكريستالي داخل غلاف من الحديد حتى يتلقى الحديد الصدمات و أظل أنا ..و قلبي الكريستالي بخير.... إنها تهتم لأمري و أنا أحبها ، لكني فقدتها ( تنهد و أكمل ) طلبت مني أن اهدي هذه القلادة لأول صديق حقيقي لي
حلق الحزن بينهما لم يبدو أن زادرك مستعد ليكمل ، فتكلمت جينا و قد تغرغرت الدموع بعينيها البندقيتين :
- شعور فضيع أن تفقد من تحب ، اعرفه .. اعرف هذا الشعور ... أخي
- أخاك ...!!
- اجل ... اسمه ديريك
ظهر الرعب على وجه الصبي سألها و هو يتراجع :
- كيف هو ؟
- هل أنت بخير ؟
صرخ بغضب :
- كيف هو شكله ؟
- لا اعرف لم أره منذ فترة طويلة ..
- شعره بني ؟
- اجل
- عينيه بنيتين ؟
- اجل
- و .... ( ابتلع رمقه والتصق بالحائط ) يرتدي نظارة ؟
- اجل
اقتربت منه و بدت قلقة :
- هل أنت بخير ؟
- ابقي بعيدة ..!!
انزلق على الحائط ليجلس على الأرض ، ارتجف جسده و بدا متألما ، شهقت بعنف و اقتربت منه بسرعة ، أمسكت كتفيه لكنه صرخ بعنف :
- ابتعدي ....
أصوات تكسر زجاج تتالت ، احتضنته بقوة ، كان جسده يرتجف كأنه عشبه صغيرة تواجه عاصفة هوجاء ، دماء نزفت من انفه لتختلط بدموع الفتاة ، كل شئ ينهار ، السعادة تنهار ، أصوات زجاج ... كل الزجاج في شقتها .. النوافذ, الأثاث , التلفاز، الكومبيوتر .. كل شئ زجاجي ، مسامير تطايرت من الباب الخشبي و كأنه يستعد ليقتلع من مكانه ...... استمر الأمر حتى توقف ارتجاف الصبي بين ذراعيها فهدأ كل شئ ، فتحت عينيها ببطء و همها الوحيد هو الصغير الذي كان فاقدا للوعي تماما
- زاد ، زاد ... اجبني أرجوك ....
بكت بحرقة غير عارفة ما عليها أن تفعل لكن صورة رجل مرت برأسها ، همست :
- الدكتور ....
وضعت رأس الصبي على الأرض ، و هرعت إلى الخارج
بدا جميع سكان العمارة مرعوبين و العمارة نفسها بدت مليئة بالغبار ، غبار تساقط من السقف الذي تشقق بعنف .... شكك بعضهم أن قنبلة انفجرت و نفى آخرين هذا و رجحوا أن عطلا ما حصل ، أما جينا فلم تهتم صعدت الدرج إلى الطابق الذي فوق طابقها طرقت الباب بجنون ، فتحه رجل كبير بالسن ، تكلمت بصعوبة و هي تبكي و تنهج :
- أرجوك.... أرجوك ... أنقذه ....
تكلم الرجل بهدوء عله يبث في نفسها بعضا من الاطمئنان :
- هل هناك مصاب ؟
- اجل .. اجل .. أرجوك أسرع ..!
دخل الرجل إلى الداخل ثم خرج مسرعا و هو يحمل حقيبة إسعافات أولية ، حدثها و هما ينزلان الدرج :
- ماذا حدث ، هل أصيب بالزجاج ؟؟
- زجاج !! كلا ، جسده كان يرتجف ... و ....
- هل هو مصاب بالصرع ؟
- لا اعرف
وقف السيد ايزاشي ( الطبيب الياباني المشهور و جيران جينا ) قرب زادرك الممدد على الأرض ، انخفض و فحصه بعشوائية وضع يديه على عيني الصبي و هو يسلط ضوء مصباح صغير عليهما ، تكلمت جينا و هي ترتجف :
- هل هو بخير ؟
- ساعديني على حمله
حمله الاثنان إلى غرفة جينا ...

كورابيكا-كاروتا
12-09-2009, 18:55
مر الوقت بسرعة ، و أتى عمال لتنظيف جميع الشقق و آخرين لإصلاح جميع النوافذ بعد أن فضلت الشركة المسؤولة عن العمارة أن تزيف اعترافا يفيد أن تماسا كهربائي سبب انفجارا بسيطا أدى إلى هذه الفوضى بدلا من الإشاعات التي أطلقها بعض السكان على أن البناء على وشك أن يهدم .. على الرغم من سخف العذر إلا أن السكان تقبلوه على مضض بعد ان وعدت الشركة المسؤولة بتعويض كل الخسائر و هنا كانت الفرصة سانحة لاستفادة الجميع ...
فتح عينيه ببطء ، حدق بالسقف لثوان قبل أن يسترجع حواسه ليستمع إلى كلام السيد ايزاشي مخاطبا جينا :
- ارتفاع مفاجأ بضغط الدم ، إن الأمر خطير و قد يسبب تلفا لدماغه أي يمكن أن يموت ... يبحث الدم عن متنفس لهذا خرج من انفه ربما هي حالة ولادية ، على كل هو الآن بخير ، لكن يجب معاينته و معرفة الأمر بشكل دقيق اجلبيه غدا إلى المستشفى
حول نظره لزادرك :
- استيقظت إذن !! هذا جيد
انحنى لجينا باحترام ثم خرج
ظلت عينا زادرك تتفرس بجينا ، فكرة واحدة حلقت بعقله :
- هل كان فخا ... لا إنها لا تعرف أي شئ ، لا تعرف مكان ديريك ، أنا لا أريد أن اتركها
حملت عينيه حزنا و هو يعتدل بجلسته :
- جينا ، أنا آسف لأني أقلقتك ..
نزلت دمعتها و هو تبتسم :
- لا تكن غبيا ... المهم انك بخير
نظر إليها و لم يبدو نفس الطفل المبتسم الذي اعتادت عليه :
- لا حاجة للذهاب إلى المستشفى غدا ، أنا أعرف مشكلتي ، لا تهتمي
أجابت بحزم :
- سنتكلم بهذا لاحقا ، ارتح الآن ..!!
نهضت و غطته بفراش ابيض بعد أن ساعدته ليستلقي ، اتجهت إلى الباب لكنها توقفت بعد أن سمعت صوته المكسور :
- هل لك أن تبقي معي حتى أغفو ؟
أجابت بابتسامة حزينة :
- بالتأكيد
جلست على السرير ، بدا مترددا لكنه امسك يدها و قربها من وجهه و أجهش بالبكاء
لم تعرف ماذا تقول ففضلت السماح له بإخراج ما بقلبه من أسى

هدوء يعم المكان ابتسامة حنونة زينت وجهها الجميل و هي تمسد على شعره الذهبي و قد خطت الدموع أثرها على وجهه البريء ، بدت كأم جعلت همها الوحيد هو طفلها الصغير ... تنهدت بعد أن تذكرت وجوب ذهابها إلى الشركة ، همست بأذنه :
- لن أتأخر ..
فتح عينيه الزرقاوتين ، بدا مرهقا و كئيبا ،اتجه إلى المطبخ تحديدا إلى الثلاجة و هو يفرك عينيه ، اخرج علبة الحليب و فرغ بعضا منه في الكأس و جلس يحدق بالفراغ و هو يشرب بصمت ، تنهد بضجر و هو يرتشف الحليب ، لكنه فتح عينيه بقوة و كأن فكرة عبقرية لمعت برأسه :
- إجازة ...
ركض مسرعا إلى غرفته ، ارتدى ملابسه الحمراء و خرج بعد أن اقفل باب الشقة


- جينا ، هل أنهيت مشروع السيد دانيال
- اجل .. اجل .. انه هنا ..
اقتربت فتاة واضعة يديها على مكتب جينا لتقرب رأسها أكثر فأكثر :
- جينا ...
رفعت المعنية رأسها ، أكملت الفتاة بابتسامة خبيثة :
- أنت في هذه الشركة منذ ثلاثة سنوات ...
- ثم ...؟؟
- الحقيقة لم أراك سعيدة إلى هذه الدرجة يوما
رسمت على وجه جينا ابتسامه هادئة :
- أليس من حقنا أن نفرح ؟


تابع الركض بسرعة عبر الطرقات و هو ينهج لكن علامات الفرح كانت واضحة على وجهه ... وصل إلى و جهته ، التقط أنفاسه بصعوبة ثم رفع عينيه ليحدق بالبناء الضخم و هو يمسح العرق عل جبينه بظهر كفه :
- خمسة عشر طابقا .. و جينا بالطابق الخامس عشر ، قرب الرئيس تماما ، مساعدة الرئيس تحديدا ( تنهد ) ستكون مهمتي صعبة
نظر إلى الشارع و هو يحرك أصابعه بالأعداد :
- ثلاثة .. اثنان .. واحد ..
اشتعل حماسة و هو يراقب سيارات الليموزين السوداء تتجه نحوه ثم توقفوا أمام شركة السيد برجون ( رئيس جينا ) نزل رجل يبدو في نهاية العقد الرابع من عمره تزين وجهه بملامح الفطنة و الهدوء و قد أحاط نفسه بعدد من الحراس الشخصيين مشى في المقدمة و تبعه الآخرون ....
- سيد برجون ...
استدار المعني ليلاقي عينين جريئتين :
- كيف تعرف اسمي ؟
- قريبتي أخبرتني
- من هي قريبتك ؟
- جينا
- الآنسة لا فيير ؟
- اجل ، جينا لا فيير ...
- و ... ( صمت لهنيهة ) ماذا تريد ؟
حدق زادرك بوجه الرجل بعينين حملتا كل معاني الجدية و الصدق لكنه سرعان ما ابتسم بمرح :
- إجازة
ابتسم الرجل :
- أتعرف ... لكل شئ في الحياة ثمن
- صحيح ..
- إذن ماذا ستدفع لأعطي الآنسة لافيير إجازة ؟
- ادفع ... و ماذا تريد ؟
انخفض السيد برجون لمستوى زادرك و هو يفكر بابنه الصغير الذي يقارب عمر زادرك :
- احزر ...
انفجر ضاحكا و ابتعد عن محدثه الصغير
- دراجة هوائية
شهق الرجل و استدار إلى الصبي الذي اخفض رأسه ليحيط به جو غامض
- ماذا قلت ؟
- ابنك ، قدم له دراجة هوائية بعيد ميلاده الرابع عشر... ستكون أفضل هدية يتلقاها ...
- كيف ... (قاطعه زادرك )
- و إضافة لذلك ... سيفضلك على والدته
حلق الصمت بالمكان و السيد برجون يفكر بكيفية حصول الفتى على هذه المعلومات الخاصة ، رفع زادرك رأسه أخيرا و رسم ابتسامة مفعمة بالحياة على وجهه :
- جينا أخبرتني ( ظل صامتا لهنيهة ) أدفعت ثمن الإجازة ؟
اعتدل السيد برجون بوقفته و ظل يحدق بالصبي بفخر :
- اجل يا صغير لقد دفعت الثمن ، لكن بشرط أن تعود قبل انتهاء العمل بساعة لنتهيأ لاجتماع الغد
- حاضر ...

كورابيكا-كاروتا
12-09-2009, 18:57
توقف المصعد عند الطابق الخامس عشر ، قفز زادرك خارجا منه و اتجه مباشرة إلى مكتب صديقته الجديدة :
- مرحبا
رفعت رأسها عن الكومبيوتر بسرعة و هي ترمش بعينيها بدهشة :
- ماذا تفعل هنا ؟
اقترب منها بسرعة ، جلس عند قدميها و رفع رأسه لينومها مغناطيسيا بعينيه الزرقاوتين البريئتين و يداه اللتان ضمهما برجاء :
- أرجوك لا تغضبي ، لقد أخذت لك إجازة ، و رئيسك وافق ، اقسم سنقضي وقتا مدهشا
- رائع ...
- حقا ..!!
رفعت إبهامها :
- بالتأكيد
قضى الاثنان وقتا في النعيم ، تناولا البيتزا عند أشهر المحال ، زارا مدينة الملاهي لتستمتع جينا بركوب القطار السريع لأول مرة في حياتها لكن النتائج لم تكن سارة، سقطا عمدا في نافورة المدينة قرب الشارع السادس ليلعبا بالماء و يبتلا من أعلى رأسيهما إلى أسفل أقدامهما و أخيرا خاضا منافسة حادة في أكل الفلفل الحار فازا بها عن جدارة و حصلا على كأس الفوز الصغير

- أمتع يوم في حياتي ..
- معك حق ( توقف عن السير بعد أن تذكر الوعد ) جينا
صرخ بأعلى صوته و هو يركض حولها :
- الرئيس .. رئيسك .. قال بأن تأتي قبل ساعة من انتهاء العمل لـ...
- انهي الأعمال العالقة ( ابتسمت بلطف ) اعلم
- حقا ؟
- أخبرتني ألف مرة
اخفض رأسه و احمرت وجنتيه ، راقبته بهدوء ثم اقتربت منه وانخفضت لتواجه وجهه مباشرة :
- أتخشى أن اخسر عملي ؟
ابعد وجهه الأحمر :
- أنا ...
- زاد ( نظر إليها ) شكرا لك ..
سارت مبتعدة بهدوء متوجهة إلى شركتها بينما وقف في الشارع لوحده يحدق بالناس ، رجل يتحدث في الهاتف و عقله موجه لعشيقته الجديدة لا لزوجته ، مشرد همه الوحيد المكان الذي سيحصل به على مشروبه المفضل ، فتاة تبحث عن نادي يقبل الأعمار الصغيرة ، شعر أن الظلام يبتلعه لا يريد أن يبقى لوحده ، همس:
- أنا خائف ...
استدارت نحوه :
- لما لا تأتي و تنتظرني في الحديقة العامة ، إنها قريبة من الشركة ... لقد رأيت الكثير من الصبيان يلعبون هناك ... هيا ستستمتع
شعر أن السعادة غمرته من جديد :
- رائع ... أنت الأفضل ..
نظرت إليه بشك :
- متملق ...

وصلا الحديقة ، تكلمت جينا و هي تعدل هندامها :
- ابقي هنا ، سآتي لاصطحابك بعد ساعة و ربما اقل .... سأحاول أن لا أتأخر
- حاضر ... حظا موفقا ..
استدارت لتبتسم له بخفة ثم ذهبت ، جلس على مقعد خشبي اخضر يماشى مع لون العشب ، حدق بصبيان يلعبون كرة القدم ، أراد أن يلعب معهم ، قطب حاجبيه و هو يكلم نفسه :
- لم أرافق شخصا بعمري أبدا و لا اعرف كيف أتصرف مع الصغار أنا دائما مع أشخاص يفهمون الحياة بشكل كامل ( ضحك على جملته الأخيرة ) لا اعتقد أن الكبار يفهمون الحياة حقا فهم يقيدون أنفسهم و من حولهم بقيود الماسية فهي غير قابلة للكسر لكنها من الألماس ( تنهد ) و لكنها تظل قيودا...
- يا فتى
رفع رأسه لمحدثه الشاب فأكمل :
- نحتاج إلى لاعب إضافي ، هل تلعب ؟؟
و أشار بيده إلى ملعب كرة القدم ، رسمت على وجه زادرك ابتسامة واسعة :
- بالتأكيد

بدت جينا تسير بسرعة وهي تتجه للحديقة العامة :
- لقد تأخرت عليه أكثر من ساعتين ، أرجو أن يكون بخير
دخلتها و القلق واضح على وجهها ، نظرت يمينا و يسارا حتى ابتسمت بحنان و جلست على اقرب مقعد لملعب كرة القدم ، شعر بوجودها فبحث عنها بعينيه و عندما رآها لوح لها بيده و فعلت هي المثل
بدأت الشمس بالمغيب
- زاد ... هيا سدد نحو الهدف !!
أطاع زادرك أمر احد الصبيان الذين يلعب معهم ، ضرب الكرة بقوة لتنطلق نحو المرمى و تسجل هدف الفوز ...
قفزت جينا و هي تشجعهم :
- أحسنتم ... لقد ربحتم ...
بحثت عن زادرك ، نبض قلبها بخوف عندما رأته على الأرض ، اقتربت منه راكضة:
- هل أنت بخير ؟
كان يتلوى على الأرض ممسكا بساقه اليمنى ، جلست على الأرض و وضعت منديلها على ساقه الجريحة فتشرب بالدماء
- سحقا يبدو عميقا ..
ركبا سيارتها الحمراء المكشوفة مباشرة إلى المستشفى حيث عالجوا ساقه المصابة بثلاثة قطبات
خرج من غرفة التقطيب و علامات الانزعاج على وجهه و خلفه شاب يرتدي زي الأطباء :
- آنسة لا فيير ، أرجوك ابعدي الأطفال الصغار عن الخطر
- لست طفلا ، و بالتأكيد لست صغيرا ... لذا كف عن مناداتي بهذه التسميات التي تجعلني أبدو كطفل رضيع
تثاءب الطبيب الشاب فقط ليغضب زادرك ثم ابتسم بوجه جينا التي كانت تراقب النقاش الحاد بهدوء :
- اعتني بالطفل آنستي و اجلبيه لنبعد القطب عن ساقه
- حاضر
حدق زادرك بساقه اليمنى التي لفت بضمادة بيضاء و شرد لوهلة ، لكن يد الشاب التي وضعها على رأس زادرك ليعبث بشعره الأشقر أيقظته ، ابتعد الطبيب و زادرك يخرج لسانه له ، صرخت جينا بتأديب :
- زادرك
وقف شعر رأسه و بدأ يضرب أصبعا بأصبع و هو مخفض رأسه إلى الأسفل ، تنهدت و جلست على ركبتيها لتحتضنه :
- أنت تجذب الأذى لنفسك كالمغناطيس ، أرجوك كن حذرا ، كدت أموت من القلق عليك
كانت علامات وجهه تحمل كل معاني الدهشة ، الدهشة لشئ فقده منذ فترة طويلة جدا .... الحنان
عادا إلى المنزل و بدا أن الاثنين مرتاحين نفسيا و مرهقين جسديا ، غطته جينا بالفراش الأبيض و قبلت جبينه و اتجهت لتخرج :
- انتظري ...
اعتدل بجلسته و هو يحثها على الاقتراب قبل أن تطفأ الضوء ، خلع قلادته :
- أنت أول صديق لي ( البسها القلادة ) اعتني بقلبي جينا
ابتسمت بفرح
- سأفعل .


ظلام دامس في ذلك المكتب الفخم حيث جلس رجل عاقد ذراعيه و متكأ برأسه على كرسي جلدي ، قرع الباب لكنه فتح قبل أن يسمح له بالدخول :
- سيدي لقد وجدناه ... دخل المستشفى و أعطى اسمه الحقيقي ، تأكدت من الأمر... الطبيب الذي عالجه وصفه لي ، انه هو بالتأكيد سيدي ، وهو يعيش مع فتاة تدعى جينا لافيير
- لافيير ..!!
حدق الرجل بشخص ثالث دخل الغرفة كان يبدو معتدا بنفسه ،بملابسه الأنيقة و نظراته الهادئة و معطف الأطباء الأبيض :
- سيد لا فيير ، هل لك علاقة بصديقة فتانا الجديدة ؟
- بالتأكيد ... إنها أختي الصغيرة ...
انفجر الرجل ضاحكا :
- هل رتبت للأمر ؟
ظهرت ابتسامة شريرة على وجه الأخ الغالي و لمعت نظارته بضوء خفيف سقط عليها :
- بل هو سوء حظ فتانا الصغير

...............
................

كاميليا العشق
12-09-2009, 20:34
حقز

كان هذا من ثانية

بصراحة تكملة موفقة وجميلة كورا تشان ^^

اخشى انو شقيق جينا هو انسان حقير ومختلف عن جينا

أتمنى تحطي للمتابعين صورة للشخصيات حتى يكونوا فكرة عنهم

في اخطاء املائية كثيرة ومنها كمان اخطاء لغوية

بس هذا لا يقلل من شأن روعة البارت

خايفة على زاد المسكين وعلى جينا أتمنى أخوها ما يأذيهم وأحس انو صار هناك سر لازم نتابع القصة لنكتشفه

!GaZoOoLa!
12-09-2009, 21:54
تملكة فظيعة
^^
عجبتني شخصية زاد
^^
و متشوقة اعرف قصته
انتظر البارت القادم

lulugomar
12-09-2009, 23:34
رائع
القصة والسيناريو والاحداث المتتالية
ننتظر البارت القادم
سلام

رايو لاند
13-09-2009, 03:15
مرحباً ..

القصه رائعه جداً ..

حمستيني للبقيه ^ ^

اخ جينا واضح انه وحشي ..

و متحمسه لأعرف قصة زادرك و القلب الكريستالي

تقبلي مروري

كورابيكا-كاروتا
13-09-2009, 11:36
كان هذا من ثانية


بصراحة تكملة موفقة وجميلة كورا تشان ^^


اخشى انو شقيق جينا هو انسان حقير ومختلف عن جينا


أتمنى تحطي للمتابعين صورة للشخصيات حتى يكونوا فكرة عنهم


في اخطاء املائية كثيرة ومنها كمان اخطاء لغوية


بس هذا لا يقلل من شأن روعة البارت


خايفة على زاد المسكين وعلى جينا أتمنى أخوها ما يأذيهم وأحس انو صار هناك سر لازم نتابع القصة لنكتشفه

اهلين اختي
و الله اخو جينا :مندهش:
صورة !!! اممممم انا ارسم مثلا ؟؟؟ :مرتبك: ربما احظر صورة انمي او شئ من هذا القبيل لكن لا وعود

اكيد اكو سر :d

و سعيدة اشوفك متابعة

نورتي

كورابيكا-كاروتا
13-09-2009, 11:39
تملكة فظيعة
^^
عجبتني شخصية زاد
^^
و متشوقة اعرف قصته
انتظر البارت القادم


شكرا جزيلا اختي الغالية على الرد الفضيع :):d
القادم سيكون افضل باذن الله

شكرا على الرد الحلو مثلك

كورابيكا-كاروتا
13-09-2009, 11:41
رائع
القصة والسيناريو والاحداث المتتالية
ننتظر البارت القادم
سلام


شكرا اختي الغالية على الرد
و الله فرحتيني و نورتي

سلام

كورابيكا-كاروتا
13-09-2009, 11:43
مرحباً ..

القصه رائعه جداً ..

حمستيني للبقيه ^ ^

اخ جينا واضح انه وحشي ..

و متحمسه لأعرف قصة زادرك و القلب الكريستالي

تقبلي مروري


اهلا بك يا غالية
الحمد لله ان القصة اعجبتك
و اكيد القصة مازالت في البداية

تحياتي

Touch of pink
13-09-2009, 13:17
brb^^



بآكوووو::سعادة::...
أخباركـ يا حلوة؟...
إنشا اللهـ تمامـ::جيد::...
أخوها:موسوس:...
يا ويلها .. شكلهـ ناويـ على شر...
زادركـ>>إسمهـ صعبـ:لقافة:<< شكلهـ حبوبـ وطيوبـ وأمور ومزيونـ>وشـ بقى>كووولـ:cool:...
جينا .. على نياتها .. طيوبة .. وحلوة..
بسـ عنديـ ملاحظة صغنونة..:~
حاوليـ ما تكتبينـ بخطـ مايلـ^__^...
أنتظر البارتـ:سعادة2:...

l!ghTO
13-09-2009, 13:28
مرحبا :)
قد يكون اسمي جديدا عليكي ولكن لكل شيء مره اولى فهذه المره لم استطع المقاومه لقد قرأت البارتين ولكني وكما ارى ان القصه لازالت في بدايتها لن اتعمق كثيرا الان ولكن لي عوده قويه لاتنسي ذلك سأكون في الانتظار

كورابيكا-كاروتا
13-09-2009, 19:19
بآكوووو::سعادة::...
أخباركـ يا حلوة؟...

إنشا اللهـ تمامـ::جيد::...
أخوها:موسوس:...
يا ويلها .. شكلهـ ناويـ على شر...
زادركـ>>إسمهـ صعبـ:لقافة:<< شكلهـ حبوبـ وطيوبـ وأمور ومزيونـ>وشـ بقى>كووولـ:cool:...
جينا .. على نياتها .. طيوبة .. وحلوة..
بسـ عنديـ ملاحظة صغنونة..:~
حاوليـ ما تكتبينـ بخطـ مايلـ^__^...
أنتظر البارتـ:سعادة2:...

اهلين نورتي
و الله نظرتك للامور ثاقبة
لن ابوح بالمزيد

و بعيني لخاطرك اغير الخط

سلام

كورابيكا-كاروتا
13-09-2009, 19:22
مرحبا :)
قد يكون اسمي جديدا عليكي ولكن لكل شيء مره اولى فهذه المره لم استطع المقاومه لقد قرأت البارتين ولكني وكما ارى ان القصه لازالت في بدايتها لن اتعمق كثيرا الان ولكن لي عوده قويه لاتنسي ذلك سأكون في الانتظار

مرحبا بك اختي العزيزة
و اهلا بك دائما نورتي
اذن افهم انك متابعة صامته ؟؟؟
اشعر بالسعادة لاني كنت سبب كلامك ^^ هههههه
بانتظار عودتك بفارغ الصبر


تحياتي

glass lady
14-09-2009, 02:16
______________

يبدو ان الاحداث بدأت تشتبك وهذا ما أحبــه ..
بأنتظار البارت القادمــ .. يبدو أن الاكشـــن بالطريقـ ..!

____________

glass lady
تصادم الاسود .. والاحمر ..!

كورابيكا-كاروتا
14-09-2009, 18:14
______________


يبدو ان الاحداث بدأت تشتبك وهذا ما أحبــه ..
بأنتظار البارت القادمــ .. يبدو أن الاكشـــن بالطريقـ ..!


____________


glass lady
تصادم الاسود .. والاحمر ..!


اهلا بك اختي
اكيد اكيد الاكشن لم يبدأ بعد
الحقيقة ان قصتي المتواضعة تحوي الكثير من المطبات التي تقلب الاحداث
لكنها تطبع اثرها في نفوس ابطالنا

شكرا على ردك الحلو

Touch of pink
14-09-2009, 18:29
اهلين نورتي
و الله نظرتك للامور ثاقبة
لن ابوح بالمزيد

و بعيني لخاطرك اغير الخط

سلام


قصديـ يا ليتـ ما تميلينـ الخطـ^______^...

glass lady
15-09-2009, 02:07
__________
.
.
.


اهلا بك اختي
اكيد اكيد الاكشن لم يبدأ بعد
الحقيقة ان قصتي المتواضعة تحوي الكثير من المطبات التي تقلب الاحداث
لكنها تطبع اثرها في نفوس ابطالنا

شكرا على ردك الحلو


العفــو .. ونحن نتحرق شوقا الى تكملة الاحداثـ ..

فمثل هذه القصص تستهويني جدا ..

____________

glass lady
متابعة ..!

l!ghTO
15-09-2009, 04:25
مرحبا بك اختي العزيزة
و اهلا بك دائما نورتي
اذن افهم انك متابعة صامته ؟؟؟
اشعر بالسعادة لاني كنت سبب كلامك ^^ هههههه
بانتظار عودتك بفارغ الصبر


تحياتي


اذن افهم انك متابعة صامته ؟؟؟
صحيح ههههه صديقتي لقد قرأتي مابين السطور :رامبو:

اشعر بالسعادة لاني كنت سبب كلامك
ربماهههه وارجو ان اكون سبب سعادتك يوما ما
واذا احتجتي اي مساعده فلا تنسيني ::جيد::

لكي تحياتي الحاره اممممم تحيه بالفلفل الحار ::سعادة::

Dark Night Girl
15-09-2009, 06:44
قصة مرة كوووول
التكملة !

Smiley Samoo
15-09-2009, 09:54
راائعة بالفعل

كيفك كورا تشان

القصة مررة حلوة
الوصف... الشخصيات..الاحداث

ما شاء الله عليكي

لا يعني سوى قول

انتظر البارت القادم بفارغ الصبر

[ F A I T H ]
15-09-2009, 11:26
لي عودة قريبة بالتأكيد :سعادة2: ..!!

glass lady
15-09-2009, 17:06
___________

اين البارت الجديد ..؟!

بأنتظاره على احر من الجمر ..

لماذا التأخير .. سأشتعل ..!!

__________

glass lady
متابعة ..حتى النهاية ..!

naruto for ever
15-09-2009, 21:00
مرحبا أختي كورابيكا-كوروتا

أنا متابعة جديدة لقصتك الرائعة والمميزة والفذة

فعلا المشاعر التي مليئة بها تدخل قلبك بخفة

أحسنت أنت فعلا كاتبة عظيمة بحق

ولك مستقبل أمامك واسع كالسماء الزرقاء

وتقبلي مروري المتواضع

quiet smile
17-09-2009, 16:46
the silent echo


الصدى الصامت

إذا كـان الصوت لا يُسمع في هذه الأيام فمؤكد أن صدى الصوت سيكون صامت !!

في عالم يعجُ بالفوضى .. والغدر والخيانة ..!

لم يعد أحد يثق بأقرب الناس الى قلبه !!

هي مثل قصتكِ عالم من الحب والكراهية ..

قد يكون العالم مليئ بالمشاعر حب كراهية .. تناقضات كثيرة ..!

وأشخاصٌ ليس لهم هدف إلا افساد حياة الآخرين !!

حقاً أنه من الصعب لفظ كلمة خيانة ..!
وخاصة خيانة الصديق ولأسباب تافهه أو بلا أسباب

أنهُ أمر يثير السخرية على مثل هذه الانواع من البشر

حمقى يستحقون أن يُقذفوا بسلة المُهملات ..
لأنهم لا يعرفون معنى الصديق الذي يعطيهم كل شئ فيقابلونه بالاساءة والهجران بسبب عُقد في نفسهم وشخصياتهم ..!

هو هكذا الكون يسير ..

فسيري انتي يا آنستي الناعمة الممشوقة صاحبة القصص التي تعكس الواقع مع ملامح خيالية رائعة !
وابهرينا هكذا دائماً;)

كورابيكا-كاروتا
18-09-2009, 07:22
قصديـ يا ليتـ ما تميلينـ الخطـ^______^...

حااااااضر




__________
.
.
.




العفــو .. ونحن نتحرق شوقا الى تكملة الاحداثـ ..


فمثل هذه القصص تستهويني جدا ..


____________


glass lady
متابعة ..!


اكيد التكملة بالطريق اختي

كورابيكا-كاروتا
18-09-2009, 07:24
اذن افهم انك متابعة صامته ؟؟؟
صحيح ههههه صديقتي لقد قرأتي مابين السطور :رامبو:


اشعر بالسعادة لاني كنت سبب كلامك
ربماهههه وارجو ان اكون سبب سعادتك يوما ما
واذا احتجتي اي مساعده فلا تنسيني ::جيد::


لكي تحياتي الحاره اممممم تحيه بالفلفل الحار ::سعادة::


اكيد انا عبقرية هههههههههه (غرور) :ميت: :تدخين:
شكرا لك اختي و اكيد ستكونين ببالي
هههههههه::سعادة::تحية بالفلفل الحار لك ايضا :d

كورابيكا-كاروتا
18-09-2009, 07:28
قصة مرة كوووول
التكملة !


تسلمين اختي الغالية
التكملة بالطريق ان شاء الله



لي عودة قريبة بالتأكيد :سعادة2: ..!!

بانتظارك



___________


اين البارت الجديد ..؟!


بأنتظاره على احر من الجمر ..


لماذا التأخير .. سأشتعل ..!!


__________


glass lady
متابعة ..حتى النهاية ..!


تأخرت عليكم
معك كل الحق
قريبا باذن الله البارت يكون عدكم

كورابيكا-كاروتا
18-09-2009, 07:30
راائعة بالفعل

كيفك كورا تشان

القصة مررة حلوة
الوصف... الشخصيات..الاحداث

ما شاء الله عليكي

لا يعني سوى قول

انتظر البارت القادم بفارغ الصبر


اهلا بك ياغالية
شكرا على الكلمات الجميلة
سعيدة انها اعجبتك ^^
نورينا دائما بهذي الطلة

كورابيكا-كاروتا
18-09-2009, 07:32
مرحبا أختي كورابيكا-كوروتا

أنا متابعة جديدة لقصتك الرائعة والمميزة والفذة

فعلا المشاعر التي مليئة بها تدخل قلبك بخفة

أحسنت أنت فعلا كاتبة عظيمة بحق

ولك مستقبل أمامك واسع كالسماء الزرقاء

وتقبلي مروري المتواضع

اهلا بك اختي العزيزة
و اهلا بك كمتابعة رائعة
شكرا على الكلمات الرقيقة التي اخترقت قلبي لتسعدني
و حقا انا مازلت مبتدئة و احتاج الى المزيد :)
دمتي بالف خير

كورابيكا-كاروتا
18-09-2009, 07:46
إذا كـان الصوت لا يُسمع في هذه الأيام فمؤكد أن صدى الصوت سيكون صامت !!


في عالم يعجُ بالفوضى .. والغدر والخيانة ..!


لم يعد أحد يثق بأقرب الناس الى قلبه !!


هي مثل قصتكِ عالم من الحب والكراهية ..


قد يكون العالم مليئ بالمشاعر حب كراهية .. تناقضات كثيرة ..!


وأشخاصٌ ليس لهم هدف إلا افساد حياة الآخرين !!


حقاً أنه من الصعب لفظ كلمة خيانة ..!
وخاصة خيانة الصديق ولأسباب تافهه أو بلا أسباب


أنهُ أمر يثير السخرية على مثل هذه الانواع من البشر


حمقى يستحقون أن يُقذفوا بسلة المُهملات ..
لأنهم لا يعرفون معنى الصديق الذي يعطيهم كل شئ فيقابلونه بالاساءة والهجران بسبب عُقد في نفسهم وشخصياتهم ..!


هو هكذا الكون يسير ..


فسيري انتي يا آنستي الناعمة الممشوقة صاحبة القصص التي تعكس الواقع مع ملامح خيالية رائعة !
وابهرينا هكذا دائماً;)


عزيزتي لا اعرف ما الذي يجب أن تحتويه سلة المهملات و أحس بالأسف و الحزن على هذه السلة من كثرة ما تحتويه من قذارات و أنا هنا لا أتحدث عن خيانة من يدعون بالأصدقاء فقط و لكن أريد أن أتحدث معك عن المخلوقات المملؤة نقصا و كراهية و حقدا ( الحرباويون ) فهم يبدلون ألوانهم و جلودهم في كل لحظة فرغم الزي الإسلامي الذي ترتديه إحداهن مثلا إلا إن داخل هذا زي يكمن شيطان ملعون لا يحمل إلا الكراهية و الحقد و الغيرة و الشك على عباد الله الصالحين
أما النفوس التي تعفنت خبثا فإنها تحتار في الكيد و تنسى أن رب العرش الكريم يقول ( هم يكيدون كيدا و أكيد كيدا ) و حين اقرأ هذه الآية أو اسمعها أو اكتبها أحس بالطمأنينة الكاملة لأني اعرف إن الله عز و جل معي و قد نجاني من عشارية و ليس ازدواجية الخلق و الأخلاق
و هكذا أخبرك يا صديقتي العزيزة إذا تيقنت أن الجسور مفتوحة بينك و بين الله تعالى فانسي الآخرين نسيانا تاما و ارحمي سلة المهملات

تحياتي لك أختي

Smiley Samoo
18-09-2009, 11:29
اين البارت:ميت:

أسيرة الماضيـ
18-09-2009, 12:05
قرأت البارت الأول حلو اسلوبك به عجبني واحس عليه غمامه من الهدوء

ومرحهم كان خفيفاً هادئاً

مشاء الله عليك سردك يشجع اكمل لكني احب اقرأ في وقت مروقه لهيك صرت احب اقرأ جزء كل يوم

فإعذرني لو تأخرت بالقراءه وواصل كتابتك حلوه


في الإنتظار

quiet smile
18-09-2009, 12:14
عزيزتي لا اعرف ما الذي يجب أن تحتويه سلة المهملات و أحس بالأسف و الحزن على هذه السلة من كثرة ما تحتويه من قذارات
معك كل الحق مسكينة سلة المُهملات هذه أن رمينا فيها خائنة الصداقة لن تتحملها أبداً :D..!


و أنا هنا لا أتحدث عن خيانة من يدعون بالأصدقاء فقط و لكن أريد أن أتحدث معك عن المخلوقات المملؤة نقصا و كراهية و حقدا ( الحرباويون ) فهم يبدلون ألوانهم و جلودهم في كل لحظة فرغم الزي الإسلامي الذي ترتديه إحداهن مثلا إلا إن داخل هذا زي يكمن شيطان ملعون لا يحمل إلا الكراهية و الحقد و الغيرة و الشك على عباد الله الصالحين
لقد جربتُ الشئ ذاته مع أحداهن معك كل الحق حقاً انها تتزين بالطيبة ومعرفة معنى الصداقة الا ان في داخلها شيطان ملعون وأفعى ذات سمٍ قاتل تنتظر الفرصة المُناسبة لتنقض علينا بكل نذالة ولكن هيهات هيهات ورب العباد موجود يعلم مافي القلوب ونية كل شخص معروفة عنده ::جيد::


أما النفوس التي تعفنت خبثا فإنها تحتار في الكيد و تنسى أن رب العرش الكريم يقول ( هم يكيدون كيدا و أكيد كيدا ) و حين اقرأ هذه الآية أو اسمعها أو اكتبها أحس بالطمأنينة الكاملة لأني اعرف إن الله عز و جل معي و قد نجاني من عشارية و ليس ازدواجية الخلق و الأخلاق
فعلاً اختي المحترمة هي تلك الخائنة في أحدى الروايات التي عشتها تكيدُ كيداً من خلفي ولكنها لم تكن تعرف أن كيد الشيطان الذي أحتل كيانها ضعيف جداً وأن الله قادر على أن يُخزيها سبحانه جل وعلى ::جيد::


و هكذا أخبرك يا صديقتي العزيزة إذا تيقنت أن الجسور مفتوحة بينك و بين الله تعالى فانسي الآخرين نسيانا تاما و ارحمي سلة المهملات
الجسور مفتوحة بأذن الله تعالى ولولا هذه الجسور التي بيني وبين الله لما ألتفتُ واستمريت مع تلك القاذورة الصغيرة وكنت استطيع ان ادهسها بكعب حذائي ولكن قلتُ النصح النصح يا عباد الله
{وَإِذَ قَالَتْ أُمَّةٌ مِّنْهُمْ لِمَ تَعِظُونَ قَوْماً اللّهُ مُهْلِكُهُمْ أَوْ مُعَذِّبُهُمْ عَذَاباً شَدِيداً قَالُواْ مَعْذِرَةً إِلَى رَبِّكُمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ }الأعراف164

لكن الى هذا الحد ولا داعي للاستمرار مع هؤلاء كما تفضلتي ونسيانهم أفضل بكثير اذا كانوا يملكون كل هذا الحقد وتلك الغيرة علينا من أجل ماذا معدل عالٍ أو حياة عائلية جميله بدل الوحدة التي قتلتهم..الخ اسباب تافهه أخرى
متناسين قول رسول الله صلى الله عليه وسلم (لايؤمن أحدكم حتى يحبَ لأخيهِ ما يحبهُ لنفسهِ )
وسأرحم كما طلبتي سلة المهملات لانها لن تحتمل هذه الاوزان من الحقد التي تُرمى فيها ..!



تحياتي لك أختي
شكراً لكِ اختي الكاتبة ماشاء الله عليك بدأت الروايات الخياليه تؤثر عليكِ حقاً:rolleyes:
فأصبحتي تفهمين الناس جيداً ..
وتمثيل دور الضحية ..!
أما أنا تعلمت أكثر من روايات الحياة ..!

لكِ مني أرق تحية

كورابيكا-كاروتا
18-09-2009, 15:59
اين البارت:ميت:


:d لا تغضبي يا غالية
غدا البارت عدكم و لا يهمك :)

كورابيكا-كاروتا
18-09-2009, 16:03
قرأت البارت الأول حلو اسلوبك به عجبني واحس عليه غمامه من الهدوء


ومرحهم كان خفيفاً هادئاً


مشاء الله عليك سردك يشجع اكمل لكني احب اقرأ في وقت مروقه لهيك صرت احب اقرأ جزء كل يوم


فإعذرني لو تأخرت بالقراءه وواصل كتابتك حلوه



في الإنتظار



اهلين اختي الغالية
الحمد لله انه عجبك ^^ حقا هذا يسعدني

و يا رب تظلي من المتابعين المنورين قصتي المتواضعة


دمتي بحفظ الرحمن
بانتظارك

كورابيكا-كاروتا
20-09-2009, 06:18
:):)
:):)

كورابيكا-كاروتا
20-09-2009, 06:33
اقلبوا الصفحة يا حلوين ^^

كورابيكا-كاروتا
20-09-2009, 06:35
http://up1.arb-up.com/files/arb-up-2009-9/bNR27087.jpg (http://tubezik.com/)



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف الحال يا حلوين ؟

كل عام و انتم بألف ألف خير

أعاده الله عليكم جميعا بالخير و البركة و السعادة



اعذروني للتأخر لن تتكرر >>>> لن أعطي وعدا

لن أطيل عليكم البارت سيحوي معلومات تكشف بعضا من الغموض الذي خيم على القصة

و أكيد هو اهدئي لكم بمناسبة العيد السعيد



دمتم بألف خير

و تذكروا دائما

التناسب طردي

كلما زادت الردود زادت الفصول ^^



http://up1.arb-up.com/files/arb-up-2009-9/Hsz27059.gif (http://tubezik.com/)

كورابيكا-كاروتا
20-09-2009, 06:38
الفصل الثالث


فتحت عينيها البنيتين ببطء ، نظرت حولها ، ظهرها يؤلمها من النوم على الأريكة، لقد حضي المحتال الصغير بالسرير المريح ، ابتسمت ثم نهضت و هي تفرد ذراعيها لتمطيه جسدها ، حدقت بالساعة على الجدار :
- الساعة السابعة ( صمتت لوهلة ) انه يوم عطلة ...
حركت عينيها إلى الغرفة حيث نام زادرك الليلة ابتسمت على منظره و قد غطى حتى رأسه ، انخفضت حرارة الجو و سيبدأ الشتاء قريبا ، اتجهت إلى الثلاجة :
- ليس هناك حليب ... و لا عصير برتقال ... و لا ( رفعت نظرها إلى الخزانة في المطبخ ) و لا حتى قهوة
شعرت بالإحباط لوهلة ، لكنها سرعان ما بدلت ثيابها و خرجت بعد أن كتبت ورقة على الثلاجة :
- (سأشتري بعض الحاجيات و أعود ... لن أتأخر ... عد إلى السرير يا مشاكس و لا تسبب المشاكل )


خرجت الى اقرب محل وجدته مفتوحا وعادت هي تحمل أكياسا عديدة ، بدت شاردة و هي تحدق بالشوارع الخالية :
- الوقت مبكر و لأنها عطلة فالجميع مازال نائما في المنزل
تنهدت ثم رفعت رأسها إلى الرصيف أمامها ، رجلين يرتديان بدلات سوداء و نظارات بنفس اللون وقفا قرب سيارة ليموزين لا يمكن الرؤية من خلال نوافذها
نبض قلبها بخوف و شعرت باقتراب شئ سيدمي قلبها
ظلت تسير محاولة إخفاء توترها ، وقف أحدهما أمامها :
- يا آنسة ....
كانت عينيها تحدق بالأرض ، اخرج بطاقة تعريفية و أكمل :
- نحن من الأمن ، أرجوك لا داعي للخوف ( صمت لوهلة ) لو سمحت يا آنسة هناك من يريد أن يكلمك
وضع يديه خلف ظهرها و هو يحثها على التقدم ، فتح باب الليموزين لها و أغلقه بعد دخولها ، حدقت بالرجل الجالس أمامها و أول ما لاحظته هو عينيه الزرقاوتين الحادتين ، ابتدأ هو الكلام بعد الصمت الذي طال بينهما :
- آنسة لافيير ...
رفعت رأسها و بدت مندهشة ، أكمل بصوت واثق :
- لا داعي للدهشة اعرف اسمك ( هز كتفيه بقلة اهتمام ) و اعرف كل شئ عنك ... و الأهم ( صمت و هو يحدق بعينيها ) اعرف انك تحوين صغيري زادرك
حافظت جينا على صمتها لكن توترها بدا واضحا و هي تضغط على تنورتها السوداء و قد أخفضت رأسها ، تنهد الرجل و هو يراقبها بدقة :
- لقد انعم الله على زادرك بنعمة عظيمة ... هبة ... لكنها يراها نقمة حلت عليه لهذا هرب ..
استجمعت رباطة جأشها :
- زاد فتى ذكي ...
- و المعنى ؟
- المعنى ... انه يعرف بمن يثق فإذا هرب منك فلا شك انك سئ
- يعرف بمن يثق ( كرر كلامها و كأنه يحاول استيعابه ثم انفجر ضاحكا ) اعذري وقاحتي ، لكنك حقا ساذجة
قطبت حاجبيها و هي تحاول فهم كلامه ، تكلم بعد أن استعاد صوته الهادئ المتزن:
- أتعتقدين حقا انه وثق بك فقط لأنك كلمته بلطف !!! سأسألك و أرجو أن اسمع إجابة صريحة منك ... ألا تشعرين بأنه دائما يقول الكلمات المناسبة في المكان المناسب .... الكلمات التي تريدين سمعها
مرت بمخيلة الفتاة لحظات أقسمت بها أن زادرك الصبي البرئ قد اخترق عقلها ليحصل على إجاباته ، لسانها أبى التحرك و النطق بما توصل إليه عقلها ، أكمل الرجل :
- أرى إجابتك بعينيك آنسة لا فيير ... لا تقلقي لست الوحيدة التي خدعت ببراءته
اقترب منها أكثر ليهمس بإذنها :
- زادرك يقرأ أفكارك
عاد إلى مكانه و راقب وقع كلماته عليها ، ظلت ملامحها جامدة ثم تكلمت بنفاذ صبر :
- جيد له ...
فتحت باب السيارة لتخرج ، تكلم على عجل :
- ديريك لافيير .... هل يعني لك الاسم شيئا ؟
أدارت رأسها ليتطاير شعرها الحريري على وجهها الذي تبلل بدموع عينيها البندقيتين وغادرت السياره على عجل

كورابيكا-كاروتا
20-09-2009, 06:40
نهض من الفراش بتثاقل و سار بعرج خفيف و هو يعبث بشعره الذهبي ، خرج من الغرفة لتقع عينيه على جينا التي جلست أمام طاولة المطبخ و هي تعتصر رأسها بين يديها المرتجفتين
- هل أنت بخير ؟
رفعت رأسها و مسحت دموعها بسرعة عله لا يراها :
- اجل
اتجهت إلى الثلاجة :
- هيا اجلس !! سأفرغ لك بعض الحليب ...
أطاع الأمر بهدوء ، جلسا متقابلين ،هي مخفضة رأسها إلى الأسفل ، و هو يختلس النظر إليها بين لحظة و أخرى ، تكلمت و هي تنهض :
- لقد اتصلوا بي قبل قليل .... يحتاجوني في الشركة
- لكن اليوم عطلة
- اعلم ... لن أتأخر ( صمتت و اختنقت عباراتها ) تعال معي !
رفع نظره إليها بدهشة ، اخترقت عينيه الزرقاوتين عقلها الباطن حيث تخزن الذكريات الأليم منها و السعيد
(ديريك لا فيير ... هل يعني لك الاسم شيئا ، أنت لم تريه منذ مدة طويلة ... طويلة جدا ، و أنا اعرف مكانه و اعد أن آخذك إليه بشرط أن تساعدينا ... أوصلي زادرك إلى السيارة ، معك هو يشعر بالأمان أما إذا رآنا فسيهرب..... زادرك فتى غريب عليك و ديريك أخاك الغالي ... الاختيار لك )

عاد إلى واقعه و بدا غير مصدق ، اجتاحته نوبة غضب ظهرت بوضوح على قسمات وجهه لكنها تحولت بعد ثوان إلى نظرات حزن ... حزن خانق

خرج الاثنان من العمارة ، جينا تذرف الدموع بلا توقف و الحزن باد على ملامح زادرك الهادئة ، تكلمت مشيرة إلى سيارة فضية صغيرة :
- فلنذهب بهذه السيارة ..
نظرت إليه بطرف عينها .. توجه إلى السيارة و كأنه محكوم بالإعدام و يعرف مكان مقصلته ....
توقفت السيارة أمام بناء ضخم ... مساحته واسعة ، و بدا تصميمه غريبا نوعا ما فعلى عكس البنايات التي تتسم عموما بتساوي حجم غرفها امتاز هو بتفاوت بالأحجام ، و له واجهة زجاجية ...
نزلت جينا من السيارة و كذلك فعل زادرك من الجهة الأخرى ... وقف بجانبه رجلين بملابس رسمية ، سار معهما إلى الباب الأمامي متجاهلا الفتاة التي ابتلعت رمقها الذي جف لشدة توترها ، راقبته و هو يصعد الدرجات الخمس لينزلق الباب اوتوماتيكيا ليظهر من خلفه رجل غامض الملامح تعرفت عليه جينا مباشرة كمحدثها و واعدها بلقاء أخيها العزيز ، بدت ملامح الاضطراب و التوتر واضحة على وجه زادرك و هو يخفض رأسه إلى الأسفل هربا من نظرات الرجل القاتلة، امسك به الرجلان و ادخلاه بشئ من القوة ، بينما اتجه إليها واعدها و تكلم بصوته الواثق المعهود :
- لم نتعارف بشكل لائق ... ادعى جيرالد بنزنت
- أين ديريك ؟
- لا تستعجلي ( مد يده و كأنه يدعوها للتقدم ) سآخذك بنزهة في المكان
سار أمامها بعد أن لاحظ ترددها ، توجه إلى الباب الأمامي ... استدار ليحدق بها و قد حملت نظراته دعوة صريحة للتقدم ، أذعنت للأمر
توقف المصعد في الطابق الخامس ، خرج منه السيد بنزنت و تبعته جينا و هي تشبك يديها ببعضهما علها تخفي ارتجافهما ...
ممر صغير و على جانبيه غرف زجاجية ، حوت أطفالا تتراوح أعمارهم بين العاشرة والخامسة عشر
شعرت بانقباض في صدرها ، تكلم السيد بنزنت بثقة امتزجت بفخر غريب :
- العقل البشري الجزء الأهم في عقل الإنسان .. ينقسم إلى قسمين الأول: هو العقل الواعي و هو المسؤول عن اتخاذ القرارات ( صمت لوهلة) و القسم الثاني : هو العقل اللاواعي و يأتي دوره عند أكثر الناس في أحلامهم ... الإنسان الاعتيادي يستخدم جزءا بسيطا من عقله الواعي لا يتجاوز الـ 3% و مع هذا ترين أن البشر وصلوا مراحل متقدمة ، استطاعوا الطيران و وصلوا للفضاء ، صنعوا أجهزة لها قدرة السيطرة على العالم من مكان واحد ... بنوا ، عمروا ، صنعوا و أخيرا أبدعوا
نظر إليها بعينين وحشيتين :
- لكن هناك من استطاع أن يطوع جزءا اكبر من عقله الواعي 4% .. 5% .. 6% ... 10% و أكثر و أكثر و أكثر ، أناس قلة فعلوا ذلك ( صمت لهنيهة) و لكنهم فعلوا
أعطاها ظهره و هو ينظر إلى إحدى الغرف حيث جلست فتاة شقراء أمام نشارة حديد وصلت للسقف ، حولت جينا نظرها إلى الفتاة أيضا ، تنهدت الصغيرة الشقراء و أغمضت عينيها و بعد ثانية فتحتهما على وسعهما لتختفي النشارة من أمام الجميع ، شهقت جينا و التصقت بالزجاج و هو تحدق بالأرض دققت النظرة لتشاهد كرة صغيرة من الحديد الصلب ، تكلم السيد بنزنت :
- تينا ( و أشار إلى الفتاة الشقراء ) تحرك الأشياء دون أن تمسها .... و الأدهى قوتها على التحريك و التحطيم بشكل خاص تتعدى قوة خمسمائة رجل مجتمعين
ساد الصمت بينهما ، تكلمت جينا على عجل متجاهلة ما حولها :
- أين ديريك ؟؟؟ أين أخي ؟؟؟
نظر إليها بهدوء :
- لقد وعدتك و أنا لا اخلف وعدا قطعته أبدا

كورابيكا-كاروتا
20-09-2009, 06:42
اتجه إلى المصعد و تبعته جينا ، ضغط على زر ، همست برعب :
- القبو ..!!!
- آنسة لافيير ، بما انك أخت ديريك فلا مشكلة بإخبارك ، الجزء البسيط هو ما تفعله تينا
- البسيط !!!
- الجزء الأهم هو ما يفعله زادرك
- ماذا تعني ؟
- مركز أبحاثنا هذا لا يعتمد على كشف القوى عند البشر و حسب و إنما تطويرها أيضا ... ولد زادرك و له قدرة على قراءة أفكار الآخرين ... حاولت مع أطفال غيره ، حاولت أن أطور قدراتهم لكن الآباء أوقفوني بحجة أن أطفالهم يتألمون بالتجارب المتكررة و يعانون صعوبة بالنوم و تراودهم كوابيس تسبب انهيارهم ( بدت نظراته مجنونة و هو يكمل ) الألم جزء لا يتجزأ من حياة البشر
خطت جينا خطوة إلى الوراء لتلتصق بجدار المصعد ، أكمل :
- لهذا بدأت اجمع قدراتهم ، الأشياء التي تميز كل طفل هنا و وضعتها في شخص واحد ، وغد صغير ، ناكر للجميل ، ابني من لحمي و دمي لكنه هرب و تركني لأعود لنقطة الصفر ... أحمق ( بدأ يقلد صوت زادرك بسخرية) اشعر بالألم يا أبي أرجوك أوقف ألمي
توقف المصعد و كذلك صمت السيد بنزنت بعد أن شعر بأنه تمادى بكلامه و كشف امورا كان من المفروض أن تظل طي الكتمان ، فتح باب المصعد ، تصاعدت أنفاس جينا المضطربة و هي تلوم نفسها :
- ماذا فعلت ، لقد سلمت زاد لهذا الوحش ...
سارا بممر طويل مظلم حتى توقف السيد بنزنت أمام باب غرفة صغيرة ، فتحه ، و دخل تبعته جينا ، اتسعت عينيها بدهشة لكثرة أجهزة الكومبيوتر التي احتوته هذه الغرفة و كذلك الأشخاص الجالسين أمام هذه الأجهزة بدو كالآلات بعملهم الدءوب و تركيزهم العالي ، رمت بصرها بالمكان لتقع على زجاج اطل على غرفة ضخمة، اقتربت جينا و حدقت بأرضية الغرفة التي كانت منخفضة عن مكان وقوفها و هناك وقف زادرك و بدا متأهبا و قلقا بنفس الوقت
- ما الذي يحدث ؟ ( هكذا خاطبت جينا السيد بنزنت بغضب ) أخرجه من هناك حالا
اقترب من الزجاج و هو يحدق بابنه الصغير :
- سيكون عرضا مميزا ، راقبي فحسب
ابتلعت رمقها ، ليست الإجابة التي انتظرتها لكنها أذعنت للأمر و ظلت تنظر إلى الصبي الذي كان يتكلم مع شخص ما (لم تستطع جينا رؤيته و لا حتى سماع الصوت فقد كان الزجاج عازلا للصوت ) بدا زادرك مضطربا و كأنه يتوسل لشئ ما ..
كرة بيسبول اتجهت إلى بطنه مباشرة ليسقط على الأرض بالألم ، التصقت جينا بالزجاج و هي تضربه بقبضتها :
- توقف ... لا تؤذه !!
كرة أخرى ضربت وجهه لترجعه اقل من مسافة متر و هي أقصى مساحة سمحت بها السلسلة المثبتة بالأرض من إحدى نهايتيها و قابضة على ساق زادرك اليمنى من نهايتها الثانية ... ضربة ثالثة و رابعة و خامسة ضربت الصغير بقسوة ، و دموع جينا لا تتوقف عن الانهدار ، استدارت للسيد بنزنت :
- دعه يذهب ... الآن
أجاب ببرود كالثلج :
- الأطفال لا ينفذون الأوامر إلا إذا كانوا خائفين أو متألمين (صمت لوهلة ثم أكمل و قد رسمت على وجهه ابتسامة خبيثة ) ثم لا تمثلي البراءة آنسة لافيير ، أنت من سلمه لنا ، و الأفضل من ذلك سأخبرك بسر لابد وانه خفي عليك .... لقد علم زادرك انك ستجلبيه لنا و علم بأنه سيلقى ما سيلقاه بيننا و مع هذا وافق من اجل سعادتك وافق لتلتقي بأخاك
خرجت من الغرفة بسرعة ، نظرت يمينا و يسارا :
- اليسار هو الطريق الذي جئت منه إذن سأتجه يمينا
ركضت بأسرع ما يمكنها فقد كان الظلام عائقها ، تعثرت بضعة مرات و كادت تقع... إلى أن لامست أناملها خشبا ، همست :
- باب خشبي
فتحته لتشاهد درجا في أسفله شعاع ضوء ، نزلت الدرج بحذر و قع الضوء على وجهها ، اقتربت منه بخطوات هادئة لتطل على نافذة زجاجية في باب حديدي ، وقفت على أصابع أقدامها لتنظر إلى الداخل ...
استمرت الضربات تتوالى على زادرك ، رفع عينيه و هو يمسح الدم الذي سال من فمه و هو يحدق بالشاب الواقف أمامه ، ديريك لافيير ... بجسده الممشوق وكتفيه العريضتين و قد ارتدى من أجمل الملابس بلون اسود إبرازا لبشرته الناصعة البياض و زين ملابسه بسترة الأطباء البيضاء التي أعطته منظرا لطيفا عكس نواياه...
وجهه الدائري عنوان الوسامة بعينين بلون العسل و شعر بني تناثر عليهما بعفوية و قد غطيا بنظارات بيضاء حددت وجهه ، تكلم بصوت مزج به الثقة بالقسوة :
- هيا تحرك ... افعلها الآن
اتسعت عيني المعني و هو يراقب الكرات التي اتجهت إليه كالصواريخ لتنهش المزيد من جسده النحيف ، مد يديه برعب ليحمي وجهه و قد اعتلته رغبة عارمة بإيقاف هذا الألم ، وهكذا حدث .... تسمرت الكرات بمكانها و كأن الهواء أصبح مخلوقا ماديا قادرا على إسنادها ....
راقب زادرك عمله بتعب واضح سرعان ما تحول لغضب عارم لتنفجر الكرات بالهواء وتتناثر قطعها الصغيرة و كأنها لم توجد من قبل
جثا على ركبتيه و هو ينهج و يراقب قطرات الدماء التي نزفت من انفه و أذنيه على الأرضية البيضاء
فتحت جينا الباب بعنف و اتجهت راكضة باتجاهه ، احتضنته بكل ما تحمل من حنان ، وتكلمت بصعوبة وسط اختناقها بالبكاء:
- هل أنت بخير ؟؟؟ آسفة .. آسفة .. أرجوك سامحني
انتظرت رده لوهلة لكنها سرعان ما اتجهت إلى السلسلة لتقتلعها من الأرض مع إيقانها التام بان الأمر مستحيل :
- سنخرج من هنا ... معا .. أنا و أنت ... أعدك
- جينا ...
استدارت إلى محدثها الشاب الذي لم تنتبه لوجوده مطلقا
- ديريك ..!!
ساد الصمت طويلا و عيني جينا تتفرس بأخاها ، اقتطعه بصرخة قوية انتفض لها جسدها :
- اخرجي .... هيا اخرجي ..!!
ظهرت علامات الدهشة بوضوح على وجهها ، أي دموع تذرف و السؤال الأهم على من ، أعلى أخيها الذي تحول إلى وحش ضار لا يحب إلا مصلحته أم على الصغير الذي وثق بها و أحبها لكنها جازته بالخيانة ، تكلمت و هي تعض على شفتيها :
- ماذا حدث لي ؟ كيف سمحت للأمور أن تصل إلى هنا ؟
ارتفع صوتها الكسير :
- سأخرج
قبضت على يديها بعنف و هزت رأسها بقوة ليتناثر شعرها البني الطويل كوشاح حول وجهها الأبيض الدائري الذي أنهكته الدموع و أخذت منه مأخذا كبيرا :
- أكرهك ديريك ، أنت أحمق و جبان ( استدارت لزادرك الجالس على الأرض صامتا و وجهه يحدق بالأرضية ) أعدك زاد سأخرجك من هنا .. أعدك
سارت مبتعدة لتتعدى مكان وقوف أخاها الصامت الذي خيم الغموض على ملامحه، خطواتها كانت تنطق بخبايا عقلها لا قلبها ، أصبحت مجرد ماض يا ديريك
صوت زادرك المتعب أوقفها :
- أعيدي قلادتي ... قلبي الكريستالي ... أعيديه لي الآن ..!!

Smiley Samoo
20-09-2009, 13:21
حجز والاولى كمان يا سلام ........ما احلى العيد:p


واااااااااااو
هذا ما استطاع لساني قوله
واستطاعت يدي كتابته

جينا اخ منها اخ زعلتني كتيييير
وزاد حبيتو اكتر
وديريك كرهته اكتر واكتر واكتر

لكن ابو زاد رجل متوحش مجنون
لا مجنون قليلة بحقوا مجنون جدا جدا جدا جدا جدا


البارت روووووووووووعة وحلو كتير كتير كتير كتير
لكن للاسف قصير جدا جدا جدا

بانتظار البارت الجاي
و
كل عام وانت بخير كورا تشان<<< لسة متذكرة
وان شاء الله عيد سعيد مع اخلى قصة ورواية
the silent echo<<<< عملت دعاية

رايو لاند
20-09-2009, 16:23
...

لا اعرف ماذا اقول ...

ياله من ابداع

اعتذر لكنني لم استطع التعليق على البارت

فأنا مشوشة الأفكار + لا اعرف ماذا اقول ..

و لكن ..

اتمنى ان تتقبلي مروري

فتاة الساكورا
20-09-2009, 19:00
السلام عليكم
التكملة رائعة
وصفك جميل اعجبني جدا و خصوصا عندما وصفتي ديريك
بانتظار الفصل القادم و عيد سعيد و عساكم من عواده

في امان الله

roooor
20-09-2009, 20:36
القصه مرره رووعه كملييها .. ^^

بانتظار البارت القادم

(وكل عام وانتي بخير ^^)

lulugomar
21-09-2009, 14:13
عودة حميدة من بعد انتظار طويل
اهنيك اختي على اسلوبك الشيق بالوصف لقد جذبني حقا
بلا مبالغة كانت هذه اجمل عيدية :cool:

أعيدي قلادتي ... قلبي الكريستالي ... أعيديه لي الآن ..!!
البارت بمجمله كان راااااااائعا ولكن هذه العبارة تصرخ بالاعماق وبشدة ..... مشبعة بطعم الخيانة والالم الصافي من قلب طفل بريئ .... بعد ان اجبره ابوه - رمز حمايته - على تحمل الكثير والكثير من الالم ..... ربما كان قد مال الى الثقة في الفتاة .......... الثقة بالحياة مرة اخرى ..... ربما اراد ان يشعر بوجود الخير والوفاء في هذا العالم وقد وجد جزء منه عند جينا ..... وبحركتها هذه .... كان قد فقد الثقة ثانية .....
مع علمه التام بما ينتظره من التعذيب .... ذهب معها علها ..... علها تغير رأيها ولا تلقي به اليهم .... وبقي معها ... ربما كان يعاقب نفسه لتعلقه وثقته بها .....
الى الان انا متأثرة بالاحداث .... واشعر بالشوق الشديد للجزء الجديد ....
سلمت اناملك المبدعة
نحن بالانتظار
سلام

quiet smile
21-09-2009, 14:18
البارت الجديد حلوووو ::سعادة::

وكل عام وانت بخير هذا الاهداء لك عزيزتي :

http://m7ml.com/uploads6/1c39933c0b.gif

عيد سعيد وعمر مديد ::جيد::

كورابيكا-كاروتا
21-09-2009, 19:51
واااااااااااو
هذا ما استطاع لساني قوله
واستطاعت يدي كتابته


اهلين وسهلين نورتي با غالية
:o :o :o :o
اخجلتي عزيزتي


جينا اخ منها اخ زعلتني كتيييير
وزاد حبيتو اكتر
وديريك كرهته اكتر واكتر واكتر

لكن ابو زاد رجل متوحش مجنون
لا مجنون قليلة بحقوا مجنون جدا جدا جدا جدا جدا


:مذنب: :مذنب: :مذنب: ::مغتاظ:: صدقتي عزيزتي
اناس :ميت:



البارت روووووووووووعة وحلو كتير كتير كتير كتير
لكن للاسف قصير جدا جدا جدا

بانتظار البارت الجاي
و
كل عام وانت بخير كورا تشان<<< لسة متذكرة
وان شاء الله عيد سعيد مع اخلى قصة ورواية
the silent echo<<<< عملت دعاية

عيونك الروعة يا غالية
و الله فرحني ردك
لا تحرمينا من طلتك

عيدك مبارك ^^

كورابيكا-كاروتا
21-09-2009, 19:55
...

لا اعرف ماذا اقول ...

ياله من ابداع

اعتذر لكنني لم استطع التعليق على البارت

فأنا مشوشة الأفكار + لا اعرف ماذا اقول ..

و لكن ..

اتمنى ان تتقبلي مروري

اهلين اختي العزيزة
:o:o:o ههه :) جميل جدا
حقا سعيدة ان البارت اعجبك ^^
نورتي بمرورك الغالي

عيد مبارك

كورابيكا-كاروتا
21-09-2009, 19:57
السلام عليكم
التكملة رائعة
وصفك جميل اعجبني جدا و خصوصا عندما وصفتي ديريك
بانتظار الفصل القادم و عيد سعيد و عساكم من عواده


في امان الله

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
شكرا لك اختي العزيزة على ردك الحلو
و ان شاء الله البارت القادم يكون عند حسن ظنك
لا تحرمينا من طلتك ^^

عيدك مبارك
دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
21-09-2009, 19:59
القصه مرره رووعه كملييها .. ^^

بانتظار البارت القادم

(وكل عام وانتي بخير ^^)


انتي الارووووع اختي العزيزة ^^

كل عام وانتي بالف خير

كورابيكا-كاروتا
21-09-2009, 20:06
عودة حميدة من بعد انتظار طويل
اهنيك اختي على اسلوبك الشيق بالوصف لقد جذبني حقا
بلا مبالغة كانت هذه اجمل عيدية :cool:



اسف على الانتظار :مذنب:
::سعادة:: ::سعادة:: ::سعادة:: الله يفرحك دائما يا رب مثل ما فرحتيني ^^


البارت بمجمله كان راااااااائعا ولكن هذه العبارة تصرخ بالاعماق وبشدة ..... مشبعة بطعم الخيانة والالم الصافي من قلب طفل بريئ .... بعد ان اجبره ابوه - رمز حمايته - على تحمل الكثير والكثير من الالم ..... ربما كان قد مال الى الثقة في الفتاة .......... الثقة بالحياة مرة اخرى ..... ربما اراد ان يشعر بوجود الخير والوفاء في هذا العالم وقد وجد جزء منه عند جينا ..... وبحركتها هذه .... كان قد فقد الثقة ثانية .....

كتبت انامك عبارت رائعة عزيزتي
احسنت حقا
الاطفال يبحثون عن الامان و الحنان و يتمسكون به اينما وجدوه
و اخشى ان بطل قصتنا الصغير لم يجده بعد


الى الان انا متأثرة بالاحداث .... واشعر بالشوق الشديد للجزء الجديد ....
سلمت اناملك المبدعة
نحن بالانتظار
سلام
ياااا سلاااااااام
اسعدتني حقا بردك المبدع
اسرك سرا : تشوقت لقراءة قصة لك و هذا ما سأفعله ( اذا وجدت واحدة ) هههه
سأتطفل على ملفك الشخصي :تدخين: هههههههههههه

دمتي بالف خير اختي العزيزة

lulugomar
21-09-2009, 21:59
اسف على الانتظار :مذنب:
::سعادة:: ::سعادة:: ::سعادة:: الله يفرحك دائما يا رب مثل ما فرحتيني ^^



نحن نقدر ظروفك بالنسبة للتأخير :) خذي وقتك واعطينا بارت زي داه بيكون نهاية الصبر جميلة ::جيد::


كتبت انامك عبارت رائعة عزيزتي
احسنت حقا
الاطفال يبحثون عن الامان و الحنان و يتمسكون به اينما وجدوه
و اخشى ان بطل قصتنا الصغير لم يجده بعد

شكر للطفك
ليس الصغار فقط جميع البشر يبحثون عن شيئين بشكل اساسي : الامان والسعادة .... بما اننا بشكل عام لدينا الامان - وقد اخذناه بشكل مسلم به فلم نعد نبحث - فاننا ننتبه اننا نفني اعمارنا بالبحث عن السعادة ... وهي داخلنا دائما برأيي :rolleyes:


ياااا سلاااااااام
اسعدتني حقا بردك المبدع
اسرك سرا : تشوقت لقراءة قصة لك و هذا ما سأفعله ( اذا وجدت واحدة ) هههه
سأتطفل على ملفك الشخصي :تدخين: هههههههههههه

دمتي بالف خير اختي العزيزة

سررت بسعادتك ... لم اعتقد ابدا اني اوفيتك جزء من حقك فانت حقا مبدعة
سرك في بئر ::سعادة:: قصتي في توقيعي لا داعي للبحث وارجوا ان تعجبك فهي بشكل كبير مختلفة عن قصتك ..... انا اكتب بخيال واقعي .... اما انت فخيالك علمي رائع .... وكأنني ارى احد اجزاء فيلم MATREX
:رامبو:
ملفي الشخصي وصاحبته تحت امرك تنورينا :D
شكرا لردك الراقي
سلام

كورابيكا-كاروتا
21-09-2009, 22:42
نحن نقدر ظروفك بالنسبة للتأخير :) خذي وقتك واعطينا بارت زي داه بيكون نهاية الصبر جميلة ::جيد::


^^ حاضر
و مع هذا سأبذل جهدي حتى لا اتأخر



شكر للطفك
ليس الصغار فقط جميع البشر يبحثون عن شيئين بشكل اساسي : الامان والسعادة .... بما اننا بشكل عام لدينا الامان - وقد اخذناه بشكل مسلم به فلم نعد نبحث - فاننا ننتبه اننا نفني اعمارنا بالبحث عن السعادة ... وهي داخلنا دائما برأيي :rolleyes:

معك حق عزيزتي
الامن و السعادة
لكن ليس الجميع قد حصل على الامن و المشكلة ان المرء لا يشعر باهميته الا اذا فقده ( لا سامح الله )
اما السعادة فمعك كل الحق فعندما نسعى لاي شئ يكون الهدف الخفي له هو ارضاء الذات و هو ما يقود الى السعادة
اجل اجل اوافقك الرأي جميعنا نحمل السعادة بدواخلنا لكن كل واحد منا يتصرف بها بطريقته الخاصة و بالنسبة لي ارى ان الاكثر هو من يتصنع الحزن و الالم ربما لجذب الانتباه من يعلم لكن لا يميل البشر الى اظهر السعادة مع ان المثل واضح
( smile the world will smile with you ,cry and you will cry alone )


سررت بسعادتك ... لم اعتقد ابدا اني اوفيتك جزء من حقك فانت حقا مبدعة
سرك في بئر ::سعادة:: قصتي في توقيعي لا داعي للبحث وارجوا ان تعجبك فهي بشكل كبير مختلفة عن قصتك ..... انا اكتب بخيال واقعي .... اما انت فخيالك علمي رائع .... وكأنني ارى احد اجزاء فيلم MATREX
:رامبو:
ملفي الشخصي وصاحبته تحت امرك تنورينا :D
شكرا لردك الراقي
سلام

:مرتبك: لم انتبه لوجودها بالتوقيع
لكننني شددت العزم مباشرة و اتجهت اليها ::سعادة:: و سترين ردي هناك ::جيد::
اجل لاحظت ميلك للواقعية ، الاشياء التي تجذبنا بالعادة هي المؤثر الاول على كتاباتنا
فعن نفسي انا احب القصص الخيالية ^^
لكن هذا لم يمنعني ابدا من قراءة القصص الواقعية التي تتحلى بالجانب الاجمل من الحياة
هناك حيث ترين الصراع بين الطيب و الشرير ضمن عقدة روائية مبدعة

لا امر عليك ظالم اختي الغالية
و انا سعيدة حقا بردك السريع ::جيد:: الرائع ::جيد:: و المؤثر ::جيد::
وجودك هنا نور قصتي
و شرفني
دمتي بود

لوزة ☺
21-09-2009, 23:28
السلآم عليكم و رحمة الله و بركآته
الصدى يحتاج حوالي 7 أمتار مساحة فارغة كي تلتقطه أذن الإنسآن
لكن ماذا لو كان الإنسان يصرخ و حدود الجدرآن لانهائية
هنآ .. و رغم تحقق شروط الصدى فهو لن يسمع .. !

اسم أكثر من رائع للقصة ! رآقني كثيرا .. و أتشوق لأرى كيف ستنسجين الأحداث لكي تحذو حذو العنوآن !

القلب الكريستآلي .. !
يبدو أنه الإسم الثاني للقصة .. و قد ظهر معنآه .. فهل سيتحطم القلب ؟ أم أن الفتى سيستعيده كي يستطيع أن يحتفظ به في عهدته مجددا ؟

اسمحي لي أن أتابع بصمت ، فالظروف قد تمنع .. !

حفظك الله كورآ ^^

كورابيكا-كاروتا
22-09-2009, 17:55
السلآم عليكم و رحمة الله و بركآته
الصدى يحتاج حوالي 7 أمتار مساحة فارغة كي تلتقطه أذن الإنسآن
لكن ماذا لو كان الإنسان يصرخ و حدود الجدرآن لانهائية
هنآ .. و رغم تحقق شروط الصدى فهو لن يسمع .. !


اسم أكثر من رائع للقصة ! رآقني كثيرا .. و أتشوق لأرى كيف ستنسجين الأحداث لكي تحذو حذو العنوآن !


القلب الكريستآلي .. !
يبدو أنه الإسم الثاني للقصة .. و قد ظهر معنآه .. فهل سيتحطم القلب ؟ أم أن الفتى سيستعيده كي يستطيع أن يحتفظ به في عهدته مجددا ؟


اسمحي لي أن أتابع بصمت ، فالظروف قد تمنع .. !


حفظك الله كورآ ^^






اهلا بك اختي العزيزة نورتي بردك الراقي
قد يكون الصدى من اقوى الاصوات لكنه فقد قدرته هذه هنا فهما تصاعد الوضع و تأزم يظل ..... صامتا


لك اني تتابعي كما تريدين يا غالية لا ضغوط ^^
لكن الحقيقة تقال سأكون اكثر من سعيدة بمتابعتك
دمتي بالف خير اختي الغالية

funny twins
24-09-2009, 14:23
مرحباً كورابيكا ^_^

كيفك ؟؟ اتمنى ان تكوني بخيرررررر :):):):)

بصراااااااااااااااااااااااحة مررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر ررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررة يجنننننننننن البااااارت مررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررة رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووعة من جد بمعنى الكلمة ومررررررررررررررررررررررررررررررة متحمسة للتكملة

اونقااااي لاتتأخري في تنزيل ::جيد::::جيد::

مرررررررررررررررة كومني على ردي المتأخر و انقطااااعي للقصة :مرتبك::مرتبك::مرتبك:

جااااااااااااناااااااااااااااا

Smiley Samoo
26-09-2009, 16:51
اوهايوووو~

بستنى البارت قبل المدرسة:بكاء:

بليز لا تتأخري:بكاء:

[ F A I T H ]
27-09-2009, 13:02
كورا كورا كوراااا ..!!
أنت مبدعة يا فتاة ..
لي عودة قريبة بإذن الله ..~

CO95CO
27-09-2009, 16:19
حجز..~~!!

كورابيكا-كاروتا
27-09-2009, 16:44
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف الحال جميعا ؟

ارجو المعذرة على التأخر

لن يتكرر باذن الله

لن اطيل اكثر

تفضلوا البارت الخامس


و لا تنسوا التناسب طردي ::جيد::

كورابيكا-كاروتا
27-09-2009, 16:51
( لقد مر شهران و أنا ابحث ... عدت إلى البناء نفسه و معي الشرطة ، وجدت جميع الأطفال عدا زادرك ، القبو كان قذرا و مليئا بالغبار و كأنه لم يستعمل منذ مئة سنة .. لم تقم أي قضية ضدهم علمت حينها أن لهم تصريح من الحكومة ... هيئة تخصصت بعلم الخوارق ، حاولت .... و حاولت .... و حاولت ، قدمت مئة اعتراض لكنه أهمل بلمح البصر
لقد اشتقت إليه ، ابتسامته ملئت حياتي فرحا أما الآن فكل شئ رتيب ، هادئ و مزعج
مذكرتي العزيزة اخبريني ماذا افعل ؟ كيف اسحب قراري اللعين ؟ ... لأني نادمة.... نادمة أكثر من أي وقت في حياتي ، لقد كسرت قلب طفل آمن بي من اجل أخي ..
و موضوع أخي هذا قصة أخرى تماما ، ما زلت لا أستطيع أن اصدق انه تغير إلى هذه الدرجة لقد أصبح شخصا آخر ... شخصا أنانيا ... )
توقفت عن الكتابة بعد أن تبلل دفترها بدموع انهمرت مجبرة من عينيها ، مسحت الدفتر لتبقى آثار الدموع واضحة ، قلبت صفحاته إلى الوراء و علامات الحزن واضحة على وجهها .... سبعة و أربعين ورقة فارغة لسبعة و أربعين يوما بقي بها زاد معها عادت للكتابة :
( لقد أهملتك يا مذكرتي العزيزة ، لم أحتجك عندما كان موجودا لقد اهتم بي بدل أن اهتم أنا به، تحمل آلامي ... سبعة و أربعين يوما فترة قصيرة لكنه عرف كل شئ عني و... )
رفعت رأسها و علامات الدهشة واضحة على وجهها بعد أن سمعت طرقا قويا على الباب ، اتجهت نحوه ، قربت يدها من المقبض لكنها سرعان ما كفتها و حولت نظراتها القلقة إلى الساعة على الحائط فأعلنت أن الوقت تعدى منتصف الليل بوقت طويل ، المطر ينهمر بغزارة في الخارج ليقرع النوافذ بصوت يثير الاضطراب في النفس ، طرق الباب بقوة اكبر مما زاد تمسكها بفكرة عدم فتحه حتى وصلها صوت متوسل :
- جينا انه أنا ... افتحي الباب .. اعرف انك بالداخل ... أرجوك افتحي انه أنا... ديريك
ابتلعت رمقها و غاب عن ذهنها كل شئ سوى صورة الأخ الغالي ، فتحت الباب بسرعة لتصدم بملامح وجهه المتوترة .. شعره المبلل المنسدل على وجهه بفوضوية .. نظراته الشاردة .. أنفاسه المضطربة ، كان يحمل شخصا لفه بغطاء صوفي اسود لم يظهر إلا ساقيه النحيفتين الملطختين بالدماء الجافة
دخل ديريك بعد أن ابعد جينا بلطف و وضعه على الأريكة ، جلس على الأرض بجانبه و هو يلتقط أنفاسه بصعوبة
ساد الصمت بين الأخوين ... فقط صوت الرعد يسمع ، و أخيرا شاركه صوت نحيب يقطع القلوب ، خفت حدة نظراتها و هي تراقب أخاها الباكي ، اجل هذا هو الشخص الذي تعرفه يندم لأخطائه و يعبر عن ندمه بوضوح ، اقتربت منه لتحتضنه بحنان، بدا كطفل صغير وجد أمه بعد ضياع طويل
- ديريك اهدأ و اخبرني .... هل زادرك بخير ؟
ابتعد قليلا عنها و رفع الغطاء الأسود ليكشف عن هوية الشخص الفاقد للوعي ، عضت شفتها و هي تحدق على كدمة زرقاء على عينه اليسرى و كدمات أخرى على صدره العاري لكنها التزمت الهدوء على أحدهما أن يتصرف بذكاء ولا يسمح لعواطفه بالتغلب على عقله
- ماذا حدث له ؟
- لقد .. ( اختنقت عباراته و أكمل بجهد كبير ) لقد حاول أن ينتحر و هذه ... و هذه محاولته الثالثة
لا مجال للاحتمال ، انهمرت دموع على خديها المتوردتين بينما عاد ديريك بذاكرته إلى الوراء :
[ نقلنا زادرك إلى منزل في ضواحي المدينة ، لا ترين حوله بشر إلا بعد أميال كثيرة ، مكان هادئ جدا كسره زادرك بصرخاته المتألمة ، عيناه تفيضان بالدموع و شفتاه تنطقان بمختلف أنواع التوسلات المطالبة بالرحمة لكن لم يلبي احد طلبه أبدا ، كلنا أعمينا أبصارنا بهدف الشهرة ، ربط زادرك على سريره لتجنب حركة مفرطة عندما نحقنه بالصفات الجديدة ( صمت لوهلة و هو يبحث عن أسهل طريقة لشرح الأمر ) ببساطة الصفات الجديدة عبارة عن تركيبة محفزات للدماغ ، محفزات تم أخذها من أشخاص آخرين لهم مهارات لا يتمتع بها البشر العاديين، عملنا هو اختراع جديد و ليس مرخص حتى ، استخدمناه للمرة الأولى مع .... زادرك ، على أي حال هو يسبب الم فضيع لمن يتلقاه لأنه يجدد خلايا الدماغ و على هذا الأساس و خلاصا من هذا العذاب قرر أن يأخذ حياته بنفسه ، لكنه لم ينجح و كان العقاب الذي تلقاه من السيد بنزنت قاسيا جدا لكن الفتى يملك عنادا لم أرى له مثيل.....
محاولته الأخيرة كانت ليلة أمس عند منتصف الليل ، اقتربت من غرفته و كانت هادئة على غير العادة فلطالما أجهش بالبكاء طوال الليل .. انتابني القلق ، دخلت و بحثت عنه كان قد حشر نفسه بأحد زوايا الغرفة و قد ضم ساقيه إلى صدره قررت أن اتركه فقد بدا نائما بعمق ... لحسن الحظ انتبهت إلى قطرات دماء على الأرض، اقتربت منه بسرعة ، كان جسده باردا لكنه لم يفقد الوعي بعد ، نظراته المتوسلة و عينيه الدامعتين ... اخبرني ... قال ( اختنق صوت ديريك و هو يكمل ) قال بأنه خائف
من منا ليس خائفا من الموت لكني سرعان ما أدركت معنى كلامه ، انه ليس خائفا من ترك هذه الحياة بل من البقاء فيها
عالجت الجرح الذي أحدثه بمعصمه بصعوبة ، فقد وعيه بعد قليل لأنه خسر الكثير من الدم ، أخرجته من هناك ( تنهد بعمق ) و ها أنا ذا أمامك ]

صمت و هو ينتظر جوابا من جينا ، جواب قد يخبره بأنه برئ ، ليس هو من آذى الصبي ، ليس هو من دمر طفولته ، ليس هو من اخطأ ... لكنه عرف الإجابة جيدا
حمل صوتها معان ألم كثيرة :
- تتركك طفلا معذبا لوحده في غرفة مظلمة و الأسوء تترك معه أداة حادة ، (صرخت بعنف ) ما مشكلتكم ؟
- لم نترك في غرفته أداة حادة
نظرت إليه باستغراب :
- ألم تقل ....
قاطعها و هو يخرج شيئا من جيب معطفه :
- لقد استعمل هذه ...
ارتجف جسدها و يداها تحتضنان القلب الكريستالي و قد تلطخ بدماء جافة ، دماءه هو ... قاتله هو قلبه
ساد الصمت بين الأخوين اقتطعته جينا بعد أن استعادت جزءا من توازنها :
- ماذا علينا أن نفعل الآن ؟ هل هو بأمان هنا ؟
- كلا .. بالتأكيد سيتبعوننا و بالوقت سيفكر السيد بنزنت بمنزلك
- إذن ؟؟ ما هو الحل ؟
- أتذكرين بيت الريف ؟ لقد كنا نمضي الصيف هناك .. عندما كان والدانا على قيد الحياة
- اجل اذكره
- لا احد يعرفه ... سآخذ زادرك إلى هناك
ابعد الغطاء عن الصبي :
- هل لديك ملابس سميكة له ؟ الجو بارد بالخارج
- اجل
نهضت لتجلب الملابس بينما غير ديريك ضمادة معصم الصبي :
- حرارته مرتفعة ... هذا سئ
بدل له ثيابه و حمله بهدوء بين ذراعيه القويتين ، نظر إلى جينا و قطب حاجبيه :
- ما هذا ؟ لماذا ترتدين ملابس الخروج ؟ و ما هذه الحقيبة ؟ لن تأتي
- بل سآتي
و قبل أن يعترض ، هزت رأسها بقوة :
- لا اهتم ... كل ما أريده هو أن أبقى معك و معه أيضا ، لا أريد إلا البقاء معكما ... و قد فات الأوان اتصلت بصديقة لي بالشركة و ستعلمهم باني في إجازة، و الحقيقة ... أنا لا اهتم لما سيحدث ...
بعد رحلة طويلة حلق الصمت خلالها ، وصل الأخوان إلى منزل خشبي خارج المدينة وسط غابة كبيرة لا يصل إليها الناس كثيرا ، ظلت جينا تحدق بالمنزل القديم و امتلأت أفكارها بذكريات الطفولة الجميلة حيث لا مكان للتعقيد ولا مكان للمسؤوليات و لا مكان للحزن الشئ الوحيد الذي عليك أن تفعله هو ... اللعب والمرح
قاطع شرودها صوت الباب الخلفي يفتحه ديريك ليخرج زادرك – الفاقد للوعي – و حمله بين ذراعيه ، تقدمت جينا المسير بخطوات قليلة و فتحت الباب بمفتاحها الخاص ، بدا المنزل منظم و أثاثه كاملة لكنه كان مغبرا قليلا ، شعرت جينا بالسعادة فكل شئ يبدو على ما يرام إنها مع اعز شخصين على قلبها و في أجمل مكان في العالم :
- يبدو كل شئ رائعا

كورابيكا-كاروتا
27-09-2009, 16:57
أومأ ديريك برأسه بالموافقة لكنه لم يبدو سعيدا كما هي ، وضع زادرك في احد الغرف بينما التفتت جينا لتشعل المدفئة ، انعكست النيران الحمراء على عيناها لتلمعان بوهج سعادة ، استدارت لتقابل بندقية صيد بوجهها و شخص يكلمها بعنف:
- اخرجا من هنا حالا ... هذا التنبيه صالح لمرة واحدة... لن اكرر ... انه ... ( توقفت عن الكلام بعد أن عرفت هوية الفتاة الشابة الواقفة أمامها ، فنطقت باسمها بشوق شديد ) جينا ..!!
- سيدة سيلسي
- يا الهي لقد كبرت ...!!!
أخذت كل منهما الأخرى بالأحضان ، و بدأت نوبة بكاء و دموع الفرح ، دخل ديريك الغرفة بعد أن سمع ضوضاء غريبة ، ظهرت علامات الدهشة على وجهه و عقله يبحث عن هوية الامرأة الواقفة أمامه ظل يرمش بعينيه دون توقف و فمه مفتوح ، سرعان ما استعاد توازنه ، اعتدل بوقفته و دفع نظاراته للخلف بعد أن تذكرها جيدا :
- سيدة سيلسي ، سعيد برؤيتك
استدارت المعنية و هي لا تزال بحالة بكاء :
- صغيري ديريك ..
رفع يده لمصافحتها لكتها تجاهلته تماما و احتضنته بقوة ، احمر وجهه و هو يحاول الخلاص بينما ابتسمت جينا بلطف
لطالما أعادت لنا الأماكن القديمة الذكريات الجميلة كل شئ سئ حدث ننساه لكن السعيد فقط هو الذي يحفر بداخلنا للأبد
- جدتي ...
نظرت السيدة سيلسي إلى فتاة صغيرة التصقت بالباب وهي تفرك عينيها النعستين:
- ليلي ... اقتربي لا تخافي ...
نفذت الصهباء الصغيرة الأمر و تقدمت بقدمين حافيتين بالرغم من برودة الجو الفظيعة ، بدت بحوالي التاسعة من العمر وجهها مدور جميل و عينيها بلون أعشاب الربيع بشرتها صافية مشعة كالملائكة ، و كانت نسخة مصغرة عن السيدة سيلسي
- أقدم لكما ( قاطعتها جينا على عجل و قد أدهشها الأمر )
- ابنتك ؟؟؟ هذه ابنتك ؟
نظرت إليها السيدة سيلسي بعينين حادتين ، ليقف شعر رأس جينا برعب ، حشرت نفسها خلف ديريك ، أما المسكين فقد أحس بأنه بوجه المدفع ، الاثنان يعلمان كم تكره مربيتهما القديمة أن يقاطع احد كلامها ، لكن المفاجأة المريحة كانت بابتسامة ود صدرت من السيدة سيلسي :
- لا ... لا ... إنها حفيدتي ..
تنفس الاثنان الصعداء ، همست جينا بإذن ديريك :
- لقد نسيت تماما إنها اشترت المنزل المجاور لمنزلنا الصيفي بعد أن أعجبت بالمكان كثيرا ، ما زالت كما كانت و يبدو أن الوقت لم يمر عليها
السيدة سيلسي طيبة بالعادة لكنها تتمسك بقواعد وضعتها لحياتها و ترفض رفضا قاطعا أن يخالف احد هذه القوانين لا سيما إذا كان احد أطفالها السابقين – أو هذا ما تدعوهم به – و إذا حصل خرق للقوانين فان هناك دائما عقاب قاسي ، لكنها لم تؤمن يوما بضرورة ضرب الطفل ليتعلم ، و أكثر ما تعرض له الأخوان من عقابات كان لأسباب طفولية أدت بهم إلى تنظيف المنزل بفرشاة أسنان و برأي السيدة سيلسي هذا يعلمهم الانضباط و الحرص على إطاعة الأوامر في المستقبل
جلس الثلاثة متقابلين و ليلي نائمة بحضن جدتها الدافئ :
- لم أراكما منذ أن كنتما في رابعة عشر تقريبا ، ما الذي جاء بكما إلى هنا ؟
ارتبك الاثنان ، وقبل أن يتكلم ديريك قاطعته :
- صغيري ديريك إذا كنت ستكذب فلا داعي للرد
صمت المعني و اخفض عينيه
- حسنا سأترككما لترتاحا ، سأجلب بعض الملاءات للأسرة
تكلمت جينا على عجل :
- ثلاثة أرجوك
- ثلاثة ..!!
- اجل ...

وقفت السيدة سيلسي تحدق بزادرك النائم ، رجعت بذاكرتها :
- أنا واثقة ليس لهما أخ ثالث
نظرت لجينا بشك :
- انه ليس أخاكما ؟
- كلا
- ابن أحدكما ؟
بعد ابتسامة جمعت الاستنكار و الخجل أجابت جينا :
- لا
- إذن ؟؟
أكملت السيدة سيلسي بسخرية :
- هل اختطفتم الفتى من أهله ..؟؟
شارعت بالضحك بينما شحب وجه جينا ، شهقت السيدة سيلسي بعد أن تيقنت الحقيقة :
- أي مجرم يختطف طفل من أهله ؟
- لا .. لا .. أنت لا تفهمين الأمر جيدا ، والده شخص شرير انظري
اقتربت و أشارت إلى وجه الصغير النائم و عينه المتورمة ثم فتحت قميصه القطني لتكشف للسيدة سيلسي عن كدمات أخرى ، ساد الصمت مدة قصيرة تمنت جينا خلالها أن تبتلعها الأرض قبل أن تسمع اتهاما آخر ، تكلمت السيدة سيلسي:
- الفتى .. هل يعرفكما ؟ ( صمتت لوهلة ) إذا استيقظ و وجد نفسه في مكان غريب بين أشخاص غرباء لا يهم ماذا كان يفعل والده سيفزع و سيوقعكم بالمشاكل ، لذا هل يعرفكما ؟
- هو يعرفنا لا تقلقي ( صمتت عندما دخل ديريك الغرفة ثم تنهدت و أكملت) لكنه يخاف من ديريك و لا يثق بي
- رائع
صمت الأخوان على مضض ، و بدت السيدة سيلسي غير مصدقة لما تسمعه :
- كان الاثنان عنوان للبراءة كيف وصل بهما الأمر إلى هنا ، اختطاف فتى امتلئ جسده بالكدمات و لماذا لا يثق بها..؟؟ ماذا حدث ؟؟
توقف المطر أخيرا ولكن الصمت كان أسوء من صوت المطر ، تكلمت السيدة سيلسي أخيرا :
- لقد كبرتما و حاليا علي أن اهتم بمصلحة هذا الطفل هنا لذا سأسألكما و أريد جوابا صريحا و تعرفان باني سأعرف عندما تكذبان ( صمتت لتراقب أعين الأخوين تتوجه إليها بقلق ) ماذا ستفعلان بالصغير ؟
- لا شئ على الإطلاق ، سنبقى هنا حتى تشفى جراحه ثم سيكون حرا باختياره إذا شاء البقاء معنا أو الرجوع إلى والده أو أي فكرة أخرى يريدها، الأمر عائد له و له فقط
- أهذا وعد ؟
أجاب الاثنان بدون تردد :
- بالتأكيد

كورابيكا-كاروتا
27-09-2009, 17:00
مرت ثلاثة أيام هادئة ، بدت السيدة سيلسي ملتصقة بالأخوين و تحليل ديريك للأمر كان :
- السيدة سيلسي تقضي وقتا طويلا معنا خوفا على زادرك ، إنها تريد الاطمئنان إننا لن نؤذه
ليلي بدت مهتمة بزادرك كثيرا الذي ظل في عالم الأحلام غير واعي بما يحدث من حوله

صوت خطوات راكضة بغرفة النوم ، فتح عينيه لينظر حوله لوهلة ثم اعتدل بجلسته ، أحس بشئ بين أنامله .. القلب الكريستالي عاد كما كان لا اثر لدماء عليه، انتبه إلى صراخ الصغيرة و قفزها السعيد :
- استيقظ الأمير النائم .... استيقظ الأمير النائم
جلس على حافة السرير و لم ينطق بحرف بل ظل يحدق بها بغموض ، تسمرت هي الأخرى بمكانها و بادلته النظرات نفسها لكنها سرعان ما تنهدت متعبة و ابتسمت ابتسامة واسعة :
- أنا ليلي و هذا ( أخرجت دبا قطنيا ابيضا ربط شريط ازرق حول عنقه ) السيد بي و أنت... ( اتسعت ابتسامتها و أكملت ) الأمير النائم
رفع حاجبه بدهشة :
- لماذا ؟
أمالت رأسها بمرح ثم دارت حول نفسها ليتطاير ثوبها الأبيض جاعلا منها ملاكا صغيرا رائع الجمال :
- لأنك تشبه الأمراء ... ينقصك فقط حصان ابيض
- حصان ابيض ..!!
هزت رأسها بقوة و هي تؤكد كلامها :
- اجل .. اجل .. الفارس الشجاع ينقذ أميرته النائمة ( صمتت لوهلة و بدت و كأنها تفكر بعمق ) العكس جميل أيضا
ظل وجهه الشاحب يحدق بها بملامح شاردة ، تكلم أخيرا :
- أين أنا ؟
أمالت رأسها ببراءة غير فاهمة :
- أنت في المنزل المجاور لمنزلنا ، نحن نعيش قربكم ...
صرخ بقوة :
- لا تكذبي ... تكلمي أين أنا ؟
تراجعت للخلف ليسقط السيد بي من يديها ثم صرخت بخوف مستنجدة بأي احد، ابتعدت من أمامه لتلتصق بالسيدة سيلسي التي دخلت الغرفة للتو و معها جينا و القلق باد على وجه الاثنتين ، لم يشأ أن يدير رأسه ، لقد عرف هوية الواقف خلفه، تضاربت المشاعر بداخله و عصف الم الخيانة بقلبه الكريستالي ، اقتربت بتردد لتقف بجواره .. دموعها انهمرت بصورة لا إرادية ، مدت يدها لتمسح على رأسه لكنها كفتها بعد أن ابعد وجهه عنها ، عضت على شفتيها و جلست على السرير
- ماذا أقول ... كيف اشرح له الموقف .. أنا آسفة ... ماذا أستطيع أن افعل لإرضائه
دارت هذه الكلمات في عقلها لكن صعب على لسانها إخراجها ، أدار رأسه لينظر إليها بعينه اليمنى فقد كانت اليسرى مغمضة اثر كدمة زرقاء لكنه لم يحتج أكثر من عين واحدة ليشعر بندمها :
- لا بأس ... أتفهم موقفك
ابتلعت رمقها و بدت غير مصدقة ، لم تعرف كيف تعبر عن فرحها فما كان منها إلا أن تحتضنه بدفئ و دموعها تسيل على وجهها لتتساقط على يديه اللتان أبتا مقابلة الدفئ بالدفئ و فضلتا مقابلته بالصقيع
بقي ديريك يراقب الموقف قرب الباب بينما اتجهت السيدة سيلسي إلى الخزانة و أخرجت بعض الملابس و وضعتها على السرير ، وقفت أمام زادرك و ابتسمت بلطف :
- تبدو بصحة أفضل ، غير ثيابك والحق بنا لنتناول الغداء معا ، اتفقنا ؟
أومأ برأسه موافقا ، نهض ببطء بينما اتجهت جينا و السيدة سيلسي لوضع اللمسات الأخيرة على الطعام ، خطا خطوة واحدة لكن الدنيا غامت بعينيه و هوى ساقطا ليلتقطه ديرك بين ذراعيه ، سرت رعشة قوية بجسد زادرك فضرب الشاب بساعده ليبعده بأقصى مسافة قد تسمح بها ضربة طفل مريض ، سقط الاثنان على الأرض ، علت ملامح الدهشة وجه ديريك لا يمكن تصديق العنف الذي أظهره زادرك بينما بقي الصبي محافظا على ملامحه الغامضة فأولا و أخيرا هو الذي يقدر على قراءة أفكار الآخرين و ليس احد غيره ، نهض ديريك ليخرج نفسه من هذه الغرفة بأقصى سرعة ممكنة

أكمل تغيير ملابسه و نظر من خلال النافذة :
- الفتاة الصغيرة
شعر بالحزن لإزعاجها لم تكن تنوي الأذية كانت سعيدة لاستيقاظي ، أدار عينيه للسيد بي الساقط على الأرض

كانت دموعها تتساقط لتضيف جمالا ورديا على وجهها الأبيض ، هناك حيث جلست على أرجوحتها المفضلة وسط الثلج الذي تساقط بغزارة في الليلة السابقة :
- ماذا فعلت للأمير النائم ، لم اقصد إزعاجه (مطت شفتيها بغضب ) وأنا لم افعل شئ لقد صرخ علي بدون سبب
اقترب منها بخطوات بطيئة ليقف أمامها ، رفعت عينيها لتتبن هويته لكنها أدارت رأسها معبرة عن غضبها ، تنهد بحزن و هو يحدق بالدب بين يديه :
- لقد أسقطته بغرفتي
سحبته من يده بقوة و كأنها لا تريد للسيد بي أن يجرح من الأمير النائم كما حدث معها
فكر أن الوقت سيتكفل بجعلها تسامحه ، ابتعد بعض خطوات لكن فكرة لمعت برأسه عدلت من رأيه ، تكلم و هو ينظر إليها بطرف عينه :
- لقد رايتك في مكان ما ... لكن أين ..؟؟ أين ..؟؟
بدا و كأنه يفكر بعمق و قد وضع يده اليمنى على شفتيه ، أدارت رأسها أكثر عنه لتخبره بصمت عن عدم رغبتها بسماع كلامه ، ضرب يدا بيد :
- لقد تذكرت ... الأميرة التي لا تستطيع النوم
بدا واضحا انه جذب انتباه الصغيرة ، أكمل بابتسامة أفلتت من عيني الفتاة و هي تتفرس به :
- لقد كانت أميرة حزينة ..
ابتعد عن المكان بنفس الهدوء الذي قدم إليه ، لكنها أوقفته :
- لماذا ؟
- ماذا ؟
- لماذا كانت الأميرة حزينة ؟
ابتسم براحة و اقترب ليجلس متربعا على الثلج أمامها بينما بقيت هي على الأرجوحة :
- سأخبرك بقصة الأميرة التي حرمت من النوم
غمرتها السعادة و أومأت برأسها بتوكيد شديد :
- اجل .... اجل .....

lulugomar
28-09-2009, 04:31
إذا حجز :d

[ F A I T H ]
28-09-2009, 14:05
هل لي أن أحجز انا أيضًا ؟؟!!

naruto for ever
29-09-2009, 20:14
مرحبا أختي كورابيكا-كوروتا

شخباااااااااااارك أنشاء الله بخيييييييييييييييييييير

فعلا بااااااااااااااااااااااارت مميز أختي أحسنت

أنت كاتبة عظيمة (وخلينا من تواضعج) ههههههههههههههههههههه

في أنتظار البارت القادم بشوووووووووووووووووووووووووق

وتقبلي مروري المتواضع

أختك

naruto for ever

كورابيكا-كاروتا
29-09-2009, 20:14
مرحباً كورابيكا ^_^

كيفك ؟؟ اتمنى ان تكوني بخيرررررر :):):):)

بصراااااااااااااااااااااااحة مررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر ررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررة يجنننننننننن البااااارت مررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررة رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووووووووووووووووووووعة من جد بمعنى الكلمة ومررررررررررررررررررررررررررررررة متحمسة للتكملة

اونقااااي لاتتأخري في تنزيل ::جيد::::جيد::

مرررررررررررررررة كومني على ردي المتأخر و انقطااااعي للقصة :مرتبك::مرتبك::مرتبك:

جااااااااااااناااااااااااااااا


اهلييييييييين وسهلييييييييييين :)
انا بخير و الحمد لله انتي ؟؟
نورتي يا غالية
و شكرا على ردك بأي وقت و يارب انتي ماتتاخري
لانه رأي الاعزا يهمني ^^

دمتي بود

كورابيكا-كاروتا
29-09-2009, 20:17
اوهايوووو~

بستنى البارت قبل المدرسة:بكاء:

بليز لا تتأخري:بكاء:

سوووووووري
عزيزتي
يا رب تكوني متواجدة :مرتبك:
موفقة

كورابيكا-كاروتا
29-09-2009, 20:19
كورا كورا كوراااا ..!!

أنت مبدعة يا فتاة ..
لي عودة قريبة بإذن الله ..~

اريغاتو غوسايمس هنتر تشان ^^

بانتظارك ::جيد::

كورابيكا-كاروتا
29-09-2009, 20:21
مرحبا أختي كورابيكا-كوروتا

شخباااااااااااارك أنشاء الله بخيييييييييييييييييييير

فعلا بااااااااااااااااااااااارت مميز أختي أحسنت

أنت كاتبة عظيمة (وخلينا من تواضعج) ههههههههههههههههههههه

في أنتظار البارت القادم بشوووووووووووووووووووووووووق

وتقبلي مروري المتواضع

أختك

naruto for ever

اهلين بالغالية
بخير و الحمد لله ، انتي ؟ يا رب بالف خير
هههههههه بعيني خليك من تواضعي :d هههههههههههههه
لكن حقا افرحتي بردك الرائع لانه تماما مثل صاحبته
دمتي بالف خير

funny twins
29-09-2009, 21:05
مرحباً كورابيكا ^_^

كيفك ؟؟ اتمنى ان تكوني بخيرررررر :):):):):):)



كالعاادة كااان الباااااارت مررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررة يجننننن من جد مررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر ررررررررررررررررررررررررررررررة رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووعة بمعنى الكلمة ^_^

تصدقيييي مررررررررررررررررررررررررة فرحت لانو سامحهااا و يارب يسامح اخوهاااا كمان :p:p

اونيقااااي لالالالالا تتأخري في وضع البااارت القااادم ::جيد::


سيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو نــــــــــــارا

lulugomar
29-09-2009, 21:13
اب
تسم براحة و اقترب ليجلس متربعا على الثلج أمامها بينما بقيت هي على الأرجوحة :
- سأخبرك بقصة الأميرة التي حرمت من النوم
غمرتها السعادة و أومأت برأسها بتوكيد شديد :
- اجل .... اجل .....
كانت الاميرة lulugomar تستعد للنوم ... بعد يوم حافل متعب جدا ... ولا ادري مالذي خطر على بالها السميك ان تفتح هذه القصة بالذات ... ربما القدر .... ربما الحظ او كلاهما معا ...وبينما هي في حالة شديدة من النعاس وجدت الملكة كورابيكا - كاروتا قد انزلت البارت الجديد من قصتها مما اطار النوم من عينيها .... واخذت تقرأ وتقرأ الى ان انتهى البارت .... هل تعرفين ما حدث بعدها ....
1- طار النوم من عينيها
2- جلست تفكر بالبارت المنزل
3- تمنت ان يكون البارت القادم قريبا جدا
4- كتبت هذا الرد
:D
شكرا حبيبتي عالبارت الروعة .... ياليت وصفتي البيت الريفي اكتر .....مومهم بس عشان فضولي :p أنا احب المنازل الريفية واحب وصفها كثيرا ... خصوصا المدفأة مع صور العائلة التي فوقها .... وصورة كبيرة للجد الاكبر سيبستيان لافيير >>>>> داخلة بالجو كتير :p
يللا راح وقف هون قبل ما كمل القصة على كيفي :D
سلام

blue_ocean
30-09-2009, 01:19
السلام عليكم
مرحبا كوربيكا -كاروتا
أتمنى أن تكونى بخير
أن قصتك رائعة جداً وأعجبنى أسمها كثيراً
و أسلوبك رائع وجميل
أعجبتنى شخصية زادرك كثيرا
فى أنتظار البارت القادم
سلام
:)

كورابيكا-كاروتا
30-09-2009, 10:33
مرحباً كورابيكا ^_^

كيفك ؟؟ اتمنى ان تكوني بخيرررررر :):):):):):)



كالعاادة كااان الباااااارت مررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر رررررررررررررررررررررررررررررررررررة يجننننن من جد مررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر ررررررررررررررررررررررررررررررة رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووعة بمعنى الكلمة ^_^

تصدقيييي مررررررررررررررررررررررررة فرحت لانو سامحهااا و يارب يسامح اخوهاااا كمان :p:p

اونيقااااي لالالالالا تتأخري في وضع البااارت القااادم ::جيد::


سيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو نــــــــــــارا


اهلييييييييييييييين نورتي :d
انا بخير والحمد لله انتي ياغالية كيفك ؟؟؟
اجل سامحها :لقافة: لكن اخاها :ميت:
ان شاء الله ابذل قصار جهدي حتى لا اتأخر


جانا

كورابيكا-كاروتا
30-09-2009, 10:36
اب
كانت الاميرة lulugomar تستعد للنوم ... بعد يوم حافل متعب جدا ... ولا ادري مالذي خطر على بالها السميك ان تفتح هذه القصة بالذات ... ربما القدر .... ربما الحظ او كلاهما معا ...وبينما هي في حالة شديدة من النعاس وجدت الملكة كورابيكا - كاروتا قد انزلت البارت الجديد من قصتها مما اطار النوم من عينيها .... واخذت تقرأ وتقرأ الى ان انتهى البارت .... هل تعرفين ما حدث بعدها ....
1- طار النوم من عينيها
2- جلست تفكر بالبارت المنزل
3- تمنت ان يكون البارت القادم قريبا جدا
4- كتبت هذا الرد
:d
شكرا حبيبتي عالبارت الروعة .... ياليت وصفتي البيت الريفي اكتر .....مومهم بس عشان فضولي :p أنا احب المنازل الريفية واحب وصفها كثيرا ... خصوصا المدفأة مع صور العائلة التي فوقها .... وصورة كبيرة للجد الاكبر سيبستيان لافيير >>>>> داخلة بالجو كتير :p
يللا راح وقف هون قبل ما كمل القصة على كيفي :d
سلام

ههههههههههههههه جميييييييييييييييل
حتى هذه القصة روعة
مبدعة لا تستطعين اخفاء ذلك ::جيد::
ان شاء الله اوصف البيت لخاطرك بالبارت القادم :)
و اخيييييييييييييييييرا
نوما هنيئا :d

تسلمين يا غالية على الرد الروعة

كورابيكا-كاروتا
30-09-2009, 10:38
السلام عليكم
مرحبا كوربيكا -كاروتا
أتمنى أن تكونى بخير
أن قصتك رائعة جداً وأعجبنى أسمها كثيراً
و أسلوبك رائع وجميل
أعجبتنى شخصية زادرك كثيرا
فى أنتظار البارت القادم
سلام
:)

وعليكم السلام
اهلا بك اختي
شكرا جزيلا على الكلمات الرقيقة
سعيدة ان القصة اعجبتك
و اسرك : مع انه من المفترض ان لا انحاز لاحد في قصتي :لقافة: لكني افضل زادرك ايضا :مرتبك:

تسلمين على الرد
نورتي

[ F A I T H ]
02-10-2009, 20:07
هل لي أن أحجز انا أيضًا ؟؟!!


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالك كورا-تشان ..؟؟!!

صراحة أبدعت بحق ..!!
الحماس يزداد مع كل كلمة ..
أشعر انني لا استطيع تجاهل اي سطر ..

ننتظر الجزء الجديد ..
دمت بود

Simon Adams
02-10-2009, 23:05
الســلام عليـكم و رحمة الله و بـركاته

مرحباً كورابيكا - تشان

كيف حالكِ ؟

القصه جميــله .. و مشــوقه

أنا سعيدة لأن ديريك يساعد زاد

و أتمنى ألا تكون هذه خدعة لتجعل زاد تقبلاً لذلك العذاب البغيـض

أعجبتني السيدة سيلسي كثيراً حين قالت : إن كنت ستكذب ..فلا داعي لأن ترد ::جيد::

أنتظر البارت القادم

تحيتي

و

في أمان الله

يامتشا
03-10-2009, 13:28
مشكوره

glass lady
04-10-2009, 01:36
............

بارت رائع .. والذي اعجبني انك وضعتي بارت طويل وهذا ما زادني شوقا لمعرفة الاحداث كنت كلما انتهى الرد اقول ..:
ليت هناك رد اخر وتحققين امنيتي برد بعده ..
بأنتظار البارت القادم فالقصة بدات تجذبني اكثر فأكثر ..حتى بالرغم من انشغالي اصبحت ادخل لأقرأ البارت او ارى اخر مدة لتنزيله ..

شكرا لك

احيانا يعجبني التعليق على بعض ما ورد من احداث داخل القصة لا ادري هل سيزعجك ان اضفت بعض المقتطفات لاوضح مشاعري وما انتابني بعد قرأتي لها ؟! .. لاني عادة ما اكتب شعوري واحاسيسي بين سطور الروايات العالمية التي أعشق قرءتها لذلك لو ترين مكتبتي ستجدين في كل كتاب تعليقات بين السطور ووصف احاسيس ومشاعر هكذا انا
ربما تكون عادة اعتدت عليها ..!
ان كان هذا سيطيل ردودي او يزعجك فسانسى الامر ..
..........

glass lady
بالانتظار ..!

كورابيكا-كاروتا
06-10-2009, 14:26
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف حالك كورا-تشان ..؟؟!!


صراحة أبدعت بحق ..!!
الحماس يزداد مع كل كلمة ..
أشعر انني لا استطيع تجاهل اي سطر ..


ننتظر الجزء الجديد ..
دمت بود

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
انا بخير و الحمد لله ، انتي كيف حالك؟ من زمان مالك طلة
نوووووووووووووووورتي
شكرا اختي الغالية على كلمتك الرقيقة
الله يعطيك الف عافية

كورابيكا-كاروتا
06-10-2009, 14:29
الســلام عليـكم و رحمة الله و بـركاته


مرحباً كورابيكا - تشان


كيف حالكِ ؟


القصه جميــله .. و مشــوقه


أنا سعيدة لأن ديريك يساعد زاد


و أتمنى ألا تكون هذه خدعة لتجعل زاد تقبلاً لذلك العذاب البغيـض


أعجبتني السيدة سيلسي كثيراً حين قالت : إن كنت ستكذب ..فلا داعي لأن ترد ::جيد::


أنتظر البارت القادم


تحيتي


و


في أمان الله

و عليكم السلام ورحمة الله و بركاته
اهلين اختي الغالية
انا بخير و الحمد لله اسأل عنك؟؟؟
سعيدة ان القصة اعجبتك
اه انتقائك للجميل دقيق
معك حق انا ايضا احب جملة السيدة سيلسي هذه كثيرا
لربما هي توضح العلاقة الاموية التي تجمع بينهم :rolleyes:

دمتي بخير

كورابيكا-كاروتا
06-10-2009, 14:31
مشكوره


العفو

كورابيكا-كاروتا
06-10-2009, 14:36
............


بارت رائع .. والذي اعجبني انك وضعتي بارت طويل وهذا ما زادني شوقا لمعرفة الاحداث كنت كلما انتهى الرد اقول ..:
ليت هناك رد اخر وتحققين امنيتي برد بعده ..
بأنتظار البارت القادم فالقصة بدات تجذبني اكثر فأكثر ..حتى بالرغم من انشغالي اصبحت ادخل لأقرأ البارت او ارى اخر مدة لتنزيله ..


شكرا لك

[/center]

اهلا بك اختي العزيزة
مر زماااااان و انتي غير متواجدة ، يا رب الغيبة خير
^^ سعيدة ان البارت اعجبك فرأيك مهم بالنسبة لي


احيانا يعجبني التعليق على بعض ما ورد من احداث داخل القصة لا ادري هل سيزعجك ان اضفت بعض المقتطفات لاوضح مشاعري وما انتابني بعد قرأتي لها ؟! .. لاني عادة ما اكتب شعوري واحاسيسي بين سطور الروايات العالمية التي أعشق قرءتها لذلك لو ترين مكتبتي ستجدين في كل كتاب تعليقات بين السطور ووصف احاسيس ومشاعر هكذا انا
ربما تكون عادة اعتدت عليها ..!
ان كان هذا سيطيل ردودي او يزعجك فسانسى الامر ..


اختي العزيزة
اعتبري القصة قصتك اذا اردت ردا طويلا او قصيرا فبراحتك
و لكن لاكون صريحة تماما معك سأكون اكثر من سعيدة اذا كانت الردود طويلة فهي تعطيني موقفا واضحا عن رأيكم بالقصة والاحداث والشخصيات و هذا يجعلني سعيدة بالتأكيد
و عادتك هذه جميلة جدا ولا تبين شئ غير انك كاتبة مقتدرة و مبدعة
لذا سأكون بانتظارك ^^
دمتي بود

كورابيكا-كاروتا
06-10-2009, 14:38
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف الحال جميعا ؟
اتمنى ان تكونوا بخير
اعلاااااااااااان
ستكون التكملة يوم الجمعة
و كل يوم جمعة
ما رأيكم بهذا الموعد
هل هو مناسب لكم ؟؟


انتظروا البارت

^^
:)
دمتم بخير

Simon Adams
06-10-2009, 15:04
نعم إنه مناسب عزيزتي

أنتظرك

. . .

DarkG!rl
06-10-2009, 15:39
فعلا لقد اسمتعت بقراتي لقصتك الرائع
كم ساكون متشوقة ليوم الجمعة كي ابحر معك في خيالك الواسع
احسنت باختيار العنوان
احببت شخصية زاد و جينا و ديريك عشت معهما لعدة دقائق
اشكرك على هذة القصة الرائعة و انتظر التكملة بفارغ الصبر
تقبلي مروري المتواضع
و اعذريني على كثرة كلامي

glass lady
07-10-2009, 00:29
...............

كورابيكا-كاروتا



اهلا بك اختي العزيزة
مر زماااااان و انتي غير متواجدة ، يا رب الغيبة خير
الغيبة كانت بسبب ظروف السفر ولكن الان كل شئ بخير ..
شكرا لاهتمامك ..


^^ سعيدة ان البارت اعجبك فرأيك مهم بالنسبة لي
انا الاكثر سعادة لأن رأي مهم بالنسبة لـ كاتبة تتألق أبداعا مثلكــ ..


اختي العزيزة
اعتبري القصة قصتك اذا اردت ردا طويلا او قصيرا فبراحتك
و لكن لاكون صريحة تماما معك سأكون اكثر من سعيدة اذا كانت الردود طويلة فهي تعطيني موقفا واضحا عن رأيكم بالقصة والاحداث والشخصيات و هذا يجعلني سعيدة بالتأكيد

و عادتك هذه جميلة جدا ولا تبين شئ غير انك كاتبة مقتدرة و مبدعة


لامعة أنتِ خلف كل هذه الكلمات الرقيقة ..ليس أمامي شئ اقدمه لكِ..
ولكن
ارجوا ان تسمحي لي بأن أخلع قبعتي أحتراماً وتقديرا لكِ ولما خط قلبكِ ..
وهمست به شفتاكِ الرقيقتين ..


لذا سأكون بانتظارك ^^
للرد القادم.. انتظريني ..
وسأكون عند حسنـ ظنكـ ..هذا ما أعدكـ به ..
.............

glass lady
للأبداع .. فنانوه ..!

glass lady
07-10-2009, 00:40
...............




السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف الحال جميعا ؟
اتمنى ان تكونوا بخير
اعلاااااااااااان
ستكون التكملة يوم الجمعة
و كل يوم جمعة
ما رأيكم بهذا الموعد
هل هو مناسب لكم ؟؟


انتظروا البارت

^^
:)
دمتم بخير

أختيارك للوقت .. موفقكـ جدا ..
ولا بد بأن هذا اليومـ سيناسب الجميعـ ..
لاسيما بكونه عطلة الاسبوع ..
هذا علاوة على انهـ اليومـ الذي أخلوا فيه الى مكتبتي ..
في كل يوم جمعة حيث تعب الاسبوع بسبب الدراسة باد علي ..
أجد الراحة بين الروايات في هذا اليوم ..
حيث اقرأ الكتب التي فيها سعادتي..
ولكن يبدو ان ايام الجمعة القادمة سأجد فيها أكثر من مجرد راحتي ..
لأني سأكمل فيها أحداث روايتك ..
ولا بد من كون مرور الاسبوع داخل الدراسات سوف يبعدنا عن جو القصة وقد يكون مدة طويلة للغياب..
ولكن مما لا شك فيه ان الايام ستزيدنا شوقا الى يوم القصة الآتي ..

شكرا لك ..
ولأني وعدت بأن أعقب على القصة كما احببت واحببتي..
لذلك سأدع للتعقيب الغد ..لأنتقي اللقطات الرائعة مع ان القصة برمتها رائعة ..
ولكن يجب ان يكون التعقيب بمستوى الروعة والابداع الذي يتخلل الاحداث ..
لذا سأترك له الغد ..

.............

glass lady
داخل ..رواية ..!

كورابيكا-كاروتا
07-10-2009, 17:35
نعم إنه مناسب عزيزتي


أنتظرك


. . .


ممتاز اختي الغالية
::جيد:: ::جيد:: ::جيد::

كورابيكا-كاروتا
07-10-2009, 17:37
فعلا لقد اسمتعت بقراتي لقصتك الرائع
كم ساكون متشوقة ليوم الجمعة كي ابحر معك في خيالك الواسع
احسنت باختيار العنوان
احببت شخصية زاد و جينا و ديريك عشت معهما لعدة دقائق
اشكرك على هذة القصة الرائعة و انتظر التكملة بفارغ الصبر
تقبلي مروري المتواضع
و اعذريني على كثرة كلامي


اهلا بك اختيا لغالية
و الله نورتي واسعدتيني بردك الحلو
الحمد لله ان الشخصيات اعجبتك لكن مازلنا في البداية :)
اشكرك على ردك و كلماتك الرقيقة

كورابيكا-كاروتا
07-10-2009, 17:39
...............


كورابيكا-كاروتا




الغيبة كانت بسبب ظروف السفر ولكن الان كل شئ بخير ..
شكرا لاهتمامك ..



انا الاكثر سعادة لأن رأي مهم بالنسبة لـ كاتبة تتألق أبداعا مثلكــ ..




لامعة أنتِ خلف كل هذه الكلمات الرقيقة ..ليس أمامي شئ اقدمه لكِ..
ولكن
ارجوا ان تسمحي لي بأن أخلع قبعتي أحتراماً وتقديرا لكِ ولما خط قلبكِ ..
وهمست به شفتاكِ الرقيقتين ..



للرد القادم.. انتظريني ..
وسأكون عند حسنـ ظنكـ ..هذا ما أعدكـ به ..
.............


glass lady
للأبداع .. فنانوه ..!


سفر !! اذن حمدا لله على سلامتك ^^
لا اعرف كيف ارد على كلماتك الرائعة
ساقول فقط اسعد الله قلبك كما اسعدتني

كورابيكا-كاروتا
07-10-2009, 17:43
...............




أختيارك للوقت .. موفقكـ جدا ..
ولا بد بأن هذا اليومـ سيناسب الجميعـ ..
لاسيما بكونه عطلة الاسبوع ..
هذا علاوة على انهـ اليومـ الذي أخلوا فيه الى مكتبتي ..
في كل يوم جمعة حيث تعب الاسبوع بسبب الدراسة باد علي ..
أجد الراحة بين الروايات في هذا اليوم ..
حيث اقرأ الكتب التي فيها سعادتي..
ولكن يبدو ان ايام الجمعة القادمة سأجد فيها أكثر من مجرد راحتي ..
لأني سأكمل فيها أحداث روايتك ..
ولا بد من كون مرور الاسبوع داخل الدراسات سوف يبعدنا عن جو القصة وقد يكون مدة طويلة للغياب..
ولكن مما لا شك فيه ان الايام ستزيدنا شوقا الى يوم القصة الآتي ..


شكرا لك ..
ولأني وعدت بأن أعقب على القصة كما احببت واحببتي..
لذلك سأدع للتعقيب الغد ..لأنتقي اللقطات الرائعة مع ان القصة برمتها رائعة ..
ولكن يجب ان يكون التعقيب بمستوى الروعة والابداع الذي يتخلل الاحداث ..
لذا سأترك له الغد ..


.............


glass lady
داخل ..رواية ..!



بالصبط عزيزتي فهمتني
اتخذت هذا اليوم تحديدا لانه عطلة و لم اتخذ الخميس لاني به سأضع المسات الاخيرة على البارت كما يقال
معك حق فترة اسبوع طويلة لكن انا اكتب الاجزاء الان لذا من المستحيل ان انهي بارت قبل اسبوع



بانتظارك على احر من الجمر ^^
دمتي بود

glass lady
07-10-2009, 22:27
...........

كورابيكا-كاروتا


سفر !! اذن حمدا لله على سلامتك ^^
اجل بسبب بعثات والدي الكثيرة ولأنني يجب ان اكون معه لذلك اغيب بين فترة واخرى ..
ما اكرَهَ حياة التنقل هذه لا اعلم لماذا يعتبرون البعثات منحة ..!!
بالنسبة الي فهي نقمة .!


لا اعرف كيف ارد على كلماتك الرائعة
ساقول فقط اسعد الله قلبك كما اسعدتني
لا داعي ابدا بأن تردي فكما يقال :لقد كفيتي ووفيتي ..
وانا التي اخوض بحار الحروف لأصوغ منها الكلمات علها تصل الى المستوى التي قصصك عليه ..


بالصبط عزيزتي فهمتني
اتخذت هذا اليوم تحديدا لانه عطلة و لم اتخذ الخميس لاني به سأضع المسات الاخيرة على البارت كما يقال
معك حق فترة اسبوع طويلة لكن انا اكتب الاجزاء الان لذا من المستحيل ان انهي بارت قبل اسبوع
معك كل الحق ..خاصة اذا كنتِ ممن يعيش وسط رواياته ويأخذ رأي نفسه قبل أن يسمع رأي الاخرين ..
لذا لا عجب ان تأخذي اسبوع ..



بانتظارك على احر من الجمر ^^
وانا بأنتظار يوم الجمعة ويملئني الحماس ..

شكرا

...........

glass lady
شعور رائع ..عندما نكون سعداء ..!

glass lady
07-10-2009, 22:47
...........

كما وعدت اختي كورابيكا-كاروتا
ها انا ذا سأعقب كما اردت وكما كنت اتمنى ..

وسأبدأ من اول بارت لغاية اخره ..

النقطة الاهم ببحر الرواية ..العنوان :


The Silent Echo


الصدى الصامت


هو العنوان فحسب و ستنقلكم الأحداث إلى عالم جمع الكثير من المتضاربات
تماما ..لهذا العنوان معاني كثيرة ..فهو يخفي الكثير ..والكثير ..
العنوان بحد ذاته لغز محير .. يدفع كل من لديه قطرة فضول ..وشغف قراءه لمعرفة المزيد عن ما تحتويه ثنايا الصفحات ..انه يحرك كل اذن روائية لتنصت الى هذا الصدى الذي ينبعث من بين حروف الشخصيات وحركات الرياح التي تعصف احيانا داخل الرواية وتهدئ أخرى ..

..وكأن الصمت الذي رمزتي اليه هو صمت القلوب التي بردت وبردت وبردت حتى تجمدت فلم تعد ترتجف أبدا ..بل بدل ان تكون مرتجفه هشة اصبحت قوية صلبة ثابته كقطعة الزجاج تخدش كل من حولها لا فرق بين صديق أخ أو عدو .. فهي لا تعرف سوى الجرح ..ولعلي لمست ذلك من خلال ديريك فهو صلب متجمد لا يظهر الا الاذية ولكنه قد يرتجف حينا كقطعة جليد فيعود الى الحنين .. !
او ربما الصمت لمس الى عيني لافيير التي ترى الكثير ولا تستطيع ان تقول الا القليل الذي = الصمت في كثير من الاحيان ..!
هكذا طبيعة البشر في الغالب .. عندما تعجز الروح عن تقديم شئ .. فأنها تميل الى الصمت ..والسكوت ..
ولكن تبقى تلك العينين تتلئلئ حسرة .. وتشع رغبة بفعل أمر ما .. ربما يكون المستقبل كفيلا بأظهاره .. كما حدث لـ لافيير تماما ..
ومع كل ذلك سيبقى الصمت وصداه محور الغموض الرائعين حتى آخر صفحاتها ..!
وهو الذي أظهر براعة الكاتبة بمقدرتها الفذة على الرقص فوق الحروف لـ تصوغ الرواية التي يمكن ان تجذب أي اذن روائية ..
وهذا ما انا متأكده منه ..

هذا ما لمسته من خلال العنوان .. ولكن ما خُفي خلف ستار صفحات الرواية الكثير والكثير الذي يكشف بين الحين والآخر عن حرف من الحروف المخفية والتي تبدو كالمرآة تعكس العنوان ولكن بعبارات ومشاهد ..طويلة ..!




شوارع مزدحمة ، ضحك هنا لعب هناك . فرح حزن ، فتاة تبتسم بخجل لخاطبها و أخرى تبكي لفراق حبيبها
أحببت ان يكون هذا الجزء اول شئ اقتبسه .. لماذا ؟!

الاجابة:


هذا الذي لا يتغير في كل زمان ومكان ..لأنه رمز للحياة ..!
تتقلب وتتقلب ولا تستقر..


توقفت عند مفترق طرق احدهما يوصلها إلى بيتها بعد ما لا يقل عن ساعة ، والآخر سيوصلها بوقت أسرع بكثير لكنه زقاق مظلم ، تنهدت و اتخذت قرارها

هكذا .. في كثير من الاحيان تكون المصادفة سببا لـ بداية جديدة قد تغير كل شئ ..حتى ابسط الامور قد تجد تغيرا على يد المصادفه ..!
ولكن

كما يقال قلب القدر .. صدفة ..! ..
وربما قدرها حاكها الى اختيار الزقاق المظلم ما ارادته هو
الوصول الى المنزل بسرعة ..
ولكن ما ظهر وأكتشفته كان
..حياة جديدة .. ورغبات صارمة .. لحماية طفل ظهر كالملاك لـ يقابل ملاكه .. ولكن لا بد من تفضيل شئ على اخر .. لابد من التضحية .. وهذا الذي لا نجده كثيرا اليوم

فقل من يضحي من اجل القريب .. أما من يضحي من اجل صديق .. فهذا اصبح اشبه بالملاحم الاسطورية ..لأنه وللأسف ..تلاشى ..واختفى كالسراب ..وغطاه قناع بارد ..!
ولكن

يبقى القلب الطيب ينبض في مكان ما .. وربما سيأتي دور المصادفة لتجتمع مع القدر .. في طريق وان كان مظلم وموحش..

لكنه

منير مشرق ..في مستقبل الاثنين .. وهذا من اجمل الالتفاتات التي أعجبتني في روايتك ..فقد صورتي الحياة بمنظار متألق جدا ..

فربما من يقرأ من دون ان يشعر بالكلمات سيجد

الطريق المظلم مظلم فقط ..

ولكن

أن تمعن اكثر سيجد بأن الكاتبة وصفت شيئا قريب مؤلوف ..
ولكنها
رمت الى شئ بعيد محسوس ..!
هذا من اكثر ما ابهرني بروايتك اختي العزيزة كورابيكا-كاروتا ..

ولكن
هذا لا يعني انه الوحيد بل هناك الكثير والكثير تحتاج الى رد أخر لأن هذا الرد للأسف لم يعد يسعفني اكثر للكتابة لأني تجاوزت الحد المسموح ..

ولكن

من الرائع جدا أن هناك أمكانية اضافة رد وردين وثلاثة وعشرة لأوضح ما جال في خاطري ويجول حول عالم من البعد الرمزي الذي اعشق الابحار فيه ..

شكرا لك

........

glass lady
للحديث ..بقية ..!

كورابيكا-كاروتا
09-10-2009, 17:14
...........


كورابيكا-كاروتا



اجل بسبب بعثات والدي الكثيرة ولأنني يجب ان اكون معه لذلك اغيب بين فترة واخرى ..
ما اكرَهَ حياة التنقل هذه لا اعلم لماذا يعتبرون البعثات منحة ..!!
بالنسبة الي فهي نقمة .!![/center]


اهلا بك اختي
اه فهمت معك حق انا ايضا من محبي الاستقرار
ربما هذه صفة يتمتع بها كبار السن فقط و لكن هذا ما احبه و انت ايضا كما ارى



النقطة الاهم ببحر الرواية ..العنوان :

العنوان برأي الجزء الاهم من الرواية
(الصدى الصامت ) كلماتك الجميلة عبرت ببراعة عن معناه لكن يظل دائما المعاني الخفية للكلمات
لربما هذا الصدى يشير الى شئ اخر شئ عدا القلوب التي هي بالتأكيد صامتة ومذعنة للامر الواقع دائما و ابدا الجميع لا يدافع الا عن تفسه و حتى ما اراه الان يؤكد لي ان حتى الدفاع عن من تحبين اصبح نادرا

هكذا .. في كثير من الاحيان تكون المصادفة سببا لـ بداية جديدة قد تغير كل شئ ..حتى ابسط الامور قد تجد تغيرا على يد المصادفه ..!
ولكن

كما يقال قلب القدر .. صدفة ..! ..
وربما قدرها حاكها الى اختيار الزقاق المظلم ما ارادته هو
الوصول الى المنزل بسرعة ..
ولكن ما ظهر وأكتشفته كان
..حياة جديدة .. ورغبات صارمة .. لحماية طفل ظهر كالملاك لـ يقابل ملاكه .. ولكن لا بد من تفضيل شئ على اخر .. لابد من التضحية .. وهذا الذي لا نجده كثيرا اليوم
للصدفة دور قد لا نلحظه الا بالروايات و لكن الحياة تحمل بطياتها هذه الصدف ، كثيرة و لكن لسبب او لاخر تصبح غير ملحوظة مع الزمن
لكن احب ان اخبرك بشئ ^^ بالنسبة لقصتنا هنا زادرك بحث عن جينا و كان سيجدها عاجلا ام اجلا
لذا الصدفة تكمن هنا



عادت إلى واقعها على أثر صرخة محتجة ، حركت رأسها تلقائيا بحثا عن الصارخ الجرئ فوقعت عينيها على السيارة الليموزين السوداء و الرجلين بالبدلات السوداء و هما يحاولان حشر شخص ما داخل السيارة بينما يصرخ الأخير صرخات متقطعة و محتجة و هو يرفس السيارة بكل ما أوتي من قوة ليمنعهما من إدخاله ، خرجت الكلمات من فمها بسرعة :
- توقفوا ...


جميل انك لاحظت الرمز هنا
و حقا اسعدني ذلك ، فهدفي هو الرمز وليس القصة بحد ذاتها فقد لاتكون القصة حقيقية( مع انها موجودة بمستوى اقل مما جسدته )فكم من انسان سيشهد هكذا موقف في حياته لكن الكثير سيشهدون اطفالا بحاجة لعناية و الكثير من الافكار الاخرى و هنا سيأتي دور الطيبة فههل ستنفع ام لا



اختي العزيزة لا استطيع وصف مقدار سعادتي بكلماتك الرقيقة و متابعتك الغالية لقصتي المتواضعة
انتظر ردودك ^^ و انا بشوق عارم

كورابيكا-كاروتا
09-10-2009, 17:22
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف الحال جميعا ؟
اتمنى ان تكونوا بخير
كيف عطلتكم ؟؟>>>> اليوم جمعة ^^
سأخبركم ان التكملات ستكون كل يوم جمعة باذن الله
لانه يوم عطلة وسيسهل عليكم القراءة

بارت اليوم يحمل مشاحنات غير متوقعة
و علاقات غير متوقعة

لكنه سيكون نهاية صفحة بحياة بطلنا الصغير
و البارت القادم سيكون الصفحة الجديدة
ربما ستكون اسعد او اكثر حزنا
اترك الحكم عليكم
لكنها ستحمل الاكشن الاكثر بكل تأكيد

لن اطيل اكثر

استمتعوا
و لا تنسوا
التناسب الطردي ^^

دمتم بخير

كورابيكا-كاروتا
09-10-2009, 17:24
سواد قاتم .. ظلام دامس .. ليل بلا قمر... و صراخ صبي يستحلف البشر أن ينجدوه:
- ديريك أرجوك أخرجني من هنا .... المكان مظلم ... أرجوك أخرجني .. أنا أخاف الظلام
فتح عينيه على وسعهما و اعتدل بجلسته ، أنفاسه مضطربة ، عرق يتصبب من جبهته , جسده النحيف يرتجف ، ظل ينظر حوله برعب حتى هدأ أخيرا ، همس :
- لقد كان مجرد حلم مزعج ( اخفض رأسه بأسى ) عندما كنا ننهي ما يدعونه بالتدريب كانوا يحبسوني بغرفة مظلمة - سحقا كم اكره الظلام- لكن مع هذا لا أضنهم أرادوا أذيتي لكن الطريقة الأسرع لجعل طفل ينام هي بحبسه بغرفة مظلمة
هز رأسه بقوة و نهض من الفراش و قد بدا معكر المزاج ، اطل برأسه إلى غرفة المعيشة .. جينا جالسة أمام الكومبيوتر المحمول و ديريك يقرأ كتابا ذو غلاف احمر وقد كان واضحا انه يبذل جهدا بإخفاء عنوانه ، مط زادرك شفتيه واتجه ليبحث بالغرف الأخرى استسلم أخيرا و جلس على الأريكة المقابلة لجينا ،تكلمت الفتاة بنبرة خبيثة :
- أتبحث عن احد معين يا عزيزي زاد ؟؟؟

حول نظره إلى المطبخ حيث كانت السيدة سيلسي تعد الطعام تكلم بهدوء و هو يتجاهل جينا تماما :
- سيدة سيلسي ( انتظر حتى استدارت المعنية فأكمل ) أين ليلي ؟
- في المدرسة ( صمتت لوهلة ثم استدارت إليه بسرعة ) لما لا تذهب أنت إلى المدرسة ؟
تنهد زادرك وارجع رأسه ليريحه على الأريكة و هو يفكر :
- لم اذهب إلى المدرسة بحياتي ، قد تكون ممتعة لكن ( ظهرت علامات الإحباط على وجهه ) ماذا عساي أن أتعلم ، أنا أقرا أفكار المدرس و اعرف ما سيقوله حتى قبل أن ينطق به
اتجه إلى الباب و التقط معطفا اسود ، وضع يده على المقبض لتمسك بها يد خشنة، ابعد زادرك يده مباشرة ورفع نظره إلى ديريك تكلم الأخير بصوت منخفض هادئ :
- اعرف انك تكرهني وتكره حتى فكرة الكلام معي لكن عليك أن تعلم ( صمت لوهلة و هو يراقب نظرات زادرك الحادة ) لا تستخدم أي من قواك ، بينما نتكلم الآن هناك جهاز تتبع يجري بدمك تبدأ فعاليته عندما تحرر طاقتك ويلتقطها أطباء الهيئة مباشرة لذا لا تقم بأفعال متهورة أو بطولية
- ماذا لو اضطررت لاستخدامها ؟
- لا احد يجبرك على ذلك
نظر زادرك إليه نظرة ذات معنى ثم تكلم بغموض :
- ماذا لو كانت جينا بخطر أو ... ( صمت لهنيهة) أو كنت أنت بخطر ؟؟
ابتلع ديريك رمقه بصوت مسموع ، ابتسم الصغير بسخرية :
- هذا ما توقعته ... مصلحتكم فوق كل اعتبار

جلس على الأرجوحة الخشبية ، كل شئ ابيض .. الثلج غطى الغابة الممتدة أمام المنزل وصولا إلى الجبل ... أدار عينيه إلى المنزل الخشبي تصميمه يشبه تصميم البيوت اليابانية القديمة ، نافذة كبيرة بجوار الباب الأمامي لكن يظل من الصعب النظر إليه من الخارج بسبب الستائر البيضاء الشفافة ، مط زادرك شفتيه و ركز نظره أكثر ... جينا تجلس بجوار ديريك و يبدو أنهما يجريان حديثا مهما

- لا يزال يتجنبني ...
- ديريك ... بالتأكيد سيتجنبك ، عليك أن تمهله بعض الوقت انه فقط غير واثقا من صدقك معه
- يستطيع أن يقرأ ما يدور برأسي ببساطة لكنه لا يفعل ذلك ... أبدا
اخفض رأسه و بدا متأثرا بالأمر حقا ، وضعت جينا يدها على كتفه و ابتسمت ابتسامة صفراء :
- هدئ من روعك .. ربما هو خائف من قراءة عقلك ... خائف أن يكتشف أن هذا مجرد حلم و خداع ( تنهدت بعمق و أكملت ) الواقع انه ليس طبيعيا معي أيضا .. لم يكن هكذا من قبل ... يبدو إننا جرحناه جرحا غير قابل للشفاء
ظل يحرك الأرجوحة بهدوء و هو غارق بأفكاره حتى سمع صوتها المرح :
- مرحبااااااا ...
رفع رأسه و ابتسامة سعيدة لاحت على شفتيه ، وصلت إليه و هي تلهث بعد أن قطعت مسافة طويلة و هي تركض ، تكلمت بمرحها المعتاد :
- لقد عدت يا أميري النائم
- أهلا بعودتك ليلي ( ظل يحدق بوجهها هناك شئ غريب ابتسم بعد أن اكتشفه ) جميله
نظرت إليه بتعجب :
- ما هي ؟
- الزهرة بشعرك
سحبها بهدوء و هو يحدق بوردة وردية و كأنها تعكس لون أحلام ليلي السعيدة ، وردة استطاعت العيش رغم الصقيع لتبعث البهجة بنفس من يراها ....
- أعطتني إياها صديقتي .. و أخبرتني بان والدها جلبها من الجبل ( أشارت إليه بيدها ) و أخبرتني أيضا أن هناك الكثير من هذه الوردة لكن ... ( صمتت و هي تفكر ثم ابتسمت ) تستطيع أن تأخذها
ابتسم بود :
- شكرا لك لكن لا أستطيع أن أخذها ...
- لماذا ؟
- لأنها هدية قدمت لك ، لا يجب أن تعطيها لأي كان تذكري هذا جيدا مهما حدث لا تفرطي بهدية
أومأت برأسها على مضض ، كانت نظرات جينا تحدق بالاثنين من الداخل اقترب ديريك منها تكلم بهدوء :
- كالعادة ... يتصرف كالكبار
- انه اكبر منها ... ستة سنوات فرق كبير
- ستة !!! كم عمره برأيك ؟
- اخبرني انه في الخامسة عشر ( صمتت لوهلة وهي تحدق بوجه ديريك الساخر ، ضغطت على قبضتها ) لقد كذب علي أليس كذلك ؟؟؟
- لقد بلغ الثالثة عشر قبل فترة قصيرة و مع هذا ( ظهرت نبرة السخرية واضحة بصوته ) هل صدقتي بأنه بالخامسة عشر انه قصير حتى بالنسبة لعمره الحقيقي
كانت نيران الغضب قد اشتعلت بعيني جينا و هي تتوعد زادرك لكنها سرعان ما حولت غضبها على أخيها الذي شعر بالأبخرة تتصاعد من رأسها ابتسم بارتباك:
- معك كل الحق .... كلامه يدل انه كبير جدا
تنهدت جينا و هي تبعد الغضب عنها :
- سأريه
- أشفق عليه
- ماذا قلت ؟؟
- لا ... لا شئ
قطع الموقف المتأزم صوت السيدة سيلسي :
- جينا ... كفي عن إزعاج أخاك ونادي الصغيرين لقد جهز الغداء
ابتسم الأخوان بهدوء ، ذكريات الطفولة عادت اليهما و كأنها نسمة صيفية هادئة كسرت ثلج القلوب

كورابيكا-كاروتا
09-10-2009, 17:27
حل المساء بسرعة و زادت برودة الجو بشكل ملحوظ و بدا و كأن المكان على وشك التعرض لعاصفة ثلجية ، تكلمت جينا و هي تمط يديها بتعب و مازالت عينيها معلقة بشاشة الكومبيوتر أمامها
- الجو بارد
أومأ ديريك برأسه دون أن يبعد نظره عن الكتاب الأحمر ، مطت شفتيها بضجر ثم حولت نظرها إلى غرفة زادرك المفتوحة الباب لكنها لم ترى شيئا من مكانها ، نهضت واقتربت ... كان ممدا على السرير يقرأ مجلة مصورة ، ابتسمت :
- سيقتل نفسه دون تلفاز
رفع بصره لها ، ابتسمت بمرح :
- ما رأيك ببعض الكاكاو ؟ و أيضا تعال و اجلس معنا غرفتك باردة
- حسنا
- رائع ، إذن سأذهب لأعداده
جلس زادرك على الأريكة المقابلة لديريك و ساد وقت طويل من الصمت المحرج بين الاثنين هذه المرة الأولى الذي يختليان بها بعد أن هربا ... رفع ديريك عينيه ليختلس النظر إلى الصغير الذي بدا غير مهتما أبدا و هو يحدق بالمدفئة ، فتح ديريك فمه ليكسر هذا الجو المشحون لكنه توقف بعد أن اخترقت السيدة سيلسي الباب و هي تصرخ :
- هل ليلي هنا ؟
- كلا
سقطت على ركبتيها و بللت دموعها الأرضية الخشبية ، وقف الجميع مذهولا و صامتا ، ضربت الأرض بيدها بقوة و هي تتكلم بغضب عارم :
- لقد تفقدت غرفتها قبل لحظات و كانت فارغة ... لقد وضعت الوسادة تحت الفراش لتوهمني بأنها نائمة ... ليلي ... قد هربت
اقتربت جينا من السيدة سيلسي و هي تحاول تهدئتها .. أما ديريك فلقد امسك بمعطفين و تكلم بصوت حازم :
- هيا انهضا ... سنبحث عنها و سنجدها
أومأ الاثنان برأسيهما و نفذا الأمر لكن جينا استدارت لزادرك الذي وقف بمنتصف غرفة المعيشة وبدا فزعا مما يجري تكلمت معه بهدوء بعد أن جلست على ركبتيها أمامه و أمسكت كتفيه :
- عليك أن تبقى هنا ... مازلت مريضا ، هل فهمت أبقى هنا ... لا تخرج ( هزته قليلا لتجبره على التركيز عليها ) ربما تعود ليلي إلى المنزل لذا انتظرها هنا
أومأ برأسه موافقا و راقبها و هي تغلق الباب و تخرج ، جلس على الأريكة وعقله يبحث عن تفسير منطقي لما يجري :
- السيدة سيلسي لا تؤذي ليلي و هي لطيفة معها دائما ... لماذا تهرب بهذه الطريقة!! ( شهق و توسعت عينيه ) إنها ليست هاربة تذكر كلماتها
[ خذها ... والد صديقتي احضرها من الجبل.... أخبرتني صديقتي بأن هناك الكثير منها هناك] لقد ذهبت لتحضر الزهرة لأجلي

فركت جينا يديها ببعض لتدفئاهما ... البرد قارص ، و الثلج يهطل بغزارة ، و الريح بدأت تشتد أكثر فأكثر ، تكلم ديريك :
- سيدة سيلسي .. هل حدث شئ بينكما ؟ شئ يدفعها للهرب
- كلا ، لقد أعطتني قبلة المساء و ذهبت للنوم لم يحدث أي شئ
توقف ديريك عن السير بعد أن شعر بألم حاد برأسه ، الأفكار توالت ، ابتلع رمقه و بدا كأنه يفكر بعمق ، استدارت جينا إليه :
- هل أنت بخير ؟؟
تجاهلها و تكلم لكنه بدا مترددا :
- ربما هي لم تهرب
- ماذا تعني ؟؟ أين هي إذن ؟
- إنها تقضي فترات طويلة مع زادرك ... زادرك الفتى ذو الأفكار المتهورة، لربما أقنعها بالهرب معه ( أكمل بحزم ) ربما يكونان بالمنزل الآن ، لنفترق، سيدة سيلسي أكملي الطريق إلى البلدة إذا كان ظني مخطئا و هي فعلا هاربة فستتوجه إلى الحافلة أو القطار ... و أنا و جينا سنعود إلى المنزل لنتأكد
أومأت السيدة سيلسي موافقة بينما احتضنتها جينا و هي تهمس بكلمات بسيطة لتهدئها ثم تبعت ديريك الذي عاد راكضا ..
وصلت إليه وكلمته بعنف :
- ما الذي يدور بعقلك ؟ أنت مخطأ بشأن زادرك
- زادرك تعرض لأذى كثير بحياته القصيرة هذه و من الطبيعي أن يتجه إلى صب ألمه على شخص اضعف منه
- اخرس
توقف و نظر إليها بحدة :
- هل توقعته ملاكا
ضغطت على أسنانها و وجهت له صفعة قوية :
- تعذيبك لزادرك لا يجعله إنسانا سيئا ..
تركته و أكملت الطريق إلى المنزل لتثبت لديريك وللجميع و ربما حتى لنفسها بأن زادرك غلام لا يقوى على أذية احد بينما بقي ديريك واقفا و قد ظهر بعض الاحمرار على وجهه اثر الصفعة لكن عقله كان مشتتا تماما.. مئة فكرة دارت برأسه ، ألف ذكرى عن زادرك لاحت بمخيلته كل ضربة وجهها للصغير ، كل دمعة ذرفها زادرك، كل صرخة رعب .. الم .. استنجاد أطلقها قلبه الصغير
لم اهتم به يوما كل ما شغلني هو الحصول على الإنسان الكامل ... الإنسان المميز الذي يفعل ما لا يقوى عليه البشر رجع لواقعه و همس :
- ماذا يحدث الآن ؟
فتحت جينا الباب و هي تلهث ، غرفة المعيشة فارغة ... غرفته فارغة .. البيت كله خالي تماما ، شعرت بأن الهواء الذي تتنفسه يخنقها :
- هل هذا معقول ... اقنع ليلي بالهرب معه !!
- جينا
خرجت من شرودها على صوت ديريك الذي صرخ من جديد :
- جينا
وقفت بجوار الباب وتكلمت بانكسار :
- انه ليس في المنزل
- انظري !!
أشار بيده إلى آثار أقدام ، أكمل :
- لقد توجها للغابة
- ماذا سيفعلان هناك ؟

الثلج يغطي الجبل بالكامل ليعطيه منظرا خلابا يحبس الأنفاس لكنه أيضا زاد من صعوبة السير بطريقه الوحيد و زاد خطر عبور الجسر المعلق الذي يوصل إليه
انقطعت أنفاسه و شعر بالبرد يخترق جسده ليستقر بعظامه جلس على الأرض و هو يلهث تساقطت قطرات دماء من انفه لتختلط بالثلج الأبيض مسحه بكم قميصه الأبيض القطني
- لم اعتقد أن التخاطر الذهني صعب لهذه الدرجة ، كان علي أن أتدرب عليه أكثر قبل استعماله بهذه الطريقة اشعر و كأنه استنزف الكثير من طاقتي
رفع عينيه الزرقاوتين ليحدق بالجسر ، ابتلع رمقه ،نهض و الألم باد على وجهه و سار بخطوات بطيئة ، اطل برأسه ليحدق بالأرض تحت الجسر لكنه لم يستطع أن يراها لبعدها ، رجع إلى الخلف برعب و جلس على الأرض :
- سحقا ... كيف عبرته .. انه مرتفع جدا ... ليلي يا غبية لماذا ذهبت ؟؟
اخذ نفسا عميقا و استجمع قواه و وضع قدمه على الجسر ثم أسرع الخطى وصولا إلى المنتصف تقريبا ، هبت ريح قوية حركت الجسر بعنف ، جلس على أرضيته الخشبية و تمسك بالحبال التي تسنده .. فتح عينه اليمني ببطء ليختلس النظر لما يحدث حوله :
- زهرة وردية
ظل يحدق بالوردة الصغيرة و هي تتراقص مع الريح بدلال ، شهق و أدار رأسه:
- تلك هي الورود ... ليلي
رفع صوته لتلتفت إليه الصغيرة الصهباء قي النهاية الأخرى للجسر و هي تنحني إلى الأسفل لتجمع بعض الورود التي نمت على جانب الهاوية ، لوحت له بيدها بسعادة
- ليلي .. ابقي مكانك ولا تتحركي .. ليلي لقد أخبرتك أن لا تتحركي
- سأجلب لك الورد يعني سأجلبها
- لا تكوني عنيدة ... ليلي أرجوك .. لا أريدها
مدت الصغيرة يدها لتقترب للورد أكثر همس بعد أن استسلم من تنفيذها لأمره :
- أرجوك ليلي لا تسقطي


- ليلي
رفع الاثنان رأستهما إلى جينا التي نادت مرة أخرى :
- ليلي ...
أعاد زادرك رأسه إلى مكان الصغيرة وقد كان ... فارغا ، ارتجف جسده و هو يبحث عنها بعينيه نظر إلى الأسفل .... لقد كانت تهوي
صرخت جينا و الدموع تتناثر من عينيها ، لاح كلام ديريك بمخيلته :
- سيكتشفون مكانك باللحظة التي تحرر بها طاقتك
جلست جينا على الأرض قرب الجسر ، يديها ترتجف و دموعها تحجب الرؤية عن عينيها ، مسحتها لتعرف مصير الصغيرة المسكينة ..
ظلت ترمش بعينيها وكأنها لا تصدق ما ترى ، هل قلب العالم أم هل تغيرت قوانين الجاذبية أو ربما الجاذبية وهم كاذب ليس موجودا أصلا ... كيف لإنسان أن يهوي باتجاه السماء ، ظلت عينيها معلقتان بليلي الفاقدة للوعي و هي ترتفع لتصل إلى أحضانها ، أمسكت بها بقوة و كأنها تريد أن تصدق بان هذا واقع و ليس مجرد حلم:
- ليلي بخير ... ( صرخت بعنف و هي تحتضنها بقوة اكبر ) أنت بخير .. أنت بخير

كورابيكا-كاروتا
09-10-2009, 17:29
اقترب ديريك لاهثا :
- أنت سريعة جدا جينا ، لقد سبقتني ( اتسعت عيناه ) وجدتها ؟!!
خرجت جينا من صدمتها تكلمت بتلعثم و مازا لت الدموع تتناثر على وجهها :
- إنها .... بخير .. أليس كذلك ؟
اقترب ديريك منهما ، وضع يده على عنق الصغيرة :
- هناك نبض ... إنها فاقدة للوعي فحسب ، ماذا حدث ؟
حبست الكلمات و لم تجد مخرجا من فم جينا ، رفعت رأسها لتراقب زادرك الذي اقترب منهما و قطرات العرق ملأت وجهه و قطرات الدم ملأت ملابسه ، ابتلعت رمقها و هي تحدق به ... نظراتها حملت معان كثيرة أبرزها .... الكره :
- أيها السافل ... لقد أقنعتها بالهرب معك
هجمت عليه و طرحته أرضا وجهت لكمة قوية على وجهه ، أسرع إليها ديريك و حملها من على جسد زادرك و هو يطلب منها إن تهدأ بينما أكملت هي ، كلمة جارحة بعد أخرى :
- لم اعتقد يوما بأنك بهذا السوء ... أي شيطان يحتل روحك .. أي شخص حقير أنت ... أقنعتها بالهرب معك لتؤذينا ... لماذا ؟؟؟ آمنت بك .. آمنت بأنك أطيب شخص في العالم لكني .... لكني كنت مخطئة
حملت ليلي بين ذراعيها و ابتعدت عن المكان ، ظلت نظرات زادرك الغامضة معلقة بها ثم تحولت إلى ديريك لكن الأخير سرعان ما تركه و لحق بأخته

وقف زادرك أمام المنزل الخشبي و هو يراقب الحياة المثالية من الجهة الخارجية للنافذة ، السيدة سيلسي تحتضن ليلي النائمة بأمان تحت ظل حنان جدتها ، جينا الغارقة بأحضان أخيها الدافئة ، أما هو فالبرد يقرص جسده بعنف ، لا أمان .. لا حنان ... لا ثقة بأحد ، همس :
- لقد نسيت القلب بالداخل ، سأجلبه عندما ينام الجميع
جلس تحت شجرة قريبة من المنزل و ضم ساقيه إلى صدره
- ديريك اخبر جينا باني أقنعت ليلي بالهرب معي
ابتسم بمرارة و شقت دموعه الدافئة طريقها على خده البارد ، غرق بحزنه و تمنى لو انه لم يولد إلى هذه الحياة القاسية ، الكل يكرهه أو يستغله ، كأنه ليس من جنسهم
- أنا من البشر ... أريد الحياة

مر الوقت ببطء ... وأخيرا انطفأت الأضواء بمنزل آل لافيير و قد بقيت السيدة سيلسي وليلي لقضاء الليل معهم
خرج زادرك من غرفته و أغلق بابها بهدوء بعد أن اخذ قلادته و احكم ربطها حول عنقه ، اتجه للغرفة التي نامت بها ليلي ... فتح الباب و سار من غير أن يحدث صوتا ، لمس السيد بي الذي وضع على طاولة قرب السرير ثم حول نظره للصغيرة النائمة بجوار جدتها وضع ثلاث وردات وردية اللون بالقرب من الدب القطني و اتجه للخروج لكن صوتا نعسا أوقفه :
- إلى أين أنت ذاهب ؟
- هل أيقظتك يا ليلي ؟ أنا آسف
- إلى أين أنت ذاهب ؟
- سأعود إلى حيث انتمي
- لن أراك مرة أخرى ؟
صمت و لم يرد بينما بدأت الدموع تتساقط من عينيها :
- أرجوك اجبني
بدا مندهشا من تصرفها ، اقترب منها و جلس على الأرض :
- أرجوك لا تبكي لأجلي ... أنا لا استحق دموعك
- لا تكن غبيا ... أنت أميري النائم
ابتسم ، قبلها على جبينها و قبل أن يبتعد ، مدت إصبعها الصغير أمامه :
- عدني بأننا سنلتقي
اخذ نفسا عميقا ثم ابتسم و مد إصبعه ليعانق إصبعها الصغير :
- أعدك

توجه إلى الباب الخارجي و الحزن يأكله كالذئب الجائع ، توقف بعد أن سمع صوتا مألوفا :
- لماذا ؟
أدار رأسه ببطء ليراقب وجه و ملامح ديريك الحزينة :
- لماذا فعلت ذلك زادرك ... هيا اجبني
ابتسم بهدوء :
- لقد عانيتم كثيرا بسببي ... و خصوصا جينا
- ما الذي تقوله .. جينا تحبك كثيرا و هي لا تهتم بالذي يجب أن تمر به من أجلك ، لماذا طلبت مني الاتجاه للجبل ؟

عاد ديريك بذاكرته إلى الوراء ....
- سيدة سيلسي .. هل حدث شئ بينكما ؟ شئ يدفعها للهرب
- كلا ، لقد أعطتني قبلة المساء و ذهبت للنوم لم يحدث أي شئ
الم صدع برأسه لوهلة ثم صوت زادرك اخترقه :
- ديريك .. سأطلب منك معروفا .. اخبر جينا بأني هربت مع ليلي و تعالا للجبل.. نفذ و عندها نكون متوافيين
التفت حوله من أين يأتي الصوت لكن سرعان ما لمعت الفكرة برأسه :
- زادرك استعمل قدرته على التخاطر

تكلم ديريك بهدوء و قد عاد إلى واقعه :
- لقد ترددت كثيرا قبل أن احقق طلبك ، لم افهم إلى أين سيؤدي ... لكني كنت متعطشا لمسامحتك و لإبعاد فكرة كرهك لي من رأسي .. اعتقدت بان الأمر مجرد مزحة أعدتها و سنضحك عليها جميعا فيما بعد ... بدا الأمر منطقيا بتلك اللحظة على الرغم من انه يبدو غبيا جدا الآن
انتظر جوابا لكن الصغير ظل محافظا على صمته ، تكلم ديريك بشيئ من الأسى:
- استعملت طاقتك لإنقاذ ليلي من السقوط ، صحيح ؟ (أومأ المعني برأسه) لقد حذرتك.. الآن لقد اكتشفوا مكاننا ، سأوقظ جينا و سنرحل
- أنت لا تفهم الأمر إلى الآن ( صمت زادرك لوهلة ثم أكمل بصوت هادئ) هذا هو مصيري ... ولدت لأكون كلبا وفيا أطيع الأوامر ... السيد بنزنت ( اختنقت عباراته ) والدي .... لن يدعني وشأني ... و لا أريد لكم أن تتأذوا أكثر من ذلك ... استغليت هروب ليلي و الآن عندما ارحل .. لن تشعر جينا بالحزن لرحيلي لأني مجرد شيطان على هيئة بشر ( خفض رأسه لتتساقط دموعه على الأرض ) لا احد سيحزن كل شئ سيعود كما كان قبل دخولي على حياتكم الفرق الوحيد هو انك ستكون مع جينا و هذا سيسعدها ... ديريك أرجوك اعتني بها ... و اخبرها في يوم من الأيام بأني لم ادفع ليلي للهرب و أني لست شخصا ( ازدادت دموعه غزارة ) سيئا

كانت نظرات ديريك تحمل كل معاني العطف .. إنها المرة الأولى التي يشعر بها بحزن هذا الصغير ... المرة الأولى التي يشاركه بها ألمه ... اقترب بهدوء و وضع يديه على كتف الصغير ثم قربه منه و احتضنه بهدوء ... أجهش زادرك بالبكاء و تعلق بديريك بقوة و كأنه أصبح القشة التي تنقذ الغريق من الموت ، بين أحضانه شعر بالأمان ... هناك من يريد حمايته
ابعد رأسه و رفع عينيه لتصطدما بعيني ديريك ، رسم على وجهه ابتسامة :
- سأذهب
أومأ ديريك برأسه و هو يعرف حق المعرفة أن السيد بنزت لن يترك زاردك وشأنه أبدا و كلما طالت فترة غياب زادرك سيزداد عقابه سوءا
فتح زادرك الباب ليتطاير شعره الأشقر بخفة ، استدار و ابتسامة ملائكية على وجهه :
- ديريك ... أنا لم أكرهك يوما


جلس على صخرة كبيرة على جانب الطريق العام و هو يحدق بالشارع أمامه ، تنهد و هو يراقب سيارت الدفع الرباعي الثلاث تتجه نحوه و تتجاوزه ، ظهر الإحباط على وجهه همس :
- حمقى
وقف بمنتصف الطريق و هو يلوح لهم ، توقفت السيارة الأولى و عادوا إليه بسرعة البرق ، حاصره بعض الرجال و بأيديهم مسدسات تخدير ، تكلم بملل و هو يفتح باب السيارة :
- لا تتصرفوا بغباء ، أنا من لوح لكم

ظل يلاعب القلادة بين أنامله ن تنهد و الحزن باد على وجهه .. راقب الثلج الذي هطل ببطء بعد انتهاء العاصفة ، فتح النافذة .. اخرج يده ليسقط القلب بهدوء، كلمه احد الرجال بقسوة :
- أغلق النافذة .. سنتجمد
نفذ الأمر وعينيه علقتا بالخلف
- لقد انتهى كل شئ من الآن فصاعدا لن اهتم بمقدار الألم الذي يصيبني .. أنا مجرد كلب ينفذ الأوامر
كسر القلب الحديدي و كشف الكريستال الذي ابرق بألوان الطيف لكن سرعان ما خمدت ألوانه بعد أن دفن تحت الثلج الأبيض

..................

Simon Adams
09-10-2009, 20:38
حجز الأولى

و لي عودة بعد القراءة

lulugomar
09-10-2009, 21:16
اختي كورابيكا
ما هذا الابداع ؟
اكاد اموت من البكاء :بكاء:
جعلتني اشعر تماما بما يشعر به زاد .... موقف جينا فجر كل شيء .. كانت الشيء الوحيد الذي يربطه بحب الحرية وباتهامها له انقطع هذا الخيط ..... ام انه هو من اراده ان ينقطع
من اجمل العبارات

وقف زادرك أمام المنزل الخشبي و هو يراقب الحياة المثالية من الجهة الخارجية للنافذة ، السيدة سيلسي تحتضن ليلي النائمة بأمان تحت ظل حنان جدتها ، جينا الغارقة بأحضان أخيها الدافئة ، أما هو فالبرد يقرص جسده بعنف ، لا أمان .. لا حنان ... لا ثقة بأحد ، همس :
- لقد نسيت القلب بالداخل ، سأجلبه عندما ينام الجميع
جلس تحت شجرة قريبة من المنزل و ضم ساقيه إلى صدره
- ديريك اخبر جينا باني أقنعت ليلي بالهرب معي
ابتسم بمرارة و شقت دموعه الدافئة طريقها على خده البارد ، غرق بحزنه و تمنى لو انه لم يولد إلى هذه الحياة القاسية ، الكل يكرهه أو يستغله ، كأنه ليس من جنسهم
- أنا من البشر ... أريد الحياة

دمعه حارة سقطت مني دون ارادتي .... وانا من الذين يصعب ان اتأثر بقصة ما ولكن قصتك عصفت بي واحتلت قلبي تماما


- أنت لا تفهم الأمر إلى الآن ( صمت زادرك لوهلة ثم أكمل بصوت هادئ) هذا هو مصيري ... ولدت لأكون كلبا وفيا أطيع الأوامر ... السيد بنزنت ( اختنقت عباراته ) والدي .... لن يدعني وشأني ... و لا أريد لكم أن تتأذوا أكثر من ذلك ... استغليت هروب ليلي و الآن عندما ارحل .. لن تشعر جينا بالحزن لرحيلي لأني مجرد شيطان على هيئة بشر ( خفض رأسه لتتساقط دموعه على الأرض ) لا احد سيحزن كل شئ سيعود كما كان قبل دخولي على حياتكم الفرق الوحيد هو انك ستكون مع جينا و هذا سيسعدها ... ديريك أرجوك اعتني بها ... و اخبرها في يوم من الأيام بأني لم ادفع ليلي للهرب و أني لست شخصا ( ازدادت دموعه غزارة ) سيئا

كلام قوي جدا .... ومناسب جدا ... ذلك القلب الصغير يحمل الام الدنيا .... لو انه بقي في المختبر لكان اهون عليه مئة مرة ... اهون من ايجاد الامان والسعادة والدفء الاسري ثم فقدانها ... ينفصل عنهم كي لا يسبب لهم الاذى .... موقف من اصعب المواقف .. واختيار اصعب .... وانت لم تتركي مجالا للنقص في وصفك المتكامل اكاد ارى زاد وعيونه المليئة بالالم :مذنب:


كانت نظرات ديريك تحمل كل معاني العطف .. إنها المرة الأولى التي يشعر بها بحزن هذا الصغير ... المرة الأولى التي يشاركه بها ألمه ... اقترب بهدوء و وضع يديه على كتف الصغير ثم قربه منه و احتضنه بهدوء ... أجهش زادرك بالبكاء و تعلق بديريك بقوة و كأنه أصبح القشة التي تنقذ الغريق من الموت ، بين أحضانه شعر بالأمان ... هناك من يريد حمايته

دائما تخونني العبارات في وصف ابداعك ..... احتاج لسنين لايفائك حقك ....
دمتي لنا مبدعه ....
اسفة على الرد المقتضب لكني حقا لا اجد ما اقول
سلام

Simon Adams
09-10-2009, 21:22
الســلام عليــكم و رحمة الله و بركاته

مرحباً كورابيكا- تشان

كيف حالكِ ؟

أتمنى أنكِ بأحسن حــآل و مــزآج

التكملة التي وضعتها مشوقة لدرجة أني أريدك أن تنزلي التكملة القادمة الآن و ليس الجمعة القادمة

يبدو يوم الجمعة بعيــداً جداً >> أتمنى أن يمضي الأسبوع سريعاً لأعلم ما سيحدث لـ زاد


بارت اليوم يحمل مشاحنات غير متوقعة
و علاقات غير متوقعة

لكنه سيكون نهاية صفحة بحياة بطلنا الصغير
و البارت القادم سيكون الصفحة الجديدة

كانت غيـر متوقعة بالفعل

أعتقد أن بداية الصفحة الجديدة ستكون بعد أعوام من هذا اليوم

حينها سيلتقي بليلي مرة أخرى ^^..



- أنا من البشر ... أريد الحياة

لماذا تجعلين أبطال قصصك يعانون دائمـاً ..


أنت لا تفهم الأمر إلى الآن ( صمت زادرك لوهلة ثم أكمل بصوت هادئ) هذا هو مصيري ... ولدت لأكون كلبا وفيا أطيع الأوامر ... السيد بنزنت ( اختنقت عباراته ) والدي .... لن يدعني وشأني ... و لا أريد لكم أن تتأذوا أكثر من ذلك ... استغليت هروب ليلي و الآن عندما ارحل .. لن تشعر جينا بالحزن لرحيلي لأني مجرد شيطان على هيئة بشر ( خفض رأسه لتتساقط دموعه على الأرض ) لا احد سيحزن كل شئ سيعود كما كان قبل دخولي على حياتكم الفرق الوحيد هو انك ستكون مع جينا و هذا سيسعدها ... ديريك أرجوك اعتني بها ... و اخبرها في يوم من الأيام بأني لم ادفع ليلي للهرب و أني لست شخصا ( ازدادت دموعه غزارة ) سيئا

يا إلهي

http://dc02.******.com/i/00132/9oxjo0mxumv3.gif




كسر القلب الحديدي و كشف الكريستال الذي ابرق بألوان الطيف لكن سرعان ما خمدت ألوانه بعد أن دفن تحت الثلج الأبيض

أظن أن أحداً ما سيجده و لربما يلتقي بزادرك فيما بعد

أخاف من أن يتحول زادرك لفتى بارد لا يهمه سوى تنفيذ الأوامــر >> يا خــوفي بس :(


أنتظر البارت القادم

تحيتي

و

في أمان الله

بوفارديا
09-10-2009, 22:17
السلام عليك ورحمة الله

كيف حالك أختي .. أتمنى أن تكوني بخير ..

قصتك رائعة بجميع المقايس .. أسلوبك في غاية الروعة والإتقان ..

لديك موهبة فذة حقا ً .. وهذا ليس بجديد عليك ..

قرأت بعض قصصك السابقة .. واستغربت من تغيبك المفاجئ عن المنتدى ..

ولم أتردد لحظة في دخول القصة عندما شاهدت اسمك تحتها ..

أحزن عندما ينحصر هذا الإبداع في المنتدى .. وأتمنى أن يصل إلى نطاق أوسع ..

إعملي على ذلك أختي .. فالسبل أمامك كثيرة ..

وأتمنى لك مزيدا من التقدم والتوفيق ..

بالنسبة لبارت اليوم فقد كان محزنا بحق .. تعلمين ذلك فلا حاجة لي لقوله ..

تعجبت من ديريك عندما سمح لزادرك بالذهاب .. لما ساعده على الهروب من البداية إذا ؟!!!

نعم والده لن يتركه أبدا .. وأظن ديريك كان يعلم ذلك عندما ساعدة .. !! :confused:

همممم من يدري ما يجول في خاطر كاتبتا العزيزة ..?!

جينا كانت قاسية حقا . لكن لا ألومها فصدمتها به عنيفة ..

لكن هل سترضى بالأمر الواقع وتتركه كما فعل ديريك .. ؟! من يدري ..

هل يعقل أنها لن تتأثر برحيله .. :eek: لا .. لا أظن أنها ستكون قاسية عليه إللى تلك الدرجة ..؟!

أرجو ألا تخرج جينا وأخاها من أحداث القصة ..؟

لا أدري لم لدي شعور سيئ بإن زادرك سيتحول إلى كتله من الجليد كما هو الطقس في أحداث قصتنا اليوم وربما أسوأ..؟!

مممم ويا ترى من سيكون الفارس المنقذ حينها ..؟!


كسر القلب الحديدي و كشف الكريستال الذي ابرق بألوان الطيف لكن سرعان ما خمدت ألوانه بعد أن دفن تحت الثلج الأبيض

هل أعتبر هذا جوابا لسؤالك ( هل سيكسر القلب الحديدي ) ... أم لا أتسرع في الحكم ..؟

لا تلقي بالا ً لأسألتي الممله في تسائلات تدور في مخيلتي فقط وأحببت مشاركتكم بها ...

ألا تعتقدين أن من الجمعة إلى الجمعة وقت طويل جدا ً :ميت: ما الذي سيخمد نار حماسنا وقتها

لكن لا بأس نحن بانتظارك متى وجدتي الوقت المناسب لك ;)

ولن نلومك مطلقا إن أنت تأخرت .. فكما يبدو لي أنك في مرحلة دراسية حرجة " الثالث ثانوي " أتمنى لك التوفيق والنجاح :)

بالنسبة لي فغدا هو أول يوم لي فيالجامعة :p أشعر بالرهبة حقا :ميت:

حسنا انتهيت .. أرجو أن تعذري إطالتي وثرثرتي .. لكن كما قلت ِ التناسب طردي

وحاولت أن أوفيك القليل القليل مما تستحقين .. لكن لم ولن أستطيع للأسف :محبط:

تابعي تقدمك نحو النجاح أختي ورافقك توفيق الله ..::جيد::

محبتك .. زهرة الحياة ..

في حفظ الرحمن ..

glass lady
09-10-2009, 23:09
..........

كورابيكا-كاروتا


اهلا بك اختي
اه فهمت معك حق انا ايضا من محبي الاستقرار
ربما هذه صفة يتمتع بها كبار السن فقط و لكن هذا ما احبه و انت ايضا كما ارى

ربما التنقل جميل ومفيد بالنسبة لهم ولكن أن يتغير الجو وطبيعة الطعام وحتى طعم الماء بين فترة وأخرى فهو المزعج برأي بالاضافة الى الغربة القاتلة ..


عنوان برأي الجزء الاهم من الرواية
(الصدى الصامت ) كلماتك الجميلة عبرت ببراعة عن معناه لكن يظل دائما المعاني الخفية للكلمات
لربما هذا الصدى يشير الى شئ اخر شئ عدا القلوب التي هي بالتأكيد صامتة ومذعنة للامر الواقع دائما و ابدا الجميع لا يدافع الا عن تفسه و حتى ما اراه الان يؤكد لي ان حتى الدفاع عن من تحبين اصبح نادرا

كلامك لمس من أوجه الحقيقة الكثير ..
وكأننا عندما نسقظ في مأزق وننتظر يد العون نجد ان هناك من يمدها لنا

ولكن

ليدفعنا بدل من الامساك بنا .. ويا له خيبة الامل وقتها

..بينما لو سقط احد امامنا حتى لو كان غريبا سنمد له يد العون دون تردد .. حتى وان كنا سننجرف معه فصدقيني سنمدها ..

ربما لأن الناس تغيرت فأصبحت اغلب القلوب جامدة .. اوربما لأننا ساذجين جدا ..لا نجيد تقدير الاخرين فنظن غير الحقيقة ..!



للصدفة دور قد لا نلحظه الا بالروايات و لكن الحياة تحمل بطياتها هذه الصدف ، كثيرة و لكن لسبب او لاخر تصبح غير ملحوظة مع الزمن
لكن احب ان اخبرك بشئ ^^ بالنسبة لقصتنا هنا زادرك بحث عن جينا و كان سيجدها عاجلا ام اجلا
لذا الصدفة تكمن هنا

هكذا اذن .. من الرائع ان افهم القصة على حقيقتها اكثر ..


جميل انك لاحظت الرمز هنا
و حقا اسعدني ذلك ، فهدفي هو الرمز وليس القصة بحد ذاتها فقد لاتكون القصة حقيقية( مع انها موجودة بمستوى اقل مما جسدته )فكم من انسان سيشهد هكذا موقف في حياته لكن الكثير سيشهدون اطفالا بحاجة لعناية و الكثير من الافكار الاخرى و هنا سيأتي دور الطيبة فههل ستنفع ام لا

ربما انت مثلي يعجبك تجسيد الرمز اكثر من الاحداث المكشوفة ..وهذا من اكثر ما يعجبني خلال متابعتي للروايات ..فبالرمز تظهر موهبة الكاتب اكثر من الاحداث المكشوفة التي يمكن للكثيرين الكتابه على ضوءها اما الرمز فلا يجيد الصيد فيه الا الصياد الماهر ..الذي يصطاد الاجواء لـ يرمي الى البعيد بسنارته الروائية



اختي العزيزة لا استطيع وصف مقدار سعادتي بكلماتك الرقيقة و متابعتك الغالية لقصتي المتواضعة
انتظر ردودك ^^ و انا بشوق عارم



بل انا من يجب ان يشكر صدقا لقد فهمت اكثر من خلال تعقيبي بالاضافة الى انك جعلتي لي مساحة من روايتك تسمح لي بالتعليق ولم تجعلي من روايتك سطور تحت السطور لا تكفي لأضافة تعقيب كما يفعل اغلب الكتاب في روايات الانترنيت فيعتبرون التعليق نوع من التطفل ..!!!

فـ شكرا لك ..

........

glass lady
متابعة .. مستمرة ..!

glass lady
09-10-2009, 23:36
...........

أسمحي لي اختي الكاتبة بأن اضيف تعليقا على البارت الجديد ثم ساعود للتعقيب على الاحداث الاولى من الرواية ..لأني الان جال في بالي الكثير وانا اتابع البارت الجديد ..


- لقد كان مجرد حلم مزعج ( اخفض رأسه بأسى ) عندما كنا ننهي ما يدعونه بالتدريب كانوا يحبسوني بغرفة مظلمة - سحقا كم اكره الظلام- لكن مع هذا لا أضنهم أرادوا أذيتي لكن الطريقة الأسرع لجعل طفل ينام هي بحبسه بغرفة مظلمة

ربما الافكار السوداء تلاحق الانسان حتى وان تخلص منها فعليا ..!

ستظل تلازمه في احلامه .. خاصة تلك التي تحدد بها مصيره وحياته ..لأن الانسان وان تركها فترات طويلة سيذكرها اكثر لان الذكريات الحزينة تعلق في الذاكرة والصور المكروهة تعاد امام العينين كالطيف السريع بين الحين والاخر لتضيف الى الانسان شئ من الكئابه والحسرة في قلبه ..رغم ان الانسان لو فكر قليلا لرأها قد مضت وانتهت ..ولكن مع ذلك سيظل حبيس الدمعة .. احيانا في مثل تلك المواقف نجد ان الوالدين افضل دواء لمثل هذا الداء لانهما موضع الثقة الاقوى لذا أحيانا نجد لمسة واحدة من الوالدين توقض الطفل من أحلامه السوداء ..اما ان غابا فمن الصعب ايقاضه الا بشخص بمستوى حنانيهما وهذا ما يفتقد اليه زاد الان ..!
مسكين ..! .. ولكن تلك هي قسوة الحياة على الكثيرين في يومنا هذا ..!


وقف زادرك أمام المنزل الخشبي و هو يراقب الحياة المثالية من الجهة الخارجية للنافذة

تماما ..تلك الحياة قد لا يعيشها الانسان الا لحضات .. فكثير من يحلم بها ولكنها مستحيلة فلا بد من المشكلات ..
ولكن
لو أنتبه الانسان وأوقف نفسه بلحضة تفكير واحدة قبل ان يتفوه بكلمة او يفعل امر او يضغط على زناد لما حدث امر يندم عليه في النهاية ..!
ولكن خلق الانسان عجول
وهذا واحد من اجمل الرمز في القصة بأن تصفي دفئ السعادة المؤقت بالمنزل الخشبي الصغير الذي تعصف به رياح الحياة الباردة القاسية ..فهناك من من ينعم تحت دفئه بالسعادة .. وهناك من لم تترك له الحياة فرصة الا بالمرور السريع داخله والخروج الى قسوة الحياة الباردة التي لا تفرق بين كبير وصغير تحت برودة احداثها وتجمد قلوب سكانها ..كالقطع الثلجية الهشة التي تساقطت بهدوء من اعلى السماء


راقب الثلج الذي هطل ببطء بعد انتهاء العاصفة ،

تلك القطع التي سرعان ما تهبط على الارض من دون استقرار ..أما ان تذوب وتختفي ..واما أن تتجمد وتتحول الى جليد بارد .. وكأنها تشبه من حدق اليها في اخر لحضات حريته ..زادراك ..!


أومأ ديريك برأسه و هو يعرف حق المعرفة أن السيد بنزت لن يترك زاردك وشأنه أبدا و كلما طالت فترة غياب زادرك سيزداد عقابه سوءا

رغم انه تركه يذهب .. الا اني اعتقد بأن سبب تركه وعدم ايقافه كان من اجل ان يثبت ديريك لزاد بموقف بأنه تغير كأن ينقذه من ايديهم بعد ان يمسكوه او يفكر بخطة او بأخرى لـ يجعل في قلب زاد موضع يثق فيه بـ ديريك ..

وربما سيظهر العكس ..!! ..فكما يقال :

angels may be devils..!

لا ادري بصراحة لان داخل المتن الروائي امور لا يمكن توقعها تماما كالحياة التي تخفي أحاديث الغد لـ وقته .. لذا لن اكون عجولة بل سأنتظر ما سيحدث لـ يوم الجمعه القادم وكلنا بشوق له ..
وحتى ذلك الحين سأعود بالاستمتاع بالتقيب على الاجزاء السابقة ..

شكرا لك اختي ..

..........

glass lady
if u want 2 do it ..just do it..!

[ F A I T H ]
10-10-2009, 15:59
سأعود بعد القراءة ..
كوني بالانتظار :سعادة2: ..~

كورابيكا-كاروتا
11-10-2009, 13:08
اختي كورابيكا
ما هذا الابداع ؟
اكاد اموت من البكاء :بكاء:
جعلتني اشعر تماما بما يشعر به زاد .... موقف جينا فجر كل شيء .. كانت الشيء الوحيد الذي يربطه بحب الحرية وباتهامها له انقطع هذا الخيط ..... ام انه هو من اراده ان ينقطع
[/center]

اهلا بك اختي الغالية ^^
:o :o اخجلتي تواضعي والله
سوري :لقافة: لم اقصد ان ابكيك >>>>> والله البنت كذابة وكانت متقصدة المأساة في هذا البارت:D
اه معك حق جينا فجرت الوضع وقطعت كل الامال لكنها معذورة ايضا



دمعه حارة سقطت مني دون ارادتي .... وانا من الذين يصعب ان اتأثر بقصة ما ولكن قصتك عصفت بي واحتلت قلبي تماما


^^ حقا سعيدوة انها اعجبتك الى هذه الدرجة
حقا صغيرنا زاد من البسر لكنه لا يعامل هكذا فالكل يريد ان يستفيد


كلام قوي جدا .... ومناسب جدا ... ذلك القلب الصغير يحمل الام الدنيا .... لو انه بقي في المختبر لكان اهون عليه مئة مرة ... اهون من ايجاد الامان والسعادة والدفء الاسري ثم فقدانها ... ينفصل عنهم كي لا يسبب لهم الاذى .... موقف من اصعب المواقف .. واختيار اصعب .... وانت لم تتركي مجالا للنقص في وصفك المتكامل اكاد ارى زاد وعيونه المليئة بالالم :مذنب:


التضحية هو الشئ الوحيد الذي بقي لصديقنا الصغير
لا امل له بالحياة على الاقل لا امل بحياة طبيغية فمهما حاول سيحدث شئ يدفعه للتحول الى هذا الانسان الغريب عن البشر و كل شئ غريب يكرهه البشر و يخافوه و بالتاي يحاربوه او على الاقل يستغلوه الى اقصى الحدود



دائما تخونني العبارات في وصف ابداعك ..... احتاج لسنين لايفائك حقك ....
دمتي لنا مبدعه ....
اسفة على الرد المقتضب لكني حقا لا اجد ما اقول
سلام

و الله نورتي بوجودك و فرحتيني
ردك الطيب غزا فلبي وجعلني ........ سعييييييييدة

دمتي بود

كورابيكا-كاروتا
11-10-2009, 13:15
الســلام عليــكم و رحمة الله و بركاته


مرحباً كورابيكا- تشان


كيف حالكِ ؟


أتمنى أنكِ بأحسن حــآل و مــزآج


التكملة التي وضعتها مشوقة لدرجة أني أريدك أن تنزلي التكملة القادمة الآن و ليس الجمعة القادمة
و عليكم السلام ورحمة الله و بركاته
اهلا بك اختي ^^
بخير والحمد لله انتي ؟؟
بودي لو انزله الان لكني لم اكتب حرفا واحدا بعد :d
الجمعة غير مناسب ؟؟


كانت غيـر متوقعة بالفعل

أعتقد أن بداية الصفحة الجديدة ستكون بعد أعوام من هذا اليوم

حينها سيلتقي بليلي مرة أخرى ^^..


توقعات مثيرة للاهتمام
لكن ههههههههه صغيرنا يظل صغير و لن يكبر ^^


لماذا تجعلين أبطال قصصك يعانون دائمـاً ..


:مرتبك: :مذنب:



أظن أن أحداً ما سيجده و لربما يلتقي بزادرك فيما بعد

أخاف من أن يتحول زادرك لفتى بارد لا يهمه سوى تنفيذ الأوامــر >> يا خــوفي بس :(

ربما نعم وربما لا من يعلم :لقافة:
لا تقلقي نفسك من الان
ما زال الوقت مبكرا ^^"

دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
11-10-2009, 13:31
السلام عليك ورحمة الله


كيف حالك أختي .. أتمنى أن تكوني بخير ..


قصتك رائعة بجميع المقايس .. أسلوبك في غاية الروعة والإتقان ..


لديك موهبة فذة حقا ً .. وهذا ليس بجديد عليك ..


قرأت بعض قصصك السابقة .. واستغربت من تغيبك المفاجئ عن المنتدى ..


ولم أتردد لحظة في دخول القصة عندما شاهدت اسمك تحتها ..

[/center]
و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
انا بخير والحمد لله ، انتي ؟؟ يا رب تكوني بالف خير
اهلا بك دائما و شكرا على هذه الكلمات الجميلة
تغيبي كان لاسباب دراسية انتهت والحمد لله ^^


أحزن عندما ينحصر هذا الإبداع في المنتدى .. وأتمنى أن يصل إلى نطاق أوسع ..

إعملي على ذلك أختي .. فالسبل أمامك كثيرة ..

وأتمنى لك مزيدا من التقدم والتوفيق ..
شكرا لك اختي
اخجلتني حقا و لا اعرف ماذا اقول
لذا سأكتفي بالشكر والتمني لك المووفقية دائما



تعجبت من ديريك عندما سمح لزادرك بالذهاب .. لما ساعده على الهروب من البداية إذا ؟!!!

نعم والده لن يتركه أبدا .. وأظن ديريك كان يعلم ذلك عندما ساعدة .. !! :confused:

هروب ديريك لم يكن امرا فر به انهما وليد اللحظة بدون تفكير سابق
و على الرغم من معرفته الا انه غرائز الطيبة بقلبه استنكرت ان يظل هذا الصبي معذبا امامه

جينا كانت قاسية حقا . لكن لا ألومها فصدمتها به عنيفة ..

لكن هل سترضى بالأمر الواقع وتتركه كما فعل ديريك .. ؟! من يدري ..

هل يعقل أنها لن تتأثر برحيله .. :eek: لا .. لا أظن أنها ستكون قاسية عليه إللى تلك الدرجة ..؟!

أرجو ألا تخرج جينا وأخاها من أحداث القصة ..؟

اه بالتأكيد ستتأثر
جينا تحب هذا الصغير الذي اخترق حياتها عنوة لا احد يستطيع انكار هذا لا هي لا ديريك لا احد
هي قاسية لانها اخذت على حين غرة شعرت بانها تعرضت للخيانة
فهاهي تعتقد انه ملاك لكنه قلب الى .....


ألا تعتقدين أن من الجمعة إلى الجمعة وقت طويل جدا ً :ميت: ما الذي سيخمد نار حماسنا وقتها

لكن لا بأس نحن بانتظارك متى وجدتي الوقت المناسب لك ;)

عذرا على الاطالة لكني احتاج الى اسبوع على اقل تقدير لاكتب البارت


ولن نلومك مطلقا إن أنت تأخرت .. فكما يبدو لي أنك في مرحلة دراسية حرجة " الثالث ثانوي " أتمنى لك التوفيق والنجاح :)

بالنسبة لي فغدا هو أول يوم لي فيالجامعة :p أشعر بالرهبة حقا :ميت:

هههههه لا عزيزتي انهيت الثانوية وانا مثلك اول جامعة الا ان دوامنا لم يبدأ بعد

موفقة دائما عزيزتي
دمتي بحفظ الرحمن
و قبل ان انسى ... انتي ناقدة رائعة لذا احب ان ارى قصصك ^^

كورابيكا-كاروتا
11-10-2009, 14:00
..........


كورابيكا-كاروتا



ربما التنقل جميل ومفيد بالنسبة لهم ولكن أن يتغير الجو وطبيعة الطعام وحتى طعم الماء بين فترة وأخرى فهو المزعج برأي بالاضافة الى الغربة القاتلة ..



[/center]

افهمك تماما اختي العزيزة لاني عشت التجربة ولا ازال


ليدفعنا بدل من الامساك بنا .. ويا له خيبة الامل وقتها


اصبتي جرحا بنفسي لا يمكن شفاؤه
موافقة معك تماما

هكذا اذن .. من الرائع ان افهم القصة على حقيقتها اكثر ..

ارحتني كنت خائفة ان تغضبي ليس الجميع يحبون التصحيح
و الصدق انهم بمقتوه بشدة


بل انا من يجب ان يشكر صدقا لقد فهمت اكثر من خلال تعقيبي بالاضافة الى انك جعلتي لي مساحة من روايتك تسمح لي بالتعليق ولم تجعلي من روايتك سطور تحت السطور لا تكفي لأضافة تعقيب كما يفعل اغلب الكتاب في روايات الانترنيت فيعتبرون التعليق نوع من التطفل ..!!!

فـ شكرا لك ..

دائما و ابدا مرحب بك هنا اختي العزيزة
اصابعك ليست سواسية


احيانا في مثل تلك المواقف نجد ان الوالدين افضل دواء لمثل هذا الداء لانهما موضع الثقة الاقوى لذا أحيانا نجد لمسة واحدة من الوالدين توقض الطفل من أحلامه السوداء
معك حق من النادر ان ننسى احزاننا والمنا واذا حصل حقا و نسيناها فعقلنا اللاواعي يردها الينا بالاحلام
و هنا يكون الامر اكثر خطرا بكثير فهذا العقل ارعب من التلاعب به ببساطة
الوالدين يحنان على الاطفال لكن ليس دائما فقد كثرت الحالات السيئة التي نسمعها من العنف المنزلي و ما الى ذلك
حتى الحيوانات تحمي اطفالها و لو كلفها هذا حياتها
فماذا حدث للبشر !!!!



تماما ..تلك الحياة قد لا يعيشها الانسان الا لحضات .. فكثير من يحلم بها ولكنها مستحيلة فلا بد من المشكلات ..
ولكن
لو أنتبه الانسان وأوقف نفسه بلحضة تفكير واحدة قبل ان يتفوه بكلمة او يفعل امر او يضغط على زناد لما حدث امر يندم عليه في النهاية ..!
ولكن خلق الانسان عجول
توقعت تعليقك على هذه النقطة بالذات
اذا انتبهت ان كل شئ نسعى ، نبدو و كأننا في الجهة الاخرى للنافذة
سواء كان النجاح ام السعادة الخ... ما دمنا نسعى فاننا بالتأكيد بالجهة الثانية
اشخاص هم الذين يحزنوني اولئك الذين يستمرون بالبحث حتى بعد وصولهم للجهة المطلوبة هناك دائما امامه زجاج يريدون اختراقه لكنهم لا يستطيعون

رغم انه تركه يذهب .. الا اني اعتقد بأن سبب تركه وعدم ايقافه كان من اجل ان يثبت ديريك لزاد بموقف بأنه تغير كأن ينقذه من ايديهم بعد ان يمسكوه او يفكر بخطة او بأخرى لـ يجعل في قلب زاد موضع يثق فيه بـ ديريك ..

وربما سيظهر العكس ..!! ..فكما يقال :

angels may be devils..!

لن اعلق حتى لا اخرب الاحداث كل ما سأقوله ان العكس موجود في قصتنا ايضا

بانتظار ردودك التي تفتح النفس
و التي لطالما جعلتني ابذل قصار جهدي حتى اكون بالمستوى المطلوب

دمتي بود

كورابيكا-كاروتا
11-10-2009, 14:03
سأعود بعد القراءة ..

كوني بالانتظار :سعادة2: ..~


حااااااااااضر ^^

glass lady
13-10-2009, 21:07
...........

كورابيكا-كاروتا


افهمك تماما اختي العزيزة لاني عشت التجربة ولا ازال

صدق من قال : أسئل مجرب ولا تسئل حكيم ..!



ارحتني كنت خائفة ان تغضبي ليس الجميع يحبون التصحيح
و الصدق انهم بمقتوه بشدة

انا هدفي هو أن أفهم الرواية على طريقة كاتبها .. ولا يهمني كم مرة سيٌصَحح لي فيها ..المهم هو أن افهمها كما دارت في ذهنكِ واحببتي نقلها للقارئ ..

وأما عن من يمقت التصحيح فلا بد من كونه يحب الوقوع في الخطأ والبقاء عليه ..أولئك لن يضرو غير أنفسهم ..!


دائما و ابدا مرحب بك هنا اختي العزيزة
اصابعك ليست سواسية

تماما ..شكرا للطفك ..



معك حق من النادر ان ننسى احزاننا والمنا واذا حصل حقا و نسيناها فعقلنا اللاواعي يردها الينا بالاحلام
و هنا يكون الامر اكثر خطرا بكثير فهذا العقل ارعب من التلاعب به ببساطة
الوالدين يحنان على الاطفال لكن ليس دائما فقد كثرت الحالات السيئة التي نسمعها من العنف المنزلي و ما الى ذلك
حتى الحيوانات تحمي اطفالها و لو كلفها هذا حياتها
فماذا حدث للبشر !!!!

أولئك بشر اليوم .. وما أدراك ما بشر اليوم ..!!!!
يتعطوشون لون الدم .. ورائحة البارود ..!!!


توقعت تعليقك على هذه النقطة بالذات
اذا انتبهت ان كل شئ نسعى ، نبدو و كأننا في الجهة الاخرى للنافذة
سواء كان النجاح ام السعادة الخ... ما دمنا نسعى فاننا بالتأكيد بالجهة الثانية
تماما .. ما دام الامل بالقلب مشتعل فسنبقى دافئين تحت ظل ذلك المنزل ..


اشخاص هم الذين يحزنوني اولئك الذين يستمرون بالبحث حتى بعد وصولهم للجهة المطلوبة هناك دائما امامه زجاج يريدون اختراقه لكنهم لا يستطيعون
وهنا تظهر لهم ..قسوة الحياة ..!


لن اعلق حتى لا اخرب الاحداث
وهذا ما أردته فعلا ..


كل ما سأقوله ان العكس موجود في قصتنا ايضا
بالتأكيد ذلك هو عالم الروايات الامع .. لولا غموضه وتشابك أحداثه ..لما عشقنا استنشاق نسائمه ..


بانتظار ردودك التي تفتح النفس
و التي لطالما جعلتني ابذل قصار جهدي حتى اكون بالمستوى المطلوب
ليست ردودي من فتحت نفسك ..بل موهبتك النادرة وتألق ضياءك في سماء الروايات هو من جعل لنفسك نافذه تطل على الابداع دائما .. وتنهل من ينابيع التفوق ..

دمتي كذلك للأبد ..

بأنتظار البارت القادم .. يوم الجمعة القادم ..

..........

glass lady
للموهبة ..فنون ..وللفنون ..فنانون ..!

glass lady
13-10-2009, 21:42
..........

http://mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=973215&stc=1&d=1255468006


- انه كريستال ، الكريستال هو الهدية و ما الحديد إلا لحمايته ، أمي .... أمي عرفت أن حياتي لن تكون سهلة لهذا وضعت قلبي الكريستالي داخل غلاف من الحديد حتى يتلقى الحديد الصدمات و أظل أنا ..و قلبي الكريستالي بخير

ليتها أستطاعت فعلا أن تحميه بتلك القطعة الحديدية .. لكن يبدو أن مصاعب الحياة جعلتها صدئة قبل أن تتمكن من حماية ذلك الصبي ..!


أصوات تكسر زجاج تتالت ، احتضنته بقوة ، كان جسده يرتجف كأنه عشبه صغيرة تواجه عاصفة هوجاء ، دماء نزفت من انفه لتختلط بدموع الفتاة ، كل شئ ينهار ، السعادة تنهار ، أصوات زجاج ... كل الزجاج في شقتها .. النوافذ, الأثاث , التلفاز، الكومبيوتر .. كل شئ زجاجي ، مسامير تطايرت من الباب الخشبي و كأنه يستعد ليقتلع من مكانه ...... استمر الأمر حتى توقف ارتجاف الصبي بين ذراعيها فهدأ كل شئ ، فتحت عينيها ببطء و همها الوحيد هو الصغير الذي كان فاقدا للوعي تماما

وصفك لامع .. وكأن القلب يقشعر لقراءة ما حدث لذلك الصبي ..! ..ولكن داخل دوامة الحياة .فهذا ممكن بل وربما يحصل الاكثر في هذه الايام ..!!

ما لمسته خلف وصفك .. هو الحياة القاسية التي ظهرت فجاة من جديد بعد لحضات مرصعة بالسعادة التي لم تدم ..! ..وكان ما حدث لزاد في هذا الوصف الطريقة الامثل لتوضيح الحقيقة التي يجب أن يؤمن بها
..ولا يريد ذلك ..!


حدق زادرك بوجه الرجل بعينين حملتا كل معاني الجدية و الصدق لكنه سرعان ما ابتسم بمرح :
- إجازة
أي براءة تلك التي تشع بين الطرقات .. وكيف يقابلها البعض بتجهم .؟!! ..


استمرت الضربات تتوالى على زادرك ، رفع عينيه و هو يمسح الدم الذي سال من فمه و هو يحدق بالشاب الواقف أمامه ، ديريك لافيير

بل كيف يتسنى لليد ان تمتد بالتعذيب الى ذلك الملاك الصغير ..!!
أي قسوة تلك فعلا قلوب متجمدة ..وراح ضحيتها الطفل البريئ ..




- أنت أول صديق لي ( البسها القلادة ) اعتني بقلبي جينا


- أعيدي قلادتي ... قلبي الكريستالي ... أعيديه لي الآن ..!!

لا ادري ماذا اريد ان اقوله تعليقا على هذا..

هناك شئ يدور في رأسي ولكن لا يجد متسعا للخروج ..لذلك سأكتفي بقول واحد :
لا تعليق ..!!!



ابتلعت رمقها و غاب عن ذهنها كل شئ سوى صورة الأخ الغالي ، فتحت الباب بسرعة لتصدم بملامح وجهه المتوترة .. شعره المبلل المنسدل على وجهه بفوضوية .. نظراته الشاردة .. أنفاسه المضطربة ، كان يحمل شخصا لفه بغطاء صوفي اسود لم يظهر إلا ساقيه النحيفتين الملطختين بالدماء الجافة
دخل ديريك بعد أن ابعد جينا بلطف و وضعه على الأريكة ، جلس على الأرض بجانبه و هو يلتقط أنفاسه بصعوبة

وهنا مكمن الغموض في القصة ..!! ..لا بد بأن القادم سوف يكشف شيئا من الستار الاسود ..!


انه ليس خائفا من ترك هذه الحياة بل من البقاء فيها
وتحمل بين حروفها الكثير ..تماما ..وهذا ما ينطبق على زاد فعلا ..


قاتله هو قلبه

او بمعنى أخر : منقذه من الحياة هو قلبه ..!

شكرا لك أختي
سررت وانا اقود مركبي وسط بحر روايتك .. وبأنتظار البارت القادم حتى نكمل الرحلة ..فالشوق لرؤية التلئلئ البعيد الذي تعكسه احداث روايتك كالنور المنبعث من الشمس والذي ينكسر عند دخول الماء ليزيد من الرواية تألقا .. بات يشعلني شوقا وتحرقا ..


............

glass lady
متابعة ..!

blue_ocean
14-10-2009, 14:24
السلام عليكم
مرحبا كوربيكا
البارت رائع
رغم أنى حزنت لما حدث لزاد
يبدو أن الكثير من الأكشن قادم
فى أنتنظار القادم
سلام
:)

[ F A I T H ]
14-10-2009, 14:35
سأعود بعد القراءة ..

كوني بالانتظار :سعادة2: ..~




منذ أن وضعت هذا الرد وأنا أحاول إكمال قرائتي لهذا الجزء .. لكنني لم أستطع .. والحمد لله أنهيته الآن ..

إبداع غير محدود .. وأحداث غير متوقعة أبدًا .. ما عساني أن أسمي هذا ..؟؟
كان بالفعل جزءًا محزنًا جدًا .. دمعة من كادت أن تسقط ..
أنا بالفعل متشوقة للأحداث القادمة ..
وكلنا بالانتظار ...~

glass lady
15-10-2009, 11:05
------------

مرحبا

غدا هو الجمعة ..

وكم انا بشوق له ..

-----------

glass lady
بالانتظار
..!

كورابيكا-كاروتا
16-10-2009, 15:51
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف الحال جميعا ؟
ارجو ان تكونوا بالف خير
اتى يوم الجمعة ::سعادة::

بارت اليوم سيكون كما وعدت يحمل انتقالا بحياة الصغير زاد
و هذه الحياة الجديدة بالتأكيد تتضمن اناس جدد
بشخصياتهم المختلفة و طبائعهم
التي سيحاول زاد التأقلم معها :لقافة:

من الان يبدأ الاكشن بالتزايد و عموما ستحمل البارتات
لمسة كوميديا بسيطة

احتاج لردودكم و انتقاداتكم ^^
دمتم بود

:رامبو:
و لن انسى ان اذكركم بـــ
ههههههههههه احزروا :d
اكيد التناسب الطردي ::جيد::

كورابيكا-كاروتا
16-10-2009, 15:54
- إذن سيد بنزنت هل اتفقنا ؟
خرجت هذه الكلمات من فم توسط وجه حمل معالم التقدم القليل بالعمر مع شارب و لحية خفيفة بلون اسود تخللهما بعض البياض ، عينين سوداوتين حادتين و ابتسامة عبرت بصراحة عن شخصية الرجل .. واثق ، يعتمد عليه ، قيادي و أخيرا صلب كالحجر ....
وعلى الكرسي المجاور له جلس شاب بجسد ممشوق رياضي ، بدت طلته بهية و وجه يريح النفس بعينيه الخضراوتين و شعره البني الذي تخللته بعض الخصلات الشقراء و بشرة لفحتها الشمس لتعطيه مظهرا يتقد رجولة ...
أجاب السيد بنزنت و هو يعقد يديه على الطاولة التي فصلته عن الرجلين :
- دعني استوضح الأمر أكثر ( صمت لوهلة ) سمعت بأننا نتبنى القدرات الخاصة للبشر و هذا رغم كوننا منظمة سرية ( أكمل بابتسامة ساخرة ) و تريد احد متدربينا ؟؟ اخبرني عن الجهة التي تمثلها سيد جيرالد ...
- مع الأسف الأمر سري ... و لكن أستطيع أن أؤكد بأننا جهة رسمية
أكمل عبارته و هو يخرج ورقة قدمها للسيد بنزنت ، ألقى نظرة عليها ثم حول نظره إلى أسفلها ظهرت ابتسامة عبرت عن إعجابه بكثرة التواقيع التي تؤكد استحالة تزوير هذه الورقة
تكلم السيد بنزت و هو لم ينتزع هذه الابتسامة عن وجهه :
- منظمة سرية إذن !! ( صمت و قد غرق بأفكاره ) حسنا سيد جيرالد ، بما انك أول من طلب مساعدتنا سأمنحك الأفضل ... امهر متدرب هنا ...

قاطعه الشاب- و قد لاح بفكره إلحاح أصدقائه على أن يكون الوافد الجديد فتاة- :
- يجب أن يكون رجلا و ليس فتاة ( ابتسم بخبث و هو يحدث نفسه ) انتحروا
بدا السيد بنزت منزعجا من هذه الوقاحة ، أكمل :
- انه ليس فتاة بالتأكيد لكن .... انه ليس رجلا أيضا في الواقع لقد بلغ الثالثة عشر قبل عدة اشهر فقط ، لكنه ...
قاطعه الشاب مرة ثانية :
- انه طفل ... لسنا حاضني أطفال
قطب السيد جيرالد و هو يحدق بالشاب بغضب و عقله يفكر بالسبب الذي دفعه لجلب هذا الوقح معه ...
تكلم السيد بنزت و يبدو أن صبره قد نفذ :
- سيد جيرالد كل المتدربين هنا صغار العمر و السبب بسيط ... الصغار يملكون قدرة اكبر على التركيز بحكم قلة الأشياء التي تشغل عقولهم و أيضا من السهل جعل الأطفال يصدقون ما يقال لهم على عكس الكبار حيث يفقدون القدرة على الأيمان ... أما عن هذا الفتى بالتحديد فلقد وصل إلى مرحلة لم يحلم احد بالوصول إليها قدرته على التحكم بعقله كبيرة .. ( صمت و اخذ نفس عميقا ) أما عن الرعاية فهو من بين الكل يستطيع الاعتماد على نفسه ... سأجلبه
حمل سماعة الهاتف الذي تمركز أمامه على الطاولة و اتصل برقم داخلي :
- آنسة لينا ... ادخليه
مضت بضع دقائق ساد بها صمت مطبق قطعه طرق خفيف على الباب ، فتح الباب و دخل زادرك الصغير و قد ارتدى بذلة رسمية سوداء أعطته مظهرا اقرب للغرابة منها للأناقة ، تحولت الانظار كلها إلى القادم الصغير الذي بدا ساكنا لبضع ثوان ثم توجه إلى النافذة و وضع يديه عليها و ظلت عينيه معلقة بالخارج و كأنه لم يرى الضوء منذ مئة سنة ، استمر الصمت على حاله حتى قطعه الشاب بنهوضه المفاجئ و توجهه لمكان وقوف زادرك ، رفع الصبي رأسه لكن الشاب سرعان ما انحنى لمستواه و حدق بعنينه الزرقاوتين بإمعان ثم ابتسم بفرح و هو يعبث بشعر زادرك الأشقر و وجه كلامه للسيد بنزنت :
- ألن تعطونا كتيب تعليمات معه ؟؟
علامات الدهشة رسمت على وجه السيد بنزت ، والإحباط على وجه السيد جيرالد ، و الغيظ على وجه زادرك الذي ابعد يد الشاب بقوة و هو يهمس بصوت وصل إلى مسمع الشاب :
- أحمق
اعتدل بوقفته و تكلم بعمق :
- سليط اللسان
أوقف السيد بنزت هذه المهزلة بنهوضه و توجهه لزادرك ، امسك بزنده بعنف و ابتسم ابتسامة صفراء :
- انه حزين لمفارقتنا فحسب ، اسمحوا لي بان أودعه على انفراد
سحبه خلفه قبل أن يتلقى جوابا و أغلق الباب ، تنهد الشاب بعمق و جلس بمكانه:
- رجل كريه حقا
- كم مرة علي أن أخبرك أن تتعقل بتصرفاتك ، هيا اجبني مايكل ؟؟ إذا رفض طلبنا .... بسبب تهورك و وقاحتك كيف ستحقق هدفك و هدف فرقتك ؟
صمت مايكل لوهلة و بدا منزعجا من هذه الذكرى مط السيد جيرالد شفتيه و أكمل بملل:
- كتيب تعليمات ؟؟!!
ابتسم مايكل بإحراج و عبث بشعره بشقاوة :
- كانت مجرد مزحة .... لكسر التوتر ( صمت لوهلة ثم أكمل و قد تحلى صوته بالجدية ) لا يبدو أن الصغير حزين حقا لمفارقة المكان
حدق السيد جيرالد بالباب لوهلة :
- أوافقك الرأي

بدا السيد بنزنت و كأن النيران ستشتعل برأسه من شدة غضبه و كلماته القاسية تنهال على قلب الصغير كالسم و هو لا يزال ممسكا بزنده و كأن يده سوط نيران ملتهبة تأكل جسد زادرك
- اسمعني جيدا يا ولد .. تصرف هكذا مرة أخرى و سيكون ردي مختلفا ، ستودع اللطف الذي أعاملك به (صمت و هو يراقب برود زادرك فكشر عن أسنانه و أكمل و هو يجعل تهديده أكثر وضوحا ) افهم بأني لن أتردد بقتل صديقتك و أخاها باللحظة التي اشعر بها بعصيانك ، أنت تعرف إني قادر على فعل ما أريد على أي حال لن يسبب قتلهم الإزعاج لي أو تأنيب الضمير فهما مجرد حشرات كان من الواجب ابادتها قبل فترة طويلة لكني أردت أن أصبح رحيما بك فأبقيتهم عل قيد الحياة .... ابقي الأمر هكذا و إلا ستكون أنت النادم الوحيد
ظل الصمت مخيم على زادرك ، وضع السيد بنزت أصابعه تحت ذقن الصبي و رفع رأسه بعنف :
- اجب هل هذا واضح ؟
- اجل ...
تركه و هو يدفعه للوراء ليسقط أرضا ، عاد إلى الداخل و قد رسم ابتسامة ماكرة على وجهه :
- حسنا سيد جيرالد ... يبدو أن كل شئ أصبح جاهزا
حول مايكل نظره إلى الصبي ليتأكد من فكرته و راقبه و هو يدلك زنده بألم، أكمل السيد بنزنت :
- يجب أن يعرض زادرك أمام الأطباء كل أسبوع على الأقل خوفا على صحته لقد عملنا كثيرا ليصل إلى هذا المستوى و لا أريد أن تضع جهودي و جهود الأطباء
قاطعه مايكل للمرة الثالثة :
- ألم يبذل الصغير مجهودا ؟؟
رمقه السيد بنزنت باحتقار خدش كبرياء الشاب ثم أكمل كلامه متجاهلا جملته :
- زادرك يحتاج إلى عناية طبية مستمرة فلا أريد المخاطرة كما أخبرتك ، هل اتفقنا؟
أجاب السيد جيرالد ببرود :
- اجل
بعد لحظة صمت نهض الرجال الثلاثة و تصافحوا إعلانا لانتهاء هذا الاجتماع، تقدمهم زادرك و هو يخرج من الغرفة ... استغل السيد بنزت الفرصة و كلمه :
- ابقى بالخارج للحظة
أغلق الباب و التفت للسيدين :
- سيد جيرالد علي أن أنبهك حتى تأخذ حذرك ، قبل بضعة اشهر اختطف زادرك على يد مجرمين عديمي الرحمة ، أذاقوه مختلف أنواع العذاب و لكن كما تعرف يصبح ضحايا الاختطاف متعاطفين مع مختطفيهم لذا أرجو أن تحذر من تكرار الأمر فان الصبي إذا رأى احدهما فلن يتردد بإتباع أوامره و عصيان أوامر أي شخص آخر ..على العموم المجرمين عرفا باسم ديريك و جينا لافيير انهما أخوان عرفا بصفحاتهم السوداء لذا أرجو الحذر

اخترق الثلاثة الممرات الطويلة بعد أن ودعوا السيد بنزنت ببرود و وصلوا إلى الباب الأمامي ، وضع زادرك قدمه خارجا و اخذ نفسا عميقا لتمتلئ رئتيه بهواء نقي عذب ، فتح عينيه و هو يحل ربطة العنق و يخلع السترة و رماهما بأقرب سلة مهملات وجدها ثم عبث بشعره الطويل ليعطيه منظرا أكثر طبيعية ، فتح باب سيارة الليموزين التي وقفت أمام الباب ثم حول نظره إلى الرجلين و كأنه يدفعهما إلى الإسراع

كورابيكا-كاروتا
16-10-2009, 15:57
بدت الرحلة غير منتهية فظلت السيارة تخترق الشوارع ، زادرك بدا هادئا و هو يراقب الشوارع المزدحمة بالمارة لسبب ما شعر بان الجميع سعيد ، ظلت عينا مايكل معلقتين بالصبي الغامض و هو يدرس كل حركة يقوم بها حتى لاحظ أن الصبي قد أدار رأسه على موقف بدا و كأنه اثر بنفسه ، حول مايكل نظره ليرى امرأة شابة مع ابنها الصغير و هما يعبران الشارع و قد أمسكت بيده لتمنع أي مكروه من إصابته ، ابتسم مايكل بخبث و تكلم و السخرية واضحة بين طيات كلماته :
- يبدو أن هذا جذبك حقا ؟
اخفض زادرك رأسه و ضغط على ملابسه و كأنه يحاول تفريغ غضبه و حزنه مرت برأسه ذكريات سعيدة لكنه شعر بمرارتها ... مرارة فقدانها
انتظر الشاب جوابا لكنه يأس بعد لحظات :
- إذن يا صغير ... هل قرأت عقلي ؟
نظر إليه زادرك بتمعن :
- يا للغرور ( صمت لوهلة ) أنا اقرأ من يستحق القراءة فحسب و لا اتعب نفسي مع المتخلفين
اشتعل مايكل غضبا و قبل أن يرد ، حول زادرك نظره للسيد جيرالد الذي كان يدخن بصمت :
- كيف تحتمل هذا الأهوج ؟ ( وضع يده تحت ذقنه و بد كأنه يفكر بعمق ) كيف أقولها ....بالحقيقة انه مجرد أحمق كبير
ابتسم السيد جيرالد و هو ينظر إلى هذا العمر الصغير أمامه ، أي جرأة هذه :
- أنا أيضا أتسأل عن الشئ نفسه في بعض الاحيان
قطب مايكل حاجبيه و قد توقع ردا أفضل من قائده :
- لا تتكلما عني و كأني غير موجود
تنهد زادرك و أكمل ببرود :
- صحيح انه ابن صديقك و قائد متميز ( صمت ثم أكمل بسخرية ) و هو ينظر إليك كمثله الأعلى
قاطعه مايكل و قد بدا فرحا :
- لقد قرأت عقلي ؟؟
رفع زادرك احد حاجبيه :
- أنت لا تثق بنفسك إلى هذه الدرجة ، لقد قلت إني اقرأ من يستحق و أنت لا ترى نفسك تستحق حتى القراءة .... صدقا أشفق عليك
بدا مايكل يأسا و كارها لما يحدث من حوله ، هو من يوجه الإهانات إلى الآخرين بالعادة كيف قلب الأمر ضده و أمام قائده و من طفل ، تنهد و ابعد رأسه و بدا كأنه يرفض الرد

ظلت الليموزين تخترق الشوارع وصولا إلى طريق خارجي ، تكلم مايكل بتعجرف:
- لا تخف لن نختطفك (صمت للحظة ليتأكد من جذب انتباه الصغير ثم أكمل بابتسامة ) سأشرح لك .... معسكرنا يقع في طريق خارجي كما ترى لأننا مجندين سريين مهمتنا الأساسية الحفاظ على المدينة بأساليبنا الخاصة لكل واحد من أعضاء الفريق ميزته الخاصة باختصار نحن نخبة النخبة ، تعمد القادة إخفاء مكان إقامتنا لذا ( صمت و هو يلتقط نفسا عميقا ) المعسكر عبارة عن كوخ خشبي صغير وسط الصحراء ، عندما تنظر إليه يبدو كشئ هجر منذ ألف سنة لكن الأعضاء لهم باب سري للدخول إلى المعسكر الحقيقي الذي يتكون من سبعة طوابق كلها تقع تحت الأرض ( صمت و هو يراقب زادرك بفخر ) في كل طابق يقيم أربعة فرق و في كل فريق ستة أو خمس أعضاء ، أليس هذا رائعا ؟؟
لم يرد زادرك و بدا غارقا بأفكاره :
- سبعة طوابق تحت الأرض !! يا الهي كيف استطاعوا إبقاء هذا الشئ سريا ثم أي مهندس معماري استطاع أن يخطط البناء .... مهندس معماري ... جينا مهندسة معمارية كيف هي يا ترى ... هل لا تزال تكرهني ؟ أم إن ليلي و ديريك اخبراها
حول نظراته الحزينة إلى الخارج حيث قبعت الصحراء و بدت له كأنها كائن ضخم ، ميت و اصفر
لاح الكوخ الخشبي أمام زادرك بدا عاديا جدا و مهجورا ، لا شئ حوله ... هو فقط أحاط به سياج خشبي صغير مهترئ ، اخذ السائق طريقا فرعية ليصل إلى الجهة الخلفية من الكوخ ، فتح الجدار و دخلت السيارة ثم أغلق ، ساد الصمت لوهلة و الظلام يحيط بالمكان تسلل الخوف إلى قلب زادرك لكنه شهق بصوت مسموع عندما تحركت السيارة باتجاه الأسفل :
- مصعد !!!
بدا مايكل مستمتع بعرض هذا المعسكر على زادرك ، أخذه بجولة قصيرة بالمكان و سارا خلال الممرات التي بدت كئيبة و خالية و ما زاد إزعاجها هو الضوء الأبيض الخفيف .... صوت خطوات بدد الصمت الذي لف المكان ، اتسعت ابتسامة مايكل و هو يرى القادم :
- آلتنا
استمرت الفتاة بتقدمها نحوها ، لم تتغير ملامح وجهها الحازمة ..عينيها السوداويتين حملتا غموضا يثير الفضول شعرها الأسود الناعم بقصته الشبيه بالأولاد أعطاها منظرا أكثر قوة ليتماشى مع طبيعة جسدها الرياضي بكتفين عريضين و خصر رفيع ، و ما زاد جمالها الملابس السوداء التي كشفت عن ذراعيها و البنطال الضيق وحذاء العسكري بنفس اللون :
- من هذا الفتى يا مايك ؟
- أعرفك بزادرك ... انه الوافد الجديد
رفعت احد حاجبيها باستصغار و وضعت يدها اليمنى على خصرها بتكبر :
- هذا الطفل ..!! هو الوافد الجديد ... هذه مهزلة
- رئيسه اخبرنا بأنه الأفضل
- سنرى ... ( ابتعدت عن الاثنين اللذان استدارا ليراقبها استدارت بقوة ليقف شعر مايكل من الخوف ) لم تنسى الذهاب للسوق صحيح ؟
تنفس الصعداء و ابتسم بارتباك :
- لا ... لا ... لم أنسى
- و أنت يا صغير تعال معنا .... ( حدقت بزادرك بتمعن أكثر ) ملابسك مضحكة
قبل مرور ساعة كان زادرك و مايكل بموقف السيارات يحدقان بسيارة دفع رباعي كبيرة بلون اسود لامع و خطوط حمراء أعطتها مظهرا شيطاني ، استدار شاب اليهما و رفع إبهامه بانتصار :
- هذا هو الطفل الجديد ؟؟ ( انفجر ضاحكا ) انه حقا قصير ( تقطع صوته بسبب الضحك ) كلبنا أطول منه ... لقد صدقت آلتنا
بدا أن صبر زادرك بدأ ينفذ ما الذي يجبره على تحمل هذه الإهانات ، تحولت ملامحه الغاضبة إلى أخرى يائسة و هو يفكر بتهديد والده .. حياة جينا ستتبخر و كأنها لم توجد إذا هو أعلن عصيانه و وصل الأمر لوالده ، الصمت هو الحل الأمثل اقترب منه الشاب و هو يمد يده مصافحا :
- أنا جيكو
تعليق زادرك الذي لم يستطع النطق به :
- أهذا اسم إنسان حقا !!
تلاحمت يد الاثنين و ما هي إلا لحظة و قفز زادرك إلى الوراء بينما انفجر كل من حوله ضاحكا ، كان يفرك يده اليمنى بألم ، رفع جيكو يده و هو يري زادرك باطن كفه :
- جهاز صعق ... أنت حقا أحمق انطلت عليك الحيلة
استغرقوا بالضحك بينما اتخذ زادرك الصمت عنوانا كما قرر سابقا ، ركب الأربعة السيارة و استلم مايكل المقود و ما أن تحرك لأقل من متر حتى هوى عليهم شيئ اهتزت له السيارة بأكملها ، ابتسموا بارتباك و قد بدا الخوف على وجوههم ، وضع الشاب الذي سقط عليهم قدمه على النافذة الأمامية :
- هل كنتم ستذهبون من دوني ؟
أجابه جيكو بملل :
- ستحطم السيارة يا ضخم
فتح الباب و بدأ جدالا حاميا بين الاثنين ، استدار مايكل لزادرك :
- هذا الأهوج هنا يدعى لوكاس ، انه الأكثر قوة بيننا اضن إن هذا واضح
أومأ زادرك برأسه و هو يراقب عضلات لوكاس المفتولة و جسده الضخم ، شعره الأحمر الناري يضفي
على وجهه القاسي لمسة توحش إضافية ، ابتسم زادرك بخوف :
- يا الهي أبدو قزما بالنسبة له ، مع أي همج وقعت

كورابيكا-كاروتا
16-10-2009, 15:59
توقفت السيارة بعد طريق طويل في منتصف المدينة حيث الشوارع المليئة بالبشر و الأرصفة انتشر بها بعض الباعة المتجولين و هم يعرضون بضائعهم و يحثون الناس على شرائها و على الجانبين محلات راقية ، تدهش من جمال الملابس التي وضعت في عارضتها ، بدأ مشوار التسوق الطويل بدا الخمسة سعداء و خالين من الهموم ، مجرد شبان اعتادوا على اخذ الأمور ببساطة فلم يكن احد ليحزر الوجه الذي يظهروه بالليل
اخذ زادرك رشفة من عصيره و رفع رأسه ليقرأ اسم المحل التالي :
- انه المفضل لدى جينا
تبعهم إلى الداخل ، اتجه الفتيان إلى الطابق العلوي حيث الملابس الرجالية و بقت آلتنا بالطابق السفلي تتسكع هنا و هناك باحثة عن شئ يلائم ذوقها الغريب ، حدق زادرك بمايكل الذي دخل غرفة القياس ثم إلى البقية و هو يتعاركون و البائعة تتوسل بهم أن يهدؤوا حينا وتتوعدهم بالطرد حينا أخرى ، اتكأ على سياج السلم بملل ، وصل إلى مسمعه صوت الجرس الذي يوضع فوق الباب ليعلم الباعة بأن ضيفا زارهم ، ابتسم لصوته الجميل و حوله نظره إلى الباب ليشبع فضوله ، اتكأ جيكو بالسياج قرب زادرك و وضع يده على رأس الصغير و هو يتنهد لكن الأخير تملص منه بسرعة و اتجه راكضا إلى السلم ، راقبه جيكو باستغراب :
- ماذا به ؟؟
خرج مايكل من غرفة القياس و قد بدا ضجرا لان الملابس لم ترقه ، نظر هنا و هناك :
- أين الصبي ؟
أشار جيكو بإصبعه إلى زادرك الذي خرج من الباب الأمامي إلى الشارع ، شهق مايكل و رمى الملابس التي كانت بيده على الأرض :
- احضر البقية ... سأمسك به
- حاضر
نزل مايكل الدرج بسرعة البرق و بعقله كلمات السيد بنزنت :
- ، قبل بضعة اشهر اختطف زادرك على يد مجرمين عديمي الرحمة ، أذاقوه مختلف أنواع العذاب و لكن كما تعرف يصبح ضحايا الاختطاف متعاطفين مع مختطفيهم لذا أرجو أن تحذر من تكرار الأمر فان الصبي إذا رأى احدهما لن يتردد بإتباع أوامره و عصيان أوامر أي شخص آخر على العموم المجرمين عرفا باسم ديريك و جينا لافيير انهما أخوان عرفا بصفحاتهم السوداء لذا أرجو الحذر


وقف زادرك بمنتصف الرصيف و هو يدير رأسه يمينا و يسارا حتى لمحها ، ظهرت ابتسامة السعادة على وجهه تبعها راكضا :
- جينا
استمر بالركض و هو يلهث ، اختفت عن نظره خلف منعطف ، ضغط على أسنانه و حث نفسه على الإسراع أكثر وصل المنعطف و هو بالكاد يلتقط أنفاسه لتمر بقربه سيارة أجرة ، نظر إلى الفتاة الجالسة بالخلف :
- جينا
وضع قدمه بالشارع غير مهتما بالسيارات و هو لا يزال ينادي بأسمها الغالي حتى صدم بجسد ضخم سد طريقه ، أمال رأسه متجاهلا ما حوله و عينيه معلقتان بالسيارة فقط ، امسك مايكل ذراعه بقوة لكن زادرك أبدى عنادا أزعجه كثيرا و هو يصرخ :
- جينا ... جينا .. ( انتبه إلى هوية ممسكه فغير خطته ) ساعدوني انه يختطفني ، أرجوكم ساعدوني
اتسعت عيني مايكل بغضب و وجه ضربة قوية على بطن زادرك ، أحس أن قواه قد خانته ، مد يده و هو يحاول مقاومة فقدان الوعي و همس :
- جينا
حمله مايكل على كتفه بخفة اقترب منه الآخرين ، حول نظراته إلى المارة الذين أحاطوا بهم ، الجميع كان ساكنا لم يقم احد بأي حركة لمساعدة الطفل المسكين، الرجال و قفوا كالصنام و الأمهات احتضنوا أولادهم حتى لا تصيبهم كوابيس عن هذه المأساة لكن لم يفكر ولا واحد منهم ماذا عن الطفل نفسه من سيمنع الكوابيس من أذيته و الأصح من سيمنع الكوابيس التي تصيب أطفالهم من التحول إلى حقيقة بحياة هذا الصبي المسكين ،النفس اعز من كل شئ في هذا الكون هذا ما نطقته نظراتهم الجبانة
- فلنعد
نطق مايكل بهذه الكلمات و هو يتقدم فريقه و يتوجه إلى السيارة
فتح عينيه و الألم واضح على وجهه ، صوت صراخ عالي أشعره بالصداع ، كان مايكل يتوعد و يهدد لكن من ...
- ... اقسم انه إذا فعلها مرة أخرى سأقطع رأسه
تكلمت آلتنا :
- لقد استيقظ
عبث مايكل بالمرآة لتعكس وجه زادرك ، تكلم وهو يقود بسرعة جنونية :
- اسمع أيها الغبي الأحمق ... ما فعلته اليوم سيسبب المشاكل ، إذا كررتها مرة أخرى ...
قاطعه زادرك و هو يصرخ بقوة :
- سأكررها رغم انفك
ظهرت علامات الإحباط على وجوه الجميع و هو يعرفون يقينا إن مناقشة مايكل و هو غاضب لن تؤدي بهم إلا إلى المستشفى
ضغط على المكابح و توقف وسط الطريق الخارجي الخالي ، فتح الباب الخلفي و اخرج زادرك بعنف جارا إياه من ملابسه و ثبته على السيارة و قد ابتعدت قدميه عن الأرض :
- اسمعني يا ولد أنا القائد هنا .. و ستنفذ أوامري و إلا اقسم بأني سأحول حياتك إلى جحيم لا يطيقه حتى الشيطان نفسه
ألقاه على الأرض أمام السيارة بعد أن شعر بأن الصبي يختنق ، رفع زادرك جسده المرهق ببطء وهو يسعل و يحاول التقاط أنفاسه ، أكمل مايكل بصوت يهز البرق:
- لن تركب هذه السيارة معي هل تفهم ؟ ستسير أمامنا و إذا توقفت سأدهسك
أغلق الباب بعنف بعد أن دخل إلى السيارة وبدأ يضغط على البوق بقوة ، تكلم لوكاس بهدوء :
- هذا ذل للفتى ، ألا ترى انك بالغت قليلا ؟
- اخرس أنت
نهض زادرك بتثاقل ، معدته تؤلمه كثيرا اثر الضربة التي تلقاها ، جسده النحيل لن يحتمل هكذا قوة و كبرياءه لن يحتمل هكذا اهانة ... اخذ نفسا عميقا و ركض أمام السيارة مبتعدا عنها بكل ما أوتي من قوة ، غضب مايكل و كشر عن أسنانه :
- لن تهرب
ضغط على دواسة البنزين لأقصى حدودها ، أخرجت الإطارات صريرا مزعجا و انطلقت السيارة بكل وحشية باتجاه جسد الصغير الذي توقف فجأة ليحدث ... الاصطدام




...............

lulugomar
16-10-2009, 16:08
حجز

كورابيكا-كاروتا
16-10-2009, 16:14
glass lady

ليتها أستطاعت فعلا أن تحميه بتلك القطعة الحديدية .. لكن يبدو أن مصاعب الحياة جعلتها صدئة قبل أن تتمكن من حماية ذلك الصبي ..!

تماما
اصبحت صدئة و غير قادرة على الحماية لكن الا ترين معي ان الخوف كل الخوف اذا امتدت الصدأ الى الكريستال هكذا سختفي ....

وصفك لامع .. وكأن القلب يقشعر لقراءة ما حدث لذلك الصبي ..! ..ولكن داخل دوامة الحياة .فهذا ممكن بل وربما يحصل الاكثر في هذه الايام ..!!

ما لمسته خلف وصفك .. هو الحياة القاسية التي ظهرت فجاة من جديد بعد لحضات مرصعة بالسعادة التي لم تدم ..! ..وكان ما حدث لزاد في هذا الوصف الطريقة الامثل لتوضيح الحقيقة التي يجب أن يؤمن بها
..ولا يريد ذلك ..!

الصعوبة لا تكمن بعيش حياة سيئة فحسب
بالنسبة لي ارى ان عيش حياة سعيدة ثم فقدانها
اسوء بكثير من عدم امتلاكها من الاصل
و هذا ما يحدث لصعيرنا
و الحقيقة هذا ا يحدث لعالمنا
فنحن ننزل للاسوء دائما

بل كيف يتسنى لليد ان تمتد بالتعذيب الى ذلك الملاك الصغير ..!!
أي قسوة تلك فعلا قلوب متجمدة ..وراح ضحيتها الطفل البريئ ..


المال ... المال
و بالتأكيد الطمع
اصبح البشر عبيدا لرغباتهم فلا يهم على من يدوسون المهم
الحصول على ما يريدون


لا ادري ماذا اريد ان اقوله تعليقا على هذا..

هناك شئ يدور في رأسي ولكن لا يجد متسعا للخروج ..لذلك سأكتفي بقول واحد :
لا تعليق ..!!!

افهمك و اوافقك الرأي
لا تعليق


شكرا لك أختي
سررت وانا اقود مركبي وسط بحر روايتك .. وبأنتظار البارت القادم حتى نكمل الرحلة ..فالشوق لرؤية التلئلئ البعيد الذي تعكسه احداث روايتك كالنور المنبعث من الشمس والذي ينكسر عند دخول الماء ليزيد من الرواية تألقا .. بات يشعلني شوقا وتحرقا ..




لا اعرف كيف اشكر متابعتك
ردودك تسعدني دائما
و تمدني بالاصرار على الاكمال



مرحبا

غدا هو الجمعة ..

وكم انا بشوق له ..

-----------

glass lady
بالانتظار
..!

ها هو البارت
تمتعي ^^

اه كنت انوي دائما ان اطلب منك :لقافة:

احب ان ارى اعمالك ، اتمنى لو تنشريها


دمتي بود

كورابيكا-كاروتا
16-10-2009, 16:17
السلام عليكم
مرحبا كوربيكا
البارت رائع
رغم أنى حزنت لما حدث لزاد
يبدو أن الكثير من الأكشن قادم
فى أنتنظار القادم
سلام
:)

و عليكم السلام
اهلا بك اختي

اكيد الاكشن قادم
شكرا جزيلا على ردك الحلو

نورتي

كورابيكا-كاروتا
16-10-2009, 16:19
منذ أن وضعت هذا الرد وأنا أحاول إكمال قرائتي لهذا الجزء .. لكنني لم أستطع .. والحمد لله أنهيته الآن ..


إبداع غير محدود .. وأحداث غير متوقعة أبدًا .. ما عساني أن أسمي هذا ..؟؟
كان بالفعل جزءًا محزنًا جدًا .. دمعة من كادت أن تسقط ..
أنا بالفعل متشوقة للأحداث القادمة ..
وكلنا بالانتظار ...~


اهلا بعودتك عزيزتي
اعذريني اذا كانت الفصول طويلة :مرتبك:
شكرا على كلماتك الرقيقة اسعدتني حقا

ابقي متشوقة فالقادم اجمل ^^
دمتي بود

lulugomar
16-10-2009, 16:28
ايش ؟..... بس كذ ؟
كملي بليز
هذا ما يكفي للاسبوع الجاي :بكاء:
ما هذه الفرقة الغريبة هل استعبدوه ؟؟؟
اكيد الحماس حيزيد لبعدين
بس شكله زاد بعد الموقف الاخير حيتعاقب
ما عندي اي توقعات
ننتظر البارت الجديد
سلام

Smiley Samoo
16-10-2009, 16:50
ماذا؟؟؟

ارى ان الكثير فاتني

ساحجز الان

اعتذر فانا اتاخر في الردود
ماذا افعل وتلك ضريبة الثانوية العامة:نوم:

Smiley Samoo
16-10-2009, 17:27
انتهيت من واحد وبقي واحد

***************

ماذا فعلتي كورا بقلبي الكريستالي
ماذا فعلتي بصغيري زاد؟؟

لماذا ؟؟؟
القصة راائعة تزداد حزنا

ابدعتي عزيزتي في كتاباتك

لي عودة بعدما انتهي من البارت الاخير
ارجو ان تخففي من الضغط على زاد الصغير
فهو لا يزال صغيرا قد لايحتمل :لقافة:

في رعاية الله قلبو

Smiley Samoo
16-10-2009, 17:45
ها قد انتهيت

لكن


ماذا فعلتي

لقد صدمته كما صدمتني

ارجووك تابعي
تابعي تابعي

*************
انتظر البارت القادم على احر من الجمر

كاميليا العشق
16-10-2009, 19:45
http://www.ee77ee.com/vb/imgcache/17136.jpg
لييييييييييييييييييييييييييييييش لييييييييييييييييييييييييييش يا زادرك

بعد ما رسمت القلادة ورسمتك ... بعد ما تعلقت بسعادتك وضحكتك أنت وجينتا ....؟؟؟

ليييييييييييييييييييييييييييييش ليييييييييييييييييييييييييييييش

http://www.alhsa.com/forum/imgcache2/11757.gif

هادا كتير

بارت رائع وشيق ومبكي فعلاً

مافي تعليق غير الي كتبته

كل البارت حلو كله

رايو لاند
17-10-2009, 14:36
مرحباً

يا إلهي ..

تكمله رائعه جداً

و لكنها حزينةٌ ايضاً

زاد آه هذا ظلم ، والده شخصٌ سيء كيف له ان يبيعه بهذه البساطه >_<

الموقف الذي لحق به جينا مؤثر

اريد ان اعرف ان كان زاد يستعمل طاقته ام لا اثناء تواجده معهم !

تقبلي مروري

شاكامارو
17-10-2009, 17:40
شكرا القصة الرائعة :)

glass lady
17-10-2009, 18:19
محجوز سأعود ليلا للرد ..

كورابيكا-كاروتا
18-10-2009, 07:40
ايش ؟..... بس كذ ؟

كملي بليز
هذا ما يكفي للاسبوع الجاي :بكاء:
ما هذه الفرقة الغريبة هل استعبدوه ؟؟؟
اكيد الحماس حيزيد لبعدين
بس شكله زاد بعد الموقف الاخير حيتعاقب

ما عندي اي توقعات
ننتظر البارت الجديد
سلام


ههههههههههه اي بس
اكمل :eek: ثمان صفحات بالورد ماذا تريدين اكثر :مرتبك: ثم لم اكتب حرفا واحدا الى الان ههههه:مرتبك:
و الله اعتب عليك شو هذا الرد القصير :mad: كأنك غريبة هههههه
يلا يلا انتظر ردود طوووووووويلة ^^

دمتي بود اختي العزيزة

كورابيكا-كاروتا
18-10-2009, 07:44
ماذا؟؟؟

ارى ان الكثير فاتني

ساحجز الان

اعتذر فانا اتاخر في الردود
ماذا افعل وتلك ضريبة الثانوية العامة:نوم:

اي والله مكان خالي ::جيد::
اشتاقينالك ، اوه الله يساعدك على الدراسة
موفقة دائما يا رب و ان شاء الله من الاوائل ^^ ::جيد::


انتهيت من واحد وبقي واحد

***************

ماذا فعلتي كورا بقلبي الكريستالي
ماذا فعلتي بصغيري زاد؟؟

لماذا ؟؟؟
القصة راائعة تزداد حزنا

ابدعتي عزيزتي في كتاباتك

لي عودة بعدما انتهي من البارت الاخير
ارجو ان تخففي من الضغط على زاد الصغير
فهو لا يزال صغيرا قد لايحتمل :لقافة:

في رعاية الله قلبو

ههههههه ما قدم كان اعظم :مرتبك:
اخفف الضغط :مندهش: ههههه انتي لم تري شئ بعد :d

ها قد انتهيت

لكن</b>


ماذا فعلتي

لقد صدمته كما صدمتني

ارجووك تابعي
تابعي تابعي

*************
انتظر البارت القادم على احر من الجمر


سأكمل بالتأكيد بعون الله تعالى
و انتظر ردودك دائما على احر من الجمر

دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
18-10-2009, 07:46
http://www.ee77ee.com/vb/imgcache/17136.jpg
لييييييييييييييييييييييييييييييش لييييييييييييييييييييييييييش يا زادرك


بعد ما رسمت القلادة ورسمتك ... بعد ما تعلقت بسعادتك وضحكتك أنت وجينتا ....؟؟؟


ليييييييييييييييييييييييييييييش ليييييييييييييييييييييييييييييش


http://www.alhsa.com/forum/imgcache2/11757.gif


هادا كتير


بارت رائع وشيق ومبكي فعلاً


مافي تعليق غير الي كتبته


كل البارت حلو كله




كملتي الرسممممممممممممممة ؟؟؟؟ ::سعادة:: ::سعادة::
يا سعادة

اي والله مسكين هذا الولد ^^
تسلمين يا غالية على ردك المنور
فرحتيني والله
بس نصيحة لله : احجزي دموع من الان فالقادم اسوء :مرتبك:

دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
18-10-2009, 07:48
مرحباً

يا إلهي ..

تكمله رائعه جداً

و لكنها حزينةٌ ايضاً

زاد آه هذا ظلم ، والده شخصٌ سيء كيف له ان يبيعه بهذه البساطه >_<

الموقف الذي لحق به جينا مؤثر

اريد ان اعرف ان كان زاد يستعمل طاقته ام لا اثناء تواجده معهم !

تقبلي مروري

اهلا بك اختي
اي والله ظالم لدرجة كبيرة

و الله عزيزتي نورتي بردك الحلو هذا
فرحتيني فرح الله قلبك دائما ^^
دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
18-10-2009, 07:51
شكرا القصة الرائعة :)


العفو
و شكرا على الرد

كورابيكا-كاروتا
18-10-2009, 07:55
محجوز سأعود ليلا للرد ..


على راحتك اختي العزيزة
^^

blue_ocean
18-10-2009, 13:37
مرحبااااااااااا كوربيكا
البارت رائع جداا
أعجبنى التغير فى حياة زاد
و أعجبتنى شخصية مايكل ولكن أن حدث شئ لزاد سأقتله:مكر:
أشعر أن السيارة هى من تحطم
هذا ما أتمناه
فى أنتظار القادم
سلام
:)

naruto for ever
18-10-2009, 13:41
مرحبا أختي كوربيكا-كوروتا

بارت مرة مميز لا أستطيع الانتظار للبقية

أرجوووووووووووك أسرعييييييييييييييييييييي

[ F A I T H ]
18-10-2009, 15:26
أي تميز هذا ..؟؟!!
تجاوزت حدود الإبداع بقصتك صديقتي ..
أنت بالفعل رائعة ..

ولكن ..
أي نهاية لهذا الجزء ..
نحن لسنا متيقنين إن كان زادراك بخير أم لا .. >>>> بس الله يقومه بالسلامة :بكاء: ..!!!
متأكدة من أن الجزء القادم سيكون أكثر تشويقًا ..

دمت بود عزيزتي :سعادة2: ..~

DarkG!rl
18-10-2009, 17:15
حقا لا اعرف ما الذي علي قوله
لقد ابدعتي حقا
قرات الجزئين باستمتاع و كم ازعجني عندما علمت انني اقتربت من النهاية الجزء
لقد احترت في امر ديريك و جينا و لكن مع ذلك لا ازال احبهما
اعرف انني لم اوفي حقك و لكن تقبلي مروري

glass lady
18-10-2009, 21:13
--------------------

بارت متألق كالعادة .. ولكن سأبدأ بالتعقيب على ردك اولا ..


تماما
اصبحت صدئة و غير قادرة على الحماية لكن الا ترين معي ان الخوف كل الخوف اذا امتدت الصدأ الى الكريستال هكذا سختفي ....

لم افهم العبارة بعد الا ترين ..!



الصعوبة لا تكمن بعيش حياة سيئة فحسب
بالنسبة لي ارى ان عيش حياة سعيدة ثم فقدانها
اسوء بكثير من عدم امتلاكها من الاصل
تماما ..أتعلمين هذه العبارة احبها كثيرا لاني سمعتها من انمي أتابعه منذ اكثر من ثلاث سنوات حتى اصبح جزءا من حياتي ويومياتي وهو انمي ناروتو ذلك الانمي الوحيد الذي تابعته بجدية ولا ازال اتابع الجزء الثاني منه ولولاه لما دخلت مكسات فقد قرأت عن تقرير له هنا يتحدث عن المعلومات المتوقع ان تكون عليه في الحلقات القادمة وعندها وبعد جوله قصيرة تعرفت على هذه القصة لذلك انا ممتنه للقدر الذي جمعني به ..
لقد قالها ساسكي <أحد ابطال الانمي الرئيسين> لـ ناروتو<بطل الانمي الاساسي ..وأنا أتفق معك ومعه في هذا ..



المال ... المال
و بالتأكيد الطمع
اصبح البشر عبيدا لرغباتهم فلا يهم على من يدوسون المهم
الحصول على ما يريدون

تماما ..ما أتفه المال انه مجرد اوراق او قطع حديد صدأ ومع ذلك تجدين العالم بأسره يتقاتل لأجله ..!


افهمك و اوافقك الرأي
لا تعليق
:)


لا اعرف كيف اشكر متابعتك
ردودك تسعدني دائما
و تمدني بالاصرار على الاكمال

اسعدني متابعة ردودك أختي العزيزة .. انا لا أخفيك سرا كنت ادخل للأنترنيت من اجل البحث عن تقرير او تقديم بحث حول موضوع يعني متطلبات الجامعة لا اكثر .. ولم اكن أتخيل نفسي بأني سأسجل واتفاعل لأن الوقت في العادة ليس يكفيني فهو يطير اسرع من اي طائر ..!
ولكن يبدو ان دخولي وتسجلي لاول مرة في ساحة هذا المنتدى جعلتني افهم سبب تسجيل الملاين في المنتديات اكثر ..!


اه كنت انوي دائما ان اطلب منك

احب ان ارى اعمالك ، اتمنى لو تنشريها

لدي الكثير والكثير من الروايات والقصص القصيرة كتبت بعضها باللغة العربية وبعضها باللغة الانكليزية <<التي تستهويني وكذلك اجد احيانا ان بعض الكلمات يمكن التعبير عنها بالانكليزي اكثر من العربي ..
تخيلي اني اكتب منذ السابعة من عمري ولكن المشكلة تكمن في الوقت الذي لا اجده ..تعرفين ظروف الجامعة والدراسة التي لا تنتهي ومع ذلك احب كثيرا ان انشر رواية من رواياتي هنا خاصة بعد ان لمست ان هناك قراء يفهمون فعلا في عالم الروايات مثلك .. ولذلك سأنشر احدث رواياتي التي اتمنى ان تكون الاجمل من بين رواياتي والتي لا ازال اكتبها بل وقد بدأت بكتابتها منذ ايام قليلة ولا ازال اعيش احداثها هكذا انا اعيش احداث روايتي في الليل قبل النوم وكثيرا ما احلم بها ^^" .. ولكني عازمة فعلا على ان انشرها مهما كان الوقت ضيق سأحاول ان اطبعها في وقت فراغي لان المشكلة تكمن في الطباعة التي تأخذ الوقت كثيرا بالاضافة الى ان اقل رواية كتبتها تجاوزت 200 صفحة في الدفتر الطويل طبعا بأستثناء القصص القصيرة ..قد لا انشر روايتي هذه الايام ولكن ما هو اكيد بأني سأنشرها وسأنشرها ايضا بشكل موضوع كامل متكامل رد بعد اخر حتى لا اقطع سلسلة افكار القارئ وكلي امل بأن تكوني اول زوار الموضوع ^_^

شكرا جزيلا لـ أهتمامك .. وانا اعمل منذ يومين على موضوع بسيط عن الحياة لكثرة ما رأيت من مواضيع عنها ابين فيه الحياة من منظوري الشخصي وسأنزله قريبا جدا في مكسات المنتدى العام وعندها سأخبرك بأني انزلته حتى يمكنك عن طريقه التعرف على اسلوبي في الكتابة ..

اما الان سأنتقل للتعقيب على البارت الجديد ^_^

----------------

glass lady
وتستمر الحكاية ..!

glass lady
18-10-2009, 21:26
-----------------


- انه ليس فتاة بالتأكيد لكن .... انه ليس رجلا أيضا في الواقع لقد بلغ الثالثة عشر قبل عدة اشهر فقط ، لكنه ...

لا بد من انه حمل من ملامح البراءة ما جعلت الاخرين يتوقعوه فتاة .. بالاضافة الى انه لا بد من كونه يحمل ايضا صفة جمالية ..!


ليرى امرأة شابة مع ابنها الصغير و هما يعبران الشارع و قد أمسكت بيده لتمنع أي مكروه من إصابته
ربما لو خيير زادراك بكنوز الارض او ان يعيش مكان ذلك الصغير ثانية لأختار الثانية ..!


لقد قلت إني اقرأ من يستحق و أنت لا ترى نفسك تستحق حتى القراءة .... صدقا أشفق عليك
رده هذا ان دل على شئ فأنما يدل على ان حياته اقل شئ يهمه .. !


ما هي إلا لحظة و قفز زادرك إلى الوراء بينما انفجر كل من حوله ضاحكا
أنه الظلم بعينه ..!


- لن تركب هذه السيارة معي هل تفهم ؟ ستسير أمامنا و إذا توقفت سأدهسك

توقع قسوة ولكن وصلت الى حد قد لا يتحمله اعقل رجل في العالم ..!




بكل وحشية باتجاه جسد الصغير الذي توقف فجأة ليحدث ... الاصطدام

صدقا .. اريد ان اعرف .. ماذا سيحدث أكثر من اي مرة سابقة .. أنتظر الجمعة بفارغ الصبر ..

شكرا لك بارت متألق فعلا وقد اضفتي تحولا في القصة وظهور شخصيات فتحت العديد من الابواب امام الفكر ليتوقع ماذا يمكن ان يحصل .. دخل التشويق قلب الاحداث ..

ونحن بالانتظار ..

-----------

glass lady
وماذا بعد الاصطدام ..!

كورابيكا-كاروتا
19-10-2009, 15:43
مرحبااااااااااا كوربيكا
البارت رائع جداا
أعجبنى التغير فى حياة زاد

اهلين اختي العزيزة
تسلمين هذا من ذوقك


و أعجبتنى شخصية مايكل ولكن أن حدث شئ لزاد سأقتله:مكر:
ههههههه سأعلمه ، انا علي ايصال التهديد فحسب خخخخخخ


أشعر أن السيارة هى من تحطم
هذا ما أتمناه

:لقافة: :لقافة:


فى أنتظار القادم
سلام
:)
نورتي حبيبتي

دمتي بود ^^

كورابيكا-كاروتا
19-10-2009, 15:45
مرحبا أختي كوربيكا-كوروتا

بارت مرة مميز لا أستطيع الانتظار للبقية

أرجوووووووووووك أسرعييييييييييييييييييييي


اهلين بك اختي الغالية

اشكرك على الكلمات الجديدة
و البارت الجمعة باذن الله ^^ :)

كورابيكا-كاروتا
19-10-2009, 15:47
أي تميز هذا ..؟؟!!

تجاوزت حدود الإبداع بقصتك صديقتي ..
أنت بالفعل رائعة ..


ولكن ..
أي نهاية لهذا الجزء ..
نحن لسنا متيقنين إن كان زادراك بخير أم لا .. >>>> بس الله يقومه بالسلامة :بكاء: ..!!!
متأكدة من أن الجزء القادم سيكون أكثر تشويقًا ..


دمت بود عزيزتي :سعادة2: ..~

:o :o :o
اهليييييييييييين نورتي والله
و الله كون زاد بخير ام لا هذا لن اقوله :D لكن ساوصل قلقك عليه له شخصيا
و سيكون سعيدا هههههههه >>>>> شكلي خرفت


تسلميلي على هذا الرد الحلو
و اكيد التشويق يزداد ^^

كورابيكا-كاروتا
19-10-2009, 15:50
حقا لا اعرف ما الذي علي قوله
لقد ابدعتي حقا
قرات الجزئين باستمتاع و كم ازعجني عندما علمت انني اقتربت من النهاية الجزء
لقد احترت في امر ديريك و جينا و لكن مع ذلك لا ازال احبهما
اعرف انني لم اوفي حقك و لكن تقبلي مروري


اهلا بك اختي العزيزة ^^
اخجلتي تواضعي :o :o
شكرا لك على الكلمات الرقيقة هذه
مرورك كافي و وافي عزيزتي نورتي ^^

دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
19-10-2009, 16:19
--------------------


بارت متألق كالعادة .. ولكن سأبدأ بالتعقيب على ردك اولا ..




لم افهم العبارة بعد الا ترين ..!


[/CENTER]

معك حق ربما كنت مستعجلة بعض الشئ ما قصدته كان افتراضا و مخالفا لكل علم اعرفه
على العموم
انا اخشى على قلب زادرك الكريستالي ان يصيبه الصدأ بعد ان تأكل الحديد بالفعل
فاذا حدث و صدأ الكريستال (فرضيا ) فماذا سيحدث حينها غير اختفاء الروح و انعدام الاحساس كل ما سيبقى هو ...... الفراغ


تماما ..أتعلمين هذه العبارة احبها كثيرا لاني سمعتها من انمي أتابعه منذ اكثر من ثلاث سنوات حتى اصبح جزءا من حياتي ويومياتي وهو انمي ناروتو ذلك الانمي الوحيد الذي تابعته بجدية ولا ازال اتابع الجزء الثاني منه ولولاه لما دخلت مكسات فقد قرأت عن تقرير له هنا يتحدث عن المعلومات المتوقع ان تكون عليه في الحلقات القادمة وعندها وبعد جوله قصيرة تعرفت على هذه القصة لذلك انا ممتنه للقدر الذي جمعني به ..
لقد قالها ساسكي <أحد ابطال الانمي الرئيسين> لـ ناروتو<بطل الانمي الاساسي ..وأنا أتفق معك ومعه في هذا ..


ناروتو هو سبب تسجيلك بالمنتدى !! اذن له الشكر لهذا و امتناني له ^^
بالنسبة لي لم اتابع ناروتو كشخصية فقد كان اهتمامي منصبا على ساسكي ولا غير منذ الحلقات الاولى كان هو البطل المفضل لي و ما زال لذا تابعت اخباره فحسب دون الالتفات الى الاخرين ^^"


ولكن يبدو ان دخولي وتسجلي لاول مرة في ساحة هذا المنتدى جعلتني افهم سبب تسجيل الملاين في المنتديات اكثر ..!


الحقيقة المنتديات هي المكان الافضل حاليا لتبني المواهب
ففيه تجتمعين مع من يشاركك الاهتمام نفسه باي مجال كان
و مكسات منتدى رائع جمع الكثير بين طياته

فاهلا بك بيننا ^^


لدي الكثير والكثير من الروايات والقصص القصيرة كتبت بعضها باللغة العربية وبعضها باللغة الانكليزية <<التي تستهويني وكذلك اجد احيانا ان بعض الكلمات يمكن التعبير عنها بالانكليزي اكثر من العربي
مع غرابة الامر و استهجان الكثير من الناس لهذه الحقيقة الا اني احب ان اوافقك
لكن التعبير باللغة الانكليزية يعتمد على الشخص نفسه و متابعته للغة و هنا تكمن مهارة جديدة لديك عزيزتي


ولذلك سأنشر احدث رواياتي التي اتمنى ان تكون الاجمل من بين رواياتي والتي لا ازال اكتبها بل وقد بدأت بكتابتها منذ ايام قليلة ولا ازال اعيش احداثها هكذا انا اعيش احداث روايتي في الليل قبل النوم وكثيرا ما احلم بها ^^" ..

يبدو اننا جميعا من اصحاب الاحلام القصصية
هذا ما يستهويني ولا استطيع النوم دون التفكير بقصة معينة ^^


قد لا انشر روايتي هذه الايام ولكن ما هو اكيد بأني سأنشرها وسأنشرها ايضا بشكل موضوع كامل متكامل رد بعد اخر حتى لا اقطع سلسلة افكار القارئ وكلي امل بأن تكوني اول زوار الموضوع ^_^

سأكون اكثر من سعيدة و سيشرفني ان ارى ابداع كاتبة مثلك


شكرا جزيلا لـ أهتمامك .. وانا اعمل منذ يومين على موضوع بسيط عن الحياة لكثرة ما رأيت من مواضيع عنها ابين فيه الحياة من منظوري الشخصي وسأنزله قريبا جدا في مكسات المنتدى العام وعندها سأخبرك بأني انزلته حتى يمكنك عن طريقه التعرف على اسلوبي في الكتابة ..


الحياة .... عنوان جميل و موضوع رائع لوضع بصمتك الاولى
اخبريني و الى ذاك الحين سأكون منتظرة على احر من الحمر ^^


لا بد من انه حمل من ملامح البراءة ما جعلت الاخرين يتوقعوه فتاة .. بالاضافة الى انه لا بد من كونه يحمل ايضا صفة جمالية ..!


ههههههه البراءة ، معك حق هو صغير العمر و صفاته كالشعر الاشقر و العينين الزرقاوتين تعطي ايحاءا و لو بسيطا على انه فتاة لكن المسكين ذو تصرفات رجولية في المواقف الحاسمة او هكذا يحاول ان يكون ، يحاول ان يشق طريقه في عالم صعب لم يرحم طفولته
و الحقيقة الصلابة لابد و ان تصنع بسبب المعاناة

ربما لو خيير زادراك بكنوز الارض او ان يعيش مكان ذلك الصغير ثانية لأختار الثانية ..!


كل عاقل سيفعل و اولهم صغيرننا زادرك
معك كل الحق عزيزتي :بكاء:


رده هذا ان دل على شئ فأنما يدل على ان حياته اقل شئ يهمه .. !


لم افهم وجهة نظرك :مرتبك: هل لك ان توضحي ؟؟


أنه الظلم بعينه ..!


ههههههه لم اكن لاسميه ظلما
الحقيقة الشباب عندما يرون صغيرا يحاول ان يرتقي ليصبح مثلهم فيعاندوه انها حقيقة بسيطة نشاهدها في ايامنا الاعتيادية
ربما كانت الطريقة قاسية بعض الشئ

توقع قسوة ولكن وصلت الى حد قد لا يتحمله اعقل رجل في العالم ..!




موافقة لكن ككاتبة على ان ادافع عن مايكل و لو قليلا
اذن IN HIS DEFENCE مايكل يغضب بسرعة البرق و سترين بان حياته اذاقته مرارا علقما لن يستطع احد احتماله لكنه وقف و تحمل و صبر


صدقا .. اريد ان اعرف .. ماذا سيحدث أكثر من اي مرة سابقة .. أنتظر الجمعة بفارغ الصبر ..

شكرا لك بارت متألق فعلا وقد اضفتي تحولا في القصة وظهور شخصيات فتحت العديد من الابواب امام الفكر ليتوقع ماذا يمكن ان يحصل .. دخل التشويق قلب الاحداث ..

ونحن بالانتظار ..

عليك الانتظار للجمعة :rolleyes::D

شكرا لك اختي الغالية
استمتعت بردك و كان عبقه شبيها لازهار الربيع
اسعدتني لذا اسعدك الله عزيزتي

glass lady
19-10-2009, 22:04
------------------



معك حق ربما كنت مستعجلة بعض الشئ ما قصدته كان افتراضا و مخالفا لكل علم اعرفه
على العموم
انا اخشى على قلب زادرك الكريستالي ان يصيبه الصدأ بعد ان تأكل الحديد بالفعل
فاذا حدث و صدأ الكريستال (فرضيا ) فماذا سيحدث حينها غير اختفاء الروح و انعدام الاحساس كل ما سيبقى هو ...... الفراغ


وهذا توضيح لصورة رمزية .. ما احسسته بأن هناك رمزا عميقا بين تلك العبارات بعيدا عن العلوم .. هناك مقصد واحد .. عبر الرمز ستصل الفكرة ..وقد وصلتني فعلا ..


ناروتو هو سبب تسجيلك بالمنتدى !! اذن له الشكر لهذا و امتناني له ^^

:)


بالنسبة لي لم اتابع ناروتو كشخصية فقد كان اهتمامي منصبا على ساسكي ولا غير منذ الحلقات الاولى كان هو البطل المفضل لي و ما زال لذا تابعت اخباره فحسب
ساسكي رمز المعاناة في قصة الانمي .. فقد عانا ما عاناه .. بالرغم من كون ناروتو قلب المعاناة ولكن يسهل اضحاكه وتسليته وتنسيته الامر بينما ساسكي قد لا يألف اي شخص حوله فيبقى الالم في قلبه وذلك هو الالم الحقيقي هذا بالاضافة الى انه احس بألم فقدان الاسرة بعد معرفته بهناء العيش في ظلها ..ولكني لطالما أشفقت عليه بعد كل معركة .. لأنه عادة ما يكون الاكثر ألما .. وعادة ما يكون المشفى اول شئ يستقبله .. لكنه متهور ايضا يترك سرير المشفى في كل مرة وهو لم يصل اليه الا قبل لحضات ..وسرعان ما يفقد وعيه ومع ذلك يستمر يعد كل الالم في التدريب ليحقق ثئرا قديما .. أحيانا الاحزان والرغبة في الانتقام تخلقان الثئر الذي يشتعل في القلب ولا يهدأ حتى يحرق من تسبب بأشعاله ..وربما يكون مصدر لقوة كبيرة تغير الانسان تدريجيا .. ولكن ان تنتقم لا يعني ان تنسى بأنك أنسان ..
جميلة هي تلك الشخصية وبالتأكيد فساسكي يعجبني ايضا لست انا فقط بل ثقي كل متابع ناروتو لا بد من ان يحب الشخصيات الاربعة الرئيسية :ناروتو كون .. ساسكي كون .. ساكورا جان .وكاكاشي سينسية ..


الحقيقة المنتديات هي المكان الافضل حاليا لتبني المواهب
ففيه تجتمعين مع من يشاركك الاهتمام نفسه باي مجال كان
و مكسات منتدى رائع جمع الكثير بين طياته

فاهلا بك بيننا ^^

شكرا لك انا معك بكونه رائع فعلا ^^


مع غرابة الامر و استهجان الكثير من الناس لهذه الحقيقة الا اني احب ان اوافقك
لكن التعبير باللغة الانكليزية يعتمد على الشخص نفسه و متابعته للغة و هنا تكمن مهارة جديدة لديك عزيزتي
لست متابعة كثيرة للغةالانكليزية ولكن والدتي كانت تتحدث معي باللغة الانكليزية منذ ان كنت في المهد ..فتعلمت اللغتين العربية والانكليزية واتقنتهما معا في سن مبكرة جدا دون ان اشعر بأني قد تعبت او شئ حتى اني لا اذكر كيف تعلمتهما لقد كبرت وانا اعرفهما ولا اذكر يوما اني جلست لاتعلم الانكليزية ..بل هكذا تعلمتها مع الحياة ..
ولكني الان اتابع الروايات العالمية الانكليزية بالانكليزي لاني اعشق ان اقرأها من يد كاتبها دون ترجمة ..


يبدو اننا جميعا من اصحاب الاحلام القصصية
هذا ما يستهويني ولا استطيع النوم دون التفكير بقصة معينة ^^
تماما .. وربما لذلك نعشق القصص الى كل هذا الحد ..


سأكون اكثر من سعيدة و سيشرفني ان ارى ابداع كاتبة مثلك
اخجلتني كلماتك فعلا .. لا استحق كل هذا ..شكرا لك ..


الحياة .... عنوان جميل و موضوع رائع لوضع بصمتك الاولى
اخبريني و الى ذاك الحين سأكون منتظرة على احر من الحمر ^^

قريبا جدا ^^


ههههههه البراءة ، معك حق هو صغير العمر و صفاته كالشعر الاشقر و العينين الزرقاوتين تعطي ايحاءا و لو بسيطا على انه فتاة لكن المسكين ذو تصرفات رجولية في المواقف الحاسمة او هكذا يحاول ان يكون ، يحاول ان يشق طريقه في عالم صعب لم يرحم طفولته
و الحقيقة الصلابة لابد و ان تصنع بسبب المعاناة
معك حق
الالم يفعل المعجزات ..!



كل عاقل سيفعل و اولهم صغيرننا زادرك
معك كل الحق عزيزتي
لا ليس كل عاقل ..ربما كل طفل ولكن ليس كل عاقل ..صدقيني هناك من يبيع الحياة وكل ما يملك من اجل المال ..!


لم افهم وجهة نظرك هل لك ان توضحي ؟؟
بكل سرور ^_^

ما قصدته : رد زادراك القوي على كل من يزعجه بالرغم من معرفته بالعاقبة الوخيمة التي تنتظره ان ازعجهم وبالرغم من يقينه بالعذاب الذي سيحضروه له .. ومع ذلك نجده لا يخشاهم بعكس اي طفل بل ربما يتعمد اغاضتهم .. فقلت ربما دل ذلك على ان حياته لا تهمه ابدا .. لانه يجذب الاذية الى نفسه تعمدا .. او ربما هو اعتاد على الاذيه فلم يعد يهتم ان تلقى العقاب او لم يتلقى فالامر سيان ..


ههههههه لم اكن لاسميه ظلما
الحقيقة الشباب عندما يرون صغيرا يحاول ان يرتقي ليصبح مثلهم فيعاندوه انها حقيقة بسيطة نشاهدها في ايامنا الاعتيادية
ربما كانت الطريقة قاسية بعض الشئ
قد لا اعرف كثيرا عن حياة الشبان ولكن هذا يذكرني بتصرفات لوبين واحيانا هولمز..



موافقة لكن ككاتبة على ان ادافع عن مايكل و لو قليلا
اذن IN HIS DEFENCE مايكل يغضب بسرعة البرق و سترين بان حياته اذاقته مرارا علقما لن يستطع احد احتماله لكنه وقف و تحمل و صبر
اذن لا يحق لي الحكم حتى اعرف المزيد ..


عليك الانتظار للجمعة

وانا بالانتظار ..



شكرا لك اختي الغالية
استمتعت بردك و كان عبقه شبيها لازهار الربيع
اسعدتني لذا اسعدك الله عزيزتي

:)

شكرا لك ..

--------------

glass lady
للحكاية .. بقية ..!

C.F SWAT
19-10-2009, 23:57
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
سحر سيطر علي كليا ارغمني على قراءة القصة من بدايتها وحتى اخر حرف كتبتيه...
ها هو التلميذ ياتي بمحاولة يائسة لينتقد معلمتة...
انتقاد؟؟... من اخدع؟؟... لا شيء يستحق الانتقاد... كل شيء يصرخ بالكمال...
ان كنت استطيع ان انتقد شيئا فهو عدم ترك مسافة بين الاسطر مما جعلني اقرا نفس السطر اكثر من مرة :p
الوصف... وما ادراك ما الوصف...
كيف لي ان اتحدث عن الوصف وانت اول من علمني اياه؟
ولقد اعطيتني مثالا حيا لجمال الوصف في هذه القصة... لا بل المعجزة...
الفكرة... وهل يجب ان اتحدث عن الفكرة؟
الفكرة جميلة جدا... شعرت بالاعاصير والتقلبات الجوية فيها >>> من يسمعني يظن انني اتكلم عن نشرة جوية :p
الشخصيات... ابدعتي فعلا في تجسيد الشخصيات... لعبتي دور كلا منهم باتقان...
زادركـــــ:: الالام التي عايشها جعلته ينظر الى الحياة من منظور الكبار... ولكن هذا لم يسلبه براءة الطفولة
جينا ـــــ:: احبت زادرك من كل قلبها... ولكنها تائهة بينه وبين اخيها
ديريكــــ:: ربما كان قاسيا بعض الشيء لكنه لا يزال يحتفظ بانسانيته...
هذا تعليقي على الشخصيات الرئيسية...
وان لم تلاحظي بعد... انا اصبحت منذ ان اصابني سحر روايتك قارءا دائما للقصة الى نهايتها...
فلا تتاخري في طرح الفصل القادم... رجاء...
والسلام...::جيد::

كورابيكا-كاروتا
20-10-2009, 17:21
------------------





وهذا توضيح لصورة رمزية .. ما احسسته بأن هناك رمزا عميقا بين تلك العبارات بعيدا عن العلوم .. هناك مقصد واحد .. عبر الرمز ستصل الفكرة ..وقد وصلتني فعلا ..[/center]

:)


وعادة ما يكون المشفى اول شئ يستقبله
ههههه العناد يوصله الى هناك
اضافة ان هناك مثلا يقول بما معناه
ان الذي يخاف من الشئ يحصل له
هذا نفس حالة ساسكي

جميلة هي تلك الشخصية وبالتأكيد فساسكي يعجبني ايضا لست انا فقط بل ثقي كل متابع ناروتو لا بد من ان يحب الشخصيات الاربعة الرئيسية :ناروتو كون .. ساسكي كون .. ساكورا جان .وكاكاشي سينسية ..

ربما معك حق
لكن بالنسبة لي اعلن وفائي لشخصية واحدة بالعادة هههههه اذا فضلت شخصية اخرى اشعر و كأن الامر خيانة من نوع ما :مرتبك:


لست متابعة كثيرة للغةالانكليزية ولكن والدتي كانت تتحدث معي باللغة الانكليزية منذ ان كنت في المهد ..فتعلمت اللغتين العربية والانكليزية واتقنتهما معا في سن مبكرة جدا دون ان اشعر بأني قد تعبت او شئ حتى اني لا اذكر كيف تعلمتهما لقد كبرت وانا اعرفهما ولا اذكر يوما اني جلست لاتعلم الانكليزية ..بل هكذا تعلمتها مع الحياة ..
ولكني الان اتابع الروايات العالمية الانكليزية بالانكليزي لاني اعشق ان اقرأها من يد كاتبها دون ترجمة ..


اها ممتاز
بالنسبة لي اللغة الانكليزية كانت مرافقة لي دائما و خصوصا الافلام و المسلسلات الاجنبية التي تابعتها منذ الصغر
و الان احب هذه اللغة كثيرا و اجيدها و الحمد لله
لم احصل على لقب ( القاموس ) عبثا

قصدته : رد زادراك القوي على كل من يزعجه بالرغم من معرفته بالعاقبة الوخيمة التي تنتظره ان ازعجهم وبالرغم من يقينه بالعذاب الذي سيحضروه له .. ومع ذلك نجده لا يخشاهم بعكس اي طفل بل ربما يتعمد اغاضتهم .. فقلت ربما دل ذلك على ان حياته لا تهمه ابدا .. لانه يجذب الاذية الى نفسه تعمدا .. او ربما هو اعتاد على الاذيه فلم يعد يهتم ان تلقى العقاب او لم يتلقى فالامر سيان ..

من السئ ان يشعر الانسان بان حياته بدون قيمة
معك حق زادرك لا يهتم لحياته كما يفعل الانسان بحالته الطبيعية
ربما تعايش مع الالم كما قلتي واصبح الامر عاديا
مع ذلك يبقى طفلا
و سترين بالفصول القادمة ان موهبته بقدر ما اعطته قوة فقد منحته ضعفا

قد لا اعرف كثيرا عن حياة الشبان ولكن هذا يذكرني بتصرفات لوبين واحيانا هولمز..
هولمز لا اعرف لم اتخيله شابا ابدا ههههه لسبب او لاخر دائما اتخيله رجلا عجوز
اما لوبين فموضوع اخر
تصرفاته لا بل حياته باكملها تبدو كقصة طفولية
بمغامراته الجنونية و حبه لتحدي رجال الامن
و حبه لاحياء روبن هود من رقدته
ههههه احب قصصه
تجلب الضحكة لي


شكرا لك على الرد و المتابعة
الاحداث القادمة الجمعة باذن الله
و اتمنى ان اكون عند حسن ظنك
دمتي بخير

كورابيكا-كاروتا
20-10-2009, 17:31
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

و عليكم السلام و رحمة الله وبركاته


سحر سيطر علي كليا ارغمني على قراءة القصة من بدايتها وحتى اخر حرف كتبتيه...
ها هو التلميذ ياتي بمحاولة يائسة لينتقد معلمتة...

اهلا بك اخي في قصتي المتواضعة

ان كنت استطيع ان انتقد شيئا فهو عدم ترك مسافة بين الاسطر مما جعلني اقرا نفس السطر اكثر من مرة :p
هههههه عذرا لهذا لكن لا استطيع ان افرق كثيرا لان الفصول ستطول اكثر بكثير

الوصف... وما ادراك ما الوصف...
كيف لي ان اتحدث عن الوصف وانت اول من علمني اياه؟
ولقد اعطيتني مثالا حيا لجمال الوصف في هذه القصة... لا بل المعجزة...
الفكرة... وهل يجب ان اتحدث عن الفكرة؟
الفكرة جميلة جدا... شعرت بالاعاصير والتقلبات الجوية فيها >>> من يسمعني يظن انني اتكلم عن نشرة جوية :p


شكرا لك اخي
شئ مما عندكم

الشخصيات... ابدعتي فعلا في تجسيد الشخصيات... لعبتي دور كلا منهم باتقان...
زادركـــــ:: الالام التي عايشها جعلته ينظر الى الحياة من منظور الكبار... ولكن هذا لم يسلبه براءة الطفولة
جينا ـــــ:: احبت زادرك من كل قلبها... ولكنها تائهة بينه وبين اخيها
ديريكــــ:: ربما كان قاسيا بعض الشيء لكنه لا يزال يحتفظ بانسانيته...
هذا تعليقي على الشخصيات الرئيسية...

حقا تشخيص مميز للشخصيات
الكاتب البارع ليس ناقدا بارعا بالضرورة
لكنك اجدت الامرين
ما شاء الله

شكرا جزيلا لك اخي على هذا الرد الرائع
شعرت وكأنك لخصت القصة بسطور قليلة
^^
سعيدة بمتابعتك لقصتي المتواضعة

C.F SWAT
20-10-2009, 17:34
بل انا السعيد لايجاد قصة جبارة كهذه
انتظر يوم الجمعة على احر من الجمر ::جيد::

كورابيكا-كاروتا
23-10-2009, 16:48
بل انا السعيد لايجاد قصة جبارة كهذه
انتظر يوم الجمعة على احر من الجمر ::جيد::


ها قد اتى البارت الجديد
شكرا لك اخي الكريم ^^

كورابيكا-كاروتا
23-10-2009, 16:52
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف الحال جميعا ؟
اتمنى ان تكونوا بالف خير
اليوم جمعة :) و انا على الوعد
خخخخ بالمناسبة كان بارت اليوم اعجوبة
كدت ان ااجله الى الغد لكني اصريت و استيقظت من الساعة السابعة:eek: لاكماله


و الحمد لله ::جيد::


بارت اليوم سيجمل حزنا غريبا للصغير زادرك
بالنسبة لي ارى ان هذا البارت حمل ملامح وضحت الشخصيات الجديدة
و كذلك وضحت شخصية بطلنا الصغير
اترك الحكم لكم


لن اطيل عليكم
اترككم مع الجملة المعروفة :لقافة:
التناسب الطردي ... الخ



دمتم بخير

كورابيكا-كاروتا
23-10-2009, 16:55
فتح عينيه الخضراوتين ، كل شئ بدا قاتما ، ألم قاسي اخترق رأسه و جسده.. أغمض عينيه و فتحهما عدة مرات حتى اتضحت الرؤية قليلا ، ارجع ظهره إلى المقعد و هو يلتمس رأسه بأصابعه و قد خطت الدماء الخارجة من جبهته طريقها إلى ذقنه حول نظره إلى جيكو الجالس بجواره بدا بخير و هو يطلق مختلف أنواع الشتائم و الإهانات و لم يبدو إن آلتنا و لوكاس يدخران جهدا بالإقتداء به
شخصت عينيه و هو يتذكر الأحداث ، همس برعب :
- لقد صدمته ..
ابتلع رمقه و نظر إلى الأمام بسرعة لكن غطاء الصندوق الأمامي كان قد فتح لشدة الصدمة و حجب الرؤية ، ارتجفت يده قبل أن يجرؤ على فتح الباب و الترجل من السيارة و عقله مشتت :
- لابد من مساعدة الفتى ... نحن داخل السيارة تأذينا ... إذن ماذا حدث له !!
وقف خارج السيارة التي كان الدخان يتصاعد من مقدمتها ، بدا مشدوها و الكلمات اختنقت بجوفه ، اقترب أكثر حتى يتأكد أن عينيه لا تخدعانه
- أوقف هذا المظهر الغبي الآن ؟؟ تبدو كدجاجة أخذت للذبح
شقت ابتسامة خبيثة وجه الصبي و هو يقف بكل كبرياء أمام السيارة و قد وضع يده على خصره ليعبر عن انتصاره ، تكلم بصوت عالي :
- و لا خدش واحد ...
بدا مايكل غير مصدقا لما يحدث :
- لقد تهشمت السيارة عندما اصطدمنا لكن ( ابتلع رمقه بصعوبة ) أنت بخير
اقترب من زادرك بخطوات مترنحة و مد يده ليضعها على رأس الصبي لكن شيئا أوقفه ، نطق زادرك :
- ليس بهذه السرعة مايكل ..
- ما هذا ؟
ظل مايكل يتلمس الهواء الذي بدا متصلبا كالحجر ابتسم زادرك و قد ملئت نفسه الكسيرة بالسعادة :
- سأختصر الشرح ( صمت لوهلة ثم اخذ نفسا عميقا ) لكل عمل سئ عقاب... و عقابكم أن تحبسوا هنا
- ماذا تقصد بـ ( هنا ) ؟
- هنا ... أي في هذا القفص الذي صنعته ... حاجز من الهواء ( أكمل و هو يلمس الهواء المتصلب) ليس عليك أن تستصغر أيا كان عزيزي مايكل (احتدت عينيه) و خصوصا ليس أنا ....
- حاجز هواء !!!
أطلق مايكل ضحكة ساخرة ، ابتسم الصبي هو الآخر و قد رفع احد حاجبيه باستغراب:
- يبدو انك لا تصدقني ... على كل انتم مثل الحيوانات تحبس في أقفاص ...
قاطعه مايكل و هو يصرخ بغضب عارم :
- سأقتلك
بدأ يضرب الحاجز بكل ما أوتي من قوة ، بينما أكمل زدرك كلامه ببرود :
- كما كنت أقول .. انتم كالحيوانات ، ترفض الحبس بالبداية و تظل تعوي و تحاول الهرب ... الفرق الوحيد ( صمت و هو يراقب مايكل الذي اخرج مسدسا و وجه فوهته لراس زادرك ) إن بعض الحيوانات تستطيع الهرب أما انتم فهذا مستحيل
أطلق الرصاصة لتصطدم بالحاجز و ترتد عنه ، تنهد زادرك و أدار رأسه مبتعدا :
- لا أمل منك
تكلمت آلتنا على عجل :
- توقف ( استدار زادرك بهدوء ) اسمعني يا ولد سنخرج من هنا عاجلا أم آجلا و سيكون الأفضل لك أن تخرجنا الآن ... أنت لا تريد إغضابنا
- سأستمتع بإغضابكم الآن ... و سنرى ما سيحدث بالمستقبل (أدار رأسه مبتعدا لكنه سرعان ما استدار و هو يضع كفه تحت ذقنه ليعبر عن تذكره لأمر مهم) نسيت أخباركم ... هذا الحاجز يحجب الهواء أيضا ، لذا ..
اختنق صوت آلتنا :
- سنموت خنقا
ابتسم زادرك بمرح :
- أحسنت ... ذكية ...


وصل إلى الكوخ الخشبي بعد مسيرة ساعتين ، أجال ببصره بالمكان ثم رفع رأسه للسماء :
- الشمس تغرب ( ابتسم بسخرية و هو يحول نظره إلى الخلف حيث ترك أعضاء فريقه الجديد ليلاقوا حتفهم ) أغبياء
دخل المعسكر و اتجه إلى غرفة الفرقة بعد أن أعطاه مايكل توجيهات الوصول إليها سابقا ، فتح الباب بهدوء ، وضع يده على انفه :
- رائحة نتنة
أول ما وقعت عينيه عليه .. سريرين وضعا بجانبين متعاكسين و كل منها ذو طابقين ، اختار السرير السفلي على الجانب الأيسر و جلس عليه ، حول نظره إلى بقية أجزاء الغرفة ... مساحتها واسعة ، تلفاز وضع على منضدة خشبية و تبعثرت حوله الكثير من الألعاب الالكترونية ، الغرفة بمجملها في حالة فوضى فضيعة .. ملابس قذرة ، طعام فاسد ( ظهر التقزز على ملامح زادرك ) الحمام مرفق بالغرفة
باب خشبي ، حدق به لثوان ثم اتجه إليه و فتحه ليطل على غرفة صغيرة بها سرير وحيد ، تنهد بحسرة .. رائحة زكية ، نظيفة ، منظمة و ملحق بها حمام آخر :
- إنها غرفة الفتاة ... محظوظة
أغلق الباب و عاد لسريره ، استلقى عليه و وضع يديه تحت رأسه و على شفتيه ابتسامة ساخرة :
- إنهم حمقى ( تنهد و هو يكلم نفسه بصوت مسموع ) و يستسلمون بسرعة
أغمض عينيه و استسلم للنوم

كورابيكا-كاروتا
23-10-2009, 16:57
قرب زادرك كأس الحليب من شفتيه ، ارتشف قليلا و أعاده للطاولة أمامه ، تثاءب و هو ينظر إلى الساعة التي أشارت إلى الثامنة صباحا :
- إلى الآن لم يكتشفوا أن الحاجز أزيل منذ الساعة الأولى لوضعه ( تنهد بعمق) يا للغباء
نظر حوله ثم علق نظره بالرجل الواقف أمامه عبر الطاولة و هو يرتدي ملابس الطباخين :
- هذا المطعم سئ .. الطعام كريه في هذا المعسكر
انفجر الطباخ ضاحكا و هو يشير بيده إلى الباب ، قطب زادرك حاجبيه بعد أن قطعت أفكاره ثم حول نظره بفضول إلى حيث أشار ثم ابتسم بارتباك :
- أخيرا ...
بدا مايكل حانقا ، قذرا ، منهكا .. عينيه حمراوتين و شعره غير مرتب و كأنه خرج من القبر الآن أما الآخرين فلم يبدوا أفضل حالا منه :
- سأقتلك ...
هجم على زادرك كأنه أسد جائع وجد فريسته ، أغمض الصبي عينيه استعدادا للقادم لكنه سرعان ما فتحهما بعد وهلة .. كان مايكل واقفا أمامه و بينهما رئيس الطباخين الذي بدا منزعجا تكلم بحزم :
- مايك .. أنت تعرف القوانين جيدا ، لا عراك في المطعم
ضغط مايكل على أسنانه :
- لا باس ، سآخذه و اضربه في مكان آخر
رفع رئيس الطباخين احد حاجبيه باستغراب :
- حقا ؟؟ افعل ما يحلو لك لكن ( صرخ بغضب ) ليس هنا
ابتسم مايكل بشر و هو يقرقع أصابعه و يتوجه لزادرك الذي بدأ الخوف يتسلل إلى قلبه استدار إلى رئيس الطباخين بسرعة :
- سيد طباخ ، سأفعل ما تريده .. سأنظف المطعم ، سأغسل الصحون ، سأساعدك بإعداد الطعام و حتى إني سأتذوقه مع إني اكرهه ، أرجوك .. أرجوك .. أرجوك
أدارت آلتنا رأسها بإحباط و اتجهت إلى الباب و خرجت متبوعة بجيكو و لوكاس
تنهد الأخير و هو يجر نفسه جرا من شدة التعب :
- مايكل مزعج حقا ، تصرفاته مع الصبي سيئة و بالتأكيد هو المخطئ أولا و أخيرا
وضعت آلتنا يدها على مقبض باب غرفتها :
- الطباخ سيبقي الفتى معه ، أما عن مايكل ( صمتت لوهلة و بدت حزينة) مايكل لن يؤذيه حتى لو تسنى له الأمر ربما يحاول أن يثبت نفسه كقائد فحسب
- قائد برأس الفتى ، جيكو ما رأيك ؟
استدار الاثنين للمعني فوجداه نائما على سريره المريح ، تنهدا :
- تصبح على خير
- تصبحين على خير

خرج مايكل من المطعم و علامات الغضب واضحة على وجهه و هو يتذكر كلمات رئيس الطباخين :
- إذا لم تترك الفتى ، لن تتناول الطعام هنا لمدة ثلاثة أسابيع

تنهد زادرك براحة وهو يراقب الباب خوفا من عودة غريمه القوي
- يا فتى اتبعني إلى المطبخ !
تنهد بإحباط :
- أتخلص من الضرب لينتهي بي المطاف في المطبخ
حل الليل بسرعة و هدأ المطعم بعد وجبة العشاء و بقي زادرك لوحده بعد أن أوكلت إليه مهمة غسل الصحون ، بدا مرهقا من العمل طوال اليوم و بدأ يدلك كتفه الأيسر لكنه سرعان ما تنهد و بدأ بعمله
- فتى مجد حقا
استدار زادرك لرئيس الطباخين الذي شمر عن ساعديه و وقف بجواره و بدأ يساعده :
- مايكل و فرقته
رفع زادرك نظره للرجل :
- ماذا بهم ؟
- ربما أنت لن تصدق هذا ولكن مايكل شاب طيب ، الحقيقة انه أطيب شاب رأيته بحياتي ، منذ اليوم الأول لانضمامه كان مثالا للوفاء و الشجاعة و لكن ....( كانت نظرات زادرك الفضولية تحث رئيس الطباخين على الإكمال ، تنهد بحزن ) ساءت أحوالهم قبل خمسة اشهر .. كانت الفرقة السابعة ( أي فرقة مايكل) تطارد مجرما اتخذ لنفسه اسم الغراب الأبيض .. كان دائما يسبقهم بخطوة واحدة و مع مرور الوقت زاد تمسك الخمسة للامساك به
- خمسة ... ؟
تنهد رئيس الطباخية و اغلق الصبور و جلس على اقرب كرسي وجده :
- اجل كانوا خمسة .. الآنسة ماري .. قائدتهم السابقة ( ابتسم بعد أن لاح خيال الفتاة بمخيلته ) كانت مثالا للطيبة ... التقت بمايكل و جعلته يعاني كثيرا حتى استطاعت أن تثق به تماما و بسرعة البرق كان الاثنان قد أعلنا خطوبتهما و اتفقا على إقامة الزفاف في اليوم الذي يلي قتلهما للغراب الأبيض لكن ... ( اختنقت الكلمات بجوفه و حدق بزادرك الذي كان ينصت بانتباه ) في احد الأيام انطلقت الفرقة لشن هجوم ... أنا لا اعرف التفصيلات لكن ما اعرفه أن الأمر برمته كان فخا و حجزوا بغرفة و كادوا يموتون خنقا لكن الآنسة ماري ضحت بنفسها لتعطيهم وقتا أطول ( سكت لفترة طويلة ) على العموم ما اعرفه تماما انه عادوا أربعة و ليس خمسة ، انغلق مايكل على نفسه و بدأ يبعد الآخرين عنه بتصرفاته هذه ...
بدا زادرك مشدوها :
- هل قلت إنهم كادوا يموتون خنقا ؟
عض على شفتيه و هو يتذكر كلماته (... هذا الحاجز يحجب الهواء ) لقد أعدت لهم التجربة ... لم أكن اعرف إن الأمر سيثير بهم ذكريات سيئة ، لقد أخفقت حقا
قاطع أفكاره صوت جرس الإنذار :
- الفرقة السابعة
استدار زادرك لرئيس الطباخين و انحنى له باحترام ثم خرج راكضا إلى مستودع السيارات
تنهد رئيس الطباخين ثم حول نظره إلى كومة الصحون لتظهر علامات الإحباط على وجهه :
- وقعت برأسي

كورابيكا-كاروتا
23-10-2009, 17:00
اخترقت الشاحنة المصفحة الشوارع بسرعة قصوى ، أصابع آلتنا تتحرك بخفة على الكومبييوتر المحمول الذي وضعته على فخذيها و هي تعطي بعض الإرشادات عن مكان الذي سيشن الهجوم عليه ، رمى مايكل سترة مضادة للرصاص لزادرك الذي رفعها بصعوبة :
- إنها ثلاثة أضعاف وزني .. لا أستطيع حملها كيف سأرتديها ؟
حدق مايكل به بطرف عينه ، نظراته ألجمت الصبي و أحالته للصمت
توقفت الشاحنة ، ترجل زادرك منها بعد عن تخلى عن السترة المضادة للرصاص حدق بالمبنى أمامه ، مجرد مستودع مهجور ، تكلم مايكل بحزم :
- هنا تجري عملية تبادل مشبوهة ، لا احد برئ ... أطلقوا النار لتقتلوا
احتج زادرك بغضب :
- ماذا ؟ ألا يجب أن تقبض عليهم ؟
- ألم تفهم الأمر بعد ، نحن منظمة سرية لان مهمتنا ليس القبض على المجرمين بل ( صمت و ابتسم بثقة ) محوهم من وجه الأرض ( ضاقت عيناه و هو يحدق بزادرك ) أبقى مكانك لا نحتاجك بالداخل
مشى مايكل بخطوات ثابتة نحو الباب الأمامي و خلفه فريقه ، ظل زادرك يلاحقهم بنظراته و قلبه يخفق بشدة لا يعرف إذا كان السبب خوفه عليهم أم خوفه منهم أم خوفه من الأمر برمته
انقضت الدقائق ببطء شديد ، كل شئ صامت بدا زادرك مضطربا ، ابتلع رمقه و هو يفرك يديه ليدفئهما بعد أن شعر بتجمد أطرافه على الرغم من دفئ الجو إلا انه يشعر بالبرد ، شهق بخوف عندما سمع صوت الرصاصة الأولى ثم بدأت الاطلاقات تتوالى كأنها ساحة معركة ، صوت صراخ و ألم ....
وضع يديه على أذنيه و جلس القرفصاء و هو يحاول أن يخفف من الرعب الذي اخترق قلبه الصغير ، نهض بتثاقل بعد عن اختفت الأصوات و عاد الهدوء يلف المكان ، ارتجف جسده لوهلة لكنه اتجه راكضا إلى الباب الأمامي و فكرة وحيدة تجول بخاطره :
- أتمنى أن يكونوا بخير
دخل المستودع و بطأت سرعته ، شعر أن قدماه لا تقدران على حمله لكن قلبه دفع به إلى الداخل ، جثث و دماء هذا كل ما وقعت عينيه عليه

- أمرتك بالبقاء خارجا
- مايكل ...
- لماذا دخلت ؟
نظر زادرك إليه و ملامحه مرتبكة بينما بدا مايكل غاضبا ، أجاب الصبي بتلكأ :
- أنا ... أنا ..
قاطعه مايكل و هو يرمي مسدسه بتذمر و يسعى لآخر وجده على الأرض :
- لقد انتهت ذخيرتي

- و ستنتهي حياتك أيها الشهم ، ابتعد عن السلاح !

نظر مايكل إلى الرجل الذي قال هذه الكلمات بتمعن ، ابتسامة شريرة عبرت بوضوح عن شخصيته وفوهة المسدس التي وجهها إليه عبرت بوضوح عن تفوقه ، أكمل و الكره يتطاير من عينيه :
- سأقتلك و أطعمك للكلاب ... لقد خسرت الكثير من الأموال اليوم بسببك
رجع مايكل خطوة إلى الوراء و عقله يفكر باحتمالات النجاة و لكن لا يبدو أن هناك أمل

- لن تفعل ...
استدار الرجلين إلى الصبي الذي رفع المسدس بوجه عدوه ، ابتسم الرجل بسخرية:
- هل ستقتلني يا ولد ؟ ( صرخ الرجل بعنف أجفل زادرك ) اخفضه الآن !
بدأ زادرك يتراجع إلى الخلف حتى حشر بالزاوية ، كلمه مايكل بصيغة آمرة :
- أطلق .. زادرك أطلق النار
ارتجف صوت الصغير :
- ابتعد عن مايكل .. أرجوك لا تجبرني على قتلك
- أطلق النار زادرك .. أنا قائدك و هذا أمري .. أطلق النار
استدار الرجل و وجه ضربة قوية على وجه مايكل بكعب مسدسه ليسقط الأخير على الأرض ، حول نظره للصغير و سار باتجاهه ببطء و ابتسامته الشريرة لم تفارق شفتيه ... وقف أمامه تماما :
- لن تطلق ..
انفجر ضاحكا مما افزع زادرك و تخلى عن حذره لوهلة ، سحب الرجل المسدس من بين أصابعه و وجه لكمة قوية على وجهه ثم لكمة أخرى ليسقط الصبي على الأرض ليتلقى رفسة أولى و ثانية و ثالثة :
- هذا عقاب الأطفال عندما لا يطيعون الأوامر
حاول مايكل النهوض لكن قواه لم تسعفه ، اعتدل الرجل و هو يحدق بالصبي الذي كان يأ
يئن بألم ، حول نظره لمايكل و وجهة فوهة المسدس على وجهه :
- قل وداعا
أطلق الرصاصة لتخترق الهواء بسرعة البرق باتجاه مايكل الذي أغمض عينيه و سكن منتظرا قدره .... ارتدت الرصاصة عن رأس مايكل إلى الجدار
- لقد أزعجت الطفل الخطأ
استدار الرجل ليذهل بزادرك الواقف على قدميه و وجهه يقطر دما ، بدأ الرجل يطلق الرصاص الواحدة تلو أخرى لكنها لم تحدث خدشا في جسد الصغير .. انتهت ذخيرته صرخ بخوف :
- هل أنت وحش ؟
- لا .. لست وحشا

رصاصة منفردة أوقفت كل شئ ، سقط الرجل على الأرض جثة هامدة ، حول زادرك نظره لمايكل الذي وقف بكبرياء ، أطلق الصغير زفيرا عميقا و قد اختلطت قطرات العرق الذي تصبب من جبهته مع الدماء التي نزفت من فمه و انفه اثر الضرب المبرح الذي تلقاه ، ابتسم بوجه مايكل بضعف :
- شكرا ..
ثم هوى على الأرض فاقدا للوعي

ضرب جيكو يده بيد لوكاس و بدا أنهما سعيدان :
- مهمة ناجحة أخرى
تكلمت آلتنا و هو تترجل من الشاحنة :
- الفتى ليس هنا
أضاف لوكاس :
- و مايكل أيضا
شحب وجه الفتاة :
- هل يعقل .. !!
تكلم جيكو بسرعة :
- لا يزالان بالداخل ، يا الهي ضبطنا مؤقت المتفجرات ( اختنق صوته و هو ينظر إلى ساعة حول معصمه ) ستنفجر بعد ثلاث ثوان
شهقت آلتنا و ركضت نحو المستودع لكن لوكاس امسك يدها وقبل أي اعتراض دوى صوت انفجار هائل هز الأبدان ، ارتفعت النيران و هي تلتهم المبنى بعنف
سالت دمعات على وجه آلتنا :
- هل خسرنا فردا آخر ؟
لكنها سرعان ما ابتسمت مع أن دموعها ازدادت غزارة :
- هذا ... مايك ... انه بخير
تنهد الشابان براحة و علت ابتسامة ثقة بقائدهما عندا شاهداه يسير ببطء نحوهما و بين ذراعيه الصغير زادرك :
- هل قلقتم علي ؟
ابتسم جيكو بمرح :
- و لا للحظة ، عرفنا انك بخير ...

كورابيكا-كاروتا
23-10-2009, 17:02
فتح عينيه الزرقاوتين ببطء ، كل شئ ابيض ، اعتدل بجلسته و هو يتلمس الضمادة حول رأسه و يده الأخرى تدلك معدته التي تلقت رفسا عنيفا
- أنت في المعسكر .. تحديدا في مستشفى المعسكر ، قال الدكتور انك ستكون بخير
رفع زادرك عينيه لمايكل الذي وقف عاقدا ذراعيه على صدره ، أكمل مايكل بنفس النبرة الجافة :
- فعلتك الحمقاء كادت تودي بحياتنا نحن الاثنين ، ليس فقط انك خالفت أوامري و دخلت و إنما أبيت أن تطلق النار ، لماذا لم تطلق ؟
انتظر جواب الصغير لكن صبره نفذ و بدأ يصرخ بهستيرية :
- أنت أحمق لا يستحق العيش ، ما الصعوبة بحمل مسدس و إطلاق النار !! حتى الحيوانات تدافع عن نفسها ، عملك هنا هو مساعدتنا و اليوم لم تكن إلا عائقا في طريق نجاح المهمة
خفض زادرك رأسه و هو يعض على شفتيه
- هذا يكفي
- سيدي القائد
حول الاثنين نظرهما إلى السيد جيرالد الذي نظر إلى الصبي لوهلة ثم حول عينيه إلى مايكل و كلمه بحزم :
- اتبعني ..!!
وقف الرجلان بالممر نظرات السيد جيرالد حملت غموضا ، تكلم مايكل ولا يزال الغضب يعتريه :
- الفتى الأحمق كاد يودي بحياتي و حياته ، انه ...
- مايكل .. كف عن هذا ، واجب الفتى ليس حمل سلاح و الدفاع عنك انه واجبك أنت و لقد أخفقت به ( ابتلع مايكل رمقه بصعوبة ) أنت تصب جام غضبك عليه لماذا ؟ ماذا تريد أن تحقق ؟ هل تريده أن يستسلم و يعود من حيث أتى ؟ هل أنت حاقد عليه لأنه اخذ مكان ماري ؟ أم لأن عينيه و نظراته الحادة تذكرك بها ؟ ( تحولت نبرته إلى نبرة أب قلق على ابنه ) مايكل ... ماري ماتت و لن تعود ، أكمل حياتك و كف عن إبعاد الناس من حولك بهذه التصرفات .. لست حزين لوحدك فريقك بأكمله حزين أيضا لكن الحياة تستمر ... أنت آخر ذكرى لنا منها لذا ... لا تشوه ذكراها

ابتعد السيد جيرالد تاركا مايكل في بحر ذكرياته ، عيناها الزرقاوتين ، ابتسامتها الشفافة ، نظراتها الحادة ، عنادها ، تصميمها .... آماله معها ، أحلامه ، كل شئ تبخر بعد رحيلها ...


انسابت المياه الدش بسرعة على شعر زادرك الأشقر ، نظراته هادئة و ملامحه حزينة بدا و كان هم العالم وضع على كاهله و هو لا يستطيع حمله ، خالطت المياه دموعه الحارة .. جلس على الأرضية و أجهش بالبكاء و قد غطا وجهه بيديه :
- أنا اكره هذا العمل .. لست قاتلا .. أنا لست إنسانا سيئا .. أنا لست وحشا ، أنا .. أنا .. أنا مجرد طفل
فضل أن تكون صرخاته صامته إذ أن لا فائدة من الصراخ فلن يكون هناك مجيب


...........
...........

رايو لاند
23-10-2009, 17:15
مرحباً

تكمله رائعه منك ايتها المبدعه

لقد اندمجتُ مع الأحداث

مايكل احزنتني قصته و لكن ليس اكثر مع زاد

تقبلي مروري

lulugomar
23-10-2009, 18:25
ابداع
ليس لدي اي كلمات ابدا
عقدت لساني
هلا وضعت بارتا مبهجا ؟؟ اشعر اني سأموت كمدا لنهاية القصة

فضل أن تكون صرخاته صامته إذ أن لا فائدة من الصراخ فلن يكون هناك مجيب


كلمات قليلة تحوي معاني عظيمة
ابدعتي اختي
سلام

كورابيكا-كاروتا
24-10-2009, 10:09
مرحباً

تكمله رائعه منك ايتها المبدعه

لقد اندمجتُ مع الأحداث

مايكل احزنتني قصته و لكن ليس اكثر مع زاد

تقبلي مروري


اهلا بك اختي العزيزة
سعيدة ان تكملة اعجبتك :)::سعادة::
انا معك زادرك يحزن اكثر :مذنب:

اهلا بك عزيزتي نورتي

كورابيكا-كاروتا
24-10-2009, 10:13
ابداع

ليس لدي اي كلمات ابدا
عقدت لساني
هلا وضعت بارتا مبهجا ؟؟ اشعر اني سأموت كمدا لنهاية القصة


[/center]


:o :o :o :o اخجلتني كلمات يا غالية
بارت مبهج !!!! :مندهش: خخخخخخخخ اظن ان الامور ستسوء اكثر :لقافة: لكني اصدقك القول
لا اعرف ما سيحدث الى الان :D >>>>>>> شاطرة صح ؟


كلمات قليلة تحوي معاني عظيمة

الصراحة انا حسيت بالقهر و انا اكتبها يعني الظاهر زودتها مع الصغير زادرك
يلا ان شاء الله تسهل الامور علي >>>>> انعديت منك ^^


دمتي بالف خير و اشكر ردك الرائع
و متابعتك الغالية

C.F SWAT
24-10-2009, 10:48
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

لن أقول لك أني هنا للانتقاد فليس لي ما انتقده بصراحه..
هل تعرفين كلمة "Perfect"?.. لقد اعطيتينا مثالا حيا عنها اليوم..

وكما قلت لكي اني استسلمت من الانتقاد..
فليس لي سوى تحليل الفصل فحتى المدح اعتقد انك تحفظينه عن ظهر قلب..

زاردكـــ:: في هذا الفصل شخصيته تقلبت بين الخير والشر.. غير انه لم يقم بأي عمل شرير.. حتى جعله الهواء صلبا كان شيئا يستحقونه.. لكن شخصيته.. كلامه.. تصرفاته.. وحتى نظراته بدأت بالتقلب.. السؤال هو.. ايهما سيطغى؟..

مايكلــ:: رغم شره الواضح منذ ظهوره في احداث القصة.. الا انه بدأ باللين في نهاية هذا الفصل.. ربما ليس ذلك اللين الواضح للجميع.. وانما طبقة بسيطة جدا اعتقد انها ستكبر شيئا فشيئا عند وجود زادرك معهم..

آلتناـــ:: تصرفاتها الصبيانية وحتى ذوقها في الملابس لم يمحو انوثتها.. فها هي حين لم يتوقع احد منها ذلك تقلق على اصدقائها.. وبكت ايضا.. اعتقد ان هؤلاء الخمسة ليسو مجرد زملاء عمل.. بل اخوان بكل ما تحمله الكلمة من معان..
هذا ما استطعت تحليله.. الى لقاء اخر في الجمعة القادمة..
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتهـ..

كورابيكا-كاروتا
24-10-2009, 11:33
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..


لن أقول لك أني هنا للانتقاد فليس لي ما انتقده بصراحه..
هل تعرفين كلمة "perfect"?.. لقد اعطيتينا مثالا حيا عنها اليوم..


وكما قلت لكي اني استسلمت من الانتقاد..
فليس لي سوى تحليل الفصل فحتى المدح اعتقد انك تحفظينه عن ظهر قلب..

[/center]

ز عليكم السلام و رحمة الله وبركاته
اهلا بك اخي الكريم
الصراحة ردك افرحني كثيرا و زاد حماستي للاكمال
و بذل جهد اكبر حتى تظل القصة تنال رضاكم و استحسانكم
حقا اخي انا احب تلقي النقد فلا مجال للتقدم بدونه


زاردكـــ:: في هذا الفصل شخصيته تقلبت بين الخير والشر.. غير انه لم يقم بأي عمل شرير.. حتى جعله الهواء صلبا كان شيئا يستحقونه.. لكن شخصيته.. كلامه.. تصرفاته.. وحتى نظراته بدأت بالتقلب.. السؤال هو.. ايهما سيطغى؟..



معك كل الحق بدأ زادرك يدخل عالم جديدا
عالما يبتعد عن العلم و سعي اليه و الحلم به
فان والده سعى منذ البداية على تطويره ليرضي غروره
اما الان فلا مكان الا للقوة
و هذه المرة الاولى التي يحارب من اجل حياته بها
فعلى الرغم من معاناته السابقة الا انه يعرف يقينا ان والده لن يقتله اذ لم يكن حبا به فهو خوفا على الجهد المبذول عليه


مايكلــ:: رغم شره الواضح منذ ظهوره في احداث القصة.. الا انه بدأ باللين في نهاية هذا الفصل.. ربما ليس ذلك اللين الواضح للجميع.. وانما طبقة بسيطة جدا اعتقد انها ستكبر شيئا فشيئا عند وجود زادرك معهم..

مايكل عانى من فقدان من يحب و هذا من اسوء ما يتعرض له انسان في حياته
وهو ليس من النوع الذي ينسى الامور بسرعة و يتجاهلها
و ما يزيد الامر سوءا هو كون القاتل طليقا الى هذه اللحظة

آلتناـــ:: تصرفاتها الصبيانية وحتى ذوقها في الملابس لم يمحو انوثتها.. فها هي حين لم يتوقع احد منها ذلك تقلق على اصدقائها.. وبكت ايضا.. اعتقد ان هؤلاء الخمسة ليسو مجرد زملاء عمل.. بل اخوان بكل ما تحمله الكلمة من معان..

نظرك ثاقب اخي الكريم

حقا افرحني ردك و اعجبني التحليل
اصبت في كل ما قلته
ما شاء الله عليك هذه دلائل الكاتب المحترف


دمت بحفظ الرحمن

بوفارديا
24-10-2009, 11:34
السلام عليكم .. كيف الحال أختي ؟

آسفة جدا جدا على التأخر :مرتبك: لكن الظروف :مرتبك:

يبدو أن تأخري قد حصد لي جزئين مرة واحدة :D >> :تعجب:

استمتعت بقراءتهما حقا ::سعادة:: فالقصة تتجه لنحو حماسي وهذا ما يثير حماستي أكثر فأكثر ::سعادة::

أرى تحول في شخصية زادرك يبدو أنه فقد المرح الذي كان يتحلى به سابقا .. من المؤسف حقا أن يمر طفل بمثل عمره بكل هذا الجحيم ..

ذاك البنسنت هل هو أب حقا ..!! ترى هل يوجد آباء على شاكلته في هذه الحياه ؟!!

مايكل .. أعجبتني شخصيته منذ الوهلة الأولى .. أحب أن أتعرف علي شخصيته أكثر في الأجزاء القادمة
فهو من الشخصيات التي تثيرني ..

موقف الناس عندما رأو اختطاف زادرك أمامهم أثار حنقي حقا .. لكن هذه هي الحقيقة وهذه هي الحياه
فالجميع يقول نفسي نفسي ..


ظل زادرك يلاحقهم بنظراته و قلبه يخفق بشدة لا يعرف إذا كان السبب خوفه عليهم أم خوفه منهم أم خوفه من الأمر برمته
انقضت الدقائق ببطء شديد ، كل شئ صامت بدا زادرك مضطربا ، ابتلع رمقه و هو يفرك يديه ليدفئهما بعد أن شعر بتجمد أطرافه على الرغم من دفئ الجو إلا انه يشعر بالبرد ، شهق بخوف عندما سمع صوت الرصاصة الأولى ثم بدأت الاطلاقات تتوالى كأنها ساحة معركة ، صوت صراخ و ألم ....
وضع يديه على أذنيه و جلس القرفصاء و هو يحاول أن يخفف من الرعب الذي اخترق قلبه الصغير ، نهض بتثاقل بعد عن اختفت الأصوات و عاد الهدوء يلف المكان ، ارتجف جسده لوهلة لكنه اتجه راكضا إلى الباب الأمامي و فكرة وحيدة تجول بخاطره :
- أتمنى أن يكونوا بخير


أبدعت هنا في وصف مشاعره واضطرابه في تلك اللحظات ::جيد:: شعرت بالتوتر عوضا عنه :p

ما يثير استغرابي أنه بالرغم مما مر به صغيرنا زادرك إلى أنه لا يشعر بالحقد تجاه الآخرين مطلقا .. ويثبت ذلك هذا المقطع .. لكن ربما يعود ذلك إلى براءة الطفولة ..


- أنا اكره هذا العمل .. لست قاتلا .. أنا لست إنسانا سيئا .. أنا لست وحشا ، أنا .. أنا .. أنا مجرد طفل
فضل أن تكون صرخاته صامته إذ أن لا فائدة من الصراخ فلن يكون هناك مجيب

يبدو أن صغيرنا يخرج من جحيم إلى جحيم آخر .. فإلى متى سيستمر هذا العناء ؟!!
أرجو لك الفرج العاجل زادرك ..


هلا وضعت بارتا مبهجا ؟؟ اشعر اني سأموت كمدا لنهاية القصة

أوافقها الرأي .. رغم أن هذا واقع الحياه .. حزن وكمد .. وقليل من السعادة .. :(

أتوقف هنا أختي .. وكما قلت سابقا أعلم أني مقصرة .. وعذرا مرة أخرى على التأخر ..

أتمنى لك المزيد من التقدم والنجاح والإبداع ..

تقبلي مرور أختك زهرة الحياه ..

في حفظ الرحمن .. ;)

[ F A I T H ]
24-10-2009, 13:18
آسفة على الحجز المتأخر لكن النت أمس كان ::ميت:: ...!!!!
لي عودة بعد القراءة إن شاء الله ..~

كورابيكا-كاروتا
24-10-2009, 17:31
السلام عليكم .. كيف الحال أختي ؟


آسفة جدا جدا على التأخر :مرتبك: لكن الظروف :مرتبك:


يبدو أن تأخري قد حصد لي جزئين مرة واحدة :d >> :تعجب:


استمتعت بقراءتهما حقا ::سعادة:: فالقصة تتجه لنحو حماسي وهذا ما يثير حماستي أكثر فأكثر ::سعادة::

[/center]
و عليكم السلام اهلين اختي
انا بخير و الحمد لله ، انتي ؟؟ ^^
و لا يهمك اكيد ظروف الدراسة :لقافة: خخخخخخ مسكينة
هههههه جيد انك قرأت الجزئين ^^


أرى تحول في شخصية زادرك يبدو أنه فقد المرح الذي كان يتحلى به سابقا .. من المؤسف حقا أن يمر طفل بمثل عمره بكل هذا الجحيم ..

من الصعب التحلي بالمرح السابق وهو لا يمر بلحظات لن اصفها بالسعيدة بل على الاقل ليست حزينة حياته تزداد صعوبة كما يقال ( مع قوة جديدة تأتي مسؤليات جديدة ) >>> لا تسألي من قال هذا لاني لا اذكر خخخخخخخخخ


ذاك البنسنت هل هو أب حقا ..!! ترى هل يوجد آباء على شاكلته في هذه الحياه ؟!!

امممممم لا تتسرعي بالحكم بتعبير ادق احتفظي بحنقك عليه فسكون له دور بالاحداث القادمة


مايكل .. أعجبتني شخصيته منذ الوهلة الأولى .. أحب أن أتعرف علي شخصيته أكثر في الأجزاء القادمة
فهو من الشخصيات التي تثيرني ..

اها ابشري ^^ له ادوار و ليس دور

موقف الناس عندما رأو اختطاف زادرك أمامهم أثار حنقي حقا .. لكن هذه هي الحقيقة وهذه هي الحياه
فالجميع يقول نفسي نفسي ..

صدقتي ::مغتاظ::

أبدعت هنا في وصف مشاعره واضطرابه في تلك اللحظات ::جيد:: شعرت بالتوتر عوضا عنه :p

شكرا لك عزيزتي >>> يبدو ان علي ان اعتذر لجعلك تتوترين :مرتبك:


ما يثير استغرابي أنه بالرغم مما مر به صغيرنا زادرك إلى أنه لا يشعر بالحقد تجاه الآخرين مطلقا .. ويثبت ذلك هذا المقطع .. لكن ربما يعود ذلك إلى براءة الطفولة ..

اشاركك الرأي ، زادرك لا يحقد على الاخرين ربما لانه يقدر ان يعرف نياتهم
هذا يخفف وقع الامر عليه بقدر ما يجعل الامر اقسى على قلبه


يبدو أن صغيرنا يخرج من جحيم إلى جحيم آخر .. فإلى متى سيستمر هذا العناء ؟!!
أرجو لك الفرج العاجل زادرك ..

سيحتاج دعواتكم :مذنب:

أوافقها الرأي .. رغم أن هذا واقع الحياه .. حزن وكمد .. وقليل من السعادة .. :(

مبهج !!!! طلب صعب حقا
انا ميالة للدراما و اثارة العواطف لكن سأفكر بالامر و عسى ان تكون النتيجة جيدة


نورت بردك اختي العزيزة و لا تحرمينا من تواجدك معنا

دمتي بحفظه تعالى

كورابيكا-كاروتا
24-10-2009, 17:33
آسفة على الحجز المتأخر لكن النت أمس كان ::ميت:: ...!!!!

لي عودة بعد القراءة إن شاء الله ..~


هههههههههه و الله النت عدنا هم زفت ><
بانتظارك عزيزتي ::جيد::

[ F A I T H ]
26-10-2009, 14:33
آسفة على الحجز المتأخر لكن النت أمس كان ::ميت:: ...!!!!

لي عودة بعد القراءة إن شاء الله ..~




عدنا والعود أحمد :D ..!!
كيف حالك كورا - تشان ..؟؟!!!

كالعادة .. أول كلمة أقولها .. أبدعت بحق ..!!!!!!!!!
لكن .. جزء من شخصية زادراك لم يعجبني أبدًا :نوم: ..~
مايكل هو الشخص الذي شعرت أنه العنصر المهم في هذا الجزء ..
حكايته حزينة جدًا :بكاء: ..~
عبارات زادراك في المقطع الأخير كانت مؤثرة ..~
ننتظر الجزء القادم على أحر من الجمر :p ..~

كورابيكا-كاروتا
27-10-2009, 16:40
عدنا والعود أحمد :D ..!!

كيف حالك كورا - تشان ..؟؟!!!
[/CENTER]


يا اهلين نورتي ^^
انا بخير و الحمد لله انتي ؟؟


كالعادة .. أول كلمة أقولها .. أبدعت بحق ..!!!!!!!!!

:o

لكن .. جزء من شخصية زادراك لم يعجبني أبدًا :نوم: ..~

:eek: حقا ؟؟ الجميع متعاطف معه
هههه :لقافة: اخبريني اي جزء هذا ؟
ماذا فعل الولد المسكين>>> خخخخ انفعلت البنت :D


مايكل هو الشخص الذي شعرت أنه العنصر المهم في هذا الجزء ..
حكايته حزينة جدًا :بكاء: ..~


اكييد مايك له دور و سيضل له دور ^^ من الابطال الرئيسين بالقصة
لذا افرحي ^^ ::جيد::


عبارات زادراك في المقطع الأخير كانت مؤثرة ..~
ننتظر الجزء القادم على أحر من الجمر :p ..~</B>
البارت القادم كله مؤثر ::سعادة::

و الله نورتي بوجودك يا اغلى الاخوات
دمتي بحفظ الرحمن

blue_ocean
27-10-2009, 19:39
السلام عليكم
مرحبا كوربيكا
أتمنى أن تكونى بخير
البارت الأخير موثر جدا
يبدو أن الفريق قد مر بالكثير
وصفك لمشاعر زاد و لأحداث المستودع كان رائعا:)
يبدو أن حياة زاد بدات لتتغير تماما
أتسأل أن كان سيقتل يوما أم لا
صراحة لا أحب أن يفعل ذلك
تعجبنى شخصية مايكل ولكن فقدان أحد نحبه
لايعنى أن نبنى حولنا حاجز لكى نمنع أحد من الأقتراب منا
دائما ما أظن أن هذا الحاجز ما هو إلا قناع نحاول الهرب عن طريقه من الواقع
هذا رايئ
فى أنتظار القادم
سلام
:)

glass lady
28-10-2009, 13:56
-------------

http://vb.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=985957&stc=1&d=1256738023
عملته اليوم .. وأحببت أن اريك أياه ..
أتمنى ان يكون عاكس لشخصية زاد وقلبه الكريستالي ..
شعر أصفر .. وملامح بين البراءة .. وبين القسوة


..!

.
.
.

بارت رائع واوصاف متألقة كالعادة ..
من كان يتوقع ان شخصا مثل مايك قد يحمل بين طياته قلبا ..! ..

فعلا الانسان يبقى انسان وبين ثنايا صدره ينبض القلب ..

هناك تحول رائع في القصة .. وغير متوقع ابدا .. ولكنه رائع فعلا..
يبدو ان زاد سيحب فرقته هذه .. وعلى ما يبدو فأن البقية بدأوا يحبونه أيضا ..
ربما سيفتح هذا ابواب جديدة امام زاد ليختار ..
لم نعلم اي شئ عن جينا وديريك ..!
لابد أن هناك سرا خلف هذا السكوت ..!!!

لننتظر .. ونرى ..

شكرا لك أختي كورابيكا-كاروتا على التألق الدائم في كل بارت ..
ولا بد من أن يطبع الشوق في القلوب أثره عندما نصل لأخر سطر من سطور هذا البارت ..!
لذا نحن بشوق للـ غد .. حيث الجمعة على الابواب ..
والبارت عندها سينتظرنا .. وننتظره ..!

-------------

glass lady
مشتاقة ..!

كورابيكا-كاروتا
29-10-2009, 16:53
السلام عليكم
مرحبا كوربيكا
أتمنى أن تكونى بخير
:)
و عليكم السلام
اهلين وسهلين :) انا بخير و الحمد لله انتي عزيزتي ؟؟


البارت الأخير موثر جدا
يبدو أن الفريق قد مر بالكثير
وصفك لمشاعر زاد و لأحداث المستودع كان رائعا:)

هذا من ذوقك يا غالية


أتسأل أن كان سيقتل يوما أم لا
صراحة لا أحب أن يفعل ذلك

:بكاء: موضوع القتل هذا صعب على صبي صغير
و اصعب على صبي صغير كزادرك
فشخصيته تميل للود منها لاغضاب الاخرين
مع انه يصاب بحالات العناد الطبيعية لدى الصغار


تعجبنى شخصية مايكل ولكن فقدان أحد نحبه
لايعنى أن نبنى حولنا حاجز لكى نمنع أحد من الأقتراب منا
دائما ما أظن أن هذا الحاجز ما هو إلا قناع نحاول الهرب عن طريقه من الواقع

عاشت الاراء
و الله كلامك در
تماما عزيزتي
احببت كلامك و نظرتك للموضوع باكمله






دمتي بالف خير

كورابيكا-كاروتا
29-10-2009, 17:04
-------------


http://vb.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=985957&stc=1&d=1256738023
عملته اليوم .. وأحببت أن اريك أياه ..
أتمنى ان يكون عاكس لشخصية زاد وقلبه الكريستالي ..
شعر أصفر .. وملامح بين البراءة .. وبين القسوة

[/CENTER]

:eek::مندهش:::سعادة:: هذه الوجوه التي اظهرتها و بالترتب :D
جميل حقا اعجبني بحق ابدعت ... رائع ^^


من كان يتوقع ان شخصا مثل مايك قد يحمل بين طياته قلبا ..! ..

فعلا الانسان يبقى انسان وبين ثنايا صدره ينبض القلب ..


اجل ، اخبرتك ان تتمهلي بالحكم عليه ... لا تحكم على الكتاب من غلافه صحيح ؟
كلنا نملك قلبا و لكن ليس الجميع يعرف كيفية استخدامه


هناك تحول رائع في القصة .. وغير متوقع ابدا .. ولكنه رائع فعلا..
يبدو ان زاد سيحب فرقته هذه .. وعلى ما يبدو فأن البقية بدأوا يحبونه أيضا ..
ربما سيفتح هذا ابواب جديدة امام زاد ليختار ..

:لقافة: اعذريني لا استطيع التعليق اخشى ان افسد التكملة


لم نعلم اي شئ عن جينا وديريك ..!
لابد أن هناك سرا خلف هذا السكوت ..!!!

ههههه اكيد لهم دور لكنهم بحالة انتظار حاليا ^^"



شكرا لك أختي كورابيكا-كاروتا على التألق الدائم في كل بارت ..
ولا بد من أن يطبع الشوق في القلوب أثره عندما نصل لأخر سطر من سطور هذا البارت ..!
لذا نحن بشوق للـ غد .. حيث الجمعة على الابواب ..
والبارت عندها سينتظرنا .. وننتظره ..!


اهلا بك اختي العزيزة منورة كالعادة
لكن ردك قصير هذه المرة :بكاء: لابد و ان يكون جدولك مزدحما
عزيزتي ما زلت بانتظار قصتك و انا بشوق كبير لها فبعد رؤيتي لموضوعك اشعلتي الحماس بداخلي
لذا انا المشتاقة و بلوعة

دمتي بحفظ الرحمن

DISENY
30-10-2009, 13:43
السلام عليكم
القصة قمة الروعة
حبيت جينا و زاد أكثر
و بكره ديريك
القصة بجد إبداع و أسلوبك مميز
بإنتظار البارت القادم
تحياتي لكي آنستي

كورابيكا-كاروتا
31-10-2009, 18:07
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف الحال و الاحوال ؟
:مرتبك:
ارجو المعذرة على التأخر
الوقت لم يسعفني
تعويضا على هذا اصبح البارت اطول :rolleyes:
اتمنى ان يرضيكم هذا


لن اطيل عليكم

لكن تذكروا التناسب الطردي :D

دمتم بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
31-10-2009, 18:10
حرك قدميه بالهواء و هو يرتشف ببطء من علبة المشروب الغازي بين يديه ، بدا هادئا و هو يجلس على الغطاء الامامي لسيارة دفع رباعي ، ظهرت علامات الإحباط على وجهه و هو يتذكر كلام جيكو :
- اسمعني يا ولد .. هذه ابنه السيارة التي حطمتها ( ابتسم بحماس ) انظر لقد عكست الألوان إنها حمراء مع نقش اسود ، لذا يا صديقي الصغير أرجوك (ضم يديه ببعض متوسلا ) أرجوك اعف سيارتي العزيزة من التحطم
تنهد زادرك بملل :
- و كأني اذهب هنا و هناك و أحطم السيارات
أخذ رشفة طويلة ثم رفع رأسه ليراقب آلتنا و قد وقفت بعيدا عنه مع جيكو و لوكاس و هم لا يزالون يتخاصمون على نوع الغداء الذي سيأكلونه من مطعمهم المفضل ، حول نظره إلى مايكل الذي جلس بمقعد السائق غير آبه بما يجري لكن
سرعان ما جذب انتباهه أصوات أطفال يمرون من أمامه بزيهم المدرسي الأنيق و كرة القدم يتناولوها بين أرجلهم بسعادة غير مهتمين بصراخ المارة عليهم و توبيخهم لهم ... كانت عيني مايكل تتفرسان بالصبي و تراقبان تقلب وجهه من ملل إلى ابتسامة حسرة ، ضيق مايكل عينيه بحزن و هو يتذكر كلماته الحادة و توبيخه القاسي ، تنهد و ترجل ليقف بجوار زادرك متكأ على السيارة و هو يعقد يديه على صدره ، بدا الفتى متوترا و يحاول الهرب من هذا الموقف بكل الطرق ، قطع مايكل الصمت :
- إذن ( صمت لوهلة و هو يراقب نظرات زادرك البعيدة عنه ) بما انك بالفريق فعلي أن اعرف مهاراتك ، ماذا تستطيع أن تفعل ؟
- أستطيع أن اقرأ الأفكار
أومأ مايكل برأسه و هو يحثه على الإكمال ، تنهد زادرك و هو متأكد أن لا مجال للتهرب :
- ليس الأمر و كأني امشي بالشارع و اقرأ أفكار الناس ... هذا سيكون متعبا حقا ( تنهد بعمق ثم أكمل بعد أن اخفض نبرة صوته ) أنا أحاول تجاهل أفكار الناس لأنها ( تردد بالإكمال ) ...
- لأنها ماذا ..؟؟
- أفكار البشر قد تكون سوداء في بعض الأحيان ، ذلك اليوم في المستودع (مرت بمخيلته صورة الجثث و الدماء ) لم تكن المرة الأولى التي اشهد بها مذبحة كهذه ... ربما كانت المرة الأولى بالحقيقة لكن الكثير من الناس يفكرون بالقتل و يتفننون بطرقه .. القتل لأسباب تافه .. سأذبح رأس رب العمل لأنه طردني ، سأشنق زوجتي و اذهب إلى فتاة أكثر شبابا ... قتل .. قتل ... ( احتضن جسده المرتجف و أكمل و قد اختنقت عباراته ) أفكار الناس تدخل الرعب بنفسي ، عيونهم تطاردني في أحلامي لتحولها إلى كوابيس و الأسوأ من هذا كله .. لا يستطيع احد محاسبتهم على أفكارهم (ابتسم بسخرية ) الأفكار تبقى أفكارا و ليس الجميع ينفذ ما يدور برأسه

بدا مايكل مشدوها و هو يحدق بالصبي أمامه ، فكر مع نفسه :
- لم اعتقد أن الأمر بهذه الصعوبة ، لم أفكر يوما بما يمكن أن يرى من مآسي في عقول البشر .. أي حياة يعيشها هذا الصبي ..!!
ابتسم زادرك بمرح :
- لذلك أنا لا اقرأ عقل احد إلا إذا توجب علي الأمر ( رفع إصبعه إلى ذقنه ) و أيضا أستطيع أن اعرف ماضيه بأكمله .. وكذلك ..
قاطعه مايكل على عجل :
- و مستقبله ؟
- ليس بعد ( قطب حاجبيه بانزعاج ) من السيئ معرفة مستقبل شخص ما .. صدقا لماذا تعيش إذا كنت تعرف مستقبلك ..!!
- لديك أفكار عميقة حقا ... لا تليق بصبي بالثالثة عشر
حدق زادرك بوجه مايكل المبتسم و هو يفكر :
- إنها المرة الأولى التي أراه بها يبتسم بهذه الطريقة ... يبتسم بلطف ..
رفع مايكل يده و وضعها على رأس الصبي :
- عليك أن تتصرف تصرفات تلائم عمرك أكثر ... لا تتمنى أن تكبر .. صدقني ستكبر يوما ما و عندها ستتمنى أن تعود طفلا
لم يعلق زادرك لكنه يعرف بصميمه أن طفولته مجرد فترة ضائعة من حياته لن يستعيدها و لن يعيش ما تبقى منها ، حياة البالغين هي كل يستطيع أن يتمنى الحصول عليه و لا فائدة لإنكار ذلك

- و أخيرا ... اتفقنا على البيتزا
نظر زادرك إلى آلتنا بإحباط ثم حول نظره للعلبة بين يديها ، تكلم مايكل و هو يعبث بشعره بانزعاج :
- انتم دائما تتعاركون لمدة ساعة و ينتهي بنا المطاف ... دائما ، دائما بأكل البيتزا... هذا محبط حقا
- هتف كل من جيكو و لوكاس بفرح :
- لأنها الألذ
تنهد مايكل و هو يبتعد متوجها إلى مقعد السائق :
- لا أمل منكم
قفز زادرك من الغطاء الامامي لتستقر قدميه على الأرض ثم التفت إلى مايكل :
- مايكل ( نظر إليه المعني ) عليك أن توصلني إلى المختبر اليوم ...
- المختبر ..؟؟
- هل نسيت ؟
- لـ ... لا .. (صمت مايكل و ظل يفكر بالطريق الذي سيسلكه ) علي أن أوصل الثلاثي المرح إلى المعسكر ثم أعود إلى المدينة لنقل الصبي ( تنهد بضجر ) مستحيل هذا سيستغرق اليوم بطوله ( حدق بزادرك لوهلة ثم كلمه ) أسرع ادخل السيارة
حول نظره للثلاثة و هو بداخل السيارة :
- انتظروني هنا
قبل أن يرد أي منهم كانت السيارة قد انطلقت بسرعة البرق مخلفة دخان إطاراتها ، علامات الغباء سادت على وجوه الثلاثة ، تكلم لوكاس بإحباط :
- لن يعود أليس كذلك ؟

كورابيكا-كاروتا
31-10-2009, 18:12
كلم مايكل الصبي الجالس بالمقعد الخلفي و هو يراقبه بالمرآة :
- تعال اجلس هنا ... لست سائقا عندك
- آسف
انتقل زادرك إلى المقعد الأمامي و ربط حزام الأمان ، أكمل مايكل :
- لماذا عليك أن تذهب إلى المختبر كل أسبوع ؟
- لإجراء فحص طبي
- هل أنت مريض ؟
نظر إليه زادرك باستغراب :
- كلا ... الفحص الطبي ليمنعني من الإصابة بالمرض
أومأ مايكل برأسه و هو يراقب زادرك الذي تعلقت عينيه بالمرآة و هو يبعد الضمادة من حول رأسه
- ليس عليك إبعادها ، الطبيب قال ...
قاطعه زادرك و قد ابعد الضمادة تماما و يخفي الجرح بشعره الأشقر بعناية :
- هل تتمسك بتعاليم الطبيب لهذه الدرجة ؟
صرخ مايكل بغضب :
- لست ذلك ....
ابتسم الصبي بمرح :
- ثم إذا رأى والدي الجرح سيقتلك ثم سيقتلني ( ضحك بصوت عالي مما أثار استغراب مايكل و أشعره بان اصل هذه الضحكة جرح يبكي قلب الصغير ) صدقا لن يتردد بإطلاق الرصاص علينا و خصوصا إن الجرح برأسي (ثخن صوته الطفو لي ليقلد والده ) أي ضربة تصيب رأسك قد تؤدي إلى إفقادك لقواك
- سنلتقي بوالدك ؟
هذا ما نطقه مايكل لكن ما دار بعقله :
- اعتقدته يتيم ...
حدق زادرك بمحدثه لوهلة ثم أجاب و هو يراقب الطريق أمامه :
- لقد التقيته سابقا
- حقا ؟ متى ؟
تنهد زادرك بملل :
- السيد بنزنت هو والدي
أدار مايكل رأسه بسرعة لوجه محدثه بينما صرخ زادرك برعب :
- الطريق .. انظر أمامك ...
أعاد مايكل السيارة إلى مسارها الصحيح بعد أن نجت من التحطم و تلقى الشاب الكثير من التوبيخات من أصحاب السيارات القريبة لكونه أوشك على الاصطدام بهم
تنهد مايك براحة :
- صحيح .. صحيح .. القاعدة الأولى بالقيادة أن تبقي عينيك على الطريق
حول نظره لزادرك الذي بدا شاحبا من شدة الخوف ، ضحك مايكل بحرج واضح :
- هل أخفتك ؟ لا تقلق لقد كنت امزح فحسب ... لم نكن سنصطدم
نظر إليه زادرك بطرف عينه و تكلم بحدة :
- هل نسيت ... إني أستطيع قراءة الأفكار
مط مايكل شفتيه و حافظ على الصمت و ساد لفترة طويلة قطعه أخيرا بعد أن أوقف السيارة :
- وصلنا
- اجل ... إلى اللقاء
- انتظر .. أليس علي أن أوصلك للباب و احصل على وصل استلام
ظهرت ملامح معاتبه على وجه زادرك استدرك مايكل الأمر و ابتسم بارتباك :
- امزح معك فحسب ..
نزل الاثنان من السيارة و اتجها إلى الباب الأمامي الزجاجي الذي فتح أوتوماتيكيا
- تأخرتما
- عذرا سيد بنزنت ... كانت الشوارع مزدحمة
- هيا زادرك ادخل بسرعة ( حول السيد بنزنت عينه لمايكل و رمقه بنظره استصغار من أسفل قدميه إلى أعلى رأسه ) و أنت عد من حيث أتيت
فتح مايكل عينيه على وسعاهما و قبل أن ينطق بحرف كان السيد بنزنت متبوعا بزادرك قد ابتعدا ، ظهرت علامات الانزعاج على وجهه و همس :
- يا له من وقح
عاد إلى السيارة و فتح بابها بهدوء لكن سرعان ما اعتراه الغضب .. فأغلق الباب بكل ما أوتي من قوة ثم رفس السيارة بعنف و عينيه تعبران بوضوح عن مدى غضبه :
- سأقتله ... اقسم ...
عاد إلى المبنى و نصب عينيه هدف الانتقام من إهانة السيد بنزنت له ، وقف أمام مصعدين متجاورين و ضغط على زر أحدهما و سكن بانتظاره ، رفع نظره إلى شاشة الصغير التي تعلو باب المصعد لتشير على الطابق الذي توقف به ، لفت انتباهه مكان توقف المصعد المجاور :
- القبو ... !!!
لم يتردد لحظة بالتوجه إلى المكان الذي أثار فضوله ، فتح باب المصعد ليطل على ممر صغير انتهى بباب حديدي ، اقترب من الباب بحذر و ألقى بصره إلى داخل الغرفة من خلال نافذة صغيرة توسطت الباب
- أرجوك أبي لا تفعل ... أتوسل إليك .. اشعر بالضعف اليوم
- علاماتك الحيوية تدل انك بخير
قرب السيد بنزنت وجهه ليشعر بأنفاس الصغير المضطربة ، أكمل ببرود :
- ألا تريد القدرة على رؤية المستقبل ؟ نحن نعمل منذ ثلاثة اشهر على إعداد الجرع المناسبة لتحقيق هذا الحلم و أنت ترفضه ببساطة .... و لماذا (صرخ بقوة أفزعت الصغير ) لأنه يؤلم ..
- انه حلمك أنت ... أنا لا أريد أن اعرف المستقبل سأكتفي بمعرفتي للماضي و الحاضر أرجوك ... أرجوك فقط لا تحقني بهذا الشئ أنت لا تعرف مقدار الألم الذي يسببه لي ... أنا ...

التصق مايكل بالباب أكثر و هو يحاول أن يتبين ماهية الأمر ، الصوت الذي وصل إلى مسمعه كان ضعيفا لثقل الباب ، وجه نظره إلى السرير لكن وجه الشخص الممدد عليه خفي عنه لكثرة الواقفين حوله اثنان منهم يحاولون تثبيته بعد أن أثبتت القيود التي لفت حول يديه و قدميه و صدره ضعفها لمقاومة رعبه ، استطاع مايكل أخيرا اختلاس نظرة صغيرة
- أبي ... أرجوك ..
- اخرس ( حول نظره إلى طبيب وقف مجاورا له و بيده حقنه بداخلها مادة خضراء ) احقنه ..
شعر مايكل بان قلبه قد توقف عن النبض ، جسد أصابه الشلل و كادت عيناه ان تقتلعان من محجراهما لشدة أيلام صراخ الصبي الصغير
بعد عدة دقائق امتلأت بالصراخ و النحيب خرج الأطباء يرأسهم السيد بنزنت من الغرفة تاركين خلفهم قلوبهم التي أعدمت على أيديهم ، أغلق الضوء ليسود الظلام بالمكان ، ظلت عيني مايكل معلقتين بهم حتى اختفوا نزل إلى الأرض بعد أن اتخذ لنفسه موقعا في السقف حماه من أعينهم ، عالج قفل الباب بمهارة اللصوص ثم دخل بهدوء و هو يتفرس بالغرفة ليتأكد من خلوها .. اقترب من السرير ، عض على شفته السفلى و هو يراقب جسد الصغير المربوط بالسرير ، أنفاسه المضطربة و أنينه المستمر ، بدأ يفتح القيود بسرعة و هو يطالب الصبي بالتزام الهدوء لكن بدا زادرك غير واع بما يحدث حوله ، خلع مايكل سترته و غطاه بها ثم حمله على كتفه
اخترقت السيارة الشوارع بسرعة البرق و عيني مايكل تنتقلا ن بين الطريق أمامه و الصبي المستلقي بالمقعد الخلفي ، اخرج هاتفه المحمول من جيب بنطاله و اتصل برقم ، أجاب الطرف الثاني بترحيب كبير ، قاطعه مايكل :
- سام .. احتاج إلى مساعدتك
- هل أنت بخير
- اجل .... اجل ... لكن لي صديق بحالة سيئة
- اجلبه إلى المستشفى
- لا .. هذا ليس ممكنا
- أين أنت ؟
- سأنتظرك بشقتي ، لا تتأخر
- حسنا

كورابيكا-كاروتا
31-10-2009, 18:14
توقفت السيارة أمام مبنى في احد الأحياء الشعبية ، بدا أن المبنى على وشك أن يساوى بالأرض
حمل الصغير بين ذراعيه و اتجه إلى الطابق العلوي ، فتح الباب بمفتاحه الخاص ليثر الغبار بوجهه ، سعل لوهلة ثم اندفع إلى الداخل ، انزل جسد الصغير على السرير بهدوء ، فتح النافذة الوحيدة بالغرفة ثم سحب كرسي خشبي و جلس قرب السرير و هو يحدق بالصبي الذي بدا تنفسه غير طبيعيا و كأنه يخوض معركة هوجاء مع نفسه ، ساد الحزن على مايكل و شعر بان هذا واحد من أقسى المواقف التي عاشها فقد غمره شعور بالضعف و كأن قيودا حديدية التفت حول جسده ، حدق بالساعة حول معصمه بنظرات غاضبة و كأنه يستحلف عقاربها أن تتحرك بسرعة ، فتح الباب بقوة و دخل منه شاب يلهث ، ما أن وقعت عيناه البنيتين اللتان غطيتا بنظارات شفافة على مايكل حتى انفرجت أساريره :
- أنت بخير حقا ..!!
- اجل سام ... أخبرتك بأني بخير ، لكن ...
أشار مايكل باصبعه إلى السرير ، ابتلع سام رمقه و جلس على الأرض قرب زادرك و رمى بثقل حقيبته السوداء على الأرض
- ماذا حدث .. ماذا به ؟
- لا اعرف
- ما الذي يحدث للصبي ؟
صرخ مايكل بغضب:
- أنت الطبيب هنا سام
تكلم سام و هو يفتح أزرار قميص زادرك بسرعة :
- حرارته مرتفعة كثيرا .. ربما هذه حساسية .. هل شرب أو أكل شيئا غريبا ؟
- لا ... لقد ...
أطلق سام شهقة قوية و هو ينظر إلى مكان الإبرة المتورم على ذراع زادرك :
- ما هذا ؟؟
- لقد ...
قاطعه سام بسرعة :
- هذه حقنة مخدرات
صرخ مايكل بغضب :
- لا يا أحمق .. ما الذي تقوله انه بالثالثة عشر .. أي مخدرات ، إنها حقنة ( تلكأ بالكلام و هو يفكر ) الحقيقة أنا نفسي لا اعرف حقنه ماذا ..
صمت سام و هو يحرك سماعته على صدر زادرك :
- تنفسه غير طبيعي أبدا ، نبضات قلبه متسارعة ( حول نظره إلى مايكل ) علينا أن نأخذه إلى المستشفى .. أنا حتى لا اعرف ما الخطأ .. كيف سأعطيه الدواء ؟
- لا نستطيع أخذه إلى المستشفى
تفرس سام بعيني صديقه الجادة :
- ليس لي أن أحاول تغيير رأيك ؟
اخفض مايكل رأسه :
- إذا ذهبنا فلن يحصل خير ... لا له و لا لي ...
مرت لحظة هدوء ، أومأ سام برأسه موافقا .. تنهد مايكل براحة و هو ينظر لوجه زادرك ثم حول نظره إلى النافذة حيث بدأت أشعة الشمس بالاختباء ،قطع سام لحظة شروده :
- مايك ، افتح الضوء .. لا أرى شيئا
- حاضر
وضع أنامله على مفتاح النور و حركة للأسفل ، انتظر للحظة و هو يحدق بالضوء ثم أرجعه كما كان و أعاد الكرة ... أخيرا ابتسم بارتباك :
- ربما لم ادفع فاتورة الكهرباء ..
نظر إليه سام بإحباط :
- لم تتغير البتة
- اعتقد أني احتفظ ببعض الشمع في مكان ما
ساد الغرفة جوا مخيفا بعد أن حل الظلام الدامس و ما كادت الشموع تنير طريقا لترى أمامك و فضلا على ذلك انعكس ضوئها الخافت على الأثاث ليكون ظلالا مرعبة
ظل مايكل يراقب صديقه و هو يعتني بزادرك و يضع كمادات باردة على جبهته
- ماذا تفعل ؟
سأل مايكل و هو يحدق بالحقنة الفارغة بين يدي سام و هو ينزع الغلاف عنها، أجاب المعني :
- حالة الفتى سيئة .. سآخذ عينة من دمه و احللها في المستشفى و هكذا سأعرف ما الذي يسبب له هذا الألم .. الحمى و الارتجاف مجرد دفاعات طبيعية للجسم ليثير الانتباه بان شيئا فسيولوجيا غريبا يحدث
مط مايكل شفتيه و هو يفكر :
- هل من الحكمة أن لا يذهب زادرك إلى المستشفى و هل من الحكمة أن اسمح لسام بأخذ عينة من دمه ..
قرب سام الحقنة من ذراع زادرك و غرسها بهدوء ، فتح الصغير عينيه على وسعهما و شهق بقوة و هو يدفع سام بعيدا عنه ليرتطم الشاب بالأرض بقوة ، نهض مايكل مسرعا و هو يحاول السيطرة على صراخ زادرك و حركته العنيفة ، صرخ سام بذعر :
- مايك ، الإبرة كسرت و ستغرس بجسده
ثبت مايكل يد زادرك و سحب بقية الإبرة لكن اليد الأخرى للصبي باغتته بلكمة قوية على وجهه ، بدا الغضب على وجه مايكل و امسك يدي الصغير بيده اليسرى بينما يده ثبتت اليمنى رأسه على الوسادة بقوة :
- سام ، امسك ساقه و امنعه عن الحركة .. سيؤذي نفسه
نفذ المعني الأمر ، بدا زادرك غير واع بما يحدث حوله ، جسده ينتفض بقوة محاولا الخلاص ، صرخاته عنيفة عبرت عن خوفه العميق ، كلماته غير مفهومة
قرب مايكل وجهه من وجه زادرك و هو ينطق ببعض العبارات لتهدئة الصغير :
- زاد .. انظر إلي .. انه أنا
بدأ بؤبؤ عيني زادرك يتحركان بكل اتجاه و كأنه يبحث عن النور بعد أن ساد الظلام بقلبه ، مسح مايكل على شعر الصغير بهدوء :
- زاد .. انظر إلي
- ار .. ار .. أرجوك أبي .. أرجوك فقط .. لا تؤذني ..
ضغط مايكل على أسنانه و شعر بان قلبه يتحطم إلى قطع صغيرة :
- اهدأ يا صغيري .. انه أنا .... مايكل
تحولت عيني زادرك المرعوبتين لتلتقيان بعيني مايكل القلقتين ابتسم الأخير بلطف:
- انه أنا .. مايكل
بدا أن مقاومة الصغير ضعفت و هدأ جسده مع أن تنفسه ازداد صعوبة و هو يشهق بين لحظة و أخرى بينما دموعه لم تتوقف ، ترك مايكل يدي الصغير ببطء و مسح دموعه :
- اهدأ .. لن يؤذيك احد .. أنت هنا تحت حمايتي .. لن يمسك شر أبدا
حدق سام بمايكل باستغراب سرعان ما تحول لحزن دفين و هو يكلم نفسه:
- أنت مختلف ... من هذا الفتى بالنسبة لك ( حدق بوجه زادرك ثم ابتسم ) انه يشبه ماري .. العينين الزرقاوتين و الشعر الأشقر .. الملامح نفسها ... مايكل ألا تزال تحبها لهذه الدرجة ..؟

- سام ( انتبه المعني و خرج من شروده فأكمل مايكل ) ماذا سنفعل الآن ؟
- يبدو أن حرارته ارتفعت أكثر
- ما أستطيع أن أؤكده لك أن المادة التي دخلت جسده ليست قاتلة
- كيف تكون واثقا ؟
صمت مايكل و هو يفكر :
- زادرك مهم جدا بالمختبر لهذا من المستحيل أن يعطوه شيئا من الممكن أن يقتله لهذا الحقنة ليست لقتله بالتأكيد
نظر إلى سام بينما كان الأخير يخلع قميص زادرك :
- مايك ... كف عن التحديق بي بهذه الطريقة و احمله إلى الحمام
نفذ مايكل الأمر بصمت ، وقف سام أمام الدش و فتح المياه الباردة :
- هيا ضعه تحت الماء
- هل أنت واثق ؟
- بالتأكيد أنا واثق
ابتلع مايكل رمقه و اقترب من الماء ، أطلق الصغير آهة ألم و حاول أن يبعد نفسه عن المياه الباردة لكن ذراعي سام و مايكل القويتين منعتاه ، شعر مايكل بان المياه اختلطت مع دموع يذرفها الصغير ، احتضنه بقوة و مسح على شعره بحنان و كأنه يخبره بأنه سيحميه من أي ظلم

كورابيكا-كاروتا
31-10-2009, 18:17
بدأت أشعة الشمس تعاود انتصارها و تخترق النوافذ لتنشر دفئها و ضوءها بدلال، بدت عيني مايكل متعبتين و هو يحدق بزادرك النائم :
- يبدو بصحة أفضل
حول نظره إلى سام الذي استسلم للنوم قبل اقل من ساعة :
- صديق وفي حقا ( اقترب منه ) سام .. سام .. هيا استيقظ ستتأخر عن عملك
- أرجوك .. عشر دقائق فقط ... أرجوك أمي ..
ظهرت علامات الدهشة على وجه مايكل و صرخ بقوة :
- لست أمك يا أحمق ( استيقظ المعني ليكمل مايكل بإحباط ) أما زلت تعيش مع أمك؟
- اخرس (حول نظره إلى الساعة حول معصمه ) ما زال الوقت مبكرا .. مناوبتي في المستشفى تبدأ ظهرا ، لذا سأبقى هنا حتى ذلك الوقت ( وضع يده على جبهة زادرك ) للاطمأن على حالته
أومأ مايكل برأسه موافقا ثم انتفض واقفا ، ظل سام يراقبه بنظراته و هو يتجه إلى المطبخ ثم يعود حاملا أدوات التنظيف و رمى المكنسة عليه :
- مادمت ستبقى هنا ... إذن ستساعدني بالتنظيف
- أنا .. أنا ..
- لا تحاول .. ستعمل يعني ستعمل
فتح زادرك عينيه و أمال رأسه لليسار :
- مايكل ينظف ( رسم ابتسامة ساخرة على وجهه ) جسدي يؤلمني ... سأعود للنوم

رن هاتف المنزل ، حدق به مايكل باستغراب :
- يعمل !! لم ادفع فاتورته ، كيف يعمل ؟
- ألن ترد ؟
- بـ .. بلى
اقترب من الهاتف و قرب السماعة من إذنه ، تكلم الطرف الثاني بصوت ملأ بالغضب :
- أين هو ؟
- سيدي القائد
- اجبني مايكل ... أين هو ؟
حاول مايكل التظاهر بالغباء :
- من هو ... اقصد عمن تبحث ؟
صرخ السيد جيرالد :
- مايكل
- انه .. انه معي
- لماذا اختطفته ؟
صمت مايكل لوهلة ثم تكلم ليغير الموضوع :
- من أخبرك ؟
- السيد بنزنت اتصل بي و هو يكاد ينفجر غضبا ، مايكل ما الذي يحدث ؟
اخفض مايكل عينيه إلى الأرض :
- أنا آسف سيدي لكن لقد شعرت أني مجبر على فعل شيئ ... السيد بنزنت يؤذي الفتى ، لا اعرف تفصيلات الأمر إلى الآن لأنه لا يزال غائبا عن الوعي
- ماذا تعني بـ (يؤذيه) ؟
- انه يجرب شيئا ما عليه ، لقد رأيته يعطيه حقنة ما و على أثرها ( صمت لوهلة ) لم يتوقف عن الصراخ برعب امتزج مع ألمه ... سيدي..هل تعرف أن السيد بنزنت والده الحقيقي لقد اخبرني زادرك بهذا بنفسه و لكن الفتى يخافه .. يخافه بشدة ، استيقظ ليلة أمس باكيا بعد أن تخيل إني هو .. أرجوك سيدي لا تجبرني على إعادته ... أرجوك ...
حدق السيد جيرالد أمامه - كان واقفا في مكتبة منزله - إلى ابنه الصغير ذو الأحد عشر عاما و هو يجلس على الأرض و يلعب بدمية سيارة حمراء ، تنهد :
- حسنا مايكل ... لكما إجازة ثلاثة أيام
- حقا سيدي ؟
- لا تجعلني أغير رأيي
- لا .. لا .. شكرا جزيلا لك .. لن تندم .. و ...
توقف عن الكلام بعد أن سمع صوت إغلاق الخط ، اقترب السيد جيرالد من ابنه الصغير و حدق به بعينين حزينتين ، جلس على الأرض بجانبه و احتضنه بحنان ، شعر الصبي بضيق والده :
- أبي .. هل هناك شئ ؟
- لا يا عزيزي ... لا شئ
ظل الأب يراقب ابنه بابتسامة حانية و عقله يفكر بالصغير زادرك الذي هجره كل من يحب و تمنى أن لا يصيب ابنه الغالي اي شيئ من ما تعرض له ذلك المسكين

تكلم سام بقلق و هو يراقب مايكل الذي أعاد سماعة الهاتف إلى مكانها :
- هل كل شئ بخير ؟
ابتسم مايكل براحة و رفع إبهامه بانتصار :
- اجل ...
- هذا جيد ( صمت للحظة ) حسنا سأذهب الآن .. إذا حصل شئ اتصل بي
- حسنا
ظل مايكل يراقب صديقه و عينيه تحملان معاني الامتنان ثم همس :
- شكرا لك ..صديقي العزيز
حول نظره لزادرك ابتسم و هو يراقبه ، كان الصغير يحرك يده ليفرك بها عينه بدا كأنه لا يزال نصف نائم ، اقترب مايكل :
- كيف تشعر ؟
فتح الصغير عينيه ببطء ليستطلع أين انتهى به المطاف ، شهق و اعتدل بجلسته و هو يبتلع رمقه بصعوبة و عينيه تنتقل بين وجه مايكل و مكان تواجده ، بدت نظرات مايكل جامدة مما ادخل الرعب بقلب الصغير فاخفض عينيه تهربا من مواجهته
- لابد وانك جائع ، سأعد لك بعض الطعام ( أكمل و هو يتوجه إلى الباب على يسار الغرفة ) لقد اشتريت البيض قبل قليل لذا لا يزال طازجا ، ما رأيك بتناول بعضه ؟
استدار وهو ينتظر الإجابة ، همس زادرك و هو يومأ برأسه :
- اجل
طال بقاء مايكل بالمطبخ بينما استغل زادرك الوقت للنظر حوله و كأن هناك الكثير مما يمكن رؤيته فالمنزل بدا شبه فارغ ... غرفة بها سرير واحد و طاولة تتسع لاثنين و بجوارها كرسيين و على الأرض هاتف احمر ، وهناك بابين احدهما على اليسار و الآخر على اليمين :
- ما دام الباب على اليسار هو المطبخ إذن الباب على اليمين هو الحمام
هذا ما استنتجه زادرك ، خرج مايكل من المطبخ وبيده صحن :
- أنا تناولت الطعام قبل قليل ( وضع الصحن على الطاولة) هيا تعال .. سيبرد
نفذ زادرك الأمر بهدوء ، بدأ يأكل ببطء ليتأكد من ملائمة الطعام للاستعمال البشري لكن سرعان ما ازدادت سرعته و هو يلتهمه بشغف، ظل مايكل يحدق به لفترة:
- أعجبك ؟
احمرت وجنتي زادرك خجلا من طريقته بالأكل :
- آ ..آسف
رفع مايكل حاجبه باستغراب :
- لماذا ؟
تدارك الصبي الأمر بسرعة :
- لقد سببت لك المشاكل
- كلا لم تسبب المشاكل .. أنا اتخذت قراري ولست نادما عليه ( ابتسم بمرح ) لقد أعطانا القائد ثلاثة أيام إجازة
- حقا ؟؟
- أكيد

كورابيكا-كاروتا
31-10-2009, 18:19
عاد الصمت ليحلق بالمكان من جديد ، أفكار الاثنين مشتتة ، افكارهما متعاكسة مايكل يريد ان ينزع لثام الغموض الذي لف حول حياة الصغير بينما الآخر يبحث عن أي طريقة لتجنب المواجهة
مرت الساعات ببطء شديد حتى بدأت الشمس بالمغيب ، بدت وجنتي زادرك متوردتين ،عينيه مغمضتين وهو يتكئ بالحائط ، خفض رأسه ليعلن عن غفوته ، اقترب مايكل منه و جلس القرفصاء أمامه ،مما جعل زادرك يرفع رأسه بسرعة ، وضع مايكل يده على جبهة الصغير :
- يبدو أن الحمى عادت ، أعلي أن أتوقع أن تسوء حالتك بالليل ؟
- لا اعرف .. إنها المرة الأولى التي اخذ بها الجرعة الأولى فقط
- الجرعة الأولى ..!!
- اجل .. إنها ثلاث جرع (صمت لوهلة ثم ابتسم ) لكن لا تقلق الأولى هي الأكثر ايذاءا أما البقية فاسهل منها ...
- و ما هذه الجرع ؟
بدا زادرك مترددا بالإجابة لكن نظرات مايكل حاصرته و لم تعطه مجالا للتهرب :
- الحقنة عبارة عن خليط من الجينات تحمل صفات خاصة ، صفات أخذت من أشخاص آخرين (صمت و هو يحدق بمايكل ) أنا لم أولد هكذا .. اعني منذ الطفولة كنت قادرا على قراءة الأفكار ولا شئ غيره ...
- ماذا عن تكوينك للحاجز الهوائي ؟
بدا زادرك مرتبكا و هو يتذكر حادثة حبسهم :
- أنا ... اقصد .. ( اخذ نفسا عميقا ) هذه القوى حصلت عليها من أناس آخرين بعد أن شعر السيد بنزنت اعني .. والدي بأن قراءة الأفكار ليس كافيا لذا بعد أن قام ببحوث كثيرة مع مجموعة كبيرة من العلماء ... اكتشف أن صفات البشر و قواهم تحمل بجيناتهم ، و هكذا اخذ بعض الجينات من أشخاص تميزوا بقوى مختلفة كتحريك الأشياء من بعد مثلا ... و عدلها جينيا لتتلاءم مع جسدي ( صمت و هو يراقب ملامح مايكل التي دلت على عدم فهم تام للأمر ) الموضوع اقرب لنقل الدم.. إذا أعطيت الزمرة الخطأ للمريض فهذا سيؤدي إلى موته ، الأمر مشابه مع الجينات إذا استلم جسدي جينات لا تلائمه ستقتلني بدون شك ، و لكوني صغير العمر و ولدت بجسد اضعف من بقية الصبيان بعمري لهذا فتقسم الجرعة الواحدة إلى ثلاثة ... يفصل بين كل واحدة أربع ساعات ، ولم يصادف أن أخذت جرعة دون أخرى لذا ... لا اعرف ماذا سيحصل إذا لم اخذ الجرع الثانية و الثالثة ربما سأمرض وربما لا ..
ظل زادرك صامتا لبعض الوقت ثم اخفض رأسه بأسى :
- أنا آسف .. آسف على كل شئ ..أسف لكل كلمة سيئة وجهتها لك .. آسف لهربي منك عندما كنا بالسوق ( اختنق صوته ثم رفع رأسه لتتلألأ عينيه بالدموع ) و أسف لأني أعدت لك ذكريات مؤلمة بصنعي للحاجز الهوائي ... اعني أنا لا اعرف الآنسة ماري لكني رأيتها بمخيلتك تبدو لطيفة ( ابتسم بألم وقد لاحت جينا بمخيلته) لطيفة جدا
ألجم نفسه عن الكلام و انتظر ردا من مايكل لكن الانتظار طال و صبره نفذ :
- أنا ...
- كف عن الاعتذار ( رفع مايكل رأسه و ابتسم بود ) لا بأس عليك ...لكن سؤال يحيرني .. لماذا هربت منا عندما كنا بالسوق
- كنت الحق بشخص ما ...
- من هو ؟
شعر زادرك بالإحراج لكنه اجبر نفسه على الإكمال و أصبح الأمر بالنسبة له رد دين لمايكل :
- فتاة ... اسمها جينا
- جينا لافيير ؟
- كيف تعرف ..(ابتلع رمقه وبعد أن تذكر تحذير السيد بنزنت و وصفه لأغلى إنسان على قلبه بـ الخاطفة ) إنها ليست خاطفة
- إذن ماذا هي بالتحديد ؟ ما العلاقة التي تربطك بها ؟
شعر زادرك بالدهشة هو لم يفكر بالعلاقة التي تربطه بأحد :
- لقد اعتدت أن أتنقل بين يدي الناس و خصوصا بعد أن انتزعني والدي من أحضان أمي لكن ... بين الحين و الآخر اشعر بان هناك شخص يهتم بي و يحن علي .. جينا هي هذا الشخص إنها رائعة ، ابتسامتها معدية ، ضحكتها تشعرك بأنك قادر على الطيران ... تصرفت معي بلطف .. أحبها كثيرا لكن... ( انمحت ابتسامة السعادة التي غطت وجهه لتسود ملامح مزجت القلق بالحزن ، ضم ساقيه إلى صدره و اختنقت أنفاسه ) إنها تكرهني الآن
- لماذا ؟
- لقد أخطأت التصرف ، مع إني لم اقصد .. أردت أن أتوقف عن إحداث المشاكل بعالمها .. أردتها أن تعيش بسعادة حتى لو كان من دوني ، أردت فقط أن تتذكرني كشخص جيد ، أما الآن فهي لا ترى بي إلا شيطانا ( شهق وقد غرق بدموعه ) اشعر بالندم لأني أجبرتها على أن تكرهني
أجهش بالبكاء بصوت مرتفع ، ضاقت عيني مايكل و اقترب منه بهدوء و رفع يده لتستقر على شعر الصغير الأشقر الذي ما كان منه إلا أن يرتمي بأحضان اقرب إنسان باحثا عن لحظة حنان ، احتضنه مايكل هو الآخر و هو يشعر بنبضات قلب الصغير المتسارعة ، و دموعه البريئة الحارة التي بللت قميص مايكل الأبيض، بدت ملامح الشاب مثقلة بالهموم و هو يفكر بطريقة لإزاحة و لو القليل من هم هذا الصبي


صوت خطوات بطيئة أحدثها الحذاء الأسود الرسمي ذو الكعب العالي و هو يخترق ممرا طويلا ، زينته ساقين بيضاويين لجسد ممشوق غطي بملابس سوداء رسمية، وقد احتضنت كيسا بنيا ، حدقت بداخله لوهلة ... رقائق البطاطا بطعم الفلفل الحار
رفعت بصرها لتحدق بباب شقتها ، تنهدت بملل و هو تتذكر كلام أخاها :
( رئيس عملي اجبرني على السفر لن أتأخر يوم واحد فحسب )
عادت إلى واقعها و لا يزال شعورها بالوحدة قائما لكنها سرعان ما أحست بالدفئ لتذكرها وجهه الطفو لي :
- ثاني لقاء لنا كان أمام هذا الباب .. لقد احضر لي رقائق البطاطا ، لقد حاولت البحث عنك يا صغيري لكن محاولاتي باءت بالفشل .. أين أنت الآن؟ و كيف حالك ؟
تنهدت بحزن ثم اقتربت من الباب لتدير المفتاح بقفل الباب ثم فتحته ، أغلقت الباب بظهرها بينما امتدت أناملها لفتح الضوء
رفعت عينيها التي شخصت لمنظر حامل المسدس و فوهته التي استهدفت جبينها

.......
.......

كورابيكا-كاروتا
31-10-2009, 18:21
السلام عليكم
القصة قمة الروعة
حبيت جينا و زاد أكثر
و بكره ديريك
القصة بجد إبداع و أسلوبك مميز
بإنتظار البارت القادم
تحياتي لكي آنستي

و عليكم السلام
اهلا بك اختي

شكرا جزيلا على الكلمات الرائعة :o
سعيدة جدا ان القصة اعجبتك ::جيد::
و اتمنى ان تستمري من المتابعين ^^
دمتي بحفظ الرحمن

رويـــــ,ـ,ـ,ال
31-10-2009, 19:18
قلب كريستالي ... أحيط بقلب من الحديد .. ازداد الألم و أزداد الضغط على الحديد فبدأ يتفطر فهل سيكسر ؟؟ ليجعل من الكريستال عرضة للتهشم ...

وآآآآآو ماذا أقول عن المقدمه :) جداّ رائعه وجذابه :) فيها من الغموض والحماس مايشد النفس للقراءه :cool: أحسنتي في ذكرها وصف كلماتها ::سعادة::

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
ها أنا ذا << مابغيتي تجين :mad: << زحمة وقت :بكاء: << لاعآد تعودينها << حآآضر :محبط:
أخبارك كورو << كأني ما أعرفك :مرتبك:

هههههههههههههه ،، المهم فلنبداء :cool:


رمتها على مضض ثم توجهت إلى البائع بثقة هذا ما عبرت عنه خطواتها الهادئة و الصوت الذي أصدره حذائها الأسود الرسمي ذو الكعب العالي و كأنه يستحلف أي شخص بالجوار لديه ذرة حب للجمال أن ينتبه إلى الملاك التي ترتديه، كتفين عريضين ، خصر نحيف ، ملابس تدل على ذوق رفيع ، تنورة قصيرة وصلت إلى ركبتيها لتكشف عن ساقين بيضاوتين جميلتين ، رمت بصرها إلى البائع ثم أغمضت عينيها بهدوء و فتحتهما ببطء و كأنها تواجه صعوبة في فعل ذلك لكثافة رمشيها أبعدت بعضا من خصلات شعرها البني الغامق عن وجهها المدور الناصع البياض بينما انتظرت انتهاء البائع من وضع حاجياتها في كيس ورقي بني اللون

الوصف ماذا أقول عنه :) يجعل الواحد يعيش ويندمج الموقف رغماّ عنه ::سعادة:: حقاّ أحسست أنني أرى هذه الفتاة أمامي ::جيد:: أحسنتي ::سعادة:: أسلوب رآقي :)


كانوا من المافيا

:rolleyes:
:)


فتحتهما و استدارت لتراقب الراكض يبتعد عنها و بيده شئ احمر كروي و هو يصرخ بمرح :
- سأعيدها لك ... أعدك ...

:eek:

نذل ترك البنت !!! :eek: << الحدث هنا مضحك جداّ ههههههههههههه


ظهرت ابتسامة واسعة على وجهها ، ثم تبعها شهقة خفيفة :
- لطيييييف
- ما هو ؟
ركض بخفة إلى الأمام و جلس على الأرض ، كانت تراقب حركاته الطفولية :
- انه طفل فحسب ...

ياااااااااااااي يجنن هنا :) كأنه نيكو :)

أسمعي كورو علشان الواحد مايضيع بين المحادثه وبين الوصف أتركي فراغ بينهم مثل كذا :

صمت الاثنان ، بدا الصبي مترددا بعض الشئ :
- ألن تخبريني باسمك ؟

حدثت نفسها المضطربة :
- قد يكون فردا في عصابة ما و يريد أن يعرف كل شئ عني ثم يقتلني ..

ظهرت علامات الدهشة على وجه الصبي ثم قطب حاجبيه بغضب :
- أنا لست مجرما ..

أدار رأسه بسرعة وزاد من سرعته
- توقف .. أنا لم اقصد ، أنا آسفة ..

<< لاحظتي ؟!

كذا أحسن وأوضح وحتى يفهم بسرعه ::جيد::


فتحت كيسا قدمه لها ، و ضحكت بمرح :
- رقائق البطاطا بطعم الفلفل الحار ...

<< وآآآآآآآآآآو النهايه نفس المقدمه هههههههههههه روعه روعه :) حركه غير متوقعه ::سعادة:: عن جد أبدعتي ::سعادة:: واكبي تقدمك فأذا كان هذه أول روايتك وبهذا الآبداع سيكون القادم أخطر ::سعادة::

أسلوبك مميز ورائع :) وأضيفي على ذلك أنه حماسي ::سعادة:: أحببت الروايه :)

أتمنى أني اعطيتك بعض الدروس المفيده :) لقد أضفت روايتك في المفضله :) حتى أذا تفرغت قراءتها لقد أعجبتني حقاّ ::جيد:: لدي فضول حول زاد :) :)

تقبلي مروري ::جيد::

blue_ocean
31-10-2009, 19:30
وصل البارت :)
كان البارت رائع جدا
تغير فى أسلوب تعامل مايكل مع زاد
رائع ان يجد المرء من يساعده ليعود كما كان
أظن ان زاد مفتاح تغير مايكل
اما السيد بنزنت هذا بدات أشك فى كونه أبا بل فى كونه إنسان
يبدو أن جينا وديريك سيعودان للظهور
فى أنتظار القادم
سلام
:)

كورابيكا-كاروتا
31-10-2009, 19:31
وآآآآآو ماذا أقول عن المقدمه :) جداّ رائعه وجذابه :) فيها من الغموض والحماس مايشد النفس للقراءه :cool: أحسنتي في ذكرها وصف كلماتها ::سعادة::

[/center]

اريغاااااااتو ^^ من بعض ما عندكم ::جيد::


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نورتي ^^


ها أنا ذا << مابغيتي تجين :mad: << زحمة وقت :بكاء: << لاعآد تعودينها << حآآضر :محبط:
أخبارك كورو << كأني ما أعرفك :مرتبك:


هههههههههههههه ها انتي تأخذين دوري مرة ثانية خخخخخ

بخير والحمد لله ، انتي ؟ >>> كأني ما سألتك قبل ثانية :d


الوصف ماذا أقول عنه :) يجعل الواحد يعيش ويندمج الموقف رغماّ عنه ::سعادة:: حقاّ أحسست أنني أرى هذه الفتاة أمامي ::جيد:: أحسنتي ::سعادة:: أسلوب رآقي :)


شكرا لك عزيزتي هذا من ذوقك

نذل ترك البنت !!! :eek: << الحدث هنا مضحك جداّ ههههههههههههه

ههههههههههههههههههههه مسكين لا تتكلمي علي هذا بطلي :بكاء:
اي شوية نذالة بس رجع لها بعدين >>>> اي بعدين يعني بعد ذهاب الخطر :d


ياااااااااااااي يجنن هنا :) كأنه نيكو :)


:مندهش: لا .... كتبت القصة قبل قراءتي لروايتك :لقافة:

أسمعي كورو علشان الواحد مايضيع بين المحادثه وبين الوصف أتركي فراغ بينهم مثل كذا :

صمت الاثنان ، بدا الصبي مترددا بعض الشئ :
- ألن تخبريني باسمك ؟

حدثت نفسها المضطربة :
- قد يكون فردا في عصابة ما و يريد أن يعرف كل شئ عني ثم يقتلني ..

ظهرت علامات الدهشة على وجه الصبي ثم قطب حاجبيه بغضب :
- أنا لست مجرما ..

أدار رأسه بسرعة وزاد من سرعته
- توقف .. أنا لم اقصد ، أنا آسفة ..

<< لاحظتي ؟!

كذا أحسن وأوضح وحتى يفهم بسرعه ::جيد::

اها اوكي بحاول ان شاء الله ^^



واكبي تقدمك فأذا كان هذه أول روايتك وبهذا الآبداع سيكون القادم أخطر ::سعادة::


اشعر بالاطراء لكنها ليست الاولى عزيزتي :d >> الظاهر ما تجسستي على ملفي الشخصي خخخخخ

أتمنى أني اعطيتك بعض الدروس المفيده :) لقد أضفت روايتك في المفضله :) حتى أذا تفرغت قراءتها لقد أعجبتني حقاّ ::جيد:: لدي فضول حول زاد :) :)


تسلميلي يا غالية بس يا ريت تردي على كل بارت تقري
فضول حتى اعرف رأيك بالتفصيل ::جيد::

نورتي بمرورك الغالي عزيزتي
و لا تحرمينا منه

دمتي بحفظ الرحمن انتي و نيكو (خخخخخخخخ و ما دمتي صرتي تعرفي زادرك ) و زادرك


:d

كورابيكا-كاروتا
31-10-2009, 19:35
وصل البارت :)
كان البارت رائع جدا
تغير فى أسلوب تعامل مايكل مع زاد
رائع ان يجد المرء من يساعده ليعود كما كان
أظن ان زاد مفتاح تغير مايكل
اما السيد بنزنت هذا بدات أشك فى كونه أبا بل فى كونه إنسان
يبدو أن جينا وديريك سيعودان للظهور
فى أنتظار القادم
سلام
:)

اهلين بيك اختي العزيزة
وجودك بالقصة دائما يسعدني اسعد الله قلبك ^^
صحيح الكثير من التغيرات و لا زلنا بالبداية
لا تزال حياة صغيرنا تحمل بطياتها الكثير من الاحداث و الكثير من الوجوه بعضها العابر و بعضها الذي يترك اثرا بالنفس

السيد بنزنت >>> لا تعليق
الكلمات لا تستطيع وصف قساوته

نورتي

دمتي بود

Simon Adams
31-10-2009, 19:44
حجز

رويـــــ,ـ,ـ,ال
31-10-2009, 19:53
اريغاااااااتو ^^ من بعض ما عندكم ::جيد::


و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نورتي ^^




هههههههههههههه ها انتي تأخذين دوري مرة ثانية خخخخخ

يفداني صح ؟! << وآثقه :d


بخير والحمد لله ، انتي ؟ >>> كأني ما سألتك قبل ثانية :d

هههههههههههههههه الحمدلله بخير ::جيد::



شكرا لك عزيزتي هذا من ذوقك

ههههههههههههههههههههه مسكين لا تتكلمي علي هذا بطلي :بكاء:
اي شوية نذالة بس رجع لها بعدين >>>> اي بعدين يعني بعد ذهاب الخطر :d


اها البطل :مكر: خلاص محجوز ::جيد::



:مندهش: لا .... كتبت القصة قبل قراءتي لروايتك :لقافة:

اها اوكي بحاول ان شاء الله ^^

لالالالالا ماكان قصدي انك تقلدي :eek: لالالا قصدي أني حبيته لآنه يشبه نيكو :مذنب: ماكان قصدي تقليد أبد ولا طرى على بالي أبد :مذنب:


اشعر بالاطراء لكنها ليست الاولى عزيزتي :d >> الظاهر ما تجسستي على ملفي الشخصي خخخخخ

:موسوس:
يعني فيه أحد مدحك مثل مدحي :موسوس: << أخس يقلدوني :mad: << أبد الثقه زايده عندي :d


تسلميلي يا غالية بس يا ريت تردي على كل بارت تقري
فضول حتى اعرف رأيك بالتفصيل ::جيد::

أبشري من عنوني راح أسجل كل ملاحظاتي بعد كل فصل ::جيد:: ومن حقك تعرفين ::جيد::


نورتي بمرورك الغالي عزيزتي
و لا تحرمينا منه

دمتي بحفظ الرحمن انتي و نيكو (خخخخخخخخ و ما دمتي صرتي تعرفي زادرك ) و زادرك


:d

هههههههههههههههههههههه وكاي << لازم يدخل معنا :)

عين الله ترعآك :)

كورابيكا-كاروتا
31-10-2009, 20:00
رورو

لالالالالا ماكان قصدي انك تقلدي :eek: لالالا قصدي أني حبيته لآنه يشبه نيكو :مذنب: ماكان قصدي تقليد أبد ولا طرى على بالي أبد :مذنب:


هههههههه اوكي ^^


:موسوس:
يعني فيه أحد مدحك مثل مدحي :موسوس: << أخس يقلدوني :mad: << أبد الثقه زايده عندي :d

عين الله عليك و علي
هذا مو قصدي خخخخخخخخخ اكيد في مدح كثير من اخوات عزيزات
لكن ما قصدته ان القصة ليست الاولى
ههههههههههههههههههههههههههههههه و ليس المدح :d


أبشري من عنوني راح أسجل كل ملاحظاتي بعد كل فصل ::جيد:: ومن حقك تعرفين ::جيد::


عليك نوووووور
بانتظارك

lulugomar
01-11-2009, 12:03
مرحبا اختي
ماذا يقال عن كتاباتك ؟؟
تضيع الحروف ويجف بحر الكلمات العميق .... وتبقى اثار ندى تبلل وريقات الصفحة ... ان قلناها ستقفز من الصفحات على وجوه البشر وتتحول لدموع حارة ... ربما ستجرح اكثر مما تداوي
هذا وصفي لمديحي في وصفك وتعابيرك ... كل كلمة سأقولها ستنقص من مدى روعته ورونقه وعبيره الاخاذ ... لذلك سأترك للغة الصمت ان تكسر الحواجز وتصل الى قلبك الابيض لتنيره ... وارجو ان يرتد صداها الصامت لينير قلوب اخرى قد احتلت قصتك جزءا منها ... وتعبر لك عن مدى اعجابي بكلماتك المنتقى من اجمل مواضع في حلوى اللغة العربية .... لتجعلني احمد الله كثيرا على نعمة القراءة التي تجعل من روحي تطير في بحر ابداعك اللامتناهي ....
لذلك سأسكت عن جمال وصفك وانتقل الى الاحداث مياشرة ...
كنت قد قررت ان اقرأ البارت الجديد ببطء .... كل يوم جزء -وكأنني كنت سأنجح - ليمر الاسبوع دون ان اكون قد ذبت شوقا للبارت الجديد ... ولكنني مع اول كلمتين لم اشعر الا والبارت منتهي :بكاء: ....
زادرك ...
كلما نطقت اسمه اشعر بالم الحروف ... هذا الصبي الذي سلبت منه حق السعادة والاستمتاع في الحياة من منبعهما ... ليعيش بين اناس باعوا ضميرهم وعقولهم المتحجرة بحجة العلم الذي يكون احيانا اكثر شرا من الشيطان نفسه ... دمروا جسده الضعيف واستنزفوا طاقته .... اكان كثيرا عليهم ان يتركوا له نور الغرفة ليهتدي فيه الى عالم البشر الطبيعي ؟ ... مشهد حقنه بالمادة الخضراء جعل جسدي يمتص كل الالم الذي شعر به الصبي واحسست بوخزة الابرة المضني ولسعة العذاب الذي ستكبر لتتحول الى وحش مدمر يلف جسده الصغير ........ وكأنه زهرة تحاول ان تواجه فيضانا :بكاء:
مايكل ...
ملاك حارس ... ارجوا ان ينجح بالتخفيف من عذاب زاد ولو قليلا فقط ....
اتمنى ان تلتقي جينا بمايكل وتحدث شرارة حب عاصف بينهما :مرتبك:
وكما قلت لك واقول دائما
بانتظار البارت القادم على احر من الجمر
سلام

رايو لاند
01-11-2009, 14:51
مرحباً

التكمله رائعه فعلاً ..

لقد شعرتُ بكل لحظةٍ جرت في هذه التكمله ..

لقد ابكيتني لحال هذا الصغير ..

لا يسعني قول اي شيء ..

فمهما كتبتُ شيئاً فلن يصف مدى روعتها ..

تابعي .. لقد تحمستُ للبقيه ..

نقبلي مروري ..

[ F A I T H ]
01-11-2009, 15:05
اعذريني على هذا التأخر ..
لي عودة بإذن الله

glass lady
02-11-2009, 12:03
حجز ..

Simon Adams
02-11-2009, 14:42
حجز

السـلام عليكم و رحمة الله و بركـاته

مرحباً كورابيكا
كيف حالكِ يا فتاة ؟
بخيـر .. كما أتمنى

آسفـة عزيزتي على غيابي عن بعض الأجزاء
لكني كنت أشعر أحياناً أن كل المفاهيم طارت من روعة البارت
و لا أقدر على التعليـق بتاتاً
لذا أرجــو المعذرة

و الآن للتعليــق الطويــــل


ظهرت علامات الإحباط على وجهه و هو يتذكر كلام جيكو :
- اسمعني يا ولد .. هذه ابنه السيارة التي حطمتها ( ابتسم بحماس ) انظر لقد عكست الألوان إنها حمراء مع نقش اسود ، لذا يا صديقي الصغير أرجوك (ضم يديه ببعض متوسلا ) أرجوك اعف سيارتي العزيزة من التحطم
على الرغم من أني ما زلت مشوشة بين أفراد الفريق -عدا مايك-
إلا أنني علمت جيكو بـ عاشق السيارات
فيبدو لي أنه يتكلم عن حبيبته
http://dc02.******.com/i/00683/9yt0jbi6a242.gif


سرعان ما جذب انتباهه أصوات أطفال يمرون من أمامه بزيهم المدرسي الأنيق و كرة القدم يتناولوها بين أرجلهم بسعادة غير مهتمين بصراخ المارة عليهم و توبيخهم لهم ... كانت عيني مايكل تتفرسان بالصبي و تراقبان تقلب وجهه من ملل إلى ابتسامة حسرة ، ضيق مايكل عينيه بحزن و هو يتذكر كلماته الحادة و توبيخه القاسي

يا ربي ..
تحزنني حالة زاد كثيـراً
أنت بارعة في دمجنا بأبطال قصتكِ عزيزتي
أهنئكِ على هذا ::جيد::


لم يعلق زادرك لكنه يعرف بصميمه أن طفولته مجرد فترة ضائعة من حياته لن يستعيدها و لن يعيش ما تبقى منها ، حياة البالغين هي كل يستطيع أن يتمنى الحصول عليه و لا فائدة لإنكار ذلك
http://dc01.******.com/i/00681/pe2hn8yb8dhn.gif
لماذا ؟
أ تنوين قتله في النهاية ؟!!
لا تفعلي رجاءً


- و أخيرا ... اتفقنا على البيتزا
نظر زادرك إلى آلتنا بإحباط ثم حول نظره للعلبة بين يديها ، تكلم مايكل و هو يعبث بشعره بانزعاج :
- انتم دائما تتعاركون لمدة ساعة و ينتهي بنا المطاف ... دائما ، دائما بأكل البيتزا... هذا محبط حقا

بما أنهم دائماً ما يتفقون على البيتزا .. فلم الشجار يا أولاد .. هـآ ؟


- هتف كل من جيكو و لوكاس بفرح :
- لأنها الألذ

أوافق ::سعادة::


تنهد مايكل و هو يبتعد متوجها إلى مقعد السائق :
- لا أمل منكم

و لا منك أيضاً
تضيع الوقت بتركهم بتشاجرون و أنت تعلم النهاية .. فلماذا الشكوى مايكي ؟؟


تكلم لوكاس بإحباط :
- لن يعود أليس كذلك ؟

خخخخ , لاااا
مساكيــن


بدأ بؤبؤ عيني زادرك يتحركان بكل اتجاه و كأنه يبحث عن النور بعد أن ساد الظلام بقلبه ، مسح مايكل على شعر الصغير بهدوء :
- زاد .. انظر إلي
- ار .. ار .. أرجوك أبي .. أرجوك فقط .. لا تؤذني ..

إلهي
كورابيكا .. ستنفذ مناديل المنزل بعد كل بارت تنزلينه
لقد بكيت حقاً و تلألأت دموعي بين مقلتيّ
طفل في الثالثة عشر .. ما ذنبه ؟؟
أ لأن والده تخلى عن مشاعره ووضعها في الثلاجة
أتمنى أن يندم ذلك الرجل لأني متأكده أن زاد سيسامحه حينها
لكن بالتأكيد نحن القراء لن نسامحه



ابتلع مايكل رمقه و اقترب من الماء ، أطلق الصغير آهة ألم و حاول أن يبعد نفسه عن المياه الباردة لكن ذراعي سام و مايكل القويتين منعتاه ، شعر مايكل بان المياه اختلطت مع دموع يذرفها الصغير ، احتضنه بقوة و مسح على شعره بحنان و كأنه يخبره بأنه سيحميه من أي ظلم



فتح زادرك عينيه و أمال رأسه لليسار :
- مايكل ينظف ( رسم ابتسامة ساخرة على وجهه ) جسدي يؤلمني ... سأعود للنوم

ههه ههههههه
أحبك زاد ::سعادة::


أنتظرك الجمعة القادمة عزيزتي

فـــي أمـــان الرحمن

كورابيكا-كاروتا
02-11-2009, 19:44
حجز ..

بالاننتظار ^^



اعذريني على هذا التأخر ..

لي عودة بإذن الله


اهلين بك بأي وقت
تنورين ^^

لوزة ☺
02-11-2009, 19:54
السَّلَامُ عَليكُم وَ رَحمَةُ اللهِ وَ بَرَكَاتُهُ ،

تَسجِيل مُتَابِعة تَقرأ بصمت :d

فِي حفظِ الله |~

كورابيكا-كاروتا
02-11-2009, 19:58
مرحبا اختي

ماذا يقال عن كتاباتك ؟؟
تضيع الحروف ويجف بحر الكلمات العميق .... وتبقى اثار ندى تبلل وريقات الصفحة ... ان قلناها ستقفز من الصفحات على وجوه البشر وتتحول لدموع حارة ... ربما ستجرح اكثر مما تداوي
هذا وصفي لمديحي في وصفك وتعابيرك ... كل كلمة سأقولها ستنقص من مدى روعته ورونقه وعبيره الاخاذ ... لذلك سأترك للغة الصمت ان تكسر الحواجز وتصل الى قلبك الابيض لتنيره ... وارجو ان يرتد صداها الصامت لينير قلوب اخرى قد احتلت قصتك جزءا منها ... وتعبر لك عن مدى اعجابي بكلماتك المنتقى من اجمل مواضع في حلوى اللغة العربية .... لتجعلني احمد الله كثيرا على نعمة القراءة التي تجعل من روحي تطير في بحر ابداعك اللامتناهي ....
لذلك سأسكت عن جمال وصفك وانتقل الى الاحداث مياشرة ...
[/center]
اهلا بك اتي العزيزة
كل كلمة قلتها لم تزدني الا فرحا و سرورا
اعدت قراءة ردك مرتين و انا في منتهى السعادة لكلماتك الرائعة
حقيقة عبرتي عن مهارتك بانتقاء التعابير و هذا ليس بالجديد بالتأكيد
فانت واحدة من اروع الكتاب الذين رأيتهم بحياتي
حقيقة تردد صدى كلماتك في داخلي لكنه لم يكن صامتا بل كان اعلى من اي صوت اخر ليطبع السعادة بقلبي


كنت قد قررت ان اقرأ البارت الجديد ببطء .... كل يوم جزء -وكأنني كنت سأنجح - ليمر الاسبوع دون ان اكون قد ذبت شوقا للبارت الجديد ... ولكنني مع اول كلمتين لم اشعر الا والبارت منتهي :بكاء: ....

ههههههههه من الجيد اني رأيت ردك اسعدتني :)

زادرك ...
كلما نطقت اسمه اشعر بالم الحروف ... هذا الصبي الذي سلبت منه حق السعادة والاستمتاع في الحياة من منبعهما ... ليعيش بين اناس باعوا ضميرهم وعقولهم المتحجرة بحجة العلم الذي يكون احيانا اكثر شرا من الشيطان نفسه ... دمروا جسده الضعيف واستنزفوا طاقته ....

ااااه زادرك
معك حق لقد سلبت صفولته بالتأكيد و ربما كادت حياته ان تسلب ايضا
العلم من اقوى الاسباب لارتكاب الجرائم فلا احد يستطيع ان يتقد
فكل شئ مقبول على حساب التطور
و لطالما سمعنا ان البلدان تبنى على جثث ابطالها



اكان كثيرا عليهم ان يتركوا له نور الغرفة ليهتدي فيه الى عالم البشر الطبيعي ؟

:rolleyes: تعليقك على هذه النقطة بالذات
اعجبني بشدة ، لم اتوقع ان ينتبه احد على الموضوع لكنك فعلتي
حقا لم تدلي الا على ابداعك ^^

لقد استكثروا الضوء عليه :بكاء:


... مشهد حقنه بالمادة الخضراء جعل جسدي يمتص كل الالم الذي شعر به الصبي واحسست بوخزة الابرة المضني ولسعة العذاب الذي ستكبر لتتحول الى وحش مدمر يلف جسده الصغير ........ وكأنه زهرة تحاول ان تواجه فيضانا :بكاء:


اعذريني اذا كنت قد كسرت قلوبكم
الحقيقة انتم من اجبرني بطلبكم للبارت المبهج :لقافة:
تفائلي خيرا بالبارت القادم

في الواقع هذا البارت كان لبيان حياة زادرك ، قد شعرت على الرغم من كون القصة تتمحور عليه الا ان حياته لا تزال تحمل غموضا ، و هكذا كشفت عن صفحة اخرى من حياته


مايكل ...
ملاك حارس ... ارجوا ان ينجح بالتخفيف من عذاب زاد ولو قليلا فقط ....


اتمنى ذلك ايضا :مرتبك:

اتمنى ان تلتقي جينا بمايكل وتحدث شرارة حب عاصف بينهما :مرتبك:


ههههههههههههه كلكم تريدون تعصفون بقلب الفتاة
اشعر بالاسف عليها :D
على كل انا لن ابوح بشئ
لذا
سيكون عليكم الانتظار و رؤية ما سيحدث ^^


وكما قلت لك واقول دائما
بانتظار البارت القادم على احر من الجمر
سلام
تسلميلي يا غالية
بس هذي المرة البارت القادم اريد رد مثل هذا ^^ " >>>> طماعة

دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
02-11-2009, 20:00
مرحباً

التكمله رائعه فعلاً ..

لقد شعرتُ بكل لحظةٍ جرت في هذه التكمله ..

لقد ابكيتني لحال هذا الصغير ..

لا يسعني قول اي شيء ..

فمهما كتبتُ شيئاً فلن يصف مدى روعتها ..

تابعي .. لقد تحمستُ للبقيه ..

نقبلي مروري ..

اهلا بك اختي العزيزة
اشكرك على المدح ، اخجلتي تواضعي :o
استمرارك بالمتابعة يفرحني دائما
نورتي يا غالية ^^

كورابيكا-كاروتا
02-11-2009, 20:16
السـلام عليكم و رحمة الله و بركـاته


مرحباً كورابيكا
كيف حالكِ يا فتاة ؟
بخيـر .. كما أتمنى


آسفـة عزيزتي على غيابي عن بعض الأجزاء
لكني كنت أشعر أحياناً أن كل المفاهيم طارت من روعة البارت
و لا أقدر على التعليـق بتاتاً
لذا أرجــو المعذرة


و الآن للتعليــق الطويــــل

[/center]

و عليكم السلام و رحمة الله وبركاته
اهلا بك اختي العزيزة نورتي ^^
انا بخير و الحمد لله ، انتي ؟؟
هههههه هذا مو عذر انتظر ردودك دائما ^^

الصراحة التعليق الطويل اعجبننننننننننننننننننننني كثيرا
اتمنى انك تستمري عليه >>>>> طمع طمع :d


على الرغم من أني ما زلت مشوشة بين أفراد الفريق -عدا مايك-
إلا أنني علمت جيكو بـ عاشق السيارات
فيبدو لي أنه يتكلم عن حبيبته

ههههههههههههههههههههههههههههههههههه :d
اي اكيد هو محب سيارات ، والحقيقة اي ولد لا يحب السيارات ::مغتاظ::




يا ربي ..
تحزنني حالة زاد كثيـراً
أنت بارعة في دمجنا بأبطال قصتكِ عزيزتي
أهنئكِ على هذا ::جيد::


تسلمين عزيزتي
هذا من ذوقك ^^


لماذا ؟
أ تنوين قتله في النهاية ؟!!
لا تفعلي رجاءً



خخخخخخخخخخخخخخخخ تعرفين اني لا استطيع ان ابوح بهذا :لقافة:



بما أنهم دائماً ما يتفقون على البيتزا .. فلم الشجار يا أولاد .. هـآ ؟

ههههههه حتى يسوا عاصفة ما قبل الهدوء >>>> عكس الامة البشرية كلها خخخخخخ



أوافق ::سعادة::


صحيح ؟؟ تحبي البيتزا ؟
اليوم كان غدانا بيتزا
اتمناك كنت معانا ^^


و لا منك أيضاً
تضيع الوقت بتركهم بتشاجرون و أنت تعلم النهاية .. فلماذا الشكوى مايكي ؟؟

هو يخليهم يتشاجرون و يضحك عليهم ^^ "
الحقيقة مهما فعل هم راح يتعاركوا و ينتهوا بالبيتزا



خخخخ , لاااا
مساكيــن

:d :d


إلهي
كورابيكا .. ستنفذ مناديل المنزل بعد كل بارت تنزلينه
لقد بكيت حقاً و تلألأت دموعي بين مقلتيّ
طفل في الثالثة عشر .. ما ذنبه ؟؟
أ لأن والده تخلى عن مشاعره ووضعها في الثلاجة
أتمنى أن يندم ذلك الرجل لأني متأكده أن زاد سيسامحه حينها
لكن بالتأكيد نحن القراء لن نسامحه

سووووووووري و اعتذري لي من امك لانك خلصتي المناديل ههههههه اخبريها ان الذنب ذنبي هههه
الصراحة لا اعرف اذا كان السيد بنزنت سيندم ولا اعرف اكثر اذا كان زاد سيقبل هذا الندم
انا فقط لا اعرف
و انا معك بالنسبة لي لن اغفر له :ميت:


ههه ههههههه
أحبك زاد ::سعادة::

اخبرته و قال انه يحبك ايضا ^^

و يحب تواجدك المنور بالقصة

فلا تحرمينا من تواجدك

دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
02-11-2009, 20:20
السَّلَامُ عَليكُم وَ رَحمَةُ اللهِ وَ بَرَكَاتُهُ ،


تَسجِيل مُتَابِعة تَقرأ بصمت :d


فِي حفظِ الله |~


و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اهلا بك اختي العزيزة ^^
قلت نسيتينا :لقافة:

بانتظار ردود طويلة خخخخخ
دمتي بحفظ الرحمن

لوزة ☺
02-11-2009, 20:22
قلت نسيتينا :لقافة:

لَا أبدًا :مرتبك:
أكُون من مُقدمة القراء غالبًا ×_×
لكن لا وقت للرد >_>



بانتظار ردود طويلة خخخخخ

:ميت:
للأسف أنَا فَاشلة في موَاضِيع التعبِير الطويلة :جرح:

كتعليق سريع سمايلي [ :بكاء: + :محبط: + :مذنب: + :ميت: ]

عُذرِك كورَا :مرتبك:
لدي إختبَار بعد غَد و لم أستذكِر شيئًا بعد @@

حفظكِ الله :أوو:

lulugomar
02-11-2009, 20:31
اهلا بك اتي العزيزة
كل كلمة قلتها لم تزدني الا فرحا و سرورا
اعدت قراءة ردك مرتين و انا في منتهى السعادة لكلماتك الرائعة
حقيقة عبرتي عن مهارتك بانتقاء التعابير و هذا ليس بالجديد بالتأكيد
فانت واحدة من اروع الكتاب الذين رأيتهم بحياتي
حقيقة تردد صدى كلماتك في داخلي لكنه لم يكن صامتا بل كان اعلى من اي صوت اخر ليطبع السعادة بقلبي


كثيرا اسمع ان الاعضاء قرأو ردي مرتين .... هل هو معقد ؟؟ ... ام ماذا ؟؟ :confused:


ههههههههه من الجيد اني رأيت ردك اسعدتني :)

::جيد::


ااااه زادرك
معك حق لقد سلبت صفولته بالتأكيد و ربما كادت حياته ان تسلب ايضا
العلم من اقوى الاسباب لارتكاب الجرائم فلا احد يستطيع ان يتقد
فكل شئ مقبول على حساب التطور
و لطالما سمعنا ان البلدان تبنى على جثث ابطالها

صحيح تماما :مذنب:





:rolleyes: تعليقك على هذه النقطة بالذات
اعجبني بشدة ، لم اتوقع ان ينتبه احد على الموضوع لكنك فعلتي
حقا لم تدلي الا على ابداعك ^^

لقد استكثروا الضوء عليه :بكاء:

انا عندي فوبيا من الظلام :مرتبك: ... للاسف للان لا استطيع ان اجلس بالظلام ولا حتى دقائق :مذنب:
لذلك المقطع بقي في رأسي ... لو كنت مكان زادرك لفقدت عقلي كليا:ميت:



اعذريني اذا كنت قد كسرت قلوبكم
الحقيقة انتم من اجبرني بطلبكم للبارت المبهج :لقافة:
تفائلي خيرا بالبارت القادم

بالعكس عندما تكسرين قلوبنا ... عندها تتأكدي من نجاحك بالكتابة وان الفائدة من البارت وصلت :مكر:


في الواقع هذا البارت كان لبيان حياة زادرك ، قد شعرت على الرغم من كون القصة تتمحور عليه الا ان حياته لا تزال تحمل غموضا ، و هكذا كشفت عن صفحة اخرى من حياته

صحيح ... ولا زال عقليه ابيه غير مفهومة ... واين امه الان ؟؟


اتمنى ذلك ايضا :مرتبك:


ههههههههههههه كلكم تريدون تعصفون بقلب الفتاة
اشعر بالاسف عليها :D
على كل انا لن ابوح بشئ
لذا
سيكون عليكم الانتظار و رؤية ما سيحدث ^^

الحب هو اجمل مصيبة ممكن ان تحصل معها ::جيد::



تسلميلي يا غالية
بس هذي المرة البارت القادم اريد رد مثل هذا ^^ " >>>> طماعة

دمتي بحفظ الرحمن

ابشري
كلما تلاعبتي بمشاعري ببارت جديد الك رد متله ::جيد::
سلام

SaJa Wi
03-11-2009, 01:02
حجز