PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : الصديقات العربيات (أكشن ، مغامرات ، رومانسي ، كوميدي )



صفحة : [1] 2

اللهيب الحارق
17-09-2008, 13:22
بسم الله الرحمن الحريم


كيفكم ؟


اليوم موضوعي مرررره حلو قصه جميله من تأليفي :

استيقظت سماره لتتشاجر مع سماره كالعاده، بينما ساره تفطر بهدوء دخلت سماره و هي تخطط لشيء شرير :مكر: صبت الماء على ساره أختها التوأم وركضت للخارج وساره تلحقها وهي غاضبه :mad: وكالعاده يعود توم و جيري للشجار ....

الأم : يكفي يا بنات
ساره : أمي لقد سكبت علي الماء
سماره : كنت أحاول أن أشرب فحسب
الأم : حسناً يكفي اليوم ستدخلا المدرسه
ساره و سماره : المدرسه ؟؟؟! :eek:
ساره : لكني لا أريد أن أذهب إلى المدرسه
سماره : ستتاح لي الفرصه لأنفذ المزيد من المكائد ههههه :مكر:
ساره : لكني لم أدخل المدرسه من قبل
الأم : يا عزيزاتي المدرسه جميله ستتعلمون و تكبرون و ستمرحون مع أصدقائكم
ساره و سماره : أصدقائنا ؟ :confused:
الأم : أجل ، وهيا الآن لتردتيا ملابسكما وتنتظران حافلة المدرسه
ساره و سماره : حسناً
ساره : هل تعتقدين أن المدرسه جميله ؟ وماذا تعني أمي بأصدقائنا ؟
سماره : أظن أن المدرسه جميله و أظن أن أمي تعني بأصدقائنا لعبه أو مكان
ساره : ربما
الأم : كفاكما حديثاً وهيا بنا
ساره : أمي هل لكِ أن تأتي معنا
الأم : حسناً
سماره : أمي اجعلي أبي هو من يوصلنا اليوم
الأم : حسناً
__________________________________________________ _______
ساره: http://www.x66x.com/download/39948d101ae7d269.png (http://www.x66x.com)
سماره: http://www.x66x.com/download/119948d101ae64024.jpg (http://www.x66x.com)
__________________________________________________ _______
في مكان ثاني :-
ندى : اليوم سأذهب للمدرسه أنا متحمسه ههه :D
الام : رائع يا ندى أغنية جديده ألفتها ههههه ;)
ندى : لا بد أنني سأجد أحداً يحب الغناء مثلي
الأم : وماذا عن الأزياء ؟
ندى : بالطبع ههه
الأب : هيا يا ندى لقد حان الموعد
ندى : أجل هههاي ::سعادة::
الأم : أجوا أن تظلي هكذا
__________________________________________________ _____
ندى : http://www.x66x.com/download/228048d101ae47b1d.jpg (http://www.x66x.com)
__________________________________________________ _____

في بيت أحلام :-

الأم : أحلام يا أحلام ، أحلااااااااااااااااااااااام
أحلام : ها..ها ... نعم ، ماذا هناك
الأم : لقد طرت من جديد في أحلام اليقظة
أحلام : كنت أفكر فحسب في المدرسه كيف ستكون ؟ :rolleyes:
الأم : ستكون رائعه ، وإذا درستِ بجد سيتحقق حلمكِ وتصبحي مضيفة طيران ::جيد::
أحلام : هاااااا رائع .. ::سعادة::
الأب : يكفي حديثاً وهيا بنا
__________________________________________________ ______
أحلام : http://www.x66x.com/download/238448d101ae13b3f.jpg (http://www.x66x.com)
__________________________________________________ _______

في الحلقة القادمه سنرى كيف سيكون رد الفتيات عندما يرون المدرسه وسوف تمر الأيام ويصبحن فتيات جميلات و مراهقات لذا تابعونا ....

سحر الغراام
17-09-2008, 13:27
القصة حللوةة
وبالانتظار

Łost Moon
17-09-2008, 13:39
القصّة حلوة جدا.........^^ طفوليّة أيضا .......:)
أنتظر المزيد^^

بستان الورود
17-09-2008, 13:54
رائعه

انتظر باقي القصة

اللهيب الحارق
17-09-2008, 22:09
غذاً بإذن الله سأكمل بارت جديد

لفته
18-09-2008, 07:41
:

..سلآلآلآلآلآلآلآلآلآلآمـ..

..كيفكـ؟؟

وش اخبارك؟؟

ان شاء الله بخيرـر..

..مشكوره حبو ع القصه الروعهـ..

..ونتظر البارت الجاي بفارغ الصبر..

:

مع حبي
لفته..

:

اللهيب الحارق
18-09-2008, 14:58
عند وصول الجميع إلى المدرسه أصيب الجميع بالذهول ثم الإرتباك و الخوف

ساره وسماره : نريد العودة يا أمي
الأم : أولم تكونا سعيدتين
ساره و سماره : نريد العودة أرجوكِ
الأم : جميعنا كنا هكذا هيا بنا
__________________________________________________ _________________
ساره وسماره : العمر 5
__________________________________________________ _________________
ندى : احم احم .... لم تكن في مخيلتي هكذا اهيء
الأم : هههه هيا بلا خوف
ندى: حـ...حسـ....حسناً
__________________________________________________ __________________
ندى: العمر 5 ونصف
__________________________________________________ __________________
أحلام : يا إلهي ما هذا ؟
الام : كوكب المريخ ههههه
الأب : هيا بلا تسكع فلتذهبي سنظل معكِ إلى أن تجدي صفكِ حسناً ؟
أحلام : حسناً ، ولكن يا أمي كنت أظنه كوكب أكشن ( من قناة سبيستون )
__________________________________________________ __________________
العمر: 4 ونصف
__________________________________________________ __________________

دخل الطلاب جميعهم إلى الصف :-

المعلمه : مرحباً يا صغيرات
الطلاب : مرحباً معلمتنا الفاضله
المعلمه : كيف حالكن ؟
الطلاب : بخير و الحمد لله
المعلمه : الحمد لله ، سوف أتعرف عليكم جميعاً
__________________________________________________ ___________________
المعلمه (أمل)،(35) : http://www.mexat.com/vb/attachment.php?attachmentid=596167&stc=1&d=1221744683
__________________________________________________ ___________________

جلست أحلام بجانب ساره و ندى بجانب سماره وتعرفن على بعض و في الفسحه لعبن معن

أحلام : أنا أتمنى أن أكون مضيفة طيران
ندى : وأنا أتمنى أن أكون مصممة أزياء و لدي مرسم أعلق فيه الصور و اللوحات
ساره : وأنا اتمنى أن أكون معملة أطفال
سماره : و أنا أتمنى أن أكون مدربه رياضيه حتى أكسر عظام
الجميع : هاهاهاها
__________________________________________________ ___________________
ومرت 10 سنين على صداقة الصديقات العربيات وأصبحن في الصف التاسع أو الأول ثانوي
__________________________________________________ ___________________
في بيت ندى :-
ندى : هذه حفله بسيطه لنا نحن الأربعه بمناسبة مرور 10 سنين على صداقتنا
أحلام : لا أصدق أنه قد مرت عشر سنين على صداقتنا
سماره : بل صدقي ههه
ندى : بالمناسبه أين ساره ؟
أحلام : أو لا تعلمين تأخرت كالعاده في تصفيف شعرها ههههه
ندى : توبيخ المعلمه لها على مداره 10 سنين لم يغيرها ههههه
ساره : في البدايه كانت تتأخر في تحضير أغراضها و الآن في تصفيف شعرها ههههههههه
سماره : أعذروني على التأخير يا فتيات
ساره و ندى : نحن معتادات
أحلام : أتمنى قبل أن أموت أن تأتي يوم واحد في الموعد و بدون تأخير
سماره و ندى : هههههههههههههههه
ساره : حسناً لم أتاخر كثيراً
ندى: حسناً تأخرتي ساعة و نصف فحسب
سماره : يكفي حديثاً و هيا بنا لنحتفل
قطعوا الكيك و وقدموا الهدايا لبعض ثم خرجوا للمول ...........
في المرة القادمه سنرى ماذا سوف يحدث يا ترى في المول ؟ وهل ستكون هذه بداية المغامرات ؟ انتظرونا في المرة القادمة

اللهيب الحارق
18-09-2008, 17:33
شو ما عجبكم البارت الجديد ؟

بستان الورود
19-09-2008, 06:29
لا رووووووعة


مشكووووووووووووورة على البارت الجديد


انتظر البارت القادم

Łost Moon
19-09-2008, 08:08
كتير حلو....^^
خصوصا الصديقات بعد أن كبروا... :)
مشكورة وننتظر المزيد^^

سحر الغراام
19-09-2008, 09:06
الباااارت رووووعة بجنن
وخصوصي لما كبروا
آسفة على التأخير ولكن الجهاز بدى معقد بعض الشيء في هذه الفترة وسيقل تواجدي عن المنتدى
انتظر الباارت الجاي
سلام

لفته
19-09-2008, 11:12
:

..يسلموـو حبوـو..لآهنتيـ..

..وأكيدـد بـ ع ـد ما كبروآ بتبدأ الآكشنـ..

..بنتظار الجديد..

:

اللهيب الحارق
19-09-2008, 12:11
دخلت الفتيات للمول وذهبن في البداية إلى قسم الملابس

أحلام : يا لها من عباءة جميلة مطرزه و مزخرفه بطريقة رائعه
سماره : أجل وليست ضيقة أو واسعه إنها متوسطه رائع
ساره : الأهم من ذلك كله أنها الطراز الجديد و آخر الصيحات في العبايات
سماره : (الأهم من ذلك كله أنها الطراز الجديد و آخر الصيحات في العبايات) تقلد ساره بسخريه
ساره : لن ألقي بالاً لكي هه
ندى : انظروا معه حجاب مطرز ونفس الشكل رائع
أحلام : يا لها من تنورة جميله
ندى : اها
ساره : سأشتري تنورة و بنطلون و بلوزتين و عباءه مطرزه و فستان وبوت وشنطه
أحلام : أو لم تنسي شيء خخخخ
ساره : أجل ، نسيت الحجاب
ندى : يا حبيبي !
سماره : ما رأيكِ أن نشتري لكي المحل لكي تستريحي
ساره : لقد تخليت عن أشياء كثيرة كالمكياج والسشوار والـ ...
ندى : يكفي لا أريد أن أصاب بالجلطه
أحلام و سماره : هههههههههه
سماره : هيا أتوق شوقاً لرؤية الكتب الجديدة عن فنون الكاراتية و الدفاع عن النفس
أحلام : حسناً لننتهي من شري الملابس وبعدها نذهب لقسم الكتب و المجلات
وذهبوا إلى قسم الكتب و المجلات واشتروا الكثير من الكتب و المجلات عن الموضه و الفن و الطبخ و الرياضة ...... الخ
أحلام : هيا بنا لنشتري سيديهات عن الأشعار و الازياء و هكذا
ندى : حسناً هيا بنا
وعند قسم السيديهات توقع أحلام سيدي و يكسر فتقوم بتحريكه عند فتى فيعيده لها فتقوم بتحريكه له فيقوم بإعادته فتقوم بتحريكه عنده فيجيء البائع و يجعل الفتى هو من يدفع النقود ظناً منه أنه هو من كسره
أحلام تبتسم بالنصر و الفتى يكاد يشيط غضباً وهو يناظرها بغيظ تأتي الفتيات لها و هي تضحك فيسألنها:
- ماذا هناك ؟
فيأتي الفتى : هكذا إذاً من حقكِ أن تشمتي في ... لكني سأردها لكِ سمعتِ سأردها لكِ
ندى : إنتظر ، ماذا هناك ؟
الفتى : صديقتكن كسرت سيدي و جعلتني أنا من أدفع ثمنه
ساره : هههه نعتذر كم ثمنه ؟
الفتى : أنا لا اريد نقوداً من أحد فقد غضبت لإنني من تورط في المشكله
أحلام : هاهاهاها > تضحك بشماته
الفتى يذهب وهو غاضب ويتمتم في سره
سماره : مسكين هذا الفتى
ندى : حرام لماذا ضحكتي هكذا ؟
ساره : كان من المفترض بكي أن تعتذري منه
أحلام : اتركونا منه وهيا لنذهب
ندى : أعرف هذه النظره يا سماره منذ أن كنا في الإبتدائيه ماذا هناك ؟
سماره : شكل هؤلاء الناس يبدو مريباً ملابسهم كلها سوداؤ و شعرهم طويل ولبسون نظارت تخبيء أعينهم تعالوا لنقترب منهم و نسمع ما يقولون
ندى : إنهم يمشون
سماره : لنتبعهم
أحلام : يا إلهي سنتورط في مشاكل جديده آخر مره اتهمنا أحد بكلامه و اقتضح أنه كان يقرأ نصاً في المسرحيه
سماره : اصمتوا و هيا بنا
و يتبعونهم وفي النهايه يقف هؤلاء الناس عند نهاية الشارع المسدود و الفتيات يختبئون وراء مبنى و يستمعون إليهم
- هاك النقود أعطني الشريط
- تقصد الشريط الذي نصورك فيه و أنت تهرب الأسلحه
وفجأه يجيء شخص من خلف الفتيات بحديده كبيره ويستعد لضربهم و في الحلقة القادمه سنرى ماذا سيحدث ؟

بستان الورود
19-09-2008, 12:36
واااااااااااا ايش راح يصير


مشكووووووووووووورة على البارت



انتظر البارت الجاي

سحر الغراام
19-09-2008, 12:40
شو بدو يصيررررررررر
يلاااااا التكملة هاي رووعة واحنا بانتظار التكملة القادمة
سلام

اللهيب الحارق
19-09-2008, 14:47
مشكورين على الردود غداً بإذن الله البارت الجديد

سحر الغراام
19-09-2008, 17:37
ان شاء الله
شكرا كتير

اللهيب الحارق
20-09-2008, 12:53
ويستعد لضربهن ثم فجأه تظهر يد لتمنع وصول الحديده لرأسهن فيلتفتن فيرون رجل ضخم وملثم ويبدو من العصابه و الفتى الذي التقوا به في المول فيعيد الرجل الهجوم إلا إن الفتى يحميهن ثم بحركة خاطفه يأخذ الحديده منه ويضربه على رأسه فيفقد الرجل وعيه ...
الفتى : يجب أن تهربن من هنا بسرعه
سماره : مستحيل
الفتى : أولم تروا ماذا كان سيحدث لكم
ندى : لكن ماذا عن هذه العصابه ؟
الفتى : إنهن من أخطر العصابات في العالم و قتل الناس عندهم كقتل الذباب
ساره : يا إلهي !
أحلام : وكيف عرفت كل هذا ؟
الفتى : أو تعتقدين إنكِ الوحيدة الذكيه ، أنا كنت أتبعهم و هم مجرمين خطرين
- أسمع صوت
- تعال لنتفقد
سماره : يا إلهي ، ماذا نفعل ؟
الفتى : إختبئوا في القمامه
ساره : يع ماذا تقول ؟ ملابسي ستتسخ
الفتى : ملابسك أهم أم حياتك ؟ لقد قفز أصدقائك هيا
وتقفز ساره و ورائها الفتى
- يبدوا أنها كانت تخيلات
- من الأفضل أن نذهب
وفجأة : هاتشوووووووووووووو
الفتى : ماذا فعلتِ يا مغفله ؟
أحلام : لم أقصد
- أخرج أفضل لك ، الإختباء لن ينفعك
الفتى يقفز من القمامة و يقول : لما لا تقولون هذا الكلام لأنفسكم الإختباء لن يفيدكم لما لا تسلموا أنفسكم للشرطه ؟
- رائع فتىً شجاع
- يحزنني انك لن تكون موجوداً في هذه الدنيا
ويضربونه على رأسه فيفقد وعيه
- هل يوجد أحدٌ معه
- لو كان هناك أحد لظهر أو حتى صرخ
- حسناً ماذا سنفعل في هذا الفتى ؟
- نجرحه و نتركه ينزف إلى أن يموت
ويظهرون سكين صغيره ويجرحونه جرح كبير في زراعه اليسرى و يهربون
يقفز الفتيات من القمامه بعد أن يتأكدن أنهم رحلوا
أحلام و الدموع تنزل من عيونها : ماذا سنفعل في هذا المسكين
ندى : يجب أن نسعفه
سماره : أنا معي الأدوات و لكن لا أستطيع أن أسعفه
ساره : هل تستطيعين يا أحلام ؟
ندي : يا حبيبي ! لقد طارت في الأحلام من جديد
سماره : أحلاااااااااااااااااااااام
أحلام : ها... ها ... ماذا هناك
ساره : لقد طرتي في أحلامك ونحن في هذه المصيبه
أحلام : أستطيع إسعافه أعطوني الأدوات بسرعه
سماره : تفضلي
و في الحلقه القادمه سنرى ماذا سيحدث ؟ هل سيفيق ؟ أم أنهم تأخروا و نزف كثيراً ؟ تا بعونا في الحلقة القادمه بإذن الله

اللهيب الحارق
20-09-2008, 12:56
إذا شفت ثلاث ردود أو حتى ردين راح أنزل البارت الجديد هلأ

بستان الورود
20-09-2008, 13:08
هل سيفيق ؟
نعم نعم
أم أنهم تأخروا و نزف كثيراً ؟
لالا

متحمسة للبارت الجاي لدرجة اني اكتب بسرعة واغلط و امسح

مشكوووووووووووووووورة على البارت

وانتظر البارت الجاي

اللهيب الحارق
02-10-2008, 12:56
أعتذر جداً جداً على التأخير لأن النت كان فاصل بس كنت كل يوم بكتب بارت جديد على الورد ورح أنزل اليوم بارتين يفصلهم رد منكم أو أكثر نبداً بالبارت الجديد وهو طويل :-

وتقوم أحلام بإسعافه ...
أحلام : لقد نزف كثيراً
ساره : أخشى أن يصيبه مكروه
سماره : نرجوا أن لا يحدث ذلك
ندى: لقد بداً يفيق
أحلام : هاا
الفتى : أوووخ ... أين .. أين أنا .؟
أحلام : جيد أنت بخير
الفتى : اااه من أنتِ أيتها العجوز ؟
أحلام : أنا عجوز أيها المغفل
الفتى : أها أنتِ الفتاة التي ورطتني في السيدي و الآن في هذا الموقف لا عجب أنكِ تبدين في السبعينات هههه
أحلام : لمَ أسعفتك موتك أفضل
ندى : يا حبيبي لقد عادوا للجدال
ساره : لن يتوقفوا عن الجدال
وارتفعت أصوات الجدال بين أحلام والفتى وتدخلت ساره وندى وا شتد الجدال
سماره : هدوووووووووووووووووء
وعم الصمت
سماره : نحن الآن أمام جريمه و أنتم تتجادلون
ساره : لقد عاد المحقق شرلوك هولمز من جديد
ندى : ما اسمك أيها الفتى ؟
الفتى : أنا أدعى سامي
ساره و سماره و ندى : عاشت الأسامي يا سامي
أحلام : اسم ٌ قبيح
سامي : أها وما اسمكِ أنتي ؟ يا آنسه > بسخريه
أحلام : وما شأنك أنت ؟
ندى : أرجوكما لا نريد العودة للجدال
سامي : فقط كنت أريد أن أرى إن كان اسمي فقط هو القبيح
أحلام : أدعى أحلام
سامي : أحلام كالأغنام ههههه
أحلام : أيها الوقح الكبير
سامي : أنا آسف لم أقصد ، اسمكِ رائع حقاً
أحلام : هه أعلم هذا
ساره : بداً الغرور
سامي : من حقها أن تكون غرورة فاسمها جميل اسمها موسيقي و الموسيقى أحلام وردية
أحلام : هه أرأيتم ؟
سامي : لقد انطوت عليكِ الخدعه ههههه
أحلام : تباً لك
الفتيات : ههههههههههه
ندى : لنغادر هذا المكان
سامي : اجل ، هيا بنا
بعد قليل ...
سامي : من قام بمعالجتي
ساره : أحلام
سامي : ها ؟ أحلام !
ندى : لا تتعجب كثيراً فقد كانت تجرب فيك هههههههه
سامي : يا حبيبي !
سامي : شكراً لكِ يا أحلام ... لمَ لا تردين ؟
ساره : يا إلهي لقد طارت في الأحلام من جديد كالعادة المعتادة
سامي : إذن اسمٌ على مسمى .. هييي أحلاااام
ندى : يجب أن تناديها من مكبر صوت حتى ترد عليك
سامي : هههه ، إذن سأرفع صوتي كثيراً ... ، أحلاااااااااااااام
أحلام : يا إلهي ، ماذا هناك ، ماذا هناك ؟
سامي وندى وساره : ههههه
أحلام : هكذا إذاً ، لقد أعلنتها حرباً يا سامي
سامي : أعتذر ، كنت فقط أود شكرك
أحلام : امم أجل لا شكر على واجب
سامي : هل لديكِ هذه العادة من وقت بعيد
أحلام : تقصد عادة الطيران في الأحلام ، أجل منذ أكثر من 11 عاماً
سامي : يا إلهي !
أحلام : لماذا تضع هذه القبعه ، هل لأنك قبيح ؟ ههههههههه
سامي : كلا ، ويخلع القبعه http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-6/yUc52106.jpg[/url]
أحلام في نفسها : إنه وسيم جداً جداً جداً بل إنه مدهش
ساره و ندى : أنت وسيم جداً
أحلام : كلا إنه شخصٌ عادي
سامي : شكراً لكن
سماره : لقد وجدتهااااااااااا
سامي : ها... ها .. ماذا وجدتِ ؟ كدتِ توقعي لي قلبي من صراخك
سماره : لقد وجدت الطريقة التي سنلقي القبض بها على هؤلاء العصابه ، سامي أين مكان هؤلاء العصابه ؟
سامي : كم تدفعي ؟
سماره : توقف عن المزاح
سامي : يسكنون في مكان لا يعرفه الجن
أحلام : إذن فكيف عرفته ؟
سامي : إنها أسرار
سماره : إذن قدنا إلى مكانهم
سامي : هذا لن يحدث
ويمشي
أحلام : سامي .. سامي
ويتوقف سامي
سامي : ماذا هناك يا أحلام ؟
أحلام : لماذا لا تريد أن تخبرنا مكانهم
سامي : هناك أسرار كثيرة مدفونة تحت الغبار ولن أزيل هذا الغبار عنها
أحلام : أنت تخفي الكثير من الأسرار ، يمكنك أن تعتبرني بئراً لأسرارك ههه
سامي : أعذريني هذا لن يحدث
أحلام : لماذا ؟
سامي يأخذ نفس عميق و يمشي
أحلام : سامي .. سامي
ندى : لن يرد عليكي
أحلام : لماذا ؟
سماره : أشعر بأن سامي يعرف الكثير عن هذه العصابه
ساره : هذا صحيح
أحلام : سألحق به دون أن يراني
ساره : كلا لا تفعلي
سماره : سنكون معك
أحلام : كلا سأكون بمفردي
ندى : أنتِ لا تعرفينه قد يكون خطراً
أحلام : لا أظن هذا
وتلحق أحلام بسامي بمفردها وفجأه يقف سامي في مكان مهجور وسط غابه وتختبيء أحلام وراء شجره قريبه منه
سامي : لماذا لحقتني يا أحلام ؟
أحلام : كيف عرفت ؟
سامي : هه أنتي لا تعرفينني جيداً
أحلام : ها ؟
سامي : انظري حولكِ إنه مكان مهجور و أنا و أنتِ بمفردنا
بعد دقائق من صمته وهو ينظر إليها وهو مبتسم إبتسامه خبيثه هي تكاد تموت من الرعب
سامي : ما بكي صامته ؟
أحلام :....
سامي يقترب من أحلام و أحلام تجمدت مكانها
أحلام : أرجوك لا تؤذيني
سامي : هه ، أؤذيكي كلمة بسيطه بجانب ما سيحدث لكِ
أحلام تعود للوراء دون أن تنظر ويصتدم ظهرها بشجره ومن جانبيها أشجار وأصبحت محاصره و سامي يقترب منها و في الحلقة القادمه نتابع .. ترى هل سامي من العصابه ؟ هل سيأذي أحلام لنتابع في الحلقة القادمة بإذن الله

اللهيب الحارق
03-10-2008, 11:34
ما في حدا رد

اللهيب الحارق
04-10-2008, 11:18
ما عجبكم البارت الجديد

سحر الغراام
04-10-2008, 15:04
مرحبا
انا آسفة على التأخير
عندي ملاحظات اذا بتسمحيلي..
ألا ترين ان يجب عليك ان تصفي في الأحداث أكثـر فهكذا ستبدو القصة أجمل
فلتزيدي من الوصف أكثر..
ولا اظن انه من العصابة أبـدا..فقط يريد اخافتها..
بالعكس عجبني
لي رجعة

اللهيب الحارق
05-10-2008, 20:14
مرحبا
انا آسفة على التأخير
عندي ملاحظات اذا بتسمحيلي..
ألا ترين ان يجب عليك ان تصفي في الأحداث أكثـر فهكذا ستبدو القصة أجمل
فلتزيدي من الوصف أكثر..
ولا اظن انه من العصابة أبـدا..فقط يريد اخافتها..
بالعكس عجبني
لي رجعة

شكراً كتييير على متابعتك للموضوع و إن شاء الله رح أصف الأحداث أكثر

اللهيب الحارق
05-10-2008, 20:17
الجزء الجديد

وإقترب منها جداً حتى أنه يكاد يلتصق بها
أحلام : سا..سامي وتبلع ريقها أأنا ويبح صوتها
سامي : هه جبانه ؟
أحلام تدمع عيونها : ....
سامي يرفع يده و يضعها على كتفها وترتجف أحلام فيقوم بإعطائها جهاز ويقول لها : اتبعي النقطه الحمراء لتخرجي من هنا هذا كان مجرد درس أنا لست شخص شرير ثم لو كنت كذلك فأنا لست ناكراً للجميل هذا الدرس لتتعلمي أن لا تتبعي أحداً لا تعرفيه لأن العصابه يمكنهم أن يخدعوا أي أحد
أحلام تمسح دموعها : أو لم يكن هناك طريقة أفضل من هذه لكي تعلمني الدرس
سامي : ههههه ، لا ، وهيا أسرعي في الخروج من هنا
أحلام : و كيف ستخرج أنت ؟
سامي : لدي طرقي الخاصه
أحلام : هل جئت لهنا لتعلمني الدرس فقط ؟
سامي : هناك شيء آخر
أحلام : ما هو ؟ ولا تقل لي أسرار
سامي : اعذريني و هيا اسرعي في الرحيل من هنا
أحلام : سامي تعال معي أنا لن أتركك هنا
سامي : لا تخافي علي
أحلام : أرجوك ، حسناً أوصلني لأنني سأخاف الذهاب في هذه الغابه بمفردي
سامي : حسناً ، تعالي
ويمسك يدها و يمشون في الغابه وهي سعيده لأنه بدأ يثق فيها وفجأه يظهر أشخاص و وحوش
سامي : أهربي بسرعه يا أحلام
أحلام : كلا لن أتركك
سامي : هيا يا مغفله
أحلام : كلا
يقوم سامي بحملها بسرعه ويركض بها إلى مكان وسط الغابه
سامي : لا تتحركي من هنا
أحلام : لن أتركك
يقوم سامي بتقييدها
سامي : سأتي لأفك لكِ القيد و إن لم أتِ بعد مده معينه يفك بمفرده وعندها ستعلمين أن حياتي قد انتهت
أحلام : ساااااااااامي .... سااااااااااامي ... اهيء اهيء
ويحارب سامي الوحوش و الأشخاص في مكان بعيد جداً عن أحلام ويقاوم وفجأة ....
عند أحلام يفك قيدها و الجهاز معها
أحلام : أين أنت يا سامي هل .. إهيء إهيء
ثم تخرج أحلام من الغابه و تعود لأصدقائها وتخبرهم بما حدث وتبكي كثيييييييييراً
ندى : أرجوكِ توقفي
ساره : سيعود بإذن الله
أحلام : لا أظن هذا فقد تأخر كثيراً
سماره : أرجوكِ توقفي عن البكاء و انسيه
أحلام : لا أستطيع ، لقد كان طيباً جداً ، و قد كان بدأ يثق في ، كما أنه كان حنوناً
ندى : من يراكما أثناء جدالكما يقول غير ذلك
ويرتفع صوت بكاء أحلام

ويمضي اليوم ببكاء أحلام إلى أن تنام
في ثاني يوم :-

ساره : غداً سنذهب إلى المدرسه
أحلام بحزن : أجل
سماره : ثاني ثانوي أي الصف الحادي عشرعمرنا 16 عام
ندى : هيا افرحي يا أحلام ، أين أحلام البشوشه و الجميله
أحلام : لقد ذهبت

ويمضي أسبوع و أحلام ما زالت حزينة و طائرة في أحلامها طوال الوقت

ندى : لقد صارت حالتها فظيعه
ساره : مسكينه ، لا أنكر أنني حزنت عندما قالت أن سامي قد مات
سماره : يجب أن نجعلها تعود إلى طبيعتها
ندى : حبيبتي أحلام
أحلام : نعم
ندى : يجب أن تعودي إلى حالتك الطبيعيه
أحلام وهي تبتسم بحزن : سأحاول
الفتيات : هكذا أعدتِ لنا الفرح

و في إجازة المدرسه وهم يتمشون ترى المكان الذي جرح فيه سامي و تتذكر عندما عالجته وتتذكر كل شيء ثم تعود لتبكي
الفتيات : أرجوكِ توقفي عن البكاء
أحلام : سا..سامي
- أحلام توقفي عن البكاء كالأطفال
وتلتفت الفتيات فيرون سامي
أحلام : س..س..سامي ... سااااااااااااااااااااااااااااامي
وتقفز عليه و هي تضمه بقوه وهو يضحك ثم يقول : ابتعدي عني حتى لا توسخيني
أحلام تتركه وتقول : سامي
سامي و الفتيات : هههههه
أحلام : أنت الذي ستوسخني و ليس أنا
سامي : ماذا ؟ أنا ؟ هه
أحلام : مغرور
سامي : متكبره
أحلام : متعجرف
الفتيات : عادوا للجدال مجدداً ههههههههههههههههههههه
وفي الحلقة القادمه نتابع .........

اللهيب الحارق
06-10-2008, 11:20
يلا وين الردود ؟

سحر الغراام
06-10-2008, 11:53
البااارت رااائع
وانا انتظر البارت القادم
واتمنى ان تزيدي من الوصف أكثـر ..أرجوكِ
بذلك ستكون القصة اجمل..

سلام

CaйDιє ǿf HǿǾρє
06-10-2008, 11:58
http://www.rwafee.com/up/uploads/fac9ce8dbe.gif (http://www.rwafee.com/up)

اللهيب الحارق
06-10-2008, 12:36
شكراً على ردودكم

وإن شاء الله بصف الأحداث أكثر

اللهيب الحارق
07-10-2008, 17:00
وفي المدرسه :-

المعلمه : سنعلن اسم الفتاة التي ستغني في الحفلة المدرسيه ألا وهي : ......... ندى
ندى : هييييييييي رائع شكراً لكي
المعلمه : و ليست هي الوحيدة الفائزة بل هناك فتى أيضاً ربح ألا وهو : .......... هشام
http://www.arb-up.com/files/arb-up-2008-6/axy52325.jpg
الفتيات : وااااااااااااااااااو وسيم جداً
صديقات ندى : رائع أنتِ محظوظة
سامي : أها سيكون لكِ ثنائي رائع
ندى : هههههه
هشام لندى : فلتسعي لإظهار موهبتك جيداً
ندى : حسناً
وبعد أن يرحل
أحلام : ماذا يقصد ؟
ندى : لا أدري

وفي يوم الحفلة :-

ندى : أنا قلقه هل أبدو جميلة
أحلام : أنتِ رائعه
ساره : واااو
سماره : ستغطين على هشام المسكين
سامي : ستغطي على هشام انظري إليه
ندى : واو
أحلام : ستكونوا ثنائي رائع
ساره : هذا صحيح
سماره : إنه قادم
هشام : هل أنتي مستعدة ؟
ندى : أجل
هشام : اممم تبدين جميلة
ندى و هي تبتسم شكراً http://www.funytime.org/uploads/images/upfd4a5b0b0d.bmp
المعلمه : هيا ستبدأ الحفلة
ندى : أنا قلقة جداً
هشام : يجب أن تتغلبي على قلقك
ندى : حسناً
هشام : هيا بنا
وتبدأ الحفلة ويكون هناك جمهور كبيييييييير و أشخاص فنانين :-
المعلمه : يسعدنا و يشرفنا وجود عدد من الفنانين الكبار و ............... الخ
ندى : أ..أ..مرحباً ... يسرني أنني سأغني أمامكم الليلة و أرجوا أن أنال إعجابكم
هشام بقوة : مرحباً جميعاً لقد أسعدني جداً وجود فناني المفضل اليوم و أرجوا أن أعجبكم و أنا متأكد من ذلك
ندى في نفسها : رائع ! مغرور أيضاً
ندى : when you have a friend ……. " "
هشام : " ya ya this is the life when you have a friend ……. "
ويستمر الإثنين بشكل رائع
في نهاية الحفل :-
هشام بقوة : Good night every body
ندى : See you later bay

وبعد الحفلة :

سامي : كانت حفلة جميلة
أحلام : أجل
ندى : نجحنا
هشام : هه تقصدين نجحت أنا
ثم يرحل
ندى : ما هذا المغرور ؟
سماره : إذاً هل ستبدأ منافسه بينكم ؟
أحلام : من المفترض ألا يحدث منافسه لينجحا وليكونا يداً واحده
سامي : لا أظن هذا ، في المنافسه سيسعيا لتطوير أنفسهما و إظهار أفضل ما لديهما
أحلام : وما الذي يفهمك في هذه الأمور
سامي : يا سلام ، وأنتي فهيمة في هذه الأمور
أحلام : بالطبع
سامي : هذا إذا كنتي تفهمي أصلاً ههههههه
أحلام : غبي
سامي : غبيه
ندى : توقفااااااااااا عن الجدال أرجوكمااااااااااااااااا
أحلام : هو من بدأ
سامي : أنا أم أنتي ؟
ساره : حسنٌ حسنٌ لا أنتي و لا هو أووف

و بعد أسبوع
بينما المجموعه تتمشى يأتي هشام نحو ندى ويقول لها : في الحفلة القادمة أريد أن يكون كلٌ منا بمفرده
ندى : كما تريد و لكن لماذا ؟
هشام : لا أريد أن ينجح أحدٌ بمجهودي
ندى : اها قلت لي حسناً سوف نتفق على هذا الموضوع لاحقاً
هشام : o.k.

وفي الحلقة القادمة نتابع

سحر الغراام
07-10-2008, 19:06
انا بانتظار الحلقة القادمة
ولكنك لم تصفي في الأحداث ابدا
فلتحاولي مجددا
سلام

اللهيب الحارق
08-10-2008, 13:06
ثم يدير ظهره ويرحل
وبعد أن يرحل
أحلام : هل ستتركين له الحفلة القادمة ؟
ندى : بالطبع لا لدي خطه
سامي : ههه مجانين سأذهب
الجميع : حسناً ، وداعاً
أحلام بعد أن رحل عنهم قليلاً : سأتبعه
ساره : أولم تتعلمي من تلك المره
أحلام : لا ، إلى اللقاء
وتتبع أحلام سامي و يمشي سامي إلى مكان بعيد ولكن ليس الغابه و ليس فيه ناس ثم يلتفت له و هي تتفاجئ
سامي : امم ماذا تريدين ؟
أحلام بإبتسامة كذب : أريد توديعك هه ههه ، وداعاً
سامي يمسك بمعصمها ويسحبها
أحلام : إلى أين تأخذني ؟
سامي : ليس من شأنك
أحلام : كيف ليس من شأني ؟
ولا يرد سامي وهي تحادثه وهو لا يرد إلى أن تتوقف عن الكلام ويصل بها إلى مكان في نفس الغابه ولكنه جديد ويترك يدها ويجلس على بحيرة بها بعض البجع ذو اللون الأبيض في الوردي الجميل
سامي : اجلسي هنا بجانبي
أحلام و هي تجلس : وااو مكان رائع من أين تأتي هذه الأضواء ؟
سامي : من بعض الحشرات
أحلام : رائع و كذلك مدهش
سامي : سيكون أروع إذا رأيته بالنهار
أحلام : وكيف سأتي إلى هنا بالنهار ؟
سامي : سأصحبك إلى هنا
أحلام : حقاً ، ههه شكراً لك
وبعد قليل من الصمت و التأمل في المكان
سامي : لماذا كنتي تتبعينني ؟
أحلام : أود أن أعرف أين تعيش ؟ ومن أنت ؟ وأشياء كثيرة عنك
سامي : لماذا ؟
أحلام : أود أن أتعرف إليك جيداً
سامي : ولماذا ؟
أحلام : حب الفضول ههه
سامي : أعتذر لن ألبي فضولك فهي أسرار لا يوجد أحد يعرفها
أحلام وهي تضع يدها على يده : أرجوك
سامي وهو يسحب يده من تحت يدها ثم يضعها هو على يدها : أعذريني
أحلام : سأكون أنا الوحيدة التي تعرف ولن أخبر أحد أبداً
سامي : ولماذا أجعلك أنتي بئر أسراري الوحيد
أحلام : ها .. لا أدري ، لكن ربما ... ربما .. ربما لأني ....
سامي : لأنكي ماذا ؟
أحلام : ....
سامي : أحلام ، سأخبركي ببعض أسراري
أحلام : حقاً ؟
وفي الحلقة القادمة نتابع

اللهيب الحارق
10-10-2008, 12:41
وينكم ؟

CaйDιє ǿf HǿǾρє
10-10-2008, 14:17
شكرا أختي على البارت

اللهيب الحارق
01-11-2008, 18:24
سامي بجديه : أجل
أحلام بسعاده : حسناً ها أنا ذا كُلي آذانٌ صاغيه
سامي يتذكر الأحداث ويبدو عليه الغضب و الحقد : عندما كنت في العاشره من عمري خطفت عصابة الطيف الأسود عائلتي وقتلتهم جميعاً أمام عيني أنا و أختي الأكبر مني بستة سنوات و قد أبقوا على حياتي لأني ما زلت صغيراً وسأكون منهم أي أنهم سيربونني أما أختي فلذكاءها الحاد و قوتها الفائقة و..
أحلام تقاطعه بسرعه : ولماذا قتلوا عائلتك ؟ ولما أمام أعينكم ؟
سامي بهدوء : أرجوكي لا تقاطعيني
أحلام تنظر إلى الأرض محروجه : آسفه
سامي بضيق : لا بأس ، قد قتلوا عائلتي لأنهم كانوا يخربون عليهم العديد من مخططاتهم الشريرة و أمام أعيننا لنتعلم الدرس أما لعائلتي لتتعذب برؤيتهم و عندما أصبحت في الرابعة عشر من عمري هربت منهم و خربت لهم العديد من الأشياء لأنهم قتلوا أختي (يصمت قليلاً و يتنهد) عندما أخبروني بقتلهم لأختي تذكرت ما فعلوه في عائلتي و لذا قررت الهروب منهم وقد قتلوها لأنها تمردت و قالت لهم : (( يكفي هذا لقد سئمت أفعل كل هذا غصب و لكنني لا أتحمل المزيد من الأرواح التي تذهب بدون سبب و بسببي أنا لن أكمل معكم و افعلوا ما تفعلوه )) ، وبعدها قتلوها و لكن بدون علمي ثم أخبروني ووقتها هربت و هذه هي قصتي
أحلام بآسف وعطف : مسكـ...
سامي قاطعها بسرعه وقال لها بقوة و غضب وهو يقف : كلا أنا لست مسكين و لا أريد شفقةً منكي أو من أحد و سأنتقم لأختي و لعائلتي كلها ولي
أحلام بسرعه : أنـ..
سامي قاطعها مره آخرى وقال لها بقوة وغضب كبير : لا أريد أن أسمع شيئاً
ورمى لها الجهاز على الأرض ثم رحل
أحلام بصوت مرتفع قليلاً وحزن : سامي ... سامي
ثم ابتعد سامي كثيراً و اختفى و ذهبت أحلام إلى بيتها
وفي بيت ندى :-
(You get the best …. Of both words)
ندى بتعجب : من يتصل ؟
ندى بعد أن ترد : ألو ؟
بهدوء - مرحباً
ندى بإستغراب : أهلاً ولكن من معي ؟
ببرود - أو لم تعرفيني ؟
ندى بعلامة إستفهام كبيره على رأسها : كلا
بهدوء - حسناً ، أنا هشام
ندى بدهشة : هشام ؟ ماذا تريد ؟
هشام بحزم قليلاً : لا شيء ، ولكني أردت أن نصفي كل شيء بيننا من أعمال
ندى ببرود : حسناً ولكن كيف ؟
هشام : تعالي إلى مطعم ( Romance )
ندى : حسناً ، متى ؟
هشام : الساعة الحادية عشر مساءً
ندى : حسناً
وتغلق الهاتف
ندى بغضب : متعجل كثيراً هه سأستريح منه مخادع و مغرور ، ولكن لماذا ذلك المطعم الراقي ؟ "ثم بحماس" وااو هذا الفستان الأحمر رائع سأرتديه وهذه التسريحة مدهشة سأجربها و.ووو......
في بيت أحلام :-
أحلام بحزن وغضب : أوووف لماذا غضب مني سامي ؟ ، لم أتعمد إغضابه أوووف
أم أحلام (هديل) بصوت مرتفع قليلاً : لقد أتت ساره و سماره يا أحلام
أحلام بصوت مرتفع قليلاً : حسناً يا أمي قادمة
هديل بترحيب: مرحباً بكم يا ابنتاي
ساره و سماره بإبتسام : مرحباً خاله
أحلام بسرعه : مرحباً بنات
البنات : مرحباً
هديل : أترككم
البنات : حسناً إلى اللقاء
أحلام بغضب وضيق : أوووف لقد غضب مني سامي
ساره بجديه : قلنا لكي لا تلحقيه
أحلام بغضب وحزن : لم يغضب مني لهذا لقد غضب مني لأني أهنته لكني لم أقصد
سماره ببرود و سخريه : أتقولين لي لم تقصدي ؟
ساره بتعجب : و ما المشكلة أنتم دوماً تتشاجروا
أحلام بآسف : لكن هذه المره مختلفه
ساره : و ما المناسبه لتتشاجروا
احلام : حسناً إنها اسرار
سماره بتعجب كبيير : أسرار ؟ ومنذ متى و أنتي تخبئين علينا شيئاً
ساره بجديه : هل هذه أسرار سامي
أحلام : أجل ، ولذا أخفيها عنكم
سماره بدهشه : لكن سامي يرفض رفضاً تاماً قول أي شيء لأي أحد
ساره بتوضيح : إنه يحب أحلام
سماره بسخريه جداً : واضح من شجاراتهم الكثيرة
أحلام تؤكد كلام ساره : ساره محقه
سماره : حسناً سنلتقي به في المدرسه غداً واعتذري منه
ساره بإبتسامه : أجل و عندها تتصلحا
أحلام تتنهد : أرجوا أن يسامحني
وفي الحلقة القادمة نتابع مع ندى و هشام ...

فتاة الامنيات1
02-11-2008, 06:23
تكملة جميلة حقا

انتظر البات القادم بشوق



مع تحيات فتاة الامنيات1

سحر الغراام
02-11-2008, 18:11
اشكرك على البااارت
وانا في الانتظار
انتظار البارت القادم
سلام

اللهيب الحارق
03-11-2008, 16:51
عندما أستعدت ندى ذهبت إلى المطعم و وجدت هشام منتظرها وذهبت إلى الطاولة التي يجلس عليها
هشام بعتاب : لمَ تأخرتي ؟
ندى بتعجب : تأخرت ؟
هشام : أجل ، نحن اتفقنا على الساعه الحادية عشر و الآن الساعة الحادية عشر و خمس دقائق
ندى بسخرية : يا حبيبي ! خمس دقائق هذا تعتبره تأخيراً
هشام بهيبة : أجل ، كل دقيقة في حياتي مهمه جداً
ندى بسخرية مجدداً : أجل أنت مهم جداً يا رجل الأعمال
هشام بسخريه : ههه ظريفه
ندى بحزم : أسرع ماذا تريد ؟
هشام : تصفية أعمالنا التي اتفقنا عليها
ندى : هناك حفلات كثيرة طلبنا لها
هشام : ستاخذي ربعهم و أنا الباقي
ندى بسخريه : ههه ظريف ولماذا هذا التقسيم
النادل : ماذا تطلبون حضراتكم ؟
هشام : أطلب بيتزا من الحجم الكبير لنا نحن الاثنان مع الإضافات
النادل : حسناً
وبعد أن يرحل النادل
ندى بعتاب : و من قال لك أنني أريد بيتزا
هشام : تريدين أن تأكلي لا مانع أما إذا لم تريدي فأنتي حره
ندى بغضب : سخيف أنا أ...
النادل : اعتذر ولكن نظام المطعم يطتلب أن يكون الكرسيين بجانب بعضهم (كان شكل الطاولات قلب و الكرسيين بجانب بعض ليكتمل المنظر )
ندى بتعجب : ماذا ؟
هشام : حسناً نشكرك
وبعد أن يرحل النادل
هشام بعتاب : لا تفضحينا
ندى بإشمئزاز: أجلس بجانبك أنت
هشام بغرور: هذا شرف لكي
ندى بسخريه : شكراً لا أريده
هشام بعصبيه : هيا
و تجلس بجانبه
النادل : تفضلا
هشام و ندى : شكراً
و يرن هاتف هشام ولكنه بجانب ندى من الناحيه الثاينة و ليس من ناحيته ويقترب رأسه من شعر ندى ليأخذ الهاتف و لكنه يشم رائحة شعر ندى ويغمض عينيه و يسرح ثم تلتفت إليه ندى وتراه وهو مغمض العينين و رأسه قريباً جداً من شعرها و خصوصاً أنفه تتفاجئ ثم تقول له : هيي هشام
هشام بتفاجيء: ها، ها ماذا هناك ؟
ندى باستغراب: أين سرحت ؟
هشام : لا ، لا شيء
ثم يلتفت مره أخرى وعيناها في طعامها ويظل ينظر إليها ويسرح مرة أخرى و هو يقول في نفسه : يا إلهي ! هل أحببتها ؟ إنها رائعه بمعنى الكلمه أنا لم أكن مغروراً أبداً ولكنني كنت مغروراً معها أو أتصنع الغرور
ندى في نفسها : ما به ينظر إلي هكذا يبدو أنه سرح ثم تقول بصوت عالٍ قليلاً: هشام
هشام بتفاجيء مجدداً: ها ها ماذا هناك ، أووف آسف
ندى : حسناً لا بأس
هشام بجد : أنا تراجعت عن قرار إنفصال فريقنا
ندى بجزم : ولكنني لم أتراجع
هشام بتعجب : ماذا ؟
وفي الحلقة القادمة نتابع

فتاة الامنيات1
05-11-2008, 19:05
تكملة ظريفة
انتظر التكملة باي

سحر الغراام
05-11-2008, 19:13
اشكرك كثيرا
انا بالانتظار
لا تتأخري
سلام

اللهيب الحارق
30-11-2008, 20:36
وفي اليوم التالي في المدرسه : أحلام بضيق :أين سامي لم يأتي تباً
ساره بتنهد : إذاً فقد ذهب و لن يعود
سماره بحماس : لقد عدتِ بالجهاز إذهبي إليه أيضاً بالجهاز أ
حلام بسعاده : فكرة رائعه ، أنتي ذكيةً جداً و نِعم الصديقةُ أنتي
سماره بتفاخر : هه شكراً هذا من دواعي سروري
ساره بسخرية : بالمناسبة ندى ما أخبار ذلك المغرور هشام
ندى بتعجل : اها ألم أقل لكم ماذا حدث البارحه
أحلام بنفي : كلا
ندى تبتسم : حسناً سأقول لكم ما حدث
وتقول لهم كل شيء
سماره بسخرية : هل تمزحين ؟
ندى بجدية : كلا
ساره بسرعه وهي تبتسم : أووه هذا يعني أنه يحبكي
سماره و أحلام بسرعه : بماذا تهلوسين و تخرفين ؟
ساره بجدية : أنا أتحدث بجدية
ندى تضيف : أنا أيضاً أشعر بذلك
أحلام وهي تميل فمها بإستهزاء : وإذاًهل أنتي تحبينه ؟
ندى : ها؟ ... أحبه ؟
سماره تأكد : أجل هل تحبيه ؟
ندى : إنه وسيم و.. ذا إبتسامة جذابه وصوت عذب و... رومانسي ولكنني لا أظن اني أحبه ، اها أجل أنا لا أحبه
الفتيات بسخريه : اها ، تقولين لنا
سماره بسخريه أكثر : بعد كل هذا الوصف ثم أنا لا أحبه
ساره بإستهزاء وهي تقلد صوت ندى : إنه وسيم و.. ذا إبتسامة جذابه ووو (ثم بجديه) أنا لا أحبه
أحلام بضحكة سخريه و إستهزاء : هههه لا تحبه هه على من تضحكين
ندى بغضب : اجتمعت الفاسقات علي
ساره وهي تضحك : ههههه ، ها قد أتى هشام
هشام وهو يبتسم : مرحباً
الفتيات : مرحباً
هشام وهو ينظر إلى ندى : كيف أحوالك اليوم ؟
ندى و هي تنظر إلى الأرض بخجل : أنا بأفضل حال و أنت ؟
أحلام تبتسم وساره تغمز لسماره وسماره تقول بصوت منخفض لهم و بسخريه : لا تحبه هه
هشام وهو ينظر حوله : أين سامي ؟
أحلام بحزن : لا أدري
هشام يبتسم : لا بد أنه سيأتي
أحلام بتعجب : و ما الذي جعلك متأكداً ؟
هشام بخبث : لأنه أخبرني بحبه لـ.... ( ويصمت و ينظر إلى أحلام و هو يبتسم بخبث )
أحلام بسرعه وتشوق : لمن ؟
هشام : لـ ... للمدرسه و الدراسه لذلك سوف يأتي
أحلام بخيبة آمل كبيرة و غضب : حسناً
هشام : حسناً سأذهب وداعاً
المجموعه : وداعاً

فتاة الامنيات1
01-12-2008, 05:18
اوف واخيرا التكملة تسلمي عليها يا اختي انها جميلة بالرغم من قصرها اراك لاحقا


مع تحيات فتاة الامنيات1

اللهيب الحارق
01-12-2008, 18:27
ندى: وانا أيضاً سوف أذهب
الفتيات : أوك باي
بعد أن يبتعد هشام و ندى عن البنات
هشام يبتسم لندى : هل أوصلك في طريقي ؟
ندى بإرتباك : لا شكراً لا أريد أن أتعبك
هشام بتأكيد : كلا لن اتعب هيا تعالي
ندى تبتسم بخجل : أوكي

وعند بقية البنات :-
أحلام بسرعه : سأذهب وداعاً
ساره وسماره يبتسمان : حسناً وداعاً
وتذهب أحلام إلى الغابه
أحلام تبتسم : من الجيد أننا في الصباح ولكن أين قد يكون الغابه كلها أشجار سأحاول الذهاب إلى تلك البحيرة فقد كان يبدو عليه أنه يحبها
وتذهب إلى البحيرة وتجد سامي هناك وتأتي له من الخلف
سامي بهدوء دون أن يلتفت : ارتاحي فأنا لن أسامحك
أحلام تبتسم : وااو عرفت أنني أتيت ولما أتيت هه رائع ، لمَ لم تأتي إلى المدرسه اليوم ؟
سامي لم يلتفت أيضاً : ليس من شأنك
أحلام بسرعه وهي تذهب إليه : كلا إنه من شاني ، لأنني أشعر بأن أختك لم تمت
سامي يضحك بسخريه : هههه ، أختي ؟
أحلام : أجل ، فلو أن أختك قد قتلت فلقتلوها أمام أعينك
سامي بغضب وحقد كبير : سأذهب إليهم وسأنتقم
أحلام بحيره : ولكن إذا كانت أختك لم تمت لماذا تنتقم ؟
سامي دون أن يلتفت لها وهو غاضب : لعائلتي و لما فعلوه بي وإن لم يكونوا قد قتلوا أختي فلا بد أنهم عذبوها و سأنتقم يعني سأنتقم و لا يهم إن ضاع مستقبلي
أحلام وهي تجلس بجانبه : للأسف سيضيع مستقبلي معك
سامي يضحك بسخريه : هه لماذا ؟
أحلام تبتسم : لأنني سأكون معك دوماً وسأساعدك في الإنتقام
سامي ببرود و سخريه : كلا وفري خدماتك لنفسك
أحلام بسرعه وهي تقف وبغضب كبير جدااااااااااااً : أنا لأ أفعل هذا شفقةً عليك ولكنني أفعله لأنني أحـ .....
سامي يلتفت لها ويجلسها : لأنكي ماذا ؟
أحلام قلبها ينبض بسرعه كبييييييييييره وأحمر وجهها خجلاً : لاني .... اممم ..لأاني ...
سامي ينظر في عينيها بقوة وهوه يبتسم وهي تحاول الفرار من نظراته لأنها تشعر بالخجل : لأني ... أنا
سامي يضمها بقوة وهذه أول مره يتهور فيها أحلام فتحت عيونها على الأخير متفاجئه من حركته ثم عندما أدركت الموقف حرجت كثييييراً وعندما تركها أغشي عليهاا

في مكان آخر عند ساره و سماره :

ساره بحماس : إنتهت المدراس و بعد الإجازة التي هي 4 أشهر بداية عام جديد وسنذهب إلى الصف الثاني عشر
سماره وهي سعيده : أجل ، وسوف أذهب في الإجازة إلى نادي أرض الخيول في الريف
ساره بتنهد : نسيت أن أقول لكِ إنها للفتيان فقط
سماره بحسرة : خسارة ، إلا إذا ....... هه هه هه (ضحكة خبيثة)
ساره بخوف : هناك فكرة جهنميه خطرت لكي بالتأكيد وعلامتها هذه الضحكة
سماره تسلم على ساره بخبث وتقول لها : مرحباً يا فتاة أنا فتى هه هه هه
ساره بخوف : يا ويلتاه

وعند ندى :

ندى بفرح : رائع غداً سأذهب إلى المول مع صديقاتي آه ه ه ه شأشتري أشياء كثيرة
أم ندى تبتسم : مرحباً عزيزتي
ندى تبتسم : مرحباً أمي
أم ندى بخبث : ليدنا زائر خاص غداً
ندى بحيرة : خاص ؟
أم ندى : هيا تصبحين على خير
ندى بسرعه : ولكن أمي .. (تخرج أم ندى )

و نتابع في الحلقة القادمة وسوف يكثر وجود سماره و ستظهر شخصيه جديدة ....

فتاة الامنيات1
01-12-2008, 21:55
هذا ما اسميه واوووووووووووووووووووو
برافو عزيزتي صراحة تكملة جميلة
انتظر التكملة القادمة


مع تحيات فتاة الامنيات 1

اللهيب الحارق
02-12-2008, 18:39
في بيت ساره وسماره ووجود ندى و هشام وأحلام وسامي
سماره وهي تدور : ما رأيكم ؟
البنات متفاجئين : ما الذي جرى لكِ ؟
سامي وهشام بسخرية : قد جنت فحسب
سماره بقوة وعصبية : اها رأي جميل
ساره بتحذير: إذا كشف أمركي ستعاقبين عقاباً شديداً
سماره بلا مبالاة : لا تقلقوا
هشام ببرود : لسنا قلقين عليكي
سامي بسخريه : ولما نقلق
أحلام بإستهزاء : هل لأن تتنكري كهيئة فتى و تدخلي هناك
ندى بتنهد : أم لأفكارك الجنونيه
ساره بتهديد : التي إذا كشفت تلحقين الضرر بنفسك
هشام يحذرها : بالمناسبه الفتى الذي يدرب قيل أنه قاسي القلب وعديم الرحمه
سماره تبلع ريقها : لا بد ... لا بد أن يقولوا هذا حتى يخافوه
سامي محذراً : كلا إنه محق و كذلك فهذا الفتى قويٌ جداً و لا يمكن لأي أحد التغلب عليه بتاتاً
سماره بخوف : يا حبيبي ! هه هه ههه
ساره بيأس : أما زلتي على رأيك
سماره بإصرار : أجل ولن أغيره
أحلام وهي تبتسم : ما رأيكم أن نخرج للمول اليوم ؟
سماره تشرح : أنا ذاهبة الآن و هشام لديه مشوار و سارة سترتب أغراضها وسامي وندى لا أدري عنهما
ندى بإعتذار : أنا أمي تريدني
سامي بإعتذار : أنا لا أستطيع الذهاب
أحلام بغضب : رائع سأخرج بمفردي
سماره تودعهم : حسناً أستأذن لكي أذهب
ساره بحماس : وداعاً يا أختي سوف أستولي على أغراضك كامله وداعاً
الفتيات يتنهدن : سنرتاح منكي
الأولاد : ههههههههه
سماره بعصبيه : يا له من توديع رائع
الفتيات بحزن : نمزح سنشتاق إليكي نرجوا ألا يصيبكي مكروه
هشام يبتسم : وداعاً
سامي : إلى اللقاء
سماره : وداعاً
هشام : أستأذن
الجميع : حسناً وداعاً

وفي صباح اليوم التالي في التدريب :-
سماره بتعجل : يجب أن أطلع من الخيمة و أذهب لمكان تجمعنا
وتذهب إلى مكان التجمع
- المدرب قادم
- قيل إنه قاسٍ
سماره بلا مبالاه : إنه حازمٌ فحسب
- ومن أنت أيها الفتى العجيب ؟
سماره بغضب : لماذا أو لم ترى فتىً من قبل ؟
- بلى رأيت ولكن ليس شكله مثل الفتيات ههههههههه
مجموعه : هههههههههه
المدرب بصراخ : هراءٌ منذ الصباح
سماره بتعجل و ذكاء خارق : أليس أفضل من صراخ منذ الصباح
المدرب بقوة : رائع فتىً مشاغب
سماره تمثل أن كرامتها لا تسمح لها : لا أسمح لك
المدرب يتجه لها ويحملها من ملابسها : رائع أرسلوا لي كتكوت
سماره بسرعه : أنا كتكوت يا دجاجة منتوفه "نتف ريشها"
الجميع : هههههههههههههههههههه
وفي الحلقة القادمة نتابع ماذا سيحدث معها و مع ندى أيضاً ....

فتاة الامنيات1
02-12-2008, 20:47
هاي شكرا على التكملة انها لطيفة جدا
انتظر التكملة لا تتاخري علي حسنا
الى اللقاء


مع تحيات فتاة الامنيات1

اللهيب الحارق
03-12-2008, 18:47
المدرب يُنزلها بقوة : ستكون عبرةً لكل أصدقائك ولكني سأتركك للمساء
سماره في نفسها : رائع لساني اوقعني في المصائب منذ الصباح
المدرب بقوة و حزم : نادوني باسم الكابتن او المدرب
سماره بحماقة : اممم اسمٌ ليس قبيح
المدرب بغضب : لم يطلب أحدٌ رأيك أم تريد أن يزيد العقاب عليك
سماره بتردد : هه هه لا
وقام المدرب بإعطائهم الكثير من التدريبات و بائت النتائج كلها بالسلبية خصوصاُ مع سماره وانتهى اليوم وجاء الليل وذهب الجميع لخيمهم ونعس الجميع بالطبع إلا سماره و المدرب ثم ذهب المدرب لخيمة سماره
المدرب بصوت فخم : احم احم
ثم دخل
سماره فتحت عيناها على الآخر وهي مرعوبه وقالت في نفسها : لا بد أنه سيعاقبني
المدرب بصوت مرتفع قليلاً : ورائي إلى خيمتي
سماره بصوت منخفض : يا ويلي يا ويلي يا ويلي
ودخل المدرب وهي ورائه
المدرب بهدوء : اجلس
سماره بخوف : حاضر
المدرب بهدوء : ما اسمك ؟
سماره بتردد : ااا. اسمي ..اسمي
المدرب بحزم : أجل اسمك
سماره بحيرة : أنا لدي اسم ...وهو اسم جميل ....وهو....هو
المدرب بعصبية : ماهو؟
سماره بسرعه : آتشو..
المدرب بتعجب : آتشو ؟
سمارة وهي تبتسم : يرحمكم الله
المدرب بعصبية كبيرة : هل ستمزح ؟
سمارة بسرعة : آسفة.. احم آسف (بصوت فخم ) ، أدعى .. أدعى سامر
المدرب : اممم ، اخلع هذا الكاب الذي يغطي وجهك
سمارة : لماذا أيها المدرب ؟ ثم أنك ترتدي مثله
المدرب بهدوء و عصبيه : عندما أقول شيء يجب أن ينفذ
سمارة : حسناً "ثم تخلعه"
المدرب متعجب كثيراً: ؟؟
سمارة بحيرة : ماذا هناك ؟
المدرب يبتسم : لا شيء ولكنك أشبه بالفتيات
سمارة بغضب : أووه
المدرب بخبث : سأعطيك عقاباً بسيط ..جداً "و يخلع الكاب"
http://www.arab-x.com/up/uploads/images/www_arab-x_com_b34bcb2077.jpg
سمارة بداخلها - أوووووه وسيمٌ جداً جداً بل إنه رائع - : حسناً (ابتسمت)
المدرب متعجب : عجيبٌ أمرك ستعاقب وتبتسم
سمارة تنتبه لنفسها : ها ... أأ..
المدرب : الحقني "وخرج من الخيمة"

وفي بيت ندى :
أم ندى : هيا اجهزي لكي تقابلي الضيف
ندى بحيرة : أمي من هو ؟ وماذا يريد ؟
أم ندى : إنه شابٌ وسيم وقد أتى لخطبتك ونحن موافقون
ندى بغضب : ولكنني لست موافقه
أم ندى بهدوء : لا يهم إن وافتي ام لا ولكننا أتخذنا قراراً ولن نتراجع فيه
ندى بغضب : ولكن أمي .... (وتخرج أمها)

ياترى ماذا ستفعل ندى ؟ وماذا سيفعل هشام عندما يعرف بالأمر ؟ وما عقاب سماره ياترى ؟ نتابع في الحلقة القادمة وإلى اللقاء .....

اللهيب الحارق
05-12-2008, 09:01
أين الردود ؟

سحر الغراام
05-12-2008, 09:24
اشكرك على المجهود الراائع على البارتات الرووعة

يسلموووووو كتيير

انا بانتظار البارت المقبل

ودي

اللهيب الحارق
05-12-2008, 13:45
ثم تجلس ندى على السرير و تبكي كثيراً ثم تتصل على هشام
ندى بغضب ومن بين دموعها : لما لا ترد ، أرجوك رد يا هشام أرجوك إهي إهي إهييييييييييييييء
ثم تخرج ندى ويكون الضيف بالخارج وبوجود أباها وأمها وهي تصرخ بغضب والدموع على وجهها : أنا لا أريد أن أتزوج ، لا أريد ، لا أر.... " شعرت ندى بأن الكلام ذاب في فمها لأنها قد رأت الشاب "

وعند سماره :

ثم دخل المدرب الحظيرة
المدرب يبتسم : العقاب بسيط جداً كل ما عليك فعله هو أن تنظف هذه الحظيرة
سامر (سماره) بغضب : ماااااااااااااااااااااذا ؟
المدرب ومازال مبتسماً : أجل ، وستنظف عند الأحصنه وهكذا
سامر بقرف : إوووووووووووووووو
المدرب ببرود : ما هذهِ الـ ( إووووو) وهذا يدل على أنك مدلل ربما يجعل هذا منك رجلاً
سامر برجاء : كلا أرجووووووك
المدرب يبتسم : هذا عقابٌ بسيط جداً
سامر بترجي وبكاء : إهييييييي إهيئ لاااا ، أرجوووووووك أنا آسف إهييي
المدرب بكبرياء : أنا أمجد الذي إذا قال كلمةً لا يرجع فيها
سامر تبكي : إهيييييييي
ويخرج المدرب ويترك لها أدوات التنظيف ، وتنظف وتنظف إلى أن يأتي الصباح
يدخل المدرب فيراها نائمه على الأرض مستلقيةً على بطنها وكل قدم من أقدامها في جهه وكل زراع في جهه
المدرب ( ههههههه منظره مضحكٌ كثيراً يبدوا أن قد تعب كثيراً) بصوت فخم وعالٍ : هييييي أنت استيقظ
سامر استيقظ مفزوعاً : أأأا ، أين أنا ؟ ومن أنت ؟
المدرب بإستهزاء : يبدوا أن مجهود البارحه جعلك تفقد الذاكره هههها
سامر بتعب : أوووه راسي لقد فعلت مجهوداً كبيراً جداً ويجب أن أحصل على مكافأه
المدرب بخبث : لم أنتظر لتقول لي لأنني حضرتها لك فعلاً
سامر بحماس : حقاً ما هي ؟ ها ؟ ما هي ؟
المدرب يبتسم : لقد تم توزيع جميع المشتركين على شكل جماعات ولقد تم أخذهم جميعاً إلا أن العدد كان زائداً واحداً فقالوا لي أن أختار واحداً فاخترتك أي لن أدرب أحداً غيرك
سامر بخيبة أمل : ماااااااذا ؟ للماذاااااااااا؟
المدرب بإستهزاء : لأنك تجيد التنظيف ههههههههههه
سامر بحزن شديد : يا له من خبر يصبح عليه الإنسان
المدرب بحزم : هيا ، لإني أريدك أن تنظف النادي بأكمله لأن أصدقائي سيحضرون وسيكون هذا النادي الريفي لتدريبي أنا وأصدقائي فقط
سامر بغضب : أجل ، وأنا سأكون الخادم
المدرب يبتسم : أجل ، يعجبني فيك ذكاؤك والآن هيا لتنظف النادي
سامر بغضب كبير : أوووووووووووووووووف

وفي الحلقة القادمة نتابع ما سيجري مع سماره وندى وسنعود لبقية الأصدقاء كونوا بالإنتظار وإلى اللقاء .....

=¨‾SeNoRiTa‾¨=
05-12-2008, 17:35
وفي الحلقة القادمة نتابع ما سيجري مع سماره وندى وسنعود لبقية الأصدقاء كونوا بالإنتظار وإلى اللقاء .....

بـــــــــانتظارك يا عمـــــــرى ..

القصــــــــة جنااااااااان ننتظر التكـــــــملة ولا تتاخــــــــــري؟؟؟...

يلا ان حتابع القـــ ــــ ـــــــصة

اللهيب الحارق
06-12-2008, 09:13
ويقوم سامر بتنظيف النادي كله و بعد أن ينتهي
المدرب : أحسنت حقاً يا فتى ، الآن الوقت غروب الشمس سيأتي أصدقائي الآن
ويأتي صوت خيول
- : هيييييييييي أمجد
- : مرحباً
المدرب - أمجد- : مرحباً
أمجد : أعرفك أصدقائي يا سامر
يأشر على فتاة جميلة : هذه صديقتنا ناري
ناري : مرحباً
سامر : مرحباً ، أنتي فرنسيه صحيح ؟
ناري : أوووه كيف عرفت ؟
سامر : ههه إنه العقل
ناري : أووه لديك متدرب ذكي ، أنت في نفس عمرنا
سامر : أجل
أمجد : كلا أنا أكبر منه سنةً ، لكنني في نفس المرحله الدراسيه
ثم يأشر على فتىً جميل وهذا بلير
بلير : مرحباً
سامر : مرحباً بلير
ثم يأشر على فتىً آخر وهذا هو صديقنا المشاغب روكر
روكر : مرراااااحب
سامر : ههه مرحباً
ثم يأشر على فتاةٍ جميللللللله جداً وجذاااابه وهذه صديقتنا الرائعه كيوتو
كيوتو : مرحباً
سامر : مرحباً
ثم يأشر على فتىً آخر وهذا صديقنا تاشيكاوا المرح
تاشيكاوا : مر..
ويقاطعه سامر بحماس كبييير : راااااااااااااااائع أنت صيني يالروعه ههه
تاشيكاوا : هههه أجل هذا صحيح
سامر يهمس لأمجد -المدرب- : عندي سؤال ؟
أمجد بنفس همس سامر : ما هو ؟
سامر : أليس هذا المكان للفتيان فقط ؟
أمجد : أجل ، إذا كان للتدريب يكون للفتيان فقط
سامر : اها أما إذا لم يكن هناك تدريب فيكون هذا المكان للمالكين فقط
أمجد : أجل هذا صحيح
المجموعه : نحن نشعر بالتعب سنذهب للنوم
أمجد : حسناً ، سامر تعال أريدك
سامر : حسناً
ويتوجها نحو الخيمه التي يقيم فيها أمجد
سامر : أصدقائك رائعون ، وأنت لست مثلهم
أمجد : لا بد أنك مازلت غاضب
سامر : أجل
أمجد : حسناً ، أنا آسف
سامر : حسناً لا بأس
أمجد : هه حسناً غداً أول يوم تدريب لك بعد قليل سنذهب لتختار الخيل الذي يعجبك
سامر : هههه حسناً
أمجد : أتعلم أحيانا أشعر بأنك طفل
سامر : ههه و أنا أحياناً أشعر بأنك تمثل الشر
أمجد : حقاً ؟ أتريد أن أمثل ؟ ها ؟
سامر بسرعة : لا
أمجد : هههـ ...
يقاطعه صوت صراخ : ااااااااااا النجداااااااااه

وعند ندى :

أم ندى بخبث : أما زلتِ لا تريدين
ندى : ااا...اممم ... أنا .. أنا فقط لم أتوقع .... أن يكون هشام
هشام يبتسم : مفاجآه صحيح
أبا ندى يبتسم : إذاً هل أنتي موافقه
ندى بخجل : .......
احمر وجهها خجلاً وصمتت
أم ندى تبتسم : إذاً فهي موافقه ، مبارك لكي الخطبه
أبا ندى يبتسم : مبارك يا ابنتي ، مبارك يا هشام
هشام بفرح : شكراً لك يا عمي

و عند ساره و سامي وأحلام

أحلام بحزن : اشتقت لسماره
ساره بحزن كبير : وأنا أيضاً
سامي بحماس : اتحرى شوقاً لأدري ماذا حدث معها
أحلام بحماس : وأنا أيضاً
ساره بخبث : لا بد أن تؤيديه ها ؟
أحلام بغضب : هييي
سامي يبتسم : أنا ذاهب
أحلام : وأنا أيضاً ذاهبه
ساره بخبث : أجل ، اتبعيه اتبعيه ، مسكين فقد لا يعرف الطريق
أحلام وقد اشتعلت غضباً ثم ستنقض على ساره يمسكها سامي : ماذا تفعلين يا مجنونه ؟ هيا بنا
ساره : وداعاً
سامي : وداعاً
أحلام غاضبه : ...............
وبعد أن يذهبا
سامي يبتسم بخبث : لمَ غضبتي عندما قالت ذلك ؟
أحلام غاضبه : سامييييييي
سامي يهدئها : آسف ، آسـ.... "ثم يفتح عيناها إلى أقصى درجه وتظهر على وجهه علامات الغضب والحقد "
أحلام بحيرة : سامي ماذا هناك ؟

وفي الحلقة القادمة نتابع ما خطب سامي و كيف ستكون حفل خطوبة ندى و ماذا حدث مع سماره (سامر) و أمجد (المدرب) ......

CaйDιє ǿf HǿǾρє
06-12-2008, 09:29
أهـــلآ أخـتـــي

بـــارت رائـــع ومشوووق


أعتذر على التأخــر في الــــرد

بانتظـــار التكملهـــ على ناااار

سلاميـــ

=¨‾SeNoRiTa‾¨=
06-12-2008, 17:50
وااااااااااااااااااااو وش هالرووووووووووعة ..
اوكـــى بانتظاركـــــ بس طـــــولــــــى البارت شــــــوي بلييييييييييييييييز..
ننتظرك..

اللهيب الحارق
07-12-2008, 10:19
أحلام بحيرة : سامي ماذا هناك ؟
سامي يشعر بغلٍ وبحقد كبير : إنه ... رئيس العصابه "دينجر"
أحلام بخوف وهي تقف أمامه : أرجوك سامي لنبتعد من هنا
ثم تبعده من خصره ولكنها تشعر بشيء ما حديدي فترفع قميصه بيدها فتجد مسدساً
أحلام بغضب : سامي ما هذا ؟
ثم يبعدها سامي بسرعه و يتقدم بسرعه نحوه
أحلام و هي تلحقه : سامي انتظر أرجوك انتظر سااااامي
و تركض وراءه وتقف في وجهه
أحلام بخوف وهي تبكي : سامي أرجوك لا تفعل هذا
سامي بحقد : حان الوقت لكي انتقم
وتمسكه أحلام إلا أنه يدفعها و يوقعها على الأرض
أحلام وهي على الأرض وتبكي : سااامي ... ساامي
إلا أن سامي قد رحل

في بيت ندى وبحضور ساره :

ندى بغضب : أوف لا يمكنني أن أقيم حفلة خطوبتي بدون سماره
ساره : لقد أخبرتها وقالت " لا بأس " وبأنها ستحضر في زفافك
ندى تبتسم : أووه زفافي بعييد
ساره بحيرة : لماذا ؟
ندى : لأني سأقيمه بعد أربع سنوات
ساره بدهشه : أربع سنوات سيسأم منكِ هشام ويتزوج غيركي هههه
ندى بغرور : هه أتحداه أن يجد أفضل مني
ساره تبتسم : ههههه ، لكن حقاً 4 سنوات طويلة
ندى : صدقيني أروع فترة للمخطوبين عندما يكونوا في الجامعه
ساره تبتسم : أووه سنه واحده فقط و أذهب للجامعه وااااااااو

عند سماره :

- ااااااااا النجدااااااااااااااااااه
أمجد يركض هو و سامر خارج الخيمه ليروا دباً يدخل خيمة كيوتو
سامر بذعر : يا إلهي !
أمجد بغضب : هيا بنا بسرعه
ويركض هو وسامر
سامر بخوف : ماذا ستفعل ؟
أمجد يتقدم كثيراً من الخيمه وكيوتو تصرخ بصوت عالٍ فيقوم أمجد بضرب بعض الحصى في الدب فيغير دب إتجاهه ويأتي نحو أمجد
سماره (سامر) تشهق وتضع يدها على فمها
ويستعد الدب للهجوم على أمجد فيقوم سامر بالركض نحو أمجد ويدفعه ثم يضرب الدب ويركض فيركض وراءه الدب إلى أن يصل لمكان بعيد قليلاً عنهم ويكون هناك مسافه متوسطه بينهم فيقوم سامر بضرب الحجرين معاً على بعض الأخشاب لتطلع شراره
سامر بعجل وهو يحك الحجرين ببعض : هيا اشتعل .. اشتعل
ويقترب الدب و النار لم تشتعل ثم على آخر لحظه تشتعل النار فيمسك سامر بأحد العصيان ويبعد الدب فيهرب الدب بعيداً ثم يعود سامر لهم

وفي الحلقة القادمة نتابع ... كونوا في الإنتظار ....

فتاة الامنيات1
09-12-2008, 14:10
اكملي لو سمحت انا انتظر
و كل عام وانت بخير


مع تحيات فتاة الامنيات1

سحر الغراام
09-12-2008, 17:36
اللهيب الحـارق
اشكرك على المجهوود الراائع

وانا بانتظار البارت المقبل

ودي

اللهيب الحارق
10-12-2008, 11:06
أحلام تركض وراء سامي وتقترب منه إلا أنه يكون قد وصل إلى رئيس العصابه فتختبيء قريباً منهم :

سامي يبتسم بحقد : ها وقد التقينا ثانيةً
رئيس العصابه "دينجر" : سامي ! هه لم أظن أنك قد تكون فأراً وتهرب بمجرد معرفتك أننا قد نقتلك لأننا قتلنا أختك
سامي بغضب : أنا لم أهرب ، بل أنا ذهبت لأستعد لقتلكم
دينجر بسخريه : هه أتضحك علي أم على نفسك ؟ ، لقد هربت
سامي بغضب وصراخ : كلااا
دينجر يستفزه : لو كنت تريد قتلنا لفعلت و أنت معنا ولكن ليس بهروبك
سامي يحاول تهدئة نفسه : حسناً فلنعتبر كلامك صحيحاً ، ولكنني الآن مستعد لقتلك
ويأخذ سامي المسدس ويرفعهه في وجه دينجر
دينجر بسخريه : ههههه ، أووه سامي يفعل هذا ، حسناً أرني مهاراتك
يستعد سامي لقتله فيقوم دينجر بحركه خاطفه بسحب أحلام وتوجيه المسدس نحو رأسها
دينجر يبتسم : ما رأيك ؟
سامي بغضب : أحلام !
دينجر ببرود : إذاً فأنت تعرف هذه الجميلة
أحلام بصراخ : اتركني آه اتركني
سامي بغضب : ما الذي آتى بكي إلى هنا أيتها الحمقاء .... لمَ لا تردي ؟ .... يا حبيبي ! هل هذا وقت الطيران في الأحلام
دينجر ببرود : للآسف لم تتعلم منا شيئاً ، فأنت لا تستطيع قتلي
سامي بصراخ : بلى أستطيع أيها الوغد ، أحلاااام
أحلام بزعر : ها ؟ ها ؟ أين أنا ؟ ... هيي ابتعد عني
دينجر يستعد لإطلاق النار
سامي بغضب : اتركها وواجهني رجلاً لرجل
دينجر بسخريه : كلا ، لا بد من بعض التشويق
سامي بحقد : إذا لمست شعرةً من شعرها ، أقسم بأنك لن تسلم مني و غير أنك رفعت المسدس عليها سوف تندم أشد الندم
أحلام تبكي : سامي ، أرجوك لا تضيع مستقبلك و اتصل بالشرطه و ليس مهم أن أموت
دينجر بتهديد : هات المسدس إذا لم ترد أن يصبها مكروهاً
سامي يقترب بكل حقد وغل منه ليعطيه المسدس
أحلام : كلا لا تفعل هذا
سامي وهو يمد له المسدس بكل حقد : خذ
ياخذ دينجر المسدس و يرمي أحلام بقوة على سامي
أحلام وهي تقع على سامي : آه
سامي يمسكها ثم يقول له بحقد : قلت لك ستندم إن لمست شعرةً منها
يبعد سامي أحلام ويقوم بضرب دينجر بحركات رياضيه ولكن دينجر يكون متمكناً أكثر
دينجر بإستهزاء : هه لن تستطيع يا عزيزي
ويمسك بمسدس سامي ويطلق عليه طلقه ويرمي له المسدس
دينجر : إن نجوت فهي للذكرى و سنلتقي مجدداً وداعاً
ثم يختفي وتركض أحلام على سامي
أحلام وهي تبكي : سامي
سامي تُغلَق عيناه ويقول بصوت منخفض متقطع : ودا..وداعاً
ثم يغلق عينيه
أحلام تصرخ : سااااااااااامي

وفي الحلقة القادمة نتابع كيف ستعيش أحلام بعد موت سامي و كيف سيؤثر هذا في نفسية صديقه المقرب هشام و لنرى ماذا سيحدث مع البقية إلى اللقاء ....

اللهيب الحارق
12-12-2008, 11:30
وين الردود ؟

بدر الجدعاني
13-12-2008, 15:09
انتي شكلك تحبي افلام الكرتون

بدر الجدعاني
13-12-2008, 15:11
دا ايميل bdoori.71@hotmail.com

اللهيب الحارق
13-12-2008, 16:45
شكراً على مرورك

اللهيب الحارق
13-12-2008, 16:50
عند سماره :

وتعود سماره إلى المخيم
أمجد يركض نحوها ويمسكها من كتوفها ويقول بخوف : هل أنت بخير يا سامر ؟
سامر (سماره) يبتسم : أجل
أمجد يبتسم : أقلقتني عليك يا فتى
سامر : ما أخبار كيوتو ؟
أمجد يمسك يده : تعال لنرى
ثم يدخلوا الخيمة ويكون جميع الأصدقاء موجودين
أمجد يبتسم : ما أخبارك الآن ؟
كيوتو بخوفٍ قليلاً : لقد تحسنت قليلاً
سامر بحيرة : لماذا آتى الدب إلى خيمتك
كيوتو : كنت مرهقه و نسيت إشعال النار وكان هناك طعامٌ داخل خيمتي
سامر يبتسم : اها
أمجد بتحذير : الطعام يكون خارج الخيمة دائماً مع إشعال النار
سامر يبتسم : لا بد أنكي مرهقه سنترككي لكي ترتاحي
الجميع : حسناً ، وداعاً
كيوتو : وداعاً
وبعد أن يخرجوا من الخيمة ويذهب الجميع إلى خيمهم يذهب سامر مع أمجد إلى خيمته :

أمجد : لقد تصرفت بشجاعةٍ حقاً
سامر يبتسم : شكراً لك
أمجد : أتمنى أن نكون أصدقاء لا نخفي شيئاً على بعض فأنا أحببتك كثيراً
سامر بإرتباك : هه..هه .. نـ..نحن كذلك بالفعل ، والآن أستأذن لأذهب للنوم
أمجد يبتسم : حسناً ، تصبح على خير
سامر يبتسم : عمت مساءً

وعند أحلام :

أحلام تصرخ : سااااااااااامي
و من بين دموعها : أرجوك رد علي قل لي أنك لم تمت
- أنا لم أمت
أحلام بخوف : آه ما هذا (وتلتفت حولها)
سامي يفتح عيناه ببطيء ثم يبتسم إبتسامةً غريبه ويمد يده لها : أنا لم أمت ما زلت حياً في عالم الأرواح ، تعالي معي
أحلام تفرك عينيها : هل أنا أحلم ؟
سامي : كلاااااا ، هياااااا تعاااالي لعااااالم الأروااااااح
ثم يمسكها من كتوفها
فتصرخ أحلام : آاااااااااااااااااااااااااااااااااااااه
سامي يضحك : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه (تدمع عيناه من الضحك) ، لم أظن أن قد تخدعي بهذه السهولة
أحلام بدهشة : كيف لم تمت ؟
سامي بندم : آسف
أحلام بحيرة : على ماذا ؟
سامي يرفع زجاجةً حديديه في وجهها : أعتقد أنني خربت لكي هذا
أحلام تقفز على سامي وتصرخ بفرح : آااااه ... هههههه
سامي يضمها و أحلام تبتعد عنه و تقول : من الآن فصاعداً لن أقلق عليك ، فأنت كالقطط بسبع أرواح ههه
سامي يصطنع الحيرة : أحياناً أتساءل ، هل للقطط حقاً سبع أرواح ؟

وعند ندى وهشام (المول الكبير) :

هشام بتشوق : متى سوف يكون حفل زفافنا ؟
ندى : بعد أربع سنين
هشام بتفاجيْ : هل تمزحين ؟
ندى ببرود : كلا
هشام ببرود أكثر : ما إن ننهي هذه السنة ، فسوف أتزوجكِ فوراً
ندى بغضب : كلا
هشام ببرود : حسناً ، بعد نصف سنه
ندى بغضب : هييييي ، هشااااام
هشام يبتسم : حسناً لا تغضبي ، ولكن أربع سنين كثيرة
ندى تبتسم : حسنٌ ، ولكن ما رأيك أن تكون خطوبتنا صغيرة أي ليست كبيرة و فخمه وحفله وهكذا
هشام : لمَ ؟
ندى بحزن : لأن سماره لن تكون معنا
هشام : حسنٌ لا بأس
ندى تضحك ضحكه خفيفه : هههه
هشام يبتسم : هيا سنذهب إلى السينما
ندى بحماس : رااائع ، هناك فيلم رومانسي الليله
هشام يبتسم : حسناً ، هيا بنا

وعند ساره :

ساره بضيق : أوووووووووف ما هذا الملل ؟
أم ساره : مرحباً
ساره تبتسم : مرحباً أمي
أم ساره : كيف أحوال حبيبتي ؟
ساره تبتسم : بخيرٍ و الحمد لله
أم ساره تجلس بجانب ساره : أتذكرين أول يومٍ لكِ في المدرسه ؟
ساره تضحك : هههه أجل لقد كنت خائفه إلى أن صادقت ندى و أحلام
أبا ساره يطرق ويدخل : مرحباً بأسرتي الجميلة
ساره تبتسم : مرحباً أبي
أم ساره تبتسم : مرحباً
أبا ساره : ماذا كنتم تفعلون ؟
أم ساره : كنا نتحدث عن الماضي
ساره بحماس : بمناسبة الماضي ، أريد أن أعرف كيف تزوجتما ؟
أبا ساره (مصطفى) : أوووووه قصةٌ طويلة
أم ساره تبتسم : سنحكيها لكي

وفي الحلقة القادمة نرى ما هي القصة ونتابع مع باقي الأصدقاء ....

1 JOKER ZOWAWI
15-12-2008, 11:20
شكرا لك القصة في غاية الروعة

1 JOKER ZOWAWI
15-12-2008, 11:21
شكره القصة في غاية الروعة

C A R O L I N E
15-12-2008, 16:35
اختي اللهيب الحارق لم و لن اجد كلمات تصف هذه التحفة التي الفتيها و انا سأظل انتظر بارت القادم بفارغ الصبر و ارجو منك ان لا تطيلي انتظاري و انتظار كل القراء ارجوووووووووكي

1 JOKER ZOWAWI
16-12-2008, 18:22
فين التكملة والله انا مره متشوقة
جالسة على نار
وعلى فكره تراني كنت متابعة قصتك وانا زائرة
وكمان اذا سمحت يمديكي تخشي قصتي ذات الوجهين

=¨‾SeNoRiTa‾¨=
17-12-2008, 16:02
واااااااااااااااااااااااااااااااااااو يصلمووو على التــــــــكملة جونااااااااااااان..

لا تطــــــــــولى علينا ..

المووووووووووهيم احب اقولك انك ولا خاب ظنـــى وبدوووووون مجاامـــــــلة فعلا قصتك رائعة بمعنى الكــلمة..
اوكــى see you later ..

اللهيب الحارق
17-12-2008, 18:21
أعتذر عن التأخير كثيراً

أم ساره (نور) : كنت ذات يومٍ في الجامعه و وقعت مني محفظتي

في الماضي : -

نور وهي تجلس بمفردها و تشرب العصير : لا بد أن أدفع النقود لكي أرحل
وعندما و ضعت يدها في جيبها لم تجد شيئاً
نور بذعر : يا إلهي أين المحفظة ؟ بها أوراقٌ مهمه
ويتقدم فتىً وسيم يبتسم : مرحباً
نور تبتسم : مرحباً
يمد لها الفتى محفظة ويقول : هل تبحثين عن هذه ؟
نور تخطفها منه بسرعه : أوووه ، لا أعرف كيف أشكرك
الفتى يبتسم على عفويتها : لا شكر على واجب ، لم أعرف ما اسمكِ ؟
نور تبتسم : أدعى نور ، وأنت ؟
الفتى يبتسم : اسم ٌ جميل ، أنا أدعى مصطفى
نور : عاشت الأسامي يا مصطفى
وعندما جاءت لتنظر إلى السماء تلاقت عيناهما ، حرجت نور كثيراً ، وارتبك مصطفى

ونعود للحاضر:

أبا ساره : وبعدها بحثت عن بيتها ثم تزوجتها
ساره تضحك : هههههههههههههه ، إذاً لابد أن تشكروا المحفظه
أم ساره و أباها يضحكان : هههههههههه

وفي اليوم التالي ومع تجمع الأصدقاء :

أحلام : لقد كان الآمس يوماً مثيراً
سامي بعصبيه : لولا تدخلكِ يا آنسه لكنت الآن قد قتلته
ندى و سماره بتفاجيء : قتلللللللللللللللللللل ، ما الموضوع ؟
هشام : لا بد أنهما تشاجرا من جديد
سامي ببرود : كلا ، ولكنني أكتشفت شيئاً جديداً في شخصية الآنسه أحلام
أحلام بنفس بروده : و ما هو ؟
سامي بغضب : أنكي حمقاء
أحلام بصراخ : حقاً، وماذا تكون أنت ؟
ويعودا للشجار
هشام وندى وساره بإحباط : عادا للشجار مجدداً
وعند سماره و أمجد :

سماره داخل الخيمة :

سماره بحزن : لا أستطيع أن أقول له بأنني فتاة
وبعد أن ترتدي قميص نومها وتفك رباطة شعرها
http://www.gulfup.com/files/jpg/3A338017.jpg
يدخل أمجد فجأة وهو مبتسم و يقول : نسيت أن أقـ ......

وفي الحلقة القادمة نتابع ...

CaйDιє ǿf HǿǾρє
17-12-2008, 18:45
أهـــلا أختـــي

بـــااارت روووعهـــ ,,,

عــاآآدي لــو تأخـــرتــي ,,

وومسكيــن سمــاارهـ ,,, متشوووقهـ أعـــرررف شـــوو صــااار

بانتظــاار البـــاارت ,, لا تتأخــري

1 JOKER ZOWAWI
19-12-2008, 11:46
واو حماس القصة مرررررررررررة نايس
والله اني متشوقة مرررررررررررررة الله يخليكي
حطي التكملة بسررررررررررررررررررررررررررررعة

1 JOKER ZOWAWI
19-12-2008, 11:56
ابغا اعرف ايش ردة فعل امجد
لمن يعرف انوا سمارة بنت

1 JOKER ZOWAWI
21-12-2008, 10:20
يالله لو سمحتي فين التكملة يا قلبي

1 JOKER ZOWAWI
21-12-2008, 10:24
فين التكملة قلبي فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي
فين التكملة قلبي

1 JOKER ZOWAWI
21-12-2008, 10:29
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة
اترجاكي فين التكملة

1 JOKER ZOWAWI
21-12-2008, 10:31
فففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففف فففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففف فففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففف فففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففف فففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففف فففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففففف ففففففففففففففففففففففففففففففففففففيييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييننننننن نننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن نننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن نننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن نننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن نننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن نننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن نننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن نننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن نننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن نننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننننن نن
التكملة

1 JOKER ZOWAWI
21-12-2008, 18:48
يالله انا مررررررررررررررره متشوقة

=¨‾SeNoRiTa‾¨=
22-12-2008, 23:03
وااااااااااااااااااااااااااو التكملة روعة يسلموووووو حبوبة اسمعـــى ارجوكى لا تطولى علينننااااااااااااااا نبغى التكملة اكيد بــــــــــــــريييييييييز<< بليز

سحر الغراام
23-12-2008, 14:15
مرحبا اللهيب الحارق..كيف الحال؟؟

بارتاتك رائعة جدا..شكرا جزيلا على المجهود
وانا بانتظار البارت
ورجاء لا تتأخري
ودي

اللهيب الحارق
25-12-2008, 19:13
سماره تشهق وتضع يدها على فمها
امجد من الصدمه لم يستطع أن يتكلم
سماره وهي تبكي : أمجد أنا ...
أمجد يقاطعها : هل ستكذب أو تكذبين مجدداً ؟ ، ولكن لماذا ؟ عندما بدأت أثق فيكَ و أحبكَ تكون ....
سماره تبكي و يخرج أمجد بسرعه من الخيمه ويذهب إلى خيمته ثم يجلس بمفرده فيها ويقول :
مستحيل ... مستحيل .... آاااخ أحببته عن بقية أصدقائي و كنت عندما أكلمه أشعر بالراحه ... ثم يكون كل هذا وهم و كذب..لماذا ؟ لماذا ؟ لماااااااااااااااااذا ؟

في الصباح :

جمعت سماره أغراضها و خرجت من الخيمه وابتعدت عنها كثيراً ولكنها ترى أمجد في وجهها ثم ينظرا في عيني بعضيهما ثم يرحل أمجد فتنظر له سماره و هو يرحل ثم تعود إلى بيتها

عند ساره :

طااق طاااق

ساره بحيرة : من الطارق ؟
وتفتح الباب فترى سماره
ساره تضم سماره بقوة وتقول بفرح : أختييييييي
وبعد أن تتركها تقول وهي تبتسم : اشتقت لكي كثيرااااااااااااااً شهرين لا أراكي
سماره بحزن و هدوء : وأنا كذلك
ساره بحيره : سماره ما بكي ؟
سماره بنفس الهدوء : لا شيء ، ولكني مرهقه قليلاً سأذهب لأنام
وتذهب سماره لغرفتها وتغلق الباب ثم ترمي بنفسها على السرير وتبكي ثم تقول في نفسها : لقد رآني و أنا أرحل ولم يقل لي انتظري ، أو حتى لم يكن حزيناً لم أتوقع أن يكون هكذا ، آاااااااااخ لكن لماذا ؟ لماذا ؟ لمااااااااااااااااااذا ؟

في وجود جميع الأصدقاء :

ساره : لقد عادت سمارة
البنات بحماس : حقاً ؟
هشام و سامي : وما اخبارها ؟
سارة بحزن : ولكن لا أدري ما بها ، كان يبدو عليها الحزن ليست هذه سمارة التي أعرفها
أحلام بحزن : لماذا ؟
سامي : ربما قد اكتشفت
هشام ببرود : ليس ربما بل أكيد
ساره تهمس لأحلام : أما زلتما متخاصمين أنت و سامي ؟
أحلام : أجل
ندى بحزن : أووه ، عندما قلتي أنها عادت سعدت لأنها ستحضر حفل خطوبتي والآن أاااه
سامي يغير الموضوع : خطوبتكما بعد أسبوع ، مبروك
هشام يبتسم : متى نقولها لك ؟
سامي ببرود : لقد فات آوانها لأنني خطبت فتاةً تدعى نيروجي
وفي الحلقة القادمة نتابع ولكن يا ترى ما هي ردة فعل احلام ؟

خلصوا الاسامي
26-12-2008, 10:31
القصة وايد حلوة
كنت اتابعها قبل مااسجل
ننتظر التكملة

1 JOKER ZOWAWI
26-12-2008, 10:46
مشكورههههههههههههههههه

البارت مررررررررره نايس


اختك جوكر زواوي

الأميرة منى
28-12-2008, 18:18
السلام عليكم
كيفك حبيبتي
و الله القصة أكثر من روعه
إنت عن جد مبدعه
أنا كنت بتابع القصه من زمان
و لما سجلت كان ردي أول مساهمه
بس أنا عندي ملاحضة
ممكن التكملة تكون طويله شوي ، لأن كل التكملات السايقه قصيره
بتمنى ما تكون الملاحضه زعجتك

أختك منى ::جيد::

C A R O L I N E
31-12-2008, 12:51
البارت رائع و ماتتاخري بلبارت القادم بــــــــاي

خلصوا الاسامي
01-01-2009, 10:51
وين البــــــــــارت:confused:

اللهيب الحارق
02-01-2009, 14:34
الجميع : مااااااااااااااذا ؟
سامي يبتسم : أستأذن ، وداعاً
ثم يرحل وتلحق به أحلام ثم بعيداً عن البيت عند مكانٍ خالً من الناس
أحلام بغضب : منذ متى وأنت خاطب ؟
سامي ببرود : منذ أكثر من خمس أشهر
أحلام وهي تقاوم البكاء : ولمَ لم تخبرني ؟
سامي ببرود : ولمَ أخبرك ؟
أحلام لم تسطع أن تقاوم أكثر من ذلك فبكت وهي تقاوم ولكن دموعها تعاندها رق قلب سامي لها ثم قال وهو يمسح دموعها : ألهذه الدرجة تحبينني ؟
أحلام تبعد يده وبصراخ من بين دموعها : وأنت ألهذه الدرجة تكرهني ؟ لذلك تريد تعذيبي
سامي وهو يضمها: كلا بالطبع ، أنا أحبكي أكثر من نفسي
أحلام بدموع غزيرة وهي تحاول الإبتعاد عنه : إذاً لمَ خطبتها ؟
سامي يبعدها ويمسكها من كتوفها: لم أفعل ، ولكنني كنت أريد أن أعرف هل حقاً تحبينني ؟ وهل خلفاتنا ستقسي قلبك ؟
أحلام تمسح دموعها : بالطبع لن أكرهك مهما زادت خلافاتنا
سامي وهو ينزل يده عن كتوفها : أرجو ذلك
سامي يمسك يدها ويمشي معها وأحلام تتفاجيء من حركته و تخجل
سامي بجد : أحلام
أحلام : نعم ؟
سامي ينظر إلى السماء وهو يمشي معها : كان لدي آمااال كثيرة كلها مليئة بالحقد و الغل إلى أن رأيتك أصبح لدي أمل واحد وهو حلمٌ وردي
أحلام تضحك بخجل : هههه
وبعد مرور شهرين انتهت فيها الإجازة الصيفية و خطب هشام ندى و سماره تحسنت حالتها قليلاً و سارة أفتتحت معرض لعرض الصور ووضعت فيه صورها هي وصديقاتها و سامي وأحلام تعلقا ببعض كثييييراً جداً :

ندى تغني بصوتها الجميل : غداً أول يومٍ ....في المدرسه ...
هشام يتابع الغناء : أجل أجل .... في المدرسه ....
ساره بحماس : أنا متحمسه جداً
سمارة تستهزيء بها : أتقولين لي عن حماسك ؟
أحلام تتابع السخرية : اها ، أجل ، من شدة حماسها تأتي قبل أن تفتح أبواب المدرسه
ساره بغضب : هييييييييي ، ليس ذنبي أنكم تأتون مبكراً جداً
هشام ببرود : نحن لا نأتي مبكراً ، أنتي من تأتين متأخرة
سامي ببرود أكثر : لا تقلقي ، فقد اعتدنا على تأخرك
ساره بصراخ : اجتمع الفاسقون علي

وفي المدرسه :-

طااق طااق
المعلمة : تفضل
ساره بخجل : مر..رحباً
الفصل : يا إلهييييييييييييييي !
المعلمه : لقد آتيت متأخرة اليوم أيضاً ، لا بأس فقد اعتدت على هذا
طق طق طااق طق طق طااق ط ط طق طق طااق طااق
المعلمة : تفضل
يفقز داخل الفصل - مررراحب
فتيان الفصل بصارخ و حماس : أبو البواسل .... مرحباااً .... عاد بيبو هيييييييي
المعلمة : أنت طالب جديد صحيح ؟
- أجل
المعلمة : و كيف يعرفك طلاب الفصل ؟
- كنا أصدقاء و جروب (شِلة ، مجموعه) وأنا كنت الكابتن
المعلمة تبتسم : وما اسمك ؟
- اسمي "باسل"
سارة بنفاذ صبر : هل يمكنني الدخول ؟
المعلمة : آسفة نسيتُكِ ، تفضلي
ثم بعد أن تجلس سارة
المعلمة : هيا ، تفضل
باسل بحيرة : ولكن أين سأجلس ؟
المعلمة تأشر إلى طاولة سارة : هناك
باسل وهو يتوجه إلى المكان الذي أشارت إليه المعلمة : حسناً
ويجلس بجانب سارة و كل منهما ينظر إلى الآخر من طرف عينيه نظرات غريبة
ساره في نفسها : طالب جديدة و ذا كل هذه الشعبية ، آااخ أخشى أن يتغلب علي
باسل في نفسه : لم تنظر إلي هذه النظرات ؟
وفي وقت الإستراحة :
قفز جميع الشباب على الطاولة التي يجلس عليها باسل و ساره
سارة من الفزع : آاااه
باسل بصراخ : مرحباااااااااً ، شبااااااااااااااااب
- مرحباً بيبو
- اشتقنا لك
- أين كنت يا أبو البواسل ؟
سارة بغضب : هيي أنت ، خذ مجموعتك هذه بعيداً عن هنا
و كان سيتكلم بعض الشباب لكن باسل رفع يده فلم يتكلموا
باسل ببرود : لمَ ؟
ساره بغصب : أولاً لأنكم سببتم لي الصداع
باسل ببرود و هو يبتسم : وثانياً
سارة بغضب و صراااااخ : ثانياً وأخيراً أريد المرور من هنا ولا أستطيع
باسل ببرود : لم أقتنع بأسبابك ( ويعود للتحدث مع أصدقائه )
سارة تصرخ بأعلى صوتها : هيييييييييييييييييي أناااااااا أتحدث هنا
باسل بإشمئزاز : أتعلمين ؟ ، أنت من تسبب لي بالصداع
سارة بغضب : حسناً ، دعوني أمر
ويفسحوا لها المجال و تَمُر وهي تتمتم بكلام غير مفهوم وهي تسب وتلعن في باسل و تذهب لأصدقائها و هي غاضبة
سامي بحيرة : ما بكِ غاضبة ؟
أحلام تهمس له بغضب : وما شأنك أنت ها ؟
سامي بنفس همسها وهو يضحك : هههه ، أتغارين ؟
سارة بغضب وصراخ : ذلك الغبي المتعجرف ، آااااااااه
سمارة بحيرة : من ؟
سارة بعصبية : ذلك البارد الذي يدعى باسل
سامي و هشام معاً : أبو البواسل ، إنه أروع فتى
سارة بغضب : أروع فتى ، آااخ .. خَسِأ
ندى : هيا لنعود للفصل ، لقد انتهت الإستراحة

وفي الحلقة القادمة نتابع .....

خلصوا الاسامي
03-01-2009, 14:54
من متى واحنا ننتظر هالبارت؟
بصراحة البارت كان روووعة
وننتظر الجاي..عاد هالمرة مو تطولين علينا

تحياتي
خلصوا الاســــامي

C A R O L I N E
03-01-2009, 18:05
البارت رااااااااااااااائع حبيبتي اللهيب الحارق و انا
بالانتظار

1 JOKER ZOWAWI
06-01-2009, 09:27
يا الله كنت دائما الاولى ودحين حطيتي البارت
وانا اخر من يعلم وىء وىء
المهم البارت روعة بس حيزداد روعة
اذا طولتي بس ابغى اعرف فين امجد

سحر الغراام
06-01-2009, 15:43
مرحبا...كيف حالك؟؟

اشكرك على البارت الراائع

واسفة على التأخير المستمر...

لكن البارتات روعة

وانا بانتظار المزيد

ودي

الأميرة منى
08-01-2009, 10:52
واااو القصة حمااااس ، مره روعه
الله يعطيك العافية أختي
أمممم أتوقع أن ساره و باسل مناسبين كثيير لبعض

أنا بانتضار البارت الجاي
لا تتأخري علينا بلييييييز

1 JOKER ZOWAWI
09-01-2009, 13:16
:mad::mad::mad:فين البارت فين البارت فين البارت :mad:فين البارت فين البارت:mad: فين البارت :mad:فين فين البارت البارت:mad:
:mad:فين البارت فين البارت فين البارت:mad: فين البارت فين فين:mad: البارت البارت:mad: فين البارت فين البارتت :mad:
:mad:فين البارت فين البارت فين البارت :mad:فين البارت فين البارت فين البارت:mad: فين البارت فين البارت:mad:
:mad:فين البارت فين البارت فين البارت :mad:فين البارت فين البارت :mad:فين البارت:mad: فين البارت فين البارت :mad:
:mad:فين البارت فين البارت فين البارت:mad: فين البارت:mad: فين البارت فين البارت :mad:فين البارت فين البارت:mad:

خلصوا الاسامي
09-01-2009, 15:51
:confused::confused::confused:
الى متى يعني:confused:

يلا خيتوو

الأميرة منى
13-01-2009, 16:23
يلا أختي فين البارت :mad:

إنت حابه نعمل مضاهرات :(

CaйDιє ǿf HǿǾρє
13-01-2009, 18:50
أهــليـــن خيتــوو

تسلميــن ع البــآرت الحــلــوو

أظــن أن ســارهـ منــاسبهـ لبــاسـل ههه

انتظــر البــآرت الجــآي

لا تتــآخــري

اللهيب الحارق
16-01-2009, 17:49
وبعد ذهابهم إلى الفصل :-

سارة تنظر إلى باسل بحقد وغل و باسل بنفس النظرات الباردة الساخرة
ندى وهي تبتسم : أخشى أن تنفجر سارة في وجه باسل وترتكب جريمة قتل هههه
أحلام وهي تضحك : انظروا كيف تنظر إليه ستذبحه هههه
سمارة بخوف : أخشى أن يرتفع عندها الضغط هههههههههه
وبعد إنتهاء الدوام :-
سارة بذعر كبير : يا إلهي ! ، لقد نسيت كتابي
سمارة : حسناً ، اذهبي لتحضريه سننتظركِ هنا
سارة : حسناً ، لا بأس اذهبوا أنتم
الجميع : حسناً ، وداعاً
وتذهب سارة و تحضر كتابها
سارة بإرتباك : يا إلهي ! ، لم تأتِ الحافلة إلى الآن و الوقت قد تأخر ( مدرسة مسائية ) و الجو بارد
ويمر باسل من أمامها ، لكنه يعود لها ثم يقول : لمَ لم تذهبي للبيت إلى الآن ؟
سارة بضراخ لتخفي توترها : ليس من شأنك
باسل يستفزها : آهااا لقد فاتتكِ الحافلة
وما إن جاءت سارة لتتكلم حتى شعرت بأن الكلام تجمد من شدة الهواء البارد الذي مر فضمت بعضها ثم يخلع باسل جاكيته ويضعه عليها و يقول : لقد تأخر الوقت كثيراً ، أعرف حافلة يمكن أن تقلكي إلى المنزل
سارة تتفاجيء كثيراً من حركته وكلامه لكنها تخجل وتقول : لا ، شكراً لك .. سأنتظر الحافلة
باسل : هيا ستتأخرين ، اتبعيني
وتمشي وراءه سارة وهي هادئة ثم عندما تدخل إلى الحافلة تتفاجيء كثيراً
باسل يضحك على شكلها المتفاجيْ و الخائف قليلاً : هيا اصعدي ، سأذهب معكِ
سارة : لكنك ستتأخر على بيتك
باسل بسخرية : ههه ، بيتي ... هيا هيا اصعدي
وتصعد سارة ويجلس بجانبها باسل وهي تبتسم على مرح من في الحافلة
باسل يبتسم : ما رأيك أن شاركهم ؟
سارة بتردد : لا أدري
باسل : هيا ، (بصرااااااخ) وووووووووووووووووو
سارة تضحك على جنون باسل : هههههههههههههههههه
وعند وصولهم ينزل باسل و سارة
سارة بخجل : لا أدري حقاً كيف أشكرك
باسل يبتسم : لا شكر على وا..( ويقاطعه صوت الهاتف المحمول) أووه إنها خطيبتي كريستي
سارة تبتسم : خطيبتك ! هههه ، أنا حقاً تآسفة لا بد أنني تسببت في تأخيرك
باسل يغمز لها و هو يلوح بيده : لا بأس ، وداعاً
سارة تلوح له : إلى اللقاء
ثم تطرق سارة الباب و تفتح سمارة و تقول : لمَ تاخرتي ؟
سارة بتنهد : آااه ، كم أنا ممتنة لأنني لم أتأخر أكثر من هذا
وتروي لها ماحدث
سمارة : مخطوب ، .... ولكن يجب أن أتحرى عن قصة بيته هذ..
سارة تقاطعها : أرجوكِ ، لا مزيد من التحريات .. فلتتحري عن سامي
سمارة تتفاجيْ : هل تشكين في سامي ؟
سارة بحزن : أحياناً ، بالرغم من طيبته إلا أنه غامض جداً و يرفض الحديث عن ماضيه
سمارة بشعلة حماس : حسناً ، سوف أتحرى من الغد

وفي اليوم التالي في المدرسة :-

طق طق
المعلمة : تفضل
سارة بإرتباك : تأخرت 19 دقيقةً و ثلاث ثوانٍ فحسب
المعلمة بقلة حيلة : رقم قياسي جديد ، هيا تفضلي
بعد أن تجلس سارة بجانب باسل
باسل يبتسم : هل تتأخرين هكذا عادةً ؟
سارة بإحراج : امم .. أاا ..
باسل يبتسم : لا بأس ، فلقد أتيت قبلكِ بسبع ثوان
سارة تضحك : هههه ، إذاً أنت تتأخر مثلي
باسل يبتسم : أجا ، تأخرت 18 دقيقةً و 56 ثانية
سارة تضحك : هههههههه ، صحيح ما أخبار كريستي ؟
باسل يتنهد : آااه ، إنها بخير .. لكنني اشتقت لها
سارة بدهشة : لمَ ، أهي مسافرة ؟
باسل يضحك : ههههه ، كلا و لكنها في مدرسة آخرى وأراها بعد إنتهاء الدوام يومياً
سارة بلهجة مضحكة تدل على إستغرابها : وقلت لي إنك مشتاقٌ إليها
باسل : هههه ، أجل فأنا أحبها كثيييييييييراً
سارة تبتسم : إذاً فهي جميلة
باسل يتنهد : آااااه ، ليست جميلة فحسب بل هي ملكة جمال
سارة تضحك : هههههه
المعلمة : لنرحب بالطالب الجديد ((مهند))
سارة تضحك : ههههه يبـ... ( تفتح فمها إلى أقصى درجة من شدة المفاجآة )
باسل بدهشة : ما بكِ ؟
سارة تتنفس بسرعة ثم تبلع ريقها : هل نزل ملاكٌ إلى الأرض ؟ ، فمن المستحيل أن يكون هذا بشراً (ثم تتنهد بشدة) آاااااااااااااه
مهند بصوت رقيق و جميل وبإبتسامة عذبة : مرحباً
سارة بغرااااااام شديد : وصوتك كصوت الملائكة ، آااااااااااه (ثم يغشى عليها)
باسل : فلتعذرها ، لم تنم منذ البارحة
وفي الحلقة القادمة نتابع مع أحداث جديدة .....
ندى و هشام ....
سامي و أحلام ....
سارة و .... ( يا ترى هل سيكون مهند ؟ ) ....
باسل و كريستي .....
سمارة و ... ( من يا ترى ؟ ..) ......

1 JOKER ZOWAWI
17-01-2009, 11:49
:oهاااااااااااااي :D
انا اول وحدة ترد على البارت :D
انا اقول انوا :لقافة:
سارة و مهند :o
وسمارة و امجد:eek:
انشاء الله صح ::سعادة::
اه نسيت اقولك:(
انوا البارت مرة حلوا:)
مع تحياتي يا اغلى قمر :o
جوكر زواوي:cool:

تحدوِهِـِِ ألبشِ ـ}ـِِـر
17-01-2009, 12:07
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مشكووووور على المووضوع الروعه

C A R O L I N E
18-01-2009, 13:01
حبيبتي اللهيب الحارق مو مشكل لاننا كلنا في فترة الاختبارات و نعلم انك مشغولة لذلك ما تظغطي على نفسك و اتمنالك التوفيق و البارت كااااااااااان روووووووووووووووعة

سحر الغراام
18-01-2009, 13:05
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه لم تنم منذ البارحة

اشكرك اختي على البارت الراائع

شكرا لك


في انتظار البارت المقبل

وبالتوفيق بالامتحاانات

ودي

CaйDιє ǿf HǿǾρє
18-01-2009, 13:45
أهــليــن

وصـــل البـــآرت ^ ^

بصـــرآحــهـ تــوقــعت يــكون بــاسل لـسـارة ,, بـس طلـع غلط :محبط:

وأتــوقــع هــي بتكــون لـمهنــد

وسمــآرهـ ,, يمــكن لـأمجــد

المهــم بــآلتــوفيــق فـي الأختبـــارات ,, إن شــآء الله العــلآمـهـ الكـاملـهـ ^ ^


ســلآمــ

خلصوا الاسامي
19-01-2009, 12:51
هلااا
اني بعد توقعت باسل لسارة
لكن الحين اكيد مهند<<<اخاف بعدين مايطلع لها مسكينة ميتة عليه

بس بصراحة البارت عجيـــــــب
وننتظر الجاي

الأميرة منى
19-01-2009, 14:31
سلااااااااااااام

الله يوفقك في إمتحاناتك أختي
و ما عليش إذا تأخرتي فكلنا نعرف ضغوط الإمتحانات كيف تكون

البارت رووووووعه

شكرا إلك
باااي

اللهيب الحارق
21-01-2009, 19:55
__________________________________________________ ___________________
تعريف بالشخصيات :-
سارة :-

الاسم : سارة مصطفى توم كودي
العمر : 17 عاماً
التعريف : فتاةٌ رقيقة جداً و جميلة و ذات شعبيةً كبيرة بين الجميع
_________________________________
سمارة :-

الاسم الحقيقي : سمر مصطفى توم كودي
العمر : 17 عاماً
التعريف : فتاةً جريئة و شجاعة تهوى التحقيق و التحري ذكيةً جداً و متفوقة دائماً تحصل على المركز الأول
_________________________________
ندى :-

الاسم : ندى وليد فَََِل مارتن
العمر : 17 عاماً و نصف
التعريف : نجمة بوب و ذات صوت ملائكي كما إنها أنيقة و جذابة و جميلة
_________________________________
أحلام :-

الاسم : أحلام نور جاكسون راي
العمر : 16 عاماً و نصف
التعريف : خجولةً جداً و دائماً تحلق في الأحلام ... يا سلام
_________________________________
باسل :-

الاسم : باسل بسام مارتي كلاين
العمر : 18 عاماً
التعريف : فتىً حنون و عنيد و ذا شعبيةٍ كبيرة
_________________________________
أمجد :-

الاسم : أمجد ماجد سام بين
العمر : 18 عاماً
التعريف : فتىً شجاع و طيب لكنه يبدو حازماً و هو مدرب و ذكي و متفوق ودائماً ما يحصل على المركز الأول
_________________________________
هشام :-

الاسم : هشام أنور زاك كروز
العمر : 18 عاماً ونصف
التعريف : فتىً جذااب جداً و أنيق كما أنه نجم روك وصوته عذب جداً و هو خطيب ندى
_________________________________
سامي :-

الاسم : سامي ...(مجهول الهوية) ....
العمر : 18 عاماً ونصف
التعريف : فتىً قوي و خارق الذكاء و لكنه غامض جداً
__________________________________________________ ___________________
باسل : أفيقي أيتها المجنونة
سارة بعد أن تفيق : آااااه إنه يسحر
باسل بسخرية : يسحر الفتيات السازجات الغبيات
سارة وهي غاضبة : أتعني أنني سازجةٌ و غبية ؟
باسل بسخرية : لا أنا
سارة بصراخ : أنت حقاً إنسانٌ متجمد المشاعر ، و أنا حقاً أكرهك أكرررهك
باسل ببرود : وأنا لا أهتم لكِ سواءً كرهتني أو أحببتني هه
سارة بصوت منخفض وتمتمة : أقسم أنه إذا سنحت لي الفرصة سوف أقتلك لا محاله
ثم بعض قليل من الوقت تدخل فتاةٌ رائعة الجمال إلى الفصل
مهند بسحره الخاص : تريدين شيئاً يا آنسة ؟
الفتاة : أاا..أاا...امم
باسل يبتسم : مرحباً كريستي
كريستي تستعيد رشدها : أاه .. ها .. مرحباً باسل
باسل يسحبها إلى مكانه : ما الذي آتى بكِ إلى هنا ؟
كريستي تبتسم : اشتقت إليك ، فجئت لآراك
باسل يبتسم : وأنا كذلك اشتقت إليكِ
ثم تأتي سارة
سارة تبتسم : مرحباً
كريستي تبادلها الإبتسامة : مرحباً
باسل : إنها خطيبتي كريستي (ثم يلتفت لكريستي) إنها سارة
سارة تبتسم : تشرفت
كريستي : أنا أكثر
وبعد ثوانٍ
كريستي : أرجوا أن لا يكون باسل يضايقكِ
سارة وهي تضغط على أسنانها بشدة : البتة
كريستي : جيد هذا ما كنت أرجوه
باسل ينظر لسارة ببرود وسارة تكاد تحرقه بنظراتها الحاده ولم تعد قادرة على كتم غضبها
سارة : أنا مضطرة لأذهب ، وداعاً
كريستي تبتسم : إلى اللقاء ، سأراكِ مره آخرى
سارة تبتسم : حسناً و لتكن في وقتٍ قريب
باسل يبتسم لها ببرود : وداعاً
سارة تبتسم إبتسامة صفراء لتكتم غضبها : إلى (بصوت خافت ) الجحيم
باسل سَمِعها ولكنه يتظاهر بانه لم يسمعها : ماذا قلتِ ؟
سارة بعصبية بسيطة : قلت إلى اللقاء
و ترحل سارة
ثم يضحك باسل : ههههههههه
كريستي بتعجب : لمَ تضحك ؟
باسل ما زالت على وجهه علامات الضحك : لا ، لا شيء ههههه
سارة وهي غاضبة فترى سمارة
سمارة : مابكي ؟
سارة تصرخ : لاااااااااااااااا شيء
سمارة : لا يصح أن تصرخي هكذا
سارة تخفض من صوتها : ليس لكي شأنٌ بي
ثم ترحل سارة فتغضب سمارة وتمشي بغضب وبسرعة كبيرة فتصتدم بفتى
سمارة بعد أن تبتعد عنه : أوه ، أنا حقاً أسـ....(تسكت من المفاجآه الكبيرة)
وفي الحلقة القادمة نتابع ....
يا ترى من هذا الفتى ؟.....
ولمَ فقدت كريستي رشدها عندما رأت مهند ؟....
ولمَ يستمتع باسل بإغضاب سارة ؟....

خلصوا الاسامي
22-01-2009, 08:18
ســــــلاام
البارت صاير كله عن باسل وسارة
غيري شوي متى يصير عن سمارة<<طرار ويتشرط

امزح البارت حلو بس بعد نبي عن سمارة
ههه

يلا حبيبتي يعطيج العافية

1 JOKER ZOWAWI
22-01-2009, 12:33
هااااااااااي
التكملة حلوة كتير
شكرا اليك والله اني مره متحمسة للبارت الجديد
والحين مع الاسئلة
يا ترى من هذا الفتى ؟.....
امجد
ولمَ فقدت كريستي رشدها عندما رأت مهند ؟....
ممكن اعجبت بي
ولمَ يستمتع باسل بإغضاب سارة ؟....
عشان ممكن يحب لمن يغضب البنات

C A R O L I N E
22-01-2009, 14:16
حبيبتي اللهيب الحارق البارت كاااااااان رووووووووووعى و في انتظار البارت القادم
الأســـــــــــــــــــــئلــــــــــــة

يا ترى من هذا الفتى؟؟
يا رب يكون امجد يا رب و الله انا حبيت هاذي الشخصية
لماذا فقدت كريستي رشدها حين رأت مهند؟؟
اكيد كانت تعرفو او هي تحبو او شيء من هذا القبيل .الصراحة انا ما حبيتها هي كريستي ابدا انا كان بدي سارة تصير تحب باسل

لم يحب باسل ازعاج سارة ؟؟
ما بعرف يمكن يكون معجب بها ...يارب يكون توقعي صح.
بااااااااي حياتي و ما تطولي بلييييييييييز بدي اعرف الي اصطدمت به سمارة

اللهيب الحارق
24-01-2009, 09:15
سارة بعد أن تبتعد عنه : أوه ، أنا حقاً آسـ.... (تفتح فمها على آخره وهي تبتسم) هاااااااني
هاني يضحك ضحكته الرائعة الجذابة : ههههه ، لقد تذكرتينني
سمارة تبتسم : هل سأنسى منافسي ؟
هاني : هههههه
سمارة : لم تتغير ، حتى نفس الضحكه
هاني بإبتسامة غرور : أجل ، التي تسحر جميع الفتيات
سمارة تضحك : هههههههههه ، لكن هذا السحر إنقلب عليك أتذكر تلك المعجبة المجنونه ؟ ههههه
هاني برعشة : لمَ ذكرتني ؟
سمارة تكمل وهي تضحك : أجل ، عندما أمسكت بك ولم تتركك إلا بعد أن تمزقت ملابسك وهم يسحبونها ههههههههههههه و لم تستطع الإفلات منها بنفسك هههه لقد كنت أضحوكة المدرسة هههه
هاني : من وقتها وأنا لا أهتم بسحر الفتيات (بنظرة جذابة وإبتسامة رائعة )
سمارة بلهجة مضحكة تدل على السخرية : أجل ، قلت لي
هاني يضحك : أما زلتِ تتحدثين بهذه الطريقة
سمارة : أنا معروفة بحركاتي و تصرفاتي و لذلك لن أغيرها
هاني بإبتسامة غرور وثقة : لكنني عدت و بقوة وسوف أغلبكِ
سمارة بنفس إبتسامته : تغلبني أنا هه ، سنرى
هاني بنظرة تحدي : إذاً التحدي قائم بيننا
سمارة بنفس النظرة : أجل
هاني : ههههههه
سمارة : هههههههههه ، لقد ذكرتني بأيام الطفولة
هاني يتنهد : آاااااااااااااه و هل هناك أحلى من أيام الطفولة ؟
سمارة تبتسم : اها ، لأنها كانت تجمعك بالحبيبة
هاني بسخرية : هه هه ، قلت لكم كثيييييييييراً بأنني لا أحب مادي
سمارة بنظرة ماكرة : إذاً من كنت تحب إذا لم تكن مادي ؟
هاني بنفس النظرة : ألا تعرفينه ؟
سمارة بغباء : و كيف لي أن أعرفه ؟
هاني بغضب : ما زلتِ غبيةً كما أنتي
سمارة : هدأ من روعك ، و هيا بنا لنرحل لأن الدوام قد انتهى لنجلس عند المطعم
هاني بروح الدعابة : أجل تريدين أن تغرمينني ثمن العشاء ها ؟
سمارة تضحك : هههههههههه ، كيف قرأت أفكاري ؟
هاني : إنني أعرف كل أفكارك الشيطانية
سمارة و هي تمشي مع هاني إلى المطعم : أخبرني ماذا حدث معك منذ أن رحلت ؟
هاني بتمثيل : لقد تشردت من بعدكِ
سمارة : هههههههههههههه ، أيها الممثل
هاني : اممم ، لا شيء حدث معي كان كل شيئاً عادياً و لكن مادي كانت معي
سمارة بدهشة : ماذا ؟ كانت معك هههه
هاني يبتسم : ما زلت ضحكتك جميلة
سمارة تضربه على كتفه بخفة : و أنت ما زلت كاذباً
هاني : بالطبع أكذب أتظنين أن ضحكتك التي تشبه ضحكة الدجاجة جميلة
سمارة بحزن : حقاً ؟
هاني : بالطبع أمزح .. ها هو المطعم هيا بنا
وفي الحلقة القادمة نتابع ....
يا ترى هل ستكون سمارة لهاني ؟
و ما دور مهند في القصة ؟
و أين اختفي سامي وأحلام وندى وهشام ؟

C A R O L I N E
24-01-2009, 11:56
كالعادة وبدون منازع مازالت القصة روووووعة خاصة مع هذا التطور الغريب و الجديد في الاحداث
و انا لحد الان مو عاجبني هذا المهند شكلو ناويلو على عاملة الله يستر المهم يسملو و في انتظار البارت القادم

محبة كيسارا
24-01-2009, 12:20
شكراااااااااااااا

خلصوا الاسامي
24-01-2009, 14:49
البارت رائـــــــــع
بس المفروض سمارة لأمجد

مو تطولين علينا في البارت الجاي
بـــــ ــ ــ ـاي

1 JOKER ZOWAWI
25-01-2009, 11:07
هاي
هدي المرة طولتي البارت مرة كتير بس
اني استمتعت بالقراءة
مشكوره يا عسل
مع تحياتي
جوكر زواوي

اللهيب الحارق
29-01-2009, 14:10
بعد دخولهم المطعم و جلوسهم على الطاولة :-

هاني : ها ، وأنتي ماذا حدث لكِ ؟
سمارة تتنهد : آااااااااااه ، لا شيء بإستثناء تجربة صغيرة
هاني بحماس : ما هي ؟ ها ؟ ما هي ؟
سمارة تبتسم : لن أقولها لك
هاني بترجي : هيااااااااا ، أنتي تعرفين كم أنا فضولي
سمارة : حسناً ، هي تجربة صغيرة و لكنها كانت سعيدة بإستثناء نهايتها لقد كانت حزينة
هاني : اها .. أكملي
سمارة تتنهد : آااااااااه ، كما تعرف فأنا مجنونة و أحب المغامرة
هاني : و كنت أتسائل لمَ نهايتها حزينة ، لا بد أن جنونك هو السبب
سمارة بعصبية بسيطة : هل ستسمع أم سأرحل ؟
هاني بسرعة : لا لا لا لااااااااا ، آسف آسف
سمارة تحكي : لقد عرفت أنه هناك تدريب لركوب الخيل فسعدت بذلك كثيييييييييراً لانني كنت أريد أن أصبح فارسة المهم عرفت أنه للأولاد فقط فتنكرت كهيئة فتى هههه ثم ......
وتحكي سمارة ما حدث ....
سمارة بنبرة حزينة : ما أحزنني أنه لم يحاول حتى إيقافي بل .. بل لم يبالي البتة
هاني بآسف : أعلم شعوركِ ، لكنكي أيضاً كنتي مخطئة
سمارة تبتسم : أعلم هذا ، ولكن لا أنكر أنني حزنت و لكن لا بأس فقد نسيته فالفراغ الذي ولده داخلي و الذي لم أستطع أن أنساه بسببه ملآه شخص ما بعد مرور 3 شهر
هاني يصطنع الحيرة : امم و هل لي ان أعرف هذا الفتى ؟ رجااااءً
سمارة بعصبية : تريد أن تعرف من هو ؟
هاني يصطنع الفضول : أجل بالطبع
سمارة بصراخ : إنه فتىً غبيييييييييييييييييي و مغفل (ثم تبتسم وتتكلم بصوتها الطبيعي) هذا هو
هاني بإستحقار : أجل ، عرفته جيداً ... هيا بنا
سمارة تبتسم على ملامحه التي تغيرت : هيا بنا ، ههه
هاني بغضب ولكنه يحاول أن يكتمه : هياااااااااااااا
وفي البيت :
سارة : ها ؟ ما الاخبار ؟
سمرة بحيرة : أي أخبار ؟
سارة : ألم أقل لكِ أن تتحري عن سامي
سمارة تتذكر : أووووه يا إلهي لقد نسيت لكنني سأبدأ من الغد لأنني أريد النووو(تتثااوب) وووم
سارة : حسناً
سمارة تقوم من الفراش بسرعة : صحيح ، لمَ كنتِ غاضبةً اليوم
سارة بحزن : لا شيء
سمارة في نفسها : بعد ثلاث ثوان ستقول من نفسها ، واحد .. اثنان .. ثلا..
سارة تقاطع تفكيرها : بااااااااااااسل
سمارة تضحك : ههههههه كنت أعلم لم أكمل ثلاثة قلتِ من نفسك ، اها ما به باسل ؟
سارة بغضب : إنه يغضبني يعصبني يستفزني يستمتع بإستفزازي و إغضابي آاااااااه
سمارة : هههههههه ، بسيطة قومي أنتي أيضاً بإغضابه
سارة بإبتسامة خبيثة : أجل هذا صحيح
يا ترى هل ستكون سمارة لهاني ؟ ....
و هل سيزول الغبار عن أسرار سامي المدفونة ؟ ....
و ماذا سيحدث مع سارة و باسل ؟

خلصوا الاسامي
29-01-2009, 16:28
هلا حبيبتي
يسعدني اني اول من يرد عليج
البارت حــــــلــــــــــو بس احسه قصير

والجاي ان شاء الله ما يتأخر
بـــــــــــــــــاي

اللهيب الحارق
30-01-2009, 19:54
عند تجمع الأصدقاء :
هشام يهمس لندى : ٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍٍ ٍ ٍ ٍٍٍ ٍ ٍ ٍ ٍ ٍ ٍ ٍ ٍ ٍ ٍ ٍ
ندى تصرخ بإبتسامة كبيرة : آاااااااااااااااه هذا رااااااااااائع هههههههه
هشام : ههههههههههه
الأصدقاء : ماذا هناك ؟
ندى تبتسم : سأبدأ من الغد بالتجهيز لزفافنا
الأصدقاء يبتسمون : أووه حقاً ؟ هههه مبارك
هشام بحيرة : صحيح ، وأنت يا سامي و أحلام
سامي بلهجة غريبة و غامضة : قريباً ، قريباً جداً
ندى بحيرة : كيف قريباً و أنت حتى لم تخطبها
أحلام : هناك أعذار لسامي لذلك لا نريد الإستعجال
سارة : و يا ترى ما هي هذه الاعذار ؟
سامي : اممم ، إنها أشياء سرية
سمارة : و لكننا أصدقاء فلا أظن أنه هناك أسرارٌ بيننا
سامي : آسف لا أستطيع البوح بها
سمارة تدون أشياء في مدونة التحري
أحلام بفضول : ماذا تدونين ؟ (ثم تشهق) مدونة التحري ! عن ما تتحرين
سمارة بخوف : لا .. لا شيء (تقول في نفسها : لو اكتشفت ستصير مشكلة)
أحلام : لا هناك شيء ما ، هيا أخبريني
سامي : قالت لكِ لا شيء ، (بلهجة مريبة) فلمَ قد تكذب ؟
سمارة في نفسها : نظراته غريبة و محيرة لا بد أن أدون هذا
بعد أن يذهب الجميع و بعيداً عن الأنظار يوقف سامي سمارة و يقول لها : يجب على المتحري أن لا يكشف نفسه أو حتى يُعرف أحد أنه يقوم بالتحري
ثم يرحل ...
سارة : ماذا كان يريد ؟
سمارة بشك : أشعر بانه قد عرف أنني أتحرى عنه
سارة : و ما المشكلة ؟
سمارة : سوف تفسد المهمة أولاً ، ثم ثانياً أشعر بأن سامي يخبيء شيء ٌ ما وراءه خطيرٌ جداً و سامي ليس سهلاً
سارة : ربما ... هيا بنا

وفي المدرسة :
باسل : مرحباً
سارة : أهلاً
باسل : كريستي ستأتي اليوم
سارة : اهمم
باسل : هل أعجبتكي ؟
سارة : اهمم
باسل : و أنتي أيضاً أعجبتها
سارة : اهمم
باسل بغضب: أو كلما قلت لكِ شيئاً تقولين لي ( اهمم) ؟
سارة تبتسم : اهمم
باسل يكتم عصبيته : اهمممممم
مهند يبتسم إبتسامة راائعة : هااااي
سارة تحاول أن تمتلك نفسها حتى لا يغشى عليه و بصوت هاديء جداً مليءٌ بالغرام : هااااااااااااااي
باسل ينظر إليها باستحقار ويقول في نفسه : يا للفتيات
مهند بصوته الجذاب : هل لكِ أن تساعدينني في تدريب الأطفال على الإستعراض ؟
سارة تبتسم بفرح و حماس : أووووه ، إنني أحب كثيراً تعليم الاطفال ههههههه
مهند في نفسه : ضحكتها رقيقة جداً( ثم بصوته الطبيعي ) حسناً ، سنبداً من اليوم
سارة تبتسم : حسناً ، هذا رائع
مهند يبتسم : سأذهب الآن ، موعدنا في التاسعة و النصف سيحضر الكثير من المدرسين و المدربين كوني جاهزة في صالة الإحتفالات ... وداعاً
سارة تبتسم : حسنٌ ، إلى اللقاء
مهند في نفسه و هو يرحل : يا لها من فتاةٍ ناعمة
يا ترى هل سيحب مهند سارة ؟
و هل يا ترى قد كُشفت سمارة ؟

خلصوا الاسامي
31-01-2009, 09:55
هلا هلا حبوبـــــــة
البارت الصراحة الصراحة روووووووعـــــــة

ومهند اكيد بيحب سارة
وسامي هذا يعرف كل شي اكيد كشفها

اللهيب الحارق
31-01-2009, 11:42
وينكم ؟
وين الردود ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

C A R O L I N E
31-01-2009, 11:56
البارت روعة بس هالمهند مو عاجبني انا من اسمو صرت اتخيلو مهند بتاع نور وانا ما احب مهند بتاع نور
المهم هاني روعة شخصيتو رائعة
اما سامي فباينتو مخبي شيء خطير كتير
باسل انا بحبو كتير بيضحكني
احلام حسيتها صارت هادئة مثل سامي شكلها عدوة
ندى و هشام بدي اباركلهم الزفاف و ان شاء الله تجيهم ذرية صالحة
سارة مجنونة شو كل هذا حب في هالمهند هههههه
سمارة شكلها بدها تكون لهاني رغم اني حبيت امجد بس يعني شو نعمل

المهم كثرت الكلام على العموم البارت كووووووووووووول و في انتظار القادم:)::جيد::::سعادة::

CaйDιє ǿf HǿǾρє
31-01-2009, 12:39
H e l l o

يــــآآي بـــآرتيــن روووعــهـ

هذآ ســـآمــي .. شكلــهـ مخبــي ســر خطيـــر ..

و مهنــد .. لــآ تعليــق

ســـآرة .. شكلهــآ بتحـب مهنــد ^^"

هذآ هــآنــي شكلهـ بيحــب سمــآرة .. مــع أنــي أريدهـآ لأمجـد

المهــم حبــوبــهـ بــآنتظــآر البــآرت الجــآيــ

لــآ تتــآخري

B y e

اللهيب الحارق
01-02-2009, 12:41
و في الموعد :-
سارة تبتسم : مرحباً
مهند يبتسم : مرحباً ، تبدين راائعة
سارة صار وجهها أحمر : شـ .. شكراً
مهند : هههه يبدوا أنكِ فتاةٌ خجولة
سارة بضحكة خجولة : ههه ربما
مهند : حسناً ، هيا بنا لنرى الأطفال
سارة : سيكون هذا جيداً
مهند ابتسم لها ثم أكمل مسيره إلى الأطفال
مهند : مرحباً يا صغااااار
الأطفال : مرحباً أيها المدرب
مهند : أعرفكم بمدربتكم الجديدة (ثم يقدم لهم سارة) سارة
الأطفال : مرحباًاااااااا آنسة سارة
سارة تبتسم : ههههه مرحباً ، يا لكم من أطفال رائعون .. و الآن هيا لنستعد
طفلة : أنا نور ... سنريكي عرضاً رائعاً
سارة بحماس : حسناً يا نور أنا متحمسه حقاً لآرى هذا العرض
الأطفال : الطيـ...
يقاطعهم مهند : كلا ، سأعرفك عليهم أولاً
سارة : حسناً
ثم يعرفها عليهم و بعد ذلك يقدموا العرض ثم تلعب سارة معهم و تقدم لهم الهدايا و مهند يشاركهم ثم يمثل على سارة أنه طفل وأنه حزين ثم يلهوان معاً ثم مع كل الأطفال
سارة : ههههههههه ، أوووه أنا مضطرة للذهاب فالوقت قد تأخر و قد تعبت .. وداعاًااااااااااااااا
الاطفال : وداعاااااااً
مهند يبتسم : حسناً ، هيا
و بعد أن يخرجا
مهند : سأوصلكِ
سارة بسرعة : لالالالالالا
مهند بنظرة خبيثة : لمَ ؟
سارة بتردد : ها... اممم ..لا ..لا شيء لا شيء
مهند بحيرة : إذاً لمَ لا تريدين أن أوصلكِ ؟
سارة في نفسها : مصيبة .. أنا خجولة جداً و قد يغشى علي
مهند بتنبية : سااارة
سارة بتردد : حـ .. حسناً
وبعد أن تركب السيارة (الليموزين) معه
مهند: لمَ جلستِ في الخلف ؟
سارة : سيارتك جميلة من الخلف
مهند يبتسم : حسناً
ثم يشغل نظام القيادة الآلي ثم يذهب إلى الخلف
سارة في نفسها : كارثة .. اهيء
ثم يجلس مهند بجانبها
مهند : أعجبتكِ السيارة
سارة تبتسم : أ.. أجل كثيراً
مهند بحيرة : ما بكِ ؟
سارة : ها .. لا شيء
مهند : الجو بارد .. أغلقي النافذة
سارة تحاول غلقها : إنها قاسية
مهند : ههه ، لا بأس سأغلقها
سارة في نفسها : سيغلقها هو ... وأنا جالسةٌ بجانبها أي لا بد أن يلتصق بي لكي يغلقها (بصوتها الطبيعي) اممم .. هل تشعر بالبرد كثيراً ؟
مهند : اجل ، فأنا أرتدي خفيف
سارة : اهمم اهمم
ثم يقوم بإغلاقها
سارة : إهيء .. إهيء
ثم أغلق مهند النافذة وسارة صارت حرارتها مليون و احمر وجهها كثيييراً
مهند : أتعلمين لقد تربيت في أميركا
سارة : واضح
مهند : أتسخرين مني ؟
سارة : كلا ، ولكن تصرفاتك تدل على هذا
مهند : اها
بعد لحظات صمت
مهند : ما رأيك أن تأتي معي إلى حفلة غناء رائعة جداً ؟
سارة : متى ؟
مهند : الآن
سارة بدهشة : ماذا ؟
مهند : أجل ، ما المشكلة ؟
سارة : لقد تأخر الوقت كثيراً
مهند : اتصلي بأهلكِ وأخبريهم
سارة : و المدرسة ؟
مهند : لن نتأخر كثيراً ، ثم ما المشكلة مدرسة تبدأ من السابعة و تنتهي السابعة 12 ساعة ما المشكلة إذا تاخرنا قليلاً
سارة في نفسها : أنا يومياً أتاخر و الآن سأتأخر أكثر ، ثم إنني أريد أن أرى كريستي ..فكرة (بصوتها الطبيعي) ما رأيك أن ندعوا باسل و خطيبته ؟
مهند يبتسم : لا بأس
ثم تتصل سارة على أهلها أولاً فيوافقون ثم على باسل
باسل يتثاوب : آلووو
سارة تبتسم : مرحباً
باسل : من معي ؟
سارة : أنا
باسل بسخرية : ههه ظريف أنت من ؟
سارة : أنا سارة
باسل : صورصارة ؟
سارة بعصبية : سارة أيها المغفل
باسل : اها ، هذه أنتي ؟
سارة بسخرية : أجل أنا
باسل : ماذا تريدين ؟
سارة : هناك حفلة غناء ، هل ستأتي ؟
باسل : اها ، حفلة ذا بيج بوب ستار
سارة : أجل هل ستأتي ؟
باسل يتثاوب : أريد النوم
سارة : حسناً فلتتصل بكريستي و قُل لها أن تاتي
باسل : ولكنني لن أسمح لها
سارة : لمَ ؟
باسل بحنية و رومانسية : لأنني سأخاف عليها
سارة بإستحقار : لكنني معها فلا تخف عليها
باسل : أنتِ أول من أخاف عليها منهم
سارة بغضب : أنا المغفلة عندما أردت أن تأتي أنت و حبيبتك
مهند : هدأي من روعك و أعطيني إياه
سارة بغضب : تفضل
مهند : مرحباً بيسو
باسل : مرحباً بك
مهند : هل ستأتي ؟
باسل : أنا هناك في الحفلة ، ولكنني كنت أريد إستفزازها
مهند يضحك : ههههههههه صدقت عندما قالت لك مغفل
باسل يضحك : ههه إلى اللقاء
ثم يعطي مهند الهاتف لسارة
مهند : إنه في الحفل ولكن كان يريد إغضابكِ
سارة تكاد تموت من الغضب
سارة في نفسها : أقسم أنني عندما أراه سأقتله
يا ترى ماذا سيحدث بين باسل و سارة ؟
و هل ستغير هذه الحفلة من مجرى الأحداث ؟

خلصوا الاسامي
01-02-2009, 14:34
Thanks

C A R O L I N E
01-02-2009, 15:10
البارت رائع و الله انا اردت ان اقتل باسل
لانو جنن سارة و في الاخير هو في الحفلة :mad::mad: حراااااااااام
المهم :في انتظار البارت القادم و باي:D

C A R O L I N E
01-02-2009, 15:16
يا ترى ماذا سيحدث بين باسل و سارة؟

و هل ستغير هذه الحفلة في مجرى الاحداث

* ما اعرف يمكن شجار قوي و كبير
*اتوقع انو الاحداث رح تتغير في الحفلة خاصتا بين سارة و باسل

اسفة نسيت اجاوب على الاسئلة :p:p

1 JOKER ZOWAWI
01-02-2009, 21:44
شكرا على التكملة
انتظر البارت القادم بفارغ الصبر

اللهيب الحارق
03-02-2009, 15:50
وبعد وصولهم إلى الحفل :-

سارة يتتطاير الشرر من عينيها ثم يريا باسل ولكن مهند يسبقها إليه
مهند يبتسم : مرحباً باسل
باسل : مررحباً
مهند : ألم تأتي خطيبتك ؟
باسل يبتسم : موجودة ، لكنها ذهبت لكي تشتري شيئاً وستعود .. أين سارة ؟
مهند بتحذير : قادمةٌ خلفي .. ولكنها غاضبة ، سأذهب لأشتري لكي لا أشارك في المشكلة
باسل : ستتركني وحدي معها
مهند : هل ستأكلك ؟
باسل : أجل
مهند : تستحق هذا ( ثم يمد لسانه له )
باسل : اركض قبل أن أضربك
سارة بصراخ : باااااااااااسل
مهند : إلى اللقاء (ثم يذهب سريعاً)
باسل في نفسه : ستهجم علي (ثم بصوته الطبيعي ) من المفترض أن أصرخ أنا لأنكي أيقظتني من نومي
سارة : حسناً أنا آسفة لأنني أوقظتك من نومك لكنني سأجعلك تنام وللأبد
باسل يبتسم : لا شكراً
سارة تحاول أن تمسك أعصابها : أريد أن أسألك سؤالاً
باسل يبتسم : تفضلي
سارة : لم تستمع بإستفزازي وإغضابي ؟
باسل يبتسم : لأن هذا ممتع
سارة : آااااه و ما الممتع في ذلك ؟
باسل : مظهركِ و أنتِ غاضبة هههههههه
سارة بغضب : اجل ، مظهري الذي يبدوا كالمهرج الذي يضحكك صحيح ؟
باسل بسخرية : من الجيد ان يعرف الإنسان قدر نفسه
سارة و هي تكتم الدموع : أنا لن أتكلم معك لأنك حقاً إنسانٌ مغفل
باسل في نفسه : أشعر بأنني قد زودتها قليلاً .. حسناً كثيراً ، ولكن ما المشكلة ؟ ههههه ( إنه مغفل صحيح ؟ )
كريستي : مرحباً
سارة تبتسم بحزن : مرحباً كريستي
ثم يأتي مهند : هلللو ليديز
سارة : هاااي (تهمس لكريستي) : لمَ لم تردي؟
كريستي تنتبه : ها ؟ ... هااااي
باسل : اصمتوا و استمعوا
مهند : ليس لديك لباقة في الحديث
سارة تكتم غضبها : و أنا أشهد بذلك
كريستي تنظر إلى باسل : كلا ليس صحيحاً ، إنه أفضل من يستطيع التحدث
سارة تشد على أسنانها بشدة : هههه ، شحيح شحيييح
مهند يهمس لباسل : مسكينة سارة ستموت من الغضب
باسل بنفس همسه : هل أعجبتك ؟
مهند : إنها فتاةٌ رائعة لكنها خجولة لدرجةٍ كبيييييييييرة
باسل بتعجب : ماااااااااذا ؟ خجولة ؟ هههههههههههههه
مهند : إنك لا ترى خجلها فأنت دوماً ما تخجلها و لا تستطيع التعامل مع نوعها
باسل بنظرة خبيثة : أجل ، فأنت خبرة
مهند بإبتسامة فخر : أميركان بوي ماي دير
سارة في نفسها : أنا حقاً لم أشعر في حياتي بمشاعر الكره و الحقد أبداً سوى الآن ، ولكنها لباسل فقط كم أكررررررررررهه .. لا بد أنه يتحدث عني مع مهند الأيام بيننا يا باسل المغفل .. هههه كريستي مستمتعة بالحفل سأفعل مثلها لأريح بالي
باسل و سارة معاً : لقد بدأت موسيقى الروك (ثم ينظران لبعض بإستحقار ) ثم يقولان معاً : أكرهها .. أحبها
مهند و كريستي : ههههههههه
مهند بسخرية : يا لكما من طفلين
ثم تبدأ موسيقى رومانسية
باسل ينظر لكريستي : أدعوكِ لهذه الرقصة أميرتي الحلوة
كريستي : لن أرفض هذه الدعوة أميري الجميل
ثم يذهبان ليرقصان معاً
مهند : ما رأيكِ أن نجلس هنا ؟
سارة : حسناً ، هيا بنا
ثم يجلسان على آريكةٍ مفروشة بالحرير و الدانتيل و تحتها ورد ولونها بالأحمر الغامق و هي تلمع
مهند : أتحبين كريستي ؟
سارة بتعجب : سؤال غريب لكن أجل
مهند : حلوة صحيح ؟
سارة : أجل
مهند : اهمممم
سارة في نفسها : ما به مهند ؟ أشعر بأنه ..... يجب ألا أتسرع
____________________________________________
كريستي : لقد تعبت باسل
باسل برومانسية و غزل : لكنني لم أسئم منكي بعد
كريستي بنعومة : حبيبي آسفة
باسل كالطفل : لكني لم أتعب بعد مع من سأرقص ؟
كريستي : فلترقص مع سارة
باسل بصدمة : مااااذااااااااااااااااااااااااااا؟
كريستي : هههه ، هيا
ثم يذهبا إليهم
باسل بتردد : سارة ... اممم .. أا ... أترقصين معي ؟
سارة : لا أحب الرقص
كريستي تهمس لسارة : ارقصي معه من أجلي فإذا لم توافقي فلن يرحمني و قد تعبت
سارة : آسفة
المذيع : و الآن مع البوب الستار وهو ((هانا .. مونتانا))
سارة و كريستي بصراخ : هانا مونتانا وووووووووووووو
مهند : هههههههههه
باسل بسخرية : يا للفتيات
هانا مونتانا : هاااي .. we will start with ((I miss you)) song
I miss you …..
I miss you smile ……
باسل : هيااا كريستي .. احب هذه الاغنية لأنها هادئة و رومانسية
كريستي تهمس لسارة : هيااا سارة أرجوكِ
سارة بتذمر : لكن ....
كريستي تقاطعها برجااء : هياااا
سارة : حسناً
باسل : ماذا عنكِ سارة ؟
سارة : أوكي ، فأنا احب هذه الأغنية
باسل يبتسم إبتسامة صفراء : هيا
سارة ترفع حاجب و تنزل الآخر
باسل : ماذا ؟
سارة : لا شيء
و هم يرقصون تدعس سارة قدم باسل عمداً : أوبس .. آسفة
باسل ينظر إليها بكل حقد و يبتسم لها بغل : لا بأس
ثم عندما تدور سارة و يجب على باسل أن يلتقطها فلا يلتقطها عمداً ثم على آخر لحظة قبل أن تقع على الأرض يمسكها
سارة : آاااه
باسل يبتسم : هذا جزاء من يعبث معي
ثم ترحل سارة فيمسكها باسل من معصمها
سارة : ماذا ؟
باسل : هيي لا تكوني كالطفلة اكبري
سارة : كدت ان توقعني و دائماً ما تغضبني و تستفزني و قلت أني كالمهرج ثم تقول أنني طفلة
باسل : أوووه كل هذا
سارة ترحل بسرعة يمسكها مرة آخرى
سارة بغضب : اتركني باسل
باسل : هيااا لم تنتهي الاغنية بعد (يبتسم إبتسامة براءة)
تهدأسارة قليلاً ثم يعودون للرقص
________________________________________
مهند : أتشربين شيء ؟
كريستي : كلا شكراً لك
مهند : انتظري ثواني
ثم يأتي بالعصير
مهند يمد لها العصير : تفضلي
كريستي : شكراً لك
_______________________________________
سارة : دعنا نذهب
باسل يبتسم : تعبتي ؟
سارة : اممم ... قليلاً
باسل : حسناً عندما يصبح كثيراً
سارة : ههههه
باسل : إنها المرة الأولى التي أسمع فيها ضحكتكِ
سارة : ماذا ؟
باسل : أجل فضحكاتك كانت (بضحكة شريرة) هاهاهاها
سارة : هههه ههههه
باسل يبتسم : أجل ، والآن ضحكاتك رقيقةٌ جداً
سارة تبتسم بخجل : ههه شكراً لك
باسل : مهند و كريستي يبدوا أنهما مستمتعان
سارة : اجل بالتأكيد ، فموضوعات مهند مشوقة كما أنه له طريقة في الحديث رائعة
باسل بغرور : لكنه ليس أفضل مني
سارة : مغروووور ، هيا بنا
باسل : كلاااااا
سارة : بااااسل
باسل : حسنا
ثم يذهبا و بعد إنتهاء الحفل باسل و كريستي في سيارة و مهند و سارة في سيارة
كريستي : مهند شخصٌ رااائع
باسل : حقاً ؟
كريستي : أجل ، مواضيعه و طرقة حديثة كما أن ملابسه راائعة
باسل : و انتبهتي أيضاً لملابسه ههههه
كريستي تضربه بخفة على كتفة : باااسل
باسل : هههههههههه
___________________________
مهند : كريستي شخصيةٌ رااائعة
سارة تبتسم : اهممم
مهند : لديها طريقة ف الحديث رائعة كما أن هواياتها مختلفة و هي جميلة .. لكنها ليست أجمل منكي
سارة : هههه ، كلا هي أجمل
مهند : كيف هي أجمل ؟ .. لديكِ شعرٌ بني غامق كلون أغصان الشجر و عينان زرقاوتان كزرقة السماء الصافية و بشرة بيضاء كبياض الثلج و أنفكِ صغير و فمكِ صغير أيضاً ولونه احمر كالورود و قوامكِ ...
تقاطعه سارة : كفى كفى ، اقتنعت هههه
مهند : ههههه
و في الحلقة القادمة نتابع ..... و سنترك الرومانسية قليلاً و سنتجه إلى الغموض والإثارة فكونوا معنا ....

C A R O L I N E
03-02-2009, 16:14
البارت رووووووووووووووووووعة حبيبتي و رومنسي و اكيد البارت التالي رح يكون عن سامي فهو اساس الاثارة والغموض في القصة
اوكي باي و في انتظارك

خلصوا الاسامي
04-02-2009, 08:29
روووووووووعة
البارت بيطير العقل
عجبني
مشكورة خيتو عالبارت
باااااااااي

اللهيب الحارق
05-02-2009, 15:24
و في إجتماع للأصدقاء :-
ندى : كلا ، لم أشتري الكثير من الأشياء فأنا أنتظر مساعدتكم فجميعكم مشغولين
سارة بتبرير : كما تعلمين فهناك عرض للأطفال و أنا أدربهم
أحلام تتابع : أما أنا فمشغولةً بموضوع التحضير في شركة الطيران
هشام : هل تصرين على ان تصبحي مضيفة ؟
أحلام : بالطبع فقد كان هذا حلمي منذ الصغر
ندى : و انتي يا آنسة سمارة ؟
سمارة بتبرير : كما تعلمين فلقد رأيت هاني بعد 5 سنين و لذلك كنت مشغولةً معه
ندى بحزن : مرحى ... جميعكم مشغولون (بنبرةٍ غاضبة) سأعتمد على نفسي فقط
سامي في نفسه : إذاً فلقد كانت سمارة تسجل شيئاً فقط في المدونة لأنها كانت تبدو غير مهتمة عندما حدثتها تلك المرة إذاً فهي لا تتحرى عن أحد على الأقل الآن و إذا كانت تتحرى فلا بد أنها كانت تتحرى عن هشام لأنه سيتزوج ندى فإذا كانت تشك بي فستكون قد تحرت عني منذ زمن أنا أعرفهم منذ أكثر من سنة
سمارة : عزيزتي صدقينني لن نحتاج لكثير من الوقت لتجهيزك نحن أربعة
هشام : عزيزتي أنا أيضاً يجب علي أن أحضر أشياء كثيرة بمفردي و لم أتذمر
ندى بنبرة غاضبة : حقاً ؟ و ماذا عليك أن تحضر ؟
هشام : يجب علي أن أحضر بيتنا و هذا مسئولية بمفرده ، لأننا سنقوم بإختيار التصاميم و الآثاث و كل هذا ثم يجب علي أن أخطط لرحلتنا ... ثم يجب علي أيضاً أن أشتري بعض الأغراض لنفسي ثم أنني أنا من سيحضر المطبخ فلن تحضري شيئاً غير إحتياجاتك الخاصة فقط
ندى : ما ستفعلة لا شيء ، فأنا يجب علي أن أشتري فستان الزفاف و فساتين السهرة و ملابس النوم و الملابس الصيفية و الشتوية البيتية و غيرها التي سأحتاجها للخروج و العطور و المكياجات و الإكسسوارات و الحقائب و ....
هشام يقاطعها : كفى ..كفى
سمارة : نيدو حبيبتي لا تقلقي ، من الغد سوف نقوم بمساعدتكِ
ندى : كلا ، من اليوم
سارة : حسناً
أحلام بإعتذار : لكن أنا....
تقاطعها ندى : أنتِ ماذا ؟
أحلام : أنا أول من سيذهب معكِ بالطبع
ندى : اهمم
سامي يبتسم : يا جبانة
أحلام : ألم ترها كيف نظرت إلي ؟ كادت تحرقني بنظرها
سامي : هههههه
أحلام تبتسم : آاااه ، لكم أنا سعيدة من أجل ندى
سامي : و عندما تكونين مكانها ستسعد لأجلكِ أيضاً
أحلام تدمع عينيها : أخشى انني لن أراها مجدداً بعد زواجها
سامي بلهجة مريبة : أو حتى قبله
أحلام : هاا ؟
سامي : قلت أن هذا لن يحدث
وبعد ذهاب الجميع :-
سارة بفضول : إلى ماذا توصلتي ؟
سمارة : من خلال تصرفاته و حركاته توصلت إلى أنه من العصابة
سارة بصدمة : ماذاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ؟
سمارة : أولم تكوني تشكين فيه ؟
سارة : لقد كنت أشك فيه لكن لم أظن أن هذا سره ثم أنه من المستحيل أن يكون سامي هكذا إنه شخصٌ طيبٌ جداً
سمارة : إنها مجرد نتيجة و لكن لست متأكدة
سارة : و كيف ستتأكدين ؟
سمارة : لدي فكرة ، لكن لا أريد الإستعجال بها سأنتظر قليلاً
سارة بتفطل : و ما هي ؟
سمارة : قلت لكي لا أريد الإستعجال
سارة بنبرة مريبة : أتعلمين شيئاً ؟
سمارة بتعجب : ماذا ؟
سارة بنبرة مضحكة : إنني أشك فيكي أنتِ
سمارة : ماااااااااذاااااااااا ؟
سارة : ههههههههههههههههههه
سمارة تمد لها لسانها : مغفلة
و في اليوم التالي :
ندى : لقد تركتكم البارحة و لكن اليوم لن أترككم
الفتيات : حسناً
هشام : لن تصدقي أين ستكون رحلتنا ؟
ندى بفضول كبيييير : أين ؟ أين ؟ أين ؟
هشام : قولي أنتي
سامي : تركيااا
هشام بدهشة : كيف عرفت ؟
سامي : لا تحتاج إلى ذكاء ، فأنت دوماً ما تقول : أووه كم أحب تركيا ؟ أووه كم أريد زيارتها ؟ أوووه كم أريد العيش فيها ؟
أحلام : إذاً فأنت تعترف أنك ذكي
سامي بتعجب : ها ؟ و هل كنت قبل ذلك غبي !
الجميع : ربما
سامي : مااذااااا ؟
الجميع : هههههههههههه
أحلام : إن الرأي كان بالإجماع
سامي ينظر إليها بغضب
سارة : ما هذه الرائحة ؟
سمارة : إنها رائحة اللحمة المحروقة
الجميع : هههههههههههههههه
أحلام : هناك أحدٌ غاضب .. أوووه من هو ؟ (تغني) هناك أحدٌ غاضب لالا غاااضب
سامي بسخرية : لست غاضباً
أحلام تتابع الغناء : بل أنت غاااضب لالا غاااضب
سامي بغضب : آااه ، الآن صرت غاضباً
ثم تركض أحلام و يركض ورائها سامي و هي تراوغه
الجميع : ههههههههههه
يا ترى هل سامي شرير ؟
و هل اقتنع بأنه لم تكن سمارة تحقق عنه و أنها لا تحقق عن أحدٍ الآن ؟

الأميرة منى
05-02-2009, 17:15
سلام
كيفك أختي اللهيب الحارق
البارت في قمة الروعه و كالعادة التكملة جميلة جدا
أسفه لأني ما رديت من قبل
كنت مشغوله بالإمتحانات
أنا لسا ما خلصت إدعولي بلييز

يلا بانتضار التكمله على أحر من الجمر
باااااااااي::جيد::

C A R O L I N E
05-02-2009, 17:50
الباررررررررررت رووووووووعة في انتظارك ما تتأخري

اللهيب الحارق
06-02-2009, 12:30
طيب ليش ما جاوبتوه عالأسئلة ؟
ووين باقي الردود ؟

C A R O L I N E
06-02-2009, 12:54
يا ترى هل سامي شرير ؟
و هل اقتنع بأنه لم تكن سمارة تحقق عنه و أنها لا تحقق عن أحدٍ الآن ؟
اهي الاجوبة على الاسئلة
1 طبعا لا سامي مو شرير
2 ما اظن انو اقتنع لانو اذكى من ذلك


يلااااااااااااااا باااااااااااااااااااااااااااي

الأميرة منى
06-02-2009, 14:05
يا ترى هل سامي شرير ؟
بالطبع لا
لكن يخفي وراءه أسرارا خطيرة
و هل اقتنع بأنه لم تكن سمارة تحقق عنه و أنها لا تحقق عن أحدٍ الآن ؟
في الوقت الحالي إقتنع بس مو كثير
باقي عندو بعض الشكوك

الأميرة منى
06-02-2009, 14:09
يلا يلا يلا
بانتضار البارت
بسرررررررررررررررررررررررررررررررعة

اللهيب الحارق
07-02-2009, 16:38
اوكي بنوتات رح حط البارت الجديد و رح تشوفوا

C A R O L I N E
07-02-2009, 17:03
في انتظارك يلاااا

الأميرة منى
09-02-2009, 10:57
يلااااااا
وينك
عم ننتضر البارت:(
يلا يلا يلا يلا بسررررررعه::مغتاظ:::confused::confused::confused:: confused::رامبو:

CaйDιє ǿf HǿǾρє
09-02-2009, 11:11
هــــآآي قلبـــوو ^ ^

يسلمـــــوآ عــلــــى البـــآرت الــــرروعـــهــ

عجبنــــي ..

يا ترى هل سامي شرير ؟

لآ ,, بس هــو عنــدو أســرآر

و هل اقتنع بأنه لم تكن سمارة تحقق عنه و أنها لا تحقق عن أحدٍ الآن ؟

مــآ آعــرف ,, يمكـــن


المهــم .. بــآنتظــآر البـــآرت الجــآيــهـ

ســلـــآمــوز

اللهيب الحارق
09-02-2009, 13:26
سارة : لا أظن أن سامي من العصابة إنه طيب
سمارة بتفكير : ربما .... ( في نفسها) كلا يا سامي إذا خدعت الجميع فلن تخدعني ، الحل الأمثل هو رؤية الملف الخاص بك
(ترررن ... ترررن )
سارة : هناك أحد ما على الباب .. ثواني
ثم تذهب سارة لتفتح الباب
ندى و أحلام : مررحباً
سارة تبتسم : اهلاً و سهلاً .. تفضلا
أحلام بسخرية : أتعزميننا في بيتنا ؟
سارة بضحكةٍ خفيفة : ههه ، كلا .. ولكن أرجوا أن لا تطردونا
ندى بمزاح : شفقةً عليكم لن نفعل هههه
سارة و أحلام : هههه
سمارة : مررحباً بالفتيات
ندى و أحلام : أهلاً سمورة
و بعد أن يجلسوا
أم سارة و سمارة : مرحباً بالفتيات .. أنرتم البيت
ندى و أحلام : إنه منير بنوركِ
أم سارة و سمارة : ماذا تشربون ؟
ندى و أحلام : كلا ، لا نريد شيئاً .. شكراً لكِ
أم سارة تجلب لهم العصير : تفضلا
ندى و احلام يأخذون العصير : شكراً
بعد أن ترحل أم سمارة
ندى برجااء : لقد تأخرت كثيراً في جهازي لذلك أريدكم أن تساعدونني
الفتياات : حسناً
أحلام : أنا علي ملابس النوم
سارة : و أنا علي العطور
سمارة : و أنا علي الملابس البيتية
ندى : حقاً ؟ .. وأنا علي ملابس الخروج الصيفية و الشتوية و الأحذية و الحقائب و المكياجات و الإكسسوارات و فساتين السهرة و فستان الزفاف ...
أحلام تقاطعها : حسناً ، و علي أيضاً ملابس الخروج كلها
سارة تكمل : و أنا علي ايضاً فساتين السهرة و الأحذية و هذا كافي
سمارة : و أنا سأحضر الحقائب و المكياجات أيضاً
ندى : حسناً ، تبقى الإكسسوارات و فستان الزفاف
أحلام بحمااس : أتعلمون هذا راائع ! فأنا أشعر بأنني من سيتزوج
الفتيات : هههههههههه
سارة بحماااس أكثر : أتعلمون ما الرائع حقاً ؟
الفتيات بفضول : مااذاا ؟
سارة بصرااخ : التسوق ههههه
ندى تبتسم : ما رأيكم أن نذهب الآن ؟
أحلام و سمارة : أجل
سارة بحماااس : هيااااااا بنا

و بعد ذهابهم إلى السوق التجاري "

أحلام بدهشة : وااااو يبدوا رائعاً قميص النوم هذا .. سأشتريه
ثم إلى الجنااح الثاني ، أحلام و هي تمسك بإحدى القمصان : رهييييييييييب .. سأشتريه
أحلام و هي تقارن بين اثنين : هذا ليس جميلاً جداً ، لكن هذا راائع ( وتضعه في سلة المشتريات )
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
سارة و هي تشم العطر : يااا له من عطرٍ راائع و رومانسي ، و هذا براائحة الجوري آاااااه ، و هذا المسك .. و ذلك بالفُل .. اممم و هذا جمييييييييل ، اشتريت إلى الآن 17 علبة عطر و سأشتري هؤلاء الخمس ( و تضعه في سلة المشتريات )
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
سمارة ترفع بيجامه : ياااااااااااااااه خياال جميلة جداً و مرسوم عليها تويتي تصلح للصيف ، وهذه راائعة إنها شورت و قميص بدون أكمام و بألوان الصيف جميلة تصلح للأياام الحارة ... امممم وهذه البنطال برمودا و القميص نصف كم راائعة ههه ( وتضعهم في سلة المشتريات ) ... اممم هذه تصلح للشتاء و هذه أيضاً
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
ندى : وااااااااااااااااااااااااو فستان الزفاف هذا جميل لكنه ذهبي .... و هذا سكري و هذا وردي ، أوووه أليس هناك أبيض ؟
الموظفة تبتسم : أتريدين فسااتين الزفاف البيضاء ؟
ندى : أجل ، من فضلك
الموضفة تؤشر لها : هناك
ندى تبتسم : شكراً لكِ
وتذهب إلى هناك
ندى : يااا إلهي .. إنه راائع هههه ، سأشتريه
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
سمارة : امم هذه الحقائب جميلة .. ترفع حقيبة ( فترى شخصاً )
- هااااي
سمارة بتعجب : سااامي !
سامي : اممم .. أجل ، كنت ..كنت أجرب هذه الملابس السوداء جميلة صحيح ؟
سمارة تبتسم : أجل
سامي : حسناً ، إلى اللقاء
سمارة : وداعاً
سامي في نفسه و هو يرحل : يا لها من مغفلة .. أجرب الملابس في ركن الحقائب هههه
سمارة في نفسها : يجدر بي حقاً رؤية الملف الخاص به
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
ندى ترد على الهاتف : ماذا هناك سمارة ؟
سمارة : عزيزتي ندى سأكمل الشراء غداًُ فلدي مهمه
ندى : حسناً لا بأس ، ولكن ما الذي اشتريته ؟
سمارة : أحضرت حوالي 25 بيجامه صيفية و 26 بيجامة شتوية و علبتي مكياج كبيرتان و 13 حقيبة
ندى : حسناً ، شكراً لكِ ... وداعاً
سمارة : إلى القاء
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
سمارة تلمع عيناها : حان وقت الكشف عن الحقيقة
تذهب إلى إدارة المدرسة
سمارة تبتسم : مرحباً
- مرحباً بالجميلة
سمارة : بمناسبة أنني جميلة .. فهل لي بخدمةٍ صغيرةٍ جداً ؟
- تفضلي
سمارة : هل لكِ أن تعطينني الملف الخاص بسامي ( مشكلة لا أدري ما اسم والديه أو حتى جده ) حسناً .. سامي أنهى الصف الثالث الثانوي
- آسفة عزيزتي .. لكن تم نقل جميع ملفات طلاب الثالث الثانوي إلى الجامعة
سمارة بحزن : أووووووووووه
- لكن سأتصل بالجامعة و أقول لهم أن يعطوها لكِ فأنت ِ و سارة و أحلام و ندى و سامي و هشام و باسل و مهند و هاني ستذهبون إلى جامعة ( لاكفورد ) الخاصة
سمارة يعود لها الأمل : شكراً لكِ .. وداعاً
- مع السلامة

في الجامعة "

- تفضلي
سمارة تبتسم : شكراً
و بعد أن تفتح الملف
سمارة في نفسها : يدعى سامي سامر سام ساموزون ، جميعهم سام .. سام .. سام ههههه (ثم تصعق ) لحظة ... ساموزن تلك العائلة التي قتلت من قبل عصابة الطيف الأسود ، يا إلهي .. إنه لم يقتل و إذا صح ما قالوا فإنه العضو الذي انضم إليهم مع أخته الكبرى و هم من أشد المخلصين للعصابة

ثم تعيد الملف ثم تذهب إلى البيت بسرعة "

سمارة بسرعة : أين الكمبيوتر المحمول ( اللاب توب) ؟ .... ها هو ( ثم تشغله ) اممم سامي سامر سام ساموزون ( ثم تظهر بعض النتائج ) اممممم .. اها ها هي ( ثم تقوم بفتحها ) يقول الموقع بأنه يجب أن نقوم بهذه العملية المعقدة لإظهار النتائج ( ثم تقوم بالبدأ بهذه العملية المعقدة ) ياااا لها من عملية معقدة ، أوووه كلا لقد أخطأت سأعيد المحاولة .... أجل لقد فعلتها أووه هناك خطوة ثانية ( و في آخر خطوة ) يااااا إلهي لقد أخطأت آي أنني سأعيد الكرة من جديد

و بعد مرور ساعتان و نصف "

سمارة بتعب : أرجوو أن تُفلح هذه المحاولة .... أجل لقد نجحت ( ثم تظهر نتائج كثيييرة ) يا ترى أي نتيجة من هذه هي الصحيحة .. سامي بلير ، سامي جاك ، سامي سان ، سامي ريتش ، سامي سامر ... أجل ها هي سامي سامر ( ثم تظهر نتائج كثيرة آخرى ) أوووووه ... سامي سامر أحمد ، سامي سامر جاك ، سامي سامر سام ... أجل ها هي سامي سامر سام ( ثم تقوم بفتحها ) أجل سامي سامر سام ساموزون راااااااااائع ، لكن يجب وضع رقمٌ سري .. يا ترى ما هو ؟؟ .. ( وبعد محاولات عديدة و مرور ثلاث ساعات ) يا ترى ما هو الرقم السري ؟؟؟ .. امممممم آاااااااه .... أجل أجل أجل ، لم ينفع التخمين فسأجرب إختراق الموقع فهذه أنا سمارة و لكن يجب أولاً أن أفتح برنامجاً مهم قد يساعدني ( و بعد مرور ساعة و ربع ) أجل لقد اقتربت .. أجللللل لقد قمت بفتحه ( ثم تشهق ) إنه موقع أخطر عصابةٍ في العالم إنها عصابة الطيف الأسود يجب أن أغلق بسرعة قبل أن يتم كشفي ماذا أفعل ؟ ماذا أفعل ؟ سأشغل برنامج الحماية و الحجب عن رؤية المستخدم (ثم تقوم بتشغيله) الآن سوف أتصفح بحرية سنبدأ مع سامي ( ثم تقوم بفتحه )
الاسم : سامي سامر سام ساموزون
العمر : 18 عاماً
مدة عمله مع العصابة : 9 أعوام و نصف
عمله : المساعد للرئيس و نائبة و هو اليد اليمنى للعصابة
سمارة بذعر : يا إلهي إذاً فتوقعاتي صحيحة إنه خطرٌ حقيقي من يذهب إليهم في عمر الثامنة و النصف إلى 18 إذاً فهم من قاموا بتربيته ، مصيبة ! يجب أن أبعد أحلام عنه و أبعده عنا (ثم تقوم بفتح باقي بياناته )
لديه أخت واحدة و هي شقيقته الكبرى
الاسم : سما سامر سام ساموزن
العمر : 23 عاماً
مدة العمل مع العصابة : 9 أعوام و نصف
العمل : رئيسة العصابة و هي قلب العصابة
سمارة : الرئيسة و قلب العصابة إذاً فلا بد أنها صاحبة المخططات و سامي المنفذ ( ثم تكمل رؤية البيانات )

تم قتل عائلتهم كلها أمام أعينهم لأن هذه العائلة كانت سبب المشكلات للعصابة دائماً ثم قامت العصابة بتربية الفردين الباقيين ( سامي و سما ) لأنهم كانوا خارقوا الذكاء كما أن لهم مهارة جسدية و بعد مرور عامان تم تعيين سما رئيسة للعصابة لأنها ذكية جداً كما أنها قوية جداً جداً و تم تعيين سامي نائب الرئيس لأنه يتمتع بنفس المهارات بالإصافة إلى الخداع و هم من أشد المخلصين للعصابة و لرئيس العصابة دينجر

سمارة : لا بد أن أحذر أحلام ، لا بد من ذلك .. لا بد من ذلك

~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ~~~~~~~~~~~~
في هذه الحلقة كُشفت حقائق كثيرة و لا بد أنها كانت مؤلمة لأننا جميعاً كنا نحب سامي و لكننا عرفنا حقيقته و عرفنا أنه شرير .. ولكن السؤال هو :-
يا ترى هل ستؤذى أحلام ؟
و كيف ستكون القصة بدون سامي ؟
و ماذا سيحدث لأحلام عندما تعرف الحقيقة ؟

و البقية تأتي .........

C A R O L I N E
09-02-2009, 14:12
لاااااااااااااااا مستحيل مو سامي:eek::eek:
نائب الرئيس
يا الهي و الله حبيتوا :محبط::محبط::محبط:
الاجوبة

يا ترى هل ستؤذى أحلام ؟
و كيف ستكون القصة بدون سامي ؟
و ماذا سيحدث لأحلام عندما تعرف الحقيقة ؟

1:ما اعرف يمكن احتمال كبير
2:مملة بس ممكن عندو سبب للقيام بهذه الامور
3:ستصدم وتصاب باكتئاب و تحبس نفسها في الغرفة
:pالبارت كوووووووول و في انتظارك حياتي:confused:

اللهيب الحارق
10-02-2009, 13:07
لا تخافي إن شاء الله ما بتصير القصة مملة

وو ين باقي الردود حتى أكمل القصة ؟؟؟

الأميرة منى
10-02-2009, 18:23
لالالالالالالالالالالالالالالالالا
مو سامي
ليش
أنا حبيتو كثير
مو توقت أبدا إنو يكون شرير


يا ترى هل ستؤذى أحلام ؟
أكيد راح تحزن كثير
و يكن تمرض كمان
و كيف ستكون القصة بدون سامي ؟
أتمنى أن لا تكون مملة
و ماذا سيحدث لأحلام عندما تعرف الحقيقة ؟
ستنهار أكيد

بانتضار البارت الجاي
بليييييز ما تتأخري علينا

سلااااااااااام

اللهيب الحارق
10-02-2009, 21:22
( تررن تررن )

أحلام : آلو ، مرحبااً
- مرحباً حلوتي
أحلام تبتسم : مرحباً ساامي
سامي : ما رأيكِ أن تأتي إلي ؟
أحلام بتعجب : أين ؟
سامي : أين في مكاننا المعتاد عند تلك البحيرة
أحلام : حسناً ، سأتصل بوالديَّ لأخبرهم
سامي يبتسم : حسناً ساكون بإنتظاركِ
و بعد أن تغلق أحلام الهاتف تتصل بوالديها و تخبرهم فيوافقون ثم تتصل بندى و تخبرها أنها راحلة
______________
( تررن تررن )
سامي : مرحباً
أحلام : مرحباً سامي أنا آتية
سامي يبتسم : سأكون بإنتظاركِ وداعاً
أحلام : إلى اللقاء
و بعد أن يغلق سامي الهاتف
سامي بلهجة شريرة : إلى اللقاء .. إلى اللقاء هاهاهاها
سامي ينادي بصوتٍ عاااااااال : يااا رئيس العصابة دينجر ( إذا تذكرونه هذا الذي حاول قتل سامي أو كان يمثل أنه يحاول قتل سامي عندما كانت أحلام معه )
دينجر : نعم
سامي يذهب إليه : أحلااام آتية
دينجر بحيرة : من أحلام ؟
سامي بنفاذ صبر : أحلاام أيها الرئيس الفتاة التي أخدعها
دينجر يتذكر : اهااا .. الضحية الجديدة
سامي يبتسم بخبث : اهممم
دينجر يبتسم : و نِعم التربية ... سلام يا خادعهم
سامي بضحكةٍ عالية شريرة : هاهاهاهاهاهاها .... تربيتك يا معلم ( صراحةً الجو مخيف و مقزز أيضاً فلا عجب فهي أخطر عصابة في العالم )
( تررن تررن )
سامي : آلو
أحلام : أين أنت يا سامي ؟ و لمَ لم تأتي إلى الآن ؟
سامي : أين أنتِ ؟
أحلام : قلت لك مسبقاً أنا أنظرك عند البحيرة
سامي بمزاح : كاذبة ، سألتني عن مكاني و عن سبب عدم مجيئي
أحلام تضحك : هههههههه ، حسنٌ أنا بانتظارك
ثم تنتظر أحلام فترةً طويلة
أحلام : أووف ( ثم تسمع صوتاً فتلتفت إلى ورائها ) لا أحد ... يا ترى أين سامي ؟
سامي بلهجةٍ مريبة : مرحباااااً
أحلام تشهق : سااااااااااااااامي ؟!!!!!!!!!!!!!!
سامي بضحكةٍ شريرة : هاهاهاهاهاهاها ... ما بكِ ؟ آرأيتِ نائب رئيس أخطر عصابةٍ في العالم ؟ هاهاهاهاهاااا
أحلام تشعر بغرابةٍ في كلامه و شكله : سامي ؟ امم .. أ.. أنت ترتدي ملابس سوداء و قميصك مفتوحٌ نصفه و تدخن أيضاً ففي فمكِ سيجارة
سامي بلهجةٍ شريرةٍ جداً : اهممم لا تعجبكِ هذه السيجارة حسنٌ ( يرميها على الأرض ) ما رآيكِ بهذا ؟ ( يرفع المسدس في وجهها )
أحلام تضحك : هههههه لمَ تحمل مسدس لعبة ؟؟
سامي يضغط على المسدس فتمر الطلقة بجوار أحلام تماماً حتى أنها قطعت خصلاتٍ من شعرها
أحلام تصرخ : آااااااااااه ... ( تضع يدها على قلبها ) هل أنت مجنون ؟؟ كادت تقتلني
سامي ببرود تام : و ما المشكلة ؟؟ ( ثم يقترب منها )
أحلام لم تتراجع إلى الوراء و لكنها ابتعد خطوةٍ بسيطة عندما كاد يقترب منها
أحلام في نفسها : ما به ساامي ؟ ما به ؟؟
ثم يتقرب سامي بسرعة كبيرة مما يجعل أحلام تتراجع بسرعة أكبر من دون أن تنظر إلى الورآء فتتعثر لكن سامي ......
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
و في الحلقة القادمة نتابع ...

يا ترى هل سينقذ أحلام أحد ؟
و ما سبيل المسكينة أحلام التي وقعت بين أيدي شخصٍ مثل سامي و مثل هذه العصابة ؟

و البقية تأتي ....

خلصوا الاسامي
11-02-2009, 09:10
مرحباا
شخبارج خيتو؟
البارت حلو بس خاب ظني بسامي
بس اكيد بينقذها بس بعد بيخلونها عندهم

وسامحيني حبيبتي لأني مارديت في البارتات القبلية
بانتظارك....
Bye

اللهيب الحارق
11-02-2009, 21:17
وين باقي الردود ترى بزعل و الله

الأميرة منى
13-02-2009, 16:58
مراحب

حقيقة ما توقعت أبدا أنو سامي يكون شرير لهذا الحد
مسكينه أحلام الله يعينها بعد ما عرفت

يا ترى هل سينقذ أحلام أحد ؟
نعم سامي سينقذها
لكن ستحتجز بالتأكيد!!
و ما سبيل المسكينة أحلام التي وقعت بين أيدي شخصٍ مثل سامي و مثل هذه العصابة ؟
أمممم ما بعرف


أسفه لأني تأخرت في الرد



بانتضار البارت الجاي


سلااااااااااام

CaйDιє ǿf HǿǾρє
13-02-2009, 23:45
هــــــآآآي

كيفـــــك ؟؟

كتيــر حــلـــوو البــآرت

بس مـــآ توقعــت يــكــون ســآمــي شريـــر > . <

يا ترى هل سينقذ أحلام أحد ؟

أكيـــد

و ما سبيل المسكينة أحلام التي وقعت بين أيدي شخصٍ مثل سامي و مثل هذه العصابة ؟

يمكــن في حد بينقذهــآ ,,

المهــم بــآنتظــآر البــآرت الجــآيــهـ

لـــآ تتــآخري

ســلــآم

C A R O L I N E
17-02-2009, 20:34
البارت كووول و اسفة لانو ما رديت من قبل في انتظارك
بس و الله كرهتوا هالسامي الله لا يوريه يوم حلو شو سوا في البنت
يارب ادعوك ان تحذفوا من القصة ___ أمزح :p_________
في الانتظار ما تتاخري أكثر يلااااااااااا

روبرت
17-02-2009, 21:26
بليييييييييييييييييييييييز كملللللللللللللللللللللللللللللي

جووووووووووووووونااااااااااان وربي روووووووووووعة
بلييييييييييز بلييييييييييييييز لالالالالالالالالا تطوووولي

انتظر بفااااااارغ الصبر

تحياتي.حنين

روح تيا غارندر
17-02-2009, 22:02
مشكووره على القصه يسلمو

جوكر زواوي 3
19-02-2009, 02:41
شكرا

اللهيب الحارق
20-02-2009, 11:18
ثم يتقدم سامي نحوها بسرعة مما يجعل أحلام تتراجع بسرعة فتتعثر لكن سامي يلتقطها قبل أن تقع
سامي و هو يحكم الإمساك بأحلام : مرحباً بكِ في عالم الطيف الأسود
احلام و هي تحاول التخلص منه : ماذا تريد مني ؟ و أي عالم ؟ وأي طيف أسود ؟
سامي و هو يضغط عليها أكثر : عن نفسي لا أريد شيئاً ، العصابة هي التي تريد
أحلام : و ماذا تريد العصابة ؟
سامي يبتسم : تريد أن تفعل عليكي بعض التجارب ... مفاجآة صحيح ؟
سامي يتركها ولكنه يحصرها بين يديه و ورائها شجرة فنزل أحلام إلى الآسفل و تعبر من بين قدميه ثم تقف سريعاً و هي تركض لكن سامي يقوم بحركة من حركاته التي تدل على مهاراته و يمسكها بسرعة جداً
أحلام تصرخ : اتركنيييييييييييييي .. آااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه اتركنييييييييييي
( تررن تررن : المتصل سمارة هاتف أحلام )
ثم يظهر رئيس العصابة
دينجر : اهمم هذه هي الفتاة
سامي : امسكها ( ثم يرمي أحلام على دينجر ويرد على الهاتف )
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~
أحلام : آااااااااااااااااااااه
سمارة بفزع : أحلام ؟ ماذا هناك ؟ أحلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ام
سامي بسخرية : فلتنسي أحلام يا عزيزتي
سمارة بغضب : اسمع أيها النذل ... اقسم لك أنك إذا فعلت أي شيء في أحلام فسأجعلك تندم و سأفضحك و أفضح عصابتك
سامي : هاهاهاهاهاها ... أتظنين يا عزيزتي أنني لم أكن أعلم بمخططاتكِ ؟ أو أنني لم أكن أشعر بأنكِ تشكين في أنتي و سارة حتى قبل أن تبدآي التحريات أو أنني أعرف أنكِ كنت تخدعينني في المركز التجاري أو حتى عندما فتحتِ موقع العصابة و لا تظني أن أي برنامج حجب الرؤية قد ينفعكِ هه لكنني كنت أسرع منكي يا حلوة
سمارة باستحقار : أنت حقاً شيطان تستغل براءة فتاة رقيقة لأجل مصلحتكم
سامي يمثل الحزن : انا حقاً أشعر بالحزن و الآسف لأنني ليس لدي مباديء سامية مثلكم
سمارة بغضب : لا أدري كيف اسمك سامي كان يجب أن يسموك نذل و ...
سامي يغلق السماعة في وجهها و تمليء وجهه ابتسامة نصر ثم تتبعه أحد ضحكاته الشريرة : هاهاهاهاهاها .... لم أشعر بلذة إنتصارٍ هكذا مع أحد الضحايا مثل هذه اللذة الآن هاهاهاهاهاهاهاهاااااااااااااااااا
ثم يدخل سامي إلى مكان العصابة
سامي ينظر إلى أحلام : إلى ماذا وصلتم معها ؟
- حضرنا دواءً جديداً و سوف نقوم بإعطائه لها الآن
سامي : هل ضربتموها .. عزبتموها ؟
- كلا ، لقد ربطناها فحسب
كان مظهر أحلام تدمع له العين لأنها كانت مكبلة بشدة بالحديد و لا يمكن فكه لأنه بالليزر ( أجهزة حديثة ) و أيضاً أقدامها و مرميةٌ على الأرض و عيناها شبه مغمضتان و شعرها على غير العادة غير مرتب و فمها كان مربوطٌ عليه قماش حتى لا تتمكن من الحديث و كانت تنظر إلى سامي بكل نظرات الحقد و الإستحقار
سامي : اهمممممممم ( ثم ينزل سامي إلى مستواها ثم يضرب خدها بخفة و رفق ) لا تخافي ثوانٍ معدودة و سنجرب عليكِ الدواء إذا نجح فسنجرب غيره و إذا فشل سنجرب غيرك هاهاهاهاها
- ها هو الدواء يا سيدي
سامي يمسك الدواء : ماذا عليه أن يفعل ؟؟
- من يشربه سوف يموت في غضون ثوانٍ معدودة
سامي بإستحقار : و ما الفائدة منه فنحن نستطيع أن نقتل بدونه ؟
- لكن هذا يقتل بدون أن يترك آي أثر أي مات ميتةً طبيعية
سامي بإبتسامة الشيطان : و من الذي اخترعه ؟
- أنت تعرف يا سيدي أنها أختك الرئيسة سما زوجة الرئيس دينجر و هي التي قالت لنا عنه و قالت لنا عن المكونات و الطريقة و نحن قمنا بالتنفيذ إلا أننا غيرنا مكوناً واحد قال لنا عنه الطبيب هنا
سامي : اها ( ثم يقرأ المكونات المكتوبة ) لقد غيرت المكون إكس بالمكون سي واي
- اها ، كيف عرفت يا سيدي ؟
سامي نظر إليها بسخرية ثم قال في نفسه : أنا و أختي بنفس مستوى الذكاء و المهارة و أنا أعرف كل تفكيرها لكن إذا علمت سما أنهم غيروا المكونات ستقطعهم إرباً إرباً ولن تحتاج لسلاح ههههه ( ثم بصوته العادي ) حسناً إلى الخارج سأقوم أنا بإعطائها الدواء
و بعد أن يخرجوا
سامي بلهجةٍ مخيفة : ها قد جاء الدوآء قولي وداعاً يا جميلتي
ثم يقوم بفك الرباط من على فمها
أحلام بتعب شديد : آااه .. ( ثم تأخذ نفسها بشدة ) آاااااااااااه
سامي يقوم بإعداد الجرعة : هيا يا حلوتي اشربيه
أحلام بصوت مليء بالتعب : لن أفعل .... آااه أبداً ... أبداً
سامي يقوم بإعطائها إياه لكنها تحرك رأسها يميناً و يساراً حتى لا تشربه
أحلام : قلت لك لن أفعل ( وتحرك رأسها بسرعة )
سامي بغضب : ستشربينه رغماً عنكي
أحلام بإصرار : قلت لك لن أفعل
و هنا يغضب سامي حقاً ويمسكها من كتفها ثم يرميه على الأرض بقوة
أحلام بصراخ : آااااااااه
سامي ينادي : يا شباااب
يدخل فريق من العصابة
- نعم سيدي
سامي يمد له الدواء : ها هو الدواء حاول أن تعطيها إياه
ثم يخرج سامي و يذهب إلى أخته
سامي يبتسم : مرحباًاااا
سما : نحن لا نتحدث بهذه الطريقة نتحدث باللهجة المريبة و المخيفة مع ضحاينا و بلهجة التحدي و السخرية مع أعدائنا و بلهجة الإحترام و الهيبة مع الأكبر منا مستوىً في العصابة و نتحدث بحزم و غضب مع الأقل منا و مع بعضنا بالصوت الفخم و لهجة الأمر
سامي بالصوت الفخم : أهلاً أيتها الرئيسة
سما : تعجبني هكذا .... مرحباً بك
سامي بلهجته الطبيعيه : اشتقت لكِ كثيييييييييراً
سما : ألم أقل لك أن لا تتحدث هكذا ؟ و من هي الضحيه الجديدة ؟
سامي بالصوت الفخم : إنها فتاة تبلغ 16 عاماً و نصف
سما : اهممم ، أحسنت
سامي : أوكي لقد اطمئنيت عليكِ و الآن سأذهب لأرى ماذا فعلوا معها .. وداعاً
ثم يدخل سامي إلى المكان فيجدهم يقومون بصعقها بالكهرباااء
سامي بـ ........

و في الحلقة القادمة نتابع ..............

خلصوا الاسامي
20-02-2009, 11:55
مسكيــنة احلام
تكسر الخااطر>>بتموووت
بس البارت حلو
ننتظرك خيتوو

ــران موري ــــ
21-02-2009, 04:10
طع طع طع
لك يا حبيبتي
اللهيب الحارق
القصة ممتعه كثير
تشكرين حبيبتي








تقبلي مروري

جوكر زواوي 3
21-02-2009, 04:25
شكرا ننتظر التكملة

اللهيب الحارق
27-02-2009, 06:59
ثم يدخل سامي إلى المكان فيجدهم يقومون بصعقها بالكهرباااء
سامي بصراخ : ماااااااااااذا تفعلون ؟؟؟
ثم يقومون بإيقاف الصعق
سامي بغضب : ما عدد المرات التي قمتم بصعقها ؟
- إنها أول مرةً و قد أوقفتنا في منتصف
سامي : أيهاااا الأغبيااء لن تستطيع تحمل الصعق الكهربائي و ستموت و وقتها لن نستفيد منها ، ثم لمَ قمتم بهذا ؟
- لأنها رفضت تناول الدواء
سامي بسخرية : دواء ! هه أجل قلت لي
ثم يذهب سامي إلى أحلام و بمجرد أن يقوم بفك التكبيل تسقط بين يديه مغشيً عليها ثم يذهب بها مسرعاً إلى غرفة ً من الغرف ثم يقوم بوضعها على السرير و يحاول أن يفيقها :-
أحلاام ( يضربها بخفة على خدها ) أحلااااام ، أغبياء لن نستفيد منها الآن .. آي انه قد ضاعت جهودي
ثم يتركها و يذهب إلى أخته
سامي بغضب : الأغبياء لقد قاموا بصعقها و أظن أنها قد ماتت
سما ببرود وهي تدخن سيجارة : و ما المشكلة ؟ ( ثم تنفخ الدخان في الهواء )
سامي : كيف و ما المشكلة ؟ ستضيع جهودي
سما : لا بأس سنختطف آي أحد آخر
سامي : و لكن بها شيئاً مميز
سما و هي تطفىء السيجارة : و ما هو ؟
سامي يبتسم : لا ادري حين تجلسين معها أو تتعاملي معها لها طابع خاص
سما : دعك منها و أحضر فتاةً آخرى أو أي أحد
سامي بلا مبالاة : حسناً ( هاهاهاهاها ، لدي فتاةٌ آخرى جميلة ألا و هي سـ .......
__________________________________________________ _________
آحلام تفتح عيناها ببطيء و بعد أن تفتحها كلياً
أحلام بتعبٍ شديد : آااااااااااااااااه ، أين أنا ؟
سامي يبتسم : أنتي هنا
أحلام : هنا أين ( تلتفت حولها ) فترى غرفةً واسعةً جداً و جميلة كانت بين اللون الأسود و دم الغزال و بها خزانة ملابس كبيرة كانت مفتوحة مليئة بالملابس الجميلة جداً بل رااااااااائعة و كانت بين ملابس للفتيات و الفتيان و كان بقية الآثاث من نوعٍ فاخر و كان السرير التي هي نائمةٌ عليه وساداته بلون دم الغزال و من الحرير الناااااااااااااااعم جداُ أما الغطاء فكان بين اللون الأسود و دم الغزال و كان ناعم جداً كنعومة الكاشمير و كبير و متدلي منه ورود الجوري و الياسمين و الفل
أحلام و ما زالت مستلقية فترفع نفسها حتى تجلس : من قام بفك شعري ؟ ( ثم يقع الغطاء قليلاً ) و ما هذا الفستان الأحمر ؟
سامي بملل : هل انتهت اسئلتكِ ؟
أحلام بغضب : أجل و لكنني لا أرى لها جواب
سامي : آففف ظننتكِ ستموتين و لكنكِ لم تموتِ لذلك سنعطيكِ الدواء و إذا متِ سنأخذ سمارة بدلاً عنكِ وإذا عشتِ سنكمل التجارب
أحلام : هل أنا فأر تقومون بالتجارب عليه ؟
سامي يبتسم : لا ، لستِ فأراً بل أنتِ فأراً جميلاً .. ( ثم يقوم بنظرةٍ سريعة عليها ) ... جداً
أحلام : أين دوائك هذا ؟
سامي يرفع الدواء : ها هو
أحلام تأخذه منه : أهذا ما تريدونه أن أشربه سأفعل ( و قبل ان تقوم بشربه يختطفه سامي من يدها )
سامي : ليس هكذا يا مغفلة يجب أن تأخذي ملعقة واحدة لأنكِ لستِ الوحيدة التي سنجرب عليها
ثم يقوم بتحضير الجرعة
سامي يمدها لها : هاكِ الدواء
أحلام تغمض عينها بشدة و هي تحاول أن تمد يدها لتأخذها لكن سامي ينزل لها يدها ثم يجلس على السرير بجانبها : هيا افتحي فمكِ
أحلام تفتحه بصعوبه ثم يقوم سامي بإعطائها إياه بسرعة
سامي : أعطني رأيك
أحلام بعد أن تبلعه تشعر بضيق تنفسٍ شديد و كأن روحها تتصاعد و دقات قلبها تنخفض ، وفجآة .....
ثم يبتسم سامي بشيطانية و تلمع عيناه ثم يبعث رساله لسمارة
__________________________________________________ ________________
( مسج .... مسج )
تفتحه سمارة بسرعة
( الودااااااااااع )
سمارة بصراخ : لااااااااااااااااااااااا لااااااااااااااااااااااااااااااااا لم تفعلوااااااااا لم تقتلوها ( ثم تبكي بهستيرية)
__________________________________________________ _________________
سامي و هو يداعب خصلااات شعرها :- لقد غيروا مكون الإكس إلى المكون الآخر و مكون الإكس هو القاتل و كنت أعلم أنه لن يقتلكِ و لكنني أعطيتكِ إياه حتى لا تقتلهم أختي كما أنني كان لدي فضول لمعرفة ما سيحدث لكِ و ها قد اغشي عليكِ و لن تستطيع الحراك كثيراً لمدةٍ قصيرة جداً ربما بضع ساعات أو حتى ساعة
أحلام و هي تحاول أن ترفع يدها لتبعد يده عن شعرها : أبـ....عد...يد....ك....عـ....ن...شعـ....ري
سامي يتظاهر بأنه لم يسمعها و يرقب أذنه من فمها كثيييراً : آسف ، ماذا قلتِ ؟
أحلام بتعب : ابـ....تعد....
سامي : أووه تريديني أن ابتعد عن شعركِ .... لكن لونه الأحمر الناري الصارخ و نعومته الشديييييييدة يجذبونني
أحلام تنظر إليه بإحتقار و كره شديد
سامي : أعلم يا عزيزتي أن عيناكِ تنطقان عشقاً لي
أحلام : أقـ..سم ..أنـ..ه... إذا....كنت....أستـ....طيع....الحـ....راك....لقتـ.. .لتك
سامي يقبلها : أعرف يا عزيزتي أنكِ تحبينني و تريدين أن تقولي أنا أحبك ولكن لا تجهدي نفسك
أحلام تجمع كل قوتها و ترفع يدها لكنه الأقوى بالطبع خصوصاً في حالتها فيمسك يدها و يعيدها إلى مكانها لكن يحكم إمساكه بها : لا يا حلوتي ، لن يكون من صالحكِ أن تقاومي
ثم يغشى على أحلام مرة آخرى
__________________________________________________ ___________________
سما : كيف لم تمت ؟!!!
سامي : لأنهم غيروا المكونات
سما بغضب : و ماذا حدث لها ؟
سامي : لا شيء أرهقها قليلاً و بعد أن تفيق ستستعيد كامل قواها
سما : أغبياء .. و لكن لمَ عندما عرفت لم تخبرني ؟
سامي : كان لدي فضول لأرى ماذا سيحدث لها
سما بغضب : حقاً ؟ كنت تريد هذا ، أم لم تكن تريدها أن تموت
سامي ببرود و صدق : أنتي تعرفين أن قلبنا مات منذ زمن
سما تتنهد : سااامي لقد تعرضنا لظروف صعبة و هذا ما جعل قلبنا يموت لذلك لن نحب أحد لأن آي أحد نحبه سنتوقع موته
سامي بغضب و حزن : و لكن لمَ لا نكون مثل باقي البشر نحب و نعيش مثل الجميع ؟
سما بغضب شديد : ساامي أنت تعرف أننا الأسياد و لا نعرف سوى الكره سمعت ؟
سامي بغضب أكبر : أسياد ؟! نحن نختبيء و نخطط و نتعب و نعمل لدى آشخاصٍ أشرار و نكون أسياد ؟
سما تصفعه : آرأيت كيف أننا أسياد ؟ نحن نستطيع قتل آي أحدٍ يغضبنا و آيضاً نستطيع قتل من نعمل لديهم
سامي يضع يده على خده مكان الصفعة : آجل و لا نفعل هذا لأجل النقود ، إذاً فنحن عبيد للنقود
سما : و من ليس عبداً للنقود ؟
سامي : الكثيييير الكثيييييييير ليسوا عبيد للنقود و منهم عائلتنا يا أيتها الحفيدة الكبرى
سما : و ما كان مصيرهم ؟؟ أليس الموت ؟
سامي : و من منا لن يموت ؟ ها ؟
سما : إنها كلمةً و قد قلتها ...لا للحب ... سمعت ؟
سامي : أجل سمعت يا (( بسخرية )) يا حفيدة عائلة ساموزون

و في الحلقة القادمة نتابع ......

جوكر زواوي 3
04-03-2009, 14:45
مشكورة ننتظر البارت الجديد والله اني سرت اخاف من سامي

حَديثُ السَمرْ
05-03-2009, 18:12
الكره ..لما يا سما
إسمك جميل
فحولك مريع
ههههههه

عموما انا لم أقرأ إلا آخر السطور
ولكن
التكملة لابد أنها رائعة
شكراً عزيزتى


s!mony

اللهيب الحارق
07-03-2009, 09:08
الردووووووووووووووووووووووووووووووووووود

..× حلا ×..
08-03-2009, 16:25
راااااااااااااااااااااااااااااااااائعهـ يالغلا

الله يوفقكـ اسلوبكـ يجنن

ننتظر البارت القادم بشوق

وترى سجلت عشان بس أرد وطالعي على عدد مشاركاتي بتلاقيها 1

<<< يعني هذي اول مشاركهـ

وتسلمي والله يعطيكي العافيهـ

تقبلي ردي ووردي :)

..× حلا ×..
12-03-2009, 09:25
وينكـ بالغلا

ننتظر البااااااارت

ترى مررررررررررررررة طووولتي

الله يسعدكـ نزليه بسرعة



..× حلا ×..

..× حلا ×..
13-03-2009, 12:28
وييييييييييييينكـ

طولتي علينا

ننظركـ بفاااارغ الصبر ^_^


..× حلا ×..

..× حلا ×..
16-03-2009, 18:04
ننتظر

..× حلا ×..
20-03-2009, 17:14
وينكـ يالغالية طولتي علينا

عسى المانع خير

ننتظركـ

فتاة الريح
21-03-2009, 10:39
هاي حوبي كيفك ان شا الله بخير
بيقولو الصراحة راحة
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.

الحقيقة ان قصتك روعة
وننتضر التكملة بفارغ الصبر

اللهيب الحارق
25-03-2009, 16:05
سامي : أجل سمعت يا (( بسخرية )) يا حفيدة عائلة ساموزون
__________________________________________________ ____
أحلام تفتح عيناها ببطيء شديد كما لو أن عليها جبال : آآاه .. آاااه
سامي ينظر إليها بكره و احتقار و غضبٍ شديد وعيناه تطلقان شراراً
أحلام بعد ان تستفيق تماماً : هل .. يمكنني الذهاب ؟ ... أم هناك تجربةٌ آخرى ؟
سامي ينظر لها نفس النظرات دون أن يتكلم
أحلام تلمع عيناها حزناً : لا أصدق أنك كنت تخدعني طول هذه المدة .... ولكن هل كنت تخدعني أيضاً في أول مرةٍ التقينا بها
سامي بنفس النظرات و لكن مع ابتسامة سخرية : أجل
أحلام بنبرةٍ مكسورة : و لكن كيف ؟ ؟ .. ... آاااااااااااه .... أنا من قام بكسر السيدي و ليس أنت ؟؟
سامي بسخرية : لقد كسرته قبل أن تأتي و وضعته في مكانه و لكن بطريقةٍ لا توضح أنه مكسور
أحلام : و لكن ربما لم أحركه باتجاهك فكيف كنت ستخدعني ؟
سامي : لكلٍ طريقته فأنا كنت سأستخدم معكِ طريقةً آخرى
أحلام : و لكن كيف تمكنت من خداعي بهذه السهولة
سامي : لأنني كنت أعرف شخصيتكِ
أحلام : و كيف كنت تعرفها و أنت لم تتعامل معي ؟
سامي يبتسم بسخرية : من ردة فعلك
أحلام تهز رأسها بإعتراض ثم تصرخ : حقييييييييييييييييييييييييييييييييير
سامي : هاهاهاهاهاهاهاهاهاها ، ليست بجديدة
أحلام و دموعها تنهمر بغزارة : لا أصدق أنك خدعتني بهذه السهولة كنت أظن أنك تحبـ ....
سامي يقطاعها بغضب شديدٍ وصراخ : أحبكِ أنا لا أعرف سوى الكررررررررررررررره أنا أكررررررررهكِ و أكررررره كل الفتيات و الرجال أيضاً أجل أنا أكرررررررررهكم جميعاً بل إنني أكره العالم بأسررررره
أحلام تتوقف عن البكاء : أنت فتىً معقد وتحتاج إلى طبيب أمراضٍ نفسية و عما قريب ستصبح عقلية أيضاً و لكن أتعلم ؟ أنت حقاً بااارعٌ في التمثيل
سامي يتقدم نحوها بسرعةٍ و لكن بغضب جداً و يمسكها من أكتافها بشدة لدرجة أن أظافره كادت أن تخرق يدها : كلااااااا هذا ليس صحيحاً بل إن هذه هي مباديء العصاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااابة
أحلام تصرخ من شدة الآلم : آاااااااااااااااااااااااه اترك يدي آاااااااااااه
سامي يضغط عليها أكثر : لمَ هل تألمكِ ؟ أنا أشعر بهذا الألم دااااااااااائماً في قلبييييييي و لكن ألمك لا يعادل ذرةً من ألمي
أحلام تصرخ و تبكي من شدة الآلم : و ما ذنبي أنا ؟
سامي : ذنبكِ أنكِ وقعتي في يديييي
ثم يرميها سامي بأقسى ما عنده فتقع على الأرض
أحلام : آاااااااااااااه
ثم تنزف أنفها و تستفرغ من فمها الدم
سامي يخرج من الغرفة و يركض و يركض ثم يصرخ : لااااااااااااااااااااااااااااااااااااا لمااااااااااااااااااااااااااااااذا ؟ ثم يسقط على ركبتيه
سامي : آاااااااااه ، آاااااااااااااااه لمااااااااذا لمااااااااااااااااااااااااااااذا لماااااااااااااااااذاااا ؟ ( ثم تسقط دموعه لأول مرة )
سامي القلب الميت أصبح حياً و لكن منكسراً سامي القلب الحجر تشقق سامي رمز القوة و الصلابة أصبح الضعف و الإنهزام لااااا مستحيل
سامي : لمَ هذا لمَ ؟ .... لم أعرف الحب في حياتي قط كرهت و كرهت و كرهت جرحت الكثير و الكثير جعلت الجميع يشربون من كأس العذاب و الجرااااح و الآن أنا من سيشربه أناا أناا أناااااااااااااااااااااااااااااااا آاااااااااه
آاااه آاه ( ثم يتوقف عن البكاء ) و لكن الآن .... حان وقت أن تتذوقيه أنتِ .... ياا ... أختي .. صحيح ؟ .. أجل صحيح فنحن لا نحب بل نكره فقط سأقتل زوجكِ أجل سأقتلللللللله
ثم يذهب إلى غرفة دينجر و يركل الباب بقدمه بشدة فيفتح الباب فيرفع المسدس في وجه دينجر و دينجر و سما على وجوههم أكبر علامات الإستغراب : استعد لتلقى حتفك مثلما فعلت بعائلتي ( ثم تعود له الذكريات :
الأم : عزيزي سامي أغمض عيناك حتى لا ترى ما سيحدث
سامي : مادا ثيحدث ؟ ومن هؤلاء ماما ؟ و هل هدا الثلاح هقيقي ؟
الأم : كلا يا عزيزي ، إنه لعبة و قد جاؤا ليلعبوا معنا قليلاً
سامي : أليد اللعب ماما
الأم : إنها لعبةٌ للكبار فقط
سامي : آوووه ، حثناً عندما أكبل ماما ثتثمحين لي باللعب ثحيح ؟
الأم تمسح على شعر ابنها : أجل يا بني ، لكن لا تكن مع الشر بل كن مع الخير
سامي يرفع رأسه لينظر إلى أمه : و ما الفلق بين الخير و الثل ماما ؟
الأم تلمع عيناها حزناً : الخير هم من يدافعون عن البشر و عن الإنسانية و الشر هم من يقتلون الخير و لكن قبل قتلهم لهم يقتلون كل ذرة إنسانية بداخلهم
سامي : إداً ثأكون من الخيل ههههه فأنا لا أحب القتل فهو ثيء و يجعل الناث يخافون .. ثحيح ماما ؟
الأم تنزل دموعها : أجل يا بني
سامي : صدقيني ماما ثأكون من الخيل ، فلمَ تبكي ؟ (ثم يستعد للبكاء)
الأم تمسح دموعها بسرعة ثم تبتسم : كلا يا بني لم أبكي
سامي يرفع إصبعه بإعتراض : كلا لقد بكيتِ لقد لأيت دموعكِ ماما
الأم بنظرة إنكسار و لكن مع إبتسامة : أعني أنني أبكي من الفرحة فأنت ستأخذ حقي و حق عائلتك و ستنقذ العالم من الأشرار و تحيي الإنسانية لأنك خير و لأنك ستكون الرجل الخارق "سوبر مان"
سامي بحماس : أدل أدل أنا ثوبر مان
الأم : أتعدني يا بني ؟
سامي بصدق : أدل يا ماما أدل أعدك )
سامي : أجل يا أمي أجل لقد وعدتكِ و الآن حان الوقت لكي أنفذ عهدي
سما : اترك هذا المسدس من يدك هل جننت ؟
سامي : بل عقلت
سما : نحن من قمنا تربيتك و رعايتك و آخيراً تقوم بعض اليد التي مُدت لك
سامي : و أنتِ ألم تفعلي ؟
سما : متى أرأيتني حملت مسدساً و ذهبت لقتل من ساعدني و أولهم دينجر
سامي : كلا أنتي لم تفعلي هذا معه بل تزوجتيه و ساعدتيه على تحقيق مخطتاته
سما : إذاً أرأيت أنني لا أعض اليد التي مدت لي ؟
سامي : حقاً ؟ و ماذا عن اليد التي مُدت لكِ خمسة عشر عاماً ونصف ها ؟ ألم تعضيها و أنتي تهدمين ما قدموا روحهم لبناءه ها ؟
سما : من تعني ؟
سامي تنهد : أعني ...... أبي و أمي و .... عائلتي
سما بغضب شديد جداً و كأنها بركانٌ ثائر : قلت لك مليون مرة لا تعاود التفكير فيهم ، تريد أن تصبح مثلهم لا مانع .. و لكن نهايتك سوف تقتل
سامي : و هذا يرضيني و ....

و في الحلقة القادمة نتابع ....

ما هي توقعاتكم و آرائكم على هذا الجزء ؟

خلصوا الاسامي
25-03-2009, 16:33
روووعة
البارت وااو
بسس احسه قصير

وشكرا

..× حلا ×..
25-03-2009, 19:53
رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعهـ حبيبتي يجنن

ويحزن مررة يا عيني عليك يا سامي

بليييييييييز طولي البارت الجاي مررررة طويل خليه

وخليه سعيييييد ^_^

صراحة مبدعة قليلة بحقكـ

دمعه فراق
26-03-2009, 13:01
رررررررروووووووووووووووووووووووووووووووووعه انتظر البارت الجديد

بليز لاتتأخري


انتظر


سي يو

اللهيب الحارق
26-03-2009, 18:54
يقاطعه دينجر و هو يضع المسدس في رأسه من الخلف : حسناً ، إذا كان هذا يرضيك (ثم يستعد لإطلاق النار)
سامي ينظر إليه بدهشة لأنه تفاجيء ثم ينظر إلى أخته بحزنٍ شديد و بقهر : لقد رآيته و هو يتسلل خلفي و أنتِ تعلمين أنه يريد قتلي و لم تحذريني أو ... أو حتى لم تفعلي شيئاً الآن و أنتي ترينه يستعد لقتلي
سما ببرود : و ما المشكلة ؟ يريد قتلك فليفعل أليست هذه رغبتك فأنا و هو نساعدك للحصول عليها هاهاهاها
سامي : لم أشعر بكَمِ الألم التي تحدثه هذه الضحكة إلا الآن آاااه و يا آسفااه على ما فعلته لكم لا تستحقون و لو ذرة من الذي فعلته لكم و لو أنني أستطيع أن أفعل آي شيء لأمحو الجراح التي فعلتها آااااه .... ( ثم يتذكر أحلام ) أحلام صحيح كيف لم آنتبه ؟ ... هيي أنت ابتعد ( و يحاول دفع دينجر )
دينجر : الهروب لن يفيدك يا عزيزي فأينما هربت سأجدك
سامي و هو يحاول الخلاص منه : ابتعددددددد .... سما
سما تنظر إليه ببرود وتعاود تقليم أظافرها : دينجر ... تخلص منه و آرحنا
سامي بذهول : هااا
دينجر : هاهاهاهاها
سامي : و الآن شعرت كيف شعور الضحايا عندما يشعرون بأنهم بمفردهم وسط هذه الغابة التي لا ترحم
دينجر يستعد لقتله و سامي يغمض عيناه بشده ثم يحبس أنفاسه ثم يقاطعهم أحد العمال يدخل : آسف سيدي لمقاطعتكم و لكن هناك فتاة تنزف بشدة و قد أغشى عليها
سامي : إنها أحلام يا إلهي
دينجر : حسناً اذهب أيها العامل
بعد أن يذهب العامل
سامي : دعني اذهب
دينجر : سوري لن يحدث
سامي : قلت لك دعني اذهب
دينجر : ما زلت تتحدث بهذه الطريقة حتى و أنت بين يدي
سامي : آوووف
دينجر : سأدعك تذهب لتودعها الوداع الآخير
سامي بعد أن يستدير له و بحركة خاطفة يجعل المسدس يرتفع لأعلى ثم يسقط بين يديه : بل تقصد وداعك الآخير
دينجر متفاجيء ثم تقف سما و ترفع المسدس في وجه سامي : ضع مسدسك جانباً
سامي : لن أفعل أنتي معكِ سلاح و أنا معي سلاح و أنا قوي و أنتي قوية و لكن أنا رجل و أنتي فتاة إذاً فكفتي ترجح
سما : هه أنت أكثر شخص تعلم أنني أنا الأقوى
سامي : فلنرى
ثم يرمي سامي مسدسه هو و سما ثم يبدآان بالمبارزة فيقومان بحركاتهم الرياضية المدهشة و بعد مضي الكثير من الوقت
سامي يلهث : لن أدعكِ تربحين
سما تأخذ نفسها : استسلم
سامي : لن افعل
و يعودان للمبارزة و في النهاية الغلبة تكون لـ ....

يا ترى لمن ؟.... نتابع في الحلقة القادمة .....

..× حلا ×..
26-03-2009, 19:42
لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا
بليييييييييييييييييز كملي

ان شاء الله سامي هو اللي ينتصر

الله يعطيكي العافية

وننتظر البارت القادم على جمر
وخليه طوووووووووووويل ورومنسي ^_^

بلييييييييييييييييييييييييييييز

Đangзя нзaят
26-03-2009, 20:00
وااااااااااااااااااااااااو روعة ابغى اشوف المزيد من ابداعك

خلصوا الاسامي
27-03-2009, 08:48
مشكوووووووووورة
بس هالبارت اقصر من اللي قبله
بليييييييييييييييز خليه طويل
بس لاتطولين علينا

بانتظارك خيتوو

اللهيب الحارق
27-03-2009, 09:44
و يعودان للمبارزة و في النهاية الغلبة تكون لـمن يا ترى ؟ فما زالت المبارزة قائمة و بعد أن يهبطا تماماً و يقعاا على الأرض يمسك دينجر بالمسدس ثم يطلق النار على .... على ...... سما ..... فتسقط سما مغشياً عليها ..
سامي بدهشة رهيبة : قتلت سما !!!!
دينجر : هااهاهاها ألم تكن ستقتلها ؟
سامي : بالطبع لا كنت سأجعلها تستسلم ثم اجعلها تثأر معي لعائلتي
دينجر : هاهاهاها لن يحدث للآسف
سامي يسقط على الأرض و يبكي بهستيرية و هو يمسك بأخته : أفييييييييييييييييييقييي أرجوكييييييييييييي أفيقيييييييييييي أقسم لكِ أنني لم أكن لأقتلكِ و لم أكن أريد أن أجعلكِ تتألمين و أقسم أنه كلما تألمتي كنت أتألم أنا لأجلكِ ألف مرة آااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااه أفيقي ... أفيقي .... لم يتبقَ لي سوى أنتي أفييييقي ثم تعود له الذكريات عندما كانوا صغار قبل موت العائلة : (
سامي : أليد هذه... أليد هذه
الأم : و لكن سامي لم يتبقَ إلا هذه و قد أكلت بما فيه الكفاية اتركها لأختك فهي لم تأكل منها
سامي : لاااااا أليدها أليدها
سما تبتسم : تفضل ( تعطيها له )
سامي يضحك : ههه أنا أحبكيييييييييييييي كثييلااً فأنتي دميلة ((جميلة))
الأم : هههه أحياناً أشعر بأنه ابنكِ و ليس أخاكِ
سما : ههههه إنني مثلكِ يا أمي
سامي : يم يم يم لذييذه
سما : بالهناء و الشفاء يا عزيزي ... لدي لك مفاجآة
سامي بحماس كبير : ما هي ؟ ما هي ؟
سما : لن أقول لك
سامي : ألجوووووووووووووووكِ
سما : حسناً ، ... اليوم .... سأصطحبك إلى الملاهي
سامي : يقفز من الفرحة : أجلللللللل ( ثم يرتمي بحضن أخته )
سما : ههههه )
سامي : أين ضحكتكِ الرائعة هذهِ ؟ أين ؟ أين ؟
( سامي يبكي : اهيء اهيء
الأب : عزيزي سامي كف عن البكاء
سامي : أليد أن أنام مع ثما
الأب : تشعرني أن سما أو ثما على مقولتك ليست بأختك إنما حبيبتك
سامي : أدل فأنا أحب ثما كثيلاااااااااااااااااااااااً جداً أكثر من آي شيء
سما : و أنا أيضاً هيا بنا ( تمد يدها له ليأتي معها )
ثم يذهبا ليناما معاً
سامي : ثما أليد الدبدوب
سما : حسناً هاك هو ( تمده له )
سامي يأخذها منها : ثكلاً .... ثما
سما : اهممم
سامي : احكي لي حكاية لكي أناام
سما : حسناً
ثم يستلقي سامي على السرير فتمسح سما عى شعره و تبدأ بالحكاية )
سامي : أين أنتي لتمسحي لي على شعري و تحكي لي الحكاية
ثم تعود له الذكريات عندما كانت تأكله و تشربه و تركض معه و تساعده في دروسه و تدربه و هو أيضاً عندما كانت تتعرض للأذى يركض لها و يساعدها دائماً و يدافع عنها و يؤثرها على نفسه و هكذا إلى أن يتذكر اليوم المشئووم يوم مقتل عائلته : (
سما : أميييييييييييييييييييييييييييي لا لا لااااااااااااااااااااا لم تموتي أرجوكييييييييييييي لااااااااااا اهيء اهيء
سامي يبكي : مادا هناك لما لا تلد ماما أو آي أحد اهييييييييييييييء
سما و هي تبكي : لا تبكي يا سامي أرجوك ( ثم تضمه بشدة ) لا تبكي يا عزيزي لا تبكي اهييييء ، أقسم لك أنني سأثأر لعائلتي
دينجر : لن يفيدك هذا فسوف تقتلين أنتي و ذلك الطفل
بعد العديد من التهديدات و الإنذارات يخرج دينجر
سما : أنا آسفة يا سامي لن أستطيع الثأر و سأكون معهم و لكن أقسم أنه لأجلك لكي تعيش أنت .. لكي تعيش أنت اهيييء )
سامي : أعلم أنكي فعلتي هذا لأجلي و لكنكي انجرفتِ كثيراً لهم لدرجة أنكِ أنتِ من كان سيقتلني ( و يستمر في البكاء) و لكن لتعودي و أنا أقسم لكِ أنني سأدعكِ تقتلينني أرجوووووووووووووووكي عودي عودي عودييييييييييييي آاااااااااااااااااااااه ليس كل شيء ليس كل شيء آاااااه
دينجر : استعد لتلقى حتفك
سامي بغضب و كأنه تنين ثائر بركان لحظة الهجوم أسد جائع نمر غاضب يمسك المسدس و يضغط عليه بقبضة يده فيتحطم المسدس و يصبح تراباً يتساقط من يده
دينجر : هه أتظن أنني سأخاف ... لا يا عزيزي فأنا من دربك و أنا خير مدرب فمباديء العصابة الكره فقط و قد رأيت أفضل دليل على ذلـ ..... ( ثم يسقط على الأرض مغشياً عليه )

و في الحلقة القادمة نتابع .....

C A R O L I N E
27-03-2009, 10:46
هاااي حبيبتي كيفك ؟
البارت كم عهدناه رووووعة بس و الله طاحت دموعي على موقف سامي و سما في انتظارك لا تتاخري

..× حلا ×..
27-03-2009, 11:20
:( صراحة بارت محزن كثير

مسكين يا سامي

0
0

الله يعطيكي العافية غلاتي على ابداعك هذا

في انتظار البارت الجاي على احر من الجمر

وبلييييييييييييز خليه طويل تعويضا على الاسابيع اللي غبتي فيها ^_^

اللهيب الحارق
28-03-2009, 10:43
دينجر : هه أتظن أنني سأخاف ... لا يا عزيزي فأنا من دربك و أنا خير مدرب فمباديء العصابة الكره فقط و قد رأيت أفضل دليل على ذلـ ..... ( ثم يسقط على الأرض مغشياً عليه )
- هاهاهاهاهاهاهاها ، معك حق يا عزيزي فنحن لا نعرف سوى الكره و الحب لا نعرفه
سامي : سـ ... سـ ... سما ؟! و لكن كيف ؟
سما : إنني أرتدي درع أنسيت ؟
سامي يبتسم بفرح : سأتصل بالشرطة و الإسعاف ليأخذوه ( ثم يستعد ليذهب )
سما : إلى أين ؟ كنت تريد مبارزتي و المبارزة لم تنتهي
سامي ينظر إليها و هو صامت
سما : إذا انتصرت سينتصر الخير و إذا أنا انتصرت سينتصر الشر
سامي : إذاً ستخسرين ألا تذكرين في حكاية الأميرة و التنين قلتِ لي أنه سيخسر لأنه من الشر و أيضاً حكاية أشرار المدينة قلت لي عندما كنت خائفاً على أطفال المدينة الطيبون الأخيار قلت لي لن ينتصر الشر فالشر لا ينتصر دائماً
سما تبتسم بحنان : أما زلت تذكر ؟
سامي يبتسم : أجل بالطبع ، و عندما كنا نتابع الفيلم الفرحة غمرتنا عندما انتصر الخير و قد سعدتِ كثيراً وقتها
سما تبتسم : أجل ، فلقد أعجبت بتسريحة شعر البطلة هههه
سامي يبتسم : لقد ضحكتي الضحكة الطبيعية
سما تبتسم : أجل فهي ضحكة الخيـ ... ( ثم تهز رأسها و يعود و جهها لعلامات الشر )
سامي : أنتِ خير و أنتِ تعلمين هذا إذاً لمَ تحاربين لتكونين شراً
سما : لأن الشر إنتصر ألا تذكر ؟ عندما قتلت عائلتنا
سامي : كلا ما زالت الحرب قائمة لكي ننتصر و ينتصر الخير و يُخلد اسم عائلة (( ساموزون )) إلى الأبد
سما ترفع هاتفها و تتصل على الإسعاف فيأتي و يقوم بحمل دينجر و أحلام إلى المشفى ثم يذهبا إلى الشرطة فيقولون أنهم جاءوا بالصدفة إلى هناك و سمعوا كل شيء فعندما علم دينجر أطلق النار عليهم لكنهم تمكنوا من الإفلات منه و أنهم ضربوه دفاعاً عن النفس و أنه ما زال حياً و قالوا كل شيء عن العصابة و تم إلقاء القبض عليها بأكملها و لكن بالطبع الجميع قالوا أن سامي و سما متورطون في القضية فتم إلقاء القبض عليهم و لكن لم تعاقب سما لأن دينجر ما زال حياً و لكن حُكم عليه بالإعدام و تم تبرأة سامي تماماً لأنه ساعد على إلقاء القبض عليهم و تم الحكم على سما بثلاث سنوات و لكن يمكنها الخروج إذا دفعت مبلغاً من المال و قد كان مقداره عالياً جداً بل شاهق و لكنهم بالطبع تمكنوا من دفعه و خرجت سما و سامي من القضية و أحلام تعالجت و لكنها احتاجت لنقل دم كثير و قد كانت في حالة خطرة و حرجة و لكنها تعدتها بسلام و لم يعلم آي أحدٍ بالحكاية من الأصدقاء سوى سمارة و قد فسرت لهم سبب إختفاء أحلام أنها في بعثة لتعلم الطيران و لم ترد أن تخبر أحد لكي تكون مفاجآة و أنها تعتذر لوالديها لأنها لم تخبرهم و سامي لأنه ذهب في جولة في إيطاليا لأنه كان يريد مقابلة أخته هناك و قد أتمت ندى جهازها

عند أحلام :-
طق طق
أحلام بصوت هاديء مليء بالتعب : تفضل
سمارة : مرحباً
أحلام : مرحباً سمارة
سمارة : ما أخباركِ اليوم ؟
أحلام : ككل يوم ... ليس هناك جديد
سمارة : لمَ هذا التشاؤم ؟
أحلام عاودت الصموت و الطيران في الأحلام و سمارة احترمت صموتها و لم تحب مقاطعة تفكيرها و خرجت
طق طق ... طق طق
أحلام تستعيد رشدها : ها ... تفضل
الممرضة : ما حال جميلتنا اليوم ؟
أحلام : كالعادة
الممرضة : أحلام
أحلام : نعم
الممرضة : في آي جامعة أنتي ؟
أحلام : يجدر بي الدخول إلى الجامعة العالمية " سويت ليرن "
الممرضة : اهمم بأي قسم ؟
أحلام : الطيران
الممرضة : جميل و ماذا ستصبحين ؟
أحلام : مضيفة .. و لكنني أفضل أن أكمل تعليمي و لا أعمل
الممرضة : لمَ ؟
أحلام : أنا لا أريد حتى إكمال تعليمي
الممرضة : لماذا ؟ لمَ كل هذا التشاؤم ؟
أحلام : و ما فائدة التفاؤل ؟ لقد كنت فتاةً مليئة بالأمل و الطفولة و السعادة و لكن .... ( تلمع عيناها حزناً )
الممرضة : و لكن ماذا ؟
أحلام تدمع عيناها و تسقط الدموع منها ولكن بدون صوت
الممرضة : أنا حقاً آسفة لم أقصد أن ...
أحلام تقاطعها و هي تمسح دموعها : لا بأس
الممرضة : حسناً .. سأترككِ الآن
أحلام : حسناً .. إلى اللقاء
و بعد أن تخرج الممرضة تشهق أحلام بالبكاء و بعد مُضي فترة من الوقت تنام أحلام

سمارة : أرجوكِ اهتمي بها
الممرضة : إنها في عيناي و لكن ما بها ؟
سمارة : لا أدري
الممرضة : لقد قالت إنها لا تريد إكمال التعليم
سمارة : آووه لا ... حسناً سأذهب الآن كما أوصيتكِ
الممرضة : حسناً إلى اللقاء
سمارة : وداعاً

طق طق طق

أحلام تستيقظ من النوم : اممم تفضل
الممرضة : آسفة للإزعاج و لكن هناك من احضر لكِ هذه الورود
أحلام تأخذ الورود : واااو الجوري و الفل و الياسمين أزهاري المفضلة مِن مَن هذه ؟
الممرضة : لا ادري و لكن يوجد كارت معها
أحلام : اهمم شكراً لكِ
تفتح الكارت : " أنا أعلم أنكِ تحبين هذهِ الورود خصوصاً الجوري فأنا أقدمه لكِ و لقد زرعت لكِ حديقة من شتى أنواع الورود التي تحبينها الورود الحمراء لتذكرني بخجلك و الوردي لرقتك و الناري بشعرك و تمايل أغصانها تذكرني برشاقتكِ و خفتكِ أتمنى أن تسامحيني لقد غيرتني حقاً غيرتي كياني كله كلمة أحبكِ لن توصف مقدار حبي لكِ لقد كنت أظن أنني أخدعكِ و لكنني قد كنت أخدع نفسي فقد أحببتكِ أجل لقد أحببتكِ حقاً يا أحلام .... I love you very much
Really I miss you
I want see your eyes agine
Pleas don't forget my
I well never ever forget you
I wash a happy life to you
I'm sorry … I'm really sorry
سامي "
في الحلقة القادمة نتابع ....

C A R O L I N E
28-03-2009, 11:43
مرحبا البارت كان رائع و مأثر كثيرا في انتظار القادم بليييز لا تتاخري

..× حلا ×..
28-03-2009, 15:02
رووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووعه يجنن البارت ما شاء الله

تسلمي يا عسل على هيكـ ابداع

واااااااصلي واحنا بانتظاركـ

starfire_
28-03-2009, 16:39
مرحبا حبيبتي اللهيب الحارق
كيف الحال؟
قصتك مرة مرة مرة مرة مرة حلوه
في البداية كنت متردده أدخل بس بعدين قررت أقراها وكانت مرة كول
خلصت كل الأجزاء المنزلة اليوم
وننتظر التكملة على أحر من الجمر
أتمنى ماأكون طولت عليك
باي

Akira \سامي
29-03-2009, 11:43
ما اروع هذه القصة جميلة بمعنى الكلمة بل مدهشة
احسنت في كتابتها وانا انتظر البارت الجاي في فارغ الصبر ولا تطولي عليه

خلصوا الاسامي
29-03-2009, 16:07
شو رووووووووووعة
ردت الرومنسية
بس اخاف ماتسامحه..لكن آخرتها بتسامحه

بصراحة البارت عجييييب
ننتظر......

اللهيب الحارق
29-03-2009, 17:33
أحلام تضغط على الورقة بشدة : من يُخدع مرة لا يُخدع مرتان

طق طق

أحلام : تفضل
- مرحباً
أحلام بإستغراب : مرحباً
- كيف حالكِ ؟
أحلام : بخير ( من هذهِ الفتاة ؟ إنها تشبه سامي كثيراً و كأنها هو أو يمكن أن يكون هو و متنكر ... لا ما هذا الغباء هل من كُثر حبي له أصبحت أرى جميع الناس هو )
- أتعرفينني ؟
أحلام : آسفة ... لم أتشرف بمعرفتك
- أنا سما ... سما ساموزون
أحلام : أأنتِ أختُ ... سا..مي ؟
سما : أجل أنا هي
أحلام : لا أقصد الإهانة و لكن ماذا تريدين ؟
سما : أردت أن أطمئن عليكِ
أحلام : أنا بخير شكراً لكِ
سما : اممم ... هل يمكنني أن أطلب منكِ طلب
أحلام : تفضلي ، ما بستطاعتي سأفعله
سما : هل يمكنكي أن ... لقد جئت لكي .... لا أدري ماذا أقول ؟
أحلام : تفضلي
سما : اممم أردت أن أوصل لكِ إعتذار سامي عن ما فعله و يطلب منكِ أن تسامحيه
أحلام : هه أجل و بعدها أحبه و يخدعني ثم يختطفني ليقوم بالتجارب علي .. رائع
سما : كلا صدقيني ، أنتي حقاً غيرتي من سامي ألم تعلمي لقد تم الإبلاغ عن العصابة و تم الحُكم بالإعدام على دينجر و الباقي قد تم الحكم عليهم بأحكام مختلفة و لكن قد تم تبرأتي أنا و سامي لأننا من أبلغنا عنهم و اعترفنا بكل شيء
أحلام : اهممم ... و لكن كيف تمت تبرأته و ما فعله بي لقد كدت أموت
سما : أنا أدري بهذا و لكننا حقاً نعتذر بهذا الشأن أنتي لا تعلمين ماذا حدث بسامي و ما عاناه طوال حياته
أحلام : انا إذا سامحته لن يكون شفقةً و لكن لأنني حقاً كنت أحبه
سما : كنتي ؟
أحلام : أعلم أنني ما زلت أحبه و لكنني سأنساه
سما : لمَ ؟
أحلام : لأنه لن يصلح لي أن أحبه فهو مخادع و لا يحبني
سما : كلا إنه كذلك لقد كتب فيكِ قصائد و أشعار بعدد الرمال
أحلام : كتب في غبائي و سذاجتي صحيح ؟
سما : كلا لم يحدث
أحلام و هي تشهق بالبكاء : بل حدث
سما تضمها : أرجوكي عزيزتي لا تبكي صدقيني إنه يحبكِ كثيراً

طق طق ثم يفتح الباب

الممرض : لقد حان وقت الدواء و انتهى و قت الزيارة لذا أرجوا أن تتفضلي
سما : كلا لم ينتهي بعد
الممرض : من المفترض أن لا ينتهي الآن و لكن موعد الدواء
سما : حسناً ... أرجوكِ أحلام فكري بما قلته لكِ وداعاً
أحلام : سأفعل ، إلى اللقاء
بعد أن تخرج سما
أحلام : هل هذا دواء جديد ؟
الممرض : ها لمَ ؟
أحلام : لأن هذا ليس موعد الدواء
الممرض : أجل إنه دواءٌ جديد
أحلام : اهمم
الممرض يحضر الجرعة : تفضلي
أحلام عندما تأتي لتأخذ الدواء : عِطرك يذكرني بعطر شخص ما
الممرض : أهو عطر جميل ؟
أحلام : بل رائع عندما كنت أشم رائحته كنت أكون سعيدة إنه عطر ... عطر ... أجل إنه عطر سـ... ( عطر سامي آااه )
الممرض : عطر من ؟
أحلام : لا أستطيع التذكر ( بل لا أستطيع النسيان )
الممرض : اهممم هيا تناولي جرعتك
أحلام : حسناً ( بعد أن تتناوله ) لا يبدو طعمه كدواء بل كالعصير ... و الذي أحبه كثيراً عصير المانجو
الممرض : إنه طعم الدواء
أحلام : من الجيد أن طعمه جميل
الممرض : كلا ، ليس طعمه جميل بل لأنكِ جميلة ترين كل شيء جميل
أحلام : شكراً لك ( يذكرني مدحه لي بمديح سامي المخادع )
الممرض يضع يمسح على شعره و يوقف المسح عند رقبته : العفو
أحلام في نفسها : إنها حركة سامي تماماً ، لا يعقل أن تكون كل هذه مصادفات ( ترفع القبعة من على رأسه )
الممرض : أ..أ..
أحلام تصعق : ساااااااااااااااااااااااامي
سامي : هلللو ..هه ...أ...أ...ههه مـ..مـ... مفاجآة ... صحيح ؟ ....ههه ..هه ..هه
أحلام تشهق بالبكاء : ماذا تريد أكثر ؟ هاا؟ اتركني اتركنيييييييي ماذا تريد أكثر ؟ ماااااااااااذا تريد ؟
سامي : أنا حقاً آسف .. أنا ... أعلم أن الإعتذار لن يجدي من أخدع
أحلام تنظر إليه و تتوقف عن الشهيق و لكن البكاء بدون صوت : لمَ يا سامي ؟ لمَ ؟ ماذا فعلت لك حتى أعاقب هكذا ؟ ماذا فعلت ؟
سامي : لم تفعلي شيء ... لم تفعلي شيء و لكن أرجووووووووكي سامحينييييي
أحلام : لن أستطيع
سامي : أنا أرجووكي
أحلام : كيف سأفـ ....
سامي يقاطعها و هو يضع خاتم في يدها : اسمعي إذا لم تسطتيعي أن تسامحيني فأرجوا منكِ أن تحتفظي بهذا الخاتم إلى أن تنسينني تماماً
أحلام : إذاً سأقوم بخلعه الآن
سامي : هل نسيتني ؟
أحلام : بمجرد أن تخرج من الباب ستكون ذكرى مرت و انتهت
سامي : حسناً ... وداعاً
و يتجه سامي إلى الباب فتدخل سمارة
سمارة بغضب : ماااذا تفعل هنا ؟
سامي ببرود : فلتهدئي من روعك أنا ذاهب
سمارة : انتظر هنا
سامي : آووووف
سمارة : أفعل لكِ شيء ؟
أحلام : كلا ، دعيه يذهب
سمارة : أنا أحذرك أن تأتي إلى هنا مرة آخرى
سامي : اطمئني لن أفعل
ثم يرحل أحلام بعد أن يخرج تعود للبكاء
سمارة في نفسها : الأيام كفيلة بأن تنسيها
أحلام تنظر إلى الخاتم كان مكتوب عليه بالخط الرفيع الطائر الجريح ثم تقبله و تسقط دموعها على الخاتم
سمارة : ما هذا الخاتم ؟
أحلام : إنه خاتم أهداني إياه سامي و طلب مني أن لا أخلعه إلا إذا نسيته تماماً
سمارة : فلتخلعيه و ترميه في أي قمامة لأن هذا سيدع المجال له لكي يقوم بخداعك ثانيةً
أحلام : سأفعل و لكن عندما أنساه
سمارة : أما زلتِ تحبينه ؟
أحلام تسقط دموعها : أجل ، أترين هذا الكارت
سمارة : اهمم
أحلام : اقرئيها
و بعد أن تقرأه
سمارة : عزيزتي أحلام سأذهب الآن و سأعود بعد قليل
أحلام : حسناً و أنا سأتصل على والداي
سمارة : صحيح ، هل هذه ستكون أول مرة ؟
أحلام : بالطبع لا ، لم أنقطع عن مكالماتهم أبداً
سمارة : اهممم حسناً إلى اللقاء
و بعد أن تخرج سمارة
سمارة : سامي .. سامي
سامي : نعم
سمارة : اسمع يا سامي أنا احذرك أن تكذب أخبرني هل أنت حقاً تحب أحلام ؟
سامي : ليس هناك داعٍ للكذب ، ثم إنه ليس هناك فائدة لهذا السؤال
سمارة : فلتجاوب على سؤالي بصراحة
سامي : أجل ... ما زلت أحب أحلام
سمارة تبتسم إبتسامة خبيثة : حسناً
سامي : ماذا ستفعلين ؟
سمارة : دع المحترفة تعمل
سامي بخوف : كلا ، ليست فكرة جديدة من فكاركِ المجنونة
سمارة : سترى أن أفكاري هذه ذات فائدة
سامي بخوف : أرجوا هذا



ترى ما هي فكرة سمارة ؟ و هل ستنجح ؟
هل ستسطيع أحلام أن تسامح سامي ؟
و ماذا حدث لباقي أعضاء قصتنا ؟
و يا ترى ماذا تخبيء الأيام لهم ؟

كونو بالانتظار .... و في الحلقة القادمة نتابع .....

..× حلا ×..
29-03-2009, 19:14
ااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا << صرخة حماس

روعة روعة البارت يجنن

الله يسعدكـ يا شيخة

اما بالنسبة للتوقعات ما اقدر اتوقع افكاار سمارة مجنونة

واكيد احلام الحلوة بتسامح سامي

متااااابعة بشوق يالغلا
وانتظر البارت على نااار

الله يعطيكي العافية ^_^

اللهيب الحارق
31-03-2009, 14:58
باسل ( بالتأكيد اشتقتم له ) : آوووف لمَ هذهِ المجنونة التي تدعى سارة تأخرت ؟ من هذا الذي وضع يداه على عيناي ؟ اهمممم أحد المعجبين ( ثم يمسك اليد التي و ضعت على عيناه ) بالطبع الحلوة كريستي ( ثم يقوم بإنزال اليد من على عيناه و يتلتفت ) سارة ؟
سارة تبتسم : لا تفرق بين يدي و يد خطيبتك
باسل : لا و لكن لم أعتد أن تكوني لطيفة
سارة تعود علامات الحزن والغضب على وجهها
باسل : آسف .. أسف لم أقصد أن تعودي لهذا الحزن
سارة تصرخ : اتركنيي
باسل يضرب وجهه بيده ثم يقول في نفسه : أنا غبي و مغفل هكذا جعلتها تعود لحزنها و غضبها إنها على هذه الحالة منذ أن سافرت أحلام
سارة : أين هي أحلام ؟
باسل : لقد قالت أنها سافرت لتتعلم الطيران
سارة : إذاً لمَ لم تخبرنا ؟
باسل : لقد أخبرت سمارة و على حد علمي أنها تحبها كثيراً
سارة : هي تحبنا كثيراً أيضاً و لكن لسمارة مكانة خاصة عندها
باسل : و أنتي أيضاً لندى مكانة خاصة عندكي و لقد كانت لكي مكانة خاصة عندها و لكن بالطبع قد حطمها هشام
سارة بغضب : هييييي لم يحدث هذا
باسل : آوووه الغيرة قد بدأت
سارة تبكي بدون صوت
باسل : هييي سارة .. سارة ما بكِ ؟ ... إنها أول مرةٍ آراكِ تبكين فيها
سارة تمسح دموعها : لا شيء بي ( و تعود دموعها لتنزل من جديد فتدير وجهها إلى الناحية الآخرى )
باسل : أرجوكِ سارة ما بكِ ؟
سارة تتوقف عن البكاء : قلت لك لا شيء
باسل : حسناً ، هل كنت أنا سبب بكائكِ ؟
سارة : لا ... هل ستأتي كريستي اليوم ؟
باسل : لمَ ؟
سارة : لا شيء اشتقت لها فحسب
باسل : و أنا أيضاً آاااه تسرق قلبي معها في وجودها أنسى الدنيا بأكملها
سارة تبتسم : حسناً أيها العاشق الولهان لم تجبني على سؤالي
باسل بحزن : لا فلقد سافرت لمدة يومين
سارة : حسناً يومين بسيطة
باسل : بالنسبة لكِ أما بالنسبة لي فلا فهم ثمان و أربعون ساعة و ألف و ثمانمئة و ثمانين ثانية و كأنهم ألف و ثمنمائة و ثمانين سنة
سارة : اهممم
باسل : ماذا تعني باهمممم ؟
سارة : أعني أن تكمل قصائدك
باسل : إذا ظللت أتكلم و أوصف حبي لها فلن أتمكن أبداً من الوصف فحبي لها لا يتسع له البحار
سارة تبتسم : اهممم
باسل يتنهد : آاااه هي كالشمس الذي تشرق كل يوم التي لا أستطيع أن أحيا بدونها
سارة تتنهد : آاااه
باسل : لن أكمل لكِ فأنتِ لا تستطيعين الإستماع بدون السخرية
سارة : لا لا صدقني لم أكن أسخر منك
باسل : أجل قلتِ لي
سارة : ههههههه
باسل : لقد جننتِ دقائق تبكين و دقائق تضحكين
سارة تتوقف عن الضحك و لكن ما زالت مبتسمة و تطلع في باسل
باسل مستغرب جداً و متعجب ثم يتطلع فيها هو أيضاً و ما إن تسقط عينه في عين سارة حتى تنزل عيناها بسرعة خاطفة ثم تنفجر ضحكاً : هههههههههههههههه
باسل : أقسم أنكِ جننتِ
سارة تضربه على كتفه بخفة : لـ ... ههههههههههه ... لـ .....ههههههههههههههههههه
باسل : لااا لقد أصبحت حالتكِ مستعصية أن تكوني لطيفة معي لأول مرة ثم تعودي للقسوة ثم تبكي ثم تضحكي في آنِ واحد ثم تضربينني و تضحكين بهذه الطريقة مستحيل
سارة تبدأ الغناء بصوتها العذب الذي يتخلله الضحك الهستيري
باسل : أفضل لي أن أبتعد
ثم يرحل مسرعاً و سارة تنفجر ضحكاً بطريقة جنونية و هستيرية جداً لدرجة أنها تبكي من الضحك و تمسك بطنها و تسقط في الأرض ، و يذهب باسل لأصدقائه

باسل : آوووه لا تعلمون كم اشتقت لكم ولكنكم أنذال لم تعودوا تسألوا في أو حتى تطمئنون علي
- أجل نحن من فعلنا هذا
- آها نحن من تركناه و ذهبنا للجلوس و التحدث مع الفتيات
باسل : يبدوا أنكم غاضبون
- باسل أنت حقاً لم تعد تهتم لآمرنا و دوماً ما تتواجد مع سارة حتى أن خطيبتك كريستي أصبحت تجلس معها و كأن سارة هذه محت لك عقلك أنت و كريستي
- لم يكفينا فتاة واحدة أصبحا اثنان
- لكن كريستي كانت أرحم
باسل : كل هذا بداخلكم
- أراهن لكم يا شباب أنه سيتزوج سارة و سيترك كريستي
باسل بغضب و صراخ : ماااذا ؟
- أعصابك يا فتى أما أنا فآراهن أنه سيتزوجهما معاً هههه
- أام أنا فآراهن أنه يمشي مع سارة للتسلية فهو يحب كريستي
- يحبها بل يعشقها فهي الوحيدة التي استطاعت أن تكسب قلبه ألا تذكرون الفتيات اللواتي كانوا يتهافتون عليه
- و حتى الآن من إشارة إصبع يكونوا جميعاً تحت أقدامه
- الآن أصبح قلبه ملك لاثنان سارة و كريستي أتعلم أنا أرشح كريستي
- لااا سارة
- أجل سارة
- سارة بالطبع
- لا كريستي أفضل فشعرها أسود و عيناها سودوتان و بيضاء جداً و لكنها نحيلة قليلاً و لها سحرها الخاص
باسل بغضب : لااا رااائع تتكملون في خطيبتي هكذا و أنا موجود ثم ما هذه التخاريف التي تقولونها ؟
- ها هي الغيرة قد بدأت
- آي غيرة ؟ لا أظن فأنا أرشح سارة ذات العينان الزرقوتان
- آااه و آي زرقة .. زرقة السماء الصافية
- عيناها تجنن من ينظر لها آااه و كأن بهما سحرٌ يخطف الأنظار
- و لا تحدثوني عن شعرها آااه ليس شعر بل إنه شلال من النعومة و الحرير .. البني كألوان أغصان الشجر آاااه
- و آي رشاقة التي تتمتع بها و كأنها فراشة تمشي على الأرض
- أم نعومتها و رقتها
باسل بسخرية : أعتذر عن مقاطعتكم و لكن في هذه فقد كذبتم لأنها لا تتمتع بآي شيءٍ من الرقة
- احم احم باسل
باسل : أجل أنا أعني ما أقوله و أي نعومة بل هي في منتهى الخشونة
- باسل عزيزي من الأفضل أن تصمت
باسل : أجل و كأنها رجل بل من أقسى الرجال
سارة : حقاً ؟
باسل يصمت من الصدمة ثم يلتفت وراءه
- قلنا لك أن تخرص
باسل : أ أ أ ..... اممم .. أ ...
سارة بغضب : كنت أريد أن أقول لك أن هاتفك به رسالة و لقد نسيته معي
باسل : ها ؟ أ..... حسناً ، حسناً
ترحل سارة
باسل يضرب : غبي غبي غبيييييييييي
- هههه قلنا لك أن تصمت ههههههه
باسل : أنا من أخطيء عندما جئت لكم
- انتظر صدقنا لم نقصد أن نحرجك أمامها
باسل : أنا راحل
و في الحلقة القادمة نتابع ....

..× حلا ×..
31-03-2009, 15:40
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههـ

توووحفة الشباب والله احرجوا باسل

أنا ارشح سارة لباسل ^_^

من جد وحشونا الشخصيات التانية

يسلمووو على الابداع

وننظر البارت القادم بشوووووق ...}

اللهيب الحارق
04-04-2009, 07:23
- انتظر صدقنا لم نقصد أن نحرجك أمامها
باسل : أنا راحل ... سااارة ساارة
ثم يركض لها
باسل : سارة انتظري ( ثم يقف في وجهها )
سارة بغضب : نعم
باسل : أنا حقاً لم أقصد ما قلته
سارة بسخرية : حقاً و ماذا كنت تقصد إذاً ؟
باسل : لقد كنت غاضباً فحسب
سارة : اها ( ثم ترحل )
باسل يعود للوقوف بوجهها : أنا لا أتعامل مع طفلة
سارة : أهاا أنا طفلة آووه آسفة طفل و من أقسى الأطفال ( ثم ترحل )
باسل : أقسم أنها فتاةٌ غبية
ثم يأتي أصدقائه له
- آووه أبو البواسل لن تهمك فتاة
باسل يبتسم : بالطبع لا تهمني و من هي لأهتم لأمرها أنا كل من أهتم لأمرها و أحبها هي كريستي
- إذاً لم ذهبت وراءها لتراضيها
باسل : لأنها كانت غاضبة حقاً و لكنني نسيت أنها مثل الأطفال و قد سئمت من تصرفاتها و حركاتها
- إذاً ممن كانت الرسالة في الهاتف
باسل : آووه نسيت إحضاره ... ثواني
ثم يذهب لإحضاره ... و بعد أن يفتحه :-
مرحباً عزيزي اشتقت لك كثييراً و اشتقت حقاً لرؤيتك أنا آتية اليوم لأنني لن أستطيع الإنتظار أكثر
باسل يغلق الرسالة و هو سعيد : آااه أقسم أنه يستحيل أن يسكن القلب غيرك
ثم يعود لأصدقائه و هو مبتسم
- أقسم لكم أنها كانت رسالة من كريستي
باسل : ههه أجل بالطبع
- آااه أريد أن أحب فتاة هكذا و تحبني مثلك أنت و كريستي
مهند : هآااي جآيز
الجميع : مرحباً
مهند : جئت لأودعكم سأسافر اليوم و سأعود بعد أسبوع
- آوووه أسبوع
باسل : قصة حب باسل و كريستي ، النسخة الثانية قصة حب – و مهند ههههه
الجميع : هههههههههههههههه
- لست ظريفاً
باسل : ههه ها قد غضب
مهند : هههه حسناً آستأذن سي يو
الجميع : وداعاً
و عندما تعود سارة للفصل ترى مهند في وجهها
مهند : هآااي
سارة تبتسم : مرحباً
مهند : كيف حالكِ ؟
سارة : بخير و أنت ؟
مهند : أنا بخير لكنكي لست كذلك ماذا حدث ؟
سارة : لا شيء
مهند : انتي تكذبين هناك شيء ما حدث
سارة : لا شيء حدث
مهند : هكذا لا تريدين إخباري
سارة تبتسم : صدقني لا شيء مجرد مشاجرة بيني و بين باسل
مهند: باسل مجدداً أنتي و باسل مثل الشرق و الغرب لا تجتمعان أبداً عموماً جئت لأخبركِ أنني سأسافر
سارة بحزن : ستسافر ؟
مهند : لمدة أسبوع فقط
سارة : حسناً ، لا بأس
مهند يقبل خدها : حسناً ، سي يو
سارة تصعق ثم تعود لرشدها فيصبح و جهها كله أحمر من شدة الخجل : و ... و دا..
مهند : هههه سي يو
و بعد أن يرحل مهند
باسل يصفق : أتعلمين أنتي بارعة حقاً في التمثيل
سارة : آي تمثيل ؟
باسل : أمامه الفتاة الناعمة الرقيقة و الخجولة و لكنه لا يعلم حقيقتك لا تظني أن تصرفاته معكِ أنه يحبك لا يا حلوتي هو يفعل هذا لأنه اعتاد على ذلك في إنجلترا ليس إلا
سارة : إنت كل يوم تصغر في نظري أكثر فأكثر لكن اليوم سقط منه حقاً
باسل : لمَ ؟ هل لأنني أخبرتكِ بالحقيقة ؟
سارة بغضب : آي حقيقة ؟
باسل : هذه ( يقصد غضبها و صراخها )
سارة تنظر إليه باحتقار ثم ترحل ثم يعود باسل لأصدقائه
- ماذا بينك و بين سارة
باسل : لا شيء
- حقاً ؟ .... لا شيء
- لمَ ذهبت لها الآن ؟ أنت تتعمد إغضابها
- هي تحب مهند و مهند ميالٌ لها إذا لمَ تتدخل بها و بحياتها
باسل بغضب : و من قال لك أنهما يحبان بعضهما ؟
- و لمَ هذا الصراخ ؟
- باسل أنت حقاً لا تحب سارة ؟
باسل : آي تخاريف تتحدثون فيها أنتم تعلمون كم أعشق كريستي
- إذاً لمَ غضبت كل هذا الغضب
باسل : لأنها لا تحبه و هي ممثلة أما هو فلا يحبها و لكنه يعدها صديقة ليس إلا
- أتعلم أنا تأكدت أنك لا تحبها و لكنك لا تريد لها الخير و أنا معك منذ أن كنا 4 سنوات و الآن بعد أن أصبح عمرنا 19 عاماً اكتشف الآن أنك حقود و لا تحب الخير للناس
باسل : أنا حقود و لا أحب الخير للناس ؟
- ربما كنت في نظري أكثر شخص يحب الخير للناس و يحبهم لكمك الآن ظهرت على حقيقتك و للآسف كنت ..
باسل : أنا الآن حقاً أصبحت أكرهها أكثر
- و منذ متى و أنت تكره أحد ؟
- ما بكَ يا باسل ؟ ماذا فعلت لك سارة ؟ إنها فعلاً إنسانة حساسة و رقيقة و لو لم تكن كذلك لما غضبت و رحلت ، لكن لمَ تعاملها بهذه الطريقة ؟
باسل : آوووف بسبب تصرفاتها الغبية
- حسناً هيا لنعود إلى أماكننا بدأت المحاضرة

و عند أحلام :-

سمارة : أحلام يجب أن تستعيدي قوتكِ لأن الدوام في الجامعة قد بدأ
أحلام : لا أريد الذهاب
سمارة : كيف لا تريدين ؟
أحلام : سآرى سامي وقتها
سمارة : صحيح ذكرتني
أحلام : ذكرتني بماذا ؟
سمارة : سامي ساعد في القبض على عصابة كبيرة و خطيرة
أحلام : و ما دخلي أنا ؟
سمارة تتنهد : آااه دخلكي أنه ... أنه أصابه مكروه بسبب هذه العصابة
أحلام بذعر : سامي .. سامي ماذا أصابه ؟
سمارة : لقد أطلق عليه النار و قد أصيبت يده و قدمه لذا ....
أحلام : لذا ماذا أكملي
سمارة : لذا .. لذا سنضطر لإحضاره لغرفتكِ هذه
أحلام : ألا يوجد غرف غير هذه ؟
سمارة : كلا لقد انتهت فهذه أفضل مشفى في المدينة و باقي الأشخاص رفضوا أن يقبلوه معهم و لم يظل إلا أنتي لذا يجب أن توافقي لأنه بعد أن يخرج من العناية المركزة سيأتي إلى هنا
أحلام : لكن ..

هل ستزول الخلافات من بين سارة و بسام ؟
هل حقاً سارة تمثل و مهند اعتاد على هذه التصرفات ؟ أم أنهم يحبان بعضهما ؟
و هل ستكره كريستي سارة لأن بسام يكرهها ؟
و هل ستوافق أحلام على طلب سمارة ؟
و هل حقاً سامي مصاب ؟ أم أن .... هذه هي الخطة ؟
و في الحلقة القادمة نتابع ....

..× حلا ×..
04-04-2009, 14:59
رائعة ما شاء الله ما يحتاج اقول ..

هل ستزول الخلافات من بين سارة و بسام ؟

اعتقد تقصدي باسل اوو نعم ستزول الخلافات ..

هل حقاً سارة تمثل و مهند اعتاد على هذه التصرفات ؟ أم أنهم يحبان بعضهما ؟
اعتقد انه سارة على طبيعتها ومهند لانه معتاد مثل هالتصرفات ..

و هل ستكره كريستي سارة لأن بسام يكرهها ؟
لالالا ما توقع

و هل ستوافق أحلام على طلب سمارة ؟
طبعا غصب عنها^_^

و هل حقاً سامي مصاب ؟ أم أن .... هذه هي الخطة ؟
هذي هي الخطة اتوقع لالا انا متأكدة ~_^

يسلمووو على البارت وننتظر القـــ~ـــادم بشوووقـ ..

..× حلا ×..
06-04-2009, 15:23
ننتظـــــــــــر

Akira \سامي
06-04-2009, 22:43
هل ستزول الخلافات من بين سارة و بسام ؟
لا اعتقد
هل حقاً سارة تمثل و مهند اعتاد على هذه التصرفات ؟ أم أنهم يحبان بعضهما ؟
لا هولايحبها وهي لا تحبه
و هل ستكره كريستي سارة لأن بسام يكرهها ؟
لالالا
و هل ستوافق أحلام على طلب سمارة ؟
اكيد
و هل حقاً سامي مصاب ؟ أم أن .... هذه هي الخطة ؟
طبعا هذه الخطة


اشكرك وننتظر البارت القادم

اللهيب الحارق
11-04-2009, 08:29
أحلام : لكن ..
سمارة : لكن ماذا أتريدينه أن يموت
أحلام بسرعة : أنا و ليس هو الذي يموت
سمارة بخبث : اهمم إذاً هل ستوافقي ؟
أحلام : ها .. اممم ... سأفكر
سمارة : و إلى أن تفكري في الرد يكون مات
أحلام بغضب : قلت لكِ لا تقولي هذه الكلمة
سمارة : أنتي من تضطريني لهذا ، حسناً لا تطيلي التفكير فقد يمـ .....
أحلام تقاطعها بسرعة و غضب : حسسسسسسسسسسسسسسسسناً موافقة .. حتى لا تقولي هذه الكلمة ثانيةً
سمارة : و آخيراً هكذا لن يموت
أحلام : إذا كنتم مكاني ماذا كنتم ستفعلون بها ؟؟؟ ( أنا سوف أقوم بذبحها ههه)

و عند باسل :

يجلس على المدرج بجانب سارة آي مكانه
سارة : آوووف
باسل ينظر إليها بغضب و لكن يعيد النظر أمامه
- باسل ها قد أحضرت لك المشروب الغازي
باسل يخطفه منه بسرعة : شكراً لـ..
سارة تقاطعها بصراخها : آااه غبي .. أوقعته علي ... ماذا أفعل الآن ؟
باسل ببرود : ليست مشكلة
سارة بغضب : آااا ( صرخة غضب) كيف ليست مشكلة كيف سأجلس هكذا إهيء إهيء أنت حقاً غبييييي
باسل يشم في الهواء : ما هذه الرائحة ؟ أهي رائحة اللحمة المحروقة ؟ آها إنها رائحة غضب سارة ههههههه
سارة تصرخ من الغضب : آاااااااا غبييييييي
باسل : آوووه آذني أريدها هكذا لن أتمكن من سماع آي شيء حتى صوتك المزعج
سارة تنظر إليه بغضب و عيناها تطلق شراراً و هو ينظر أمامه و لكن يختلس النظر لها بطرف عينه ثم تبتسم سارة إبتسامة خبيثة و ... تشد شعره ، باسل يشهق : آاا
سارة تتكلم بإبتسامة غضب : ليست مشكلة في إيقاع مشروبك علي و رائحتي مثل رائحة اللحمة المحروقة و صوتي مزعج يا باسل ؟
باسل : لا لا لا صدقيني هناك ألف بل مليون مشكلة في إيقاعه و رائحتك رهييييبة و صوتكِ عذبٌ و ملائكي ... هل لكِ أن تتركيني الآن ؟
سارة : لا ، لأنك أوقعته علي ماذا أفعل الآن ؟
باسل : سأطلب لكِ ثياباً جديدة
سارة : و لكن كيف ستصلني ؟
باسل : ستصلك ديلفري ههههههه
سارة تشد شعره أكثر .. باسل : آاااه آاااه آسف آسف إهيء إهيء
سارة تترك شعره : آووف حقاً أنت غبي ( ثم ترحل )
باسل : آااه شرسة
سارة من ورائه : من هي الشرسة ؟
باسل بسرعة : تلك القطة
سارة تتلفت : لا يوجد قطط هنا
باسل يتلفت : هه لا بد أنها رحلت هه هه
ثم ترحل و بعد ساعة تعود
باسل : أتعلمين هذه الثياب أجـ ...
سارة تقاطعه : لا أريد أن أسمع صوتك
باسل بغضب : يكون أفضل
كريستي تدخل المدرج
كريستي : مرررحباً
سارة تبتسم : آووه مرحباً كريستي ، ( ثم تغير لهجتها إلى لهجة إحتقار ) قال لي باسللل ( تشدد على باسل بإحتقار ) بأنكِ لن تأتي إلا بعد يومين
باسل : لم تستطع الإبتعاددد عني من شدة حبببها لي
كريستي تهمس له : لمَ تتحدث بهذه الطريقة ؟
باسل بصوت مرتفع : آااه من كثر سعادتي برؤيتك ِ يا عزيزززتي و حبيبتتتي و روووحي
كريستي بحماس : أتعلمين يا سارة ملابسكِ هذه رااااائعة ؟
سارة بحماس أكثر : أحقاً أعجبتكي ؟
كريستي بحماس : إنها رائعة رائعة رائعة و لكن أتعلمين ليست الثياب هي الرائعة بل أنتي الرائعة
سارة : هههه أنتي أرررروع يا عزيزتي
باسل : آوووف كرسيتي ما رأيك أن نذهب من هنا لأن الجو أصبح خانق هنا ( ينظر إلى سارة )
كريستي : على العكس الجو لطيف هنا
سارة : هيا اذهبي فلربما يريد ان يخبرك بشيء لا يريد لأحد أن يسمعه
باسل : بل لا أريدك أن تسمعي
سارة : حسناً سأرحل أنا
كريستي : انتظري ... انتظري ما بكَ يا باسل ؟
سارة : نعم
كريستي : أريد أن أحدثكِ في موضوع
سارة : حسناً
كريستي : حسناً هيا بنا
باسل : إلى أين ؟
كريستي : إلى مقهى الجامعة و لكن أنا و سارة فقط .. موضوع خاص آسفة عزيزي
باسل بغضب : حسناً لللا بأااس
و عند المقهى :-
كريستي : لا أعرف كيف أقول لكِ لكن ...
سارة : تفضلي أنا أسمعكِ
كريستي : أنا أعدكِ يا سارة صديقتي و مثل أختي لذا سأخبركِ ... منذ فترة حبي لباسل شعرت بأنه قل و عندما أفكر فيه يذهب تفكيري لشخص آخر لذا سافرت و لكنني حقاً اشتقت لباسل في تلك الأيام و هذا ما أكد لي أني ما زلت احب باسل بل أصبحت أعشقه و لكن أخشى أنني أحب ذلك الشخص الآخر
سارة : متى ستتزوجون ؟
كريستي : قريباً
سارة : إذاً فهذا شيء طبيعي فأنتِ متوترة فحسب و لكن لا تدعي هذه الأفكار تسيطر عليكِ
كريستي : و لكنكي لا تعلمين ما أشعر به عندما أفكر هكذا كأن سكيناً يقطعني فأنا أشعر بالخيانة لباسل
سارة : صدقيني إذا ابتعدتِ عن هذا التفكير سترتاحين و كما قلت لكِ أنتِ متوترة فحسب ، حاولي أن تخرجي كثيراً مع باسل اممم حاولي انت تبدي دائماً بأفضل صورة و يجب أن تكوني رقيقة و ناعمة أكثر و لكن بطبيعتك اممم حاولي أن تشعريه دائماً بأنكِ لا تري في الكون إلا هو و عندها سينطبع هذا الإحساس عندك ِ
كريستي : أنا لا أعلم حقاً كيف أشكركِ
ثم يعودوا إلى باسل :
كريستي تضع يدها على أكتاف باسل : بيسو .. عزيزي ، ما رأيك أن نخرج اليوم ؟
باسل يمسك يدها : إلى آين تريدين يا حبيبتي ؟
كريستي بدلع : إلى آي مكانٍ تريده فطالما أنا معك سأكون سعيدة
باسل يبتسم : حسناً ، اليوم سنذهب للتنزه على شاطيء البحر ليلاً
كريستي بحماس : آووه رائع
سارة تغمز لها : كريستي تريدني أن أذهب معكم للتنزه
كريستي في نفسها : تريد إستفزاز باسل أنا متأكدة
باسل : ماذا ؟ كريستي ؟
كريستي : ههه و ماذا هناك ؟
باسل : آووه أجل ستكون هي حورية أقصد جنية البحر
سارة بغضب : ماذا ؟
باسل : ههههههههههههههههههههه
كريستي في نفسها : أرادت أن تغضبه فأغضبها ههه
و في الحلقة القادمة نتابع ...
هل ستخرج سارة مع باسل و كريستي ؟
و ما توقعاتكم لسفر مهند ؟
و ماذا سيحدث مع أحلام و سامي ؟

Akira \سامي
11-04-2009, 12:27
تكملة غاية في الروعة اختي

هل ستخرج سارة مع باسل و كريستي ؟
اعتقد ذلك
و ما توقعاتكم لسفر مهند ؟
ما اعرف
و ماذا سيحدث مع أحلام و سامي ؟
راح تسامحه اكيد

..× حلا ×..
11-04-2009, 17:28
يسلمووووووووووو يالغلا على الابداع

<<بس يعني احم احم البارت كان قووصير


هل ستخرج سارة مع باسل و كريستي ؟
يمكن

و ما توقعاتكم لسفر مهند ؟
مدرري

و ماذا سيحدث مع أحلام و سامي ؟
>> ^_^

اللهيب الحارق
11-04-2009, 19:09
سارة : عناداً فيك يا باسل سوف أخرج معكم
باسل : أهو بمزاجكِ ؟
سارة : أجللللل
كريستي : ستخرج معنا يا باسل ما المشكلة في هذا ؟ ( سيكون جيداً إذا خرجت معنا سأشعر بالإطمئنان أكثر )
باسل : ماذا ؟
كريستي : عزيزي من أجلي
باسل ينظر إلى سارة و هي مبتسمة بفخر : لأجلكِ فقط يا كريستي
كريستي : شكراً لك يا عزيزي
باسل يهمس لسارة : لكم أكرهكِ
سارة : هههههههه أبادلك الشعور و الإحساس نفسه
كريستي في نفسها : مجانين ههههه
باسل : أفضل السفر إلى مدينة قريبة بها بحرٌ أجمل من هنا بكثير
كريستي : حسنـ...
سارة تقاطعها : إذا كان الطريق لها طويل فلا بد أن نستعد للذهاب لها مبكراً
باسل بغضب : و ما شأنكِ أنتي ؟
كريستي : هههههه ، إنها محقة يجب أن نذهب مبكراً
باسل يهمس لسارة بتهديد : أقسم لكِ أنني إذا انفردت بكِ سأقتلكِ
سارة : لن تستطيع صدقني
باسل : هـ ...
كريستي تقاطعهم : هيي أنا هنا
باسل : آسف كريستي ، حسناً من هنا إلى المدينة 4 ساعات و من المدينة إلى البحر ساعة و نصف و إلى أن نستعد ساعتان و نصف إذاً ثمان ساعات و الآن الساعة الرابعة عصراً لذا سنقيم هناك الليلة و يجب أن نذهب هناك الآن حتى لا نتأخر و سأضطر الآن آسفاً للذهاب إلى البيت أنا و كريستي و أظن أنه لا يجوز أن تأتي معنا يا سارة
سارة : اممم ، كلا يجوز سأذهب معكم في السيارة و ستوصلني يا باسل إلى منزلي ثم تكمل طريقك أنت و كريستي
كريستي : منزلي قبل منزلك
باسل : صدقيني يا كريستي إذا كنتي تحبين سارة يجب أن يكون منزلكِ بعد منزلها
كريستي : هههه باسل توقف عن هذه التصرفات
سارة : هيا بنا لآنني سئمت الجلوس هنا
باسل : و تشطرتين أيضاً
كريستي بعتاب : باااسل
باسل : حسناً هيا

و عند ندى :
ندى : أريد حقاً رؤية الفيلا
هشام : عزيزتي إنها ليست فيلا إنها قصر
ندى : وااو حقاً ؟
هشام : أجل ، و أرجوا أن يعجبكِ
ندى : في آي مكانٍ سيكون جميلاً طالما ...
هشام بخبث : طالما ماذا ؟
ندى و قد أحمر وجهها : طالما ... أنا .. أنا مـ..معك
هشام : هههههه لكم أعشق هذا الوجه الملائكي
ندى بخجل : كفى أنت تحرجني
هشام : أتذكرين أول يومٍ أحببتكِ فيه
ندى : أجل عندما كنا بذلك المطعم ، كنت كل 5 ثوانٍ تسرح
هشام : هههه أجل فقد كنت متيماً بكِ و لا زلت
ندى تبتسم ، هشام : آااه لم يظل هناك إلا القليل و سأتزوجكِ و أطير
ندى : تطير ؟
هشام : ههههه أطير من الفرحة
ندى : هههه ، اها
هشام : لن يغني أحدٌ في هذا الزفاف سواكِ
ندى : ماذا ؟
هشام : سأغني لكِ و ستغنين لي
ندى : لا أدري و لكن أشعر بأنني سأكون مرتبكة
هشام : حسناً سأغني أنا فقط بالرغم من أن صوتكِ هو من سيشعرني بالآمان
ندى : ههه ، سأحاول
هشام بغرور : و لكن صوتي سيكون أفضل
ندى : هه يا لك من مغرور سأكون أنا ذات الصوت الأروع
هشام بسخرية : هه كنت أنا دوماً ذا الصوت الرائع و سأكون هكذا للأبد و ليس الرائع فحسب بل الأروع
ندى : اهممم يجب أن تتوقف عن هذا الغرور يا هشام فمنذ أن التقينا و أنا أعرفك بهذا الطبع
هشام بخبث : ألا يحق لي الغرور ؟
ندى ابتسمت بخجل بدون تعليق
هشام : ههههههه


و عند باسل في السيارة :-

جلست سارة و كريستي في الخلف و باسل في الأمام و صارت سارة و كريستي يتحدثون و تاركين باسل و كأنه ليس موجود معهم

كريستي : هههه حقاً ؟
سارة : أجل
كريستي : أنا لا أعجب عموماً بالمغرورين و المتعجرفين
سارة تهمس لباسل : مع أنكِ مرتبطة بأحدهم
كريستي : و لكن حقا صوت ندى رااائع
سارة : فعلاً ، و لكن ألم تسمعي صوت هشام ؟
كريستي : بلى سمعته بالطبع ، إنه رااااائع بكل ما للكلمة من معنى و عندما تكون أغنية مشتركة بينهما تكون رهيييييبه و خصوصاً إذا كانت رومانسية ينسى الإنسان نفسه
سارة : أجل ، لدي أغنية لهم رهيييبة الجديدة
كريستي : حقاً ، أريني إياها فقد نزلت إسطوانات خاصة و قليلة و لم أستطع شرائها و سوف يعيدون بيعها بكميات كبيرة جداً بعد فترة طويلة هذا و أيضاً إسطوانة زفافهم سوف تنزل عما قريب آي يعني سوف تفوتني إسطوانتين
سارة : لا بأس أنا معي الإسطوانة و الجديدة ستسجل من الزفاف و أنتي ستحضريه
كريستي : واااو حقاً ؟
سارة : أجل
كريستي : و لكن مع من سأحضر
سارة : ستحضرينه معي فالبطبع سأحضره فيستحيل أن أفوته لأنه فرح صديقتي
باسل : و ستذهبين لحمايتها لأنك ستصبحين الحارس الشخصي لها هههههههه
سارة بسخرية : هه هه هه ظريف ، من الجيد أن مظهري يدل على مدى قوتي
باسل : و ماذا سيكون تفسير كلامك غير هذا ؟ ، ستأخذين كريستي معكِ لتذهب إلى حفل زفافهم لأن ندى صديقتك .. إذاً كريستي ستذهب معكِ لأنني لن أحضره ... و على حد كلامك أن من سيحضره سيكون لأنه صديقهم و أنتي تقولين أنني لن أحضره ....
سارة تقاطعها : لم أقل أنك لن تحضره
باسل : لا تقاطعيني ... لم تقولي ذلك و لكن بما أن كريستي ستأتي معكِ هذا يعني أنني لن أحضر ...
سارة : اها ، آي أنه أنا سأحضر فقط لأنني سأكون الحارس الشخصي لندى لأنه إذا كنت حضرت لأن ندى صديقتي كنت أنت أيضاً حضرت لأن هشام صديقك وصلت الفكرة
كريستي تتثاوب : عندما تنتهون من الجدال أوقظوني
سارة تمد لها الإسطوانة : ها هي الإسطوانة
كريستي بحماس : رااائع ما زالت جديدة لم يلمسها أحد
سارة : اهممم لأن معي نسخة آخرى
كريستي : باسل هل لكَ أن تشغل هذه الإسطوانة ؟ من فضلك ؟
باسل : من عيناي يا عزيزتي
كريستي : شكراً لكَ يا عزيزي
باسل : آااااه ما أجمل هذه الكلمة منكِ لا أشعر بها أبداً إلا عندما تقولينها
كريستي بصدق : أنت حقاً أروع إنسان في الكون و أنت الوحيد الذي يسكن قلبي
باسل بصدق : و أنتِ مكانتكِ محفوظة بالقلب و لا يمكن لأحد أن يبدلها
كريستي : و ما هي مكانتي ؟
باسل : أعلى مكانة
كريستي : لكم أحبـ.....
ثم ينظرا إلى سارة و هي تضع يدها على خدها مبتسمة
كريستي يحمر وجهها خجلاً ، باسل : احم احم ... احمم احمم
سارة : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
كريستي تخبيء وجهها من الإحراج
سارة : تفضلوا أكملوا ههههههههه لا تهتموا لأمري ههههههههههههههه و كأنني هههه لست ههههههههه موجودة ههههههههههههههههههههه
باسل : لكن للآسف أنتي موجودة
كريستي : باسل لقد فوت بيتي
باسل : آووه آسف ، سأعود له
سارة : لا يريدك أن ترحلي
باسل يهمس لسارة : أقسم لكِ أنه من الأفضل أن لا تبقي معي بمفردك لأنني لا أضمن ردة فعلي معكِ
سارة بنفس الهمس : لن تستطيع أن تفعل شيء لأنني سأقول لك هوف ستطير
باسل بسخرية : هه هه تتحدثين عن نفسك صحيح ؟
كريستي : باسل ها هو البيت
باسل : حسناً
و بعد أن يوقف السيارة :-
كريستي : وداعاً
باسل و سارة : وداعاً
و بعد أن ترحل كريستي ظل باسل متوقفاً و لم يحرك السيارة
باسل : هل سأظل أنتظر كثيراً ؟
سارة ( لا تعليق ) ، باسل بغضب : ألا أتحدث معكِ هنا ؟
سارة بتعجب : تحدثني ؟
باسل بغضب : من سأحدث إذا لم اكن أحدثكِ ؟
سارة : أولاً لم أكن أعرف أنك تحدثني ، ثانياً توقف عن هذا الصراخ
باسل : و ثالثاً ؟
سارة : لم أفكر فيها بعد
باسل : ظريفة
سارة : ليس أكثر منك
باسل : آوووووووووووف هيا تحركي لأنني سئمت
سارة : أتحرك كيف ؟ ثم ماذا تنتظر ؟
باسل : أنتظر أن تأتي إلى الأمام
سارة : لمَ ؟
باسل : لأن لست السواق الخاص بكِ
سارة : اها إذاً تريدني أن آتي إلى الأمام من أجل المظهر العام
باسل : اها ، و هيا لآنني لن أنتظر أكثر من ذلك
سارة : كلا لن أفعل
باسل : اها إذاً أنتي خائفة أن تأتي إلى الآمام
سارة تنزل من السيارة و تغلق الباب بقوة ثم تفتح الباب الأمامي و تدخل و تغلق الباب بشدة أكثر
سارة : هل أثبت لك هذا أنني لا أخاف من أمثالك ؟
باسل يتحرك بأسرع سرعة للسيارة
سارة من الصدمة : آااا
باسل يهدأ من السرعة : ههههههههههههه جبانة
سارة بغضب : لكم أكررررررررررررررررهك
باسل : هههه أبادلك الشعور و الإحساس نفسه
سارة : أريد أن أرتكب فيكَ جريمة قتل
باسل : أنا قبلكِ
و يعود الصمت لهما فيشغل باسل موسيقى هادئة
سارة في نفسها : من هنا إلى بيتي ساعة .. أقسم أنها ستمر علي كأنها ستون سنة
ثم تغمض سارة عيناها و تستسلم لسحر الموسيقى الراائع و المهديء للأعصاب
باسل في نفسه : إذا كان معي سلاح لكنت قتلتها الآن هههههههههه
سارة : هل وصلنا ؟
باسل ينظر لها متعجباً ثم يعيد النظر إلى الأمام و يتنهد : آاااااااااه
سارة : أنا أحدثك
باسل : أعلم أنكِ تحدثينني و لكن سؤالكِ ساذج لم يمر دقيقتان و من هنا لمنزلكِ ساعة
سارة : يبدوا أنني اندمجت كثيراً مع الموسيقى
يبدل باسل الموسيقى الهادئة بموسيقى صاخبة جداً
باسل يصرخ معها بحماس : ووووووووووووووووووووووووووو
سارة : مجنون
باسل ينزل سقف السيارة و يرفع يده و يبدأ الجنون الحقيقي : وووووووووووووووووووووو
I love the life aha
Live the life aha
Aha ahaaaaaaaaaaaaa
See with my I love the life
Oh yaaa ya ya
Aha aha ahaaaaaaaaaaaa
سارة تصرخ : اصمممممممممممممممممممممممممت
باسل يرفع الصوت إلى أقصى درجة و يقف و يمسك فقط بيد و احدة : ياهووووووووووووووووووووووووو
سارة : يا مجنووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووون
باسل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه واااااااااااووووووووووووووووووووووووو

و في الحلقة القادمة نتابع ....

شو رأيكم في هذا البارت ؟
و ماذا تتوقعون أن يحدث مع سارة و باسل و كريستي في هذا السفر ؟

و إن شاء الله البارت الجاي نعود لأحلام و سمارة و الباقي ....

اللهيب الحارق
11-04-2009, 19:11
ها يا حلا إن شاء الله يعجبك البارت و عاملته طويل مشانك خصوصاً و مشان بقية الأعضاء عموماً و أكيرا بشكرك كتيير على ردك الحلو

..× حلا ×..
11-04-2009, 19:35
تسلمين لي يا عسل انتي

ما تصدقي قد ايش اتفاجاءت لما شفت انكـ رديتي على الموضوع
وفرحت أكثر لما عرفت انكـ حطيتيت بارت طووويل

صراااحة مبدعهـ ما شاء الله عليكي
عشان كذا يحق لي انتظر قصتكـ على نار




لي عودة بعد القراءة ^_^

Akira \سامي
11-04-2009, 19:37
شو رأيكم في هذا البارت ؟
رائع بل في غاية الروعة كله جنون وحماس
و ماذا تتوقعون أن يحدث مع سارة و باسل و كريستي في هذا السفر ؟
لا اعرف

رائع وننتظر الاروع فلا تتأخري

C A R O L I N E
11-04-2009, 19:37
البارت رووووعة مثلك بس و الله باسل و لاسارة مجانين زي بعض
شو رأيكم في هذا البارت ؟
روووعة
و ماذا تتوقعون أن يحدث مع سارة و باسل و كريستي في هذا السفر ؟
انا عن نفسي متوقعة ي الاخير يصير باسل يحب سارة و كريستي مثل ما قالت تصير تحب شخص ثاني
و انتي ادرى انتظر الباتر بفااااااااااااااااااااااااارغ الصببببببررررررر

..× حلا ×..
12-04-2009, 11:55
احم احم احم رجعت ^_^

شو رأيكم في هذا البارت ؟
البارت رائع وابداااعكـ ما شاء الله بيزداد كل يومـ


و ماذا تتوقعون أن يحدث مع سارة و باسل و كريستي في هذا السفر ؟
اتوووووقع ان باسل يحب سااااارة >>> الله يخلييكيـ عشان خاطري هههههه



انتظر البارت بشوووقـ
ودمتي بحبـ



حلاوهـ ~_^

starfire_
12-04-2009, 12:30
حجز ولي عودة :):):););););)

XUOP
14-04-2009, 11:34
انا عضوة جديدة و لكن تبعت القصة من الاول و القصة ررررررررررررررررررررررررررروعة انا الاء من السودان

اللهيب الحارق
14-04-2009, 19:59
سارة : باسل لا أريد أن أموت الآن فما زلت في مقدمة عمري ... كيف ستسمعني و هذا الشيء عالٍ هكذا ، حسناً
ثم تطفيء الموسيقى و تنزل سقف السيارة
باسل بغضب : هيييييييي أنتي
سارة تبتسم بفخر : ماذا هناك ؟
باسل : من أعطاكِ الحق في أن تفعلي هذا ؟
سارة : أنا أعطيته لنفسي
باسل : حقاً ؟ و أعطيته لنفسكِ على آي أساس ؟ إن هذه السيارة سيارتي
سارة : آووووه ، كم مر من الوقت ؟
باسل : ثلاث عشر دقيقة
سارة : جيد ، سبع و أربعون دقيقة آخرى ثم سأرحل و أرتاح منك و تستطيع أن تشغل أغانيك كما تحب
باسل : أتعلمين ؟
سارة : ماذا ؟
باسل : أنتي مجنونة
سارة تنظر إليه بتعجب : أقسم أن لا أحد مجنون غيرك
باسل : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سارة تعود للوراء و تلتصق بالباب
باسل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههه
سارة بصوت خائف و منخفض : أمييي
باسل يوقف السيارة على جنب الطريق
باسل ضحكه يعلو أكثر : ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
و بعد مرور عشر دقائق من الضحك الهستيري
باسل : هههه احم ههه احم احم هه ههههه ، أيتها المجنونة هل خفتي مني ؟
سارة ما زالت خائفة و متعجبة
باسل : ههههه ، لقد كنت أضحك على طريقتكِ و على تصرفاتك
سارة بغضب : و ما بها تصرفاتي ؟
باسل : لقد تأكدت الآن أنكِ بأفضل حال
سارة : ظننتك قد جننت حقاً حقاً و بجدية فخفت منك
باسل : تخافين مني ؟
سارة : و لمَ قد لا أخاف منك ؟
باسل ينظر إليها و لكن دون أن يتحدث
سارة : ما بك ؟
باسل ظل ينظر إليها و يطيل النظر كأنه يتأملها
سارة : باسل ما بك تنظر إلي هكذا ؟
باسل لا يرد عليها و ظل ينظر لها أكثر فاحترمت سارة صموته و نظرت أمامها أما باسل بعد أن ظل ينظر لها كثيراً ابتسم و نظر أمامه و حرك السيارة
باسل : سارة
سارة : اهممم
باسل : أتعلمين ؟
سارة : ماذا ؟
باسل : أنا لدي عائلة أب و أم و إخوة و لكنني يتيم
سارة : كيف ؟
باسل : عائلتي من أثرى العائلات في البلدة فأمي ممثلة عالمية لذلك فهي تسافر كثيراً هي و أبي أما أبي فيعمل طبيباً و هو مهتم جداً بالعلوم و الأبحاث الطبية لذلك يسافر مع أمي دائماً و لي أخٌ واحد يعمل شرطياً في قسم القبض على عصابات الماافيا يكبرني بخمس سنوات و لا آره إلا نادراً هو و والداي
سارة ظلت تنظر إليه و تتأمل فيه
باسل : هههه هل ستبدلين الأدوار ؟
سارة : هههه كلا ، إذاً فأنت أحببت كريستي جداً لأنها عوضتك عن هذه الوحدة
باسل : حتى إذا لم أكن وحيداً فسأحبها و أعشقها أيضاً
سارة : أعلم ، و لكن بما أنك وحيداً و هي عوضتك عن هذا الحب فبالطبع سيكون حبها راسخ و يستحيل أن يتغير أو أن تفقده
باسل : بالطبع ، يعجبني فيكِ ذكائك ... آاااه متى سأتزوجها و أسافر معها إلى آي مكانٍ بعيييد عن البشر لأكون بمفردي مع من أحب و أعشق
سارة تبتسم : اهممم
باسل : اهمم ماذا ؟ لا تستطعين الإستماع بدون سخرية فتاة غبية
سارة بغضب : هيييي أنت الغبي و ليس أنا
باسل بغضب : حقاً ؟ أنا غبي ، فماذا تكونين أنتي ؟
و يبدأا بالشجار عادةً
سارة تتصرخ : انتببببببه
باسل يضغط فرامل بأشد ما عنده على آخر لحظة
سارة تضع يدها على قلبها : كدت أموت في مقدمة عمري
باسل : تشعرينني و كأنني رجلٌ عجوز و لست أكبركِ بسنة لا غير
سارة : و لك عينٌ تتحدث
باسل : هييي لقد تطاولتي حقاً أكثر من حدك
سارة : أجل و ماذا ستفعل ؟
باسل : تريدين أن تعرفين ماذا سأفعل ؟
سارة بسخرية : أجل أريد
باسل بنظرة مرعبة و لهجة مخيفة : صدقيني لن ترغبي في معرفة ما قد أفعل
سارة : كلا ، أريد أن أعرف
باسل : حسناً
باسل يقود السيارة بأقصى سرعة و بعد مرور نصف ساعة يذهب عند منطقة مجهولة و مظلمة و باسل ينظر إلى سارة و هي مبتسمة بسخرية و برود و لا يوجد في المنطقة سوى فيلا الفخامة و الذوق الرفيع واضح عليها جداً
باسل يفتح لسارة : تفضلي
سارة ببرود : لآين ؟
باسل : إلى هنا
سارة : اها ، لن أنزل و كيف ستجبرني ؟
باسل : كنتِ تريدين أن تري ما قد أفعل
سارة : اهممم ، حسناً أنا لن أنزل آسفة كنت أظن أن لديك أفضل من هذا
باسل يبتسم بخبث و بلهجة مريبة : صدقيني ليس هناك أفضل من هذا (ثم بسرعة خاطفة يحملها من السيارة)
سارة بصراخ : ماذا تفعل ؟
باسل : هكذا أجبركِ على النزول
سارة : هل جننت ؟
باسل : أريكِ ما يمكنني فعله
سارة : أنزلنيييي
سارة تحاول الخلاص منه و لكنه يضمها من ظهرها إلى صدره فيعيق حركة يدها
سارة تحاول الخلاص منه : اتركني أيها المجنووووووون
باسل يضع يده على فمها و يرفعها ويذهب بها إلى تلك الفيلا و هي تصرخ ثم رماها على إحدى السرائر بغرفة من غرف الفيلا
باسل يرميها بقسوة : اصمتيييي
سارة و هي تبكي بشدة : مجنووون
باسل : أضيفي لها مجرم
سارة تبكي : ماذا ستفعل بي ؟
باسل يبتسم بخبث ثم يتوجه إلى باب الغرفة و يغلقه بالمفتاح ثم يخبيء المفتاح معه و سارة أصبحت تبكي بهستيريه أكثر فأكثر

و عند أحلام :-

سمارة : سامي أريد كل خبرتك في التمثيل و الخداع يظهر الآن
سامي بحماس : حسناً
ثم يدخلا الغرفة و أحلام تكون مستيقظة و لكنها تمثل بأنها نائمة
سامي : آاااه آاااه
أحلام في نفسها : يا حبيبي تتألم
سامي : آااه سأنام لا أستطيع البقاء يقظاً اكثر من هذا
سمارة : حسناً فلتنام هنا
أحلام بإنفعال : هنا أيين ؟
سمارة : ليس بجانبك بل السرير الذي بجانبك
أحلام : اها
ثم تسقط عيناها في عيني سامي و بعد لحظات تخرج سمارة ثم تسقط الدموع من عيناي أحلام
أحلام : لمَ يا سامي لمَ ؟
سامي : سامحيني أرجووكي فأنا أعرف قلبكِ إنه أبيض مثل الثلج
أحلام : لذلك استطاعت خداعه بسهوله
سامي : أنا أعترف حقاً بأنني كنت أخدعكِ كي أقوم عليكِ بالتجارب لكنني أكتشفت أنني كنت أخدع نفسي فأنا حقاً أحببتكِ و أطلب منكِ السماح
أحلام : أتظن أنني سأسامحك بهذه السهولة ؟
سامي : ما تريدينه سأفعله ، فقد اعترفت بكل شيء و أبلغت عن العصابة و أساعد الشرطة و قد مر 3 أشهر أليست كفيلة بأن تجعلكِ تسامحيني ما هذه القسوة التي بكِ
أحلام : لن أسامحك أبداً يا سامي ، أبداً
سامي : كلا ستفعلي ... الخاتم ما زال بيدك و هذا يعني أنكِ ما زلت تحبينني و إذا مازلتِ تحبينني هذا يعني أن
هناك أمل في أن تسامحيني
أحلام : وجود الخاتم لا يدل على انني ما زلت أحبك و لكنه يدل على أن جرحي ما زال ينزف و لكن عندما يتوقف سوف أرمي خاتمك
سامي ينظر أمامه و يقول في نفسه : لا بأس .. لا بأس حافظ على هدوء أعصابك ما فعلته يها ليس قليلاً
ثم تخلد أحلام للنوم و لكن آي نوم ؟ و سامي يغمض عيناها و يستسلم للنوم و بعد أكثر من ساعة تنام أحلام و كذلك سامي و لكن أحلام تعرق و تتألم لأنها تحلم بما كان قد حدث لها مع العصابة و تتذكره عندما خطفت و صعقت و شلت حركتها و عندما نزفت ثم تفيق أحلام صارخة : آااااااااااه
سامي يستفيق مزعوراً : ماذا هناك ؟ ماذا هناك ؟ أحلام ما بكِ ؟ ( ثم يقترب منها )
أحلام تصرخ و تبكي : ابتعد عني .. ابتعد عني
سامي : أحلام ما بكِ ؟
أحلام تبكي : أرجووك لا تؤذني أرجووك ( ثم تنزل على الأرض و تستمر في البكاء ) كلا ، سامي لا اريد أن أشرب هذا الدواء ... أرجوك اتركني ... و ما ذنبي أنا
سامي يتأكد بأنه السبب و أنها تتذكر ما حصل معها في العصابة : أحلام .. أحلم اهدأي اسمعيني
أحلام : ابتتتتتعد ( ثم تبكي و تغمض عيناها و تتمتم بكلمات غير مفهومه لما كانت تقوله عندما كانت في أيدي العصابة و كأنها في غيبوبة ) ابتعد .. أنت تألمني ... ما ذنبي أنا
سامي ينظر لها و يتألم لأنه يعلم بأنه السبب

و عند ندى :-

ندى : متى سأزيل هذا الشيء عن عيني ؟
هشام : فلتكوني صبورة ها قد هانت
ندى : آوووف
هشام : هيا افتحي عينيكِ
ندى : كيف سأفتحها و أنت تعصب عيني
هشام : اها ، هههه آسف ( ثم يزيل العصابة عن عينيها ) ها ما رأيكِ ؟
ندى : وااااو ، هل سأعيش في هذا القصر ؟
هشام : ألم يعجبكِ ؟
ندى : كيف لم يعجبني إنني أشعر بأنني في حلم
هشام : نعم و أنا هشام فارس الأحلام
ندى : هههه حقاً إنه ... لا أستطيع و صفه يالهذه الفخامة و الروعة إنه حقاً رائع
هشام : هل أنتي سعيدة ؟
ندى : أنا لمجرد أنني سأكون معك سأكون أسعد إنسانة فمنذ حقاً أن رأيتك كان .. كان هذا حلمي
هشام يضم ندى جداً و ندى من الخجل قدماها لم يحملانها و عندما تركها كانت ستقع و لكنه لحقها
هشام : ما بكِ ؟
ندى من الإحراج شل لسانها و كان و جهها أحمرررررررر جداً
هشام : هههه يا لكِ من فتاة خجولة و لكني سعيدٌ بها
ندى بصوت منخفض جداً : هشام
هشام : نعم يا روح هشام
ندى بحزن : أنا أشعر بالقلق كان كل حلمي أن أكون معك و لكن ليس أن أعيش في كل هذا الغني ... ما رأيك أن نعيش في بيت بسيط لتكون حياتنا بسيطة لأنني حقاً أشعر بالقل و قلبي يؤلمني
هشام يمسك يدها : صدقيني يا عزيزتي أنتي تستحقين أكثر من هذا و وردةٌ ناعمة و رقيقة مثلك يجب أن تعيش في هذا المستوى و أعلى لكي يتوفر لها كل الراحة و هذا كل ما أستطيع أن أقدمه لكِ و إذا كان هناك شيءٌ لأقدمه غير هذا لفعلت
ندى : يمكنك أن تقدم لي الحب و السعادة و هذا كل ما أريده
هشام : صدقيني ليس هناك داعٍ للشعور بالقلق
ندى تبكي و هشام يمسح دموعها بيده برقه و رفق : آووه عزيزتي صدقيني إنها أوهام لأن زواجنا قريب هيا امسحي دموعكِ

و في الحلقة القادمة نتابع .....

شو رأيكم بالبارت ؟
ترى ماذا سيفعل باسل بساره ؟ لآنه لا ينوي على الخير و ربما كان يقول لها ما قاله قبل شجارهما ليريها مقدار حبه لكريستي و أن سارة لا تفرق معه في شيء ؟
و ترى ماذا سيفعل سامي مع أحلام ؟ و هل يا ترى ستخرب الخطة ؟
و يا ترى هل ستتحقق شكوك و أوهام ندى ؟ أم هل سيعيشان في سعادة و حب ؟

C A R O L I N E
14-04-2009, 21:25
البارت روووعة و كتير عجبني موقف سامي و احلام بس باسل ........
الاسئلة
ترى ماذا سيفعل باسل بساره ؟ لآنه لا ينوي على الخير و ربما كان يقول لها ما قاله قبل شجارهما ليريها مقدار حبه لكريستي و أن سارة لا تفرق معه في شيء ؟

لا ادري ماذا سيفعل لكن لا اظنه شريرا الى هذا الحد ربما هو يمزح فقط

و ترى ماذا
سيفعل سامي مع أحلام ؟ و هل يا ترى ستخرب الخطة ؟
لا تعليق
و يا ترى هل ستتحقق شكوك و أوهام ندى ؟ أم هل سيعيشان في سعادة و حب
اظن اني حفظت اسلوب و اكيد رح تحطين في الطريق عقبات كالعادة

تقبلي مروري في انتظار البارت القادم ويا ريت تقولين متى

Akira \سامي
14-04-2009, 22:55
شو رأيكم بالبارت ؟
رائع كالعادة
ترى ماذا سيفعل باسل بساره ؟ لآنه لا ينوي على الخير و ربما كان يقول لها ما قاله قبل شجارهما ليريها مقدار حبه لكريستي و أن سارة لا تفرق معه في شيء ؟
لا اعتقد اظن انه يمزح ومزاحه ثقيل
و ترى ماذا سيفعل سامي مع أحلام ؟ و هل يا ترى ستخرب الخطة ؟
ما اعرف
و يا ترى هل ستتحقق شكوك و أوهام ندى ؟ أم هل سيعيشان في سعادة و حب ؟
اعتقد انها تتحق

واشكرك على هذا البارت الررررررررررررائع

..× حلا ×..
15-04-2009, 03:34
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآ <<<<<< صرااااااخ


ليش كذا النت توهـ يفتح
وانا دحين رايحة المدرسة
>> بس شوفت النت فتح قلت امر اسلم عليكيي ^_^


ان شاء الله بعد ما ارجع برد رد طوووووووووووووووووووويل

..× حلا ×..
15-04-2009, 12:53
رجعت من المدرسة واتغديت وخلصت وجيت على طووووووول على قصتكـ <<<<<<<< قصهـ حياتها


>>> الموووووووووووهيم <<<

البارت كان روووعهـ وابدااااااااااااااااع وجنااااااااااان >>> لو فيهـ كلام تاني قولي لي عشان اكتبهـ في ردودي الجايهـ ^_^


من جد بارت لا يوصف وصرااااحة زعلت اني ما رديت اول وحدة :( بس ايش اسوي حظي


نجي للأسئلة


ترى ماذا سيفعل باسل بساره ؟ لآنه لا ينوي على الخير و ربما كان يقول لها ما قاله قبل شجارهما ليريها مقدار حبه لكريستي و أن سارة لا تفرق معه في شيء ؟

لالالالالالالالالالالالالالالالالالالا عشاااااااان خاطري تكفين لا يسوي شئ انا ابيهـ يحبها بليييييييز
تراهم لايقين لبعض ..


و ترى ماذا سيفعل سامي مع أحلام ؟ و هل يا ترى ستخرب الخطة ؟

يا عيني عليهم مرررهـ حزني المقطع وان شاء الله يرجعوا لبعض ..



و يا ترى هل ستتحقق شكوك و أوهام ندى ؟ أم هل سيعيشان في سعادة و حب ؟

اقوول (( ليلو )) << دلعكـ
لا تقربي منهم خلاص يكفي البقيهـ على الاقل اتركي ذولا في حالهم
ترا لو صار شئ مو تمام لهم يا ويلك >>>>> ههه امزح
بس من جد حتى لو حيصير شئ لهم خلي النهايهـ سعيدة عشان اسوي لكـ اعلانات :cool:


وفي النهاية احب اذكركـ ان اليوم اربعااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء يعني بليييز بارت طويل ها




حلاوهـ ^_~

XUOP
15-04-2009, 21:55
شكرا كثير على البارت الحلو يا حلو;)

اللهيب الحارق
17-04-2009, 08:00
و سارة من شدة خوفها شل لسانها و كانت تريد أن تقول : ماذا ستفعل بي بعد أن أغلقت الغرفة و هي مظلمة هكذا ؟
باسل يتقدم منها و هي ترتجف جداً و تبكي ثم تعود للوراء أكثر فأكثر حتى تلتصق بآخر السرير و ما أن يصعد على السرير حتى يوشك قلبها عن التوقف عن النبض حقاً في هذه اللحظة باسل يحصرها بين يديه و لكن من دون أن يلمسها ثم يقول و هو ينظر لها : قلت لكِ إنني إذا انفردت بكِ سأقتلكِ و الآن أنا انفرد بكِ أتم الإنفراد منطقة مهجورة و فيلا فارغة و خالية من الناس و غرفة مظلمة و باب مغلق
ثم يعيد النظر سريعاً لوجهها : ها ما رأيك ؟ ، نصيحة لن يفيدك البكاء فسوف أفعل بكِ ما أنوي عليه
و بسرعة خاطفة يخلعها الجاكيت و البوت و يفك شعرها : آووه نسيت أن أخبركِ أنني معتاد على هذا
و هنا تشهق سارة بالبكاء أكثر فأكثر فقد كان الفستان قصييير جداً و من فوق عاري جداً و ظهرها مكشوف كله لكنها كانت ترتدي الجاكيت فقد كان يخفي كل هذا لأنه طويل و جينز و أيضاً بوت طويل جداً أسود و الفستان لونه أحمر كلون الدم و بشرتها بيضاء جداً مما أبرز أنوثتها الطاغية و قد غرّ باسل مظهر شعرها جدددداً لأن بعض الخصل منه سقطت ببطيء جداً مما أبرز نعومته و جماله و لمعانه و عندما رفع باسل خصلاته هذه قالت : أرجوووك أرجوووك لا تلمسني ... أرجووك باسل أنا آسفة أقسم لك أنني لن أفعل آي من هذا بعد الآن أقسم لك لكن أرجووك لا تلمسني
باسل يمسك بخصرها و يقترب كثيراً من و جهها : أنتي من حكم على نفسه قلت لكِ لا تريدين أن تري ما سأفعله
سارة تمسك بيدها و تبعده و هي تبكي و ترتجف : أرجوووك أنا حقاً آسفة
باسل يحكم إمساكه بها : لقد تماديت كثيراُ و حان الوقت لتدفعي الثمن
سارة تتكلم بثقل : و ... ماذا ....فعلت .... لكل .... هذا ؟
باسل : لأنكِ تتمادين كثيراً في كلامك لم أكن أنوي أعاقبك و لكنك تحديتني و عقابك كان سيكون بسيطه لكنه سيكون الآن صعباً جداً و حاد
و يصمت باسل و يعم الصمت المكان بإستثناء صوت شهقات بكاء سارة
باسل في نفسه : أقسم أنني سأعرف كيف أربيكِ يا سارة
و يقطع صمتهما صوت هاتف سارة لأنه كان في الجاكيت فيفتحه باسل فتكون رسالة من والديها يسألونها عن مكانها فيبعث لهم رسالة بأنها ستسافر لمدة لا تعرف مقدارها ثم ترسل لها رسالة آخرى من كريستي فيفتحها :
عزيزتي سارة أين أنتي ؟
هل انتهيتِ من تجهيز نفسك ؟
إذا أنهيتي تجهيز نفسك هل أخذكِ باسل من المنزل ؟ و لمَ تأخرتم ؟
و لمَ لا يرد باسل ؟
فيبعث لها رساله بأنها لن تأتي و أن باسل هاتفه مغلق ثم يأخذ هاتفها معه
باسل : آسف لن أعطيه لكِ لا أستطيع ثم يفتح الدولاب و يأخذ منه شنطة سفر و كان يبدوا عليها أنها ثقيلة ثم يأخذ طقم من ملابسه ثم يغلق النور تماماً و لم ترى سارة آي شيء بعدها و هنا حقاً كان سيغشى عليها و ضمت بعضها أكثر و كانت تبحث عن شيء تتغطى به لأن ملابسها قصيرة و يبدوا أن باسل لا ينوي على الخير خصوصاً بمظهرها هذا كما أن الجو بارد و بطنها بدأت تؤلمها بسبب ما يحدث لها و لأنها لم تشرب شيئاً منذ الصباح و أيضاً لم تتناول شيء و تعاني أيضاً من الصداع الفظيع و بعد أن ينتهي باسل من تبديل ملابسه يأخذ حقيبة السفر الصغيرة و يخرجها خارج الغرفة و يذهب هو أيضاً للخارج
سارة و هي تبكي : إلى آين ؟
باسل : سأسافر مع كريستي كما ترين و سأترككِ في هذه الظلمة فهذا أفضل الوداع
سارة تصرخ : هييي أنتظر
و يخرج باسل و يغلق الغرفة و بعد قليل تسمع صوت باب الفيلا و هو يغلق
سارة : يا إلهيي ماذا أفعل الآن ؟ لم أكن أتوقع أن يكون باسل بهذا الشر و الإجرام آاااه لقد كان في منتهى الطيبة و عندما كنا نتشاجر كان هو السبب و ليس أنا آاااااااااااه سأموت من الرعب في هذا المكان فأنا وحيدة آااه إهيء إهيء و لكن لا بد أن والداي سيسألون عني و كذلك كريستي اهممم سيفعلون لا بأس و لكنه قد كان ممسكاً بهاتفي و هو ليس مغفل آااااااااااه إهيء إهييييييييء
و بعد أن يركب باسل سيارته و هو يقودها يقول : حقاً الفتاة فتاة فسارة يستحيل أن تبكي و قد كانت هذه أول مرة آراها تبكي فيها هه و قد كانت ستموت من الرعب و لكن تستحق هذا إن لم أربيكِ هه هذا إذا جاءت على التربية فقط هه و لكن أصدقائي كانوا محقين فهي ليست جميلة فحسب بل إنها رائعة الجمال لم أتوقع أن يكون هناك فتاةٌ بجمالها لكن هه ماذا سيفيدها جمالها الآن إن لم أربيكِ يا سارة سأريكِ من هو باسل
و عندما يصل تركب كريستي :-
كريستي : هل تشاجرت أنت و سارة ؟
باسل و هو يقود السيارة : لمَ ؟
كريستي : لأنها لن تأتي
باسل : آووه حقاً ألن تأتي
كريستي : ألم تخبرك
باسل : كلا
كريستي : اهممم ، إذاً أظن أنها قد شعرت بأنك ستضايق إذا أتت لذلك لم تأتي
باسل : أجل

و عند أحلام :-

أحلام : ابتتتتتعد ( ثم تبكي و تغمض عيناها و تتمتم بكلمات غير مفهومه لما كانت تقوله عندما كانت في أيدي العصابة و كأنها في غيبوبة ) ابتعد .. أنت تألمني ... ما ذنبي أنا
سامي ينظر لها و يتألم لأنه يعلم بأنه السبب و بعد فترة تصمت أحلام فيذهب لها سامي فيجدها قد نامت فيرفعها إلى السرير و يضع الغطاء عليها جيداً ثم يقبل جبينها و يقول : إذا كان بيدي أن أعيد الزمن لفعلت اعذريني يا حبيبتي
ثم يعود لسريره و لكن هيهات أن يأتيه النوم

و عند ندى :-

هشام : صدقيني ليس هناك داعٍ للشعور بالقلق
ندى تبكي و هشام يمسح دموعها بيده برقه و رفق : آووه عزيزتي صدقيني إنها أوهام لأن زواجنا قريب هيا امسحي دموعكِ
ندى تمسح دموعها : اعذرني هشام
هشام : بالطبع أنا أعذرك و هيا بنا إلى المطعم فأنا أعزمكِ على الغداء
ندى : تقصد العشاء
هشام : أجل أو العشاء ههههههه
ندى تبتسم : حسناً هيا بنا

و عند باسل :
كريستي : الساعة الواحدة بعد منتصف الليل آووه أشعر بأنه يجب أن ننام
باسل : ليس قبل ان نأكل و نتمشى قليلاً
كريستي : حسناً
باسل : سأموت من الجوع بالرغم من أنني أكلت منذ .. ( سارة لم تأكل شيء منذ بداية اليوم ياااه كل هذا الوقت بدون طعام أو شراب و في البرد و الظلام لكنكِ تستحقين هذا و أكثر يا سارة )
كريستي : أين ذهبت ؟
باسل : آسف عزيزتي
كريتس : هيا بنا إلى المطعم
باسل : حسناً
و عندما يذهبوا إلى المطعم بعد أن يأكلا
باسل : سأذهب لأدفع الحساب
كريتسي : حسناً سأنتظرك هنا
و عندما يذهب باسل تعود كريستي للورآء بالكرسي فتصطدم بشخص ما
كريستي : آووه ( ثم تلتفت لترى الشخص ) آسـ ....
- هااي كريستي
كريستي في نفسها : حتى عندما ابتعد عن التفكير عنك أجدك في وجههي
- هللو أين ذهبتِ
كريستي : هااه أنا هنا مرحباً مهند
مهند : مرحباً ، أين باسل ؟
كريستي : ذهب باسل ليدفع الحساب
مهند : آهاا
و في الحلقة القادمة نتابع ...

هل يا ترى سيحن باسل و يتعاطف و يعود لمدينتهم من أجل سارة ؟ أم سيجعلها تتربى حتى الموت ؟
و ماذا سيحدث مع سامي و أحلام يا ترى ؟
و ماذا سيحدث مع مهند و كريستي و باسل ؟

starfire_
17-04-2009, 08:42
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو بارت في غاية الروعة حياتي مشكورة مشكورة مشكورة مشكورة
والحين وقت الرد على الأسئلة:
هل ياترى سيحن باسل ويتعاطف ويعود لمدينتهم من اجل سارة ؟أم أنه سيجعلها تتربى حتى الموت؟؟
أتوقع يحن ويعطف عليها
وماذا سيحدث مع سامي وأحلام ياترى؟؟
مأدري
وماذا سيحدث مع مهند وكريستي وباسل؟؟
بعد مأدري

بااااااااااااااااااي وأستنى البارت على أحر من الجمر

خلصوا الاسامي
17-04-2009, 09:26
مرحبآا..
شخبارج خيتو اللهين الحارق<<ليلو على قولة حلا
ومشكوووووورة على البارت الحلو
واعذرينا ماقمنا نرد على البارتات القبلية
بس ماقصروا الاعضاء

ــــــــــــــــــــــ
هل ياترى سيحن باسل ويتعاطف ويعود لمدينتهم من اجل سارة ؟أم أنه سيجعلها تتربى حتى الموت؟؟
اتوقع بيخليها، وحزة الحزة قريب تموت بيروح لها
وماذا سيحدث مع سامي وأحلام ياترى؟؟
ننتظر البارت ونشوف
وماذا سيحدث مع مهند وكريستي وباسل؟؟
مثل اللي قبله
ـــــــــــــــــــــ

بانتظارك خيوو
سلاآم..

C A R O L I N E
17-04-2009, 09:39
مرحبا لهيب كيفك ؟
اولا: اسمحيلي ابدي اعجابي بهذا البارت الرااااااااائع
و ثانيا: اشكرك على اسلوبك لرائع الخالي من الاخطاء
في انتظار البار القادم بفاااااااارغ الصبر
الأجــــــــــــوبة:
هل يا ترى سيحن باسل و يتعاطف و يعود لمدينتهم من أجل سارة ؟ أم سيجعلها تتربى حتى الموت ؟
اظن انه سيرجع اليها
و ماذا سيحدث مع سامي و أحلام يا ترى ؟
اكيد رح يرجعوا لبعض
و ماذا سيحدث مع مهند و كريستي و باسل ؟
أكيد باسل رح يعرف انو كريستي تحب مهند و يفسخ الخطوبة و بعدين يصير يحب سرسوووورة >>>> كملت القصة سووري بس خيالي الواسع اليوم اشتغل هعهع

..× حلا ×..
17-04-2009, 18:16
اااااااااااااااااااااا اهئ اهئ ترى ببكي

ما يصير تنزلي بارت وانا مدري >_<






احم احم




بعد البكا نجي للجد



صرااااحة اسلوبكـ خيال والوصف روووعهـ
ما شاء الله عليكي


هل يا ترى سيحن باسل و يتعاطف و يعود لمدينتهم من أجل سارة ؟ أم سيجعلها تتربى حتى الموت ؟
لاااااااااااااااا حرام عليك باااااسل ترى بكرهكـ تكفي ارجع لها اااااااااااااااااااااااااااااااااه <<< صراخ معصب ههههه


و ماذا سيحدث مع سامي و أحلام يا ترى ؟

يا عيني عليهم حزنووني ان شاء اللهـ تنصلح الامور بينهم


و ماذا سيحدث مع مهند و كريستي و باسل ؟

اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااح نجي للمفيد باسل اليي يقهر هذا راح ينجرح بقوهـ من كريستي
وراح يعرف قيمهـ سارة وانا مع قطة البنفسج ^_^





إنــــــــــــــــــذار
ليلو ترى لو ما كانت النهايهـ عاجبتنا حنألف جزء تاني ونخليها على كيفنا هههههههههههههه
<<< امزح ترى








حلاوهـ ^_~

Akira \سامي
17-04-2009, 18:58
هل يا ترى سيحن باسل و يتعاطف و يعود لمدينتهم من أجل سارة ؟ أم سيجعلها تتربى حتى الموت ؟
اكيد يرجع وينقذها
و ماذا سيحدث مع سامي و أحلام يا ترى ؟
اكيد بيرجعوا لبعض
و ماذا سيحدث مع مهند و كريستي و باسل ؟
لا اعرف

واشكرك على البارت المذهل

اللهيب الحارق
17-04-2009, 19:36
شكراً لكم كتيييييييررررررررررررر على ردودكم الحلوة بس القطة بنفسج تهقين إنوه ممكن يتخلى عن روحه بهالسهولة و حلا إسلووووووووبك يجنن تسلمين يالقمر

((ألماس))
17-04-2009, 20:06
ما شاء الله عليكي أختي
كثير مبدعة
وأسلوبك في السرد رائع ومميز
تابعي إبداعاتك
وإلى الأمام


هل يا ترى سيحن باسل و يتعاطف و يعود لمدينتهم من أجل سارة ؟ أم سيجعلها تتربى حتى الموت ؟
راح يرجع
و ماذا سيحدث مع سامي و أحلام يا ترى ؟
أظن راح تسامحو بس يارب ما تعملها عشان هو ما يستاهل :مكر:
و ماذا سيحدث مع مهند و كريستي و باسل ؟
مهند وكرستي حيحبوا بعضهم
وباسل الندل خليه يحصله حادث ولا شي يتأدب:p

..× حلا ×..
18-04-2009, 12:19
شكراً لكم كتيييييييررررررررررررر على ردودكم الحلوة بس القطة بنفسج تهقين إنوه ممكن يتخلى عن روحه بهالسهولة و حلا إسلووووووووبك يجنن تسلمين يالقمر




العفو حبيبتي ...}
واللهـ يسلمكـ يالغلا

صرآحهـ احرجتيني بكلامكـ الحلو :)

وتستاهلي أكثر ولو ..


ولا تنسي تراي انتظر البآرت بشووووووووووووووووووووووق :رامبو:





وكتعليق على رد الحلوة الماااااااس :eek:




و ماذا سيحدث مع سامي و أحلام يا ترى ؟
أظن راح تسامحو بس يارب ما تعملها عشان هو ما يستاهل :مكر:
و ماذا سيحدث مع مهند و كريستي و باسل ؟
مهند وكرستي حيحبوا بعضهم
وباسل الندل خليه يحصله حادث ولا شي يتأدب:p



حرآآآآم عليكي يا دوووبا لا ان شاء اللهـ يرجعوا لبعض سامي واحلام


اما باسل هو صح غلط وصح انه ان شاء الله كريستي تحب مهند
وصح انهـ يستااهل لاكن حادث مو تحسيها قووويهـ شوووي :مندهش:











تقبلي مروري وردي :cool:

حلآوهـ ~_^

اللهيب الحارق
18-04-2009, 13:51
مهند : ماذا تفعلون هنا ؟
كريستي : اقترحت عليه أن نأتي إلى هنا
مهند : اها
كريستي : و أنت ؟
مهند : لا شيء تغيير جو
كريستي : و ما أخبار الجامعة ؟
مهند : اممم جيدة
باسل : آووه مهند هنا مرحباً يا فتى
مهند : مرررحباً
باسل : آووه أسف نسيت أعني هلللو مان
مهند : هههه كيف الحال يا صاح ؟
باسل : هههه بخير
مهند : و الجروب ؟
باسل : بخيييييرررررررر
مهند : ما آخر أخبارك ؟
باسل : لا شيء جديد
مهند : و ما أخبار شجارك مع سارة ؟
باسل : آرجوك ذكرني بشيء جيد و ليس بشيء يشعرني بالغثيان
كريستي : باااسل
باسل : آسف ، لكنني حقاً لا أحب تذكرها
مهند يهمس لباسل : أرجووك لا تريد أن تتذكر ملكة الجمال تلك
باسل : كريستي أجمل
مهند : أرجوك يا فتى من تخدع ؟
باسل : هيي أليست كريستي جميلة
مهند : أجل بالطبع إنها جميلة بل رائعة الجمال و لكن آسف لن تكون مثل سارة
باسل : أتحب سارة ؟
مهند : ها ؟ .. لقد فاجآتني بسؤالك ... لا آدري .. هي جميلة و ناعمة و رقيقة و عطوفة جداً اممم ... لا أدري
باسل : و لكن ماذا عن تصرفاتك معها ؟
كريستي : إذا توقفتم عن هذا الهمس سأكون نائمة في غرفتي .. أتريد شيء باسل ؟
باسل : كلا ، شكراً
كريستي : تصبحون على خير
باسل و مهند : عمتِ مساءً
مهند : اهممم كنت تسألني عن تصرفاتي معها ، اممم لا أدري أيضاً هههه لا أفعل هذا عادةً سوى في إنجلترا و لكنهم لا يكونون مثلها أبداً فهي خجولة جدددداً
باسل يبتسم : اهمممم
مهند : ما بك ؟
باسل بخبث : لا شيء
مهند : حقاً لا أدري أأحبها أم لا
باسل : لا داعي لتحتار يبدوا عليك أنك تحبها
مهند : حسناً و ماذا عنك ؟ ، عندما كنتما ترقصان معاً تلك الليلة كنت ستطير بهاا
باسل : اطير بها هههههههههه ، لقد دعست على قدمي يا فتى و قد كانت متعمدة و كنت سوف آطرحها أرضاً و تقول لي أطير بها ههه
مهند : حرامٌ عليك
باسل : ها قد بدأت المشاعر المرهفة
مهند : ألا تستطيع التوقف عن السخرية
باسل في نفسه : يا آلهي لقد أصبحت نسخة مكررة منكِ يا سارة و لكنني أفضل منكِ بكثير ، كلا أنا حتى لا أشبهكِ هذا هو التصرف الوحيد الذي فعلته مثلك أتسآل ماذا حدث معكِ ؟
مهند : لا تستطيع البقاء خمس دقائق بدون كريستي فأصبحت تفكر فيها
باسل : ههههه كلا لا أفكر في ملكة قلبي و لكن كنت أفكر في تلك البشعة سارة
مهند : بشعة ؟ هه غبي ... و بم كنت تفكر ؟
باسل : ماذا يحدث معها الآن ، بالمناسبة أريد أن أطلب منك خدمةً لي
مهند : تفضل
باسل : تزوجها و آرحني منها
مهند : مااااذا ؟
باسل : و كأنني قلت لك اقتلها و ليس تزوجها
مهند : آنا أتزوج هههههههههههههههههههههههه
باسل : ماذا هل ستظل عازباً مدى الحياة
مهند : يستحيل أن أتزوج
باسل : جيد جداً سأتزوج قبلك
مهند : ها ؟ لن يحدث أنا قبلك
باسل : كيف أنا بضع أيام و سأتزوج
مهند : اهممم جيد اذهب للنوم يا فتى
باسل : تطردني بلباقة حسنٌ مقبولة تصبح على خير
مهند : عمت مساءً .... قال أتزوج قال


و عند أحلام :-

وفي الصباح
أحلام تستيقظ ثم تلتفت : آاااه سامي ؟ ... اها تذكرت
سامي يستيقظ و يفتح عيناه ببطيء و يحك شعره ثم يفتحهما تماماً : هآااه أين أنا ؟ ... اها ( ثم يتلتفت ) صباح الخير
أحلام تنظر للناحية الآخرى
سامي : لقد نحفتِ كثييراً
أحلام بسخرية : و كيف عرفت و لم تأتي إلا البارحة
سامي : اهممم لا بد أنكِ لا تتذكرين ما حدث البارحة ليلاً
أحلام بخوف : ماذا حدث ؟
سامي : هههههه لا داعي لتقلقي لم يحدث شيء سوى أنكِ دخلتِ بشبه غيبوبه و أصبحتِ تتمتمي بكلام غير مفهوم إلى أن نمتِ فحملتكِ إلى السرير
أحلام : اهممم ( كنت أظنه حلماً ههههههههه )
سامي : ألن تذهبي إلى الجامعة ؟
أحلام : ليس من شأنكِ
سامي : حسناً ، متى ستخرجين من المشفى
أحلام : ليس من شأنك
سامي : أ...
أحلام تقاطعه : ليس من شأنك
سامي : لم أقل سؤالي بعد ... ما هذه المجنونة ؟
أحلام : هيييي أنا لست مجنونة
سامي يعاندها و هو يبتسم : بلى مجنونة
أحلام : كلا
سامي : بلى
أحلام تصرخ من الغضب : آااااااااااااااا
سامي : مجنونة مجنونة مجنونة مجنونة ههههههههههههههههههههههه
أحلام : أتعلم ماذا ؟ أنت هو المجنون حقاً و أنا أقسم
سامي : هييييييييييي أنا لست مجنوناً
أحلام : بلى مجنون
سامي : كلا
أحلام : بلى
سامي : بادلنا الأدوار راائع
أحلام : أظن بما أنك مصاب لن تخرج من المشفى إلا بعد شهور
سامي : أجل
أحلام : رااائع سأخرج أنا من المشفى كي أستريح منك و من خداعك
سامي : إلى متى سأظل أعتذر منكِ قلت لكِ آسف قبلتِ الإعتذار جيد لم تقبليه أنتي حره
أحلام : أظهر على حقيقتك هياا

و عند ندى :-

ندى : كلا يا هشام لا أريدها
هشام : ستجعل الزفاف أفضل
ندى : كلا يا هشام
هشام : تأمرين و تأمرين و كأن هذا الزفاف زفافك فقط
ندى : يا لك من مغرور و متكبر و متعجرف أيضاً
هشام : لقد تطاولتي حقاً عن حدودك بكثير و أظن أنه يجب أن تلزمي حدودك
ندى : و إن لم ألزمها ماذا ستفعل ؟
هشام : سأضطر آسفاً إلى .....

و في الحلقة القادمة نتابع ...

يوم كامل بدون طعام أو شراب و في الظلمة و البرد يا ترى ماذا حدث لسارة ؟ و هل سيلبي مهند طلب باسل ؟
و هل ستسوء الأمور أكثر مما هي عليه الآن بين أحلام و سامي ؟ و هل أخطأ فيما قاله ؟
و إلى ما سيضطر هشام آسفاً لفعله ؟

..× حلا ×..
18-04-2009, 15:35
:) يسلم على البارت بس بصرـــرآحهـ بصــرآحهـ كان مرررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررة قصير
ما اشبع فضولي لسة :( بالعكس شوووقني أكثر



اصلا اول ما شوفت اسسمكـ كذا صار وجهي ::سعادة::



يوم كامل بدون طعام أو شراب و في الظلمة و البرد يا ترى ماذا حدث لسارة ؟ و هل سيلبي مهند طلب باسل ؟
هيييييييييييهـ اقوول مهندوهـ ابعد عن سارهـ لان ذاك الغبي الثاني اللي هو باسل .. احم .... ايواا بيتزوجها هااا




و هل ستسوء الأمور أكثر مما هي عليه الآن بين أحلام و سامي ؟ و هل أخطأ فيما قاله ؟
ياهووو ما يصير كذا لاازم تتصالح انت واياها سامعني :p




و إلى ما سيضطر هشام آسفاً لفعله ؟
أقول ليلو بسال سؤال انتي يختي عندكـ عرق اجراااامي ما تركتي احد لحالهـ
ايااااااااااااااااكي اشوف هشامووهـ يقول في التكملة الجايهـ

7
7
7
7

سأضطر أسفا الى الانفصال عنكي

لو قالها او قال ما يشابهها حطلع من الشاشهـ اقطعهـ:mad:
خير ان شاء الله هي الشغلة لعبهـ عندهـ




واخيييييييييييييييييييييييييرا بقول لكـ انكـ صرتي رااائعهـ في الوصف والسرد وكووول شئ ما شاء اللهـ عليكي
^_^








تقبلي مرورري
حلاوهـ ~_^

..× حلا ×..
18-04-2009, 20:25
up

::جيد::

starfire_
19-04-2009, 12:17
ننتظر التكملة حياااااااااااااتي لهوبة

((ألماس))
19-04-2009, 16:04
شكرا كثير على البارت الحلو
وأنا في أشد الحماس لمعرفة الأحداث القادمة

يــــوري
19-04-2009, 17:00
مشكوووووووووووووووة قصتك في منتهى الروعه

اللهيب الحارق
19-04-2009, 21:35
هشام : سأضطر آسفاً إلى .....
ندى : ستضطر آسفاً إلى ماذا ؟
هشام : إلى آن أخطفكِ و أعذبكِ حتى أجعلكِ تقولين أحبببببببببببببببببببببببببببببببببببببببك هذا ما سأفعله فإياكِ أن لا تلتزمي بحدودكِ
ندى : هههههههههههه
هشام : لقد خفتِ صحيح ؟
ندى : ممَ ؟
هشام : من أن أقول شيء آخر
ندى : و هل ستستطيع أن تقوله ؟
هشام : دوماً ما تعجزينني عن الحديث
ندى : ههههه
هشام : أحبكِ و أعشق ضحكتكِ الرائعة
ندى تبتسم من خجلها
هشام : بالمناسبة أين تحبين أن نقضي آول زواجنا ؟
ندى : هل خططت لشيء ما ؟
هشام : أجل
ندى : و ما هو ؟
هشام : مفاجآة
ندى : هيااااااا
هشام : كلا
ندى : إهيء إهيييء
هشام : كلاااااااا
ندى : أنا غاضبة منك همم
هشام بصوت منخفض : أبشع شيء أن تكون مخطوباً من طفلة
ندى تصرخ : لقد سمعتك
هشام يضع يده على آذنه : و أنا أعجز عن السماع الآن
ندى : هههههههههه جيد


عند باسل :-

باسل : آووه أنتم هنا ها أفطرتم ؟
كريستي : لم نفعل بدونك
مهند : تقصدين لم أفعل بدونك
باسل : أعرفك لا تستطيع الصمود أمام طعام
مهند : أجل لهذا أنا سميييييييييييييييييين جداً
باسل : هذا ما يفترض بك أن تكون عليه و لكن الطعام يأتي معك بنتيجة عكسية هههههههههه
مهند بسخرية : هه هه هه هه ظريف
باسل : ها قد غضب ( يا ترى هل تأدبتي يا سارة ؟ إذا كنتِ لن تموتي فأقسم أنني كنت سأترككِ هناك إلى الآبد و أستريح منكِ ... آاااخ و لكنكِ ستموتين بدون مآء و طعام و في البرد و مع هذا الظلام قد تتحولين إلى خفاش ههههه كم أعشق خفة دمي (( هه هه هه ... ظريف جداً يا باسل )) متى يتزوجكِ مهند و تستريح البشرية بأكملها منكِ و لكن من سيظلم في الموضوع هو مهند ههههه )
مهند : هل جننت ؟ تبتسم هكذا بدون آي سبب
باسل : و هل الإبتسام يعد جنوناً
مهند : كلا و لكن من دون سبب ؟؟!
باسل : عزيزتي كريستي مضطر حقاً أن أعود إلى المدينة اليوم و سأعود اليوم أيضاً إلى هنا
كريستي بحزن : و لكن لمااذا ؟
باسل : عزيتي حقاً لدي شيء مهم هناك
كريستي : حسناً و لكن تذهب إلى هناك و تعود في نفس اليوم ؟
باسل : أجل أظن أنني سأعود على الفجر للآسف
كريستي : لكن ستتعب من السفر
مهند : ليس هناك داعٍ للسفر و العودة في نفس اليوم
باسل : كلا ، سأعود في نفس اليوم و الآن أنا مضطر لآرحل .. الوداع
مهند و كريستي : إلى اللقاء


و عند أحلام :-

سمارة : آووه رائع و أخيراً ستذهبين إلى الجامعة هكذا أسعدتني منكِ ( ثم تهمس لسامي ) لا بد أن الآمور قد انصلحت بينكم لذلك ستذهب إلى الجامعة
سامي بنفس الهمس : آرجوا أن لا أفاجآكِ عندما أقول لكِ أنها ستذهب إلى الجامعة لتخلص مني
سمارة : واااو
سامي : لقد ساءت الأمور أكثر
سمارة : يا إلهي ( ثم بصوتها الطبيعي ) لا بد أنكِ اخترتِ قسم الطيران
أحلام تبتسم : بالطبع آاااااااه و آخيراً تحقق حلمي
سمارة : ههه منذ أن كنا صغاراً كنتِ دوماً تطيرين في أحلامك و تحلمين بأن تكوني مضيفة
أحلام بسعادة : بالطبع ، و كنت أيضاً أحلم أن يكون فارس آحلامي طياراً هههه و أعيش قصة حب طائرة معه ههههههـ ..... ( ثم تعود لوجهها علامات الحزن و الكآبه ، ثم تنظر لسامي )
سامي في نفسه : أشعر بكِ يا حبيبتي يا قلبي و يا روحي سامحيني
أحلام تبكي و تركض لدورة المياه و سامي يتنهد بحزن : آااااااااه
سمارة : لا بآس أنا متأكدة من أن الأوضاع ستتحسن
سامي في نفسه : أقسم أنكِ إذا شعرتِ بما أنا فيه من معآناااه يا أحلام لسامحتني على الفور ليس بيدي ما فعلته يا أحلااااام ليس بيدي .. آاااااه ليس بيدي
أحلام تبكي بمفردها في دورة المياه : آاااااااااااااه حراااااااام عليك ما فعلته بييي
سامي : آووووووووووووووف سوف آسافر
سمارة : تسافر ؟ إلى آين ؟
سامي : إلى آي مكان .... أفكر في الذهاب إلى اليابان
سمارة : اليابان ؟ ماذا ستفعل هناك ؟
سامي : أتعلم آي شيء فقد كنت موهوباً في الإختراع
سمارة : حسناً ، و لكن هكذا لت تنصلح الآمور بينكم
سامي : بلى ، ستنساني و أنا سأنشغل بآي شيء
سمارة : حسناً .... سنشتاق لك
سامي : و نا آيضاً

و عند باسل :-

باسل : يا آلهي ستكون قد ماتت يا لي من غبييييييييي ، إذا ماتت لا مشكلة و لكن سأتهم بقتلها و سأكون قد ارتكبت جريمة قتل آوووف
و عند وصوله يركض للغرفة ثم يفتحها فيجدها مستلقية على السرير
باسل بذعر و هو يركض لها : يا آلهي قد ماتت
ثم يحركها و هي مستسلمة تماماً فيركض إلى المطبخ و يحضر مآء و طعام ثم يشربها المآء فتشربه و تفتح عيناه
سارة : آااااه آاااااه
باسل في نفسه : أنا ممتن لأنك لم تموتِ و إلا كنت ذهبت في خبر كان و آرتكب جريمة قتل يا آلهي
سارة : آااه آ... آر....
باسل : تريدين المآء ؟ ( ثم يمده له ) هآكِ هو
سارة تمسك بها إلا أنها تقع منها لأنها ضعفت كثيييراً فيمسكها لها باسل و يشربها
باسل : آتريدين الطعام ؟
لا ترد عليه سارة و تغمض عيناها و تعود للنوم و لكن بالعرض
باسل : آوووف آي مصيبة أوقعت نفسي بها
ثم ينظر لسارة فقد كانت نائمة على السرير بالعرض و على جانبها الآيمن و آحدى أيديها تحت رآسها و الآخرى ممدوة بجانبها و قدماها آحداها ممدوة و الثانية مثنية فوقها
باسل : آووووف أعرف أنها جميلة ... و مغرية ... اممم و جميلة مرة آخرى آوووووه و جمالها هو من جعلني أقع في هذه المصيبة آووف
ثم يضبط نومتها آي يجعلها تنام بالطول و يغطيها جيداً
باسل : آووف أريد العودة لكريستي و لكن لا يمكنني تركها إلا أن تفيق و تآكل ثم ارحل ثم يجلس في الكرسي الذي آمامها و يلعب في هاتفه إلى أن تفيق بعد مضي 6 ساعات
سارة : آاااه ... ند... نـ...
باسل : آخيراً أفقتي .. امسكي هذا الطعام
سارة تمسك بالملعقة إلا أنها تقع منها
باسل : راائع و الآن سأضطر لإطعامك
سارة في نفسها لأنها لا تستطيع التحدث : لولا أنني سأموت إن لم آكل لما كنت آكلت حتى من الطعام الذي آحضرته و لما بقيت هنا معك لثانية آخرى فقط لكم أكررررررررررررررهك حقاً لقد أصبحت أكررهك أكثر فأكثر
باسل يوقع نصف الطعام عليها و هو يطعمها و بعد أن ينتهي من إطعامها
باسل : آوبس لقد و قع عليكِ بعضه
سارة بتعب : بعضه .. أجل .. قلت ..لـ .. لي
باسل : آهي عادتكِ أم ستشترينها
ثم يهم بالخروج
سارة : آريد العودة .. إلى .. بيتي
ثم ينزل إلى بوابة الفيلا و يحاول فتحها إلا أنها لا تفتح
باسل : آووه يا إلهي لقد نسيت إصلاحها راااائع حبست معها
ثم يبحس عن هاتفه فيكون قد نساه في سيارته و لكن معه هاتف سارة فيفتحه
باسل : آووه يا إلهي لا يوجد إشارة هنا آوووف


و في الحلقة القادمة نتابع ....

ترى ماذا تخبيء لآيام لعصفوري الكناري هشام و ندى ؟
و ماذا سيحدث مع مهند و كريستي بعد ذهاب باسل ؟
و هل سيسافر سامي حقاً إلى اليابان ؟ و يا ترى ماذا حدث لآخته سما ؟
و ماذا تخبيء آيام الجامعة لأحلام و سمارة ؟
و يا ترى ماذا سيحدث مع باسل و سآرة و هل سيلتقط الهاتف إشارة لكي يعود كلٌ منهم إلى حياته الطبيعيه ؟

C A R O L I N E
19-04-2009, 21:48
البارت روووعة حبيبتي يسلمو في انتظار البارت القادم
ترى ماذا تخبيء لآيام لعصفوري الكناري هشام و ندى ؟
لا ادري اكيد مصائب
و ماذا سيحدث مع مهند و كريستي بعد ذهاب باسل ؟
اكيد رح يحدث بينهما شي يكون السبب في نهاية علاقة كريستي و باسل
و هل سيسافر سامي حقاً إلى اليابان ؟ و يا ترى ماذا حدث لآخته سما ؟
لا اظنه سيسافر اما سما لا ادري
و ماذا تخبيء آيام الجامعة لأحلام و سمارة ؟
اكيد مفاجات
و يا ترى ماذا سيحدث مع باسل و سآرة و هل
سيلتقط الهاتف إشارة لكي يعود كلٌ منهم إلى حياته الطبيعيه
ربما اظن ذلك

starfire_
20-04-2009, 06:00
size="7"]واااااااااااااااااااااااو باااااااااااارت رائع ومشوق مشكورة حياااااااااتي على البااااااااارت
الأسئلة
س1 ترى ماذا تخبئ الأيام لعصفوري الكناري هشام وندى؟؟
يمكن تصير لهم أحداث تجمعهم وتفرقهم
س2وماذا سيحدث مع مهند وكريستي بعد ذهاب باسل؟؟
يمكن يصير شي يخلي كريستي تعترف حق مهند عن حبها له
س3وماذا تخبئ أيام الجامعة لأحلام وسمارة؟؟
سبرايز ;)
[/size]
[/
س4وهل سيسافر سامي حقا إلى اليابان؟؟ وياترى ماذا حدث لأخته سما؟؟
أي راح يسافر وأتوقع يشوف أخته هناك
س5وياترى ماذا سيحدث مع باسل وسارة وهل سيلتقط الهاتف أشارة لكي يعود كلا منهم إلى حياته الطبيعيه؟؟
أتوقع يلتقط أشارة بس إذا صارت لهم أحداث مشوقة وماأتوقع يرجعون لحياتهم الطبيبعية يمكن باسل يرجع بس سارة مأعتقد وأذا رجعت مأتوقع تنسى إلي صار لها في بسرعة

أتمنى مأكون طولت عليكي حيااتي:) ننتظر البارت القادم على أحر من الجمر
باااااااااااااااااااااي

عاشقة تن تن
20-04-2009, 14:05
جناااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ن القصه فوق الوصف بنتظارك يا حياتي لا تتاخري

starfire_
20-04-2009, 16:29
يلا لهوبه حبيبتي ننتظر الباااااااااااارت القادم على أحر من الجمر ;):rolleyes::cool:

..× حلا ×..
20-04-2009, 18:01
اوهااااااااااااااااااااااااايو / كونبآوا مينا سآن <<<<< للي ثقافتهمـ يابانيهـ ^^


صبااااااااااااح / مساء الخير للكل <<<< للي ثقافتهمـ عربيهـ ^^


كيييييييييييييييييفكـ ليلو ؟ ان شاء اللهـ بخير

يا بت انتي ما تبطلي مقالبكـ ادخل فجاءهـ الاقي بارت ولما اجلس 24 ساعهـ عالنت ما في بارت هووع ^^
بس يا محلاها بااارتاتكـ


الموووهيم البارت حلو وكأنهـ قووصير شوي كأنهـ :D

بس ابداااااااااااع


ترى ماذا تخبيء لآيام لعصفوري الكناري هشام و ندى ؟

والله شطوووووورهـ نجحتي في الاختبار بس ها مو تقلبي عليهم فجاءهـ ;)


و ماذا سيحدث مع مهند و كريستي بعد ذهاب باسل ؟

اي شئ يغيض بااااااااسل الغبي <<< غبي وفي نفس الوقت يعجبني :confused:


و هل سيسافر سامي حقاً إلى اليابان ؟ و يا ترى ماذا حدث لآخته سما ؟


وآأإأآآأإأآو سامي بيروووح اليابان بروووح معاهـ ^^ هههههههههه
احم نرجع لمحور حديثنا اقوووول ساميوهـ اجلس مكانكـ قال تسافر قال ما عندنا حلوين يسافروا :p


و ماذا تخبيء آيام الجامعة لأحلام و سمارة ؟

معااااااااااااكي ممكن تخبي اي شئ :)


و يا ترى ماذا سيحدث مع باسل و سآرة و هل سيلتقط الهاتف إشارة لكي يعود كلٌ منهم إلى حياته الطبيعيه ؟

هههههههههههههههههههـ توووووووحفهـ جلست اضحكـ وانا اتخيل الموقف
مو طايقين بعض يعني حتحصل انفجاارات نوويهـ ههههههههههههههههه :cool:
والهاتف ما حيلتقط وخليهم يتفاهموا ها








وفي الاخير بقوووول شئ هو خارج القصهـ بس من زماااااااااااااااااان ابي اقولهـ لك وكل شوي انسى
كنت ابي اقوول لكـ ان صورتكـ الشخصيهـ مرررررررررة عاجبتني ^^







وبليييييييييييييييز طووولي البارت الجأآأإأآي





حلاوهـ ^_~

..× حلا ×..
21-04-2009, 15:13
up

XUOP
22-04-2009, 22:09
الهللللللللللللللللللللللللللللللللا يا شباب اتعرفون انا متشوقة و لكنني صبورة اتمنا ان تكونو مثلي شاو يا شباب و يا بنات

Akira \سامي
22-04-2009, 22:38
ترى ماذا تخبيء لآيام لعصفوري الكناري هشام و ندى ؟
سوف تحصل شكوك ندى
و ماذا سيحدث مع مهند و كريستي بعد ذهاب باسل ؟
سوف يقع مهند في حب كريستي
و هل سيسافر سامي حقاً إلى اليابان ؟ و يا ترى ماذا حدث لآخته سما ؟
لا اظنه سوف يسافر واخته يمكن تزوجت
و ماذا تخبيء آيام الجامعة لأحلام و سمارة ؟
لا اعرف
و يا ترى ماذا سيحدث مع باسل و سآرة و هل سيلتقط الهاتف إشارة لكي يعود كلٌ منهم إلى حياته الطبيعيه ؟
لا اعرف


واشكرك على البارت الرووووعة وانتظر القادم بفارغ الصبر

دمعه فراق
23-04-2009, 12:08
واااااااو

قصتك روعه تسلمي

بتوقع الك مستفبل زاهر

اما بنسبة للاسئله

ترى ماذا تخبيء لآيام لعصفوري الكناري هشام و ندى ؟

اتوقع مشاكل
و ماذا سيحدث مع مهند و كريستي بعد ذهاب باسل ؟

يمكن تسير كريستي تحب مهند
و هل سيسافر سامي حقاً إلى اليابان ؟ و يا ترى ماذا حدث لآخته سما ؟ لا بس بيحكي كلام اما سما يمكن سافرت
و ماذا تخبيء آيام الجامعة لأحلام و سمارة ؟ ما بعرف

و يا ترى ماذا سيحدث مع باسل و سآرة و هل سيلتقط الهاتف إشارة لكي يعود كلٌ منهم إلى حياته الطبيعيه ؟ يمكن يلتقط او ربما اكيد

وفي الختام اشكرك على هذه القصه الروعه

اللهيب الحارق
23-04-2009, 13:54
سارة تنزل من على السرير و عندما تجيء لتنزل إلى الأسفل تشعر بالدوار و تسقط على السرير و يصعد باسل للغرفة و يقول لها : مبارك يا آختاه الباب مغلق و الهواتف معطلة حبست معكِ
سارة بحزن و غضب : و إلى متى ؟
باسل : إلى آن يأتي الفرج
سارة : آاااه لا يا ربي
باسل بخيبة أمل : هوللي .. هولللي هه هه هه
سارة بكل ما بها من طاقة تتقدم من باسل و تضربه : آنت السبب في كل ما أنا فيه أكررررررررررررررررهك
باسل يمسك يدها : آبادلكِ الشعور نفسه ( و يرمي يدها بقوة )
و لآن جسدها ما زال ضعيفاً و من هذه الرمية يختل توازنها و تسقط على الآرض
سارة : آاااه
باسل ينزل ليساعدها ثم يجعلها تجلس على السرير : متى ستتوقفين عن هذا الدلع ؟
سارة تبدأ بالبكاء : لكم أكرهك أكررهك أكرررررررهك
باسل : قلتها لكِ مسبقاً و آكررها آبادلكِ الشعور نفسه
ثم يذهب إلى غرفته
باسل : ههههه الفتاة التي أكرهها و لا أطيق الجلوس معها لثانية حبست معها و الفتاة التي أحبها و أتمنى البقاء معها طوال العمر لا أستطيع المكوث معها لثواني هه عجيبة الدنيا
ثم يسمع صوت
باسل : ما هذا الصوت لا بد أنها سارة فلتذهب إلى الجحيم .... و لكنها مجنونة و قد تفعل شيء ما في البيت أو بي
ثم يذهب ليرى ماذا تفعل
سارة : آوووف أين الجاكيت .. آاااه لكم أكررررهك يا باسل
باسل من وراءها : لقد نسيت الجاكيت في صندوق السيارة الخلفي
سارة : و هل سأظل في هذا البرد هكذا و حتى إن لم نكن في البرد سأظل مع شخص مثلك هكذا آو حتى مع آي شخص غريب
باسل : و كآنكي لم تكوني ستخرجي فيه
سارة : لكنني كنت أرتدي ما يخفي جسمي جاكيت طويل و بوت أطول
باسل : في خزانة ملابسي ستجدين ملابس كثيرة .. رجالية خذي آحدها و آرتديها
سارة : إووووو أنا أرتدي ورائك هل جننت ؟
باسل : أنا لم آرتديها بعد يا غبية
سارة : و حتى لو لم تكن ترتديها كيف سأرتدي ملابس رجالية و منك
باسل : آوووف حسناً فلتظلي هكذا
و بعد أن يرحل باسل
سارة تنادي : و آين هي هذه الخزانة ؟
باسل يصرخ : في آي غرفة
سارة تذهب للغرفة التي كانت بها ثم تفتح الخزانة وتآخذ الملابس منها و تغلق الباب جيداً بالمفتاح ثم تبدل ملابسها
سارة : يا آلهي إنها كبيرة جداااً آوووف
و عندما تخرج ترى باسل في و جهها
باسل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
سارة بغضب : آرآيت مهرجاً أمامك ؟
باسل : ههههههههه إذا ههههه رآيت هههههههه مهر... ههههه مهرجاً لن ... هههههه أضحك ههه هكذا
سارة بسخرية : هه هه هه هه
باسل : احم احم ههه احم ههههههه ... احم احم احم هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههه
سارة بغضب و صراخ : توقف عن الضحك يا هذا
باسل يعود لحزمه : آظن أنني أدعى باسل و ليس يا هذا ... و هناك ملابس لي لم آرتديها إلا بضع مرات قليلة و لكن صغيرة في الخزانة المجاورة للكبيرة ... أرتديها إلى أن نخرج من هنا
سارة في نفسها : بمجرد أن أخرج سوف أبلغ الشرطة عنك يا مجرم اختطفتني و كنت تريد قتلي و يكفي نظراتك البشعة و إستفزازك لي و آيضاً تركي بدون طعام آو ماء لدرجة آنني كدت آموت إذاً محاولة قتل ، إن لم أجعلك تذهب إلى مصيبة كبيرة يا باسل لن أكون أنا سارة
باسل : آها صحيح نسيت إخبارك ... عندما نخرج من هنا ستجدين أقسام شرطة كثيرة صدقيني لن يرغب آي منها في استضافتي
سارة في نفسها : و كآنه يقرأ الأفكار حقاً بدآت أخاف منه ( ثم بصوتها الطبيعي ) لمَ ؟
باسل : كما آخبرتكِ مسبقاً بسبب أمي و أبي
سارة : سيفرحون كثيراً عندما يعرفوا بما فعلته آو أنهم معتادون
باسل يشعل سيجارته : هوووف ... عندما يعلموا هه
سارة : عندما أخبرتني كنت أظن أنك بدآت تصبح إنساناً
باسل : قبل أن تتطاولي تذكري بأنكِ بمفردكِ معي
سارة ترحل لتغير ملابسها إلى ملابسه الضغيرة و لكن تكون واسعة عليها آيضاً و لكن ليس مثل السابقة
سارة : يآااااه رائحتها رااائعة ، لا بد أنها رائحة باسل إوووو رائحتها كريهة مثله لكم أكره هذا الفتى ( ثم تقلده بسخرية ) تذكري بأنكِ بمفردكِ معي .... و كيف سآنسى مآساة حياتي لكم أكررررررررررررررهك

و عند ندى :

هشام : لقد ضبطت كل شيء و سوف نتم زفافنا الآسبوع القادم
ندى بحماس : حقاً ؟
هشام بسعادة : آجل ، هل أنتِ سعيدة ؟
ندى بخجل : أجـ..ل ، و أنت ؟
هشام : بالطبع سأطير فرحاً بكِ و اليوم سآذهب معكِ إلى المركز التجاري
ندى : حسناً هيا بنا
و بعد آن يذهبا إلى هناك
ندى : يآااااه كل الآشياء رااائعة
هشام : آشتري ما تريدين
ندى : شكراً لك ، آولاً فلنذهب للكوفي لقد تسوقت كثيرررررررررراً
هشام : حسناً
و بعد آن يذهبا لكوفي المول
هشام : ها ، ماذا تريدين ؟
ندى : اممممممم لا آدري ، سآخذ مثلك
هشام : حسناً اثنين مشروب غازي
النادل : حسناً
و بعد لحظات
النادل : تفضلا
هشام : شكراً لك
و بعد آن يشربا و يبدآ الحديث تقاطعهم فتاة نحيفة و ذات شعر برتقالي و بشرة برونزية و عينان عسليتين
- مرحباً هشام
ندى تنظر لهشام بتعجب
هشام : مرحباً
- كيف حالك ؟ اشتقتتتتتتتت لك كثيييييراً
هشام بخوف : هه هه هه شكراً لك
ندى تهمس لهشام : من هذه ؟
هشام بنفس الهمس : لا آدري
ندى : أعرفكِ بنفسي خطيبة هشام
- مسكينة ، خطيبته و لكنه يحب فتاة آخرى
ندى بصدمة : ماااااااااذا ؟
هشام بهمس : و مصيبتااااه و مصيبتااااه
ندى : هشام ما هذا الكلام
هشام بتردد : لللـ... لا أدري .. لا أدري
- ألم تخبرها بأنني حبيبتك كاترين
هشام بصوت منخفض : سأذهب إلى مصيبة بسببك يا كات الغبية
كاترين : حتى أنك كنت تدلعني باسم كات
ندى : ما بك لا ترد ؟
هشام : آ ... آآآ ... لا .... لا
ندى : كنت أظن أن الشعر الآسود و العينان العسليتان و البشرة البيضاااااااااااء جداً و الرشاقة تفضلها أكثر من آي شيء و لكن يبدوا أنك لم تكن واعياً عندها لذا قد يفيققك هذا ( و تصب المشروب على رآسه و ترحل )
هشام : انتظري ... انتظري ، من أين جئت لي يا كاترين المصائب

و عند أحلام :

سافر سامي إلى اليابان و اخته تعمل في القبض على عصابات المافيا في موطنه و احلام تعود للجامعة هي و سمارة

أحلام : يآاااا الجامعة رائعة
سمارة : آها ، آجل
أحلام : ألم يقل لكِ سامي إلى آين سيذهب ؟
سمارة : بلى ، لقد سافر إلى اليآبان
أحلام : اليآبان
سمارة : أجل
أحلام : تعالي لنذهب إلى مقهى الجامعة
سمارة : الجو حار اليوم
أحلام : أجل
سمارة : ما أخبار قسمكِ ؟
أحلام : قسم الطيران رااااااااااااااائع و دوماً ما يآتون بأحدث الطائرات المصنعة و يختاروا نخبة من أفضل الطلاب ثم يختارون أفضلهم و يجعلوه يجربها .. رااااائع
سمارة : إذاً هل قد تجربي ؟
أحلام : أنا مضيفة و لست طيارة
سمارة : اها ، اما أنا فقسمي رهيييييييييب
أحلام : إووو قسم التحقيق و البحث الجنائي ؟
سمارة : ما به إنه قسم راائع و مليء بالإثارة
أحلام : اها قلت لي إثارة من نوع خاص
سمارة : هاني معي في نفس القسم
أحلام : حقاً ؟
سمارة : أجل
احلام : رااائع

و عند سما :-

سما : حسناً ، سنهجم الآن
- حسناً ، هيا
سما تهجم : سلموا أنفسكم و ألقوا بأسلحتكم
و في المركز :-
سما : تمت المهمة سيدي
القائد : لقد عينا شخص سيقاسمكِ عملكِ إنه أفضل شرطي في الغرب بأكمله و يدعى بسام ... تفضل
بسام : مرحباً
سما : آهلاً
بسام : سيدي آرى أنه في المهمة التالية يجب أن لا نستخدم الهجوم فإنه من ضمن العنف و العنف دائماً وسيلة سيئة سيدي
سما : نعم يا آخي ؟ و كيف سنلقي القبض عليهم
بسام : بالعق فالحكماء آقوياء بعقولهم و الحمقى بعضلاتهم
سما بسخرية : جاكي شان يتحدث
بسام : آرجوا منك طلباً سيدي
القائد : تفضل
بسام : أرجوا أن يكون لي الريادة هنا لأنه يبدوا أنني سأختلف في الرآي مع شركاءي كثيراً
القائد : و هو كذلك
سما : مآذا ؟
بسام يهمس لسما : هذه مميزات أن يكون أهلك مشهورين و آغنياء
سما بنفس الهمس : الكرة في ملعبي الآن يا عزيزي
سما تهمس للقائد و بعد لحظات
القائد : و لكن أظن أنه من الأفضل أن تكون الريادة لسما
سما تبتسم بفخر
باسل يهمس للقائد ببضع كلام
القائد : حسناً ستكونا معاً في نفس المرتبة
سما و بسام معاً : ماااااااااذا ؟
القائد : أجل
سما و بسام بخيبة آمل : عُلِمَ و ينفذ
و بعد أن يرحل القائد
سما : يبدوا أنني سأتعب معك
بسام : آبادلكِ الشعور نفسه

و في الحلقة القادمة نتابع ....
ترى ما الجديد من أحداث مع سارة و بآسل بعدما لم يستجب الهاتف للإشارة ؟
و ما حكاية كاترين هذه و ما آثرها على خطوبة ندى و هشام ؟
و هل سيكون لآحلام نصيب في أن تجرب أحدث الطائرات ؟
و ماذا سيحدث مع سمارة و هاني ؟ ( زميلها الذي تحدثت عنه من قبل )
ترى من هو بسام ؟ و ماذا سيحدث معه هو و سما ؟

جوكر زواوي 2
23-04-2009, 15:23
هاااااااااااااااي
واوووووووووووووو حلو واصلي بس خلي البارت طويل


الاسئلة


ترى ما الجديد من أحداث مع سارة و بآسل بعدما لم يستجب الهاتف للإشارة ؟
ماادري
و ما حكاية كاترين هذه و ما آثرها على خطوبة ندى و هشام ؟
ممكن يتفرقوا بسببها بعدين يرجعوا
و هل سيكون لآحلام نصيب في أن تجرب أحدث الطائرات ؟
يب يب
و ماذا سيحدث مع سمارة و هاني ؟ ( زميلها الذي تحدثت عنه من قبل )
ممكن تحبوا
ترى من هو بسام ؟ و ماذا سيحدث معه هو و سما ؟
ماادري


بس ممكن البارتات تكون طويلة

Akira \سامي
23-04-2009, 23:35
ترى ما الجديد من أحداث مع سارة و بآسل بعدما لم يستجب الهاتف للإشارة ؟
لا اعرف
و ما حكاية كاترين هذه و ما آثرها على خطوبة ندى و هشام ؟
سوف تترك ندى هشام لكنها ستعود له في النهاية
و هل سيكون لآحلام نصيب في أن تجرب أحدث الطائرات ؟
نعم وسوف تشاهد سامي هناك
و ماذا سيحدث مع سمارة و هاني ؟ ( زميلها الذي تحدثت عنه من قبل )
لا اعرف
ترى من هو بسام ؟ و ماذا سيحدث معه هو و سما ؟
ايظا لااعرف

المهم ان البارت روووووعة وجنان

عاشقة تن تن
24-04-2009, 08:00
البارت رووووووووووووووووووووووعه وبنتظار البارت الجاي
الاسئله
س1:مادري
س2:تترك ندى هشام بس بعدين ترجعله
س3:نعم
س4:ما دري بس يمكن تحبه
س5:ما دري

amelda
24-04-2009, 08:50
مرحبا القصة روعة و حلوة
الصراحة كان ما بدي اقرأها من عنوانها فكرتها مجرد مغامرات سخيف بالجامعة و هيك
بس بدأت بقرائتها

لي عودة بعد أن أنتهي من قرائتها كلها

XUOP
24-04-2009, 16:29
شكرا علي البارت الجميل ترى ما الجديد من أحداث مع سارة و بآسل بعدما لم يستجب الهاتف للإشارة ؟ اضن ان احدا ما سيخرجهم حكاية كاترين هذه و ما آثرها على خطوبة ندى و هشام ؟ لن تتركة و لكنه سيتفاهم معها و هل سيكون لآحلام نصيب في أن تجرب أحدث الطائرات ؟ نعم اضن انها ستكون في نفس الطائرت سامي و ماذا سيحدث مع سمارة و هاني ؟ ( زميلها الذي تحدثت عنه من قبل ) اضن ان سمارة و هاني سيحبان بعضهما ترى من هو بسام ؟ و ماذا سيحدث معه هو و سما ؟ بسام هو شاب ضريف و سيحب سما

..× حلا ×..
24-04-2009, 16:41
السلام عليكوووم ورحمة اللهـ وبركاتهـ

كيفكـ ليلو ؟ أخبارك ؟

البااارت حلو بس لسه قصير :o
ما حصل شئ يبرد القلب ^^ هههع


ترى ما الجديد من أحداث مع سارة و بآسل بعدما لم يستجب الهاتف للإشارة ؟
انفجاارت نوويهـ وقنابل وحرووب >>> اتخيل شكلهم تووحفة



و ما حكاية كاترين هذه و ما آثرها على خطوبة ندى و هشام ؟
من وين طلعت لنا هذي اكيد حتفرق بينهم بس عشان الحلوة ليلو حترجعهم لبعض ^^



و هل سيكون لآحلام نصيب في أن تجرب أحدث الطائرات ؟
يب يب وحتكوون نفس الطيارة اللي فيها ساميووهـ الدووب



و ماذا سيحدث مع سمارة و هاني ؟ ( زميلها الذي تحدثت عنه من قبل )
لا تعليق ^^



ترى من هو بسام ؟ و ماذا سيحدث معه هو و سما ؟
شخصية بسام عجبتني وشكله هو وسما كيوووت





اتمنى تنزلي البارت الجاي بسووورعهـ ويكووون طويل واحداثهـ تبرد القلب




حلاوه~_^

amelda
25-04-2009, 14:17
القصة حلوة كثير

رح خلص ههههه صرت صفحة 10

سأعود بعد ان انتهي

اللهيب الحارق
28-04-2009, 18:52
سارة : أشعر بالملل ... آوووف
ثم تفتح خزانة الملابس
سارة : آوووف لا يوجد ملابس فتيات هنا
ثم يدخل باسل
باسل : هل ستآكلين ؟
سارة في نفسها : لا ، اتركني حتى أموت من الجوع
باسل : لمَ لا تردي ؟
سارة : لست جائعة
باسل : جيد
ثم يخرج من الغرفة
سارة : غبييي لم آكل شيء منذ الصباح و لن أكون جائعة لمَ هل آنا عصفور حتى العصافير تجوع آووووووف
و بعد مرور ساعتين
سارة : آنا جاااااااائعة إهيء إهيء
ثم يدخل باسل
باسل : هاك بعض الطعام فلتآكليه لا أريد أن أتهم في جريمة قتل بسببك
سارة : لست جائعة
باسل : حتى إذا لم تكوني جائعة فسوف تآكلين رغماً عنكِ
سارة : آوووف ، لن أفعل
باسل ينظر لها بتهديد و هو صامت
سارة تنظر له ثم تذهب بنظرها بعيداً
باسل يتقدم نحوها و قلبها يعود للإرتجاف
باسل يقدم لها الطعام و يقول بنظرة و لهجة تهديد : امسكي
سارة تآخذه منه ببطيء ثم يخرج باسل و تبدآ بالآكل و لكن ببطيء و كآنها تفكر و بعد آن تأكل تذهب للمطبخ و عندما تأتي لتدخل تصتطدم بباسل الذي كان خارجاً منه و تقع كل الأشياء و تتحطم و منه ما وقع على باسل سارة : آووو ... يا آلهي
باسل بغضب : ألا تنتبهي
سارة : لم أتعمد هذا ، ما بك ؟
ثم تنزل لتزيل الآشياء المحطمة ينزل باسل
باسل : اتركيها ، قد تجرحكِ
سارة : يكون أفضل
ثم تذهب للغرفة
سارة : إنه شخص متناقد آحياناً يكون إنساناً و ذا مباديء و آخلاق و حين آخر لا يعرف الآخلاق أصلاُ ... آووووف آنا آشعر بالملل حقاً و لكم آتمنى أن أذهب للتسوق
و بعد قليل تخرج سارة
سارة : آين اختفى باسل ؟ .. جيد يبدوا أنه ليس موجود ، آريد أن استكشف الفيلا
ثم تتوجه إلى غرفة مجاورة
سارة : لنبدآ بهذه الغرفة ... وااااااااااااااااااااااااو .. إنها حقاً رهيبة و ليست جميلة فحسب لو آنها غرفتي ياااه جميلة إنها بناتية جداً في كل مكان اللون البينكي موجود بالإصافة إلى صور البنات الكول يااااااااااااااااااه
باسل من ورائها : هل تعجبكِ ؟
سارة تشهق : آاااه .. لقد أفزعتني
باسل بضحكة خفيفة : هههه
سارة : بما إنها في بيتك فآنا أكرهها
باسل : اهمممم
سارة تنظر لها من طرف عيناها و هو يبادلها النظرات ثم بعد لحظات يديرها من كتفها و هي ترتجف كثيراً
سارة بخوف و رجآء : آجل آذكر،آذكر أنني بمفردي معك هنا و آنا حقاً آسفة جداً آسفة
باسل : هههه ، كنت آريد أن آخبرك فقط أن هذا البيت ليس بيتي إنه بيت آخي
سارة : هكذا إذاً ، و حتى لو أليس آخوك
باسل يرفع حاجباً و ينزل الآخر و ينظر لها و هي تنظر إليها نظرات مغرورة وبما أن تخرج من الغرفة تركض إلى الغرفة التي تتواجد فيها دائماً و تغلق الباب ورائها
باسل : جبانة

و عند هشام :-
هشام : آووف غبية فلتردي على الهاتف .. آريد أن أقتلكِ يا كات المصائب ، و كنت آتسآل لمَ يسميكِ بسام بهذا الاسم .. ها قد عرفت السبب ، و إذا عُرِفَ السبب بَطُلَ العجب
كاترين : عزيزي ماذا هناك ؟
هشام و هو يحاول إحكام أعصابه : آقسم لكِ أنكِ إذا لم تبتعدي من وجهي لقتلتكي
كاترين بدلع : هكذا يا ميمي ( ثم تسند رآسها على كتفه و تمسك آكتافه الاثنتين و تدلكهما )
و عندما يمسك هشام بيدها لينزلها من على آكتافه تدخل ندى و هو ممسك بيدها
ندى : آووه آسفة لأنني قطعت عليكم هذه اللحظة الرومنسية و لكن كنت آريد آن آخبرك أنني آريد الإنفصال
( ثم تركض إلى الخآرج و هي تبكي )
هشام يصرخ من الغضب : آاااااااااااااااااااا لكم أكررررررررهكِ يا كاترين المصائب ، آين بسام ليريحيني منكِ ؟
كاترين : ما بك ؟
هشام : بي آنكِ ستجعلينني آفقد خطيبتي
كاترين : و لكنك لا تحبها
هشام بسخرية : آجل و آحبك أنتي ههههههههههههههه ظريفة
كاترين بجدية : آعلم بأنك لا تحب إلا نفسك و تحب اللعب بالفتيات و هذا الفرق بينك و بين باسل هو لا يحب الفتيات و لكنه لا يلعب عليهم آبداً آما أنت فلا تمر من بين يديك فتاة إلا و لعبت عليها و ليس آي فتيات و لا تكمل آي فتاة معك سوى أكثر من شهر ثم تمل منها إلا أنا كنت آكثر فتاة ظللت معك 6 أشهر إلى آن أعطيتني إلى بسام و لكن أنت تجرح الفتيات عندما تخدعهم و تلعب عليهم و لكن لمَ قد تجرح هذه الفتآة إلى هذا الحد ... هل كنت ستتزوجها ثم عندما تمل منها ترميها صدقني حتى إذا كنت تميل لها ستفعل لأنها عادتك ، و لكنني آريد أن أسألك سؤال و آريد منك حقاً أن تجيبني بكل صراحة كلا لا تجيبني أنا جاوب نفسك ... هل آنت حقاً تحب خطيبتك ؟
ثم ترحل كاترين
هشام : آي تخاريف تقولها تلك الفتاة بالطبع أنا أحب ندى ( في نفسه ) هل أنت حقاً تحبها يا هشام ؟ آم أنك فعلت هذا لأنها الوحيدة التي صدتك و لم تحبك مثل باقي الفتيات آوووف هل تحبها حقاً ؟ آم أحببت ستايلها و جمالها و رآئحة شعرها ؟ لمَ لم تحبها إلا عندما شممت رائحة شعرها ... لا لا أنا آحبها لمَ قد وعيت على جمالها و فقت من كرهي لها و غروري بعد آن شممت رائحة شعرها إلا إذا كنت آحبها .... و لكن .. آووووف سآجن و أنتي السبب يا كاترين كان زفافي بعد آسبوع أما الآن لا أدري متى هو هذا أصلاً إذا كان هناك حفل زفاف من أصله .. آااااه و لكن لربما ظهرت كات لكي لا آجرح فتاة آخرى خصوصاً أن ندى فتاة رقيقة و ناعمة جداً ، حسناً لقد ظهرت رغبتي في اللعب على الفتيات مجدداً بعد أن شممت رائحة شعرها و لم آكن أحبها من قبل لأنها كانت منافستي و بعد هذا لم آلعب عليها بل ذهبت و خطبتها لأنني وقتها كنت قد نويت التوقف عن خداع الفتيات لآرى مستقبلي و عندما حدث لي ما حدث كان مجرد رغبة فقط في اللعب عليها و لكن بما أنني كنت قد توقفت عن هذا فظننته حب حقيقي إذاً فأنا ...... واجه الآمر يا هشام أنت لم تحبها آنت رغبت في أن تلعب بها آاااااااااااااااه

و عند ندى :-
ندى : آاااااااه لمَ لا تردي يا سارة ؟ لمَ لمَ خنتني يا هشاااام ماذا فعلت لك ؟ ماذا فعلت ؟
آحلام تظرق الباب ثم تدخل
آحلام : قالت لي والدتكِ أنكِ لم تآكلي شيء منذ البارحة و لم تخرجي من غرفتكِ ... لم كل هذا البكآء ؟ ماذا حدث ؟ آحدث شيء لهشام ؟
ندى بغضب : ليته يحدث و يموت لكم أكررررره هذا الفتى
آحلام : ماذااا ؟!! ماذا هناك حقاً يا ندى ؟
ندى : الخآئن لقد كان ... ( ثم تبكي بغزارة )
آحلام : خائن ؟!! يستحيل هشام لا يحبك فقط بل يعشقكِ و جميعنا نعرف هذا
ندى و هي تبكي : آجل لهذا هو يخدعني و يحب تلك الفتاة التي تدعى كات آو كاترين لا ادري
آحلام : ماذاااااااااااااااااا ؟ !!!
ندى : آجل ، لقد جاءت له في الكافي و كانت تحدثه و هو لم ينطق بكلمة بل كان متوتراً و كانت تقول له آنها اشتاقت له
آحلام : لربما هو حقاً لا يعرفها
ندى : ليته كان هكذا دخلت عليه اليوم و قد كانت تضمه و هو ممسك بيدها
آحلام : ماذااا ؟
ندى : آجل الحقير لقد كان يخدعني
آحلام : لقد كان هو و سامي آصدقاء لهذا لا تتعجبي تصرفه
ندى : سامي ؟ و ما دخل سامي بالموضوع ؟
آحلام : ها ؟ لا شيء لا شيء
ندى : حقاً ماذا هناك ؟
ثم تحكي لها باختصار ما حدث
آحلام و هي تبكي بشدة : و لقد سافر في النهاية إلى اليابان
ندى : حقير و الآخر حقير جميعهم آحقر من بعض
آحلام : و لكن هشام بسيطة
ندى : بسيطة ؟ هشام لقد خانني مع فتآة آخرى و لكن على الآقل سامي لم يخنكي
آحلام : لم يخني ليته فعل لقد حاول قتلي آتعرفين ما معنى قتلي ؟
ندى : و لكن على الآقل لم يكن خطيبك و الذي كان سيصبح زوجك
آحلام : حاولي أن تستمعي له
ندى بغضب : كلا بالطبع لن يحدث إنه خائن خائن إلى ما سآستمع له ؟
آحلام : و لكن ...
ندى : ليس و لكن ، سوف آنفصل عنه

و عند سمارة :-
سمارة : ههههه حقاً ؟
هاني : هههه آجل و هكذا عادت له
سمارة : ههههههههه ياااه ليتني كنت معكم
هاني : قلت لكِ انتقلي معنا جميعاً و لكنكي لم تفعلي
سمارة : لم استطع أن انتقل
هاني : لمَ ؟
سمارة : هل سآتخلى عن روحي ندى و آحلام و سارة ؟
هاني : آولاً سارة سترينها دائماً لآنها آختك ثانياً فلتحددي روح وآحدة آهي ندى أم أحلام ؟
سمارة : روحي تنقسم إلى نصفين نصف لآحلام و الآخر لندى
هاني : وآين الجزء الخاص بكِ ؟ ههههههه
سمارة : هاني أنت حقاً مستفز
هاني بلوم و رومانسية : لم تستطيعي أن تتخلي عنهم و كيف استطعتي أن تتخلي عني يا خائنة ؟
سمارة : مثلما استطعت أن تتخلى عني لآجل مادي
هاني : آاااااااااااااااااااااااااااه كم مرة قلت لكم أنني لا أحب مادلين
سمارة : كلا ، بل تحبها أنت من سميتها باسم مادي
هاني : لقد كنت أدلعها به فقط
سمارة : و لمَ كنت تدلعها به
هاني : آولاً لآنها صديقتي ، ثانياً لكي أغضبك
سمارة : آجل لأننا كنا متنافسان
هاني : المهم و آخيراً توقف مارتن و إينجي عن الشجار
سمارة : آوووووووووه حقاً ؟
هاني : آجل
سمارة : و كيف توقفا ؟
هاني : اكتشفا أنهما يحبان بعضهما
سمارة : ماااااااااااااااااااااااااااااااااذا ؟ أقسم أنني لا آصدق لقد كانا يضرب بهما المثل في الكره
هاني : عادي لا شيء يدوم على حاله الحياة هكذا و هكذا
سمارة : بإستثناءهم يستحيل أن يحبا بعضهما يستحيييييييييييييل
هاني : الموهيييييم ما رآيك أن نعود إلى المنزل الآن ؟
سمارة : آوكي ، هيا بنا
هاني : لمنزلي
سمارة : ماذا ؟ لماذا ؟
هاني : الجروب هناك
سمارة : حقاً ؟
هاني : آجل ، هيا بنا
سمارة : حسسسسسسسسسسسناً

و عند سما :-
بسام : لن نهجم
سما : بلى سنفعل
بسام : لن نفعل
سما : لا تغضبني لآنك لا تعرف ما قد أفعل
بسام : ماذا ستفعلين ؟
سما : قد أقتلك
بسام بسخرية و برود : هههه هذا إذا استطعتِ أن تقتلي صرصوراً
سما : حقاً ؟ أتحب أن تجرب ؟
بسام : إذا قال لكي آي شخص هووف ستطيرين أنتي عصفورة صغيرة .. كتكوت .... و ليس قاتلة
سما بلهجة مخيفة : و لكن أتعلم أن الذي تقف آمامك آخطر قاتلة في العالم .. آنا سما دينجر من عصابة الطيف الآسود
بسام يصمت لثواني ثم ينفجر ضحكاً : ههههههههههههههههه ، آووه حقاً و آخوكِ سامي صحيح ؟
سما تمد له ملف به بعض الآوراق : ها هو ملفي
و بعد آن يقرآه ينظر لها من فوق لتحت ثم يقول : تشرفت
سما بسخرية : آنا أكثر ههههههههه
بسام : آتعلمين بالرغم أنكِ كنتِ تفعلين هذا لصالح الشر إلا أنني أعجب كثيراً بالفتاة القوية
سما : شكراً لك
بسام : لكنكي لم تعجبيني
سما : آيها الـ ....

و في الحلقة القادمة نتابع ....
متى ستتمكن سارة من جمع قوتها و فرض سيطرتها من جديد على باسل ؟
و هل يا ترى هشام يحب ندى ؟ آم يريد اللعب عليها ؟
و هل ستسامحه ندى ؟ آم هل سيكون مصيرها مثل مصير سامي و آحلام ؟
و عند سمارة ترى ماذا سيحدث معها في منزل هاني ؟
و يا ترى هل ستتمكن سما من آن تضبط أعصابها مع ذلك المستفز جدددددداً بسام ؟

جوكر زواوي 2
29-04-2009, 11:15
انا اول من يرد

الاسئلة

متى ستتمكن سارة من جمع قوتها و فرض سيطرتها من جديد على باسل ؟
اعتقد
و هل يا ترى هشام يحب ندى ؟ آم يريد اللعب عليها ؟
يحبها
و هل ستسامحه ندى ؟ آم هل سيكون مصيرها مثل مصير سامي و آحلام ؟
لا حتسامحه
و عند سمارة ترى ماذا سيحدث معها في منزل هاني ؟
مممممم مادري
و يا ترى هل ستتمكن سما من آن تضبط أعصابها مع ذلك المستفز جدددددداً بسام ؟
طبعا

مشكووووووورة حبيبتي على البارت الاكثر من رائع

amelda
29-04-2009, 16:04
و أخيرا وصل البارت

وييييه
حلووووووووو
بدي اقرأه الان يا سلام
لي عودة بإذن الله

..× حلا ×..
29-04-2009, 16:40
البارت حلو بس بليييز لا تطولي علينا في البارت الجاي


متى ستتمكن سارة من جمع قوتها و فرض سيطرتها من جديد على باسل ؟
مدرري ^^


و هل يا ترى هشام يحب ندى ؟ آم يريد اللعب عليها ؟
يحبها


و هل ستسامحه ندى ؟ آم هل سيكون مصيرها مثل مصير سامي و آحلام ؟
يا ويييييلكـ لو فرقتيهم >>> امززح ^^


و عند سمارة ترى ماذا سيحدث معها في منزل هاني ؟
مدررري



و يا ترى هل ستتمكن سما من آن تضبط أعصابها مع ذلك المستفز جدددددداً بسام ؟
لا

Akira \سامي
29-04-2009, 18:33
شكرررررررررا على التكملة الرووووووووووووووووعة

XUOP
30-04-2009, 00:14
مرسي

..× حلا ×..
30-04-2009, 01:22
بعد قرائتي للبارتات الاخيرة مرررة ثانية


أكتشفت اكتشاااااااااااااااف.

انو بساااااااام أخو باااسل ;)

صح ولا لا ؟

لا تفشليني ويطلع خطأ هههههههههههه

starfire_
30-04-2009, 10:22
حجزززززززززززززززز

عاشقة تن تن
30-04-2009, 19:37
مشكوووووووووره حبيبتي على البارت و لا تطولي علينا