PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : غفوة!...قد توقظك من نومك!...(قصة من تأليفي)



صفحة : [1] 2

heroine
11-12-2008, 18:34
http://up109.******.com/s/ckrst85co5.jpg

بسم الله الرحمن الرحيم

تحياتي للجميع...

أحضرت لكم اليوم قصة بعنوان:

غفوة!...قد توقظك من نومك!

A snap ! … may wake you up!

http://up109.******.com/s/63ws11lwhe.gif

ستتخذ القصة محورا معينا...يتفرع إلى عدة أفكار أخرى...
وقد تبدو القصة من بدايتها جامدة وفكرتها مقلدة...
ولكن...
لا تتعجلوا الحكم...

البارت الأول في الرد القادم.


http://up109.******.com/s/ckrst85co5.jpg

heroine
11-12-2008, 18:36
http://up109.******.com/s/ckrst85co5.jpg

غفوة!...قد توقظك من نومك!

A snap ! … may wake you up!


http://up109.******.com/s/63ws11lwhe.gif

.
.
.

المال؟!؟
أهو غاية أم وسيلة؟!؟

سؤال كبير يراود أغلبنا...
ولعل أكثر ما يجعلني في حيرة من أمري بشأن هذا الأمر هو أني أسمع إجابتين مختلفتين لهذا السؤال...
فأرى بعض الناس يفضلون الإجابة الأولى...
حيث يرون في المال غاية لا وسيلة!
يضعونه نصب أعينهم كهدف لا بد من الوصول له بأي طريقة كانت!
فينسون كل المبادئ ويبادرون في رحلتهم الطويلة والمتعبة لنيل المال!
وعندما يناله هذا الصنف من الناس...يرون بأنهم ملكوا العالم به!...
فيبدؤون رحلة أخرى تروي غرورهم وتكبرهم على من يظنونهم صغارا من البشر...


أما البعض الآخر من الناس....يعدون المال وسيلة لا غاية!
فهم لا ينفقون الكثير من أوقاتهم في ركض - لا طائل منه - خلف الأموال...
إنما...يستغلون كل قطعة نقدية مما يملكون لتحقيق مآربهم!
فيجدون الحياة سهلة رغم صعوبتها...
ويأتيهم المال من حيث لا يدرون...
فقط لأنهم اعتبروه وسيلة لا غاية!

وإنني ...لفي قصتي هذه أحكي عن فتاة...من ذلك الصنف الأول...الذي أعمى المال بصيرته...

فما السبيل لتغييرها...وهل ستتغير حقا؟!؟

.
.
.

http://up109.******.com/s/63ws11lwhe.gif

.
.
.

سطعت الشمس بقوة معلنة عن ابتداء يوم جديد

وتناثرت أشعتها الذهبية السخية فوق كل ركن من أركان تلك المدينة دون استثناء

وعجبا لأمر هذه الشمس!... إنها لا تزال تشرق على الأغنياء والفقراء على حد سواء!

من دون تمييز...من دون فروق...من دون ما يعكر لونها الصافي!

وهناك...أعلى الجبل...استقر قصر ضخم لإحدى عائلات هذه المدينة الغنية...

وبالداخل

استيقظت "بيرناديت" إثر دخول أشعة الشمس غرفتها..

بيرناديت بالسادسة عشرة من عمرها…
ذات وجه ملائكي جميل...
ولها شعر أشقر ساحر يصل طوله لمنتصف ظهرها...
وعينان بلون السماء لحظة صفائها!

نهضت عن سريرها الأبيض الحريري الناعم...وهي لم تستيقظ تماما بعد!
بدا ذلك جليا حين بدأت بفتح عينيها وإغلاقهما مرارا وتكرارا في محاولة لجعل الرؤية تتضح أمامها!
وقد أفلحت في ذلك...

غسلت وجهها... ثم غيرت ملابس النوم خاصتها...وارتدت فستانا يليق بمكانتها الاجتماعية...بل ويليق بشكلها ولون بشرتها الأبيض!
إذ كان فستانا أزرق اللون...مزركشا -باللون الزهري اللطيف- في بعض أجزائه...
وهو مصنوع من الحرير الطبيعي...

وضعت بعض المساحيق التجميلية البسيطة على وجهها...مما زادها جمالا فوق جمالها...
ثم سرّحت شعرها مضيفة بذلك بعض لمساتها البسيطة عليه...

ارتدت حذاء بكعب عال يتناسب لونه مع لون ملابسها..

وبعد أن انتهت من تجهيز نفسها....
خرجت من غرفتها الواسعة ذات الجدران البيضاء المزينة بالألوان الهادئة في بعض زواياها..
وغطت مسحة من الغموض والقسوة وجهها الجميل فور خروجها!

مشت فوق ذلك السجاد المخملي الأحمر الذي كان يغطي أرضية هذا الممر الطويل...
وعلى الجدران نرى لوحات رُسمت بأيدي أعظم فناني العصور الوسطى والعصر الحديث!

فتحت ذلك الباب –فضي اللون- ..ودخلت تلك الغرفة الفسيحة!
فإذا بها ترى امرأة بالأربعينات من عمرها...تجلس على أريكة مريحة حاملة بين يديها كوبا ساخنا من القهوة..
قالت بيرناديت من فورها للسيدة الجالسة هناك:صباح الخير أمي..
التفتت السيدة "ساندرا" لها مبتسمة بلطف قائلة:صباح الخير عزيزتي!
أردفت مسرعة حين أدركت انزعاج ابنتها:ماذا بك تبدين غاضبة؟!؟
عقدت بيرناديت ساعديها على صدرها وقالت بغضب:لأني استيقظت دون أن أرى لوسي أمامي!...ألا يفترض بها أن تكون خادمتي الخاصة ؟!
السيدة ساندرا من دون أن تزيل الابتسامة عن شفتيها:لا داعي لكل هذا الغضب عزيزتي!...إن لوسي مشغولة بأمر مهم!
بيرناديت:وهل هذا الأمر مهم أكثر من تصفيف شعري وترتيب ملابسي؟!؟
السيدة ساندرا:أجل...
جلست بيرناديت على أقرب أريكة وقالت:وما هو هذا الأمر المهم الذي يفوق أموري الخاصة أهمية؟!
السيدة ساندرا: سيأتي ماكس اليوم!
تلهفت بيرناديت لسماع المزيد فسألت أمها من فورها:حقا…حقا؟!؟!...وما المناسبة؟!
السيدة ساندرا بابتسامة:يريد أن يطلب يدك من والدك هذه الليلة!
شهقت بيرناديت بسعادة ثم نهضت وبحركة عفوية منها قبلت وجنة أمها بسعادة وهي تقول:رائع!..رائع!...أخيرا سأتزوج من أجمل وأغنى شاب في العالم!
السيدة ساندرا:أجل…أجل!
بيرناديت:لهذا إذن لم أر لوسي أو أيا من الخدم هنا!...بالتأكيد هم يجهزون القصر لاستقباله!
أضافت برضا وبصوت حالم:إن كان لأجل ماكس فلا أريد لوسي!
نهضت السيدة ساندرا بعد أن وضعت فنجان القهوة جانبا على أحد الطاولات - الخشبية الفاخرة والمصنوعة من الزان تحديدا-…وقالت لابنتها:الآن…يجب أن تتجهزي جيدا…وترتدي أفضل حلة لديك!...فهذا اليوم مميز!
بيرناديت:أجل!...ولذلك…تعالي معي لنختار أفضل فستان!
السيدة ساندرا:حسنا!

-- للسيدة ساندرا عينان كعينا ابنتها...وشعر كشعرها --

.
.
.


http://up109.******.com/s/ckrst85co5.jpg

heroine
11-12-2008, 18:40
http://up109.******.com/s/63ws11lwhe.gif

.
.
.

لم تجد بيرناديت-بعد بحث طويل- الحلّة المناسبة لترتديها في هذه المناسبة…
فهذه المناسبة مميزة جدا بالنسبة لها…وعليها أن تبدو بأفضل حالاتها..
ولأجل ذلك…قررت الخروج للتسوق برفقة خادمتها الخاصة لوسي - بعد أن طلبت إعفاءها من أعمال تجهيز الاستقبال -

خرجت بيرناديت مع لوسي…
تلك الفتاة اللطيفة ذات الشعر البني…والعينين البنيتين…
التي تبلغ من العمر ثلاثة وعشرين عاما

لطالما تحملت لوسي عجرفة بيرناديت…فليس لها عمل يؤمن لقمة عيشها إلا العمل كخادمة خاصة للآنسة بيرناديت…ابنة أكبر رجال الأعمال في البلاد…

تحدثت بيرناديت بأكثر أساليبها غرورا وتعجرفا:هل سترتدين هذه الملابس عند قدوم عزيزي ماكس؟!
كانت توجه حديثها للوسي التي تمشي خلفها مبعد خطوة أو خطوتين….
فأجابتها لوسي بهدوء:ليس لدي أفضل من هذه الملابس آنسة بيرناديت!
لوحت بيرناديت بيدها في الهواء…ثم قالت:حسنا!...سأشتري لك شيئا بسيطا ترتدينه!...
حاولت لوسي الاعتراض قائلة:ولكن…
قاطعتها بيرناديت بقسوة:لا تحاولي الاعتراض..فأنا لم أفعل ذلك حبا فيك!...فأنت لا تساوين شيئا أمامي!...أريد فقط أن أظهر المنزل بمظهر لائق أمام ماكس متجنبة الإحراج!
أجابت لوسي بلهجة متقطعة مترددة:حـــ…ســـنا!
نظرت للأرض بحزن من دون أن تقول شيئا كيلا تعرض نفسها لمزيد من الذل والإهانات!

صرخت بها بيرناديت مخرجة إياها من أعماق أفكارها:هيا أسرعي!...لا تمشي كالسلحفاة!...إن السيارة تنتظرنا!
أسرعت لوسي في مشيتها بشكل ملحوظ وهي تقول:حاضرة!

وصلتا حيث بوابة القصر...وخرجتا منها فور قيام أحد الخدم بفتح الباب..
وبالخارج هناك...كانت تنتظرهما سيارة "ليموزين" فخمة...يقف أمامها سائق شاب يدعى جيمس... بالعشرين من عمره...
له شعر بني داكن...وعينين شديدتي الزرقة...كلون السماء لحظة إمطارها...إذ تبدوان من الوهلة الأولى باللون الأسود!
كان يرتدي حلة سوداء أنيقة تليق به!

بمجرد أن رأى الآنسة بيرناديت...ولوسي تقتربان...
أسرع بفتح باب السيارة...ومد يده بطريقة لائقة كأنما يطلب من الآنسة بيرناديت الدخول للسيارة...
نظرت بيرناديت له باشمئزاز...وأمسكت جزءا من فستانها بيدها ودخلت السيارة...
شعر جيمس بانقباض شديد في قلبه...لماذا تعامله بكل هذه العجرفة؟!

فضّل السكوت كما هي عادته...وتقبل الأمر بسعة صدر وبابتسامة قابلها تجهمٌ من قبل بيرناديت...

دخلت لوسي السيارة بعد ثوان قليلة...فأغلق جيمس الباب...ثم توجه لمقعد السائق!

.
.
.


http://up109.******.com/s/63ws11lwhe.gif

.
.
.

توقفت السيارة السوداء أمام أفخم وأضخم وأرقى محلات بيع الملابس والحليّ وغيرها من الأشياء الأخرى التي قد تهم الفتيات على وجه الخصوص!

نزلت بيرناديت من السيارة بعد أن فتح لها جيمس الباب...ونزلت من خلفها لوسي...

وجهت بيرناديت الحديث إلى لوسي حين قالت:ادخلي وأخبري السيدة "لوازيل" أنني سأدخل المكان الآن!...واطلبي منها أن تقوم باللازم!
لوسي بإذعان:حاضرة...

لم تتمهل لوسي الكثير...فأسرعت لدخول المحلّ التجاري...
وبقيت بيرناديت واقفة بقرب السيارة...وعلى بعد متر تقريبا منها...ظل جيمس واقفا أيضا..

لقد كان ينظر لها بين الفينة والأخرى...وعلى وجهه علامات تدل على أنه يريد قول شيئا ما...
انتبهت له بيرناديت من فورها فسألته بحدة:لماذا تنظر لي بهذه الطريقة أيها العامل البسيط؟!
شدّ قبضة يده في تردد وقلق...ولكنه استجمع شجاعته حين قال:أريد أن أخبرك بشيء ضروري يا آنسة!
بيرناديت ببرود ومن دون أن تكلف نفسها حتى بالنظر إليه:تكلم وأوجز!
لم يتردد كثيرا حين قال بجرأة:لا يجب أن تقبلي بالزواج من ذلك الشاب!
سمعت جملته هذه من جهة..واستشاطت غضبا من جهة أخرى حين قالت له:وما شأنك أنت؟!؟
تمالك نفسه وقال:رجائي اسمعيني حتى النهاية...ولا تصرخي بوجهي!
زفرت بطريقة تدل على انزعاجها تلك اللحظة...ولكن... سرعان ما عادت ملامح الهدوء والجمود لتعلو وجهها حين قالت:قل ما لديك !
أسرع متحدثا بجدية:يجب ألا تتزوجي من ذلك الشاب!...لا تدعي المال يعمي بصيرتك يا آنسة!...فأنت تعيشين بنعيم…فلتكوني شاكرة على ذلك إذن…ذلك الرجل لا يحبك…هو فقط يريد استغلالك!..إنه يخدعك صدقيني…إنه….
قاطعته بصفعة قوية على وجهه…. وأضافت بحدة:يا لك من شاب وقح!..وتجرؤ على اتهام زوجي المستقبلي!... ليس هنالك ما هو أهم من المال!...إن كنت تملك قطعة نقدية فأنت تساوي قطعة نقدية!...وإن كنت تملك مليون قطعة فأنت تساويها كلها!....أنت تتمادى كثيرا أيها الغبي!...أتعلم أنه بإمكاني أن أطردك من العمل لأجل ما قلته..إلا أنني لن أفعل ذلك فأنا أشفق على حالك البسيطة!
تحدث جيمس بصوت خافت وقد أخفض رأسه متحملا كل هذه المذلة:أنا لا أقول ذلك إلا لأني أريد مصلحتك يا آنسة!
ردت عليه بعصبية:بل تقول ذلك لأنك تشعر بالغيرة!
نظر لها باندهاش!...وفكر بداخله:"أشعر بالغيرة…ما الذي تتفوه به هذه الآنسة؟!؟
أوصل بها الغرور لهذه الدرجة؟!؟
أيفعل المال كل هذا؟!؟
لو أنه يفعل كل هذا فأنا لا أريد أن أحصل على قطعة نقدية واحدة!
لا أريد أن أصبح مثلها!
يؤسفني أن فتاة شابة لم تتجاوز السادسة عشرة من عمرها تفكر بهذه الطريقة!
إنها تبني مستقبلها على ركيزة اسمها المال…إذن…أنا أتوقع لها أبشع مستقبل!
يجب أن أردعها عن الزواج بهذا الشاب…فهو قد يؤذيها…إنه لا يحبها!...لا يحبها!
بينما أنا أفعل..
أجل..أنا أحبها…منذ كنت حطّابا صغيرا أعمل عند والدها…كنت معجبا بها وبروحها الطفولية!
ولكن يا للأسف…مذ كبرت ووعت حياة الرغد والترف…تخلت عن كل قيمها..وتخلت عن رفيق طفولتها الدائم!
وأصبحت فتاة أخرى لا تفكر إلا بالمصالح والماديات!
لا يمكنني أن أسمح باستمرار هذا!
لا يمكن!...يجب أن أخرجها وأنقذها من بين أنياب هذا العدو اللئيم!..
أجل..
المال…ذلك العدو اللئيم!

.
.
.


http://up109.******.com/s/63ws11lwhe.gif

heroine
11-12-2008, 18:43
نهاية البارت الأول من القصة..

أتمنى أن يعجبكم...

وأنتظر تعليقاتكم وانتقاداتكم بشأن البارت بشأن الأسلوب في الكتابة..
بشأن أي شيء...

ولا تستعجلوا الأحداث


دمتم بخير

رحمة الايمان
11-12-2008, 19:20
مرحبا هيروين ....كيف حال شريرتنا ؟



القصة الجديدة ....امم ....رائع ...أثق بأنك ستوازنين بينها و بين حياة ذات معنى


يسعدني اني اول من يرد ..على غير العادة


العنوان ....غامض و يحمس للقراءة .....على الرغم من انه يكفي ان اقرأ اسم الكاتب لادخلها ..


ليست كسابقاتها من ناحية الفكرة و الاسلوب ..تبدوا مشوقة ......بالتاكيد ساكون من متبعيها ....و لن تتخلصي من شري...


المقدمة ....جميلة جدا ...و لربما كانت من أكثر ما شدني...


بيرناديت غريب أمرها ....و غرورها ذاك ...


اما لوسي فهي تبدوا طيبة و لطيفة


ما قاله جيمس كان في مصلحتها


ربما هذه تعليقات اولية عن الابطال بالتاكيد يجب ان لا نتسرع في الحكم


بالنسبة للاخطاء:


قاطعتها بيرناديت
بقسوة:لا تحاولي الاعتراض..فأنا لم أفعل ذلك حبا فيك...فأنت لا تساوين شيئا أمامي!...أريد فقط أن أظهر المنزل بمظهر لائق أمام ماكس متجنبة الإحراج!
.
.

الا ترين معي في هذه الجملة خصوصا في فأنا لم أفعل ذلك حبا فيك
لا يمكن ان نقول حبا فيك ....انها خاطئة نوعا ما ...الاصح ان نقول فأنا لم أفعل ذلك حبا لك ....ام لك راي آخر ؟



فلتكوني شاكرة على ذلك إذن
اشعر ان هذه الجملة خاطئة نوعا ما في تركيبها ....ربما نقول ...فلتكوني شاكرة ذلك اذن ....



عدا هذا لا يوجد لي تعليق

حسنا اراك بخير الان ...يا ويلي يجب ان ارد ايضا في حياة ذات معنى قبل ان تناديني امي

الى اللقاء ....و آسفة للازعاج .....آآآآآآسفة ((من المستحيل ان ترد رحمة دون ازعاج ))

الى لقاء شرير آخر

$#زهرة الربيع#$
11-12-2008, 19:33
اوهايو ,,

القصه رووعه كما تعودنا منك دائماً ,,

الاسلوب جميل جداً ,,

و يبدو ان رحلة تغير هذه الفتاة ستبدأ ,,

الحقيقه بدت لي الفتاة متكبره بشكل كبير لا يطاق ,,

و الله يعين خدمها "^ ^ << دتخله جو ,,


في الانتظار دائماً


جانا

مَرْيَمْ .. !
12-12-2008, 14:42
مرحبا هيروين
القصة روووووووووووووووووعة
أسلوبك مميز أختي
أحسنت
واصلي على هذا النحو

عينيها وإغلاقها
وإغلاقهما

وصلتا حيث بوابة
ألم يكن من الأفضل قول
وصلتا إلى حيث.... ولكن تركيبك صحيح أيضا أختي

كلون السماء لحظة إمطارها
هذا ليس خطأ... فقط أريد استفسارا
هل تعنين بقولك السماء بعد نزول المطر..... يعني بعد خلوها من الغيوم؟

من قبل بيرناديت
لقد نبهتني إستاذتي في المدرسة إلى هذا الخطأ
في العربية الفصحى....... لا نقول من قبل. بل من طرف.

وجهت بيرناديت الحديث للوسي
بما أنك قلت وجهت... كان من الأفضل لو أنك قلت إلى لوسي



هناك الكثير من الأحداث الرائعة... وقد لمست وترا حساسا في مشاكل مجتمعاتنا الحالية
بيرناديت........ يبدو أنها كانت فتاة طيبة... ولكن المال والطمع بالمزيد أعميا بصرها..

المهم أنا بانتظار البارات الثاني
الذي سيكون رائعا بالتأكيد
فأسلوبك مميز
كأسلوب سمسم... وكيكو بالضبط
واصلي هذا الإبداع
وبإذن الله سأكون معك في كل فصل من فصول هذه القصة

تقبلي مروري
سلااااااااااااااااام

heroine
12-12-2008, 16:36
مرحبا هيروين ....كيف حال شريرتنا ؟



القصة الجديدة ....امم ....رائع ...أثق بأنك ستوازنين بينها و بين حياة ذات معنى


يسعدني اني اول من يرد ..على غير العادة


العنوان ....غامض و يحمس للقراءة .....على الرغم من انه يكفي ان اقرأ اسم الكاتب لادخلها ..


ليست كسابقاتها من ناحية الفكرة و الاسلوب ..تبدوا مشوقة ......بالتاكيد ساكون من متبعيها ....و لن تتخلصي من شري...


المقدمة ....جميلة جدا ...و لربما كانت من أكثر ما شدني...


بيرناديت غريب أمرها ....و غرورها ذاك ...


اما لوسي فهي تبدوا طيبة و لطيفة


ما قاله جيمس كان في مصلحتها


ربما هذه تعليقات اولية عن الابطال بالتاكيد يجب ان لا نتسرع في الحكم


بالنسبة للاخطاء:


قاطعتها بيرناديت
بقسوة:لا تحاولي الاعتراض..فأنا لم أفعل ذلك حبا فيك...فأنت لا تساوين شيئا أمامي!...أريد فقط أن أظهر المنزل بمظهر لائق أمام ماكس متجنبة الإحراج!
.
.

الا ترين معي في هذه الجملة خصوصا في فأنا لم أفعل ذلك حبا فيك
لا يمكن ان نقول حبا فيك ....انها خاطئة نوعا ما ...الاصح ان نقول فأنا لم أفعل ذلك حبا لك ....ام لك راي آخر ؟



فلتكوني شاكرة على ذلك إذن
اشعر ان هذه الجملة خاطئة نوعا ما في تركيبها ....ربما نقول ...فلتكوني شاكرة ذلك اذن ....



عدا هذا لا يوجد لي تعليق

حسنا اراك بخير الان ...يا ويلي يجب ان ارد ايضا في حياة ذات معنى قبل ان تناديني امي

الى اللقاء ....و آسفة للازعاج .....آآآآآآسفة ((من المستحيل ان ترد رحمة دون ازعاج ))

الى لقاء شرير آخر

أهلا بك رحمة…
الشريرة هيروين بخير…وأنت؟!

أعجبتك القصة الجديدة؟!؟...يسعدني ذلك...

عنوان القصة...حقيقة..أجل..هو غامض...وسيبقى غامضا بالنسبة لكم ربما حتى البارت الأخير من القصة!
حينها ستفهمون ماذا قصدت به...

هي حقا تختلف عن سابقتها....عمدت إلى وضع هذا الاختلاف..
ثم إنني في اللحظة التي كنت سأجعلها قصة مغامرات بحتة...قررت أن أجعلها قصة منوعة والمغامرات جزء منها...وكذلك ستكون قصيرة مقارنة بقصة الحياة.......أما عن قصة المغامرات البحتة التي كنت أخطط لكتابتها..أجّلتها لوقت آخر بعد تفكير طويل!

يسعدني أن المقدمة أعجبتك أختي...

لا تستغربي بشأن بيرناديت...نرى الكثير في أيامنا مثلها!

أشكرك على إبداء رأيك بشأن الشخصيات...ولكن...لن يتسنى لك معرفة الكثير بشأن لوسي وجيمس!..لأنهما ليسا شخصيتان رئيستان...

حسنا...بالنسبة للأخطاء....
الأول منها..أعرف أنه خطأ...فلم يتسنى لي مراجعة البارت..
لكن...تصحيحه هو هكذا:حبا بك!
وليس حبا لك...كما قلت أنت...

وبالنسبة للملاحظة الثانية..
لا أظن أن تلك الجملة خاطئة في التركيب...بل أظن جملتك التي كتبتها خاطئة في التركيب...فكأنما تقصدين أنه يجب على بيرناديت أن تشكر ذلك الأمر بحد ذاته!....إلا أن المعنى الصحيح هو أن بيرناديت يجب أن تشكر لوجود ذلك الأمر!
لا داعي للاعتذار يا مزعجة!

وأراك بخير أختي شريرة..

heroine
12-12-2008, 16:43
اوهايو ,,

القصه رووعه كما تعودنا منك دائماً ,,

الاسلوب جميل جداً ,,

و يبدو ان رحلة تغير هذه الفتاة ستبدأ ,,

الحقيقه بدت لي الفتاة متكبره بشكل كبير لا يطاق ,,

و الله يعين خدمها "^ ^ << دتخله جو ,,


في الانتظار دائماً


جانا

أهلا بك أختي

أشكرك على الإطراء...ويسعدني أن القصة الجديدة أعجبتك...

أجل..بيرناديت فتاة مغرورة ومتكبرة جدا...وأمثالها كثر...

أشكرك على مرورك أختي

وأراك بخير

heroine
12-12-2008, 16:44
مرحبا هيروين
القصة روووووووووووووووووعة
أسلوبك مميز أختي
أحسنت
واصلي على هذا النحو

وإغلاقهما

ألم يكن من الأفضل قول
وصلتا إلى حيث.... ولكن تركيبك صحيح أيضا أختي

هذا ليس خطأ... فقط أريد استفسارا
هل تعنين بقولك السماء بعد نزول المطر..... يعني بعد خلوها من الغيوم؟

لقد نبهتني إستاذتي في المدرسة إلى هذا الخطأ
في العربية الفصحى....... لا نقول من قبل. بل من طرف.

بما أنك قلت وجهت... كان من الأفضل لو أنك قلت إلى لوسي



هناك الكثير من الأحداث الرائعة... وقد لمست وترا حساسا في مشاكل مجتمعاتنا الحالية
بيرناديت........ يبدو أنها كانت فتاة طيبة... ولكن المال والطمع بالمزيد أعميا بصرها..

المهم أنا بانتظار البارات الثاني
الذي سيكون رائعا بالتأكيد
فأسلوبك مميز
كأسلوب سمسم... وكيكو بالضبط
واصلي هذا الإبداع
وبإذن الله سأكون معك في كل فصل من فصول هذه القصة

تقبلي مروري
سلااااااااااااااااام

أهلا بك أختي

أشكرك على الإطراء..
ويسعدني أن القصة أعجبتك..

بالنسبة لذلك الخطأ الأول فمعك حق...لقد عدلته الآن...

وبالنسبة إلى "حيث"..أنت قلتها...يجوز الوجهين...ولكن لسبب أو لآخر تحفزنا معلمة العربي على استخدام الذي أستخدمه كونه يمنح الجملة بعضا من البلاغة إذا صح التعبير.

بالنسبة لاستفسارك عن السماء...
وضعت تلك الجملة كـ"كناية" عن أن جيمس يمتلك عينين بلون أزرق داكن..
فلو وجهت نظرك للسماء...في لحظة ما من النهار...عندما تغطيها الغيوم...وتكون على وشك الإمطار..
تلاحظين أنه -في بعض الأحيان وليس كلها- أن بعض أجزاء السماء لا تغطيها الغيوم...فتظهر بلون أزرق ولكن داكن جدا بسبب الغيوم الكثيفة الأخرى...
لا أعلم إن كنت فهمتني وتخيلت المنظر...

لماذا تعتبرون " من قبل" خطأ؟!؟
أبدا..إنها ليست كذلك...
أتلاحظين الحركات عليها....أقصد..ربما تظنينها كلمة أخرى لأنني لم أضع الحركات..
ولكني سأحركها لك: قِبَل ....هكذا هي الكلمة...تأكدي من المعلومة أختي..

وبالنسبة لملاحظتك الأخيرة...لا يمكنني مخالفتك فيها...
فمعك حق...ذلك يكون أفضل..

أشكرك على ملاحظاتك أختي...

بيرناديت فعلا كانت طيبة...وكما قلت سابقا...قصتي هذه ستبين طريقة تغيرها بشيء خارج عن المألوف كفكرة...
على كل...ستفهمون الأحداث في وقتها..

أشكرك على مرورك أختي


ودمت بخير

semsem16
12-12-2008, 19:04
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

مرحبا أختي هيروين ، كيف حالك ؟؟ إن شاء الله بخير ...

لا تتأففي كثيرا ، فلن أنفك أطاردك من قصة لأخرى هههه

.....

بداية رائعة .... أسلوبك لا يزال ذاك الذي أعجبت به منذ أول سطر قرأته لـ الحياة ... تابعي على هذا المنوال و ستكونين كاتبة لامحالة .

بيرناديت !!! يا إلهي اسم فرنسي !! ترى ، هل تجري الأحداث في فرنسا ؟؟ حدثيــــني !!! <<< الفتاة مولعة بالفرنسية أكثر من اللزوم ههههه .


أممممم ، أنتظر قراءة المزيد حتى أحكم على الشخصيات ، لا داعي للتسرع ... تعرفينني كفاية على ما أظن ...


نهضت السيدة ساندرا بعد أن وضعت فنجان القهوة جانبا على أحد الطاولات

على إحدى ...

لا تعليق لدي على الأحداث ... لكن على المقدمة فبلى ...

هناك بالفعل من ينتهجون أسلوب ميكيافيل-- كما ذكرت في المقدمة -- .. لكن هنالك من يسعون لتحصيل المال في غير حب للتباهي و الغرور و التفاخر و كهذة صفات . و أتمنى أن نرى على مر الفصول التحول الذي سيطرأ على بيرناديت فتصبح من هؤلاء . و بالطبع يجب أن نبقي بين أعيننا كون المال وسيلة مسخرة حتى نتمتع بالمصالح لا وسيلة لتشديد الوثاق على رقاب الناس ... <<< حمى الفلسفة اليوم !!

المهم ، أنا بانتظار البارت المقبل ...


mes salutations .

اطيب شريرة
12-12-2008, 22:50
ماشاء الله مبدعهـ .. إلى الأمــام :)

اسيرة الحياة
12-12-2008, 23:54
بداية رائعة وبصراحة اسلوبك الاروع انا من المعجبات برواياتك وقصصك رغم قلتها الا انها حلوة



اتمنى لك المزيد من النجاح والى الامام دائما







تحياتي :



اسيرة الحياة

heroine
13-12-2008, 07:29
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

مرحبا أختي هيروين ، كيف حالك ؟؟ إن شاء الله بخير ...

لا تتأففي كثيرا ، فلن أنفك أطاردك من قصة لأخرى هههه

.....

بداية رائعة .... أسلوبك لا يزال ذاك الذي أعجبت به منذ أول سطر قرأته لـ الحياة ... تابعي على هذا المنوال و ستكونين كاتبة لامحالة .

بيرناديت !!! يا إلهي اسم فرنسي !! ترى ، هل تجري الأحداث في فرنسا ؟؟ حدثيــــني !!! <<< الفتاة مولعة بالفرنسية أكثر من اللزوم ههههه .


أممممم ، أنتظر قراءة المزيد حتى أحكم على الشخصيات ، لا داعي للتسرع ... تعرفينني كفاية على ما أظن ...



على إحدى ...

لا تعليق لدي على الأحداث ... لكن على المقدمة فبلى ...

هناك بالفعل من ينتهجون أسلوب ميكيافيل-- كما ذكرت في المقدمة -- .. لكن هنالك من يسعون لتحصيل المال في غير حب للتباهي و الغرور و التفاخر و كهذة صفات . و أتمنى أن نرى على مر الفصول التحول الذي سيطرأ على بيرناديت فتصبح من هؤلاء . و بالطبع يجب أن نبقي بين أعيننا كون المال وسيلة مسخرة حتى نتمتع بالمصالح لا وسيلة لتشديد الوثاق على رقاب الناس ... <<< حمى الفلسفة اليوم !!

المهم ، أنا بانتظار البارت المقبل ...


mes salutations .

وعليك السلام ورحمة الله وبركاته
أهلا سمسم...أنا بخير وأنت؟!

لا تخافي لن أتأفف...هههه... ولكن هل تظنين نفسك صيادا كي تطارديني؟!؟..

يسعدني أن البداية أعجبتك أختي...وجيد أن أسلوبي لا يزال يعجبك!
أكون كاتبة؟!..اممم..هذا هو جزء من حلمي!

أجل..اسم فرنسي!...حقا مولعة بالفرنسية!
حقيقة...لم أحدد مكانا لسير الأحداث ولا أفضل فعل ذلك...
كما أن اختياري للأسماء كان عشوائي..فترينني أحضرها من هنا وهناك!

أجل...أعرفك...وأنا نفسي لا أريدك أن تحكمي على الشخصيات حتى الآن...وذلك لأنه لم يظهر للآن سوى شخصية واحدة رئيسة...وستفهمون ذلك لاحقا...

ذلك الخطأ..أجل معك حق فيه...أشكرك على التنبيه...مع أنه فات الأوان على تعديله الآن...

معك حق -يا من أصيبت بحمى الفلسفة!- في كل ما قلته عن المال...
بالطبع سترين في الفصول القادمة ما سيحصل لبيرناديت...ولكن...قد يظن البعض أني سأستخدم النهج التقليدي...ولكن لا... فكرتي لتغيير بيرناديت ستكون مختلفة وغير اعتيادية كون الأمر سيتخلله بعض المغامرات....


أشكرك على مرورك أختي

وأراك بخير

heroine
13-12-2008, 07:32
ماشاء الله مبدعهـ .. إلى الأمــام :)

أهلا بك أختي

أشكرك على وجودك والإطراء


وأراك بخير

heroine
13-12-2008, 07:38
بداية رائعة وبصراحة اسلوبك الاروع انا من المعجبات برواياتك وقصصك رغم قلتها الا انها حلوة



اتمنى لك المزيد من النجاح والى الامام دائما







تحياتي :



اسيرة الحياة

أهلا بك أختي اسيرة الحياة

أشكرك على الإطراء...ويسعدني أن قصصي تعجبك
أشكرك على مرورك

وأراك بخير

مَرْيَمْ .. !
13-12-2008, 08:03
أهلا بك أختي

أشكرك على الإطراء..
ويسعدني أن القصة أعجبتك..

بالنسبة لذلك الخطأ الأول فمعك حق...لقد عدلته الآن...

وبالنسبة إلى "حيث"..أنت قلتها...يجوز الوجهين...ولكن لسبب أو لآخر تحفزنا معلمة العربي على استخدام الذي أستخدمه كونه يمنح الجملة بعضا من البلاغة إذا صح التعبير.

بالنسبة لاستفسارك عن السماء...
وضعت تلك الجملة كـ"كناية" عن أن جيمس يمتلك عينين بلون أزرق داكن..
فلو وجهت نظرك للسماء...في لحظة ما من النهار...عندما تغطيها الغيوم...وتكون على وشك الإمطار..
تلاحظين أنه -في بعض الأحيان وليس كلها- أن بعض أجزاء السماء لا تغطيها الغيوم...فتظهر بلون أزرق ولكن داكن جدا بسبب الغيوم الكثيفة الأخرى...
لا أعلم إن كنت فهمتني وتخيلت المنظر...

لماذا تعتبرون " من قبل" خطأ؟!؟
أبدا..إنها ليست كذلك...
أتلاحظين الحركات عليها....أقصد..ربما تظنينها كلمة أخرى لأنني لم أضع الحركات..
ولكني سأحركها لك: قِبَل ....هكذا هي الكلمة...تأكدي من المعلومة أختي..

وبالنسبة لملاحظتك الأخيرة...لا يمكنني مخالفتك فيها...
فمعك حق...ذلك يكون أفضل..

أشكرك على ملاحظاتك أختي...

بيرناديت فعلا كانت طيبة...وكما قلت سابقا...قصتي هذه ستبين طريقة تغيرها بشيء خارج عن المألوف كفكرة...
على كل...ستفهمون الأحداث في وقتها..

أشكرك على مرورك أختي


ودمت بخير
مرحبا هيروين

لا شكرا على واجب>> أصبح الإطراء واجبا الآن هههههههه
أنا لم أكن أجاملك أختي فقد قلت الجقيقة وحسب

يسعدني أنك تمكنت من تعديل الخطأ

معك حق يجوز الوجهين في حتى... ولكن ملاحظتي كانت للإثراء

فهمت قصدك الآن بالنسبة للون السماء.. ظننت أنهما شديدتا الزرقة..... ولكني الآن عرفت أنهما بين الأزرق والرمادي...Turkoise >> آسفة لا أعرف اسمه بالعربية

لقد فهمت معنى قبل أختي.... في الحقيقة أنا أيضا أستعملها ولا أهتم. ولكني لا أعلم لما أستاذتي لا تقبلها. وتقول أنها غير موجودة ... صدقا..... وهناك كلمة أخرى أيضا.... وهي هذا الأخير........ تقول لنا لا تعربوا..... فجميعنا في بلادي نحب الفرنسية ونتكلمها كثيرا.... ce dernier >> تعني هذا الأخير
لا بأس لا تهتمي لما قلته. فأنا لا أهتم لما تقوله أستاذتي ههههه

أنتظر الخارج عن المألوف في قصتك.. فقد أعجبني أسلوبك كثيرا
وقد بدأت في قراءة قصتك... الحياة....... وكذلك حياة ذات معنى>> لقد قرأتها لكني انقكعت عنها منذ مدة بسبب بعض المشاغل>> أصبحت امرأة أعمال ههههههه

تقبلي مروري أختي

بانتظار البارات القادم على أحر من الجمر

سلااااااااااااااااااااااااام

heroine
13-12-2008, 08:08
مرحبا هيروين

لا شكرا على واجب>> أصبح الإطراء واجبا الآن هههههههه
أنا لم أكن أجاملك أختي فقد قلت الجقيقة وحسب

يسعدني أنك تمكنت من تعديل الخطأ

معك حق يجوز الوجهين في حتى... ولكن ملاحظتي كانت للإثراء

فهمت قصدك الآن بالنسبة للون السماء.. ظننت أنهما شديدتا الزرقة..... ولكني الآن عرفت أنهما بين الأزرق والرمادي...Turkoise >> آسفة لا أعرف اسمه بالعربية

لقد فهمت معنى قبل أختي.... في الحقيقة أنا أيضا أستعملها ولا أهتم. ولكني لا أعلم لما أستاذتي لا تقبلها. وتقول أنها غير موجودة ... صدقا..... وهناك كلمة أخرى أيضا.... وهي هذا الأخير........ تقول لنا لا تعربوا..... فجميعنا في بلادي نحب الفرنسية ونتكلمها كثيرا.... ce dernier >> تعني هذا الأخير
لا بأس لا تهتمي لما قلته. فأنا لا أهتم لما تقوله أستاذتي ههههه

أنتظر الخارج عن المألوف في قصتك.. فقد أعجبني أسلوبك كثيرا
وقد بدأت في قراءة قصتك... الحياة....... وكذلك حياة ذات معنى>> لقد قرأتها لكني انقكعت عنها منذ مدة بسبب بعض المشاغل>> أصبحت امرأة أعمال ههههههه

تقبلي مروري أختي

بانتظار البارات القادم على أحر من الجمر

سلااااااااااااااااااااااااام

أهلا أختي

لا بأس عليك أختي…إن كنت تقولين الحقيقة فلا بأس!

صحيح..لون عينه بين الأزرق والرمادي…وحقيقة…لا أظن أن لهذا اللون اسم معين بالعربية!

لا عليك...لم أهتم بشأن "قبل" ولكن...كنت واثقة من الأمر لا أكثر.

امرأة أعمال؟!؟...ههه!..

أشكرك على مرورك أختي

البارت القادم سيكون بعد قليل


تحياتي

heroine
13-12-2008, 08:44
http://up109.******.com/s/63ws11lwhe.gif


.
.
.

أنهت بيرناديت تسوقها مع خادمتها الخاصة لوسي…
وعادت من فورها للمنزل كي تتجهز قبل وصول فارس أحلامها- كما تفضل هي تسميته-


وعلى الساعة التاسعة مساء…
وصل الشاب الموعود إلى قصر عائلة السيد جورج –والد بيرناديت-
أجل… وصل ماكس أخيرا..
هو شاب فارع الطول…حسن المنظر والهندام…جميل الوجه…
له عينان خضراوتان تضيقان عند طرفيهما…فيظهره ذلك بمظهر ثعلب ماكر خبيث!
وشعره أشقر تتخلله خصلات سوداء ناعمة…

قاده الخدم إلى حيث غرفة الجلوس الفخمة…فدخلها بمشيته المستقيمة المتزنة !
والتقى من فوره بالسيدة ساندرا التي حيته بحرارة...فحياها بابتسامة بدت لها لطيفة!
جلس كلاهما على الأرائك المرتبة بإتقان في أرجاء الغرفة الفخمة الواسعة!
وتجاذبا أطراف الحديث معا...

دخل الغرفةَ -بعد دقائق قليلة- السيدُ جورج بحلته السوداء الأنيقة!
ألقى التحية المسائية المعتادة...و جلس على مقربة من مكان جلوس ماكس...
واستهل حديثه قائلا:كيف حالك يا بني!؟...وما حال والديك؟!
اعتدل ماكس في جلسته وابتسم قائلا:أنا بخير سيد جورج!...وكذلك أمي وأبي...يبعثان بأحر تحياتهما لك...
أضاف وهو ينظر للسيدة ساندرا بابتسامة جذابة:وللسيدة ساندرا بالطبع...
فابتسمت له ساندرا بلطف..
غير أن السيد جورج سأله:لماذا؟!..ألن يأتيا اليوم؟!؟
ماكس:للأسف..أبي لن يستطيع القدوم...لكن أمي ستصل بعد دقائق قليلة...
السيد جورج مبتسما:أفضل من لا شيء!

-- السيد جورج رجل يبلغ الخمسين من عمره...ومع ذلك هو يملك روح الشباب بتصرفاته..له شعر بني فاتح...وعينان زرقاوتان...--

ما هي إلا لحظات حتى وصلت السيدة "فيرونكا" –والدة ماكس- .... وهي شبيهة ابنها بالملامح...عدا عن أن عينيها اللوزيّتين تنمّان عن كِبَرٍ وغرورٍ لا مثيل لهما!
لقد كانت فيرونكا من النساء اللاتي تكرههن بمجرد النظر إليهن!

.
.
.


http://up109.******.com/s/63ws11lwhe.gif


.
.
.

حديث من هنا وحديث من هناك...والضحكات المرتفعة تعلو جلسة أولئك الأربعة!

وعندما حانت لحظة قدوم الأميرة الساحرة بيرناديت - أو هكذا يدعوها السيد جورج - نهض الجميع من أماكنهم بانتظار رؤيتها في تلك اللحظات - حسبما أبلغت الخادمة لوسي-

نزلت الدرج اللولبي الطويل...ذي اللون الفضي المغطى بطبقات لامعة من اللون الذهبي...

بدت بيرناديت ساحرة حقا بملامحها تلك...خصوصا أن لون الثوب الذي ترتديه قد انعكس على لون وجهها مما زادها جمالا..
كانت ترتدي ثوبا باللون الأسود الداكن مزينا باللون الأحمر القاني..
وكان يتوسطه شريط باللون الأحمر الداكن جدا...وعليه ثبتت بضعة ورود حمراء اصطناعية...
وارتدت في رجليها حذاء بكعب عال باللون الأسود المزين بالأحمر ليتناسب والثوب الذي ترتديه...

بينما فردت شعرها وتركت جزءا منه مسدلا على ظهرها...والباقي منه على كتفيها...
ووضعت عليه وردة حمراء جوريّة طبيعية!...

رسمت على وجهها ابتسامة ساحرة رائعة أسرت من فورها قلوب الأربعة -الموجودين في غرفة الجلوس- لدى رؤيتها!
حيتهم بلطف...ومشت برقة بعد أن تقدم ماكس منها وأمسك يدها بلطف...فشبكت يدها به تلقائيا وابتسامتها تزداد اتساعا!

جلست بجانب السيدة فيرونكا بطلب منها...
فما أن انشغل البقية بالحديث...استغلت فيرونكا ذلك وبدأت حديثا مع بيرناديت لا سبيل لانتهائه..
فقالت مستهلة الكلام:كيف حالك عزيزتي بيرناديت؟!؟..بخير؟!؟
ابتسمت بيرناديت بلطف لها...ثم قالت:أجل...أنا بخير سيدة فيرونكا!
فوجئت - فور إنهائها لجملتها - بملامح السيدة فيرونكا الغاضبة...أو بالأحرى..متصنعة الغضب!
فسألت:ما الأمر سيدة فيرونكا؟!..هل أزعجتك بأمر ما؟!
السيدة فيرونكا:أجل ...أزعجتني!
زاد استغراب بيرناديت!...ولكنها لم تقل شيئا!
فضحكت السيدة فيرونكا على منظرها...وسارعت بالابتسام بلطف -لا يليق بها- وهي تضع كلتا كفيها على كفي بيرناديت قائلة:أوه...عزيزتي..لا داعي لكل هذا الخوف والاستغراب!..أنا لن آكلك!
ابتسمت بيرناديت بارتباك...واحمرت وجنتاها عندما قالت:ولكن...
قاطعتها السيدة فيرونكا قائلة:لا عليك صغيرتي...كنت أمزح معك!...
أضافت بمزاح:كما أنني لا أريدك أن تناديني بسيدة...نادني بأمي...ولن أقبل بغير ذلك!
أجابتها بيرناديت بتردد:حـ...سنا...!

واستمر الجميع بتجاذب أطراف الحديث مستمتعين بهذه الليلة اللطيفة!
وبعد مضي قليل من الوقت...وصل بضعة مدعوين من الطبقة النبيلة لحضور هذه المناسبة الجميلة...
على الرغم من أنه لا داعي لحضورهم ...كون الأمر مجرد إقدام على طلب يد بيرناديت!
ولكن لا علينا!....الرجال الأثرياء غالبا ما يبالغون في التعبير عن مشاعرهم!

كان من ضمن المدعوين شابة بأوائل العشرينات من عمرها...
لها عينان واسعتان سوداوتان تنبئان عن مزاج ليس من الحكمة إثارته!
شعرها باللون الأحمر الداكن - مصبوغ بلا ريب- ..... سرحته للأعلى فبدت جميلة جدا!
ترتدي ثوبا أحمر براقا ولامعا...

تقدمت "ماريان" -بمشية متعالية- من مكان وقوف بيرناديت وماكس...
تصنعت الابتسام حين قالت لهما:مساء الخير!
ردت عليها بيرناديت بعفوية:مساء النور!
بينما رد عليها ماكس بابتسامة جذابة خبيثة تخفي الكثير:مساء النور ماريان!
تحدثت بيرناديت من فورها:عفوا...ولكن ذكريني بمن تكونين يا آنسة ماريان؟!
ردت عليها ماريان :أنا ابنة السيد مايكل...التقيتك ذات مرة حين...
قاطعتها بيرناديت بعفوية تامة:آاه!..تذكرت!...اعذري ذاكرتي!
ابتسمت لها ماريان...بينما بداخلها تود لو تقتلها!...فلا أحد يجرؤ على مقاطعتها هكذا!...ولكنها ستحتمل!...لأسبابها الخاصة!


لم يمر الكثير من الوقت حتى تقدم ماكس بشكل رسمي لطلب يد الآنسة بيرناديت من والدها السيد جورج!
فلم يتوان السيد جورج بالموافقة...
فماكس- بالنسبة له- هو الابن الذي لم يلده...
لربما لم تكن هذه هي المشاعر الحقيقية التي يشعر بها السيد جورج تجاه ماكس...
ولكنه تجاهل كل ما يمليه عليه قلبه...ووافق على تسليم ابنته- رغم صغر سنها- لهذا الشاب الذي يثق به بطريقة أو بأخرى بسبب علاقات العمل بينه وبين والده !

أمضى ماكس معظم الأمسية مع بيرناديت!..
وماريان تراقبهما من بعيد والغيرة تلعب بعقلها...
فهي تود لو تكون مكان بيرناديت الآن!
إنها تحبه!..ويحبها هو......لكن.....


.
.
.


http://up109.******.com/s/63ws11lwhe.gif

heroine
13-12-2008, 08:49
http://up109.******.com/s/63ws11lwhe.gif

.
.
.

مرت قرابة الشهر..
وخلاله تمت خطوبة ماكس على بيرناديت...

كثيرة هي الحفلات التي مرت على بيرناديت في تلك الأيام...
وذات مرة..أثناء إحدى تلك الحفلات في القصر...
خرجت للتنزه في الحديقة...
أرادت تنشق بعض الهواء ...ثم العودة للداخل لمشاركة الجميع فرحهم...

وشردت تفكر في مستقبلها مع ماكس...
فارس أحلامها الطفولية التي لم تبلغ بعد!
فهل ستكون سعيدة معه يا ترى؟!؟
هل بإمكان أفكارها الصغيرة تلك أن تحملها للنجوم؟!؟
وهل أحسنت الاختيار يا ترى؟!؟

وبينما هي على حالها هذا...
سمعت صوت خطوات رزينة متئدة...فنظرت من فورها إلى مصدر الصوت....
لقد كان جيمس بحلته المتأنقة دوما!
نظرت له بضيق...
وسألته من فورها:ماذا تريد هذه المرة؟!؟
أجابها جيمس وهو يدقق النظر بعينيها:لا زلت أريد مصلحتك يا آنسة!
بيرناديت بحدة:هذه هي المرة الرابعة هذا الشهر!...أنا لن أعدل عن قراري...لن أعدل!..وأنت لا شأن لك بي!
أضافت بلهجة بدت أقرب للتهديد:هذه آخر فرصة لك كي تبتعد عن طريقي...و إن حاولت الحديث معي..أو حتى النظر إلي مجددا...فسأخبر والدي فورا!!...بل سأخبر ماكس حتى يحطم لك رأسك!
قالت كلماتها هذه وسارعت بالمشي مارة من قرب جيمس الذي أمسك ذراعها بقوة مانعا إياها من إكمال مسيرها!
نظرت له بحدة قائلة:دعني!
جيمس بحدة هو الآخر:ليس قبل أن تسمعيني!
استغربت من لهجته الغريبة في الكلام....فتوقفت رغما عنها حين سمعته يقول:لن أطلب منك سوى أمرا واحد!
أضاف بجدية:ادخلي القصر الآن على حين غرة!...وابحثي عن حبيبك!...وتأكدي بنفسك من الكلام الذي قلته لك قبل أيام!...فماكس...بالتأكيد الآن سيستغل غيابك!
وجهت نظرات حاقدة نحوه...ثم غادرت الحديقة من دون أن تصغي لكلامه!
وتوجهت من فورها إلى داخل القصر عازمة على إخبار ماكس بأمر جيمس...علّه ينهي هذه المهزلة!

سألت عن مكان تواجده في حين لم تجده في قاعة الاستقبال....فدلّتها والدتها على مكانه!

خطت خطواتها بسرعة خرافية - بالنسبة لفتاة مثلها - .... ومشت في ذلك الممر الواسع متجهة إلى مكان جلوس ماكس!
ووصلت أخيرا...
ولكن...قبل أن تفكر بدخول الغرفة..
فكرت بما قاله جيمس...
أيتحدث بجدية؟!؟
هل من المعقل أن يكون كلامه صحيحا؟!؟
وماذا لو كان صحيحا؟!؟.
ماذا لو كان ماكس مخادعا كما يصفه جيمس؟!؟
لا...إن بيرناديت تثق بماكس...ولن يجعلها شخص كجيمس تشكك به!

تقدمت من تلك الغرفة..دقت الباب..ثم دخلت بسرعة!
ووجدت ماكس يجلس جلسة معتدلة على إحدى الأرائك..
فابتسمت بارتياح!...وتقدمت منه قائلة:آاه...ماكس!
غير من طريقة جلوسه فور رؤيتها متوترة..وقال:ما الأمر عزيزتي؟!؟..هل هنالك ما يضايقك؟!؟
بيرناديت بجدية:في الحقيقة!...نعم!

لمعت عينان سوداوتان خلف إحدى الأرائك!...فمن يكون صاحبها يا ترى؟!؟

.
.
.


http://up109.******.com/s/63ws11lwhe.gif

.
.
.

طرد السيد جورج جيمس من العمل بمجرد معرفته بما حصل!
وفوق هذا...تلّقى جيمس ضربة مؤلمة وجهها إليه ماكس فور رؤيته!

وخرج ذلك الشاب المسكين خائبا من قصر العائلة!
غير أنه ازداد اصرارا على إنقاذ بيرناديت!

.
.
.


http://up109.******.com/s/63ws11lwhe.gif

.
.
.

في يوم من الأيام..
قررت بيرناديت التنزه خارج أسوار القصر...
وركبت سيارتها الخاصة كي تستمتع وحدها بهذه النزهة!

كانت تسير بسرعة على ذلك الطريق !
وفي عقلها آلاف الأفكار حول زفافها...
إنها تريده أن يكون مثاليا...
أن يكون غير اعتيادي...
أن يفوق المستحيل!

أفاقت من أفكارها العميقة فور سماعها صوت هاتفها النقال!
حاولت إخراجه من الحقيبة الموضوعة على الكرسي المجاور لها!
وجدت صعوبة في ذلك...ولكنها في النهاية أخرجته بغير انتباه للطريق أمامها!
فما كان لعينيها إلا أن تتسعا عند رؤيتها تشرف على الموت برجليها!
إذ كانت على مقربة من منحدر خطير!
حركت المقود يمينا...ولكن...لا...لم تستطع أن تعدل من طريق سير سيارتها!
فقد فات الأوان...


وأطلقت بيرناديت صرختها الخائفة من أعماق الألم
آااااااااااه


.
.
.


http://up109.******.com/s/63ws11lwhe.gif

نهاية هذا البارت..
لقد كان مكملا للبارت الذي سبقه...
ولكني فضلت فصله عنه...

الأحداث الحقيقية لم تبدأ بعد..

انتظروا البارت القادم

وأراكم بخير

مَرْيَمْ .. !
13-12-2008, 12:18
مرحبا هيروين

كيف حالك أختي؟... إن شاء الله بخير

شكرا على التكملة الطوييييييلة

والآن نبدأ بالتعليقات:D:D:D


بمشيته المستقيمة والقائمة
هل لك أن تشرحي لي ما عنيته أختي بهذه الجملة....... المستقيمة والقائمة........ لا أعلم ولكن أحس أنه تكرار لذات المعنى... لكني أنتظر شرحك

*يبدو أن هذا الماكس. لا ينوي على خير أبدا. وقد بدا ذلك من شكله الخارجي أيضا.. فله عينان تنمان عن الخبث:مكر::مكر:


وتجاذبا أطراف الحديث معا
أنا أرى أنه لا داعي أبدا لإضافة معا....... فتجاذب أطراف الحديث.... لن يكون منفردا..... يعني المعنى واضح بقولك.... تجاذبا أطراف الحديث


كيف حالك يا ابني
أحسست التركيب ثقيلا بعض الشيء. كان يفضل لو قلت..... كيف حالك يا بنيّ...

*ما هذا فيرونيكا أيضا مثل ابنها في الشكل وحتى في الطباع...... يبدو أنها عائلة مثالية...... وستكتمل بوجود بيرناديت:D:D


ارتدت برجليها حذاء
لا أعلم أختي.. ولكن أظن أنه من الأفضل أن تقولي..... ارتدت في رجليها....


الرجال الأثرياء غالبا ما يبالغون في التعبير عن مشاعرهم!
أعجبتني هذه الجملة.... وأنا أوافقك في ما أبلغته من خلالها


لأسبابها الخاصة!
لا تقولي أنها تآمرت مع ماكس:eek::eek:


هل من المعقل
هل من المعقول

يا الهي...... مالذي سيحصل لبيرناديت... أرجو ألا تؤذيها فهي بطلة القصة... وأشك أنها ستكون طريقتك لتغييرها

المهم لقد كان البارات ممتعا وحافلا بالأحداث الجميلة والمريبة.... وأيضا تلك الفتاة صاحبة العينين السوداوتين في الغرفة.... لن تكون سوى ماريان طبعا وقطعا.

المهم أن بالنتظار

لا تتأخري

سلااااااااااااااااااام

sayore
13-12-2008, 14:37
مرحبا أخت هيروين...كيف الحال؟؟؟
القصة جمبلة جدا كمثيلاتها حتى و إن كانت الفكرة "حسب قولك تقليدية"...فأنا واثقة تمام الثقة بأنها ستتحول إلى فكرة جديدة تماما خلال قصتك...

أسلوبك في الكتابة كان و لايزال جميلا آسرا و لم يتغير...و اذا تغير فأتمنى أن يكون للأفضل...

امممم..المال...لا أدري ما أقول عنه أهو نعمة أم نقمة...وهذا سؤال لا أعتقد أن له إجابه
فمن يملك المال يفتقد إلى السعادة ..و إن كان يشعر بالسعادة فهي سعادة مؤقتة زائلة بزوال المال...
و الدليل من قصتك بيرناديت...التي ستتزوج من شاب لا أعرف بكم سنة يكبرها من أجل المال وحسب...ولكن سينقلب السحر على الساحر ولن تجني سوى التعاسة<<حسب رأيي..

أما من لا يملك المال...فإنه يملك السعادة الحقيقية الدائمة ...وهذا بشرط أن يكون قانعا راضيا بما قسمه الله له....
و أتمنى أن ينطبق هذا على جيمس الذي ضحى ولايزال مستعدا للتضحية من أجل بيرناديت فأتمنى أن ينال ما يريد...

هذا كل ما عندي للآن بما أن الأحداث الحقيقية لم تبدأ بعد... و الحقيقة أنا متشوقة لبدايتها
أتمنى أن لا أكون قد أطلت عليك و إن فعلت فأنا معذورة بسبب روعة القصة....

في انتظار التكملة
ودمت في حفظ الرحمن...

lelean
13-12-2008, 16:18
مرحباااا كيف حالك؟

لحقت بك الى هنا لا استطيع ان ارى قصة انت كتبتها ولا اتابعها المهم

القصة الجديدة اكثر من رائعة واسماء الابطال فيها كانها من الروايات والقصص العالمية جميل

بيرناديت هذه لقد اعتقد عندما وصفتها لنا بالبداية انها انسانة رقيقة ولطيفة لكن تبين عكس ذلك حقا يتغير الانسان بمجرد حصوله على المال

اتمنى ان لا تعيقك هذه القصة من اتمام حيا ذات معنى اياك ان تصبحي الا كاتبة فموهبتك لا يجب ان تهمل

وساكون اول من يقرء لك بالتاكيد

تحياتي

heroine
13-12-2008, 16:20
مرحبا هيروين

كيف حالك أختي؟... إن شاء الله بخير

شكرا على التكملة الطوييييييلة

والآن نبدأ بالتعليقات:D:D:D


هل لك أن تشرحي لي ما عنيته أختي بهذه الجملة....... المستقيمة والقائمة........ لا أعلم ولكن أحس أنه تكرار لذات المعنى... لكني أنتظر شرحك

*يبدو أن هذا الماكس. لا ينوي على خير أبدا. وقد بدا ذلك من شكله الخارجي أيضا.. فله عينان تنمان عن الخبث:مكر::مكر:


أنا أرى أنه لا داعي أبدا لإضافة معا....... فتجاذب أطراف الحديث.... لن يكون منفردا..... يعني المعنى واضح بقولك.... تجاذبا أطراف الحديث


أحسست التركيب ثقيلا بعض الشيء. كان يفضل لو قلت..... كيف حالك يا بنيّ...

*ما هذا فيرونيكا أيضا مثل ابنها في الشكل وحتى في الطباع...... يبدو أنها عائلة مثالية...... وستكتمل بوجود بيرناديت:D:D


لا أعلم أختي.. ولكن أظن أنه من الأفضل أن تقولي..... ارتدت في رجليها....


أعجبتني هذه الجملة.... وأنا أوافقك في ما أبلغته من خلالها


لا تقولي أنها تآمرت مع ماكس:eek::eek:


هل من المعقول

يا الهي...... مالذي سيحصل لبيرناديت... أرجو ألا تؤذيها فهي بطلة القصة... وأشك أنها ستكون طريقتك لتغييرها

المهم لقد كان البارات ممتعا وحافلا بالأحداث الجميلة والمريبة.... وأيضا تلك الفتاة صاحبة العينين السوداوتين في الغرفة.... لن تكون سوى ماريان طبعا وقطعا.

المهم أن بالنتظار

لا تتأخري

سلااااااااااااااااااام

أهلا بك ..
أنا بخير...وأنت كيف حالك؟!؟

حسنا...بالنسبة للتعليقات!
الأول منها...لا أستطيع مخالفتك به أبدا!...لست أدري أين كان عقلي حين كتبت القائمة والمستقيمة!
أشكرك على التنبيه!

أجل..يبدو ماكس خبيثا وشريرا جدا!...

بالنسبة ل:تجذبا أطراف الحديث..
لا أخالفك بما قلته...ولكن..ما كتبته ليس خاطئ..يعني كلاهما يؤدي نفس الغرض...والذي كتبته لا يجعل التركيب ثقيلا على ما أعتقد..

بني...وابني...معك حق!..جربت أن ألفظها فبدت ثقيلة!

عائلة مثالية؟!...بل قولي عائلة متخلفة عقليا!..ههه!

معك حق بشأن تلك الجملة...

لن أستطيع أن أخبرك شيئا بشأن ماكس وماريان!...للمحافظة على التشويق !

بالنسبة..لـ معقل ومعقول..التي قلتها صحيحة....وأيضا...التي قلتها أنا صحيحة أيضا!

لا أضمن لك شيئا بشأن بيرناديت!..انتظري الأحداث القادمة فقط...

يسعدني أن البارت بدا ممتعا بالنسبة لك...
وأجل..تلك الفتاة لم تكن سوى ماريا بالطبع...

أشكرك على وجودك...وعلى تعليقاتك...

لست أعرف متى يمكنني كتابة البارت القادم
مشغولة تقريبا...ولكني لن أتأخر كثيرا...


دمت بخير

heroine
13-12-2008, 16:25
مرحبا أخت هيروين...كيف الحال؟؟؟
القصة جمبلة جدا كمثيلاتها حتى و إن كانت الفكرة "حسب قولك تقليدية"...فأنا واثقة تمام الثقة بأنها ستتحول إلى فكرة جديدة تماما خلال قصتك...

أسلوبك في الكتابة كان و لايزال جميلا آسرا و لم يتغير...و اذا تغير فأتمنى أن يكون للأفضل...

امممم..المال...لا أدري ما أقول عنه أهو نعمة أم نقمة...وهذا سؤال لا أعتقد أن له إجابه
فمن يملك المال يفتقد إلى السعادة ..و إن كان يشعر بالسعادة فهي سعادة مؤقتة زائلة بزوال المال...
و الدليل من قصتك بيرناديت...التي ستتزوج من شاب لا أعرف بكم سنة يكبرها من أجل المال وحسب...ولكن سينقلب السحر على الساحر ولن تجني سوى التعاسة<<حسب رأيي..

أما من لا يملك المال...فإنه يملك السعادة الحقيقية الدائمة ...وهذا بشرط أن يكون قانعا راضيا بما قسمه الله له....
و أتمنى أن ينطبق هذا على جيمس الذي ضحى ولايزال مستعدا للتضحية من أجل بيرناديت فأتمنى أن ينال ما يريد...

هذا كل ما عندي للآن بما أن الأحداث الحقيقية لم تبدأ بعد... و الحقيقة أنا متشوقة لبدايتها
أتمنى أن لا أكون قد أطلت عليك و إن فعلت فأنا معذورة بسبب روعة القصة....

في انتظار التكملة
ودمت في حفظ الرحمن...

أهلا بك أختي
أنا بخير وأنت؟!؟

أشكرك على الإطراء...ويسعدني أن القصة أعجبتك..
وأشكرك على ثقتك بي وبالقصة!
يعني..أنا أكره أن أكتب قصص مقلدة...أسعى للابتكار بكافة الطرق..
وفي قصتي هذه...لعل الشيء الذي سيجعل القصة مختلفة هو طريقة تغير بيرناديت على ما أعتقد!

ذلك السؤال له عدة إجابات تنبع من شخصية الإنسان نفسه!
ولكن في نفس الوقت.هناك وجهة نظر منطقية في الأمر يجب أن يرجع لها الجميع...
ولكن عندما قلت أن من يملك المال يفتقد إلى السعادة...لا أظنني أوافقك فيه تقريبا..
يعني...بعض الناس الذين نيتهم تكون شريفة يحصلون على السعادة...
ولكن...أذكر أني قرأت جملة جميلة جدا بهذا الشأن وهي :"قد يصنع المال السعادة...ولكن الفقر يبيعها!!"

أشكرك على مرورك وإبداء رأيك أختي...
ولا..لم تطيلي علي..فأنا أحب الردود كردودك!


دمت بخير أختي

heroine
13-12-2008, 16:29
مرحباااا كيف حالك؟

لحقت بك الى هنا لا استطيع ان ارى قصة انت كتبتها ولا اتابعها المهم

القصة الجديدة اكثر من رائعة واسماء الابطال فيها كانها من الروايات والقصص العالمية جميل

بيرناديت هذه لقد اعتقد عندما وصفتها لنا بالبداية انها انسانة رقيقة ولطيفة لكن تبين عكس ذلك حقا يتغير الانسان بمجرد حصوله على المال

اتمنى ان لا تعيقك هذه القصة من اتمام حيا ذات معنى اياك ان تصبحي الا كاتبة فموهبتك لا يجب ان تهمل

وساكون اول من يقرء لك بالتاكيد

تحياتي

أهلا ليليان...
أنا بخير وأنت؟؟

أهلا بملاحقتي!...مرحب بك دوما!

أشكرك على الإطراء...ويسعدني أن القصة أعجبتك!

لا تغرنك المظاهر!...فبيرناديت ليست لطيفة!..ولكن على الأقل!..كانت لطيفة!

بالتأكيد لن تعيقني هذه القصة من إتمام "حياة ذات معنى"....فهذه القصة كما قلت سابقا قصيرة بالمقارنة مع الحياة وحياة ذات معنى!

أحد أهم أحلامي أن أصبح كاتبة!...وأنا أعمل على تحقيقه!


تحياتي لك أختي وأشكرك على وجودك

semsem16
13-12-2008, 16:57
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

مرحبا أختي هيروين ، كيف حالك ؟؟

أممممممم ، أعجبتني التكملة و إن كنت توقعت أن تكون أطول قليلا << الطمع هههه ..

ذات العينان السوادوتان ... كأن الأمر خفي علينا ههههه ... بيرناديت أصغر من أن تنتبه لشر الناس حولها ... أو لنقل لشر بعض الناس ... ما كان عليها أن تطرق على الباب !!!


فتوقفت رغما عنها حين سمعته يقول:لن أطلب منك سوى أمر واحد!

سوى أمرا واحدا .


عدا عن أن عينيها اللوزيّتان

اللوزيتين .


فما كان لعيناها إلا أن تتسعا

لعينيها

.........


ترى ، هل ستبدأ المغامرات التي من شأنها أن تغير بيرناديت بهذا الحادث ؟؟

أتمنى أن تكون القصة مفعمة بالحيوية --- كأنما أعتبر القصة شخصا !! ههه --- و ذات إثارة ... لا اشك في قدرتك على هذا .


بانتظار البارت المقبل --- كما تعلمين ههه --- ، و أتمنى انه يكون طويلا << متطلبة !!


mes salutations .

heroine
13-12-2008, 17:19
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

مرحبا أختي هيروين ، كيف حالك ؟؟

أممممممم ، أعجبتني التكملة و إن كنت توقعت أن تكون أطول قليلا << الطمع هههه ..

ذات العينان السوادوتان ... كأن الأمر خفي علينا ههههه ... بيرناديت أصغر من أن تنتبه لشر الناس حولها ... أو لنقل لشر بعض الناس ... ما كان عليها أن تطرق على الباب !!!



سوى أمرا واحدا .



اللوزيتين .



لعينيها

.........


ترى ، هل ستبدأ المغامرات التي من شأنها أن تغير بيرناديت بهذا الحادث ؟؟

أتمنى أن تكون القصة مفعمة بالحيوية --- كأنما أعتبر القصة شخصا !! ههه --- و ذات إثارة ... لا اشك في قدرتك على هذا .


بانتظار البارت المقبل --- كما تعلمين ههه --- ، و أتمنى انه يكون طويلا << متطلبة !!


mes salutations .

وعليك السلام أختي

أهلا بك سمسم..أنا بخير وأنت؟!؟

يسعدني أن التكملة أعجبتك...لم يكن بإمكاني أن أجعلها أطول حتى لا أخلط بين الأحداث يا طماعة..ههه!

معك حق بشأن ما قلته عن بيرناديت!
ولو أنها لم تطرق على الباب لكانت اكتشفت وجود ماريان!

جميع ملاحظاتك صحيحة...عدلتها الآن...وأشكرك على التنبيه!

امممم..أجل..ستبدأ المغامرات!
وستكون القصة مفعمة بالحيوية!


كما قلت...لا أعلم متى أستطيع كتابة البارت القادم -علي أن أوازن بينها وبين القصة الأخرى- ولكن البارت سيكون طويلا على الأغلب!

أشكرك على مرورك

وأراك بخير

.

$#زهرة الربيع#$
13-12-2008, 20:00
اوهايو ,,

التكمله روووعه ,,

و في انتظار الباقي على نار

لا تعليق لدي في الوقت الحالي << بل في كل وقت خخخخخخخخ

بيرناديت غبيه >_<

كح كح انتظر التكمله على جمر ^ ^


جانا

اسيرة الحياة
14-12-2008, 13:14
التكملة رائعة لكن حزنت على جيمس مسكين مع انه يبى مصلحتها الا انها طردته من العمل




تحياتي :



اسيرة الحياة

heroine
14-12-2008, 17:48
اوهايو ,,

التكمله روووعه ,,

و في انتظار الباقي على نار

لا تعليق لدي في الوقت الحالي << بل في كل وقت خخخخخخخخ

بيرناديت غبيه >_<

كح كح انتظر التكمله على جمر ^ ^


جانا

أهلا بك أختي

أشكرك على الإطراء ويسعدني أن التكملة أعجبتك...

لا عليك بشأن التعليقات...

بيرناديت غبية؟!؟.اممم..تقريبا...

أراك بخير

heroine
14-12-2008, 17:49
التكملة رائعة لكن حزنت على جيمس مسكين مع انه يبى مصلحتها الا انها طردته من العمل




تحياتي :



اسيرة الحياة

أهلا بك أختي

أشكرك على الإطراء ويسعدني أن التكملة أعجبتك..

أجل..جيمس مسكين..

أشكرك على مرورك
ودمت بخير

heroine
16-12-2008, 17:55
http://up109.******.com/s/kovxybfcx1.jpg

"...أين أنا؟!؟ ... "

http://up109.******.com/s/m2phv8aqpm.gif

.
.
.

فتحت بيرناديت عينيها بتثاقل شديد...
حاولت النهوض...ولم تجد صعوبة في ذلك!
نظرت لنفسها بطريقة غريبة!
ثم نظرت للسرير الذي تجلس عليه...ومن بعده جالت بنظرها الغرفة كلها!
وما زادها ذلك إلا استغرابا!


أول ما أثار دهشتها...هو رؤيتها لنفسها سالمة من أي أذى!
أما الثاني...فكان لرؤيتها تنام على ذلك السرير البسيط!
والثالث والذي كان أشد وقعا!...رؤيتها لتلك الغرفة المتواضعة التي هي فيها!


أطلقت صرخت منخفضة بتقزز وهي تقول:ما هذا القرف؟!؟
نهضت بسرعة عن السرير وهي تنفض الغبار عن ملابسها..
ولكن...ما هذه الملابس التي ترتديها!؟!؟
لقد كان هذا هو تساؤلها في تلك اللحظة!
فقد كانت ترتدي أبسط أنواع الملابس...
مجرد بنطال -يصل لركبتيها- باللون الأزرق...وقميص بلون مشابه!


تجاهلت ذلك الأمر...
وأجالت النظر مرارا في الغرفة...وقالت ببراءة:أين أنا؟!؟
أكملت حديثها بداخلها :" ألا يفترض بي أن أكون الآن في المستشفى بسبب الحادث؟!؟..
ما الذي حصل؟!؟
يا إلهي!
أستيقظ وأرى أنني أرتدي ملابسا مقززة كهذه!
وأنام على سرير عفن صغير كذاك!
بل...وفي غرفة صغيرة خانقة كهذه!
ما الذي يحصل هنا؟!؟.."
صرخت بعدها بصوت عال:ما الذي يحصل هنا؟!

ما كادت أن تكمل كلامها حتى شعرت بشيء ما يلامس ساقيها!
فنظرت ببطء وبطريقة مضحكة للأسفل!
فإذا بها ترى قطة شقراء صغيرة لطيفة تداعب ساقيها!
فصرخت من جديد!...ولكن هذه المرة...بأعلى صوتها!

لم ينجدها أحد....فحاولت أن تتخلص من هذه المصيبة -حسب ما أسمتها هي - لوحدها!
فأسرعت بالابتعاد عن القطة...
وتقدمت من السرير وأخذت الوسادة وبدأت بضرب القطة المسكينة وهي تصرخ بجنون قائلة:فلتموتي أيتها المتوحشة!..موتي!..موتي!....مـــــــــــــــوتي!

نظرت القطة لبيرناديت بغباء!...
أجل...نظرت بغباء!
بل إن الموقف كله كان غبيا!


سمعت بيرناديت بعد ثوان صوت خطوات بالخارج!
فابتسمت بسعادة!
لا شك أن مالكي هذا المنزل قد أتوا لنجدتها أخيرا!


فتح أحدهم الباب فجأة!
فإذا به يكون شابا بنفس عمر بيرناديت تقريبا أو ربما أكبر بسنة...
له عينان باللون الأخضر...وشعر باللون البني المائل للأشقر كثيرا...


بمجرد أن رأته بيرناديت سارعت بالاقتراب منه لاهثة وهي تقول:اقتلها..اقتلها ...كانت هذه المخلوقة الصغيرة المتوحشة على وشك أن تأكلني!!
رفع ذلك الشاب إحدى حاجبيه بطريقة غريبة..وابتسم بسخرية متقدما إلى داخل الغرفة..وتحديدا من القطة..حملها بهدوء متجاهلا بيرناديت الغاضبة حين قالت بحدة:أنا أحدثك أيها الشاب!...فكيف تتجاهلني هكذا؟!


نظر لها بهدوء وقال ببرود شديد:هل قلت شيئا يا فتاة؟!
بيرناديت بعصبية:أولا..أنا لست فتاة!...
رفع الشاب حاجبيه بطريقة مضحكة مستغربا...ثم قال ببرود مقاطعا إياها:آها...فهمت..أنت فتى إذن!
بيرناديت بغضب:لا يا غبي!...أنا أدعى بيرناديت...الآنسة بيرناديت...وليس فتاة!
نظر للقطة وداعبها ثم قال بلامبالاة لبيرناديت:حسنا بيري!...لا داعي للصراخ!
بيرناديت باستنكار:بيري..بيري؟!؟!..ماذا!؟؟!
ابتسم ببلاهة وقال:أليس اسمك بيري؟!؟
لم تعد بيرناديت قادرة على التحكم بأعصابها فصرخت به قائلة:بيرناديت!...الآنسة بيرناديت يا أحمق!
سألها:وما المانع بأن أناديك بـ بيري؟!؟..إنه جميل وخفيف ولطيف!


نظرت له من رأسه حتى أخمص قدميه بتعال وقالت:شكلك...يثير الشفقة!
رد عليها بامتعاض:هيي!...لا تغيري الحديث...من ثم..لا تسخري مني فأنت بمنزلي كما ترين...ويكفي أنك أيقظتني من نومي بصراخك!!..إذن لتسكتي...أفهمت.......يا....
أضاف لإغاظتها:يا بيري!


اشتعلت بيرناديت غضبا!...فعقدت ساعديها على صدرها...وبدأت تذرع الغرفة -مجيئا وذهابا- بتوتر وهي تحدث نفسها:اهدئي...اهدئي..إنه يحاول استفزازك فحسب!
ثم قالت كمن تذكر شيئا:هيييي!...أيها الأحمق!
قاطعها بقوله:للأحمق اسم يا بيري!
بيرناديت بغضب:لا ترفع الكلفة هكذا!...لا تنادني ببيري!
قال:حسنا...إذن نادني باسمي...
بيرناديت بحنق:وما هو...؟!
ابتسم بطريقة جذابة وهو يقول:أدعى ليوناردو بلوكابليولي باكستن ماك!...بإمكانك مناداتي ليو فحسب!


بيرناديت:لم يكن هناك من داعي لتقول اسمك الكامل!....وكأني أهتم أصلا!
أردفت بسرعة:أين أنا؟!؟...
تظاهر بالغباء وهو ينظر للغرفة حوله...ثم صوب نظره نحوها من جديد وقال:اممم..أنت تقفين في غرفة ما...في منزل ما...في مدينة ما...في دولة ما...في هذا العالم!
تظاهرت بالضحك سخرية وقالت:ها..ها!...أتظن نفسك مضحكا؟!؟...
ثم أضافت بغضب:هيا أخبرني أين أنا؟!؟...
ليو متظاهرا بالبراءة:لقد أخبرتك ولكنك ترفضين تصديقي!


تمالكت أعصابها وقالت بجدية:اسخر كما تشاء أيها الأحمق!...سأبحث في هذا المنزل عن شخص يوجد برأسه عقل على خلافك أنت!
قالت جملتها تلك...وغادرت الغرفة مغلقة الباب خلفها بقوة فأصدر صوتا مزعجا!


قال ليو معلقا بعد ذهابها:قوية!....بل...متوحشة!
تقدم من الباب عازما على اللحاق بها وهو يقول:إنها فتاة متعبة جدا!...أظنني سأواجه صعوبة في مبيتها في المنزل!...
أضاف بخبث وعلى وجهه ابتسامة ماكرة:ليس تماما!...فأنا سأستمتع بالشجار معها!


.
.
.


http://up109.******.com/s/m2phv8aqpm.gif


http://up109.******.com/s/kovxybfcx1.jpg

heroine
16-12-2008, 17:58
http://up109.******.com/s/kovxybfcx1.jpg

.
.
.


مشت بيرناديت في ذلك الممر البسيط...
وألقت نظرة خاطفة على الأثاث حولها...
أثاث من الخشب..أرضية من الخشب...جدران من الخشب...
فمن البديهي -في تلك الحالة- اعتقاد بيرناديت أن المنزل كله خشبي!


تجاهلت بيرناديت كل هذا...وأكملت مسيرها..
فكل همها الآن أن تعرف مكانها...وكيف وصلت إلى هذا المنزل؟!؟
والأهم...أنها أرادت مغادرة المكان-- الذي لا يليق بها وبمكانتها الاجتماعية حسب اعتقادها-- فورا!


نزلت درجا خشبيا قصيرا حتى وصلت لغرفة واسعة بعض الشيء...بدت وكأنها غرفة الجلوس..
لم تجد أحدا هناك فنادت بصوت مرتفع:أيوجد أحد هنا؟!؟
سمعت صوت ليو يقول من خلفها بصوت مرح:لا تتعبي نفسك...لا أحد في المنزل غيري...على الأقل الآن!
نظرت للخلف حيث وقف هو ووقفت بجانبه القطة الصغيرة!
ثم سألته من فورها بجدية بالغة:أخبرني!..أين أنا؟!؟..ما اسم هذه المدينة؟!؟...ما الذي جاء بي إلى هنا؟!؟...
أجابها بمشاكسة:وإن لم أجبك!؟؟!
قالت بيرناديت بحدة:لماذا تعاملني بهذه الطريقة؟!؟..يكفيك كونك شابا أحمقا غبيا لا عقل في رأسه !
أضافت بحدة أكبر:تعاملني بقلة احترام مع أنني آنسة لها قدرها وقيمتها..وفوق ذلك لا تعرفني!
ليو:وما أدراك؟!؟..ربما أعرفك!
نظرت له بشك...وسألته باستغراب:ماذا تقصد!؟؟
ليو متظاهرا بالبرود:لا شيء!
بيرناديت بحزم:تكلم!

لم يتسن لليو الرد عليها..إذ فتح أحدهم باب المنزل فجأة...
وبعد ثوان معدودة...
دخلت فتاة بعمر بيرناديت...تشبهها كثيرا...بل...بنفس ملامحها!
غير أن الاختلاف الوحيد كان في قصة الشعر...
فلتلك الفتاة شعر قصير بعكس بيرناديت ...

تسمّرت بيرناديت في مكانها عندما رأتها...وأشرت عليها بإصبعها وهي تقول بغباء:أنت....تشبهينني؟!
تقدمت تلك الفتاة من مكان وقوف بيرناديت وليو...
ثم قالت بابتسامة لطيفة متجاهلة تعليق بيرناديت:جيد أنك استيقظت أخيرا يا آنسة!
بيرناديت:ولكن..أنت تشبهينني!
الفتاة بمرح:يُخلق من الشبه أربعين!
أضافت:أعرّفك بنفسي..أدعى لانا...
بيرناديت بعجرفة:وكأن الأمر يهمني!
استغربت لانا من لهجتها في الكلام...
غير أن بيرناديت أكملت كلامها وقد عقدت ساعديها على صدرها:والآن...ليخبرني أحدكم أين أنا؟ وما الذي جاء بي إلى هنا؟!...وكيف....؟!؟
قاطعتها لانا بقولها:هوّني عليك يا آنسة!...
نظرت لـ ليو فقال لها من فوره وكأنه فهم ماذا تريد:اسمها بيرناديت!
ابتسم لانا بسعادة..وسألت بيرناديت:أمن فرنسا؟!؟
بيرناديت بحدة:لأكن قادمة من المريخ!....لا يهم!...أريد أن أعرف أين أنا الآن؟!
لانا بلطف:حسنا...سأخبرك بكل شيء..ولكن..هل أكلت شيئا ما؟!؟
بيرناديت بنفاذ صبر:لا أريد أي شيء....ألا تفهمون؟!؟...أريد أن أعرف أين أنا...ولماذا أنا هنا؟!؟....بل ومن تكونان؟!؟
لانا:دعينا نتناول طعام الفطور أولا...ثم أخبرك بكل شيء!
بيرناديت بلهجة لم تتغير:حسنا!


قادت لانا بيرناديت إلى المطبخ..بينما توجه ليو إلى غرفته مع قطته!


وفي المطبخ...جلست بيرناديت على أحد الكراسي وهي تتأفف وتندب حظها العاثر!
فآنسة بمثل مكانتها ينتهي بها الأمر في منزل بسيط كهذا....وفي مكان غير معروف!..بل إن طريقة وصولها إلى هذا المكان غير معروفة!


التقت شخصين لا تعرفهما...ولم يسبق لها أن التقت بهما!
الأول..شاب يدعى ليو...يجيد إغاظتها بشكل فظيع!
والثانية...فتاة تدعى لانا..تبدو لطيفة!...ولكن...بماذا سيفيد لطفها بيرناديت؟!؟...هي فقط تريد مغادرة المكان!

.
.
.


http://up109.******.com/s/m2phv8aqpm.gif

نهاية هذا البارت

بانتظار انتقاداتكم وملاحظاتكم

وسأعود لتصحيح الأخطاء الإملائية بأسرع وقت ممكن

أراكم بخير


http://up109.******.com/s/kovxybfcx1.jpg

مَرْيَمْ .. !
16-12-2008, 18:51
مرحبا هيروين
كيف حالك أختي؟... إن شاء الله بخير...
المهم البارات طويل.... وجميل... كالمتوقع منك...

نظرت للسرير
ألم يكن من الأفضل قول... نظرت نحو السرير>> سمسم تفضل هذه الطريقة هههههههه


جالت بنظرها الغرفة كلها
أظن أنه من الأفضل لو قلت... جالت بنظرها في الغرفة كلها... أو تفحصت بنظرها الغرفة كلها...

أطلقت صرخت منخفضة بتقزز وهي تقول:ما هذا القرف؟!؟
هذا ليس خطأ أختي... مجرد تعليق...
ما هذا؟... ألهذه الدرجة تظن أن المال هو سر كل سعادة... وتقول أيضا... ما هذا القرف؟... لقد بت أمقتها... فمكان أن تحمد الله على سلامتها... أخذت تنتقد المكان الذي هي به...


لم ينجدها أحد....فحاولت أن تتخلص من هذه المصيبة -حسب ما أسمتها هي - لوحدها!


ههه مجرد تعليق أيضا... هل تخاف من القطط إلى هذه الدرجة؟... إنها حيوانات لطيفة... لكني بصراحة أرجح أنها تتقزز منها... أليس كذلك؟


نظر للقطة وداعبها ثم قال بلامبالاة لبيرناديت:حسنا بيري!...لا داعي للصراخ!
أعجبني هذا الشاب كثيرا ببروده ومبلاته في معاملتها... فهي تستحق هذا... حسنا... على الأقل حاليا...


وصلت لغرفة
إلى غرفة


ابتسم لانا
مجرد خطإ إملائي بسيط..... ابتسمت...


أمن فرنسا؟!
لا أستسيغ هذه الجملة... يفضل لو تقولي... أأنت من فرنسا؟... أو هل جئت من فرنسا؟>> مع أنني لا أستحسن الاقتراح الثاني... كونها لم تأت بإرادتها...


ألا تفهمون؟
أتفهمان... ولكن إذا أردت بذلك التحدث عن المطلق... فأتفهمون... جائزة...

هذا كل ما لدي...
أرجو أن تتقبلي مروري...
بانتظار البارات القادم على أمل ألا تتأخري...

بالمناسبة... فكرة هذا البارات ممتعة... ومبتكرة... أحسنت...

سلااااااااااااام

heroine
17-12-2008, 16:53
مرحبا هيروين
كيف حالك أختي؟... إن شاء الله بخير...
المهم البارات طويل.... وجميل... كالمتوقع منك...

ألم يكن من الأفضل قول... نظرت نحو السرير>> سمسم تفضل هذه الطريقة هههههههه


أظن أنه من الأفضل لو قلت... جالت بنظرها في الغرفة كلها... أو تفحصت بنظرها الغرفة كلها...

هذا ليس خطأ أختي... مجرد تعليق...
ما هذا؟... ألهذه الدرجة تظن أن المال هو سر كل سعادة... وتقول أيضا... ما هذا القرف؟... لقد بت أمقتها... فمكان أن تحمد الله على سلامتها... أخذت تنتقد المكان الذي هي به...



ههه مجرد تعليق أيضا... هل تخاف من القطط إلى هذه الدرجة؟... إنها حيوانات لطيفة... لكني بصراحة أرجح أنها تتقزز منها... أليس كذلك؟


أعجبني هذا الشاب كثيرا ببروده ومبلاته في معاملتها... فهي تستحق هذا... حسنا... على الأقل حاليا...


إلى غرفة


مجرد خطإ إملائي بسيط..... ابتسمت...


لا أستسيغ هذه الجملة... يفضل لو تقولي... أأنت من فرنسا؟... أو هل جئت من فرنسا؟>> مع أنني لا أستحسن الاقتراح الثاني... كونها لم تأت بإرادتها...


أتفهمان... ولكن إذا أردت بذلك التحدث عن المطلق... فأتفهمون... جائزة...

هذا كل ما لدي...
أرجو أن تتقبلي مروري...
بانتظار البارات القادم على أمل ألا تتأخري...

بالمناسبة... فكرة هذا البارات ممتعة... ومبتكرة... أحسنت...

سلااااااااااااام

أهلا بك أختي
أنا بخير والحمد لله…وأنت؟!؟

يسعدني أن البارت أعجبك أختي…

سيكون من الأفضل فعلا لو قلت :نظرت نحو السرير كما تفضلها سمسم..ههه..
لكني..كتبتها للسلاسة فحسب…
ولكن...لا..الآن فقط انتبهت عندما قرأت الجملة...
حقيقة...كنت سأستخدم كلمة :"نحو" لو أن المسافة بين بيرناديت والسرير بعيدة...ولكن بما أنها فوق السرير فيصبح من الركاكة قول ذلك


بالنسبة ل:جالت بنظرها الغرفة كلها..
لا أظن أنه بها خطأ ما…بالعكس..أحسها ملائمة أكثر من الذي كتبته…
فكلمة "الغرفة" جاءت مفعول به مباشرة…وذلك أفضل لبنية الجملة…

بيرناديت!..وآاه من بيرناديت وأمثالها!
أرى من هم أسوأ منها بكثير فلا تستغربي!

هي حقيقة..لا تخاف من القطط...بل كما قلت!...تتقزز!..أصبت في ذلك.

أعجبك ليو إذن...أنا أيضا أحبه...

بالنسبة لـ :"وصلت لغرفة"
هي لا تعد خاطئة....فاللام أيضا حرف جر يفيد نفس المعنى...لكن ربما كان استخدام "إلى" أفضل...

أشكرك على التنبيه بشأن الخطأ الإملائي...

استخدمت جملة:"أمن فرنسا؟"
ذلك لأنها تدخل على السرعة بالإجابة...
فقد كانت المحادثة سريعة...يعني...سؤال سريع ورد سريع...
هذا النوع من المحادثات كثير الاستخدام في هكذا حالات..فلو أنني كتبت ما أمليته علي لكان هناك تكلّف !

تفهمون...كنت أتحدث بشكل مطلق...

أشكرك على مرورك أختي..
ولست أدري حقيقة متى أستطيع وضع البارت القادم...فأنا لم أكتب بارتا لقصتي الأخرى حتى الآن...

ويسعدني أن فكرة البارت أعجبتك...

أراك بخير

semsem16
17-12-2008, 17:58
السلام عليكم ، مرحبا أختي ... كيف حالك ؟؟

بارت لطيف ، أجواؤها مرحة .... فكل موقف يقوم ليو فيه بإغاظة بيرناديت كان طريفا ههههههه ..


رفع ذلك الشاب إحدى حاجبيه بطريقة غريبة
أحد و ليس إحدى .


ليو مرح جدا و ظله خفيف لأقصى الحدود .. أعجبتني شخصيته ..
و لانا تبدو لطيفة و متفهمة لحد ما ..


ابتسم بطريقة جذابة وهو يقول:أدعى ليوناردو بلوكابليولي باكستن ماك!...بإمكانك مناداتي ليو فحسب!

يا إلهي .... هل تكفيه الخانة المخصصة لكتابة اللقب لما يذهب للبلدية ؟؟ << تعليق سخيف ههههههه ....

هل هو إيطالي ؟؟


بيرناديت:لم يكن هناك من داعي لتقول اسمك الكامل

داع


نظرت لـ ليو فقال لها من فوره وكأنه فهم ماذا تريد

لا أدري لماذا لكني لا أستسيغ استعمال ماذا ... أفضل كاسم موصول في هذه الحالة ما


..............


نهاية ، أخبرك أني بانتظار البارت المقبل آملة أن يحمل أحداثا أكثر من هذا هههه ..

mes salutations .

heroine
17-12-2008, 18:24
السلام عليكم ، مرحبا أختي ... كيف حالك ؟؟

بارت لطيف ، أجواؤها مرحة .... فكل موقف يقوم ليو فيه بإغاظة بيرناديت كان طريفا ههههههه ..


أحد و ليس إحدى .


ليو مرح جدا و ظله خفيف لأقصى الحدود .. أعجبتني شخصيته ..
و لانا تبدو لطيفة و متفهمة لحد ما ..



يا إلهي .... هل تكفيه الخانة المخصصة لكتابة اللقب لما يذهب للبلدية ؟؟ << تعليق سخيف ههههههه ....

هل هو إيطالي ؟؟



داع



لا أدري لماذا لكني لا أستسيغ استعمال ماذا ... أفضل كاسم موصول في هذه الحالة ما


..............


نهاية ، أخبرك أني بانتظار البارت المقبل آملة أن يحمل أحداثا أكثر من هذا هههه ..

mes salutations .

وعليك السلام سمسم..
أهلا بك..
أنا بخير وأنت؟!؟

يسعدني أن البارت بدا لك لطيفا..

معك حق في الملاحظة الأولى..

لا أظن أن خانة واحدة تكفيه!..ههههه....
على فكرة..هو قال ذلك ليغيظ بيرناديت فحسب..
ستعرفين لاحقا إن كان إيطالي أم غير ذلك!

معك حق بالملاحظة الثانية..أشكرك على التنبيه...غير أنني لا أستطيع تعديل المشاركة الآن.

قد تبدو "ما" أكثر سلاسة وموافقة...ربما...

انتظري البارت القادم الذي سيحمل أحداثا أكثر من هذا إن شاء الله...

وأراك بخير

$#زهرة الربيع#$
18-12-2008, 07:13
تكمله جميله اختي ,,

و انتظر البقيه على نار

جانا

heroine
18-12-2008, 17:08
تكمله جميله اختي ,,

و انتظر البقيه على نار

جانا

أهلا بك أختي

يسعدني أن التكملة أعجبتك..

قد أضع بارتا غدا...

أراك بخير وأشكرك على مرورك

John dark
18-12-2008, 17:49
مشكوره على القصه
وصراحه كتير جذبت انبتاهي
و ما تتأخري بالتكمله

kirari
19-12-2008, 02:35
الســلام عليـكم،،
كيفكـ أختـي هيروين؟؟
ان شاء الله بخـير ..
القصـة جميلة بل رآآئعـة..فأسلـوبك شيق وممتع خيتـو ::سعادة::
أهنئـك على هذا الإبداع ^.^
وعنوان القصـة أيضـا ملفت للإنتباه ::جيد::
بيرناديت>>> شخصيـة مغرورة ::مغتاظ:: ... لكني أعتقد أن بداخلها فتاة طيبـة ::سعادة::
ليو>>أعجبتني شخصيته المشاكسة .. وخصوصا عندما يغيظ بيري :D
لانا>>فتاة طيبة القلب ... أتوقع أنها ستصبح صديقة لبيري >> أتمنى ذلك :لقافة:
ماكس>>شخصية مخادعة كرهته منذ بداية ظهوره :rolleyes:
هذه تعليقاتي على الشخصيات ;)
وبإنتظار البارت القادم :سعادة2:
في أمان الله~

heroine
19-12-2008, 09:52
مشكوره على القصه
وصراحه كتير جذبت انبتاهي
و ما تتأخري بالتكمله

أهلا بك أخي

أشكرك على وجودك

قد أضع تكملة هذه الليلة...

أراك بخير

heroine
19-12-2008, 09:55
الســلام عليـكم،،
كيفكـ أختـي هيروين؟؟
ان شاء الله بخـير ..
القصـة جميلة بل رآآئعـة..فأسلـوبك شيق وممتع خيتـو ::سعادة::
أهنئـك على هذا الإبداع ^.^
وعنوان القصـة أيضـا ملفت للإنتباه ::جيد::
بيرناديت>>> شخصيـة مغرورة ::مغتاظ:: ... لكني أعتقد أن بداخلها فتاة طيبـة ::سعادة::
ليو>>أعجبتني شخصيته المشاكسة .. وخصوصا عندما يغيظ بيري :D
لانا>>فتاة طيبة القلب ... أتوقع أنها ستصبح صديقة لبيري >> أتمنى ذلك :لقافة:
ماكس>>شخصية مخادعة كرهته منذ بداية ظهوره :rolleyes:
هذه تعليقاتي على الشخصيات ;)
وبإنتظار البارت القادم :سعادة2:
في أمان الله~

وعليك السلام أختي...
أنا بخير والحمد لله... وأنت؟!

يسعدني أن قصتي المتواضعة أعجبتك
وأشكرك على الإطراء اللطيف...

العنوان ملفت؟!؟..اممم..لنقل أني بذلت جهدي كي يكون ملفتا تقريبا...

بيرناديت...من الممكن أن يكون بداخلها فتاة طيبة...من يدري؟!
أعجبك ليو؟!؟..جيد...
لانا..نعم طيبة وقد تكون صديقة لبيرناديت..
لا أظن أن أحدا يحب شخصية كشخصية ماكس..أنا نفسي أكرهه...

أشكرك على مرورك أختي وعلى إبدائك رأيك...

تحياتي لك

heroine
19-12-2008, 17:50
التكملة:

.
.
.

كانت لانا منهمكة في إعداد الفطور...
بينما بيرناديت جالسة على الطاولة بتأهب ضد أي شيء مقزز - حسب قولها- بمقدوره أن يهاجمها في أية لحظة!

سألت بيرناديت بعد فترة من الصمت:في أي مدينة أنا الآن؟!؟
أجابتها لانا دون النظر نحوها:لمَ لا تجربين النظر من خلال النافذة لتعرفي؟!
بيرناديت بامتعاض:وإن كنت في مكان غريب... كيف لي أن أعرف ما هو؟!
تنهدت لانا بيأس وقالت:يا إلهي!...لماذا أنت هكذا؟!
زمجرت بيرناديت بخفوت...ثم نهضت متوجهة نحو النافذة الموجودة في المطبخ...

أزاحت الستار قليلا...ونظرت من خلال النافذة...
فإذا بها ترى أشجار خضراء يانعة تغطي المساحات الشاسعة بالخارج!
لا شيء سوى الأشجار...والخَضَار!
فبدا المكان كما لو أنه غابة...وهذا هو أكثر ما أثار رعب بيرناديت ودهشتها...
فالتفتت من فورها صوب لانا وسألتها بقلق:أين أنا؟!؟...ما هذا المكان؟!..أخبريني!!
وضعت لانا الإناء الذي كان بيدها...ونظرت لبيرناديت بعد أن عقدت ساعديها على صدرها بضيق...
أعادت بيرناديت أسئلتها بإصرار...فما كان لـ لانا إلا أن تقول:منزلي هذا يقع في الجزء الشمالي من الغابة!...
بيرناديت بخوف:غابة؟!...وأين تقع هذه الغابة؟!؟..ما اسم أقرب مدينة لها؟!؟
لانا ببرود:أقرب مدينة تبعد حوالي كيلومتر واحد... وربما أقل.....
بيرناديت:كيلومتر واحد؟!؟..وتقولينها بكل برود!؟...المدينة بعيدة...كيف تصلين لها ؟!؟..كيف تعيشين؟!؟
لانا بابتسامة لطيفة:الخيول تفي بالغرض!
بيرناديت باستنكار وانفعال:الخيول؟!؟..أوتظنين نفسك في العصور الوسطى؟!؟...لقد وصلنا القمر وتقولين خيول!؟
لانا:هذه حياتي ولا تشكل أي إزعاج بالنسبة لي!
بيرناديت بلهجة جافة:حسنا!..وكأن الأمر قد يهمني!...أنا فقط أريد أن أعرف...كيف لي أن أعود لبلادي؟!
تقدمت لانا من الثلاجة..وقالت -مخرجة منها بعض الخضار-:أنت لن تعودي لبلادك...ستبقين معنا!
بيرناديت باستغراب:ماذا؟!؟...
مشت بضعة خطوات صوب لانا وقالت لها بحدة:هييي!...لا تمازحيني!..ولماذا أبقى معك ومع ذلك الأحمق؟!؟...أنا لا أعرفكم حتى!!!
لانا:وأنا أيضا لا أعرفك!...
بيرناديت:إذن لماذا؟!؟..قولي لي لماذا!
لانا بشيء من التأنيب:لا توتري لي أعصابي منذ الصباح!...ألم نتفق على الحديث بهذا الأمر بعد الفطور؟!
بيرناديت محاولة الاعتراض:ولكن...
لانا بحزم:إن لم تكفي عن الكلام فلن أخبرك شيئا!...
بيرناديت بحدة:تبا لك كم أنت لئيمة!!
لانا:أنا لئيمة!!..حسنا...سأعتبرها إطراء!
بيرناديت بغضب:أنت...أنت...آااااه!...سأريك!..أبي لن يغفر لك إن علم بأنك تزعجينني!
رفعت لانا أحد حاجبيها باستغراب...ثم ابتسمت بلطف وقالت:أبوك؟!؟..للأسف..أنا لا أعرفه!

زفرت بيرناديت بضيق بطريقة طفولية مضحكة وقالت:اهدئي..اهدئي يا بيرناديت!...لا تتركي هذه الفتاة تغيظك!
ضحكت لانا بلطف على منظرها...
فسألتها بيرناديت بحدة:لماذا تضحكين؟!
لانا مبتسمة:لا شيء!...

لطمت بيرناديت جبهتها بيأس...ثم جلست على أقرب كرسي قائلة:ما الذي يحصل لي؟!..لماذا أنا؟!؟...ألتقي بشاب أحمق لا يوجد عقل في رأسه...وألتقي أيضا بفتاة غريبة !..آاااه...يا إلهي ساعدني!

وضعت لانا يدها على كتف بيرناديت بلطف...مما أثار دهشة بيرناديت التي نظرت لها بتساؤل..
فاكتفت لانا برسم ابتسامة لطيفة على وجهها وقالت بعد ثوان قليلة:أيمكنك مساعدتي في نقل الفطور إلى غرفة تناول الطعام؟!
عبست بيرناديت فجأة...وأزاحت يد لانا -بقسوة- عن كتفها...وقالت بحدة وقد نهضت عن الكرسي:أتظنيني خادمة عندك!؟...أنا لا أخدم أحدا...الناس يخدمونني!..أتفهمين!؟
فوجئت لانا بلهجة بيرناديت في الكلام...فكسا الحزن ملامح وجهها اللطيفة...
لكنها قالت بهدوء:لم أكن أقصد ذلك...كنت فقط أطلب منك مساعدة بسيطة!
بيرناديت بتكبر وغرور وبلهجة آلمت لانا أكثر:إذن احرصي على عدم طلب المساعدة مني في المرات القادمة!... فالآنسة بيرناديت لا تقبل الإهانات من أمثالك الحثالة!
لانا باستغراب:وهل طلب المساعدة منك إهانة لك؟!
تجاهلت بيرناديت سؤالها....ورمقتها من رأسها حتى أخمص قدميها بتعالٍ....ثم غادرت المطبخ!

تنهدت لانا بعد ذهابها وقالت:إنها لا تطاق!...ألديها أصدقاء يا ترى؟!...أشك في ذلك!
أمسكت إناء بإحدى يديها...وبالأخرى أمسكت قنينة ماء...
ثم قالت:أيعقل أن هذه الفتاة ستغير العالم!؟...إنها بحاجة لمن يغيرها !...ولكن عمّي متأكد من كل ما قاله!...جل ما أتمناه أن يكون كلامه صحيحا!...وألا يكون خزعبلة أخرى من خزعبلاته!!

.
.
.

heroine
19-12-2008, 17:52
.
.
.

وقفت بيرناديت في منتصف غرفة الجلوس...تنظر حولها بنفاذ صبر وهي تقول:أين هي غرفة تناول الطعام التي تحدثت عنها؟!؟
سمعت صوتا مشاكسا يقول لها:بيري بيري!...ما الأمر؟!؟..تبدين متضايقة!...
التفتت نحو مصدر الصوت...فوجدت ليو يبتسم ببلاهة...فقالت بحدة:متضايقة لأني رأيت وجهك القبيح!
ليو:متأكد أني وسيم!...فلا تحاولي الكذب!
بيرناديت:بل أنت مقزز قبيح!
ليو:بل أنا وسيم...اعترفي!
بيرناديت:قبيح!..
ليو:بل وسيم!
بيرناديت:قبيح!

استمر هذا الشجار لثوان قليلة....سمعت بيرناديت أثناءه أصواتا تصدر من معدتها معبرة عن جوعها!
ظهرت علامات الارتباك على وجهها...
بينما قال ليو:جائعة إذن!!...
ثم أضاف:أنا أيضا جائع!..لقد تأخرت لانا في إعداد الطعام على غير العادة!
بيرناديت:وكأنني كنت سآكل من الطعام الذي تعده!
ليو:لا أظنك ستقاومين...فطعامها لذيذ جدا!
بيرناديت:مهما كان لذيذا..إنه لا يوازي الطعام الذي أتناوله في قصر عائلتي!
ليو:أتظنين الطعام الفاخر ألذ من طعام لانا؟!..محال!
بيرناديت:لا مجال للمقارنة بين الطعام الذي أتناوله..وبين الطعام البسيط الذي تعده لانا!

لم يرد ليو عليها مباشرة...
لكنه قال بعد ثوان بهدوء وجدية:الطعام يكون لذيذا إذا تناولته بسعادة وببساطة!..لا يهم أن يكون فاخرا.....فلا تتذمري يا آنسة وإلا فستعيشين كل حياتك جائعة!...بل ربما ستموتين!!
ازدردت بيرناديت لعابها بصعوبة لمجرد سماعها كلمته الأخير..فقالت بخفوت:أموت؟!؟...
ثم أضافت:بدأت أشك في أنك تحاول قتلي!.هل اختطفتني أنت وتلك الفتاة!؟...ماذا تريدان مني!؟..ماذا فعلت لكما؟!؟.....
سكتت قليلا ثم قالت:آها!...علمت الآن بمخططاتكما!...تريدان تسميمي!...تلك الفتاة رغم أنها تبدو ساذجة وضعت السم في الطعام!!!

ليو بنفاذ صبر:كفي عن إلقاء الاتهامات الغريبة!...أنعرفك أصلا لنسممك؟!؟!
بيرناديت بسذاجة:هذا هو أكثر ما يثير استغرابي !
ليو: أيمكننا أن نغير هذا الموضوع السخيف الآن ونذهب لتناول الطعام!؟!
بيرناديت بحنق:حسنا!

.
.
.

غرفة ذات أثاث بسيط...تتوسطها طاولة خشبية...حولها أربعة كراسٍ خشبية أيضا...
جلست بيرناديت على الكرسي المقابل للنافذة الصغيرة في الغرفة...
بينما جلس ليو مقابلا لها..
دخلت لانا بعد ثوان حاملة بيدها بقية الأطباق ...
جلست بجانب ليو...وقالت بابتسامة:تفضلا...
ثم قالت لبيرناديت:أتمنى أن يعجبك طعم هذا الفطور البسيط!
بيرناديت بتعالٍ:أتسمين هذا طعاما!؟
ليو باستغراب:ألم يعجبك؟!؟.أنت لم تتذوقيه حتى!..جربي ذلك واحكمي!!
بيرناديت:مستحيل أن آكل منه!!...في قصري... الأطعمة مثيلة هذه تقدم لكلاب الحراسة!
شعرت لانا بألم فظيع في قلبها...لقد جرحت بيرناديت مشاعرها..
قال ليو لبيرناديت بغضب:أنت تتمادين كثيرا أيتها الـمتعجرفة!..إذا..
قاطعته لانا بقولها:اهدأ يا ليو...إنها ضيفتنا..يجب أن نعاملها باحترام ولطف.....وإن لم يعجبها الأكل..فلا بأس...هي حرة!...لنرَ كيف ستعيش دون طعام طيلة بقائها هنا!
لم يبدُ على بيرناديت الاهتمام لكلامها...أو ربما هي تظاهرت فقط بذلك!

تجاهل ليو بيرناديت..وبدأ يأكل بنهم....مما أثار تقزز بيرناديت التي علّقت بداخلها:"إنه يأكل الطعام كمن لم يذقه من قبل!..شيء مزعج!...يبدو أنه لا يعرف أن فتاة رقيقة تراقب طريقة أكله الساذجة!"

.
.
.

heroine
19-12-2008, 17:54
.
.
.

مرت فترة تناول الطعام بهدوء...
وبعدها..قادت لانا بيرناديت إلى مكتبة المنزل...
وبحثت عن أحد الكتب...وعندما وجدته..قدمته لبيرناديت وهي تقول:هنا تكمن الحقيقة!...سبب مجيئك إلى هذا المكان يكمن في هذا الكتاب!
نظرت بيرناديت باستغراب للكتاب الذي أمامها..بل برعب!...لقد كان سميكا!
فقالت بتردد:أتريدين مني قراءة هذا الكتاب بأكمله؟؟!...
أومأت لها لانا بالإيجاب..
فقالت بقليل من الارتباك:ألا يمكنك تلخيصه لي؟!؟..فأنا أكره القراءة !
لانا بجدية:حسنا!

جلست لانا على أقرب كرسي وقالت:يتحدث الكتاب عن أسطورة تغيير العالم...
بيرناديت بلهجة مستغربة تتخللها بعض السخرية:أسطورة تغيير العالم؟!؟...أتخالين نفسك في فيلم سينمائي!
لانا بجدية:لا تقاطعيني من فضلك!
بيرناديت بحنق:حسنا!

أكملت لانا كلامها:يعيش العالم حالة صراع بين الأغنياء والفقراء...وسببه الفرق الكبير بين الصنفين... تقول الأسطورة...بأن فتاة غنية ستأتي لمدينتنا بشكل غير متوقع...وتكون هي السبب في محو تلك الفروق بين الأغنياء والفقراء!!
بيرناديت بغباء:هاه؟!

.
.
.

نهاية هذا البارت..
لم يحمل الكثير من الأحداث المهمة...
غير ذاك المقطع الأخير الذي أظنه سيثير تساؤلاتكم...
أحداث الإثارة ستبدأ في البارت القادم حسبما أعتقد...وما كان هذا البارت إلا تمهيدا لما سيحصل...

سأكمل لكم لاحقا...وسأعود لتصحيح الأخطاء الإملائية في أقرب وقت ممكن..

أراكم بخير

John dark
19-12-2008, 18:23
حلو
بس شوقتينا أكثر
مشكوره بدنا البارت الجديد

semsem16
19-12-2008, 19:27
السلام عليكم ، مرحبا أختاه ، كيف حالك ؟؟

إن شاء الله بخير ...

التكملة جميلة ، أو لنقل لطيفة ... شق الفضول طريقه إلينا عبر الكلمات الأخيرة ...

إليك تعليقاتي :



رفعت لانا إحدى حاجبيها
أحد <<< أظن لديك مشكلة مع أحد و إحدى ههههههههههههه على الأقل في الآونة الأخيرة .


لا تجعلي هذه الفتاة تغيظك!
ههههههههههه مضحك أمرها فعلا !! برأيي لو قلت : لا تتركي هذه الفتاة تغيظك ... لكان أحسن من لا تجعلي ..


...وألا يكون خزعبلة أخرى من خزعبلاته!!
خزعبـ... ماذا ؟ ما معنى هذه اللفظة ، لدي فكرة عنها لكن لا أعلم مدى صحتها أو قربها من الصحة هههههه


ليو بنفاذ صبر:كفي عن إلقاء الاتهامات الغريبة!...أنعرفك أصلا لنسممك؟!؟!
بيرناديت بسذاجة:هذا هو أكثر ما يثير استغرابي أصلا!
لربما بإمكانك الاستغناء عن أصلا بالجملة الثانية <<< كان التعليق أقوى مني فأنا من كارهي التكرار كما تعلمين .



...يتوسطها طاولة خشبية
تتوسطها



جلست بيرناديت على الكرسي المقابلة
المقابل


كان الأطعمة مثيلة هذه تقدم لكلاب الحراسة
لا ضرورة مطلقا من إيراد كان ، فهي في غير محلها .. فليس الأمر كأنما حدث شيء يحول دون أن تتحدث بيرناديت عن "قصرها" بالمضارع ..


مما أثار تقزز بيرناديت التي علّقت بداخلها:"إنه يأكل الطعام كمن لم يذقه من قبل!..شيء مزعج!...يبدو أنه لا يعرف أن فتاة رقيقة تراقب طريقة أكله الساذجة!"

لا تراقبيه إذن !!!!!!


..................


المهم ، سأكون بانتظار البارت المقبل على نار . أرجو ألا تتأخري .

mes salutations .

روطة
19-12-2008, 21:48
السلام عليكم

شحالش خويتي؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ان شا الله بخير

اهنئكي على القصة

فالقصة روووووووووووووووووووعة بمعنى الكلمة

انتظر التكملة على احر من الجمر

سلاااااااااااااااااااااااام

قلب نيجي
20-12-2008, 01:25
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا و قصه رائعه وجميله
قد لااجد كلمات تصف روعة القصه ولكن هي رائعه جدا جدا جدا
وارجوا ان تقبلينى قارءه جديده لقصتك الرائعه
اختك
قلب نيجي

heroine
20-12-2008, 08:53
حلو
بس شوقتينا أكثر
مشكوره بدنا البارت الجديد


أهلا بك أخي

يسعدني أن البارت بدا لك حلوا...ومشوقا

لست أعلم متى بوسعي كتابة البارت القادم...ولكني لن أتأخر كثيرا...

أراك بخير وأشكرك على وجودك...

heroine
20-12-2008, 08:54
السلام عليكم ، مرحبا أختاه ، كيف حالك ؟؟

إن شاء الله بخير ...

التكملة جميلة ، أو لنقل لطيفة ... شق الفضول طريقه إلينا عبر الكلمات الأخيرة ...

إليك تعليقاتي :



أحد <<< أظن لديك مشكلة مع أحد و إحدى ههههههههههههه على الأقل في الآونة الأخيرة .


ههههههههههه مضحك أمرها فعلا !! برأيي لو قلت : لا تتركي هذه الفتاة تغيظك ... لكان أحسن من لا تجعلي ..


خزعبـ... ماذا ؟ ما معنى هذه اللفظة ، لدي فكرة عنها لكن لا أعلم مدى صحتها أو قربها من الصحة هههههه


لربما بإمكانك الاستغناء عن أصلا بالجملة الثانية <<< كان التعليق أقوى مني فأنا من كارهي التكرار كما تعلمين .



تتوسطها



المقابل


لا ضرورة مطلقا من إيراد كان ، فهي في غير محلها .. فليس الأمر كأنما حدث شيء يحول دون أن تتحدث بيرناديت عن "قصرها" بالمضارع ..



لا تراقبيه إذن !!!!!!


..................


المهم ، سأكون بانتظار البارت المقبل على نار . أرجو ألا تتأخري .

mes salutations .

وعليك السلام سمسم..
أهلا بك...أنا بخير والحمد لله وأنت؟!

يسعدني أن التكملة بدت لك لطيفة...

بالنسبة لتعليقاتك...
أحد...وإحدى!..آاااه..يا إلهي!
هذه المرة المليون التي أرتكب فيها نفس الخطأ!..
لست أعلم ماذا أصابني!..حقا مشكلة!..يجب أن أكون أكثر انتباها!
أشكرك على التنبيه أختي...سأعدلها حالا...

بالنسبة لـ تجعل ...معك حق فيم قلته..تبدو كلمة "تتركي" أكثر مناسبة!.

خزعبلة...وجمعها خزعبلات...
ومعنى الكلمة...الأحاديث المستظرفة الباطلة..
وقصدت فيها...الأكاذيب الأسطورية!
أكان هذا هو ما تفكرين فيه؟!؟

أصلا..وأصلا...أعلمك فعلا من كارهي التكرار...وأنا كذلك...ولكن من فرط السرعة...
أشكرك على التنبيه..

معك حق أيضا بالنسبة لـ تتوسطها...و المقابل...
وكذلك بشأن كان...هي في غير محلها..أعلم

أشكرك على التنبيهات سوسو (مزاجي رائق)

أعجبتني جملتك الأخيرة :"لا تراقبيه إذن!"...هههههه!


أظن أني لن أتأخر في وضع البارت القادم...على الأغلب..ولكني لا أعلم متى..

أراك بخير

heroine
20-12-2008, 08:55
السلام عليكم

شحالش خويتي؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ان شا الله بخير

اهنئكي على القصة

فالقصة روووووووووووووووووووعة بمعنى الكلمة

انتظر التكملة على احر من الجمر

سلاااااااااااااااااااااااام

وعليك السلام روطة
أنا بخير والحمد لله...وأنت!؟!؟

أشكرك على الإطراء أختي
يسعدني أن التكملة أعجبتك

تحياتي لك

heroine
20-12-2008, 08:57
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا و قصه رائعه وجميله
قد لااجد كلمات تصف روعة القصه ولكن هي رائعه جدا جدا جدا
وارجوا ان تقبلينى قارءه جديده لقصتك الرائعه
اختك
قلب نيجي

أهلا بك قلب نيجي

أشكرك على الإطراء أختي..أخجلت تواضعي..
يسعدني أن القصة أعجبتك
وبالطبع أقبلك متابعة جديدة للقصة

تحياتي لك..

$#زهرة الربيع#$
20-12-2008, 12:17
وااااااااااااااااااو

تكمله جميله كالمعتاد ^ ^

تسلمي ياغلا ^ ^

<< بتدري من جمال قصتك صرت استحي ارد لأن ردودي ما توفي اقل من الثلث حتى >_<

جانا

مَرْيَمْ .. !
20-12-2008, 12:39
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....

مرحبا هيروين... كيف حالك أختي؟

تأخرت بالرد... أرجو أن تعذريني...

المهم... البارات طوييييل وممتع... أحسنت صنعا... فأنت بالفعل ممتازة...

بيرناديت باستنكار وانفعال:الخيول؟!؟..أوتظنين نفسك في العصور الوسطى؟!؟...لقد وصلنا القمر وتقولين خيول!؟
مسكينة بيرناديت... لكن طريقة تغييرك لها مبتكرة... وهذا ما أعجبني... ولكن... لا تقولي أنك ستجعلين منها... مزارعة:confused:


لانا:وأنا أيضا لا أعرفك!...
جواب رائع... أعجبتني طريقة لانا في الحديث قليلا... كلن يبدو أنها لطيفة جدا...

بيرناديت بتكبر وغرور وبلهجة آلمت لانا أكثر:إذن احرصي على عدم طلب المساعدة مني في المرات القادمة!... فالآنسة بيرناديت لا تقبل الإهانات من أمثالك الحثالة!

هذا ليس عدلا... لقد بت أكره هذه الفتاة...

أيعقل أن هذه الفتاة ستغير العالم!؟...إنها بحاجة لمن يغيرها !...
هل القصة خيالية... أم أنك قصدت شيئا آخر:confused:

!...وألا يكون خزعبلة أخرى من خزعبلاته
لدي سؤال إذا لم يكن يزعجك...
هل كلمة خزعبلة تستعمل في الفصحة... فنحن نستعملها في اللغة العامية فحسب...

ليو:متأكد أني وسيم!...فلا تحاولي الكذب
طريقته رائعة في إغاظة بيرناديت... ويبدو أنها طريقة ناجحة::جيد::

يبدو أنه لا يعرف أن فتاة رقيقة تراقب طريقة أكله الساذجة!"
هل تبدو بيرناديت فتاة رقيقة... إنها مخطئة لا محالة ههههههه:p

كما يبدو فالأحداث في قصتك بدأت تأخذ مجرى معينا...
أنا متشوقة لمعرفة المزيد...

وأرجو ألا تتأخري كثيرا في كتابة الجزء القادم....
تقبلي مروري أختي...
وأتمنى أنني لم أزعجك بردودي الطويلة:p

سلااااااااااام

semsem16
20-12-2008, 12:44
خزعبلة...وجمعها خزعبلات...
ومعنى الكلمة...الأحاديث المستظرفة الباطلة..
وقصدت فيها...الأكاذيب الأسطورية!
أكان هذا هو ما تفكرين فيه؟!؟

أجل ، كانت فكرتي عنها هذه تماما ...

بالانتظار ...

mes salutations .

هدير الليل
21-12-2008, 06:47
يبدوا انها قصه رائعه بالفعل

تخيلة القصر وحديقته وانتي تتحدثين عنه <<<< كثيرة التخيل للاحداث هههههه

اعجبتني اسمائهم كثيراً

بالكاد لايرد لها اي طلب فلااستبعد غرورها هذا...!!!!!!

يبدوا كما قلتي سيبدأ التشويق ....ياسلام

دوماًرائعه انتظر القادم

sayore
21-12-2008, 14:39
مرحبــــــــ كيف الحال ــــــــــــــــا...

لقد أحسنت في كتابة هذه التكملة كالعادة::جيد::...فهي رائعة، محمسة، مثيرة للكثير من التساؤلات و تبعث على الفضول...لذا بوركت جهودك...:)

أعتذر لعدم ردي على البارت السابق:(...فالمشاغل كثيرة:mad:...و الحمد لله بقي القليل و أصاب بالجنون تماما...:D
لذا سأدمج التعليق على البارتين مع بعضهما كونهما مترابطين..

أكثر ما لفت انتباهي هو آخر جزء ( حادث السيارة )...
فبعد الحادث فوجئت بأن استيقطت بيرناديت في منزل متواضع(مع أنها لا تستحق كهفًا ) بدلا عن المشفى أو حتى المقبرة...

للحظة شعرت بالحزن على أهل هذا المنزل لأن بيرناديت بينهم...لكن ما إن ظهرت الشخصيات الجديدة حتى انعكس الحال...
فأخيرا هناك من يوقف بيرناديت عند حدها...طبعا أقصد ليو و شقيقته...
فليو شخصية مثيرة للإعجاب فعلا...فهو جيد في إغاظة بيري...و يمتلك من الجرأة ما يكفي للصراخ في وجهها و اسكاتها على الرغم منها...
أما بالنسبة للانا..فهي شخصية لطيفة فعلا...وتمتلك صبر أيوب فعلا..لقدرتها على تحمل بيرناديت و انتقاداتها...لكن هل شبهها ببيرناديت له سبب محدد أم كما قالت "يخلق من الشبه أربعين"..؟؟؟

الآنسة بيرناديت..مع كل بارت أقرأة يزداد كرهي لها...فعلى ما يبدو أنها مخدوعة بنفسها...فهي تظن نفسها رقيقة..ولكن في الحقيقة هي أقسى من الوحوش الضارية بطريقة تعاملها مع غيرها...هه،ولا تحب القراءة؟؟؟ لا أشك في ذلك..فإذا انشغلت في القراءة فمن سوف يقوم بإهانة الآخرين؟؟!!! فهذا الأمر بالنسبة لها أهم من القراءة يكثير...و أعتقد بأن لديها خدما ليقوموا بالقراءة عوضا عنها...

((يعيش العالم حالة صراع بين الأغنياء والفقراء...وسببه الفرق الكبير بين الصنفين... تقول الأسطورة...بأن فتاة غنية ستأتي لمدينتنا بشكل غير متوقع...وتكون هي السبب في محو تلك الفروق بين الأغنياء والفقراء!!))
::سعادة:::)::سعادة:::)
يبدو أنني لم أكن مخطئة حين قلت لك بأنك ستحولين الفكرة التقليدية للقصة على حسب رأيك إلى فكرة جديدة و مبتكرة...::جيد::::جيد::
فمن كان سيصدق بأن بيرناديت ستغير العالم و تزيل الفروق بين الفقراء و الأغنياء بينما هي أول من يضعها!!!!!!!!!!:eek:

هممم..هذا ما خطر ببالي بعد القراءة..و السبب هو لإجازة التي أخذها عقلي فجأه!!!!:D
لذا أنا في انتظار التكملة...
دمت بحفظ الرحمن...

heroine
21-12-2008, 17:29
وااااااااااااااااااو

تكمله جميله كالمعتاد ^ ^

تسلمي ياغلا ^ ^

<< بتدري من جمال قصتك صرت استحي ارد لأن ردودي ما توفي اقل من الثلث حتى >_<

جانا

أهلا أختي زهرة الربيع

يسعدني أن التكملة أعجبتك...

أشكرك على إطرائك اللطيف..أخجلت تواضعي

دمت بخير

heroine
21-12-2008, 17:31
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....

مرحبا هيروين... كيف حالك أختي؟

تأخرت بالرد... أرجو أن تعذريني...

المهم... البارات طوييييل وممتع... أحسنت صنعا... فأنت بالفعل ممتازة...

مسكينة بيرناديت... لكن طريقة تغييرك لها مبتكرة... وهذا ما أعجبني... ولكن... لا تقولي أنك ستجعلين منها... مزارعة:confused:


جواب رائع... أعجبتني طريقة لانا في الحديث قليلا... كلن يبدو أنها لطيفة جدا...

هذا ليس عدلا... لقد بت أكره هذه الفتاة...

هل القصة خيالية... أم أنك قصدت شيئا آخر:confused:

لدي سؤال إذا لم يكن يزعجك...
هل كلمة خزعبلة تستعمل في الفصحة... فنحن نستعملها في اللغة العامية فحسب...

طريقته رائعة في إغاظة بيرناديت... ويبدو أنها طريقة ناجحة::جيد::

هل تبدو بيرناديت فتاة رقيقة... إنها مخطئة لا محالة ههههههه:p

كما يبدو فالأحداث في قصتك بدأت تأخذ مجرى معينا...
أنا متشوقة لمعرفة المزيد...

وأرجو ألا تتأخري كثيرا في كتابة الجزء القادم....
تقبلي مروري أختي...
وأتمنى أنني لم أزعجك بردودي الطويلة:p

سلااااااااااام

وعليك السلام
أهلا أختي..أنا بخير وأنت؟!؟

لا داعي للاعتذار...أنا والقصة لن نطير إلى أي مكان!

أشكرك على الإطراء أختي...

أجعل من بيرناديت مزارعة؟!؟!؟؟...من يدري؟؟!..
ولكن لانا وليو أنفسهما ليسا مزارعين وستتأكدين من ذلك لاحقا!

الجميع يكره بيرناديت!...حرام عليكم!...
-على فكرة..أنا أيضا أكرهه بتصرفاتها هذه..ههه-

تتساءلين إن كانت القصة خيالية؟!؟..امممم....لن أخبرك..فهذا سر...في الوقت الراهن على الأقل...

بالنسبة لسؤالك بشأن خزعبلة...أتستعملونها في العامية؟!؟
استغربت ذلك..فهذه الكلمة تعد من أقوى الكلمات الفصيحة والتي لا نستعملها عادة بالعامية..
إنها فصحى تماما..

أجل..طرق ليو ناجحة في إغاظة بيرناديت...

بيرناديت مخدوعة بنفسها...هههه!

قد أضع جزءا بسيطا غدا...

وبالتأكيد لم تزعجني ردودك...بالعكس

تحياتي

heroine
21-12-2008, 17:33
أجل ، كانت فكرتي عنها هذه تماما ...

بالانتظار ...

mes salutations .

نفس الفكرة إذن؟!؟..

جيد

heroine
21-12-2008, 17:35
يبدوا انها قصه رائعه بالفعل

تخيلة القصر وحديقته وانتي تتحدثين عنه <<<< كثيرة التخيل للاحداث هههههه

اعجبتني اسمائهم كثيراً

بالكاد لايرد لها اي طلب فلااستبعد غرورها هذا...!!!!!!

يبدوا كما قلتي سيبدأ التشويق ....ياسلام

دوماًرائعه انتظر القادم

أهلا هدير الليل...

أشكرك على وجودك وعلى الإطراء...


ودمت بخير

heroine
21-12-2008, 17:35
مرحبــــــــ كيف الحال ــــــــــــــــا...

لقد أحسنت في كتابة هذه التكملة كالعادة::جيد::...فهي رائعة، محمسة، مثيرة للكثير من التساؤلات و تبعث على الفضول...لذا بوركت جهودك...:)

أعتذر لعدم ردي على البارت السابق:(...فالمشاغل كثيرة:mad:...و الحمد لله بقي القليل و أصاب بالجنون تماما...:D
لذا سأدمج التعليق على البارتين مع بعضهما كونهما مترابطين..

أكثر ما لفت انتباهي هو آخر جزء ( حادث السيارة )...
فبعد الحادث فوجئت بأن استيقطت بيرناديت في منزل متواضع(مع أنها لا تستحق كهفًا ) بدلا عن المشفى أو حتى المقبرة...

للحظة شعرت بالحزن على أهل هذا المنزل لأن بيرناديت بينهم...لكن ما إن ظهرت الشخصيات الجديدة حتى انعكس الحال...
فأخيرا هناك من يوقف بيرناديت عند حدها...طبعا أقصد ليو و شقيقته...
فليو شخصية مثيرة للإعجاب فعلا...فهو جيد في إغاظة بيري...و يمتلك من الجرأة ما يكفي للصراخ في وجهها و اسكاتها على الرغم منها...
أما بالنسبة للانا..فهي شخصية لطيفة فعلا...وتمتلك صبر أيوب فعلا..لقدرتها على تحمل بيرناديت و انتقاداتها...لكن هل شبهها ببيرناديت له سبب محدد أم كما قالت "يخلق من الشبه أربعين"..؟؟؟

الآنسة بيرناديت..مع كل بارت أقرأة يزداد كرهي لها...فعلى ما يبدو أنها مخدوعة بنفسها...فهي تظن نفسها رقيقة..ولكن في الحقيقة هي أقسى من الوحوش الضارية بطريقة تعاملها مع غيرها...هه،ولا تحب القراءة؟؟؟ لا أشك في ذلك..فإذا انشغلت في القراءة فمن سوف يقوم بإهانة الآخرين؟؟!!! فهذا الأمر بالنسبة لها أهم من القراءة يكثير...و أعتقد بأن لديها خدما ليقوموا بالقراءة عوضا عنها...

((يعيش العالم حالة صراع بين الأغنياء والفقراء...وسببه الفرق الكبير بين الصنفين... تقول الأسطورة...بأن فتاة غنية ستأتي لمدينتنا بشكل غير متوقع...وتكون هي السبب في محو تلك الفروق بين الأغنياء والفقراء!!))
::سعادة:::)::سعادة:::)
يبدو أنني لم أكن مخطئة حين قلت لك بأنك ستحولين الفكرة التقليدية للقصة على حسب رأيك إلى فكرة جديدة و مبتكرة...::جيد::::جيد::
فمن كان سيصدق بأن بيرناديت ستغير العالم و تزيل الفروق بين الفقراء و الأغنياء بينما هي أول من يضعها!!!!!!!!!!:eek:

هممم..هذا ما خطر ببالي بعد القراءة..و السبب هو لإجازة التي أخذها عقلي فجأه!!!!:D
لذا أنا في انتظار التكملة...
دمت بحفظ الرحمن...

أهلا بك أختي
أنا بخير والحمد لله...

يسعدني أن التكملة أعجبتك سايوري ( هل أناديك هكذا؟)

لا حاجة لك للاعتذار أختي....
ستجنين؟!؟..أتفعل المشاغل كل هذا؟!؟

ماذا بك تقسين على بيري؟!...أتريدين منها الاستيقاظ في كهف!!!..شريرة أنت!..ههه..

بالنسبة لتساؤلك بشأن تشابه ملامح لانا وملامح بيرناديت...لن أستطيع أن أخبرك...سر!

أعجبني تعليقك هذا بشأن بيرناديت:" أعتقد بأن لديها خدما ليقوموا بالقراءة عوضا عنها..."
ههههه...


أشكرك على وجودك أختي وإبدائك رأيك
وتحياتي لك

sayore
21-12-2008, 18:31
[CENTER]
[B]يسعدني أن التكملة أعجبتك سايوري ( هل أناديك هكذا؟)

النطق هكذا صحيح..لكن اذا عندك نطق آخر فلا مشكلة:D:)

×عاشقة مكسات×
22-12-2008, 12:28
السلآآم عليكم ورحمة الله وبركآته...]~





أهلين أختي heroine.....]~






قصة رآئعه جداً....]~





تسلمين][يالغلآآ][





لاع ـدمنآكـ...]~







تقبلي مروري






,,أختكـ,,








×ع ـآشقة مكسـ~ـآتـ×




أنتضرالتكمله....]~

heroine
22-12-2008, 16:24
[CENTER]
[B]يسعدني أن التكملة أعجبتك سايوري ( هل أناديك هكذا؟)

النطق هكذا صحيح..لكن اذا عندك نطق آخر فلا مشكلة:D:)

إذن النطق صحيح...
لا بأس..
سأناديك هكذا منذ الآن فصاعدا

heroine
22-12-2008, 16:26
السلآآم عليكم ورحمة الله وبركآته...]~





أهلين أختي heroine.....]~






قصة رآئعه جداً....]~





تسلمين][يالغلآآ][





لاع ـدمنآكـ...]~







تقبلي مروري






,,أختكـ,,








×ع ـآشقة مكسـ~ـآتـ×




أنتضرالتكمله....]~

أهلا بك أختي عاشقة مكسات

أشكرك على الإطراء ويسعدني أن القصة أعجبتك

دمت بخير

مَرْيَمْ .. !
22-12-2008, 17:37
أنتظــــــــــــــــــــــــــــر...
لا تتأخري أرجوك

سلاااااااااام

heroine
22-12-2008, 18:05
أنتظــــــــــــــــــــــــــــر...
لا تتأخري أرجوك

سلاااااااااام

التكملة في الرد القادم

heroine
22-12-2008, 18:06
بكل كلمة كانت لانا تقولها...كانت عينا بيرناديت تزدادان اتساعا...

لم يعد بإمكان بيرناديت سماع المزيد فقالت على عجل:هييي!..توقفي!!...أنا لست أفهم شيئا!
لانا بغباء:ما الذي لم تفهميه تحديدا بيرناديت؟!؟
بيرناديت:أولا...أنني فتاة ستمحو الفروق بين الفقراء والأغنياء...وأنني...سأعيش في هذا المنزل مع أناس لا أعرفهم...وسأواجه شخصا يدعى فرونك!!!
قاطعتها لانا بحزم:يدعى فرانكلين!
بيرناديت:وكأن الأمر يهمني!
نهضت عن الكرسي الذي كانت تجلس عليه ثم قالت بحدة:إن كنت تعتقدين أني غبية و بلهاء!...فراجعي معلوماتك!.....أنا لن أصدق خرافات أطفال!!!
ثم أضافت:أنا لا أصدق أي شيء مما تقولينه!..فوفري كلامك لنفسك!
لانا ببراءة:لماذا؟!؟...أنا أقول الحقيقة فحسب يا بيرناديت!
بيرناديت بسخرية:أتسمين هذه حقيقة؟!؟!..هذه أمور لا تحدث إلا في الأفلام الساذجة!
لانا:لا تسخري مني!...هيا قولي لي...كيف لي أن أكذب وقد ورد اسمك في الكتاب!؟!؟...بل إن شكلك قد وُصف أيضا!
بيرناديت بلهجة جافة:اسمعي أيتها الفتاة التي تشبهني!!....لا يهمني إذا ما كان اسمي مكتوبا أم لا!...يهمني فقط أن أغادر هذا المكان!...افهمي ذلك...
ثم أضافت:أعيديني من حيث أتيت بي...أريد أن أعود لمنزلي!...
لانا بهدوء:للأسف..لن تستطيعي العودة لمنزلك ريثما تحلين هذه المعضلة التي تواجهنا!
بيرناديت:لا تعبثي معي!..أنا سأغادر رغما عن أنفك!
قالت جملتها الأخيرة وهي تخرج من الغرفة...
فتنهدت لانا بضيق وقالت:كيف لي أن أقنعها!؟

.
.
.

فتحت بيرناديت باب المنزل الخارجي...عازمة على الخروج من هذا المكان المخيف - كما وصفته -
غير أنها سمعت ليو يقول:إلى أين بيري؟!
بيرناديت بحدة:اسمي بيرناديت!...
ثم أضافت وهي تصرخ بوجهه:وما شأنك أنت؟!
ليو ببرود:كنت أتساءل فحسب!
بيرناديت:إذن لا تتساءل مرة أخرى!

سارعت بالخروج متعدية الباب...فلحق بها ليو وهو يشعر بالفضول!
مشت بيرناديت في حديقة المنزل...وليو لا يزال يتبعها..
فالتفتت أخيرا له وقالت بغضب:لماذا تتبعني؟!؟
ليو:أريد أن أعرف المكان الذي ستذهبين إليه!
بيرناديت:أريد الذهاب لمنزلي!..أليدك مانع!؟
ليو:لا..ولكن...
أكمل وهو يشير بيده إلى الأشجار الكثيفة أمامه:كيف ستجتازين الغابة وحدك؟!..خصوصا وأنت لا تعرفين المنطقة!
بيرناديت بسخرية:سأجد أحدا يرشدني!...أم أنني لن أجد أحدا يفعل ذلك!؟
أجابها بنفس الطريقة:فعلا أنت لن تجدي أحدا يرشدك!...وببساطة...لأن المنزل الوحيد في هذه الغابة هو منزلنا!
اتسعت حدقتا عينيها استغرابا وهي تقول:ماذا!؟...لا شك أنك تمزح!
ليو بنفاذ صبر:هذه هي المرة المليون التي ترددين فيها هذه الجملة!!...أما آن لك أن تفهمي أني ولانا لا نمزح!
نظرت صوبه بشك ثم قالت:إذن..أخبرني بسبب مقنع يدفعكما للعيش هنا وحدكما؟!؟

أجابها بهدوء:نحن لم نعش هنا بإرادتنا...
جلس أرضا -بعفوية- على الأعشاب الخضراء اليانعة.....
وقال -وهو يعبث بورقة خضراء- بشرود: بعد أن سيطر الرجال الأغنياء على جميع الموارد...عشت أنا وأختي هذه الحياة القاسية... لم نكن فقراء...بالعكس...كان لنا اسمنا في السوق وفي الحياة...ولكن... بعد أن قُتل كلا والدينا... استغل فرانكلين الشرير ضعفنا... وسلبنا كافة أموالنا...
بدا على بيرناديت أنها اقتنعت بكلامه بعض الشيء فسألته:ومن قتل والديكما؟!؟...ولماذا؟!
ليو بألم:قتلهما فرانكلين اللعين!...ولماذا!؟؟!...لأنهما فقط سعيا لإصلاح هذا العالم ومحو الفروق بين الأغنياء والفقراء!!!...
أضاف بعد أن زفر بقوة واستعاد هدوءه: لقد أصبح إصلاح العالم جريمة!!..جريمة كبرى!!...وبسببها نعيش هاربين من أعوان فرانكلين الذي يسعون لقتلنا بكافة الطرق!.... لم يتبق الكثير من الوقت حتى يعرفوا مكان سكننا... وسيأتون بالتأكيد للتخلص منا....ومنك!
قال كلمته الأخرى بعد أن صوب نظرات قوية نحو بيرناديت التي لم تلق له أي اهتمام!...أو بالأحرى..تظاهرت بأنها ليست مهتمة!

أكمل ليو كلامه:أجل...يسعون للتخلص منك!...فبعد أن كتب عمّي ذلك الكتاب الذي يتنبأ فيه بقدومك... انتشر بين الناس...وصل الفقراء منهم...والذي هيئوا بيوتهم لاستقبالك في أي وقت..فأنت بنظرهم بطلة....ووصل الكتاب لأيادي الأغنياء الذين أصابهم الذعر...وبدؤوا بالبحث عن الشخص الذي كتب هذا الكتاب - حيث أن عمي أخفى هويته - .... وحصل ذلك فعلا... فقد عرفوا أن عمي هو كاتب الكتاب...فسجنوه في القصر الكبير كي لا يثير المزيد من هذه الشكوك في أنفس الناس...وحتى لا يشجعهم على مقاومة الأغنياء!!!...وقبل أيام قليلة... كنت أنا ولانا في انتظارك... ووجدناك أخيرا في وسط الغابة... فأخذناك واعتنينا بك حتى استيقظت!... وأملنا الوحيد الآن أن ننقذ عمي بمساعدتك...ومن ثم...سنبدأ أولى خطواتنا لــــــــ

قاطعه صوت ضحكة بيرناديت المدوية!..فنظر لها بضيق وقال:لماذا تضحكين؟!
أجابته بيرناديت من بين ضحكاتها:لأنك مثير للشفقة!...
ثم أضافت:أنت تجيد التمثيل بشكل فظيع!....أتظن أنك ستخدعني بتصنعك البراءة والحزن والألم!..أحمق!
نهض ليو بغضب وصرخ بوجهها:كفي عن السخرية!..أنا لا أكذب!
استمرت بيرناديت بالضحك..فقال بسخط وبصوت منخفض:تبا لك!!!
ثم أضاف قائلا بحدة:فلتذهبي ولتموتي!...وكأنني أهتم!...
توقفت بيرناديت عن الضحك تدريجيا...ثم قالت:لا..لن أذهب..لقد غيرت رأيي!
ليو بتفاؤل:أهذا يعني أنك صدقتني!؟
بيرناديت:أبدا!...أنا لست حمقاء أيها الغبي!
ثم أضافت بشيء من الثقة:سأتصل بأبي...وأعلمه بمكاني...وعندها...سيرسل لي فورا طائرة "هيلوكبتر"...ويخرجني من هذا المكان المقزز!
تحطمت جميع آمال ليو فقال بغضب: أنت...أنت...أنت كالبومة!
بيرناديت محاولة إغاظته:حقا؟!؟...وماذا بها البومة؟!؟.لها عينان جميلتان!!!
تظاهر بالبرود فورا حين قال:لن تغيظيني !...
بيرناديت بتهكم:هذا واضح!
ليو:ثرثري كما تشائين يا آنسة عبوسة!!!....
بيرناديت بغضب:لا تنادني بألقاب كهذه!..أفهمت!؟!؟
ليو:وكأنني سأصغي لك!

قال جملته هذه وسارع بدخول المنزل...فلحقته بيرناديت وهي تقول:انتظر...أين الهاتف!
ليو ببرود:ابحثي عنه لوحدك!
بيرناديت بغيظ:لئيم!!!
ابتسم ليو بسخرية وهو يتجه إلى غرفته...فزاد ذلك من غضبها...
غير أنها تجاهلته وبدأت بالبحث عن الهاتف وهي تتمتم بالشتائم!..

سمعت بعد ثوان صوت لانا تقول:أتبحثين عن هذا؟!
تهللت أسارير بيرناديت عندما رأت الهاتف في يد لانا.....فتقدمت منها بسرعة وهي تبتسم قائلة:الهاتف!
وعندما مدت يدها لتأخذ الهاتف!..منعتها لانا من ذلك...وقالت بحزم:لماذا تجاهلت كلامي بتلك الطريقة؟!؟.أنا لن أعطيك الهاتف حتى تستمعي لما تبقى من كلامي...
بيرناديت:لا تعبثي معي بهذه الطريقة!..هات الهاتف حالا!
لانا:أبدا...لن أعطيك إياه!...ليس قبل أن تسمعي باقي الحكاية!
بيرناديت:لقد سمعت ما فيه الكفاية!..هاته!
أخذت بيرناديت الهاتف بوحشية من لانا التي لم تستطع منعها من ذلك!...

طلبت رقما معينا...وانتظرت الإجابة من الطرف الآخر...
ولكن...لم يرد عليها أحد..
طلبت غيره...وغيره وغيره...ولكن..دون جدوى...لا أحد يرد!

صرخت بيرناديت بغضب:ما الذي يحصل؟!؟...لماذا لا يرد علي أحد!؟
قالت لانا بهدوء:لو أنك استمعت لبقية كلامي لفهمت السبب!
بيرناديت:هيا...أنيريني!
لانا:ليس الآن...فأنا سأذهب لاستطلاع آخر الأخبار في المدينة...وإلى ذلك الوقت..سيبقى ليو معك!
بيرناديت:لا...لا تقوليها!...ذلك الأحمق لن يبقى معي...
لانا:هذه هي الحقيقة!
ثم أضافت:يوجد طعام بالثلاجة...بإمكانك أن تأكلي منه!
بيرناديت:أظنني قلت بأنني لن آكل!
ابتسمت لانا ثم قالت:لا أظنك ستحتملين الجوع!
بيرناديت:بل سأحتمل!...فذلك أهون علي من تناول طعام مقزز!
تجاهلتها لانا...وحملت حقيبة ظهرها...وغادرت المنزل قائلة:إلى اللقاء...

.
.
.

heroine
22-12-2008, 18:07
.
.
.

بعد ذهاب لانا...استمر ليو بإزعاج بيرناديت !
فضاقت ذرعا بذلك...وفكرت مليا في طريقة تخلصها منه!

لن يصعب الأمر على داهية مثل بيرناديت...
فأول ما فعلته هو التظاهر بالبكاء...مما أثار فضول ليو الذي كان يشرب العصير..
فسألها من فوره بسخرية:ماذا بها الآنسة العبوسة بيري!؟!؟...أتبكي لأن الماما ليست هنا!؟!...
تظاهر بالبكاء...ثم قهقه بصوت عالٍ...
غير أن بيرناديت استمرت بالبكاء..
فاستغرب من ذلك...
فقرر سؤالها هذه المرة بجدية:ماذا بك بيري؟!؟..لماذا تبكين!؟
قالت بيرناديت وهي لا تزال تبكي:لأن العالم في حالة فوضى...الأغنياء يحقدون على الفقراء ويقتلونهم!...كيف يفعلون ذلك!؟؟.ألا توجد رحمة بقلوبهم!
شعر ليو ببعض التعاطف معها...فتقدم منها...وجلس بجانبها...وربت على كتفها وهو يقول:لا تبكي بيري... أرجوك!
بيرناديت:آاااااااااه!
ليو:أرجوك!!!...توقفي عن البكاء...
ثم أضاف:اطلبي مني أي شيء...ولكن توقفي عن البكاء!
نظرت له ببراءة وقالت:أيمكنني أن أطلب أي شيء!؟؟
ليو:أجل...أي شيء!
بيرناديت:أي شيء...أي شيء؟!؟!؟
ليو:أجل!
مسحت بيرناديت دموعها وهي تقول:أحضر لي الدراجة الصغيرة من القبو!
ليو:وما الذي أدراك بوجود دراجة هناك؟!؟...
بيرناديت:المهم أني عرفت!...أيمكنك أن تفعل ذلك لي؟!؟
ليو بشيء من التردد:حـــســـنا!
ثم نهض متوجها نحو القبو...ولحقته بيرناديت مخفية ابتسامة خبيثة!
دخل القبو...فسارعت بيرناديت بإغلاق الباب خلفه بالمفتاح الموجود فيه من الجهة الخارجية!!!
واتكأت على الباب وهي تبتسم بنصر وتقول:الآن فقط!..سأتخلص منك ومن إزعاجك!

ضرب ليو الباب بغضب وهو يصيح:افتحي الباب!...افتحيه!...
لكنها لم تقل شيئا..
فنادى مجددا:بيري..المكان مظلم هنا..صدقيني بيري!!!
بيرناديت بغضب:بيري؟!؟!
قال بغباء:بيري؟!؟..بيري؟!؟
بيرناديت بغضب أكبر:بــــــــيري!؟!؟
فهم ليو مقصدها فأسرع يقول:حسنا...بيرناديت..الآنسة بيرناديت الرائعة اللطيفة الجميلة.....أيعجبك هذا؟!؟..
ثم قال بحزم:والآن افتحي الباب!
بيرناديت:مستحيل!
ليو:تبا لك!!!

غادرت بيرناديت المكان بعد ثوان متجاهلة ليو الذي استمر بالصراخ!

بعد مرور فترة قصيرة....فتح أحدهم باب المنزل عنوة وبقوة!
فالتفتت بيرناديت صوبه مستغربة من طريقة فتح الباب!
وفوجئت برؤية رجل ضخم ...له ملامح مخيفة...
وخلفه وقف خمسة رجال يشبهونه في البنية الجسدية!
ارتعبت بيرناديت بمجرد رؤيتهم...
غير أنها قالت بعد أن خطرت ببالها فكرة : آها!...أنتم من طرف والدي...لا شك أنكم جئتم لأخذي!
تقدمت منهم وحاولت النظر -عبثا - نحو الخارج...وقالت:ولكن أين الهيلوكبتر؟!؟
نظرت لذلك الرجل الذي لم تتغير ملامح وجهه القاسية!
فذعرت..
وتراجعت للخلف بقلق وهي تقول:من أنتم؟!؟
تقدم الرجل نحوها من دون أن يقول شيئا...
فاستمرت هي بالتراجع للخلف...وقد أدركت أن هؤلاء الرجال ليسوا لطيفين البتة - كما كانت تأمل -
صرخت بيرناديت بصوت عالٍ وهي تقول: لــــيــــو....ساعدني!
سمع ليو صراخها...فحاول كسر الباب...ولكن لم يستطع...فبحث عن شيء بمقدوره أن يساعده على الخروج...
فسمع مرة أخرى صرخة بيرناديت المتألمة:آااااااااااه!...ساعدني!
ليو بغضب:تبا!...لا شك أنهم وصلوا!....
ثم أضاف بقلق:بيرناديت!

.
.
.

يتبع في البارت القادم

وسأعود لتصحيح الأخطاء الإملائية في أقرب وقت ممكن...

أراكم بخير

مَرْيَمْ .. !
22-12-2008, 18:45
أهلا وسهلا بالتكملة
حجز::جيد::

semsem16
22-12-2008, 18:55
السلام عليكم ، مرحبا أختي كيف الحال ؟؟

بارت ممتع و لطيف ...

لا أجد تعليقات عليه عدا ربما :


ليو:وما الذي أدراك بوجود دراجة هناك؟
كان من الممكن أن تحذفي الذي ، بغية رفع الثقل ليس إلا.

المهم ، أنا بمزاج شيء بعض الشيء ... و لا أجد شيئا لأقوله ...

لذا ، سأنتظر البتارت المقبل في صمت نا - نا مثل ما يقولونها الأطفال الصغار هههه -

mes salutations .

قلب نيجي
23-12-2008, 00:10
ماشاء الله تكمله رائعه ومسليه
لاتوجد لدي تعليقات على هذا البارت لكن هو جميل من كل النواحي
تقبلى مروري
اختك
قلب نيجي

مَرْيَمْ .. !
23-12-2008, 10:25
السلام عليكم ورحمة الله
مرحبا هيرو<< اختصار لهيروين... أو بالأحرى مذكرها:D
كيف حالك أختي...
شكرا على البارات الممتع والطويل...


[بكل كلمة كانت لانا تقولها...كانت عينا بيرناديت تزدادان اتساعا.../QUOTE]
ألم يكن أفضل لو أنك قلت... مع كل كلمة:confused:
[QUOTE]سارعت بالخروج متعدية الباب
أليست متجاوزة الباب... أفضل

فالتفتت أخيرا له
إليه أنسب في هذه الحالة

هذه هي الأخطاء اللتي لا حظتها...

ليس لدي تعليق سوى أنني بانتظار البارات القادم...
فقد توقفت في نقطة حساسة جدا
لذا... فأنا متشوقة...

سأكون بالانتظـــــــــــــــار

دمت بخير
سلااااااااااااام

sayore
23-12-2008, 14:36
مرحبــــــــــــــ كيف الحا

ل؟؟ ــــــــــــــــــــــــــا...

في الحقيقة لا أجد ما أرد به على ما كتبتي و لكن سأحاول...


البارت جميل جدا..
ولا تعليق لدي عنه إلا قولي بأن: بيرناديت وقعت في شر أعملها...
فبسبب رغبتها في التخلص من ازعاج ليو...ستعرض حياتها للخطر..وبالطبع البطل ليو سينقذها<<إذا تمكن من كسر الباب طبعا...
ولكن أشك بأن بيرناديت سوف تشكره...بل انها قد تلقي باللوم عليه...

للأسف هذا ما استطعت كتابته ...

لذا..أنا في انتظار التكملة...
دمت بحفظ الرحمن...

$#زهرة الربيع#$
23-12-2008, 15:52
تكمله مثييييييييييييييره

و تبعث على الحماس

ابا اعرف شو بيحصل

في الانتظار

جانا

رحمة الايمان
23-12-2008, 16:08
أهلا بك رحمة…
الشريرة هيروين بخير…وأنت؟!

أعجبتك القصة الجديدة؟!؟...يسعدني ذلك...

عنوان القصة...حقيقة..أجل..هو غامض...وسيبقى غامضا بالنسبة لكم ربما حتى البارت الأخير من القصة!
حينها ستفهمون ماذا قصدت به...

هي حقا تختلف عن سابقتها....عمدت إلى وضع هذا الاختلاف..
ثم إنني في اللحظة التي كنت سأجعلها قصة مغامرات بحتة...قررت أن أجعلها قصة منوعة والمغامرات جزء منها...وكذلك ستكون قصيرة مقارنة بقصة الحياة.......أما عن قصة المغامرات البحتة التي كنت أخطط لكتابتها..أجّلتها لوقت آخر بعد تفكير طويل!

يسعدني أن المقدمة أعجبتك أختي...

لا تستغربي بشأن بيرناديت...نرى الكثير في أيامنا مثلها!

أشكرك على إبداء رأيك بشأن الشخصيات...ولكن...لن يتسنى لك معرفة الكثير بشأن لوسي وجيمس!..لأنهما ليسا شخصيتان رئيستان...

حسنا...بالنسبة للأخطاء....
الأول منها..أعرف أنه خطأ...فلم يتسنى لي مراجعة البارت..
لكن...تصحيحه هو هكذا:حبا بك!
وليس حبا لك...كما قلت أنت...

وبالنسبة للملاحظة الثانية..
لا أظن أن تلك الجملة خاطئة في التركيب...بل أظن جملتك التي كتبتها خاطئة في التركيب...فكأنما تقصدين أنه يجب على بيرناديت أن تشكر ذلك الأمر بحد ذاته!....إلا أن المعنى الصحيح هو أن بيرناديت يجب أن تشكر لوجود ذلك الأمر!
لا داعي للاعتذار يا مزعجة!

وأراك بخير أختي شريرة..

مرحبا هيروين.....كيف حالك ؟ اشتقت اليك كثيرا...(و إلى شرك أكثر ...فانا لم اقابل شريرا منذ مدة )


بالنسبة لعنوان القصة ....تصدقبن ...ربما فهته من خلال البارتات الجديدة ...لكن لست متأكدة مائة في المائة ....ربما 99 او 95


قصيرة اذن ..لا بأس ...و لكنها جميلة .....تعلمين بمن ذكرتني بيرناديت ....بسوسن....تشبهها..


فهمت لم جيمس و لوسي شخصيتان ثانويتان الآن ..

فهمت قصدك بالنسبة للملاحظة المزعجة مثلي .......
أعلم أني شريرة و مزعجة كلسعات البعوض ....و لكن العطلة جاءت و الازعاج أتى أيضا ....على الرغم من أنك محظوظة ....فجدتي عادت من الحج و هذا يعني زيارات كثيرة لبيت جدي ...هيروين ...لدي سؤال :
من أين تبتاعين الحظ ....لم أجد محلا يبيع حظا جيدا (هذا اذا تبقى في جيب أبي قرش واحد ...ربما عنده دلفين فقط)

حسنا أول مرة سأختصر في تعليقاتي المزعجة و الغبية مثلي و مثلك ( أسحب كلامي):

لكن لحظة حين أقول أنك محظوظة لا أقولها عبثا ......لم أعرف عم أعلق .....آآآآآه


يبدوا ان البداية في شكل مقدمة صحيح....أي وضعية انطلاق و ليست أساسية ......


ليو المزعج ....لكنت قتلته ....لكن لحظة انا مثله ..ههه....لذلك اعجبني ...(اعلم انك تفكرين الان بقتلي )
لانا تبدوا لطيفة جدا
كل شيء مقرف.....يا إلاهي ما هذه الفتاة ...و أفضل مناداتها بييري .....و لتغضب حتى تنفجر
حتى القطة ؟...مثل سوسن و الصرصار ....اتذكرين ؟

ليوناردو بلوكابليولي باكستن ماك!.....مستحيل لو كنت مكانه لطالبتها بمناداتي به كاملا ...خير وسيلة للعقاب .......



ثم قالت:أيعقل أن هذه الفتاة ستغير العالم!؟...إنها بحاجة لمن يغيرها !...ولكن عمّي متأكد من كل ما قاله!...جل ما أتمناه أن يكون كلامه صحيحا!...وألا يكون خزعبلة أخرى من خزعبلاته!!/
هههه...أضحكتني ..خزع....خزعلابة....المعذرة خزعبلة ......


لكنه قال بعد ثوان بهدوء وجدية:الطعام يكون لذيذا إذا تناولته بسعادة وببساطة!..لا يهم أن يكون فاخرا.....فلا تتذمري يا آنسة وإلا فستعيشين كل حياتك جائعة!...بل ربما ستموتين!!
ازدردت بيرناديت لعابها بصعوبة لمجرد سماعها كلمته الأخير..فقالت بخفوت:أموت؟!؟...
ثم أضافت:بدأت أشك في أنك تحاول قتلي!.هل اختطفتني أنت وتلك الفتاة!؟...ماذا تريدان مني!؟..ماذا فعلت لكما؟!؟.....
سكتت قليلا ثم قالت:آها!...علمت الآن بمخططاتكما!...تريدان تسميمي!...تلك الفتاة رغم أنها تبدو ساذجة وضعت السم في الطعام!!!
ليو على حق ....أعلم ملاحظة غبية و ليست مهمة و لكن تحملي
أضحكتني بيري بكلامها....تتصرف احيانا كالحمقى ....


شعرت لانا بألم فظيع في قلبها...لقد جرحت بيرناديت مشاعرها..

كان الله في عونها ...من هذه البيري


أكملت لانا كلامها:يعيش العالم حالة صراع بين الأغنياء والفقراء...وسببه الفرق الكبير بين الصنفين... تقول الأسطورة...بأن فتاة غنية ستأتي لمدينتنا بشكل غير متوقع...وتكون هي السبب في محو تلك الفروق بين الأغنياء والفقراء!
بيري تفعل هذا ؟....اوافق لانا هي بحاجة للتغير ....فكيفتغير غيرها


شبه لانا ببيري له سبب بالتاكيد و ليس كما قالت لانا هل هذا صحيح؟


ترى ماذا يحدث لبيري ....اولائك الرجال....لا شك انهم يعملون لصالح فرانكلين ...او أحد الأغنياء ....ماذا سيفعلون ؟


أراك لخير ...و لست آسفة على الازعاج ....يكفي الصداع الذي سببته لك ....


الى اللقاء آنستي.....

heroine
23-12-2008, 17:32
السلام عليكم ، مرحبا أختي كيف الحال ؟؟

بارت ممتع و لطيف ...

لا أجد تعليقات عليه عدا ربما :


كان من الممكن أن تحذفي الذي ، بغية رفع الثقل ليس إلا.

المهم ، أنا بمزاج شيء بعض الشيء ... و لا أجد شيئا لأقوله ...

لذا ، سأنتظر البتارت المقبل في صمت نا - نا مثل ما يقولونها الأطفال الصغار هههه -

mes salutations .

وعليك السلام سمسم
أنا بخير وأنت؟!؟

يسعدني أن البارت بدا لك ممتعا ولطيفا...

بالنسبة لتعليقك..معك حق....فسؤاله كان من الأسئلة السريعة التي تحتاج إيقاعا خفيفا

أنت بمزاج شيء؟!؟...هههه....ولشدة تعكر مزاجك كتبت كلمة سيء...شيء!
لا...والمضحك أكثر..أنك أنت كارهة التكرار...كتبت كلمة شيء ومشتقة من مشتقاتها ثلاث مرات في جملة واحدة...
الله يعينك على مزاجك...

انتظري البارت القادم..نا..نا...(انتقلت إلي العدوى)

دمت بخير سمسم..

heroine
23-12-2008, 17:33
ماشاء الله تكمله رائعه ومسليه
لاتوجد لدي تعليقات على هذا البارت لكن هو جميل من كل النواحي
تقبلى مروري
اختك
قلب نيجي

أهلا أختي قلب نيجي..

يسعدني أن التكملة أعجبتك...
ولا بأس إن لم يكن لديك أي تعليقات...


أشكرك على مرورك
وأراك بخير

heroine
23-12-2008, 17:38
السلام عليكم ورحمة الله
مرحبا هيرو<< اختصار لهيروين... أو بالأحرى مذكرها:D
كيف حالك أختي...
شكرا على البارات الممتع والطويل...

[QUOTE][بكل كلمة كانت لانا تقولها...كانت عينا بيرناديت تزدادان اتساعا.../QUOTE]
ألم يكن أفضل لو أنك قلت... مع كل كلمة:confused:

أليست متجاوزة الباب... أفضل

إليه أنسب في هذه الحالة

هذه هي الأخطاء اللتي لا حظتها...

ليس لدي تعليق سوى أنني بانتظار البارات القادم...
فقد توقفت في نقطة حساسة جدا
لذا... فأنا متشوقة...

سأكون بالانتظـــــــــــــــار

دمت بخير
سلااااااااااااام

وعليك السلام...

أهلا بك أختي...أنا بخير وأنت؟!؟
هيرو؟!؟..يعجبني...فأنا أحب هيرو يوي!

يسعدني أن البارت بدا لك ممتعا وطويلا...

بالنسبة لملاحظتك الأولى..
يجوز فيها الوجهين...

متجاوزة الباب..نعم...أفضل...
وكذلك ..إليه...
أشكرك على التنبيه أختي

لن أتأخر كثيرا في البارت القادم...
سأبدأ بكتابته اليوم -كون امتحان الغد بسيط وسهل - ....
وسأضعه غدا إذا شاء الله...


أشكرك على وجودك
وأراك بخير

heroine
23-12-2008, 17:39
مرحبــــــــــــــ كيف الحا

ل؟؟ ــــــــــــــــــــــــــا...

في الحقيقة لا أجد ما أرد به على ما كتبتي و لكن سأحاول...


البارت جميل جدا..
ولا تعليق لدي عنه إلا قولي بأن: بيرناديت وقعت في شر أعملها...
فبسبب رغبتها في التخلص من ازعاج ليو...ستعرض حياتها للخطر..وبالطبع البطل ليو سينقذها<<إذا تمكن من كسر الباب طبعا...
ولكن أشك بأن بيرناديت سوف تشكره...بل انها قد تلقي باللوم عليه...

للأسف هذا ما استطعت كتابته ...

لذا..أنا في انتظار التكملة...
دمت بحفظ الرحمن...

أهلا سايوري
أنا بخير وأنت؟!

يسعدني أن البارت أعجبك..

تبدو توقعاتك منطقية....ولكن من يدري؟!؟
انتظري البارت القادم فحسب...

أشكرك على وجودك
ودمت بخير

heroine
23-12-2008, 17:41
تكمله مثييييييييييييييره

و تبعث على الحماس

ابا اعرف شو بيحصل

في الانتظار

جانا


أهلا بك زهرة

يسعدني أن التكملة بدت لك مثيرة ومحمسة…

انتظري البارت القادم

وتحياتي لك

heroine
23-12-2008, 17:41
مرحبا هيروين.....كيف حالك ؟ اشتقت اليك كثيرا...(و إلى شرك أكثر ...فانا لم اقابل شريرا منذ مدة )


بالنسبة لعنوان القصة ....تصدقبن ...ربما فهته من خلال البارتات الجديدة ...لكن لست متأكدة مائة في المائة ....ربما 99 او 95


قصيرة اذن ..لا بأس ...و لكنها جميلة .....تعلمين بمن ذكرتني بيرناديت ....بسوسن....تشبهها..


فهمت لم جيمس و لوسي شخصيتان ثانويتان الآن ..

فهمت قصدك بالنسبة للملاحظة المزعجة مثلي .......
أعلم أني شريرة و مزعجة كلسعات البعوض ....و لكن العطلة جاءت و الازعاج أتى أيضا ....على الرغم من أنك محظوظة ....فجدتي عادت من الحج و هذا يعني زيارات كثيرة لبيت جدي ...هيروين ...لدي سؤال :
من أين تبتاعين الحظ ....لم أجد محلا يبيع حظا جيدا (هذا اذا تبقى في جيب أبي قرش واحد ...ربما عنده دلفين فقط)

حسنا أول مرة سأختصر في تعليقاتي المزعجة و الغبية مثلي و مثلك ( أسحب كلامي):

لكن لحظة حين أقول أنك محظوظة لا أقولها عبثا ......لم أعرف عم أعلق .....آآآآآه


يبدوا ان البداية في شكل مقدمة صحيح....أي وضعية انطلاق و ليست أساسية ......


ليو المزعج ....لكنت قتلته ....لكن لحظة انا مثله ..ههه....لذلك اعجبني ...(اعلم انك تفكرين الان بقتلي )
لانا تبدوا لطيفة جدا
كل شيء مقرف.....يا إلاهي ما هذه الفتاة ...و أفضل مناداتها بييري .....و لتغضب حتى تنفجر
حتى القطة ؟...مثل سوسن و الصرصار ....اتذكرين ؟

ليوناردو بلوكابليولي باكستن ماك!.....مستحيل لو كنت مكانه لطالبتها بمناداتي به كاملا ...خير وسيلة للعقاب .......



ثم قالت:أيعقل أن هذه الفتاة ستغير العالم!؟...إنها بحاجة لمن يغيرها !...ولكن عمّي متأكد من كل ما قاله!...جل ما أتمناه أن يكون كلامه صحيحا!...وألا يكون خزعبلة أخرى من خزعبلاته!!/
هههه...أضحكتني ..خزع....خزعلابة....المعذرة خزعبلة ......


لكنه قال بعد ثوان بهدوء وجدية:الطعام يكون لذيذا إذا تناولته بسعادة وببساطة!..لا يهم أن يكون فاخرا.....فلا تتذمري يا آنسة وإلا فستعيشين كل حياتك جائعة!...بل ربما ستموتين!!
ازدردت بيرناديت لعابها بصعوبة لمجرد سماعها كلمته الأخير..فقالت بخفوت:أموت؟!؟...
ثم أضافت:بدأت أشك في أنك تحاول قتلي!.هل اختطفتني أنت وتلك الفتاة!؟...ماذا تريدان مني!؟..ماذا فعلت لكما؟!؟.....
سكتت قليلا ثم قالت:آها!...علمت الآن بمخططاتكما!...تريدان تسميمي!...تلك الفتاة رغم أنها تبدو ساذجة وضعت السم في الطعام!!!
ليو على حق ....أعلم ملاحظة غبية و ليست مهمة و لكن تحملي
أضحكتني بيري بكلامها....تتصرف احيانا كالحمقى ....


شعرت لانا بألم فظيع في قلبها...لقد جرحت بيرناديت مشاعرها..

كان الله في عونها ...من هذه البيري


أكملت لانا كلامها:يعيش العالم حالة صراع بين الأغنياء والفقراء...وسببه الفرق الكبير بين الصنفين... تقول الأسطورة...بأن فتاة غنية ستأتي لمدينتنا بشكل غير متوقع...وتكون هي السبب في محو تلك الفروق بين الأغنياء والفقراء!
بيري تفعل هذا ؟....اوافق لانا هي بحاجة للتغير ....فكيفتغير غيرها


شبه لانا ببيري له سبب بالتاكيد و ليس كما قالت لانا هل هذا صحيح؟


ترى ماذا يحدث لبيري ....اولائك الرجال....لا شك انهم يعملون لصالح فرانكلين ...او أحد الأغنياء ....ماذا سيفعلون ؟


أراك لخير ...و لست آسفة على الازعاج ....يكفي الصداع الذي سببته لك ....


الى اللقاء آنستي.....


أهلا...رحمة الشريرة...
أنا بخير والحمد لله....وأنت..كيف حالك؟!؟
اشتقت لك أنا أيضا..كثيرا...

لديك فكرة عن معنى العنوان..ما هي؟!؟.

بيرناديت تشبه سوسن..نعم..تقريبا...

حجا مبرورا وسعيا مشكورا لجدتك!...عقبالنا!

حسنا..أنا أشتري الحظ من.............(لن أخبرك)

أنا غبية!؟؟...من الجيد أنك سحبت كلامك!..
أجل..أفكر الآن بقتلك يا مزعجة!

خزع...خزعلابة....خزعبلة؟!؟!....ماذا بك؟!؟.أتعلمت التهجئة البارحة؟!؟
بيري كلها على بعضها حمقاء!

أجل...يوجد سبب من وراء شبه لنا ببيري...ولكن..من يدري؟!

لا داعي للاعتذار أختي...

أشكرك على مرورك وإبدائك رأيك

وأراك بخير

semsem16
25-12-2008, 11:04
بالانتظار دوما

mes salutations

مَرْيَمْ .. !
25-12-2008, 11:09
قلت أنك لن تتأخري:mad:
أين الباراتـــــــــــــــــــــــــــ
آسفة... أعلم أنك تدرسين...
لكن أرجو ألا تتأخري
وحظا موفقا في اختباراتك
سلااااااااااام

heroine
25-12-2008, 16:15
بالانتظار دوما

mes salutations

أشكرك على انتظارك

سأضع التكملة الليلة بعد أن أنهي كتابتها...

heroine
25-12-2008, 16:15
قلت أنك لن تتأخري:mad:
أين الباراتـــــــــــــــــــــــــــ
آسفة... أعلم أنك تدرسين...
لكن أرجو ألا تتأخري
وحظا موفقا في اختباراتك
سلااااااااااام

أرجو المعذرة أختي على التأخير

ولكن الأمر ليس بسبب الدراسة...
بل بسبب الجو البارد...
إنه مزعج ويمنعني من الكتابة بتركيز - يبدو أني سأصاب بالزكام -

ومع ذلك...أنا أكتب الآن بالتكملة...وسأضعها الليلة إن شاء الله...
كوني بانتظارها...

مَرْيَمْ .. !
25-12-2008, 16:19
أرجو المعذرة أختي على التأخير

ولكن الأمر ليس بسبب الدراسة...
بل بسبب الجو البارد...
إنه مزعج ويمنعني من الكتابة بتركيز - يبدو أني سأصاب بالزكام -

ومع ذلك...أنا أكتب الآن بالتكملة...وسأضعها الليلة إن شاء الله...
كوني بانتظارها...
لا عليك...
فأنا من عليه أن يعتذر
أرجو ألا تصابي بالزكام:نوم:

وأرجو أن تكوني بخير:مرتبك:
أعتذر إذا كنت أزعجتك
سلاااااااام

heroine
25-12-2008, 16:22
لا عليك...
فأنا من عليه أن يعتذر
أرجو ألا تصابي بالزكام:نوم:

وأرجو أن تكوني بخير:مرتبك:
أعتذر إذا كنت أزعجتك
سلاااااااام

لا عليك أختي

لم أنزعج

heroine
25-12-2008, 17:32
" ... مغامرة لإنقاذ بيرناديت ... "
"الجزء الأول"

.
.
.

حمل ذلك الرجل الضخم بيرناديت على ظهر حصانه بعد أن قيدها...
وسارع بمغادرة المكان- برفقة بعضٍ من رجاله -...
وبيرناديت تصرخ بتذمر:تبا لك!..دعني!..أنت تؤلمني أيها اللعين!....دعني!....لـــيو ساعدني!....ساعدني!
أخرسها الرجل- بصفعة قوية على وجهها أفقدتها وعيها-...وقال:هكذا أفضل!

.
.
.

وفي داخل المنزل
استطاع ليو بعد عناء طويل أن يفتح الباب..
وما أن فتحه حتى فوجئ برجلين ضخمين - من أولئك الرجال - يقفان أمامه !!
فابتسم بارتباك وقال:أه..أنتم.....
قال أحد الرجلين بصوته الخشن:أجل...نحن من جئنا لنقضي عليك أيها الفأر الصغير!!
لم يمهله ليو الكثير...بل أسرع بإغلاق الباب..واتكأ عليه بقوة!!
وبحركة سريعة منه.... تقدم من طاولة خشبية كانت في القبو...
وقام بإزاحتها باتجاه الباب -بسرعة خرافية- في الوقت ذاته الذي حاول الرجلان فيه أن يفتحاه...

ازداد توتر ليو وهو يدرك أن الطاولة لن تصمد كثيرا...فتمتم بغضب:تبا لها!!...فتاة حمقاء لا تصغي لأحد!!...
ثم أضاف:كيف سأتخلص من هذه الورطة الآن!؟

نظر للباب...فاستطاع رؤية جزءا من أحد الرجلين- كونهما استطاعا فتح الباب قليلا...وبالتالي تحريك الطاولة باتجاه ليو -...فسارع وحمل شيئا ثقيلا آخر ووضعه فوق الطاولة...مع أنه يدرك أن محاولته هذه لن تلهيهم سوى لدقيقتين على الأكثر!

فكر قليلا...ثم ابتسم ببهجة...وكأنه وجد طريقة ما تساعده على الخروج من هذه المشكلة!

بخطوات سريعة...توغل ليو داخل القبو أكثر...
سعل بشدة بسبب الغبار الذي نفضه عن قطعة الخشب تلك...
ولكنه تجاهل ذلك...وظل يصوب نظره نحو قطعة الخشب ...
ثم سرعان ما أزاحها...ليظهر تحتها سلم يقود للأسفل...
نزل ليو السلم بسرعة وبدون تردد...

وصل إلى مكان أشد ظلمة من ظلمة القبو نفسه...
لقد كان ممرا مليئا بالحشرات والقوارض...

وضع ليو يده على أنفه في محاولة لمنع تلك الرائحة الكريهة من التسلل لأنفه!...
وشرع يتمتم بالشتائم وهو يركض مسرعا إلى وجهة معينة...

.
.
.

في القبو...
وقف أحد الرجلين وحيدا فوق قطعة الخشب تلك...وابتسم فجأة بخبث!!!

.
.
.

في أعماق الغابة...
كانت لانا تراقب مسير الأحصنة من بعيد وهي تقول:يبدو أنهم أمسكوا بيرناديت!...ولكن.....ليو..أين هو؟!؟..أيعقل أن........
اتسعت حدقتا عينيها وهي تتخيل فكرة أنهم قد قتلوه!!

فأسرعت متوجهة إلى المنزل...ولكن.....بيرناديت...من سينقذها؟!؟

.
.
.

توقف ليو في منتصف الممر وهو يلهث...
وعندما استعد لإكمال مسيره من جديد..
فاجأته رؤيته لأحد الرجلين يسد الطريق أمامه بجسده الضخم!
فقال بخوف يمتزج بالسخرية:يا حبيبي...!!....علقت!!
ابتسم بمكر...ثم قال:ولكني لن أستسلم...
استدار ليعود من المكان الذي أتى منه...ولكنه...تفاجأ من جديد برؤية الرجل الثاني...فازدرد لعابه بصعوبة وهو يقول:ورطة!...وأنا الذي أتساءل عن سبب اختفائه!

استعد الرجلان للهجوم على ليو...
فما كان منه إلا أن يمد يداه على كلا جانبيه - في محاولة لمماطلتهما- وهو يقول:توقفا...!!
صوب الرجلان له نظرات خالية من التعابير الإنسانية...
فقال متداركا موقفه:حسنا يا رفيقيّ!!...لست أعلم لماذا سنتقاتل!!...أنتما بالشك تدركان أنكما أقوى مني ولن أستطيع التغلب عليكما!!...لذلك...لنتفاهم بهدوء... ولا داعي للقتال...الحوار..ثم الحوار...ثم الحوار...
ثم أضاف بسذاجة:اتفقنا؟!؟

لم يجد منهما سوى التصميم على قتله!!!
فقال بصوت خافت:يبدو أن خدعتي هذه لا تنطلي عليهما!...
ما كاد أن ينهي جملته حتى شعر وكأن جبلا يهوي على مؤخرة عنقه..
أجل...لقد كانت تلك قبضة أحد الرجلين...التي أطاحت بليو أرضا مغشيا عليه!

حمله أحدهما على ظهره...وأخذاه للخارج إلى وجهة غير معلومة!

.
.
.

heroine
25-12-2008, 17:34
.
.
.

عندما دخلت لانا إلى المنزل...
تيقنت بأن شيئا غير طبيعي يجري فيه...
وبحثت عن ليو في كل مكان فلم تجده..فازداد قلقها وخوفها...

سمعت بعد ثوان قليلة أحدهم يفتح باب المنزل....
فتجاوزت الممر الفاصل بين المطبخ وغرفة الجلوس...وصوبت نظراتها نحو ذلك الشاب الأسمر ذي العضلات المفتولة والطول الفارع...
ابتسمت بطمأنينة واقتربت منه قائلة:جيد أنك جئت بسرعة.. جوني!!
بادلها المدعو جوني الابتسامة...وقال بعد ثوان:دعينا لا نضيع أية لحظة...قد يكون ليو بخطر...
لانا بحزن:وقد يكون ميــ...
قاطعها وهو يقول بطيبة:لا تتشاءمي...ليو قوي ويستطيع العناية بنفسه!!!
نظرت نحو عينيه البنيتين الصادقتين...ثم قالت:معك حق...
غير أنها أضافت:ولكن... بيرناديت...قد لا تكون بخير!!
جوني:لا أظنها أنها ستصاب بأذى.... فـ فرانكلين يريدها حية!!...
لانا:قد يكون كلامك صحيحا....

قال جوني بعد ثوان قليلة:علينا اللحاق بأولئك الرجال الذين أخذوا الآنسة بيرناديت... سنقطع مسيرهم قبل أن يتجاوزوا نطاق الغابة...
لانا:ولكن...لا شك بأنهم ابتعدوا كثيرا الآن...
جوني:صحيح...ولكن...سنتخذ طريقا مختصرا...
ثم أضاف وهو يخرج من -جيب سرواله الأسود- هاتفه النقال: وأيضا...سأطلب بعض المساعد من عصابة أنطوني !
لانا بسخرية:أتقصد ذلك الأبله ورفيقيه؟!؟
ابتسم بلطف...وتجاهل سؤالها التهكمي ذاك...
ثم اتصل بالمدعو أنطوني....
وقبل أن يصله الرد من الطرف الآخر...كان قد قطع الاتصال...
فأوشكت لانا أن تسأله عن السبب...غير أنه منعها من ذلك عندما رفع إصبعه أمام فمه وهو يقول:صه!
أومأت له بدون استعياب...
فأمسك يدها...واختبأ معها خلف إحدى الأرائك...

مرت ثوان قليلة...أدرك جوني فيها أنه يوجد أحد ما يحوم في أرجاء المنزل!!!
وقد أدركت لانا الأمر ذاته...كونها سمعت أصواتا هي الأخرى!
فشعرت بالقلق...
ولكن كيف لها أن تشعر بالقلق بعد أن ابتسم لها جوني ابتسامة لطيفة مطمئنة!؟

همس جوني لـ لانا وهو لا يزال يبتسم: ابقي هنا... سأتدبر أمر الدخيل !
لانا بصوت خافت:كن حذرا!!

نهض جوني بحذر...
ومشى متقدما نحو باب المنزل الخارجي - إذ أنه يظن الصوت قادما من هناك -
وصدقت ظنونه....
فقد دخل أحد الرجلين - اللذان أخذا ليو - ...
باغته جوني بلكمة قوية أصابت أنفه!!
فوضع الرجل يده على موضع الإصابة بألم...ولكنه سرعان ما تجاهل الأمر واستعد لمقاتلة حامية مع جوني الذي يرى فيه خصما ليس بالسهل!!

ابتسم جوني بثقة...وقال:لم نتلق منذ مدة كارلو!!!
ابتسم كارلو ابتسامة ماكرة أظهرته بمظهر أكثر إخافة...ثم قال:مدة طويلة جدا!!...وستمر فترة أطول لن أراك فيها...لأنك ستكون ميتا!!
جوني:أتحداك!!!
قال كلمته هذه عندما وجه ركلة قوية نحو كارلو..
غير أن كارلو تفاداها بكل براعة...
وهوى بلكمته القوية على بطن جوني الذي لم يستطع تفاديها...
فصرخ متألما...
على ما يبدو...المنافسة غير عادلة...
فعلى الرغم من أن جوني مقاتل صلب..إلا أن ذلك المدعو كارلو يفوقه حجما...وقد تكون هذه نقطة لصالحه...

لم تتحمل لانا رؤيته يتألم هكذا فصرخت باسمه بخوف:جوني!
نظر لها وقال بحزم:لا تقلقي بشأني!!...ابحثي عن ليو ... لا شك أنه قريب!!
لم يكد أن ينهي جملته حتى تلقى لكمة على وجهه أوقعته أرضا...
غير أنه قال لـ لانا وهو يغالب ألمه:خذي المسدس...قد تحتاجينه!!
أومأت له بنعم...
فرمى لها المسدس - الذي كان يخفيه في جيب سرواله الخلفي- بعد أن نهض مستعدا للمواجهة بقوة!!

أمسكت لانا المسدس وخرجت من المنزل باحثة عن ليو...
مشت قليلا في حديقة المنزل وهي تنادي باسمه...
فسمعته يئن من مكان قريب...
ظلت تبحث عن مصدر الصوت...
ووجدت ليو أخيرا...
كان مقيدا مرميا أرضا...
نظرت له بسعادة...وترقرقت الدموع في عينيها وهي تقول:ليو..أنت على قيد الحياة!
حاول ليو الحديث غير أن قطعة القماش التي تغطي فمه منعته من فعل ذلك!
اقتربت منه لتفك وثاقه...
وعملت بداية على فك قطعة القماش....

وعندما فعلت ذلك...قال ليو بانفعال:اتركيني واهربي...إنه هنا!!
ابتسمت مطمئنة إياه:لا عليك...جوني يقاتله!!
ليو:يوجد شخص آخر!!!
أنهى جملته هذه وقد اتسعت حدقتا عينيه...
لانا باستغراب:ماذا بك؟!؟
نظرت ببطء للخلف...فإذا بها ترى الرجل الثاني يسدد نحوها عصا حديدية ...
استطاعت أن تبعد نفسها من أمامه بسرعة...
فأصابت العصا ليو - الذي كان خلف لانا مباشرة - فصرخ متألما بقوة!!

.
.
.

يتبع في البارت القادم

سأعود لتصحيح الأخطاء لاحقا

$#زهرة الربيع#$
26-12-2008, 00:16
تكمله رائعه اختي

تسلمي

و لكني لم اعش الاحداث جيداً

و مع ذلك واصلي

و كوني واثقةً بما تكتبين

جانا

مِـدَاد`
26-12-2008, 12:15
بصراحة قصة غاااااااية في الروعة و الإتقان، موضوعها رائد و فذ و ليس كم نوهت في أول القصة، بصراحة سحرتني بأسلوبك المميز الذي لا يدل إلا على موهبة فريدة، ليست لدي أي ملاحظات فالأحداث متناسقة بطرح شيق و مثير، و كذلك الوصف المتقن الذي يجعلني أتخيل نفسي أشاهد الأحداث على التلفاز و ليس أقرؤها على صفحات النت، أهنئك فليست هناك أي أخطاء، أتمنى أن تواصلي الإبداع و تكملي لنا هذه القصة الرائعة، و أرجوك لا تطيلي علينا، في الأخير أود أن أسألك سؤال قد يكون شخصي و لكن أرجو أن ترضي فضولي، أرجو منك أن تخبريني عن حلمك كاملا فأنا عادة أحب الشخصيات الحالمة و الطموحة، و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أرجو أن نبقى على اتصال...
kaguesuki

sayore
26-12-2008, 13:03
مرحبا هيروين...
كيف الحال؟؟؟ [إن شاء الله ما تكوني مريضة..وإذا كنت مريضة سلامات وبالشفاء العاجل:)]...

التكملة في غاية الروعة...
خصوصا أن بيرناديت غير موجودة فيها...فعندما تحضر بيرناديت تحضر معها المشكلات...ولكن للأسف..وبالرغم من عدم وجودها..إلا أنها تسببت بمشكلة لليو و البقية...
و أعتقد بأن من اختطفها لن يسلم منها أيضا...
هه..ولن أستغرب إذا أرجعها فرانكلين بنفسه...وتوسل إليهم ليأخذوها...:D

((وفي داخل المنزل
استطاع ليو بعد عناء طويل أن يفتح الباب..))

((تقدم من طاولة خشبية كانت في القبو...
وقام بإزاحتها باتجاه الباب -بسرعة خرافية- في الوقت ذاته الذي حاول الرجلان فيه أن يفتحاه...))
لقد أضحكني تصرف ليو فعلا....فعندما تعلق الأمر بانقاذ بيرناديت استغرق وقتا لكسر الباب...
أما عندما تعلق الأمر بإنقاذ نفسه..أصبح أسرع من الريح...فعلا لديه ايثار...


((استعد الرجلان للهجوم على ليو...
فما كان منه إلا أن يمد يداه على كلا جانبيه - في محاولة لمماطلتهما- وهو يقول:توقفا...!!
صوب الرجلان له نظرات خالية من التعابير الإنسانية...
فقال متداركا موقفه:حسنا يا رفيقيّ!!...لست أعلم لماذا سنتقاتل!!...أنتما بالشك تدركان أنكما أقوى مني ولن أستطيع التغلب عليكما!!...لذلك...لنتفاهم بهدوء... ولا داعي للقتال...الحوار..ثم الحوار...ثم الحوار...
ثم أضاف بسذاجة:اتفقنا؟!؟))
أوووووه...يبدو أن ليو هو حمامة السلام في هذه القصة...ويبدو أيضا أنه يحب الثرثرة كثيرا هههه...


حسنا...هذا هو جزء فقط من عملية الانقاذ لبيرناديت-مع أني أفضل عدم انقاذها...ولكن وجودها ضروري لإكمال القصة-...
ويبدو أنها ستكون عملية مثيرة فعلا..وفيها قتال عصابات...

لذا أنا في انتظار التكملة...
دمت بحفظ الرحمن...

مَرْيَمْ .. !
26-12-2008, 13:18
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالك هيرو<< قلت أنك تحبينه:D
بالمناسبة... أنا أيضا أحبه كثيرا
وتعجبني شخصيته

أعجبتني محاولة ليو للإفلات من هذان الرجلان
ولكن عدم وجود بيري أحزنني
فشجارها مع ليو أروع ما في القصة<< رأيي بصراحة:D
أنتما بالشك تدركان>> بلا شك
لا أظنها أنها ستصاب بأذى.... << لا أظنها ستصاب بأذى
أو لا أظن أنها

[ابتسمت بطمأنينة واقتربت منه قائلة:جيد أنك جئت بسرعة.. جوني!!
/QUOTE]
جوني شخصية جديدة... وكما يبدو... له دور فعال في القصة
[QUOTE]فأصابت العصا ليو - الذي كان خلف لانا مباشرة - فصرخ متألما بقوة!!

هههههههه مسكين.... حرام عليك...... إنه شخصيتي المفضلة:p

أرجو أن تتقبلي مروري... وإن كان قصيرا

دمت بخير
سلااااااااااام

heroine
26-12-2008, 18:17
تكمله رائعه اختي

تسلمي

و لكني لم اعش الاحداث جيداً

و مع ذلك واصلي

و كوني واثقةً بما تكتبين

جانا

أهلا بك أختي زهرة الربيع

يسعدني أن البارت أعجبك..

سأكون واثقة بما أكتب...لا عليك أختي

أشكرك على مرورك

ودمت بخير

heroine
26-12-2008, 18:18
بصراحة قصة غاااااااية في الروعة و الإتقان، موضوعها رائد و فذ و ليس كم نوهت في أول القصة، بصراحة سحرتني بأسلوبك المميز الذي لا يدل إلا على موهبة فريدة، ليست لدي أي ملاحظات فالأحداث متناسقة بطرح شيق و مثير، و كذلك الوصف المتقن الذي يجعلني أتخيل نفسي أشاهد الأحداث على التلفاز و ليس أقرؤها على صفحات النت، أهنئك فليست هناك أي أخطاء، أتمنى أن تواصلي الإبداع و تكملي لنا هذه القصة الرائعة، و أرجوك لا تطيلي علينا، في الأخير أود أن أسألك سؤال قد يكون شخصي و لكن أرجو أن ترضي فضولي، أرجو منك أن تخبريني عن حلمك كاملا فأنا عادة أحب الشخصيات الحالمة و الطموحة، و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته أرجو أن نبقى على اتصال...
kaguesuki

أهلا بك أختي

يسعدني أن قصتي المتواضعة أعجبتك...وأشكرك على الإطراء-أخجلت تواضعي-...
بالتأكيد سأستمر في كتابة القصة حتى النهاية ... ليس من عادتي ألا أنهي شيئا بدأته...

بالنسبة لسؤالك ... هو فعلا شخصي جدا ...
سيصعب علي إخبارك بكل شيء...ولكني سأراسلك على الخاص - لأرضي جزءا من فضولك فقط -

أشكرك على مرورك...
وأراك بخير

heroine
26-12-2008, 18:20
مرحبا هيروين...
كيف الحال؟؟؟ [إن شاء الله ما تكوني مريضة..وإذا كنت مريضة سلامات وبالشفاء العاجل:)]...

التكملة في غاية الروعة...
خصوصا أن بيرناديت غير موجودة فيها...فعندما تحضر بيرناديت تحضر معها المشكلات...ولكن للأسف..وبالرغم من عدم وجودها..إلا أنها تسببت بمشكلة لليو و البقية...
و أعتقد بأن من اختطفها لن يسلم منها أيضا...
هه..ولن أستغرب إذا أرجعها فرانكلين بنفسه...وتوسل إليهم ليأخذوها...:D

((وفي داخل المنزل
استطاع ليو بعد عناء طويل أن يفتح الباب..))

((تقدم من طاولة خشبية كانت في القبو...
وقام بإزاحتها باتجاه الباب -بسرعة خرافية- في الوقت ذاته الذي حاول الرجلان فيه أن يفتحاه...))
لقد أضحكني تصرف ليو فعلا....فعندما تعلق الأمر بانقاذ بيرناديت استغرق وقتا لكسر الباب...
أما عندما تعلق الأمر بإنقاذ نفسه..أصبح أسرع من الريح...فعلا لديه ايثار...


((استعد الرجلان للهجوم على ليو...
فما كان منه إلا أن يمد يداه على كلا جانبيه - في محاولة لمماطلتهما- وهو يقول:توقفا...!!
صوب الرجلان له نظرات خالية من التعابير الإنسانية...
فقال متداركا موقفه:حسنا يا رفيقيّ!!...لست أعلم لماذا سنتقاتل!!...أنتما بالشك تدركان أنكما أقوى مني ولن أستطيع التغلب عليكما!!...لذلك...لنتفاهم بهدوء... ولا داعي للقتال...الحوار..ثم الحوار...ثم الحوار...
ثم أضاف بسذاجة:اتفقنا؟!؟))
أوووووه...يبدو أن ليو هو حمامة السلام في هذه القصة...ويبدو أيضا أنه يحب الثرثرة كثيرا هههه...


حسنا...هذا هو جزء فقط من عملية الانقاذ لبيرناديت-مع أني أفضل عدم انقاذها...ولكن وجودها ضروري لإكمال القصة-...
ويبدو أنها ستكون عملية مثيرة فعلا..وفيها قتال عصابات...

لذا أنا في انتظار التكملة...
دمت بحفظ الرحمن...


أهلا سايوري...
حالي .... أنا في صحة شبه جيدة...وأتقبل سلاماتك بالشفاء لأني أصبت بالزكام والحمد لله!!
ومع ذلك....أشعر بنشاط فظيع !!

يسعدني أن التكملة أعجبتك..أشكرك على الإطراء...

ههههه..أحببت التكملة لأن بيرناديت غير موجودة..
وماذا فعلت لك هذه الفتاة المسكينة!؟..ههه...
يبدو أن فرانكلين سيصغي لك ويعيد بيرناديت بنفسه!!!....هههه...- أعجبتني الفكرة -

أرأيت ليو...إنه حقا شهم ويؤاثر روح بيرناديت على روحه!...هههه!
وهو ثرثار كبيــــر!!...أعلم...هههه...

يبدو أن الأحداث لن تسير كما تشتهين...فبيرناديت فعلا يجب أن تعود لأجل إكمال القصة...
تحمليها !

قد أضع تكملة بسيطة هذه الليلة...
كوني في البداية كنت قد كتبت جزءا منها البارحة على أمل أن أضعه مع الجزء الذي وضعته البارحة..غير أنني اضطررت لعمل مهم منعني من إكمال كتابتها...وسأكملها الآن...

دمت بخير وأشكرك على مرورك

heroine
26-12-2008, 18:23
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كيف حالك هيرو<< قلت أنك تحبينه:D
بالمناسبة... أنا أيضا أحبه كثيرا
وتعجبني شخصيته

أعجبتني محاولة ليو للإفلات من هذان الرجلان
ولكن عدم وجود بيري أحزنني
فشجارها مع ليو أروع ما في القصة<< رأيي بصراحة:D
أنتما بالشك تدركان>> بلا شك
لا أظنها أنها ستصاب بأذى.... << لا أظنها ستصاب بأذى
أو لا أظن أنها
[QUOTE][ابتسمت بطمأنينة واقتربت منه قائلة:جيد أنك جئت بسرعة.. جوني!!
/QUOTE]
جوني شخصية جديدة... وكما يبدو... له دور فعال في القصة

هههههههه مسكين.... حرام عليك...... إنه شخصيتي المفضلة:p

أرجو أن تتقبلي مروري... وإن كان قصيرا

دمت بخير
سلااااااااااام

وعليك السلام أختي..
لا بأس بحالي...
أتحبين هيرو أيضا؟!؟..جميل!...ففعلا...شخصيته مثيرة للإعجاب!

أنت على عكس سايوري...تكره هي وجود بيري وأنت تحبينه...هههه...
-- أنا أيضا أظن شجارها مع ليو يجعل القصة أجمل --

بالنسبة للأخطاء..معك حق فيها...أشكرك على التنبيه...

جوني...نعم...له دور فعّال...

ليو شخصيتك المفضلة إذن ؟!؟... يبدو أنني سأقتله ( أصبحت شريرة )

أشكرك على مرورك ووجودك أختي ( بماذا أناديك اختصارا؟؟)

دمت بخير

heroine
26-12-2008, 19:52
http://up109.******.com/s/2ntgph93t0.gif


.
.
.

ذعرت لانا عندما رأت ليو قد تلقى تلك الضربة القوية!!!
فأخرجت المسدس الذي أخذته من جوني - من جيبها - وصوبته نحو ذلك الرجل...- الذي يدعى موريس -


نظر لها موريس بجمود...وشد قبضة يده على العصا الحديدية عازما على أن يصيب بها لانا هذه المرة!
ارتجفت قبضة لانا وهي تفكر بداخلها:"يا إلهي!!...كيف لي أن أقتله؟!؟..هل أستطيع؟!؟..ولكن..أنا...أخاف استعمال المسدسات!....أخاف!!...أنا لا أستطيع أن أقتله!!...أنا لست قاتلة!"
نظرت لـ ليو الذي يحثها على إطلاق النار...وأكملت كلامها بداخلها:"يجب أن أفعل ذلك!!..لأجل ليو على الأقل!!...حسنا..حسنا.....((أخذت نفسا عميقا)) ... عملية بسيطة!...فقط سأضغط على الزناد!!..فقط...."

حاولت استجماع شجاعتها...
وليو يقول:هيا!!..أطلقي النار يا لانا!!...
أضاف بلهجة متألمة:أرجوك!!...أسرعي!!

ازدردت لعابها بصعوبة وهي ترى موريس يقترب منها أكثر فأكثر ويقول:لن تجرئي على ضغط الزناد أيتها القطة الصغيرة!!...
لم تقل لانا شيئا...فاستمر موريس بالاقتراب منها...في حين استمرت هي بالرجوع للخلف...
همست لانا بصوت منخفض:لا أستطيع!..لا أستطيع أن أقتله!!
اقترب موريس أكثر..فصرخت به:لا تقترب!!..إياك وإلا أطلقت النار!!
موريس مبتسما بسخرية:أتحداك أن تفعلي ذلك!!

ازداد معدل نبضات قلب لانا من شدة الخوف والتردد والقلق...
ألقت نظرة أخيرة على أخيها الذي يتألم ...
استجمعت كامل شجاعتها ...وشدت قبضة يدها على المسدس...
وأوشكت أن تضغط الزناد بيد مرتجفة... غير أن موريس أسرع بالاقتراب منها مختطفا المسدس من يدها راميا إياه بعيدا......
ومحيطا رقبتها بذراعه القوية!!...
فصرخت بذعر...بل ربما...بألم...

ليو بخوف وقلق: لانـــــــــــا !!
قال موريس مبتسما بشر:خائف على أختك إذن!!..... لن تجد وقتا لتخاف عليها أكثر...لأني سأقتلك وسأقتلها لنخلص عالم الأغنياء من الحمقى أمثالكما !!! ...

سمع موريس من خلفه صوت جوني القوي يقول:دعها وشأنها !!!
التفت موريس - وهو لا يزال ممسكا بـ لانا - إليه...وقال:جوني المقدام هنا !!!
ابتسم جوني بثقة وقال: أهلا أهلا موريس الغبي!!
وقف متحفزا لأي قتال...وقال:هيا...قاتلني...
موريس:أتتحداني أيها الأحمق الصغير!؟
حدّ جوني من عينيه قائلا:لا..أنا لا أتحداك...بل أنا أخبرك بمصيرك الذي يشابه مصير أخيك المعتوه!!!...

قال جملته الأخيرة... بعد أن تقدم خطوتين من موريس...ثم التف حوله بسرعة البرق ... وباغته بركلة أصابت ظهره !!
فترك موريس لانا لا إراديا...
والتفت إلى جوني من فوره وعلامات الغضب تعلو وجهه القاسي ...
فقال جوني محاولا استفزازه:هيا...قاتلني أيها الجبان!!!
ثم أومأ لـ لانا بإشارة يبدو أنها فهمت مغزاها...
فقد أسرعت تأخذ المسدس الملقى أرضا...
في نفس اللحظة التي تلقى فيها جوني لكمة من موريس ...

مسح جوني الدم النازف من فمه... واستعد للهجوم على موريس بصعوبة - فيبدو أن قواه قد أنهكت أثناء قتاله مع كارلو -
ولكن موريس كان له بالمرصاد... فاستطاع ببساطة أن يحكم قبضته على عنقه...
وكاد يخنقه لولا تلك الرصاصة التي اخترقت رأسه فأردته ميتا !!

وقع موريس أرضا...فتحرر جوني من قبضته...وسعل بشدة...ووضع يده على رقبته يتحسس موضع يد موريس بألم...
لكنه سرعان ما نظر إلى المصدر الذي انطلقت منه الرصاصة...فإذا به يرى لانا تقف هناك بذعر وبيدها المسدس !
نعم...لقد كانت هي من أطلقت النار عندما رأت جوني على وشك أن يموت...وعندما رأت -كذلك- أن ليو قد فقد وعيه منذ مدة...

انتابتها موجة من الفزع الشديد...وشرعت تبكي بخوف بعد أن جثت أرضا واضعة كلا كفيها على وجهها وهي تقول:لقد قتلته..أنا قتلته...قتلته!
اقترب جوني منها وهو يراها في هذه الحالة الصعبة..
وقال لها بهدوء وهو ينحني لمستواها:اهدئي عزيزتي...لا داعي لكل هذا البكاء!!
لانا بانفعال وهي لا تزال تبكي :ولكني قتلته...أنا قتلته!!!...بيدي هاتين قتلته!
جوني بتعاطف:أرجوك....
قالت له بعد أن رفعت رأسها فتبينت دموعها كشلال لا سبيل لإيقافه :يا إلهي....لقد أصبحت قاتلة!..إنه لشعور مخيف!

تنهد جوني بهدوء ثم قال:أكنت تريدينني أن أموت يا لانا ؟!؟
هزت رأسها نفيا...
فأكمل سؤاله:وليو..؟!؟
هزت رأسها نفيا من جديد...فقال:إذن...لماذا أنت حزينة عزيزتي؟!؟...أنت أنقذتني...وأنقذت ليو...وستساعدينني على إنقاذ بيرناديت....
أضاف بطيبة وهو يبتسم:صحيح ؟!؟
أومأت له بالإيجاب...
فمسح بيده دموعها...فتوردت وجنتاها خجلا حين ابتسمت وقالت:أشكرك...
ازدادت ابتسامته اتساعا حين رآها تبتسم ثم حثها على القيام قائلا:هيا...لنساعد ليو...لا شك أنه بأصعب حالاته الآن!!
لانا ناهضة:أجل...
ثم أضافت:مسكين!..لقد تلقى ضربة موجعة وجسده الضئيل لا يحتملها !
جوني ممازحا:لو سمعك تقولين هذا لقتلك!!
ضحكت بلطف...وضحك هو بالمثل...

ثم توجه كلاهما إلى حيث ليو...

فكّ جوني قيود يديه...وأدخله إلى المنزل بمساعدة لانا...

.
.
.



http://up109.******.com/s/2ntgph93t0.gif

heroine
26-12-2008, 19:53
http://up109.******.com/s/2ntgph93t0.gif


.
.
.

في الداخل...

اتصل جوني بـ " أنطوني" وطلب منه مقاطعة الرجال الذي اختطفوا بيرناديت .. وأخبره بأنه سيأتي لمساعدته في أسرع وقت ممكن...


استيقظ ليو بعد ثوان قليلة فوجد لانا بجانبه..
ابتسم لها بلطف ...فبادلته الابتسامة ثم قالت:كيف تشعر؟!؟
اعتدل بجلسته وقال:أنا بأحسن حال !!
ثم أضاف:غير أن بطني لا يزال يؤلمني بسبب تلك الضربة!!!
لانا بممازحة:هيا يا ليو...لا تشتكي من ضربة بسيطة كهذه!!...لو أنك رأيت الضربات التي تلقاها جوني ببراعة لما تذمرت!
سألها باستغراب:جوني هنا؟!
لانا:أجل...ومن تظن أنه ساعدني وإياك..!!

سمع الاثنان صوت جوني يقول وقد اقترب منهما: ولا تنسي نفسك لانا !!...كدت أموت لولا مساعدتك!
أشر ليو على لانا باستخفاف وقال:هذه الضعيفة ساعدتك!
لانا بغضب مصطنع:أنا لست ضعيفة! !
جوني مبتسما:لا تسخر منها يا ليو... فقد أطلقت لانا النار على أحد الرجلين!...وكانت كالأبطال الأسطوريين تماما!
فغر ليو فاه استغرابا... بينما شعرت لانا ببعض الخجل بسبب الإطراء الموجه إليها...

ليو:لا أصدق حتى لو رأيت ذلك بأم عيني!
جوني:ليس شأني أن تصدق أم لا...

ثم أضاف بشيء من الجدية:إن كنت بخير يا ليو...فاستعد...لأنك ستذهب معي الآن لإنقاذ الآنسة بيرناديت!
ضرب ليو جبينه بخفة وقال بيأس:لا تذكرني بمأساتي!!!
ضحكت لانا بلطف على تعليقه..
بينما قال جوني ممازحا وهو يبتسم:يبدو أن الأحوال بينك وبين الآنسة جيدة جدا !
قال ليو بسخرية -وهو ينهض- :جدا!
أصدر صوتا يدل على تألمه...ولكنه سرعان ما تجاهل الأمر...وقال:فلنسرع !
جوني:أحضر ما لديك من أسلحة !
ليو:حسنا..
ثم غادر الغرفة


سألت لانا جوني:وأنا...ماذا سأفعل؟!؟
جوني:ستبقين هنا بانتظارنا...
لانا:ولكن..أمرنا بات مكشوفا لهم...قد يأتون في أية لحظة ...
ظهر على جوني التفكير حين قال:معك حق...هذه مشكلة بحد ذاتها...!
ثم أضاف وهو ينظر لها وجها لوجه:اسمعي...وجدت حلا...سأتصل بـأبي..وأطلب منه أن يأتي ليقلك بطائرته...
لانا:وبعد...!؟.....هل سأغادر المنزل وأترك كل ما فيه من أشياء مهمة؟!؟
جوني:لا...بل خذي كل ما يهمك- منه -معك....خذي كل شيء...لأنك ستنتقلين وأخاك للعيش معنا !!
لانا بتردد:ولكن....هذا كثير!
جوني بجدية بالغة:ليس كثيرا على إنقاذ الإنسانية!!...
ثم أضاف:هيا...تصرفي...جهزي الأغراض!!
لانا:حاضرة!
كانت على وشك الذهاب...غير أنها سألته قبل ذلك:والرجلان؟!؟..ماذا ستفعل بهما؟!؟
جوني بجدية:لا تهتمي لهما...دعي الذئاب تتولى الأمر !!
ذعرت لانا بمجرد التفكير بالأمر...
وقالت بداخلها:"إنه متوحش عندما يريد ذلك!!"
ما كادت أن تنهي ما كانت تفكر به حتى رأته يبتسم ويقول:تظنينني متوحشا؟!؟..
لانا باستغراب:كيف عرفت أني.....؟!؟
جوني:لن يصعب علي توقع ما تفكرين به!....ولكن....أنا لست متوحشا حقيقة!...قلت ذلك لأني مدرك أن أعوان فرانكلين سيأتون في أية لحظة لأخذ جثتيهما...
استغربت أكثر فقال مفسرا:فرانكلين يعتز بجنوده ولا يتخلى عنهم!!
لانا:أنت تقول كلاما غريبا!
جوني:وأنت تضيعين وقتي!!
ثم صرخ بصوت عال:أين أنت يا ليو؟!؟
ظهر ليو بعد ثوان وهو يقول:أنا هنا!...أتأخرت عليك؟!؟
جوني:كثيرا!
ثم أضاف وهو يتقدم من باب المنزل:لنسرع هيا!

غادر الاثنان تاركين لانا تصارع أفكارها...
وتتساءل:ماذا يعني جوني بكلامه الأخير؟!؟...

.
.
.


http://up109.******.com/s/2ntgph93t0.gif
يتبع في البارت القادم
أعتبر هذا البارت بارتا مكملا للبارت الذي مضى...
ولكني تخلفت عن وضعه للسبب الذي ذكرته مسبقا
إن البارت في مجمله بدون أحداث مهمة...ولكن لزم علي أن أضعه...

أنتظر انتقاداتكم...

سأعود لأصحح الأخطاء إذا ما وجدت وقتا...

أراكم بخير

مَرْيَمْ .. !
27-12-2008, 09:49
سريــــــــــــــــــــــعة هيرو
حجز::جيد::

مَرْيَمْ .. !
27-12-2008, 10:33
السلام عليكم....
هـــــــــــــــاي هيرو....... كيف حالك؟؟
البارات كان سريع::جيد::
ورائع كالعادة...
إنه أول شخصية شاهدتها في الأنمي... شاهدته بالفرنسية... والانجليزية...
لكني لم أشاهده بالعربية...
فأنا لا أشاهد القنوات العربية إلا نادرا
في رمضان مثلا:D
لهذا فقد بقيت شخصيته محفورة في ذهني
كونه أول ما شاهدت
حتى أنه الشخصية الرئيسية في قصتي:D
أظنني ثرثرت كثيرا
أعذريني على الخروج على نطاق القصة
إليك تعليقاتي...

يبدو أن لانا أشجع مما ظننت... فقد أبعدت مخاوفها عن ذهنها في سبيل إنقاذ جوني وأخيها
لقد أعجبتني::جيد::
ضرب ليو جبينه بخفة وقال بيأس:لا تذكرني بمأساتي!!!
لنقل أن بيري مأساة بالنسبة لليو...
بالتأكيد هو مأساة بالنسبة لها...
متى تنقذينها... فأنا أحب هذه الشجارات:D
وقالت بداخلها:"إنه متوحش عندما يريد ذلك!!"
أجل يجب أن يكون متوحشا... فاللطف ليس من صفات الرجال عادة<<< هههههههههه أمزح:p

لم تعترضني أية أخطاء
لكن إذا ما راجعت ربما تعترضك بعضها...
أو انتظري سمسم:D

تقبلي مروري البسيط هيرو
دمت بخير
سلااااااااااام

sayore
27-12-2008, 13:00
مرحبا هيروين...
كيف الحال؟؟؟
أولا:..أصبت بالزكام وتشعرين بنشاط فظيع!!!...فهذا أمر لم أر له مثيلا من قبل...
فأنا أرى بأن الزكام سبب وجيه لملازمة الفراش طوال اليوم...
ولكن يبدو بأن قوية فعلا<<ما شاء الله عليك... اللهم لا حسد...

حسنا..سأبدأ...
التكملة جميلة و إن كانت تخلو من الإثارة...لكن لابأس..فالإثارة قادمة لامحالة...

امم..تسألين ماذا فعلت لي بيرناديت المسكينة...حسنا سأجيب و لكن ...
إياك وأن ترفقي كلمة مسكينة مع اسم بيرناديت...فهما لا تتوافقان أبدا...
فإذا كانت بيرناديت مسكينة...فماذا يقول المسكين عن نفسه؟!؟!!!
و الآن الجواب:
ههه...هي لم تفعل لي أي شيء...ولم أرها ولا أرغب برؤيتها حتى-مع أن هذا مستحيل-...فهي فعلا سبب للمشاكل...

((ثم أضاف بشيء من الجدية:إن كنت بخير يا ليو...فاستعد...لأنك ستذهب معي الآن لإنقاذ الآنسة بيرناديت!
ضرب ليو جبينه بخفة وقال بيأس:لا تذكرني بمأساتي!!!))
أووووه...يبدو أن ليو الثرثار يوافقني في أنها مأساه...لذا يجب أن تضع لافته على ظهرها مكتوب فيها:

"خطر...إياك و الاقتراب"
لكن مع ذلك..أظن بأن ليو سيغير رأيه بشأنها مع مرور الوقت....
مع أن هذا يبدو من سابع المستحيلات...
ولكن مع هيروين...لا مستحيل...

في البارت السابق...جوني بدا وكأنه نزل من السماء...
وفي هذا البارت كان على وشك الرجوع إليها...لولا البطلة لانا...
لذا فلتقدمي لها درع الشجاعة بدلا عني...فهي فعلا تستحقه...
فقد أقدمت على استخدام السلاح..وهذا أمر يشبه المستحيل بالنسبة لها...ولكنها فعلته من أجل ليو...و جوني...الذي لا ندري ما طبيعة العلاقة بينهما...
وعلى ذكر جوني..ففي نهاية البارت بدا غامضا بشكل غريب...ويبدو أنه يحمل الكثير من الأسرار...

حسنا..حسنا...
من أجل انقاذ بيرناديت..قتل شخصان للآن و البقية في الطريق--مع أنني لا أظن أنها تستحق...ولكن أنت الكاتبة--...
ويبدو أن الحرب العالمية الثالثة ستنشب من أجلها--آآآآه..إنها فعلا لا تستحق--...لذا يسيحسن أن تكوني مخططة حربية جيدة ههههههه...

أما عني... فسأنتظر آخر التطورات في البارت القادم...
دمت بحفظ الرحمن...

heroine
27-12-2008, 16:49
السلام عليكم....
هـــــــــــــــاي هيرو....... كيف حالك؟؟
البارات كان سريع::جيد::
ورائع كالعادة...
إنه أول شخصية شاهدتها في الأنمي... شاهدته بالفرنسية... والانجليزية...
لكني لم أشاهده بالعربية...
فأنا لا أشاهد القنوات العربية إلا نادرا
في رمضان مثلا:D
لهذا فقد بقيت شخصيته محفورة في ذهني
كونه أول ما شاهدت
حتى أنه الشخصية الرئيسية في قصتي:D
أظنني ثرثرت كثيرا
أعذريني على الخروج على نطاق القصة
إليك تعليقاتي...

يبدو أن لانا أشجع مما ظننت... فقد أبعدت مخاوفها عن ذهنها في سبيل إنقاذ جوني وأخيها
لقد أعجبتني::جيد::
ضرب ليو جبينه بخفة وقال بيأس:لا تذكرني بمأساتي!!!
لنقل أن بيري مأساة بالنسبة لليو...
بالتأكيد هو مأساة بالنسبة لها...
متى تنقذينها... فأنا أحب هذه الشجارات:D
وقالت بداخلها:"إنه متوحش عندما يريد ذلك!!"
أجل يجب أن يكون متوحشا... فاللطف ليس من صفات الرجال عادة<<< هههههههههه أمزح:p

لم تعترضني أية أخطاء
لكن إذا ما راجعت ربما تعترضك بعضها...
أو انتظري سمسم:D

تقبلي مروري البسيط هيرو
دمت بخير
سلااااااااااام

وعليك السلام
أهلا أختي....أنا بخير...وأنت؟

يسعدني أن البارت أعجبك

الآن فهمت سبب حبك لهيرو... -- لا تعتذري --

تستلزم بعض المواقف أن يكون الشخص فيها شجاعا ولو رغما عنه...هذا ما حصل مع لانا...

بيري مأساة ليو والعكس...إنها عملية تبادلية عكسية...معك حق...ههه..
لم يتبق الكثير حتى تعود بيري التي تحبين!!!

جيد أنك لم تجدي أخطاء...سأراجع التكملة بعد قليل لأتأكد...

أشكرك على وجودك وإبدائك رأيك أختي

دمت بخير

semsem16
27-12-2008, 16:55
السلام عليكم ، مرحبا أختي ، كيف الحال ؟؟

البارت الأول ممتع و مشوق لكن قصير بعض الشيء على غير عادتك !!


أنتما بالشك
بلا شك


لا أظنها أنها ستصاب بأذى
سواء تقولين : لا أظنها ستصاب أو لا أظن أنها ستصاب .


ثم أضاف وهو يخرج من -جيب سرواله الأسود- هاتفه النقال: وأيضا...سأطلب بعض المساعد من عصابة أنطوني !
- من جيب سرواله الأسود - يعني أدرجي" من" في الجملة المعترضة . و بعض المساعدة

و هنالك كارلو و أنطوني ؟؟ سأظن فعلا أنهم بإيطاليا !!



سأقرأ الثاني و أعود .

mes salutations

heroine
27-12-2008, 17:01
مرحبا هيروين...
كيف الحال؟؟؟
أولا:..أصبت بالزكام وتشعرين بنشاط فظيع!!!...فهذا أمر لم أر له مثيلا من قبل...
فأنا أرى بأن الزكام سبب وجيه لملازمة الفراش طوال اليوم...
ولكن يبدو بأن قوية فعلا<<ما شاء الله عليك... اللهم لا حسد...

حسنا..سأبدأ...
التكملة جميلة و إن كانت تخلو من الإثارة...لكن لابأس..فالإثارة قادمة لامحالة...

امم..تسألين ماذا فعلت لي بيرناديت المسكينة...حسنا سأجيب و لكن ...
إياك وأن ترفقي كلمة مسكينة مع اسم بيرناديت...فهما لا تتوافقان أبدا...
فإذا كانت بيرناديت مسكينة...فماذا يقول المسكين عن نفسه؟!؟!!!
و الآن الجواب:
ههه...هي لم تفعل لي أي شيء...ولم أرها ولا أرغب برؤيتها حتى-مع أن هذا مستحيل-...فهي فعلا سبب للمشاكل...

((ثم أضاف بشيء من الجدية:إن كنت بخير يا ليو...فاستعد...لأنك ستذهب معي الآن لإنقاذ الآنسة بيرناديت!
ضرب ليو جبينه بخفة وقال بيأس:لا تذكرني بمأساتي!!!))
أووووه...يبدو أن ليو الثرثار يوافقني في أنها مأساه...لذا يجب أن تضع لافته على ظهرها مكتوب فيها:

"خطر...إياك و الاقتراب"
لكن مع ذلك..أظن بأن ليو سيغير رأيه بشأنها مع مرور الوقت....
مع أن هذا يبدو من سابع المستحيلات...
ولكن مع هيروين...لا مستحيل...

في البارت السابق...جوني بدا وكأنه نزل من السماء...
وفي هذا البارت كان على وشك الرجوع إليها...لولا البطلة لانا...
لذا فلتقدمي لها درع الشجاعة بدلا عني...فهي فعلا تستحقه...
فقد أقدمت على استخدام السلاح..وهذا أمر يشبه المستحيل بالنسبة لها...ولكنها فعلته من أجل ليو...و جوني...الذي لا ندري ما طبيعة العلاقة بينهما...
وعلى ذكر جوني..ففي نهاية البارت بدا غامضا بشكل غريب...ويبدو أنه يحمل الكثير من الأسرار...

حسنا..حسنا...
من أجل انقاذ بيرناديت..قتل شخصان للآن و البقية في الطريق--مع أنني لا أظن أنها تستحق...ولكن أنت الكاتبة--...
ويبدو أن الحرب العالمية الثالثة ستنشب من أجلها--آآآآه..إنها فعلا لا تستحق--...لذا يسيحسن أن تكوني مخططة حربية جيدة ههههههه...

أما عني... فسأنتظر آخر التطورات في البارت القادم...
دمت بحفظ الرحمن...

أهلا سايوري...أنا بخير وأنت؟!؟

لا تستغربي بشأن حالي...يعني..أنا أمشي عكس الناس!..ههههه
حقيقة..هذه أول مرة أشعر فيها بهذا النشاط...عادة أظل في الفراش طوال اليوم!
ولكن...لا علينا....بعض النشاط لن يضر!
-- اللهم لا حسد؟!؟؟..أهي غريبة لهذه الدرجة؟!؟...أعلم أن الأمر غريب ولكن ألم يحصل لك ذلك من قبل؟! -

يسعدني أن التكملة بدت لك جميلة...
أجل...الإثارة قادمة لا محالة!

لا...بيري مسكينة!!....
ولكن...لا...هي ليست مسكينة...يعني بعد تفكير طويل!!
ففعلا..المسكين الحقيقي ماذا كان ليقول!
اممم..يبدو سبب كرهك لها منطقيا... نوعا ما...وجهة نظرك...
أتمنى أن تقابليها وجها لوجه لأرى ردة فعلك -- أعلم..أعلم..مستحيلة!--

"خطر...إياك و الاقتراب"
هههه...أعجبتني الجملة!!
ما رأيك أن تنشئي حزبا لك ولـ ليو...إن لكما هدف مشترك...وهو القضاء على بيرناديت!

قد يغير ليو رأيه...ربما....فكما قلت...لا مستحيل مع هيروين!

جوني بدا كما لو أنه نزل من السماء وكاد أن يعود إليها؟!؟...ههه!..أضحكتني هذه الجملة! (( أقلة أجد ما أضحك عليه على الرغم من أنه يجب أن نبكي على أحوال أخوتنا في غزة!..أمر مؤسف))
لانا تستحق درع شجاعة فعلا!..إنها بطلة!

ستكتشفين كل شيء بشأن جوني لاحقا

ترقبي الحرب العالمية الثالثة...

وأشكرك على مرورك وإبداء رأيك

دمت بخير

heroine
27-12-2008, 17:05
السلام عليكم ، مرحبا أختي ، كيف الحال ؟؟

البارت الأول ممتع و مشوق لكن قصير بعض الشيء على غير عادتك !!


بلا شك


سواء تقولين : لا أظنها ستصاب أو لا أظن أنها ستصاب .


- من جيب سرواله الأسود - يعني أدرجي" من" في الجملة المعترضة . و بعض المساعدة

و هنالك كارلو و أنطوني ؟؟ سأظن فعلا أنهم بإيطاليا !!



سأقرأ الثاني و أعود .

mes salutations

وعليك السلام سمسم..
أهلا بك..أنا بخير وأنت!؟

يسعدني أن البارت الأول بدا لك ممتعا ومشوقا...
كان قصيرا لأني توقفت عن كتابة تكملته لأسباب خاصة...فالبارت اللاحق كأنما هو تكملة له...

بالنسبة للخطأين الذين ذكرتهما...
بالطبع أوافقك الرأي فيهما..
ولقد نبهتني blamestar ...عليهما...ولكن...فات أوان تصحيحهما !

وكذلك بالنسبة للتعليق الثالث...معك في الأمر...
أشكرك على التنبيه...

كارلو وأنطوني...وإيطاليا!؟؟...اممم...لن أخبرك!


بانتظارك

sayore
27-12-2008, 17:26
مرحبا هيروين...

ليست لديك مشكلة بأن أرد على ردك الذي رددت به على ردي السابق...صح؟؟<<رددي الجملة 5 مرات بدون أخطاء...

امم...بالنسبة لي عندما أمرض..فأكون و كأنني سأموت...فللأسف عندما أمرض أمرض بشدة...ربما مناعتي ضعيفة كما يقولون...ولكن أنا فعلا أحب المرض..ولا أدري لماذا..

أما بالنسبة لأهلنا في غزة..فعلا أمر مؤسف...في الحقيقة لقد رحم الله من استشهد منهم..ولم يبقهم ليروا تخاذل الأمة الاسلامية عن مساعدتهم...وتحججهم بحجج أقبح من فعلتهم هذه...
هه..أضحكتك الجملة...غريب!!فعندما كتبتها كنت في أسوأ حالاتي النفسية و وددت لو أنني أحطم المنزل بما فيه...ولهذا فقد تحطم جزء من الكيبورد...ولكن طبعا الأهل لم و لن يسمحوا لي أن أكمل التحطيم...فلم يكن أمامي حل سوى التفريغ بالكتابة...

أما بالنسبة لتشكيل حزب مع ليو...لا أزال صغيرة على دخول ميدان الحرب و السياسة...فأنا أكره السياسة فعلا...ولا يجب علي قتل بيرناديت الآن...بل بعد انتهاء القصة..لذا عندما تنتهي أرسلس لي عنوانها و تذكرة السفر و السلاح الذي سأقتلها به...طبعا لأشركك في التهمة..

عذرا على الاطالة...
دمت بخير...

semsem16
27-12-2008, 17:51
مرحبا ، إنها طويلة اللسان طبعا !!

في الحقيقة ، لن أطيل عليك الكلام اليوم ...

فالبارت الثاني لم يكن ذا أحداث كثيرة عدا تشجع لانا و قتلها لموريس ذاك ...

ترى ، هل هي و جوني مغرمان ببعض-- أو ربما على وشك الوقوع في الغرام ، يعني هما في المقدمات فحسب ههههههه -- ؟؟ لن أجد منك جوابا لكن هذا انطباعي عنهما !!

أممم ، فيما يخص هذه الجملة :


بينما قال جوني ممازحا وهو يبتسم:يبدو أن الأحوال بينك وبين الآنسة جيدة جدا !
قال ليو بسخرية -وهو ينهض- :جدا!

مضحك أمره ... لكني أشتاق لمشاجراتهما !!

سأكون بانتظار البارت المقبل .

mes salutations

heroine
27-12-2008, 20:09
مرحبا هيروين...

ليست لديك مشكلة بأن أرد على ردك الذي رددت به على ردي السابق...صح؟؟<<رددي الجملة 5 مرات بدون أخطاء...

امم...بالنسبة لي عندما أمرض..فأكون و كأنني سأموت...فللأسف عندما أمرض أمرض بشدة...ربما مناعتي ضعيفة كما يقولون...ولكن أنا فعلا أحب المرض..ولا أدري لماذا..

أما بالنسبة لأهلنا في غزة..فعلا أمر مؤسف...في الحقيقة لقد رحم الله من استشهد منهم..ولم يبقهم ليروا تخاذل الأمة الاسلامية عن مساعدتهم...وتحججهم بحجج أقبح من فعلتهم هذه...
هه..أضحكتك الجملة...غريب!!فعندما كتبتها كنت في أسوأ حالاتي النفسية و وددت لو أنني أحطم المنزل بما فيه...ولهذا فقد تحطم جزء من الكيبورد...ولكن طبعا الأهل لم و لن يسمحوا لي أن أكمل التحطيم...فلم يكن أمامي حل سوى التفريغ بالكتابة...

أما بالنسبة لتشكيل حزب مع ليو...لا أزال صغيرة على دخول ميدان الحرب و السياسة...فأنا أكره السياسة فعلا...ولا يجب علي قتل بيرناديت الآن...بل بعد انتهاء القصة..لذا عندما تنتهي أرسلس لي عنوانها و تذكرة السفر و السلاح الذي سأقتلها به...طبعا لأشركك في التهمة..

عذرا على الاطالة...
دمت بخير...

أهلا سايوري

" ليست لديك مشكلة بأن أرد على ردك الذي رددت به على ردي السابق "
تريدينني أن أرددها خمس مرات دون أخطاء...سهلة!...بارعة بهذه الأمور لذلك تحديني بشيء يمكنك أن تفوزي فيه علي!

عندما تكونين مريضة تكونين كمن سيموت!...هههه...لست الوحيدة...
الجميع هكذا...ولكن...حالات يكون بها الأمر هكذا..وحالات لا...
تحبين المرض؟!؟ - أنا أيضا-

رحمة الله على شهداء غزة فعلا...محظوظون لأنهم شهداء!

أجل..أضحكتني...لا تستغربي!!....ولكن..أنا من يجب أن يستغرب!!..أكنت غاضبة فعلا عندما كتبتها؟!؟

تكرهين السياسة؟!؟!...لماذا؟؟....أظنها جميلة!
حسنا...بعد انتهاء القصة سأرسل عنوان بيري وتذكرة السفر والسلاح لك....ولكن.هيييي....الآن انتبهت!
أنا لن أشترك في الجريمة!..لن أرسل لك أي شيء...

لا داعي للاعتذار...

دمت بخير أختي

heroine
27-12-2008, 20:11
مرحبا ، إنها طويلة اللسان طبعا !!

في الحقيقة ، لن أطيل عليك الكلام اليوم ...

فالبارت الثاني لم يكن ذا أحداث كثيرة عدا تشجع لانا و قتلها لموريس ذاك ...

ترى ، هل هي و جوني مغرمان ببعض-- أو ربما على وشك الوقوع في الغرام ، يعني هما في المقدمات فحسب ههههههه -- ؟؟ لن أجد منك جوابا لكن هذا انطباعي عنهما !!

أممم ، فيما يخص هذه الجملة :



مضحك أمره ... لكني أشتاق لمشاجراتهما !!

سأكون بانتظار البارت المقبل .

mes salutations

أهلا سمسم...طويلة اللسان!
لا...لقب غير جميل!

أجل..معك حق...البارت السابق لم يكن به أحداث كثيرة...هو تكملة للذي قبله فحسب...

لانا وجوني!....اممم.... لن أخبرك بشيء !!.... سر....ولكن الأحداث ستكشف الأمور...

اشتقت لبيرناديت وشجاراتها....
جميل!....عضو آخر ينضم إلى جانب بيرناديت...

قد لا أضع تكملة قبل يوم الأربعاء القادم.....امتحانات × امتحانات ...


أشكرك على وجودك

وأراك بخير

×عاشقة مكسات×
30-12-2008, 17:05
حـ ـ ـجـ ـ ـز...]~

heroine
30-12-2008, 17:13
حـ ـ ـجـ ـ ـز...]~

بانتظارك

بستان الورود
30-12-2008, 17:25
احببت القصة

وسأكون احد القراء فيها

ومشكووووووووووووووووووووووووووورة

نـوران
30-12-2008, 20:52
ووووو :eek:

ابو الحماس شنو هذا :eek:

قصة روعه احلا من كل القصص اللي قريتها:eek:

هيروين منين طالعه لي انتي انا عندي امتحاااااااااانات ياااا ناس

بس شكلي برسب بسبب قصتج ..والله تجننننن :D

انزين نيي للتعليق عل القصة

شسمه :لقافة:

بالاول برانديت هذي تلوع الجبد والله مغرورة و مليقة و ماحبها شنو هذا .. ما تستاهل البطولة:mad:

و هذا ماكس مستانسة به ليش يا حسرة من حلاته .. لكن تستاهل الغبية
:mad:

جيمس واللله كسر خاطري :( ما يستاهل ..

نيي لأجزاء اليديدة:نوم:

ليووووو !! شنو ها الشخصية الحلوة .. شخصيته عفوية حلوة و خفيف دم و هواشه مع برانديت والله عجيب:مرتبك:

لانا بطلة و عاقلة هههههههه

جوني أتخيله جذي ريال من جد:مكر: و ابين ان في مشاعر بينه و بين لانا

اما برانديت اشتقنالها هههههههههه :رامبو:

متشوقين عشان نشوف الجزء الثاني من مغامرة جوني و ليو في انقاذ بنت النبلاء برانديت

مع انها ما تستاهل :تدخين:



هرويييييييييييييين ترى ان نقص معدلي كللللللله منج :D

اليوم قاعدة بس اقرا في قصتج شسوي فيج انا منتي مخليتيني اذاااااااكر

أعزمج على قراءة قصة مراسم اعدام البراءة امكن تعجبج ..;)

يالله بااااااايي

نـوران
30-12-2008, 20:56
يوو نسيت اقووولج خخخ

العنوان كشوخي و مميز

بس شمعناته .. شعلاقته بالقصة ؟

heroine
31-12-2008, 08:42
احببت القصة

وسأكون احد القراء فيها

ومشكووووووووووووووووووووووووووورة

أهلا بك أختي بستان ورود..

يسعدني أنك أحببت القصة..وأرحب بك كقارئة جديدة فيها

أشكرك على مرورك

دمت بخير

heroine
31-12-2008, 08:47
ووووو :eek:

ابو الحماس شنو هذا :eek:

قصة روعه احلا من كل القصص اللي قريتها:eek:

هيروين منين طالعه لي انتي انا عندي امتحاااااااااانات ياااا ناس

بس شكلي برسب بسبب قصتج ..والله تجننننن :D

انزين نيي للتعليق عل القصة

شسمه :لقافة:

بالاول برانديت هذي تلوع الجبد والله مغرورة و مليقة و ماحبها شنو هذا .. ما تستاهل البطولة:mad:

و هذا ماكس مستانسة به ليش يا حسرة من حلاته .. لكن تستاهل الغبية
:mad:

جيمس واللله كسر خاطري :( ما يستاهل ..

نيي لأجزاء اليديدة:نوم:

ليووووو !! شنو ها الشخصية الحلوة .. شخصيته عفوية حلوة و خفيف دم و هواشه مع برانديت والله عجيب:مرتبك:

لانا بطلة و عاقلة هههههههه

جوني أتخيله جذي ريال من جد:مكر: و ابين ان في مشاعر بينه و بين لانا

اما برانديت اشتقنالها هههههههههه :رامبو:

متشوقين عشان نشوف الجزء الثاني من مغامرة جوني و ليو في انقاذ بنت النبلاء برانديت

مع انها ما تستاهل :تدخين:



هرويييييييييييييين ترى ان نقص معدلي كللللللله منج :D

اليوم قاعدة بس اقرا في قصتج شسوي فيج انا منتي مخليتيني اذاااااااكر

أعزمج على قراءة قصة مراسم اعدام البراءة امكن تعجبج ..;)

يالله بااااااايي

أهلا بك أختي -- هل رسبت بالامتحان يا ترى؟!؟-

يسعدني أن قصتي المتواضعة أعجبتك أختي نوران..أشكرك على الإطراء...
اذهبي واقرئي يا فتاة..لا أريد لك أن ترسبي بسببي...ههه...

برانديت...من شدة كرهك لها كتبت اسمها بالشكل الخاطئ...ههه...هي بيرناديت...
أتنضمين لحزب سايوري كارهة بيرناديت!؟

جيمس..أجل..مسكين!!!

أعجبك ليو كما أعجب البقية إذن...

جوني..أجل...رجل حقيقي...
مشاعر بينه وبين لانا....اممم...لن أخبرك..

ستأتي بيرناديت لا محالة!

سأضع هذه الليلة -ربما- تكملة...وإذا لم تكن الليلة فغدا...ترقبيها...

لا...لا تحمليني مسؤوليتك!!.ههه....
بالتوفيق في دراستك أختي....وإياك أن ترسبي...

لا أعدك بدخول قصة:مراسم إعدام البراءة.....
حاليا على الأقل...ربما لاحقا حتى أتفرغ أكثر...



يوو نسيت اقووولج خخخ

العنوان كشوخي و مميز

بس شمعناته .. شعلاقته بالقصة ؟

لا أستطيع أن أخبرك بمعنى العنوان أو علاقته بالقصة..
حفاظا على التشويق والإثارة..
ستعرفون ما معناه في البارت الأخير من القصة..

أشكرك على وجودك أختي

دمت بخير

John dark
31-12-2008, 11:06
الصارحه عجبتني الاجزاء السابقه
اعذريني الإمتحانات مشغلتني
كنت بدي أكتب رد من زمان بس انشغلت
أنتظر البارت الجاي
في أمان الله

sayore
31-12-2008, 13:16
مرحبا هيروين...
كيف حالك؟؟؟

لم تظهري منذ مدة طويلة...:(
لذلك..أردت أن أطمئن عليك...
فهل أنت بخير؟؟؟
فأنا أعلم بأن الامتحانات...من أسوأ أنواع التعذيب...:mad:

أووووه...هيروين...
أتريدينني فعلا أن أنشأ حزبا ضد بيرناديت!!!!:eek:
هل أنت جادة؟؟؟؟
أنا أكرهها فعلا...ولكن ليس لدرجة انشاء حزب من أجلها--ههه..فهي لا تستحق--...
كما أنني أخبرتك أني لا أحب السياسة...

أما إذا كنت مصرة..فسأقوم بإنشاء واحد...
وإذا اعتقلتنا سلطة القصص...فاسمك سيكون أول اسم أدلي به...
كمحرض و مخطط للأمر منذ بدايته...وهذا كلام صحيح...
فأنت من أوحى إلي بالفكرة..ههه

ولكن...خذي مني وعدا...

إذا تغيرت تصرفاتها..وقلت عجرفتها...و أنزلت أنفها من السماء<<كناية عن التكبر...
و الأهم من هذا كله...تغير رأي ليو بشأنها...
فسأكون من محبيها...
أي أن الأمر يعتمد على ما يدور في ذهن كاتبتنا المبدعة...


أرجو ألا تطيلي الغياب أكثر...
دمت بحفظ الرحمن...

أمواج المحيط
31-12-2008, 13:57
السلام عليكم ...


غفوة .. قدتوقظك من نومك !!
كلام جميل .. رغم أنني لم أفهم ما ترمين إليه بالضبط !

المال؟!؟
أهو غاية أم وسيلة؟!؟
وسيلة .. وسيلة نحتاجها .. وبكل بساطة .. نحتاجها .. ربما هذا هو السبب الذي يجعل البعض يعتبرها غاية ..

وعجبا لأمر هذه الشمس!... إنها لا تزال تشرق على الأغنياء والفقراء على حد سواء!
ذكرتني بنشيدة عن الشمس عرفتها في طفولتي .. فيها أبيات تقول :

قالت لأشعتهــــا : سيري سيري !
سيــري سيــري !
مابن بيوت وقصورِ سيري سيري!
سيــــــــــــــري !!
بالعدل فلا فرق لدينا مابين غني وفقيرِ
سيري سيري سيري !!
سيري سيري سيري !!
هذه الكلمات ـ رغم بساطتها ـ جعلتني أشعر بأن أفكاري تفتحت أكثر على الواقع !!

أخيرا سأتزوج من أجمل وأغنى شاب في العالم!
أهذا ما يهمها ؟؟

شعر جيمس بانقباض شديد في قلبه...لماذا تعامله بكل هذه العجرفة؟!
لقد أعجبتني شخصيته كثراً !!
ألن يعود ؟؟

ليس هنالك ما هو أهم من المال!...إن كنت تملك قطعة نقدية فأنت تساوي قطعة نقدية!...وإن كنت تملك مليون قطعة فأنت تساويها كلها!
أهذه الكلمات من عندك .. أم أنك قابلت من يؤمن بها ويرددها !!؟

ردت عليها بيرناديت بعفوية:مساء النور!
.....
قاطعتها بيرناديت بعفوية تامة:آاه!..تذكرت!...اعذري ذاكرتي!
أين اختفت هذه العفوية عند مقابلتها لليو ولانا ؟؟

أمضى ماكس معظم الأمسية مع بيرناديت!..
وماريان تراقبهما من بعيد والغيرة تلعب بعقلها...
فهي تود لو تكون مكان بيرناديت الآن!
إنها تحبه!..ويحبها هو......لكن.....
همممم .. دعيني أخمن ( الفتاة تدعي الغباء ) .. ولكن .. تركها ليزيد من ثروته ثم يعود إليها
( أتعلمين ؟ .. حينما كنتُ اكتب كلمة يعود .. فوجئتُ بأني كتبتُ يهود !! .. فلعنة الله على اليهود )

نظر للقطة وداعبها ثم قال بلامبالاة لبيرناديت:حسنا بيري!...لا داعي للصراخ!
سبحان مغير الأحوال .. من جيمس الذي يبدو أنه يتصف بالجدية
إلى ليو المرح .. والساذج !!

دخلت فتاة بعمر بيرناديت...تشبهها كثيرا...بل...بنفس ملامحها!
غير أن الاختلاف الوحيد كان في قصة الشعر...
فلتلك الفتاة شعر قصير بعكس بيرناديت ...
ربما تكون لانا هي أخت بيرناديت التوأم .. وهذا أمر متوقع جداً وقد يؤثر على القصة سلباً
وربماتكون لانا هي المقصودة بالإسطورة !! ( أنا مشهورة بتعقيد الأمور ) لاتهتمي بهذا الاقتراح السخيف .. والممكن !!
لكنني أتوقع منك مفاجأة أفضل !
على أية حال .. لانا هي الفتاة الرقيقة جداً جداً جداً .. وليست بيرناديت !!

أخرسها الرجل- بصفعة قوية على وجهها أفقدتها وعيها-...وقال:هكذا أفضل!
يا إلهي .. مرعب .. عنيف !!

لم أعرف الكثير عن جوني سوى أنه غامض .. ويحــ .. لا لا .. سأتأكد أولا .. ألا يمكنكِ اعطائي رقم هاتفه لأتصل عليه وأسأله ؟

عمّ لانا .. غريب أطوار .. مثلي !!

آه .. بطلة القصة .. الأسطورة .. بيرناديت .. اسمها غريب جداً إلى أن عرفت سبب دهشتي منه ..
بير = Bear = ؟؟؟
اكتشفت أنها كذلك حقا حينما تواجه من هم أقل منها في المستوى المادي ..
لا أعلم ماهي مشاعري اتجاهها بالتحديد ..لكنها لن تكون كرهاً أبداً !!

اشعر بالفضول بالنسبة لما سيحصل .. رغم أنني أشعر بأن الأحداث مرّت بسرعة ـ نسبياً ـ


والسلام ...

heroine
31-12-2008, 15:42
الصارحه عجبتني الاجزاء السابقه
اعذريني الإمتحانات مشغلتني
كنت بدي أكتب رد من زمان بس انشغلت
أنتظر البارت الجاي
في أمان الله

أهلا بك أخي

يسعدني أن الأجزاء السابقة أعجبتك...

ولا داعي للاعتذار...لا بأس عليك...المشاغل تشغل الجميع..

دمت بخير

heroine
31-12-2008, 15:43
مرحبا هيروين...
كيف حالك؟؟؟

لم تظهري منذ مدة طويلة...:(
لذلك..أردت أن أطمئن عليك...
فهل أنت بخير؟؟؟
فأنا أعلم بأن الامتحانات...من أسوأ أنواع التعذيب...:mad:

أووووه...هيروين...
أتريدينني فعلا أن أنشأ حزبا ضد بيرناديت!!!!:eek:
هل أنت جادة؟؟؟؟
أنا أكرهها فعلا...ولكن ليس لدرجة انشاء حزب من أجلها--ههه..فهي لا تستحق--...
كما أنني أخبرتك أني لا أحب السياسة...

أما إذا كنت مصرة..فسأقوم بإنشاء واحد...
وإذا اعتقلتنا سلطة القصص...فاسمك سيكون أول اسم أدلي به...
كمحرض و مخطط للأمر منذ بدايته...وهذا كلام صحيح...
فأنت من أوحى إلي بالفكرة..ههه

ولكن...خذي مني وعدا...

إذا تغيرت تصرفاتها..وقلت عجرفتها...و أنزلت أنفها من السماء<<كناية عن التكبر...
و الأهم من هذا كله...تغير رأي ليو بشأنها...
فسأكون من محبيها...
أي أن الأمر يعتمد على ما يدور في ذهن كاتبتنا المبدعة...


أرجو ألا تطيلي الغياب أكثر...
دمت بحفظ الرحمن...

أهلا سايوري
أنا بخير ...لا تخافي...

أنت قلتها...الامتحانات...
ولكن غدا عطلة...لذلك سأبدأ بعد قليل بكتابة البارت القادم...وإن أنهيته سأضعه الليلة...وإلا فـغدا...

غيرت رأيي....لا تنشئي حزبا ضد بيرناديت ( أتريدين تضييعي في السجون وأنا سأتمم الخامسة عشر فقط قريبا!!؟؟؟...شريرة! )

أظن أن أنف بيرناديت سينزل من السماء هههه....ولكن "على مهله" حتى يقهرك !!

لن أطيل الغياب...
كما قلت...الليلة أو غدا

دمت بخير

heroine
31-12-2008, 15:44
السلام عليكم ...


غفوة .. قدتوقظك من نومك !!
كلام جميل .. رغم أنني لم أفهم ما ترمين إليه بالضبط !

المال؟!؟
أهو غاية أم وسيلة؟!؟
وسيلة .. وسيلة نحتاجها .. وبكل بساطة .. نحتاجها .. ربما هذا هو السبب الذي يجعل البعض يعتبرها غاية ..

وعجبا لأمر هذه الشمس!... إنها لا تزال تشرق على الأغنياء والفقراء على حد سواء!
ذكرتني بنشيدة عن الشمس عرفتها في طفولتي .. فيها أبيات تقول :

قالت لأشعتهــــا : سيري سيري !
سيــري سيــري !
مابن بيوت وقصورِ سيري سيري!
سيــــــــــــــري !!
بالعدل فلا فرق لدينا مابين غني وفقيرِ
سيري سيري سيري !!
سيري سيري سيري !!
هذه الكلمات ـ رغم بساطتها ـ جعلتني أشعر بأن أفكاري تفتحت أكثر على الواقع !!

أخيرا سأتزوج من أجمل وأغنى شاب في العالم!
أهذا ما يهمها ؟؟

شعر جيمس بانقباض شديد في قلبه...لماذا تعامله بكل هذه العجرفة؟!
لقد أعجبتني شخصيته كثراً !!
ألن يعود ؟؟

ليس هنالك ما هو أهم من المال!...إن كنت تملك قطعة نقدية فأنت تساوي قطعة نقدية!...وإن كنت تملك مليون قطعة فأنت تساويها كلها!
أهذه الكلمات من عندك .. أم أنك قابلت من يؤمن بها ويرددها !!؟

ردت عليها بيرناديت بعفوية:مساء النور!
.....
قاطعتها بيرناديت بعفوية تامة:آاه!..تذكرت!...اعذري ذاكرتي!
أين اختفت هذه العفوية عند مقابلتها لليو ولانا ؟؟

أمضى ماكس معظم الأمسية مع بيرناديت!..
وماريان تراقبهما من بعيد والغيرة تلعب بعقلها...
فهي تود لو تكون مكان بيرناديت الآن!
إنها تحبه!..ويحبها هو......لكن.....
همممم .. دعيني أخمن ( الفتاة تدعي الغباء ) .. ولكن .. تركها ليزيد من ثروته ثم يعود إليها
( أتعلمين ؟ .. حينما كنتُ اكتب كلمة يعود .. فوجئتُ بأني كتبتُ يهود !! .. فلعنة الله على اليهود )

نظر للقطة وداعبها ثم قال بلامبالاة لبيرناديت:حسنا بيري!...لا داعي للصراخ!
سبحان مغير الأحوال .. من جيمس الذي يبدو أنه يتصف بالجدية
إلى ليو المرح .. والساذج !!

دخلت فتاة بعمر بيرناديت...تشبهها كثيرا...بل...بنفس ملامحها!
غير أن الاختلاف الوحيد كان في قصة الشعر...
فلتلك الفتاة شعر قصير بعكس بيرناديت ...
ربما تكون لانا هي أخت بيرناديت التوأم .. وهذا أمر متوقع جداً وقد يؤثر على القصة سلباً
وربماتكون لانا هي المقصودة بالإسطورة !! ( أنا مشهورة بتعقيد الأمور ) لاتهتمي بهذا الاقتراح السخيف .. والممكن !!
لكنني أتوقع منك مفاجأة أفضل !
على أية حال .. لانا هي الفتاة الرقيقة جداً جداً جداً .. وليست بيرناديت !!

أخرسها الرجل- بصفعة قوية على وجهها أفقدتها وعيها-...وقال:هكذا أفضل!
يا إلهي .. مرعب .. عنيف !!

لم أعرف الكثير عن جوني سوى أنه غامض .. ويحــ .. لا لا .. سأتأكد أولا .. ألا يمكنكِ اعطائي رقم هاتفه لأتصل عليه وأسأله ؟

عمّ لانا .. غريب أطوار .. مثلي !!

آه .. بطلة القصة .. الأسطورة .. بيرناديت .. اسمها غريب جداً إلى أن عرفت سبب دهشتي منه ..
بير = Bear = ؟؟؟
اكتشفت أنها كذلك حقا حينما تواجه من هم أقل منها في المستوى المادي ..
لا أعلم ماهي مشاعري اتجاهها بالتحديد ..لكنها لن تكون كرهاً أبداً !!

اشعر بالفضول بالنسبة لما سيحصل .. رغم أنني أشعر بأن الأحداث مرّت بسرعة ـ نسبياً ـ


والسلام ...

وعليك السلام أختي...

لن تشعري بجمال العنوان إلا حين تعرفي معناه وماذا أقصد به..
عليك الانتظار لآخر بارت في القصة !

أنا أيضا أوافقك بأن المال وسيلة لا غاية!

كلمات ذلك النشيد جميلة جدا !!
أتعلمين...في أحيان كثيرة يأتيني مزاج غريب يدفعني لقراءة أناشيد الأطفال الصغار...وأكثر ما يثير استغرابي أنها تحتوي من الحكم الكثير !! ...فعندها..ألوم نفسي كثيرا...لماذا لا يتعمق الصغار بهذه الكلمات.؟!؟...واجبنا أن ندفعهم لذلك حتى لو كانوا صغارا..فهذه الكلمات قد تبني منهم شخصيات واعدة للمستقبل !

ليست بيرناديت هي الوحيدة ممن يعتقدون أن الجمال والمال هما أهم شيء بهذه الحياة!..لا تستغربي إن كانت تحب ماكس لأجل ذلك فقط!

جيمس...لن أستطيع أن أخبرك شيئا عنه - حفاظا على التشويق -

تلك الكلمات :" ليس هنالك ما هو أهم من المال!...إن كنت تملك قطعة نقدية فأنت تساوي قطعة نقدية!...وإن كنت تملك مليون قطعة فأنت تساويها كلها!"
ليست من عندي...بل أنا قابلت من يؤمن بها ويرددها..
وتحديدا...كما يقولونها بالعامية: " إذا كان معك فرانك...بتسوى فرانك ...وإذا ما كان معك شي فإنت ما بتسوى ولا شي "

عفوية بيرناديت تبخّرت في جو الغابة الحار !! ... - جنون بتأثير الامتحانات..أرجو المعذرة -

-- يهود!!!...آاااه منهم...لا تذكريني بهم...كم أكرههم وأمقتهم.....فليذهبوا للجحيم!! --

لانا وبيرناديت...حقا تعقدين الأمور....
وأيضا هيروين تعقدها عندما تريد ذلك...ولكن من يدري؟!؟
على فكرة...ستصدمين في النهاية أن الفكرة كانت بسيطة جدا...وأنك كلفت عقلك بالتفكير فيها أكثر من اللزوم بينما هي بسيطة .. !!!
قد أغير رأيي على حين غرة!...من يدري؟!؟

أجل..أولئك الرجال مرعبون..أحسي بمعاناة بيرناديت المسكينة!

جوني ... للأسف...لو أنني أمتلك رقم هاتفه لأعطيتك إياه... ولكن... لانا - التي تريدين أن تسأليه عنها - تمتلك رقم هاتفه!بإمكانك أن تطلبيه منها

عمّ لانا...بما أنكما متشابهان...أظن أنك ستنسجمين معه عندما يظهر في القصة!

Bear .... هههه...يبدو أنك انتبهت فعلا لمعنى بداية اسمها...
ولو فكرت قليلا لعلمت أن ليو يناديها بـ بيري بمعنى دبدوبة !!!
وهذا أكثر ما يغيظ بيرناديت... عدا عن إيقاع الاسم المضحك!!!

ستغيرين رأيك بشأن أن الأحداث مرت بسرعة..
هي لم تبدأ بعد...
فإذا كنت تقصدين المغامرة... فهي شيء بسيط...وضعتها بسرعة حتى أبين أن بيرناديت أصبحت بواقع مختلف عن واقعها...
غير أن أحداث القصة - أي اللب - لم يبدأ بعد...فأنا لن أقتصر على المغامرات..
فسأدخل الفلسفة والكتب بالأمر ... كعادتي ... أحب التفلسف - كما يقولون -


أشكرك على وجودك وإبداء رأيك
ودمت بخير

$#زهرة الربيع#$
31-12-2008, 16:31
التكمله جميله جداً

و آسفه على التأخير>_<

و على كلٍ

انتظر التكمله على احر من جمره على النار "^ ^

جانا

نـوران
31-12-2008, 16:41
وين التكملة اختي

باين اني برسب .. من شفت هاالقصة ما لمست كتاب ..

×عاشقة مكسات×
31-12-2008, 17:42
حـ ـ ـجـ ـ ـز...]~

بـ ـ ـآكــ

السلآم عليكم ورحمة الله وبركآته....]~



أهلين أختي heroine....]~


قصة رآئـ ـ ـعـ ـ ـه!.!




لاابـ ـ ـل ومـ ـن روآئـ ـ ـع القصص...]~








تسلمين][يآالغلآ][







لآع ـدمنآكـ






تقبلي مروري





,,أختكـ,,





×ع ـآشقةمكسـ~ـآتـ×

heroine
31-12-2008, 18:32
التكمله جميله جداً

و آسفه على التأخير>_<

و على كلٍ

انتظر التكمله على احر من جمره على النار "^ ^

جانا

أهلا بك أختي

يسعدني ان التكملة أعجبتك

ولا داعي للاعتذار بشأن التأخير

سأضع التكملة بعد قليل - سألقي نظرة سريعة عليها ثم أضعها -

أشكرك على وجودك

ودمت بخير

heroine
31-12-2008, 18:33
وين التكملة اختي

باين اني برسب .. من شفت هاالقصة ما لمست كتاب ..

التكملة بعد قليل...

لا ترسبي وإلا فلن أضع التكملة ... ههه

دمت بخير

heroine
31-12-2008, 18:35
بـ ـ ـآكــ

السلآم عليكم ورحمة الله وبركآته....]~



أهلين أختي heroine....]~


قصة رآئـ ـ ـعـ ـ ـه!.!




لاابـ ـ ـل ومـ ـن روآئـ ـ ـع القصص...]~








تسلمين][يآالغلآ][







لآع ـدمنآكـ






تقبلي مروري





,,أختكـ,,





×ع ـآشقةمكسـ~ـآتـ×

وعليك السلام أختي
أهلا بك ...

أشكرك على الإطراء ويسعدني أن القصة أعجبتك

أشكر لك مرورك

ودمت بخير

heroine
31-12-2008, 19:17
http://up106.******.com/s/7p2fvd8sb9.gif

" ... مغامرة لإنقاذ بيرناديت ... "
"الجزء الثاني"

http://up106.******.com/s/7p2fvd8sb9.gif

.
.
.

انطلقت الخيول تعدو سريعة نحو وجهتها ...

ومن خلف الأشجار الكثيفة...
تابع أنطونيو - ذو الشعر الأصهب والعينان البنيتان المتقدتان ذكاء - مسير الخيول عن قرب...وبتركيز بالغ أظهره بشكل جدي يعاكس حقيقته المرحة!!
غير أنه - بعد ثوان- رسم ابتسامة عريضة على وجهه وقال بحماس:بدأت الإثارة!!...

نظر خلفه -- ... حيث يقف شاب له شعر أحمر مجعد - صبغة بلا ريب - وله عينان باللون الأحمر - بالتأكيد عدسات - .... -- ثم قال: استعد يا روي !! ...
ثم صوب نظره نحو رفيقه الآخر...- لقد كان شابا نحيفا له نظرات حادة .. غير أن وجهه ذو التفاصيل الدقيقة ... بأنفه الصغير ذاك ... وفمه الصغير كذلك ... جعل مظهره أقرب للفتيات لا الفتيان ! - ... ثم قال:وأنت بلوم !...استعد !!
رفع بلوم سيفه في وجه أنطونيو وكأنه يهدده ثم قال بحزم:اخرس !! وإياك مناداتي بـ بلوم مجددا !!...فهمت !!
ابتسم أنطونيو بارتباك ثم قال:حسنا...أنا آسف ...يا مارك !!
أنزل مارك سيفه ثم قال :هذا أفضل !!!

((( * ملاحظة صغيرة:bloom ... تعني وردة أو زهرة... وأنطوني ينادي مارك به - في بعض الأحيان رغما عنه - كأنه يعبر عن أن رفيقه فتاة كالوردة...بسبب شكله طبعا )))

قال روي:هيي...انظرا !!
استغل أنطونيو الفرصة للتهرب من نظرات مارك...وسأل روي من فوره:ما الأمر؟؟!
أشار روي بحركة بسيطة من رأسه نحو أولئك الرجال الأربعة الذين جلسوا لأخذ استراحة بسيطة قرب نبع ماء صغير !
فقال أنطونيو:رائع!!...سيفيدنا ذلك !!...ولكن..
أضاف باستغراب:أين الآنسة؟!؟
سمع صوت مارك يقول من خلفه:هناك!!...إنها مقيدة بتلك الشجرة !!
قال أنطونيو بغباء:لم أنتبه لوجودها...فذلك الضخم يحجب الرؤية !!
التفت لرفيقيه ثم سألهما:ما هي أول خطوة؟!؟
روي:لنهجم عليهم ونحرر الآنسة!
مارك:لست من رأيك !! ... بما أنهم أخذوا استراحة فلننتظر قدوم جوني ...
روي:ولكن...قد يذهبون!
مارك:لا أظن ذلك ... ثم لا تنسى أيها الذكي أننا لا نملك سوى قواتنا الجسدية وهذه السيوف ..بينما هم يمتلكون أسلحة خطيرة من ضمنها المسدسات ! ... فعلى خطواتنا أن تكون مدروسة!
أنطوني:معك حق !! ...
ثم أضاف وهو يخرج من جيب سرواله هاتفه النقال:سأتصل بجوني !!!
ضغط بضعة أزرار ثم انتظر إجابة جوني !!

.
.
.


http://up106.******.com/s/7p2fvd8sb9.gif

.
.
.

.......:أسرع ... هيا يا حصاني العزيز !!
قال جوني ذلك وهو على ظهر حصانه الأسود السريع ...
وعلى بعد خطوات للخلف منه ... كان ليو أيضا يحتل مكانه فوق حصانه الأبيض ...

سمع جوني أخيرا صوت هاتفه النقال يرن ... فأخرجه من جيبه بخفة ... وتلقى الاتصال من أنطونيو قائلا بصوت عال نسبيا:ما الأمر أنطوني ؟!؟
همس له أنطوني بخفوت: أتباع فرانكلين يستريحون الآن ... أننتظرك لنهجم عليهم معا .... أربعة مقابل أربعة !!؟!؟
جوني:بل قل... خمسة مقابل أربعة!!
أنطوني:ألديك رفيق؟!؟
رد عليه جوني:أجل..إنه ليو !!
ابتسم ليو بسذاجة وهو يظن أنه شخص مشهور !!
غير أن أنطوني قال لجوني مستفسرا عن هويته:أهو ذلك الصبي المغفل أخ لانا ؟!؟
ابتسم جوني على تعليقه... بل وازدادت ابتسامته اتساعا عندما لحظ ابتسامة ليو الساذجة!!
ولكنه رد:بلى إنه هو...
ثم أضاف كيلا يضيع وقتا آخر:حدد موقعكم بالتحديد !!!
أخبره أنطونيو بمكانهم وبتفاصيل أخرى قد تهمه ..
. فقال جوني:سنكون في الموقع معكم بعد دقائق ... خذوا حذركم !!
ثم أنهى الاتصال دون أن ينتظر إجابة من أنطوني !!

.
.
.


http://up106.******.com/s/7p2fvd8sb9.gif

.
.
.

كانت بيرناديت تراقب الرجال الأربعة وهم يغسلون وجوههم بالماء المنعش بلامبالاة بها !! ...
فثارت غضبا وبدأت تصرخ بهم قائلة:فكّوني !! ....هيا...فكوا قيودي أيها المغفلون!!
نظر إليها قائد المجموعة - المدعو آرفين - وابتسم بسخرية مخيفة ثم قال: تريدينني أن أفكك وأنت تنعتينني ورفاقي بالمغفلين!؟
بيرناديت بحدة:أجل... بل وحمقى أيضا !!... عندما يعلم أبي أنكم فعلتم هذا بي سيزج بكم - جميعا- في السجن!!
ضحك الرجال الأربعة بسخرية عليها مما زادها غضبا !!
فبدأت تتمتم بالشتائم :تبا لهم !! .. بشرتي الحساسة ستتضرر بسبب أشعة الشمس الحارقة بفضلهم ... تبا لهم !! وتبا لذلك الغبي ... إن كنت بالنسبة له ولأخته الحمقاء أسطورة فلماذا لم يأت لإنقاذي !! مغفل !! ....أه... يدي تؤلمني !! آاااه... تبا لهم !!

.
.
.


http://up106.******.com/s/7p2fvd8sb9.gif

heroine
31-12-2008, 19:19
http://up106.******.com/s/7p2fvd8sb9.gif

.
.
.

نزل جوني عن حصانه بهدوء تام .. بينما لم يفعل ليو ذلك بإشارة من جوني...

استقر كلاهما في موقع يمكنهما من رؤية رجال فرانكلين -عن بعد- من دون أن يتمكنوا هم من رؤيتهما...
أرسل جوني رسالة قصيرة إلى أنطوني يخبره أنه بالموقع المحدد وسيبدأ الهجوم بعد دقائق !!

نظر جوني بجدية إلى ليو ثم قال: سأعمل في البداية على تمويه الرجال الأربعة .. وسأقودهم بمساعدة العصابة إلى مكان مبتعد نسبيا عن بيرناديت.. وفي اللحظة التي سنبدأ فيها الهجوم... عليك بإنقاذ بيرناديت وأخذها بعيدا !!.. أفهمت؟!؟
فغر ليو فاه من شدة الدهشة وقال بغباء:هاه!!!
ثم أضاف بتذمر:لماذا أنا ؟!؟
لم يمهل جوني كي يجيب فقد أكمل كلامه بتوسل:أرجوك ... لتذهب أنت وتنقذها !!
جوني بحزم : لا يا ليو ... الإنسانية تعتمد عليك .. ليس لدينا وقت لتصرفاتك الطفولية !! .... يجب أن تنقذها فأنت لست ندا لأولئك الرجال حتى تواجههم بدلا مني !!
سكت ليو على مضض... فأكمل جوني كلامه: خذها إلى منزلي في المدينة الجامعة !!
ليو بضيق بل وربما بتقزز:أتعني ... أنني سأركب وإياها حصانا واحدا ؟؟.. مستحيل .. هذه الفتاة شريرة ... قد يخطر ببالها في لحظة من اللحظات أن توقعني عن الحصان وتتخلص مني ...
كان على وشك إكمال كلامه غير أنه توقف عندما رأى نظرات جوني الحادة ...
فقال بعدها بإذعان:حسنا .. سأنقذ تلك المغفلة !!
ابتسم جوني بارتياح ثم قال:هذا جيد !!
ثم أضاف : لا تتشاجرا .. اتفقنا ؟!؟
ليو بسخرية: نحن لن نتشاجر فعلا !! بل سنقيم الحرب العالمية الثالثة!!!
قال جوني وهو يبتسم على تعليقه -غير أنه تجاهل الموضوع-:أبق المسدس في جيبك ولا تستعمله إلا عند الضرورة !! فأنا أعلم أنك تصبح أهوجا عندما تنفعل !!
انفعل ليو غضبا وكاد يصرخ بجوني .. غير أن ذلك الأخير قال وكأنه يسخر منه:صه !! لا تفضحنا !!
لم يرد ليو عليه .. ولكن علامات الغضب لا تزال تعلو وجهه..

ربت جوني على ظهر حصانه بلطف ثم قال بخفوت:انتظرني هنا ولا تصدر ضجيجا !!
ثم أسرع بمغادرة المكان وليو يراقبه بصمت ...
غير أنه علّق بعد ثوان:بدأت المشاكل !

.
.
.


http://up106.******.com/s/7p2fvd8sb9.gif

.
.
.

اتخذ جوني موقعه بين بضعة أشجار قريبة من مكان أولئك الرجال...
أطلق بعد ثوان من مسدسه رصاصة في الهواء !!
فوقف الرجال الأربعة متأهبين لأي هجوم...

قال آرفين بخشونة لرفاقه:يا شباب !! يبدو أن لدينا رفقة !!
قال أحدهم:جاؤوا لإنقاذ تلك المتذمرة بلا شك !!
سأل آخر:ولكن أين موريس وكارلو ؟!؟
أجابه آرفين بجدية بالغة:أظنهما أخفقا بالمهمة !!
حدّ من عينيه قليلا ثم قال:ليطلب أحدكم الدعم الفوري !! ... المواجهة لن تكون سهلة !!

تحرك الرجال الأربعة -بعد أن طلبوا الدعم- باحثين عن مصدر انطلاق الرصاصة !!

وفي المقابل ... تحرك أفراد عصابة أنطوني والتقوا بجوني ...

أصدر روي صوتا من بين الحشائش فكشف أمرهم ..
إذ سارع أتباع فرانكلين الأربعة بالاقتراب من موقعهم ...
وبدأ الالتحام بينهم..
أربعة ... مقابل أربعة ...

.
.
.


http://up106.******.com/s/7p2fvd8sb9.gif

heroine
31-12-2008, 19:21
http://up106.******.com/s/7p2fvd8sb9.gif


.
.
.

أما على الطرف الآخر ...
لا زالت بيرناديت تتذمر وتتذمر ...
وفي هذه اللحظة - تحديدا- تتذمر لأنهم تركوها وحدها دون أن يفكوا وثاقها !!
ولكنها سرعان ما ابتسمت بشيء من البهجة وهي ترى ذلك الحصان الأبيض من بعيد يقترب منها ...
لم تكن ملامح -ليو وهو على ظهر حصانه- واضحة بالنسبة لبيرناديت...
فظنته " ماكس العزيز" ... فابتسمت بحب وقالت: آااه...كم أنت رومانسي يا عزيزي !!! ...
ثم أضافت تصف المشهد: أجواء قتالية دامية!!وفارس أحلامي الأسطوري يأتي على ظهر حصانه الأبيض الجذاب لينقذني !! ... لم أكن أحلم بأكثر من ذلك !!

لم تتم فرحتها عندما بدأت ملامح ليو تتضح بالنسبة لها ...فهمست بضيق:إنه ذلك المزعج !! ..
ثم أضافت:ومع ذلك .. جيد أنه جاء لإخراجي من هذه الورطة التي لا أدري كيف وقعت فيها !!

اقترب ليو منها أكثر...
وسرعان ما نزل عن حصانه الأبيض ووقف أمام بيرناديت وهو يقول بسخرية:أهلا أهلا بالآنسة بيري العبوسة !!
بيرناديت بسخرية هي الأخرى: أهلا بالمغفل المزعج !!
قال ليو مدعيا الغباء - ليحاول إغاظتها-:ماذا بك تجلسين على الأرض هنا يا عزيزتي ؟!؟ ستتسخ ملابسك وتتشوه بشرتك اللطيفة وحينها لن تكوني أجمل فتاة على وجه الكرة الأرضية ... هيا انهضي !!
قالت بيرناديت بصوت خافت ساخط:بدأنا !!...هيه ...عندما رأيته فوق الحصان الأبيض تخيلته فارس أحلامي !! .. ولكن ... شتّان ما بينهما !!
سمعها ليو فقال:هل أفهم من كلامك هذا أنك غير سعيدة بوجودي ؟!؟
بيرناديت:بالطبع !!
ليو بمشاكسة:إذن ... لن أفك وثاقك !!
بيرناديت بحدة:بل ستفكها الآن وحالا ... أتفهم؟!؟
ليو:لا ... لم أفهم ... لانا أخبرتني أني غبي ولا أفهم !!
همهمت بيرناديت بغضب ثم قال:فكّني !!
ليو:بشرط ....!!
بيرناديت:تكلّم !!
جلس على الأرض مقابلا لها - بحركة عفوية سريعة - وقال وهو يبتسم: توسلي إلي وعندها سأفك وثاقك !!
أدارت بيرناديت رأسها للجهة المخالفة لـ ليو وقالت بكبرياء:مستحيل !!... أنت تحلم !!
ليو متظاهرا باللامبالاة:لا بأس .. كما تريدين !! ... سأذهب الآن وأتركك وحدك تعانين من هذه الأجواء المخيفة... وستأتي السباع والذئاب لقتلك ليلا ... وستفطر عليك صباح اليوم التالي !!
سرت القشعريرة في جسد بيرناديت عندما تخيلت ما قد يحصل لها إذا بقيت وحدها !!
فنظرت لـ ليو وعلامات الخوف والارتباك تعلو وجهها ... ثم قالت بشيء من اللطف:هيا يا ليو .. فكني ... ألست أسطورة العالم ؟!؟... ألست من سينقذ الإنسانية؟!؟ ... هيا ساعدني قبل أن يعود أولئك الرجال !!
ليو:ليس قبل أن تتوسلي إلي !!
تمالكت بيرناديت نفسها.. غير أنها قالت بشيء من الحدة:اطلب أي شيء آخر غير هذا فأنا لن أذل نفسي لك !!
تظاهر ليو بالتفكير ثم قال بشر: اممممممم.... ما رأيك أن تقفي على حافة ذلك المنحدر وتلقي بنفسك من الأعلى وتموتي ؟!؟... وهكذا ستريحينني من صوتك ... و ... انتهى !!
ثارت بيرناديت... ولكنها تمالكت أعصابها من جديد..
تنفست الصعداء ثم قالت:أرجــــــــوك فك وثاقي !!
ابتسم ليو بانتصار ولكنه قال ليزيد قهرها: لا ... قولي: أرجوك أيها البطل المقدام الوسيم ليونادردو أنقذني ..
ازدادت شدة غضبها لكنها قالت ما أملاه عليها بسرعة الريح - كي لا تعرض نفسها للإحراج-: أرجوك أيها البطل المقدام الوسيم ليونادردو أنقذني !!
ثم أضافت بسخط بصوت منخفض:أيها المغفل المقزز .. سأريك عندما تفكني !!

قال ليو وهو يمد أحد يديه :هيا ... قبلي يدي وتوسلي إلي من جديد !!
هذه المرة... ثارت ثائرة بيرناديت..فصرخت به بقوة:لقد تماديت أيها المغفل !! ... فكني دون مراوغة !!
جفل ليو من لهجتها المخيفة والمرتفعة في الكلام...فابتسم بارتباك ثم قال وهو يهم بفك قيودها : حسنا.. حسنا.. لا تصرخي .. كنت أمزح فقط .. ألا تتحملين المزاح ؟!؟
بيرناديت:مزاح؟!؟...أتسمي غباءك مزاحا !!؟؟؟

نهضت وهي تنفض الغبار عن ملابسها - بعد أن فك ليو وثاقها - ...
بينما ليو يبتسم ببلاهة !!
نظرت له بطرف عينها وقالت:ماذا الآن؟!؟
ليو:ألم تنسي شيئا ؟!؟
يبدو أن بيرناديت فهمت مقصده.. غير أنها قالت متعمدة إثارة غضبه:شيء مثل ماذا ؟!؟
ليو:مثل أن تشكريني !
ابتسمت بيرناديت بلطف مصطنع وقالت:آاااه.. ذكرتني...
باغتته عندما داست على رجله برجلها فصرخ متألما ... بينما ابتسمت هي بمكر وخبث .. بل وبانتصار !!
فقال لها بغضب:لماذا فعلت ذلك ؟!؟
بيرناديت:سؤال سخيف !!...ألا تعلم حقا لماذا ؟!؟... أحمق !!
ثم أضافت:والآن ... خذني إلى منزلي !!
ليو بسخرية:منزلك !! .. أنا لا أعرف أين هو ... لقد طلب مني جوني أن آخذك لمنزله !!
بيرناديت بتهكم:ومن هو جوني هذا ؟!؟... أهو مغفل آخر مثلك ؟!؟
ليو:لا تسخري من كلامي فأنت .....
وقبل أن يكمل كلامه كانت بيرناديت قد قالت:لحظة لحظة الآن !! ... ألا ترى بأننا نضيع الوقت وبالتالي نعرض أنفسنا للخطر !؟!؟
ليو بجدية:معك حق في ذلك !!
ثم أضاف بداخله:"سيقتلني جوني إذا علم أني لا زلت هنا !!"

لمح ليو أحدهم يصوب رمحه صوبهما - من بعيد -
فسارع وأمسك بيرناديت مجبرا إياها على الاحتماء أرضا وهو يقول:انتبهي !!
انطلق الرمح من مكانه ... وأصاب الشجرة - التي كانت بيرناديت مقيدة فيها -

قالت بيرناديت بخوف:من الذي أطلق الرمح يا ليو ؟!؟
ليو بجدية: بلا شك هم أتباع فرانكلين ... وبلا شك أيضا جاؤوا لمساعدة أولئك الرجال !!
بيرناديت بقلق:وما العمل الآن ؟!؟
نظر ليو حوله بترقب ثم قال:سننطلق على ظهر حصاني ونتدبر أمرنا !!
لم يكد يتم كلامه حتى انطلق رمح آخر - مشتعل بالنار - أصاب الأعشاب بالقرب من حصان ليو فهرب فزعا !!
تمتم ليو بالشتائم ثم نهض وقال : سنضطر للذهاب دون حصاني !! ... هيا انهضي !!
صرخت بيرناديت بفزع:يا إلهي .. انظر خلفك !!
اتسعت حدقتا عيناه عندما رأى أولئك الرجال الكثر يقتربون من المكان فوق أحصنتهم ...
فابتلع لعابه بصعوبة وقال لبيرناديت ببلاهة: ألديك ِرِجْلين يا بيرناديت ؟!؟
ردت بيرناديت بتردد: أجل ... على ما أعتقد !!
ليو بلهجة مضحكة:إذن.. استعدي لاستعمالها !!
ثم ركض نحو الجهة الشمالية وهو يقول:اركضـــــي !!
لحقته بيرناديت وخوفها يزداد ثانية بعد ثانية ...
وأولئك الرجال يقتربون أكثر فأكثر ...

.
.
.



http://up106.******.com/s/7p2fvd8sb9.gif

heroine
31-12-2008, 19:23
http://up106.******.com/s/7p2fvd8sb9.gif

.
.
.


توغل كلاهما داخل الغابة واختفيا عن أعين الرجال بين الحشائش لبعض الوقت !!
ثم توقفا لأخذ استراحة قصيرة..

قالت بيرناديت وهي تلهث من شدة التعب:ما العمل الآن ؟!؟
ليو لاهثا هو الآخر :لا أعلم !! ...
ثم أضاف برجاء:ليت جوني معنا الآن !...
بيرناديت بتأنيب:كله بسببك !! ضيعت الوقت بلا فائدة تذكر !!
ليو:الآن أصبحت أنا المسؤول ؟!؟!
بيرناديت:قطعا !!

تجاهل ليو كلمتها الأخيرة .. فقال كمن تذكر شيئا: آااه تذكرت مسدسي !!
بيرناديت بشك:ومعك مسدس أيضا !؟
ليو:أجل ...
بيرناديت بتأنيب:أيها الأحمق .. لديك مسدس ولا تتذكره إلا الآن !!
رد ليو عليها بغضب: وهل يوجد أحد يراك ويبقى في رأسه عقل ليتذكر ؟!؟
لم ترد عليه ... لأنها لحظت نظرات الفزع على وجهه عندما بحث عن مسدسه في جيوب سرواله ولم يجده ..فسألته:أين هو ؟!؟
أجابها ليو ببرود ساذج:يبدو أنه وقع !!
بيرناديت:تقولها بكل برود !!؟!؟...ما العمل الآن !؟
ليو: لا أعلم !!
عقدت بيرناديت ساعديها على صدرها وقالت:وتعتبر نفسك رجلا !!
ليو بحدة:رجل رغما عنك !!
بيرناديت وهي تؤشر عليه بطريقة توهمه بأنها تتحداه:إذن أرني رجولتك وأخرجني من هذه الورطة !!
شمّر ليو عن ساعديه واستعرض قوة عضلاته - الواهنة- وقال:حسنا... سترين الآن من الرجل هنا !! سأقضي على أولئك الحمقى بضربة من إصبعي !!
ابتسمت بيرناديت بسخرية...
بينما تقدم هو قليلا للأمام حتى يخرج لملاقاتهم ... فإذا به يسمع صوت بيرناديت تقول بخوف:ليو !!
التفت صوبها .. فوجدها تشير إلى أحد الرجال - فوق حصانه - يقف على يمينهما ...
فقال ليو بصوت خافت:ورطة !!


ولكن .. قبل أن يقدم أي أحد على أية خطوة ..
كان الرجل قد سقط أرضا ميتا جرّاء رصاصة اخترقت صدره ...
ومن خلفه .. ظهر جوني وهو يرسم على وجهه ابتسامة ذات مغزى !
فنظر له ليو بسخرية !!

اختبأت بيرناديت خلف ليو وقالت:أهو منهم ؟!؟ ... أهو منهم ؟!؟
اقترب جوني منهما وهو يقول:أأبدو لك مخيفا وضخما مثلهم ؟!؟
ردت عليه بيرناديت:لا !!
جوني:إذن .. أدركي يا آنسة أني لست منهم !!
انحنى بتهذيب وقال:أعرفك بنفسي أيتها الآنسة بيرناديت ... أنا الفارس جوني !!
ابتسمت بيرناديت بارتياح وقالت له بعد أن ابتعدت عن ليو: تشرفت بمعرفتك !! ولكن كيف تعرف اسمي ؟!؟
جوني:أهذا سؤال يسأل !؟!؟ ..أنت مشهورة أكثر مما تعتقدين !!
بيرناديت:حقا ؟!؟! ... هذا رائع !!
ثم أضافت : أنت تعرف ليو .. إذن أنت صديقه بطريقة أو بأخرى صحيح ؟!؟
جوني:بلى !!
بيرناديت:أنت لطيف ومهذب على عكسه !!
ضحك جوني بلطف وهدوء ... بينما قال ليو بغضب:أتتحدثين عني ؟!؟
بيرناديت:ومن تكون أنت لأتحدث عنك ؟!؟ . لست سوى حشرة !!
ليو:أنت هي الحشرة !! ... فكيف تكون الحشرة مذكّر !! إنها مؤنث لذلك أنت بالتأكيد تشيرين إلى نفسك !!
بيرناديت:أوتظن نفسك فيلسوفا ؟!؟

راقب جوني شجارهما بغير استعياب للحظات ... ولكنه سرعان ما قال:يكفي !!
توقف كلاهما عن الشجار ... ونظرا إليه فقال بداخله: " صدقت لانا بما قالته عنهما "
ثم أضاف بصوت مسموع لـ ليو: لماذا لم تنجز مهمتك على أكمل وجه يا ليو !؟!؟
أشر ليو بحركة مضحكة على بيرناديت .. بينما عقدت هي ساعديها على صدرها من جديد وهي تنظر له بطرف عينها باستكبار !!

تذكر ليو شيئا فسأل جوني : هل نحن بأمان ؟!؟ ... هل تغلبتم عليهم ؟!؟! ... هل ...
قاطعه صوت أنطوني الذي قدم قائلا بمرح : أجــــــــل ... يـــاهـوووووو !!
ومن خلفه كان كل من روي ومارك ...
قالت بيرناديت بسخرية بداخلها:" يا حبيبي !! ... وتزداد قائمة الحمقى طولا !! "

قال جوني لكل من بيرناديت وليو :أعرفكما بأصدقائي ... أنطونيو ... روي ومارك !!
نظر كل من ليو وبيرناديت لمارك باستغراب.. ثم نظرا لبعضهما البعض ... وسرعان ما قالا معا باستغراب: هذا فتى ؟!؟!؟
اشتعل مارك غضبا وقال بصوت حاول جعله خشنا - على عكس الحقيقة- : اصمتا !! ... أجل .. أنا فتى !! لا تبدآ بإلقاء التعليقات السخيفة الآن !!!

اقترب أنطوني من بيرناديت وليو ووقف في المنتصف بينهما وهمس لهما بطريقة مضحكة: إنه كالفتاة تماما ... ويكره ذلك !!
هز كل من بيرناديت وليو رأسيهما بالإيجاب وقالا معا: ندرك ذلك !!
ثم سرعان ما قلت بيرناديت بغضب لـ ليو:كف عن تقليدي !!
ليو بغضب:بل أنت كفي عن تقليدي !!

وبدأ شجار آخر !!

وعصابة أنطونيو - ومن بينهم مارك - يراقبون الأمر باستغراب

بينما جوني يبتسم بسخرية بل بيأس وهو يقول:ها قد عدنا !!

.
.
.


http://up106.******.com/s/7p2fvd8sb9.gif

.
.
.

يبتع في البارت القادم


ظهرت في هذا الفصل ثلاث شخصيات جديدة ستساعد في رسم ملامح الأحداث القادمة
أعلم أن شجارات ليو وبيرناديت - اللامتناهية - قد احتلت الجزء الأكبر من هذا الفصل الطويل - بنظري -
لذلك ... سيكون الفصل القادم أكثر جدية ويحمل فيه بعضا من فلسفتي الشخصية - على ما أعتقد -

أنتظر انتقاداتكم ... وانطباعاتكم عن الشخصيات الجديدة...

(( سأعود لتصحيح الأخطاء الإملائية في أقرب وقت...ولكن لا مانع من إخباري بها ))

وأراكم بخير

http://up106.******.com/s/7p2fvd8sb9.gif

مَرْيَمْ .. !
31-12-2008, 19:29
سيتمحجز الرد الأول إلى الغد
تصبحون على خير::جيد::

heroine
31-12-2008, 20:33
سيتمحجز الرد الأول إلى الغد
تصبحون على خير::جيد::

بانتظارك غدا

تصحبين على خير

$#زهرة الربيع#$
31-12-2008, 21:02
كمله جميله

و شجار بيرناديت مع ليو اضاف جو مرح

و اما الشخصيات الجديده فهي جميله و مرحه

جانا

heroine
01-01-2009, 09:47
كمله جميله

و شجار بيرناديت مع ليو اضاف جو مرح

و اما الشخصيات الجديده فهي جميله و مرحه

جانا

أهلا بك زهرة الربيع

يسعدني أن التكملة بدت لك جميلة

أشكرك على وجودك

أراك بخير

رحمة الايمان
01-01-2009, 11:21
مرحبا هيروين كيف حالك؟
و الامتحانات المزعجة ؟....


اللون الوردي؟...ظننتني اخطأت في القصة ....فانت لا تستعملينه كثيرا ..حتى انني تفقدت العنوان ....هههه(غباء ....كيف لم اقرا عنوان القصة عل الفاصل الوردي ....ذلك لان راسي في خمول بسبب العطلة )


البارت الاخير و الذي على فكرة سيطر عليه شجار ليو و بيري...
كان جميلا .....فشجارهما يضفي جوا مضحكا على القصة ..


أنطونيو :......يبدوا مندفعا ...و متهورا أيضا .......
روي :يبدوا ممن يهتمون بمظهرهم ....لكن اللون الاحمر بالذات.....خلته شيطانا
مارك : بلوم....ههه....فتاة بالفعل ............يدرس معي فتى كانه فتاة في نبرة صوته و شكله حتى ....غالبا ما اناديه حميدة في حين اسمه عبد الحميد .....لاغاظته ....(احب الشجارات .....الشر و ما يفعل )


فبدأت تتمتم بالشتائم :تبا لهم !! .. بشرتي الحساسة ستتضرر بسبب أشعة الشمس الحارقة بفضلهم ... تبا لهم !! وتبا لذلك الغبي ... إن كنت بالنسبة له ولأخته الحمقاء أسطورة فلماذا لم يأت لإنقاذي !! مغفل !! ....أه... يدي تؤلمني !! آاااه... تبا لهم !![/

ههههه....هذا ما تفعله بيري المسكينة....اعطف عليها و لكن هذا احسن...


سكت ليو على مضض... فأكمل جوني كلامه: خذها إلى منزلي في المدينة الجامعة


لم افهم بالضبط كلمة المدينة الجامعة ...


ليو بسخرية: نحن لن نتشاجر فعلا !! بل سنقيم الحرب العالمية الثالثة!!!


ههه.....لو كنت هناك.....


ثم أضافت تصف المشهد: أجواء قتالية دامية!!وفارس أحلامي الأسطوري يأتي على ظهر حصانه الأبيض الجذاب لينقذني !! ... لم أكن أحلم بأكثر من ذلك
حالمة جدا يا بيري....الدبدوبة ...هههه

تظاهر ليو بالتفكير ثم قال بشر: اممممممم.... ما رأيك أن تقفي على حافة ذلك المنحدر وتلقي بنفسك من الأعلى وتموتي ؟!؟... وهكذا ستريحينني من صوتك ... و ... انتهى

هل قال احدهم شر.....لم يناديني .....انا مشهورة جدا اذن


[جفل ليو من لهجتها المخيفة والمرتفعة في الكلام


[لو فعلت هذا نمنذ البداية ....لتخلصت منه


[ثم أضاف بداخله:"سيقتلني جوني إذا علم أني لا زلت هناf


غبي الان فقط يتذكر


[شجارهما اوقعهما في ورطة ....لولا الاخرين لكنا الآن .......



الاخطاء:


في الجملة :- ذو الشعر الأصهب والعينان البنيتان المتقدتان ذكاء -كلمة الشعر جاءت مجرورة و الأحب صفتها أي أنها تتبعها .....و الواو حرف عطف بالتالي يجب أن تكون الجملة كالتالي:-ذو الشعر الأصهب و العينين البنيتين المتقدتين ذكاء-.....صحيح؟


بالمناسبة انطوني في البداية كتبت انطونيو ..ثم انطوني ..ثم عدت لانطونيو..


عدا هذه الاخطاء لا يوجد

أراك بخير
و آسفة على الاطالة هيرو...........إلى
اللقاءبيري.....احم....احم....اقصد هيروين

wille
01-01-2009, 16:12
القصة مرة حلوة ماشاء الله على اسلوبك الاكثر من رائع
جدبني عنوان القصة
عنوان غامض بعض الشيء لكنه جميل ودو معنى عميق
اعجبت بشخصية ليو كثيرا فهو شخصية مرحة وشقية
اما بيرناديت شخصية قوية ومتعجرفة لكن حسب اعتقادي سوف تتغير وسوف تتعايش مع واقعها
اما لانا فهي كثير حلوة ومرة طيبة
وجوني شخصيته اثارت اعجابي كثيرا فهو فتى يتمتع بالقوة والثقة الكبيرة في النفس
القصة بصراحة مشوقة جدا لهدا سوف انتضر البارت القادم بفارغ الصبر
الله يوفقك اختي هيروين ولا تتأخري علينا

Bibo_95
01-01-2009, 16:37
سلااااام :سعادة2:
مشكووووورة اختي ع القصة الروووووعة :D
و التكملللة مشوووقة و حمااااسية ::سعادة::
أعجبننني ليو و أنطونيو:p
و بيرناديت عجبتني شخصيتهاااا :D >>> اسمهاااا غريييب :موسوس:
أتمنى تقبليني متاااابعة جديييدة للقصة :)
بانتظاااار التكملللة ;)
باااااي :سعادة2:

مَرْيَمْ .. !
01-01-2009, 16:58
مرحبا هيرو...
كيف حالك أختي؟؟
بارات مشوق بكل ما للكلمة من معنى
وشجارات ليو و بيري رائعة
فأنا أحبها... كونها ممتعة جدا... وتضفي جوا كوميديا مسليا على القصة
أنطونيو... أو كما يدعونه أنطوني... لا أجد ما أعلق به سوى أنه قائد غير محترف ههههههه:مرتبك:
مارك... أو بلوم.... ههههههه جعلتني أتمنى رؤيته
ليو...... هل اسمه ليناردو...:eek: لم أتوقع هذا... ليو أفضل...
وجوني... فارس مقدام حقا... ويعجبني قليلا...
ولكن المهم هي شجارات ليو وبيري...
لم أعلق الكثير بسبب انشغالي
اعذريني
متابعتك الدائمة بإذن الله تعالى
بلايم ستار
سلاااااااااااااام

sayore
01-01-2009, 17:29
مرحبا هيورين...
كيف الحال؟؟

وااااه..التكملة كانت...
لا أدري..رائعة و مضحكة فعلا...
وكانت ستزداد روعة...لولا وجود بيرناديت...

ولكن..للحقيقة..
فإن وجودها له طابع مميز...
و أقصد بهذا طبعا..شجاراتها مع ليو...
وعلى ذكر هذا..ألا ترين بأنك تظلمين ليو كثيرا؟؟
فكلما سنحت لك الفرصة..أظهرته بمظهر الأبلة الغبي الذي لا يفقه شيئا...
لقد بت أظنه مهرجا متنكرا...هههه
ولكنه أعجبني عندما طلب منها أن تقفز من على المنحدر...يبدو بأننا فعلا نتفق على كره بيرناديت...

أما عن تلك الأخيرة...
فهي لا تزال كما كانت..
مغرورة...متكبرة...سطحية...
هه...يبدو بأن الله قد رحم فرانكلين..إذ أنه لم يرها...
و إلا لكان قد اعتزل الشر..و أصيب بالجنون منها...

حسنا..لقد مللت الحديث عن هذان الاثنان طوال الوقت...
لذا سأنتقل للشخصيات الجديدة...عصابة أنطوني.

أنطوني و روي...لا تعليق عليهما...
سوى أن أنطوني متقلب..فتارة يكون جادا و تارة يكون مرحا<<أستغرب كيف أنه لم يصب بانفصام الشخصية للآن...
أما روي...فلم أكن أعلم بأن صبغات الشعر و العدسات متوفرة لديهم...يبدو بأن غابتهم أكثر تطورا من غابة روبن هود...
ثم..ألم يجد غير هذا المظهر؟؟
شعر مجعد أحمر و عدسات حمراء!!!!
لا شك في أنه يبدو مريعا...بل ربما يبدو كمصاص دماء<<لا بأس...أنا أحبهم..

الآن..دور مارك..أو بلوم..<<هل تصدقين بأنني قد قرأتها "بوم" هههههه...
با أنه يشبه الفتيات..فسأناديه ب"ماروكو"...
آآآه...أرغب برؤيته فعلا...
فأنا أعشق الإزعاج..ولا أشك بأنني سأستمتع بإزعاجه...
لكن...فليكن بدون سيف...
فأنا أرغب بالحفاظ على حياتي...


حسنا..الآن و بعد أن تم انقاذ بيري...
لا شك بأن الأسطور ستبدأ<<هذا ان اقتنعت بيري...

في انتظار القادم...
دمت بحفظ الرحمن...

heroine
01-01-2009, 18:08
مرحبا هيروين كيف حالك؟
و الامتحانات المزعجة ؟....


اللون الوردي؟...ظننتني اخطأت في القصة ....فانت لا تستعملينه كثيرا ..حتى انني تفقدت العنوان ....هههه(غباء ....كيف لم اقرا عنوان القصة عل الفاصل الوردي ....ذلك لان راسي في خمول بسبب العطلة )


البارت الاخير و الذي على فكرة سيطر عليه شجار ليو و بيري...
كان جميلا .....فشجارهما يضفي جوا مضحكا على القصة ..


أنطونيو :......يبدوا مندفعا ...و متهورا أيضا .......
روي :يبدوا ممن يهتمون بمظهرهم ....لكن اللون الاحمر بالذات.....خلته شيطانا
مارك : بلوم....ههه....فتاة بالفعل ............يدرس معي فتى كانه فتاة في نبرة صوته و شكله حتى ....غالبا ما اناديه حميدة في حين اسمه عبد الحميد .....لاغاظته ....(احب الشجارات .....الشر و ما يفعل )


فبدأت تتمتم بالشتائم :تبا لهم !! .. بشرتي الحساسة ستتضرر بسبب أشعة الشمس الحارقة بفضلهم ... تبا لهم !! وتبا لذلك الغبي ... إن كنت بالنسبة له ولأخته الحمقاء أسطورة فلماذا لم يأت لإنقاذي !! مغفل !! ....أه... يدي تؤلمني !! آاااه... تبا لهم !![/

ههههه....هذا ما تفعله بيري المسكينة....اعطف عليها و لكن هذا احسن...


سكت ليو على مضض... فأكمل جوني كلامه: خذها إلى منزلي في المدينة الجامعة


لم افهم بالضبط كلمة المدينة الجامعة ...


ليو بسخرية: نحن لن نتشاجر فعلا !! بل سنقيم الحرب العالمية الثالثة!!!


ههه.....لو كنت هناك.....


ثم أضافت تصف المشهد: أجواء قتالية دامية!!وفارس أحلامي الأسطوري يأتي على ظهر حصانه الأبيض الجذاب لينقذني !! ... لم أكن أحلم بأكثر من ذلك
حالمة جدا يا بيري....الدبدوبة ...هههه

تظاهر ليو بالتفكير ثم قال بشر: اممممممم.... ما رأيك أن تقفي على حافة ذلك المنحدر وتلقي بنفسك من الأعلى وتموتي ؟!؟... وهكذا ستريحينني من صوتك ... و ... انتهى

هل قال احدهم شر.....لم يناديني .....انا مشهورة جدا اذن


[جفل ليو من لهجتها المخيفة والمرتفعة في الكلام


[لو فعلت هذا نمنذ البداية ....لتخلصت منه


[ثم أضاف بداخله:"سيقتلني جوني إذا علم أني لا زلت هناf


غبي الان فقط يتذكر


[شجارهما اوقعهما في ورطة ....لولا الاخرين لكنا الآن .......



الاخطاء:


في الجملة :- ذو الشعر الأصهب والعينان البنيتان المتقدتان ذكاء -كلمة الشعر جاءت مجرورة و الأحب صفتها أي أنها تتبعها .....و الواو حرف عطف بالتالي يجب أن تكون الجملة كالتالي:-ذو الشعر الأصهب و العينين البنيتين المتقدتين ذكاء-.....صحيح؟


بالمناسبة انطوني في البداية كتبت انطونيو ..ثم انطوني ..ثم عدت لانطونيو..


عدا هذه الاخطاء لا يوجد

أراك بخير
و آسفة على الاطالة هيرو...........إلى
اللقاءبيري.....احم....احم....اقصد هيروين

أهلا رحمة..أنا بخير وأنت؟!
الامتحانات بخير أيضا ...

اللون الوردي !؟!؟
اجتاحتني رغبة كبيرة في تصميم فواصل باللون الزهري - مع أني أكرهه بشكل فظيع - ولا أدري لم !!!

يسعدني أن البارت السابق أعجبك ...

أنطوني ..أجل مندفع ومتهوري !!
روي...شيطان ؟!؟ ...ههه ...ألم تجدي غير هذا الوصف !؟
حميدة؟!؟...هههه...شريرة حقا !!

المدينة الجامعة... ستفهمين معناها في البارت القادم ...

مشهورة جدا ليناديك ليو .. وكذلك شادي !!

بالنسبة للأخطاء..
الأول... أخالفك فيم قلته ... فكلمة عينان معطوفة على كلمة "ذو" وهي مرفوعة !!
وليست معطوفة على :"الشعر " ...
أم أن لديك رأي آخر ؟؟! -- للعلم فقط... أنا متأكدة من إجابتي !--

أما بالنسبة للثاني...
فاسمه الكامل أنطونيو ... ولكن كاختصار أنطوني ...
لذلك أكتبها مرة هكذا ومرة هكذا !!

لا داعي للاعتذار أختي ...
أو ... ما رأيك أن تعتذري لأنك شبهتني بـ بيري؟!؟؟...
لماذا هي يا ترى؟!؟...أأشبهها ؟!؟

دمت بخير رحمة وأشكرك على وجودك وإبداء رأيك

heroine
01-01-2009, 18:11
القصة مرة حلوة ماشاء الله على اسلوبك الاكثر من رائع
جدبني عنوان القصة
عنوان غامض بعض الشيء لكنه جميل ودو معنى عميق
اعجبت بشخصية ليو كثيرا فهو شخصية مرحة وشقية
اما بيرناديت شخصية قوية ومتعجرفة لكن حسب اعتقادي سوف تتغير وسوف تتعايش مع واقعها
اما لانا فهي كثير حلوة ومرة طيبة
وجوني شخصيته اثارت اعجابي كثيرا فهو فتى يتمتع بالقوة والثقة الكبيرة في النفس
القصة بصراحة مشوقة جدا لهدا سوف انتضر البارت القادم بفارغ الصبر
الله يوفقك اختي هيروين ولا تتأخري علينا

أهلا بك أختي

أشكرك على الإطراء...ويسعدني أن قصتي المتواضعة نالت إعحابك ...

أجل..العنوان غامض ولن تكتشفوا سره إلا في آخر بارت ...

أعجبتك شخصية ليو كالمعظم إذن ...
قد تتغير بيري...ربما !
لانا...نعم طيبة!
أعجبك جوني؟!؟...أنا أيضا يعجبني !!

قد أتأخر في وضع البارت القادم... بسبب الامتحانات...

أشكرك على تمنياتك اللطيفة...
وعلى وجودك وإبداء رأيك

دمت بخير

heroine
01-01-2009, 18:15
سلااااام :سعادة2:
مشكووووورة اختي ع القصة الروووووعة :D
و التكملللة مشوووقة و حمااااسية ::سعادة::
أعجبننني ليو و أنطونيو:p
و بيرناديت عجبتني شخصيتهاااا :D >>> اسمهاااا غريييب :موسوس:
أتمنى تقبليني متاااابعة جديييدة للقصة :)
بانتظاااار التكملللة ;)
باااااي :سعادة2:

أهلا بك أختي...

أشكرك على الإطراء...
ويسعدني أن قصتي البسيطة أعجبتك...

أعجبك ليو وأنطونيو؟!؟.... كالجميع !!...مع أنني أكره أنطوني .. -تقريبا-

أعجبتك بيرناديت ؟! ... هذه غريبة... فالمعظم هنا يكرهها !!

بالتأكيد أقبلك متابعة جديدة للقصة...

وأشكرك على وجودك وإبداء رأيك

قد أتأخر بالتكملة...

دمت بخير

heroine
01-01-2009, 18:18
مرحبا هيرو...
كيف حالك أختي؟؟
بارات مشوق بكل ما للكلمة من معنى
وشجارات ليو و بيري رائعة
فأنا أحبها... كونها ممتعة جدا... وتضفي جوا كوميديا مسليا على القصة
أنطونيو... أو كما يدعونه أنطوني... لا أجد ما أعلق به سوى أنه قائد غير محترف ههههههه:مرتبك:
مارك... أو بلوم.... ههههههه جعلتني أتمنى رؤيته
ليو...... هل اسمه ليناردو...:eek: لم أتوقع هذا... ليو أفضل...
وجوني... فارس مقدام حقا... ويعجبني قليلا...
ولكن المهم هي شجارات ليو وبيري...
لم أعلق الكثير بسبب انشغالي
اعذريني
متابعتك الدائمة بإذن الله تعالى
بلايم ستار
سلاااااااااااااام

أهلا بك بلايم ستار
أنا بخير والحمد لله...وأنت؟!

يسعدني أن البارت بدا لك مشوقا...ويسعدني كذلك أن شجارات ليو وبيري أعجبتك...

أنطوني قائد غير محترف؟!..ههه...لو سمعك لقتلك !

مارك/بلوم... ومن يمنعك من رؤيته ؟!؟ ...ههه .... - لقد جننت -

أجل...ليو ...اسمه ليوناردو ... ألا تذكرين عندما ذكر اسمه كاملا ؟!؟

لا عليك أختي.... لا داعي للاعتذار..

أشكرك على وجودك وإبدائك رأيك

ودمت بخير

heroine
01-01-2009, 18:27
مرحبا هيورين...
كيف الحال؟؟

وااااه..التكملة كانت...
لا أدري..رائعة و مضحكة فعلا...
وكانت ستزداد روعة...لولا وجود بيرناديت...

ولكن..للحقيقة..
فإن وجودها له طابع مميز...
و أقصد بهذا طبعا..شجاراتها مع ليو...
وعلى ذكر هذا..ألا ترين بأنك تظلمين ليو كثيرا؟؟
فكلما سنحت لك الفرصة..أظهرته بمظهر الأبلة الغبي الذي لا يفقه شيئا...
لقد بت أظنه مهرجا متنكرا...هههه
ولكنه أعجبني عندما طلب منها أن تقفز من على المنحدر...يبدو بأننا فعلا نتفق على كره بيرناديت...

أما عن تلك الأخيرة...
فهي لا تزال كما كانت..
مغرورة...متكبرة...سطحية...
هه...يبدو بأن الله قد رحم فرانكلين..إذ أنه لم يرها...
و إلا لكان قد اعتزل الشر..و أصيب بالجنون منها...

حسنا..لقد مللت الحديث عن هذان الاثنان طوال الوقت...
لذا سأنتقل للشخصيات الجديدة...عصابة أنطوني.

أنطوني و روي...لا تعليق عليهما...
سوى أن أنطوني متقلب..فتارة يكون جادا و تارة يكون مرحا<<أستغرب كيف أنه لم يصب بانفصام الشخصية للآن...
أما روي...فلم أكن أعلم بأن صبغات الشعر و العدسات متوفرة لديهم...يبدو بأن غابتهم أكثر تطورا من غابة روبن هود...
ثم..ألم يجد غير هذا المظهر؟؟
شعر مجعد أحمر و عدسات حمراء!!!!
لا شك في أنه يبدو مريعا...بل ربما يبدو كمصاص دماء<<لا بأس...أنا أحبهم..

الآن..دور مارك..أو بلوم..<<هل تصدقين بأنني قد قرأتها "بوم" هههههه...
با أنه يشبه الفتيات..فسأناديه ب"ماروكو"...
آآآه...أرغب برؤيته فعلا...
فأنا أعشق الإزعاج..ولا أشك بأنني سأستمتع بإزعاجه...
لكن...فليكن بدون سيف...
فأنا أرغب بالحفاظ على حياتي...


حسنا..الآن و بعد أن تم انقاذ بيري...
لا شك بأن الأسطور ستبدأ<<هذا ان اقتنعت بيري...

في انتظار القادم...
دمت بحفظ الرحمن...

أهلا سايوري...
أنا بخير وأنت؟!؟

يسعدني أن التكملة بدت لك جميلة ومضحكة أختي...

وأخيرا اعترفت أن لبيري طابع مميز بوجودها !! ...ههه

لا تخافي...سيأتي يوم لبيرناديت وترى فيه نتيجة ظلمها لليو المهرج المسكين !!
ولكن...لا تقولي عنه أبله !!.... سيأكلك لو سمعك!!
ومع ذلك ... أظنك ستتفقين معه كثيرا إذا التقيته !!

هههه...أجل...رحم الله فرانكلين !!

انفصام شخصية؟!؟!....لا تخافي ...لن يصاب بها ...هو تقلب بالمزاج فحسب - كما قلت-

لا تستغربي بشأن روي...فليس شرطا أنه يعيش في الغابة !!
أجل...هو يشبه مصاصي الدماء (( كلمتك أخف من كلمة شيطان التي ذكرتها رحمة ...ههه...ولكن الكلمتان مخيفتان !! ))

بوم؟!؟...هههه !!
ماروكو....؟!؟!؟....سيقتلك بلا شك لو أنه يلقاك !!

قد أتأخر في البارت القادم...

أشكرك على وجودك وإبداء رأيك
ودمت بخير

رحمة الايمان
01-01-2009, 18:54
أهلا رحمة..أنا بخير وأنت؟!
الامتحانات بخير أيضا ...

اللون الوردي !؟!؟
اجتاحتني رغبة كبيرة في تصميم فواصل باللون الزهري - مع أني أكرهه بشكل فظيع - ولا أدري لم !!!

يسعدني أن البارت السابق أعجبك ...

أنطوني ..أجل مندفع ومتهوري !!
روي...شيطان ؟!؟ ...ههه ...ألم تجدي غير هذا الوصف !؟
حميدة؟!؟...هههه...شريرة حقا !!

المدينة الجامعة... ستفهمين معناها في البارت القادم ...

مشهورة جدا ليناديك ليو .. وكذلك شادي !!

بالنسبة للأخطاء..
الأول... أخالفك فيم قلته ... فكلمة عينان معطوفة على كلمة "ذو" وهي مرفوعة !!
وليست معطوفة على :"الشعر " ...
أم أن لديك رأي آخر ؟؟! -- للعلم فقط... أنا متأكدة من إجابتي !--

أما بالنسبة للثاني...
فاسمه الكامل أنطونيو ... ولكن كاختصار أنطوني ...
لذلك أكتبها مرة هكذا ومرة هكذا !!

لا داعي للاعتذار أختي ...
أو ... ما رأيك أن تعتذري لأنك شبهتني بـ بيري؟!؟؟...
لماذا هي يا ترى؟!؟...أأشبهها ؟!؟

دمت بخير رحمة وأشكرك على وجودك وإبداء رأيك

مرحباا.....

هل هذه قصة غفوة قد توقظك من نومك ....

اريد هيروين من فضلك .....

تنننننننن.....تننننننننننن......

أهلااااااااااا......
أنا بخير بالتأكيد.....
جيد أن الامتحانات بخير .....اعلم انها ولدت بخير مثل روح تشاد

اللون الزهري......أعلم أنك تكرهينه ....و لهذا شككت في العنوان المطلوب ......فأنت هيروين التي اعرفها ( على فكرة .....اكثر مما تتصور)

متهوري....ههه......انتبهي عندما تكتبين ....أنا من النوع الذي بعلق على ما ينتج عن أخطاء املائية او نطقية.....مأساة صديقتي

شيطان ......جاءت هذه الكلمة لانك ذكرتي الأحمر......أمي دائما تقول لي : أنت شيطان أحمر لاني ..أممم مصدر المشاكل و لا أحد من إخوتي يسلم مني و من غضبي تحديدا ......لهذا ربطت اشيطان بذلك اللون .....أوتعلمين أني أكره الأحمر ...

شريرة؟....لم؟....انت تظلمينني.....لحظة أنا كذلك فعلا.....ههه

نادياني .....و ربما آخرون .....من يدري

بالنسبة للاخطاء ..

بالتاكيد معك حق .....فانا لن اجاريك .....لانك و لعلمك يا عجوز بالاولى ثانوي وستتمين 15 بعد أيام على ما أعتقد ....
و أنا المسكينة ....في الثانية متوسط ...و عمري 13 ابلغ 14 بعد خمممممممممممممممممسة أشهر....هههه
عذر اقبح من ذنب

لا داعي للاعتذار؟؟.....يعني اعفيتني من قائمة الضحايا ؟...
اعيديني و الا قتلتك .....هيا ....هيا اسرعي

بيري و انت ......كنت افكر فيها ....و كتبت اسمها ....
ثم تعمدت عدم محوها....و لكن ربما تشبهينها من يدري..هه

لا داعي للشكر شريرة .....

اراك بخير ....و عيد ميلاد سعيد منذ الان ....لاني قد لا استطيع تهنئتك بسبب الدراسة المزعجة و التي ستبدأ السبت....
و هذا يعني اني لن ادخل الا في نهاية الاسبوع بسبب خروجي يوميا عدا الاثنين و الخميس....على الساعة 5 مساءا ...
و من المستحيل ان يكفي الوقت

دمت بخير

رحمة الايمان
01-01-2009, 19:02
أجل...هو يشبه مصاصي الدماء (( كلمتك أخف من كلمة شيطان التي ذكرتها رحمة ...ههه...ولكن الكلمتان مخيفتان !! ))



تشبيه سايوري ايضا في محله...و ماذا لو جمعتا معا....شيطان من مصاصي الدماء......

و انا اطالبه بان يصبغ اسنانه باللون الاحمر لكي يخيف هيروين أكثر من كلماتنا التي قالت عنها مخيفة ههه

آسفة على التدخل....و لكني اردت التعليق

اراكما بخير

heroine
01-01-2009, 20:00
مرحباا.....

هل هذه قصة غفوة قد توقظك من نومك ....

اريد هيروين من فضلك .....

تنننننننن.....تننننننننننن......

أهلااااااااااا......
أنا بخير بالتأكيد.....
جيد أن الامتحانات بخير .....اعلم انها ولدت بخير مثل روح تشاد

اللون الزهري......أعلم أنك تكرهينه ....و لهذا شككت في العنوان المطلوب ......فأنت هيروين التي اعرفها ( على فكرة .....اكثر مما تتصور)

متهوري....ههه......انتبهي عندما تكتبين ....أنا من النوع الذي بعلق على ما ينتج عن أخطاء املائية او نطقية.....مأساة صديقتي

شيطان ......جاءت هذه الكلمة لانك ذكرتي الأحمر......أمي دائما تقول لي : أنت شيطان أحمر لاني ..أممم مصدر المشاكل و لا أحد من إخوتي يسلم مني و من غضبي تحديدا ......لهذا ربطت اشيطان بذلك اللون .....أوتعلمين أني أكره الأحمر ...

شريرة؟....لم؟....انت تظلمينني.....لحظة أنا كذلك فعلا.....ههه

نادياني .....و ربما آخرون .....من يدري

بالنسبة للاخطاء ..

بالتاكيد معك حق .....فانا لن اجاريك .....لانك و لعلمك يا عجوز بالاولى ثانوي وستتمين 15 بعد أيام على ما أعتقد ....
و أنا المسكينة ....في الثانية متوسط ...و عمري 13 ابلغ 14 بعد خمممممممممممممممممسة أشهر....هههه
عذر اقبح من ذنب

لا داعي للاعتذار؟؟.....يعني اعفيتني من قائمة الضحايا ؟...
اعيديني و الا قتلتك .....هيا ....هيا اسرعي

بيري و انت ......كنت افكر فيها ....و كتبت اسمها ....
ثم تعمدت عدم محوها....و لكن ربما تشبهينها من يدري..هه

لا داعي للشكر شريرة .....

اراك بخير ....و عيد ميلاد سعيد منذ الان ....لاني قد لا استطيع تهنئتك بسبب الدراسة المزعجة و التي ستبدأ السبت....
و هذا يعني اني لن ادخل الا في نهاية الاسبوع بسبب خروجي يوميا عدا الاثنين و الخميس....على الساعة 5 مساءا ...
و من المستحيل ان يكفي الوقت

دمت بخير


أهلا...

أجل ...هي نفسها...أتشككين في يا فتاة؟؟!
-- معك هيروين --

تعرفينني أكثر مما أتصور؟!؟.... (( على ما يبدو سأغير ما كتبته تحت اسمي...فأنا لم أعد غامضة بالنسبة لك على الأقل...هه))

أنا التي أنتبه على ما أكتب... بينما أكاد أحصي لك مليون خطأ في ردك ولكني أسكت ولا أقول شيئا !!

أجل .. لن تجاريني ... - هذه المرة لن أعاندك بشأن عجوز فقط لأثبت أني أكثر حكمة منك -

ومن أخبرك أني أعفيتك من قائمة الضحايا... لا تزالين على رأسها !! ( إياك وتهديد وإلا قتلتك ! )

لا..لا أشبه بيري... لست شديدة التذمر والسطحية مثلها !!

أشكرك على تهنئتك اللطيفة - وإن كانت مبكرة -



تشبيه سايوري ايضا في محله...و ماذا لو جمعتا معا....شيطان من مصاصي الدماء......

و انا اطالبه بان يصبغ اسنانه باللون الاحمر لكي يخيف هيروين أكثر من كلماتنا التي قالت عنها مخيفة ههه

آسفة على التدخل....و لكني اردت التعليق

اراكما بخير
أتظنينني أخاف ؟!؟؟
أبدا...تتحدثين عن أحد غيري !!

خشيت أن أصبغ أسنانه بالأحمر حتى لا يخيفك أيتها الصغيرة !!


See you

رحمة الايمان
02-01-2009, 11:22
أهلا...

أجل ...هي نفسها...أتشككين في يا فتاة؟؟!
-- معك هيروين --

تعرفينني أكثر مما أتصور؟!؟.... (( على ما يبدو سأغير ما كتبته تحت اسمي...فأنا لم أعد غامضة بالنسبة لك على الأقل...هه))

أنا التي أنتبه على ما أكتب... بينما أكاد أحصي لك مليون خطأ في ردك ولكني أسكت ولا أقول شيئا !!

أجل .. لن تجاريني ... - هذه المرة لن أعاندك بشأن عجوز فقط لأثبت أني أكثر حكمة منك -

ومن أخبرك أني أعفيتك من قائمة الضحايا... لا تزالين على رأسها !! ( إياك وتهديد وإلا قتلتك ! )

لا..لا أشبه بيري... لست شديدة التذمر والسطحية مثلها !!

أشكرك على تهنئتك اللطيفة - وإن كانت مبكرة -


أتظنينني أخاف ؟!؟؟
أبدا...تتحدثين عن أحد غيري !!

خشيت أن أصبغ أسنانه بالأحمر حتى لا يخيفك أيتها الصغيرة !!


See you


مرحبا......اوووو....آسفة فعلا لاني شككت قليلا....
و لكن صرت كثيرة التذمر في الايام الاخيرة .....حافظي على اعصابك الفولادية عزيزتي....

ربما أنت غامضة ......لكن بالنسبة لي ........لست كذلك

مليون؟.....كفى كذبا.....يمكنك قول 5623656826356 خطأ
هكذا أصدقك

عجوز.....أنت أكثر حكمة مني......و أنا لن أعاندك......
لأن العنيدة لم تعاندني...........

جيد انك لم تعفني....و لكن سأغير إسم اقائمة عما قريب لأنه لا يروقني.....و إن كان يصورك مجرمة.....فان لم تكن ضحية انت الجاني...

ههههه..تشبهين بيري .....بلى .....أنت لست سطحية أبدا.....و لكنك تتذمرين .....على الاقل في الايام الاخيرة ...

أنا أخاف......بل و أنا صغيرة ؟......
بالله عليك قولي غيرها......خصوص الخوف قلت من قبل أني لم أسجل هذه الكلمة مطلقا في قاموسي....
و الحقيقة أنني أشجع صديقاتي.....بل و جميع معارفي يشهدون لي بذلك.......ربما أشجع منك.......من يدري؟

أراك بخير

sayore
02-01-2009, 12:31
مرحبا هيروين و رحمة الأيمان...
كيف حالكما؟؟

آآآه...على ما يبدو بأنني قد وصلت متأخرة جدا..
فأنا لم أشهد بداية الحرب العالمية بينكما....
فأنتما قد ابتدأتما أولى جولاتها...وسرقتما الأضواء من ليو و بيري...
لذا أظن بأن الحرب العالمية الرابعة...ستكون بينكم<<أقصد هيروين و رحمةمن جهة،و ليو و بيري من جهة أخرى...
فأتمنى التوفيق للجميع...




أهلا سايوري...
أنا بخير وأنت؟!؟

يسعدني أن التكملة بدت لك جميلة ومضحكة أختي...

وأخيرا اعترفت أن لبيري طابع مميز بوجودها !! ...ههه

لا تخافي...سيأتي يوم لبيرناديت وترى فيه نتيجة ظلمها لليو المهرج المسكين !!
ولكن...لا تقولي عنه أبله !!.... سيأكلك لو سمعك!!
ومع ذلك ... أظنك ستتفقين معه كثيرا إذا التقيته !!

هههه...أجل...رحم الله فرانكلين !!

انفصام شخصية؟!؟!....لا تخافي ...لن يصاب بها ...هو تقلب بالمزاج فحسب - كما قلت-

لا تستغربي بشأن روي...فليس شرطا أنه يعيش في الغابة !!
أجل...هو يشبه مصاصي الدماء (( كلمتك أخف من كلمة شيطان التي ذكرتها رحمة ...ههه...ولكن الكلمتان مخيفتان !! ))

بوم؟!؟...هههه !!
ماروكو....؟!؟!؟....سيقتلك بلا شك لو أنه يلقاك !!

قد أتأخر في البارت القادم...

أشكرك على وجودك وإبداء رأيك
ودمت بخير

الرحمة...
أنا اعترفت بأن لبيري وجود في القصة..لكنه ليس ممبزا
واعترفت بذلك ليس حبا بها...بل لأنها سبب في المواقف المضحكة..
فهي المهرج المساند..لليو

إذا...أأنا من عليه الخوف من ليو أم أنت؟؟
فأنت من أوحى إلى بأنه مهرج و أبله...
لذا..فأنا بريئة..و أنت المذنبة...

أما بالنسبة لوصفي لروي بأنه مصاص دماء...
فهذا ما خطر ببالي عند قراءة كلمة أحمر...
فوصفك له هيروين...لم يخلو من هذه الكلمة...
و أعتقد بأنك لو وضعت له أسنان حمراء...
فسيلائمه ذلك كثيرا...

لا تستغربي...فقد قرأتها بوم فعلا...
أما اسم ماروكو..فأنا أرى بأنه يليق به كثيرا...
ولا أعتقد بأنه سيقتلني...بل ربما يقتلك أنت!!!
أولست من جعله بيدو بهذا الشكل؟!!<<هههه...لو كانت كل الشخصيات حقيقية..لسعت جميعها للإنتقام منك...


ستتأخرين في القادم!!
لا بأس خذي وقتك...فنحن لسنا على عجلة...
ولكن لا تطيلي كثيرا...

دمت بحفظ الرحمن...

heroine
02-01-2009, 18:05
مرحبا......اوووو....آسفة فعلا لاني شككت قليلا....
و لكن صرت كثيرة التذمر في الايام الاخيرة .....حافظي على اعصابك الفولادية عزيزتي....

ربما أنت غامضة ......لكن بالنسبة لي ........لست كذلك

مليون؟.....كفى كذبا.....يمكنك قول 5623656826356 خطأ
هكذا أصدقك

عجوز.....أنت أكثر حكمة مني......و أنا لن أعاندك......
لأن العنيدة لم تعاندني...........

جيد انك لم تعفني....و لكن سأغير إسم اقائمة عما قريب لأنه لا يروقني.....و إن كان يصورك مجرمة.....فان لم تكن ضحية انت الجاني...

ههههه..تشبهين بيري .....بلى .....أنت لست سطحية أبدا.....و لكنك تتذمرين .....على الاقل في الايام الاخيرة ...

أنا أخاف......بل و أنا صغيرة ؟......
بالله عليك قولي غيرها......خصوص الخوف قلت من قبل أني لم أسجل هذه الكلمة مطلقا في قاموسي....
و الحقيقة أنني أشجع صديقاتي.....بل و جميع معارفي يشهدون لي بذلك.......ربما أشجع منك.......من يدري؟

أراك بخير

أهلا.

أجل...سأحافظ على أعصابي .

لديك 5623656826356 خطأ...صدقتني الآن؟

وكيف ستغيرين اسم القائمة؟!؟.... إنها تخصني وحدي فكيف ستتدخلين بها ؟!؟ ( قلبتها جد ... اعذريني ... مزاجي سيء )

قلت لك ابحثي عن كلمة الخوف في قاموسك مجددا...ستجدينها بالتأكيد !!
ربما تكونين أشجع صديقاتك في الجبن !!

تحياتي واعذري " ردي الناشف "

heroine
02-01-2009, 18:06
مرحبا هيروين و رحمة الأيمان...
كيف حالكما؟؟

آآآه...على ما يبدو بأنني قد وصلت متأخرة جدا..
فأنا لم أشهد بداية الحرب العالمية بينكما....
فأنتما قد ابتدأتما أولى جولاتها...وسرقتما الأضواء من ليو و بيري...
لذا أظن بأن الحرب العالمية الرابعة...ستكون بينكم<<أقصد هيروين و رحمةمن جهة،و ليو و بيري من جهة أخرى...
فأتمنى التوفيق للجميع...





الرحمة...
أنا اعترفت بأن لبيري وجود في القصة..لكنه ليس ممبزا
واعترفت بذلك ليس حبا بها...بل لأنها سبب في المواقف المضحكة..
فهي المهرج المساند..لليو

إذا...أأنا من عليه الخوف من ليو أم أنت؟؟
فأنت من أوحى إلى بأنه مهرج و أبله...
لذا..فأنا بريئة..و أنت المذنبة...

أما بالنسبة لوصفي لروي بأنه مصاص دماء...
فهذا ما خطر ببالي عند قراءة كلمة أحمر...
فوصفك له هيروين...لم يخلو من هذه الكلمة...
و أعتقد بأنك لو وضعت له أسنان حمراء...
فسيلائمه ذلك كثيرا...

لا تستغربي...فقد قرأتها بوم فعلا...
أما اسم ماروكو..فأنا أرى بأنه يليق به كثيرا...
ولا أعتقد بأنه سيقتلني...بل ربما يقتلك أنت!!!
أولست من جعله بيدو بهذا الشكل؟!!<<هههه...لو كانت كل الشخصيات حقيقية..لسعت جميعها للإنتقام منك...


ستتأخرين في القادم!!
لا بأس خذي وقتك...فنحن لسنا على عجلة...
ولكن لا تطيلي كثيرا...

دمت بحفظ الرحمن...

أهلا .
بالنسبة لي..
بخير....ولكن مزاجي !

حرب عالمية رابعة؟!؟...فكرة مناسبة !!
سيشكل ليو وبيري حزبا ضدي أنا ورحمة ... ربما !!

حسنا...الآن فهمت أنك لا تحبين بيري ولو مقدار حبة -- ما هذا التشبيه؟!...فقدت عقلي!! --

أصبحت مذنبة إذن؟!
جيد أن الشخصيات ليست حقيقة !! ...ولكن لحظة...حتى لو كانت حقيقية... لن تكون ندا لي !
وسيظل بعض الوفاء في قلبها تجاه من أدخلها في القصة حتى تصبح مشهورة هكذا !!

قد أطيل كثيرا وقد لا أفعل ...
لا أدري...

تحياتي

رحمة الايمان
03-01-2009, 11:58
أهلا.

أجل...سأحافظ على أعصابي .

لديك 5623656826356 خطأ...صدقتني الآن؟

وكيف ستغيرين اسم القائمة؟!؟.... إنها تخصني وحدي فكيف ستتدخلين بها ؟!؟ ( قلبتها جد ... اعذريني ... مزاجي سيء )

قلت لك ابحثي عن كلمة الخوف في قاموسك مجددا...ستجدينها بالتأكيد !!
ربما تكونين أشجع صديقاتك في الجبن !!

تحياتي واعذري " ردي الناشف "

مرحبا....كيف حالك؟.......بل يجدر بي أن أسألأك كيف حال مزاجك الآن؟

لا لم أصدقك.....فأنا لم أرتكب أي خطأ الآن ......رأيت ؟

سأغير بأسلوبي الخاص.......فأنا رحمة ......ثم إسمي فيها .....و سأحرص على بقاءه ......أي أنها تخصني أنا أيضا .......
و أعذرك .....فأسوء شيء هو المزاج السيء .......أعانك الله عليه

أبحث عنها.....ألا تفهمين يا فتاة ......
بحثت في القاموس الأكبر و الذي يتضمن كل التفاصيل الصغيرة و الكبيرة عن حياتي و لم اعثر عليها ......حتى اني لا أذكر أني كتبتها ........و ذاكرتي لا تخطأ.......أنا واثقة .....

أشجع صديقاتي في الجبن ؟......أعجبتني هذه....
سأخبرك شيئا .......لا أحب أكل الجبن شأنه شأن الحليب
و لكن فليكن في علمك أني أشجع منك مليون مرة يا جبانة...

ردك ناشف؟.....لن أعذرك
المهم انك رددتي.....(ماهذا التناقض)
لا باس أقدر ظرفك .......فالمزاج السيء مزعج......و سببه على الاغلب خوفك من رحمة الشريرة صحيح؟

أراك بخير .....و بالتوفيق في امتحاناتك هيروين ....

رحمة الايمان
03-01-2009, 12:05
مرحبا هيروين و رحمة الأيمان...
كيف حالكما؟؟

آآآه...على ما يبدو بأنني قد وصلت متأخرة جدا..
فأنا لم أشهد بداية الحرب العالمية بينكما....
فأنتما قد ابتدأتما أولى جولاتها...وسرقتما الأضواء من ليو و بيري...
لذا أظن بأن الحرب العالمية الرابعة...ستكون بينكم<<أقصد هيروين و رحمةمن جهة،و ليو و بيري من جهة أخرى...
فأتمنى التوفيق للجميع...



مرحبا سايوري.....

كيف حالك ؟

الحرب الحالمية الرابعة بينا.....ربما
سينتقمون منا.....
يبدوا انني يجب ان اناقش الامر مع هيروين ...
و التي تكره التحالف مع اي احد ....
و لكن يجب ان نضمن سلامتنا من هجوم بيريو ليو ...

شكرا على التنبيه ...هههه

أراك بخير

heroine
04-01-2009, 17:42
مرحبا....كيف حالك؟.......بل يجدر بي أن أسألأك كيف حال مزاجك الآن؟

لا لم أصدقك.....فأنا لم أرتكب أي خطأ الآن ......رأيت ؟

سأغير بأسلوبي الخاص.......فأنا رحمة ......ثم إسمي فيها .....و سأحرص على بقاءه ......أي أنها تخصني أنا أيضا .......
و أعذرك .....فأسوء شيء هو المزاج السيء .......أعانك الله عليه

أبحث عنها.....ألا تفهمين يا فتاة ......
بحثت في القاموس الأكبر و الذي يتضمن كل التفاصيل الصغيرة و الكبيرة عن حياتي و لم اعثر عليها ......حتى اني لا أذكر أني كتبتها ........و ذاكرتي لا تخطأ.......أنا واثقة .....

أشجع صديقاتي في الجبن ؟......أعجبتني هذه....
سأخبرك شيئا .......لا أحب أكل الجبن شأنه شأن الحليب
و لكن فليكن في علمك أني أشجع منك مليون مرة يا جبانة...

ردك ناشف؟.....لن أعذرك
المهم انك رددتي.....(ماهذا التناقض)
لا باس أقدر ظرفك .......فالمزاج السيء مزعج......و سببه على الاغلب خوفك من رحمة الشريرة صحيح؟

أراك بخير .....و بالتوفيق في امتحاناتك هيروين ....

أهلا .
بخير .. ومزاجي أفضل -- يعني أحاول تجاهل ما يعكر مزاجي وهو الأحداث الراهنة في بلادي --

يجب أن تصدقيني رغما عنك أختي ... أتريدين أن أعد لك الأخطاء فعلا ؟!؟

أتحداك أن تغيريها !

ابحثي عنها جيدا .... -- يقولون بأني أصبحت لا أفهم في الأيام الأخيرة خصوصا عندما أتحدث معك -- (لن تغيظيني )

حسنا...إن كنت ترين نفسك أشجع مني ... فذلك أمر ستثبته الأيام وليس أنت !

يا أختي ..أنا أخاف منك !؟ ... لعلك تحلمين ...

أشكرك على تمنياتك اللطيفة وبالتوفيق لك أيضا

دمت بخير

semsem16
04-01-2009, 19:56
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

مرحبا هيروين ، ما أحوالك مع الامتحانات ؟؟

بارت واحد فاتني مع اني متأخرة -- العادة !!! حتى أنني أتأخر في النهوض للمدرسة و في الوصول إليها ايضا هههه --

كان ممتعا ، خصوصا وصفك لطريقة الإنقاذ بطريقة ملهمة ، لكن كنت لأفضل لو أنك ذكرت قليلا ما قام به جوني و العصابة ..

و أمر بلوم المسكين !! قد تكون ملامحه فعلا أشبه بالفتيات لكنه ذا رباطة جأش و شجاعة على ما يبدو ههههه
على فكرة هل وجنتاه محمرتان مثل الفتيات الرقيقات أم لا ؟؟؟ هههههههههه

أحببت كالعادة شجارات ليو و بيرناديت ... لطيف أمرهما حقا . و الأدهى من هذا أنهما تشاجرا لتطابق أقولهما في الأخير فيما يخص بلوم -- أو مارك كما يحب أن يسموه ههههههه --

لا فائدة من ذكر الأخطاء بما أنك لن تتمكني من تعديلها كما أنها قليلة !

أتمنى أن تبلي حسنا في امتحاناتك .

Mes salutations

heroine
07-01-2009, 15:53
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

مرحبا هيروين ، ما أحوالك مع الامتحانات ؟؟

بارت واحد فاتني مع اني متأخرة -- العادة !!! حتى أنني أتأخر في النهوض للمدرسة و في الوصول إليها ايضا هههه --

كان ممتعا ، خصوصا وصفك لطريقة الإنقاذ بطريقة ملهمة ، لكن كنت لأفضل لو أنك ذكرت قليلا ما قام به جوني و العصابة ..

و أمر بلوم المسكين !! قد تكون ملامحه فعلا أشبه بالفتيات لكنه ذا رباطة جأش و شجاعة على ما يبدو ههههه
على فكرة هل وجنتاه محمرتان مثل الفتيات الرقيقات أم لا ؟؟؟ هههههههههه

أحببت كالعادة شجارات ليو و بيرناديت ... لطيف أمرهما حقا . و الأدهى من هذا أنهما تشاجرا لتطابق أقولهما في الأخير فيما يخص بلوم -- أو مارك كما يحب أن يسموه ههههههه --

لا فائدة من ذكر الأخطاء بما أنك لن تتمكني من تعديلها كما أنها قليلة !

أتمنى أن تبلي حسنا في امتحاناتك .

Mes salutations

وعليك السلام سمسم..
أهلا بك ... أنا والامتحانات بخير والحمد لله ...

لا بأس عليك بشأن التأخير ... ولكن لماذا تتأخرين في الوصول إلى المدرسة يا كسولة ؟!؟ يجدر بهم أن يعاقبوك ! ههه ( أمزح )

يسعدني أن البارت بدا لك ممتعا ... حقيقة .. كنت أود لو أذكر قليلا عن ما قام به جوني والعصابة ولست أدري ما الذي ردعني عن فعل ذلك !

أجل ...بلوم مسكين ... أتريدين لوجنتيه أن تكونا محمرتين -- على فكرة ... هو كذلك هههه ---

ويسعدني أنك أحببت شجارات ليو وبيري ...

لا بأس بشأن الأخطاء فأنا فعلا لن أستطيع تعديلها ...

أشكرك على وجودك وإبداء رأيك وعلى تمنياتك اللطيفة

دمت بخير

(( * ملاحظة صغيرة ... سأضع البارت غدا إن شاء الله ))

John dark
09-01-2009, 21:40
البارت الجديد رائع
ومسكين بلوم كل ما أتذكره أضحك عليه
وأنتظر البارت القادم على احر من الجمر
سلامات

heroine
10-01-2009, 09:13
البارت الجديد رائع
ومسكين بلوم كل ما أتذكره أضحك عليه
وأنتظر البارت القادم على احر من الجمر
سلامات

أهلا بك أخي

أشكرك على الإطراء ويسعدني أن البارت أعجبك..

أجل....بلوم مسكين !! ...ومضحك

سأبذل جهدي أن أضع بارتا اليوم

دمت بخير

heroine
11-01-2009, 17:40
http://up110.******.com/s/2qxoe8shm8.gif

التكملة:

http://up110.******.com/s/xvf8jw1uok.gif

.
.
.


صافح جوني أنطونيو بحرارة وهو يقول:أشكرك جزيل الشكر أنطوني ... ساعدتنا كثيرا !!
ابتسم أنطونيو بمرح وقال:في الخدمة دوما !! ...
ثم قال له بصوت خافت: متأكد أنك ستحتاج لمساعدتنا من جديد ... فأنت تعتني بطفلين مزعجين !!
رسم جوني ابتسامة لطيفة على وجهه وهو يسمع كلام أنطونيو !!
ثم قال: سأحرص على ذلك !!
جوني:أرسل سلامي لـ لانا ... ولـ جوليا كذلك !!
جوني:حسنا ...

مرت فترة صمت قصيرة ... توجه بعدها جوني نحو مارك وروي ...ثم صافح روي قائلا بامتنان:أشكرك على المساعدة روي .. لن أنسى لك ذلك !
روي وهو يبتسم : لا عليك يا رجل!! .. لا عليك !!
بادله جوني ابتسامة لطيفة كابتسامته ...
ثم صوب نظرات هادئة نحو مارك وقال:أشكرك لتأمين السيارة يا ... مارك !!
مارك بلهجة جافة وهو يضع كلتا يديه في جيبيه: لا بأس !!
ابتسم جوني ابتسامة ذات معنى وهو يفكر بداخله:" تغيرت كثيرا !!! "

لم تمر سوى خمس دقائق حتى غادرت عصابة أنطوني المكان- الذي يقفون فيه- على أمل الالتقاء مجددا بعد أيام قليلة...

عاد جوني أدراجه .... ودخل تلك السيارة السوداء - التي كانت متوقفة على الرصيف -
وبمجرد أن احتل مكانه خلف المقود .. سمع ليو وبيرناديت يقولان معا بضيق: تأخرت كثيرا !!
نظر جوني لهما بهدوء وهو يبتسم متنبئا بوقوع مشكلة جديدة !!
فسرعان ما صرخت بيرناديت في وجه ليو: ألم أطلب منك الكف عن تقليدي ؟!؟
ليو بغضب:تحدثي عن نفسك أيتها الببغاء !!

تجاهلهما جوني ...وشغل محرك السيارة ....وانطلق بها فوق ذلك الطريق الريفي البسيط - الذي يصل بين الغابة وبين "المدينة الجامعة" - ....

.
.
.


http://up110.******.com/s/xvf8jw1uok.gif

.
.
.

........: هدئي نفسك عزيزتي !!
قالت هذه الجملة فتاة ذات شعر بني وعينين بنيتين براقتين واسعتين ... لها ملامح شبيهة بـ جوني ... غير أن لون بشرتها أبيض من لون بشرته...
تبلغ من العمر خمسة وعشرين سنة ...

التفتت المعنية بالحديث نحو تلك الفتاة وقالت باستغراب - يدل على عدم انتباهها لما قالته - : هاه ؟!؟
ضحكت الفتاة الصهباء بلطف ثم قالت:ماذا بك يا لانا ؟!؟ أهناك ما يشغل تفكيرك ؟!؟
ابتسمت لانا بقليل من الارتباك ثم قالت بتوتر:لا... لا شيء جوليا ...
اقتربت جوليا منها وربتت على كتفها بيدها اليمنى وهي تقول بطيبة: لا تقلقي عليهم .. سيكونون بخير !!
لانا بجدية:أتمنى ذلك !
قرصت جوليا - بحركة مباغتة - بكلتا يديها وجنتي لانا وقالت بممازحة : هيا ابتهجي يا فتاة !! ... أخي القوي سيحمي ليو ... والآنسة !! ...
تجاهلت لانا كلماتها الأخيرة وقالت بشيء من الإحراج : رجاء ... لا تعامليني كالأطفال الصغار !!
ضحكت جوليا بمرح ...
وتركت وجنتي لانا التي بدأت تتحسسهما بألم !! ...

رن هاتف جوليا فجأة ... فردت عليه من فورها - عندما علمت أن أخيها هو المتصل - : جوني !؟؟ هل نجحتم ؟!؟
استهلت حديثها بهذه الجملة ... وبدأت تستمع لكلام أخيها ...
نظرت لانا صوبها باهتمام بانتظار سماع أي خبر مسر ...

ابتسمت جوليا بسعادة وردت على أخيها: حسنا ... سنكون بانتظاركم !! .. مع السلامة !!
ثم أغلقت الهاتف ...
ونظرت لـ لانا ببهجة وقالت:سيصل جوني مع ليو والآنسة بعد قليل !!... لقد أنقذوها !
قالت لانا والسعادة تغمرها:حقا ؟!؟ ...
أومأت لها جوليا بالإيجاب ...
لانا: حمدا لله !!

.
.
.

http://up110.******.com/s/xvf8jw1uok.gif

.
.
.

سألت بيرناديت باستغراب - وهي تراقب المناظر المختلفة من نافذة السيارة: ما اسم هذه المدينة ؟!؟
قال ليو بسخرية:جاهلة !!
قالت له بحدة:لم أسألك أنت لذلك لا تتدخل !!
سكت ليو على مضض ...
فأعادت بيرناديت سؤالها بطريقة أخرى:مع أنني زرت كل مدن العالم ...إلا أنني لم أزر في حياتي هذه المدينة الغريبة !!... أخبرني من فضلك يا جوني .. ما اسمها ؟!؟ ... وما اسم الدولة التي نحن بها ؟!؟
جوني بجدية:غريب أنك لا تعرفين أي شيء يا آنسة ... مدينتنا هذه مشهورة .. وتدعى بالمدينة الجامعة ...
بيرناديت بغباء:هاه ؟!؟
جوني: ألم تسمعي بها حتى ؟!؟
بيرناديت:أبدا !! ... ولا أظن أن أحدا بكامل قواه العقلية يسمي مدينة بـ الجامعة !! .. لذلك ... ورجاء يا جوني .... لا تسخر مني !!
جوني بجدية بالغة:لست أسخر منك آنسة بيرناديت ...
بيرناديت:حسنا... حسنا... سأحاول مجاراتك في الأمر حتى أفهمه جيدا ... لماذا سميت المدينة بالجامعة ؟!؟
جوني: لأنها جمعت بين كل ثقافات العالم ... فيمكنك رؤية بنايات صينية ... وأخرى فرنسية ... وإيطالية وغيرها الكثير ... ويسكن المدينة اليابانيون والبريطانيون والعربيون والهنديون وغيرهم .... لذلك... سميت بالمدينة الجامعة !!
بيرناديت:لم أقتنع ... ولم أفهم !!
ليو بحدة:ذلك لأنك غبية !!
قالت له بحدة هي الأخرى:ألم أطلب منك عدم التدخل أيها الأحمق ؟!
ليو:ضقت ذرعا بك وبغبائك !! ..... تدعين بأنك زرت كل مدن العالم بينما لم تزوري هذه المدينة المشهورة !! .. في هذه الحالة أكاد أجزم أنك لم تخرجي من غرفتك أبدا!!
ثارت بيرناديت ... فأمسكت قنينة ماء فارغة كانت بجانبها ورمتها على رأسه بقوة !! ...
وضع يده على رأسه بألم ... وشعر بغضب عارم .. فأمسك القنينة ورماها على بيرناديت قائلا:من حسن حظك أن القنينة بلاستيكية !!
أصابت القنينة وجه بيرناديت .... فاستشاطت غضبا قائلة:يا لك من شاب وقح !! ... كيف تضرب فتاة رقيقة مثلي ؟!؟
ليو:فتاة رقيقة ؟!؟... ومن أين تأتيك الرقة أيتها المتوحشة ؟!؟!؟
بيرناديت:احترم نفسك يا ليو وإلا قتلتك !!
ليو بسخرية:ألم تكوني رقيقة قبل قليل ؟!؟

صرخ هذه المرة جوني بنفاذ صبر وهو يقول:يكفي !! ... أصبت بالصداع بسببكما !! ... إن سمعت أيا منكما يتحدث فسأرميه من السيارة .... مفهوم ؟!؟
التفت الاثنان إليه بخوف ... وقالت بيرناديت مدعية الغباء و البراءة:ما الأمر ؟!؟
أكمل عنها ليو بنفس الأسلوب: أهنالك مشكلة يا جوني ؟!؟ من أزعجك ؟!؟
تنهد جوني بضيق .... ثم تجاهلهما ...

بقي كلاهما ساكتا طيلة الطريق ... ولم يتحدثا إلا بتلك الهمسات- التي تظاهر جوني بعدم سماعها لفترة من الزمن-....
كقول ليو لبيرناديت بمعاتبة: أرأيت ؟!؟ .. لقد غضب !!وعندما يغضب فإنه يصبح شخصا آخر !!
بيرناديت : وما ذنبي أنا ؟! .. أنت من بدأ الأمر !!
ليو:بل أنتِ !!
بيرناديت:أنت !!
ليو:قلت أنتِ !!
بيرناديت:وأنا قلت أنت !!

.
.
.


http://up110.******.com/s/2qxoe8shm8.gif

heroine
11-01-2009, 17:44
http://up110.******.com/s/2qxoe8shm8.gif

.
.
.

رن جوني جرس ذلك المنزل بهدوء ..
وسرعان ما فتحت له جوليا ... وعانقته وهي تقول بفرح:حمدا لله على سلامتك يا أخي !!
تركته ونظرت إلى ليو وبيرناديت الغاضبين !!
سألت أخاها بخفوت: ما المشكلة ؟!؟
ابتسم جوني وقال: لا عليك .. لا توجد أية مشكلة !!
همس ليو بخفوت عندما سمع آخر جملة قالها جوني:لا توجد مشكلة ؟! هاه ؟!؟
ثم قال في اللحظة نفسها التي قالت فيها بيرناديت:متوحش !!
نظرت إليه بيرناديت بطرف عينها بحقد... وبادلها النظرة نفسها !!
ثم سرعان ما قالا بحدة وبصوت عال نسبيا:أنت السبب / أنتِ السبب !!
بيرناديت:تبا لك .. كف عن تقليدي !!
ليو:إن لم تكفي عن قول ذلك فسآكلك !!
بيرناديت:شره أحمق !!
ليو:مغرورة متكبرة !!
بيرناديت:كم أكرهك !!
تظاهر ليو بالبرود حين قال:الشعور متبادل يا عزيزتي بيري !!
بيرناديت:اصمت !!
ليو:ولم لا تصمتين أنت أيتها الثرثارة !!

راقبتهما جوليا بصمت ... وهي تقول بداخلها :"صدقت لانا بكل كلمة قالتها !! "
ثم سرعان ما اقتربت من بيرناديت ... وأمسكت ذراعها بلطف وقالت بمرح :الآنسة بيرناديت !! .. وأخيرا التقيتك !!
التفتت بيرناديت نحوها وسألتها بغباء:ومن أين جئت لي أنت ؟!؟
جوليا:ألم تنتبهي لوجودي ؟!؟ ...
أفلتت بيرناديت يدها منها وقالت متجاهلة سؤالها:اتركيني أيتها المتطفلة!!
جوليا:لا داعي لكل هذه الحدة يا عزيزتي ... فلندخل إلى المنزل ....
بيرناديت:أنا لست عزيزتك !!... ثم من أنت ؟!؟
جوليا بلطف وهي تبتسم:أدعى جوليا !! ... أخت جوني الكبرى ...
تفحصتها بيرناديت بدقة - من رأسها حتى أخمص قدميها- ... ثم أغمضت عينيها بشيء من الغرور وقالت:حسنا ... لندخل المنزل الآن .. تبدين فتاة لطيفة !!!
جوليا:هيا بنا ...
تقدمت جوليا إلى الداخل ...
وتبعتها بيرناديت.. غير أنها سرعان ما وقعت - بسبب رجل ليو التي وقفت عائقا بينها وبين خطواتها !!-
تظاهر ليو باللامبالاة .. وكأن الأمر لا يعنيه من أي طرف !!
بينما اشتعلت بيرناديت غضبا ... وقالت:لماذا فعلت ذلك ؟!؟
ولكنه لم يرد عليها ...
فتوعدته بقولها: حسنا !!! ... سأريك أيها المتبجح الأحمق !!
وأسرعت تلحق بجوليا !!

فتنهد بارتياح عندما ابتعدت عنه وتركته لشأنه !!

وبعد ثوان قليلة ... نظر صوب جوني بجدية وقال : متى ستبدأ ؟!؟
جوني:سأتركها لتستريح اليوم !! .. وغدا سنبدأ !!
ابتسم ليو بمكر ثم قال:رائع !! ... سأستمتع برؤيتها تتعذب في العالم الفقير !!!!
قال جوني له بحزم:لا تتصرف كالأطفال يا ليو !!
ليو بحنق:ولكنها تستمر في إغاظتي ... لا يمكنني أن أسكت على ذلك !!
جوني بجدية: يجب أن تساعدها ... لا أن تكون ضدها !!
ليو بتردد:ولكن ....
تقدم جوني منه ووضع كلتا يديه على كتفيه وهو يقول : ليو !!..أنا أعتمد عليك في مساعدتها !! حتى ننقذ العالم من الفرق الكبير بين الأغنياء والفقراء ....
ليو:حسنا !! ... سأبذل جهدي !!
ابتسم جوني بهدوء ...ثم قال:ما دمنا قد اتفقنا .. فلندخل إذن !

.
.
.


http://up110.******.com/s/xvf8jw1uok.gif

.
.
.

عانقت لانا بيرناديت بشدة في وسط استغرابها !! ...
وعندما تركتها .. اكتشفت بيرناديت أن لانا تبكي ... فسألتها بدهشة:لماذا تبكين يا لانا ؟!؟
مسحت لانا دموعها وحاولت الابتسام قائلة:لقد قلقت عليك كثيرا !!
بيرناديت باستغراب:قلقت علي ؟!؟

بعد ثوان قليلة ...
دخل ليو المطبخ - المكان الذي تقفان فيه - .. وقال بمرح :إني أشتم رائحة طعام لــــذيــــذ !!
ابتسمت لانا بسعادة غامرة وقالت وهي تقترب منه:حمدا لله على سلامتك يا ليو !

راقبت بيرناديت الأخوين -وهما يتحدثان معا بسعادة غامرة- بألم وكأنما هي تستعيد في عقلها ذكرى حزينة!!

.
.
.


http://up110.******.com/s/xvf8jw1uok.gif

.
.
.

جلست بيرناديت على أحد كراسي طاولة الطعام ... وجلست جوليا على يمينها....أما جوني فقبالتها ...
جاء ليو بعد قليل حاملا بيده بعض الأطباق - التي أعدتها لانا - ... ووضعها على الطاولة ... ثم جلس بالقرب من جوني ...
ومن بعده جاءت لانا حاملة آخر الأطباق ... وجلس على يسار بيرناديت ...
مرت فترة صمت طويلة بين الجميع .. قطعها قول بيرناديت بحدة:أنا أتضور جوعا !! .. ألن نبدأ بالأكل !؟
كاد ليو أن يقول شيئا ... غير أن نظرة من جوني منعته من ذلك !!
فقالت بيرناديت بسخرية يتخللها حقد كبير - غير مبرر تحديدا -:ما الأمر يا ليو ؟! ... هل أكل القط لسانك !؟!
فلم يرد عليها .... فأثار الأمر استغرابها ولكنه في ذات الوقت .. زاد من حقدها الغريب ذاك !

وقبل أن يقول أي أحد أي شيء ...
تقدم رجل طويل أسمر البشرة ... له شعر بني وعينان بنيتان ..يبلغ من العمر خمسين سنة !!! .. ويدعى أليكساندر ...
ألقى التحية بهدوء ووقار ...
فرد كل من جوليا وجوني معا بابتسامة:مساء النور أبي !
ابتسمت لانا بلطف وقالت:مساء النور عم أليكساندر ! ...
ظهرت ملامح الضيق على وجه ليو ...
أما بيرناديت فنظرت للسيد أليكساندر بهدوء وقالت:الوالد ؟!؟
تقدم السيد أليكساندر ليحتل كرسيه المحدد ... وأجابها:أجل ... وأدعى أليكساندر!...
نظر صوب ليو فسرت رعشة خفيفة في جسد ذلك الأخير ...ثم قال السيد أليكساندر: تشرفت بمعرفتك آنسة بيرناديت !!
بيرناديت ببرود : أهلا !!
ثم أضافت مباشرة: والآن .. هل بإمكانك أن تعيدني لمنزلي ؟!
لم يستغرب السيد أليكساندر جملتها .. فاكتفى بالقول:كما سمعت عنك !! .... جريئة وصريحة بشكل مبالغ فيه!!!
ثم أضاف بجدية:حقيقة .. أنت لن تعودي إلى منزلك حتى تنهي عملك هنا !!
نهضت بيرناديت بعد أن ضربت الطاولة بيدها وقالت بحدة: لا تبدأ معي أنت الآخر !!
ثم أضافت وهي تنظر صوب ليو:أولا ... أستيقظ وأجد أمامي هذا الشاب المغفل !!
أكملت كلامها وهي تمعن النظر بـ لانا:وأكتشف أن لانا أخته ... وأني في منزلهما في الغابة العجيبة تلك !!!
نظرت نحو جوني وأكملت:يخطفني رجال غريبون ... وينقذني فارس شهم يدعى جوني !!!
حدقت بجوليا وقالت: وبالنهاية ... ألتقي بالآنسة جوليا !! .حسنا ....لو أنني أخذت الأمر من جانب منطقي ... لوجدت أني غريبة بينكم .. بينما أنتم كلكم تعرفونني حق المعرفة !!! ... وتدعون أني أسطورة أو ما شابه !! .... ولا أنسى بالذكر المدينة الجامعة هذه التي نحن فيها !! ...... فأخبرني أيها السيد ... كيف لي أن أصدق أني أعيش في حقيقة .. بينما أنا أعيش في كذبة !!.. .بل وكذبة كبيرة جدا !!! ....
السيد أليكساندر:اهدئي أيتها الآنسة بيرناديت ... ستفهمين كل شيء في وقته !!
بيرناديت بإصرار:بل أريد أن أفهم كل شيء الآن !! ...وإلا فإنني سأغادر المكان لأخلصكم من أساطيركم العجيبة !!!
نظر السيد أليكساندر ناحية جوليا وقال لها : أكلفك بمهمة تعريفها على كل شيء يا ابنتي ...
جوليا:أمرك أبي !!!
بيرناديت : الآن !!
تنهدت جوليا بهدوء ... ثم قالت : ألا يمكنك الانتظار حتى نأكل ؟!
بيرناديت بعناد أكبر ولهجة جافة:قلت الآن !!!
ليو بجدية وحزم: لا تعاندي يا بيرناديت !!
حدقت به بهدوء غريب .... وجلست في وسط دهشة من الجميع وبدأت تأكل من دون أن تعير نظرات أحدهم أي اهتمام !!

ساد صمت مخيف على الأجواء ... ومع ذلك ... بدأ الجميع بالأكل !

.
.
.


http://up110.******.com/s/2qxoe8shm8.gif

heroine
11-01-2009, 18:16
http://up110.******.com/s/2qxoe8shm8.gif

" ...الحياة مليئة بالأضداد ...

ففيها

الليل والنهار ...

الظلم والمنار ...

السواد والبياض ...

فيها

قمم وقيعان ...

غباء وذكاء ...

أرض وسماء ...

نجاح وإخفاق ...

جمال وبشاعة ...

أمل وألم ...

فقر وغنى ...

ويتسع الشرخ بين الأضداد يوما بعد يوم ...

ولعل هذا الأمر ليس بصالح الإنسانية ...

فاتساع الهوة بين الأضداد... يودي بالعالم إلى الهاوية !

لذلك ... عمد أصحاب العقول النيرة إلى إزالة الفروق - جزئيا وربما نهائيا - بين الناس ...

وأصبح الأمر غاية كل من يتمتعون بفكر مستقل ... وبشخصية واعدة !!

واقتتل الناس فيما بينهم لأجل ذلك ...

فمنهم ... من يصر على إنقاذ الإنسانية - فيكون من الصنف الذي ذكرته -

والآخرين هم من الذين يفضلون أن يبقى العالم على ما هو عليه - دون علم بالعواقب السيئة -

.....

.... في الحقيقة .... إن من يسعون إلى إنقاذ الإنسانية هم -على الأغلب- يقعون في الجانب المظلم من الحياة ...

فيخرجون بأفكار تنير دروبهم وتمنحهم وجهة نظر في العيش والاستمرار ...

ولأنهم عاشوا قسوة الحياة ... ومروا بظروفها الصعبة ... يكونون الأكثر إدراكا لأهمية تغييرها !!

إلا أن الموازين تنقلب في بعض الأحيان .......
وهذا هو ما سيحصل في زماننا !! ...... "

.
.
.

أغلقت جوليا الكتاب الذي تحمله بيدها بعد أن قرأت تلك الكلمات ...
وأمعنت النظر في وجه بيرناديت الخالي من المشاعر الإنسانية ...
ثم قالت:أرأيت كم أن مهمتنا صعبة .. ولكن في نفس الوقت...مهمة جدا !!
بيرناديت بجمود:لم أقتنع !! ... وأظن الأمر كله سخافة والشخص الذي كتب الكتاب أكثر سخافة !!
جوليا بجدية:ستقتنعين .... عندما تجربين الأمر !!
بيرناديت باستغراب:ماذا تقصدين ؟!؟
جوليا: غدا ستنجلي الأمور !!

.
.
.

يتبع في البارت القادم


http://up110.******.com/s/2qxoe8shm8.gif

بستان الورود
11-01-2009, 18:49
مشكووووووووووووووووووورة على البارت الرائع




انتظر البارت التاني

رحمة الايمان
11-01-2009, 19:33
أهلا .
بخير .. ومزاجي أفضل -- يعني أحاول تجاهل ما يعكر مزاجي وهو الأحداث الراهنة في بلادي --

يجب أن تصدقيني رغما عنك أختي ... أتريدين أن أعد لك الأخطاء فعلا ؟!؟

أتحداك أن تغيريها !

ابحثي عنها جيدا .... -- يقولون بأني أصبحت لا أفهم في الأيام الأخيرة خصوصا عندما أتحدث معك -- (لن تغيظيني )

حسنا...إن كنت ترين نفسك أشجع مني ... فذلك أمر ستثبته الأيام وليس أنت !

يا أختي ..أنا أخاف منك !؟ ... لعلك تحلمين ...

أشكرك على تمنياتك اللطيفة وبالتوفيق لك أيضا

دمت بخير

مرحبا ....كيف حالك ؟

اجل ...اجل ...يجب ان تعديها .....مع انك لا تستطيعين فانت حمارة ..

اغيرها ؟....انتظري لاجد اسما ...
ما رايك مثلا بالمتمردين ..
الابطال ...
المزعجين ...
اختاري واحدا ...بالمناسبة من معي ايضا في القائمة --اعذري ذاكرتي فقد اصبت بخلل تقني بسبب كومة الخردة هذا .....و جاري العمل على اصلاحه--

حقا لا تفهمين ......مسكينة ....اشفق عليك .....خصوصا مع الامتحانات .....يقولون ان الغباء فيها يسبب الريوب ....مؤسف انك ستجربينه ......لا تنسي ان تحكي لي كيف يكون ......

اجل تخافين مني .....و ماذا يمنع ذلك ؟....
و الايام بيننا ...فانا لم اوسع اجراءاتي الامنية خوفا عليك....يقولون ان العجائز يتأثرون بسرعة باي ضرر يلحق بهم ...

اراك بخير .....و اذا تمكنت فسارد على التكملة ..--فانا كعادتي في وضعية غير قانونية ....كوني تحججت بالبحث المدرسي الذي كلفنا به .....و قد انهيته منذ مدة و لكن......يجب تجاوز القانون المنزلي ان اردت البقاء اطول مع الحاسوب الذي صار مجنونا --

الى اللقاء

قلب نيجي
12-01-2009, 11:44
شكرا اختى heroine على البارت الرائع


مرت فترة صمت طويلة بين الجميع .. قطعها قول بيرناديت بحدة:أنا أتضور جوعا !! .. ألن نبدأ بالأكل !؟
كاد ليو أن يقول شيئا ... غير أن نظرة من جوني منعته من ذلك !!
فقالت بيرناديت بسخرية يتخللها حقد كبير - غير مبرر تحديدا -:ما الأمر يا ليو ؟! ... هل أكل القط لسانك !؟!
فلم يرد عليها .... فأثار الأمر استغرابها ولكنه في ذات الوقت .. زاد من حقدها الغريب ذاك !


بيرناديت على حق هل اكل القط لسان ليو ام ماذا؟؟!!
ما الذي يمنعه من الرد على هذه المتعجرفه الحمقاء ؟؟!!


ظهرت ملامح الضيق على وجه ليو ...

نظر صوب ليو فسرت رعشة خفيفة في جسد ذلك الأخير ...


ما الذى يجري لصغيري ليو هل هو بخير ؟؟!!
هل تسبب السيد أليكساندر بـ أذى لصغيرى ليو ؟؟
ان كان فعل هذا فله مني الف صفعه وصفعه

وارجو ان تقبلي مروري على قصتك الرائعه
اختك
قلب نيجي

$#زهرة الربيع#$
12-01-2009, 15:56
التكمله جميله و حماسيه

انتظر الباقي على نار

جانا

heroine
12-01-2009, 16:39
مشكووووووووووووووووووورة على البارت الرائع




انتظر البارت التاني

أهلا بك أختي بستان ورورد

أشكرك على الإطراء ويسعدني أن البارت أعجبك

دمت بخير

heroine
12-01-2009, 16:40
مرحبا ....كيف حالك ؟

اجل ...اجل ...يجب ان تعديها .....مع انك لا تستطيعين فانت حمارة ..

اغيرها ؟....انتظري لاجد اسما ...
ما رايك مثلا بالمتمردين ..
الابطال ...
المزعجين ...
اختاري واحدا ...بالمناسبة من معي ايضا في القائمة --اعذري ذاكرتي فقد اصبت بخلل تقني بسبب كومة الخردة هذا .....و جاري العمل على اصلاحه--

حقا لا تفهمين ......مسكينة ....اشفق عليك .....خصوصا مع الامتحانات .....يقولون ان الغباء فيها يسبب الريوب ....مؤسف انك ستجربينه ......لا تنسي ان تحكي لي كيف يكون ......

اجل تخافين مني .....و ماذا يمنع ذلك ؟....
و الايام بيننا ...فانا لم اوسع اجراءاتي الامنية خوفا عليك....يقولون ان العجائز يتأثرون بسرعة باي ضرر يلحق بهم ...

اراك بخير .....و اذا تمكنت فسارد على التكملة ..--فانا كعادتي في وضعية غير قانونية ....كوني تحججت بالبحث المدرسي الذي كلفنا به .....و قد انهيته منذ مدة و لكن......يجب تجاوز القانون المنزلي ان اردت البقاء اطول مع الحاسوب الذي صار مجنونا --

الى اللقاء

أهلا رحمة
أنا بخير والحمد لله وأنت ؟!

امممم .... أنا أسمع صوت بعوضة ترفرف بالأجواء!! .. أتراها رحمة تحاول إغاظتي ؟!؟ ...
لا يهم فهي لن تستطيع فعل ذلك !!

أختار؟؟! .. وهل تراني وافقت على تغيير القائمة حتى أختار أصلا ؟!؟ ... أضحكتني !! ( أقول الكلمة الأخيرة بسخرية ! )

"اشفق "؟!؟ وباللون الأحمر!!!... أدرك أنك اخترت هذه الكلمة بعناية لتغيظيني !! ... وأعرف لماذا !!
حقيقة ... لو أنك أمامي عند قولك لهذه الكلمة ... لكنت قد وجهت لك لكمة قاسية على وجهك لن تجعلك تبصرين النور من جديد !! ....ههه .... ولكن بما أنك لست أمامي .. فذلك لا يهم !! .... ( لن تغيظيني بأية طريقة... أنت تتحدثين مع هيروين! لا تنسي ! )

قلت أني عجوز متميزة ولا أتأثر بأي شيء بسهولة !! ... فلا تتهربي !!

وضعية غير قانونية ؟!؟ ..ههه... إذن أنت معذورة .. اذهبي كي لا تعاقبي


دمت بخير

heroine
12-01-2009, 16:42
شكرا اختى heroine على البارت الرائع



بيرناديت على حق هل اكل القط لسان ليو ام ماذا؟؟!!
ما الذي يمنعه من الرد على هذه المتعجرفه الحمقاء ؟؟!!





ما الذى يجري لصغيري ليو هل هو بخير ؟؟!!
هل تسبب السيد أليكساندر بـ أذى لصغيرى ليو ؟؟
ان كان فعل هذا فله مني الف صفعه وصفعه

وارجو ان تقبلي مروري على قصتك الرائعه
اختك
قلب نيجي

أهلا بك أختي قلب نيجي

أشكرك على الإطراء ويسعدني أن البارت أعجبك ...

ربما .. قد يكون القط أكل لسان ليو ... من يدري؟!؟ ههه !
على فكرة... هو قد امتثل لكلام جوني ... قد يكون هذا هو السبب الرئيسي الذي دفعه للسكوت !!
كل شيء سيتبين أكثر لاحقا !!

صغيرك ليو ؟! ههه .. أعجبتني هذه !
ستعرفين ماذا به لاحقا ...إنه سبب بسيط ... ولكن من الممكن أن يسترعي الأمر أن تصفعي أليسكندر !

بالتأكيد أتقبل مرورك وأشكرك عليه

دمت بخير

heroine
12-01-2009, 16:43
التكمله جميله و حماسيه

انتظر الباقي على نار

جانا

أهلا بك أختي زهرة الربيع

يسعدني أن التكملة أعجبتك

وأراك بخير

فتاة الامنيات1
12-01-2009, 17:07
هاي حبيبتي كيف حالك؟!؟
ارجو انك بخير!
اتعلمين قررت ان ازعجك في قصتك هذه ايضا وهذا بسب استاذ الرياضيات الذي بدا يزعجني لذالك احتاج احدا لكي ازعجه كوني لا استطيع ازعاج الاستاذ وذلك لكي لا ادمر سمعتي بكونياكثر الطلاب هدوءا في الصف
دعينا مني .......
القصة رائعة جدا و ذلك لانك واسعة الخيال كما انك ذكية جدا وسريعة البديهة ولست مثلي انا البليدة
اكثر شخصيتان احببتهما هما ليو و بيرناديت انهما شخصيتان ظريفتان جدا و اتوقع لهما الكثير من الاحداث التي ستقربهما الى بعضهما كونهما لا يطيقان بعضهما
انتظر ابداعك عزيزتي



اختك فتاة الامنيات1

heroine
13-01-2009, 16:08
هاي حبيبتي كيف حالك؟!؟
ارجو انك بخير!
اتعلمين قررت ان ازعجك في قصتك هذه ايضا وهذا بسب استاذ الرياضيات الذي بدا يزعجني لذالك احتاج احدا لكي ازعجه كوني لا استطيع ازعاج الاستاذ وذلك لكي لا ادمر سمعتي بكونياكثر الطلاب هدوءا في الصف
دعينا مني .......
القصة رائعة جدا و ذلك لانك واسعة الخيال كما انك ذكية جدا وسريعة البديهة ولست مثلي انا البليدة
اكثر شخصيتان احببتهما هما ليو و بيرناديت انهما شخصيتان ظريفتان جدا و اتوقع لهما الكثير من الاحداث التي ستقربهما الى بعضهما كونهما لا يطيقان بعضهما
انتظر ابداعك عزيزتي



اختك فتاة الامنيات1

أهلا بك أختي فتاة الأمنيات ..
أنا بخير والحمد لله ...وأنت ؟!؟

أهلا بك وبإزعاجاتك ههه ...

يسعدني أن القصة أعجبتك .. وأشكرك على الإطراء - تبالغين - ... ثم أنت لست بليدة .. لم تقولين عن نفسك هذا !؟

أعجبك ليو وبيرناديت ؟!؟ جميل !! ...
قد يكون توقعك صحيحا ... ربما ... فتفسيرك منطقي ...

أشكرك على وجودك

دمت بخير

قلب نيجي
13-01-2009, 16:44
أهلا بك أختي قلب نيجي

أشكرك على الإطراء ويسعدني أن البارت أعجبك ...

ربما .. قد يكون القط أكل لسان ليو ... من يدري؟!؟ ههه !
على فكرة... هو قد امتثل لكلام جوني ... قد يكون هذا هو السبب الرئيسي الذي دفعه للسكوت !!
كل شيء سيتبين أكثر لاحقا !!

صغيرك ليو ؟! ههه .. أعجبتني هذه !
ستعرفين ماذا به لاحقا ...إنه سبب بسيط ... ولكن من الممكن أن يسترعي الأمر أن تصفعي أليسكندر !

بالتأكيد أتقبل مرورك وأشكرك عليه

دمت بخير


اهلا وسهلا بك

بل من دواع سروري ان اقرء قصتك الرائعه

ربما اكل القط لسانه من يدرى ؟؟؟!!
ان كان امتثالا لأوامر جونى فلا بأس >فانا معجبه بجونى ايضا كما يبدو لى فهو وسييييم جدا وشهم ونبيل <

لكن ان يكون خائفا من تلك المتعجرفه فهاذا ما لا اقبله فتلك الحمقاء سليطة اللسان ولو كانت امامي لقمت بقص لسانها قليلا بل كثيييييييييييييييرا

اتمنى ان يتبين كل شئ

اجل ليو صغيرى وطفلى المدلل ولن اسمح لأحد ان يؤذيه او يؤذي مشاعره الرقيقه والنبيله وسأدافع عنه مهما حدث
>>سوبر مان وانا لا اعلم <<

اتمنى ان اعرف وارجو ان يكون بسيطا حتى لوكان الأمر يسترعي ان اصفع ألكسندر فلا مشكله مستعده ان اصفعه بكل قوتى

ومره اخرى تقبلى مرورى

اختك

قلب نيجي

sayore
14-01-2009, 16:41
مرحبا هيروين...
كيف الحال؟؟
يبدو بأني قد تأخرت..ولكن ليس كثيرا...

البارت كان رائعا جدا...
وكان له طابع مميز بالنسبة لي...
فبسبب شجارات ليو و بيرناديت..عادت إلى بعض الذكريات المدرسية...
حيث كنت و إحدى صديقاتي..مشابهان لهما تماما...
فقد كنا نتشاجر على أي شيء..وفي أي وقت..وفي أي مكان...وكان لقبنا"توم و جيري"...
أما جوني...فقد ذكرني بإثنتين من المعلمات...كانتا دائما تجاهدان لإسكاتنا...ولكن في الحقيقة..جوني ألطف منهما بكثير!!!
إحدى المعلمتين كانت تسكتنا بإيقافنا طول حصتها...--كانت المدة 45 دقيقة--...
و الأخرى...كنا نتشاجر في غرفتها..فأصبحت تطردنا منها قبل دخولنا إليها...

حسنا..يكفي ذكريات..لنعد للبارت...
عصابة أنطونيو ظريفة جدا...
ولكن..يبدو بأن لدى مارك الشهير بـ-بلوم-ماضي مثير أثر به...

إذا..مدينتهم اسمها "الجامعة"..
أتعلمين..يبدو بأنني أنا أيضا لم أخرج من غرفتي...
لكن اسمها جيمل...وتفسيرك لتسميتها هكذا..كان مقتعا جدا...
لكنها غير موجودة فعلا..أليس كذلك؟؟!!


ليو:إن لم تكفي عن قول ذلك فسآكلك !!
بيرناديت:شره أحمق !!
ليو:مغرورة متكبرة !!
بيرناديت:كم أكرهك !!
تظاهر ليو بالبرود حين قال:الشعور متبادل يا عزيزتي بيري !!
بيرناديت:اصمت !!
ليو:ولم لا تصمتين أنت أيتها الثرثارة !!

هذا الشجار أعجبني بشدة..و أنا مع ليو بكل كلمة قالها لبيري..فما قاله درر...
ههه..و أعجبني قوله لها..بأنه سيأكلها إن لم تسكت...بل لقد ضحكت عليه...
لكني لا أنصحه بأكلها..و إلا فسيكتسب قدرة التكلم من البطن...فهي لن تسكت أبدا..

عائلة جوني ظهرت تقريبا..باستثناء الأم...
الأب اسمه أليكساندر..اسم جميل و أحبه بشدة...
يبدو حازما و جديا بدرجة كبيرة..
كما يبدو بأن له تأثير على ليو..فهذا الأخير يهابه كما أرى...

الكلمات الأخيرة..فور أن قرأتها..أيقنت بأنها موجهه من جوليا لبيري..
كما أيقنت بأن بيري..لن تفهم منها شيئا...فالغباء أو الإستغباء..صفة ملازمة لها...

لكن فعلا..أفضل طريقة لكي تفهمها..هي أن تجرب الأمر..و إن كنت لا أعرف أي أمر هذا..
ولكني أظن بأنه حياة الفقراء و المظلومين..

في انتظار القادم..
دمت بحفظ الرحمن...

heroine
14-01-2009, 17:25
اهلا وسهلا بك

بل من دواع سروري ان اقرء قصتك الرائعه

ربما اكل القط لسانه من يدرى ؟؟؟!!
ان كان امتثالا لأوامر جونى فلا بأس >فانا معجبه بجونى ايضا كما يبدو لى فهو وسييييم جدا وشهم ونبيل <

لكن ان يكون خائفا من تلك المتعجرفه فهاذا ما لا اقبله فتلك الحمقاء سليطة اللسان ولو كانت امامي لقمت بقص لسانها قليلا بل كثيييييييييييييييرا

اتمنى ان يتبين كل شئ

اجل ليو صغيرى وطفلى المدلل ولن اسمح لأحد ان يؤذيه او يؤذي مشاعره الرقيقه والنبيله وسأدافع عنه مهما حدث
>>سوبر مان وانا لا اعلم <<

اتمنى ان اعرف وارجو ان يكون بسيطا حتى لوكان الأمر يسترعي ان اصفع ألكسندر فلا مشكله مستعده ان اصفعه بكل قوتى

ومره اخرى تقبلى مرورى

اختك

قلب نيجي

أهلا قلب نيجي

أشكرك على الإطراء - أخجلت تواضعي -

معجبة بجوني إذن !! .. الآن فهمت !!
هو شهم ونبيل ... نعم !! .. ولكن وسيم ؟!؟ ... هل رأيته يا ترى !؟ ههه ( على فكرة .. هو فعلا وسيم )

لا تقلقي ليو قوي ولا يخاف من بيري أبدا !! ...اعتمدي عليه يا سوبر مان ههه ...

امممم ... أظن أن أليكس سيتلقى منك صفعة قوية على أساس ما قلته !

أهلا بك ... وبالتأكيد أتقبل مرورك

دمت بخير

heroine
14-01-2009, 17:27
مرحبا هيروين...
كيف الحال؟؟
يبدو بأني قد تأخرت..ولكن ليس كثيرا...

البارت كان رائعا جدا...
وكان له طابع مميز بالنسبة لي...
فبسبب شجارات ليو و بيرناديت..عادت إلى بعض الذكريات المدرسية...
حيث كنت و إحدى صديقاتي..مشابهان لهما تماما...
فقد كنا نتشاجر على أي شيء..وفي أي وقت..وفي أي مكان...وكان لقبنا"توم و جيري"...
أما جوني...فقد ذكرني بإثنتين من المعلمات...كانتا دائما تجاهدان لإسكاتنا...ولكن في الحقيقة..جوني ألطف منهما بكثير!!!
إحدى المعلمتين كانت تسكتنا بإيقافنا طول حصتها...--كانت المدة 45 دقيقة--...
و الأخرى...كنا نتشاجر في غرفتها..فأصبحت تطردنا منها قبل دخولنا إليها...

حسنا..يكفي ذكريات..لنعد للبارت...
عصابة أنطونيو ظريفة جدا...
ولكن..يبدو بأن لدى مارك الشهير بـ-بلوم-ماضي مثير أثر به...

إذا..مدينتهم اسمها "الجامعة"..
أتعلمين..يبدو بأنني أنا أيضا لم أخرج من غرفتي...
لكن اسمها جيمل...وتفسيرك لتسميتها هكذا..كان مقتعا جدا...
لكنها غير موجودة فعلا..أليس كذلك؟؟!!



هذا الشجار أعجبني بشدة..و أنا مع ليو بكل كلمة قالها لبيري..فما قاله درر...
ههه..و أعجبني قوله لها..بأنه سيأكلها إن لم تسكت...بل لقد ضحكت عليه...
لكني لا أنصحه بأكلها..و إلا فسيكتسب قدرة التكلم من البطن...فهي لن تسكت أبدا..

عائلة جوني ظهرت تقريبا..باستثناء الأم...
الأب اسمه أليكساندر..اسم جميل و أحبه بشدة...
يبدو حازما و جديا بدرجة كبيرة..
كما يبدو بأن له تأثير على ليو..فهذا الأخير يهابه كما أرى...

الكلمات الأخيرة..فور أن قرأتها..أيقنت بأنها موجهه من جوليا لبيري..
كما أيقنت بأن بيري..لن تفهم منها شيئا...فالغباء أو الإستغباء..صفة ملازمة لها...

لكن فعلا..أفضل طريقة لكي تفهمها..هي أن تجرب الأمر..و إن كنت لا أعرف أي أمر هذا..
ولكني أظن بأنه حياة الفقراء و المظلومين..

في انتظار القادم..
دمت بحفظ الرحمن...

أهلا سوسو ... عفوا... أقصد سايوري ( ما ذنبي ؟! .... مزاجي جيد اليوم ! )
أنا بخير والحمد لله ... وأنت ؟!؟
لا لم تتأخري ...

يسعدني أن البارت أعجبك ... وأعاد لك الذكريات القديمة والجميلة والمضحكة !
يبدو أن الثنائي توم وجيري يستحق الوقوف طيلة الحصة !! -- خذي الأمر من منطلق إيجابي .. لا شك أنكما اكتسبتما الكثير من اللياقة البدنية والقدرة على التحمل بسبب ذاك الأمر ..ههه -

مارك ... أو بلوم .... أجل ... له ماضي مثير !! ... سأكشفه لاحقا طبعا....

مشكلة!! ... أنت أيضا لم تخرجي من غرفتك كبيرناديت !!
ولا تعرفين المدينة الجامعة ؟!؟ ... انضممت لصف بيرناديت... ولو أن ليو سمعك تقولين هذا لكان افتعل شجارا كبيرا ....
اذهبي واقرئي كتابا يا فتاة !! .... من منا لا يعرف المدينة الجامعة ؟! - كذبت الكذبة وصدقتها ! ههه فبالطبع المدينة غير موجودة!-

يسعدني أن شجار ليو وبيري ذاك أعجبك!!
سأحرص على إيصال نصيحتك تلك لـ ليو ... أظنه سيستفيد منها ...هههه

تحبين اسم أليسكندر.. أنا أيضا ...
أجل.. ليو يخافه بعض الشيء لسبب بسيط سيتبين لاحقا !

حرام عليك !! ... يعني .. بيري ليست بهذا الغباء !! ههه ...

كلامك منطقي ... فقد يكون ما قصدته هو حياة الفقر !!

أشكرك لوجودك وإبداء رأيك

دمت بخير

mr hiro
14-01-2009, 21:21
بصراحه الموضوع مررررررررررررررررررررررره حلو وانا اشكرك بصراحه وبصراحه انا اعتبر المال وسيله ولازم نستفيدمنها

heroine
15-01-2009, 07:35
بصراحه الموضوع مررررررررررررررررررررررره حلو وانا اشكرك بصراحه وبصراحه انا اعتبر المال وسيله ولازم نستفيدمنها

أهلا بك أختي

يسعدني أن القصة أعجبتك ...

أنا من رأيك .. أظن أن المال وسيلة لا غاية

أشكرك لمرورك

دمت بخير

رحمة الايمان
16-01-2009, 19:28
أهلا رحمة
أنا بخير والحمد لله وأنت ؟!

امممم .... أنا أسمع صوت بعوضة ترفرف بالأجواء!! .. أتراها رحمة تحاول إغاظتي ؟!؟ ...
لا يهم فهي لن تستطيع فعل ذلك !!

أختار؟؟! .. وهل تراني وافقت على تغيير القائمة حتى أختار أصلا ؟!؟ ... أضحكتني !! ( أقول الكلمة الأخيرة بسخرية ! )

"اشفق "؟!؟ وباللون الأحمر!!!... أدرك أنك اخترت هذه الكلمة بعناية لتغيظيني !! ... وأعرف لماذا !!
حقيقة ... لو أنك أمامي عند قولك لهذه الكلمة ... لكنت قد وجهت لك لكمة قاسية على وجهك لن تجعلك تبصرين النور من جديد !! ....ههه .... ولكن بما أنك لست أمامي .. فذلك لا يهم !! .... ( لن تغيظيني بأية طريقة... أنت تتحدثين مع هيروين! لا تنسي ! )

قلت أني عجوز متميزة ولا أتأثر بأي شيء بسهولة !! ... فلا تتهربي !!

وضعية غير قانونية ؟!؟ ..ههه... إذن أنت معذورة .. اذهبي كي لا تعاقبي


دمت بخير

مرحبا .....كيف حالك هي هي.....بخير ( اسم جميل صح؟ ) ؟

حقا سمعتي بعوضة أنا لم أسمعها ......سمعت ذبابة ....على كل صوتها مزعج و ليس كصوتي الذهبي الرائع.....ألا توافقينني ...

المشكلة أني لم أجد إسما جميلا ....و لذك أردت أن تساعديني في تسميتها و من ثم سأغيرها بطرقي الخاصة .....
هل أضحكتك ؟ ...أحب أن أضحك الآخرين فأنا أكره أن أرى وجوها عبوسة و إجعلها تضحك ....جيد أنك ضحكت ....
و لكن مم تسخرين أمن القدر المزعج ؟

يا حبيبي ...لو كنت أمامك لكنت ضربتني.....جملتك تدل على أني أغظتك ....فلا أحد يضرب أحدا إلا إذا أزعجه أو أغاظه .....لا تنكري
و مع ذلك أنا أشفق عليك لأنك لا تضبطين أعصابك لدى سماعك هذه الكلمة .....
و مع ذلك لو كنت معي ....فما أرداك أنك تستطيعين ضربي .....على الأرجح أنت لا تعرفينني و لا تقدرين قوتي ....
واصلي إستخفافك و سترين ....

و أنا قلت أنك متميزة في الخرف ....

الوضعيات الغير قانونية .....تجدينها دائما عندي....و أنا الوحيدة التي لا أنفد الأوامر حرفيا .....

أراك بخير

رحمة الايمان
17-01-2009, 14:30
مرحبا .....كيف حلك شريرة ؟

البارت حمل احداث كثيرة ......و ان لم تكن على قدر بالغ من الاهمية ....و لكنها ستلعب دورا في المستقبل....

تعلمين .....المدينة الجامعة هذه .........أنا لم أفهم معناها حتى قرات البارت .....
حتى الآن يبدوا أنني مثل بيرناديت تماما.....جاهلتين ....
مجنونة أنا ....كأن هذه المدينة موجودة أصلا ....

وشجارات بيري و ليو .....جميلة فعلا .....و لكن الا يمكن ان يتفقا و لو مرة ....
كما انهما مضحكين خصوصا حين قال لها سآكلك ...
و لقد سببا الصداع ايضا للمسكين جوني ...
لو كنت مكانه لما رافقتهما و لو قتلوني .....


جوليا فتاة لطيفة ....تشبه الى حد ما لانا ....
و تتحمل ايضا اهانة بيرناديت ....
لو فعلت هذا معي للقيت ما لا يحمد عقباه ....
اظن ان على جوليا ان توقفها عند حدها و انا جاهزة للمساعدة ...

اما اليكساندر فهو صارم على ما يبدوا ......صراحة انزعج من الصرامة الزائدة الا اذا كنت انا من تكون صارمة في شيء ما .....حلال علي حرام على الاخرين ....

راقبت بيرناديت الأخوين -وهما يتحدثان معا بسعادة غامرة- بألم وكأنما هي تستعيد في عقلها ذكرى حزينة!!
هل لهذه الاخيرة ذكريات حزينة ؟....ترى ماذا حصل معها ....

اتساأل لماذا يخاف ذلك الليو من اليكسندر .....

و لماذا كفت بيري عن العناد عندما امرها ليو بذلك ...

بل و ماذا سيحصل في الغد معها ......

و كانك تريدين ان توقفي عقلي عن العمل بخلل تقني او فني ......
خصوصا مع الظروف و الدراسة هذه الايام ....
المهم سانتظر ...


هذا كل ما لدي الى الان .....

اراك بخير ....شريرة مجنونة....ثلجة باردة ...

سلام

heroine
17-01-2009, 17:28
مرحبا .....كيف حالك هي هي.....بخير ( اسم جميل صح؟ ) ؟

حقا سمعتي بعوضة أنا لم أسمعها ......سمعت ذبابة ....على كل صوتها مزعج و ليس كصوتي الذهبي الرائع.....ألا توافقينني ...

المشكلة أني لم أجد إسما جميلا ....و لذك أردت أن تساعديني في تسميتها و من ثم سأغيرها بطرقي الخاصة .....
هل أضحكتك ؟ ...أحب أن أضحك الآخرين فأنا أكره أن أرى وجوها عبوسة و إجعلها تضحك ....جيد أنك ضحكت ....
و لكن مم تسخرين أمن القدر المزعج ؟

يا حبيبي ...لو كنت أمامك لكنت ضربتني.....جملتك تدل على أني أغظتك ....فلا أحد يضرب أحدا إلا إذا أزعجه أو أغاظه .....لا تنكري
و مع ذلك أنا أشفق عليك لأنك لا تضبطين أعصابك لدى سماعك هذه الكلمة .....
و مع ذلك لو كنت معي ....فما أرداك أنك تستطيعين ضربي .....على الأرجح أنت لا تعرفينني و لا تقدرين قوتي ....
واصلي إستخفافك و سترين ....

و أنا قلت أنك متميزة في الخرف ....

الوضعيات الغير قانونية .....تجدينها دائما عندي....و أنا الوحيدة التي لا أنفد الأوامر حرفيا .....

أراك بخير




أهلا بك رحمة
هي هي ؟!؟ ...
هي هي بخير - لولا المزاج العكر- وأنت ؟!؟

صوتك جميل ؟!؟ ..كنت سأحكم ولكني لا أتعجل في الحكم كوني لم أرك مسبقا ولم أسمع صوتك !!

حاولي تغييرها أولا !!
أوه!! .. طيبة للغاية !! ... هدفك سام جدا ..أتحبين إسعاد الآخرين لهذه الدرجة ؟!؟
أظنك ستستمرين في إضحاكي لأن محاولاتك لإغاظتي هي ما يدفعني لذلك !!

لا .. أبدا !! ... لم تغيظيني ...
ولكن ... -- هذا درس تعليمي من شريرة لشريرة صغيرة - .....
هناك فرق كبير بين محاولة تجاهل شيء سيء ... وبين السكوت على تمادي !!
فالانفعال .. يدل على أن الشخص قد وقع بالفخ ورضخ لمحاولات الإزعاج !!
ولكن ... الغضب .. لا يعبر بالضرورة عن هذا الأمر ...بل يعبر عن أن الشخص مهما كان باردا ويستطيع تجاهل أمر ما .. هو لا يمكنه أن يجعل الشخص يتمادى فيه !! ( وبمعنى آخر وبالعامية : يستهبلو )
هل أفدتك بالدرس يا ترى ؟!
ومن ثم .. من قال لك أن الشخص يضرب الآخرين إذا كان مقهورا أو منغاظا !!
أنا أعرف أناسا يضربون من شدة الفرح والمزاج الرائق !!

لا تهمني تهديداتك !!



مرحبا .....كيف حلك شريرة ؟

البارت حمل احداث كثيرة ......و ان لم تكن على قدر بالغ من الاهمية ....و لكنها ستلعب دورا في المستقبل....

تعلمين .....المدينة الجامعة هذه .........أنا لم أفهم معناها حتى قرات البارت .....
حتى الآن يبدوا أنني مثل بيرناديت تماما.....جاهلتين ....
مجنونة أنا ....كأن هذه المدينة موجودة أصلا ....

وشجارات بيري و ليو .....جميلة فعلا .....و لكن الا يمكن ان يتفقا و لو مرة ....
كما انهما مضحكين خصوصا حين قال لها سآكلك ...
و لقد سببا الصداع ايضا للمسكين جوني ...
لو كنت مكانه لما رافقتهما و لو قتلوني .....


جوليا فتاة لطيفة ....تشبه الى حد ما لانا ....
و تتحمل ايضا اهانة بيرناديت ....
لو فعلت هذا معي للقيت ما لا يحمد عقباه ....
اظن ان على جوليا ان توقفها عند حدها و انا جاهزة للمساعدة ...

اما اليكساندر فهو صارم على ما يبدوا ......صراحة انزعج من الصرامة الزائدة الا اذا كنت انا من تكون صارمة في شيء ما .....حلال علي حرام على الاخرين ....

راقبت بيرناديت الأخوين -وهما يتحدثان معا بسعادة غامرة- بألم وكأنما هي تستعيد في عقلها ذكرى حزينة!!
هل لهذه الاخيرة ذكريات حزينة ؟....ترى ماذا حصل معها ....

اتساأل لماذا يخاف ذلك الليو من اليكسندر .....

و لماذا كفت بيري عن العناد عندما امرها ليو بذلك ...

بل و ماذا سيحصل في الغد معها ......

و كانك تريدين ان توقفي عقلي عن العمل بخلل تقني او فني ......
خصوصا مع الظروف و الدراسة هذه الايام ....
المهم سانتظر ...


هذا كل ما لدي الى الان .....

اراك بخير ....شريرة مجنونة....ثلجة باردة ...

سلام
أهلا ....

البارت حمل أحداثا كثيرة !!
ظننت العكس !!
أجل.. هي أحداث ليست مهمة !!

انضممت لبيرناديت في جهلها إذن !

قد يتفق ليو وبيرناديت !.. ربما !!

سأخبر جوليا بأمر عرضك لمساعدتها !

يبدو أنني سأسلط أليكسندر عليك بما أنك من كارهي الصرامة والحزم !

لن أخبرك بشأن بيرناديت .. الأحداث ستخبرك !!
وكذلك بشأن ليو ... والأسئلة الأخرى !

انتظري وتحملي خلل عقلك !! ...
لقد بدأت بكتابة التكملة الآن ... قد أضعها غدا ...

دمت بخير ( لا ألقاب ! )

مَرْيَمْ .. !
17-01-2009, 17:46
مرحبا هيرو
كيف حالك؟؟
بخير انشاء الله
اشتقت لك وإلى القصة كثيـــــــــرا

لم يفتني الكثير... بارات واحد فقط...:eek:
استغربت ذلك فعلا... فقد ظننت أنه ربما فاتني ما يقارب ثلاثة باراتات أو أكثر

لكن هذا لا يهم...
فالمهم أنه كان جميل
وقد حمل -كما سبق وأخبرتنا- بعضا من فلسفتك الخاصة
مما يثبت ذكاءك... أحسنت

فلم تسبق لي قراءة قصة في هذا المنتدى تحمل بين طياتها بعض الفلسفة سوى قصصك وقصة سمسم16 "لسنا ننسى شيئا... وإنما نعايشه"

فأنا في الحقيقة... أحب هذا النوع من الكتابات...
ولكني لا أحب إدراجها في قصصي خوفا من أن تكون في غير محلها...

حسنا كل هذه ثرثرة لا فائدة منها:مرتبك:
لذا نعود إلى البارات

ذكرت وجود مدينة جامعة... بين مختلف الحضارات والشعوب...
انتشر فيها الفقر وساد فيها الثراء
أظن أنها ستكون منطلق حياة بيري الجديدة... فكما لاحظت... ستعيش حالة من الفقر -أو بالأحرى أن نقول تجربة أو امتحانا-
أرجح أنها ستجتاز هذا الامتحان... كونها بطلة القصة...
لكن أنتظر أن تفاجئيني كعادتك...
فأنا لا أنفك أتفاجأ بأسلوبك وطريقتك...
ولا أخفيك سرا... أسلوبك يتميز بطابع خاص...
ربما العقلانية المتوفرة في كتاباتك هي ما تجعله ممييزا...
وأنا لا أعرف الكثير يكتبون بهذه البلاغة... ثلاثة فقط...-أو فلنقل أربعة... مع أنها لم تضع قصة في هذا المنتدى... إلا أنني اطلعت على كتاباتها... ولاحظت بلاغة أسلوبها-

ليو... لم يتغير رأيي به ولن يتغير... فهو شخصيتي المفضلة حتى الآن... لا أعلم لماذا... لكنه يعجبني ربما بتصرفاته الطفولة -وأخص بالذكر مواقفه مع بيري-
هههههه حتى الاسم الذي أطلقه عليها يدل على طفوليته
وكما يبدو... فله دور لامع في القصة...
حيث أنه دائم الشجار مع بيري...
ولن تحلو القصة من دون هذه المشاحنات<< رأيي الخاص

جوني... لا أعلم ماذا أعلق بخصوصه... فهو في نظري شخص عادي...
له دور هام في سير الأحداث...
وأنتظر معرفة دوره القادم...
كوني لا أظنك ستهملينه

ظهرت في القصة شخصية جديدة... فتاة غريبة في نظري كوني لم أتعرف على مكنوناتها بعد (أدرجت غريبة بمعني غامضة... ولكن للتخفيف من نسبة الغموض استعملت غريبة)
لن أعلق عليها كثيرا... سوى أنها تبدو لطيفة... وتبدو باردة...
وذات شخصية قوية وإرادة فولاذية كونها تمكنت من تحمل بيري<< أعجبني الاسم ولن أناديها بغيره:p

لانا بدت لي فائقة الحساسية... مع أنه ما من داع لذلك... خاصة وأن أي شخص مكانها كان ليتمنى التخلص من بيري... ولكن أعذرها لأنه مجبرة على ذلك بسبب الأسطورة

بيري... فتاة عنيدة... مزعجة... لا تُحتمل... لكنها غير مملة... فثرثرتها تضفي جوا مرحا على القصة

سأتوقف هنا خاصة وأنني أكثرت بالحديث... لذا اعذريني...

في أمان الله

×عاشقة مكسات×
17-01-2009, 18:04
أهلين أختي heroine

تكمله رآئع ـه جداً....


تسلمين][يآالغلآ][...

لاع ـدمنآكـ...


تقبلي مروري

,,أختكـ,,

×ع ـآشقة مكسـ~ـآت×

heroine
18-01-2009, 16:26
مرحبا هيرو
كيف حالك؟؟
بخير انشاء الله
اشتقت لك وإلى القصة كثيـــــــــرا

لم يفتني الكثير... بارات واحد فقط...:eek:
استغربت ذلك فعلا... فقد ظننت أنه ربما فاتني ما يقارب ثلاثة باراتات أو أكثر

لكن هذا لا يهم...
فالمهم أنه كان جميل
وقد حمل -كما سبق وأخبرتنا- بعضا من فلسفتك الخاصة
مما يثبت ذكاءك... أحسنت

فلم تسبق لي قراءة قصة في هذا المنتدى تحمل بين طياتها بعض الفلسفة سوى قصصك وقصة سمسم16 "لسنا ننسى شيئا... وإنما نعايشه"

فأنا في الحقيقة... أحب هذا النوع من الكتابات...
ولكني لا أحب إدراجها في قصصي خوفا من أن تكون في غير محلها...

حسنا كل هذه ثرثرة لا فائدة منها:مرتبك:
لذا نعود إلى البارات

ذكرت وجود مدينة جامعة... بين مختلف الحضارات والشعوب...
انتشر فيها الفقر وساد فيها الثراء
أظن أنها ستكون منطلق حياة بيري الجديدة... فكما لاحظت... ستعيش حالة من الفقر -أو بالأحرى أن نقول تجربة أو امتحانا-
أرجح أنها ستجتاز هذا الامتحان... كونها بطلة القصة...
لكن أنتظر أن تفاجئيني كعادتك...
فأنا لا أنفك أتفاجأ بأسلوبك وطريقتك...
ولا أخفيك سرا... أسلوبك يتميز بطابع خاص...
ربما العقلانية المتوفرة في كتاباتك هي ما تجعله ممييزا...
وأنا لا أعرف الكثير يكتبون بهذه البلاغة... ثلاثة فقط...-أو فلنقل أربعة... مع أنها لم تضع قصة في هذا المنتدى... إلا أنني اطلعت على كتاباتها... ولاحظت بلاغة أسلوبها-

ليو... لم يتغير رأيي به ولن يتغير... فهو شخصيتي المفضلة حتى الآن... لا أعلم لماذا... لكنه يعجبني ربما بتصرفاته الطفولة -وأخص بالذكر مواقفه مع بيري-
هههههه حتى الاسم الذي أطلقه عليها يدل على طفوليته
وكما يبدو... فله دور لامع في القصة...
حيث أنه دائم الشجار مع بيري...
ولن تحلو القصة من دون هذه المشاحنات<< رأيي الخاص

جوني... لا أعلم ماذا أعلق بخصوصه... فهو في نظري شخص عادي...
له دور هام في سير الأحداث...
وأنتظر معرفة دوره القادم...
كوني لا أظنك ستهملينه

ظهرت في القصة شخصية جديدة... فتاة غريبة في نظري كوني لم أتعرف على مكنوناتها بعد (أدرجت غريبة بمعني غامضة... ولكن للتخفيف من نسبة الغموض استعملت غريبة)
لن أعلق عليها كثيرا... سوى أنها تبدو لطيفة... وتبدو باردة...
وذات شخصية قوية وإرادة فولاذية كونها تمكنت من تحمل بيري<< أعجبني الاسم ولن أناديها بغيره:p

لانا بدت لي فائقة الحساسية... مع أنه ما من داع لذلك... خاصة وأن أي شخص مكانها كان ليتمنى التخلص من بيري... ولكن أعذرها لأنه مجبرة على ذلك بسبب الأسطورة

بيري... فتاة عنيدة... مزعجة... لا تُحتمل... لكنها غير مملة... فثرثرتها تضفي جوا مرحا على القصة

سأتوقف هنا خاصة وأنني أكثرت بالحديث... لذا اعذريني...

في أمان الله

أهلا بك بلايم ستار
أنا بخير والحمد لله .. وأنت كيف حالك؟!
اشتقت لك بالمثل أختي ...

أجل .. لم يفتك الكثير فأنا كنت في فترة امتحانات صعبة - كون الصف هذا صف مرحلة فاصلة تقريرية -
ولكني سأبذل جهدي أن أضع بارتات عديدة لا تفصلها فترات زمنية طويلة .. بسبب العطلة طبعا ...

يسعدني أنه بدا لك جميلا مع أني أظنه عاديا ولا يحمل أحداثا كثيرة ...
أشكرك على الإطراء أختي - أخجلت تواضعي -
أجل...أنا مفلسفة - كما يقولونها - .. وأحب أن أدخل الفلسفة في أي شيء حتى المعاملات الطبيعية بيني وبين الناس ...
قصة سمسم تلك أعجبتني لأنها تحتوي الفلسفة ..
وما دمت أختي تحبين هذا النوع لم لا تكتبينها ؟!؟
حقيقة .. أود لو أقرأ قصة من تأليفك غير التي كتبت ... - لأني لا أستلطف القصص الرومانسية وعلى ما أعتقد قصتك رومانسية -
جربي أن تدخلي بعضا من فلسفتك ... وحتى لو لم تنجحي .. المهم أنك حاولت ...

نعم .. قد تكون المدينة الجامعة هي منطلق حياة بيري ...
وقد تكون توقعاتك الأخرى صحيحة فهي منطقية .. ولكن من يدري ؟!؟
يسعدني أختي أن أسلوبي يبدو لك بهذا التميز ...

ليو ... مزعج ولكن ظريف .. أنا أيضا أحبه ... - - ولكنه لو كان أمامي حقيقة لمات منذ زمن !- -
نعم .. إنه له دور لامع في القصة ..

جوني ...هو حقيقة ... شخص عادي .. ومع ذلك لن أهمله كما قلت ...

جوليا .. نعم غريبة - أو غامضة - ..... ولكني لا أظنها بهذه الأهمية ...
أنا أدخلتها في ثنايا القصة كشخصية مكملة ...فأحداث قصتي لن تطول ...
ولكن .. كلامك عنها صحيح ... فهي قوية ولديها إرادة لتحمل بيري -- نادها بما تريدين .. فأنا أيضا أفضل مناداتها بـ بيري -

لا تستغربي بشأن لانا .. فهي من النوع الحساس بشكل مبالغ فيه - أكره هذا النوع مع أنه لطيف جدا -

لا داعي للاعتذار أختي .... -- قلت مرارا لا اعتذار -
أشكرك على وجودك وإبداء آرائك

دمت بخير

heroine
18-01-2009, 16:27
أهلين أختي heroine

تكمله رآئع ـه جداً....


تسلمين][يآالغلآ][...

لاع ـدمنآكـ...


تقبلي مروري

,,أختكـ,,

×ع ـآشقة مكسـ~ـآت×

أهلا بك أختي عاشقة مكسات

أشكرك على الإطراء ويسعدني أن التكملة أعجبتك

شكرا على وجودك
دمت بخير

heroine
18-01-2009, 16:35
http://up108.******.com/s/uzm6d6caa7.gif

التكملة:

http://up108.******.com/s/1qhf7qhheb.gif

.
.
.

كانت بيرناديت شاردة تفكر بداخلها:"ليتني أعلم إلام يخطط أولئك المجانين !! ... بدأت أخاف منهم !! .. يجب أن أتصرف .. يجب أن أفعل شيئا .. يجب أن أنجو بنفسي ! "
نهضت من فورها عن ذلك الكرسي الذي كانت تجلس عليه ... فسألتها لانا : إلى أين يا بيرناديت ؟!؟
بيرناديت بجدية:أريد التجول في المنزل ...
ابتسمت لانا بلطف وقالت وهي تنهض عن الأريكة الصغيرة : سآتي معك و....
قاطعتها بيرناديت بلهجة جافة:لا !! ... أريد التجول وحدي !!
قالت لانا بشيء من الاستغراب : كما .. تريدين !!

.
.
.

http://up108.******.com/s/1qhf7qhheb.gif

.
.
.

غادرت بيرناديت تلك الغرفة بهدوء ...
ومشت في الممر الواسع الطويل ..
تأملت جدرانه المليئة باللوحات الفنية المشهورة ... وتذكرت في ذات الوقت منزلها - أو بالأحرى قصرها - ...
فشدت قبضة يدها بقوة ... معبرة بذلك عن ازدياد إصرارها للخروج من هذا المكان والعودة للديار في أسرع وقت ممكن !!


أكملت مسيرها ... ووصلت إلى نهاية الممر الذي يؤدي إلى ثلاثة طرق ...
الأول أمامها مباشرة ويقود إلى غرفة الجلوس ...
والثاني على يمينها .. ويقود إلى ممر آخر لا تعرف إلى أين يأخذها ..
أما الثالث - على يسارها - .. فكان يقود إلى غرفة المطبخ وملحقات أخرى ...


أطلت برأسها على الممر ... فلم تر أحدا ...
وكادت تخطو أولى خطواتها فيه لو أنها لم تسمع صوت السيد أليكسندر يحادث ابنته جوليا في ركن من أركان ذاك الممر ...
فتراجعت للخلف وفكرت بداخلها:"يبدو أنهما في أحد الغرف القريبة !! ... إذن.. لن أستطيع الهرب من الممر ...وكذلك ...مستحيل أن أهرب من الباب الرئيسي كونه جزءا من غرفة الجلوس ... لذلك .......... "
نظرت للمطبخ بإصرار .. وتقدمت منه بخطوات هادئة ...
فتحته ... وللوهلة الأولى .. لم تجد به أحدا ...
وما أن دخلت إليه حتى سمعت صوت أحدهم بالقرب من الثلاجة - التي كانت في ركن منزوٍ من المطبخ-
أوشكت أن تعود أدراجها حتى لا يكتشف ذاك الشخص - الذي يغطيه باب الثلاجة المفتوح - وجودها ...
غير أنه ابتعد عن الثلاجة وأغلق الباب ناظرا نحو بيرناديت التي شعرت بالخوف !!
سألها: ماذا تفعلين هنا بيري ؟!؟
-- أجل .. لم يكن سوى ليو .. فلا أحد ينادي بيرناديت بـ بيري سواه ...--
شردت بيرناديت تفكر بداخلها بسخط:" كالعادة ... إن مكانه المفضل هو المطبخ حيث يمكنه التهام كل الطعام الموجود فيه !!... مغفل !! "
لم تكد تنهي تفكيرها حتى وجدته يقف أمامها وهو يمد لها قطعة حلوى وهو يقول مبتسما بمرح:خذي !
أبعدت بيرناديت يده من أمامها وهي تقول بتقزز:لا تقترب مني !!
ليو ببراءة: ما الأمر ؟!؟ ... أترينني دودة حتى تتقززي مني بهذه الطريقة ؟!؟
ظهرت علامات الامتعاض على وجه بيرناديت حين تذكرت شكل الدود المقزز .. فقالت بهدوء غير متوقع يخون معنى كلامها: لو أنك دودة لسهلت الأمر علي .. كنت سأدوسك برجلي فلا أعود أراك مجددا !!
ليو بهدوء هو الآخر:أتحملين كل هذا الحقد تجاهي ؟!؟ ماذا فعلت لك غير إزعاجك ؟!؟
ابتسمت بسخرية وقالت:غير إزعاجي ؟!؟
ابتسم هو الآخر ببلاهة !! ...
فتنهدت ثم جلست على أقرب كرسي .. وداعبت طرف قميصها بيدها بشرود ...
نظر ليو نحوها بعمق دون أن يقول شيئا ..
وبعد فترة صمت طويلة ... قالت بيرناديت بصوت هادئ: أنت تذكرني به !! ... لقد كان أحمقا مثلك!!
أنصت ليو باهتمام وببعض الاستغراب .. وتركها تكمل كلامها ...
فقالت:ولكنه تغير كثيرا !! ... وأنا أيضا !! ...... أنا لا أحبه !! ... ومع ذلك ... أعترف بأن أجمل سنين عمري كانت معه !! ... لكن سنين عمري القادمة ستكون أجمل مع عزيزي ماكس ..آااه كم اشتقت إليه!!
سكتت قليلا...ثم نظرت صوب ليو وسألته:ليو .... أتحب أختك ؟!؟
ليو بلهجة واثقة:بالطبع وأكثر مما تتصورين!!
بيرناديت:لماذا ؟!؟ ...
استغرب من سؤالها فقال:إنه ليس سؤالا يا آنسة !! ... فهي أختي التي أحب !!
بيرناديت:ولماذا لا أحب أمي وأبي كثيرا ؟!؟ فعلى الرغم من أنهما يوفران لي كل شيء إلا أنني أحس بأن هناك شيء ناقص !!

نطق ليو بصوت غريب:الحنان !!
نظرت نحوه بدهشة وقالت:الحنان ؟!؟
أومأ لها بنعم !!... ثم قال: أنت تفتقدين إلى الحنان ... فالمال ليس كل شيء !!
بيرناديت بحدة:كيف تقول هذا ؟!؟! .. أولا... أنا لا أفتقد إلى الحنان !! .. وثانيا .. المال كل شيء !!! يخطئ من يظن عكس ذلك !!
ليو بحزم:أبدا !! .. إن المال ليس كل شيء !!


لم تقل شيئا .. إنما اكتفت بتصويب نظراتها الحادة نحوه ...


أخرج ليو من جيبه بعد ثوان قليلة قطعة نقدية ...
مدها للأمام وقال: تخيلي أنك في موقف خطير ... يحكم عليك الاختيار ... ما بين هذه ....
ونظر إلى القطعة النقدية ...
ثم قال وقد التفت نحو بيرناديت:وبيني أنا ... أو لانا ... أو أي شخص آخر !! .. فماذا ستختارين !؟!


بحركة خاطفة ... أخذت بيرناديت القطعة النقدية من يده وقالت:بالتأكيد هذه !!
ابتسمت ثم قالت - وهي تلعب بالقطعة النقدية - : كما قلت لك سابقا يا ليو !! ... إن كنت تمتلك هذه !! .. فأنت تساويها !! ... وإن لم تمتلكها فأنت لا تساوي شيئا !!
ليو بشيء من الغضب :وهل تظنين الناس سلعا حتى يتساوون والمال ؟! ... الإنسان مشاعر يا بيرناديت .. مشاعر لا تشترى بالمال !! .. ألا تفهمين !؟
قالت بيرناديت بلهجة مشفقة:للأسف!! أنت بريء للغاية يا ليو !! ... أتصدق حقا بوجود المشاعر السخيفة هذه ؟!؟! .. غير المال والوسامة لا ينفع شيء في هذه الحياة !!
تمتم بغضب:ليتك الآن تتحولين إلى ضفدعة قبيحة حتى تحسي بالأمر !!
قالت بيرناديت -وقد سمعته- :أتحول إلى ضفدعة قبيحة ؟!؟! .. لا شك بأنك تحلم !!
داعبت شعرها بدلال وأكملت كلامها:أنا جميلة وسأبقى كذلك إلى الأبد!!
ليو بتهكم:وهل ستبقين جميلة حتى لو أصبحت عجوزا هرمة كثيرة التجاعيد ؟!
غضبت بيرناديت وقالت بحدة:اسكت !!
ليو:أنت من بدأ الكلام !! ... ولحظة !! ... لم تجاوبيني ... ماذا تفعلين هنا ؟!؟
ارتبكت بيرناديت بعض الشيء ... ماذا ستقول له ؟!؟ ... أستخبره بأنها كانت تريد الهرب ؟!؟ ..
بالطبع لا ..
فقد قالت : لقد جئت لآكل بعض الحلوى ...
قال ليو بلهجة ساخرة:تأكلين الحلوى ؟! ألم تقولي مسبقا أن الحلوى في هذا المنزل غير لائقة بمستواك الاجتماعي .. ومن ثم ... ألم ترفضيها مني قبل قليل ؟!؟
بيرناديت:والآن غيرت رأيي !! .. ألديك مانع ؟!؟
هز ليو كتفيه بلا مبالاة ثم قال:لا يهمني !! .... افعلي ما تشائين !!
نهضت بيرناديت واقتربت من الثلاجة وقالت بإصرار:حسنا !!
فتحتها ... ونظرت إلى الأطعمة - التي لا تليق بها بنظرها - ...
ثم تناولت قطعة شوكولاتة ...
وأغلقت الثلاجة !!
نظرت نحو ليو بعناد وكأنما تخبره أنها تحتمل مسؤولية كلامها !!
فألقى عليها ذاك الأخير نظرات باردة ساخرة ... ثم قال:هيا .. كليها !!
قالت بداخلها:" تبا لك يا ليو ! ... تفشل مخططاتي دوما !! ... لن أستطيع الهرب الآن بسببك !! "
ليو:هيا !! ... أنا أنتظر !!
ردت عليه بحدة:أنا لا أتبع أوامرك !! ...
ليو بتهكم :حقا ؟!؟
ثم أضاف بلهجة هادئة بعض الشيء:بيري .... لماذا امتثلت لأمري على طاولة الطعام ؟!؟
أجابته بسؤال:ولماذا شعرت بذاك الخوف عند رؤيتك للسيد المدعو أليسكندر ؟!
قال بداخله:"إنها داهية ! ...كيف انتبهت لذلك ؟!؟ "
ثم قال بصوت مسموع:سأجيبك على شرط أن تجيبيني !!
بيرناديت:لا بأس !!


حك ليو رأسه بارتباك .. وابتسم ثم قال: أنا لا أحبه !! .. فهو .. مخيف !!
بيرناديت باستغراب:مخيف ؟! .. أنا رأيته صارما وجادا .. ولكن مخيف ... لا !!
ليو:أنت لم تمري بما مررت به لذلك لا تشعرين !!
قالت بيرناديت- ويكاد الفضول يأكلها-: ما الذي حصل ؟! ما الذي حصل ؟!
تنهد بهدوء ثم قال:حسنا !! ... أذكر قبل ثلاثة سنين أني قد جئت إلى المدينة الجامعة ... وكنت بحاجة إلى بعض المال .. التقيت السيد أليكسندر في أحد الشوارع ولاحظت أنه رجل ثري بعض الشيء !! .. فسرقت منه بعض القطع النقدية !!
شهقت بيرناديت بدهشة وقالت:أتسرق يا ليو ؟!؟
لوح ليو بيديه في الهواء بعفوية وارتباك قائلا:لا !! .. لا .. لقد كان هذا في الماضي .. لقد تبت عن تلك العادة السيئة ! .... لا تفهمي الأمر بشكل خاطئ !!
عقدت بيرناديت ساعديها على صدرها وقالت بشك : متأكد ؟!؟
أومأ لها بنعم !! .. ثم قال مكملا حكايته: ومن ذاك اليوم .. هو لم ينس شكلي !! ... وكاد يعاقبني لولا أنه عرف أني أخو لانا صديقة ابنه جوني !! ... وحتى الآن ... هو لا يزال يظنني سارقا !!
بيرناديت:إنه لا يقول شيئا من فراغ !!... ولكن .. أيعرف أحد بهذه القصة سواك والسيد أليسكندر ؟!؟
ليو:لا أحد !!
ابتسمت بلؤك ثم قالت:إذن !! ... ستصعق لانا عندما أخبرها بالأمر !!
ليو بخوف:هيي !! .. ماذا تعنين ؟!
بيرناديت مدعية البرود:لا شيء !!
ثم أوشكت على مغادرة الغرفة .. فأوقفها صوت ليو الذي قال:إلى أين ؟!؟ .. لم تخبريني بالسبب !!
ابتسمت بغرور وقالت:لن أخبرك !! ....
ليو:ولكنك وعدتني !!
بيرناديت:لم أعدك بشيء أيها المغفل !!
أكملت بداخلها بجدية:" كيف لي أن أخبره بالسبب الحقيقي ؟!؟ ... الأمر أصعب مما يتصور !! "

ليو بغضب:توقفي يا بيري !! .... ستخبرينني رغما عنك !!
بيرناديت بعناد:أبدا !!
أضافت بخبث وهي تخطو خطواتها إلى الخارج:أم أنك تريدني أن أخبر لانا والجميع بفعلتك أيها السارق ؟!؟!
فاجأها إمساكه لذراعها بقوة مديرا إياها ناحيته رغما عنها .... وقال بجدية بالغة:أنا لست مغفلا يا آنسة !!
شعرت بيرناديت بشعور غريب جرّاء كلامه الجاد ذاك !! ... بل وشعرت ببعض الارتباك بسبب إمساكه ذراعه !!
فتركته بقوة وقالت:بل أنت مغفل أكثر مما تتصور !!
لم تتغير نظراته الجادة !! ... لكنه قال:كنت تحاولين الهرب !! .. صحيح ؟!؟
اتسعت حدقتا عينيها استغرابا ودهشة .. بل وخوفا وقلقا !!
وقالت بتعلثم : أنا ... يعني .. أقصد ......!!
ابتسم بهدوء وقال: قوليها ببساطة !! .. كنت تحاولين فعل ذلك حقا !!
قالت بشيء من الحدة محاولة إخفاء قلقها:لا شأن لك !! ..
ليو:لا شأن لي !! .. أنت تمزحين بلا شك!! ... أتعلمين ماذا سيحصل لك لو أنني أخبرت جوني أو السيد أليسكندر أو حتى لانا وجوليا ؟!؟
بيرناديت:ولكنك لن تخبرهم؟!؟!
أجابها ليو بلامبالاة:لا أعلم !! ... قد أخبرهم وقد لا أفعل !! .. من يدري ؟!؟
بيرناديت بحدة:أنت لن تخبرهم وإلا ...!!
ليو:وإلا ماذا ؟!؟ ....
زفرت بقوة ثم قالت:لنعقد اتفاقا يا ليو ...لا أخبرهم أنا بأمرك فلا تخبرهم أنت بأمري !! .... ما هو رأيك ؟!
قال ليو ببرود:أمهليني مدة لأفكر !!
نظرت نحوه بغضب لا مثيل له ... فشعر ببعض القلق - فنظراتها لا تنبئ بالخير - .. ثم قال:حسنا !! .. حسنا !! ...اتفقنا !!
ابتسمت بيرناديت بنصر !! .. وقالت:هذا جيد !!


دخلت جوليا إلى المطبخ - بعد ثوان قليلة - وسألت باستغراب: ماذا تفعلان هنا ؟!؟
شعر ليو ببعض الارتباك ثم قال:لا .. لا شيء !! .. جئت لآكل شيئا ... فأنت تعلمينني ... كبير بطن !!
سألت جوليا بيرناديت:وأنت ؟!؟
بيرناديت بتردد:أنا .....
ثم ضحكت ببلاهة وقالت : أخذت قطعة شوكولاته !! .. أنا أحبها !!
رفعت جوليا أحد حاجبيها بغباء وقالت:حسـ نـا !!
قالت بيرناديت بسرعة محاولة إنهاء الموضوع: أين سأنام ؟!؟ ... أشعر بتعب شديد !!
قالت جوليا وهي تمشي خارجة من المطبخ:تعالي ... سأدلك على غرفتك !!
لحقتها بيرناديت وهي تنظر إلى ليو بطريقة تهديدية تنبئه بأنه يجب عليه ألا يخالف الاتفاق مهما حصل!!!


.
.
.


http://up108.******.com/s/uzm6d6caa7.gif

heroine
18-01-2009, 16:37
http://up108.******.com/s/uzm6d6caa7.gif

.
.
.


صرخت بيرناديت بغضب: مستحيل !! ... أنا لن أنام في هذه الغرفة مع لانا !!
قالت لها جوليا وهي تبتسم: اهدئي عزيزتي !! .... لا يوجد حل إلا هذا !!
بيرناديت:قلت لك مستحيل أن أنام في غرفة واحدة معها !!
عقدت ساعديها بضيق وأكملت كلامها:جدي لي مكانا محترما أنام فيه ولوحدي !! ... الآن وحالا !!
قبل أن ترد عليها جوليا .. كانت لانا قد دخلت الغرفة وهي تتساءل:ما الأمر ؟!؟ ... لم تصرخين يا بيرناديت ؟!؟
رمقتها بيرناديت بتعالٍ وقالت:لا أريد أن أنام معك في غرفة واحدة !!
لانا ببراءة:ولكن لماذا ؟!؟
بيرناديت بغرور:لأنك !! .. لأنك .........
قاطعها صوت ليو الذي دخل الغرفة قائلا:مرحبا يا فتيات !!
شعرت بيرناديت بالضيق لمجرد رؤيته وقالت بداخلها:"جاء ليزعجني ! "

أما لانا .. فقد نزلت دمعة مع عينها - لا إراديا - ..... فسأمسك ليو كتفيها وسألها من فوره بقلق:ماذا بك تبكين يا لانا ؟!؟
أبعدت لانا يديه عنها برفق وقالت وهي تغادر الغرفة:لا شيء !!


غادرت فوجه ليو نظره نحو جوليا وبيرناديت وقال:من أغضب أختي !؟!؟
لم تجاوبه جوليا .. فقالت بيرناديت:أنا ! .. ألديك مانع ؟!؟
ليو:وماذا قلت لها ؟!؟
جلست بيرناديت على طرف السرير وقالت بلامبالاة:لا أريدها أن تنام معي في نفس الغرفة !! ...فهي ليست بمستواي !! ... ولا أستطيع النوم مع من هو أقل مني شأنا !!
لم يقل ليو شيئا !! .... بل صوب نحوها نظرات عميقة ذات معنى ...
فارتبكت قليلا - في وسط دهشة من جوليا التي تراقب الأمر باستغراب - ... وسألته بنفاذ صبر ممتزج ببعض القلق:ماذا ؟!؟
حرك ليو يده بطريقة معينة كما لو أنه يذكرها بشيء ما وقال:ذاك الشيء يا بيري !! ... ذاك الـــ ..... !!
أوقفه صوتها حين قالت : حسنا !! فهمت !!
ابتسم ليو ثم قال:إذن !! .. اذهبي واعتذري منها فورا !!
نهضت .. ونظرت نحوه بحقد وقالت:حسنا !!
ثم غادرت الغرفة !!


قالت جوليا بداخلها:" هناك أمر غريب يحدث هنا !! ... يجب أن أكتشف الأمر !! "
سألت ليو من فورها:ليو .... ما الأمر ؟!؟ ... أخال أن هناك شيئا غريبا يحصل بينك وبين الآنسة بيرناديت !!
ضحك ليو ببلاهة ثم قال:لا .. لا يوجد شيء !! .. لا تقلقي !!
ثم غادر الغرفة من فوره قبل أن يتعرض للمزيد من أسئلتها المحرجة !!


.
.
.


http://up108.******.com/s/1qhf7qhheb.gif

.
.
.


تحدثت بيرناديت بلهجة حاولت جعلها لطيفة:لانا !! .. أنا لم أقصد حقيقة ما قلته !! ... إنها لحظة غضب !!
قالت لانا من بين دموعها التي خانتها:أنت تكذبين !! .... تكرهينني ولا أعلم لماذا !! ... أنا لم أفعل لك شيئا سيئا ! .. لماذا ؟!؟
بيرناديت:رجاء لانا !! ... أنت تزيدين من ألمي !! .. قلت لك كانت لحظة غضب .. فأنت تعرفين كم أنا مشتاقة لعائلتي .. وكم أنني أريد العودة لمنزلي !! ... لقد اعتدت النوم وحدي في غرفتي .. ولم أعتد أن ينام أحد معي في نفس الغرفة !! .. فتفهميني !!
لم تقل لانا شيئا !!
فأمسكت بيرناديت يدها وحثتها على المسير بقولها:هيا !! .. فلنذهب للغرفة !!
نظرت لانا نحوها باستغراب من طريقتها الغريبة اللطيفة في التعامل !!


.
.
.

http://up108.******.com/s/1qhf7qhheb.gif

.
.
.


......: أجل !! ... هل يسير كل شيء على خير ما يرام ؟!؟ .. جيد !! .. حسنا .. ابذلوا كل جهدكم !! ..أراك قريبا ! مع السلامة !!
أغلق السيد أليكسندر هاتفه منهيا بذلك المكالمة ....
نظر نحو ابنه الذي كان يجلس قبالته على إحدى الأرائك.. ثم قال:إنهم يبذلون قصارى جهدهم !!
جوني:أليسوا بحاجة إلى مساعدة ؟!؟
السيد أليكسندر:لا ! .. فأنت تعرفهم .. يعملون بالخفاء وليسوا بحاجة إلى القوة !!
جوني:أخشى أن يمسكهم أعوان فرانكلين !! .. فليس في كل مرة تسلم الجرة يا أبي !!
رد عليه والده بجدية:لندع خيرا يا بني !! .. لندع خيرا !!


.
.
.


http://up108.******.com/s/uzm6d6caa7.gif

heroine
18-01-2009, 16:54
http://up108.******.com/s/uzm6d6caa7.gif

.
.
.


في منتصف الليل ...
وبينما الجميع نيام....
فتحت بيرناديت عينيها الواسعتين في الظلام ...
نظرت إلى السرير المجاور لها فوجدت لانا نائمة بهدوء ....
ابتسمت بارتياح ... ونهضت بهدوء من دون أن تصدر صوتا !!
اقتربت من تلك الطاولة الصغيرة - بعد أن استطاعت تمييز مكانها بسبب شعاع نور صغير منبعث من القمر -
وأمسكت حقيبة لانا الخاصة .. فتشت بها علّها تجد ما تريد .. وهذا ما حصل فعلا !!
فقد أخذت بعض القطع النقدية ... ووضعتها في جيبها !!
وبحثت بدقة أكثر في الحقيبة فوجدت مصباحا صغيرا !! ...
أحكمت قبضتها عليه وقالت بداخلها وهي تبتسم:"سأحتاجك بلا شك! "
ارتدت حذاءها ... وبحثت عن معطف لانا ولبسته ...
ومشت على أطراف أصابعها باتجاه باب الغرفة .. فتحته .. وأطلت برأسها على الممر ... ولكنها سرعان ما عادت إلى الداخل عندما رأت ليو يمشي في الممر وهو يتثاءب ويردد:أين هو ؟!؟
ظهرت علامات الإحباط على وجه بيرناديت وتمتمت بغضب - وهي تنظر إليه من الشق الصغير في الباب- :مغفل !! .. ماذا يفعل بمنتصف الليل ؟!؟
لم تكد تنهي كلامها حتى وجدته قد جلس أرضا متكئا على الحائط !!
وفي لحظة نام !! ....
فتحت بيرناديت عينيها وأغلقتهما مرارا وهي تنظر نحوه بغباء !!
ثم ابتسمت ببلاهة وقالت بداخلها:"عندما أقول عنه مغفل أكون جادة بالأمر !! "


ثوان وسمعت صوت شخيره !!
فضربت جبينها بخفة !! وقالت بداخلها بيأس:"يا إلهي !! .. صبّرني !! "
عادت أدراجها إلى داخل الغرفة وفكرت :"حسنا !! .. هناك من يسلط ذلك المغفل علي !! يجب أن أجد طريقة للخروج من هنا دون أن ينتبه لي !!... لحظة !! ..لحظة !! ..إنه نائم ... يعني .. لن ينتبه لوجودي !!لا.. وماذا لو كان نومه خفيفا !! .. امم ... لا أظن ذلك !! ... فصوت شخيره يثبت عكس هذا الأمر !!ماذا سأفعل؟!؟ ..ماذا سأفعل ؟! "
نظرت نحو نافذة الغرفة ثم قالت بداخلها بانتصار:"النافذة !! كيف لم أنتبه مسبقا !! ... "
مشت حتى وصلت إليها ... وصوبت نظرها للأسفل وقالت:" الأرض ليست بعيدة !!... يكفي أن أمد رجلي حتى أصلها !! .. رائع !! .....ولكن .... "
ظهرت نظرات الإحباط عليها وأكملت بداخلها:" الجو في الخارج موحش !! .. ثم ... يا لغبائي !! .. إلى أين سأذهب وأنا لا أعرف أحدا هنا !! .. لا !! .. يجب أن أحاول !!! .. لن أستسلم بسهولة !! "


فتحت النافذة وهي تبدو أكثر إصرارا على الهروب .... صعدت عليها ... وقفزت منها بهدوء إلى الخارج .. وابتسامة نصر ارتسمت على وجهها !!
مشت بحذر فوق ذاك العشب الأخضر القصير ... وأكملت طريقها مبتعدة عن المنزل ....
وعندما وصلت إلى الشارع العام ... وجدت العديد من الأضواء تحتل تلك الأعمدة الطويلة !!
بل ووجدت السيارات تتحرك بنشاط في هذا الوقت المتأخر ...
نظرت حولها فوجدت الناس يتمشون وهم سعداء ...
فقالت:يبدو أن الناس لا ينامون في هذه المدينة !!
ثم أضافت:وكأن الأمر يهمني !!
خطت خطواتها بثقة فوق ذاك الرصيف .. ومشت بين الناس تبحث في وجوههم عن أحد تعرفه !!
وبينما هي تسير ... لمحت شابا يمشي مع فتاة ...
فابتهجت وقالت بداخلها بسعادة:"إنه هو !! .. هو !"
أسرعت مقتربة منه والدموع مجتمعة في مقلتيها !!
أمسكت طرف قميصه وقالت وهي تبكي:ماكس !!
التفت ذاك الشاب - والذي يشبه ماكس في شكله كثيرا - وتلك الفتاة - التي تشبه ماريان - إلى بيرناديت ....


قال الشاب بصوت هادئ:هل أعرفك يا آنسة ؟!؟
بيرناديت وهي تمسح دموعها مبتسمة:بالتأكيد تعرفني !! .. لا تمزح معي يا عزيزي !
ثم أضافت: آاااه.. حمدا لله! أخيرا وجدت شخصا أعرفه !!
قالت تلك الفتاة لذاك الشاب بحدة: من تكون هذه الفتاة ؟؟؟.... أخبرني !
الشاب:حقا لا أعرف !!
نظر نحو بيرناديت وسألها:كيف لك أن تعرفيني يا آنسة ؟!؟
بيرناديت بشيء من الاستغراب:ماذا بك يا ماكس ؟!؟ .. أنا خطيبتك بيرناديت !!
الشاب بغباء:ماكس .... وخطيبتي !؟!؟
قالت الفتاة لبيرناديت بحدة:من ماكس هذا الذي تتحدثين عنه ؟!؟ ... هذا خطيبي أنا ويدعى شارك وليس ماكس !! ... هل أنت مجنونة ؟!؟
بيرناديت:ولكن !... أنت .. تشبهه كثيرا !! .. بل وأنت أيضا تشبهين ماريان !!!
الفتاة:ماريان ؟!؟ ... يا إلهي !!
أمسكت يد الشاب وحثته على الرحيل بقولها:إنها مجنونة !! .. فلندعها وشأنها يا عزيزي !!
الشاب:حسنا !!
ولكنه قبل أن يغادر نظر صوب بيرناديت وقال لها:أنت تخلطين بيننا وبين شخصين آخرين !! .. فأنا شارك وهي جنجر !! ...... عودي إلى منزلك يا آنسة !! .. فالشوارع خطرة في هذا الوقت !!
ثم غادر المكان مع خطيبته ... تاركا بيرناديت تصارع دهشتها ...قائلة:مستحيل !! ..إنه ماكس وتلك ماريان !! ....
ذرفت الكثير من الدموع وهي تقول:ما الذي يحصل لي ؟!؟ ...ما الذي يحصل ؟!؟ أريد العودة إلى منزلي !! .. إلى غرفتي .. إلى أمي وأبي .. وإلى ماكس !! ...آاااه !! ...


سكتت عندما سمعت صوت أحدهم يقول:يا فتاة !!
التفت بيرناديت نحو مصدر الصوت .. فرأت شابا يرسم على وجهه ابتسامة خبيثة .. وبيده عصا حديدية !! .. ويرتدي ملابسا مخيفة أبدته كفتيان الشوارع !!
ومن خلفه يقف اثنان آخران لهما المظهر نفسه !!
ارتعبت بيرناديت وقالت:من أنتم ؟!؟
قال أحدهم بسخرية:بنو بشر !!
بيرناديت بحدة:ماذا تريدون مني !؟؟
رد عليها الأول:نريد أن نأخذ كل ما بحوزتك من أموال !! .. لذلك .. أعطنا إياها ونعدك ألا نؤذيك !!
شدت بيرناديت قبضة يدها على جيبها - الذي يوجد فيه النقود- وقالت بداخلها:"لا !! ..إنها سبيلي الوحيد للعودة إلى منزلي !! ... ولكنهم..... مخيفون !! "
قالت بغضب:أنا لن أعطيكم مالي !! ... فلا تقتربوا مني وإلا ......
قال الشاب الأول لرفاقه بسخرية:أرأيتم يا شباب !! .. إنها تهددنا !! .. أوووووه .. لقد خفت كثيرا !!
اقترب منها بعد ثوان وقال بلهجة مخيفة:ستعطيني ما تملكين رغما عن أنفك !!
صرخت بيرناديت:ساعدوني !!
وضع الشاب يده على فمها في محاولة لإسكاتها !! وهو يقول:اخرسي !!


سمع بعد ثوان صوت قوي يقول:أتركها !!
نظر الثلاثة نحو صاحب الصوت .. وكذلك نظرت بيرناديت وقالت بسعادة - كون ذاك الشاب قد تركها - : جوني !! .. ليو !!
صوب جوني نحوها نظرات حادة !! .. وكذلك ليو !!
ثم قال جوني من جديد لأولئك الشبان:ألم تتعلموا من المرة الماضية ؟!؟
أضاف بجدية وبصوت مخيف: يفضل أن تبتعدوا من هنا قبل أن أهشم جماجمكم !!
ابتلع الثلاثة لعابهم بصعوبة .. وهمس أحدهم:تبا !! ..إنه الفارس جوني !!
وقال الثاني:سيقضي علينا بلمسة من إصبعه !!
وقال الأخير:يجب أن نهرب !!
ثم ولّى الثلاثة هاربين !!


علق ليو:يبدو أن لك شعبية كبيرة بين المجرمين يا جوني !! .. والكل هنا يخاف منك !!
ابتسم جوني - ابتسامة باهتة- لتعليقه !! .. ثم اقترب من بيرناديت التي بدأت في البكاء ..
قال لها بلهجة جافة:بكاؤك هذا لن يغفر لك يا آنسة !!
بيرناديت:أنا آسفة !! .. آسفة !!
جوني:أينفع الأسف يا بيرناديت ؟!؟
أمسكه ليو من طرف قميصه وقال محاولا تهدئته:اهدأ يا جوني !! .. لا داعي لكل هذا الغضب !!
صرخ به جوني:اخرس يا ليو !! ... فأنت مذنب مثلها !! ... لم تتذكر أن تخبرني أنها حاولت الهرب إلا عندما هربت ثانية !! ...
ليو:لم أعتقد أنها ستقدم على فعل الأمر مرة ثانية !!
حد جوني من عينيه وقال:إلى المنزل حالا يا ليو !!
ثم نظر نحو بيرناديت وقال:وأنت أيضا !! .. هيا !!


.
.
.


http://up108.******.com/s/1qhf7qhheb.gif

.
.
.


عاد جوني ببيرناديت معه ... وتلقت بيرناديت توبيخا قاسيا من السيد أليكسندر ...فشعرت بالندم ..
فلولا مساعدة جوني لها .... ولولا ليو .... لكانت الآن في خبر كان !


نامت بيرناديت والدموع متحجرة في مقلتيها !!
نامت ... وهي لا تدرك أن الغد يحمل في طياته الكثير الكثير من المفاجآت بالنسبة لها !!

.
.
.


http://up108.******.com/s/1qhf7qhheb.gif

.
.
.

يتبع لاحقا

كنت حقيقة سأكمل كتابة البارت ولكني مللت من الجلوس أمام شاشة الحاسوب هذا اليوم...
إذا أتممت كتابة البارت بعد استراحتي.. فسأضعه الليلة...

وسأعود لتصحيح الأخطاء الإملائية لاحقا

أراكم بخير

http://up108.******.com/s/uzm6d6caa7.gif

×عاشقة مكسات×
18-01-2009, 17:46
السلاام ع ـليكم...]~


أهلين أختي heroine...

تكمله رآئعه...]~

تسلمين[]يآالغلاا[]

لاع ـدمنآكـ...

تقبلي مروري

,,أختكـ,,

×ع ـآشقة مكسـ~ـآتـ×

قلب نيجي
18-01-2009, 20:06
اهلا اختى هيروين
كيف حالك
ان شاء الله بخير
اشكرك على هذا البارت الرائع

لم يقل ليو شيئا !! .... بل صوب نحوها نظرات عميقة ذات معنى ...
فارتبكت قليلا - في وسط دهشة من جوليا التي تراقب الأمر باستغراب - ... وسألته بنفاذ صبر ممتزج ببعض القلق:ماذا ؟!؟
حرك ليو يده بطريقة معينة كما لو أنه يذكرها بشيء ما وقال:ذاك الشيء يا بيري !! ... ذاك الـــ ..... !!
أوقفه صوتها حين قالت : حسنا !! فهمت !!
ابتسم ليو ثم قال:إذن !! .. اذهبي واعتذري منها فورا !!
نهضت .. ونظرت نحوه بحقد وقالت:حسنا !!


احسنت ياصغيرى ليو انت ذكى وتعرف كيف تتصرف حسنا بإمكاني ان انام مرتاحه ومطمئنه عليك

عاد جوني ببيرناديت معه ... وتلقت بيرناديت توبيخا قاسيا من السيد أليكسندر ...فشعرت بالندم ..
فلولا مساعدة جوني لها .... ولولا ليو .... لكانت الآن في خبر كان !


كان من الأفضل ان يدعوها حتى تتعلم درسا ولا تغتر بنفسها

نامت بيرناديت والدموع متحجرة في مقلتيها !!
نامت ... وهي لا تدرك أن الغد يحمل في طياته الكثير الكثير من المفاجآت بالنسبة لها !!


هذا افضل عليها ان تتعلم ان حياة الأنسان ليست كلها سعاده يوم لك ويوم عليك

أذكر قبل ثلاثة سنين أني قد جئت إلى المدينة الجامعة ... وكنت بحاجة إلى بعض المال .. التقيت السيد أليكسندر في أحد الشوارع ولاحظت أنه رجل ثري بعض الشيء !! .. فسرقت منه بعض القطع النقدية !!
شهقت بيرناديت بدهشة وقالت:أتسرق يا ليو ؟!؟
لوح ليو بيديه في الهواء بعفوية وارتباك قائلا:لا !! .. لا .. لقد كان هذا في الماضي .. لقد تبت عن تلك العادة السيئة ! .... لا تفهمي الأمر بشكل خاطئ !!
عقدت بيرناديت ساعديها على صدرها وقالت بشك : متأكد ؟!؟
أومأ لها بنعم !! .. ثم قال مكملا حكايته: ومن ذاك اليوم .. هو لم ينس شكلي !! ... وكاد يعاقبني لولا أنه عرف أني أخو لانا صديقة ابنه جوني !! ... وحتى الآن ... هو لا يزال يظنني سارقا !!


الكسنداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااار
صغيرى ليو ليس سارقا
سأصفعه بكل قوتى بكل ما املك من قوه

اشكرك مره اخرى على هذا البارت الرائع

تقبلى مروري
اختك
قلب نيجي

heroine
19-01-2009, 08:15
http://up108.******.com/s/1qhf7qhheb.gif

هذه هي التكملة البسيطة للبارت السابق:

http://up108.******.com/s/1qhf7qhheb.gif

استيقظت بيرناديت في الصباح الباكر...
فركت عينيها بكسل !!
ثم نظرت حولها.. فرأت أنها تنام في مكان غير تلك الغرفة التي كانت نائمة فيها ليلة البارحة !!
استغربت الأمر كثيرا ...
فنهضت عن السرير المهترئ ذاك ...
وهمست بتذمر:ما هذا المكان ؟!؟ .. وأين هي لانا ؟!؟ ... المكان خانق هنا !! وما هذا الثوب الغريب المقزز الذي أرتديه ؟!؟!


أمعنت النظر حولها ...
- لقد كانت غرفة صغيرة ! .. بل وصغيرة جدا . لا تتسع سوى لذلك السرير- الذي كانت تنام عليه بيرناديت- ... ولطاولة بسيطة استقرت بجانبه ! -


استعدت للخروج من الغرفة .. فاقتربت من الباب وحاولت فتحه .. غير أنه كان مغلقا !!
فدقت عليه وهي تنادي:هيييي !! .... أيوجد أحد هنا ؟!؟ ...افتحوا الباب !! ... فليرد علي أحدكم !! ...
ضربت بقدمها الأرض بغضب وقالت:تبا ... تبا .. تبا !! لماذا حظي عاثر دوما ؟!
صوبت نظراتها إلى الغرفة من جديد ...
ووقع بصرها تحديدا على نافذة صغيرة جدا ..- لا تكفي لوضع إناء بها من شدة صغرها -
تقدمت منها ... ووقفت على أطراف أصابعها في محاولة للوصول إليها ...
نظرت من خلالها إلى الخارج ...
وفوجئت برؤية حصان أمامها !!
صرخت فزعة .. فقد كانت رؤيته بهذه الطريقة مخيفة !!
ابتعدت عن النافذة وهي مرعوبة تماما !!
وقالت وهي على وشك البكاء: أين أنا ؟!؟ أين أنا ؟! ...فليسعادني أحد !! ..
ثم نادت بأعلى صوتها:لـــيـــو !! ... أين أنت أيها المجنون ؟!؟ ..لانــــــا !! ...... جــــوني ساعدني !!
بعد ثوان قليلة أطلقت صرخة مدوية متقززة وهي تقول: فـــــــــأر !!
قفزت فوق السرير في محاولة للهرب من ذاك الفأر .. ولكنها وجدت أنها خرجت من مشكلة لتدخل إلى مشكلة أخرى ...
فقد كانت الحشرات تحتل جزءا من سريرها .. فازداد صراخها ارتفاعا !!


سكتت عندما شعرت بأحدهم يفتح الباب من الخارج !!
فاجتاح قلبها بعض الأمل !!

انتظرت قليلا ... ففتح البابَ امرأةٌ سمينة ... لها ملامح قاسية !! ...
سرت رعشة خفيفة في جسد بيرناديت عند رؤيتها ... وشعرت بخوف شديد من شكلها ... وازداد خوفها حين قالت المرأة بغضب:لماذا تصرخين بهذه الطريقة ؟!؟ .... التزمي الصمت أيتها الفتاة المزعجة !!
استجمعت بيرناديت شجاعتها فسألتها : من أنت ؟!؟ ... وأين أنا ؟!
دخلت المرأة الغرفة ... وأمسكت ذراع بيرناديت عنوة وبقسوة !!
فشعرت بيرناديت ببعض الألم .. وقالت وهي تحاول أن تخلص يدها منها:أتركيني ! ...أتركيني أيتها المتوحشة !!
نظرت المرأة نحوها بغضب وقالت بلهجة مخيفة:من المتوحشة يا فتاة ؟!
ارتعبت بيرناديت قليلا ... ولكنها قالت بجرأة:أنت !!
أنهت قولها لتلك الكلمة .. وتلقت صفعة قوية على وجهها أوقعتها أرضا !!


تحسست بيرناديت وجهها المحمر بألم !!
وبدأت تبكي بحرارة ... ليس من قوة الصفعة !! .. بل من هول ما تشعر به من الخوف ...
فهي تجلس في مكان لا تعرفه ...وتوجد امرأة متوحشة - بنظرها - تتسلط عليها !! والمستقبل أمامها لا آفاق له !!


قالت المرأة بعد فترة قصيرة من الصمت : هيا انهضي يا بيرناديت !!
اتسعت حدقتا بيرناديت استغرابا.. كيف لها أن تعرف اسمها !؟
أكملت المرأة: اذهبي إلى الحمام واغسلي وجهك جيدا !! ... أمامنا عمل كثير هذا اليوم !! ...
وكانت على وشك أن تغادر الغرفة لولا أن بيرناديت قالت لها:انتظري قليلا !! ... ولا تصرخي بوجهي !! ..أريد أن أعرف فقط ... أين أنا ؟!؟ .. ومن أنت ؟!؟
قطبت المرأة حاجبيها ولكنها أجابت:أدعى السيد مارسيل .. هكذا بإمكانك مناداتي !!! .... وأنت هنا في مزرعتي خادمة لي !!
قالت بيرناديت مندهشة:خادمة لك ؟!؟ لا شك أنك تمزحين !! ...
ثم أضافت بحدة وهي تنهض:الناس هم من يخدمونني وليس العكس !!
السيدة مارسيل بسخرية:لقد تغيرت الموازيين الآن !! ... ألديك مانع ؟!؟
ثم غادرت الغرفة !!
فحاولت بيرناديت استوقافها مجددا بقولها:أين هو ليو ؟!؟ .. ولانا وجوني ؟!؟
السيدة مارسيل:التزمي الصمت ولا تتدخلي فيم لا شأن لك به !!


وبعد ذهابها !!
بقيت بيرناديت أسيرة أفكارها ...
والدموع تنحدر من عينيها كشلال قوي !! ...
وظلت تردد في حزن :لماذا أنا ؟!؟ ... لماذا ؟!؟ ... فلتساعدني يا أبي ! ... أخرجني من هذه الورطة !!


http://up108.******.com/s/1qhf7qhheb.gif

heroine
19-01-2009, 08:16
السلاام ع ـليكم...]~


أهلين أختي heroine...

تكمله رآئعه...]~

تسلمين[]يآالغلاا[]

لاع ـدمنآكـ...

تقبلي مروري

,,أختكـ,,

×ع ـآشقة مكسـ~ـآتـ×




أهلا بك أختي عاشقة مكسات

يسعدني أن التكملة أعجبتك وأشكرك على الإطراء

شكرا لوجودك
ودمت بخير

heroine
19-01-2009, 08:21
اهلا اختى هيروين
كيف حالك
ان شاء الله بخير
اشكرك على هذا البارت الرائع


احسنت ياصغيرى ليو انت ذكى وتعرف كيف تتصرف حسنا بإمكاني ان انام مرتاحه ومطمئنه عليك


كان من الأفضل ان يدعوها حتى تتعلم درسا ولا تغتر بنفسها


هذا افضل عليها ان تتعلم ان حياة الأنسان ليست كلها سعاده يوم لك ويوم عليك


الكسنداااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااار
صغيرى ليو ليس سارقا
سأصفعه بكل قوتى بكل ما املك من قوه

اشكرك مره اخرى على هذا البارت الرائع

تقبلى مروري
اختك
قلب نيجي

أهلا بك أختي قلب نيجي
أنا بخير وأنت ؟!؟

يسعدني أن البارت أعجبك ...

يمكنك الاعتماد على ليو !... نامي وأنت مرتاحة ...

مسكينة بيرناديت ..ألهذه الدرجة تكرهينها ؟!؟
حسنا .. لا أنكر أنها تستحق ما يصيبها ...

سأحذر أليكسندر فيبدو أن صفعتك ستكون قوية !

أشكرك على الإطراء أختي
وأشكرك على وجودك

دمت بخير

قلب نيجي
19-01-2009, 09:04
أهلا بك أختي قلب نيجي
أنا بخير وأنت ؟!؟

يسعدني أن البارت أعجبك ...

يمكنك الاعتماد على ليو !... نامي وأنت مرتاحة ...

مسكينة بيرناديت ..ألهذه الدرجة تكرهينها ؟!؟
حسنا .. لا أنكر أنها تستحق ما يصيبها ...

سأحذر أليكسندر فيبدو أن صفعتك ستكون قوية !

أشكرك على الإطراء أختي
وأشكرك على وجودك

دمت بخير


اهلا بك ايتها الرائعه

انا بخير ولله الحمد

اجل لقد نمت مرتاحه على صغيري ليو

بل اكن لها الكره الشديد فلى تجربه مع فتاة غنيه ومتعجرفه مثل بيرناديت
جعلتى اكره كل فتاه متعجرفه سواء غنيه او لا كرهاً شديدا

اجل هي تستحق مايصيبها

حذريه وقولى له ان يقابلنى وحده اخاف ان يرانى جونى وانا اضرب والده فيغضب على

بل اشكرك على ردك الرائع



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ
البارت الجديد;)

رائع بل اكثر من رائع مذهل::سعادة::
اخير وجدت بيرناديت من يتحداها ويقف قى وجهها اتمنى لو كانت انا لكن للأسف لم تكن انا:محبط:
لكن بأمكنى تخيل نفسي وانا اسوع بيرناديت ضرباً شديدا:rolleyes:ً

تقبلى مرورى
اختك
قلب نيجي

John dark
19-01-2009, 12:25
Hi
شو كيفك هيرووين -أظن هيك هيا الإملائيه-
المهم البارت حلو كتير
ومسكينه بس بحس انها بتستاهل
طريقة تفكيرها سيئه لأبعد الحدود لكن بتمنى تنذل أكثر عشان تحس بالندم
وبليز لا تردي علي بكلمة أخي
عندي اسمي ::سعادة::
وبتنى البارت التاني
وبستنى ردك على الي بتعرفي
تشاووووووووووو

heroine
19-01-2009, 17:56
اهلا بك ايتها الرائعه

انا بخير ولله الحمد

اجل لقد نمت مرتاحه على صغيري ليو

بل اكن لها الكره الشديد فلى تجربه مع فتاة غنيه ومتعجرفه مثل بيرناديت
جعلتى اكره كل فتاه متعجرفه سواء غنيه او لا كرهاً شديدا

اجل هي تستحق مايصيبها

حذريه وقولى له ان يقابلنى وحده اخاف ان يرانى جونى وانا اضرب والده فيغضب على

بل اشكرك على ردك الرائع



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ
البارت الجديد;)

رائع بل اكثر من رائع مذهل::سعادة::
اخير وجدت بيرناديت من يتحداها ويقف قى وجهها اتمنى لو كانت انا لكن للأسف لم تكن انا:محبط:
لكن بأمكنى تخيل نفسي وانا اسوع بيرناديت ضرباً شديدا:rolleyes:ً

تقبلى مرورى
اختك
قلب نيجي

أهلا بك قلب نيجي ...
رائعة ؟!؟ .. تبالغين !

جيد أنك بخير !
وجيد أنك نمت مرتاحة البارحة!

أنا أيضا لي تجارب مع متعجرفات كبيري.. ولكني لا أكرههن لأجل ذلك .. فأنا أحسهن معقدات نفسيا !

يبدو أنك لن تستطيعي ضرب أليكسندر .. فعيون جوني كعيون الصقر بإمكانه رؤيتك أينما ذهبت !

لا داعي للشكر أختي ...

يسعدني أن تكملة البارت أعجبتك ... أشكرك على الإطراء !!

خسارة أنك لست مكان تلك المرأة !!! .. كنت أريد أن أرى ماذا ستفعلين ببيري !


أشكرك على وجودك
دمت بخير

مَرْيَمْ .. !
19-01-2009, 18:02
مرحبا هيرو
كيف حالك عزيزتي... ان شاء الله بخير

البارات الجديد... جميل وممتع

لقد بت أشفق على بيري... فأنا أحس بمعاناتها... المسينة:نوم:

كما أنني أظن -بل واثقة-
من أنك لن ترحميها في الأجزاء القادمة

في الحقيقة أحسست هذا البارات
غريب بعض الشيء...

لا لأمر محدد... فقط -ربما- لأنني لم أعهد ليو جادا...
أو جوني عصبيا...
أو بيري تبكي<< أعدت قراءة هذه الجملة -حيث ذكرت أنها تبكي- ثلاث مرات على الأقل حتى أتأكد
فأنا لم أصدق هههههههه

وأيضا... لم أكن لأتوقع ما ستقدم عليه بيري -أقصد اعتذارها من لانا-
فحتى وإن كان ذلك تهديدا من ليو
فقد كان بإمكانها أن تهدده هي الأخرى

ما عانته بيري لدى هروربها
هي بالفعل تستحقه عن جدارة

حسنا بدأت أشك في أمر ما...
شككت به في البداية... لكني أهملته لاقا...
ألا وهو أن هذا العالم الجديد... قد يكون عالما موازيا أو ما شابه -خاصة بعد حضور شارك وجنجر-
أو ربما بيري في غيبوبة مثلا
وهذا متراه<< حسنا مجرد احتمالات
ولا أظنني أصبت ولو واحد بالمئة من الحقيقة...


لا أنكر أنني أنوي إدخالها في قرصص
لكن ما أخشاه هو ألا أتقن إدراجها
لكني سأحاول
وإذا نجحت...
سأواصل

أعلم أن ردي قصير -مقارنة بالذي سبق-
ولكن ذلك لأنني مرهقة

تقبلي مروري

في أمان الله

heroine
19-01-2009, 18:04
Hi
شو كيفك هيرووين -أظن هيك هيا الإملائيه-
المهم البارت حلو كتير
ومسكينه بس بحس انها بتستاهل
طريقة تفكيرها سيئه لأبعد الحدود لكن بتمنى تنذل أكثر عشان تحس بالندم
وبليز لا تردي علي بكلمة أخي
عندي اسمي ::سعادة::
وبتنى البارت التاني
وبستنى ردك على الي بتعرفي
تشاووووووووووو

أهلا أخي !! ...

أنا بخير والحمد لله ... وأنت ؟!؟ - نعم .. الإملاء صحيح -

يسعدني أن البارت أعجبك...

معك في أن بيري تستحق كل ما يصيبها !! ... ذلك سيعلمها الكثير !!
إنتظر الأحداث القادمة فحسب ...

حسنا ... بماذا أناديك ؟!؟ ... أكره أن أكتب lp2008 .... أهناك اختصار ؟!؟
جد لي اختصارا وسأرد عليك به ...

أشكرك على وجودك
دمت بخير

heroine
19-01-2009, 18:13
مرحبا هيرو
كيف حالك عزيزتي... ان شاء الله بخير

البارات الجديد... جميل وممتع

لقد بت أشفق على بيري... فأنا أحس بمعاناتها... المسينة:نوم:

كما أنني أظن -بل واثقة-
من أنك لن ترحميها في الأجزاء القادمة

في الحقيقة أحسست هذا البارات
غريب بعض الشيء...

لا لأمر محدد... فقط -ربما- لأنني لم أعهد ليو جادا...
أو جوني عصبيا...
أو بيري تبكي<< أعدت قراءة هذه الجملة -حيث ذكرت أنها تبكي- ثلاث مرات على الأقل حتى أتأكد
فأنا لم أصدق هههههههه

وأيضا... لم أكن لأتوقع ما ستقدم عليه بيري -أقصد اعتذارها من لانا-
فحتى وإن كان ذلك تهديدا من ليو
فقد كان بإمكانها أن تهدده هي الأخرى

ما عانته بيري لدى هروربها
هي بالفعل تستحقه عن جدارة

حسنا بدأت أشك في أمر ما...
شككت به في البداية... لكني أهملته لاقا...
ألا وهو أن هذا العالم الجديد... قد يكون عالما موازيا أو ما شابه -خاصة بعد حضور شارك وجنجر-
أو ربما بيري في غيبوبة مثلا
وهذا متراه<< حسنا مجرد احتمالات
ولا أظنني أصبت ولو واحد بالمئة من الحقيقة...


لا أنكر أنني أنوي إدخالها في قرصص
لكن ما أخشاه هو ألا أتقن إدراجها
لكني سأحاول
وإذا نجحت...
سأواصل

أعلم أن ردي قصير -مقارنة بالذي سبق-
ولكن ذلك لأنني مرهقة

تقبلي مروري

في أمان الله

أهلا بلايم ستار
أنا بخير والحمد لله ... وأنت ؟!
يسعدني أن البارت الجديد بدا لك جميلا وممتعا !

بدأت تشفقين على بيري ؟!؟ .... حسنا ..ربما هي تستحق بعض الشفقة !
أنا حقا لن أرحمها في الأجزاء القادمة .. والتي ستكون قليلة ... كون القصة لن تطول .. كما قلت ...

لو كنت مكانك ..أقصد في مكان القارئة لا الكاتبة ...لأحسست بنفس الشعور !!
فقد تجدين بعض التناقضات في القصة .... وستعرفين لم في آخر بارت حيث سينجلي كل شيء ! ..
ولكن .. عندي تفسيرات بسيطة ...
جوني ... من الممكن طبعا أن يكون عصبيا .. خصوصا وأنه مهتم جدا بأمر الأسطورة وتحقيقها .. ولسبب آخر سيتضح في الأجزاء المقبلة ...
ليو .. جاد عندما يريد ذلك ... ومرح عندما يريد ذلك أيضا !!
أما بيري ... فلقد بكت لعدة أسباب .... فتذكري أنها لا تزال مراهقة بالسادسة عشرة من عمرها ... ولا تفهم شيئا فتخاف من كل شيء ...... كما أنها مدللة جدا وإن كانت مزعجة وقاسية في كثير من الأحيان !

صحيح .. معك حق في أنه كان بمقدور بيري أن تهدد ليو .. ولكن هذا أحد التناقضات .. والسبب :سر مجهول !!

أجل .. بيري تستحق ما أصابها ...

عالم موازي .. وغيبوبة ؟!؟
اممم .ربما .. من يدري ؟!؟
ومن ثم .. لا تتجاهلي أن ماكس وماريان يحبان بعضهما .. فلربما كذبا على بيري فحسب !!
احتمال آخر .. صحيح ؟!؟ .... - - ذكرته فقط لأتوهك وأتعب دماغك ههه --

حاولي.. وأتمنى أن تنجحي ...

سلامتك ...

أشكرك على وجودك وإبداء رأيك
دمت بخير

قلب نيجي
19-01-2009, 20:06
أهلا بك قلب نيجي ...
رائعة ؟!؟ .. تبالغين !

جيد أنك بخير !
وجيد أنك نمت مرتاحة البارحة!

أنا أيضا لي تجارب مع متعجرفات كبيري.. ولكني لا أكرههن لأجل ذلك .. فأنا أحسهن معقدات نفسيا !

يبدو أنك لن تستطيعي ضرب أليكسندر .. فعيون جوني كعيون الصقر بإمكانه رؤيتك أينما ذهبت !

لا داعي للشكر أختي ...

يسعدني أن تكملة البارت أعجبتك ... أشكرك على الإطراء !!

خسارة أنك لست مكان تلك المرأة !!! .. كنت أريد أن أرى ماذا ستفعلين ببيري !


أشكرك على وجودك
دمت بخير



السلام عليكم


لا اظن انى ابالغ بوصفي لكِ بأنك رااااااائعه من وجهة نظرى انتى راااااااااااائعه جدا


اذا لك تجارب مع فتيات متعجرفات ماتقولينه صحيح بأنهن معقدات نفسيا لكن انا ارى انهن من تسبب لأنفسهن بهذا على العموم انا اكره كل فتاة متعجرفه


لن استطيع ضربه آآآآآآآآآآآآآآخ فقط من اجل جونى لن اضربه لكن يوما ما سأفعل


لو كنت مكانها لقتلتها آآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ لو سمحتى ضعينى مكانها لحظات وسأريكى ماذا سأفعل


تقبلى مرورى
اختك
قلب نيجي

John dark
20-01-2009, 10:18
أهلا أخي !! ...

أنا بخير والحمد لله ... وأنت ؟!؟ - نعم .. الإملاء صحيح -

يسعدني أن البارت أعجبك...

معك في أن بيري تستحق كل ما يصيبها !! ... ذلك سيعلمها الكثير !!
إنتظر الأحداث القادمة فحسب ...

حسنا ... بماذا أناديك ؟!؟ ... أكره أن أكتب lp2008 .... أهناك اختصار ؟!؟
جد لي اختصارا وسأرد عليك به ...

أشكرك على وجودك
دمت بخير
الحمد لله
ليش ؟؟؟ لهادي الدرجه اسمي صعب على العموم ناديني
إيفو
اذا كان اسهل او اي لقب مو مشكله
أي اشي بإستثناء كلمة اخي لنها بتغيضني
سلام ::جيد::

sayore
20-01-2009, 15:24
مرحبا هيروين...
كيف الحال؟؟

البارت كان جميلا جدا..
و طويــــلا جدا أيضا...وقد يكون أطول بارت قرأته!!!
ههه..و الفضل كله لإجازتك و همتك العالية في الكتابة...

إذا...ليو يهاب أليكساندر..لأنه سرق منه...
شاب سيء..عليك تعليمه أن هذه العادة سيئة...
و عليك التأكد من أنه لن يعيدها..فأنت بمثابة أمه^_^...

بيري حاولت الهروب...لكنها فشلت...
أمر كان متوقع حدوثه عاجلا أم آجلا...
وما لاقته بسبب هروبها..كان بمثابة العقاب لها...
خاصة عندما رأت شبيه ماكس و ماريان...
و أيضا توبيخ جوني و أليكساندر لها...فأنا لا أظن بأن هناك من تجرأ و صرخ بوجهها قبل ذلك!!!

لكن هروبها حاء بفائدة على الأقل..فقد قامت بتنظيف عينيها عندما بكت...
فأنا أظن بأنها لم تقم بذلك منذ فترة طويلة...

بيري أصبحت خادمة!!!
لن أنكر سعادتي بهذا...فأنا سعيدة جدا...
لكني أشفقت عليها..فمن المؤكد بأن هذا ليس ما كانت تطمح إليه...
أعني غرفة صغيرة..فئران..حشرات...أشخاص متوحشون-حسب رأيها-...

في الحقيقة..لا أظن بأن أحدا يتمنى أن يكون مكانها!!!
لكن لا بد لها من أن تعيش التجربة...حتى تشعر بما يشعر به الآخرون...و لتفهم الأسطورة و دورها بها جيدا...
و أظن بأن القادم أسوأ بالنسبة لها...<<لكنه سيكون جميلا بالنسبة لي...


تقبلي مروري...
دمت بحفظ الرحمن....

بستان الورود
21-01-2009, 14:10
اهلا هيروين

كيفك؟؟

انشاءالله بخير
مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووورة على البارت

انتظر البارت الجاي

heroine
21-01-2009, 15:57
السلام عليكم


لا اظن انى ابالغ بوصفي لكِ بأنك رااااااائعه من وجهة نظرى انتى راااااااااااائعه جدا


اذا لك تجارب مع فتيات متعجرفات ماتقولينه صحيح بأنهن معقدات نفسيا لكن انا ارى انهن من تسبب لأنفسهن بهذا على العموم انا اكره كل فتاة متعجرفه


لن استطيع ضربه آآآآآآآآآآآآآآخ فقط من اجل جونى لن اضربه لكن يوما ما سأفعل


لو كنت مكانها لقتلتها آآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ لو سمحتى ضعينى مكانها لحظات وسأريكى ماذا سأفعل


تقبلى مرورى
اختك
قلب نيجي

وعليك السلام

لا بأس ... إن كنت ترينني هكذا من وجهة نظرك ... فأشكرك على الإطراء ...

على الأغلب ... الفتيات المتكبرات لسن من سببن لأنفسهن ذلك ... فالأهل يعزى لهم السبب الأكبر...

يوما ستفعلين ؟!؟ .. في ذلك اليوم ستكون القصة قد انتهت ولن تستطيعي ضربه ...

مؤسف... لن أضعك مكان مارسيل ... فإذا قتلت بيرناديت لن يبقى هناك قصة !

أشكرك على مرورك
ودمت بخير

heroine
21-01-2009, 15:58
الحمد لله
ليش ؟؟؟ لهادي الدرجه اسمي صعب على العموم ناديني
إيفو
اذا كان اسهل او اي لقب مو مشكله
أي اشي بإستثناء كلمة اخي لنها بتغيضني
سلام ::جيد::

أهلا إيفو

ليس الأمر أن اسمك صعب ...
ولكن .. عندما أكون في أسوأ حالات مزاجي ...
لا أستطيع أن أحول من العربية إلى الإنجليزية والعكس ... وإلا فسأترك الحاسوب وأذهب !
لذلك جيد أنك أعطيتني اختصارا على الرغم من أنه يبدو لي بلا صلة مع اسمك ...

دمت بخير

heroine
21-01-2009, 16:19
مرحبا هيروين...
كيف الحال؟؟

البارت كان جميلا جدا..
و طويــــلا جدا أيضا...وقد يكون أطول بارت قرأته!!!
ههه..و الفضل كله لإجازتك و همتك العالية في الكتابة...

إذا...ليو يهاب أليكساندر..لأنه سرق منه...
شاب سيء..عليك تعليمه أن هذه العادة سيئة...
و عليك التأكد من أنه لن يعيدها..فأنت بمثابة أمه^_^...

بيري حاولت الهروب...لكنها فشلت...
أمر كان متوقع حدوثه عاجلا أم آجلا...
وما لاقته بسبب هروبها..كان بمثابة العقاب لها...
خاصة عندما رأت شبيه ماكس و ماريان...
و أيضا توبيخ جوني و أليكساندر لها...فأنا لا أظن بأن هناك من تجرأ و صرخ بوجهها قبل ذلك!!!

لكن هروبها حاء بفائدة على الأقل..فقد قامت بتنظيف عينيها عندما بكت...
فأنا أظن بأنها لم تقم بذلك منذ فترة طويلة...

بيري أصبحت خادمة!!!
لن أنكر سعادتي بهذا...فأنا سعيدة جدا...
لكني أشفقت عليها..فمن المؤكد بأن هذا ليس ما كانت تطمح إليه...
أعني غرفة صغيرة..فئران..حشرات...أشخاص متوحشون-حسب رأيها-...

في الحقيقة..لا أظن بأن أحدا يتمنى أن يكون مكانها!!!
لكن لا بد لها من أن تعيش التجربة...حتى تشعر بما يشعر به الآخرون...و لتفهم الأسطورة و دورها بها جيدا...
و أظن بأن القادم أسوأ بالنسبة لها...<<لكنه سيكون جميلا بالنسبة لي...


تقبلي مروري...
دمت بحفظ الرحمن....

أهلا سايوري
أنا بخير وأنت ؟!

يسعدني أن البارت أعجبك ...
أطول بارت قرأته ؟! ..ربما ...
ولكن لا تفرحي كثيرا فأنا لن أكتب كثيرا بالإجازة ... بسبب الأشغال التي وقعت على رأسي فجأة !

إنه ولد عاق !! .. ماذا أفعل له ؟!
سأستعين بك لتساعديني في تربيته تربية جيدة...

أظن الصراخ بوجه بيري سيكون كثيرا في البارتات المقبلة !...

نعم .. غسلت عينيها جيدا !!

آااه منك شريرة ! ....
سعيدة لأن بيري أصبحت خادمة ؟! ...
-- حقيقة ! ..أنا أيضا سعيدة --

القادم سيكون جميلا فعلا بالنسبة لك ما دامت بيري هي المتأذية ...

أشكرك على وجودك
دمت بخير

heroine
21-01-2009, 16:20
اهلا هيروين

كيفك؟؟

انشاءالله بخير
مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووورة على البارت

انتظر البارت الجاي

أهلا بك بستان ورود
أنا بخير وأنت ؟!؟

أشكرك على وجودك

ودمت بخير

John dark
21-01-2009, 16:42
أهلا إيفو

ليس الأمر أن اسمك صعب ...
ولكن .. عندما أكون في أسوأ حالات مزاجي ...
لا أستطيع أن أحول من العربية إلى الإنجليزية والعكس ... وإلا فسأترك الحاسوب وأذهب !
لذلك جيد أنك أعطيتني اختصارا على الرغم من أنه يبدو لي بلا صلة مع اسمك ...

دمت بخير
:أوو::أوو::أوو: مزبوط ما له صله مع اسمي المستعار
لكن اليو صله مع اسمي الحقيقي وعصابتي بالمدرسه:d:d
بستنى التكمله لا تتاخري

قلب نيجي
21-01-2009, 21:56
وعليك السلام

لا بأس ... إن كنت ترينني هكذا من وجهة نظرك ... فأشكرك على الإطراء ...

على الأغلب ... الفتيات المتكبرات لسن من سببن لأنفسهن ذلك ... فالأهل يعزى لهم السبب الأكبر...

يوما ستفعلين ؟!؟ .. في ذلك اليوم ستكون القصة قد انتهت ولن تستطيعي ضربه ...

مؤسف... لن أضعك مكان مارسيل ... فإذا قتلت بيرناديت لن يبقى هناك قصة !

أشكرك على مرورك
ودمت بخير


اهلا ختى هيروين

لاتشكرينى بل هي الحقيقه

انتى محقه

سأحاول ضربه بأسرع مايمكن

محقه لن تكون هناك قصه بعد انتها القصه سأزور بيرناديت زياره قصيره ولن يراها احد بعد هذه الزياره الا اذا تغيرت بيرناديت وصارت فتاة طيبه راااااااائعه >>>لاتحسبى اني سأتراجع لن اتهاون في قتلها اذا لم تتغير

اعتذر عن الكلام الكثيييييييييييييييييير بتأكيد اصابك الملل منى اسفه مره اخرى

انا في شوق لأنتظار التكمله

اختك
قلب نيجي

روطة
22-01-2009, 05:34
السلام عليكم

شحالش خويتي ؟؟؟؟؟؟؟ ان شا الله بخير

القصة رهيبة تسلمين حبيبتي

بانتظار البارت الجديد ع احر من الجمر

سلااااااااااااااااام

رحمة الايمان
22-01-2009, 20:35
أهلا بك رحمة
هي هي ؟!؟ ...
هي هي بخير - لولا المزاج العكر- وأنت ؟!؟

صوتك جميل ؟!؟ ..كنت سأحكم ولكني لا أتعجل في الحكم كوني لم أرك مسبقا ولم أسمع صوتك !!

حاولي تغييرها أولا !!
أوه!! .. طيبة للغاية !! ... هدفك سام جدا ..أتحبين إسعاد الآخرين لهذه الدرجة ؟!؟
أظنك ستستمرين في إضحاكي لأن محاولاتك لإغاظتي هي ما يدفعني لذلك !!

لا .. أبدا !! ... لم تغيظيني ...
ولكن ... -- هذا درس تعليمي من شريرة لشريرة صغيرة - .....
هناك فرق كبير بين محاولة تجاهل شيء سيء ... وبين السكوت على تمادي !!
فالانفعال .. يدل على أن الشخص قد وقع بالفخ ورضخ لمحاولات الإزعاج !!
ولكن ... الغضب .. لا يعبر بالضرورة عن هذا الأمر ...بل يعبر عن أن الشخص مهما كان باردا ويستطيع تجاهل أمر ما .. هو لا يمكنه أن يجعل الشخص يتمادى فيه !! ( وبمعنى آخر وبالعامية : يستهبلو )
هل أفدتك بالدرس يا ترى ؟!
ومن ثم .. من قال لك أن الشخص يضرب الآخرين إذا كان مقهورا أو منغاظا !!
أنا أعرف أناسا يضربون من شدة الفرح والمزاج الرائق !!

لا تهمني تهديداتك !!



أهلا ....

البارت حمل أحداثا كثيرة !!
ظننت العكس !!
أجل.. هي أحداث ليست مهمة !!

انضممت لبيرناديت في جهلها إذن !

قد يتفق ليو وبيرناديت !.. ربما !!

سأخبر جوليا بأمر عرضك لمساعدتها !

يبدو أنني سأسلط أليكسندر عليك بما أنك من كارهي الصرامة والحزم !

لن أخبرك بشأن بيرناديت .. الأحداث ستخبرك !!
وكذلك بشأن ليو ... والأسئلة الأخرى !

انتظري وتحملي خلل عقلك !! ...
لقد بدأت بكتابة التكملة الآن ... قد أضعها غدا ...

دمت بخير ( لا ألقاب ! )

مرحبا هيوين .....كيف حالك ؟

انااااااااااااااا بخير .....و انتتتتتتتي ؟.....

صوتي أجمل مما تتخيلين ....حتى انني استطيع كسر كأس زجاج بصوتي الجميل ....

هل احاول تغييرها و انا لا اجد لها اسما ......تعقلي بالله عليك يا فتاة ....
اجل فانا طيبة جداجدا .....و شهمة جداجدا .....حتى انني اكثر طيبة من ريمي ....
لذلك اريد اضحاكك باي طريقة .... اقصد اغاظتك....
عفوا .....لا اظن الطيبة تنطبق مع الشر ....
يسعدني انني اكتسفت انك مخطئة ...

درس ؟....آسفة استاذة .....لا احتاج الى دروس و لكن فلتسمعي للدرس الاصح :
علمت ان الضرب ناتج عن الانفعال في الغالب .....
و ان كان قد يحصل من شدة الفرحة......فهذا لا ينطبق عليك ....
أنت انفعلت و غضبت ....و لاذكرك ....الغيط = الغضب الشديد ....
ثم انني لم اتمادى .....فقط اغظتك و اتهى الامر ...
انتظر اعلانك للهزيمة يا خاسرة ...

قد تصبح تهديداتي بلا فائدة لانك ستعلنين الخسارة عن قريب ...

اجل انظممت لبيري .....و لكني لست مثلها ابدا ...

انا ايضا اعتقد انهما سيتفقان ....اجل سيتفقان على ان لا يتفقا .....ههه

اليكس ..... المشكل انه هو من سيجن لاني ساخرجه عن عقله .....بالطبع ساستعين بك ....
انت صاحبة فضل عليه ....سساقول له انك طلبت منه ان لا يعاقبني و سيفعل و حينها .....لن يبقى له عقل في راسه الفارغ الغبي ....

عقلي زاد خلله اكثر مع ضيق الوقت .....احتاج الى اسبوع راحة تامة لكي استرجع نشاطي و حيويتي و مزاجي الرائق ...

و الان ساعلق على ما فاتني .....سيكون موجزا اخباريا لضيق الوقت .....

تفكير بيري في الهرب كان متوقعا نوعا ما .....فهي لا تفهم على ما يبدوا .....
و لولا جون و لي في ذلك الوقت لكانت في اسم كان ---لتغيير الجملة الروتيني ي خبر كان ---
تستحق مما نالته من توبيخ ....قبل الانذار .....(يبدوا انك سلطت اليكس عليها و لم تسلطيه علي لا شك ان هذا لانك هزمت )


ليو بهدوء هو الآخر:أتحملين كل هذا الحقد تجاهي ؟!؟ ماذا فعلت لك غير إزعاجك ؟!؟
غير ازعاجها؟.....ااجل ما ذنب المسكين ....هو لا يفعل شيئا غير الازعاج .....اضحكني بجملته هذه ...

اتقصد بكان مزعجا مثلك ....جيمس ....

يبدوا ان بيري المزعجة لا تزال كما كانت تفكر في المال وحده ......لكنها ستكتشف العسير مع السيدة المتوحشة التي اطلقتها عليها و ن دون سابق انذار ستعيش اسوء ايام حياتها ....

ابتسمت بلؤك ثم قالت:إذن !! ... ستصعق لانا عندما أخبرها بالأمر !!
تقصدين بلؤم بالتاكيد

شعر ليو ببعض الارتباك ثم قال:لا .. لا شيء !! .. جئت لآكل شيئا ... فأنت تعلمينني ... كبير بطن !!
لا اوافقك بشان تعلمينني ....اظن انه كان افضل لو قلت : تعلمين اني كبير بطن ....هل انا مخطئة ؟

اذن هذا هو سبب خوف لي من اليكس ...
تعلمين عندما يكون لي جادا .......فهو صارم جدا و يجيف بيري حتى .....
و لكن لم يحصل هذا...

و بيري .......كالمعتاد تسبب لالم للاخرين .....و للكنها ممثلة بارعة .....عندما تريد ان تكون لطيفة ....

التقاؤها بماكسو او شبيهه.....و لانا سبيهتها......هناك سر ما يتعلق بتشابه الاشخاص من العالمين اي انه هناك شخص يشبه شخصا آخر في العالمين .....

بدات اتعاطف مع بيري .....فمارسيل قاسية جدا عليها .....
لا اظنها ستتحمل كثيرا .....فلا تجعليها تنتظر ...
و لا انا ايضا .....واضح ....ام اعيد ....

اراك بخير

heroine
25-01-2009, 08:28
:أوو::أوو::أوو: مزبوط ما له صله مع اسمي المستعار
لكن اليو صله مع اسمي الحقيقي وعصابتي بالمدرسه:d:d
بستنى التكمله لا تتاخري

الآن فهمت .
وأظنه اختصارا لـ evel ... صحيح ؟!؟

سأضع تكملة اليوم بإذن الله .

heroine
25-01-2009, 08:29
اهلا ختى هيروين

لاتشكرينى بل هي الحقيقه

انتى محقه

سأحاول ضربه بأسرع مايمكن

محقه لن تكون هناك قصه بعد انتها القصه سأزور بيرناديت زياره قصيره ولن يراها احد بعد هذه الزياره الا اذا تغيرت بيرناديت وصارت فتاة طيبه راااااااائعه >>>لاتحسبى اني سأتراجع لن اتهاون في قتلها اذا لم تتغير

اعتذر عن الكلام الكثيييييييييييييييييير بتأكيد اصابك الملل منى اسفه مره اخرى

انا في شوق لأنتظار التكمله

اختك
قلب نيجي

أهلا بك ...

إذن لدى بيرناديت فرصة بأن تصير صديقتك في حال تغيرت ... هذا جيد ...

لا تعتذري ... فأنت لم تزعجيني ...

سأضع تكملة اليوم

heroine
25-01-2009, 08:30
السلام عليكم

شحالش خويتي ؟؟؟؟؟؟؟ ان شا الله بخير

القصة رهيبة تسلمين حبيبتي

بانتظار البارت الجديد ع احر من الجمر

سلااااااااااااااااام

وعليك السلامة روطة
أهلا بك

لا بأس بحالي.. وأنت ؟!

أشكرك على الإطراء

والبارت القادم اليوم ..

heroine
25-01-2009, 08:33
مرحبا هيوين .....كيف حالك ؟

انااااااااااااااا بخير .....و انتتتتتتتي ؟.....

صوتي أجمل مما تتخيلين ....حتى انني استطيع كسر كأس زجاج بصوتي الجميل ....

هل احاول تغييرها و انا لا اجد لها اسما ......تعقلي بالله عليك يا فتاة ....
اجل فانا طيبة جداجدا .....و شهمة جداجدا .....حتى انني اكثر طيبة من ريمي ....
لذلك اريد اضحاكك باي طريقة .... اقصد اغاظتك....
عفوا .....لا اظن الطيبة تنطبق مع الشر ....
يسعدني انني اكتسفت انك مخطئة ...

درس ؟....آسفة استاذة .....لا احتاج الى دروس و لكن فلتسمعي للدرس الاصح :
علمت ان الضرب ناتج عن الانفعال في الغالب .....
و ان كان قد يحصل من شدة الفرحة......فهذا لا ينطبق عليك ....
أنت انفعلت و غضبت ....و لاذكرك ....الغيط = الغضب الشديد ....
ثم انني لم اتمادى .....فقط اغظتك و اتهى الامر ...
انتظر اعلانك للهزيمة يا خاسرة ...

قد تصبح تهديداتي بلا فائدة لانك ستعلنين الخسارة عن قريب ...

اجل انظممت لبيري .....و لكني لست مثلها ابدا ...

انا ايضا اعتقد انهما سيتفقان ....اجل سيتفقان على ان لا يتفقا .....ههه

اليكس ..... المشكل انه هو من سيجن لاني ساخرجه عن عقله .....بالطبع ساستعين بك ....
انت صاحبة فضل عليه ....سساقول له انك طلبت منه ان لا يعاقبني و سيفعل و حينها .....لن يبقى له عقل في راسه الفارغ الغبي ....

عقلي زاد خلله اكثر مع ضيق الوقت .....احتاج الى اسبوع راحة تامة لكي استرجع نشاطي و حيويتي و مزاجي الرائق ...

و الان ساعلق على ما فاتني .....سيكون موجزا اخباريا لضيق الوقت .....

تفكير بيري في الهرب كان متوقعا نوعا ما .....فهي لا تفهم على ما يبدوا .....
و لولا جون و لي في ذلك الوقت لكانت في اسم كان ---لتغيير الجملة الروتيني ي خبر كان ---
تستحق مما نالته من توبيخ ....قبل الانذار .....(يبدوا انك سلطت اليكس عليها و لم تسلطيه علي لا شك ان هذا لانك هزمت )


ليو بهدوء هو الآخر:أتحملين كل هذا الحقد تجاهي ؟!؟ ماذا فعلت لك غير إزعاجك ؟!؟
غير ازعاجها؟.....ااجل ما ذنب المسكين ....هو لا يفعل شيئا غير الازعاج .....اضحكني بجملته هذه ...

اتقصد بكان مزعجا مثلك ....جيمس ....

يبدوا ان بيري المزعجة لا تزال كما كانت تفكر في المال وحده ......لكنها ستكتشف العسير مع السيدة المتوحشة التي اطلقتها عليها و ن دون سابق انذار ستعيش اسوء ايام حياتها ....

ابتسمت بلؤك ثم قالت:إذن !! ... ستصعق لانا عندما أخبرها بالأمر !!
تقصدين بلؤم بالتاكيد

شعر ليو ببعض الارتباك ثم قال:لا .. لا شيء !! .. جئت لآكل شيئا ... فأنت تعلمينني ... كبير بطن !!
لا اوافقك بشان تعلمينني ....اظن انه كان افضل لو قلت : تعلمين اني كبير بطن ....هل انا مخطئة ؟

اذن هذا هو سبب خوف لي من اليكس ...
تعلمين عندما يكون لي جادا .......فهو صارم جدا و يجيف بيري حتى .....
و لكن لم يحصل هذا...

و بيري .......كالمعتاد تسبب لالم للاخرين .....و للكنها ممثلة بارعة .....عندما تريد ان تكون لطيفة ....

التقاؤها بماكسو او شبيهه.....و لانا سبيهتها......هناك سر ما يتعلق بتشابه الاشخاص من العالمين اي انه هناك شخص يشبه شخصا آخر في العالمين .....

بدات اتعاطف مع بيري .....فمارسيل قاسية جدا عليها .....
لا اظنها ستتحمل كثيرا .....فلا تجعليها تنتظر ...
و لا انا ايضا .....واضح ....ام اعيد ....

اراك بخير

أهلا رحمة ...
لا بأس بحالي ....

أتعلمين ... بما أن مزاجي شبه معكر ... فإني سآخذ بمقولة الحكماء ... حين يقولون:لا تجادل الأحمق فقد يخطئ الناس في التفريق بينكما ...
ومع ذلك ... الصوت المزعج هو الذي يحطم الزجاج ...
ولو أنك تستطيعين تغيير اسم القائمة لغيرتها ...
وأنا لست مخطئة ...
والمؤسف أني لا أتلقى من دروسا من الأشرار الأقل شأنا مني ...
والمؤسف أكثر - بالنسبة لك - أني لم أشعر بالغيظ أبدا ... ولم أخسر الحرب ...
- - على فكرة .. أنت وقعت اليوم في مشكلة مع مزاجي السيء --

سيتفقان على ألا يتفقا ؟!؟ .. .أعجبتني هذه ...

ما هذه المخطات الشريرة .. أعان الله أليكس عليك ...

أجل .. كانت بيرناديت ستكون في اسم كان وخبرها ومشتقاتها أيضا ...

أضحكك ليو ؟!؟

لربما كانت تقصد جيمس .. ربما ... من يدري ؟!

معك حق فيم قلته بشأن بيري .

نعم .. أقصد بلؤم.. خطأ مطبعي ... شكرا على التنبيه ...

أنا لا أوافقك الرأي بشأن تعلمينني ...
فيجوز الوجهين بها .. غير أني استعملتها على أساس تلك الأحاديث القصيرة التي تنتهي بسرعة وبحاجة لإيقاع سريع ...
فهي تقريبا مثل كلمة: تعرفينني ...

ليو فعلا صارم حين يريد ذلك ..

نعم .. يوجد سر .. ولكنه بسيط وفلسفي بعض الشيء ...

واضح سيدي ! .. ألديك أوامر أخرى ؟! ( مش تصدقي حالك ! )

مع السلامة

مَرْيَمْ .. !
25-01-2009, 14:47
مرحبا هيرو...

ها قد عدت لإزعاجك بعض الشيء:p

ممممممممم... حسنا في الحقيقة... أريد أن أحلل العنوان... هل تسمحين؟؟

لا بأس سأبدأ

العنوان متكون من جزءين أيس كذلك؟؟
(غفوة... قد توقظك من نومك)

بداية... شككت في تناسقه...
لأن الغفوة والنوم شيئان متقاربان في المعنى...

فالغفوة هي النوم القصير جدا...

المهم... لم أهنأ إلا عندما قمت بتحليله...
وبما أنك تحبين الفلسفة...

فلم أتردد في إخبارك بما وصلت إليه...

لا أنتظر منك تأكيدا أو نفيا...

فقط...

رأي بسيط:D

نبدأ أولا بغفوة: في الحقيقة... أظن أن الغفوة هو ما تعيشه بيري حاليا...
يعني كل مغامراتها هي مجرد غفوة...

و النوم هو حياتها...
وإغفالها لقيمها...

وربما هذه الغفوة هي ما ستعيد إلى بيري رشدها...


أرجو أن يكون تحليلي جميلا

في أمان الله

heroine
25-01-2009, 16:25
مرحبا هيرو...

ها قد عدت لإزعاجك بعض الشيء:p

ممممممممم... حسنا في الحقيقة... أريد أن أحلل العنوان... هل تسمحين؟؟

لا بأس سأبدأ

العنوان متكون من جزءين أيس كذلك؟؟
(غفوة... قد توقظك من نومك)

بداية... شككت في تناسقه...
لأن الغفوة والنوم شيئان متقاربان في المعنى...

فالغفوة هي النوم القصير جدا...

المهم... لم أهنأ إلا عندما قمت بتحليله...
وبما أنك تحبين الفلسفة...

فلم أتردد في إخبارك بما وصلت إليه...

لا أنتظر منك تأكيدا أو نفيا...

فقط...

رأي بسيط:d

نبدأ أولا بغفوة: في الحقيقة... أظن أن الغفوة هو ما تعيشه بيري حاليا...
يعني كل مغامراتها هي مجرد غفوة...

و النوم هو حياتها...
وإغفالها لقيمها...

وربما هذه الغفوة هي ما ستعيد إلى بيري رشدها...


أرجو أن يكون تحليلي جميلا

في أمان الله

أهلا بلايم ستار

تحليل منطقي وجميل.... وربما يكون صحيحا ...

ولكن ... من يدري ؟!؟ -- كالعادة ، جملتي المفضلة --

لن يطول تساؤلك ... فلم يتبق للقصة الكثير ...

دمت بخير

heroine
25-01-2009, 16:27
http://up110.******.com/s/8nf6gpwc7c.gif

التكملة بعنوان :

" عين تفتحت على حقيقة أغرب من الواقع "

http://up110.******.com/s/8nf6gpwc7c.gif

.
.
.

بللت بيرناديت وجهها بالماء البارد ...
ثم نظرت أمامها ... فرأت انعكاس وجهها على المرآة القذرة المكسورة ...
كانت نظراتها غريبة هادئة ... توحي لمشاهدها بأنه لا يوجد أي أثر للحياة في وجه هذه الفتاة ...
تساءلت بيرناديت في داخلها عن أشياء كثيرة ...
لماذا هي هنا ؟!؟
ما هي حقيقة الأسطورة الخيالية ؟!؟
وما الذي يحصل لها الآن ؟!؟


شدت بيرناديت قبضة يدها على تلك المغسلة المتسخة ... وقالت في لهجة بدت شديدة الإصرار:سأغادر هذا المكان !! ... سأهرب ولن يمسكني أحد هذه المرة !!
لمحت أحدهم من خلال رؤيته في المرآة .. ولقد كان ذاك الشخص " السيدة مارسيل"
فارتعبت بيرناديت بعض الشيء ... والتفتت نحوها .. فقالت السيدة مارسيل بسخرية:تهربين ؟!؟ ... يا لك من فتاة مسكينة !! ... أتظنين أنه بوسعك الهرب ببساطة ؟!؟ ...
استجمعت بيرناديت شجاعتها وقالت:أنا لا أسميه هربا كونك عرفت بالأمر الآن !! .. لذلك سأقول فقط أني سأغادر هذا المكان القذر شئت أم أبيت !
واعتزمت المرور بجانب السيدة مارسيل غير أن تلك الأخيرة أمسكت ذراعها بخشونة وقالت:لا تحاولي مخالفة أوامري حتى !!
حدت بيرناديت من عينيها وقالت بحزم:أتركيني !!
السيدة مارسيل بجدية:سأسامحك اليوم على وقاحتك يا عزيزتي فقط لأنك جديدة ولا تعلمين أصول التعامل معي جيدا !!
بيرناديت بحدة:ومن قال لك أني بانتظار مسامحتك لي !؟ فلتذهبي للجحيم وكأني أبالي !!
أعقبت سريعا وبحدة أكبر:أتركيني !!
غضبت السيدة مارسيل وقالت:لقد تساهلت معك كثيرا !! ... ولأنك لا تجيدين التصرف فسيكون جدول أعمالك اليوم مرهقا أيتها المزعجة الصغيرة !!
قالت بيرناديت - محافظة على ثبات موقفها وقوته -:أتركيني وإلا ... !!
السيدة مارسيل:التهديد لا ينفع معي !! فالتزمي الصمت ولا تعانديني !!


قبل أن تتفوه بيرناديت بأية كلمة .. أو حتى تقدم على أي تصرف ...
كان أحدهم قد قال : بيرناديت !!
نظرت بيرناديت نحوه ببهجة وقالت :جوني !!
ثم أضافت:خلصني من هذه المرأة الهمجية من فضلك !! ...
مارسيل بغضب:تكلمي باحترام في حضرتي فأنا لا أزال موجودة هنا!!
أفلتت بيرناديت يدها منها بقوة وقالت:وكأن أمرك يهمني !


اقتربت من جوني سريعا وقالت:أرجوك !! ..أخرجني من هذا المكان العفن !! وأخبرني .. كيف وصلت إلى هنا ؟! ... وما قصة أن أكون خادمة هذه المرأة !! .. أجبني !
قال جوني بجدية:كل ما سمعته حقيقي يا آنسة !! .. ستعملين خادمة للسيدة مارسيل !!
صدمت بيرناديت .. فها هو جوني يصارحهها بالحقيقة التي رفضت تصديقها ...
فقالت:محال!! ... أنا لن أكون خادمة !! ولن أبقى هنا !!
ثم أعقبت بحدة:دلني على طريق الخروج من هنا حالا !
جوني:لا أستطيع يا بيرناديت !! ... يجب أن تبقي هنا حتى تفهمي الواجب الذي عليك أن تؤديه !
هزت بيرناديت رأسها نفيا محاولة طرد كل تلك الأفكار الغريبة التي تجتاح مخيلتها وقالت:ماذا فعلت لكم ؟! ...ماذا ؟!؟ ..ولماذا أنا تحديدا من بين كل البشر !؟ .... لن أسمح لكم بأن تستعبدوني !! لن أسمح لكم !!
جوني بحزم:بيرناديت !! ..عندما تساعدين الناس لا يستعبدونك وإنما يحترمونك !!
بيرناديت:وكيف يحترمني الناس وأنا في مكان قذر كهذا !؟
جوني:المظاهر ليست كل شيء !!! ... الجوهر هو ما يهم !! .. الجوهر !!
بيرنادي:لا آبه لرأيك السخيف هذا !! بل أنا غير مقتنعة به أبدا !!
قال لها وهو يدير ظهره ماضيا في سبيله:إذن اتبعيني !!
لم تجد بيرناديت سوى أن تتبعه في صمت !

.
.
.


http://up110.******.com/s/8nf6gpwc7c.gif

heroine
25-01-2009, 16:29
http://up110.******.com/s/8nf6gpwc7c.gif


.
.
.

جلست بيرناديت فوق تلك الأريكة بهدوء ..وجلس جوني قبالتها ...
لقد كانت الغرفة التي يجلسان فيها غرفة تخالف الغرفة التي كانت فيها بيرناديت من ناحية النظافة والترتيب ...

إنها غرفة الجلوس ...


قالت بيرناديت من فورها:لماذا ؟!
نظر جوني نحوها باستغراب وقال:نعم ؟!؟
بيرناديت:لماذا هذه الغرفة نظيفة ومرتبة وجيدة بينما تلك الغرفة سيئة ؟!؟
جوني بلا مبالاة:لا تنسي أنك خادمة !!
بيرناديت بجدة:ماذا تقصد؟!
جوني بجدية:يا آنسة !! .... لو أنك نظرت للقصر الذي تعيشين فيه ... ونظرت للمكان الذي تسكنون فيه الخدم .... أيوجد فرق كبير ؟!؟
ردت بامتعاض : لا !!
جوني:إذن ... لا تعترضي !!
بيرناديت بحدة:كيف لا أعترض ؟!؟ ...أنا لن أكون خادمة أحد .... افهم ذلك !!
اعتدل جوني بجلسته .... وزفر بضيق !! .. وأغمض عينينه بهدوء !
صوبت بيرناديت نحوه نظرات غاضبة ...فقد نفذ صبرها ...


غير أن أحدهم دخل بعد ثوان قليلة ... قائلا بصوته المرح:مرحبا ! ...
لقد كان ذلك ليو ... ومن خلفه دخلت لانا هي الأخرى ... وقالت بابتسامة:صباح الخير ...
رد جوني عليهما بقوله:أهلا بكما ... تفضلا ...
تقدم ليو وجلس على الأريكة بجانب جوني ... وجلست لانا بجانب بيرناديت وقالت لها بلطف:كيف حالك عزيزتي ؟!
نظرت بيرناديت نحوها بحقد وقالت:سيئة برؤيتك وبرؤية ذاك المغفل !!!
لم تستغرب لانا ردة فعلها ... فقالت:يبدو أنك لم ترتاحي بالنوم .. صحيح ؟!؟
بيرناديت بغضب :سأنفجر !! ... سأنفجر !!
نهض ليو بحركة سريعة عن الأريكة وقال متظاهرا بالخوف:يا إلهي !! ... يجب أن أهرب .. فهناك قنبلة موقوتة ستنفجر !! ...
أنهى جملته هذه .. ثم أطلق ضحكة هستيرية مشاكسة أغاظت بيرناديت أكثر فأكثر ...
غير أنها لم تقل شيئا ....
فجلس ليو وهو لا يزال يضحك بمرح ...
وبعد فترة من الصمت قالت بيرناديت:حسنا !! .. إن كنتم تهدفون إلى إغاظتي فقد فعلتم ذلك فارتاحوا و أخبروني ماذا تريدون مني ؟!؟
قال ليو لجوني:ألم تخبرها يا جوني ؟!؟ ... أم أنها كالعادة .. قليلة استيعاب ؟!؟
رد عليه جوني بجدية:لننتظر قدوم السيد بروس... فلا بد أنه سيستطيع إقناعها بطرقه الخاصة !!
بيرناديت:ومن السيد بروس هذا أيضا ؟!؟
أجابتها لانا:إنه عمّي ... صاحب كتاب الأسطورة !!
بيرناديت:أيعني هذا أني سألتقي ذلك الغبي الذي ورطني ؟!؟
لانا بشيء من التأنيب:أنت ستلتقين عمي العبقري وليس الغبي !!
ردت عليها بلهجة ساخرة : أضحكتني !! .... إذن أخبريني.. ليو من يشبه بتصرفاته الغبية هذه غير عمّه ؟!؟ هاه ؟
قال ليو بامتعاض:سخيفة !!
بيرناديت:أنت أسخف !!
جوني بحزم:يكفي !!
سكت كلاهما على مضض ..... ويبدو أن بيرناديت قد نسيت أن جوني وليو أنقذاها البارحة ..... فها هي تبدي نكرانها للمعروف بتصرفاتها !! .... فما أن تدرك أن حياة الترف التي كانت تعيشها في خطر حتى تعود لطبيعتها " المتوحشة " وتسيء إلى الجميع دون اعتبار لأي أحد ...


دخلت السيدة مارسيل الغرفة بعد دقائق قليلة حاملة بيدها تلك الورقة البيضاء الحاوية على قائمة الأعمال الطويلة الخاصة ببيرناديت !!
جلست بجانب بيرناديت التي رمقتها بازدراء ... ثم قدمت لها الورقة قائلة:هذا هو جدول أعمالك وستبدئين العمل بعد ساعة !
أمسكت بيرناديت الورقة بهدوء ... وقرأت تلك السطور ... وبكل كلمة قرأتها ازدادت عيناها اتساعا .... وقالت بشيء من الحدة بصوت جهوري:ماذا ؟!؟ .... تنظيف المنزل ... وتحضير الطعام ... وتنظيف الحظيرة ... والأحصنة ... وحلب الأبقار والأغنام!؟!؟ ... لا تمزحي معي !!
نهضت بغضب رامية بالورقة على مارسيل وقالت موجهة حديثها للجميع:إن كنتم تمثلون الكاميرا الخفية .. فهذا يكفيني لأني لم أعد أحتمل !!


سمع الجميع صوت سعال أحدهم ... تلاه قوله بصوت رجولي قوي : صباح الخير !!
التفت الجميع نحو ذلك الشخص - طويل القامة وذي الشعر الأشقر والمظهر الغريب المتمثل بملابس غريبة الشكل، ونظارة تغطي عينه اليمنى فحسب - متجاهلين كلام بيرناديت الأخير ...
وبمجرد أن رأته لانا ... سارعت إليه واحتضنته بقوة وهي تبكي قائلة:عمّي !! .. حمدا لله على سلامتك !!
اقترب ليو هو الآخر منه وصافحه بقوة قائلا:أهلا بعودتك !!
ابتسم السيد بروس لابنيّ أخيه وهو يقول: صغيراي !! ... أهلا بكما ....
ثم تقدم معهما إلى وسط الغرفة حيث يجلس البقية ...
نظر نحو جوني .. وابتسم له .. ثم اقترب من بيرناديت مادّا يده للمصافحة قائلا: أهلا بأسطورتي !!
أبعدت بيرناديت يده من أمامها وقالت بحدة:لا تقترب مني أيها السيد !
أطلق السيد بروس ضحكة مدوية وقال بعدها:رائع !! .... أنت تمتلكين الروح القتالية التي أريدها ! يا إلهي كم أنا شديد الإعجاب بك !!
استغربت بيرناديت من ردة فعله .. فقد كانت تتوقع أنه سيصرخ في وجهها أو ما شابه ...
غير أنه قابلها بتلك الجملة الغريبة ....

ثم قال : اتبعيني يا آنسة بيرناديت .
بيرناديت بحدة:إلى أين ؟!؟
فاجأها إمساك لانا لذراعها وهي تقول بلطف:إلى الطابق العلوي .... هيا عزيزتي ....
مشت بيرناديت مع لانا مرغمة .... وتقدمهما السيد بروس…

وبعد ذهابهم... سأل ليو:متى سيصل أنطوني ومن معه ؟!؟
رد جوني عليه بهدوء:لست أدري ولكنهم لن يتأخروا ....
ليو:حسنا ...
ثم أضاف بشيء من التذمر:أعلي البقاء هنا ؟!؟
أجابته السيدة مارسيل:بالطبع يا ليو ... فأنت ستقوم بأعمال المنزل مع بيرناديت ولانا ...
ليو:ولماذا ؟!؟ ... يجب أن تقوم بيرناديت كل شيء حتى تفهم الأسطورة جيدا !! أليس هذا هو الهدف ؟!؟
نظر جوني نحوه بطرف عينه ... فأكمل ليو حديثه المصطنع:صدقا صدقا ... أنا أعز بيرناديت وأحرص على مصالحها .. لذلك أريدها أن تعمل لوحدها .... و ....
توقف عن الكلام حين رأى نظرات جوني الغريبة صوبه ... فقال:حسنا !! .. فهمت ... لا داعي لأن تنظر لي بهذه الطريقة العجيبة !
ابتسم جوني وقال : هذا جيد !
تمتم ليو بسخرية مقلدا كلمة جوني الأخيرة:هذا جيد !.. هذا جيد .... لست أدري لم تحبك أختي ولم يحبك عمي حتى !
جوني:أقلت شيئا يا عزيزي ؟!؟
نظر ليو نحوه بتحد وقال:لا ! .....
ثم أضاف بداخله:" سأريك من الآن فصاعدا يا جوني "


قالت السيد مارسيل:يا شباب ... ألن تلحقوا بهم ... لا شك بأنكم ستستفيدون مما سيقوله السيد بروس… صحيح ؟!؟
أومأ جوني لها بالإيجاب وقال ليو:أنا أعلم مسبقا ما سيقوله ... لذلك لا داعي لصعودي !
ابتسمت السيدة مارسيل وقالت بلطف: حتى لو حضرت لك شطيرة اللحم التي تحب ؟!؟
ليو بلهفة: حقا ؟!؟
أجابته بإيماءة ....
فأسرع مغادرا الغرفة لاحقا بالسيد بروس وبيرناديت ولانا ...

فضحكت السيدة مارسيل وعلّقت:يا له من شاب ظريف .. كم أحبه ..
ابتسم جوني بهدوء وقال:بل قولي يا له من شاب مغفل شره ... ومع ذلك .... لا أنفي أنه ظريف !!


.
.
.



http://up110.******.com/s/8nf6gpwc7c.gif

heroine
25-01-2009, 16:31
http://up110.******.com/s/8nf6gpwc7c.gif


.
.
.


وضع السيد بروس ذاك الكتاب على الطاولة الخشبية الموجودة أمامه ...
إنه كتاب الأسطورة ...

وقفت لانا إلى جانب بيرناديت قبالة السيد بروس الذي قال بعد ثوان قليلة:تفضلا بالجلوس ..
جلست كلتاهما على كرسيين منفصلين بجانب بعضهما البعض ...
ثم قالت بيرناديت:حسنا ... أيمكنني أن أعرف كل شيء الآن ؟!؟
السيد بروس مبتسما:لا تتعجلي يا آنسة !!
سكتت بيرناديت على مضض.. وامتنعت عن الحديث لثوان ...
أما السيد بروس فقد ظل مبتسما بلامبالاة .... ثم سعل بقوة وقال معقبا:الجراثيم تلعب بأنفي ... يبدو أني سأصاب بالزكام !!
نظرت بيرناديت نحوه بغباء .. وقالت بداخلها:" مغفل كابن أخيه ! "
أجفلت عندما سمعت صوته يقول:من المغفل ؟!؟
اتسعت عينا بيرناديت استغرابا : هاه ؟!
لم يعرها أي اهتمام فقال وهو يحك رأسه بعشوائية:اممممم .. لا شك أنها تقصدني أنا ... لا بأس ... فأنا كذلك !! ... ههههه !!
ازداد استغراب بيرناديت ... فنظرت نحو لانا لترى إن كانت تشاركها الاستغراب .. ولكنها وجدتها تلعب بهاتفها النقال بهدوء ... متجاهلة بذلك كل ما يحصل في هذا المكان ... فهي تعلم - أكثر من أي شخص - أن التواجد مع عمها في غرفة واحدة لمدة دقيقة يسبب الجنون... لذلك توقعت أن بيرناديت ستطرح الكثير من الأسئلة التي لن تجد لها أجوبة شافية عند لانا ....


تثاءب السيد بروس فجأة ... فجلس على أقرب كرسي ... وسرعان ما غطّ في نوم عميق !!
فثارت ثائرة بيرناديت .. ونهضت عن الكرسي واقتربت منه وهزته قائلة:انهض !! .. انهض ! .. لا تعبث بأعصابي هيا !! ...
دخل ليو وهو يقول:صه !! ... لا توقظي عمي .. فلا شك أنه متعب بعد هذه الرحة المرهقة !
بيرناديت:متعب ؟! .. وما شأني ؟!؟ .. أنا متعبة أكثر منه .. فلينهض حالا وإلا تركت المكان وذهبت !
زمجر السيد بروس بغضب وهو لا يزال نائما ...
فقالت بيرناديت بيأس:يا إلهي !! .. فليخرجني أحد من منزل هؤلاء المجانين !!
استيقظ السيد بروس فجأة قائلا بتأنيب لبيرناديت:ألا يستطيع الشخص أن يحظى بدقيقة صغيرة كي ينام !! … يقولون أن دقيقة واحدة كافية لجعل الشخص لا يحس بالتعب مدة يوم !!
ثم أضاف بتذمر:شباب هذه الأيام لا يدركون قيمة الوقت والراحة !
قالت له بيرناديت بغضب:اسمع أيها السيد .. أنهي هذه المهزلة بسرعة ... يكفيك حديثا فارغا لا معنى له ...
غير أنه تجاهلها وأكمل حديثه : أرأيت يا بروس ؟!؟ .. ها هي أسطورتك تصرخ بوجهك دون أي احترام ! ...
ابتسم ثم قال:ولكن لا بأس !! ... فهي تظل الأسطورة بيرناديت !!
نظر نحوها من جديد ثم قال بلطف:آنستي العزيزة .. أيمكنك العودة لمكانك ؟!؟
قالت بيرناديت وهي تهم بالعودة إلى مكان جلوسها:إن كان جلوسي سينهي الأمر بسرعة فلا بأس ..


همس ليو في أذن عمه:لماذا تعاملها بلطف بالغ يا عمي !؟ ... أرها العين الحمراء فهي فتاة مزعجة !
حرك السيد بروس يده بالهواء نفيا ثم قال:لا يا بني ... نحن الأناس المتعقلين لا نرد الإساءة إلا بالحسنة !
ليو:حتى أنت يا عمي !! .. حسنا !! .. افعل ما تشاء ..
ثم ابتعد عنه متخذا أحد الكراسي مجلسا له ...


نهض السيد بروس... وأمسك الكتاب بين يديه .. وظهرت ملامح الجدية على وجهه حين قال: بدأ الأمر حين بدأت الهوّة تتسع بين الأغنياء والفقراء ... جعلني الأمر أفكر في طريقة لإزالة هذا التباعد ... تفكيري ذاك كان نابعا من أني أحد المتضررين بما يحصل ... فرغم أني أعد أحد أثرياء هذا العالم .. إلا أني كرهت أن يكون ذلك على حساب من يتضورون جوعا في أزقة الشوراع القذرة ! ... الشعور بالجوع مؤلم ... الشعور بالخوف أكثر إيلاما ... أما الشعور بأنك لا شيء ... فهو الشعور المؤلم الأكبر ..... فما أبشع أن يمر الناس عنك ولا يعيرونك أي اهتمام ... بشع أن تراهم يضحكون ولا يمنون عليك بابتسامة ... بشع أن يحزنوا فتحاول إسعادهم إلا أنك لا تلقى سوى الصد منهم ..... الأبشع أن يعتبرك الناس كرسيا لا حاجة لنا فيه إلا للجلوس عليه وأخذ مآرب الراحة منه ! … أفهل تقبلين يا آنسة أن تكوني أحد هؤلاء المدعوين في عالمنا بـ " اللا شيء " أو " الحثالة " ؟!؟ .. لا أظن ذلك ... لأني أنا نفسي لا أرغب أن أكون أحدهم ... والكثيرون الكثيرون لا يودون أن يكونوا مكانهم !! .... ومع ذلك .. ورغم إدراكهم للحقيقة إلا أنهم يتجاهلونها ... ويعيشون حياتهم بضمائر ميتة .. وبقلوب وصْفها أقرب ما يكون إلى وصفنا حجرا ! ...

توقف عن الكلام لبرهة.... ونظر نحو بيرناديت مراقبا ردة فعلها المستغربة ...
وسألها:ما رأيك بكل ما قلته يا آنسة ؟!؟
لم تجبه بيرناديت مباشرة .. فقد نظرت نحو لانا أولا ... ثم نحو ليو ... ثم نحو جوني الذي وقف متكئا على باب الغرفة يستمع إلى ما يقوله السيد بروس باهتمام ...
فقالت:سخافات !!
لم يستغرب أحد إجابتها ... وكذلك السيد بروس.. لم يستغرب .. فقال:لا بأس .. لا شك بأن رأيك سيتغير بمرور الوقت !
ثم أضاف:بإمكانك أن تستفسري عن أي شيء يا آنسة .. فأنا مستعد ...
استغلت بيرناديت الفرصة فقالت:لماذا أنا ؟! .. كيف جئت إلى هنا ؟!؟ .. وكيف ...... ؟!؟
قاطعتها حركة من يد السيد بروس تحثها على السكوت ... فامتثلت للأمر.. وقال السيد:اهدئي يا آنسة .. إن كنت تريدين مني أن أجيب على كل أسئلتك .. فرجاء اسألي كل سؤال على حدة ودون تعجل ... اتفقنا ؟!؟
بيرناديت بجدية:لا بأس ! .... أولا ... لماذا أنا ؟!؟ .... ألم تختاروا من عالم الأغنياء سواي ؟!؟ ...
السيد بروس:لو أننا اخترنا أحدا غيرك لسأل نفس السؤال ... صحيح ؟!؟ ...
بيرناديت:ليس إن كان شخصا يؤمن بالكلام الذي تقوله !
السيد بروس:ربما معك حق ... فلو أن الإنسان الأسطورة كان شخصا يفهمني- ويدرك آراء الفقراء وتطلعات الأغنياء المتفهمين- لما سأل عن أي شيء ... ولكن التغيير ينبع من الشيء الخاطئ دوما ... ما أقصده .. على سبيل المثال ... شابا يريد أن يحسن من مستواه الدراسي ... فترينه يبدأ بتحسين نفسه أولا ... ثم يفكر بعدها في تحسين مستويات من حوله ... هل اتضحت الفكرة ؟!؟
بيرناديت:تقريبا .. ولكنك لم تجب على شق السؤال الأول ... لم أنا من بين الأغنياء ؟!؟
نظر السيد بروس نحو لانا التي تبتسم بلطف ... ثم قال لبيرناديت:لأنك تشبهين ابنة أخي العزيزة !
بيرناديت باستغراب:وما علاقتي بها ؟!؟
السيد بروس بجدية:عندما نتحدث عن شخص يريد تغيير العالم للأفضل ... فإننا نتحدث عن شخص قوي، عنيد ، وواثق من نفسه .... وفي نفس الوقت .... نريد بداخل هذا الإنسان شخصا لطيفا محبا طيبا ! ..... وأنت يا آنسة ... من الصنف الأول ... القوي والعنيد والواثق ...... ولانا من الصنف اللطيف المحب الطيب .... ولو أن كليكما اجتمعتا معا ... لتكونت الشخصية التي نحتاجها لتغيير نظرة العالم !! .... ولهذا .. ترين أنك ولانا متصلتين معا بطريقة ما .... هذا الأمر يعكس حكمة أجدادنا الأسبقين ... إذ أنهم يقولون دوما بأنه إذا ما جمع الإنسان في نفسه بين القمة والحضيض ... بين النور والظلام ... لكان من أعظم الناس شأنا ... ومن أكثرهم تفهما لحاجات التناقضات المختلفة ... وما يعنينا هنا ... حاجات الفقراء والأغنياء ...
تساءلت بيرناديت:أيعني هذا أنه يجب أن أتحد مع لانا بطريقة أو بأخرى ؟!
أجابها بقوله:نعم ...فتأخذين عنها وتأخذ عنك !


حاولت بيرناديت تهدئة نفسها بعض الشيء ... فما تفكر به أمر مرهق...
فكيف لها أن تصدق ما يقوله السيد بروس ببساطة ؟!؟
يبدو الأمر خياليا لأقصى الحدود ... ويبدو كذلك شديد البعد عن الواقع .. ومع ذلك .. هو أقرب ما يكون إلى المنطق والحقيقة ... وهذا ما جعل بيرناديت في حيرة من أمرها ..
فعلى رغم تجاهلها لكل ما قاله السيد بروس .. إلا أنها لا يمكنها إلا أن تعترف بصحة كلامه !!


فقالت بداخلها:" سأستمع إلى كلامه حتى النهاية "
ثم قالت بصوت جهوري: هبْ أني اقتنعت بكلامك وأدركت أني أسطورة ويجب علي إنقاذ العالم …. في ذلك الحين …. كيف سأفعل ذلك ؟!؟ .. كيف سأساهم في إنقاذ العالم ؟!؟
السيد بروس:سؤال جيد !!
ضحك بهدوء …. ثم قال:أنت حقا ذكية يا آنسة !! … سأجيبك ولكن قبل ذلك … سأسألك سؤالا بسيطا …
سكت قليلا ثم قال : لو خيّرك أحدهم بين إنقاذ الناس أو الحصول على المال …. فأيهما تختارين ؟!؟
أجابته بيرناديت دون تردد:المال طبعا !! …
ثم نظرت نحو ليو وقالت:لقد سألني السؤال ذاته !!
أعادت تصويب بصرها نحو السيد بروس وسألته:وما علاقة هذا بسؤالي ؟!؟
أجابها بجدية:ستكون نهاية الأسطورة مرهونة بإجابتك على هذا السؤال ولكن في يوم محدد … ومكان محدد … ومن طرف شخص محدد والذي هو عدو الإنسانية !!
بيرناديت:وماذا سيحصل إن اخترت المال ؟!؟ … أو الناس ؟!؟
السيد بروس:ستحصلين على المال الذي تريدينه وتزداد الهوة بين الأغنياء والفقراء ويتجه العالم إلى نهايته ! … أما إذا اخترت إنقاذ الناس … فهذا ما سيحصل فعلا .. ستنقذين العالم وتختفي الفروق بين الأغنياء والفقارء ويعيش العالم في سعادة وهناء !!
بيرناديت ببلاهة:إذن سأختار المال ببساطة !! .. لقد حسمت أمري !!
السيد بروس بجدية:تعقلي يا فتاة !! … أتفضلين مصلحتك الفردية على مصلحة الجماعة ؟!؟
بيرناديت بلامبالاة:ولماذا أهتم بالجماعة !؟ …
ثم أضافت بسرعة كمن تذكر شيئا:وعائلتي ….. ؟!؟ .. لم تأت على ذكر أمرها في أي شيء ….
السيد بروس:لو أنك صبرت علي قليلا لفهمت كل شيء ….
تنهد بهدوء ثم قال:في حال اختيارك للمال … فأنت ستعيشين لأجل المال … ولن تعودي إلى عائلتك أبدا … أما في حالة اختيارك للناس … فإنك تمثلين رغبتك في العودة لعائلتك !! …
صدمت بيرناديت بإجابته … وظلت لأكثر من خمس دقائق ترمقه باندهاش وخوف … ثم قالت:مستحيل !! … الآن أدركت أنكم تضعونني بين خيارات مغلقة لا مصلحة كاملة لي فيها !! .. يا إلهي !!
السيد بروس:هكذا هي الحياة دوما يا آنسة !

.
.
.



http://up110.******.com/s/8nf6gpwc7c.gif

يتبع في البارت القادم

فتاة الامنيات1
26-01-2009, 13:00
او...او ... او
مرحبببببببببببببببببببببببببباهيروين...كيف حالك؟!؟
ان شاء الله بخير
الدراسة انها اتعس شيئ في الوجود تفرق بيني وبين الحاسوب
منعتني من الحظور مبكرا من اجل قراءة ابداعك في القصة الاولى
مع انني سعيدة جدا فقد حضرت اولا وقبل اي احد في قصتك هذه
البارت رائع بل ومذهل
يزداد اعجابي بك يوما بعد يوم واتمنى ان اصبح مثلك في يوم ما
انا اقول الحقيقة كما انني صريحة معك فقد اصبحت مثالي الاعلى
الذي اتمنى له كل النجاح ان شاء الله
لا تتاخري علينا بالبارت القادم


مع تحيات من تعتبرك مثالها الاعلى فتاة الامنيات1

×عاشقة مكسات×
26-01-2009, 18:04
][حـ ـ ـجـ ـ ـز][...~!

قلب نيجي
26-01-2009, 19:04
مرحبا اختى هيروين

بارت رائع كالعاده

في هذا البارت شي مميز لم استطع تحديده

ربما بارقت امل ان بيرناديت ستتغير


ضحك بهدوء …. ثم قال:أنت حقا ذكية يا آنسة !! … سأجيبك ولكن قبل ذلك … سأسألك سؤالا بسيطا …
سكت قليلا ثم قال : لو خيّرك أحدهم بين إنقاذ الناس أو الحصول على المال …. فأيهما تختارين ؟!؟
أجابته بيرناديت دون تردد:المال طبعا !! …


غيرت رائي لن تتغير


تنهد بهدوء ثم قال:في حال اختيارك للمال … فأنت ستعيشين لأجل المال … ولن تعودي إلى عائلتك أبدا … أما في حالة اختيارك للناس … فإنك تمثلين رغبتك في العودة لعائلتك !! …
صدمت بيرناديت بإجابته … وظلت لأكثر من خمس دقائق ترمقه باندهاش وخوف … ثم قالت:مستحيل !! … الآن أدركت أنكم تضعونني بين خيارات مغلقة لا مصلحة كاملة لي فيها !! .. يا إلهي !!
السيد بروس:هكذا هي الحياة دوما يا آنسة !


اجل هذي هي الحياه بيرى
اختاري المال ولن تستطيعي رؤيت عائلتك او لنقل ماكس العزيز ابدا ابدا


:ستكون نهاية الأسطورة مرهونة بإجابتك على هذا السؤال ولكن في يوم محدد … ومكان محدد … ومن طرف شخص محدد والذي هو عدو الإنسانية !!


اجل اجل كل شي يتوقف على هذه المغروره
لكن انا ارهن ان عدو الأنسانيه الذي يتحدث عنه السيد بروس هو مــــــــــــــــــــــــــاكــــــــس


اشكرك مره اخرى على البارت الرائع

اختك
قلب نيجي

John dark
26-01-2009, 20:10
مرحبا هيرووين
كيفك
حاس انك ظلمتي بيرناديت بس معلش تستاهل مو ؟
بستنى البارت الجاي
بس اسمي مو اختصار لـevel
معلش هيا املائية الكلمه مو صحيحه رح أزبطها لم اروق شوي
هيا بالأساس evil اي بمعنى شر
قريب من اسم ايميلي
بس له صلى مع اسمي بس اخرتك بترعفي اسمي
سلام

sayore
29-01-2009, 17:25
مرحبا هيروين...
كيف الحال؟

البارت كان جميلا..

إلا أنك لم تعذبي بيري...
إنما أجبرتها فقط على استخدام عقلها قليلا!!!
فعلى ما يبدو هي لا تستخدمه أبدا عندما يتعلق الأمر بالمال!!!
فإذا خيرت بينه و بين شيء آخر..تختاره بلا تردد..كأنها رجل آلي مبرمج!!!
وإنه لأمر مؤسف فعلا..أن يكون مصير الانسانية..مرهونا بجوابها على سؤال يذكر فيه كلمة "مال"..
لكن...هناك بصيص أمل..في أن تتغير..و أن تعاد برمجتها...

العم بروس...العبقري صاحب الأسطورة..
شخصيته إما أنها غريبة جدا..أو أنه مصاب بانفصام فيها!!!
لكن هذا لا ينفي كونه ذو حس انساني..يفكر بغيره قبل نفسه...
فرغبته في المساواة بين الفقراء و الأغنياء...أمر نبيل...

و أظن بأن هذه الأسطورة التي تتحدثين عنها هنا...
تمثل رغبتك الشخصية..التي تتمنين تحقيقها...
على الرغم من أن السفر إلى (الشمس) يبدو أسهل بكثير!!!

سر التشابه بين لانا و بيري..اتضح أخيرا..
ههه..لو بقينا نفكر به طيلة حياتنا..لم نكن لنكتشفه أبدا...فهو لا يخطر على البال..
حتى أنه غير مفهوم تماما...فللآن لم تخطر ببالي أية فكرة عن كيفية اتحادهما!!!

تقبلي مروري...
دمت بحفظ الرحمن..

$#زهرة الربيع#$
29-01-2009, 23:31
تكمله جميله اختي ^ ^

اعتقد انه لا مجال لبيرناديت بأختيار المال "^ ^

فهي تريد العودة لمنزلها - قصرها - اليس كذلك ؟

و لكن اتعرفين ..

لو انك جعلتهم يسألونها بين امرين اثنين كما فعلتِ و لكن هذين الاثنين سيكونان ام

ماكس او المال ! لحتارت فعلاً على ما اعتقد !!

ام انكِ لا توافقينني بالامر ؟

الحقيقه لقد اندمجتُ مع البارت بشكلٍ او بآخر !! ههه

ننتظرك ^ ^

جانا

heroine
31-01-2009, 08:08
او...او ... او
مرحبببببببببببببببببببببببببباهيروين...كيف حالك؟!؟
ان شاء الله بخير
الدراسة انها اتعس شيئ في الوجود تفرق بيني وبين الحاسوب
منعتني من الحظور مبكرا من اجل قراءة ابداعك في القصة الاولى
مع انني سعيدة جدا فقد حضرت اولا وقبل اي احد في قصتك هذه
البارت رائع بل ومذهل
يزداد اعجابي بك يوما بعد يوم واتمنى ان اصبح مثلك في يوم ما
انا اقول الحقيقة كما انني صريحة معك فقد اصبحت مثالي الاعلى
الذي اتمنى له كل النجاح ان شاء الله
لا تتاخري علينا بالبارت القادم


مع تحيات من تعتبرك مثالها الاعلى فتاة الامنيات1

أهلا بك فتاة الأمنيات ...
أنا بخير ولا بأس بي ... وأنت ؟

الدراسة ... يبدو أنها مشكلة الجميع ... ولكن لا تحقدي عليها هكذا ....متأكدة أنك عندما ستخرجين من المدرسة ستشعرين بالحنين إليها .. لذلك استغلي كل لحظة فيها .

يسعدني أن البارت أعجبك ...

أشكرك على الإطراء أختي .. أخجلت تواضعي ...
ولا تجعلي مني مثالك الأعلى ... بل اجعلي مني منافسة لك ... لأنك قادرة على أن تصبحي أفضل مني .

لن أتأخر بالبارت القادم .. سأضعه اليوم في أية لحظة .

دمت بخير

heroine
31-01-2009, 08:10
][حـ ـ ـجـ ـ ـز][...~!

بانتظارك

heroine
31-01-2009, 08:12
مرحبا اختى هيروين

بارت رائع كالعاده

في هذا البارت شي مميز لم استطع تحديده

ربما بارقت امل ان بيرناديت ستتغير



غيرت رائي لن تتغير



اجل هذي هي الحياه بيرى
اختاري المال ولن تستطيعي رؤيت عائلتك او لنقل ماكس العزيز ابدا ابدا



اجل اجل كل شي يتوقف على هذه المغروره
لكن انا ارهن ان عدو الأنسانيه الذي يتحدث عنه السيد بروس هو مــــــــــــــــــــــــــاكــــــــس


اشكرك مره اخرى على البارت الرائع

اختك
قلب نيجي

أهلا بك قلب نيجي ...

يسعدني أن البارت أعجبك ...

ههه .. غيرت رأيك بهذه السرعة ؟
حسنا.. لا يزال الأمل موجودا ...

كرهك لبيري يزداد ويزداد كما أرى ...

عدو الإنسانية هو ماكس؟ .. لربما أخطأت في الاسم .. فأنا أظنك كنت تريدين قول:فرانكلين .. صحيح ؟
ربما يكون هو فهذا هو الاحتمال الأكثر حظا في قصتي .... ومع ذلك .. من يدري ؟

أشكرك على وجودك

ودمت بخير

heroine
31-01-2009, 15:55
مرحبا هيرووين
كيفك
حاس انك ظلمتي بيرناديت بس معلش تستاهل مو ؟
بستنى البارت الجاي
بس اسمي مو اختصار لـevel
معلش هيا املائية الكلمه مو صحيحه رح أزبطها لم اروق شوي
هيا بالأساس evil اي بمعنى شر
قريب من اسم ايميلي
بس له صلى مع اسمي بس اخرتك بترعفي اسمي
سلام

أهلا بك إيفو ..
أنا بخير..تقريبا ... وأنت ؟

لا .. لم أظلم بيرناديت .. فهي تستحق ما هو أكثر من ذلك ..

البارت القادم سيكون بعد قليل

إذن الكلمة هي evil -والتي ليست اختصارا لاسمك- ... لقد استغربت عندما رأيت كتابتها الخاطئة ومع ذلك كنت أدرك أنك قصدت بها :شر ...

أشكرك على وجودك .. ودمت بخير

heroine
31-01-2009, 15:57
مرحبا هيروين...
كيف الحال؟

البارت كان جميلا..

إلا أنك لم تعذبي بيري...
إنما أجبرتها فقط على استخدام عقلها قليلا!!!
فعلى ما يبدو هي لا تستخدمه أبدا عندما يتعلق الأمر بالمال!!!
فإذا خيرت بينه و بين شيء آخر..تختاره بلا تردد..كأنها رجل آلي مبرمج!!!
وإنه لأمر مؤسف فعلا..أن يكون مصير الانسانية..مرهونا بجوابها على سؤال يذكر فيه كلمة "مال"..
لكن...هناك بصيص أمل..في أن تتغير..و أن تعاد برمجتها...

العم بروس...العبقري صاحب الأسطورة..
شخصيته إما أنها غريبة جدا..أو أنه مصاب بانفصام فيها!!!
لكن هذا لا ينفي كونه ذو حس انساني..يفكر بغيره قبل نفسه...
فرغبته في المساواة بين الفقراء و الأغنياء...أمر نبيل...

و أظن بأن هذه الأسطورة التي تتحدثين عنها هنا...
تمثل رغبتك الشخصية..التي تتمنين تحقيقها...
على الرغم من أن السفر إلى (الشمس) يبدو أسهل بكثير!!!

سر التشابه بين لانا و بيري..اتضح أخيرا..
ههه..لو بقينا نفكر به طيلة حياتنا..لم نكن لنكتشفه أبدا...فهو لا يخطر على البال..
حتى أنه غير مفهوم تماما...فللآن لم تخطر ببالي أية فكرة عن كيفية اتحادهما!!!

تقبلي مروري...
دمت بحفظ الرحمن..

أهلا بك سايوري ...
بخير تقريبا ... وأنت ؟

يسعدني أن البارت أعجبك ...

لم أعذب بيري لأني غيرت قليلا في سيناريو القصة الموجود في عقلي ... ومع ذلك ... أظنني سأعذبها في البارت القادم ... ولكني لن أركز على الأمر كثيرا ...

رجل آلي مبرمج؟ .. أعجبتني هذه !
ففعلا ... بيرناديت تشبه الرجال الآلين ... ولكن .. لا يزال هناك بصيص أمل في تغييرها كما قلتِ .

العم بروس غريب.... ولكن مصاب بانفصام الشخصية ؟ ههه ...ربما !

حقيقة .. الأسطورة التي أتحدث عنها لا تمثل رغبتي الشخصية ...
فرغم أني أتمنى حدوث ذلك بطريقة أو بأخرى .. إلا أن السفر للشمس أسهل بكثير فعلا ! ..
ومع ذلك ... لا مانع من محاولة تقليص الفروقات بين الأغنياء والفقراء .. وإن كان الأمر شبه مستحيلا فلا مستحيل تحت الشمس !

أكان السر غريبا لهذه الدرجة ؟! .. أقصد سر التشابه بيري ولانا !
ربما هو غير مفهوم ... ولكن كل شيء سيتضح لاحقا ...
ومن يدري؟

أشكرك على وجودك ودمت بخير

heroine
31-01-2009, 15:59
تكمله جميله اختي ^ ^

اعتقد انه لا مجال لبيرناديت بأختيار المال "^ ^

فهي تريد العودة لمنزلها - قصرها - اليس كذلك ؟

و لكن اتعرفين ..

لو انك جعلتهم يسألونها بين امرين اثنين كما فعلتِ و لكن هذين الاثنين سيكونان ام

ماكس او المال ! لحتارت فعلاً على ما اعتقد !!

ام انكِ لا توافقينني بالامر ؟

الحقيقه لقد اندمجتُ مع البارت بشكلٍ او بآخر !! ههه

ننتظرك ^ ^

جانا

أهلا بك زهرة الربيع

يسعدني أن التكملة أعجبتك...

بيرناديت تريد المال .. وتريد العودة إلى قصرها ... خيارين صعبين ...
ومع ذلك ... لا يمكنني أن أقول أن اختيار المال بعيد ... فقد أعمى بصيرتها تماما ... ولا تدرين ما يمكن أن يحصل !

ماكس أو المال ؟ .. لا أوافقك بالأمر ...
فأنا لا أظنها كانت لتحتار ...
فصحيح أنها تحب ماكس - لوسامته وأمواله طبعا -
إلا أنها ستختار المال بلا ريب ...
نعم المعادلة واضحة .. بإمكانها بعد أن تحصل على المال .. أن تجد من هو أفضل من ماكس .. ما دامت تجري خلف الأموال والوسامة ...

اندمجت بالبارت ؟ .. جيد ...

البارت القادم .. بعد قليل

أشكرك على وجودك
ودمت بخير

heroine
31-01-2009, 16:03
التكملة:

.
.
.

نظرت بيرناديت إلى أدوات التنظيف الملقاة أمامها ... وقالت :ماذا يفترض بي أن أفعل بهذه الأشياء ؟!
قالت السيدة مارسيل:تنظفين فيها غرفة الجلوس.... ثم غرفة الـــ ...
قاطعتها بيرناديت بقولها:أنا لم أفعل ذلك مسبقا في حياتي !!
قالت السيدة مارسيل بلهجة مخيفة:والآن ستفعلين !!
بيرناديت بحدة:لن أفعل أيتها المتوحشة !!
السيدة مارسيل بغضب:نادني بهذا اللقب مرة أخرى وسترين عاقبته !
بيرناديت:وماذا ستفعلين ؟!؟ .. لست سوى سيدة متوحشة سمينة قبيحة !
أمسكت السيدة مارسيل ذراعها بقوة وقالت:أعيدها!
بيرناديت بجرأة:متوحشة !
نظرت السيدة مارسيل إلى عينينها بعمق وقالت:سأعاقبك بأعمال زائدة !!
أفلتت بيرناديت يدها منها وقالت:وكأنني سأصغي لك !! ... ثم أنا جائعة !! .. أريد أن آكل !
السيدة مارسيل:لن تأكلي شيئا قبل أن تنظفي غرف المنزل !
بيرناديت:ولكني جائعة !!


قال السيد بروس الذي دخل الغرفة لتوه:هذا كي تحسي بآلام الآخرين ..
نظرت نحوه .. فأكمل كلامه:أنت تجلسين في منزلك - في العادة- وتأكلين أشهى أنواع الطعام بينما غيرك يتعب ويكد ويشقى ليأكل لقمة واحدة على الأقل ولا يجدها - في بعض الأحيان-!
بيرناديت:وما شأني أنا بأولئك المشردين ؟
السيد بروس:شأنك أنك إنسان يجب أن يراعي مشاكل أخوته في الإنسانية !
بيرناديت:يكفي !! ... لا أريد أن أسمع المزيد من السخافات !!


......... : هيا للعمل!! هيا للعمل!!
أطلّ ليو بمرح من باب الغرفة وهو يردد تلك الكلمات ...
اقترب من بيرناديت وهو يبتسم وقال لها:مستعدة ؟
أجابته بحدة وهي تكتف ذراعيها:لا ! ... كما أنني لن أعمل !
ليو:هيا هيا بيري العبوسة .... لا تقولي كلاما كهذا !
بيرناديت:أتركني وشأني أيها .... السارق !
ليو بارتباك:أيها الــ ... ماذا ؟!
بيرناديت:أجل !! .. سارق !!


نظر ليو إلى السيد بروس والسيدة مارسيل -اللذان يرقبان الأمر باستغراب- مبتسما بارتباك وقال:إنها مجنونة !! ..
ثم أضاف سريعا وهو يمسك ذراع بيرناديت حاثّا إياها على إتباعه إلى حيث يذهب:سنباشر العمل بعد دقائق !!


وقف كلاهما في الممر .. وقال ليو مهددا : إياك أن تقولي ذلك مجددا !! .. فهمت ؟؟
بيرناديت:ليس لدي ما أخسره !! .. فكما أرى أنتم تحكمون القبضة علي جيدا ولن تتركوني وشأني .. لذلك .. لا مانع من إزعاج من يزعجني !!
ليو:هيا يا بيرناديت !! . لا تكوني شريرة هكذا !! ....
بيرناديت:وما المقابل ؟!؟ .. أستخرجني من هذا المكان ؟؟ أستعيديني إلى منزلي ؟! .......
توقفت بيرناديت عن الكلام فجأة .. واتسعت حدقتا عينيها بطريقة غريبة ...
سألها ليو : ما الأمر ؟!؟
قالت بلهفة كمن وجد كنزا:عندما كان عمّك يتحدث عن وجود خيارين وحيدين لي ... قال .. إما أن أختار المال .. أو أن أختار إنقاذ الناس وبالتالي أعود لعائلتي ..... إذن .. لو أنني لم أختر المال ... سأعود لعائلتي .. وبالتالي ... سيكون معي المال !! ...
ضحكت بسعادة .... فقال ليو:لا تفرحي كثيرا !
بيرناديت: لماذا ؟!؟
وضع ليو يديه في جيبيه ببرود وقال:لأنهما أفلسا !
وقع الخبر كالصاعقة على بيرناديت .... فقالت مسرعة:مستحيل !! .. ومن ثم ... أنا سأعود إلى ماكس .. هو لم يفلس !
ابتسم ليو بسخرية وقال:أنانية ! .... لم يهمك أمر إفلاس والديك ... بل اهتممت فحسب بالنظر إلى البديل .... ليكن في علمك أن خطيبك المغفل أفلس أيضا !!
بيرناديت:أنت كاذب ! ...
هز ليو رأسه نفيا وقال:أنا لا أكذب ! ....
ثم أعقب:أنت سطحية وساذجة يا بيري ... أترين الحياة في المال ؟ ... أخبريني ... بعد أن أدركت أن عائلتك وحبيبك الأسطوري قد أفلسوا ... ماذا ستختارين ؟
نظرت بيرناديت إلى الأرض بحزن ... وكادت تنطق كلمتها المعهودة " المال "
غير أن ليو قال:لا يا بيري ! ... ألا ترين حياتي مع لانا ؟ ... نحن نعيش في سعادة... ومع ذلك لسنا أغنى أغنياء العالم مثلك !! .... بت أدرك في الأيام الأخيرة أن الأثرياء حمقى وأغبياء ... ففي الوقت الذي يستطيعون فيه العيش بسعادة .. ينكدون الأمر على أنفسهم .. وينغصون حياتهم بطمعهم الدائم !! ... المال ليس كل شيء يا بيري ! .. ليس كل شيء ... تذكري هذه الكلمة !!
أضاف وهو يمعن النظر في عينيها:عليك أن تعملي ... كي تكسبي المال ... فلربما ولدت محظوظة ووجدت نفسك محاطة بالأموال .... ولكن الحياة عادة لا تقدم السعادة على طبق من ذهب ! .. فإن أردت الحصول على السعادة الحقيقية .. عليك أن تنتزعيها من الدنيا رغما عنها !! ... ابحثي عن السعادة الكامنة داخلك وسترين أنها لا تتمثل في المال ......
حدقت بيرناديت به باستغراب وفكرت بداخلها:"وكأنه ليس ليو الذي أعرفه !"
بينما أكمل هو:لا أنكر أنه إذا قدم أحدهم لك سيارة - على سبيل المثال -ستفرحين ... ولكن ... أظن - بل أكاد أكون متأكدا - أنك ستفرحين أكثر إذا ما شاركك أحدهم النزهة فيها ! .....
بيرناديت:إلا أنا .. فأنا لا أفرح إذا ما شاركني أحد نزهتي !
ليو:حتى لو كان ماكس !؟
ارتبكت بيرناديت من سؤاله .. إنه .. محق بطريقة أو بأخرى .. فكيف لها أن تخالفه ؟!
قال ليو بجدية بالغة:معي .. ومع لانا ... ستتعلمين البحث عن السعادة ... سترينها في كل قطرة عرق ستنزلق على جبينك تحت أشعة الشمس .. سترينها في وجوه الأطفال ... سترينها في وجهي !!
بيرناديت:أرجوك دعني وشأني !!
ليو:أبدا !! ....
ثم أضاف بمرح غريب خالف طريقة تحدثه الجدية قبل ثوان:والآن .. هيا للعمل !! .... في البداية ستعملين مع لانا .. اذهبي إليها ... إنها تنتظرك !
نظرت بيرناديت نحوه بعمق وفكرت بداخلها:" المال ليس كل شيء !! ... ذكرني بجيمس ! .. كان دوما يقول لي ذات الجملة ! ... ولكن ..... أنا لا أستطيع !! "

.
.
.

اضطرت بيرناديت إلى العمل ... بعد إصرار شديد من لانا .. وبعض الإرغام من السيد بروس وجوني ... وبعد إزعاج ليو المستمر !!

كانت تمسك بالـ " مكنسة " بطريقة مضحكة غريبة ... وبدأت في محاولة يائسة لتقليد ما تفعله لانا ...
واستمرت بالسعال لأن الغبار كان يدخل إلى أنفها الصغير عنوة !

وبعد دقائق عديدة أمضتها بيرناديت تنظف غرفة الجلوس... تبعت لانا إلى المطبخ لطهي الطعام معها بأمر منها ...

لانا:تفقدي حال الدجاجة في الفرن يا بيرناديت !!
بيرناديت:وماذا يعني هذا ؟
لانا:أنظري إليها فحسب ... وأخبريني إن كانت ناضجة أم لا !!
رمقت بيرناديت لانا - التي تقطع الخضار - بطريقة غريبة ... وقالت:وكيف أعرف أنها ناضجة ؟! ...
نظرت لانا نحوها باستغراب وقالت:ألا تجيدين الطبخ ؟!
هزت بيرناديت رأسها نفيا بطريقة مضحكة !
فبدأت لانا تخبرها عن الطريقة التي يمكنها بها معرفة إذا ما كانت الدجاجة ناضجة أم لا ...
وفي خضم ذلك ... احترقت الدجاجة داخل الفرن مما أدى إلى انتشار الدخان في أنحاء المطبخ !
عندها فقط ... أدركت لانا أنها تأخرت عن تفقد الدجاجة بسبب بيرناديت التي لا تفقه شيئا !

تلقت كلتاهما توبيخا شديدا من السيدة مارسيل التي دخلت المطبخ فجأة ...
فخرجتا من المطبخ ...

قالت بيرناديت:والآن أيتها الذكية ... ماذا سنأكل ؟
لانا:لا تلوميني !! ... فأنت من تسبب بذلك كله !
بيرناديت:وما شأني أنا ؟
تنهدت لانا وقالت بهدوء:حسنا .. هذا يكفي !! لنتجاوز هذا الأمر الآن .... سأذهب لأستريح قليلا ...
ثم ابتعدت عن بيرناديت متجهة إلى غرفة الجلوس .. وجلست على أقرب أريكة ..
تبعتها بيرناديت بصمت ... وهي تفكر بداخلها:"لماذا تجاوزت الأمر بسهولة هكذا ؟"
جلست هي الأخرى على إحدى الأرائك ... وقالت مرددة بصوت منخفض:أنا جائعة ومتعبة...
سمعت صوت السيدة مارسيل تقول من خلفها: التعب الحقيقي لم يبدأ بعد !
التفتت بيرناديت نحوها وقالت:وماذا الآن ؟؟ .. أنا لن أقوم بأي عمل حتى آكل شيئا ! فمعدتي فارغة !
مارسيل:هذا الأمر لا يهمني !! ... فأنت لن تأكلي شيئا قبل أن تنجزي أعمالك !! ..
أضافت وهي تنظر نحو لانا:أما أنت ... فهناك فطيرة بانتظارك في المطبخ !
ابتسمت لانا بامتنان .. بينما قالت بيرناديت معترضة :ولماذا هي وليس أنا ؟
مارسيل:لأنها أدت واجبها على أتم وجه ... أما أنت .. فلم تنظفي جيدا ... وتسببت في حرق الدجاجة .. ولا تحاولي الإنكار !
بيرناديت:لا !! .. هذا ليس عدلا !
ابتسمت مارسيل بسخرية وقالت:ليس عدلا ! ..هيه ! .. اسمعوا من يتحدث !
ثم أضافت بجدية:اذهبي إلى حيث ليو...إنه بحاجة إلى مساعدتك !!

.
.
.

ليو:هيا يا بيري !! .. نظفي بقوة !!
قالت بيرناديت بغضب - وقد كان منظرها مضحكا وهي تحاول تنظيف بقعة قوية على زجاج إحدى النوافذ ولكنها لم تكن لتنجح بذلك- : أنا ... أحاول !!
ليو:إذن حاولي بقوة !
ثم أضاف:بيري.. انتبهي إلى ......
قاطعته بقولها:يكفي ... أنت توترني بكلامك!
ما كادت أن تنهي جملتها حتى انكسر زجاج تلك النافذة!! ..
فصرخت بفزع ... ثم بألم لأن إحدى القطع جرحتها !! ....

نظرت إلى ليو الذي يتكئ على المكنسة مبتسما ببرود .. وقالت بحدة:لمَ لم تخبرني بأن الزجاج ليس سميكا ولا يحتمل ؟
ليو:كنت أحاول أن أخبرك ولكنك رفضت الاستماع إلي !
بيرناديت:أحمق !! .. ثم ... لم لا تحضر لي ضمادة لأغطي جرحي ؟!؟!
هز ليو كتفيه بلامبالاة وقال:وما شأني بك ! ... وفوق ذلك ... إنه ليس سوى خدش بسيط وليس بحاجة حتى إلا لاصق للجروح !

دخلت السيدة مارسيل فجأة لتتفقد العمل عندهما ...
فرأت الزجاج ملقى على الأرض فشهقت بفزع:من فعل ذلك ؟!؟
نظر ليو إلى بيرناديت بطرف عينه .. وبادلته هي النظرات نفسها ...
ثم قال كلاهما وهما يؤشران على بعضهما البعض: هو / هي !
ليو بغضب:لا تكذبي !!
بيرناديت:بل أنت لا تكذب أيها المخادع !!
ليو:كاذبة !
بيرناديت: مخادع !

السيدة مارسيل بنفاذ صبر:يكفي !! ... وليعترف أحدكما بفعلته وإلا عاقبتكما !
بيرناديت:قلت لك أنه هو من فعل ذلك !! .. لم لا تصدقيني؟!؟
ليو:ولماذا تصدقك أنت ولا تصدقني ؟!
السيدة مارسيل:ترفضان الاعتراف إذن ! .. سأعاقبكما بأعمال شاقة !! ...
ثم أضافت:وحتى لا تدخل الحشرات منزلي يتوجت عليكما أن تذهبا لشراء زجاج جديد !! .. وقبل ذلك .. عليكما أن تنقلا هذه الطاولة الخشبية إلى المستودع ثم تنظفان حظيرة الأغنام وتحلبان الأبقار !!
بيرناديت:كل هذا ؟!
السيدة مارسيل:أجل !! .... وعليكم أن تنجزا كل هذه الأعمال في غضون ساعة !!
ليو:وما ذنبي أنا ؟ ... أرجوك ... أكره التنظيف بقرب الأغنام !!
السيدة مارسيل:إذن لا شك أنك تفضل التنظيف قرب الأحصنة والأبقار !!
ليو بارتباك وهو يحرك يديه بطريقة عشوائية مضحكة:لا .. لا !! ... لا أريد أن أفعل ذلك !
السيدة مارسيل:أنا لم أقل أنك ستفعل ذلك .. بيرناديت هي من سيفعل !!
بيرناديت باستغراب ممتزج بالغضب:ماذا ؟؟ ... مستحيل أن أقوم بكل هذه الأعمال في يوم واحد !! ... أخاف على أظافري وبشرتي وشعري وصحتي !!
السيدة مارسيل:الأمر لا يهمني بتاتا !

ثم غادرت المكان وهي تقول:ابدآ حالا !!
ولكنها عادت إليهما ملتفتة عندما سمعت بيرناديت تقول بخفوت:متوحشة !!
فقالت بلهجة مخيفة:ستندمين !!

.
.
.

×عاشقة مكسات×
31-01-2009, 16:42
][حـ ـ ـجـ ـ ـز][...~!

بـ ـ ـآكــ

السلاام عليكم...]~
أهلين أختي heroine....
تكمله رآئعه...]~
تسلمين][يآالغلا][
لااع ـدمنآكـ
تقبلي مروري
,,ـأختك,,
×ع ـآشقة مكسـ~ـآتـ×

heroine
31-01-2009, 16:43
.
.
.

أمسك ليو طرف الطاولة الخشبية... أما بيرناديت فقد وقفت عند طرفها الثاني - المقابل لليو - وقالت:ألا يجدر بجوني أن يساعدك على حمل هذه الطاولة !! .. أنا لا أستطيع !!
ليو:بلى تستطيعين ... إنها ليست ثقيلة !! .. جربي ذلك فحسب !!
أمسكت بيرناديت طرف الطاولة ... ورفعتها مع ليو في اللحظة نفسها ...
ولكنها سرعان ما أفلتتها ليقع أحد أطرافها على رجل ليو - الذي كان يعتزم المشيء -
فصرخ ذاك الأخير متألما وقد وقع أرضا.. فاقتربت منه بيرناديت فزعة ..ودنت لمستواه وقالت:هل أنت بخير ؟ .. هل أنت بخير ؟
ليو: مؤلم !!
بيرناديت: لم أقصد !!
ليو:لم تكن الطاولة بهذا الثقل فلم أفلتها ؟!؟
نظرت بيرناديت إلى يدها .. وتحديدا إلى إصبعها البنصر الذي كسر ظفره .. وقالت:لقد كسرت ظفري !! .. أعلمت لماذا الآن ؟
ساعدته على النهوض فقال:حسنا !! .. حسنا .. فهمت !
سألته من جديد:أتشعر بالألم ؟!؟ .. أهو شديد ؟؟
ليو:لا ! .. هيا لنحمل الطاولة .. فأمامنا أعمال كثيرة وإن لم ننهها فستتراكم علينا أكثر فأكثر وستعاقبنا السيدة مارسيل !
بيرناديت:نعم !

ثم عاد كلاهما إلى موقعه ممسكا بالطرف الذي يخصه ..
قال ليو:بهدوء يا بيرناديت ... انتبهي لأصابعك حتى لا تكسري أظافرك وبالنهاية أكون أنا المتضرر الأكبر !
بيرناديت:حسنا ! ... سأنتبه جيدا !
بدت بيرناديت منهمكة جدا في محاولتها لحمل الطاولة بطريقة صحيحة لا تؤذي أيا منهما ..
راقبها ليو وهي على حالتها تلك ... فابتسم بينه وبين نفسه وهو يقول:" بدأت تتجاوب بعض الشيء . إنها فقط بحاجة إلى من يدفعها للعمل "

صرخ بها بعد ثوان بقليل من الغضب الساخر:هييي !! .. احمليها جيدا ...ماذا .. أتريدينني أن أحمل الطاولة أم أحملك ؟
بيرناديت بحدة:التزم الصمت يا ليو !! .. ثم إنني أبذل جهدي مع أنني فتاة رقيقة !
ليو بتهكم:أجل .. رقيقة !! .. وبل ورقيقة جدا !

.
.
.

انتهى كل من ليو وبيرناديت من تنظيف حظيرة الأغنام معا .. ثم حلبا الأبقار .. في وسط تقزز بالغ من بيرناديت التي ما انفكت تتذمر وتتذمر وتتذمر !
فقد كان الأمر صعبا عليها للغاية .. ولا يزال صعبا ...
فهي فتاة أمضت حياتها السابقة عائشة في ترف وبذخ ...
لم تدخل المطبخ مسبقا ... ولم تمسك بأداة تنظيف في حياتها ..
كما أنها لم تلمس بقرة أو غنمة مسبقا !! ... فأناملها الرقيقة لا تلامس سوى الحرير !

ما أصعب تلك اللحظات التي مرت عليها ...
صحيح أن ليو كان يلقي بدعاباته من وقت لآخر ليلطف الأجواء بينهما .. إلا أنه لم يفلح في تغيير أفكارها ..
فالطريق لا يزال طويلا وإن كان متعبا بالنسبة لها ...

.
.
.

غيرت بيرناديت ملابسها البسيطة .. وارتدت ملابسا أخرى لها القيمة ذاتها .. ولكنها نظيفة بعكس السابقة ...

وغير ليو كذلك ملابسه ...
واستعد كلاهما للخروج لشراء قطعة الزجاج للنافذة ...
أخبرتهما السيدة مارسيل بقياساتها ... و أعطتهما قطعا نقدية لشرائها...
فطلب منها ليو قطعا نقدية أخرى ليشتري له ولبيرناديت شيئا بسيطا يأكلانه .. فوافقت على ذلك ...

.
.
.

مشت بيرناديت بجانب ليو الذي راح ينظر هنا وهناك باحثا عن ذلك المحل الذي أوصفته إياه مارسيل ...
همست بيرناديت بصوت منخفض:أنا جائعة !! .. أيمكنك أن تشتري لي طعامي الآن ؟!؟
نظر نحوها بهدوء ثم قال : حسنا !
ثم سارا نحو أحد المطاعم البسيطة ...
ابتاع ليو منه فطيرتين ...
قدم واحدة لبيرناديت التي قالت:ما هذا ؟ ... ظننت أني سآكل شيئا محترم !!
ليو:لا تتذمري !
بيرناديت: والدي يقدم مثل هذه الفطائر إلى كلاب الحراسة !! .. مستحيل أن آكلها !!
رمقها بجدية مخيفة .. فسكتت على مضض ...

جلس كلاهما على أحد المقاعد وهما يأكلان ...
وفي غضون أقل من دقيقة كان ليو قد أنهى فطيرته ... أما بيرناديت فقد كانت تنظر إلى خاصتها بتقزز ....
فقال لها ليو:جربي تذوقها فحسب ... هيا .. جربي !!
نظرت نحوه لبرهة من الزمن ... ثم أغمضت عينيها ... وبدأت بتقريب الفطيرة من فمها ببطء ...- فقد كانت مترددة كل التردد في أكلها - .... غير أن ليو دفع بيدها بسرعة وفجأة ... فوقع طرف الفطيرة في فم بيرناديت التي كادت تبزقها وترميها ... ولكن ليو شد يده على الفطيرة مرغما بذلك بيرناديت على تذوقها ...
فقضمت بيرناديت قضمة صغيرة منها ...
وراقبها ليو بهدوء وهو يبتسم ...
وبعد ثوان قليلة ... قالت بيرناديت : إنها ...... لذيذة !!
ليو:ألم أقل لك ؟ ....
قالت بيرناديت كما لو أنها ترفض تصديق الحقيقة :ولكنها بسيطة ... وشكلها .... !!
ليو:المظاهر لا تهم أبدا ..
بيرناديت:ولكن ليس في كل شيء !
ليو:إذن أنت تعترفين !
بيرناديت:تقريبا !
قال بمرح:ثقي بأنك ستعترفين بالحقيقة أكملها .. فالمظاهر لا تهم .. في كل شيء !!
بيرناديت:ثقافتك محدودة يا ليو !!
ليو:بل أنت!
بيرناديت:أتحدث بجدية ... ماذا لو كنت مثلا خطيبا تريد الخطبة في مجموعة كبيرة من الناس.. أكنت لترتدي ملابسا رثة ؟!؟ ..
أجابها ليو بالنفي ... فقالت:أرأيت ؟؟ .. إذن .. المظاهر تهم أحيانا !!!
ليو:ربما !

مرت فترة صمت بينهما ... وكانت بيرناديت تأكل بهدوء .. وفي ذات الوقت كانت تركز نظرها على المارة أمامها ...
وتساءلت بعد ثوان:كيف اجتمعت كل هذه الجنسيات في مكان واحد ؟ ... كيف يقبل فرنسي أن يعيش مع إيطالي من الطبقة العاملة .. أو حتى العكس ... كيف يعيش الهندي مع الأميركي .. والعربي مع الياباني ؟؟
ليو:إنه التعايش السلمي بين الشعوب ... وذلك إن دل على شيء فإنه يدل على أن الأغنياء بوسعهم العيش مع الفقراء أيضا...
بيرناديت:مستحيل ! . لا يوجد غني بالعالم يتمنى العيش مع الفقراء !!
ليو:لا تطلقي أحكامك الشمولية هذه .. فكثير من الناس لا يمتلكون نفس طريقة تفكيرك ....
بيرناديت:حسنا إذن ...

سكتت واتسأنفت أكل فطيرتها ...
وأثناء ذلك ... تقدم منهما طفل صغير ترتسم البراءة على محياه
كان حافي القدمين .. ويرتدي ملابسا بسيطة تليق بمقامه الأكثر بساطة...
دار الطفل حولهما ... ثم اقترب من بيرناديت في وسط دهشتها وقال: يـــاه !! كم تمنيت يوما أن آكل مثل هذه الفطيرة !! .. أنا أرى الناس كل يوم يشترون مثلها .. لا شك أنها لذيذة .. ولكن ....
ظهر الحزن على ملامح وجهه فأكمل:ولكني لا أستطيع أن أشتري مثلها فهي باهظة الثمن !!
دهشت بيرناديت ... وللحظات ... شعرت بالشفقة عليه ...
إنه بريء ومسكين .... ليتها تستطيع إسعاده .. ليتها تستطيع إعادة البسمة إلى وجهه البريء ...
ولكن .. لماذا تفكر بهذه الطريقة ؟ ...
أحقا هي تشفق عليه ؟؟

كاد ليو أن يقول لذاك الطفل شيئا ... غير أن تصرف بيرناديت في تلك اللحظة فاجأه ...
فقد قدمت بقية الفطيرة إلى الطفل بشيء من التردد ... وقالت بهدوء:خذها أيها الصغير ...
الطفل بسعادة:حقا يا آنسة؟ .. هل أنت جادة ؟
هزت بيرناديت رأسها بلطف وقالت:ما اسمك ؟
الطفل:اسمي ويل ...
ابتسمت بيرناديت بلطف وبطريقة عذبة جدا ...
فراقبها ليو ودهشته تزداد ثانية بعد ثانية ... ولكنه سرعان ما تغلب على دهشته .. وارتسمت ملامح الهدوء على وجهه .. فابتسم وقال بداخله:" وجه آخر لبيري العبوسة ! لم أكن أظن بأني سأرى ابتسامة حقيقة منها !"

غادر الطفل وهو يلوح لبيرناديت - بعد أن شكرها - ...
تحركت مشاعر بيرناديت بسبب ابتسامة ذاك الصغير ...
إنه بريء .. نعم بريء ... أفهل يستحق ما يعانيه ؟!؟

بعد مغادرته سأل ليو بيرناديت:لم ؟ ... لم فعلت ذلك ؟
نظرت بيرناديت نحوه بحزن وقالت : إنه ....
لم تستطع أن تنهي كلامها فقد نهضت قائلة بفزع : سنتأخر !!
ألقى ليو نظرة سريعة على ساعته ونهض قائلا بفزع هو الآخر:سنتأخر فعلا !! .. هيا ... فلنبحث عن المتجر سريعا !!

.
.
.

اشترى ليو الزجاج المناسب ...
وفي طريق عودته للمنزل مع بيرناديت ...
كان ينظر لها بين الفينة والفينة ...
ثم قال:خذي .. احملي قطعة الزجاج عني فقد تعبت !!
بيرناديت:أنت رجل ولا تتعب .. لذلك أبقه معك !!
ليو:هيا احمليها وإلا أخبرت السيدة مارسيل أنك كنت تلهين طيلة خروجنا من المنزل !
بيرناديت:حقا ؟... وأنا سأخبرها ببساطة أنك كاذب !!
سكت ليو وقد أفحمته بيرناديت بجوابها ...

وصل كلاهما إلى المنزل بعد دقائق قليلة ...
وقدما اللوح الزجاجي للسيدة مارسيل .. فطلبت تلك الأخيرة من ليو أن يركبه ... وطلبت من بيرناديت العودة لأعمالها ...
غير أن بيرناديت رفضت العمل وبقوة - بحجة تعبها - !! ... ومع ذلك .. استطاعت مارسيل إرغامها في النهاية ..
فها هي بيرناديت تعمل وتعمل تحت رحمة السيدة مارسيل ...
وكانت في كل خطوة تخطوها تتخيل معاناة العالم ... وتتذكر أحوال الخدم في منزلها ...
ومع ذلك ... لم يزدها ذلك سوى إصرارا على أفكارها ..
ولكن ... أحقا هذا هو ما كنت تشعر به بيرناديت ؟؟
أم أنها فقط كانت تحاول أن تقنع نفسها به ؟
من يدري ؟!؟

.
.
.

يتبع في البارت القادم

قلب نيجي
31-01-2009, 16:49
واااااااااااو بارت رائع

كاد ليو أن يقول لذاك الطفل شيئا ... غير أن تصرف بيرناديت في تلك اللحظة فاجأه ...
فقد قدمت بقية الفطيرة إلى الطفل بشيء من التردد ... وقالت بهدوء:خذها أيها الصغير ...

اخير بيرى تغيرت لقد بدات اتعاطف معها
وايضا صغيرى ليو انه يؤثر في الناس بطريقه راااااااااااائع
>>>>مادخل ليو>>>> ليس له دخل ولكن هو صغيرى واحب ان امدحه<<<<

ليو:هيا احمليها وإلا أخبرت السيدة مارسيل أنك كنت تلهين طيلة خروجنا من المنزل !
بيرناديت:حقا ؟... وأنا سأخبرها ببساطة أنك كاذب !!
سكت ليو وقد أفحمته بيرناديت بجوابها ...

اختى هيروين ارجوكى اوصلى هذه الرساله الى بيرى حسنا
بيرى لاتقولى عن صغيرى انه كاذب والا غيرت رائي فيكى وقلتك هل تفهمين :mad::mad::mad:

اشكرك على البارت الرئع
اختك
قلب نيجي

مَرْيَمْ .. !
31-01-2009, 17:22
مرحبا هيرو...
كيف حالك عزيزتي؟؟

اشتقت إليك كثيـــــــــــــــرا
كيف حال الدراسة معك....

لم يفتني الكثير...
تكملتان وحسب...

كانتا شيقتان جدا...
خصوصا وأن بيري بدأت تحس قليلا بمدى معاناة الفقراء

فاجأتني ردة فعلها إثر قدوم الطفل...
لم أكن لأتوقع أن تقدمها له...

أعجبتني كل كلمة قرأتها...

ليو... لا زالت شخصيته تعجبني...
بجديته ومرحه...

تذكرت شيئا...
جوني قال في البداية... أنه سيغير بيري
صحيحي أنه لم يظهر منذ مدة...
لكن أحس أن له يدا بما يحدث...

على كل هي مجرد تعليقات
بانتظار الفصل القادم
أرجو أن تعذري قصري ردي...

لأنني لست في مزاج جيد...

في أمان الله

رحمة الايمان
02-02-2009, 16:04
أهلا رحمة ...
لا بأس بحالي ....

أتعلمين ... بما أن مزاجي شبه معكر ... فإني سآخذ بمقولة الحكماء ... حين يقولون:لا تجادل الأحمق فقد يخطئ الناس في التفريق بينكما ...
ومع ذلك ... الصوت المزعج هو الذي يحطم الزجاج ...
ولو أنك تستطيعين تغيير اسم القائمة لغيرتها ...
وأنا لست مخطئة ...
والمؤسف أني لا أتلقى من دروسا من الأشرار الأقل شأنا مني ...
والمؤسف أكثر - بالنسبة لك - أني لم أشعر بالغيظ أبدا ... ولم أخسر الحرب ...
- - على فكرة .. أنت وقعت اليوم في مشكلة مع مزاجي السيء --

سيتفقان على ألا يتفقا ؟!؟ .. .أعجبتني هذه ...

ما هذه المخطات الشريرة .. أعان الله أليكس عليك ...

أجل .. كانت بيرناديت ستكون في اسم كان وخبرها ومشتقاتها أيضا ...

أضحكك ليو ؟!؟

لربما كانت تقصد جيمس .. ربما ... من يدري ؟!

معك حق فيم قلته بشأن بيري .

نعم .. أقصد بلؤم.. خطأ مطبعي ... شكرا على التنبيه ...

أنا لا أوافقك الرأي بشأن تعلمينني ...
فيجوز الوجهين بها .. غير أني استعملتها على أساس تلك الأحاديث القصيرة التي تنتهي بسرعة وبحاجة لإيقاع سريع ...
فهي تقريبا مثل كلمة: تعرفينني ...

ليو فعلا صارم حين يريد ذلك ..

نعم .. يوجد سر .. ولكنه بسيط وفلسفي بعض الشيء ...

واضح سيدي ! .. ألديك أوامر أخرى ؟! ( مش تصدقي حالك ! )

مع السلامة

مرحبا هيوين .....كيف هو حالك ....و كيف مزاجك ؟

اوافقك تماما في المقولة و لكن هل ترين هنا احمقا لتجادليه ....بالنسبة لي .....انا لم ارى احدا ...

بالراحة ....بالراحة على اعصابك ....اتلفتها ...و انا واثقة من ان ردك لم يكن الا لانك مغتاظة كالاطفال حتى انك لم تتحدثي عن المواضيع التي نفيتها و لم تناقشيها بهددوء كعادتك ....و عدت تتصرفين عادي في الجزء الباقي يا مغتاظة ....

له له له له .....قلَبتُها جد بالفعل ....
حقا وقعت مع مزاجك و لكن انا لست افضل حالا منك ....دخلت لكي اكتب و حسب فغدا ايضا فرض في العلوم ....يبدوا انني لم انتهي منها ....ثم ان الظروف هذه الايام اسوء من سيئة ....


مرحبا هيوين ......كيف حالك؟ (انفصام في الشخصية ) ....آمل انك بخير يا جدتي الغالية ...

ليو و بيري .....اكيد سيتفقان على ان لا يتفقا فالامر واضح .....و لكن بجدية قد يتفقا فعلا ...

هذا واحد من المخططات للايقاع به ....فماذا بالبقية ...
لكن لحظة تدعين الله كي يعين اليكس علي ....ما هذه الخيانة يا جدتي ...سابكي و لن احدثك ثانية (فجاة صرت حساسة )

اسم كان و خبرها و مشتقاتها ....ههه.....الن تتدخل مشتقات الحليب .....ههه اعذري جنوني فانا مجنونة رسمي و لدي الوثائق

من يدري ؟ ...من يدري ؟....الن تملي ....و لكني شبه واثقة من انها قصدت جيمس ...
و من فضلك جدتي بلش من يدري


و يا جدتي ما بك ....انا لست سيدك بل سيدتك ...
يجدر بك القول ....حاضر سيدتي هل لديك اوامر اخرى ؟....
اجل لدي أوامر أخرى :حسّني من مزاجك باي طريقة ....حتى لو كانت خوض شجار ممتع ....(طريقة مجربة و ناجحة 100 بال 100)

تعلمين بما ان المزاج حدث و لا حرج و الدفتر بانتظاري لكي أحقظ كل سبر فيه ساختصر و اعلق على اهم الاهم ....مفهوم و لا تلوميني ؟


السيد بروس .......يدكرني بجد الهمستر في همتارو الذي يحبه اخي لاقصى الحدود ...
لكنه يشبه فعلا ليو ...

بيرناديت مسكينة اي اعمال هذه . ....و ....ياع ....حلب الابقار لن افعل هذا و لو على جثتي ...

و ليو المزعج ...

بالمناسبة تخلى قليلا عن ازعاجه بجديته تلك التي تعجبني ...

اما تصرف بيري مع الططفل فعنما اشفقت عليه علمت انها ستفعل ....و لكن لو لم تذكري تلك الكلمة لما توقعتها ...

و تعجبني ايضا جراة بيري بقولها متوحشة

لكن ما اثار استغرابي هو اهتمام بيري بليو عندما سقطت عليه الطاولة طبعا بسببها ...

و ايضا قرات اسمي في احد السطور كتبت الرحمة فعندما اقول انا مشهورة فلا اقولها هكذا ...
لكني لا اذكر السطر لاني رددت بسرعة و لم اعد قراءة البارت على غير عاداتي

8 سطور للرد على تكملتين ....صرت اكبر بخيلة و لكن الوقت ابخل ...

على كل ....دمت بخير و آسفة جدا لللازعاج ....و على كل شيء جدتي ...

و شكرا ....

تحياتي ..

حرر في 2/2/2009 ب: بلادي
على الساعة 7 و 4 دقائق بتوقيت الشرق الاوسط

الامضاء :
انكسر القلم عذرا ...

البصمة :
نفذ الحبر فليس لدي حظ

semsem16
03-02-2009, 21:36
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

مرحبا أختي هيروين ، كيف الحال ؟؟ إن شاء الله بخير ..

ماذا عساي أقول ؟؟ أنا متأخرة -- بأكثر من العادة هذه المرة !!! -- لظروف صحية و دراسية ..

المهم ، كل ما هنالك أني قرأت التكملة التي قد كتبتِها في الصفحة 9 و قد أحببتها ...

سأعود متى استطعت لإتمام القراءة و التعليق ....

mes salutations

heroine
11-02-2009, 18:52
واااااااااااو بارت رائع

اخير بيرى تغيرت لقد بدات اتعاطف معها
وايضا صغيرى ليو انه يؤثر في الناس بطريقه راااااااااااائع
>>>>مادخل ليو>>>> ليس له دخل ولكن هو صغيرى واحب ان امدحه<<<<

اختى هيروين ارجوكى اوصلى هذه الرساله الى بيرى حسنا
بيرى لاتقولى عن صغيرى انه كاذب والا غيرت رائي فيكى وقلتك هل تفهمين :mad::mad::mad:

اشكرك على البارت الرئع
اختك
قلب نيجي

أهلا بك قلب نيجي

يسعدني أن البارت أعجبك .. وأشكرك على الإطراء.

امدحي صغيرك كما تشائين .. يبدو أنك مخلصة له ...
ولكن .. ليس من الضروري أن يكون تصرف بيري ذاك دليلا على تغيرها ...فبنظري ... أي شخص في قلبه ذرة مشاعر - وإن كان مغرورا ومتكبرا - كان ليتصرف مثلها -

وصلت رسالتك .. وبيري تجيبك بكل برود:لا أهتم ... جربي أن تقتليني فحسب . ( أرأيت كم هي باردة)

دمت بخير

heroine
11-02-2009, 18:54
مرحبا هيرو...
كيف حالك عزيزتي؟؟

اشتقت إليك كثيـــــــــــــــرا
كيف حال الدراسة معك....

لم يفتني الكثير...
تكملتان وحسب...

كانتا شيقتان جدا...
خصوصا وأن بيري بدأت تحس قليلا بمدى معاناة الفقراء

فاجأتني ردة فعلها إثر قدوم الطفل...
لم أكن لأتوقع أن تقدمها له...

أعجبتني كل كلمة قرأتها...

ليو... لا زالت شخصيته تعجبني...
بجديته ومرحه...

تذكرت شيئا...
جوني قال في البداية... أنه سيغير بيري
صحيحي أنه لم يظهر منذ مدة...
لكن أحس أن له يدا بما يحدث...

على كل هي مجرد تعليقات
بانتظار الفصل القادم
أرجو أن تعذري قصري ردي...

لأنني لست في مزاج جيد...

في أمان الله

أهلا بك بلايم ...
أنا بخير والحمد لله .. وأنت ؟

اشتقت لك كذلك ...
الدراسة ؟ .. متعبة بعض الشيء ... أو بالأحرى .. المدرسة كلها مرهقة بالنسبة لي في الأيام الأخيرة ..

تقريبا بدأت بيري تحس ...
لا أظن أن أمر تقديمها لذلك الطفل كان غريبا ...

جوني له يد - تقريبا- بما يحدث ... ولكن دوره ليس قويا كدور ليو مثلا أو لانا .... فالقصة ستنتهي بعد أقل من خمسة بارتات حسب اعتقادي.

لا داعي للاعتذار ..

والبارت سيكون قريبا بإذن الله

دمت بخير

heroine
11-02-2009, 18:58
مرحبا هيوين .....كيف هو حالك ....و كيف مزاجك ؟

اوافقك تماما في المقولة و لكن هل ترين هنا احمقا لتجادليه ....بالنسبة لي .....انا لم ارى احدا ...

بالراحة ....بالراحة على اعصابك ....اتلفتها ...و انا واثقة من ان ردك لم يكن الا لانك مغتاظة كالاطفال حتى انك لم تتحدثي عن المواضيع التي نفيتها و لم تناقشيها بهددوء كعادتك ....و عدت تتصرفين عادي في الجزء الباقي يا مغتاظة ....

له له له له .....قلَبتُها جد بالفعل ....
حقا وقعت مع مزاجك و لكن انا لست افضل حالا منك ....دخلت لكي اكتب و حسب فغدا ايضا فرض في العلوم ....يبدوا انني لم انتهي منها ....ثم ان الظروف هذه الايام اسوء من سيئة ....


مرحبا هيوين ......كيف حالك؟ (انفصام في الشخصية ) ....آمل انك بخير يا جدتي الغالية ...

ليو و بيري .....اكيد سيتفقان على ان لا يتفقا فالامر واضح .....و لكن بجدية قد يتفقا فعلا ...

هذا واحد من المخططات للايقاع به ....فماذا بالبقية ...
لكن لحظة تدعين الله كي يعين اليكس علي ....ما هذه الخيانة يا جدتي ...سابكي و لن احدثك ثانية (فجاة صرت حساسة )

اسم كان و خبرها و مشتقاتها ....ههه.....الن تتدخل مشتقات الحليب .....ههه اعذري جنوني فانا مجنونة رسمي و لدي الوثائق

من يدري ؟ ...من يدري ؟....الن تملي ....و لكني شبه واثقة من انها قصدت جيمس ...
و من فضلك جدتي بلش من يدري


و يا جدتي ما بك ....انا لست سيدك بل سيدتك ...
يجدر بك القول ....حاضر سيدتي هل لديك اوامر اخرى ؟....
اجل لدي أوامر أخرى :حسّني من مزاجك باي طريقة ....حتى لو كانت خوض شجار ممتع ....(طريقة مجربة و ناجحة 100 بال 100)

تعلمين بما ان المزاج حدث و لا حرج و الدفتر بانتظاري لكي أحقظ كل سبر فيه ساختصر و اعلق على اهم الاهم ....مفهوم و لا تلوميني ؟


السيد بروس .......يدكرني بجد الهمستر في همتارو الذي يحبه اخي لاقصى الحدود ...
لكنه يشبه فعلا ليو ...

بيرناديت مسكينة اي اعمال هذه . ....و ....ياع ....حلب الابقار لن افعل هذا و لو على جثتي ...

و ليو المزعج ...

بالمناسبة تخلى قليلا عن ازعاجه بجديته تلك التي تعجبني ...

اما تصرف بيري مع الططفل فعنما اشفقت عليه علمت انها ستفعل ....و لكن لو لم تذكري تلك الكلمة لما توقعتها ...

و تعجبني ايضا جراة بيري بقولها متوحشة

لكن ما اثار استغرابي هو اهتمام بيري بليو عندما سقطت عليه الطاولة طبعا بسببها ...

و ايضا قرات اسمي في احد السطور كتبت الرحمة فعندما اقول انا مشهورة فلا اقولها هكذا ...
لكني لا اذكر السطر لاني رددت بسرعة و لم اعد قراءة البارت على غير عاداتي

8 سطور للرد على تكملتين ....صرت اكبر بخيلة و لكن الوقت ابخل ...

على كل ....دمت بخير و آسفة جدا لللازعاج ....و على كل شيء جدتي ...

و شكرا ....

تحياتي ..

حرر في 2/2/2009 ب: بلادي
على الساعة 7 و 4 دقائق بتوقيت الشرق الاوسط

الامضاء :
انكسر القلم عذرا ...

البصمة :
نفذ الحبر فليس لدي حظ

أهلا رحمة ...
أنا بخير ... وكذلك مزاجي ....

لا بد أن تري نفسك يوما ما .

لا زلت غارقة بأوهامك .. مسكينة !

الظروف سيئة عندي كذلك .

من يدري؟ . قد يتفقان .

حساسة على غفلة !

مجنونة وأنا واثقة بذلك .. فلا ضرورة للوثائق.

من يدري إن كنت سأتخلص من " من يدري؟ " ...... -- حقيقة لا أستطيع التخلص منها --

أدخل شجارا ؟ ... أظنه يزيد المزاج سوءا وليس العكس .

بروس يذكرك بـــ .. بماذا ؟ ...
ما هذا يا فتاة ؟
شبيهه بأي شيء .. ولكن بهامستر !

أحسست بمعاناة بيري إذن .

كل استغراباتك ستنجلي لاحقا .. فلم يتبق للقصة الكثير .

أنا كتبت الرحمة ؟ ... لم أنتبه ! ..... ولكن يبدو حقا أنك مشهورة .

حسنا !! .. اعتذري مرة أخرى وســـ .............. لن أفعل شيئا !!

ما كل هذه التوثيقات ؟ ....تحرير وإمضاء وبصمة !

أشكرك على وجودك وإبداء رأيك

ودمت بخير

heroine
11-02-2009, 19:00
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،

مرحبا أختي هيروين ، كيف الحال ؟؟ إن شاء الله بخير ..

ماذا عساي أقول ؟؟ أنا متأخرة -- بأكثر من العادة هذه المرة !!! -- لظروف صحية و دراسية ..

المهم ، كل ما هنالك أني قرأت التكملة التي قد كتبتِها في الصفحة 9 و قد أحببتها ...

سأعود متى استطعت لإتمام القراءة و التعليق ....

Mes salutations

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

أهلا بك سمسم .... أنا بخير وأنت ؟؟؟ .. يبدو أنك منشغلة بالدراسة ...

سلامتك

يسعدني أنك أحببت تلك التكملة ....

وأشكرك على وجودك

دمت بخير