PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : هل العيش بشخصية شاب امر صعب؟ادخلوا لتعرفوا الجواب مزيج الرومنسية والقتال والمؤامرات



صفحة : [1] 2 3

القائدة ياندي
21-01-2009, 07:27
مرحباااااااا
كتير مرات بسمع عن بنات بحكوا يا ريت احنا شباب
بس اظن انهم جربوا هاي الحياة
للي بدها تجرب هادي الحياة
تدخل
الانتقام المغلف
انطلق الخيل يجري بسرعة كبيرة وقد كان ذا لون أبيض وعلى ظهره جلست فتاة ارتدت ثوب الأميرات الزهري متدرج وتضع حول رقبتها قلادة بلون زهري فيما كان شعرها الأشقر الطويل ينساب خلفها جرار ركض خيلها وزين رأسها تاجها الأبيض البراق ،وكان الخوف مرتسم على وجهها وهي تنظر خلفها لتشاهد العديد من الرجال على خيولهم يتبعونها فقالت تحث خيلها:
-هيا يا بايلا أٍنهم إنهم يقتربون
فأسرع الخيل في ركضه حتى بدت المسافة بينهم وبينها تزداد بسرعة فقال أحد الرجال:
--إياكم وأن تتمكن من النجاة منكم هيا أسرعوا
وزادوا من سرعتهم ولكن بايلا زاد من سرعته ليدخل إلى إحدى الغابات الكثيفة فتبعه الرجال وهم يتلفتون حولهم وقال أحدهم:
-أين هي:
-لا بد أنهل في مكان ما هنا
-هيا لنبحث عنها بسرعة
وتفرقوا كل واحد لجهة، وخلف مجموعة من الشجيرات كانت الفتاة مختبئة مع خيلها وهي تكتم أنفاسها وقالت:
-لا بد أنهم قد ابتعدوا
ثم نظرت لخيلها وربتت على رأسه وقالت:
-أحسنت بايلا قمت بعمل رائع
فلعق الخيل وجهها فضحكت ووضعت رأسها على ظهره وأغلقت عينيها لبرهة فعادت لذاكرتها الأحداث الماضية.
داخل قاعة العرش حيث جلس الملك والملكة مع الخدم والحاشية دخل أحد الحراس للقاعة وقال:
-سيدي الأميرة أنيا تطلب رؤيتكم
فقال الملك:
-دعها تدخل
-حاضر سيدي
وخرج لتدخل هي بعد برهة ووقفت أمامهما وانحنت بطرييقة مهذبه فقالت الملكة:
-لقد تعلمت العادات الملكية بسرعة يا عزيزتي
فنظرت الفتاة إليها وقالت بابتسامة:
-تعرفينني يا أمي أنا فتاة نشيطة
فقال الملك:
-ولأجل غاليتي النشيطة سأقيم لك أروع حفلة لعيد ميلادك التاسع عشر
فبدت السعادة عليها وقالت:
-حقاً يا أبي
-بكل تأكيد يا صغيرتي
فعانقته بسعادة وقالت:
-أحبك يا أبي
-وأنا أيضاً أحبك
فقالت الملكة :
-ما كان ليفعل ذلك دون مشورتي
فقبلتها أنيا وقالت:
-لا غنى لي عنك أبداً يا أمي
فعانقتها الملكة وقالت:
-وأن أيضاً يا عزيزتي
ولكن دخول العديد من الرجال والحراس والجنود للقاعة لفت انتباه الجميع فقال الملك:
-ما هذا؟ ما الذي يحدث هنا؟
ولكن رجلاً دخل للقاعة وقال:
-أسف للمقاطعة سيدي
فقال الملك :
-ماذا يعني هذا أيها المستشار فولديارن ؟
-معنى هذا أنني مللت من حكمك الغبي وحان الوقت لملك يحكم هذه المملكة بقوة مثلي
فقالت أنيا:
-أنت إنك لا تصلح لإدارة منزل فكيف ستدير مملكة مثل جيونساي إحدى أكبر ممالك العالم
-هذه الأمور لا تعنيك أيتها الفتاة المدللة
-ماذا قلت؟
-كما سمعتِ
وأحاط الحراس بهم فقال الملك:
-إنك ترتكب خطأً فادحاً يا فولديارن
ولكن الحرس أجبروهم على مغادرة العرش وقال فولديارن:
-وما هو هذا الخطأ الذي ارتكبته؟
-لا أحد من سكان المملكة سيرضى بك ملكاً
-آه وهل تعتقد أنني نسيت أمراً كهذا يا رجال
فقتل أحد الحراس الملك لتبدوا الدهشة على وجه الملكة وأنيا التي قالت:
-أبي
واتجهت نحوه ولكنها سمعت صوت صراخ أمها فنظرت إليها لتجدها ميتةً على الأرض فقالت:
-أمي
ولكن فولديارن وقف أمامها وقال:
-أما أنتِ أيتها الأميرة
فنظرت إليه بغضب وقالت:
-ستندم على هذا
وأمسكت سيفاً من على الأرض وهجمت عليه بقوة ولكن حارسان صدا ضربتها فوجهت لأحدهم ضربة قتلته فيها وغرست سيفها في صدر الأخر ولكن فولديارن نظر إليها وقال:
-بالنسبة لك أيتها الأميرة فأنت متهمة بقتل والديك
فبدت الدهشة عليها وقالت:
-ماذا؟
-كما سمعتِ يا فتاتي وستتم محاكمتك أمام كل سكان المملكة لتنتهي الأسرة المالكة وأتولى أنا أمور الحكم بما أنني المستشار الأول للمكل أيتها القاتلة
-ستندم على هذا يا فولديارن
-يا رجال أقبضوا عليها
فالتم الرجال حولها وهاجموها مرة واحدة ولكنها كانت تصد ضربة هذا وتوجه ضبة لذاك وتقضي على أخر وافلتت منهم متجهة نحو المخرج ونظرت لفولديارن وقالت:
-لا تعتقد أنني سأتركك يا فولديارن ستنال عقابك في يوم ما وأنا سألقنك هذا العقاب تذكر هذا
وخرجت مسرعة فقال فولديارن:
-الحقوا بها وليعلن في جميع أنحاء البلاد عن خيانتها وقتلها لوالديها وثلاثة ألاف هي جائزة من يحضرها حية أو ميتة لا فرق.
فتحت أنيا عينيها لتجد بايلا يحدق بها فقالت:
-بايلا ماذا سنفعل الآن نحن مطاردان في مملكتنا بل ومتهمان بقتل الملك والملكة هل يمكن أن يحدث لنا شيء أكثر من هذا
وبدت الدموع في عينيها فلعق بايلا وجهها فقالت:
-لا يمكن أن نبقى هنا يا بايلا علينا أن نغادر المملكة فالجميع الآن يبحث عنا بسبب تلك المكافأة يجب أن نذهب لمكان أكثر أمناً
ومسحت دموعها ونهضت وقالت:
-خلف هذه الغابة تقع مملكة بيكانتلاي سنذهب إليهم لا أعتقد أنهم عرفوا بأمرنا بعد وصعدت على ظهر خيلها وقالت:
-علينا أن نتحرك بهدوء هيا
وغادرا المكان بأقصى سرعة.
وداخل إحدى المدن التي كانت الحياة تدب في كل شبر فيها من باعة ومشترين من كل الأعمار فيما كان الباعة المتجولون يملئون السوق ، دخلت أنيا لسوق وهي تسير بجانب خيلها وتنظر للناس فتوقفت أمام فندق صغير ودخلت واتجهت نحو مكتب الاستقبال فاستقبلها رجل بوجه بشوش وقال:
-أهلاً يا آنسة كيف أستطيع مساعدتك؟
-أريد حجز غرفة
-هل أنت وحدك؟
-أجل
-بكل سرور
وقدم لها مفتاحاً وقال:
-الغرفة السابعة جيدة لفتاة مثلك سيكلفك استئجارها خمس قطع لليلة
-حسناً
وتناولت المفتاح منه وقدمت له عشر قطع وقالت:
-سأبقى لليلتين
-أهلاً بك ، تانر
فاتجه فتى نحوهم فقال الرجل:
-أوصل الآنسة للغرفة السابعة
-حاضر
فقالت أنيا:
-إن خيلي في الخارج
وقدمت له بعض النقود وقالت:
-أرجو أن تهتم به
-بكل تأكي دتانر اهتم بالخيل يعد أن توصل الآنسة
-حاضر تفضلي
وغادرت معه ،فتح تانر أحد الأبواب ودخلا إلى غرفة صغيرة جذابة وقال:
-ها هي غرفتك
-شكراً لك
-هذا واجبي
وخرج،فنظرت أنيا حولها والحزن يملأ وجهها ثم اتجهت للنافذة ونظرت منها نحو السماء واستلقت على سريرها وقالت:
-والآن ماذا سأفعل؟
ولكنها سمعت أصوات عالية قادمة من الخارج فوقفت على النافذة لترى ثلاث رجال بثياب الفرسان الأنيقة التي اكتست بلون ذهبي وأبيض يرفعون سيوفهم في وجه رجلان كانا يضايقان عجوزاً ويحطمان بضاعتها الفخارية وقال الأول:
-ألا تخجلان من نفسيكما تتحديان امرأة ضعيفة
فقال أحدهما:
-لا علاقة لك بهذا
ورفع سيفه ليهجم على الفارس الأول ولكن الفارس صد ضربته ووجه له ضربة أقوى أطاحت به أرضاً فيما وقف الفارس الثاني أمام الرجل الأخر وقال:
-وأنت
ولكن الرجل رمى سيفه واستسلم فقيدهما الفارسان قيما اتجه الفارس الثالث نحو العجوز وقال:
-هل أنت بخير يا سيدتي ؟
-أجل شكراً لك يا بني
فقدم لها عدة قطع نقدية وقال:
-هذا تعويض عما حطمه هذان الاثنان
-شكراً لك يا بني وليحفظك الله وجميع فرسان الملك
فقال الفارس الثاني:
-إننا نحتاج لهذه الدعوات يا صديقي
وقال الأول:
-وأنتما بحاجة لها في القصر
ودفعه أمامه وغادر ثلاثتهم وأنيا تراقبهم وقالت:
-فرسان الملك لقد سمعت عن فرسان ملك مملكة بيكانتلاي
وخطرت لها الفكرة المنشودة وقالت:
-أجل لقد وجدتها
وخرجت من الغرفة مسرعة ،وفي الإسطبل كان تانر يطعم بايلا فدخلت أنيا مسرعة وقالت:
-تانر
فنظر إليها وقال:
-ما الأمر يا آنسة
-أريد أن أسألك سؤالاً
-تفضلي
-هل يوجد لفرسان الملك قسم هنا؟
-أجل لهم قسم في كل مدينة
-وهل يتم قبول جميع الفرسان المتقدمين للفرقة ؟
-يتم اختيار الأفضل منهم
-وكيف يمكن الاشتراك فيها؟
-في البداية على المتقدم شراء الزي من متجر الفرسان ثم التوجه للقسم حيث تجرى الاختبارات التي تحدد من ينضم للفرقة ومن ينجح يرفع للملك كي يمنح لقب فارس
-هذا جيد وأين هو متجر الفرسان هذا؟
-إنه يقع في أخر السوق
فقدمت له قطعة نقدية وقالت:
-إنك تستحقها
فقال بسعادة: شكراَ لك
فصعدت على بايلا وقالت:
هيا بايلا
وغادرا الإسطبل .
أرخى الليل ستاره وداخل غرفة أنيا حيث كان المصباح الزيتي مضاءَ والثوب الزهري موضوع على السرير وفوقه التاج الأبيض وأمام المرآة وقفت أنيا تنظر لنفسها بذلك الثوب الأبيض المزركش بالذهبي وكانت تبدو بغاية الأناقة والروعة فجلست على المقعد أمام المرآة وأمسكت الفرشاة وبدأت بتسريح شعرها وأمسكت شريطة ذهبية وربطته للخلف وتركت عدة خصل منه متدلية على كتفيها ووجهها ـثم أمسكت سيفها ووضعته في غمده على صدرها وقالت:
-سيكون علي أن أتجهز للامتحان غداً
ونظرت لحقيبة سوداء ففتحتها وطوت ثوبها ووضعته داخلها مع التاج وأغلقتها ونظرت للسماء وقالت:
-غداً هو اليوم المنتظر.
وفي قسم الفرقة والذي كان عبارة عن مبنى كبير وخلفه ساحة واسعة وكان العديد من الشبان بذلك الزي الموحد يتجهون نحو المركز فسارت أنيا بجانب بايلا في طريقها نحو القسم ووقفت في ذلك الصف من المتقدمين تنتظر دورها وهي تنظر للفرسان الثلاثة الذين وقفوا ينظمون الشبان فقال أولهم:
-ليدخل الجميع هيا
فبدءوا بالدخول واحداً بعد واحد فنظر الفارس الثاني لأنيا وقال:
-وأنت أترك خيلك هنا
-حسناً
ونظرت لبايلا وقالت:
-ابق هنا لن أتأخر
ودخلت خلفهم.
وفي الداخل كان الشبان في صفوف منتظمة أمام الفرسان الثلاثة وقال الثالث:
-جميعكم هنا لهدف واحد وهو الحصول على لقب فارس والانضمام لفرقة الفرسان الملكية التي تقوم على حماية هذه المملكة التي هي وطنكم لذا افعلوا كل ما تستطيعون
فقال الثاني:
-سنبدأ باختبار المبارزة وستقومون بمبارزة فرسان الفرقة
وتقدمت مجموعة من الفرسان لتقف أمامهم حيث كانت صدورهم تحمل شارة سيفان عليهما تاج ملكي وقال الفارس الأول:
-لتبدأ المبارزة هيا
فبدا كل واحد من الفرسان بقتال أحد الشبان فوقف احدهم أمام أنيا وقال:
-وأنت هيا تقدم
فاستلت سيفها وقالت:
-هيا
وشنت هجومها عليه بقوة ولكنه صد ضرباتها بمهارة أما هي فقالت لنفسها:
-كل ما عبي فعله هو تذكر هدفي القضاء على فولديارن واستعادة حقي منه
وصدن ضربة من خصمها ووجهت له ضربة بكل قوتها لتطيح بسيفه من يده فنظر الثلاثة إليها وقال الأول:
-لقد أنهى مبارزته بزمن قياسي
فقال الثاني:
-يبدو أنه ماهر حقاً
وقال الثالث:
-أعتقد أنه سيكون الفارس المطلوب
واستمرت المبارزات واحدة تلو الأخرى.
وقفت أنيا أمام أخر الفرسان في المباراة النهائية الذي قال:
-إنك ماهر جداً حتى تمكنت من الوصول إلى هنا
فقالت بتعب:
-هدفي هو الوصول لأكثر من هذا
-أسف يا صديقي انتهت رحلتك هنا
وهجم عليها بقوة ولكن أنيا صدت ضربته وقالت:
-لا تزال رحلتي في أولها
وأبعدت الفارس عنها وانهالت عليه بسيل من الضربات المتتالية وأنهتها بضربة قوية أطارت فيها سيفه من يده وعي تلهث بشدة فقال الفارس:
-أحسنت إنك مبارز بارع
-شكراً لك
وتصافحا ،فاتجه الفرسان الثلاثة نحوها وقال الأول:
-أحسنت لقد أديت جيداً
فنظرت إليهم وقالت:
-هل هذا يعني أنني قد نجحت ؟
فقال الثاني:
-أجل
فبدت الراحة ممزوجة بالسعادة على وجهها وقالت:
-رائع
فقال الفارس الثاني:
-لم تخبرنا باسمك
-اسمي؟
-أجل
فأطرقت تفكر لبرهة ثن نظرت إليهم وقالت:
-أدعى رينيه تسعة عشر عاماً
فقال الفارس الثالث:
-جيد أنا تايلند وهذان بورتات وكونروك
-سعدت بالتعرف عليكم
فقال كونروك:
-جيد استعد للسفر غداًَ للعاصمة .

القائدة ياندي
21-01-2009, 07:28
ومع مغيب الشمس كانت أنيا جالسة في حديقة المقر أسفل إحدى الأشجار وهي تربت على شعر بايلا الذي كان جالساً بجوارها، فاتجه شاب ذو شعر اسود قصير وعينان سوداوين براقتين ووجه مرح وقال:
-رينيه
فنظرت إليه وقالت:
-أهلاً ساندر ما الأخبار؟
فجلس بجانبها وقال:
-لقد نجحت
-هذا رائع
-صحيح بالمناسبة لديك مهارة عالية في القتال
-حقاً
-أجل
-مع أن الجميع كان يقول أن تدربي على المبارزة أمر غريب
-لماذا؟
فقالت لنفسها:
-لأنني أميرة والتدرب على المبارزة ليس من شيم الأميرات
-أين شردت؟
فنظرت إليه وقالت:
-ليس لمكان محدد ولكن أخبرني هل دخلت القصر من قبل:
-كلا صحيح أنني زرت العاصمة عدة مرات ولكنني لم أدخل للقصر وأنا متشوق لدخوله غداً
-هذا واضح
فاستلقى ساندر على الأرض وقال:
-أخبرني هل لديك هدف من الانضمام للفرقة يا رينيه ؟
-هذا أكيد
-وما هو؟
-أسف لا أستطيع أن أخبرك به الآن على الأقل
-لماذا؟
-قد أخبرك به ولكن ليس الآن في الوقت المناسب
-هل تعدني بهذا؟
-أجل أعدك وأنت ما هدفك ؟
-الانتقام
-الانتقام
-أجل تعد مملكتنا من أكثر المدن أمناً ولكن مع هذا إحدى الجماعات المسلحة تهدد أمن المملكة وقد قتل أخي الأصغر في إحدى هجماتهم على المملكة
-ماذا؟
-أجل وقد عاهدت نفسي على الانتقام له وما من طريقة لفعل ذلك عدا الانضمام لفرسان الحرس الملكي
-هكذا إذن
-أجل
فنظر غليها حيث بدا الحزن على وجهها فقال:
-ما الأمر ؟
-ما أهدف إليه هو الانتقام من رجل قتل والداي وشوه سمعتي
-من هو ؟
-هذا جزء مما لا أستطيع أن أخبرك به
-ولكنني سأعرفه في يوم ما
فابتسمت وقالت:
-أجل
فنهض ساندر عن الأرض وقال:
-هيا ألن تدخل لقد أصبح الجو بارداً
-سأضع بايلا في الإسطبل وألحقك
-حسناً
وغادر نحو الداخل فيما نهضت أنيا عن الأرض وقالت:
-ما رأيك بايلا هل تعتقد أنني سأخبره في يوم ما؟
فهز رأسه إيجاباً فابتسمت وقالت:
-وأنا أعتقد ذلك أيضاً
واتجها نحو الإسطبل.


وهلأ بدي كل واحد منكم يعطيني رأيه
في القصة
شخصياتها
أحداثها
وتوقعاته
وبستنا كا الردودددددددددددددددد
بلييييييييييييييييييييييز

kurapika girl
21-01-2009, 12:40
القصة كووووووووووووووووووووووووووووول بس الأخطاء الإملائية

و تقبلي مروري

تشااااااااااااااو

القائدة ياندي
21-01-2009, 14:22
اهلا وسهلا اختي
مشكورة لمرورك
وانشا الله اخذ ملاحظتك
بعين الاعتبار

kirari
21-01-2009, 15:26
مرحبا اختـي..
كيفك..أخبـآركـ؟؟
ان شاء الله تمــآموو!!
قصتك رائعة..رآئعة بالفعـل ^_^
اهنئك على هذا الابدآع ^_~
شكـرآ حبـوبة..
يصلمــوو :d
وأنتظـر التكمـلة بفآرغ الصبــر ::جيد::
فـي رعاية الله ~

بستان الورود
21-01-2009, 15:28
مشكورة على البداية الرائعه

وانتظر اك تكملي

القائدة ياندي
21-01-2009, 15:58
مرحبا
مشكورة لمرورك اختي
وانشا الله التكملة عن قريب

مِـدَاد`
21-01-2009, 16:29
مشكورة على القصة، و أنا بانتظار التكملة....
لا تتأخري فقد اندمجت في الأحداث تماما...
و أكثر شيء أعجبني هو أن قصتك تشبه إلى حد ما قصة أنا بصدد كتابتها و هي بالحلقات، و لكني لا أفكر في نشرها...
أسلوبك مميز في الحوار، و أنا أتفهم قلة الوصف لأن القصة تميل إلى الأسلوب الأنيمي يعني حوار، أكثر من الروائي الذي يعتبر الوصف أحد أهم ركائزه..
لا تتأخري أرجوك فالقصة أعجبتني و السلام عليكم....

القائدة ياندي
22-01-2009, 10:44
مرحبا اختي
كتير مبسوطة لانها القصة اعجبتك
وانشا الله ما راح اطول بالتكملة

MaGiCiAn MaNa
22-01-2009, 13:56
هاي
أول شي القصة حلوة
و ثاني شي
اوعديني انه التكملة راح تكون احله
تقبلي مروري الثقيل كعادته
MaGiCiAn MaNa

القائدة ياندي
22-01-2009, 14:11
مرحبا فيكي
واكيد التكملة راح تكون احلى
استني بس

قلب نيجي
22-01-2009, 14:43
واااااااااااااااو القصه من البدايه حلوه

اشكرك على القصه الرائعه في انتظار التكمله

اختك
قلب نيحي

القائدة ياندي
22-01-2009, 15:32
مرحبا للجميع
كتير انبسطت من الردود
وهاي التكملة

وفي الطريق المؤدية للقصر سار الفرسان الثلاثة على خيولهم وخلفهم ساندر وأنيا وهما ينظران للقصر وقال ساندر:
-لحظات ويتحقق حلمي
-صحيح
ودخلوا من خلال بوابة القصر ووقفوا في الساحة الواسعة أمامهم وهي تؤدي للقصر والحدائق الواسعة المحيطة به فاتجه بعض الفرسان بذلك الزي الأبيض المذهب نحوهم وقال أحدهم:
-ها قد عاد أفراد الفرقة الذهبية
فنظر الفرسان الثلاثة إليهم وقال تايلند:
-ها أنتم إذن كيف يسير تدريبكم؟
-جيد
فقال بورتات:
ومن الذي يدربكم؟
-الأمير ديان ومرافقه سان
فقال كونروك:
يا إلهي!لا أظنكم قد استفدتم شيئاً
-هذا صحيح وضحكوا فقال تايلند: لا تفرحوا كثيراً سيعود تدريبكم كما كان سابقاً بعد عودتنا
-ننتظر هذا
فقال بورتات:
ساندر رينيه هيا
واتجاه خلفهم نحو القصر.
وفي قاعة العرش حيث كان الملك يجلس مع الملكة على الشرفة والقاعة ممتلئة بالحرس والحاشية فدخل الفرسان للقاعة وقال تايلند:
أيها الملك
فنظر إليهم وقال:
-ما أخباركم يا شباب لم أركم منذ مدة
فتقدموا نحوه وقال كونرك:
-كنا نقوم بعلية مسح للمواهب في بيونتلات
-وأرجو أن تكونوا قد عثرتم على مبتغاكم
فقال بورتات:
-بكل تأكيد ساندر رينيه
فتقدما نحو الملك وانحنيا أمامه فقال الملك:
-أثق باختياركم يا شباب أيها الحارس الشعارات
فتقدم حارس وهو يحمل وسادة عليها شعاران فأمسكهما الملك وشبكهما على صدر ساندر وأنيا وقال الملك:
-أرجو أن تكونا على قدر المسؤولية
-بالتأكيد يا سيدي
فابتسم الملك وقال:
-جيد
ولكن شابان دخلا للقاعة الأول ذو شعر أسود وعينان بنيتان والأخر بشعر أبيض وعينين عسليتان واتجها نحو الملك وقال الأول:
-أبي
فنظر إليه وقال:
-ديان ما وراءك هذه المرة؟
سمعت أن فارسان جديدان سينضمان للفرقة
فقال تايلند:
-صحيح أيها الأمير
فقال سان:
-ولكنكم تأخرتم كثيراً هذه المرة
فقال كونرك:
-إنها ظروف العمل يا سان
فنظر ديان لساندر وأنيا وقال:
-أنتما الفارسان الجديدان ؟
فقال ساندر: أجل
فقال سان: أهلاً بكما
فقالت أنيا: شكراً
فقال الملك:
-حسناً يا ديان خذ الفارسان لتعرفهما على أعضاء الفرقة فيما أكلم فرساني
-حاضر يا أبي تعاليا
وخرج أربعتهم من القاعة فيما نظر الملك لفرسانه وقال:
-والآن ما أخبار جولتكم في إيستار ؟.
سار الأمير ومرافقه مع ساندر وأنيا في ساحة خلفية للقصر حتى وصلوا إلى شجرة كبيرة توسطتها جلس الفرسان تحتها وهم يضحكون معاً فوقفوا أمامهم وقال ديان:
-إذا شاهدكم تايلند على هذه الحال ستعاقبون بشدة
فنظروا إليه وقال أحدهم:
-نحن نحب عقابه وخاصة تنظيف القصر
فقال سان: حقاً
-أجل لأننا نمضي الوقت باللعب بالماء
وضحكوا فقال ديان:
-مجانين لن يصدق أحد أنكم مجموعة فرسان الحرس الملكي
-ليس لهذه الدرجة
فقال سان:
المهم يا شباب نقدم إليكم رفيقيكم الجديدين ساندر ورينيه
فقال أحد الشبان ذو الوجه المرح :
-مرحباً بكما
فقال ديان:
-هذا الأحمق هو سونيا قائد الفرقة
-ماذا؟ أنا أحمق
-أجل
فقال سان: أحسنوا ضيافة زميليكم وداعاً
فوقف سونيا واتجه نحوهما وقال:
-مرحباً بكما
فقال ساندر: أنت قائد الفرقة؟
-أجل ولا تصدقا ما يقال عن كوني أحمق
فقال أحد الفرسان ذو الشعر الأزرق الفاتح:
-بل صدقا وهو مغفل وغبي أيضاً
-تيان كفى تهريجاً
ثم نظر إليهما وقال:
سأدلكما على غرفتكما هيا
فقالت أنيا: حسناً
وتبعاه.
فتح سونيا باب إحدى الغرف التي كانت تحوي على سريرين وخزانة وملحقة بحمام صغير وقال:
-ستكوم هذه غرفتكما أرجو أن تعجبكما
فدخلا وقال ساندر:
-إنها جيدة
فقال سونيا:
-التدريب المسائي يبدأ في السادسة
فقالت أنيا:
-سنحضر في الوقت المناسب
-هذا جيد
وخرج ، وأغلف الباب فجلس ساندر على السرير وقال:
-ما رأيك في الجو الجديد؟
فجلست على السرير أمامه وقالت:
-ليس سيئاً
-ولكنه مختلف تماماً عما كان يشاع
-وما الذي كان يشاع ؟
-كان يقال أن الجو هنا جدي ولا مكان للمزاح
-ويبدو أن العكس هو الصحيح
-أجل
-على كل حال لم نرى شيئاً بعد.

القائدة ياندي
22-01-2009, 15:35
وفي ساحة التدريب كان الفرسان يتدربون على المبارزة والفرقة الذهبية تراقبهم فاتجه ساندر ورينيه نحوهم فقال تايلند:
-أين كنتما حتى الآن؟
فقال ساندر:
خرجنا منذ الساعة الخامسة لاكتشاف القصر ولكننا تهنا ولم نخرج إلا بمساعدة إحدى الخادمات
فقال بورتات:
-هذه الحادثة يتعرض لها الفرسان الجدد دائماً
فقالت أنيا:
-ولٍم لا تضعون لافتات إرشادية
فقتال كونروك:
-سندرس هذا الاقتراح هيا انضما للفرسان
-حاضر
واتجها نحوهم فقال تايلند:
-سونيا دع كون وشأنه وبارز رينيه
فنظر سونيا لأنيا وقال:
-كما ترد أيها الرئيس
ووقف امامها فقالت:
-هل أنت مستعد؟
-لهزيمتك طبعاً يا صديقي
-حسناً أرني ما لديك
-خذ إذن
وهجمت عليه بقوة توجه له عدة ضربات متتالية فيما كان يصدها ببراعة وقال:
-تبدو غاضباً جداً
-لم ترى ما هو غضبي بعد
وأهوت عليه بضربة قوية ولكنه صدها بصعوبة،ووجه لها ضربة أقوى ولكنها قفزت للناحية الأخرى ليغرس سيف سونيا في الأرض فالتفت إليها ولكنها عاجلته بلكمة قوية على أسقطته أرضاً فهم بأن ينهض ولكنها وضعت سيفها على رقبته وقالت:
-يبدو أن الحط قد خانك اليوم
فقال ديان: أنت مبارز بارع
فنظرت إليه حيث كان يقف مع سان فنهض سونيا عن الأرض فقال سان:
-يبدو أنك لم تعد المبارز الذي لا يقهر يا سونيا
-على الأقل لا أزال قائداً للفرقة
فضحك الفرسان فيما أمسكت أنيا سيف سونيا وقالت:
-أمسك
فأمسك سيفه وقال:
-سأردها لك يا رينيه
فانحنت بطريقة درامية وقالت:
-وأنا بانتظارك
فأمسك ديان سيفه ووقف أمامها وقال:
-هيا يا رينيه أرني مهارتك
-بكل سرور سأكون سعيداً بضم هزيمة الأمير لسجلي
-أرني إذن
-كما تريد
وانقضت عليه كالنسر وهي تهيل له ضربات متتالية فقال سان:
-أسلوبه يعتمد على أخذ ميزة بدء الهجوم
فقال سونيا: الهجوم خير وسيلة للدفاع
فقال تيان: لهذا هزمك
فصرخ بغضب: وماذا يعني هذا؟
أما أنيا فصدت ضربة من ديان وبادلته بهجمة قوية ولكنه اختفى فجأة من أمامها فبدت الدهشة عليها وقالت :
-أين هو؟
فقال ساندر: رينيه خلفك
ومن الخلف أهوى ديان ضربة عليها فالتفتت له وصدت ضربته بيديها ليغرس حد السيف فيهما ويسيل منهما الدم فقال ديان:
-يديك أيها القوي
ولكنها وجهت له ركلة على قدميه أفقدته توازنه ليسقط أرضاً وأمسكت سيفها وهمت بغرسه فيه لولا أنه تدحرج ليغرس سيفها في الأرض فأخرجته بقوة وانهالت نحوه موجهة له ضربة أقوى فقال ساندر:
-تابع هكذا
أما ديان فكان يصد ضرباتها وقال:
-يا لك من عنيد
وابتعد عنها ثم هم بتوجيه ضربة لها فأخذت وضعية الدفاع ولكنه اختفى من أمامها فجأة فققالت :
-لن تنطلي علي هذه الخدعة ثانية
ووجهت ضربة قوية نحو اليسار لتصد ضربة ديان الذي اعتلت الدهشة وجهه فسقط السيف من يد ديان فقال تايلند : مباراة رائعة
فنظرت أنيا لديان وقالت:
-يبدو أن سجلي سيحفل بالانتصارات
فعاد وجهه لطبيعته وقال:
-انك مدهش
وصافحه فقال سونيا:
-حسناً لست وحدي من خسر اليوم
فقال سان: هذا كل ما يهمك
-أجل فلن استمع لتعليقاتكم السخيفة
فقال تاني: ستستمع إليها سواء رضيت أو لا
فقال ديان: صحيح
وضحكوا ، فيما نظرت أنيا ليديها اللتان كانتا ممتلئتان بالدم.
وفي الغرفة كانت أنيا جالسة على سريرها وساندر أمامها وهو يمسك قطعة قماش مبللة ويمسح بها الدم عن يديها فبدا الألم على وجهها وقالت:
-آه هذا مؤلم فاستمر بعمله وقال:
-هذا كي تعرف كيف تستعمل يديك وسيفك في المرة القادمة
-آه
فأمسك شاشة ولفها حول يديها وقال:
-ها قد انتهينا
-شكراً يا ساندر
-لا عليك
ونهض واتجه نحو المرحاض وغسل يديه وخرج وقال:
-ولكن بالحق يا رينيه لم تخبرني من دربك على المبارزة
ونظر أليها ولكنها كانت مستلقية على سريرها وهي تغط بالنوم.
وصباحاً داخل قاعة العرش حيث كان سان وديان يقفان أمام الملك والملكة وقال ديان:
-أبي أرجوك
فقالت الملكة :
-لن اسمح له بالموافقة على هذا يا ديان لا تتعب نفسك
-ولكن يا أمي
-كلا إن ما تقوله جنون تام
-أبي
-الرأي لأمك
-ماذا؟ ومن المسؤول هنا ؟
فأشار الملك لزوجته وقال: هي
-أبي لا يمكنك أن تفعل هذا بي
-حاول أن تقنع أمك أولاً ثم سأفكر بالأمر
فضحك سان بخفة فيما كان ديان على وشك أن ينفجر غيظاًَ ولكن أحد الحراس دخل للقاعة وقال:
-سيدي الملك موفد مملكة جيونساي يطلب رؤيتكم
-حسناً دعه يدخل
-حاضر
وخرج ليدخل بعد برهة برفقة رجل انحنى للملك وقال:
-احترامي سيدي
-أهلاً بك ارجوا أن يكون سيدك بخير
-للأسف لقد قتل الملك يا سيد فاعتلت الدهشة وجه الملك وقال:
-قتل؟ ومن فعل هذا؟
إنها الأميرة أنيا لقد قامت بقتل والديها
فقالت الملكة : أنيا هذا مستحيل لا أصدق
-بلى يا سيدتي لقد قتلتهما بسبب مرض عقلي تعني منه في إحدى نوبات جنونها وهي الآن هاربة وجيونساي تطلب منكم المساعدة في العثور عليها في حال كانت داخل أراضيكم
وأخرج من حقيبته صورة لها وقال:
-هذه الصورة ستساعدكم وسنكون شاكرين لكم
فقال الملك: سنفعل
فيما أمسك ديان الصورة وقال:
-لا تبدو لي كفتاة مصابة بمرض عقلي
فقال سان: أوافقك الرأي.
وفي الساحة اتجه ساندر وأنيا نحو الفرسان فقال سونيا:
-ها قد جاء فارسنا
فوقفا أمامهم وقالت أنيا:
-أين تايلند ؟
فقال تيان:
-لا نعرف لم نرهم منذ الصباح
فوقف سونيا وقال:
حسناً رينيه هيا للمبارزة
-لٍم ؟ كي تهزم ثانية
-بل لأرد اعتباري فرفعت يدها المصابة وقالت :
-أسفة لا أستطيع
فقال أحد الفرسان:
-لا تحاول سونيا لن تسترد لقبك
فقال ساندر:
-يبدو أنك لا تلقى التشجيع الكافي يا سونيا
-أعرف إنهم خونة
فقال تيان:
-ساندر أريدك أن تهزم سونيا كي نريه ما هي الخيانة الحقيقية
فقال سونيا: لن يستطيع هزيمتي
فقال ساندر: تتحداني
-بكل تأكيد
فاستلا سيفيهما وقال سونيا:
-أنت مستعد
-أجل
وانقضا على بعض والفرسان مشغولين بتشجيع سوينا ومرت برهة حين أهوى ساندر عليه بضربة أطاحت سيفه من يده فقالت أنيا:
-أحسنت ساندر
أما سونيا فرمى سيفه على الأرض بغضب وقال:
-ليس من العدل أن أهزم مرتين متتاليتين
فاتجه ساندر نحوه وقال: أنت بخير
-أجل أنفس عن غضبي فقط
فضحك الجميع وقال تيان: أنت مجنون حقاً
فاتجه أحد الشبان نحوهم وقال: يا شباب
فنظروا إليه وقال أحدهم :
-ما الأمر كال؟
فأخرج من جيبه صورة أنيا وقال:
-اسمعوا الأميرة أنيا أميرة جيونساي مصابة بمرض عقلي قامت على إثره بقتل والديها ويطلب ملك جيونساي المساعدة من كل الممالك للقبض عليها
فقال سونيا: الأميرة أنيا أشهر أميرات العالم مريضة عقلياً يا له من أمر
فقال تيان: إنه أمر غريب
ولكن ساندر نظر لأنيا التي كانت الصدمة على وجهها وقال:
-رينيه ما بك؟
فنظر الجميع إليه فيما اتجه ساندر نحوها ولكنها سقطت فاقدة للوعي بين يديه فقال:
-رينيه رينيه .

راح اوقف لهون
انشا الله اجزء يعجبكم
وهادي بعض الاسئلة
1-ماذا سيحصل لأنيا في رأيكم؟
2-هل سيصدق الناس قصة مرضها؟
3-ما توقعاتكم لما ستقوم به؟
وبستنا الردود من الجميع
سلاااااااااااااااام

John dark
22-01-2009, 16:11
القصه روعه بس التكمله مطوله
وياريت تحطي توسيط للنص
سلام

القائدة ياندي
22-01-2009, 17:01
مرحبا
مرسي لمرورك
ومبسوطة لأن القصة عجبتك
وانش الله اخذ ملا حظتك
سلاااااااااااااام

MaGiCiAn MaNa
22-01-2009, 17:26
thanx ع التكملة
و بالنسبة للاسئلة
1-ماذا سيحصل لأنيا في رأيكم؟
سيعلم الجميع انها فتاة
2-هل سيصدق الناس قصة مرضها؟
سيفترقون بين مصدق و مكذب
3-ما توقعاتكم لما ستقوم به؟
ستثار لوالديها طبعا

تقبلي مروري الثقيل كعادته
MaGiCiAn MaNa

بستان الورود
22-01-2009, 17:28
مشكووووووووووووووووووووورة على البارت

انا مررررررررررة متحممممممممممسة للبارت الجاي

انتظره

بااي

kuran-sama
22-01-2009, 18:08
شكرا جزيلا علي القصة و سوف أجيب علي أسئلة الفصل القادم :cool:

القائدة ياندي
22-01-2009, 18:14
مرحبا
شكرا للجميع على هادي الردود
وما راح اطول بالبارت الجاي اكيد
سلااااااااااام

مِـدَاد`
22-01-2009, 21:11
السلام عليكم، البارت جميل جدا و أعجبني كثيرا...
[QUOTE]وهادي بعض الاسئلة
1-ماذا سيحصل لأنيا في رأيكم؟

حسنا، اممممم، سيأخذها ساندر إلى غرفتها، ثم يضغط عليها لكي تعترف له بعدما تصحو، و أظن أنها ستخبره بما أنه صديقها المفضل...


2-هل سيصدق الناس قصة مرضها؟

لن يصدقالمخلصون لها و لوالديها ذلك...


3-ما توقعاتكم لما ستقوم به؟
كما أخبرتك ستعترف لساندر بحقيقتها، ثم يقترح عليها أن تغير من ملامحها، تقص شعرها مثلا، المهم يساعدها على التنكر، ثم يهربان من هذه المملكة نحو مملكة جونساي، حيث سيواجهان الكثير من المصاعب، و سيقعون في مواجهة أصدقائهما الجدد ( فرقة الفرسان الملكيين)، و يحاولان إقناعهم بالحقيقة، ثم ينجحون بذلك، و يعقد تحالف مع المملكة الأخرى، و يقضى على الملك الخائن، حيث تقضي عليه أنيا بنفسها، ثم تتزوج بساندر و ينصبان الحاكمين على المملكة و في عقلهما كل تلك الذكريات الأليمة،و بصفته حاكما سيتمكن ساندر من الانتقام لشقيقه الأصغر، و ثم يهب ملك المملكة الأخرى والد سان، الفرقة الملكية إلى أنيا و ساندر كعرفان لما أبدياه من شجاعة وإخلاص..
و عاشا بقية حياتهما بسلام و سعادة....ههههههههههه ، هكذا تنتهي معظم القصص...
بانتظااااااار البارت القادم على أحر من الجمر فلا تتأخري يا عزيزتي....
هذا رابط قصتي أرجو أن تزوريها...
http://www.mexat.com/vb/showthread.php?t=541958&goto=newpost

kurapika girl
22-01-2009, 21:32
ثانكيوووووووووووو على التكملة الرائعة

و تقبلي مروري

تشااااااااو

القائدة ياندي
23-01-2009, 08:59
مرحبا
كتير عجبني توقعك للاحداث kaguesuki
بس ما بقدر احكيلك شو راح يصير
استني البارت الجاي
سلام

القائدة ياندي
23-01-2009, 09:00
مشكورة على مرورك kurapika girl
ومسرورة لانه البارت عجبك
سلام

MaGiCiAn MaNa
24-01-2009, 09:58
ويين التكملة
ليش التاخير
اوكيه الصبر مفتاح الفرج
بالانتظار
brb

محبة كيسارا
24-01-2009, 10:51
الموضوع حلوووووووو ومفيد

شكرااا ويسلمو

القائدة ياندي
24-01-2009, 13:36
مرحبا للجميع
وشكرا على هادي الردود الحلوة
وهاي التكملة


ولكن ساندر نظر لأنيا التي كانت الصدمة على وجهها وقال:
-رينيه ما بك؟
فنظر الجميع إليه فيما اتجه ساندر نحوها ولكنها سقطت فاقدة للوعي بين يديه فقال:
-رينيه رينيه .
وضع الطبيب الغطاء على أنيا وهي نائمة في سريرها وحولها تايلند وساندر فقال الأخير:
-كيف أصبح الآن أيها الطبيب؟
-لا تقلق لقد تعرض لصدمة عصبية وسيكون بخير ولكنه يحتاج للراحة حالياً
فقال تايلند:
-هل تعرض لشيء اليوم يا ساندر؟
-كلا لقد كان بخير حتى
ونظر إليها وقال لنفسه:
-حتى علم بما حدث للأميرة أنيا ترى هل يعرفها؟
فقال الطبيب: عليه أن يأخذ قسطاً من الراحة
فقال تايلند:
-حسناً ساندر ابقى معه حتى يستيقظ
-حاضر
وخرج مع الطبيب من الغرفة فيما نظر ساندر لأنيا وقال:
-لو أنني أعرف فقط ما الذي اصابه.
وقفت أنيا تجيل النظر حولها وهي في بستنا صغير وجذاب لتشاهد والديها أمامها فقالت:
-أمي أبي
فقالت الملكة: تعالي إلى هنا يا عزيزتي
فقال والدها: هيا يا صغيرتي
-انتظراني أنا قادمة
وركضت نحوهما ولكنهما كانا يبتعدان بسرعة مع كل خطوة تخطوها فصاحت:
-انتظراني أرجوكما لا تتركاني هنا وحدي
ولكن صورة فولديارن تمثلت أمامها وهو يضحك بسخريو وشر وأمسك سيفه ليهويه عليها فصرخت بقوة.
نهضت أنيا من نومها فزعة والخوف على وجهها فالتفت ساندر إليه وقال:
-رينيه ما بك؟
فنظرت إليه بفزع وقالت بتعب:
-ساندر
فجلس بجانبها وقال:
-ما بك؟ تبدو وكأنك شاهدت كابوساً
فمسحت وجهها بيديها وقالت:
-مجرد حلم مزعج لا أكثر
-وكيف تشعر الآن؟
-أنا بخير شراً
-لقد أقلقت الجميع عليك
فنظرت إليه فيما اردف قائلاً:
ومن الجيد أنك على ما يرام
فابتسمت بهدوء وقالت:
-شكراً لك
فنهض وقال:
-يقول الطبيب أن عليك أن تستريح سأتركك لترتاح قليلاً حسناً
-حسناً
-جيد
وخرج من الغرفة فيما استلقت أنيا على السرير وهي تحدق بالسقف وقالت:
-مجنونة أهذه نهايتي قتلت والدي في إحدى نوبات جنوني
وبدت الدموع في عينيها لتسيل على وجهها حتى لامست الوسادة وقالت:
-ماذا سأفعل الآن لقد بدت مطلوبة في كل ممالك العالم ما الذي يحدث لي؟ولٍم أنا بالذات؟
وانكفأت على الوسادة تبكي بحرقة.
كان ديان وسان على خيلهما يجريان في الغابة بسرعة وقال سان:
-لم تخبرني ما هو سبب اهتمامك بموضوع تلك الفتاة يا ديان ؟
-تعرفني لا شيء لدي لاتسلى به
-فقط
-أجل ماذا سيكون غير ذلك؟
-أنا من يسأل يا ديان؟
-لا شيء
-حسناً إلى أين سنذهب الآن بالضبط؟
-لنقل إن الفتاة قد جاءت على المملكة فهذا لن بتم إلا من خلال مدينة بيوتلات فهي المدينة الحدودية بيننا
-حسناً وبعد؟
-الموضوع لم يصل غلينا إلا اليوم هذا يعني أنها كانت أمنة عندما وصلت لذا ستذهب لأحد الفنادق
-الفندق الوحيد الذي في المدينة هو فندق الوحدة
-بالضبط
ودخلا إلى سوق بيونتلات وتوقفا أمام الفندق المطلوب واتجها نحو رئيس الفندق وقال ديان:
-المعذرة يا سيدي
فنظر إليهما وقال:
أهلاً بكما كيف استطيع مساعدتكما؟
فرفع ديان صورة أنيا وقال:
-هل سبق أن شاهدت هذه الفتاة من قبل ؟
فنظر الرجل إليها وقال:
-أجل لقد نزلت في الفندق لعدة أيام
فقال سان: وأين هي؟
-لا أعرف لقد اختفت فجأة منذ الليلة الأولى ولا أحد يعرف عنها أي شيء
فقال ديان: شكراً لك
وخرجا فقال سان:
إذن الأميرة أنيا في المملكة هنا
-أجل ولكن أين سنعثر عليها
-لا فكرة لدي سمعت صاحب الفندق لقد اختفت
-لا بد أنها وجدت مكاناً أمنا
وصعدا على خليليهما وقال سان: والآن
-سنفكر في حل ما
وغادرا المكان.
أما أنيا كانت جالسة على سريرها وهي تضم قدميها لصدرها والشرود بادِ عليها وقالت:
-والآن ماذا؟لقد بات العالم بأكمله يعرف بأمري فهل سيصدقونني ويكذبون فولديارن لا أعتقد هذا، فهو قد أعد كل الأدلة ضدي واعلم الجميع بما حدث أما أنا فما الذي فعلته هربت واختبأت في شخصية شاب لا أحد سيصدقني لا أحد
ونظرت لقلادتها وفتحتها لترى صورة شاب بشعر أشقر فقالت:
-أين أنت يا تيماي؟ لِم تركتني يا أخي؟، أرجوك أسرع بالعودة أنا بحاجة إليك
ومسحت دموعها وقالت:
-سيعود أنا واثقة علي أن أصبر فقط
ولكن أحدهم طرق الباب فقات :
-تفضل
فدخل ساندر وسونيا وتيان وقال الثاني:
-مرحباً يا فتى
فنظرت إليهم وقالت:
-مرحباً يا شباب
فقال تيان: كيف أصبحت الآن؟
-أنا بخير
فقال سونيا:
-ألم أخبركم لا داع للخوف على من هزمني؟
فقال تيان: ألن تتوقف عن غرورك حتى بعد خسارتك؟
-كلا إنه طبعي
-كان الله في عوني
فضحكت أنيا فيما قال ساندر:
-أتحدث هذه الأمور معك كثيراً يا رينيه؟
-كلا إنه مجرد تعب فقط
ثم نهضت وقالت:
-ما رأيكم أن نخرج للمبارزة لا رغبة لي بالبقاء هنا
فقال ساندر: متأكد أنك تستطيع الخروج
-أجل هيا
فقال سونيا: وأنا يجب أن أرد اعتباري هيا
فقالت أنيا: تحلم
-حقاً سنرى
-هيا لأريك
وخرجا فقال ساندر : يشبهان بعضهما
فقال تيان: صحيح
وخرجا خلفهما.
دخل ديان وسان للقصر ونزلا عي خيليهما وقال الثاني ك
إنك متعب حقاً يا ديان
-أعرف يا صديقي
-وهذا ما يغيظني
-تعرفني لا أحب أن أدع القضايا تمر من يدي دون أن أحلها
-على هذه الحال ليتك تجد حلاً لمشكلة جماعة لوميار المسلحة
-هذا موضوع مختلف
وقادا الخيول نحو الإسطبل ولكنهما توقفا أمام مبارزة ساندر وأنيا فاتجها نحوهم وقال ديان:
-هل رددت اعتبارك يا سونيا؟
فنظروا إليهما وقال تيان:
-أجل رده بهزيمة ثانية
فقال سان: هذا جيد
ونظرا إليهما حيث كانا يتبادلان الضربات بقوة فقال ديان:
-مستواهما متقارب
فوجه كل منهما ضربة قوية للأخر أطاحت بسيفه فقال سان:
-بل متساوٍ
فالتقط الإثنان أنفاسهما ونظرا لبعض وقالت أنيا:
-إنك خصم قوي حقاً
وأنت كذلك
فقال ديان: مباراة جيدة
فاتجها نحوهم وقال ساندر:
-أين اختفيتما طوال اليوم ؟
فقال ديان: كنا نتبع أخبار الأميرة أنيا
فبدا الحذر على وجه أنيا فيما كان ساندر يراقبها باهتمام فقالت بتحفظ:
-وهل عرفتما شيئاً عنها؟
فقال سان:
-عدا أنها نزلت في أحد الفنادق ثم تبخرت لا شيء
فبدت الراحة على وجهها وسط مراقبة ساندر لها فقالت:
-ولكن هل تصدقون ما يشاع عنها؟
فقال ديان:
-لقد شاهدتها عدة مرات ولم تكن تبدو لي كفتاة مصابة بمرض عقلي لذا يدفعني فضولي لمعرفة الجواب
فقالت أنيا: وأنت يا ساندر؟
-لا يمكننا اتهامها هكذا دون دليل واضح وملموس أو حقيقة الظروف التي واجهتها وفي رأيي لا أعتقد أنها مذنبة
فبدت الراحة عليها وقالت في نفسها:
-هذا رائع.
وفي قلعة جماعة لوميار المسلحة الجامعة التي تهدد أمن المملكة وداخل مكتب قائد الجماعة القائد روماريو الذي كان جالسا على مكتبه ينظر لملف في يده دخل رجل عليه وقال:
-أيها القائد
فنظر إليه وقال:
-ما الأمر
-سيدي لقد وصل القائد فولديارن
-حسناً دعه يدخل
-حاضر
وخرج ليدخل بعد برهة برفقة فولديارن الذي نظر للقائد روماريو وقال:
-احترامي سيدي.

وراح أحط بعض الاسئلة
1-ما هو الهدف الحقيقي للأمير ديان من البحث عن أنيا؟
2- ما علاقة فولديارن بجماعة لوميار المسلحة؟
وبستنا الردود من الجميع
سلاااااااااااااااااااااااااااااااااااام

kurapika girl
24-01-2009, 14:00
روووووووووووووووووووووووووووووووووووووعة التكملة

و الأسئلة اسفة ماعندي وقت احلها

و تقبلي مروري

تشاااااااااو

القائدة ياندي
24-01-2009, 15:03
مرسي لمرورك kurapika girl
سلاااااااااااااام
و الأسئلة اسفة ماعندي وقت احلها
وما عندي مشلة بالنسبة للأسئلة عادي

kurapika girl
24-01-2009, 15:08
اشكرك على تفهمك و ننتظر البارت القادم

تشااااااااااااااااااااااااااااو

MaGiCiAn MaNa
24-01-2009, 15:14
اخيرا وصلة التكملة
زين قبل لا احرق اعصابي لاني انتظرت وايد
و بالنسبة للاسئلة
1-ما هو الهدف الحقيقي للأمير ديان من البحث عن أنيا؟
ربما لانه معجب بها<<<قوية صح
2- ما علاقة فولديارن بجماعة لوميار المسلحة؟
صراحة ما عندي اي فكرة
اتمنى اني اصبت
سلام

القائدة ياندي
24-01-2009, 15:27
اهلا وسهلا فيك kurapika girl
واتمنى تكملي معي

القائدة ياندي
24-01-2009, 15:28
مشكورة لمرورك MaGiCiAn MaNa
والحقيقة تفسيرك لسبب تصرف ديان
كتير مقنع
بس ما راح اكشفا الحقيقة هلأ
استنيها في الاجزاء الجاي
سلاااااااااااااااام

ZERO KIRYU
25-01-2009, 12:56
شكر روعة

1 JOKER ZOWAWI
25-01-2009, 16:36
يسلموووووووووو

MaGiCiAn MaNa
25-01-2009, 16:44
مشكورة لمرورك magician mana
والحقيقة تفسيرك لسبب تصرف ديان
كتير مقنع
بس ما راح اكشفا الحقيقة هلأ
استنيها في الاجزاء الجاي
سلاااااااااااااااام


صج !!!
صراحة اني اعتمد على الي اقراها في الروايات و الكتب و هذا الي عادة يصير
اوكي متى التكملة<<<بدت الاخت
بنتظرها بفارغ الصبر
سلام

القائدة ياندي
25-01-2009, 16:50
مرحبا
مشكور مروركم جميعا
وما راح أتأخر بالتكملة هادا وعد
بكرا او بعد بكرا
مش اكتر
سلاااااااااااااااااااام

راعية سوالف
25-01-2009, 17:31
1-ما هو الهدف الحقيقي للأمير ديان من البحث عن أنيا؟
يمكن معجب فيها بس يحاول يخفي اعجابه
2- ما علاقة فولديارن بجماعة لوميار المسلحة؟
زعيمهم


نتريا البارت الياي
لاتتاخري

القائدة ياندي
25-01-2009, 17:38
مرحبا رعية سوالف
مرسي لمرورك
وعد ما راح اتأخر بالتكملة
سلااااااااااااااااااااااام

قلب نيجي
26-01-2009, 01:29
مشكووووووره على البارت الجنان

الأسئله:
-ما هو الهدف الحقيقي للأمير ديان من البحث عن أنيا؟
معجب بها وايضا يريد كشف الحقيقه >>>لأنى اظن انو ما اقتنع بالكلام الى سمعوا عنها <<<
2- ما علاقة فولديارن بجماعة لوميار المسلحة؟
مدرى يمكن زعيمهم


مشكوره مره تانيه على البارت الجنان
اختك
قلب نيجي

القائدة ياندي
26-01-2009, 06:55
اهلا وسهلا قلب نيجي
مرسي لمرورك

Pretty Miss
26-01-2009, 07:11
مشكووورهـ

قائدتنا

القائدة ياندي
26-01-2009, 08:04
مرجبا للجميع
وعدتكم انو التكملة راح تكون اليوم
وهاي التكملة


وفي قلعة جماعة لوميار المسلحة الجامعة التي تهدد أمن المملكة وداخل مكتب قائد الجماعة القائد روماريو الذي كان جالسا على مكتبه ينظر لملف في يده دخل رجل عليه وقال:
-أيها القائد
فنظر إليه وقال:
-ما الأمر
-سيدي لقد وصل القائد فولديارن
-حسناً دعه يدخل
-حاضر
وخرج ليدخل بعد برهة برفقة فولديارن الذي نظر للقائد روماريو وقال:
-احترامي سيدي
فنظر القائد له وقال:
-إذن يا فولديارن أريد تفسيراً واضحاً لهرب تلك الفتاة
-لم تسر الأمور كما خططنا أيها القائد
0أوامري إليك كانت واضحة القضاء على الأسرة الحاكمة تماماً وليس ترك الفتاة لتهرب منك
-ولكن يا سيدي لا بد أن نجدها لن تبتعد كثيراً
فطرق المكتب بقبضة يده بغضب وقال:
-أيها الأحمق المشكلة ليس المهم عندي إيجادها بل ضمان عدم تسر ولو ذرة من المعلومات للمالك الأربع التي نسعى للسيطرة عليها لتكوين الإمبراطورية الكبرى هل فهمت ما أقوله؟
-أجل يا سيدي
-لذلك عليك إيجادها قبل أن تتفوه بأي حرف واحد واضح
-أجل يا سيدي
-وكيف تسير الأوضاع في جيونساي ؟
-جيدة لم يعد أحد يهتم بموضوع نقل الحكم
-جيد عليك بترسيخ نظام الحكم جيدا حتى ننتهي من الممالك الاربع الباقية
-حاضر
فقال القائد بلهجة تحذير:
-وإياك ثم إياك أن تفكر ولو لدقيقة أن تعصي أوامري وإلا لن تكون نهايتك أفضل من نهاية ملك جيونساي وزوجته واضح
فقال بخوف واضح: أجل يا سيدي
-انصرف الآن
-حاضر
وغادر المكتب والقائد يتابعه بنظراته وقال:
-ما كان علي أن أعتمد على غبي مثله لقد أفسد كل شيء بتركه لتلك الفتاة حية
ووقف ونظر لخارج النافذة وقال:
يجب أن أسرع في إيجادها أيها الحارس
فدخل الحارس للمكتب وقال:
-أمرك سيدي
-أطلب لي اجتماع المجلس القيادي
-حاضر
وخرج من المكتب

القائدة ياندي
26-01-2009, 08:07
وداخل إحدى قاعات الاجتماع وعلى طاولة الاجتماعات حيث جلس ثلاث رجال وامرأة فقالت الأخيرة:
-ما الذي يريده القائد منا يا بايكر؟
فقال الأول: لا اعرف يا ليندا
فقال الثاني: سويتان ألديك فكرة؟
فأجلب الثالث:ربما يا إيول فقد شاهدت فولديارن داخل القلعة قبل قليل ولا بد أنه موضوع يتعلق بعملية السيطرة على جيونساي
فقالت ليندا: هذا ممكن
فقال سويتان: على كل سنعرف حالاً
وما هي سوى برهة حتى فتح باب القاعة ودخل القائد روماريو وجلس في مقدمة الطاولة وهم ينظرون إليه فقال:
-لقد جمعتكم اليوم لأمر مهم
فقال بايكر: ما هو؟
-إنه يتعلق بهرب تلك الفتاة أنيا
فقالت ليندا: الأميرة أنيا
-أجل علينا أن نعثر عليها باسرع وقت ممكن
فقال إيول:وكيف تمكنت من الهرب كان من المفترض أن تكومن مع والديها الآن
-هذا ما حدث أريدكم أن تعثروا عليها بسرعة
فقال بايكر:وكيف سنفعل ذلك؟ نحن لا نعرف أين هي
-مكان واحد يمكنها اللجوء إليه بيكانتلاي
فقالت ليندا: لماذا؟
-لأن أخر مدينة شوهدت فيها هي سويا وهي مدينة حدودية مع بيكانتلاي ولا بد أنها لجأت إليها لذا لا بد من العثور عليها
فقال إيول: لا مشكلة سنتدبر الأمر
-جيد وأرسلوا الأوامر للملكة المتحدة ببدء الانقلاب والسيطرة على الحكم
فقالت ليندا:
-حاضر
-جيد
وخرج من القاعة فقالت ليندا:
-والآن كيف سنتصرف؟ أتدركون كم يبلغ حجم بيكاتلاي ؟
فقال سويتان:
-أعتقد أن علينا أن ننشر جنودنا في أنحاء المملكة للبحث عنها ما قولكم ؟
فقال بايكر:
-سيكون أمامنا الكثير من العمل هكذا
فقال إيول:-إذن لنبدأ التحرك
وغادروا جميعهم القاعة.

القائدة ياندي
26-01-2009, 08:09
وصباحاً امام بوابة القصر من الداخل وقف فارسان من فرسان الحرس الملكي بجانب الخيول فاتجه سان وديان نحوهما وقال الثاني:
-باور سوير
فنظرا إليهما وقال باور:
-أهلاًُ أيها الأمير
فقال سان:
-من الغريب أن أراكما بلا سونيا وتيان
فقال سوير:
-نعرف ذلك ولكننا ننتظرهما
فقال ديان: لماذ؟
فقال باور:
-سنذهب في جولة صغيرة مع ساندر ورينيه
فقال ديان:
-ماذا؟ وهل ضممتماهما لعصابتكم ؟
فقال سوير:
-بعد أن هزما سونيا أكيد
فقال سان: ذكيان
فاتجه سونيا وتيان وساندر وأنيا نحوهم وقال تيان:
-آسفون للتأخر
فقال باور: لا مشكلة هيا لنغادر
فصعد ونيا على خيله وقال:
-ما أخبار بحثك عن الأميرة أنيا أيها الأمير؟
-سأستأنف البحث عنها اليوم
-لن تجدها ثق بهذا
-وأنا سأثق بهذا
وضرب خيل سونيا بقوة ليثور وينطلق خارج جدران القصر فقالت أنيا:
-إنه سريع حقاً
فقال سوير: هيا
وغادروا القصر فقال سان:
-ما الذي سنفعله الآن؟
-سنذهب للبحث عن الأمير
-ديان لن تجدها تقبل الأمر
-لِم هذا التشاؤم ؟
-لست متشائماً ولكن هذه هي الحقيقة
فدفعه ديان أمامه وقال:
-هيا تحرك أمامي.
وبجانب أحد الأنهار الذي صب فيه شلال جذاب وكانت الأشجار والأزهار تملأ الضفتين حيث استقر كوخ متوسط الحجم فوقف سونيا والباقين أمام الكوخ فقالت أنيا:
-ما أجمل المكان
فقال ساندر:
-إنه منظر رائع
فقال تيان:
-يسعدني انه أعجبكما
ولكنهم سمعوا صوت فتاة تقول:
-مرحباً يا شباب
فنظروا إليها حيث كانت تحمل سلة أزهار وكانت فتاة جذابة ذات شعر أزرق وعينين عسليتين فنزل الشبان عن الخيول وقال سونيا:
-أهلاً تيا ما أخبارك؟
-جيدة وأنتم؟
فقال سوير:
-نحن بخير
فنظرت لساندر وأنيا وقالت:
-من هذان لم تعرفاني؟
فقال باور:
-ساندر ورينيه عضوان جديدان في الفرقة والعصابة
فقال ساندر باستغراب:
-عصابة ؟
فقالت تيا:
-وما الذي فعلاه كي ينضما للعصابة؟
فقال تيان:
-لقد كسرا لقب المبارز الذي لا يقهر
-حقاَ
فقال سونيا:
-لا تفرحِ كثيراً سأسترد لقبي عاجلاَ أو أجلاً
فقالت أنيا:
-لحظة واحدة عن أي عصابة تتكلمون؟
فقالت تيا:
-هؤلاء الأربعة يشكلون ما يسمى بالعصابة الأولى وسونيا هو قائدها وبما أنكما قد هزمتما القائد فأنتما عضوان فيها
فنظرا لبعضهما باستغراب وقالت أنيا:
-أنا لا أفهم شيئاً
فقال سوير:
-قبل انضمامنا للفرقة قمنا بإرسال خطاب تحدٍ للفرقة الذهبية والأمير وسان
فقال ساندر: ماذا؟
فقال تيان:
-أجل وقد حضروا وقمنا بمبارزتهم
فقالت تيا:
-وبالتأكيد فازت الفرقة الذهبية ولكن قائدها أعجب بجرأة هؤلاء وضمهم للفرقة وأصبح يطلق عليهم لقب العصابة الأولى
فقالت أنيا: هكذا إذن
فقال باور:
-أجل وبما أنكما هزمتما قائدنا فهذا يعني أنكما عضوان في العصابة
فقال ساندر:
-قولوا هذا من البداية
فقال سوير:
-وقد أتينا إلى هنا للاحتفال بهذا
فقالت أنيا:
-على هذه الحال هذه أغرب عصابة انضم إليها في حياتي كلها
وضحكوا جميعاً فقالت تيا:
-ولكن لا يوجد شيء للاحتفال
فقال سونيا:
-بلا عليك سأصطاد بعض الطيور مع تيان
فقال باور:
-وأنا سأصطاد بعض الأسماك مع سوير
فقالت تيا:
وأنا سأحضر لكم الحلوى
فقال ساندر:
-لحظة ماذا عنا؟
فقال سوير:
-لا شيء
فقالت أنيا:
-أنا لا أحب هذا
فقال ساندر:
-أنا سأذهب للصيد معكما ويمكن لرينيه ان يبقى هنا
-ساندر
فقالت تيا:
-لا مشكلة يمكنك مساعدتي
-هذا أفضل من لا شيء
فابتسمت تيا وقالت:
-هيا بنا إذن
فقال سوير:
-هيا.
دخلت أنيا مع تيا على المطبخ الصغير الذي كان مرتباً فقالت أنيا:
-إنه مرتب
-صحيح أنا أحب النظام كثيراً
وبدأت بإخراج المواد اللازمة فنظرت أنيا إليها وقالت:
-ماذا ستصنعين؟
-كعكة التفاح وكعكة الفراولة
وأخرجت وعاءا مملوء بالتفاح وقالت:
-لا
-ما الأمر
-لقد نفذت الفراولة
-لا مشكلة
-سوير وباور يفضلان كعكة الفراولة في حين يحب سونيا وتينا كعكة التفاح
-آه
-ماذا سأفعل الآن ؟
-أستطيع أن أجلبها لك إن أردت
-يمكنك فعل هذا
-إنه أمر بسيط
-رائع شكراً لك رينيه
وأمسكت وعاء زجاجياً وقالت:
-أشجار التوت قريبة من هنا فأمسكته منها وقالت:
-لن أتأخر
وخرجت لترى سوير يمسك صنارة صيد وباور الشبكة فقالت :
-ألم تصطادا أي شيء بعد؟
فقال سوير:
-يا صديقي ثق بأن هذه الأسماك أكثر ذكاء من سونيا حتى
-لا تدعه يسمعك
فقال باور:
وماذا سيفعل عد الصراخ برأيك؟
فقال سوير:
-ولكن إلى أين أنت ذاهب ؟
-سأذهب لأجلب الفراولة كي تصنع تيا كعكتكما
فقال باور:
-إذن لا تتأخر وخذ حذرك
-لماذا؟
-هناك عدة قبائل تسكن الغابات المجاورة وهم لا يحبون الزوار بطبعهم
-حسناً إلى اللقاء
وغادرت المكان.
أطلق تيان سهما ولكنه أخفق الطائر الذي كان على الغصن فقال :
-لقد أخطاته
فقال سونيا: هذا عادي
فقال ساندر: دعني أجرب
وأمسك القوس فقال تيان:
-أتجيد الرماية
-طبعا فلا يوجد عاقل يفرق بين الرماية والمبارزة
فقال سونيا: أنا أفعل
فقال تيان:
-هذا لأنك غير عاقل
-ماذا قلت ؟
لكن ساندر أطلق السهم ليصيب أحد الطيور وقال:
-لقد أصبته
فقال تيان: ضربة جيدة
فقال سونيا:
-علينا أن نسرع ما زال أمامنا الكثير .
وقفت أنيا أمام بعض شجيرات الفراولة وقالت:
-هذا جيد
وبدأت بملء الوعاء .
وقف تاني مع سونيا أمام بعض الطيور وقال تاني:
-هذه الكمية تكفي
-صحيح
-ولكن أين ساندر ؟
-سيأتي حالاً
ولكنهما سمعا صوت شاب يقول:
-انظروا من لدينا هنا
فقال سونيا:
-ليس أنت
والتفت ليرى شاب بشعر بني وعينين سوداوين ووجه بدت علامات اللامبالاة عليه وقال:
-مرحباً يا صديقي
فقال تاني:
-يامن
-ما أخباركما؟
فقال سونيا:
-بخير لولا رؤيتك
-آه سونيا هل صحيح أن المبارز الذي لا يقهر قد اختفى؟
-ماذا ومن أخبرك ؟
-العصفورة
-يامن لا تلعب معي
-من الذي أخفى هذا اللقب يا تاني ؟
-ساندر ورينيه إنهما عضوان جديدان في الفرقة والعصابة
-آه هذا أفضل أيها الفاشل
فبدا الغضب على سونيا وقال:
-ماذا قلت أيها الجبان؟
-ما سمعت
-سأجعلك تندم يا يامن
-تعال إذن
وأسرع يغادر المكان ركضاً ليتبعه سونيا وتاني يراقبهما بملل وقال:
-يا إلهي إنهما مجنونان
ولكنه سمع ساندر يقول:
-تاني
فنظر غليه وقال:
-ها قد وصلت هيا لنغادر
-ماذا ولكن أين سونيا؟
-دعك منه وهيا
-حسناً.
وعلى الضفة حيث كان سوير وباور يشويان الأسماك والطيور فيما كان ساندر وتاني يرتبان الأطباق والمقبلات على الطاولة فاتجهت تيا وأنيا وهما تحملان قالبان من الحلوى فقال تاني:
-كعكة التفاح لم أتناولها من فترة
فوضعتا القالبان على الطاولة فاتجه سوير نحوهما وقال:
-منظرهما رائع
ومد يديه ليتذوقها ولكن تيا ضربته وقالت:
-لا تلمس
-تيا
فقالت أنيا :
-لا تحاول لن تسمح لك
-أعرف
-سننتظر سونيا حتى يعود
فقال باور:
-لا تتكلمين بشكل جدي
-لِم؟
فقال تاني:
-تيا تعرفين القاعدة إذا التقى سونيا ويامن فافقدي الأمل في أن يفترقا لعدة ساعات
فقال ساندر:
-ومن هو يامن هذا؟
فقال باور:
-إنه ابن جماعة لوميار المسلحة وأحد قادتها وهو صديق سونيا من أيام الطفولة
-آه
فقالت تيا:
-حسناً هيا إذن
فقال سوير:
-بكل سرور
وبدأ الجميع بتناول الطعام والحلوى وسط جو من الضحك والمرح.
وعلى ضفة النهر كان ديان يغسل وجهه بماء النهر فيما كان سان مستلقٍ على الضفة فقال ديان:
-إذن ما رأيك؟
-بماذا؟
-سان ما الذي كنت أقوله منذ ساعة ؟
-ديان هذا سخف
-لماذا؟.

راح اوقف لهون
وانشا الله التكملة تعجبكم
وراح أحط سؤال واحد هو
1- ما الذي يخطط الأمير ديان لفعله ؟وهل سيوافق سان عليه ؟
سلاااااااااااااااااااااااام

MaGiCiAn MaNa
26-01-2009, 08:59
1- ما الذي يخطط الأمير ديان لفعله ؟وهل سيوافق سان عليه ؟
اممممممممممم علشان يدور ع الاميرة انيا و ما اتوقع يوافقه لانه قال هذا سخف
يعني اتوقع نص صح نص خطا
سلاااااامو

kurapika girl
26-01-2009, 10:35
يسلموووووووووووو ياندي على التكملة حلوة

و تقبلي مروري

تشااااااااااااو

همــسة أمل
26-01-2009, 10:37
مش عآرفة شو بدي أقلك..
بصراحة القصة أكتر من رووووووعة
وأفكارها خطيرة كتير عجبتني..
بتمنى تكمليها بسرعة لان أعصابي أنحرقت
ويسلمــــــــوو حبيبتي عنجد روووعة..
بستناكي..لا تتأخري..

ــران موري ــــ
26-01-2009, 10:48
مشكووووووووووووووووووره
على الموضوع الجميل
وأهنيكي على اتوقيع الأجمل
تقبلي مروري

1 JOKER ZOWAWI
26-01-2009, 11:45
شكرا على البارت

القائدة ياندي
26-01-2009, 15:33
مرحبا للجميع
ومرسي كتير للردود الروعة
واكيد ما راح اتأخر
سلااااااااااااااااااااام

راعية سوالف
26-01-2009, 20:00
البارت رووووووعة
يسلمووووو

القائدة ياندي
27-01-2009, 07:00
مرسي لمرورك راعية سوالف
ومبسوطة لانه البارت عجبك
سلااااااااااااااااااااااام

C A R O L I N E
27-01-2009, 09:59
حبيبتي القادة ياندي انا كثير اعجبت بقصتك و اتمنالك التوفيق فيها و في انتظار البارت القادم

القائدة ياندي
27-01-2009, 11:59
مرسي الك القطة بنفسج
كتير فرحانة لانها اعجبتك
وثانكس لمرورك
سلاااااااااااااااااااااام

MaGiCiAn MaNa
28-01-2009, 06:32
ويين التكملة
اوكي عرفت لازم انتظر
بس لين نفظ صبري بـ.........
بنتظر التكملة<<<خخخخخخخ
المهم راجعة اشوف التكملة
سلااام

القائدة ياندي
28-01-2009, 07:15
مرحبا
سوري لاني اتأرت بالتكملة
وهادي هي


وعلى ضفة النهر كان ديان يغسل وجهه بماء النهر فيما كان سان مستلقٍ على الضفة فقال ديان:
-إذن ما رأيك؟
-بماذا؟
-سان ما الذي كنت أقوله منذ ساعة ؟
-ديان هذا سخف
-لماذا؟
-ما هو الهدف من تسللنا إلى قلعة جماعة لوميار المسلحة ؟
-ما أدراك ربما عثرنا على شيء عن الأميرة أنيا؟
-وما الذي يؤكد لها أن لجماعة لوميار علاقة بالأميرة أنيا؟
-ربما لجأت مملكة جيونساي لهم من أجل المساعدة
-ولِم سيساعدهم القائد روماريو ؟
-بسبب المكافأة
-إن المبلغ الذي طروحه ليس من مقام القائد روماريو
-أعتقد أنهم قد زادوا المبلغ
-أتملك جواباً لكل سؤال؟
-هيا سان ما رأيك؟
-وكأن قولي لا سيعني أي شيء
-صحيح
-وتقولها أيضاً
فشرب ديان من النهر وقال:
-الأمر لن يكون سيئاً
-يا إلهي ارجو أن يمر هذا الأمر على ما يرام
-لماذا؟
-في رأيك ماذا سيفعل القائد روماريو إذا أمسكنا داخل قلعته؟
-لنرى سيلقننا درساً لن ننساه
-هذا ما أتكلم عنه
فوقف ديان وقال:
-هيا لنجهز أنفسنا
ومد يده لسان الذي أمسك ونهض عن الأرض.
دخل يامن لقاعة الاجتماعات حيث كان القادة الأربعة فيها فقال:
-مساء الخير يا سادة
فنظروا غليه وقال بايكر:
-ها قد عدت أخيراً
فجلس بجانب ليندا وقال:
-لِم هل كنتم بانتظاري؟
فقال سويتان:
-أنت المسؤول عن البحث عن الأميرة أنيا هل نسيت ؟
فبدت الدهشة عليه وقال:
-لقد نسيت تماماً هل تصدقون؟
فقال إيول: أجل نصدق
فقالت ليندا:
-إذ لم تكن تبحث عنها فماذا كنت تفعل طول اليوم؟
-كنت مع سونيا
فبدت الخيبة على وجوههم وقال سويتان:
-كان لا بد أن نعرف أن هذا سيحصل
فقال بايكر:
-أتعرف ماذا سيفعل بك والدك إذا علم بهذا؟
-لن يفعل أي شيء لأنه لن يعرف
ولكنه سمع صوت والده يقول:
-لن أعرف ماذا يا يامن؟
فنظر إليه وقال بغباء:
-لا شيء
فجلس القائد وقال:
-أعرف انك تكذب
-إنها الحقيقة
ونظر لليندا مستنجداً فتنهدت وقالت:
-كنا نتحدث عن الأميرة أنيا لم نعثر على أي أثر لها يا سيدي ؟
-هكذا إذن
-أجل
فقال يامن:
-أبي بهذا الخصوص
-ماذا؟
-حسناً كنت أفكر لماذا نتعب أنفسنا بالبحث عن تلك الفتاة هذا ليس ضرورياً

القائدة ياندي
28-01-2009, 07:16
-يامن اصمت
-كلا اسمعني فقط،بدل أن نتعب أنفسنا بالبحث عنها لِم لا نقوم بتزييفها
فقال إيول:
-تزييفها
-أجل نحضر فتاة تشبهها وندعي أنها هي ونقدمها لفولديارن كي يحاكمها وفي حال ظهرت الحقيقية نقول أنها مدعية الأمر سهل
فقال سوتيان:
-إنها فكرة معقولة
-ما رأيك أبي؟
-ليست فكرة سيئة ليندا تولي هذا الأمر
-حاضر
وخرجت من القاعة فوقف يامن:
-والآن سأذهب لأرتاح قليلاً فأنا متعب بعد مبارزة اليوم
فقال القائد:
-أي مبارزة؟
فبدت الدهشة على يامن فقال بايكر:
-كشفت نفسك بنفسك
-عن أي مبارزة تتحدث يا يامن؟
فقال بلهفة:
-مبارزة؟ من قال مبارزة؟ أنا لم أقل شيئاً
-يامن
-كنت أمزح يا أبي أراكم لاحقاً تصبحون على خير
وأسرع خارجاً من القاعة فتنهد القائد وقال:
-يا إلهي.
تحت ظلام الليل الذي حل على القلعة كان الهدوء يسود على المكان من عدا تحركات سان وديان اللذان كانا يلبسان ثياب الحراس وهما يسيران في الساحة واتجا نحو مدخل القلعة ودخلا بحذر فقال سان:
-لم تخبرني بخطوتنا الأولى يا ديان
-علينا أن نذهب لمكتب القائد روماريو
-لماذا؟
-لا بد أن نجد شيئاً ما هناك هيا
وأسرعا في خطاهما .
فتح ديان باب مكتب القائد روماريو بهدوء ودخل مع سان فقال سان:
-والآن
فتح ديان إحدى الخزائن وقال:
-ابحث عن أي شيء قد يساعدنا
-حسناً
وبدأ الاثنان بتفقد المكتب.
ومع شروق الشمس وفي إحدى جوانب الساحة كانا جالسان على الأرض وقال ديان:
-لم نجد شيئاً مفيداً
فقال سان:
-هذا يعني أن علينا المغادرة
ولكن ديان كان ينظر للأمام فقال سان:
-ديان إنني أكلمك
-انظر
فنظر سان إلى حيث أشار ديان ليشاهد ليندا برفقة فتاة ذات شعر أشقر طويل وترتدي ثوباً ملكياً وبشرة بيضاء وفي ملامحها ما يشبه أنيا فقال ديان:
-أليست هذه هي الأميرة أنيا؟
فحدق سان بالفتاة وقال:
-أنها لا تشبه الصورة كثيراً
-صحيح لكنها تشبهها قليلاً
-ربما لأننا لا نعرفها
ولكن ليندا دخلت مع الفتاة للقلعة فقال ديان:
-هيا
وتبعاهما.
وداخل قاعة الاجتماعات كان القائد فيها مع مساعديه ويامن دخلت ليندا للقاعة مع الفتاة وقالت:
-أيها القائد أقدم لك الأميرة أنيا
فنظروا جميعاً إليها وقال القائد:
-أحسنت عملاً ليندا
فقال يامن:
-إنه ممتاز
فقال سويتان:
-والآن أيها القائد
-استعدوا لتسليمها لجيونساي فوراً
فقال بايكر:
-حالاً
ومن خلف الباب كان ديان وسان يسترقان السمع وهما ينظران للفتاة.
وفي ساحة تدريب الفرسان في القصر كانت الفرقة تتدرب كل اثنان معاً فيما كانت أنيا واقفة تراقبهم وتايلند ورفيقيه يراقبونهم فقال تايلد:
-سونيل أريد ضربة أقوى ، وأنت رايل كفاك تكاسلاً ، أريد قوة كبيرة من الجميع هيا .
وبعد انتهاء التدريب جلس سونيا مع الباقين بجانب انيا وقال تيان:
-يا إلهي إنني متعب
فقال ساندر:
-أنا أشعر بأن عظامي محطمة
فقالت أنيا:
-لقد كان أداءكم قوياً اليوم
فقال سوير:
-مع تعليمات تايلند أكيد
فقال باور:
-ألا تلاحظون أن الأمير لم يظهر طول اليوم
فقال سونيا:
-وسان أيضاً لا بد أنهما معاً
فقالت انيا:
-هذا أكيد
فأوقف الأمير ومرافقه خيليهما بجانب الشبان فقال ساندر:
-ها هما
فاتجها نحوهم وقال ديان:
-مرحباً
وجلسا فقال تيان:
-ما بك؟ تبدو مكتئباً
فقال سان:
-لقد خسر قضيته
فقال سونيا:
-أي قضية ؟
-الأميرة أنيا
فقالت أنيا:
-وماذا حدث هذه المرة؟
-لقد سبقتني إليها جماعة لوميار
فاعتلت الدهشة وجهها ولكنها تماسكت نفسها وقالت:
-قبضت عليها
فقال ديان:
-أجل وسيسلمونها لجيونساي اليوم
فقالت أنيا:
-هل انت متأكد من هذا؟
فقال سان:
-أجل لقد شاهدناها في القلعة مع أنها لم تشبه تكن الصورة كثيراً
فنهضت أنيا فقال تيان:
-ما الأمر ؟
-لا شيء هناك أمر علي أن أفعله
فقال ديان:
-رينيه هل تعرف شيئاً عن الأميرة أنيا؟
-أنا وكيف لي أن أعرف
وغادرتهم فقال سوير:
-أمره غريب
فقال باور:
-صحيح.

راح اوقف لهون
انشا الله بتعجبكم
وفي رأيم شو راح تسوي انيا هلأ؟
سلااااااااااااااااااااااام

MaGiCiAn MaNa
28-01-2009, 08:10
روووعة
البارت مشوق و حلو
بس عندي سؤال
ويين الاسئلة؟
اوكي مافي اله سؤال واحد
اممم ممكن تروح القصر علشان تشوف الاميرة المزيفة
بننتظر التكملة
brb

القائدة ياندي
28-01-2009, 09:31
اوك
انا ما بحب الاسئلة كتير
بفضل الاجابات الحرة
بس علشانك راح احطها البارت الجاي
سلاااااااااام

راعية سوالف
28-01-2009, 09:57
يسلمووووو ع البارت


يمكن سارت تشوف الاميرة المزيفة وتخطط كيف تنتقم من الي قتل والديها

القائدة ياندي
28-01-2009, 12:01
مرحبا راعية سوالف
مرسي لمرورك

القائدة ياندي
29-01-2009, 14:31
مستنية كل رد جديد
سلااااااااااااام

قلب نيجي
29-01-2009, 15:11
مشكووووووووووره على البارت الحلو ياعسل
في انتظار التكمله
اختك
قلب نيجي

القائدة ياندي
29-01-2009, 15:13
مرسي الك
واكيد ما راح أتاخر
باي

القائدة ياندي
30-01-2009, 10:04
مرحبا
سوري لاني تاخرت بالتكملة
وهادي هي


أخرجت أنيا حقيبتها من الخزانة بجانب السرير فدخل ساندر للغرفة وقال:
-رينيه ما الذي تفعله؟
فنظرت إليه وقالت:
-علي المغادرة
-المغادرة لماذا؟
-لا لشيء ولكنني مطّر للمغادرة
-ولكن ما السبب؟
-لا أستطيع أن أخبرك
وحملت حقيبتها واتجهت نحو الباب لتغادر ولكن ساندر أمسكها من يدها وقال:
-يجب أن تخبرني ما الذي أصابك؟
-دعني يا ساندر
-لن أتركك قبل أن تخبرني ما بك؟
فأزاحت يدها من قبضته وقالت:
-تلك الفتاة ليست الأميرة أنيا
-وكيف تعرف ذلك ؟
فبدا الارتباك عليها وقالت:
-لأنني أعرف
-كيف؟
فقالت بانفعال:
-لا يهمني كيف أعرف ولكن ما أعرفه هو أنني لن أسمح لفولديارن بأن يشوه سمعتها أكثر من هذا
-تقصد الملك فولديارن
-لا تقل ملك إنه مجرد خائن هذه حقيقته
فحدق ساندر بها حيث كان الغضب يعتلي وجهها وقال:
-أتعرف لا بد أن يأتي يوم واعرف فيه سبب ثقتك هذه وحتى ذلك الوقت سأساعدك
فقالت بدهشة:
-حقاً
-أجل
-رائع شكراً لك يا ساندر
-إذن هيا بنا
-هيا
وخرجا من الغرفة.
صعدت أنيا على بايلا فيما أخرج ساندر خيله من الإسطبل فاتجه سونيا والباقين نحوهما وقال سونيا:
-إلى أين أنتما ذاهبين ؟
فنظرت أنيا إليهم وقالت:
-لن نتأخر سنعود سريعاً
فقال سوير:
-يمنع الخروج من القصر هكذا
فقال ساندر:
-لن نتأخر
فقال سونيا:
-أنا قائد الفرقة ولا أحد يتحرك من هنا دون علمي
فقالت أنيا بغضب:
-سنذهب لجيونساي هناك عمل علي أن أوقفه
-وما هو؟
-إيقاف مهزلة الأميرة أنيا
فبدت الدهشة عليهم وقال تيان:
-وما علاقتكما بها؟
فقالت أنيا:
-لن أسمح لفولديارن أن يشوه سمعتها أكثر من هذا الفتاة التي قبضت عليها الجماعة ليست الأميرة الحقيقية
فقال باور:
-كيف عرفت؟
-لأنني صديق لها لقد ساعدتها بع أن حدث ما حدث والآن لن اسمح لذلك الوغد أن يكمل ما يريده
فران الصمت عليهم فقطعه ساندر:
-والآن هلا تركتمونا نذهب
فقال سوير:
-سونيا
ونظروا إليه حيث كانت الحيرة بادية عليه فقالت انيا:
-سونيا أرجوك
فمضت برهة قبل أن يقول :
-أنتم الثلاثة اذهبوا معهما سأحاول أن أغطي على غيابكم
فبدت الراحة على وجه أنيا وقالت:
-شكراً لك سونيا لن أنسى هذا لك مهما حدث
-وأنا سيكون لي حديث أخر معك عندما تعود فحجتك هذه لم تقنعني
-ماذا؟
فقال ساندر:
-إنها خدعة ضعيفة يا صديقي
فاتجه الثلاثة للإسطبل وأخرجوا الخيول واتجهوا نحوهم وقال تيان:
-هيا بنا
فقالت أنيا:
-هيا
فقال سونيا:
-لا تتأخروا
فقالت أنيا:
-سنفعل هيا
وغادروا القصر يراقبهم وقال:
-أرجو هذا.
ووسط عاصمة جيونساي كانت العربة الملكية تسير وسط الناس الذين راقبوها وداخلها كانت ليندا مع الأميرة المزيفة وهمسات الناس تتعالى :
-ها هي الأميرة
-إنها الأميرة أنيا
-لا أصدق أنها حقاً مصابة بمرض عقلي
-أو أنها قد قتلت الملك والملكة
-إنها تبدو مسالمة
-يا لها من مسكينة
-ترى ماذا سيحل بها؟
-لا بد أنها ستحاكم
-وسيقومون بإعدامها
-لا شك في هذا دخلت العربة وحاشيتها للقصر حيث كان فولديارن ينتظرها مع الحراس فنزلت ليندا والفتاة منها واتجهتا نحوه وقالت ليندا:
-فولديارن أتوقع منك أن تحسن إتمام الأمر هذه المرة
-بكل تأكيد يا آنستي سيتم هذا بأسرع وقت ممكن
-أرجو هذا
ودخلوا للقصر.
ومع حلول الليل توقفت أنيا والباقين على تلة صغيرة تشرف على القصر الذي أحيط بالحراس فقال ساندر:
-إن عدد الحراس كبير
فقالت أنيا:
-أكيد فتلك المحاكمة المزعومة ستبدأ غداً
فقال تيان:
-ماذا سنفعل الآن؟
-علينا أن نفشل المحكمة
فقال سوير:
-وأين ستتم المحكمة أصلاً؟
-المحاكمات الجماهيرية تتم عادة في الساحة العامة
فقال باور:
-لنذهب إذن
فقال ساندر:
-هيا
وغادروا المكان.
أما سونيا فكان جالساً أسفل الشجرة في الساحة وهو يحدق في النجوم وقال:
-ترى ماذا حصل معهم؟أرجو أن لا يتأخروا في العودة.
وفي الصباح في الساحة العامة التي كانت تعج بالسكان من كل الأعمار وفي وسطها كانت منصة علقت عليها مشنقة وخلفها منصة فخمة للملك وكانت أنيا والباقين يقفون في مقدمة الحشد،وما هي سوى برهة حتى دخل وفد فولديارن مع ليندا والفتاة وعدد كبير من الحراس واستقر فولديارن مع ضيفته على المنصة فيما وقفت الفتاة مع الحراس على منصة الإعدام ،فوقف فولديارن وقال:
-يا سكان مملكة جيونساي الجميع يعرف مدى فظاعة الجرم الذي ارتكبته الأميرة بحق الملك والملكة وحتى لو كان هذا بسبب مرضها فهي تبقى جريمة لا تغتفر لذلك الآن وأمامكم جميعاً فإننا نعلن العقاب المناسب لها
نظر ساندر حوله ولكنه لم يرى أنيا بجانبه فقال:
-رينيه
فقال سوير:
-ما الأمر؟
-لا أرى رينيه هنا
فقال تيان:
-ماذا لقد كان بجانبك قبل قليل
-صيح لا بد أنه غافلنا
فقال باور؟
-ما الذي سيفعل ؟
فقال سوير:
-أعتقد أنه قد ذهب ليحضر الأميرة الحقيقية
فقال ساندر:
-هذا ممكن
فقال تيان:
-كثيراً
أما فولديارن فقال:
-والآن باسم شعب جيونساي العظيم فإنني أعلن
ولكن صوت أنيا قاطعه :
-تعلن ماذا أيا الخائن ؟
فاعتلت الدهشة وجه الجميع ونظروا إليه حيث كانت ترتدي ثوبها الزهري وتضع تاجها الأبيض وقالت:
-ماذا؟هل أصبحت تغش حتى في شخصيتي؟
فقال بغضب:
-ومن أنتِ لتقولي هذا الكلام؟
-من أنا؟
وتقدمت نحو منصة الإعدام وقالت:
-أنا أنيا الأميرة أنيا ،أم أنك نسيتني ؟
-هذا غير صحيح هذه هي الأميرة أنيا
وأشار للفتاة فقالت أنيا:
إذا كانت كذلك فأرني الوشم الملكي
فبدا الغضب على وجه فولديارن فيما كشفت أنيا عن أعلى كتفها ليظر وشم على صورة تاج ملكي فقالت:
-ما رأيك؟
-أمسكوها أيها الحراس إنها القاتلة التي نبحث عنها
فأحاطها لجنود فقال تيان:
-والآن ماذا سنفعل ؟
فقال ساندر:
-اصبر قليلاً
اما انيا فقالتك
-إذن أقنعت الجميع بأنني مريضة عقلياً وأنني قتلت والداي انت كاذب أنت القاتل والخائن
ونظرت للسكان وقالت:
-عليكم أن تفتحوا عيونكم جيداً أنا لست مجنونة ولم أقتل والداي إنني سليمة تماماً ولست مريضة يجب أن تصدقوني
فقال فولديارن:
-لن يصدقوك ويكذبوا قائدهم وملكهم
فنظرت إليه بغضب:
-أنت لست الملك يا فولديارن لست الملك ، أنت مجرد خائن قتل الملك الحقيقي واستولى على السلطة وأنا لن أتركك وشقيقي لن يتركك هل فهمت؟
-أتهددينني؟
-أجل
-أيها الحراس هيا أريدها ميتة حالاً
فأحاط الحراس بها فأمسكت سيفها وقالت:
-هيا يا شباب لنبدأ اللعب
فبدت الدهشة على أربعتهم وقالت تيان:
-نحن
-أجل
فأمسكوا سيوفهم وقال ساندر:
-هذا ما جئنا لأجله أصلا
واشتركوا في القتال معها،فنظرت ليندا غليهم وقالت:
-فرسان الحرس الملكي إذن
ونهضت وقالت:
-الأفضل لك يا فولديارن أن تجد حجة لتبرر فشلك هذا للقائد
وغادرت المكان فنظر فولديارن لأنيا بغضب وقال:
-اقتلوهم جميعاً هيا
وفي أرض المعركة انقض الجنود بقوة على أنيا التي صدت ضرباتهم واحدة تلو الأخرى ولكن أحدهم باغتها من الخلف ليغرس سيفه في ظهرها فاعتلى الألم وجهها فيما قضى ساندر على حارس أمامه ونظر إليها وقال:
-أيتها الأميرة
واتجه نحوها وقال:
-هل أنت بخير؟
-أجل أنا بخير
وهمت بان تقف ولكنها لم تستطع فأسندها ساندر وقال:
-يا شباب علينا المغادرة حالاً
فقال سوير:
-كما تريد
وأطلق صافرة لتتجه الخيول نحوهم فصعدوا عليها وصعدت أنيا مع ساندر وغادروا المكان وسط نار الغضب التي كانت تشتعل في فولديارن وهو يراقب هزيمة جنوده وقال:
-ستندمين يا أنيا سترين.
أما باور فقال:
-ولكن إلى أين ذهب رينيه هذا ما أريد أعرفه ؟
فقالت أنيا:
-لقد بقي في المدينة لكي يراقب الأوضاع
فقال تيان:
ولكن كيف تعرفينه؟
-إنه صديقي
فقال سوير:
-صديق
-أجل قابلته في زيارة للملكة بيكانتلاي وقد ساعدني كثيراً خاصة بعد ما حصل لي
وبدا الألم على وجهها فقال ساندر:
-اهدئي قليلاً لا يزال جرحك حديثاً
فقال تيان :
-أنذهب للمدينة؟
فقالت أنيا:
-لا لا يزال الحرس يبحثون عنا فيها
فقال باور:
-والحل ؟
-أعرف كوخاً صغيراً في الغابة سيفيدنا
فقال ساندرك
-حسناً
وزادوا من سرعتهم.
وفي ساحة تدريب فرقة الفرسان الملكي كان سونيا يقف أمام الفرسان وهو يراقبهم فوقف تايلند بجانبه وقال:
-يبدو أن فرسانك يتدربون بجد
فنظر إليه وقال:
-أهلاًَ تايلند
-لا أرى أحداً من أفراد عصابتك هنا
-آه أجل لقد غادروا للنهر
ماذا؟ ولكنكم كنتم هناك من يومين
-تيا تريدهم في أمر مهم
-ولِم لَم تذهب معهم ؟
-لم أشعر برغبة في مرافقتهم
-حسناً إذن تابع التدريب
-حاضر
وغادره فالتقط سونيا أنفاسه وقال:
-أرجو أن يعودوا بسرعة قبل أن يكتشف تايلند هذه الكذبة
ونظر للفرسان.
وداخل إحدى الغرف الصغيرة كانت أنيا مستلقية على صدرها فيما كان ظهرها مكشوف وساندر يمسح الدماء المنتشرة على جرحها فبدا الألم على وجهها فقال:
-أنيا اهدئي قليلاً
-ولكن هذا مؤلم
-إنك كثيرة الحركة هل أخبرك أحد بهذا من قبل ؟
-كانت وصيفاتي يقلن هذا لي دائماً ،آه
وسمعا صوت فتح الباب فقال ساندر:
-لا بد أنهم قد عادوا ابقي هنا سأذهب لأرى
-حسناً
وخرج من الغرفة فنهضت أنيا وارتدت ثوبها ،وفي الخارج كان ساندر يقف مع الباقين وقال :
-الحراس منتشرون بكثرة إذن
فقال تيان:
-أجل إنهم منتشرون في كل مكان
فقال سوير:
-سنحتاج للوقت كي نتخلص منهم
فقال باور:
-علينا أن نفكر في طريقة ما
فخرجت أنيا من الغرفة وقالت:
-هل عثرتم على رينيه؟
فقال تيان:
-لا لم نعثر عليه
-يا إلهي إنني قلقة
فقال ساندر:
-لا داع للقلق عليه فهو أقوانا جميعا فقالت :
-ولكنه تأخر كثيراً
فقال سوير:
-ربما بقي لمراقبة الجنود
فقال باور:
-هذا ممكن
فيما كانت أنيا تراقبهم .

القائدة ياندي
30-01-2009, 10:06
وداخل مكتب القائد روماريو كان الغضب يسيطر عليه وهو ينظر لفولديارن ومساعديه مع يامن وقال:
-أريد تفسيراً واضحاً لما حدث يا فولديارن
-صدقني يا سيدي لم أكن أعرف أنها قد تظهر وتتلف كل شيء
-وما الذي فعلته لمنعها؟
-رجالي يبحثون عنها في كل مكان
فضرب المكتب بغضب وقال:
-لا أريد أن أرى كلاماً فارغاً أريد أن أرى أفعالاً
-حاضر يا سيدي
وخرج من المكتب فقال يامن:
-اهدأ يا أبي
-يامن اصمت الآن،ليندا هل أنت واثقة بأن أولئك الشبان هم من أعضاء فرسان الحرس الملكي ؟
-أجل إنهم أعضاء العصابة الأولى
فقال يامن:
-ماذا؟
-أجل وكان معهما اثنين جديدين وبدوا لي القائدين للباقين
-أعرف فارسان جديدان في العصابة
فقال القائد:
-من هما؟
-ساندر ورينيه حسب ما أذكر
-ساندر ورينيه
-أجل يا أبي
-بايكر
-نعم يا سيدي
-احضر لي معلومات كاملة هذين الاثنين
-حاضر
وخرج من المكتب فقال القائد:
-سويتان أرسل رسالة لباند مره فيها بقتل الأمير تيماي
-حضر
-إيول ابعث الأوامر لإسقاط نظام الحكم في المملكة المتحدة والأفضل ان لا يحدث خطأ واحد
-حاضر سيدي
وخرجا من المكتب فقال:
-ليندا أريدك أن تحضري مكانا لضيفينا
-حاضر
فقال يامن:
-أتعتقد أنهما يعرفان مكان الأميرة
-سنرى قريباً.
وضعت أنيا ثوبها وتاجها داخل الحقيبة وهي ترتدي ثياب الفرسان وأغلقتها واتجهت نحو النافذة وفتحتها بهدوء وخرجت واتجهت نحو الباب الأمامي للكوخ وقالت:
-بايلا هيا أخرج
فخرج الحصان من بين الأشجار واتجه نحوها فربتت على رأسه وقالت:
-إن العيش بشخصيتين هو أمر صعب حقاً
فصهل بايلا بقوة ، وفي الداخل كان الفرسان نائمون ولكنهم استيقظوا فجأة على صوت الخيل فقال ساندر:
-ما هذا؟
فقال تيان:
-ليستعد الجميع
وأمسكوا سيوفهم واتجهوا نحو الباب وأحاطوا به وما أن فتحت أنيا الباب حتى فوجئت بالسيوف على رقبتها فقالت:
-مهلاً يا شباب هذا أنا
فعاد الهدوء عليهم وقال سوير:
-لقد أرعبتنا
-حقاً
فقال باور:
-ادخل وأغلق الباب هيا
-لا وقت لدينا علينا أن نغادر بسرعة
فقال تيان:
-انتظر حتى ترى صديقتك أولاً إنها قلقة عليك
-صديقتي ليست هنا
فبدت الدهشة عليهم وقال ساندر:
-ماذا؟ وأين هي؟
-لقد أعدتها للمخبأ هيا بنا
فقال تيان:
-حسناً
وخرجوا من الكوخ.
دخل بايكر لمكتب القائد روماريو وهو يمسك ملفاَ في يده وقال:
-سيدي لقد أحضرت المعلومات عن الشابين
فأمسكها وبدا بقراءتها وقال بايكر:
-تقول المعلومات أن رينيه هو الأكثر تشدداً لمسألة براءة الأميرة أنيا وساند رفيق له
فمرت برهة قبل أن يقول القائد:
بايكر أريد هذين الاثنين قبل يوم مساء الغد.
وفي القصر كان سونيا مستلقِ على الأرض تحت الشجرة ولكن الشبان وقفوا أمامه وقالت أنيا:
-مرحباً أيها القائد
فنظر إليهم وبدت الراحة عليه وقال:
-أخيراً أشعر بالراحة
فجلسوا بجانبه فقال:
-إذن ما الذي حدث هناك؟
فقال تيان:
-ألم تسمع؟
-بلى ولكنني أريد أن أسمع منكم
فقالت أنيا:
-حسناً.
قال سونيا:
-هذا ما حدث إذن
فقال ساندر:
-أجل من البداية
فقال سونيا:
-وأين خبأت الأميرة ؟
-لا يمكنني إخبارك هذا سر
فقال تيان:
-هل حدث شيء أثناء غيابنا؟
-كلا ولكن إذا سألكم أحد مكانكم فأنتم كنتم مع تيا لترميم الكوخ واضح
فقال باور:
-لماذا؟
-لان هذا ما نشرته في القصر
فقال سوير:
-حسناً
فقال ساندر:
كل ما أريده الآن هو أن أنام
فقالت أنيا:
-وأنا أيضاً
ونهضوا وقال تيان:
-نراك لاحقاً
وغادروا فقال:
-على الأقل أضمن أنكم تحت نظري
وأغمض عينيه.
خلص راح اوقف لهون
وراح احط بعض الاسئلة زي ما بدكم
1-ماذا سيفعل بايكر؟
2-هل سيسك بأنيا ورينه؟
بستنا الردود
سلاااااااااااام

قلب نيجي
30-01-2009, 10:24
مشكوره ياعسل على البارت الأكثر من رااااااااااااائع

الأسئله
1-ماذا سيفعل بايكر؟
مدري عنه
2-هل سيسك بأنيا ورينه؟
اكيد لاااااااااااااااااااا

اختك
قلب نيجي

łubnα
30-01-2009, 11:02
:p:p القصه كتير حلوه يا ريت تكمليهااااااااااااا واكيد راح يعرفوا الجيع انها فتات وراح تنتقم لوالديها:D

القائدة ياندي
30-01-2009, 11:05
مرسي كتير للردود
وتابعوا علشان تعرفوا شو راح يصير
سلاااااااااااااااام

MaGiCiAn MaNa
30-01-2009, 11:39
واو جزء مشوق و حلو
تسلمي عيني
1-ماذا سيفعل بايكر؟
امممم ما ادري
2-هل سيسك بأنيا ورينه؟
اممم اتوقع اي
تحياتي
سلام

القائدة ياندي
30-01-2009, 17:15
هاي
كيفك
مبسوطة لانه البارت عجبك
وبتعرفي راح ينمسكوا او لا في البارت الجاي
سلااااااااااااااام

John dark
30-01-2009, 18:12
البارت روعه
اليوم خلصت من مشكله وطلعت لها مشكله تانيه
أنتظر البارت الجاي
ما تتأخري

القائدة ياندي
31-01-2009, 07:57
هاي
مرسي لردك
واكيد لسه قدام أنيا مشاكل كتيرة
وراح تبين في الاجزاء الجاي

القائدة ياندي
31-01-2009, 15:30
هاي للجميع
كيفكم
مرسي لكل الي رد وانشا الله التكملة تعجبكم


ألقى ساندر بنفسه على سريره وقال:
-ما أجمل العودة للبيت
جلست أنيا على سريرها فقال ساندر:
-رينيه هل تعرف شقيق الأميرة أنيا؟
-شقيقها
-أجل
-أجل أعرفه إنه الأمير تيماي وهو في الثانية والعشرين على ما أذكر
-وأين هو الآن؟
-لقد غادر القصر مع عمه عندما كان في السادسة
-لماذا؟
-لقد كان عمه أحد الرحالة المعروفين في العالم وهو كان من أشد المعجبين به لهذا أصر على أن يرافقه وقد سمح له الملك بعد العديد من المحاولات لإقناعه وهو يجول في أنحاء العالم منذ ذلك الوقت
-هل تعتقد أنه عرف بما حصل لأهله ؟
-لا أظن لأنه ما أن يعرف حتى يحضر مسرعا
-أتعرف الأميرة أنيا فتاة رائعة
-حقاً
-أجل في رأيي لقد تأكد الجميع من كون ذلك المرض مجرد كذبة حتى أن الجريمة التي نسبت إليها أسقطها شعبها عنها أما الملك فلا
-ولن يفعل ذلك لأنه يريد أن يحتفظ بالحكم لنفسه
-ولكنها فتاة شجاعة وجريئة ومبارزة ماهرة أتوقع أنها ستعود لحكم مملكتها قريباً جداً
--هل تعتقد أنها تملك مقومات الحاكمة المناسبة؟
-أجل وأعتقد أنك تروق لها
-ماذا؟
-أجل لم تنفك تسأل عنك
-كلا نحن مجرد أصدقاء
-ولِم أنت واثق بهذا؟ هل سألتها؟
-أجل ذوقها صعب جداً صدقني
-لا تبدو لي كذلك إنها تبدو أقرب للبساطة
فحدقت أنيا به وقالت لنفسها:
-معك حق أنا لا أحب التعقيدات
وأعادت النظر إليه.
دخل يامن لمكتب بايكر حيث كان الأخير جالس فيه وقال:
-ما الأمر بايكر لم طلبتني؟
فمد له رسالتين وقال:
-أوصلهما لصندوق الرسائل الخاص بفرسان الحرس الملكي
-لماذا؟
-نفذ دون أسئلة
-حسناً
وخرج من المكتب.
سارت أنيا بين أشجا الورد في حديقة القصر وهي تتأملها بهدوء ووقفت وهي تحدق بزهرة حمراء رائعة فسمعت صوت الملكة تقول:
-هل أعجبتك الزهرة؟
فنظرت غليه وقالت:
-سيدتي
فوقفت بجانبها وقالت:
-أتحب الأزهار؟
-كثيراً إنها أجمل ما في الوجود
-إنها كذلك بالمناسبة هل أعجبك القصر ؟
-أجل إنه رائع ومن فيه ظرفاء
ولكنهما سمعا صوت ديان يقول:
-لن تتمكن من فعل هذا يا سان
-آه حقاً سنرى
وظهر سان أمامها فجأة وقال:
-جلالة الملكة
-سان ما الذي تفعله هنا؟
-أحاول الهرب من ديان
وسمعوا صوته يقول:
-سان أين أنت؟
فاختبأ خلف إحدى شجيرات الورد وقال:
-إذا سأل عني أنا لست هنا
فقالت أنيا:
-ماذا؟
فاتجه ديان نحوهما وقال:
-أمي رينيه هل شاهدتما سان؟
فأشارت الملكة لخلف الأشجار فقال :
-رائع
واتجه نحوه بحذر وقال:
-رأيتك
فخرج سان وقال:
-هذا ليس عدلاً
-ماذا؟ أنت بالذات لا تتكلم عن العدل
فقالت الملكة:
-إنكما حقاً تتصرفان كالأطفال
فقال سان:
-هذا طبيعي لمن سيرافق ديان
-ماذا قلت؟
فقالت أنيا:
-ما أخبار أميرتك أيها الأمير؟
-إنها حقاً فتاة لا تضاهى
فقالت الملكة:
-لقد سمعت بما فعلته لم أكن لأصدق أمها مصابة بمرض عقلي
فقالت أنيا:
-هل هناك أي ردود أفعال في جيونساي ؟
فقال سان:
-لقد خرج أفراد الشعب في مظاهرات مطالبين بعودتها للحكم وإسقاط كل التهم الموجهة إليها
فقال ديان:
-إنها تحظى بدعم شعبي واسع الآن
فقالت في نفسها:
-هذا ما احتاج إليه.
اتجه أحد الفرسان نحو الباقين الذين كانوا جالسين في ساحة التدريب وقال:
-يا شباب
-ما الأمر كال؟
-هل شاهد أحدكم ساندر أو رينيه ؟
-لماذا؟
-هناك رسالتين لهما
-أعتقد أنهما لا يزالان في غرفتهما
-حسناً
واتجه نحو السكن ونحو غرفتهما وطرق الباب وقال:
-ساندر رينيه هل أنتما هنا؟
فوقفت أنيا خلفه وقالت:
-ما الأمر كال؟
فنظر إليها وقال:
-ها أنت أمسك
وأعطاها الرسالتين وقال:
-لك ولساندر
-شكراً
وغادر كال فيما دخلت أنيا للغرفة حيث كان ساندر لا يزال نائماً وجلست على سريرها وهي تتأمل الرسالتين وقالت:
-الخط متشابه
وفتحت رسالتها وقرأتها وبعد أن انتهت قالت:
-هذا غريب من هو كلويد هذا ولِم يريد رؤيتي؟
ونظرت لرسالة ساندر وقالت:
-سيسامحني على هذا
وفتحت الرسالة وقرأتها وقالت:
-إنه هو نفسه يريد رؤية ساندر أيضاً
واتجهت نحوه وهزته من كتفه وقالت:
-ساندر ساندر هيا انهض
-ما الأمر ؟
-هيا استيقظ هناك أمر مهم
ففتح عينيه واعتدل في جلسته وقال:
-ما الأمر؟
فمدت له الرسالة وقالت:
-اقرأ هذه
فامسك الرسالة وقرأها وقال:
-من هو كلويد هذا؟
-لا أعرف لقد أرسل لي نفس الرسالة
-أيضاً
-أجل موعد اللقاء اليوم مساءً ماذا سنفعل؟
-سنذهب
-سنذهب؟
-أجل علينا أن نعرف من يكون وماذا يريد منا
-لست مرتاحاً لهذا الأمر
وأنا أيضاً ولكن علينا أن نكتشف من هو رفيقنا هذا
فنظرت إليه وقالت:
-لِم لا ننسى الموضوع ولا نذهب
-إذا كنت لا تريد القدوم لا مشكلة سأذهب وحدي
-بلا أريد
فوقف وقال:
-جيد إذن سآخذ حماماً سريعاً ثم نذهب حسناً؟
-حسناً
ودخل للحمام فقالت أنيا:
-لِم أشعر أن نهاية هذا الموضوع ستكون سيئة؟.
انطلق بايلا وخيل ساندر بسرعة وسط الغابات فقالت أنيا:
-لِم وضع ذلك الرجل اللقاء في إيستار ألم يكن من الأفضل لو وضعه هنا في العاصمة؟
-بلى وسنعرف السبب بعد قليل
-أما زلنا بعيدين؟
-كلا سنصل بعد قليل
-وادي إيستار هل هو مكان مناسب لهذه اللقاءات؟
-أنا لم أزر الوادي الكبير من قبل ولكنن أعرف أنه يطل على النهر الكبير
-حسناً لنسرع إذن
وزادا من سرعتهما .
وفي الوادي حيث كان النهر يسير بسرعة في مجراه وعلى الأطراف ارتفع منحدرين صخريين وعلى الضفة الشمالية وقف بايكر مع رجاله وما هي سوى برهة حتى توقف ساندر ورينيه أمامهم فنظر بايكر لهما وقال:
-إذن الفارسان ساندر ورينيه فحدق ساندر به وقال:
-ألا أعرفك؟
-لا أظن هذا
فقالت أنيا:
-من أنت؟
فأعطى إشارة لرجاله فأحاطوا بهما فقال ساندر:
-ما هذا؟
فقال بايكر:
-أريدكما أن تكونا هادئين
فرفعا سيفيهما وقال ساندر:
-من أنت؟
فرفع رجاله أسلحتهم وقال بايكر:
-ارميا سيفيكما بهدوء هيا
ولكن أياً منهما لم يستجب له فأمسك سوطاً ووجه به ضربة أصابت يد أنيا فأسقطت سيفها من يدها فهمت أن تمسكه ولكن بايكر أبعده عنها بضربة من سوطه ووجهه نحوها ليلتف حول يدها وسحبها نحوه وأمسكها من يديها فقالت:
-دعني
فلوى لها ذراعها فبدا الألم على وجهها فقال بايكر:
-اهدأ
أما ساندر فكان مشغول بقتال باقي الرجال ولكن بايكر أوقفه قائلاً :
-توقف
فنظر إليه وقال:
-رينيه
-ارم سيفك حالاً هيا
فبدا التردد عل وجهه ولكن بايكر أمسك خنجراً صغيراً ووضعه على رقبة انيا وقال:
-تحرك
فقالت أنيا:
-ساندر إياك أن تفعل
ولكنه غرس الخنجر في رقبتها حتى بدت قطرات من الدم وقال:
-أنت اصمت
ونظر لساندر وقال:
-هيا
فأغمض عينيه ورمى السيف أرضاً فقال بايكر:
-جيد قيدوه
فتقدم الرجال منه وقيدوه فقال بايكر:
-والآن هيا
وغادروا المكان.
وداخل إحدى الزنزانات كان كل منهما مقيد بواسطة سلاسل من أيديهما للأرض وكان ساندر يحاول بغضب أن يحرر نفسه ولكن بلا فائدة فقالت أنيا:
-ساندر اهدأ قليلاً
-لا يمكن
-ساندر
-لن أسمح لنفسي بأن أكون أسيراً لدى جماعة الحمقى هؤلاء
واستمر في محاولاته حتى شعر بالتعب وجلس على الأرض وقال:
-تباً لهذا
-علينا أن نفكر بهدوء فيما يريدونه منا
-ما يريدونه من ا صحيح
ولكن يامن وقف اما قضبان الزنزانة وقال:
-هذان هما الفارسان إذن
فنظرا إليه فيما قال هو :
-مرحباً يا شباب
فقال ساندر:
-ومن هذا أيضاً؟
فدخل يامن للزنزانة وقال:
-أنا يامن
فقال ساندر:
-يامن إنني ارثي لسونيا حقاً
فقالت أنيا:
-وما الذي تريدونه منا؟
-نعرف أنكما ساعدتما الأميرة أنيا على الهرب يوم المحكمة
فبدت الدهشة عليهما فيما تابع يامن:
-والدي يريد إلقاء القبض عليها بأي طريقة كانت ويعتقد أنكما تعرفان مكانها
فقال ساندر:
-اطلب منه أ يصحح معلوماته فنحن لا نعرف أي شيء عنها
-عليكما أن تقنعاه هو فأنا لا أهتم بهذا الموضوع أساساً
فقال ساندر بغضب:
-إذن ما رأيك أن تغرب عن وجهي أيها المتملق
فقالت أنيا:
-ساندر اهدأ قليلاً
فنظر يامن لأنيا وقال:
-وحسب المعلومات التي لدينا فأنت من يعرف مكانها ولك بها علاقة ممتازة أليس كذلك؟
ولكنها لم تجبه بل نظرت له بغضب فقال:
-الصمت هو علامة الرضا يبدو أن شكوك أبي صحيحة حسناً إذن أرجو أن تستمتعا بإقامتكما هنا
وخرج فقالت أنيا:
-ساندر ما الذي سنفعله؟
فنظر إليها وقال:
إياك ان تتفوه بأي كلمة علينا أن نحافظ على ما لدينا
ولكنهما سمعا القائد روماريو يقول:
-الصمت لن يفيدكما بشيء
فنظرا إليه بدهشة فيما نظر هو لأنيا وقال:
-إذن أيها الفارس ستخبرني بما أريد أم لا فنظرت إليه بقلق شديد.

القائدة ياندي
31-01-2009, 15:33
وداخل إحدى القاعات الواسعة والتي كانت عبارة عن قاعة جلوس ومكتبة وعلى المكتب جلس تايلند يراجع عدة أوراق في يده فيما كان كونرك جالساً على اريكة يلمع سيفه فدخل بورتات للقاعة وقال:
-مساء الخير
فنظر كونرك إليه وقال:
-أين أنت حتى الآن يا رجل؟
فجلس أمامه وقال:
-إنني حقاً متعب
وأمسك زجاجة العصير وسكب منها وشرب وقال:
-هذا العصير ممتاز
ولكنهم سمعوا صوت طرق على الباب فقال بورتات:
-أدخل
فدخل سونيا للقاعة وقال:
-مساء الخير
فقال كونرك:
-أهلاً أهلاً ما سبب تشريفك لنا أيها القائد ؟
-تايلند لدي سؤال لك
فنظر إليه وقال:
-ما الأمر ؟
-لقد أخبرك ساندر ورينيه أين سيذهبان صحيح؟
-أجل
-وإلى أين ذهبا؟
-وما دخلك أنت؟
-لقد تأخرا كثيراً ولم يعودا حتى الآن
-لم يعودا بعد؟
-أجل
-هذا غريب من المفترض أن يكونا هنا منذ ساعتين
-ولهذا أسأل عنهما
-ترى لِم تأخرا ؟
-ستخبرني أم لا؟
-وما الذي ستفعله لو أخبرتك؟.
وداخل الزنزانة سقطت أنيا على الأرض وهي تلهث من التعب وقطرات الماء تتساقط من شعرها وكان بايكر يقف أمامهما وهو يراقبها ثم أمسكها من وجهها وقال:
-ألن تتكلم ؟
فقالت بصوت لاهث:
-قلت لك لا أعرف أي شيء
فتركها بغضب وقال:
-لم أكن أنتظر أكثر من هذا من فرسان تايلند يامن
فدخل يامن للزنزانة يسأم وقال:
-هل لي أن أعرف لِم أنا هنا؟
-يمكنك سؤال والدك
-إذن أنا ذاهب
وهم بأن يستدير ولكن بايكر اوقفه قائلاً:
-يامن
-ماذا؟
واستدار إليه وقال:
-ما الأمر؟
-اطلب من سويتان أن يحضر الشاب الأخر لي
-لا يمكنه ذلك
-لماذا؟
لأنه مشغول بمعالجة جرح في ذراعه
-ولكنه كان سليماً قبل دقائق
-كان
-يامن
-حسناً ساندر شاب شرس جداً وقد حاول سوتيان أن يخضعه له وعندما استعمل سكينه في ذلك صد ساندر ضربته ومزق له ذراعه إن كبرياءه عالٍ
-لهذه الدرجة
-ونصيحة بالمجان لن تأخذ شيئاً منهما
-حتى لو كانا من فرسان الملك نفسه فسأحصل على ما أريد
-إنهما كذلك
فنظر إليه بايكر بغضب فقال:
-سأطلب من إيول أن يحضره
وخرج من الزنزانة فنظر بايكر لأنيا وقال:
-سنرى كم ستصمد فنظرت إليه بوجه مرهق فيما دخل إيول وهو يمسك ساندر ويامن خلفه فنظر بايكر له وقال:
-إذن الفارس ذو الكبرياء المرتفع
فنظر ساندر له بعينين اشتعلتا بنار الغضب بالرغم من قسمات وجه المتعب فقال بايكر:
-سأجعل نظراتك هذه تنطق بالشفقة
فقال بنبرة تحدِ:
-نجوم السماء أقرب لك
-وكبريائك هذا سأحطمه أمامك
-عليك أن تحطمني قبل أن تلمسه
-كما ترغب
ووجه له لكمة على معدته فبدا الألم عليه فقالت انيا:
-ساندر
فأمسكه بايكر من قميصه قال:
-والآن ما رأيك؟
-سأخبرك
ووجه له ساندر ضربة من قدميه على معدته وأخرى على وجهه أوقعته أرضاً فقال يامن:
-ضربة ممتازة
ولكن إيول وجه له ضربة على رقبته أسقطته أرضاً وأمسك حبلاً ووضعه حول رقبته ووضع قدمه على ظهره وشد الحبل حول عنقه محاولاً خنقه فقالت أنيا:
-ساندر دعه وشأنه
وهمت بأن تتحرك ولكن قيودها منعتها فأمسك بايكر ساندر من شعره وقال:
-سأجعلك تركع عند قدمي
ورفع سوطه لأعلى وأهوى به بقوة فقالت أنيا:
-لا.
وفي وادي إيستار توقف سونيا وأعضاء العصابة الأولى أمام سيفي ساندر ورينيه ونزل الأربع عن خيولهم وأمسك تيان السيفين وقال:
-إنهما لساندر ورينيه
فقال باور:
-ما الذي يعنيه هذا الأمر الضبط؟
فقال سوير:
-لا بد أنه يعني مشكلة ما
فقال تيان:
-ألا تلاحظون أن مكان هذا اللقاء غريب جداً
فقال سونيا:
-أكره تلميحاتك هذه يا تيان تكلم بوضوح
-المختصر المفيد هذا الوادي يقع في طريق قلعة جماعة لوميار
فقال سوير:
-تيان لا تقصد ما فهمته صحيح
-بل أقصد لا بد أنهم اختطفوهما
فقال سونيا:
-وأكره استنتاجاتك أيضاً
فقال باور:
-لِم قد يفعلون هذا؟
فقال تيان:
-لا فكرة لدي
فقال سوير:
-سونيا ماذا سنفعل:
-فنظر للسيفين وقال:
-ما رأيكم بزيارة قصيرة للقلعة
فقال باور:
-ولِم لا؟.
وداخل الزنزانة كان ساندر مقيداً للحائط وهو عاري الصدر وأثار السوط التي انهار بها بايكر عليه بقسوة أما أنيا فكانت تحاول فك قيودها ولكن بلا جدوى فقالت:
-دعه وشأنه
اما بايكر فقال:
-أتريد المزيد ؟
فقال ساندر بسخرية:
-ولِم هل بدأت أصلاً ؟فبدا الغضب على بايكر وجلده بالصوت على وجهه فأصاب خده فقالت أنيا:
-ساندر
فأمسك بايكر خنجره ونظر لأنيا وقال:
-والآن ستقول أين تلك الفتاة أم ؟
ووضع الخنجر على صدر ساندر وقال:
-ترى نهايته أمامك
-كلا
ولكنه غرس الخنجر في صدره عدة مرات فبدا الألم عليه والرعب على أنيا وقالت:
-ساندر
فقال بايكر:
-تريد المزيد
فقالت :
-قلت لك لا أعرف شيئاً
-كما ترغب
وغرس الخنجر عدة مرات في صدر ساندر الي كان يحاول أن يتماسك وقبل أن يوجه أخر ضربة أوقفته قائلة:
-توقف سأخبرك
فبدت الراحة عليه ونظر إليه وقال:
-جيد تكلم
-إنها
ولكن ساندر قاطعها بتعب:
-لا يا رينيه
ولكن بايكر لكمه على وجهه وقال:
-لا تتدخل فيما لا يعنيك
ونظر لأنيا وقال:
-تكلم
-إنها داخل الغابة الكبرى في جيونساي في الكهف المظلم خلف الصخرة الموجودة في نهايته إنها هناك
-جيد
وقبل أن يخرج نظر للحارس وقال:
-فك ثيده
وخرج ففك الحارس قيد أنيا وخرج فاتجهت نحو ساندر مسرعة وقالت:
-ساندر أتسمعني؟
فقال بصوت مرهق:
-لِم أخبرتهم؟
-دعك من هذا الآن
وفكت قيوده فهوى بين يديها مرهقاً فقالت:
-ستكون على ما يرام عليك أن ترتاح قليلاً
ومدت جسده على فراش في إحدى الزوايا وأمسكت منديها ومسحت بها الدم عن خده وقالت:
-يا إلهي
ونظرت لصدره المثخن بالجراح وقالت:
-علينا أن نجد طريقة للخروج من هنا
واستمرت بمسح الدم عن وجهه وهي تحدق في وجهه المتعب.
ومع حلول المساء وأمام بوابة القلعة التي وقف أمامها حارسان تقدم سونيا وتيان منهما بهدوء وعاجلاهما بضربتين على رأسيهما أ سقطتهما دون حراك فاتجه باور وسوير نحوهما وقال الأول:
-ضربة جيدة
فقال تيان:
-هيا بنا
ودخل الأربعة للداخل بهدوء وتخفوا خلف الأشجار ريثما مر بعض الحراس فقال سوير:
-والآن
فقال سونيا:
-أعتقد أنهما سيكونان في السجن الآن
فقال تيان:
-حسناً لنسرع
فقال باور:
-ولندع الله ألا نقابل يامن
فقال سونيا:
-معك حق
وتسللوا بهدوء من بين الأشجار .
وفي الزنزانة كانت أنيا جالسة تحدق بالأرض والهم مرسوم على وجهها ولكن صوت ساندر أيقظها من تأملاتها قائلاً:
--ما بك؟
فنظرت إليه وقالت:
-ساندر
فحاول أن ينهض ولكن صدره ألمه فقالت:
-لا تتحرك يا ساندر
وأعادته ليستلقِ فقال :
-لِم أخبرتهم يا رينيه؟
-لم أخبرهم لقد اخترعت ذلك المكان من رأسي
فابتسم بوهن وقال:
-آه
-يجب أن نجد طريقة لنخرج من هنا الآن
فنهض على الرغم من آلامه وقال:
-علينا أن نفعل هذا
-ولكن كيف؟
فنهض بمساعدة أنيا التي قالت:
-ساندر يجب أن ترتاح جراحك لا تزال حديثة
-انس أمر هذه الجراح الآن
ولكن صدره ألمه بشدة فقالت:
-ساندر
وأعادته للفراش وقالت:
-عليك أن تهدأ.
سار سونيا ورفاقه في السجن الذي احتوى على مشاعل نيران صغيرة وقال تيان:
-ساندر رينيه هل أنتما هنا ؟
فقال سوير:
-ساندر
وما هي سوى برهة حتى وصلوا لنهاية الممر حيث أخر زنزانة فنظروا إليها وقال سونيا:
-مرحباً يا رفاق
فنظرا إليهما وقالت أنيا:
-سونيا واتجهت نحو الباب وقالت:
-ما الذي تفعلونه هنا ؟
فقال باور:
-جئنا للمساعدة
وأمسك سوير مسماراً حديدياً وفتح به القفل ودخلوا واتجهوا نحو ساندر وقال سونيا:
-هل أنت بخير ؟
-أجل
فقال تيان:
-حسناً لنخرج من هنا
وأسنده مع باور ولكنهم سمعوا يامن يقول:
-ستغادرون بهذه السرعة
فالتفتوا غليه وقال سونيا:
-لا ليس أنت
-بل نعم إنه أنا
فتقدم سونيا منه وقال:
يامن دعنا نخرج من هنا الآن
-لن تذهب دون مبارزتي
-هذا ليس وقت المبارزة
-كل الأوقات للمبارزة بالنسبة لي
-ولكن ليس لي أنا
-وما علاقتي أنا؟
-يامن
فقال تيان:
-دعنا نمر الآن وسنترك سونيا لك
-ماذا؟
فقال سوير:
-فكرة جيدة
-هل جننتم ؟
فقال باور:
-ستبارزه لاحقاً يا يامن
-متى لاحقاً
فقال تيان:
-أنا اضمن لك مبارزته غداً
-واثق
-أجل ثق بي عند النهر ظهراً
-حسناً موافق ولكن أسرعوا قبل أن يراكم الحراس هيا .
وأمام البوابة صعد الجميع على الخيول وكانت أنيا مع سونيا وساندر مع تيان فقال يامن:
-كما اتفقنا
فقال تيان:
-لا تقلق أنا أضمنه لك
-جيد آه بالمناسبة يا ساندر
فنظر إليه وقال:
-ماذا؟
-إنك مبارز ماهر سأكون سعيداً بمبارزتك
-على ما فعلته اليوم أظنني سأبارزك
فنظر لأنيا وقال:
-وأنت كذلك
-هل المبارزة هي كل شيء لك؟
-لا غنى لي عنها
فقال سونيا:
-حسناً سأراك غداً إلى اللقاء
وغادروا جميعاً ويامن يراقبهم.
دخل بايكر لمكتب القائد روماريو فنظر الأخير إليه وقال:
-ما الأخبار بايكر؟
-لا يزال رجالنا يبحثون عنها
ولكن أحد الحراس دخل للمكتب وقال:
-أيها القائد لقد هرب السجينان
فبدت الدهشة عليهما وقال القائد:
-ماذا؟ كيف؟
-لا أعرف يا سيدي.
وفي غرفة ساندر وأنيا كان الأول مستلقٍ على سريره وأنيا جالسة بجانبه فيما كان أفراد العصابة الأولى في الغرفة فقال سونيا:
-إذن كانوا يريدون الأميرة أنيا
فقالت أنيا:
-أجل
فقال سوير:
-ولكن ما الذي يدفع جماعة لوميار للاهتمام بها ؟
فقال باور:
-هناك سبب بلا ريب فلا أعتقد أن مبلغ ثلاثة آلاف من مقام القائد روماريو
فقال تيان:
-هذا صحيح هناك سبب أخر
فقال ساندر:
-ألديك فكرة عنه ؟
-تقريباً
فقالت أنيا:
-ما هي؟
-ربما كانت لهم يد في قتل الملك والملكة والسيطرة على المملكة
فقال سونيا:
-من أين تأتي بأفكارك هذه؟
-هذا هو التفسير الوحيد لتوضيح هذا الاهتمام الكبير بها
فقالت أنيا:
-هل تعتقد أنهم خلف السيطرة على المملكة ؟
-أجل
فقال سوير:
-هل تعتقد أنهم سيعاودون القبض عليها؟
فقال سونيا:
-حتى لو فكروا بهذا لن نسمح لهم
فقال باور:
-هذه المرة مرت المسألة على خير ولا نعرف ما قد يحدث لاحقاًً
فقال ساندر:
-ولكن يجب أن نبقي الموضع سراً لا يجب أن يعلم به أحد
فقالت أنيا:
-صحيح
فقال تيان:
-أعرف شخصاً يمكنه اختراع كذبة جيدة
ونظروا لسونيا الذي قال:
--حسناً سأخترع عذراً ما
-جيد أما الآن فهيا لنرى صديقك
-يا إلهي
-لقد وعدته هيا
-ليتك تفي بوعودك لي
-هيا تحرك الآن
-حسناً نراكم لاحقاً يا شباب
وخرجا فقال باور:
-سنترككمت لترتاحا
وخرج مع سوير فأغمض ساندر عينيه وقال:
-إنني بحاجة للراحة حقاً
فقالت أنيا:
-ساندر هل تعتقد أن افتراض تيان صحيح ؟
-لا أعرف ولكنه السبب الوحيد الذي يفسر تصرفاتهم
-هل سيعودون لملاحقتنا ثانية؟
--إذا أصروا على معرفة مكانها أجل
-تباً
-اهدأ قليلاً لن يصلوا إلى هنا مهما فعلوا
-أرجو ذلك ووقفت وقالت:
-سآخذ حماماً فربما هدأت
-وأنا سآخذ غفوة طويلة
واتجهت نحو الحمام فيما أغمض ساندر عينيه وغظ في النوم.


وهل علشان أنشطكم
1-ما رأيكم بتحليل تيان؟
2-هل ستقتنع أنيا بكلامه ؟
بستنا الردود من الجميع
سلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام

اسيرة الحياة
01-02-2009, 12:38
رووووووووووووووووووووووووعة ::جيد::




ننتظر الباقي ::سعادة::::جيد::





تحياتي :


اسيرة الحياة

kurapika girl
02-02-2009, 07:32
رووووووووووووووووووووووووووووووووووعة

التكملات الي حطيتيهم

و سووووووووووووووري لعدم الرد عندي اختبارات

و تقبلي مروري

تشاااااااااااو

MaGiCiAn MaNa
02-02-2009, 08:31
1-ما رأيكم بتحليل تيان؟

من كلامه اتوقع انه ليه علاقة بانيا

2-هل ستقتنع أنيا بكلامه ؟

امممم ممكن

تقبلي مروري الثقيل كعادته
تحياتي

القائدة ياندي
02-02-2009, 14:05
هاي للجميع
مرسي لكل الردود
وما في مشكلةkurapika girl
وبتمنالك التوفيق في امتحاناتك

القائدة ياندي
02-02-2009, 14:09
وانتي MaGiCiAn MaNa
شو هالتوقيع الغريب
تقبلي مروري الثقيل كعادته
سلاااااااااااااااااااااام
بالعكس مرورك حلو

القائدة ياندي
04-02-2009, 10:39
انشا الله الجميع يدخل
وبستنا الردود الحلوة
سلااااااااااااااااااااام

MaGiCiAn MaNa
04-02-2009, 11:16
وانتي magician mana
شو هالتوقيع الغريب
سلاااااااااااااااااااااام
بالعكس مرورك حلو



هههههههههههههههه
اكيد بتكون توقعات غريبة لوحدة مثلي هع
تحياتي لك

القائدة ياندي
04-02-2009, 16:07
مرجبا للجميع
ما راح اطول كتير
هادي التكملة

وبجانب أحد الأنهار الذي توسط أرضاً سهلية توقف الأمير تيماي على ظهر خيله بشعره الأشقر وبشرته البيضاء وبجانبه كان شاب وفتاة على خيليهما وقال:
-تيرا ما رأيك بأخذ استراحة هنا
-لا مشكلة
-وأنت نايل
--لا يهمني المكان المهم أن نأخذها
-ذكي
ونزلوا عن خيولهم فغسل الأمير وجهه بماء النهر فيما أمسك نايل زجاجة الماء وعبئها من النهر أما تيرا فنثرت بعض الماء على شعرها وقالت:
-إن الماء منعش
أما الأمير فكان يحدق في النهر بشرود فنظر نايل له وقال:
-ما بك تيماي؟
فنظر غليه وقال :
-لا شيء
-يمكنك أن تخفي عن شخص أخر وليس علي
-كل ما هنالك أنني اشتقت لوالداي وشقيقتي
-لم نسمع أخبارهم منذ فترة
-لهذا السبب أحس بالحنين
فقالت تيرا:
-ولِم لا تعود إليهم
-لا أستطيع على الأقل حالياً علينا أن ننهي مخططنا لهذا الشهر
فقال تيماي:
-ثم سنعود لرؤيتهم
-أجل فقالت تيرا:
-وحتى ذلك الوقت من سيأتي معي لنحضر الطعام
فوقفا وقال تيماي:
-طبعاً أنا.
أما سونيا فكان مشغولاً بقتال يامن في الغابة.
دخل بايكر وسويتان وليندا لمكتب القائد روماريو الذي كان جالساً على مكتبه يكتب عدة كلمات على عدة أوراق أمامه فقال بايكر:
-سيدي
فأجابه دون أن يرفع رأسه :
-ما الأمر؟
فقال سويتان:
-لقد وصلت الأخبار من المملكة المتحدة
-وما النتائج ؟
-لقد تمت السيطرة عليها بشكل كامل وتم القضاء على الأسرة الحاكمة تماماً
-هذا جيد
فأخذ كل واحد مجلسه فنظر القائد نحوهم وقال:
-اسمعوني الآن سننسى موضوع أنيا لفترة لدينا ما هو أهم
فقالت ليندا:
-ماذا؟
-إيجاد طريقة لإنهاء موضوع مملكة بيكانتلاي
فقال إيول:
-ولِم لا نتركه للنهاية؟
-لأن موضوع السيطرة على الجمهورية المشتركة ومملكة سوكار مضمون وستسقطان في اقل من أسبوع ولكن المشكلة هي بيكانتلاي
فقال سويتان:
-هل هناك خطة محددة
-المعادلة سهلة إذا كنا نريد إسقاطها علينا أن نسقط فرسا الحرس الملكي
فقالت ليندا:
-ولكن كيف؟
-في البداية إيول ستبدأ بشن هجمات في كل أنحاء المملكة ومع كل فرقه هجومية أريد فرقة رماية مهمتها الوحيدة هي القضاء على أكبر عدد ممكن من الفرسان حتى نضمن التخلص من نصفهم على الأقل
فقال سوتيان:
-وماذا سيحدث بعد هذا؟
-ستعرفون في الوقت المناسب ابدءوا بما قلته
-حاضر.
وفي قاعة الفرقة الذهبية كان الفرسان الثلاثة متحلقون حول الطاولة وهم ينظرون لخارطة أمامهم فقال كونروك:
-أجل الأمر لا يروق لي جيونساي أولاً ثم المملكة المتحدة علينا أن نعرف ما يحدث بالضبط
فقال بورتات:
-إضافة لذلك انظرا لمواقع المملكتين جيونساي تحد لوميار من الشمال الشرقي والمملكة المتحدة من الشمال
فقال تايلند:
معكما حق بدأت أشك في هوية المسؤول عن هذه الانقلابات إنها تدور بشكل أو بأخر حول لوميار
فقال كونوك:
-هل تعتقد أنهم قد يحاولون مد يدهم إلى هنا؟
فقال تايلند:
-سيكون عليهم تجاوزنا أولاً
ولكن دخول أحد الشبان لفت انتباههم فقال بورتات:
-ما الأمر؟
-سيدي لقد وصلت أنباء من جماعة لوميار إنهم يخططون لشن هجمات على كل مدن المملكة
-حسناً اطلب اجتماع الفرسان في ساحة التدريب
-حاضر
وخرج من القاعة فقال كونروك:
-هذه نهاية هدوئهم المفاجئ إذن.
وفي ساحة التدريب كان الفرسان مجتمعون هناك اتجه الثلاثة نحوهم فقال سونيا:
-ما الأمر تايلند ؟
-لقد وصلتنا أخبار تفيد بأن جماعة لوميار تستعد لشن هجمات علينا لذا ستنتشرون في المدن بالتشكيلة الدفاعية لصد أي هجوم
فقال تيان:
-بكل سرور
فقال كونرك:
-رينيه ساندر ستذهبان مع فرقة سونيا
-حاضر
فقال تايلند:
-جيد ابدءوا إذن.
ومع حلول الليل كان عدد كبير من الفرسان يتحلقون حول النيران التي أشعلوها وكانت العصابة الأولى جالسة حلو النار فقالت أنيا:
-ولِم نحن هنا في غابة إيستار؟ ألم يكن من الأفضل لنا أن نذهب للمدينة ؟
فقال سوير:
-كلا، مقر لوميار يقع مباشرة خلف هذه الغابة التي تعد الفاصل بيننا وبينهم وأي تحرك من جانبهم لا بد أن يمر من هنا ونحن سنكون لهم بالمرصاد
فقال ساندر:
-هذا أفضل بكثير من قتالهم في المدينة
فقال باور:
-صحيح
ولكنهم سمعوا أحد الفرسان يقول:
-سونيا لقد وصل تايلند
-حسناً نحن قادمون هيا
واتجهوا نحوه حيث كان يقف مع الفرسان فقال تيان:
-أهلاً تايلند
--كيف يسير الوضع هنا؟
فقال سونيا:
-كل شيء يسير على ما يرام
-هل شنوا أي هجمات حتى الآن؟
فقالت أنيا:
-كلا ليس بعد
-هذا أفضل
وصعد على حصانه وقال:
-كونوا متيقظين واضح؟
فقال تيان:
-لا تقلق أبداً
-أعرف هذا وغادر المكان فقال ساندر:
-هذا هو عملنا بالضبط.

القائدة ياندي
04-02-2009, 16:10
[COLOR="yellowgreen"]5"]ومع بزوغ ضوء النهار كان الفرسان في الغابة يتحدثون معاً وبعضهم يقوم بالتجوال هنا وهناك ،ووسط هذا الهدوء الحذر انطلق سهم من بين الأشجار ليقتل أحد الفرسان فسرت الدهشة بين الجميع فاتجه سونيا نحوه وقال:
-ما الذي حدث؟
ولكن جنود لوميار اقتحموا المكان فقال تيان:
-ليستعد الجميع للقتال هيا
واستل الفرسان سيوفهم لتبدأ المعركة بين الطرفين ولكن الرماة الذين اختفوا بين الأشجار كانوا يطلقون سهامهم نحو الفرسان ليصيبوا العديد منهم فقال سوير:
-سونيا الجرحى يزدادون بسرعة
فقضى سونيا على واحد أمامه وقال:
-سوير باور رينيه اهتموا بالجرحى
فقالت أنيا:
-حسناً
وبدأت بسحب الجرحى مع سوير باور في حين رمى ساندر السيف وأمسك السهم والقوس وقال:
-لنرى
وبدأ يطلق نحو الرماة ليصرع احدهم فقال تيان:
-هذه فكرة جيدة
وأمسك هو الأخر قوسه وسهمه وبدأ بالتخلص منهم،في حين وجه سونيا ضربة لجندي أمامه ووجه أخرى لواحد خلفه فقضى عليه ، في حين مزقت أنيا قميص أحد الجرحى ووضعت ضماد على مكان الجرح،وما هي إلا فترة حتى انسحب جنود لوميار فالتقط سونيا أنفاسه وقال:
-أخيراً
واتجه مع ساندر وتيان نحو أنيا والباقين وقال:
-ما الأخبار هنا؟
فنظرت أنيا له وقالت:
-هناك العديد من الجرحى ولدينا سبع قتلى
فقال ساندر:
-سبعة
فقال باور:
-سونيا نحتاج لبعض الأدوات الطبية ويجب نقل المصابين حالاً للمشافي
فقالت أنيا:
-أجل سيلقون علاجاً أفضل هناك
فقال سونيا:
-حسناً تيان ساندر ابقيا هنا ،سوير باور رينه جهزوا الجرحى سأذهب لأعد العربات
وغادر المكان.
فتح بورتات باب قاعة الفرقة الذهبية وهو يحمل عدة اوراق في يده واتجه نحو تايلند وكونرك وقال:
-لقد وصلت تقارير الفرسان
فقال كونرك:
-والأخبار؟
--سيئة لقد كانت حصيلة هجمات اليوم خمسون مصاباً وعشرون قتيلاً
فقال تايلند:
-هذا عدد كبير
-أعرف مشافي المدن غاصة بهم
-وهل بينهم مدنيين ؟
-كلا كلهم من الفرسان
فقال كونرك:
-تايلند هناك شيء وراء هذا الأمر
فقال بورتات:
-أضيفا لهذا لم يحاول الجنود أن يتقدموا نحو المدن بل قصروا هجماتهم على الفرسان
ونظرا لتايلند الذي صمت لبرهة ثم قال:
-أرسل الأوامر للفرسان كي يتخذوا كل أساليب الحيطة والحذر
-هل عرفت السبب؟
-يتعقد روماريو أنه قادر على التخلص من فرساني بهذه السهولة ولكنه مخطئ.
وفي الصباح كانت المعارك مشتعلة بين الفرسان وبين الجنود في كل مكان في المملكة .
دخل بايكر لمكتب القائد روماريو وقال:
-سيدي
-ما الأمر؟
لقد باءت حملتنا بالفشل خلال هذا الأسبوع
-هكذا إذن
-أجل
-لا فائدة من استمرار الهجمات هكذا أوقف الحملة وأرسل الأوامر للجمهورية المشتركة لإسقاط نظام الحكم
-حاضر
وخرج من القاعة فيما وقف القائد على النافذة وقال:
-سقوط الفرقة الذهبية يعني سقوط بيكانتلاي علي أن أجد طريقة للتخلص منهم.
انطلق الخيل يجري بسرعة في الطريق المؤدية للقصر وعلى ظهره جلس شاب ذو شعر بني كثيف وعينان بنيتان وعندما وصل للقصر أوقف الخيل في الساحة الأمامية ونزل عن الحصان واتجه للداخل.
وفي القاعة كان تايلند جالساً يقرأ كتاباً في يده فيما كان مونرك وبورتات يلعبان الشطرنج فدخل الشاب إليه وقال:
-مرحباً
فنظر الثلاثة إليه وقال كونرك:
-أهذا أنت يا إدموند ؟
-بشخصه
واتجه نحوهم وجلس بجانب تايلند وقال:
-ما أخباركم؟
فقال تايلند:
بعد انتهاء حملة روماريو الأخيرة كل شيء بخير
-جيد ولكن الأمر لن يكون هكذا لكم
فقال كونرك:
-لماذا؟
-يبدو ان القائد روماريو يحضر لوضع خطة للتخلص منكم فقال بورتات:
-حقاً
-أجل
فقال كونرك:
-وما هي هذه الخطة؟
-لم يضعها بعد ولكنه يقول أن سقوط الرقة الذهبية يعني سقوط فرسان الحرس الملكي وبالتالي سقوط المملكة
فقال تايلند:
-أكره هذه النظرية حقاً
-أعرف لهذا عليكم توخي الحذر
فقال بورتات:
-لا تقلق سنتدبر الأمر
فقال تايلند:
-وما أخبارك أنت؟
-أنا جيد كوني جاسوس في قلعة لوميار هو أمر ممل ولكنه على وشك أن يتغير
-لماذا؟
-عملية اختيار قائد جيش لجماعة لوميار ستبدأ قريباً
فقال تاليند:
-ومن هو المرشح الأوفر حظاً؟
-إنه يجلس أمامكم
فقال كونرك:
-أنت؟
-أجل إن كوني جندي أمر ممل لذلك بعض التغيير سيكون مفيداً لي ولكم
فقال بورتات:
-متأكد من نجاحك؟
-طبعاً ما عليكم سوى الانتظار
فقال تايلند:
-سيكون روماريو أغبى إنسان إذا وافق على تعينك قائداً في جماعته
-لِم؟ ألم تكن ستعينني قائداً للفرقة لو كنت هنا؟
-إنك تحلم
-لماذا؟
فقال كونرك:
-أنت لا تقارن مع سونيا افهم هذا
-آه حقاً
-أجل
-على سيرة سونيا أصحيح أنه خسر لقب المبارز الذي لا يقهر ؟
فقال بورتات:
-أجل
-ومن الذي هزمه؟
-رينيه ومن ثم ساندر
-ومن هذان؟
-فارسان جديدان
فنهض وقال:
-جسناً سأذهب لأراهم على اللقاء
وخرج فقال كونرك:
-تعتقد أنه سينجح في الوصول لقيادة الجيش
فقال تايلند:
-إذا أراد سيفعل.
وفي ساحة التدريب كان الفرسان يجلسون معاً وكانت العصابة الأولى جالسة بجانب الشجرة ،فقالت أنيا:
-هيا لا يمكنكم أن ترفضوا هذا
فقال سونيا:
-قدم دليلاً أقوى
-سونيا ما الذي كنت أقوله منذ ساعة ؟
-لم اقتنع
-ماذا؟
وضحكوا فقال ساندر:
-اهدأ قليلاً كنا نمزح معك
-إذن أنتم موافقون
فقال سونيا:
-لا يمكن أن نرفض طلب طفلنا الصغير
-أنا لست طفلاً
-صحيح أنت أصغر
-يا إلهي
فقال سوير:
-ولكن لم تريد زيارة مدينة كوبياك؟
-سمعت أنها إحدى أشهر المدن في صنع الآلات الموسيقية وكنت دائما أرغب بامتلاك كمان من صنعها
فقال تيان:
-هذا صحيح أخي يمتلك بيانو من صنعها إنه ممتاز
-اتفقنا إذن؟
فقال ساندر:
-اتفقنا ولكن في كل الأحوال أتجيد العزف على الكمان؟
-أجيد العزف على عدة آلات
فقال باور:
-والبيانو من ضمنها
-أجل
فوقف إدموند أمامهم وقال:
-مرحباً يا رفاق
فنظروا إليه وقال سونيا:
-إدموند
وتعانقا بحرارة فقال إدموند:
-سعيد لرؤيتك
-وأنا أيضاً متى عدت؟
-أتيت في زيارة صغيرة ما أخباركم يا شباب ؟
فقال تيان:
-أهلاً إدموند
فقال باور:
-ما أخبارك؟
-جيدة
وجلس بجانبهم وقال سوير:
-ما أخبار التجسس معك؟
-عادي
ثم نظر لأنيا وساندر وقال:
-أنتما رينيه وساندر على ما أتوقع؟
فقال ساندر:
-أجل
فقال سونيا:
-وكيف تعرفهما؟
-وكيف لي أن لا أعرف من كسر لقب المبارز الذي لا يقهر
-وكيف عرفت بالأمر؟
-يامن نشر الخبر في كل أنحاء المملكة
فقال بغيظ:
-كان علي أن أعرف هذا
فقالت انيا:
-لا تغضب
-شكراً للنصيحة
وضحك الجميع فيما كان هو على وشك أن ينفجر.
وداخل احد متاجر الآلات الموسيقية فتحت أنيا الباب ودخلت مع ساندر وتيان وسونيا فاتجه البائع نحوهم وقال:
-أهلاًَ أيها السادة كيف أستطيع مساعدتكم ؟
فقالت أنيا:
-أرغب برؤية آلات الكمان لو سمحت
-بكل تأكيد تعال معي أيها الشاب
فتبعته مع ساندر فيما كان سونيا وتيان ينظران للآلات الموسيقية التي ملأت المتجر فقال تيان:
-إنها مجموعة رائعة
-لحسن حظي لا أفهم شيئاً في الموسيقى
-أنت لا تفهم في أي شيء
-ماذا؟
أما البائع فقدم لأنيا علبة كمان ففتحتها وأخرجت الآلة منها وتأملته وقالت:
-رائع
فقال البائع:
-هل أعجبك؟
-كثيراً
فقال ساندر:
-لِم لا تعزف عليه يا رينيه؟
-ماذا؟
-أجل
-حسناً
ووضعت الكمان على كتفها وأغمضت عينيها وبدأت بالعزف للتراجع لذاكرتها أحداث كثيرة أمها تيماي ووالدها،فبدت الدموع في عينيها وتوقفت عن العزف فنظر ساندر لها وقال:
-ما الأمر؟
فمسحت الدموع بيدها وقالت:
-لا لا شيء سيدي سآخذ هذا الكمان
- كما ترغب سيدي
وتناول الآلة منها.
خرج الأربعة من المتجر وأنيا تمسك بيت الكمان فقال تيان:
--والآن أين سنجد سوير وباور؟
فقال ساندر:
-ما الذي يحدث هناك؟
واشار لتجمع للناس فنظروا إليه وقال سونيا:
-هيا لنرى
واتجهوا نحو الجمهور حتى وصلوا للأمام حيث شاهدوا سوير وباور يقفان أمام مجموعة من الشبان فقال سونيا:
-سوير باور
فنظرا إليهم وقال سوير:
-مرحباً يا رفاق
فقالت أنيا:
-ما الذي تفعلانه؟
فقال باور:
-نحاول أن نعطي درساً لبعض المزعجين مفاده أن أعمال النهب والسرقة لا تتم بحضور فرسان الحرس الملكي
فقال تيان:
-نهب وسرقة
وتقدم أربعتهم من الشبان وقال سونيا:
-والآن من حضرتكم ؟
فقال أحدهم بفخر:
-نحن من عصابة أوكيار
فقال ساندر:
-تشرفنا هل من خدمة ؟
فأخرج الشبان سيوفهم وقال أحدهم:
-سنريكم أيها المتعجرفون
فرفع الفرسان سيوفهم وقالت أنيا:
-هذا الوصف لا يعجبني
فقال تيان:
-لنلقنهم درساً في الأدب يا رفاق
فقال باور:
-هذا ما كنا سنفعله
فقال أحد الشبان:
-سنريكم
وهجموا عليهم ودار قتال كان التفوق فيه لصالح الفرسان لينهوا القتال لصالحهم فقال أحد الشبان:
-سوف تندمون على هذا
وغادروا المكان مسرعين فعلا الهتاف من المتجمهرين حولهم فقال سوير:
-هذا ما تستحقونه.

القائدة ياندي
04-02-2009, 16:12
سارت الخيول على طريق يطل على النهر وأفراد العصابة الأولى على ظهورها فقال باور:
-أتعرفون لا رغبة لي بالعودة للقصر الآن
فقال تيان:
-ولا أنا أيضاً
فقال سوير:
-أنا لدي فكرة رائعة إذن
فقال سونيا:
-ستكون فكرة غبية أنا واثق
-ها ها ها أضحكتني
فقاتل ساندر:
-وما هي؟
-ما رأيكم أن نتجه للغابة ونمضي باقي اليوم في الصيد
فقال باور:
-فكرة جيدة
فقال تيان:
-أنا موافق
فقالت أنيا:
-أنا لا أحب الصيد
فقال سوير:
-أنا لدي لك مهمة مختلفة
-وما هي؟
-ستعزف كي تجذب الحيوانات إلينا كي نتمكن من صيدها
-إنك حقاً غبي يا سوير
فقال سونيا:
-أنا أقر بهذا
وضحكوا فقال ساندر:
-إذن هيا للغابة
وزادوا من سرعة خيولهم.
وداخل الغابة كان أفراد عصابة أوكيار الذين قاتلهم الفرسان داخل أحد المكاتب مع رجل قال:
-هذا ما فعلوه إذن
فقال أحدهم:
-أجل
-سوف يندمون على هذا أتعرفون أين هم الآن؟
-أجل يا سيدي لقد دخلوا حدود أرضنا
-حسناً إذن جهزوا الرجال حالاًُ
-حاضر سيدي
وخرجوا من المكتب.
وفي الغابة كانت أنيا واقفة بجانب إحدى الأشجار وهي تعزف على الكمان فيما كان الآخرون جالسون حولها ساندر يستند لإحدى الأشجار،سونيا وتيان مستلقيين على الأرض فيما كان سوير وباور يعبثان بالحشائش حولهم ،والطيور واقفة على غصن الشجرة وبعد برهة توقفت أنيا عن العزف فصفق لخمسة لها وقال ساندر:
-إن عزفك رائع
-تعقد هذا
فقال سونيا:
-ستشكل مع الأمير وسان فرقة موسيقية جيدة
-لماذا؟
فقال سوير:
-الأمير عازف بيانو بارع وسان يجيد العزف على المزمار
فقال تيان:
-ستكون فرقة متناغمة
ولكنهم سمعوا صوت ذلك الرجل يقول:
-لسوء الحظ ستكون فرقة ما بعد الموت
فنهضوا جميعاً عن الأرض ونظروا إليه حيث أحاط الرجال بهم من ك ناحية فقالت أنيا:
-ما الذي يحدث؟
فخرج الشبان ليقفوا بجانب قائدهم فقال سوير:
-انظروا من جاء لزيارتنا
فقال باور:
-فرقة المهرجين
فقال القائد:
-أنتم من اعترض رجالي إذن
فقال سونيا:
-توقعت أن تكون مدير هذا السيرك
فقال أحد الشبان:
-ستندمون على هذا الآن
واستلوا سيوفهم فقال ساندر:
أرونا ما لديكم وانقض الطرفان على بعض لتبدأ المعركة بينهم فصد سونيا ضربة من أحدهم،فيما قضى سوير على أخر،ووجه ساندر لكمة لأحدهم وقضى عليه بضربة من سيفه،أما أنيا فوجهت لأحدهم ضربة أسقطته أرضا وصدت ضربة من أخر وهمت بتوجيه ضربة لأحدهم ولكنه رمى حبلاً التف حول يدها وشده بقوة ليسقط السيف من يدها فقالت:
-أيها الوغد
ولكن أحد الرجال هجم عليها ليغرس السيف في صدرها مباشرة ليعتلي الألم وجهها ووضعت يدها على صدرها الذي امتلأ بالدم فنظر ساندر إليها وقال:
-رينيه
واتجه نحوها فيما نظر سونيا للقائد الذي كان يقف أمامه وقال:
-ستندم على هذا
-يا لك من جبان
-سأريك قوة فرسان الحرس الملكي
وانقض عليه موجهاً له عدة ضربات متتالية صدها القائد براعة ووجه له ضربة قوية ولكن سونيا تفاداها ،ونظر للقائد الذي وجه له لكمة قوية أسقطته أرضاً فرفع بصر نحوه ولكنه فوجئ به ينقض عليه موجها ً له ضربة من سيفه ولكن سونيا صدها بسيفه وهو على الأرض ليوقفها على بعد شعرة من وجهه ثم وجه له ركلة على معدته أبعدته عنه ونهض عن الأرض ووجه ضربة للقائد الذي صدها بسيفه فزاد سونيا من قوته ليسقط سيف القائد من يدها ويغرس سيفه في قلبه مباشرة فسقط على الأرض دون حراك ،فنظر الرجال لقائدهم واعتلى الرعب وجوههم وغادروا مسرعين فاتجه تيان نحو سونيا وقال:
-كنت جيداً
-شكراً على الإطراء
ونظر لأنيا التي كانت بين يدي ساندر وهي شبه مستيقظة وقال:
-علينا أن نعود للقصر بسرعة كي نعالجه
-صحيح.
فتح تيان باب غرفة ساندر وأنيا ودخل سونيا وساندر وهما يسندان أنيا وقال سونيا:
-ها قد وصلنا
ووضعاها على السرير فقالت:
-شكراً يا اصدقاء
فقال تيان:
-لا تهتم سيصل الطبيب بعد قليل ليرى جرحك
فاعتدلت في جلستها وقالت:
-لا داعِ للطبيب إنه جرح بسيط
فقال ساندر:
-كيف هذا؟ دعني ألقي نظرة
-يمكنني أن أعالجه
-دعني أرى أولاً
ووضع يده على القميص وهم بفتحه ولكن أنيا أبعدته عنها بقوة فبدت الدهشة عليه وقال:
-ما الأمر
فقالت بارتباك:
-يمكنني أن أعالجه بنفسي
فقال تيان:
-ولكن
وأمام باب الغرفة وقف سوير والطبيب مع باور فهم سوير بفتح الباب ولكن الباب فتح فجأة ليسقط سونيا وتيان وساندر خارج الغرفة وأغلق مرة ثانية فقال باور:
-ما الأمر؟
فقال تيان:
-لقد طردنا
فقال سوير:
-لماذا؟
فقال ساندر:
أجل لا نعرف ما الذي أصابه .
أما أنيا فخلعت قميصها واتجهت للحمام وفتحت صنبور المياه وأمسكت قطعة قماش بيضاء وبللتها ومسحت بها مكان الجرح فبدا الألم على وجهها ولكنها استمرت بعملها.

راح انتهي لهون
وانشا الله البارت يعجبكم
سلاااااااااااااااااااااام

MaGiCiAn MaNa
04-02-2009, 20:10
بارت مشوق جدا
ما اقدر انتظر علشاو اعرف شنو بصير
تسلمي يعنني ع التكملة الروعة
تقبلي مروري
MaGiCiAn MaNa

القائدة ياندي
05-02-2009, 15:34
بعرف انو البارت ما في احداث كتيرة
بس الاحداث جاية في الاجزاء التالية
سلااااااااااااااااااام للجميع

راعية سوالف
05-02-2009, 18:09
يسلموووو ع البارت
نتريا القادم

@ريناد@
05-02-2009, 18:20
السلام عليكم
انا أول مره أرد لكن قريت القصه من أول واعجبتني انتظر التكمله
مع تحيات:@ريناد@

$#زهرة الربيع#$
05-02-2009, 23:23
اوهايؤ ..

وااااااااااااااو

القصه رهيبه جداً ..

و قد تحمست للبقيه ..

ارجو ان تسرعي في وضعها

لقد انسجمتُ مع الاحداث

و لكن اتعرفين ..

لقد نقصك الوصف ..

فأغلب قصتك احاديث من دون وصف ..

جانا

القائدة ياندي
06-02-2009, 09:40
مرحبا @ريناد@
اهلا وسهلا فيك
ومبسوطة لانه القصة عجبتك


هاي$#زهرة الربيع#$
مشكورة لردك
بالنسبة للوصف والحوار
في اماكن ما بكون للوصف دور فيها
علشان هيك بكون الحوار هو السائد
واحيان تانية بكون العكس صحيح
على كل حال راح أخذ ملاحظتك بعين الاعتبار في الاجزاء الجاي
وما راح أتأخر بالتكملة
سلاااااااااااااااااااااااااام

C A R O L I N E
06-02-2009, 09:53
هااااي ياندي كيفك حبيبتي ؟؟ان شاء الله بخير
المهم البارت كااااااااااااااان روووووعة و في انتظار البارت القادم
انا عندي توقع بس ما رح اقولو عشان ما اخرب المفاجأة باااااااااااااااااي:):)

القائدة ياندي
06-02-2009, 12:03
هاي قطقوطة
كيفك
سرني مرورك
وانشا الله تكون الاحداث زي ما انت متوقعة
سلاااااااااااااااام

kurapika girl
06-02-2009, 12:09
البارت روووعة يا ياندي باندي:p

و تقبلي مروري

تشاااااااااو

القائدة ياندي
06-02-2009, 12:42
اكيد مرورك مقبول
وانشا الله بشوفك اكتر كمان
سلااااااااااااااااااااااام يا قمر

$#زهرة الربيع#$
06-02-2009, 12:51
اممممممممممم .

انا متحمسه ..

ابا التكمله قبل ان اخرج خخخخخخخخ<<طراره

القائدة ياندي
06-02-2009, 13:57
ما تستعجلي كتير زهرة الربيع
انشا الله احط التكملة بكرا أو بعده
بس مش أكتر
سلاااااااااااااام

@ريناد@
07-02-2009, 12:11
السلام عليكم
يلا وين التكمله نحن ننتظر

القائدة ياندي
07-02-2009, 12:16
مرحبا
للجميع
كيفكم
ما را اطول كتير بالحكي
وهادا التكلة للجميع

أوقف ديان وسان خيليهما في ساحة القصر الأمامية وهما يضحكان فقال سان:
-أنت غير معقول على الإطلاق
فنزل ديان عن خيله وقال:
-أتعرف بما أرغب الآن؟
-بما؟
-بحمام ساخن وعشاء محترم
فنزل سان عن حصانه وقال:
-وسرير دافئ
-بالضبط
فاتجه سونيا نحوهما وقال:
-تبدوان فرحين ما السبب؟
فنظرا إليه وقال سان:
-أهلاً سونيا ما أخبارك؟
-جيدة وأنتما؟
فقال ديان:
-ممتازة
-لماذا؟
فقال سان: إنها أسرار عليا
-آه أراهن أنكما تخططان لإقامة حفل في القصر
فقال ديان: هذا ما سنفعله بالضبط
-وما هي المناسبة؟
فقال سان:
-لا شيء محدد نرغب بتجديد جو القصر
-هكذا إذن
فقال ديان:أجل نراك لاحقاً
وغادرا المكان نحو القصر فقال سونيا:
-إنهما لا يجدان شيئاً ليفعلاه.
فتح بايكر باب مكتب القائد ودخل مع يامن وإدموند وإيول وقال:
-سيدي
أما هو فكان ينظر بتمعن لورقة في يده فوقفوا أمامه قال يامن:
-أبي ألا تريد أن ترى قائد جيشك الجديد؟
فترك الورقة وركز بصره على إدموند وقال:
-أنت هو
-أجل يا سيدي أدعى إدموند
فابتسم القائد روماريو وقال:
لحسن حظك أنني سأختبرك بنفسي
-وأنا جاهز سيدي
-في البداية إيول هل من أخبار من الجمهورية المشتركة؟
-إنها تحت قبضتنا تماماً سيدي
--حسناً
وأمسك الورقة التي كانت في يده ومدها نحو إدموند وقال:
-أمسك يا إدموند أريدك أن تنفذ الخطة الموجودة هنا
فأمسك الشاب الورقة وقال:
-ما هي هذه الخطة ؟
فقال وعلامات المر بادية على وجهه :
-خطة للقبض على ديان ومرافقه
فاعتلت الدهشة كل الوجوه وأولهم إدموند الذي وقف دون حراك فقال القائد:
-أريدك أن تبدأ مع بايكر بتنفيذها واضح
فاستعاد إدموند هدوئه وقال:
-أجل سيدي
وغادروا جميعهم المكان ما عدا يامن الذي التفت لوالده وقال:
-أبي ما الذي تريده من ديان؟.
وفي غرفة إدموند الذي كان يدور حول نفسه والتوتر مرسوم على وجهه وقال:
-لا يمكن أن أسمح بحدوث هذا لا بد أن أفعل شيئاً ما ولكن ماذا؟ ماذا؟ ماذا؟
ثم توقف فجأة وقال:
-لا خيار أخر سوى إخبار تايلند هو سيتصرف
وأسرع نحو مكتب صغير وأمسك عدة أوراق وقلم.
وفي الصباح وفي إحدى قاعات المعيشة الفاخرة كانت الملكة جالسة مع ابنها ومرافقه وقالت:
-حسناً كما تريدان سأطلب تجهيز قاعة الاحتفالات الرئيسية
فقال ديان:
-أمي القاعات الثلاث
-حسناً
فقال سان: رائع
-ولكن لم تخبراني ما سبب الحفل
فقال ديان: ستعرفين لاحقاً أمي
-ماذا؟لِم؟
-فقال سان: لأنه سر
-سر
فقال ديان: أجل وداعاً الآن
وخرجا من القاعة والملكة تراقبهما بدهشة وقالت:
-ترى ما الذي يخططان له هذه المرة؟.
دخل كونرك وبورتات لقاعة الفرقة الذهبية حيث كان تايلند جالسا فيها وقال الأول:
-تايلند إنها مصيبة
فنظر إليهما وقال:
-ما الأمر؟
فمد بورتات له ورقة وقال:
-اقرأ
فأمسكها تايلند وقرأ فيها "تايلند لقد نجحت في اختبار قيادة جيش لوميار وقد أوكل لي القائد روماريو مهمة القبض على الأمير ديان وسان ولا خيار أمامي سوى التنفيذ لذا أترك لك مهمة حمايتهما
إدموند"
فقال بورتات:
-ولكن ما الذي يريدونه منهما؟
فقال كونرك:
-لست أدري ما قولك تايلند؟
-أين هما الآن؟
فقال بورتات: لا نعرف
-تعاليا معي
وخرجوا من القاعة.
وتحت الشجرة في ساحة التدريب كانت العصابة الأولى جالسة فيما كان باقي الفرسان منتشرون في الساحة ،فقال سوير:
-وكيف أصبحت إصابتك الآن يا رينيه؟
-إنها أفضل حالاً
ثم نظرت لساندر وسونيا وتيان وقالت:
-وأنتم ما بكم لم تكلموني منذ الصباح
فقال تيان: وكأنك لا تعرف
-ماذا؟
فقال باور:
-ألم تطردهم البارحة من الغرفة؟
-البارحة،آه تذكرت
فقال سونيا: هذا جيد
فقال ساندر:
-إضافة لهذا أجبرتني على النوم في غرفة تيان وسونيا
فقالت بارتباك:
-إنني أسف حقاً لما حدث البارحة لقد كنت مطراً وقد سرقني الوقت لعد أن غادرتم
فقال سونيا: تصحيح بعد أن طردتنا
-هيا يا شباب لا يمكن أن تغضبوا لأمر كهذا
فقال ساندر:
-فسر لنا السبب إذن
-لا أستطيع
فقال سونيا: إذن سنبقى غاضبين
-لا أستطيع أن أخبركم الآن على الأقل
فقال سوير:
-هل الموضوع خطر لهذه الدرجة ؟
-أجل
فقال ساندر:
-هل يتعلق بسبب انضمامك للفرقة ؟
-أجل
-إذن يتغير الأمر هكذا
ولكنهم سمعوا كونرك يقول:
-ليجتمع الكل هنا هيا
وبلحظة واحدة تجمع كل الفرسان أمام الفرقة الذهبية وقال أحدهم:
-ما الأمر؟
فقال تايلند:
-هل شاهد أحدكم الأمير وسان؟
فقال أخر: لقد خرجا منذ فترة
-لأين ؟
-لا نعرف
فقال بورتات: ماذا سنفعل يا تايلند؟
فنظر القائد للفرسان وقال:
-انتشوا في كا أنحاء المملكة أريد أن تعثروا عليهما حالاً واضح
فقال سونيا: ولكن ما الذي يحدث؟
-لا وقت للكلام الآن هيا تحركوا
-حاضر
وغادروا الساحة بتنظيم محترف.

القائدة ياندي
07-02-2009, 12:19
دخل ديان وسان برفقة رجل لإحدى القاعات الواسعة والتي امتلأت بالعاملين والعاملات الذين كانوا يخيطون الملابس وقال:
-إن أكثر من ثلاث مئة عامل وعاملة يقومون على صنع الملابس التي طلبتماها
فقال سان: ومتى ستجهز؟
-مع مساء الغد فقد أنهينا أكثر من ثلاث أرباع الكمية حتى الآن
فقال ديان: هذا جيد
ونظر للرجل وقال:
-إننا نعتمد عليك يا سيد روت فنجاح احفل يعتمد على الملابس
-سأكون عند حسن ظنك أيها الأمير
-أتمنى هذا.
أما تايلند فكان القلق ينهش جسده وهو يقف في ساحة القصر الأمامية ،بورتات وكونرك نحوه وقال الأول:
-اهدأ قليلاً يا تايلند لا بد أن يعودوا معهما
-أخشى أن نكون قد تأخرنا
فقال كونرك:
-لا أعتقد هذا سيكونان بخير لا تقلق
و لكن صوت الحصانان اللذان دخلا للقصر شد انتباه الثلاثة فنظروا إليهما ليروا ديان وسان فاعتلت الراحة وجه تايلند ،فيما اتجه الشابان نحوهم وقال ديان:
-مرحباً
فقال تايلند: أين كنتما حتى الآن؟
فنزلا عن الخيل وقال سان:
-كنا نقوم ببعض الأعمال المستعجلة
-أعمال مستعجلة
فقال يدان: اجل إنها تتعلق بالحفل
-حسناً إذن أيها السيدان من هذه اللحظة لن تغادرا القصر
فبدت الدهشة عليهما وقال ديان:
-ماذا؟
وقال سان: لماذا؟
-لأنكما مهددان بالاختطاف ولذلك كونرك وتورتات سيرافقانكما في كل مكان تذهبان إليه واضح
فقال ديان: لا ليس واضحاً
-لا يهمني رأيك كثيراً ديان أنا قلت ما لدي
وغادر المكان فقال ديان:
-تايلند توقف
وهم بأن يتبعه ولكنه سمع كورنك يقول:
-إلى أين؟
فنظرا إليهما وقال سان:
-ديان نحن في مشكلة
-أعرف هذا.
وداخل إحدى قاعات الاحتفالات الواسعة والجذابة والتي كان اللون الأبيض والذهبي يغطي جدرانها فيما التحفت ستائرها بلون بني قريب للذهبي وكان العمال يرتبون الطاولات والأزهار،فيما كان ديان وسان يراقبانهم وهما يوجهان العمال ، وفي نفس الوقت كانا مراقبان من كونرك وبورتات، فاختلس ديان نظرة لهما فوجدهما مشغولين بالحديث معاً فقال بهمس:
-سان
فنظر سان له وقال:
-ما الأمر؟
-يبدو أن مراقبينا مشغولين
فاسترق سان نظرة لهما وقال:
-أجل
-إذن ما رأيك بمحاولة للهرب ؟
فقال سان بتردد واضح:
-لا أرها فكرة صائبة
-أنت خائف؟
-كلا ولكن
-هيا سان لا تكن جباناً
فتنهد بيأس وقال:
-حسناً
وسار خلفه بهدوء شديد حتى وصلا لباب القاعة ولكن كورنك أوقفهما قائلاً:
-أنتما ذاهبان لمكان ما ؟
فتجمدا مكانيهما فيما وقف الفارسان أمامها وقال بورتات:
-هل تعتقدان حقاً أنكما قد تتمكنان من الهرب منا؟
فقال ديان بيأس:
-لقد حاولنا
فقال كونرك : الأفضل ألا تحولا
فقال سان :
-حسناً حسناً ولمن بما أنكما سترافقاننا عليكما أن تحفظا كل شيء ترياه سراً
فقال بورتات: كما تريدان.
وفي أمكتب بايكر كان واقفاص مع إدموند وهما ينظران لخارطة المملكة أمامهما ولكن سويتان دخل للمكتب وقال:
-بايكر أخبار سيئة
فنظرا إليه وقال بايكر:
-ما الأمر؟
-لقد وصلتنا اخبار من المملكة تفيد بأن كونرك وبورتات يرافقان ديان وسان
فبدت الدهشة على وجهه وقال:
-ماذا؟ كيف؟ لا أحد غيرنا يعرف بهذا الأمر
فقال إدموند :
غير صحيح فيامن نشر الخبر في كل أنحاء القلعة
فبدا الغضب على بايكر وقال:
-يامن سأقتله على هذا
فقال إدموند في داخله:
-بالنسبة لي أنا سأشكره
فقال سويانا:
-ما العمل الآن؟
فقال إدموند:
-علينا أن نستمر بمراقبتهما حتى نجد الفرصة المناسبة
فقال بايكر:
-حسناً سويتان استدع لي يامن حالاً
-حسناً
وخرج من المكتب .
واثناء الليل كانت أنيا جالسة تحت الشجرة تراقب النجون بعينين حائرتين وقالت في ننفسها:
"والآن ماذا سأفعل ؟لا يمكن أن أبقى هكذا لا بد أن أنتقم لما حدث ولكن كيف
حسب ما قاله تيان فإن جماعة لوميار هي المسؤولة عن كل عمليات الانقلاب التي حدثت في الدول المجاورة ومنها جيونساي
ثم وقفت وقالت:
-هذا ما سوف أتأكد منه الآن بدأ العمل الحقيقي.


راح اكتفي لحد هون اليوم
انشا الله البارت يعجبكم
وراح احط سؤال واحد
" ما الذي قصدته أنيا بكلامها؟ وعلى ماذا تنوي؟"
بستنا الردود من الجميع
سلاااااااااااااااااااااااااااااااااااام

قلب نيجي
07-02-2009, 12:44
مشكوووووره على البارت الرااااااااااااائع
وااااو صارت القصه اكثر تشويقا
اختك
قلب نيجي

$#زهرة الربيع#$
07-02-2009, 12:45
تكمله جميله اختي ^ ^

انا جد متحمسه ^ ^

انتظر الباقي على عجل ..

جانا

القائدة ياندي
07-02-2009, 14:32
أكيد من هين بتبدا الأحداث الجديدة
ومرسي لمروركم
واستنوا احداث اكثر اثارة
سلاااااااااااااااااااام

kurapika girl
08-02-2009, 10:31
هاااااااااااااااي ياندي

التكملة روووعة

و في انتظار الباقي

و تقبلي مروري

تشاااااااااااااو

القائدة ياندي
08-02-2009, 16:10
هاي كوكو

مبسوطة لانها التكملة عجبتك

سلاااااااااااااام

@ريناد@
09-02-2009, 09:27
هاااااي
واااو البار ت رائع والله شوقتنا يلا لا تتأخري علينا

التكــــــــمله بللللليز

:ريناد

C A R O L I N E
09-02-2009, 12:10
هاااي كيفك قائدتنا العزيزة؟
الباااااااارت كوول في انتظارك
ما تتأخري::جيد::

راعية سوالف
09-02-2009, 15:03
يسلموووو عالبارت

امممم اعتقد انها بتراقب جماع لوميار
نتريا الياي

القائدة ياندي
10-02-2009, 12:34
هاي
كيفكم يا اعضاء
مرسي للجميع على الردود الحلوة
وهاي التكملة

اتجه ساندر إلى حيث كان سونيا والباقين يتدربون وقال:
-يا شباب
فنظروا إليه وقال سونيا:
-ما الأمر ساندر:
-هل شاهد أحدكم رينيه ؟
فقال تيان:
-أليس نائماً؟
-كلا بحثت عنه في كل مكان ولم أجده
فقال سوير:
-ربما غادر لأمر ما
فقال باور:
-لا تقلق سيعود قريباً
-أرجو هذا.
وأمام بوابة قلعة لوميار كان أحد الحراس واقفاً يراقب بصمت ولكن صوتاً من الخلف جذب انتباهه فقال:
-ما هذا؟
واتجه نحو مصدر الصوت ولكنه فوجئ بضربة على رأسه أسقطته أرضاً فوقفت أنيا فوقه وقالت:
-آسفة حقاً ولكنني مضطرة
وبعد برهة اتجهت نحو البوابة وهي ترتدي ثياب الحارس ولكن أحد الحراس فتح البوابة وقال:
-لايندر لقد حان وقت تبديل أماكن الحراسة
ودون نقاش دخلت للقلعة ليستقر بصرها على الجنود اللذين ملئوا الساحة فقالت:
-علي أن أصل لمكتب القائد روماريو لأنني سأعثر على كل شيء هناك
وسارت بحذر وهي تراقب الجنود حولها حتى دخلت للقلعة.
وداخل مكتب القائد روماريو كانت جالسة على المكتب وهي تفتش في الأدراج وتلقي نظرات سريعة على الأوراق والملفات الموجودة داخلها وبعد برهة توقفت وقالت:
-يا إلهي لا فائدة لم أجد شيئاً
ولكن أصوات خطوات تهادى لسمعها فنهضت مسرعة والتفتت حولها وقالت:
-ها هو
واتجهت نحو أريكة ملاصقة للحائط وتدحرجت لتستقر أسفلها وحبست أنفاسها حين دخل القائد روماريو مع يامن وبايكر والقائد يقول:
إنك تستحق على ما فعلته أسبوعاً من العقاب يا يامن
-أبي
فجلس القائد على مكتبه وقال:
-ماذا؟
فقال يامن :
لم أكن أقصد هذا لم أكن أعرف أن شيئاً كهذا سيحدث
-وها قد حدث
-هذا ليس خطأي
-بل خطأي أنا
-لم أقصد ذلك
فنظر القائد لبايكر وقال:
-وما الذي ستفعلونه الآن؟
-وضعناهما تحت المراقبة وسنتصرف بأسرع وقت ممكن
-جيد يامن احضر لي المجلد
-هل ستسامحني ؟
-أحضر المجلد
-حاضر
واتجه للمكبة وأمسك مجلداً ضخماً وقدمه لوالده ففتحه الأخير ونظر له وقال:
-بايكر أرسل الأوامر للانقلاب في مملكة سوكار
-حالاً سيدي
وخرج فنظر يامن لوالده وقال:
-وماذا عني؟
-عقابك عندي
-وما هو؟
-تعال لأخبرك
وخرجا من المكتب فنهضت أنيا من أسفل الأريكة واتجهت نحو المجلد وبدأت بتقليب صفحاته وهي تنظر لما كتب فيها وبعد زهاء النصف ساعة أغلقته وقالت:
-محطتنا القادمة مملكة سوكار.
وقف ديان وسان برفقة حارسيهما أمام أحد المباني ودخلوا إليه حيث ساروا مع سيدة قالت:
-إن الأطفال في شوق لرؤيتكما أيها الأمير
فأجابها ديان بابتسامة:
-وأنا كذلك
وتوقفوا أمام أحد الأبواب ففتحته السيدة ودخلوا لقاعة امتلأت بالأطفال اللذين التموا حول ديان وسان وقال الأخير:
-ما أخباركم اليوم؟
-نحن بخير
فقال ديان:
-هل انتم متحمسون؟
-كثيراً
أما كونرك فقال لرفيقه:
-أنا لا أفهم شيئاً
-وأنا مثلك .
وداخل قاعة العرش الملكي في قصر مملكة سوكار كان الملك جالساً مع أتباعه ومستشاريه فدخل أحد الحراس وقال:
-سيدي موفد من مملكة بيكانتلاي يطلب رؤيتك
-دعه يدخل
-حاضر
وخرج ليدخل بعد برهة مع أنيا التي انحنت للملك وقالت:
-يشرفني لقائك جلالة الملك
-أهلاً بك
-سيدي أدعى رينيه احد فرسان الحرس الملكي
-في العادة تايلد هو من يمثل الفرقة
-لقد حدث تغيير بسيط
-أهلاً بك في كل حال كيف يمكنني أن أساعدك؟
-سيدي لقد أتيت لأحذرك
فبدت الدهشة على الملك وقال:
-من ماذا؟
-هناك أشخاص يخططون لإحداث انقلاب هنا
-ماذا؟
-أجل يا سيدي أشخاص من داخل القصر
-هذا مستحيل
-أتيت لكي أحذرك يا سيدي
فصمت الملك لبرهة ثم قال:
-أيها الحارس اطلب لي المجلس العسكري لاجتماع طارئ
-حاضر
وخرج فنظرت انيا للملك وقالت:
-سيدي
-ما الأمر؟
-هل تسمح لي بالبقاء هنا لمساعدتكم؟
-أنت متأكد؟
-أجل
حسناً كما تريد .

القائدة ياندي
10-02-2009, 12:37
وفي قاعة الاجتماعات في سوكار كان عدد من الضباط يجتمعون مع الملك وأنيا التي قالت:
-أجل أيها الملك الانقلاب سيحدث من الداخل
فقال أحد الضباط:
-وكيف تأكدت من هذا؟
-لدي مصادري الموثوقة
فقال الملك:
-أريد أن ينتشر الجيش في كل مكان من القصر
فقالت أنيا:
-وكذلك الأسرة الحاكمة يا سيدي
فقال الضابط:
-لماذا؟
-لأن الانقلابيين سيقتلون الأسرة كاملة
فاعتلى الجمود وجه الملك وقال:
-ماذا؟
-أجل حتى يتسنى لهم الحكم بلا عقبات
ولكن صوت فتاة صغيرة أيقظ الملك من صدمته قائلة:
-أبي
فنظر للخلف حيث شاهد الأميرتين اللتان لم تتعديا العاشرة بعد بشعرهما الأسود الطويل ووجهيهما المرحين وتلك الابتسامة العذبة تقفان مع الملكة ، فاتجهتا نحو والدهما فحملهما وقال:
-أهلاً يا صغيرتي
فاتجهت الملكة نحوهم وقالت:
-ما الذي يحدث في القصر كويل ؟
-لا شيء يا عزيزتي إنه أمر عادي لا أكثر
فقالت الأميرة الأولى:
-أبي ألن تلعب معنا؟
-لا يا صغيرتي لا وقت لدي الآن
ثم نظر لأنيا وقال:
-هل يمكنني أن اعتمد عليك في حماية عائلتي
-بالتأكيد سيدي
-شكراً جزيلاً لك
ولكن الرضا لم يكن هو السمة البادية على وجه رئيس الضباط فاختلست أنيا نظرة له والشك على وجهها.
أغلقت أنيا باب القاعة وقالت:
-سيدتي من هو الضابط الذي كان جالساً بجوار الملك؟
-إنه الضابط زويمات رئيس الجيش
فقالت أنيا لنفسها" الانقلاب العسكري هذا محتمل ، في حيونساي كان الانقلاب من داخل السلطة أما في المملكة المتحدة فكان ثورة شعبية وفي الجمهورية المشتركة قتل الملك وعائلته بسرية وعين نائبه حاكماً وهنا قائد الجيش سيقود الانقلاب "
ولكن صوت الملكة أيقظتها من تأملاتها قائلة:
-ولكن ما الذي يحدث بالضبط ؟
لا شيء محدد سيدتي
-إذن لم طلب زوجي منك حمايتنا
-سأخبرك في الطريق
ونظرت للأميرتين وقالت:
-هيا بنا يا أميرتي
-أنا لورا
-وأنا ميرا
-حسناً هيا بنا
-هيا
وغادرت معهما ومع الملكة.
أما ديان وسان فكانا في طريق العودة مع كونرك وبورتات وهم على ظهر خيولهم فقال الأخير:
-إذن ألن تخبرانا بما فعلتماه اليوم ؟
فقال سان:
-إننا نخطط لإقامة حفل ضيوفه هم الأطفال من المياتم الثلاث التي زرناها
فقال كونرك:
-حفل خيري لليتامى ؟
فقال ديان:
-لا ليس خيري سيكون الأطفال فيه نبلاء حقيقيون بملابس الأمراء والعربات الفاخرة
فقال كونرك:
-هكذا إذن
فهمس ديان لبورتات قائلاً:
-سان متحمس جداً للحفل خاصة أنه فقد والديه وعاش في أحد المياتم في فترة ما
-هذا صحيح
ونظرا غليه حيث كان يكلم كونرك بحماس .
وفي غرفة نوم الملكة كانت جالسة مع أنيا وقالت:
-هذا ما يحدث إذن
-أجل سيدتي
-يا إلهي إنه أمر فظيع
فنظرت أنيا حولها وقالت:
-ولكن أين الأميرتين؟
-لقد كانت هنا قبل قليل لورا ميرا
فقالت أنيا:
-لورا ميرا هل أنتما هنا؟
فدب الهلع في نفس الملكة وقالت:
-يا إلهي أين هما؟
فقالت أنيا محاولة تهدئتها :
-لا بد أنهما هنا لن تبتعدا
ولكنهما سمعتا صوت حراك قادم من الخزانة فبدا الخوف على وجه الملكة فيما قبضت أنيا بيدها على مقبض سيفها وتقدمت بهدوء حذر نحو الخزانة وهي تشعر بنبضات قلبها تتسارع وما أن وصلت حتى وضعت يدها على مقبض الخزانة وفتحتها بقوة وأشهرت سيفها وقالت:
-أياً كنت هيا اخرج
ولكنها فوجئت بالأميرتين جالستين في الخزانة وهما تنظران إليها بدهشة فبدت الراحة على وجهها والتقطت نفسها وقالت:
-يا إلهي لقد أرعبتماني
فاتجهت الملكة نحوهما وقالت:
-ما الذي تفعلانه هنا أنتما الاثنتين ؟
فقالت لورا ببراءة:
-نحاول الدخول لمقرنا السري
فقالت أنيا:
أي مقر هذا؟
فوقفت ميرا وحركت ذراعاً خشبياً خلف الثياب ليفتح باب صغير داخل الخزانة وقالت:
لقد اكتشفناه بالصدفة وهو يؤدي لغرفة صغيرة في الأسفل
وقالت لورا:
-كنا نستعمله للاختباء من مربيتنا
فقالت أنيا:
-هل له مدخل أخر ؟
فقالت لورا: كلا
فنظرت أنيا للملكة وقالت:
-أعتقد أنه المكان المناسب للبقاء خلال هذه الفترة سيدتي
-تظن هذا
-أجل هيا
ودخل أربعتهم من خلال الباب الذي يؤدي لدرج حجري قديم ومتين وبعد برهة من السير توقفوا أمام باب صغير ففتحته أنيا ودخلوا ليقفوا في غرفة صغيرة احتوت على بعض المقاعد وسجادة والعديد من الألعاب فبدأت أنيا بتفقد المكان وبعد أن انتهت قالت موجهة حديثها للمكلة :
-إنه أأمن مكان عليكن بالبقاء هنا حتى أعود
-أرجو أن تكون حذراً
-سأفعل
وغادرت المكان وأغلقت الباب خلفها بإحكام وما أن خرجت من الباب العلوي حتى أحسنت وضع الثياب على الباب والذراع ثم أغلقت الخزانة وقالت:
-والآن وقت مراقبة ذلك الضابط
وخرجت من الغرفة.

القائدة ياندي
10-02-2009, 12:39
دخلت أنيا لقاعة العرش حيث كان الملك فيها مع رجاله فقالت:
-سيدي
فنظر إليها وقال:
-رينيه ما الذي تفعله هنا ألم أطلب منك حماية عائلتي؟
فقالت تهدئ روعه :
-لا تخف سيدي إنهم بخير وعلى أحسن ما يرام
-أنت متأكد؟
-طبعاً ولكن هل حدث أي تحر؟
-لا ليس
ولكن الباب الذي فتح بقوة قاطعه فنظر الجميع للقادم حيث شاهدوا الضابط زوميات مع رجاله فقال الملك بدهشة:
-زوميات ما الذي تفعله ؟
فاستلت أنيا سيفها وقالت:
-أنا سأجيبك سيدي هذا هو الخائن الذي سيقود الانقلاب
-ماذا؟
فقال زوميات:
-والآن يا رجال اقضوا عليهم جميعاً هيا
فقالت أنيا:
-ليس وأنا هنا
وبدأ القتال بين الطرفين بقوة كبيرة أما زوميات فتقدم نحو الملك وقال:
-والآن أيها الفاشل
فقال الملك مهدداً:
-لن تنجو بفعلتك هذه يا زوميات
-سنرى
ورفع سيفه وأهوى به على الملك بقوة ولكن أنيا وقفت أمامه لتصد ضربته فقال:
-أنت
-لن أسمح لك بأن تلمسه
-إذن ودع هذه الحياة
وانقض عليها بقوة موجهاً لها ضربات متتالية وقوية وأنيا تصدها بكل قوتها،فابتعدت عنه فقال:
-تقدم أيها الجبان
فقالت بتهكم: كما تريد
وانقضت عليه بقوة فاستعد ليصد ضربتها ولكنها قفزت لأعلى فبدت الدهشة عليه وهو ينظر نحوها ولكنها أهوت عليه بضربة غرست السيف في قلبه ليسقط أرضاً دون حراك فوقفت أمامه وقالت:
-انتهى هذا الأمر.
وفي مكتب القائد روماريو طرق المكتب بغضب وقال:
-فشلت العملية كيف حدث هذا؟
فقال بايكر:
-لقد علمنا أن رينيه كان هناك وهو من أخبر الملك وأفشل العملية بل وقتل زوميات أيضاً
-رينيه ذلك الشاب
-أجل
-وما الذي يدفعه لفعل شيء كهذا
-لا أعرف يا سيدي
فجلس على مكتبه والغضب ينهش جسده وقال:
-ما الذي يريده ذلك الشاب؟ ما الذي يدفعه لفعل كل هذا
-بماذا تأمر الآن يا سيدي
فنظر إليه ثم نهض ونظر لظلام الليل الذي غطى المكان كاملاً وقال:
-أيعتقد أنه سيجعل من نفسه خصماً لي إنه يحلم ولكن ما الذي يدفعه للوقوف ضدي، ماذا سيجني من هذا كله يجب أن اعرف.
-أيعتقد أنه سيجعل من نفسه خصماً لي إنه يحلم ولكن ما الذي يدفعه للوقوف ضدي، ماذا سيجني من هذا كله يجب أن اعرف.-أيعتقد أنه سيجعل من نفسه خصماً لي إنه يحلم ولكن ما الذي يدفعه للوقوف ضدي، ماذا سيجني من هذا كله يجب أن اعرف.
وقف تايلند أمام الفرسان يراقبهم وهم يتدربون وقال:
-لم يظهر رينيه حتى الآن هذا غريب حقاً.
أوقف سان وديان خيليهما بجانب ضفة النهر وقال الثاني:
-لنأخذ استراحة قصيرة
فقال كونرك:
-حسناً
فنزلا عن خيليهما، فغسل سان وجهه بماء النهر وقال:
-إنني متشوق لحفلة الليلة كثيراً
فشرب ديان وقال:
-وأنا ايضاً
في حين كان كونرك وبورتات يراقبانهما ولكنهما سمعا بايكر يقول:
-يبدو أنكم تستمتعون بالنزهة
فنظروا إليه حيث كان مع إيول وسويتان وإدموند وبعض الرجال فقال كورنك لنفسه:
-إنه إدموند
فاتجه الأربعة نحوهم وقال سويتان:
-أليس جو اليوم مناسب جداً
فقال ديان:
-مناسب حسب الطلب
فقال إيول:
-مناسب لوقوعكما أسيرين
فقال سان:
-كلا لا أظن هذا
فأمسك بايكر ورفاقه سيوفهم فقال بورتات:
-لقد اخترتم اللحظة الخاطئة
فوقف إيول أمام كونرك، في حين رفع سويتان سيفه في وجه بورتات، أما إدموند فوقف أمام ديان وقال:
-رغبت بمبارزة الأمير منذ فترة
فاستل ديان سيفه وقال:
-لم أكن أعرف أنهم عينوا قائداً جديداً للجيش
أما سان فنظر لبايكر الذي تقدم منه وقال:
-يبدو أن حظك اليوم ليس جيداً
فأمسك سيفه وقال:
لا أعتقد هذا .
وفي القصر كان الملك واقفاً على الشرفة مع أنيا وهما ينظران للملكة التي كانت تلهو مع صغيرتيها في الحديقة وقال الملك:
-لقد قمت بعمل رائع يا رينيه
-إنه واجبي فقط
-لا أعرف كيف سأشكرك غنني مدين لك بحياة عائلتي
-يسرني تقديم المساعدة
ونظرت للملكة والأميرتين.
وفي الغابة كانت المبارزة محتدمة بين الجميع،أما سان فصد بصعوبة ضربات بايكر التي انهالت عليه بقوة وهو يتراجع للخلف حتى اصطدم بشجرة خلفه فاختلس نظرة للخلف ثم لبايكر وأخفض جسده ليتفادى ضربة من سيف بايكر مما أدى لأن يغرس السيف في الشجرة فوجه ركلة لبايكر على قدميه ففقد الأخير توازنه ولكنه نهض مرة ثانية أما سان فاستند بقدمه على سيف بايكر وقفز بواسطته للأعلى ليتشبث بجذع الشجرة وحرك نفسه بقوة ليدور حول الفرع ووجه من قدميه ضربة لبايكر أطاحت به أرضاً مرة ثانية،واستقر على جذع الشجرة وقال:
-يبدو أن الحظ السيء قد انتقل لك بايكر
فنهض الأخير عن الأرض وقال:
-سأريك
وأمسك سيفه ورماه بقوة نحوه ولكنه تفاداه بخفة ونظر لبايكر ولكنه فوجئ بسكين غرست في كتفه فبدا الألم عليه وأزالها وقال:
-تباً لك يا بايكر
ولكنه شعر بالدوار فجأة فقال:
-ما هذا؟
وبدت الصورة مشوشة أمام عينيه فقال:
-تباً ما الذي أصابني؟
وما هي سوى برهة حتى تلاشت قوته وفقد وعيه ليسقط بين يدي بايكر الذي قال:
-ها قد حصلنا على أول فريسة
وحول بصره ليستقر على ديان الذي كان يبارز إدموند والمعركة بينهما في أوجها أما كونرك فنظر لتايلند وقال بدهشة:
-سان
فنظر ديان إليه واعتلت الدهشة وجهه وقال:
-سان لا
وهم أن يتقدم ولكن بايكر أوقفه قائلاً:
-لا تتقدم خطوة أخرى
فتسمر في مكانه وقال:
-دعه حالاً يا بايكر
-أدعه لم أتي لفعل هذا والآن ايها الأمير دعني أرى سلاحك أرضاً ويديك للأعلى
فبدا الغضب على ديان فقال كونرك:
-لا تفعل هذا يا ديان


راح اوقف لهون
انشا الله يكون البارت عجبكم
وبستنا الردود الحلوة
وفي رأبكم شو راح يعمل الأمير ديان ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
سلااااااااااااااااااام

@ريناد@
11-02-2009, 07:34
هاااي

البارت مررره كوووول والله أنتي مبدعه

ولكن أتمنى تطولين البارت ...وتسلم أيديك عللى القصه هذي

يلا أنا أنتظر البارت القادم (على أحر من الجمر)ها لكن لا طولين علينا::جيد::

أختك:ريناد

القائدة ياندي
11-02-2009, 08:02
هاي ريناد
سعيدة لانه البارت عجبك
وما راح اتأخر
سلاااااااااااااام

$#زهرة الربيع#$
11-02-2009, 12:18
تكمله رووووووووووووعه ^ ^

تابعي يا مبدعه ^ ^

جانا

القائدة ياندي
11-02-2009, 14:06
تكمله رووووووووووووعه ^ ^

تابعي يا مبدعه ^ ^

جانا

هاي جانا

مرسي على ردك
سلاااااااااام

$#زهرة الربيع#$
11-02-2009, 16:08
" ^ ^

دبوووووه .. انا مو اسمي جانا " ^ ^

جانا فقط تعني إلى اللقاء " ^ ^

فقط احببت اخبارك "^ ^

سلام

القائدة ياندي
11-02-2009, 17:02
دبوووووه .. انا مو اسمي جانا " ^ ^

جانا فقط تعني إلى اللقاء " ^ ^

فقط احببت اخبارك "^ ^


سوري اذا كنت ضايقتك
ما كنت اعرف
على كل حال ما تزعلي زهرة الربيع :p:p
سلاااااااااااااام

@ريناد@
12-02-2009, 06:39
السلام عليكم...

ويــــــــــــــــــــن البارت بلـــــــــيز لا طولي علينا

سلام

القائدة ياندي
12-02-2009, 10:18
سوري ريناد

يمكن اتأخر بحط الجزء الجديد ليوم السبت

مس راح احول أحطه قبل ما تزعلي

سلااااااااااااااااااااااااااام

kurapika girl
13-02-2009, 06:58
روووعه البارت ياندي باندي:p

و في انتظار الجاي

و تقبلي مروري

تشااااااااااااو

القائدة ياندي
13-02-2009, 08:56
روووعه البارت ياندي باندي

و في انتظار الجاي

و تقبلي مروري

تشااااااااااااو


مرسي كورابيكا

وأكيد مرورك بيسعدني

سلاااااااااااااااااااام

القائدة ياندي
13-02-2009, 16:07
اكيد را تكون التكملة بكرا


ما راح اتأخر


سلااااااااااام

القائدة ياندي
14-02-2009, 13:35
مرحبا
كيف الجميع
زي ما وعدتكم اليوم التكملة



وفي الغابة كانت المبارزة محتدمة بين الجميع،أما سان فصد بصعوبة ضربات بايكر التي انهالت عليه بقوة وهو يتراجع للخلف حتى اصطدم بشجرة خلفه فاختلس نظرة للخلف ثم لبايكر وأخفض جسده ليتفادى ضربة من سيف بايكر مما أدى لأن يغرس السيف في الشجرة فوجه ركلة لبايكر على قدميه ففقد الأخير توازنه ولكنه نهض مرة ثانية أما سان فاستند بقدمه على سيف بايكر وقفز بواسطته للأعلى ليتشبث بجذع الشجرة وحرك نفسه بقوة ليدور حول الفرع ووجه من قدميه ضربة لبايكر أطاحت به أرضاً مرة ثانية،واستقر على جذع الشجرة وقال:
-يبدو أن الحظ السيء قد انتقل لك بايكر
فنهض الأخير عن الأرض وقال:
-سأريك
وأمسك سيفه ورماه بقوة نحوه ولكنه تفاداه بخفة ونظر لبايكر ولكنه فوجئ بسكين غرست في كتفه فبدا الألم عليه وأزالها وقال:
-تباً لك يا بايكر
ولكنه شعر بالدوار فجأة فقال:
-ما هذا؟
وبدت الصورة مشوشة أمام عينيه فقال:
-تباً ما الذي أصابني؟
وما هي سوى برهة حتى تلاشت قوته وفقد وعيه ليسقط بين يدي بايكر الذي قال:
-ها قد حصلنا على أول فريسة
وحول بصره ليستقر على ديان الذي كان يبارز إدموند والمعركة بينهما في أوجها أما كونرك فنظر لتايلند وقال بدهشة:
-سان
فنظر ديان إليه واعتلت الدهشة وجهه وقال:
-سان لا
وهم أن يتقدم ولكن بايكر أوقفه قائلاً:
-لا تتقدم خطوة أخرى
فتسمر في مكانه وقال:
-دعه حالاً يا بايكر
-أدعه لم أتي لفعل هذا والآن ايها الأمير دعني أرى سلاحك أرضاً ويديك للأعلى
فبدا الغضب على ديان فقال كونرك:
-لا تفعل هذا يا ديان
ولكنه رمى السيف على الأرض ورفع يديه فاتجه إيول نحوه وقال:
-هذا جيد
وأمسك يديه وقيدهما وقال:
-يمكننا المغادرة الآن
فقال بورتات:
-لا أظن ذلك
ولكن الجنود أحاطوا به وبكورنك فقال سويتان:
-اسمتعا بوقتكما
وغادروا المكان فيما انشغل كونرك وبورتات بقتال الجنود.
دخل بايكر وإدموند لمكتب القائد روماريو وقال:
-سيدي لقد نجحنا
فنظر إليهما وقال:
-هل أحضرتموهما؟
-أجل لقد كانت فكرة إدموند ممتازة
فنظر القائد لإدموند وقال:
-أحسنت لقد أثبت جدارتك
-يشرفني هذا سيدي
فقال بايكر:
-والآن يا سيدي
-تمهل قليلاً يا يايكر دعهم يتعافون من الصدمة الأولى أولاً ثم سنرسل لهم الصدمة الثانية.
وفي قاعة الفرقة الذهبية قالت تايلند:
-هذا ما حدث إذن
فقال كونرك: أجل
فقال بورتات:
-ماذا سنفعل الآن يا تايلن؟
-لن نقوم بأي خطوة حتى نعلم ماذا سيفعل روماريو بعد هذا .
وداخل إحدى الزنزانات كان ديان وسان جالسان داخلها فقال ديان:
-وبعد
فنظر سان له وقال: ما بك؟
-يجب أن نخرج طريقة للخروج من هنا
-لن يكون الأمر بهذه السهولة
-الم يختاروا إلا هذه الليلة لاختطافنا لِم لَم يؤجلوا العملية للغد ؟
-لا أعرف
-تباً كل ما خططنا له خلال الأسبوعين الماضيين سيذهب هكذا
-لا شيء يحزنني سوى شعور الأطفال عندما يعلمون بعدم وجود حفل
فنظر ديان له وحاول أن ينقي الجو فقال:
-لننظر للجانب الإيجابي
فقال سان بدهشة:
-إيجابي؟
-أجل
-وما هو؟
-على الأقل الحفل لن يلغى فقط سيؤجل حتى نخرج من هنا
فابتسم سان وقال:
-معك حق.
وفي مكتب القائد روماريو قدم رسالة لبايكر وقال:
-أوصلها إلى القصر مع صباح الغد
-وماذا فيها؟
-إنها مقايضة صغيرة
-مقايضة؟
-أجل
-وما هي؟
-مقايضة لحياة أميرنا الصغير مقابل تنازل والده عن الحكم في المملكة
وبدت ابتسامة مكر على وجهه.
وفي حديقة القصر في سوكار كانت أنيا تلعب مع لورا وميرا وقالت:
-يا لكما من فتاتين
فاتجه الملك نحوهن وقال:
-رينيه
فنظر إليه وقال:
-أهلاً سيدي
-إنني أحمل إليك أخبار سيئة
-ماذا؟ ماذا حدث؟
-لقد اختطفت جماعة لوميار الأمير ديان ومرافقه وهي تطالب الملك بالتنازل عن الملك مقابل حياة ابنه
-ماذا؟
-أجل
-وما هو رد الملك ؟
-لم يعطي رداً بعد إنه موقف صعب جداً لا أتمنى أن أتعرض له
--حسناً سيدي أعتقد أن موعد رحيلي قد حان
-ستغادر
-أجل أنا مطّر لهذا هناك عملية إنقاذ علي قيادتها
-أتفهم هذا إن كان هناك شيئاً يمكنني أن أساعدك به فأنا جاهز
-أجل أود إرسال رسالة مستعجلة

القائدة ياندي
14-02-2009, 13:38
وفي ساحة التدريب حيث كان القلق يسيطر على الجميع كانت العصابة الاولى جالسة تحت الشجرة وقال سونيا:
-وماذا سيحدث الآن في رأيكم ؟
فقال باور:
-لا أعتقد أن الملك سيتخلى عن ديان
فقال سوير:
-ولا عن المملكة أيضاً
فقال تيان:
-إنه وضع صعب جداً
ولكنهم سمعوا كال يقول:
-ها أنتم
فنظروا إليه وقال ساندر:
-ما الأمر كال؟
-أحمل رسالة لكم
فقال تيان:
-لنا
-أجل موجهة لأفراد العصابة الأولى
فقال سونيا: ممن ؟
-لقد أحضرها أحد أفراد بعثة مملكة سوكار
فبدت الدهشة عليهم وقال سونيا:
-ماذا؟
فتناول ساندر الرسالة منه وغادر كال المكان فقال سوير:
-رسالة من سوكار ماذا يعني هذا؟
فقال باور:
-هيا اقرأها يا ساندر
-حسناً
وفتحها وقال بدهشة:
-إنها من رينيه ؟
-ماذا؟
فقال سونيا:
-ماذا فيها؟
-"مرحباً يا شباب ما أخباركم؟ أعرف أنكم في حيرة بسبب من أحضر الرسالة لكم وبسبب اختفائي خلال الأيام الماضية، ولكنني كنت مطراً لذلك فقد كان لدي عمل مهم أنجزته، لقد سمعت بما حدث للأمير وسان لذا سأقوم بعملية إنقاذ صغيرة وأحتاج لمساعدتكم،تعالو إلى التلة الصغيرة المقابلة لقلعة جماعة لوميار سألقاكم عند الرابعة ا تتأخروا .
رينيه"
فتبادل الجميع نظرات الدهشة وسط صمت طغى على المكان قطعه تيان قائلا:
-ماذا سنفعل؟
فقال باور:
-أعتقد أن علينا إخبار تايلند
فقال سونيا:
-صحيح هيا
فقال ساندر:
-هيا
ونهضوا عن الأرض.طوى تايلند الرسالة ونظر للشبان الذين وقفوا أمامه وقال:
-قتلم أن من أحضر الرسالة من مملكة سوكار
فقال سوير:
-أجل
فقال بورتات:
-ما الذي يقصده بكلامه؟
فقال ساندر:
-تايلند ماذا سنفعل؟
-ما يجب علينا فعله إنقاذ الأمير وسان
فقال سونيا:
-هل سنذهب للقاء رينيه إذن؟
-أجل جميعنا.
وعلى التلة كان الجميع يقف هناك فقال تيان:
-اين هو حتى الآن؟
فقال سوير: لست أدري
فقال ساندر: ها هو
فنظروا إليها حيث كانت تتجه نحوهم على ظهر بايلا فوقفت أمامهم وقالت:
-مرحباً يا أصدقاء
فقال سونيا:
-ها أنت اين اختفيت حتى الآن يا فتى؟
-آسف حقاً كان هناك عمل مهم قمت به
فقال تايلند: في سوكار
-أجل
فقال سوير: لِم لَم تخبرنا؟
-كنت مطّراً للكتمان
فقال كورنك: وهل أتممت عملك ؟
-أجل
فقال بورتات:
-وبخصوص عملية إنقاذك الصغيرة
-أنا لن أسمح لهذه الجماعة بالسيطرة على المملكة وإنقاذ الأمير يضمن هذا
فقال يورتات:
-لِم أنت مهتم لهذه الدرجة؟
-إنها مدينتي في النهاية
فقال ساندر: والخطة ؟
-هجوم مباشر
فقال تايلند: لا تعني هذا حقاً
بل أعنيه تماماً إنه طريقنا الوحيدة لكي نثبت لهم إننا لا نهابهم وإنننا نستطيع ردعهم وفرصة لفرض احترامنا عليهم
فقال سونيا:
-هل أخذت دورة للوطنية في سوكار ؟
-شيء من هذا القبيل ما قولكم؟
فقال تايلند:
-لن أسمح لروماريو بالانتصار بخطة غبية كهذه على كل حال
فقالت أنيا بحماس:
-إذن هيا
وانطلقوا بخيولهم.
أما القائد روماريو فكان جالساً في مكتبه ولكنه سمع أصوات قتال قادمة من الخارجفقال:
-ما هذا؟
ووقف واتجه نحو النافذة ونظر للساحة ليرى المعركة مشتعلة بين جنوده وأنيا والباقين وركز بصره عليها وقال:
-إنه ذلك المزعج
وفي الخارج كان سونيا يقاتل إدموند وقال:
-يبدو أن منصب قائد الجيش يعجبك
فوجه إدموند ضربة له وقال:
-إنه رائع
أما أنيا فقضت على جندي أمامها وقالت:
-سوير باور علينا أن نجد الأمير بسرعة
فقال سوير:
-سيكون في السجن
فقال باور:
-نحن سنتدبر هذا الأمر واتجه الاثنان لداخل القلعة فيما نظرت أنيا للقائد روماريو الذي كان يقف على النافذة وقالت:
-والآن سأريك .
وداخل غرفة يامن كان واقفاً يراقب المعركة من النافذة فدخلت ليندا عليه وقالت:
-ما الذي تفعله؟
-لا شيء أراقب فقط
-ألن تذهب لمساعدة جنود والدك ؟
-أخشى إن ذهبت أن أقاتل ضدهم
-ألهذا الحد أنت غاضب من والدك ؟
-أجل الأمر لا يستحق أن يعاقبني لأجله وأتمنى حقاً أن يخسر اليوم
ونظر للنافذة وقال بغيظ:
-سونيا أيها الأحمق قاتل جيداً .
سار سوير وباور بين زنزانات السجن وقال باور:
-أيها الأمير هل أنت هن؟
-أيها الأمير
-سان أين أنتما؟
فسمعا صوت ديان يقول:
سوير باور أنا هنا
فقال باور:
-ديان
وأسرعا بخطاهما حتى وصلا لأخر زنزانة ونظرا إليها حيث كان ديان فيها بمفرده فأمسك سوير سلسلة مفاتيح من على الحائط وجرب واحداً تلو الأخر حتى فتح الباب فقال باور:
-ولكن أين سان؟
فقال ديان:
-لا أعرف لقد فصلونا منذ فترة
فقال سوير:
-سنبحث نحن عنه عليك أنت ان تغادر
-مستحيل لن أخرج من دون سان
فقال باور:
-ولكن
-سمعتما ما قلته
فقال باور:
-حسناً لنتفرق هذا أسرع
فقال سوير:
-حسناً
وانطلق كل منهم يجري في اتجاه أما ديان فقال:
-لا بد أنه مع القائد روماريو فهو قد أتى بنفسه وأخذه.
أما أنيا ففتحت با ب مكتب القائد روماريو بقوة حيث كان واقفاً يراقب المعركة فقال:
-كنت أعلم أنك ستأتي لا محالة
فتقدمت وسيفها أمامها ولكنه قال:
-انظر في المكان جيداً في البداية
-ماذا تقصد؟
فأشار بيده للجهة اليمنى وقال:
-هذا
فتابعت أنيا إشارة يده ليستقر بصرها على سان الذي كان فاقداً للوعي على إحدى الأرائك فقالت:
-سان
وهمت بأن تتحرك ولكن القائد روماريو أوقفها قائلاً:
-إياك أن تطو خطوة واحدة
فنظرت إليه حيث كان يمسك بيده إبراً طويلاً فقالت:
-إبر مسمومة
-بالضبط لكي لا تصل إليه وهو ميت ابق مكانك
-ولكن لِم تبقيه هنا؟
-أتعتقد أنني لم أحسب حساباً لهجومكم هذا
-كنت مستعداً لهذا إذن
--بالضبط
فقالت أنيا بسخرية:
-ألم يكن من الأفضل لك لو أسرت الأمير بل سان
فقال بنبرة ماكرة:
-ولكنني أأسره أيضاً
-ماذا؟
-ما بك؟ هل تتوقع أن ديان قد يغادر القلعة دون مرافقه ؟
فبدت الدهشة عليها وقالت:
-إن سان هو النصف الأخر للأمير والكل يعلم هذه الحقيقة
-صحيح وبدونه لن يخطو خطوة واحدة خارج هذا المكان
-أيها الوغد
فأمسك القائد سيفه وقال:
وأنت تدخلت كثيراً بما لا يعنيك وحان الوقت للتخلص منك
وانقض عليها بقوة فرفعت سيفها وقالت:
-تقدم لأريك
وهجمت عليه بقوة موجهة له عدة ضربات صدها بكل سهولة ويسر ووجه لها ضربة قوية أسقطتها أرضاً، فنظرت إليه حيث هجم عليها بقوة وهم بأن يغرس سيفه في صدرها ولكنها نهضت بسرعة وصدت ضربته بسيفها بصعوبة.

القائدة ياندي
14-02-2009, 13:41
أما ديان فكان يركض بسرعة في الممر المؤدي لمكتب القائد روماريو.
وفي المكتب كانت أنيا ملتصقة بالحائط فوجه القائد روماريو ضربة لها ولكنها أخفضت جسدها ليمزق سيفه لوحة كانت خلفها والتفت لها وقال:
-إنها نهايتك
ولكن باب الغرفة فتح فجأة فنظر الاثنان له فدخل ديان للمكتب فقالت أنيا:
-أيها الأمير
فنظر ديان للقائد بغضب وقال:
-أين سان أيها الوغد؟
فنظر القائد له وقال:
-لقد توقعت هذا السؤال
-أين هو؟
فقالت أنيا: إنه هناك
فنظر إليه وقال: سان
واتجه نحوه فيما كان القائد يراقبه فنظرت أنيا لمقعد بجانبها ثم للقائد روماريو الذي كان مشغولاً عنها وقالت:
-هذه فرصتي
وأمسكت الكرسي وقالت:
-لم ننتهي بعد
فنظر القائد إليها ولكنه فوجئ بها تصدمه بالمقعد بقوة جعلته يسقط على المكتب خلفه،فاتجهت نحو ديان وقالت:
-أيها الأمير عليك أن نخرج من هنا حالاً
فأسند سان لكتفه وقال:
-وماذا عنك؟
--سأتبعك لاحقاً
ولكنهما سمعا القائد روماريو يقول:
-لا أحد سيخرج من هنا
غنظرا إليه حيث كان يقف أمامهما بغضب فأمسكت أنيا سيفها ولكن عدد كبير من الجنود اقتحموا المكتب ووقفوا بينهم وبين المخرج فتراجعا للخلف حتى اصطدما بالنافذة فنظرت أنيا من خلالها لترى المعركة المشتعلة في الخارج ثم نظرت للجنود أمامها فقال القائد:
-ستندم على كل ما فعلته أيها الشاب
-سنرى
فقال ديان:
-لا خيار أمامنا سوى القتال
-هذا لا يمكن نسيت سان
-والعمل الآن
فأدارت نظرها في المكان وقالت:
-حسناً وأمسكت سيفها ووجهت به ضربة نحو النافذة فكسرت الزجاج وفتحتها بقوة وقالت:
-هذا هو المخرج
فبدت الدهشة على ديان والقائد وقال الأول:
-سنقفز من هنا
-لا حل أخر
ولكن القائد قال:
-لا تدعوهم يخرجون من هنا أمسكوهم
فتقدم الجنود نحوهم فوقفت أنيا أمامهم وقالت:
-أنا سأهتم بهم هيا أيها الأمير
واشتبكت معهم فيما نظر ديان للأسفل وقال:
-ستكون نهايتنا بلا شك
وحول نظره للقائد الذي تقدم نحو وقال:
-ولكنه أفضل من البقائ هنا
وتراجع خطوتين للخلف وما لبث أن جرى بسرعة ليقفز من النافذة محطماً باقي الزجاج الأمر الذي لفت انتباه الجميع في الأسفل فقال تايلند:
-ساندر سونيا تيان
فقال ثلاثتهم: حاضر
وأخرج ساندر من جيب على سرج خيله غطاءً أبيض وشده ثلاثتهم ليسقط ديان وسان عليه ،أما أنيا فتراجعت نحو النافذة وهي تحدق بالقائد روماريو وقالت:
-تذكر أن هناك من سيقف في طريقك وسيمنعك من بناء جمهوريتك المزعومة تذكر هذا
وقفزت من النافذة وأطلقت صافرة وهي تسقط للأسفل ليتجه بايلا نحوها مباشرة وقفز للأعلى لتستقر على ظهره واستقر بايلا على الأرض برشاقة فقال ساندر:
-قفزة جيدة
فنظرت لهم وقالت:
-هيا لنغادر
فصعد ديان على خيل وسان معه وغادر الجميع القلعة على خيولهم والقائد روماريو يراقبهم بغضب وقال:
-ستندم على هذا يا رينيه ستندم .
أما ديان فوضع يده على جبين سان وقال:
-إن حرارته مرتفعة ترى لماذا؟
فركض بايلا بجانب خيله ونظرت أنيا لديان وقالت:
-أيها الأمير هل ترى علامة وخز على رقبته؟
-وخز؟
-أجل
-لحظة
وأزاح خصلاً من شعره عن رقبته لتظهر تلك العلامة الصغيرة له وقال:
-أجل ها هي
-يا إلهي
-ما الأمر رينيه؟
-لقد استعمل القائد روماريو إبراً مسمومة على سان
-ماذا؟
-أجل علينا أن نسرع في العودة للقصر
-تباً لذلك المعتوه
ثم صاح بالخيل بقوة:
-هيا
وزاد من سرعته.
ومع حلول المساء كان القائد روماريو يحدق في زجاج نافذته المكسور بغضب وهو يستعيد كلمات أنيا التي رنت في رأسه بقوة،فضغط على يده بغضب وقال:
-من ذلك الشاب؟وما الذي يريده؟ وما هو هدفه للوقوف في وجهي
وطرق مكتبه بغضب وقال:
-سيندم على ما فعله سيندم .
تسللت أشعة شمس الصباح الأولى من خلال شرفة غرفة سان الذي كان نائماً في سريره فيما كان ديان جالساً على مقعد بجانبه وهو نائم فدخل الملك والملكة على الغرفة ونظرا إليهما وقالت الملكة:
-توقعت هذا
-وأنا أيضاً لقد بقي ساهراً بجانبه طوال الليل
فاتجها نحوهما ووضعت الملكة يدها على جبين سان وقالت براحة:
-لقد عادت حرارته طبيعية
-هذا جيد فنظرت الملك لابنها ومسدت شهرة بهدوء وقالت:
-لقد قام الفرسان بعمل رائع البارحة
-أجل وخاصة رينيه
-ذلك الشاب إنه لطيف حقاً
-تعتقدين هذا؟
-أجل
ولكن صوت سان جذب انتباههما حينما بدأ يستعيد وعيه ففتح عينيه ببطء ليشاهدهما أمامه فقالت الملكة:
-سان أتسمعني
فنظر إليها حتى وضحت الصورة أمامه وقال:
-سيدتي
وهم بأن ينهض ولكن الملك أعاده للسرير وقال:
-أنت لم تشفى بعد عليك البقاء هنا لبعض الوقت
فوضع يده على رأسه وقال:
-ولكن ما الذي حدث؟
فقال الملك:
-إنها قصة طويلة
ولكن ديان استيقظ وتثاءب ونظر غليهم وقال:
-سان هل أنت بخير ؟
فابتسم بخفة وقال:
-أجل لا تقلق
-هذا رائع سنتمكن من إقامة الحفل اليوم إذن
-الحفل لقد نسيته
فقال الملك:
-لن تيما أي حفل اليوم
فقال ديان: لماذا؟
-أنت لم تنم طوال الليل وسان لا زال بحاجة للراحة دعا الحفل للغد
فنظرا لبعضهما وقال ديان:
-ما قولك؟
-لا مشكلة
فقالت الملكة:
-جيد
فقال الملك:
-سنترككما لتأخذا قسطاً من الراحة
وقالت الملكة:
-لا تتعبا نفسيكما
فقالا : حاضر
فخرج الزوجان من الغرفة فنظر ديان لمرافقه وقال :
-ماذا ؟ سننفذ الأمر؟
فأزاح سان الغطاء عنه وقال:
-طبعاً لا.
وفي الساحة كان الفرسان متجمعون حول مبارزة ساندر وأنيا وقال سونيا:
-هيا نريد كسر هذا التعادل
فأهوت أنيا بضربة قوية على ساندر الذي صدها بقوة مماثلة وقال:
-لقد أصبحت أقوى
-وأنت كذلك
وابتعدا عن بعضهما وقالت أنيا :
-الضربة النهائية
-وسنحدد من الفائز وانقضا على بعض وسط التشجيع فزاد الاثنان من قوة ضربتهما وما هي سوى ثانية حتى أفلت السيفان من يديهما على الأرض فقال سوير:
-ثانية
فنظر الاثنان لبعضهما وقالت أنيا:
-ضربة موفقة
فابتسم ساندر وهو يحاول التقاط أنفاسه، وما لبثا أن اتجها نحو الباقين فقال باور:
-مبارزة جيدة
فقال ساندر: ولكنها مرهقة
وجلس على الأرض فقال باور:
-حسناً نحن سنذهب للمطبخ
فقال سونيا: لماذا؟
فقال سوير:
-العاملون مشغولين بتحضير أشهى أنواع الحلويات والأطعمة وسنذهب للتذوق
فقالت أنيا: آه
فقال تيان:
-أجلا التذوق للغد
فقال باور:
-وهل نحن مدعوون للحفل؟
فقال سونيا:
-كلا ولكن الفرسان سينتشرون في قاعات الحفل الثلاث لإطفاء مظهر رسمي أكثر على الحفل
فقال سوير:
-على كل حال أنا متشوق لإزعاج رئيس الطباخين تاينر
فقالت أنيا:
-إذا عثرتم على حلوى شوكلا العسل فأحضرا لي منها
فقال تيان:
-وما هي هذه؟
-إنها إحدى أفخم أنواع الحلوى التي تقدم في مثل هذه الحفلات
فقال ساندر:
-وكيف تعرفها؟
-إنها قصة طويلة
فقال سوير:
-لا بد ان للأميرة أنيا دخل فيها
-صحيح هي من قدمها لي
فنهض تيان عن الأرض وقال:
-إذا عثرنا عليها لن نقصر إلى اللقاء
وغادروهم فقال سونيا:
-وحتى يعودوا أنا سآخذ غفوة قصيرة
واستلقى على الأرض فنهض ساندر وقال:
-رينيه ما رأيك بجولة صغيرة
-لا مشكلة
فقال سونيا:
-أعلماني بالنتيجة عندما تنتهيان
وأغمض عينيه
وداخل المطبخ الملكي حيث كان العمال مشغولين بشكل كبير والحركة نشيطة وكان رئيس الطباخين يوزع المهمات على العمال دخل الثلاثة للمطبخ وقال باور:
-ما أشهى الرائحة
واتجهوا نحو رئيس الطباخين وقال سوير:
-تانير
فنظر إليه بغيظ وقال:-هذا أنتم
فقال تيان: ألم تشتق لنا؟
-كلا والآن ما الذي تريدونه ؟
فقال سوير:
-نريد بعض الحلوى
-لن تكرروا ما فعلتموه بي أخر مرة
فقال باور:
-هيا يا تانير
-مستحيل
ولكنهم سمعوا الأمير يقول:
-ما الأمر؟
فنظروا إليه حيث كان مع سان فقال تيان:
-كيف أصبحت الآن سان؟
-أنا بخر
فقال سوير:
-أيها الأمير دع تانير يتركنا نأخذ ما نريد
فتنهد ديان وقال:
-في كل حفلة تحصل هذه الحكاية تانير لما لا تدعهم يأخذون ما يريدون؟
-ولكن أيها الأمير
-تانير
فقال باستسلام:
-حاضر
فقال سوير بانتصار:
-رائع،آه بالمناسبة هل تصنعون شوكلا بالعسل أليس هذا هو الاسم؟
فقال باور:
-أجل هو
فقال تانير بغضب:
هذا من أفخر الأنواع ولن اسمح لكم بأن تأخذوا منه
فقال تيان:
-إنه ليس لنا بل لرينيه
فقال سان: رينيه
-أجل إنه عشقه
فقال ديان:
-لا مشكلة فنحن مدينون له بحياتنا
فقال سوير:
-جيد شكراً أيها الأمير وداعاً تانير
واتجهوا نحو موائد الأطعمة فيما كان الغضب واضحاً على تانير الذي قال:
-سأنتقم منك يوماً ما وسترون
فيما قال ديان:
-استقالة تانير ستكون على يد هؤلاء الثلاثة
فقال سان: صحيح
وضحكا وهما يراقبانه.
وفي الساحة استلقى ساندر وأنيا على الأرض بتعب وقالت أنيا:
-إن قتالك متعب جداً يا ساندر
-الأمر نفسه ينطبق عليك
فابتسمت واعتدلت في جلستها ونظرت إليه حيث كان مشغولاً بالنظر للغيوم ولكنه حول نظه لها فارتبكت وأبعدت وجهها بسرعة ولم ينقذها سوى صوت سوير الذي قال:
-يا رفاق
فنظرا إليهم فقال تيان:
-لقد أحضرنا الحلوى
ووضعوها على الأرض فنظر سونيا غليهم وقال:
-هل جن تانير؟
فقال باور:
-ليس بعد
فجلس سونيا بجانبهم فيما أمسك باور طبقا مليء بأصابع الشوكلا المغطاة بالعسل وقشور الشوكلا وقال:
-هذه مع تحيات الأمير يا رينيه
فأمسكت الطبق وقالت:
-لم أتناول هذه الحلوى منذ فترة
وأمسكت أحدها وتناولته وقالت:
-إنه رائع
فتناول ساندر إصبعاً وتناول منه قضمة وقال:
-معك حق
فقال سونيا:
-أين حلوى الفراولة
فقدم له تيان طبقاً وقال:
-لم أنسها
-ما كنت لتجرؤ
-ماذا؟
وسرت موجة الضحك بينهم.]

القائدة ياندي
14-02-2009, 13:43
وداخل قاعة الحفل التي كانت الشموع تغطي كل جزء فيها بنور ذهبي أطفى مسحة من الجمال عليها وقفت أنيا داخلها وهي تتأملها بإعجاب كبير، دخل ديان وسان للقاعة وهما يتحدثان معاً ولكنهما فوجئا بها فقال ديان:
-رينيه
فنظرت إليهما وقالت:
-أهلاً
فوقفا بجانبها وقال ديان:
-ماذا تفعل هنا؟
-ألقي نظرة على القاعة كيف أصبحت الآن سان؟
-أنا بخير
فقال ديان: وكيف وجدت القاعة؟
-رائعة لا بد أن ضيوفها مميزون
فقال سان:هذا أكيد
-أنوق حقاً لرؤيتهم
فقال ديان:
-أنا أتوق لرؤية وجوهكم عندما تعلمون بحقيقتهم
-لهذا الحد
فابتسما وقال سان:
-وأكثر
-حسناً سنرى غداً.
وفي الميتم وداخل القاعة التي كان الأطفال متجمعون فيها مع ديان وسان ومديرة الميتم قال سان محدثاً الأطفال:
-حسناً هل الجميع مستعد لحفلة الليلة ؟
-بالتأكيد
-أجل
فقال ديان:
-حسناً سنجري لكم تدريباً صغيراً
-وما هو؟
-إنه؟.
ومساءً في موعد الحفل كانت القاعات الثلاث تعج بالمدعوين وكان فرسان الحرس الملكي منتشرون في القاعات بأسلوب منظم على الأطراف في حين كان الملك والملكة جالسين على العرش وهما يبتسمان للضيوف،أما سان وديان فكانا يقفان على قاعة الحفل اتجه سونيا نحوهما وقال:
-أيها الأمير لقد وصلت عربات ضيوفك
فقال سان:
-جيد
فقال ديان:
-سونيا أغلق الباب وستفتحه مع تيان
-حاضر
واتجه نحو الباب فيما تقدم الاثنان لوسط القاعة وقال ديان:
-سيداتي وسادتي
فتوجهت أنظار الجميع إليهما وقال سان:
-سررنا لتلبيتكم دعوتنا هذا اليوم
وأكم ديان:
-ولكن الىن دعونا نقدم لكم ضيوف الشرف لهذا اليوم
فسرت همسات بين الضيوف وقال سان:
-سيداتي وسادتي رحبوا مهنا ب
وعلا صوت الموسيقى في المكان ليفتح سونيا وتيان الباب فارتسمت علامات الدهشة ممزوجة بالإعجاب لدى دخول الأطفال بشكل ثنائيات للقاعة وهم يرتدون ثياب النبلاء ومروا من بين المدعوين حتى وثقفوا أمام الملك والملكة وانحنى أول طفلان وقالت الفتاة:
-سعدت برؤيتك جلالة الملكة
وقال الفتى:
تشرفت برؤيتك سيدي
فقال الملك بدهشة:
-وأنا أيضاً
فقالت أنيا:
-هل يعقل هذا؟
فقال ساندر:
-هذا رائع
فوقف ديان وسان أمام الأطفال وقال ديان:
-والآن أيها السادة هلا أخليتم القاعة لإعطاء ضيوفنا مجالاً لرقصة صغيرة
فبدا الإعجاب على وجه الجميع وتراجعوا للخلف فيما بدأ الأطفال بالرقص كل اثنان مع بعض فقالت الملكة:
-أليس هذا رائعاً يا عزيزي ؟
-بل إنه مذهل الآن عرفت لمَ كان هذان الاثنان متحمسان للحفل هكذا
وما أن انتهت الموسيقى حتى علا صوت التصفيق من كل شخص في القاعة فقال سان:
-أرغب بأن أقول شيئاً ووقف أمام الأطفال وقال:
-هؤلاء الصغار ليسوا من أبناء النبلاء أو حتى الطبقة المتوسطة بل هم أبناء ثلاث مياتم في العاصمة ولكنهم أثبتوا الآن أنهم أكثر من هذا أنهم أكثر نبلاً من النبلاء أنفسهم
فصفقت أنيا له وسرعان ما سرت موجة التصفيق بين الجميع فقالت الملكة:
-تويل ما رأيك أن نتبنى أحدهم؟
--حقاً
-أجل انظر إليهم إنهم رائعون سيسعدني ان يكون ثنائي منهم هنا في القصر
-متأكدة؟
-أجل
-حسناً
ثم نهض وقال:
-إنها حقاً فكرة رائعة يا ديان
فنظر الجميع غليه فأردف قائلاً:
فكرة ممتازة أهنئكما عليها وسان صدقني أعرف شعورك جيداً لذا
ونزل ليتجه لطفلين وأمسك يديهما وقال:
-سيسرني أن يكونا من بين عائلتي
فبدت السعادة على وجه سان وديان وقال الأخير:
-حقاً أبي
-أكيد
ونظر للطفلين وقال:
-ما اسمكما؟
-أنا مايك
-وأنا تينا
-أهلاً بكما بين عائلتي أيها الصغيرين
فبدت السعادة عليهما وسرعان ما بدأ المدعوين بالتقدم نحو الأطفال وإمساك أيدي الأطفال وديان وسان يراقبانهم فوضع ديان يده حول كتف سان وقال:
-لقد نجحنا
-بتفوق.
وداخل مكتب القائد روماريو كان الغضب بادٍ عليه وهو جالس مع ليندا وبايكر ويامن الذي كان يقف أمام والده والغضب يعتلي وجهه وقال بعصبية:
-لا يمكن أن يحدث هذا
فقال القائد بغضب:
-بل سيحدث وستصبح مجرد جندي عادي في الجيش
-ولكن لماذا؟
-لأنني مللت من تصرفاتك الطائشة وغير المسؤولة هذا سيعلمك تحمل المسؤولية
--ولكي أتحمل هذه المسؤولية علي أن انضم للجيش هذا لن يحدث هذا أبداً
فطرق القائد المكتب بقبضته بغضب وقال:
-لا تجادلني ما دمت تخضع لإمرتي فستنفذ ما قلته واضح
فصرخ يامن بقوة:
-لا ليس واضح
فبدت الدهشة على وجه القائد وقالت ليندا محاولة تهدئة الوضع:
-يامن اهدأ قليلاً
ولكنه استمر بثورة غضبه قائلاً:
-يجب أن يوضع حد لكل هذا لقد استحملت الكثير منذ وفاة أمي من عشر سنين احترمتك وتغاضيت عن كل ما فعلته لي لأنك والدي ولكن إلى هنا وكفى
-ما الذي تعنيه بهذا؟
فاتجه نحو باب المكتب وفتحه ونظر لوالده بحدة وقال:
لقد مللت من تحكمك بي وسأعيش حياتي كما أريد أنا لا كما تريد أنت
-إذا غادرت الآن لن تعود أبداً
-وهذا ما أريده
وخرج مغلقاً الباب خلفه بقوة ليتبادل بايكر وليندا نظرات القلق وهما ينظران للقائد روماريو الذي كان الغضب ينهش جسده.

خلص راح اوقف هلأ

انشا الله البارت يعجبكم

وراح احط عدة اسئلة على الجزء

1-ها تعتقدون ان تصرف يامن كان صائب؟

2-ما رأيكم بحفل الأمير وسان؟

بستنا الردود من الجميع

ما تكسفوني ههههههههه

سلاااااااااااااااااام

A L L E N
14-02-2009, 16:16
مشكوووووووووووووره عـــ البارت الأكثر من الرائع


وهذي الأجابات


1-ها تعتقدون ان تصرف يامن كان صائب؟


..............


2-ما رأيكم بحفل الأمير وسان؟


رائع

القائدة ياندي
14-02-2009, 16:31
هاي lovy

مرسي لمرورك

ومبسوطة لانه البارت عجبك

سلاااااااااااااااااااااام

راعية سوالف
14-02-2009, 19:39
1-ها تعتقدون ان تصرف يامن كان صائب؟
هيه احس له من سيطرة ابوه

2-ما رأيكم بحفل الأمير وسان؟
حلوووو
نتريا البارت الياي

قلب نيجي
14-02-2009, 23:20
مشكوووووووووره ياعسل على البارت الراااااااااااائع
اسفه لاني مارديت على بعض البارتات
الأسئله:
1-ها تعتقدون ان تصرف يامن كان صائب؟
اجل ::جيد::
2-ما رأيكم بحفل الأمير وسان؟
رااااائع اتمنى لو كنت هناك

اختك
قلب نيجي

القائدة ياندي
15-02-2009, 06:23
1-ها تعتقدون ان تصرف يامن كان صائب؟
هيه احس له من سيطرة ابوه

2-ما رأيكم بحفل الأمير وسان؟
حلوووو
نتريا البارت الياي


هاي راعية سوالف

مبسوطة لانه البارت عجبك

سلاااااااااااااااام

القائدة ياندي
15-02-2009, 06:26
مشكوووووووووره ياعسل على البارت الراااااااااااائع
اسفه لاني مارديت على بعض البارتات
الأسئله:
1-ها تعتقدون ان تصرف يامن كان صائب؟
اجل
2-ما رأيكم بحفل الأمير وسان؟
رااااائع اتمنى لو كنت هناك

اختك
قلب نيجي


هاي قلب نيجي

عنجد فقدتك في الأجزاء الماضية

مبسوطة لانك رجعتي

ولانه الحفل عجبك كمان

سلااااااااااااااام

@ريناد@
15-02-2009, 07:01
السلام عليكم..

هااي كيفك قائدتنا؟؟

مشكوره على البارت الطويل والروعه

قصتك مره كوووووووووول::جيد::

سلام

القائدة ياندي
15-02-2009, 07:07
هااي كيفك قائدتنا؟؟



كويسة وانتٍ


مشكوره على البارت الطويل والروعه



اكيد ما كنت راح افشلك في موضوع الطول ريناد



قصتك مره كوووووووووول

وانت اكتر


سلااااااااااااااام

Ada Wong-2
15-02-2009, 07:36
السلامعليكم...
القصهـ جميلهـ وممتعه،،،...،،،

القائدة ياندي
15-02-2009, 08:04
السلام عليكم...
القصهـ جميلهـ وممتعه،،،...،،،



هاي

اهلا وسهلا فيك

مرسي للمديح

$#زهرة الربيع#$
15-02-2009, 09:03
واااااااااااو البارت رااااااااائع جداً ^ ^ ..

و لقد عشتُ الحدث تقريباً و لكن يحتاج القليل لنتعايشه اكثر ^ ^ ..


1-ها تعتقدون ان تصرف يامن كان صائب؟


هيه .... لأني اكره روماريو الشرير ^ ^ ..

2-ما رأيكم بحفل الأمير وسان؟

جميل جداً و قد تخيلته و لكن .. يحتاج القليل "^ ^ ..

جانا

غامضه لا تقهر
15-02-2009, 10:19
يسلمو يا عسل على البارات الحلو

وانشاء الله يكون البارات القادم احلى

سلام

القائدة ياندي
15-02-2009, 11:32
واااااااااااو البارت رااااااااائع جداً ^ ^ ..

و لقد عشتُ الحدث تقريباً و لكن يحتاج القليل لنتعايشه اكثر ^ ^ ..


1-ها تعتقدون ان تصرف يامن كان صائب؟


هيه .... لأني اكره روماريو الشرير ^ ^ ..

2-ما رأيكم بحفل الأمير وسان؟

جميل جداً و قد تخيلته و لكن .. يحتاج القليل "^ ^ ..

جانا


هاي زهرة

مرسي لردك

بس ما قلتيلي شو الاشي الي الحفل والجزء محتاجه

بستنا تحكيلي اوك ما تنسي

سلااااااااااااااااااااام

القائدة ياندي
15-02-2009, 11:35
يسلمو يا عسل على البارات الحلو

وانشاء الله يكون البارات القادم احلى

سلام

هاي

مرحبا فيك بقصتي

ومرسي لردك

واكيد البارت الجاي بحمل مفاجأة جديدة بتخص أنيا

سلاااااااااااااااااام

мiss ranŋσвн
15-02-2009, 16:32
قصه روووووووووووووووووووووووووعه

وان شاء الله اكون من المتابعات حتى النهااااااايه

تقبليني متابعه جديده

استنى البارت اجااي بفاااارغ الصبر



r

القائدة ياندي
15-02-2009, 18:58
قصه روووووووووووووووووووووووووعه

وان شاء الله اكون من المتابعات حتى النهااااااايه

تقبليني متابعه جديده

استنى البارت اجااي بفاااارغ الصبر


هاي

اكيد بسرني انك تكوني متابعة جديدة للقصة

تحياتي

$#زهرة الربيع#$
16-02-2009, 11:25
انا رجعة ^ ^ ..

طيب .. انا تخيلت القاعه كذا

الانوار ذهبيه ذات لون قوي ..

القاعه ضخمه جداً

فوق البوابه ستار احمر

و فيه طاولتان كبيرتان جداً مغطتان بغطاء ابيض

و عليها الاطباق

جنود الحرس الملكي يقفون داخل القاعه و كلٌ منهم كأنما صنم و هم يرتدون الملابس المعتاده و يضطلعون على كل ما يحدث بمرح " ^ ^ هههههههههه

القائدة ياندي
16-02-2009, 14:07
اوك زهرة

راح اوصفلك القاعة مرة تانية

القاعة كبيرة كتير "او بالأساس هي ثلاث قاعات"

القاعات الثلاث مصبوغة باللون الأبيض والذهبي بالنسبة لجدرانها فيما التحفت ستائرها بلون بني قريب للذهبي

بالنسبة للثريات فهي مصنوعة من البلور الأبيض والذهب

عرش الملك والملكة بلون ذهبي على منصة مطلية باللون الأحمر والذهبي

البوابة كبيرة من الخشب البني المطلي باللون الذهبي "بس ما فيه ستار أحمر
"
في طرف القاعة في منصة خاصة للفرقة الموسيقية

وساحة واسعة للرقص

وفي كمان "بوفيه مفتوح: على طرف القاعة الثالثة

والفرسان منتشرين بزيهم الموحد على اطراف القاعات الثلاثة

وبتقدري تتخيلي ديان وسان والضيوف وهم بيرقصوا مع بعض

وما في مشكلة لو شاركتي انت كمان زهرة طبس لاقي شب كويس اوك"

هادا تفصيل عن القاعة

انشا الله يكون حلو

سلااااااااااااااااااام

$#زهرة الربيع#$
17-02-2009, 08:31
واااااااااااااااااو ..

لم اعدت التخيل لها حسب وصفك هذا طلعة احلا بكثير ..

لكن لو حددتي الاطراف بالضبط الي يوجد بها البوفيه و ..المساحه الي خصصتيها للرقص مع منصة الموسيقين ..

و الالوان طالعه متناسقه جداً ^ ^ ..

المهم ..

يعطيك العافيه ^ ^ ..

بالمناسبه متى بتحطي البارت الجديد ..؟!

سيا

القائدة ياندي
17-02-2009, 12:20
هاي زهرة

مسرورة لانه الوصف عجبك

"بس ما نقيتقي سب ترقصي معه" ما تاخدي بالك

المهم

راح احط التكملة يوم الخميس

وراح تكون حلوة كتير وعد

سلاااااااااااااااااااااااام

$#زهرة الربيع#$
17-02-2009, 12:38
*∩_∩* دوم الفرحه ان شاء الله و السرور

هههههههههه لا تخافي انا ما احب ارقص

«-(¯`v´¯)«-- اوك ننتظرك ياندوه ^ ^ ..

سيو ^W^

@ريناد@
18-02-2009, 05:30
هاااااااااااي

ها وين قصــــــــــــــتنا الحلوه

يلا ننــــــــــــتظر البارت القادم ::جيد::بس لا تتأخري

سلام

мiss ranŋσвн
19-02-2009, 08:56
فيــن التكمــلة اليـــوم خميـــس ..


<<~ مستعجــلهـ

LYM
19-02-2009, 08:57
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ,,

يشرفني ان اكون من متابعي هذه القصة الرائعة ,,

بالتوفيق ,,

القائدة ياندي
19-02-2009, 10:00
هاي للجميع

كيف الحال

وأهلا وسهلا كل المتابعين الجدد

وزي ما وعدتكم

التكملة


وداخل قاعة العرش في مملكة جيونساي كان فولديارن جالساً على العرش وهو غارق في التفكير ،فاتجه أحد مساعديه نحوه وقال:
-سيدي
فرفع بصره نحوه وقال:
-ما الأمر سويك؟
-تبدو شارداً هل حدث شيء؟
--كلا أفكر في موضوع أنيا
-ألا زلت مصراً على الإمساك بها ؟
-يتوجب علينا ذلك وإلا فإنها ستعود للمطالبة بالعرش إضافة لأن بعض الممالك بدأت تصدق روايتها
-لهذا السبب اريدك أن تدعو لاجتماع عاجل للممالك المجاورة وللإمبراطورية الدولية وبعض الدول ممن يهمهم الأمر أريده بعد غد
-حاضر سيدي .
وبجانب النهر كان يامن جالساً على الضفة وهو يحدق في المياه التي تلألأت تحت أشعة الشمس التي حملتها الرياح فيما كان حصانه يشرب بجانبه ولكن صوت سونيا قطع عليه شروده قائلاً:
-توقعت أن أجدك هنا
فنظر يامن نحوه وقال:
-سونيا ما الذي تفعله هنا؟
فجلس سونيا بجانبه وقال:
-سمعت أنك تركت القلعة ؟
-ألا يمكن لشيء أن يخفى في هذه المملكة ؟
--كلا
-كان يجب أن يحدث هذا منذ فترة طويلة
-ألا تعتقد أنك قد أخطأت؟
-بتاتاً
-وماذا ستفعل الآن؟
-لا شيء ماذا سأفعل برأيك؟
-يامن
فاستلقى يامن على الأرض وقال:
-الآن باستطاعتي أن أفعل ما أريد أقاتل مع من أشاء أقف في صف من أشاء ولا احد سيحاسبني
-وإلى أي صف قد قررت الانضمام ؟
-لا أحد أفضل أن أبقى على الحياد حالياً
-لِم لا تنضم لفرقة فرسان الحرس الملكي؟
-ماذا؟
-أجل
-وما الذي يدعو تايلند للوثوق بي؟
-أنا أضمنك
-صدقني قد أفسد ضمانتك
-يامن لا تكن عنيداً
-سأفكر في الموضوع
-وأنا سأكلم تايلند وإذا وافق لن يكون لا أي حجة واضح
-سنرى بهذا الشان
-جيد اتفقنا إذن.
وفي المكتب الملكي كان الملك جالساً يطالع عدة من الأوراق في يده ولكنه سمع صوت طرق الباب فقال:
-تفضل
فدخلت أنيا للمكتب وقالت:
-سيدي
فنظر إليها وقال:
-ما الأمر رينيه؟
فوقفت أمامه وقالت:
-سيدي هل ستذهب للاجتماع المقام في جيونساي الأميرة أنيا؟
-أجل سأذهب
-هل يمكنني أن ارافقك سيدي؟
-لماذا؟
-لدي رغبة في رؤية جيونساي أرجوك
-حسناً لا مشكلة يمكنك القدوم
-شكراً جزيلاً لك سيدي عن إذنك
وانحنت أمامه وخرجت فقال الملك:
-يا له من شاب غريب.
وفي قاعة الفرقة الذهبية كان تايلند جالساً على مكتبه يقرأ كتاباً في يده ولكن سونيا فتح الباب ودخل بلهفة فنظر تايلند له وقال :
-ألم تتعلم أن تطرق الباب قبل أن تدخل ؟
-ليس تماماً
ووقف أمامه فقال تايلند:
-ماذا وراءك هذه المرة؟
-سمعت بما حدث في جماعة لوميار
-تقصد هرب يامن
-بالضبط
-أجل سمعت وما به ؟
-إنه يريد الانضمام إلينا
-ماذا؟
-أجل
-سونيا هل فقدت عقلك؟
-كلا ولكنه تخلى عن جماعة لوميار
-وما الذي سيضمنه لي؟
-أنا أضمنه
-لا تريد ان أذكرك بما حدث في آخر ضمان لك
-كان مجرد حادث
-وقد يتكرر
-كلا من اجلي تايلند أرجوك
فأغلق تايلند كتابه وقال:
-ولِم انت مصر هكذا؟
-يامن كان رفيقي من مدة وبسبب الجماعة الغبية التي أسسها والدها تفرقنا والآن هو الوقت المناسب لنعود معاً
-سونيا
فقال بإلحاح :
-تايلند أرجوك
فتنهد وقال:
-حسناً أحضره إلى هنا وسأرى الأمر
-رائع شكراً لك تايلند
هم كونرك وبورتات بفتح باب قاعة الفرقة الذهبية ولكن سونيا فتح الباب مسرعاً وقال:
-لن تندم على هذا يا تايلند ،أهلاً كونرك
وغادر مسرعاً فنظر الاثنان لبعضهما وقال بورتات:
-ما به؟
فقال كونرك:
-لا بد أن تايلند قد حقق له شيئاً ما
ودخلا للقاعة وقال كونرك:
-ما به سونيا يا تايلند ؟
-يريد أن يضم يامن للفرقة
فقال بورتات:
-هل ستوافق؟
-سأرى لاحقاً المهم هل الملك في مكتبه؟
-أجل
-حسناً سأذهب لأكلمه في الموضوع ،آه صحيح من سيذهب مع الملك إلى جيونساي؟
-أنا وكونروك والأمير وسان وسيأتي رينيه
-رينيه؟
-أجل
-حسناً
وغادر القاعة.

القائدة ياندي
19-02-2009, 10:03
وفي الساحة حيث كان سونيا جالساً مع عصابته ما عدا رينيه فقال سوير:
-وهل وافق تايلند؟
فقال سونيا:
-ليس بالمعنى الحرفي للكلمة ولكنه سيوافق عما قريب
فقال تيان: جيد
-فقال سونيا: ولكن أين رينيه؟
فقال ساندر:
يجهز نفسه للسفر مع الملك لجيونساي
فقال باور:
-سيذهب لرؤية الأميرة أنيا بلا شك
-صحيح
فوقف سونيا وقال:
-حسناً سأذهب لأرى يامن وأحضره معي إلى اللقاء
وغادرهم.
أغلقت أنيا حقيبتها وقالت:
-والآن لنجهز أنفسنا للمعركة القادمة
ولبست الحقيبة وخرجت من الغرفة.
وأمام بوابة القصر من الداخل كان الموكب الملكي جاهز للانطلاق وكان يدان وسان هناك مع الفرقة الذهبية والملك فاتجهت انيا نحوهم وقالت:
-أسف لتأخري
فقال كونرك:
-لا عليك هيا
فركبت على بايلا وانطلق الموكب وتايلند يشيعهم بأنظاره.
وفي مكتب القائد روماريو كان يجلس أمامه بايكر وقال:
-إذن الاجتماع غداً
-أجل
-حسناً أرسل ليندا لحضور الاجنماع وأطلب تجهيز الانقلاب في مملكة سوكار حال عودة ملكها من الاجتماع
-حاضر
وخرج من المكتب.
دخل يامن وسونيا للقصر وقال الأول بتذمر:
-سونيا هذا أسخف شيء قمت به في حياتي
-توقف عن التذمر كالصغار
ونزلا عن خيليهما وقال سونيا:
-لا بد أن تايلند مع الفرسان هيا
-هذا ما كان ينقصني
واتجه الاثنان نحو ساحة التدريب حيث كان الفرسان يتدربون وتايلند يراقبهم فقال سونيا:
-تايلند
فنظر إليهما فيما وقف الاثنان أمامه ليتوقف الفرسان عن التدريب ليراقبوا ما يحدث فقال ساندر:
-ها قد جاء صديقنا
فقال سوير:
-لنرى ما الذي سيحدث
فيما نظر تايلند ليامن وقال:
-إذن سمعتك أنك ترغب بالانضمام إلينا
-كلا سونيا هو من يردي هذا
-وأنت وافقته الرأي
-كلا
-ولِم تركته يخبرني إذن؟
-لأنني كنت واثقاً بأنك سترفض
-لِم؟
-لا يوجد قائد عاقل يضم عدوه لمعسكره بمجرد أنه غادر حصنه
ولكن سونيا لكزه بمرفقه فتجاهله يامن وقال:
-لهذا جاريت سونيا في هذا الأمر ومن الغرابة أنك وافقت
-ومن قال أنني وافقت ؟
-هذا جيد سمعت يا سونيا
وهم بأن يغادر ولكن سونيا أمسكه من يده وقال بغضب:
-كفاك غباءً وقف مكانك
-يا إلهي
ونظر سونيا لتايلند وقال:
-وأنت ألم تخبرني أنك موافق؟
-لم أقل ذلك
-تايلند
-أخبرتك أنني سأفكر بالأمر فعلي أن أتأكد منه قبل أن أضمه إلينا
فقال يامن:
-وكيف ستفعل هذا؟ز
-سأضمك للفرقة تحت الاختبار لفترة وبناءً على النتائج إما ستبقى أو ستغادر ما قولك
-ولِم كل هذه التعقيدات الجواب واضح لا
فنهره سونيا:
-يامن
-حسناً حسناً سأصمت
فقال تايلند:
-يمكنك أن تتدرب مع الفرسان بانتظار أول اختبار
وعغادر المكان فاتجهت العصابة الأولى نحوهم وقال تيان:
-إذن يبدو أن الأمور لا تسير على ما يرام يا سونيا
-هذا واضح يا تيان
فقال باور:
-ولكن ألا تريد الانضمام غلينا حقاً يا يامن؟
-أجل فلا فرق بين ان تكون عضواً في جماعة لوميار أو فرسان الحرس الملكي ففي النهاية عليك أن تطيع الأوامر
ثم نظر لسونيا وقال:
-آسف سونيا في لوميا لم أكن محل ثقة ولا أريد أن أعيش هذا ثانية لا يمكنني البقاء هنا عليك أن تفهمني
-ولكن
فصعد يامن على خيله وقال:
-إذا لم يكن لي وجود من البداية فهذا لن يفيدني بتاتاً إذا رغبت برؤيتي ستعرف أين تجدني أنا واثق،هيا
واتطلق الخيل بسرعة ليغادر القصر فقال سوير:
-يا شباب هل فهمتم ما قصده بكلامه ؟
فقال تيان:
-لست واثقاً من ذلك
فيما كان سونيا يراقبه بصمت .
وقفت أنيا في حديقة قصر جيونساي بجانب بايلا وقالت:
-ها قد عدنا للبيت يا بايلا ولكن بأي شكل ؟
ونظرت حولها حيث كان الحراس من كل صوب يجوبون الساحة فربتت على رأس بايلا وقالت:
-ابقى هنا يا بايلا فهناك ما علي فعله
وغادرت لداخل القصر.
وفي قاعة اجتماعات واسعة حيث كان الملوك فيها مع حراسهم وهم يتبادلون الأحاديث معاً وكان الملك واقفاً مع ملك سوكار في حين كان ديان وسان يقفان على الشرفة .
سارت أنيا بهدوء في احد الممرات حتى توقفت أمام أحد الأبواب ففتحته ودخلت لتقف داخل غرفتها فنظرت لتلك الستائر الوردية التي غطت الجدران التي دهنت بلون ذهبي براق تحت أشعة الشمس التي دخلت من الشرفة المزينة بتماثيل صغيرة من البلور إضافة لمسند وردي مزين بالذهبي، فوجهت بصرها نحو لوحة كبيرة استقرت على الحائط المجاور لسريرها الذهبي ةالوردي والتي كنات تظهرها مع تيماي ووالديها ، فاتجهت نحو السرير واستلقت عليه وحدقت بالسقف لبرهة ثم نهضت واتجهت نحو الخزاة التي كانت بلون ذهبي براق وفتحتها ونظرت للأثواب التي ملأتها وقالت:
-علينا اختيار ثوب يناسب عظمة اجتماع فولديارن
وبدأت البحث بين الأثواب.
دخل الحارس لقاعة الاجتماع وقال:
-لقد وصل الإمبراطور العالمي
فنظر الجميع لمدخل القاعة الذي دخل منه الإمبراطور العالمي وهو محاط بالحراس فاتجه فولديارن نحوه وقال:
-تشرفت بقدومك سيدي
ثم نظر للباقين وقال:
-تفضلوا أيها السادة
فأخذ كل واحد مكانه حول طاولة الاجتماعات الخشبية المذهبة تلك وافتتح فولديارن الحديث قائلاً:
-أيها السادة لقد طلبت اجتماعكم اليوم لكي أعطي بعض التوضيحات حول الأميرة أنيا وما تناقلته الألسن حول براءتها المزعومة
ولكن أنيا قاطعته قائلة:
-براءتي ليست مزعومة يا فولديارن
فالتفت الجميع إليها ليروها تقف أمام باب القاعة وهي ترتدي ثوباً أحمر عاري الذراعين مع كفوف بيضاء وتاج بلوري أبيض زين شعرها الذهبي الذي انسدل على ظهرها فتقدمت نحوهم بثقة، فيما كان ديان يراقبها وقال:
-إنها هي
فوصلت للطاولة وانحنت برقة أمامهم ونظرت لفولديارن وقالت:
-لن أسمح لك بتشويه سمعتي أكثر من هذا
فقال فولديارن:
-أيها الحراس اقبضوا عليها حالاً
فأحاط الحراس بها ولكنها رفعت خنجراً ذهبياً وقالت:
-لا تتقدموا خطوة أخرى
فتوقف الحراس فيما قال فولديارن:
-اقبضوا عليها
ولكن ديان قاطعه قائلاً:
-لحظة أيها الملك
فنظر فولديارن له فقال ديان:
-نحن نعرف اتهامك لها ولكن دع لها فرصة كي تدافع عن نفسها فكما سمعناك يجب أن نستمع لها
فقال سان:
-هذا صحيح يجب أن نعرف القصة من كل الأطراف
فنظرت أنيا لهما وقالت:
-شكراً أيها الأمير
ونظرت للإمبراطور وقالت:
-هل تريدون أن تعرفوا ما حدث قبل أن تحكموا علي بالموت
فقال الرجل:
-نحن نستمع.
نظر فولديارن لأنيا وقال:
-هذا كذب
-أنا لا أكذب يا فولديارن
-إذن قدمي لنا الدليل على هذا
فصمتت ولم تجب فقال الإمبراطور:
-إيتها الأميرة هل لديك دليل على ما قلته؟
فرفعت بصرها ونظرت إليه بحدة ثم نظرت للباقين وقالت:
-كلا لا أملك الدليل ولكنني أعرف أن ما قلته هو الحقيقة وأنني بريئة وهذا ما سأثبته لكم خلال الأيام القادمة
فقال فولديارن:
-هذا الكلام لا يعني شيئاً أيها الحراس اقبضوا عليها
فأحاط الجنود بها فتنهدت وقالت:
-حاولت أن أقنعك بأنك لن تتخلص مني بسهولة ولكن يبدو انك لا تفهم بالطرق العادية
-هيا اقتلوها حالاً
فهجم أحد الحراس عليها ولكنها أمسكت خنجرها ووجهت به ضربة له لتغرسه في قلبه مباشرة فسقط على الأرض دون حراك ونظرت لفولديارن وقالت:
-تذكر بأنني سأعود وعودتي ليست بعيدة ثق بهذا
وأسرعت خارجة من القاعة فقال ديان:
-لحظة
وتبعها فقال سان:
-ديان
ولحق به هو الآخر، نزلت أنيا السلالم بسرعة صوت ديان يتناهى إلى أذنيها قائلاً:
-لحظة أيتها الأميرة
فنظرت له ولكنها استمرت بركضها للتوقف أمام المخرج الذي وقف أمامه الحراس بكثرة وقالت:
-تباً لكم
فقال رئيسهم :
-لا تتحركي
فبدا الغضب على وجهها فيما أحاط الحراس بها وأسلحتهم نحوها
فوقف ديان بجانبها وقال:
-تحتاجين لمساعدة؟
فنظرت أنيا إليه وقالت:
-ليس تماماً
ولكنهما سمعا سان يقول:
-تصلحان لسباقات الجري
ونظرا إليه حيث كان يقف خلفهما وهو يحاول أن يلتقط أنفاسه وأمسك سيفه وقال:
-لدي لكما خبر سيء الحراس قادمون إلى هنا بعد دقيقة
فقال ديان:
-يجب أن تغادري حالاً
-هذا ما كنت على وشك أن افعله
ولكن الحرس أحاطوا بهم فقال سان:
-سأقوم على إشغالهم غادرا المكان
فقالت أنيا: نغادر
فقال ديان:
-أجل هيا
وأمسكها من يدها ليتجاوزا الحراس ويخرجا فيما وقف سان أمام الحرس وقال:
-ذاهبون لمكان ما
أما ديان فكان يركض في الحديقة بسرعة وهو يمسك يد أنيا التي قالت:
-لم تخبرني أيها الأمير لِم تساعدني؟
-إنها حكاية طويلة
ولكنهما توقفا أمام إحدى الأشجار وتناهى لسمعهما أصوات الحراس فقال ديان:
-من هنا
ودخلا ليختبئا خلف الأشجار ريثما غادر الحرس المكان فجلس الاثنان والراحة على وجهيهما وقالت انيا :
-أخيراً
-ماذا ستفعلين الآن؟
-علي المغادرة
-لأين؟
-آسفة لا أستطيع أن أخبرك ولكنني حقاً أود أن أشكرك وصديقك لما فعلتماه لي
-لا داعٍ ولكن علينا أن نجد طريقة لإخراجك من هنا
-سأطّر لفعل شيء الآن أيها الأمير وأرجو ألا تغضب
وما هو؟
فنظرت لأعلى الأشجار وقالت:
-يا إلهي إنهم قادمون
-ماذا؟
ونظر هو الآخر ولكن أنيا انسحبت بهدوء وأسرعت تركض بين الأشجار وهي تفك أزرار ثوبها العلوية وما لبث أن سقط الثوب على الأرض، أما ديان فكان يركض في الساحة وقال:
-أيتها الأميرة أين أنتِ؟
ولكنه شاهد ثوبها على الأرض فأمسكه وقال:
-ترى ماذا حدث؟
واستمر في ركضه ولكنه اصطدم بأحدهم ليسقطا أرضاً فنظر أمامه ليجد رينيه الذي قال:
-أنظر أمامك جيداً يا هذا،آ الأمير
-رينيه هل شاهدت الاميرة أنيا هنا؟
-كلا كنت هنا طوال الوقت لم أرها
-لا بد أنها في مكان ما يجب أن أجدها
وغادر المكان وأنيا تراقبه وقالت:
-آسفة حقاً أيها الأمير لا يمكنني مساعدتك على العثور عليها
وابتسمت بهدوء.

القائدة ياندي
19-02-2009, 10:06
دخل بايكر لمكتب القائد روماريو وقال:
-سيدي لقد انتهينا
فنظر إليه وقال:
-ماذا تقصد؟
-لقد سقطت سوكار في يدنا
-والعائلة المالكة؟
-لم ينجو منها أحد
-هذا جيد لم يبقى أمامنا سوى بيكانتلاي
-ماذا سنفعل بشأنها
-سنرى بهذا الخصوص.
صرخت أنيا بفزع قائلة:
-ماذا قلت؟
وكان جالسة مع الباقين في ساحة التدريب فقال سونيا:
-هذا ما سمعته تقول الأخبار الواردة من سوكار أن الانقلابيين قتلوا الملك والملكة
فجلست بانهيار وقالت بدهشة:
-يا إلهي
ونظرت لسونيا وقالت:
-وماذا عن الأميرتين ؟
-هناك إشاعات تقول أنهما قتلتا وهناك من يقول أنهما قد هربتا واختبأتا في مكان بعيد عن نظر الانقلابيين
فقالت تحدث نفسها:
-اختبأتا هل يعقل؟
فقال ساندر:
-يعقل ماذا؟
ولكنها غادرتهم مسرعة فقال تيان:
-رينيه توقف.
صعدت أنيا على ظهر بايلا والباقين أمامها فقال سوير:
-إلى اين ستذهب؟
-هناك عمل علي أن أنجزه
فقال باور:
-ما هو؟
-إنه عمل مستعجل
فقال سونيا:
-لن تتحرك من هنا قبل أن أعرف إلى أين ستذهب
-سونيا لا وقت لهذا
فقال بحدة:
-بل هناك وقت لهذا
-سونيا
-سمعت ما قلته
فضغطت على أسنانها بقوة ولكن نظراته الجادة الموجهة نحوها جعلتها تستسلم وقالت:
-حسناً سأخبركم في الطريق
فقال سونيا:
-هذا أفضل.
انطلقت الخيول تجري بسرعة والفرسان على متنها فقال ساندر:
-هذا ما حدث إذن
فقالت أنيا:
-أجل وعلي أن أتأكد من أن الأميرتين على قيد الحياة أم لا
فقال تيان:
-وهل تعتقد أنهما قد اختبأتا في تلك الغرفة
-هذا ما أظنه ويجب أن أتأكد من الأمر
فقال سوير:
-وكيف سندخل للقصر لا بد أنه الآم مليء بجنود الانقلابيين
فقالت أنيا:
-علينا أن نجد طريقة للدخول بهدوء ومن دون جلبة
فقال سونيا:
-إذن أمامنا طريق واحدة
فقال تيان:
-في هذه الحال لنسرع
وانطلقت الخيول بسرعة مخلفة غيمة من الغبار ورائها .
وفي الممر المؤدي لغرفة الملك والملكة في قصر سوكار كانت العصابة الأولى تسير بهدوء وحذر وهم يرتدون ثياب الحراس فقال ساندر:
-هذا المكان لا يحظى باهتمام كافٍ من الانقلابيين
فقال سوير:
واضح
واستمروا في السير لبرهة قبل أن يتوقفوا أمام الغرفة الملكية فقالت أنيا:
-وصلنا
وفتحت الباب بهدوء ودخلت مع ساندر وتيان فقال سونيا:
-سوير باور احرسا المكان جيداً
فقال باور:
-حسناً
فدخل سونيا للداخل حيث اتجهت أنيا نحو الخزانة وفتحتها ثم أزاحت أكوام الملابس عن الذراع الصغيرة وأنزلتها ليفتح ذلك الباب أمامهم فنزلت الدرج بهدوء مع ساندر وتيان الذي قال:
-إنه مخبأ عجيب
وما هي سوى برهة حتى توقفوا أمام ذلك الباب فتقدمت أنيا منه وطرقته وقالت:
-لورا ميرا هل أنتما هنا؟ لورا هذا أنا رينيه افتحا الباب عن كنتما هنا ، ميرا لورا
فقال ساندر:
-يبدو أنهما ليستا هنا
ولكن أنيا طرقت الباب ثانية وقالت:
-لورا ميرا افتحا الباب حالاً
فقال تيان:
-إنهما ليستا هنا يا رينيه هيا علينا أن نغادر
فقالت باستسلام:
-حسناً
وهمت بأن تستدير ولكنها توقفت فجأة وهي تسمع صوت قفل الباب الذي تحرك فالتفت ثلاثتهم للباب الذي فتح قليلاً وأطلت منه لورا فقالت أنيا:
-لورا
فبدت الفرحة على الأميرة الصغيرة وقالت:
-إنه رينيه يا أختي
واندفعت نحوها بقوة وخلفها ميرا وهما تبكيان فحضنتهما أنيا وقالت:
-أنتما بخير حمداً لله
فنظرت لورا غليها بعينين دامعتين وقالت:
-لقد قتلوا أمي وأبي وكانوا على وشك قتلنا نحن أيضاً
فقالت بصوت هادئ لتطمئنهما:
-لا تقلقا أنتما معي الآن لا أحد سيؤذيكما
ولكنهما استمرتا في البكاء وقالت ميرا:
-ولكنهم يريدون قلنا
-لن أسمح لهم بهذا اهدءا
فنظرتا إليها فيما قالت أنيا:
-ستكونان بخير معي ولكن عليكما أن تثقا بي حسناً
فهزتا رأسيهما إيجاباً فنظرت أنيا لرفيقيها وقالت:
-هيا لقد انتهى عملنا
ولكنهم سمعوا سونيا يقول:
رينيه هيا أسرعوا إنهم قادمون إلى هنا
فبدا الرعب على الفتاتين وقالت لورا:
-أنا خائفة
فقال ساندر:
-لا تخافا ستكونان بأمان هيا
وحمل لورا فيما حملت أنيا ميرا وخرجوا من الخزانة فدخل سوير وباور للغرفة وقال الأول:
-علينا ان نسرع في الخروج من هنا إنهم قادمون
فقال تيان:
-لا يمكن الخروج من هنا دون قتالهم
فقالت انيا:
-هذا لا يمكن لا نريد إثارة الفوضى
فوقف سونيا ونظر من الشرفة للأسفل ليشاهد حديقة جذابة فقال:
-إذن علينا أن نقفز من هنا
فقال ساندر:
-لا حل أخر
ولكن ميرا أحاطت عنق أنيا بيديها وقالت:
-أنا لا أحب المرتفعات
فمسدت أنيا شعرها وقالت:
-لا تقلقي
فقال تيان:
-هيا بسرعة
ولكن الباب فتح فجأة ليدخل الجنود بكثافة للمكان فقال باور:
-أعتقد أننا قد تأخرنا قليلاً
فقال أحد الحراس:
-إنهما الأميرتين هيا امسكوا بهما
وهموا بالهجوم ولكن سوير وباور وقفا في طريقهم مشهرين سيفيهما وقال باور:
-سنشغل هؤلاء استدعوا الخيول
فقال تيان:
-حسناً
واتجهوا نحو الشرفة وأطلق سونيا صافرة قوية اتجهت الخيول على إثرها نحو أسفل الشرفة فقالت أنيا:
-هيا
وقفزت لتستقر على ظهر بايلا وتبعها تيان وساندر فيما تظر سونيا لسوير وباور اللذان كانا مشغولين بالقتال وقال:
-هيا أسرعا
فقال باور:
-حسناً
وقضى على احد الحراس أمامه واتجه الاثنان ليقفزا من الشرفة على خيليهما وسرعان ما انطلقت الخيول بسرعة مغادرة المكان .
وفي القصر كان ديان وسان يسيران بين أشجار الورد الملونة التي حملت نسمات الهواء عبيرها الأخاذ لتنشره كرذاذ العطر في كل أنحاء القصر، فقال ديان :
-هذا ما أفكر به
فقال سان:
-لا أعرف ما أقول
-قل أنك موافق
ولكن سان انفجر به صارخاً:
-موافق؟ موافق على ماذا أيها الأحمق؟موافق على أن تقوم بحملة من أحل العثور على تلك الفتاة أنت مجنون
-سان
فنظر سان لعيني ديان وقال:
-أخبرني الصدق الست معجباً بها؟
فبدت الدهشة على ديان وقال:
-ماذا؟ما هذا الكلام الذي تقوله ؟
-قل الحقيقة
-كلا لست معجباً بها
-إذن لم تريد البحث عنها ؟
-حب الاستطلاع
-أتعرف ما الفكرة التي ستوافقني أنت عليها ؟
-ماذا؟
-سنذهب في رحلة تخييم في سينتول
-ولكن
فدفعه أمامه وقال:
ستوافق على هذا شئت أم أبيت سأجعلك تنسى اسم الأميرة أنيا هيا تحرك .
دخلت الخيول على ساحة القصر فقال ساندر:
-ماذا ستفعل الآن يا رينيه هل ستبقيهما هنا؟
-أجل لا مكان أخر تذهبان إليه
فقال باور:
-وبأي صفة ما دمت لا تريد لأحد أن يعرف أنهما أميرتي سوكار؟
فنزل سونيا عن خيله وقال:
-الفتاتان قريبتاك وقد توفي والداهما ولا يوجد مكان أخر تذهبان إليه لذا أنت مّطر لإبقائهما هنا
فقال تيان:
-كذبة جيدة
فقال سونيا معترضاً:
-أنا لا أكذب أنا فقط أعطي الحجج فقال سوير:
-صدقتك
وضحك الجميع فيما وقف ديان وسان أمامهما وقال الأول:
-ما الذي تفعلونه هنا؟
فنزلوا عن خيولهم فيما بقيت لورا وميرا ملاصقتان لأنيا فقال سان:
-من هاتان الفتاتان يا رينيه؟
-إنهما قريبتي، لورا ميرا يا فتاتي هذان الأمير ديان ومرافقه سان
فقال ديان:
-مرحباً
ولكنهما لم تجيبا فقال أنيا:
-إنهما لا تحبان الغرباء
فقال سان:
-هذا أفضل لكما
فاتجه الحراس نحوهم مع خيلي الشابين وقال احدهم:
-سيدي لقد جهزنا الخيول
فقال سان:
-متاز هيا يا ديان
فقال ديان بتذمر:
-أهذا ضروري
-سمعت ما قلته
-حسناً لا تصرخ
وصعدا على الخيول فقال سونيا:
-إلى أين العزم هذه المرة؟
فقال سان:
-أمامي مهمة تقضي بأن أمحي اسم الأميرة أنيا من ذهن ديان وإلا سيرتكب المصائب
فقال باور:
-لهذه الدرجة
-أجل
فقال ديان:
-حسناً إنك تبالغ كثيراً يا سان
-آه حقاً
فقالت أنيا :
-حظاً طيباً لك في هذا إذن
فقال سان:
-أرجو هذا هيا
وغادر الاثنان القصر فقالت أنيا:
-علي أن أذهب لأكلم الملك هيا بنا
وغادرت مع الفتاتين.
وفي مكتب الملك كان جالساً فيه مع أنيا ولورا وميرا وقال:
-هكذا إذن
فقالت أنيا:
-أجل هل يمكنني أن أبقيهما هنا يا سيدي ؟
-بكل تأكيد لا أرى مشكلة في هذا
ونظر إليهما وقال:
-ما اسمكما؟
-أنا لورا
-وأنا ميرا
فابتسم الملك وقال:
-يسرني لقائكما
فقالت أنيا:
-شكراً لك سيدي
-لا عليك
ولكن الباب فتح فجأة لتدخل تينا وهي تركض وتضحك وقالت:
-أبي
فحملها وقال:
-أهلاً يا صغيرتي
فدخل مايك للمكتب وقال:
-لقد أمسكت بك
فدخلت الملكة في إثرهما وهي تلهث وقالت:
-يا إليه ألم تتعبا من الركض طول النهار
ولكن لورا وميرا لفتتا نظرها فقالت:
-ما ألطفكما
واتجهت نحوهما وقالت:
-من هاتان يا رينيه ؟
-قريبتاي
فقال الملك:
-إنهما ضيفتان جديدتان لدينا فابتسمت الملكة وقالـ:
-أهلاً بكما ألن تعرفاني عن نفسيكما؟ فنظرتا لأنيا التي قالت:
-هيا
فنظرتا للملكة وقالت لورا:
-أنا لورا
فقال الملك:
-عزيزتي هلا قدمت لهما غرفة
-بكل تأكيد هيا بنا
فقال الملك:
-وأنت تينا هيا رافقي صديقتيك
-حاضر
وخرجت الملكة مع الأطفال وأنيا تراقبهم.


هلأ راح اوقف لهون

كيف التكملة انشا الله تكون عجبتكم

وكل واحد منكم يعطني رأيه

"من هو الشخص الذي كانت أنيا تتكلم عنه في رأيكم "

سلااااااااااااااااااام

قلب نيجي
19-02-2009, 10:59
وااااااااااااااااو البارت رااااااااااااااااااااااااائع جنان


"من هو الشخص الذي كانت أنيا تتكلم عنه في رأيكم "

صراحه ماعرفته

اختك
قلب نيجي

القائدة ياندي
19-02-2009, 12:06
هاي

كيفك يا بنت؟ شو اخبارك؟

مبسوطة لانه البارت عجبك

ومو مشكلة راح ينعرف هادا الشخص قريبا جدا

سلااااااااااااااااااااااااااااااااااام

C A R O L I N E
19-02-2009, 13:59
هاي كيفك قائدة ياندي
البارت كووووووووووووووووول و كتير عجبني
بس و الله ما عرفت هالشخص المهم في انتظارك ما تتاخري

القائدة ياندي
19-02-2009, 16:02
هاي كيفك قائدة ياندي
البارت كووووووووووووووووول و كتير عجبني
بس و الله ما عرفت هالشخص المهم في انتظارك ما تتاخري


هاي

انا منيحة

كيفك انت

كتير مبسوطة لانه البارت عجبك

بس غريب

مع نه هالشخص لازم يبقى معروف خاصة للي تابعوا القصة من البداية

لانهم كتير جابوا اسمه

على كل حال راح تعرفوا في الأجزاء الجاي

سلااااااااااااااااااااااام

راعية سوالف
19-02-2009, 18:09
هلا خيو


يسلمووو ع البارت

جوكر زواوي 3
20-02-2009, 00:13
مشكوره

kurapika girl
20-02-2009, 03:57
الـبارتس الي حطيتيهم روووعه

و آسفه لعدم الرد و راح يصير تواجدي نادر جدا

بسبب ظروف

و تقبلي مروري

تشاااااااااااااااو

القائدة ياندي
20-02-2009, 09:48
هلا خيو


يسلمووو ع البارت

هاي راعية سوالف

مرسي لمرورك





مشكوره

هاي

اهلا وسهلا فيك

ومرسي لمرورك




الـبارتس الي حطيتيهم روووعه

و آسفه لعدم الرد و راح يصير تواجدي نادر جدا

بسبب ظروف

و تقبلي مروري

تشاااااااااااااااو
هاي

كيفك

مرسي لإلك

وانشا الله تكون ظروفك خير

سلاااااااااااااااااام

мiss ranŋσвн
20-02-2009, 13:50
مشكوووووووووره عالباارت


وسووري عالتأخييييير في الرد


ظروووف ..


االبارت روووعه وما عرفت الشخص

القائدة ياندي
20-02-2009, 15:54
مشكوووووووووره عالباارت


وسووري عالتأخييييير في الرد


ظروووف ..


االبارت روووعه وما عرفت الشخص

هاي

كيفك

اكيد مقدرة ظروفك

ومرسي على المرور

سلااااااااااااااام

القائدة ياندي
21-02-2009, 09:28
في كتير ما عرفه الشخص المقصود بالحكي

بس اكيد ما راح يطول حتى ينعرف

وما اتوقع انو تكون شخصيته مفاجئة

او مش للكل على ابعد تقدير

سلااااااااااااااااااام

القائدة ياندي
23-02-2009, 14:07
هاي

كيف الحال

كتير منكم ما عرف مين حبيب انيا الخفي علشان هيك أظن أنو الوقت المناسب لكشفه

على شان هيك ما راح أطول استمتعوا بالعرض

سار تيماي مع تيرا ونايل برفقة عدد من الحراس داخل القصر فقالت تيرا:
-هل كان من الضروري أن تقبل دعوة الملك يا تيماي
-ولِم أنت متضايقة لهذا الحد ؟
-كلا لست كذلك
فقال نايل:
-إنها مجرد زيارة عادية لا عليك
-هذا لا يطمئنني
ووصلوا لباب قاعة العرش ففتح الحارس الباب ودخلوا ليقفوا بين يدي الملك فانحنى الشابان أمامه وقال تيماي:
-سرتني دعوتك هذه سيدي
فقال الملك:
-وأنا أيضاً أيها الأمير لا بد أنكم جائعون لقد حضرت وليمة شهية لكم تفضلوا.
وعلى المائدة حيث كانوا جالسون يتناولن طعامهم ويبادلون الحديث وأثناء ذلك قال لملك:
-بالمناسبة أيها الأمير ألم تسمع شيئاً عن عائلتك ؟
فنظر تيماي إليه وقال:
-كلا هل حدث شيء
-غريب
فقال نايل:
-ما الأمر أيها الملك؟
-لقد قامت الأميرة أنيا بقتل والديك
فانتصب تيماي واقفاً والدهشة على محياه وصرخ قائلاً:
-ماذا؟
-أجل وهي هاربة في هذا الوقت ولا أحد يعرف عنها شيئاً
فقال نايل:
-هذا مستحيل لا يمكنني أن أصدقه
-يقول البيان الرسمي الذي نشره القصر الملكي أن الأميرة مصابة بمرض عقلي
فقال تيماي بانفعال:
-هذا كذب
-هذا ما حدث
فقال نايل:
-كيف؟
فنهض تيماي وقال:
شكراً على دعوتك سيدي ولكن علي المغادرة
-أرجو أن تتصرف بحكمة أيها الأمير
-سأفعل .
انطلقت الخيول من بوابة القصر بسرعة فقالت تيرا:
-ماذا سنفعل الآن ؟
فقال تيماي:
-سنعود إلى جيونساي دون تأخير.
دخل أحد الفرسان بلهفة لقاعة الفرقة الذهبية وقال:
-أيها القائد
فنظر تايلند إليه وقال:
-ما الأمر؟
-سيدي لقد بدأت جماعة لوميار بشن هجمات متفرقة في كل أنحاء المملكة
-ماذا؟
-أجل يا سيدي
-حسناً أدع لي الفرسان حالاً
-حاضر
وخرج مسرعاً يتبعه تايلند.
وأمام بوابة القصر كان الفرسان مصطفون اتجه تايلند نحوهم مع كورنك وبورتات ووقفوا امامهم وقال الأول:
-أريد منكم تطبيق الخطة الدفاعية وبأقصى سرعة ممكنة واضح
فقالوا بصوت واحد:
-أجل .
وفي كل أنحاء المملكة كان القتال على أشده بين الفرسان وجنود لوميار الأمر الذي استمر النهار بأكمله.
وفي غابة مدينة إيستار حيث كانت النيران تضيء ظلام الليل والفرسان حولها والتعب بادٍ على وجوههم ، جلست أنيا مع الباقين حول إحدى النيران وقالت:
-يا إلهي إنني منهك تماماً
فقال ساندر:
لقد كان نهاراً متعباً
فقال سوير:
-أكيد لقد تصدينا لخمس هجمات اليوم
فقال باور:
-ولكن أين سونيا؟
فقال تيان:
-يعطي التقرير لكال
أما سونيا فقدم ورقة لكال الذي كان على ظهر خيله وقال:
-توخى الحذر جيداً يا كال
-لا تقلق وأنتم كونوا على حذر هيا
وغادر المكلن فاتجه سونيا نحو الباقين وجلس بجانبهم وقال:
-إنني حقاً متعب
فقال تيان:
-أنا سأحتاج لنوم طويل
فقال تيان:
-علينا أن نبقى مستيقظين
فقال ساندر:
-يمكن لأحدنا أن يسهر على الباقين
فقالت أنيا:
-ومن سيبقى
-أنا سأبقى
فقال سونيا:
-ولكنك تحتاج لراحة أيضاً
-لا عليك أنا بخير يمكنكم أن تناموا وفي حال حدث شيء سأنبهكم .
وفي مكتبا لقائد روماريو كان بايكر فيه مع إدموند فنظر القائد إليهما وقال:
-هل تسير الهجمات بشكل جيد؟
فقال غدموند:
-أجل يا سيدي إنها تشن بصورة منتظمة حسب الخطة تماماً
-جيد استمروا على هذا المنوال
فقال بايكر:
-والخطوة القادمة أيها القائد؟
-لا تقلقا ستعرفانها قريباً .
وأمام النيران كان ساندر جالساً وهو يحدق فيها بشرود فيما كان باقي الفرسان نيام ما عدا أنيا التي اتجهت نحوه وجلست بجانبه وقالت:
-ألم تتعب بعد؟
فنظر إليه وقال:
-ألا تزال مستيقظاً حتى الآن؟
-لم أشعر برغبة في النوم
فحول بصره للنيران مجدداً فقالت أنيا:
-بماذا تفكر؟
-بأخي
-لم تخبرني باسمه للآن يا ساندر
-سام
-ألهذا السبب بقيت مستيقظاً؟
-أجل لا يمكنني النوم لأنني لا أستطيع نسيان ما حدث ذلك اليوم
فنظرت أنيا إليه وهي تتأمل وجهه وقالت بداخلها:
-لِم أشعر بالميل نحوه هكذا؟في حياتي كلها لم أشعر بهذا الشعور نحو أي شاب هكذا
واستمرت تحدق فيه دون أن ينتبه لها.
أوقف ديان وسان خيليهما داخل ساحة القصر وقال ديان:
-يا لها من هجمات شرية
فقال سان:
-إنهم يشنون أكثر من خمس هجمات يومياً
-لا بد أن هناك شيئاً يدور في ذهن القائد روماريو
-صحيح
فوقف تايلند أمامهما وقال:
-أين كنتما حتى الآن؟
فنظرا غليه وقال سان:
-كنا نزمع التخييم في سينتول ولكن القائد روماريو لا يرغب بهذا
-هل هجماتهم شديدة؟
فقال سان:
طوال الأسبوع الماضي وهم يشنون هجمات يومية بمعدل خمس هجمات
فقال سان:
-تايلند ألا تعتقد أن هناك سر وراء هذا ؟
-أكيد وسنعرفه قريباً جداً .

القائدة ياندي
23-02-2009, 14:10
وفي الغابة كانت المعركة مشتعلة بين الفرسان وجنود لوميار وكل واحد منهم يبذل قصار جهده حتى انسحب الجنود بعد فترة فالتقط الشبان انفاسهم وقال سونيا:
-إنه الهجوم الثالث هذا اليوم
فقال سوير:
-لست أدري إلى متى سنستطيع الصمود على هذه الحال
نظرت أنيا لساندر الذي كان التعب قد نال منه تماماً فقالت:
-ساندر هل أنت بخير ؟
فنظروا إليه وقال تيان:
-ساندر إنك منهك تماماً
فقال وهو يحاول تنظيم نفسه:
-كلا أنا بخير
فقال سونيا:
-عليك أن تأخذ قسطاً من الراحة
-لا ضرورة لذلك أنا بخير
وغادرهم وهو يسير متحاملاً على نفسه فقال باور:
-إنه في حال مزرية
فقالت أنيا:
-لأنه لم ينم من أسبوع فهو يتولى الحراسة الليلية إضافة لهذا القتال المرهق
فقال سوينا:
-يجب أن نجد حلاً لهذا الموضوع لقد نال التعب الشديد من الفرسان جميعاً
فقالت أنيا:
-سأذهب لأرى ساندر
واتجهت نحوه وهي تمسك قربة ماء حيث كان جالساً وهو يستند لإحدى الأشجار ويغمض عينيه فقالت:
-ساندر
فنظر إليها فمدت له قربة الماء وقالت:
-إنه ماء بارد سيعيد إليك نشاطك
-شكراً لك
وتناولها منها وشرب فيما جلست أنيا بجانبه وقالت:
-أعرف أنك تريد الانتقام لموت شقيقك ولكن هذا لا يعني أن تفعل كل هذا بنفسك
فأنزل القربة عن فمه وقال:
-أنا لا أفعل شيئاً
-لا تفعل شيئاً؟!ساندر أنت لم تنم منذ أسبوع
-عندما أركز على هدفي الأساسي أنسى كل شيء آخر
-ولكن التعب مرسوم على وجهك عليك أن تأخذ قسطاً من الراحة وأن تنام قليلاً
-لا أعتقد أنني سأتمكن من النوم
-أتعرف أنك عنيد جداً
-هذا العناد هو ما أبقى نار الانتقام مشتعلة في داخلي
-لم أكن أطيق سماع هذه الكلمة من قبل
فنظر ساندر إليها وقال:
-حقاً
-أجل ولكنني أعتقد أنها أصبحت ملزمة لي بعد ما حدث
-تقصد سبب انضمامك للفرقة ؟
-أجل ولكن من ناحية أخرى كان لها فوائد
-وما هي؟
-لقد سمح لي ما حدث بالتعرف لأشخاص جدد وحياة جديدة
-لم يسبق أن نظرت للأمر من هذه الزاوية
فابتسمت ونهضت وقالت:
-سأتركك لتأخذ قسطاً من الراحة إلى اللقاء
وغادرته.
وفي قلعة لوميار كان الجيش على أهبة الاستعداد وأمامه وقف بايكر وسويتان وإيول وإدموند فاتجه القادئ روماريو نحوهم وقال:
-هل كل شيء جاهز ؟
فقال سويتان:
-أجل سيدي
-جيد مهمتكم واضحة القضاء على الفرقة الذهبية
فقال إدموند :
-ولِم لا نتخلص من الملك أيضاً ؟
-أريد أن تكون سيطرتي على المملكة شرعية وهذا لن يحدث هكذا والآن انطلقوا
فقال بايكر:
-حاضر هيا جميعاً.
دخل بايكر لغرفة نوم الملك والملكة حيث كانا فيها مع الأطفال فنظر الملك إليه وقال:
-ما الذي يحدث يا تايلند؟
-سيدي لقد وصلنا بلاغ أن روماريو يخطط لشن هجوم علينا
-وما هو هدفه؟
-لا نعرف بعد
فقالت الملكة:
-هل سيكون كل شيء على ما يرام ؟
-أجل سيدتي لا تقلقي ولكن لا أريدكم أن تغادروا مهما حدث
-حسناً
-جيد
وخرج من الغرفة نظر للحراس الذين وقفوا على الباب وقال:
-لا أريد ان يدخل أي مخلوق لهذه الغرفة واضح
-أجل سيدي
-جيد
وغادر المكان.
وفي ساحة القصر كان الفرسان منتشرون مع الحراس وسان ديان مع سان وكونروك وبورتات اتجه تايلند إليهم وقال:
-ما الأخبار؟
فقال كونروك:
-لا شيء بعد
ولكنهم سمعوا أحد الحراس يقول:
-أيها القائد لقد وصل جيش جماعة لوميار
فقال سان:
-وصلوا
فوقف تايلند أمام الفرسان بمواجهة البوابة الرئيسية ينظرون للجيش الذي كان بايكر ورفيقيه مع إدموند على رأسه فقال ديان:
-إنه ذلك الشاب مرة أخرى
فقال بورتات:
-ليستعد الجميع
فاستل الفرسان سيوفهم فقال بايكر:
-هيا هجوم
فقال تايلند:
-لا تسمحوا لأي واحد منهم بالتقدم خطوة لداخل القصر
وما هي سوى لمحة بصر حتى اشتبك الجيشان بقوة واستمر جيش لوميار بالضغط حتى اقتحموا القصر وهم يشتبكون مع الفرسان في حين وقف سويتان مع رجاله حول بورتات وأحاط إيول مع رجاله بكورنرك وقال:
-هذه هي النهاية يا كونرك
فاستل كورنك سيفه وقال:
-تقدم لأريك أيها الفاشل
فأمسك إيول سيفه وانقض على كونرك بقوة فصد الأخير ضربته ورد بواحدة أخرى، أما بورتات فكان مشغولاً بالقضاء على جنود لوميار الذين تهافتوا عليه كالحشرات، في نفس الوقت كان سان مشغولاً بقتال الجنود وديان مشغولاً بمبارزة إدموند ، أمسك عدد من جنود لوميار أقواسهم ووجهوها نحو كونرك وأطلقوا ليصيبوه في كل جزء من جسده فقال إيول :
-هذا سيقضي عليك
فأزال كونرك أحد السهام بيده وقال:
-لا تحلم كثيراً يا إيول لن تقتلني مجموعة سهام
-إذن هذا سيقتلك
وأمسك سيفه وانقض عليه بقوة مسدداً له ضربات متتالية وقوية أصابته بجروح عميقة وأنهاها بضربة غرست سيفه في صدر كونرك فيما أطلق الجنود السهام بكثافة نحوه وبالرغم من هذا فقد أمسك سيفه واستجمع ما تبقى من قوة وانقض على الجنود بعنف يقتل واحداً تلو الآخر فقال إيول:
-يا لك من أحمق
فنظر كونرك إليه ولكنه فوجئ بسيف إيول يغرس في قلبه ليعتلي الجمود وجهه وتتساقد قطرات الدم الحمراء القانية على الأرض فبدت ابتسامة النصر على وجه إيول وهو يرى جسده يسقط على الأرض دون حراك، وقال:
-هذا أول صيد
أما بورتات فصد ضربة من سويتان وحانت منه التفافة للوراء ولكن الدهشة اعتلت وجهه وهو يرى كونرك فقال:
-كونرك
فقال سويتان بتهكم:
-لا تخف ستلحق به حالاً
فنظر بورتات غليه بغضب وقال:
-ستندم على هذا يا سويتان
وهجم عليه بقوة موجهاً لهضربة من سيفه صدها سويتان بقوة مماثلة وقال:
-لن تنجو من الموت هكذا
وأبعده عنه وتناول من حزامه خنجراً صغيراً وأطلقه نحو بورتات ليصيبه في كتفه فأزاله الأخير ونظر إليه ولكن سويتان غافله بضربتين قويتين سببتا له جراحاً عميقة في صدره وقال:
-هكذا ستكون نهايتك
فقال بصوت خافت:
-لا تحلم بهذا
واستجمع قوته وقبض على سيفه وهم بتوجيه ضربة له ولكنه تسمر مكانه من جراء ما يفوق المئة سهم التي انغرست في ظهره من الجنود فأمسك سويتان سيفه وقال:
-انتظر قائدك في العالم الآخر
وغرس السيف في قلبه فقال بورتات بحشرجة:
-لا تتأمل كثيراً
وسقط على الأرض دون حراك فنظر تايلند إليه وقال:
-بايكر ستندم على هذا
والتفت غليه فأمسك الأخير سيفه قال:
-سنرى بهذا الشأن
وانقض الاثنان على بعض في مبارزة حامية ومتقاربة، وكانت المعارك لا تزال دائرة بين الفرسان والجنود وقف سويتان وإيول خلف تايلند وبايكر وقال الأول:
-ما رأيك هل ننهي الأمر؟
-أعتقد هذا
صد إدموند ضربة من ديان وابتعد عنه ونظر لتايلند الذي كان محاطاً بالثلاثة ومشغولاً بمبارزة بايكر من الأمام فيما رفع سويتان سيفه وهم بغرسه في ظهره فقال:
-تايلند
أما سويتان فقال:
-نهاية الفرقة الذهبية
فقال إدموند:
-لا
واتجه نحوه فقال ديان:
-عد إلى هنا
أما سويتان فقال:
-وداعاً يا صديقي
فقال إدموند:
-تايلند انتبه
فنظر تايلند للخلف بدهشة فيما أنزل سويتان سيفه فقال سان:
-تايلند
ولكن الدهشة اعتلت الجميع حينما وقف إدموند أمام تايلند ليغرس سيف سويتان في قلبه تماماً فقال ديان:
-ما هذا؟
أما تايلند فقال بدهشة:
-إدموند
ولكنه ترنح وسقط أرضاً فتلقاه تايلند بين يديه وقال:
-إدموند إدموند هيا أجبني
ولكنه فتح عينيه بصعوبة وقال بهمس:
-تايلند إنهم يريدون قتلك وإقامة انقلاب هنا كن حذراً
-إدموند
-خذ حذرك يا
ولم يكمل كلامه بل أغمض عينيه وتراخى جسده بين يدي تايلند الذي قال:
-إدموند
فقال بايكر:
-جاسوس لم يكن يستحق أفضل من هذا
فقبض تايلند على مقبض سيفه بقوة ونهض ونظر لبايكر بعينين مشتعلتين من الغضب وقال:
-أغلق فمك
وانقض عليه بقوة فقال ديان:
-لننهي هذا الأمر حالاً هيا
فصاح الفرسان:
-هيا
وما هي سوى برهة حتى انسحب الجيش تحت ضغط الفرسان وقبل أن يغادر نظر بايكر لتايلند وقال:
-نهايتك ستكون قريبة تذكر هذا
اتجه ديان وسان نحوه وقال سان:
-تايلند
فنظر لإدموند ثم كونرك وبورتات وعاد ليستقر ببصره على إدموند فاتجه نحوه وحمله وقال:
-ليدخل الفرسان جسد كونرك وبورتات للداخل
فقال ديان:
-حسناً
واتجه للقصر وهو يحمل جسد إدموند بين يديه.
دخلت فرقة الفرسان لقصر فنظر ديان وسان نحوهم وقال سان:
-ها قد وصلوا
فقال ديان:
-سأذهب لأخبر تايلند
ودخل للقصر .

القائدة ياندي
23-02-2009, 14:14
وفي قاعة الفرقة الذهبية كان تايلند جالساً على مكتبه وهو ينظر لجسد إدموند المسجى على أريكة أمامه دخل ديان للقاعة وقال:
-تايلند لقد وصل الفرسان
ولكنه لم يحرك ساكناً فاتجه ديان نحوه وقال:
-تايلند
-لا أستطيع
-ماذا؟
-لايمكنني أن اخبر سونيا بموت إدموند
-سونيا
-أجل غنهما صديقا طفولة
-ولكن يجب إخباره .
وفي ساحة التدريب كان الفرسان يقفون مع سان وقال سونيا:
-ولكن لِم عدنا للقصر يا سان؟
-حسب ما أعرف فالقصر هو المكان العادي للفرقة ولا أرى غرابة في كونكم هنا
فقال أحده الفرسان:
-ولكن ماذا عن هجمات لوميار ؟
فقال بهدوء:
-ثق بي ستتوقف هذه الهجمات
فقالت أنيا:
-ما الذي تعنيه؟
فقال ساندر:
-ها هو تايلند
ونظروا إليه حيث كان يتجه نحوهم مع ديان فقال سوير:
-هذا غريب أين كونرك وبورتات؟
فوقف الاثنان أمامهم فقال سونيا:
-أين رفيقيك يا تايلند من الغريب أن نراك من دونهما
فقال بصوت هادئ:
-هناك ما يجب أن تعرفوه
فساد الصمت الممزوج بالقلق على المكان وقال باور:
-ما الذي حدث؟
-لقد هجمت جماعة لوميار على القصر أثناء غيابكم
فبدت الدهشة عليهم وقال تيان:
-ماذا؟
-أجل ولقد تمكنوا من قتل كونرك وبورتات
فساد الصمت على المكان وقال ساندر:
-تباً لهم
فنظر تايلند لسونيا وقال:
-لقد قتلوا إدموند أيضاً
فنزل الخبر عليه كالصاعقة ووقف لبرهة دون حراك ولكنه ما لبث أن استفاق من صدمته وقال:
-هذا لا يمكن فنظرياً إدموند في صفهم إنه قائد الجيش يا تاليند
ولكن تايلند لم يتكلم فصرخ سونيا بعنف:
-لِم لا تقول إنه لا يزال حياً كفالك مزاحاً يا تايلند لا أحب هذا المزاح السخيف
ولكن الصمت استمر يسيطر على المكان فصرخ قائلاً:
-لِم لا تقولها يا تايلند لا يزال إدموند حياً هل فهمتني لا يزال حياً يا تايلند
ولكن تاليند هز رأسه سلباُ فبدت الدهشة على وجه سونيا وصاح بقوة ممزوجة بالألم:
-هذا مستحيل لا يمكن أن يحدث هذا بهذه البساطة
ولكن أنيا قالت بحزم:
يكفي يا سونيا
فنظر إليها فيما أردفت قائلة:
-لقد مات انتهى الأمر لا فائدة من صراخك هذا الآن
فبدت الدموع في عينيه وهوى على الأرض فاتجه تيان نحوه وقال:
-سونيا
ولكنه لم ينطق بحرف واحد من هول الصدمة.
وفي مكتب القائد روماريو كان جالساً مع مساعديه الأربعة وقال:
-لم يبقى سوى تايلند إذن
فقال بايكر:
-أجل
-جيد سنضع خطة أخرى للقضاء عليه
فقالت ليندا:
-سيدي بما أننا عرفنا الجاسوس الذي نشر المعلومات حول عملية أسر الأمير هل ستبقى على موقفك من يامن
-يامن
-أجل يا سيدي لقد أخطأنا في الحكم عليه
فصمت ولم يجب فأردفت قائلة:
-أيها القائد إنه ابنك في النهاية يجب أن نعيده إلينا
فقال سويتان:
-مع كل ما قاله يا سيدي أنا واثق انه لا يزال يرغب بالعودة
-أشك بهذا
فقالت ليندا:
-لا ضرر من المحاولة
-يمكنك المحاولة ولكن تأكدي بأنك ستفشلين .
جلس سونيا على سريره وهو يضم قدميه لصدره والشرود بادٍ على وجهه لتمر من أمام عينيه عدة صور لإدموند " وهو صغير، يبتسم له ، وهو يبارز ، فبدت الدموع في عينيه ودفن وجهه بين قدميه وبكى بصمت ، طرق احدهم باب الغرفة وفتح لتدخل أنيا فنظرت إليه واغلقت الباب خلفها واتجهت نحون وقالت:
-سونيا
ولكنه لم يتحرك من مكانه فاستندت للنافذة التي تطل على الساحة وقالت:
-لقد انتهت الجنازة قبل قليل كنت أفضل لو أنك حضرتها لتودعه على الأقل
فضغط على يديه بقوة ولم يجبها فقالت:
-ما تفعله بنفسك لا يفيد فهو لن يعيده إليك وفي نفس الوقت لن ينسيك إياه
ونظرت له وقالت:
-سونيا لا أحد يفهم مشاعرك مثلي
ولكنه انتفض واقفاً وصرخ بقوة:
-لا أحد يفهم مشاعري ولا حتى أنت
ولكنها احتفظت بهدوئها وقالت:
-لقد فقدت شخصين عزيزين على قلبي أيضاً والداي
فبدت الدهشة على وجه سونيا فيما أردفت أنيا:
-في تلك اللحظة لم يكن خياري أن ابقى على هذه الحال لأن مسؤوليات جمة قد تشكلت أمامي وألقيت على كاهلي وأهمها أن أنتقم لهما
ونظرت لعينيه وقالت:
-كانت أمي تقول أن الأموات يروننا ويسمعوننا وهم ينظرون إلينا من السماء لمساعدتنا والوقوف إلى جانبنا لذا لا داعِ للحزن لأنهم معنا في كل مكان
فعاد الحزن لوجه سونيا فأكملت أنيا:
-لا أعتقد أنه يجب أن يراك بهذه الحال أصلاً
وابتسمت وقالت بمرح:
-إن الفرقة مملة من دونك يا سونيا إن تيان لا يجيد دور نائب القائد حتى
فبدت الدموع في عينيه فأخرجت أنيا منديلها وقدمته له وقالت:
-هيا امسح دموعك لم أعرفك ضعيفاً هكذا
فأمسك سونيا المنديل ونظر غليه حيث كان بلون ابيض مزركش بالزهري على جوانبه وعلى طرفه الأيسر السفلي نقش حرف الألف فنظر له بدهشة فقالت انيا:
-ما الأمر؟
فتدارك نفسه وقال:
-لا لا شيء
ومسح دموعه بيده وأعاد المنديل لها فقالت:
-هيا الجميع بانتظارك
-حسناً
وخرجا من الغرفة.
وبجانب النهر عند المنزل الصغير كان يامن مستلقٍ على الأرض وهو يضع رأسه في حجر تيا التي كانت تمسد شعره وقال:
-هكذا إذن
-أجل لا بد أن سونيا حزين جداً
-لم أكن أعرف أنهما صديقان
-قليل من كانوا يعرفون فإدموند كان يقوم بمهام خارج القصر دائماً
-يا له من مسكين
-وأنت ألا تفكر في العودة لوالدك؟
-وهل هناك عاقل يخرج من الجنة للنار
-وأنت هذا العاقل
-طبعاً وأنتِ هي الجنة
فضحكت وقالت:
-إنك مدلل حقاً
-أعرف هذا
-والآن ماذا سنفعل بشأن سونيا؟
-لا عليك أعرف حلاً مناسباً
-وماذا ستفعل؟
-سأخبرك لاحقاً
-هيا أخبرني
-كلا
ففركت شعره بيدها فقال:
-لا تيا توقفي
واستمرا بالضحك معاً.
وفي ساحة التدريب كانت العصابة الأولى جالسة تحت الشجرة وهم يضحكون فيما كان سونيا غارق في التفكير وهو ينظر لأحدهم وقال في نفسه"هذا غريب لا أرى ترابطاً في هذا الموضوع هناك ما يحدث وعلي أن أتأكد منه"
ولكن صوت أنيا سحبه من افكاره قائلة:
-سونيا اين شردت؟
فنظر إليه وقال:
-لا شيء
فقال تيان:
-تفكر بإدموند؟
-أجل
فقال ساندر:
-لا تخف ستعتاد على الأمر مع مرور الوقت
-أرجو ذلك
ولكنهم سمعوا يامن يقول:
-تبدو بأفضل حال يا سونيا
فنظروا إليه فيما نزل عن خيله وقف أمامهم وقال:
-لم يكن هناك داعٍ لقلق تيا عليك
فقال سوير بتردد"
-تيا ِلم؟ هل؟
فهز رأسه إيجاباً وقال:
-أجل لقد عدنا لبعضنا
فقال باور:
-وهل تقيم في الكوخ معها ؟
-أجل
فبدا الغضب على الشبان الثلاثة وقالوا معاً:
-يامن
ولكنه اختبأ خلف سوينا وقال:
-سونيا النجدة
-تستحق هذا
-ماذا حتى أنت الحق علي ما كان يجب أن احضر لدعوتكم
فقال ساندر:
-تدعونا لماذا؟
-تيا ستقيم لكم وليمة صغيرة يا ناكري الجميل وتريدكم أن تحضروا
فقال سوير:
-قل لها أن تصنع كعكة الفراولة
-هذا ما يهمك بطنك
فقالت انيا:
-ولكن ماذا قصدت عندما قلت أنك عدت لها
-أنا أحبها
فقال ساندر:
-من طرف واحد
-كلا شعور متبادل من فترة طويلة
فقالت أنيا:
-كيف أريد أن أعرف
-حسناً في ذلك اليوم
ولكن تيان وسوير وباور قفزوا فوقه ليسكتوه وقال باور:
-لا أريد سماع هذه القصة الخرقاء واضح
فحاول أن يتنفس ولكن الثلاثة كانوا فوقه فيما استغرقت أنيا بالضحك مع ساندر أما سونيا فتنهد وقال:
-يا لكم من حمقى.
أمسكت تيا قدر صغيراً من الشوكلا الساخنة وسكبته على قالب الحلوى الصغير الموضوع على الطاولة ثم أمسكت إناء ًصغيراً احتوى على بعض الكريما البيضاء وبدأت بدهن القالب فدخل يامن للمطبخ وشاهدها على تلك الحال فتقدم نحوها بهدوء حيث كانت تعطيه ظهرها ووقف خلفها وأحاط خصرها بيديه وقال:
-كعكة الشوكلا كعكتي المفضلة
فابتسمت وقالت:
-لهذا أصنعها
فقرب وجهه من وجهها وقال:
-لقد اشتقت لك كثيراً
-لو أنك اشتقت لي لما تركتني دون أن تسأل عني طول هذه المدة
-أنا؟ ولكنني كنت اتي لرؤيتك
-مرة واحدة في الشهر لم تكن تكفيني
-أنت تعرفين ظروفي وقتها
والآن
-الآن لن أتركك أبداً
-هذا غير صحيح
-ماذا؟ تيا
فالتفت إليه وقالت:
-لا بد أنك ستعود لوالدك
-ومن قال هذا؟
-لا أعتقد أنه سيتركنا بعد أن عرف أننا عدنا لبعض لا بد أنه سيعمل على إعادتك مرة ثانية
-ولكنني لن أعود
-هل تعدنني؟
-بكل تأكيد أعدك
فبدت الراحة على وجهها فقربها يامن منه حتى التصقا ببعض وأطبق شفتيه على شفتيها فيما أحاطت تيا رقبته بيديها لتستغرق في قبلته لها.
أوقف سونيا والباقين خيولهم بجانب النهر حيث شاهدوا تيا ويامن يرتبان الأطباق على الطاولة وهما يضحكان معاً فقالت أنيا:
-إنهما منسجمان كثيراً
فقال تيان:
-أكثر مما تتصور
ونزلوا عن الخيول واتجهوا نحوهما فنظر الاثنان إليهم وقالت تيا:
-سونيا
واتجهت نحوه وعانقته وقالت:
-كيف أصبحت الآن ؟
-لا تقلقِ أنا بخير
-يسرني هذا
واتجهوا نحو المائدة وقال سوير:
-ما أشهى منظر الطعام
فقال باور:
-كل شيء شهي بنظرك
وضحك جميعهم فقال سوير بغيظ:
-أيها المزعجون.
ألقت أنيا بجسدها على السرير في غرفتها وقالت:
-لقد كان اليوم مسلياً ما رأيك ساندر؟
أما هو فكان جالساً على المكتب يكتب بعض الكلمات على ورقة أمامه فقالت:
-ما الذي يفعله؟
واتجهت نحوه ووقفت خلفه ونظرت من أعلى كتفه وقالت:
-لمن هذه الرسالة؟
-إنها ليست رسالة
-وما هي إذن؟
فأمسكها ومزقها وقال:
-إنها طريقة لتخفيف التوتر والقلق تكتب ما تضايقك ثم تمزق الورقة
--آه يا لها من طريقة
-إنها مفيدة
-عليك إخبار سونيا عنها
-أعتقد أنه قد تحسن قليلاً والفضل يعود لك
ونظر إليها فبدا الارتباك على وجهها وابتعدت عنه فأردف قائلاً:
-لقد كان اختيارك لتكلمه خياراً صائباً أنت بارع في هذا
-أنا؟
-أجل أنت
-لم أفعل شيئاً ذا أهمية
فابتسم ساندر وقال:
-ما أرجوه أن يبقى هكذا
فشعرت أنيا بحرارتها ترتفع فيما أعدا ساندر نظره للورقة فوضعت يدها على قلبها لتشعر بنبضاته تركض بسرعة وقالت لنفسها "أحياناً أشك بأنه يصدق أنني شاب ولكن ما بدت أصدقه هو أنني أحبه أجل أحبه "
وأعادت بصرها له.
أما ليندا فقالت تحدث القائد روماريو في مكتبه:
-أجل عرفت أنه قد عاد إلى تيا
فضرب القائد مكتبه بغضب وقال:
-كان يجب ان اعرف أنه يخطط لفعل شيء كهذا
-ماذا ستفعل سيدي؟
-أطلبي من بايكر أن يحضره لي بأسرع وقت ممكن
-حاضر
وخرجت من المكتب فقال القائد روماريو:
-لن أدعك تلهو على هواك يا يامن.

القائدة ياندي
23-02-2009, 14:17
سار سوينا وأنيا في الغابة على خيليهما وقالت انيا:
-سونيا على أين نحن ذاهبان؟
-ستعرف حالاً
--ولكن لماذا؟
-أريد أن أتحدث معك هل الأمر غريب
-آ ، أجل
-لا تقلق لقد وصلنا تقريباً
واستمرا يسيران حتى توقفا أمام أحد الأنهار فنزل سوينا عن خيله فيما نظرت أنيا حولها وقالت:
-هنا
ونزلت عن خيله ووقفت أمامه وقالت:
-والآن ما الموضوع المهم الذي تريدني فيه؟
فقال وهو يربت على رأس خيله:
-أريد أن أعرف الحقيقة
فبدا الاستغراب على وجهها وقالت:
-حقيقة أي حقيقة؟
فنظر إليها بهدوء وقال:
-حقيقتك
فلم تستطع إخفاء دهشتها وقالت:
-ماذا تعني؟
فحدق لعينيها وقال:
-من أنت؟ أو بالأصح من أنتِ؟
فلم تنطق بحرف من الدهشة التي عقدت لسانها ومرت فترة من الصمت المغطى بالدهشة حتى استعادت توازنها وقالت:
-ما هذا الذي تقوله؟
-لقد كشفك منديلك يا رينيه
-ماذا؟
-لا يوجد شاب يحمل منديلاً مزركش بالزهري وعليه حرف غير حرف اسمه
-هذا صحيح فهو ليس لي إنه لأحد أصدقائي
-رينيه لا يوجد شاب يحمل منديلاً كهذا والآن من أنتِ؟
فعادت الصدمة لترتسم على وجهها وهي تستمع لأخر كلماته.
أما يامن فكان يسير مع تيا في الغابة وقالت تيا:
-بلى إن الأزهار تنمو بكثرة في هذا الوقت
-أنتِ الخبيرة في هذا المجال
وضحكا ولكنهما توقفا أمام بايكر فقال يامن:
-بايكر
فتشبثت تيا بيده فيما اقترب بايكر منهما وقال:
-ماذا تفعل هنا يا يامن؟
-هذا السؤال موجه لك أنت ماذا تفعل هنا؟
-جئت لأعيدك
-تعيدني؟ لأين؟
-إلى القلعة
-أنت تحلم لن أعود
-يامن كن عاقلاً والدك يريدك ان تعود
-إنه لا يريدني أن اعود بل يريد حبسي من جديد والتحكم بحياتي
-إنه والدك يا يامن
-مهمته كوالد لي انتهت
-يامن
-لن اعود معك يا بايكر أخبره بهذا وقل له أن يخرج من حياتي أنا لا أريده
-هذا ليس خياراً وأنت تعرف ماذا سأفعل إن رفضت
-وماذا ستفعل؟
هذا.


وهلأ

1- ما رأيكم بموت إدموند؟

2-هل تعتقدون أن علاقة يامن وتيا ستستمر أم لا؟

3-ما رأيكم بذوق أنيا؟

4-ماذ قصد سونيا بكلامه لأنيا؟وهل كشفها؟

بستنا الردود

سلاااااااااااااااااااااااااااام

اسيرة الحياة
24-02-2009, 01:08
سلاااااااااام :d:d:d


يشرفني ان اكون اول من يرد عليك احم احم :d:d:d<<<< يا سلام اتكلم كاني عضو مهم في البرلمان هههههه:مرتبك::مرتبك:




رااااااااااااااااااااااااااااااائعة بمنتهى الروعة ::سعادة:: انتظر البارت القادم بفااااااااااارغ الصبر ::جيد::




لا تتأخري وإلا :مكر: <<<< لن أخبرك فأنا لا أريد ان تموتِ قبل انهاء القصة :نوم: << هههه امزح :مرتبك:



1- حزنت كثيراً :بكاء::بكاء: لكن بصراحة لم اعلم بصداقته مع سونيا



2- اعتقد انها ستستمر



3- رائع



4- اترك الجواب لك <<<< هههه احلى تصريفة :d:d



تحياتي :



اسيرة الحياة

القائدة ياندي
24-02-2009, 11:29
سلاااااااااام :d:d:d


يشرفني ان اكون اول من يرد عليك احم احم :d:d:d<<<< يا سلام اتكلم كاني عضو مهم في البرلمان هههههه




رااااااااااااااااااااااااااااااائعة بمنتهى الروعة انتظر البارت القادم بفااااااااااارغ الصبر




لا تتأخري وإلا <<<< لن أخبرك فأنا لا أريد ان تموتِ قبل انهاء القصة << هههه امزح



1- حزنت كثيراً لكن بصراحة لم اعلم بصداقته مع سونيا



2- اعتقد انها ستستمر



3- رائع



4- اترك الجواب لك <<<< هههه احلى تصريفة :d:d



تحياتي :


هاي اسيرة الحياة

اهلا وسهلا فيك متابعة جديدة لإلي

مرسي لمرورك

سلاااااااااااااااااااااام

قلب نيجي
24-02-2009, 12:35
وااااااااااااو بارت رائع جدا تسلمي ياعسل
1- ما رأيكم بموت إدموند؟
اهئ اهئ حزنى سونيا حراااام
2-هل تعتقدون أن علاقة يامن وتيا ستستمر أم لا؟
اتمنى انها تستمر
3-ما رأيكم بذوق أنيا؟
راااائع جدا
4-ماذ قصد سونيا بكلامه لأنيا؟وهل كشفها؟
انو عرف الحقيقه او قرب من معرفتها ....يعنى مو متأكد علشان كذا سألها

مشكوووره ياعسل على البارت الروعه
اختك
قلب نيجي

القائدة ياندي
25-02-2009, 08:27
وااااااااااااو بارت رائع جدا تسلمي ياعسل
1- ما رأيكم بموت إدموند؟
اهئ اهئ حزنى سونيا حراااام
2-هل تعتقدون أن علاقة يامن وتيا ستستمر أم لا؟
اتمنى انها تستمر
3-ما رأيكم بذوق أنيا؟
راااائع جدا
4-ماذ قصد سونيا بكلامه لأنيا؟وهل كشفها؟
انو عرف الحقيقه او قرب من معرفتها ....يعنى مو متأكد علشان كذا سألها

مشكوووره ياعسل على البارت الروعه

اختك
قلب نيجي



هاي بالطالبة الجامعية

كيفك يا عسل

مرسي لمرورك

وراح تتأكدي من السبب لاحقاً

يلا

سلااااااااااااااام

kurapika girl
26-02-2009, 21:04
ياااااااااااااااي البارت يجنن



و تقبلي مروري

تشاااااااااااااو

راعية سوالف
27-02-2009, 09:03
هلا

- ما رأيكم بموت إدموند؟
اممم وايد ضايقني

2-هل تعتقدون أن علاقة يامن وتيا ستستمر أم لا؟
يمكن تستمر

3-ما رأيكم بذوق أنيا؟

حلو
4-ماذ قصد سونيا بكلامه لأنيا؟وهل كشفها؟
هيه كشفها

رومانا
27-02-2009, 14:59
القصه حلوه وبأنتظار البارت الجاي

- ما رأيكم بموت إدموند؟
متوقع لانو يعيش بشخصيتين وهذا صعب


2-هل تعتقدون أن علاقة يامن وتيا ستستمر أم لا؟
ابوه الشرير ما راح يسيبهم مع بعض



3-ما رأيكم بذوق أنيا؟
لو تختار سونيا يكون احسن


4-ماذ قصد سونيا بكلامه لأنيا؟وهل كشفها؟
اتوقع انو كشفها

@ريناد@
28-02-2009, 02:50
هااااااي
أولا :أسفه على الـتأخير

ثانيا:البارت مره كوول

احم احم نبدأ..
ما رأيكم بموت إدموند؟
صراحه ما توقعة أنه بيموت ابدا..

هل تعتقدون أن علاقة يامن وتيا ستستمر أم لا؟

لا أعتقد وهو عنده أب مثل كذا نوووووووو مستحيل


ما رأيكم بذوق أنيا؟

صراحه أنا عجبني ذوقه ...


ماذ قصد سونيا بكلامه لأنيا؟وهل كشفها؟

؟؟؟؟؟ لا أعرف؟؟؟

سييييييييييو
مع تحياتي:ريناد

القائدة ياندي
28-02-2009, 09:49
ياااااااااااااااي البارت يجنن



و تقبلي مروري

تشاااااااااااااو

هاي كورابيكا

شو اخبارك زمان عنك

مسرورة لانه البارت عجبك

سلااااااااااااام

القائدة ياندي
28-02-2009, 09:52
القصه حلوه وبأنتظار البارت الجاي

- ما رأيكم بموت إدموند؟
متوقع لانو يعيش بشخصيتين وهذا صعب


2-هل تعتقدون أن علاقة يامن وتيا ستستمر أم لا؟
ابوه الشرير ما راح يسيبهم مع بعض



هاي

مرحبا فيك بقصتي

والك نظرة قوية في الموضوع


-ما رأيكم بذوق أنيا؟
لو تختار سونيا يكون احسن


4-ماذ قصد سونيا بكلامه لأنيا؟وهل كشفها؟
اتوقع انو كشفها

ما اظن انها أنيا بتوافقك الرأي

وعلشان تعرفي الي راح يصير تابعي معي

سلاااااااااااااااااااااام

القائدة ياندي
28-02-2009, 09:55
هااااااي
أولا :أسفه على الـتأخير

ثانيا:البارت مره كوول


هاي رناد

وينك يا بنت

ما بتبيني


احم احم نبدأ..
ما رأيكم بموت إدموند؟
صراحه ما توقعة أنه بيموت ابدا..

هل تعتقدون أن علاقة يامن وتيا ستستمر أم لا؟

لا أعتقد وهو عنده أب مثل كذا نوووووووو مستحيل

تفضلي أنسة ريناد



ما رأيكم بذوق أنيا؟

صراحه أنا عجبني ذوقه ...


ماذ قصد سونيا بكلامه لأنيا؟وهل كشفها؟

؟؟؟؟؟ لا أعرف؟؟؟

سييييييييييو
مع تحياتي:ريناد

ذوق البنات لا يعلى عليه

راح تعرف الباقي في البارت الجاي

سلااااااااااااااااام

C A R O L I N E
28-02-2009, 12:24
حبيبتي البارت روووووووعة و أنا متشوقة للبارت القادم لا تتأخري لانو أعرف ماذا سيحدث لأنيا
أنا مستعجلة لهيك الرد قصير باي و اعذريني لاني ما رديت من مدة ::جيد::

$#زهرة الربيع#$
28-02-2009, 18:42
اعتذر على التأخير .. و لكن الانترنت الزفت و ما يفعل !!

المهم .. قرأت البارت السابق و هذا .. و قد اعجباني ..

اتعلمين فعلاً توقعتُ ان يكون ساندر و ذلك لأنهما صديقان مقربان " اكثر من البقيه "

ام عن اسألتك ..

1- ما رأيكم بموت إدموند؟
حمااااااااااااااااس
2-هل تعتقدون أن علاقة يامن وتيا ستستمر أم لا؟
قد تستمر و لكنها ستنقطع لفتره بسبب حبس يامن
3-ما رأيكم بذوق أنيا؟
لا بأس به
4-ماذ قصد سونيا بكلامه لأنيا؟وهل كشفها؟
يقصد انها لن تستطيع الانكار بعد الآن .. و انه اكتشفها اخيراً ..

القائدة ياندي
01-03-2009, 15:34
حبيبتي البارت روووووووعة و أنا متشوقة للبارت القادم لا تتأخري لانو أعرف ماذا سيحدث لأنيا
أنا مستعجلة لهيك الرد قصير باي و اعذريني لاني ما رديت من مدة


هاي قطقوطة" كيف الاسم"

المهم

وأنا كمان اشتقتلك لأنك من زمان ما رديتي

المهم

كويس انو البارت عجبك

وما راح أتأخر وعد

سلااااااااااااااااام

القائدة ياندي
01-03-2009, 15:37
اعتذر على التأخير .. و لكن الانترنت الزفت و ما يفعل !!


هاي زهرة

ما تحكيلي شو بعمل النت

يمكن نهايتي في مستشفى المجانيني من ورا عمايل النت



المهم .. قرأت البارت السابق و هذا .. و قد اعجباني ..

اتعلمين فعلاً توقعتُ ان يكون ساندر و ذلك لأنهما صديقان مقربان " اكثر من البقيه "

ام عن اسألتك ..

1- ما رأيكم بموت إدموند؟
حمااااااااااااااااس
2-هل تعتقدون أن علاقة يامن وتيا ستستمر أم لا؟
قد تستمر و لكنها ستنقطع لفتره بسبب حبس يامن
3-ما رأيكم بذوق أنيا؟
لا بأس به
4-ماذ قصد سونيا بكلامه لأنيا؟وهل كشفها؟
يقصد انها لن تستطيع الانكار بعد الآن .. و انه اكتشفها اخيراً

مبسوطة لانه البارت عجبك

وتوقعك طلع بمحله

بس المهم انها راح تعترفله أم لأ

وشو شكلك مكيفة لأنه سونيا كشف أنيا

يلا بشوفك

سلااااااااااااااااااااام

мiss ranŋσвн
03-03-2009, 10:59
متــى الجزء القــآدم ..؟


انــآ مرررهـ متـشوقهـ


.


.


فـي الانتظــآآر

قلب نيجي
03-03-2009, 12:46
ياااااااااااااااااااااندي
وين التكمله بليييييييييييييييز حطيها
اختك
قلب نيجي

القائدة ياندي
04-03-2009, 08:15
متــى الجزء القــآدم ..؟


انــآ مرررهـ متـشوقهـ


.


.


فـي الانتظــآآر



هايjust R

كيفك

مرسي لمرورك

وما راح اطول

القائدة ياندي
04-03-2009, 08:17
ياااااااااااااااااااااندي
وين التكمله بليييييييييييييييز حطيها
اختك
قلب نيجي


هاي قلب نيجي

سوري على التأخير

راح احط التكملة يوم الخميس

هادا وعد

سلااااااااااااااااااااااام

القائدة ياندي
04-03-2009, 17:24
هاي

كيف الحال للجميع

بعرف اني اتأخرت المرة

بس الظروف

اوك ما راح أطول التكملة



جلست أنيا تحدق بالنهر وكان سونيا واقفاً يراقبها وقال:
-هذه هي الحكاية إذن
-من البداية
-أنيا الأميرة أنيا تجلس بيننا ونحن نبحث عنها
فنظرت إليه وقالت:
-أرجوك يا سونيا ابق الأمر سراً لا تخبر أحداً بهذا
فنظر إليها لبرهة ثم حول نظره للنهر فقالت:
-هل ستخبر أحداً؟
-كلا
فبدت الراحة على وجهها وقالت:
-أشكرك يا سونيا إنني مدينة لك
فجلس بجانبها وقال:
-لا عليكِ
-ولكن هل حقاً شككت بي من منديلي فقط؟
-أجل
-كان علي أن أنتبه لهذه النقطة
-لا يوجد شيء كامل كما يقال
-مقولة صحيحة
-آ بالمناسبة
-ماذا؟
فنظر إليها وقال:
-من هو الشخص الذي قلت أنك معجبة به ؟
فبدا الارتباك عليها وقالت:
-ماذا؟ من قال هذا؟
-أنتِ
-كلا أنا لم أقل شيئاً
-هيا يا أنيا لن تكذبِ نفسك
-لم أكن أتصور أنني سأكشف بهذه السرعة
-إذن من هو قلتِ أننا نعرفه جيداً
فاحمرت وجنتيها وقالت:
-لا أستطيع إخبارك
-لا تريدين أن أعود للقصر وأخبر الجميع أن صديقنا الجديد هو أميرة هاربة
-لا تملك دليلاً واحداً
فأشار للوشم وقال:
-ما مهمة هذا بالضبط؟
-سونيا لا يمكنك أن تفعل هذا بي
-إذن من هو؟
ولكنها لم تجب فقال:
-هيا أنا أنتظر
فبدا الارتباك جلياً عليها فقال باستفزاز :
-أنا أنتظر
ولكنهما سمعا صوت صراخ فجأة فنهض الاثنان عن الأرض وقال سونيا:
-ما هذا؟
فأغلقت أنيا قميصها وقالت:
-إنه قادم من الغابة
-هيا لنرى
وصعدا على خيليهما وغادرا المكان.
وفي الغابة كانت تيا جاثية على الأرض والرعب بادٍ على وجهها فتوقف الاثنان أمامها ونزلا فقال سونيا:
-تيا
فنظرت إليه وقال:
-سونيا
وانبت تبكي على صدره فقالت أنيا:
-ماذا حدث؟
-لقد اخذوا يامن
-من أخذه؟
-إنه بايكر
فقال سونيا:
-ذلك الوغد
-أجل
واستمرت في البكاء فقال سونيا :
-لا تقلقي يا تيا سأعيده لك
-فنظرت إليه وقالت:
-حقاً
-أجل
فقالت أنيا:
-ماذا ستفعل؟
-لقد قتلوا إدموند ولم أكن موجوداً لحمايته أما أن يمسوا يامن بأذى وأنا هنا فهذا هو المستحيل
وأمسك تيا من كفيها وقال:
-تيا عودي للمنزل أنا سأذهب لمساعدة يامن
-كن حذراً
-لا تقلقي
واتجه لخيله فقالت أنيا:
-انتظرني
وصعدت لخيلها وقالت:
-سأذهب معك
-جيد هيا
وغادرا المكان وسط مراقبة تيا التي قالت:
-أرجو أن يكونوا بخير.
فتح القائد روماريو باب غرفة يامن ودخل حيث كان الأخير جالساً على مقعد والغضب بادٍ على وجهه وحينما شاهد والده انتصب واقفاً وقال بعصبية:
-والآن ما الذي تريده مني؟
-ما الذي يريده أب من ابنه في رأيك؟
-لا تناديني بهذه الكلمة مرة ثانية واضح؟
-أنا من يضع الأوامر هنا وليس أنت واضح
فاستمر يامن بثورانه وقال:
-لِم لا تتركني وشأني؟ ابتعد عني اخرج من حياتي
فجلس القائد على مقعد أمامه وقال:
-هذا لا يمكن فأنت في النهاية تحمل اسمي
-وأنا لا أريد أن أحمل هذا الاسم
-هذا ليس على مزاجك
-ماذا؟
-ضع ما أقوله في ذهنك ستنفذ ما أريده أنا وستفعل ما أطلبه منك ولن تغادر هذا المكان دون إذني واضح ؟
فصاح بعصبية:
-لا ليس واضح،لقد اكتفيت من كل ما فعلته اكتفيت ولن أسمح لك بتدمير حياتي أتفهم هذا؟
ولكن القائد صفعه بقوة لترتسم الدهشة على يامن ووضع يده على خده ونظر لوالده وقال:
-أتضربني؟
-أنت من دفعني لفعل هذا
واتجه نحو الباب وقال:
-إياك أن تغادر المكان واضح؟
وخرج وأغلق الباب خلفه فصرخ يامن بغضب:
-إنني أكرهك أكرهك أكرهك
فيما كان القائد يقف خلف الباب وهو يستمع إليه .
أوقف سونيا وأنيا خيليهما على التلة الصغيرة المقابلة للقلعة وقالت انيا:
-والآن ما الذي سنفعله؟
-علينا اقتحام القلعة لعثور على يامن
-هل أذكرك أن هذا المكان منزله؟
-وهل أذكرك انه قد أعيد إليه بالقوة ؟
-وماذا سنفعل؟
-هذا
وانطلق بخيله فقالت:
-انتظرني أنا قادمة معك
وتبعته، واتجها نحو بوابة القلعة حيث وقف حارسان فنظرا إليهما وقال الأول بدهشة:
-ما هذا؟
-فقال الثاني:
-لا أعرف
ولكن سونيا استل سيفه وقضى على الحارسين ليخترقا البوابة ويدخلا للحصن وسط دهشة الجنود فنظر بايكر إليهما وقال:
-ما الذي يفعلانه هنا؟
ووقف مع إيول أمامهما وقال الأخير:
-ما الي تريدانه؟
فقال سونيا:
-أين يامن يا بايكر؟
-لا علاقة بهذا
-بل لي علاقة أين هو؟
فالتم الجنود حولهما فقالت أنيا:
-سأهتم بأمر هؤلاء اذهب أنت لتبحث عن يامن
-حسناً
وتقدم بحصانه وسط الجنود الذي هرسوا تحت أقدامه حتى وصل لباب القلعة فنزل عن الخيل ودخل مسرعاً فهم الجنود باللحاق به ولكن أنيا قالت:
-إلى أين؟
فنظروا إليها فقالت وهي ترفع سيفها:
-خصمكم هنا ؟
فقال أحد الجنود:
-ستندم على هذا
وهجموا عليها، في حين توقف سونيا أمام غرفة وقف أمامها حارسان فقال أحدهما:
-ما الذي تفعله هنا؟
فرفع سيفه وقال:
-جئت لأسلم عليكما
وانقض عليهما بقوة وطرق باب الغرفة قال:
-يامن هل أنت هنا؟
فوقف يامن واتجه للباب فتحه وقال:
-سونيا ماذا تفعل هنا؟
-جءت لاخراجك من هذا المكان
-لا أستطيع
فبدت الدهشة على سونيا وقال:
-ماذا تعني؟.
وفي الخارج كان الجنود يحيطون بأنيا وهي توجه ضربة لهذا وأخرى لذاك ولكن أحدهم وجه لها ضربة من الخلف فأخفضت جسدها ليقتل بضربته جندياً أمامها ثم وجهت له ضربة أسقطته أرضاً ولكن أحد الجنود غرس سيفه في ظهرها.
وفي غرفة يامن قال سونيا:
ما الذي تقصده بهذا الكلام
أما يامن فكان يستند على الحائط وقال:
-أرجوك افهمني يا سونيا سأذهب ولكن أبي لن يدعني وشأني وسيتكرر هذا الأمر
-وماذا عن تيا؟
فبدا الحزن على وجهه وقال:
-لا أدري ما أفعل
فبدا الحزم على سونيا وقال:
-أنت جبان
فنظر يامن إليه بدهشة وقال:
-أنا
-أجل أنت ، أنت أكثر الأشخاص جبناً في العالم
-هذا غير صحيح
-بل صحيح
-كلا
-إذا كان ذلك صحيحاً فبرهن هذا
فضغط يامن على يده بشدة فيما وضع سونيا يده على كتفه وقال:
-لن نسمح له بالتمادي يا يامن
فنظر يامن إليه فقال سونيا بابتسامة:
-هيا إن تيا تنتظرك
-حسناً
وخرجا من الغرفة.
سقطت أنيا وهي تلهث من التعب أمام بايكر وإيول وقال الأول:
-هذا جيد
فنهضت بصعوبة ونظرت إليه بحدة فأمسك بايكر سيفه وقال:
-ستكون نهايتك الآن
-تجلم
وأمسكت سيفها فقال:
-خذ إذن
وانقض عليه بقوة فصدت ضربته ولكن سيفها طار من يدها فاعتلت الدهشة وجهها فقال بايكر:
-النهاية
خرج يامن وسونيا من القلعة فقال سونيا:
-رينيه
أما بايكر فأهوى بسيفه بقوة ليغرسه في صدرها مباشرة فقال يامن:
-يا إلهي
فسقطت أنيا فاقدة للوعي أمام بايكر فقال سونيا:
-سأريك يا بايكر
واستل سيفه مع يامن وهجما على الرجال فاتجه سونيا نحو أنيا وقال:
-رينيه هل تسمعني ؟
ولكن يامن قال:
-سونيا علينا مغادرة المكان حالاً
-حسناً
وأطلق صافرة قوية للتجه الخيول نحوهم فصعد يامن على خيل سونيا فيما صعد يامن وأنيا بين يديه على بايلا وقال:
-هيا
وغادرا المكان فيما كان القائد يراقبهما من نافذة مكتبه وقال:
-كما تريد يا يامن لقد انضممت للطرف الخاسر .
انطلق الخيلان في الغابة بسرعة فقال يامن:
-هل حالته سيئة؟
فنظر سونيا إليها وقال:
-لا أعتقد هذا
-ثم نظر إليه وقال:
-عد إلى الكوخ فتيا تنتظرك
-وماذا عن رينيه ؟
-سأعود للقصر كي أعالجه لا تقلق
-حسناً أشكره بدلاً عني
-بكل تأكيد
وانفصل كل منهما لطريق واستمر بايلا بالركض حتى توقف أمام النهر فقال سونيا:
-جيد
ونزل عن ظهره وهو يسند جسد أنيا ووضعها على العشب ثم أخرج من جيب سرج بايلا الجانبي حقيبة اسعاف صغيرة وقال:
-الأفضل أن أضمض لها جراحها هنا قبل أن نعود للقصر ويكتشف الجميع أن صديقنا الجديد هو أميرة هاربة.
غسل سونيا يديه بماء النهر ، فيما فتحت أنيا عينيها ونهضت ولكنها شعرت بالألم في صدرها فوضعت يديها عليه حيث كان محاطاً بالضماض فنظر سونيا إليها فأمسكت قميصها وغطت به نفسها فقال:
-كيف تشعرين الآن؟
-أنا بخير
-هذا جيد فقد كان جرحك عميقاً
فأغلقت قميصها وقالت:
-شكراً لك سونيا
-لا عليكِ هيا الآن علينا العودة للقصر
فنهضت عن الأرض وقالت:
-ماذا حدث مع يامن؟
-لا بد انه مع فتاته الآن
-جيد.
فتح ساندر باب الغرفة ودخل مع ميرا ولورا فقالت الأخيرة:
-رينيه
فظرت أنيا إليهما وقالت:
-لورا كيرا
واتجهتا نحوها وعانقتاها فقالت أنيا:
-أهلاً بكما
فجلستا على السرير بجانبها فقالت ميرا:
-لم نرك منذ فترة أين كنت؟
-كان لدي العديد من الأعمال قمت بها
فجلس ساندر على سريره فيما قالت أنيا:
-هل تستمتعان بالإقامة هنا ؟
فقالت لورا:
-أجل إنه مكان رائع ونحن نحبه
فقالت لورا:
-والملكة سيدة لطيفة وكذلك مايك وتينا
فقالت أنيا:
-يسعدني سماع هذا
فقال ساندر:
-حسناً أيتها الفتاتان عليكما أن تسرعا كي تلحقا بدرسكما المسائي
فقالت ميرا:-حسناً
ووقفتا وقبلتا أنيا من وجنتيها وقالت لورا:
-إلى اللقاء
-إلى اللقاء
وخرجتا فقال ساندر:
-لقد اندمجتا بشكل جيد مع المكان
فاستلقت أنيا على سريرها وقالت:
-هذا ساعدهما على نسان ما حدث
فوقف ساندر واتجه لمكتبه ورتب الأوراق وقال:
-بالمناسبة يا رينيه ما الذي كان سونيا يريدك فيه اليوم ؟
فبدت الدهشة عليها فقال ساندر:
-رينيه
ونظر إليها ولكنها كانت قد اصطنعت النوم فأمسك ساندر غطاء السرير ووضعه عليها وجلس على مكتبه فاختلست أنيا النظر إليه وتنهدت براحة.

القائدة ياندي
04-03-2009, 17:26
طرق أحدهم باب مكتب القائد روماريو فقال الأخير:
-ادخل
فدخل شاب للمكتب وقال:
-سيدي
فنظر القائد إليه وقال:
-تعال يا روي
فوقف أمامه وقال:
-تحت أمرك سيدي
فنظر القائد إليه وقال:
-مهمتك الجديدة هي القضاء على تايلند
-قائد الفرقة الذهبية
-أجل هو
فابتسم الشاب وقال:
-هذا مجالي أصلاً
-حسناً يمكنك الانطلاق
-حاضر
وخرج من المكتب فقال القائد:
-عندما يتعلق الأمر بالقتل لا أحد يجاري روي.
وصباحاً دخل ديان لقاعة الفرقة الذهبية وقال:
-تايلند
فنظر تايلند إليه وقال:
-ما الأمر؟
-لقد وصل الفرسان الجدد
-حسناً أنا قادم
-نحن ننتظرك
وخرج من القاعة.
وفي ساحة القصر حيث كان سان يقف أمام مجوعة من الفرسان فاتجه ديان نحوه وقال:
-سان
-هل أعلمت تايلند؟
-أجل إنه قادم
ووقف بجانبه وقالأ:
-أنعرف إن فكرة تعييننا كعضوين بدلاً من كونرك وبورتات رائعة
-حقاً
-أجل على الأقل سأجد شيئاً لأفعله لا أعرف كيف خطرت فكرة كهذه على بال أبي؟
فابتسم سان وقال بداخله" ستسر عندما تعلم أنني أنا من طلب من الملك فعل هذا" .
وفي ساحة التدريب كان الفرسان ملتمون حول مبارزة ساندر وسونيا فقالت أنيا:
-هيا ساندر اهزمه
فقال أحد الفرسان:
-سونيا هيا
فقال تيان:
سونيا لا يمكنك أن تخسر أمام نفس الشخص للمرة العاشرة على التوال
وأضاف سوير:
-هذا لا يليق بقائد الفرقة أصلاً
أما الاثنان فبدا التعب عليهما وقال ساندر:
-سأنهي هذا الآن
فقال سونيا:
-جرب لأريك
-إذن خذ هذا
وانقض ساندر نحوه موجهاً له ضربة قوية فصدها سونيا وحاول أن يوجه له ضربة ولكن السيفين سقطا من يديهما وهما يحاولان التقاط انفاسهما فقال باور:
-هناك بعض التقدم في أداء سونيا
فقالت أنيا:
-قاص؟
-فقال تيان:
-على الأقل لم يخسر
وضحكوا فيما نظر ساندر لسونيا وقال:
-كانت مبارزة قوية لقد أصبحت خصماً لا يستهان به يا سونيا
-بكل تأكيد يا صديقي
ولكنه سمع تايلند يقول:
-ولكنك تحتاج للمزيد يا سونيا
فنظر الجميع إليه حيث تقدم مع ديان وسان والفرسان الجدد فوقف أمامهم وقال:
-سونيا هؤلاء الفرسان الجدد أريدك أن تقوم بعملك المعتاد
-بكل سرور
وغادر المكان مع مساعديه الجديدن فقالت أنيا:
-ما الذي ستفعله الآن يا سونيا؟
فأمسك سيفه وقال:
-ستعرف حالاً.
وداخل الغابة كان تيماي ونايل وتيرا يقاتلون مجموعة من الرجال فقال نايل:
-تباً لكم
وما هي سوى برهة حتى أنهى الثلاثة أمرهم فجلست تيرا على الأرض تلتقط أنفاسها وقالت:
-يا إلهي إنني متعبة
أما تيماي فصعد على خيله وقال:
-هيا علينا المتابعة
فقالت تيرا بتذمر:
-دعنا نسترح قليلاُ
--لا وقت لدينا يا تيرا لقد أخرنا هؤلاء المزعجون بما فيه الكفاية ولا يجب ان نضيع المزيد من الوقت
فقال نايل:
-تيماي نحن على هذه الحال منذ ثلاثة أيام وأنت تحتاج للراحة أيضاً فأنت لم تنم منذ علمت بما حصل
-ولن يحدث حتى أعرف ما الذي حدث بالضبط
-ستعرف هذا أمر مؤكد ولكنك تحتاج للراحة قبل هذا هيا أرجوك من أجلي
فصمت تيماي فيما أمسك نايل لجام الحصان وقال:
-هيا
-حسناً
ونزل عن ظهر خيله.
وفي ساحة التدريب كان سونيا واقفاً أمام الفرسان الجدد وهو يوجههم قائلاً:
-أنت هناك زد من قوتك، وأنت الآخر لا تقاتل كفتاة
فيما كان الباقين يراقبونه فقالت أنيا:
-إنه يتصرف كقائد حقيقي
فقال تيان:
-صحيح انه سيء بعض الأحيان في المبارزة ولكن في القيادة لا أحد يضاهيه
فقال سوير:
-أبصم له بهذا
اتجه تايلند نحو سونيا وقال:
-ما الأخبار يا سونيا ؟
فنظر إليه وقال:
-إنها جيدة يا تايلند
-هل لفت أحدهم انتباهك؟
-أجل هناك ثلاثة
وأشار لأحدهم وقال:
-هذا كيم وذاك اوتيا أم الأبرز فهو ذاك غنه روي
وأشار إليه حيث كان يبارز أحد الشبان فاختلس روي النظر لتايلند قال لنفسه" هذا هو ضحيتي إذن جيد أعتقد أن علي أن أضع خطة مناسبة للقضاء عليه "
أما انيا فوقفت وقالت:
-أنا سأذهب لأقوم بجولة صغيرة أتأتي ساندر؟
-أجل
وغادرا المكان.
وداخل قاعة الفرقة الذهبية كان سونيا جالساً مع ديان وسان وقال:
-هيا ما رأيكما؟
فقال ديان:
-رأينا بماذا؟
-ما الذي كنت أقوله منذ ساعة؟
فقال سان:
-سونيا هذا مستحيل أنظر للجو في الخارج إنها تمظر بشدة والرياح قوية إنه جو سيء
-وهذا هو المطلوب أصلاً
فقال ديان:
-كلا إنها فكرة سيئة لا يمكن أن تدرب الفرسان في جو كهذا
-إنكما أرق قلباً من الملكة
-سونيا
ولكن تايلند دخل للقاعة فقال سونيا:
-لِم أتعب نفسي بالحديث معكما أصلاً؟
ونظر لتايلند وقال:
-تايلند لدي لك فكرة رائعة
فجلس على المكتب وقال:
-لا أريد سماع أي فكرة عن تدريب الجنود في مثل هذا الجو
-ماذا؟
فيما ضحك ديان وسان وقال الأول:
-تستحق.
وفي الممر الذي يحيط بساحة التدريب والذي كان عبارة عن جزء من المبنى الذي يحتوي على غرف الفرسان كانت أنيا واقفة وهي تستند لأحد عمدانه الحجرية وهي تحدق بالأمار الغزيرة أمامها وعادت لذاكرتها صورتها وهي صغيرة نجري تحت المطر وتيماي يلحق بها وهما يضحكان ،ففتحت عينيها ونظرت للمطر وقالت:
-أين أنت يا تيماي ؟ ألم تعلم بما حصل حتى الآن أرجوك أسرع يا أخي أنا بحاجة لك
وحدقت بالسماء التي امطرت بشدة.
انهمرت الأمطار بغزارة في الغابة حيث كان تيماي ورفيقيه يجرون تحت الأمطار على خيولهم فقالت تيرا:
-متى سنصل يا تيماي؟
-مسيرة يومان يا تيرا
-ماذا؟يومان تحت الأمطار
فقال نايل:
-سنخرج من مملكة كول مساء اليوم وندخل لجمهورية تياالت وسنصل لجيونساي في صباح بعد غد
فقالت تيرا:
-أرجو أن تكون نهاية هذه الرحلة جيدة
فقال تيماي:
-لدي شعور يقول أن النهاية ستكون كارثية
فنظرت تيرا لنايل الذي بادلها النظرا ت القلقة.
سارت أنيا وساندر في حديقة القصر بين أشجار الورد التي بدت عليها قطرات الماء أشبه بجواهر براقة فقالت أنيا:
-لقد كانت أمطار البارحة شديدة
-صحيح لقد اقترب فصل الشتاء
-إنه فصلي المفضل
-وأنا كذلك
-حقاً يبدو أننا نتشابه في كثير من الأمور
-يسرني هذا
ولكنهما سمعا صوت ميرا تقول:
-كلا لم أعثر عليه
فاتجا نحو مجموعة من الأشجار حيث كانت ميرا ولورا ومايك وتينا مع سان خلفها فقالت تينا:
-سان لا بد أنك تعرف مكانه
-كلا أنا لا أعرف
فقال مايك:
-هذا غريب أين هو؟
فقالت أنيا:
-ما الذي تفعلونه؟
فنظروا إليهما وقالت لورا:
-هل شاهدتما ديان؟
فقال ساندر:
-أجل شاهدناه قرب الاسطبلات
فقالت تينا:
-رائع هيا
وغادرر أربعتهم المكان مسرعين فقال ساندر:
-ما الذي يحدث يا سان؟
فتنهد وقال:
-ديان يلعب معهم لعبة الاختباء
فقالت أنيا:
-كنت اعتقد أنه سيعقل بعد أن أصبح عضواً في الفرقة الذهبية
فقال سان بيأس:
-وأنا أيضاً.
أما روي فوضع خنجراً في حزام بنطاله وقال:
-لن أحتاج إلا لضربة واحدة من هذا الخنجر المسموم للقضاء عليه
ثم خرج من الغرفة وسار متجهاً نحو ساحة التدريب وقال:
-يجب أن أجده حتى أنهي المهمة بسرعة
واتجه نحو القصر وهو يجيل بصره في المكان بحثاً عن ضحيته .
وبجانب النهر كانت تيا تقطف بعض الأزهار وتنسقها بطريقة جذابة في سلتها فاتجه يامن نحوها وقال:
-تيا
فنظرت إليه وقالت:
-صباح الخير
-هل أمطرت البارحة أيضاً؟
-أجل وأفضل موعد لقطف الأزهار هو الصباح الباكر
وقدمت له زهرة حمراء وقالت:
-ما رأيك؟
فأمسكها ووضعها على شعرها وقال:
-تبدو أكثر جمالاً هكذا
فابتسمت وقالت:
-ما رأيك بالقيام بجولة صغيرة
-لا مشكلة لدي
-هيا إذن
ووضعت يدها في يده وسارا معاً نحو الغابة.
ونحو قاعة الفرقة الذهبية كان تايلند يسير في الممر وخلفه وبمسافة غير قصية كان روي يسير بهدوء شديد ولكن الشك بدا على وجه تايلند والتفت للخلف بسرعة ولكنه لم يجد أحداً فتابع سيره بريبة ، أما روي فكان مختبئاً خلف أحد العمدان فالتقط أنفاسه وقال:
-كاد يكشفني إنه ليس بالخصم السهل
وتابع مراقبته له فيما وصل تايلد للقاعة وفتح الباب ودخل حيث كان سان يقف أمام المكتبة وهو يمسك كتاباً يقرأ فيه فنظر لتايلند الذي نظر للباب بحذر وقال :
-تايلد ما الأمر ؟
-لا شيء
فوضع الكتاب من يده واتجه نحوه وقال:
-هل حدث شيء ما ؟
-لا أعرف هناك شخص ما يتبعني
-ماذا؟
-أجل إنه يلحق بي منذ فترة وهو ماهر حقاً
-حسناً سأرى
-كلا لا داعي لهذا
-لا تقلق لن يحصل شيء
-لا يا سان
وفي الخاجر شاهد روي مقبض الباب يتحرك فأمسك الخنجر وقال:
-اللحظة الحاسمة
وما أن فتح الباب حتى رمى روي الخنجر ليستقر في صدر...............


خلص راح أكتفي لهو
وهلأ
1- من هو الشخص الذي سيصاب؟ تايلند أم سان؟
2-هل سينجح روي في هدفه ؟
3-وهل سيصل تيماي في الوقت المناسب؟

يللا بستنا الردود

سلااااااااااااااااااام

"فراولة"
04-03-2009, 18:25
تسلميييييييييييييييييييييييييييييين يا اختي
والله اني ماكنت احب القصص واروايات وخاصة روايات الاعضاء بس يوم قريت قصتك واووووووووووووووو::سعادة::::سعادة::
خيالية والله بتجنن
ويا ليت ما تتأخري لان اعصابي تعبت وانا بنتظر

C A R O L I N E
04-03-2009, 19:18
لاااااااااااا مستحيل اسرعي بليييييييييز حبيبتي
و الله شوقتينا من الذي استقر الخنجر في صدره يلا :لقافة:
المهم البارت كوووول بس يا ريت تخبرينا متى تحطي القادم

قلب نيجي
04-03-2009, 23:52
وااااااااااااااااو التكمله رووووووووووووووووووعه
مشكوره ياعسل على البارت الجنان

- من هو الشخص الذي سيصاب؟ تايلند أم سان؟
ولا احد >>>ياويله لو ذبح واحد منهم
-هل سينجح روي في هدفه ؟
بالتــــأكيد لااااااااااااااااا
-وهل سيصل تيماي في الوقت المناسب؟
ربما ...........

اختك
قلب نيجي

$#زهرة الربيع#$
05-03-2009, 08:29
عدنا ..

بارت جميل و حماسي ..

انا اتوق للباقي ..

- من هو الشخص الذي سيصاب؟ تايلند أم سان؟
اكيد سان لأنك مجرمه هههه
2-هل سينجح روي في هدفه ؟
لاااااااااااااااااااااااع >_<
-وهل سيصل تيماي في الوقت المناسب؟
ربما ..

انا انتظر الباقي ..

سيا

القائدة ياندي
05-03-2009, 08:34
تسلميييييييييييييييييييييييييييييين يا اختي
والله اني ماكنت احب القصص واروايات وخاصة روايات الاعضاء بس يوم قريت قصتك واووووووووووووووو
خيالية والله بتجنن
ويا ليت ما تتأخري لان اعصابي تعبت وانا بنتظر
هاي فراولة

كيفك

كتير مبسوطة لاني غيرتلك رأيك

وسلامتك من التعب

تحياتي

القائدة ياندي
05-03-2009, 08:36
لاااااااااااا مستحيل اسرعي بليييييييييز حبيبتي
و الله شوقتينا من الذي استقر الخنجر في صدره يلا
المهم البارت كوووول بس يا ريت تخبرينا متى تحطي القادم



ما تستعجلي كتير قطقوطة

لازم شوي من حرق الاعصاب :d:d

واكيد راح اخبركم متى البارت الجديد

القائدة ياندي
05-03-2009, 08:38
وااااااااااااااااو التكمله رووووووووووووووووووعه
مشكوره ياعسل على البارت الجنان


ولو على عيني يا قمر



- من هو الشخص الذي سيصاب؟ تايلند أم سان؟
ولا احد >>>ياويله لو ذبح واحد منهم
-هل سينجح روي في هدفه ؟
بالتــــأكيد لااااااااااااااااا
-وهل سيصل تيماي في الوقت المناسب؟
ربما ...........


مسكين روي بلشت اخاف عليه منك


سلاااااااااااااااام

القائدة ياندي
05-03-2009, 08:44
عدنا ..

بارت جميل و حماسي ..

انا اتوق للباقي ..


الحماسة اختصاصي انسه زهرة

وراح تتشوقي كمان وعد


- من هو الشخص الذي سيصاب؟ تايلند أم سان؟
اكيد سان لأنك مجرمه هههه


اهئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ

انا مجرمة
:مكر::مكر:
بعد التفكير
كلامك صح


2-هل سينجح روي في هدفه ؟
لاااااااااااااااااااااااع >_<
-وهل سيصل تيماي في الوقت المناسب؟
ربما ..

انا انتظر الباقي ..

سيا

ما راح احكي ولا كلمة هلأ

سلااااااااااااااام

CO95CO
05-03-2009, 10:36
واو القصة حدهاااااااااااااااااااااااا روعة بيلز كملي

مجوكـهـ
05-03-2009, 11:23
أتوقع أن تايلند ومن ثم ستصبح أنيا أو سيصبح رينيه هو القائد

القائدة ياندي
05-03-2009, 11:47
واو القصة حدهاااااااااااااااااااااااا روعة بيلز كملي

هايco95co

أهلا وسهلا فيك في القصة

ومرسي كتير على المديح

وما راح أطول بالتكملة

سلاااااااااااااااااااااااام

القائدة ياندي
05-03-2009, 11:49
أتوقع أن تايلند ومن ثم ستصبح أنيا أو سيصبح رينيه هو القائد





هاي Magic night

الصراحة ما فهمت كيف راح تصير أنيا القائد

على كل حال أهلا وسهلا فيك في قصتي

وانشا الله تحبيها

سلاااااااااااااااااام

"فراولة"
05-03-2009, 11:58
هاي فراولة

كيفك

كتير مبسوطة لاني غيرتلك رأيك

وسلامتك من التعب

تحياتي

هاااااااااااااااااااااااااااااااااااي:)
اخبارك يا القااااااااااااااااااااااائدة
والله وقدرتي تغيري رأي.............................................
تسلمين ومشكووووووووووووورة
على القصة الرائعة :):):);)

بليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييز ما تتأخري في التكملة :d:d

BLACK SECRET
05-03-2009, 17:39
مغسي لاكلك كتير كتير كتير ع هالقصة الحلوة ... فعلا كاتبة مبدعة ::جيد::

استنا التكملة ع أحر من الجمر

يلا بايو خيتو ...

@ريناد@
05-03-2009, 18:09
هاااااااااااي

واااااااااااااااااااو البارت رائع

تسلم أيديك يا المبدعه ننتظر البارت القادم (بأحر من الجمر)

أختك:ريناد

мiss ranŋσвн
05-03-2009, 22:29
ووآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآوو



سوري عالتـأخيــر



<<~ داايما تتأخر



المووهييييييييييييم جوونــآآآآآآآآآآآآآآآآن



أستنى التكــمله



واتمنى روي ما يحقق هدفـه



اعتقد ان ســآن هو اللي حـيصاب اللي اذا كان تايلند انقذه في آخر لحظه



وممكن يوصل تيماي في الوقت المناسب

مجوكـهـ
06-03-2009, 05:57
سوري القائدة ياندي :
كنت أقصد أن تايلند سيموت والملك سيعين رينيه القائد بدلاً من تايلند..... .

القائدة ياندي
06-03-2009, 10:39
هاي فراولة

كيفك

كتير مبسوطة لاني غيرتلك رأيك

وسلامتك من التعب

تحياتي

هاااااااااااااااااااااااااااااااااااي
اخبارك يا القااااااااااااااااااااااائدة
والله وقدرتي تغيري رأي.............................................
تسلمين ومشكووووووووووووورة
على القصة الرائعة

بليييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي ييييييييز ما تتأخري في التكملة :d:d


مرسي لإلك فراولة

وانشا الله ما راح أطول بالتكملة

سلااااااااااااااااااام

القائدة ياندي
06-03-2009, 10:43
مغسي لاكلك كتير كتير كتير ع هالقصة الحلوة ... فعلا كاتبة مبدعة

استنا التكملة ع أحر من الجمر

يلا بايو خيتو ...


هاي black secret

مرسي كتير للمدح

وكتير مبسوطة لانه البارت عجبك

والتكملة عن قريب

سلااااااااااااام

القائدة ياندي
06-03-2009, 10:45
هاااااااااااي

واااااااااااااااااااو البارت رائع

تسلم أيديك يا المبدعه ننتظر البارت القادم (بأحر من الجمر)

أختك:ريناد
هاي ريناد

كيفك شو اخبارك

مبسوطة لانه البارت عجبك

سلاااااااااااااام

القائدة ياندي
06-03-2009, 10:47
ووآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآوو



سوري عالتـأخيــر



<<~ داايما تتأخر



المووهييييييييييييم جوونــآآآآآآآآآآآآآآآآن



أستنى التكــمله



واتمنى روي ما يحقق هدفـه



اعتقد ان ســآن هو اللي حـيصاب اللي اذا كان تايلند انقذه في آخر لحظه



وممكن يوصل تيماي في الوقت المناسب

هاي يا بنت

ما تهتمي كتير للتأخير "فأنا أحيانا بتأخر أكتر ما بتتصوري"

ما راح احكي اشي ع الأحداث

راح تشوفي كل اشي في البارت الجاي

سلاااااااااااااام

القائدة ياندي
06-03-2009, 10:50
سوري القائدة ياندي :
كنت أقصد أن تايلند سيموت والملك سيعين رينيه القائد بدلاً من تايلند..... .


هاي

آه هلأ فهمت

الصراحة ما فكرت بهالفكرة من قبل

بس فكرة انو تايلند يمةت راح أفكر فيها عنجد

سلاااااااااااااااااام

CO95CO
06-03-2009, 11:48
اهئ اهئ وين التكملة بليز حط التكلمة

CO95CO
06-03-2009, 12:05
الالتكملة التكملة التكملة التكملةتكلمة ابي التكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملة ي الالتكملة التكملة التكملة التكملةتكلمة ابي التكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملة ي الالتكملة التكملة التكملة التكملةتكلمة ابي التكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملة ي الالتكملة التكملة التكملة التكملةتكلمة ابي التكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملة

راعية سوالف
06-03-2009, 15:30
هاااااااااااااي


كيفك ؟
يسلموو ع البارت

القائدة ياندي
07-03-2009, 08:56
اهئ اهئ وين التكملة بليز حط التكلمة
الالتكملة التكملة التكملة التكملةتكلمة ابي التكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملة ي الالتكملة التكملة التكملة التكملةتكلمة ابي التكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملة ي الالتكملة التكملة التكملة التكملةتكلمة ابي التكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملة ي الالتكملة التكملة التكملة التكملةتكلمة ابي التكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملةالتكملة التكملة التكملة التكملة


سوري على التأخير
بس مش بإيدي
انشا الله راح احط البارت يوم الاثنين
سلاااااااااام

القائدة ياندي
07-03-2009, 08:58
هاااااااااااااي


كيفك ؟
يسلموو ع البارت


هاي راعية سوالف

انا منيحة انت كيفك؟

زمان ما شفتك

مرسي على الرد

سلااااااااااام

wille
07-03-2009, 13:01
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك اختي ان شاء الله تمام
القصة عجبتني كثير ودكرتني كثير بقصة مولان
عجبتني شخصية رينييه او بالاصح انيا فهي شخصية قوية جدا ولا تستسلم بسهولة
وعجبتني كمان شخصية ساندر وسونيا
ومتشوقة كثير اعرف كيف راح يعرف ساندر بحقيقة الاميرة انيا
المهممااطول عليكي لاتتاخري علينا في تنزيل البارت الجاي
راح تلاقينا ننتضرك على احر من الجمر

mary beal
07-03-2009, 16:03
hiiiiiiiiiii
حلوو قصتك مررة رووعة تعبت وانا اقراها واستمتعت
وحبيت فرقة ذهبية ومن بينهم انيا وسان وديان
واكرة ابو يامن موووت
وراح اجاوب عالاسئلة
1- من هو الشخص الذي سيصاب؟ تايلند أم سان؟
تايلند لا سان تايلند يعني تايلند
2-هل سينجح روي في هدفه ؟
لاا ياويييله راح اقتله
3-وهل سيصل تيماي في الوقت المناسب؟
اتوقع ايه

القائدة ياندي
08-03-2009, 07:33
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيفك اختي ان شاء الله تمام


وعليكم السلام wille

أنا كويسة الحمد لله
كيفك أنت


القصة عجبتني كثير ودكرتني كثير بقصة مولان
عجبتني شخصية رينييه او بالاصح انيا فهي شخصية قوية جدا ولا تستسلم بسهولة
وعجبتني كمان شخصية ساندر وسونيا

مرسي للمديح

وهادا المغزى كان من القصة



ومتشوقة كثير اعرف كيف راح يعرف ساندر بحقيقة الاميرة انيا
المهممااطول عليكي لاتتاخري علينا في تنزيل البارت الجاي
راح تلاقينا ننتضرك على احر من الجمر

اوك ما راح يكون الخبر كويس لأله

لانه راح يكون في وضع كتير صعب ومعقد وقتها

وانشا الله ما أطول بالتكملة

سلااااااااام

القائدة ياندي
08-03-2009, 07:39
hiiiiiiiiiii
حلوو قصتك مررة رووعة تعبت وانا اقراها واستمتعت
وحبيت فرقة ذهبية ومن بينهم انيا وسان وديان
واكرة ابو يامن موووت
وراح اجاوب عالاسئلة

هاي ماري

مرسي لإلك

وسلامتك من التعب

ومو لحالك بتكرهي القائد روماريو الكل بيكر ه


وراح اجاوب عالاسئلة
1- من هو الشخص الذي سيصاب؟ تايلند أم سان؟
تايلند لا سان تايلند يعني تايلند
2-هل سينجح روي في هدفه ؟
لاا ياويييله راح اقتله
3-وهل سيصل تيماي في الوقت المناسب؟
اتوقع

مسكين روي شكله راح ينقتل قبل ما يخلص مهمته

وقرري تايلند ام سان

سلاااااااااااااااام

mary beal
09-03-2009, 13:36
تايلند><
سان قلبي كيف يموت
انتظر بارررت
سيوووووووووووو^^

مجوكـهـ
09-03-2009, 14:24
وين التكملة ، اليوم الأثنين

القائدة ياندي
09-03-2009, 16:03
هاي
كيف الحال
بعرف اني اتأخرت بس مش إيدي
المهم خلونا في القصة
ما راح أطول
التكملة

ونحو قاعة الفرقة الذهبية كان تايلند يسير في الممر وخلفه وبمسافة غير قصية كان روي يسير بهدوء شديد ولكن الشك بدا على وجه تايلند والتفت للخلف بسرعة ولكنه لم يجد أحداً فتابع سيره بريبة ، أما روي فكان مختبئاً خلف أحد العمدان فالتقط أنفاسه وقال:
-كاد يكشفني إنه ليس بالخصم السهل
وتابع مراقبته له فيما وصل تايلد للقاعة وفتح الباب ودخل حيث كان سان يقف أمام المكتبة وهو يمسك كتاباً يقرأ فيه فنظر لتايلند الذي نظر للباب بحذر وقال :
-تايلد ما الأمر ؟
-لا شيء
فوضع الكتاب من يده واتجه نحوه وقال:
-هل حدث شيء ما ؟
-لا أعرف هناك شخص ما يتبعني
-ماذا؟
-أجل إنه يلحق بي منذ فترة وهو ماهر حقاً
-حسناً سأرى
-كلا لا داعي لهذا
-لا تقلق لن يحصل شيء
-لا يا سان
وفي الخاجر شاهد روي مقبض الباب يتحرك فأمسك الخنجر وقال:
-اللحظة الحاسمة
وما أن فتح الباب حتى رمى روي الخنجر فخرج سان من الغرفة فبدت الدهشة على روي وقال:
-إنه ليس هو
أما سان فتلفت حوله وقال:
-لا يوجد أحد هنا
ولكن الألم سرعان ما ارتسم على وجهه فوضع يده على صدره حيث أصابه الخنجر واستند بالأخرى على الباب فقال تايلند:
-سان؟ هل أنت بخير
واتجه نحوه وقال:
-سان
ولكن سان تهاوى بين يديه فقال تايلند بدهشة:
-سان
وتلقاه بين يديه والدهشة تعتلي وجهه من الخنجر المغروس في صدره وقال:
-يا إلهي ما الذي حدث؟
وحمله ليضعه على أريكة في القاعة وقال:
-علي أن أستدعي الطبيب
وخرج مسرعاً من القاعة.
غسل الطبيب يديه ثم جففهما ونظر لتايلند الذي كان ينظر نحو سان الذي كان نائماً على الأريكة وصدره محاطاً بالضماض وقال:
-لا تقلق سيكون بخير
-ولكنك قلت أن الخنجر كان مسموماً
صحيح ولكنني اعطيته مضاداً للسموم وسيكون بخير ولكنه سيحتاج لبعض الراحة
-حسناً
-ولكن ما الذي حصل ؟
ولكن تايلند تجاهل السؤال وقال:
-الأفضل أن ننقله لغرفته ونستعدي الأمير
-كما تريد
فاتجه تايلند نحو سان وحمله وخرج من الغرفة.
أما روي فكان الانزعاج بادٍ على وجهه وهو يسير في الساحة وقال:
-تباً لقد كان علي أن أتروى قليلاً لأتبين إن كان هو أم لا
وضرب إحدى الأشجار بقبضته وقال:
-الآن سيأخذ احتياطاته ولن تكون مهمتي بهذه السهولة يا لي من أحمق ما العمل الآن.
دخل ديان بلهفة لغرفة سان حيث كان مرافقه نائماً على سريره والطبيب بجانبه فاتجه نحوه وقال:
-ما الذي حصل أيها الطبيب؟
فنظر الرجل إليه وقال يهدئه :
-لا شيء لقد تعرض لحادث بسيط
فجلس ديان بجانبه وقال:
-وهل هو بخير؟
-أجل لا تقلق سيكون على ما يرام حالما يستيقظ
-أرجو هذا .
أما تايلند فكان جالساً على مكتبه وخنجر روي بين يديه يحدق به وقال:
-من هو ذلك الشخص ؟هل كان يستهدفني أنا ام سان ؟
وعادت لذاكرته كلما ت إدموند الأخيرة حين قال"تايلند إنهم يخططون لاحداث انقلاب هنا ويريدون قتلك"
فنظر للخنجر وقال:
-حسناً إذن روماريو دس جاسوساً هنا ليتخلص مني ويحدث الاتقلاب كما يخطط ولكن من يمكن أن يكون من ؟.
وفي الساحة كان كل الفرسان هناك ما عدا روي وقف سونيا أمامهم وقال:
-هل الجميع هنا ؟
فقال أحدهم:
-كلا روي لم يصل بعد
-روي
-أجل
-حسناً رينيه اذهب لتفقده
-كما تريد
وغادرتهم فالتفت سونيا له وقال:
-أما الآن.
سارت انيا في الممر المؤدي لغرف الفرسان حتى توقفت أمام إحدى الغرف وطقت الباب وقالت:
-روي هل أنت هنا؟
ودخلت للغرفة ولكنها كانت فارغة فقالت:
-روي
هذا غريب أين هو؟ولكنها لمحت ورقة من أسفل السرير فقالت:
-ما هذا؟
يتبع..............

القائدة ياندي
09-03-2009, 16:06
وتناولتها وفتحتها وبدت الدهشة على وجهها وقالت:
-إنه يخطط لقتل تايلند
ولكنها سمعت صوته بقول:
ألم تسمع بأن الفضول قتل صاحبه
فتظرت إليه وقالت:
-هل أنت من كتب هذا؟
-وماذا ستفعل لو قلت أجل ؟
-هذا يعني أنك جاسوس لجماعة لوميار
-تصحيح أنا قاتل محترف
-ستندم عل ىهذا
واستلت سيفها وقالت:
-سأريك
فأغلق روي الباب وأمسك سيفه وقال:
-أنت من أدخل نفسه فيما لا يعنيه
فانقضت أنيا عليه بقوة موجهة له ضربة قوية ولكنه تفاداها ليلتف من الخلف وأهوى بقبضة سيفه على رأسها لتسقط فاقدة للوعي فقال:
-والآن ما الذي سأفعله به ؟
وأمسك خارطة القصر وقال:
-يجب أن اخفيه حتى أنهي مهمتي ولكن أين؟
وتأمل الخارطة وقال:
-وجدتها لا مكان أفضل من القبو الموجود أسفل هذا المبني لا أحد سيفكر في النزول إليه
واتجه نحوها وأسندها لكتفه وفتح الباب والقى نظرة ثم خرج بهدوء.
وداخل إحدى الغرف الصغيرة والمعتمة كان روي يقيد أنيا الفاقدة للوعي من يديها وقدميها لخلف ظهرها ثم نهض وقال:
-والآن مهما صرخت لن يسمعك أحد
واتجه نحو الباب وأمسك الفتاح وأغلق الباب به وخرج.
دخل تايلند لغرفة سان الذي كان جالساً مع ديان وقال:
-كيف أصبحت الآن يا سان؟
فنظرا غليه وقال سان:
-أنا بخير
فجلس على مقعد أمامهما وقال ديان:
-ولكن ما الذي حصل يا تايلند؟ ومن ذلك الشخص الذي فعل هذا
-كلا لم أعرف بعد
فقال سان:
-هل تشك بأحد ما ؟ لأن من فعل هذا كان يستهدفك أنت لا أنا
-لست أدري تماماً
فقال ديان:
-على هذه الحال عليك أن تكون أكثر حذراً يا تايلند
-لا تقلقا سأكون على ما يرام
فقال سان:
-وماذا ستفع لمعرفته؟
-سأتدبر الأمر.
وفي الساحة اتجه روي نحو الفسان وقال:
-آسف للتأخير
فنظروا إليه وقال سونيا:
-لا بأس ولكن أين رينيه؟
-لا أعرف فلم أره
-حسناً لا مشكلة لا بد انه لا يزال يبحث عنك هيا إلى التدريب الآن
-كما تشاء
وانضم للباقين فيما اتجه سوير نحو سونيا وقال:
-يا شباب لن تصدقوا ما حدث
فنظروا إليه وقال باور:
-ما الأمر؟
-لقد تعرض سان لهجوم من مجهول
فبدت الدهشة على أعضاء العصابة الأولى وقال ساندر:
-كيف حدث هذا؟
-أحدهم طعنه بخنجر وفر هارباً
فقال تيان:
-ومن الذي فعل هذا؟
-لا أعرف يقول تايلند أنه ربما أحد حراس القصر
فيما كان روي يختلس النظر إليهم وقال لنفسه" هذا جيد يبدو أنه لا يفكر باحتمال أن هناك من يريد قتله الأفضل ان أنهيالمهمة الليلة قبل أن يفسدها ذلك المزعج أجل الليلة ستكون نهاية ذلك الرجل "
وأعاد النظر إليهم.
أما أنيا فكانت تحاول أن تخرج يديها من وراء ظهرها من خلال رفع قدميها للأعلى ومحاولة إخراج يديها من مؤخرتها ولكنها لم تنجح فتوقفت لتلقط أنفاسها وقالت:
-يا إلهي هذا لا يجدي
ثم نظرت للظلام السائد حولها وقالت:
-علي أن استمر يجب ان أحذر تايلند
وعادت للمحاولة من جديد.
ومع حلول المساء سار روي في طريقه نحو قاعة الفرقة الذهبية وعندما وصل فتح الباب ودخل حيث كانت الأنوار مطفأة والقاعة مظلمة فقال:
-سيصل تايلند بعد قليل علي أن استعد له
واتجه ليجلس خلف إحدى الأرائك وأمسك خنجره وقال:
-هيا أنا أنتظرك يا تايلند أسرع.
استمرن أنيا بمحاولاتها لإخراج يديها وهي تبذل كل جهدها فيما كانت صورة خطة روي تدور في مخيلتها فقالت:
-هيا هيا هيا
وتمكنت في أخر لحظة من إخراج يديها فاعتلت الراحة وجهها وقالت:
-أخيراً
واعتلدت في جلستها وقالت:
-هذه هي فائدة التمارين التي كانت أمي توبخني عليها
ثم تناولت خنجرها وقطعت به قيود يديها وقدميها ونهضت بسرعة نحو الباب وحاولت فتحه ولكنه كان مغلقاً فقالت:
-تباً
وأمسكت خنجرها وقالت:
-عسى أن أكون قد تعلمتها جيداً
وبدأت بمحاولة فتح القفل بالخنجر وهي تتصبب عرقاً وقلقاً ليفتح فجأة فقالت:
-رائع علي ان أسرع
وخرجت تركض بسرعة.
فتح تايلند باب قاعة الفرقة الذهبية وأضاء الأنوار واتجه ليجلس على مكتبه تحت مراقبة عيون روي.
وفي الساحة وتحت الشجرة كان سونيا مع سوير وباور يتبادلون الحديث معاً اتجه ساندر وتيان نحوهم فقال سونيا:
-ألم تعثرا عليه؟
فقال تيان:
-كلا
فقال ساندر:
-أتعرفون إن غادر ليقوم بإحدى مغامراته ستكون نهايته
فقال باور:
-لا أعتقد هذا
فقال سوير:
-ها هو
وأشار إليها حيث كانت تركض مسرعة فتوقفت أمامهم وهي تلتقط أنفاسها وقالت بصوت متقطع :
-أين تايلند؟
فقال ساندر:
-إنه في القاعة لماذا؟
-وروي
فقال تيان:
-لا نملك أي فكرة
-آه يه إلهي علي أن أسرع
وغادرتهم وهي تركض فقال سونيا:
-توقف رينيه
وأسرعوا خلفها .
أمسك روي خنجره ونظر لتايلند الذي نهض عن المكتب واتجه للمكتبة وقال:
-أين وضعت الملف؟.
أسرعت أنيا تركض في الممر نحو القاعة والباقين خلفها فقال ساندر:
-هل أنت واثق من هذا يا رينيه؟
-أجل علينا أن نسرع .
استعد روي ليصوب الخنجر وقال:
-وداعاً
ولكن أنيا فتحت الباب فجأة فبدت الدهشة عليه وقال:
-تباً لك
فيما نظر إليها تايلند بدهشة وقال:
-ما الأمر رينيه؟
ولكنها شاهدت بريق خنجر روي فقالت:
-تايلند انتبه
فقال روي:
-لن أسمح لك
ورمى الخنجر بقوة نحو تايلند فصرخت أنيا:
-انبطح
وألقت بنفسها عليه لتسقطه أرضاً فيما اصطدم الخنجر بالمكتبة فدخل الباقين للقاعة وقال باور:
-ما الذي يحصل هنا؟
أما أنيا فأمسكت سيفها ونهضت وقالت:
-هيا اخرج ايها الجبان
فبدا الغضب على روي فقال تايلند:
-من تقصد يا رينيه؟
فخرج روي من خلف الأريكة وقال:
-يبدو أنك قد فزت
فقال سوينا:
-روي
فقالت أنيا:
-أجل هذا هو جاسوس لوميار وهو هنا لقتلك يا تايلند
فقال تايلند وهو ينظر إليه:
-ما افترضته كان صحيحاً إذن
فأمسك روي سيفه وقال:
-سأتم هذه المهمة ولو كان أخر ما أفعله في حياتي
وانقض على تايلند بقوة موجهاً له ضربة قوية فقال سوير:
-تايلند انتبه
فنظر تايلند لروي وقال:
-ستندم على قرارك هذا
وأمسك الخنجر المغروس في المكتبة وصد ضربة روي بكل بساطة لترتسم الدهشة على وجه روي فزاد تايلند من قوته ليسقط روي أرضاً فهم بأن ينهض ولكن أنيا وضعت سيفها على رقبته وقالت:
-لن أسمح لك بأن تنفذ ما تريده لا أنت ولا جماعتك الحمقاء أوصل هذا لقائدك الغبي على لساني واضح ؟
فقال تايلند:
غادر هذا المكان حالاً
فبدا الغضب على وجهه ولكنه خرج من القاعة فقال تايلند:
-سونيا تأكد من مغادرته للقصر
-حاضر
وخرج من القاعة فنظر تايلند لأنيا وقال:
-أحسنت يا رينيه
-إنه واجبي.
وفي مكتب القائد روماريو طرق الأخير مكتبه بغضب وقال:
-رينيه مجدداً
وأمامه كان بايكر وروي فقال روي:
-أنا آسف يا سيدي
أما القائد روماريو فقال بغضب:
-أنا سأري ذلك الوغد أنا سأريه مع من يعبث.
وأمام قصر جيونساي توقف تيماي مع رفيقيه فنظرت تيرا للقصر وقالت:
-أهذا هو القصر؟
فقال نايل:
أجل هو
فقال تيماي:
-هيا بنا
ودخلوا للقصر .
وفي قاعة العرش كان فولديارن جالساً بين أتباعه فدخل تيماي وتيرا ونايل للقاعة وقال تيماي:
-فولديارن
فنظر إليهم وقال:
-الأمير تيماي والمساعد نايل أهلاً وسهلاً ومن هذه إيها الأمير؟
فوقف أمامه وقال:
-لا علاقة لك بها
-لا لا لا أيها الأمير الملك لا تنسى
-لن تكون الملك في حياتك
-سأتغاضى عن هذه الإهانة
-ما الذي حصل هنا يا فولديارن وأين أبي وأمي؟ واين أنيا؟
-الم تعرف بما حصل؟ حسناً سأخبرك لقد قامت أنيا بقتل والديك
-أنيا لا يمكنها القيام بهذا
-ولكن هذا ما حصل لقد قتلتهما بسبب مرضها
فقال نايل:
-الأميرة أنيا سليمة تماماً
-هذا صحيح إنها مصابة بمرض عقلي
فاستلوى الغضب على تيماي وقال:
-إياك أن تتكلم عن أختي بهذه الطريقة
وهم بإن يمسك سيفه ولكن تيماي أمسك يده وقال:
-اهدأ يا تيماي
فقال فوليدارن:
-استمع لما يقوله مرافقك أيها الأمير
فنظر تيماي إليه بغضب وقال:
-واين أنيا؟
-لا نرعف
-لا تعرف؟
-أجل فلو كنا نعرف مكانها لما بقيت حية
فقال نايل:
-وكيف سنجدها؟
-هناك شخص واحد يعرف مكانها.
وقف فولديارن يراقب انطلاق تيماي ورفيقيه وقال:
-جدها كي تكون نهايتك ونهايتها
وبدت ابتسامة ماكرة على وجهه.
أما تيرا فقالت:
-إلى أين نحن ذاهبون يا تيماي؟
-ستعرفين حالاً.
وفي القصر كان يامن جالساً مع العصابة الأولى تحت الشجرة وقال:
-روي لقد سمعت عنه من قبل من والدي إنه قاتل محترف أستغرب أنه قد فشل
فقال ساندر:
-من الجيد أنه فشل
اتجه أحد الفرسان نحوهم وقال:
-ساندر رينيه الملك يريدكما
فقالت أنيا:
-لماذا؟
-لا اعرف
فقال ساندر:
-هيا
وغادر الاثنان.
سار الشابان في طريقهما نحو المكتب فقالت أنيا:
-ما الذي يريده في رأيك؟
-ولِم أنت متوتر هكذا؟
-أنا لست متوتراً
-صدقتك
-ساندر
-مشكلتك انك كتاب مفتوح يمكن لاي شخص أن يقرأه
-أنا؟
-أجل أنت مشاعرك وأفكارك تظهر بوضوح على وجهك وأستطيع أن أعرف بم تفكر بكل سهولة
-لا لا تستطيع
-تراهنني على هذا
-أجل
-حسناً سنرى
-أجل سنرى
ووصلا للباب فطرقه ساندر وقال:
-سيدي
-فسمعا الملك يقول:
-ادخلا
ففتح الباب ودخلا وقالت أنيا:
-احترامي أيها ال
وتجمدت مكانها وهي ترى تيماي ونايل وتيرا في المكتب إضافة لتايلند فقالت بهمس:
-تيماي

بعرف انها التكملة يمكن قصيرة

بس زي ما قلت قبل ظروف

المهم راح اخليكم مع الاسئلة

1-ماذا ستكون ردة فعل انيا بعد مشاهدتها تيماي؟

2-هل سيختفي رينيه بعد أن عاد تيماي لشقيقته؟

3-هل سينجح فولديارن من القضاء على انيا وتيماي بعد أن جدهما؟

وهلأ راح استنى التحليلات

سلاااااااااااااااااااااااام

CO95CO
09-03-2009, 16:24
واو شكرا على التكملة تسلمين والله باي

مجوكـهـ
09-03-2009, 16:27
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
:(:(:(:(:(:(:(:(:(:(:(:(
متى بتحطين التكملة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مجوكـهـ
09-03-2009, 16:29
سؤال : كيف عرف تيماي أن انيا ستكون هناك ؟؟؟
1- ستبكي
2- بالتأكيد
3- انشالله لا

القائدة ياندي
09-03-2009, 17:33
واو شكرا على التكملة تسلمين والله باي


مرسي لإلك

القائدة ياندي
09-03-2009, 17:35
هاي ماجيك نايت

كتير بدري على هادا السؤال يا قمر




سؤال : كيف عرف تيماي أن انيا ستكون هناك ؟؟؟
1- ستبكي
2- بالتأكيد
3- انشالله لا

اعتقدت انها واضحة

لانه فولديارن خبره انو رينيه وساندر بيعرفوا مكانها

من التجارب السابقة الي حاولوا فيها ينقذوها

تسلمي على المرور

سلااااااااااااااااااااااااام

"فراولة"
09-03-2009, 18:41
[/size]

مشكووووووووووووووووووووووووووورة

والله يخليك انتي وابداعاتك;)

CO95CO
09-03-2009, 21:17
1-ماذا ستكون ردة فعل انيا بعد مشاهدتها تيماي؟

بيضع السالفة
2-هل سيختفي رينيه بعد أن عاد تيماي لشقيقته؟

لا لان اهي تبي تنتقم
3-هل سينجح فولديارن من القضاء على انيا وتيماي بعد أن جدهما؟
هئ اهئ
لا جذي القصة بتكون سخيفة بليز حطي التكملة باجر الله يخليج ماقدر انتظر بليز عشاني ا

القائدة ياندي
10-03-2009, 09:41
إقتباس »
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة القائدة ياندي;

1-ماذا ستكون ردة فعل انيا بعد مشاهدتها تيماي؟
بيغما عليها

2-هل سيختفي رينيه بعد أن عاد تيماي لشقيقته؟

مستحيل<<<<<<<<<<<<<<لانها هي الي بتنتقم لوالديها وسمعتها
3-هل سينجح فولديارن من القضاء على انيا وتيماي بعد أن جدهما؟
لا
وهلأ راح استنى التحليلات

سلاااااااااااااااااااااااام[/color »
[/size]
مشكووووووووووووووووووووووووووورة

والله يخليك انتي وابداعاتك

هاي فراولة

كيفك

مشكورة لمرورك

والله يخليك كمان

سلااااااااااااااااااااام

القائدة ياندي
10-03-2009, 09:43
1-ماذا ستكون ردة فعل انيا بعد مشاهدتها تيماي؟

بيضع السالفة
2-هل سيختفي رينيه بعد أن عاد تيماي لشقيقته؟

لا لان اهي تبي تنتقم
3-هل سينجح فولديارن من القضاء على انيا وتيماي بعد أن جدهما؟
هئ اهئ
لا جذي القصة بتكون سخيفة بليز حطي التكملة باجر الله يخليج ماقدر انتظر بليز عشاني ا

هاي

كيفك

انشا الله ما راح اطول بالتكملة

بعدين انا الاثارة وحرق الاعصاب شغلي

سلااااااااااااااااااااااام

CO95CO
10-03-2009, 10:46
هاي

كيفك

انشا الله ما راح اطول بالتكملة

بعدين انا الاثارة وحرق الاعصاب شغلي

سلااااااااااااااااااااااام

اهئ اهئ ليش حرام بسرعة لاتطولين:محبط::مذنب::بكاء:

العميلة الأولى
10-03-2009, 11:03
مرحبا قائدة ياندي

شو اخبارك

انشا الله تمام

القصة كتير حلوة

وأحداثها مشوقة كمان


1-ماذا ستكون ردة فعل انيا بعد مشاهدتها تيماي؟
اتوقع انها راح تكشف كل اشي وتبكي


2-هل سيختفي رينيه بعد أن عاد تيماي لشقيقته؟
اعتقد انه لا ما راح يختفي


3-هل سينجح فولديارن من القضاء على انيا وتيماي بعد أن جدهما؟
لا لانهم ابطال القصة

وتقبلي مروري
y-a-h

@ريناد@
11-03-2009, 00:47
هاااااي ياندي كيفك؟؟

البارت مرره حلو وأحداثه مشوقه أنتظر المزيد من الأبداع

يلا نبدأ..
1-ماذا ستكون ردة فعل انيا بعد مشاهدتها تيماي؟
لا أعتقد أنها سوف تتهور وتخبر أخها نها انيا
هل سيختفي رينيه بعد أن عاد تيماي لشقيقته؟
لا أعتقد ...
هل سينجح فولديارن من القضاء على انيا وتيماي بعد أن جدهما؟
لا لن ينجح ببساطه لأنهم أبطال القصه

ها لا تتأخري علينا
سييييييييييو

القائدة ياندي
11-03-2009, 08:12
إقتباس »
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة القائدة ياندي »
هاي

كيفك

انشا الله ما راح اطول بالتكملة

بعدين انا الاثارة وحرق الاعصاب شغلي

سلااااااااااااااااااااااام
اهئ اهئ ليش حرام بسرعة لاتطولين

خلص انشا الله ما راح اطول

سلااااااااااااااام

القائدة ياندي
11-03-2009, 08:14
مرحبا قائدة ياندي

شو اخبارك

انشا الله تمام

القصة كتير حلوة

وأحداثها مشوقة كمان


إقتباس »
1-ماذا ستكون ردة فعل انيا بعد مشاهدتها تيماي؟

اتوقع انها راح تكشف كل اشي وتبكي


إقتباس »
2-هل سيختفي رينيه بعد أن عاد تيماي لشقيقته؟

اعتقد انه لا ما راح يختفي


إقتباس »
3-هل سينجح فولديارن من القضاء على انيا وتيماي بعد أن جدهما؟

لا لانهم ابطال القصة

وتقبلي مروري
y-a-h


هاي اعلميلة الأولى

انا كتير كويسة كيفك انت

مبسوطة انها القصة عجبتك

وانشا الله تحليلك صح

سلااااااااااااااااااام

القائدة ياندي
11-03-2009, 08:19
هاااااي ياندي كيفك؟؟

البارت مرره حلو وأحداثه مشوقه أنتظر المزيد من الأبداع

هاي ريناد

انا كويسة

كيفك انت

مرسي لإلك

وأوعدك بالمزيد

يلا نبدأ..
1-ماذا ستكون ردة فعل انيا بعد مشاهدتها تيماي؟
لا أعتقد أنها سوف تتهور وتخبر أخها نها انيا
هل سيختفي رينيه بعد أن عاد تيماي لشقيقته؟
لا أعتقد ...
هل سينجح فولديارن من القضاء على انيا وتيماي بعد أن جدهما؟
لا لن ينجح ببساطه لأنهم أبطال القصه

ها لا تتأخري علينا
سييييييييييو



تحليلك كتير منطقي

اوك استني علشان تشوفي شو راح يصير

سي يو

سلااااااااااااااام

wille
11-03-2009, 14:29
وووو التكملة مرة مرة حلوة
عجبني هالبارت بس ليه وقفتيها في اللقطة المشوقة
خليتيني متشوقة كثير اعرف شو الي راح يصير مع انيا بعدما رات اخوها تيماي
والله القصة مشوقة كثير
لاتتاخري علينا ياقمر
ننتضر بفارغ الصبر

القائدة ياندي
12-03-2009, 08:46
وووو التكملة مرة مرة حلوة
هايwille

كيفك


عجبني هالبارت بس ليه وقفتيها في اللقطة المشوقة
أكيد راح
أعمل هيك لأني القصة مبنية على التشويق



خليتيني متشوقة كثير اعرف شو الي راح يصير مع انيا بعدما رات اخوها تيماي

وراح تعرفي شو بصير في البارت الجاي



والله القصة مشوقة كثير
مرسي للمديح



لاتتاخري علينا ياقمر
ننتضر بفارغ الصبر
وما راح أتأخر

سلاااااااااااااااام

العميلة الأولى
12-03-2009, 18:10
مرحبا ياندي

كيفك

يلا بليز نزلي التكملة

وما تتأخري اكتر

بلييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييز

y-a-h

القائدة ياندي
13-03-2009, 09:09
هاي العميلة الأولى

مرسي على السؤال

بعرف اني طولت بس الظروف

راح احاول اسرع

سلاااااااااااااااااااااااام

CO95CO
13-03-2009, 12:56
اف وين التكملة بليز حطي التكملة

star< Lady <
13-03-2009, 14:42
اشحالج أختي ياندي
ما شاء الله على الابداع والتميز
قصتك فعلا راااااااائعة
عشت أحداثها لحظة بلحظة
سأبقى بإذن الله قارئة مستمرة لقصتك


ولكن بلييييييز لا تتأخري بالتكملة

وتوقعاتي لأحدلث البارت الجديد هو أن تيماي لن يتعرف على أخته بسهولة وستقع انيا بورطة فكيف لها أن تمثل دورين بنفس الوقت فوجود أخاها يعني على الأخت الظهور وأيضا رينيه عليه أن يكون موجودا
إلا إذا استطاع سونيا أن يبرر حجة لذهاب رينيه وقت وجود انيا

مجررررررررررررررررد توووووووقعاااااااااااااااااااات:rolleyes::rolleyes ::rolleyes::rolleyes:

وأرجو منك تقبل مروري

في أمان الله

@ريناد@
13-03-2009, 17:08
هااااااااااااي

يانــــــــــــــــــــــدي وينك تأخرتي؟؟؟؟؟؟

التـــــــــــــــكمله التـــــــــــــــكمله التـــــــــــــــكمله التـــــــــــــــكمله التـــــــــــــــكمله

التـــــــــــــــكمله التـــــــــــــــكمله التـــــــــــــــكمله التـــــــــــــــكمله
ولا أقولك خلاص بلاش مظاهرات لكن بلليز مليت وأنا أستنى (ترى شوي وأنفجر من الصبر:mad:)

يلا نحن ننتظر........

ريناد(رنننننوده)

CO95CO
13-03-2009, 17:54
اي وايد تاخرتي اليوم جمعة كتبية اليوم عشان ماتتحجيجين بالمدرسة <<< امزح

R ! V ! X
13-03-2009, 20:40
مشكووووووور على القصة وارجووووو التكمله .....
والصراحه روعه القصه ....

مجوكـهـ
14-03-2009, 07:36
وين التكملة مليت من الإنتظار :ميت: بموت من الإنتظار ... .