PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : The Silent Echo



صفحة : 1 [2] 3 4 5

كورابيكا-كاروتا
03-11-2009, 12:43
لَا أبدًا :مرتبك:
أكُون من مُقدمة القراء غالبًا ×_×
لكن لا وقت للرد >_>

[/center]



اها فهمت عزيزتي
الحمد لله انك تذكرينا :):o


:ميت:
للأسف أنَا فَاشلة في موَاضِيع التعبِير الطويلة :جرح:

كتعليق سريع سمايلي [ :بكاء: + :محبط: + :مذنب: + :ميت: ]

عُذرِك كورَا :مرتبك:
لدي إختبَار بعد غَد و لم أستذكِر شيئًا بعد @@

حفظكِ الله :أوو:
</B>

هههههه لا بأس عزيزتي
المهم تواجدك معانا ^^
تنورين باي وقت


موفقة بالامتجان عزيزتي يا رب اعلى الدرجات ::جيد::
دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
03-11-2009, 12:51
كثيرا اسمع ان الاعضاء قرأو ردي مرتين .... هل هو معقد ؟؟ ... ام ماذا ؟؟ :confused:

[/CENTER]


هههههه لا ليس لانه معقد -لا سامح الله - ههههه لكنها جميلة دائما ( عندما تكون طويلة) و يعجبني قرائتها



انا عندي فوبيا من الظلام :مرتبك: ... للاسف للان لا استطيع ان اجلس بالظلام ولا حتى دقائق :مذنب:
لذلك المقطع بقي في رأسي ... لو كنت مكان زادرك لفقدت عقلي كليا:ميت:

اها فهمت ، الله يساعدك عزيزتي
لكن صديقنا الصغير لا تصل به الامور الى رهاب
بل هو خوف الاطفال الطبيعي من الظلام ^^ "



بالعكس عندما تكسرين قلوبنا ... عندها تتأكدي من نجاحك بالكتابة وان الفائدة من البارت وصلت :مكر:
ههههههههههههه اوكي



صحيح ... ولا زال عقليه ابيه غير مفهومة ... واين امه الان ؟؟
انتهيت من التهجم على الاب حولتي على الام :D ههههههههههههه
انتي تحبين زاد كثيرا -كما يبدو -




الحب هو اجمل مصيبة ممكن ان تحصل معها ::جيد::

:rolleyes:



ابشري
كلما تلاعبتي بمشاعري ببارت جديد الك رد متله ::جيد::
سلام
و لا يهمك ، تتمنين دموع حضري المناديل من هذي اللحظة خخخخخخخخخ

دمتي بحفظ الرحمن عزيزتي

كورابيكا-كاروتا
03-11-2009, 12:53
حجز



بالانتظار ::جيد::

بوفارديا
04-11-2009, 12:51
السلام عليكم ورحمة الله .. مرحبا صديقتي ^^


انا بخير و الحمد لله ، انتي ؟؟ ^^
و لا يهمك اكيد ظروف الدراسة :لقافة:" خخخخخخ مسكينة

أنا بخير أيضا والحمد لله ..
أجل أجل الدراسة :ميت: الله المستعان
ممم كأني أشم رائحة سخرية ها :لقافة: << لا نفرحي كثيرا يا فتاه :مكر: فدورك قادم لا محالة :p

البارت رااائع جدا ومحزن جدا جدا .. ألن تتوقف معناه صغيرنا إلى هذا الحد :(


امممممم لا تتسرعي بالحكم بتعبير ادق احتفظي بحنقك عليه فسكون له دور بالاحداث القادمة

هل انتي جادة !! بعد ما حدث في هذا البارت !! وما طبيعة هذا الدور :موسوس:
أنا لا أدري حقا كيف يفكر ذلك الرجل .. إن كان مهتما بأبحاثه لتلك الدرجة وخائف من ضياع جهودة لم لا يجربها على نفسه إذا ؟!! سيكون المستفيد في كل الحالات ولن يخاف من ضياع جهده حينها .. رجل غريب حقا :mad:


ثم إذا رأى والدي الجرح سيقتلك ثم سيقتلني ( ضحك بصوت عالي مما أثار استغراب مايكل و أشعره بان اصل هذه الضحكة جرح يبكي قلب الصغير ) صدقا لن يتردد بإطلاق الرصاص علينا و خصوصا إن الجرح برأسي (ثخن صوته الطفو لي ليقلد والده ) أي ضربة تصيب رأسك قد تؤدي إلى إفقادك لقواك

هذا مؤلم حقا :بكاء: بل هو قمة في الألم ,, أن تعيش وتعلم أن شخص يهتم بك ليس لشخصك وإنما لمصلحته ,, والأشد ألما أن يكون هذا الشخص هو والدك ..!
آآآآه ألم أقل لك أن ذلك الرجل عجيييب !!

مايكل ::سعادة:: كان رااائعا في هذا البارت .. المعدن الأصيل لا يظهر إلا وقت الشدائد .. وهكذا كان مايكل
لكن آمل ألا تظل طيبته ظاهرة دائما :D

وأيضا سام ,, جميل حقا أن يكون عندك صديق تستند عليه عند الحاجة في زمن ندر فيه الأصدقاء الأوفياء ..!!


أنا آسف .. آسف على كل شئ ..أسف لكل كلمة سيئة وجهتها لك .. آسف لهربي منك عندما كنا بالسوق ( اختنق صوته ثم رفع رأسه لتتلألأ عينيه بالدموع ) و أسف لأني أعدت لك ذكريات مؤلمة بصنعي للحاجز الهوائي ... اعني أنا لا اعرف الآنسة ماري لكني رأيتها بمخيلتك تبدو لطيفة ( ابتسم بألم وقد لاحت جينا بمخيلته) لطيفة جدا

أوووه زادرك مع كل ما مررت به تتأسف .. وعلى ماذا ؟!! ومن سيعتذر لك على كل الآلام التي تمر بها ..!!
لا أدري لما أشعر أن الفتى في صورتك الرمزية أختي يشبه زادرك بشكل أو بآخر :(
على فكرة هل أم زاد على قيد الحياة ؟ أم ماذا بالضبط ؟!

جيناا .. لقد ظهرت وأخيرا ::سعادة:: ولكن :eek: كورابيكا إلام تخططين يا فتاه :ميت:
في البداية ظننت أن مايكل سيأخذ زادرك لجينا كنوعا من التخفيف عنه ,, لكن يبدو أنك تخططين لأمر شرير ::مغتاظ::
أرجو أن يشعر زاد بما سيحدث لها بواسطة الجرعة التي أخذها :مذنب:

سأتوقف هنا .. وبانتظار التكملة بشوق ..
تقبلي مرور أختك ,, زهرة الحياة ..
في حفظ الرحمن ;)

glass lady
04-11-2009, 20:04
------------

عذرا للتأخر ولكن يبدو ان ظروف الجامعة ستحول دون دخولي الى مكسات بفترات راحتي ..!!!

بسبب ظروف الاختبارات المفاجأة والمتعبة جدا فلن اكون قادرة على ان ارد ردا مطولا وكلي أسف ولكن مع ذلك سأحاول جاهدة التواصل بالردود وارجوا ان تغذروا تأخري ..

نبدأ بردك أختي لننتهي بالتعقيب على البارت الجديد والاكثر أثارة بالرغم من كون القصة برمتها قمة في الاثارة والتشويق

ولكن قلقي على الصغير وشعوري بما يحدث له من الم بسبب وصفك المتألق الذي جعلني وكأني اعيش ما يعاني زادراك جعلني أتأثر كثيرا وارغب فعلا بمعرفة ما سيحدث له لذلك قلت بأنه الاكثر تشويق هذا بالاضافة الى ظهور قلب مايك الطيب والوجه الاليف له والذي جعلني أعجب بصورة لافتة للنظر بتلك الشخصية التي بدت لي نبيلة وسامية اكثر من ما كنت اتوقع بالسابق ..
فعلا يجب ان لا نحكم بظواهر الامور ..


هذه الوجوه التي اظهرتها و بالترتب
جميل حقا اعجبني بحق ابدعت ... رائع ^^

عيونك الرائعة التي رأته رائع وليس هو برمته ^^"


لا تحكم على الكتاب من غلافه صحيح ؟

تماما .. لطالما اخفت الاغلفة القديمة قصصا ثرية ..!


اهلا بك اختي العزيزة منورة كالعادة
لكن ردك قصير هذه المرة لابد و ان يكون جدولك مزدحما



تماما .. للاسف .. والمشكلة بأني لم اعتد دخول المنتدى كثيرا الا قبل ايام لذلك الوقت الاكبر اقضيه بين طيات المحاضرات ..


عزيزتي ما زلت بانتظار قصتك و انا بشوق كبير لها فبعد رؤيتي لموضوعك اشعلتي الحماس بداخلي
لذا انا المشتاقة و بلوعة

سعيدة لانك ستتابعينها ..
ولكن اخشى ان تتأخر لان الاختبارات لم تعد ترحم لم اعد استطيع التفكير بأحداثها القادمة الا قبل ساعة من نومي على فراشي <<لاني ان لم افكر بها فلن استطيع النوم ^^""
ومع ذلك فأنا وعدت بأنزالها وانا لم اخلف وعدا قطعته ولن اخلف .. لذلك سيكون تنزيلها اكيــــد ..
كنت قد فكرت بتنزيل الاجزاء الاولى منها ولكني بصراحة أغير كثيرا مع كل بارت جديد اكتبه اعود للأحداث الاولى احذف جزء واضع اخر لذلك لابد من انهاءها كاملة حتى اتمكن من تنزيها دون تغيرات ..

شكرا لك لأهتمامك ولا تخافي فأنت اول المدعوات ما ان انزلها حتى ابعث لك الرابط لاني اتحرق شوقا لمعرفة رأيك في كتاباتي ..




و أخيرا ... اتفقنا على البيتزا

لفتة رائعة الى جو المرح الذي تعيشه تلك المجموعة بصراحة في البداية كنت اتوقع انهم لا يمزحون ولا يضحكون هكذا ادوات من أجل تنفيذ ما يجب تنفيذه ولكن الامر مختلف على ما يبدو وقد اجدتي بتصوير جو المرح فعلا ولا سيما بما يخص البيتزا فعلا لطالما ارضت البيتزا جميع الاطراف المتصارعة ربما لانها تحتوي على كثير من النكهات التي تناسب الاذواق او ربما لانها الاكثر شهرة بين الوجبات السريعة ..


من السيئ معرفة مستقبل شخص ما .. صدقا لماذا تعيش إذا كنت تعرف مستقبلك ..!!
تماما ..!
لن يكون هناك اي لذه بالحياة اذا كان الشخص سيعرف مستقبله والاخرين من حوله ..!!
ولكن معرفة الماضي والحاضر لا تقل أحباطا لصاحبها ..! ..


ثم إذا رأى والدي الجرح سيقتلك ثم سيقتلني ( ضحك بصوت عالي مما أثار استغراب مايكل و أشعره بان اصل هذه الضحكة جرح يبكي قلب الصغير ) صدقا لن يتردد بإطلاق الرصاص علينا و خصوصا إن الجرح برأسي (ثخن صوته الطفو لي ليقلد والده ) أي ضربة تصيب رأسك قد تؤدي إلى إفقادك لقواك
وظننت لاول وهلة بأن والده قد يكن له بعض الحب .. ولكنه اثبت العكس .. ><


شعر مايكل بان قلبه قد توقف عن النبض ، جسد أصابه الشلل و كادت عيناه ان تقتلعان من محجراهما لشدة أيلام صراخ الصبي الصغير
ياه .. لا ادري ماذا اقول ..!!!
اي ظلم هذا .. لا استطيع ان اوضح لَكَم اعتصر قلبي بعد قراءتي لهذا المشهد وصفك جعلني اتخيله بوضوح تام ..مسكين زاد اي حياة هذه ..!


تاركين خلفهم قلوبهم التي أعدمت على أيديهم ،
اي وصف متألق هذا .. انها الجملة الاكثر تعبيرا عن الموقف .. وفقتِ أختي ..


صرخ مايكل بغضب:
- أنت الطبيب هنا سام


- ربما لم ادفع فاتورة الكهرباء ..


بالرغم من كون المشهد مشدود جدا فأن هنالك مداخلات مازحة رائعة ^^


قرب سام الحقنة من ذراع زادرك و غرسها بهدوء ، فتح الصغير عينيه على وسعهما و شهق بقوة و هو يدفع سام بعيدا عنه ليرتطم الشاب بالأرض بقوة ، نهض مايكل مسرعا و هو يحاول السيطرة على صراخ زادرك و حركته العنيفة ، صرخ سام بذعر :
- مايك ، الإبرة كسرت و ستغرس بجسده

ماذا اقول ..!! ..:ميت:


و هو يشهق بين لحظة و أخرى بينما دموعه لم تتوقف ، ترك مايكل يدي الصغير ببطء و مسح دموعه اهدأ .. لن يؤذيك احد .. أنت هنا تحت حمايتي .. لن يمسك شر أبدا
وتلك الاجمل على الاطلاق ..فعلا صورتي طيبة مايكل عن طريق رائع يصف تلك الرجولة فعلا.. ان تترك كل شئ العمل المهمة كل شئ .. من اجل ان تتبع مشاعرك وما تؤمن به .. هذا هو النبل بعينه ..


لا اعرف .. إنها المرة الأولى التي اخذ بها الجرعة الأولى فقط
- الجرعة الأولى ..!!

يا الهي .. ثلاثة ..!!!!!!
انا لم احتمل قراءة وصف الالم لواحدة فكيف بـ ثلاثة ..!!! ..كان الله في عونك يا زاد .. مسكيـــــن ..


يبدو أن الحمى عادت ، أعلي أن أتوقع أن تسوء حالتك بالليل ؟
ولقد فرحت بعد شروق الشمس ما ان تحسنت حالته .. لكن تجري الرياح بما لا يشتهي السفن ..!!


رفعت عينيها التي شخصت لمنظر حامل المسدس و فوهته التي استهدفت جبينها

اخيرا عادت الى الساحة ..

من الطبيعي ان تكون جينا اول المشكوك في امر اختطاف زاد .. ولكن الاهم .. ماذا سيحدث ..؟!
سننتظر الاجابة بالبارت القادم ..
شكرا لك اختي وفقتِ وتألقتِ كالعادة في هذا البارت الرائع والاوصاف المؤثرة التي عبرت بصدق عن الفكرة والمشاعر التي اختلطت بين حنين وانين ..

شكرا لك ..وبأنتظار بعد الغد ..

-----------

glss lady
وتستمر الاسطورة ..!

بوفارديا
05-11-2009, 09:08
مرحبا مجدداً صديقتي :D

عدت لإني نسيت التعليق على جزئية صغيرة :p


شعر مايكل بان قلبه قد توقف عن النبض ، جسد أصابه الشلل و كادت عيناه ان تقتلعان من محجراهما لشدة أيلام صراخ الصبي الصغير

هنا أجدت التعبير عن مدى ألم زاد بوصفك لمشاعر مايكل الذي كان شاهدا على عذابه
فلو قلت مثلا أن زادرك صرخ من شدة الألم لما عبر ذلك عن مدى شدة العذاب الذي لاقاه حينها ..
أعلم أني لست بالمستوى الذي يسمح لي بالمدح أو النقد :مرتبك: لكنني أحببت أن أصف مشاعري كقارءة
وفعلا لقد أحسست بمدى روعة وصفك هنا حين قرأت هذه الجملة .. وهذا إن دل على شيئ فإنما يدل على موهبتك الفذة في التصوير والوصف ::جيد:: أحييك على ذلك أختي ..

أرجو أن تتقبلي مداخلتي هذه :D

وبنتظار البارت غدا .. لا تتأخري ها :مكر:

في حفظ الرحمن أختي ;)

glass lady
06-11-2009, 15:11
--------------

توقعت باني من تأخر اليوم .. ولكن يبدو ان امورا تشغلك .. ولا بد من كونها .. الدراسة ..

بأنتظار البارت الجديد ..

------------

glass lady
بألانتظار ..!

كورابيكا-كاروتا
07-11-2009, 14:37
السلام عليكم ورحمة الله .. مرحبا صديقتي ^^




أنا بخير أيضا والحمد لله ..
أجل أجل الدراسة :ميت: الله المستعان
ممم كأني أشم رائحة سخرية ها :لقافة: << لا نفرحي كثيرا يا فتاه :مكر: فدورك قادم لا محالة :p

[/CENTER]

و عليكم السلام
اهلا بك اختي العزيزة
الحمد لله انتي بخير ^^ اسعدني هذا كثيرا
هههههههههه بلى لقد قدم دوري
الاحد يومي الاول :rolleyes: خخخخخ >>> افرحي :نوم:


هل انتي جادة !! بعد ما حدث في هذا البارت !! وما طبيعة هذا الدور :موسوس:
أنا لا أدري حقا كيف يفكر ذلك الرجل .. إن كان مهتما بأبحاثه لتلك الدرجة وخائف من ضياع جهودة لم لا يجربها على نفسه إذا ؟!! سيكون المستفيد في كل الحالات ولن يخاف من ضياع جهده حينها .. رجل غريب حقا :mad:


هذا مؤلم حقا :بكاء: بل هو قمة في الألم ,, أن تعيش وتعلم أن شخص يهتم بك ليس لشخصك وإنما لمصلحته ,, والأشد ألما أن يكون هذا الشخص هو والدك ..!
آآآآه ألم أقل لك أن ذلك الرجل عجيييب !!

اكيد جادة
معك حق لكن السيد بنزنت لا يريد الالم لنفسه ستريك الاحداث القادمة طبيعة علاقته بابنه الصغير
ثم الامر الاهم ان هذا النوع من القدرات يكون اقوى بكثير لدى صغار العمر ( و هذه حقيقة علمية ) لهذا السبب فزادرك هو الاختيار الاول ><


مايكل ::سعادة:: كان رااائعا في هذا البارت .. المعدن الأصيل لا يظهر إلا وقت الشدائد .. وهكذا كان مايكل
لكن آمل ألا تظل طيبته ظاهرة دائما :D

هههههه دعني احزر
تحبين الابطال الوسماء الاشرار في بعض الاحيان :rolleyes: يا له من مزيج غريب :D

وأيضا سام ,, جميل حقا أن يكون عندك صديق تستند عليه عند الحاجة في زمن ندر فيه الأصدقاء الأوفياء ..!!

معك كل الحق



أوووه زادرك مع كل ما مررت به تتأسف .. وعلى ماذا ؟!! ومن سيعتذر لك على كل الآلام التي تمر بها ..!!

الصغير يبقى صغيرا
و هنا صغيرنا يحاول بناء علاقة جيدة بمايكل
ربما لانه وجد نوعا من الامان و الاهتمام من قبل الشاب


لا أدري لما أشعر أن الفتى في صورتك الرمزية أختي يشبه زادرك بشكل أو بآخر :(

^^ لست لوحدك من يشعر بهذا
ربما حتى انا ^^


على فكرة هل أم زاد على قيد الحياة ؟ أم ماذا بالضبط ؟!

امه !! سبحان الله افكاركم متقاربة حقا هههههه لا تعليق لدي كالعادة ^^ "

جيناا .. لقد ظهرت وأخيرا ::سعادة:: ولكن :eek: كورابيكا إلام تخططين يا فتاه :ميت:
في البداية ظننت أن مايكل سيأخذ زادرك لجينا كنوعا من التخفيف عنه ,, لكن يبدو أنك تخططين لأمر شرير ::مغتاظ::
أرجو أن يشعر زاد بما سيحدث لها بواسطة الجرعة التي أخذها :مذنب:

:لقافة: :لقافة:


سأتوقف هنا .. وبانتظار التكملة بشوق ..
تقبلي مرور أختك ,, زهرة الحياة ..
في حفظ الرحمن ;)

منورة دائما و ابدا اختي الغالية

دمتي برعايته تعالى

كورابيكا-كاروتا
07-11-2009, 14:53
------------


عذرا للتأخر ولكن يبدو ان ظروف الجامعة ستحول دون دخولي الى مكسات بفترات راحتي ..!!!


بسبب ظروف الاختبارات المفاجأة والمتعبة جدا فلن اكون قادرة على ان ارد ردا مطولا وكلي أسف ولكن مع ذلك سأحاول جاهدة التواصل بالردود وارجوا ان تغذروا تأخري ..


[/center]

اهلا بك اختي العزيزة الدراسة و الجامعة و الامتحانات بالنسبة لي لا استطيع العيش معها و لا استطيع العيش بدونها ^^ "
موفقة دائما عزيزتي


ولكن قلقي على الصغير وشعوري بما يحدث له من الم بسبب وصفك المتألق الذي جعلني وكأني اعيش ما يعاني زادراك جعلني أتأثر كثيرا وارغب فعلا بمعرفة ما سيحدث له لذلك قلت بأنه الاكثر تشويق هذا بالاضافة الى ظهور قلب مايك الطيب والوجه الاليف له والذي جعلني أعجب بصورة لافتة للنظر بتلك الشخصية التي بدت لي نبيلة وسامية اكثر من ما كنت اتوقع بالسابق ..
فعلا يجب ان لا نحكم بظواهر الامور ..


اكيد مايكل اظهر وجها مختلفا
لكن الانسان لا يتخلى عن كآبته بلحظة واحدة
اخبرتك ان تتسرعي بالحكم :)


عيونك الرائعة التي رأته رائع وليس هو برمته ^^"


اشكرك اختي العزيزة
انتي الاروع ::جيد::


سعيدة لانك ستتابعينها ..
ولكن اخشى ان تتأخر لان الاختبارات لم تعد ترحم لم اعد استطيع التفكير بأحداثها القادمة الا قبل ساعة من نومي على فراشي <<لاني ان لم افكر بها فلن استطيع النوم ^^""
ومع ذلك فأنا وعدت بأنزالها وانا لم اخلف وعدا قطعته ولن اخلف .. لذلك سيكون تنزيلها اكيــــد ..
كنت قد فكرت بتنزيل الاجزاء الاولى منها ولكني بصراحة أغير كثيرا مع كل بارت جديد اكتبه اعود للأحداث الاولى احذف جزء واضع اخر لذلك لابد من انهاءها كاملة حتى اتمكن من تنزيها دون تغيرات ..

شكرا لك لأهتمامك ولا تخافي فأنت اول المدعوات ما ان انزلها حتى ابعث لك الرابط لاني اتحرق شوقا لمعرفة رأيك في كتاباتي ..




الحقيقة انا ايضا اواجه مشكلة تغيير الاحداث الاولى في قصتي هذه بالتحديد لكني ابذل جهدي لعدم فعل ذلك
السبب الذي دفعني لوضع القصة قبل نهايتها هو انقطاعي عن الكتابة لما يقارب السنة و ربما اكثر بسبب الدراسة ><
و لهذا كنت مستعجلة كثيرا باظهار بعض ما ورد بعقلي خلال تلك الفترة الطويييييييييلة

و انا ايضا اتحرق شوقا لقراءة ابداعك ^^


لفتة رائعة الى جو المرح الذي تعيشه تلك المجموعة بصراحة في البداية كنت اتوقع انهم لا يمزحون ولا يضحكون هكذا ادوات من أجل تنفيذ ما يجب تنفيذه ولكن الامر مختلف على ما يبدو وقد اجدتي بتصوير جو المرح فعلا ولا سيما بما يخص البيتزا فعلا لطالما ارضت البيتزا جميع الاطراف المتصارعة ربما لانها تحتوي على كثير من النكهات التي تناسب الاذواق او ربما لانها الاكثر شهرة بين الوجبات السريعة ..


ههههه يبدين من مفضلين البيتزا !! :لقافة:
انا ايضا احبها كثيرا ^^ >>> كفي عن الكلام عن الاكل اشتهيته :بكاء:


تماما ..!
لن يكون هناك اي لذه بالحياة اذا كان الشخص سيعرف مستقبله والاخرين من حوله ..!!
ولكن معرفة الماضي والحاضر لا تقل أحباطا لصاحبها ..! ..

معك حق
رؤية المستقبل مشكلة لا يمكن حلها ابدا
معرفته تقودك الى الاهمال و الابتعاد عن بذل الجهد
في البداية قد يبدو الامر مثيرا و جذابا لكن برأي هو من ازعج الاشياء التي يمكن ان تصيب انسانا
الحقيقة كل القوى التي يمتلكها زادرك مؤذية بقدر افادتها


وظننت لاول وهلة بأن والده قد يكن له بعض الحب .. ولكنه اثبت العكس .. ><

الجميع حاقد علي و من ظمنهم انا ، لكني سأخبرك كما اخبرت الاخوات
ما زال الامر ببدايته ><


ياه .. لا ادري ماذا اقول ..!!!
اي ظلم هذا .. لا استطيع ان اوضح لَكَم اعتصر قلبي بعد قراءتي لهذا المشهد وصفك جعلني اتخيله بوضوح تام ..مسكين زاد اي حياة هذه ..!


الموت افضل من الم متجدد و الاقسى اذا كان من شخص يوصف بالاب


بالرغم من كون المشهد مشدود جدا فأن هنالك مداخلات مازحة رائعة ^^

حاولت ان اكسر الاجواء المشحونة قليلا
الحمد لله ان هذا اعجبك ^^


وتلك الاجمل على الاطلاق ..فعلا صورتي طيبة مايكل عن طريق رائع يصف تلك الرجولة فعلا.. ان تترك كل شئ العمل المهمة كل شئ .. من اجل ان تتبع مشاعرك وما تؤمن به .. هذا هو النبل بعينه ..


تعريفك للنبل راقي كما هو متوقع من مبدعة مثلك
ارى انك بدأتي تصفين مايكل باوصاف جيدة .. هذا رائع تخلصتي من كرهك له ^^ "



يا الهي .. ثلاثة ..!!!!!!
انا لم احتمل قراءة وصف الالم لواحدة فكيف بـ ثلاثة ..!!! ..كان الله في عونك يا زاد .. مسكيـــــن ..


:ميت::بكاء:


اخيرا عادت الى الساحة ..

من الطبيعي ان تكون جينا اول المشكوك في امر اختطاف زاد .. ولكن الاهم .. ماذا سيحدث ..؟!
سننتظر الاجابة بالبارت القادم ..
شكرا لك اختي وفقتِ وتألقتِ كالعادة في هذا البارت الرائع والاوصاف المؤثرة التي عبرت بصدق عن الفكرة والمشاعر التي اختلطت بين حنين وانين ..

شكرا لك ..وبأنتظار بعد الغد ..


متألقة بردك دائما اختي العزيزة
ردودك الرائعة تريح قلبي و تمدني بالطاقة للاكمال
دمتي بالف خير
و بانتظار ابداعك

كورابيكا-كاروتا
07-11-2009, 14:56
مرحبا مجدداً صديقتي :d


عدت لإني نسيت التعليق على جزئية صغيرة :p




هنا أجدت التعبير عن مدى ألم زاد بوصفك لمشاعر مايكل الذي كان شاهدا على عذابه
فلو قلت مثلا أن زادرك صرخ من شدة الألم لما عبر ذلك عن مدى شدة العذاب الذي لاقاه حينها ..
أعلم أني لست بالمستوى الذي يسمح لي بالمدح أو النقد :مرتبك: لكنني أحببت أن أصف مشاعري كقارءة
وفعلا لقد أحسست بمدى روعة وصفك هنا حين قرأت هذه الجملة .. وهذا إن دل على شيئ فإنما يدل على موهبتك الفذة في التصوير والوصف ::جيد:: أحييك على ذلك أختي ..


أرجو أن تتقبلي مداخلتي هذه :d


وبنتظار البارت غدا .. لا تتأخري ها :مكر:


في حفظ الرحمن أختي ;)

اهلا بك عزيزتي
منورة دائما و ابدا ^^

قارءة مبدعة >>> هكذا سأصفك انا
اما عن كتاباتك فل اقرأ شيئا على الرغم من اني اثق بان القارء المبدع هو كاتب مبدع بالفطرة ^^
اشكرك اختي العزيزة على هذا المدح
فكرت كثيرا بالطريق التي اعبربها عن معاناة الصغير
و لاحت امامي هذه الفكرة و سعيدة باني وفقت باختيارها

دمتي بحفظ الرحمن اختي الغالية

كورابيكا-كاروتا
07-11-2009, 15:00
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
كيف الحال جميعا ؟
اتمنى ان تكونوا بالف خير
كيف هي الدراسة ؟؟

اولا
اعتذر على عدم وضع البارت البارحة لست المذنبة بل النت :mad: الذي توقف عن العمل من يوم الخميس و رجع اليوم صباحا
لذا لا عتب علي >>> ان شاء الله :مرتبك:

بارت اليوم كان بناءا على طلبكم ببارت مبهج اتمنى ان يرضيكم
و يهيؤكم للبارت القادم الذي سيشعل الاحداث من جديد ^^

لن اطيل عليكم لكن سأطالب شئ بسيط
هو
عرض افكاركم و توقعاتكم للتكملة
كيف تتوقعون ان الاحداث ستجري ؟
هذا سيسعدني كثيرا

اترككم مع الجملة المعتادة ^^"

لا نتسوا التناسب الطردي


دمتم بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
07-11-2009, 15:03
حدث بالفصل الثامن



صوت خطوات بطيئة أحدثها الحذاء الأسود الرسمي ذو الكعب العالي و هو يخترق ممرا طويلا ، زينته ساقين بيضاويين لجسد ممشوق غطي بملابس سوداء رسمية، وقد احتضنت كيسا بنيا ، حدقت بداخله لوهلة ... رقائق البطاطا بطعم الفلفل الحار
رفعت بصرها لتحدق بباب شقتها ، تنهدت بملل و هو تتذكر كلام أخاها :
( رئيس عملي اجبرني على السفر لن أتأخر يوم واحد فحسب )
عادت إلى واقعها و لا يزال شعورها بالوحدة قائما لكنها سرعان ما أحست بالدفئ لتذكرها وجهه الطفو لي :
- ثاني لقاء لنا كان أمام هذا الباب .. لقد احضر لي رقائق البطاطا ، لقد حاولت البحث عنك يا صغيري لكن محاولاتي باءت بالفشل .. أين أنت الآن؟ و كيف حالك ؟
تنهدت بحزن ثم اقتربت من الباب لتدير المفتاح بقفل الباب ثم فتحته ، أغلقت الباب بظهرها بينما امتدت أناملها لفتح الضوء
رفعت عينيها التي شخصت لمنظر حامل المسدس و فوهته التي استهدفت جبينها




الفصل التاسع

شعرت الفتاة بان جسدها توقف عن الاستجابة لأوامر عقلها الذي يدفعها للهرب ، بدت ساكنة تماما ، ملامحها غامضة .. لا خوف ولا شجاعة.. غموض فحسب
نطق حامل المسدس بهدوء تناسب مع سكون الفتاة :
- جينا لا فيير ؟
بدا أن صوته كان منبه إنذار قوي ، رمشت بعينها لتتأكد بأنها لا تعيش حلما مزعجا:
- من أنت ؟ و ماذا تريد ؟ ... إذا كنت تريد مالا ...
قاطعها بحدة :
- لست لصا (صمت لوهلة وهو يتفرس بوجهها ) تعرفين صبيا باسم زادرك ؟
شهقت بعنف و أحست أن ساقاها لا تقدران على حملها ، لا يهم ماذا تتعرض هي له المهم أن يكون الصغير بخير ، جلست على الأرض و أجهشت بالبكاء تكلمت بصوت متقطع :
- هل ... هل ... مات ؟
ظل مايكل يحدق بها بتعجب وعقله يستفهم عن الموقف :
- قبل قليل بدت شجاعة و حسبتها مستعدة للقضاء علي و ما أن نطقت باسمه حتى انهارت كطفلة تبكي لفراق أمهما ، ما هذا !!!
صرخت جينا بعنف :
- اجبني أيها السافل .. ما الذي فعلته به ؟
نهضت بسرعة و عينيها تقدحان شرا، ضربته بحقيبة يدها السوداء ثم بدأت ترميه بكل شئ وقعت عينيها عليه ، كانت يد مايكل اليسرى تصد الأغراض بينما اليمنى لا تزال توجه المسدس بوجه الفتاة ، طالبها بالتزام الهدوء لأكثر من مرة لكنها بدت غير واعية بما حولها .. همها الوحيد سلامة الصبي الذي حرمت منه
اقتربت من مايكل أكثر غير مهتمة بالمسدس الذي قد يأخذ حياتها بلحظة ، أمسكت ملابسه :
- ما الذي فعلته ؟ تكلم .... أيها الجبان
- لا شئ انه بخير ..
عاد السكون ليغشاها مجددا ، تمسكت بملابسه بقوة اكبر و كأنها المانع الوحيد الذي يقيها من السقوط أرضا ، تكلمت بصوت كسير و عينها تحدقان بالأسفل :
- بخير ؟
- اجل
- أين ... هو ؟
أبعدها مايكل و اخفض مسدسه ، رفعت رأسها و تكلمت بصوت عالي و دموعها تتناثر على وجهها المحمر :
- أرجوك اخبرني .. أين هو ، أريد أن أراه ، أريد أن أتأكد انه بخير .. أرجوك لا تؤذه ... أرجوك
اتجه مايكل إلى الأريكة و جلس عليها بهدوء ، تكلم بنبرة آمرة :
- اجلسي .. ( انتظر لوهلة ثم رفع صوته ) اجلسي ..!!
أطاعت الفتاة الأمر بصعوبة ، كان جسدها بأكمله يرتجف و هو تفرك يديها ببعض معبرة بصورة غير واعية عن توترها ، تكلم مايكل بصوته الهادئ الذي اخترق جسدها ليستقر بقلبها :
- زادرك بخير .. و هو في مكان امن ، إذا كنت تريدين رؤيته فعليك إقناعي بأنك لست الشخص الذي ساهم بتدمير طفولته يوما
خفضت رأسها لتتناثر دموعها بغزارة ، ذاكرتها توقفت عند صورة واحدة .. وجه الصبي المبتسم

كورابيكا-كاروتا
07-11-2009, 15:05
صرخة صامتة ثم سقوط قوي لكنه ليس على الأرض بل على شخص ما ... جينا
فتح زادرك عينيه بقوة و نظر حوله ثم تنهد بإحباط :
- توقعت أن جينا هنا ... لكنه كان مجرد حلم ( ابتسم و لمعت عينيه ببريق السعادة) إذا فسرته (صمت و هو يفكر بعمق) ... أنا اسقط للهاوية و جينا منقذتي ... يا لها من سعادة ( دقق النظر بالشقة أكثر ثم همس) أين مايكل ؟

ذهب إلى المطبخ ثم إلى الحمام لكن لا وجود لمايكل ، ظهرت علامات الاستفهام على رأس الصبي :
- أين يمكن أن يكون ؟
اتجه للنافذة و فتحها لتغطيه أشعة الشمس الدافئة مرسلة الراحة لقلبه الكسير ، اخذ نفسا عميقا و فتح عينيه بتفاؤل للمستقبل ، حول عينيه إلى الشقة الفارغة لتقعان على الباب تحديدا ، حدق به لوهلة و قد اكتسبت ملامحه علامات الحزن :
- هل أنا حبيس هذه الغرفة ؟ هل الباب مقفل ؟
اقترب منه بخطوات مترددة و وضع يده على المقبض ، فكر قليلا لكنه سرعان ما انزل يده و ضم قبضته بتحدي :
- أنا أثق بمايكل

اتجه إلى المطبخ و فتح باب الثلاجة :
- لا شئ سوى البيض .. و أنا حتى لا اعرف كيف أعده ( تنهد بملل ) سأنتظر مايكل .. لا حل آخر
أغلق الباب و ابتلع رمقه ، حول نظره إلى صنبور الماء ثم إلى الكأس الذي وضعه مايكل فوق الثلاجة :
- لماذا وضعه هناك ؟
وقف على أطراف أصابعه و هو يحاول الوصول إليه ، اقتربت أنامله من الكأس و عطشه يحثه على بذل جهد اكبر :
- لماذا أنا قصير لهذه الدرجة ؟
قطعت أفكاره اليد التي امتدت إلى الكأس و حملته بسهولة ، استدار و على وجهه ابتسامة لكنها سرعان ما تحولت لصرخة رعب ... تراجع إلى الوراء و سقط أرضا:
- مـ .... من أنت ؟
ابتسم محدثه بود و هو يجلس القرفصاء أمامه :
- اسمي سام .. أنا ..
قاطعه زادرك :
- صديق مايكل ...
- كيف عرفت ؟ ابتسم زادرك بارتباك و هو يعبث بشعره :
- لقد ... لقد توقعت ...
أدر رأسه بعيدا عن سام و هو يفكر :
- ماذا أقول له .. دخلت إلى عقلك و قرأت أفكارك ( ظهرت علامات السخرية على وجهه) انه بالسادسة و العشرين من العمر ولا يزال يعيش مع والدته.. هذا محبط حقا

- بماذا تتمتم ؟
- لا .. لا شئ أبدا
- أين مايكل ؟
- لا اعرف
- كيف صحتك ؟ ( وضع سام يده على جبهة الصبي ) يبدو أن حرارتك طبيعية
- اشعر بخير
ابتسم سام بمرح :
- هذا رائع ، جائع ؟
- لم افطر بعد ..
- سأعد الطعام ( فتح الثلاجة ثم أغلقها بإحباط ) أو ربما سننتظر مايكل ، هذا أفضل
أومأ زادرك برأسه باستسلام :
- هذا الشخص اتكالي إلى درجة فظيعة
اتجه سام إلى الغرفة الرئيسية و تبعه زادرك بهدوء مع أن قلبه كان ينبض بشدة فهو يعرف ماذا سيقوله محدثه الشاب ، ابتسم سام و جلس على الكرسي و عينيه لم تفارقا الصبي :
- ما اسمك ؟
- زادرك
- حسنا يا زادرك .. أريد أن أسألك سؤلا ( ازدادت شدة ارتباك الصبي و عقله يبحث عن رد للسؤال القادم ) و أريد جوابا صريحا ، حسنا ؟
- أ ... أجل ...
عض زادرك على شفتيه و هو يفكر :
- ماذا سأرد .. كيف سأتهرب منه ..
قاطعه وجه سام الذي محيت كل علامات الطيبة لتحل بدلها ملامح الجمود :
- ما علاقتك بمايكل ؟
- انه صديقي
- صديقك !! ماذا عن والديك ... هل يرضيان ببقائك معه ؟

صمت زادرك لثوان ثم رفع عينيه و قد اكتسبتا مظهرا أكثر حدة :
- ما علاقتك أنت ؟

نهض سام بوحشية أوقعت الكرسي الجالس عليه و اتجه نحو الصبي الذي التزم بملامحه الهادئة :
- من أنت ؟ تكلم يا فتى ... لا أراك إلا مصدر متاعب ، لماذا رفض مايكل أخذك للمستشفى .. أي مشكلة أوقعت صديقي بها ؟ تكلم

حافظ زادرك عل صمته و عينيه لم ترتفعا عن الأرض ، سحبه سام من ملابسه و صرخ بقوة :
- تكلم ... و إلا ...

قاطعه صوت الأقدام التي وقفت أمام الباب
دخل مايكل حاملا بعض الأكياس و ابتسم لرؤية صديقه الجالس على الكرسي و قد وضع ساقا فوق أخرى و رسم ابتسامة على وجهه و هو يلوح بيده بترحيب ، حول مايكل نظره لزادرك الجالس على السرير ، شعر بأن الجو مشحون :
- ماذا حدث ؟ ماذا بكما ؟

تجاهل سام سؤاله :
- مايكل ... كن مضيفا جيدا و اعد الطعام ... أكاد أموت من الجوع

رفع مايكل احد حاجبيه باستنكار و قبل أن يتكلم قاطعه الصبي و هو ينهض :
- مايكل ... سأساعدك

انتهى إعداد الطعام و تم التهامه بسرعة البرق من قبل مايكل و سام اللذان تقاتلا من اجل عدد اللقم .. أما زادرك فبدا بوضع نفسي سئ لم يسمح له بالأكل
ذهب سام دون أن يوجه و لا حرف واحد للصبي ، التفت مايكل لزادرك و على وجهه علامات الاستفهام ، مط شفتيه و هو يبحث عن طريقة لجعله يبوح بما يزعجه ، مرت بضع دقائق ثم تنهد مستسلما :
- هل رأيت الملابس ؟ لقد اشتريتها لك ( أشار بإصبعه إلى كيس على الأرض) أتمنى أن تكون على مقاسك

حول زادرك عينيه إلى حيث أشار محدثه و اتجه للكيس محدقا بما في داخله ، حمل مايكل الصحن من على الطاولة و ذهب به إلى المطبخ ..عاد و بيده تفاحة حمراء قضم منها قضمة واحدة كبيرة ، رمى عينيه على الصبي بملل لكن سرعان ما اتسعت عينيه و كذلك ابتسامته ... ابتلع لقمته بصعوبة و انفجر ضاحكا ، تكلم زادرك بصوت مغتاظ:
- كف عن الضحك
- مظهرك مضحك ..

نظر الصبي إلى نفسه بملل ، القميص واسع جدا حتى انه يتسع لثلاثة أشخاص معه، أكمل مايكل ضحكته بصوت عالي :
- هذا اصغر قياس وجدته في قسم الرجال ... ربما كان علي أن اشتري من قسم الأطفال

ظل زادرك صامتا لكن نظراته الحاقدة عبرت عن انزعاجه ، تكلم مايكل و هو يحاول السيطرة على نفسه :
- حسنا ... حسنا ... سأحاول التوقف عن الضحك
- أنت من اشتراه الم ترى انه كبير ؟

اخذ مايكل نفسا عميقا و نزع الابتسامة من وجهه :
- ما رأيك بالخروج ؟ ألم تمل من البقاء هنا ؟
- هل تقول الصدق ؟

قطب مايكل حاجبيه :
- ماذا تعني .. أنا لا اكذب .. ألا تريد الخروج ؟

نهض زادرك و الحماس يتطاير من عينيه :
- بالتأكيد أريد الخروج ..

كورابيكا-كاروتا
07-11-2009, 15:08
كان الجو ربيعيا جميلا .. الشمس أرسلت أشعتها باتزان فلم تبخل و لم تبذر .. حركة الهواء الهادئة تحرك المشاعر و تحسس المرء أن له قدرة على الطيران.. الناس يسيرون بسرعة كل متوجه إلى هدفه و بعضهم اتخذ اليوم للراحة و مشى على غير هدى فقط للاستمتاع بنعمة السعادة
زادرك يلحق بمايكل و عينيه تحدقان بالأرض خجلا بينما يختلس النظر بين ثانية و أخرى لتقع على فتاة تبتسم له و هو يقرأ ما يقوله عقلها عنه نظر إليه مايكل بطرف عينه :
- وجهك احمر .. ( ابتسم بخبث ) هل تشعر بالخجل ؟

توقف زادرك عن السير و هو يمسك بأطراف القميص و كأنه يعتصر الحياة منه ، ابتسم مايكل بارتباك ثم رفع نظره إلى لافته محل لألبسة الأطفال :
- كف عن هذا .. ستصاب بانهيار عصبي .. فلندخل ..!!

بعد بضع دقائق خرجا من المحل و كان وجه زادرك يشع سعادة ، استدار حول نفسه بمرح و هو يتفاخر بقميصه القطني الذي كان بدون الأكمام ، بلون السماء مما ابرز لون عينيه الزرقاوتين ، بنطاله الجينز الذي وصل ركبتيه و حذاءه الرياضي باللون نفسه :
- الآن أستطيع الذهاب لأي مكان

حول نظره إلى فتاة و ابتسم لتردها له بطريقة مختلفة عن السابق :
- لقد عدت محبوبا بعد أن كنت متسولا

حدق به مايكل باستغراب :
- ماذا تعني ؟
- عندما كنت ألبس القميص الذي جلبته أنت ( ظهرت علامات التقزز على وجهه) كانت الفتيات ينظرن إلي إما بشفقة و كأني متسول أو بسخرية كأني مهرج ( عادت الابتسامة المرحة لتشق طريقها على وجهه ) أما الآن فيروني كدب قطني ابيض .. يردن أن ينهلن عليه بالقبلات

ظهرت ابتسامة ساخرة على وجه مايكل :
- لم اعتقد انك تحب الفتيات لهذه الدرجة
- لا .. لا .. ليس الأمر هكذا ..

اشتعل وجه زادرك خجلا و هو يفكر مع نفسه :
- لقد بحت بأكثر مما يجب

تنهد مايكل مستسلما :
- هل نذهب الآن ؟
- إلى أين ؟
- تعال و كف عن توجيه الأسئلة ..!!

وقف زادرك و بجواره مايكل وسط الحديقة العامة ، ابتسامة رضا رسمت على وجه مايكل أما عن زادرك فكانت عينيه تنتقلان هنا و هناك :
- ما المميز جدا بهذا المكان لتجرني نصف العالم خلفك لنصل إليه ؟ كان هناك حديقة عامة قرب شقتك

اقترب مايكل و انخفض ليواجه زادرك و امسك بأنفه الصغير بقوة :
- أنت تتكلم كثيرا .. ثم لماذا لا تقرأ عقلي يا ذكي ؟
- أنت تؤلمني

ابعد مايكل يده و هو يضحك بخفة بينما زادرك يفرك انفه المحمر بألم امتزج مع الغاضة ، رفع صوته متحديا :
- لماذا نحن هنا ؟

- لمقابلتنا

استدار مايكل بسرعة و علامات الهدوء واضحة على وجهه ، بينما تجمد جسد الصبي و عقله يحلل صوت الشخص الواقف خلفه .. ابتسم و تلألأت عينيه الزرقاوتين ، استدار ببطء لتقع عينيه عليها .. شعرها البني الذي قصرته بقصة لاءمت وجهها الدائري الأبيض .. عينيها البندقيتين .. ابتسامتها التي لطالما أصابته بالعدوى ، اخذ خطوة للامام لكنه كف نفسه خوفا من غضبها بعد أن تذكر آخر كلماتها ( أنت مجرد شيطان ) اخفض رأسه للأرض كان مايكل يراقبه بطرف عينه و عقله يبحث عن السبب :
- ليس سعيدا برؤيتها ؟ هل أخطأت بجمعهما ؟

نطقت شفتي جينا الورديتين بأسم الصغير الغالي و أسرعت خطواتها نحوه ، جلست على ركبتيها أمامه و رفعت رأسه برقة لتصطدم عينيها الباكيتين بعينيه المهمومتين ، وضعت يديها على كتفيه و قربت جسده لتحتضنه بحنان الأم الذي فقده ... مسحت على شعره بلطف و هو تحس بارتجافه :
- أنت معي الآن .. لا داعي للخوف

أجهش بالبكاء وعلا صوته أكثر فأكثر ، جل ما كان بحاجة إليه هو حضن دافئ... و قد حصل عليه أخيرا
اقترب ديريك الذي كان واقفا خلف أخته و مد يده مصافحا لمايكل ثم حول عينيه للصبي بعد أن عدل عدساته الشفافة :
- مرحبا زادرك

رفع الصغير عينيه لتقعان على عزيز آخر ، قبل أن ينطق ديريك كان زادرك قد احتضنه بشوق غريب لكنه سرعان ما تركه متوجها إلى أغلى البشر على قلبه.. حدق بها منتظرا كلامها ، مسحت دموعها بظاهر كفها و ابتسمت :
- تبدو نحيفا جدا

بدا زادرك مندهشا لهذا التعليق الذي كسر الحاجز الذي أخافه ، اتسعت ابتسامته حتى شعرت جينا بأنه الصبي نفسه الذي التقت به أول مرة .. رغم كل ما مر به لم يتغير و لا قيد أنملة

كانت جينا جالسة على الأرجوحة و زادرك بجوارها و هو يتكلم و الابتسامة لم تفارق شفتيه و لا للحظة ، بينما استقر الرجلان على مسافة قريبة منهما يتبادلان أطراف الحديث الذي ابتدأه ديريك :
- إذن .. إلى أين وصلت قوته ؟
حاول مايكل التظاهر بعدم الفهم :
- أي قوة .. لا افهم ما تعني ..
حدق به ديريك بطرف عينه و عدل نظارته و أكمل بصوته الهادئ الواثق :
- زادرك يبدو مطمئنا لك .. هذا يعني انك تجيد معاملته .. لو كنت شخصا عاديا التقط زادرك صدفة لما كلفت نفسك عناء الدخول إلى منزلنا و تهديد جينا و لما بقي الصبي معك أصلا ( صمت لوهلة ) لو تحرر من سيطرة السيد بنزنت و هرب مجددا فبالتأكيد سيتجه لجينا و هذا يضعنا أمام الحل الآخر أنت مرسل من قبل السيد بنزنت نفسه

بدا مايكل مستسلما أمام تحليل ديريك :
- لا اعمل تحت إمرة بنزنت هذا
- إذن انتم وكالة تعاقدت معه للاستفادة من زادرك ( بدا مايكل مستغربا و على الرغم من محاولته لرسم ملامح جامدة إلا انه فشل إلا بالتعبير عن دهشته، ابتسم ديريك و أكمل ) أنا اعرف خطط السيد بنزنت و يبدو أن اولوياته لم تتغير ( اخفض رأسه بانزعاج ) لقد عملت تحت إمرته لفترة طويلة .. طويلة جدا و هذا جعلني أتخلى عن إنسانيتي و خصوصا اتجاهه ( أشار بعينيه البنيتين نحو الصغير الذي كان يضحك ملئ فاه ، رسم ديريك ابتسامة مهمومة على وجهه ) هل لا يزال السيد بنزنت يحاول تطور مهارات الصبي ؟ تبدو صحته سيئة.. وجهه شاحب و قد فقد الكثير من الوزن ..
- اجل ... السيد بنزنت مستمر على عمله

ضحكت جينا على النكتة الأخيرة التي ألقاها الصغير الذي تكلم بمرح :
- ما رأيك ببعض المثلجات ؟
- أكيد
- سأجلبها إذن

ظلت عينيها تراقبه حتى ابتعد لتحول ابتسامتها إلى غضب عارم و هي تقترب من مكان جلوس الشابين ، صرخت بوجه مايكل :
- من أنت ؟ (رفع المعني رأسه باستغراب لتكمل بنفس النبرة الغاضبة ) ما الذي تفعله معه ؟ هل أنت متحرش أطفال ؟

ظهرت علامات التقزز على وجه مايكل :
- لا تكوني سخيفة .. بالتأكيد لا
- إذن .. لماذا هو معك ؟ كيف انتهى به المطاف برفقتك ؟
- الأمر اتفاق مع والده

قاطعته بحدة :
- أنت خادم لذاك البنزنت

تحولت نظرات مايكل لتشابه نظرات محدثته ، اقترب زادرك و بيده المثلجات و على وجهه ابتسامة، وقف بينهما :
- لقد ..

كورابيكا-كاروتا
07-11-2009, 15:10
قاطعه النهوض المفاجأ لمايكل و اصطدامه به ليفقد توازنه .. سقطت المثلجات على الأرض و هوى جسده على جينا التي حاولت الإمساك به و تراجعت خطوة إلى الوراء لتسقط هي الأخرى و الصبي فوقها ، علامات الدهشة رسمت على وجهه و هو يحدث نفسه :
- الحلم لقد تحقق لقد رأيتها تمسكني .. لقد رأيتها تلتقطني قبل السقوط

شهق و تذكر كلمات السيد بنزنت :
- ألا تريد أن تعرف المستقبل ؟

أكمل محادثته مع نفسه و هو يرفع نفسه عن الفتاة :
- ما رأيته ليس حلما بل المستقبل بعينه ، الجرعة الوحيدة نفعت لكن يبدو إني لا أتحكم بهذه القوة
قطع شروده صراخ ديريك مع مايكل بدا الاثنان على وشك أن يأكلا لحم بعض من شدة الغضب ، امسك مايكل يد الصبي و سحبه خلفه بينما حاول الأخير الإفلات :
- أرجوك مايكل توقف .. أتوسل إليك .. دعني أودعها فحسب .. أرجوك

وصل صوتها الذي حمل تضادا واضحا فقد جمع الغضب بالتوسل :
- اتسمي نفسك رجلا ؟ ( استدار مايكل و عينيه تقدحان شرا ) لقد وعدتني أن أراه حتى غروب الشمس ( رفع إصبعها مشيرة للسماء ) الشمس لم تغرب بعد و ها أنت تخلف وعدك

حدق زادرك بمايكل الذي كان يضغط على يده بقوة أشعرت زادرك أن عظام يده على وشك التهشم ، ترك يده و تنهد باستسلام و عاد إلى مكان جلوسه الأول بينما تنفس زادرك الصعداء ابتسم بارتباك ليخفف توتر الوضع من حوله :
- اللقاءات الأولى تكون مشحونة بالعادة
انفجر ضاحكا إلا أن أحدا لم يشاركه ، عينا جينا حاقدتين على مايكل أما هو فبدا منزعجا إلى ابعد الحدود
عاد الجو المرح بين زادرك و جينا مع أن الفتاة لم تستطع التخلي عن قلقها و لا للحظة واحدة و عقلها ظل يفكر بطريقة للهرب لكنها سرعان ما أدركت أن الهرب من هذا الشاب مستحيل
بدأت الشمس بترك السماء الواسعة معلنة وقت الفراق ، وقف ديريك و جينا مقابلين لزادرك و مايكل الذي لم يستطع التخلي عن نظراته المنزعجة ، ابتسم الصبي بود :
- لقد أسعدني رؤيتك جينا .. أسعدني كثيرا ( صمت لوهلة ) و أنت أيضا ديريك
ابتسم الأخير مازحا :
- أنا أيضا ... واثق ؟
ضحك الصغير بمرح :
- الحقيقة إني سعدت برؤية جينا أكثر ( تنهد و أكمل و قد حملت عينيه صدقا طفوليا ) سنلتقي مجددا ( حول نظره لمايكل و على وجهه ابتسامة ) و عندها سيكون حارسي الشخصي أكثر لطفا

حدق به مايكل و استعد للمجادلة إلا أن ابتسامة الصبي ألجمته ، ابتعد مايكل متبوعا بزادرك عن الأخوين و كان الأخير يلوح لهما بسعادة ثم تكلم :
- تعلم مايكل ... من السهل الاعتراف بالخطأ
- ماذا تعني ؟
- جينا لن ترفض اعتذارك

ابتلع مايكل رمقه و هو يفكر :
- لقد قرأ المحتال أفكاري ....

ابتسم زادرك بشقاوة :
- و لا أزال اقرأها ... أعدك جينا لن ترفض طلب الصلح معك أبدا

توقف مايكل و حول نظره للخلف حيث وقفت جينا لتسقط بقايا أشعة الشمس الذهبية على وجهها لتظهر بريق عينيها و احمرار وجنتيها ، ابتلع مايكل رمقه و عاد إلى مكان وقوفها بينما زادرك ظل متسمرا بمكانه يراقب ما يحدث من بعيد
سحبها الشاب من يدها بلطف و همس بأذنها بعض الكلمات التي كانت كافية لتحول نظراتها الحاقدة إلى أخرى مندهشة ثم خجولة و أخيرا سعيدة ..
عاد مايكل ليكمل طريقه مع زادرك الذي تكلم بنبرة خبيثة :
- ماذا قلت لها ؟

أجاب مايكل بتعالي :
- لا تتدخل بأمور الكبار



...............
..............

Simon Adams
07-11-2009, 15:19
حجز المقعد الأول ^^

السـلام عليـكم و رحمة الله و بركاته

مرحباً كورابيكا

كيف حالكِ يا فتاة ؟

في أتم صحة و عافية كما أتمنى ^^


اعتذر على عدم وضع البارت البارحة لست المذنبة بل النت الذي توقف عن العمل من يوم الخميس و رجع اليوم صباحا
لذا لا عتب علي >>> ان شاء الله

لا .. لا عتب عليكِ عزيزتي >> يحدث هذا كثيــراً << أقدر استياءك
و لكن هذ ستنقلين ميعاد البارت من الجمعة للسبت ؟!


بارت اليوم كان بناءا على طلبكم ببارت مبهج اتمنى ان يرضيكم
و يهيؤكم للبارت القادم الذي سيشعل الاحداث من جديد ^^

لقد أشعلتِ التشويق في صدري عزيزتي


نطق حامل المسدس بهدوء تناسب مع سكون الفتاة :
- جينا لا فيير ؟
بدا أن صوته كان منبه إنذار قوي ، رمشت بعينها لتتأكد بأنها لا تعيش حلما مزعجا:
- من أنت ؟ و ماذا تريد ؟ ... إذا كنت تريد مالا ...

لقد توقعت أنه مستأجر من قبل والد زاد لقتلها
لأن مايكل ساعده على الهرب



شهقت بعنف و أحست أن ساقاها لا تقدران على حملها ، لا يهم ماذا تتعرض هي له المهم أن يكون الصغير بخير ، جلست على الأرض و أجهشت بالبكاء تكلمت بصوت متقطع :
- هل ... هل ... مات ؟
ظل مايكل يحدق بها بتعجب وعقله يستفهم عن الموقف :
- قبل قليل بدت شجاعة و حسبتها مستعدة للقضاء علي و ما أن نطقت باسمه حتى انهارت كطفلة تبكي لفراق أمهما ، ما هذا !!!


مسكينة..جينا

و هذا المايكل ألم يجد طريقة أخرى غير هذه
أصابها بالرعب و هو لا يفهم حتى ماذا يحدث ؟ .. يا إلهي


صرخت جينا بعنف :
- اجبني أيها السافل .. ما الذي فعلته به ؟
نهضت بسرعة و عينيها تقدحان شرا، ضربته بحقيبة يدها السوداء ثم بدأت ترميه بكل شئ وقعت عينيها عليه ، كانت يد مايكل اليسرى تصد الأغراض بينما اليمنى لا تزال توجه المسدس بوجه الفتاة ، طالبها بالتزام الهدوء لأكثر من مرة لكنها بدت غير واعية بما حولها .. همها الوحيد سلامة الصبي الذي حرمت منه
اقتربت من مايكل أكثر غير مهتمة بالمسدس الذي قد يأخذ حياتها بلحظة ، أمسكت ملابسه :
- ما الذي فعلته ؟ تكلم .... أيها الجبان


هدوء ما قبـــل العاصفة
مسكين مايكل أتي ليجمع زاد بـ جينا تلقى مختلف أنواع السب و الضرب بالحقائب ههههه



صرخة صامتة ثم سقوط قوي لكنه ليس على الأرض بل على شخص ما ... جينا

توقعت أنك نسيت وضع جزء من البارت ..
و لكني فوجئت بهذا


فتح زادرك عينيه بقوة و نظر حوله ثم تنهد بإحباط :
- توقعت أن جينا هنا ... لكنه كان مجرد حلم ( ابتسم و لمعت عينيه ببريق السعادة) إذا فسرته (صمت و هو يفكر بعمق) ... أنا اسقط للهاوية و جينا منقذتي ... يا لها من سعادة ( دقق النظر بالشقة أكثر ثم همس) أين مايكل ؟

حلم !!

بل يا لها من براءة

أكاد أموت قهراً
كيف يفكر ذلك المعتوه المدعو بنزنت, ليعامل زاد الصغير بهذه القسوة

أنا أتساءل . . لماذا فكر بالزواج من الأساس ؟



حافظ زادرك عل صمته و عينيه لم ترتفعا عن الأرض ، سحبه سام من ملابسه و صرخ بقوة :
- تكلم ... و إلا ...


لا عجب أنه ما زال يعيش ما والدته
كيف يعامل صبياً صغيراً بهذه الطريقة الهمجية و كأنه شاب كبير مثله



نظر الصبي إلى نفسه بملل ، القميص واسع جدا حتى انه يتسع لثلاثة أشخاص معه، أكمل مايكل ضحكته بصوت عالي :
- هذا اصغر قياس وجدته في قسم الرجال ... ربما كان علي أن اشتري من قسم الأطفال

قسم الرجـال !!
هه
من شابه صديقه فما ظلم خخخخخ


عندما كنت ألبس القميص الذي جلبته أنت ( ظهرت علامات التقزز على وجهه) كانت الفتيات ينظرن إلي إما بشفقة و كأني متسول أو بسخرية كأني مهرج ( عادت الابتسامة المرحة لتشق طريقها على وجهه ) أما الآن فيروني كدب قطني ابيض .. يردن أن ينهلن عليه بالقبلات

ههههههههه
يا ربــي
فطست من الضحك ههههههه


اشتعل وجه زادرك خجلا و هو يفكر مع نفسه :
- لقد بحت بأكثر مما يجب

لماذا ؟
أ لأنك لم تتعود أن تكون مع أصدقاء طيبين
و تتكلم بحرية ؟! :(




ظلت عينيها تراقبه حتى ابتعد لتحول ابتسامتها إلى غضب عارم و هي تقترب من مكان جلوس الشابين ، صرخت بوجه مايكل :
- من أنت ؟ (رفع المعني رأسه باستغراب لتكمل بنفس النبرة الغاضبة ) ما الذي تفعله معه ؟ هل أنت متحرش أطفال ؟

بدل أن تشكره .. ما هذا ؟
يبدو أنها مشوشة و مازالت تحاول التصديق بأن زاد أمامها


وصل صوتها الذي حمل تضادا واضحا فقد جمع الغضب بالتوسل :
- اتسمي نفسك رجلا ؟ ( استدار مايكل و عينيه تقدحان شرا ) لقد وعدتني أن أراه حتى غروب الشمس ( رفع إصبعها مشيرة للسماء ) الشمس لم تغرب بعد و ها أنت تخلف وعدك


جينا عصبية للغاية .. و أيضاً ذلك المايكي عليه أن يكون أكثر هدوءً



و عندها سيكون حارسي الشخصي أكثر لطفا

حارسه الشخصي

هههههههه



أجاب مايكل بتعالي :
- لا تتدخل بأمور الكبار

خخخخخ..أمور الكبار !!
لقد قرأ ما أخبرتها به ..لا داعي لكل هذا ^_~

حسناً هذه كانت تعليقي على البارت

و هذه توقعاتي تلبية لطلبك قبل وضع البارت

زاد :~

أتمنى أن تستمر هذه السعادة
و لكن ذلك البنزنت لن يسمح له بالتأكيد ~_~

أعجبتني فكرة أنه لا يتحكم في قوة رؤية المستقبل و هذا جيــد

مايكل :~

كان غريباً للغاية في هذا البارت .. أ هي جيـنا يا ترى ؟!

أعتقد أنه سيعاني مع زاد الكثيـر

سام : ~

لماذا أشعر أن هذا الفتى سيكون عثرة في طريقهم فيما بعد .

رئيس مايكل : ~
سيكون له دور مستقبلاً و يساعد زاد و مايكي و جينا

ديريك : ~
أشعر أنه لن يكمل معهم ~~

بنزنت :~

سيموت O_o >> خخخ هذا ما يتمناه الجميـع :p

إمممم .. أين القلب الكريستالي ؟؟


أعتذر إن كان ردي طويـلاً
و
أنتظرك الجمعة أو السبت
بالرد الأول بإذن الله ;)

فــي أمــان الرحــمــن

[ F A I T H ]
07-11-2009, 15:40
كالعادة :نوم: ..~
لي عوووودة ::سعادة:: ..!!!!!

لوزة ☺
07-11-2009, 16:20
السَّلَامُ عَليكُم وَ رَحمَةُ اللهِ وَ بَرَكَاتُهُ ،

الحمدُ لله عُدت :D

تُريدِين ردًا طَوِيلًا ؟ ×_×

بِسم الله .. مُحَاوَلة :D



شهقت بعنف و أحست أن ساقاها لا تقدران على حملها ، لا يهم ماذا تتعرض هي له المهم أن يكون الصغير بخير ، جلست على الأرض و أجهشت بالبكاء تكلمت بصوت متقطع :
- هل ... هل ... مات ؟

:ميت:
ذكية :/
كشفت أوراقهَا سريعًا ..



كانت يد مايكل اليسرى تصد الأغراض بينما اليمنى لا تزال توجه المسدس بوجه الفتاة ،

ما هذِه المهارة :rolleyes:

//

إن كَان قَال هذا :



- زادرك بخير .. و هو في مكان امن ، إذا كنت تريدين رؤيته فعليك إقناعي بأنك لست الشخص الذي ساهم بتدمير طفولته يوما

فكيف تقُول هي هذَأ ؟ :موسوس: :



قاطعته بحدة :
- أنت خادم لذاك البنزنت


//




هذا الشخص اتكالي إلى درجة فضيعة

فظِيعة ^^

//



حافظ زادرك عل صمته و عينيه لم ترتفعا عن الأرض ، سحبه سام من ملابسه و صرخ بقوة :
- تكلم ... و إلا ...

مّن هذا السام ؟ :/
إنهُ سام بالفعل :نوم:

هل الإسم على المُسمَّى ؟

//


- مايكل ... كن مضيفا جيدا و اعد الطعام

أعد ~> الهمزة ^^"

//



ظهرت ابتسامة ساخرة على وجه مايكل :
- لم اعتقد انك تحب الفتيات لهذه الدرجة
- لا .. لا .. ليس الأمر هكذا ..

اشتعل وجه زادرك خجلا و هو يفكر مع نفسه :
- لقد بحت بأكثر مما يجب

:D
لِمَ أكثر مما يجب ؟ :تدخين:

//




قترب ديريك الذي كان واقفا خلف أخته و مد يده مصافحا لمايكل ثم حول عينيه للصبي بعد أن عدل عدساته الشفافة

نظارات بدون إطار ، أم نظارات ؟ :D

//


تكلم بمرح :
- ما رأيك ببعض المثلجات ؟
- أكيد
- سأجلبها إذن

الصغير هو من سيجلب المثلجات ؟ :ميت:
مّاضا إن قبض عليه بعض رجال والده ؟ :s

//




شهق و تذكر كلمات السيد بنزنت :
- ألا تريد أن تعرف المستقبل ؟

إذن ، كُل جرعة تحمل صفاتًا وراثية محددة ..
و ليست الجُرعة الكاملة مُقسمة ؟


//




ابتلع مايكل رمقه و هو يفكر :
- لقد قرأ المحتال أفكاري ....

أخِيرًا :D

//



سحبها الشاب من يدها بلطف و همس بأذنها بعض الكلمات التي كانت كافية لتحول نظراتها الحاقدة إلى أخرى مندهشة ثم خجولة و أخيرا سعيدة ..

هل وعدها أن ترى زاد مُجددًا إن سامحته ؟ :rolleyes:
أم هي فعلًا أمور الكبار :p

//


إبداع ما شاء الله كورا :أوو:

بإنتظار القادم إن شاء الله ،

بالتوفيق =)

glass lady
07-11-2009, 18:48
------------

محجوز.. لكن للأسف ليس الاول ..ولا حتى الثاني ><

-------------

blue_ocean
07-11-2009, 19:22
السلام عليكم
مرحبا كوربيكا
أتمنى أنت تكونى بخير
البارت رائع جداااااااااااااااا::سعادة::
كنت أنتظر لاأعلم ما سيحدث
أسلوبك فى وصف تغير مشاعر جينا و سام كانت رائعة
حقا أبدعتى فى وصفها
البارت كان مضحك وأحداثه هادئة
سعيدة لرجوع جينا وديريك للاحداث
فهذا سيجعل الامور أكثر أثارة
قدرات زاد تطورت أتمنى أن تسير الامور على خير
هذا البارتا كان هدوء ما قبل العاصفة
فى أنتظار العاصفة :)
سلام
:)

lulugomar
07-11-2009, 20:14
مرحبا
بتأخر البارت تأخر الرد :p
بارت مهدئ للاعصاب ... جميل ولكني شعرت بشيء ما !! .... ربما لم تكوني ترغبين بكتابته او شيء من هذا القبيل ... لا استطيع التحديد ولكن هناك شيء ينقصه ...
زادرك بدأت مقدرته على معرفة المستقبل تعمل ... اعتقد انه وبدون جرعات سيستطيع تطويرها
لكنني اشعر انه بسبب الضغط الشديد على دماغه وقدراته سيصاب بمكروه صحي ...
::جيد::::جيد:: فرحت من نشوء بذره صغيرة بين مايكل وجينا ... اتمنى ان تنمو لتصبح شجرة حب يتوجه اليها العاشقين في صلاتهم :لقافة:
شكرا عالبارت
وننتظر الباقي
سلام

كورابيكا-كاروتا
08-11-2009, 18:34
السـلام عليـكم و رحمة الله و بركاته


مرحباً كورابيكا


كيف حالكِ يا فتاة ؟


في أتم صحة و عافية كما أتمنى ^^



[/CENTER]

و عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اهلا بك عزيزتي نورتتتتتتي ^^
انا بخير و الحمد لله ، انتي كيف حالك و احوالك ؟ يا رب بالف خير


لا .. لا عتب عليكِ عزيزتي >> يحدث هذا كثيــراً << أقدر استياءك
و لكن هذ ستنقلين ميعاد البارت من الجمعة للسبت ؟!

الحمد لله عزيزتي ^^
لا اعرف تماما اذا كان البارت سيكون السبت ام الجمعة لكني سابذل قصارى جهدي ليصبح الجمعة



مسكينة..جينا

و هذا المايكل ألم يجد طريقة أخرى غير هذه
أصابها بالرعب و هو لا يفهم حتى ماذا يحدث ؟ .. يا إلهي


هههههه الحقيقة ان مايكل لا يهتم بجينا و مشاعرها
ذهابه الى منزلها دافعه سبب واحد الا و هو معرفة اذا كانت الفتاة تشكل خطرا على زادرك
طبعا بعد ان اخبره السيد بنزنت بان الفتاة اختطفت الصغير زادرك :محبط:

هدوء ما قبـــل العاصفة
مسكين مايكل أتي ليجمع زاد بـ جينا تلقى مختلف أنواع السب و الضرب بالحقائب ههههه


هههههههه يستحق كونه اوصل خبر سلامة زادرك ببطء شديد حتى اقتطع قلبها


توقعت أنك نسيت وضع جزء من البارت ..
و لكني فوجئت بهذا

:D الصبر مفتاح الفرج :D

حلم !!

بل يا لها من براءة

أكاد أموت قهراً
كيف يفكر ذلك المعتوه المدعو بنزنت, ليعامل زاد الصغير بهذه القسوة

أنا أتساءل . . لماذا فكر بالزواج من الأساس ؟

:مذنب: اي اي براءة هذا الصغير
تصدقين بدأت احبه بشكل كبير ::سعادة::
اما بنزنت فسترين قصته قريبا ^^ "



لا عجب أنه ما زال يعيش ما والدته
كيف يعامل صبياً صغيراً بهذه الطريقة الهمجية و كأنه شاب كبير مثله


خوفه على مايكل هو سبب عماء بصيرته
هو ليس شابا فحسب بل طبيبا ايضا
الاطباء يجب ان يتحلوا بالصبر
لكن سام لم يحتمل فكرة اذية صديقه ابدا


قسم الرجـال !!
هه
من شابه صديقه فما ظلم خخخخخ
ههههههههه


ههههههههه
يا ربــي
فطست من الضحك ههههههه


هههههه سعيدة اني اضحكت ^^
و هذا يدخل ضمن براءة الصبي زادرك


لماذا ؟
أ لأنك لم تتعود أن تكون مع أصدقاء طيبين
و تتكلم بحرية ؟! :(

هذا من ناحية
فهو لم يحاط بالاصدقاء يوما ، الاطباء هو ما تقع عليه عينيه دائما
من ناحية اخرى
مايكل اخجله باتهامه بحب الفتيات :D
الصبيان بهذا العمر اي 13 يميلون الى التكتم عن مشاعرهم
فكيف بالذي اعتاد السكوت ؟؟


بدل أن تشكره .. ما هذا ؟
يبدو أنها مشوشة و مازالت تحاول التصديق بأن زاد أمامها
جينا قلقة على الصغير كثيرا و ما زاد قلقها هو تواجده مع شخص كبير كمايكل فلو هرب من بنزنت لعاد اليها اذن ما الذي يفعل مع مايكل ؟
ثم الاسوء هو الشحوب و النحف الذي اصاب جسد الصغير و قلب الفتاة



جينا عصبية للغاية .. و أيضاً ذلك المايكي عليه أن يكون أكثر هدوءً

هههههه جينا من النوع المقاتل من اجل ما يريد
اما عن مايكل فاضنكم نسيتم الشخصية الاولى التي اظهرها
من المستحيل ان يقلب بين ليلة و اخرى لكنكم احببتم الشخصية الحنونة و تمسكتم بها :لقافة:
لذا من الناحيه الصحيحة تصرفات مايكل ليست غريبة
لهذا ترين ان زادرك لم يعاتبه كثيرا فغضبه اصبح شيئا طبيعا اعتاد عليه زاد


حارسه الشخصي

هههههههه

هههههههه خباثة :D



خخخخخ..أمور الكبار !!
لقد قرأ ما أخبرتها به ..لا داعي لكل هذا ^_~
اي نعم امور كبار :rolleyes:
لكن زادرك لا يعرف ما دار بين الشابين :لقافة:


زاد :~

أتمنى أن تستمر هذه السعادة
و لكن ذلك البنزنت لن يسمح له بالتأكيد ~_~

أعجبتني فكرة أنه لا يتحكم في قوة رؤية المستقبل و هذا جيــد

مايكل :~

كان غريباً للغاية في هذا البارت .. أ هي جيـنا يا ترى ؟!

أعتقد أنه سيعاني مع زاد الكثيـر

سام : ~

لماذا أشعر أن هذا الفتى سيكون عثرة في طريقهم فيما بعد .

رئيس مايكل : ~
سيكون له دور مستقبلاً و يساعد زاد و مايكي و جينا

ديريك : ~
أشعر أنه لن يكمل معهم ~~

بنزنت :~

سيموت O_o >> خخخ هذا ما يتمناه الجميـع :p


طبعا لا ااستطيع التعليق على التوقعات قط احببت سماعها و اشكرك الشكر الجزيل لذلك
الامر الوحيد
اراكم تولون سام اهتماما زائدا الحقيقة هو شخصية ثانوية لا اكثر :D


إمممم .. أين القلب الكريستالي ؟؟

من يعلم :لقافة:


أعتذر إن كان ردي طويـلاً
و
أنتظرك الجمعة أو السبت
بالرد الأول بإذن الله ;)

فــي أمــان الرحــمــن

طبعا ردك من احلى الردود
التي اسعدتني كثيييييييييرا
احب ردود الطويلة لانها تدل على الاهتمام بالقصة و بالتأكيد هذا حلم كل كاتب ^^
تاكيد عزيزتي وجودك بالقصة و متابعتك لها يشرفني دائما

دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
08-11-2009, 18:36
كالعادة :نوم: ..~

لي عوووودة ::سعادة:: ..!!!!!


و كالعادة سأكون بالانتظار :)



------------


محجوز.. لكن للأسف ليس الاول ..ولا حتى الثاني ><


-------------




لا عليك عزيزتي تنورين دائما
و بالتأكيد بانتظارك

كورابيكا-كاروتا
08-11-2009, 18:43
السَّلَامُ عَليكُم وَ رَحمَةُ اللهِ وَ بَرَكَاتُهُ ،



الحمدُ لله عُدت :D


تُريدِين ردًا طَوِيلًا ؟ ×_×


بِسم الله .. مُحَاوَلة :D







و عليكم السلام و رحمة الله
اهلا بك اختي ^^


:ميت:</B>
ذكية :/ </B>
كشفت أوراقهَا سريعًا ..</B>



مسكينة اعصابها لم تعطيها الفرصة للتمهل


ما هذِه المهارة :rolleyes:
هل نسيتي انه جندي :rolleyes:


فظِيعة ^^</B>


خخخخخخخخ عدلتها
مو ذنبي ذنب مدرسة الاول ابتدائي :D


مّن هذا السام ؟ :/</B>
إنهُ سام بالفعل :نوم:</B>

هل الإسم على المُسمَّى ؟</B>

ههههههه سبحان الله حقد على الاخر


لِمَ أكثر مما يجب ؟ :تدخين:

ههههههههه مايكل اخجله بتهمة الاهتمام بالفتيات ^^ "


نظارات بدون إطار ، أم نظارات ؟ :D
لم افهم :ميت:


الصغير هو من سيجلب المثلجات ؟ :ميت:</B>
مّاضا إن قبض عليه بعض رجال والده ؟ :s</B>

ههههههه مايكل سيدون لهم بالمرصاد >>> ماذا بالـ ذال خخخخخخخخخ


إذن ، كُل جرعة تحمل صفاتًا وراثية محددة ..</B>
و ليست الجُرعة الكاملة مُقسمة ؟</B>

الجرع الثلاثة تحمل الصفة الكاملة
و كل واحدة تحمل جزءا من صفة
لهذا السبب زادرك فشل بالتحكم بهذه القدرة
مع انه نجح بالتحكم السريع بقدراته الاخرى لانه اخذ الجرع الثلاث باوقات المحددة


هل وعدها أن ترى زاد مُجددًا إن سامحته ؟ :rolleyes:</B>
أم هي فعلًا أمور الكبار :p</B>

ههههههههههه لماذا تسأليني ؟؟؟
اسالي جينا و ديريك :D


نورتي عزيزتي
دمتي بحفظ الرحمن ^^

كورابيكا-كاروتا
08-11-2009, 18:47
السلام عليكم
مرحبا كوربيكا
أتمنى أنت تكونى بخير


و عليكم السلام
اهلا بك اختي
انا بخير و الحمد لله ، انتي كيف حالك عزيزتي ؟ يا رب تكوني بالف خير ^^


البارت رائع جداااااااااااااااا::سعادة::
كنت أنتظر لاأعلم ما سيحدث
أسلوبك فى وصف تغير مشاعر جينا و سام كانت رائعة
حقا أبدعتى فى وصفها

سعيدة جدا ان البارت نال رضاك ^^

البارت كان مضحك وأحداثه هادئة

على غير العادة صحيح ؟


سعيدة لرجوع جينا وديريك للاحداث
فهذا سيجعل الامور أكثر أثارة
قدرات زاد تطورت أتمنى أن تسير الامور على خير
هذا البارتا كان هدوء ما قبل العاصفة
فى أنتظار العاصفة :)
سلام
:)

^^ وعدتكم بشعل الاحداث وانا على وعدي
البارت القادم خخخخخ لن اقول شيئا ^^ "

دمتي بحفظ الرحمن عزيزتي

كورابيكا-كاروتا
08-11-2009, 18:51
مرحبا
بتأخر البارت تأخر الرد :p

اهلين
خخخخخخخخ لا بأس لك الحق ^^ "


بارت مهدئ للاعصاب ... جميل ولكني شعرت بشيء ما !! .... ربما لم تكوني ترغبين بكتابته او شيء من هذا القبيل ... لا استطيع التحديد ولكن هناك شيء ينقصه ...


ليست المشكلة بالرغبة
و انما بالمبهج
حقيقة انا لست ممن تستهويهم الفكاهة بالقصص افضل الدراما دائما لذا البارت كان غريبا علي
و وليد اللحظة
كان من المقرر حدوث اللقاء لكن ليس هكذا
بعد ان رأيت اصراركم على بارت مبهج قلت انتم القراء ولكم الحق بالطلب ^^


زادرك بدأت مقدرته على معرفة المستقبل تعمل ... اعتقد انه وبدون جرعات سيستطيع تطويرها
لكنني اشعر انه بسبب الضغط الشديد على دماغه وقدراته سيصاب بمكروه صحي ...
تريدينه ان ينميها ؟ :eek:


::جيد::::جيد:: فرحت من نشوء بذره صغيرة بين مايكل وجينا ... اتمنى ان تنمو لتصبح شجرة حب يتوجه اليها العاشقين في صلاتهم :لقافة:
هههههههههه سننتظر ونرى ما سيحصل


تسلمين عزيزتي على الرد الروعة


دمتي بحفظ الرحمن ^^

بوفارديا
09-11-2009, 06:04
مرحبا أختي ..

جأت لأقول

حجــــــز ..

فلدي محاظرة بعد ساعة :ميت: ويجب أن أذهب باكرا ً

لي عودة بإن الله .. ;)

لوزة ☺
09-11-2009, 16:21
مسكينة اعصابها لم تعطيها الفرصة للتمهل


لَا تزال ذكية بنظري :p



هل نسيتي انه جندي :rolleyes:

لَا ، لكنكِ حعلته يبدو كمقاتل ساموراي :D


مو ذنبي ذنب مدرسة الاول ابتدائي :D

:ضحكة:
اعتقدتها بسبب لهجتكم تتلخبطون :مندهش:


ههههههههه مايكل اخجله بتهمة الاهتمام بالفتيات ^^ "
آها :D تصورت أنه يحاول أن يخفي شيئًا :مندهش:


قترب ديريك الذي كان واقفا خلف أخته و مد يده مصافحا لمايكل ثم حول عينيه للصبي بعد أن عدل عدساته الشفافة

ما المقصود بالعدسات الشفافة ؟
نظارات Frameless ، أم عدسات لاصقة ؟ :p



ههههههه سبحان الله حقد على الاخر
:جرح:


مّاضا إن قبض عليه بعض رجال والده ؟

>>> ماذا بالـ ذال خخخخخخخخخ
:غياب:
لا تسألي :D:p


اسالي جينا و ديريك :D

هل ستجعلينهم يجيبون لَاحقًا :rolleyes: ؟

//

نست أن أسأل ، أعجبتكِ التجربة ؟ :D
لست أرد دومًا هكذا :ميت:
و .. متى الجزء القادم بإذن الله فأنا مُتحمسة ؟ :مرتبك:

حفظكِ الله =)

كورابيكا-كاروتا
10-11-2009, 15:34
مرحبا أختي ..

جأت لأقول

حجــــــز ..

فلدي محاظرة بعد ساعة :ميت: ويجب أن أذهب باكرا ً

لي عودة بإن الله .. ;)


اهلين اختي الغالية
موفقة عزيزتي
عندما قرأت ردك كنت قد عدت منذ ساعة من المحاضرة :d

تنورين ::جيد::

كورابيكا-كاروتا
10-11-2009, 15:37
لَا تزال ذكية بنظري :p





:)
لَا ، لكنكِ حعلته يبدو كمقاتل ساموراي :d</b>


ليس لهذه الدرجة :لقافة:



:ضحكة:</b>
اعتقدتها بسبب لهجتكم تتلخبطون :مندهش:</b>

خخخخخخخخ



ما المقصود بالعدسات الشفافة ؟</b>
نظارات frameless ، أم عدسات لاصقة ؟ :p</b>

نو نو نظارات = عدسات
و الشفافة لانها طبيه مابيها لون



:غياب:</b>
لا تسألي :d:p</b>


:d هههههههههههههه


هل ستجعلينهم يجيبون لَاحقًا :rolleyes: ؟</b>

لا لا متروكة لمخيلتكم :d

نست أن أسأل ، أعجبتكِ التجربة ؟ :d</b>
لست أرد دومًا هكذا :ميت:</b>
و .. متى الجزء القادم بإذن الله فأنا مُتحمسة ؟ :مرتبك:</b>

حفظكِ الله =)</b>

منورة حبيبتي
البارت ان شا الله بالموعد و لو صار الموضوع صعب جدا مع بداية الدراسة ::سعادة::

خلي الحماس يزيد ::جيد::

دمتي بود عزيزتي

Mahwiii
10-11-2009, 15:45
السلام عليكم ^^
انا كنت اقرا قصتج من زمان و هي عاجبتني واايد ^^
ماشاء الله عليج مبدعة في كتابة القصص
انتظر البارت القاادم بفارق الصبر
مشكووورة واايد اختي على القصة الأروع من رااائعة ^^
في امان الله ^^

كورابيكا-كاروتا
10-11-2009, 15:53
لَا تزال ذكية بنظري :p





:)
لَا ، لكنكِ حعلته يبدو كمقاتل ساموراي :d</b>


ليس لهذه الدرجة :لقافة:



:ضحكة:</b>
اعتقدتها بسبب لهجتكم تتلخبطون :مندهش:</b>

خخخخخخخخ



ما المقصود بالعدسات الشفافة ؟</b>
نظارات frameless ، أم عدسات لاصقة ؟ :p</b>

نو نو نظارات = عدسات
و الشفافة لانها طبيه مابيها لون



:غياب:</b>
لا تسألي :d:p</b>


:d هههههههههههههه


هل ستجعلينهم يجيبون لَاحقًا :rolleyes: ؟</b>

لا لا متروكة لمخيلتكم :d

نست أن أسأل ، أعجبتكِ التجربة ؟ :d</b>
لست أرد دومًا هكذا :ميت:</b>
و .. متى الجزء القادم بإذن الله فأنا مُتحمسة ؟ :مرتبك:</b>

حفظكِ الله =)</b>

منورة حبيبتي
البارت ان شا الله بالموعد و لو صار الموضوع صعب جدا مع بداية الدراسة ::سعادة::

خلي الحماس يزيد ::جيد::

دمتي بود عزيزتي

بوفارديا
10-11-2009, 18:46
السلام عليك أختي .. كيف حالك ^^

عذرا على التأخير

ذهب الحجز >< لابأس سأرد هنا ^^"


الاحد يومي الاول خخخخخ >>> افرحي

حقا :سعادة2: هذا جيد :p كيف كان يومك الأول في الجامعة :لقافة: ممتع أليس كذلك :D


اما عن كتاباتك فل اقرأ شيئا على الرغم من اني اثق بان القارء المبدع هو كاتب مبدع بالفطرة ^^

لا مستحيل ليس لدي الجرأة على الكتابة مطلقا .. دائما ما أتخيل قصة ما وأضع لها الشخصيات وتتسلسل معي
الأحداث < حتى أنني مرة lتخيلت أحداث قصة واستمريت على ذلك لمدة سنتان ^^ > لكن كل ذلك في مخيلتي ولم
أجرأ قط على نقله للورق .. ولا أظنني سأفعل :نوم:
لا أدري لم ولكن ربما أنني أخشى الفشل :مرتبك:


هههههه دعني احزر
تحبين الابطال الوسماء الاشرار في بعض الاحيان يا له من مزيج غريب

أجل صحيح ::سعادة:: أحب الشخصية المتقلبة من الخير إلى الشر والتي لا يمكن التنبؤ بتصرفاتها مطلقا :rolleyes: فهي تفاجئك بردةِ فعلها دائما ً ^^
وأظن أن مايكل يمتلك بعض هذه الصفات .. لذا فهو بطلي دون منازع :D

ـ حسنا سأنتقل للتعليق على البارت الآن

سأبدا تعليقي كما أبدأه دائما بكلمة رااائع << أظن أن الألف في ـ رائع ـ ستزداد مع كل بارت جديد :p

ـ البارت مبهج كم وصفته سابقا .. إلتقي فيه الأحبة .. وأخيرا شعرت بالفرح لأجل سعادة صغيرنا زاد :بكاء: لكن بالطبع لم تكتمل فرحتي ولا سعادته فنحن لا نعلم ما يخبأ له المستقبل من آلام ومعاناه .. وأظن أن في جعبة كورابيكا الشريرة الكثير من المصائب .. لكم ما أرجون فقط أم تكون النهاية سعيدة :نوم:

ـ إذا ً كان ذلك الشخص هو مايكل .. لا أخفيك أختي أنني شككت فيه في البداية لكنني سرعان ما استبعدت ذلك
فقد اعتقدت كما أخبرتك أنه جاء بزاد لرؤية جينا فما حاجته حينها لرفع سلاحهه في وجهها .. لكن لم يخطر في بالي مطلقا أنه أتى للتأكد من علاقتها بالصغير ..
هكذا أنتي دائما .. تفاجإينني بما لا أتوقع ^^

ـ بطلي مايكل ::سعادة:: كان الأروع في هذا البارت .. خصوصا عندما تشاجر مع جينا :D

ـ سام .. بدى غريبا !! لا ألومة فهو يريد مصلحة صديقة .. لكن ما ذنب الفتى !!


أما الآن فيروني كدب قطني ابيض

أضحكتني هذه الجملة كثيرا :ضحكة: دب قطني !! ياله من تشبيه :ضحكة:


يردن أن ينهلن عليه بالقبلات

إعقل يا فتى :مكر: فما زلت صغيرا على هذه الحركات :مكر:
هذا ومازلت صغيرا !! ماذا ستفعل عندما تكبر ><


نطقت شفتي جينا الورديتين بأسم الصغير الغالي و أسرعت خطواتها نحوه ، جلست على ركبتيها أمامه و رفعت رأسه برقة لتصطدم عينيها الباكيتين بعينيه المهمومتين ، وضعت يديها على كتفيه و قربت جسده لتحتضنه بحنان الأم الذي فقده ... مسحت على شعره بلطف و هو تحس بارتجافه :
- أنت معي الآن .. لا داعي للخوف

هذا المقطع هو الأروع في البارت ::جيد::


توقف مايكل و حول نظره للخلف حيث وقفت جينا لتسقط بقايا أشعة الشمس الذهبية على وجهها لتظهر بريق عينيها و احمرار وجنتيها ، ابتلع مايكل رمقه و عاد إلى مكان وقوفها بينما زادرك ظل متسمرا بمكانه يراقب ما يحدث من بعيد
سحبها الشاب من يدها بلطف و همس بأذنها بعض الكلمات التي كانت كافية لتحول نظراتها الحاقدة إلى أخرى مندهشة ثم خجولة و أخيرا سعيدة ..
مايكل :eek: أيها الخبيث لم أتوقعك هكذا مطلقا :مكر: << ألم أقل أنه بطلي ::سعادة:: لايمكن التنبؤ بتصرفاته :rolleyes:
ماذا قال لها كورابيكا :لقافة: حاولت أن أحزر لكنني لم أفلح ><

ـ هممم أظن أن لمحة من الرومانسية بدأت في الظهور في القصة إن لم أكن مخطأة :لقافة:
سيظفي هذا مزيدا من التشويق والحماس :D


أجاب مايكل بتعالي :
- لا تتدخل بأمور الكبار
أنا كبيرة أريد أن أعرف :محبط:

ـ سأتوقف هنا وأنتظر البارت القادم بشوق .. لا أدري لما لدي شعور سيئ تجاهه :ميت:
وعذرا على الإطالة
بانتظارك أختي ,, وأتمنى لك التوفيق في الجامعة :p

تقبلي مرور أختك ,, زهرة الحياة ^^


عذرا إن كان هناك أخطاء أو جمل في المكان الخطأ فقد انمسح الرد واضطررت لإعادة كتابته على عجل

كورابيكا-كاروتا
13-11-2009, 15:38
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف الحال جميعا ؟ اتمنى ان تكونوا بالف خير

بارت اليوم سيكون مقدمة لاحداث جميلة ربما بدأت النهاية تشق طريقها و لكن لا تفرحوا:D النهاية لن تكون الا بعد سبعة او ثمان بارتات :rolleyes:

ستتأزم الاحداث و .....
لن ابوح بشئ اكثر
سوى

بدأت دراستي >>> اخيرا ::سعادة:: ::سعادة:: ::سعادة:: ::سعادة::
و لهذا ستكون البارتات اقصر من قبل
ارجو ان تتفهموا الامر ::جيد::
اترككم بحفظ الله

و لا تنسوا

التناسب الطردي

كورابيكا-كاروتا
13-11-2009, 15:41
- عدناااااا..
هكذا صرخ زادرك بمرح و هو يفتح باب الغرفة في المعسكر ليطل على آلتنا ، جيكو و لوكاس و نظراتهم التي حملت معان كثيرة أبرزها الإحباط ، العتب و أخيرا الحقد
دخل مايكل بعد الصبي و هو يعرف ماذا ينتظره ، ألقى التحية ببرود لكن لا رد :
- كما توقعت ( صمت لوهلة و هو يحدق بوجوه أصدقائه ) لقد جلبت الهدايا

لمعت عينا جيكو و كاد أن يتخلى عن الاتفاق الذي نص على معاقبة مايكل على تركهم بالمعسكر دون إجازة و دون أي شئ لفعله ، ضربة قوية من لوكاس أجلسته بمكانه
مط مايكل شفتيه بملل :
- لا تتصرفوا كالأطفال ( ابتلع رمقه و هو يحدق بنظرات الحقد التي اجتاحت آلتنا ) آسف .. اقصد أسف لأني لم أخبركم .. كان الأمر مفاجأ

أجابت الفتاة بسخرية :
- مفاجئأ .. حقا ؟؟
- حسنا .. حسنا .. كفوا عن هذا ما هو الثمن ؟

رفع زادرك عينيه للشاب :
- ثمن ماذا ؟

تنهد مايكل و أجاب ببرود :
- إذا ارتكب احدنا خطأ اغضب البقية فعليه أن يدفع الثمن
- و كيف يكون دفع الثمن هذا ؟
- حسب الشرط الذي يضعه الآخرين ( انخفض ليهمس لزادرك بصوت لم يصل لسواه ) عموما سيطلبون العشاء

تكلم لوكاس بصوته الغليظ :
- عن ماذا تتمتمان ؟
أشار مايكل بيده و هو يستعجلهم :
- هيا .. هيا .. ما هو الثمن ؟

أجاب جيكو بفرح عارم :
- ستشتري العشاء لنا ... كل يوم لمدة أسبوع

اعترض لوكاس :
- أسبوع ؟؟؟ فقط .. مستحيل لن أرضى بأقل من شهر

صرخ مايكل بفزع :
- شهر!!!

عقدت آلتنا يديها على صدها بعد أن عبثت بشعرها الأسود بقلة اهتمام و سيطرة :
- أنا أيضا لن أرضى بأقل من شهر

نظر جيكو الى صديقيه ، ثم ابتسم بمرح :
- كلما كان أكثر كان أفضل .. بالتأكيد شهر

تكلم مايكل :
- خمسة عشر يوما ؟
- لا
- عشرين ؟
- لا .. لا تحاول لن نرضى بتسعة و عشرين يوما .. شهر يعني شهر

تنهد مايكل بعد أن فقد الأمل :
- حسنا

قفز جيكو ليصل طول لوكاس و يضرب كفه بكف صديقه معلنين عن انتصارهم الساحق
ابتسم الصبي بارتباك و هو يراقب نظرات مايكل المغتاظة ، شرد عنهم و هو يكلم نفسه :
- لقد غبنا لثلاثة أيام .. الأول قضيته بالمرض و الثاني بالمنزل و الثالث (ابتسم و غمرته السعادة ) الثالث قضيته مع جينا ... أتمنى أن أراها كل يوم... ( نظر حوله بتمعن ) شيئا ما يبدو مختلفا بالغرفة ( ابتسامة الإحباط شقت طريقها الى وجهه ) الغرفة نظيفة و رائحتها أصبحت مقبولة يبدو أن القائد اجبرهم على البقاء هنا و منعهم من أي مهمة حتى عودة مايكل و لهذا السبب هم غاضبين إلى هذه الدرجة

عاد ليحدق بهم و تحديدا مايكل الذي كان يتكلم :
- ما هذه ؟

حولت آلتنا نظرها إلى الحقائب على السرير :
- الم يخبرك القائد ؟؟ لدينا مهمة .. و المنطقة بعيدة لذا سنضطر للمبيت لبضعة أيام حتى ننهيها
- لكني عدت للتو ..
- هذه ضريبة المتعة ..

انفجر الثلاثة ضحكا شريرا و هم يحسون بالمتعة من إغضاب مايكل ، حمل لوكاس صندوقا من الأرض :
- هيا .. علينا أن نذهب الآن
أشار مايكل بإصبعه للصندوق :
- ما هذا ؟
- تلفاز
- ماذا ستفعل به ؟
- سآخذه معي
- مستحيل .. انزله أرضا حالا .. سنجد تلفازا هناك بالتأكيد

أجاب لوكاس و جيكو بحزن أضيف إليه القلق الشديد :
- أنت واثق ؟
- بالتأكيد .. هيا انزله .. انه أمر

ابتسم زادرك وهو يتخيل الموقف :
- إذا لم نجد تلفازا هناك .. أشفق عليك يا مايكل

انطلقت السيارة المدللة بسرعة كبيرة بعد معركة دامية بين جيكو و مايكل عن هوية الشخص الذي سيقود .. انتهت بلعبة ( حجر ورقة مقص ) و أخيرا فوز مايكل، تكلمت آلتنا و أصابعها تتحرك بسرعة على الكومبيوتر المحمول الذي وضعته على فخذيها :
- المدينة التي نتوجه إليها صغيرة جدا و لا تكاد ترى بالخارطة .. عدد سكانها قليل و الشرطة المحلية مجرد نكتة .. لا جرائم أبدا و خصوصا و أن المنطقة ليست سياحية ولا حتى صناعية و السكان المحليون قد أثاروا إشاعات مخيفة عن الغابة القريبة لأبعاد الجميع عنهم .. تقريبا يعيش السكان بشكل منعزل عن الآخرين .. على العموم وصلتنا أخبار من مجهول تفيد أن عمليات اختطاف حصلت ... لا رابط بين المخطوفين أبدا .. نساء ، رجال من مختلف الأعمار .. كل ما في الأمر إنهم يرجعون و هم لا يتذكرون شيئا من ما حصل معهم ( أغلقت الكومبيوتر ) لا معلومات أخرى ..

أكمل مايكل عنها بجدية :
- حسنا .. خطة العمل .. ( صمت لوهلة ) عرفوا بأنفسكم كمغامرين لاكتشاف الغابة إذا كان هناك ما يخفونه بها فسيؤدي هذا إلى ارتباكهم و سنكشف اللغز و نعود للمعسكر بسرعة .. سنكلم بعض السكان لكن لا تخالطوهم كثيرا و لا تتحركوا إلا مع بعض ... و أخيرا لا تفتعلوا المشاكل
- حاضر

كورابيكا-كاروتا
13-11-2009, 15:43
حول زادرك عينيه للنافذة بملل و يبدو أن الأمر برمته لم يرقه ، تنهد :
- اشعر بالغرابة حقا .. ربما يكون المرض فحسب

قرب ساقيه من صدره بينما عينا مايكل تحدقان بالمرآة لتعكس وجه زادرك المتورد:
- هل تشعر بخير ؟
- أ .. أجل

أطلت البيوت الخشبية على مرأى من نظر الشبان .. بدت المدينة هادئة جدا ، منازلها الخشبية موحدة اللون .. الأبيض والأحمر هو كل ما تراه .. حتى الزهور بالحديقة العامة الوحيدة حملت هذين اللونين فحسب ... العيون طاردت السيارة حتى توقفت أمام الفندق الوحيد
تكلم مايكل بحزم :
- زاد .. حاول اكتشاف ما يدور بعقولهم
- حسنا
بعد لحظة ارتجف جسد الصغير و انكمش على نفسه و هو يغلق أذنيه و كأنه يحاول إيقاف عقله عن العمل ، استدار مايكل بسرعة :
- ما الأمر ؟
- أنا .. ( اختنق صوته ) أفكارهم غريبة .. اشعر بثقلها .. مع إني لا أستطيع قراءتها
- زادرك .. خذ نفسا عميقا ... و كف عن قراءة أفكارهم

نفذ الصغير الأمر بصعوبة ، و مرر يده ليمسح الدم الذي نزف من انفه و هو يلهث، لم يترك مايكل المجال للآخرين بالتعليق :
- هيا انزلوا بسرعة .. سنحجز غرفتين ..

وقفت آلتنا قرب مايكل و عينيها تحدقان بالمكان بهدوء :
- شعور غريب حقا ... شئ ما خطأ ( نظرت إلى الشاب بتمعن ) مايكل ما بال الصبي؟ ماذا حدث له ؟

احتفظ مايكل بصمته و اتجهت عينيه لزادرك الذي أغلق باب السيارة بهدوء و علامات وجهه تدل على انه مرهق ، أعاد الشاب عينيه إلى الأمام و لحق بالآخرين بينما سار الصبي أخرهم لكن سقيفة بيضاء ناصعة جذبت انتباهه .. ترك فرقته و اتجه إليها :
- إنها تتوسط المدينة .. جميلة حقا

مرر أصابعه على الزخارف التي حفرت بخشبها لكنه توقف و هو يحدق بانبهار بالبيانو الأبيض الذي وضع تحت سقفها ، اقترب منه بهدوء و عينيه تلمعان وضع أنامله على المفاتيح لتصدر صوتا ناعما قصيرا بينما رجعت ذكرياته إلى الوراء

( أصوات ألحان عذبة ملأت الغرفة الواسعة .. نوافذها كبيرة و الهواء الربيعي يتلاعب بستائرها الوردية الشفافة ، الأثاث راقي و يدل على الذوق الرفيع للمرأة التي تتحرك أصابعها الدقيقة على مفاتيح البيانو بمهارة ، أغلقت عينيها الزرقاوتين لتنسجم مع الألحان أكثر و رسمت شفتيها الورديتين ابتسامة ملائكية، توقفت أصابعها عن الحركة لتقطع المعزوفة بمنتصفها فتحت عينيها بهدوء لتلقيها على الصغير الذي جلس تحت البيانو يحدق بها و على وجهه ابتسامة سعيدة أرجعت شعرها الأشقر الطويل خلف إذنها و هي تحدق بثمرة حبها :
- أيها الشقي الم اطلب منك أن لا تقاطعني ؟

ابتسم الصغير الأشقر ذو الثماني أعوام ، ابتسامته المرحة أنارت حياتها و أكدت لها أن لا حياة بدونه :
- آسف أمي ..

حنت نظراتها و اتسعت ابتسامتها حملته من الأرض :
- يا لك من محتال صغير ( مررت إصبعها على شفتيه بلطف ) كل مرة تخطأ و تعتذر بهذه الطريقة البريئة فتمنعني من معاقبتك

ضحك الصغير ملأ فاهه و هو يشعر بدفئ حنانها يحميه من برد فقدانها ، سمعت صوت الباب ثم صوت أقدام الخادمة تفتحه و أخيرا صوت غاليها :
- حبيبتي لقد عدت .. أين أنتما ؟ زادرك لقد جلبت لك هدية

صرخ الصغير بفرح و هو ينزل من حضن أمه :
- أبي ....

حمله الأب و وضعه على كفتيه ليهتف الصغير بمرح :
- لقد صرت أطول واحد بينكم

طبع الزوج قبلة صغيرة على جبهته زوجته الغالية ... )

عاد زادرك الى واقعه على صوت صرخة قوية ، مسح الدموع التي تجمعت بعينيه على عجل ، أكملت المرأة الغاضبة :
- ما الذي تفعله ؟؟
- أنا .. لا شئ
- ستحطم البيانو
- بالكاد لمسته سيدتي

امتدت يدها بكل عنف و غضب لتهوي على وجه زادرك كصفعة قوية أفقدته توازنه و أسقطته أرضا ، نظر إليها بدهشة و يده على خده الذي حمل أثر أصابعها، اقتربت أكثر و نيتها ضربة أخرى لكن جسد فصل بينهما :
- ماذا هناك ؟
- لا تتدخل أيها الشاب
تكلم زادرك بسرعة :
- مايكل .. أنا
- لا داعي للتبرير .. اذهب إلى الفندق حالا

أطاع الصبي الأمر دون نقاش بينما راقبه مايكل و هو يبتعد أعاد نظره للمرأة :
- إذا مددت يدك عليه مجددا ( صمت لوهلة و احتدت عينيه ) سأكسرها

وقف زادرك أمام الفندق وهو يراقب مايكل يقترب ، تكلم الصبي بسرعة :
- آسف لأني ..

قاطعه مايكل :
- لقد حجزت غرفتين .. واحدة للشباب و الأخرى لك و لآلتنا ..

ظل زادرك يراقب محدثه ثم قطب حاجبيه بعد أن استوعب ما قاله :
- و لماذا سأنام مع فتاة ؟ ألست من الشباب ؟
- بلى .. لكن الغرف تكفي لثلاثة فحسب لهذا ستنام مع آلتنا .. ( ابتسم بخبث ) لا تقلق سأخبرها أن لا تقتلك عندما تكون نائما
- لماذا لا تنام أنت بالغرفة معها ؟

انخفض مايكل لمستوى زادرك و قرص انفه الصغير بقوة :
- لا تناقشني .. ( حدق بالصبي بتمعن ثم وضع يده على جبهته ) يبدو أن حرارتك مرتفعة .. هل تشعر بخير ؟
- لا .. اشعر بالـ

توقف عن الكلام ، مط مايكل شفتيه و تكلم بعد تيقنه أن الصبي لن يخبره بما يعتريه :
- اذهب ونم ... سنحقق نحن بالأمر في الغابة لن نحتاجك هناك .. احتفظ بطاقتك للغد عندما نكلم السكان
- حسنا

( جسد ابيض كبير .. اقرب إلى الطائر ضخم استقر أمام مايكل الذي غطت الدماء وجهه ، حول عينه بقلق إلى اليسار حيث لوكاس و جيكو مرميان على الأرض دون حراك ثم إلى اليمين تحديدا إلى آلتنا التي بدت كأنها تأخذ آخر أنفاسها ... جسده ضعيف و معنوياته محطمة لكن لا شئ سيوقفه عن تحقيق هدفهم .. أسرع الخطى نحو الجسد الأبيض ليوجه الأخير ضربة أطاحت بالشاب بعيدا .. إلى أسفل هاوية بدت غير منتهية )

فتح زادرك عينيه بقوة و اعتدل بجلسته ، العرق يتصبب من جبهته و هو يلتقط أنفاسه بصعوبة ، دقق النظر حوله :
- إنها غرفة الفندق .. كان مجرد حلم

دخل الحمام و رمى مياه باردة على و جهه .. شعر براحة اكبر .. عاد إلى الغرفة و تفاجأ بوسادته التي امتلأت دماءا ، وضع يده على انفه :
- لا يزال انفي ينزف دما ... ما الأمر ( لمعت برأسه صورة جينا و حلمه عنها، شخصت عينيه برعب ) لم يكن حلما ... لقد كان المستقبل ..

.........
........

كورابيكا-كاروتا
13-11-2009, 15:52
السلام عليكم ^^
انا كنت اقرا قصتج من زمان و هي عاجبتني واايد ^^
ماشاء الله عليج مبدعة في كتابة القصص
انتظر البارت القاادم بفارق الصبر
مشكووورة واايد اختي على القصة الأروع من رااائعة ^^
في امان الله ^^

و عليكم السلام
اهلا بك اختي ^^
والله منورة القصة باكملها
عيونك هي الروعة

فرحتيني بردك ::جيد:: اللة يسعدك ^^

دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
13-11-2009, 16:05
السلام عليك أختي .. كيف حالك ^^


عذرا على التأخير


ذهب الحجز >< لابأس سأرد هنا ^^"




حقا :سعادة2: هذا جيد :p كيف كان يومك الأول في الجامعة :لقافة: ممتع أليس كذلك :D




و عليكم السلام
يا اهلين وسهلين ^^ نورتي كالعادة
يومي الاول :rolleyes: الصراحة الصراحة كان اكثر من
رااااااااااااااااااااائع ::سعادة:: ::سعادة:: ::سعادة:: احببت كل شئ به من اول لحظة لاخرها ^^

ااااه مبارك على الاسم الجديد ^^ ::جيد::

لا مستحيل ليس لدي الجرأة على الكتابة مطلقا .. دائما ما أتخيل قصة ما وأضع لها الشخصيات وتتسلسل معي
الأحداث < حتى أنني مرة lتخيلت أحداث قصة واستمريت على ذلك لمدة سنتان ^^ > لكن كل ذلك في مخيلتي ولم
أجرأ قط على نقله للورق .. ولا أظنني سأفعل :نوم:
لا أدري لم ولكن ربما أنني أخشى الفشل :مرتبك:

جميعنا نخشى الفشل انا على سبيل المثال اشعر بالرعب كل يوم جمعه :D و خصوصا قبل ضغطي على ( ارسال )
عزيزتي حاولي الكتابة و انا مستعدة للمساعدة بالتأكيد اذا اردتها ^^


أجل صحيح ::سعادة:: أحب الشخصية المتقلبة من الخير إلى الشر والتي لا يمكن التنبؤ بتصرفاتها مطلقا :rolleyes: فهي تفاجئك بردةِ فعلها دائما ً ^^
وأظن أن مايكل يمتلك بعض هذه الصفات .. لذا فهو بطلي دون منازع :D


ههههههه جيد


سأبدا تعليقي كما أبدأه دائما بكلمة رااائع << أظن أن الألف في ـ رائع ـ ستزداد مع كل بارت جديد :p


:o


ـ البارت مبهج كم وصفته سابقا .. إلتقي فيه الأحبة .. وأخيرا شعرت بالفرح لأجل سعادة صغيرنا زاد :بكاء: لكن بالطبع لم تكتمل فرحتي ولا سعادته فنحن لا نعلم ما يخبأ له المستقبل من آلام ومعاناه .. وأظن أن في جعبة كورابيكا الشريرة الكثير من المصائب .. لكم ما أرجون فقط أم تكون النهاية سعيدة :نوم:

انا شريرة !!!! :لقافة:
يا عزيزتي قدمت لكم بارت مبهج >>>> بدون طمع خخخخخخخخخ


ـ إذا ً كان ذلك الشخص هو مايكل .. لا أخفيك أختي أنني شككت فيه في البداية لكنني سرعان ما استبعدت ذلك
فقد اعتقدت كما أخبرتك أنه جاء بزاد لرؤية جينا فما حاجته حينها لرفع سلاحهه في وجهها .. لكن لم يخطر في بالي مطلقا أنه أتى للتأكد من علاقتها بالصغير ..
هكذا أنتي دائما .. تفاجإينني بما لا أتوقع ^^



ممتاز هذا هو الهدف دائما :رامبو:



ـ بطلي مايكل ::سعادة:: كان الأروع في هذا البارت .. خصوصا عندما تشاجر مع جينا :D


هههههههه اكيد لانه اخذ الشخصية الشريرة ^^"


ـ سام .. بدى غريبا !! لا ألومة فهو يريد مصلحة صديقة .. لكن ما ذنب الفتى !!


الذنب كله ذنب زادرك
سام خائف من الصبي و مشاكله
لذا معاملته مبررة ::مغتاظ::


أضحكتني هذه الجملة كثيرا :ضحكة: دب قطني !! ياله من تشبيه :ضحكة:

ههههههههههههه براءة صغيرنا



إعقل يا فتى :مكر: فما زلت صغيرا على هذه الحركات :مكر:
هذا ومازلت صغيرا !! ماذا ستفعل عندما تكبر ><


هههههههههههههههههههههه و الله انتي روعة
حبيت هذا التعليق حتى اني قلت لصديقاتي علي ^^
مسكين زاد :D


مايكل :eek: أيها الخبيث لم أتوقعك هكذا مطلقا :مكر: << ألم أقل أنه بطلي ::سعادة:: لايمكن التنبؤ بتصرفاته :rolleyes:
ماذا قال لها كورابيكا :لقافة: حاولت أن أحزر لكنني لم أفلح ><


هههههههههه و اخيرا تحقق الحلم صحيح ؟

خخخخخخخخخخ لا تفرحي مراح اقلك و اصلا سيبقى سر بين مايكل و جينا :D >>> هذي حركات الخباثة اشتهرت بيها :D خخخخخخخخخ



أنا كبيرة أريد أن أعرف :محبط:

ههههههههههههههه اسألي مايكل ربما يخبرك :D


ـ سأتوقف هنا وأنتظر البارت القادم بشوق .. لا أدري لما لدي شعور سيئ تجاهه :ميت:
وعذرا على الإطالة
بانتظارك أختي ,, وأتمنى لك التوفيق في الجامعة :p


و الله نورتي وردك كان مثل ماء بارد افرحنننننننننننننننننني كثيرا
شكرا حبيبتي على الرد و الاطلالة المنورة دائما و ابدا
و مرة ثانية
مبارك الاسم ^^

دمتي بحفظ الرحمن

Simon Adams
13-11-2009, 16:10
حجز ^^


السـلام عليكم و رحمة الله و بـركاته

مرحباً كورابيكا

كيف الحال ؟
و كيف هي أخبار دراستك ؟
عسى جو الجامعة عجبك ^^

أتمنى أن كل شيء عندك بأحسن حـآل ::سعادة::


بارت اليوم سيكون مقدمة لاحداث جميلة ربما بدأت النهاية تشق طريقها و لكن لا تفرحوا النهاية لن تكون الا بعد سبعة او ثمان بارتات

لآ لآا لآااا
لا نريد النهاية الآن لقد بدات الأحداث تتوضح لنا منذ سويعات قليلة و حسب ~~ إهــيء هـيء



~ . . . . ~

مايكـل :~ القائد البارد و الحنون بنفس الوقت
جيكو :~ محب السيارات ~~
لوكاس :~ صوته غليـظ ^^
آلتنا :~ مسيطرة ×__×

<< هذا تخيلي للشخصيات حتى الآن :rolleyes:



وقفت آلتنا قرب مايكل و عينيها تحدقان بالمكان بهدوء :
- شعور غريب حقا ... شئ ما خطأ ( نظرت إلى الشاب بتمعن ) مايكل ما بال الصبي؟ ماذا حدث له ؟

هل بقية الفريق يعرفون أن زاد لديه قدرات غير عادية :confused: ؟ ؟


ترك فرقته و اتجه إليها :
- إنها تتوسط المدينة .. جميلة حقا

توقعت انه سيخطف هنا أو سيحدث له شيء مـا ~__~


ابتسامته المرحة أنارت حياتها و أكدت لها أن لا حياة بدونه

أعجبتني هذه الجملة كثيـــراً ::سعادة::


حمله الأب و وضعه على كفتيه ليهتف الصغير بمرح :
- لقد صرت أطول واحد بينكم

يا لبراءة الطفوله .. وآاآاآهـ



امتدت يدها بكل عنف و غضب لتهوي على وجه زادرك كصفعة قوية أفقدته توازنه و أسقطته أرضا ، نظر إليها بدهشة و يده على خده الذي حمل أثر أصابعها،

شريرة
ألم تر أنه دبدوب حبوب ^^


( جسد ابيض كبير .. اقرب إلى الطائر ضخم استقر أمام مايكل الذي غطت الدماء وجهه ، حول عينه بقلق إلى اليسار حيث لوكاس و جيكو مرميان على الأرض دون حراك ثم إلى اليمين تحديدا إلى آلتنا التي بدت كأنها تأخذ آخر أنفاسها ... جسده ضعيف و معنوياته محطمة لكن لا شئ سيوقفه عن تحقيق هدفهم .. أسرع الخطى نحو الجسد الأبيض ليوجه الأخير ضربة أطاحت بالشاب بعيدا .. إلى أسفل هاوية بدت غير منتهية )

كورابيكا - تشان .. لماذا ؟

لماذا توقفتِ هناآ
أريد معرفة ما سيحدث
لقد بدأت أحب مايكل و أعتاد على مشاغبات فريقه
و هنا يلتقط الجميع أنفاسهم الأخيـرة ><

أنتظر البارت القادم بفارغ الصبـر
و أعتذر عن الرد القصيـر
فلم تكن هناك أحداث كثيرة لأعلق عليها >> و قد قلتِ التناسب طردي :D

بإنتظاركِ

فــي أمــان الرحمــن

[ F A I T H ]
13-11-2009, 16:15
لي عودة .. :سعادة2: ..~

lulugomar
13-11-2009, 17:19
مررررررحبا
بارت حلو كتير
بس ما يرضي فضولنا ><
عندما يكون زاد مريضا ... تبدأ الاحداث بالتصاعد حوله !!!
مايكل اعجبني عندما دافع عن زاد
يبدو ان سكان هذه القرية غريبوا الاطوار ... ولهم قصة كبيرة
ننتظر البقية
قصر الرد من قصر البارت :d
سلام

همسات دموع
13-11-2009, 17:29
روايتك مررررررررررررررررره تجنن
وبليززززززززززززززززززززز كمليها

blue_ocean
13-11-2009, 20:46
السلام عليكم
مرحبا كوربيكا
أتمنى أن تكونى بخير
دراستك ستبدأ
أتمنى لكى التوفيق بها:)
البارت رائع جداااااااا
مضحك ومثير فى نفس الوقت
أعجبتنى فكرة دفع الثمن
جيكو يبدو مثل الاطفال يسهل أرضائهم عندما يغضبون
بينما لوكاس يبدو أنه السيد القوى و لكن دائما ما يكونون أكثر الناس طيبة
اليتنا تعجبنى شخصيتها كثيرا
عادت قوى زاد للظهور مجددا
و يبدو ان البارت القادم سيكون قنبلة
فى أنتظار القادم
سلام
:)

Mahwiii
14-11-2009, 07:15
السلام عليكم ^^
البارت واايد عجيب و روووعة ^^
اندمجت في الأحداث ^^
بتوفيق في دراستج
في امان الله ^^

كورابيكا-كاروتا
15-11-2009, 13:08
حجز ^^



السـلام عليكم و رحمة الله و بـركاته


مرحباً كورابيكا


كيف الحال ؟
و كيف هي أخبار دراستك ؟
عسى جو الجامعة عجبك ^^


أتمنى أن كل شيء عندك بأحسن حـآل ::سعادة::

[/CENTER]


و عليكم السلام ورحمة الله
اهلن بك اختي الغالية ^^
انا بخير و الحمد لله . انتي ؟؟ يا رب بالف خير
جو الجامعة و لا احلى ::سعادة:: احببته من كل قلبي ^^



لآ لآا لآااا
لا نريد النهاية الآن لقد بدات الأحداث تتوضح لنا منذ سويعات قليلة و حسب ~~ إهــيء هـيء


ههههه لا تقلقي لن تري النهاية بهذه السهولة
انا اقول ان الاحداث بدأت تأخذ اللمسات الاخيرة ^^ "


مايكـل :~ القائد البارد و الحنون بنفس الوقت
جيكو :~ محب السيارات ~~
لوكاس :~ صوته غليـظ ^^
آلتنا :~ مسيطرة ×__×

<< هذا تخيلي للشخصيات حتى الآن :rolleyes:


::جيد:: ::جيد::


هل بقية الفريق يعرفون أن زاد لديه قدرات غير عادية :confused: ؟ ؟


اجل يعرفون ان الفتى معهم لانه ذو قدرات خاصة
الا انهم لا يعرفون ما هي ولا كيفية حصوله غليها


توقعت انه سيخطف هنا أو سيحدث له شيء مـا ~__~

:rolleyes: حصل شئ
الم تعجبك ذكرياته ؟
لم ارك نعليقين عليها
why??

أعجبتني هذه الجملة كثيـــراً ::سعادة::


^^ اكيد هو زاد رووووووعة >>> البنت تحبه خخخ



يا لبراءة الطفوله .. وآاآاآهـ


كيوووت :)


شريرة
ألم تر أنه دبدوب حبوب ^^


>< اي والله شريرة
انعمت بصيرتها :mad:



كورابيكا - تشان .. لماذا ؟

لماذا توقفتِ هناآ
أريد معرفة ما سيحدث

اسفة عليك ان تنتظري للجمعة
لكن ساحمسك
بالنسبة لي احب البارت القادم كثيرا
^^


أنتظر البارت القادم بفارغ الصبـر
و أعتذر عن الرد القصيـر
فلم تكن هناك أحداث كثيرة لأعلق عليها >> و قد قلتِ التناسب طردي :D

اسفة لقصر البارت لكن ظروف الدراسة لا ترحم ^^"
و اكيد نورتي بردك كالعااااااااااادة

دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
15-11-2009, 13:10
روايتك مررررررررررررررررره تجنن
وبليززززززززززززززززززززز كمليها

تسلمين اختي على المدح ^^
و ان شاء الله اكيد اكملها



لي عودة .. :سعادة2: ..~


بالانتظااااااار

كورابيكا-كاروتا
15-11-2009, 13:13
مررررررحبا
بارت حلو كتير
بس ما يرضي فضولنا ><
[/center]

اهلين اختي
ههههه اسفة على قصره ^^ "


عندما يكون زاد مريضا ... تبدأ الاحداث بالتصاعد حوله !!!

هههههههههه متطلبات الاثارة


مايكل اعجبني عندما دافع عن زاد

اكيد هو الظاهر ان مايكل اصبح محبوب الجماهير

يبدو ان سكان هذه القرية غريبوا الاطوار ... ولهم قصة كبيرة

كل ما ساقوله
ستتوقف الاحداث المبهجة في البارت القادم :rolleyes:

تسلمين حبيبتي على ردك الحلو
منورة والله
دمتي بود

كورابيكا-كاروتا
15-11-2009, 13:17
السلام عليكم
مرحبا كوربيكا
أتمنى أن تكونى بخير
دراستك ستبدأ
أتمنى لكى التوفيق بها:)

:)

و عليكم السلام
اهلين وسهلين نورتي حبيبتي
بدأت و الحمد لله ^^ ::سعادة::
الموفقية للجميع ان شاء الله ::جيد::


البارت رائع جداااااااا
مضحك ومثير فى نفس الوقت
أعجبتنى فكرة دفع الثمن


ههههههههه هو من باب العدالة :مرتبك:


جيكو يبدو مثل الاطفال يسهل أرضائهم عندما يغضبون
بينما لوكاس يبدو أنه السيد القوى و لكن دائما ما يكونون أكثر الناس طيبة
اليتنا تعجبنى شخصيتها كثيرا


نظرتك ثاقبة ^^

و يبدو ان البارت القادم سيكون قنبلة


:مكر: سأقول لك ما قلته للولو
الاحداث القادمة ستنهي المرح

و الله حبيبتي سعيدة بمتابعتك للقصة
و ردودك الروعة مثلك

دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
15-11-2009, 13:19
السلام عليكم ^^
البارت واايد عجيب و روووعة ^^
اندمجت في الأحداث ^^
بتوفيق في دراستج
في امان الله ^^

و عليكم السلام والرحمة
التوفيق للجميع ان شاء الله اختي العزيزة
و تسلمين على الرد الحلو مثلك

دمتي بحفظ الرحمن ^^

رايو لاند
15-11-2009, 14:21
مرحباً

التكمله جميله جداً

آخر بارت وضعته مثير !!

اعتذر على التأخير في الرد ..

يا إلهي زاد بالتأكيد سيفعل شيئاً ما لإيقاف هذا المستقبل المروع !!

^#^ مندمجه ...

تقبلي مروري البسيط و الممل

كورابيكا-كاروتا
15-11-2009, 21:48
مرحباً

التكمله جميله جداً

آخر بارت وضعته مثير !!

اعتذر على التأخير في الرد ..

يا إلهي زاد بالتأكيد سيفعل شيئاً ما لإيقاف هذا المستقبل المروع !!

^#^ مندمجه ...

تقبلي مروري البسيط و الممل

اهلا بك اختي العزيزة ^^
الحمد لله ان البارت اعجبك
و لا تهتمي بالتأخر عزيزتي بالتأكيد ظروف الدراسة ><
:لقافة: ماذا سيفعل زاد اممممممممم لماذا تسأليني >>>>> خخخخخخخخ
عزيزتي ستعرفين كل شئ بالفصول القادمة و علما ^^ ان البارت القادم تحديدا سيكون اممممم :مكر:

مرورك جميل وليس مملا ابدا لكنه قصير :مرتبك:

نورتي قصتي المتواضعة ^^

[ F A I T H ]
18-11-2009, 21:02
لي عودة .. :سعادة2: ..~



وأخيرًا سنحت لي الفرصة للعودة من جديد والرد .. الدراسة لم تبق لي وقت فراغ أبدًا ><
آسفة على هذا التأخير :مرتبك: ..~

كالعادة .. أبدعت كما اعتدت واعتاد الجميع .. على الرغم من أن الجزء لم يكن طويلاً كسابقه لكنني بالفعل استمتعت .. خصوصًا لحظة رجوع ذاكرته للوراء وتمرير أصابعه على البيانو ..
ننتظر إبداعاتك دائمًا عزيزتي ..
دمت بود :سعادة2: ..~

بوفارديا
19-11-2009, 12:49
السلام عليك أختي :)

كيف حالك ؟ بخير كما أتمنى ؟

آسفة جدا على التأخير .. أرجو المعذرة :نوم:


يومي الاول احببت كل شئ به من اول لحظة لاخرها ^^
بالطبع ,, فالجامعة ليست كالمدرسة أبدا :D


ااااه مبارك على الاسم الجديد ^^
أشكرك جدا ::سعادة:: وبارك الله فيك :)


عزيزتي حاولي الكتابة و انا مستعدة للمساعدة بالتأكيد اذا اردتها ^^
لن أعدك بالكتابة ولكني أعدك بالمحاولة
وبالطبع لن أتردد بطلب المساعدة منك حينها ^.^


انا شريرة !!!!
أجل أوتسألين أيضا ::مغتاظ::


هههههههههههههههههههههه و الله انتي روعة
حبيت هذا التعليق حتى اني قلت لصديقاتي علي ^^
مسكين زاد
أجل أنا جادة تماما :مكر: << :D
ههههههة سعيدة بأنك أحببته :D


خخخخخخخخخخ لا تفرحي مراح اقلك و اصلا سيبقى سر بين مايكل و جينا خخخخخخخخخ
ألم أقل أنك شريرة :محبط:


ههههههههههههههه اسألي مايكل ربما يخبرك
لا أريد أن أعلم ::مغتاظ::


و الله نورتي وردك كان مثل ماء بارد افرحنننننننننننننننننني كثيرا
شكرا حبيبتي على الرد و الاطلالة المنورة دائما و ابدا

سعيييدة جدا بأن ردي أسعدك :سعادة2:


و مرة ثانية
مبارك الاسم ^^
شكرا لك مرة أخرى أختي ^.^


بدأت دراستي >>> اخيرا ::سعادة::::سعادة::::سعادة::
يبدو أنك سعيدة لذلك :لقافة:
أما أنا فسعيدة لأن إجازة الحج عندنا قد بدأت ::سعادة::

ـ البااارت :D


بارت اليوم سيكون مقدمة لاحداث جميلة ربما بدأت النهاية تشق طريقها و لكن لا تفرحوا النهاية لن تكون الا بعد سبعة او ثمان بارتات
ماذا :eek: هذا فقط
لم أكتفي من القصة بعد :بكاء:

ـ كالعادة الباارت راااائع .. ولكن أظنه قليل الأحداث فيبدو كما قلتي أنه هدوء ما قبل العاصفة ..
حماستي تزداد مع كل بارت :rolleyes:

ـ أدهشني جدا معرفة أن ذاك البنزنت كان سعيدا بزواجه ..!! بل ومحبا لزوجته وابنه أيضا !!
ترى ما هو السبب الخفي الذي أدى إلى تحوله من زوج محب وأب لطيف إلى ذاك الشخص الخالي من المشاعر الإنسانية ؟!!
وما زلت أتسائل عن أم زادرك ,, فأظن أن مفتاح السر عندها :موسوس:
فضولي يزداد تجاه ذلك حقا ..


لمعت عينا جيكو و كاد أن يتخلى عن الاتفاق الذي نص على معاقبة مايكل على تركهم بالمعسكر دون إجازة و دون أي شئ لفعله
هييي اتركوا مايكل وشأنه :mad:


ـ ما هذا ؟
- تلفاز
- ماذا ستفعل به ؟
- سآخذه معي
- مستحيل .. انزله أرضا حالا .. سنجد تلفازا هناك بالتأكيد
أجاب لوكاس و جيكو بحزن أضيف إليه القلق الشديد :
- أنت واثق ؟
:تعجب:


(ابيض كبير .. اقرب إلى الطائر ضخم استقر أمام مايكل الذي غطت الدماء وجهه ، حول عينه بقلق إلى اليسار حيث لوكاس و جيكو مرميان على الأرض دون حراك ثم إلى اليمين تحديدا إلى آلتنا التي بدت كأنها تأخذ آخر أنفاسها ... جسده ضعيف و معنوياته محطمة لكن لا شئ سيوقفه عن تحقيق هدفهم .. أسرع الخطى نحو الجسد الأبيض ليوجه الأخير ضربة أطاحت بالشاب بعيدا .. إلى أسفل هاوية بدت غير منتهية )
أوه !! يا إلهي :eek: ماذا سيحل بأصدقائنا :ميت:

ـ أنا بانتظار القادم بشوق ..
وأرجو المعذرة مجددا على التأخر :مرتبك:
تقبلي مرور أختك ,, بوفارديا ;)

كورابيكا-كاروتا
21-11-2009, 21:26
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف الحال جميعا ؟
اتمنى ان تكونوا بالف خير

يؤسفني حقا ان اقول ان البارت هذا الاسبوع سيتأخر قليلا
حاولت قصار جهدي لكني لم استطع اكماله بالوقت المحدد
ارجو المعذرة
لكن وعدي لكم هذه المرة
ببارت
يحبس انفاسكم :rolleyes: >>> تعويضا عن التأخر

دمتم بحفظ الرحمن

رايو لاند
21-11-2009, 22:34
خذي وقتك ..

و سأبقى في انتظارك مهما طال الزمن ..

"^ ^ << لكن ارجوا ان لا تتأخري كثيراً ..

تقبلي مروري

roooor
21-11-2009, 23:37
بانتظاارك .. ^^

glass lady
24-11-2009, 21:23
الاوقات تمضي ولا تتوقف .. والمشاغل في الحياة كثيرة ..
فلقد بدات أختباراتي الفصلية منذ حوالي شهر ..واحتاج الى علامات عالية ..
والمشكلة هي اني لم اعتد جلوس النت كثيرا لذا أضطر الى الغياب الطويل ..
ولكن مع كل هذا لا بد من العودة .. لقراءة الاحداث القادمة ..

البارتين الاخيرين جميلين .. والقصة بدت تدخل ايطار جديد ..
يبدو بأن سنفونية النهاية ..أقتربت فعلا ..
وكما بدى من اخر جزئين فكل ما أستطيع ان اصف بهما أنهما :
هدوء ما قبل العاصفة ..!

شكرا لك

glass lady
الوقت كالسيف ..!

blue_ocean
26-11-2009, 14:09
مرحبا كوربيكا
لا عليكى
المهم أن تكونى بخير
فى أنتظار البارت المحمس
سلام
:)

كورابيكا-كاروتا
27-11-2009, 12:18
وأخيرًا سنحت لي الفرصة للعودة من جديد والرد .. الدراسة لم تبق لي وقت فراغ أبدًا ><

آسفة على هذا التأخير :مرتبك: ..~

[/center]


اهلا بك دائما سواء كان ردك الاول او الاخير انتي منوووووووووووووووووووورة :)


كالعادة .. أبدعت كما اعتدت واعتاد الجميع .. على الرغم من أن الجزء لم يكن طويلاً كسابقه لكنني بالفعل استمتعت .. خصوصًا لحظة رجوع ذاكرته للوراء وتمرير أصابعه على البيانو ..
ننتظر إبداعاتك دائمًا عزيزتي ..
دمت بود :سعادة2: ..~</b>

اخجلتني كلماتك حقا عزيزتي
انا ايضا احببت هذه الذكرى لا اعلم لقد تخيلتها بصورة شاعرية جدا
اتمنى اني اوصلتها لكم بنفس الطريق :لقافة:

تسلميلي اختي الغالية على هذا الرد الحلو

كورابيكا-كاروتا
27-11-2009, 12:27
السلام عليك أختي :)


كيف حالك ؟ بخير كما أتمنى ؟


آسفة جدا على التأخير .. أرجو المعذرة :نوم:


[/center]

و عليكم السلام ورحمة الله
اهلا بك اختي العزيزة ، انا بخير و الحمد لله .. انتي ما حالك و احوالك ؟ يا رب بالف خير
لا تتأسفي عزيزتي انا ايضا تأخرت هذه المرة :مرتبك:

بالطبع ,, فالجامعة ليست كالمدرسة أبدا :d

اكيييييييييييييد ::جيد::

لست شرررررررررررررريرة حسنا حسنا عن الحلال و الحرام ربما اكون شريرية قليلا فقط خخخخخخخخ :d



ماذا :eek: هذا فقط
لم أكتفي من القصة بعد :بكاء:

سوووووري يلا البارت راح احطه بعد دقائق ان شاء الله يشبع فضولك >>>> مع اني اعتقده راح يزيد الفضول


ـ أدهشني جدا معرفة أن ذاك البنزنت كان سعيدا بزواجه ..!! بل ومحبا لزوجته وابنه أيضا !!
ترى ما هو السبب الخفي الذي أدى إلى تحوله من زوج محب وأب لطيف إلى ذاك الشخص الخالي من المشاعر الإنسانية ؟!!
وما زلت أتسائل عن أم زادرك ,, فأظن أن مفتاح السر عندها :موسوس:
فضولي يزداد تجاه ذلك حقا ..

اكيد السيد بنزنت كان سعيدا يوما و عائلته كلها سعيدة لكن يبدو ان هذا لم يدم
لن تنتظري كثيرا :لقافة:


هييي اتركوا مايكل وشأنه :mad:


خخخخخخخخخخخخ


أوه !! يا إلهي :eek: ماذا سيحل بأصدقائنا :ميت:


هههههههههههه ستعرفين لاحقا ^^ "

عزيزتي و الله نورتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتي و فرحتيني بردك
يا رب دومك سعيدة و فرحانه ^^

دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
27-11-2009, 12:30
مرحبا كوربيكا
لا عليكى
المهم أن تكونى بخير
فى أنتظار البارت المحمس
سلام
:)

تسلميلي يا غالية


خذي وقتك ..

و سأبقى في انتظارك مهما طال الزمن ..

"^ ^ << لكن ارجوا ان لا تتأخري كثيراً ..

تقبلي مروري

اسفة حقا على التأخير


بانتظاارك .. ^^


ثانكيو ^^

كورابيكا-كاروتا
27-11-2009, 12:33
الاوقات تمضي ولا تتوقف .. والمشاغل في الحياة كثيرة ..

فلقد بدات أختباراتي الفصلية منذ حوالي شهر ..واحتاج الى علامات عالية ..
والمشكلة هي اني لم اعتد جلوس النت كثيرا لذا أضطر الى الغياب الطويل ..
ولكن مع كل هذا لا بد من العودة .. لقراءة الاحداث القادمة ..


البارتين الاخيرين جميلين .. والقصة بدت تدخل ايطار جديد ..
يبدو بأن سنفونية النهاية ..أقتربت فعلا ..
وكما بدى من اخر جزئين فكل ما أستطيع ان اصف بهما أنهما :
هدوء ما قبل العاصفة ..!


شكرا لك


glass lady
الوقت كالسيف ..!

اهلا بك اختي العزيزة
اتفهم الامر تماما
و اشكرك الشكر الجزيل لردك هذا مع قصره الا انه كان جميلا
اعتقد ان العاصفة بدأت ^^ "

بانتظارك ردودك الطوييييييييييييييلة

تنورين ^^ ::جيد:: ::جيد::

كورابيكا-كاروتا
27-11-2009, 12:42
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
كيف الحال و الاحوال جميعا ؟
يا رب تكونوا بخير


اولا
كل عام و انتو بالف خير يا رب من العوادة
و ان شاء الله تكون حياتكم مليئة بالصحة و العافية و السعادة
و اكيد النجاح و التفوق الدائم
http://www.moq3.com/up/upfiles/D2l25259.jpg (http://moq3.com/up/)



http://www.moq3.com/up/upfiles/tHm25259.gif (http://moq3.com/up/)


ثانيا


حلويات العيد السعيد



http://www.moq3.com/up/upfiles/zPN25646.jpg (http://moq3.com/up/)


http://www.moq3.com/up/upfiles/onB25646.jpg (http://moq3.com/up/)

http://www.moq3.com/up/upfiles/Cpi46927.jpg (http://moq3.com/up/)



يا رب تعجبكم
و بالهناء و الشفاء ^^


و اخيرا العيدية
و هي البارت :D


لاتنسوا التناسب الطردي


سلام

كورابيكا-كاروتا
27-11-2009, 12:49
حدث بالبارت السابق


( جسد ابيض كبير .. اقرب إلى الطائر ضخم استقر أمام مايكل الذي غطت الدماء وجهه ، حول عينه بقلق إلى اليسار حيث لوكاس و جيكو مرميان على الأرض دون حراك ثم إلى اليمين تحديدا إلى آلتنا التي بدت كأنها تجر آخر أنفاسها ... جسده ضعيف و معنوياته محطمة لكن لا شئ سيوقفه عن تحقيق هدفهم .. أسرع الخطى نحو الجسد الأبيض ليوجه الأخير ضربة أطاحت بالشاب بعيدا .. إلى أسفل هاوية بدت غير منتهية )

فتح زادرك عينيه بقوة و اعتدل بجلسته ، العرق يتصبب من جبهته و هو يلتقط أنفاسه بصعوبة ، دقق النظر حوله :
- إنها غرفة الفندق .. كان مجرد حلم

دخل الحمام و رمى مياه باردة على و جهه .. شعر براحة اكبر .. عاد إلى الغرفة و تفاجأ بوسادته التي امتلأت دماءا ، وضع يده على انفه :
- لا يزال انفي ينزف دما ... ما الأمر ( لمعت برأسه صورة جينا و حلمه عنها، شخصت عينيه برعب ) لم يكن حلما ... لقد كان المستقبل ..




البارت الجديد ^^
حول عينيه الزرقاوتين إلى الباب بسرعة ، أمسك بمقبضه و سحبه بقوة لكن لا استجابة ، ضغط على أسنانه :
- الباب مقفل
حاول فتحه مرة بعد أخرى ثم بدأ يضربه بكل ما أوتي من قوة :
- مايكل افتح الباب .. أي احد أرجوكم ..

رفع قبضته من جديد لتهوي على الباب بقوة اكبر .. ضربة ثم ثانية و ثالثة لكن الباب لم يتزحزح على عكس ثقة الصبي التي بدأت تصل إلى الحضيض ، يده ارتجفت ، عيناه فاضتا بدموع يائسة ، امسك المقبض و كأنه الشئ الوحيد الذي يساعده على البقاء واقفا :
- أين قوتي عندما احتاجها ! اشعر بالضعف ( جلس على ركبتيه و بدا فاقدا للأمل تماما ) مايكل ... لا أريدك أن تموت ( اتكأ بالباب و بدا كزهرة ذابلة تسحب منها الحياة ببطء ) كل ما سأفعله هو الجلوس هنا و انتظار خبر موتهم ... رحيل شخص آخر أحببته ..أصبح الأمر طبيعيا علي .. لماذا يجب أن أبقى دائما ... أبقى دائما خلفهم بينما يمضون هم قدما متجاهلين مصيري.. أمي .. أبي .. جينا و آخرين و الآن مايكل .. سيذهب إلى عالم آخر و أبقى أنا هنا عالقا من ذكرى موته .. ذكرى عجزي عن رد دينه .. لماذا ؟

ضغط على رأسه و كأنه يحاول منعه عن التفكير ، تمدد على الأرض لكنه سرعان ما اعتدل بجلسته و قد اتسعت عينيه على اخرهما ، تذكر كلمات مايكل الأخيرة :
- زاد .. سأغلق الباب من الخارج و سأدفع المفتاح من تحته لذا إذا استيقظت قبل عودتنا استعمله و اخرج .. هل نمت ؟

اتسعت ابتسامة زادرك تدريجيا بعد أن عاد إلى واقعه :
- لقد كنت شبه نائم لهذا لم أتذكر ما قاله حتى الآن

بدا يبحث على الأرض عيناه المتوترتان بدأتا تغمران بالدموع مرة أخرى و سرعان ما شهق و أجهش بالبكاء :
- لم أجده ... سيموتون لأني لم استطع إيجاد المفتاح

رفع رأسه بعد وهلة و كانت وجنتيه متوردتين ، لمع شئ تحت السرير ، اقترب منه بهدوء :
- انه المفتاح ..
قربه من المقبض و أداره ببطء ، بدا وجهه متجهما إلى حد كبير لكنه سرعان ما ابتسم براحة و هو يفتح الباب ، اخذ نفسا عميقا و خرج من الغرفة بسرعة ليصطدم برجل ضخم الجثة ، خطا الصبي خطوة إلى الوراء لكن الرجل امسك ذراعه بقوة و تكلم بصوت أجش يهز البدن :
- إلى أين تذهب ؟
- إلى الخارج
- من أنت ؟
- أنا ...
- لماذا انتم هنا ؟
- أنت حقا فضولي ..

رمش الرجل بعينيه كالأبله :
- إلى أين ذهب أصدقائك ؟

رفع زادرك احد حاجبيه باستنكار و هو يفكر :
- ما أمر هذا الرجل ؟ انه يسأل دون توقف و هو لا ينتظر الإجابة حتى .. يبدو و كأنه يسأل بهدف السؤال فحسب و ليس بهدف المعرفة

حدق بالرجل بتمعن و لا يزال الأخير يلقي أسئلة عشوائية دون أن ينتظر ردا ، شهق الصبي بعنف و قد لمعت الحقيقة برأسه ، افلت يده من الرجل و خرج إلى المدينة ، وقف وسطها، عيناه انتقلتا بين الأشخاص ببطء ، المرأة التي صفعته تصرخ على المارة لأتفه الأسباب ، رجل آخر يضحك بوجه الجميع :
- المرأة الغاضبة .. الرجل الفضولي ...المحب ، الكاره ..المزعج ، المنزعج.. كل شخص هنا يحمل شعورا واحدا .. واحدا فقط .. المدينة هي العقل و البشر هم المشاعر التي تعتريه .. لهذا السبب كانت الأفكار ثقيلة علي .. من قد يفعل شيئا كهذا !! انه عمل إنسان .. لا عمل وحش .. عمليات الاختطاف كانت لهذا السبب لانتزاع أفكارهم و إبقائهم مع فكرة واحدة وهدف واحد فقط .. ما الذي يحاول هذا الوحش إثباته ؟ إبقاء المرء بشعور واحد حتى لو كان هذا الشعور هو السعادة فهو لن يفهمها لأنه لم يجرب غيرها ( ضاقت عينيه ) من يفعل هذا بمدينة كاملة لن يتردد بقتل أي كان بهدف إخفاء الأمر...

تحركت قدماه بسرعة إلى نهاية المدينة حيث تقبع الغابة المظلمة .. وقف أمامها و هو يحدق باللافتات التي حملت أنواع التهديدات و الكلمات المرعبة .. ( دم .. موت.. وحوش .. حيوانات مفترسة ) بدت كل لافته و كأنها تخيف فئة معينة من الناس فالذي لا يخشى الحيوانات المفترسة سيخاف الوحوش و الذي لا يخاف الوحوش سيخاف الموت ... كل شئ بدا ... مرعبا
ابتلع رمقه بصعوبة و خطا بتردد إلى الداخل :
- أي مجنون يدخل إلى هنا .. حقا هم مجانين و أنا أكثر جنونا لأني الحق بهم

كورابيكا-كاروتا
27-11-2009, 12:58
بعد فترة من السير بدأت الشمس الضعيفة تختفي و بدا و كأن كثافة الأشجار تزداد لتحجب السماء بأكملها .. صوت فحيح واطئ ، أدار الصبي رأسه ليرى مصدر الصوت .. لكن لا شئ :
- انه تخيل فحسب .. أنا أرعب نفسي بنفسي

عاود السير مرة أخرى .. ليصله صوت فحيح أعلى .. أغمض عينيه بقوة و أطلق ساقيه للريح .. كان يركض و يركض و يركض بدون هدى ، أنفاسه السريعة و المضطربة توضح حالته النفسية ، توقف بتدرج و اتكأ بشجرة قريبة و هو يضغط رأسه بين يديه بقوة و هو يحاول أن يكتم صرخته :
- ألم .. ألم فظيع

جلس على الأرض و هو ينكمش على نفسه ، قطرات من الدماء سالت من انفه ، نهض بتثاقل إلا أن ساقيه خانتاه ليعود على الأرض ، ضم ساقيه إلى صدره و لا يزال يضغط رأسه بين أصابعه التي تخللت خصلات شعره الأشقر ، فتح عينه اليمنى بصعوبة لكن الرؤية سرعان ما بدأت تغيم
( رجال يحملون أسلحة فاتكة يقابلهم شاب واحد .. مايكل ... بدا المكان أشبه بساحة حرب .. كثيرين قد ارتموا على الأرض جثثا خاليا من الحياة ،كان مايكل يلتقط أنفاسه بصعوبة .. الدماء غطت وجهه و ملابسه .. لكنها دماء من؟ بدا ان المعركة انتهت اخيرا ، استدار مايكل ليكلم شخصا وقف بعيدا ، لكن عدوا غدارا نهض منطلقا إلى الشاب بسرعة .. و دفعه إلى هاوية ظلماء ... )

شهق زادرك و هو يفتح عينيه بقوة :
- ماذا رأيت ؟ مايكل بخير لكنه سيموت ( اخفض عينيه إلى الأرض ) مايكل سينجو ليموت مرة أخرىأهذا ما تعنيه هذه الرؤية ؟ لا افهم .. لا افهم .. ( ضغط على رأسه بعنف ) لماذا سيموت ؟ لماذا عليه أن يموت ؟ إذا نجا هنا فسيموت بمعركة أخرى لماذا ؟ لماذا (صمت و هو يرفع رأسه و قد حملت عينيه غموضا غريبا لم يشهده بنفسه من قبل ) لماذا أنقذه الآن إذا كان سيموت بكل الأحوال ؟؟

حلق الصمت حوله و بدا كأنه غرق بأفكار سوداوية ، رفع رأسه فجأة :
- بماذا أفكر ؟ مايكل ساعدني يوما و حان دوري لرد الدين

نهض بنشاط من الأرض :
- لقد ذهب الألم هذا رائع ( ابتسم و هو يرفع قبضته عاليا ) سأجده و أنقذه رغم انفه .. و ما دام ما رأيته لم يعجبني فسأغيره

اخذ خطوة للأمام لكن صوت طيرا يغادر غصن شجرة محدثا ضجيجا عاليا لفت انتباهه ، ظل يحدق به و هو يطير مبتعدا ، عكس ضوء القمر على جناحيه السوداوتين ، نطق الصبي باستغراب :
- غراب ..
ابتلع رمقه و غير اتجاه سيره .. تسارعت خطواته و كأن هناك ما يدفعه للامام حتى بدأ يركض بسرعة ، مد يده لإبعاد الأشجار المتشابكة أمامه همس باسم الشاب و ابعد آخر غصن لكنه لم يكن طيبا فخدش وجه الصبي بقسوة ، وقف زادرك أمام متسع من الأرض خالي من الأشجار و بقربه هاوية ، حول عينيه إلى الرجال المسلحين و أمامهم مايكل معطيا ظهره للصبي :
- كما رأيتهم تماما ..

أطلق مايكل الرصاصة الأولى لترتد على الأرض ، أدار رأسه ليصدم بالفتى الواقف أمامه ... أنفاسه المتسارعة .. خط الدم الذي وصل إلى ذقنه و عينيه التي حملتا معان كثيرة لم يعطي الوقت مجالا لايضاحها ، تكلم مايكل بغضب :
- ما الذي تفعله هنا ؟ لقد أرسلتهم إلى الفندق ، لماذا أنت هنا ؟
- لا تقاتل هؤلاء الرجال
- أنا القائد ... و

قاطعه زادرك :
- فقط لا تقاتلهم أرجوك

اقترب منه مايكل و الغضب يغطي كل ملامح وجهه ، امسكه من قميصه و رفعه :
- لا تتدخل أيها الطفل المزعج .. ابتعد من هنا .. ابعد حاجزك الغبي هذا ، لن اسمح لك بالتحكم بحياتنا فقط لأنك تملك ما لا يملكه غيرك ، لن تمنعني من خوض هذه المعركة لا أنت و لا غيرك ... ابعده الآن !!
- ستموت إذا قاتلتهم
- لا يهم
- ستقتل آلتنا ، جيكو و لوكاس معك .. هذا ليس عدلا
- انظر حولك ( ابتسم الشاب بدهاء ) لقد أرسلتهم عائدين إلى المدينة حتى أخوض هذه المعركة
- لماذا هي مهمة لك لهذه الدرجة ؟

صرخ مايكل بقوة و قد فقد أعصابه تماما :
- لقد رأيته .. قاتل ماري .. رأيته

حدق به زادرك بدهشة و رسمت صورة الغراب الذي ترك الغصن أمام عينيه ، هل هناك رابط من نوع ما ، تكلم بصوت هادئ :
- مايكل أتوسل بك .. اترك فكرة الانتقام هذه للآن فحسب .. لن تخرج من هذه المعركة منتصرا

لم يبدو إن هناك مجال للنقاش مع الشاب الذي كان الغضب و شهوة الانتقام تلتهمانه وصولا للعظم :
- لا يهمني .. هل سمعت ما قلته .. لقد رأيته... الغراب الأبيض .. الشخص الذي قتل ماري و حرمني من ابتسامتها . انه يقف خلفهم تماما .. لا يفصلني عنه سوى هؤلاء الرجال ( اخفض رأسه و بدا أن الضعف قد تفشى بنفسه ) أنا أموت كل يوم لا أراها به ... ما الذي ستحدثه موتة أخرى
- لكن ..

صرخ بغضب و هو يزيد من قوة قبضته على قميص الصبي حتى شعر الأخير بصعوبة بالتنفس :
- لا تتكلم ... و لا تناقش ... ابعد حاجزك هذا فحسب و ابتعد عن طريقي ، أنا أعيش لقتله هذا هو هدفي بالحياة ( صمت لوهلة ثم انزل الصبي بهدوء و انخفض لمستواه لترتطم عيناهما ) ما هو هدفك أنت ؟

اخذ الصغير خطوة إلى الوراء و عض على شفتيه بألم ، عقله يبحث عن جواب :
- لا هدف لي .. أنا أعيش فقط لأني مجبر .. لم أولد ليكون لي هدف بل ولدت لأحقق أهداف الآخرين ... لطالما أجبرت على تنفيذ ما يطلب مني ... أما الآن .. لست محبرا على ذلك مايكل بل أريده

رفع صوته و تكلم بثقة :
- هدفي هو تحقيق هدفك ( وضع يديه على رأس مايكل لتخلل خصلات شعر الشاب أنامل الصغير ) هيا مايكل ابذل قصار جهدك و سأساعدك للنهاية...أعدك

رسم مايكل ابتسامة جميلة على وجهه :
- اتفقنا يا شريك .. ( أعاد عينيه إلى الرجال الذين بدوا بحالة فوضى تامة ) اختبأ خلف تلك الصخرة و ابعد الحاجز عندما أقول لك ، اتفقنا ؟

أومأ الصغير برأسه موافقا و نفذ الأمر ..
ظلت عينيه الزرقاوتين معلقتين بمايكل و الأخير يستعد لبدأ معركة قد تكون الأخيرة أصدر الأمر و رفع الحاجز ثم بدأت الرصاصات تخترق الهواء بسرعة كبيرة و هي متعطشة لسفك الدماء ، ابتسم زادرك بحزن و هو يتكأ بالصخرة ثم رفع عينيه ليراقب البدر الكامل :
- نورك ساحر حقا .. ( أعاد عينيه لمايكل ) اطمأن يا صديقي لن تموت هنا أبدا .. لن اسمح لك

اخذ نفسا عميقا و هو يتذكر كلام السيد بنزنت
( كل مرة تستخدم بها قواك يرتفع الضغط داخل جسدك لذا إذا كنت على وشك استعمال الحد الأقصى منها تأكد من إحداث جرحا بجسمك هكذا ستقلل من احتمال إصابتك بجلطة دماغية .. لذا ستنجو بالتأكيدهذا طبعا إذا لم تنزف للموت )

ابتسم زادرك و هو ينظر إلى السكين بين يديه :
- حقا مايكل لا يجب أن تذهب إلى السوق لوحدك و إلا سرقك الناس جميعا و أنت لا تشعر بهم حتى .. تماما كما سرقت سكينك هذه

بدا كأن زادرك يوجه عقله للتفكير بطريقة تختلف عن واقعه الصعب تخلصا من الخوف و القلق اللذان يعتريانه ، ابتلع رمقه و حرك حافة السكين على صدره و هو يردد :
- القلب .. الرئتين .. الكبد .. الطحال .. و هنا ( ركز السكين على خاصرته ) لا يوجد شئ مهم ( ضحك بتوتر ) فقط أحشاء التي ستتمزق

اخذ نفسا عميقا ثم حول نظره لمايكل الذي كان يتحرك برشاقة عالية ، ازدادت سرعة أنفاسه و يده التي تحمل السكين ترتجف لكنه أسندها بيده الأخرى ، ابتلع رمقه ثم فتح عينيه بقوة و قد حملتا معان الإصرار ....


.........................
.........................

[ F A I T H ]
27-11-2009, 16:31
لي عودة بعد القراءة بإذن الله :سعادة2: .....

lulugomar
27-11-2009, 19:40
مرحبا
><
اختي كورابيكا ما يصير
انت متأخرة المفروض تنزلي بارتين او اكثر :cool:
البارت هذا رائع
ما فيه تقدم بالاحداث بس حلو ننتظر الباقي
وبسرعة :mad: :D
يللا
سلام

رايو لاند
28-11-2009, 04:54
مرحباً..

التكمله رائعه و مؤلمه ..

ان يجرح زاد نفسه امر خطر و لكن ان يصاب بجلطةٍ دماغيه اخطر ..

متحمسه للتكمله ..

بالمناسبه ..

انتما ذكرتي ان زاد وضع حاجزاً حولهم ...

و عيد سعيد ...

تقبلي مروري

Simon Adams
28-11-2009, 20:39
حجـز و لـي عودة للتعليـق

السـلام عليـكم و رحمة الله و بـركاته

مرحبـاً كورابيكا
كبف حـالكِ ؟

أتمنى أن تكوني بأحسـن مـزاج . . و حال بالطبـع ^^

البـارت جميـل كما اعتدنا لكنه قصيــــررر

عليك أن تضعي لنا بارت طـويــل لنشبـع , نريد أحداثاً كورابيكا .. لا تبخلـي عليـنـا :o

و على فكـرة .. لقد أعجبتني الشـوكـولآ :p



أي مجنون يدخل إلى هنا .. حقا هم مجانين و أنا أكثر جنونا لأني الحق بهم


:eek:

:ضحكة:


لم يبدو إن هناك مجال للنقاش مع الشاب الذي كان الغضب و شهوة الانتقام تلتهمانه وصولا للعظم

أتمنى ألا يمـوت مايكل

هييي كورابيكـا لدي إحساس انك ستقتلينهم جميعاً

أو ستقتلينهم و تدعين زاد المسكين يتحسـر

يـآ ويـلكِ :غول:



رفع صوته و تكلم بثقة :
- هدفي هو تحقيق هدفك ( وضع يديه على رأس مايكل لتخلل خصلات شعر الشاب أنامل الصغير ) هيا مايكل ابذل قصار جهدك و سأساعدك للنهاية...أعدك

يـآ سـلآم يا ولد

متحمسة لأعلم ماذا ينوي زاد أن يفعل ؟ ^^


ابتسم زادرك و هو ينظر إلى السكين بين يديه :
- حقا مايكل لا يجب أن تذهب إلى السوق لوحدك و إلا سرقك الناس جميعا و أنت لا تشعر بهم حتى .. تماما كما سرقت سكينك هذه


ههههههههههههههههههه
هههههههههههه
ههههههههههههههههههههه

يا إلهي لم أتوقع أن يُسرق مايك أبداً
كيف يسمي نفسه قائد فريق للعمليات الخارجية و قد سرق منه سـلاحة الصغيـر

أتمنى أن يذكره زاد بهذا مستقبـلاً :لقافة:



بدا كأن زادرك يوجه عقله للتفكير بطريقة تختلف عن واقعه الصعب تخلصا من الخوف و القلق اللذان يعتريانه ، ابتلع رمقه و حرك حافة السكين على صدره و هو يردد :
- القلب .. الرئتين .. الكبد .. الطحال .. و هنا ( ركز السكين على خاصرته ) لا يوجد شئ مهم ( ضحك بتوتر ) فقط أحشاء التي ستتمزق


لا يـوجد شـيء مـهـم :eek: :eek: :eek: :eek: :eek:

هذه خاصرتك أي تحتوي على أمعاء و بالتأكيد المعدة
أتريد أن تٌضرب عن الطعـام أم مـاذا ؟
ألا يكفي أن ذلك البنزنت لا يطعمك جيداً
ألا ترى نحفـك ؟
قال ليس مهم قال !! >> كلام عجوز ^^

عمـومــآً أنتظرك

و أتمنى ألا تتأخـري عليـنـآ

إلى لقـاءٍ قـريب عزيزتي كورابيكـا

فــي أمــان الرحمــن ^^

[ F A I T H ]
28-11-2009, 21:56
لي عودة بعد القراءة بإذن الله :سعادة2: .....

عدنا والعود أحمد .. :سعادة2: .....

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
كيفك كورا-تشان ..؟؟؟!!!


كالعادة .. أبدعت كما اعتدت واعتاد الجميع .. على الرغم من أن الجزء لم يكن طويلاً لكنني بالفعل استمتعت

ردي المعتاد :نوم: ... المشكلة أن دماغي لا يستطيع صياغة كلمة تعبر عن معنى أعلى من معنى الإبداع ... :مرتبك: :ضحكة: ....
أخذني هذا الجزء في جو حماسي بدرجة عالية جدًا .. إنه بالفعل بداية لكثير من الأحداث القدمة ..


اخذ نفسا عميقا ثم حول نظره لمايكل الذي كان يتحرك برشاقة عالية ، ازدادت سرعة أنفاسه و يده التي تحمل السكين ترتجف لكنه أسندها بيده الأخرى ، ابتلع رمقه ثم فتح عينيه بقوة و قد حملتا معان الإصرار .... </b>

قسم بالله لو عمل شي في مايكل ولا في نفسه ما يحصل له طيب >>>> خرجت عن المود المعتاد :ضحكة: .....

ننتظر الجزء القادم أيتها المبدعة فلا تتأخري علينا ::جيد::

دمت بود ... :سعادة2: ...

كورابيكا-كاروتا
29-11-2009, 14:01
مرحبا

><
اختي كورابيكا ما يصير

انت متأخرة المفروض تنزلي بارتين او اكثر :cool:
[/CENTER]
اهلين اختي العزيزة
بارتين :eek: انا بالكاد انزلت هذا :نوم:


البارت هذا رائع
ما فيه تقدم بالاحداث بس حلو ننتظر الباقي
وبسرعة :mad: :D
يللا
سلام
لا لا لا ما فيه احداث :mad:


ان شاء البارت بوقته انتي ادعي :D

شكرا على الرد

كورابيكا-كاروتا
29-11-2009, 14:04
مرحباً..

التكمله رائعه و مؤلمه ..

ان يجرح زاد نفسه امر خطر و لكن ان يصاب بجلطةٍ دماغيه اخطر ..

متحمسه للتكمله ..

بالمناسبه ..

انتما ذكرتي ان زاد وضع حاجزاً حولهم ...

و عيد سعيد ...

تقبلي مروري

اهلين وسهلين اختي العزيزة
نورتي :)

اعتقد اني ذكرت الامر ضمنيا و الدليل انك عرفته :d خخخخخخ

تسلميلي يا غالية على الرد الاكثر من روعة
و على متابعتك الغالية ^^

كورابيكا-كاروتا
29-11-2009, 14:13
السـلام عليـكم و رحمة الله و بـركاته


مرحبـاً كورابيكا
كبف حـالكِ ؟


أتمنى أن تكوني بأحسـن مـزاج . . و حال بالطبـع ^^


البـارت جميـل كما اعتدنا لكنه قصيــــررر


عليك أن تضعي لنا بارت طـويــل لنشبـع , نريد أحداثاً كورابيكا .. لا تبخلـي عليـنـا :o


و على فكـرة .. لقد أعجبتني الشـوكـولآ :p


[/CENTER]
و عليكم السلام و رحمة الله
اهلا اختي الغالية ، نورتي والله ^^
انا بخير و الحمد لله ، اسأل عن حالك ؟

صدقيني انا ايضا من محبي البارت الطوييييييييييل لكن الظروف و الوقت لا يسمحان لي :بكاء:

الحمد لله و الله فرحتيني لانها اعجبتك بالالف صحة و عافية ::جيد::


أتمنى ألا يمـوت مايكل

هييي كورابيكـا لدي إحساس انك ستقتلينهم جميعاً

أو ستقتلينهم و تدعين زاد المسكين يتحسـر

يـآ ويـلكِ :غول:


:rolleyes: و الله انتي شكلك مصدقة اني شريرة :لقافة: على كل لا وعود
لا بالقتل و لا بعدمه :D



ههههههههههههههههههه
هههههههههههه
ههههههههههههههههههههه

يا إلهي لم أتوقع أن يُسرق مايك أبداً
كيف يسمي نفسه قائد فريق للعمليات الخارجية و قد سرق منه سـلاحة الصغيـر

أتمنى أن يذكره زاد بهذا مستقبـلاً :لقافة:

ههههههههههههههههههههههههههههه و الله انتي الشريرة سيمو - تشان
يعني لازم تذلي الشاب المسكين خخخخخخخخ

لا يـوجد شـيء مـهـم :eek: :eek: :eek: :eek: :eek:

هذه خاصرتك أي تحتوي على أمعاء و بالتأكيد المعدة
أتريد أن تٌضرب عن الطعـام أم مـاذا ؟
ألا يكفي أن ذلك البنزنت لا يطعمك جيداً
ألا ترى نحفـك ؟
قال ليس مهم قال !! >> كلام عجوز ^^

هههههههه لا لا انتي متأثرة على الاخر ::سعادة::
بنزنت لا يريده ان يسمن :D امزح فحسب
الحقيقة صغيرنا يضرب عن الطعام في بعض الاحيان


عمـومــآً أنتظرك

و أتمنى ألا تتأخـري عليـنـآ

إلى لقـاءٍ قـريب عزيزتي كورابيكـا

فــي أمــان الرحمــن ^^
نووووووووووووووووووووووووورتي

و الله ردك كان مثل الماء البااااااااارد على قلبي
فرحتيني على الاخر
الله يفرحك داااااااائما ^^

دمتي بحفظ الله و رعاييته اختي الغالية

كورابيكا-كاروتا
29-11-2009, 14:17
عدنا والعود أحمد .. :سعادة2: .....


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
كيفك كورا-تشان ..؟؟؟!!!


[/center]

و عليكم السلام و الرحمة
اهلين حبيبتي
نورتي انتي و رجعتك ^^
انا بخير و الحمد لله ، انتي حبيبتي ؟


ردي المعتاد :نوم: ... المشكلة أن دماغي لا يستطيع صياغة كلمة تعبر عن معنى أعلى من معنى الإبداع ... :مرتبك: :ضحكة: ....
أخذني هذا الجزء في جو حماسي بدرجة عالية جدًا .. إنه بالفعل بداية لكثير من الأحداث القدمة ..


:o:o ::سعادة::::سعادة::
هكذا كان وجهي عندما قرات ردك الرائع ^^


قسم بالله لو عمل شي في مايكل ولا في نفسه ما يحصل له طيب >>>> خرجت عن المود المعتاد :ضحكة: .....

خخخخخخخخخخخخ الحمد لله التهديد ليس لي بل لزادرك
اقوله انك هددتيه يا رب ينفع :D

تسلميلي يا غالية على ردك الروعة
فرحتيني
و حبيت الالمود الجديد استمري عليه :p

دمتي بحفظ الرحمن

glass lady
01-12-2009, 19:06
حجز ..

blue_ocean
02-12-2009, 17:24
السلام عليكم
مرحبا كوربيكا
البارت رائع جدا
حمل أكثر من نوع من المشاعر
الحزن واليأس والأمل و حب الأخرين
أحخسنت عملا بدمجهم معا
حسنا
أتمنى إلا تحترق أعصابى حتى قدوم البارت القادم
:)
عيد مبار ك
وسلام
:)

بوفارديا
04-12-2009, 09:01
السلام عليك أختي .. كيف هي أحوالك ؟

وكل عام وأنت بخير ,, كيف كان العيد معك ؟

همممم أعجبتي الحلويات جدا :D ولكن .. كنت آمل أن أراها أمامي مباشرة :بكاء:
وأيضا أين هو لحم الأضحية فهذا عيد اللحم وليس عيد الحلويات :p

الباآاآاآرت

ـ البارت رائع بالتأكيد كما هي العادة بدأ ً من توتر زاك واستماتته لإنقاذ أصدقائه وانتهاءً بالإتفاق المثير الذي عُقد بين مايك والصغير ..

ـ رؤية المستقبل شيئ قبيح فعلا وإن كان له بعض الإيجابيات , نحن نعيش يومنا ببساطة لأننا لا نعلم ما سأتي به لنا الغد
فكيف سنتمكن من العيش مرتاحي البال ونحن نعلم ما سيحدث لنا مستقبلا ً ـ وخاصة ً إن كان شيئا ً سيئا ًـ ..!!

ـ أن يشعر كل أنسان بشعور واحد ٍ فقط !! إنه أمر مروع حقا ً ,, الحمد لله أن هذا ليس حقيقيا ً ..
ترى من هو المسؤول عن فعل ذلك ؟ أهو شخص نعرفه ؟! >> أعلم أنك لن تجيبيني ولكنني أتسائل فقط :p

ـ أكثر ما شدني في هذا البارت طريقتك المذهلة في وصف المشاعر المنتناقضة لزاك بين إنقاذ مايكل أو تركه ليواجه مصيره .. وأيضا مشهد الغراب كان رائعا ً بحق ::جيد::

ـ الغراب الأبيض ,, أسم يحمل تناقضا ً عجيبا حقا ً ..!!
ومايكل يصر على قتله إنتقاما ً ولكن أليس بقتله يصبح بغير هدف ؟!!
أوه هذا المايكل يعجبني بشدة عندما يغضب ::سعادة::

ـ زاد ,, يبدو أنه مقدم على تضحية .. تضحية كبيرة ,, آمل أن ينجح فيما يخطط وأن يشعر بالرضى حيال نفسه
وبالطبع أرجو ألا يُصِيب أحدٌ أيّ سوء وخصوصا ........

حسنا هذا مالدي .. وأنا بانتظار القادم ..
ـ أعتذر مقدما لأني سأغيب مدة أسبوع أو أكثر بقيل بسبب الإمتحانات فأرجو المعذرة ـ
تقبلي مروري أختي ..
أختك ,, بوفارديا ;)

[ F A I T H ]
10-12-2009, 08:49
نحن بالانتظار :سعادة2: ....

كورابيكا-كاروتا
11-12-2009, 12:06
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف الحال جميعا ؟
اتمنى ان تكونوا بالف خير
كيف حال الدراسة ><
ان شاء الله متفوقين ;)

بالتأكيد اعتذر على التأخر لكن الجميع يعرف انشغال الدراسة و الامتحانات الخ...
المهم
اليوم جاء البارت الجديد
يا رب يعجبكم
بنهايته راح يكون هناك لعبة (game ) لتخيفيف الجو :لقافة:

بالنسبة لي احببت هذا البارت فقد كنت افكر به كثيرا
على كل ارجو ان تشاركوني الرأي
و ايضا ان تخبروني باي نقد لديكم

اخيرا
تذكروا التناسب الطردي

انه بالاحمر فلا تنسوه :mad::D

كورابيكا-كاروتا
11-12-2009, 12:09
رفع الشاب عينيه الخضراوتين ، أنفاسه المتسارعة أشارت إلى الجهد الذي بذله، رمى بصره حيث تمددت أجساد أعداؤه إما فاقدة للوعي أو ميتة ، حول نظره إلى أصغر أفراد فريقه ثم رفع قبضته بانتصار
نهض الصبي من الأرض بتثاقل و اتكأ على الصخرة التي وفرت له الحماية أثناء المعركة ... مرت ثوان من الصمت الثقيل و كأن الوقت توقف خلالها اقتطعها الصبي بركضة مفاجأة نحو قائده، عقد الشاب حاجبيه باستغراب :
- ما...

اقتطع تساؤله الدفعة القوية التي تلقاها من احد أعدائه الذي استعاد وعيه و قوته للقتال ، الفكرة الوحيدة التي جالت بخاطر مايكل كانت رصاصة براس الرجل لكن الأخير كان أسرع فضربه على يديه ليسقط سلاحه أرضا ثم وجه ركلة قوية على معدته أشعرت الشاب بان الدنيا قد غامت بعينيه لعدة لحظات .. عدة لحظات فقط كانت كافية ليفقد توازنه و ينزلق جسده بانسيابية مع الرياح إلى أسفل الهاوية ، الهواء القوي يضرب جسده بعنف ... فتح عينيه بقوة و بدا فزعا مما حدث حوله، لم يستطع عقله أن يحلل الموقف و لا حتى أن يعيد إليه صور أحبائه من هذا العالم قبل أن يغادره

- مايكل .. امسك يدي !!

نفذ الشاب الأمر و عينيه حملتا كل معاني الدهشة ، تشابكت يدي الصديقين و لا يزال الاثنان يهويان إلى الأسفل ، تحرك الصبي بخفة ليجعل مايكل فوقه، صرخ الشاب بقوة :
- أيها الأحمق لماذا رميت بنفسك خلفي ؟

تجاهله الصبي و تكلم بحزم البالغين :
- تمسك بي جيدا .. و ابق فمك مغلقا

احتضنه مايكل و قد أغمض عينيه بعد أن أصبحت الأرض واضحة أمامه .. خمسة أمتار أو اقل هو ما يفصلهما عن التحول إلى أشلاء متناثرة
كان عقل زادرك يبذل أقصى ما يملك و هو يتذكر نصائح السيد بنزنت و كلماته بدقة
( يجب تخويف الأطفال حتى يجبروا على فعل المستحيل )
ابتسم الصغير بثقة :
- أخطأت يا أبي ليس الخوف وحده هو ما يدفعنا إلى فعل المستحيل و إنما (فتح عينيه الزرقاوتين الواثقتين بقوة ) الاستقتال لأجل حماية من نحب

صرخ بصوت عالي :
- الآن ...

شعر مايكل بقطرات كثيفة على وجهه ثم توقف مفاجأ ... ضاعف قوة احتضانه للصبي بين ذراعيه ، عقله بدأ يجادل نفسه بنفسه بحوار غريب قد يدور برأس أي شخص رأى الموت بعينيه :
- لقد مت
- لا هذا مستحيل .. ما زلت اشعر بكامل جسدي و أستطيع تحريكه أيضا
- لقد مت أيها الأحمق
- قلت مستحيل

فتح عينيه ليتأكد ، شهق بخفة و هو يرى نفسه على ارتفاع متر عن الأرض، حول نظره للصبي حملت عينيه الزرقاوتين الحانيتين و ابتسامته الهادئة ملامح طفل مظلوم سعيد ، تكلم مايكل بصوت مرتجف :
- لقد توقفنا بالهواء

كانت أرضية الهاوية تبعد عن جسدهما مسافة متر أو اقل .. بذل زادرك قصار جهده لتحقيق ما وعد به .. بان يغير ما لا يعجبه فاجبر جسده على السكون وسط الهواء و كأنه طائر ابيض برئ حلق للمرة الأولى فنجح لكنه عارف بالنتائج التي تترتب على نجاحه هذا.. و يبدو أن هذا ما أدركه مايكل أيضا
أغلق زادرك عينيه ببطء ، ليهوي الاثنين مصطدمين بالأرض بخفة و يثار الغبار من حولهما
اعتدل مايكل بتثاقل ، عيناه تلتهمان الصبي بغموض و هو لا يزال يجلس فوقه ، انتبه إلى الابتسامة الصافية التي لم تفارق شفتي الصغير و لا للحظة واحدة مما دفعه إلى الابتسام هو الآخر ، ابتسامة حملت شيئا من السخرية ، عبث بشعره :
- أنت حقا تعرف كيف تسكتني

مرر مايكل يده على جبهته ليمسح العرق لكنه نظر إلى يده بخوف :
- دم !!! ( صمت لوهلة و هو يستوعب الموقف ) أنت جريح ؟

أمعن النظر بالصغير الذي بدا بدون حراك .. كان قميصه يقطر دما

اهتز صوت مايكل و هو يرفع قميص زادرك بهدوء :
- ما الذي حدث ؟ زادرك ..( رفع صوته أكثر ليشعر الصبي بالعالم حوله بعد أن بدأ الأخير يفقد وعيه ) زادرك من فعل بك هذا ؟ تكلم

أجاب المعني بصوت ضعيف :
- أنا .. كانت الطريقة الوحيدة لإنقاذك
كادت عيني مايكل أن تخرجان من مكانهما لشدة غضبه ، أحكمت يديه القبض على قميص زادرك و رفعه عن الأرض قليلا و انهال عليه بأنواع الإهانات التي لم تلقى غير ابتسامة متألمة كرد .. و كأنه يخبره بأنه يقدر قلقه

- صغير تافه .. لماذا لا تنفذ الأوامر .. ليس من واجبك أنت حمايتي ( شهق بعنف ثم احتضن الصبي بقوة و همس بإذنه ) اجل هذا صحيح ليس من واجبك حمايتي ، أنا من عليه فعل ذلك ... لكن يبدو إني افشل بكل مرة

ابتعد عنه بعد لحظات و شعر و كأن صخرة ثقيلة قد استقرت على صدره ، انزل رأس الصبي على الأرض بلطف ، وضع قطعة قماش على خاصرة الصبي ثم ضغط عليها، شهق الصبي بعنف و أحس بان روحه تنتزع منه ببطء ، عض مايكل على شفتيه ثم خلع سترته السوداء و غطا الجريح بها :
- اسمعني جيدا ... سأذهب لجلب المساعدة .. لا أستطيع أن آخذك معي فهذا سيزيد ألمك .. انتظرني فحسب لن أتأخر

فتح زادرك عينيه الدامعتين بسرعة و تكلم و هو يحكم إمساكه بساق مايكل :
- أرجوك .. أرجوك .. لا تذهب .. أتوسل إليك ابقى معي
- ستكون بخير

نهض مايكل لكن قبضة زادرك لم تفلت ساقه بعد ، صرخ الصغير و دموعه تتناثر :
- أرجوك .. لا تذهب لا أريد أن أموت وحيدا

كانت ملامح الشاب مزيج من الدهشة و الحزن ، عض على شفتيه حتى نزفتا ، ظل هادئا للحظات .. لا حركة .. لا فكرة .. لا كلمة يخفف بها عن الصغير لكنه أخيرا انحنى و همس بإذن محدثه :
- سأعود لأجلك بالتأكيد .. أعدك إني لن أتأخر .. احسب للمئة و ستراني أمامك
- مئة ؟
- اجل مئة فحسب ... ستنتظرني إلى ذاك الوقت ... أتعدني ؟؟

أومأ الصغير برأسه و أرجعه إلى الأرض و هو يبعد يده عن ساق مايكل ببطء عبر عن تردده ، أنفاسه المضطربة و دموعه عبرتا عن حالته السيئة ، بدا محطما نفسيا و جسديا .. الألم بدأ يأكله و أسوء ما يمكن أن يصيبه الآن زيادة عما حدث هو قلة اهتمام الأشخاص الذين يحيطون به .. الإهمال هو ما يرعبه
وقف مايكل يحدق بزادرك لوهلة و انتظر حتى بدأ الصبي بالعد ليسلم ساقيه للرياح، تمنى لو أن بيده أن يقسم قلبه ليبقى احد الأقسام مع الصبي :
- ثلاثة عشر عاما من المعاناة و مع هذا كان لا يزال يتطلع إلى المستقبل أما الآن فحتى المستقبل يبدو شيئا مظلما يستحيل الوصول إليه

- ثلاثة و عشرين .. أربعة و عشرين .. خمسة و عشرين ..

فتح زادرك عينيه ببطء و حدق بالأعلى :
- هل كانت السماء جميلة دائما !! لم انتبه إليها حتى هذه اللحظة ربما لأني سأفقدها قريبا

حجبت السماء عن مرمى بصره ، ضاقت عينيه و هو يحاول التعرف على وجه الشخص الذي وقف فوقه ، همس بضعف :
- مايكل ؟؟

انخفض الشخص ليجلس على الأرض بجواره يده اليمنى اتجهت إلى وجه الصغير لتلامس أنامله عيني الفتى برقة لتمنع الرؤية عنهما تماما

كورابيكا-كاروتا
11-12-2009, 12:13
صوت صراخ سبب اهتزاز الفندق بأكمله
- لقد أمرتك بإحضار التلفاز .. لا تلفاز هنااااا .. لاااااااااااااااا لن اعرف ما سيحدث بمسلسلي المفضل
- الذنب ليس ذنبي مايكل قال بأننا سنجد تلفازا هنا

عيني آلتنا ظلتا معلقتين بالنافذة ، تكلمت بصوت هادئ :
- لقد تأخر مايكل ، و لقد بحثنا عن الفتى بكل مكان بالقرية و لم نجده و لا نستطيع الرجوع للغابة لان مايكل امرنا بأن لا نفعل

قبض جيكو يده بقوة و هو يتوعد قائده بالعقوبة ، لمعت الفكرة برأس الاثنين بنفس الوقت ليقفزا بمرح عارم ،تكلم لوكاس بخبث :
- اسبوعان إضافيان من العشاء على حسابه سيكونان كفيلين بالغرض ... هذا سيكون الثمن

استدارت الفتاة إليهما بغضب و عقدت ذراعيها على صدرها بانزعاج مزج بالسخرية:
- أنتما حقا تشجعان الآخرين على الكلام معكما

فتح الباب بقوة ، توجهت أنظار الثلاثة إليه و قبل أن ينطق أي احد منهم كان القادم قد اخترق الغرفة وصولا إلى نهايتها حيث وضعت حقيبة فولاذية ، فتحها و بدأ يبحث بداخلها ، تكلمت آلتنا بقلق :
- ما الذي حدث ؟ لماذا أنت مغطى بالدم ؟ هل أنت مصاب ؟

لكنها لم تتلقى ردا و ظل مايكل يبحث حتى وجد ما يريد ، هاتف له ارتباط بالأقمار الصناعية يؤهلهم للكلام مع مركز القيادة من أي مكان بالعالم ، وضعه على إذنه و انتظر بينما صمت من حوله لوهلة ثم تفجرت آلتنا بوجهه :
- تكلم اخبرنا .. ما الذي حدث معك ؟ دماء من هذه ؟

أجاب المعني بصوت أعلى يهز الجبال :
- إنها ليست دمائي بل دماء الصبي

أخذت آلتنا خطوة إلى الوراء بدهشة :
- كيف سيحتمل جسده الصغير الإصابة ؟؟؟ ( ضاقت عينيها بألم ) سيموت بالتأكيد


تحرك زادرك قليلا عله يستطيع الإفلات من ممسكه لكن قوته لم تسعفه فظل مستلقيا بلا حراك و بلا أمل ، كان الشخص يضغط جرحه بهدوء ليمنع النزيف دون أن ينطق بحرف واحد .. لسبب ما شعر زادرك بالراحة لوجوده معه ربما بسبب الشخص نفسه و لمسته الغامضة أو ربما لأنه فقط لن يموت وحيدا

وقف مايكل أمام الجرف و خلفه بقية الفريق ، كانت أنفاسهم منقطعة بعد ركض طويل .. المهم بالنسبة لقائدهم انه حصل على طائرة لنقل المصاب لأقرب مستشفى لكن عليهم أولا إخراجه من هذه الحفرة ، حدق مايكل حوله ، شخصت عينيه بدهشة :
- لقد قتلتهم أين ذهبوا ؟ ليس هناك و لا جثة

كانت الأرض المحيطة بالهاوية خالية تماما و لا دليل واحد على أن معركة هوجاء حصلت بها

قطع تفكيره صوت آلتنا :
- يا الهي !!!

اقترب مايكل بفزع ليلقي نظره على المكان الذي ترك الصبي به .. هناك شخص آخر يجلس بجواره .. يرتدي ملابس بيضاء عريضة لم تحدد معالم جسده ، همس مايكل برعب :
- الغراب الأبيض ( صرخ بغضب عارم و هو يخرج مسدسه الأسود و قدماه تأخذاه إلى مكان اصغر أعضاء فريقه ) دعه و شأنه
استدار المعني ليراقب مايكل بعينيه الزرقاوتين الهادئتين ثم اسند الصغير بذراعه اليسرى أما اليمنى فظلت تحجب الرؤية عن عيني زادرك

تواجه الخصمان أخيرا لكن مايكل شعر و كأن قيود حديدية تقيده فقد بدا و كأن الصغير درعا لحماية عدوه اللدود

كانت أنفاس الصغير عميقة و كأنه بالكاد يستطيع اخذ الهواء ، ابعد الغراب يده اليمنى عن عيني الفتى ثم مرر أنامله على شفتي الجريح برقة بينما فتح الأخير عينيه ببطء

هواء قوي اجتاح المكان ، رفع الجميع أعينهم إلى الأعلى ، طائرة مروحية كانت تحلق فوقهم ، فتح بابها ثم رمي سلم من الحبال إلى الغراب ليمسكه و ترتفع الطائرة و يده لا تزال قابضة على الصغير ، عقل مايكل حمل فكرة واحدة
- لقد خسرت ماري سابقا و لن اخسر هذا الفتى الآن

بدأ يطلق الرصاصات من مسدسه و هو يبذل جهده أن لا يصيب الصبي ، إحداها مرت بقرب رأس الغراب مما أفزعه و أجبره على ترك الصبي صرخ برعب تنافى مع طبيعته الباردة :
- لااااااااا

لكن صوته بدأ يتلاشى مع صوت المروحية ثم اختفى بابتعادها ، ظلت عيني مايكل تحدقان بالطائرة بحقد حتى اختفت تماما ، حول نظره إلى الصغير الذي استقر بين ذراعيه القويتين ، بدا كأنه يخوض معركة للبقاء و المنقذ قشة صغيرة لا حول لها و لا قوة

- لماذا كان الغراب حريصا على حياة زادرك ؟ لماذا لم يقتله مع انه شاهد على إجرامه ؟ لماذا صرخ بفزع عندما سقط؟ لماذا .. لماذا .. لماذا ..؟؟

أسئلة كثيرة دارت برأس الفريق لكن لا وقت للإجابة


.............................
.............................

lulugomar
11-12-2009, 12:18
حجز ولي عودة بعد القراءة ;)

ما شاء الله البارت حلو
بس لسا قصير
الغراب الابيض
اعتقد انه يبغى زادرك عشان قواه الخارقة .... وخصوصا قدرته على قراءة افكار البشر
زادرك
اتمنى انك تخفي عليه شوي
ترى الولد مسكين :بكاء:
مايكل
لن يسامح نفسه اذا حصل مكروه ما لزادرك .... ارجو ان تصل المروحية سريعا مثل مروحية الغرب الابيض
لازلت الى الان لا استطيع تخيل نهاية لقصتك ::مغتاظ:: فقط اتمنى ان لا تقومي بقتل زاد :ميت: مع انها فكرة جيدة ليشعر العالم بقيمته بعد موته :واجم:
لايوجد لدي الكثير من الكلام عن البارت غير انه قصيييييير
ننتظرك
سلام

كورابيكا-كاروتا
11-12-2009, 12:18
اهلين مرة ثانية ^^
اعجبكم البارت ؟؟ :لقافة:
المهم
نأتي الى اللعبة

هناك جملة في البارت لها علاقة بالماضي و الحاضر و المستقبل ^^"

ما هي ؟؟

بالتأكيد لكل لعبة جائزة ستكون

اهداء للبارت الذي يتبع هذا
يعني البارت القادم سيكوون مهدى للفائز فحسب
و سكتب على شرفه ::سعادة::

و اذا لم يعرف احد :لقافة: سيكون اهداء البارت لي:D:p خخخخخخخخخخخخخخخ

يلا يلا شوفونا مهاراتكم

و بالتأكيد اريد اسمع
ارئكم .. انتقاداتكم .. تعليقاتكم .. توقعاتكم

^^

دمتم بحفظ الرحمن

Simon Adams
11-12-2009, 12:20
حجز .. و لي عودة حالما أقرأ البـارت


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

و عليـكم السـلام و رحمة الله و بـركاته


كيف الحال جميعا ؟
اتمنى ان تكونوا بالف خير

بخيـر و الحمد لله

ماذا عنـكِ ؟

بأفضـل حـال كما أرجـو ^^


كيف حال الدراسة ><
ان شاء الله متفوقين

آميـــــــن ^^


اعجبكم البارت ؟؟

أكيد ..
إني أتسـاءل .. ألا يوجد احتمال أن يكون ذلك الغراب الأبيض هو مـاري ؟ ؟

ذلك الغـراب .. ماذا يُريد من زاك؟ .. هل هو شـرير حقـاً ؟ ؟


( شهق بعنف ثم احتضن الصبي بقوة و همس بإذنه ) اجل هذا صحيح ليس من واجبك حمايتي ، أنا من عليه فعل ذلك ... لكن يبدو إني افشل بكل مرة



كانت ملامح الشاب مزيج من الدهشة و الحزن ، عض على شفتيه حتى نزفتا ، ظل هادئا للحظات .. لا حركة .. لا فكرة .. لا كلمة يخفف بها عن الصغير لكنه أخيرا انحنى و همس بإذن محدثه :
- سأعود لأجلك بالتأكيد .. أعدك إني لن أتأخر .. احسب للمئة و ستراني أمامك
- مئة ؟
- اجل مئة فحسب ... ستنتظرني إلى ذاك الوقت ... أتعدني ؟؟


أعجبتني هذه المقاطع

شعرت فيها بحنان مايكل على الصغيـر و حبه له


بانتظـارك في البـارت القـادم ^^



و بخصوص اللعبة فأنا أعتقد أن الجملة هي

لقد خسرت ماري سابقا و لن اخسر هذا الفتى الآن


مجرد اعتقاد فقط ^^


و أعتذر على قِصـر الرد

فــي أمـان الرحمن

كورابيكا-كاروتا
11-12-2009, 12:26
السلام عليكم
مرحبا كوربيكا
البارت رائع جدا
حمل أكثر من نوع من المشاعر
الحزن واليأس والأمل و حب الأخرين
أحخسنت عملا بدمجهم معا
حسنا
أتمنى إلا تحترق أعصابى حتى قدوم البارت القادم
:)
عيد مبار ك
وسلام
:)

و عليكم السلام و الرحمة
اهلا بك اختي العزيزة
نورتي

تسلمين يا غالية على ردك المشجع هذا
و على تواجدك الدائم بالقصة
لطالما افرحتني ردودك

دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
11-12-2009, 12:31
السلام عليك أختي .. كيف هي أحوالك ؟


وكل عام وأنت بخير ,, كيف كان العيد معك ؟


همممم أعجبتي الحلويات جدا :D ولكن .. كنت آمل أن أراها أمامي مباشرة :بكاء:
وأيضا أين هو لحم الأضحية فهذا عيد اللحم وليس عيد الحلويات :p

;)[/CENTER]

و عليكم السلام و الرحمة
اهلين وسهلين حبيبتي ، انا بخير و الحمد لله و اسأل عن احوالك ؟
يا رب تكوني بصحة و عافية

سعييييييييدة ان الحلويات اعجبتك و الله انا ايضا اشتهيتها ::مغتاظ::
خخخخخخخخخخ لتصيرين طماعة :D

الباآاآاآرت

ـ البارت رائع بالتأكيد كما هي العادة بدأ ً من توتر زاك واستماتته لإنقاذ أصدقائه وانتهاءً بالإتفاق المثير الذي عُقد بين مايك والصغير ..


تسلمين يا غالية هذا من ذوقك


ـ رؤية المستقبل شيئ قبيح فعلا وإن كان له بعض الإيجابيات , نحن نعيش يومنا ببساطة لأننا لا نعلم ما سأتي به لنا الغد
فكيف سنتمكن من العيش مرتاحي البال ونحن نعلم ما سيحدث لنا مستقبلا ً ـ وخاصة ً إن كان شيئا ً سيئا ًـ ..!!

معك حق
مع ان البعض قد يتمنون ان يعرفوا المستقبل لكن الحقيقة مختلفة فمعرفته امر مؤلم و لا يجلب الا المشاكل و المتاعب


ـ أن يشعر كل أنسان بشعور واحد ٍ فقط !! إنه أمر مروع حقا ً ,, الحمد لله أن هذا ليس حقيقيا ً ..
ترى من هو المسؤول عن فعل ذلك ؟ أهو شخص نعرفه ؟! >> أعلم أنك لن تجيبيني ولكنني أتسائل فقط :p


:) سوووري

أكثر ما شدني في هذا البارت طريقتك المذهلة في وصف المشاعر المنتناقضة لزاك بين إنقاذ مايكل أو تركه ليواجه مصيره .. وأيضا مشهد الغراب كان رائعا ً بحق ::جيد::

فرحني انتباهك لهذي النقطة بالذات
و الله انتي راااااااائعة ::جيد::

ـ الغراب الأبيض ,, أسم يحمل تناقضا ً عجيبا حقا ً ..!!


و اخيييييييرا علق احد على هذا الاسم
استغربت كثيرا ان احدا لم ينتبه ::مغتاظ::
الحمد لله انك اشرت الى الاسم ::سعادة::
ما رأيك به ؟


ومايكل يصر على قتله إنتقاما ً ولكن أليس بقتله يصبح بغير هدف ؟!!
أوه هذا المايكل يعجبني بشدة عندما يغضب ::سعادة::

هههههههههههههه جيد ان يعجبك
شريرة :مكر:



ـ زاد ,, يبدو أنه مقدم على تضحية .. تضحية كبيرة ,, آمل أن ينجح فيما يخطط وأن يشعر بالرضى حيال نفسه
وبالطبع أرجو ألا يُصِيب أحدٌ أيّ سوء وخصوصا ........


:نوم: :rolleyes:

ـ أعتذر مقدما لأني سأغيب مدة أسبوع أو أكثر بقيل بسبب الإمتحانات فأرجو المعذرة ـ

لا بأس عزيزتي مع ان وجودك مهم جدا
اتمنى لك الموفقية و يا رب من الاوائل

دمتي بحفظ الرحمن

lulugomar
11-12-2009, 12:47
مرحبا
طبعا دائما انا على عجل :D ولقد كتبت ردا فصل بين البارت والسؤال :D
بس ايش تسوي مع الاعضاء اللي زيي :D




هناك جملة في البارت لها علاقة بالماضي و الحاضر و المستقبل ^^"

ما هي ؟؟


ربما
- هل كانت السماء جميلة دائما !! لم انتبه إليها حتى هذه اللحظة ربما لأني سأفقدها قريبا

سؤاله بصيغة الماضي
وهو لم ينتبه لها الى الان بالحاضر
وربما سيفقدها قريبا في المستقبل

انتظر الجواب الصحيح :rolleyes:
سلام

[ F A I T H ]
11-12-2009, 13:49
لي عودة قريبة بإذن الله :سعادة2: ....

blue_ocean
12-12-2009, 19:50
السلام عليكم
مرحبا كوربيكا
أتمنى أن دراستك جيدة
و ان تكونى بخير
وصل البارت
حقا بارت رائع جدا
أبدعتى
ما فعله زاد من أجل مايكل كان رائعا
نادرا ما تجد أحد يضحى بشئ لأجل أصدقائه
و لكن نظرة السيد بنزيت على ان الخوف يخرج الأنسان أفضل مالديه
فهذا الغباء عينه
فالخوف دائما حاجز يمنع الأنسان من أن يجرب أى شئ أن أحتل تفكيره و حتى أن كان ذلك يعنى موته
هذه رائى:)
يبدو أن زاد مهم جدا للغراب و لكن لماذا؟
أتمنى أن أعرف
أتمنى أن يكون زاد بخير
لدى سوال هل ستظهر جينا وديريك مجددا أم لا؟
و بالنسبة للعبة
أظن أنها تلك العبارة المتعلقة بالسماء
دائما ما كنت أراى السماء شاهد عن الماضى و الحخاضر والمستقبل
و كذلك البحر
هذا رائى:)
فى أنتظار البارت القادم
سلام
:)

كورابيكا-كاروتا
14-12-2009, 17:33
حجز ولي عودة بعد القراءة ;)

ما شاء الله البارت حلو
بس لسا قصير


اهلين اختي العزيزة
اعرف انه قصير سوري لكن هذا ما استطعت كتابته


زادرك
اتمنى انك تخفي عليه شوي
ترى الولد مسكين :بكاء:


انظروا من يتكلم :مندهش:
اعرفي اعرفي :mad: قريبت بارت قصتك الجديد و ان شاء الله متوجهة للرد
بس صدقا ليييييييييييييييييييييييش ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


مايكل
لن يسامح نفسه اذا حصل مكروه ما لزادرك .... ارجو ان تصل المروحية سريعا مثل مروحية الغرب الابيض


انتي ادعي :مذنب:


لازلت الى الان لا استطيع تخيل نهاية لقصتك ::مغتاظ:: فقط اتمنى ان لا تقومي بقتل زاد :ميت: مع انها فكرة جيدة ليشعر العالم بقيمته بعد موته :واجم:


:eek: :eek: صدقا تريدي يموت ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
وااااو اول وحدة تقول اتمنى يموت

يلا انتظري و شوفي اليصير ^^


طبعا دائما انا على عجل :D ولقد كتبت ردا فصل بين البارت والسؤال :D
بس ايش تسوي مع الاعضاء اللي زيي :D

هههههههههههههههه اقتلهم :رامبو: امزح فحسب
ردك مثل العسل على قلبي :)


سؤاله بصيغة الماضي
وهو لم ينتبه لها الى الان بالحاضر
وربما سيفقدها قريبا في المستقبل


هذا رأيك !! :لقافة:
خليني اغششك

الجملة لها علاقة بماضي و مستقبل و حاضر زادرك :لقافة:

حبيبتي تسلميلي على الرد و الله نورتي كالعادة ^^

كورابيكا-كاروتا
14-12-2009, 17:38
حجز .. و لي عودة حالما أقرأ البـارت




عليـكم السـلام و رحمة الله و بـركاته




بخيـر و الحمد لله


ماذا عنـكِ ؟


بأفضـل حـال كما أرجـو ^^




آميـــــــن ^^


[/center]

و عليكم السلام و الرحمة
اهلا بك اختي الغالية
الحمد لله انا مصبابة بالزكام :بكاء: كعادة هذا الجو الممرض
على كل انتي اخبارك ؟؟؟



أكيد ..
إني أتسـاءل .. ألا يوجد احتمال أن يكون ذلك الغراب الأبيض هو مـاري ؟ ؟

ذلك الغـراب .. ماذا يُريد من زاك؟ .. هل هو شـرير حقـاً ؟ ؟


تعرفين اني لا استطيع الرد لكن
تساؤلك الثاني ::جيد::



أعجبتني هذه المقاطع

شعرت فيها بحنان مايكل على الصغيـر و حبه له


اكييييييييييد انتي من مشجعي مايكل ::سعادة::


لقد خسرت ماري سابقا و لن اخسر هذا الفتى الآن


راح اغششك

المقصود هو
هذي الجملة لها علاقة بماضي و حاضر و مستقبل زادرك تحديدا ^^"
عرفتيها ؟؟


نورتي يا غالية و فرحني ردك كالعادة
دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
14-12-2009, 17:52
السلام عليكم
مرحبا كوربيكا
أتمنى أن دراستك جيدة
و ان تكونى بخير
وصل البارت
حقا بارت رائع جدا
أبدعتى


و عليكم السلام و الرحمة
اهلين عزيزتي انا بخير لكن زكام :بكاء: اهئ اهئ
انتي اخبارك ؟؟؟ يا رب بالف خير و عافية


لكن نظرة السيد بنزيت على ان الخوف يخرج الأنسان أفضل مالديه
فهذا الغباء عينه
فالخوف دائما حاجز يمنع الأنسان من أن يجرب أى شئ أن أحتل تفكيره و حتى أن كان ذلك يعنى موته
هذه رائى:)


معك حق عزيزتي
لكن هل لك ان تنظري الى الجانب الاخر
فبانسبة للاطفال العنيدين فلا شئ ينفع سوى التهديد و الخوف
فنحن نرى الكثير من الاطفال الحركين و مسببي المشاكل تنهرهم اماهتم و لا ينفع فماذا تقول
(انتظروا سأخبر والدكم و الذي سيعاقبكم اشد العقوبة الخ..) و هنا نرى ان الطفل جلس بمكانه حذرا من هذا التهديد سواء كان حقيقيا ام لا
هل تتفقين معي ؟ :)


لدى سوال هل ستظهر جينا وديريك مجددا أم لا؟

الحقيقة لست واثقة لكن اعتقد اجل لديهما ظهور
انا لم اكتب الاجزاء كاملة لذا الافكار تكون وليدة اللحظة


أظن أنها تلك العبارة المتعلقة بالسماء
دائما ما كنت أراى السماء شاهد عن الماضى و الحخاضر والمستقبل
و كذلك البحر

سأغششك كما فعلت مع الاخرين ^^"
جملة لها علاقة بماضي و مستقبل و حاضر زادرك تحديدا

هل عرفتها ؟؟؟

رد رووووووووووعة
تسلميلي يا غالية
و يحفظك الله

بوفارديا
15-12-2009, 08:56
السلام ع ـليكم ورحمة الله وبركاته

مرحبا لقد عدت مجددا ً بعد انتهاء الإمتحانات :D

كيف هي الأحوال


انا بخير و الحمد لله و اسأل عن احوالك ؟
وأنا بأفضل حال والحمد لله


خخخخخخخخخخ لتصيرين طماعة
حسنا :محبط:


و اخيييييييرا علق احد على هذا الاسم
استغربت كثيرا ان احدا لم ينتبه
ظهر اسمه مرة واحدة قبل هذا البارت على ما أذكر
ربما لهذا السبب لم أنتبه


ما رأيك به ؟
أعجبني جدا ً ,, فنحن معتادون على أن الغراب مرتبطا دائما باللون الأسود فحين نسمع اسم الغراب يتبادر الي ذهننا لونة الأسود الذي يشعرنا بالتشاؤم
أما أن يربط اسم الغراب باللون الأبيض الذي يعكس الصفاء والنقاء ,, فهذه سابقة ..
كل شخص له نصيب من اسمه وبعد قراءتي للبارت الجديد أعتقد أن الغراب الأبيض ممن ينطبق عليهم هذا المثل ..!!
واختيارك لاسمه يحمل غرضا معينا أليس كذلك ؟

حسنا سأنتقل إلى
الباآاآرت

ـ راآاآاآئع ـ كما هي العادة ,, إضافة إلى روعته فهو يحمل الغموووض بين سطورة ,, فكل كلمة في البارت زادت معدل التسؤلات لدي
ماهو جنس الغراب الأبيض ذكر أم أنثى ..!!
هل حان الوقت لظهور والدة زاد المختفية ..!!
أعتقد أن زاد قد رأى وجه الغراب ـ إن لم يخني الظن ـ هل ترك له هذا ردة فعل ما ..!!
والكثير االكثير من التساؤلات التي لا إجابه لها عندي :confused:


نفذ الشاب الأمر و عينيه حملتا كل معاني الدهشة ، تشابكت يدي الصديقين و لا يزال الاثنان يهويان إلى الأسفل
رائع جدا .. ومؤثر :بكاء:


لكنه عارف بالنتائج التي تترتب على نجاحه هذا..
ربما لو قلت على علم بالنتائج ... لكان أفضل ؟


نهض مايكل لكن قبضة زادرك لم تفلت ساقه بعد ، صرخ الصغير و دموعه تتناثر :
- أرجوك .. لا تذهب لا أريد أن أموت وحيدا
مسكين زاد ,, أرجو لك السلامة صغيري ..


صوت صراخ سبب اهتزاز الفندق بأكمله
- لقد أمرتك بإحضار التلفاز .. لا تلفاز هنااااا .. لاااااااااااااااا لن اعرف ما سيحدث بمسلسلي المفضل
مملون :تعجب:
قال مسلسل قال ::مغتاظ::


أخذت آلتنا خطوة إلى الوراء بدهشة :
- كيف سيحتمل جسده الصغير الإصابة ؟؟؟ ( ضاقت عينيها بألم ) سيموت بالتأكيد
ماهاذا التفاؤل :mad:


تحرك زادرك قليلا عله يستطيع الإفلات من ممسكه لكن قوته لم تسعفه فظل مستلقيا بلا حراك و بلا أمل ، كان الشخص يضغط جرحه بهدوء ليمنع النزيف دون أن ينطق بحرف واحد ..
ألم أقل سابقا أن هذا الغراب ممن ـ لهم من اسمهم نصيب ـ
ثم إن تغطيته لعيني الصغير تثير شكوكي حوله :موسوس:
لم خشي أن يتعرف عليه زاد ..!!


لسبب ما شعر زادرك بالراحة لوجوده معه ربما بسبب الشخص نفسه و لمسته الغامضة أو ربما لأنه فقط لن يموت وحيدا
أنا أرجح السبب الأول :نوم:


إحداها مرت بقرب رأس الغراب مما أفزعه و أجبره على ترك الصبي صرخ برعب تنافى مع طبيعته الباردة :
- لااااااااا
ممم لم لدي شعور بأنه ليس ... لا لن أقول سأدع القادم يثبت لي صحة شكوكي >> :تعجب:


أسئلة كثيرة دارت برأس الفريق لكن لا وقت للإجابة
ليس الفريق فقط بل أنا أيضا ولكن لا سبيل للإجابة إلى بانتظار القادم
لذا سأنتظر التكملة بشوق
تقبلي شكري وتقديري
أختك ,, بوفارديا ;)

بوفارديا
15-12-2009, 09:06
مرحبا مجددا :D

لا لم أنسى اللعبة كما تبادر إلى ذهنك :p

فكرة رائعة جدا أن تضعي لعبة لها علاقة بالقصة ::جيد::

على الاقل نفرغ حماستنا المفرطة فيها :D

حسنا سأضع إجابتي مع أنني غير متأكدة لكن لابأس بالمحاولة :

ثلاثة عشر عاما من المعاناة و مع هذا كان لا يزال يتطلع إلى المستقبل أما الآن فحتى المستقبل يبدو شيئا مظلما يستحيل الوصول إليه

أرجو أن تصححي إجابتي قبل البارت الجديد حتى يتسنى لي التفكير إجابة أخرى :D

في الإنتظار ..;)

كورابيكا-كاروتا
16-12-2009, 17:09
السلام ع ـليكم ورحمة الله وبركاته


مرحبا لقد عدت مجددا ً بعد انتهاء الإمتحانات :d


كيف هي الأحوال



وأنا بأفضل حال والحمد لله


[/center]


و عليكم السلام ورحمة الله
يا اهلين وسهلين نووووووووووووووووووووورتي ^^
مبروك نهاية الامتحانات ::سعادة:: و يا رب من الاوائل ::جيد::
سعيدة انك بخير يا رب دووووووم ^^


أعجبني جدا ً ,, فنحن معتادون على أن الغراب مرتبطا دائما باللون الأسود فحين نسمع اسم الغراب يتبادر الي ذهننا لونة الأسود الذي يشعرنا بالتشاؤم
أما أن يربط اسم الغراب باللون الأبيض الذي يعكس الصفاء والنقاء ,, فهذه سابقة ..
كل شخص له نصيب من اسمه وبعد قراءتي للبارت الجديد أعتقد أن الغراب الأبيض ممن ينطبق عليهم هذا المثل ..!!
واختيارك لاسمه يحمل غرضا معينا أليس كذلك ؟

تأكيد عزيزتي انتي لا تنتظرين ردا صريحا مني :d
لكن الاسماء مهمة بالتأكيد و لكل شئ سبب ::جيد::


ـ راآاآاآئع ـ كما هي العادة ,, إضافة إلى روعته فهو يحمل الغموووض بين سطورة ,, فكل كلمة في البارت زادت معدل التسؤلات لدي
ماهو جنس الغراب الأبيض ذكر أم أنثى ..!!
هل حان الوقت لظهور والدة زاد المختفية ..!!

سعيدة بزيادة نسبة اللغموض فقد وعدت بحبس انفاسك صحيح؟
اتمنى انني فعلت ^^"

أعتقد أن زاد قد رأى وجه الغراب ـ إن لم يخني الظن ـ هل ترك له هذا ردة فعل ما ..!!
والكثير االكثير من التساؤلات التي لا إجابه لها عندي :confused:

لا عزيزتي لم يرى وجهه ابدا لكن شعر بلمسته فحسب
لقد حرص الغراب على وضع يديه على عيني الصبي


ربما لو قلت على علم بالنتائج ... لكان أفضل ؟

صح صح صح اوافقك الرأي
الحقيقة شعرت بثقل الكلمة لكن لم اعرف ماذا اقول :مرتبك:

مملون :تعجب:
قال مسلسل قال ::مغتاظ::


هههههههه يعيشون في عالم اااااااااااااااااااااااااخر ><


ماهاذا التفاؤل :mad:


خخخخخخخخخخخ و الله الظاهر انك كرهتي الكل هذي المرة
يعني دفاعا عن الفتاة
سأقول
طفل بال13 و هو مصاب و ينزف و ترك لوحده >< :بكاء: يعني احتالات الحياة واطئة الا تشاركيني الرأي ؟


ألم أقل سابقا أن هذا الغراب ممن ـ لهم من اسمهم نصيب ـ
ثم إن تغطيته لعيني الصغير تثير شكوكي حوله :موسوس:
لم خشي أن يتعرف عليه زاد ..!!


انتي حقا تعرفين اي اسألة تسألين
ههههههه شكوك شكوك شكوك
تابعي و اكسري الشك باليقين ^^


لا لم أنسى اللعبة كما تبادر إلى ذهنك :p


::جيد:: ارحتني


فكرة رائعة جدا أن تضعي لعبة لها علاقة بالقصة ::جيد::

على الاقل نفرغ حماستنا المفرطة فيها :d

يا عيني فرغي حماستك هنا و خذي كل المساحة التريديها ^^



ثلاثة عشر عاما من المعاناة و مع هذا كان لا يزال يتطلع إلى المستقبل أما الآن فحتى المستقبل يبدو شيئا مظلما يستحيل الوصول إليه

أرجو أن تصححي إجابتي قبل البارت الجديد حتى يتسنى لي التفكير إجابة أخرى :d


ها انا ذا اقول نو نو

حملة لها علاقة بماضي و مستقبل و حاضر زادرك
شئ له علاقة شخصية به

لن اوضح اكثر :d

يلا شوفيني شطارتك ^^

و الله حبيبتي نورتي القصة بتواجدك
دمتي بامان الله

بوفارديا
18-12-2009, 11:11
~_~ << احباط

لم افلح في ايجاد الجملة واليوم هو موعد البارت الجديد http://www.laymark.com/i/o/53.gif

كورابيكا عزيزتي ألا يمكنك تغشيشي أنا صديقتك http://www.g4z4.com/images/pic/women.jpg

:(

blue_ocean
18-12-2009, 17:25
و عليكم السلام و الرحمة
اهلين عزيزتي انا بخير لكن زكام :بكاء: اهئ اهئ
انتي اخبارك ؟؟؟ يا رب بالف خير و عافية

أنا الحمد الله بخير
أتمنى لكى الشفاء من الزكام


معك حق عزيزتي
لكن هل لك ان تنظري الى الجانب الاخر
فبانسبة للاطفال العنيدين فلا شئ ينفع سوى التهديد و الخوف
فنحن نرى الكثير من الاطفال الحركين و مسببي المشاكل تنهرهم اماهتم و لا ينفع فماذا تقول
(انتظروا سأخبر والدكم و الذي سيعاقبكم اشد العقوبة الخ..) و هنا نرى ان الطفل جلس بمكانه حذرا من هذا التهديد سواء كان حقيقيا ام لا
هل تتفقين معي ؟ :)

أتفق معك فى هذا و أخى الصغير خير دليل:)
و لكن عندما تزيد الأمور عن المعقول فلا مفعول لها
و لكنى فهمت وجه نظرك:)

الحقيقة لست واثقة لكن اعتقد اجل لديهما ظهور
انا لم اكتب الاجزاء كاملة لذا الافكار تكون وليدة اللحظة

على كل حال فى أنتظار ما تكتبيه:)

سأغششك كما فعلت مع الاخرين ^^"
جملة لها علاقة بماضي و مستقبل و حاضر زادرك تحديدا

هل عرفتها ؟؟؟
سأبحث عنها

رد رووووووووووعة
تسلميلي يا غالية
و يحفظك الله

سعيدة أنه أعجبك:)

فى أمان الله

كورابيكا-كاروتا
18-12-2009, 17:55
~_~ << احباط


لم افلح في ايجاد الجملة واليوم هو موعد البارت الجديد http://www.laymark.com/i/o/53.gif


كورابيكا عزيزتي ألا يمكنك تغشيشي أنا صديقتك http://www.g4z4.com/images/pic/women.jpg


:(



هههههههههههههههههه افرحي حبيبتي
امامك اسبوع اخر ^^"

يؤسفني ان اقول ليس هناك بارت اليوم فقد عثر المرض خطواتي
ارجو المعذرة

هيا هيا هيا
فكروا جيدا و انتبهوا الى البارت اكثر
واثقة
ستكتشفوها ^^

سلام

كورابيكا-كاروتا
18-12-2009, 18:03
فى أمان الله


جيد اننا اتفقنا ^^
الله يساعد اخوك :بكاء: ههههههه

تسلميلي يا غالية ^^

دمتي بحفظ الرحمن

Simon Adams
18-12-2009, 18:43
السـلام عليـكم و رحمة الله و بـركاته

مرحبـاً كورابيكا - ني تشان

أتمنى أن تُ شفى سريعاً و أن تصبحي بأحسن حــال ^^

اشربي عصير البرتقال و تناولي الفاكهة و لا تشربي شيئاً بارداً فور استيقاظك

و عودي إلينا عندما تشعرين بتحسن ^^

بخصوص هذه الجمله

إمم أيمكن أن تكون هذه

"" يجب تخويف الأطفال حتى يجبروا على فعل المستحيل""

حسنا بانتظار ردك ^^

بأمـان الرحمـن

كورابيكا-كاروتا
18-12-2009, 20:32
السـلام عليـكم و رحمة الله و بـركاته


مرحبـاً كورابيكا - ني تشان


أتمنى أن تُ شفى سريعاً و أن تصبحي بأحسن حــال ^^


اشربي عصير البرتقال و تناولي الفاكهة و لا تشربي شيئاً بارداً فور استيقاظك


و عودي إلينا عندما تشعرين بتحسن ^^

[/center]

و عليكم السلام والرحمة
اهلين بيك حبيبتي
تسلميلي يا غالية على الدعوة الحلوة
و ان شاء الله اتبع نصيحتك ^^


بخصوص هذه الجمله

إمم أيمكن أن تكون هذه

"" يجب تخويف الأطفال حتى يجبروا على فعل المستحيل""

حسنا بانتظار ردك ^^

بأمـان الرحمـن

حبيبتي صدقي اذا قلت راح تنقهرون
لان الجملة سهلة بس تحتاج تركييييييييييييز ^^"

يلا انتظر توقعات اكثر و اكثر

ما اريد اهدي البارت لنفسي :d

دمتي بحفظ الرحمن يا غالية

بوفارديا
19-12-2009, 09:02
يؤسفني ان اقول ليس هناك بارت اليوم فقد عثر المرض خطواتي

ارجو المعذرة

هيا هيا هيا
فكروا جيدا و انتبهوا الى البارت اكثر
واثقة

ستكتشفوها ^^

أوه أتمنى لك السلامة عزيزتي وماتشوفي شر ان شاء الله
يبدو أن القلوب عند بعضها فأنا أيضا أشعر بالألم في كل موضع من جسمي
انفلونزا في العظام :ميت:
أسأل الله يشفيك ويعافيك عزيزتي ..

وبالنسبة للجملة :ميت:

هل الوحدة هي ما تعبر عن ماضي وحاضر زاد ومستقبله ؟!

في هذه الجملة : لا أريد أن أموت وحيدا

أبشرك أختاه فقد حفظ البارت السابق لكثرة ماقرأته :d

بانتظارك .. وأتمنى لك الشفاء العاجل

Red Caryon
22-12-2009, 07:47
سلام للكل و الى كوربيكا تشان
أحيكي على الاسلوبك الرائع
حبيت فيه التماسك والترابط ما بين الاحداث من دون تسريعها زي في كثير قصص الي يفسد حلاوتها تسرع الكتاب واستعجالهم
وصفك للمشاهد يحفز خيال القارئ .
الأحداث تفاجئني في كل مرة لأتسأل واااااااو هل هذا من عقل بشري (يو :pما أقصدها كإهانة)
المشاعر تنتقل بشكل كامل ومؤثر له بتسلسل هادئ ليكون في منطقة رمادية ما بينها (بعض القصص أو حتى الافلام تكون فيه السعادة هي السعادة ،الحزن هو الحزن ،أبيض أو أسود )
غريب كيف اندمج بسهولة في الأجزاء لأتفاجأ في النهاية أنها من يد كاتبة ممكن تكون هذه كتاباتها الأولى وما تجاوز عمرها ال 18
بس لأتذكرني أنه ممكن الشخص ليبدع كل الأبداع (ما شاء الله) من دون ما يكون شكسبير ...
و أنا بأنتظار أشوف سطورك القادمة لتنقلنا لعالم ثااااااااااااااااااااااااااااااااااااااني
على فكرة أول مرة أكتب رد بذا الطول so رجاءً أعفيني منها لمدة :o

رايو لاند
22-12-2009, 13:47
مرحباً ..

البارت مثيرٌ جداً و حماسي , اعتذر لأنني تأخرت و لكن كنت اواجه بعض المشاكل مع الجهاز فكنت ادخل من جهازٍ آخر لكن لم يتسنى لي الرد لأنه الا يكتب بالعربيه و لستُ جيده بالإنجليزيه ..

المهم

الغراب الأبيض ، اشك ان له علاقةً بزادرك حتى لو لم تكن مباشره ..

حقيقةً في بداية الأمر شككتُ انه والد زاد ..

لكن افكاري في تصارع و في نفس الوقت يرفض هذا الذهن العنيد ان يكون والد زاد ..

ولدي شكوك حول ان الغراب الأبيض يقف خلف ما حدث في المدينه ..

بالمناسبه .. عندما اخبرتك انك لم توضحي كون زادرك عزلهم عنهم فقد فاجأني ذلك عندما قرأت رد مايكل ، فأنت لم تكتبي ذلك في البدايه انما عندما تحدث مايكل عن هذا الأمر ..

بالنسبه لفكرة اللعبه ، هي جميله و تشعل ضوء الحماس بي ..

و اعتقد ان الجملة التي عنيتها بين هذه السطور ..


بذل زادرك قصار جهده لتحقيق ما وعد به .. بان يغير ما لا يعجبه فاجبر جسده على السكون وسط الهواء و كأنه طائر ابيض برئ حلق للمرة الأولى فنجح


( يجب تخويف الأطفال حتى يجبروا على فعل المستحيل ) </b>
ابتسم الصغير بثقة : </b>
- </b>أخطأت يا أبي ليس الخوف وحده هو ما يدفعنا إلى فعل المستحيل و إنما (فتح عينيه الزرقاوتين الواثقتين بقوة ) الاستقتال لأجل حماية من نحب </b>




ملت عينيه الزرقاوتين الحانيتين و ابتسامته الهادئة ملامح طفل مظلوم سعيد

حمستيني لمعرفة الأجابة الصحيحه ..

تقبلي مروري

[ F A I T H ]
22-12-2009, 17:12
جومييييييييييييييين جوميييييييييييييييييين جومييييييييييييييييييييين ..!!!!

فعلاً أعتذر عن هذا التأخير الذي لا يغتفر ..!!!
لكنني كنت مشغولة بأمور المتعسة .. :غول: ..

المهم ..

كيف الحال ..؟؟!!
الأخبار ..؟؟!!

أبدعت في هذا الجزء .. كدت أبكي من شدة التأثر :بكاء: ....
زادراك .. إنه لأمر محزن بالفعل .. المسكين ..
يا ويله مايكل لو خلصت المية وهو ما وصل :غول: :ميت: ..!!!!

لأصدقك القول .. داخ راصي من كثر البحث عن الجملة التي تقصدينها ..!!
قرأت البارت مرتين بحثًا عنها لكن مخي كان (متربس) >>>> مصطلح حجازي بحتة :ضحكة: ..!!!!!


سأنتظر منك الإجابة الصحيحة ..
فأنا قد تعبت البحث :نوم: ..


تحياتي ..~

بوفارديا
01-01-2010, 17:09
كورابيكا يا صديقتي أين أنتي

هذا هو الأسبوع الثالث ولم تضعي بارتا جديدا :confused:

طمنينا عليك على الأقل

أنا بانتظارك ~~

glass lady
21-01-2010, 17:17
ما أكثر حجزي .. وما أقل ردي ..
ولكن فعلا ..تجري الرياح بما لا يشتهي السفن ..!
لكم اتمنى ان احفر ردا طويل .. أخط في كل زاوية فيه ما رأيته فأبهرني من أخر الاجزاء .. ولكن ما باليد حيلة فالوقت لا يخدمني .. بل انه سرعان ما يخذلني .. فأن لم اقطعه قطعني ..

ولكن رغم كل ما تحدثه الحياة من عثرات وعثرات ..

ساعود .. لأخط الوعد ..


شكرا لك ..

زجاجية ..

كورابيكا-كاروتا
29-01-2010, 14:11
أوه أتمنى لك السلامة عزيزتي وماتشوفي شر ان شاء الله
يبدو أن القلوب عند بعضها فأنا أيضا أشعر بالألم في كل موضع من جسمي
انفلونزا في العظام :ميت:
أسأل الله يشفيك ويعافيك عزيزتي ..


وبالنسبة للجملة :ميت:


هل الوحدة هي ما تعبر عن ماضي وحاضر زاد ومستقبله ؟!


في هذه الجملة : لا أريد أن أموت وحيدا


أبشرك أختاه فقد حفظ البارت السابق لكثرة ماقرأته :d


بانتظارك .. وأتمنى لك الشفاء العاجل


السلام عليكم
:مرتبك:

كيف حالك عزيزتي ؟
شكرا لهذه الدعوة الجميلة
و لقد شفيت الحمد لله :d

كورابيكا-كاروتا
29-01-2010, 14:17
سلام للكل و الى كوربيكا تشان
QUOTE]

اهلا بك اختي العزيزة
متابعة جديدة نورتيييييييي ^^


[QUOTE] أحيكي على الاسلوبك الرائع
حبيت فيه التماسك والترابط ما بين الاحداث من دون تسريعها زي في كثير قصص الي يفسد حلاوتها تسرع الكتاب واستعجالهم
وصفك للمشاهد يحفز خيال القارئ .
الأحداث تفاجئني في كل مرة لأتسأل واااااااو هل هذا من عقل بشري (يو :pما أقصدها كإهانة)
المشاعر تنتقل بشكل كامل ومؤثر له بتسلسل هادئ ليكون في منطقة رمادية ما بينها (بعض القصص أو حتى الافلام تكون فيه السعادة هي السعادة ،الحزن هو الحزن ،أبيض أو أسود )
غريب كيف اندمج بسهولة في الأجزاء لأتفاجأ في النهاية أنها من يد كاتبة ممكن تكون هذه كتاباتها الأولى وما تجاوز عمرها ال 18
بس لأتذكرني أنه ممكن الشخص ليبدع كل الأبداع (ما شاء الله) من دون ما يكون شكسبير ...
و أنا بأنتظار أشوف سطورك القادمة لتنقلنا لعالم ثااااااااااااااااااااااااااااااااااااااني

كلماتك اسعدتني الى ابعد الحدود
شكرا لك عزيزتي على هذا
و اتمنى من اعمااااااق قلبي ان لا اخيب ظنكم



تسلمين على هذا الرد الحلو
منورة ^^

كورابيكا-كاروتا
29-01-2010, 14:20
مرحباً ..


البارت مثيرٌ جداً و حماسي , اعتذر لأنني تأخرت و لكن كنت اواجه بعض المشاكل مع الجهاز فكنت ادخل من جهازٍ آخر لكن لم يتسنى لي الرد لأنه الا يكتب بالعربيه و لستُ جيده بالإنجليزيه ..


المهم


الغراب الأبيض ، اشك ان له علاقةً بزادرك حتى لو لم تكن مباشره ..


حقيقةً في بداية الأمر شككتُ انه والد زاد ..


لكن افكاري في تصارع و في نفس الوقت يرفض هذا الذهن العنيد ان يكون والد زاد ..


ولدي شكوك حول ان الغراب الأبيض يقف خلف ما حدث في المدينه ..
[/center]

اهلين وسهلين منورة كالعادة ^^
اسئلة جيدة ^^ لكن بالتأكيد لن اجيب



بالمناسبه .. عندما اخبرتك انك لم توضحي كون زادرك عزلهم عنهم فقد فاجأني ذلك عندما قرأت رد مايكل ، فأنت لم تكتبي ذلك في البدايه انما عندما تحدث مايكل عن هذا الأمر ..



:)


تسلميلي يا غالية على الرد الحلو

كورابيكا-كاروتا
29-01-2010, 14:26
;19677458']
جومييييييييييييييين جوميييييييييييييييييين جومييييييييييييييييييييين ..!!!!


فعلاً أعتذر عن هذا التأخير الذي لا يغتفر ..!!!
لكنني كنت مشغولة بأمور المتعسة .. :غول: ..


المهم ..


كيف الحال ..؟؟!!
الأخبار ..؟؟!!


أبدعت في هذا الجزء .. كدت أبكي من شدة التأثر :بكاء: ....
زادراك .. إنه لأمر محزن بالفعل .. المسكين ..
يا ويله مايكل لو خلصت المية وهو ما وصل :غول: :ميت: ..!!!!


لأصدقك القول .. داخ راصي من كثر البحث عن الجملة التي تقصدينها ..!!
قرأت البارت مرتين بحثًا عنها لكن مخي كان (متربس) >>>> مصطلح حجازي بحتة :ضحكة: ..!!!!!



سأنتظر منك الإجابة الصحيحة ..
فأنا قد تعبت البحث :نوم: ..



تحياتي ..~


اهلين وسهلين
و لا يهمك التأخير مقبولة منك ههههههههههه>>>> انظروا من يتكلم

تسلميلي يا غالية على هذا الرد
تأثرك الى هذه الدرجة ::سعادة::

شكرا جزيلا على ردك الروعة مثلك

كورابيكا-كاروتا
29-01-2010, 14:30
ما أكثر حجزي .. وما أقل ردي ..
ولكن فعلا ..تجري الرياح بما لا يشتهي السفن ..!
لكم اتمنى ان احفر ردا طويل .. أخط في كل زاوية فيه ما رأيته فأبهرني من أخر الاجزاء .. ولكن ما باليد حيلة فالوقت لا يخدمني .. بل انه سرعان ما يخذلني .. فأن لم اقطعه قطعني ..


ولكن رغم كل ما تحدثه الحياة من عثرات وعثرات ..


ساعود .. لأخط الوعد ..



شكرا لك ..


زجاجية ..


اهلين اختي العزيزة
وجودك دائما يسعدني
و ردودك تحفزتي للاكمال ^^


بانتظارك

كورابيكا-كاروتا
29-01-2010, 14:37
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف الحال جميعا ؟

اتمنى ان تكونوا بصحة و عافية

اعتذاري على هذا التأخر
لكن جميعا تعرفون الامتحانات و مأسيها

و المشكلة اننا الى الان لم ننتهي
لكن قلت لنفسي بارت افضل من لا شئ :مرتبك:


ارجو ان تعذروني جميعا


بارت اليوم سيحمل لغزا جديدا مطبا اخر بحياة صغيرنا
اتمنى ان يعجبك
و فقط لازيد حماسكم

من الان سنبدأ بافضل الاجزاء بالنسبة لي

اتمنى ان تشاركوني الرأي
لن اطيل اكثر

انتظر ردودكم
انتقاداتكم
و تعليقاتكم

و تذكروا
التناسب الطردي


دمتم بحفظ الرحمن
^^

كورابيكا-كاروتا
29-01-2010, 14:40
- افتحوا الباب ...

صرخات تتالت نطقها مايكل بكل ما يحمله من قوة و هو يضرب ذلك الباب الزجاجي المضاد للرصاص ... تنهد أخيرا و استسلم ، تراجع خطوتين إلى الوراء وهو يعظ شفتيه ثم جلس على الدرج الذي يؤدي إلى هذا الباب و وضع يديه على رأسه و هو يضغطه بقوة عليه يوقف فيض الأفكار التي تجتاحه .. ركزت ذاكرته على مشهد واحد ...
بضع ساعات مضت منذ أصيب اصغر أعضاء فريقه ، لا يعرف كيف لكن المساعدة التي طلبها من مركز القيادة في المعسكر استجاب لها السيد بنزنت، كيف عرف بأمر الإصابة و كيف حصل على طائرة مروحية طبية بهذه السرعة بالتأكيد الوقت لم يسعفه لطرح هذه الأسئلة فقد كان همه الوحيد هو إيصال الصبي إلى اقرب مستشفى
و ها هو الآن يجلس أمام باب المختبر يتوسل بالسيد بنزنت ليسمح له بالدخول للاطمئنان على الصغير لكن الأخير يرفض رفضا قاطعا
فتح عينيه ليراقب الطريق الخالي لوهلة ثم رفع رأسه للسماء التي بدأت تمطر بغزارة .. شعر و كأن هذا المطر هو ماء طهور يغسل الإثم الذي ارتكبه :
- كيف لم احميه ؟ أي قائد أنا ؟ أتمنى لو أني أصبت و هو لا يزال بخير

- اصعد ..!!

حدق بسيارة الليموزين التي توقفت أمامه ، همس و كأنه يحاول أن يصدق ما يراه، و أخيرا وجه مألوف :
- القائد ...
- مايكل اصعد ..
- لكن ..

صرخ السيد جيرالد بعنف :
- كف عن عصيان أوامري ..

عظ مايكل على شفتيه ثم أدار رأسه ليلقي نظرة أخيرة على المبنى ...

انطلقت السيارة عبر طرق فرعية مخترقة المدينة وصولا إلى المعسكر تحت أمر القائد جيرالد
حاول مايكل أن يقطع الصمت الذي ساد في السيارة لعدة دقائق مضت :
- سيدي ...

قاطعه المعني ليتكلم بصوت كالثلج :
- توعد السيد بنزنت بان يلغي عقده معنا ( حدق بمايكل لوهلة و شعر بان الشاب لم يفهم أكمل بنفس البرود ) المعنى أن الفتى سيسحب من فريقك إذا نفذ الوعد
- لكن ..
- ليس هناك مجال لـ(لكن) المهمة الأولى عاد منها الصبي وقد تلقى ضربا مبرحا على يد مجنون ما .. و المهمة الثانية عاد مع ثقب بأحشائه .. ما الذي توقعته ؟ أول بنود العقد بيننا هو الحفاظ على سلامته و أول بند اخلفنا به هو سلامة الصبي ..

اخفض مايكل عينيه ، تكلم السيد جيرالد بعد تنهيدة طويلة :
- اعلم انك تريد مساعدة الصبي .. لكن إبعاده عن والده ليس مهمتك...
- إذن هي مهمة من ؟

ضاقت عيني السيد جيرالد و هو يبحث عن إجابة مناسبة ، كلم نفسه :
- الجميع تبرأ من أمر هذا الصبي ... أين سينتهي به الأمر ؟

جهاز مراقبة القلب لا يزال يرسم خطا إيقاعيا منتظما لقلب الصغير الذي استلقى على فراش المستشفى الخاص بالمختبر نائما تحت تأثير المسكنات ..
عينين هادئتين تراقبه عبر الزجاج خارج الغرفة ... السيد بنزنت و فكرة واحدة تجول بباله ... ماذا حدث خلال هذه المهمة المشئومة ؟
- سيدي ..

حول عينيه إلى المحدثه لتتغير نظراته القاسية إلى أخرى تحاكي نعومة الأطفال، انخفض بجسده ليوازي طول الصغيرة التي لم تتجاوز السادسة من العمر .. ابتسم بوجهها و هو يمسح على رأسها بحنان بينما بدت الصغير سعيدة لهذا الدلال، تكلم بهدوء تناسب مع شخصيته المتضاربة و هو يحملها لتطل عبر النافذة ، أشار بإصبعه إلى السرير الذي استلقى عليه ابنه الوحيد :
- أترين الصبي هناك ؟( أومأت برأسها فأكمل ) سندخل إليه الآن و أريد منك أن تفعلي ما تدربنا عليه ، هل تستطيعين ؟ ( صمت و هو يراقب التردد بعينيها البريئتين ) لأجلي ؟

حدقت به بعينيها الواسعتين و أجابت بجدية كاملة :
- لأجلك فقط

ابتسم بثقة :
- هذه هي فتاتي الطيبة ..

فتح الباب لتدخل الصغيرة متبوعة بالسيد بنزنت ، حملها لتستقر على السرير مجاورة لزادرك .. أنفاسه العميقة و حركة صدره المنتظمة أشعرتها بالأمان، حولت عينيها للسيد بنزنت فابتسم بوجهها ليبث الثقة بداخلها ، مدت يدها الصغيرة لتحتضن يد الرجل بينما استقرت يدها الأخرى على جبهة الصبي ، كلم السيد بنزنت نفسه و قد علت ابتسامة غامضة على وجهه :
- أفضل قارئة أفكار رأيتها بحياتي بعد زادرك .. لكنها تستطيع على ما لا يطيق عليه ... نقل ما تقرأه إلى أي شخص كان .. يا لها من موهبة رائعة

شهق و أحس كأنه يشاهد فلما سينمائيا ثلاثي الأبعاد ، أفكار الصبي المتقطعة .. مشاعره المتأججة .. تردده لإدخال السكين بأحشائه .. الم هذه الضربة .. دفء الدماء التي سالت على الأرض .. سعادته لنجاة صديقه .. خوفه من وحدته و أخيرا لمسة الشخص الغريب الذي أشير إليه بالغراب الأبيض ...

فتح السيد بنزنت عينيه على وسعهما و ابعد يد الصغيرة عنه ، ابتلع رمقه بصعوبة.. أنفاسه تسارعت و همس بدون وعي :
- وجدتها .... أخيرا

أمالت الصغيرة برأسها باستغراب :
- من هي ؟

ابتسم السيد بنزنت و حملها بهدوء :
- لقد قمت بعمل ممتاز عزيزتي ... أحسنت

أصدرت ضحكة عبرت عن كبرياء طفولتها و هما يخرجان تاركين الصبي الكسير لوحده


- لقد مرت ثلاثة أيام ، القائد منعني من مغادرة المعسكر
عض مايكل على شفتيه و هو يبحث بعقله عن طريقة لإقناع قائده .. لكنه سرعان ما استسلم و نهض و قد تشبعت نظراته بمعان الغضب
فتح باب مكتب السيد جيرالد عنوة :
- أرجوك سيدي دعني اخرج .. يجب أن أزوره ..

نظر إليه المعني ببرود ، اضعف موقف الشاب و أشعره بوقاحة أفعاله لكنه ابتلع رمقه و بدا مصرا على الرغم من التردد الذي اجتاح قلبه ..
مرت دقائق قليلة بدت كسنة للشاب ، ساد خلالها صمت مطبق و نظرات قائد حادة، بدأت فكرة الخروج من حيث دخل تروق لمايكل أكثر من مواجهة السيد جيرالد لكن الأخير تنهد بيأس :
- لم أتوقع تصرفا اقل وقاحة من هذا ( مط الشاب شفتيه و هو يتلقى توبيخا من نوع خاص ) الحقيقة يا مايكل تصرفاتك سهلة التوقع و هذا شئ مثير للشفقة (ابتسم بشئ من الخبث وهو سعيد لاغاضة جنديه النجيب ) على كل صبرت لثلاثة أيام و دخلت عنوة لمكتبي لكنك كدت على وشك التراجع .. صدقا مايكل يبدو أن الفتى زرع بقلبك القليل من الأدب حتى استسلمت بهذه السرعة ( ضغط مايكل قبضته و هو يتحامل على نفسه و يجبرها أن تظل صامتة بينما انفجر السيد جيرالد ضاحكا لفترة طويلة أنهاها بكلمتين أنست الشاب الموقف المحرج هذا ) تستطيع زيارته ..

كورابيكا-كاروتا
29-01-2010, 14:43
وقف مايكل أمام الباب الزجاجي الذي بدا له في لحظة من اللحظات كوحش كاسر لا يمكن التغلب عليه و دخوله و قد كان الأمر هكذا فقد انذر السيد بنزنت الحرس من السماح للشاب بالدخول و توعدهم بالطرد إذ إنهم فعلوا
تسمر مايكل بمكانه بعد أن فشلت كل المحاولات لإقناع السيد بنزنت و الحرس و كل شخص دخل المبنى للسماح له بالدخول
حل الليل و بدأت الشوارع تهدأ و الناس يقلون منها بينما عيني مايكل تراقب الموظفين الذين يخرجون من المختبر بعد انتهاء فترة دوامهم ، همس باستغراب:
- الذين خرجوا اقل بكثير من الذين دخلوا .. إذن لا يزال الكثير منهم بالداخل

حول عينيه إلى الحرس بملل لكنه سرعان ما فتحهما على وسعهما و هو يراقب احدهم يتقدم من الباب الزجاجي و يفتحه :
- تستطيع الدخول
- أنا ؟

رد الرجل ببساطة :
- اجل ...

ظهرت ابتسامة سعيدة على وجه الشاب ثم اعتدل بوقفته و اخذ نفسا عميقا فهو يعرف يقينا أن ما يقبع خلف هذا الباب ليس نزهة لطيفة في المنتزه

- تأخرت ثلاثة أيام

حدق الشاب بالرجل الذي وقف أمامه صلبا .. قاسيا .. معتدا بنفسه ، أراد أن يتكلم لكنه سرعان ما عدل رأيه و اتخذ الصمت جوابا ، تكلم السيد بنزنت ببروده المعتاد:
- اتبعني ..!! ( ابتسم مايكل بمرح امتزج بالثقة بعد شعوره بالحصول على مراده ) لا يزال زادرك نائما تحت تأثير المسكنات لذا لا تكلمه و لا تزعجه و إلا ..

حرك عينيه للشاب الذي ابتسم بارتباك و قد وصل إلى عقله شناعة التهديد

فتح السيد بنزنت باب غرفة حيث قبع الصغير زادرك ، اقترب مايكل من السرير و عيناه تحملان معان حاول جعلها غامضة لكنها كانت تصرخ ألما و حزنا و كأن قلبه يدمى لما يحصل للصغير أمامه
لكن ابتسامة صغيرة استطاع أن يلتمسها من بين شفتي الصبي ، همس مايكل بدهشة :
- أنت تبتسم ...!!

اقتطع أفكاره الصوت الغليظ للسيد بنزنت :
- خمس دقائق ..

خرج الرجل بسرعة و كأن له أمرا مهما لتأديته ، بينما استقرت يد مايكل على رأس الصغير بهدوء و هو يكلمه مع علمه بعدم وعي الجريح لما يحدث حوله ..

دخل السيد بنزنت إلى مكتبه و اقفل الباب بعناية ، جلس على كرسيه الخاص أمام شاشة الكومبيوتر ، تحركت أنامله على لوحة المفاتيح بسرعة لتظهر أربع صور أمامه ، راقبها لوهلة و هو يهمس :
- فيديو المراقبة على المخارج الأربعة

اسمرت أنامله بحركتها السريعة ثم ابتسم برضى لكن سرعان ما جمد وجهه و توقفت يديه عن الحركة بينما استقر إصبعه الأوسط على مفتاح الدخول (enter ) بدا مترددا لوهلة و هو يعرف يقينا إذا ضغط على هذا المفتاح فلا مجال للتراجع أبدا، التلاعب بشريط المراقبة أمر خطر ... مر بمخيلته صورة ابنه الوحيد ، احتدت عينيه أكثر و ضغط المفتاح بقوة ليظهر صوتا مكسرا للهدوء الذي ساد حوله ..

- انتهى الوقت ...

حدق مايكل بمحدثه النزق بحقد ، أراد أن يعترض لكنه خشي أن يمنعه من زيارة زادرك فسكت و ودع الصبي بابتسامة عذبة غير عارف بالمدة التي ستنقضي قبل أن يراه مجددا
مشى السيد بنزنت إلى جوار مايكل متجهين إلى باب الخروج ، عيني مايكل تحدقان بالأرض و تختلسان نظرات قصيرة إلى الرجل ، ابتسم مايكل و أراد فتح محور نقاش بينهما :
- المكان هادئ جدا .. أين ذهب الجميع ؟

وقف السيد بنزنت أمام الباب و أشار بعينيه عليه ، رفع مايكل احد حاجبيه و تقبل هذا الطرد الصامت بذهول كبير امتزج بالنهاية بشتائم خفية

لم يبدو السيد بنزنت منزعجا .. حالما تأكد من ابتعاد مايكل عاد ليشق الطريق عبر الممرات الخالية ذات النور الخافت مباشرة إلى غرفة الصغير ، وقف بجوار سرير ولده .. حدق بالوجه البرئ لوهلة ، تنهد و أوحى لنفسه بحقيقة يعرف إنها كاذبة:
- لا خيار آخر ...

ابعد الغطاء عن الصغير و البسه بنطال جينز مع قميص قطني ابيض ثم قطع اتصاله بالأجهزة الطبية ، فتح عينيه الزرقاوتين ببطء ، تكلم بصوت ضعيف:
- أبي ..!!

سكن الوالد للحظة و ابتسم بوجه صغيره لأول مرة منذ وقت طويل :
- لا عليك ... ستكون بخير ..

اسند الصغير رأسه على صدر والده .. منبع الحنان .. مطمأنا بكلماته ، بينما حمله السيد بنزنت متوجه إلى ساحة وقوف السيارات حيث وضعه في المقعد الخلفي لسيارة سوداء و جلس هو في مقعد القيادة .. عدل المرآة قليلا لتعكس صورة ابنه الوحيد ... بدا مترددا لكن مراده أقوى من أن تكسره العواطف ...


................

Red Caryon
29-01-2010, 20:08
لا لحظة فين الباقي لازم في باقي :eek:
اش راح يصير بلييييييييييييييييييييييز قولي :(
اش راح يسوي الصعلوك التعبان دا ::غضبان::
اش راح يسوي بالواد النتفة حرااااااااام...انقطع البث:نوم:
سوري دا تأثير الاختبارات الي مرة مو وقتها واضح انها مأثرة على دماغي:مرتبك:

طيب نرجع البارت كان حلوووو مع اني نسيت الاحداث السابقة نوعاً وما اقدر اراجعها دحين :بكاء:
&&
صوووووووووح :موسوس:
انا أول وحد رديت وااااااااااااااااااااااااااااااو:D
ما اصدق ذا شي رووووووووووووووووعة نياهاهاهاها:p:مكر:
دارية مع انو ما كان عندي نية ارد لمن ردين المرة الي فاتتت كانت اول مرة ارد فيها على اي مشاركة ولو لاحظت بعدها انت اختفيتي عشان كذا اتوقعت لا سمح الله اني منحوسة :confused::(:مذنب::محبط:
بس كويس انك رجعت لأن عقدة الذنب كانت معذبتني>>>بس وانت مسوية فيلم هندي يا ملكة الدراما:تدخين::ميت:
خخخخخ سلام:سعادة2:

blue_ocean
29-01-2010, 22:50
السلام عليكم
أهلا بعودتك كورابيكا::سعادة::
الجميع يعاني من الأختبارات وبسببها أقتربت أن أنسى إسمى:)
وحتى الأن أمتحنت فى ثلاث مواد فقط ينون جعلنا ننتحر قبل أنتهاء الأختبارات:ميت:
أتمنى لكِ التوفيق فيها و كان الله فى عون الجميع
نعود للقصة
كان البارت رائعا كالعادة::جيد::
معك حق أنه لغز جديد في حياة زاد
بدأت الأمور تزداد أثارة
لا أعلم لماذا لدى شعور ان هناك مشاكل ستحدث لمايكل
السيد بنزيت يبدوا أن مشاعر ه لربما وهذا احتمال ضعيف بدأت فى الأستيقاظ
فمهما كان الأنسان شرير أو بغيض فلا يستطيع محو مشاعره بنسبة 100%
فهناك ولو جزء ضئيل يستيقظ ليقلب الموازين
أتمنى أن يحدث هذا ويتوقف عن أيذاء زاد من أجل تحقيق هدف لربما تحقيقه يجعله يفقد كل شئ
و أن لم يفعل فأرجوكى دعى لى مهمة قتله:مكر:
فى انتظار البارت القادم
فى امان الله سلام
:)

glass lady
30-01-2010, 10:49
لا ادري كيف أبدأ او ماذا أقول ..

اوصافك رائعة مشاعرك فياضية .. كتبتي فاجدتي فعلا ..!

ياله هذه التحولات الغريبة ..! .. والشائقة ..!

جميلة تلك التحولات .. ولكن لا تزال تخفي خلفها غموضا كبيرا جدا ..!

وهذا هو الامر الاجمل فكلما زاد الغموض .. زاد التشويق .. زادت الرغبة بمعرفة المزيد ..!

لن أضايقك خشية ازعاجك بطلب تعجيل البارت القادم .. ولكن كل ما أحب ان تعرفيه بأن شوقنا اصبح ضعفا يرفع لأس تربيع ..!

شكرا لك ونحن بالانتظار ..


glass lady
وهناك بداية جديدة ..!

Smiley Samoo
30-01-2010, 11:42
حجززز

كورابيكا-كاروتا
01-02-2010, 12:23
لا لحظة فين الباقي لازم في باقي :eek:
اش راح يصير بلييييييييييييييييييييييز قولي :(
اش راح يسوي الصعلوك التعبان دا ::غضبان::
اش راح يسوي بالواد النتفة حرااااااااام...انقطع البث:نوم:
سوري دا تأثير الاختبارات الي مرة مو وقتها واضح انها مأثرة على دماغي:مرتبك:




:d :d :d

يا اهلين وسهلين نورتي والله ^^
الانتحارات هي انتحارات على الجميع >>> فسر الماء بالماء :d


طيب نرجع البارت كان حلوووو مع اني نسيت الاحداث السابقة نوعاً وما اقدر اراجعها دحين :بكاء:
&&

شكرا و معك حق
ان شاء الله البارت الجاي معاه ملخص للاحداث السابقة ، اوكي ؟؟؟ راضية ؟


صوووووووووح :موسوس:
انا أول وحد رديت وااااااااااااااااااااااااااااااو:d
ما اصدق ذا شي رووووووووووووووووعة نياهاهاهاها:p:مكر:


::سعادة:: ::سعادة:: ::سعادة::


دارية مع انو ما كان عندي نية ارد لمن ردين المرة الي فاتتت كانت اول مرة ارد فيها على اي مشاركة ولو لاحظت بعدها انت اختفيتي عشان كذا اتوقعت لا سمح الله اني منحوسة :confused::(:مذنب::محبط:
بس كويس انك رجعت لأن عقدة الذنب كانت معذبتني>>>بس وانت مسوية فيلم هندي يا ملكة الدراما:تدخين::ميت:
خخخخخ سلام:سعادة2:
هههههههههههههههه و الله انتي روعة
لا هو البارت فقط لازالة عقدة الذنب عنك :مكر:


نورتي با غالية

كورابيكا-كاروتا
01-02-2010, 12:31
السلام عليكم
أهلا بعودتك كورابيكا::سعادة::
الجميع يعاني من الأختبارات وبسببها أقتربت أن أنسى إسمى:)
وحتى الأن أمتحنت فى ثلاث مواد فقط ينون جعلنا ننتحر قبل أنتهاء الأختبارات:ميت:
أتمنى لكِ التوفيق فيها و كان الله فى عون الجميع


و عليكم السلام و الرحمة
اهلين وسهلين حبيبتي
اشتقت لكم و الله
يا ساتر الامتحانات شي لا يمكن الكلام عته :بكاء: مرررررررررررررررررعبة
توفيق لك عزيزتي ^^


نعود للقصة
كان البارت رائعا كالعادة::جيد::
معك حق أنه لغز جديد في حياة زاد
بدأت الأمور تزداد أثارة
لا أعلم لماذا لدى شعور ان هناك مشاكل ستحدث لمايكل


انتي الاروع ^^
جيد اني اثرت حماستك :مرتبك:


السيد بنزيت يبدوا أن مشاعر ه لربما وهذا احتمال ضعيف بدأت فى الأستيقاظ
فمهما كان الأنسان شرير أو بغيض فلا يستطيع محو مشاعره بنسبة 100%
فهناك ولو جزء ضئيل يستيقظ ليقلب الموازين
أتمنى أن يحدث هذا ويتوقف عن أيذاء زاد من أجل تحقيق هدف لربما تحقيقه يجعله يفقد كل شئ

احتمااااال ضعيف :مذنب:


و أن لم يفعل فأرجوكى دعى لى مهمة قتله:مكر:

هي لك غاليتي :ميت:


شكرا على الرد الحلو
و المتابعة التي تفتح النفس

دمتي بحفظ الرحمن

blaed
01-02-2010, 13:05
قصة مشوقة بالفعل مشكور

كورابيكا-كاروتا
01-02-2010, 14:06
لا ادري كيف أبدأ او ماذا أقول ..

اوصافك رائعة مشاعرك فياضية .. كتبتي فاجدتي فعلا ..!

ياله هذه التحولات الغريبة ..! .. والشائقة ..!

جميلة تلك التحولات .. ولكن لا تزال تخفي خلفها غموضا كبيرا جدا ..!

وهذا هو الامر الاجمل فكلما زاد الغموض .. زاد التشويق .. زادت الرغبة بمعرفة المزيد ..!

لن أضايقك خشية ازعاجك بطلب تعجيل البارت القادم .. ولكن كل ما أحب ان تعرفيه بأن شوقنا اصبح ضعفا يرفع لأس تربيع ..!

شكرا لك ونحن بالانتظار ..


Glass lady
وهناك بداية جديدة ..!


اهلا بك اختي العزيزة
سعيدة جدا بان البارت قد زادك شوقا ^^ هذا ما يهني حقا و هذا ما حذرتك منه :d

تسلمين على هذا الرد مع انه فصير :بكاء:

:) نور الله دربك يا غالية

كورابيكا-كاروتا
01-02-2010, 14:09
حجززز


يا اهلين و الله زماااااااان على وجودك

نورتي حبيبتي و بالانتظار ::جيد::

كورابيكا-كاروتا
01-02-2010, 14:11
قصة مشوقة بالفعل مشكور

شكرا لك اخي الكريم على الرد

Simon Adams
01-02-2010, 14:25
الســلام عليكم و رحمة الله و بـركاته

مرحباً كورابيكا

كيف حالكِ ؟
أتمنى انكِ بخير و بأفضل حال يا رب ^^ ..

و أخبار لإمتحانات .. إن شاء الله تمام

:eek: :eek: :eek: :eek: :eek: :eek:

متى وضعتِ البارت ؟؟
إهيء لقد وجدتك رددت هنا فدخلت على أمل
وجدت البارت قد وضع من فترة

سأقرأه و أعود

إذا .. لي عودة كورابيكا ني تشان ^^



البارت كان مشوق كثيراً
و ممتعاً على الرغم من غياب زادرك عنه إهيء

أعجبني توبيخ الرئيس لـ مايكل
هههههههه

لا ادري ما الذي يدور في رأس ذلك البنزنت لكني لا أشارك زاد شعور الإطمئنان إليه
أنا خائفة عليه كثيراً



حدقت به بعينيها الواسعتين و أجابت بجدية كاملة :
- لأجلك فقط

لم أفهم العلاقة بينهما ؟؟
لماذا لأجله فقط ؟؟
كيف تراه ؟
حسناً هي لديها موهبة .. ألم تتأذى منه ام ماذا ؟؟
بإختصاااار لأني أعلم أني سأكثر الأسئلة .. هل ستظهر هذه الفتاة بعد ذلك ؟ .. أم أنها هنا لأداء مهمة واحدة فقط في هذا البارت ؟

ذلك البنزنت متقلب حقاً .. و كما قلتِ هناك تضارب حاااااد و معقـــد في مشاعره ><

آآآآآه .. يا حبيبي يا زاد
أريد أن أعلم ماذا سيفع ذاك البنزنت به ؟
لم أعد أحتمل أن يحدث له شيء أخر
كورابيكا .. حبيبتي .. أرجوووك .. حاولي أن تنزلي البارت في أقرب فرصة
و في الأجازة لن يكون البارت كل أسبوع
لن نصبر عليك :d

حسنأً عزيزني . يبدو أني أطلت الحديث
و لكن من شوقي إليكِ ^^..

بانتظارك
تحيتي العطرة
في أمان الرحمـن

كورابيكا-كاروتا
02-02-2010, 14:52
البارت كان مشوق كثيراً
و ممتعاً على الرغم من غياب زادرك عنه إهيء

[/center]

يا اهليييييييييييييييييييييين و سهلين
اهلا بك حبيبتي
كنتت منتظرة ردك والا ارسلك رسالة خاصة :D يعني تقري بالعافية :D
الانتحارات كالعادة اممممم انتحارات ><

الحمد لله ان البارت اعجبك و لا تهتمي زادرك سيستغل البارتات القادمة لنفسه حسب مع اني اظن ان البارت القادم سيحمل حقيقة خفيت عنكم :لقافة:


أعجبني توبيخ الرئيس لـ مايكل
هههههههه


هههههههه شاب وقح يستحق المزيد ::مغتاظ::



لا ادري ما الذي يدور في رأس ذلك البنزنت لكني لا أشارك زاد شعور الإطمئنان إليه
أنا خائفة عليه كثيراً


يعني انتي لست مع الرأي القائل بان قلب السيد بنزنت بدأ يعود للحياة ؟



لم أفهم العلاقة بينهما ؟؟
لماذا لأجله فقط ؟؟
كيف تراه ؟
حسناً هي لديها موهبة .. ألم تتأذى منه ام ماذا ؟؟
بإختصاااار لأني أعلم أني سأكثر الأسئلة .. هل ستظهر هذه الفتاة بعد ذلك ؟ .. أم أنها هنا لأداء مهمة واحدة فقط في هذا البارت ؟

ذلك البنزنت متقلب حقاً .. و كما قلتِ هناك تضارب حاااااد و معقـــد في مشاعره ><


سألت و اجبتي عزيزتي
الفتاة ليس لها ظهور بعد الان فقد حققت هدفان و انتهى دورها
الهدف الثاني هو اظهار الشخصية المتقلبة للسيد بنزنت
فتريه يعاملها برقة و حنان و هي لا تقرب له لا من بعيد و لا من قريب
بينما يعامل ابنه بصورة بشعة
شخصية متقلبة بمعنى الكلمة و البارت التالي سيوضح الامر

اما العلاقة التي تربطهما فهي لا تتعدى علاقة فتاة و مدربها و سعادتها للثناء لا اكثر
الاذية ليست برأس جميع الاطفال لانهم ليسوا كما زادرك :بكاء: مقطوعين من شجرة كما يقال
بل لهم اهل يمنعون السيد بنزنت مما يؤذي ابنائهم
و قد ذكرت هذا الشئ في البارتات الاولى لذا لا تتذكريه :لقافة:

اعجبني اهتمامك لهذه النقطة بالذات ::سعادة:: ما دلني الا انك متابعة رائعة
لذا حفظك الرحمن عزيزتي ::جيد::


كورابيكا .. حبيبتي .. أرجوووك .. حاولي أن تنزلي البارت في أقرب فرصة
و في الأجازة لن يكون البارت كل أسبوع
لن نصبر عليك :d


و الله بودي انزل البارتات كلها بهذي اللحظة
لكن الامتحانات :mad: :بكاء: :mad: :بكاء: :mad: :بكاء:

اعذريني ارجوك
و الله انتي غالية و يعز علي ما البي لكم طلب :بكاء:
بس شو الحل !!!


حسنأً عزيزني . يبدو أني أطلت الحديث
و لكن من شوقي إليكِ ^^..



احلى رد من احلى اخت :)
نورتي كالعاااااااااااااادة ^^

دمتي بحفظ الرحمن اختي الغالية

Simon Adams
02-02-2010, 17:00
يا اهليييييييييييييييييييييين و سهلين
اهلا بك حبيبتي
كنتت منتظرة ردك والا ارسلك رسالة خاصة :D يعني تقري بالعافية :D
الانتحارات كالعادة اممممم انتحارات ><

^^..
أسفه حبيبتي ع التأخير , و لكن الإختبارات :بكاء:
ستنتهي غداًبإذن الله
و سأحتل حينها المقعد الأول :مكر:

ههههههههه
براحتك حبيبتي , تعالي البيت و قفي فوق رأسي لأقرأه لو تريدين
و لكني سأقرأه بدون كل هذا
لأجل زاد .. و لأجلكٍِ ;)


الحمد لله ان البارت اعجبك و لا تهتمي زادرك سيستغل البارتات القادمة لنفسه حسب مع اني اظن ان البارت القادم سيحمل حقيقة خفيت عنكم :لقافة:


::سعادة::::سعادة::
اشتقت له
أي حقيقة :confused: ؟ .. هيا اخبريني >> سرك في بئر هههههههه



هههههههه شاب وقح يستحق المزيد ::مغتاظ::

هههههههههههه
متمرد هههههههههه


يعني انتي لست مع الرأي القائل بان قلب السيد بنزنت بدأ يعود للحياة ؟

لا لا لا :mad:
أنا خائفة على زاد منه كثيراًَ
و خاصة من جملتك الأخيرة في البارت


بدا مترددا لكن مراده أقوى من أن تكسره العواطف



سألت و اجبتي عزيزتي

أجل .. أفكر بصوت عالٍ دائماً .. هذا إن لم أكن أكلم نفسي و أرد عليها أيضاً :rolleyes::D:D


الفتاة ليس لها ظهور بعد الان فقد حققت هدفان و انتهى دورها
الهدف الثاني هو اظهار الشخصية المتقلبة للسيد بنزنت
فتريه يعاملها برقة و حنان و هي لا تقرب له لا من بعيد و لا من قريب
بينما يعامل ابنه بصورة بشعة
شخصية متقلبة بمعنى الكلمة و البارت التالي سيوضح الامر

أها :تدخين:


اما العلاقة التي تربطهما فهي لا تتعدى علاقة فتاة و مدربها و سعادتها للثناء لا اكثر
الاذية ليست برأس جميع الاطفال لانهم ليسوا كما زادرك :بكاء: مقطوعين من شجرة كما يقال
بل لهم اهل يمنعون السيد بنزنت مما يؤذي ابنائهم
و قد ذكرت هذا الشئ في البارتات الاولى لذا لا تتذكريه :لقافة:

سعادتها للثناء :تعجب:
لا ادري لماذا اشعر بالقهر من بنزنت
ياااااااااااااا .. أكـرهه :ميت:
متى أراه نادماً .. أتمنى:جرح:


اعجبني اهتمامك لهذه النقطة بالذات ::سعادة:: ما دلني الا انك متابعة رائعة
لذا حفظك الرحمن عزيزتي ::جيد::

::سعادة::

و حفظك أنتِ أيضاَ أختي و جميع المسلمين ^^..


و الله بودي انزل البارتات كلها بهذي اللحظة
لكن الامتحانات :mad: :بكاء: :mad: :بكاء: :mad: :بكاء:

متى تنتهي إمتحاناتكِ ؟
:o


اعذريني ارجوك
و الله انتي غالية و يعز علي ما البي لكم طلب :بكاء:
بس شو الحل !!!


الإتفاق مع مايكل و فريقة و الإنطلاق نحو المتاعس و تدميـرها للأبــد
بالإضافة للكتب الدراسية المملة :تدخين: >> ثورية خطيرة :تدخين:



احلى رد من احلى اخت :)
نورتي كالعاااااااااااااادة ^^

وآآآآ .. أنتِ الأحلى .. أسعدتني كلماتكِ كثيراً :سعادة2:


دمتي بحفظ الرحمن اختي الغالية

في أمان الله و رعايته و حفظه غاليتـي
:سعادة2::سعادة2::سعادة2:

كورابيكا-كاروتا
02-02-2010, 17:34
^^..
أسفه حبيبتي ع التأخير , و لكن الإختبارات :بكاء:
ستنتهي غداًبإذن الله
و سأحتل حينها المقعد الأول :مكر:



:سعادة2::سعادة2::سعادة2:


مبروووووووووووووووووووووووووك تنتهي اختباراتك و الله فرحتلك ان شاء الله من الاوائل ::جيد::


ههههههههه
براحتك حبيبتي , تعالي البيت و قفي فوق رأسي لأقرأه لو تريدين
و لكني سأقرأه بدون كل هذا
لأجل زاد .. و لأجلكٍِ ;)


::سعادة:: ::سعادة:: ::سعادة:: ::سعادة:: ::سعادة:: الله يحفظك يا غالية
و زادرك يرسل سلامه لاغلى متابعي ^^




::سعادة::::سعادة::
اشتقت له
أي حقيقة :confused: ؟ .. هيا اخبريني >> سرك في بئر هههههههه



:rolleyes: :مرتبك:



لا لا لا :mad:
أنا خائفة على زاد منه كثيراًَ
و خاصة من جملتك الأخيرة في البارت


good good



أجل .. أفكر بصوت عالٍ دائماً .. هذا إن لم أكن أكلم نفسي و أرد عليها أيضاً :rolleyes::D:D


حبيبتي سوي اليعجبك القصة تحت تصرفك ^^


متى تنتهي إمتحاناتكِ ؟
:o


سؤال يسبب تعسر بالهضم ><
اكره الامتحانات اكرههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههها

عبرت عن الكره بشكل واضح ؟؟ :بكاء: :بكاء: :بكاء: :بكاء:

اما متى تنتهي فيوم 23-2 بمعنى اخر بعد مشوار طوووووووووووووووووووووووويل



الإتفاق مع مايكل و فريقة و الإنطلاق نحو المتاعس و تدميـرها للأبــد
بالإضافة للكتب الدراسية المملة :تدخين: >> ثورية خطيرة :تدخين:


هههههههههههه و لا يهمك انتي بس اشري على خطة
و انا و الفريق و حتى استعين بمهارات زاد و كلها تحت امرك يا قائدة :رامبو:


وآآآآ .. أنتِ الأحلى .. أسعدتني كلماتكِ كثيراً :سعادة2:


انتي الي اسعدتيني يا غالية
فاسعدك الله بالدنيا و الاخرة اللهم امين

دمتي بحفظ المولى ^^

glass lady
05-02-2010, 13:49
اهلا بك اختي العزيزة
سعيدة جدا بان البارت قد زادك شوقا ^^ هذا ما يهني حقا و هذا ما حذرتك منه :d

تسلمين على هذا الرد مع انه فصير :بكاء:

:) نور الله دربك يا غالية

سلمتِ أنت ..

بالتأكيد هذا ليس الرد الذي وعدتك به ابدا .. ولكن المشكلة اني قمت بخزن الر دفي كمبيوترالجامعة ونسيته هناك ^^" ما ان اذهب حتى أرده ..

أسفة فعلا ..

وشكرا لك والنور نوركِ أنتِ ..

glass lady

كورابيكا-كاروتا
07-02-2010, 07:04
سلمتِ أنت ..


بالتأكيد هذا ليس الرد الذي وعدتك به ابدا .. ولكن المشكلة اني قمت بخزن الر دفي كمبيوترالجامعة ونسيته هناك ^^" ما ان اذهب حتى أرده ..


أسفة فعلا ..


وشكرا لك والنور نوركِ أنتِ ..


glass lady


اهلين عزيزتي
اها فهمت ^^ اسعدتني
لاني انتظر الرد بفارغ الصبر


نورتي ^^ ::جيد::

lulugomar
10-02-2010, 20:40
مرحبا كورا ني تشان
اسعدتني عودتك الرائعة
واكييييييد اسعدني ولادة بارت جديد من بعد طول انتظار
اهلا بعودتك
ليس لدي اي تعليق على البارت
ولكن يوجد شيء ما ربما سقط سهوا
اين اجابة السؤال للبارت السابق ؟؟
الى الان لم اعرف الجملة
ننتظرك عزيزتي
سلام

عاشق اورتشيمارو
11-02-2010, 14:55
يسلمواا ع القصة الكوووووول


صراحة ابدعتي




الله يعطيكي دشليون عافية وعافية






واصلي ابداعك





في امان الله






تحياتي

pink princesse
11-02-2010, 22:11
من اين ابدأ
سأحتاج ايام و ايام لأصف لك مدى اعجابي بالقصة
و مدى اهتمامي بالمداومة على قراءتها
لدرجة اني شاركت في هذا المنتدى مخصوص لكتابة هذا التعليق
من اين ابدأ
من جينا التي اصبحت كشخصية اراها امامي
ام من ديريك الذي سرعان ما احببته بعد كرهي له فالبداية و هذا دليل على مدى تحكم القصة في مشاعر القارئ
ام من مايكل الذي عشقت شخصيته الحساسة المختبئة خلف مظهره القوي
ام نهاية الى من سلب قلبي و بكيت مع كل دمعة بكاها كما لو كان الامر حقيقة اراها امامي الى زاد ذلك الطفل البريئ

في الحقيقة مهما قلت لن اعبر عن مدى حبي لقصتك و تعلقي بها لقد قرأت جميع الاجزاء في مده يومين حيث استغل كل فرصة سانحة لقراءتها
و بصراحة لا اعرف كيف سأستطيع ان اصبر

اخيرا اهنئك عزيزتي

كورابيكا-كاروتا
14-02-2010, 13:08
مرحبا كورا ني تشان
اسعدتني عودتك الرائعة
واكييييييد اسعدني ولادة بارت جديد من بعد طول انتظار
اهلا بعودتك
[/center]


يا اهلين و سهلين و الله نوتي
اشتقتلك :o


ولكن يوجد شيء ما ربما سقط سهوا
اين اجابة السؤال للبارت السابق ؟؟
الى الان لم اعرف الجملة


هههههههه لا لم يسقط سهوا بل عمدا :D


ننتظرك عزيزتي
سلام

بعد الامتحانات لكم بارت من عيوني ^^

كورابيكا-كاروتا
14-02-2010, 13:14
يسلمواا ع القصة الكوووووول



صراحة ابدعتي





الله يعطيكي دشليون عافية وعافية







واصلي ابداعك






في امان الله







تحياتي


اهلا بك اخي الكريم


و الله يعطيك العافية على هذا الرد ^^

في امان الله

كورابيكا-كاروتا
14-02-2010, 13:19
من اين ابدأ
سأحتاج ايام و ايام لأصف لك مدى اعجابي بالقصة
و مدى اهتمامي بالمداومة على قراءتها
لدرجة اني شاركت في هذا المنتدى مخصوص لكتابة هذا التعليق
من اين ابدأ
[/center]

متابعة جديدة يا اهلين وسهلين
:o اخجلتني كلماتك الحلوة اختي الغالية
و اسعدتني كثيييييييييرا
اسعدك الله الله دائما



من جينا التي اصبحت كشخصية اراها امامي
ام من ديريك الذي سرعان ما احببته بعد كرهي له فالبداية و هذا دليل على مدى تحكم القصة في مشاعر القارئ
ام من مايكل الذي عشقت شخصيته الحساسة المختبئة خلف مظهره القوي
ام نهاية الى من سلب قلبي و بكيت مع كل دمعة بكاها كما لو كان الامر حقيقة اراها امامي الى زاد ذلك الطفل البريئ


ياااااااااااه ضربتي الاوتار الحساسة للقصة باكملها
و كأنك قرأئتي كل ما يكمن بين السطور
لتخلصي الاحداث بكلماتك الراقية

في الحقيقة مهما قلت لن اعبر عن مدى حبي لقصتك و تعلقي بها لقد قرأت جميع الاجزاء في مده يومين حيث استغل كل فرصة سانحة لقراءتها
و بصراحة لا اعرف كيف سأستطيع ان اصبر



::سعادة:: يومين ::سعادة:: هههههه اسعدتني حقا
وجودك منورة القصة
و كلماتك مثل ماء بارد اراحني

و ان شاء الله التكملة بعد الامتحانات ><
بارت ذو احداث و اسرار جديدة تكشف ^^

سعيدة بوجودك هنا

دمتي بود

Red Caryon
14-02-2010, 13:22
هياااااااااااااااااااااااااااااا بلييييييييييييييييييييييز
نزلي لنا بارت قبل لايجيني شد عضلي بدماغي:(
بدي اعرف اش صار


و ان شاء الله التكملة بعد الامتحانات ><

امتحانات ؟؟!
وه يا ريقريتي:eek:
ليش عندك امتحانات

كورابيكا-كاروتا
14-02-2010, 13:27
هياااااااااااااااااااااااااااااا بلييييييييييييييييييييييز
نزل بارت قبل لايجيني شد عضلي بدماغي:(
بدي اعرف اش صار


امتحانات ؟؟!
وه يا ريقريتي:eek:
ليش عندك امتحانات


:بكاء::بكاء::بكاء::بكاء::بكاء::بكاء::بكاء::بكاء::ب كاء::ميت::ميت:

ااااااااااااااااااااااااااااااه اريد ابكي
كلها امتحانات x امتحانات اخلص يوم 25 ><

و الله عزيزتي بعني احط البارت لكن مشغولة الى درجة خانقة

لكن راح اشوقك
البارت القادم راح يكشف اسرار .. اسرار عن حياة الصغير
و مأسي و افراح جديدة :مرتبك:

pink princesse
14-02-2010, 13:47
امممممممممممممم
يوم 25
واحنا هلأ ف 14 يعني فاضل 11 يوم
اهئ اهئ :(
مع اني حزينة لطول المدة
بس الامتحانات الاول
يلا شدي حيلك يا قمر
و الله يعينك و يوفقك

وحشني زااااااااااااااد ههههههههه سلميلي عليه كثير كثير

L ! l y a n
18-02-2010, 12:47
حجززززززز .. " تتم القرااااااااااءة "

glass lady
18-02-2010, 22:49
قريبا...

بوفارديا
20-02-2010, 09:47
وأخيراااااا أنا هنااااا ::سعادة::

أوه عفوا ً السلام عليكم أولا ً :D

كيف حالك أختي ؟ وكيف هي أمورك ؟
اشتقت لك ِ وللقصة كثيرا ً ( للقصة أكثر ) << :p:D

أشعر أن زمنا ً طويلا ً قد مر ولكن المهم أننا عدنا والعود أحمد :D

البارت ....... >> أكملي الفراغ :p
ويمكنني وصفه أيضا بأنه هادئ ,, فهل هو هدوء ما يسبق العاصفة كما يقولون ياترى !! لا ندري

في البداية عانيت صعوبة في فهم الأحداث ولم أدري ما يحدث فقد ظننت أنك ستبدئين من حيث انتهينا في البارت الذي يسبقه أي في الغابة , ثم بعد تركيز فهمت ما يحدث ..

لم أحبذ فكرة أن يعود زادرك إلى والده في هذه الفترة ولكن والده يبدو كالأفعى التي تترصد به ><
يعامل ابنه وكأنه تحفة باهظة الثمن يخشى عليها من الكسر ..!!

مايكل .. لم يعجبني في هذا البارت مطلقا ً لا أحبه عندما يتصرف بلباقة وأدب :mad:
بل يعجبني عندما يكون فظا ً كما في أول لقاء له ببنزنت :D

زاد .. كل مرة أقول ذلك لكن أتمنى أن تكون هذه المرة آخر عهده بالعذاب والألم :(


تكلم السيد بنزنت ببروده المعتاد:
- اتبعني ..!! ( ابتسم مايكل بمرح امتزج بالثقة بعد شعوره بالحصول على مراده ) لا يزال زادرك نائما تحت تأثير المسكنات لذا لا تكلمه و لا تزعجه و إلا ..
حرك عينيه للشاب الذي ابتسم بارتباك و قد وصل إلى عقله شناعة التهديد
آآآآه لماذا لا يرد عليه :mad:


ابتسم بوجهها و هو يمسح على رأسها بحنان بينما بدت الصغير سعيدة لهذا الدلال
أيعرف ذلك الرجل الحنان .. هه عجبا ً :تعجب:


- وجدتها .... أخيرا
هاتان الكلمتان تدعمان شكوكي وبقوة :لقافة:


اسند الصغير رأسه على صدر والده .. منبع الحنان .. مطمأنا بكلماته ، بينما حمله السيد بنزنت متوجه إلى ساحة وقوف السيارات حيث وضعه في المقعد الخلفي لسيارة سوداء و جلس هو في مقعد القيادة .. عدل المرآة قليلا لتعكس صورة ابنه الوحيد ... بدا مترددا لكن مراده أقوى من أن تكسره العواطف
أي مصيبة ينوي فعلها بابنه هذا الرجل .. الله يستر بس :confused: :(

وقفتي عند مقطع مثير ومشوق ^^
ومثل ما قلت سابقاً أشعر أن مفتاح الألغاز كلها بيد تلك الوالدة المختفية ومن يعلم ربما تكون هي سبب تحول شخصية بنزنت إلى ما هي عليه الآن ..!!

......

آسفة أعتقد أني أطلت الحديث والثرثرة ^^"
سأتوقف بنتظار القادم بشوق كبير ..
ولا تتأخري :مكر:
تقبلي مروري وتقديري ,, بوفارديا ;)

pink princesse
25-02-2010, 12:00
اليوووووم 25صبرت كل هالايام
بس هلأ ما عاد فيني
بلييييييييييز حطي باااااااارت

ς α đ ч
01-03-2010, 19:09
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفك خ’’ـيتؤؤ كورـآبيكـآ ..؟ إن شاء الله م’’ـبسؤؤطهـ =)

ماشاءالله تبارك الرحمن ..} ~

قصه من أروع القصص إللي قرأتهـآ

أع’’ـجبني تسلسل الأحدـآث وحيـآكتهـآ بالغموض

أذهلني ماخطته أنـآملك عزيزتي

لا أخفيك سرـآ في بـآدئ الأمر كنت مترددهـ ج’ـدـآ من الدخوول

لكن بالفعل كسرتٍ هذـآ الح’’ـآجز بجدـآرهـ ::جيد::

أنتظركـ خيتؤؤ بالب’’ـآرت القـآدم أرجو ألاـآ تتأخري ^^ ..}~

glass lady
02-03-2010, 15:15
همها الوحيد سلامة الصبي الذي حرمت منه

ما اعمق تلك العبارة .. ولها صدى في النفس كبير ..!

- بخير ؟
بالتأكيد هذا السؤال كان لا بد منه .. لان مرة واحدة لن تكفيها لابد من التأكد التام ..


عليك إقناعي بأنك لست الشخص الذي ساهم بتدمير طفولته يوما
تدمير طفولته ..!
الناس كلهم كل من حول زاد ساهم بذلك .. المسكين ..!


صرخة صامتة ثم سقوط قوي لكنه ليس على الأرض بل على شخص ما ... جينا
فتح زادرك عينيه بقوة و نظر حوله ثم تنهد بإحباط :

كما يقال التواصل بين الاحبة ذهني ..


لقلبه الكسير

تماما هذا اوضح وصف لقلب الصبي ..


ماذا عن والديك ... هل يرضيان ببقائك معه ؟

اي سؤال هذا ..! .. انه كطعنه خنجر مسموم بالنسبة لـ زاد ..!


كان الجو ربيعيا جميلا .. الشمس أرسلت أشعتها باتزان فلم تبخل و لم تبذر .. حركة الهواء الهادئة تحرك المشاعر و تحسس المرء أن له قدرة على الطيران.. الناس يسيرون بسرعة كل متوجه إلى هدفه و بعضهم اتخذ اليوم للراحة و مشى على غير هدى فقط للاستمتاع بنعمة السعادة

وصف اخاذ اكاد ان اتخيل نفسي معهم ..

ثم ياتي اللقاء المرتقب ..
طريقة سلسة ورائعة تناسب بها الحروف لتحيك كلمات اوصاف لم تبخل بأبراز رائعة المشهد الذي يصور بين زواياه المظلمة اشراقة لقاء خط سعادة عارمة في قلوب الابطال ..

ساعات قليلة رسمت من الذكرى ابيض الصفحات لتنبئ عن طيب ودفئ مشاعر اناس تحلقوا اخيرا حول الصغير لعلهم يكسبوه بعض ما يفتقد من حنان ..

فأين ما يوجد اشرار فأفرح لان هنالك دائما اخيار سيكونون من حولك ليعيدوك الى واحة الامل من اسفل الظلمات تلك الواحة النيرة التي لا تمل ان تجلب ماءها العذب لتطفئ به ظمئ عطشى يومنا هذا ..

وعالمنا ..!

كالعادة كتبتي فاجدتي ..

نسجتي خيوطا ..فأنهيتي حياكة صورة عكست الكثير والكثير من واقع اليوم ..

مع مسحة خيال اظفت على روايتك لمعانا ..واهدتها من الالوان ..


طعما خاص ..

glass lady
وهناك المزيد ..


للحديث بقية ..!

glass lady
02-03-2010, 15:35
.
.
.


يبدء البارت الذي تلاه بجو من المرح .. وكانه نافذه الحياة الذي يمكن ان تسمى كذلك بالنسبة لزاد ..

ثم الدخول الى تلك المدينة رمز خلاب الى بساطة محفورة
خلف أخشاب ترتبت لتحيك عالما رقيق لكنه رائع ..
حياة هناك بعيدة عن صخب المارة وأحاديث الاكاذيب الملفقة ..
حياة عجت بالحياة خلف اشجار وشجيرات ..


أصوات ألحان عذبة ملأت الغرفة الواسعة .. نوافذها كبيرة و الهواء الربيعي يتلاعب بستائرها الوردية الشفافة ، الأثاث راقي و يدل على الذوق الرفيع للمرأة التي تتحرك أصابعها الدقيقة على مفاتيح البيانو بمهارة ، أغلقت عينيها الزرقاوتين لتنسجم مع الألحان أكثر و رسمت شفتيها الورديتين ابتسامة ملائكية، توقفت أصابعها عن الحركة لتقطع المعزوفة بمنتصفها فتحت عينيها بهدوء لتلقيها على الصغير الذي جلس تحت البيانو يحدق بها و على وجهه ابتسامة سعيدة أرجعت شعرها الأشقر الطويل خلف إذنها و هي تحدق بثمرة حبها :
- أيها الشقي الم اطلب منك أن لا تقاطعني ؟

ذكريات خلف الذكريات ..
واحلام تولد بعد نهاية احلام طويلة ..
ثم لا يلبث زاد الا بفتح عينيه على واقع مريض .. واناس لا ترحم الا من تحت جنح رعاياها ..


إذا مددت يدك عليه مجددا ( صمت لوهلة و احتدت عينيه ) سأكسرها

ولكن يأتي من يقلل من حدة مرض هذا العالم .. أجل هناك من حولك ممن يلوحون اليك بسعادة مهما ارتطمت امواج الحياة في وجهك .. ابتسم ولا تمل .. فهم لك وقود الامل ..


فتح زادرك عينيه بقوة و اعتدل بجلسته ، العرق يتصبب من جبهته و هو يلتقط أنفاسه بصعوبة ، دقق النظر حوله :
- إنها غرفة الفندق .. كان مجرد حلم

كما يقال حتى بعد ان تنتهي المأساة ..فأن كوابيسها تطرق كل باب ..


لم أجده ... سيموتون لأني لم استطع إيجاد المفتاح

ومشكلتنا بأننا نهتم بالاخرين اكثر من ما نهتم بانفسنا .. وقد لا نجد من يهتم بنا في وقت حاجتنا ..


كل مرة تستخدم بها قواك يرتفع الضغط داخل جسدك لذا إذا كنت على وشك استعمال الحد الأقصى منها تأكد من إحداث جرحا بجسمك هكذا ستقلل من احتمال إصابتك بجلطة دماغية .. لذا ستنجو بالتأكيدهذا طبعا إذا لم تنزف للموت )

وجود القوة له اكبر عبئ عليه ..
ايضافعبئ اسخدامها اعباء جديدة ..! ..

مسكين فعلا ..


ركز السكين على خاصرته

ولا يدرك بأن اهم عضو يتركز هناك .. انه طفل مسكين فعلا ولكن ربما كما يقال العجلة تولد امورا لا يمكن تصورها ولا بد من ان المشهد القتالي والرعب الذي اعتراه حينها انساه كل شي حتى التفكير بأبسط الامور فالهم واحد وهو انقاذ من نحب ..!



الغراب الأبيض ( صرخ بغضب عارم و هو يخرج مسدسه الأسود و قدماه تأخذاه إلى مكان اصغر أعضاء فريقه ) دعه و شأنه

وما اكثر الاسئلة التي خلفها ظهور ذلك الشخص .. لا بد من كون الاحداث هذه تخفي الكثير والكثير ..!

ويهتم به ايضا ..! .. ما اكثر الاشتباكات في الاحداث القريبة ..

ثم ياتي الاهتمام باصغر اعضاء الفريق من قبل ذلك القلب الطيب الذي اخفي خلف قناع القوة .. مايكل ..!


أصدرت ضحكة عبرت عن كبرياء طفولتها و هما يخرجان تاركين الصبي الكسير لوحده

مداخلة جديدة .. تنبئ بالكثير والكثير ..



اسند الصغير رأسه على صدر والده .. منبع الحنان .. مطمأنا بكلماته ، بينما حمله السيد بنزنت متوجه إلى ساحة وقوف السيارات حيث وضعه في المقعد الخلفي لسيارة سوداء و جلس هو في مقعد القيادة .. عدل المرآة قليلا لتعكس صورة ابنه الوحيد ... بدا مترددا لكن مراده أقوى من أن تكسره العواطف ...
وهنا التغير غير المتوقع بل وفاق كل التوقعات ..!!!
لكن لا بد من كونه مفاجاة الحكاية .. ومركز الاثارة ..!


وصف القتال .. طرق الدفاع .. من اجل دوافع كل شخص ..
أبراز لكل ظواهر الحب ودوافع الانانية .. بين الخير والشر ..
بين براءة الطفولة وقسوة العالم .. بين الفرح بغد افضل .. ومعاناة عالم اليوم ..
داخل الطبيعة الخلابة تحت الاشجار العالية .. ومع ضوء القمر الفضي ..
او تحت اشعة الشمس الذهبية .. العالم يحيك مؤامرة الحروب ..
لا يهم من المنتصر او الخاسر المهم انهم اعتادوا على هذا الطريق ..
قد يكون ضحاياها احباء لهم .. لكنهم ماضون ..
وبين اشتعال التسائلات .. وانعكاسات الشخصيات ..
بين الانتقام والغيرة .. بين الحنين والرنين ..

ياتي ليقطع كل هذا

طموحي الكبير برؤية البارت القادم فلا بد من كونه كاشفا للكثير .. والكثير ..!

حتى ذلك الوقت نحن على الموعد وبأنتظار المشاهد القادمة على احر من الجمر ..

فكما قرانا نريد ان نواصل .. وبانتظارك اختي لتكملي ما بدأتي ..

ونحن بشوق له ..

glass lady

ضحكة الم ..!

moonchild
04-03-2010, 08:03
مقدمة جذابة بكل ماللكلمة من معنى ..

و صفك عميق جدا ، وماتعبت أبدا في تخيل أشكال الأبطال ..

بصراحة .. عطيتيني حافز لمواصلة التقدم

وهذه ثاني رواية أقرأها حلوة بالنت ..

غامباري ...

" راح أرجع بعد ما أخلص قراءة كل الأجزاء ، لأني قريت الأول بس " >> وتحمست حييييل .

كورابيكا-كاروتا
05-03-2010, 13:13
امممممممممممممم
يوم 25
واحنا هلأ ف 14 يعني فاضل 11 يوم
اهئ اهئ :(
مع اني حزينة لطول المدة
بس الامتحانات الاول
يلا شدي حيلك يا قمر
و الله يعينك و يوفقك

وحشني زااااااااااااااد ههههههههه سلميلي عليه كثير كثير



اليوووووم 25صبرت كل هالايام
بس هلأ ما عاد فيني
بلييييييييييز حطي باااااااارت



اهلين بيك اختي الغالية
:مرتبك:
سوري على هذا التأخير
اعذريني ارجوك

البارت جهز والحمد لله اتمنى ان يعجبك

و اكيد وصل سلامك لزاد و قال لي بانك واحدة من المتابعات المفضلات بالنسبة له ::جيد::

دمتي بود

كورابيكا-كاروتا
05-03-2010, 13:21
وأخيراااااا أنا هنااااا ::سعادة::


أوه عفوا ً السلام عليكم أولا ً :d


كيف حالك أختي ؟ وكيف هي أمورك ؟
اشتقت لك ِ وللقصة كثيرا ً ( للقصة أكثر ) << :p:d


أشعر أن زمنا ً طويلا ً قد مر ولكن المهم أننا عدنا والعود أحمد :d

[/center]


و عليكم السلام والرحمة

منوووووووووورة كاعادة حبيبتي ^^
اشتقنا لك اكثر عزيزتي :)


لم أحبذ فكرة أن يعود زادرك إلى والده في هذه الفترة ولكن والده يبدو كالأفعى التي تترصد به ><
يعامل ابنه وكأنه تحفة باهظة الثمن يخشى عليها من الكسر ..!!

اعتقد انك ستغيري رأيك بالبار القادم :محبط:


مايكل .. لم يعجبني في هذا البارت مطلقا ً لا أحبه عندما يتصرف بلباقة وأدب :mad:
بل يعجبني عندما يكون فظا ً كما في أول لقاء له ببنزنت :d




هههههههههههههههه
اعذري خوفه على الصغير هذه المرة :مرتبك:


وقفتي عند مقطع مثير ومشوق ^^
ومثل ما قلت سابقاً أشعر أن مفتاح الألغاز كلها بيد تلك الوالدة المختفية ومن يعلم ربما تكون هي سبب تحول شخصية بنزنت إلى ما هي عليه الآن ..!!

......

آسفة أعتقد أني أطلت الحديث والثرثرة ^^"
سأتوقف بنتظار القادم بشوق كبير ..
ولا تتأخري :مكر:
تقبلي مروري وتقديري ,, بوفارديا ;)


::سعادة::

يعني وجودك دائما له طعم ثاني
ردودك و لا اروع
بدون مجاملة منورة يا غالية

هههه البارت وصل اخيرا :d

دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
05-03-2010, 13:23
حجززززززز .. " تتم القرااااااااااءة "




بالانتظار ::جيد::

كورابيكا-كاروتا
05-03-2010, 13:27
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كيفك خ’’ـيتؤؤ كورـآبيكـآ ..؟ إن شاء الله م’’ـبسؤؤطهـ =)

center]

و عليكم السلام والرحمة
اهلا بك اختي :)
انا بخير و الحمد لله ، اسأل عنك ؟ يا رب بالف صحة و عافية ^^


ماشاءالله تبارك الرحمن ..} ~

قصه من أروع القصص إللي قرأتهـآ

أع’’ـجبني تسلسل الأحدـآث وحيـآكتهـآ بالغموض

أذهلني ماخطته أنـآملك عزيزتي


شهادة افتخر بها بحق
تسلميلي على هذي الكلمات الحلوة
فرحتي قلبي الله يفرح دنيا و اخرة


لا أخفيك سرـآ في بـآدئ الأمر كنت مترددهـ ج’ـدـآ من الدخوول

لكن بالفعل كسرتٍ هذـآ الح’’ـآجز بجدـآرهـ ::جيد::


هل لي ان اعرف لماذا التردد ؟ فضوووووووووول ^^"





نورتي بوجودك يا غالية
و حقا اسعدتني بردك

دمتي بود

كورابيكا-كاروتا
05-03-2010, 13:35
ما اعمق تلك العبارة .. ولها صدى في النفس كبير ..!


بالتأكيد هذا السؤال كان لا بد منه .. لان مرة واحدة لن تكفيها لابد من التأكد التام ..


تدمير طفولته ..!
الناس كلهم كل من حول زاد ساهم بذلك .. المسكين ..!






اكيد اوافقك الرأي :بكاء:



وصف اخاذ اكاد ان اتخيل نفسي معهم ..

ثم ياتي اللقاء المرتقب ..
طريقة سلسة ورائعة تناسب بها الحروف لتحيك كلمات اوصاف لم تبخل بأبراز رائعة المشهد الذي يصور بين زواياه المظلمة اشراقة لقاء خط سعادة عارمة في قلوب الابطال ..

ساعات قليلة رسمت من الذكرى ابيض الصفحات لتنبئ عن طيب ودفئ مشاعر اناس تحلقوا اخيرا حول الصغير لعلهم يكسبوه بعض ما يفتقد من حنان ..

فأين ما يوجد اشرار فأفرح لان هنالك دائما اخيار سيكونون من حولك ليعيدوك الى واحة الامل من اسفل الظلمات تلك الواحة النيرة التي لا تمل ان تجلب ماءها العذب لتطفئ به ظمئ عطشى يومنا هذا ..

وعالمنا ..!

كالعادة كتبتي فاجدتي ..

نسجتي خيوطا ..فأنهيتي حياكة صورة عكست الكثير والكثير من واقع اليوم ..

مع مسحة خيال اظفت على روايتك لمعانا ..واهدتها من الالوان ..


طعما خاص ..

تعبيرك عن الموقف جميل حقا

معك حق
انها لمسة امل بحياة الصغير


ولا يدرك بأن اهم عضو يتركز هناك .. انه طفل مسكين فعلا ولكن ربما كما يقال العجلة تولد امورا لا يمكن تصورها ولا بد من ان المشهد القتالي والرعب الذي اعتراه حينها انساه كل شي حتى التفكير بأبسط الامور فالهم واحد وهو انقاذ من نحب ..!


معك حق
و بالاخص بالنسبة لطفل كزادرك
من جهة هو محمل بكل الافكار النبيلة و من جهة ثانية كيف لا يضحي من اجل شخص ساعده يوما
انها مسألة وفاء

اضافة الى كونها انقاذ من يحب







عزيزتي لا اظن ان هناك حاجة لاعبر عن مذى حبي لقراءة ردودك دائما
و مدى اهميتها بالنسبة لي
و كذلك وجودك المميز المشرق

حقا انا اتشوق لقراءة قصتك اكثر فاكثر اسلوبك ::جيد::

لذا انا ممن سيكون بالانتظار هذه المرة

كورابيكا-كاروتا
05-03-2010, 13:40
مقدمة جذابة بكل ماللكلمة من معنى ..


و صفك عميق جدا ، وماتعبت أبدا في تخيل أشكال الأبطال ..


بصراحة .. عطيتيني حافز لمواصلة التقدم


وهذه ثاني رواية أقرأها حلوة بالنت ..


غامباري ...


" راح أرجع بعد ما أخلص قراءة كل الأجزاء ، لأني قريت الأول بس " >> وتحمست حييييل .


اهلا بك اختي العزيزة

نورتي ^^

سعيدة جدا ان البداية اعجبتك و يارب يعجبك الباقي ايضا

انتظر ردك على كل بارت تقرأيه لان رأي المبدعين يهمني


دمتي بود ^^

كورابيكا-كاروتا
05-03-2010, 13:46
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
كيف الحال جميعا ؟؟


كيف حال الامتحانات و الدرجات ><


اولا
لا بد ان اعتذر على هذا التأخير
لكن انتو الادرى بالامتحانات و مأسيها


و اعرف ان الكثير منكم نسي بعض الاحداث لهذا
كتبت ملخصا للحداث المهمة و التي لها علاقة بالقادم


الملخص عبارة عن احداث x احداث


و هو ليس جزءا من القصة
يعني قرأته و عدمها سيان فلا يوجد اي احداث جديدة به
فقط للتذكير لاني تأخرت عليكم :مرتبك:




امممممممم
هذا البارت اذا كنت ساعلق عليه فساقول
( ذكريات الماضي )
لذا اتمنى ان يعجبكم

و لا بد ان اثير انتباهكم بان اي احداث حصلت بالماضي ستكو باللون الرصاصي
لاثارة انتباهكم فحسب ^^

البارت القادم هو الذي سيحمل تفجرا للمشاعر
سيكون يوم الجمعة القادم بأذن الله >> دعواتكم ^^"



حسنا
تكلمت كثرا
ادعمن او لا مع الملخص
ثم
البارت الجديد


و اخيرا
لا تنسوا


التناسب الطردي >>> فهمنا يا اخت :D



دمتم بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
05-03-2010, 13:49
الملخص

( زادرك) الصبي ذو الثلاثة عشر عام صاحب الابتسامة المشرقة ، لقاءه الأول بـ (جينا) الفتاة التي أعطته جزءا كبيرا من الحنان الذي فقده منذ زمن طويل ، عاش معها فترة قصيرة استطاع أن يسلب قلبها خلالها كما فعلت هي تماما .. اعتنت به كأخ اصغر حتى التقت بالسيد بنزنت – والد زادرك – الذي وعدها بلقاء أخاها ( ديريك)الذي فقدته منذ فترة طويلة مقابل تسليم الزادرك له ، حاولت الفتاة مقاومة الأمر إلا أن شوقها لديريك اجبرها على الإذعان و التضحية بالصغير ، وصلت إلى المختبر ليكشف لها السيد بنزنت عن عمله الحقيقي -الاستفادة من مقدرات البشر الخاصة - لم تهتم لما يحدث كل ما أرادته هو رؤية أخاها الوحيد الذي اكتشفت بالنهاية انه من جماعة السيد بنزنت و العدو الأول للصغير زادرك هنا حاولت إقناع أخاها بترك الصبي إلا انه بدا كالأحياء الأموات ، طالبها زادرك بإعادة القلب الكريستالي تلك القلادة التي استلمها من أمه و هي عبارة عن قلب صنع من الكريستال ..محاط بقلب آخر من الحديد عندها اخبر زادرك جينا بان الحديد لحماية الكريستال وان أمه جعلته يعدها بإعطاء هذا القلب لأول صديق حقيقي له و بالنهاية طالبها أن تحمي قلبه كهذا الحديد ولكنها أثبتت فشلها فاسترجعه منها
افترقا ... حاولت جينا البحث عن الصبي لكن محاولاتها باءت بفشل ذريع حتى جاء اليوم الذي دق بابها بمنتصف الليل ليعلن ديريك عن توبته و طالب بالغفران حينها كان زادرك قد حاول الانتحار للمرة الثالثة و الصدمة الكبرى لجينا كانت أن الأداة التي استخدمها كانت القلب الكريستالي نفسه
انتقل الأخوان و معهما زادرك إلى بيتهما الصيفي بالجبال وقد نسيا تماما مربيتهما ( السيدة سيلي ) فتفاجأ بها و أيضا بوجود حفيدتها الصغيرة ( ليلي ) معها ، بدا زادرك مختلفا بعض الشئ فقد بدأ يفقد ابتسامته تدريجيا لكن ملاذه كان ليلي و تصرفاتها الطفولية
عاد زادرك بملئ إرادته إلى المختبر بعد معركة دارت مع جينا حول ليلي ... انتهت بكلمات جارحة مزقت قلب الصغير و في طريق العودة رمى بالقلب الكريستالي مودعا إياه و هو يعرف يقينا أن الحياة ليست بالسهولة التي وصفتها أمه فلا حديد يمكن أن يوقف هذا الألم
عقد السيد بنزنت اتفاقا مع جهة سرية من الجيش برأسه ( السيد جيرالد ) ليرافق زادرك احد فرقه التي احتاجت لقدرات الصبي، كانت تحت قيادة ( مايكل ) الشاب ذو المزاج المتقلب الذي اتضح لاحقا انه فقد خطيبته على يد ( الغراب الأبيض ) العدو اللدود لهذه الفرقة
سارت الأمور بتقلب لفترة ما حتى ظهر تعاطف مايكل مع الصبي و كشف ذلك بوضوح عندما سمح لزادرك بلقاء مصدر الحنان الوحيد ... جينا
و أخيرا المهمة المشئومة ... حيث اتجهت الفرقة إلى إحدى القرى المعزولة لأخبار وصلتهم من مجهول بأن هناك شئ غريب يحدث بها ، اتجه أعضاء الفرقة إلى الغابة المجاورة بعد أن آمن مايكل بان المشكلة تكمن بها بينما بقي زادرك بالفندق ليعاني من كابوس سئ ( مقتل مايكل اثر سقوطه من مرتفع ) عرف مباشرة انه المستقبل ، ثم اكتشافه للسر الذي يحيط بهذه المدينة ... فكانت البلدة كلها عبارة عن عقل واحد كل شخص يحمل فكرة واحدة لا أكثر.. دون اهتمام بالخوف الذي يجتاح المرء لكونه في غابة موحشة لوحده هرع الصبي في محاولة يائسة لإنقاذ مايكل من السقوط لأسفل الهاوية و كان له الأمر لكن بثمن غالي و هو الجرح الذي أصاب به نفسه بخاصرته تبعا لإرشادات السيد بنزنت و تحذيراته ، التقى خلال فترة انتظاره لمايكل الذي ذهب لجلب المساعدة بالغراب الأبيض الذي بدا مهتما بالصبي بشكل كبييير مما أثار شكوك الفريق الذي لم يتح له الوقت بالكلام أو التعليق
نقل زادرك إلى مستشفى المختبر و هناك منع السيد بنزنت أي زيارة عنه حتى اكتشف ما حصل له عن طريق قراءة أفكاره في المستشفى ، ادخل السيد بنزنت مايكل إلى غرفة الصبي ثم عبث بكاميرات المراقبة ... ثم حمل صغيره الوحيد إلى سيارته الخاصة ليقوده إلى المجهول




انتهى

كورابيكا-كاروتا
05-03-2010, 13:54
الفصل الرابع عشر




- نجحنااااااا
صرخ العالمان الشابان بانفعال و هما يقفزان بدون وعي من شدة فرحهما ، دامت نشوتهما عدة دقائق حتى هدأ أولها مع أن الابتسامة لم تستطع أن تفارق شفتيه تكلم و هو يحدق بشريكته بالعمل :
- لا اصدق إننا فعلناها !!! أخيرا نجحنا ...

ابتسمت المعينة و هي تجلس على الطاولة و عيناها الزرقاوتان لا تفارق النظر إليه، الابتسامة المرحة التي رسمت على وجهها الشاب الذي احمر لشدة الانفعال سرعان ما تحولت إلى ابتسامة جمعت الخبث بالمعاتبة ، لتتكلم بصراحتها المعتادة:
- بنزنت ( استدار المعني و الدهشة واضحة على وجهه فمنذ متى تخاطبه بدون ألقاب و لا حتى "دكتور" أكملت و هي تحرك قدميها بالهواء و كأنها تتحدث عن شئ واقع لا محالة ) متى ستقدم لي خاتم الزواج هذا ؟

توقف الشاب عن التنفس لوهلة و يده قبضت على جيب معطفه الأبيض لتلامس العلبة الحمراء ، أجاب بكبرياء :
- من قال بأنها لك ؟

أمالت رأسها و كأنها تستحلفه بالمنطق :
- انه معك منذ ثلاثة أشهر ... صدقا بنزنت ثلاثة أشهر فترة طويلة و مع هذا عجزت عن البوح لي بما تريد
- لأني ... ( صمت و عينيه تمسكتا بالأرض عل الشابة الجريئة لا تشعر بارتباكه ، خجله ، و بالتأكيد يقينه التام بفشله بالتصرف في مواقف كهذه ) أنا .. حسنا اعترف أني اشتريت الخاتم لك لكن ...

طال صمته فحثته الفتاة :
- لكن ماذا ؟
- هل ستوافقين ؟

رفعت احد حاجبيها لتجيب ببساطة :
- لما لا تجرب ؟

مط شفتيه و هو لا يزال يحدق بالأرض بينما الأفكار بعقله تتضارب :
- إذا رفضت .. كم سيكون محرجا الاستمرار بالعمل معها لكن لا... لن ترفض و الدليل إنها أشارت إلى الخاتم بمفردها دون أن ألمح لها عن الموضوع حتى .. مع هذا احتمال الرفض كبير جدا ، فلطالما تصيدت الفرص للضحك ربما الموضوع مزحة بالنسبة لها ... بنزنت كف عن التفكير

هز رأسه بقوة و هو يحاول إبعاد طن الأفكار هذه عن رأسه ، عقد حاجبيه و ابتلع رمقه و هو يتقدم ليجلس على ركبة واحدة أمامها ، اخفت الشابة ابتسامة كادت أن تفلت من بين شفتيها ، لتقترب منها يد الشاب التي احتضنت العلبة الحمراء المفتوحة لتكشف عن خاتم الماسي غاية بالروعة لمعت عينيها لرؤيته :
- آني هل تقبلين الزواج بي ؟

شعر بان قلبه سيصاب بسكتة ، يريد جوابا الآن عقله بدأ يلومه :
- في هذه اللحظة أتمنى لو أن الأرض انشقت و ابتلعتني قبل أن أضع نفسي أو بالأحرى اسمح لها بإجباري على وضع نفسي بهذا الموقف ، أنا الشاب الغامض .. قليل الكلام .. كيف لي أن اجلس على ركبة واحدة و اطلب الزواج بهذه السرعة .. ثلاثة أشهر فترة قصيرة ... لماذا لا ترد ؟ لماذا هي صامته ؟ سأنسحب ....


تحرك عقرب الساعة مشيرا إلى مرور دقيقة كاملة و تحركت معه يد الشاب متراجعة عن القرار :
- أنا ...

توقفت ذراعه عندما أمسكته الفتاة بقوة :
- لا تكن بخيلا ( ابتسمت بمرحها المعتاد ) بالتأكيد أنا موافقة ..


فتح السيد بنزنت عينيه ببطء ، ابتلع رمقه و هو يحدق حوله لوهلة ليتذكر مكانه همس وهو يبعد رأسه عن مقود السيارة :
- لا بد أني غفوت ...

حول نظره إلى المقعد الخلفي حيث استلقى ابنه الصغير بهدوء الملائكة ، تنهد بعمق و خرج من السيارة ، فرد ذراعيه لتمطيه جسده المتعب لكنه سرعان ما احتضنه للسعة البرد التي قرصته :
- من الجيد إنني توقفت للاستراحة ، فلا أكاد أرى شيئا بهذا الظلام .. لم يبقى الكثير حتى تطلع الشمس سيكون طريق العودة أسهل لأنه في الصباح

فتح باب السيارة الخلفي و اطل على الصغير ليحدق بوجهه لوهلة ، ابعد الغطاء عنه بهدوء خشية إيقاظه ثم رفع قميصه ، تحرك الصغير قليلا .. ابتسم السيد بنزنت بألم ثم شرع بتغير الضمادة و عقله اتجه إلى ذكريات الماضي :


- وافقت آني على الزواج ... بدت سعيدة جدا أتذكر يوم الزفاف و كأنه كان البارحة .. ثوبها الأبيض الناصع الذي بدا كأنه صنع خصيصا ليضيف جمالا ملائكيا على الملاك نفسه ، عيناها الزرقاوتان المشعتان بعبق السعادة ، شفتيها الورديتين اللتان لم تفارقهما الابتسامة ، شعرها الذهبي الذي زين رأسها كتيجان الملوك .. لم تحتج إلى مساحيق التجميل تلك لأن الحقيقة معروفة للجميع .. هي من تضيف الجمال لهذه المساحيق وليس العكس هو الصحيح ..
بقينا عدة سنين بدون أولاد، استقتلت خلالها للحصول على طفل ... زادرك ولدنا الأول ، لا أظنني استطيع وصف سعادة ذاك اليوم الذي أخبرتني به أنها حامل ، سعادة اللحظة التي امسك بهذا هذا الطفل الصغير أصبعي لأول مرة ... إنها ببساطة مشاعر لا تستطيع الكلمات وصفها


ضم السيد بنزنت قبضته بقوة بعد أن انتفض ابنه من ألم الجرح .. هدأ جسد الصغير بعد وهلة مع ازدياد سرعة أنفاسه ، ابعد السيد بنزنت يده عن خاصرة الصبي ليلتقط حقنة مهدئة لكنه توقف عندما امتدت يد زادرك لتعانق يده ، ازدادت قوة قبضة الصبي و كأنه - لسبب خفي عن الأب - يستمد قوته من الإمساك بهذه اليد

كورابيكا-كاروتا
05-03-2010, 13:58
- آني لقد تأخرنا

مط شفتيه و هو ينظر إلى أعلى الدرج بانتظار جواب زوجته :
- لحظة واحدة فقط ..

تنهد باستسلام :
- لا أمل ..

اقترب من غرفة الجلوس ليحدق بزادرك ذو الأعوام السبع و هو يجلس على الأرض يلعب بألعابه الكثيرة غير مهتم بما يحدث من حوله ، عبث الأب بشعر ابنه و هو يتكلم بصوت عالي ليسمع زوجته :
- لما لا تكوني شاطرة كزادرك !! لقد أنهى تبديل ثيابه منذ وقت طويل و هو ينتظرك

انتظر جوابا و راقب صغيره و هو يرفع رأسه راسما ابتسامة سعيدة على وجهه بعد هذا المدح ، ابتسم السيد بنزنت بهدوء و رمى نفسه بضجر على اقرب أريكة ذات اللون الشوكلاتي الذي تماشى مع تدرجات اللون البني و الذهبي لبقية الأثاث ، نطق ببرود و هو يلتقط مجلة :
- سالي ( نظرت إليه الخادمة بسرعة ) اجلبي لي كأسا من الماء
- حاضر

هذا كان ردها ، إلا أن عقلها سرعان ما انزعج من هذا الطلب و بدأ ينهال بالسب والشتائم القاسية على رب عملها ، حاولت مسح علامات الامتعاض من وجهها لكن عقلها تشتت بعد صرخة قوية :
- لا تقولي هذا ..!!

أدارت رأسها بقلق و هي مدركة تماما إنها كانت صامتة و لم تنطق بهذه الشتائم بصوت عالي أم إنها فعلت ، أكمل الصغير صراخه و هو يضم قبضتيه بإصرار:
- لا تقولي هذا .. !!
- أقول ماذا سيدي الصغير ؟

اختنقت العبارات بفم الصغير ، رفع السيد بنزنت عينيه ليراقب الموقف المشحون باستغراب :
- لماذا أنت غاضب عزيزي زادرك ؟ ما الذي قالته سالي ؟ لم اسمعها

ابتسمت الخادمة بخفية لتأكدها بأن الصبي المزعج يهلوس ، رد الصغير بإصرار:
- لا تقولي أشياء سيئة عن والدي
- لكني لم اقل شيئا
- بلى ... لقد قلتي بأنه سافل مدلل و ...
صرخت و هي تقاطعه :
- لم اقل هذا .. الأطفال الكاذبون يذهبون إلى الجحيم

لوهلة اعتقدت بان هذا الكلام سيجبره على الصمت لكنها سرعان ما التقطت الدهشة من عيني والده ، أغمض الصغير عينيه برعب و هرع إلى أحضان والدته التي دخلت عرفة المعيشة بتلك اللحظة و هو تثبت الأقراط الذهبية بإذنيها:
- ماذا هناك يا صغيري ؟ من أزعجك ؟
لكنها لم تلقى جوابا سوى البكاء ، حولت نظرها إلى زوجها ثم إلى الخادمة ، كل منهما غارق بأفكاره .. حتى كسرت سالي الصمت و شرحت الأمر بطريقتها لسيدة المنزل التي لم تتردد فإعفائها من مهامها فلا احد يصرخ على صغيرها الوحيد و ينجو من العقاب
جلست السيدة آني بقرب زوجها و هو تزفر بانزعاج :
- لا اصدق إنها صرخت على زادرك و هددته بالذهاب إلى الجحيم ، لماذا لم تقل شيئا ؟

انتظرت ردا ثم حولت نظرها لزوجها لتراقب عينيه المفتوحتين على وسعهما و كأن صدمة قد عصفت به ، انقبض صدرها و اقتربت منه أكثر :
- بنزنت ما الأمر ؟ أرجوك اخبرني .. هل أنت بخير .. بنزنت

هزت كتفيه لوهلة حتى خرج من شروده ، ابد يدها بهدوء و طمأنها بكلمات قليلة ثم هرع إلى الحمام و اقفل الباب خلفه ، رفع عينيه إلى المرآة لتعكس ملامح وجهه المرعبة :
- عملي بأكمله ... بحثي الدؤوب عن ذلك الإنسان .. الإنسان الذي يملك هبة لا تقاس .. يملك عقلا يمكنه أن يغزو العالم به .. و ها هو أمامي ، تحت تصرفي .. ( رسم ابتسامة شريرة ، منتصرة ، جائعة على وجهه ) هو ما أريده .. و هو ما سأحصل عليه

كورابيكا-كاروتا
05-03-2010, 14:07
توقفت السيارة السوداء ، ترجل السيد بنزنت منها و قد علت ملامح حادة على وجهه ، أغمض عينه اليمنى لوهلة حتى اعتادت على ضوء الشمس الساطع ثم حول نظره إلى المبنى ذو الطابقين ، كل شئ يحذره من الاقتراب .. الحي بأكمله بؤرة للفساد ، نظر إلى الجهة الأخرى من الشارع ليراقب رجال ذو ملامح حقيرة قاسية .. رجال عصابات ، اخذ نفسا عميقا :
- لم أرى بحياتي مكانا أسوء من هذا ..

حول نظره إلى المقعد الخلفي في سيارته لحظات قليلة شرد خلالها عقله


- آني سأعتني به أنا ... و الخادمات هنا أيضا

أجابت المعنية بقلق واضح :
- هل أنت واثق ..!! شعرت البارحة ليلا أن حرارته ارتفعت قليلا و ..

تنهد السيد بنزنت بيأس و أكمل و هو يضع يديه على كتفيها ليقاطع كلامها:
- آني انك تدلليه كثيرا ، انه ليس مصنوع من الزجاج عليك أن تعطيه المجال ليصبح أقوى ، إضافة إلى ذلك إنها المرة الخامسة التي تتلقين بها دعوة من صديقاتك للذهاب إلى المنتجع ، و حجة عدم ذهابك انك لا تريدين لزادرك البقاء وحيدا .. ما الحجة الآن إذا كنت أنا موجودا ؟

- لكن ..

قاطعها السيد بنزنت مرة أخرى و هو يحثها على السير أمامه :
- بدون لكن ... هيا ، الليموزين تنتظرك لتذهبي و تتصرفي كالأميرات

نظرت إليه و قد مزجت نظراتها القلقة بأخرى متشوقة ليوم كامل من الدلال و الثرثرة النسائية التي لابد منها ... و هكذا بعد عدة دقائق قضتها السيدة آني بتوديع غاليها الوحيد على أمل لقاء قريب :
- زادرك اعتني بنفسك ، لا تركض بالمنزل و لا تخرج إلى الحديقة لوحدك و لا ...

قاطعها الصغير ذو الثمان أعوام بملل :
- اعرف ذلك يا أمي ... لا تقلقي .. كل شئ سيكون بخير

عضت على شفتيها و هي تحتضنه بقوة :
- اعلم انك تعرف كل هذا لكني قلقة ..

ابتلعت رمقها و هو تزيد من قوة احتضانها لوحيدها ، شعور قوي اجتاحها .. شعور أموي اخبرها بأنها لن تراه مجددا
تكلم الصغير بكلمات متقطعة :
- أمي أنت تخنقيني

ابتسمت بإحراج و ابتعدت عنه ليأخذ ابنها نفسا عميقا ليعبر عن انقطاع الهواء عن رئتيه ، تكلم السيد بنزنت بسخرية :
- عزيزتي آني ، أراك بعد عودتك من المريخ

نظرت إليه بطرف عينها و تكلمت بغيض :
- أنت فقط تغار ...

نظر زادرك إلى والده باستغراب :
- يغار ؟؟؟ مني ؟؟ يا للسعادة ( قفز بمرح ) أمي تحبني أكثر مما تحب أبي
- حسنا .. حسنا .. فهمنا كف عن القفز أيها المحتال ( تنهد السيد بنزنت و أكمل بغيض مازح ) هذا ما كان ينقصني الأم و ابنها اتفقا علي

انفجرت العائلة الصغيرة ضاحكة ، القلق ابتعد عن قلب الأم قليلا ، البراءة انغرست بأعماق الصغير أكثر أما الأب فشعر و كأن سهام تخترق قلبه مع كل ضحكة تطلق فهو يعلم يقينا أن الخطة التي أعدها و قرر تنفيذها خلال غياب زوجته لن تجلب فرحا لأي احد بل و الأكثر احتمالا إنها ستحرمهم جميعا من حتى التفكير بالابتسام... في ذاك اليوم بالتحديد اختطف زادرك على يد مجهول الذي لم يطالب بفدية و لا بأي شئ .. اختفى فحسب تحت ظروف غامضة ...




فتح السيد بنزنت باب السيارة الخلفي و حمل زادرك النائم بهدوء ، وقعت عينيه على احد الواقفين و لم يحتج إلى قوة زادرك بقراءة الأفكار ليعرف ما يدور بعقل هذا الرجل ذو القلب الأسود ، حاول السيد بنزنت تجاهل الأمر و اتجه إلى المبنى ليصعد درجات ببطء وصولا إلى باب خشبي ، لم يكد يطرقه حتى فتح على مصرعيه ، تكلم السيد بنزنت بجمود متجاهلا نظرات فاتح الباب القذرة :
- هل ريو هنا ؟

بصق الرجل على الأرض و أشار ببرود إلى الداخل إلا انه لم يتنح و لا قيد أنملة أما عينيه فلم تقتلعا عن الصبي أبدا ، هتف صوت خشن من الداخل :
- سيد بنزنت ..!!

حدق المعني بمحدثه بوجه ملأ بعلامات التقزز ، لكنه لم يعرف تحديدا أي شئ أثار اشمئزازه أكثر أهي العينين الصغيرتين الماكرتين ، الأنف الحاد المقوس أم الأسنان السوداء و آثار الطعام المتعلقة بها ، تكلم المدعو ريو ليجذب انتباه ضيفه :
- سيد بنزنت أرجوك تفضل ( حول عينيه إلى تابعه الذي لا يزال يسد الباب بجسده الضخم ليتكلم بصيغة آمرة محتقرة ) ابتعد من أمام الباب !

نهض ريو من مكانه و هو يحاول الترحيب بضيفه بأقصى أنواع الأدب الذي يعرفه لكنه سرعان ما توقف لوهلة ثم صفر بإعجاب واضح :
- يا الهي ما هذا الجمال ..!! أهو فتى ؟ ( اقترب أكثر لتلامس يده وجه الصغير بهدوء ) انه جميل حقا ... بل رائع الجمال ..

خرج السيد بنزنت من صمته أخيرا :
- ابعد يديك القذرتين عنه

أمال المعني رأسه باستغراب :
- لا .. لا .. سيد بنزنت أنا لم أجبرك على هذا ، لقد أتيت بملئ إرادتك (ابتسم بخبث و قرب رأسه من السيد بنزنت ليهمس بإذنه بصوت كالفحيح ) لذا هدأ من روعك ايها السيد المحترم ..

ابعد السيد بنزنت رأسه بتقزز بعد أن فاحت رائحة كريه من فم محدثه، أسرع ريو و امسك ذراع زادرك خوفا من تراجع السيد بنزنت :
- دعني احمله عنك ...

بدا و كأنه ينتزع الصبي انتزاعا ، استقر أخيرا بين ذراعي ريو :
- لا احد يدخل هنا و يخرج دون أن اعقد معه صفقة مربحة لي و له ( ابتسم و هو يرفع حاجبيه و عينيه متسمرتين على وجه الصغير ) انه جميل .. جميل حقا

وضع الصبي على الأرض و لامس أطراف شعره الأشقر لتظهر ابتسامة على وجهه انقبض صدر السيد بنزنت لها ،تكلم ريو بفضول :
- هل حقا يملك عقلا متفوق على بقية البشر ؟
- اجل ..
- حسنا ( حول عينيه إلى السيد بنزنت ) كيف سأثبت هذا للمشترين؟ اعني هل سيقدم عرضا حيا ؟ مع إني لا أفضل هذا ..
- أيفي قرص يعرض قدراته بالغرض ؟
- بالتأكيد ...

قدم السيد بنزنت قرصا لريو الذي أخذه و كأنه ينهش لحم فريسة دسمة ، حدق بالقرص لوهلة ثم تكلم بشرود :

- إذن ما هي النسبة التي تطلبها ؟ الحق يقال هذا الصبي سيجلب ربحا جيدا

ضاقت عيني السيد بنزنت ليعود إلى ذلك اليوم المشئوم ... يوم اللقاء بريو

كورابيكا-كاروتا
05-03-2010, 14:31
قبل ستة أشهر ، منتصف الليل ، موقف السيارات ... خطوات سريعة و أفكار كثيرة اجتاحت عقل السيد صاحب المرتبة الأولى في المختبر ... لم يكن سيغادر لولا إصرار زوجته على رؤيته ، لا يزال هناك الكثير للقيام به و لا وقت للهو :
- لقد أعطي زادرك الجرعة الأولى ... سحقا أتمنى أن لا يدفع توسله و صراخه الأطباء إلى تأخير الجرعة الثانية

قطعت أفكاره بصوت خشن :
- سيد بنزنت ..

استدار متفاجأ ليقابل رجلا لم يره من قبل :
- من أنت ؟
- اسمي ريو
- ليس عندي وقت لهذا .. إذا كنت تريد شيئا مهما اتصل بسكرتيرة و ستحدد لك موعدا
- انتظر أرجوك .. اطلب دقيقتان من وقتك فحسب

مط السيد بنزنت شفتيه بانزعاج و هو ينظر إلى الساعة حول معصمه :
- تكلم بسرعة .. دقيقتان فحسب

ظهرت ابتسامة سعيدة على محيا ريو :
- اعرف كل شئ ( قطب السيد بنزنت غير فاهم ، ليكمل ريو بفخر ) الأولاد ذو القدرات الخاصة .. اعرف كل شئ عن هذا الأمر
- انه ليس سرا .. منظمتنا ليست سرية لتكتشف الأمر ... اذهب و ناقش الأمر مع مخبرك الغبي ..

مط ريو شفتيه بانزعاج :
- أنا اعرف عن أبحاثك السرية .. تطوير العقل البشري ، قد لا أكون عبقريا لكن لا احتاج لأكون شيئا غير إنسان لأعرف أن ما تفعله ببعضهم يعاكس كل حقوق للإنسان في هذا العالم

يبدو انه جذب انتباه السيد بنزنت الذي لم يستطع إخفاء دهشته :
- أنت تهذي ..
- دهشتك تثبت إني أقول الحق ، على أي حال لن اخبر أحدا فانا نفسي على علاقة سيئة مع منتظمات حقوق الإنسان و غيرها .. ما أريده سيد بنزنت ..
- اذهب إلى الجحيم

ابتعد السيد بنزنت بعد أن نطق بهذه الجملة مقاطعا الحديث بأكمله ، لكن صوت ريو أوقفه :
- لم تنتهي الدقيقتان بعد
- قلت لك اذهب إلى الجحيم
- مع الأسف خيبت أملي .. اعتقدتك رجلا يفي بوعوده

ابتسم المعني بسخرية :
- بأحوال أخرى كنت سأتجاهلك تماما ، لكنك تبدو كمن يحتاج إلى درس بالأخلاق العالية لذا ها أنا ذا .. بقي لك دقيقة واحدة .. لذا اختصر كلامك

أجاب ريو بصراحة كاملة :
- بعني احد هؤلاء الأطفال و سأجعلك ثريا .. هناك الكثير ممن يبحث عن أطفال بقدرات خاصة و فكرت أن أوسع مجال تجارتي لذا بعني احدهم بما انك تملك الكثير
- منذ متى كانت حياة البشر للبيع ..!! اذهب من هنا حالا و إلا سأستدعي الأمن و عندها ستتعفن بالسجن



تكررت الجملة بذهنه (منذ متى كانت حياة البشر للبيع ) ، همس السيد بنزنت:
- حياة البشر للبيع ..
- ماذا ؟
- لا شئ ..
- إذن سيد بنزنت ، لقد سألتك عن النسبة التي تريدها
- لا أريد شيئا من النقود ، لكن هناك شرطان

حدق به ريو باهتمام واضح ، أكمل السيد بنزنت :
- الأول .. المدعوين جميعا ممن يريد شراء عقله و عقله فحسب
- بالتأكيد هذا مفرغ منه ..

نظر إليه السيد بنزنت بشك و كلم نفسه :
- اعلم إن هذا الرجل كاذب من الدرجة الأولى ، لكن لابد من هذه المخاطرة من اجل تحقيق الهدف

تكلم ريو بنفاذ صبر :
- ما هو الشرط الثاني ؟
- عندما اتصلت بك أكدت لي بان احد زبائنك هو السيد وايت صح ؟
- اجل ..
- يجب أن يكون مدعوا
- سأدعوه لا بأس
- لا .. عليك أن تحرص على وجوده .. لا يكفيني أن تدعوه و حسب
- و كيف سأفعل هذا ؟ لا استطيع أن اجبر أحدا على القدوم
- إذن عقدنا انتهى

أسرع السيد بنزنت ليحمل الصغير من الأرض لكنه سرعان ما جمد على أصوات الأسلحة التي سحبت و اتجهت فوهتها إليه ، تكلم ريو :
- فلنكن جميعا هادئين ... سيد بنزنت أخبرتك أن لا احد يخرج من هنا دون أن اعقد معه اتفاقا ، و الحقيقة البضاعة التي جلبتها يصعب التخلي عنها لذا هدأ من روعك .. سأحرص على وجود السيد وايت ... أعدك
- لا أثق بوعدك
- الأمر ليس عائدا لك الآن سيد بنزنت ، فأمامك حل من اثنين أن تخرج على قدميك تاركا الصبي هنا و واثق باني سأدعو السيد وايت أو نخرجك نحن بأنفسنا لينتهي بك الأمر بأحد المزابل كجثة هامدة ... الاختيار لك

اقترب ريو منه بثقة عالية وهو يمد يده للمصافحة :
- أرى ردك بعينيك سيد بنزنت .. و لأخبرك الصدق أنا أيضا لا أريد أن أؤذيك هيا خذ يدي و أعلن موافقتك

نظر السيد بنزنت إلى الأرض بمرارة ثم حولها إلى الملاك الصغير ، ضم قبضته بقوة لكن لا حل غير الموافقة ، رفع يده ليضعها بيد ريو ... بيد الشر ...


صوت ضعيف وصل إلى مسامع الواقفين ، حول السيد بنزنت نظره إلى ابنه الصغير و قد تقوقع على نفسه و هو يحاول النهوض :
- لماذا ... ( بدا صوته مختنقا بالبكاء الصامت ) لماذا تفعل هذا يا أبي ؟ ما الخطأ الذي ارتكبته أنا ؟


.................................................. ....

blue_ocean
05-03-2010, 15:11
السلام عليكم
مرحباااااااااااااا كوربيكا ، أشتقنا لكِ كثيرا ::سعادة::
و أيضا لزاد و مايكل :)
رائع لقد خرجتي من دوامة الأمتحانات سالمة
حمد لله على سلامتك أتمنى أن أمتحاناتك كانت جيدة
فلنعد للقصة ونسى أمر تلك الدومات
البارت رائع جداااااااااا
و اسمه يناسبه كثيراً
من الرائع أن نعرف ما حدث في الماضي
حسنا يبدو لي أنه لن يتغير اليس كذلك؟؟
أقصد السيد بنزيت
حسنا وكما قلت أنا متطوعة للقضاء عليه:مكر:
يبدو أن دراسة القانون التي ليس لها علاقة بدراستي ستدفيدني كثيراً الأن:مرتبك:
كان أنتقالك بين الأحداث رائعا
والوصف أيضا كان جميلا أعجبني وصف والدة زاد
حقا بارت رائع بعد غياب طويل
شكرا لكِ عزيزتي عليه
في أنتظار بارت تفجر المشاعر
في أمان الله
سلام
:)

كورابيكا-كاروتا
05-03-2010, 17:24
السلام عليكم
مرحباااااااااااااا كوربيكا ، أشتقنا لكِ كثيرا ::سعادة::
و أيضا لزاد و مايكل :)
رائع لقد خرجتي من دوامة الأمتحانات سالمة
حمد لله على سلامتك أتمنى أن أمتحاناتك كانت جيدة
فلنعد للقصة ونسى أمر تلك الدومات

:)


و عليكم السلام و الرحمة
اهلا بك عزيزتي ^^
اشتقنا لك اكثر

الحمد لله خرجت >< اووووف و الله ارهااااااااااااااق
الله يسهل على الجميع
و تكون نتيجة التعب النجاح و التفوق ::جيد::



البارت رائع جداااااااااا
و اسمه يناسبه كثيراً
من الرائع أن نعرف ما حدث في الماضي
حسنا يبدو لي أنه لن يتغير اليس كذلك؟؟
أقصد السيد بنزيت
حسنا وكما قلت أنا متطوعة للقضاء عليه:مكر:


ههههههههههه اجل من الصعب على البشر ان يتغيروا
هذه حقيقة


يبدو أن دراسة القانون التي ليس لها علاقة بدراستي ستدفيدني كثيراً الأن:مرتبك:


ههههههههههههههه ::جيد::


كان أنتقالك بين الأحداث رائعا
والوصف أيضا كان جميلا أعجبني وصف والدة زاد

الحمد لله انه اعجبك
و سعيدة بان لم تقتلني لتأخري ^^ لما انك مستعدة للقضاء على السيد بنزنت :مرتبك:


عزيزتي كالعادة تنورين القصة بردودك
ما اخبرتيني كيف كان الملخص ؟ جيد ؟ او لا ؟ :rolleyes:

دمتي بحفظ الرحمن عزيزتي

Simon Adams
05-03-2010, 17:31
حجز ><

glass lady
05-03-2010, 19:33
حجز ..الثالثة ^^"

لا بأس ولكن بالمرة القادمة ستكون الاولى .^

لي عودة ..بعد قراءة البارت ^.^

blue_ocean
06-03-2010, 00:30
و عليكم السلام و الرحمة
اهلا بك عزيزتي ^^
اشتقنا لك اكثر

الحمد لله خرجت >< اووووف و الله ارهااااااااااااااق
الله يسهل على الجميع
و تكون نتيجة التعب النجاح و التفوق

إن شاء الله يكون النجاح هو النتيجة ::جيد::


الحمد لله انه اعجبك
و سعيدة بان لم تقتلني لتأخري ^^ لما انك مستعدة للقضاء على السيد بنزنت


عزيزتي كالعادة تنورين القصة بردودك
ما اخبرتيني كيف كان الملخص ؟ جيد ؟ او لا ؟

دمتي بحفظ الرحمن عزيزتي
و لن أفكر في ذلك أبدا لا تقلقي :)
أنا متطوعة للقضاء على السيد بنزيت فقط ^^
صحيح أسفة نسيت أن أعلق على الملخص :مرتبك::o
حسنا لقد كان رائعاً ::جيد::
لقد احتوى كل الأحداث المهمة في القصة و هذا رائع جداً
من الجيد أنكِ وضعتيه
ننتظركِ الجمعة القادمة:)
في أمان الله
سلام
:)

كورابيكا-كاروتا
06-03-2010, 11:30
حجز ><


بالانتظار ^^




حجز ..الثالثة ^^"


لا بأس ولكن بالمرة القادمة ستكون الاولى .^


لي عودة ..بعد قراءة البارت ^.^




ههههه حسنا عزيزتي بالانتظار

كورابيكا-كاروتا
06-03-2010, 11:32
إن شاء الله يكون النجاح هو النتيجة ::جيد::


و لن أفكر في ذلك أبدا لا تقلقي :)
أنا متطوعة للقضاء على السيد بنزيت فقط ^^
صحيح أسفة نسيت أن أعلق على الملخص :مرتبك::o
حسنا لقد كان رائعاً ::جيد::
لقد احتوى كل الأحداث المهمة في القصة و هذا رائع جداً
من الجيد أنكِ وضعتيه
ننتظركِ الجمعة القادمة:)
في أمان الله
سلام
:)


^^

سعيدة انه اعجبك
حقا لم اكن متأكدة منه ابدا
تخيلي صعوبة الامر بالنسبة لي
اختصار القصة بما يقارب الصفحة الواحدة >< بالنسبة لي اقتليني و لا تطلبي مني
تلخيص شئ ><

ههههه

جيد انك لن تفكري بهذا
اشعر بالامان ::سعادة::

دمتي بود

Red Caryon
06-03-2010, 17:01
شوفي عنوني انت حققتي معجزة كبيرة
وهي انو عيوني دمعت
حراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااام والله حرام يا ناسو عليه زاد يزنن
المهم بعد المشهد الدرامي
حبيت أسلوبك الي يرتقي أكثر و أكثر (قولوا ما شاء الله)
ما اسرفت بالتعبير عن المشاعر في المشهد ولا اجحفتي فيها
انما اهم شي انو المطلوب وصل بشكل كامل
تابعي على هذا الأسلوب وماراح نستبعد كتبك على الرفوف:)
وسلام

كورابيكا-كاروتا
07-03-2010, 13:28
شوفي عنوني انت حققتي معجزة كبيرة
وهي انو عيوني دمعت
حراااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااام والله حرام يا ناسو عليه زاد يزنن



هههههههه يا عيني عليك ^^"
بكيتك ::سعادة:: ::سعادة:: ::سعادة:: >>>> اعذري سعادتي بس فرحتيني والله مو لانك بكيتي - لا سامح الله- بس لانك متأثرة و هذا اكثر ما اريده
الله يحفظك حبيبتي ::جيد::


المهم بعد المشهد الدرامي
حبيت أسلوبك الي يرتقي أكثر و أكثر (قولوا ما شاء الله)
ما اسرفت بالتعبير عن المشاعر في المشهد ولا اجحفتي فيها
انما اهم شي انو المطلوب وصل بشكل كامل
تابعي على هذا الأسلوب وماراح نستبعد كتبك على الرفوف:)
وسلام

هذا من ذوقج با غالية
و ان شاء الله اكون دامئما عند حسن ظنكم ^^

و يعجبك الجاي باذن الله


دمتي بحفظ الرحمن

S A Y U R I
07-03-2010, 13:35
مشكورة على الموضوع الجنونان

ς α đ ч
08-03-2010, 08:09
حجز

ليـآ بـآكـ بإذن الله ^^ ..}~

pink princesse
08-03-2010, 23:14
اهليين حبيبتي
للأسف دخلت متأخر
ربما لأنو كلما ما كنت ادخل ماكنت لاقي بارت فما عد حاولت
المهم هلأ البااارت كثييير حلو مع انه حزين
بهنيكي على اسلوبك الكثير متفوق عنجد اسلوب رائع
ناطريني البارت الجاي على احر من الجمر

lulugomar
09-03-2010, 20:19
كورابيكا كاروتا
يا عسل
من وين ابدأ ....... شكرا عالتلخيص ... وشكرا عالبارت
دمتي لنا مبدعة كعادتك دوما
التلخيص
ذكرنا كم نحب روايتك ... وكم انت مبدعه وفنانة بالرسم بالكلمات
والبارت كان اكثر من رائع ...
وبكل صراحة .... وبدون مبالغة ....... انت الشخص الوحيد بالمنتدى التي تستطيع ان تحرك مشاعري بقصتها :(

صوت ضعيف وصل إلى مسامع الواقفين ، حول السيد بنزنت نظره إلى ابنه الصغير و قد تقوقع على نفسه و هو يحاول النهوض :
- لماذا ... ( بدا صوته مختنقا بالبكاء الصامت ) لماذا تفعل هذا يا أبي ؟ ما الخطأ الذي ارتكبته أنا ؟


يكاد يكون من اجمل ما قرأت الى الان .... والاكثر تحريكا للمشاعر



ومع ذلك ننتظر البارت الجديد ::جيد:: وبشوق اكبر من ذي قبل
سلام

ς α đ ч
11-03-2010, 04:37
فكـ الحجز

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفك خيتؤؤ كورابيكا ..؟ إن شاء الله عال العال =)

أعتذر عن التأخير بسبب النت خررب ع’’ـندي ><

والحمدالله اتصلح قبل يومين تقريبـآ ..}~

نرجع للقؤؤصه ..}~!

بـآرت م’’ـن أروع مـآقرأت بحق

أغ’’ـآضني مـآفعله بنزنت في أبنه ولكن لاـآحظت بعض التردد ع’’ـليه

هـل هيَ تلك المشاعر المسماهـ بالأبوهـ ..!!

زـآد

أحزنني كثيرـآ م’’ـا آل إليه وضع’’ـه أتمنى بحق عودة إلى مـآيكـ :(

أبدع’’ـتي حبيبتي في صيـآغ’ـة البـآرت خصوصـآ أحدـآث الم’ـآضي

وبالنسبه لهذـآ أريد سألك عن وـآلدة زـآد أين هيَ الآن ..؟ ولماذا لا تبحث ع’’ـن أبنهـآ >< ..؟


هل لي ان اعرف لماذا التردد ؟ فضوووووووووول ^^"


بصرـآحه أنـ’’ـآ عن نفسي لا أعررف لم’’ـآذـآ

ولكن أعتقد أني خشيت أن تكوون ممله فأضييع وقتٍ دوون فـآئدهـ ::جيد::

على العموم هذـآ الكلام بالتأكيد غير صيحيح فقصتكٍ من أروع مـآقرأت ^^

كورابيكا-كاروتا
12-03-2010, 15:16
اهليين حبيبتي
للأسف دخلت متأخر
ربما لأنو كلما ما كنت ادخل ماكنت لاقي بارت فما عد حاولت
المهم هلأ البااارت كثييير حلو مع انه حزين
بهنيكي على اسلوبك الكثير متفوق عنجد اسلوب رائع
ناطريني البارت الجاي على احر من الجمر


اعذريني حبيبتي على التأخير لكنك الادرى بالدراسة و مشاكلها

تسلميلي يا غالية على المدح :o

و تسلمين على المتابعة

منورة

لكني انتظر رد اكثر تفصيلا بالمرة القادمة لا تنسي


التناسب الطردي ^^"

دمتي بود

كورابيكا-كاروتا
12-03-2010, 15:21
كورابيكا كاروتا

يا عسل
من وين ابدأ ....... شكرا عالتلخيص ... وشكرا عالبارت
دمتي لنا مبدعة كعادتك دوما
[/center]


اهليييييييييييين ^^ بالغالية

الحمد لله انه اعجبك ^^


ذكرنا كم نحب روايتك ... وكم انت مبدعه وفنانة بالرسم بالكلمات
والبارت كان اكثر من رائع ...
وبكل صراحة .... وبدون مبالغة ....... انت الشخص الوحيد بالمنتدى التي تستطيع ان تحرك مشاعري بقصتها :(

:o :o :o :o اخجلتني عزيزتي

انتي الاورع
تسلميلي يا حلوة

البارت حاضر
انتي بس استمري تنوريني و على عيني يصير التريدي ^^

دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
12-03-2010, 15:27
فكـ الحجز


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كيفك خيتؤؤ كورابيكا ..؟ إن شاء الله عال العال =)


أعتذر عن التأخير بسبب النت خررب ع’’ـندي ><


والحمدالله اتصلح قبل يومين تقريبـآ ..}~





و عليكم السلام و الرحمة
اهلا بك اختي العزيزة
منورة باي وقت ^^

الحمد لله تصلح ::سعادة::


أغ’’ـآضني مـآفعله بنزنت في أبنه ولكن لاـآحظت بعض التردد ع’’ـليه

هـل هيَ تلك المشاعر المسماهـ بالأبوهـ ..!!

من يعرف اي مششاعر يحملها هذا الرجل
لكن بصدق
الا ترين ان يكون انسانا فحسب كافيا ليرفض الامر برمته ؟؟!!


زـآد

أحزنني كثيرـآ م’’ـا آل إليه وضع’’ـه أتمنى بحق عودة إلى مـآيكـ :(


دعواتج معاه

محتاجها:بكاء: >>>> ^^"



وبالنسبه لهذـآ أريد سألك عن وـآلدة زـآد أين هيَ الآن ..؟ ولماذا لا تبحث ع’’ـن أبنهـآ >< ..؟



لا تستعجلي على رزقك ^^



بصرـآحه أنـ’’ـآ عن نفسي لا أعررف لم’’ـآذـآ

ولكن أعتقد أني خشيت أن تكوون ممله فأضييع وقتٍ دوون فـآئدهـ ::جيد::

على العموم هذـآ الكلام بالتأكيد غير صيحيح فقصتكٍ من أروع مـآقرأت ^^


اها
اذن قولي الصراحة أهو العنوان ؟؟؟ ليس مشجعا بما فيه الكفاية ام ماذا ؟ :confused:

ارجوك اخبرني لتجاوز الامر بالمرة القادمة
و سأكون شاكرة


دمتي بود ^^

كورابيكا-كاروتا
12-03-2010, 15:33
السلام عليكم ورحمة الله بركاته

كيف الحال جميعا ؟

كما وعدت هذا البارت الجديد بين ايديكم
و ان شاء الله نعود الى الجدول القديم
اي
بارت كل جمعة >>>> انتو فقط ادعوا على امتحاناتي ><


المهم

بارت اليوم امممم سيوضح شيئا جديدا
^^

و هو

اسم القصة

لماذا يا ترى تدعى بالصدى الصامت ؟

:d

اقروا

* * *
الاحداث القادمة لا افضل الحديث عنها لكنها ستحل الكثير من الالغاز
و
و
و
.
.
.
حقا لا استطيع القول
لذا اترككم مع البارت فحسب

اتمنى ان ينال رضاكم

و اتمنى ان اعرف رأيكم الصريح !!
اضافة الى توقعاتكم !!



لا تنسوا التناسب الطردي ^^"

دمتم بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
12-03-2010, 15:36
صوت ضعيف وصل إلى مسامع الواقفين ، حول السيد بنزنت نظره إلى ابنه الصغير و قد تقوقع على نفسه و هو يحاول النهوض : </b>
- </b>لماذا ... ( بدا صوته مختنقا بالبكاء الصامت ) لماذا تفعل هذا يا أبي ؟ ما الخطأ الذي ارتكبته أنا ؟ </b>



في تلك الزاوية البعيدة التي بدت كأنها عالم مظلم يختطف البراءة من أعماق النفس جسده كان يرتجف ، رأسه إلى الأسفل و قد غطت خصلات شعره الأشقر كل ملامح وجهه ، يديه تلامس الأرضية ربما لاكتساب بعضا من صلابتها لمواجهة هذا الموقف ، ظل الصمت هو سيد الموقف لوقت طويل لم يسمع بين لحظة و أخرى إلا شهقة قصيرة من الصغير الذي اتسع الشق بقلبه ... ابتسم ريو ليخفف التوتر أو ربما لأنه لم يشعر بذلك التوتر :
- هل قال هذا الصبي كلمة ( أبي ) ؟

انتظر جوابا من السيد بنزنت لكن الأخير احتفظ بصمته ، اقترب ريو من الصبي و على وجهه ابتسامة غامضة ، جلس القرفصاء أمامه و حرك يده لتلامس كتف الصبي لكن سرعان ما تلقى ضربة قوية على هذه اليد و تفجر الابن بصراخ :
- لماذا ؟ لماذا تفعل هذا بي ؟ لقد فعلت كل ما أمرتني به .. أردتني أن أكون صامتا فكنت ( شد قبضته و انخفض صوته بشكل ملحوظ و كأنه ينال طعنة تلو أخرى ) على الرغم من اعترافك الصريح باني كالصدى لكني وافقت على الصمت فقط لأنك قلت كن صدى صامتا ثم... ( اختنقت عباراته و دموعه تتناثر دون أن يملك قوة السيطرة عليها ) ثم رميت بي إلى أحضان المعارك و القتال لتعلن بوضوح عن تميزك متناسيا كل شئ و مع هذا وافقت و أطعتك ( صرخ بقوة ) ما الخطأ الذي فعلته لتبعني لهذا السافل المنحرف ؟

شعر السيد بنزنت أن الوقت توقف لوهلة و هو ينتبه إلى لحظة لطالما تعلقت بذاكرته لكنه رفض تذكرها

- زادرك ...

استدار الصبي ذو السبعة أعوام إلى والده باستغراب ، فأكمل بصوته الهادئ:
- أنت تستطيع أن تعرف ما يقوله الآخرين دون أن ينطقوا به ..
- ألا تستطيع أنت ؟ ماذا عن أمي ألا تستطيع أن تعرف ما أفكر به ؟

حدق بابنه الصغير لوهلة و هو يفكر :
- انه حقا لا يزال صغيرا ... يعتقد انه أمر عادي ، طبيعي لدى البشر جميعا .. يا الهي يملك هبة كهذه و مع ذلك لا يعرف ..

- أبي ... !!
انتبه الوالد على ملامح ابنه الفضولية ، تنهد ثم تكلم بنبرته المتزنة المعتادة :
- كلا يا زادرك .. لا يستطيع الجميع أن يعرفوا ما يفكر به الآخرين ، فقط أنت من البشر من يقدر على هذا ( راقب الدهشة على وجه ابنه لكنه لسبب ما أحس بشئ من الهم امتزج معها تجاهل هذا و أكمل) اسمعني جيدا ما سأقوله مهم جدا و أريد منك أن تحفظه و لا تخالفه أبدا .. أتذكر البارحة ، لقد كنت أشاهد برنامجا بالتلفاز ماذا قال عن الصدى ؟

أجاب الصغير بفرح عارم و هو يشعر بأهميته فهاهو والده الذي لا يفوت حلقة واحدة من هذا البرنامج يسأله عن أمر به ازدادت ابتسامته اتساعا و هو يدرك أن هذه هي المعلومة الوحيد التي فهمها من البرنامج الذي استمر لأكثر من ساعتين :
- أقوى الأصوات .. اجل قال بان الصدى هو أقوى الأصوات
- أحسنت ( وضع يده على رأس الصغير الذي ابتسم بسعادة و فخر ) الصدى هو الأقوى من بين الأصوات و أنت الأقوى من بين الناس ..
- الأقوى ..!!!
- قدرتك على معرفة ما يقوله البشر دون أن ينطقوه موهبة رائعة تجعل منك الأقوى ... و مع كل قوة تأتي مسؤولية عظيمة لكن أولا عليك أن تعدني (نظر إلى عيني طفله مباشرة ) عليك أن لا تخبر أحدا بهذا الأمر .. أريدك أن تكون صدى صامتا
- صدى صامت ؟!!!
- اجل ... هل ستعدني ؟

ابتسم الصغير و دون أن يعلم وقع على ورقة عذابه الأولى :
- أعدك يا أبي .. سأكون صدى صامتا ..


عاد السيد بنزنت إلى واقعه و لا يكاد يصدق أن زادرك لا يزال يتذكر الوعد فكيف بالالتزام به ...

كورابيكا-كاروتا
12-03-2010, 15:38
رفع عينيه على صرخة ريو الخشنة :
- أيها الأحمق الصغير من تصفه بالسافل المنحرف ؟

قطب زادرك حاجبيه بتحدي ، بدا و كأنه يطالب بأن يقتل و يخلص من هذا العذاب :
- أنت ...

قبل أي كلمة إضافية هوت يد ريو الضخمة على وجه الصغير بصفعة قوية طرحته أرضا كفريسة مهزومة لا حول لها و لا قوة ، ابتسم ريو بخبث :
- الأولاد السيئين يجب أن يعاقبوا

رفع قدمه ليهوي بها على صدر الصبي ثم ركله على بطنه بقوة ، شهق الجريح و كأن روحه تنتزع منه بتلك اللحظة.. فحتى القدرة على الصراخ تلاشت ... حاول السيد بنزنت الاعتراض لكن الأسلحة توجهت إليه مرة ثانية ليتكلم ريو :
- لا تتدخل .. هذا الصبي ملكيتي الآن و لا يحق لك الكلام ثم ( ابتسم بخبث واضح ) لا تقلق لن أؤذه كثيرا و بالتأكيد لن أوجه الضربات لوجهه الجميل هذا
أكمل جملته بركلة قوية ثانية ، انكمش الصغير على نفسه و هو يحاول التقاط أنفاسه مع تجاهل هذا الألم الذي لا يجب أن يشعر به صبي بالثالثة عشر من العمر، امسك ريو يد زادرك و رفعه ليجبره على الوقوف ... قرب وجهه من وجه الصغير الذي كان قطرات العرق تغطى وجهه مختلطة بالدموع و التراب :
- احذر من مخالفة أوامري ...
دفعه بقوة كبيرة ليصدم بالجدار ، انزلق الصغير ببطء حتى استقر على الأرض و هو يحتضن جسده و قد جمع ساقيه إلى صدره ، كان ريو يأخذ أنفاسه بصعوبة بعد أن أتعبه هذا الجهد المبالغ به :
- سحقا
اتجه إلى خزانة خشبية و اخرج منها سلكا معدنيا رفيعا ، اقترب من الصغير و امسك يده لكنه سرعان ما تركه و تراجع إلى الخلف و علامات الدهشة تعلو وجهه ركز نظره إلى القميص القطني الأبيض للصغير ... كان متشبعا بالدماء ، استدار إلى السيد بنزنت:
- الفتى جريح ؟

أدار المعني رأسه و أعطى ظهره للموقف بأكمله و بعد وهلة تكلم بهدوءه المعتاد:
- نفذ الاتفاق فحسب !

نظر ريو إلى تابعه :
- نادي أليس ..!

أعاد نظره إلى السيد بنزنت :
- أنت حقا قاس لماذا لم تخبرني بجرحه ؟ لم أكن سأضربه لو عرفت ( ابتسم بخبث ) مظهرك يدل على القسوة و البرود لكن ليس إلى هذه الدرجة (اقترب من الصغير و ضم يديه معا و بدأ يلف السلك المعدني الرفيع حولها) تبيعني ابنك الصغير و أنت لا تحتاج المال حتى .. و فوق هذا هو جريح و تراه يضرب أمام عينيك و لا تحرك ساكنا ... حتى أنا ، أرى أن هذه قسوة

انفجر ضاحكا و هو يقيد قدمي الصبي الحافيتين بسلك آخر ، أكمل السيد بنزنت طريقه إلى الباب و وضع يديه على المقبض لكنه توقف بعد أن وصل صوت ضعيف إلى مسمعه :
- أرجوك أبي ... لا تبقني هنا ، أتوسل إليك خذني معك ، سأفعل أي شئ فقط أرجوك لا تبقني هنا .. ليس هنا .. أبي أرجوك ..

كانت دموع الصغير تنحدر على وجهه بغزاره و هو ممدد على الأرض و قد ربطت يديه و قدميه بذلك السلك الذي بدأ يجرحه و يسبب له ألما هو الآخر .. شهق بقوة و هو يعيد كلامه :
- أرجوك ... سأفعل أي شئ .. سأصلح أي خطأ ارتكبته ..أتوسل إليك ..أبي ..

فتح السيد بنزنت الباب متجاهلا الأمر تماما ، عض الصبي على شفتيه حتى سال خط من الدماء على ذقنه و عينيه حدقتا بالسقف لينطق بهدوء مزج باليأس :
- أبي ... أنت لئيم ..

أغلق السيد بنزنت الباب خلفه و هو يتذكر المرة الأولى التي تعلم بها ابنه هذه الكلمة

بكاء حاد بأرجاء البيت الفخم ، اقترب السيد بنزنت من ابنه و انخفض لمستواه :
- ما الأمر يا صغيري ؟
- القطة .. لقد عضتني ..

مد يده الصغيرة المجروحة ليرها والده الذي ابتسم بهدوء و هو يحمل وحيده و يطمئنه ببعض الكلمات ، وقفا أمام المغسلة و السيد بنزنت يغسل يد صغيره بعناية بينما دموع الأخير لا تزال تنهمر :
- لا عليك يا حبيبي .. سأرمي بهذه القطة بعيدا

أجاب الطفل من بين دموعه بسرعة و تلقائية :
- لا أرجوك لا تفعل .. أحب هذه القطة كثيرا
- لكنها جرحت يدك .
- لا يهم ( صمت لوهلة ) أبي .. ماذا تقول إذا كنت تحب شيئا ما كثيرا .. كثيرا.. كثيرا و لكن هذا الشئ آذاك ؟

صمت الأب لوهلة و هو يلف ضمادة بيضاء حول جرح ابنه الصغير :
- تصف هذا الشئ بالـ( لئيم )
- لئيم ؟
- اجل
- إذن ... هذه القطة لئيمة ..

جلس السيد بنزنت بسيارته حيث كل شئ هادئ :
- هذه القطة سيئة ..لكنك تحبها كثيرا ، لهذا السبب وصفتها باللئيمة( ابتسم بألم )، أبعد كل هذا ما زلت تحبني ،زادرك؟

ضرب رأسه بالمقود بقوة :
- لقد نفذت وعدي ....اجل اذكر جيدا ذلك الوعد المشؤوم

عاد بذاكرته إلى اليوم الذي اختطف به ابنه من الحنان ليقوده إلى أبواب الجحيم ، ذلك المنزل الخشبي
- شعرت بأنفاسه المضطربة و كدت اقسم إني سمعت دقات قلبه المتسارعة عندما فتحت باب ذلك المنزل الخشبي الذي لم يتماشى مع الأجهزة التقنية الحديثة التي يحويها ، هناك نظرت إليه ببرود و أحسست أن مشاعري تجمدت تماما و قطعت على نفسي وعدا .. يبدو إني لا زلت أحفظه إلى الآن ( لن انظر إليه كابن من اليوم فصاعدا بل مجرد أداة .. اجل أداة فحسب وليس حتى إنسان .. أداة لأصل بها إلى ما أريد .. )

ضرب السيد بنزنت رأسه بالمقود مرة ثانية و هو يشعر بلهيب بصدره :
- كيف لي أن اعتبره مجرد أداة ؟ كيف لي أن أنسى انه ابني الوحيد ؟

قطع أفكاره رنين هاتفه المحمول ، أجاب :
- ماذا ؟
- سيدي .. لقد اختفى زادرك
تنهد السيد بنزنت بخفية و تصنع الانفعال بصعوبة :
- ماذا تعني بـ( اختفى ) ؟
- دخلت الممرضة إلى غرفته لكشف عن حالته و لم يكن هناك
- ماذا عن كاميرات المراقبة ؟
- لا اعرف سيدي .. اتصلت بك سرعان ما علمت بالأمر
- أيها الأحمق كيف لك أن لا تراجع كاميرات المراقبة
- سأفعل حالا يا سيدي
- يا الهي .. انه ذلك الوغد المدعو مايكل .. لقد سمحت له بزيارة زادرك لابد وانه كرر فعلته مرة ثانية و اختطفه... صلني بالمعسكر حالا ..
- حاضر ..

ذبلت عيني السيد بنزنت و حملت ملامح وجهه ألما مرا ...



.................................................. .

Red Caryon
12-03-2010, 17:49
لا بليييييييييييييييييز
لاتقولي بس دا
............
واو اليوم اول وحدة بس بليز لا تختفي زي المرة الي فاتت:(
برضو دي الجزئية خطيرة زي غيرها
احلى شي انه بين كثير من الحلقات الي مي مفهومة
وبين شعور ابوه ودا كان شي مهم لانو مافي انسان شرير من غير مبرر و انسان طيب بشكل كامل
الدماغ قافلة اليوم
عشان كذا يستحسن انكتم :D
see ya

كورابيكا-كاروتا
12-03-2010, 22:05
لا بليييييييييييييييييز
لاتقولي بس دا
............
واو اليوم اول وحدة بس بليز لا تختفي زي المرة الي فاتت:(
برضو دي الجزئية خطيرة زي غيرها




ههههههه لا ان شاء الله ما اختفي ^^"



الدماغ قافلة اليوم
عشان كذا يستحسن انكتم :D
see ya

ههههه عزيزتي منورة دائما

انتي اول وحدة هذي المرة ::جيد:: good job

تسلمين يا عالية على الرد

دمتي بود

blue_ocean
13-03-2010, 21:13
وصلت متأخرة هذه المرة :بكاء:
يبدوا أني سأكون سبب اعادة هذا الكومبيوتر المتخلف إلى العنايةالمركزة هذه المرة:مكر:
المهم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحباااا كوربيكا
إن شاء الله بخير
الفصل كان رائع
حقا أوضح معنى إسم القصة
رغم أني أشعر أنه من الصعب أن يكون هناك صدى و لا يعلن عن وجوده
و لكن زاد نجح في أن يكون صدى صامت
حزينة لآجله كثيرا
السيد بنزين (بنزيت)........> اطلقت عليه هذا الاسم لأني اكره البنزين :)
لا يستحق أبنا كزاد كيف يمكنه أن يعتبره أداة
صدقا لقد أثبت أنه رئيس جمعية أغبى أغبياء العالم أيفعل ذلك بأبنه لأجل وعد لا يحق له حتى أن يقطعه لنفسه
حسنا يبدو أن أسباب رغبتي لقتله تزداد يوما بعد يوم أولا بسبب زاد و ثانيا مايكل
وأيضا سأضيف ريو إلى قائمة متكفلة بالقضاء عليه أيضا:مكر:
ولكن طريقة قتلهم ستكون مبتكرة و دون أن الوث يدي بالدماء:مكر:
نعود للأحداث
وصفك للأحداث رائع
وكذلك تضارب مشاعر السيد بنزين
ما يحدث مع زاد جعلتي اتسأل ماذا كنت سأفعل لوكنت مكانه؟؟
صدقا لن أكون متسامحة مع والده ولن استطيع أن أحبه بعدكل مافعله
و لكن ما كنت لأجرء على إيذائه أيضا
من يرى تصرف زاد من الخارج يرى أنه غبي
و لكن من يحاول وضع نفسه مكانه سيرى الأمر من ناحية أخرى
كلامي غريب أليس كذلك؟؟ من الأفضل أن أتوقف قبل أن تفرغ بطاريتي
وكما قلت أسلوبك جميل و رائع
و ظهور الذكريات يوضح الكثير
يبدو أن مايكل سيعود للظهور على الساحة
هذا أمر رائع
و لكن إلى متى سيظل زاد يخالف طبيعة الصدى ويبقي صامتاً؟؟
أتمنى أن اعرف ذلك قريبا
في أنتظاركِ أختى يوم الجمعة القادم
في أمان الله
سلام
:)

pink princesse
14-03-2010, 14:08
ييييييييييييي عليي صرت دائما متأخرة بالدخول
كثير اسفة
المهم هلأ بقرا و برجعلك برد كثييييير مفصل
من عيوني

pink princesse
14-03-2010, 14:36
لقد عدت
بس كثير زعلانة منك بارت صغييييييييير جداااااااااا
بتمنى التتمة توضع عن قريب كشكل من اشكال التعويض :d >>>> بعرف حالي طماعة بس هاد من حبي للقصة

اسلوبك روعة
وحبيت كثييييييييير طريقة ادخال ذكريات عندا علاقة بأحداث القصة

لما بدأت مشاعر بنزنت بالتعارض حسيت بشي من الامل بس يا خسارة لحظات املي قتلت قبل ان تولد لما ابتلى على مايكل '' يا فرحة ما تمت ''
مع اني كثير حزينة لأنو مايكل رح يواجه مشاكل بسبب افتراء السيد بنزنت عليه
بس عندي شوية شك انو هاد رح يكون السبب في لقاءه مع زاد من جديد <<< بتمنى :(

اعجبني رأي ريو

- أنت حقا قاس لماذا لم تخبرني بجرحه ؟ لم أكن سأضربه لو عرفت ( ابتسم بخبث ) مظهرك يدل على القسوة و البرود لكن ليس إلى هذه الدرجة (اقترب من الصغير و ضم يديه معا و بدأ يلف السلك المعدني الرفيع حولها) تبيعني ابنك الصغير و أنت لا تحتاج المال حتى .. و فوق هذا هو جريح و تراه يضرب أمام عينيك و لا تحرك ساكنا ... حتى أنا ، أرى أن هذه قسوة

يعني ريو شحص جد قاسي لا يعرف الرحمة و مع هيك وجد انه تصرف بنزنت اكثر قسوة و هاد اقل شي يقال في حق تصرفاته >>> الله يصبرني عليه

بانتظااااااااااار البااااارت الجاااااااااي علللللللللللللى ناااااااااار
دمتي بود

glass lady
14-03-2010, 17:36
ما الذي سيحدث :eek::eek::eek: اريد ان اعرف .. :مرتبك:

حجز ..

Simon Adams
14-03-2010, 18:58
السلام عليكم و رحمـة الله و بركاته

~ | مرحباً كـورآبيكآ-تشـآن
كيف حالكِ , أختي ؟
أتمنى أنكِ بخير و في أفضـل حال |~

الآن عزيزتي حقاً دعيــني أسب ذلك البنزنت و لطالما فعلت هذا
هذا ليس أب بكل تأكيد
ليس أب
و حتى لو رأيته نادماً , حتى لو عاد و أنقذ زاد - أشك أن يفعل بل أن يفكر بهذا أساساً -
لا أدري ما سأفعله :p لكني أكرهـه


( لن انظر إليه كابن من اليوم فصاعدا بل مجرد أداة .. اجل أداة فحسب وليس حتى إنسان .. أداة لأصل بها إلى ما أريد .. )

بنزييييييييييييييييييييييين >> كما قالت بلو :لقافة: .. أعجبني الاسم ::سعادة::

لنعد :|~

بنزييييييييييييييييين :غول:تعاااااااااال إلى هنااا تعااااااااااااال
أي أداة و أي حصاااة
تعال فقط , سأكون رحيمة و أتركك لزملائي في الدفعة
لن تقول معمل و لن تذكر العــلووووووم حتى
تعااااااااااااال :غول: أيها اعاق لابنك
هل تعرف قيمته كابن من الأساااااااس :غول: :غول:
تعااااااااااال:غول: بنزنت تعاااال لا تخف :D



رفع عينيه على صرخة ريو الخشنة :
- أيها الأحمق الصغير من تصفه بالسافل المنحرف ؟
أنت هـل تــسسسمــع
أننننننننننننت:ميت:


قطب زادرك حاجبيه بتحدي ، بدا و كأنه يطالب بأن يقتل و يخلص من هذا العذاب :
- أنت ...

كلااااا :بكاء:
زااااد يا أحمق لا تفكر هكذا
ألا تدري بمن يحبوك هنا
جينا و أخيها , مايكل و الجميـــــــع

أرجوك لا تفكر هكذااا :مذنب:



جلس السيد بنزنت بسيارته حيث كل شئ هادئ :
- هذه القطة سيئة ..لكنك تحبها كثيرا ، لهذا السبب وصفتها باللئيمة( ابتسم بألم )، أبعد كل هذا ما زلت تحبني ،زادرك؟

:mad:

إن كنت لا تشعر به فهو يشعر بك و لهذا يفعل ما يفعل " أحمق "




ضرب السيد بنزنت رأسه بالمقود مرة ثانية و هو يشعر بلهيب بصدره :
- كيف لي أن اعتبره مجرد أداة ؟ كيف لي أن أنسى انه ابني الوحيد ؟

:بكاء:

:ميت:


- يا الهي .. انه ذلك الوغد المدعو مايكل .. لقد سمحت له بزيارة زادرك لابد وانه كرر فعلته مرة ثانية و اختطفه..


:eek::eek::eek:
لا يوجد وغــد غيرك هنا , أنت و ذلك الـ ريو الذي لا أدري من أين أتى ::مغتاظ::


ذبلت عيني السيد بنزنت و حملت ملامح وجهه ألما مرا ...


حقاً , كاذب
كل ملامحك كاذبة

أنا أريد زاااد
كورابيكا متى يتخلص من هذا
أعيديه لأحضان جينا

أسفه ع التأخير و على تاخري في المرة السابقة , كنت مشغولة كثيراً كورابيكا , إعذريني حبيبتي

بإنتظـآرك الجمعـة القادمة >> سعيــدة لعودة الموعد كما كان
و سأدعي على امتحاناتكِ و امتحاناتي أيضاً :ميت:

في أمـآن الرحمـن غاليتي

كورابيكا-كاروتا
26-03-2010, 14:27
وصلت متأخرة هذه المرة :بكاء:
يبدوا أني سأكون سبب اعادة هذا الكومبيوتر المتخلف إلى العنايةالمركزة هذه المرة:مكر:
المهم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مرحباااا كوربيكا
إن شاء الله بخير

:)

هههههههههههه ما دام يزعجك فليذهب الى الجحيم اقصد العناية المركزة :مرتبك: هذا رأي

و عليكم السلام و الرحمة اهلا بك اختي العزيزة
منورة كالعادة ::سعادة::
بخير و الحمد لله ، انتي ؟


الفصل كان رائع
حقا أوضح معنى إسم القصة
رغم أني أشعر أنه من الصعب أن يكون هناك صدى و لا يعلن عن وجوده
و لكن زاد نجح في أن يكون صدى صامت
حزينة لآجله كثيرا

اه اسعدتني حقا
كنت خائفة ان لا اوفقك باظهار معنى العنوان
ثانكيو ::جيد::


السيد بنزين (بنزيت)........> اطلقت عليه هذا الاسم لأني اكره البنزين :)
لا يستحق أبنا كزاد كيف يمكنه أن يعتبره أداة
صدقا لقد أثبت أنه رئيس جمعية أغبى أغبياء العالم أيفعل ذلك بأبنه لأجل وعد لا يحق له حتى أن يقطعه لنفسه
حسنا يبدو أن أسباب رغبتي لقتله تزداد يوما بعد يوم أولا بسبب زاد و ثانيا مايكل
وأيضا سأضيف ريو إلى قائمة متكفلة بالقضاء عليه أيضا:مكر:
ولكن طريقة قتلهم ستكون مبتكرة و دون أن الوث يدي بالدماء:مكر:


:بكاء::مذنب: معك كل الحق هذا البنزين >>> اعجبها الاسم :مرتبك:
لا يستحق زاد لكن ماذا نفعل تجري الرياح بما لا تشتهي السفن
و الانسان لا يستطيع ان يختار والديه :لقافة: هو و حظه :d

ما يحدث مع زاد جعلتي اتسأل ماذا كنت سأفعل لوكنت مكانه؟؟
صدقا لن أكون متسامحة مع والده ولن استطيع أن أحبه بعدكل مافعله
و لكن ما كنت لأجرء على إيذائه أيضا
من يرى تصرف زاد من الخارج يرى أنه غبي
و لكن من يحاول وضع نفسه مكانه سيرى الأمر من ناحية أخرى
كلامي غريب أليس كذلك؟؟ من الأفضل أن أتوقف قبل أن تفرغ بطاريتي

لا لا بالعكس ليس غريبا ابدا
بل هو قمة الذكاء و النباهة
معك كل الحق
فقد يبدو الامر تلقائيا ان يكره زاد والده لكن بعد التفكير بالامر بجدية
و الانتباه الى ماضيهما معا سترين ان من المستحيل لزادرك ان يؤذي والده


و لكن إلى متى سيظل زاد يخالف طبيعة الصدى ويبقي صامتاً؟؟


سنرى :لقافة:


أتمنى أن اعرف ذلك قريبا
في أنتظاركِ أختى يوم الجمعة القادم
في أمان الله
سلام
:)

منورة حبيبتي و تسلمين على هذا الرد
يفتح النفس والله >> اللهم زد من امثاله :d

دمتي بحفظ الرحمن عزيزتي

كورابيكا-كاروتا
26-03-2010, 14:31
ييييييييييييي عليي صرت دائما متأخرة بالدخول
كثير اسفة
المهم هلأ بقرا و برجعلك برد كثييييير مفصل
من عيوني


تنورين ^^


لقد عدت
بس كثير زعلانة منك بارت صغييييييييير جداااااااااا
بتمنى التتمة توضع عن قريب كشكل من اشكال التعويض :d >>>> بعرف حالي طماعة بس هاد من حبي للقصة


اسفة
لكن يبدو ان هذه الدراسة لا ترحم :بكاء:
انتي تحبين القصة و نحن نحب متابعتك لها ^^



لما بدأت مشاعر بنزنت بالتعارض حسيت بشي من الامل بس يا خسارة لحظات املي قتلت قبل ان تولد لما ابتلى على مايكل '' يا فرحة ما تمت ''
مع اني كثير حزينة لأنو مايكل رح يواجه مشاكل بسبب افتراء السيد بنزنت عليه
بس عندي شوية شك انو هاد رح يكون السبب في لقاءه مع زاد من جديد <<< بتمنى :(


هههههه ايه تجري الرياح بما لا تشتهي السفن ^^"



يعني ريو شحص جد قاسي لا يعرف الرحمة و مع هيك وجد انه تصرف بنزنت اكثر قسوة و هاد اقل شي يقال في حق تصرفاته >>> الله يصبرني عليه

الله يصبرنا كلنا عليه
تجاوز الحدود هذه المرة صح ؟؟



نورتي حبيبتي
تسلميلي على هذا الرد الحلو مثلك ^^

دمتي بود

كورابيكا-كاروتا
26-03-2010, 14:34
ما الذي سيحدث :eek::eek::eek: اريد ان اعرف .. :مرتبك:


حجز ..


جاء البارت :)

بانتظارك

كورابيكا-كاروتا
26-03-2010, 14:44
السلام عليكم و رحمـة الله و بركاته

~ | مرحباً كـورآبيكآ-تشـآن
كيف حالكِ , أختي ؟
أتمنى أنكِ بخير و في أفضـل حال |~



و عليكم السلام و الرحمة
اهلا بك عزيزتي
انا بخير و الحمد لله اسأل عن حالك ؟؟
يا رب بالف خير


الآن عزيزتي حقاً دعيــني أسب ذلك البنزنت و لطالما فعلت هذا
هذا ليس أب بكل تأكيد
ليس أب
و حتى لو رأيته نادماً , حتى لو عاد و أنقذ زاد - أشك أن يفعل بل أن يفكر بهذا أساساً -
لا أدري ما سأفعله :p لكني أكرهـه


سبيه كما تريدين عزيزتي و سأكون من يقول امييييييييين :نوم:


بنزييييييييييييييييييييييين >> كما قالت بلو :لقافة: .. أعجبني الاسم ::سعادة::

لنعد :|~

بنزييييييييييييييييين :غول:تعاااااااااال إلى هنااا تعااااااااااااال
أي أداة و أي حصاااة
تعال فقط , سأكون رحيمة و أتركك لزملائي في الدفعة
لن تقول معمل و لن تذكر العــلووووووم حتى
تعااااااااااااال :غول: أيها اعاق لابنك
هل تعرف قيمته كابن من الأساااااااس :غول: :غول:
تعااااااااااال:غول: بنزنت تعاااال لا تخف :d


ههههههههههههههههههه
عشتي بلو على الاسم ^^

اصدقائك .. علوم ههههههههههه ماااااااااماااااااا انا شعرت بالخوف :ميت:




كلااااا :بكاء:
زااااد يا أحمق لا تفكر هكذا
ألا تدري بمن يحبوك هنا
جينا و أخيها , مايكل و الجميـــــــع

أرجوك لا تفكر هكذااا :مذنب:


يبدو ان الامر اصبح صعب الاحتمال
اينما يلتفت فهناك من يؤذيه
و الان والده
الشخص الذي يعرف يقينا انه يستغله لكن من المستحيل ان يؤذيه
و ها هو يكسر القاعدة بدون سابق انذار ><


أنا أريد زاااد
كورابيكا متى يتخلص من هذا
أعيديه لأحضان جينا



:d سأفعل اي شئ تريدينه فقط لا تقتليني ^^"


أسفه ع التأخير و على تاخري في المرة السابقة , كنت مشغولة كثيراً كورابيكا , إعذريني حبيبتي

و لا يهمك يا غالية منورة دائما و ابدا


بإنتظـآرك الجمعـة القادمة >> سعيــدة لعودة الموعد كما كان
و سأدعي على امتحاناتكِ و امتحاناتي أيضاً :ميت:

في أمـآن الرحمـن غاليتي </b>

اللهم اقض على الامتحانات في كل العالم :مرتبك:

نورتي يا غالية

الله يحفظك حبيبتي ^^

دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
26-03-2010, 14:47
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
كيف الحال جميعا ؟
اتمنى ان تكونوا بصحة و عافية

كيف هي الدراسة ؟
ان شاء الله من الاوائل ^^

غوميناساي على التأخير
سامحوني

لن اطيل اكثر
لكن صدقا ارجوكم
ادعوا على امتحاناتي :D


اه
شئ مهم
هناك من يخل بشرط التناسب الطردي :mad:
لذا احذرواااااااااااااااااااااا ><


:D
بانتظاركم

كورابيكا-كاروتا
26-03-2010, 14:49
توقفت السيارة الحمراء بقوة أجبرت الركاب الأربعة على التزحلق للأمام بحسب قوانين الفيزياء من الفعل و رد الفعل ، فتح الباب الخلفي بيد مرتجفة بينما اليد الأخرى استقرت على فم الفتاة و كأنها تحاول التماسك و منع نفسها من تنفيذ ما تأمرها بها معدتها بإفراغ ما تناولته بالصباح .. كل ما وصل إلى أذنيها هو أصوات أعضاء فرقتها .. صراخهم .. غضب الذي انصب على شخص واحد... جيكو الذي بدا غير مبال أبدا بل و قد ارتسمت ضحكات ماكرة على وجهه اختلطت بأصوات صراخه السعيدة حتى استقبل ضربة مميتة على الرأس أسككت كل شئ و لم يبقى سوى صوت الموسيقى الصاخب الذي يثقب الأذن .. اخذ مايكل نفسا عميقا و هو يحاول بمجهود عظيم أن يسيطر على أعصابه و أن لا يوجه ضربة أخرى لجيكو لكن الأمر كان أسوء مما يمكن احتماله :
- أيها المجنون كدت تقتلنا .. لن تسوق مرة أخرى حتى لو قبلت قدمي

و قبل أن تتاح فرصة الرد لجيكو كان مايكل قد قذفه برفسة قوية إلى خارج السيارة ليسقط على الشارع الأسمنتي و قد اقسم بتلك اللحظة انه سمع صوت فقراته تتحطم، نهض بتثاقل و هو يدلك ظهره:
- لقد كسرتني ..
- أتمنى أن تصاب بعاهة دائمة تمنعك من أن تمس سيارة إلى آخر يوم بحياتك

امتدت يد مايكل إلى المسجل ليقفله منهيا بذلك كابوسا اسود كاد أن يودي بحياته و حياة أصدقائه معه :
- أموت بحادث سيارة يا لها من مهزلة .. بعد كل هذا التعب و بدل من الموت بساحة القتال مدافعا عن الحق أموت بحادث سيارة، ذلك الجيكو اقسم إني سأقتله

عادت نوبة الغضب لتجتاحه من جديد ، فنزل من السيارة و هو يشمر عن ساعديه استعدادا لجولة أخرى لكن ما أن وقعت عينين جيكو على قائده حتى هب منتصبا و اخبأ خلف آلتنا و هو يعتذر من أعماق قلبه
ضم مايكل قبضته بغضب و تمالك أعصابه باللحظة الأخيرة بعد إن شعر بصدق الاعتذارات ، جلس بمقعد السائق و أغلق الباب بعنف ، سكن لوهلة ثم حول عينيه إلى مكان وقوفهم همس بإحباط :
- مطعم البيتزا مرة أخرى .. يا الهي سأصاب بحساسية من هذه البيتزا

هدأ كل شئ حوله بعد ابتعاد فريقه عنه ، حملت عينيه معان غامضة فبعيدا عن هذه الحياة البسيطة الخالية من المسؤولية هم مجرد أقنعة الليل المضحية بالغالي و الرخيص من اجل أشخاص لا يعرفوهم و لن يعرفوهم أبدا ، أهذه الحياة التي يحلم بها ؟ أهكذا يطمح لقضاء أيام شبابه ؟ .. رن هاتفه النقال ليقطع سلسلة أفكاره المحبطة ، أجاب ببرود :
- نعم ..

وصل إلى مسمعه صوت أنثوي أكثر برود من صوته :
- سأصلك بالقائد ..

لم تنتظر ردا منه و ما هي إلا ثوان حتى قدح صوت السيد جيرالد بأذني مايكل الذي شعر بتمزق طبلة إذنه :
- ما الذي فعلته ؟

انقبض صدر مايكل و شعر بسوء الموضوع لكنه أجاب ببراءة :
- ماذا فعلت ؟!!
- لقد تسترت عليك بالمرة الأولى و لست مستعدا لتكرارها .. حقا لقد تجاوزت حدك هذه المرة ..
- صدقني لا اعرف عن ماذا تتكلم ..
- لقد اختطفت الفتى مرة أخرى ؟
- زادرك ؟ ( صمت لوهلة ثم صرخ برعب بعد أن استوعب الأمر ) لقد خطف؟ من خطفه ؟

رفع السيد جيرالد حاجبيه بدهشة :
- هل تدعي البراءة ؟
- أرجوك سيدي اخبرني هل تقول الصدق ؟ أم إنها مزحة من العيار الثقيل ؟

ضم المعني قبضته على سماعة الهاتف و أجاب بصوت يخترق النفس :
- ليست مزحة .. اتصل بي السيد بنزنت قبل قليل و هو يتوهج غضبا ، مايكل أنا أثق بك لهذا آمرك بان تقول الحقيقة .. هل أنت من أخذه ؟

عض مايكل على شفته السفلى و أجاب بعد وهلة بصوت لم يحمل ذرة كذب أو حتى مراوغة :
- أتمنى لو أني فعلت ...

ساد الصمت بين الاثنين لأقل من دقيقة كل منهما انغرس بأعماق أفكاره بمحاولة لحل هذه المشكلة ، تكلم مايكل أخيرا :
- سيدي .. ماذا قال السيد بنزنت بالضبط ؟ كيف لم يشعروا باختطافه ؟ متى حدث هذا ؟ ثم ماذا عن كاميرات المراقبة و الحرس ؟

تنهد السيد جيرالد أمام سيل الأسئلة :
- اكتشفوا الأمر قبل ساعات قليلة ، لا احد يعرف كيف و لا أي شئ .. الأمر الوحيد المؤكد هو ظهورك بكاميرات المراقبة تدخل المختبر و عدم خروجك منه
- إذن لقد تم التلاعب بكاميرات المراقبة
- اجل .. و لهذا أنت المتهم الأول
- لكن .. السيد بنزنت رافقني إلى الخارج
- بدا لي أن الرجل مقتنع بأنك الفاعل فأولا و أخيرا نحن من يملك القوة البدنية و الذهنية لاختراق الأماكن المحصنة و الوصول إلى ما نريد أضف إلى ذلك إننا الوحيدين الذين نعرف بقيمة الصبي

مرت بمخيلة الشاب صورة الفتاة .. الشعر البني الطويل ، الملامح الغاضبة و ثم أخاها الذي اعترف بصراحة عن معرفته الكاملة بالسيد بنزنت و ما يدور بالمختبر، همس مايكل بعمق و قد اتسعت عينيه بدهشة :
- يا الهي ..
- ما الأمر ..؟؟
- لقد عرفت الفاعل ..

قبل أن يتسنى الوقت للقائد بالرد كان مايكل قد أغلق الهاتف بعد بعض الاعتذارت الفارغة ، أدار مفتاح السيارة و حركها قليلا لكنه توقف بقوة .. ضرب المقود بيديه و هو يصرخ :
- تحرك من أمامي أيها الأحمق .. سحقا ما هذا الحظ العاثر ؟؟ أيجب أن يزدحم الشارع بهذه اللحظة ..!!

حاول لوهلة مجارات السيارات الكثيرة التي أحاطت به و جعلت من موضوع التحرك أمرا مستحيلا ..
خرج من السيارة و أغلق بابها بعنف ثم أطلق ساقيه للرياح :
- أنا واثق .. هؤلاء الاثنان .. لا شك بذلك ( ازدادت ملامح وجهه قسوة ) تلك الجينا سأقتلها .. كيف استطاعت خداعي و أجبرتني على الوثوق بها ..!!

اخترق الممرات بسرعة كبيرة و لم يستطع حتى انتظار المصعد ، وقف أمام باب خشبي وسط ممر طويل ، أنفاسه متسارعة اثر هذا الركض الذي أجهده .. مد يده إلى مقبض الباب لكنه توقف ... بعد أن لاحت بمخيلته ابتسامة الفتاة .. دموعها .. قلقها و أخيرا قوة احتضانها للصبي و كأنها ستمنع الهواء من مساسه ، همس بألم:
- من المستحيل أن تفعل ما يضره .. من المستحيل أن تخرجه من المستشفى مهما كان الثمن .. على الرغم من رغبتها الكبيرة بإبعاده عن والده إلا إنها لن تفعلها .. ببساطة لن تفعلها و تخرجه من العناية المركزة

سقطت يده إلى جانبه و حملت عينيه شرودا لم يصبه إلا مرة واحدة بحياته ... يوم موت خطيبته الغالية ...
تحرك مقبض الباب ليقطع هدوءه ، تحرك خطوة إلى الوراء إلا أن بديهته لم تسعفه هذه المرة ، حدقت به الفتاة بدهشة
لسبب ما جل ما استطاع الانتباه عليه هو وجهها الدائري الأبيض المتورد، خصلات شعرها التي انسدلت على عينيها بينما البقية ربطت إلى الوراء ، قميصها الأبيض بدون أكمام و بنطالها الذي وصل إلى منتصف فخذيها باللون نفسه ، أناقة غريبة بالنسبة لها لكن ما فسر الأمر حقا هو الأكياس السوداء بين يديها لتدل بوضوح إنها تنظف المنزل بعيدا عن كل المشكلات التي اجتاحت فكر الشاب ، بدت عينيها تحدقان به أكثر و كأنها تحاول تذكره :
- ماذا تفعل هنا ؟؟
- أ ... أ ... أنا ...

سقط الكيس من يدها بعد أن استجمعت شتات أفكارها ، بانت ملامح الرعب على محياها :
- هل حدث شيء لزادرك ؟

اخفض المعني عينيه و ضم قبضتيه و كأنه يمنع نفسه من الانفجار ، اقتربت منه بهدوء .. مدت يدها ببطء و هي تعظ على شفتيها و تحاول منع سيل الدموع من الانهمار ، لامست أصابعها قميصه الأسود لكنها سرعان ما هزت رأسها بقوة و أمسكته بقوة اكبر و كأنها تحارب ما هو على وشك البوح به :
- أنت كاذب .. كاذب .. تريد أن تتلاعب بنا .. أنت ..

همس الشاب بهدوء مقاطعا ثورة غضبها بعد معرفتها السابقة بسوء أصاب صغيرها :
- لقد اختطف ..

اتسعت عيناها و شردت دمعة منهما ، فكرة الاختطاف ثقيلة عليها ، امسك الشاب بها بعد أن هوت على الأرض ، استقرت على الأرضية و هي لا تزال متشبثة به ، تكلم بقلق واضح :
- آنسة جينا .. أرجوك تماسكي ...
- إلى متى ( غرست رأسها بأحضانه ) إلى متى عليه أن يحتمل؟

كورابيكا-كاروتا
26-03-2010, 14:52
فتح الباب الزجاجي أوتوماتيكيا ، ليدخل منه السيد جيرالد بجسده الضخم ، ملامحه الصلبة متبوعا بجيكو ، آلتنا ، لوكاس .. وجوههم لم تحمل ملامح فرحهم المعتاد بل الإصرار فحسب ..
اخترق السيد جيرالد غرفة الأب المفجوع ، استدارت الأعين نحوه بينما ضاقت عيني السيد بنزنت و كأنه رأى المشكلات أمامه ، حول بصره إلى أتباعه الذين وقفوا بغرفته في محاولة يائسة لحل اللثام حول المشكلة الأخيرة :
- اخرجوا .. اتركونا لوحدنا ..

راقبهم حتى أغلق الباب ، جلس السيد بنزنت على كرسيه الجلدي الأسود و عينيه الحادتين تحدقان بالقادمين الأربعة ، تقدم القائد و جلس أمامه واضعا قدما فوق أخرى بدون دعوة :
- سيد ...

قاطعه السيد بنزنت بنبرة منزعجة :
- أين زادرك ؟
- أوكد لك .. لا علاقة لنا بالأمر ..
- اعرف انك تدافع عن ذلك الشاب
- لست كذلك ..( امتلأت عيني السيد بنزنت بالشك فأكمل السيد جيرالد بثقة ) أعطيك كلمتي زادرك ليس معنا و ليس لنا يد بعملية اختطافه ..

هدأت ملامح المعني ثم نهض و اطل ببصره عبر النافذة الضخمة معطيا بذلك ظهره لضيوفه ، تكلم السيد جيرالد بصوت منخفض نسبيا :
- قلت أن هناك كاميرات مراقبة ؟
- اجل .. لكنها لا تظهر شيئا ذي أهمية
- هل لي بنسخة ؟
- على أساس ماذا ؟
- نريد المساعدة فأولا و أخيرا هو واحد منا
- كان واحد منكم .. صحح معلوماتك سيد جيرالد ( استدار ليلقي بعينيه الحادتين بعيني محدثه ) لقد فض العقد بيننا باللحظة التي أعدتموه بثقب بخاصرته
- هذا ليس وقت توجيه الاتهامات ، أنت لن تستطيع فعل هذا لوحدك ..

صرخ السيد بنزنت بغضب عارم :
- لا تخبرني بما استطيع و لا استطيع فعله .. احتفظ برأيك لنفسك

وقف السيد جيرالد و يبدو أن الغضب قد اخذ منه مأخذا إلا انه تحامل على نفسه جزئيا لأجل مايكل و ربما لأجل زادرك نفسه :
- أرجو أن هناك خطة تتبعها هذا لمصلحتك الخاصة

استدار خارجا إلا انه توقف بعد أن تكلم السيد بنزنت بهدوء :
- هناك جهاز تتبع مزروع بكتف زادرك ..

أعاد نظره إلى محدثه بسرعة :
- هذا جيد ...
- ليس حقا .. إن فعاليته تبدأ إذا استعمل قوته و لكن ... أتمنى أن لا يفعل ، حالته الصحية أسوء من أن تمكنه على السير فكيف باستعمال طاقته ، أتمنى أن لا يتهور و إلا سيؤدي ذلك بحياته ...


*
*


- كيف وصل بي الأمر إلى هنا !! اشعر بالألم .. برد .. اشعر باني تائه في ظلام لا مخرج منه .. كم تمنيت أن أموت بطريقة أكثر هدوءا و اقل قسوة ، ليس هكذا .. مرمي على ارض رطبة باردة .. و الدماء تنزف من جسدي .. يا للسخرية أبدو كأحد فرسان العصور الوسطى .. يبدو أن غبائي سمح لي بالاعتقاد أنني سأعيش حياة طبيعية حيث اكبر و .. ببساطة .. أعيش ... لكن لا .. ألم .... ألم .... ألم ساعدوني .. جينا .. مايكل أبي .. أمي .. أي احد..ساعدوني ..


.................................................. ....

Simon Adams
26-03-2010, 18:44
حــ[ ج ] ــــز (1)

:d

blue_ocean
26-03-2010, 18:52
السلام عليكم
مرحباااااااااااا كوربيكا
أتمنى أنكِ بخير
سعيدة أن اسم السيد بنزين الجديد قد أعجبكم
يبدو أيضا أن سيمون تود الأنتقام منه
ربما نقسم مهمه تعذيبه بينا :مكر:
المهم فلنعد للقصة
أممممممممممممممممممممممممممممممممممم:rolleyes:
حسنا حسنا ليس هناك ما أقوله سوى أن هذا البارت مؤثر للغاية
صدقا أريد أن أبكي :بكاء:
و رغم أن بداية الفصل مضحكة ولكن
كما أقول عندما أضحك كثيرا في يوم ما تكون نهايته بأمتحان مفاجئ:ميت:
أنطبقت القاعدة هنا
بداية مضحكة نهاية مؤثرة
سعيدة لظهور مايكل و الأخرين مجددا
في أنتظار الفصل القادم
في أمان الله
سلام
:)

بوفارديا
26-03-2010, 20:12
السلام عليكم ورحمة الله :o

مرحبا أختي كورابيكا كيف أنت ؟ أرجو أن تكوني بصحة وعافية كما أتمنى ..

أعلم أني مقصرة في حق القصة كثيرا ولم أدخل الآن إلا لأسجل إعتذاري الشديد عن هذا الغياب :مذنب:

أنا في شوق شديد لقراءة ما فاتني وسأعود قربا ً جدا ً إن شاء الله بعد انهاء الإمتحااانات :ميت:

عذرا ً أختي ,, ولي عوة بإذن الله ..

صديقتك ..

Red Caryon
27-03-2010, 01:08
آآآآآه مرة ثانية تقطعي في اللحظة الي يبدأ دماغي يشتغل فيها<<<<ابكي احسن o_Oخخخخ
طيب استني ابدأ من فوق
عجبني مقطع السيارة مرررة حماس بعدين والله انا الي راح تجيني حساسية من البيتزا ذي
وعجبتني كمقدمة لاني اخذت ثواني لأستوعب الموضوع
بعد ذا بدأ المقطع الجدي بتسلسل ملفت يعني ماكان متوقع
واسلوبك في المفردات يتحسن مرة بعد مرة أهنئك :)
ولا انسى الاحداث الجديدة والمشوقة ::جيد::
بس والله افرفر واعرف اش سارله:(
واش كمان ...ايوة
مررة آسفة على الرد القصير والمختصر :(
بس لازم اقوم لانو الساعة 4 الفجر وعندي اختبار كيمياء وواضح انو الدماغ قافلة SO
اشوفك ::سعادة::
بليز لا تطولي بلييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييز
سلام

سُـكون
27-03-2010, 18:26
. . . . . . . وات ؟
كورا تمزحين معي يا فتاة :بكاء: ؟
انتهى البارت ؟
البارت القادم يوم الجمعة الآتي :بكاء: ؟؟
أهذه مزحة من العيار الثقيل ؟
كورا ،،
حرام عليكِ :بكاء::بكاء:
البارت التالي و ارحميني !
اليوم صباحاً بدأت بقراءة قصتكِ ، و قبل قليل أنهيتها :بكاء: !!!
مستحيييييييل كنت أُنهي كل بارت مرتاحة البال بأن هناك بارت يليه فكنت لا أزال بالصفحات الأولى
لكن و في غمضة عين أجد الصفحات انتهت @@ !
فجأة لم أجد صفحة تلي الصفحة التي كنتُ بها !!! كدتُ أصاب بالجنون @@@
طااارت الصفحات طيرًا ،، تبًا لي لم يقرصني أحد يُجبرني على قراءة كل البارتات اليوم اهــــــــــئ :بكاااااء:

:غول: !
تأمر المراقبة [ سُـكون ] من منتدى القصص و الروايات
بأن تُكمل العضوة المعنية بالأمر [ كورابيكا_كاروتا ] البارت التالي
و لديها مهلة يوم واحد فقط لا غير
و إن لم تلتزم بالأوامر ، فعاقبها سيكون [ تفحيم ] عضويتها باللون الأسود
و إغلاق موضوع القصة :تدخين:
مواهاهاهاهاهاااااااااااااااا

حسنًا يا كورا ، اتفقنا :أوو: ؟
جميل ،،
و الآن إلى التعليق على القصة :تدخين:
..
..
..

:موسوس: !!!
سُحقًا أبي يقول قد حان وقت النوووووووووم @@
عائدة إليكِ غدًا يا جميلة بتعليق على البارت الأخير طبعًا + تعليقي على مقتطفات أعجبتني من البداية ::سعادة::
و طبعًا تعليق على كاتبة هذه البارتات التي تفوق الخيال :مكر:
أراكِ غدًا يا حلوة ~
تصبحين على خير :أوو:

كورابيكا-كاروتا
28-03-2010, 16:12
حــ[ ج ] ــــز (1)


:d



^^ بالانتظااااااااار :)

كورابيكا-كاروتا
28-03-2010, 16:21
السلام عليكم
مرحباااااااااااا كوربيكا
أتمنى أنكِ بخير

:)

و عليكم السلام
اهلا بك اختي العزيزة ^^
انا بخير و الحمد لله ، انتي ؟ ان شاء الله بالف خير


سعيدة أن اسم السيد بنزين الجديد قد أعجبكم
يبدو أيضا أن سيمون تود الأنتقام منه
ربما نقسم مهمه تعذيبه بينا :مكر:


هههههههههههههه الله يستر كنا بوحدة صرنا باثنين >>> طبعا الاصج ثلاثة لاني ضمن القائمة :تدخين:


المهم فلنعد للقصة
أممممممممممممممممممممممممممممممممممم:rolleyes:


خوفتييتي اعتقدت ان البارت سئ :ميت:


حسنا حسنا ليس هناك ما أقوله سوى أن هذا البارت مؤثر للغاية
صدقا أريد أن أبكي :بكاء:
و رغم أن بداية الفصل مضحكة ولكن


ههههه الحمد لله


كما أقول عندما أضحك كثيرا في يوم ما تكون نهايته بأمتحان مفاجئ:ميت:
أنطبقت القاعدة هنا


هههههههه مسكينة
يبدو اني و مدرساتك نتفق على الموازنة ضحك قليل و بكاء كثير :d


في أنتظار الفصل القادم
في أمان الله
سلام
:)

نورتي حبيبتي كالعادة
بالمناسبة الان استطيع القول مورتي يا مبدعة >> قرأت البارت الاول من قصتك ^^ لي عودة لها بالتأكيد برد مفصل و طووووووووويل

دمتي بود ^^

كورابيكا-كاروتا
28-03-2010, 16:24
السلام عليكم ورحمة الله :o


مرحبا أختي كورابيكا كيف أنت ؟ أرجو أن تكوني بصحة وعافية كما أتمنى ..


أعلم أني مقصرة في حق القصة كثيرا ولم أدخل الآن إلا لأسجل إعتذاري الشديد عن هذا الغياب :مذنب:


أنا في شوق شديد لقراءة ما فاتني وسأعود قربا ً جدا ً إن شاء الله بعد انهاء الإمتحااانات :ميت:


عذرا ً أختي ,, ولي عوة بإذن الله ..


صديقتك ..


و عليكم السلام و الرحمة
اهلا بك اختي الغالية

و الله مشتاقين

زمان عليك و على شوفتك

الله يسهل عليك بالامتحانات و ان شاء الله من الاوائل

انتظرك بفارغ الصبر

دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
28-03-2010, 16:28
آآآآآه مرة ثانية تقطعي في اللحظة الي يبدأ دماغي يشتغل فيها<<<<ابكي احسن o_oخخخخ


سووووووري :مرتبك: لكن هو النهاية كانت مجرد حرق للاعصاب اقصد :d اثارة للحماس :d


عجبني مقطع السيارة مرررة حماس بعدين والله انا الي راح تجيني حساسية من البيتزا ذي
وعجبتني كمقدمة لاني اخذت ثواني لأستوعب الموضوع
بعد ذا بدأ المقطع الجدي بتسلسل ملفت يعني ماكان متوقع
واسلوبك في المفردات يتحسن مرة بعد مرة أهنئك :)
ولا انسى الاحداث الجديدة والمشوقة ::جيد::

^^ رااااائع شهادة اعتز بها
تسلمين يا غالية
هو هدفي و امنية اي كاتب انه يتطور
و الحمد لله انا على الطريق
افرختيني افرحك الله بالدنيا و الاخرة >>> اللهم امييين ^^


بس والله افرفر واعرف اش سارله:(


خخخخخخخخ بالطريق ان شاء الله :d


مررة آسفة على الرد القصير والمختصر :(
بس لازم اقوم لانو الساعة 4 الفجر وعندي اختبار كيمياء وواضح انو الدماغ قافلة so


وااااااااي الله معاك حبيبتي يا رب احسن جواب >>> بشريني شون جاوبتي ؟

دعائي معك بكل الامتحانات ^^

دمتي بحفظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
28-03-2010, 16:35
. . . . . . . وات ؟
كورا تمزحين معي يا فتاة :بكاء: ؟
انتهى البارت ؟
البارت القادم يوم الجمعة الآتي :بكاء: ؟؟
أهذه مزحة من العيار الثقيل ؟
كورا ،،
حرام عليكِ :بكاء::بكاء:
البارت التالي و ارحميني !






:D:مندهش::D:مندهش: خخخخخخخ غومينساي للجمعة :D

اهلين سكونة
اخبارك حبيبتي ؟

:eek: سكوووووووونة هنا >>> هسة انتبهت :D
و الله نورتي بوجودك يا غالية

فرحني وجودك ^^



اليوم صباحاً بدأت بقراءة قصتكِ ، و قبل قليل أنهيتها :بكاء: !!!


ما شاء الله ::جيد::


مستحيييييييل كنت أُنهي كل بارت مرتاحة البال بأن هناك بارت يليه فكنت لا أزال بالصفحات الأولى
لكن و في غمضة عين أجد الصفحات انتهت @@ !
فجأة لم أجد صفحة تلي الصفحة التي كنتُ بها !!! كدتُ أصاب بالجنون @@@
طااارت الصفحات طيرًا ،، تبًا لي لم يقرصني أحد يُجبرني على قراءة كل البارتات اليوم اهــــــــــئ :بكاااااء:


::سعادة:: ::سعادة:: ::سعادة:: كان بودي اكو صفحات اكثر و بارتات اكثر لكن سحقا للامتحانات ><


:غول: !
تأمر المراقبة [ سُـكون ] من منتدى القصص و الروايات
بأن تُكمل العضوة المعنية بالأمر [ كورابيكا_كاروتا ] البارت التالي
و لديها مهلة يوم واحد فقط لا غير
و إن لم تلتزم بالأوامر ، فعاقبها سيكون [ تفحيم ] عضويتها باللون الأسود
و إغلاق موضوع القصة :تدخين:
مواهاهاهاهاهاااااااااااااااا




:بكاء: :بكاء: بلييييييييييييييييييييييز نوووووووووو نووووووووووو

سكونة هذا سوء استخدام للسلطة :نوم: خخخخخخخخخخخخخ

بليييييييييز صبرك علي :بكاء:




:موسوس: !!!
سُحقًا أبي يقول قد حان وقت النوووووووووم @@


الى النوم ::سعادة:: شكرا عمو انقذتني من التفحيم :D


عائدة إليكِ غدًا يا جميلة بتعليق على البارت الأخير طبعًا + تعليقي على مقتطفات أعجبتني من البداية ::سعادة::
و طبعًا تعليق على كاتبة هذه البارتات التي تفوق الخيال :مكر:
أراكِ غدًا يا حلوة ~
تصبحين على خير :أوو:



حبيبتي وجودك فرحني الى ابعد الحدود
و تعليقاتك انتظرها بفااارغ الصبر


مرة ثانية

نورتي يا غالية ::جيد::::سعادة::

glass lady
28-03-2010, 17:53
مرحبا ..

اكيد وكما وعدت لا بد من كون ردي القادم طويلللل جدا ولنبدأ بالتحليل ^.^



مط شفتيه و هو لا يزال يحدق بالأرض بينما الأفكار بعقله تتضارب :
- إذا رفضت .. كم سيكون محرجا الاستمرار بالعمل معها لكن لا... لن ترفض و الدليل إنها أشارت إلى الخاتم بمفردها دون أن ألمح لها عن الموضوع حتى .. مع هذا احتمال الرفض كبير جدا ، فلطالما تصيدت الفرص للضحك ربما الموضوع مزحة بالنسبة لها ... بنزنت كف عن التفكير

هز رأسه بقوة و هو يحاول إبعاد طن الأفكار هذه عن رأسه ، عقد حاجبيه و ابتلع رمقه و هو يتقدم ليجلس على ركبة واحدة أمامها ، اخفت الشابة ابتسامة كادت أن تفلت من بين شفتيها ، لتقترب منها يد الشاب التي احتضنت العلبة الحمراء المفتوحة لتكشف عن خاتم الماسي غاية بالروعة لمعت عينيها لرؤيته :
- آني هل تقبلين الزواج بي ؟


ذكريات رائعة تحمل بين طياتها سعادة الماضي وندم الحاضر ..
الماضي الذي طوته صفحة الجشع ..لكنها لم تجعله طي النسيان ..
الماضي الذي ظل في اعماق الذكرى بين سياج الالم .. وقضبان الندم الباردة..

بداية رائعة وذكريات خلابة .. حركات متألقة كشفت بمنتهى الابداع والتألق عن فكرة اللقاء المرتقب ..
ليس لقاءا عاديا بل لقاء يسجمع قلبين ليعلن عن ولادة الملاك الابيض الصغير ..

بين خجل وتردد .. رغبة ورهبة يسحب الخاتم ليعلن عن امتزاج القلبين ..
بداية قد يمر بها اي عشيقين .. ولكن نهاية دربهما هي التي قد لا يمر بها سواهما ..

ملاك صغير ابيض يشع براءة وذكاء .. كان حصيلة الزوجين من الحياة ..

نظرات براءة وحركات واحلام طفولة خلابة .. قد يعيشها اي طفل في احضان الوالدين ..

ولكن ميزة واحدة .. قد يتمناها اي طفل في العالم ..جلبت لذلك الملاك كابوسا لاحقه حتى ريعان حياته ..

فكما يقال :

والزهر في الروض لولا حسن رونقه ...لما استطاعت عليه كف جانيه ..

تماما كزادرك الصغير .. فلو لم يملك تلك الهبة .. لما ساقت به حياته الى مجهول مؤلم ..ولما عاش ما عاش وعانى ما عانى من الم وغدر ..من اقرب الناس اليه ..


بتسمت الخادمة بخفية لتأكدها بأن الصبي المزعج يهلوس ، رد الصغير بإصرار:
- لا تقولي أشياء سيئة عن والدي
- لكني لم اقل شيئا
- بلى ... لقد قلتي بأنه سافل مدلل و ...
صرخت و هي تقاطعه :
- لم اقل هذا .. الأطفال الكاذبون يذهبون إلى الجحيم

ثم موقف الخادمة .. وما اكثر من يتمرد كلما زاد تقيمه :

اذا اكرمت الكريم شكر .. واذا اكرمت اللئيم تمردا ..

تشكيكها بزاد .. حركاتها الشريرة .. افكارها السوداء .. وكيف بالسيد الوالد القدوة في عيني الملاك ان يتحول الى متعطش للتقدم ولو على حساب ملاكه الابيض البريئ ..!!


آني سأعتني به أنا ... و الخادمات هنا أيضا

أجابت المعنية بقلق واضح :
- هل أنت واثق ..!! شعرت البارحة ليلا أن حرارته ارتفعت قليلا و ..

وياتي الغدر سكينا مسمومه ..ليقطع كل اللحضات السعيدة .. والعيش الهانئ ..

بلحضة تعجل .. حلقت بها امان واهية ..وخدع باطلة .. حولت الحياة الى جحيم .. ليس على الملاك وحسب .. بل حطمت بنيان عالي .. ومنزل كبير ..

جعلت كل زاوية به سوداء .. وكل جزء معتم .. حملت بقرار غاب عنه التفكير .. غيمة سوداء .. باتت تكبر بالحقد والجشع والطمع على حساب عزيز القلب .. وكأن السيد بنزنت يدفع مقابل تقدمه .. ضريبة من دمه وقلبه .. وما اغرب ان تراه ملتذا بذلك ..!



تح السيد بنزنت باب السيارة الخلفي و حمل زادرك النائم بهدوء


بدا و كأنه ينتزع الصبي انتزاعا ، استقر أخيرا بين ذراعي ريو

من بين احلام النوم الهادئ التي لا بد من كون زاد كان يحلق داخلها .. وبين القلب الحنون الذي حمله بلطف طغى على ملامحه .. ليسلمه الى الجحيم حيث لا شي غير العذاب ..!

تكاد لوهلة تصدق بأن السيد بنزنت انقذ ملاكه الصغير .. لينتهي الامر .. بتسليمه الى قبره الصغير الخانق ومراقبة صفقة زائفة ..بين ايدي مجرمين ..!



- الأول .. المدعوين جميعا ممن يريد شراء عقله و عقله فحسب
- بالتأكيد هذا مفرغ منه ..
وكان للمجرمين وعود ..!
ومن سيصدق ..!

وكأن السيد بنزنت يعطي الالماس لمجرم .. ويطلب منه وعدا بأن لا يسرقه ..!!


عندما اتصلت بك أكدت لي بان احد زبائنك هو السيد وايت صح ؟

وياتي اللغز الثاني الذي دخل احداث القصة ..ذلك السيد الجديد على ساحتها .. ويبقى التسائل .. هل سيكون مجرما بين شلة المجرمين تلك ..ام سيكون اجنحة الملاك التي سوف تحلق بـ زادرك الى حيث الامل الذي عاش من اجله ..حيث السعادة الابدية ..ونهاية الشقاء ..!!

<<سنتتظر الاحداث لتكشف ..وكلنا متلهفين لسماع المزيد ..


سرع السيد بنزنت ليحمل الصغير من الأرض لكنه سرعان ما جمد على أصوات الأسلحة التي سحبت و اتجهت فوهتها إليه ، تكلم ريو :

وهذه نتيجة متوقعة .. فمن يعاهد مجرم .. ينتهي على يديه مغدورا ..!!



في تلك الزاوية البعيدة التي بدت كأنها عالم مظلم يختطف البراءة من أعماق النفس جسده كان يرتجف ، رأسه إلى الأسفل و قد غطت خصلات شعره الأشقر كل ملامح وجهه ، يديه تلامس الأرضية ربما لاكتساب بعضا من صلابتها لمواجهة هذا الموقف ، ظل الصمت هو سيد الموقف لوقت طويل لم يسمع بين لحظة و أخرى إلا شهقة قصيرة من الصغير الذي اتسع الشق بقلبه ... ابتسم ريو ليخفف التوتر أو ربما لأنه لم يشعر بذلك التوتر :
- هل قال هذا الصبي كلمة ( أبي ) ؟

اتسع الشق بقلبه ---->واي عمق حملته تلك الجملة ..ربما لو بحث اي شخص عادي سنين ما كان سيصل الى كلمة اكثر وصفا لمشاعر زادرك في تلك اللحضة من هذه ..كما يقال كلمة واحدة قد ترقص عليها خبرة كاتب ..فتكون مقياس تفوقه ..

وصفتي فأجدتي فعلا ..:)


ابتسم الصغير و دون أن يعلم وقع على ورقة عذابه الأولى :
- أعدك يا أبي .. سأكون صدى صامتا ..

ملاك لم يخلف وعدا .. ليجازا بمخلفة وعود .. حتى وعد الحياة .. ما عاد له حماية ..!!



قبل أي كلمة إضافية هوت يد ريو الضخمة على وجه الصغير بصفعة قوية طرحته أرضا كفريسة مهزومة لا حول لها و لا قوة ، ابتسم ريو بخبث :
- الأولاد السيئين يجب أن يعاقبوا

رفع قدمه ليهوي بها على صدر الصبي ثم ركله على بطنه بقوة ، شهق الجريح و كأن روحه تنتزع منه بتلك اللحظة.. فحتى القدرة على الصراخ تلاشت ... حاول السيد بنزنت الاعتراض لكن الأسلحة توجهت إليه مرة ثانية ليتكلم ريو :
- لا تتدخل .. هذا الصبي ملكيتي الآن و لا يحق لك الكلام ثم ( ابتسم بخبث واضح ) لا تقلق لن أؤذه كثيرا و بالتأكيد لن أوجه الضربات لوجهه الجميل هذا

اي وصف اليييم هذا .. وكأن جسدي يتألم معه .. مسكين ..!!

وكأني ساصدق بأن ذلك الوالد الخائن سوف يثيره ألم ولده الم يقده الى حتفه بنفسه ..<<لن اتسرع قد يكون هناك ادلة ما وراء المجهول القادم ..:rolleyes:


- أنت حقا قاس لماذا لم تخبرني بجرحه ؟ لم أكن سأضربه لو عرفت ( ابتسم بخبث ) مظهرك يدل على القسوة و البرود لكن ليس إلى هذه الدرجة (اقترب من الصغير و ضم يديه معا و بدأ يلف السلك المعدني الرفيع حولها) تبيعني ابنك الصغير و أنت لا تحتاج المال حتى .. و فوق هذا هو جريح و تراه يضرب أمام عينيك و لا تحرك ساكنا ... حتى أنا ، أرى أن هذه قسوة

هنا .. لا تعليق ..<< اردت ان اقول كلام المعني تماما ..!!


أرجوك ... سأفعل أي شئ .. سأصلح أي خطأ ارتكبته ..أتوسل إليك ..أبي .

وقد لا تدركين بأن هذه الجملة تقطع قلب القارئ قبل اي قلب ..<< انا اتألم لقد جعلتي قلبي قطعا جارحة بهذه الاوصاف انا اعيشها فعلا .. زاد كم انت مسكيييييين ..!!!!


إذن ... هذه القطة لئيمة ..

وليت القطه فقط هي اللئيمة في حياته ..!!
ربما زاد ادرك الان بأن قطة الامس ملاكا مقارنة بمن يحيطون به اليوم ..!


ضرب السيد بنزنت رأسه بالمقود مرة ثانية و هو يشعر بلهيب بصدره :
- كيف لي أن اعتبره مجرد أداة ؟ كيف لي أن أنسى انه ابني الوحيد ؟

لا ادري ما قصة هذا السيد لكن لا بد من وجود سر ..!


- يا الهي .. انه ذلك الوغد المدعو مايكل .. لقد سمحت له بزيارة زادرك لابد وانه كرر فعلته مرة ثانية و اختطفه... صلني بالمعسكر حالا ..

والجريمة تلبس بالـ المسكين الثاني .. مايك ..!

جميلة تلك الاحداث ..سلاسة ممتعة وشائقة وعبارات سلسة ومتسلسلة .. ولي شوق بالتعليق على المزيد ..

يتبع .. فهناك المزيد ..والمزيد

---------

glass lady
reflactions

glass lady
28-03-2010, 18:07
لنكمل ..



وقفت السيارة الحمراء بقوة أجبرت الركاب الأربعة على التزحلق للأمام بحسب قوانين الفيزياء من الفعل و رد الفعل ، فتح الباب الخلفي بيد مرتجفة بينما اليد الأخرى استقرت على فم الفتاة و كأنها تحاول التماسك و منع نفسها من تنفيذ ما تأمرها بها معدتها بإفراغ ما تناولته بالصباح .. كل ما وصل إلى أذنيها هو أصوات أعضاء فرقتها .. صراخهم .. غضب الذي انصب على شخص واحد... جيكو الذي بدا غير مبال أبدا بل و قد ارتسمت ضحكات ماكرة على وجهه اختلطت بأصوات صراخه السعيدة حتى استقبل ضربة مميتة على الرأس أسككت كل شئ و لم يبقى سوى صوت الموسيقى الصاخب الذي يثقب الأذن .. اخذ مايكل نفسا عميقا و هو يحاول بمجهود عظيم أن يسيطر على أعصابه و أن لا يوجه ضربة أخرى لجيكو لكن الأمر كان أسوء مما يمكن احتماله :
- أيها المجنون كدت تقتلنا .. لن تسوق مرة أخرى حتى لو قبلت قدمي

ما بين المزحة الخفيفة .. والجد المخفي خلف السطور .. يبدأ البارت السادس عشر بداية متألقة فعلا .. << هذه الحركات في قصصك تعجبني فعلا .^


هدأ كل شئ حوله بعد ابتعاد فريقه عنه ، حملت عينيه معان غامضة فبعيدا عن هذه الحياة البسيطة الخالية من المسؤولية هم مجرد أقنعة الليل المضحية بالغالي و الرخيص من اجل أشخاص لا يعرفوهم و لن يعرفوهم أبدا ، أهذه الحياة التي يحلم بها ؟ أهكذا يطمح لقضاء أيام شبابه ؟ .. رن هاتفه النقال ليقطع سلسلة أفكاره المحبطة ،

اما هنا ..فهناك لمسة ساحرة ..تعكس الواقع بصورة قد لا يمكن ان تقربها صورة اخرى من واقعنا ..!!

لا ادري ولكني ارى بأن افكار مايك تشبه افكار اغلب شباب اليوم ..!


- أتمنى لو أني فعلت ...

هههههه هناك لعب على الكلمات رائع ..تجيدينه فعلا .. فقد ضحكت فعلا لهذا الجواب >>في مكانه تماما ^^"


إلى متى ( غرست رأسها بأحضانه ) إلى متى عليه أن يحتمل؟

ثم المتهم الثالث في الحقيقة هو المدافع الاول عن الملاك الصغير ..!!

واستفسارها في مكانه تماما ..الى متى ..!!


قاطعه السيد بنزنت بنبرة منزعجة :
- أين زادرك ؟

اتسائل فعلا .. كم عدد الاقنعة التي يجيد هذا السيد ارتداءها :mad: سانال منه :تدخين:


- ليس حقا .. إن فعاليته تبدأ إذا استعمل قوته و لكن ... أتمنى أن لا يفعل ، حالته الصحية أسوء من أن تمكنه على السير فكيف باستعمال طاقته ، أتمنى أن لا يتهور و إلا سيؤدي ذلك بحياته ...

ياااااااه :eek:

لا لا يا زاد ..مسكييييييييييييين :مذنب:


- كيف وصل بي الأمر إلى هنا !! اشعر بالألم .. برد .. اشعر باني تائه في ظلام لا مخرج منه .. كم تمنيت أن أموت بطريقة أكثر هدوءا و اقل قسوة ، ليس هكذا .. مرمي على ارض رطبة باردة .. و الدماء تنزف من جسدي .. يا للسخرية أبدو كأحد فرسان العصور الوسطى .. يبدو أن غبائي سمح لي بالاعتقاد أنني سأعيش حياة طبيعية حيث اكبر و .. ببساطة .. أعيش ... لكن لا .. ألم .... ألم .... ألم ساعدوني .. جينا .. مايكل أبي .. أمي .. أي احد..ساعدوني ..


واي كره للحياة ورغبة بالموت دارت برأسك يا زاد في تلك اللحضة .. مسكين فعلا ..!!
كلام نابع من قلب نازف
وكأن القلب ينزف والدماء تخط حروفا بين

الم كبير وامل يائس ..

بين صبر طال حتى قصر ..

ورغبة بالاستلام لاحت اعلامها البيضاء خفاقة بين ملامح الالم المشوبة بأنين الغدر ..

ورائحة التمرد ..!!

وبين هذا وذاك اجد نفسي مجبرة على الطلب بأسراع البارت القادم فما عدت احتمل المزيد من الوقت ..
بانتظار البارت الجديد على احر من الجمر .. ولا بد من قولها من البداية وحتى النهاية :

شكرا لك على رحلتك الرائعة التي حملتني فيها .. الى عالم الامتعة والتشويق والفائدة .. فبين مرايا الخيال التي تخللت قصتك هناك قطع زجاجية صغيرة .. عكست معالم كثيرة .. وصورت الواقع بطريقة احترافية لا يجيدها سوى محترف مثلك ..

شكرا لك ..

وبأنتظار المزيد

انا اريد ان ابكي باعلى صوتي وانتحب .. عااااه ... :ميت:صدقيني لقد دخلت قبل البارحة وكنت قد نزلتي البارت ولم يرد احد وقد احتفلت بعد ضغطي على اضافة رد لأني كنت اخيرا على وشك ان احجز الاولى ولكن خيبة الامل تسللت الى ملامحي بعد ان اعلن النت على الانقطاع المفاجأ << لا اخفيك سرا بأني قفزت من مكاني وصرخت :عاااااااااه هــــــذا ظـــلم ..!!! :mad::mad::mad:

ولكني لا ازال أئمل بأن اسجل حجزا اول بالاسبوع القادم ;)

شكرا لك

glass lady
بين الزجاج حروف ..هل تجيد قراتها يا ترى ..!!!

blue_ocean
02-04-2010, 20:19
و عليكم السلام
اهلا بك اختي العزيزة ^^
انا بخير و الحمد لله ، انتي ؟ ان شاء الله بالف خير

أنا الحمد الله بخير و لا أزال على قيد الحياة :d


هههههههههههههه الله يستر كنا بوحدة صرنا باثنين >>> طبعا الاصج ثلاثة لاني ضمن القائمة
ربما اشفق على السيد بنزين فيبدو أنه سيواجه الكثير على يد مثلث برمودا<<<<<< هذا نحن و أن كان هناك من يود الأشتراك يمكننا تحويله لمربع برمودا :)

هههههههه مسكينة
يبدو اني و مدرساتك نتفق على الموازنة ضحك قليل و بكاء كثير :d

يكفيني الأساتذة في الجامعة لذلك أرجوكي لا تتفقوا علي :مرتبك:
و أسفة لأني أفزعتكِ لقد كان عقلي خارج نطاق الخدمة ::سخرية::
سلام
:)

glass lady
03-04-2010, 13:21
أنا الحمد الله بخير و لا أزال على قيد الحياة :d


ربما اشفق على السيد بنزين فيبدو أنه سيواجه الكثير على يد مثلث برمودا<<<<<< هذا نحن و أن كان هناك من يود الأشتراك يمكننا تحويله لمربع برمودا :)

يكفيني الأساتذة في الجامعة لذلك أرجوكي لا تتفقوا علي :مرتبك:
و أسفة لأني أفزعتكِ لقد كان عقلي خارج نطاق الخدمة ::سخرية::
سلام
:)

لا بأس أنا من سيكمل المربع بكل تاكيد :cool:

ولكن الاهم


اين بارت اليوم :تدخين:

glass lady
06-04-2010, 20:16
لا بأس أنا من سيكمل المربع بكل تاكيد :cool:

ولكن الاهم


اين بارت اليوم :تدخين:

لا بأس سامهل كورابيكا حتى الجمعة القادمة .. ولكن بعدها ساعزف سنفونية التمرد :تدخين:


glass lady
strange reflections..!

كورابيكا-كاروتا
09-04-2010, 13:44
السلام عليكم و رحم الله و بركاته
كيف الحال و الاحوال ؟

ان شاء الله بألف خير
اشتقت لكم كثيرا :مرتبك:

اخبارك الدراسة ؟ ان شاء الله موفقين

بارت اليوم
:مكر:
اتمنى من اعماق قلبي يعجبكم
لأنه سيكون الحجرة الاخير في بناء طفولة صغيرنا

فقد قربت القصة على النهاية

يعني بكثر تقريب باقي 6 بارت
و ربما اقل :لقافة:


احب اسمع ارائكم
و توقعاتكم


بالانتظار و لا تنسوا
التناسب الطردي ^^

كورابيكا-كاروتا
09-04-2010, 13:47
أصوات حوله أقلقت غفوته ، شعر و كأنه في عالم آخر و ما هذه الأصوات إلا وحوش جائرة على وشك الانقضاض على فريسة سهلة ، لحظة بعد أخرى بدأ القلق و الخوف يربطانه بالعالم الحقيقي ، تحسن سمعه قليلا ... يد بارد امتدت تحت قميصه و كأنها منبه قوي لاستيقاظه شهق بقوة و أبعدها لكن يد أخرى استقرت على جبهته و وصل إلى مسمعه صوت أنثوي هادئ :
- لا تقلق يا صغير لن أؤذيك ( صمتت لوهلة و هي تمعن النظر بملامحه البريئة ) اسمي أليس و أنا هنا للاعتناء بجرحك .. لذا لا حاجة للخوف

كانت أنفاس الصبي المتسارعة خير دليل على اضطرابه ربما لأنها أيقظته من أعماق .. أعماق عالم الأحلام الذي كاد يأخذه بلا رجعة ، لم يختفي الخوف من قلبه على الرغم من كلمات الفتاة المهدئة لكن ما زاد الطين بلة هي قطعة القماش السوداء حول عينيه و التي منعت الرؤية عنه تماما .. من الصعب أن يتحول شخص سليم إلى آخر أعمى بلحظة خوفه ، الأمر اقرب إلى إطفاء الأنوار في اللحظة التي يهاجم بها وحش مرعب فكيف بزادرك الذي اعتاد قراءة الأفكار و التوغل إلى أعماق النفوس و ها هو الآن لا يملك إلا حاسة السمع ليتعرف على ما حوله ؟!
نظرت الفتاة إلى يديه المقيدتين بذلك السلك الحديدي الرفيع و تكلمت ببرود موجه حديثها إلى شخص ثالث بالغرفة :
- افتح يديه !
- لا ...
- لا استطيع معالجته بهذه الطريقة ، ذراعيه تعيقان الطريق
- اقطعيهما إذن ...

رفعت الفتاة احد حاجبيها ثم تنهدت :
- لا تكن غبيا .. لن اقطع يدي الفتى ( أكملت بصوت واضح الخبث و بطريقة مثيرة للأعصاب ) هل أنت خائف من طفل صغير ؟

ساد الصمت بأذني زادرك و لم يشعر بعد وهلة إلا بيديها الباردتين تلامس السلك الحديدي و تقطعه بآلة حادة ، ألم فظيع نتج عن ذلك سقطت يده اليمنى إلى جانبه بينما ظلت الفتاة ممسكة بيده الأخرى :
- لماذا هذه القسوة ؟ انظر إلى معصمه لقد جرح و يبدو انه ملتهب ، أتعرف كم تؤلم الجروح الصغيرة ؟

صفعة قوية دوت بالمكان ثم صوت رجولي خشن :
- لا علاقة لك .. أنت هنا للإبقاء على حياته لهذه الليلة ، فهمتي ؟

استغل الصبي لحظة الانشغال لتسرع يده اليمنى إلى القطعة القماشية حول عينيه و لم يكد يلمسها حتى توقفت يده بعنف بعد أن امسك الرجل بمعصمه و ضغط على الجروح بقوة و ما أن تأكد أن هذا يؤلم الصغير بدليل قطرات الدماء التي تناثرت على الأرضية حتى تكلم بصيغة آمرة تهز الأبدان :
- اسمع يا صغير .. لا أريد ألاعيبا مزعجة لذا اهدأ و لا تتحرك و إلا نلت ما لا تتمناه

على الرغم من ملامح الألم التي اجتاحت وجه الصبي إلا انه لم يرد لكن في داخله شعر بحقيقة التهديد مما أخافه بالفعل ، انزل يده إلى مكانها تنفيذا للأمر ، تكلمت الفتاة مهدئة من حدة الموقف :
- ما اسمك يا صغير ؟

رفعت قميص زادرك و بدأت تبعد الضمادة القديمة بينما خيم الصمت على المعني ، أنهت عملها بسرعة و احترافية غريبة :
- حرارتك مرتفعة سأعطيك حقنة لاخفاضها .. لا تخف مجرد وخزه خفيفة ، أنا واثقة بأنك شجاع و قوي لا تخشى الإبر ... صح ؟

شعر بالإبرة تخترق جلده فمرت بذاكرته الحقن التي تلقاها من والده .. كانت أكثر إيلاما لا يعرف ما السبب هل هو المادة نفسها أم كون الشخص الذي يؤذيه والده و ليس فتاة غريبة لم يرى وجهها ، تكلمت الفتاة بمرح هادئ :
- أحسنت .. أنت حقا بطل .. استرخي الآن لعلك تنام قليلا ، الراحة هي العلاج الأمثل دائما ...


- أعيدي القيد إلى يدي الصبي !
- لكن ...

صرخ الرجل :
- بدون لكن ..
- حـ .. حاضر ..

نفذت الأمر و بدأت بلف السلك حول يدي الصغير بينما راقبت لمحة الألم ثم اختفائها باللحظة نفسها ليعود إلى هدوئه .. بل اقرب إلى بروده ، لا بكاء .. لا صراخ .. لا توسلات .. أي نوع من الأطفال لا يشعر بالخوف في مثل هكذا موقف؟!
- لم تخبرني بأسمك ؟ ( انتظرت الرد لوهلة ) يبدو انك قد أقسمت على الصمت ، صح ؟ ( مطت شفتيها بانزعاج و بدت أكثر إصرارا على إخراجه من صمته المشبوه ) لماذا لا تبكي على الأقل ؟ أنت لا تزال صغيرا و البكاء يأتي مرافقا لكم انتم الأطفال .. صدقني لا تفكر بنفسك كرجل سيموت العالم إذا انزل دمعة ... أنت صغير ...

تنهدت و نظرت إلى الرجل الذي بدا بعالمه الخاص و قد اتخذ لنفسه مكانا على كرسي قرب الصبي الممدد على الأرض بينما جلست هي على ركبتيها بجوار الأخير..
عادت عينيها للتحديق بالرجل مرة أخرى .. تحدق و تحدق و تحدق حتى شعر بها:
- ماذا هناك ؟
ابتسمت بسخرية :
- لا شئ ..

كورابيكا-كاروتا
09-04-2010, 13:49
ظهرت علامات الانزعاج على وجهه الخشن بينما أبعدت الفتاة عينيها عنه لتلقيها على الصبي الساكن و هكذا فعل هو بعد وهلة ثم تكلم أخيرا :
- أيها الصبي .. أحقا تستطيع قراءة الأفكار ؟

نظرت إليه الفتاة بوجه واجم :
- لم افهم المزحة أم هي سخرية ؟
- لا هذا و لا ذاك .. والده الذي باعه ( رسمت ابتسامة شريرة على وجهه ) اخبر ريو بأن هذا الصبي يملك عقل استثنائي كما وصفه ، لماذا تعتقدين بان هناك عصبة حول عينيه ؟ أحقا اعتقدت إننا نخشى أن يرى وجوهنا ؟ والده قال بان الصبي لا يستطيع استخدام أيا من قواه الغريبة إلا إذا كان يرى خصمه ..

صمتت الفتاة و هي تعيد الجملة التي ثارت انتباهها و أعادت لها ذكرى سيئة :
- والده باعه ..!!

- أيها الصغير اخبرني هل هذا صحيح ؟ أنت تستطيع قراءة الأفكار؟ (انتظر الرجل جوابا لسؤاله لكن لا شئ ) لما لا ترد أيها الأحمق ؟

تكلمت الفتاة بارتباك :
- ربما هو نائم ..
- أيقظيه إذن !
- لكنه يحتاج إلى الراحة لكي ...
- لا يهمني .. واجبك الإبقاء على حياته لهذه الليلة فقط بعدها سنتخلص منه و نحصل على المال و لا يهم ما يصيبه عند مشتريه سواء مات أو حدث له أي شئ ... لذا أيقظيه !

نظرت الفتاة إلى الصغير بتمعن ، كان نائما على جانبه الأيمن و رأسه متكأ بيديه المقيدتين المدميتين بينما تناثرت بعضا من خصلات شعره الأشقر عليها و على الأرض الإسمنتية القاسية و أخيرا وجهه الشاحب و أنفاسه البطيئة بدا كملاك جريح ، ردت بصوت منخفض عبر عن ترددها :
- لا ..
صرخ بعنف :
- ماذا ؟
أجابت بقوة هي الأخرى :
- لا ...
نهض و قد بدا أن الانزعاج قد اخذ منه مأخذا هذه المرة ، زحفت إلى الوراء بخوف لكن هدفه لم يكن هي :
- أيها الأحمق الصغير .. اجبني و إلا قطعت لسانك و منعتك من الكلام لأخر يوم بحياتك ..

لا رد .. لا حركة .. و لا شعرة تحركت بجسد المعني ، احكم الرجل قبضته حول قميص زادرك و رفعه إلى الأعلى ظهرت علامات الألم على وجهه متبوعة بصرخة مكتومة بعد أن عاد الألم ليلهب جسده الصغير
صرخت الفتاة :
- اتركه ..

بينما اندفعت نحوه و ضربت يده الضخمة ليسقط الصغير على الأرض و ينكمش على نفسه بألم ، امسك الرجل شعر الفتاة و دفع بها إلى نهاية الغرفة لتضرب بالحائط بقوة ثم أعاد انتباهه لخصمه الصغير و رفع قدمه اليمنى ليهوي بها على الضعيف الممدد على الأرض بلا حول و لا قوة إلا أن جسدا حماه ثم صرختها الأنثوية انطلقت لتعلن بوضوح عن معاناتها ، احتضنت الصبي لتمنع الضربات من الوصول إلى جسده الجريح ، ضربة ثم أخرى و أخرى و مع كل واحدة يزداد تشبثها بالملاك الذي شعرت بحرارة جسده المحموم رغم ألمها ، توقف الرجل أخيرا و هو يلهث بعد أن أيقن أن ضربة أخرى لهذه المسكينة ستكسرها ، بدا غاضبا إلى ابعد الحدود و حانقا على العالم ألا انه تمالك أعصابه بكل قطرة صبر عنده و خرج من الغرفة و أغلق بابها بقوة كادت تقلعه من مكانه
استقرت الفتاة على الأرض مبتعدة عن جسد الصغير أحست بأن كل عظمة بجسدها تؤلمها فتحت عينيها لتحدق بوجهه الهادئ .. بل البارد كالثلج
ابتسمت بحنان ثم اقتربت منه أكثر و رفعت رأسه بهدوء لتضعه على ذراعها ثم احتضنته كما تحتضن أشعة الشمس الأرض صباحا ..صباحا فحسب فهي تختفي في المساء ليحل بمكانها ظلام اسود ... بدت الدموع التي انحدرت من عينيها إلى وجه الصبي حارة .. و كأنها تنزف من قلب جريح :
- اعرف شعورك ... لقد عشته .. و ذلك اليوم أحسست و كأني لا شئ ، مجرد دمية يسهل التلاعب بحياتها لأنها ببساطة لا تملك حياة

ظل الهدوء و السكينة مخيمان على الصبي لم تعرف السبب هل جفت دموعه أم انه لا يبالي بعد الآن أم انه و ببساطة يؤمن بالغد و ما يحمله ؟!

كورابيكا-كاروتا
09-04-2010, 13:51
فتحت أليس عينيها ببطء و كانت قد نامت و هي تحتضن زادرك الذي لم تعرفه لأكثر من يوم ، ابتلعت رمقها الجاف بصعوبة تحولت نظراتها إلى الباب باللحظة التي فتح بها ليدخل الرجل نفسه و بدا كأنه لا يزال حانقا عليها ، اعتدلت بجلستها و حدقت به بعينين متحديتين على الرغم من الرعب الذي اجتاحها ، ابتسم بسخرية:
- لا تستحقين العناء ... ( رمى قميصا ابيض على وجهها ) ألبسيه هذا لقد حان الوقت

خرج بينما انشغلت هي بتغير ضمادة الصغير و إعطائه حقنة أخرى لتخفيض حرارته و هي تعلم يقينا بأنه يحتاج لرعاية خاصة فلا مجال للتساهل بحالته الخطرة هذه .. ألبسته القميص الأبيض تنفيذا للامر بينما بدا الصبي مطيعا لها تماما، وصل إلى مسمعها ضحك رجلين و ثرثرتهما و هما يقتربان من الغرفة أكثر حتى فتح الباب احدهما و هو شاب بدا في حوالي الثامنة و العشرين من العمر حدق بها و الابتسامة لم تفرق شفتيه ثم حول أنظاره إلى الصبي :
- يبدو أني سأدخل المزاد أيضا ، هذا الصبي يملك موهبة رائعة يسهل الاستفادة منها ( اقترب و ابتسم بلطف بوجه أليس ) سآخذه الآن ..

ضاقت عينيها و هي تعلم يقينا أن لا شئ تفعله سيوقف هذا المزاد السري .. فقد كان ريو متحمس بشأنه بشكل جنوني فهو الذي سيفتح أبواب قسم جديد بتجارته القذرة .. قسم البشر النادرين
راقبت الشاب و هو يساعد الصبي على النهوض ثم حمله بهدوء ضمت قبضتيها بألم و هي تشعر بقلة الحيلة ، أخفضت رأسها لتتناثر دموعها على الأرضية حتى وصل إلى مسمعها صوته الطفولي الذي تاقت لسماعه :
- آنسة أليس .. شكرا لك

انقبض قلبها و قد سمعت صوته أخيرا ... كيف للبشر أن يؤذوا بعضهم ؟ انغمست ببكائها بينما حلق هذا السؤال بذهنها ...


ضوضاء بالقاعة ... كلام هنا و ضحك هناك ، و لكن الشعور الأبرز هو الدهشة و التعجب لهذا الشريط الذي حمل عجائب عن صبي لم يعرف أي شخص بوجوده قبل هذه اللحظة و تأكيدا الابتسامة الشرسة المنتصرة على وجه ريو و هو يحدق بجمع العلماء الذين وجه الدعوة لهم لحضور مزاده السري الذي بدا كضربة العمر بالنسبة له ، اتجهت عينيه إلى الشاب القادم و اتسعت ابتسامته و هو يراقب الشاب يضع زادرك على الأرض لكن ما أن لامست قدمي الصبي الأرضية حتى كاد يهوي لفشل قوته المتضائلة بإسناد جسده النحيف ، امسك به الشاب بسرعة بعد أن استطاع بمهارة خداع الأعين المراقبة التي كادت تخترقهما ، ظلت يد الشاب محيطة بالصغير بقوة ، بدت أنفاس زادرك مضطربة و عقله يتخبط بكل مكان فبعد أن منع من الرؤية فهو لا يستطيع قراءة عقل احد و ربما .. ربما كان من الأفضل له بتلك اللحظة أن لا يعرف بما يفكر هؤلاء العلماء و الطرق التي بدأت تنير عقولهم المجنونة للاستفادة أو لتطوير هذا العقل العظيم الذي وضع أمامهم
بالنسبة لزادرك فأن الخوف بهذه اللحظة قد وصل إلى حده الأعلى فأزدادت ضربات قلبه حتى شعر الشاب بهذا الاضطراب :
- اهدأ يا صغير .. كل شئ سيكون بخير

دوى صوت ريو عبر مكبر الصوت :
- و ها هو سيداتي و سادتي ... الفتى المعجزة ، لقد رأيتم ما يقدر عليه فلا حاجة لإضافة أي كلمة ... فليبدأ المزاد ...

كانت ابتسامة ريو و أتباعه تتسع مع كل يد ترتفع لزيادة السعر حتى وصل إلى قيمة شبه مستحيلة و أخيرا ضرب بمطرقته الخشبية و نطق بكلمة النهاية :
- بيع ..

كورابيكا-كاروتا
09-04-2010, 13:54
اقترب احد أتباع ريو منه :
- سيدي .. الاتفاق لم يتم مع والد الصبي ، فالسيد وايت لم يأتي بعد

و قبل أن يرد المعني فتح الباب بهدوء ليدخل منه شاب بهي الطلعة خفيت ملامحه بقناعه الأبيض ، تقدم بخطوات متزنة إلى نهاية القاعة ثم اتكأ بالحائط و هو يعقد ذراعيه إلى صدره ببرود
ابتسم ريو موجه الكلام لتابعه :
- ها قد تم الوعد و انتهينا

همس السيد وايت بانزعاج :
- سحقا .. يبدو أن المزاد قد انتهى ، سأقتل ذلك المدعو ريو .. لقد اخبرني بأنه سيعرض غرضا مهما هنا و لا أرى أكثر من صبي ...

حدق بزادرك ببرود و هو يتم تسليمه لمالكه الجديد ، بدا السيد وايت متقززا من الأمر برمته فأدار رأسه باستياء و بدا على وشك الرحيل إلا انه أعاد رأسه بسرعة و قد اتسعت عينيه بدهشة :
- مستحيل ...

ظلت هذه الدهشة مسيطرة على حاله لبضع ثوان و هو يراقب خادم المشتري يحمل زادرك على كتفه
- الشعر الأشقر .. ملامح الوجه نفسها .. لكن لا .. مستحيل .. لطالما وصفته بالمناضل .. قالت بأنه لا ينحني لما يحيط به من ظروف أبدا ( تنهد براحة ) إذن هذا ليس هو ..

أدار رأسه متجها إلى باب الخروج لكن صرخة قوية أعادت انتباهه للموقف ، حدق بالخادم الذي بدت علامات الألم واضحة على معالم وجهه ثم بزادرك الذي يئن على الأرض بألم بعد أن أسقطه هذا الخادم :
- لقد عض هذا القرد الصغير كتفي ..

عادت حالة عدم التصديق لتجتاح السيد وايت مجددا بعد أن تيقن أن الذي أمامه هو فعلا الشخص الذي توقعه أن يكون
اقترب ريو من زادرك و رفسه بقوة بينما صرخ الشاري :
- لا تضربه على رأسه !
- لن افعل .. لكن لا تكن متساهلا مع أمثاله فهو مجرد حيوان لتنفيذ الأوامر

كان زادرك منكمشا على نفسه لكنه صامت تماما و بدا و كأنه فقد الوعي أخيرا،
خرج المشتري متبوعا بخادمه الذي يحمل البضاعة الثمينة من هذا المستودع المشئوم لينتهي الأمر بالصبي بالصندوق الخلفي لسيارة ليموزين سوداء ...

انفجرت ضحكة المشتري السعيدة بهذا الصيد الثمين و هو يرتشف من عصيره الأحمر بينما تتحرك سيارته بسرعة بين الأزقة القذرة و هو يصرخ بخادمه المخلص و يأمره بزيادة السرعة و هكذا فعل المعني لكنه سرعان ما توقف بقوة كبيرة أدت إلى انسكاب العصير على ملابس سيده الذي أظهر الانزعاج بصراخه حتى قاطعه خادمه :
- سيدي هناك سيارة تسد الطريق

حدق المعني بالطريق ليمعن النظر بالليموزين البيضاء التي سدت الشارع و زجاجها الذي منع الرؤية من عبره ، قطب حاجبيه و شعر بشئ من القلق لكنه رفع حاجبيه و هو يحدق بالباب الخلفي للليموزين البيضاء و هو يفتح ليترجل الشاب الأكثر غموضا و صاحب السمعة الراقية.. السيد وايت ، لطالما حلم بان هذا الرجل سيوجه له كلمة واحدة على الأقل فهذه فرصة لا يمكن تعويضها
نزل هو أيضا من السيارة و كذلك فعل حرسه الأربعة ، تكلم بصوت مرح أشيب ببعض القلق :
- لقد أخفتني سيد وايت ، هذه الأيام لا تعرف ماذا يمكن أن تواجه بهذه الطرقات ، أرجوك اخبرني كيف استطيع مساعدتك؟

ظل الشاب واقف بكبرياء يحطم الصخر و بدون أي جواب أبدا بينما شعر الرجل بأنه اخطأ بكلمة ( أساعدك ) فكيف له هو أن يساعد شخصا عظيما كالسيد وايت، اقترب أكثر و هو يفرك يديه ببعض و العرق يتصبب من جبينه :
- أرجوك سيدي اعذرني .. انه لشرف عظيم بالنسبة لي أن أتحدث إلى حضرتك ، أرجوك اعذر جهلي .. دعني ادعوك إلى كأس عصير




***
- هل قلت بأنك لم تبعه للسيد وايت ؟ (هذا كان صوت السيد بنزنت و هو يصرخ بوجه ريو بغضب عارم شابه ألم فظيع بقلبه ) أيها السافل لا اعرف كيف سمحت لك بإبقاء زادرك معك أنت مجرد محتال خبيث ، أكاد اقسم بأن وايت لم يكن مدعوا أصلا
- هدأ من روعك سيد بنزنت ، بل كان مدعوا لكنه و ببساطة بدا غير مهتم بالصبي
- مستحيل ...

هز المعني كتفيه بقلة اهتمام ، كاد السيد بنزنت أن يصرخ حتى توقف بعد أن دوى صوت طلقات نارية بمكان قريب ، تكلم ريو بسرعة و قوة :
- ماذا يحدث ؟ اذهبوا و تأكدوا من الأمر !

اتسعت عيني السيد بنزنت ثم ابتسم برضا :
- سيد وايت ...!!

وجودي بوحده مهم
09-04-2010, 13:57
مدري وش أقووووووووووووووووووووووول أبدعتي ..

روآآآيـــه مآآفي زيهــآآ ..


تعجبني الروآآيــآآت إلي مثل كذآآ ..

وزآآدتهآآ حلآآوهـ أسلوووبــكـ ..

ودي أخرط كثييييير بس مــآآآيمدينـــــــــــــــــي ..


متـــآآآبـــــه بكل حمــآآس وشوووق لكــــن بصمــــــــت

كورابيكا-كاروتا
09-04-2010, 13:57
- أ ... أ .. أرجوك لا تقتلني ..

صدرت هذه الكلمة المتقطعة من فم الرجل الذي اشترى زادرك بينما هو يزحف متراجعا بين دماء أتباعه الأربعة الذي سقطوا جثثا هامدة بعد أن أطلق السيد وايت أمره الصامت لأتباعه ، كان هذا الأخير يقترب من المشتري أكثر حتى وقف أمامه مباشرة ثم اخرج مسدسا ابيض .... رصاصة واحدة فجر بها رأس الرجل
حرك رأسه ليظهر صوت طقطقة لرقبته ثم أكمل طريقه إلى صندوق الليموزين و فتحه ليراقب الصغير النائم ... انحنى إليه و حمله بين ذراعيه بعطف بينما نظر إلى أتباعه ببرود ليقول بصوت رخيم :
- أدخلوا الجثث إلى السيارة و احرقوها .... لا أريد أن يبقى اثر منهم
- حاضر ...

فتح احد أتباعه باب الخلفي للليموزين فجلس السيد وايت بداخلها و زادرك الفاقد للوعي لا يزال بين ذراعيه القوتين و رأسه الصغير متكأ بصدر الشاب الغامض ، مدده على المعقد بهدوء و ظل يحدق بوجهه لوهلة ثم ابعد العصبة عن عيني الصغير و أخيرا ابتسم ...
ادخل يده بجيب بنطاله ليخرج هاتف محمول اتصل برقم و انتظر لوهلة حتى وصل إلى مسمعه صوت أنثوي هادئ :
- ألم اقل لك لا تذهب ؟ صدقا جين أنت تتعب نفسك بتلك الأماكن القذرة صدقني لن تجد خيرا من ريو ثم ...

قاطعها :
- وجدته ..
أجابته باستغراب :
- من هو ؟
- زادرك ...

ساد السكون بالهاتف لكن جين شعر بدموع الفتاة لكنه فضل الصمت و انتظار كلماتها:
- هل هو بخير ؟
- ليس تماما ، لكنه سيكون بخير .. لا تقلقي أنا عائد الآن ،( صمت و كأنه يفتح المجال أمامها للكلام لكن يبدو أن المفاجأة كانت قوية جدا فتكلم بهدوء بعد تيقنه من صمتها ) أراك في المنزل.. لن أتأخر

أغلق الهاتف و أعاد نظره إلى الصبي الصغير ثم رفع القناع الأبيض لتظهر ملامح وجهه الأبيض الشاحب ، العينين الزقاويتين المتلألئتين الفاتحتين الهادئتي النظرة، الأنف المستقيم ، الشعر البلاتيني الذي وصل إلى أسفل رقبته و أخيرا الابتسامة الهادئة العطوفة على هذا الصبي الجريح الذي قبع أمامه و تحت رحمته ..




*******

وجودي بوحده مهم
09-04-2010, 14:40
لآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآع ..

كمليييييييييييييييييي

blue_ocean
09-04-2010, 14:44
هاه هل أنتهى البارت :eek::confused:
أمممممممم
حسنا يكفيي مؤاثرات صوتية
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
مرحبا كوربيكا
إن شاء الله تكوني بخير
البارت رائع و مدهش و محمس
ولماذا توقفتي عند هذه النقطة ؟؟:mad:
:D
صدقا لقد أندمجت مع الأحداث كثيرا
هل من الممكن أن يتكرم الأستاذ وايت و يقوم بأطلاق رصاصة في رأس السيد بنزين :مكر:
أعجبتني شخصية وايت أو جين كثيرا
و لكن هل من الممكن أن يكون له علاقة بالغراب الأبيض ؟
ربما سأعر ف هذا مع الأحداث القادمة >>>>>>>>>من الرائع أن اسأل واجيب على نفسي :p
صفحة آخرى من صفحات حياة زاد قد أغلقت و ها هي صفحة جديدة ستفتح
في أنتظار تلك الصفحة
و لكن أرجوكي لا تتأخري يكفي أن نصف عقلي قد أتلف بسبب الأمتحانات ولا أريد للنصف الأخر أن يتلف :مرتبك:
في أمان الله
سلام
:)

glass lady
09-04-2010, 15:52
حجز

كازوهااا
09-04-2010, 16:50
رااااااااااااااااااااااااائعه

كورابيكا-كاروتا
09-04-2010, 17:08
مدري وش أقووووووووووووووووووووووول أبدعتي ..


روآآآيـــه مآآفي زيهــآآ ..



تعجبني الروآآيــآآت إلي مثل كذآآ ..


وزآآدتهآآ حلآآوهـ أسلوووبــكـ ..


ودي أخرط كثييييير بس مــآآآيمدينـــــــــــــــــي ..



متـــآآآبـــــه بكل حمــآآس وشوووق لكــــن بصمــــــــت


اهلين اختي العزيزة

الحمد لله ان الروايةعجببتك و يارب تظل تعجبك للنهاية

تكلمي باكثر راحتك يا غالية و فضفضي :d

ههههههه منورة حبيبتي



لآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآع ..

كمليييييييييييييييييي



:مرتبك:
:مرتبك:
سوري ^^"

كورابيكا-كاروتا
09-04-2010, 17:15
هاه هل أنتهى البارت :eek::confused:
أمممممممم
حسنا يكفيي مؤاثرات صوتية
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
مرحبا كوربيكا
إن شاء الله تكوني بخير
البارت رائع و مدهش و محمس
ولماذا توقفتي عند هذه النقطة ؟؟:mad:
:D
صدقا لقد أندمجت مع الأحداث كثيرا



سوري عزيزتي اجل انتهى البارت :مرتبك:

و عليكم السلام و الرحمة
اهلا بالغالية
منورة كالعادة
انا بخير و الحمد لله ، انتي؟ يا رب بألف خير
كان واجب اتتوقف بموقف يشوقكم صح :لقافة:

هل من الممكن أن يتكرم الأستاذ وايت و يقوم بأطلاق رصاصة في رأس السيد بنزين :مكر:


هههههههههههههههه لم تأتي ببالي
لكن على اي حال دور السيد بنزين لم ينتهي بعد :لقافة:


أعجبتني شخصية وايت أو جين كثيرا
و لكن هل من الممكن أن يكون له علاقة بالغراب الأبيض ؟
ربما سأعر ف هذا مع الأحداث القادمة >>>>>>>>>من الرائع أن اسأل واجيب على نفسي :p


ههههههههههههههههه جيد ان الشخصية اعجبتك
و جيد انك اجبتي :D:p


صفحة آخرى من صفحات حياة زاد قد أغلقت و ها هي صفحة جديدة ستفتح
في أنتظار تلك الصفحة


لم تخبريني
هل انتي متفائلة بهذه الصفحة الجديدة ام متشائمة ؟؟

و ايضا من الطرف الذي تحدث معه جين ؟؟



و لكن أرجوكي لا تتأخري يكفي أن نصف عقلي قد أتلف بسبب الأمتحانات ولا أريد للنصف الأخر أن يتلف :مرتبك:
في أمان الله


اسفة حبيبتي و ان شاء الله ما اتأخر بس انتي الاعلم بالظروف

دمتي بحفظ الرحمن يا غالية ^^

كورابيكا-كاروتا
09-04-2010, 17:17
رااااااااااااااااااااااااائعه


انتي الاروع

blue_ocean
09-04-2010, 20:07
سوري عزيزتي اجل انتهى البارت

و عليكم السلام و الرحمة
اهلا بالغالية
منورة كالعادة
انا بخير و الحمد لله ، انتي؟ يا رب بألف خير
كان واجب اتتوقف بموقف يشوقكم صح

أجل واضح أنه أنتهى لقد افقت من الصدمة :rolleyes:
أنا بخير و الحمد لله
صحيح صحيح كان من الواجب أن تتوقفي هنا
حتي نشتعل من الحماسة
وفعلا هذا ما حدث ::جيد::


هههههههههههههههه لم تأتي ببالي
لكن على اي حال دور السيد بنزين لم ينتهي بعد

ههههههههههههه حسنا يجب أن ننتظر حتي ينتهي دوره و نفكر فيما سيحل به



ههههههههههههههههه جيد ان الشخصية اعجبتك
و جيد انك اجبتي



:D



لم تخبريني
هل انتي متفائلة بهذه الصفحة الجديدة ام متشائمة ؟؟

و ايضا من الطرف الذي تحدث معه جين ؟؟


بالنسبة للصفحة الجديدة فهي ربما تكون جيدة و ربما لا فأنا لست بارعة في التوقع لذلك الأحتمالان واردان
و لكن بعد هذه العاصفة السوداء في الصفحة القديمة أتمني أن تكون هذه الصفحةأقل سواداً ^^

أما بالنسبة للمتحدث فأظن أن الكاتبة ستخبرنا في الفصول القادمة ^^ :D
فأنا لا أعرف :)




اسفة حبيبتي و ان شاء الله ما اتأخر بس انتي الاعلم بالظروف

دمتي بحفظ الرحمن يا غالية ^^

أعلم هذه الظروف كان الله في عونكِ أختي
و في أنتظاركِ دائما
في أمان الله
سلام
:)

كورابيكا-كاروتا
10-04-2010, 14:18
أجل واضح أنه أنتهى لقد افقت من الصدمة :rolleyes:
أنا بخير و الحمد لله
صحيح صحيح كان من الواجب أن تتوقفي هنا
حتي نشتعل من الحماسة
وفعلا هذا ما حدث ::جيد::

:)



:d :d :d ثانكيو لتقدير الموقف


ههههههههههههه حسنا يجب أن ننتظر حتي ينتهي دوره و نفكر فيما سيحل به

خخخخخخخخخ لا بأس اقدر صبرك :لقافة:


بالنسبة للصفحة الجديدة فهي ربما تكون جيدة و ربما لا فأنا لست بارعة في التوقع لذلك الأحتمالان واردان
و لكن بعد هذه العاصفة السوداء في الصفحة القديمة أتمني أن تكون هذه الصفحةأقل سواداً ^^

أما بالنسبة للمتحدث فأظن أن الكاتبة ستخبرنا في الفصول القادمة ^^ :d
فأنا لا أعرف :)



هههههههههههههه ::جيد::




أعلم هذه الظروف كان الله في عونكِ أختي
و في أنتظاركِ دائما
في أمان الله
سلام
:)

تسلمين يا غالية على المتابعة
لك فضل علي

منورة ^^

وجودي بوحده مهم
10-04-2010, 17:04
ممممممم ..

سوعــآآآل كأني فهمت إن كل جمـــعه تنزلي بــآآآرت ^^" ..

Simon Adams
10-04-2010, 17:28
حجز

كورابيكا-كاروتا
10-04-2010, 17:39
ممممممم ..


سوعــآآآل كأني فهمت إن كل جمـــعه تنزلي بــآآآرت ^^" ..


^^ اهلين
اي والله كان المفروض كذا لكن :مرتبك:

اعتقد اني سأتأخر هذه المرة بسبب الامتحانات لست واثقة لكن اظن

منورة ^^

كورابيكا-كاروتا
10-04-2010, 17:41
حجز


بانتظارك حبيبتي ::جيد::

وجودي بوحده مهم
10-04-2010, 17:53
هـــآآ ..

ننتظـــــــــــــــــــــــــــر ..

بس لو يسير بالإسبووع مرتين مــآآنقوول لآآ .. طبعــآآ بعد إختبــآآرآآآت ..

وربــــــــــــــــــــــــــــــي .. يوفقكـ بإختبــــآآرآآتــــكـ ^^!

كورابيكا-كاروتا
10-04-2010, 17:56
هـــآآ ..


ننتظـــــــــــــــــــــــــــر ..


بس لو يسير بالإسبووع مرتين مــآآنقوول لآآ .. طبعــآآ بعد إختبــآآرآآآت ..


وربــــــــــــــــــــــــــــــي .. يوفقكـ بإختبــــآآرآآتــــكـ ^^!




هههههههههه طبعا انتو ما تقولوا لا
بس امي تنتحر خخخخخخخخ :d

الله يوفقك يا غالية و يسهل على الحميع ان شاء الله

alm7bobh
11-04-2010, 12:00
الله يعطيكي الف عافيه

كلمات رائعه

واحاسيس جميله

ما اقدر اقول غير هيك

لانو قد ما مدحت فيها ما يكفي

كورابيكا-كاروتا
13-04-2010, 16:27
الله يعطيكي الف عافيه

كلمات رائعه

واحاسيس جميله

ما اقدر اقول غير هيك

لانو قد ما مدحت فيها ما يكفي











و يعطيكي اختي العزيزة

تسلميلي على هذي الكلمات الحلوة

الله يوفقك و يسعدك يا رب ^^

منورة يا حلوة و ان شاء الله تكوني متابعة جديدة

دمتي بجفظ الرحمن

ς α đ ч
13-04-2010, 18:42
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيفك خ’ـيتؤؤ كورـآبيكـآ..؟

أعتذرر ع’ـن عدم ردي على الأجزـآء السـآبقه .. }~

لكن ثقي تم’ـآمـآ إني كن’ـت مت’ـآبعه بصمت بسبب الج’ـآمعه :mad:.}~

على العموم الب’ـآرت رـآئع ج’ـدـآ سطوور م’ـن ذهب ..::جيد::..}~

المسكين زـآد بدأت بالفعل أشفق على ح’ـآله

يخرج م’ـن قسووة وـآلدهـ ليقع في شخص أقسى منه

ذـآلك الرجل المقنه .. وـآيت أعتقد هكذـآ أسمه -_-.. له صل’ـه بوـآلدة زـآد

هكـذـآ يبدو لي الأمر :لقافة:..}~

ننتظر الب’ـآرت الق’ـآدم ^^..}~

بوفارديا
15-04-2010, 11:28
السلامـ ع ـليكمـ ورحمهـ اللهـ وبركاتهـ

وأخيرا ها أنا هنا وقد أتممت قراءة ما فاتني فهل من مرحب >> برا :تعجب:

كيف حالك أختي العزيزة كورابيكا وكيف حال اختباراتك ؟

باركي لي فقد انتهيت امتحاناتي أخيرا وأنا الآن في إجاآآزة ::سعادة::

لا أستطيع تخيل التحول الكبير الذي حدث في مجريات القصة ,, أحداث كثيرة وخطيرة و ظهور شخصيات جديدة
منها المثير ومنها الظريف ومنها " شديد القبح " ,, توضحت لنا بعض الحقائق وبالطبع تولدت المزيد من التسؤلات ..!!
أظن أن الأحداث قد وصلت إلى ذروة الإثارة والتشويق وربما قد وصلنا إلى العقدة الأخيرة في القصة وسنبدأ الآن نشهد حل كل عقدة بالتدريج ؟!!


كان من الرائع الكشف عن ماضي زادرك ووالده ذاك إضافة إلى الوالدة المختفية ,, أظن أننا نستطيع وصف ذلك الماضي بالجميل ,, حياة تجمع بين زوجين متحابين وقد رزقا بطفل يكمل عليهما سعادتهما ,, إلى أن ..

حدث ذلك الحدث الذي كشف عن قدرة زاد الفريدة ,, ذلك الحدث الذي كان كـ نقطة التحول في حياه الصغير , والمفارقة أن تلك القدرة كشفت أمام والدة فقط ,, كشفت أمام والدة وتحولت حياته بسبب ذلك إلى "جحيم" إن جاز تسميتها كذلك , فكيف إن وقع بين يدي غريب ..!!


- عملي بأكمله ... بحثي الدؤوب عن ذلك الإنسان .. الإنسان الذي يملك هبة لا تقاس .. يملك عقلا يمكنه أن يغزو العالم به .. و ها هو أمامي ، تحت تصرفي .. ( رسم ابتسامة شريرة ، منتصرة ، جائعة على وجهه ) هو ما أريده .. و هو ما سأحصل عليه
حقيقة كنت آمل أن يكون السبب وراء تصرفات ذلك الأب سببا يحمل ولو القليل القليل من الإقناع !
أيفعل بولده كل ذلك بسبب مجرد أبحاث غبية ..!!
يبيع ابنه :eek: ولمن؟ لـ**** من البشر !! أكاد أفقد عقلي من تصرفات ذلك الرجل !!

*مايكل بطلي المفضل .. كان ظهوره قليل جدا في الأجزاء الفائته :( لن أوصيك بأن يكون له دور كبير في الأحداث القادمة :mad: >> :p

*جينا ::سعادة:: وأخيرا ظهرت على الساحة ,, لم أتوقع أن تتجه شكوك مايكل نحوها ,, لكن لابأس لأنها عاد للظهور بسبب ذلك ,, كما أنه يبدو أن هناك تطورات جديدة ستحدث :لقافة:

*ريو ورجاله الحمقى .. آمل حقا ألا يكون هناك أناس في الحياه على هذه الشاكلة , يتاجرون في البشر ؟!!
أكاد أرتكب جريمة في حقه وحق من معه ولا أظن أن القانون سيعاقبني عليها ولا بأس إن كان ذاك البنزنت معهم :mad: >> آسفة متحمسة وحالتي ميؤوس منها :مرتبك:


رفع قدمه ليهوي بها على صدر الصبي ثم ركله على بطنه بقوة ، شهق الجريح و كأن روحه تنتزع منه بتلك اللحظة.. فحتى القدرة على الصراخ تلاشت ... حاول السيد بنزنت الاعتراض لكن الأسلحة توجهت إليه مرة ثانية ليتكلم ريو :
- لا تتدخل .. هذا الصبي ملكيتي الآن و لا يحق لك الكلام ثم ( ابتسم بخبث واضح ) لا تقلق لن أؤذه كثيرا و بالتأكيد لن أوجه الضربات لوجهه الجميل هذا
أكمل جملته بركلة قوية ثانية ، انكمش الصغير على نفسه و هو يحاول التقاط أنفاسه مع تجاهل هذا الألم الذي لا يجب أن يشعر به صبي بالثالثة عشر من العمر، امسك ريو يد زادرك و رفعه ليجبره على الوقوف ... قرب وجهه من وجه الصغير الذي كان قطرات العرق تغطى وجهه مختلطة بالدموع و التراب :
- احذر من مخالفة أوامري ...
دفعه بقوة كبيرة ليصدم بالجدار ، انزلق الصغير ببطء حتى استقر على الأرض و هو يحتضن جسده و قد جمع ساقيه إلى صدره ، كان ريو يأخذ أنفاسه بصعوبة بعد أن أتعبه هذا الجهد المبالغ به :
- سحقا
بل سحقا لك أنت :mad:
وسحقا لذلك الأب :mad: أتصل به الدنائة إلى ذلك الحد ,, مهما كان غرضه من فعلته هذه حتى وإن كانت تصب في مصلحة زاد لا يحق له الوقوف كالصنم هكذا , مم هو مخلوق هذا الرجل :mad:


-أبي ... أنت لئيم ..
أعجز حقيقة عن وصف مشاعري عند قراءتي لهذة الجملة .. لاتعليق !

*أليس.. تلك الفتاة الرائعة من الظلم حقا أن تبقى مع تلك الوحوش ,, هل سنشهد ظهورها مجددا ونعرف قصتها
أم أن مرورها في القصة عابرا ً ؟

*أممم الشخصية الجديدة والأكثر غموضا في القصة "السيد لايت ",, ظهرت هذه الشخصية وجلبت معها الكثير من التساؤلات وعلامات الإستفهام ..!! لم بنزنت مهتم إلى تلك الدرجة بايصال زاد إليه ؟! إلى درجة تجعله يقف متفرجا على ابنه وهو يضرب ويعذب ؟! ما كل تلك المكانة التي يمتلكها ؟ وهل له علاقة بالوالدة المختفية ؟ ممم وذلك الشبه بينه وبين الصغير ـ أم أني واهمة ـ ؟ هل سيكون هو مفتاح انقاذ الصغير ؟ وتلك الفتاه التي حادثها وبحثهما عن زاد ؟

سأنتظر أجوبة تساؤلاتي بصبر نافذ ..

عن انتقاداتي .. ليس هناك انتقادات ولكن هناك بعض الكلمات التي أزعجتني أثناء القراة ورأيت أنها ربما لم تكن مناسبة , مثل :

- لما لا تكوني شاطرة كزادرك !!
ربما نشيطة أفضل ؟

بعد كل هذا التعب و بدل من الموت بساحة القتال مدافعا عن الحق
ربما لو قلت: بعد كل هذا التعب وعوضا عن الموت في ساحة .... لكان أفضل ؟
وأيضا
هؤلاء الاثنان
هذان الإثنان ؟
أنصحك أن تنتبهي فقط لتركيب بعض الكلمات وربما لو عرضتي ما تكتبينه على أحد ما ليقرأه قبل أن تضعيه لكان أفضل فقد ينتبه لأشياء تسهين عنها :)

_ _ _ _ _ _ _ _ _

صديقتي كورابيكا بوركتي حقا على هذا التميز والإبداع
وأرجو أن يتم قبولي كمتابعة للقصة من جديد بعد هذا الغياب الطويل :o
تقبلي خالص شكري واحترامي .. بوفارديا ;)

كورابيكا-كاروتا
17-04-2010, 06:01
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


كيفك خ’ـيتؤؤ كورـآبيكـآ..؟


أعتذرر ع’ـن عدم ردي على الأجزـآء السـآبقه .. }~


لكن ثقي تم’ـآمـآ إني كن’ـت مت’ـآبعه بصمت بسبب الج’ـآمعه :mad:.}~
[/center]


و عليكم السلام و الرحمة
اهلا بك اختي العزيزة
و الله لك وحشة ^^

لا داعي للاعتذار عزيزتي اعرف مأسي الدراسة و ما تفعل ><
الله يسهل على الجميع


على العموم الب’ـآرت رـآئع ج’ـدـآ سطوور م’ـن ذهب ..::جيد::..}~

المسكين زـآد بدأت بالفعل أشفق على ح’ـآله

يخرج م’ـن قسووة وـآلدهـ ليقع في شخص أقسى منه

ذـآلك الرجل المقنه .. وـآيت أعتقد هكذـآ أسمه -_-.. له صل’ـه بوـآلدة زـآد

هكـذـآ يبدو لي الأمر :لقافة:..}~


احب دائما ان اسمع توقعاتكم على القادم هذا يدفعني للامام
لكن لا استطيع النفي او التوكيد :d

كل ما استطيع قوله

تسلمين على الرد و الوجود الحلو

منورة ^^

دمتي بحظ الرحمن

كورابيكا-كاروتا
17-04-2010, 06:32
السلامـ ع ـليكمـ ورحمهـ اللهـ وبركاتهـ


وأخيرا ها أنا هنا وقد أتممت قراءة ما فاتني فهل من مرحب >> برا :تعجب:


كيف حالك أختي العزيزة كورابيكا وكيف حال اختباراتك ؟


باركي لي فقد انتهيت امتحاناتي أخيرا وأنا الآن في إجاآآزة ::سعادة::

[/CENTER]

و عليكم السلام و الرحمة
اهلا بالنور كله
كيفك يا غالية
اكيييييييييييييييييييييييييييييييد في مرحب :):D
انا بخير و الحمد لله
امتحاناتي تبدأ الاحد الله يسهل :بكاء:

مبرووووووووووووووووووووووووووووووك يا رب تقضين العطلة بالصحة و السلامة و السعادة
و تطلعي من الاوائل >>> اللهم امين ^^


لا أستطيع تخيل التحول الكبير الذي حدث في مجريات القصة ,, أحداث كثيرة وخطيرة و ظهور شخصيات جديدة
منها المثير ومنها الظريف ومنها " شديد القبح " ,, توضحت لنا بعض الحقائق وبالطبع تولدت المزيد من التسؤلات ..!!
أظن أن الأحداث قد وصلت إلى ذروة الإثارة والتشويق وربما قد وصلنا إلى العقدة الأخيرة في القصة وسنبدأ الآن نشهد حل كل عقدة بالتدريج ؟!!



معك كل الحق
بدأت القصة بأخر فصولها و ستبدأ العقد بلانحلال للكشف عن الحقيقة
و الاهم الكشف عن نهاية صغيرنا


كان من الرائع الكشف عن ماضي زادرك ووالده ذاك إضافة إلى الوالدة المختفية ,, أظن أننا نستطيع وصف ذلك الماضي بالجميل ,, حياة تجمع بين زوجين متحابين وقد رزقا بطفل يكمل عليهما سعادتهما ,, إلى أن ..

حدث ذلك الحدث الذي كشف عن قدرة زاد الفريدة ,, ذلك الحدث الذي كان كـ نقطة التحول في حياه الصغير , والمفارقة أن تلك القدرة كشفت أمام والدة فقط ,, كشفت أمام والدة وتحولت حياته بسبب ذلك إلى "جحيم" إن جاز تسميتها كذلك , فكيف إن وقع بين يدي غريب ..!!


احببت ان اريكم جزءا من حياة الصغير فقط لتعرفوا بان بنزنت الذي تكرهوه لم يككن هكذا دائما
بل على العكس فقد كان مثالا للاب الحنون
و كان زادرك مغرما به و يحبه فوق كل اعتبار
ببساطة كانت حياة سعيدة بما تحمله الكلمة من معنى



حقيقة كنت آمل أن يكون السبب وراء تصرفات ذلك الأب سببا يحمل ولو القليل القليل من الإقناع !
أيفعل بولده كل ذلك بسبب مجرد أبحاث غبية ..!!
يبيع ابنه :eek: ولمن؟ لـ**** من البشر !! أكاد أفقد عقلي من تصرفات ذلك الرجل !!


:مذنب::محبط:



*مايكل بطلي المفضل .. كان ظهوره قليل جدا في الأجزاء الفائته :( لن أوصيك بأن يكون له دور كبير في الأحداث القادمة :mad: >> :p


هههههههههههه له دور بالتأكيد لكن زادرك سأخذ القسم الاكببببببببر


*جينا ::سعادة:: وأخيرا ظهرت على الساحة ,, لم أتوقع أن تتجه شكوك مايكل نحوها ,, لكن لابأس لأنها عاد للظهور بسبب ذلك ,, كما أنه يبدو أن هناك تطورات جديدة ستحدث :لقافة:

:لقافة: يبدو انك تقرأين ما بين السطور



*ريو ورجاله الحمقى .. آمل حقا ألا يكون هناك أناس في الحياه على هذه الشاكلة , يتاجرون في البشر ؟!!
أكاد أرتكب جريمة في حقه وحق من معه ولا أظن أن القانون سيعاقبني عليها ولا بأس إن كان ذاك البنزنت معهم :mad: >> آسفة متحمسة وحالتي ميؤوس منها :مرتبك:

اؤكد لك هناك من شاكلته
الله يحفظنا و يحفظ المسلمين اجمعين


بل سحقا لك أنت :mad:
وسحقا لذلك الأب :mad: أتصل به الدنائة إلى ذلك الحد ,, مهما كان غرضه من فعلته هذه حتى وإن كانت تصب في مصلحة زاد لا يحق له الوقوف كالصنم هكذا , مم هو مخلوق هذا الرجل :mad:

ربما هول الموقف هو ما الجم السيد بنزنت او ربما شعوره بعدم فائدة الكلام
بأي الحالتين لا وسيلة لتبرير فعلته
لكن ....


أعجز حقيقة عن وصف مشاعري عند قراءتي لهذة الجملة .. لاتعليق !


:o:بكاء:


*أليس.. تلك الفتاة الرائعة من الظلم حقا أن تبقى مع تلك الوحوش ,, هل سنشهد ظهورها مجددا ونعرف قصتها
أم أن مرورها في القصة عابرا ً ؟

أليس كانت مزجا من اثنين
بيان سوء الاشخاص المحيطين بها اضافة الى بيان شخصيتها و معاناتها الشخصية
لكنها مجرد شخصية عابرة بحياة زادرك الذي رأى الكثير


أممم الشخصية الجديدة والأكثر غموضا في القصة "السيد لايت ",, ظهرت هذه الشخصية وجلبت معها الكثير من التساؤلات وعلامات الإستفهام ..!! لم بنزنت مهتم إلى تلك الدرجة بايصال زاد إليه ؟! إلى درجة تجعله يقف متفرجا على ابنه وهو يضرب ويعذب ؟! ما كل تلك المكانة التي يمتلكها ؟ وهل له علاقة بالوالدة المختفية ؟ ممم وذلك الشبه بينه وبين الصغير ـ أم أني واهمة ـ ؟ هل سيكون هو مفتاح انقاذ الصغير ؟ وتلك الفتاه التي حادثها وبحثهما عن زاد ؟


السيد وايت = white :لقافة:
لا لا ليس هناك شبه لا تأخذك الافكار الى بعيد :D لا يشبه زادرك
اما عن تساءلك هذا
فستحل بالبارت القادم :مكر:


ربما نشيطة أفضل ؟


اممممم لا اعلم لكن استخدمت شاطرة لاني شعرت بان الاب يخاطب ابنه و يمتدحه اكثر من كونه يخاطب ززوجته
و بالعادة تخاطبين الصغار بهذه الكلمات
هذا كل ما في الامر


ربما لو قلت: بعد كل هذا التعب وعوضا عن الموت في ساحة .... لكان أفضل ؟


اوكي ::جيد::


هذان الإثنان ؟


ههههههههههه فضاحة
معك كل الحق
في الواقع تبسمرت امام هذه الكلمة و لسبب ما لم افكر بهذان شكرا :o


تسلمين يا غالية على هذه التنبيهات و ارجوك اخبريني اذا وجدتي المزيد
و سأكون شاكرة الشكر الجزيل


صديقتي كورابيكا بوركتي حقا على هذا التميز والإبداع
وأرجو أن يتم قبولي كمتابعة للقصة من جديد بعد هذا الغياب الطويل :o
تقبلي خالص شكري واحترامي .. بوفارديا ;)

منوووووووووووووووووووووووورة و ليس مقبولة فحسب
انا من عليه شكرك على هذه امتابعة المفرحة
دمتي بحفظ الرحمن يا غالية

alm7bobh
19-04-2010, 19:37
موضوع يجنن

آنتظـآر !-
22-04-2010, 14:32
أنـــــــــآ جيت <~~ احلفي هع

/

أنتظر البارت الجـآي حتى أعلق ، لآ تتأخري : )

وجودي بوحده مهم
25-04-2010, 15:05
مـــآآبآآلكـ يــآآ فتــآآت ..

كل يووم أدخل لعل هنــآآ جديييييييد لكـــن >< ..


إشتقـــــت لعزيزي زآآكـ .. وزآآد قلقي علييييييييييه ..
وقلقي من المجهوول إلي يبنتضـــــــــــــــــــــرررهـ ..
القصـــه شــآآآغلــه مخي إرحرميــــــــــــــــــــــني ..

صوووح مــآآخلصــت إختبــآآرآآتـــكـ ..

بالتوفيييق يــآآ رب ..

أنتـــظــــــــــــــــركـ ..

الروح الهادئه
30-04-2010, 20:27
أنا أتابع قصتك من زمان بصمت
بس بصراحه روعتها ماتخلي أحد يقرا بدون مايرد
أستنا التكمله على احر من الجمر

ς α đ ч
01-05-2010, 06:17
و عليكم السلام و الرحمة
اهلا بك اختي العزيزة
و الله لك وحشة ^^

لا داعي للاعتذار عزيزتي اعرف مأسي الدراسة و ما تفعل ><
الله يسهل على الجميع


أهـلآ غ’ـآليتي ^^

وأنـ’ـتِ كمـآن لكِ وحشش’ـه ..::جيد::..

ـآمين يارب آجمعين




احب دائما ان اسمع توقعاتكم على القادم هذا يدفعني للامام
لكن لا استطيع النفي او التوكيد :d

كل ما استطيع قوله

تسلمين على الرد و الوجود الحلو

منورة ^^

دمتي بحظ الرحمن

ههههههههههههههههه

إذـآ رجـ’ـآآء أكملي فنحن لم نع’ـد نستطيع الإنتظـ’ـآر أكثر ..:تدخين:..


أحببت سؤلك دومـآ ع’ـن سؤـآل يخخطر ببـآلي لكنِ أنسى دـآئم’ـآ ..:p..

م’ـآمعنى جملة التن’ـآسب الطردي فأن’ـآ أرـآهـآ دـآئمـآ قبـ’ـل كل بـ’ـآرت.?..:D..

كورابيكا-كاروتا
01-05-2010, 06:31
ابشري حبيبتي

البارت
.
.
.

اليووووووووووووووم

باذن الله
^^

انتظروه عصرا او ليلا ^^"

كورابيكا-كاروتا
01-05-2010, 19:05
موضوع يجنن


تسلمين اختي على الرد

كورابيكا-كاروتا
01-05-2010, 19:07
أنـــــــــآ جيت <~~ احلفي هع

/

أنتظر البارت الجـآي حتى أعلق ، لآ تتأخري : )


هههههههههه اهلين بيك نورتي حبيبتي

يلا هذا البارت الجاي بعد دقايق
انتظر تعليقك ^^

كورابيكا-كاروتا
01-05-2010, 19:09
مـــآآبآآلكـ يــآآ فتــآآت ..


كل يووم أدخل لعل هنــآآ جديييييييد لكـــن >< ..



إشتقـــــت لعزيزي زآآكـ .. وزآآد قلقي علييييييييييه ..
وقلقي من المجهوول إلي يبنتضـــــــــــــــــــــرررهـ ..
القصـــه شــآآآغلــه مخي إرحرميــــــــــــــــــــــني ..


صوووح مــآآخلصــت إختبــآآرآآتـــكـ ..


بالتوفيييق يــآآ رب ..


أنتـــظــــــــــــــــركـ ..


اهلين اختي العزيزة
نورتي :)

اعذريني على التأخير لكن الامتحانات خلصت يوم الخميس و اخييييييييييييييرا
و ها هو السبت و قد انزلت بارت جديد
علما اني كتبته بيوم واحد >>> الله يستر

عسى يعجك اختي العزيزة ^^

موفقية للجميع بأن الله

ς α đ ч
01-05-2010, 19:11
حجز الأولى ^^ .}~

كورابيكا-كاروتا
01-05-2010, 19:12
أهـلآ غ’ـآليتي ^^


وأنـ’ـتِ كمـآن لكِ وحشش’ـه ..::جيد::..


ـآمين يارب آجمعين





ههههههههههههههههه


إذـآ رجـ’ـآآء أكملي فنحن لم نع’ـد نستطيع الإنتظـ’ـآر أكثر ..:تدخين:..



أحببت سؤلك دومـآ ع’ـن سؤـآل يخخطر ببـآلي لكنِ أنسى دـآئم’ـآ ..:p..


م’ـآمعنى جملة التن’ـآسب الطردي فأن’ـآ أرـآهـآ دـآئمـآ قبـ’ـل كل بـ’ـآرت.?..:d..


اهلين حبيبتي
شفتي وعدت بان البارت اليوم و ها هو ^^

هههه التاسب الطردي ::سعادة::
بسيطة
التناسب الطردي يعني اذا ازددت رودكم على البارتات ستزداد سرعتي بوضع الجديد منها
و العكس صحيح طبعا ^^"
لكن ليس دائما بل المعيق الاول هو الامتحانات ^^

ها عجبتك شغلة التناسب الطردي ؟

كورابيكا-كاروتا
01-05-2010, 19:13
أنا أتابع قصتك من زمان بصمت

بس بصراحه روعتها ماتخلي أحد يقرا بدون مايرد
أستنا التكمله على احر من الجمر


اهلا بك اختي الكريمة
كلماتك افرحتني فافرح الله قلبك
يسعدني كثيرا ان القصة اعجبتك و ان شاء الله تعجبك للنهاية ^^

كورابيكا-كاروتا
01-05-2010, 19:16
هذا رد لقلب الصفحة ^^"