PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : سلطان الحب روايه روووماااانسيه سعوديه



صفحة : [1] 2

ملكة النور ....
07-08-2008, 03:01
بسم الله الرحمن الرحيم
شيء يشبه الموت يداهمنا فجأة ونحن غافلين ودون أن نراه ,لا نعتد له و لانشعر به إلا بعد وقوعه ,قد نهرب منه في بادئ الأمر ولكننا لا نستطيع العيش من دونه ,قد تعذبنا حسراته وقد تهلكنا آلامه ولكن حلاوته تبقى عالقة في قلوبنا وتجعلنا سعداء بذكرياته أمد الدهر, أنه الحب الصادق الذي يغذي أرواحنا وينعش حياتنا , ويسيطرعلى قلوبنا ومهما حاول ذلك القلب رفضه أو التصدي له إلا أن سلطانه القوي يطغى على أي شيء آخر وفي النهايه تكون الغلبه لذلك الحب أمام هذا القلب الضعيف...
"سلطان الحب" قصتي الأولى انا ملكة النور والتي أضعها بين أيديكم وآمل أن تحوز على رضاكم .



• آرائكم وملاحظاتكم تهمني فلا تبخلوا علي بها .
ؤ

أبطال القصة :
عائلة أبو عبدا لله وتتكون من :
محمد أبو عبدالله وزوجته نوره أم عبدالله وأولادهم وهم بالترتيب:نجوى متزوجة زوجها اسمه صلاح معلمه مادة أحياء وعيالها سحر وعماد
عبدالله عمره 26 موظف حكومي--- هند عمرها23توها متخرجة من الجامعة قسم فنيه
خالد أخر سنه في الجامعة قسم كيمياء --- سارة ثانوية عامه --- سوسن ثالث متوسط

عائلة سعود السامي :عايله غنية جدا ومعروفه
الجد سعود السامي تاجر معروف
أبنائه:
1-عبدالعزيز زوجته رجاء أبنائهم
سلطان خريج جامعة كاليفورنيا ماجستير إدارة أعمال29 سنه أعزب موظف في شركات أبوه
فهد23 يدرس في نفس الجامعة قسم هندسه
ناصر22 سنه خريج ثانوي +دبلوم حاسب موظف في شركات أبوه
ريم ثانوية عامه

2-عبدالله وزوجته فوزيه أبنائهم
فيصل خريج قانون موظف في شركات العايله 27 سنه
طارق 23سنه طالب في الجامعة قسم محاسبه
منى أول سنه في الجامعة قسم اقتصاد مالي
أروى 11سنه

3-عبد اللطيف متوفى هو وزوجته أبنائهم
نواف 23 سنه يدرس مع فهد في أمريكا
هيفاء ثاني ثانوي

4-فهد وزوجته منيرة بناتهم
اصايل 24 سنه مخطوبه مدرسه تدبير منزلي
العنود أول سنه جامعه قسم تربيه خاصة

4- حنان وزوجها سلمان أبنائهم
وجود ثاني متوسط
وليد وياسر توأم6 سنوات

5- جواهر وزوجها عادل أبنائهم: الهنوف 7سنوات و مشاري 5 سنوات


بالاضافه إلى أشخاص آخرين سيتم التطرق لهم في سياق القصة



أترككم مع أجزاء القصه

ملكة النور ....
07-08-2008, 03:03
الجزء الأول

-مشاعل "يتصل بك"
قامت سارة من النوم وردت على طول وهي خايفه:
-الو
مشاعل:هاه بشري
سارة: وش السالفة؟
مشاعل:كم نسبتك؟
سارة بخوف: طلعت النتايج
مشاعل وهي شوي وتطلع من السماعة:يا بردك ياختي النتايج طالعه من الساعة 8 وأنتي لين الحين تشخرين
سارة تناظر الساعة ولقتها10.30
سارة: طيب كم نسبتك؟
مشاعل: 91,21
سارة :زين مبروك انك ما نزلتي تحت ال 90
مشاعل : وش هالتناحه اللي فيك فزي روحي شوفي نسبتك وقولي لي
سارة: خلاص بروح أشوف نتيجتي وأدق عليك
دورت سارة اللاب توب ومالقته في مكانه نزلت تحت لقت أمها وهند جالسين يتفرجون على موديلات في النت
هند:سويره قايمه الحين بيموت من الجن ألف
أم عبدا لله: سارة وش فيك؟
سارة : مافيني شي بس النتايج طلعت يلا بشوف نتيجتي
أم عبدا لله :لاتخافين إن شاء الله نسبتك زينه
هند: كم رقم جلوسك علشان أطلعها
سارة: قومي أنا بطلعها
هند:قلبك قوي أخاف تدوخين علينا
سارة طنشت ومسكت الجهاز وقامت تدور نتيجتها ومالقت شي
مشاعل اتصلت تتطمن لان سارة طولت
مشاعل: بشري
سارة: قاعدة أدور مالقيت شي أنتي وين لقيتيها
مشاعل: توها مانزلت في النت أرسلي رقم سجلك المدني على جوال الوزارة ويرسلون لك نسبتك..
سارةk شوي وأدق عليك باي
مشاعل :باي
سارة أرسلت رقمها وعلى طول جاها الرد
سارة: يمه ردوا
أم عبد الله:زين افتحيها خلينا نشوف كم جبتي
سارة :خايفه
هند:أشوف أنا
رن التليفون وراحت هند ترد وسارة وهي ترجف فتحت الرسالة وعلى طول شافت نسبتها وكانت95.55 وعلى طول جلست على الأرض وهي تصيح وتقول لأمها 95 أمها قامت تصيح وهند وهي في الصالة: هاه سويره كم؟ أمي سارة على الخط تسال
أم عبد الله:95
هند: كذاااااااااابه
سارة وهي تصيح: والله العظيم95 وبعد برسل رسالة ثانيه علشان أتأكد
هند: خلصت مكالمتها مع جدتها بسرعة وراحت عند سارة:
اخس يالدافوره ومزعجتنا ونسبتي بتنزل ل80 وترى أمي سارة تقول العشاء عندها اليوم بمناسبة نجاح سارة
أم عبد الله :قولي ماشاء الله
عبد الله اللي كان داخل البيت وسامع الصيحة:بشروا نجحت سويره
سارة: إيه نجحت الحمد لله أنت بس قل كم النسبة
عبد الله: كم؟
هند: هالدافوره95.55
عبد الله: سويره تغشين من ورانا
سارة: وليش إن شاء الله
عبدا لله: ماهقيت انك يالداجه تجيبين هالنسبه أنا ما أشوفك تذاكرين يعني وشلون جبتيها
سارة: كلن يرى الناس بعين طبعه مومهم تشوفني أذاكر المهم أن فيه هنا عقل وتأشر على راسها
عبد الله: والله ماضنيت إن عندك عقل وإلا معقولة سويره المصرقعه تجيب نسبه أعلى من نسبنا كلنا حتى هنيد حمارة المذاكرة ماجابت هالنسبه بس لاتفرحين خلينا نشوف الشهاده أول
هند: وجع إن شاء الله هذا وأنا قدامك تقول حماره بعدين لاتقارن بيننا حنا علمي وهي أدبي
سارة بعصبيه: هي أنت وإياه الثانوية العامة مافيها علمي وأدبي حبيبتي هالسنه الاسئله كانت موت ويكفي حطوا عنها برنامج في التلفزيون أسئلة النحو والجغرافيا ما احد عرف يحلها حتى المدرسات ما عرفوا ولا تهون أسئلة التوحيد والانجليزي ولا تقللون من قدرات غيركم لو سمحتوا
أم عبد الله : خلاص عاد البنت نجحت وتستاهل لاتطولون السالفة وهي قصيره
عبدا لله: علشان أمي أدبي قاعدة تدافع عن سويره

*****************************************
في بيت عبد العزيز السامي ريم تدق على أبوها
أبو سلطان: الو
ريم: هلا يبه وشلونك
أبو سلطان: خير ريوم فيكم شي
ريم: افا يبه يعني ما أكلمك إلا وفيني شي
أبو سلطان:لا بس مو بالعادة
ريم: لا يبه بس حبيت أبشرك إني نجحت وجبت نسبه زينه
ابوسلطان: زين مبروك
ريم: الله يبارك فيك
أبو سلطان: اجل وأنا أبوك أنا عندي شغل مع السلامة
ريم بزعل : مع السلامة
ريم بعد ماسكرت راحت لغرفتها وهي متضايقة لان محد اهتم بنجاحها واتصلت على هيفاء بنت عمها وقالت لها الخدامه هيفاء نايمه ودقت على منى وطلعت نايمه بعد وهي ماعندها صديقات وبدت تصيح وتواسي عمرها وقامت تغسل وجهها وجلست في سريرها شوي ورن جوالها
ريم بدون ماتشوف من اللي داق: الو
سلطان: هلا ريم نايمه؟
ريم: لا
سلطان: هاه طلعت نتيجتك؟
ريم : إيه طلعت
سلطان: هاه كم نسبتك؟
ريم:94
سلطان: مبروك بس ليش زعلانه؟
ريم: يعني تتوقع ليش أكيد من اهلك اللي ما يحسون ولا يهتمون ولا كأن عندهم بنت بثالث ثانوي
سلطان:ليش أمي وينها
ريم: نايمه ما بعد قامت
سلطان :بشرتي أبوي
ريم: إيه بس ولاعبرني ولا اهتم
سلطان: خلاص ريوم, اليوم أنا بفضي عمري لك وأي مكان تبينه بوديك وش تبين بعد
ريم وهي مو مصدقه اللي يقوله سلطان: جد والله
سلطان: من متى امزح معك
ريم تذكرت إن اليوم الأربعاء واليوم جمعتهم عند جدهم سعود
ريم:خسارة سلطان اليوم الاجتماع في بيت أبوي سعود
سلطان: موب لازم نحضر اليوم
ريم: لا اليوم بالذات أبوي سعود محرص أننا نحضر
سلطان: ليش ؟
ريم :علشان أحفاده ناجحين ويبي يحتفل فينا
سلطان : والله من زين الاحفاد عاد
ريم : نعم وش قصدك
سلطان: ولا شي, خلاص نخلي طلعتنا بكره
ريم وهي مبسوطة : الله لايحرمني منك يالغالي والله محد عبرني الا أنت
سلطان: خلاص عاد يكفي بربره أنا عندي شغل مع السلامة
ريم :مع السلامة
سكرت السماعة ريم وهي فرحانة لان فيه احد عطاها وجه ولو أنها ماتوقعت إن سلطان الثقيل والرزين والمتوحش على قولها هو اللي يعطيها وجه



**********************************************

ملكة النور ....
07-08-2008, 03:05
دخل أبو عبد الله ومعه خالد وكانوا جايين من السوق يشترون أغراض البيت
خالد: أعوذ بالله احد يتقضى من صباح الله خير لا و في الحر الله يهديك يبه والله هالماقضي اموت واعرف وين تروح
عبدالله : تروح لبطنك يامال الضعفه يزط ليل ونهار ويقول وين تروح
خالد : علبالي ما اكل انت آفة البيت
سارة : بس عاد انت وإياه , يبه بارك لي نجحت و جبت نسبه حلوه
أبو عبد الله : بشري كم جبتي
خالد: أكيد في الثمانين يعني هالكمخه كم بتجيب لا وهذا إذا كانت مجتهدة
سارة شوي وتحترق :محد كمخه غيرك يالدلخ حبيبي تحسب محد بيجيب نسبه أعلى منك ياابو89
عبد الله:الله يعينك وش خلاك تحكي بلشت عمرك معها هذي بدون شي لسانها طويل وشلون إذا صارت ناجحة وجابيه نسبه
خالد باستهزاء: ليش الأخت جايبه100
أبو عبد الله:بس عاد أنت وإياه كم نسبتك ياساره
سارة تناظر خالد بتكبر وتأشر بيدها علشان تقهره اقل من ال100باربع نسب ونص
خالد باستغراب:95.50
سارة:95.55 مو50
أبو عبدا لله: مبروك تستاهلين
خالد : اخاف59
سارة بعصبيه: خير طايحه من عينك وش قالوا لك غبية وإلا دلخه أنت وإياه وإياها من قمت ما سمعت إلا تحطيم يعني علشان ما أذاكر كثير على بالكم غبية, لاحبيبي يكون في معلومك المذاكرة وتقطيع الكتب مخليتها لأمثالكم اللي مايفهمون بسرعة ويا ليت جت بنتيجة تسوى, يا بابا أنا ادري أنكم تشوفون نتايجي أول دايم اقل منكم واللي كانت في نظركم شينه بس لاتحسبونه غباء هذا اسمه تطنيش وبمزاجي يعني الأوقات اللي أبي أجيب فيها درجات اعرف شلون أجيب وبأقل مجهود بعد وعن أذنك يبه وأنتي يمه بروح اكلم مشاعل قبل لا أكمل نومتي ورانا سهره في بيت أمي سارة الليلة وطلعت لغرفتها
خالد: عمى كلتني في بطنها أم لسان
أبو عبدا لله: تستاهلون بدل ما تباركون لأختكم تقومون تتطنزون عليها وتحطمونها
أم عبد الله: صدقت والله الأول يقول تغشين والثانية تستهتر بالأدبي والثالث عاد كلامه مثل وجهه صدق ما عندكم أسلوب
عبدا لله اللي حس أنهم شرشحوا سارة بزيادة: ماكان قصدنا بس حنا ما نشوفها تذاكر
أبو عبد الله: حرام عليك واللي سوته في عمرها هالسنه شوي, والله خفت يجيها شي من قلة الأكل والنوم إلى هاللحين ووجهها أشهب من التعب وهم الامتحانات
هند: يبه بس هالشهرين اللي شدت على عمرها
أم عبد الله: ليش مستحقرين أختكم أنا يوم رحت اسأل عنها المدرسات كلهم قالوا بنتك ذكيه ولو تشد على عمرها تجيب نسبه عاليه بس هي مزاجيه على قولهم
أبو عبد الله: حرام عليكم خربتوا فرحتها وإذا ما راضيتوها اليوم ترى ماني محاكيكم
خالد: أي صدقت مسكينة مسخرناها مسخره بروح أشوفها

سارة في غرفتها تكلم مشاعل
سارة: الله يبارك فيك يا قلبي ماتقصرين والله كان ودي تكون نسبنا زي بعض بس ماتدرين عن منال
مشاعل :لا جابت مثلي 91 حاف بدون فواصل
سارة زين مافينا احد تحت ال90 على الأقل ندخل جامعه وحده
خالد دخل على سارة : سارة سكري التليفون بكلمك
سارة تناظره بتكبر وتلف وجهها : إيه مشاعل وباقي البنات كم جابوا؟
خالد: لو سمحتي يا أخت ممكن أحاكيك شوي
سارة بتكبر تهز رأسها بالنفي
خالد: آسف على اللي قلته لك
سارة مطنشه وتحاكي مشاعل : وش كنتي تقولين آسفه ماكنت معك فيه قلق عندي هنا
مشاعل : أقول سارونه وش بتسوين في هالاجازه؟
سارة: الحمدلله والشكر يعني وش بسوي أكيد زي العادة بروح اقعد في بيت أمي سارة وإذا أهلي بيسافرون بروح معهم
مشاعل: وبتخلين بيتكم وتقعدين طول الصيف في بيت أمك سارة بالله ما تملين ولا تطفشين
سارة تناظر خالد اللي واقف قدامها باستهتار: عاد بيتنا حلاته أمي وأبوي وإلا الباقين أشباه الاودام مايسوون شي بعدين بيت أمي سارة يشرح الصدر
خالد بعد ماسمع كلام سارة عصب وطلع من غرفتها
مشاعل : مو لو أنها ساكنه عندكم أحسن؟
سارة: والله هي تقول ما ارتاح إلا في بيتي وعماني وعيالهم مايخلونها كل يوم يزورها واحد منهم
مشاعل: زين أنا بخليك الحين بروح أشوف أمي تناديني
سارة: يلا اجل مع السلامة
مشاعل :مع السلامة
سارة سكرت على نفسها الغرفة ورتبت اغراضها علشان تروح بيت جدتها وبعد ما خلصت نامت


**********************************************
في بيت سعود السامي واللي كان جامع عياله و بناته بمناسبة نجاح أحفاده

كانوا كلهم جالسين في الصالة الرجال والحريم اللي كانوا متغطين وأكثر السوالف مشتركه
وجود بنت حنان راحت عند جدها: مشكور يبه عسى عمرك طويل تعيش وتحتفل بأحفادك
طارق : هي أنتي من لعب عليك وقال إن العزيمة لك
وجود ويدها على خصرها : اجل لمن لك أنت ووجهك
ناصر: للبنات الكبار ريوم اللي خلصت الثانوي والعنود ومنى اللي خلصوا أول سنه في الجامعة
فهد: وهيفاء اللي راحت ثالث ثانوي
هيفاء تحاكي ريم: بعد عمري فهود مانساني
ريم : انطمي عاد خلينا نشوف شكلها بتصير هوشه
نواف : ما بقى إلا البزران يالله يابنات المتوسطة ضفي وجهك
وجود : تكفى أنت وإياه من زينكم مالت عليكم اصلا انتوا من كلمكم يالشييف
ناصر : أقول انطمي بس وروحي تغطي أنتي ماتستحين مثل باقي البنات
وجود : مالك دخل اصلا توني صغيره
ناصر: كبر البقرة وتقول توني صغيره
وجود: بقره في عينك على الأقل أحسن منك ياالبغل
طارق: وش فيه البغل الحين طلع وع حبيبتي اصلا البغل يونس البزران في الحدايق يركبون عليه يوسعون صدورهم ويأخذون لفه في الحديقة ياما ركبتيه وأنتي صغيره الحين كبر راسك عليه
ناصر وهو بادي يعصب : انطم عاد بالبعير
فيصل : والله جبتها صح يا ناصر مع هالبراطم كنه بعير
طارق : على هونك يا الدُب القطبي
نواف : وش الحكمه من الدُب القطبي ليش ما قلت الدب بلحالها
طارق : ما ادري والله بس يمكن نفس نظرة الكآبه اللي في وجيههم
عادل : ما شاء الله فطين وش دراك ان الدُب القطبي مكتئب والله انه فالها متكي وعايش في ذا البراد وموسع صدره موب حنا اللي نكرف في هالشموس
سلطان : الحمد لله والشكر اجل الدُب القطبي فالها انت طبيعي والا شارب شي
عادل : والله لو انك تكرف في هالشموس مثلنا كان تمينت انك دُب قطبي
طارق : لا, لاتقول حمستني اعيش هالتجربه
فيصل : هاهاها ما يمديك يالبعير رح بس خل هالشموس ترضخ فيك في هالبران وانا موسع صدري واتزلج عالجليد
ناصر : افا تراضها علي توسع صدرك وانا اخوك شقيقك قاعد احوس على قطرة مويه
فيصل : احد قالك صر بعير كان صرت دُب على اخوك
فهد : هي انتوا محششين اليوم
فيصل : لا تونا ما بعد حششنا
عادل : إذا حششتوا علموني
طارق : بتحشش معنا؟
عادل : لا والله باوديكم للقسم لعلي اخذ ترقيه بسببكم
ناصر : ما يهبى الا أنت تودي عيال عمي للقسم وانا موجود
طارق : ذيبان يا ولد عمي
ناصر : لا تنسانا من الحشيش
طارق : ابشر كم قطعه تبي؟
سلطان : بس عاد انت وإياه لأمردغكم بذا العقال اللي على رأسي
فيصل : تكلم هادم اللذات يا اخي حنا داخلين جو لا تطير هالكم قطعه من روسنا
سلطان : لو يسمعكم احد يصدق انكم تحششون
طارق يبي يطفر سلطان : ومن قالك اننا ما نحشش
سلطان : الحمد لله والشكر بس اشك في عقولكم والله

أبو عبدالعزيز : بس عاد ياعيال كل ماجيتوا تهاوشتوا وأنتي ياحنان روحي للخدامات خلهم يجيبون لنا شي بارد نشربه دبلت كبودنا هالقهوه والشاهي في ذا الحر
حنان: ابشر يبه أنا اللي بخدمك بنفسي بس وش تبي تشرب؟
أبو عبد العزيز: أي شي بارد
سألت حنان الرجال والحريم عن اللي يبون يشربونه ووصلت عند الشباب اللي كانت وجود تتهاوش معهم
حنان: هاه شباب وش تشربون؟
ناصر : عسل يا عسل
وجود: عنك يمه روحي ارتاحي أنا بجيب لهم اللي يبون
وراحت عند ناصر : هاه وش تشرب؟
ناصر : حليب يابقره
وجود:ضف وجهك , وأنت طويرق وش تبي؟
طارق: حليب بس خلفات مو بقر خبرك محاكيك بعير
وجود:مالت عليكم والله نقوتكم فيصل وسلطان هم اللي ينوخذ رأيهم وإلا انتوا لوتمتون ماجبت لكم شي
ريم تحاكي هيفاء: شوفي الكلبه وجيد ما لقت إلا فيصل هين بأطب في بطنها
هيفاء : قالت سلطان بعد
ريم: إيه سلطان تخاف منه بس فيصل لا ,تستهبل أم راس يبيلها تكفيخ
راحت وجود عند سلطان اللي كانوا يحترمونه لأنه هو الكبير والعاقل والرزين في العايله وأكثرهم غموض
وجود: لو سمحت سلطان وش تبي تشرب؟
سلطان : أي شي بارد
وجود: وأنت فيصل
فيصل اللي يحب يقهر ريم لأنه عارف أنها تحبه : والله ياوجود كل شي يجي منك حلو على قلبي
ريم شوي وتغتال فيصل
منى: ريوم هدي شوي تراه يدري انك تحبينه ويتغلى وإلا هو اصلا يموت فيك بس تعرفين حركات الشباب

*******************************

ملكة النور ....
07-08-2008, 03:06
بيت أم محمد( الجدة سارة)
في مجلس الحريم كانوا الحريم الكبار في جهة والبنات في جهة ثانيه طبعا أم محمد ماعندها بنات بس أربع أولاد وكلهم متزوجين وعندهم عيال
أسماء بنت عم سارة: سارة تعالي معي شوي برى أبيك في سالفة
سارة طلعت مع أسماء :خير أسماء
أسماء وش رأيك نروح فوق في غرفتك أحسن
سارة والله من البثاره في ذا الادميه : يلا
دخلت سارة الغرفة هي و أسماء اللي سكرت الباب وطلعت جوالها ودقت رقم
أسماء: آلو هلا لحظه شوي ومدت الجوال لسارة
سارة: وش السالفة؟
أسماء: هذا صالح يبي يبارك لك في النجاح
سارة خذت الجوال بعصبيه وسكرت بدون ما تكلم
أسماء: ليه؟
سارة: وش اللي ليه خير إن شاء الله من متى نكلم رجال غرب علينا ومو محارمنا
أسماء: هذا مو غريب هذا ولد عمك ويبي يبارك لك
سارة: واذا هو ولد عمي عادي اكلمه واكلم كل عيال عماني
أسماء : بس هذا غير وأنتي تعرفين
سارة: أسماء هالسالفه شيليها من راسك صالح زيه زي اخوي عبد الله وخالد فاهمه وإلا لا وان عدتي هالسالفه ماراح يصير لك خير
أسماء: سارة حرام عليك والله صالح يحبك ويموت عليك ويتمنى يسمع منك كلمه وحده بس
سارة عصبت: وانا ما أحبه ما أحبه عجزت وانا أقولك انتوا ما تفهمون
أسماء: وليش عاد والله انه ينحب وتراه ناوي يخطبك من عمي
سارة خلاص وصلت لحد ماتقدر تتحمل كلام أسماء لأنها عارفه لو احد خطبها من أبوها وأبوها شاف انه كفو ماراح يرفضه وما راح يشاورها
سارة : أسماء افهميني الله يخليك أنا ما أبي أتزوج قبل لااخلص الجامعة وصالح أنا اعزه مثل اخواني وماني متخيلته زوج لي فا الله يوفقك قولي لصالح لا يستعجل ويخطبني خليه يصبر فتره على الأقل لين نتخرج ما تدرين يمكن ربي يهديني
أسماء: يعني اذا انتظر لين ما تخلصين الجامعه بتوافقين عليه
سارة اللي اضطرت تكذب لأنها عارفه أن ولد عمها يبيها ولو بالغصب: اذا ربك أراد باوافق بس خليني اخلص الجامعه أول بس والله لو خطبني قبل لا اخلص ماراح اخذه لو تنطبق السماء على الأرض
جت سوسن يالله يا بنات أمي سارة تقول انزلوا تعشوا نزلت سارة وأمل وتعشوا
***********************
راحت وجود للمطبخ وقالت للخدامات يجيبون العصير ورجعت للبنات
جواهر اللي راحت لبنات أخوها : هاه بنات أشوف عيونكم ماطاحت من على الشباب
اصايل : لاياعمتي لاتعمميين ترى فيه المخطوبه بيننا
جواهر : غثيتينا عاد ندري انك مخطوبه أنا اقصد الباقين
العنود: وش تبين عاد ياعمتي تبينا نسكر عيوننا بعدين من زينهم هالشباب كل واحد اشين من الثاني
جواهر :لا والله يحصلون لك أنتي ووجهك . بس أبي اعرف من السنعه اللي فيكم
البنات بصوت واحد: كلنا سنعات
جواهر:لاوالله مافيكم احد سنع إلا اللي بتجيب الرأس الكبير
وجود: أي راس
جواهر:انطمي أنتي بلا بزران أنا أحاكي الكبار,من فيكم بتطيح سلطان على وجهه وتجيب رأسه وتخليه يأخذها
اصايل : الحمد لله أنا سنعه انخطبت وارتحت
منى : افا يا عمتي عاد مالقيتي الاهالسليطين نجيب رأسه آسفه أنا مانيب سنعه
هيفاء : وأنا أخته من الرضاعة
ريم : وأنا أخته الصدقيه
كلهم ناظروا العنود
العنود: هي انتوا وش تناظرون لو تمتون ما نيب محاوله ما لقيتوا الا سلطان الموت اهون ,أصلا اللي بتجيب رأسه مابعد جابتها أمها أقول خلو السناعه لكم أنا ما أبيها
طبعا وجود مسويه نفسها حرمه : خلاص أنا أجيب رأسه
جواهر : مابقى الاهي انطقي بس لا اعلم عليك امك
وجود : تتحدون اوريكم
طبعا اروى طبعها تشيل الكلام راحت وقالت لاخوها فيصل اللي مات من الضحك بعد ما هاوشها وهزئها بس عجبته السالفة وقال للشباب طبعا سلطان ضحك على البزر وجود وكان مستعد لحركات البثاره اللي بتسويها والشباب ناوين يشرشحونها جت وجود وجلست عند سلطان والكل ساكت ومسوي نفسه مشغول بشي بس يبون يسمعون
وجود: وش أخبارك سلطان؟
سلطان وهو ماسك نفسه تمام, وش تبين؟
وجود بخوف : ما أبي شي بس بسولف فيها شي
سلطان:لا مافيها شي بس روحي سولفي مع البنات
وجود : سولفت معهم والحين ابي اسولف معك
سلطان : يلا سولفي
وجود وهي ما تدري وش تقول من الخوف من سلطان اللي الكل يهابه: أنت تعرف تتكلم انجليزي صح
سلطان: إيه اعرف
وجود: زين ممكن تعلمني ودي أتعلم
سلطان: آسف وقتي ما يسمح لي بعدين معاهد اللغات وش كثرها سجلي في واحد منها وتعلمي
وجود: طيب أكيد أنت تعرف للرياضيات
سلطان ياصبر أيوب : إيه اعرف ليش؟
وجود : ابغاك تدرسني
فهد : هي أنتي أم رأس مسويه دافوره ترانا عطله
وجود: مالك دخل أنا أحاكيه ما حاكيتك
سلطان : صادق فهد ترانا عطله
وجود: إيه علشان اذا بدت الدراسة أصير عارفه المنهج يقولون رياضيات ثالث متوسط صعبه
سلطان اللي بدا يعصب: أقول روحي دوري مدرسة ابتدائي وإلا متوسط تدرسك تخصصي ماجستير إدارة أعمال تبيني أتفرغ لتدريس بنت في ثالث متوسط
الشباب كلهم ضحكوا على وجود اللي عصبت
وجود : سلطان سكتهم يضحكون علي
سلطان : أقول تراني كبر أبوك قولي عمي سلطان فاهمه
طلعت وجود معصبه وتحاكي نفسها هين ياسلطان إن ما خليتك أنت اللي تترجاني علشان أكلمك ما أكون وجود وذيك الساعة أنا اللي أبطنشك

حنان راحت عند الشباب : من اللي زعل بنيتي فيكم
سلطان: أنا
حنان: وليش وش سوت عاد, حرام عليكم
سلطان : ياحليلها طموحه تبي تجيب راسي وأتزوجها
حنان وهي تضحك : هذي الساعة المباركة على الأقل تفكني منها
سلطان : تخسي ما بقى إلا هي آخذ وحده أربيها بعدين تراك مدلعتها مره
حنان : توها صغيره
ناصر : أي صغيره بعدين متى بتغطونها وش كبرها تقولين بقره
حنان : دامها وش كبرها ليش ما احد منكم ياخذها
الشباب كلهم : وع
حنان : حرام عليكم بنتي ملكة جمال بس غثيثه شوي الله يصلحها و اذا تزوجت بتعقل
سلطان : أنتي تبين تبليشينا في بنتك ماله منها
حنان : أنت خلك برى الموضوع مستحيل أزوجك إياها
سلطان : عاد أنا بموت واخذها مالت عليها
حنان : لا مو قصدي بس أنت ماتصلح لها أنت عاقل وراكد مالها غير احد هالمراجيج نواف والا ناصر وإلا طارق
نواف : وليش فيصل وفهد برى القائمة على بالك أنهم عقال
حنان وهي تناظر فهد وفيصل بنظرات لها معنى: لا مو عقال بس هم دارين ليش
طبعا فيصل يحب ريم وفهد يحب هيفاء وما احد يعرف إلا البنات بس وحنان شاكه في الموضوع
طارق : من الحين أقولك لاتخططين علي تراني محجوز
نواف : لمين ؟
ناصر : لناقة أبوي سعود
طارق : كل تبن بس
ناصر : توك تقول بعير بعدين احمد ربك بنزوجك ازين ناقه
طارق : ياأخي ليش انت تغث أنا لي ساعه اشبك مع فصيل علشان اروح معه للقطب المتجمد وأنت كل شوي تذكرني أني بعير
فيصل : لاتحاول مانيب ما آخذك لو تحب الثريا ما نستقبل بعارين ما بقى الا هي وش بيقولون عني الدببه اخوه بعير ناوي تقص وجهي
ناصر : خلاص طروق خذ واسطه من ملك الغابه سليطين
سلطان : آسف ما احب الواسطات
طارق : هين يا سليطين وأنا ناوي اعرفك على ذيك اللبوه السنعه اللي تقول للقمر قم وانا أجلس محلك
سلطان : من جدك؟
طارق : آفا عليك وش اوصف وش اخلي جمال وبياض وشعر وعيون لا وراعية مطبخ بعد
نواف : هذي مواصفات لبوه
سلطان : وش دخلك كمل طروق ماعليك منه
فهد : ابشر بالترقيه يا عادل كل ما لهم ويزيدون واحد

جاء الجد سعود: يالله ياعيال قوموا تعشوا وخلوا عنكم الحكي الزايد
والكل قاموا يتعشون

******************************************

ملكة النور ....
07-08-2008, 03:07
بعد العشاء الكل راح لبيته وسارة قعدت عند جدتها
أم محمد : سارة وانا أمك وش فيك ضايق صدرك عسى ما أنتي تعبانه
سارة: لا يمه بس تعرفين بعد الامتحانات تعب وقلة نوم وإرهاق
أم محمد: اجل يمه روحي ارتاحي ونومي وبكره إن شاء الله نقعد ونسولف مع بعض

راحت سارة لغرفتها وعلى طول اتصلت على مشاعل وقالت لها السالفة
مشاعل: بالله ولد عمك مايستحي على وجهه ما عنده كرامه وحده ما تبيه إلا بالغصب يبيك تحبينه
سارة: المصيبة أخاف يخطبني وانا عارفه أبوي بيوافق على طول خصوصآ للابن المثالي على قول خالد
مشاعل : لا تخافين أكيد مو موافق إلا بموافقتك
سارة: أنتي ما تعرفين أبوي من عقب نجوى أختي يوم ترفض كل اللي خطبوها لين ماتخلص دراسة وتتوظف, خلاص حرم انه يشاور البنت على قوله بغت تعنس وصل عمرها28 يوم تتزوج وهند مسكينة أول ما انخطبت وافق بدون ما يأخذ رأيها يقول الكفو ماينرد
مشاعل : إيه بس أنتي غير ودلوعته و ولد عمك بعد توه صغير وطالب يعني مابعد كون نفسه
سارة: أي مو علشانه صويلح الحقنه أكيد بيوافق أبوي معجب فيه يقول يدرس ويشتغل مع أبوه بنفس الوقت وأخلاقه زينه
مشاعل: قولي آمين يخطبك واحد سنع ويجيك عى ذاك الخيل الابيض ويأخذك قبل ما يخطبك صويلح ويوافق أبوك
ساره : وش شريط الفيديو اللي شايفته قبل شوي؟
مشاعل بغباء : أنا قعدت شوي مع بزران عمتي حطيت لهم سالي بعدين سندريلا
ساره : بعذرك تقولين خيل أبيض . فيه أحد يركب خيول الحين
مشاعل : خلاص ولا يهمك يجيك إن شاء الله في جمس ملكي
ساره : تخسين تجيبين لي سواق مافيه شباب يسوقون جموس أنا أبي Bmw
مشاعل : اللي تبين أهم شي تفتكين من علة صويلح
سارة: تصدقين أنا ما أبي أتزوج توني صغيره أبي ادرس وأتخرج
مشاعل : طيب أنتي اهدي الحين وان شاء الله ربي بيفرج همك وروحي صلي ركعتين وادعي ربك وخلي الباقي على رب العالمين
سارة : يلا اجل ما اطول عليك أكلمك بعدين
مشاعل: يلا مع السلامة
سارة: مع السلامة

وش بيصير مع ساره وولد عمها؟ وهل وجود بتقدر على سلطان؟ !!!

ملكة النور ....
07-08-2008, 03:07
الجزء الثاني

في بيت أبو بدر

أبو بدر وأم بدر جالسين في الصاله

دخل بدر ومشاري
بدر : السلام عليكم
أبو بدر وأم بدر : وعليكم السلام
مشاري : هاه يبه وش سويت كلمت ابو أصايل
بدر وهو يضحك : يا حليله أخوي مستعجل
مشاري : وأنت وش حارك
بدر: لا احتريت ولا شي حتى ألمسني علشان تعرف اني بارد
مشاري : هاهاها بايخه ما تضحك دمك ثقيل
بدر : صب عليه مويه علشان تخففه
أبو بدر : بس عاد أنت وإياه هذا كبركم وتتناقرون متى بتعقلون
بدر : قل لولدك اللي مسوي رجال وغاثنا يبي يعرس وعقله لين الحين ما كبر
مشاري : احلف عاد تراك أكبر مني لاتنسى
بدر : بس الحمد لله عارف لنفسي وعارف اني ما بعد عقلت
أم بدر : وما أدري متى بتعقل وبتتزوج اللي اصغر منك تزوجوا وانت وصلت للثلاثين وأنت عزابي
بدر بملل : يا الله يمه انا كم مره قلت لك شيلي هالفكره من رأسك عرس ما نيب معرس
أبو بدر: لين متى يعني؟
بدر : يبه خلاص قفل على الموضوع الله يخليك
أبو بدر : بدر اسمعني وأنا أبوك لا أنت أول ولا آخر واحد فيه سكر تبي تحرم عمرك من العرس والعيال علشانك مريض
بدر : يبه خلاص مليت وأنا أقولكم ما أبي أجيب عيال واعذبهم يكفي اللي شفته من هالسكر يوم كنت صغير
(بدر مريض بالسكر من يوم كان عمره اربع سنوات )
مشاري : يا أخي انت ليش موسوس السكر وراثه ما قلنا شي بس ترى مو كل واحد فيه سكر لازم يجي عياله سكر والدليل انت امي وابوي ما فيهم شي وانت فيك من يوم كنت صغير
بدر : خلاص طيب حفظت هالكلام ما ودكم تغيرون الموضوع
مشاري : لا ما ودنا وبعدين وش فيها إذا جبت عيال وكان فيهم سكر يا أخي خل حلاوتهم تزيد
بدر : يا ثقل دمك بس وحب يغير الموضوع : هاه يبه دقيت على أبو أصايل والا لا
أبو بدر: أيه دقيت وحددنا الملاك يوم الجمعه الجايه
مشاري : يوه يا بعدها
بدر : أركد لا تفشلنا
مشاري : يا أخي أنت ما تبي تفرح ولاتبي غيرك يفرح والله انك نذل
بدر : افرح بس اثقل شوي خلك راكد وش بيقولون عنك الناس ما صدقت بنتهم توافق
مشاري : أيه والله ما صدقت
بدر : ما منك فايده مرجوج
أم بدر: عاد عسى يمدي البنات يتجهزون قبل الملاك
ابو بدر: الملاك ما فيه حريم بس عزيمة غداء للرجال وأنتوا بتروحون للشبكه اللي بعدها بأسبوع
مشاري بصدمه : يعني ما نيب شايف أصايل يوم الجمعه
أبو بدر : وأنا وش دراني
مشاري : كان سألت أبوها
أبو بدر: الحمد لله والشكر انت صاحي تبيني اقول لأبوها بنتكم بتخلي ولدي يشوفها والا لا
بدر: يا اخي فشلتنا كأنك بزر
مشاري : لا تلومني أول مره أعرس

ملكة النور ....
07-08-2008, 03:08
يوم الجمعه بعد صلاة الظهر – بيت فهد السامي –

أصايل دخلت لغرفة العنود وارتاعت : عنيده قومي جعلك القام اللي يلقط قلبك يالخايسه الساعه1.30
العنود وهي مغمضه : أصايلوه اذلفي وصكي الباب خليني انام
أصايل : نام عليك بعير يالدوبه قومي نسيتي أن اليوم ملكتي
العنود وهي تغطي وجهها باللحاف : وإذا صار انتي اللي بتتملكين موب انا
أصايل راحت وسحبت اللحاف : عنود قومي لا تستهبلين بنات عمي تحت وانتي لين الحين خامده
العنود : محد قالك أعزميهم
أصايل : احمدي ربك ما عزمت الا البنات أجل لو أني عازمه عماتي وحريم عماني
العنود : أقول اقضبي الباب وانقلعي ترى ما نمت الا الساعه تسع
أبو أصايل وهو بينزل تحت : انتوا لين الحين ما نزلتوا مع امكم
أصايل : يبه العنود ما تبي تنزل
أبو أصايل : العنود و وجع ليش ما تبين تنزلين
العنود فزت بسرعه : كذابه يبه
أبو أصايل : يلا بسرعه وش تحترين
العنود تناظر أختها بحقد : إن شاء الله يبه
وطلعت من الغرفه وهي معصبه ولحقتها أصايل
أصايل : هي أنتي
العنود بعصبيه : وش تبين؟
أصايل : بتنزلين ببجامتك
العنود : كيفي مالك دخل ونزلت ودخلت المجلس اللي فيه بنات عمها
العنود بدون نفس : السلام عليكم وراحت بسرعه وانسدحت على الكنب وغطت وجهها بالخداديه
منى : هي انتي وين عايشه سلمي زي الناس
العنود : منوه كلي تراب وانطمي ما نيب ناقصتك
ريم : أنا من شفتها نازله بهالبيجامه وأنا غاسله يدي
العنود كانت لابسه بيجامه لونها رمادي بنطلونها برمودا والبلوزه كت عليها صورة قلب أحمر كبير
أصايل : لا تواخذونها هذي إذا فيها النوم ما تعرف امها من ابوها ولاتحارشونها ترى بتسوي لنا فضيحه
أصايل ناداها أبوها وطلعت ووقعت على الموافقه ورجعت للمجلس وهي مستحيه
البنات قاموا يباركون لها
العنود رفعت المخده وهي فيها النوم : مبروك ورجعت غطت وجهها
هيفاء : الحمد لله والشكر هالانسانه مريضه
العنود : هييف احترمي نفسك لا اتوطي في بطنك
جت أم أصايل وباركت لبنتها وجلست في المجلس مع البنات ودخل أبو أصايل وهومستعجل
أبو أصايل : هاه السفره جاهزه؟
أم أصايل : أي جاهزه خلهم يقلطون
أبو أصايل : الله يعطيك العافيه وطلع
في مجلس الرجال الكل قاموا يباركون لمشاري وبعد ما جلسوا شوي دخل ابو أصايل
أبو أصايل : تفضلوا على الغداء الله يحييكم
قام الجد سعود وابوبدر ومشاري و باقي الرجال وبدر جلس شوي يبي المجلس يفضى علشان يدق ابرة السكر
أبو أصايل : تفضل يا بدر
بدر بإحراج : شوي ياعم بس بأدق أبرة السكر
أبو أصايل حس انه أحرجه وطلع يغسل علشان يتغدى مع الرجاجيل
أبو أصايل راح للمغاسل وما لقى عليها مناديل وعصب ودخل على الحريم وهومعصب : الحين ما تقولون لي ليش ما حطيتوا مناديل على المغاسل , المخزن مليان توني جايب ثلاث كراتين وش بيقولون عنا حمولة أختك
أم أصايل وهي متفشله : يا خزياه نسينا بأروح اجيب
أبو أصايل شاف العنود نايمه : عنيده جعلك النعاس قومي عن امك حد ما تتسدحين كنك نفاس
العنود قامت بسرعه وهي متفشله : إن شاء الله يبه
البنات يناظرون بعض وهم يضحكون على العنود اللي تتحلطم
العنود راحت للمخزن وجابت دستة مناديل وهي معصبه وراحت عندالمغاسل وش قالوا لهم خدامه
بدر طلع أبرته بعد ما فضى المجلس ودق عمره وهو يكلم نفسه: ياربي متى بأرتاح من هالهم يارب اشفيني من عندك
وطلع علشان يغسل ويتغدى مع الرجال وانصدم من المنظر اللي شافه
بنت متربعه على الأرض وهي تفكك كراتين المناديل وتحاكي عمرها بصوت عالي:
استغفر الله احد يتملك في ذا القوايل والشموس الحمد لله والشكر بس, شكلهم بيجيبون ضبان وبعارين بدال العيال أصلا أصايلوه الفيله خذت مشاري الجراده أكيد عيالهم بيجون تُحف الله لايبلانا , بس ما اكون عنيده أن ما طينت عيشتهم معاريس الغفله
بدر مسك نفسه لايضحك وهو يسمع كلامها : وش تبي ذي جالسه هنا !!
العنود جت تفك واحد من الكراتين وانكسر ظفرها وعصبت وسحبت الشباصه من شعرها اللي لافته وانهد الشلال الاسود وغطى كل ظهرها وجزء منه لمس الارض
بدر يكلم نفسه وهو مستغرب : ماشاء الله هذا شعر والا باروكه!!
العنود بعصبيه وهي بنص عين من النعاس تحاول تفك الكرتون بالشباصه علشان ما تتكسر باقي أظافرها وطارت الشباصه بعيد ووصلت عند رجل بدر وهي مومنتبهه كملت فك المناديل وهي تتطنز على عمرها : والله من الحوله اللي في هالكشره الله يشفيني ويعافي المسلمين مما ابتلاني!!
فكت العنود الكراتين ومن العجز مغطت عمرها وهي جالسه علشان تأخذ شباصتها وتحاكي الشباصه (الله لا يبلانا ) تعالي يا مال الكسر جاني مصع في كتوفي بسبتك وشافت الجزمه الرجاليه السوداء و شالت الكراتين علشان تقوم بدون ما تشوف الرجال : خلاص يبه هذي المناديل وجبتها لاينقدون عليك نسباك السنعين ورفعت رأسها وانصدمت صدمة عمرها
بدر حس بتيار كهرب نفض جسمه يوم شاف وجهها على كلامها توقع بيشوف وحده شينه بس اللي قامت كانت ملاك عيون وسيعه وسود ورموش طويله بشره بيضاء وخشم طويل وشفايف ورديه وجسم نحيف وشلال أسود مثل الحرير يغطي ظهرها
العنود واقفه وهي مومصدقه اللي تشوفه وقامت تغمض وتفتح بعيونها على بالها تحلم لين الحين , بدر مسك نفسه لا يذوب مع حركة رموشها
العنود ارتبكت يوم شافت الرجال الطويل والوسيم اللي واقف قدامها وكان أسمر خشمه طويل وعريض وعيونه سود ونظراته حاده والسكسوكه المحدده والوجه العريض و بصوت عالي وبدون تفكير : معقوله أبوي رجع شباب !!
بدر ما قدر يمسك نفسه وضحك بصوت عالي
العنود بخوف وهي تتذكر انها كانت قاعده على الارض عند باب الحمام : يمه, انت آدمي والا جني من وين طلعت؟
بدر ابتسم و بصوت هادي : بسم الله عليك الرحمن الرحيم لا تخافين آدمي والله العظيم, وطلعت من مجلس الرجال وأشر على المجلس
العنود استوعبت الموضوع وطاحت المناديل من يدها وحطت رجلها ودخلت بسرعه للصاله وسكرت الباب اللي يفصل قسم الرجال عن باقي البيت وتسندت على الباب وهي حاطه يدها على قلبها اللي يدق بسرعه جنونيه وتفكر : من ذا الرجال يا خزياه وش بيقول الحين
بدر رفع كراتين المناديل وحطها على المغسله ماشاء الله وش هالملاك معقوله فيه بنات بهالجمال لاوتقول حولا وش خلت للشيون اكيد هذي تصير بنت أبو أصايل بس أي وحده فيهم؟ أنا أصلاً ما اعرف كم عدد بناته بس بسأل امي والا مشاري , وهز رأسه وهو يكمل: استغفر الله انا وش فيني قاعد أخربط واهذر وإذا عرفت وش بيصير يعني ؟ اعقل يا بدر أنت وين والزواج وهالحركات وين. أنت اللي مثلك المفروض ما يفكر في الزواج أبداً وتذكر نوبات السكر اللي تجيه يوم كان صغير وكيف كانوا الطلاب يضحكون عليه من كثر ما يدوخ ويسمونه الخكري وقعد يدعي ربه : يا رب ريحني من اللي أنا فيه يا رب ودخل على الغداء وهو متنكد
مرت ريم وهي رايحه للمطبخ وشافت العنود متسنده على الباب وهي شوي وتدوخ وحالتها حاله وشعرها طايح على وجهها
ريم : وش فيك عنيده؟
العنود بصوت متقطع : ما فيني شي
ريم : عنيده علي هالحركات وش فيك عمي مهاوشك؟
العنود : لا
ريم : عنيده قولي وش فيك ترى بأنادي أمك
العنود : ريوم شفت واحد
ريم باستهبال : واحد والا اثنين
العنود : ريوم بلا استهبال أقولك طلعت في وجه واحد من الرجاجيل
ريم بصدمه : كذااااااااابه
العنود : والله العظيم
ريم : من هو؟
منى وهيفاء كانوا طالعين من المجلس وسمعوا آخر كلامهم وراحوا للعنود وهم يركضون
منى : من هو عنوده ؟
العنود : من هو اللي من هو؟
منى : اللي هو!!
هيفاء : تستهبلون انتوا وش السالفه؟
ريم : انطموا أنتوا العنود من هو الرجال ؟
العنود : ما أدري والله واحد طويل وأسمر
ريم : يمكن سلطان أخوي
العنود : لا موب أخوك جاهلني عن سليطين
منى : أجل فيصل
العنود : من زين اخوانكم
هيفاء : ليش هالرجال حلو
العنود : يهبل الا قولي يجنن يخبل يطير العقل ملك جمال
منى : وين شفتييه ؟ وهو شافك؟
العنود تذكرت الموقف وهي فيها الصيحه : شفته عند المغاسل قبل شوي و هو ماشافني وبس الا قزني قز
هيفاء وعيونها بتطلع : شافك بهاللبس
العنود وهي تناظر نفسها وشافت بيجامتها وشهقت بصوت عالي وحطت يدها على رأسها : ضاع مستقبلك يا عنيده يا بنت السامي يا خزياه
ريم : عنيده وش اللي صار علمينا
نزلت أصايل من فوق وهي كاشخه و مو منتبه لحالة البنات لأنها بتقعد بعد الغداء مع مشاري: هاه بنات شكلي حلو
أصايل طويله وجسمها حلو وشعرها أسود يوصل لنص ظهرها و بشرتها حنطيه وعيونها حلوه مثل العنود وملامحها ناعمه وكانت لابسه فستان أسود مشجر بالاحمر ضيق و كت ويوصل لنص الساق وفيه حزام جلد أسود عريض تحت الصدر وشعرها كيرلي وحاطه ورده حمراء فوق أذنها ومكياجها أحمر ولابسه صندل أسود
العنود غمزت للبنات علشان ما يقولون شي لأصايل
منى : تهبلين قمر ما شاء الله
أصايل : والله
ريم : لا تخافين بيطير عقل مشاري إذا شافك
دخل ابو اصايل : أصايل وأنا ابوك يلا امشي خلني أدخلك على مشاري اشغلنا وهو يسأل عنك أصايل استحت واحمر وجهها والبنات قاموا يضحكون
اصايل : إن شاء الله يبه وراحت للمجلس مع أبوها
دخلت أصايل وهي مطمنه رأسها من الحياء
مشاري بصوت واطي : هلا والله بالزين كله
ابو أصايل سمعه و عطاه ذيك النظره اللي خلته يسكت
أبو أصايل : أنا بأروح عند الرجاجيل نتقهوى الشاهي الحقني بعد شوي علشان تتقهوى معنا وطلع وصك الباب
مشاري : النفس عافت الشاهي والقهوه بعد شوفة الغالين
أصايل استحت وحمدت ربها أن ابوها طلع
مشاري : كيفك يا أصايل؟
أصايل بصوت واطي : بخير , أنت كيفك؟
مشاري : دامك تحت نظري فأنا بألف خير
مشاري شاف وجهها احمر وحب يهبل بها زياده : اموت على اللي يستحون ياناس
أصايل تبي تصرف الموضوع : كيف الوالده والاهل
مشاري : بخير والوالده تقول سلم لي على أصايل وبوسها بالنيابه
أصايل انصدمت و طيرت عيونها وهي تناظر مشاري
مشاري وهو ماسك نفسه : وش فيك الوالده اللي تقول
أصايل : قل لها سلامها وصل الله يسلمها
مشاري يستهبل : والبوسه
أصايل وهي معصبه يستخف دمه هو وجهه : عيب وش هالكلام وين عايشين فيه
مشاري أوف عصبت : أمزح معك
أصايل : ما أحب هالمزح لو سمحت
مشاري : تامرين امر يالغاليه
أصايل : تسلم ياقلبي
مشاري وهو مو مصدق : نعم وش قلتي ما سمعت
أصايل : قلت تسلم
مشاري : و الكلمه اللي بعدها
أصايل وهي تضحك : ما قلت شي بعدها
مشاري يناظرها وهو مكشر : متأكده
أصايل بثقه : أيه متأكده
مشاري طلع من جيبه علبه مستطيله وعطاها أصايل : هذي هديه بسيطه وإن شاء الله تعجبك
أصايل فتحت العلبه ولقت فيها تعليقه اسواره الماس مبرومه وفيها أحجار زمرد صغيره
أصايل : مشكورالله يعطيك العافيه ليش كلفت على عمرك
مشاري : ما فيها كلافه , اهم شي اعجبتك؟
أصايل : أيه ماشاء الله عليك ذوقك مره حلو وقامت من المجلس
مشاري : وين تو الناس
أصايل : شوي وارجع

ملكة النور ....
07-08-2008, 03:09
البنات مسكوا العنود وراحوا فوق لغرفتها
منى : يلا تكلمي وش السالفه
العنود : والله كنت قاعده على الارض أفكك كراتين المناديل ورفعت رأسي ولقيت هالاطخم واقف وما بيني وبينه الا كم خطوه
منى : ياشيخه على هاللبس بيحسبك الشغاله
العنود : احلفي بس قد شفتي شغاله قاعده تدعي وتسب في العالم
ريم بخوف : عنيده وش دعيتي وش قلتي عسى ما فشلتينا
العنود وهي شوي وتصيح : فشلتكم وبس الا قولي وش الفضيحه اللي سويتها وقالت لهم عن كل الكلام اللي قالته وهي تحت
البنات قاموا يضحكون
العنود بعصبيه : سلامات قاعده أنكت عليكم أنا
منى : والله انك خبله تسبين في أختك وتقولين عنها فيله ورجلها جراده قدامه أفرضي أنه واحد من جماعة مشاري
العنود : لا والله وإذا سبيتهم ؟ ترى سبيت نفسي بعد وقلت حولا
ريم وهي تضحك : أنتي جاده والا تستهبلين
العنود : وحده فيها النوم فاتحه عين ومغمضه الثانيه تبينها تستهبل
منى : والرجال وش بيدريه ان فيك النوم
هيفاء وهي ميته من الضحك : كل شي كوم وأبوي رجع شباب كوم ثاني
والبنات انفجروا من الضحك مره ثانيه والعنود ضحكت معهم هالمره
منى : بالله وش سوا يوم قلتي هالكلمه
العنود : آه يا قلبي ضحك ذيك الضحكه اللي تنسي الواحد الدنيا وما فيها
ريم وهي تضحك : لا وتسألينه أنت آدمي والاجني
العنود : وش دراني عقدتي الجن وسوالفهم وخفت لايكون جني تعرفين قاعده ومتربعه عند الحمام واسب واهاوش وما عندي أحد قلت يمكن طلع لي احد منهم
ريم بتفكير : بس من هو هالرجال ؟ متأكده انه موب من عيال عماني
العنود : أيه متاكده ميه في الميه
هيفاء : ولا هو من خوالك
العنود : لا موب من خوالي
منى : أكيد من أهل مشاري
ريم : يمكن واحد من أخوانه
العنود بتفكير : لا ما أظن أخوان مشاري اثنين بدر أكبر منه وعمره في الثلاثين وهذا شكله اصغر من الثلاثين وعبدالرحمن آخر سنه في العسكريه وتعرفين طلاب العسكريه يجون نحاف وشهبان وهذا جسمه مليان ووجه ينور وشكله أكبر من أنه طالب
هيفاء : يمكن من عمانه والا عيال عمه
ريم : خلي أصايل تسئل مشاري
العنود : لا تكفون ما أبي أصايل تدري عن الموضوع
هيفاء : ليش؟
العنود : أول شي بتعطيني محاضره بعنوان كيف تمسكين لسانك بعدين هي ما تخبي شي عن امي وحتى لو علمتها وش بتقول لمشاري ؟ بتقول اسئل جماعتك من اللي شاف أختي وهي تحش فيكم
ريم : معك حق بس وشلون بنعرف
العنود : ما أدري هو دخل علي والرجاجيل يتغدون وهذا يدل على شيئين يا أنه ما قلط معهم أو أنه تغدى بسرعه وطلع
منى : عاد ما لقيتي الا الرجاجيل نسألهم
ريم : اسمعوا أنا بأمسك أخواني واحقق معهم وانتي يامنى أمسكي اخوانك وحققي معهم وهيفاء تتولى أبوي سعود وأنتي يالعنود حاولي في عمي وبنشوف يمكن نطلع بفايده
منى : وإذا قالوا ليش تحققين
ريم : ياذا الكمخه صرفي الموضوع قولي لقافة بنات
العنود : تكفون اللي تعرف أي شي تقولي
منى بنص عين : أشوفك طحتي في الغرام
العنود : لو انك شايفته كان ما لمتيني
************************************************** *****************

أصايل خذت العلبه اللي حاطتها في الصاله ورجعت للمجلس
أصايل : تفضل هذي الهديه مني وإن شاء الله تعجبك مثل ما عجبتني هديتك
مشاري فتح العلبه وكان فيها ميداليه سوداء مربعه ومحفور فيها بالفضي حرفها وحرفه اللي متداخله مع بعض
مشاري رفع الميداليه وهو يضحك
أصايل : لاتكون ما عجبتك
مشاري : لا والله بس ودي اشوف ردة فعل بدر إذا شافني معلق مفاتيحي في هالميداليه
أصايل : ليش؟
مشاري : والله بدر يحب الكشخه ودايم يهاوشني علشان مفاتيحي جامعها في هالحديده وكم مره جاب لي ميداليات وانا اعانده وما أستخدمها وطلع مفاتيحه وكانت كثيره وماسكتها حلقه فضيه عاديه فك مفاتيحه وركبها في الميداليه
أصايل : شكل اخوك بيكرهني والسبه الميداليه
مشاري : ما لقيتي الا بدر يكرهك والله هالكلمه ما قد سمعتها على لسانه
أصايل : ما شاء الله عليه , الا على فكره هو ليش ما تزوج لين الحين؟
مشاري : والله هو معقد
أصايل وهي مصدومه : معقد!!
مشاري : لا موب قصدي أنه معقد اللي في بالك . الله يسلمك أخوي فيه سكر من يوم كان أبو أربع سنين وهو صغير تبهذل منه وتعب وكانت تجيه نوبات سكر وبعد ما كبر قال مانيب متزوج أخاف أجيب عيال وما أبي أحد يتعذب مثلي خصوصاً الصغار
أصايل ضاق صدرها : عاد ليش يحرم عمره من الزواج والعيال ترى موشرط المرض يجي لعياله
مشاري : وش نسوي عجزنا وحنا نقول له نفس الكلام بس ما يفهم
أصايل : الله يشفيه ويعافيه
مشاري : آمين
دخل أبو أصايل وهو يضحك : هاه يا مشاري ما ودك تجيب فراشك وتنام عندنا
مشاري : والله ما عندي مانع دامك موافق
أصايل ولع وجهها من الفشيله
أبو أصايل : والله انك ما تستحي وجه بن فهره
مشاري : أنت اللي أقترحت
أبو أصايل : وأنت ما صدقت عالعموم كانك تبي تشوف حرمتك مره ثانيه الحقني عند الرجال والا بتقعد ما شفتها لين يوم العرس وطلع وخلاهم
مشاري : يالله يا قلبي ابوك نذل يسويها
أصايل : هي تراك تتكلم عن أبوي
مشاري : الحين طلع اللسان وعرفنا نرد
أصايل : كل شي الا أبوي
سلم عليها مشاري وعطاها رقمه وطلع للرجال



************************************************** *


إجابه وحده يدورون عليها البنات وكل وحده وطريقتها و في أربع أماكن مختلفه


ريم ركبت في سيارة ناصر في طريق الرجعه للبيت لأن سلطان ما يتكلم كثير ودايم ساكت
ريم : هاه كيف كانت الملكه؟
ناصر : يعني وشلون كيف كانت عاديه مثل كل مره
ريم : جايين رجاجيل واجد من أهل مشاري؟ يقولون ربعهم كثيرين
ناصر : أي والله عمانه وعيالهم وش كثرهم
ريم يوه وشلون بنعرفه وهم كثيرين : ما تعرفت عليهم
ناصر : لا والله أنا قعدت مع طروق في زاويه وقعدنا نسولف
ريم مالت عليك حدك طويرق ويخب : الا كم عدد أخوانه
ناصر : اثنين
ريم : جايين كلهم
ناصر : وش هالتحقيق؟
ريم : وشو عادي لقافة بنات الا اخوانه جايين معه
ناصر : أكيد بيجون
ريم : كأنا سمعنا صوت الباب فيه احد ما تغدى معكم مرة عمي ضاق صدرها تقول شكل المطعم تأخر بالغدى
ناصر: أيه هذا عبدالرحمن أخو مشاري ما تغدى معنا عنده سفره لجده وراح بسرعه
ريوم وهي فرحانه : إيه اهم شي يحضر ملاك اخوه والا الغدى بيتغدى في أي مكان
ناصر : لا ما حضر الملاك الشيخ تأخر وهو مسكين ما قدر ينتظره وراح للمطار
ريم : يعني طلع قبل لا يملكون
ناصر : إيه أصلاً ما جلس الا عشر دقايق حتى ما كمل فنجاله وترى كسرتي رأسي بالبربره
ريم يالله وش هالحظ يالعنود إن شاء الله منى تعرف شي عنه

************************************************** ***

منى في السياره مع فيصل وطارق
منى : هاه عسى رجل أصايل وسيم هي حلوه ما شاء الله
فيصل : الرجال مخابر موب مظاهر
منى إنا لله تكلم الفيلسوف : لا بس الشكل بعد له دور يعني حرام تقابل واحد شيفه
طارق : إيه زين ووسيم ارتحتي
منى : وأهله وأخوانه حلوين
فيصل : ليش بعد؟ هي بتقابل أهله وأخوانه
منى : وش فيك معصب أنا أسئل بس
فيصل : ياذا الحريم فيهم بلاغة شف ولقافه
منى : هاه طروق أهله حلوين
طارق : إيه ما عليهم
منى والله لو أني أطر منهم الكلام : ومن أحسن واحد من أهله
فيصل : خير وش هالسؤال كان دخلتي لمجلس وشفتي بعد
منى ياليت والله : لا يعني أنا أقول عسى رجل أصايل يكون أحلى واحد في عايلتهم
فيصل : أحلى واحد والا أشين واحد أنتي وش حارق دمك هي اللي بتعرس والا أنتي
منى وهي مكشره : هي الله يوفقها

**********************************************

في بيت الجد سعود السامي

هيفاء : هاه يبه تغديت زين
أبوعبدالعزيز : إيه الحمدلله
هيفاء : بس ما طولتوا على الغداء خلصتوا بسرعه
أبوعبدالعزيز : الحمدلله تغدينا وعينا من الله خير وما قصرنا
هيفاء : شكل الغداء ما عجب الضيوف سمعنا أنهم ما كلوا الا شوي وطلعوا بسرعه حتى مرة عمي ضاق صدرها<< الله يصبر مرة عمهم
أبو عبدالعزيز : والله محد طلع بسرعه أنا أول من قام من على السفره
هيفاء لاحول ما استفدنا شي: يقولون بعض الشباب ما قلطوا على الغداء معكم
أبو عبدالعزيز : من اللي يقول؟
هيفاء حست أنها تورطت : الخدامات يبه
أبوعبدالعزيز : والخدامات وش دراهم ؟ كل اللي في المجلس قلطوا وتغدوا ومحد قعد برى
هيفاء : عليهم بالعافيه
أبو عبدالعزيز: أنا بأروح أنام وبقوم إذا أذن

***********************************************
العنود وهي جالسه مع امها وأبوها

أبو أصايل : وين أصايل
العنود تحاكي نفسها : خامره على التليفون تكلم حبيب القلب
العنود : شكلها نايمه , أقول يبه عسى عجبكم الاكل هالمطعم أول مره نجربه
أبو أصايل : أيه والله أكلهم زين
العنود : عساهم تغدوا كلهم
أبو أصايل :الحمدلله ما طلعوا الا وهم راضين
أم أصايل : أهل مشاري اللي اليوم جايين كثيرين؟
أبوأصايل : أيه والله مالين المجلس
العنود : عسى صالة الطعام كفتهم ودخلوا كلهم مره وحده
أبو أصايل : ايه كفتهم
أم أصايل : زين أخذنا حسابنا وجبنا كراسي زياده والله اني خايفه يقصر عليكم شي
أبو أصايل : دامك تشرفين على كل شي بنفسك أكيد بتبيضين الوجه الله لا يخلينا منك
أم أصايل : الله يخليك لنا
العنود في نفسها الأهل بدوا يتغزلون معناها ما راح نأخذ من الوالد لا حق ولا باطل خلني أروح لغرفتي وادق على البنات أشوف وش صارمعهم
العنود : عن أذنكم وراحت لغرفتها
أم أصايل : الله يرزقها بواحد مثل مشاري
أبو أصايل : آمين , مشاري رجال ماشاء الله عليه حتى أخوانه بعد بس احس اني اليوم احرجت بدر أخو مشاري
أم أصايل : وشلون؟
أبو أصايل : يوم قاموا الرجاجيل هو ما قام معهم على طول يوم لزمت عليه قال وهو منحرج بأدق أبرة السكر وبألحقكم المسيكين فيه سكر وهو في عز شبابه
أم أصايل : مسكين الله يشفيه ويعافيه
العنود كالعاده استعجلت وقامت وفاتها الجواب اللي بتتعب وهي تدوره

ملكة النور ....
07-08-2008, 03:10
في مكتب سلطان السامي يرن التليفون
سلطان: الو
متعب: الو ممكن اكلم سلطان السامي
سلطان : أحلى يا المؤدب ياحليله متعب يستأذن من متى تعلمت الادب؟
متعب : يا أخي شجعني لا تحطمني
سلطان : ما تبي نجوم بعد
متعب بقهر : أقولك شي وما تضحك
سلطان : يلا قل
متعب :يوم كنت صغير أكره شي اسمه نجوم
سلطان : سلامات!!
متعب : كنت انقهر من الاستاذ إذا حليت شي وطلع صح علي يرسم على دفتري نجمه بالقلم وإذا رحت البيت القى خواتي فرحانات كل وحده حاطت لها الابله لصقه على شكل نجمه وملونه بعد عاد أنا اقعد اصيح واقول ما ابي ادرس لين يحط لي الاستاذ مثل خواتي , فنيت عمري في هالابتدائي وما شفت الا النجوم بالقلم الاحمر لا وقلم ناشف أبو نص ريال
سلطان يتمسخر : صدق معاناة وأنا أقول وش فيه متعب ما يرفع رأسه فوق إذا طلعنا في الليل أثرك تخاف ترجع لك الحاله
متعب : كل تبن بس أنا قلت يوم أني صغير موب الحين
سلطان : بس أشك ان الاثار ما زالت موجوده والدليل ذيك الحرمه اللي بغيت تأخذها واسمها نجمه
متعب : تكفى لاتذكرني أنا ما صدقت على الله أنسى , يوم قالوا اسمها نجمه قلت أكيد اسم على مسمى ما دريت أنها الله بالخير ومرجوجه وعقلها لك عليه لا وأسماء أخوانها سحاب وبدر وقمر وشمس وسماء والمشكله العقول ماش
سلطان : هاهاها من جدك ؟
متعب : أي والله
سلطان : وش يحس به ابوهم وهو مسميهم هالاسماء , بالله وش وظيفته لا يكون فلكي
متعب: لا والله يقولون طيار
سلطان : هاهاها يقطع ابليسه هالمنتهي وظيفته مأثره عليه
متعب : لا تتطنز بكره تجيب تعرس ويجيك عيال وتطلع الابداعات
سلطان كشر يوم سمع طاري العرس والعيال : لا إن شاء الله بس والله خويك ابو نجمه يهون عند غيره ,أسامي عياله زينه مو مثل بعض الناس اللي يسمون عيالهم أسماء تفشل وما يخافون على عيالهم يتعقدون إذا كبرا , المهم أنت وينك وش الدنيا بك قاطع هاليومين
متعب: اعذرني يا اخوي تعرف هالصيف ومناسباته ما نفضى
سلطان: يا اخي ما قلت تعال رز خشتك كل يوم على الأقل دق تليفون
متعب: والله توني راجع من امريكا
سلطان : وش عندك هناك لاتكون رايح تقدم دكتوراه من ورانا ترى حنا متفقين ندرس مع بعض
متعب: لالا تخاف انا أدرس وانتم منتب معي ما أستغني عن نجومك, بس رحت اخلص اوراق مساعد اخوي تخرج هالسنه من الثانوي وبيكمل هناك
سلطان: ماشاء الله الله يوفقه, إلا كيف الجو هناك وكيف الشباب عساك شفتهم
متعب: الجو هناك روعه والشباب ما عليهم ويسلمون عليك
سلطان: الله يسلمك ويسلمهم
متعب: سلطان
سلطان:نعم
متعب: شفت فيونا
سلطان حس بسكين في قلبه ووجهه تغير وحمد ربه إن متعب ما يشوفه
متعب :سلطان اكلمك وين رحت
سلطان: معاك وش اخبارها؟ سلطان كان وده إن متعب يقوله انها تسلم عليك او انها انفصلت عن..
متعب اللي قطع عليه افكاره: تزوجت من حمدان
سلطان كسر القلم اللي في يده بدون ما يحس وانجرحت يده
متعب : سلطان وش فيك؟
سلطان : مافيني شي بس متى تزوجت
متعب: لها سنه يمكن
سلطان بعصبيه: الحيوانه ما صدقت اني ارجع وراحت تاخذه بسرعة
متعب: انت اللي جبتها لنفسك المفروض تحمد ربك انك ما تورطت معها بشي والا تزوجتها
سلطان : اقول متعب أنا عندي شغل الحين اكلمك بعدين
متعب: مع السلامه
سلطان: مع السلامه
سلطان حط راسه بين يديه وقام يسترجع ذكرياته
سلطان كان انطوائي نوعا ما ما يحب يختلط إلا مع الناس اللي يعرفهم وما كان يحب احد يتدخل في خصوصياته حتى لو كانوا اهله وماكان يحب يكلم احد عن حياته واموره, لين ماتعرف على فيونا, فيونا بنت امريكيه تدرس معهم في الجامعه وكانت تعرف تتكلم عربي لانها عاشت كم سنه بالخليج وكانت في نفس الكلاس اللي فيه سلطان ومتعب وعدد من شباب وبنات عرب سلطان كانت علاقته زينه مع الكل بس ما كان يحب يجلس كثير مع البنات خصوصآ البنات اللي مالهم اصدقاء شباب لانه ما كان يحب فكرة إن تكون له صديقه مميزه زي باقي الشباب فيونا بدت تتقرب منه وما كان يعطيها وجه, طبعا فيونا كانت تجلس مع القروبات اللي كلها عرب واللي كانوا يعرفون إن سلطان من عايله غنيه وجده مليونير ومشهور ,سلطان ما كان يحب يجرحها وحاول يصدها عنه بأكثر من طريقه لحد ماجته يوم في شقته

سلطان فتح الباب ولقاها في وجهه تصيح وقامت تتكلم عن معاناتها مع زوج أمها وكيف انه يتحرش فيها وانه اليوم بغى يعتدي عليها وهي ما تقدر تعيش معهم, سلطان احتار وما يدري وش يسوي خصوصآ البنت جته في الليل و خلاها تنام في شقته وطلع هو وراح لشقة متعب, وفي الصباح راح لشقته علشان يغير ملابسه ولقاها مرتبه الشقه ومصلحه له فطور و قامت تشكره وتتأسف منه لانها خلته يطلع من شقته طبعآ سلطان طلب منها تدور لها شقه او غرفه وهو بيدفع عنها الايجار لين ما تتعدل امورها ,وبعد اسبوع طلعت فيونا لبيت قريب من بيت سلطان وكانت كل يوم تزوره ومرات ترتب له غرفته وتصلح له العشاء وكل ما طلب منها انها ما تزوره تعذرت له انها تحاول ترد له الجميل , سلطان تعود عليها وصار يفقدها اذا تأخرت وصار هو وفيونا اصدقاء بس بدون ما يلاحظ عليهم احد, في الجامعه كانت علاقتهم رسميه ماعدا متعب اللي كان يدري وكل ماشاف سلطان حذره منها الى إن بدى سلطان يحبها وفي يوم من الايام قالها سلطان انه يحبها وهي اعترفت له انها كانت تحبه من اول يوم شافته واقترحت انها تجي تعيش معه في شقته بس هو عارض وقال انه بيقول لاهله انه بيتزوجها بس تذكر سالفة هناء وموضوع خطوبته لها اللي ما يدري عنه إلا اهله ومتعب,هناء هي من عايلة السامي بس مو من القريبين من اهل سلطان , بعد ما تخرج سلطان من البكالوريس حط له جده عزيمه وجمع كل عايلة السامي وفي يوم العزيمه وبعد ما طلع اكثر المعازيم و خفوا الناس جاء ابراهيم ابو هناء لسلطان
وقاله: والله ياسلطان ما ادري وشلون ابدى بالموضوع
سلطان خير :ياعم
ابراهيم: والله المثل يقول اخطب لبنتك ولا تخطب لولدك
سلطان حس إن السالفة فيها شي غلط بس سكت وما قال شي
ابراهيم: وانا بصراحه قبل فتره حسيت بتعب وصار عندي القلب والاطباء قالوا قلبك ضعيف
سلطان: سلامتك ماتشوف شر
ابراهيم: علشان كذا أنا قلت اعرض عليك الموضوع انت عارف إن عندي ثلاث بنات وماجوا إلا عقب التعب وعلاج 17 سنه وماعندي أولاد وهالبنات أنا خايف عليهم وأنا ودي أزوجك بنتي هناء وما أبي منك إلا انك بس تسعدها, والله لوعيال أخواني كبار كان زوجتها منهم بس كلهم اصغر منها وأنا ما أبيها تطلع وتأخذ واحد من برى العايله وأنت ما شاء الله عليك رجال وكفو وما ينخاف على البنت معك
سلطان مايدري وش يقول يحس الدنيا تدور فيه كأنه في حلم ويحاكي نفسه هالرجال يا انه مجنون او يستهبل
ابراهيم : هاه وش رايك؟
سلطان هذا يمزح والا جاد: ما أدري بصراحه أنت فاجأتني بالسالفه
ابراهيم: والله السالفة عاديه ليش متفاجأ البنات هم اللي يقولون هالحكي
سلطان وده يرد على الرجال بس هو مقدر مرضه وكبر سنه
سلطان وهو منحرج: بس اللي اعرفه إن بناتك توهم صغار ومو في سن زواج
ابراهيم: إيه الكبيره 16 سنه وحنا الحين نملك بكم وبعد سنتين تزوجوا
سلطان ياربي لا وبنته بزر بعد, اكبر من ريوم بسنه أنا ريوم لو بكيفي تبريت منها هالبزر
سلطان: بس ياعمي الله يرضى عليك أنا بعد كم شهر بأرجع اكمل ماجستير
ابراهيم: مافيها شي والبنت بتنتظرك الين تخلص
سلطان: لا ياعم انت تبينا نملك وأنا بسافر ومدري كم بجلس هناك والواحد مايضمن عمره اخاف يصير لي شي وتترمل بنتك وهي ما بعد تزوجت
ابراهيم: ياوليدي خلاص نخليها خطوبه وبس أهم شي أنكم تصيرون قدام الناس لبعض هاه نقول مبروك
سلطان وده يطق الرجال اللي واقف قدامه وما يفهم
جاء ابو سلطان :هاه وش عندكم واقفين هنا
ابراهيم: ابد قلت لسلطان ترى بأزوجك بنتي وهو موافق
سلطان يناظر ابوه وده يصرخ لدرجة بغى يصيح وهو اللي من يوم عمره سبع سنين مانزلت منه دمعه
ابوسلطان يناظر ولده وهو مستغرب: بس توهم العيال صغار
ابراهيم: لا الحين بس خطوبه وبعدين الزواج اذا اخذ سلطان الماجستير
ابوسلطان: الله يوفقهم وسكت
سلطان طلع من العزيمه وراح لبيت خويه متعب وقام يشكي له
متعب: وانت ثور ما تعرف تقول لا ما ابي اتزوج
سلطان: الرجال كبير في السن ومريض
متعب: اجل مبروك الزواج
سلطان: متعب تكفى لاتستهبل
متعب:وش اسوي فيك يعني اذا انت غبي, كان قلت يصير خير نتفاهم بعدين
سلطان: هو ما عطاني فرصه اتكلم, يالله اهون علي اموت ولا اتزوج الحين
متعب: كلم اهلك خلهم يشوفون لك حل
سلطان : ما ادري شكلي بأقول لابوي سعود
رن جواله ولقاه رقم جده وكلمه
ابوعبد العزيز: مبروك ياسلطان وش هالاخبار الزينه واخيرآ قررت تتزوج بس شغلك عندي تروح تخطب من ورانا
سلطان : لا يبه انت فاهم الموضوع خطأ
ابو عبد العزيز: عالعموم مبروك وانت تستاهل كل خير وبنات ابراهيم الكل يمدحهم
سلطان: لايبه انا
ابو عبدالعزيز: خلاص عن الحكي الزايد العايله كلها درت وهاك عمانك بيباركون لك
كلموه عمانه ورجال عماته وباركوا له بعدين كلمه اخوه فهد: هاه سليطين سويتها من ورانا اوريك يا ان الشباب متحلفين فيك علشانك ما قلت لهم
سلطان: اقول انطم بس انت وإياهم وسكر السماعه
متعب: والله لو انا منك وهذي عايلتي كان اتبرأ منهم ما يعطون احد فرصه يتكلم
سلطان : تلومني في ابراهيم
متعب: والسواة الحين
سلطان : مالي الا أمي بس على الله تفضي نفسها لي
متعب: أيه وأنت صادق أمك اللي بتحل السالفه
ثاني يوم راح سلطان لأمه ومالقاها, طلعت لمشغلها ومحلاتها
ومر على السالفه اسبوع كل ما جاء يكلم أمه ما قدر اما ان أبوه يكون موجود أو احد من اخوانه
ودخل عليها الصباح قبل ما تطلع
سلطان: صباح الخير يمه
ام سلطان: صباح النور
سلطان: يمه دريتي عن سالفة الخطوبه
ام سلطان: ايه مبروك وانا أمك بس كان قلت لي أدور لك على عروس يوم ودك تتزوج صحيح بنات ابراهيم ماعليهم بس عاد فيه من هو اجمل منهم
سلطان: يمه انا ما ابي اتزوج
ام سلطان وهي تلبس عبايتها : وش السالفه لعب بزران عقب ما حاكيت ابوها تقول ما أبي هذا انتم يالرجاجيل إذا خطبتوا وصار الموضوع جد تذكرتوا ايام العزوبيه وقلتوا هونا بس عادي ترى خوالك قالوا كذا قبلك بس محد طاوعهم لو بنطاوعهم كان ماتزوجوا عالعموم يمديك تغير رأيك كم مره في هالسنتين يلا انا بأروح للمشغل مع السلامه
سلطان يناظر امه وهي تتطلع ومعصب جت ريم من وراه وقرصته مع ظهره
سلطان بعصبيه : وجع يالحيوانه
ريم: وش فيك معصب بس تصدق ما ألومك تعصب دامك بتاخذ هناء, وع الخايسه ما لقيت الاهي
سلطان : تعرفينها
ريم: إيه هالمغروره ما اطيقها وشلون بأتحملها ما ادري, وش رأيك اذا تزوجتوا تسكن انت معنا وهي تسكن في بيت لحالها.
سلطان: اقول انا بأطلع ابرك من مقابل وجهك
ريم: لاحق على الطلعات اذا تزوجت هناء لان وجهها اشين من وجهي بمراحل
سلطان طلع و راح عند متعب
متعب: هاه وش قررت
سلطان: انا حجزت بعد بكره لامريكا بأرجع اكمل دراستي قبل ما يجيني شي في عقلي
متعب: تو الناس انت توك مقدم اوراقك يمكن مايقبلونك
سلطان:قعده في الرياض ما نيب قاعد اذا ما قبلوني بأسجل في أي جامعه هناك ولا رحت لدوله ثانيه
متعب: على راحتك عالعموم انا بأكون هناك اذا قبلوني

ملكة النور ....
07-08-2008, 03:10
--------------------------------------------------------------------------------

سلطان راح لامريكا بعد ما اهله تعبوا وهم يقنعونه يجلس بس هو قال انه بياخذ له دوره قبل ما تبدأ الدراسه
وبدت قصه سلطان مع فيونا, طبعآ هو كان ناوي يرجع يفك خطوبته و يفاتح اهله بموضوع زواجه من فيونا اللي صارت ما تفارقه حتى في الجامعه لدرجة انها اخذت اغراضها وراحت سكنت في شقة سلطان لمدة شهر وسلطان كان منحرج انه يقولها تطلع بس بعد ما قالت لكل الشله انها سكنت مع سلطان عصب عليها وطلب انها ترجع لشقتها لين ما يتزوجون
ومره كانوا جالسين سلطان وفيونا وجت مناير وهي بنت كويتيه تدرس معهم هي وولد عمها سليمان وكانوا مخطوبين لبعض ومعهم ميرفت السوريه وفاطمه البحرينيه وراشد الاماراتي وياسر السعودي وجلسوا معهم ميرفت كانت تحب سلطان بس ما احد يدري غير فاطمه ومناير
ميرفت: شو عندك فيونا بشوفك ما بتفارقي سلطان ولا لحظه
فيونا : عادي ليش انتي معصبه
سلطان: وش عندك يا ميرفت تحققين
فاطمه: هذا أهو ياء شوفيه يا مناير
سليمان: فطوم كفي بلاج عن خطيبتي ويوزي عنها
مناير: اشدعوه سليمان عاد البنيه ماقالت شي
سلطان يناظر الرجال اللي مر من عندهم وكان شكله عربي ومعه بنات وشباب
سلطان: من هذا
راشد: هذا اسمه حمدان اسماعيل ابوه من اشهر تجار الامارت بس لاتغتر بمظهره صحيح اهو تاجر حيل بس شايف نفسه عالعالم
سليمان: من حلاة ويهه عاد
ياسر: ايه انت شوف الجيش المرافق له بالله هالبنات وش لاقين فيه
راشد: اهم يمشون معه علشان بيزاته يقولون مغرق هالشله اللي معاه بالفلوس ورفيجته صارت غنيه بعد
سلطان: تصدق اول مره اشوفه
فاطمه: علشان اهو ما يي كل يوم وانت بعد دايم حاكر عمرك بالدراسه
ميرفت: اه نيالها رفيقته
مناير: مالت عليج انت واياها طاح حظج
ميرفت: وين بتحصلي واحد بيحبك ويغرقك بالمصاري متله
سلطان: اقول انا بأروح عندنا محاضره تبون تجون والا في قريح
الشله: شنو وميرفت شو قلت
ياسر :انت ابد ما عندك اسلوب يا اخي قول الفاظ تحببنا في الدراسه
سلطان: كانك كبر الحمار وتبيني احببك في الدراسه فما عاد في الدنيا خير
راشد: وهاي كله جي ما يعرف يتحجى عدل
ياسر: ماعليكم منه تصدق سلطان حزات ودي البخك وادبغك ثم امسط بك
سلطان يقلد متعب في كلامه الجنوبي:في تية القفا تاك ان هالشنب ماهو على رجال
سليمان: لاعاد انت واياه مصختوها تحجوا عربي نبي نفهم كله تقطون بدليات
ياسر: وش دعوه قاعدين نرطن
سلطان: هي سليمان لاتفشلنا هذا كلام عربي قال بدليات قال
راشد: معاه حق سليمان ما فهمنا شي من حجيكم
ياسر: ابويه راشد انت اخر واحد يتحجى على لهجتنا لان اكثر جلامك ماافهمه
راشد: هيه عيل ترجم لي شقاعدين تقولون من شويه
سلطان: قل في تية القفاتاك عشر مرات ونترجم لك
راشد: لا هاي جلمت متعب جلامه صعب وايد
سليمان: حتى يسور من يبدى يتحجى قصيمي ثم يقلب حجازي احسه يقول حجي غريب
سلطان: خلصونا المحاضره بتخلص وانتوا تبربرون
فيونا : انا تعبانه ماراح احضر بروح للبيت
الشباب قاموا كلهم ماعدا سلطان
سلطان: سلامات فيونا فيك شي اوديك المستشفى
فيونا: لا بس شويه وجع بالراس وبيروح
سلطان: خلاص راح اوصلك للبيت
فيونا: لاحبيبي انت روح احضر المحاضره علشان اخذها منك انا مافيني شي
سلطان : أكيد
فيونا: أكيد
سلطان : إذا بغيتي أي شي اتصلي علي
فيونا: طيب
ومن هاللحظه بدت فيونا تتحجج وتقلل طلعاتها مع سلطان وقلت روحاتها على الجامعه وكل ما سألها سلطان تحججت انها بتسكن مع جدتها المريضه ومشغوله بنقل اغراضها سلطان انشغل بالامتحانات وبعد الامتحان اتصلت فيونا على سلطان وسألته وين هو موجود فيه وكان في شقة متعب وقالها عن مكانه وطلبت منه ما يتحرك من مكانه لين ماتجي جت فيونا وفتح سلطان الباب:
اهلين فيونا تفضلي
فيونا: لاسلطان انا ابغى اعطيك شي واروح لاني مستعجله وطلعت من شنطتها ظرف وعطته اياه
سلطان : وش هذا
فيونا: هذا لك يلا مع السلامه
سلطان :لحظه فيونا
فيونا راحت وماردت
جاء متعب: وينها
سلطان باستغراب: راحت بس عطتني هذا الظرف
متعب: وش ذا
سلطان: مدري
متعب : افتحه وشف
سلطان فتح الظرف ولقى فيه ورقه وصوره صغيره لفيونا
حط الصوره في جيبه وفتح الرساله وكان مكتوب فيها
حبيبي سلطان:

لا اعرف ماذا اقول لك ولكني مضطره لاخبارك بكل شئ وانا آسفه لذلك
لقد احببتك منذ اول لحظه رايتك فيها وعملت جاهده لكي الفت نظرك واستميل قلبك نحوي بشتى الطرق وقد نجحت في ذلك قد اكون اخطأت في هذا الامر ولكن هذا لايهم الان, حاولت جاهده ان اجرك لاقامة علاقه معي ولكنك رفضت وطلبت انت ان يكون ذلك بالزواج وقد وعدتني بذلك
وفرحت انا لهذا ولكن بعد ان اقتربت منك كثيرا وعرفت اطباعك جيدا فكرت مره اخرى في هذا الموضوع لانني لم اشعر بانك تحبني او تهتم لامري اعلم انك قد قلت لي انك لاتجيد التعبير عن مشاعرك ولكنك أيضا لم تظهر لي اهتمامك بي كنت اتمنى ان نكون مثل باقي العشاق تغمرني بكلماتك الجميله وتغدق علي الهدايا فانا اعرف انك شخص غني جدآ حتى عائلتي كانت امالها معلقه عليك لانتشالنا من الفقر ولكنك شخص واعي جدآ صحيح انك ساعدتنا في كثير من الامور الماديه ولكنك كنت حذرا في ذلك, انا لم اندم لحظه على تلك الايام التي قضيناها سوية وتلك الليالي التي سهرناها معا, بل مازلت اتذكرها وانا سعيده بتلك الذكريات عندما اخبرتني بانك ستخبر اهلك بموضوع الزواج في هذا الصيف اردت ان اخبرك با انني لا استطيع الزواج منك لانني وقعت في حب شخص اخر وهو رجل غني جدآ ووعدني بمساعدة عائلتي وقد قام بذلك فعلا ولم يبخل علينا بشئ, لذلك اردت اخبارك بكل ما حدث معي والاعتذار منك عن الوعد الذي وعدتك به وهو عدم التخلي والابتعاد عنك, لقد حاولت ولكني لم استطع فقلبي الان يملكه رجل اخر وعقلي يملكه مال ذلك الرجل, وانا آسفه من اجلك




حبيبتك الدائمه : فيونا

ملكة النور ....
07-08-2008, 03:12
سلطان انصدم من اللي قراه ورمى الورقه على الارض بدون ما يحس وصار يمشي وهو يصيح وهو مايدري وين يروح حس بكل انواع العذاب والحسره تمنى ان الايام ترجع ويسوي لفيونا كل اللي تبغاه
متعب اخذ الورقه وقام يقرى وعصب لانه من الاول عارف حقيقة فيونا انها ما تبغى غير الفلوس: الحيوانه قايل لك من الاول انتبه من هالبنت رفع متعب راسه وما لقى سلطان طلع من الشقه وطل مع الدرج لقى سلطان ينزل وهو حالته حاله
لحق سلطان ولقاه واصل عند الشارع العام وهو مثل الضايع ناداه بصوت عالي علشان ينتبه من السيارات بس سلطان كان عقله مشغول مومنتبه للي يصير حواليه
متعب راح يركض يبي يبعد سلطان عن السياره اللي جايه بسرعه من ناحيته ركض متعب وهو ينادي على سلطان ووصل قبل السياره ودف سلطان وطاح هو وإياه من الجهه الثانيه للشارع
متعب: أنت مجنون وش تبي تسوي تبي تذبح عمرك
سلطان مارد عليه بس دموعه تنزل
متعب وهو يمسكه: قم يارجال خلنا نروح البيت
قام سلطان بدون ما يتكلم مسكه متعب ودخله لشقته ويوم شافه تعبان وموب قادر يتكلم معه, دخله الغرفه وخلاه ينام على السرير
وطلع وسكر عليه الباب وجلس في الصاله مرت الساعات ومتعب كل شوي يتطمن على سلطان ويلاقيه نايم
في نصف الليل قام متعب اللي كان نايم في الصاله على صوت الباب وطلع بسرعه لقى سلطان نازل مع الدرج وحالته حاله وجهه اصفر وعيونه حمر
متعب: وين بتروح
سلطان: بروح اذبح الكلب اللي بياخذها مني
متعب: تعوذ من ابليس وامش معي
سلطان: لا خلني اروح ابرد قلبي ليش انا اللي احبها ويجي واحد ثاني ياخذها مني ليش والله ما اخليه
متعب: استغفر ربك يا رجال على بالك اذا ذبحته بتاخذها اصلا البنت ما تبيك من الاول, هي ما تبي الا فلوسك والحمدلله انها قالت لك بنفسها في الرساله
سلطان : بس انا احبها احبها وقام يصيح وقعد على الارض
متعب مسك سلطان وقومه علشان يمشي معه ادخل يا ابن الحلال ازعجنا الناس في هالليل
سلطان كانت حالته صعبه ونفسيته تعبانه دخل مع متعب لشقته وجلس في الصاله جاء متعب وجلس جنبه: سلطان تعوذ من ابليس واذكر ربك يااخي الحمدلله انك ما بعد اخذتها هالبنت تدور على الفلوس اصلا هي ما تحبك هي تحب فلوسك
متعب شاف فيونا مره مع حمدان بس ما قال لسلطان حب انه يعرف السالفه بنفسه
سلطان: ياليتني عطيتها اللي تبي ولا خليتها تروح من يدي انا الغبي اللي ضيعتها
متعب: انت ما ضيعتها ولا تعذب عمرك علشانها الحرمه بدالها حرمه
سلطان بعصبيه : انت ما تفهم اقولك احبها تعرف وش معنى هالكلمه
متعب: وهالحب انتهى وهي اللي اختارت تنهيه
سلطان: وانا ما راح اخليه ينتهي
متعب: اصلا هذا مصيركم انكم تتفارقون والا انت مصدق ان اهلك بيخلونك تاخذها
سلطان: انا باخذها غصب على اللي ما يرضى
متعب: وغصب عليها بعد
سلطان: انا ما راح اخليها بروح لها وبكلمها
متعب : يصير خير اذا جاء بكره رح وسو اللي تبي بس هاللحين خلنا ننام والصبح يصير خير
دخل سلطان الغرفه وهو معزم انه يروح لفيونا الصبح وكان عنده امل ان الامور بترجع بينهم مثل الاول
متعب بعد ما نام سلطان طلع وراح لفيونا طق الباب عليها وفتحت له وكانت حاطه اغراضها وشنطها عند الباب
فيونا: اهلين متعب تفضل
دخل متعب للصاله وفيونا وراه : تفضل
متعب بعصبيه: انا ما جيت علشان اجلس انا عندي كلمتين بقولها لك معك وقت الى الصباح علشان تبعدين عن هالمكان واذا جاء الصبح وانتي ما رحتي بتشوفين شي ما عمرك شفتيه
فيونا: انت تهددني
متعب: ايه اهددك علشان سلطان اسوي أي شي
فيونا باستهزاء: ليش وش بتسوي
متعب: شوفي فيونا لاتتحديني لاني اقدر اسوي أي شي واذا انتي خايفه على حياتك فالاحسن تبعدين عن هالمكان انتي تدرين اني مسكت سلطان قبل شوي على الدرج وهو كان ناوي يجي يخلص عليك انتي وحبيبك, بس انا منعته, حرام يصير مجرم علشان وحده زيك وعلى فكره انا ما قلت لسلطان من هو حبيبك وانتي عارفه سلطان اذا عرف وش ممكن يسوي فيك وفيه , عالعموم اذا تبين تعيشين انتي وحمدان بسلام ياليت تطلعين من هنا قبل الصبح وتغيرين رقمك وما تجين هالمنطقه مره ثانيه او تحاولين تتصلين في سلطان والا والله لا اذبحك انا هالمره موسلطان فاهمه
فيونا والخوف باين عليها: انا اصلا كنت مجهزه اغراضي لاني بطلع بكره
متعب: الحين تطلعين
فيونا: ما اقدر خلاص بكره
متعب : انا رايح وبرجع بعد ثلاث ساعات وان لقيتك هنا ما راح يصير لك خير
فيونا سكتت وما ردت
نزل متعب وشغل سيارته ووقفها بعيد عن عمارتها وقعد يراقبها
بعد ساعتين شاف فيونا تنزل اغراضها وركبت السياره وراحت
متعب رجع لشقته ودخل على سلطان ولقاه نايم

ملكة النور ....
07-08-2008, 03:12
صحى سلطان الصباح ولقى متعب قاعد يشرب شاهي في الصاله
متعب : صباح الخير
سلطان : صباح النور
متعب: كيفك اليوم
سلطان: لا احسن الحمدلله , انا طالع
متعب: بدري وين بتروح على الصبح
سلطان: بروح لفيونا
متعب :اجل انا بجي معك
سلطان: لاانت خلك هنا ابغى اتكلم معها لحالنا
متعب: لا انا بقعد في السياره انتظرك ماراح اخليك تروح لحالك
سلطان:يلا اجل
راح سلطان ومتعب لشقة فيونا سلطان : موقلت بتنتظرني في السياره وش جابك
متعب: ياخي اذا جيتوا تتكلمون بطلع لاتخاف
سلطان طق الجرس اكثر من مره وماردت عليه وعصب: اكيد عرفت انه انا وما تبي تفتح وصار يطق الباب بقوه
انفتح الباب اللي مقابل لشقة فيونا وطلعت وحده كبيره في السن وقالت لهم ان فيونا تركت العماره
سألها سلطان وين راحت
قالت ان فيونا سلمت عليها امس وقالت لها انها بتسافر خارج امريكا
سلطان عصب :ليش تسوي فيني كذا ليش طلع جواله ودق عليها وصار جوالها مقطوع
متعب: هاه يرن
سلطان بعصبيه: مقطوع
متعب:يلا خلنا نمشي
سلطان مارد عليه قاعد يناظر في باب الشقه متعب سحبه مع يده علشان يروحون ركب سلطان السياره وحط راسه بين يديه
متعب: خلاص يا سلطان لاتضيق صدرك علشان هالحيوانه
سلطان: لاتقول عنها كذا
متعب هز راسه وسكت
سلطان: نزلني هنا
متعب :ليش
سلطان بتمشى شوي
متعب نتمشى مع بعض اجل
سلطان: انت ليش نشبه
متعب : قول كل اللي في خاطرك ماراح ازعل بس انا ماراح اخليك لحالك لو وش يصير
سلطان: اجل ودني لشقتي
متعب: لا انت بتجي معي بنروح ناخذ اغراضك وبتجي عندي
سلطان: متعب وبعدين معك
متعب : خلاص اجل انا اللي بجي معك بس نمر شقتي اول اخذ اغراضي
سلطان اول ما وصل لشقته دخل غرفته وقفل على نفسه الغرفه وقعد يصيح وهو يتحسر على فيونا ولحظاتهم مع بعض سوالفهم وضحكهم فيونا هي الوحيده اللي قدرت تدخل حياته هو انسان كتوم انطوائي نوعا ما ما يحب احد يعرف اسراره ولا احد يشاركه تفكيره شخصيته كانت غامضه حتى بالنسبه لاهله , فيونا اللي دخلت حياته وقلبت كيانه خلته يحس ان الدنيا لها طعم لانه كان عايش من قبل حياة ممله من هو صغير وامه كانت مشغوله عنه باشغالها وابوه نفس الشي وتربيته كانت على يد الخدامات وام حمدان وهي حرمه كبيره في السن اهلها يشتغلون عند جد سلطان ابو عبدالعزيز وهي بعد ماتزوجت صارت هي وزوجها يشتغلون في بيت ابو سلطان هي اللي كانت شايله البيت وربت سلطان مع ولدها حمدان ورضعته معه وصار ولدها بالرضاع واعتنت فيه لين ما كبر ودخل المدرسه بعدين امه حطت له مربيه متعلمه علشان تساعده في دراسته بس سلطان صار انطوائي, كبر وصار انسان غامض ما يحب احد يتدخل في خصوصياته سافر ودرس وشخصيته ماتغيرت الا لما دخلت فيونا في حياته وصارت تجلس معه وتسولف له عن حياتها وهو صار يتجاوب معها ويسولف لها عن نفسه عاش احلى ايام حياته مع فيونا كان يسولف لها عن كل شي, صارت تعرف قصة حياته وكل كبيره وصغيره كانت قريبه منه لاقصى حد وتفهمه مثل ماهو يفهم نفسه يطلعون مع بعض ويتمشون ويدرسون ويسولفون ويضحكون لدرجة انهم اتفقوا على الزواج بعد التخرج وعلى المكان اللي بيحتفلون فيه حتى عدد العيال اللي بيجيبونهم وكان ناوي يفاتح اهله في هالموضوع في هالاجازه وحجزه بعد يومين وفاجأه وبدون مقدمات انتهي كل شي .
سلطان ما طلع من غرفته اسبوع كامل كان متعب يدخل عليه ويغصبه على الاكل ويحاول انه يطلعه من الحاله اللي اهو فيها بس سلطان ما كان راضي كانت نفسيته تعبانه ودايم ساكت يناظر اللي حواليه بدون مايحس مثل الغبي وصورة فيونا ماسكها طول الوقت في يده ,متعب تعب من حالة سلطان واللي يسويه في نفسه اخذ مرايه كبيره ودخل على سلطان
جلس على السرير وسحب صورة فيونا ورماها على الارض
سلطان يناظره وهو معصب: وش سويت
متعب بعصبيه: الا انت وش سويت شف نفسك شف حالتك وين وصلت وحط المرايه قدامه طالع عمرك بالله هذا وجه هذا, معقوله سلطان السامي يصير فيه كل هذا وين سلطان العاقل الرزين الراكد اللي الكل يحترمه واللي الشباب يحسدونه على عقله وشخصيته القويه شف نفسك وجاوب بالله لو يشوفك احد بهالحاله وش تتوقع يقول عنك ,ابوك اللي واثق فيك ومخليك تروح تدرس وما منعك مع انه في اشد الحاجه لك علشان تمسك معه اشغاله لو شافك في هالحال وش بيقول عنك
وجدك اللي مفضلك على باقي احفاده ويعدك ولد مو حفيد وش بيقول عنك وامك واخوانك حتى ابراهيم اللي جاك بنفسه وعرض عليك بنته لانه واثق فيك
سلطان وهو يصيح: خلاص متعب اسكت تكفى اسكت
متعب: لا مانيب ساكت انت قاعد تدمر عمرك وعلشان ايش وحده حقيره تركتك تعذب عمرك وهي عايشه مبسوطه ولا فكرت فيك انا مانيب مخليك تذبح عمرك واسكت فاهم والا لا وطلع متعب وهومعصب
وبعد يومين قام سلطان من السرير ووقف يشوف نفسه في المرايه حالته حاله وجهه اصفر وعيونه حمر وشفايفه بيض ولحيته نابته وشعره معفوس دخل الحمام غسل وجهه وطلع وشاف صورة فيونا اللي رماها متعب على الارض رفعها وحطها في بوكه وراح عند التسريحه وشاف علبة دخان عليها وقعد يتذكر يوم اخذها من فيونا كانت جايه تاخذ منه فلوس ايجار شقتها قبل شهر دخل يجيب الفلوس من غرفته وطلع ولقاها تدخن
سلطان مستغرب: من متى تدخنين؟
فيونا: من كم يوم بس
سلطان: يلا طفي السيجاره
فيونا: ليش؟
سلطان: انا ما احب التدخين اولاً, ثاني شي ما عندنا حريم يدخنون عيب
فيونا: بس انا غير مو مثل باقي الحريم
سلطان: ادري يا حبيبتي انك غير علشان كذا اقولك لا تدخنين
فيونا بدلال: حبيبي خلني على راحتي ومدت له العلبه والولاعه : يلا سلطان جرب
سلطان اخذ العلبه والولاعه وحطها في جيبه: اذا كنتي تحبيني اتركي التدخين
فيونا: طيب بأحاول اتركه
فيونا ما تركت التدخين وسلطان عارف لان ريحتها دايم دخان وما قال شي علشان ما يتهاوشون
دخل متعب على سلطان وشاف العلبه معه وباستغراب: سلطان من متى تدخن
سلطان يناظر العلبه وتذكر فيونا وريحة سجايرها
سلطان: من اليوم وطلع وحده من السجاير وحطها في فمه وولعها
متعب يهز راسه وهو ما يدري وش يقول: يلا امش معي مصلح لك ذاك الفطور السنع
سلطان: ما اشتهيت متعب راسي يعورني ودي بكوب قهوه
متعب: قهوه ودخان على الصبح
سلطان: يا اخي خلني على راحتي
متعب: بس بشرط تطلع تقعد معي في الصاله طفشت وانا لحالي
سلطان: طيب انت اطلع وانا جاي
متعب وهو عند الباب وهو يضحك: بقولك شي ولا تعصب يا ليت تتسبح وتحلق لانك تقرف, وانت نظيف يا الله اتحملك وشلون وانت مبهذل
سلطان ضحك على متعب وهز راسه
متعب طلع من الغرفه وهو مبسوط لان سلطان اليوم نفسيته احسن من الاسبوع اللي راح
طلع سلطان من الغرفه وهو محلق ومتسبح ومغير ملابسه وجلس في الصاله
متعب : وش رايك بعد شوي نطلع نتمشى ونحجز عاد علشان نرجع والله اني مشتاق للرياض واهلها
سلطان: انا ماراح ارجع
متعب وهو مو مصدق: ليش ان شاء الله اخبرك بتموت علشان ترجع
سلطان بيأس وهو يتنهد: هذاك اول يوم عندي سبب بس الحين وسكت
متعب: واذا جلست علبالك الدنيا بتتغير والا الامور بتتصلح
سلطان: لا انا بجلس وبسجل في كورس هالصيف لأني ناوي انزل كل المواد اللي باقيه لي الفصل الجاي
متعب: انت ناوي تذبح عمرك بهالدراسه
سلطان: خلاص متعب لاتناقشني في هالموضوع انا قررت وخلصت
متعب :اسمعني ياسلطان
سلطان يقاطعه: خلاص متعب قفل الموضوع
متعب :على راحتك بس ترى انا معك في كل شي حتى في الدراسه بنزل المواد اللي بتنزلها
سلطان: يا اخي ما عليك مني ادرس على راحتك
متعب : لا انا ما اتخيل اني ادرس وانت مو معي يا اخي مستحيل اتخلى عن ملخصاتك وشرحك
سلطان: يعني مو علشاني علشان الملخصات
متعب :من زين وجهك علشان اقابلك


*******************************

رجع متعب للرياض واتصل على ابو سلطان وجده وطلب يقابلهم

راح متعب لبيت ابوعبد العزيز جد سلطان وهناك قابل ابوسلطان وابو عبدالعزيز وبعد السلام والسؤال تكلم متعب: والله ياجماعه ما ادري وش اقولكم بس الموضوع يخص سلطان
ابو عبدالعزيز: وش فيه سلطان
ابوسلطان: ولدي صاير له شي
متعب: لابس هو محتاجكم الحقوا عليه سلطان تعبان ومحتاج احد يوقف معه ويساعده
ابوسلطان: انا اليوم مكلمه وقال انه طيب وبيجلس علشان يخلص دراسته ويرجع بسرعه
متعب: علشان كذا اقول الحقوا عليه ولدكم بيذبح نفسه بالدراسه, وقالهم كل شي صار لسلطان
ابو سلطان: كل هذا يطلع من سلطان وانا ما ادري حنا مرسلينه يدرس والا يفسد ويدج
ابو عبدالعزيز: الحين تلومه وش عقبه, انا كم مره قلت لك انتبه لعيالك واجلس معهم ولدك صار رجال وانت ماهمك الا الشغل, ياما جاني يشكي من اهمالكم له وانا تعبت وانا انصحك بس انت ماتسمع العلم
ابوسلطان: الشرهه على امه
ابو عبدالعزيز: انت وامه كلكم غلطانين وكل واحد فيكم اردى من الثاني اهملتوا عيالكم وخليتوا الخدامات يربونهم وهذا سلطان شف وش صار فيه والباقين الله اللي يعلم بهم
ابوسلطان: وهو صغير,هو رجال وش كبره ارسلته يكمل دراسته بس هو مو كفو
متعب:لاياعمي سلطان كفو واهم شي عنده دراسته واخلاقه مافيها كلام بس هالبنت هي اللي بتضيعه
ابوعبدالعزيز: ماقصرت ياوليدي انت سويت اللي عليك ونعم الصديق وانا ابوك
متعب:سلطان يا عم اكثر من الاخو وانا حبيت اساعده وهذا انا قلت لكم بس ما ابيكم تقولون له لايزعل علي
ابوسلطان: خلاص يايبه خلنا نزوجه من بنت ابراهيم الزواج هو اللي بيخليه يعقل
متعب: لايا عم انت بتدمره زود خصوصآ ان زوجتوه بهالفتره وهو اصلا مابعد نسى اللي صار له من ذيك البنت
ابو عبدالعزيز:انت صادق ياوليدي الزواج موب حل
ابوسلطان: اجل وش الحل
ابوعبدالعزيز: خلنا نكلمه ونحاول نقنعه يرجع واذا مارجع نروح له كلنا انت وحرمتك وعيالك
بس اسمع لاتقول شي من اللي صار لام سلطان, ولاتجيب لها طاري اللي صار, واذا سألت قل الوالد اشتاق لسلطان وبيروح يشوفه ويبينا كلنا نروح معه

هل سفر الجد سعود وابو عبدالعزيز لسلطان بيغير شي في الموضوع أو لا؟؟

فتى الحاسوب
22-08-2008, 11:09
وين التكملة
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

قيد الوافي
26-08-2008, 01:37
القصــــــــــــتع رائعه وممتعه لكن اين التكمله ..........؟

Alarfiredragon
19-06-2009, 16:10
مشكور على المجهود الرائع
::جيد::::جيد:: ::سعادة::::سعادة:: ::جيد::::جيد::

Alarfiredragon
19-06-2009, 16:46
مشكور على المجهود الرائع
::جيد::::جيد:: ::سعادة::::سعادة:: ::جيد::::جيد::

yo0o.re
23-06-2009, 11:17
لو سمحتي نبي تكمله

مشكورة على المجهود الرائع

خفايا انسانه
25-06-2009, 05:56
بآين من عنوان القصه روعه بس والله فيني النوم عنوووني احمروا خخخخ
وان شاءالله اقراها بس كملي;)

فرح وضحكتها مرح
26-06-2009, 14:11
الرواية روعه بس

وين التكملة

قمراء
06-07-2009, 12:33
خلاص انا راح اجمعها لكم وكملها اذا مافيه مانع

قمراء
06-07-2009, 12:36
الجزء الثالث
الشغالة تطق على سارة الباب
سارة وهي نايمه: نعم
الشغالة: سارة قومي ماما كبير وماما أنتي يقول خلي سارة ينزل تحت
سارة : طيب خلاص بنزل
قامت سارة وغسلت وجهها ونزلت ودخلت لقت جدتها وأمها وسوسن قاعدين يتقهوون
سارة : أمي عندنا يا مرحبا يا مرحبا
أم عبد الله : عن الاستهبال عاد اجلسي أبيك في سالفة
سارة : خيريالغاليه وش عندك مسيره؟ هاه يمه في شي خطير جريمة وإلا شي يلا قولي
أم عبد الله : فالك ما قبلناه يالمجرمه جريمة عاد وش دعوه عايشين في شيكاغو
سارة: أحلى يا أم عبد الله وش هالثقافه من ورانا وحنا ما ندري
أم عبد الله: لا جاهلة وإلا جاهلة اللي يسمعك يقول حتى المدرسة ما شميت ريحتها مالت عليك من بنت وإلا هاللحين علشان شهادتك صارت زي شهادتي سويتي فيها أحسن مني انطمي واسمعي أمس كلمتني وحده تبي تخطبك لولدها عمره28 وهو يكمل دراسته برى
سارة عصبت بس ما بينت تبي تتكلم مع أمها بتفاهم: يا حليلك يمه خوفتيني جايه ومقومتني من النوم واحسب عندك شي مهم والله انك مسويه زحمه عالفاضي كان اختصرتي السالفة وقلتي لهم بنتي توها صغيره على الزواج
أم عبد الله : وليش بسم الله عليك أنتي صرتي حرمه واللي جاك كفو وماينرد
سارة: يمه أنا ما أبي أتزوج تكفين أبي ادرس واخلص دراستي تكفين يمه رديهم ولا تقولين هالسالفه لأبوي
أم عبد الله : ما اقدر اسكت وما اعلمه بيعصب ان درى
سارة تكلم جدتها: تكفين يمه قولي شي أنا توني صغيره حرام عليكم
أم محمد: خلاص يا أم عبد الله رديهم وان درى ولدي أنا اللي باتفاهم معه
أم عبدا لله: زين يا سارة بأردهم وبنشوف آخرتها معك والله ما ادري أنتي من تحترين ولده وليم وإلا هاري عيال ديانا
سارة: لا يمه وع كلهم شيف
سوسن : اصلآ يمه أنا وسارة متفقين نعرس على أجانب ما نبي عرب
أم عبد الله: من الهند وإلا الفلبين حدكم هالفطسان ويخبون عليكم بعد
سوسن: وش دعوه يمه حنا بنأخذ ايطاليين وإلا اسبانيين وياسلام لو نأخذ اتراك كان عز الطلب مسلمين حتى البرتغاليين واليونانيين راضين فيهم
سارة: وان يأسنا مره بنوافق على فرنسيين بس عاد مسلمين وإلا ما حنا موافقين آه بس يمه لو آخذ هاك الأشقر أبو عيون زرق ويناظرني ذيك النظره الهلاك والله لاأخق وأعاف الدنيا باللي فيها بس وينه متى الله يهديه ويجي
سوسن : أي واحد؟ وش اسمه
ساره : ماله أسم
أم عبدالله : ليش هو موب آدمي
ساره وهي تحلم : لا يمه موب آدمي
أم عبدالله وهي مرتاعه : هاو جني؟
ساره : لا يمه هذا ملاك شخص من بنات أفكاري موب في الواقع
أم عبدا لله: مالت عليك أنتي وعيال أفكارك
ساره : هاه يمه توك مثقفه وش زينك لاأحد يسمعك بس وانتي تقولين عيال أفكاري
سوسن : لا تلومينها توها طالعه من دورية الجيران وسوالفهم كلها في العيال وأبو العيال وهذي التأثيرات الجانبيه توها تطلع الحين
ساره : من هي عنده الدوريه اليوم؟
سوسن : أم حمد
ساره : كملت السالفه ذيك تأثيراتها تقلب ديره بحالها الحمدلله والشكر من تزوج عليها رجلها وهي منهبله قامت تخرب حريم الحاره وتشككهم في رجاجيلهم يمه لا تماشينها اخاف تخربك
أم عبدالله: اشك أني احكي مع أوادم والله هالرجال اللي جاك حسافه نرده
سارة : يمه لو سمحتي لا تجيبين لي طاري العرس مره ثانيه
سوسن : إلا يمه وش اسم الرجال
أمهم: سامي
سوسن: سوير خذيه لاتفوتين الفرصة أخاف بعدين ما يجيك احد اسمه زين ترى أنتي دايم تتطنزين على الاسامي
سارة: أنا ما تطنزت بس بالله نجوى خذت صلاح جابوا بنت اسمها سحر و ولد اسمه عماد وش تحسين اذا سمعتي الاسماء تحسين انك قاعدة في القاهرة وإلا هند خذت احمد تحسين بدرس مطالعه
سوسن: لا وأنتي الصادقة درس قواعد رابع ابتدائي
سارة وسوسن:هاهاها
أم عبد الله: وجع يشيلكم يا قليلات الحياء تحشون في خواتكم ورجاجيلهم ياللي ما تستحون
دخل عليهم عبدا لله: خير ان شاء الله اسمع أصواتكم وأنا برى وش السالفة
سارة: يقولون اللقافه مقطعه البنات موالعيال
عبد الله: سويره انطمي أحاكي أمي ما أحاكيك
أم عبدا لله تصب لولدها القهوة: تقهو وأنا أمك وما عليك من هالبثرات ناقصات العقل
عبد الله: ما جبتي جديد يا أم عبد الله صدقتي كل الحريم ناقصات عقل
أمه: عبيد وش تقصد
عبد الله: لا يمه أقول البنات موب الحريم
سارة تحاكي جدتها: وش فيك يمه ساكتة عسى ما أنتي تعبانه
أم محمد: لا بس قاعدة اسمع خبالكم الله يخلف عليكم
سارة: مقبولة منك يا أم محمد وباست رأس جدتها وقامت ونادت سوسن
سوسن: وش تبين؟
سارة تعالي بأوريك مجله فوق فيها صور حلوه

قمراء
06-07-2009, 12:39
العنود وريم ومنى وهيفاء مجتمعين في بيت جدهم
منى : هاه عنوده ما عرفتي من هو الرجال
العنود : لا تقهريني تراني محترقه السالفه بتكمل الشهر وأنا ماعرفت
ريم : وأنا عجزت وأنا احقق في نويصر ورددوده مثل وجهه ما تأخذين منه لاحق ولا باطل
منى : أنتي على الاقل يرد عليك , أنا انبح حلقي وأنا أسئل ولا أحد عبرني فيهم حتى ما كلفوا انفسهم يقولون أنطمي
هيفاء : أجل راح تحقيقنا على الفاضي
العنود : أموت وأعرف من هو هالرجال
ريم : لو انا منك بأقول لأصايل , ألا على فكره وينها
العنود : عاد اصايل فاضية لي دايم طالعه مع رجلها يكملون أثاثهم , ومن ترجع للبيت وهي يا نايمه ياقاعده على التليفون تبربر معه
منى : متى زواجهم ؟
العنود : بعد شهر ونص
ريم : خلاص عنوده شيلي هالرجال من رأسك الظاهر ما فيه فايده من اللي نسويه
العنود وهي مكتئبه : ودي أشيله بس ما أقدر تدرين حلمت فيه ثلاث مرات عقب ذاك اليوم
هيفاء : أوف بنت عمي غرقانه على الآخر
العنود : خليها على ربك بس

***********************************************
قامت سارة وسوسن وقعدوا فوق يتفرجون على المجلات
سوسن: ساروه
سارة: خير
سوسن: ليش أهلنا ما يخلونا نتزوج أجانب وش فيها يعني اذا صاروا مسلمين
سارة : لا ياشيخه هم اصلا ما يخلونا نحكي في الموضوع وشلون تبينهم يزوجونا بعدين مصدقه ان هالاجانب بيفكرون مجرد تفكير فينا مع هالاشكال سارة كانت لابسه بيجامه ورافعه شعرها وسوسن لابسه قميص بيت وبعد لافه شعرها
سوسن: أنا مقتنعة بشكلي صحيح أني لابسه قميص وشعري ما مشطته من أمس ووجهي هالايام كله حب شباب من كثر ما أكل من الكاكاو
سارة: بس بس ولا يكثر وع حومتي كبدي كل هذا وتبين أجنبي ووسيم وغني وحنون قومي انقلعي بس خليني أكمل نومتي أحسن لي.

قمراء
06-07-2009, 12:41
بدر دخل لبيتهم وسلم على امه
ام بدر : يمه بدر وش فيك لك كم يوم وانت متغير حتى الأكل ما تأكل مثل الناس شف نفسك ضعفت
بدر آه يمه لو تدرين باللي في قلبي كان ما سألتي هالسؤال : لا يمه ما فيني شي بس السكر هاليومين يرتفع علي
أم بدر : يا وليدي لاتضيق صدرك ترى الزم ما على الانسان صحته
بدر يبي يغير السالفه : الا وين مشاري هالايام ما ينشاف
أم بدر : والله مشغول مع أصايل يخلصون أغراض عرسهم
بدر وده يسأل ومتردد وفي الاخير سأل السؤال اللي من شهر وهو يبي يسأله : وأصايل ما عندها خوات يروحون معها السوق
أم بدر : ما عندها الا أخت وحده أصغر منها
بدر : وهالاخت وش كبرها ؟
أم بدر : العنود توها أول سنه في الجامعه ماشاء الله عليهم بنات السامي ما فيهم كلام
بدر في نفسه تعلميني فيهم خصوصاً العنود وتذكر: صح وشلون ما انتبهت لأسمها هي كانت تقول ما اكون عنيده وتذكر كلامها وقام يضحك
أم بدر : هاو وش فيك تضحك؟
بدر ارتبك : هاه. لا بس أضحك على مشاري اللي من الحين حرمته تمشيه على كيفها
أم بدر : دامه مبسوط بكيفه
بدر : أنا بأروح لغرفتي يمه توصين على شي
امه : لا ياعين امك ما أقول الا الله يسعدك وين ما رحت




********************************

بعد يومين - بيت محمد السامي ابو فيصل- نزلت منى وهي لابسه بتطلع
أم فيصل : خير وين بتروحين
منى : نسيتي يمه ان نجد بنت الجيران عازمتني
أم فيصل : ايه تذكرت بس لا تروحين لحالك خذي اختك معك
منى : اخذها وش اسوي فيها
أم فيصل: أنتي ما تستحين على وجهك الناس وش بيقولون عنا يخلون بنتهم تطلع لحالها
منى: وانا وين بأروح بيت الجيران
أم فيصل : ولو وش يفكنا من حكي الناس
منى: يا الله وحنا وش علينا من الناس خلهم يحكون لين مايملون الى متى وحنا نخاف منهم
ام فيصل : لا تطولين السالفه تبين تروحين خذيها معك والا انطقي بالبيت
منى بعصبيه: خلاص بأقولها تنزل
دخلت منى لبيت جيرانهم وكان في استقبالها بنات الجيران وهم نجد كبر منى ودانه اصغر منهم بسنه و ربى اللي كبر اروى
نجد :يا حي الله من جانا تو ما نور البيت
منى : منور بأهله
نجد :وش فيك تأخرتي
منى :ابد ولاشي بس تعرفين لازم عاد اتزين شوي تبني اجي بكشرتي
نجد: مايحتاج تتزينين قمر ماشاء الله
منى: داريه ما احتاج شهادتك
نجد: مالت عليك يالشيفه صدقتي قاعده اجاملك
منى : عن البربره بس وين بسام؟
نجد : وش تبين به؟
منى : جايبه له حلاو
أروى : وأنا بعد جايبه له
ربى : ورى ما تأخذونه يعيش عندكم وتفكونا منه
نجد : يالكلبه كل هذا غيره منه ما تبينه
منى : عاد فيه احد ما يحب بسام , يالبى قلبه بس ,فديت سنونه المكسره
دانه : امس طاح واحد من أسنانه وأزعج العالم ما بقى احد ما علمه حتى بغى يجيك البيت علشان يقولك
منى : يا حبي له وينه؟
نجد :رايح مع أمي لبيت خالتي
منى : خساره عالعموم امسكي وطلعت كيس من شنطتها كله شوكلاته ,عطيه إياه إذا جاء
دانه : هذا إذا بقي منه شي
منى : لا عاد ياويلك أن كلتي منه شي تراه امانه
نجد : خلاص طيب
بسام الولد الثاني في عايلة أبو راكان وجاء بعد ثلاث بنات وهو آخر العنقود
دانه: ربى خذي اروى ويالله على غرفتك
ربى: وليش ان شاء الله, ما تبونا نجلس معكم؟
نجد: لا ما نبيكم عندنا سوالف ما تصلح لكم
ربى: بنقعد شوي بعدين بنروح فوق
دانه اللي اذا عصبت تكلمت بلهجتها القصيميه: ربيه انزلعي الحين والا دبغتس فيذا
ربى: طيب خلاص
منى: يالله ,والله اني احب لهجتكم ليش ما تتكلمون فيها دايم
نجد: عادي حنا نتكلم بلهجة نجد علشان امي بس لهجة القصمان واضحه مره في كلامنا
منى: لا ابيكم تتكلمون قصيمي بحت
دانه: اقول خوذي قصيمي وخليه يحتسي عليتس لين يسندر لتس دمجتس
منى :الله يسمع منك
**************************************

قمراء
06-07-2009, 12:44
منى : هاه دانه وش سجلتي
دانه :قسم تغذيه بكلية الاقتصاد
منى : كان سجلتي عندنا
دانه: عاد انا اذاجيت لجامعتكم على بالك بشوفك بصير بفرع الملز وانتي بعليشه بعدين انا ابي اصير مع صديقاتي
منى : الله يوفقك
نجد:مالت عليك يا دانه اثرك تبين تدرسين مع صديقاتك موب حبآ بالتغذيه
دانه:مالك دخل
نجد: وان علمت راكان
منى :وهو وش دخله
دانه: مسوي يعرف مصلحتي كل شوي يسألني وش بتستفيدين من التغذيه ونجد يوم حولت للفنيه ما قال شي؟
نجد : وهو صادق الفنيه احسن على الأقل أرسم لوحات انجز شي
منى: حتى التغذيه مره حلو اصايل بنت عمي داخلته وصارت احسن طباخه في العايله بس انها عجازه ما تطبخ الا مره في السنه وفي المناسبات
دانه: اقوله لهم بس مايفهمون
نجد: والله ماحنا محتاجين احد يطبخ لنا الطباخه موجوده
دانه: ومن قال اني بطبخ لك انتي وجهك انا بتعلم علشان اذا اعرست اطبخ لرجلي
منى :حركات من الحين مستعده
نجد:مالت عليتس انتي واللي بتاخذينوه
دانه: هي احترمي نفستس لاتغلطين لا اقوم اغولن فيذا
منى: مالت عليكم انتو ماتتكلمون قصيمي الا اذا تهاوشتوا
دانه: وش رايتس اعلمتس بعض الكلمات
منى:ياليت
دانه: بشرط
منى :وشو؟
دانه تعلميني وشلون ارقص مصري
منى : من زين رقصي عاد
دانه : حرام عليك تنافسين فيفي عبدو حزات أشك بأصولك أقول يمكن بها عرق مصاريه
منى بتفكير : تهقين المستشفى غلطانين
نجد : تخيلي منو ويصير أبوك آسطه وامك رئاصه والا بياعة خضره
منى : لا عاد ليش آسطه ليش ما يصير عمده والا باشا مستحقرته بعد يمكن يصير بش مهندس والا مديرقامعه
دانه : أخلصي علينا يا بنت الباشا بتعلميني والا وشلون
منى: ok
دانه: اجل بروح اجيب الاستريو
منى : الحين
نجد: ايه وش ورانا خلنا ننبسط
جابت دانه الاستريو وشبكته وشغلت اغنيه مصريه وطولت عليه وعطت منى ربطه علشان تربط خصرها
منى :عاد ارقصوا معي
دانه: انتي اول بعدين حنا
منى ربطت خصرها وقامت ترقص هي كانت تعرف ترقص مصري كان عندهم سواق مصري وزوجته ساكنه معه وكانت تعلم منى اذا كانت فاضيه
راكان دخل للبيت وسمع صوت الاغاني: عمى وش ذا الازعاج وقام ينادي: نجد دانه ومحد رد عليه
راكان ماتوقع ان عندهم ضيوف متعود ان خواته كل ما طفشوا شغلوا الاستريو وقاموا يرقصون راح للمجلس وشاف المنظر
نجد ودانه جالسين يصفقون ووحده رابطه خصرها ومعطيته ظهرها وقاعده ترقص منى كانت لابسه تنوره بنيه ضيقه لنص الساق وقميص بني ضيق كمه طويل فاتحه الازرار اللي فوق وحاطه ايشارب مشجر بني وفيروزي داخل القميص وحاطه على القميص بروش فيروزي واكسسوارها فيروزي وشعرها لونه بني فاكته ناعم وطويل لنص ظهرها
راكان واقف ومستغرب التفتت منى وهي ترقص وكانت تضحك
راكان تفاجأ من وجه البنت كانت مملوحه ملامحها صغيره وغمازاتها واضحه وضحكتها حلوه وكانت نحيفه وطولها متوسط
منى ما انتبهت للي واقف يراقبها رفعت راسها وهي تضحك وتجمدت ضحكتها
كان طويل ونحيف ابيض وله سكسوكه عيونه واسعه وسود وخشمه طويل يشبه لدانه بس ملامحه اكثر خشونه ,منى راحت وتخبت في الجهه الثانيه ورى الباب, راكان رجع للصاله ووقف وهو مو مستوعب اللي صار
دانه ونجد وش فيك منى
منى : ما ادري تو واحد مر من هنا
دانه: غريبه ابوي وراكان طالعين
نجد: خلني اشوف يمكن احد منهم رجع
طلعت نجد ولقت راكان واقف في الصاله
نجد: انت اللي مريت من هنا
راكان: ايه ما دريت ناديتكم وما رديتوا
نجد: ما سمعناك
راكان: وين بتسمعوني معه وانتوا قاعدين تردحون
نجد: يا اخي عطله بنوسع صدورنا
راكان: وسعوا صدوركم بس لا تزعجونا
نجد :ان شاء الله بس وش عندك راجع مبكر
راكان: بأغير ملابسي وبأطلع
نجد: زاد مو من عادتك تجي بدري ,
راكان: لا يكثر بس ومشى بعدين وقف وسئل : الا من اللي عندكم؟
نجد: منى بنت جيرانا السامي
راكان: ايه تعذري لي منها طلعت بوجهها
نجد بصدمه: شفتها
راكان شفتها وبس : لالا بس وانا مار لمحت وحده واقفه بس مدري وش شكلها
نجد: اشوى
راح راكان لغرفته ونجد راحت للمجلس
نجد: هذا اخوي راكان مر وهو ما يدري انك هنا بس لاتخافين ما شافك
منى ايه هين صفقيني الا تلقينه قزني قز: ما عليه انا بأمشي الحين ياليت تنادين اروى يا دانه
دانه : بدري تو الناس
نجد: تونا ما بعد سولفنا
منى: لا الناس طلعوا من صلاة العشاء من زمان بعدين امي بتعصب وما راح تخليني اجيكم مره ثانيه
دانه: خلاص اجل بروح انادي اروى
طلعت منى واروى وبنات جيرانهم برى وقامت تلبس عبايتها عند الباب وما تدري عن اللي واقف يراقبها من شباك غرفته
وصلت منى لبيتهم اللي مقابل بيت ابو راكان وطلعت مفاتيحها من شنطتها وفتحت الباب ودخلت اروى بسرعه , منى حست بشي خلاها ترفع راسها قبل لاتسكر الباب وشافته واقف عند الدريشه ويناظرها وهو عرف انها شافته ارتبكت من اللي قاعد يصير معها وصكت الباب بقوه
راكان: الله يحفظك وسكر الدريشه

قمراء
06-07-2009, 12:46
******************************
سافر سعود السامي وولده عبد العزيز ابو سلطان وعياله لولدهم سلطان وفي المطار كان سلطان في استقبالهم:
سلطان: الحمدلله على السلامه والله لو اني داري كان جيتكم انا ولا خليتكم تتعنون
ابو عبد العزيز: وش نسوي بك عجزنا وحنا نقولك ارجع بس انت معاند
سلطان: بس ما قلتوا انكم بتجون ان ما جيت
ابو سلطان: عاد حنا مانقدر نقعد سنتين بدون ما نشوفك يا الغالي
سلطان يناظر ابوه وهو مستغرب: الله يحيكم
فهد: هلا بالغالي ويالله فرصه علشان اقدم اوراقي انا ونواف ولد عمي
سلطان: ليش انتوا عزمتوا تدرسون هنا
ابو عبد العزيز : ايه نبي نقدم اوراقهم وان شاء الله ينقبلون نبيهم معك علشان تنتبه لهم هذولا توهم صغار
فهد : وش دعوه يبه شايفنا بزران هذا سلطان اول ماتخرج من الثانوي ارسلتوه يدرس لحاله
ابو سلطان: عاد انت ونواف مثل سلطان سلطان عاقل وماعنده خرابيط مثلكم
سلطان بلاكم ما تدرون وش اللي صار والا كان كلامكم تغير
ناصر : مسكين فهود لقط وجهك يالبزر حاطين لك وصي
فهد: انطم انت ووجهك بنشوف بعد سنتين اذا تخرجت وش بيحطون لك اهلي هذا اذا خلوك تسافر
ناصر: هاهاها اصلا انا بخلص ثانوي وبشتغل مع ابوي ما ابي ادرس جامعه
ريم : والله انك صادق وانا بعد مثلك تروح اعمارنا وحنا ندرس
ابو سلطان :انطم بس انت واختك ما بقى الاهي
ابو عبد العزيز: لا تغصبه على الدراسه دامه بيشتغل معك موب قاعد عاطل خله على راحته
ام سلطان: اقول هو خله يخلص دراسته ويصير خير ترى ملينا وحنا واقفين
سلطان: يلا خلنا نمشي
راح سلطان واهله اللي سكنوا معه في شقته سلطان كان مستغرب جية اهله وتعاملهم معه وخصوصآ ابوه وحس انه صار قريب منه اكثر من الاول اما علاقته في امه على حالها واخوانه يعاملونه على انه هو الكبير ويحترمونه
خلص الصيف وعايلة ابو سلطان رجعوا للرياض فهد ونواف انقبلوا في الجامعه وسكنوا مع سلطان اللي تضايق اول شي بعدين تعود على الوضع
سلطان خلص اوراق اخوه وولد عمه وحاول ينزل كل المواد اللي باقيه له في فصل واحد بس ما قدر لانها كثيره واضطر انه يخلص الباقي له في سنه بدال السنتين ومتعب كذلك
بدى الفصل وصارت الشله تجتمع في مكانها المعتاد بس سلطان ماكان يروح مو متقبل انه يجلس في نفس المكان وفيونا مو موجوده
ومره كان طالع من المكتبه وقابلته الشله هناك وماخلوه يروح بدون ما يتغدون مع بعض
راشد: اش بلاك سلطان ماعاد نشوفك مثل قبل
سلطان: والله انا نزلت كل المواد اللي باقيه لي هالسنه
ياسر: وليش عاد وش مستعجل عليه
سلطان: ابد بس مليت وودي ارجع للرياض
ميرفت: ايه بس ماكان حكيك هيك بالاول
سلطان:ايه بس الواحد يطفش ويشتاق لاهله
فاطمه: هاللحين احنا اتفقنا نمدد سنه وما نضغط اعمارنا بالدراسه نبي نيب تقادير ومعدلات زينه
متعب: وتبونا نقعد سنتين زود لا والله بنشيب وحنا ندرس
ميرفت : الا على فكره شفت فيونا بالصيف
سلطان تفاجأ وتغير وجهه: وين شفتيها
ميرفت :بالمطار كانت مسافره هي وحمدان الشب الاماراتي اللي كان يدرس هون
سلطان حس بقلبه يتقطع انا يا فيونا تخليني علشان هذا المغرور
ميرفت: ليش انت ما بتعرف
سلطان وهو يحاول يتماسك: الا قالت لي
ميرفت: بس كنا شايفين الامور بينكم منيحه كتير حتى فكرنا انكم راح تتجوزوا
سلطان اللي معصب على ميرفت لانها تحشر عمرها في كل شي : اجل يبي لك نظاره علشان تشوفين الامور زين
متعب اللي حس ان سلطان وفيونا بيتهاوشون
اصلآ سلطان خطيبته تنتظره في الرياض من اول ما خلص البكالوريوس وهو خاطب
الشباب: صحيح سلطان
سلطان: ايه
سليمان: وليش ما قلت لنا
سلطان : ماجت مناسبه
ياسر: ومن هي بنته
سلطان : وحده من بنات العم
فاطمه : شسمها
سلطان وهو يحس بغصه :هناء
مناير: واي اكيد حلوه على اسم امي
سليمان : الله يعينك عليها ياسلطان اذا كانت مثل عمتي
مناير بعصبيه: اشقصدك؟
سليمان: الله يعينه على جمالها
مناير: حسبالي بعد
بعد ماطلع سلطان ومتعب: مشكور يامتعب على اللي سويته
متعب: ماسويت شي بس انت خف شوي على ميرفت
سلطان: ياخي هالبنت ملقوفه ولسانها طويل
متعب:معذوره تحبك
سلطان: عاد انا فيني شي ينحب
متعب: ليش انت وش قاصرك
سلطان: كل شي ويلا بلا بربره مالها سنع تأخرت على فهد ونواف
******************************************
يزيد: هلا راكان وينك تأخرت؟
راكان : يلا أنا عند الباب
دخل راكان الاستراحة ويزيد ينتظره
راكان : محد جاء من الشباب ؟
يزيد : لا اليوم شكلهم موب جايين
راكان: وليش؟ وش عندهم؟
راكان: ابد كل واحد يقول مشغول اللي يقول معزوم واللي مسافر واللي عنده دورية العايله واللي يجهز لعرسه
راكان:الله يعينهم
يزيد:والله عقبالنا
راكان: وش مستعجل عليه
يزيد: ليش أنت ما ودك تتزوج
راكان: والله المشكلة موفي الزواج نفسه المشكلة في الحرمة
يزيد:والله الحريم وش كثرهم أكثر من الهم على القلب
راكان: وإذا ما في القلب إلا وحده
يزيد: هي هي وش السالفة راكان وش عندك تحب من وراي
راكان ارتبك: لا موقصدي أني أحب أقول لو فرضنا يعني
يزيد: حبيبي أنت تكلمت وخلصنا يلا قل السالفة على الأقل نتسلى شوي
راكان: خير ما عندك سالفة إلا أنا علشان تتسلى فيني
يزيد: يا أخي تكلم عاد
راكان:والله ماهنا ذيك السالفة اللي تنقال هذي وحده من بنات الجيران شفتها عند خواتي بالبيت
يزيد: وشلون شفتها
راكان: دخلت المجلس وأنا ما ادري أنها فيه وشفتها قاعدة ترقص مع خواتي
يزيد: وبعدين
راكان: ولا شي بس هذي كل السالفة
يزيد: وأنت حبيتها
راكان : إيه
يزيد : شفتها مره وحده وعلى طول حبيتها الله يخلف على امن جابتك
راكان: وش فيها والله ان عينها يوم طاحت بعيني مدري وش صار لي حسيت بشي غريب
يزيد: وبعدين وش بتسوي
راكان: مدري والله
يزيد: طيب قل لأهلك يخطبونها لك
راكان: توني على الزواج باقي لي سنتين علشان اخلص الماجستير حتى هي توها صغيره
يزيد: كم عمرها
راكان: 20
يزيد: 20 كبيره ميب صغيره
راكان: بس ما ودي استعجل أخاف يردوني
يزيد: ويمكن البنت تروح من بين يديك وأنت واقف تتفرج يا أخي دامك تبيها توكل على الله واخطبها
راكان: يصيرخير

قمراء
06-07-2009, 12:48
يالله اشوفك علي خير
عسي ماتزعل صاحبه الروايه

قمراء
06-07-2009, 15:35
الجزء الرابع

سجلت سارة ومشاعل ومنال في الجامعة بس كل وحده قسم سارة إدارة عامه ومشاعل علم اجتماع ومنال علم نفس وبدت الدراسة والبنات لهم شهر يداومون سارة تعرفت على بنت اسمها نهى متزوجة وعندها بنت بس طيبه مره, نهى اكبر من سارة بأربع سنوات بس انقطعت عن الدراسة كم سنه علشان ظروف شغل زوجها اللي كان في انتداب لثلاث سنوات برى الرياض واليوم نهى ما داومت لان بنتها عندها موعد في المستشفى حضرت سارة المحاضرة لحالها بعدين طلعت وجلست على الكراسي جنب المبنى تنتظر مشاعل ومنال
جت بنت ووقفت عند سارة
البنت: ممكن اجلس على الكرسي
سارة طبعها تحب المزح : لا موب ممكن
البنت تغير وجهها واستحت : آسفه على الأزعاج
ساره والله أني خبله علبالي الناس كلهم خبلان مثلي : تعالي تعالي والله مو قصدي بس محاكيتك دمها ثقيل ومسويه تمزح
البنت : لا خلاص أجلس مكان ثاني
ساره قامت ومسكتها مع يدها ونست انها تكلم وحده غريبه : لا والله علي الطلاق ما تجلسين الا هنا
البنت طارت عيونها في ساره وتحاكي نفسها الحمد لله والشكر طبيعيه ذي
ساره صدق اني حماره بأكحلها أقوم أعميها وش بتقول البنت عني محششه. حسبي الله عليك ياشعيله أنتي اللي علمتيني هالكلمه : معليش آسفه بس هالكلمه عودتني عليها وحده من البنات وعاد حنا علقنا عليها بدال هالحلوف اللي نكفر عنها كل شوي الله يتوب علينا بس , تفضلي حياك
جلست البنت وسارة طلعت كتابها وقامت تحدد النقاط الاساسيه اللي قالتها الدكتورة
البنت :أنتي تدرسين هالماده عند أي دكتورة
سارة: عند الدكتورة عايده عبد الله
البنت: أنا بعد ادرسها عند نفس الدكتورة
سارة: أنتي وش تخصصك
البنت: إدارة عامه
سارة: المستوى الأول؟
البنت: إيه
سارة لاتقولين توك مخلصه هالماده قبل ربع ساعة
البنت : وش دراك
سارة: معناها ان أنا وأنتي في نفس الشعبة بس أول مره أشوفك
البنت: إيه أنا ما أداوم دايم أحس أني مابعد تعودت على الجامعة وكنت ناويه أوقف دراسة هالفصل بس اخوي معارض
سارة: توك يمديك تتعودين حرام تضيعين فصل على الفاضي
البنت: ما ادري أحس مليت إذا جيت الجامعة يضيق صدري أول أسبوع كنت اجلس مع بنت عمي بعدين الحين صرت استحي كل يوم أذب عمري عليها هي وصديقاتها
سارة: طيب وين صديقاتك؟
البنت : ما تعرفت على بنات
سارة : وصديقاتك أيام الثانوي وينهم
البنت بحياء: في الثانوي صديقتي بنت عمي اللي اصغر مني بسنه وما عندي غيرها لأني بطبعي مو اجتماعيه
سارة : ماشاء الله عليك من قال انك موب اجتماعيه بالعكس أنتي اللي بديتي معي بالسوالف
البنت: يمكن علشان شكلك طيبه انشرح قلبي لك
سارة: تسلمين ياعمري على العموم أنا اسمي سارة محمد الهيام ويشرفني تكونين صديقتي
البنت: وأنا اسمي ريم عبد العزيز السامي
سارة تفاجأت بالاسم لان عايلة السامي عايله معروفه وغنية مره وما توقعت ان بنت هالتجار بتكون متواضعة وطيبه وتدرس معها توقعت ان بنات العز دايم يدرسون برى وفي أحسن الجامعات بعد
سارة: الحين بيجون صديقاتي من أيام الابتدائي وحنا مع بعض وبأعرفك عليهم وان شاء الله تحبينهم
ريم : إن شاء الله هم معنا في نفس القسم
سارة : لا مشاعل اللي علمتني هالكلمه علم اجتماع ومنال علم نفس ونهى معنا بنفس القسم تعرفت عليها هنا في الجامعة بس اليوم ماجت
جت مشاعل وهي متضايقة: السلام عليكم
سارة وريم: وعليكم السلام
سارة: خير وش فيك ماده الكشره عسى ماشر
مشاعل: يا أختي هالدكتوره ذبحتنا بالبحوث تونا مستجدات وكارفتنا كرف
سارة: بس هذا اللي مزعلك وش بحثك عنه
قالت مشاعل لسارة موضوع البحث سارة مسكت الجوال واتصلت على منال وفتحت السبيكر لأنها مشغوله بالتخطيط وبدون مقدمات: هلا منال إلى الحين أنتي في المكتبة
منال: إيه شوي واجيكم
سارة: استني شوي دوري الله يعافيك كتب عن هالموضوع وعطتها اسم بحث مشاعل وإذا قدرتي تستعيرين الكتب استعيريها وإلا صوريها ok
منال: وأنا أشتغل عند أبوك
ساره : وليش ما تشتغلين عند أبوي أصلاً لك الشرف تصيرين خدامه له
منال : تهبين ما بقى الا هي . بس والله أبوك يهبل على انه كبير بس ماشاء الله شباب
ساره : لا يالكلبه حاطه عينك على ابوي صدق ما عاد في الدنيا خير
منال : ما عاد في الدنيا خير علشاني بأعرس على أبوك عادي خليك متفتحه شوي خلهم يكتبون عنك في جريدة الرياض تخيلي الخبر في الصفحه الاخيره فتاة تزوج أباها من صديقتها
ساره : لا أنا أحب جريدة الجزيره الصفحه الرياضيه عندهم أحسن
منال : لا يا الخبله الخبر يحطونه في المحليات موب في الصفحه الرياضيه
ساره : والله عاد كيفي خبري يحطونه في الصفحه اللي أبي لاو يرزون صورتي بعد جنب صورة رئيس الهلال
مشاعل : ورى ما يحطونك بين اللاعبين وهم واقفين مع بعض
ساره : أي والله فكره بين محمد الدعيع وسامي الجابر
منال : وعادي تطلع صورتك في الجريده
ساره : أيه عادي متغطيه
منال : أجل وش له يرزون الصوره
ساره : أبي اطلع في الجريده جيزي جيز اللي يطلعون فيها لاو على غير سنع على الاقل انا مسويه شي
ريم ماسكه نفسها علشان ما تضحك
مشاعل : يا والله المهسترات ’ خلاص فشلتونا
ساره : المهم جيبي الكتب اللي قلت
منال: Ok
سارة : باي
منال: بايات
مشاعل: مستعجله على مغثتي يوم انك تطلبين الكتب من الحين
سارة: مالت عليك هذا جزاي ناويه أسوي البحث عنك
مشاعل : جد والله
ساره : أيه ولو انك ما تستاهلين المهم أنا هالاسبوع فاضيه ماعندي شي أنتي متى تبينه
مشاعل: بعد أسبوعين
سارة : حلو يمديني اخلص البحث وأطبعه عاد أنتي تعرفيني بطيئة في الطباعة
ريم اللي أعجبتها علاقة سارة بصديقاتها وحبت أنها تساعد:خلاص سارة أنتي خلصي البحث واكتبيه في مسوده وأنا أطبعه أنا سريعة في الطباعة
مشاعل: لا الله يعافيكم يا خزياه انتوا وراكم دراسة
سارة: أقول شعيله ترى الحياء ما يناسبك اصلآ أنا داريه انك بتتشققين من الوناسه لأننا بنخلص البحث عنك
مشاعل: اعوذ بالله دايم تفشليني
جت منال بعد ربع ساعه وهي تركض ومعها الكتب : أوف تعبت وأنا امشي المفروض يقربون المكتبة شوي وعطت سارة الكتب :هاك بس وش سالفة هالكتب
سارة قالت لمنال سالفة بحث مشاعل
ريم شهقت: يالله نسيت أسألك يا مشاعل عن بحثي جبتيه
مشاعل طلعت ملف فيه أوراق: هاك مالت عليك توك تسألين عن بحثك يالداجه قبل التسليم بساعة امحق طالبه صدق وجهك موب وجه دراسة حدك البيت والمطبخ
منال: ضفي وجهك بس, على الأقل انا البيت والمطبخ انتي حدك الحوش ودورات المياه ويخبون عليك أنتي وخشتك
مشاعل : لا عيوني أنا علي غسيل الملابس والكوي
منال : عاد حنا صاحين علشان نعطيك هدومنا ما فيه امسكي الحمامات ونظفيها
مشاعل : لاتكفين منول والله العظيم اعرف أغسل زين
سارة: الحمدلله والشكر اللي يسمعكم يصدق أنكم ساكنين في بيت واحد والا انكم تشتغلون في بيوتكم
مشاعل : الله يقطعها ذكرتني بأيامنا إذا طست الخدامه
منال : أصلاً حنا متفقين نعرس على رجل وأحد ومن هاللحين نقسم الشغل
ساره : لا يالخونه وانا وين رحت ليش كاشتين فيني ترى الشرع محلل أربع
مشاعل : لاخلاص مالك مكان قسمنا الشغل
ساره : لا عيوني انا الثالثه وبيأخذني فوق روسكم ودامكم قسمتوا الشغل فأنا شغلتي الأشراف عليكم
مشاعل ومنال يناظرونها بعصبيه
مشاعل : وش حضرتك عمتي حنا نكرف وأنتي لا على رأسك ريشه
ساره : لا أنا أم العيال
منال : وش قالوا لك وحنا ما نجيب عيال
ساره : يمكن
مشاعل : لا عيوني أنا بأجيب عشر أولاد وعشر بنات
منال : لا أنتي جيبي خمسه خمسه وأنا بجيب العشره الثانيه النص بالنص
مشاعل : ما أبي أنا ابغى أجيب عشرين
منال : احسن علشان يطفش منك ومن كرشتك ويفضى لي الجو
مشاعل بتفكير : تهقون؟
ساره : الحمدلله والشكرأقول مالت عليكم فشلتونا عند البنت أول مره تجلس معنا وانتوا قاعدين تتناقرون
مشاعل : والله انتي اللي فشلتينا حتى ما عرفتينا عليها
ريم كانت مبسوطة لأنها دايم تتمنى يكون لها صديقات تمون عليهم زي سارة وصديقاتها
ساره : ريم ما يحتاج أعرفك عليهم أكيد عرفتيهم, وتكلم مشاعل ومنال: وانتي وإياها هذي ريم صديقتي بالقسم و يلا يا ريم عندنا محاضره قومي توم وجيري موب نافعينا
مشاعل: ترفقي على عمرك يا ترم ترم
ساره : الله يفشلك لنا عشر سنين صديقات ولين الحين ما حفظتي اسمي
مشاعل : اسمك صعب
ساره بدلع : بينك بانثر , يازينه هالاسم فيه رومانسيه
منال : الله يخلف عليكم بس
راحت ريم وسارة للقاعة ولقوا الدكتورة منزله اعتذار عن المحاضرة
ريم: خلينا نروح لصديقاتك
سارة: الحين كلهم عندهم محاضرات
ريم: والله صديقاتك فله يوسعون الصدر الله يديم هالصداقه بينكم
سارة : قولي الله يديمها بينا أنتي الحين صرتي وحده مننا بس بتصيرين لازقه فيني مثل الصمغ لان قسمنا واحد
ريم: آفا شكلك مليتي مني من الحين
سارة: امزح معك يا البتيكس
ريم: أخاف صديقاتك مايرضون أني أصير منكم
سارة: لا لاتخافين بيحبونك ويمكن أكثر مني بعد دامك سريعة في الطباعة فما عليك خوف أنتي ثروة عظيمه لازم نستفيد منك تصدقين انك بتكونين أغلى من براميل البترول بالنسبة لهم
ريم: زين يا أم لسان نشوف
************************************************

قمراء
06-07-2009, 15:37
يوم الاربعاء زواج أصايل ومشاري :

العنود كانت لابسه فستان أحمر حرير وفيه تركيبات كريستال وشعرها رافعه جزء منه ومخليه الباقي مفكوك وشكلها طالع خيال , منى لابسه فستان أخضر عشبي دانتيل مع تفتا ورافعه شعرها ومنزله خصل على وجهها, وريم لابسه فستان تركواز مع ذهبي وحاطه شعرها كيرلي, وهيفاء لابسه فستان سكري قصير دانتيل مع حرير ومخليه شعرها سايح وحاطه فوق أذنها ورده حمراء
أصايل شكلها ناعم لأنها طويله وجسمها حلو و فستانها ضيق من فوق ومن عند الركبه يبدى يتوسع و طرحتها خليجيه طويله وكلها شك دخلت عليها العنود : هاه أصايل خلصتي ؟
أصايل : لا شوي
جت ريم وهيفاء ريم : والله يا أصايل طالعه قمر ماشاء الله الله لا يضرك بس
أصايل : عقبالك
منى اللي توها داخله : وانا بعد
ريم : جت جت الخايسه درينا أنك سعوديه أنتي وهالعلم اللي لابسته
منى : من زينك أنتي وأسلاك التليفون اللي على رأسك
العنود أساساً نفسيتها تعبانه واليوم معصبه بزياده علشان أصايل بتروح وتخليها : بس عاد كأنكم بزران
ريم ومنى يستهبلون : ريم : أقول منو وش كنها مع هالفستان الاحمر
منى : تفاحه ريم : لا وأنتي الصادقه هالمعصقله كنها كت كات أبو عودين
منى : هههههههههههههه حلوه
هيفاء : بس خلاص استحوا على وجيهكم
العنود : يلا يالبزران خلونا ننزل تحت وطلعوا من الغرفه
ريم : عنود وش فيك ما أنتي طبيعيه
العنود وهي ماسكه نفسها : وحده بتتزوج اختها الوحيده وبتخليها وش ظنك بتكون مشاعرها
ريم : عنوده أدري ان فراق أصايل موب هين بس فيه شي ثاني صح
العنود وهي تناظر فوق علشان ما تنزل دموعها : من عقب ذيك السالفه وأنا نفسيتي دمار
ريم : وحنا متى بنخلص من هالسالفه شوفي عمرك وزنك بالله كم وصل؟
العنود : والله مو بكيفي غصب صوته لين الحين يرن في أذني
منى اللي توها تعرف وش معنى كلمة الحب جت وضمتها : خلاص عنوده ربك يحلها تعوذي من الشيطان وخلينا ننبسط اليوم زواج الغاليه
العنود مسحت دموعها وعدلت مكياجها
ريم تبي تغير الجو : أقول عنوده شكله جني بس يستخف دمه ويسوي لك مقلب
العنود عارفه أن ريم تبي تخوفها بس : كلي تبن بسم الله عليه
هيفاء : اقول خلونا ننزل
نزلوا البنات ورقصوا واستانسوا وعيون الحريم ما طاحت من عليهم خصوصاً العنود اللي كانت تلفت النظر
انزفت أصايل والحريم سلموا عليها ورجعت لغرفة العروس علشان يدخل عليها مشاري دخل مشاري وجلس مع أصايل وقبل لا يطلعون لجناحهم اللي حاجزينه في نفس الفندق سألها : حياتي أرسلتي اغراضك لجناحنا
أصايل : قلت للعنود توصلها بنفسها وترتبها في الجناح
مشاري : تأكدي من رقم الجناح قبل لانطلع فوق لأني من زود السناعه وصيت بدر و مشعل رجل اختي يحجزون لي وكل واحد حجز جناح بأسمه بس مشعل حجز لي جناح العرسان وبدر جناح عادي لأنه ما لقى حجز
أصايل : بسأل العنود واتصلت على اختها تسألها
العنود : لا الجناح اللي حطيت فيه اغراضك جناح عادي
أصايل علمتها بالسالفه
العنود : خلاص يا قلبي روحي لجناحكم وأنا بأجيب أغراضك وأوصلها لجناحك الجديد
سكرت العنود الجوال وراحت تدور عبايتها
ريم : وش السالفه
علمتها العنود بالسالفه وهي مستعجله
ريم : بأجي معك
العنود : الحقيني اجل بأسبقك وطلعت بسرعه ودخلت بهوالفندق وهي مستعجله وخذت مفتاح الجناح وراحت فوق دخلت وصكت الباب بدون ما تقفله وفسخت عبايتها ورمتها على السرير وهي ترتب أغراض أصايل في الشنطه
بدر ما كان يدري عن اللخبطه اللي صارت وسمع عبدالرحمن أخوه وهويقول ان مشعل حجز لمشاري وطلع بدر بسرعه علشان يقول لأخوه وراح للجناح وطق الباب
العنود كالعاده مستعجله فتحت الباب بدون ما تتأكد لأنها عارفه أن ريم وراها وكانت مشغوله بجوالها تبي تدق على أصايل وهي مطمنه رأسها وتدق بالجوال : ريوم أدخلي بسرعه أصايل تنتظر شنطتها رفعت راسها وشافته واقف قدامها طاح الجوال منها بدون ما تحس حست بصدمه هزتها من شعرها لأطرافها لها شهرين وهي تحلم فيه وما تذوق النوم بسبته وفجأه وبدون مقدمات يطلع في وجهها حست أن العالم توقف حولها ومافيه شي مسموع غير أنفاسها ودقات قلبها اللي بتفجر أذنيها من قوة نبضها
بدر جمد في مكانه وهو مومصدق اللي قدامه البنت اللي خذت عقله ومافارقته ولا لحظه لافي صحوه ولامنامه طول الشهرين اللي راحوا واقفه بكل زينتها وجمالها قدامه حس بكل شرايين جسمه تنبض وراسه بينفجر من قوة النبض ريقه نشف و حس أن الاكسجين نقص عنده والدم يمشي في عروقه بسرعه جنونيه
العنود بصدمه وصوت مبحوح : أنت
بدر وهو يبلع ريقه : إيه أنا
العنود من غير وعي : حرام عليك , ليش تسوي فيني كذا؟
بدر بخوف : وش سويت؟
العنود وهي مومصدقه انه واقف قدامها حست انها واقفه مع طيفه اللي ما فارقها من يوم ما شافته : وش سويت لك أنا علشان تعذبني , ليش أشوفك في الليل والنهار ليش؟
بدر وهو مومصدق الكلام اللي يسمعه معقوله تتعذب مثلي : حتى أنتي معذبتني صورتك ما فارقت عيني ولا لحظه ما أحد فينا مرتاح
العنود وهي ما تحس باللي يصير حولها دموعها نزلت بدون مقدمات ما تدري ليش؟ ووشلون؟ كل اللي تتمناه أن العالم يتوقف وهاللحظه تدوم للأبد
بدر بتهور وبدون تفكير : لاتصيحين يالعنود دموعك غاليه يالغاليه
العنود رجعت على ورى وهي خايفه و مومصدقه اللي قاعد يصير ودموعها زادت يوم سمعت اسمها وحست بحلاوته وهو طالع من حلقه
ريم وصلت للجناح وهي تلهث لها ساعه تدور الجناح ومرت قبل شوي وشافت الرجال واقف وراحت تدور ورجعت وهو واقف
ريم: ذا له ساعه وهو واقف خلني اسأله
ريم تكلمت وقطعت أسعد لحظه مرت في حياة بدر والعنود
ريم : لو سمحت اخوي هذا جناح مشاري
بدر اللي حس أن الدنيا انهارت حوله بانتهاء هاللحظه ارتبك وحاول يتكلم : أيه
ريم وقفت وما تدري وش تقول حست بخوف هالرجال اللي قدامها وجهه يقول أن فيه مصيبه صايره
بدر التفت على العنود وبصوت حزين : آسف ما كان قصدي أضايقك
وبعد من عندالباب ومشى لنهاية الممر لين ما اختفى وريم واقفه مستغربه يوم اختفى تقدمت للباب وشافت العنود شبه منهاره والدموع ماليه وجهها
ريم بخوف : عنوده وش فيك يا قلبي ومن ذا الرجال
العنود طاحت في حضن ريم وهي تصيح : ريوم هذا هو
ريم فهمت بسرعه : ما عرفتي من هو
العنود : لا ما عرفت
ريم : وش جابه وش قال
العنود قامت تصيح وما تكلمت
رن جوال العنود اللي كان طايح على الارض وراحت ريم ولقته أصايل وردت
أصايل : عنوده وين شنطتي سنه وانا أنتظرك
ريم : انا ريم العنود في الحمام دقايق وتكون شنطتك عندك
ريم خذت أغراض أصايل واتصلت على الروم سيرفس علشان يوصلونها لجناح أصايل
سكرت ريم ودقت على منى علشان تجي
منى خذت هيفاء معها وراحوا للعنود وريم
منى أول ما دخلت و شافت العنود خافت: وش السالفه؟
ريم قالت لها عن اللي شافته
رن جوال العنود وكانت امها وردت ريم وقالت انهم بيجون
منى : الرسبشن مليان عماني وعيالهم ورجال عماتي جالسين يتفنجلون من زود الرواقه ورجاجيل وش كثرهم تحت ما يسوى هالجناح صار قضيه
ريم : العنود يلا قومي غسلي وجهك وخلينا نروح للقاعه امك مسكينه لحالها ووعد مني اليوم بأروح معك لبيتكم واقعد عندك لين يوم السبت
منى : وأنا بعد
هيفاء : رجلي على رجولكم
قامت العنود وهي تجر عمرها جر علشان امها , دخلت للقاعه وهي حاسه بهموم الدنيا على راسها وبنار تشتعل في قلبها
أم أصايل أول ما شافت بنتها خافت وراحت لها : عنوده وش فيك وأنا امك
ريم تناظرالعنود وهي تقول في نفسها :احمدي ربك يالعنود على الاقل عندك أم تحس فيك
منى : لا يا خالتي ما فيها شي بس تعرفين فراق أصايل صعب
أم أصايل وهي تحاول تتماسك : أي والله من يقوى على فراق أصايل
جت وجود تتليقف : هي أنتوا وش فيكم تصيحون ترانا في عرس موب عزا أجل لوانها ميته وش بتسوون ,الحمد لله والشكر مريضات
ريم وهي معصبه : وجيد انقلعي لا أكسر هالكعب اللي في رجولي على رأسك
وجود : مريضه ما عليك شرهه
منى : وجيد أن ما ذلفتي عن وجيهنا لا تلومين ألا نفسك
وجود راحت وهي مكشره
**************************************************

قمراء
06-07-2009, 15:39
ساره جالسه مع ابوها واخوانها خالد وعبدالله في خيمة بيتهم يفصفصون حب ويتقهوون شاهي و يشوفون مباراة الديربي الهلال والنصر دخلت عليهم هند:هاه كم النتيجه
ساره: واحد صفر
هند: لمين؟
ساره: اسمع عبود تسأل لمين؟ اكيد للهلال يالذهينه
هند: ان شاء الله تنهزمون
ساره: نعم نعم ما سمعت
هند: اجل نظفي اذنيك مره ثانيه
ساره:لا اجل احب اعلمك اني سمعت بس من متى ياحظي تشجعين النصر؟ اخبر كان عندك ميول هلاليه
هند: لا والله بس ابي النصر يفوزون علشان احمد يشجعهم
ساره: اقول هنيد ضفي وجهك تسمع خلود تقول اشجع علشان احمد سمعت يبه قليلة الخاتمه وش تقول حنا اربعه ماشجعت علشانا وهالخايس حاطة له قدر وقيمه حتى قبل ما تاخذه
ابوعبدالله وهو يمزح: كبري عقلك يالغاليه ولاتحطين عقلك بعقلها انتي اكبر من خرابيطها.اصلآ لو ادري ان احمد نصراوي كان ما وافقت ازوجه اياه
عبدالله وخالد وساره يضحكون
عبدالله:يلا برى لايجيك اكثر
خالد:ماعليك منها هذي وجهها مغسول بمرق ما تستحي اجل توها ما بعد خذته تقول اشجع علشانه الله يستر من بعدين مدري وش بتسوي
هند:وجهها صاراحمر من الاحراج والعصبيه طلعت بسرعه وبغت تطيح عند الباب
عبدالله: انتبهي لا تتكرفعين علينا ترى الحب موب نافعك اذا انكسرت رجلك
خالد بصوت عالي: سارونه مره ثانيه لا اشوفك قاعده مع هند
ساره باستعباط: ليش فيها مرض معدي وانا مدري
خالد:لا اخاف تخربك وتفتح عيونك على سوالف الحب والزواج
ساره: انت تامر امر
ابو عبدالله: خلاص عاد انكتموا الشوط الثاني بيبدأ خلنا نشوف

*****************************
خلص الزواج والبنات رجعوا مع العنود
وأول ما دخلوا البيت راحوا لغرفة العنود وغيروا ملابسهم وجلسوا يسولفون والعنود ساكته طول الوقت
منى : العنود هاه ما ودك تتكلمين ترى أعصابنا احترقت نبي نعرف وش صار
العنود بدت تقولهم عن اللي صار وبين كل كلمه والثانيه شهقه ودمعه
منى وهي معصبه : عنوده وشلون قدرتي تقولين هالكلام حرام اللي سويتيه ما يجوز
العنود : تكفين منى ترى اللي فيني مكفيني أنا إلى الأن مانيب مستوعبه اللي صار , الله لايعاقبني والله غصب حسيت أني مخدره
ريم : ولو يالعنود اللي صار غلط في غلط على أي أساس توقفين وأنتي طاقه الزين وتكلمينه
العنود : والله ما كان قصدي أنا فاتحه الباب أحسبه أنتي حتى هو سمعني وأنا أقول ادخلي يا ريم
هيفاء : اللوم عليكم اثنيناتكم أنتي طقيتيها حنك وقعدتي تهذرين وهو ما صدق على الله
ريم : صدق ما يستحي
العنود ساكته وما علقت
منى : الا قولي وشلون درى عن أسمك
ريم : هذي سهله هو شافها يوم الملكه وعرف أنها من أهل البيت وأكيد سأل عن أهل أصايل وقالوا مالها الا أخت وحده ومشاري ما شاء الله كل شي يقوله ما يمسك لسانه على قول أصايل
منى : وش دراه انها في الجناح
العنود : شكله ما يدري لأنه تفاجأ يوم شافني
هيفاء : على كل اللي صار ما عرفنا من هو
ريم : لو اني داريه انه هو اللي معذبنا وحنا نسأل عنه كان حجرت له في زاويه وخليته يقول سيرته الذاتيه كامله وغصب ورى خشمه بعد
منى : تسوينها يا رويمه
العنود بتفكير : تهقون يصير مشعل رجل فاتن اخت مشاري
البنات يناظرون بعض وهم ساكتين
ريم : بكره بتجي أصايل تودعنا قبل لا تسافر وأنا اللي بسألها
العنود :والله أول ما شفته ما صدقت حسبت اني احلم وإلى الان أحس أني في حلم
ريم متردده :أقول لكم شي
البنات بحماس : قولي
ريم وهي تناظر العنود : هالرجال شكله يحبك يالعنود
العنود وهي شوي وتجلس في حضن ريم : وش دراك؟
ريم : ما أدري من عيونه وصوته وهو يعتذر لك حتى مشيته والله رحمته تصدقون أول ما شفته حسبت أن مشاري وأصايل صاير بينهم شي وجه فيه حزن غريب
العنود : يوم شفته عند المغاسل كان غير وجهه ينور وجسمه مليان بس الحين شكله ناحف
ريم بتفكير : اقص يدي أن ما كان يحبك
العنود ابتسمت بعدين كشرت : وش الفايده وحنا ما نعرف عنه شي
هيفاء : معقوله واحد يحب له وحده بهالصوره وهو ما شافها الا مره وحده ما تجي عشر دقايق
منى : حكمة الله سبحانه ينزل المحبه في قلب الواحد, حتى الكره فيه ناس من نظره وحده تكشين منهم وما تتقبلينهم
هيفاء : أيه صح في هذي صادقه
ريم : أقول العنود قومي صلي ركعتين وادعي أن الله يغفرلك ترى اللي سويتيه موب سهل
العنود رجعت تصيح
هيفاء : خلاص ريوم اللي فيها كافيها
ريم : رضى رب العالمين أهم من اللي فيها و يمكن هالحاله اللي هي فيها عقاب من رب العالمين

*****************************************

قمراء
06-07-2009, 15:42
اليوم الثاني جت أصايل علشان تسلم على أهلها قبل لاتسافر
منى : هاه أصايل وش رأيك في العرس حلو
أصايل : ما لي الا كم ساعه وأنتي تسألين
منى وهي تغمز : لا يعني وش رأيك في هالساعات اللي مرت
أصايل وهي منحرجه ومعصبه في نفس الوقت : منوه عيب استحي على وجهك
منى : عادي وش فيها نبي نعرف يمكن العرس حلو خلينا نتلاحق على أعمارنا وندور لنا رجاجيل قبل لا يفوتنا القطار
العنود غمزت لريم علشان تسأل
ريم : أقول أصايل أمس وحنا رايحين نشيل أغراضك من الجناح شفنا واحد من جماعة مشاري في الفندق
أصايل : ما يسوى علينا هالجناح كل العالم دروا عنه
ريم : أيه بس هذا شكله من القريبين لرجلك ما تعرفين من هو أسمر وطويل ووسيم
أصايل : لا والله ما أدري أمس أخوان مشاري ورجال خواته واصدقاه كلهم كانوا في الفندق يمكن واحد منهم
ريم : أسألي مشاري عنه
أصايل بنص عين : ريموه وش السالفه أخبرك تحبين فصيل
ريم : ولين ألحين احبه بس هالأطخم ودي أعرف وش اسمه
أصايل : أقول انطمي بس تبيني أقول لمشاري بنت عمي تقول من هو الوسيم اللي في جماعتكم
منى : ما فيها شي
أصايل : الحمدلله والشكر شكل آثار النوم مأثره على عقولكم لين الحين خلوني أروح أشوف أبوي أبرك لي من مقابل خششكم
وطلعت أصايل من المجلس
العنود بإحباط : هذي اللي شادين بها الظهر
ريم : خلاص عنوده إذا ربك كاتب انك تعرفينه فأكيد بتعرفينه
منى : وريم صادقه خلاص لاتضيقين صدرك
العنود : الله كريم

هل العنود بتعرف من يكون هالرجال الغريب أو أن السالفه بتنتهي عند هالحد ؟ ومنى و راكان كيف بتكون العلاقه بينهم؟

*************************************************
****************




الجزء الخامس
مرت اربعه شهور والفصل الاول من الدراسه على وشك انه ينتهي

ساره و ريم ونهى علاقتهم صارت قويه مع بعض لأنهم دايم مع بعض نفس المحاضرات والبريكات
وقبل إجازة نصف السنة طلعت سارة من الاختبار وجلست في مكانهم اللي يجتمعون فيه نهى : هاه بشري حليتي زين
سارة: الحمد لله أهم شي خلصنا من الامتحانات وانتوا حليتوا زين
نهى : الحمد لله سوينا اللي علينا والباقي على الله
ريم : على قولك أهم شي خلصنا
سارة : إيه قبل لاانسى تفضلوا وطلعت بطاقات دعوه
نهى: زواج هند
سارة: إيه وإذا ما جيتوا بأزعل عليكم
ريم: وليش بطاقتين؟
سارة: كل وحده وأمها
ريم وهي تتطنز: يا حبيلك تبين أمي تفضى لي
سارة: والله أمك بكيفها إذا ما جت جيبي اللي تبين إن شاء الله خدامتكم بس أهم شي أنتي تجين
ريم: إن شاء الله
سارة: وأنتي بعد يا نهى
نهى: إن شاء الله
ريم: منال ومشاعل بيجون
سارة : يقولون إن شاء الله
نهى : الله يوفقها وعقبالكم
سارة: تونا بدري
ريم: الله يسمع منك
ساره : الله يمليك بركة العرس
ريم : آمين


*******************************



زواج هند و أحمد
خالد: سويره يلا قومي أمي تقول إذا ما قمتي بنروح للقاعة ونخليها
سارة: طيب شوي
خالد: ترى بقول لامي تروح وانطقي دوري احد يجي يوديك
سارة: خلاص قمت
خالد: بالله متى نمتي أمس
سارة: الساعة 3
خالد: عمى وش قاعدة تسوين
سارة: قاعده اقرى رواية وما نمت لين ما عرفت المجرم
خالد: مالت عليك أنتي بتصيرين مجرمه والسبه أجاثا كريستي
سارة: إلا قل بصير تحري خاص مثل هيركل بوارو
خالد: أقول اخلصي أهلي ينتظرونك

******************************

قمراء
06-07-2009, 15:46
في بيت عبد العزيز السامي أبو سلطان:
ريم: يمه لاتنسين اليوم العرس
أم سلطان: روحي لحالك أنا مشغولة
ريم: يمه البنت وأهلها عازمينك فشيله ما تروحين
أم سلطان: عاد هم يعرفوني, أنتي سلميني على أمهم إذا سألت وقولي الوالدة مشغولة
أبو سلطان: وش السالفة
ريم: اليوم زواج أخت صديقتي وعازمتني انا وأمي وملزمه إلا نحضر وإلا بتزعل وأمي ماتبي تروح
أم سلطان: وأنتي صرتي كبيره روحي لحالك
سلطان: ريم مافيه روحه لحالك
ريم: وليش إن شاء الله
سلطان: خلاص ريم عيب تروحين للناس لحالك وش بيقولون عنا مهيتين بنتهم
ريم وهي معصبه: يبه اسمع وش يقول
أبو سلطان: وهو صادق ما يصلح تروحين لحالك
ريم : خلاص بروح انا وهيفاء
سلطان: لا هيفاء اصغر منك خذي وحده كبيره
ريم شوي وتصيح : وأنا وين أجيب لي وحده كبيره منه إذا أمي ماتبي تروح معي يعني أدق على فوزيه مرة عمي عبدالله وألا منيرة مرة عمي فهد علشان يروحون معي
أم سلطان: أوف خلاص بروح معك اشغلتيني

******************************



في القاعة خلصت سارة المكياج ولبست فستانها ودخلت على أهلها: هاه وش رايكم شكلي حلو
كانت لابسه فستان ابيض حرير كت الصدر قصير وكله كريستال وتحته حزام عريض من نفس القماش فيه فيونكه على جنب بعدين من تحت واسع وفيه ذيل قصير شعرها حاطته بف ومستشوره اللي تحت ومكياجها احمر وطالع شكلها حلو وناعم خصوصاً ان ساره بشرتها بيضاء وشعرها أسود وناعم
أم عبد الله: بسم الله عليك يابنيتي الله يحفظك قمر عقبال ما نفرح بعرسك
سارة: أنا مانيب معرسة إلا على اليوت
أم عبد الله: نعم من هو ذا
نجوى: ما عليك منها يمه هذا بطل الفيلم اللي جاء قبل أمس في التلفزيون والمشكلة انه شين
سارة: انطمي عاد من زينك أنتي وجهك ولا تغلطين على زوج المستقبل يازينه بس هو وشقاره وعيونه الزرق
أم عبدالله: الله يرحم حالك بس مهبلة بك العيون الزرق
ساره وهي تحلم : آه وفيه أحد ما يحب العيون الزرق يازين ذيك العيون ليش ما جت عيوني زرق وشعري أشقر ما أدري؟ تصدقون غريبه!!
أم عبدالله : أي والله غريبه أبوك بريطاني وأمك فرنسيه وخوالك المان
ساره : هاهاها يا خف دمك يمه والله تعرفين تنكتين
هند اللي شوي وتصيح: الحين من أهم أنا وإلا سويره وخرابيطها
سارة: وأنتي ليش غايره مني بعدين وش فيك خايفه المفروض تنبسطين وخشتك تتشقق من الوناسه وحبت تلعب بأعصاب أختها : أقول هنيد اليوم بتروحين مع واحد غريب ما تعرفينه وتقعدين أنتي وإياه لحالكم وحنا بنكون هنا مستانسين وأنتي الله اللي يعلم بحالك ما يندرى وش بيصير معك والا وش بيسوي فيك انتبهي لنفسك
أم عبدالله: سويره ووجعه يالحماره تبين تطيرين عقل أختك يلا ضفي وجهك وانقلعي برى
سارة: وهي تضحك: طيب بأطلع بس لاتنسين اللي وصيتك عليه ياهند
أم عبدالله : وش موصيتها عليه
سحر بنت نجوى: سويره قالت لخالتي هند إذا جت تطلع من القاعة تذب باقة الورد على صديقتها ريم علشان تتزوج بسرعة صدق يمه هذا الكلام
أم عبدا لله: لا هذا خبال من خالتك الخبله
سارة: سحير يالحيوانه أنا كم مره قايلة لك قولي خالتي سارة يا أم لسان وإلا ترى بأقلبك وأخليك جنيه صغيره
نجوى : سويره فكينا من خرابيطك قبلك مصفقة قلب بنيتي
سارة: عاد من زين هالبنت اللي خايفه عليها اللي يسمعك يقول البنت الذهبيه وع
نجوى : الحمدلله والشكر فيه بنت ذهبيه وفضيه
ساره : هذي من عندي و لاتدققين خلي البعارين تمشي
سوسن : الا خلي الارانب تقامز
************************************************** *********

قمراء
06-07-2009, 15:50
أصايل دخلت على العنود ولقتها منسدحه على السرير وتقرى ديوان خالد الفيصل
أصايل : أخس وش هالتطورات
العنود : وش قصدك
أصايل : والله مستغربه هالنقله النوعيه العنود مدمنة الروايات العاطفيه الخايسه تطورت وصارت تقرى دواوين لا وخالد الفيصل مره وحده
العنود بملل : اخلصي وش تبين
أصايل : تعالي معي تحت أبيك في موضوع
العنود : قولي وش تبين
أصايل : ما يصلح أقوله هنا لازم أقوله تحت
العنود : أجل خلي موضوعك لبكره
أصايل : لا عنوده تكفين تعالي أمي وأبوي تحت ينتظرونا
العنود : أصايل والله ما لي نفس أتحرك من السرير
أصايل : سؤال من اللي فينا حامل أنا والا أنتي
العنود : ما تلاحظين أنك غثيتينا والله العظيم درينا أنك حامل
أصايل : يلا أجل انزلي معي تكفين
العنود : الا أنتي في شهر؟
أصايل : آفا وش هالسؤال لاأحد يسمعك بس ما تدرين عن أختك
العنود : الدنيا مشاغل
أصايل : أنتي هالفتره ماأنتي طبيعيه وش فيك ؟
العنود اللي تعبت من هالكلام : وش فيني يعني وحده توها مخلصه أمتحانات أكيد نفسيتها بتتعب
أصايل : هالكلام ما يمشي علي
العنود : خلينا ننزل والا بأهون
أصايل وهي تطلع من الغرفه : تراني في الشهر الرابع لاتنسين
العنود : أنتي مالك الا اربع شهور ونص من تزوجتي ليش أستعجلتي ما أدري
أصايل : بكره إذا تزوجتي وخذتي واحد تحبينه بتنسين هالكلام
العنود : يالله حياة خير
نزلت العنود وأصايل تحت وقعدوا يسولفون مع أهلهم
أصايل اللي تذكرت شي : أيه نسيت أوريكم شي وراحت لشنطتها وطلعت شريط فيديو وراحت عند التلفزيون وحطت الشريط في الفيديو وقامت تعيده بعدين شغلته
أم أصايل :وش تسوين؟
أصايل : بأوريكم شريط عرسي
العنود : بالله كم مره شفناه
أصايل : لا هذا جديد لقيته عند مشاري
بدى الشريط وكان مسجل فيه زواج الرجاجيل
العنود وأصايل قعدوا على الارض وقعدوا يعلقون على الرجاجيل وهم يضحكون
العنود : شوفي سلطان ولد عمي دايم رافع خشمه
أم أصايل : يحق له مال ووسامه ومركز ماشاء الله ياليت يكون من نصيبك
العنود : وع الله لايقول
أصايل : شوفي الخبلان طروق ونصور قبلهم يضحكون ما شاء الله عليهم
أصايل : هذا خالي أبو مشاري
العنود : والله كشخه هالشايب
أصايل : والله أنه طيب وعلى نياته
ومثل كل مره وبدون مقدمات طلع في الصوره
العنود قلبها قام يرقع وحست بالحر والعرق قام يصب منها حاولت تتماسك علشان ما تنفضح
العنود بصوت يرتجف : من هذا؟
أصايل وأبوها في نفس الوقت : بدر
العنود في نفسها صدق من سماه بدر اسم على مسمى وبلعت ريقها وكملت أسئلتها : وش بدر؟
أصايل : هاه بدر أخو مشاري ماشاء الله تبارك الله الله لا يضره كل الناس يحبونه أخلاق وعقل وثقل
أبو أصايل : وانتي صادقه الكل يمدحونه ويثنون عليه يوم كنت أسئل عن مشاري أول ما خطب أصايل و كل من سألته قال لاتخاف على بنتك دامها مع أخو بدر , هذا اللي قلت لكم عنه
العنود وهي تفكر وين ومتى قلت وأنا ويني فيه
أم أصايل : هذا اللي تقولون انه مريض
العنود بصدمه وخوف : مريض!! وش فيه؟
أصايل : فيه سكر مسكين من يوم عمره اربع سنين وبعض الأحيان تجيه نوبات سكر ويطيح وهو واقف
أبو أصايل : ذاك اليوم أحرجته وأنا مدري وقالهم السالفه
أصايل : والله أنه مسكين هالموضوع مسبب له أزمه تدرون أنه حالف أنه ما يتزوج علشان ما يجيه عيال فيهم سكر وخالي وخالتي مساكين ما يدرون وشلون يقنعونه
العنود عصبت من هالمنطق الغريب : ومن متى والسكر مرض خطير نص العالم فيهم سكر وعايشين حياتهم الطبيعيه
أهلها يناظرونها وهم مستغربين
أصايل : وأنتي ليش معصبه
العنود : ما عصبت ولا شي بس أخو زوجك غبي الظاهر المرض مأثر على عقله
وقامت وهي تكلم نفسها بصوت واطي : قال سكر قال
أصايل : تعالي وين بتروحين؟
العنود : بأروح أنام رأسي يعورني , تصبحون على خير
اهلها : وأنتي من أهل الخير


************************************************** ******


وقفت سارة في الاستقبال مع أمها وخواتها وماحست إلا وريم ومعها وحده باين انها أمها واقفة قدامها وريم تصفر: وش ذا الزين من وين جبتيه
أم سلطان نغزت ريم بكوعها: بس ترى حنا في عرس مو في البيت
سارة: ماعليك منها ياخاله متعودة عليها اصلآ إن تصرفت ريم بذوق ميب صايره ريم اللي اعرفها
ريم: انطمي يالحلوه بس بالله وشلون زنتي بهالسرعه أخبرك شيفه في الجامعة وين النظاره
سارة وهي تصر على اسنانها : أقول انكتمي بس أحسن لك من زين وجهك عاد
ريم : يمه خوفتيني, المهم أعرفك على الوالدة يمه هذا صديقتي سويره
سارة :هلا والله خالتي حياك الله تفضلي تو ما نور المكان ووطت سارة على رجل ريم
ريم :آخ أنتي متى بتخلين هالعاده الشينه
سارة: إذا صرتي تقولين اسمي صح ,تفضلوا البنات قاعدين قدام ومشت سارة معهم ووصلتهم للمكان اللي قاعدين فيه البنات نهى ومنال ومشاعل
سارة بصوت واطي في اذن ريم : هذي أمك جت يالظالمه وأنتي تقولين أمي مطنشتنا
ريم: ادعي بسلامة اخوي سلطان هواللي خلاها تجي
سارة: سلطان قراقوش ماغيره هو اللي أقنعها, معقولة وش شاربين اهلك اليوم غريبه !!
ريم وهي تضحك: انطمي لاتسمعنا أمي
سارة استأذنت من ضيوفها وراحت مع أمها وخواتها
أم سلطان: من زمان ماشفت لك صديقه تمونين عليها
ريم:إلا ماعمرك شفتي وأنتي الصادقة كل اللي معي في المدرسة بنات تجار وشايفين أعمارهم كن محد عنده فلوس غيرهم
ريم: إلا وين أمك يا مشاعل أنتي ومنال
مشاعل: والله أمي وأم مشاعل جلسوا ورى ويتذكرون أيام المراهقة تصدقين كانوا صديقات أول وحنا ما ندري
نهى : البركة في سارة اللي جمعتهم
بعد زفة العروس جت سارة وجلست مع صديقاتها:
ام سلطان :امك وعرفناها ياساره وين خواتك
ساره: سوسن اللي لابسه وردي شوفيها هذي اصغر مني
ونجوى الكبيره هذيك الحامل اللي لابسه تركواز
نهى: في أي شهر شكلها واصله
ساره: اسكتي بس والله انها خايفه لاتولد علينا اليوم بكره بيخلص تاسعها , بس والله أتمنى تولد اليوم
مشاعل : يالنذله
ساره : والله خلي هاللي في بطنها ينبسط ويشوف الدنيا بس اخاف يصير اللي في بطنها ولد ويصير داج طالع على الدنيا في عرس حريم
منال<< متعقده ما تعرف ترقص : لا لو فيها بنت خليها تولد على الاقل تستفيد تتعلم الرقص
ام سلطان: الله يهون عليها
ساره تكلم مشاعل ومنال : وانتوا أمهاتكم لين الحين يسولفون
منال: والله أحس إن فيه بوادر زواج عن قريب
سارة:ليش من بيتزوج؟
مشاعل: أنتي, من دخلنا وأم منال ما نزلت عينها من عليك.
منال: إيه والله شكلك عجبتيها وهي خلقه تدور لأخوي نايف
سارة وهي خايفه: لاتكفين منول إذا أمك جادة خليها تشيلني من بالها
منال: حدك عاد كلش إلا اخوي المفروض تحمدين ربك إذا فكر يخطبك اصلآ هو يبي وحده هاديه وعاقله مو وحده لسانها وش طوله
سارة:أخوك والنعم فيه ماقلت عنه شي والله يوفقه ويسعده بس أنا لاتقربوني
أم سلطان: هاو وليش عاد كل البنات يتمنون يتزوجون
سارة: إلا أنا, بس أمي الله يهديها شابه فيني اللي يسمعها يقول عني اكبر عباد الله وابوي عاد يقول اذا جانا الكفو ماراح نرده
ريم: والله من الدلع مصيرك بتتزوجين الحين والا بعدين
سارة: أنا ما قلت لابس مو الحين, أولا مابعد جاني اللي على كيفي ثانيا الزواج مسؤولية مو لعب ياختي أنا إذا جاء ضغط الامتحانات قلت بفصل وشلون عاد إذا وراي رجل وبزارين وبيت وكرف
مشاعل: موشرط انك تجيبين عيال أول ما تتزوجين تقدرين تأجلين العيال لين ما تخلصين الدراسة
نهى :اللي ما جربت العرس وغثاه تنطم ولا تتفلسف علينا
سارة: صادقه الرجال لحاله مسؤولية والبيت بعد يبي مناظر وأنا إنسانه دراستي عندي أهم ,أبي أجيب معدل عالي وتقدير زين إذا تخرجت
ريم: والله انك تتعذرين بس وإلا الخدامات والطبخات وش كثرهم العوق مو من شغل البيت العوق منك أنتي اللي ماتبين تتزوجين
سارة: حبيبتي مو كل الرجاجيل يبون خدامات يقابلونهم في بداية زواجهم واصلآ أكثر الشباب في بداية حياتهم ما يقدرون يجيبون خدامات, مساكين يالله يقدرون يتزوجون علشان يجيبون خدامات وطباخات بعدين أنا مانيب أنانيه اقعد أتشرط على ولد الناس واحمله مصاريف ما يقدر عليها وش حادني على هذا كله اقعد في بيت أهلي ابرك لي
ريم: والله من المثالية الزايده ذكرتيني بالمسلسلات
ام سلطان: والله كل واحد له رأي وهذا رأيها وش عليكم منها
ريم وهي مستغربه: شكل رأيها معجبك يمه
ام سلطان: ايه البنيه صريحه من البدايه ومعها حق
صفقت ساره وهي تضحك : يا حبيلك والله وعلشان هالكلام اللي قلتيه بقوم ارقص انا واياك والظاهر بنصير صديقات ونزلب بريوم
رقصت ام سلطان مع ساره والبنات يصفقون لهم ورجعت ساره وام سلطان وهم يضحكون
ريم: حدك عاد سويره ترى صرت اغار
مشاعل : الله اكبر الحين تغارين علشان امك رقصت مع ساره ,هذا انتي صادقتي سويره وخذيتيها مننا وحنا صديقاتها من ايام الابتدائي وما غرنا منك
ريم: علشانكم ما تحبونها
منال: شف الفتانه لاتفتنين بس, تصرف هي وجهها
ساره : ماعليكم منها انا عارفه انكم تموتون فيني
نهى: اسمعوا بس صدقت عمرها مالت عليك
ساره: اقول بروح اسلم على هند قبل لاتروح وراحت ساره تسلم على أختها وتودعها
جت حرمه وجلست مكان ساره جنب ام سلطان: السلام عليكم
ام سلطان: وعليكم السلام
الحرمه: انتوا من طرف العروس والا المعرس
ام سلطان: العروس
الحرمه: واللي قامت قبل شوي لابسه فستان ابيض من هي
ام سلطان :اخت العروس
الحرمه: وهي متزوجه والا توها
ام سلطان: لا هي مخطوبه الحين
البنات كلهم ناظروا ام سلطان وهم مستغربين ,ام سلطان غمزت لهم علشان ما يتكلمون
الحرمه: انتي متأكده
ام سلطان: هاو أي متأكده هذي في حسبة بنتي
الحرمه: مشكوره الله يعافيك وراحت لمكانها
ريم: يمه وش سويتي؟
ام سلطان مسويه نفسهل بريئه:ما سمعتوا رأي البنيه من شوي في العرس
ريم: يمه حنا وش دخلنا هذي امور خاصه في ساره
ام سلطان: وانا ما سويت شي حبيت اساعدها
ريم: يمه ترى موب علي هالحركات انتي اذا تكلمتي كذا معناه ا ن وراك شي تخططين له
رجفت ام سلطان ريم مع رجلها من تحت الطاوله علشان تسكت وفهمت ريم وسكتت
رجعت ساره لصديقاتها وقالت لها ام سلطان عن اللي سوته: بس ترى مو قصدي اني اقطع رزقك والا اتدخل في امورك بس حبيت اساعدك
ساره: ياحبي لك والله قايلة لك اننا بنصير صديقات ونجحد ريم

روح تيا غارندر
06-07-2009, 15:51
مشكورين على
الراوية الحلووه
يسلمووووووووووو

قمراء
06-07-2009, 15:54
الجزء السادس

في بيت ابو عبدالله
ابو عبد الله وام عبد الله يتقهوون بعد العصر
ساره: صباح الخير
ابو عبد الله : الا قولي مساء الخير, بدري كان كملتي النومه
ساره: وش اسوي مانمت الاالساعه8 والله رجولي تعورني دهنتها ونمت الله يتوب علي تذكرت نفسي إذا خذت عمره
ام عبدالله: والله محد قالك ارقصي كل شوي
ساره: بعد اذا مارقصت في عرس اختي متى بأرقص , الا على طاري هند كلمتكم
ام عبدالله: ايه دقت بعد الظهر وهي في المطار
ساره: هاه وش اخبارها
ام عبدالله : ماعليها مبسوطه الحمدلله
ابوعبدالله:عقبال مانفرح بك ياساره
ساره وهي مكشره: بالتخرج ان شاء الله
ابو عبدالله :والعرس
ام عبدالله: الا تصدقين ما توقعت ان ام سلطان السامي بتجي امس
ابو عبدالله: دامكم عزمتوها اكيد بتجي
ام عبد الله: ماشاء الله عليها اخلاق ومتواضعه تصدق انها قاعده مع البنات وترقص معهم حتى رقصت مع سحر بنت نجوى
رن جوال ساره وكانت ريم : بسم الله كنها داريه اننا نتكلم فيهم هذي ريم عن اذنكم وراحت لغرفتها
ريم : هلا سارونه كيفك وكيف الاهل عقب التعب
ساره : هلا والله بخير الله يسلمك انتي وش اخبارك وش اخبار الوالده ان شاء الله بخير تصدقين تونا نحكي فيكم انا وامي
ريم : تحشون
ساره : لا والله قاعدين نمدح في امك ماشاء الله عليها محد فهمني غيرها والا انتوا مالت عليكم
ريم في نفسها والله لوتدرين باللي في راسها كان ماقلتي هالحكي عنها : اقول سويره على طاري امي امس سمعتك تقولين ما بعد جاء اللي على كيفي واللي في بالي , ماقد قلتي لي عن اللي في بالك
ساره: ابد بس حاطه في بالي صوره لزوج المستقبل
ريم: و وش هي ذا الصوره وشلون صايره
ساره: مالك دخل
ريم : وليش؟
ساره: اخاف تضحكين علي مثل امي وخواتي
ريم: لاقولي منيب ضاحكه, بس يلا ضحكيني اقصد وصفي لي هالصوره اخاف يصير فيه شبه من ميكي ماوس
ساره بعصبيه: تصدقين ما انتي بكفو احد يقولك شي يلا بس مع السلامه
ريم:لا سارونه امزح يلا قولي شوقتيني
ساره: بصراحه انا ابي واحد شخصيتة قويه مره بس في نفس الوقت حنون وقلبه ابيض ويحبني ابيه اذا قال كلمه تكون وحده ما يغيرها وما ابيه يسمع كلامي يعني ما ابي واحد انا اللي اسنعه وادبره ابيه هو اللي يسنعني يعني اذا قلت يمين قال يسار والعكس
ريم بكل استغراب : نعم نعم دام هذي مواصفاتك ليش ما اخذتي واحد من هاللي يقولون خذها وهي صغيره وربها وخليتيه يسيطر عليك وفكيتي العالم من شرك
ساره : يا الله ريوم افهميني انا ما ابي واحد يسيطر علي انا قلت ابي واحد تكون كلمته في البيت هي الاولى والاخيره يسمع رايي وياخذ منه اللي يعجبه انا ادري اني قويه وما احب احد يسيطر علي بس اذا جاء زوجي ابي شخصيته اقوى من شخصيتي علشان تكون الحياة معه حلوه وفيها اكشن ما ابغى واحد أمعه كل ما قلت له شي قال سمي ولبيه
ريم : بسم الله عليك الرحمن الرحيم, ساره سوسن اختك حولك ودي اكلمها
ساره: لا نايمه وش تبين فيها
ريم: بقولها تحط لك كمادات بارده مع خل علشان تروح الحراره اللي فيك لانك ما انتي طبيعيه وتعطين بخيط وخيط
ساره: رويمه احترمي نفسك لا اسكر السماعه في وجهك
ريم: ساره بالله انتي جاده والاتمزحين
ساره بعصبيه: اعرفك انا علشان امزح معك
ريم : لاتعصبين بس والله اللي بيسمعك بيقول ذي شاربه شي والا حرارتها مرتفعه اجل فيه حرمه في الدنيا تقول ما ابي اخذ واحد يقول لي سمي ولبيه بعدين وش هالشروط المتناقضه اللي قاعده تعدينها علي قوي,حنون.يحبني ومايسمع كلامي, هذي الشروط ما تجي ولا تركب على بعض صدق الروايات اللي تقرينها مأثره عليك
ساره: ريموه عن الطنازه يلا , بعدين لو انا ابي واحد يحبني وبس كان اخذت صالح ولد عمي
ريم : وش هالثقه لهالدرجه واثقه انه يحبك
ساره: موثقه بس حنا عايشين في بيت واحد يوم كنا صغار وابوي وده انه يخطبني ,ما يدري ان اخته اسماء حومت كبدي من كثر ما يرسلها لي علشان يعرف رايي واخرها اول ما خلصت الثانوي بس انا صرفتها لاني ما ابيه, وما يندرى يمكن بعدين اتندم اني رفضته بس والله احس انه اخوي و ودي لو ياخذ سوسن هو طيب وحبوب وهادي وهي بعد هاديه واحس من كلامها ان ودها به بس انا مستحيل اتقبله زوج لي
ريم : خير خير وانا اخر من يعلم بهالسالفه
ساره: هالسالفه ما قلتها الا لمشاعل بس ,وليش قلتها لك ما ادري مع انك ما تستاهلين
ريم : ادري ليش قلتي لي لانك من كثر ما تحبيني ما تقدرين تخبين علي شي ودامك فتحتي لي قلبك انا بعد ودي اقولك عن سالفه من زمان نفسي اقولها لاحد بس ما لقيت اللي يفهمني
ساره: رويمه وجع كل هالقعدات والمكالمات وما فهمتك لين الحين يلا بسرعه تكلمي لااطب عليك من السماعه
ريم وهي تفكر: اقول سارونه الموضوع خطير ومهم ما اقدر اقوله لك بالتليفون خليه لين ما اجيك في بيتكم او انتي تجين لبيتنا لازم وجها لوجه
ساره: ما طلبتي يالغاليه البيت بيتك حياك الله , يلا متى بتجين بكره الساعه كم
ريم وهي تضحك : والله من الطفاقه والرجه اللي فيك, ما امداني افتح فمي الا قلتي بكره لايا بنت الناس خليه نحدد يوم ونشوف فيه بعض
ساره بقهر: وليش مو بكره
ريم :اقول والله انك ما تنعطين وجه
ساره: خلاص كلها كم يوم ونرجع للجامعه
ريم: لاما يصلح هالموضوع في الجامعه, السالفه طويله وفي الجامعه ما ناخذ راحتنا
ساره: عالعموم متى ما بغيتي تحكين في الموضوع دقي وقولي يلا مع السلامه
ريم: لحظه سويره بس بسألك انتي جاده في الشروط اللي قلتيها عن زوج المستقبل والا تمزحين
ساره بدون ما ترد سكرت السماعه بقوه في وجه ريم لدرجة انها بغت تصم آذانها
****************************************

ريم: يمه يمه عندي لك
ام سلطان: وش عندك يارويتر
ريم: يمه متى تبين سلطان يشوف ساره قولي لي وانا اجيبها عندك
ام سلطان:حشى هي مارد بتطلعينها من الفانوس
ريم : اقول يمه تصدقين تفكيرك يذكرني بتفكير البزران مارد وفانوس شكلك ماعشتي طفولتك
ام سلطان: عمى ان شاء الله هالحين انا اللي ماعشت طفولتي والا انتي يالصبيه اول مره اشوف بنت في طفولتها ما تحب العرايس وتلعب بالكور والسيارات
ريم: والله الشرهه على امي اللي ماجابت الا الصبيان
ام سلطان: المهم وش فيها ساره وش كنتي تقولين
ريم:يمه انا قدرت اقنع ساره انها تجي بيتنا ,و اذا جت بنخلي سلطان يشوفها بدون ما تدري واذا جازت له خطبناها , هاه وش رايك فيني اعجبك صح
ام سلطان : لا الله لايضرك بس ,حليتيها بهالسهوله اللي يسمعك يقول ما عاقنا الاوشلون نجيب ساره خلينا اول نلين راس سليطين هالناشف ثم نجس نبض البنيه اخاف ماتبي ولدنا بعدين فكري وشلون بنجيبها
ريم: لاما عليك يمه من ساره ونبضها انا متأكده لو يخطبها سليطين ما راح تقول لا
ام سلطان: ليش انتي ما كنتي معنا امس وسمعتي كلامها عن الزواج
ريم: يمه حنا ربي منعم علينا واذا سلطان اخذ ساره اكيد بيجيب لها اللي يخدمها وهي بتتفرغ لدراستها
ام سلطان: اذا ساره وضمنتيها على قولك باقي هالعله سليطي وماكملت لأن سلطان دخل عليهم
سلطان: كأني سمعت اسمي
ريم: ما شاء الله صدق لاقالوا اللبيب بالاشاره, تصدق عاد ان محد فينا قال اسمك حنا بس قلنا عله وانت عرفت انه انت الله لايضرك يا اخوي
ام سلطان :محد عله غيرك كلش الا سلطان تاج راسك
سلطان يناظر امه باستغراب
ريم: هاه يمه اشوفك قلبتي علي
ام سلطان غمزت لريم علشان تسكت
ريم تكلم سلطان: لاتفرح ترى ذا القردنه مو لله
سلطان: آها وانا اقول وش فيها امي صاير لسانها حلو معي اليوم يلا يمه قولي وش عندك
ام سلطان وهي مسويه نفسها متأثره: وانا امك انا ضايق صدري وودي افرح بك انت واخوانك لين متى وانت بتقعد بدون عرس
سلطان:اقول يمه الحمدلله انك ما تمثلين والا كان خذتي جائزة اسوأ ممثله في العالم
ريم : تخيل امي تمثل يناسبها دور مديرة مدرسه
سلطان بصوت واطي: وانتي الصادقه راعية قهوه معلمه واسمها فتحيه
ريم: لا اسم ام سيد اكشخ وانت ابنها سيد
ام سلطان بعصبيه: وانتي خدامتهم ياقليلة الحياء هذا وانا موجوده قدامكم لاحياء ولا حشيمه
سلطان: آفا يمه زعلتي من دور المعلمه وش تبين ,نحطك سيدة اعمال, هماك تقولين ضايق صدرك هذا حنا نبي نوسع لك صدرك
ريم: ايه والله يمه من زمان ما سولفنا مع بعض وضحكنا
ابو سلطان دخل هو وناصر: ضحكونا معكم
ريم: اهلا بالعمده ابو سيد اتفضل ياحج
ابو سلطان: من هو ابو سيد
سلطان: لا ما عليك منها هذي امي زعلانه وحنا نبي نضحكها شوي
ابو سلطان: من اللي مزعل الغاليه كل شي عاد الا حبيبة قلبي ام سلطان يا جعلي افداها
ريم: طوط طوط طوط نحن هنا
ناصر: يبه عيب هالكلام عندنا بنات لاتخربهم
ابو سلطان:عاد هذي تسميها بنت اشك والله
ناصر وسلطان قاموا يضحكون
ناصر: لقطي وجهك ريوم شوفي برطمك طايح شيليه لا احطه في الزباله
ريم:هاهاها بايخه ماتعرف تنكت
ناصر: بس بس ضفي وجهك
ام سلطان: وانت بعد ضف وجهك
سلطان: يلا انت واياها انقلعوا الوالده ما تبيكم
ام سلطان: وانت اولهم لاني ما ابي اشوفك لين ما تسوي اللي قلت لك عليه
سلطان: الله يهديك يمه كأنك بزر لعبوني والا بخرب الله يعينك عليها يا ابو سلطان
ابو سلطان:آمين
ام سلطان :الشرهه ميب عليكم علي انا اللي قاعده بينكم وانتو تتمسخرون علي
ابو سلطان: ما عاش من يتمسخر عليك يالغاليه

قمراء
06-07-2009, 15:56
بعد العشاء دخل سلطان مع جده للمجلس
ابوعبدالعزيز: صك الباب ياسلطان
سلطان: ان شاء الله يبه
سكر سلطان الباب وجلس جنب جده: سم يبه وش عندك
ابو عبدالعزيز:اسمع ياسلطان انا ابي اعرف انت ليش ما تبي تتزوج وش اللي رادك قلي وانا ابوك افتح لي قلبك ولا تخاف سرك في بير
سلطان:يا الله يايبه وحنا متى بنخلص من هالسالفه انا كم مره قلت لكم زواج مانيب متزوج لو وش يصير
ابو عبدالعزيز:وليش عاد
سلطان: من غير ليش يايبه خلوني براحتي
ابوعبدالعزيز:في بالك احد, علمني وانا بنفسي بخطبها لك
سلطان: لا يبه مافي بالي احد لو فيه كان قلت لكم
ابو عبدالعزيز اللي عصب لان سلطان ماقاله الصدق: لا فيه بس انت ما تقدر تاخذها لانها ما تبيك صح والا انا غلطان
سلطان وهو مرتبك : وش قصدك يبه
ابوعبدالعزيز: قصدي واضح الامريكيه اللي نسفت بك عقب ما لعبت بعقلك وراحت لواحد اغنى منك
سلطان : انت من اللي قالك ومتى دريت
ابو عبدالعزيز: انا دريت عن السالفه اول ما تركتك البنت ومن اللي قالي هذا شي ما يخصك اهم شي عرفت ولا تحسب ان حنا ما ندري وش تسوون برى حتى فهد ونواف ندري عنهم علبالك حنا مهيتينكم
سلطان : طيب دامك عارف ليش تسأل
ابوعبدالعزيز : انا اسألك عن اللي قاعد تسويه في عمرك وعنادك عن العرس
سلطان وهومنزل راسه : يبه انا حبيت وحده بس ومستحيل يدخل قلبي غيرها مستحيل
ابوعبدالعزيز : وهي والله لاحبتك ولادرت عنك الله يرحم حالك
سلطان : مومهم اهم شي انا احبها
ابوعبدالعزيز : وبتقعد طول عمرك بدون عرس وعيال علشانها
سلطان : يبه ما اقدر انساها
ابوعبدالعزيز : وما انت ناسيها دامك على هالحال
سلطان بيأس : وش تبيني اسوي
ابوعبد العزيز : تزوج خذلك وحده تنسيك اياها هي واللي جابوها
سلطان : ما اقدر يبه ما اقدراخذ وحده ما احبها
ابوعبدالعزيز : كلنا تزوجنا وحنا اصلا ما شفنا حريمنا الحب وانا ابوك يجي مع العشره بعدين وشلون تبي تحب وحده وانت ما في بالك الاهالخايسه الله لايردها
سلطان : لاتدعي عليها يبه
ابوعبدالعزيز عصب : الا بدعي ان الله ياخذها بعد ,انت مانتب صاحي وحنا بعد ماحنا صاحين ان طاوعناك اسمع عاد زواج انا اللي بزوجك رضيت والا ما رضيت
سلطان : بتغصبني يعني ,تراني رجال قدامك منيب بزر
ابوعبدالعزيز : دام هذا تفكيرك بغصبك اجل تبيني اشوفك تحرق في عمرك وتضيع شبابك علشان وحده ما تستاهل
سلطان وهويحاول انه يتفاهم مع جده : يبه الله يحييك عطني فرصه طيب خلني افكر شوي اعوَد عمري على اني انسى و اشيل هالخايسه من راسي على قولك وبعدين زوجني على كيفك
ابوعبدالعزيز : بزر انا قدامك علشان تلعب علي, اسمع انا بأقول لامك تدور لك بنت الحلال اللي تصلح لك وانت قلها شروطك ورح وشف البنت بنفسك واذا ماجازت لك بتدور لك غيرها, انت بس تنق اللي بتجوز لك ,ووالله ياسلطان ان لعبت بذيلك ترى انا اللي بختار حرمتك بنفسي وبأزوجك اياها غصب عليك وبدون ما تشوفها بعد وبنات العايله وش كثرهم لاوعندك بعد بنات عمك العنود ومنى الكل يتمناهم
سلطان : يبه حرام عليك طيب لاتفكر فيني فكر في بنت الناس اللي باخذها وانا مغصوب
ابوسلطان :ماعليك من بنت الناس اهم شي انت تتزوج وصدقني بتنسى ذيك الامريكيه وايامها انت اذا جاك عيال بتعرف وش معنى الحب ياولدي
سلطان : بس يايبه عطني فرصه انا حتى ما اقدر اشوف أي حرمه ثانيه هاللحين خلني انسى على الاقل
ابوعبدالعزيز : لين متى يعني انت طقيت الثلاثين وانت ما تدري عن نفسك بعدين تقولي ابغى انسى اذا السالفه مر عليها اكثر من السنتين وما نسيت كم تبي عشر سنين علشان تنسى
سلطان يفكر هين انا الحين بخليكم تسوون اللي تبون واذا بنت الناس عافتني ذيك الساعه وطلقتها بتحرمون تجيبون لي طاري العرس
سلطان: اللي تشوفه يبه انت سنع الموضوع مع اهلي و اذاخلصتوا علموني
ابو عبدالعزيز: زين قل لامك مواصفاتك وشروطك
سلطان باستهتار :مايحتاج انا واثق في ذوق امي
ابوعبدالعزيز : يلا اجل خلنا نطلع ونبشر اهلك
سلطان: لحظه يبه في احد غيرك يدري عن موضوع فيونا, ابوي والا امي واخواني
ابوعبدالعزيز: لا تطمن انا وابوك بس
سلطان:ممكن اعرف من اللي علمك؟متعب صح
ابوعبدالعزيز: من متعب؟ آه تقصد خويك لا آصلآ أنا ماشفته من قبل لا تسافرون, وانا اذا بغيت اعرف شي اعرفه حتى فهد ونواف اعرف وش قاعدين يسوون هناك يعني لا تخاف صديقك ما قالي شي ولو اني زعلت الحين عليه
سلطان: ليش عاد
ابوعبدالعزيز:لان عنده خبر بالسالفه وما قالي عنها افرض اني ما دريت
سلطان في نفسه ياليتك ما دريت, اموت واعرف بس من اللي علمك
ابوعبدالعزيز: يلا نطلع
طلع سلطان مع جده للصاله
ناصر: واخيرآ خلص الاجتماع السري ما بغيتوا هاه عساكم حليتوا قضية فلسطين
ابوعبدالعزيز: تتطنز انت ووجهك بس الشرهه مب عليك على اهلك اللي ماقصوا لك لسانك يومك صغير
ناصر: آفا وانتم ما تبون احد يقول رايه وش هالاستبداد والدكتاتوريه ابد مافيه ديموقراطيه في هالبيت
ابوعبدالعزيز: اقل انطم بس وخل الكلام الكبير لاهله وخلني ابشر اهلك يلا يا ام سلطان خلاص دوري العروس لسلطان
ام سلطان وهي مو مصدقه: من جدك ياعمي
ابوعبدالعزيز: وهالامور فيها مزح
ابوسلطان: مبروك وانا ابوك الله يسعدك ويوفقك
سلطان وجهه متغير:انا بطلع الحين مع السلامه
ام سلطان لحظه شوي خلنا نتكلم مع بعض شوي
سلطان : بعدين يمه بعدين وطلع بسرعه
ام سلطان : وش فيه كأن ماوده بالعرس انت غاصبه ياعمي
ابو عبدالعزيز :لاماغصبته بس تعرفين الشباب اصعب شي عندهم انهم يتخلون عن عزوبيتهم وحريتهم, ويلا انا بروح للبيت وين هيفاء
ام سلطان:تو الناس يا عمي مابعد سولفنا مع بعض حتى ريم و هيفاء مابعد خلصوا من السوالف توهم رايحين فوق
ابوعبدالعزيز: خلاص ماعادالاخير انا مااحب السهر مافيه خير, وقولي لهيفاء اذا تبي تنام عندكم براحتها واذا ما تبي خلي ناصر يوصلها لاتجي مع السواق لحالها في الليل , في أمان الله
ابوسلطان وام سلطان :مع السلامه


هل أم فيصل بتزوج فيصل من عواطف بالغصب ؟؟ و وش بيسوي سلطان علشان يوقف مخطط أهله

قمراء
06-07-2009, 15:59
الجزء السابع

منى واقفه عند الدريشه في غرفتها وتناظر في البيت اللي قدام بيتهم وخصوصآ الدريشه الثانيه على اليمين واللي كان النور فيه مطفى وتكلم نفسها : ياربي اموت واعرف هذي هي غرفته والالا, استغفر الله العظيم انا وين مخي ووش قاعده اسوي بس والله صورته الله يلعن ابليسه ماراحت من بالي هو وخشته, بعد ربع ساعه جاء ووقف سيارته عند الباب راحت منى بسرعه وطفت نور غرفتها وسكرت الستاير وخلت فتحه صغيره علشان ما يعرف ان فيه احد يطل مع الدريشه
نزل من السياره وكان لابس جينز اسود وقميص ابيض فيه كتابات بالاسود وشعره فيه جل وكان كثير ولونه اسود
منى: يقطع شيطانه بيطير لي عقلي هو ووسامته رفع راسه اول مانزل من السياره منى رجعت على ورى :بسم الله فيه جني ذا كأنه حاس ان فيه احد يراقبه
دخل للبيت وسكر الباب منى :آه ياقلبي بس, فتحت الدريشه الستاره وولعت النور, خلني ازين شعري قبل لا انزل لايقول ابوي وش هالشوشه اعرفه التجعيد عنده وسخ الله يهديه وقفت منى عند المرايه وقامت تزين شعرها
راكان راح لغرفته وفتح الدريشه قبل لايفتح النور وشاف الغرفه الوحيده اللي كانت منوره في الدور الثاني في بيت جيرانهم والستاير مفتوحه حاول يركز اكثر وشاف وحده واقفه وحركاتها غريبه :كأنها هي بس ماني متأكد معطتني ظهرها لا تكون امها وانا قاعد ابحلق فيها ,بس الشرهه علي لنا ست سنين وحنا جيران ماقد ركزت ولا عرفت ترتيب غرفهم
التفتت منى تدور جوالها علشان تاخذه قبل ماتنزل ومالقته راحت للطاوله اللي عند الدريشه وخذته وقبل لاتبعد ناظرت الدريشه اللي كانت واقفه تراقبها قبل شوي بس ما انتبهت للي واقف يراقبها خذت جوالها راحت عند باب الغرفه وفتحته وسكرت انوار غرفتها وطلعت
راكان:هذي هي ماشاء الله قمر بس انشاء الله تكون هذي غرفتها ,لازم اعرف,شكلي كل يوم بوقف هنا لين ما اتأكد

***********************************
سلطان اتصل على متعب طبعآ ابوعبدالعزيز اتصل على متعب قبل سلطان وقال له عن اللي صار
متعب:هلا سلطان كيف الحال
سلطان: وينك متعب
متعب: انا في الخرج
سلطان: وش وداك في هالليل
متعب: والله المدام واهلها طالعين لمزرعتهم ورحت معهم, وش فيك صوتك متغير
سلطان: لاسالفه طويله ما تصلح في التليفون
متعب: خلاص انت وينك فيه مسافة الطريق واكون عندك
سلطان: لا والله لاتجي تقطع 80 كيلو علشاني خلك هناك السالفه بقولها لك بكره ان شاء الله
متعب: سلطان تكفى قل لي وش فيك طيب
سلطان: اول شي عندي سؤال انت قايل لاهلي عن سالفة فيونا
متعب الحمدلله انك ماتشوفني : لا , وين هالسالفه قديمه ليش وش اللي صاير
سلطان : ابوي و ابوي سعود يدرون بالسالفه
متعب مسوي نفسه متفاجأ : لاياشيخ وش دراهم
سلطان : اذا مو انت اللي قايلهم فأنا ما ادري وهذا اللي مجنني زياده
متعب : ما سألتهم؟ وبعدين وش اللي مجننك غير هالسالفه
سلطان: على آخر عمري أنا سلطان السامي اهلي يغصبوني على الزواج مثل البنات
متعب: هاه وش تقول. قلي السالفه من اولها والابتلا قيني عندك بعد ساعتين
سلطان قال السالفه كلها لمتعب
متعب: غريبه وشلون عرفوا اهلك بالسالفه واذا على سالفة العرس لاتخاف ما تدري يمكن خيره لك (وعسى ان تكرهوا شيئاً وهو خيراً لكم )
سلطان: والله ماظنيت, انا ما ابي اتزوج بس اهلي ما يفهمون وابوي سعود على باله اذا تزوجت بأنسى اللي صار انا مستحيل انسى فيونا وحتى لو نسيتها مستحيل احب وحده ثانيه ما ابغى اعيد اللي صار لي ما ابي اتألم واتعذب علشان الحب
متعب: الحمدلله ومن قال لك ان كل الحريم مثل فيونا وإلا الحب كله عذاب وحسره يا أخي انت لاتشوف الجانب السيئ للموضوع لولا تعمم التجربه اللي صارت لك , اجل كل هالناس المتزوجين واللي يحبون بعض يتعذبون ويتحسرون
سلطان يقاطعه: متعب لا تقعد تنظر علي وتتفلسف انا الحريم ماعاد اواطنهم
متعب : الظاهر انت فيك عقده من الحريم
سلطان : تتطنز؟
متعب : لاوالله جاد اذا نص المجتمع ما تواطنه فهذا يدل ان عندك خلل
سلطان : تصدق الشرهه علي اللي قاعد اشكي لك وانت تتطنز, اقول مع السلامه وانتبه للخط وانت جاي لاتسرع
متعب : انشاء الله مع السلامه اذا ماراح تتقبل رأيي المره الثانيه لاعاد تتشكى علي

************************

ثاني يوم بيت ابو عبدالله
ساره جالسه عند التلفزيون في الصاله ومعها شيبس ليز حجم كبير وبيبسي وتناظر المباراة
نجوى وش تناظرين
ساره: مباراة الهلال طائره نهائي
نجوى : نهائي هالوقت؟
ساره: البطوله الخليجيه
ام عبدالله : طيب صكي التلفزيون وروحي شوفيه فوق ازعجتي اختك توها طالعه من المستشفى
ساره:لا والله محد قال لها تولد امس وتطلع اليوم
نجوى: انطمي واسمعيني بس, خالتي لها فتره وهي تلمح ودها تخطبك لولدها عبد الرحمن وش اقولها
ساره وع من زين ولدها : قولي الله يستر علينا وعليكم وقامت تصفق
ام عبدالله : سويره ووجع اختك تحاكيك خلي هالمباراة واسمعيها
ساره: اسكتوا خلصنا شوطين وباقي واحد عسانا نخلص ونرتاح ما نبي نمدد شوط رابع وانتوا لو سمحتوا أجلوا سواليفكم لين ما تخلص المباراة
نجوى : يمه انتي متأكده ان هذي بنت
ام عبدالله : هذا اللي قالوه المستشفى حتى انا شاكه فيها
ساره بصوت عالي : حرام ياحكم ماتشوف ما فيها لمس للشبك ما لمسها أصلآ
نجوى : حرام عليك انتي ياسويره قصري صوتك ما صدقت هالصغيره تنام تبين تقومينها
خلصت المباراه وفاز الهلال
ام عبدالله: خلصت
ساره : ايه
ام عبدالله : صكي التلفزيون واسمعي
ساره تقاطعها : شوي يالغاليه خلني اشوف التتويج
بعد ما خلص التتويج صكت ساره التلفزيون : نعم يمه وش تبين
نجوى : وش اقول لخالتي ترى الولد ما عليه ,ما ينرد
ساره: انا ما أبي اتزوج, لا وآخذ عمكم انا خوات زوجك ما احبهم هالدلوعات تبيني اخذ اخوهم وع الله لايقوله لا وأنتي تصيرين سلفتي وع وع وع
نجوى : من زينك لك الشرف انك تكونيين سلفتي
ساره : خلي شرفك عندك ما ابيه, استغفر الله نجوى سلفتي وذوليك الشيف حمواتي تف تف وقامت تنفض بلوزتها الشر برى وبعيد
ام عبدالله : وانتي بتاخذين الولد والا خواته
ساره: انا لا ابي لا الولد ولا خواته وكم مره قلت لك يمه زواج ماني متزوجه لين اخلص دراستي ترى توني في السنه الاولى يعني باقي ثلاث سنين وشوي
ام عبدالله : اكثر البنات تزوجوا وهم يدرسون
ساره : لا والله بناتك ما تزوجوا الا بعد ما خلصوا الجامعه والا تبين الفكه مني
ام عبدالله : انا اخاف عليك تردين الكفو بعدين ما يجيك احد يستاهل
ساره عصبت : يمه نصيبي اللي ربي كاتبه لي باخذه غصب عني وعنكم ولو سمحتوا لاتجيبون لي طاري العرس قبل التخرج , وراحت ساره لغرفتها
نجوى : خلاص يمه لاتغصبينها خليها على راحتها هي صادقه نصيبها اذا جاها بتاخذه

***********************************

قمراء
06-07-2009, 16:01
***********************************

بيت ابوسلطان على العشاء
ام سلطان: هاه سلطان امس جدك قال ندور لك على عروس والحمدلله البنت موجوده ساره صديقة ريم ما راح نلقى احسن منها انت شفها اول علشان اذا جازت لك نتحرك عاد
سلطان اوف امي ما صدقت امس قالهم ابوي سعود السالفه
ريم : صادقه يمه بعد حنا ما نضمن ان البنت توافق عليك
سلطان بغرور : بعد ويمكن ما توافق ليش تتكلمون وانتوا ما تدرون عنها اذا ضمنتوا موافقتها تعالوا اسألوني وش رأيي
ريم بعصبيه : لايا شيخ تستهبل وشلون تبينا ناخذ رأي البنيه وحضرتك ما بعد قلت رايك والا تبي البنيه توافق بعدين نقول لها آسفين اخونا ما وافق خيرها بغيرها
ابو سلطان : بس عاد انت وإياها امك معها حق شف البنت اول بعدين قل رأيك
سلطان : ايه مو اذا رحت بيتهم وشفتها وما عجبتني مانيب قادر اقول ما عجبتني وحتى اذا قلت وش بيصير على علاقتك معها يا ريم
ريم :ألعب غيرها يالذكي ولا تصرف الموضوع ,شايفنا أغبياء علشان نخليك تشوفها وهي تدري
سلطان: ليش بتصورينها وتجيبين صورتها, اخاف تصير في الصوره احلى
ريم : بعد أقولك لاتصرف لاني بجيبها بكبرها للبيت وأخليك تشوفها وإذا بغيت تسمع صوتها وتشوفها وهي تتكلم تأمر أمر
سلطان : حرام عليكم تستغفلونها ترضينها على نفسك
ريم : لا ياشيخ على بالك مسوي اخلاق قال تستغفلونها قال
ام سلطان : مافيها استغفال حنا قصدنا شريف, وعادي لو أحد بغى يشوف ريم بهالطريقه بقصد الزواج أنا اللي برتب له الموضوع
سلطان:عطوني وقت أفكر في الموضوع
ام سلطان : فكر بعد ما تشوفها :ويلا ياريم قومي دقي عليها وحددي موعد علشان تزورنا
سلطان: بهالسرعه ماصدقتوا
ريم : ترفق على عمرك عاد هي اللي على طول بترد علي
سلطان باستهزاء ليش حضرة البرنسيسه تستقبل وفود والا تودع وزراء
ريم باستهزاء : لا توقع شيكات
ام سلطان : انا بروح انام وراي بكره شغل من الصبح
ابو سلطان : وانا بعد تصبحون على خير
سلطان وريم : تصبحون على خير
ريم : وانت ماودك تنام
سلطان: لا ليش قاعد على رأسك
ريم:لا والله بس تكفى سلطان اسهر معي اليوم والله اطفش لحالي ,نصور ما يرجع الا قبل الفجر
سلطان :Ok بس عندي شرط
ريم: انت تامر مو تشرط بس
سلطان : نلعب مونوبولي من زمان ما لعبتها ودي العبها
ريم : كح كح وش ذا الغبار , يا قدمي صدق انك مغبر وش ذكرك فيها
سلطان : مدري بس ودي العبها من كم يوم
ريم : خلاص بس لحظه خلني اقول للسواق يروح يجيب لنا وحده من محل الالعاب
سلطان : وش رايك نروح نشتري حنا احس اني طفشان
ريم : غريبه الشمس من وين طالعه اليوم وش هالاخلاق اللي عندك اليوم وقامت عنده خلني أشوف حرارتك أخاف مسخن والا شي
سلطان وهومكشر : تصدقين الشرهه علي اللي عاملتك زين صدق البزر بزر,خلاص هونت بروح أنام
ريم : لاتكفى سلطان امزح آسفه ماكان قصدي وهذي حبه على راسك لا تروح وتخليني
سلطان : طيب خمس دقايق اذا ما لبستي عبايتك بروح واخليك انا بأنتظرك في السياره
ريم راحت بسرعه تجيب عبايتها وركبت السياره شغل سلطان السياره ومشى
رن جوال ريم شافت المتصل واستغلت الفرصه فتحت السبيكر: هلا سويره صدق لاقالوا اذا طري الكلب ولم العصى
سلطان التفت على ريم علشان تكلم من السماعه وهي مطنشه
ساره: أقول ما الكلبه غيرك الناس يقولون اذا طري الحصان ولم العنان والطيب عند ذكره مالت عليك ما عندك اسلوب تعلمي من امك شوي بعدين وش مطريتني فيه عسى موب حش
ريم: بسم الله وش دراك اني احش ,امزح ياقلبي بس طريتي على بالي وقلت بدق عليها
سلطان يأشر لريم وهي مسويه نفسها مو منتبهه
سلطان يكلم نفسه فرصه يلا خلني اطلع عيوب هالساره من الحين علشان اذا قلت ما عجبتني يكون عندي قائمه بعيوبها
ساره: دام هذي نيتك أجل مع السلامه دقي انتي لا تجي الفاتوره ضربه
ريم: هي يالبخيله وش عندك داقه
ساره: حبيت ابشرك اني صرت خاله للمره الثالثه
ريم: على البركه ولد والا بنت
ساره : بنوته تهبل مثل القمر طالعه علي
سلطان الحمدلله والشكر صدق لاقالوا مداح نفسه كذاب
ريم: ياعمري هالبنيه دامها طالعه عليك الله يصبرها بس على مقابل خشتها
ساره: الظاهر محد قد عطاك كف يبرم لك وجهك علشان تعرفين تتكلمين, سؤال انتي من طالعه عليه
جدك ماشاء الله محترم ورزين وأبوك عاقل واخلاق وامك ذوق وسلطان اخوك عقل وثقل وفهد خفيف دم حتى طارق المرجوج ارحم منك
ريم: حشى اللي يسمعك يقول عايشه معنا, امي وقلت معليش شفتيها وابوي وجدي اكيد محترمين دامهم بهالعمر بس الباقين وش دراك عنهم
ساره: والله من كلامك عنهم عرفت ان فهد خفيف دم وطارق مرجوج
سلطان يرفع حواجبه وانا وين رحت
ريم تناظر سلطان وتضحك: ايوه باقي دراكولا آسفه اقصد العقل والثقل سلطان باشا
سلطان خبط ريم على راسها
ريم: آخ وتناظر سلطان بحقد
ساره :وش فيك ريوم؟
ريم: مافيني شي خبطت الطاوله برجلي
ساره:تستاهلين بس شكلك مو في البيت
ريم: لالا بس قاعده في الحديقه المهم كملي وش دراك عن سلطان اخوي
ساره: ما تلاحظين انك ازعجتيني باخوانك انا مدري عن هالسلطان بس انتي من كلامك انه ثقيل وشايف نفسه عليكم ومايحب الحركات اللي مثل وجهك وبصراحه ما ألومه إذا ماعطاك وجه انتي لو اختي تبريت منك
سلطان هز راسه وضحك لان دايم تجيه هالفكره انه يتبرأ من ريم اذا قامت تستهبل عليه
ساره تكمل وهي ماتدري عن ريم واللي تسويه: علشان كذا حسيت انه عاقل على امك موب رجه مثلك
سلطان يناظر ريم بغرور
ريم ماسكه الجوال بيدها وتكلم سلطان بهمس: وش عليك هذي مابعد خذتها وتدافع عنك اجل بعدين وش بتسوي سلطان تذكر سالفة الزواج وكشر
ساره:رويمه وينك من تحاكين
ريم: المهم ساره اسمعيني ابيك تزورينا هالاسبوع
ساره :خير ان شاء الله
ريم: نسيتي الموضوع اللي قلت لك عنه
ساره: خبري انك انتي اللي بتجيني مو انا
ريم:لا الوضع تغير انتوا عندكم نفاس بالبيت وناس طالعين وناس داخلين وماراح نأخذ راحتنا انتي تعالي لي
ساره: والله ما ادري اهلي شديدين شوي في سالفة المسايير للصديقات بس بأحاول
ريم:اذا امك ما وافقت بخلي امي تكلمهاOK
ساره: OK يلا ياقلبي تبين شي بروح اشوف كل الرياضه بيجيبون تقرير عن الهلال بكره مباراتنا مع الاتحاد
ريم : جعلكم تنهزمون
ساره : جعلك المر يالحماره يلا بس مع السلامه
ريم جتها ضربه على راسها
ريم : آه راسي
ساره : تستاهلين بس وش السالفه
ريم : عن اللقافه توك بتسكرين السماعه هذي الخدامه جعلها العمى خبطتني على راسي بالمكنسه
ساره : يا حبي لخدامتكم خذت حقي منك سلمي لي عليها وبوسيها على راسها,ومع السلامه
ريم : مع السلامه
ريم: سليطين ووجع
سلطان ينزل راسه: وصلي بوسة صديقتك اول
ريم: تخسي ياقليل الادب ما صدقت خبر توك تتطنز عليها أشوف عجبتك السالفه
سلطان:لاحول انتوا ان مزحنا معكم قلتوا عيب وان ما مزحنا قلتوا معقدين بعدين سالفة العرس بكبرها مادخلت مزاجي بس هالبنت هي اللي بتأخذ حق العالم منك
ريم: خير شايفني ماكله حلال العالم انا

********************************

قمراء
06-07-2009, 16:04
يالله راح أحاول انزل قد ماقدر بس ادعولي ان فستاني يطلع احلي من فستاني
هيا

قمراء
07-07-2009, 12:38
الجزء الثامن
بعد ثلاثه ايام

ساره: يمه تكفين ما أبي انزل وع ما أحب حمولة نجوى, خوات صلاح يجيبون المرض شايفين انفسهم وش بيسون اذا شافوني بهالحاله
ام عبدالله: سويره كلي تبن وانزلي ساعديني بعدين انتي ما فيك الا العافيه البسي النظاره وانزلي
ساره: يمه الخدامه موجوده والصبابه بعد فيه وانتي وسوسن فيكم البركه, انا وش ينزلني معكم لا وتبيني احط نظاره سودا وانزل خير شايفتني ام كلثوم على غفله
ام عبدالله: واذا سألوا عنك وش أقول لهم ؟ أقول هي ما تحبكم وما ودها تشوفكم, والا عيونها تعورها وماتبي تنزل بدون كحل, استحي على وجهك حتى اختك بتزعل إذا ما نزلتي
ساره: أنا ونجوى نتفاهم وهم ذيك الساعه اذا سألوا عني قولي في بيت امها ساره
دخلت سوسن وسمعت آخر شي : لا يمه قولي فيها جرب وبتنزل بعد شوي وبنت أمها اللي بتجلس دقيقه عندنا
ساره : هاهاها لا أنتي قولي فيها جرب ولا تقولين بتنزل وأنا عاد بأسويها مفاجأه وأنزل والله أن يهجون من البيت ولاعاد يقبلون
سوسن : أي والله ونرتاح من خششهم لين ما تتم نجوى من الاربعين
ساره : يا حليلهم تخيلي ذوليك المايعات وهم طالعين من البيت يهابدون وبدون عبايات
سوسن : ذيك الساعه بتعرفين وش معنى كلمة يتصنعون الدلع
ام عبدالله: الحمدلله والشكر بس عالعموم براحتك لاتنزلين بس بكره ما فيه روحه لبيت ريم
ساره: ياربيه يمه حرام عليك
ام عبدالله: انا قلت اللي عندي يلا انا بنزل تحت
ريم قامت من السرير: الله لايحيهم وش جابهم اليوم, البنت ما بعد كملت اسبوع من ولدت ,علبالي نحب مرة ولدنا وحفيدتنا
ساره جاها فيروس في عيونها ومنعها الدكتور من مكياج العيون ومن التعرض للضوء القوي وكتب لها نظاره سوداء تلبسها في الاماكن اللي إضائتها قويه واللي فيها شمس
لبست ساره تنوره ضيقه رماديه قصيره لنص الساق ولبست قميص ابيض ضيق ورفعت اكمامه لين أكواعها ولبست فوقه حزام اسود عريض وصندل اسود كعب واكسسوار اسود وشعرها خلته مستشور ولبست طوق فضي مع اسود والمكياج حطته احمر وخلت عيونها بدون مكياج ولبست نظاراتها الطبيه العاديه ونزلت وهي فيها الصيحه
جت ام صلاح وخواته وقريباتهم والبنات طلعوا يجلسون برى في الصاله
سوسن جلست جنب اختها وقبالهم جلست رحاب ومها خوات صلاح والجهه الثانيه بنت خالته سمر وجنبها ابرار بنت عمته
ساره بصوت واطي :الله يعيننا على ثقالة الدم
سوسن وهي تبتسم :قولي وشلون نجوى متحملتهم الله يعظم أجرها شوفي الحمدلله والشكر مسويه دلوعه و من زود النعومه ترمش ستين مره في الدقيقه
ساره : لا هذي ميب نعومه انتي ما تدرين ان هذي تتدرب تبي تدخل موسوعة غينس
سوسن : هاهاها الله لا يبلانا
رحاب ومها توأم و اكبر من ساره بسنه ومها اصغر من ساره بسنتين وسمر وابرار كبر بعض واكبر من سوسن بسنه
رحاب: انتي أي قسم ياساره
ساره:إداره عامه
مها: وع وش دخلك لها القسم الخايس كل اللي فيه مغارير
ساره والله انتي اللي وع : والله كل واحد ورغبته
رحاب :حولي بس لقسم ثاني لاتقعدين فيه موب زين يجيب المرض
ساره محد يجيب المرض غيرك : والله انا ما دخلته علشان احول بعدين اللي اعرفه انك ما درستي الا فصل واحد في الجامعه وتاريخ بعد يعني ماتدرين عن القسم
رحاب : ايه بس نسمع من البنات اللي فيه
ساره: وانا ماطلبت رأي احد
سوسن بصوت واطي : وش هاللقافه اللي لو نوزعها على سكان السعوديه كفتهم وزود
ساره: قولي سكان الخليج والا الوطن العربي و تكفين انطمي لايسمعونك مالنا خلق هواش
ابرار : سلامات عيونك متغيره عسى ماشر
رحاب : ايه صح من متى وانتي تلبسين نظاره محد علمنا انك تلبسين و نجوى ماقالت لنا
ساره: وش المناسبه علشان تقولكم
رحاب ومها يتكلمون بصوت واطي بس ساره سمعتهم :الحمدلله ان حنا عرفنا انها تلبس نظاره قبل لايتدبس فيها عبدالرحمن أخوي
سوسن : شف الوقاحه ما ألومك يوم رفضتي ولدهم
ساره : طنشي وعطيهم على قد عقولهم حرام نحرق اعصابنا عليهم
سوسن : ابي اعرف نجوى وشلون متحملتهم
ساره:عادي هي مدرسة احياء يعني مر عليها انواع من الكائنات الغريبه متعوده
سوسن: هاهاها حلوه
ساره : انطمي الله يعافيك قاموا يناظرونا
سوسن : طقاق ما هموني
ساره : اقصري الشر علشان نجوى وصلاح وامهم الضعيفه
سوسن : مدري وشلون وهم وصلاح اخوان ذاك هادي ومؤدب وهذولا اللقافه مقطعتهم
مها : اقول ساره انتي ما انخطبتي ما احد تقدم لك
ساره و سوسن يناظرون بعض وهم مستغربين
سوسن: امسكي اعصابك لاتتهورين
ساره: وليش هالسؤال وش المناسبه
مها: عادي بدون مناسبه سواليف يعني
ساره: معليش حبيبتي ما احب اسولف عن اموري الخاصه مع احد
رحاب: يلا عاد لاتستحين ما فيها شي قولي ما انخطبت ولا تقعدين تصرفين الموضوع
ساره وهي معصبه : وحتى لو اني ماقد انخطبت صدقيني راح اقول وماراح استحي خصوصآ من اللي مثلكم
سمر: وش قصدك باللي مثلنا
سوسن تبي تهدي السالفه علشان ما تكبر : يعني انكم من الاهل
مها : دامنا من الاهل وش خايفه منه ليش ما تتكلم والا اخاف في بالك احد
ساره وشوي وتنفجر : كلاً يرى الناس بعين طبعه الحمد لله انا بنت ناس ومتربيه وموب ساره بنت محمد اللي تفكر مثل هالتفكير
ساره ياحظ هند اول مره احسد وحده على الزواج قامت ساره وطلعت من الصاله وراحت فوق
لحقتها سوسن : ساروه تكفين استرينا مع الناس وانزلي قبل لاتدري امي وتعصب كلها ساعه بيتعشون ويطسون
ساره : وع ما ابي ان نزلت بتهاوش معهم ,تكفين سوسن انتي انزلي وإذا سألت امي عني قول راسها يعورها وعيونها بعد وما قدرت تتحمل وانا بطفي علي النور وبنام تكفين سوسن الله يخليك
سوسن:طيب بسوي اللي اقدر عليه
ساره: ياحبي لك وقامت وباست اختها يلا انزلي وتصبري معليش ان الله مع الصابرين
سوسن: شوفي يا اني بصبر يا اني بنهبل واحد من الاثنين
ساره: لا ان شاء الله بتصبرين وانا بأدعيلك بس يلا خلصيني واذا ذ لفوا علميني
سوسن:طيب يصير خير
نزلت سوسن وجلست مع الضيوف لين ما راحوا وعدت هالليله على خير

***********************

بيت ابو راكان
راكان واقف مثل العاده عند الدريشه ويناظر الغرفه اللي مقابله غرفته في بيت جيرانهم :هذي هي دخلت الغرفه الله يستر لاتنتبه لي
منى دخلت غرفتها وفتحت المسجل ووقفت عندالمرايه: ياربي كأني سمنت لازم انحف يبي لي اسجل في نادي دخلت عليها امها
ام فيصل: وجع وش هالصوت صكي هالمسجل وإلا قصري عليه كسر روسنا
منى: طيب يمه بس لحظه لاتروحين ابيك بسالفه
ام فيصل: وش تبين
منى: يمه بسجل في نادي
ام فيصل: أي واحد الهلال والا النصر
منى وهي معصبه :هي هي هي بايخه ما تضحك
ام فيصل : وجع إن شاء الله تطنزين الظاهر نسيتي اني امك
منى: انا ادري عنك الله يهديك ,يمه انا قاعده اكلمك جد وانتي تمزحين
ام فيصل: وش تبغين بالنادي
منى:ابغى انحف
ام فيصل: وش بقى فيك علشان تنحفين
منى: يمه سمنت
ام فيصل: صادقه صرتي برميل يالله تدخلين مع الباب من السمنه
منى: ليش تتطنزين, ليش ما تحترمون أراء عيالكم
ام فيصل: من زين أرائكم عاد, اقول انثبري بس نادي ما فيه بكره اذا جاء سلطان يخطبك بيقول ما ابي هالمعصقله
منى: من زينه عاد العملاق الاخضر وانا اصلا ما ابيه
ام فيصل: عاد اذا جاء من قال اني بأشاورك يلا بس طفي هالاغاني وانزلي تقهوي معنا
منى بعناد: ما ابي قهوه , بقعد ارقص لين ما أنحف النص
ام فيصل: بقريح بس لاتجيني في الليل تقولين عطيني كريم ادهن به ,رجولي وعظامي تعورني
منى: اذا جيتك لاتعطيني
طلعت ام فيصل منى طولت على المسجل وخذت ايشارب وربطت خصرها وقامت ترقص قدام المرايه
راكان يضحك : هالبنت مجنونه دايم ترقص بس والله حلوه حتى رقصها حلو
منى رقصت شوي وما طولت طفت المسجل وهي متضايقه من الكلام اللي قالته امها
راحت وقفت عند الدريشه تسندت على الاطار قامت تسحب شعرها خصله خصله من الربطه بعدين فكته وقامت تلعب بالربطه وهي سرحانه
راكان: شكلها متضايقه , ياليتني اقدر اشيل همك يا منى ياليت
من لمت شعرها وربطته مره ثانيه وتكلم نفسها وهالراكان وينه بعد من زمان ما شفته مالت عليه وقامت تناظر الدريشه في بيت جيرانهم وحست بحركه عند الشباك الثاني حاولت تركز اكثر وهي تكلم نفسها : كأن فيه احد واقف هناك
راكان كان حاط جواله على إطار الدريشه ورن جواله فجأه وبما أن راكان كان واقف في الظلام منى انتبهت لإضاءة الجوال يوم رفعه راكان بسرعه ورماه على السرير
منى بصدمه: يقطع شيطانه من متى وهو واقف وش شاف ومن متى وهو عارف ان هذي غرفتي ياخزياه وش بيقول وسكرت دريشتها بقوه وسحبت الستاره
راكان: يالله شافتني ,شكلها عصبت عسى ما تقول لأحد الله لايعيد هالجوال ولا ساعته
بيت السامي بعد العصر
ام سلطان: ريم اسمعي انا بأخلي سلطان يجلس في الصاله وانتوا اجلسوا برى عند المسبح وبكذا يقدر يشوفها براحته بس لاتخلينها تقرب مره جنب القزاز انتي عارفه ان قزاز الصاله عاكس واللي جوى يشوف اللي برى بوضوح بس ان قربت ساره منه مره بتشوف سلطان
ريم : اخس وش هالافكار يا ام سلطان حركات والله
ام سلطان: لا و ازيدك من الشعر بيت اتصلت على عماتك علشان يجون يشوفونها بس عمتك جواهر اعتذرات وحنان ما صدقت خبر بتجي بعد شوي
ريم: يمه بتستحي البنت
ام سلطان: لا وش تستحي منه هي بسم الله عليها جريئه ماعليها خوف ويلا انا بروح اغير ملابسي

قمراء
07-07-2009, 12:40
**************************************
ساره في غرفتها تجهز عمرها لبست تنوره لونها بيج غامق قصيره ضيقه من فوق وواسعه من عند الركبه ومطرزه ومخرمه من تحت بنفس اللون بس بدرجه اغمق شوي ولبست بلوزه كمها اقصر من الربع نفس لون التنوره فتحتها سبعه وتحت الصدر شريطه غامقه مخرمه ومطرزه ولبست اكسسوار نفس لون الشريطه والتطريز ولبست صندل بيج كعب وشنطه بيج واستشورت شعرها ولفته علشان ما يخرب من الحر وحطت روج بني فاتح بس
دخلت عليها امها: هاه خلصتي
ساره: أي خلصت
ام عبدالله: بتروحين للناس كذا شهباء لا روج ولاشي
ساره: الا يمه حطيت روج بس
ام عبدالله :وع وش هاللون موب واضح وين البلاشر والمكياج
ساره: يمه تبيني احط روج احمر وانا لابسه بيج بعدين ما ابي احط مكياج في وجهي واخلي عيوني وش يجي شكلي كأن وجهي مقسم خليني كذا ارحم وريم متعوده على شكلي في الجامعه
ام عبدالله: كيفك روحي وأنتي حمصاء الحمدلله والشكر واذا خلصتي دقي على خالد يجي يوديك
ساره: وليش وين السواق؟
ام عبدالله: السواق موجود بس خلي خالد اللي يوديك اول مره تروحين لهم واخاف تضيعين انتي والسواق
ساره: خلاص طيب
ام عبدالله: ولاتنسين نظارتك السوداء البسيها لايعورك راسك وانتي عند الناس مثل امس
ساره: انشاء الله يمه توصين شي بعد
ام عبدالله: لابس سلمي لي على ام سلطان
ساره :يبلغ ان شاء الله

**************************************
ام سلطان نزلت سلطان بالغصب للصاله
سلطان: يمه قلت لك بأشوفها مع الشباك اذا دخلت
ام سلطان: سليطين اسمع كلامي ولا تناقشني وعلى فكره جدك اتصل اليوم وحرصني على هالسالفه
سلطان: يا ربي متى بخلص من هالسالفه
ام سلطان: اذا تزوجت بترتاح
سلطان: ايه هين
ريم :هذي هي دقت تقول عند الباب بقول للخدامه تفتح
سلطان: خلاص يمه وصلتيني للمكان المطلوب خليني لحالي ممكن والا ترى بروح لغرفتي
ام سلطان: لاخلاص انا بروح اجلس مع حنان وبنتها في المجلس
وصلت ساره واستقبلتها ريم عند الباب وخذت عبايتها وعطتها الخدامه تعلقها
ريم: تعالي نقعد شوي هنا بعدين ندخل لان عمتي وبنتها عندنا ولازم نسلم عليهم جالسين في الصاله
ساره :اجل خليني ازين شعري واحط روج قبل لاندخل , الله يأخذ ابليسك كان قلتي لي قبل لا اجي
وجلست على الكرسي وفتحت شنطتها وقعدت تدور فيها
ساره : يالله شكلي نسيت مرايتي بس ما عليه هالقزاز يكفي وقامت ووقفت عند القزاز وهي تتزين
سلطان كان واقف يدخن ومو منتبه للبنت ورفع راسه من دون اهتمام ويكلم نفسه الحمدلله جايه بنظاره شمسيه مضيعه على بالها رايحه للبحر
ريم: سويره وش هالنظاره سلامات وين قاعدين فيه عالبحر
ساره: انتي اللي سلامات الرياض فيها بحر!! وقالت ساره السالفه لريم وسلطان يسمع
ريم : وليش ما قلتي لي
ساره باستغراب: وخير ياطير هو خبر زين علشان اقولك عنه
ريم: لا بس علشان ما تزوريني وانتي شكلك شين
ساره وهي تطنز: ليش بتخطبيني
ريم : لا بس احب اشوفك حلوه دايم
ساره :أصلا انا دايم حلوه وفكت شعرها اللي يوصل تحت اكتافها وكان لونه اسود وقاصته شلال ورفعت النظاره على راسها علشان تمسح الدموع اللي تنزل من عيونها وتقدمت علشان تشوف شكلها زين ,ساره كان اكثر شي حلو فيها عيونها ,مره حلوه واسعه وسود ونظراتها ساحره بس الزين ما يكمل على قول امها لآن نظرها شوي ضعيف وتلبس نظاره للقراءه والتلفزيون
سلطان رجع على ورى شوي واستغرب من التغير اللي صار يوم رفعت ساره نظارتها وفكت شعرها ويكلم نفسه صادقه امي البنت حلوه بس فيونا احلى,آه يافيونا وينك بس
ريم :يلا ياسويره البيت مليان مرايات وترى ما عندنا احد بيخطبك يكفي تزين
ساره حبت تحارش ريم :لا تكفين حطمتيني عاد انتوا عندكم احد كفو والا يستاهل اني اخذه ,مالت عليك فرحانه في المهابيل الثلاثه اخوانك وهي تضحك ريوم عاد انتي شوفي كل واحد من اخوانك وركبيه على الصوره اللي تناسبه من صور المهابيل الثلاثه هذاك ابو شعر ناعم احسه فهد واللي شعره شوشه دايم مكشر ينفع له سلطان والسمين الغبي ينفع ناصر كملت عايلتكم وقامت تضحك
سلطان كان وده يطلع ويعطي البنت كف ويرجع لمكانه
ريم امنيتها تشوف وجه سلطان في هذيك اللحظه وودها تضحك بس مسكت عمرها: ترفقي بس يا قمر زمانك كل شي الا اخواني
ساره: وع من زينهم
ريم: ليش عيوني قاصرهم شي اصلآ لك الشرف انك تأخذين واحد منهم
ساره : ارحمك, اللي يسمعك يقول واحد توم كروز والثاني رونالدو ديكابري والثالث انطونيوبانديراس اسكتي بس الله يرحم حالك انتي وإياهم
سلطان : لاوالله يا مارلين مونرو على غفله ,هالمغروره صدقت يوم مدحناها
ريم: من زين اخوانك عاد
ساره: ادري واحد سعيد والثاني عيد اللي في بابا فرحان على قول سوسن
ريم : وانتي بقرتهم ام الخير
ساره: لاهذيك سوسن انا سموره
ريم: ما علي منك انتي واخوانك اهم شي اخواني, حبيبتي عيال عبدالعزيز كل بنات الدنيا يتمنونهم موب هالشهبان اللي قلتي عنهم
ساره:اكيد الكل يتمناهم دامهم عيال عبد العزيز الا وش رايك تخطبيني لعبدالعزيز
ريم: يالكلبه ما لقيتي الا ابوي تراه كبر ابوك
ساره:ايه احسن الكبير يدلعني وفرصه اعيش معك واصير خالتك
ريم: تخلخلت عظامك يالحماره ترى بعلم امي
ساره:لا امزح كل شي إلا خالتي وابوك خليه عندك واخوانك بعد انا أساساً منيب متزوجه الا بعد خمس سنين وذيك الساعه بأخذ واحد على مزاجي أخليه يمشي على الطين ما يلخبطه, هاه وش رأيك فيني اعجبك الحين احسن من ذيك الشروط
ريم:الظاهر اللي بتأخذينه بيمشيك على النار
ساره:ما بعد جابته امه اللي بيأخذني ويضايقني بكلمه, حبيبتي كلمه مو يمشيني على النار
سلطان هذي يبيلها تكفيخ شكلي بتهور و أوافق عليها بس علشان أأدبها واعلمها منهم المهابيل الثلاثه
ريم حست ان اخوها بيكسر القزاز ويطلع وسحبت ساره لداخل البيت علشان ما تخرب الدنيا اكثر مما خربتها

طلع سلطان للحديقه من الباب الثاني وهو يغلي والله من هي بنته هالمغروره, شايفه نفسها على ايش ما ادري صدق هي حلوه بس لسانها طويل ويبي له قص

دخلت ساره وريم للمجلس سلمت ريم على عمتها وبنتها وجود وسلمت ساره على ام سلطان
ام سلطان: ياحي الله من جانا تو مانور البيت
ساره: البيت منور بأهله يا خالتي
ام سلطان: وش اخبار الاهل؟
ساره: بخير الله يسلمك والوالده وخواتي يسلمون عليك
ام سلطان: الله يسلمهم وان شاء الله نزور نجوى ونتحمد لها بالسلامه
ساره: الله يحيكم في أي وقت ياعمري, انتوا تشرفونا والله
ام سلطان تأشر على حنان: هذي عمتنا حنان
ساره: هلا وغلا كيفك وكيف العيال ان شاء الله بخير
حنان: بخير الله يسلمك
ساره شافت بنت شكلها موكبيره جالسه جنب حنان : اكيد انتي وجود
وجود: وش دراك؟
ساره : وهل يخفى القمر ريم سولفت لي عنك يا عمري وتمدحك والتفتت على حنان ماشاء الله مو مبين عليك ان عندك بنت في المتوسط كأنكم خوات
حنان انبسطت من كلام ساره:الله يسلمك رفعتي معنوياتي وين رجلي يجي يسمعك
ساره: وانا صادقه يا قلبي ما كذبت يحصل له وحده مثلك!!
ام سلطان:ريم انا بأخذ عمتك ونطلع للصاله وانتوا خذوا راحتكم
ريم: لايمه بنروح غرفتي انتوا خلكم هنا
ساره بصوت واطي: ريم نادي وجود مسكينه
ريم: والله انتي المسكينه انا ابيك في سالفه محد يعرفها تبين هذي تفضحنا في دقيقتين
وجود لحقت ريم وساره: بأجي معكم
ساره: حياك وجود
ريم: معليش بعد شوي عندنا سالفه
وجود زعلت وراحت عند امها
حنان وام سلطان مايبونها معهم حنان: وجود حبيبتي روحي شوفي أخوانك يلعبون في الحديقه
وجود وهي معصبه: قولي اطلعي ولا تصرفين وطلعت وجود برى
ام سلطان: هاه حنان وش رايك في البنت
حنان: والله البنيه تهبل زينه وما عليها ولسانها بعد حلو ذوق ماشاء الله عليها
ام سلطان: ترى ما حطت مكياج مدري وش فيها جايه على طبيعتها والله يوم عرس اختها طالعه تهبل
حنان: اكثر من هالحلا وش بتجي اجل ماشاء الله
ام سلطان: طالعه قمر كلن يسأل عنها ذاك اليوم
حنان: اجل اخطبيها بس لولدك لاتضيعين البنيه من بين يديك
ام سلطان: انتي قولي على الله تعجبه
حنان: كان هذي ما جازت له اجل من اللي بيجوز له
ام سلطان: انا ادري بس ابيك تقنعينه معي
حنان: ولايهمك حرام هالبنيه تروح لغيره

*******************************************

قمراء
07-07-2009, 12:43
*******************************************

وجود طلعت للحديقه وشافت سلطان جالس لحاله وراحت وجلست معه
سلطان: وش عندك ليش ما جلستي داخل
وجود: امي وامك صرفوني يقولون عندهم سوالف حريم
سلطان: كان جلستي مع ريم
وجود: عندها صديقتها
سلطان: طيب اجلسي معهم
وجود: رويمه ما تبيني مع ان صديقتها قالت لي تعالي اجلسي معنا بس ريم عيت
سلطان: احسن لك وش تبين فيهم اكيد سوالفهم بايخه مثل وجيههم
وجود: لاشكل صديقتها رهيبه مدري وشلون صاروا صديقات
سلطان: عادي كل ساقط له لاقط
وجود: لا وع وش جاب ريم لساره, ساره حلوه وناعمه وذوق
سلطان التفت لوجود وهو معصب: نعم وش قلتي
وجود وهي مستغربه: وش فيك سلطان
سلطان انتبه لنفسه: لامافيني شي انا بطلع مع السلامه
وجود: اجلس معي
سلطان يناظرها وهو مكشر: فاضي لك انا روحي لبيتكم احسن لك وطلع وخلاها
وجود: اوف كل ما جيت اتقرب منه زلبني بس اوريك ياسليطين ان ما نشبت لك ما اكون وجود
وراحت لامها : يمه
حنان:نعم
وجود: خلينا نروح للبيت مليت
حنان: تونا وش مطيرك
وجود:يمه طفشت
حنان: خلاص دقي على السواق وخليه يوديك للبيت انتي واخوانك وخلي الشغاله تروح معكم
وجود: اجل بنروح لبيت عمتي هند بجلس مع بنتها رنا
حنان:روحي بس لاتطولين عندهم

***************
رجعت ساره لبيتهم بعد ماقالت ريم لها انها تحب فيصل ولدعمها وزادت القصه من عندها علشان تألف سالفه لساره
بعد ما طلعت ساره راحت ريم لامها وعمتها: هاه وين سلطان شفتوه وش قال لكم وش رايه فيها
ام سلطان: شوي شوي بعدين هو طالع وتوني داقه عليه وقايلة له يرجع واذا جاء بيقول رأيه
اول مادخل سلطان تكلمت حنان: هلا وغلا بالمعرس زغردي ياريوم يستاهل ولد أخوي
سلطان وهو ماد الكشره: لحظه لحظه من قالكم اني موافق بعدين انتي وش دراك بالموضوع توها السالفه كلام ما بعد صار شي صدق لاقالوا حريم ما يأمنون على سر
حنان:مالت عليك يا ابودمجه هذا بدال ما تهلي وترحب فيني بعدين وش فيهم الحريم ما ملوا عينك
سلطان بتكبر: لاما ملوا عيني ودايم اتمنى أشوف العالم بدون حريم
ريم وهي معصبه: اكيد بيصير عالم كئيب مثل وجهك
ام سلطان: بس عادعن الهذره اللي مالها سنع المهم وش رأيك في البنت وعلى فكره هي جايه على طبيعتها وبدون مكياج
سلطان في نفسه :البنت تنفع لي لان لسانها طويل وما راح تصبر على اللي بتشوفه معي وهذا اللي ابيه
حنان:وش تبينه يقول صراحه البنت تنحب
سلطان: ليش انتي اللي بتأخذينها علشان تحبينها
ريم: اقول اخلص وعطنا الزبده
سلطان يطلع علبة الدخان من جيبه ويولع السيجاره وبكل برود:شكلها مقبول بس ناقصها شوية عقل على ركاده ويبيلها تأديب على هالغرور اللي فيها وقص لسان بعد وتصير ok
ريم وعيونها بتطلع من العصبيه:لا تصدق تكلفت فكر بعد يمكن ناقصها شي, تذكر زين, أقول صدق ما انت كفو اجل شكلها مقبول ويبيلها عقل وتأديب
حنان: اقول وانا عمتك وش رايك تصمم لنا الموديل اللي تبي علشان نفصلك وحده مثله والا تدري خلنا نجيب لك كتالوج وانت اختار
سلطان: بسم الله علي شبيتوا فيني انا وش قلت علشان تعصبون علي انا قلت رأيي بصراحه البنت مغروره ومرجوجه
ام سلطان:يعني تبيها وإلا لا
سلطان: خليني افكرواستخير اول
دخل ناصر: على ايش تستخير
سلطان: الناس يقولون السلام عليكم اول بعدين خل اللقافه عنك اخبرهاغريزه في البنات
ناصر يتكلم بدلع ومياعه:كل هالنعومه اللي فيني وما تبيني اخذ شي من مواصفات البنات
سلطان:ابي اعرف شي واحد انت من غاسل مخك وقايل لك انك ناعم او فيك ذره من النعومه يالجلف
ناصر:ما عليك شرهه الغيره مقطعه قلبك, علشاني اجمل منك قاعد تقول هالكلام
(( ناصر كان مملوح ووسيم في نفس الوقت ,أما سلطان كان أسمر و وجهه عريض وخشمه طويل وعيونه بنيه وكان فيه غمازه وحده في خده اليسارومملوح مثل ناصر, طويل وجسمه رياضي وله عضلات مع كل هذا فيه جاذبيه ورجوله وخشونه, فهد كان انحف واحد فيهم ابيض ووسيم وملامحه ناعمه اكثر من اخوانه ,ناصر جامع مواصفات الاثنين رجولة سلطان وجاذبيته ووسامة فهد))
سلطان: لا تتقطع علينا يالوسيم
حنان: ما عليك منه ياسلطان هذا أصلاً ما تدري هو بنت والا ولد جامع دلع البنات وشكل الرجال
سلطان: يلا عطنا مقفاك لايجيك اكثر
ام سلطان: بس عاد انت وإياه اللي يشوفكم يقول بزران , المهم سلطان لاتتأخر علينا نبي رأيك بسرعه
ناصر: ما تبون رأيي أنا
ريم:رايك في أيش لو تكرمت يا اخ ناصر ,اقول هي ليش انت ملقوف موضوع مايخصك وما تدري وشو أصلاً وتبي تبدي رايك فيه
ناصر:زين قولوا لي الموضوع يمكن أقدر افيدكم بأرائي النيره
حنان: لاتكفى ابعد انت وارائك عن سلطان وزواجه
ناصر:آفا يالعضيد بتتزوج ولاقلت لنا ماهقيتها منك
ام سلطان: يلا خل أرائك النيره تفيدنا واقنع هاللي قدامك انه يوافق على البنيه والا زوجتها لفهد
ناصر: وليش فهيدان ليش مو أنا
حنان: البنيه توها طالعه إلا انتي تبين تبليشينها بعيالك هالمغارير يا ام سلطان ,والله لوعندي ولد كبير كان زوجتها إياه وارتحنا
ريم:هي انتوا عاد لاتأخذون في أنفسكم مقلب وتصدقون ان البنت بتوافق على طول لأول واحد يخطبها أصلاَ هي ما تبي تتزوج
ناصر:لاتكون البنت اللي تتكلمون عنها هي اللي طالعه قبل ساعه
ريم :أيه هذي هي ليش وش دراك عنها
ناصر: كنت ناسي جوالي وجيت آخذه وشفتها وهي تركب سيارتهم ,لا يمه اجل انا ابيها شكلها سنعه طول وجسم رزه ماشاء الله
سلطان : ناصر احترم نفسك عيب تتكلم عن البنت كذا لاأقوم أكسر لك خشمك
ناصر: الحين حلت بعينك من ساعه اهلي قاعدين يقنعونك توك تبيها الحين يوم قلت أبيها,بعدين أنا ما قلت شي غلط قلت شكلها حلوه وامي بعد تقول حلوه
سلطان وهو معصب: الظاهر ما قد جتك زبيريه مقاس46 على ظهرك وسالفة ساره والزواج تخصني أنا لحالي وما أبيك تتكلم فيها فاهم وإلا لا وطلع سلطان وهو معصب وامه وريم وحنان مستغربين
ناصر وهو يضحك: قلت لكم بأفيدكم بس ما صدقتوا على البركه ياأم سلطان كلها كم يوم وبيوافق لاتخافين
أم سلطان : يعني أنت متعمد وقاصد اللي قلته
ناصر: محد يعرف لسلطان غيري
حنان : ياليتنا دارين من زمان كان اختصرنا الطريق وجبناك من الاول تقنعه
ناصر بغرور: حبيبتي انا ما اقدم خدماتي ببلاش بس هالمره مسامحكم علشانها اول مره

هل سلطان بيوافق مثل ما قال ناصر أو بيرفض ويتولى ابوعبدالعزيز هالموضوع؟

قمراء
07-07-2009, 12:45
الجزء التاسع

ام فيصل ومنى في بيت ابوسلطان
ام سلطان مسويه مبسوطه: ياحي الله من جانا هلا وسهلا
ام فيصل:الله يحييك ويسلمك
ريم كانت مبسوطه لان اهل فيصل زايرينهم هي صحيح ما تحب حركات أمه الملسونه بس تتحملها علشانه واخته منى تحبها بس بعض الاحيان ترفع الضغط مثل امه
ريم : تو ما نوّر المكان زارتنا البركه
منى: بس المكان اللي نوّر قولي البيت والا الحي ,صدق ما تعرفين ترحبين بالضيوف
ريم : من قال اني ارحب فيك انا ارحب بخالتي
منى : تخلخ حنكك
ريم : لا تكفين ترى حنكي يعورني , قولي تخلخلت عظلمك
منى : يعني عادي ادعي عليك؟
ريم : عاد إذا قلت لا تدعين بتطيعيني!!
منى : لا
ريم : خلاص أجل أدعي بس خذي رأيي اول
ام سلطان : عن الاستهبال اللي ماله سنع ازعجتونا اسكتوا عاد نبي نسولف
ام فيصل : خليهم يستانسون ويفرحون عقبال ما نفرح فيهم
ريم انبسطت تظن الكلام لها
منى بصوت واطي: هي أنتي لاتصدقين روحك امي ما تقصدك
ريم : غايره ماعليك شرهه
منى : اقول قومي قبل لاتنزل امي كل العروض هالحين
ريم : أي عروض
منى : قومي أول بعدين اقولك
ريم : عن اذنكم بنطلع فوق لغرفتي
ام فيصل : خلكم قاعدين سولفوا معنا سوالفكم ماتنمل
ام سلطان : خليهم على راحتهم
ريم ومنى راحوا لغرفة ريم
منى : اوه فكه
ريم : استحي على وجهك احد يقول عن اهله فكه
منى : انثبري بس لو قعدتي شوي وسمعتي اللي بتقوله امي كان قلتي مثلي
ريم : ليش وش بتقول
منى : ابد بس بتعرضني عند امك كأني ثلاجه وبتبين مميزاتي علشان تخطبوني لسلطان
ريم : تخسين, انتي تأخذين سلطان الله لايقوله يصوم واخرتها يفطر على بصله
منى : اعصابك ياقلبي اصلا اخوك ما ابيه من زينه يجيب المرض واللي بتاخذه داعيه امها عليها ويكفي انك اخته علشان محد يبيه
ريم : ليش عيوني طايحه من عينك
منى : ايه
ريم : ارفعيني
منى بقرف: هاها دمك خفيف, والله من ثقالة الدم اللي فيك على ايش فصيل يحبك,ما ادري
ريم مملوحه, وفيها غمازات قصيره ونحيفه حنطيه وشعرها طويل يغطي ظهرها وناعم
ريم : احترمي نفسك اسمه فيصل ,وما الومك مقهوره لاتحبين ولا تنحبين
منى : على هونك حبيبتي من قالك اني ما احب ولا انحب إلا فيه من هو ميت علي
ريم : أخيراَ قدرت أجرك بالكلام يلا قولي وش اسمه ومن هو ولده وكم عمره ووين شفتيه
منى ارتبكت:هي انتي ليش تفكيرك قذر ,على طول سويتي لي سالفه وحطيتي لي واحد فيها
ريم رافعه حواجبها : منوه هالكلام ما يمشي علي تكلمي يلا ولاتخافين سرك في بير
منى : انتي ليش نشبه انطمي بس احسن
ريم وهي تناظر اظافرها : براحتك لاتتكلمين,بس على فكره امي تدور عروس لسلطان وودها تخطب له من العايله بس تخاف ينرد ومع تلميحات امك اليوم على كم كلمه من عندي بتلقينا بعد كم يوم نطق بابكم ونخطبك وما اظن عمي وإلا امك بيرفضون أخوي
منى بخوف : لاريوم تكفين كل شي إلا ان سلطان يخطبني والله ان يوافقون اهلي من دون ما يشاوروني
ريم : اجل يلا تكلمي احسن لك, وش اسمه
منى : راكان
ريم : وين عرفتيه و وش شكله وكم عمره
منى : ولد جيراننا وسكتت
ريم : منوه الظاهر تبيني احلف عليك علشان تتكلمين اخلصي قولي السالفه كامله
منى : ما فيه سالفه علشان تنقال بس رحت لبيتهم وكنت قاعده ارقص وهو دخل بالغلط وشفنا بعض وبس
ريم : ياعيني ياحركات شافك وانتي ترقصين مره وحده , وبعدين وش صار
منى : كل يوم في الليل يسنتر عند الدريشه ويراقب غرفتي
ريم : وش دراه عن غرفتك
منى : مره كنت فاتحه الدريشه والستاير وكنت واقفه بالغرفه يوم رحت عند الدريشه شفت زوله وعرفت انه يراقبني
ريم بصدمه : عاد انتوا درايشكم وش كبرها تقولين باب موب دريشه ,وانتي اكيد ما صدقتي خبر خيمتي عند دريشة غرفتك
منى بفخر: لا حبيبتي شايفتني غبيه صرت انزل للمقلط اللي تحت غرفتي بالضبط واطفي النور واراقبه من تحت
ريم : لاماشاء الله عليك فالحه اقول انتبهي بس لايجيك ديسك في رقبتك من كثر ما تطالعين فوق
منى : ايه والله صادقه صايره تعورني هالايام
ريم وش حادك تنزلين تحت طفي النور وشوفيه من غرفتك
منى : لا تبينه يعرف اني اراقبه
ريم : والله مسخره انتوا وهالدرايش ذكرتيني بأفلام الابيض والاسود
منى: هو اول من بدى فيها كان يراقبني في الظلام وانا ياغافلين لكم الله ,من اول كانت دريشة غرفتي والستاير مفتوحه اربعه وعشرين ساعه حتى من الدلاخه كنت بعض الاحيان اوقف ارقص عند المرايه والمصيبه ان المرايه قبال الدريشه يعني شاف كل شي, بس مره انتبهت له وشكله عرف اني شفته ومن بعدها صار يراقبني علني عاد انا صرت اذكى منه ونزلت تحت ,بس تصدقين صاير نذل هاليومين ماعاد خلاني اشوفه صار يطفي الانوار ويوقف عند الدريشه في الظلام ما اشوف الا زوله
ريم قامت تفكر شوي بعدين سألت : هو بالأول يراقبك بالظلام يوم دريتي عنه وطنشتيه صار يراقبك علني صح
منى : إيه صح
ريم : طيب يوم بدى يراقبك علني وش سويتي
منى: ما سويت شي أصلاً ماعاد فتحت الدريشه ولا الستاره
ريم : وبعد ما صرتي تنزلين تحت صرتي تفتحين دريشة غرفتك؟
منى: ايه صرت افتحه ليش
ريم : ومتى تفتحينه
منى : اذا خلص من مراقبته وبعد عن دريشته فتحت دريشتي
ريم : يالبقره معناها عرف انك قاعده تراقبينه من دريشه ثاني وحب يعاندك
منى : وشلون
ريم : انتي غبيه على مين ,اسمعيني يالمتنحه مو انتي تفتحين دريشتك اذا هو خلص مراقبته
منى : ايه
ريم : بس انتي ماتضمنين انه ما يرجع يطل مره ثانيه ويتأكد اذا حضرتك فتحتي دريشتك والا لا
منى بغباء: والمعنى من هالكلام
ريم بعصبيه : الله يعظم اجر اهلك على هالغباء اللي فيك,المعنى يا حلوه انه عرف انك تراقبينه والدليل انك ما تفتحين دريشتك الا اذا هو خلص مراقبه واكيد انتي ماراح تعرفين انه خلص الا اذا كنتي تراقبينه فهمتي الحين وإلا لا
منى:آه فهمت تفكيره خبيث بس من جد ذكي
ريم: إلا أنتي الغبيه
منى: والسواة الحين
ريم:السواة انك ما تجلسين في المقلط مره ثانيه افرضي عمي والا واحد من اخوانك دخل عليك وانتي قاعده في الظلام وش بتقولين لهم قاعده استنزل
منى: عمى في عينك بسم الله علي, ولاتقعدين تفاولين علي بعدين انا اقول وش السواة مع راكان مو مع اهلي والمقلط
ريم : والله ما أدري بس الاحسن انك تحقرينه كم يوم يعني لا تهتمين فيه وخليك طبيعيه يعني دريشتك افتحيها متى مابغيتي والستاره بعد, بس غطي الدريشه ببطانة الستاره علشان مايشوفك بوضوح وبعدين بنشوف وش بيسوي راكان باشا , ويلا قولي لي وش اخبار فصولي
منى : مالت عليك انتي وفصولي, بس قال لي قبل لااطلع سلمي لي على ريم
ريم : ياحبي له سلمي عليه
منى : يلا خلينا ننزل ترى امي بتسوي لي محاضره
ونزلوا البنات تحت.


*****************************************

قمراء
07-07-2009, 12:47
بعد اربع ايام اتصلت ريم على ساره
ساره : هلا ريوم كيفك ياعمري
ريم : المهلي ما يولي انا الحمدلله طيبه انتي كيفك وكيف أهلك,تصدقي انو هالإجازه مرت بسرعه لدرجة اننا ما حسينا بيها والله مالها داعي خربت نظامنا على الفاضي
ساره: هذا حنا ياسعوديين ما يعجبنا شي, احمدوا ربكم غيرنا يتمنى هالاجازه ,وحنا نتدلع إجازه برمضان وعيد الفطر والحج وكل وحده ما تقل عن اسبوعين والا كان وش تسوون, وإجازة الصيف ثلاثه شهور وإجازة الربيع بعد واليوم الوطني ولونستضيف مؤتمر دولي حطوا إجازه, حتى بيستحدثون إجازة 10 ايام لمنتصف الفصل الثاني علشان مانمل ونزهق من الدراسه وفوق كذا الوضع موعاجبكم اصلا السنه عندنا تروح كلها إجازات , ولا فيه سنه قدموا فيها الامتحانات علشان المنتخب بيلعب في كأس العالم ورحمةً في الطلاب قدموها علشان يشوفون منتخبهم, بس انتوا ما تستاهلون الظاهر تبون السنه كلها عطله علشان ترتاحون
ريم: ايش بك انتي تتكلمي وكأنك صوماليه مش سعوديه متلنا
ساره: الا انتي اللي وش عندك قالبه علينا حجازي ترى ماينفع لك وع تحومين الكبد وانتي تتكلمين شوهتي اللهجه
ريم : انقهرت من منى بنت عمي كل ماجت في بيت ابوي سعود قامت تذب علينا كلمات والله ماندري هي مدح والا سب واذا قلنا لها ترجمي قالت استحوا على وجيهكم ما تعرفون لهجات ديرتكم
ساره: انتي وش تحسين بوه كود شي صانتس على دمجتس ومخليتس دجتن فيذا
ريم: يقطع شيطانك من وين تعلمتي القصيمي , بتنبسط عليك منى تموت في حكي القصمان
ساره: خذت كورس في معهد, فشلتينا اللي يسمعك يقول اتكلم أوردو مو عربي
ريم:الأوردو اسهل من القصيمي
ساره باستهزاء: البركه في اميتاب باتشان وسلمان خان
ريم: انا ترى ما افهم إلا نجدي والباقي خذي وخلي
ساره : اجل لو سمعتي مرة جيرانا وهي تتكلم جنوبي لا ومو أي جنوبي جنوبي بحت والله ما تفهمين نص كلامها
ريم : وشلون تسولفون معها وانتوا ما تفهمون عليها
ساره : اللي نعرفه شوي والباقي نمشيه
ريم : وش اللي تعرفينه من كلامها
ساره: خلي اللهجات عنك الحين , خلصيني وش عندك داقه تراني مشغوله
ريم: ايه بسألك بتروحين بكره للجامعه والا لا
ساره: إن شاء الله بروح ليش
ريم: والله مالي خلق أداوم تونا راجعين من إجازه وتبدى المحاضرات
ساره: انطمي بس صدق ماعندك ماعند جدتي ,توك تقولين مليت من الإجازه, احمدي ربك الاسبوع اللي راح ما داومنا الا ساعتين خذنا ارقام القاعات بس, والمواد والشعب نازله في النت
ريم : ما أدري المفروض يهيئون لنا الاجواء يحطون احتفالات والعاب ناريه بمناسبة العوده للمدارس
ساره : اقول عزالله تعطلت الدنيا اذا تبين بعد كل إجازه هالخرابيط اللي تقولين عنها,بعدين محد طقك على يدك وقال ادرسي اذا بتدرسين بتدرسين لمصلحتك
ريم : يوه عاد من يتكلم, سويره وجبنا لها طاري الدراسه هالدافوره وش يسكتها عاد
ساره : قولي ماشاء الله لاتصكيني بعين, بعدين اذا انا درست وكرفت12 سنه ليش ما اكمل هالاربع سنين الباقيه ,حرام يروح تعبي وتعب أهلي معي على الفاضي وهالاربع سنين هي اهم مرحله في الدراسه
ريم : زين فهمنا بس والله هالبرد اللي طب علينا فجأه خلانا نكسل بسم الله يومين والجو انقلب ,قبل كم يوم حر واليوم برد
ساره: انتي لين الحين ما عرفتي لجونا عجزوا وهم يحفطونا من رابع ابتدائي حار جاف صيفاً بارد عديم الامطار شتاء ,تدفي والبسي ثقيل ولاتتعذرين بالجو
ريم : يا اختي أنا براده
ساره : براده والا ثلاجه هاهاها
ريم : لاغساله وانتي الصادقه تتطنزين انتي و وجهك
ساره : أنا أدري عنك تقولين براده, المهم تعالي بكره ومالك إلا اللي يدفيك
ريم : ليش بتجيبين معك دفايه وإلامنقد
ساره : هي انتي وش فيك على الاجهزه الكهربائيه ماسكه خط 220 , المهم بجيب لك حليب وإلا زنجبيل
ريم : بس زنجبيل علبالي بتجيبين مراصيع وإلا محلا او حنيني
ساره : ما تبين مفطح بعد
ريم : أصلا شي انتي بتطبخينه بيصير وع هذا اذا تعرفين تطبخين
ساره خطرت فكرة الطبخ في راسها : زين اشوفك بكره يلا مع السلامه
ريم :مع السلامه

قمراء
07-07-2009, 12:49
،


الجزء العاشر

جامعة الملك سعود الساعه 7.15

ريم واقفه عند البوابه وتدق على ساره
ساره بصوت واطي : آلو , نعم
ريم : هلا ساره صباح الخير, وينك؟
ساره تتثاوب : صباح النور أنا في السرير نايمه , وش تبين ازعجتيني؟
ريم اللي تعدلت في واقفتها : وش قلتي في وين
ساره بملل : في السرير وش عندك؟
ريم بعصبيه وصوت عالي: عندي وجعه تشيلك قولي آمين, يوم شافت البنات يناظرونها وطت صوتها وكملت: جعلك الجني اللي يخمك, ليش ما جيتي يالجاحده
ساره:حسيت بالبرد وقلت خلني اسحب على الجامعه بكبرها اليوم ,واتدفى بالسرير احسن لي
ريم : جعلك البرد اللي يدخلك ولا عاد يطلع منك يالحماره كان قلتي لي امس , اسألك وتقولين بأداوم ,بس هين هذا وجهي ان لوى لساني على لسانك مره ثانيه وقطعت الخط بوجه ساره
ساره اللي كانت في الطريق ميته من الضحك على ريم ودقت عليها أكثر من مره بس ريم ما ترد
وصلت ساره للجامعه ودقت على ريم وريم زعلانه ما ردت
ارسلت لها ساره رساله كتبت فيها : رويمه لك خمس دقايق بالضبط إذا ما رديتي برجع للبيت أنا بعد شوي بدخل للجامعه
ريم قرت الرساله وطنشت دخلت ساره وقبل لاتشيل عبايتها دقت على ريم
ريم ردت بزعل: خير وش تبين
ساره: تعالي بسرعه انا عند بوابه رقم خمسه و قطعت الخط
ريم كانت فرحانه بس حبت تبين لساره انها زعلانه , راحت ريم عند البوابه ولقت ساره تلف عبايتها
ساره : صباح الخير
ريم و هي مكشره صباح النور:
ساره وهي تحط روج : اعصابك لاتتقطعين علينا كل هالزعل علشان مزحت معك
ريم : انثبري انتي ودمك هالثقيل تسمين اللي سويتيه مزح
ساره : احمدي ربك أني ما تأخرت ساعتين علشان تضبط المزحه
ريم : اوريك بردها لك يوم
ساره : اقول امسكي هالكيس معك
ريم : أي كيس الاحمر ؟
ساره : إيه
ريم : عمى وش كبره وش جايبه معك
ساره وهي تتعطر: افتحيه وشوفي
ريم فتحت الكيس ولقت حافظه أكل حجم وسط وترمس شاهي
ريم : الترمس وعرفنا ان فيه شاهي الحافظه وش فيها
ساره : لا الترمس فيه زنجبيل , خبله انا علشان أجرجر شاهي معي وهم يبعونه بالكوفي, والحافظه فيها محلا
ريم وهي مو مصدقه : كذاااااابه
ساره : افتحيها وشوفي
ريم : مجنونه جايبه معك محلا !!
ساره : ليش مو هذا طلبك وبخوف : رويمه لاتقولين ما احبه مثل أهلي
ريم وهي تضحك : إلا اموت عليه بس أنا كنت اتطنز عليك
ساره بغرور : محد يقدر يتطنز على قمر هالعالم ساره بنت محمد
ريم : فديت ساره بنت محمد المهم وش نسوي فيه الحين
ساره : ولا شي انتي حطي الحافظه في درجك وقفلي عليها وانا بحط الترمس في درجي واقفل عليه وإذا جاء وقت البريك خذناهم
ريم بحماس : طيب خليني أذوق سارونه
ساره : اقول مافيك صبر انطقي لوقت البريك بعدين كلي لما تشبعين
ريم : لاساره تكفين ملعقه وحده بس الله يخليك
ساره : والله من الشفاحه اللي فيك بسرعه لاتفضحينا يالمفجوعه
ريم خذت ملعقه وذاقت المحلا: يجنن ساره من اللي صلحه
ساره باستغراب: مرة الجيران صلحته , يعني من بيصلحه غيري
ريم بصدمه : كذابه تعرفين تطبخين
ساره : كذابه في عينك إيه اعرف اطبخ وش قالوا لك رفلى
ريم مستغربه : لابس بس شكلك مو مبين
ساره وهي تطنز: المره الجايه بلبس مريلة طبخ علشان يبين
ريم : لاموقصدي ,بس والله طعمه يجنن ,أقول ساروه تكفين بأخذه معي البيت بذوقه اهلي امي تموت على المحلا
ساره : لا اذا جاء بعدين صلحت لك حافظه كبيره وارسلتها لك بس هذا خليه للبنات
ريم : السوري حبيبتي بأخذ هذا والبنات موب لازم اليوم
ساره : تكفين ريوم اليوم القهوه علي وما جبت قهوه قلت بشتري لهم من الجامعه تبيني اقول ما جبت لهم شي يحلون به معها
ريم : إذا على البنات أنا مستعده اشتري لهم كرتون شوكلاته وفطورهم اليوم علي بس خليني آخذ هالمحلا معي
ساره : خلاص خذيه بس لاتقولين للبنات اني جايبه معي محلا , والله ان درت نهى ومنال وما ذوقتهم بيذبحوني هالعجز
ريم : ليش عجز علشان يحبون المحلا؟
ساره : إيه اول مره اشوف بنات يحبونه ,حنا محد ياكله في بيتنا أبداً
ريم : حتى أنتي؟
ساره : حتى أنا ما أحبه بس تعلمت اصلحه وصرت أعرف شكل المضبوط والخربان منه, امي ساره علمتني وصرت اصلحه لها واضبطه بعد
ريم : تصدقين سويره أول مره اعرف انك تطبخين اكلات مثل كذا حدك سلطات وحلويات وتخب
ساره : ليش إن شاء الله اللي يطبخون لهم اشكال معينه والا مكتوب على وجيههم
رن جوال ساره وردت : هلا نهى ,صباح النور
................ انتي كيفك وكيف الحمل معك؟
................هاهاها الله يهون عليك ياقلبي
................لا انا عند البوابه انا وريوم , انتي وينك؟
...............خلاص جاين لك ,يلا مع السلامه
ريم : وينها نهى؟
ساره : في القاعه تنتظرنا
ريم : يا اختي استغرب من هالانسانه متزوجه وعندها بنت وحامل لها خلق الدراسه وماشاء الله مجتهده والله إذا شفتها استحقرت نفسي
ساره : عسى دوم إن شاء الله
ريم : وش اللي عساه دوم
ساره وهي تضحك :تستحقرين نفسك
ريم : كلي تبن يالشيفه
ساره : اقول وين المحلا بس
ريم : لاحول هذي ذلتنا وحنا ما بعد خذناه وش بتسوي إذا اخذته
ساره : يلا عن الهذره ترى بنتأخر وأخاف تحسب لنا غياب

*****************************************
منى في مكان ثاني بالجامعه : أوف الحمدلله ان الدكتوره صباح ما تدرسنا وإلا كان حذفت الماده هالمستوى
بدور: تكفين لاتفرحين ما ندري عن هالدكتور الله يستر منه
منى : إنشاء الله انه زين
بدور : ياخوفي يكون مثل الدكتور مازن اللي درسنا المستوى اللي راح
منى : لا تكفين لاتفاولين من الحين عالعموم اليوم بتبدأ محاضراتنا عنده وبنشوف

******************************************

قمراء
07-07-2009, 12:51
بدر جالس في مكتبه ,دق عليه مديره
بدر : هلا أبو وليد
أبو وليد : بدر تعال شوي أبغاك بموضوع
بدر : إنشاء الله دقايق وأنا عندك
دخل بدر على المدير : سم يا أبو وليد
أبو وليد : استرح يابدر
جلس بدور وتكلم أبو وليد : والله يا بدر أنا رشحتك من ضمن الثلاثه موظفين اللي بيبتعثون من قبل الوزاره لبريطانيا وأنا أدري أنك حريص عليها وتنتظرها من كم سنه علشان كذا حبيت أبلغك بنفسي
بدر انصدم من كلام أبو وليد هو كان ينتظرهالبعثه له كم سنه بس هالفكره شالها من رأسه من بعد
أبو وليد قطع تفكيره : وش فيك ساكت
بدر : والله ما أدري وش أقولك طال عمرك بس أنا هونت وياليت ترشح أحد بدالي
أبو وليد يناظر وهو مو مصدق : وش قاعد تقول انت
بدر وهو مستحي من مديره : اللي سمعته طال عمرك
أبو وليد : ممكن أعرف ليش؟
بدر يكلم نفسه وش أبي بديره العنود ميب فيها : والله انت عارف الوالد والوالده ما عندهم احد يهتم فيهم غيري
ويحاكي نفسه : سامحني يبه وأنتي يمه, حطيتكم عذر بس والله غصب علي
أبو وليد : وأخوانك وين راحوا
بدر : مشاري تزوج ولاهي بحياته وعبدالرحمن في العسكريه
أبو وليد : بس أهلك موب عذر يا بدر وموب ضايعين إذا رحت بعدين هالبعثه بتفيدك وبتساعد في ترقيتك بسرعه
بدر : معليش يا أبو وليد خل غيري يستفيد منها
أبو بدر : أنت أحق واحد بهالبعثه واسمع أنا بأعطيك ثلاثه شهور فكر وقرر على راحتك أساساً البعثه بعد سته شهور
بدر ما حب يفشل مديره : يصير خير طال عمرك وطلع لشغله وهو مقرر انه يرفض هالبعثه


*************************************************
نهاية الدوام ساره وريم عند البوابه
ريم : اقول سويره كم لها اختك نجوى وهي والده
ساره : ما ادري يمكن عشرين يوم ليش
ريم : لا ولا شي بس يمكن انا وامي نجي نزورها ونتحمد لها بالسلامه
ساره : الله يحيكم بس لاتكلفون على اعماركم كلموها بالتليفون ويكفي
ريم : لا الواجب نزورها وإلا ماتبينا
ساره : ايه وانتي صادقه انتي ما ابيك مليت من مقابل خشتك , وامك الله يحييها
ريم : يحصلك هالخشه عاد انتي تتمنينها انتي و وجهك, وأصلاً إذا جيتكم لا توريني وجهك من زين وجهك ,لاني جايه لأختك وإلا تدرين اخلي امي تجي لحالها احسن
ساره : يكون احسن بعد
ريم بقهر : لا عناد فيك بجي وبنام في بيتكم بعد
ساره : ياليت ننام عند بعض وأهلنا يوافقون والله فله
ريم حست ان الفرصه جتها في الوقت المناسب : خلاص ولا يهمك خذي واحد من اخواني و وعد ننام عند بعض كل يوم
ساره : لا وليش انتي ما تاخذين من اخواني
ريم : لي الشرف والله بس انتي تعرفين اني احب فيصل
ساره : تسلمين الشرف لنا ياقلبي
ريم : يعني موافقه
ساره : على أيش؟
ريم : على زواجك من اخواني
ساره باستعباط : وانا بأخذهم ثلاثتهم ما يجوز
ريم : وانتي واقفه لي على الكلمه,قصدي واحد منهم
ساره وهي تتمسخر: أي واحد فيهم سلطان المغرور على قولك وإلا فهد المتغرب وإلا ناصر المرجوج
ريم : لافهد فيه من ينتظره ونصور لو وش يصير ما زوجتك إياه حرام يطيح في كبدك
بس سلطان يصلح لك
ساره : ايه يوم صار مغرور قلتي يصلح لي أهون علي آخذ ناصر ولاآخذه أكره مالي في هالدنيا الرجال اللي شايف نفسه
رن جوال ساره وكان السواق ينتظرها عند الباب
ساره : يلا عاد عن المزح البايخ ولا تفاولين علي باخوانك , انا بمشي مشاك بطنك
ريم : وجعه تخمك لاتدعين علي
ساره : ليش انتي يعني تدعين لي, هذا أنتي تدعين علي, مع السلامه
ريم : مع السلامه ومشكوره على المحلا
ساره : انتبهي لاتتسممين

قمراء
07-07-2009, 12:53
يتبع


بيت ابو سلطان

دخلت ريم للبيت وحطت حافظة المحلا في الصاله وقالت للشغاله تجيب صحون وملاعق وراحت لغرفتها تغير ملابسها
نزلت ريم ولقت امها تحت في الصاله وتوها جايه من شغلها وسلطان وناصر جايين من الشركه
ام سلطان : خير ياريم تقول الشغاله انك جايبه هالحافظه وش فيها؟
ريم : افتحيها وشوفي
ام سلطان فتحتها : من جابه اكيد أم علي جارتنا
ريم :لا مو أم علي وحده ثانيه ذوقي وعطيني رايك وغرفت لامها واخوانها
ام سلطان بعد ما كلت شوي : ماشاء الله شغلها مضبوط هاللي مصلحته, بس من هي؟
ريم وهي تناظر سلطان : ساره صديقتي
سلطان كان يأكل وبغى يغص لانه ماكان مصدق ان هذيك المغروره تدل المطبخ من الاساس علشان تعرف تطبخ لاومحلا وضابطته على قول امه ويكلم نفسه :استغفر الله مغروره ونصابه في نفس الوقت ما يندرى عن الخافي أكيد أعظم بس هين يا سويره ان ما ربيتك صح ما اكون سلطان اجل محلا يالنصابه انا اللي بعلمك وشلون تطبخين
ام سلطان وهي مستغربه : لاعاد معقوله ساره اللي مصلحته ما شاء الله
ريم : ايه تقول جدتها اللي معلمتها وشلون تصلحه
سلطان باستخفاف : وليش ما تلعمته من امها وبعدين سؤال انتوا رايحين تدرسون والا تاكلون
ريم : أولاً لاتخاف على دراستنا دام ساره هالدافوره معنا وحنا مو متعودين على هالاشياء بس انا تحديتها وهي قد التحدي, والجامعه تقول حديقه كل شي مسموح تسوي اللي تبي وتجيب اللي تبي محد عليه من احد, وثانياً ساره تعلمته من جدتها لان امها ما تعرف له ولا تصلحه محد في بيتهم يحبه حتى هي
سلطان بصوت واطي : هذي نصابه بس مفضوحه ما تحبه وتصلحه مضبوط ما تجي
ناصر : اقول سلطان لاتفرط فيها دام هذا طبخها خذها وأنا اخوك محلاها ما ينشبع منه ,بس سؤال ريوم هي تطبخ أكلات ثانيه وإلا بس تخصص أكلات شعبيه
سلطان : هي انت وش رايك نخليها تطبخ لك كل اللي تعرفه وإذا اعجبك طبخها أخذتها
ناصر ببرود : ياليت والله
سلطان : اقول ضف وجهك انا اللي بأخذها ماراح تكون طباخه لاحد فاهم
ريم وهي تضحك : يا حليلك ما بعد خذتها وتدافع عنها وش هالحب
سلطان عصب لأن اهله متأملين انه يتزوج ويحب ومايدرون باللي يدور في راسه: اقول انطمي بس وقولي لخويتك لاتصدق المثل اللي يقول الطريق إلى قلب الرجل معدته ويكفي نصب علشان اخطبها
ريم عصبت لان اخوها المغرور غلط على صديقتها الوحيده : اسمع عاد ترى البنت ما درت عنك ولاجابت خبرك والمحلا تحايلت عليها علشان اجيبه أذوقه امي وعلى فكره لمحت لها عن موضوع الزواج وقالت بلسانها اهون علي اخذ ناصر المرجوج ولا اخذ سلطان اللي شايف نفسه لاني اكره الرجال اللي من هالنوعيه وهالكلام قالته بعظم لسانها
ناصر وهويعدل شكله : وانا ما عندي مانع
سلطان بعصبيه :انت انطم وهالبنت محد مأخذها لا أنا ولا انت ولا فهد, فاهمه يمه وطلع لغرفته وهومعصب على الكل واولهم سويره على قوله :هين ياسويره انا سلطان ولد عبدالعزيز تردني وحده دلوعه ومغروره مثلك وتفضلين علي ناصر المرجوج, آه بس لو تطيحين بيدي والله لاعلمك الغرور على اصوله
ام سلطان بعد ما طلع ولدها : رويمه و وجع وش سويتي هديتي كل اللي بنيناه هذا اخوك هون حنا ما صدقنا يوافق ياخذها
ريم : عسى عمره ما اخذها من زينه مالت عليه اصلاً هي حسافه تاخذ واحد مثله ما سمعتي هالمتكبر وش قال , حرام نبلي البنيه فيه
ام سلطان : ايه موعلشان هالغرور اللي فيه بأزوجه إياها هي قويه وتقول الكلمه في وجه الواحد لاتكذب ولاتجامل يعني هي اللي بتعرف له وتسنعه ولعلها تكسر راسه هالناشف ما نبي نزوجه وحده وثاني يوم تقول ما اقدر اتحمل ولدكم ,يكفينا الكلام اللي جانا بعد مافك خطوبته من هناء
ريم بعناد : بس هي اللي قالت هالكلام بلسانها
ام سلطان : وانتي ما صدقت قلتي له على طول , الحين وش يقنعه مره ثانيه
ناصر اللي ساكت طول الوقت : يمه خلاص خلي الموضوع علي انا اللي بأقنعه
ام سلطان :انت
ناصر: ايه انا مستهينه فيني لاتخافين أزهليها بس ولدك ذيب ان ما خليته يأخذها ما أكون ناصر
ريم باستهزاء: وش بتسوي بتكفخه , اقول طر في ذاك ولايكثر
طارق : تراهنين ؟ من كم؟
ريم : اللي تبي
ام سلطان : ما يجوز تتراهنون
ريم : صدقتي يمه انه يقدر يسوي شي ما عنده ماعند جدتي
ناصر : بأسوي كل شي علشان يأخذها لان امنيتي في الحياة اشوف احد يجيب خشم سلطان للأرض ويا زين هالسالفه إذا كانت بنت هي اللي تكسر له راسه وتنزل خشمه اللي رافعه علينا
ام سلطان : عمى إن شاء الله تراه اخوك مو عدوك جعل راسك الكسر
ناصر : ايه ادري انه اخوي واحبه بعد بس فيه شوفة هالنفس لو ربي يفكه منها كان مافيه مثله بالدنيا بعدين توك من شوي تقولين هي اللي بتناسبه وتكسر له راسه
ام سلطان : مو قصدي التكسير اللي في بالك بعدين انا امه اقول اللي ابي
ناصر: لاوالله وانا جاي من الشارع انا بعد اخوه
ريم : يالله ازعجتونا كأن مافي الدنيا إلاسلطان روقونا عاد, انا بروح انام وإذا خلصتوا من هالسالفه علموني

هل ناصر بيقدر يقنع سلطان ويخليه يخطب ساره ؟ وهل ساره بتوافق عليه ؟
بدر والبعثه وش الاحداث اللي بتصير عليه وعلى العنود؟

قمراء
07-07-2009, 12:56
الجزء الحادي عشر

راكان واقف بنص غرفته : ياربي وش بها هالبنت ما عاد شفتها ابد, ولا عاد اهتمت حتى لو وقفت يوم كامل عند الدريشه , وش اسوي الحين وقعد يفكر
سمع صوت الباب : نعم وش تبين؟
دخلت نجد :هاه راكان كيفك؟
راكان : تمام الحمدلله وش تبين
نجد : تقول امي انزل علشان تتغدى
راكان : اسبقيني وانا نازل بعد شوي وقبل لاتطلع ناداها: نجد تعالي شوي
نجد : نعم وش تبي؟
راكان يبي يسأل اخته بس خاف تفضحه عند اهله : لا خلاص ما ابي شي قولي لامي ما ابي غداء الحين
*****************************************
منى وصلت للبيت وهي مبسوطة لأنها قدرت تعدل جدولها مثل ما تبي ودخلت البيت وما لقت احد إلا أروى جالسه عند التلفزيون
منى: السلام عليكم , وين أهلي
أروى:وعليكم السلام, أهلي تغدوا وراحوا يقيلون على قولهم
منى : الجو برى حلو سحاب ومافيه شمس وش رأيك نتغدى برى في الحديقة
أروى : والله ياليت وأنا بصلح لك سلطه المايونيز اللي تحبينها
منى : خلاص بروح أغير ملابسي وانزل
راحت منى لغرفتها وغيرت ملابسها ونزلت للمطبخ عند أروى
منى : هاه أساعدك؟
أروى : لا روحي اجلسي واقري الجرايد لين أجهز لك أحسن غداء
منى وهي تضحك: اللي يسمعك يقول أنتي اللي طابخه الله يعافي الطباخة
أروى: بعد هذا جزاي اللي قاعده أصلح لك السلطة بنفسي
منى : مشكورة بس لاتطولين تراني ميتة من الجوع
طلعت منى وجلست في الحديقة تقرى الجريدة راكان جالس في الغرفة يفكر وتعب من التفكير وقام ووقف عند الدرشيه ويناظر الغرفة اللي قبال غرفته وهي على حالها دريشتها مقفله من عشره أيام, هز راسه وناظر تحت بالصدفة وشافها قاعده بالحديقة وما صدق وقرب أكثر علشان يتأكد ويكلم نفسه :هي يا راكان تحرك وسو شي وقام يفكر بسرعة وخذ ورقه وكتب فيها كم كلمه بسرعة وطلع من غرفته وراح لغرفة أخوه بسام وخذه معه لغرفته

راكان: اسمعني زين يا بسام أنت كبرت وصرت رجال صح وإلا لا
بسام : إيه أنا رجال صرت بالروضة
راكان :وعلشانك رجال أبيك تسوي اللي بقولك عليه وبدون ما تقول لأحد مفهوم ما أبي أي احد غيرك يعرف وإلا بتصير بنيه مثل ربى ودانه ونجد
بسام : لا أنا رجال مثل راكان
راكان : خلاص اصبر شوي وجاب الورقة وعطاها بسام ومسكه ووصله للدريشه : شفت البنت اللي جالسه في بيت أبو فيصل ولابسه احمر
بسام : إيه هذي منى بنت الجيران
راكان : إيه خذ هذي الورقة ورح لبيتهم وطق على غرفة السواق وخله يفتح لك بابهم وإذا قال ليش قل كورتي طاحت عندكم بالحديقة وبأخذها وادخل وعط منى الورقة ولا تخلي احد يشوفك مفهوم
بسام : ليش أنت تحب منى زي اللي في التلفزيون
راكان يناظر أخوه وهو مستغرب :صدق ماعاد في الدنيا خير وش هالبزران يعرفون كل شي أصلاً ماعاد فيه صغار وحب يصرف أخوه : لا هذي الورقة طاحت منها بالشارع وأبيك ترجعها لها
بسام : طيب ليش ما أطق الباب؟
راكان : هذي والله النشبه وش يبي ذا وأسئلته وسحب الورقة من أخوه خلاص أنت صرت بنيه رح لغرفتك بس وفكني
بسام :لا أنا ولد موب بنت خلاص بسوي اللي تبي
راكان : طيب أنت اللي تبي بس لاتسأل كثير مثل البنات ويلا سو اللي قلت لك عليه وإذا رجعت ومحد شافك ولا قلت لأحد بعطيك خمسين ريال
بسام : طيب خلاص بروح ونزل يركض وراكان واقف عند الدريشه ويدعي : الله يستر عسى ما يحوسنا بسام ويخرب السالفة بس والله ما عندي حل ثاني
راح بسام وطبق الكلام اللي قاله له راكان ودخل للبيت وراح لمنى وهو يركض : منى منى
منى التفتت مستغربه من الصوت ماعندهم صغار في البيت شافت بسام وسلمت عليه وضمته لأنها تحبه وهو بعد ينحب مملوح و ابيض وشعره اسود وناعم وأسنانه اللي قدام مكسره وفيه غمازات وزياده على هذا اخو راكان : هلا بسام كيف الحال وشلونك طيب وشلون اهلك وخواتك
راكان : يا حظك يا اخوي ياليتني مكانك
بسام ونفسه مقطوع : كلهم طيبين وحط الورقة في يدها امسكي لا احد يشوفها
منى باستغراب : وش هذي؟
بسام : ورقتك
منى : أي ورقه
بسام : مدري هو يقول طاحت منك
منى : ومن هو اللي يقول؟
بسام رفع راسه وهويأشر على أخوه اللي يراقبه من فوق : راكان يقوله
رفعت منى راسها وشافت راكان واقف في غرفته ويطل مع الدريشه
راكان : الحمدلله شافتني
وجت أروى : الغداء جاهز, أوه بسام عندنا وراحت وضمته بسرعة
منى حطت الورقة في جيب بنطلونها قبل لاتشوفها أروى
أروى: هاه وش جايبك عندنا اليوم
بسام : أدور كورتي الظاهر طاحت عندكم
أروى : لقيتها؟
بسام : لا مالقيتها ,خلاص بروح للبيت
منى : لا لازم تتغدى معنا
بسام يناظر شباك أخوه وحست منى انه خايف منه
منى: طيب تعال معي بعطيك شوكولاته قبل لاتروح خذته معها للمطبخ وفتحت الثلاجة وعطته شوكلاته وبسرعة فتحت الورقة ولقت مكتوب فيها : هذا رقمي انتظر مكالمتك بعد العشاء وعصبت منى : عمى إن شاءالله وش شايفني داجه صدق أنه وقح بس دواك عندي
بسام قطع عليها أفكارها: يلا يامنى راكان ينتظرني
منى : دقيقه لاتروح خلك هنا بروح شوي وارجع
راحت منى تجيب قلم وكتبت على نفس الورقة احترم نفسك لو سمحت وإذا أنت ترضى هالشي يصير لوحده من خواتك أنا ما أرضاه لنفسي وإن سويتها مره الثانية لاتلوم إلا نفسك
منى : بسام هالورقه مو لي يمكن أخوك غلطان رح قل له يتأكد قبل من هي له ,وقل تقول منى مو كل البنات مثل بعض فاهم حبيبي
بسام : طيب يلا مع السلامة
منى : مع السلامة
طلعت منى وبسام للحديقة و وصلته عند الباب وكان ودها ترفع راسها وتناظر فوق بس مسكت نفسها ودخلت للبيت ولحقتها أروى :تعالي نتغدى
منى : تصدقين بردت برى خلي الخدامة تجيب الأكل داخل
أروى : يا السخيفة تعالي البسي جاكيت, شوي بس نتغدى وندخل تكفين
راكان واقف في غرفته ينتظر أخوه دخل بسام ونفسه مقطوع من الركض
راكان : هاه عطيتها الورقة
بسام عطى راكان الورقة: تقول أخوك غلطان هذي الورقة ميب لي
راكان خذ الورقة وقرى اللي فيها وانصدم و قعد يكلم نفسه : ياربي أنا وش سويت خربت السالفة أكيد خذت عني فكره غلط, جيت أكحلها أعميتها يارب وش أسوي الحين ,وضاق صدره وراح وقف في مكانه المعتاد عند الدريشه وقعد يناظر منى, ليش تفكيرك فيني كذا, الله اللي يعلم أني ما أحب هالحركات بس ما باليد حيله الظروف هي اللي أجبرتني بسام قطع عليه أفكاره : راكان متى تعطيني الخمسين
راكان التفت ولقى أخوه يأكل تويكس على سريره ووجهه ملطخ بالكاكاو
راكان :وش تسوي أنت عفست الدنيا الله يهديك وش جاب هالكاكاو هنا
بسام : منى عطتني إياه, أنا أحب منى مره
راكان في نفسه : وأنا بعد أحبها
بسام : متى تعطيني الخمسين
راكان فتح بوكه وطلع خمسين ريال وعطاها بسام : اسمع لاتقول لأحد اللي صار فاهم
بسام : طيب خلاص
طلعت منى مع أروى وهي متضايقة وجلست على الطاولة وهي في داخلها تغلي من اللي سواه راكان وتكلم نفسها : أنا السبب أنا اللي قعدت اطل مع هالدرايش وخليته يظن أني راعية حركات استاهل كل اللي صار بس هو بعد وقح ماصدق وأرسل هالورقه لاومع أخوه بعد
أروى : وش فيك ما كلتي وأنتي مزعجتني جوعانة وبموت من الجوع
منى : خلاص شبعت بروح لغرفتي لين ما يأذن وبنام ولا أحد يصحيني بشغل المنبه
أروى : طيب خلاص
منى راحت لغرفتها وقامت تصيح مقهورة ما توقعت أن الأمور بتنتهي بهالصوره وتنتظر متى يأذن علشان تدق على ريم بنت عمها

قمراء
09-07-2009, 12:52
********************************************
ناصر راح لغرفة سلطان وطق الباب وسلطان ما رد عليه
سلطان كان متمدد على السرير وماله نفس يتكلم مع احد :أكيد هذي أمي خلني أسوي نفسي نايم الحين وش يفكني من سوالفها
ناصر طق الباب مره ثانيه وثالثه بعدين دخل : سلطان سلطان يلا قم عاد
سلطان بدون نفس : نصور اطلع وصك الباب خلني أنام
ناصر وهو يفكر ويتمشى في الغرفة: آه خلني أنام , خلني أنام , معناها انك ما بعد نمت لأنك لو كنت نايم كان قلت خلني أكمل نومتي صح وإلا أنا غلطان
سلطان وهو ماسك نفسه : ياصبر الأرض اللي شايلتك
ناصر : أي والله ياصبرها اللي شايله اثنين من نفس الطينة أنا وأنت
سلطان : ناصر اذلف أحسن لك لاتكون موتتك على يدي
ناصر بكل برود : قابيل وهابيل للمرة الثانية
سلطان بعصبيه : حمار أنت , ماتفهم انقلع عن وجهي
ناصر : أول شي هدي نفسك شوي ووعد اطلع بس أنت اهدأ
سلطان : وهو يصر على أسنانه : هديت , ممكن تطلع
ناصر وهو يهز راسه :لا لا لاتصر على أسنانك بعدين تتكسر مع تكرار هالحركه
سلطان : الله يتوب علي وش هالإبتلاء , يارب ارحمني
ناصر : إذا أنت تقول كذا علشاني قدامك أجل أبوي وش يقول إذا شافنا كلنا يالثلاثه قدامه لا ومعنا بنت هديه , والله ابوي مسكين إن شاء الله بيدخل الجنه على صبره علينا
سلطان يهز راسه وضايع بين الضحك والعصبيه
ناصر: إيه وأنا أخوك اضحك بس لاتكثر لايبلاك ربي بعيال مثلنا
سلطان : فال الله ولا فالك
ناصر : ودي اتكلم معك بس بهدوء وبدون عصبيه ممكن
سلطان اللي هدأ شوي : وش عندك ؟
ناصر : ممكن اعرف ليش عصبت يوم قالت ريم الكلام اللي قالته
سلطان ماسك نفسه علشان ما يبين عصبيته : لو كنت مكاني كان عصبت , أجل بنت لا أعرفها ولا تعرفني تتكلم وتقول عني هالكلام وتحكم علي وهي ما شافتني
ناصر بخبث : وانت قلتها يا اخوي بنت ,وموب عيال عبد العزيز اللي بنت مثل هذي تتكلم عليهم
سلطان : وش اسوي يعني
ناصر : خذها وأدبها وعلمها وشلون تحكي على الرجاجيل ,أجل تخلي بنت تحكي عليك
سلطان : لا حبيبي موسلطان اللي يأخذ وحده تحكي عليه كذا, بعدين هي حكت عني موعنك
ناصر : لايا شيخ هي قالت عنك مغرور وعصبت , بس أنا قالت عني مرجوج المفروض ما اعصب وبس إلا تطلع لي قرون
سلطان باستهزاء: يعني فرقت ,مغرور مرجوج كله واحد
ناصر : إيه فرقت مغرور يعني عندك عقل وراكد ورزين بس شايف نفسك,اما مرجوج معناها لاعقل ولاثقل
سلطان وهو يضحك :في هذي ما شاء الله عليها صدقت شخصت حالتك زين أنا لو بأخذها بأخذها علشان هالكلمه بس
ناصر : ايه والله عرفت تشخص الحاله زين خصوصاً حالتك
سلطان يجر اللحاف من تحت ناصر : قم قم اطلع يلا اقضب الباب وعطني مقفاك
ناصر: هاه وش قلنا , موبنت اللي تسوي فينا كذا وين عقلك يارجال خلنا نتفاهم ونشوف وشلون نأدبها
سلطان : تصدق عاد هونت أنا لاأبي آخذها ولا أدبها لأن عقلي أكبر من هالسوالف نسوي عرس ونزعج العالم بس علشان أربيها , وبعدين إذا علمتها وش بيصير يعني
ناصر : اسمع لا تقعد تتفلسف علي انا عارف انك مغصوب على هالعرس وانك ما تبي تتزوج من الأساس , بس دام ابوي سعود وام سلطان عايشين الله يطول في أعمارهم فهم ماراح يخلونك على هواك
وبعدين اللي أعرفه أنك شفت البنت وأعجبتك على ما أظن أو تقبلتها شكلياً علشان ماتزعل
سلطان يقاطعه وهو مكشر : لسانها طويل
ناصر : عادي نقصه لها وإذا ما قدرنا مافيه مشكله بالعكس حياتك بيكون فيها إثاره وأكشن, تتناقرون وتتهاوشون احسن من الملل وأنا اخوك
سلطان : الحمدلله والشكر وأعيش معها في مناقر وطقاق , لا حبيبي أنا ما أحب وجع الرأس
ناصر : خذها مني يا اخوي المره القويه احسن من الهاديه اللي مالها رأي وماعندها إلا سم ولبيه , حبيبي انت شخصيتك قويه يبيلك وحده تجاريك في قوتك صدقني الحياة بتكون معها احسن بتفهمك زين وعندك اكبر مثال أمي وأبوي , أمي قويه وأبوي بعد وهذا هم عايشين حياتهم ومبسوطين , وشف خالي سعد وحرمته الإمعه على قوله من كثر ما طفش منها تزوج عليها مرتين
سلطان : تصدق كأنك أنت وسوالفك عجوز تنصح ولدها , أقول قم بس خلني أنام أزعجتني
ناصر : بأخليك تنام بس وش رايك في الموضوع, يا اخي نبي نفرح ونلبس بشوت ونعزم أخويانا
سلطان : ألبس بشت من ماسكك
ناصر : يعني اقول لامي تحاكي أهلها هي بتروح لهم هالأسبوع او اللي بعده
سلطان : وش يوديها أنا توني قايل لها ما أبيها, بعدين البنت ما تبيني
ناصر : هي بتروح زياره عاديه مو خطبه بعدين لاعاشت ولا كانت اللي ما تبي سلطان مو انت استخرت بعد ما شفتها وارتحت لهالسالفه توكل على الله وخلني أقول لأمي
سلطان متردد: ما أدري أخاف تردني وأنا ما أبي وحده مثل هذي تردني
ناصر : اسمع رويمه ماراح تعرض صداقتها مع هالساره للمشاكل ولو انها مو واثقه من موافقتها كان ما قالت اخطبها وتحمست للموضوع
سلطان يفكر اخاف اوافق وابلش مع هالبنت واخاف ارفض ويقوم أبوي سعود ويخطب لي وحده على من العايله وذيك الساعه كل شي اسويه بتدري عنه العائله الكريمه
سلطان : أجل على قولك على بركة الله
ناصر :اجل خلني اروح ابشر أمي انك موافق ,وقبل ما يطلع وقف عند الباب :
اقول سليطين تصدق حسيت أني عجوز تقنع بنيتها علشان توافق تأخذ معرس ما ينرد , صدق انقلبت الآيه
سلطان خذ كتاب من على الطاوله ورماه على أخوه اللي واقف يضحك

قمراء
09-07-2009, 12:54
*********************************************
راكان قاعد في غرفته ومحتار قام وخذ جواله ودق على يزيد
يزيد : هلا براكان أمداه الشوق ذبحك توني شايفك في الجامعه
راكان يقلده: الشوق ذبحك انطم بس انت وجهك
يزيد : أوف وش هالعصبيه وش فيك؟
راكان : يزيد اليوم سويت شي غبي اول مره اسويه
يزيد: بس اليوم أصلا هذا طبعك من عرفتك
راكان : تصدق ان مكالمتي لك اغبى من اللي سويته ,يلا بس مع السلامه
يزيد : لحظه راكان امزح بس لاتلومني توني قايم من النوم, قلي وش السالفه وش سويت؟
راكان قال ليزيد عن اللي سواه مع منى
يزيد : وش ذا الغباء؟
راكان : احلف , وانا وش قاعد ارطن من الصبح
يزيد : بالله وش خلاك تتهور وترقمها في بيتهم والله انك ما تستحي
راكان : لاتلومني والله من الحره اللي فيني
يزيد : ما ألومها على اللي سوته, واحمد ربك انها ما كبرت السالفه وإلا قالت لأبوها وإلا أخوانها
راكان : والسواة الحين دبرني وش أسوي ماعاد أقدر أفكر, وشلون احل هالمشكله
يزيد : والله هالسالفه ما تترقع بس وش رايك تخطبها ؟
راكان : يا ليت بس بهالوقت أكيد بتردني هذا إذا ما طردت أهلي من بيتهم
يزيد : طيب وش رايك تقول لوحده من خواتك تكلمها
راكان: لا تكفى علشان يفضحوني عند اهلي قبل لايكلمونها
يزيد : طيب اكتب لها رسالة اعتذار وارسلها بنفس الطريقه
راكان : هي متوعدتني اني ما ارسل لها شي مره ثانيه واخاف تكبر السالفه
يزيد : اسمع اكتب لها رسالة اعتذار بعدين حطها في ظرف وصكه زين واكتب على الظرف بخط عريض و واضح ممكن تقرين المكتوب قبل لا تكبرين السالفه , وانت عندك خوات وتعرف بلاغة الشف اللي في البنات يحبون يعرفون كل شي حتى لو انه ما يخصهم وكذا بتضمن انها قرت الرساله وعاد انت وحظك يا أنها بتبلع السالفه وتسكت أو أنها بتقوم الدنيا عليك وبتشغلنا وتخلينا نزورك كل يوم في المستشفى
راكان : تطنز انت وجهك, بس فكره ولو اني خايف منها عالعموم خلني اجرب وعلى قولك ما يندرى وش اللي بيصير
يزيد : معليش وأنا اخوك حتى لو تكفخت ترى كل شي مكتوب
راكان وهو متردد : خلني افكر بعد وإذا ما لقيت حل بسوي مثل ما قلت

***********************************************

ناصر نزل مع الدرج وهو يركض وبصوت عالي : يمه يمه عطيني البشاره
ام سلطان : أي بشاره , فاضي أنت
ناصر:لامليان هاهاها , مبروك يا أم العريس ابنك وافأ انو يتقوز كلللللللووووش العريس العروسه اهل العريس اهل العروسه ورأصني يا قدع أديني مزيكا
أم سلطان : عن الخبال عاد اركد وفهمني صدق سلطان وافق
ناصر : أيه وافق وإذا رحتوا لهم كلمي أهلها في الموضوع خلينا نفرح وقبل هذا كله قصي لسان رويمه
دخلت هيفاء وعلى طول راحت عند ناصر وام سلطان : السلام عليكم , عساها افراح دايمه وش عندكم؟
ناصر: يا الله البنات واللقافه توأم سيامي مدري من بيفصل بينهم
ام سلطان شافت هيفاء انحرجت وهي بطبعها حساسه : افصلهم يالفالح
ناصر: مستحيل احد يقدر يفصلهم حتى لو جبتي الدكتورعبدالله الربيعه بنفسه
هيفاء بإحراج :آسفه مو قصدي
ام سلطان : ما عليك منه هالمرجوج
ناصر: اشوف كلمة المرجوج لاصقه في ألسنتكم اليوم , بس هين ياسويره أن ما وريتك شغلك ماأكون ناصر
هيفاء: من هي ساره وموقصدي لقافه بس أي اعرف من هي اللي حطت الكلمه المناسبه لأسمك
أبو سلطان وهو داخل للبيت : السلام عليكم
أم سلطان : وعليكم السلام هلا بنور البيت لاتعبت يالغالي
أبو سلطان : لاندمتي , وش عندكم واقفين
ناصر: والله فرحانين خلاص امي بتخطب لسلطان
هيفاء وهي مستانسه : صدق , مبروك من بتخطبون له
ناصر: أنتي ما تعقلين من شوي مسويه مستحيه وآسفه وموقصدي لقافه والحين بدى التحقيق صدق ما تقدرون تصبرون
هيفاء : محد كلمك انا اكلم خالتي
ام سلطان : روحي لريم في غرفتها وهي بتقولك السالفه
هيفاء راحت بسرعه لريم وهي في الطريق شافت سلطان طالع من غرفته وراحت عنده :
مبروك يا أخوي تستاهل
سلطان رافع حواجبه باستغراب : على أيش تباركين لي؟
هيفاء : هاو على الخطوبه مو خالتي بتخطب لك؟
سلطان :حشى أمداهم ينشرون الخبر صدق حريم
ودخل غرفته وصك الباب بقوه وهو معصب لأنه ما يبي أحد يدري عن السالفه يخاف البنت ترده وهو مو ناقص كلام زايد مثل ما صار بعد ما انتهت خطوبته الأولى
هيفاء راحت لريم ولقتها نايمه وجلست على السرير:ريوم ريوم يلا قومي بسرعه
ريم وهي مغمضه : هييف ضفي وجهك وخليني أنام
هيفاء : ريوم قومي تكفين لا تخليني احترق زياده
ريم : الله يسمع منك قولي آمين
هيفاء باستغراب: آمين بس وشو اللي الله يسمع مني
ريم بملل : تحترقين وأرتاح منك
هيفاء بعصبيه : إلا جعلك انتي الحريقه اللي تشب فيك وما يقدر يطفيها الدفاع المدني يالحماره
ريم : وش تبين خلصيني ابي انام
هيفاء : أبي أعرف شي واحد بس منهم الناس اللي بتروحون تخطبون بنتهم لسلطان؟
ريم اللي قعدت بسرعه :وش قلتي نخطب لسلطان
هيفاء : بسم الله عليك انتوا اليوم وش فيكم مروعين الأول سلطان والحين انتي وش السالفه
ريم : يعني سلطان وافق , الله يبشرك بالخير وضمت هيفاء بقوه
هيفاء باستغراب : الحمدلله والشكر وش فيكم تكلمي؟
ريم قالت لهيفاء كل السالفه من اول ما شافت ام سلطان البنت لين ما دخلت عليها هيفاء
هيفاء بتفكير: وانا اقول وش فيه سلطان ما يبي أحد يدري بالسالفه شكله يخاف البنت ترده
ريم : الظاهر تعقد عقب سالفة هناء
هيفاء : وع لاتجيبين طاريها الله لايردها ما وراها إلا الهم
ريم : إي والله بس اموت واعرف هو ليش متأثر بعد ما فك خطبته مع انه ما يحبها
هيفاء : المفروض تقولين الحمدلله انه ما أخذها هالمغروره , وع هالخايسه تصير سلفتي
ريم : وش هالثقه ضامنه ان حنا نبيك لفهد
هيفاء بغرور : مو مهم انتي تبيني اهم شي هو يبيني
ريم : اقول خلصي الثانوي اول بعدين فكري في العرس
هيفاء : كلها هالسنه واخلص وارتاح
رن جوال ريم : هذي منى بنت عمي محمد غريبه وش عندها
ريم : آلو , اهلين منى
منى وصوتها متغير: هلا ريم كيف الحال؟
ريم : بخير وش فيه صوتك فيك شي
منى : لا ما فيني شي , بعدين قامت تصيح إيه فيني شي
ريم بخوف : منى تكلمي وش فيك
منى : السالفه تخص راكان و ما اقدر اتكلم بالتليفون ممكن تجيني للبيت
ريم : طيب انتي تعالي
منى : لا ريوم تكفين حالتي حاله وعيوني حمر من الصياح وما ودي اطلع من غرفتي تعالي انتي الله يخليك ولا تخافين محد في بيتنا بيهتم امي وابوي طلعوا من دواماتهم ونايمين وكالعاده إذا قاموابيطلعون يعني بتجين وبتروحين ومحد بيدري عنك
ريم تناظر هيفاء : طيب منى هيفاء عندي الحين عادي أجيبها معي
منى بتعب : كيفك اهم شي تجين
ريم : أجل لازم أقولها السالفه
منى : قولي لها وأمرنا لله , حتى هي عندها فهيدان غاثتنا فيه يعني بتتفهم الوضع
ريم : خلاص شوي ونكون عندك , يلا مع السلامه
منى : مع السلامه
ريم راحت لغرفة الملابس بسرعه وغيرت ملابسها وطلعت : يلا هيفاء بسرعه خلينا نمشي
هيفاء باستغراب : وش السالفه؟
ريم : امشي الحين وانا بقولك كل شي في السياره
نزلت ريم وهيفاء ولقوا ابو سلطان وام سلطان في الصاله ريم بصوت واطي :حبكت وش قعدهم في الصاله اليوم
ابو سلطان : على وين ؟
ريم : بنروح لمنى بنت عمي محمد
ام سلطان : ليش عاد ؟
ريم : عازمتنا اليوم
ام سلطان : وش هالحب والصداقه اللي نزلت عليكم فجأه
ريم : عادي وش فيها بنات عم ويسيرون على بعض , صح يبه
ابوسلطان : خلاص يا ام سلطان خليهم يرحون بسلامتهم
ريم : يلا مع السلامه
طلعت ريم وهيفاء وفي الطريق ريم قالت لهيفاء السالفه ووصلوا لبيت عمهم ودخلوا ولقوا اروى في الصاله قاعده تدرس
ريم : هلا أروى كيفك؟
أروى مستغربه : هلا والله وش جابكم
ريم : ياللي ما تستحين عيب الناس يقولون حيا الله من جانا ما يقولون وش جابكم
أروى : لا بس غريبه
ريم : لاغريبه ولا شي , منى في غرفتها
أروى : إيه ليش
ريم راحت مع هيفاء عند الدرج : اقعدي ادرسي ومالك شغل
أروى لحقتهم : لحظه هي نايمه وقالت لي لاتخلين أحد يقومني
ريم : انتي انطقي هنا ولا تلحقينا وانا وإياها نتفاهم
راحت ريم وهيفاء لغرفة منى ولقوها مقفله عليها الباب طقت ريم الباب : منى افتحي انا ريم
منى قامت وفتحت الباب وحالتها حاله
ريم : منى وش السالفه ؟
منى : تهاوشت مع راكان
ريم باستغراب : انتي متى كلمتيه علشان تتهاوشين معه
منى : أنا ما كلمته
ريم : لا يا شيخه تستهبلين انتي ووجهك وش السالفه
منى قالت لريم وهيفاء عن اللي صار
ريم : وبس ومزعجتنا وتعالي ابيك وصياح ودموع وأخرتها راكان رقمك
منى : أنتي غبيه أنا كنت متأمله بشي ثاني ما توقعت أنه يفكر فيني بهالصوره وحده يرقمها ويتسلى فيها
هيفاء : طيب ليش ما كلمتيه
منى وريم يناظرونها وكأنها كائن غريب
هيفاء : يعني كان شفتي وش يبي أول
ريم : الظاهر فيوزاتك ضاربه اليوم , مجنونه انتي وشلون تكلم واحد ماتعرفه
منى : طيب وش أسوي الحين وشلون بقدر أكلم خواته او اروح لبيتهم , هم طيبات وما لهم ذنب
ريم : عادي انسي كل اللي صار وخليك مثل أول وشيلي راكان من راسك وانسي انك شفتيه
منى : وشلون انسى وانا كل ما فتحت شباك غرفتي او طلعت من البيت شفته لا وزود على كذا خواته اللي يسولفون عنه وفيه شي هالايام طايح صداقه مع فيصل وما ادري وش ناوي عليه
ريم : آه ياقلبي يافيصل إلا وش أخباره من زمان ما سمعت شي عنه
منى : تكفين انطمي بس أنا جايبتك علشان نتكلم عن فيصل وإلا علشان ندور حل للي صار
ريم : أنا قلت لك الحل
منى : وانتي هيفاء وش رايك؟
هيفاء رومانسيه اكثر منهم : حرام ينتهي كل شي بهالطريقه
ريم : هي انتي اساساً ما صار بينهم شي علشان ينتهي, كل اللي صار انهم سنتروا عند الدرايش كم يوم وبس
منى : يا حسافة ذيك الأيام اللي تعبت فيها من الوقفه علشان أراقبه مالت عليه
هيفاء : هو وسيم
منى : يهبل يشبه بيكهام بس شعره اسود مو اشقر
ريم : الله يحوم كبدك أنتي وهالناعمين , ذكرتيني بسارونه تحب اللي أشباهم مثل بيكهام
هيفاء : على كذا ما راح تتزوج سلطان
منى : سلطان بيتزوج؟
ريم : الله يسمع منك ويتم الموضوع
منى : وش السالفه من بيأخذ وش شكلها ومن وين عرفتوها
ريم : توك تصيحين ومتأثره الحين راحت ضيقة الصدر
منى : يلا ريوم تكلمي سلطان الوحيد اللي الكل متحمس لليوم اللي بيتزوج فيه وللحرمه اللي بتجوز له
ريم : بتكلم بس ياويلك أن قلتي لأحد وخصوصاً امك
منى : لاتخافين ما راح اقول لأحد
ريم : طيب اسمعي السالفه .......

قمراء
09-07-2009, 12:56
************************************************
راكان مسك ورقه وقلم وهومحتار ما يدري وش يكتب كل شوي يكتب كلمه او ثنتين بعدين يغير الورقه
يالله خلصت الاوراق وانا ما كتبت شي المشكله ما ادري وشلون ابدأ وش أكتب عزيزتي وإلا اختي والله حاله هذا كبري وما اعرف وش اكتب خلني اروح اسأل نجد وطلع ونادى أخته : نجد نجيد تعالي شوي
راحت نجد عنده : نعم وش بك تصارخ وش تبي
راكان : نجد إذا واحد بيكتب رسالة إعتذار لوحده وش يكتب
نجد وعيونها بتطلع من الصدمه : راكانوه تعرف وحده ياللي ما تستحي
راكان : أوف انتي تفكيرك مثل وجهك موب أنا اللي بكتب واحد من أخوياي
نجد : وأنت عادي تخاوي واحد يعرف بنات
راكان : لو خويي يعرف بنات كان ما جيت اسألك , هذي خطيبته
نجد : صدق انه جلف وعربجي وإلا بوه واحد يزعل خطيبته أجل إذا أخذها وش بيسوي بيكفخها
راكان : لاحول الله , وانتي وش دخلك هو سألني وش يكتب بحكم أن عندي خوات ويبي يعرف وش طريقة الإعتذار اللي تناسب البنات
نجد : والله على حسب يعتمد على شخصية البنت بعد, يعني إذا هي ما تحب البربره والمزح وجاده الأفضل أن يكون إعتذاره رسمي و يكتب بالعربيه الفصحى ويختصر,أما إذا كانت رومانسيه فخله يكتب كلام حلو ورومانسي ولو إني ما ظنيت أن خويك يعرف وش الرومانسيه, وإذ هي دمها خفيف و تحب المزح والحركات اللي فيها مواقف تضحك ياليت يكتب كل اللي بباله وبالعاميه بعد ويحط تعليقات على نفسه
راكان يحك رأسه و يكلم نفسه : الحين ابيها تسهل علي الموضوع قامت تعقده زياده وأنا وش دراني بالبنت وشخصيتها
راكان : طيب هم توهم مخطوبين يعني ما أمداه يعرفها زين
نجد : والله هذي مشكلته محد قال له يزعلها من الأساس, عالعموم لو سألتني رايي بقولك اهم شي ان الواحد يكون صادق في إعتذاره ويبين أسفه وترى هذا أهم من طريقة الإعتذار
راكان : زين شكراً ما قصرتي خلاص روحي عاد خلني أدق عليه
نجد : سؤال هم ليش متزاعلين من بعض؟
راكان : وأنا وش دراني, وش هاللقافه
نجد : لا بس مجرد فضول
راكان :صدق بنات
مسك راكان الورقه وبدى يكتب وهو يدعي أن منى تقراها قبل لاتعطيها احد او تشقها
راكان : الحين خلصت عاد من وين اجيب لها ظرف احطها به وقام يدور في مكتبه وما لقى
طلع وراح لنجد وفتح الباب : نجود عندك ظرف
نجد : ليش؟
راكان : خوي تحت ينتظرني بالسياره وعافس الدنيا هو ورسالته ويبي ظرف
نجد : الحمدلله والشكر المكتبات كثر التراب وهو جاي يطر ظرف
راكان : إنا لله الرجال حالته حاله وأنتي تبينه يروح للمكتبه, الشرهه علي أنا اللي شاد فيك الظهر اروح اقول لبشير السواق يعطيني من الظروف اللي عنده ابرك لي بس
نجد وهي تطنز : إيه علشان تحطه بالزباله قبل لاتقراه
راكان باستغراب : ليش عاد تحطه بالزباله
نجد : هي عامل علشان يحط لها رسالة إعتذار بظرف عادي لا و فيه الوان ازرق واحمر, امحق رومانسيه مالت عليك أنت وإياه وقامت تدور في درجها وطلعت له ثلاث ظروف واحد وردي وعليه ورد والثاني ليموني فيه ريحة عطر والثالث ابيض ساده
راكان أخذ الظرف الابيض وقبل لايطلع قال : آخر طلب عندك فلومستر أسود
نجد : أنت وطلباتك وهذا خويك وش فايدتهُ أجل إذا أنت اللي تفكر عنه وتجيب له اللي يبي أخاف كتبت الرساله عنه بعد
راكان : خلصيني عندك فلومستر وإلا لا
نجد : لحظه عندي أحمر ينفع
راكان : إيه ينفع وخذه ونزل تحت وكان يزيد ينتظره بالسياره
راكان ركب السياره وهو معصب : أوف شبت تسبدي هي وأسئلتها
يزيد : تكلم زين لوسمحت ما اعرف قصيمي
راكان وهو يحط الرساله بالظرف : هذي الرساله وخلصنا وبعدين وش أسوي
يزيد : اكتب على الظرف ممكن تقرين اللي داخل قبل لا تتسرعين و تسوين أي شي
راكان كتب اللي قاله يزيد :وبعدين وشلون أرسلها لها؟
يزيد : قل لبسام يوديها
راكان : يا الله وشلون أقنعه أنه يروح ,لا ووش بيقول لو شافه أحد من أهلها وسأله وش يبي فيها
يزيد وهو يفكر: موتقول أنها مع أختك بنفس القسم أرسلها داخل أي كتاب أو ملزمه
راكان : هذاك أول,هم كانوا داخلين تربيه خاصه بس نجد حولت فنيه
يزيد : خلاص جب مجله وحطه داخلها وحرص عليه لا يعطيها أحد غيرها ويقول أن أختك اللي مرسلتها لها
راكان : يلا حرك خلنا نروح نشتري أي مجله
يزيد : وبيتكم مافيه مجلات
راكان : إلا فيه بس عند خواتي وأنا ما عندي إلا مجلة الرجل وإلا مجلات الرياضه
يزيد : اجل ناد بسام خلنا نوديه للبقاله على الطريق ونسكته لا يفضحك
بعد ما رجع راكان ويزيد وبسام للبيت
راكان يحاكي بسام : هاه فهمت وش قلت لك
بسام : إيه فهمت
راكان : يلا رح خلنا نخلص من هالسالفه

************************************************
الجزء الثاني عشر
في بيت أبو بدر
دخل بدر ولقى أمه وأبوه ومشاري وأصايل قاعدين يتقهوون
بدر : السلام عليكم
الكل : وعليكم السلام
بدر : وشلونكم؟
أم بدر : بخير دامك بخير
بدر : وشلونك يبه
أبو بدر : بخير وانا أبوك
بدر يكلم مشاري : وأنت ياقيس زمانك كيف حالك أنت وليلى اللي جنبك
أصايل حمدت ربها أن الغطى واجب لأن وجهها ولع من الفشيله
مشاري : أحسن منك أنت وجهك مالت عليك حد ما تطنز
بدر : يحق لي أتطنز مشغلنا ليل نهار أنت وصوتك النشاز
مشاري : كيفي , واحد مبسوط ويغني لحرمته
بدر : غن في غرفتك موب في كل مكان والله الصبح بغيت أقوم الحطك بالعقال أحد يغني على الفطور وياليته على سنع أول ما سمعتك قلت وش فيه خزان المويه خرب وقعد يحن
مشاري : هاهاها بايخه بعدين ليش أنت حقود ما تبي تستانس ولا تبي غيرك يستانسون
بدر يكلم أصايل : بالله جايز لك صوته وهو يغني
أصايل : لاوالله من يبدى يطربني على قوله وأنا أحس أن راسي يدور بي لين يسكت
بدر : يا أخي خف على هالضعيفه حومت كبدها
مشاري يناظر أصايل بحقد : أصلاً ما أنتي بكفو من يغني لك
أصايل : بالله هالصوت اللي يطلع منك تسميه غناء الله يرحمك برحمته
مشاري : لو وش تقولون ما نيب ساكت وبأقعد أغني لولدي
بدر : يوه مشاري بكبره ما نتحمله وشلون إذا معه نمونه
أصايل : اسكت يا بدر الله يعافيك ترى هالكلمه محومه كبدي العنود من تشوفني وهي تقول وشلون بنتحمل أصايل الكبيره ومعها عينه مجاناً
بدر فديت العنود وكلامها : وهي صادقه حنا ما صدقنا نفتك منكم تروحون تجيبون لنا علل زياده
أصايل : أيه الكلام غير واللي في القلب غير
بدر : اللي في قلبي على لساني
أصايل : علشان حنا ساكنين معكم والا عنوده إذا شافتني قامت تحش فيني وإذا رحت طقتها الغلقه
أم بدر : ما تنلام من اول وأنتي معها وتسولفون وتجلسون مع بعض والحين مسكينه لحالها
أصايل : أيه والله من تزوجت وهي متغيره وصايره انطوائيه حتى أهلي ضايقه صدورهم عليها ودهم يودونها لأخصائي نفسي
بدر حس بيد ماسكه قلبه وتعصره بالقوه , يسمع أخبارها ويدري أنها تعبانه بس يدينه مربطه وما يقدر يسوي لها شي
مشاري : اهلك مكبرين السالفه
أصايل : لا والله البنت حالتها متغيره من أول لسانها وش طوله وتحب المزح والسوالف والحين ما عاد ينسمع لها حس قبلها قافله على عمرها وما تطلع من الغرفه حتى وزنها نقص
بدر : يمكن المسكينه متأثره بفقدتك أول أنتي معها والحين لحالها
أصايل : لا أهلي ما يخلونها أمي وأبوي عندها اربع وعشرين ساعه
أم بدر : أخاف فيها عين ذاك اليوم يوم عرسك طالعه تهبل ما بقي أحد ما سأل عنها خلي أهلك يقرون عليها
بدر يكلم نفسه : تهبل قليله في حقها قولي قمر والاملاك
مشاري : بس أنتي من أيام الملكه وانتي تقولين متغيره نسيتي يومك تقولين أنها عيت تروح معك للسوق ودايم صاكه عليها غرفتها
أصايل بتفكير : أيه هي من بعد الملكه وهي متغيره بس الحين بزياده حتى ماصارت تروح لإجتماعات العايله, من الجامعه للبيت وبس
أبوبدر : زوجوها بس وشوفوا وشلون بتطيب
بدر يناظر أبوه وهو مقهور : يبه وين حنا عايشين ؟ عليك تفكير الله يهديك بس!! من متى و العرس علاج؟
أبوبدر : البنت إذا تزوجت وحست بالمسؤليه بتركد وتعقل وبتنسى الدلع
بدر : وش اللي تركد وتعقل وش قالوا لك مجنونه
مشاري : وش فيكم أنتوا معصبين
بدر : أبوي الله يهديه ما عنده حل الا العرس خلص مني وبينشب في بنت الناس
أصايل : لا الظاهر كلام خالتي صح ذاك اليوم ما بقي أحد ما خطبها , بأقول لأمي تقرى عليها
بدر طلع وراح لغرفته وهو يفكر معقوله العنود تعاني مثلي وتذكر كلامها اللي قالته له في الفندق وكلام أصايل اللي من شوي ومسح وجهه بيديه وهو يقول لايالعنود لا تعذبين عمرك علشاني أنا ما أستاهلك, يارب خفف عنها ولاتعذبها واشرح صدرها يارب وفقها وارزقها بالصالح من خلقك يارب

قمراء
09-07-2009, 12:59
************************************************** ****
راح بسام ودخل بيت ابوفيصل ولقى اروى عند التلفزيون
بسام : أروى وين منى
أروى وهي تبوسه :وش تبي فيها
بسام : أبيها شوي بقولها شي
أروى : وش بتقول لها؟
بسام : يا ربيه نجد تبيها خليني اشوفها
أروى : وش فيها الكيس اللي معك
بسام بدى يصيح لأن أروى ما خلته يروح وهو خايف يقولها ويهاوشه راكان
أروى : اوف وش فيه قام يصيح خلني أوديه لمنى لايسوي لي سالفه
أروى : يلا تعال أوديك لمنى وخذته و راحت معه لغرفة منى وطقت الباب
منى : نعم
أروى: افتحي الباب
منى وهي تكلم البنات :والله من اللقافه في هالبنت
ريم : طنشيها بس
منى : أروى وش تبين ماني فاضية لك
أروى : مو أنا اللي أبيك هذا بسام يبيك
منى قامت بسرعه وفتحت الباب ولقت بسام واقف ومعه كيس ودموعه على خده
منى ضمته بسرعه : بسام وش فيك تصيح ؟ من اللي مزعلك
بسام التفت على أروى وتكلم وهو يصيح : أروى
أروى ارتبكت : أنا بنزل تحت مشت ولحقتها منى ومسكتها مع أذنها :وش مسويه لبسام ليش مصيحته
أروى : آه أذني ماسويت شي
منى : لايا شيخه تستهبلين تكلمي
أروى : قلت وش معك قال شي لمنى و ماعلمني وش هو ويوم حققت معه قام يصيح
منى : أنا كم مره قلت لك خلي اللقافه عنك في حياتي ما شفت احد القف منك وأن عدتيها مره ثانيه لا تلومين إلا نفسك فاهمه
أروى :آي خلاص فكيني عاد
منى : بسام افكها وإلا لا
بسام وهو يضحك خلاص اتركيها
منى تركت أروى اللي نزلت تركض بسرعه منى دخلت مع بسام للغرفه وصكت الباب
ريم : من هذا؟
منى من فوق راس بسام وهي تحرك شفايفها أخو راكان
هيفاء : مين؟ تكلمي بصوت عالي
ريم بهمس : اخو راكان
هيفاء : آها بعذرك ضميتيه وقعدتي تهاوشين أروى علشانه
ريم : ما تنلام كان هذا نمونه للي أكبر منه , بعذرها إذا قامت تصيح عليه
منى : هي حدك ترى أغار عليه
ريم : الله يمليك بركته , عندي فصول يسوى الدنيا وما فيها
منى : انطمي بس , هاه بسام وش عندك
بسام : اقربي بقولك سر
منى قربت عنده وريم جت وراها
بسام بهمس وهو يعطيها الكيس : هذي من راكان بس أنا قلت لأروى أنها من نجد
منى تغير وجهها وبدت تعصب وبصوت واطي : هذا ما يتوب, وش أسوي علشان أخليه يفهم
ريم : اصبري خلينا نعرف السالفه أول
ريم : خلاص بسام رح لبيتكم لاتتأخر على أهلك بس لحظه اوباسته بقوه وهي تكلم منى: ودي أعضه
منى : ياويلك لاتعورينه
منى تحاكي بسام : يلا بأقول للخدامه توصلك للبيت
بسام : لا راكان يحتريني في الشارع
ريم وهيفاء يناظرون بعض وبسرعه راحوا للدريشه وقبل لا يفتحونها
منى وهي معصبه : ضربه تشيلكم تبون تفضحونا انثبري أنتي وإياها , وأنت يا بسام رح لبيتكم مع السلامه
بسام : مع السلامه ونزل تحت
ريم وهي تترجى منى : تكفين خلينا نشوفه قبل لايروح
هيفاء : أي والله ترانا متحمسين
منى : طيب تعالوا شوفوه من دريشة الحمام مانبيه يشوفنا
راحت ريم وهيفاء ومنى للحمام وطفوا الانوار وفتحوا الدريشه
منى : هذا هو يكلم بسام
ريم : قطيعه وراه مطمن راسه ما شفنا وجهه
راكان : هاه وش سويت
بسام : عطيتها الكيس بس ما فتحته عندها بنات في الغرفه
راكان وهو منحني يكلم بسام : وقلت أنها مني قدامهم
بسام : لا قلت لها بأذنها
راكان : اشوا الحمدلله وباس أخوه على راسه ,يلا عاد أدخل للبيت وياويلك أن قلت لأحد عن اللي سويته
بسام : لامانيب قايل شي ودخل للبيت
راكان وقف وقعد يكلم نفسه : أكيد ماراح تفتح الرساله إلا إذا راحوا ضيوفها , وراح تسند على السياره وطلع جواله خلني أدق على يزيد اطمنه اني إلى الحين بخير
راكان كان لابس بنطلون جينز فاتح وتيشرت أبيض وعليه بلوزه صوف مفتوحه بسحاب لونها أسود وحاط على رقبته شال أسود مع ابيض وشعره ناعم وطويل تحت أذنه
ريم : واو أهنيك على هالذوق يا بنت عمي عرفتي تنقين ما ودك تسلفيني إياه كم يوم
هيفاء : لاوالله أنا أول بعدين أنتي
ريم : لا عيوني أنا أكبر منك وإذا خلصت منه عطيتك إياه
منى اللي عصبت : تخسون ياللي ما تستحون حقوق الحب محفوظه لي
ريم : ترفقي أشوفه بيموت عليك أنتي وجهك تراه رقمك بس ما خطبك واللي يرقمون ما يخطبون ولا يفكرون في العرس
منى ضاق صدرها وتغير وجهها
ريم : ايه صح هو وش مرسل لك
منى اللي تذكرت الكيس : ما أدري تعالوا نشوف
وطلعوا البنات بسرعه وراحوا للغرفه منى خذت الكيس وفتحته ولقت فيه مجلتين
منى باستغراب : مجلات وش السالفه
ريم : اخاف حاط في وسطها شي
وسحبت وحده من المجلات وطاح الظرف
ريم : هاه صح علي قايلتلكم أني ذكيه بس ما صدقتوني
هيفاء : انطمي بس اللي يسمعك يقول مكتشفه الذره
ريم : منو وش أغلى عندك الذره والاه الظرف
منى وهي تناظر الظرف : والله هالظرف أغلى من كنوز الدنيا
ريم تناظر هيفاء وهي ترفع حواجبها علشان تقهرها : شفتي وشلون, تخسى الذره ومكتشفها عند ريوم
منى : أي والله صادقه
هيفاء تهز رأسها : قاتل الله الجهله
منى سحبت الظرف وقرت المكتوب عليه : ليش كاتب هالكلام
ريم : هاهاها مخفه صدق انك بتعلمين أهلك
منى : لا تقولين عنه مخفه لا أدوس ببطنك
ريم : لا تتفاءلين اخاف إذا قريتها تروحين تدوسين ببطنه هو
هيفاء : وش تتوقعون كاتب
ريم تبي تقهر منى : والله ما يندرى أول مره رقمها والحين يمكن يبيها تطلع معه
منى طلعت عيونها : يضف وجهه شايفني ماتربيت والا داجه الحيوان اللي ما يستحي على وجهه والله لاأقلب الدنيا على رأسه أنا منى بنت عبدالله أطلع مع واحد لايالخسيس ما بقى الا هي
ريم : الحمدلله والشكر أنتي طبيعيه الله يخلف عليك بس سبيتي الرجال وانتي ماتدرين وش السالفه , يلا أفتحيه خلنا نشوف وش كاتب هالمره
منى فتحت الظرف وطلعت الورقه وهي ترتجف وفتحتها وقرت اللي كاتبه راكان

قمراء
09-07-2009, 13:02
بسم الله الرحمن الرحيم

إلى منى :
في البدايه لا اعرف ماذا أقول لك فقد احترت كثيراً وأنا أفكر في الطريقه المناسبه لأتقدم إليك بالإعتذار لما بدر مني من خطأ,اعترف لك بانني قد أخطأت حين أرسلت لك تلك الورقه ولكني قد أرسلتها لسبب معين ومغاير تماماً لما طرأ عليك من أفكار , وأنا ملزم بالدفاع عن نفسي أمامك
لقد كان هدفي الأساسي هو محادثتك من أجل معرفة رأيك في موضوع واحد فقط ولم يكن هدفي هو التسليه أو العبث معك فأنا لا أرضى لك بذلك ولا أرضاه لنفسي أما الأمر الذي أردت محادثتك عنه هو التقدم لطلب يدك من والدك فأنا لا أريد أن أتقدم رسمياً ويكون الرفض هو مصيري
قد تتسألين عن الأسباب التي دعتني إلى طلب سماع رأيك في هذا الموضوع شخصياً وعدم الاعتماد على على أحد شقيقاتي لمعرفة رأيك ولكن بحكم علاقتك المميزه بهم لم أرد أن أعرض تلك العلاقه لأي من المشاكل في حال تم رفضك لي
ولكن مع رفضك التام بالتحدث إلي فليس أمامي سوى أمر واحد فقط هو التقدم رسمياً لخطبتك وأنا أعلم أن هذا الأمر سيكون مؤلم بالنسبة إلي في حال رفضك لطلبي أمام الجميع ولكن يجب علي المحاوله أو المغامره في في وقت قريب
كل ما ذكرته سابقاً ليس مهماً الأن بل كل ما يهمني في هذا الوقت هو قبولك لإعتذاري , لا أريد أن أتحدث عن ما شعرت به من ندم وأسف عندما آتاني ردك , لذلك أردت أن أعتذرمنك وكلي أمل بأن تغفري لي ذلك الخطأ , سواء كان رأيك في موضوع الزواج إيجابيا أو سلبياً , فأنا لن يهدأ لي بال ما دمتي عاتبة علي

(في حال قبولك لإعتذاري أتمنى أنك ترجعين لعادتك اللي حرمتك منها وتفتحين شباكك وتتمتعين بالوقفه عنده مع أن المناظر مو ذاك الزود بس طلتك مع الشباك تنور الحاره وأنا أوعدك أني ماراح أضايقك أو أراقبك بنتظرك بالشارع لين ما يحن قلبك علي وتقبلين إعتذاري وتفتحين شباكك
وأعتذر عن الأسلوب بالكتابه بس مع الحاله اللي كنت بها هذا اللي طلع معي)

راكان

منى : آه يا قلبي راكان يبي يخطبني , ما أصدق أحس اني احلم
ريم خذت أكبر كتاب من كتب منى وخبطتها به على راسها
منى بصوت عالي : آي راسي يالحماره
ريم : وش أسوي أبغى أقومك من أحلامك يالفالحه
منى : والله أني فرحانه ريوم بيخطبني بيخطبني
هيفاء : خلاص درينا انه بيخطبك من شوي كان خسيس وداج
منى : لاتلوميني مو بكيفي المهم وش أسوي الحين اقوم أفتح الدريشه وقامت من مكانها
ريم : اقول انثبري في مكانك يالبقره واركدي احقريه شوي وش وراه خليه ينطق في الشارع لين الساعه 12 في الليل
منى : ياللي ما تخافين من ربك حرام أخليه واقف في الشارع في هالبرد وأنا قاعده في هالدفا بعدين افرضي عنده شغل وإلا شي مسكين
ريم : والله محد قاله يقعد في الشارع صح وإلا لا ياهيفاء
هيفاء : صح وأنتي صادقه يا بنت عمي
منى : لو أنه فصيل وإلا فيهدان ما قلتوا هالحكي
ريم : يخسى الا هو وش جاب لجاب , خلاص خليه ينطق اربع ساعات رحمتكم
هيفاء : وش رايك ريوم نخليها ساعتين بس, خلينا نأخذ فيهم أجر
ريم : لالا اربع ساعات
منى قامت للدريشه :الشرهه على اللي يطاوعكم
ريم وهيفاء منعوها بالقوه
ريم : ذا المرجوجه غثتنا, اصبري شوي خليك ثقل قدامه على الأقل, ترى بيهون والسبه هالطفاقه اللي فيك ويلا رحمتك بأخليها ساعتين
منى تناظر الساعه : طيب بعد الصلاة بأفتح الدريشه
ريم وهيفاء : بعد ساعتين
منى : الله يجيبك يا طولة البال
- بعد ساعتين -
منى بفرح : خلصت الساعتين بأقوم أفتحه
ريم : باقي ثلاث دقايق
منى بعصبيه : ضفي وجهك بس
هيفاء : خلاص ريوم خلينا نشوف هالراكان وش بيسوي إذا فتحت السندريلا دريشتها
منى باستغراب : ومن قال بخليكم تطلون معي
ريم : لا حبيبتي مو على كيفك يا نطل مع بعض يا ما فيه
منى جلست : وأنا هونت ما راح أفتحه إلى إذا ذلفتوا
ريم : أقول هيفاء وش رايك بكره نغيب وما نداوم
هيفاء : ياليت والله ما عندي ما نع
ريم : خلاص بدق على أهلي وبقول بكره محاضراتي متأخره ومنى حلفت أني أنام عندها وبكره بروح معها للجامعه
منى : تستهبلين أنتي وإياها تبون تنامون عندي بالغصب
ريم : والله كيفك تبينا نروح خلينا نطل معك
منى : يا الله عيب وش بيقول الرجال إذا شافنا وش كثرنا
ريم : حنا ما راح نفتح بطانة الستاره
منى تقاطعها : أدري ما جبتي شي جديد بس ما يشوف ظلالنا
هيفاء راحت وقعدت على السرير: خلاص أجل بنمرح عندك, ريوم ترى السرير مريح
منى وهي طفشانه من بنات عمها : وش رايكم تروحون لشباك الحمام وتقزون معه
ريم تناظر هيفاء وهي تحرك شفايفها بتفكير : وش رايك هيوف
هيفاء: يلا وراحوا يركضون للحمام
منى بصوت عالي : ريوم طفي النور لايشوفكم
راحت منى للشباك وهي ترتجف فتحت الستاره راكان اللي متسند على السياره ورافع راسه عدل وقفته لما شاف الستاره تتحرك , فتحت منى الشباك وقربت بسرعه وهي خايفه طلت بسرعه ورجعت على ورى وهي ترتجف من الخوف , راكان ابتسم يوم لمح منى وهي تطل بسرعه
راكان :الحمدلله رب العالمين , هين يا منى تتغلين أوريك ودخل بيتهم وصك الباب
ريم وهيفاء طلعوا وهم يضحكون
ريم : يا حركات علبالي مستحيه
هيفاء : من قدها
منى وهي حاطه يدها على قلبها : وش سوى ترى ما شفت شي خفت
ريم بجديه : وش سوى , الا قولي وش ما سوى ارسل لك بوسه في الهوى وصارت في طلعت عمي من البيت وعمي ما قصر دبغه و قام يكفخ فيه بس عاد ما ندري هو حي وإلا ميت خفنا عمي يشوفنا
منى بخوف وصدمه : كذااااااااابه
ريم : هههههههه والله أنك مخفه يعني لو عمي يطقه كان شفتينا طالعين نضحك
منى : الله يقطع شيطانك طيحتي قلبي ,انتي ما استبعد عليك شي قلبك قاسي عادي تضحكين إذا شفتي احد يتكفخ قدامك
ريم : قولي آمين جعلي أشوفك تتكفخين
منى : بس انطمي , هيوف حبيبتي وش سوى راكان
هيفاء : ما سوى شي بس تشقق من الوناسه وابتسامته وصلت أذنيه
ريم : يلا بس يا هيفاء البسي عبايتك خلينا نروح
منى : يالسخيفات تو الناس تعشوا عندي
هيفاء : لا تأخرت على أبوي سعود ما ودي أخليه يتعشى لحاله
منى : لازم تعيدونها مره ثانيه
ريم بتفكير : المره الثانيه بتكون عند العنود
منى : أيه صح وش صار عليها كل ما كلمتها صرفتني
هيفاء : حتى أنا بعد
ريم : أنتوا عرفتوا أن الرجال صار أخو مشاري
منى : أيه قالت لي بس ما عطتني تفاصيل شكلها شالت الموضوع من رأسها
هيفاء : من عقب ما علمتني ما عاد فتحت ذيك السالفه وكل ما سألتها قالت غيري الموضوع
ريم : بس شكلها هالمجنونه ناويه على شي موب زين
منى : لا ما ظنيت أكيد نست اللي صار
ريم وهي تهز راسها : مستحيل تنسى
منى : عالعموم بنشوف لنا يوم ونروح لها وذيك الساعه بتقول اللي عندها غصب ورى خشمها
ريم : خلاص بأتصل عليها وأحدد معها موعد , والحين يلا مع السلامه
منى : مع السلامه
ونزلوا تحت وهم في الدرج كان فيصل قاعد في الصاله ومعطيهم ظهره وكان عارف أن ريم عندهم لانه شاف سيارة سواقهم في الشارع
فيصل حب يستهبل على ريم : أقول منى هالفلبيني اللي تحت غثنا يبي حرمته روحي خليها تطس
منى : أي حرمه
فيصل : الفلبينه اللي عندك اللي تصلح أظافرك مدري وش تسمونها اللي من العصر وهي عندك بالله ما تستحي قاعده عند الناس لين هالحزه ما عندها بيت
ريم تناظر هيفاء ومنى بقهر وهيفاء حطت يدها على فم ريم علشان ما تتكلم
ريم بعدت يد هيفاء بالقوه ونزلت عند فيصل
فيصل شافها قدامه وقعد يبتسم ببرود : سستر أنتي زوج فيه انتظار برى في الشارع
ريم طيب ياللوح بتعرف وش معنى سستر الحين : بابا أنا يبغى حساب ماما منى
فيصل وهومستغرب : نعم !!
ريم هين يافصيل أجل انا فلبينيه : أنا سوي بدكير ومانكير وفتله وشمع وحلاوه واستشوار ومساج وحمام مغربي وصنفره , كلو حساب ثلاثه ألف ريال
فيصل فتح فمه هو يسمع ريم اللي هدت عليه مثل الراديو : وش تخربطين أنتي؟
ريم : انا يبغى حساب, ماما منى في كلام فلوس عند بابا
فيصل : يلا عاد بلا استهبال
ريم : انا ما يعرف انت علشان انا يستهبل وبصوت عالي: يلا جيب فلوس انا زوج فيه انتظار برى
فيصل يناظر منى يبيها تقول شي
منى :ههههههههه فكك عمرك احد قالك تخفف دمك
ريم صرخت عليه : يلا سرعه
فيصل فز من الخوف
وريم ماسكه نفسها علشان ما تضحك من شكله
فيصل : أقول انثبري بس اكد عليك أنا
ريم فصخت شبشبها وكان كعب ورفعته : أنت يبي يجيب فلوس والا لا
هيفاء ومنى ميتين من الضحك
منى : خلص عمرك تراها جاده
فيصل وهو معصب طلع بوكه وكان فيه اربع الاف صارفها علشان يغير جنوط سيارته وعطاها خمس ميه
ريم مسويه معصبه : لا ثلاثه ألف
فيصل وعيونه بتطلع : يلا عاد احمدي ربك
ريم : ماده يدها باقي اثنين الف وخمس ميه
فيصل عطاها خمس ميه ثانيه : هذا اللي عندي تبين والا ضفي وجهك
ريم رفعت عمرها وهي واقفه علشان تطل في البوك وبما انها لابسه فرده وحده والثانيه في يدها اختل توازنها وطاحت الفلوس من يدها وطاحت هي بكل ثقلها على فيصل اللي واقف قدامها وعلشان ما تزلق مسكت في ثوبه وتقطعت ازارير ثوبه
فيصل مسكها بسرعه مع خصرها بدون ما يفكر ورفعها علشان توقف زين وهو يسمي عليها
وقفت ريم وبعدت عنه وهي ميته من الفشيله وتسب وتلعن في نفسها فصخت الفرده الثانيه ومسكتها مع الفرده الاولى وومشت للباب
فيصل حب يستهبل : تعالي خذي فلوسك
ريم بطبعها عنيده : هذا خدمات مجاناً علشان ماما منى وطلعت بسرعه
فيصل وهو ميت ضحك : ما تخلي حركاتها يا حبها للعناد وقعد يمسح دموعه
منى انفجرت من الضحك وهيفاء قعدت على الدرج وهي ماسكه بطنها من الضحك
ريم وطلعت برى وجلست تنتظر هيفاء ودقت على جوالها
هيفاء شافت رقمها وجت ترد وفتحت السبيكر بالغلط
ريم بعصبيه : هييف يامال المر وينك انا برى
هيفاء بصوت متقطع من الضحك : ط..ي..ب
ريم : ضحكتي من سرك بلا , بتطلعين والا ترى والله لاأجي ادوس ببطنك
فيصل بصوت عالي : وهالخدمه كم حسابها ؟ والا مجاناً بعد , وعلى فكره ترى أزارير ثوبي قيمتها الف ريال
ريم حست بمويه حاره انكبت عليها وسكرت الجوال بسرعه
هيفاء : يلا مع السلامه لا تجيي تتوطى ببطني تسويها
وطلعت ولقت ريم تنتظرها وهي تغلي من العصبيه
ريم : كان قعدتي شوي بعد
هيفاء : لا ما يحتاج خلص العرض
ريم مشت وقبل لاتطلع مع باب الشارع نادتها هيفاء : لحظه بتطلعين كذا
ريم : وش فيني؟
هيفاء : حافيه!! البسي شبشبك
ريم نزلت شبشبها وطلعت وركبوا السياره وهي معصبه
هيفاء كانت ماسكه عمرها بس ما قدرت وضحكت
ريم : خبله أنتي علشان تضحكين بدون سبب
هيفاء : والله شكلك توحفه وأنتي طايحه على فيصل
ريم : بس انطمي بدال ما تسمين علي
هيفاء : ما يحتاج فصيل قام بالواجب
ريم ابتسمت : والله بغيت أدوخ من الفشيله
هيفاء : تستاهلين هذا الطمع وما يسوي
ريم : عاد أنا خذت شي مالت علي
هيفاء : والله يوم قلتي فتله وشمع وحلاوه بغيت انفجر من الضحك وشلون تجتمع مع بعض, حتى منى طارت عيونها تقول وش شايفه وجهي اللي يسمعها يقول ماقد نظفته من جابتني أمي
ريم : من الحره اللي فيني اجل يقول عني فلبينيه
هيفاء : عاد ما قصرتي فيه روعتيه بسالفة الفلوس
ريم : آه بس لو اني ما طحت كان خليته يعرف وش معنى فلبينيه
هيفاء : يلا عاد اضحكي والله السالفه كلها ما تسوى
ريم : أي ما تسوى وأنا متعلقه في الرجال
هيفاء بخبث : عادي بروفه للمستقبل
ريم عطتها كوع في جنبها خلتها تسكت

وش الأحداث اللي بتصير مع راكان ومنى ؟ وش المشاكل اللي تتوقعون تصير بينهم؟

سلطان وساره تتوقعون يتم موضوع زواجهم أو ترفض ساره؟

فيصل وريم وش نهاية المحارش اللي بينهم؟

قمراء
09-07-2009, 13:05
الجزء الثالث عشر

بعد أسبوعين يوم الأربعاء

ق308 مبنى 4 جامعة الملك سعود

منى : يالله كل شي يعورني
بدور: سلامات خير وش فيك؟
منى : وش فيني بعد غير هالدكتور الخايس من تجي محاضراته تجيني كل الأمراض
بدور: حرام عليك تونا دارسين ما لنا اسبوعين بعدين خبري فيك فرحانه لاننا ما أخذناها عند الدكتوره صباح
منى : تصدقين لو أخذتها عند صباح كان أبرك منه
بدور: أيه علشان تحملين الماده مرتين قبل لاتنجحين , ما أدري هالماده ليه ما يدرسها في الجامعه
إلا دكتوره وحده لا ونذله ونجاسة الدنيا كلها فيها سلطه الله لايسلط علينا
منى : مسوين تخصص نادر وهي من جنبها اللي يسمعهم يقول ندرس كيمياء ,إقتصاد ويخب
بدور: لا و ماده عامه يا ليتها مادة تخصص , يلا اسكتي جاء الدكتورخلينا نسمع
منى : اسمعي لحالك أنا لو بكيفي كان ما حضرت بس وش أسوي ثلاث ساعات تخسف المعدل
وموزعه على ثلاث أيام يعني لازم كل اسبوع تشوفين خشته
بدور: ماتبين تحضرين اطلعي, احد رادك
منى : إيه المشرفه عند الباب عادي بتخليني أطلع, بس بتحسب لي غياب وش الفايده خليني أحط راسي أبرك
من مقابل وجهه لا عاد وهالطلاب اللي قاطين في السالفه

أول ما تكلم الدكتور قال : اسمعو يا أولاد
منى : هاه خذي حتى ما يعبرنا, أهم شي عنده الطلاب
الدكتور : وأنتوا يابنات
منى : زين ذكرنا
الدكتور : أنا حددت وأت(وقت) الإمتحان بتاع الشهر الأول وحيكون يوم الأربع 11/2 واللي عنده امتحان تاني في اليوم ده يوئلي(يقولي)
منى كانت تسمع وساكتة لأن اليوم مناسبها وما عندها امتحان ثاني
واحد من الطلاب اسمه راكان تكلم :معليش دكتور تغير اليوم لأن كلنا عندنا تعارض في نفس اليوم
الدكتور : كل طلاب الشعبة
الطلاب بصوت واحد : إيه
الدكتور : إذن يكون الإمتحان يوم الأتنين اللي بعدو تاريخ 16/2
منى وهي تناظر جدولها : لا السبت عندنا امتحان و الأحد عندنا امتحان الساعة 1 بعد ,متى يمدينا نطلع ونذاكر ,خير على كيفهم أنا من سمعت هالراكان يتكلم وأنا داريه أن ما وراه خير يا حسافة الأسم عليه عطيني السماعة خليني أكلم الدكتور
رن التليفون عند الدكتور واللي كان من طبعه يفتح السبيكر والطلاب يسمعون البنات وهم يتكلمون معه
منى :السلام عليكم دكتور
الدكتور: وعليكم السلام , من معايا
منى : أنا منى رقمي الجامعي*******4
الدكتور : أتفضلي
منى : الموعد اللي اقترحته للإمتحان ما يناسبنا عندنا إمتحان ثاني
الدكتور: إمتى إمتحانكو
منى : الأحد
الدكتور : أنا ألت (قلت) الاتنين
منى : أيوه يا دكتور بس حنا عندنا إمتحان يوم السبت وإمتحان يوم الأحد متأخر من الساعه1-3
وما فيه وقت نذاكر مادتك زين و المنهج طويل ممكن تخليه الأربعاء اللي بعده
راكان : لا عندنا إمتحان الأربعاء الثاني خله السبت اللي بعده
منى اللي عصبت : لاوالله
الطلاب قاموا يضحكون , منى : حنا بعد عندنا امتحان يوم السبت
الدكتور: قرى(جرى) أيه أنت وهي أنتوا بتتكلموا وكأني مش موقود(موجود)
منى : آسفة دكتور بس هالطالب يستفز كل ما حددنا يوم ما عجبه
راكان : معليش يا أخت منى احنا اقترحنا يوم وما عجبكم وانتوا أقترحتوا يوم وما عجبنا ما أظن المسئله فيها استفزاز
منى تسوي نفسها ما سمعت : هاه دكتور أي يوم الأربعاء الأول وإلا الثاني
الطلاب عصبوا منها
راكان بصوت عالي: الشرهة على الظروف اللي أجبرتنا ندرس مع ناس يعانون من خلل بعقولهم
منى شوي وتطلع من السماعة: حسن ألفاظك أخوي أنت قاعد في مكان محترم
الدكتور عصب : بس بأه أنت وهي هو موعد واحد ومفيش غيره يوم الخميس 19/2 ومش عاوز اسمع كلام تاني في الموضوع ده
منى صكت السماعة بقوه والبنات مبسوطات علشانها ردت على اللي قال فيهم خلل في عقولهم
بدور: بعدي والله منى خليتيه ينطم
منى : يا أني ما أواطنه هالانسان من أول محاضره وهو ناشب في حلوقنا وكل شوي ينط بسؤال للدكتور علبالي مثقف ,
وآخر شي نجي يوم إجازتنا علشان نمتحن مالت عليه
بدور: مسوي دافور
منى : الخايس حسافه عليه اسم راكان كرهني فيه هالخايس
بدور : وش السالفة من متى تحبين اسم راكان
منى : من زمان أم جيراننا اسمها أم راكان يا حبي لها هي وعيالها بنتها نجد اللي سلمنا عليها ذاك اليوم
بدور:أخاف راكان ذا يصير ولدهم
منى : يخسى ألا هو ولدهم خلص بكالوريوس ويكمل ماجستير فديته ذاك الزين تفاولين عليه بواحد مثل هذا
بدور: وش دراك عن ذا يمكنه زين ما شفنا وجهه الكاميرا في آخر القاعة ما نشوف إلا ظهورهم, بعدين وش عندك مع ولد الجيران أشوفك تمدحينه وش سالفته
منى : لا سالفة ولاشي تذكرين يوم أقولك أني رحت لبيتهم ودخل علينا بالغلط
بدور:عاد تهقين شافك
منى قالت لبدور عن سالفتها مع راكان
بدور : وأنا آخر من يعلم يا جعلتس الساحق الماحق والسكن المتلاحق يا منوه بنت فويز
منى : يوه بدت هالعجوز هي ودعاويها وش يسكتها عاد
بدور : اللي يعيش مع مويضي مرة عمي بيعرف أنواع الدعاوي لا وبلغات مختلفه
منى : الله يريحيك منها قولي آمين
بدور : آميييييييين
الدكتور : فين منى؟
أمجاد : منى الدكتور يناديك ما تسمعين
منى : وش يبي؟
أمجاد : يقول بأختار أسماء من الكشف وبسأل علشان يأخذ المشاركة
منى تورطت لأنها ما سمعت السؤال ولا الكلام اللي قاله الدكتور
أمجاد فتحت الكتاب وأشرت على فقره :هذي الإجابة
منى رفعت السماعة : آسفة دكتور كان إزعاج وما سمعتك أول مره
واحد من الطلاب : والله من التركيز
منى قرت الإجابة وكان واضح عليها أنها تقرى من الكتاب
الدكتور:واضح انك مش مركزه معايا
راكان باستخفاف : معذورة تذاكر امتحان الأحد من1-3
الطلاب قاموا يضحكون
منى صكت السماعة بقوه
بدور:شوي شوي عالتليفون تراه مو من حلالك
منى : الخايس يتطنز, أوريه على باله أني مو راعية دراسة ما يدري أني دافوره ومن الأوائل على الشعبة
بدور:تكفين فكينا من سيرته موب نافعنا

قاعة الطلاب بعد ماطلع الدكتور
يزيد :صدق هالبنات علل غثونا هالبزران
راكان : توهم مستوى ثالث ومسوين كبار وألا زعيمتهم هالمنى مسويه قويه قدام البنات وعلى بالي دافوره وهي ما تدري وش المادة
يزيد : تلقاهم قاعدين يكتبون وصفات طبخ طول المحاضرة
راكان : لا وأنت الصادق خلطات شعر و وجه وتبيض ومن هالخرابيط. الطبخ راح مع بنات أول هذولا حدهم بشراتهم
يزيد : وأنت وش دراك عن البنات
راكان : نسيت أني ولد على ثلاث بنات يعني أعرف سوالفهم
يزيد : إن شاء الله بسام يكبر ويصير رجال مثلك
راكان : وش بسام أبو 6سنين ما جاء إلا وأنا عمري عشرين ليته كبير كان رحت أكمل ماجستير برى وما قعدت أتهاوش مع هالبني على آخر عمري
يزيد : معليش تحمل علشان أهلك أمك وأبوك مالهم إلا الله ثم أنت رضاهم أهم وأنا أخوك , والشرهة علينا اللي كملنا ماجستير في تخصص غير تخصصنا وقعدنا ندرس من الأول مع هالبنات
راكان : ما ندري أن السالفة فيها مناقر مع أم لسان حسافة الأسم اللي شايلته
يزيد : أشوفك قمت تحن لبنت الجيران , أخاف تكون هي وأنت ما تدري
راكان :تخسى إلا هي, بنت جيراننا داخله تربيه خاصة مثل أختي بس أختي الله يهديها حولت فنيه أكيد منى الحين مستوى رابع الله يوفقها ويسهل عليها
يزيد : متى ناوي تخطبها؟
راكان : إذا خلصنا هالفصل إن شاء الله

********************************************

قمراء
09-07-2009, 13:09
ساره وريم في الجامعه مبنى 12

ريم : يا عمري نهى مسكينه الله يعافي بنيتها
ساره : تقول اليوم أحسن نزلت حرارتها
ريم : يالله الله يعظم أجرها دراسه وبيت ومسؤليه
ساره : علينا هالكلام بكره إذا خطبك فيصل بتتركين الدراسه بكبرها
ريم : خليه يتحرك ويخطب وذيك الساعه فيها حلال, تعالي ما قلت لك وش صار
ساره : وش صار؟
ريم قالتلها عن سالفتها مع فيصل والفلوس
ساره : ههههههههههههه تستاهلين يالخبله
ريم : قاعده انكت انتي ووجهك
ساره : محد قالك ردي عليه كان سفهتيه
ريم : ما قدرت أصلاً من أشوفه وأنا ما أدري وش يجيني
ساره : يمه منك يارويمه والله ما أنتي هينه لا وأول مره جلستي معي تقولين أنا مانيب اجتماعيه
ريم : وأنا صادقه ترى بلاويي وفضايحي ما تطلع الا للناس اللي أمون عليهم تصدقين خلصت الأبتدائي والمتوسط والثانوي وأنا ما صادقت أحد
ساره بإستغراب : معقوله!!
ريم : لا يعني كل اللي أعرفهم علاقتي فيهم سطحيه مره
ساره : وليش عاد
ريم : والله أنا من دخلت المدرسه وكل اللي معي بنات عز
ساره تقاطعها : وأنتي بعد بنت عز
ريم : أدري بس هم كل وحده شايفه نفسها وكأن محد عنده فلوس غير أهلها والناس بيموتون علشان يصادقونها
ساره : بس موب كل البنات اللي عندهم فلوس مثل ما تقولين
ريم : ادري ان فيه بنات عندهم خير واخلاقهم مافيها كلام بس انا أكثر اللي عرفتهم شايفين أنفسهم وأنا هالحركات ما أحبها يعني علشان عندي فلوس أشوف عمري على العالم اللي عطاني هالخير ممكن يأخذه مني بأي لحظه, الفلوس ما تدوم الصديق الصالح و الاخلاق الطيبه هي اللي تدوم
ساره وهي مبتسمه : الحين عرفت ليش علاقتنا قويه مع أن هذي أول سنه لنا مع بعض بس الله اللي يعلم معزتك في قلبي وأني أحبك مثل ما أحب خواتي
ريم : حتى أنا والله أحبك وما أعدك الا أخت لي
ساره مسويه مستحيه : خلاص عاد تراني أستحي
ريم : يا حليلي أعرف استحي , إلا على فكره هند عندكم
ساره : إيه وصلت قبل أمس وهالأسبوع بتجلس عندنا
ريم : أجل خلاص اليوم بنزوركم
ساره : الله يحيكم
ريم هي لوتدرين وش ناويه أمي عليه كان قلتي الله لا يحيكم لاويمكن تحذفيني انا وأمي بالشارع وتحذفين نعالنا ورانا ومسكت نفسها
ساره : وش فيك تتبسمين فيك شي
ريم : لا ولا شي بس تذكرت فصولي

*********************************************

الساعه 2 الظهر بيت أبوعبدالله

أم عبدالله وأبوعبدالله وساره جالسين في الصاله
أم عبدالله : يا حليلها أم سلطان بتجي تشوف نجوى وتتحمد لها بالسلامه , والله أنها أجوديه
أبوعبدالله : هذولا الناس الفاهمين اللي يقدرون مو مثل بعض أقاربنا اللي سماعة التليفون ما رفعوها
ساره : أنا بروح أنام وإذا جت الساعه خمس بقوم ألبس

*************************************

الساعه خمس العصر

قامت ساره بسرعه ولبست بنطلون بني وعليه بلوزه صوف بنيه طويله وتحتها قميص لونه أصفر كريمي وحطت سلاسل ذهبيه طويله على رقبتها وحلق ذهبي ووبوت بني كعب ولبست عدسات عسليه وحطت مكياجها بني رفعت جزء من شعرها وخلت الباقي مفكوك وطلع شكلها حلو وناعم
نزلت تحت لقت أمها وهند وسوسن مجهزين كل شي
بعد ربع ساعه وصلت أم سلطان وريم واستقبلتها ام عبدالله وبناتها
أم عبدالله : يا حي الله من جانا هذي الساعه المباركه زارتنا البركه
أم سلطان : الله يحيك ويبقيك
ساره وهند خذوا العبايات من أم سلطان وريم علشان يعلقونها في الصاله
هند بصوت واطي : شوفي اسم المحل هذا محل مشهور عباياتهم بالآلاف الله يخلف علينا
ساره : انطمي لايسمعونك فشلتينا
هند : صدق ناس كاش
ساره : وجع وفري كلامك لين ما يروحون ,وخلي الصبابه تودي القهوه للمجلس
ساره عايلتها من الطبقه المتوسطه عندهم خير بس مو مثل عايلة السامي
دخلت ساره وهند وجلسوا مع الضيوف
أم سلطان : ما شاء الله يا أم عبدالله وش هالبنات اللي عندك الله يخليهم لك ويستر عليهم , وأنتي ياهند كيفك مع الزواج عساك مبسوطه
هند : الحمدلله
ساره : أكيد مبسوطه كل هالسمنه وهالزين ما شفناه الا بعد ما تزوجت
هند : بس عاد بلا كذب فشلتينا
أم سلطان وهي تضحك : لا عادي ساره وريم نفس الطقه أسلوبهم واحد, ما فيها فشيله ولا شي
ريم : لاعاد يمه أنا تحطيني مثل هالشيفه
ساره : يحصل لك عاد أنتي ووجهك تصيرين مثلي ,لك الشرف لو تصيرين ربعي مو كلي
أم سلطان : صادقه ليتك تجين ربعها
ساره : ياحبي لك يا خالتي الله لايحرمنا منك
ريم : آفا يمه هذا وأنا بنتك تفضلين هالشيفه علي
ساره : دامني شيفه ليش مصادقتني كان دورتي وحده حلوه تصادقينها
أم عبدالله: مسكينه أكيد الظروف هي اللي حدتها تصادقك مو بكيفها غصب عنها
هند وريم ونجوى صفقوا بوقت واحد
ريم : بعدي خالتي قلتي اللي بقوله
نجوى : بردتي قلوبنا يمه
ساره تناظر نجوى بحقد : إذا أزعجتك بنتك في الليل لاتناديني لا أنا أختك ولا أعرفك دقي على رويمه تجي تصاليها
ريم : بأخدمك بعيوني أنتي وبنتك يا نجوى
أم سلطان : راحت فيها البنيه أجل إذا أنتي اللي بتخدمينها
سوسن : ولا يهمك يا نجوى أنا تحت أمرك أنتي بس ناديني وأنا بأكون عندك , دام هالصغيره اسمها ساره صدق بأكفر فيها بطلع حرتي اللي ما قدرت أطلعها في اللي جنبي وتأشر على أختها ساره
ريم : ليش الصغيره سميتوها ساره ,حرام عليكم يمكن تطلع صدق على خالتها
ساره : لها الشرف إذا طلعت علي بس دام نجوى أمها وصلاح أبوها ما ظنيت
نجوى : أقول لا تصدقين نفسك ترى حنا مسمينها على خالتي أم صلاح مو عليك
أم سلطان غمزت لريم علشان تطلع مع ساره برى المجلس لأنها ماتبي تفاتح أم عبدالله في موضوع الخطوبه وساره قاعده ,تخاف تحرجها
ريم : أقول سويره قومي خلينا نطلع برى أبيك في سالفه
ساره : وش تبين؟
ريم بصوت واطي : أبيك بسالفه تخص فيصل
ساره : يلا عن أذنكم بأخذ ريم شوي أبيها بسالفه
هند : قصدك عندكم وحده مسكينه تبون تقطعونها من الحش
ساره : مالك دخل
طلعت ريم وساره من المجلس وتكلمت أم سلطان
أم سلطان : والله يا أم عبدالله عندي موضوع وودي أفاتحك فيه
أم عبدالله : تفضلي يا أم سلطان
أم سلطان : والله ودنا نخطب بنتكم ساره لولدي سلطان وحنا لو دورنا له ماحنا بلاقين ناس أطيب منكم ولا عروس أحسن له من ساره
نجوى وهند وسوسن أنصدموا وقاموا يناظرون بعض
أم عبدالله تفاجأت وفرحت في نفس الوقت بس ما حبت تبين لأم سلطان : والله يا أم سلطان ولدك ما ينرد بس والله فاجأتيني وساره ما لمحت ولا قالت شي عن هالموضوع
أم سلطان : والله ساره ما تدري عن شي ولا قلنا لها شي , أنا قلت نحاكي أهلها ونخطبها منهم وهم اللي يفاتحونها بالموضوع وهذي هي الأصول
أم عبدالله : بس اللي نعرفه ونسمعه من الناس أن سلطان خاطب
أم سلطان : هو كان خاطب وحده من جماعتنا وما حصل بينهم نصيب وفكوا الخطبه
أم عبدالله بإحراج : إذا ما في السالفه إحراج ممكن أعرف ليش فسخوا الخطبه
أم سلطان : لاما فيها إحراج ومن حقكم ومن حق ساره تعرفون السالفه , أبو البنت الله يرحمه هو اللي بدى بالسالفه وعرض بنته على سلطان و ولدي انحرج يرده ومن الأساس هو ما يبيها وهي بعد ما كانت مهتويه العرس واستمرت الخطبه سنتين وبعد ما مات أبوها اتصلت البنت على سلطان وتكلموا مع بعض واتفقوا على فك الخطبه
أم عبدالله : والله مثل ما قلت لك ماراح نلقى لبنتنا أطيب من ولدكم بس لازم نأخذ رأي البنت ورأي أبوها وأخوانها وإن شاء الله ما يصير إلا الخير
أم سلطان : ريم قالت لي أن ساره دايم تقول ماراح أتزوج الا إذا كملت دراستي لأن الزواج مسؤوليه , وسلطان ما عنده مانع أنها تكمل دراستها وإذا على المسؤوليه لاتخاف بتكون في بيت فيه خدامات وطباخات يعني ما راح تشتغل وموضوع العيال تتفق معه على تأجيل الموضوع لين ما تخلص دراستها
أم عبدالله : أنا بأخذ رأيها وإذا وافقت بنأجل الموضوع شوي أنتي عارفه الصيف ماباقي عليه إلا كم شهر وحنا مشغولين بزواج عبدالله
أم سلطان : الله يوفقه ويتمم له وعقبال ولدي , ومثل ما قلتي نأخذ موافقتها أول والباقي نأجله

***************************************

ساره : هاه وش عندك انتي وفيصل ما تلاحظين أنك غثيتينا فيه
ريم : الشرهه علي اللي عادتك أخت وقاعده أسولف لك وأفضفض عليك
ساره : يلا فضفضي قولي وش عندك
ريم : ما أدري شكله متغير علي
ساره باستغراب : وجع إن شاء الله وأنتي تكلمينه
ريم : لاما أكلمه بس أول منى تدق علي وهو عندها وأسمعه يسولف ويوصل حكي لي مع أخته حتى كان يرسل رسايل على جوالي بس الحين خفت رسايله
ساره : ومن عطاه رقمك
ريم : أخته يعني من بيعطيه إياه
ساره : وأنتي سكتي ما قلتي شي
ريم : ولد عمي ويرسل لي رسايل لا كلمته ولا كلمني
ساره بصدمه : وانتي ترسلين له!!
ريم بخوف : مو دايم
ساره : يا قليلة الأدب تراسلين واحد غريب
ريم : من قال أنه غريب هذا ولد عمي
ساره : وإذا صار حتى ولد عمك غريب لاهو أخوك ولا عمك ولا هو محرم لك ,يعني حرام اللي قاعده تسوينه لا أنتي تحلين له ولا هو يحل لك, ما تخافين من ربك أنتي
ريم في نفسها أنا وش خلاني أقولها حتى هيفاء ما قلت لها فضحت نفسي
ريم : طيب وش أسوي الحين
ساره : ارسلي له رساله وقولي لو سمحت لاعاد ترسلي رسايل مره ثانيه أنا آسفة بس توني أدري أنه حرام نتراسل
ريم : أخاف يزعل
ساره : ما فيه أحد يزعل من الحرام وإذا زعل بالطقاق رضى الله اهم من رضاه
ريم : تصدقين سارونه كل يوم اعرف عنك شي جديد
ساره : وش عرفتي!!
ريم : تصدقين ما قد تخيلت أنك تعرفين تطبخين وخصوصاً المحلا وعرفت الاسبوع اللي راح واليوم عرفت انك تخافين من الله
ساره باستهزاء : خير وش قالوا لك يهوديه والا ملحده
ريم : لا مو قصدي بس اللي يسمع سواليفك ويشوف حركاتك ولبسك ما يقول ذي شديده وملتزمه
ساره : ومن قالك ان الالتزام في اللبس والكلام وبس , حبيبتي الالتزام في القلب بعد وهذ هو اهم شي وش الفايده اتستر في لبسي واتكلم عن الدين وانصح وقلبي اسود ونيتي موصافيه ومقطعه العالم بالحش واشيل حكي وانافق, الواحد يبدأ بالقلب والخوف من الله في كل شي مو في اللبس لحاله ,صحيح اني لبس بنطلونات وقصير وانا اقول الله يهديني ويتوب علي بس الحمدلله ما ألبسها إلا عند حريم وبس هذا انا اسولف وأضحك وأشوف مباريات عادي الدين يسر موعسر ولا هو تعقيد أوغلو ورهبانيه
ريم : بس أنتي ما تسمعين أغاني وتشوفين مباريات وشلون
ساره : الله يزيدني فيها جهل أنا ما اسمع الا الاغاني الوطنيه واغاني الهلال
ريم : يا ذا الهلال اللي مجننك ترى التشجيع حرام
ساره : لاتفتين من راسك ما يجوز, وقومي بس خلينا نروح للمجلس

**********************************************

قمراء
09-07-2009, 13:12
**********************************************

الجزء الرابع عشر

سلطان كالعاده بعد المغرب يروح لبيت جده سعود
ابو عبدالعزيز : يا حيا الله سلطان وشلونك وأنا ابوك
سلطان : بخير الله يحييك , وشلونك أنت عساك بخير
ابوعبدالعزيز : بخير الله يسلمك يا ابو سعود
سلطان يكلم نفسه أي أبو سعود الله يهديك بس يبه ويستر من الجاي
ابوعبدالعزيز شاف سلطان سرحان : هاه وش سوت امك على موضوع العرس
سلطان بدون نفس : أمي ما صدقت خبر واليوم راحت تخطب لي هي وريم
أبو عبدالعزيز : زين على البركه الله يتمم لك على خير, وأنا أقول وش فيه يهوجس أثرك تهوجس في العرس
سلطان يهز راسه: يبه انت عارف رأيي في هالموضوع لاتقعد تستعبط علي و تتخيل أشياء من راسك
أبوعبدالعزيز:صدق أنك ما تستحي تقول هالكلام لي الظاهر نسيت أني جدك
سلطان وهو يحب رأس جده :آسف يبه بس كلامك الله يهديك يرفع الضغط
أبوعبدالعزيز: وأنا وش قلت علشان يرتفع ضغطك علشاني قلت مبروك, ما أدري وش فيك على العرس عمرك طق الثلاثين
سلطان يكلم نفسه : أدري أنك تستهبل علي يبه ,ولا تبيني اتكلم هين بنشوف وش نهاية هالعرس
سلطان : أنت قلتها يبه عمري بيطق الثلاثين وبيزوجوني وحده عمرها 19 بيننا فرق تسع او عشر سنين
أبوعبدالعزيز: العمر موب عذر أنا اخذت جدتك عمرها 11 وأنا عمري18 , إذا كانت المره عاقل وتخاف ربها ما يضرها عمرها , ياما حريم أعمارهم في الأربعين وعقولهم عقول بزران , امك تعرف البنت وأخلاقها أنت بس توكل على الله ولاتخاف من العمروحتى لوهي صغيره على قولك اصبر عليها سنه سنتين وبتكبر وتعقل , أنا صبرت على جدتك والحمدلله جابت لي رجال
سلطان : كنت تحبها صح؟
أبوعبدالعزيز: أكيد أحبها ميب هي حرمتي
سلطان في نفسه : إيه يحق لك تصبر عليها بلاك ما جربت وشلون الواحد يتزوج بالغصب لا ومن وحده لسانها طويل وشايفه نفسها والمصيبه أن القلب ما فيه إلا وحده ومستحيل أحد يحل محلها
وقعد سلطان يفكر وأبو عبدالعزيز يعطيه محاضرات عن الزواج والحريم

************************************************** *
منى : آلو
العنود : هلا والله وغلا بمنى كيفك؟
منى : بخير الحمدلله, أنتوا كيفكم
العنود : عايشين الحمدلله
منى : وينك يالقاطعه لا تدقين وتسألين ولا عاد شفناك نسينا ملامحك ليش ماجيتي في جمعتنا عند أبوي سعود
العنود : والله مشاغل تعرفين دراسه وامتحانات
منى : لا يا شيخه محد يدرس في الدنيا غيرك كلنا ندرس ونختبر
العنود إنا لله يامنى اعرفك نشبه : لا والله بس تعرفيني أشيل هم وما اقدر اطلع من البيت وانا وراي شي
منى : ماعلينا المهم وش أخبارك
العنود : بخير , كيف الدراسه معك
منى: أقول لاتغيرين السالفه , وش صار عليك؟
العنود : وش صار؟ ما صار شي عادي
منى : عنيده أنا أتكلم عن سالفة بدر
العنود : ما صار شي خلاص السالفه اتنهت
منى : أقول صفقيني بس
العنود يالله وش يفكنا منها الحين : منى يا قلبي الرجال حالف ما يتزوج وأنا خلاص شلته من رأسي
منى إذا جيتكم للبيت بتقولين كل شي غصب بس اصبري علي شوي: أقول عنوده بكره بنزوركم أنا وريم وهيفاء
العنود : لا بكره معزومين عند خوالي خليها يوم ثاني
منى : خلاص أجل نخليها الجمعه
العنود يا ربي وش ذا النشبه : لا الجمعه عندي بحث بأسويه ولازم أقدمه يوم السبت , خلاص إذا فضيت أنا بقولكم
منى : خلاص اجل أخليك الحين لأن بكره عندي إمتحان بروح أذاكر
العنود : عندك غمتحان وداقه تسولفين صدق اللقافه مقطعتك
منى : يلا بس مع السلامه
العنود : مع السلامه
***********************************************ا
عمر وبدر جالسين في مقهى
عمر : اليوم أبو وليد قالي عن سالفة البعثه وقال حاول تقنع بدر , بالله أنت جاد يومك ترفضها
بدر يتنهد : ايه جاد هالسالفه ما فيها مزح
عمر: ليش عاد أخبرك بتموت علشان يرشحونك لها
بدر : فكرت ولقيت أن قعدتي في الرياض عند أهلي احسن ما ودي اخليهم
عمر: لا ياشيخ تنكت أنت ووجهك بزر أنت علشان تقعد عند اهلك
بدر: وانت وش فيك معصب؟
عمر : انت اللي وش فيك كل الموظفين يتمنون تجيهم مثل هالبعثات وانت قاعد تتعنفق , يا أخي هالبعثه بتختصر عليك شغل كم سنه
وبتساعد في ترقيتك بسرعه
بدر: يا أخي أنا ما شكيت لك
عمر: خلاص على كيفك خلك منطق عند أهلك وخل غيرك يروحون ويترقون وأنت تكرف
بدر سكت وما رد


**************************************

قمراء
09-07-2009, 13:16
دخلت ريم وساره للمجلس واسكتوا كل اللي في المجلس وقاموا يناظرون ساره
ساره باستغراب : وش فيكم سكتوا أكيد قاعدين تحشون فينا
هند: الا أنتوا اللي وينكم ساقطين فيه وش تسوون
أم سلطان : يلا حنا نستأذن والحمدلله على السلامه يا نجوى والله يخليلكم هالصغيره
نجوى : الله يسلمك ومشكوره على الزياره ما قصرتي
ساره : تو الناس يا خاله ليش مستعجلين
أم سلطان : لاطولنا عندكم الدور عليكم زورونا عاد
أم عبدالله : انتوا اللي نبيكم تزورونا غير هالزياره هذي زيارة نفاس ما تحتسب
أم سلطان وهي تغمز لأم عبدالله : إن شاء الله قريب
أم عبدالله وهي تضحك : الله يحيكم
ساره حاسه أن فيه شي غريب وما تدري وش هو
ساره : ريموه وش السالفه
ريم اللي تلبس عبايتها غطت وجهها بسرعه : ما أدري , يلا مع السلامه أشوفك السبت
ساره : ليش بنقعد ما كلمنا بعض إلى يوم السبت
ريم طلعت وما ردت , أم عبدالله ودعت أم سلطان هي والبنات ورجعوا للمجلس وهم يناظرون بعض ويضحكون
ساره : وش فيكم تضحكون؟
هند : ما فينا شي
نجوى :صدق لا قالوا ياما تحت السواهي
ساره : وش سالفتكم
نجوى : قلنا لك ما فينا شي
ساره حست نفسها غبيه بينهم وعصبت : انطقوا بس مالت عليكم , اقوم أصلي العشاء أبرك لي من مقابل وجيهكم
راحت ساره تصلي في غرفتها وغيرت ملابسها واتصلت مثل كل يوم على جدتها ساره تطمن عليها ونزلت تحت للصاله ولقت اهلها كلهم مجتمعين ويسولفون يوم وصلت سكتوا
ساره : أكيد تحشون فيني , بس مانيب محللتكم خلني آخذ حسناتكم
خالد : اتمخطري ياحلوه يا زينه يا ورده من جوى جنينه
هند : الف الصلاة والسلام عليك يا حبيب الله محمد كلووووووووووووش
عبدالله : مباركين عرس الأثنين
ساره قاطعته : الحمدلله والشكر معذور, لين الحين وانت مو مصدق أنك لقيت وحده تقبل تأخذك
خالد يناظرها بنص عين : يمه منكم يالبنات على بالي ما ادري عن السالفه وهي طابختها طبخ ما تناسبك حركات الإستغباء
ساره وهي مروعه : أي سالفه؟
ابو عبدالله كان مبسوط ويضحك وجنبه أم عبدالله اللي تكلمت : اليوم فيه ناس خطبوك
ساره : حست ضغطها ارتفع بسرعه وناظرت أبوها وشافته يبتسم وحست بالخوف من ابتسامته
وحاولت تمسك أعصابها وتعطي نفسها أمل حاولي يا ساره ما راح تخسرين شي إن شاءالله ما يغصبك وتكلمت بصوت عالي : ومنهم هالناس, بعدين أنا قايله لكم زواج ماراح أتزوج قبل لا أخلص دراستي وناظرت أبوها تبي تشوف ردة فعله وشافته يهز راسه وكأنه يقول مو على كيفك
هند : شوفوا البنت تستعبط ,علينا هالحركات ياسويره على بالك ما تدرين وأنتي طاقه الزين كله ولابسه هالبني والاصفر
نجوى كملت : لا وحركات التميلح عند أم سلطان طول العصر وياخالتي ويا بعد عمري والحين تقول منهم
ساره وجهها قام يتقلب احمر واخضر واصفر كل ألوان الطيف مرت على وجهها وحست ان الخطوط اللي في راسها تشربكت مع بعض وعقلها وقف عن التفكير والاستيعاب
وبعصبيه وعيونها بتطلع : يمه وش السالفه تكلمي؟
أبوعبدالله : هدي يا بنيتي لا سالفه ولا شي أم سلطان خطبتك لولدها سلطان وبس
ساره بصوت عالي : وبس كل هذا وتقولون وبس
وتناظر أمها بعصبيه : وأنا حماره في هالبيت علشان أكون آخر من يعلم
أم عبدالله : أنا ما قلت لأحد هي تكلمت قدام خواتك يوم طلعتي مع ريم
ساره تأشر على عبدالله وخالد : وهالثيران من قالهم ام الجيران
أبوعبدالله بصوت عالي : احترمي اخوانك يا ساره وحسني ألفاظك
خالد : إيه ماعليه لنا الله من قده خطبها مليونير
عبدالله : لا وتسوي عمرها ما تدري عن السالفه
ساره شوي وتنفجر : اسمعوا زواج ما راح أتزوج لو تذبحوني وأم سلطان الحيه وبنتها الحيوانه شغلهم عندي(شانت الاخلاق) وطلعت لغرفتها ودموعها على خدها من القهر والحياء والعصبيه
أبوعبدالله : قومي ياهند شوفي أختك لا تسوي لنا سالفه مع الناس وتفضحنا
نجوى ببرود :ما عليك يبه هذي حاله تنتاب كل البنات أول ما ينخطبون
أبوعبدالله بعصبيه : ما أشوف هالحاله انتابتك انتي واختك يوم انخطبتوا
أم عبدالله :كله منكم قعدتوا تتمسخرون عليها وأنتوا يالسوستين تأشر على نجوى وهند تدرون أن ماعندها علم بالسالفه وما قصرتوا بالمسخره عليها
هند : فيني قهر عليها أيام خطبتي كل شوي تحرجني قدام أبوي وأنا ساكته لها ,انتظر اليوم اللي تنخطب فيه علشان أرد لها حركاتها
أبوعبدالله : عاد ضرك شي أصلاً أنتي من متى تستحين
سوسن اللي ساكته طول الوقت وما علقت خايفه يصير لها مثل ساره
سوسن : بروح أشوفها
أبوعبدالله : لاأنا بروح أخاف المسكينه قاعده تصيح
نجوى : لنا الله يوم جت سويره قام لها أبوي بكبره ويوم أنا ما درى عني
هند : حتى انا ما درى عني بس قلتيها سويره دلوعته
أبوعبدالله : أنتوا كلكم ما تسوون ظفر من أظافرها
ساره كانت الغاليه عند أبوها ومسميها على امه وهي أقرب عياله له وأكثر من يجلس معه ويفهم عليه
أبوعبدالله راح فوق وعياله معصبين بسبب الكلام اللي قاله
ساره مقفله على نفسها الغرفه وتتصل على ريم وريم جوالها مقفل اتصلت على رقم غرفتها وماردت حاولت تتصل على تليفون البيت وكل شوي ترد عليها الخدامه وتقول ريم طالعه
أبوعبدالله راح لغرفة ساره وطق عليها الباب وساره ما ردت
أبوعبدالله :ساره وأنا أبوك افتحي الباب بحاكيك شوي , لاتخليني واقف تشمتين أخوانك فيني
ساره تصيح وتضحك في نفس الوقت على كلام أبوها لأنها عارفه أخوانها يعصبون إذا دلعها أبوها أكثر منهم
ساره : معك أحد يبه
أبوعبدالله : لا أنا لحالي
فتحت ساره الباب لأبوها وسكرته بعد ما دخل
أبوعبدالله جلس على السرير جنب ساره : آفا يا بنيتي تصيحين وأنا موجود ماعاش من ينزل دمعه من دموعك يالغاليه
ساره طاحت في حضن أبوها وهي تصيح : والله يبه أنا ما أدري عن السالفه والله العظيم وريم ماقالت لي شي وأنا ما كان قصدي أتميلح عند أمه
أبوعبدالله : أنا مصدقك يابنتي أنا أعرفك زين وأمهم قالت لأمك أنك ماتدرين بس أنتي عارفه أخوانك وحركاتهم
ساره وهي تترجى أبوها : يبه تكفى الله يخليك لي لاتزوجني , ما أبي أتزوج الحين أبي أدرس أتمتع بشبابي توني صغيره على الزواج وهالسلطان بالذات ما أبيه
أبوعبدالله : أجلي هالكلام لبعدين أنتي ألحين معصبه ومتضايقه , ويلا قومي امسحي دموعك وغسلي وجهك وانزلي تحت واقهري اخوانك
ساره : لايبه عندي طلب بس لاتردني
أبوعبدالله : آمري على هالخشم وأنا أبوك
ساره : ما يأمر عليك عدو, أبي اخلي السواق يوديني لبيت أمي ساره
أبوعبدالله : الحين!!
ساره : أيه يبه تكفى ما لي خلق أشوف أحد من أخواني ودي ارتاح منهم اسبوع
أبوعبدالله : اسبوع مره وحده ودراستك والجامعه
ساره : لاتخاف بقول للسواق يأخذني من هناك
أبوعبدالله : وأهون عليك أنا وأمك ترى البيت من غيرك ما يسوى
ساره : لا يبه ما تهونون بس والله انا ما أقدر اتحمل مسخرة اخواني , وأنت كل يوم بأشوفك في بيت امي ساره , هاه وش قلت أقول للسواق يقرب السياره
أبوعبدالله : لاخلاص أنا اللي بأوديك ماني مخليك تروحين معه هالحزه لحالك ,يلا انا احتريك تحت
ساره : خلاص بروح أجهز أغراضي
ساره جهزت ملابسها وكتبها واللاب توب على أساس بتجلس اسبوع في بيت جدتها ونزلت تحت وهي لابسه عبايتها ولقت أخوانها جالسين مثل ما تركتهم وقالت للشغاله تجيب أغراضها من فوق
خالد :على وين إن شاء الله
عبدالله : على بيت المعرس ما صدقت خبر
هند : من قده سليطين
نجوى : انتبهي لرجولك ولاتغلطين على نسيبنا ترى بتجي تحوس مريرك ( أخوان ثقيلين دم)
أبوعبدالله :بس عاد أنت وإياه مالكم دخل فيها
هند : أيه كبر رأسها من قدها خطبها ولد السامي صرنا موقد المقام
ساره طلعت بسرعه ولحقتها أمها
أم عبدالله : ساره وين بتروحين
ساره : بروح لبيت أمي ساره لين تأدبين عيالك ما صار مزح اللي يسوونه إلا سخافه
أم عبدالله وهي تضحك : الله يا سويره توني أدري أنك تستحين وين كلامك أول وطنازتك على خواتك
ساره : يمه معليش يمزحون شوي ما قلت لابس خفة الدم الزايده مالها داعي , واسمعي يمه إذا ريم دقت على البيت لاتعطينها رقم أمي ساره ترى أن عطيتيها إياه بزعل
أم عبدالله يصير خير
ساره باست راس امها وطلعت

قمراء
09-07-2009, 13:18
****************************************

راكان وهو طالع من البيت شاف فيصل وطارق نازلين من السياره و راح يسلم عليهم
راكان : السلام عليكم
فيصل وطارق : وعليكم السلام
فيصل : هلا راكان كيف الحال وش أخبارك
راكان : بخير الله يسلمك انتوا وش اخباركم
طارق : الحمدلله بخير تفضل حياك
راكان : لا والله مواعد صديقي يزيد بيمرني رن جواله , هذا هو دق
راكان : آلو هلا يزيد , وينك أنا انتظرك بالشارع
...................خلاص مو مشكله أشوفك بكره
...................يلا مع السلامه
فيصل : خلاص أجل تفضل عندنا , بعد شوي بيجون عيال عمي أقلط
دخل راكان مع فيصل وطارق وجلسوا في المجلس
سلطان كان في السياره اتصل عليه متعب
سلطان : هلا متعب
متعب : هلا والله وينك فيه
سلطان : أبد بروح لبيت عمي , أنت وينك
متعب : والله توني منزل الاهل معزومين في زواج
سلطان : خلاص وش رايك تجينا في بيت عمي ,بيت ابو فيصل تدله صح
متعب : أيه أدله خلاص اسبقني وأنا لاحقك
دخل سلطان لبيت وعمه والشباب كانوا يجتمعون كل أسبوع مره في بيت الجد سعود ومره بيت أبو سلطان ومره في بيت أبو فيصل
سلطان : السلام عليكم
فيصل وطارق وراكان : وعليكم السلام
فيصل هلا بولد العم كيف الحال
سلطان : بخير الحمدلله , انتوا وش أخباركم
طارق : وين ناصر؟
سلطان وهويناظر جيبه وكأنه يدور شي : شفه في مخباي ,وأنا وش دراني عنه
طارق : وانت وش فيك معصب
سلطان : أنا أدري عنك تسألني عنه وأنا اللي داخل ما سألت عني, صدق أنك ما تستحي
طارق : أشوفك قمت تغار منه علشاني اهتميت فيه اكثر منك , يكفيك أنك مأخذ كل اهتمام أبوي سعود
فيصل : أبوي سعود وبس, كل صبايا العايله مهتمين فيه
راكان يناظر سلطان لاتكون منى تحبه بس ,هذا اللي ما حسبت حسابه
سلطان : خل اهتمام صبايا العايله لك ما أبيه من زينهم عاد مالت عليهم
دخل ناصر :السلام عليكم كيفكم شباب
الشباب : وعليكم السلام
طارق : تعال شف أخوك هالمغرور
ناصر:وش فيه اخوي
طارق: نصور اسمع اخوك وش يقول و يقلد سلطان : خل اهتمام صبايا العايله لك من زينهم مالت عليهم
ناصر :هين بنشوف حضرة الباشا من بيأخذ ويناظر اخوه وهو يضحك
طارق :سلطان ابي اعرف انت ليش شايف عمرك علينا علشانك طويل وعريض تبي تسوي قوي
فيصل : لا وانت الصادق مسوي وسيم
ناصر: اصلا ما فيكم أحد وسيم غيري
طارق : واضح الوسامه تنقط منك تكفى وقف خلني أجيب قدر أجمع فيه وسامتك اللي تقطر واتسبح بها لعلي أصير مثلك
ناصر : كم بتدفع؟
طارق : وش أدفع, شي يقطر وبأجمعه يعني سبيل المفروض أنت اللي تدفع لي بأشيل وصاختك
ناصر بكل دلع ومياعه : الحين الوسامه صارت وصخ ما عندك ذوق
سلطان اللي يتقرف من دلع الشباب : هي أنت عدل حنكك وتكلم زين لا أعدله لك
ناصر يبي يقهره : معذور الغيره مكتعتك كتع كتع ياكلبي
سلطان وهو يسوي نفسه يعدل شماغه نزل عقاله ولحط أخوه على ظهره
ناصر بكل خشونه: آه وكمل يتدلع يا كاسي
طارق : قبل شوي كلبي والحين كاسي وش اللي بعدها ابريقي
ناصر انتبه للكلام اللي قاله وعرف ليش سلطان عصب : يا الله صدق انكم همج هذي الكلمات باللهجه البناتيه لا تفسرونها على كيفكم
فيصل وكبده حايمه : سلطان بالله عندكم مرايه في البيت
سلطان : لاماعندنا وحب يقهر فيصل لانه شاك انه يحب ريم ,تصدق حتى ريم وهي بنت ما عندها مرايه
فيصل في نفسه : بلاها قمر ما تحتاج مرايه
ناصر: حرام عليك ياسلطان عاد ريم تنعد من البنات
طارق : أيه صادق تظلم البنات إذا قلت ريم منهم
فيصل مسوي عاقل : عيب تتكلمون عن أختكم كذا
سلطان : وأنت الصادق عيب نتكلم على اخونا كذا
ناصر:هاهاها لو تسمعنا الحين والله بتتوطى في بطونا
فيصل : تستاهلون
طارق : وش عنده نصير المرأه , لو هالكلام على منى كان قلت اكثر
فيصل : وع تكفى لاتجيب طاريها ترى بتنط لنا هنا هالمسكونه عسى محد يحش فيها إلا وهي داريه
ناصر: الحين اختك صارت مسكونه ’وريم حرام نحش فيها, يا عمري يا بنت عمي
راكان لايكون هذا يحبها هذا اللي ناقص
فيصل : ورى ما تاخذها دامك تدافع عنها
ناصر : وأنت تبي تبلشني في أختك من زينها عاد خلها عندك بس
راكان ارتاح يوم سمع كلام ناصر
طارق : أنا بأزوجك على ذوقي
ناصر: وع من زين ذوقك , الله يخلي لي الوالده
سلطان : من زين ذوق الوالده عاد
فيصل : لا أنا اللي بزوجك وش رايك في أروى
ناصر:وش أروى لاتكون أختك
فيصل : ليش تعرف أروى غيرها
ناصر : لا إن شاء الله أهون علي آخذ وحده تشبه طارق ولا آخذ اختك الملقوفه
طارق طارت عيونه : خير وأنا وش دخلني
ناصر : لا بس أبين له عِظم المأساة يعني انا بأتحمل أقابل وحده خشتها تشبه خشتك أهون من أني أقابل أروى
طارق : قم قم برى ولا عاد أشوف خشتك ياللي ما تستحي في بيتنا وتسب فيني وفي أختي
ناصر ببرود : معليش يا ولد العم المفروض تتقبل الحقيقه وتفوض أمرك لله لاأنت أول ولاآخر واحد قبيح على وجه الأرض
طارق وسيم طويل ونحيف وأبيض وعيونه بنيه وشعره بني على أشقر وهذي عقدته في الحياة لأن اللي يشوفه يسأله إذا هو سعودي او لا
طارق : بس يالله أنت تتمنى تأخذ ملمح من ملامحي
ناصر : هههههه كثر منها تبي الناس إذا شافوني بالشارع يقولون الأخ سعودي , تصدقون ذاك اليوم كنا في السوبر ماركت وبنت وقفت بالغلط وصكت علينا الممر يوم تكلم طارق علشان تبعد قالت ياحليله الاخ متسعود
فيصل وسلطان وراكان ماتوا من الضحك
طارق وهو معصب : مسكينه ما تعودت على بالها السعوديين كلهم شييف مثلكم
فيصل : فيه سعوديين بيضان وش زينهم واكبر مثال راكان وفهد ولد عمي وانت يا ناصر بس طارق مسكين بياضه غريب لا وفوق على كذا أشقر
طارق بقهر : بس عاد من زينك أنت وسمارك
سلطان : حدك عاد كل شي الا هالسمار اللي تتمناه موب هالبياض اللي فيك وع الحمد لله والشكر باصق تجيب الهم
فيصل : لا تعقده زياده عجز وهو يمشي في هالشموس علشان يسمر بس مافاد فيه
طارق : هين والله لاأقول لأبوي سعود
ناصر : لا تكفى الا أبوي سعود تراه يحبك علشانك تذكره بحبيبته حصه على قوله شقرا وبيضاء تطيح الطير من السماء
طارق : عيب لاتوصف جدتك عندالرجاجيل
ناصر : الله يرحمها , بس أموت وأعرف ليش طارق هو الوحيد اللي خذ منها
فيصل : من قرادة الحظ والله والا البنات اللي المفروض يجون عليها ما خذوا ذره منها وهذولا هم طاحوا بكبودنا
سلطان وهو يناظر راكان : أقول فشلتونا انتوا وبنات العايله عند الرجال وش بيقول عنا , ولا عرفتونا عليه
فيصل : هذا راكان ولد جيرانا
سلطان : هلا والله راكان ولا تأخذ على كلام هالدلوخ تجيهم خمات ويعطون بخيط وخيط
راكان : لا ما فيها شي وأنا أخوك وإذا على البنات ما ألومهم أنا أكثر واحد حايمه كبده بسببهم
طارق : عاد انت الله يعينك عليهم عندك في البيت ثلاث من طقة منى
راكان : يهونون خواتي عند اللي يدرسون معنا في الجامعه لو تسمع كلامهم والله أن تسجدلله شكر ان خواتك مو مثلهم
ناصر:ليش أنت تدرس لين الحين ,ووين تدرس
راكان : اكمل ماجستير بجامعه الملك سعود
ناصر : وشلون تدرس مع بنات
راكان : بالشبكه الله لا يوريك
سلطان : يعني قاطين في السالفه
ناصر : خساره لو اني داري كان كملت دراستي
فيصل : شف اللعين , الحين تبي تكمل دراستك
سلطان : ما عليك منه هالنصاب لو قصده البنات كان راح يكمل دراسته برى بس يستهبل
ناصر: لا حبيبي بنات السعوديه غير ما فيه مثلهم
فيصل : ومن ساعه قاعد تحش في خواتي واختك , ليش وش قالوا فلبينيات
ناصر: لا وانت الصادق خواتك واختي ما ينعدون من البنات بعض الحزات أشك أن ريم ولد
دخل متعب وسمع كلام ناصر: إيه الحين تطنز على اختك بس إذا جربت المدام بتقول يازين اختي وأيامها وبتحس بقدر اختك
ناصر:لاحبيبي إذا تزوجت اكيد بحب المدام وإذا حبيتها بنتفاهم وبيكون كلامها عسل على قلبي
متعب باستهزاء : أبأ أقلبني (أبقى قابلني)
فيصل : كيفك متعب وش اخبارك من زمان عنك وراك قاطع
متعب : تعرف مشاغل الدنيا وخبرك محاكيك متزوج وعنده بيت وحرمه
ناصر : تكفون صكوا على سالفة العرس ما نبي نسمع أي كلام فيه ولا نبي نكرهه
طارق : وش تبينا نقول, ما فيه أحلى من الحياة الزوجيه والقفص الذهبي
ناصر: أيه هذا الكلام اللي يشجع مو شي يحطم ويلا قم جب البلايستشن خلنا نلعب ونشوف من اللي يقدر يفوزعلي
قاموا الشباب وقربوا عند التلفزيون يلعبون وسلطان جالس مكانه في آخر المجلس يتفرج وساكت وشكله طفشان جاء متعب عنده
متعب : وش فيك سلطان اليوم شكلك مو طبيعي فيك شي؟
سلطان بصوت واطي : ما أدري احس اني مخنوق ودي اسافر أروح لمكان بعيد أبغى ارتاح
متعب باستغراب : هاه سلطان تكلم وش اللي مضايقك
سلطان : من غيرهم أهلي نفذوا اللي في روسهم واليوم امي راحت تخطب لي
متعب : وانت ليش متضايق لين متى بتقعد على هالحال
سلطان : وش فيها حالتي اهم شي اني مرتاح
متعب : لا تلعب على نفسك وتقول مرتاح انت ما تشوف نفسك يا اخي صرت واحد ثاني كئيب وانطوائي وعصبي ليش ما أدري
سلطان : أنت عارف ليش؟
متعب : استح على وجهك لين الحين تفكر في ذيك الحيوانه
سلطان : خلاص قفل على السالفه لوسمحت
متعب : أنا بقفل عليها الحين علشان الشباب بس إذا طلعنا لي كلام ثاني معك
طارق : سلطان تعال شف هالزلابه أخوك راكان شرشحه في اللعب مسوي قوي
ناصر: عادي كبوة جواد
فيصل : قال كبوة جواد ضف وجهك بس الرجال ما قصر فيك شف كم النتيجه
متعب : خلاص سلطان قم خلنا نجلس معهم ترى بينتبهون عليك
قام سلطان ومتعب وراحوا مع الشباب عند التلفزيون
سلطان : مبروك يا راكان الظاهر الكليجا مفعولها قوي
راكان : وش دراك اني قصيمي
سلطان : لهجتك مبين عليها بس مو لذيك الدرجه , بس واحد من أخوياي قصيمي كان يدرس معي في الجامعه ولهجته تشابه لهجتك
متعب : من قصدك ؟
سلطان : ياسر
متعب :حرام عليك ياسر من يبدى يتكلم قصيمي وأنت تحس بغباء قدامه ما تفهم وش يقول
سلطان : شف من يتكلم عاد اسكت بس انت من تتكلم جنوبي كلنا نسكت لين ما تعيد كلامك بالبطئ علشان نستوعب
متعب : أنا ما أتكلم جنوبي إلا إذا عصبت
سلطان: ايه انت وياسر ما تتكلمون بلهجاتكم إلا إذا عصبتوا علشان إذا قلتوا مسبه ما أفهم عليكم
راكان قام يضحك : صاز والله يا سلطان تسنك داري, ليمني عصبت احتسي مثلهم
طارق : لا حبيبي انت وإياه اللي بيجلس معنا لازم يقول شي نفهمه كلنا
سلطان : إذا على متعب انسى الموضوع تعبت وانا اقوله نفس الكلام
متعب : قدني قلت شي مافهمته ياطارق ؟ قسم بالله ان الكلام اللي اقوله مفهوم إلا إذا زحلطت مني كلمه كوذي والا كوذي
فيصل : اقول قوموا تعشوا لايسمعنا احد ويقول عنا وش هالتنك اللي ما يفهمون على بعض


العنود متى بتستقبل بنات عمها؟
ساره وش بتسوي مع ريم وامها ؟
منى وراكان وآخر التطورات!!!

قمراء
09-07-2009, 13:22
الجزء الخامس عشر

ساره دخلت على جدتها ولقتها قاعده تتقهوى في المجلس ومشغله الراديو
ساره : السلام عليكم وشلونك يمه عساك طيبه
أم محمد : ساره خير إن شاء الله , عسى ما شر فيكم شي
ساره : آفا يمه لازم يكون فينا شي علشان أزورك
أم محمد : لا أكيد فيكم شي أنتي توك مكلمتني ما قلتي لي شي بعدين من اللي جابك؟
ساره : ابوي نزلني وراح ويسلم عليك ويقول أنه كان عندك المغرب
أم محمد : اشوى أحسبك جايه مع السواق في هالليل
ساره : أي ليل يمه الساعه9.30
أم محمد : خلي عنك الهذره وقولي وش جايبك أكيد وراك سالفه
ساره : أبد اشتقت لك وطفشت من أخواني وقلت ما لي إلا الغاليه
أم محمد: هاه وش متهاوشين عنده اليوم , أنا أدري أنك من تتهاوشين مع أحد تجيني بسرعه , من معه متهاوشه عبود والا خالد
ساره وهي مكشره : معهم كلهم نجوى وعبود وخلود والسوسه هنيد
أم محمد : لاحول كلهم مره وحده , أكيد السالفه كبيره قومي ودي أغراضك للغرفه وأنا بقول لساري تحط لنا العشاء بعدين قولي كل اللي في خاطرك
ساره راحت تحط أغراضها في غرفتها وبما أنها أقرب وحده لجدتها وهي اللي دايم تجلس عندها في الاجازات كان لها غرفه في بيت جدتها
نزلت ساره بعد ما رتبت اغراضها ولقت جدتها حاطه العشاء وتنتظرها
أم محمد: يلا يا بنيتي سمي بالله وكلي
ساره : تسلمين يمه , أنتي بس لو توافقين أني أجي أعيش عندك كان حنا مرتاحين
أم محمد : وليش تعيشين عندي ما عندك بيت ما عندك أهل
ساره : آفا يالغاليه يعني ما تبيني
أم محمد : لا ما أبيك أنا مرتاحه وما علي خدامتي عندي وعيالي وعيالهم ما خلوني كل يوم يزورني واحد منهم , بس أنتي قولي وش عندك مع أهلك وش هم لك مسوين وشغلهم عندي
ساره : الله يخليك لي يمه ولا يحرمني منك , وبدت ساره تقول لجدتها عن اللي صار من أول ماشافت أم سلطان لين ما جت تزور جدتها
ساره :وهذي سالفتي ويوم زادت مصاختهم قلت مالي الا أمي ساره اروح لها
أم محمد : الله يحييك وأنا أمك بس مدري متى بتكبرين وتخلين عنك هالعاده , انتي كل ما تهاوشتي مع أخوانك تركتي بيتكم وجيتي عندي ترى ذا العاده ميب زينه بكره إذا تزوجتي ولد الناس موفاضي يطامر وراك كل ما تهاوشتوا يروح يجيبك من بيت اهلك يمكن يسويها مره والا اثنتين بعدين بيقول أنتي اللي طلعتي وإذا تبين البيت ارجعي له والوحده وأنا امك ما تطلع من البيت الا من شي كايد
ساره : بس والله أخواني يقهرون حمقوني وخلوني أصيح من القهر
أم محمد : وش يصيحك وأنا أمك ما انتي أول وحده تنخطب وأخوانها يمزحون عليها وش بتسوين أجل إذا جيتي تشوفينه وإلا تملكتي عليه
ساره : ومن قال أني بأشوفه أصلا ما أبيه مالت عليه وعلى أهله
أم محمد : الحين مالت على أهله هم ما سووا إلا اللي المفروض يصير الا هذا يدل على أنهم أجاويد وأهل اصول ومعرفه بعدين ليش ما تبين الولد هو فيه عيب
ساره : ما أبيه وبس وأنا ماأدري عنه إذا فيه عيوب والا لا
أم محمد : أنتي اسكتي لين ما يسأل أبوك وعنه وإذا صار الولد زين لي معك كلام ثاني
ساره : وأنا هذا اللي جايبني , يمه تكفين أنا ما أبي الولد وأبيك تقولين هالكلام لأبوي قبل ما يسأل عنه لأني عارفه أبوي أن سأل عنه ومدحوه الناس بيزوجني غصب علي
أم محمد : أنا أول كنت أساعدك واخلي أمك تسكت عن أبوك وما تقوله عن الحريم اللي يخطبونك بس هالمره أنا اللي بوقف مع أبوك
ساره بصدمه : وليش يمه هذا وش فيه زود عن اللي قبله
أم محمد : اسمعي يا ساره أنا شفت أم سلطان في عرس هند وشفت وشلون تطالعك وكأنها تطالع بنتها وأنا من ذاك اليوم وانا حاسه أنها بتخطبك , وهذولا ناس ماعليهم والكل يتمنى يناسبهم ماشاء الله دين و أخلاق ووتواضع وعندهم خير بعد وش تبين أكثر من هذا ,الدراسه وأنا أمك ميب نافعتك تبين تقعدين تردين كل اللي يخطبونك وآخر شي ما يجيك الا واحد حي الله والا واحد تكدين عليه يا بنيتي ترى اللي عارفته وعارفه اهله احسن من اللي ما تعرفينه
ساره : بس يمه أنا توني صغيره
أم محمد تقاطعها : لامانتب صغيره و خلينا نأجل الكلام في هالموضوع لين ما نسال عن الولد وذيك الساعه يحلها ألف حلال,ويلا روحي لغرفتك أنا جاني النوم وبروح أنام
ساره وصدرها ضايق :تصبحين على خير
أم محمد : وانتي من اهل الخير
ساره دخلت غرفتها وقعدت تصيح كانت متوقعه أن جدتها بتوقف جنبها مثل كل مره وتساعدها انها تقنع أبوها ما يغصبها بس تحطمت آمالها بعد كلام جدتها وقعدت تصيح وهي تكلم نفسها : طيب ياريم كله منك صحيح أنك لمحتي لي بس من باب المزح , لو كان فهد اللي خاطبني كان ممكن اتقبل الوضع بس سلطان مستحيل هذا أخته اللي هي أخته تقول عنه مغرور وانطوائي وكئيب , بالله وشلون بأتحمله يارب فرج همي وارحمني يا ارحم الراحمين
أم محمد بعد ما صلت الوتر قعدت تسبح وتستفغر ورن تليفون غرفتها وردت
أم محمد : آلو
أبو عبدالله :هلا يمه ساره جنبك
أم محمد: لا في غرفتها
أبوعبدالله : دريتي عن الموضوع
أم محمد : أيه قالت لي
أبو عبدالله : وقالت لك انها ما تبيه
أم محمد : وإذا قالت ما أبيه أنت بتشاورها
أبوعبدالله : ما ادري يمه ما ودي أغصبها اخاف أتندم بعدين
أم محمد : هاو هذا وأنا شاده الظهر فيك تقول هالكلام وش جاك , أخبرك زوجت نجوى وهند بدون ما تشاورهم والا اهتزت فيك شعره ولا قلت اخاف اتندم
أبوعبدالله : الله يهديك يمه تتكلمين مثل أم عبدالله , نجوى انا ما غصبتها الا عقب ما وصل عمرها28 وهي ترد اللي يخطبونها والحمد لله صلاح طلع رجال وما خيب ظني وهند ما زوجناها إلا بعد ما خلصت من الجامعه وقعدت في البيت لاشغل ولامشغله وأنا يوم وافقت على أحمد ما قالت ما أبيه , بس ساره غير يمه توها صغيره وتقول ما ابي اتزوج
أم محمد : إذا بنتك ما تعرف مصلحتها نخليها تضيع مستقبلها وحنا نتفرج , وش رايك تخلي بنتك تعنس عندك والا أقول ليش ما تصك عليها في التجوري أحسن
أبوعبدالله : والله يمه فراق ساره صعب ما ادري وش بيجيني إذا تركت البيت
أم محمد : أنا عارفه انك ما تبي تفارقها بس لا تقطع في رزق بنتك علشان تقابلها و فراقها صعب علينا كلنا بس هي وين بتروح عاد بتروح لبيت زوجها والمهم أنها تصير مبسوطه ومرتاحه
أبو عبدالله : يعني أسأل عن الرجال
أم محمد : توكل على الله
أبوعبدالله : يلا أجل يمه فمان الله
أم محمد :فمان الله , الله يحفظك وأنا امك

قمراء
09-07-2009, 13:24
**********************************************
طلع سلطان ومتعب من بيت أبوفيصل
متعب : وين بتروح؟
سلطان : للبيت ,ليش؟
متعب : وش رايك نروح لكوفي ونسولف شوي
سلطان : الظاهر نسيت ان أهلك معزومين في زواج ما ودك تروح تجيبهم
متعب : لا بيروح ماجد اخوي يجيبهم
سلطان : أجل الحقني
دخل سلطان ومتعب للكوفي وبعد ما جلسوا تكلم متعب
متعب : سلطان ودي اتكلم معك في موضوع وما أبيك تعصب
سلطان عرف الموضوع اللي بيتكلم فيه متعب
سلطان : متعب لو سمحت إذا الموضوع يخص فيونا قفل عليه لوسمحت
متعب : لين متى يعني والا تبي تموت على ذكراها
سلطان اللي عصب : متعب افهمني الله يعافيك أنا أحبها تعرف وش معنى أحبها
متعب : لا أنت ما تحبها أنت كنت محتاج لأحد يسمعك ويسولف معك وما لقيت أحد قدامك غيرها ,وتعلقت فيها وهذي هي السالفه لاأكثر ولاأقل. يعني كل اللي تقول عنه حب هو ردة فعل منك بسبب أهلك اللي ما فهموك ولا سمعوك يوم تمت خطبتك انت وهناء والا أنت لاجربت الحب ولاتعرف منه الا اسمه
سلطان بعصبيه واستهزاء : لا ما شاء الله دكتور ممتاز , أقول متعب لو سمحت لاتقعد تنظر علي ورجاءً لا تتدخل في حياتي
متعب يقاطعه : لا بأتدخل تبيني اشوفك تضيع حياتك وأوقف أتفرج
سلطان : لاتطمن وتفرج وانت ساكت لان أهلي ماقصروا وهذا هم راحوا يخطبون لي
متعب : ادري قلت لي وعلشان كذا أنا أبي اتكلم معك
سلطان :خلاص ما يحتاج تتكلم اللي تبونه بيصير
متعب :وش الفايده أنك تتزوج وأنت ما تبي
سلطان :متعب لا تستهبل زواج وبأتزوج وش تبيني أسوي بعد
متعب : ابيك تنسى اللي صار لك وتتزوج وأنت مقتنع بالموضوع موعلشان ترضينا
سلطان باستهزاء : يعني بتفرق
متعب : ايه بتفرق انت من الاساس كاره عمرك بكره إذا تزوجت بتصير حياتك جحيم
سلطان :اكثر من هالجحيم اللي أنا عايش فيه
متعب : بس لاتنسى أن إنسانه بريئه ومالها ذنب بتكون موجوده معك حرام تعذبها معك
سلطان : هذا قدرها ونصيبها
متعب بعصبيه : أنت الكلام معك ضايع أنا الغبي اللي قاعد أضيع وقتي مع واحد مثلك وطلع متعب وهو معصب

*****************************************

اليوم الثاني في بيت ابوعبدالله
العايله مجتمعه على الفطور
نجوى :تصدق يبه أمي ساره دعوتها مستجابه دايم تدعي لسويره بالرجل الصالح وهذا سلطان خطبها
أم عبدالله : قولي ماشاء الله ,البنت مابعد وافقت
خالد : والله بنتكم تدلع أحد يرد ولد السامي هذولا ناس كاش ما عليهم والله يوم رحت اودي سويره لهم و شفت قصرهم طار عقلي
هند : ليش أنت اللي موديها , وين السواق
خالد : أول مره تروح لهم تبيني اخليها تروح لحالها مع السواق
نجوى : والله لو تأخذه سويره بينقهرون بنات العايله هاللي شايفين انفسهم
أم عبدالله : أنتوا وش فيكم على أختكم خلونا نسأل عن الولد أول
خالد يقاطعها : يمه هذولا ناس معروفين ما يحتاج نسأل عنهم
أبوعبدالله :ونذب أختك عندهم وحنا ما ندري عن أخلاق الولد ولاأخلاق اهله ,وش فايدة الفلوس والكاش إذا الواحد ماعنده أخلاق ولا يخاف من ربه
أم عبدالله : أنتوا الحين تبون اختكم تأخذه وامس صيحتوها لين قالت ما أبيه
هند : نمزح معها يمه عادي
سوسن : وتسمون اللي سويتوه مزح يالجلوف
خالد يسوي نفسه يدور على شي : سمعت صوت بس ما أدري من وين طالع
عبدالله : حتى أنا سمعت يمكن تحت رجولك
سوسن خذت كأس المويه وكبته على أخوانها : من هنا الصوت ما يحتاج تدورون
خالد : عمى إن شاء الله يالكلبه يبه أدب بنتك
سوسن : إذا حسنت ألفاظك تأدبت , حق ساره بأخذه منكم هالأسبوع
هند : من متى هالحب؟
سوسن : من زمان من اول ما انخطبتي لأحمدوه ونسيتيني أول كل يوم إذا طفشتي جيتي تدوريني ومن انخطبتي حتى قبل لاتتزوجين وانتي ناسيتني حتى السؤال ما عاد سألتي عني مو مثل سارونه اللي كل يوم تسأل حتى لوهي في بيت امي ساره وأخرها اليوم كلمتني أول ما قمت وتسلم عليك يبه أنت وأمي وبس
أم عبدالله : ما كلمتني عاد , دقيت على جوالها ومقفل
سوسن : لا هي دقت على البيت وردت عليها الشيطانه سحير بنت الخايسه وصكت السماعه في وجهها
عبدالله : حسوده على أمها
نجوى : على تبن ما أحد حسود غيرك بنشوف بكره عيالك وش بيسون
هند : المهم الحين وش بتسون مع ساره الدلوعه
أبوعبدالله : ما لكم دخل أنتوا كلوا وأنتوا ساكتين
خالد :وش دعوه يالغالي شايفنا بزارين قدامك ما لنا رأي
أبوعبدالله وهومعصب : وأنت قلتها ما لكم رأي هي اللي بتتزوج وإلا أنتوا, أهم شي رأيها ورأيي ورأي الغاليه أم عبدالله
عبدالله : يلا يا أخوان كل واحد يقوم يدورعلى عايله تكفله أبوي اليوم معصب علينا وماعاد يبينا حده اليوم أمي وسويره
هند : وش دعوه هنود علشان ندور احد يكفلنا
خالد اللي قام يضحك : اسمع عبود تقول هنود , انتي أخر وحده تتكلمين عن الهنود انتي الهند بكبرها
خالد وعبدالله قاموا يضحكون
هند عصبت على خالد :وينك يا سويره محد يقدر عليك غيرها
سوسن : لا, توك تعرفين قيمتها تستاهلين عساك في هالحال وأردى

*****************************************

قمراء
09-07-2009, 13:27
المغرب بيت أبوسلطان
ريم جالسه في الصاله ومتضايقه
أم سلطان وهي بتطلع من البيت : أقول ريم ما دقت عليك ساره
ريم :إلا دقت أمس وما رديت
أم سلطان : أنا طالعه عندي شغل ويمكن أتأخر, مع السلامه
سلطان يكلم ريم : ليش ما رديتي على سويره غريبه
ريم : عارفه أنها معصبه لأني ماقلت لها شي بس بعد شوي بأتصل عليها وإن شاءالله تكون رايقه
سلطان : وليش تعصب وش أنتي مسويه لها
ريم : يا أخي سوالف بنات تلقاها انحرجت من أهلها , أنا لو يصير لي مثل ماصار لها أكيد بعصب أجل يحاكون أهلي وأنا ما أدري
سلطان باستهزاء : يا حليلك أنتي وإياها أثركم تعرفون تستحون بس والله ما ظنيت
ريم : تنكت أنت ووجهك خلني أدق عليها واتحمل اللي بتقوله ارحم من سوالفك البايخه
اتصلت ريم على جوال ساره ولقته مقفل اتصلت على بيتهم وردت عليها أم عبدالله
أم عبدالله : آلو
ريم : هلا خالتي كيفكم عساكم طيبين
أم عبدالله :هلا والله الحمدلله بخير من معي؟
ريم : أنا ريم صديقة ساره
أم عبدالله : هلا والله ريم وشلونك يا بنيتي وشلونا لوالده والأهل ان شاء الله بخير
ريم : بخير الحمدلله , خالتي ممكن أكلم ساره أدق عليها وجوالها مقفل
أم عبدالله : ساره في بيت جدتها الحين دقي عليها وقت ثاني وإن شاء الله بتلاقينها
ريم : إن شاء الله على العموم سلمي لي عليها إذا جت
أم عبدالله : يبلغ سلمي على الوالده
أم عبد الله اتصلت على ساره وقالت لها عن ريم وساره مطنشه

********************************************

فيصل دخل للبيت وأمه وأبوه قاعدين يتقهوون في الصاله ومنى قاعده تقرى مجله
أم فيصل : فيصل وش جايب معك وش هالكرتون
فيصل : نبوت سيف على كيف كيفك
أبو فيصل : من وين جايبه؟
فيصل : هديه هذا راكان توه جاي من القصيم ,عمه عنده مصنع تمر هناك وارسل معه كم كرتون لبيتهم ومن يعز عليهم وهو ما قصر عطانا منه
منى يوم سمعت اسم راكان ارتبكت وخافت لأن علاقته صايره قويه مع فيصل هاليومين وما تدري وش ناوي عليه
أم فيصل : غريبه وش هالصداقه اللي نزلت عليكم فجأه ولا وهدايا بعد
فيصل : والله الرجال طيب واخلاق وإذا على التمر يمكن هديه لمنى
منى انصدمت وحست بمويه حاره على وجهها وقامت تناظر اخوها بخوف : هاه وش دخلني علشان يهديني
فيصل : الحمدلله والشكر وش فيك مخفه ,بعدين مابقى ألاهي علشان يعطيك راكان هديه وش عرفه فيك أصلاً
منى وصوتها متقطع : أنت اللي قلت
فيصل : أنا قصدي أن خواته هم اللي قالوا له يعطينا من التمر مو أنتي وإياهم صديقات
منى حست بقلبها وصل لبطنها وودها تقوم تطق فيصل : اشوى خوفني الله يقطع ابليسه حسبته عرف شي عن الموضوع
أم فيصل : منى قومي حطي لنا من التمر خلينا نذوقه
منى : إن شاء الله يمه

*********************************************

ريم اتصلت على العنود
العنود تناظر الرقم وهي مكشره : وش عندهم كل يوم وحده داقه بس لو تموتين يا ريوم ما راح أرد عليك
منى عجزت أخلص منها تبين تنشبين لي انتي حلمي بس
ريم : وش عندهل ذي ما ترد غريبه , يمكن جوالها موب معها

*******************************************

قمراء
09-07-2009, 13:30
يوم السبت جامعة الملك سعود بوابه رقم5
ساره كانت تلف عبايتها وتدعي ان الله يعدي هاليوم على خير
ريم من طرف ثاني كانت متحمسه لأنها بتشوف ساره و أول مره يجلسون يومين ما يكلمون بعض من وقت تعارفهم
ساره كانت متأخره عن وقت الدوام وكانت متعمده التأخيرعلشان ما تشوف ريم برى القاعه لفت عبايتها وحطتها في درجها ولبست نظاراتها الشمسيه اللي اول مره تحس بقيمتها وأهميتها وأن لها فايده عظيمه ومشت لمبنى 11 اللي فيه أول محاضراتها وطول ماهي تمشي كانت تدعي أن الدكتوره تكون سبقتها للقاعه علشان تدخل وتجلس في أي مكان بعيد عن ريم
أول ما دخلت للقاعه خاب ظنها لأن الدكتوره ما بعد جت وحمدت ربها أنها ما شالت النظاره الشمسيه علشان تتظاهر أنها ما شافت ريم وتجلس بعيد عنها, وفعلاً لقت ريم جالسه في الصف الثاني والكرسي اللي جنبها فاضي بس ساره سوت نفسها ما شافتها وجلست بالصف الرابع
ريم اللي عينها ما نزلت عن الباب تنتظر ساره كانت متوقعه هالحركه منها , وبعد ما جلست ساره شالت ريم أغراضها وراحت عند ساره
ساره كانت مطمنه راسها تتظاهرأنها تدور شي في شنطتها
ريم : صباح الخير, ممكن أجلس
ساره :اجلسي احد ماسكك
ريم : ساره أنا آسفه بس والله امي
ساره قاطعتها : ممكن تقفلين على الموضوع لأني ما أبغى ألفت الأنتباه وما أبي أحد يدري وخصوصاً نهى ممكن
ريم : إن شاء الله
ساره حست ان حركتها سخيفه وتكلم نفسها : يا عمري يا ريوم والله شكلك يكسر الخاطر,ما ودي اسوي فيك كذا بس ذوقي شوي من اللي ذقته من أخواني لو انك فاتحتيني بالسالفه كان عرفت أتصرف وأقول لأمي
دخلت نهى وراحت عند صديقاتها
نهى : السلام عليكم , صباح الخير
ريم وساره :وعليكم السلام ,صباح النور
نهى باستغراب :وش فيكم ساكتين نازل عليكم سهم الله
نهى متعوده أن ساره وريم من يجلسون مع بعض وهم يسولفون وبالعافيه يردون السلام من كثر السوالف
ساره : لازم نهذر يعني , وإلا يصير فينا شي خلينا نصي هادين ولو يوم على الأقل
نهى : الله يطامنكم بأسمه
ساره : عن البربره الزايده هذي الدكتوره جت
دخلت الدكتوره وألقت محاضرتها وطلعت والبنات طلعوا وراها
ساره : يلا عن أذنكم أشوفك المحاضره الثانيه
نهى : على وين؟
ساره : منول صديقتي عازمتني مع صديقاتها القهوه والفطور عليها اليوم
نهى : لنا الله من شاف أحبابه
ريم : خليها على راحتها أنا معك والا ما مليت عينك
نهى : حتى لو ما مليتيها الحين بتملينها غصب علي
ساره راحت وخلتهم طبعاً لامنال عازمتها ولا شي بس حبت تيتعد عن ريم , دقت ساره على منال ومنال ماردت
ساره : أكيد عندها محاضره
وشافت الساعه ولقتها 9.15
ومحاضرتها الثانيه تبدأ الساعه 11 يا الله وش أسوي لحالي ومشاعل محاضرتها ما تخلص إلا10.30
بس خلني أدق أجرب
تليفون مشاعل يرن وتوها ساره بتقطع الخط الا ومشاعل ترد:
هلا سارونه معليش ما سمعتك قاعده في هالازعاج
ساره باستغراب : ليش ما حضرتي المحاضره ؟
مشاعل : أعتذر هالدكتور الخايس جعله الجني لو أني داريه كان ما جيت الا على وقت المحاضره الثانيه ما أدري ليش ما يعلمونا أنم بيعتذرون الا في نفس اليوم يضيعون أوقاتنا على الفاضي حنا ورانا إمتحانات وبحوث وأشغال نبي نخلصها وهم على بالهم محد عنده شغل غيرهم
ساره بفرح : صدق أمي داعية لي , متى تبدأ محاضرتك الثانيه
مشاعل : الساعه ليش11
ساره : الحمدلله تصدقين أني أحبك وأموت فيك
مشاعل : الحمدلله والشكر ,مريضه فيك شي
ساره : لا ما فيني الا العافيه
مشاعل : وينك فيه
ساره : هايمه على وجهي أدور ناس أذب خشتي عليهم
مشاعل : ريم ونهى ما جوا اليوم
ساره : لا جايين بس ما أبغى أجلس معهم وأدري بقولك وش السالفه لا تخافين بس مو الحين , انتي وينك فيه
مشاعل : أنا في مبنى 20
ساره : أي واحد ما أعرفه
مشاعل : هاه مبنى اللغات حق الفرنسي ما تعرفينه
ساره : وع مالت عليك وش وداك
( ساره ومشاعل عدم في الانجليزي ومايعرفون الا عربي ويخب على قولهم)
مشاعل : رحت أتثقف , يعني وش بيوديني رحت أعطي بنت عمي اوراق , أنتي وينك
ساره : أنا عند المكتبه كنت ناويه أروح أقرى الجرايد وأشوف أخر أخبار الهلال , يلا تعالي أستناك
مشاعل : يوه بعيده مره
ساره باستهبال : أقري دعاء السفر وتعالي , يلا عاد بلا عجز كلها خطوتين
مشاعل : خطوتين في عينك يالظالمه أنا من دخلت الجامعه وأنا ناحفه ومسمره بسبة المشي والشمس المفروض يحطون لنا مواصلات بين المباني تصدقين يوم الأربعاء قعدت نصف ساعه وأنا امشي في هالظهر من كليتي لكلية التمريض جتني ضربة شمس
ساره : عمى وش وداك للتمريض خبري فيك علم إجتماع
مشاعل : خليها على ربك قاعده ادور لي مركز تصوير عندي كويز بكره ويقالك بذاكر الخميس والجمعه ما تسوى المشوار اللي طقيته
ساره : كان صورتي في كليتكم والا كليه التربيه قريبه منكم
مشاعل : ما لقيت اللي تقول المكينه خربانه واللي تقول ما نصور دفاتر ولابطاقة التصوير حقتي مخلصه ما فيها رصيد
ساره : راح الوقت في البربره يلا وين وصلتي
مشاعل : لا حبيبتي أنتي أمشي نص الطريق وأنا النص الثاني ونتقابل في المصلى
ساره : خلاص أشوفك هناك, باي
مشاعل : باي
دخلت مشاعل ولقت ساره تنتظرها في المصلى
مشاعل : هاه وش عندك مع صديقاتك حمستيني
ساره : اسمعي السالفه طويله ويبيلها قعده اليوم بأكلمك واقولها لك بالتليفون
مشاعل : لا عيوني وأنا وش يصبرني لين اروح البيت قوليها الحين
ساره : خليها بعدين, منال دقت قبل شوي وبتجي الحين وما أبي أقول السالفه قدامها
مشاعل : غريبه تخبين شي عن منال
ساره : موقصدي اخبي عنها بس هي من دخلنا الجامعه وهي متغيره مو مثل أول ,و السالفه خاصه شوي وما ودي الكل يدري عنها
مشاعل: السالفه فيها عرس
ساره بتكشيره : خطوبه وأنتي الصادقه وإن شاء الله ما تتم
مشاعل : لا ما أقدر اتحمل لايكون صلوح ولد عمك
ساره : لا واحد اردى
مشاعل : خلاص اول ما اوصل للبيت بأدق عليك على طول
ساره : لا يا قلبي أعصابك لا تتقطعين من الحماس بعدين لا تتعبين نفسك أنا اللي بادق عليك لأني في بيت أمي ساره
مشاعل :غريبه وش وداك هندها بدري على الاجازه
ساره : انطمي هذي منال جت
جلست منال وبدت سوالف البنات عن دكتوراتهم ودكاترتهم والدراسه لين ما خلص الوقت وقامت كل وحده لمحاضراتها
ساره كان باقي لها محاضرتين بس ورى بعض يعني ما فيه مجال تسولف مع ريم ونهى لأن كل محاضره في مبنى وما يمديهم يسولفون
نهاية الدوام ساره ونهى وريم عند البوابه
ساره : يلا مع السلامه أشوفكم الأربعاء إن شاء الله
نهى : هي انتي مضيعه اليوم السبت مو الأثنين
ساره : أدري بس بكره ماعندنا الامحاضره والدكتوره معتذره
ريم : أيه صح نسيت
نهى : بكره وعرفنا وباقي الأسبوع
ساره : الثلاثاءof
نهى : الظاهر نسيتي أن فيه يوم في الأسبوع اسمه الاثنين
ساره : لا ما نسيت بس مالي خلق أجي علشان محاضرتين كل وحده ساعه وبينهم بريك ساعاتين
ريم : هذا جدولنا وش نسوي توك تملين
ساره في نفسها أنتي آخر وحد تتكلم عن الأجتهاد توك تصيرين دافوره
نهى : أنتي وش عندك اليوم بعدين أول مره أسمعك تقولين مليت أخبرك حريصه على الدراسه
ساره : البركه فيكم أحضروا المحاضرات وعطوني كتبكم, ويلا لاتأخروني مع السلامه
نهى تحاكي ريم بعد ما طلعت ساره : غريبه وش فيها اليوم
ريم : يمكن ملت ترى هي الوحيده فينا اللي ما تغيب خليها ترتاح
نهى : وش ترتاح بكره ما عندنا شي والثلاثاء of بيضرها يوم الاثنين , أكيد فيها شي
ريم في نفسها : هين يا سويره كل هذا تسوينه فيني أوريك شغلك عندي
رجعت ريم للبيت ودخلت لغرفتها بسرعه ودقت على بيت ساره وردت عليها الخدامه
ريم : آلو السلام عليكم
الخدامه : وعليكم السلام
ريم : وين ساره
الخدامه : ساره ما فيه روح بيت ماما كبير
ريم : متى ترجع
الخدامه : ما يعرف ماما كلام يمكن بعد واحد اسبوع
ريم باستغراب: متى روح
الخدامه : من 3 يوم
ريم شكل خدامتهم مضيعه وش وداها بيت جدتها لاوبتقعد أسبوع
ريم : طيب وين ماما
الخدامه : ماما بابا بنات كلو غدى انت يبغى الحين أنا روح نادي
ريم : لا خلاص مع السلامه
الخدامه : مع السلامه
ريم : يا الله وينك ياسويره قاعده تصرفيني وتخلين الخدامه هي اللي ترد علي تبين تردين حركة يوم الأربعاء يوم طنشتك بنشوف وش أخرتها معك
*******************************************

قمراء
09-07-2009, 13:34
بعد المغرب
بيت أبو سلطان رجعت ريم ودقت على بيت ساره وهالمره ردت نجوى
ريم : آلو السلام عليكم
نجوى : وعليكم السلام
ريم : ممكن أكلم ساره
نجوى : ساره في بيت جدتها من معي؟
ريم : أنا ريم
نجوى : هلا والله كيفك ؟ وكيف الوالده؟ معك نجوى
ريم : أهلين كيفك وكيف العيال وسارونه الصغيره
نجوى : بخير الحمدلله , تبين ساره دقي على بيت أمي ساره هي عندها من يوم الأربعاء ما قالت لك
ريم بإحراج: لا والله ما قالت أصلاً من يوم الأربعاء ماعاد كلمتني شكلها زعلانه
نجوى وهي تضحك زعلانه وبس الا مفرقعه المسكينه مسخرناها الأربعاء لين ما خليناها تزعل وتروح لبيت أمي ساره
ريم بخوف : وش سويتوا في البنيه؟
نجوى : والله سالفة خطبتها لسلطان , ضحكنا عليها شوي وأحرجناها وبيني وبينك قامت تصيح
ريم : حرام عليكم يالظلمه هذي أختكم بعذرها لو زعلت ما ألومها ,أقول عطيني رقم جدتك خليني أكلمها هذا إذا رضت تحاكيني
نجوى : أنا بعطيك الرقم ولو أنها متوعدتنا أن حنا ما نعطيك إياه, بس عاد يكفي دلع ولو تروحين لها في بيت جدتي أحسن بعد
ريم : لا فشيله وش بتقول جدتك إذا شافتني
نجوى : بالعكس جدتي طيبه وتحب البنات وتراها تدري بالسالفه ساره ما تخبي شي عليها كل أسرار سويره عندها وصدقيني هي اللي بتوقف معك
ريم : متأكده أنه عادي
نجوى : أيه عادي ولو ما كنت نفاس كان وديتك بنفسي ,اسمعي أنا بعطيك وصف بيت جدتي انتي جيتي لبيتنا وهي بيتها موبعيد عنا , وأنا بكلمها وبقولها أنك بتزورينها بس متى بتروحين؟
ريم ودها تروح وما تبي أحد يدري بالسالفه وفكرت تروح الصبح علشان اهلها يكونون في دواماتهم
ريم وهي مستحيه : عادي أروح الصبح
نجوى : أي صبح والجامعه والدراسه
ريم : حنا بكره ما عندنا دوام وفاضين الصبح كله
نجوى :الصبح بعد أحسن وأضمن لأن جدتي العصر يزورونها عماني والا عيالهم بس الصبح يكونون في دواماتهم
ريم : زين عطيني العنوان
عطتها نجوى العنوان وقبل لاتسكر
نجوى : اسمعي لاتقولين لساره أني عطيتك إياه
ريم : اجل وش أقول
نجوى : ما عليك جدتي بتحل السالفه وعلى فكره تراهم يقومون بدري من الساعه 9
ريم : حلو هذا الوقت الزين, مشكوره وما قصرتي, مع السلامه
نجوى : مع السلامه الله يوفقك

نجوى كلمت جدتها ورتبت معها الموضوع
***********************************************

قمراء
09-07-2009, 13:37
الجزء السادس عشر

الصباح ريم طلعت وكأنها بتروح للجامعه و بدون ما تقول لأهلها شي
في بيت أم محمد
أم محمد : يلا يا ساره وأنا أمك قومي أفطري بسرعه قبل لايجونا الضيوف وأنتي ما بعد كلتي شي
ساره : أي ضيوف عازمه أحد أنتي؟
أم محمد: أي عازمه ناس عندك مانع
ساره : لاما عندي مانع الله يحييهم
خلصت ساره فطورها وغيرت ملابسها بسرعه وهي تكلم نفسها: أكيد أمي ساره عازمه جيرانها على هالصبح والله أنهم فاضين
سمعت صوت الجرس والخدامه راحت تفتح الباب تعطرت ساره ونزلت بسرعه
قعدت ساره مع جدتها في الصاله ودخلت ريم واول ما شافتها ساره أنصدمت
ساره : ريم وش جابك
أم محمد : ساره عيب
ساره : لامو قصدي بس من قالك أني هنا ومن عطاك العنوان وليش جايه أصلاً
أم محمد : ساره شوي شوي على البنت هذا بدل ما تهلين وترحبين فيها
ريم راحت عند ساره : وش جابني ؟ اشتقت لك وشفتك ما سألتي ولا كلمتي قلت خليني أروح لها أنا وأراضيها إن كانت زعلانه
أم محمد :مافيه زعل بين الخوات وأنتوا أعظم من الخوات ويلا روحوا فوق لغرفة ساره وسولفوا على راحتكم لا تكسرون راسي بسوالفكم, راحت ساره فوق ولحقتها ريم
ساره بعصبيه : حياك تفضلي
دخلت ريم للغرفه وصكت الباب وراها
ريم : أول شي أنا آسفه بس أمي هي اللي رفضت أني أقولك عن الموضوع تقول ما يصلح نحاكي البنت قبل أهلها, صدقيني ياساره أنا حاولت ألمح لك بس أنتي ماخذه السالفه بمزح وش تبيني أسوي
ساره : ليش لمحتي ليش ما صرحتي وقلتي بنخطبك على الأقل يكون منظري قدام أهلي زين ,كان قلت لأمي مو أصير مثل البقره
ريم :أنا لو بكيفي كان قلت لك بس أهلي يقولون الأصول أننا نكلم أهلها تعرفين أهلنا وعاداتهم
ساره تناظر ريم بنص عين : وأنتي تعرفين رأيي في هذا الموضوع
ريم : إيه أعرفه وقلته لأمي وتهاوشت معها بعد وإذاتذكرين أنتي بعد قلتيه بنفسك لأمي , بس أنا مالي دخل أنتي أعجبتي أمي وش أسوي مو ذنبي ذنبك محد قالك أعجبي أمي بعدين تجين تعصبين علي
ساره ضايعه بين الضحك والعصبيه من رد ريم
ريم : يلا عاد ساره أضحكي أدري ودك تضحكين باين على وجهك
ساره : وهي تضحك صدق شر البليه مايضحك
ريم : الله ألحين أخوي صار بليه
ساره : ما قلت أخوك أنا أقصد الموضوع كله , بعدين أبي أعرف أمك ليش سوت كذا دامها تدري عن رأيي بالموضوع
ريم : خايفه تضيعين من يديها , من قدك كنه ما تتفوت
ساره بجديه : ريم تزعلين لو رفضت اخوك
ريم : ما أدري جربي ونشوف , لا ما أزعل الزواج قسمه ونصيب بس ليش ترفضينه ولا تقولين دراستي لأنك إذا تذكرين قد قلتي لي أن فارس أحلامك ما بعد جاء وعلى قولك تبينه قوي وكلمته وحده وهذا سلطان باسه قوي وعنيد خذيه صدقيني لا يقين على بعض
ساره : تتطنزين
ريم : لا والله ما أتطنز حتى امي أول ما شافتك قالت هذي مايصلح لها الا واحد مثل سلطان عنيده وهو عنيد , علا قولهم ما يفل الحديد الا الحديد
ساره : الحين ما يصلح لي الا دراكولا على قولك
ريم : اسمعي ساره أنتي صديقتي وهو أخوي وأنا ما أبغى لكم الا الخير وإذا على سلطان لايغرك لقب دراكولا
ساره : انتي اللي سميتيه كذا
ريم : أنا اللي سميته بس إذا تبين الجد هوأحسن اخواني جاد وما عنده حركات الشباب وخرابيطهم صحيح أنه مغرور وشايف نفسه بس قلبه أبيض ما يشيل على أحد صح يعصب بسرعه بس طيب وعلى نياته
شوفي أنا بقولك كل شي عنه وأنتي كيفك تبينه والا لا هو الله يسلمك عمره 30 سنه ماجستير إدارة اعمال من جامعة كالفورونيا وترى بينفعك في دراستك, موظف في شركة الوالد نظامي كتوم محافظ على الصلاة مو مثل ناصر وفهد اللي تفوتهم بعض الاوقات إذا كانوا نايمين يحب السفر وعلى فكره نصف أشغاله في جده لأنه هو المسؤول عن شركة الوالد اللي هناك وبعد يحب الحيوانات
ساره : وع عاد أنا أكره مالي القطاوه
ريم تضحك : أي قطاوه هذا راعي أسود ونمور وحيوانات مفترسه
ساره : كذاااااااابه
ريم : لاوالله جاده حتى أول كان حاط نمرين صغار في بيتنا ويوم جتني حساسيه شالهم للمزرعه المهم خليني اكمل تراه يسمع اغاني ويدخن في بعض الأحيان ومثل ما قلت لك مغرور بس آمالنا عليك نبيك تكسرين رأسه وأخر شي هو كان خاطب بس ما تمت الخطبه
ساره : ليش
ريم : ما أدري عن التفاصيل بالضبط بس بقول لك اللي أعرفه وفيه أشياء أنا ما أعرفها , هو كان خاطب وحده من جماعتنا أسمها هناء وهو خطبها بعدين قال لنا عنها وردت فعل اهلي كانت عاديه لأنه كتوم ومحد يعرف هو وش يفكر فيه بس ما عرفنا ليش هي بالذات المهم هو سافر يكمل دراسته وحنا صرنا نزورهم وحاولت أتقرب منها مع اني مو متقبلتها بس قلت أحاول علشان المستقبل
ساره اندمجت مع السوالف وصارت تسأل عن الموضوع مع انها رافضته بس مجرد الفضول
ساره : طيب هو كان يحبها أو كان بينهم قصة حب من صغرهم
ريم : لا أي قصة حب أصلاً هو ما شافها الا كم مره بس يوم النظره الشرعيه ومره او ثنتين بعدها
ساره : طيب امك او ابوك ما قالوا شي عن هالموضوع
ريم : لا ما قالوا شي لأن البنت كانت من أقاربنا , خطوبتهم طولت بس ما قد شفت سلطان متحمس للزواج ولا كان يسأل عنها يوم كان مسافر كلموا بعض فتره بالتليفون بس هي كانت تشتكي من تطنيشه وبروده وحنا كنا عارفين أخونا وطبعه
وبعد ما رجع وخلص دراسته قال لنا أنهم انفصلوا وان السالفه انتهت لانهم مو مرتاحين لبعض
ساره : طيب ليش ما سألتيها هي
ريم : عاد أن خليتها اتصلت على طول بس كانت ردودها سخيفه مثل وجهها
ساره : ليش وش قالت؟
ريم : أبد أول ما كلمتها وسألتها ردت برد مثل وجهها وقالت:
أصلاً خطوبتنا كانت غلطه وأنا من البدايه ماكنت متقبله أخوك بس قلت يلا على الأقل أتدلع شوي وأسافر وأشوف الدنيا والا اخوك ما زينه في عيني الا حلاله
ساره : وجع وش ذي ما تعرف تجامل ماعندها أسلوب ,بعدين كيف حالتهم الماديه
ريم : حالتهم الماديه زينه هم مو مثلنا حنا أغنياء بالنسبه لهم
ساره : طيب ليش هونت مو تبي تشوف الدنيا
ريم : على قولها ولد خالها خلص دراسه ورجع من السفر ومع كثر زياراته لهم بعد وفاة أبوها حبته وهو حبها وهي ما صدقت وفسخت الخطبه
ساره : وهذي وشلون رضت على نفسها تحب واحد وهي مخطوبه لغيره
ريم : تقول أخوكم ماعمره حسسني أني خطيبته لايدق ولا يسأل ولقد قال لي كلام حلو وعديم احساس
ساره : يمكن سلطان كان يطنشها
ريم : هو من عادته التطنيش بس هو رافض فكرة انه يتغزل فيها والا يطلع معها قبل الملكه
ساره : بصراحه قريبتكم ما تستحي تبي كل هالشي يصير قبل الملاك
ريم : بعد ما فكوا الخطبه سلطان قال أنه من الأساس ما يبيها بس أبوها هو اللي احرجه وعرض عليه موضوع الزواج
ساره : وهالشي كان صحيح
ريم : ما أدري بس ممكن أنا قلت لك أخوي كتوم وما قد سمعته جايب طاري الزواج لا قبل هناء ولا بعدها
ساره : أجل ليش خطبتوني
ريم : بصراحه أمي وأبوي هم اللي قاعدين يزنون فوق رأسه علشان يتزوج
ساره : يعني غاصبينه
ريم حست أنها قالت شي المفروض ما تقوله : لا احد يسمعك هذاك من يقدر يغصبه جدي سعود قعد معه واقنعه بالموضوع و وافق والدور عليك الحين وش رأيك
ساره سكتت وتكلم نفسها باستهزاء أي رأي , وانتي الصادقه الرأي لأبوي
ساره كان عندها أمل أن أبوها يسمعها وما حبت تتسرع وترد على ريم
ساره : ريوم أنتي عارفه رأيي بموضوع الزواج ومو متخيله أني أكون زوجه في أحد الأيام لا ومن سلطان, ما أدري ما بعد فكرت زين خليني أفكر ويصير خير
ريم : أنتي فكري على راحتك واستخيري بعدين قولي رأيك وصدقيني سواء وافقتي أو رفضتي علاقتنا ما راح تتغير وما راح نزعل لا أنا ولا أمي
ساره : والله لي الشرف اني أصير قريبه منك بس على قولك افكر واستخير واللي ربي كاتبه بيصير
ريم : ايه هذا الكلام السنع
ساره اسألها والا اسكت بس والله ودي اعرف مو علشان شي بس فضول
ساره : سؤال اخير
ريم : سمي

قمراء
09-07-2009, 13:42
ساره : سم الله عدوينك هذي هناء اللي كان خاطبها سلطان كانت حلوه
ريم وهي تضحك : يمه منكم يا البنات هذا وأنتي ما بعد وافقتي عليه الغيره مقطعتك أجل إذا خذتيه
ساره : ليش تفكيرك كذا بايخ ترى السالفه لقافة بنات وخلاص هونت ما أبي اسمع شي
ريم : لا بقول أعرفك بتحترقين علشان تعرفين, وريم حبت تلعب بأعصاب ساره : كانت ملكة جمال تأخذ العقل شعر وعيون وطول وجسم
ساره حست أنها تكره هناء مع انها ما سوت لها شي ولا شافتها بس حركات بنات
ريم وهي تضحك : امزح معك لا تخافين أنتي أجمل منها بكثير هي سمراء وشعرها ناعم ونحيفه ملامحها عاديه ,واستغربت أن سلطان خطبها لأنها قصيره وهو عقدته القصر علشاني قصيره وأمي قصيره وهو يقول لو بأتزوج بأخذ وحده طويله علشان يكون فيه توازن بيننا هو طويل بسم الله عليه حول المترين طوله , ويلا إن شاء الله تكونين من نصيبه وتبردين خاطره
ساره : زين عن البربره الزايده وقولي لي وشلون عرفتي أني هنا ومن عطاك العنوان
ريم : لاعاد هالأسئله ما اقدر اجاوبك عليها لأن مالها داعي أهم شي ان حنا تراضينا , ويلا عاد أنا تأخرت وانتي فكري زين ولا تستعجلين
ساره : تو الناس ياقلبي
ريم : بدري من عمرك حبيبتي بس أنا بكره بروح للجامعه وأنتي بترتاحين ويلا مع السلامه
ساره : مع السلامه
ريم : سلمي لي على جدتك
ساره : يبلغ
طلعت ريم وراحت ساره لجدتها ولقتها نايمه وتضايقت لأن ودها تسولف مع أحد وتذكرت أن مشاعل عندها of ودقت على جوالها
مشاعل وهي نعسانه : خير وش تبين
ساره : عمى ماعندك اسلوب , الناس يقولون مرحبا هلا آلو على الأقل
مشاعل : هذي تنقال للناس اللي تسوى
ساره : آفا شكلك زعلانه وش السالفه
مشاعل : أيه زعلانه من امس وأنا محترقه أبي اعرف وش سالفتك وانتي لادقيتي ولاعبرتيني
ساره : آسفه ياقلبي وحقك علي وهذا أنا بأقولك كل شي إذا تبين والا براحتك ما ودي ازعجك
مشاعل : لا قولي اسمعك
تكلمت ساره وقالت لمشاعل السالفه من أول ما جتهم أم سلطان للبيت لين ما طلعت ريم من بيت جدتها
مشاعل : زين والله تستاهلين واحد مثل سلطان , من جد فرحت لك
ساره : هي لحظه من قالك أني باخذه أصلاً ما ابيه
مشاعل : ليش إن شاء الله بتردينه يالخبله, حبيبتي هذا واحد ما ينرد والا نسيتي كلامك عن طلال ونصايحك لي
ساره : شوفي نفسك أنتي لين الحين محتاره بعدين لا تقولين شي لأن الرأي رأيي أبوي
مشاعل : أنا غير أنا أحب واحد ثاني بس أنتي لا والا أنا غلطانه
ساره : لاغلطانه ولا شي بس أنا ماقد تخيلت نفسي متزوجه لا ومن سلطان بعد وأساساً ما كنت مفكره في الزواج
مشاعل : لا عيوني فكري وفكري زين بعد لأن اللي جاك مو عادي والا نسيتي وش كنتي تقولين عن طلال وسلطان أفضل من طلال بمراحل ولا تقولين مو متخيله نفسي متزوجه حبيبتي هذا مصيرك اليوم أو بكره فالأحسن أنك تستغلين الفرصه والا اقعدي وخذي صالح ولد عمك واحد توه طالب وماعنده شهاده بعدين ريم أخته صديقتك وتعرفين كل شي عنهم
ساره : ريم قالت لي عنه بعض الأشياء عنه ومنها الزين ومنها الشين
مشاعل : أهم شي تكون الصفات الزينه هي الغالبه لأن الصفات الشينه إذا صارت قليله تقدرين تغيرنها أو تتحملينها
ساره : الله يالدنيا هذا حنا أنا أنصحك وأنتي تنصحيني واللي يسمع كلامنا يقول وش هالعقل بس إذا جاء الجد ما عندك أحد
مشاعل : أكيد إذا جاء الجد بنخاف بس اسمعي أنتي خذي رأيي أحد ثاني , نهى مثلاً متزوجه بتفيدك وأمك وأخواتك
ساره : ما بعد قلت لنهى عن الموضوع
مشاعل : لا لازم تقولين لها الموضوع يخصك أنتي وريم وأخاف أن درت بعدين تزعل منكم كل يوم مع بعض وما تقولين لها
ساره : هذا اللي ناويه أسويه
مشاعل : زين لاتستعجلين وفكري على راحتك وحاولي تتقبلين الموضوع لأنك ما تضمنين أبوك واللي ربي كاتبه بيصير , ويلا أخليك الحين توصين شي
ساره : سلامتك ياقلبي
مشاعل : مع السلامه
ساره : مع السلامه

قمراء
09-07-2009, 13:48
ساره اتصلت على نهى
نهى : آلو أهلين
ساره : هلا فيك حبيبتي هذا الصوت اللي يونس مو مثل شعيله ترد بدون نفس
نهى : احد يسمع صوتك وما يستانس
ساره : تسلمين يالغاليه , كيفك وكيف لمى
نهى : تمام هذي هي توها قايمه
ساره : الله يخليها لك ويهون عليك
نهى : آمين , بس وش عندك داقه مو من عاداتك تدقين هالحزه
ساره : اشتقت لك
نهى : لا كثري منها بس قولي وش عندك
ساره قالت السالفه لنهى
نهى : زين ليش انتي محتاره
ساره : ما أدري علشان كذا داقه اسمع رأيك
نهى : أنتوا إذا سألتوا عنه وصار زين لاتردينه
ساره : بس الدراسه
تقاطعها نهى : والله اللي يسمعك يقول هالتخصص النادرلاتلعبين على نفسك وتتعذرين بالدراسه , بعدين مو تقولين أنه موافق هذا أنا قدامك تزوجت وأنا في ثاني ثانوي و وقفت سنتين وجبت لمى وكملت الدراسه وهذا الثاني في الطريق والزواج ما وقف دراستي أنا اللي وقفت بمزاجي يقالك أبي أشوف بنتي وهي تكبر
ساره : أنا خايفه منه هو أحس طبايعه غير عن طبايعي
نهى : لاعاد تستهبلين تبين واحد مفصل لك ,أكيد بيكون يختلف عن طبايعك وأسأليني أنا مجربه بتتعبين أول شي بس إذ بيساعدك ويحاول يوفق بين طبايعكم ماراح تتعبين أبد ,المهم إذا كان زين لا تفوتينه أنا كنت أصغر منك بس علشان ناصر كان كفو مارديته وأنا على قولهم كنت بزر
ساره : أنتي ثاني وحده تقولين نفس الكلام بس والله أنا ما تهيأت لموضوع الزواج أبد
نهى : لا لازم تتهيئين لأنك إذا ما تزوجتي اليوم بتتزوجين بكره وخذي السنع أحسن بعدين تبلشين لأن كل ما كبرتي كل ماقلت فرص الزواج وماعاد جايك الا صوير وعوير والمنكسر واللي مافيه خير
ساره : لاتفاولين علي بعدين توني صغيره عمري19 مو40
نهى : استخيري ولا تستعجلين
ساره : احس إذا قال لي احد ثاني لاتستعجلين بأكفخه كلكم معلقين عليها اليوم وش شايفيني مخفه
نهى : الشرهه على اللي ينصحك مالت عليك أروح أشوف لمى وش تبي أحسن لي , باي
ساره : باي
سكرت ساره السماعه وهي عارفه أنها ما أخذت رأيي البنات علشان تقرر أو تأخذ بنصيحتهم هي أخذته علشان تحاول تهون على نفسها موضوع الزواج لأن الرأيي الأول والأخير لأبوها

*******************************************


بعد أربعه ايام
بيت أم محمد
ساره قاعده في غرفتها تدرس جت جدتها تناديها علشان تسلم على أبوها اللي قاعد في الصاله نزلت ساره وسلمت على ابوها
أبوعبدالله : هلا هلا بالغاليه هلا بالنور كله من طلعتي من البيت وهو مظلم وما فيه حس
ساره : النور نورك يبه بعدين لاتقول هالكلام قدام أمي ترى بتزعل بس كثر منه قدام أخواني
أم محمد : خلي أخوانك على جنب واسمعي أبوك وش بيقول
ساره وهي متضايقه : سم يبه
أبوعبدالله يناظر في أمه وما وده يتكلم بس نظرات امه شجعته أنه يتكلم في الموضوع
أبو عبدالله : اسمعي وأنا أبوك ترى من يوم الخميس وأنا وأمك قاعدين نسأل عن سلطان وعن أهله
ساره تقاطعه : يبه أنا ما قلت أني موافقه علشان تسألون
أم محمد : يا بنتي الأهل يسألون قبل لاتوافق البنت
أبو عبدالله : المهم الكل يمدح فيه وفي أهله و أخلاقه زينه والرجال راعي صلاة ويخاف الله بس فيه عيب بسيط وهو التدخين والكل يقول لاتردونه
أم محمد : إذا أخلاقه زينه لاترده وانا امك
ساره تناظر جدتها بقهر بس جدتها ما عطتها وجه
ساره : هذا أنت قلتها فيه عيب ,يدخن
أم محمد : هذا عمك أبوصالح يدخن وما ضره شي وتراه غصب على الواحد , وعلى طاري عمك تراه كلمني وقال ودي أخطب ساره لولدي صالح ويمكن يكلمك هاليومين
أبوعبدالله : أيه هو كلمني قبل أمس وقلت أن فيه ناس متكلمين على ساره بس حنا مأجلين الموضوع لين ما يتزوج عبدالله
ساره انصدمت حست أنها في حلم وتتمنى تصحى منه ومصيبتها صارت مصيبتين: ياعيني السالفه كملت أنا واحد ما قدرت أخلص منه وشلون إذا صاروا اثنين وكل واحد أثقل دم من الثاني يارب عظم اجري بس
أبوعبدالله : ليش ما قلتي لنا أن أسماء بنت عمك كلمتك عن أخوها
ساره حست بالذنب وأبوها يناظرها وهو يتشرهه عليها
ساره : لأني ما أبيه
أبوعبدالله : بس عمك يقول أنك تقولين أجلوا الموضوع لين ما تخلصين دراستك علشان كذا هو خطبك علشان محد يأخذك من ولده وقال بيكون الزواج بعد ماتتخرجون
ساره : أنا كنت أصرفهم بس
أبوعبدالله : الحين خطبوك اثنين ومن حقك تختارين أي واحد فيهم وكلهم ما ينردون
أم محمد : خلها تستخير مره وثنتين وثلاث وبعدين تختار اللي بيميل له قلبها
ساره ياربي فرج لي بدل المصيبه مصيبتين سلطان من جهه وصالح من جهه
أبوعبدالله : لاتستحين يا بنيتي هالموضوع ما فيه حياء أنتي شاوري عمرك وفكري زين و أبي اسمع رأيك بعد بكره
ساره : يصير خير
طلع ابوعبدالله وراحت ساره لغرفتها وعلى طول اتصلت على مشاعل
مشاعل : آلو هلا سارونه كيفك
ساره وهي متضايقه : زفت تعبانه ودي اصيح
مشاعل : بسم الله عليك صيحي ياقلبي لاتكدرين نفسك طلعي اللي في قلبك وقولي لي وش فيك
ساره : أول كانت مصيبه بس الحين مصيبتين
مشاعل : وش فيك
ساره : سلطان و..
مشاعل قاطعتها : عسى ما هون
ساره : لا
مشاعل : أجل وش فيه صار له شي؟
ساره : مشاعل تكفين لاتقاطعين صالح ولد عمي خطبني وأبوي يقول اختاري سلطان والا صالح من زينهم اثنينهم مالت عليهم ليش حظي ردي ليش
مشاعل : هذا ولد عمك تنكه ثور حمار ما يفهم وش هالتناحه اللي فيه عجزتي وأنتي تقولين لأخته ما أبيه السالفه غصب
ساره : وش أسوي الحين أحس بيجيني شي ودي أغتاله
مشاعل : استغفر الله العظيم ما ألومك إذا رحتي بتغتالينه علميني بأروح معك
ساره اللي تنسى همومها مع استهبالات مشاعل : وش رأيك نفجره والا ننحره
مشاعل : لا ننحره من الوريد الى الوريد
ساره : يمه منك ما أنتي هوينه ينخاف منك والله
مشاعل : أفا عليك ظل راجل ولا ظل حيط
ساره : الحمد لله والشكر وش دخل ظل راجل ولا ظل حيط في الموضوع
مشاعل بغباء : هاه لا باقول ذاك المثل اللي فيه راجل بس نسيته المهم كلهم فيها رجاجيل , تبين الحل
ساره : إيه
مشاعل : خذي سلطان وحريه
ساره : لا ماشاء الله حليتها , أنا أساساً ما تقبلت سلطان
مشاعل : أجل روحي خذي صويلح ولا تتشكين , بالله سلطان وش فيه
ساره : ما فيه شي بس ما أبيهم اثنيناتهم
مشاعل : وأبوك بيطاوعك حبيبتي خذي سلطان احسن لك لأن أبوك أكيد بيفضل ولد أخوه على الغريب
ساره : وع أحس أني كرهت صويلح زياده خصوصاً بعد هالحركه لأني منبهه على أخته أنهم ما يقولون شي الا بعد التخرج
مشاعل : علشان كذا أقولك خذي سلطان وارتاحي منه ومن شره بس استخيري قبل
ساره : أنا بأستخير اليوم وبكره أبوي يقول بيسمع رأيي بعد بكره ولو أن السالفه بكبرها ما دخلت مزاجي لا وطينها زين الحلايا ولد العم
مشاعل : ماتدرين وش الخيره فيه يمكن خطوبة هالسلطان اللي انتي كارهته تكون خير لك بالله لو أن صالح هو اللي خاطبك قبل وش تتوقعين أبوك يسوي ؟ أكيد بيوافق قبل لايقولك عن الموضوع تعرفين أهلنا عيب الواحد يرد طلب لأخوه
ساره : يمكن كلامك صح, ما أدري ضايق صدري
مشاعل : وسعي صدرك بس وتوكلي على ربك واختاري اللي بترتاحين له ولاتترددين
ساره : الله يكتب اللي فيه الخير , يلا ما أطول عليك بروح أشوف امي ساره
مشاعل : مع السلامه واللي يوفقك
ساره : مع السلامه
********************************

قمراء
09-07-2009, 13:51
في بيت أبوعبدالله
عبدالله جالس في غرفته وضايق صدره على ساره علشانها زعلانه هي من عادتها إذا راحت بيت جدتها تتصل عليه كل يوم وتتطمن بس هالمره ما كلمته
دخل خالد : هي عبود سلامات أشوفك تفكر الظاهر وفاء خطيبة المستقل لاحسه مخك
عبدالله :لا أي وفاء قاعد أفكر في سويره الكلبه لها فقده في البيت
خالد : اسكت مادريت
عبدالله : خير وش صار
خالد : عمي خطب سويره لولده صالح
عبدالله بتكشيره : وووووع عاد مالقى الا ساره لثقيل هالدم
خالد : لا عاد ابوك ما قصر راح لساره وقال اختاري صالح والا سلطان
عبدالله بخوف : وهي من اختارت
خالد : لين الحين ماردت على أبوي
عبدالله : تهقى سويره تأخذ صالح
خالد : الله لايقوله , لاتفاول عليها المسكينه
عبدالله : ما تدري اخاف تبيه
خالد : لا ماظنيت حرام ساره هالزينه وخفيفة الدم تأخذ ذاك البثر ويصير نسيبنا وع أنا وهو ولد عمي وودي أتبرأ منه مسوي عقل وثقل ومثاليه وأبوي عاد يصدق ويقعد يغثنا فيه وفي مغامراته سوبرمان
عبدالله : والله ودي سويره تأخذ سلطان ولو أني بأفقدها بس احسن من صويلح
خالد : أيه صدقت هذي إذا اعرست بأبلش بعمري من بتناقر معه
عبدالله : وهذا همك؟ البنت زعلانه
خالد : زعلانه وبس الا مفرقعه وشابه أمس طول الليل ارسلها مسجات ونكت على جوالها وهي معطيتني ركبه
عبدالله : وش رايك نروح لها بيت أمي ساره
خالد: أخاف تفشلنا
عبدالله : لاما اظن مو لهالدرجه
خالد : أجل يلا مشينا

في السياره:
خالد : عبود إذا مرينا بقاله والا سوبرماركت وقف
عبدالله : ليش وش عندك؟
خالد : مو سويره تحب الكت كات بأشتري لها كرتون
عبدالله : أجل أضمن لك أنها ترضى في 5دقايق , اجل تدري أنت خذ لها كت كات وأنا بأخذ لها روايه من روايات أجاثا كريستي
خالد : لا وأنت الصادق خلنا نمر محل فيديو وخذ لها شريط لنهائي فاز فيه الهلال وصدقني بتنبسط عربجيه
عبدالله : لا آخذ مباراة لريال مدريد والا لمانشيستر احسن أكثر نهائيات الهلال عندنا في البيت

وصل عبدالله وخالد لبيت جدتهم ودخلوا الصاله وسلموا على جدتهم
أم محمد : زين اللي جيتوا أحتريكم من زمان
عبدالله : خير يمه
أم محمد :اللي يشوفكم يعرف الخير , وش اللي سويتوه في اختكم الضعيفه
خالد : حنا كنا نمزح ويوم حسينا أنها زعلانه جينا نراضيها
أم محمد : وش عقبه ؟ عقب أسبوع
عبدالله : خلاص يمه ماصار شي هي وينها
أم محمد : في غرفتها بقول لساري تناديها
خالد : لا يمه حنا بروح لها أحسن يلا عبود
ساره قاعده تلعب بالجوال في غرفتها وسمعت صوت الباب
ساره : خير ساري وش تبين
فتح خالد الباب وهو يقول : بوسه من عندك حبيبي تسوى عندي الدنيا كلها
ساره رفعت راسها بسرعه وفرحت يوم شافت أخوانها وابتسمت بعدين تذكرت مسخرتهم عليها وكشرت علشان تبين انها زعلانه
عبدالله : آفا وش ذا الاستقبال
خالد : سارونه اسمعي وش كتبت فيك احم احم
لو يكون الكون في كفي اليمين ... والبحر عندي اسير... وخادمي ذاك الامير ... وامتلكت الكل بكفوف الخيال ... صدقوني بضحكه من ساره ارميهم جميع
ساره ضحكت على حركات اخوها
عبدالله : أيه كذا اضحكي
ساره : اضحك على هالنصاب اللي كل شي يحفظه ,ما يعرف يقول كلمتين من عنده
خالد : على الاقل تعبت عمري وحفظت وسمعت بعد
ساره :وش تبون وش عندكم
عبدالله يقلدها : وش تبون ؟ جايين علشانك يلا انزلي معنا لا تعصب أمي ساره ترى تو بغت تطقنا
ساره : ياليتها طقتكم
خالد : أقول ساره وش رأيك بخمس حبات كت كات
ساره بحماس : معك الحين
خالد : معي كرتون بس بشرط تنزلين
عبدالله : وفوقهم شريطين واحد لريال مدريد وبرشلونه والثاني لمانشستر مع ارسنال
ساره : يلا وينهم
خالد : وتنزلين؟
ساره : آفا عليك أروح للمريخ مو أنزل وبس
نزلوا كلهم تحت وراحت ساره تجيب القهوه
خالد : هاه ما ودك تجين معنا ترى أمي وأبوي ما يحاكوننا بسبتك
ساره : تستاهلون
عبدالله : شف الحماره يلا جيبي الاشرطه والكرتون وضفي وجهك
ساره : امزح
خالد : يعني بتجين؟
ساره : لا حلت لي الجلسه هنا
أم محمد : ترى مليت منك
ساره : آفا يمه فشلتيني
أم محمد : لا يابنيتي أمزح معك بس روحي بيتكم ما يصير تخلين أهلك وتقعدين عندي
ساره : أنا بقعد عندك طول عمري إن شاء الله
أم محمد : بسم الله عليك إن شاء الله بتعرسين وتقعدين في بيت رجلك يالخبله لاتفاولين على عمرك وتعنسين
ساره : وش فيك يمه ماله مني
أم محمد : لا ما مليت وخليني أروح اتمدد في غرفتي أحسن من سوالفكم اللي مالها سنع
عبدالله بعد ما قامت جدته : ساره ممكن نتكلم في موضوع وبدون عصبيه وزعل
ساره : اخس يالعاقل
عبدالله : بلا تريقه
ساره : سم
عبدالله : وش قررتي في موضوع الزواج
ساره : ولا شي
عبدالله : ترى قاعدين نحكي بجد هالمره
ساره : والمطلوب مني
عبدالله : رأيك لا أكثر ولا أقل
ساره : وإذا قلت أني محتاره وخايفه إلى الأن
خالد : أم سلطان بتكلم امي هالاسبوع وتبي رأيك
عبدالله : أنتي تبين سلطان والا صالح
ساره : إذا علي ما ابي لاهذا ولاذاك
خالد : ساره أنتي لازم بتختارين وخلاص قولي من تبين؟
ساره : وأنتوا وش رأيكم
عبدالله : المهم رأيك
خالد : بصراحه سلطان ما نعرفه ولا عمرنا شفناه بس صالح
قاطعه عبدالله : خل رأيك لك هي اللي بتتزوج مو انت
ساره : أنا سلطان اسمع عنه من ريم بس صالح انتوا تعرفونه وانا بصراحه أبي رايكم فيه
خالد : والله انا اشوفه ثقيل دم وبثر وجاد ومثالي بزياده
ساره : وانت عبدالله؟
عبدالله : والله هو مجتهد ويخاف الله ورجال ماعليه بس مثل ما قال خالد هو ثقيل طينه وما يحب يضحك وعلى فكره ما يعرف شي في الكوره
خالد : هاه سارونه وش قررتي خلاص ماصار تفكير
ساره فكرت لأخر مره وقررت وكانت خايفه من المستقبل بس كانت تبي تتخلص من الحيره اللي هي فيها
وبحياء وخوف : خلاص قررت
خالد كان خايف ان أخته توافق على صالح : هاه من تبين؟
عبدالله : لحظه قبل لاتتكلمين متأكده من قرارك فكرتي زين قبل
ساره هزت راسها بالإيجاب وهي ساكته
عبدالله : أي واحد فيهم
ساره وصوتها شبه مختفي : سلطان
عبدالله يناظر خالد باستغراب : ساروه تستحين
ساره منحرجه : ترى بهون عبود
خالد وهو يضحك : خلاص نقول لأبوي
ساره : أيه
عبدالله : مبروك والله وصرتي حرمه ياساره
ساره : من كبرك اللي يسمعك يقول عمرك ألف
خالد : حشى ديناصور موعبود , المهم حددي متى تبينه يجي علشان يشوفك
عبدالله : تو الناس
خالد : أي تو الناس أمهم إذا خذت الموافقه بتتفق مع امي على الموعد , بعدين أنت أخر واحد يتكلم يوم خطبتك بغيت تروح للناس في نفس اليوم اللي وافقت فيه بنتهم
ساره : بس عاد انت وإياه من قال أني بأشوفه , شفت صوره في مع ريم لين ما مليت منه
خالد : إذا أنتي ما تبين تشوفينه هو يبي, يمكن ما تعجبينه
ساره بخوف : بعد يمكن ما اعجبه, لا هونت حبيبي أشوى أنكم قلتوا لي من الحين قبل لاتقولون لأهلي أني موافقه
عبدالله : خير هو لعب بزران ليش هونتي
ساره : أخاف ادخل وما أعجبه ويقول ما ابيها فشيله
خالد : كل واحد بيتزوج لازم يشوف اللي بيأخذها بعدين هو وألا غيره ماراح تتزوجين ألا وأنتي طالعه على اللي بيأخذك والا تبينه يأخذك على عماه ثم ثاني يوم يطلقك ثم تصير فشيله قدام الناس الحين محد يدري
ساره : حتى ولو تبوني أدخل على واحد ما اعرفه
عبدالله باستهزاء : ليش عيوني تبين واحد تعرفينه ,خير وين عايشين
خالد : اسمعي أنا بأدخل معك لاتخافين بعدين أجلي هالسالفه لين ما نحدد اليوم

وش راح يصير لساره في اليوم اللي بتشوف فيه سلطان؟ وهل بيتغيررأيها إذا شافت سلطان؟

قمراء
09-07-2009, 13:53
الجزء السابع عشر



الاربعاء 18/2
جامعة الملك سعود

منى : اوف كل ما تذكرت أن بكره خميس وعندنا أمتحان جتني الصيحه من القهر
بدور: هونيها وتهون الله بيسهل علينا إنشاء الله
منى : يا اني منقهره من الطلاب اللي يدرسون معنا, كله منهم
بدور: والدكتور السخيف كان حط اختبارنا في يوم وهم في يوم
منى : مالت عليه تبينه يضيع محاضرتين علشان الامتحان محاضره وحده وبيموت علشانها
بدور: انحشنا من صباح وطلع لنا ماهر الله يقطعهم كلهم
منى : ودي اجيب a+ عناد في الدكتور والطلاب اللي مستحقرينا
بدور: ادرسي زين وبتجيبينها إن شاء الله
منى : الله يسمع منك

ساره وريم ونهى في جهه ثانيه من الجامعه
ريم : توقعتك ماراح تجين اليوم ياساره
ساره : وليش وش المناسبه علشان اغيب
ريم : لا بس اليوم بنزوركم مع سلطان
ساره مسكت لسانها قبل لاتقول وع :وإذا يعني, وش حضرة اخوك؟ تبين افوت المحاضرات علشانه والله لو انه الملك على غفله
ريم : أوف ما تعرفين تجاملين
ساره : لا ما اعرف اكذب بعدين افرضي ما عجبت اخوك من بينفعني ذيك الساعه إذا جاء الامتحان وانا ما فهمت
ريم : يالنصابه توك تخافين من الامتحان
نهى : الله يعينكم عليها لسانها وش طوله
ريم : الله يعين سلطان هو اللي بيقابلها
ساره : انطمي أنتي وإياها جت الدكتوره

**************************************

قبل العصر بيت ابو سلطان
سلطان نزل ولقى أمه تكلم في التليفون وبعد ما خلصت
سلطان : يلا يمه قومي تجهزي خلينا نخلص من هالسالفه ونرتاح
أم سلطان : ليش ؟
سلطان : نسيتي أننا بنروح لبيت صديقة ريم
أم سلطان : آووه نسيت ,وشلون ما أدري , بس أكيد من كثر الشغل .هالأسبوع ضغط
سلطان كان متضايق من الموضوع ويبي يرتاح منه : هذا أنا ذكرتك يلا قومي وخلصينا
أم سلطان : لا وين أقوم أنا اليوم محدده موعد مع وحده بتجيني في المعرض عندها محل ذهب لي شهرين وأنا أحاول فيها أنها تبيعه ما صدقت أنها توافق
سلطان اللي من الأساس كان معصب لأنه مو متقبل فكرة الزواج عصب زياده من برود أمه ولا مبالاتها
سلطان بعصبيه :والناس اللي يحترونا الحين
أم سلطان : نأجل الموعد لين بكره
سلطان : وليش ما تأجلين موعدك أنتي
أم سلطان : وش قاعده أقول من الصبح أنا ما صدقت الحرمه توافق تقابلني وأنت تقولي أجلي الموعد ,بعدين وش فيك معصب حنا سنه نقنع فيك علشان توافق وش طرى عليك اليوم والا السالفه سالفة عناد
سلطان : أسألي نفسك مواعده الناس من عشرين يوم وبعدين بكل بساطه تقولين خلها بكره وعلشان أيش؟ علشان الشغل اللي تقدسينه وتفضلينه على بيتك وعيالك
نزلت ريم وأبوها على صوت سلطان وأمه
أبو سلطان : خير وش فيكم ؟ وش السالفه؟
أم سلطان قالت السالفه وريم عصبت على امها لأن اخلاقها وتعاملها مع الناس يختلف عن اهتمامها بعيالها ومحد يصدق ان أمهم تعاملهم ببرود وما تهتم فيهم
ريم : خلاص يا اخوي ولا يهمك نروح أنا وأنت وأبوي وناصر وأبوي سعود
سلطان : والناس إذا سألوا عن ذي ويأشر على امه
أم سلطان : تراني أمك تكلم زين
ريم : عادي بعتذر بأي شي
أبوسلطان وهومعصب : وش بتقولين؟
ريم باستهزاء : بقول جدي تعب وراحت تشوفه
أم سلطان :عمى إن شاء الله لاتفاولين على أبوي
ريم بعصبيه : وش تبيني أقول أمي مشغوله وتسلم عليكم وتقول بأشوفكم يوم العرس
أم سلطان : أجلوا الزياره لبكره
أبو سلطان : تأجيل ما راح نأجل تبين والاطقاق واللي يبي يجي يروح يتجهز
طلع سلطان لغرفته وهو متضايق من أمه اللي كل ما حس انها مهتمه فيهم خاب ظنه لأن شغلها أهم شي عندها في الحياة
ريم راحت لسلطان : اهدأ وأنا اختك موب زين تروح للناس وأنت معصب ما لهم ذنب
سلطان : قهرتني ما كأني ولدها , لا وتقول نسيت الظاهر أم الجيران هي اللي محدده الموعد
ريم : خلاص ولا يهمك ,بعدين هذي أمك وهذا طبعها على الأقل احمد ربك أنها فكرت و خطبت لك
سلطان : من زين خطبتها عاد
ريم : بالعكس هذي الحسنه الوحيده اللي سوتها والمفروض تفرح لأن طلعتك من البيت قربت , استغفر الله صحيح هي امي واحبها وهي على نياتها بس لوالله يفكنا من شغلها كان حنا بخير
سلطان : يلا روحي غيري ملابسك لانتأخر

قمراء
09-07-2009, 13:56
في جهه ثانيه كانت ساره في حرب مع أمها وخواتها
نجوى : انتي مجنونه تبين تطلعين على الرجال بدون مكياج
ساره : أيه علشان يشوفني على طبيعتي
هند : أي طبيعه يا أم طبيعه طيري بس, مسويه فيها أخلاق, بعدين إذا انتي في البيت تحطين روج وكحل تبين تطلعين على الرجال شهباء لهباء ويلا خلينا نزينك وأنتي ساكته
ساره : لا أحد يلمس وجهي أنا اللي بأزينه وانا اللي بأستشور شعري
أم عبدالله : وش بتلبسين ؟
ساره : جلابيه
هند : ورى ما تتحجبين بعد وتكمل السالفه ونقلب التلفزيون السعودي في بيتنا
نجوى : أبعدي انتي وإياها أنا اللي بطلع ملابس لها تبي تفشلنا عند الناس الولد شايف بنات وخير وذي تبي تطلع بجلابيه وشلون بتعجبه ما ادري؟
ساره بعناد : موب لازم أعجبه
هند : لا تعجبينه وخليه يهون ويزوجك ابوي من صالح
سوسن ماكان عندها خبر بخطوبة صالح لساره
سوسن : أي صالح؟
نجوى : ولد عمي ما غير
سوسن : وش فيه؟
ساره كانت عارفه أن سوسن تميل لصالح وما حبت تضايق اختها : ما فيه شي ويلا برى انتي وإياها خلوني اغير ملابسي
نجوى : ترى أن لبستي جلابيه بنحجرك في الغرفه ونخليه هو اللي يدخل عليك
ساره : خلاص فهمت
فتحت ساره الدولاب واحتارت وش تلبس وبعد تفكير طلعت تايور كحلي شامواه قطعتين جاكيت كحلي رسمي أزراره فضيه وتنوره كحليه ضيقه من عند الخصر بعدين مكسره قصيره لنص الساق وطلعت ايشارب أخضر مشجر مع فوشي وكحلي وحطته داخل ياقة الجاكيت بدال القميص وكان عندها بروش ألماس هديه من أخوانها وامها بعد ما تخرجت من الثانوي على شكل فراشه فيه في الوسط كريستاله كبيره تعطي ألوان الأخضر ودرجاته وعلى اطرافها الماسات صغيره ولبست بوت كحلي طويل شامواه وشعرها استشورته ولفت اطرافه وحطت كحل اسود ثقيل وبلاشر وروج وردي ولبست نظراتها الطبيه ونزلت
هند : الآخت في الله حضرتك دكتوره في الجامعه وجايه تلقين علينا محاضره
ساره : خير وش فيك
هند : الحمدلله والشكر
قامت هند وشالت نظرات أختها
ساره : يالدبه جيبيها ما أشوف زين, أبي أدقق في الرجال زين
نجوى : ما أدري يمه هالبنت بتجلطني من دلاختها أحسن ما فيها عيونها وتروح تلبس نظارات
ساره : إيه علشان يعرف مو بعدين يقول غشيتوني
هند : اللي يسمعك يقول النظاره ما تفارق عيونك عندك درزن عدسات روحي البسي وحده منهم يلا والا ادخلي بدون نظاره
ساره : اوف أنتوا وش دخلكم
أم عبدالله : اسمعي كلام خواتك وروحي البسي عدساتك ولا تلبسين الزرق لا يقول وش هالقطوه
ساره : لابسه كحلي أكيد بألبس زرق
هند : أمشي معي أنا اللي بروح اختار لك
نزلت ساره بعد عشر دقايق وهي لابسه عدسات بنيه وشكلها طالعه حلوه وناعمه وكلها أنوثه
نجوى وهي تضحك : الله يعين سلطان بيشوفك كذا وبيغره المظهر ما يدري ا ن ورى هالزين والنعومه لسان هذا طوله
ساره وهي فيها الصيحه : انطمي
هند : على بالي مستحيه , ترى ما يناسبك
ساره : يمه شوفيهم ترى والله لا أهون
أم عبدالله : خلاص بس اسكتوا عن اختكم
جت ريم مع ابوها واخوانها ومشت سالفة امها ومرض جدها

في مجلس الرجال تكلم أبوعبدالعزيز جد سلطان في موضوع الخطبه
أبوعبدالله : والله يشرفنا أننا نناسبكم وحنا ما عندنا مانع بس لازم يشوفون بعض بعدين إذا صار نصيب نتفق على الأمور الثانيه
وبعد ما تقهووا الرجال
أبو عبدالله : خالد خذ سلطان للمجلس الثاني علشان يشوف ساره
سلطان هين يا أم لسان أن ما طفرتك من اليوم وخليتك تتعرفين على واحد من المهابيل الثلاثه ما اكون سلطان
دخل خالد على أهله
خالد : ساره تعالي
طلعت ساره وهي ترتجف : نعم وش عندك؟
خالد : يلا سلطان يبي يشوفك
ساره : ما أبي خايفه
خالد : يلا عاد عن حركات المبزره أمشي
ساره : طيب خلني اجيب العصير والا المبخره ما أبي أدخل ويدي فاضيه كأني اعرض نفسي
خالد : جيبي العصير اجل ,على الأقل إذا انكب على الرجال بيوسخه أخاف تجيبين المبخره وتحرقينه
مسكت ساره الصينيه ودخلت وخالد وراها قاعد يسمي عليها
أول ما حطت رجلها عند الباب قامت ترتجف رفعت رأسها شوي تبي تشوف هو في أي جهه جالس بعدين نزلت رأسها وشعرها غطى وجهها
ساره بهمس : السلام عليكم
سلطان يهز راسه ويكلم نفسه باستهزاء: هي وهالشعر كأنها أسد مو آدميه ومسويه مستحيه ما سمعت الا أس والباقي طار مع الحياء فيك الخير والله
ساره وصلت عنده علشان ياخذ العصير يوم رفع يده علشان يمسك الكأس غمضت من الخوف بعدين راحت وحطت الصينيه على الطاوله وطلعت
سلطان هين ياسويره على بالك بأخليك
سلطان : يا أخي ما شفتها شعرها على وجهها ويوم وصلت غمضت
خالد وهو يضحك : ولا يهمك تعرف حركات بنات وحياء بأجيبها لك مره ثانيه
سلطان : إذا ما فيها إحراج ممكن تخليها تجلس شوي أبي أشوفها زين
خالد : إن شاء الله
خالد طلع للصاله ولقى ساره واقفه وضامه أمها
خالد : تعالي معي وارفعي شعرك وبلا حركات بزران الرجال ما شافك زين
ساره : جعله العمى , أنا وش دخلني خله يروح يلبس نظاره
خالد : أنتي خليتيه يشوف ما أمداه, ما جلستي ولا دقيقه ومسكها مع يدها وشال الخصل اللي على وجهها ورجعها ورى أذنها وجرها معه للمجلس
سلطان كان قاعد في الزاويه علشان يشوف زين إذا قعدت ساره على يمينه أو يساره
جاء خالد وهو ماسك ساره مثل الصغار وجلسها على الكنب اللي يمين سلطان
ساره منزله رأسها وتناظر تحت
سلطان ما شاف وجهها إلى الأن .غمز لخالدعلشان يشوف له حل مع اخته العله
خالد : أقول ساره الظاهر الرخام عاجبك ودك تصورين معه
ساره ماسكه نفسها بالقوه
خالد : يلا عاد سويره بلا حركات بزران أرفعي رأسك
ساره كان فيها طبع ما تحب احد يناديها سويره وخصوصاً عند الناس الغريبين وكانت تهاوش أخوانها ولما يطنشونها صارت توطى رجل أي واحد يناديها سويره وهالحركه صارت تطلع منها لاإرادياً
ساره بعد ما قال لها خالد سويره وطت رجله بقوه
خالد : آخخ رجلي
سلطان : ضحك على خالد وفي نفسه الحمدلله والشكر ذيبه مو حرمه
ساره تمنت تزحف وتروح تتخبى تحت الطاوله من الفشيله
خالد : الحمد لله شفت بنفسك إذا تبي تقهرها قل لها سويره قدام الناس وهذا أول درس تتعلمه علشان تقهرها
سلطان حب يقهرها : آه زين علشان آخذ حسابي وانتبه لرجولي, وثاني شي وشو؟
خالد : لا خله بعدين كل يوم بقولك على شي أخاف أقول كل شي دفعه وحده وترتاع والا تنصدم علينا, ويلا عن أذنكم
ساره رفعت رأسها ومسكت ثوب أخوها اللي فك يدها وراح
خالد وهو عند الباب : سلطان
سلطان : نعم
خالد : في حال أنكم تزوجتوا تراك مدين لي ببدل رجل
سلطان وهو يضحك ومستقصد الكلام اللي بيقوله : والله أختك اللي مدينه لك هي اللي تفرغ عقدها فيكم وأنا اللي أدفع
خالد : هاهاها والله أنكم تنفعون لبعض حياتكم بتكون تووووحفه
طلع خالد وساره ودها تروح تكفخه هو واللوح اللي قدامها وتكلم نفسها : أنا فيني عقد أجل أنت وش خليت لنفسك يا السقيم
سلطان ببرود : كيفك ساره؟
ساره وع يا شين اسمي وهو طالع من فمه حوم كبدي وردت بصوت واطي: الحمد وباقي الكلمه ما طلعت
سلطان يناظرها باستغراب : يا حليلها مصدقه نفسها أنها تستحي
سلطان : وش فيك خايفه ترى ما أكل آوادم
ساره انطم بس احسن
سلطان عصب شوي : ساره ممكن ترفعين راسك خلينا نخلص عاد
ساره كل تبن صدق ماعنده ذوق ورفعت رأسها وهي معصبه
سلطان وساره انصدموا ببعض
سلطان : هاه هذي غير عن اللي شفتها في بيتنا شكلهم غلطانين هذي أحسن وأنعم لا وتستحي بعد
ساره : يمه هذا هو سلطان؟ يخوف هذا طويل وعريض, لو يعصب علي لفني تحت أبطه بسهوله, وش ذا خشن يروع وناظرت وجهه واستغربت ,على خشونته وعضلاته الا انه كان جذاب ووسيم ومملوح
سلطان جت صورة فيونا في باله وقام يناظر ساره ويتذكر فيونا ويقارن بينهم وقعد يتحسرعلى فيونا وايامها وما حس بالدنيا الا على صوت كعب ساره وهي تطلع من المجلس
ساره طلعت وراحت لغرفتها على طول
سلطان تعوذ من الشيطان وراح للرجال في المجلس
أبوعبدالله : عساك شفت البنت زين
سلطان : إيه ياعم والبنت ماف
أبوعبدالله يقاطعه : لاتقول شي الحين أنت فكر على راحتك وإذا ما جازت لك عادي وانا عمك قل ولا تستحي ترى كل عين ولها نظره
سلطان وحس انه يدوس على قلبه اللي ماحب في الدنيا الاوحده وباعته بسهوله وهذا اللي يقطع قلبه زياده : لايا عم البنت ما فيها كلام وجازت لي
أبو عبدالعزيز : أجل على بركة الله ,متى تبون الملاك؟
أبوعبدالله : والله ودنا ننتظر لين ما نخلص من زواج عبدالله
أبو سلطان : ومتى زواجه
أبوعبدالله : في الصيف إن شاءالله
أبو عبدالعزيز: والله ودنا يكون زواج سلطان في الصيف بعد
أبوعبدالله : والله ما ادري وش اقولك يا ابوعبدالعزيز البنت ودها تأجل الزواج لين الصيف اللي بعده تبي تخلص سنتين من الجامعه وتستعد وتتجهز
سلطان اول كان مرتاح ان الزواج يتأجل سنه بس يوم درى ان هذا راي ساره غير رايه :تخسين ياساره ما بقى الا هي تمشين الرجاجيل على كيفك
سلطان : ما تشوف ان سنه ونص كثيره يا عم
عبدالله : طيب وش رايكم بإجازة نصف السنه تصير هي خلصت سنه ونص من الدراسه وجهزت نفسها
أبوعبدالعزيز : ما عندنا مانع بس نبي الملاك اول الصيف
أبوعبدالله : على خير إن شاء الله
ساره في غرفتها وتصيح دخلت عليها أمها ونجوى
أم عبدالله :وش فيك؟

قمراء
09-07-2009, 14:00
ساره : يمه جسمه يخوف طويل وعريض خشن أحسه رجال
نجوى وهي تضحك : لايا شيخه ضحكتيني , ومن قال لك انه بنت
ساره : مو قصدي بس انصدمت وجهه غير عن جسمه
نجوى : اقول انزلي البنت تحت وتبي تسلم عليك قبل لاتروح وإذا راحت انصدمي لين تشبعين
ساره مزحت دموعها ونزلت تحت سلمت على ريم
ريم بصوت واطي : هاه وش رأيك في اخوي
ساره احتارت وما تدري وش تقول : ما توقعته كذا يختلف عن الصور
ريم : ادري طويل وعريض بس والله ان اخوي رياضي جسمه كله عضلات ما فيه زوائد دهنيه أبد, بس وجهه حلو وبعدين مو كنتي تقولين أبي واحد أحس برجولته إذا وقفت جنبه هذ هو جاك
ساره تتذكر مواصفاتها اول ودلعها وهي تضحك
ريم : وش فيك ؟
ساره : ابد تذكرت أيام الدلع والتشرط أوروبي وأشقر وعيونه زرق
ريم : هاهاها محد قالك أحلمي وا حمدي ربك أن اخوي زين موب شيفه
ساره : الظاهر أخوانك خذوا الزين كله منك وخلوك انتي وخشتك
ريم : كلي تبن بس ويلا مع السلامه
ساره : أمزح لا تزعلين وسلمي على الوالده
ريم ركبت مع سطان وناصر راح مع أبوه وجده
ريم : هاه سلطان أشوفك ساكت
سلطان كان يسترجع ذكرياته مع فيونا ويتذكر يوم اتفقوا انهم يحطون خطبتهم في الريفييرا بفرنسا وكانوا ناوين يستأجرون لهم فيلا ويستضيفون الشله هناك
ريم :هي وينك؟ قاعده أكلمك
سلطان وهو متضايق : وش تبين؟
ريم : وش رأيك في ساره يوم شفتها عن قرب
سلطان تذكر ساره وحب يتأكد إذا كانت نفس البنت اللي شافها في بيتهم
سلطان : أنتي متأكده أنها نفس البنت اللي جت لبيتنا هذي شكلها غير وتستحي أخاف مغيرين البنت
ريم : الحمد لله والشكر مو هي اللي لابسه تايور شامواه
سلطان ما كان مركز في لبس ساره بس كان يتذكر البروش اللي حاطته ساره على ياقة الجاكيت لأنه كان عاجبه
سلطان : ما ادري بس كانت حاطه شباصه على شكل فراشه
ريم : البنت ما حطت شي في شعرها لا تكون شايف وحده ثانيه
سلطان : مو على شعرها على بلوزتها
ريم تذكرت جاكيت ساره وقعدت تضحك
سلطان : خير وش تضحكين عليه؟
ريم : الله يفشلك مو شباصه, اسمه بروش روعتني أحسبك شايف وحده ثانيه ولو ان ساره أحلى وحده في بيتهم
سلطان : وأنا وش دراني عن خرابيط البنات واسماءها
سلطان : بس شكلها متغيركأنها صايره أحسن اليوم
ريم : إيه علشانها اليوم حاطه مكياج ويوم تجينا كانت بدون مكياج , بس شكلها أعجبتك
سلطان بدون اهتمام : عادي بس تطمنت أني بأخذ وحده شكلها مقبول
ريم بعصبيه : خاف ربك الحين ساره مقبوله مالت عليك احمد ربك اللي رضت تأخذك هذي كم واحد خطبها وهي رفضت, صويلح ولد عمها بيموت علشان يأخذها
سلطان تذكر سالفته مع فيونا يوم حمدان آخذها منه ومايبي نفس الشي يصير لواحد ثاني ويكون هو السبب
سلطان : نعم ولد مين؟ عيدي وش قلتي
ريم خافت لأن ساره مأمنتها على أسرارها وسكتت ما ردت
سلطان : تكلمي وش قلتي؟
ريم : ما قلت شي بس انت قهرتني وحبيت العب بأعصابك
سلطان وهومعصب : السالفه مو سالفة لعب وش كبره ولد عمها
ريم : يا الله صدقت أنت قلت لك أمزح
سلطان وهو يسحب فرامل بقوه : رويمه تكلمي لا أنزلك في الشارع
ريم : هو أكبر منها بسنه
سلطان : يعني متربين مع بعض وكبروا مع بعض وحبوا بعض
ريم : هي خاف ربك وش اللي حبوا بعض لا تألف من راسك
سلطان : وشلون حبها وهي ما تحبه
ريم : عادي يصير ما تسمع بشي اسمه حب من طرف واحد
سلطان : انطمي ولا تتفلسفين
ريم : بالله لو كانت تحبه كان وافقت عليك
سلطان : يمكن جذبها حلالنا
ريم حست أن ثقة سلطان بنفسه معدومه من بعد سالفة هناء
ريم : لا تغتر بنفسك وحلالك البنت خطبوها ناس أغنى منك وماوافقت
سلطان : ليش؟
ريم بقهر : ولدهم مغرور وشايف نفسه
سلطان يناظر ريم بنص عين : تتطنزين
ريم : لا والله بس البنت ما كانت تفكر بالزواج أنت سمعت كلامها يوم جت لبيتنا
سلطان : وش غير رأيها
ريم : والله أنت مستهين بنفسك أنت عريس لقطه
سلطان : كثري منها
ريم : والله البنت لو ما تبيك أو في بالها واحد ثاني كان ما وافقت عليك, حبيبي ساره أهم شي عندها راحتها ومحد يقدر يغصبها تسوي شي ما تبيه, البنت قويه ورأيها مسموع في البيت
سلطان سكت وقعد يفكر في كلام ريم

*********************************************

منى قاعده تدرس في غرفتها وكانت حاسه أنها داخله تحدي مع الطلاب ولها ثلاث أيام وهي تذاكر رن جوالها وما كانت ناويه ترد يوم شافت الرقم : لازم أرد هذي ريحة الحبايب
منى : هلا والله بنجوده
نجد قامت تتكلم قصيمي لأن منى تحب لهجتها وهي تبي تتمصلح مع منى :هلا وغلا وينتس يالقاطعه لا عاد تسألين ولا تدقين
منى : والله هالامتحانات ذابحتنا
نجد : حتى الجامعه ما عاد نشوفتس بها شكلتس تكبرتي علينا يحق لتس حولتي إقتصاد وحنا حدنا فنيه
منى : لاوالله الفنيه مو هينه يبيلها راس صاحي وواحده فاضيه
نجد : المهم عن الهذره ويلا ألبسي عبايتس وتعالي ترى الطفش ذابحن بالحيل
منى : وش قالوا لك أنا مهرج كل ما طفشتي قلتي تعالي
نجد : يلا منى أمزح معتس والله أني مشتاقتلتس حيل
منى : حتى أنا مشتاقة لك بس والله بكره عندي إمتحان وودي أذاكر
نجد : وراتس مضيعه باتسر خميس
منى : على بالي ما أدري وين عايشه أنتي عارفه أنظمة الجامعه لو لهم حيله كان حطوا إمتحاناتهم الجمعه
نجد : والله قهر كان ودي أشوفك واسولف معك واحشتني يالدبه
منى : وراك قلبتي خليك على القصيمي أحسن
نجد : ما أبي زعلت
منى : بيتكم مليان جدران طقي رأسك في واحد منهم وإذا تبين ترى جدران بيتنا تحت أمرك
نجد : تصدقين هونت
منى : وش هونتي منه
نجد : كنت حاطه عيني عليك بأخطبك لراكان بس الحين هونت
منى تناظر الجوال مستغربه معقوله راكان قال لها عن الموضوع
منى : ومن قال أني بأخذ واحد عنده أخت مثلك إذا بأخذ اخوك بأقوله يتبرأ منك أول
نجد : لا والله أشوف أخوي ميت عليك
منى وهي تضحك وعرفت ان راكان ما قال شي لأهله
منى : خلاص عاد لا تلهيني خليني أذاكر
نجد : يلا موفقه يا حلوه , توصين شي
منى : لا ياقلبي سلمي لي على الأهل
نجد : مع السلامه
منى : مع السلامه

قمراء
09-07-2009, 14:02
منى بعد ما سكرت من نجد راحت و وقفت عند المرايه وهي تكلم نفسها متى بتتحرك ياراكان بعدين وقفت عند الشباك وشافت غرفته منوره
منى : هو في غرفته الحين وينك ياراكان من زمان ما شفتك حتى ما عاد وقفت مثل أول عند الشباك
نجد سكرت السماعه وراحت فوق لغرفتها كانت طفشانه امها وأبوها رايحين للعمره وخواتها كل وحده نايمه في غرفتها وهي ما تحب تطلع لحالها مع السواق شافت النور في غرفة أخوها مولع وطقت الباب ودخلت
راكان كان قاعد على المكتب ويكتب
نجد : غريبه راكان قاعد في البيت يوم الاربعاء بيطيح علينا السقف
راكان : وش عندك؟
نجد : الناس يقولون نور المكان يا حيا الله من جانا
راكان بملل : اخلصي وش تبين؟
نجد : وش رايك نطلع نتمشى والا نروح أي مكان لو نروح للسوق
راكان : وشو له جايبين سواق أجل ,خليه يوديكم
نجد : ما أحب أركب معه لحالي أخاف
راكان : خذي دانه والا ربى معك
نجد : نايمات هالخياش
راكان يناظر الساعه : أحد ينام الحين بدري تو الناس
نجد :أصلاً ما بعد قاموا من جو الظهر
راكان بعصبيه : قوميهم جعلهم النعاس أحد ينام لهالوقت
نجد : زين أجل نتجهز
راكان : ليش؟
نجد : ليش ماراح تطلعنا؟
راكان : أقول اذلفي ما عندي شغل ألا أنتي أنا بكره عندي امتحان ماني فاضي لك
نجد : حتى أنت عندك إمتحان وش علتي اليوم بنت السامي عندها بكره إمتحان وأنت كملت الناقص
راكان فز قلبه يوم سمع اسم منى وقعد يتذكر وجهها أول ما شافته
نجد : وين رحت أحاكيك
راكان : أشغلتيني خليني أذاكر وإذا جاء بكره وديتكم للي تبون
نجد : خلاص الله يوفقك تبي شي
راكان : لا
نجد طلعت من الغرفه وراكان قام وقعد يدور في الغرفه يالله يامنى متى بيخلص هالفصل والله أني مشتاق لك وراح ووقف عند الشباك وهو متردد ودي بس أشوف ظلك يامنى



الجزء الثامن عشر

دخل سلطان وريم للبيت في نفس الوقت اللي دخل فيه أبو سلطان مع ناصر وأول ما دخلوا لقوا أم سلطان جالسه في الصاله
أبوسلطان باستهزاء : أشوفك راجعه مبكر أكيد ما تمت صفقتك
أم سلطان : الحمدلله تمت بس أنتوا اللي تأخرتوا توقعت تنامون اليوم عندهم
سلطان : عن أذنكم وراح لغرفته
أم سلطان : هالولد ما يحس على دمه ولايقول أمي زعلانه
ريم : أيه علشان هو حس أنك فرحانه مره وباركتي له وتبلد الاحساس عنده
أم سلطان : أنتي انثبري ولا تنسين أني أمك
أبو سلطان : البنت صادقه ما قالت شي غلط , حتى ما سألتي وش صار جيده تطنزين
ناصر: تصدقين يمه شكلهم ناس فله عندهم ولد يوسع الصدر عاد قمت وأخذت رقمه بأصادقه
ريم : أكيد خالد
ناصر : وش دراك؟
ريم : الطيور على أشكالها تقع
أم سلطان : هاه وش سويتوا؟
ناصر يناظر الساعه : يوه يمه بدري توك تسألين
أم سلطان : من قال أني أسألك أنا أسأل أبوك
أبوسلطان : ما سوينا شي شافها وشافته وحددنا الملاك
أم سلطان : متى؟
أبوسلطان : في الصيف بعد زواج عبدالله
أم سلطان : أوف وش هالتأخير , أجل العرس متى؟
ريم : في إجازة الربيع
أبوسلطان : يلا عاد ما ودك تباركين لولدك
أم سلطان : تبيني اروح أترضاه هذا اللي ناقص من الأم أنا والا أهو
ناصر : عادي يمه الغلطان هو اللي يعتذر
أم سلطان : وأنا وش سويت عاد
ناصر : لا أبد ما سويتي شي بس بكرك رايح يخطب وأنتي ما رحتي معه واللي أعرفه أن كل الأمهات ينتظرون هالساعه اللي يفرحون فيها بعيالهم
أم سلطان قامت وهي معصبه
أبوسلطان وهو يهزراسه وموب راضي عن تصرفات حرمته : اسمعوا يا عيال روحوا لأخوكم ولينوا راسه خلوه يروح يعتذر من أمكم تراه عنيد وهي رأسها يابس وأن استمروا على هالحال ترى هالعرس موب تام وحنا ماصدقنا انه يوافق خلونا نرتاح من المشاكل وكلام الناس
ناصر : أيه بس هي غلطانه
أبوسلطان : ما يخالف , هذا طبع أمكم تحملوها خلونا نرتاح


*******************************************
راحت منى عند الدريشه قبل راكان ناظرت تحت ولقت أختها أروى قاعده في الحديقه ومعها مجله, حبت منى تريح شوي من المذاكره وتتسلى شوي وتستهبل على أختها جابت علبة مويه وخلطت معها شامبو وصابون وزيت الشعر ووقفت عند الدريشه ورشت من فوق على أختها , أروى أول ما جت المويه على يدها قامت بسرعه وما تدري وش اللي انكب عليها منى تتفرج على أختها وهي تضحك وبعد ما رجعت أروى لمكانها صبت عليها منى من العلبه مره ثانيه وأروى قامت وهي متضايقه ومتقرفه وتناظر فوق بقرف تدور من وين تجيها المويه منى كانت ميته من الضحك على أروى
راكان اللي وقف عند الدريشه قعد يتفرج وهو يضحك : هالبنت مجنونه عليها حركات ترفع الضغط هذا وعندها بكره إمتحان أجل لو ماعندها شي وش بتسوي
منى رفعت رأسها وهي تضحك وشافت راكان اللي واقف عند دريشته حست بصدمه وتمنت الأرض تنشق وتبلعها من الفشيله سكرت الستاره بسرعه وراحت عند سريرها وهي حاطه يدها على راسها وتكلم عمرها : يا خزياه وش بيقول عني الحين مجنونه ما عندها عقل, بقره, أكيد طحت من عينه ما ينلام لو يهون وما يخطبني أنا وحركات هالبزران استغفر الله العظيم الله لايخزيني ياربي وش أسوي هذا كبري وهذي تصرفاتي

************************************************** **

قمراء
09-07-2009, 14:21
راح ناصر وريم لغرفة سلطان ودخلوا بدون استئذان
سلطان : عمى إن شاء الله انتوا وين عاشين تدرعمون لاتطقون الباب ولا تستئذنون
ريم : عادي أخونا ونمون عليه
سلطان : أفرضي كنت قاعد أغير او نايم
ناصر: اسمعي ريوم يقول نايم حنا تونا جايين
سلطان : عن البربره وخلصوني وش عندكم
ناصر : ولا شي بس ودنا تجي معنا نروح نراضي امي شكلها زعلانه
سلطان بإستغراب: لاوالله من هو اللي المفروض يزعل أنا والا هي
ريم : ما عليه يا أخوي هذي أمنا لازم نتحملها
سلطان : لين متى عاد وحنا نتحمل , هي من جابتنا وهي دايم مهملتنا وناطلتنا على الخدامات والمربيات وام حمدان الله يرحمها , دايم شغلها أهم منا حتى سفراتها كانت أهم كانت تسافر وحنا في أشد الحاجه لها من يوم كنا صغار وهذا حنا كبرنا وهي على نفس الحال لاتغيرت ولا فيه أمل تتغير
ريم : خلاص سلطان لاتكبر السالفه وتتذكر أشياء راحت من سنين وانت قلتها هذا حنا كبرنا وهي ما ماكانت مهتمه فينا بس الحمد لله ما ضرنا شي , ويلا قم راضها واستسمح منها ترى أن عاندت بتطول سالفة زواجك
سلطان :إذا هي بتعاند أنا بعد بأعاند
ناصر : والناس بيسألون عن أمك ويمكن يهونون
سلطان : خلهم يهونون أصلاً هي اللي تبي بنتهم
ريم : وتطير ساره من يدك
سلطان : أحسن من زينها عاد
ناصر : هاه سلطان وش قلنا نسيت مو بنت اللي
سلطان اللي غمزله علشان ريم جالسه : خلاص فهمت
ريم : وش عندكم؟
ناصر : ولاشي , هاه سلطان وش قلت
سلطان : الحرمه بدالها حرمه
ناصر : لا يا أخوي لاتقول كذا على الأقل إذا تزوجت بترتاح وتطلع لبيت لحالك وحياة لحالك بعدين احمد ربك على الاقل فكرت فيك واخطبت لك الدور علي أنا وريوم شكلها ماراح تعبرنا وبنقعد طول حياتنا عزاب
سلطان : على بالك فكرت في زواجي علشانها شايله همي , هي تبي تزوجني علشان الناس كلوا وجهها من كثر ما يسألونها ليش طقيت الثلاثين وأنا ما تزوجت لاوقد انفسخت خطبتي الاولى عاد أمك خافت على سمعتها لايقولون الناس ولدها فيه عيب
ريم : يلا عن البربره الزايده وماراح يضرك شي يلا قم خلنا نخلص من هالسالفه


************************************************
رن جوالها وشافت رقم هيفاء بنت عمها وردت بسرعه
منى : آلو أهلين هيوف
هيفاء : هلا منى كيفك ؟وكيف الأهل؟
منى : بخير الحمد الله
هيفاء : وينك ؟ لا تتصلين ولا شي
منى : والله ضغط إمتحانات حتى بكره عندي إمتحان
هيفاء : الله يوفقك يارب , يلا أجل ما أعطلك أدق عليك وقت ثاني
منى : لا لحظه هيوف لا تسكرين
هيفاء : ليش ؟ بكره عندك إمتحان روحي ذاكري وإذا جاء بكره كلمتك
منى : عندي سالفه مهمه صارت قبل شوي
هيفاء : أكيد راكان
منى : وش دراك؟
هيفاء : ما عندك أهم منه صح والا أنا غلطانه
منى : إيه صح أسمعي تو كنت واقفه عند الدريشه و استهبل على أروى , كانت قاعده في الحديقه جبت مويه وخلطت معها صابون وزيت وقعدت أرش عليها من فوق واستهبل وأسوي حركات بايخه ويوم رفعت رأسي
هيفاء تقاطعها : لا تقولين راكان شافك
منى وهي متفشله : شافني وشكله يتطنز علي
هيفاء : ههههههههههههههه الحمد لله والشكر وش بيقول عنك مريضه متخلفه وش هالحركات
منى : وش أسوي طفشت وأنا أذاكر قلت بوسع صدري
هيفاء : وتوسعين صدرك بهالحركات صدق أشك في قواك العقليه
منى : انطمي بي مسويه عاقله الواحد إذا صار عنده ضغط إمتحانات طلع كل الإبداعات والمواهب اللي عنده
هيفاء : أنا أدري عنك احد يسوي هالسواة لا وبكل ثقه قدام دريشة الحبيب
منى : وأنا وش دراني أنه بيوقف يتفرج
هيفاء : ما اقول الا الله يخلف على أمن جابتك بس
منى : طيب وش أسوي الحين
هيفاء : والله اقعدي على سجادتك وادعي انه ما يهون عن الخطبه
منى بصدمه : تتوقعين يهون؟
هيفاء : الله أعلم ما يندرى أخاف يقول بنتهم مختله والا مريضه
منى : تطنزين والا جاده
هيفاء : والله ما أدري على حسب إذا كان يبيك بيأخذك لو أنك في شهار
منى : بسم الله علي
هيفاء : المهم أنتي ذاكري الحين على الأقل تنجحين ويكون عندك دليل أنك سليمه
منى بعصبيه : الشرهه موب عليك علي أنا اللي أفضفض لك أنتي ووجهك
هيفاء :هههههه بس بلا بربره وادرسي زين ترى راكان موب نافعك لو يهون
منى : يلا أجل مع السلامه وسلمي على ابوي سعود
هيفاء : يبلغ مع السلامه
منى ما نامت الا لما خلصت المنهج وراجعته مرتين وسحبت نماذج لأسئلة الدكتور من النت وحلتها
وربي ما خيب أملها ولا ضيع تعبها وطلعت من الأمتحان وهي حاله زين وكثر ما كانت متحمسه ليوم الأربعاء علشان الدكتور بيعطيم درجاتهم كثر ما كانت متضايقه ومتفشله من اللي صار لها مع راكان

**************************************************

قمراء
09-07-2009, 14:23
يوم السبت

دخل الدكتور القاعه وسلم على الطلاب وتأكد أن صوته واضح عند البنات وقبل ما يبدأ تكلم واحد من الطلاب اللي هو يزيد
يزيد : بعد أذنك يا دكتور بالنسبه لمحاضرة يوم الأثنين ممكن تأجلها ليوم الأربعاء لأن كل الطلاب عندهم إمتحان ماده ثانيه
الدكتور: طيب ده مش ذنبي الجدول كان عندكوا من زمان إزاي وافقتوا على موعد الامتحان بتاع الماده التانيه
راكان : حنا شعبتين في الماده الثانيه وكل ما حددنا يوم صار فيه تعارض مع وقت الدكتور واليوم الوحيد المناسب هو يوم الاثنين والدكتور أحمد قال بيكلمك علشان تغير وقت المحاضره
الدكتور : وانتوا عاوزين المحاضره أمتى؟
راكان : الثلاثاء ما عندنا شي
طبعاً البنات عصبوا لأن الثلاثاء عندهم of
منى اللي كانت تنتظر أي سالفه من الطلاب على طول سحبت السماعه واتصلت على الدكتور
الدكتور فتح السبيكر : آلو
منى : آلو السلام عليكم دكتور
الدكتور : وعليكم السلام من معايا ؟ وكان هالسؤال يقهر البنات
منى :معك منى يادكتور
الدكتور : أيوه يا بنتي
منى في نفسها :الحين يقول يا بنتي طيب ليش يسأل عن اسمي
منى : دكتور بخصوص وقت المحاضره اللي بتتأجل
الدكتور : ايوه عندُكوا مشكله؟
منى :اللي حست انها تسرعت يوم دقت لأنها إذا قالت عندنا of بيقول موب عذر اخترعت كذبه بسرعه وقالت : عندنا إمتحان الثلاثاء
البنات كلهم التفتوا عليها وهم يناظرونها بإستغراب وهي تأشر لهم علشان يسكتون
الدكتور: آه دي فعلاً مشكله
منى : خلاص دكتور خلها يوم الأربعاء
الدكتور : ما ينفعش احنا مقيدين بمنهج وعدد اسابيع معينه والأربعاء لازم نأخذ محاضره تانيه لأن الاسبوع الواحد فيه تلات محاضرات
راكان : والحل يا دكتور
الدكتور :أنا آسف بس انا مضطر أعطي المحاضره يوم الاتنين
يزيد : وحنا يا دكتور؟
الدكتور: صوروها من زميلاتكم
قاعة الطلاب شبت والطلاب كلهم معصبين
راكان يحاكي يزيد : آخر زمن ننذل ونحتاج لهم
الدكتور يكلم البنات : معليش يا بنات وحده منكم تتبرع وتكتب المحاضره وتسيبها عند اقرب مركز تصوير أو خدمات الطالب لزمايلكم
ويكلم الطلاب : وانتوا بعدين اتفهموا معاهم ودي الوقتي لازم نبدأ المحاضره
في قاعة الطالبات كانوا البنات مجتمعات عند منى يسألونها ليش كذبت
منى بعصبيه : وأنا وش دراني أنه بيخليها الاثنين تبوني أتصل عليه واقوله يثبتها الثلاثاء
البنات : لا لا
منى : أجل خلاص انكتموا
بدور : يالظالمه حرام عليك ما فيها شي لو جينا يوم الثلاثاء
منى : ماكان قصدي ولا تزيدين علي ترى ضميري يأنبني بس قهروني دايم يمشونا على كيفهم وذا الدكتور الدجه ما صدق نقوله لا على الريحه
بدور: ماشاء الله تقولين عندنا إمتحان وتبينه يعارض

*********************************************

يوم الأثنين منى كانت حريصه على المحاضره وكتبت كل شي قاله الدكتور حتى الملاحظات البسيطه لأن ودها تكفر عن ذنبها وتحطها للطلاب عند خدمات الطالب

يوم الاربعاء دخلوا البنات القاعه ولقوا الشبكه مفتوحه والطلاب موجودين بس الدكتور متأخر طبعاً البنات بدوا يعلقون على الطلاب مع أنهم ما يشوفون الا ظهورهم لأن الكاميرا مثبته في أخر القاعه
المايك في قاعة الشباب مفتوح والشباب ما يدرون ويسولفون البنات يوم استوعبوا الوضع سكتوا وهدت القاعه علشان يسمعون سوالف الطلاب
يزيد ومعه اثنين من الشباب يتكلمون : يلا يا راكان ورنا مراجلك ودق عليهم
راكان : لا يا اخوي ما فيني على غثا هالبني
واحد من الشباب : راكان انت الكبير فينا المفروض أنت اللي تحاكيهم بعدين محد يعرف لهم غيرك والا لاياشباب
الشباب بصوت واحد : صادق
راكان بإحراج : زين قربوا لي السماعه ما يستاهلون من يقوم لهم الله يعيني على أنواع البثاره والسماجه وثقالة الدم
يزيد :بس بس حومت كبودنا ترى ان قعدت تعدد صفاتهم بيخلص الاسبوع وانت ما خلصت
واحد من الشباب في آخر القاعه وهويضحك : كان الله في عونك أصبر على ما اصابك ياراكان واحتسب الأجر
البنات عصبوا على الشباب
دق يزيد رقم التحويله على البنات وعطى راكان السماعه
رن التليفون عند البنات وما رفعوها يبون يحقرونهم
راكان : شكلهم ما حضروا , ماردوا ومسوين فيها دوافير والا زعيمتهم منى أم لسان كل ماقلنا شي نطت وعارضت وبالأخير ما حولك احد
منى وهي معصبه : بعدوا شوي عن التليفون خلني أشوف شغلي معهم واحوس مريرهالمغرور
أنا أم لسان أن ما طينت عيشتك ما اكون منى
بدور : منو تكفين ما عليك منهم
أمجاد : منى وش حنا نقول دايم أهم شي الاخلاق
منى : انا اليوم ما عندي اخلاق بايعتها
بدور : خلوها على راحتها شكلها اليوم مستذبحه
دقت منى ورن التليفون عند الطلاب
يزيد : دقوا رد ياراكان
راكان : أفتحه على السبيكر
منى ومسويه بريئه : آلو السلام عليكم أخوي
راكان : وعليكم السلام اختي
منى : داقين علينا أنتوا
راكان : أيه ليش ما رديتوا
منى بتهور : ما نبي كيفنا
راكان يتحمد ويتشكر على العقل : نعم !!
منى مسويه هاديه : هاه لا معليش بس التليفون كان خربان وصلحناه بغيتوا شي؟
راكان يهز رأسه : لو سمحتي اختي نبي محاضرة يوم الأثنين هذا إذا كان أحد فيكم حاضر وكاتبها
منى تناظر السماعه بحقد وش يقصد هو وخشته
منى بإستهزاء تبي ترد عليه كلمته اللي قالها لهم في أول اسبوع : والله حنا حاضرين وكاتبين المحاضره بس أخاف ما تعجبكم ويكون فيها خلل مثل عقولنا
راكان انصدم من كلامها والشباب كلهم سكتوا
راكان تدارك الوضع : عفواً أختي وش قلتي ما سمعت صوتك مو واضح
منى في نفسها ابن الذين يسوي نفسه ما سمع شغلك عندي والبنات كانوا يضحكون
منى ببرود : إذا فضينا ذيك الساعه قلنا لكم عن خدمات الطالب اللي بنحطها عندها
منى كانت حاطه الملخص عند خدمات الطالب من الصبح علشان يصورنها ويطبعونها وكانت ناويه تقولهم اليوم بس يوم سمعت كلامهم حبت تذلهم شوي
راكان وهومعصب : زين شكراً وصك السبيكر
بدور وهي تضحك : قويه يالحماره , تصدقين بعد كلامك حسيت الشباب كأنهم مبخوخين ببف باف
أمجاد : الغبي سوى نفسه ما سمع حنا سمعنا من الشبكه
بدور:مايدرون ان المايك اللي عندهم مفتوح وان حنا نسمع كلامهم
منى : توهم ما بعد شافوا شي أن الله أحياني بأخليهم يكرهون هالفصل والجامعه بكبرها
في قاعة الطلاب
يزيد : والله من المذله اللي بنشوفها علشان هالملخص بس لو أني منك كان قلت لها بلي ملخصك واشربي مويته
راكان : كان ودي بس عارف ان الدكتور يعتمد على ملخصاته في الامتحانات
دخل الدكتور وقال للطالبات انه أرسل لهم درجاتهم مع المشرفه اللي راحت تعلقها على باب القاعه
والبنات كلهم اجتمعوا يشوفون درجاتهم
منى لقت أسمها ودرجتها 5 من 25
منى بصدمه : معقوله وشلون أنا حاله زين في الامتحان وشلون جبت خمسه
منى قرت درجتها مره وثنتين وثلاث وماصدقت ومسكت نفسها بالقوه علشان ما تصيح وهي تكلم نفسها هذي عقوبتي في الطلاب توبه ماعاد احارشهم وبأعطيهم ملخصاتهم اليوم
بدور : منو حبيبتي إذا انتي متأكده من اجاباتك اتصلي على الدكتور واسأليه
منى وهي متضايقه : بعد المحاضره
بعد ما خلصت المحاضره اتصلت منى على الدكتور والطلاب كانوا موجودين لأنهم ما بعد خذوا درجاتهم
الدكتور فاتح السبيكر كالعاده
منى : السلام عليكم دكتور
الدكتور: وعليكم السلام, نعم
منى : لو سمحت دكتور أبغى اتأكد من درجتي أنا كنت حاله كويس في الامتحان ومتأكده من إجاباتي بس درجتي ضعيفه مره
الدكتور : كم درجتك؟
منى وهي فيها الصيحه : خمسه
الطلاب بدوا يتكلمون
يزيد : عز الله فلحنا دام هذي اللي بنأخذ ملخصها
الدكتور : هدوء لو سمحتوا ويكلم منى : أنتي اسمك أيه
منى : منى عبدالله عبدالعزيز السامي ورقمي الجامعي ********4
راكان حس بصدمه وكأن احد رجفه في بطنه يوم سمع الاسم كامل
معقوله هذي منى ام لسان هي نفسها منى الناعمه بنت الجيران مستحيل
يزيد : راكان وش فيك ؟
راكان ووجهه متغير: لا بس كأني سمعت الاسم من قبل
يزيد : أكيد بتسمعه هذي بنت السامي
الدكتور : معليش يامنى أنا آسف أنتي درجتك25 دا كان غلط مطبعي
يزيد : والله هالدافوره جابت 25 وحنا مستحقرينها
راكان كان يتذكر أن منى بنت الجيران ونجد داخلين قسم واحد تربيه خاصه معقوله تكون حولت وتذكر كلام نجد يوم قالت له أن منى عندها أختبار في نفس اليوم اللي فيه اختباره وقعد يدعي ان الموضوع يكون تشابه أسماء وكان وده يطلع بسرعه ويتصل على نجد ويسألها
راكان أخذ درجته وكانت24 وجلسوا الطلاب يتكلمون عن الدرجات
منى من فرحتها بدرجتها قررت تعطي الطلاب الملخص وترتاح اتصلت عليهم ورد الدكتور
منى : لو سمحت يا دكتور كم عدد الطلاب اللي يأخذون الماده معنا في هالشعبه
الدكتور: 51 ليه يا بنتي
منى : لابس علشان اصور لهم محاضرة يوم الاثنين واحددلهم المحل اللي بأحطها فيه
الطلاب لاهين بدرجاتهم ما انتبهوا للدكتور والبنت اللي تكلمه
الدكتور: شكراً يا بنتي
منى : معليش دكتور ممكن أكلم واحد من الطلاب علشان اوصف له المكان
الدكتور: لحظه شويه , من فيكم حيكلم منى ويأخذ منها الوصف بتاع مركزالتصوير اللي فيه محاضرة يوم الاتنين
راكان فز من مكانه : أنا يا دكتور
الدكتور : اتفضل
راكان حول الخط من السبيكر للسماعه : آلو نعم
منى سدت السماعه بيدها بس بالمقلوب وتكلم بدور : الحين ما نط الاهالبثر ومسوي ذرب مالت عليه وهالدكتور الصتيمه ما لقى طالب غيره أوصف له
راكان سمعها وعطى الكاميرا ظهره : أنا الحين صرت بثر نشوف يا بنت جيرانا
منى : أيوه أخوي تعرف خدمات الطالب اللي في شارع ............
منى كانت حاطه الملخص عند خدمات الطالب اللي جنب بيتهم
راكان : أيه اعرفها
منى : الساعه 2.30 بتكون هناك
راكان حب يطول السالفه : بس خدمات الطالب اللي قلتي عنها بعيده مره علي ممكن تحطونها في محل أقرب
منى بعصبيه : ورى ما اجيبها لبيتكم احسن
راكان وهو ماسك نفسه عصبت بنت السامي هين يامنى بتشوفين شغلك
راكان : ياليت
منى وهي بتطلع من السماعه : نعم وش تفضلت؟
راكان : حس أن أذنه بتنصم : ولا شي
منى : قلة أدب
راكان : نعم
منى بصوت واطي جعله الصقه
راكان شوي وينفجر من الضحك يوه فرقعت بها ان ما طلعت وجع رقبتي اللي جاني من وقفة الشبابيك ما اكون راكان
منى : معليش أخوي إذا خدمات الطالب بعيده عليك خل احد من الطالب يروح يجيبها بدالك ومو لازم أنت
راكان : طيب ليش الساعه 2.30
منى بكل عصبيه : إذا تبيها رح خذها الساعه2.30 والكلام الزايد ماله داعي وسكرت السماعه بقوه
راكان يناظر السماعه والله لوكنت أدري انك أنتي اللي مأخذه عقلي من شهور كان تصرفت معك تصرف ثاني شاف القاعه ما فيها الاعدد قليل من الطلاب وطلع جواله ودق على نجد
نجد : هلا راكان غريبه وش عندك
راكان : نجد تعرفين أحد داخل تربيه خاصه
نجد : لا والله ليش
راكان : أبد ما تعرفين تذكري زين ؟
نجد : هه قلت لك لا ,وش عندك؟
راكان : أخت صديقي طالبين منها كتاب وما لقته وتبي تصور من أحد وعاد هو سألني
نجد : بسأل صديقاتي إذا يعرفون
راكان : وبنت السامي وش تخصصها خبري أنكم داخلين تربيه خاصه مع بعض
نجد : يا قدمك حولنا مع بعض
راكان : كلكم حولتوا فنيه
نجد : لا هي حولت إقتصاد , المهم وش اسم الكتاب اللي تدوره
راكان : ما أدري أنا الحين عندي محاضره اكلمك بعدين مع السلامه
نجد : مع السلامه

قمراء
09-07-2009, 14:26
راكان سكر جواله و طلع لباقي محاضراته
منى اتصلت على خدمات الطالب وخلتهم يطبعون 51 نسخه من الملخص ويغلفونها ويجهزونها للطلاب ويكتبون الفاتوره بأسمها وبعد ما طلعت من الجامعه الساعه 2.30 راحت لخدمات الطالب علشان تدفع الحساب
نزلت من السياره و دخلت قسم الرجال كانت مستعجله ومو منتبهه ودفعت الفلوس وطلعت بسرعه وهي تحط البوك في شنطتها ومن العجله كانت طالعه وفيه واحد داخل خبطت فيه عند الباب ومن فشيلتها مارفعت رأسها وراحت تركض للسياره
راكان التفت يبي يشوف بتركب أي سياره يوم ركبت السياره حمد ربه انها ما رفعت رأسها وشافته
منى ركبت السياره وهي ترتجف من الفشيله وعصبت لأن السواق نازل من السياره
بعد ما ركب السواق
منى : بشير ليش نزلت أنا قلت ما راح اتأخر؟
بشير : أنا روح سلام هذا ولد جيران
منى وهي مو مركزه وتكلم نفسها : والله من الوصل دامه ولد الجيران ما حبكت تسلم عليه الا الحين وانت مسنتر طول الوقت في الشارع

راكان دخل المحل وطلب الملخص وراح العامل ورجع بعد شوي ومعاه كرتون صغيرفيه ملخصات
راكان : أنا قلت ملخص الدكتور ماهر
العامل : البنت اللي جايباها قالت حيجي واحد اسمه راكان . هو انت اسمك راكان؟
راكان : أيه
العامل : يبقى هي دي الملخصات بتعاتك 51 ملخص
راكان غريبه لاتكون عرفتني ويكلم العامل : كم الحساب
العامل : لاخلاص الحساب اتدفع من البنت
راكان : البنت اللي طلعت قبل شوي
العامل : أيوه
راكان : زين كم كان الحساب
العامل :الملخص 7 صفحات مع طباعه ملون وتغليف كله 20 ريال
راكان : والحساب كله كم
العامل : 1020 ريال
راكان : زين مشكور وطلع من المحل يكلم نفسه : الله يا منى تبين تحرجيني أن كتبه ربي وخذتك علمتك الاحراج وشلون
حط راكان الكرتون بالسياره وركب وكان معاه يزيد
يزيد : وش فيك وش ذا الكرتون اللي أنت جايبه
راكان : هذي ملخصات الماده للشباب كلهم
يزيد : تصدق أنك فاضي قاعد تصور لهم وتغلفها بعد كان قلت لهم عن المحل وخليتهم يجون يأخذونها
راكان : من قال أني مسوي شي منى هي اللي صورت وجهزت ودفعت الفلوس بعد تصدق دفعت1020 علشان نأخذ هالملخصات
يزيد : من جدك؟
راكان : أعرفك أنا علشان أكذب عليك
يزيد : أيه وش بيضرها عاد هذي بنت السامي
راكان : أي والله بنت السامي
يزيد : ياليت من يأخذها بنت هالعز , تهقى انها زينه؟
راكان عصب : يزيد احترم نفسك عاد
يزيد : وأنا وش قلت ؟
راكان : لاتتكلم عن البنت كذا
يزيد : وليش عادي زيها زي باقي البنات ما فيها شي إذا قلت تتوقع انها حلوه والاشينه
راكان : الا هالبنت ترى ما أرضى عليها
يزيد : وشو ؟ لاتكون حبيتها بعدهالملخصات أعرفك دافور أكيد بتحب وحده دافوره مثلك
راكان : بلا مصاله , هذي تصير بنت جيرنا
يزيد : من متى ؟
راكان : اليوم عرفت يوم قالت اسمهاكامل
يزيد بصدمه : لاتكون هذي حبيبة القلب اللي معذبتك شهور
راكان وهو معصب : أيه
يزيد : هههههههههههههههههههه بالله وش تحس به يوم عرفتها
راكان : تتمسخر أنت ووجهك
يزيد : والله أنكم فيلم هندي معقوله هالصدف أهنيك يا أبو الشباب صكيت على سلمان خان
راكان : هذا اللي بأمسط بوه فيذا
يزيد : ههههههههههه والله ما أصدق, وانا أشوف خشتك قامت تتلون في القاعه يوم قالت اسمها
راكان كان معصب لأخر درجه : يزيد اسكت لاغولن هنيا
يزيدالتفت على راكان وهو ماسك نفسه بالغصب
راكان يناظر يزيد بنص عين وضحك يوم شافه شلون ماسك نفسه ويزيد انفجر من الضحك
يزيد : قايلك من أول محاضره يمكن هذي بنت جيرانكم وانت رافع خشتك وتقول تخسى الاهي
راكان : وش دراني أنها حولت من قسمها
يزيد : لين الحين تبيها
راكان : تصدق صرت أبيها أكثر من الاول
يزيد : بس سؤال انت ما لقيت تحب الا بنت هالتجار
راكان : القلب وما يهوى وأنا أخوك
يزيد : والله و وقعت ياصاحبي ومحدش سمى عليك
راكان : الله يستر بس لاتعرفني
يزيد : ليش؟
راكان : والله ماأدري حاس أنها بتسوي سالفه أن درت
يزيد : عقب ذاك اللسان اللي وش طوله ما استبعد شي عليها
راكان : احترم نفسك لاتحش
يزيد : اقول انطم بس لاتكرشك إذا رحت تخطبها
راكان : فالك ما قبلناه
يزيد : الله يعدي هالترم على خير
راكان : آمين

*********************************************
الجزء التاسع عشر

بعد شهر يوم الاربعاء في الجامعه

ريم : هاه ساره خلصتوا من تجهيزات زواج عبدالله
ساره : والله تونا نحوس باقي له أشياء لبيته
ريم : الله يعينكم ترى وبعدها على طول ملكتكم
نهى : بتحطين الشبكه مع الملكه
ساره : والله أحس ماله داعي ودي الملكه تكون رجاجيل وبس وما ودي احط شبكه
نهى وريم : ليه؟
ساره : فشله ماودي أطلع على أحد لا ومع سلطان
ريم : لا ساره أمي من الحين تخطط وتقول نبي الشبكه في قاعه
ساره بخوف : لا تكفين هذي امي وخواتي يزنون علي علشان أحطها في قاعه بس انا ما أبي ودي كل شي يكون مختصر
نهى : طيب حطيها في البيت وخليها لأقاربكم وبس
ساره : لو بكيفي ما حطيت بس امي معزمه وشكلي بأقولها عن الشبكه في البيت
ريم : ترى الشبكه في البيت أريح للعروس والمعرس متى ما طفشوا قاموا لمكان ثاني بس في القاعه كل الناس يراقبونهم
ساره : عساهم يقتنعون عاد

**********************************************
راكان ويزيد طالعين من القاعه
يزيد : هاه وش قلت نروح للإستراحه
راكان : في هالوقت
يزيد : أيه الشباب مجتمعين وبيتغدون هناك وش رأيك
راكان : طيب خلني أقول لآهلي يجهزون ترامس قهوه وشاهي ونمر نأخذها معنا
يزيد : يا رجال بتلقى كل شي قدامك الشباب موب مقصرين معنا
راكان : لا الله يعافيك ذيك المره تورطنا وما أحد جاب شي كل واحد معتمد على الثاني وانا ما يحتاج أن ما تقهويت صكني رأسي
يزيد : خلاص يالشايب على أمرك

************************************************** ****

قمراء
09-07-2009, 14:29
ريم اتصلت على العنود
العنود إنا لله وش تبين يا ريوم أدري أنك بتنشبين لي: الو
ريم : هلا بك يالخايسه وينك أدق عليك ما تردين
العنود : كنت مشغوله شوي
ريم : عنيده حركات التصريف ما تمشي علي
العنود في نفسها : كشفتيني يارويمه
العنود : لا وش تصريفه أنا كنت مشغوله صدق
ريم : اسمعي ترى بكره أنا وهيفاء ومنى بنجيك في البيت
العنود يالله وش يبون ذولا : لا ريوم بكره معزومين عند خوالي
ريم : هاهاهاهاها العبي غيرها يا حلوه توني مكلمه أمك قبل شوي وسألتها إذا كان عندكم شي وقالت لا حياكم الله
العنود الله يهيديك يمه وش سويتي : لا , أجل يمكن أجلوا العزيمه
ريم : وتكملين النصبه بعد تراني كا شفتك يا حلوه
العنود : بس يلا أنا مشغوله أشوفك بكره, مع السلامه
ريم : مع السلامه

العنود سكرت من ريم ودقت على أصايل

أصايل : هلا والله بالغاليه
العنود : هلا فيك
أصايل : كيفك ؟ وكيف أهلي؟
العنود : بخير أنتوا كيفكم
أصايل : بخير الحمدلله
العنود : أصايل تكفين تعالي بكره, بنات عمي بيزورونا
أصايل : خلاص إن شاء الله إذا وافق مشاري بأجي
العنود : إذا ما وافق قولي لي وانا أخليه يوافق غصب عليه
أصايل : وش بتسوين يعني؟
العنود : بأخلي أبوي يكلمه
أصايل : لا أجل بيوافق على طول
العنود : خلاص اجل أشوفك بكره
أصايل : إن شاء الله
************************************************


طلع راكان ويزيد ونزل راكان يجيب الترامس ويزيد يقوله : لا تتأخر استعجل
راكان : دقايق بس
دخل راكان ولقى أهله في الصاله سلم عليهم وعطى نجد ملازمه وكتبه
راكان : نجد وديهم لغرفتي الله يعافيك لا ينكب عليها شي
نجد خذت الملازم وهي جالسه : خلاص إذا رحت فوق وديتها
راكان : وين الترامس
دانه : بالمطبخ بروح أجيبها
جابت دانه الترامس وعطتها راكان اللي أخذها وطلع بسرعه
أبو راكان يلا يا بنات ما ودكم تروحون معنا
نجد : لايبه ملينا من الاستراحه خلنا نروح مكان ثاني
أبو راكان : تبون الاستراحه يلا ما تبون انطقوا
نجد ودانه : ما نبي
أبو راكان : يلا أجل يا ام راكان مشينا
نجد : وش ذا الاهل على بالهم يأخذون رأينا بس في النهايه كلمتهم اللي تمشي
دانه : توك تدرين
نجد : لاأدري من زمان
رن جوال نجد وكانت منى المتصله
نجد ردت : هلا والله يالقاطعه
منى : هلا فيك كيفكم
نجد : بخير كيفك أنتي
منى : تمام الحمدلله , أقول نجوده نفسي اليوم هافه على حلى القهوه حق الجالكسي ما ودك تصلحينه
نجد : ما يخسى الا انت ياللي ما تستحين
منى : أفا وش هالاستقبال وأنا أقول نجوده بتهلي وترحب إذا رحت لهم ما دريت ان النفس خايسه اليوم
نجد : بتجينا اليوم؟
منى : كان ودي بس بعد كلامك هونت
نجد : والله الله يحيك باصلح لك حلى الجالكسي وحلى البرينغلز بعد
منى : وع فيه شي اسمه حلى البرينغلز الله يحوم كبدك
نجد : لا ما فيه بس هذا من باب الترحيب
منى : الحين ترحبين فيني تحومين كبدي!!
نجد : المهم متى بتجين؟
منى : أكيد العصر يعني متى
نجد تحاكي دانه : تقول بأجي العصر
منى : من تحاكين؟
نجد : دانوه
منى : دندون عندك قولي لها تصلح لي بيتزا مشتهيه بيتزتها مره
نجد : أقول أنتي تتنسين من ساعه هافه نفسك على الحلى والحين تبين بيتزا
منى : ما أدري وأنا أختك شاكه اني حامل وش نسوي غلطه ما خذت حسابي بس قولي لدانه لا تكثر الفلفل أخاف يجي اللي في بطني هندي وراسه يقوطر دهن
نجد : هاهاها الله يقطع ابليسك لا أحد يسمعك ويصدق
منى : وش نسوي من نجلس في مجلس حريم وهذي سواليفهم يجيبون عيال ويقولون غلطنا ما اخذنا حسابنا, نص عيال السعوديه جاين بالغلط
نجد : أي والله صادقه , المهم تعالي بعد الصلاة على طول ترى البيت مافيه الا أنا ودانه وبس
منى : لا وش يجيبني في القوايل إذا جت الساعه خمس وعينت من الله خير وبرد الجو وخلصتوا من المطبخ جيت
نجد : خلاص نستناك لاتتأخرين إذا جت الساعه خمس وخمس وأنتي ما جيتي ترى ما فيه أكل عندنا
منى : أعوذ بالله وش ذا النجاسه اللهم يا كافي
نجد : يلا عن البربره وخلني أشوف شغلي
منى : يلا أجل مع السلامه
نجد : مع السلامه

العصر راحت منى لبيت جيرانهم وفتحت لها نجد الباب
نجد : الساعه خمس واربع دقايق لو تأخرتي دقيقه كان ما فتحت الباب
دانه : ما عليك منها بس ويلا خلينا ندخل عن ذا الحر
دخلوا البنات وقعدوا في الصاله
منى : خلونا نروح للمجلس أخاف يجي أبوك والا أخوك
نجد : لا تخافين ما احد جاي منهم اليوم أربعاء وما يرجعون الا نص الليل
وجلسوا البنات يتقهوون وبعد ما خلصوا القهوه
نجد نادت الخدامه وماردت : دانه جيبي الشاهي
دانه : طيب لاتسولفون لين أجي
نجد : احلفي بس أقول قومي حركي شحومك
دانه : ما نيب يا اسكتوا يا تعالوا معي للمطبخ أخاف يفوتني شي
منى : والله من بلاغة الشف في هالبنت
نجد : يلا منى قومي معي نجيب الشاهي وخليها تنطق فيذا
دانه : لا والله رجلي على رجولكم
قاموا البنات وراحوا للمطبخ وهم راجعين لفت نظر منى كتاب على طاوله جانبيه في الصاله وبدون ما تحس راحت تشوفه ودانه معها
دانه شافت الكتاب وتذكرت : نجيد ياويلك من راكان ما وديتي كتبه فوق
منى : هذي كتب راكان؟
دانه : أيه
منى : غريبه هالكتاب نفس كتابي مو هو يدرس ماجستير
دانه : أيه بس علشانه يدرس في تخصص غير تخصصه صار يدرس مواد مع طلاب البكالوريوس
منى رفعت الكتاب وطاح منه ورقه وطمنت علشان ترفعها ويوم جت ترجع الكتاب مكانه انصدمت شافت اللي تحته كان تحته الملخص اللي سوته للطلاب منى فتحت الملخص وهي مومصدقه اللي تشوفه
دانه : لا تستغربين من هالترتيب ,كلنا أول ما شفنا هالملزمه استغربنا معقوله فيه طالب سعودي مرتب لهالدرجه بس يوم عرفنا السالفه عرفنا ان طلاب السعوديه ما فيه أمل يرتبون ملازمهم
منى وهي مصدومه ومحتاره : ليش
نجد جت عندهم وهي تضحك : هذا الله يسلمك راكان كان داخل علينا ذاك اليوم ومعه كرتون فيه كم ملزمه مثل هذي يوم سألنها قال زميلة الدراسه مسويتها لهم يوم فاتتهم المحاضره
دانه : ايه وراكان كان شايل هم هالمحاضره
نجد وهي تتمسخر : شكل هالبنت دافوره أقول لراكان بنزوجك إياها اعرف أخوي دافور بسم الله عليه
منى حالتها ما تنوصف من العصبيه والقهر وودها تصيح وحاولت تتماسك
منى باستهزاء: ما قالكم وش اسمها
نجد : لا ما قال عجزنا فيه وآخر شي قال ما أدري
منى طيب ياراكان والله لا أقلبها على رأسك واخربها واللي يصير يصير منى: قولي لأخوك لا يخاف ما فاته شي لأن كل كلمه قالها الدكتور كتبتها في الملزمه اللي تعبت فيها علشان يفهمون الطلاب وعساهم يفهمون
دانه ونجد يناظرون بعض ومستغربين
نجد : وش السالفه؟
منى : لا سالفه ولا شي أنا وأخوك طلاب في نفس الشعبه وهالملزمه أنا اللي مسويتها
دانه وهي تضحك : كذااااااابه
نجد : متأكده يا منى
منى وهي ماسكه الملخص : هالملخص انا اللي كاتبه كل كلمه فيه وأنا اللي حاطته عند خدمات الطالب
نجد فتحت الكتاب وخذت الورقه اللي فيه وفتحتها وكانت جدول محاضرات راكان وعطته منى : هذا هو جدوله شوفي مثل وقت محاضرتك
منى وهي متأكده من الموضوع خذت الجدول وكان نفس وقت محاضراتها
منى : قلت لك أخوك زميل دراسه
دانه : تعالي اجلسي وسولفي وش يسوي راكان من ورانا عنده حركات مع البنات والا لا
منى بقهر : والله كل اللي اعرفه أن عندنا طالب اسمه راكان بس ما أدري هل هو أخوك والا واحد ثاني
نجد : وهالراكان وش فيه
منى : يرفع الضغط وكل البنات ما يطيقونه وتذكرت أنها تسولف مع خواته : بس ما أدري يمكن يكون واحد ثاني موشرط انه اخوكم
نجد بنص عين : وأنتي منوه ما تواطنينه
منى : تكفين خلني ساكته
دانه وهي تغمز : قولي عادي
منى بعصبيه : اقول لا يروح تفكيرك بعيد أنا اخاف أقول رأيي وتزعلون
نجد : لا عادي قولي
منى : أنا ما أواطنه وذا شفته طقني المر
دانه وهي تضحك : أوف كل هذا من راكان دامك ما تواطنينه وشو له سويتي هالملخصات
منى حست ان دانه ونجد ماصدقوها وقالت لهم عن سالفة تأجيل المحاضره وأنها كذبت على الدكتور
نجد : لا يا دانه شكلنا ظلمنها البنت كارهه اخونا من قلب
منى : أقول أهم شي لاتزعلون ترى ما كنت ادري انه اخوكم
دانه : لا عليك به تكفين منو طفريه ترى تسوين فينا خير
منى : سلامات
دانه : والله ذاك اليوم داخل ويقول توني اعرف قيمة خواتي يقول عندهم بنت حقنه ناشبه في حلوقهم كل ما قال شي نطت
منى في نفسها هين أنا حقنه يا الجلف
نجد وهي ماسكه عمرها : لايكون يقصدك يا منى
منى : والله اسأليه , أقول فكينا من هالسالفه تراها تحوم كبدي
دانه : شكل اخونا غاثنك
منى : بتغيرون السالفه والا أروح لبيتنا
نجد : لا خلاص ما صدقنا تجينا
منى حاولت تضبط أعصابها وهي جالسه عند أهل راكان وماصدقت متى يأذن العشاء علشان ترجع لبيتهم
دانه : تو الناس يامنى خلك عندنا شوي
منى : لا خلاص من العصر وأنا عندكم ,الدورعليكم المره الجايه
نجد : إن شاء الله
دانه : لحظه منى , أقول لراكان انك تدرسين معه؟
منى بقهر : ايه قولي عادي , ويلا مع السلامه
نجد ودانه : مع السلامه
رجعت منى لبيتهم وهي معصبه وعلى طول راحت لغرفتها وسكرت شباكها وستارتها اللي من بعد سالفة الرساله ما سكرتها
وخذت جوالها ودقت على صديقتها بدور ولقت جوالها مقفل
منى : أكيد الخايسه مرة عمها في البيت , خلني ادق على ريم ودقت على ريم
ريم : هلا منى وش عندك
منى : هلا والله وش درا ك ان عندي شي
ريم : أعرفك مصلحجيه ما تدقين الا و وراك سالفه
منى : وراي مصيبه
ريم : الله يستر. سمعيني يلا
منى : طيب اسمعي ولا تقاطعين وقالت كل شي لريم
ريم : يامال الماحي وش هببتي ياللي ما تستحين
منى : وش سويت انا ,هو اللي واقف في حلقي طول الفصل
ريم : لاماشاء الله ما سويتي شي فضحتينا عند الرجاجيل ومن زود السناعه رازه الخشه وقايله اسمك كامل قدامهم
منى : وش اسوي الدكتور طلب اسمي قدامهم
ريم : وانتي ما تعرفين تتصرفين كان قلتي للدكتور رقمك الجامعي وبس والا دقيتي عليه في المكتب بثقه ناطه تكلمينه قدامهم والله لو يدري عنك عمي والا اخوانك والله يدفنونك يالخبله
منى : وش أسوي الحين راكان وعرف اني بنت جيرانهم
ريم تقاطعها : أنا من شفتكم تطلطلون مع هالدرايش وانا داريه أن ما وراكم فلحه , خلاص انتي اعقلي وخلي عنك الخرابيط وهالراكان شيليه من راسك ماوراه الا المصايب ولاعاد تعطينه وجه لا في الجامعه ولا في البيت فاهمه
منى وهي ماده الكشره : طيب
ريم : ولاعاد تتناقرين مع احد من الطلاب أنتي موب لسان للبنات اللي معك اللي تبي شي خليها هي اللي تتكلم يكفي انهم عرفوا اسمك
منى : تهقين سمعتي تشوهت
ريم : والله انتي لسانك طويل بس إن شاء الله انهم ينسون
منى : إن شاء الله
ريم : ولا تنسين اللي وصيتك لاتعطينه وجه ولا تضعفين إذا هو يبيك يعرف بيتكم يكفي فضايح
منى : خلاص طيب
ريم : الا وش اخبار فيصل
منى : أقول انثبري بس مالت عليك لاتجيبين اسمه ناقصين عاهات
ريم : العاهه اللي تصيبك قولي آمين
منى : بسم الله علي في اللي يكرهوني
ريم حبت تطفرها : في راكان إن شاءالله
منى بدون ما تفكر : بسم الله عليه عدوينه إن شاء الله
ريم : هاه وش قلنا قبل شوي ؟ ما قلت شيليه من راسك
منى :عاد الرجال ما سوى لي شي
ريم : كل هاللي صار وما سوى شي؟
منى : أقول يلا بس ضفي وجهك الشرهه على اللي يكلمك
ريم : محد قالك كلميني وعلى فكره ترى بكره بنروح للعنود انا وهيفاء بتروحين معنا
منى : أكيد بروح معكم بس وشلون صدتيها
ريم : أسكتي بس حجرت لها لين ما وافقت
منى : خلاص اجل أشوفك بكره
ريم : Ok مع السلامه
منى : مع السلامه

*****************************************

قمراء
09-07-2009, 14:32
بيت أبو بدر
فاتن و وغاده وعهد قاعدين مع امهم وأصايل يتقهون في الصاله
دخل بدر وسلم عليهم وجلس معهم
بدر : وأنتوا كل اسبوع ناطين لنا ما عندكم بيوت ما عندكم رجاجيل
فاتن : وأنت ليش معصب ترانا قاعدين في بيت أبونا
بدر: أزعجتونا أنتوا وعيالكم
غاده : إذا جيناك في بيتك اطردنا
بدر وهو يتطنز : هذا إذا صار لي بيت
عهد : إن شاء الله بيصير لك بيت والا ناوي تقعد طول عمرك عند أهلي
بدر وهو حاط راسه على كتف امه : أنا ما اقدر أروح وأخلي أمي
فاتن : يا شين السرج على البقر قم بس فيذاك وخل عنك حركات المصاله خرعت كتف أمي يا أبو راس
أم بدر : ما عليك منه خلوا وليدي على راحته ( بدر أكثر واحد مدلع في البيت علشانه مريض)
بدر يناظر فاتن وهو رافع حواجبه يبي يقهرها
غاده : الحمدلله رجال وش كبره يالله يدخل مع الباب وأنتي لين الحين تدلعينه
عهد : خليه هي تدلعه الحين بكره إذا اعرس بتحط حرمته على راسها من الدلع
بدر: ارتاحي أصلاً أنا ما نيب معرس
أصايل : الا إن شاء الله نفرح بعرسك ونرقص فيه بعد
بدر: أصايل كم مره قلت لك لا تقعدين مع أبوي تراك انعديتي منه
أصايل: شف عاد أنا وخالتي وخالي ومشاري بنطين عيشتك وبنكد عليك لين ما تعرس
بدر في نفسه تطينونها اكثر من كذا : أنتي من خذتي مشاري وأنتي صايره نذله مثله
مشاري اللي توه نازل من فوق : وش فيني ليش تحش
بدر : بسم الله من وين طلعت انت
مشاري: لا تصرف بس ويكلم أصايل يلا روحي جهزي نفسك نسيتي موعد الدكتوره
أصايل : أنا جاهزه بس عندي شرط بكره توديني لبيت أهلي
مشاري : لا ياشيخه الموعد لك والا لي علشان تتشرطين
أصايل : لا لولدك
مشاري : لا بكره ما فيه روحه مشغول خليها بعد بكره
أصايل : تكفى مشاري خلها بكره العنود داقه اليوم ومحرصه اني أروح لها بكره
مشاري : دام السالفه فيها العنود ما فيه روحه عناد
بدر والله أنك نذل يامشاري : هي أنت ليش تعاند
مشاري : قاهرتني هالعنود مشاركتني في حرمتي أصايل تحبها أكثر مني
بدر وفيه أحد ما يحب العنود : أختها أكيد بتحبها
أصايل : خلصونا عاد بتوديني بكره والا لا
مشاري : لالا
بدر : ما عليك منه إذا ما وداك أنا أوديك
مشاري وهو مسوي معصب : لا يا شيخ وأنت وش دخلك
بدر : كيفي دام السالفه فيها مشاري أنا اللي بأوديها عناد
مشاري : عاد أنا بأخليها تركب معك لحالها
غاده : أنا بركب معهم
مشاري : أقول طيروا فيذاك بس, حرمتي وأنا حر فيها يحق لي امنعها
أصايل : ترى العنود متحلفه فيك أن ما وديتني بتقول لأبوي
مشاري : أوف عاد خالي أن درى اني قاعد أعاند العنود دلوعتهم بيذبحني
بدر : تستاهل
مشار ي : ضف وجهك بس ويلا قومي يا اصايل خلينا نروح لا يفوتنا الموعد
طلع مشاري وأصايل

فاتن : والله ماتوقعت أصايل كذا طيبه وحبوبه كنت خايفه تكون مغروره وشايفه نفسها
عهد : وليش تشوف نفسها
غاده : والله البنت بنت عز وأبوها مدلعها
أم بدر : لاوالله وش حليلها مريحتني كنها بنتي موب مرة ولدي حتى تناديني يمه
بدر : متربيه زين ما شاء الله عليها
عبدالرحمن توه داخل للبيت : من هي المتربيه زين
بدر : بسم الله أنتوا ما تعرفون تسلمون تتنحنحون قبل لاتدخلون
عبدالرحمن : السلام عليكم , بس ما قلتوا لي من هي اللي متربيه زين
أم بدر : نتكلم عن أصايل مرة اخوك
عبدالرحمن : إيه وأنا على بالي تتكلمون عن وحده ثانيه قلت أخليهم يخطبونها لي
بدر : وأنت وش معجلك على العرس
عبدالرحمن : وش دخلك واحد يبي يعرس والا تبيني أجلس عزابي مثلك
بدر : لالا رح اعرس شف البنات يحترونك تأشر على وحده منهم
عبدالرحمن : أيه يمه دوري لي حرمه ترى خلاص بأتخرج هالسنه والوظيفه مضمونه إن شاء الله بس باقي الحرمه وودي أعرس في الصيف
عهد : جد والله
عبدالرحمن : أي والله جاد بس انتوا تحركوا ودوروا لي وحده سنعه
أم بدر : خلاص انت تخرج وحرمتك موجوده موب سنعه وبس الا جامعتها سناعه وجمال واخلاق
الكل بحماس : من هي
أم بدر : العنود أخت اصايل
شعور غريب ماتكفيه الكلمات ألم فضيع اول مره يحس فيه شي اعظم من الوصف واقرب للخيال سكين انغرزت في صدره عمره ما توقع ان امه تفكر هالتفكير أو بالاصح عمر هالفكره ما جت على باله العنود اللي يحلم بها كل ليله تتزوج عبدالرحمن وتسكن معه في نفس البيت حس الدنيا ضايقه تمنى الموت يأخذه قبل لايصير هالشي
عبدالرحمن : بدر فيك شي وجهك متغير
بدر : هاه لا بس راسي يدور بي الظاهر السكر انخفض علي
فاتن قربت صحن التمر والحلا : كل حلا علشان يرتفع
عبدالرحمن : خلاص يمه متى تخطبونها لي
أم بدر : في اليوم اللي بتتخرج فيه
عبدالرحمن : عاد هي حلوه
بدر وده يقوم ويهد البيت على راس اخوه
غاده : تهبل ما شاء الله
فاتن : أمك داعية لك أن وافقت
عبدالرحمن : حمستوني متى بأتخرج
عهد : بس عساها توافق
أم بدر :لا بتوافق إن شاء الله وين بتلقى أحسن من ولدنا فيه بعدين أبوها قايل لآبوك بعد زواج أصايل لو عندي عشر بنات حطيتهم كلهم عندكم
عهد : زين يعني أهلها موافقين
بدر وهو يحس بقلبه ثقيل و بضغط على صدره : انا بروح أنام شوي لا أحد يقومني وطلع فوق لغرفته
عبدالرحمن : وش فيه بدر
أم بدر: أكيد هالسكر متعبه مسكين
عبدالرحمن : الله يشفيه
الكل : آمين

بدر راح لغرفته وهو يسحب عمره يحس بتعب غريب جلس على السرير وهو يتأمل السقف ويفكر : ليش يمه ما لقيتي الا العنود البنات وش كثرهم ليش تعذبوني زياده حرام عليكم يكفيني العذاب اللي أنا عايش فيه العنود تزوجونها عبدالرحمن البنت اللي الوحيده اللي حبيتها يتزوجها أخوي وشلون بأتحمل أشوفهم مع بعض وشلون بأسلم عليها واسمع صوتها واجلس معها في مكان واحد وأنا ادري انها ميب لي لواحد ثاني والمشكله انه أخوي يارب ما توافق على عبدالرحمن يا رب , اعوذ بالله من الشيطان الرجيم انا وش فيني قاعد ادعي على أخوي استغفر الله العظيم يارب لا تواخذني يارب غصب عني مو بكيفي
وحس بدموعه على خده ومسحها وهو يهز رأسه دموعي يالعنود ما نزلت على أحد الا عليك يالغاليه الله يسعدك ويوفقك وحط راسه وغمض عيونه وهويتمنى يمسح صورتها من باله بس ما قدر عقله خذه للمكان اللي شافها فيه وبين دموعه وذكرياته خذاه النوم ونام بحسرته على عمره
********************************************
راكان رجع للبيت مبكر لأنه من الظهر وهو في الأستراحه دخل للصاله ولقى نجد ودانه مبعدين الطاولات وقاعدين على الأرض يتقهوون
راكان : هنهم
نجد : وأنت منهم حياك
راكان : ماشاء الله ما قد دخلت ولقيتكم فاضين يا تأكلون يا نايمين
دانه : ماشاء الله تف من بؤك
راكان : لا تخافين وش انضلك عليه
نجد : كيف الدراسه
راكان : زينه الحمد لله
دانه : وكيف زميلات الدراسه
راكان وهو رافع حواجبه : وش عندك تسألين
دانه : أخوي وأغار عليه
راكان : هي لاتكونين حرمتي وانا ما ادري
دانه : لو أنك رجلي كان قصيت رأسك ما بقى الا هي تدرس مع حريم
راكان : الظروف اللي أجبرتنا بعدين اللي يسمعك يقول طاق صداقه معهم
نجد : وراعية الملزمه ما طقيت معها صداقه
راكان لا يكون يعرفون شي وانا ما أدري : لا ما طقيت معها صداقه
دانه : أيه ولا تفكر تطق معها صداقه والا بيطقونك أخوانها
راكان بغباء : هاه وش قصدك؟
نجد : الله يسلمك راعية الملزمه تصير منى بنت جيرانا السامي
راكان حس بمويه بارده انكبت عليه : من قالك؟
نجد : العصفوره
راكان بعصبيه : نجيد بلا استهبال من قالك؟
دانه : هي قالت لنا
راكان : وهي وش دراها أني اخوكم؟
نجد : شافت كتبك والملزمه اللي كتبتها وعرفت
راكان : وين شافتها فيه؟
دانه : يعني وين بتشوفها هنا في البيت وأشرت على الطاوله اللي عليها الكتب
راكان وقف بعصبيه : انا ما قلت لكم ودوها لغرفتي ليش ما وديتوها
نجد مستغربه عصبية أخوها : نسينا وش صار يعني؟
راكان : الشرهه على اللي يعتمد عليكم
دانه : لو سمحت لا تتكلم مع البنات اللي يدرسون معك بهالاسلوب تراهم خلقه كارهينك
راكان خذ كتبه وطلع لغرفته بسرعه وهو معصب : اللي خفت منه صار الله يستر يا منى من اللي بتسوينه اعرفك عصبيه فتح دريشته وشاف دريشتها مسكره وهي اللي كانت مفتوحه وما تسكرت من شهرين
راكان : هذا الاول الله يستر من التالي ووقف وهو ما يدري وش يسوي

********************************************

قمراء
09-07-2009, 14:36
الجزء العشرون

بيت فهد السامي الساعه 12 الظهر نزلت العنود تحت ولقت أمها تصلي وبعد ما خلصت أمها
العنود : حرماً يا حقه
أم أصايل : جمعا إن شاء الله , وش عندك طالعه من المعتقل غريبه مو من عاداتك
العنود : آفا يمه وش قالوا معقده علشان ما أطلع من غرفتي
أم أصايل : يا ليتك تطلعين دايم
العنود : يا الله يمه وأنتي كل ما شفتيني قلتي لي نفس الكلام , المهم ما اتصلت عليك أصايل اليوم
أم أصايل : الا قبل ساعه تقريباً ليه؟
العنود : ما قالت لك إذا بتجي اليوم أو لا
أم أصايل : لا ما قالت
العنود : يوه لا يكون مشاريوه هالجراده عيا عليها
أم أصايل : عيب حسني ألفاظك بعدين ليش ما تدقين عليها تشوفين
العنود : دقيت على جوالها مقفل ودقيت على تليفون غرفتها وما ردت
أم أصايل : دقي على تليفون البيت أكيد بتلقينها تحت خوات مشاري مجتمعين عندهم من أمس
العنود : وين رقمهم
أم أصايل : تلاقينه في الدليل , أنا بروح أتمدد فوق أبوك مقومني من الساعه ثمان
العنود : مدري أبوي متى يخلي عاداته نسى أنه متقاعد من العسكريه له سنه ونص ولين ألحين يقوم بدري
أم أصايل : وش نسوي عاد هذا أبوك وهذا طبعه ويلا انا بروح لغرفتي
راحت العنود ودورت في الدليل رقم حمولة أصايل ودقت عليهم

بدر في الجهه الثانيه توه راجع من صلاة الظهر ووتوه داخل للبيت وسمع التليفون وعيال خواته ما سكين السماعه ويتهاوشون عليها
بدر جاء وهو معصب وسحب السماعه : لعنبوكم ما عمركم شفتوا تليفون فشلتونا يلا كل واحد ينقلع عند أمه لا ادبغكم بهالعقال
انحاشوا البزران ومسك السماعه
بدر : آلو
العنود كانت مشغوله بجوالها وما انتبهت للصوت : آلو السلام عليكم
بدر حس بشي مسك قلبه هذي هي هذا صوتها أقدر اميزه من بين مليون صوت بلع غصته وكمل : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
العنود حست ان الصوت مو غريب : أهلين مشاري كيف الحال وكيف أصايل؟
بدر : لا انا موب مشاري أنا بدر
العنود حست بمويه بارده انكبت عليها صدمه ما كانت متوقعتها كل ما حاولت تسلي نفسها طلع لها من مكان ما تتوقعه
السكوت كان بينهم أبلغ من الكلمات يسمع نفسها وهي تسمع نفسه وكل واحدمنهم ما يقدر يسوي شي علشان يوقف العذاب اللي يحسون فيه اثنيناتهم
بدر كانت الفرصه في يده بس بعد اللي صار أمس مستحيل يسوي شي
بدر قطع الصمت وتكلم : كيفك يالعنود ؟ عساك بخير
العنود دموعها اللي كانت متجمعه في عيونها نزلت أول ما قال اسمها
بدر خاف لما ماردت عليه : العنود العنود وينك؟ فيك شي؟
العنود ليش يابدر تسوي فيني كذا حرام عليك وحاولت تتماسك : لا ما فيني شي أنا بخير , وتجرأت وسألت : أنت كيفك؟
بدر : أنا بخير دام أنتي بخير بس اصايل تقول أنك تعب..
العنود بغصه : خلاص لوسمحت لاتكمل
بدر بهمس : ليه يالعنود ما تبيني اسأل عنك تكفين خلي قلبي يتطمن عليك لأخر مره
العنود وهي تصيح : تكفى يا بدر اسكت لا تعذبني زياده حرام عليك
بدر مسح دمعه نزلت على خده وكمل : خلاص انا بأسكت وماراح تشوفيني ولا تسمعين صوتي بس بشرط , أبيك تنسين اللي صار وتعيشين حياتك أنا ما أنفعلك لاتنتظرين مني شي
العنود عصبت هذا وش قاعد يخربط هالمجنون : أنت إنسان معقد المرض موفي جسمك المرض في عقلك للأسف ,أنت من الأساس ما تهمني ولا عمرك هميتني وماصار شي بينا علشان تقول انسي وسكرت السماعه بقوه
بدر حط سكر السماعه وتسند على الجدار وفجأه ضلمت الدنيا بعيونه وبدى جسمه يعرق وارتخت اطرافه وطاح على الارض
العنود مسحت دموعها وراحت لغرفتها وقفلت على نفسها الباب وهي حالتها حاله

***********************************************

قمراء
09-07-2009, 14:40
العصر بيت أبو أصايل
بعد ما دخلوا البنات وسلموا جلسوا مع ام أصايل
ريم : أقول خالتي وين العنود ما شفناها
أم أصايل : هي في غرفتها تقول إذا جوا البنات خليهم يطلعون لي فوق
منى : وليش عاد من قل المجاس والصالات اللي عندكم
أم أصايل : تقول راسها يعورها ومتعيجزه تنزل
هيفاء: ذا البنت عجازه ما عمري شفت مثلها
أم أصايل : خلاص أنتوا روحوا لها فوق وانا بقول للخدامه تجيب لكم القهوه
ريم : وانتي خالتي تعالي معنا
أم أصايل : لا انا بأروح اسلم على أمي وانتوا خذوا راحتكم
راحوا البنات لغرفة العنود وبدون ما يطقون الباب دخلوا على طول أول ما افتحوا الباب لقوا الغرفه مظلمه وبارده
منى : تصدقون جاني النوم
ريم : نقطينا بسكوتك لو سمحتي تقدمت ريم وولعت اللمبه وشافت العنود منسدحه على السرير ومغطيه عيونها بيدها
منى راحت عندها هي والبنات
منى : العنود العنود وش فيك نايمه
العنود رفعت يدها عن عيونها وطاحت بحضن منى وقعدت تصيح
ريم : عنوده وش فيك بسم الله عليك وش جاك
منى أشرت لريم علشان تسكت سكتت ريم والعنود هدت شوي
منى رفعت راس العنود من على كتفها و مسحت دموعها والبنات جلسوا جنبها
ريم : هاه عنوده وش فيك قولي لنا ليش تصيحين ؟
العنود وهي تمسح دموعها : اليوم كلمت بدر
منى شهقت بصوت عالي : مجنونه وش سويتي أنتي
العنود : ما سويت شي
ريم : لا انتي انهبلتي تكلمين الرجال وتقولين ما سويت شي
العنود : انا ما كلمته انا كنت داقه عليهم ابي أكام أصايل وهو رد علي وعلمتهم بالسالفه
ريم : العنود ترى اللي قاعده تسوينه يسمونه جنون تعذبين عمرك علشان واحد ما شفتيه الا مرتين الظاهر الروايات الرومانسيه مأثره عليك طايحة لي حب في الرجال وهيام وحركات مثل وجهك
منى : أي والله صادقه
ريم : أنتي انطمي بعد لأنك مثلها مسوية فيها غرام عند الدريشه والله انتوا الظاهر انهبلتوا
منى : هذا انتي تحبين فيصل
ريم : احبه بس ما سويت مثلكم وأنا عارفه انه يبيني وانتي بنفسك قلتي هالكلام وعارفه انه بيخطبني ومع كذا ما سويت مثلكم
العنود : لأنك ضامنه انه بيخطبك
ريم : مافيه شي اسمه مضمون وحتى لو ما خطبني صحيح بيضيق صدري بس والله ما راح أعذب عمري على واحد ما يبيني مثل بدراللي مزعجتنا فيه
العنود : ومن قالك أنه ما يبيني
ريم : لو هو يبيك كان ما قال الكلام اللي قاله
العنود : أنتي عارفه ليش
ريم : لاتقعدين تبريرن له لاهو اول ولا أخر واحد مريض بعدين السكر خلاص ما يسمونه مرض كل العالم فيهم سكر ومو بالضروره يجيب عيال فيهم سكر هو يتعذر بس
العنود : ريوم تكفين خلاص اسكتي
ريم : لاما نيب ساكته اشوفك تضيعين نفسك واسكت
هيفاء : اقول والله انكم تجيبون الهم الحين جايين نستانس وانتوا قاعدين تنكدون علينا
ريم : هذي المجنونه منكده على عمرها ونكدت علينا معها
جابت الخدامه القهوه ونزلوا البنات وقعدوا على الارض
ريم : لحظه لاتصبين الحين يالعنود اصبري لين تجي أصايل أمك تقول بتجي
العنود : ما قالت لي أنها بتجي
ريم : دقي عليها شوفي إذا بتجي والا لا
العنود دقت على أصايل
أصايل : هلا العنود كيفكم
العنود : بخير وينك بتجين والا لا
أصايل : مدري والله
العنود : وشلون ما تدرين
أصايل : مشاري موب فيه
العنود : أرسل لك السواق
أصايل : لا بأنتظره لين يرجع
العنود : يوه لا تعاندين تعالي مع السواق
أصايل : لا موب زينه اطلع قبل لا أتطمن على بدر
العنود حست ان قلبها وصل لبطنها من الخوف : وش فيه بدر؟
البنات يناظرونها وهي وجهها متغير
أصايل : اليوم الظهر لقيناه مغمى عليه في الصاله وشالوه للمستشفى ولين الحين ما رجعوا بس كلمت مشاري وقال شوي ويرجع
العنود : طيب وش صار على عمكم وش قالوا فيه
أصايل : مشاري يقول سكره مرتفع واصل ست ميه
العنود حست انها هي السبب وبخوف : ليش وش اللي رافعه
اصايل : مدري أصلا اليوم هو ما طلع من البيت بس امس خالتي تقول سكره كان منخفض واليوم على طول وصل ل600
العنود : طيب وشلونه الحين عساه احسن
أصايل : يقول مشاري بيجلس تحت الملاحظه اليوم علشان ينزلون له السكر من الظهر وهم يحاولون وما نزل وإذا نزل بيطلعونه
العنود بغصه : الله يشفيه
أصايل : آمين
العنود : يلا أجل مع السلامه وطمنينا على حماك
أصايل : إن شاء الله وسلمي على البنات
العنود مسكت نفسها علشان ما تنزل دموعها
منى : خير وش السالفه
علمتهم العنود باللي قالته أصايل
ريم ناظرت العنود وحست بالذنب لأنها كانت تحش في بدر بس ضاق صدرها
هيفاء : ليش هالرجال يعذب نفسه
ريم راحت عند العنود : صيحي يالعنود مانيب قايله شي طلعي اللي في خاطرك وابردي قلبك ياقلبي
العنود ماصدقت ونزلت دمعه وسالت على خدها
ريم : ول ما صدقتي على الله
ابتسمت العنود منبين دموعها
ريم : يلا يا منى سمعي البنات آخر التطورات اللي صارت لك مع راكان خليهم يضحكون
منى : كلي تبن بس
العنود وهي تمسح دموعها : وش راكان وش السالفه
ريم : قالت كل السالفه للعنود
العنود : ههههههههههه والله ضحكتيني وانا ما ودي أضحك وش الافلام الهنديه ذي ليش ما قلتوا لي عنها
هيفاء : صاكه على عمرك معقده نفسك , وشلون تبينا نقولك
ريم : خلاص يالعنود ارحمي نفسك ويكفي تعذيب
العنود : والله مو بكيفي غصب صدقوني
ريم : ما يخالف اغصبي نفسك على الطلعه والله بتجيك حاله نفسيه من هالقعده ارحمي أمك وعمي على الاقل تراهم شايلين همك
هيفاء : أي والله ذاك اليوم عمي قاعد يتشكى على أبوي سعود وضايق صدره عليك
ريم وهي تغمز لهيفاء : ايه تذكرين يوم ابوي سعود يقول خلنا نزوجها من واحد من عيال عمها ما فيها الا دلع بنات
العنود : كذاااااااااااااااابه
هيفاء : أي تراهم مخططين على نواف أخوي بس يحترونه يرجع من السفر
منى : يووووه يسويها ابوي سعود دامه قدر على سلطان معناها ماراح يعجز عن نواف والعنود
العنود : ليش وسلطان وش فيه بعد وش هالاخبار اللي عندكم
ريم قالت لها عن خطبة سلطان
العنود : ومن هي اللي بيأخذها حلوه ؟
ريم : وش فيكم على البنت
العنود : متحمسه ودي أشوفها أبي اعرف من هي اللي بتقدر على أخوك
ريم : وش قالوا لك أخوي وحش
هيفاء : أجل وجود وش بتسوي إذا درت يا حليلها معلقه آمالها على سلطان
ريم : ههههههه لاتذكريني فاتك يا العنود هالايام وجود تترزز في وجه سلطان وهو ماعبرها وكل ماشافها هزئها
العنود : تستاهل هالبزر مصدقه نفسها كبيره
منى : لو تدري عنها عمتي حنان بتقص راسها
هيفاء : لا عاد مولهالدرجه تراها بزر ما ينشره عليها
ريم : المهم خلونا في موضوعنا , وش بتسوين يالعنود
العنود وهي تتنهد : ولاشي
منى : وش اللي ولا شي خلاص انسيه
العنود تناظرها وهي تهز راسها : إذا نسيت نفسي ذيك الساعه نسيته
ريم : هي بنت انتي وراك مستقبل وراك دراستك وإنشاء الله بكره تتزوجين وتنسينه غصب عليك
العنود : ومن قالك أني بأتزوج أصلاً
هيفاء وهي تتمسخر: ليش عمتي بتقعدين عانس طول عمرك
العنود : أيه
ريم : تستهبل ذا البنت
العنود : ليش استهبل ؟
منى : خليها ريوم عاد عمي وامها بيطاوعونها
العنود : غيروا السالفه لو سمحتوا
منى تناظر ريم وتضحك : خلي ريوم تقولك موقفها مع فيصل
ريم وهي مكشره : انطمي يالدوبه
منى : لاقولي من ساعه قاعده تشهرين فيني قدامهم
العنود : وش فيكم تكلموا
هيفاء : أنا بأقول وقالت السالفه

************************************************** ******

قمراء
09-07-2009, 14:43
بدر في المستشفى وابوه وعبدالرحمن عنده في الغرفه
أبو بدر : وش فيك وأنا أبوك فيه شي مضيق صدرك قل لنا علمنا
بدر أه يبه بس قل وش اللي حارق قلبك لوكنت أدري ان أمي تخطط على العنود كان خطبتها على الاقل اجيب عيال فيهم سكر ارحم من العذاب اللي قاعد أشوفه
بدر : لا يبه ما فيني شي
عبدالرحمن : أجل وش رفع سكرك
بدر: والله تعرف هالسكر ماش أخلاقه هاليومين شاينه علي له كم يوم يستهبل علي
عبدالرحمن : والله خطير هالسكر يعرف يسوي مقالب
بدر : تبيني اسلفك إياها كم يوم يسوي لك كم مقلب
عبدالرحمن : لاهالايام أنا مشغول خله بعد التخرج واتفضى له
أبو بدر: استغفر الله لاتقعدون تتمسخرون على المرض أنتوا صاحين والا مجانين
عبد الرحمن : وش فيك معصب خلنا ننكت شوي
أبو بدر: أحد ينكت على المرض
بدر : وش نسوي يمكن ينزل هالسكر وارتاح
عبدالرحمن : أي يبه خلنا نستانس يمكن ينزل السكر
ابو بدر : الحمد لله والشكر بس أخوك وقلنا السكر لعب بعقله انت وش جاك بعد
عبدالرحمن : لا أنا اشاركه وجدانيا بس
بدر : ماشاء الله وش هالاخو السنع الله لا يضرك
أبو بدر : يلا بس يا عبدالرحمن قم خلنا نروح للبيت قبل لا يجون يطردونا خلص وقت الزياره
عبدالرحمن : لا يبه انا بقعد شوي مع بدر باوسع صدره وأسولف عليه
بدر كان تعبان وماله خلق بربرة اخوه
بدر: لا خلاص رح مع ابوي
عبدالرحمن : طرده يعني هذا جزاي اللي بقعد معك منتب كفو من يسليك ويسولف عليك
بدر : من سواليفك لو يقعد الشيطان يوسوس في أذني ارحم من سواليفك اللي تجيب المرض
عبدالرحمن : الحمدلله والشكر مانيب مواخذك السكر وصل لعقلك
أبو بدر :يلا اخلص علينا خلنا نروح كسرت رأس أخوك ببربرتك اللي مالها سنع
عبدالرحمن : يلا مع السلامه وطلع هو وأبوه
وبدر جلس يفكر طول الوقت ومع أذان الفجر قدر بدر يتخذ القرار اللي يشوف انه مناسب للكل

***********************************************
مر يوم الخميس والجمعه ومنى ما فتحت دريشتها وراكان مقهور وعزم انه يكلمها في الجامعه يوم السبت
يوم السبت منى راحت للمحاضره وهي كارهه نفسها وتجر عمرها جر
راكان كان متحمس ودخل القاعه مبكر واتصل على البنات وما ردوا واتصل مره ثانيه وردت بنت : آلو
راكان وهو مكشر : السلام عليكم
البنت : وعليكم السلام
راكان : لو سمحتي أختي ممكن أكلم البنت اللي سوت لنا الملخصات بسألها عن نقطه مو مفهومه
البنت : وش اسمها؟
راكان : على ما أظن منى
كانت منى داخله القاعه مع بدور
البنت : منى تعالي واحد من الطلاب يبي يسألك عن شي في الملخص اللي سويتيه
منى بصوت عالي : صح النوم توه يذكر سمعها راكان وسكت وراحت عند التليفون بعدين هونت ونادت بدور وقالت لها بصوت واطي : تكفين بدور أخاف هو كلميه بدالي وقولي ما حضرت اليوم
بدور : آلو نعم
راكان وهومستغرب الصوت : منى؟
بدور : لا منى ما جت اليوم
راكان يالنصابه توني سامع صوتها : طيب لو سمحتي أختي ممكن تخلينها تكلمني المحاضره الجايه نبيها ضروري في نقطه ما فهمناها في الملخص
بدور حبت تطفره: وش هي النقطه ممكن أساعدك فيها
راكان وش تبي هاللزقه : مشكوره أختي محد يقدر يساعدني غير منى
بدور : العفو وسكرت السماعه
منى بلهفه : هاه وش يبي؟
بدور : يقول فيه نقطه يبيك تفهمينه إياه بس احلق حواجبي أن كان هذا قصده
منى : ياليت يكون هذا قصده علشان أشوفك بدون حواجب
بدور: كلي تبن ياليتني قلت هذي منى جنبي
منى : وأهون عليك
بدور : والله أنتوا قصتكم فظيعه ما تنتصدق
منى وهي تناظر الشاشه : موب لازم تصدقينها

قمراء
09-07-2009, 14:46
مر أسبوعين ومنى وراكان على نفس الحاله هو يسأل عنها وهي تصرفه

يزيد : وأنت ما مليت
راكان : لا ما مليت وما نيب مال لين أكلمها
يزيد قعد يفكر شوي بعدين تكلم : وش رأيك تقول للدكتور يخليها تكلمك
راكان : تهقى يوافق
يزيد : جرب وش بتخسر وقعد يضحك
راكان : وش تضحك عليه
يزيد : على شكل الدكتور ماهر مرسال الغرام على أخر عمره
راكان : ههههههه اسكت لا أحد يسمعك ويسوي لنا سالفه

الاسبوع الثالث قال راكان للدكتور ووعده الدكتور أنه يكلم منى في آخر المحاضره
بعد ما خلصت المحاضره نادى الدكتور منى قامت منى وراحت للتليفون والبنات يطلعون من القاعه
منى : نعم يا دكتور
الدكتور : واحد من زمايلك مش فاهم نقطه في الملخص بتاعك وعاوز يكلمك
منى طاح قلبها في بطنها مالقيت غير الدكتور ياراكان : منى طيب يا دكتور
الدكتور عطى راكان السماعه وضف أغراضه وطلع من القاعه
راكان : آلو السلام عليكم
منى : وعليكم السلام , نعم
راكان : ممكن أعرف ليش تصرفيني لي أسبوعين
منى وهي ماسكه نفسها : من حضرتك علشان تحاسبني
راكان بثقه : راكان ولد جيرانكم وزميل الدراسه و......... ترك الكلمه معلقه وما كمل
منى : والله ياولد جيرانا مالك أي سلطه او حق علشان تحاسبني فاهم والا لا وممكن اعرف وش النقطه اللي ما فهمتها لأني مشغوله ومانيب فاضية لك
راكان حس لسانه انربط له كم يوم يتمنى هالفرصه ويوم جت ما قدر يتكلم
راكان : ممكن اعرف ليش زعلتي يوم عرفتي اني ولد جيرانكم
منى : ترفق على عمرك أساساً الموضوع بكبره ما همني
راكان : ليش سكرتي دريشتك ؟
منى بعصبيه : أحلف بس تصدق انك إنسان تافه وما تستحي على وجهك وتفكيرك مثل وجهك . إذا انت فاضي وما عندك شغل ترى غيرك مشغول والشرهه على الدكتور اللي قال كلميه وعلى فكره هالحركات وفرها للبنات اللي ما يستحون وأهلهم ما عرفوا يربونهم وصكت السماعه بقوه
منى حمدت ربها ان القاعه فاضيه وما فيها غيرها هي وبدور وقعدت تصيح
بدور : خلاص منى تعوذي من الشيطان نسيتي أنك في الجامعه وش بيقولون عنك البنات امسحي دموعك هالاشكال حسافه الدمعه فيهم
منى وهي تمسح وجهها : أحس اني بأنفجر مقهوره
بدور : بسم الله عليك من القهر جعله في مويضي مرة عمي ولا فيك
منى رفعت رأسها وهي تضحك : آمين
راكان من الجهه الثانيه كان مكتئب
يزيد : أنت الغلطان اجل بالله تكلمها تقول ليش صكيتي دريشتك صاحي انت والا مجنون
راكان : يا اخي انربط لساني ما عرفت وش أقول
يزيد : امش خلنا نجلس في مكان ونفكر وش بتسوي
جلس راكان مع يزيد وهم يفكرون

يزيد : يا أخي اخطبها وارتاح
راكان : هاللحين ؟ أكيد بتكرشني ميه في الميه
يزيد : طيب قل لأخوها السالفه يمكن يكلمها
راكان : صاحي تبيه يذبحني
يزيد : لا تقوله كل شي قل هي زميلة دراسه وتوني ادري وانا من زمان ناوي اخطبها ويوم دريت انها تدرس معي تحمست
راكان : وتظن بيوافق
يزيد : ما عندك شي تخسره
راكان : بأشاور الوالد والوالده وأشوف


بعد اسبوع راكان كلم امه وأبوه و وافقوا بس ما قال شي لأخواته واتصل على فيصل
فيصل : هلا والله بولد جيرانا
راكان : هلا بك
فيصل : وش تبي
راكان : وانت ما تعرف تجامل
فيصل : أعرفك مصلحجي أخلص
راكان : أنت في البيت؟
فيصل : أيه في البيت
راكان : دقايق وأكون عندك

دخل راكان لبيت ابو فيصل وبعد السلام تكلم : والله أنا يا فيصل جايك في موضوع وما أدري كيف ابدأ معك
فيصل : خير إن شاء الله
راكان : بس لاتفهمني غلط يا اخوي
فيصل : وش عندك قل
راكان : والله الوالده لها فتره تبي تزوجني وهي شافت اختك واعجبتها وقالت لي عنها وانا مانيب لاقي بنت احسن من اختك وبيني وبينك انا قلت للوالده تأجل الموضوع وأنا في نيتي أعرف رأي البنت قبل لا نخطب رسمي تعرف حنا جيران واكثر بعد واخاف أختك ما توافق ويصير بينها وبين خواتي شينة نفس تعرف خواتي مغرمات فيني وما يبون أحد يضايق أخوهم بكلمه علشان كذا أنا جيتك ابيك تعرف رأيها علشان إذا رفضتني أقول لأهلي يدورون لي وحده ثانيه
فيصل : والله ياراكان انت رجال والنعم فيك وكل واحد يتمنى أنه يناسبك وزين ما سويت وأنا أخوك عارف هالحريم حساسات في هالمواضيع ولا تخاف أنا بأشوف رأي أختي وأرد لك خبر
راكان : على فكره قبل كم يوم عرفت ان أختك تصير زميلة دراسه ومعي بنفس الشعبه سمعت الدكتور يناديها وسالت خواتي وصارت معي
فيصل يستهبل : ولين الحين تبيها
راكان : يوم عرفت انها معي اصريت على هالموضوع زياده بنتكم ماشاء الله عاقله ومحترمه <<<كثر منها
فيصل : خلاص وأنا اخوك كلها كم يوم وارد لك الخبر
راكان وقف علشان يطلع : خلاص وانا أنتظر الرد , ويلا مع السلامه
فيصل : تو الناس
راكان : لا والله عندي امتحان بعد بكره
فيصل باستهبال : إذا بغيت مساعده من الاخت اللي فوق ترى عادي عايلتنا متفتحه
راكان : لا موفرينها للزنقات
فيصل : عز الله فلحت
راكان : لا تسمعك بس ويلا سلم لي على طارق
فيصل :يبلغ مع السلامه

فيصل سأل عن راكان وعن أهله وأخلاقه قبل لا يقول لمنى وبعد ما مدحه الكل توكل على الله وراح لمنى علشان يقولها
فيصل طق الباب
منى : ادخلي
فيصل : وليش موب ادخل
منى اللي كانت منسدحه وتقرى مجله جلست زين وهي مستغربه : غريبه فيصل يطق الباب بيطيح علينا السقف
فيصل : ما دريت ان سمعتي سيئه لهالدرجه
منى : هذا ان دريت حاول تحسنها
فيصل : المهم أنا جايك في موضوع
منى وهي تطنز : أخس يا المؤدب
فيصل : إنا لله بتسمعيني والا وشلون
منى : يلا سمعني
فيصل : فيه واحد خطبك مني قبل كم يوم
منى : وش قالوا له ما لي أبو علشان يخطبني منك
فيصل : لا هو يمون علي وحب يأخذ رأيك قبل لا يخطبك رسمي وتكرشينه
منى اللي شالت فكرة الزواج من رأسها بعد سالفة راكان : زين قله لا يعذب نفسه ويخطب رسمي لأني مانيب موافقه
فيصل : لا تتسرعين أنتي ما بعد عرفتي من هو المعرس؟
منى : ولا ابي أعرف
فيصل : حتى لو كان ولد ناس تعزينهم وتحبين بناتهم
منى وهي عاقده حواحجبها : لا تقول واحد من عيال خالي والا عماني أنا ما أبي أقارب
فيصل : لاموب من العايله من الجيران
منى حست قلبها يدق بقوه ونفسها مقطوع من الخوف
فيصل : راكان ولد الجيران خطبك مني بس مو خطبه رسميه يعني هو يبي يعرف رأيك إذاموافقه والا لا يخاف يتعنى ويجيب أهله وتكرشينهم
منى كانت مستحيه وما تدري وش تقول وبارتباك : أجل قله لا يتعنى
فيصل : وليش عاد ؟ وش فيه؟ علشان تردينه
منى : ما أبيه وبس
فيصل : بس أنا سألت عنه والكل يمدحه حرام تردينه ,اسمعي أنا بأعطيك كم يوم تفكرين فيها على راحتك وتستخيرين بعدين قولي رأيك فكري زين يا منى ترى الفرصه تجي للإنسان مره وحده
منى سكتت وماردت
فيصل : على فكره الاخ راكان صار زميل دراسه وانا آخر من يعلم
منى طلعت عيونه من الخوف : وش قالك
فيصل : وش فيك مروعه وش اللي وش قالك
منى : قصدي من اللي قالك
فيصل : هو , يقول توني داري أن أختك زميلة دراسه وانك ماشاء الله محترمه ومتربيه وعلشان كذا عزم انه يخطبك
منى يتطنز هو وخشته قال محترمه قال
فيصل : أنتي ما كنتي تدرين اأنه زميل
منى : الا مره سمعت اسمه وسألت خواته وعرفت
فيصل : عالعموم أنتي فكري زين وردي لي
منى : يصير خير
فيصل طلع ومنى على طول مسكت التليفون ودقت على ريم
منى بسرعه : آلو ريوم
ريم : خير وش تبين
منى : ريوم راكان خطبني
ريم : كذااااااااابه
منى : والله العظيم تو فيصل كان عندي وقالي
ريم : قولي السالفه من أولها
منى قالت الكلام اللي قاله فيصل وريم كل شوي تقاطعها
ريم : الحين مزعجتنا براكان من كم شهر أنتي ووجهك يوم خطبك قالتي ما أبيه
منى : تصدقين مدري ليش قلت ما أبيه بس الحمد لله أن فيصل ما طاوعني ورده على طول
ريم : والحين تبينه والا لا
منى : أيه أبيه بس أخاف أمي ما توافق
ريم : وليش عاد ؟
منى : أمي عندها أمل أن سلطان يخطبني
ريم : وين سلطان خطب وخلص
منى : أيه بس أمي ما تدري وأنتوا ما بعد قلتوا شي للعايله
ريم : خلاص كلها كم أسبوع ونخلص إمتحاناتنا ونحدد ملاكه ونقول للعايله كلها
منى : أيه على بال ما تحددون الملاك بتلقين راكان وأهله قد خطبوني وقد ردتهم أمي
ريم : وأنتي ما تعرفين تصرفين عمرك وتخلين فيصل يقولهم يأجلون الخطبه لبعد الإ متحانات
منى : أخاف نطول عليهم ويملون ويهونون
ريم : لا يا شيخه إذا هو يبيك خليه ينتظر وش وراه
منى : تهقين يوافق
ريم : إن شاء الله الرجال باين أنه ميت عليك
منى بفرح : والله
ريم : أيه كانه بعد كل هالهباب اللي هببتيه معه خطبك معناها أنه ميت عليك
منى وهي تتنهد : يا ربي متى بيتملك سلطان
ريم : أقول لاتذوبين علينا يالزبده والله وصرنا ناعمين ونحلم احلام اليقظه
منى : مالك دخل
ريم : أقول أنا بسكر بس لا يجينا شي أعظم

بعد أيام قالت منى لفيصل أنها موافقه وطلبت تأجيل الخطوبه لين الصيف وراكان وافق

بس وش آخر التطورات اللي بتصير معها ومع بدر والعنود؟

قمراء
09-07-2009, 18:10
الجزء الواحد والعشرون

عدى هالفصل على خير والبنات نجحوا وخلصت ساره أول سنه لها بالجامعه وبدأت التجهيزات النهائيه لزواج عبدالله وملكتها اللي بتكون بعد الزواج بأسبوعين

اتصلت ساره على مشاعل علشان ترسل لها الدعوات
ساره : آلو
مشاعل : هلا والله وغلا بهالصوت
ساره : كيفك وش أخبارك وكيف الاهل ؟
مشاعل : تمام الحمد لله أنتوا كيفكم وكيف التجهيزات معكم
ساره : التجهيزات قائمه على قدم وساق
مشاعل : اخس وش هالمصطلحات
ساره : ترى متعوب على هالمصطلح
مشاعل : والله تطورتي من ورانا
ساره : آثار الصيف بدت تطلع المهم أنتي في البيت ودي أرسل السواق بالبطاقات
مشاعل : أيه في البيت , ألا أقول سارونه من عزمتي من البنات؟
ساره : إلى الان أنتي و ومنال ونهى وريم
مشاعل : وباقي صديقاتك
ساره : قصدك زميلات الدراسه ؟ أنا ما عزمت الا صديقاتي المقربات
مشاعل : لا الصيف عامل عمايل معك أول شي قدم وساق والحين المقربات وش بقي بعد
ساره : وأنتي وش حارك خليني أتفلسف شوي
مشاعل : تفلسفي يا اختي الا أقول قلتي لمنال عن خطبتك
ساره : لا والله مدري وش بتسوي إذا قلت لها شكلها بتزعل علشاني ما علمتها
مشاعل : إذا تملكتي قولي لها
ساره : أول مره أخبي عليها شي
مشاعل : أيه بلاها متغيره أول ما دخلنا الجامعه وهي وش حليلها ومن عرفت شلتها اللي معها وهي جاحدتنا ومعطيتنا ركبه وما تكلم مثل أول ألحين من تدق وأنا اعرف أنها تبي شي والا طفشانه خلي صديقاتها اللي عرفتهم ينفعونها
ساره : أي والله صدقتي من عرفت غيرنا وهي متغيره هذا حنا عرفنا بنات جدد بس ما تغيرنا صحيح ريم ونهى صاروا قراب مني بس أنتوا مثل خواتي ومستحيل أنساكم بس طمنيني وش صار على موضوع ولد صديق أبوك
مشاعل : آه بس وش أقولك يا سويره إحباط تخيلي سويت مثل ما قلتي وخففت زياراتي لبيت عمتي وعلا قتي مع بناتها تغيرت وتركي محلك سر لاحس فيني ولا عبرني
ساره : طيب وش بتسوين
مشاعل : ما ادري إذا سمعت أهلي يحكون عن طلال قلت بأوافق بس تبين الجد خايفه
ساره : لاتحافين ويلا بس غامري ووافقي هذا أنا بأخذ هالدرج سليطين
مشاعل: وشو درجه ؟ هاو ما لقيتي تسمينه الادرج عاد
ساره : خليني أغير لي شهر وأنا معلقه على لوح
مشاعل : هههههههه الله يرجك والله انك خبله
ساره : أدري من وافقت على سليطين وأنا داريه أني خبله واسمعي بس توكلي على الله ووافقي على طلال واللي ربي كاتبه بيصير لين متى وحنا نخاف خلينا نسوي إثاره وأكشن في حياتنا
مشاعل : وش فيك منسطله اليوم حبيبتي هذي حياة موب لعبه علشان نغامر
ساره : بلا فلسفه عاد هاه وش قررتي بالله وافقي خلينا نفرح مع بعض
مشاعل : فرحانه سويره؟
ساره : تبين الجد لا ما أدري أحس أني كارهه عمري وكارهه سليطين بس وش أسوي قلت أتقبل الوضع وأسوي نفسي عروس وانبسط وأنا أجهز على الأقل, موب يقولون فرحت العمر خليني افرح كم يوم وإذا خذته ذيك الساعه أتنكد على راحتي
مشاعل : أنتي الظاهر فاصله على الآخر اليوم بس ما كلمتيه في التليفون
ساره : صاحيه وشلون أكلمه وحنا ما تملكنا وحتى لو تملكنا وش أبي فيه علشان أكلمه لاحقه على المغثه
مشاعل : تدرين سويره شكلي بأوافق على طلال , ويلا خلينا نجرب مع بعض وش ورانا الدنيا فانيه بعدين ما يندرى يمكن نألف لنا كتاب عن هالتجربه
ساره : ههههههههه شكلك أنتي اللي فاصله اليوم موب أنا
مشاعل : لا والله انعديت
ساره : لو تدري منول أن حنا بنتزوج وما قلنا لها والله بتطنقر علينا
مشاعل : بالطقاق خليها تطنقر لين ما تشبع المهم وش أقول لأبوي إذا سألني عن رأيي استحي أقول موافقه
ساره : عادي قوليها وانحاشي مثل المسلسلات
مشاعل : تستهبلين , انتي وشلون قلتيها
ساره : كتبتها في ورقه يعني وشلون بأقولها عادي زي المسلمين موافقه
مشاعل : ما استحيتي ؟
ساره : الا استحيت خصوصاً أني معلمه أخواني وأمي برأيي بس وش أسوي بأبوي الا يبي يسمعها مني بس عاد انا موقفي أصعب منك أنا فيها من تختارين سلطان والا صالح
مشاعل : أوف قويه , فشيله وأنتي تختارين
ساره : أول ما قالي أبوي قلت له ما فيه إستعانه بصديق
مشاعل : ههههههه كذابه
ساره : والله يقالك أبي أطير الحياء
مشاعل : وش قال ابوك
ساره : ضحك وقال الحمدلله والشكر وشلون بتعرسين وتمسكين بيت وانتي مرجوجه
مشاعل : صادق والله
ساره : أقول يكفي بربره وفمان الله بس
مشاعل : تو الناس مابعد سولفنا
ساره : تراني مشغوله بعد شوي بأروح للمشغل عندي بروفه لفستاني
مشاعل : يلا أجل مع السلامه
ساره : مع السلامه

************************************************** ********

قمراء
09-07-2009, 18:13
زواج عبدالله و وفاء :

ساره كانت مشخصه وطاقه الزين ما تنلام اول أخو لها يتزوج
كانت لابسه فستان دانتيل مشكوك بنفسجي غامق الصدر قصير وفتحته سبعه وتحت الصدر ربطه مع سلاسل وكريستال ومن تحت ضيق والدانتيل من عند الركب فيه فتحات مبطنه بحرير وكانت حاطه شعرها كيرلي على جنب وحاطه ورده طبيعيه بيضاء عليها بخاخ فضي وكان شكلها ناعم
دخلت ريم وأم سلطان وسلموا على الموجودين في الاستقبال ووصلوا عند ساره
أم سلطان بعد ماسلمت عليها : ما شاء الله وش هالزين يا ساره الله لا يضرك كل مره أشوفك تحلوين زياده عن المره اللي قبلها
ساره تبتسم و في نفسها : كلي تبن بس يالمنافقه هذا وانا قايله ما أبي أتزوج رحتي وخطبتيني لولدك اجل لو اني ساكته
ريم تبي تحرج ساره : شكل الخطوبه مأثره عليها وزايدتها حلا
ساره صار وجهها الوان ودها تغتال ريم
أم سلطان : ساره من عرفتها وهي حلوه وخلي حركات الغيره عنك
ساره : تسلمين يا خالتي تفضلوا حياكم الله
مشت ام سلطان وجنبها ريم وساره
ريم تبي تطفر ساره : وينك يالسلطان تجي تشوف هالزين اللي في حرمتك
ساره عارفه حركات ريم وتبي تقهرها : أي والله وينك يا بعد عمري يا سلطان
ريم التفت وهي ميب مصدقه وبصوت عالي : هلاهلا غرقانه من وراي يالدوبه
ساره انحرجت من الناس اللي قاموا يناظرونهم : انطمي الله ياخذك
أم سلطان بعصبيه : رويمه ووجع استحي على وجهك فضحتينا
ساره عصبت ومدت الكشره على ريم , وصلتهم للكراسي وراحت ولحقتها ريم
ريم : سارونه آسفه ما كان قصدي
ساره تسوي نفسها ما تسمع وتتبسم للضيوف
ريم : فديت هالضحكه يالغاليه والله ما كان قصدي احرجك بس غصب استغربت منك
ساره : أنتي عارفه اني استهبل
ريم : أيه عارفه وحبت تهبل فيها مره ثانيه بس لو سليطين سمعها كان راح فيها
ساره : انكتمي لاأحد يسمعك ترى ما أحد يدري لين الحين
ريم : مسكين يا أخوي جاي ومتعني وما أحد يدري عنك أنك رجل بنتهم
ساره : هو جاي معكم ؟
ريم : أيه هو وأبوي وجدي سعود ونصور اللي طقها صداقه مع خالد
ساره : على طاري جدك وين هيفاء ورى ماجت
ريم : تأخرت عند الكوافير وهي في الطرق اللحين
ساره : الله يحييها ويلا روحي لأمك لا تخلينها لحالها وخليني استقبل الناس مع أهلي
راحت ساره عند أمها وخواتها في الاستقبال وبعد ربع ساعه جتها بنت وسلمت عليها
البنت : أنتي من أهل العروس والا المعرس
ساره : لا المعرس
البنت : وين ساره أخت المعرس
ساره ضحكت : هلا والله وصلتي خير
البنت : أنا هيفاء بنت عم ريم
ساره : أهلين حياك الله تو ما نور المكان
هيفاء : النور نورك يا قلبي ألا ريم وينها أدق عليها وما ترد
ساره : يمكن ما سمعت بسبب الطقطقه
هيفاء : الحمدلله أني لقيتك كنت خايفه ما ترد وأقعد أحوس عليها بين الناس وأنا خلقه أستحي
ساره : تستحين !! غريبه وشلون أنتي وريم بنات عم هي وجهها مغسول بمرق
هيفاء : ههههههه صدقتي موب هي لحالها بيت عمي عبدالعزيز كلهم وجيههم مغسوله بمرق ما يستحون أبد
ساره بدون تفكير : حتى سلطان ؟
هيفاء : سلطان أولهم بس لاتخافين ترى ما عليه صحيح جريئ بس قلبه أبيض
ساره : أقول خلينا نروح لريم أن درت أن حنا قاعدين نسولف وهي ميب معنا بيطلع في راسها نخل راحت هيفاء وساره لريم وجو باقي البنات واكتملت الجلسه

في الجهه الثانيه في قسم الرجال
دخل أبو عبدالعزيز وولده وأحفاده ناصر وسلطان اللي جاي وهو مغصوب
طبعاً جماعة أبو عبدالله استغربوا وجود أبوعبدالعزيز وعياله لأنه شخصيه معروفه في المجتمع ومن الطبقه الراقيه
وصل أبو عبدالعزيز عند أبو عبدالله وسلم عليه هو والعيال وصالح جالس يناظر ومستغرب وكلم نفسه : غريبه وش جابهم وش عرفهم في عمي وحتى لو هالشايب وولده يعرفون عمي هالشباب وش اللي جايبهم وراح ووقف عند عمه علشان يعرف السالفه
أبوعبدالعزيز : على البركه يا أبو عبدالله منه المال ومنها العيال
أبو عبدالله : حيا الله من جانا والله يبارك فيك وعقبال فرحتنا بسلطان واخوانه
سلطان وهو يسلم على أبو عبدالله : على البركه ياخال الله يوفقهم ويبارك لهم
أبوعبدالله : عقبال ما نفرح بعرسك ونبارك لك
سلطان وهو مايدري وش يقول لأن أبوه وجده يناظرونه : على يدك يا خال
ناصر: شف هذا مستعجل احمد ربك أمنت عمرك أجل وش أقول انا
أبوعبدالله : وإن شاء الله بعد نفرح فيك قبل لاتمر السنه
ناصر : أيه يا عم هذا الحكي السنع اسمعوا منه ويناظر أبوه وجده
أبوعبدالعزيز : لا يا أبوعبدالله حرام عليك تبينا نستاثم في بنات خلق الله
ناصر :آفا يالغالي ما هقيتها تجي منك
أبوعبدالله : لا والله ناصر رجال ولاكل الرجال
ناصر يسوي يشخص
سلطان : لا تكبر رأسه يا خال وش يفكنا منه عاد
خالد : كل شي الا ناصر أساساً ما بعد جابتها أمها اللي تستاهله
ناصر: بعدي حبيب قلبي هذا الخوي السنع تعلم منه يا سلطان
أبوعبدالله : كلكم فيكم الخير والبركه وسلطان هو أبو السناعه كلها
سلطان يقلد على ناصر ويسوي يشخص
خالد بصوت واطي : أقول لاترفع خشمك علينا ترى هالكلام موب علشانك علشان زوجة المستقبل بنته دلوعته
ناصر: ههههه لقط وجهك يالعضيد
أبوعبدالعزيز : عيب عليكم وش خليتوا للبزران تتناقرون في كل مكان فضحتونا
أبوعبدالله : تفضلوا حياكم الله ومشوا كلهم لداخل القاعه
لحقهم صالح ونادى خالد
خالد وش يبي هالبثر من وين طلع : نعم
صالح : وش جابهم ذولا
خالد : وش جابهم!! حنا عازمينهم عندك اعتراض
صالح : لا بس من متى تعرفونهم وليش ما قلتوا لنا أنكم تعرفونهم
خالد : احلف بس, أنت وش دخلك ومن متى نأخذ رأيك قبل لانعرف الناس
صالح : لا والله بس مستغرب , طيب ليش ولدهم هذا سلطان مدري وش اسمه يقول لآبوك يا خال
خالد : انت بنغالي ما تعرف الأصول ؟ واحد محترم بيسولف مع واحد كبر أبوه وش تبيه يقوله يالحبيب والا يا أبو الشباب
صالح : ليش ما يقول يا عم مثل أخوه
خالد : تصدق أنك فاضي أنت وأسئلتك اللي تجيب المرض والله يا أن أسئلة البزران أطلق من أسئلتك بألف مره, يا شيخ ضف وجهك بس
راح خالد عند سلطان وناصر وهو معصب وصالح واقف في مكانه ويناظرهم وهو كارههم
ناصر: وش فيك معصب
خالد : يا رجال هالبثر أبلشنا نشبه ما ينعطى وجه
ناصر :من هو ذا؟
خالد : الحقنه ماغير
ناصر: هذا هو الحقنه ؟ أخيرا شفته حمستني من كثر ما تكرهه
خالد : يا أخي ودي أتبرع به صدقه عني وعن والدي و والديهم وش رأيك تأخذه
ناصر : وع وش أبي فيه خله لك أشبع به
خالد : والله هو الوحيد اللي من بد أخوانه ما أواطنه لا ويبي يأخذ أختي هو وجهه
سلطان : من ذا المسيكين اللي تحشونه من ساعه
خالد : صويلح ولد عمي
سلطان انتبه للأسم والتفت علشان يشوف الرجال اللي يحب ساره ناظره سلطان بنظرة شفقه علشان حالتهم مثل بعض كل احد يحب له
وحده ماتبيه بس صالح بادله بنظرة حقد
سلطان في نفسه : وش فيه يناظرني كذا معقوله يكون عارف أني بأتزوج حبيبته وكشر من هالفكره

**************************************************

قمراء
09-07-2009, 18:15
قاعة الحريم :
ريم : سارونه قومي معي بأروح أعدل مكياجي
ساره : وش دعوه عمياء وتبيني أدلك
ريم باستهزاء : لا والله الطريق طويل وأبي أحد يونسني على الخط
مشاعل : أقري دعاء السفر
ريم بعصبيه : هي هي هي بايخه ما تضحك
ساره : خلاص بأقوم لا تستنزلين علينا
راحت ساره مع ريم
ريم : تصدقين سويره ودي اطير من الوناسه
ساره : ليش لاتكونين العروس وأنا مدري
ريم : لا وأنتي الصادقه بأصير عروس قريباً
ساره : ليش وش صار ؟
ريم : أبد أمس كلمتني منى بنت عمي وقالت أنهم ناوين يخطبوني قريب
ساره : أخس وش هالتطورات غريبه مرة عمك وافقت بالله وش غير رأيها
ريم : أنتي يا حلوه
ساره : يا شين اللي يستهبلون
ريم : لا والله ما استهبل قبل اسبوعين في جمعة أبوي سعود قلنا للعايله أن سلطان خطب وعاد الحرمه اضطرت انها تخطبني لولدها بعد ما طار سلطان من بين يديها , خافت يضيع حلالنا
ساره : سؤال أنتوا عايلتكم ما فيها رجاجيل غير سلطان أشوف كلاً يبيه
ريم : علشان تعرفين انك أخترتي واحد سنع حبيبتي هذا سلطان موحي الله
ساره : وبنت عمك هذي لا تكون تحبه ترى ما فيني أحرق قلوب العالم إذا تحبه خلوه يأخذها
ريم : لا أبشرك بس والله قامت تدعيلك هي ولد جيرانهم يحبون بعض تصدقين ياساره أنتي كلك بركه يا حقه فكيتي عقدتي وعقدة ريم
ساره بتفكير: تصدقين ودي استفيد منكم واخلي كل واحد يدفع لي مبلغ وقدره والا بأهون
ريم : وجع إن شاء الله يالنذله متى يأخذك سلطان ونأدبك زين
جت مشاعل وهي معصبه : وش فيكم تأخرتوا وجع كل ذا تزينون
ريم : لا حبيبتي حنا حلوات مخلين التزين للي مثلك
مشاعل : أجل وش قاعده تسوين يالقرده
ريم : أنا قرده يا فرخ الفيل , ساروه أدبي صديقتك
ساره : تستاهلين يالملسونه
ريم : الشرهه ميب عليكم علي أنا اللي قاعده معكم وراحت وهي مسويه زعلانه
مشاعل : فكه ما بغت تذلف , اسمعي عندي لك سالفه
ساره : هاه وش عندك أنتي بعد
مشاعل : أمس جاء طلال وشافني
ساره بصدمه : كذااااااااااابه ليش ما قلتي لي يالدوبه
مشاعل : بغيت أدق عليك بس قلت ما أبي أشغلها زياده
ساره : هاه شفتيه وش صار تغير شكله
مشاعل : شوي شوي بعدين لا تقولين وش صار تراني ميته من الفشيله
ساره : ليش ؟
مشاعل : تخيلي ساروه دخلت وكبيت عليه العصير وبغيت اتكرفع عليه
ساره : هههههههههههههههههه ودموعها تنزل
مشاعل : انطمي فرحانه انتي وجهك
ساره : مسكين هالطلال أول مره استفرغتي عليه ( مكرم القارئ) والمره الثانيه كبيتي عليه العصير الله يستر من اللي جاي
مشاعل : اسكتي اول ما دخلت وقبل لاأوصل له بخطوه نشب الكعب في طرف الزوليه وطاحت الصينيه باللي فيها عليه قم وقف وقعد يسمي علي بس أحرجني زياده يوم قال : الحمدلله أهون من المره اللي راحت كلما لك تتحسنين
ساره : ههههههههههههههههه
مشاعل : خلاص عاد قاعده انكت عليك انتي وجهك ياليت صاير لك مثلي
ساره : لا الحمد لله عدت على خير بس وش ناويه تكبين على طلال المره الجايه
مشاعل : ضفي وجهك وخلينا نروح للبنات ترى تعبت من الوقفه

********************************************
ثاني يوم في بيت ابو بدر
العنود منسدحه في غرفتها ودخلت عليها امها
أم أصايل : العنود ابشرك أصايل ولدت
العنود فزت بسرعه : تمزحين ؟
أم أصايل : لا والله تو مشاري مكلمنا وقايل لنا
العنود : متى ؟ ووش جابت؟
أم أصايل : جابت ولد وولدت الصبح
العنود : وراه توه يعلمنا
أم أصايل : علشانها ولدت بعمليه وتوها صاحيه من البنج وماحب يخوفنا
العنود : ما كنها والده بدري؟
أم أصايل : خلاص تاسعها دخل له ثلاث أيام
العنود : يلا أجل خلينا نروح لها
أم أصايل : ما فيه زياره الظهر أول ما نصلي العصر نروح لها
العنود بملل : طيب
************************************************** ********
بيت أبو سلطان والعايله مجتمعه على الغدى
أبوسلطان : متى شرفتوا أمس ؟
أم سلطان : الساعه 2 بس وش نسوي عرسهم يوسع الصدر
ريم : وكيف عرس الرجال زين
أبو سلطان : عادي مثل كل مره ما فيه شي جديد
ناصر :أتمنى اصير حرمه بس يوم واحد ودي احضر عرس حريم احس زواجاتهم فله
ريم : فله وبس الا تجنن خصوصا إذا كان فيها مجموعة بنات مثلنا أمس من جد وناسه
أم سلطان : ايه بس يازينهم البنات يأخذون العقل . أمس ما بقي أحد ما سأل عنهم
ريم تناظر سلطان : وبالأخص ساره
سلطان رفع رأسه وناظرها بنص عين
أبو سلطان : خطيبة سلطان صح؟
أم سلطان : أيه ماشاء الله صايره قمر أمس والله خفت عليها لاأحد يصكها بعين
ناصر يبي يطفش سلطان : هي سلطان علق قل شي هذولا يتكلمون عن حرمتك
سلطان وده يقوم يكفخ ناصر : ما بعد صارت حرمتي بعدين وش تبيني أقول
ناصر : إن شاء الله بتصير بعدين قل أي شي قل الله يحفظها , الله لا يضرها أسأل عن شكلها على الاقل ,حشى لوح ثلج ما عندك مشاعر
سلطان قام من السفره وهو يناظر أخوه وهو يتوعده : سفره دايمه
أم سلطان بعد ما راح : الله يهديه بس قبله شايف نفسه
ريم : الله يعين ساره عليه



************************************************** ********

قمراء
09-07-2009, 18:17
في المستشفى
دخلت العنود وأمها وأبوها على أصايل وكان مشاري عندها
أبوأصايل : مبروك ما جاكم يتربى في عزكم الله يجعله من عباده الصالحين
مشاري : آمين الله يبارك فيك
سلمت أم أصايل والعنود على أصايل و ولدها
أبو أصايل : هاه وش بتسمونه
مشاري : بنسميه عليك يا خال
أبو أصايل : لا وأنا خالك المفروض تسميه على أبوك
مشاري : الوالد يقول لا تسمون علي دامني حي عاد قلنا نسميه عليك
أبو أصايل بمزح : أجل حاطني احتياط لا لا تسمون علي
مشاري : اقول الله يصلحك بس ياخالي وش احتياطه
أبو أصايل : أيه يوم عيا أبوك قلت بتسمي علي
مشاري وهو يمزح : وش نسوي نجاملك ولو ان اسمك موب ذاك الزود
أبو أصايل : لا ياقليل الحياء صدق أنك ما تستحي
مشاري : وش أسوي قاعد تدلع علينا وتقول لا تسمون علي
أبو أصايل بجديه : لا لاتسمون علي دامني حي وش زودي عن أبوك
أصايل : ليش يبه خلنا نسمي عليك
أبو اصايل : لا لااحد يسمي علي إذا مت سمو علي
الكل : بسم الله عليك بعد عمر طويل إن شاء الله
جلسوا شوي عند أصايل بعدين قاموا
أصايل : تو الناس اجلسوا شوي عندي
أبو أصايل : لا خلاص أنتي تعبانه إذا جاء بكره بنجيك ونجلس عندك
أصايل : أجل خذوا مشاري معكم من الصبح وهو عندي تعب مسكين
مشاري : لا مانيب مخليك لحالك
أصايل : وش بياكلني
العنود : خلاص انا بجلس عندها
أصايل : خلاص وهذي العنود بتجلس معي
أبو أصايل : خلاص عاد يا قيس زمانك فكها من وجهك حومت كبدها
مشاري : وانت وراك معصب
أبو أصايل : ازعجتها مسكينه يا أخي رح ارتاح وغير ملابسك وإذا جاء في الليل تعال و اجلس عندها لين ما تمل
مشاري : خلاص أجل إذا جاء الليل جيت
طلع أبو أصايل وامها وطلع مشاري معهم بعدين رجع مره ثانيه فتح الباب وطل براسه
أصايل : وش فيك رجعت
مشاري : نسيت شي
أصايل : وش نسيت؟
مشاري ارسل بوسه في الهوا لأصايل وطلع وصك الباب
أصايل قعدت تضحك
العنود : الحمدلله و الشكر رجلك ذا تُحفه
أصايل : هو واخوانه نفس الطينه
العنود : يا حليلهم يوسعون الصدر
أصايل : على طاري أخوانه ترى خالتي ناويه تخطبك عاد انا وانتي نصير سلايف وفي بيت واحد وناسه
العنود حست يقلبها يدق بقوه والدنيا تدور فيها مو مصدقه اللي تسمعه معقوله بدر غير رايه
أصايل : بس بينتظرون المعرس لين يتخرج يخافون يخطبونك قبل لايتخرج وترفضينه
العنود وهي مو مستوعبه : وش اللي يتخرج وهو وين يدرس
أصايل : هاه وش فيك عبدالرحمن لين الحين في العسكريه توه ما بعد تخرج
العنود عاقده حواجبها : عبدالرحمن!!
أصايل : ايه و لاتقولين ما ابيه ترى هالولد ما ينرد
العنود حست بالدنيا انهدت فوق راسها وبثقل غريب في قلبها ودها تصرخ وتصيح وتقول حرام عليكم ارحموني مسكت نفسها وقامت بسرعه لدورة المياه سكرت الباب وخلت دموعها تنزل
اصايل كانت مستغربه من حالة أختها بس توقعت ان كل اللي فيها دلع وحياء
ريم وهيفاء كلموا أصايل وباركوا لها وسألت ريم عن العنود وقالت لها أصايل عن اللي صار وهي تضحك
ريم عصبت على أصايل وتمنت تطلع من السماعه وتغتالها على برودها
ريم : خلاص أنا وهيفاء ومنى بنجيك المغرب
أصايل : الله يحييكم
ريم : يلا أجل مع السلامه
أصايل : مع السلامه
العنود مسحت دموعها وتكلم نفسها : يا ربي وش هالحظ ,عبدالرحمن عاد ليش اخوه ليش موب هو يارب ساعدني غسلت وجهها وطلعت هي تبتسم بس قلبها كان ينزف داست على قلبها علشان ما تبين لأحد وعلشان ما تشك أصايل فيها
أصايل : وش فيك كل ذا في الحمام وش تسوين وش فيها عيونك حمرأخاف تصيحين من الحياء بس
العنود : وش يصيحني هالعدسات الله لا يعيدها شبت في عيوني شكلها ما ناسبتني
أصايل : وأنتي ليش تلبسين عدسات بعدين أول ما جيتي ما كنتي لا بسه
العنود : هاه شكلك ولدتي وفقدتي الذاكره على الطريق كنت لابسه بس غامقه ما بينت يقالك بأسوي نيولوك
أصايل : المهم وش رأيك في الموضوع
العنود تصرف : أي موضوع
أصايل : موضوع عبدالرحمن
العنود بملل : أصايل انا كم مره قلت ما ابي أتزوج وقولي لحمولتك لا يتعبون أعمارهم و لايحرجون أنفسهم
أصايل بصدمه : وليش إن شاء الله
العنود : أصايل تكفين طلبتك قولي لهم ما أبي أتزوج توني ابي أخلص دراستي أعيش حياتي انبسط شوي والزواج لاحقه عليه
أصايل : وش فيك انتي فيك عقده من العرس بعدين أكثر البنات متزوجات ويدرسون في نفس الوقت وين المشكله
العنود : أصايل تكفين قفلي عالموضوع
أصايل : العنود عبدالرحمن ماينرد
العنود : أصايل بتسكتين والا والله بروح للبيت الحين
أصايل : خلاص بأسكت الحين بس لا تحسبيني بأخلي الموضوع يعدي
العنود راحت وشالت الولد وهي تضحك : ولدكم شين مدري من هو عليه
أصايل : كلي تبن ولا تغلطين على ولدي
العنود : واخيراً صرت خاله
أصايل : وإن شاء الله تصيرين ام بعد
سمعت العنود صوت أحد يطق الباب عطت أصايل الولد وتغطت وفتحت الباب وتجمدت عند الباب

************************************************** **
بيت أبو عبدالله:
أبو عبدالله : الحمد لله ارتحنا من زواج عبدالله
أم عبدالله : صدقت والله بس هذي سويره في الطريق الله يعينا
خالد : سمعتي ياسويره العله
ساره : إذا ما تبوني أعرس فهذي الساعه المباركه
أبوعبدالله : يلا عاد الا ودنا نفرح فيك اليوم قبل بكره ولو أن فراقك صعب بس الله يصبرنا
خالد : وش رأيك يبه تشرط على سلطان أنه يملك على ساره ويأخذك معه هديه
أبوسلطان : تطنز أنت وخشتك يالثور
ساره : هههههههه قويه الثور تستاهل يا خويلد
خالد : توك تقول ما تقدر تفارق وجه العنز رح معها عاد سلطان غني و ولد عز موب قايل لا
أبوعبدالله : انثبر بس وترى سلطان واهله يسلمون عليكم ويناظر ساره وهويضحك
ساره استحت من ابوها
خالد : هي مسويه مستحيه ما يناسبك يا حلوه الحياء خليه لآهله
ساره سوت نفسها ما سمعت وخلت السالفه تعدي

************************************************** ***********

قمراء
09-07-2009, 18:20
العنود وصوتها يهتز : تفضل ودخلت بسرعه وراحت وقفت في أخر الغرفه
بدرعرفها بصوتها وتغيرت ملامحه وتمنى يرجع من مكان ما جاء ضغط على نفسه ودخل وسلم على أصايل وبارك لها وراح للولد وباسه وهو يضحك
بدر: أقول أصايل ليش ولدكم شيفه
أصايل : وانتوا ما تعرفون تجاملون من ساعه العنود وألحين أنت حرام عليكم حطمتوني, بعدين توه صغير ما بعد بانت ملامحه
بدر رفع راسه وناظر العنود وهو يبتسم
العنود حمدت ربها على نعمة الغطى لأن دموعها سالت على طول
بدر : عاد يوم سميتوه علي طلع شين
أصايل : أخيراً لقينا احد نسمي عليه
بدر : وش أسوي رحمتكم المفروض تدفعون لي فلوس علشاني وافقت تسمونه علي
أصايل : المفروض انت اللي تعطينا
بدر: يستاهل بدرو من يعطيه انا كم ولد أخو عندي وحط المولود في سريره وطلع فلوس من بوكه وحطها عند الصغير
أصايل :يا خزياه وش حدك عليه الله يغنيك تراني أمزح عليك
بدر: لا هذي هديته مني و يستاهل أكثر بس ما أبي أرجع والقاه شين والا ترى بأغير اسمه
أصايل : هاه وين بتروح ؟
بدر: ما قالك مشاري عن البعثه
أصايل : أي بعثه ؟
بدر : بعثة بريطانيا
أصايل : اخبرك رافضها ذيك الايام
العنود تناظر فيهم وهي ميب فاهمه السالفه
بدر : لا فكرت وقررت اروح
أصايل وهي تشيل ولدها من السرير : زين والله بس وش اللي غير رأيك ولين رأسك
بدر يناظر العنود : والله وش أسوي صارت تطورات خلتني أغير رأيي
العنود تناظره وهي ماسكه نفسها لاتقوم و تذبحه من القهر
أصايل : وكم مدتها عسى ميب طويله
بدر : تقريبا سنتين أو أقل بشوي
العنود رفعت راسها بسرعه وهي ميب مصدقه وتهز راسها وكأنها تقوله لا لاتروح
أصايل كانت في عالم ثاني لاهيه بولدها وميب منتبهه للنظرات اللي صايره بين الاثنين
بدر يناظر العنود وانتبه لتوترها وهي تحرك رجلها وتطق على الارض بعصبيه
بدر وقف : يالله أستأذن أنا
أصايل : اصبر شوي , مشاري بيجي الحين
بدر : لا والله وراي أشغال لازم اخلصها قبل السفر
أصايل : ومتى نويت ؟
بدر : بعد بكره إن شاء الله
العنود دموعها تزيد بدل ما توقف حست بغصه كانت فرحانه أول ما جت بس بعد اللي سمعته من أصايل وبدر حست انها انتهت وتحطمت
دخل مشاري وهويقول : وشو اللي بعد بكره
بدر : بالله انت متى بتركد وتخلي اللقافه عنك خلاص صرت أب
مشاري : أموت على الفصحى اجل أب
بدر: أجل وش تبيني اقول أم
مشاري : لا جد هههههههههه
بدر: الحمدلله والشكر الله يشفيك الظاهر ما بعد استوعبت ان عندك ولد
مشاري : على طاري الولد بالله وش رأيك فيه حلو صح
بدر: ازين ما فيه اسمه
مشاري : من زينك عاد بنشوف بكره إذا جو عيالك وش بتجي اشكالهم
بدر وهو مطمن راسه : ما ظنيت أنك تشوفهم
العنود تفكر في كلام مشاري وتتخيل أشكال عياله أكيد عياله بيطلعون حلوين عليه ودمهم خفيف بس اخاف يصيرون على امهم وضاق صدرها معقوله بدر يتزوج ويأخذ وحده غيري وترد على نفسها يمكن تفتنه وحده من هالشقر وتخليه يغير رأيه
مشاري : لا إن شاء الله بنشوف عيالك وعيالهم بعد, وانتبه للعنود اللي واقفه بعيد: وش أخبارك العنود عسى ما تعبتك أصايل والا بدر
العنود كانت سرحانه وما انتبهت
مشاري بصوت عالي : نحن هنا يا أخت عطينا وجه
العنود انتبهت واستحت وبصوت واطي : نعم وش قلت
مشاري : حركات والله تعرفين تهوجسين اكيد تهوجسين في بدر
بدر التفت على أخوه بسرعه والعنود استغربت
مشاري : أيه ولدي يهبل يحق لك تهوجسين فيه
العنود ودها ترجم مشاري بجوالها اللي في يدها
بدر بغى يتهور ويتوطى في بطن اخوه
مشاري وهو يناظر ولده :أقول عسى ما تعبتك اصايل وبدر
العنود : لا وش دعوه كم اصايل وبدر عندي وتناظر بدر
بدر حس أن الكلام موجه له هز رأسه وهو مكتئب يلا فمان الله والله يخليه لكم ويصلحه
مشاري وأصايل : آمين
بدر رفع راسه وناظر العنود وبكل ألم قال : مع السلامه
العنود في قلبها: الله يحفظك ويردك بالسلامه
بدر فتح الباب والتفت قبل لايطلع والحزن باين على وجهه
العنود تهز راسها وهي تقول في نفسها تكفى لا تروح
بدر طلع وصك الباب
الجزء الثاني والعشرون

العنود راحت وخذت شنطتها وسلمت على أصايل : يلا أنا بروح تأخرت على أمي
أصايل : خليك شوي ريم مكلمتني وتقول بتجي هي ومنى وهيفاء حتى اهل مشاري بيجون بعد شوي
العنود بصوت واطي : لا بأروح مع امي مسكينه لحالها في البيت بعدين أفضي لكم الجو
مشاري سمعها : لا ما يحتاج إذا ملينا منك بنعلمك
العنود لا إذا جاء بكره جيت بدري وجلست مع أصايل هي اليوم تعبانه خلها ترتاح , مع السلامه
أصايل ومشاري : مع السلامه
طلعت العنود وجلست شوي في غرفة الانتظار وحطت راسها بين يديها وجلست تصيح وهي مقهوره من كل شي من بدر ومن موضوع الخطبه رن جوالها وكانت أمها
مسحت العنود دموعها وبلعت ريقها وردت : نعم يمه
أم أصايل : تقول أصايل أنك طلعتي
العنود : أيه يمه توني طالعه
أم أصايل : أنا رحت مع أبوك للمزرعه توقعتك تنامين عند أصايل
العنود : يا الله وش وداكم اليوم
أم أصايل : خلاص بأقول لأبوك يرجعني
العنود : لايمه والله ما تتعنون علشاني
أم أصايل : وأخليك لحالك في البيت
العنود : لايمه خلاص بأروح لبيت أبوي سعود وبأنام عند هيفاء
ام أصايل : ابوك يقول بكره الصبح بنرجع
العنود : خلاص أجل أخليك الحين , مع السلامه
أم أصايل : مع السلامه
العنود مسحت وجهها ووقامت علشان تروح لبيت جدها وفي الطريق اتصلت على هيفاء وقالت لها
هيفاء : الله يهديك وداقه تستأذنين خذي راحتك حنا في الطريق بنروح لأصايل بعدين بنجي
ريم : قولي لها نتقابل في السوق خليها تطلع توسع صدرها
العنود رفضت تطلع واتفقوا البنات أنهم ينامون كلهم في بيت جدهم
منى : يا ذا البنت بتذبح نفسها على واحد ما يستاهل
ريم : ما دريتي باخر التطورات
منى : وشو بعد؟
ريم : حمولة أصايل ناوين يخطبونها
منى بفرح: والله , زين وأخيرا تحرك هالبدر
هيفاء : لا أي بدر بيخطبونها لولدهم الثاني
منى بصدمه : كذااااااااااااابه
ريم : شفتي الحظ
منى : مسكينه يالعنود حظك ردي , طيب وش سوت
ريم : ما ادري عنها ما بعد كلمتها ودي أشوفها
هيفاء : تلقونها كارهه الدنيا
منى : ما تنلام تخيلي تحبين واحد ويخطبك أخوه
هيفاء: يا عمري والله لو انا منها بتجيني حاله نفسيه والا جلطه
ريم : انطموا لاتفاولون عليها حنا نبيها تنسى وياويل اللي بتقول كذا قدامها صايره حساسه هالفتره
منى : كل ما قلنا نست طلع لنا هالبدر هو وجهه وخرب كل شي
هيفاء : لا من عقب سالفة التليفون ما سمعنا عنه شي
منى : ما تدرين اخاف بكره يطلع لنا بسالفه
ريم : الله لا يقوله ويلا وصلنا خلونا ننزل

جلسوا البنات عند أصايل شوي بعدين طلعوا وراحوا لبيت جدهم وجلسوا مع العنود وكانوا ناوين ينسونها الموضوع
تكلموا معها وحاولوا فيها بس هي بعد كل الكلام تكلمت وقالت لهم انها شافت بدر
البنات يناظرون بعض وهم مو مصدقين وقاموا يضحكون
العنود بقهر : ما اظن فيه شي يضحك انتي وإياها
منى : والله هالبدرموب هين وحنا متوقعين تشوفينه بكره بس ماشاء الله سوبر مان
ريم : لا وانتي تطنزين وتقولين بكره يقالك هذا أقرب وقت تخيلتيه
منى : وش دراني عنه
العنود : وأنتوا متراهنين عليه
قالت لها منى السالفه والعنود ضحكت على حركات بنات عمها : والله انكم فاضين
هيفاء : وأخيرا شفنا ابتسامتك ما بغينا
العنود : اللي يجلس معكم يضحك بالغصب
منى : أجل خلاص ان شفنا دموعك مره ثانيه لا تلومين الا نفسك
العنود : بس والله غصب
ريم : خلاص عاد غيري السالفه اليوم نبي ننبسط
العنود : خلوني اطلع اللي في قلبي تكفون احس أني بأنفجر
منى : خلاص قولي اللي تبين بس تكفين يالعنود أوعديني تشيلين هالانسان من راسك
العنود في نفسها مستحيل : لاتخافين هالمره أخر مره اتكلم فيها عن بدر
ريم مستغربه : ليش ؟ وش الطاري؟
العنود : قالت لهم عن البعثه والكلام اللي سمعته منه في المستشفى
ريم : شفتي قلت لك هالرجال ما منه رجاء
هيفاء وهي متأثره : حرام عليكم المسكين ما ينلام البنت اللي يبيها اخوه ناوي يخطبها وتبونه يقعد يحرق في عمره لو انا منه هاجرت
ريم ناظرت هيفاء بعصبيه : والله محد قاله لا يتحرك
هيفاء : حتى ولو أخوه يبي يتزوج البنت اللي حبها ويمكن يحطها معهم في نفس البيت وتصير قدامه 24 ساعه انتي متخيله الموقف
منى : بس العنود ما بعد وافقت على اخوه
هيفاء : لا يا شيخه وتبينه يحتريها لين توافق يكفي ان الفكره لحالها تحرق القلب بالله لو راكان أخذ أروى اختك بدالك وش راح يكون موقفك
منى : لا تفاولين الله يقطع ذا الوجه ,راكان وأروى لا مستحيل كان أذبحهم اثنيناتهم والا ذبح نفسي
هيفاء وتلومين هالمسكين يوم سافر واللي فهمته انه كان معارض هالبعثه أكيد ما وافق الا علشان هالموضوع
العنود جلست تفكر في كلام العنود هي كانت معصبه على بدر بس وجهة نظر هيفاء صحيحه هي فكرت بس في نفسها وما فكرت فيه
أكيد هو مقهور اكثر منها
ريم وهي معصبه : خلاص عاد انتي وإياها كل وحده قامت تحلل الموضوع على كيفها المهم وش ودكم تأكلون نبي نتعشى متنا من الجوع
منى : لا تكفين ما نبي دسم ملكتي بعد اسبوعين وما ابي أسمن
البنات التفتوا عليها كلهم وهم مستغربين : وشو ؟
منى حطت يدها على فمها : أوف خربت المفاجأه
ريم مسكتها مع شعرها : أي مفاجأه تكلمي يالدوبه
منى : أي فكيني لاتقطعين شعري تراني أبيه
ريم : بتقولين والا لا
منى : خلاص بأقول الله يسلمكم راكان خطبني قبل عشره أيام تقريبا بعد جمعة العايله اللي اعلنتوا فيها خطوبة سلطان
ريم : أيوه كملي
منى : وأهلي سألوا عنه ووافقوا وبما ان الاخ يبي الزواج بعد ما يخلص الماجستير اللي بقي فيها حوالي سنه ونص طلب انه يتملك بسرعه علشان يأخذ راحته مع حضرتي وحددوها بعد أسبوعين
ريم : ملكة سلطان بعد أسبوعين
منى : لا سلطان الخميس وحنا قبله بيوم حنا الاربعاء
البنات كلهم عصبوا لأنها ما قالت لهم وكل وحده مكشره من جهه
منى وهي مستحيه : خلاص بنات لا تزعلون والله ما كان قصدي اخبي عليكم كنت أبيها مفاجأه ولا تخافون إذا جاء العرس بعلمكم قبل بشهر
ريم : انطمي بس إذا جت المشاكل والطقاق والدموع دقيتي علينا في لحظتها يوم جاء الفرح والوناسه جحدتينا
منى : ريوم خلاص عاد والله أني جايه اليوم علشان أقولكم المفروض أنتي ما تزعلين لأن كلها كم يوم وتصيرين مرة اخوي
ريم : قولي قسم
منى : قسم بالله , بس امي تبي تخلص من خطوبتي وخطوبة سلطان بعدين يجي دورك أنتي وفصيل يعني يمكن 3 أسابيع تقريبا
ريم : يوه يا بعدها
هيفاء : يلا من قدكم الفال لنا انا والعنود هالصيف كله أفراح ثلاثه من العايله بيتزوجون دفعه وحده سليطين وفصيل ومنوه الخايسه
العنود باركت لبنات عمها وهي مكتئبه وضايق صدرها على اللي صار لها وعلى حظها الردي
ريم : منوه بتحطين شبكه والا لا
منى : لا بحط الشبكه والملكه في يوم واحد وبأخليها مختصره
هيفاء : يبي لنا فساتين اجل
منى : أقول مختصره
ريم : حتى ولو أنتي كم مره بتتملكين خلينا ننبسط
منى : أخاف تلبسون فساتين أحسن من فستاني انا قبل أمس رحت للمشغل وفصلت واحد مستعجل
ريم : وش لونه
منى : سكري بس ناعم ومافيه موديل لأنه مستعجل
العنود تبي تشارك بنات عمها في السالفه : أجل لازم بكره نروح للسوق ونشتري لكم فساتين
منى : وانتي بعد
العنود : ودي والله بس تعرفين أصايل بتطلع بعد بكره من المستشفى وبتجي عندنا ولازم أجلس عندها
منى : لا والله موب على كيفك أن ما جيتي ألغيت العزيمه بكبرها
العنود : منى تكفين لا تضغطين علي أنا ودي أجي بس ما يصلح نخليها لحالها
منى : عندها الشغالات بعدين خلي رجلها قيس ابن الملوح يجلس عندها ساعتين ميب ضارته اليوم مرتز في المستشفى كل شوي يطل علينا ما خلانا نسولف
العنود : فشله أقولها دقي على رجلك خليه يجلس عندك
منى : أنا اللي بأقول لها
العنود : يصير خير

وش الاحداث اللي بتصير في ملكة منى وراكان ؟
ساره وسلطان هل الملكه بتغير شي في حياتهم ؟
بدر والبعثه هل بيغير رأيه أو يسافر ويشوف حياته ؟

************************************************** ***

قمراء
09-07-2009, 18:22
بيت أبو فيصل ملاك منى وراكان
منى لبست فستان سكري حرير ضيق فتحته دائريه وسيور وأطرافها شك واحجار لونها عنابي واحمر والصدر ضيق وعند الخصر حزام عريض مربوط على جنب بنفس الشك اللي في الصدر والحاشيه طباعه بالعنابي والاحمر الخفيف ومكياجها حاطته أحمر وشعرها رافعته ومنزله خصل على وجهها
ريم : وش فيك ترتجفين خلاص ملاك وتملكتوا المغرب وراك خايفه
منى : بعد شوي بأطلع عليه
العنود اللي حلفت عليها أصايل وخلتها تروح : الحمد لله والشكر المفروض تنبسطين والكشره توصل للأذن والله اللي يشوفك يقول
شابكينك على خط220
هيفاء : يلا بنات خالتي أم فيصل تقول انزلوا تحت
منى : فيه ناس كثيرين
هيفاء : يعني الصاله مليانه و واحد من المجالس
منى : خايفه
ريم والعنود قوموها بالغصب
ريم : انتي بتقعدين شوي مع الحريم بعدين بتروحين للمجلس وبيدخل عليك راكان اجل سويره المسكينه وش بتسوي اللي بيدخل عليها سليطين قدام الناس
العنود : بكره شبكتهم
ريم : لابكره بس ملكة رجال يوم السبت الشبكه
هيفاء : زين سلطان وافق يروح للشبكه
ريم : لا إلى اليوم معاند بس دام أمي وراه مصيره يوافق
العنود : اتركوا سلطان الحين وخلنا نسنع ذا العله
مسكوا البنات منى ونزلوها بالغصب جلست شوي في الصاله وسلموا عليها الحريم وباركوا لها بعدين راحت للمجلس اللي بيدخل فيه راكان
جت ام فيصل لبنتها و البنات جالسين عندها : يلا يا بنات تغطوا راكان بيدخل هو والعيال بروح انادي ام راكان وبناتها يجون هنا
دخل راكان ويده في يد أبو فيصل وفيصل وطارق وراهم
منى حست ان رجولها ما تشيلها من الخوف وما قدرت توقف أم فيصل اللي واقفه ورى بنتها مسكتها مع خصرها علشان تسندها اما راكان كانت عيونه على منى من أول ما وقف عند الباب وكان منهبل على شكلها اللي اخذ عقله من شهورويكلم نفسه معقوله هالقمر بتصير زوجتي وشاف امها وهي تسندها وعرف انها خايفه ومستحيه وحب يحرجها ويرد لها جزء من حركاتها ,يوم وصل عندها مسكها مع خصرها وباسها على خدها منى تمنت انها تختفي من الفشيله
البنات قاموا يصفقون على الحركه ومنى تلعن الساعه اللي وافقت فيها عليه راكان مسك يد منى و وقف جنبها علشان يسلم عليها أبوها وأخوانها سلم أبوها وصور معها بسرعه وطلع اما فيصل وطارق قعدوا يستهبلون عليها
فيصل : منوه أشوفك فصختي الحياء مره وش هالفستان ورى ما لبستي شال والا بلوزه فوقه
منى تغلي ودها تصفق اخوها اللي فشلها
طارق : هالمره سماح بس لا تتعودينها
راكان : احلف أنت وإياه من لعب عليكم وقال أنتوا مسؤولين عنها ذاك أول الحين ياو ويل اللي بيفتح فمه بكلمه
فيصل : الشرهه ميب عليك علي انا اللي وافقت أزوجك إياها
راكان : لاتكون أبوها وانا مدري
طارق يستهبل : يازين هاللي واقفين على اليمين
فيصل التفت: أي والله يازينهم
راكان: هي عيب لاتتكلمون عن بنات الناس كذا
فيصل : كيفنا بنات عمنا وش دخلك
راكان : ترى خواتي معهم
طارق يبي يهبل براكان : وين خواتك اللي عالطرف
راكان : كل تبن ياللي ما تستحي
فيصل قرب عند منى وبصوت واطي : وين رويمه أي وحده فيهم
منى بعصبيه : اللي عند الباب
فيصل : يلا طروق خلنا نطلع ترى مصخناها عيب
وهم عندالباب حب فيصل يحارش ريم فك ساعته وخلاها تطيح وطمن يأخذها وهو يتكلم بصوت واطي : سستر مكياج ماما منى اليوم مره كويس وطلع بسرعه وهو يضحك
العنود وهيفاء اللي كانوا واقفين جنب ريم سمعوا اللي قاله فيصل و ماتوا من الضحك وطلعوا بسرعه من المجلس ولحقتهم ريم وهي معصبه : مالت عليكم وش يضحككم
العنود : والله هالفيصل رهيب هو الوحيد اللي يقدر عليك
ريم : مالت عليه من زينه هو وجهه
هيفاء تبي تطفرها : حرام عليك والله اليوم طالع يهبل ياخذ العقل بغيت اخق عليه
ريم وعيونها بتطلع : يالكلبه مالقيتي الافصولي تناظرينه
العنود : توه مالت عليه ومن زين وجهه الحين صار فصولي
ريم : مالكم دخل ويلا بس خلونا نروح ناكل لنا شي تراني ميته من الجوع

ام راكان هي وبناتها سلموا على راكان وعطوه الشبكه والدبله علشان يلبسها
راكان طلع الدبل ولبسوها بسرعه والشبكه ساعدته أمه ونجد علشان يلبسونها منى
أم راكان : مبروك ياراكان مبروك يا منى
راكان ومنى : الله يبارك فيك وصوروا كم صوره مع امه وخواته بعدين صوروا لحالهم راكان طفشان يبي العالم يطلعون ويخلونهم لحالهم
راكان : خلاص يمه نبي نجلس عاد
أم راكان : بس شوي عماتك وخالاتك يبون يسلمون عليك
راكان : بعدين يمه
نجد : هاه أخوي أشوفك مستعجل تبي الفكه منا
راكان : ياليت والله تذلفين وتفكينا
دانه : بنقعد على قلوبكم إذا قالت منى اطلعوا طلعنا
راكان : منى قولي لهم يطلعون خلصينا
منى بحياء : لاخلهم يجلسون معنا
راكان مصدقه نفسها مستحيه ولسانها يلعلع في الجامعه
نجد تبي تقهر اخوها : بنجلس عله على قلبك دام الخايسه منوه سمحت لنا
منى انا خايسه يا نجيد : أقول لاتصدقون أمزح يلا عطونا عرض اكتافكم
راكان : بعدي والله ما خيبتي ظني فيك يالغاليه
دانه : فرحان أنت و وجهك الشرهه علينا اللي جالسين معكم
راكان : برى يلا وسكروا الباب عالطريق
طلعوا البنات وسكروا الباب
راكان التفت لمنى : كيفك منى ؟
منى وهي مستحيه ومدنقه : بخير الله يسلمك
راكان : وش فيك ساكته
منى : مافيني شي
راكان : منى طلبتك لا ترديني
منى : لبيه آمر
راكان شوي ويذوب ما صدق اللي يسمعه :ما يأمر عليك عدوىبس أبيك ترفعين رأسك أبي أشوف وجهك وانا أسولف معك
منى رفعت راسها
راكان كمل وهويضحك : وما أبيك تستحين أخبرك جريئه وطليقة اللسان ما شاء الله واسلوبك في الحوار يجنن
منى ودها تفصخ كعبها وتعطيه إياه على راسه لانه يتمسخر عليها
منى ناظرته بنص عين خلته يسكت
راكان : بالله كيف درجتك عند الدكتور ماهر
منى وهي معصبه : A+
راكان : ما شاء الله مبروك
منى : الله يبارك فيك
دخلت نجد : راكان عماتي وخالاتي بيجون يسلمون عليكم
راكان : بسرعه ولا يطولون
دخلوا العمات والخالات وسلموا وباركوا وجلسوا شوي معهم
راكان : ما تلاحظين انهم مصخوها وهم مرتزين عندنا
منى : ما يخالف خلهم شوي فرحانين فينا
راكان طلع جواله بأدق على امي اخليها تجي تقلعهم
منى مسكت يده : لا تكفى راكان عيب
راكان مبسوط البنت ما سكه يده وتترجاه
راكان مسوي يعاند : لا ما صارت اخبرهم بيسلمون ويطلعون وهم ما صدقوا خيموا عندنا
منى : راكان علشان خاطري فشله تبي تطرد الناس عيب
راكان يناظرها وهو يضحك : علشان خاطرك بس
منى : تسلم يا قلبي
راكان تخبل وبصوت عالي : نعم وش قلتي
منى استحت : تسلم
راكان : وش اللي بعدها
منى ووجهها مولع : راكان عيب العالم يناظرونا
راكان : كيفهم وش علينا منهم عيديها تكفين
منى بعناد : منيب عايدتها لو تفحط فيذا
راكان لا إرادياً ضحك بصوت عالي والحريم كانوا مستغربين
منى وهي تصر على أسنانها : وش فيك فضحتنا
راكان : حلوه تفحط فيذاعليك مصطلح مدري وش يبي بالله في بنت ناعمه ورقيقه تقول لخطيبها لوتفحط فيذا ويقلدها
منى انحرجت وسكتت
راكان : بس والله حلوه وهي طالعه معك تكفين عيديها
منى بغباء : ما نيب عايدتها لو تفحط فيذا
راكان شوي وينفجر من الضحك منى حست بغبائها وحمدت ربها ان الحريم طلعوا يتعشون وقفت وهي معصبه : اسمع انا بأطلع وأنت أضحك على راحتك وإذا خلصت ترى باب الشارع اول ما تطلع من المجلس على يدك اليمين
راكان لحقها ومسكها قبل لاتطلع : آسف منو والله موب قصدي وقعد يضحك منى عصبت ورجفته في بطنه بكوعها
دخلت دانه ولقتهم واقفين عند الباب
دانه : خير إن شاء الله وش فيكم راكان وش جاك اليوم من جيت وانت مثل الخبل فاق الخشه وتضحك
راكان : والله بنت جيرانكم ذي نكته , رهيبه
منى : بعد نكته يجي منك أكثر
دانه : وش فيك معصبه
راكان : منى عيديها تكفين علشاني
منى : والله ما أعيدها لو ثم اسكتت قبل لاتقولها وكملت لو لو تموت وشافت راكان يناظرها وهو ماسك نفسه لا يضحك وضحكت ضحك هو معها ودخلوا في حالة ضحك هستيريه ( يمكن الضغوط والخوف كان له سبب في هالضحك )
دانه : الحمد لله والشكر فيكم شي اليوم , ما أنتوا صاحين أثر العرس يسوي الهوايل بالله وش بتسون إذا جاء يوم عرسكم شكلنا بننقلكم مصحه نفسيه
راكان ومنى جلسوا يمسحون دموعهم اللي نزلت من كثر الضحك
راكان : خلاص منى تعالي نجلس , دانه جيبي لنا مويه
دانه : لا قوموا تعشوا مجهزين لكم العشاء في المجلس الثاني
قامت منى وراكان وتعشوا وبعد العشاء جلسوا يسولفون
ودخلت عليهم نجد : يلا ياراكان الساعه صارت وحده ونص ما ودك تقوم
راكان : لا ما ودي
دانه وهي تلبس عبايتها : أقول بلا بثاره أطلع بنفسك قبل لايطردونك
منى : وش دعوه البيت بيته
نجد : ترى بيصدق عاد
راكان : خلاص اسبقوني وانا جاي وراكم
راكان قام ووقف و وقفها معه
منى : بدري تو الناس
راكان : خليني اروح يا بنت ترى ان جلست مانيب قايم مره ثانيه
منى : الله يحييك
راكان : والله مانيب مصدق الى الان احس اني احلم
منى : هاه ليش ما صدقت
راكان : وش أسوي عذبتيني وطلعتي عيوني الله يصلحك
منى نزلت راسها وهي منحرجه : خلاص عاد انسى اللي صار
راكان : مستحيل انسى على قول يزيد صكيت على سلمان خان انا وهالحب والصدف
منى : يزيد هو اللي معك في القاعه
راكان : ايه
منى : يا خزياه وش بيقول عني الحين
راكان : قال وخلص
منى : فشله
راكان : كله كوم والدكتور ماهر كوم على قول يزيد مرسال الغرام
منى : أيه لو يدري انك مكلمني علشان تقول ليش صكيتي دريشتك بيلعن خيرك
راكان وهو يضحك : وش أسوي طلعتي عيوني
منى بحياء: آسفه
راكان : لا ياشيخه وش يفيدني الاعتذار الحين
منى : وش تبي
راكان : بوسه
منى وعيونها بتطلع : أقول رح لبيتكم الله يستر علينا وعليك ترى بابكم مفتوح
راكان : طرده؟
منى : أيه دامك قمت تعطي بخيط وخيط أكيد بأطردك
راكان : خلاص أجل زعلت بروح لبيتنا
منى : مع السلامه
راكان : اوف ما صدقتي
منى : خلاص راكان متى ما بغيت حياك الله كلها خطوه تعال الوقت اللي يناسبك
راكان : هذي المشكله انها خطوه يعني حرقة اعصاب وقلب, ويلا مع السلامه اخاف يجون أخوانك ويكرشوني
منى : مع السلامه
قرب راكان وباسها بسرعه وطلع ومنى واقفه مثل الصنم مستغربه من جرأته

**************************************************

قمراء
09-07-2009, 18:27
يوم الخميس تمت ملكة سلطان على ساره وكانت مختصره وللرجال بس

في الليل اتصل راكان على منى
منى شافت الرقم غريب وما ردت
راكان دق مره ثانيه ورد منى : آلو
راكان : هلا والله
منى : نعم
راكان : كيفك؟
منى استغربت يمكن غلطان : من تبي أخوي؟
راكان وهو يبتسم أخوك مره وحده : أبيك
منى حست أنها ما سمعت زين : نعم!!
راكان : أبيك
منى بعصبيه : غلطان
راكان : لا مانيب غلطان ما عرفتيني يا حلوه
منى عصبت : عرفك عزرائيل يا قليل الادب والحياء يا للي ما تستحي على وجهك وصكت السماعه بقوه
راكان : أوف شديده بس سنعه
اتصل راكان مره ثانيه وما ردت قام أرسل لها رساله وكتب : منى ردي أمزح معك
منى استغربت وتوقعت أحد من أخوانها مسوي فيها مقلب
دق راكان وردت : نعم
راكان حب يلعب بأعصابها مره ثانيه : أجل صار اسمك منى مثل ما توقعت يا حليلك مخفه وقام يضحك
منى عصبت : قل آمين جعلك الساحق الماحق والسكن المتلاحق وقلة الذريه وتتعيد عيد بلا ضحيه وسكرت السماعه في وجهه
راكان انفجر من الضحك على دعوتها اللي كنها دعوة عجوز : من جد هالبنت رهيبه أخت رجال ما عندها كلام فاضي
دق عليها مره ثانيه وما ردت أرسل لها رساله : منو أعصابك لا يطق فيك عرق و أخر مره أقول لك ردي تراني أعرفك زين وامس كانت ملكتك على ولد الجيران وكنتي لابسه فستان سكري ردي وأعلمك من أنا
منى خافت من هالانسان اللي يعرفها واحتارت ترد والا لا دق أول مره وما ردت ثاني مره ردت بخوف : ألو
راكان وهو يضحك يعني لازم أقول وش كنتي لابسه عشان تردين
منى : من أنت؟ وش تبي؟ ومن وين عرفتني؟
راكان وهو يضحك : يالخبله أنا راكان
منى تناظر الجوال ودها تكسره من القهر
راكان : منى وين رحتي أكلمك
منى : تصدق عاد ودي أسوي شي
راكان : وشو
منى : لا خلاص اخاف تزعل
راكان : لا تكفين قولي مانيب زعلان
منى : ودي أجي وأكفخ وسكتت
راكان : هههههههههه كمليها لا تستحين تبين تكفخيني تعالي حياك الله بس ما نيب مخليك تكفخيني تكفي الدعاوي
منى : استغفر الله العظيم والله قهرتني وخوفتني
راكان : ما بين أنك خايفه
منى : لا يهمك هاللسان والله من جوى ميته من الخوف من أسمع صوت رجال غريب في التليفون اخاف وشلون إذا قام يستهبل
والله أقعد ارتجف
راكان : وش دعوه بياكلونك
منى : أساساً إذا احد ازعجني خليت احد من اخواني والا أبوي يرد عليه بس اليوم كلهم طالعين
راكان : ما يحتاج يردون قمتي بالواجب الله يسلمك انتي وعاوي العجز
منى :هذي دعاوي بدور على مرة عمها واول مره استخدمها
راكان : وصارت من حظي
منى تعذرت مره ثانيه وجلسوا يسولفون مع بعض طول الليل

************************************************** **
يوم الجمعه بيت أبو عبدالله التليفونات شغاله ما وقفت الكل يتصل ويبارك
هند : وش عندهم العالم يوم أنا ونجوى ما سووا كذا
أم عبدالله : بلاغة شف ولقافه كلهم يسألون وشلون سلطان ولد عبدالعزيز خطب ساره
ساره من زين هالسلطان عاد : ناس ما تستحي
أم عبدالله : أي والله أجل تخيلي وحده تقول وشلون طاحت بنتكم على سلطان
ساره: عمى إن شاء الله قلة حياء
ام عبدالله : الله يكفيك شرهم لا يصكونك بعين
ساره وش عليه يا حظي : الحمد لله كل يوم اتحصن بالاذكار
************************************************** ********
يوم السبت شبكة ساره وسلطان
ساره لابسه فستان كحلي على بنفسجي الصدر ضيق وفيه شك في الوسط على شكل شبكة العنكبوت وخيوط الشبكه ممتده عند الصدر ومغطيه الاكتاف والظهر والتنوره نافشه وكل جزء من القماش مجموع وماسكته شبكه صغيره نفس اللي في الصدر
المكياج حطته وردي وشعرها حاطته شنيون ومنزله خصل على وجهها
ساره : يمه خايفه , و استحي اطلع عند الرجال كذا ودي احط شال
سوسن :وش رأيك تلبسين عبايه وتتغطين بعد , خلاص يا حلوه هذا صار زوجك كلها كم شهر وتطسين معه
أم عبدالله : وهو وش بيسوي بياكلك
ساره : يمه خليك جنبي لا تتركيني لحالي معه
أم عبدالله : علشان يقول أمها لزقه
نجوى : عن الهذره اللي مالها سنع وخلونا ننزل الناس بيجون وحنا فوق
نزلت ام عبدالله وبناتها وساره قعدت في غرفتها وهي معصبه خذت جوالها ودقت على مشاعل
مشاعل : هلا ساره فيك شي
ساره : لا بس وينك تأخرتي
مشاعل: وش تبين
ساره : تعالي عندي خايفه اجلس لحالي أبي احد يجلس معي
مشاعل : ليش جالسه في الدهناء حضرتك
ساره : لاتطنزين بكره إذا جت شبكتك بتسوين أعظم
مشاعل : لاما أصدق سويره ام لسان طويل هي اللي تتكلم مستحيل
ساره : الشرهه ميب عليك علي أنا اللي شاده فيك الظهر
وسكرت السماعه وعلى طول ريم دقت عليها
ريم : هلا ساره خلصتي
ساره : أيه
ريم : زين علشان نطلع من البيت ما نبي نطلع وانتي ما خلصتي
ساره : بتجون الحين بدري
ريم : آفا ما تبينا
ساره : لا والله أبيك بس لحالك
ريم : وش تقصدين ؟
ساره : انطمي فاهمتني أنتي و وجهك تستهبلين
ريم : زين نصف ساعه ونكون عندكم
ساره : مع السلامه
ريم : مع السلامه

قمراء
09-07-2009, 18:30
ساره دقت على نجوى
نجوى : خير وش تبين
ساره : نجيو ريم تقول أنهم في الطريق انزل الحين والا لا
نجوى : يلا جايتك
طلعت نجوى عند ساره
ساره : نجيو ودي أصيح
نجوى : يا ويلك لا يخرب مكياجك ويلا قومي خلينا ننزل
ساره : فيه ناس تحت؟
نجوى باستخفاف : لا ما فيه , وش رأيك يعني
نزلت ساره وسلموا عليها الحريم وباركوا لها وهي تتلفت تدور صديقاتها وشافت مشاعل ونهى واقفين بعيد ويسولفون وراحت عندهم وبعد السلام
ساره : شعيله من متى جايه
مشاعل : يوم تكلميني وانا توني واصله
ساره : وليش ما قلتي لي يالدوبه
مشاعل : كيفي مزاج
ساره ساره التفتت ساره للصوت ولقت أسماء بنت عمها أخت صالح
ساره أوف وش جابها ذي : عن أذنكم أشوف وش تبي وأرجع
ساره : هلا والله أسماء كيفك ؟
أسماء : بخير , والله وعرفتي تنقين يا بنت عمي الحين عرفت ليش قاعده تأجلين موضوع أخوي صدق ما انتي هينه كنتي ترسمين عالكبير
ساره : أي هينه وأي كبير وش السالفه
أسماء : قعدتي تلفين على ريم وأمها لين ما خطبوك لولدهم
ساره : أنتي جاده والا تمزحين
أسماء : وليش أمزح لا تنكرين انك قعدتي تخططين لين ما خذتي ولدهم
مشاعل ونهى واقفين يراقبون من بعيد
مشاعل : شكل ساره معصبه خليني أروح أشوف وش السالفه
نهى : مالك دخل وحده وبنت عمها لا تحشرين نفسك بينهم
مشاعل : اعرف بنت عمها لسانها طويل تبينها تغث ساره وأنا قاعده اتفرج تخسي وتلفقه ام البراطم
راحت مشاعل و وقفت جنب ساره ولحقتها نهى اللي خافت تقوم بينهم معارك
ساره : أسماء احترمي نفسك وثمني كلامك لو سمحتي
أسماء: وانا وش قلت كل العالم يدرون أنك ماخذته علشان حلاله والا واحد اكبر منك بعشر سنين وش تبين به
ساره : كلاً يرى الناس بعين طبعه هذا تفكيرك انتي
مشاعل : هي أنتي أم لسان امسكي لسانك لا أقطعه لك وأعلقه على رقبتك بدال السلسله اللي ملعقتها
أسماء : يمه خوفتيني أقول انطمي بس ما بقى الا هالاشكال يتكلمون معي
مشاعل : لا تحديني افسخ الكعب اللي علي واليخك به لين تقولين التوبه
ساره : خلاص عاد انطموا انتي وإياها الناس قاموا يتلفتون علينا
أسماء : والله الشرهه عليك اللي مصادقه ذا الاشكال وتأشر على مشاعل ونهى
نهى : اقول ترى من الصبح وانا ساكته لك لا تخليني احوس خشتك في هالرخام يا وجه العنز
أسماء : مالت عليكم ثلاثتكم ويا خسارهة حب أخوي صدق ناس ميب كفو الله يعينك يا صالح إذا دريت ( صالح كان مسافر يأخذ دوره ثلاثه شهور)
في نفس الوقت دخلت ام سلطان وريم وجماعتهم
ريم والبنات راحوا عند ساره وصديقاتها
ريم وهي تصفر: وش هالزين قمر منور
منى : اذكري ربتس لا تنظلينوه
العنود : منى احكي زين وبلا استهبال
ريم : ساره وش فيك معصبه
مشاعل :بلا اللي سمعته موب شوي
ريم : خير وش السالفه
نهى ما تبي تكبر السالفه عند بنات عم ريم : أبد بس وحده جت وذبت كم كلمه وطست
منى : ما عليتس منه لا تضيقين صدرتس انتي وريني إياه وانا اروح اسنعه
ضحكت ساره على كلام منى
ساره : ما تعرفنا على الحلوه
ريم وهيفاء والعنود قاموا يضحكون
ريم : أي حلوه سلامة عيونك
منى : انطمي يامال الضربه
منى : هذي منى بنت عمي
ساره : زين تعلمي منها اللهجات وفكينا
ريم : من زينها مالت عليها من خذت ولد جيرانهم وهي غاثتنا
منى : بعد قلبي ركوني كل يوم يعلمني شوي
ريم : يا مصلي وتدلعه بعد من زين الاسم شوهتيه زياده
العنود : لا وتقول من خذته وهي ما ملكت عليه الا الاربعاء اللي يسمعهم يقول متزوجين من سنين
منى : يا شين الغيره
ساره تكلم ريم :اقول اخوك ماجاء
ريم ومشاعل : يا عيني عالحب
ساره وهي معصبه : والله من البثاره
منى : لا تستحين يا ساره عادي ما فيها شي خلينا نمزح
ساره : وش تمزحون عليه كلكم مخطوبات وكل وحده تمزح على نفسها
ريم : الا مشاعل والعنود
العنود : انا عزباء الى الابد
مشاعل: هي على بالك ما أحد انخطب غيرك حتى انا مخطوبه وبعد أسبوع ملكتي
ريم : وليش ما قلتي لي
مشاعل :وانتي بعد ما قلتي لي
نهى : ياشين البزران إذا انخطبوا

قمراء
09-07-2009, 18:32
جت ام سلطان وسلمت على ساره وقالت لها ان سلطان بيدخل عليها طبعا موافقة سلطان ما جت الا بالواسطه من الجد سعود
ريم : ترى هو متحلف فينا ما ندخله على الحريم
ساره بفرح : كذاااااااابه
ريم : والله العظيم
ساره : هذا أحسن خبر سمعته اليوم عجزت في امي وخواتي الا بيخلونا في الصاله
أم سلطان : لا أجل أجلسي في المجلس قبل لايهون ويرجع للبيت
ساره في نفسها ياليته يهون
راحت ساره للمجلس وهي مكتئبه
اتصلت ريم على سلطان وقالت له يدخل وكان أبو عبدالله في استقباله مسكه أبو عبدالله ودخل معه للمجلس
ساره قلبها يدق بقوه من الخوف سلطان ملامحه جامده لاابتسم ولا شي
البنات كانوا متغطين وجالسين على جنب العنود بصوت واطي وراه كذا كنه مغصوب
هيفاء : هذا شكله من عرفته
العنود : لا اليوم بزياده يالله يسحب رجوله فرق بينه وبين راكان اللي شوي ويركض
هيفاء : سلطان راكد وثقيل
العنود : الله يعين ساره عليه
سلطان كان يتحرك وهو مغصوب وماخذ الموضوع على أساس انه شي واجب ولازم يسويه غصب عليه
جاء سلطان ومد يده وسلم وهو يحاول يبتسم ساره مدت يدها وسلمت عليه سلم عليهم أبو عبدالله وطلع جت أم سلطان وسلمت وعطتهم
علبة الدبل خذ سلطان العلبه وهو وده يكسرها فتحها بسرعه وطلع الدبله ولبسها إياه بسرعه ولوى أصبعها من العجله
ساره بصوت واطي: شوي شوي بغيت تكسر اصبعي تراني أبيه ما بعد استغنيت عنه
سلطان سوا نفسه ما سمع وعطاها العلبه طلعت ساره دبلته ولبسته إياه بنفس الحركه
سلطان ناظرها بنص عين وطنشت فتحت امه علبة الشبكه وناولتها سلطان
سلطان : لبسيها إياه أنتي أخاف أسبب لها عاهه مستديمه
أم سلطان ناظرت ولدها و ودها تتوطى في بطنه
ساره في نفسها : جعلك العاهه يا عديم الذوق
لبست ام سلطان الشبكه لساره بمساعدة ريم
هيفاء : وش هالشبكه على الصامت ما تكلموا مع بعض كل واحد يبتسم وهو مغصوب
العنود : شفتي وانا وش أقول من شوي
ريم باركت لساره وبصوت واطي : خيرها بغيرها طموحك كان أوروبي بس هذا حظك تحملي
ساره : الله يعين بس
أم سلطان من الجهه الثانيه : سليطين ان ما تسنعت وتصرفت مثل العالم والناس لاتلوم الا نفسك
سلطان بدون نفس : طيب
طلعت أم سلطان هي والبنات وجلست ساره مع سلطان وهم ساكتين
ساره التفتت على سلطان ولقته يناظر قدامه وساكت وملامحه جامده
ساره في نفسها : المفروض نصوره وهو كذا ونكتب تحته صنم بوذا ومسكت نفسها لاتضحك
سلطان يناظر الدبله وهو يفكر علبالكم إذا غصبتوني عالعرس ولبستوني هالخاتم بأنسى فيونا لاوالله لو تزوجوني بدال العله اربع مستحيل أنساها والتفت على ساره ولقاها نفس الشي تناظر الخاتم وتحركه في اصبعها بملل
سلطان وش عندها ذي مدنقه مسويه مستحيه
ساره يمكن هو مستحي ولو اني ماظنيت خلني اتكلم انا :
ساره سلطان تكلموا في نفس الوقت
ساره : نعم
سلطان : أنتي قولي الحريم أول
ساره مسوي يعرف الذوق : لاعيب ما يصلح اتكلم قبلك
سلطان مصدقه أنها تعرف العيب هي ووجهها : كيف الحال؟
ساره مالت عليه أحسبه بيقول شي سنع هو وجهه يعني لو حالي فيها شي أبرتز قدامه هو وخشته
ساره وهي تبتسم بالغصب : بخير الله يسلمك
ساره : انت كيف حالك؟
سلطان : تمام الحمدلله
ساره ما تدري وش تقول تخاف تتكلم والا تقول شي ويقعد يتطنز عليها
سلطان يناظر الساعه وهو طفشان
ساره شكله طفش أحسن كان ما جاء على الاقل جلست مع البنات وانبسطت معهم
ساره : كيف الوالد والاخوان
سلطان : وش دعوه قاعد مع واحد من اخوياي شوي وتقول كيف الشباب
سلطان : بخير يسلمون عليك
ساره التفتت عليه وهي مستغربه : الله يسلمهم
طلت ريم عليهم وهي تضحك : وش تسوون
سلطان يقلدها : وش تسوون هي انتي عدلي وجهك كنك جني
ساره حبت تطفشه شوي وتنبسط : قد شفته ؟
سلطان باستغراب : من هو
ساره : الجني
سلطان يهز راسه وش ذا البزران : لا ما قد شفته
ساره : أجل ليش تشبه ريم بالجني وأنت ما قد شفته
سلطان يعطيها على قد عقلها : شبهتها على الوصف
ساره تسوي نفسها غبيه : آه معلوماتك عن الجن حلوه
سلطان يناظرها وهو مستغرب هذي غبيه والا تستغبي
ريم وهي واقفه عند الباب قامت تضحك وساره بعد ضحكت
سلطان عرف ان السالفه استخفاف دم وقام يهز راسه وهو مكشر : الحمدلله والشكر يا شين البزران إذا قاموا يستخفون دمهم
ريم : أقول ترى الحريم بيجون يسلمون عليكم
ساره : كثيرين ؟
ريم وهي تفكر : عماتي وخالاتي وحريم عماني وحريم خوالي وعمات ابوي وخالته و
سلطان : ما عزمتوا حريم الجيران بعد
ريم : والله مدري تسويها امك
سلطان : وانتو ما تستحون قاعدين تعزمون على بيت الناس
ساره : البيت بيتهم الله يحييهم
سلطان : حتى ولو عيب قاعدين يضفون العالم على بيت غيرهم
ساره : حنا أهل الحين وبيتنا وبيتكم واحد وتناظره وهي تتمنى يقول غير هالكلام
سلطان سكت ومارد
العنود وهيفاء في جهه ثانيه
هيفاء بصوت واطي تخاف ريم ومنى يسمعونها : هاه العنود بدر سافر
العنود بقهر : أيه سافر الله يحفظه ويرده بالسلامه
هيفاء : آمين , طيب وش صار على موضوع خطوبتك على اخوه
العنود : ما صار شي انا قلت لأصايل تقولهم اني ما أبي أتزوج
هيفاء : لين متى يعني
العنود : لين ما يحلها ربك وتشفى جروحي
هيفاء : الله يطمن بالك قولي آمين
العنود : آمين , مشكوره يا هيفاء محد فهمني غيرك
هيفاء : كلهم فاهمينك
العنود : خلاص اسكتي جت ريم

قمراء
09-07-2009, 18:35
سلطان وساره مكتئبين الحريم سلموا عليهم وجلسوا عندهم ومنتظرين منهم كم مشهد رومانسي
جت حنان عمة سلطان هي وجواهر وجلسوا عندهم و وجود اللي بتموت من القهر
حنان : هاه كيف المعاريس أشوفكم ساكتين عادي خذو راحتكم لا تستحون
سلطان : حنون بلا حركات استهبال
حنان : عيب يا اخي احترمني شوي قدام حرمتك
سلطان من زين هالحرمه علشان تحسبين لها حساب
جواهر : املنا فيك يا ساره تكفين علميه السنع خليه يقول اسمائنا زي الناس
سلطان : ما يحتاج أنا اعلم السنع لديره بحالها
ساره تناظره كنه يقصدني : ساره أخاف من السنع يناديني ساروه والا شي ثاني بعد
سلطان يناظرها بنص عين بس هي مطنشته
جواهر وحنان قاموا يضحكون
حنان : الله يعينكم على بعض
جواهر: والله ياساره وصفوك لي بس ما توقعتك جميله لهالدرجه
ساره انحرجت : تسلمين يا قلبي كلك ذوق
سلطان إنا لله قاموا يكبرون راسها هي خلقه مغروره وشلون إذا مدحوها
حنان : يالله يا جواهر ثقلنا عليهم
ساره : لا والله قعدتكم ما تنمل
جواهر : سلطان شكله معصب علينا الظاهر قعدنا على قلبه
سلطان : لا والله ما مليت ولا عصبت
جواهر : وراك عاقد وجهك أجل
سلطان : وش تبيني اسوي وذا الحريم كلهم قاعدين ويتفرجون مدري من لعب عليهم وقال هنا مسرحيه
حنان : برد خاطرهم بكم مشهد رومانسي وصدقني بيطلعون على طول
سلطان وعيونه بتطلع : نعم !!
جواهر : يعني كم بوسه على مسكة يد وإبتسامات ونظرات وبتلقاهم ضافين قشهم وطالعين يكملون سوالفم وأكلهم برى
ساره وجهها ولع من كلام جواهر
جواهر وحنان قاموا وطلعوا وهم يسولفون
سلطان وساره يناظرون بعض وسلطان مستغرب وساره منحرجه وجود واقفه ووهي مقهوره منهم وهم يناظرون بعض
وجود وهي تطنز : وانتوا ما صدقتوا ؟
ساره انحرجت واحمر وجهها
وجود : ليش استحيتي المفروض ما تستحين انتي جبتي راس أكبر واحد في العايله المفروض تنبسطين محد قدر على سلطان غيرك
سلطان تضايق من كلام وجود وعصب : أنا كم مره قايل لك قولي عمي سلطان
وجود : أقول لاتصدق نفسك عاد
ساره : سلطان الله يخليك خلاص وغمزت له علشان الحريم اللي في المجلس وسكت
وجود : أشوفك صرت خاتم في اصبعها من الحين ياليت الشباب هنا علشان يشوفون سلطان العاقل وشلون صاير مع حرمته
ساره عصبت على وجود : لا وأنتي الصادقه أنا اللي صرت خاتم في يده
وجود : انتي اللي جبتي راسه وإن شاء الله تتزوجون قبل ما تغيرين رايك مثل هناء وتهونين
سلطان ما سك نفسه لايقوم يكفخها وساره منتبهه للوضع وحاسه أن فيه شي غلط بس وجود كان كلامها يسم الواحد
ساره : لاحبيبتي يكون في علمك ان سلطان هو اللي جاب راسي وقلب حياتي ومستحيل أستغني عنه
سلطان ناظر ساره واستغرب انها وقفت معه وابتسم لها ابتسامة شكر
ساره استغربت ابن اللذين عنده هالابتسامه وقاعد من الصبح مكشر والله ابتسامته تطير العقل
وجود بدون نفس : عن أذنكم
ساره : وش فيها هالبنت مريضه
سلطان : لا والله أصحى مني ومنك
ساره : كلامها غريب وش عندها حاقده عليك وش مسوي لها
سلطان : ما سويت شي بس هي طموحه كانت تبيني أخذها
ساره ضحكت بصوت عالي
سلطان : وش فيك قاعد انكت
ساره : والله هالوجود تحفه من جدك تتكلم والا تمزح
سلطان : لا والله جاد بس ما أظن ان فيه شي يضحك
ساره : الا والله هالانسانه غريبه هذا كبرها وتفكر في الزواج توها مخلصه المتوسط
سلطان : هذا تفكير البنات همهم الزواج
ساره : لا والله ولقد فكرت أني أتزوج أصلا كل ما قالوا انخطبتي قعدت اضحك أقول من هالمجنون اللي يفكر فيني وانا توني بزر
سلطان : يعني معترفه انك بزر أجل وشلون وافقتي علي
ساره تغير وجهها وكشرت : والله النصيب و بدون تفكير وبتهور : والله وجود عليها ذوق مدري وش يبي مالقت الا أنت مسكينه ما عندها نظر
سلطان شف الكلبه وش قصدها طايح من عينها وبصوت خشن : وش قصدك
ساره خافت من صوته وهو معصب ولامت نفسها على تهورها : لا موقصدي بس انت كبير عليها
سلطان باستحقار : وكبير عليك انتي بعد
ساره تستاهلين هذا هو قام ينطل عليك الكلام : بس أنا أكبر من وجود بحوالي خمس سنين
سلطان بدون نفس : واصغر مني بعشر سنين يعني بزر بالنسبه لي
ساره عصبت : والله أنت عارف عمري قبل لا تأخذني محد قالك اخطبني
سلطان الا قالوا لي وغصبوني عالعرس , على بالك ماخذك بكيفي بس ما اكون سلطان أن ما قصيت لسانك
جت أم عبدالله وخلتهم يقومون يتعشون وكانوا مجهزين لهم طاوله في الحديقه
ساره والله هند ونجوى مكلفين على أعمارهم ومسوين جو رومانسي وشموع هذا حده المطبخ ويخب عليه
جلست ساره وهي ساكته خذت صحنه وغرفت له وغرفت لنفسها شوي بس ما كلوا كل واحد منهم سرحان في جهه
سلطان سرحان مع ذكرياته وساره قاعده تتحسر على مستقبلها اللي بتعيشه مع سلطان
جت ريم تستهبل عليهم : حشى كل هذا عشى ما شبعتوا وقربت جنبهم وشافتهم ساكتين والاكل ما أحد لمسه
ريم : لا أكلتوا ولا سولفتوا وش قاعدين تسوون
ساره باستخفاف : نعد النجوم
ريم : وكم صار عددهم
ساره : 200
ريم : وع سلطان هونا لا تأخذها بيطلع لها 200 ثالول
ساره : هو عد 100 وانا 100
ريم : يعني الثواليل النص بالنص
ساره : أيه
سلطان حامت كبده : الله يقرفكم إن شاء الله انتوا وسوالفكم اللي تجيب المرض تحومون الكبد
ريم : توك ما سمعت شي ويلا كملوا أكلكم وتعالوا للمجلس
ساره : طيب
راحت ريم وتكلمت ساره : انت جاد في اللي قلته عن وجود
سلطان يناظرها بنص عين : وش حادني أكذب
ساره : لا مو قصدي تكذب بس البنت توها صغيره ليش تفكيرها كذا وين عمتك عنها
سلطان : عمتي مدلعتها وكل ما قلنا شي قالت توها بزر
ساره : لا والله اللي يسمع كلامها اليوم يقول حرمه انا ما أعرف أقول مثله
سلطان أيه هين : وش نسوي
ساره : بعدين ليش ما تتغطى صارت حرمه
سلطان : وانتي وش حارك بالطقاق
ساره : لا حرام البنت حلوه وما يجوز تطلع كذا في الشارع عيال الحرام واجد
سلطان : يوه تنفعين مع ناصر من يشوفها تطلع قرونه يقول وش كبرها وما تغطت
ساره : يا حليلي تغطيت بعد ما خلصت الابتدائي
سلطان يبي يرد كلمتها لها : بعض الاحيان الغطى رحمه يستر بلاوي
ساره ودها تقلب الطاوله فوق رأسه من القهر بس مسكت نفسها
ساره : عمرك شفت واحد يملك قطعة ذهب غاليه ويعرضها قدام الناس
سلطان ما فهم قصدها : لا ليش
ساره : الشي الغالي والزين ما يشوفه كل من هب ودب وأنا ما أرضى على نفسي يشوفني أي واحد
سلطان فهم وأعجبته وجهة نظرها بس حب يطفرها : ما كل ما يلمع ذهب
ساره هذا وش يبي من الدنيا صدق ثور قامت وهي معصبه : الحمدلله ورمت المنديل على الطاوله ودخلت جوى البيت
سلطان جلس وهو مسترخي توك يا سويره ما شفتي شي يامالك من الغثاء شهر واحد وبتكرهين عمرك وترجعين لبيت أهلك
ساره دخلت وهي معصبه وجلست في المجلس وهي ماسكه عمرها لا تصيح ياربي وشلون بأتحمل هالانسان ساعتين ما تحملته وشلون باتحمل العيشه معه
دخلت ريم عليها : وين سلطان
ساره : وهي معصبه قاعد يزط
سلطان كان عند المغاسل ويسمع الكلام اللي ينقال في المجلس وهومبسوط
ريم : وأنتي وش فيك معصبه وعاقده الكشره
ساره : أقولك شي وما تزعلين
ريم : قولي
ساره : وشلون متحمله أخوك
ريم : ليش وش فيه
ساره : يجيب الهم من دخل وهو ساكت كنه صنم ويوم تكلم كلامه يرفع الضغط
ريم وهي تضحك : ما أمداكم تعرفون بعض توكم ما تعودتوا بكره تتعودون على بعض ويتغير كلامك
ساره : لا والله جاده أول ما جلس ساكت ويناظر قدام حتى تخيلته شكله مكان صنم بوذا ينفع صح
ريم ماتت من الضحك سلطان كان مبسوط لأن خطته ما شيه صح بس على آخر الكلام عصب
ريم وهي تضحك : ما لقيتي الا صنم بوذا
ساره : مدري شفته في الجريده قبل كم يوم ويوم شفت سلطان ذكرته
ساره ضحكت مع ريم دخل سلطان وهو وده يجلدهم : ضحكونا معكم
ساره وريم قاموا يمسحون دموعهم ويناظرون بعض وهم ماسكين أعمارهم ريم طلعت بسرعه
سلطان : وش تضحكون عليه
ساره : لا سوالف بنات ما تنقال
سلطان إذا أنا صنم بوذا أنتي وشو يالبقره
جت ام سلطان وجلست معهم شوي بعدين قام سلطان واستأذن
ساره فكه ما بغى وسوت نفسها ذوق : بدري تو الناس
سلطان لو أنه بكيفك كان طردتيني انتي و وجهك : لا بكره عندي دوام تصبحون على خير
ساره : وأنت من أهله
بعد ما طلع سلطان راحت ساره عند صديقاتها وخواتها وجلسوا يرقصون ويستهبلون

ساره وسلطان بتستمر خطوبتهم بعد هاليوم أو بتنتهي؟
وجود وش ناويه عليه ؟
بدر بيكمل بعثته؟
العنود وموضوع الخطبه وآخر التطورات !!!

************************************************** *****************

قمراء
09-07-2009, 18:38
الجزء الرابع والعشرون

اليوم الثاني بيت أبو أصايل
أصايل : ها يمه كل شي جاهز
العنود : أيه كم مره سألتي هالسؤال
أصايل : وش أسوي من زمان ما دخلوا بيتنا
العنود اللي يسمعك يقول الملك اللي بيزورنا حمولتك أنتي عايشه معهم في نفس البيت يعني موب غرب
أصايل رن جوالها وكلمها مشاري وقالها أنهم عند الباب
دخلوا أهل مشاري وجلسوا يسولفون وطول الجلسه عين أم بدر ما نزلت عن العنود
العنود كانت متوتره وخايفه أنهم يفاتحون أمها في السالفه
فاتن وغاده قاموا يسولفون معها ويسألونها عن دراستها وهي تجاوب وعارفه قصدهم رن جوالها وطلعت تكلم برى واستغلت أم بدر
الموضوع وتكلمت مع أم أصايل في الخطبه ووعدتها أم أصايل بالخير
العنود في الصاله وتكلمها هيفاء
هيفاء : هاه وش صار ؟
العنود : أمه من جت ما نزلت عينها من علي وخواته مستلميني بالأسئله
هيفاء : تهقين يفاتحون أهلك في الموضوع اليوم
العنود : مدري والله أني خايفه وكل ما تكلمت أمه حطيت يدي على قلبي
هيفاء : لاتخافين مافيه شي بالغصب
العنود : أنا خايفه على أصايل أخاف يكرهونها بسببي
العنود : وتضحين بعمرك علشانها بعدين هالسالفه فيها ثلاثه أنتي وبدر وعبدالرحمن فكري فيهم قبل لاتفكرين في أصايل وعبدالرحمن ماله ذنب علشان تظلمينه
العنود : معك حق أنا وبدر نستاهل جبناها لأعمارنا بس عبدالرحمن مسكين
هيفاء : يلا أجل روحي لضيوفك وعلميني بأخر التطورات
العنود : يلا مع السلامه

دخلت العنود المجلس وجلست وهي متوتره وأول ما طلعوا أهل مشاري حمدت ربها أنهم ما قالوا شي وحست براحه نفسيه
على العشاء وهم مجتمعين تكلمت أمها وقالت لها عن الخطبه
العنود انصدمت طاحت الملعقه من يدها
أبو أصايل : والله عبد الرحمن ما ينرد ماشاء الله
أم أصايل : أي والله وأهله ناس اجاويد
أبو أصايل : هاه يالعنود وش رأيك
العنود بصوت مبحوح : ما أبي أتزوج
أم أصايل وهي تضحك : خلي عنك دلع البنات تراهم ناس ما ينردون
العنود بعصبيه : يمه قلت لكم ما أبي أتزوج قبل لا أخلص الجامعه
أصايل : وش فيها خلصي الجامعه في بيت زوجك
العنود : قلت ما أبي يعني ما أبي تفهمون والا لا وقامت وهي معصبه
أم أصايل : وش فيها ميب صاحيه هالبنت وش علتها مع العرس
أبو أصايل : خلوها أنا بأتفاهم معها
أم أصايل : أي والله لاتفشلنا مع الناس
أبو أصايل : راحة بنتي أهم من الناس
أصايل كانت خايفه من موقف حمولتها بس راحة أختها أهم : يمه أبوي صادق
أم أصايل : بس أنا وعدت أمهم
أبو أصايل : والله محد قالك أوعديهم وقام ولحق العنود
العنود كانت جالسه في غرفتها وهي متضايقه ودموعها مجتمعه في عيونها بس مسكت نفسها وهي تفكر ما فيه شي بالغصب على قول هيفاء محد يقدر يغصبني على شي ما أبيه
طق أبوها الباب ودخل : ممكن بنتي الغاليه تسمح لي بنصف ساعه من وقتها
العنود : آفا عليك يبه أنا تحت أمرك
جلس أبوها جنبها في السرير : والله سريرك زين وش رايك تبدليني
العنود وهي تضحك : ما عندي مانع بس تجيبل ي بداله جديد ما أبي حقكم القديم
أبو أصايل : بعد تتشرطين
العنود بدلع : أنا العنود بنت فهد ويحق لي أتدلع صح والا لا
أبو أصايل : والله أنك ماخذه مقلب في فهد
العنود : لو سمحت لا تغلط عليه تراه أحسن أبو في الدنيا
أبو أصايل : لو تسمعنا أمك قالت الله يشفيكم
العنود : أيه أمي ما تحب الاستهبال دايم جاده
أبو أصايل : والله أول تحب المزح بس شكلها عجزت
العنود : لا عاد تراها امي وما أرضى عليها وقصر صوتك لا تجي وتسمعك
أبو أصايل :المهمودي أتكلم معك في موضوع الخطبه
العنود بملل : يبه انا قلت رأيي
أبو أصايل : بس حسافه تردين هالولد
العنود : يبه أنت تحبني؟
أبو أصايل : أيه وهذي يبيلها سؤال
العنود : خلاص خلني على راحتي الله يخليك وإذا جاء نصيبي بأخذه غصب عني وعنكم
أبو أصايل حول يتفاهم مع بنته بس في النهايه رأيها هو اللي مشى
ام أصايل اعتذرت لأم بدر وهي منحرجه بس ام بدر وبنتها تفهموا الموضوع وما زعلوا
عبدالرحمن ضاق صدره أول شي بس قال لأهله يخطبون له وحده ثانيه

************************************************** *******

قمراء
09-07-2009, 18:41
فيصل خطب ريم وتمت الخطبه بسرعه وحددوا زواجهم مع زواج سلطان
ريم وفيصل اتفقوا أنهم ما يحطون شبكه و يستغلون يوم الملكه ويطلعون مع بعض طول اليوم وأهلهم وافقوا لآن كل منهم مشغولين بتجهيزات السفر والزواج اللي ما بقي عليه الا كم شهر

أم بدر جالسه هي وبناتها وعبدالرحمن يسولفون
أم بدر وش رأيكم في سلوى بنت فهد
فاتن : أي سلوى
أم بدر : وش فيك تذكرين جيرانا بيت أبو مساعد
غاده : أيه ذكرتهم وذكرت بناتهم سلوى وأحلام والصغيره نسيتها
عهد : الصغيره شموخ
فاتن : وانتي تبين سلوى
أم بدر: أيه أحلام متزوجه وسلوى وشموخ توهم ما بعد تزوجوا
غاده : يدرسون يمه
أم بدر : سلوى ميب راعية دراسه درست ترم في الجامعه وفصلت وشموخ الظاهر في الثانوي
عبدالرحمن : اخم شي بنتهم زينه
أم بدر : ما عليها
عبدالرحمن : إذا هي زينه توكلوا على الله وأخطبوها لي
أم بدر : بكره بأكلم أمها وأشوف
عبدالرحمن : انا بأروح انام وراي دوام بكره تصبحون على خير
البنات : وأنت من أهله
عهد : تصدقون نسيت أشكالهم يوم نطلع من بيتنا وأنا صغيره سلوى كبري الظاهر
أم بدر : أيه
عهد : يعني المفروض في ثاني جامعه ما بينهم فرق
غاده : يعني كبر العنود
فاتن : بس العنود أحلى
عهد : الله يهديها مدري ليش ردت أخونا
أم بدر : كل واحد ونصيبه
غاده : تهقون علشان أخونا توه متخرج وعلى قد حاله
فاتن : ما ظنيت أصايل تقول ما بقي أحد ما خطبها وهي ما تبي تقول بأكمل دراستي
عهد : الدراسه ميب عذر يمكن تبي واحد تاجر نفس طبقتهم
أم بدر : لا بنات فهد ما يفكرون هالتفكير هذولا عيال عمها وش كثرهم ولا خذت منهم
غاده : أيه يقولون سلطان ولد عمها هذاك اللي يرزون صورته في الجريده بعض الاحيان خطب وحده ملكة جمال
عهد : ذاك كبير معقوله توه يتزوج
فاتن : أيه مشاري حاضر ملكته قبل أسبوع
غاده : ما شاء الله من حظ اللي بيأخذها

************************************************** ***
هيفاء اتصلت على نواف تطمن عليه
فهد : نوافوه رد عالتليفون
نواف : رد أنت ما تشوفني مشغول
فهد وهو منسدح عند التلفزيون : وش مشغول فيه
نواف : قاعد أطبخ لك يا مال الضعفه
فهد : وهو قايم للتليفون الله يعينا على مطاريسك
فهد : آلو
هيفاء : نوافوه وينك يامال الصمخ ساعه علشان ترد
فهد وهو يبتسم : هلا والله آسفين لوكنا ندري أنك أنتي اللي تدقين كان رفعنا السماعه قبل لايرن
هيفاء انحرجت : آسفه أحسبك نواف
فهد : عادي تصير في أرقى العائلات
هيفاء : كيف حالكم
فهد : بخير دامكم بخير
هيفاء : على البركه ملاك سلطان وريم
فهد : الله يبارك فيك عقبالنا
هيفاء استحت وما تكلمت
فهد : كيف حال أبوي سعود وأهلي وعماني
هيفاء : كلهم بخير منى انخطبت وأصايل جابت ولد
فهد : ما شاء الله وش هالاخبار السنعه أصايل أكبر عجازه في الدنيا جابت ولد والله إنجاز غريبه و منوه أم كشه انخطبت ورويمه وفصيل
وسليطين والله هالصيف حافل بالمفاجأت
نواف في المطبخ وضاق صدره لما سمع أن منى انخطبت هو ما كان يحبها بس كان لها مكانه في قلبه وتذكر يوم كانوا صغار كانت هي الوحيده من البنات اللي تلعب معه وجرح نفسه بالسكين وصرخ
فهد : أخوك أشغلنا مسوي فيها شيف على غير سنع قلنا له أنت أحسن شيفه في الدنيا بس ما صدق يبي يصير شيف بالمذكر على قوله
نواف سحب السماعه منه : انطم بس الشرهه علي اللي مسوي نفسي ما اسمع ومخليك تكلم أختي
فهد : بلا ما عندك غاريه على أختك
نواف : إيه هي تعدك مثل أخوها ما يحتاج أغار
فهد : كذااااب
نواف : أقول انطم ورح شف الصينيه اللي في الفرن لا تحترق
************************************************** *****************

عبدالرحمن خطب سلوى ووافقت عليه واتصل على بدر اخوه يبشره
بدر : هلا عبدالرحمن كيف الحال وكيف الاهل والوالد والوالده
عبدالرحمن : كلهم بخير أنت وشلونك
بدر : بخير الحمدلله , وش أخبار الرياض والله أني مشتاق لها
عبدالرحمن : أحد يشتاق للحر والغبار
بدر : يازين الرياض ويازين حرها وغبارها وأهلها الله لايخلينا منهم
عبدالرحمن : دامك مشتاق لها ورى ما تسوي لها زياره كم يوم ومنها تحضر ملاك أخوك
بدر بخوف : بتتزوج
عبدالرحمن : أيه ملاكنا الاسبوع الجاي , خطبت بنت فهد تعرفه صح أبو ..
بدر قاطعه : وهي وافقت عليك
عبدالرحمن : أيه طايح من عينك بس تصدق أول ما شفتها خفت انها ما توافق قلت هالزينه أكيد تبي واحد وسيم
بدر حس بسكين في قلبه : عبدالرحمن انا عندي شغل الحين مبروك مقدما سلم لي على الاهل ويلا مع السلامه
بدر سكر من أخوه وحط راسه بين يديه وقعد يصيح : سويتيها يالعنود ووافقتي على أخوي ليش تعذبيني مالقيتي في هالدنيا رجال غير أخوي وخلى دموعه تنزل وما كلف نفسه انه يمسحها لأنه نزلت على أغلى إنسان عنده

************************************************** **************

قمراء
09-07-2009, 18:43
بيت أبو بدر بعد اسبوعين
مشاري : يمه بكره أصايل بتجي هي وبدور
أم بدر: الله يحيهم هذي الساعه المباركه
فاتن : وأنت بتجيبها على طول للبيت خذها روحوا أجلسوا في فندق يومين وخلوا ولدكم عندنا انبسطوا لاحقين على هم البزران
مشاري : عيت تقول مشتاقه لخالتي والبنات
غاده : ما شاء الله هذي بنت العز اللي تعرف الاصول موب مثل حديثة النعمه سليو
أم بدر : غاده بس قفلي عالموضوع لا ينزل عبدالرحمن ويسمعك
مشاري : والله لو أني منه كان قلت خلو بنتكم عندكم
عهد : أي والله أجل في وحده يوم الملكه تقول أبي لي شغاله وسواق لحالي قليلة الادب وتبي تشرطهم في العقد هي و وجهها
مشاري : بلا ما وراها رجاجيل
فاتن : لا عاد اللي يسمعها يقول الشغاله عندهم من قبل لاتجيبها أمها الله يرحم ذيك الايام إذا جتهم عزايم دقوا يتسلفون شغالتنا
مشاري : أقول خلني أقوم أبرك لي من بربرتكم اللي مالها سنع
غاده : شوفي أصايل في بيتهم شغالتين وطباخه وسواقين وما قالت ولا كلمه
أم بدر :أصايل غيرإذا شافتني في المطبخ جت تطبخ عني حتى شغلها تقوم به بنفسها ما قد اتكلت على الخدامات
فاتن : يمه إذا تزوج عبدالرحمن وجت سليو الخايسه خليها تطبخ وش زودها عن أصايل هي يوم وأصايل يوم
أم بدر : اللي طلبت الشغاله قبل لا تتزوج لا ترجين من وراها طبخ أكيد بتخلي شغالتها تطبخ عنها وأنتي عارفه أبوك ما يأكل طبخ الشغالات
غاده : لا والله دامها عايشه في هالبيت تلتزم بأنظمته بعد أصايل وراها بزر ودوام ميب فاضيه تطبخ لها
عهد : اللي قاهرني انها بتسكن معكم في نفس البيت وشو له طالبه شغاله والبيت فيه ثنتين
فاتن باستخفاف : تعرفينها ما ترفع الكاس الخدم والحشم مالين قصر أبوها
أم بدر : لاتطنزون عليهم موب ذنبهم ان حالتهم الماديه على قدهم
غاده : أجل ليش تتشرط علينا
دخل أبو بدر للبيت والبنات غيروا السالفه


************************************************** **********

خلصت الاجازه والناس رجعوا من السفر
عبدالرحمن تزوج سلوى وبدت المشاكل في بيت بدر
ساره وريم مبسوطات لأن زواجهم في يوم واحد
نواف وفهد باقي لهم سنه ويتخرجون ويرجعون
بدا الفصل الدراسي الاول والكل رجع لحياة الدراسه والشغل والروتين اليومي
مر شهر ونص من الدراسه والامور ماشيه تمام بس في يوم من الايام طلعت وجود بسالفة أنها تسوي زياره للجامعه ومتفقه مع صديقاتها يتقابلون هناك ونشبت في ريم علشان تأخذها معها
ريم وافقت علشان عمتها وخذتها معها وصلوا للجامعه وريم خلت وجود نجلس معها لين ما يجون صديقاتها وما كان عندها الا محاضره مدتها ساعتين بس راحت بدري عشانها متعوده هي والبنات يجتمعون ويتقهوون قبل المحاضره وأي وحده تكون فاضيه من بنات عمها أومشاعل كانوا يجون يجلسون مع بعض وكانوا حاطين لهم مكان محدد يجتمعون فيه وهوعباره عن قاعه دايم فاضيه لان مساحتها صغيره وتصميمها غلط فيها جدار فاصل في الوسط يفصل آخر جزء من القاعه عن المقدمه
دخلت ريم وو جود وجلسوا في آخر القاعه وجود خذت شنطتها وراحت لدورة المياه دخلت ساره في نفس الوقت ولقت ريم جالسه تلعب بجوالها
ساره : أشوى ما معك أحد خفت هيفاء والا العنود يكونون معك
ريم : خير عسى ما شر
ساره نزلت دموعها
ريم : سويره وش فيك تصيحين
وجود توها بتروح عندهم ووقفت في مكانها
ساره : أمس أسماء بنت عمي دقت علي وقامت تهاوشني وتقول أن صالح دخل المستشفى بسبتي
ريم : ساره هدي وقولي السالفه بشوي شوي خليني أفهم
ساره وهي تمسح دموعها : أسماء تقول ان صالح يوم عرف أني تملكت على سلطان طاح عليهم وشالوه للمستشفى وتقول له يومين ضغطه مانزل جته صدمه مدري انهيار وعاد هي تقول كله مني ولو جاه شي ذنبه في رقبتي
ريم : أنتي لك حول الثلاثه شهور مخطوبه تو الصدمه تجيه
ساره : هو كان مسافر وتوه يدري , ياربي لو يجيه شي بأتندم طول عمري
ريم : وأنتي وش دخلك هو اللي حبك وحطك في باله حتى قلتي لآخته اكثر من مره أنك تعتبرينه أخوك بس هو ما يفهم
ساره : مدري من قالت لي وانا متنكده وضايق صدري أحس اني تسببت عليه المسيكين
ريم : حبيبتي تعوذي من الشيطان واذكري ربك واللي هو فيه ربي كاتبه وإن شاءالله ما عليه الا العافيه وربي بيعوضه باللي أحسن منك وتنسيه اسمك بعد
ساره : ما نيب مرتاح هالا لين يخف ويطلع من المستشفى والله أنه في حسبة خالد وعبدالله
ريم : ما عليه العافيه روحي غسلي وجهك وتعوذي من ابليس وتعالي خلينا نتقهوى
دخلت وجود : السلام عليكم
ريم كانت ناسيه وجود : وينك فيه؟
وجود : في دورة المياه
ريم : كل هذا في دورة المياه , حشى تولدين
وجود : لابس تعرفين مرايات والواحد يقعد يعدل نفسه وراحت تسلم على ساره
ساره : وأنا أقول الجامعه منوره اليوم
وجود : النور نورك
ساره : يلا عاد جاء دوري بأروح أعدل نفسي وارجع
طلعت ساره وريم راحت عند وجود : وجيد من متى وانتي هنا
وجود تصرف : من تو ليه
ريم : وجيد هالحركات ما تمشي علي , وش سمعتي من كلامنا
وجود : أي كلام
ريم مسكتها مع أذنها : وجيد تكلمي والا بأدق على أمك أخليها تجي تأخذك
وجود : أي أذني خلاص بأتكلم
ريم : يلا قولي
وجود : سمعت السالفه كامله تصدقين رحمت ولد عمها يا ليتهم تزوجوا بعض
ريم بعصبيه : بلا استعباط أنتي سامعه السالفه كامله وعارفه انها ما تحبه وهالسالفه انسيها وأن دريت أنك قايلتها لأحد لاتلومين الا نفسك
وجود : طيب خلاص

رجعت ريم للبيت هي و وجود اللي حبت تتغدى في بيت خالها , ريم على طول راحت لغرفتها وقفلت على عمرها ونامت ووجود جلست تنتظر سلطان
رجع أبو سلطان وعياله وأم سلطان من أشغالهم وجلسوا يتغدون وريم نايمه بعد الغدى قام ناصر وأبو سلطان يرتاحون ولحقتهم أم سلطان ويوم قام سلطان نادته وجود
سلطان : خير وش تبين ؟
وجود : أبيك في سالفه أول شي تسلم عليك ساره
سلطان وهو عاقد حواجبه : وش ساره
وجود : زوجة المستقبل
سلطان بدون نفس : الله يسلمك ويسلمها وين شفتيها
وجود : في الجامعه كنت رايحه مع ريم وشفتها بس كسرت خاطر المسكينه وخرت كل شي عليه ماعدا ان ساره تعتبر ولد عمها مثل اخوانها
سلطان كان يسمع السالفه وما بين عليه شي وتعابيروجهه ما تغيرت وهذا خلا ةجود تزيد السالفه وتألف من راسها
سلطان من الاساس ما كان متقبل ساره ولا يهتم فيها بس بعد اللي سمعه صار يكرهها ويستحقرها لأنه قاعده تخونه قام وراح لغرفته بدون ما يبين شي لوجود وكان ناوي يكلم ريم عن الموضوع ويفك الخطوبه بكبرها لأنه ما يرضى يأخذ وحده تتصرف مثل هالتصرفات
مر اليوم على خير لأن ريم وسلطان ما شافوا بعض سلطان جاه شغل مستعجل في جده وسافر قبل لايكلم ريم في الموضوع
اليوم الثاني راحت ريم للجامعه ودخلت للمحاضره الاولى دخلت نهى بعدها جلسوا يسولفون دخلت الدكتوره والقت محاضرتها وريم ونهى يناظرون الساعه ومستغربين غياب ساره ريم طلعت جوالها وارسلت لها رساله وماردت عليها
بعد ما طلعت الدكتوره اتصلت ريم على ساره وما ردت اتصلت مره ثانيه وقبل لاينطع الخط ردت ساره وهي تصيح
ريم بخوف : ساره وش فيك ولد عمك صار له شي
ساره : لا أمي ساره طاحت علينا أمس و وديناها للمستشفى وقالوا فيها جلطه وهي الحين في العنايه
ريم : بسم الله عليها الله يخليها لكم إن شاء الله ما تشوف شر
ساره : ريوم تكفين أدعوا لها هذي الغاليه لو يجيها شي مدري وش بيصير فيني حالتها خطره
ريم : حبيبتي لا تصيحين تعوذي من الشيطان وصلي ركعتين وادعي لها وحنا بعد بندعي لها
ساره : يقولون لازم تمر72 ساعه علشان تتعدى مرحلة الخطر وما نعين احد يجلس عندها
ريم : إن شاء الله تقوم بالسلامه وإذا جاء العصر كلمتك
ساره : خلاص مع السلامه
ريم : مع السلامه

سلطان وش راح يسوي إذا رجع من جده ؟
وجود وش البلاوي اللي بتسويها؟
سلوى ومشاكلها ودلعها !!
مرض أم محمد وأخر التطورات؟؟

قمراء
09-07-2009, 18:46
الجزء الخامس والعشرون


العصر اتصلت ريم على ساره
ساره : هلا ريوم
ريم :أهلين , بشري كيف جدتك الحين
ساره وصوتها مبين انها تعبانه : أبوي معها في المستشفى ويقول على حالها وما خلانا نروح نتطمن عليها
ريم : ليه ؟
ساره : يقول ألحين في غيبوبه وفي العنايه والزياره ممنوعه
ريم : الله يشفيها ويقومها بالسلامه طمنيني عليها أول بأول وهدي نفسك و إن شاء الله ما عليها الا العافيه
ساره : الله يسمع منك ويقومها بالسلامه
ريم : يلا مع السلامه وروحي ارتاحي
ساره : الله يريحني من عنده مع السلامه

**********************************************

مرت 72 ساعه وأم محمد تعدت مرحلة الخطر وطلعت من العنايه بس الاطباء ما سمحوا لها بالخروج لأن حالتها حرجه ويخافون عليها من الانتكاسه وساره قامت بينها وبين أهلها معارك لأنها تبي تجلس مرافقه عند جدتها بدل الخدامه وأهلها رافضين بس ساره بعنادها خلتهم يوافقون و بعد ما تطمنت على جدتها و ودعت اهلها أتصلت على ريم علشان تبشرها أن جدتها تحسنت
ريم : هلا ساره هاه طمنيني وش الاخبار
ساره : الحمدلله عدت مرحلة الخطر وطلعت اليوم من العنايه
ريم : زين الحمدلله على سلامتها هاه عساك شفتيها وتطمنتي عليها
ساره : أيه وانا عندها الحين بأكون مرافقه عندها لين ما تطلع من المستشفى
ريم : والدراسه؟ وش بتسوين؟ هالاسبوع ما داومتي
ساره : عادي إذا جاء الصباح تجي أمي عند جدتي وأنا اروح للجامعه والظهر أرجع للمستشفى ما فيها شي
ريم : ساره أنتي صاحيه والا تستهبلين تعب عليك بتهلكين على هالحال أساساً اللي يقابل مريض يمرض بعدين انتي عندك إمتحانات
ساره بملل : ريوم خلاص تكفين قفلي على هالسالفه مليت من الحكي فيها أبوي وعماني أشغلوني علشان أغير رأيي بس والله ما راح أخلي أحد يجلس عند الغاليه وانا موجوده وإذا تعبت أعتذرت هالترم عن الدراسه أهم شي صحة امي ساره
ريم : خلاص براحتك وإذا بغيتي أي شي دقي علي
ساره : مشكوره ما تقصرين
ريم : ما سويت شي ويلا أخليك تجلسين مع جدتك وسلمي لي عليها
ساره : يبلغ , مع السلامه
ريم : مع السلامه
سكرت ريم السماعه ونزلت تحت ولقت اهلها مجتمعين وسلطان توه واصل من السفر
ريم سلمت على سلطان وجلست : تو ما نور البيت والله لك فقده
سلطان : واضح أنك فاقدتني والدليل أني منطق هنا ساعتين وتوك تجين تسلمين
ريم : أول شي ما أحد قال لي انك جيت وثاني شي كنت مشغوله اكلم ساره
أم سلطان : هاه وش أخبار جدتها ؟ كلمت أمها أمس وتقول في العنايه
ريم : لا الحمد لله طلعت اليوم ,المسكينه ساره رحمتها متعلقه فيها مره تصدقين انها حالفه محد يرافق مع جدتها غيرها
أم سلطان : ودراستها وش بتسوي فيها ؟
قالت لها ريم عن فكرة ساره
أبو سلطان : ما شاء الله عليها باره بجدتها الله يجزاها خير الحين الناس ما يبرون في أمهاتهم وأبوانهم , الحمدلله أن هالبنت من نصيبك يا سلطان
سلطان والله من زين هالنصيب الله يرحم الحال بس
ناصر : خالد اخوها متأثر مره أجل هي كيف حالتها
ريم : الله يكون بعونهم
أم سلطان : لازم تدق اليوم تطمن عليها يا سلطان وتزورها بكره وتشوف إذا يبون شي والا محتاجين لشي
سلطان : يصير خير . و وقف ونادى ريم : ريوم تعالي شوي لغرفتي أبيك في سالفه
طلع سلطان لغرفته وطلعت ريم معه
سلطان سكر الباب وجلس
ريم : خير وش عندك
سلطان : ريوم أنا وساره مستحيل يتم زواجنا
ريم وهي موب مصدقه : نعم وش قلت
سلطان :اللي سمعتيه انا ما أبيها
ريم بعصبيه : لا يا شيخ أحلف , على بالك السالفه لعب بزران انت و وجهك صباح الخير توك تقول ما أبيها ليش ما قلت من الاول والا حلت لك سالفة فك الخطوبه كل شوي
سلطان : أنا مستحيل أتزوج وحده تحب واحد ثاني
ريم : أي ثاني وأي ثالث وش هالخرابيط اللي قاعد تقولها
سلطان : رويمه لا تستعبطين علي ساره تحب ولد عمها وولد عمها يحبها ودخل للمستشفى علشانها ليش نقعد نعقد السالفه خلهم يأخذون بعض ويريحونا من سالفة العرس اللي من اوله وهو غلط
ريم : آها وجيد ما غيرها ألفت لك سالفه من رأسها وانت يالصحيح ما يحتاج صدقت هالبزر ماشاء الله عليك أثرك فطين الله لا يضرك
سلطان : أنتي بنفسك قلتي لي أن ولد عمها بيموت عليها
ريم : وأظن أني قلت لك انها ما تبيه وما تواطنه ولوبكيفها تبرت منه
سلطان : والصياح والنياح عليه يوم دخل للمستشفى وش يسمونه
ريم : انت اسمع السالفه كلها قبل لاتحكم على البنت وقالت له كل شي
سلطان كان متمسك برأيه : حتى ولو ليش تصيح عليه دامها ما تحبه أصلا أنا عارف أنها ما وافقت علي الا علشان حلالنا
ريم بعصبيه : هي انت يا أبو حلال من تظن نفسك أشغلتنا أنت وهالحلال اللي يسمعك يقول عندك مال قارون , تصدق عاد عندي شي بأقوله لك واللي يصير يصير أساساً سلره ما كانت تفكر في الزواج لا منك ولا من غيرك بس أبوها هو اللي خلاها توافق عليك كان مأخذ فيك مقلب أنك كفو وسنع ولا تقول تحب ولد عمها لأن الموت أحب لقلبها من أنها تتزوجه فاهم والا لا وإذ أنت ودك تفك الخطبه ياليت تأجل الموضوع شوي لأن البنت ظروفها صعبه هاليومين
وفتحت الباب علشان تطلع ورجعت وتكلمت وهي تناظر أخوها باستحقار : ما ألوم هناء يوم تفك الخطوبه لأنك واحد عديم الاحساس وما عندك قلب وطلعت وسكرت الباب بقوه
سلطان يناظر الباب وهو معصب على ريم اللي موقفه مع صديقتها ضد أخوها طلع جواله وكلم متعب وطلب يشوفه في الكوفي اللي دايم يجلسون فيه

***********************************************

قمراء
09-07-2009, 18:53
أصايل نزلت وهي شايله ولدها ومعها عبايتها وشنطتها سلمت على فاتن وغاده اللي جالسين يتقهوون و سلوى كانت جالسه بعيد عنهم ومعها الريموت وتغير كل شوي في القنوات
فاتن : وين بتروحين؟
أصايل : بروح أودي بدور للمستشفى حرارته مرتفعه من أمس
غاده : من بيوديك؟ أمي تقول مشاري سافر الصبح للدمام
أصايل : أنتظر السواق قايلة له يوديني
سلوى بصوت عالي وبنفس خايسه : من هو بأذنه تكلمين سواقي من وراي السواق لي لحالي واللي عنده مشاوير يدبر له تاكسي يوديه
أصايل : موب أصايل بنت فهد اللي تركب تاكسي الحمد لله أبوي ما قصر جايب لي سواق خاص فيني وللعنود سواق ثاني وسواقي في بيته ما اروح معه الا إذا كان مشاري مو موجود وطلعت وهي متضايقه
أصايل كانت معصبه من سلوى لأن ولدها من امس وهو تعبان وطول اليوم يصيح وهي قاعده الظهر في المطبخ تصلح الغداء وسلوى ما كلفت نفسها تساعدها والا تطل عليها في المطبخ بس دخلت المطبخ وغرفت غداها وراحت تتغدى في غرفتها
فاتن وغاده يناظرون بعض وهم منقهرين من سلوى
دخلت عهد للبيت وقابلت أصايل اللي تنتظر سواقها عند الباب وشافتها معصبه وقالت لها أصايل عن السالفه
عهد : ما عليك منها هالمريضه عقلها عقل بزر
أصايل : هذا السواق جاء يمكن اتأخر لأني بروح لبيت أهلي قولي لخالتي لا ينشغل بالها
عهد : خلاص بس إذا طلعتي من المستشفى طمنينا على بدور

دخلت عهد للصاله وسلمت على خواتها وسوت نفسها انها ما شافت سلوى
عهد : وين أمي؟
فاتن : أمي في غرفتها تصلي المغرب
عهد : أيه زاد الصاله مظلمه
غاده : البيت بدون أمي وأصايل ماله داعي
عهد : أصايل شفتها عند الباب جاء سواقها قبل شوي ومعه سياره كشخه ماشاء الله كل سنه أبوها يغير سيارات سواقينهم هي والعنود
فاتن : أي والله أبوهم مدلعهم حاط لها سواق وللعنود واحد حتى بنات عمها كل وحده بسيارتها وسواقها
غاده : مع كل هالدلع والعز الا أنها ما شافت نفسها علينا أخلاق ما شاء الله عليها
عهد : أصايل من يوم يومها وهي بنت عز ونعمه مو مثل بعض الناس اللي من يشوفون زول النعمه وهم يتدلعون على غير سنع
سلوى بعصبيه : وش قصدك انتي وإياها
عهد التفتت ببرود : سلوى أنتي هنا تصدقين توني أشوفك
سلوى قامت وهي معصبه وراحت لغرفتها
فاتن : استغفر الله وشلون عبدالرحمن متحملها والله اني ارحمه
غاده : مسكين حظه شين
عهد : الله يهديها بس

************************************************** ****

ريم دخلت غرفتها وهي معصبه واتصلت على عمتها حنان وقالت لها السالفه كامله
حنان :ليش ما قلتي لأمك وأبوك
ريم : لأن عارفه سليطين بيقولهم أن ساره تحب ولد عمها وتصيح عليه وسمعة البنت بتروح وطي وانا عارفه ساره زين والله العظيم البنت مافي بالها الا دراستها بس وجود هي اللي قامت تألف كلام من رأسها
حنان بعصبيه : هين وجيد شغلها عندي الكلبه
ريم : تكفين عمتي كلميه على الاقل يأجل السالفه لين ما تتحسن ظروف البنت
حنان : ولا يهمك أنا بأكلمه وإن شاء الله ما يصير الا الخير
ريم : علميني بكل شي يصير معك
حنان : خلاص بينا تليفون
سكرت حنان وعلى طول اتصلت على سلطان
سلطان اللي كان جالس مع متعب رن جواله ورد على طول
سلطان : هلا والله بعمتي
حنان : هلا سلطان الحمدلله على السلامه كيف حالك
سلطان : الله يسلمك أنا بخير الحمدلله
حنان : أنت وينك الحين أبيك في موضوع
سلطان : أنا طالع مع واحد من أخوياي
حنان : خلاص مر علي اليوم قبل لاتروح للبيت أبيك ضروري
سلطان : يصير خير مع السلامه
حنان : مع السلامه
متعب : هاه سلطان وش عندك من ساعه وأنت تهذر على غير سنع
سلطان : والله ما أدري وش أقول بس أنت الوحيد اللي أثق فيه أسمع السالفه وعطني رأيك وقال كل اللي عنده
متعب : وبس هذي هي السالفه يا أخي أنت ليش قاعد تلف وتدور على الموضوع قل ما أبي أتزوج وريحنا
سلطان : وهذا اللي قدرك ربي عليه
متعب : هذي الحقيقه صح والا أنا غلطان أنت أصلاً ما تبي تتزوج
سلطان : وشلون تبيني أقتنع وأخذ وحده قلبها مع واحد ثاني
متعب باستخفاف : وأنت ما شاء الله قلبك معها ؟ يا أخي لا تكذب على نفسك أنت قلبك مع فيونا اللي نسفت بك وخذت واحد غيرك
سلطان : لا تألف من راسك أصلاً فيونا أنا نسيتها ونسيت أهلها بس هذا هم الحريم أهم شي عندهم الفلوس فيونا خذت واحد أغنى مني وهناء خذت ولد خالها وبعد غني وهذي ساره تركت ولد عمها و وافقت علي بس علشاني أغنى منه
متعب : أنت ليش تفكيرك مريض ودايم تأول الامور على مزاجك
سلطان : أنا ما أولت شي على مزاجي هذا الواقع
متعب : لا والله هذا مو واقع هذا تفكيرك انت , هذا انا تزوجت وحالتي الماديه أقل منك والعالم كلهم تزوجوا وعايشين حياتهم ومبسوطين بس انت اللي ما عندك احساس
سلطان بعصبيه : خير أنتوا وش عندكم كل واحد يقول ماعندك احساس وش شايفني لوح قدامك بالله وش تبيني أسوي علشان تعرف أن عندي احساس أساساً الحريم موب كفو من يتعب عمره والا يشغل قلبه وعقله فيهم لأن همهم أنهم يشوفون الرجال ضعيف قدامهم ويتمنى رضاهم مثل فيونا أول تتمنى أني أعطيها وجه أو أكلمها وبعد ما قلت لها أني أحبها قامت تدلع وتتأمر علي وبعد ما ذلتني تركتني وراحت لواحد ثاني علشان تذله
متعب : موب كل الحريم مثل المريضه حقتك
سلطان : لا تقول عنها مريضه
متعب : شفت لين ألحين قلبك معها وانت ما أخذ ولد عم حرمتك عذر إذا أنت ما تبيها قل ما أبيها بس لا تشوه سمعة البنت وتقول تحب ولدعمها
سلطان ما عجبه كلام متعب وقام : أنا بأروح عمتي تبيني أشوفك بعدين مع السلامه
متعب : مع السلامه

حنان راحت لغرفة وجود وفتحت الباب وهي معصبه
وجود : هلا بالغاليه حياك الله
حنان : الله لا يحييك ياللي ما تستحين يا قليلة الادب والحياء
وجود وهي مستغربه : خير يمه وش فيك
حنان : وتسألين بعد , ما تقولين لي أنتي و وجهك وش تبين من سلطان
وجود بخوف : أي سلطان
حنان مسكتها مع شعرها : تستعبطين أنتي و وجهك خربتي حياة الرجال يالكلبه أنتي وش تبين منه رجال وش كبره حاطه عينك عليه بس الشرهه علي اللي ما عرفت أربيك زي الناس دلعتك وأنتي موب كفو دلع بس والله ما أكون حنان أن ما ربيتك من جديد ومن الحين أقولك ما فيه طلعه من البيت بدون غطى وبيت جدك سعود وجمعاتنا أنسي تروحين لها والجوال بأخذه منك والحين أبيك تنزلين تحت إذا جاء سلطان وتقولين له عن الكذب اللي كذبتيه فاهمه والا لا
وجود وهي تصيح : ما أبي أنزل ساره كانت تصيح على ولد عمها
حنان سحبت شعر وجود بالقوه : بتنزلين وبتقولين كل الكلام اللي زدتيه من عندك والا والله لا أقول لأبوك عن كل شي وأنتي عارفه أبوك وش بيسوي إذا درى
وجود بخوف : خلاص بأنزل بس لاتقولين لأبوي

راح سلطان لبيت عمته ودخلته حنان للمجلس
سلطان : خير يا حنون وش عندك؟
حنان قالت له عن مكالمة ريم
سلطان : حتى أنتي دريتي بالله من بقى ما درى
حنان : ليش شايفني غريبه أصلا محد درى الا أنا حتى أهلك ما يدرون
سلطان : طيب والمطلوب مني
حنان: المطلوب تنسى كل الكلام اللي سمعته لآنه مو صحيح وهذي وجود بتجي وتقولك بنفسها عن الكذب اللي كذبته , تعالي يا وجود
دخلت وجود وهي مستحيه وقالت كل شي لسلطان وطلعت بسرعه وهي تصيح ومتفشله
حنان : هاه سمعت وش قالت شل هالافكار والوسواس من راسك وتعوذ من الشيطان ولا تخرب فرحتنا فيك
سلطان : أنا أصلاً ما أبي أتزوج لا من ساره ولا من غيرها
حنان : لين متى إن شاء الله أنت عمرك طق ال30 وش تحتري متى بتشوف عيالك متى بتربيهم
سلطان : ما عليكم مني وحتى لو ما جبت عيال عادي
حنان : استغفر ربك بس , أنت فيك عقده من الزواج ؟ والا في بالك وحده ثانيه ؟
سلطان : ما في بالي أحد وما فيني عقده ولا تكبرين السالفه
حنان : اجل ليش ما تبي تعرس ؟ أبوي وأهلك ما صدقوا أنك توافق تقوم وتخرب فرحتهم علشانك ما بعد اهتويت
سلطان : أيه هم يفرحون وأنا اللي أعيش بهم وغم مع هالساره
حنان : ومن متى الزواج كان هم وغم كل الناس متزوجين وعايشين حياتهم ومبسوطين بعدين أنت وساره ما تعرفون بعض والله هالبنت تنحب بس انت ما عرفتها زين والله البنت أخلاق وجمال ماشاء الله
سلطان : وش فايدة جمالها وهي بزر والله ما اتخيل نفسي عايش معها في بيت واحد
حنان : كلنا قلنا مثلك قبل لانتزوج وشلون نعيش مع واحد غريب وما نعرفه أنا قبل عرسي كنت طاقه مناحه أسبوع كامل واقول ما أبي أعرس والحين الله لا يضرني مبسوطه ومرتاحه
سلطان : بس أنا ما هضمت هالساره عجزت أتخيلها حرمتي
حنان : قل لي بالله كم مره كلمتها بالتليفون وكم مره طلعت معها والا شفتها بعد الملاك
سلطان سكت وما رد
حنان : إذا رحت للبيت اتصل عليها وكلمها وإذا جاء بكره رح لها في المستشفى وتعوذ من الشيطان وربي إن شاء الله بيشرح قلبك لها وبيوفقكم ويسعدكم
سلطان : يصير خير أنا بأمشي الحين تبين شي
حنان : لا ما أبي الا سلامتك وأبيك تسمع الكلام اللي قلته وتتصل على البنت
سلطان : أقول مع السلامه
حنان : مع السلامه

قمراء
09-07-2009, 18:59
طلع سلطان وراح للبيت ولقى امه وابوه جالسين في الصاله يسولفون
أم سلطان : هاه وينك رحت تشوف ساره ؟
سلطان : لا رحت لواحد من أخوياي
أم سلطان : كلمتها طيب؟
سلطان : لا بعدين بأخذ رقمها من ريم
أم سلطان خذت جوالها ودقت على ساره
أم سلطان : هلا ساره كيف حالك وكيف جدتك إن شاء الله بخير هذا سلطان بيكلمك توه راجع من السفر وضاق صدره علشانا ماعلمناه
سلطان يناظر أمه وعيونه بتطلع من مكانها من العصبيه ويأشر لأمه ما يبي يكلمها
ساره في نفسها : والله من زين الوقت أحد يدق الحين
أبو سلطان التفت على ولده وعطاه نظره خلته يأخذ الجوال وهو ساكت
سلطان بدون نفس :آلو السلام عليكم
ساره : وعليكم السلام
أم سلطان كل شوي تنغز في ولدها وتلقنه الكلام
سلطان عصب و وخذ الجوال طلع من الصاله
سلطان : كيف الحال؟
ساره : بخير الحمد لله
سلطان : كيف جدتك إن شاء الله أحسن
ساره : الحمدلله طلعت من العنايه بس إلى الان تعبانه
سلطان : الله يقومها بالسلامه ما عليها شر إن شاء الله تخف وترجع لبيتها
ساره : الله يسمع منك أحس أني بأموت لو يصير لها شي
سلطان : بس المفروض ما تجلسين معها على طول وأنتي عندك دراسه المفروض أحد من عماتك يعقبك عليها
ساره : ما عندي عمات بس هي كانت تقول ربي رزقني ببنت ولد أحن من البنت وأنا والله ما راح أخليها
سلطان : بس كذا بتتعبين حتى نفسيتك بتتعب وما راح تركزين في دراستك
ساره : والله البنات ما قصروا كل وحده مسكت عني ماده اللي تشرح لي واللي تكتب لي المحاضرات الله يجزاهم خير
سلطان : يلا أجل ما أطول عليك وإذا بغيتي شي دقي علي
ساره بدون نفس : مشكور ما تقصر

سلطان سكر الجوال وهو يناظره يا كثر بربرتها هالآدميه
ساره باستخفاف: اجل أدق عليك مالت عليك وش أبي منك الله لا يحدني حتى رقمه موب عندي
أم سلطان : ما اسرع ما خلصت
سلطان بعصبيه : يا ربي وش تبيني أطقها سوالف معها
أم سلطان : لا بس كان سولفت معها شوي و وسعت صدرها
سلطان : أنا داق أتطمن والا أوسع صدرها
أم سلطان : إذا جاء بكره إن شاء الله بنروح نزورها وأنت اللي بتودينا لها
سلطان : عندكم السواق خليه يوديكم
أم سلطان : لا والله محد مودينا غيرك على الاقل تزورها قدام اهلها وش بيقولون عنك
أبو سلطان : أمك صادقه لازم تروح تزورها
سلطان : إذا جاء بكره يحلها ربي

اليوم ثاني العصر

دخل سلطان وأمه وريم للمستشفى و وصلوا لغرفة ام محمد
أم سلطان : لحظه يا سلطان لاتدخل ألحين أخاف عندهم حريم
دخلت أم سلطان وريم وعلى طول طلع ابو عبدالله وعياله من الغرفه
أبو عبدالله سلم على سلطان وجلسوا على الكراسي اللي جنب الغرفه وقعدوا يسولفون بعد عشر دقايق جاء صالح وأهله دخلوا الحريم للغرفه وصالح سلم على عمه وعيال عمه وصل عند سلطان وسلم عليه ببرود وبنفس خايسه
أبو عبدالله : وشلونك يا صالح إن شاء الله احسن وشلون الضغط معك
صالح : الحمد لله بخير وضغطي الحمد لله زين
أبوعبدالله : لاتضيق صدرك وأنا عمك ترى الدنيا ما تستاهل من يضيق صدره علشانها ألزم ما على الانسان صحته والشغل لاحق عليه لاتهلك عمرك علشان الشغل
سلطان في نفسه : شكلهم ما يدرون عن السالفه
صالح يناظر سلطان بحقد : أي والله الدنيا ما فيها خير ويلا أنا بأمشي الحين
أبو عبدالله : استرح شوي ويطلعون الحريم وتدخل تشوف جدتك
صالح : لا ياعم بأروح أخلص أشغالي وبأمر على أمي ساره في الليل وبلغ أهلي أني بأرسل السواق علشان يأخذهم
سلطان يناظر صالح ويفكر : أجل بتمر في الليل تشوف أمك ساره وتسوي فيها زيارات رومانسيه وتزور سويره لحالك بس والله ما اخليكم ياللي ما تستحون وذيك مسويه باره بجدتها وأنتوا ماخذين هالجده عذر نشوف تاليتها معكم
سلطان دق على أمه علشان يطلعون
أبوسلطان : خلك يا سلطان الحين بيطلعون الحريم وتدخل تشوف ساره
سلطان : لا أمرها في وقت ثاني أحسن
طلعت ام سلطان وريم وبعد ما ركبوا السياره
أم سلطان : الحين ما تقولي وراك مطيرنا ولادخلت تشوف حرمتك
سلطان : وين أشوفها معه وذا الحريم داخلين وطالعين خلاص إذا جاء الليل مريت عليها
************************************************** *****

في بيت أبو بدر

أبو بدر وأم بدر وأصايل جالسين يتقهوون ودخل عليهم عبدالرحمن وسلوى
أبو بدر : استريحوا تقهووا من زمان ماتقهويتوا معنا
أصايل : اجلسي يا سلوى ذوقي هالحلا توني مصلحته أعرفك تحبين الحلا
سلوى : وع ماقد ذقت لك حلا وطلع طعمه زين كل شغلك مطاريس وبربسه بس يلا خلينا نجرب هالمره أنا بأروح لغرفتي ياليت تجيبين لي القهوه وهاللي مصلحته وتقولين انه حلا لغرفتي
أصايل الكلبه أنا مدرسة تدبير وتقول شغلي مطاريس وهي كل يوم تزط من هالغداء والعشاء اللي أصلحه قليلة الحياء بعدين وش قالوا لها خدامه عند أبوها صدق ما تستحي الحقيره
أم بدر : اجلسي تقهوي معنا وأنا أمك
سلوى من زينكم علشان أقابلكم : لا أنا تعبانه شوي ودي أرتاح في غرفتي
أبو بدر وهومعصب : ماقد خبرت أن التعبان يتقهوى ويأكل حلا في غرفته أخبر المريض ينام ويرتاح ويريح اللي حوله
سلوى عصبت وما قدرت ترد لأنها عارفه أن خالها شخصيته قويه مو مثل أم بدر وأصايل اللي يسكتون لها وطلعت لغرفتها وهي معصبه
أبو بدر يهز رأسه : هالبنت ما تستحي على وجهها
عبدالرحمن انحرج من أبوه وأصايل وما يدري وشلون يعتذر لهم : سلوى حامل تونا جايين من المستشفى وعلشان كذا صايره عصبيه
أصايل حست أن عبدالرحمن منحرج : مبروك زين علشان يصيرون عيالنا في سن واحد يلا إن شاء الله تجيبون لنا ولد يلعب مع بدوري
أبوبدر : والله كل الحريم يحملون بس ما يقللون أدبهم على اللي حولهم , عالعموم مبروك وإن شاءالله يرزقك ربي بعيال احسن من أمهم
عبدالرحمن ضاق صدره و قام و طلع من البيت

************************************************

قمراء
09-07-2009, 19:01
بعد صلاة العشاء راح سلطان للمستشفى ولقى الزياره منتهيه وكان يعرف موظف في المستشفى وخلاه يدخله علشان يزور ساره
ساره كانت قاعده ومعها كتابها تخطط فيه سمعت أحد يطق الباب واستغربت لأن وقت الزياره أنتهى من ساعه ونص والاطباء ما يجون الا الصباح خافت ولبست عبايتها وتغطت وفتحت الباب ولقت سلطان
ساره بخوف : سلطان!! فيكم شي أهلي فيهم شي تكلم وش فيكم
سلطان : لا محد فيه شي
ساره : أحلف أن أهلي ما فيهم شي
سلطان : وش فيك خايفه أنا جاي أزورك جيت العصر و كان فيه حريم , بس أنتي ليش لابسه عبايتك عندكم احد
ساره : آسفه ما قلت لك ادخل حياك تفضل وبعدت عن الباب دخل سلطان وصك الباب وراه
ساره فسخت عبايتها وهي تتكلم : محد عندنا أصلًا الزياره منتهبه من زمان بس استغربت يوم سمعتك تطق الباب , وشلون دخلوك
سلطان : شغلت واسطاتي وشاف كتبها على الطاوله عسى ما أزعجتك شكلك تدرسين
ساره والله من البثاره جاي في وقت موب وقت زياره ويقول عسى ما أزعجتك : لاعادي ما فيها إزعاج بس ريم جابت لي الكتب العصر علشان أمتحاني بعد بكره وقلت أجلس أذاكر
سلطان بدون نفس: موفقه
ساره : مشكور
سلطان : كيف حالها ويناظر أم محمد
ساره : والله دايم نايمه والاطباء يقولون عادي لأن الادويه اللي تأخذها تخدرها
سلطان : الله يشفيها
ساره : آمين
سكتوا شوي بعدين سمعوا أحد يطق الباب
سلطان وساره ناظروا بعض وساره مستغربه وسلطان كان عارف من اللي يطق الباب
سلطان : تنتظرين أحد ؟
ساره باستغراب : لا
سلطان : خلاص بأروح أشوف
سلطان قام وفتح الباب وشاف صالح واقف
صالح انصدم يوم شاف سلطان وتغير وجهه وعصب
سلطان ببرود : هلا صالح
صالح : ممكن تبعد شوي ودي أدخل أشوف جدتي إذا ما عندك مانع
سلطان : لحظه شوي خلني أعطي المدام خبر ودخل وصك الباب في وجه صالح
صالح بعصبيه و بصوت واطي : حقير والله ما أخليك تتهنى يا سليطين مع بنت عمي وحبيبة قلبي والايام بيننا
سلطان دخل ولقى ساره واقفه عند جدتها اللي قامت وقاعده تشربها مويه
ساره : من عند الباب
سلطان : صالح ولد عمك
ساره عصبت : وش جابه وش يبي
سلطان : يقول بأشوف جدتي
ساره لبست عبايتها وتكلم سلطان وهي معصبه : هو عميان والا ما يعرف يقرى الزياره انتهت من زمان
سلطان يناظرها وهو مستغرب عصبيتها : وش فيك معصبه مثل ما هي جدتك تراها جدته
ساره : يبي يشوف جدته يجي وقت الزياره ابعد خلني اتفاهم معه
سلطان : وش بتسوين ؟
ساره : بأقوله يضف وجهه ويجي وقت الزياره
سلطان : خلاص دامه جاء خليه يدخل يشوفها
ساره : لا يا سلطان إذا خليته يدخل هالمره بيتعود ويكرر هالزيارات هالمره أنت موجود معي المره الثانيه بأكون لحالي, أساساً وشلون يتجرأ يجي هالوقت وهو عارف اني لحالي مع جدتي
سلطان كان مستغرب ردة فعل ساره وما توقعها تكره ولد عمها لهالدرجه : يعني بتطردينه
ساره معصبه لأنها عارفه أن صالح ما جاء هالوقت الا علشان شي والا هو مو من كثر زيارته لجدته وهي طيبه يوم كانت في بيتها يجلس بالاشهر ما زارها واليوم من كثر الحب جاي في غير وقت الزياره
ساره : أيه باطرده واطرد أبوه بعد
سلطان : أبوه عمك يالخبله
ساره : استغفر الله والله هالصويلح يجيب المرض أشك انه واحد من العايله ابثر منه ما شفته شكلهم غلطانين فيه
سلطان يناظرها وهو رافع حواجبه : والحين بتخلينه يدخل والا لا
ساره : لا
سلطان : وانا ما راح اخليك تطردينه
ساره : وعلى أي أساس تمنعني
سلطان : يقولون انك زوجتي ويحق لي أمنعك
ساره والله من زينك مصدق نفسك : خلاص اجل أطرده بدالي
سلطان : عيب الرجال متعني وطاق مشوار بعدين هو جاي يشوف جدته ومالك حق تطردينه ويلا تغطي علشان اخليه يدخل
ساره : إذا بتدخله انا بأجلس في الانتظار برى
سلطان راح للباب وساره مشت وراه علشان تطلع
ساره قبل لايفتح الباب : أقول وش رايك تضم صويلح لعايلتكم وتفكنا منه
سلطان : لا ياشيخه وش نبي فيه
ساره : توك تدافع عنه
سلطان : وانتي أي واحد ما يعجبك تبين تبلينا فيه عندنا وعندكم خير البثاره تلقينها في كل عايله
ساره : جب لي واحد ابثر منه وأعطيك اللي تبي
سلطان يهز رأسه ويضحك لأنه إذا عصب على واحد من اخوانه قال نفس الكلام : الحمدلله والشكر أقول اطلعي بس الرجال خاس برى وهو يحترينا
ساره فتحت الباب وهي تضحك وبصوت واطي : أصلا هو خايس من زمان ومرت من عند صالح بسرعه وبدون ما تسلم عليه
سلطان : تفضل يا صالح
ساره : سلطان تعال شوي
سلطان راح لها
صالح يناظرهم وهم يتكلمون بصوت واطي ودخل عند جدته وهو مقهور
ساره : سلطان الله يعافيك نسيت جوالي ياليت تجيبه لي
سلطان : وش تبين بجوالك الحين
ساره : بأتصل على أبوي وأقول له يكلم صويلح ويفهمه أن الزياره لها وقت
سلطان وش عندها مكبره السالفه وليش تكرهه لهالدرجه عرفنا أنها ما تحبه بس ليش تكرهه
سلطان : خلاص أنتي ليش مكبره السالفه
ساره هاللوح ما يفهم ما يحس ما يغار مالت عليه من رجل بدال ما يعصب راز الوجه وقاعد يدافع عنه : انا ما كبرت السالفه انت اللي قاعد تدافع عنه وكأن الموضوع عادي
سلطان وأنا وش حاشرني بينهم بالطقاق هي و ولد عمها جعلهم يتذابحون خساره طاق مشوار علبالي بأمسك عليها شي بس طلع مشواري عالفاضي
طلع صالح من عند جدته ودخلت ساره وسلطان عند أم محمد
ام محمد : ساره من تسولفين معه
ساره وهي ترفع جدتها علشان تجلس : يمه هذا سلطان جاي يتطمن عليك
أم محمد : أي سلطان ؟
ساره : سلطان وسكتت ما تدري وش تقول مو متعوده تقول زوجي بس كملت علشان جدتها سلطان زوجي يمه
سلطان يناظرها وحاس انها متضايقه وهي تقول زوجي
ام محمد وساره تلبسها النظاره علشان تشوف : حياك الله يا ولدي وشلونك وشلون أهلك
سلطان قرب جنب السرير وهو مستحي : الحمد لله كلهم بخير , انتي وشلونك عساك بخير
أم محمد : الحمدلله بخير بس ساره الله يصلحها مضيقه صدري وانا بأشكيها عليك
سلطان كان مبسوط الحرمه اللي قدامه دخلت قلبه وذكرته بأم حمدان اللي ربته وهو صغير ويناظر ساره : قولي لي بس وش سوت وشغلها عندي
ساره تناظر جدتها : وش فيك علي يمه وش سويت
أم محمد : قاعده عندي ومخليه بيتكم ومهمله دراستك وانا طيبه ومافيني الا العافيه
سلطان ضحك على ام محمد : خليها عندك هي ميب مرتاحه الا إذا جلست عندك
أم محمد : البنت هلكت الجلسه في المستشفى تضيق الصدر
ساره : يمه أنا من عندي أغلى منك
ام محمد : الله يسعدك وانا أمك ويوفقكم جعلي أشوف عيالكم قولوا آمين
ساره وجهها ولع وسلطان سكت وهو منحرج
أم محمد : اسمع يا سلطان ساره اغلى عندي من عيالي وأن صار لي شي ابيك تنتبه لها وتحطها في عيونك
ساره بعصبيه : يمه ماله داعي هالكلام إن شاء الله موب صاير لك الا كل خير
أم محمد : كل واحد له يوم بهالدنيا والموت حق علينا إذا ربي كاتب أني أموت محد يقدر يرد عني
سلطان : الله يطول بعمرك إن شاءالله
ساره قامت تصيح : يمه لا تعيدين هالكلام مره ثانيه
سلطان : تعوذوا من الشيطان واذكروا الله
أم محمد : لا إله الا الله بس هالساره الله يصلحها أم دميعه كل ما قلنا شي صاحت الله يعينك عليها دموعها واجده
سلطان : أي والله الله يعيني عليها
ساره تناظره بنص عين وهي تمسح دموعها : والله يعيني عليك بعد
أم محمد وهي تضحك :الله يعينكم على بعض
سلطان : يلا أجل أستأذن وما عليك الا العافيه الله يقومك بالسلامه ويردك لبيتك بالسلامه
ساره : آمين
أم محمد : الله يجزاك خير سلم لي على الاهل
سلطان : يبلغ في أمان الله
ساره وصلت سلطان للباب
سلطان : مع السلامه
ساره : مع السلامه مشكور على الزياره والله لا يعنيك على مكروه

قمراء
09-07-2009, 19:03
مر أسبوع وأم محمد في المستشفى وحالتها متذبذبه يوم تتحسن ويوم تتعب
ساره طلعت من الجامعه وكان ابوها جاي يأخذها كالعاده علشان يوصلها للمستشفى ركبت السياره وسلمت
ساره : هاه يبه شفت دكتور امي ساره اليوم
أبو عبدالله ساكت ومارد
ساره تعدلت في جلستها وناظرت ابوها : وش فيك يبه وراك ساكت
أبو عبدالله التفت على ساره و وجهه متغير : امك ساره تعبت اليوم ورجعوها للعنايه
ساره بصدمه : وش جاها يبه تكلم امي ساره فيها شي
أبو عبدالله : الجلطه عادتها مره ثانيه ودخلوها للعنايه
ساره بخوف : يبه تكفى خلنا نروح لها
أبو عبدالله : الزياره ممنوعه
ساره وهي تصيح : تكفى يبه بس أبي أشوفها
أبو عبدالله : والله الزياره ممنوعه حتى انا ما دخلوني ولا خلوني أشوفها
ساره : طيب ما قالوا وش سبب الجلطه
أبو عبدالله : كل شي بيد الله , والحين بنروح للبيت وإذا سمحولنا الاطباء زرناها
ساره : وحنا بنجلس نتفرج
أبوعبدالله : حنا مافي أيدينا الا الدعاء لها
ساره قامت تصيح وهي تدعي لجدتها

مر أسبوعين وأم محمد على حالها في العنايه والزياره ممنوعه وساره حالتها حاله نفسيتها تعبانه والكل متعاطف معها الا سلطان اللي عايش حياته وحاط كل همه في الشغل ومو مهتم باللي حوله وكان فرحان لأن أهله مشغولين مع ساره وما عاد ما جابوا له طاري العرس

سلطان وساره كيف بتكون الامور بينهم ؟
ام محمد هل يتقوم من المرض وترجع لبيتها والا تتدهور حالتها زياده ؟
سلوى وحمولتها وأخر التطورات ؟


الجزء السادس والعشرون

العنود جالسه في غرفتها وتذاكر دخلت عليها أصايل
أصايل : هاي يا حلوه ممكن تفضين لنا من وقتك نصف ساعه
العنود : هلا والله بنور البيت أمري تدللي بس أول شي وين بدور
أصايل : بدر تحت مع امي ويلا يا اخت العنود أبوي تحت يبيك في موضوع
العنود : وش يبي؟
أصايل : مدري يقول نادي العنود بعدين تعرفين السالفه
نزلت العنود تحت وبسرعه راحت لبدر وضمته وهي تضحك وجلست تبوس فيه وتلاعبه
أبو أصايل : خلاص خفي عالولد شوي
العنود : أحبه يبه انا ماصدقت على الله يجينا بزران
أبو أصايل : دامك تبين بزرا نورى ما تعرسين وتفرحينا بعيالك
العنود : يوه يبه قفل على هالموضوع الله يخليك
أبو أصايل : اسمعيني زين يالعنود اليوم جاني واحد من أخوياي وخطبك لولده وانا لولا الخوف من الله والا كان وافقت عليه بدون ما أخذ رأيك والولد انا أعرفه زين من يومه صغير والله اني اعده ولدي توه متخرج من كلية الطب والحمدلله توظف بسرعه وأبوه يقول بيسكن في بيت لحاله والرجال راعي صلاة ويخاف الله
العنود : يبه الله يخليك انا كم مره قلت لك ما أبي اتزوج قبل لاأخلص دراستي
أم أصايل : والله من زين هالدراسه بكره الدراسه ميب نافعتك إذا عنستي
أبو أصايل : العنود فكري في الموضوع قبل لاتقررين
العنود : يبه انا مفكره زين أنا أهم شي عندي الحين أني أخلص الدراسه وموضوع الزواج ياليت تشيلونه من روسكم لأني ما راح أتزوج قبل لأ أتخرج يعني لوسمحتوا لاتفتحون هالموضوع مره ثانيه قبل لا أخلص دراستي فاهمين والا لا
أصايل : العنود لاتضيعين الرجال من بين يديك خافي ربك كم واحد خطبك ورفضتيه
العنود بعصبيه : اللي عندي قلته وعن أذنكم انا بأروح أنام عندي بكره اختبار وطلعت لغرفتها بسرعه
أم أصايل : والحين وش بتسوي مع خويك
أبو أصايل : وش بأسوي يعني بأقوله يدور لولده بنت غير العنود
أم أصايل : وأنت ليش ما تغصبها إذا هي ما تعرف مصلحتها تبينا نجلس نتفرج عليها
أبو أصايل : البنت تبي تكمل دراستها وما باقي لها الا سنه وشوي , بس إذا تخرجت ذيك الساعه ماراح أشاورها بأزوجها لأول واحد يخطبها

************************************************** *******


دخلت سوسن على ساره وهي خايفه وتكلمت بصوت يرتجف : ساره ساره قومي بسرعه
ساره قامت مرتاعه وناظرت الساعه وشافتها 3.40 الفجر وبخوف : وش فيكم؟
سوسن وهي تصيح : ما أدري قمت للحمام وشفت ابوي و وجهه متغير ويقول بأروح للمستشفى
ساره قامت بسرعه وقلبها يدق بقوه وجسمها يرتجف وبصوت مخنوق : أمي ساره فيها شي وبدت تصيح سوسن تكلمي أمي ساره فيها شي؟
سوسن بخوف ودموعها على خدها : مدري ما قال شي طلع بسرعه وماقال شي
ساره تبغى تتحرك من السرير وما قدرت رجليها ما شالتها وجسمها يرتجف وراسها يدور وريقها ناشف
دخلت عليهم أم عبدالله ساره تعلقت عيونها بعيون أمها وماقدرت تفتح فمها بس عيونها قالت اللي في خاطرها
أم عبدالله وصوتها شبه مختفي : تعوذوا من ابليس إن شاء الله ما فيها الا العافيه شوي وندق على أبوكم ويطمنا عليها
ساره حطت راسها بين رجولها وقامت تصيح وهي مو قادره تسيطر على نفسها حست ان روحها بتنتزع منها وقلبها من سرعة دقاته بيوقف وأسنانها من الرجفه تصتك في بعض
جت أم عبدالله وضمتها وجلست تسمي عليها : ساره لاتفاولين عليها يمكن يبون ابوك يوقع على اوراق وقامت تهدي في بنتها
ساره وصوتها يهتز : يارب قومها بالسلامه يارب تكون بخير
أم عبدالله جابت مويه مقري فيها وشربت ساره اللي من الرجفه ما قدرت تمسك الكاس
أذن الفجر ودموع ساره على خدها ما نشفت ولا وقفت قام خالد من النوم وشاف حالتهم وقالت له امه عن السالفه دخل غرفته ولبس ملابسه بسرعه وراح لأهله قبل لا يطلع : يمه أنا بأروح لأبوي في المستشفى
ساره تحركت وصوتها مبحوح : خذني معك
خالد : وين تروحين هالحزه اقعدي وأنا بأتصل عليكم وأطمنكم
ساره والعبره خانقتها : تكفى خالد
خالد نزل بسرعه وما رد على ساره طلع للشارع وركب سيارته وقبل لا يتحرك كانت سيارة ابوه داخله الحاره خالد طفى سيارته ونزل و وقف ينتظر ابوه لين ما ينزل
نزل أبو عبدالله ووجهه أسود وعيونه حمراء
خالد : طمني يبه وش فيها امي ساره
أبو عبدالله سكت ودخل للبيت ولحقه خالد طلع ابو عبدالله لفوق وراح لغرفة ساره على طول فتح الباب وعيونه طاحت بعين ساره اللي تعدلت في جلستها وعيونها ما فارقت شفايف أبوها
أم عبدالله : طمنا يا أبو عبدالله
أبو عبدالله وهو حاس بسكين في قلبه غمض عيونه ونزلت دموعه وبصوت هادي : أدعوا لها بالرحمه
سوسن بصوت عالي: لاكذااااب وقامت تصيح خالد جلس على الارض وغطى وجهه بيديه
ساره حست بارتخاء في جسمها وبروده في أطرافها والدنيا تدور فيها والظلام ينتشر حولها وطاحت في حضن امها
أم عبدالله بخوف : ساره ساره ردي علي
أبو عبدالله تحرك ومسك بنته وقعد يهزها وهي مثل الميته بين يديه
أم عبدالله قامت بسرعه وخذت العطر من فوق التسريحه وبخت عند خشم بنتها
سوسن مدت كاس المويه لأبوها علشان يرش على ساره
مسح ابو عبدالله وجه ساره بالمويه وهي فتحت عيونها ببطء وشهقت بصوت واطي وقامت تصيح وهي متمسكه في أمها بقوه
خالد : يمه خلينا نوديها للمستشفى البنت بتموت
ساره وهي تصيح : خلوني اموت أبي أروح مع أمي ساره أبي أروح مع الغاليه وجلست تصيح بصوت عالي هز امها وابوها وبدال ما يهدونها جلسوا يصيحون معها :ليش يمه ليش رحتي وخليتيني انتي قلتي بترقصين في عرسي وتشيلين عيالي وينك يمه ليش تركتيني
أبوعبدالله اللي متأثر بوفاة امه منظر ساره زاد حزنه وكلامها قطع قلبه طلع من الغرفه ونزل تحت للصاله
خالد كان محتار أخته تعبانه من جهه وأبوه من جهه ثانيه نزل ولقى أبوه دايخ على الكنب جاب كأس مويه وجلس يصحي أبوه
بعد ما صحى أبوعبدالله : خالد اتصل على عمانك وعلمهم نبي نصلي عليها العصر وبلغ باقي الجماعه
خالد : إن شاء الله يبه
طلع أبو عبدالله لغرفته وقعد يصلي الفجر لأنه كان تعبان ومو قادر يروح للمسجد
خالد أتصل على عمانه وعبدالله أخوه ورجال خواته وبلغهم
ساره قامت تصلي الفجر وجلست على سجادتها تدعي لجدتها وهي تصيح
نجوى وصلها زوجها بعد ما قالها الخبر ودخلت لبيت أهلها وهي منهاره وجلست في الصاله وهي مومصدقه وخالد جلس معها وقعد يهديها دخل عبدالله عليهم وهو مرتاع : وين ابوي
خالد : يصلي في غرفته
عبدالله : وساره وينها ؟
خالد : في غرفتها
عبدالله : عرفت بالخبر؟
خالد : بغت تموت علينا والله اني خايف عليها
عبدالله : راح لغرفة أخته ولقاها جالسه على السجاده وهي شبه منهاره
ساره : يارب اجمعني بها في جنات النعيم يارب اغفرلها وارحمها واسكنها الجنه
عبدالله راح لأخته وضمها وهي على طول طاحت بحضنه
عبدالله : عظم الله اجرك
ساره : آه يا أخوي الغاليه راحت وتركتنا راحت قبل لاتشوف عيالنا وقبل لاتحضر عرسي
عبدالله : تعوذي من الشيطان يا ساره واذكري ربك وقعد يقرى على أخته
ساره نامت في حضن اخوها وهو شالها وحطها على السرير
عبدالله بصوت واطي : يمه خليك عندها ونزل تحت مع أخوانه
عبدالله : علمت باقي العايله
خالد : أيه قلت لعماني وقلت لصلاح وأحمد يبلغون الباقين
دخلت هند وحالتها مثل نجوى ضمت اختها وجلسوا يصيحون
عبدالله : خلاص اذكروا الله وقصروا أصواتكم لاتسمعكم ساره حنا ما صدقنا انها تنام
هند وهي تمسح دموعها : وشلونها الحين
سوسن : هي الحين نايمه بس والله قطعت قلوبنا حتى أبوي ما قدر يتحمل
نجوى : وأبوي وينه الحين
خالد : في غرفته
عبدالله : تعالوا خلونا نجلس عنده شوي واللي بتصيح منكم لاتجي معنا

قمراء
09-07-2009, 19:06
ونهى جالسين في القاعه والدكتوره تشرح وهم مو مركزين معها
ريم بصوت واطي : الساعه 9.30 وساره لاجت والا اتصلت
نهى : يمكن ماتبي تحضر المحاضره الاولى مثل ذاك الاسبوع
ريم : لاهي أمس مكلمتني في الليل وتقول بتجي بدري
نهى : مسكينه هالفتره حالتها حاله
ريم : أي والله من دخلت جدتها المستشفى وهي تعبانه ما أدري وش بيصير لها لو يجي جدتها شي
الدكتوره : هدوء لو سمحتوا
ريم ونهى سكتوا واول ما طلعت الدكتوره من القاعه طلعت ريم جوالها ولقت مكالمه من سلطان و2ومن ناصر و3من امها
ريم باستغراب : وش فيهم اهلي داقين من الصبح عسى ما فيهم شي
نهى : اتصلي عليهم شوفي وش السالفه
ريم : خايفه
نهى : وبتقعدين تتفرجين دقي بسرعه
ريم : اتصلت على ناصر وما رد عليها واتصلت على سلطان
سلطان : هلا ريم
ريم بخوف : سلطان وش فيكم؟
سلطان : جدة ساره توفت
ريم بصدمه : متى ؟
سلطان : قبل الفجر
ريم : وساره وش أخبارها
سلطان : والله ما ندري عنها أمي عجزت وهي تتصل عليهم ومحد رد عليها وهذا انا أتصل على ناصر لأنه راح مع خالد وعبدالله يخلصون إجراءات المستشفى
ريم بعصبيه : وأنت قاعد تتفرج ورى ما رحت معهم
سلطان : أنا في الطريق بروح للبيت وأخذ أمي تبي تروح لهم
ريم : سلطان تكفى تعال خذني بأروح مع امي أبي أشوف ساره
سلطان : خلاص بأخذ أمي من البيت بعدين بأمر عليك
ريم : خلاص أنتظرك , مع السلامه
سلطان : مع السلامه
نهى : خير وش السالفه وش فيها ساره
ريم : جدتها توفت
نهى : احلفي
ريم : والله
نهى : وهي وشلونها الحين
ريم : سلطان يقول ا ن امي دقت عليهم بس محد رد عليها والحين بيمر يأخذني وبنروح لها
نهى : تكفين ريوم إذا رحتي لها طمنيني عليها وعلميني عن وقت الصلاة علشان نروح نصلي معهم
ريم : إن شاءالله بأتصل عليك واطمنك

وصلت ريم وأمها لبيت ابو عبدالله الساعه 11 دخلت ريم وأمها وسلطان جلس برى
ام سلطان لقت نجوى وهند وسوسن في الصاله سلمت عليهم وعزتهم
أم سلطان : وشلون ساره الحين
نجوى : والله نايمه من جيت مابعد شفتها
ريم : عسى ما تعبت عليكم
هند : ما ندري سوسن تقول بغت تموت يوم درت
أم سلطان : وأبوكم وشلونه
نجوى : والله تعبان جالس في غرفته ومايكلم احد وهذا حنا ننتظر احد من عماني يجي يكلمه بس الرجال كلهم في المستشفى مع عبدالله وخالد
أم سلطان : سلطان برى وش رأيك اخليه يروح يكلمه
هند : ياليت والله
أم سلطان : خلاص بأروح أقوله
دخل سلطان وراح لخاله في غرفته وعزاه وقعد يسولف معه بس ابو عبدالله كان تعبان ووجهه اصفر نزل سلطان من عنده وراح يجيب له الدكتور
دخل الدكتور على أبو سلطان وكشف عليه وعطاه أدويه تنزل السكر والضغط
نزل سلطان هو والدكتور والبنات كانوا جالسين في الصاله سلطان بعد ماعزى بنات ابو عبدالله : فيه أحد تعبان مدام الدكتور موجود
نجوى : لا الله يجزاك خير ما قصرت
سلطان : ريم تعالي شوي
راحت ريم مع سلطان عند الباب
سلطان : وساره وينها
ريم : نايمه
سلطان باستغراب : نايمه هالحزه
ريم : هم يقولون نايمه بس يا خوفي يكون فيها شي وهم يحسبونها نايمه سوسن تقول أنها انهارت أول مادرت بعدين نامت
سلطان : غريبه روحي اسألي أهلها قبل إذا يبون الدكتور يشوفها قبل لايروح
ريم : لحظه شوي
راحت ريم للبنات وقالت لهم عن كلام سلطان
نجوى : لاتخوفوني تعالوا خلونا نروح نشوفها لايكون فيها شي
راحوا كلهم فوق ودخلت نجوى وراها أم سلطان والبنات
نجوى : يمه وش فيها ساره كل هذا نوم ترى الدكتور تحت خليه يشوفها
أم عبدالله : لاما فيها شي بس هي تعبانه من الصياح ونامت
ريم اتصلت على سلطان وقالت له أنهم ما يبون الدكتور
ساره صحت على الاصوات اللي في الغرفه وشافت العايله مجتمعين حولها وتذكرت اللي صار وقامت تصيح
سلمت عليها أم سلطان وريم وعزوها وحاولوا يهدونها وقعدوا عندها وهي ساكته ودموعها تسيل على خدها
جاء خالد وطق الباب
نجوى : نعم
خالد : نجوى إذا فيه احد بيروح للمغسله يتجهز بنروح بعد صلاة الظهر عبدالله اتصل قبل شوي ويقول هم في الطريق بيودون امي ساره هناك
ساره زادت دموعها وحاولت تتماسك قدام اهلها لأنها تبي تروح للمغسله تشوف جدتها , مسحت دموعها وقامت من السرير
أم عبدالله : وين بتروحين؟
ساره : بأقوم أغير ملابسي قبل لانروح للمغسله
الكل قاموا يناظرونها وهم مستغربين
ساره : وش فيكم مانيب مخليه امي ساره أبي أشوفها
أم سلطان : ساره انتي اجلسي في البيت وأنا وامك بنروح للمغسله
ساره : انا أبي اسلم عليها هذا أخر حقها علي
نجوى : خلاص خلوها على راحتها ويلا انزلوا تحت وانا وإياها بننزل بعد شوي
غيرت ساره ملابسها وهي تحاول تتماسك ماتبي تنهار أو تصيح علشان ما يمنعونها أنها تروح معهم نزلت مع نجوى ولبست عبايتها
خالد : يلا انا وسلطان بنوديكم بعد الصلاة

أم عبدالله مسكت بنتها اللي كانت تجر نفسها بالقوه علشان تمشي وطلعت معها وركبوا مع خالد هم وسوسن وهند, ونجوى وأم سلطان وريم ركبوا مع سلطان
سلطان : أنتوا وشلون تخلونها تروح ترى بتسوي لكم مناحه هناك
أم سلطان : وش نسوي تقول أخر حقها علي اني اسلم عليها وأودعها
سلطان : الله يعدي هاليوم على خير
دخلوا الحريم للمغسله وكانت فاضيه ساره لقت مصحف على الطاوله وجلست تقرى وبعد نصف ساعه وصلوا الموظفات اللي يشتغلون في المغسله وتكلمت وحده منهم : فيه احد يبي يغسلها معنا
ساره وهي تصيح : أنا
أم عبدالله : لا انا بأقوم معكم , ساره اجلسي هنا وإذا خلصنا بأناديك علشان تسلمين عليها
ساره : يمه تكفين خليني أروح معك
أم عبدالله ناظرت الموظفه علشان تمنع ساره
الموظفه : أنتي تعرفين تغسلين أموات
ساره بخوف : لا
الموظفه : خلاص أجل ماله داعي تجين معنا انتي ماراح تفيدينا وبتعطلينا حنا إذا خلصنا ناديناكم كلكم علشان تسلمون عليها
نجوى : انا بأجي معكم
أم سلطان : أجل انا بأجلس مع البنات
دخلت نجوى وامها مع الموظفات وصكوا الباب وراهم ساره ضمت ريم وهي تصيح
بعد ساعه ونص طلعت نجوى : يلا تعالوا سلموا عليها
قامت أم سلطان ومسكت ساره وريم وهند مسكوا سوسن اللي كانت خايفه
ساره مشت وهي ترتجف وخايفه ماتدري وشلون بيكون المنظرأول مره تدخل مغسلة أموات مشت عندالباب وكان فيه جدار يغطي باقي الغرفه وقفت ساره وقلبها يدق بقوه وقلبها مقبوض وتحس بخوف ورعب مسكتها ام سلطان وخلتها تتقدم بعدين تسمرت في مكانها يوم شافت المنظر كانت جدتها ممده على لوح مثل السرير و كل جسمها ملفوف بقماش أبيض ما عدا رأسها المنظر غريب و الموقف له رهبه فضيعه ماعمرها شافت أحد ميت قدامها مسكتها ام سلطان وخلتها تتقدم علشان تسلم على جدتها أول ما قربت شافت وجه جدتها والكافور عليه وشعرها حاطينه جدايل نزلت دموعها مثل المطر مو مصدقه جدتها اللي تسولف وتضحك وتتحرك صايره جثه هامده مثلها مثل اللوح اللي تحتها كانت تسمع عن الموت والاموات بس ما عمرها تخيلت هالمنظر اللي ماراح تنساه طول عمرها ونهاية الانسان اللي يتحرك ويتكلم ويحس ويتنفس ويتمتع بالنعم والحياة وشلون في لحظه وحده بس تتوقف حياته و يصير مثل الحجر لايحس ولا ينطق ولا يتحرك سبحان من يحي ويميت وهو على كل شي قدير
ساره مع كثرة دموعها وتأثرها بالمنظر تقدمت مثل العمياء وباست جبهة جدتها وحست أن الارض تدور فيها رجعت على ورى ومسكتها ام سلطان اللي كانت جنبها وسندتها علشان تطلعها برى التفتت ساره وهي عند الباب وشافت جدتها لأخر مره في حياتها وتحركت تبي ترجع لجدتها ومسكتها ام سلطان بقوه هي وام عبدالله وطلعوها من الغرفه وهم يسحبونها
أم عبدالله اتصلت على خالد علشان يأخذهم ويرحون للمسجد
ساره ما تدري وشلون طلعت وركبت السياره كانت لاهيه عن الدنيا وهي تتذكر صورة جدتها المكفنه
قبل لاينزلون من السياره قال لهم خالد : أنا قلت للسواق ينتظركم بعد الصلاة لأني بأروح للمقبره
أم عبدالله : خلاص بس قل له لا يتأخر
نزلوا الحريم للمسجد وصلوا تحية المسجد أم سلطان وأم عبدالله جلسوا جنب ساره لأنها أكثر وحده متأثره حتى الحريم اللي يدخلون المسجد كانوا يعزونها قبل خواتها لأنهم يعدونها بنتها بعد الصلاة جت حرمه وضمت ساره وهي تصيح ساره شافت وجه الحرمه وعرفتها كانت أقرب وحده لجدتها كانوا جيران من قبل لايتزوجون الحرمه بدت تسولف عن ام محمد وهي تصيح وساره ماتحملت و اغمي عليها على طول وطاحت وهي واقفه
أم عبدالله مسكت ساره هي وأم سلطان علشان يطلعونها للبيت طلعوا وجلسوا يدورون السواق والمواقف كانت مزحومه
هيفاء : ريم دقي على سلطان والا ناصر يجون يطلعون ساره البنت دايخه
ريم اتصلت على سلطان
سلطان : نعم ريوم
ريم : وينك
سلطان : في السياره بأروح للمقبره
ريم : لا تكفى تعال خذنا حنا في الشارع عند المسجد ساره أغمي عليها والسواق قاعدين ندوره مدري وين ذلف
سلطان : خلاص أنا جاي
جاء سلطان وركبت معه أم سلطان وساره اللي كانت دايخه وريم وهيفاء
أم سلطان : يلا يا أم عبدالله اركبي معنا
أم عبدالله : لاخلاص هذا السواق جاء بأركب مع البنات
ريم : يمه خلينا نوديها للمستشفى
سلطان : وش فيها
ريم : كانت واقفه وطاحت علينا
سلطان فتح الدرج وطلع علبة عطر وعطاها ريم بخي عند خشمها شوفي يمكن تصحى
ريم بخت العطر
شمت ريحة عطر قويه والمكان بارد وصوت الشيخ سعود الشريم يقرى قرأن فتحت عيونها ولقت نفسها في السياره
ريم : الحمدلله صحت
هيفاء : معليش خلونا نوديها للمستشفى نبي نتطمن عليها سلطان رح لأقرب مستشفى أو مستوصف
ساره سمعت كلام هيفاء وتكلمت بصوت مبحوح : ودوني لبيت أمي ساره
أم سلطان وريم يناظرونها وهم مستغربين
أم سلطان : لا ياساره ما يصير الناس يبون يعزونك في بيتكم
ساره وهي تصيح : تكفين يا خالتي ما أبي أشوف أحد أبي أروح لبيت أمي ساره
ريم : وش يوديك الحين
ساره تعدلت في جلستها وقربت من سلطان وحطت يدها على كتفه سلطان حس بقشعريره أول ما لمسته ساره التفت وشاف وجهها وكان مبين التعب عليها وجهها أصفر وخشمها أحمر وعيونها منتفخه ودموعها تسيل على خدودها
ساره : تكفى سلطان الله يخليك لاتوديني لبيتنا ما أبي أشوف أحد أبي اجلس في بيت أمي ساره
سلطان بحيره : بس أنا ما أدل بيت جدتك
ساره : أنا أدلك هو قريب من بيتنا

هل سلطان بيسمع كلام ساره ويوديها لبيت جدتها ؟ ووش التطورات اللي بتصير بينهم؟
وهل موت ام محمد بيقربهم من بعض ؟ والا العناد والكره بيستمر ؟
صالح ونواياه السيئه بيفلح في هدم حياة سلطان وساره قبل لاتبدأ؟

قمراء
09-07-2009, 19:08
الجزء السابع والعشرون

نزلت ساره من السياره وطلعت مفتاحها ودخلت للبيت وعلى طول راحت لغرفة جدتها وطاحت على السرير وهي تصيح لحقتها ريم و ام سلطان وهيفاء ريم جلست جنبها وخذت عباية ساره وهي تحاول تهديها أم سلطان مسكتها علشان تطلعها من الغرفه بس ساره ما رضت وتعدلت في جلستها ومسحت دموعها وحطت راسها بين رجولها
سلطان وقف السياره ودخل للبيت وسكرالباب وراه دخل للصاله ومالقى احد ونادى بصوت عالي : ريم , يمه
ريم وهي تطل مع الدرج : تعال فوق يا سلطان
سلطان طلع فوق وراح للغرفه و وقف عند الباب المفتوح وتسند على الإطار
أم سلطان رن جوالها وكانت ام عبدالله هي اللي داقه أم سلطان خذت الجوال وطلعت تكلم برى
أم عبدالله بخوف : وينكم فيه ؟ وشلون ساره صحت والا لا
أم سلطان : حنا في بيت ام محمد ساره قعدت تترجى في سلطان وهو ما قدر يقول لا والحمدلله صحت وأحسن شوي
أم عبدالله : ليش خليتوها تروح اخاف يصير لها شي
أم سلطان : والله أنا قلت مثلك بس يوم شفتها هدت شوي قلت أخليها على راحتها , تعرفين العزاء والحريم اللي كل شوي بيجون يعزونها وهي تعبانه ما فيها حيل تستقبل أحد والا توقف في العزاء خليها بعيده احسن واريح لها
أم عبدالله : أيه بس الحريم يسألون عنها يبون يعزونها
أم سلطان : ما يخالف صحتها أهم ولا تخافين انا وريم وسلطان بنجلس عندها
أم عبدالله : الله يجزاكم خير ما قصرتوا والله ودي أجي اجلس مع بنتي بس تعرفين العزاء في بيتنا والحريم داخلين وطالعين بس بأرسل وحده من البنات مع وفاء زوجة عبدالله وأنتوا الله يعافيكم لاتربطون انفسكم معها
أم سلطان : آفا يا أم عبدالله ساره بنتي الثانيه ولا ترسلين أحد خلي بناتك عندك الناس بيجون يعزونهم وريم وهيفاء وسلطان بيجلسون عند ساره وبأخلي ريم تنام عندها اليوم تعرفينهم ما يستغنون عن بعض
أم عبدالله : الله يجزاكم خير ما قصرتوا وانا باتصل بعد شوي أتطمن عليها مع السلامه
أم سلطان : مع السلامه
رجعت ام سلطان للغرفه ولقت سلطان واقف عند الباب وريم وهيفاء جالسين جنب ساره

أم سلطان بصوت واطي : سلطان تراك ما عزيت ساره
سلطان مع انه مومتقبل سار هالا أنه يكره يشوف أحد تعبان و متأثر قدامه
سلطان : تصيح ما سكتت
أم سلطان : رح عز حرمتك وش تحتري
سلطان ما قد شاف احد متأثر بهالحاله الا جده سعود يوم مات عمه ابو نواف بس كان من زمان من 18 سنه تقريبا
أم سلطان : ريم هيفاء تعالوا معي شوي وطلعت برى ولحقوها البنات
ريم : نعم يمه
أم سلطان : تعالوا ندور المطبخ خلنا نصلح لساره عصير والا شي تأكله لاتموت علينا اليوم كم مره اغمي عليها
أم سلطان تناظر سلطان : وانت ادخل وعزها ودفته لداخل الغرفه وصكت الباب وراه
سلطان وقف في وسط الغرفه وهو مرتبك وما يدري وش يقول أول مره يكون في هالموقف نادى ساره بصوت واطي وهي ما انتبهت له راح وجلس جنبها على طرف السرير رفع يده بعدين نزلها : ياربي وش أقول لها الحين وش اسوي
رفع يده مره ثانيه وهو يرتجف وحطها على رأس ساره ورفع رأسها
ساره رفعت راسها وشافت وجه سلطان وتذكرت جدتها وهي توصيه عليها غمضت عيونها ونزلت دموعها
سلطان : تعوذي من ابليس يا ساره واذكري ربك وادعي لها بالرحمه والثبات هي هاللحظه محتاجه لدعائك اكثر من دموعك لو الدموع تنفع وترجع اللي راح كان صحنا كلنا معك بس الواحد ما يقول الا لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم ويدعي أن الله يرزقه الصبر ويجمعه مع من يحب في الجنه ادعي ان الله يجمعك بها في جنات النعيم
ساره تنهدت بصوت عالي وقالت: آمين
سلطان عطاها كرتون المناديل هي مسحت دموعها
سلطان سمع صوت امه عند الباب ونزل يده من على رأس ساره
دخلت ام سلطان وريم وهيفاء وكان معها كأس مويه قام سلطان وجلس على الكرسي اللي في زاوية الغرفه وناظرته امه وهي معصبه علشانه قام من مكانه
أم سلطان عطت ساره الكاس وخذته ساره وشربت منه وحطته جنبها على الطاوله تسندت على وراها وغمضت عيونها ودموعها تسيل بهدوء أذن المغرب وطلعت أم سلطان ونادت ولدها
سلطان : نعم يمه
أم سلطان : البيت هنا يبيله أغراض أنا بأتصل على السواق وأخليه يجي يأخذني وبروح للبيت أغير ملابسي واجيب غيارات لريم علشان تجلس اليوم عند ساره وأجيب اغراض للبيت بعدين بروح لبيت ابو عبدالله أجلس مع الحريم شوي
سلطان : خلاص انا أوديك ما يحتاج تروحين مع السواق
أم سلطان : لا أنت اجلس مع البنات أخاف يحتاجون لشي
سلطان : اجل خلي ناصر يوديك وطلع جواله واتصل على ناصر كلمه بسرعه وسكر
أم سلطان : خير وش فيه
سلطان : يقول أبو عبدالله تعبان وراح مع خالد يودونه للمستشفى
أم سلطان : خلاص بأتصل على السواق
سلطان : انا بروح أصلي المغرب وأرجع
رجع سلطان وجلس مع البنات
ساره : الله يجزاكم خلاص روحوا لبيتكم ارتاحوا ما قصرتوا تعبتكم معي أنا الحين أحسن الحمدلله
ريم : يعني طرده
ساره : لا ياقلبي بس أنتوا تعبتوا, من الصبح وأنتوا معي الله يجزاكم خير
ريم : انا لو أجلس طول العمر معك ما راح اتعب ياقلبي وضموا بعض
ساره : ريوم علشان خاطري روحي لبيتكم انتي وهيفاء من الصبح معي وناظرت سلطان وانت بعد يا سلطان خذهم وروحوا ارتاحوا انا الحمدلله طيبه ما فيني شي
سلطان كسرت خاطره ساره اللي مبين عليها التعب والحزن : يا نروح كلنا وتروحين معنا يا نجلس كلنا
ساره بتعب : سلطان لاتصير عنيد انتو تعبتوا اليوم
سلطان : اللي عندي قلته لاتحاولين
ساره كانت تعبانه وما قدرت تناقشه : براحتكم أجل
سلطان طلع برى الغرفه يكلم ويتطمن على الشغل لين ما أذن العشاء بعدين راح يصلي ورجع
ريم : وينك فيه
سلطان : رحت اصلي
ريم : وش تصلي ؟
سلطان : أصلي العشاء
ريم وهي تناظر الساعه : تصدق ما سمعنا الاذان
ساره رفعت رأسها بسرعه : صليتوا العشاء
سلطان : ايه
ساره فتحت شنطتها وطلعت جوالها ودقت رقم بسرعه رن التليفون تحت بس ريم ما اهتمت ساره تناظر الساعه وتنتظر أحد يرد عليها وانقطع الخط ومحد رد عليها
ساره وهي مثل المسبهه : ما ردت اكيد تصلي خليني أروح أشوفها
ريم وهيفاء وسلطان يناظرون بعض وهم مستغربين
ريم : وين بتروحين ؟
ساره : بأنزل أشوفها ما ردت علي أكيد تصلي
ريم : من هي
ساره وهي تناظر ريم : امي ساره
ريم تناظر سلطان بخوف وهي ماسكه ساره : ساره اذكري الله وتعوذي من الشيطان
ساره دفت ريم بقوه : ريم ابعدي خليني أروح أشوف وش فيها ماردت أنا كل يوم ادق عليها هالحزه وترد بس اليوم ماردت
ساره كانت اقوى من ريم اللي ما قدرت تمسكها قام سلطان بسرعه ومسكها قبل لاتطلع من الغرفه ساره حاولت تفك يد سلطان اللي ماسكه يدها وما قدرت دفته بقوه وهو كان أسرع منها مسكها بقوه مع كتوفها وسمرها في مكانها
ساره ما قدرت تتحرك وقامت تصيح : سلطان تكفى خلني اروح لها إذا تأخرت عليها بيضيق صدرها علي
سلطان وهو يهزها علشان تصحى : ساره تعوذي من ابليس واستغفري ربك أمك ساره ماتت فاهمه ماتت ادعي لها بالرحمه
ساره وهي تصيح : لا لاتقول ماتت وقعدت تصيح تعلقت في سلطان بقوه وحطت راسها على صدره
سلطان تجمد في مكانه اول ما تعلقت فيه ساره و وقف مثل الصنم ما كان عارف وش يسوي
ريم وهيفاء يناظرون سلطان وساره اللي متمسكه فيه وهي شوي وتطيح على الارض
ريم : امسكها لاتطيح
سلطان مسكها مع كتوفها علشان تتعدل في وقفتها وحط يده على ظهر ساره والثانيه على راسها وقرب جنب السرير وخلاها تجلس وجلس معها لأنها متمسكه فيه بقوه وطاحت بحضنه وهو ما يدري وش يسوي كان وده يبعد ساره عنه ويطلع من الغرفه حس بخوف من قربها منه هو كاره البنت وهي بعيده وشلون وهي قريبه منه بس حالة ساره وانهيارها خلوه يتعامل معها مثل ما يتعامل مع أي شخص بحالتها
سلطان التفت لريم وقالها بصوت واطي : اتصلي على ناصر خليه يجيب الدكتور
ريم طلعت من الغرفه ولحقتها هيفاء وجلسوا يصيحون برى
هيفاء : وش جاها بسم الله عليها
ريم : مدري والله اني خايفه عليها
هيفاء : اتصلي على ناصر بسرعه
اتصلت ريم على ناصر وقالت له عن اللي صار
سلطان وهو يمسح على راس ساره : بسم الله عليك الرحمن الرحيم ما يجوز اللي تسوينه يا ساره هي محتاجه الدعاء لو كانت موجوده صدقيني ماراح تكون راضيه عن اللي تسوينه في نفسك
ساره : الغاليه راحت ياليتني الحقها
سلطان سلطان رفع راس ساره عن صدره وحط يده على فمها : بس مايجوز تقولين كذا هذا شي ربي كاتبه انتي مؤمنه استغفري ربك
ساره : استغفر الله لاتلومني هذي الغاليه انت ما جربت وشلون تفقد احد يحبك
سلطان تذكر حالته يوم تركته فيونا و حس بمعاناة ساره اللي كانت اكبر من معاناته قعد يقرى عليها قرآن لين ما جاء الدكتور

قمراء
09-07-2009, 19:11
طلع الدكتور من عند ساره وطلع سلطان وخلا ساره نايمه في الغرفه
ريم : هاه وش قال الدكتور
سلطان : انهيار عصبي عطاها ابرة مهدئ ويقول إذا صحت بتكون احسن وكتب لها علاج راح ناصر يجيبه
ريم : أمي أرسلت لي غيارات أنا بانم عندها اليوم وأنت خذ هيفاء وروحوا للبيت
سلطان : لا أنا بأ نام عندكم خالد مع ابوه في المستشفى أبوه حاطينه في الملاحظه ضغطه وسكره مرتفعين وعبدالله جالس عند اهله , بأخلي ناصر يوصل هيفاء للبيت ويجيب لي غيار
هيفاء : لا بأنام معكم هنا بكره عندي أوف وبعد بكره خميس
سلطان : خلاص اتصلي على أمي وخليها تروح للبيت وترسل لنا ملابس مع السواق
سلطان جلس هو وريم وهيفاء وسمعوا صوت تحت ونزل سلطان بسرعه ولقى عبدالله وعمانه وعيالهم واقفين في الصاله
عبدالله : سلطان : عماني وعيالهم جايين يعزون ساره
سلطان : والله ساره تعبانه الحين
صالح بنظره حاقده : حنا بنعزيها ونطلع ماراح نجلس عندها
سلطان وهو ماسك اعصابه : ياليت تجونها في وقت ثاني
صالح : رجاجيل وش كبرهم متعنين وانت تقول تعالوا وقت ثاني
سلطان ناظره بعصبيه وبنص عين وكلم عمان ساره : والله الدكتور عطاها أبرة مهدئ وهي نايمه الحين
أبو صالح : خلاص اجل نجيها وقت ثاني , يلا خلونا نمشي
طلعوا الرجاجيل وسلطان راح فوق عند البنات جاء ناصر وجاب غيارات سلطان وهيفاء
ناصر: تبون شي قبل لا أمشي
ريم وسلطان : لا ما نبي شي
سلطان يكلم ريم وهيفاء : خلاص روحوا كلوا لكم شي وروحوا ناموا
ريم : أنا بأنام مع ساره
هيفاء : وأنا بأجي معك
ريم وهي تاشر على وحده من الغرف : سلطان هذي غرفة ساره أنت نام فيها
سلطان : عادي انا انام في أي مكان مو مشكله بس انتوا لاتضايقون اعماركم وتحشرون أنفسكم في غرفه وحده هيوف أنتي نامي في غرفة ساره وخلي ريوم تنام مع ساره وانا بأنام هنا في الصاله
ريم : يلا اجل تصبحون على خير
هيفاء خذت اغراضها وراحت لغرفة ساره
سلطان جلس في الصاله وما قدر ينام لأن المكان غريب عليه وقبل الفجر قام لأنه ماكان مرتاح قام وراح عند غرفة ام محمد فتح الباب بهدوء ريم كانت جالسه جنب ساره رفعت راسها وشافت سلطان وقامت من مكانها وراحت عنده
سلطان : ما نمتي ؟
ريم : لا
سلطان : ليش؟
ريم : ساره طول ما هي نايمه وهي تتكلم تصدق دموعها تسيل على خدها وهي نايمه المسكينه حالتها صعبه
سلطان : خلاص روحي نامي عند هيفاء
ريم : لا اخاف ساره تصحى
سلطان : خلاص انا بأجلس عندها
ريم : أنت ما نمت ؟
سلطان : نمت شوي يلا روحي نامي شوي قبل لايأذن
ريم : إذا صحت ساره قومني
سلطان : خلاص انتي روحي نامي وارتاحي
سلطان خلا باب الغرفه مفتوح وجلس في الصاله ساره كانت نايمه وماصحت الا الظهر ولقت ريم وهيفاء جالسين عندها
ساره صلت الظهر والفجر وجلست مع البنات وهي مستحيه منهم لأنهم مافارقوها ولا لحظه
سلطان رجع من صلاة الظهر ودخل على البنات وشاف ساره جالسه معهم
سلطان : كيفك يا ساره ؟
ساره بإحراج : الحمد لله بخير وسكتت شوي بعين كملت : والله مدري وش أقولكم تعبتكم معي الله يجزاكم خير والله ماراح أوفيكم حقكم لو وش سويت
ريم قاطعتها : وش هالكلام يا ساره حنا أهل وما سوينا شي انتي بس لاتضيقين صدرك أمك اليوم جت الصبح ولقتك نايمه وأبوك كل شوي يتصل يتطمن عليك والناس يسألون عنك يبون يعزونك
ساره : ما أبي أشوف أحد ما أبي أروح للبيت لين ما يخلص العزاء
ريم : ما يصلح يا ساره لازم تروحين لبيتكم أمك تقول إذا صحت خلوها تجي للبيت والا بيجون الناس يعزونك هنا
ساره نزلت دموعها : تكفين ريوم ما أبي أشوف أحد الله يخليك قولي لأمي لاتخلي أحد يجي هنا
سلطان : خلاص ياريم اتصلي على خالتي أم عبدالله وقولي لها الكلام اللي قالته ساره
اتصلت ريم على أم عبدالله وخلت ساره تكلمها وتقولها الكلام بنفسها
ساره بعد ما سكرت من أمها اتصلت على أبوها وتطمنت عليه ومر هاليوم مثل اليوم اللي قبله ساره في غرفة جدها وريم وهيفاء عندها وسلطان معهم
خلصت أيام العزاء ورجعت ساره لبيتهم وريم وسلطان وهيفاء رجعوا لبيوتهم
سلطان وساره كل واحد رجع لحياته الاولى سلطان نسى التقارب اللي حصل بينهم حتى الموقف اللي مر عليه مع ساره كان موقف عادي بالنسبه له وما أثر فيه أبد
ساره أيام العزاء حست أن سلطان قريب منها وأنها كانت ظالمته بالاول بس بعد ما انتهى العزاء وكل واحد رجع لبيته وسلطان رجع لحياته وشغله وأطباعه الاولى وتجاهله لساره حست أنه شخص غريب ما له طبع معين وشخصيته مو واضحه لها وهالشي خلاها ترجع لنظرتها الاولى أنه إنسان غامض و متكبر ومستحيل تفهمه

************************************************** ****

اتصل بدر علشان يتطمن على أهله ورد عليه عبدالرحمن
عبدالرحمن : هلا بالقاطع وينك من زمان عنك لا تدق ولا تسأل
بدر : والله انا الكبير الحق لي المفروض أنت اللي تتصل
عبدالرحمن : يا أخي اعذرني مشاغل الحياة و الزواج والمسؤوليه
بدروهو يتنهد : معذور يا أخوي
عبدالرحمن : لحظه شوي وصوته من بعيد يوصل لبدر دقيقه يا قلبي أكلم بدر وأجي انتظريني تحت
بدر حس بالنار شابه في قلبه وما يدري وش يسوي
عبدالرحمن : آسف بس هذي المدام تبيني أوديها للمستشفى
بدر بخوف : سلامات وش فيها
عبدالرحمن : عندها مراجعه تعرف الحامل ومواعيدها اللي وش كثرها
بدر بصدمه : حرمتك حامل
عبدالرحمن : أيه ما قالت لك أمي
بدر : لا محد قالي قبل يومين كلمت مشاري وردت علي أصايل وما قالت لي شي
عبدالرحمن : لا أبشرك كلها كم شهر واصير أبو بدر
بدر وهو يهز راسه ويكلم نفسه يكفي تعذيب ياعبدالرحمن حرام عليك قلبي ما يتحمل : بعد انت تبي تسمي علي
عبدالرحمن : ايه وش زود مشاري عني بس المدام ودها ببنت
بدر بغصه : عبدالرحمن عطني أمي أكلمها أنت بربرتك واجده وانا مشتاق لأمي
عبدالرحمن : دقيقه أناديها لك , ويلا مع السلامه وانتبه لنفسك
بدر : مع السلامه

قمراء
09-07-2009, 19:14
بعد وفاة ام محمد بشهر راحت ساره لأبوها في غرفته
ساره : يبه ودي أتكلم معك في موضوع
أبو عبدالله : أنتي تأمرين
ساره : ما يأمر عليك عدو, يبه أنتوا محددين موعد زواجي في إجازة نصف السنه وبصراحه انا ودي نأجل الزواج لإجازة الصيف
أبوعبدالله : ليه؟ العرس ما باقي عليه شهر توك تأجلينه الحين
ساره بصوت مخنوق : يبه أمي ساره توها مكمله الشهر من توفت وشلون تبيني افرح وأحط عرس وطقطقه وهي مالها الا فتره قصيره متوفيه
أبو عبدالله : ساره وأنا أبوك كلامك صح بس حنا معطين الجماعه موعد من كم شهر وهم متجهزين ومرتبين أمورهم وحجوزات الزواج وترتيباته وخالصين من زمان
ساره : يبه لاتنسى أني لو أجلت زواجي زواج ريم بيتم إن شاء الله لأننا محددين ان الزواجين يصيرون في نفس اليوم يعني ماراح يخسرون شي
أبو عبدالله : وشلون بأقول للجماعه
ساره : يبه هالسالفه خلها علي انا بأكلم سلطان وأقوله وهو يقول لأهله بس انا ما حبيت أتصرف قبل لا أشاورك
أبو عبدالله : دام هذا رأيك سوي اللي تبين بس إذا سلطان رفض لاتتهاوشين معه خليه يسوي اللي يبي
ساره في نفسها أتحداه يرفض : خلاص يبه بأكلمه
اتصلت ساره على ريم علشان تأخذ رقم سلطان
ريم : الحمد لله والشكر فيه حرمه بالدنيا ما تعرف رقم رجلها
ساره : أيه انا ما اعرفه
ريم : المفروض تكونين حافظته
ساره : إنا لله بتعطينيي إياه والا لا
ريم : خلاص بأرسله لك
ساره : بسرعه
ريم أرسلت رقم سلطان وساره اتصلت على سلطان وكان جالس مع متعب سلطان شاف الرقم واستغرب
متعب : من اللي داق
سلطان : مدري
متعب : رد طيب
سلطان رد : آلو
ساره : السلام عليكم , سلطان؟
سلطان وهو عاقد حواجبه من ذي : وعليكم السلام أيه أنا سلطان من معي
ساره خلني أشوف عنده حركات والا لا : كيف حالك وكيف الأهل ؟ إن شاء الله بخير
سلطان وهو مستغرب هاللي داقه وتسأل : نعم !!
ساره : أقول كيف حال الاهل عساهم طيبين وانت كيفك من زمان عنك
سلطان : من أنتي ؟
ساره خلني أهبل فيه شوي : آفا ما عرفتني ؟
سلطان : عن حركات الاستهبال لو سمحتي وتكلمي بإحترام
ساره ماعنده وقت بس الحمدلله طلع ما يحب هالحركات : أنا ساره
سلطان : وش ساره
ساره عمى ناسيني مره وحده : ليش كم وحده تعرفها بهالاسم
سلطان يوه ما أعرف الا وحده وأبثر منها ما فيه وش تبي ذي : ما أعرف الا ساره صديقة ريم
ساره وهي معصبه : أيه انا صديقة ريم يا اخو ريم
سلطان بنفس خايسه : هلا , كيف الحال ؟
ساره : بخير الحمدلله , المهم انت فاضي الحين أبي أكلمك في موضوع
سلطان : وشو؟
ساره تشجعت وتكلمت : ودي نأجل الزواج لين الصيف إذا ما عندك مانع
سلطان وهو يناظر متعب وهو يبتسم : والله ما عندي مانع
ساره : الحمدلله خفت تقول لا
سلطان لو تبينا نلغي الزواج يكون احسن بعد : لا عادي أنا ما وراي شي
ساره مالت عليه حتى ما سأل ليش كنه فرحان : أجل ياليت انت تقول لأهلك
سلطان : خلاص انا بأقولهم ويكلم نفسه وعقبال ما ابلغهم أنك ماتبيني
ساره : خلاص أجل ما أطول عليك سلم لي على الاهل , مع السلامه
سلطان : مع السلامه
متعب بعد ما سكر سلطان الجوال : من ذي ؟
سلطان : ساره
متعب : حرمتك ؟
سلطان : إيه
متعب : وتكلمها كذا
سلطان : وش تبيني اسوي أقوم اهز لها خصر و انا أكلمها
متعب : يا أخي كلمها عادي ساعه وانت قاعد تكشر حتى خفت تستفرغ علينا
سلطان : تنكت أنت و وجهك
متعب : لا احاول أنكت , لا جد سلطان حسن طبعك مع البنت مهما كان أنت قاعد تتكلم مع آدميه والله لو انا منها عفتك
سلطان : ما تدري يمكن تعافني عن قريب
متعب : هذا اللي تبيه أنت
سلطان : والله شوفة عينك هي اللي داقه وتقول نأجل الزواج
متعب : ليش ؟
سلطان : وش دراني
متعب : يا بردك يا أخي ليش ما سألتها عن السبب
سلطان : ما تهمني اسبابها أهم شي أن الزواج تأجل الحمدلله وعقبال ما نلغيه
متعب : استغفرالله خاف ربك يا رجال الناس يتمنون يفرحون ويتزوجون وانت تتعنفق أنت و وجهك
سلطان : أقول تراك أشغلتنا غير الموضوع لو سمحت
متعب : مانيب مغيره تبي تسمع والا ضف وجهك
سلطان : والله مدري ليش مصادقك كلامك يغث مثل وجهك
متعب : يحصل لك هالوجه عاد
سلطان : من زين وجهك
متعب: أحسن من وجهك
سلطان : الله يقطع أبليسك ذكرتني برويمه ومناقرها يلا كلها كم شهر وتعرس وتفكنا
متعب : بكره بتجيك ساره وتكمل مسيرة ريم
سلطان : انت أحد موصيك على مغثتي اليوم أقول خلني أروح لأهلي وأبشرهم بتأجيل العرس
متعب : أمحق بشاره
سلطان وهو يقوم : يلا بس مع السلامه
متعب : مع السلامه

راح سلطان لأهله ولقى ريم جالسه لحالها في البيت
سلطان : وين أمي وأبوي
ريم : طالعين ليش؟
سلطان : إذا جاء وقت العشاء بتعرفين

على العشاء بيت أبو سلطان
ريم : يلا ياسلطان وش عندك حمستني
سلطان يناظر ابوه وأمه : زواجي بيتأجل للصيف
أبو سلطان وأم سلطان يناظرون بعض بصدمه
ريم : ليش؟
أم سلطان : هذا اللي انا خايفه منه تأجل مره ومرتين وثلاث وآخر شي تقول ألغينا الزواج مثل ما صار في خطبتك الاولى
سلطان : والله عروسكم اللي أخترتوها هي اللي متصله وطالبه تأجيل الموضوع
ريم : وأنا أقول ليش داقه تأخذ رقمك مني
أبو سلطان : وليش تبي تأجله
سلطان : وش دراني اسألوها
أبوسلطان وهو معصب : وليش ما سألتها , استح على وجهك تلاقي البنت طفشت منك متملكين لكم ست شهور حتى رقمك موب عندها لاقد دقيت عليها ولا سألت عنها
سلطان بعصبيه : الحين هي اللي طالبه تأجله موب انا ليش معصبين علي
أم سلطان : ياخوفي البنت تهون وتغير رأيها
سلطان يناظر أمه ويكلم نفسه : ياليت تهون
أبو سلطان : ريم روحي أتصلي على البنت شوفي وش فيها ليش أجلت العرس
سلطان : أنا بروح لغرفتي
ريم راحت وكلمت ساره وقالت لها ساره نفس الكلام اللي قالته لأبوها
ريم : خساره تمنيت يكون زواجنا في يوم واحد
ساره : معليش ياقلبي بس والله قلبي ما يطاوعني أحط عرس وطقطقه وامي ساره توها متوفيه أصلا مانيب مستانسه
ريم : والله أول ما قال لنا سلطان ضاقت صدور أهلي خافوا أنك تتعذرين وتبين تهونين عن العرس تعرفين عقب سالفة خطبته الاولى كل شي صار يخوفهم
ساره لو بيدي أهون كان هونت بس وشو عقبه : حنا تملكنا الحين وما أقدر أهون خلاص مافيه مجال أتراجع
ريم : ليش أنتي ودك تهونين
ساره تبي تصرف الموضوع : لا أنا أقول لو أهون المهم وش سويتي خلصتي أغراضك وكملتي جهازك
ريم : كل ما قرب العرس خفت زياده و فيصل المسكين يحاول يهديني ويطمني
ساره : هذا وأنتوا تحبون بعض خايفه أجل أنا وش أقول
ريم : أنتي وسلطان حياتكم بتكون كلها أكشن
ساره : والله وحياتكم عاد اللي يسمعك يقول كلها رومانسيه بالله فصيل يناديك سستر لين الحين
ريم : كلي تبن
ساره : جد والله يناديك سستر
ريم وهي تبتسم : لا يقول لي رومه
ساره : وع الله يحوم كبده
ريم : أقول ضفي وجهك على الاقل يدلعني مو مثل سليطين اللي اسمك ما يطلع الامن مناخيره , أقول بروح أطمن اهلي أنك ما هونتي
ساره : أجل مع السلامه
ريم : مع السلامه

************************************************** *******

قمراء
09-07-2009, 19:16
الجزء الثامن والعشرون

بعد خمس شهور
ريم وفيصل تزوجوا وعايشين حياتهم ومبسوطين
العنود مثل ما هي شايله فكرة الزواج من راسها نهائياً
منى وراكان ينافسون قيس وليلى في الحب
سلوى ولدت وجابت ولد
هند أخت ساره بعد ولدت وجابت ولد
ساره حالتها حاله الامتحانات على الابواب وزواجها بعد نهاية الامتحانات بأسبوع وهند جالسه عندهم علشانها في الاربعين وساره حايسه باقي لها أغراض ما خلصتها والناس ما يخلونهم كل يوم يزورونهم علشان هند أعصابها متوتره لأنها تبي تخلص جهازها قبل الامتحانات وسواقهم مسافر
اتصلت ريم على ساره
ساره وهي متضايقه : هلا ريوم
ريم : هلا والله وش أخبارك؟
ساره : لاتسأليني عن اخباري تراها واصله معي
ريم : آفا وش فيك؟
ساره : ودي أصيح ساعه أترجى في خويلد يوديني السوق يوم وافق عيت أمي أروح لحالي
ريم : خذي سوسن معك
ساره : هنيد الخايسه بيجون حمولتها اليوم وامي تبي سوسن تجلس معها والله الامتحانات قربت والعرس باقي عليه أقل من الشهر وانا ما خلصت أحس بيجيني إنهيار وبكره موعدي عند خبيرة التجميل وبعده عند الخياطه ياربي مدري وش أسوي
ريم : هدي شوي روقي إن شاء الله بتخلصين وموب صاير الا الخير اسمعي اليوم متفقه انا ومنى وعمتي اننا نروح السوق وش رأيك نمر نأخذك وتروحين معنا
ساره : لا فشله استحي
ريم : من تستحين منه خلينا نساعدك يمكن تخلصين اليوم وترتاحين
ساره : خلاص بأقول لأمي وأرد لك خبر
ريم : خلاص أنتظرك

قمراء
09-07-2009, 19:19
سكرت ريم السماعه ودخل فيصل ومعه ورده
فيصل : أحلى ورده لأحلى رومه في الدنيا
ريم سحبت الورده : انا كم مره قايله لك لاتقطع الورد اللي في الحديقه شف شكل الحديقه وشلون صاير يجيب المرض بعدين دام انك تبي تهديني رح لمحل ورود واشتري لي ورده حسسني أنك متعني علشاني موب إذا دخلت قطعت لك ورده على الطريق وجيت ترزها في وجهي
فيصل : هذا جزاي اللي تعبت عمري ووقفت أقطف لك ورده من الحديقه بدال ما تقولين الله يعافيك شوفي أصبعي ينزف من الشوك ومد أصبعه في وجهها
ريم وهي تضحك على فيصل اللي مسوي نفسه بزر : أموت على اللي يتعبون وهم يقطفون الورد فديت الاصابع الذهبيه
فيصل مسوي مستحي : تسلمين يا أحلى رومه في الدنيا
ريم : تكفى فصول لا تقولي رومه كرهتني في اسمي
فيصل وهو يضحك : أجل وش تبيني أقول سستر
ريم تناظره بنص عين : قلها وشف وش بيجيك
فيصل بعناد : وش بتسوين يعني بتفسخين الكعب علي ؟ عادي أفسخيه وبعدين توقفين على رجل ويختل توازنك وتتطحين وتتمسكين فيني وانا أمسكك واضمك وابتسم بخبث وقبل لا يكمل
قاطعته ريم و وجهها أحمر : أقول أنا بروح أقول للخدامه تجهز الغداء
فيصل : بدري على الغداء
ريم : أنا وراي روحه للسوق تبي تتغدى تعال ما تبي بكيفك
فيصل وهو مكشر : لا بأتغدى معك
ريم وهي تضحك : توك تقول بدري
فيصل بنص عين : انطمي بس
نزلت ريم وهي تضحك وفيصل وراها وهو مكشر

ريم : يلا ساره أنا عند الباب
ساره : دقايق وأكون عندك

ركبت ساره السياره بسرعه : آسفه ريوم لطعتك عند الباب بس تعرفين اللي عنده نفاس
ريم : الله يعينكم
ساره : لا والست نجوى واقفة لي عندالباب تقول أجلي السوق لبعدين
ريم : ليش عاد؟
ساره : والله لقافه تبي تروح معنا
ريم : كان جت معنا
ساره : وين تجي معنا وبنتها شايله البيت بصراخها
ريم : طالعه على خالتها بتروح سويره وتجي بدالها سويره
ساره وطت رجل ريم وريم سكتت
رن جوال ريم وردت : هلا عمتي خلاص حنا قريبين يلا مع السلامه
ساره : عمتك بتروح معنا
ريم : ايه
ساره : أي وحده
ريم : عمتي جواهر
ساره : أشوا أحسبها حنان
ريم : هاو وش فيها عمتي حنان
ساره : جواهر احسها بنت مثلنا
ريم : الا قولي مرجوجه ومخروشه مثلنا لاوكملت معها منى وهيفاء
ساره : زين وناسه
ريم : أيه على قول منى وهيفاء نتدرب إذا جينا نجهز
ساره : أبد بنجهزهم أنا وأنتي بيصير عندنا خبره
ريم : أنا الحمدلله عندي خبره , ويلا وصلنا انزلي
دخلت ساره وريم للسوق وقابلوا جواهر ومنى وهيفاء
جواهر : يلا عاد انا الكبيره واسمعوا كلامي وش باقي لك ياساره
ساره : تقريبا الملابس خلصت بس باقي كم قطعه يبلي اركب عليها
ريم اللي نطت : باقي قمصان النوم والملابس الداخليه
ساره عطتها كوع محترم على بطنها
ريم : آه بطني
منى : عادي يا ساره لاتستحين كلنا بنشتري بس أنتي حقل التجارب بنشوف وش الالوان اللي لها تأثير أكثر
ساره :انطمي خلاص خلينا نشتري الاشياء المهمه أول
داروا البنات في السوق وكملوا الاغراض اللي ناقصه وجلسوا يرتاحون شوي
ساره : خلونا نبدأ بالمكياج
جواهر : لا المكياج والعطور آخر شي مانبي نشيل أشياء ثقيله الحين
هيفاء : طيب خلونا نشتري العطورات الشرقيه والعود والبخور
ساره : لا هالاشياء أبوي موصي عليها صديقه عند محل عطورات شرقيه
البنات كانوا ناوين يسوون لساره مقلب
ريم : أجل يلا باقي كم محل ما دخلناها
ساره : أيه باقي لي كم جزمه وأنتوا بكرامه (مكرم القارئ)
ريم وهي ماسكه نفسها : يلا أجل ووصلوا عند محل نعومي ودخلوا وسحبوا ساره بالغصب
منى : يلا يا ساره كم مقاسك ؟
ساره : أقول انثبري ما بقى الا هي ضفي وجهك بس لا تحلمون ما نيب شاريه هالاشياء قدامكم
ريم : موب على كيفك حنا اللي بنشتريلك هدايا على ذوقنا
هيفاء : ما نعرف مقاسها
ساره : مالت عليكم انتوا وهداياكم لا تعبون أنفسكم
منى : يلا بلا دلع وش تحبين أي لون
جواهر : ساره تعالي هنا بيجامات حلوه
راحت ساره مع جواهر وقاموا يدورون
والبنات مع جهه يستهبلون
ريم : والله لأوريها شغلها منى عطيني هالطقم خلني اطفرها
منى : لا خلنيا نجيب الوان تشد النظر
هيفاء : ريوم متأكده من المقاس
ريم : أيه سألت هند أختها وقالت لي والله لو أنها ميب نفاس كان جت معنا متحمسه مره
منى : والله شكلها بتذبها في وجيهنا عاد هي في هالمواضيع تستحي
نقوا البنات كم قطعه وراحوا لساره وقعدوا يورونها
ساره وهي منحرجه ومعصبه : والله أنكم بزران هذا اللي همكم
منى : بعد هذا جزانا اللي جاين نساعدك ونتسوق معك
ساره : لو أني داريه كان ما جيت معكم
هيفاء : ليش حبيبتي من بتجين معه مع أخوانك الشباب والا مع سلطان
ساره : لو اني جايه معهم ابرك منكم
ريم : والله لو سلطان اللي جايبك كان ما دخلتي هالمحل معه ولا قبلتي عليه
ساره : والله ادخل هالمحل مع سلطان ارحم من أني أدخله معكم
ريم : اتحداك
ساره بغرور : لاتتحدين عادي ادخله وتجي العافيه
ريم: أيه طيب
وغمزت لبنات عمها علشان يأخذون ساره على جنب
منى : ساره وش رايك نروح لغرف القياس تقيسين الملابس احسن
ساره : يلا أجل
ريم : اسبقوني انتوا وانا بأخذ لي كم قطعه
منى بخبث : وش بتأخذين ؟
ريم : مالك دخل
ساره : لا أوصيك يمدحون الاحمر
ريم في نفسها هين يا سويره: انطمي بس
طلعوا البنات لغرف القياس
وراحت لعمتها : هاه وش رأيك عمتي في كلامها هي وجهها
جواهر بخوف : ريوم وش ناويه عليه ترى هذا مو اتفاقنا قلنا بنطفش البنت شوي بس ما قلنا اللي في بالك
ريم وهي تضحك : هي اللي جابتها لنفسها
جواهر : لا ريوم ترى بتزعل
ريم : ما يخالف تزعل يومين والا اسبوع بس والله بنضحك طول العمر
جواهر : انتي ضامنه سلطان انه يوافق
ريم : لا وانتي على بالك بنقوله الصدق نبي المقلب فيهم اثنينهم بعدين ما تدرين يمكن هالمقلب يقربهم من بعض أكثر
جواهر : لا حبيبتي مقلب في سلطان ابعديني عنه
ريم : آفا يا عمتي تخافين من ولداخوك اللي اصغر منك
جواهر : لا احد يسمعك ما بيننا الا سنتين
ريم : يلا دقي عليه هذا إذا عبرنا
جواهر بتردد : لا ما نيب
ريم : تكفين عمتي نبي نضحك شوي
جواهر بتردد اتصلت على سلطان
سلطان : هلا بعمتي القاطعه
جواهر: هلا سلطان وينك؟
سلطان : والله بروح للبيت
جواهر: سلطان طلبتك لا تردني
سلطان : ابشري ياجوجو
جواهر : حنا في السوق ومعنا حرمتك ونبي نسوي لها مقلب نكسر خشمها فيه ونبي مساعدتك
سلطان كشر يوم سمع حرمتك : لا عمتي آسف شي فيه حريم ابعديني عنه
جواهر : آفا يا ولد أخوي كلنا متأملين عليك والله أن البنات بيموتون علشان يرفعون ضغط ساره و يسوون لها هالمقلب اللي ماراح تنساه لين ما تموت
سلطان كان وده يطفش ساره ويدور أي شي يغثها
سلطان بتفكير : طيب وشو مقلبهم
ريم اللي قاطه مع عمتها وذابه أذنها على الجوال سحبته من جواهر
ريم : اسمع هي الحين تناظرنا وبتشك في السالفه أنت تعال للسوق وبعدين أقولك
سلطان : ما راح يدخلوني عزابي
ريم : إذا وصلت خلك في السياره وأنا بأطلع لك
سلطان : طيب
ريم : مع السلامه
جواهر: الله يعيننا يارويمه والله اني خايفه من سلطان
ريم : ما عليك وش بيسوي يعني ويلا خلينا نروح لهم لانتأخر
وصل سلطان للسوق واتصل على ريم
ريم : بنات بروح لدورة المياه وبأرجع شوفوا هناك محل اسبقوني له
راحت ريم ودخلت مع سلطان واتصلت على منى
منى شافت رقم ريم وصرفت الموضوع معها : هلا عمتي حنان
............. أيه في السوق
..............خلاص ابشري عند نعومي أزهليها مع السلامه
منى : تعالوا خلونا نروح لنعومي
ساره : ما خلصنا من هالسالفه
منى : لا عمتي حنان شايفه بيجامه في المجله وتبي تشوف نزلت عندهم والا لا
ريم اللي راحت مع سلطان عند نعومي وهو مو منتبه للوضع
ريم : دقيقه خلك هنا
وقابلت البنات
ساره : بسم الله من وين طلعتي أخبر دورة المياره ورى
ريم امسكتها مع يدها: تعالي
وراحت وخبطت سلطان اللي معطيهم ظهره التفت سلطان وساره شهقت
ريم : يلا يا سلطان خذ زوجتك وخلها تتسوق من هالمحل هالدلوعه تقول التسوق مع سلطان في ذا المحل احسن من التسوق معكم
ساره حست بمويه حاره على وجهها تمنت الارض تنشق وتبلعها وتختفي من المكان اللي هي فيه
سلطان التفت على ساره وهو ما انتبه للمحل : ليش عاد يلا ياساره ندخل
ساره كانت واقفه مثل الصنم وتكلم نفسها ادخل لحالك
سلطان التفت وشاف واجهة المحل بعدين استوعب الموضوع وبدى وجهه يتغير
ساره حطت الاكياس اللي معها على الارض وتكلمت وهي مرتبكه : مع السلامه بروح لبيتنا وعطتهم ظهرها ومشت وهي ودها تركض
منى وهيفاء وجواهر واقفين بعيد وميتين ضحك
سلطان مسك يد ريم بقوه بغى يكسرها وحط يده على عقاله
ريم بخوف : أن مديت يدك علي ترى بأصرخ وأقول انك تبي تخطفني
سلطان اللي تذكر انه في السوق نزل يده ويده الثانيه مسك فيها ريم وسحبها بالقوه بصوت واطي وهو يصر على أسنانه أمشي بدون صوت لا ادفنك هنا فاهمه
جت جواهر : سلطان خلاص عيب الناس قاموا يتلفتون عليكم
سلطان : بعصبيه : وانتي كبيرة الهبله شغلك في البيت وسحب ريم بقوه وطلعها معه
ساره كانت تمشي وتصيح ومع كل خطوه دعوه على البنات جلست في زاويه واتصلت على خالد أخوها
خالد : هلا ساره
ساره تحاول تتماسك : خلود أنا في السوق تعال خذني
خالد : مشوااااار فاضيه انتي خلي اللي وداك يجيبك
ساره بعصبيه: خلود البنات سووا فيني مقلب وطلعوا وخلوني وترى والله إذا ما جيت بأخذ تاكسي وارجع للبيت وقامت تصيح
خالد : خلاص خلاص وش يصيحك يالخوافه نصف ساعه واكون عندك
منى شالت الاكياس اللي خلتها ساره
هيفاء : هاهاها وين راحت الخبله خلت أكياسها وانحاشت
منى : ما عاد شفنا الا غبرتها خلني ادق عليها
جواهر : الله يعين ريوم بتتكفخ لين تعض الارض
منى : أخاف يسوي لها شي خليني ادق على فيصل واعلمه يلحق على حرمته قبل لا تموت بين يدين سلطان
جواهر : دقي على ساره اول
دقت منى على ساره ساره شافت رقم منى وماردت
منى : ما ردت شكلها زعلانه
جواهر : هه وين راحت بنت الناس ترانا مسؤولين عنها خلني ادق عليها انا ودقت جواهر وساره ما ردت كانت زعلانه ومعصبه عليهم كلهم
منى : دقت على فيصل وقالت له عن ريم وسلطان
فيصل : ليش وش سويتوا له
منى : سوينا فيه مقلب بس ولد عمك سامج ما يتقبل
فيصل : أكيد مقلبكم يغث هاه وشوا مقلبكم
منى : شي يخصه هو وحرمته ولا تسأل واجد والحق على حرمتك
فيصل : يصير خير
فيصل اتصل على سلطان
سلطان بعصبيه : آلو نعم
فيصل : ريم معك لاتدري اني اكلمك
سلطان : وش تبي
فيصل : لا تطقها
سلطان بعصبيه : لا تتدخل لو سمحت
فيصل : أوف شكلك معصب وش مهببه اللي ما تستحي على وجهها
سلطان : أقولك بعدين
فيصل : شوف هي زوجتي وأعرفها حركاتها ترفع الضغط بس تكفى لا تقسى عليها تراها مرجوجه تتصرف بدون ما تفكر
سلطان بكل عصبيه : كل تبن وانثبر أنت وإياها
فيصل خاف من لهجة سلطان : خلاص سو اللي تبي هذي اختك وانت واياها تصلحون لك اللحم ولي العظم ولو انها كلها عظام بس لو سمحت لاتسبب لها عاهه مستديمه ترى مهما صار هي زوجتي
سلطان سكر السماعه في وجه فيصل
ساره جاها خالد وطلعت معه وقفلت جوالها
جواهر اللي تدق على ساره ضاق صدرها لأن ساره قفلت جوالها
جواهر : ياربي وش فيها هالبنت عسى ماصار لها شي
منى : وش بنسوي طيب
هيفاء : عمتي دقي على ريم خليها تدق على اهلها أخاف جوا يأخذونها
جواهر : تلقين ريم فيها اللي كافيها
منى : ما يخالف بس بنت الناس أهم
جواهر دقت على ريم اللي كانت في السياره مع سلطان وقالت لها عن ساره
ريم بخوف : تكفين عمتي دوروها لاتطلعون من السوق الا وهي معكم
............ : وش أدق أقول تبيني أروعهم على بنتهم
............: يصير خير طمنوني إذا لقيتوها مع السلامه
ريم تناظر سلطان بخوف : ساره ما عاد لقوها
سلطان ناظرها بنص عين وهو معصب
ريم وهي تصيح : سلطان أنا غلطت واستاهل اللي بتسويه فيني لو تذبحني ماراح اقول ولا كلمه بس بنت الناس اخاف يصير لها شي

قمراء
09-07-2009, 19:22
سلطان : وش تبيني أسوي يعني
ريم وهي تصيح : تكفى خلنا نرجع ندورها أخاف صاير لها شي و إذا لقيناها كفخني لين اعض الارض والعصى هديه من عندي بعد بس ساره لا يصير لها شي هي إذا عصبت انعمت
سلطان على أنه كان معصب بس مسك نفسه علشان ما يضحك على كلام ريم وديور بسرعه ورجع للسوق

ساره ركبت مع خالد وهي تصيح وخالد يحاول يهدي فيها
خالد : ساره وش يصيحك تراه مقلب ليش دمك ثقيل
ساره : تسمي اللي سووه مقلب خلاص خلود هالعرس ما أبيه ولا أبي أشوف لاسلطان ولاأحد من أهله
خالد : أوله كل هذا علشان راحوا وخلوك
ساره : لا هم سووا شي اعظم تكفى خلود هالسلطان ما ابي أشوف وجهه عقب اللي صار
خالد : ليش وش صار؟
ساره : شي ما ينقال
خالد : تخبين على خلود
ساره : خلود لاتحرجني
خالد : يلا قولي عليك نقاب يعني ما راح أشوف وجهك
ساره : خلود بلا استهبال
خالد : وقف على جنب وقفل السياره : اسمعي بتقولين والا بنقعد هنا طول الليل
ساره : انت جاد والا تمزح
خالد : لا والله جاد , ساره أنتي طحتي من عيني أنا أعدك أقرب انسانه لي اقرب من خواتي وامي وما قد خبيت عليك شي تجين أنتي وتخبين علي من متى والاحراج يوقف بينا
ساره : طيب خلنا نروح للبيت أول بعدين أقولك تأخرت على أمي
خالد طلع جواله ودق على امه وقالها ان ساره معه وبيتأخرون وما أمداه يسكر الا وسوسن تدق
خالد وش ذا البزران وش تبي ذي وفتح السبيكر
سوسن بصوت عالي : يا خونه وين بترحون من دوني تعالوا خذوني معكم
خالد : ضفي وجهك بس بلا حركات بزران
سوسن : سويره خويلد ترى ان ما جيتوا تأخذوني بأوريكم شغلكم
خالد : مانيب ما أخذك وأعلى ما في خيلك أركبيه
سوسن : وش معنى سويره
ساره اللي نست سالفتها : احترمي نفسك سويسه كلش الا ساره بنت محمد
سوسن : وش حضرتك على رأسك ريشه
ساره بدلع : لا عيوني
سوسن : أجل؟
ساره : والله انا كبيره
سوسن: وأنا بعد كبيره
ساره : أنا زواجي بعد كم شهر إذا جيتي تعرسين ذيك الساعه بقول لخلود يطلعك
خالد : أقول انثبري انتي وإياها منيب سواق عند أبوكم ويلا يالسوسه لاعاد تدقين ترى ما نيب راد فاهمه
خالد حرك سيارته ووقف عند كوفي ونزل هو وساره ودخلوا قسم العوائل وجلسوا
خالد : يلا سارونه قولي وش فيك
ساره حمدت ربها انها ما شالت النقاب وبدت تقول السالفه وهي منحرجه
خالد بعد ما خلصت السالفه ضحك بصوت عالي خلى الهدوء يطغى على الجو رجفته ساره من تحت الطاوله بقوه علشان يسكت :عمى إن شاء الله فضحتنا وش بيقولون عنا الناس
خالد وهو يضحك بصوت واطي : والله فاتني وقعد يضحك مره ثانيه
ساره قامت وخذت شنطتها إذا خلصت ضحك تلقاني عند السياره وطلعت لحقها خالد عقب ما دفع الحساب وركب السياره وهو يمسح دموعه
خالد : يا ليتني كنت هناك بالله وش صار وجه سلطان يوم استوعب
ساره تذكرت وجهه وضحكت :هاهاها تصدق هذا أحسن شي في الموضوع شكله ما يدري وش السالفه مسوي فيها ثقه وتقلده يلا ساره خلينا ندخل بس يوم شاف الفترينه وجهه صار توحفه
خالد : تصدقين انتي ورجلك ما عندكم روح الدعابه لو اني في مكانه بأنبسط واتشقق وأمسك المدام مع يدها وادخل معها وأفلها
ساره بصدمه : لا يالداج صدق ما تستحي
خالد : عادي مو هي زوجتي وحلالي بس مالت عليه رجلك ماش ما يحب هالحركات
ساره : إذا أنت قليل أدب وما تستحي ترى فيه رجاجيل محترمين و عندهم ذوق
خالد : أشوف قمنا ندافع توك ما تبينه
ساره بعناد : ولين الحين ما أبيه
خالد : خلينا نتمشى شوي بعدين ندور لنا مطعم زين ونتعشى وذيك الساعه لي كلام ثاني معك يالمخفه

سلطان دخل هو وريم للسوق بعد ماهزء ريم وخلاها تصيح وما تسكت وراحوا لجواهر والبنات
جواهر: أدق عليها مقفله جوالها عسى ما صار لها شي ولا أحد بخها وخطفها
ريم بخوف : لا تفاولين يا عمتي ترى البنت في وجهي
سلطان : كله منكم بس والله شغلكم عندي يلا كل وحده تروح تدورها في جهه وأنا بروح مع هيفاء
منى : يا حليلك ما بقي زاويه ما دورنا ها فيها لو أنها أبره كان لقيناها
جواهر: دق على أخوانها يمكن أحد منهم جاء يأخذها
سلطان كان محتار وش يقول لأخوانها ودق على عبدالله ولقى جواله مقفل ودق على خالد
خالد كان قاعد مع ساره في المطعم ورن جواله ناظر الرقم وضحك
ساره : وش فيك
خالد : زوج المستقبل يدق
ساره : طنشه ما عليك منه
خالد : لا عيب, بس لاتخافين بأردها له بس اسكتي
خالد وهو يتصنع الهدوء : هلا بالنسيب
سلطان بتوتر : هلا خالد كيف الحال وش أخبارك
خالد : بخير الله يسلمك
سلطان بحيره : خالد ما تدري عن ساره وينها
خالد بالعافيه ماسك نفسه : والله أنا طالع من العصر بس أكيد في البيت قاعده تزط هذي حزة عشاها الدوبه , ليش فيك شي صوتك متغير عسى مو متهاوشين
سلطان قال لخالد عن اللي صار بس قال ان البنات مسوين فيها مقلب ولا قاله بالتفصيل
خالد مسوي نفسه معصب : سلطان أن صار لأختي شي ذبحتك على يدي فاهم
سلطان راح بعيد عن البنات وهو يكلم نفسه كملت هذا ابيه عون صار فرعون هذا المرجوج اجل العاقل عبدالله وابوهم وش بيسوون
سلطان : اهدأ يا خالد وش بيصير فيها يمكن دقت على عبدالله والا السواق
خالد بكل جديه وعصبيه : لا عبدالله معي والسواق مسافر أن ما رجعت أختي وهي سليمه خلال ساعه تشهد على عمرك يا ولد السامي
ساره : حرام خلود طيرت عقل الرجال ماله ذنب الذنب ذنب السلق اللي معه
سلطان عمى وش ذا العايله الذبح عندهم هوين من زين اخته عاد توبه ان لقيتها لأخليها عندهم
سلطان : لا تفاول على أختك هي كبيره اكيد بتدبر عمرها
خالد : معك خمس وخمسين دقي وما قدر وانفجر من الضحك هو وساره
سلطان من الجهه الثانيه ما يدري وش السالفه
خالد : والله انك صحيح صدقت يالنسيب
سلطان : وش قصدك
خالد : لا تخاف هذي حرمتك قدامي مثل ما قلت لك تزط يا مال العافيه
سلطان اللي حس بحمل ثقيل طاح من على ظهره : تصدق خويلد لو انك قدامي كا أغتلتك
خالد: ما تسوي علي هالمزحه حرمتك قامت بالمهمه رجلي راحت فيها من كثر ما رجفتني غثتني ويقلد أخته لا تلعب على سلطان ولا تطير عقله مسكين ماله ذنب
ساره هالمره رجفته بقوه خلته يصرخ : أخخخخ
سلطان : وش فيك؟
خالد : حرمتك هالجلفه بتسبب لي إعاقه
سلطان : هذي اللي بتذبحني علشانها
خالد : يا أخي لا تصدق قاعد العب عليها احسسها انها مهمه ولو انها ما تسوى ريال
سلطان : المهم هي سليمه مانيب ناقص بكره ترز خشتك ومعك كلاشنكوف ترى ما بعد استغنيت عن عمري
ناصر : لا طيبه وهاك كلمها
سلطان استحى يقول ما أبي وقعد يسمع ساره وهي ما تبي تكلم وخالد يغصبها : أقول امسكي بس بلا دلع مسويه مستحيه علبالك بتهونين من العرس علشان سبب تافهه تراه رجلك واللي صار عادي مصيره بيشوف أشياء اعظم اذا اعرستوا
ساره ووجهها احمر بعصبيه : كل تبن ياللي ما تستحي على وجهك على بالك الناس وجيههم مغسوله بمرق مثلك
خالد : أقول كلميه وخلصينا وهو يناظرها يبي يقهرها والا بعلم كل العايله باللي صار
سلطان ما يدري يضحك على خالد اللي يرفع الضغط والا على اخته المرجوجه
ساره سحبت الجوال بحياء وخالد قام وقال : بأروح اغسل ولو أن هالمكالمه ما تتفوت بس خلني اسوي اخلاق وساره تناظره بحقد
ساره يإحراج : آ آآآلو
سلطان تذكرها يوم حطت أغراضها وقالت مع السلامه بروح لبيتنا ومسك نفسه : هلا ساره كيفك ؟
ساره : بخير
سلطان : أظنك تعرفين أن مالي دخل بالسالفه وانهم لعبوا علي
ساره : حتى انا مالي دخل بس كله من رويمه
سلطان : رويمه شغلها عندي
ساره : تكفى لاتمد يدك عليها
سلطان : موب سلطان اللي يمد يده على حرمه لو مهما صار
كبر بعين ساره بعد هالكلمه ولو انها مو متقبلته :
ساره : مشكور بس لاتعدي لها السالفه يعني هاوشها واغسل شراعها
سلطان والله هالبنات ما ينعرف لهم : زعلانه عليها؟
ساره : عليهم كلهم وقل لهم والله ما يجي لساني على لسان وحده منهم ولا ابي اشوف خششهم لين يتسنعون
سلطان : لا ما نيب قايلهم
ساره : ليش؟
سلطان : إذا لقيناك قولي لهم بنفسك
ساره : وش قصدك
سلطان : بأحرق أعصابهم فتره واعلمهم وش معنى مقالب هذ إذا ساعدتيني
ساره بكل دفاشه نست انها تكلم خطيبها على بالها واحد من اخوانها : أزهلها يا أبوالشباب وأنا عند وجهك عطهم من الرخيص وبنشوف وش بيسوون, بس وش المقلب
سلطان : يناظر الجوال بإستغراب من اللي يتكلم خالد والا ساره حشى صبيه
سلطان حب يحرجها : وش قلتي ما فهمت؟
ساره تكلم نفسها تستاهلين من زين الاسلوب مالت وهو مسوي ما افهم ذا القوطي
ساره مسويه هاديه :يعني لا تخاف انت فصل وانا ألبس فهمت
سلطان وع ما يناسبها الدلع الله يحلل الدفاشه عند هالمصاله : أي فهمت الحين بس قبل شوي ظنيت ان خالد اللي يتكلم
ساره كل تبن مسوي يخفف دمه اوريك : لا معليش انا اتكلم مع كل واحد بطريقته عاد توقعتك خشن مثل اخواني ما دريت انك ناعم
سلطان جبتها لنفسك تستاهل : خلاص عالعموم بقولهم اني ما لقيتك وانتي لا تردين لين اقولك
ساره : حلو وانا موافقه بس ما نبي نطول علشان يصدقون
سلطان بعدين أدق عليك واقولك وش تسوين سكر سلطان الجوال وراح عند البنات وهو مسوي نفسه معصب
جواهر : بشر
سلطان : اهلها ما يدرون عنها
ريم : اجل وش هالبربره عليه من سنع
سلطان وهو يسوي معصب : انتي كلي تبن وانطمي لا اطلع حرة اخوانها فيك
جواهر : وش قالوا أخوانها
سلطان : أخوها متحلف فيني يا نرجع اخته سليمه والا اتشهد على عمري
هيفاء بخوف : من جدك انت
سلطان : والله هذا اللي قاله
منى : خير الدنيا فوضى
سلطان : انتي بعد كلي تراب وانطمي
منى : وانا وش دخلني
سلطان : أنا أدري ان كل هالمصايب ما تجي الامن تحت رووسكم , ويلا خلوني اوديكم للبيت وادق على الشباب نروح ندورها
ريم : حطوني في بيتي
سلطان : كلكم بتنطقون في بيتنا لين ما نلقاها
جواهر : طيب دق على عادل علمه (عادل زوج جواهر ضابط)
سلطان : بأنزلكم وادق عليه
وصلوا للبيت ونزلهم سلطان ونزل معهم
سلطان : أنا بأروح اخذلي كم غرض من الغرفه وبأطلع وانتوا خلكم هنا وياويل اللي بتدق على اهل ساره والا على خواتها تراهم متحلفين فينا كلنا فاهمين وترى امي وأبوي موب فيه اليوم مشوا لجده وهالسالفه ما أبي احد يدري عنها ويكلم منى حتى أهلك
منى بخوف: إن شاءالله
سلطان وهو يناظر هيفاء : ولا أبوي سعود
هيفاء : طيب
طلع لسلطان لغرفته ونزل ومعه كيس
جواهر : طيب عيالي بلحالهم في البيت
سلطان : بأرسلهم لك مع السواق والشغاله
جواهر : طيب طمنا اتصل علينا
سلطان وهو حاس انه بيروح لمعركه : خلاص انا بأتصل وانتوا لوسمحتوا لالاتتصلون ما نبي احد يعطلنا الله يستر لاتكون مخطوفه بس وطلع وهوماسك نفسه
ريم قلبت البيت مناحه والبنات يصيحون ويدعون أنهم يلاقون ساره وتكون بخير
ساره وصلت للبيت وغيرت ملابسها ونزلت ولقت اهلها نايمين ورجعت لغرفتها وفتحت التلفزيون ولقت فيلم لبيرس بروسنان واتصلت على خالد علشان يجي يشوف الفيلم معها

قمراء
09-07-2009, 19:24
سلطان ركب السياره وضحك لين ما دمعت عيونه بعدين اتصل على فيصل
فيصل : هلا سلطان لا تقول ريم في المستشفى من كثر ما طقيتها
سلطان وهويضحك : لا لاتخاف بس وش رأيك ترتاح يومين كامله من ريم واختك وبربرتهم
فيصل : لا تخليني احلم ياولد العم
سلطان : لاجد موحلم
فيصل : ليش بترحلهم من السعوديه
سلطان : وش قالوا لك خدامات
فيصل : اجل وشلون
سلطان : قال له سلطان عن اللي في باله , بس اهم شي تستضيفنا في بيتك
فيصل : ابشر البيت وراعيه تحت أمرك دام بارتاح من ريم ومنى بيوم واحد والله انك خطير ياولد العم
سلطان : اعجبك
فيصل : أي والله ياليتك تسويها بين الفينه والاخرى وتريحنا من ذا البني
سلطان : اقول رح بس يا ابو فينه
فيصل يستهبل : فينه والا بر
سلطان : نعم
فيصل : ماش ما فيك سناعة ولد عمك احد ما يعرف انواع الطحين
سلطان : شايفني خباز اسمع بس اناخلاص بأتصل على باقي الشباب واقولهم
فيصل : خلاص الله يحيكم
اتصل سلطان على عادل
عادل : هلا والله بسلطان
سلطان : هلا فيك
عادل : خير وش ذكرك فينا
سلطان : افا يا رجل جوجو
عادل : يلا عاد وش رجل جوجو مالي اسم
سلطان : اسمع بس وش باقول
عادل : سمعني
سلطان : ما حنيت لأيام العزوبيه
عادل : آه بس لاتقلب المواجع ولا تفتح الجروح
سلطان : اخس ياحركات تعرف تتكلم بعد
عادل : وش قالوا لك اطرم
سلطان : الحمدلله والشكر شكل عمتي موريتك الويل
عادل : تخسى الا هي
سلطان : آها عاد تراها عمتي
عادل : اخلص وش تبي؟
سلطان : قاله عن فكرته
عادل : بعدي والله صدق مالها الا رجالها
سلطان : عن النفاق بس ويلا خل السواق يودي عيالك لبيتنا لاتطب عليك عمتي وتبلش
عادل : أفا عليك دقايق بس وهم عندها
سلطان : اشوفك في بيت فيصل
عادل : والعشاء علي (متزوج له 8سنين اكثر واحد يعاني)
سلطان : وش ذا السخاء
عادل : مو كل مره بنلقى هالفرصه
سلطان : والله لو يسمعونا البنات والله يسوون لنا مجازر
عادل : فالك ما قبلناه
سلطان : يلا مع السلامه
عادل : مع السلامه
اتصل سلطان على ناصر وطارق وقالهم وقاله ناصر انه بيعزم خالد
سلطان : خلاص انا بأقوله
ناصر :يلا أجل نتقابل في بيت فيصل
سلطان اتصل على خالد
خالد : رجلك غثنا وش يبي
ساره : ماتبي لاترد موب لازم
خالد :عيب تقولين هالكلام عن رجلك
ساره وهي مكشره : مصدق انت اقول اسكت والا اقضب الباب خلني اشوف الفيلم زين
خالد رد على سلطان: هلا سلطان والله حرمتك سليمه خلاص عاد أزعجتنا
سلطان : أقول كل تبن بس والله أنك موب كفو من يبرك
خالد : وش بارني فيه
سلطان : اليوم فيه جمعة شباب من اللي يحبها قلبك تبي تجي والا بالطقاق
خالد : آفا شكلك زعلت
سلطان : أنا أدري عنك أكلمك وتنافخ
خالد : لا تلومني انت من جهه وحرمتك من جهه
سلطان والله من زين الحرمه عاد: المهم بتجي والا لا
خالد : لا بأجي الله لايعوقني بشر بس وينكم فيه
سلطان : في بيت فيصل تدله ؟
خالد : أيه أدله
سلطان : خلاص ننتظرك. اسمع خالد لا تقول شي عن المقلب اللي صار إذا سألوك الشباب قل ما أدري
خالد : ليش تستحي؟
سلطان : أقول لايكثر بس
خالد : وش بتسوي يعني بتسكر فمي
سلطان : خويلد أن فتحت فمك بكلمه لا تلوم الا نفسك خلك رجال وتسنع والا بأسنعك
خالد : سلطان لاتتحداني , وعلى فكره مقلبكم اليوم بتكون سالفة الشله خلهم ينبسطون ويضحكون
سلطان هذا وش يسكته عاد ما يسكته الا ام لسان
سلطان : أختك عندك؟
خالد : أخس وش هالحب اللي نزل عليك فجأه أشوفك قمت تسأل عنها
سلطان : ياربي وش هالبزر أقول كانها عندك عطني احاكيها
خالد بدون نفس : لحظه وينادي ساره : سويره هاك كلمي رجلك أزعجنا
ساره : أول شي احترم نفسك وقل اسمي زين وثاني شي وش يبي؟
سلطان اللي كان على الخط ويسمع : صدق ما تستحي على وجهها على بالها أبيها والله اني ما أواطنها
ساره سحبت الجوال وبدون نفس : آلو , نعم
سلطان : آلو اسمعي سنعي اخوك ؟
ساره مالت عليه هو وجه هذا اللي بقي أخوي اسنع منه
ساره : من قالك ان اخوي ما يعرف السنع
سلطان لاحول الله وش تبي ذا القوطي : ايه اخوك يعرف السنع والدليل أنه بيجيب العيد ويخلي مقلبك على كل لسان
ساره : هاه وش قصدك؟
سلطان : قصدي واضح اليوم الشباب بيجتمعون وخالد ناوي يقولهم عن اللي صار يبي الشله ينبسطون على قوله
ساره بصوت عالي : خووويلد يالدوب
خالد بخوف : هاه وش تبين؟
ساره : وش أبي ولك عين تسأل؟
سلطان هاهاها هذي اللي بتسنعه يالله فك عمرك يا خويلد
ساره : خلاص سلطان لاتخاف موب قايل شي ويلا مع السلامه خلني اشوف شغلي معه
سلطان : مع السلامه
ساره تهاوشت مع خالد وحلفته انه ما يقول اللي صار للشباب

راح سلطان لفيصل ولقى الشباب سابقينه
عادل :هلا والله يا حي الله سلطان تو ما نور المكان
ناصر : من قدك يا سوبرمان
سلطان ومسوي يشخص : لايكثر بس
دخل خالد وسلم ويناظر سلطان بقهر
سلطان وهوماسك نفسه لايضحك على شكل خالد : وش اخبارك ياخالد
خالد بدون نفس : بخير
سلطان بصوت واطي : عساك تسنعت
خالد : هين يا سلطان لعبتها صح بس ماراح اخليها لك
سلطان : تستاهل
فيصل : وش عندكم؟
سلطان : ولا شي
عادل : يلا عاد علمنا وشلون قدرت تفكنا من الحريم
سلطان : والله البنات اليوم على بالهم بيسوون مقلب في المدام بس انا قلبته عليهم
فيصل : وشلون
سلطان : قالهم عن اللي صار بس ما قال لهم عن المقلب بالتفصيل
ناصر : ليش هم وش سووا لها علشان تزعل هالزعل كله
سلطان بكل براءه : وش دراني؟ يوم ضاعت دقوا علي
خالد يناظر سلطان وعيونه بتطلع
سلطان رد عليه بنظرة تهديد
طارق : ما قالت لك أختك عن اللي صار يا خالد
خالد وهو يناظر سلطان بقهر : لا ما قالت بس شكله شي كايد لأنها معصبه عليهم وأول ما طلعت من السوق تقول هونت ما أبي أتزوج ولا ابي أشوف وجه سلطان
فيصل : وسلطان وش دخله عاد
خالد : وش دراني اسأله
سلطان هين يا خويلد شغلك عندي
طارق : طيب والبنات وينهم الحين؟
سلطان : في بيتنا قاعدين ينتظرونا علبالهم ندور ساره
عادل : والله قلبك قاسي ياسلطان وش هالنذاله اللي فيك
سلطان : شكلك حنيت للمدام؟ إذا ودك بأدق عليها وأقول ترى لقينا ساره
فيصل : لا تكفى خلنا نحرق اعصابهم شوي
عاد : ونرتاح من بربرتهم
ناصر : والله لو يدرون عنا والله ليطينون عيشتنا
سلطان : من بيعلمهم
طارق : ومتى ناوين تقولون لهم
سلطان : متى ما بغيتوا , بكره والا اللي بعده
رن جوال عادل
عادل بخوف : الحكومه الحكومه قصروا على التلفزيون واسكتوا لا ننفضح
عادل : آلو نعم
جواهر : هلا عادل بشر وش سويتوا؟
عادل مسوي تعبان : هذا حنا ندور الله يعينا
جواهر : خلاص أجل إذا لقيتوها طمنونا
عادل : طيب ولا عاد تدقين تراكم تشغلونا
جواهر: يلا مع السلامه
عادل : مع السلامه ادعوا لنا
وسكر جواله
الشباب كلهم قاموا يضحكون
سلطان : أجل قلبي قاسي شف نفسك يا النصاب لا ويقول أدعوا لنا شكلها إذا درت بتدعي عليك والله
عادل : والله أني خايف من اللي بيسونه إذا دروا أنه مقلب
سلطان : يسوون اللي يبون
خالد : إيه بلاه ضامن إن حرمته في صفه
سلطان : حتى لو هي مو في صفي من متى أنا أخاف من حرمه
طارق : أحلى يا الشديد
سلطان : آفا عليك أعجبك
فيصل : بنشوف إذا خذتها وش بتسوي
سلطان : تخسى الا هي
خالد : آها عاد تراها أختي
سلطان : أوف نسيت أن توها مسنعتك
خالد خذ المخده ورماها على سلطان اللي قعد يضحك
ناصر : وش عندك اليوم أنت وإياه تتناقرون كنكم جارات على قول أمي
اسأله تكلم سلطان وخالد في نفس الوقت
فيصل رن جواله وكانت ريم
فيصل : إنا لله وزارة الداخليه, أشغلونا هالحريم
طارق : يالله ورنا مراجلك رد عليها
فيصل يحاول يعدل صوته : هلا ريم
ريم وهي تصيح : فيصل تكفى طمني
فيصل ضاق صدره تغير وجهه يوم سمع صوتها : هاه
سلطان حس فيه وأشر له علامة الذبح
فيصل : ريوم حبيتي أكلمك بعد شوي مع السلامه
ريم : فيصل تكفى
سلطان سحب الجوال وسكره
فيصل : حرام عليكم خلاص ما صارت خلونا نقولهم
سلطان : بس يالخكري سمعت صوتها وبغيت تخر السالفه صدق مالك سده تونا ماكملنا ساعتين
فيصل : والله قطعت قلبي تصيح
طارق : مالت عليك الحين هذي مراجلك استح على وجهك
ناصر : تعلم من عادل
عادل : لاتلومونه توه ما كمل السنه من تزوج سووا هالمقلب بعد سنتين وتشوفون أن ما جحدها ولا رد عليها
فيصل بعصبيه : أشوفك جحدت عمتي جواهر يوم دقت الا على طول رديت من اول رنه
عادل : تقارن ريم بجواهر, فرق بين الثرى و الثريا
فيصل : بس عاد لاتجيب اسم ريم على لسانك
سلطان : هي انت ياقيس زمانك أن دقت ريم عليك مره ثانيه خلني أرد بدالك
فيصل : خلاص سلطان خلنا نتعشى بعدين نقولهم
ناصر : وش يبي ذا البزر بالله من اللي غلط وقاله عن الموضوع
سلطان : انا مع الاسف
خالد : فيصل شف سلطان جاحد المدام تصدق من ملكوا ماقد سمعت انه مكلمها
فيصل : عاد هي اللي بتموت عليه معطيته ركبه هو ووجهه
عادل : المهم خلك رجال وامسك لسانك
فيصل : ليش وش بتسوي يعني؟
عادل : ترى بأحطك في التوقيف
سلطان : ياليت والله تخليه يخيس هناك يومين ولا تطلعه الا إذا ملينا
فيصل : الشرهه علي الللي فاتح لكم بيتي

متى بيتحركون الشباب ويقولون للبنات عن المقلب
البنات وكيف بتكون ردة فعلهم إذا دروا
زواج ساره وسلطان وآخر التطورات

قمراء
09-07-2009, 19:26
الجزء التاسع والعشرون

مشاري اتصل على بدر
بدر : هلا مشاري كيف الحال
مشاري : بخير الله يسلمك , أنت كيف حالك وش أخبارك
بدر : أنا تمام كيف حال الوالد والوالده والخوات وأصايل وبدور
مشاري : كلهم بخير ويسلمون عليك والله لك فقده يا أبو راس
بدر : حتى انا فاقدكم أنت والبنات واكثر شي امي وأبوي وعبدالرحمن ابوضروس
مشاري : أيه عبدالرحمن موب فاضي لنا مشغول مع فهود
بدر : أي فهود
مشاري : ولده, أمس حرمته ولدت وجابت ولد سموه فهد على أبوها كان ناوي يسمي بدر عليك بس حرمته قالت بأسمي على أبوي
بدر بحزن : الله يصلحه ويخليه لهم
مشاري : آمين بس يا أخي ما ودك ترجع
بدر : لا ماعندي وقت
مشاري : متى بتخلص ؟ طولت
بدر : توني ما كملت السنه وباقي سنه ثانيه
مشاري : الله يرجعك لنا بالسلامه
بدر : آمين
مشاري : يلا اجل ما أطول عليك , انتبه لنفسك
بدر : سلم لي على الاهل
مشاري : يبلغ , مع السلامه
بدر : مع السلامه

*******************************************

فيصل : هاه وش قررتوا متى نقول للبنات
سلطان : الشرهه على اللي يضطبك بسهره من هالسهرات أنت حدك تجلس جنب رويمه وتسمع بربرتها اشغلتنا
عادل : لاجد ما نبي نتأخر عليهم ترى بننكشف
سلطان : خلاص أشغلتونا خلونا ننبسط الحين وإذا أذن الفجر رحنا لهم كلنا وقلنا لهم
عادل : قلهم لحالك
فيصل : أي والله الفكره فكرتك أنت اللي المفروض تقولهم
سلطان : مالت عليكم أمحق رجاجيل انا بأقولهم
عادل يكلم فيصل بصوت واطي : الله يستر ياخوفي ننطرد وما نلقى مكان ننام فيه
سلطان الله سمعهم : بيتنا مفتوح لكم ولو أنكم موب كفو

الشباب كملوا السهره للفجر وانبسطوا وطلعوا وهم يدعون لسلطان
سلطان يكلم عادل وفيصل : بلا نفاق أنت وإياه الحين تدعون لي وإذا انطردتوا بتدعون علي
عادل : لا ماراح ندعي لك إذا ضميتنا تحت جناحك واستضفتنا عندكم في البيت
سلطان : بنشوف

راح سلطان لبيتهم ودخل ولقى البنات جالسين في الصاله وكل وحده محزنه من جهه كأن احد ميت لها مسك نفسه علشان ما يضحك
أول ما شافوه البنات راحوا عنده بسرعه
جواهر : هاه بشر لقيتوها
ريم : تكفى سلطان لاتقول ما لقيتوها
سلطان ضحك بصوت عالي :والله انكم مخفات البنت في بيت أهلها من الساعه عشر والله ما اصدق أنكم صحيحات وعلى نياتكم لهالدرجه
ريم بنظرة شك : وش قصدك وش السالفه؟
سلطان : لا سالفه ولا شي أساسا ساره لاضاعت ولاشي هي دقت على اخوها واخذها من السوق للبيت
هيفاء : أجل ليش قلت لنا أنها ضايعه وبتروحون تدورونها
سلطان ببرود : حبيت أسوي فيكم مقلب
جواهر بعصبيه :قلوبنا بغت توقف من الخوف وانت جاي بكل برود وتقول مقلب
سلطان :عادي موب أنتوا اليوم سويتوا فيني وفي ساره مقلب أنا بعد سويت فيكم مقلب
منى بعصبيه : يقطع ام الجلافه اللي فيك بالله هذا تسميه مقلب ياللي ما تخاف من الله
سلطان : محد يسوي مقلب فيني ويسلم , ويلا كل وحده تضف قشها وتطس لبيتها رجاجيلكم يحترونكم يلا عن أذنكم بروح أنام وراح لغرفته
البنات يناظرون بعض بقهر
ريم : والله نردها لك يا سلطان وتشوف
جواهر : رديها له لحالك والله ما عاد أطاوعكم لو تموتون قايلة لكم سلطان وجهه موب وجه مزح ومقالب
هيفاء : لا وكملوها رجاجيلكم كل واحد يصرف من جهه
ريم : هين يافصيل شغلك عندي
جواهر: وعادل هو وجهه يقول أدعي لنا
هيفاء : لو أنا منكم جحدتهم أسبوع كامل وقفلت جوالي خلي سليطين ينفعهم
ريم : وش تبينا نسوي خششهم في خششنا أربع وعشرين ساعه
هيفاء: اسفهيه واجلسي في بيت ابوك وخليه ينطق في بيته
جواهر: طيب أنا وين اروح
هيفاء : تعالوا معي لبيت أبوي سعود وخلوهم ينطقون ويعرفون وش معنى يدورون وحده ضايعه
منى : أي والله فكره بس أكيد أبوي سعود بيقولهم
هيفاء : لا أنا أعرف أبوي سعود إذا عرف بحركتهم فينا بيسكت
منى : طيب فصيل بينشب لي علشان أعلمه وين ريم
ريم : تعالي معنا لبيت أبوي سعود
منى : وأهلي وش أقولهم
جواهر : أنا بأقول لأمك أنك عندي وفيصل إذا عرف أنك عندي بيسكت وموب قايل شي بيحترق على غير سنع
ريم : يلا أجل خلونا نروح لبيت أبوي سعود قبل لا يجي احد منهم وقفلوا جوالتكم لو سمحتوا
منى : والله وناسه أحس أني مجرمه
جواهر : الله يخلف على أمن جابتك بس

طلعوا البنات وراحوا لبيت أبوعبدالعزيز
دخلت ريم وسألت الخدامه عن جدها وقالت انه جاء من صلاة الفجر ونام
ريم : خلاص معناها أبوي سعود إذا قام أنتوا بتكونون نايمين وموب داري أنكم معي وقالت للخدامه ما تقوله أن البنات نايمين عندها
ريم : وش رايكم نفطر قبل لاننام
جواهر اللي جايبه عيالها وخدامتها : أنا بروح أنوم العيال وأنتوا خلوا الخدامات يجهزون الفطور
نزلت جواهر ولقت البنات جالسين ينتظرونها على الفطور
ريم : ودي أشوف وجه فيصل وهو يدورني
منى : هههههههه يا حليلهم قال بيسوون فينا مقلب هم ووجيههم علبالهم بنات ال .... مخفات
هيفاء : تهقون ساره درت باللي صار لنا
ريم : والله مدري بأكلمها العصر وأشوف
جواهر : هذا إذا ردت عليك
ريم : لا إن شاء الله بترد
وجلسوا البنات يسولفون
هيفاء : والله ما نقصنا الا أصايل والعنود ياليتهم معنا
منى : خلاص خلونا نكلمهم إذا جاء العصر ونقولهم يجون معنا
ريم : لا اليوم عرس ولد خالهم خليها بكره
منى : ونقول لساره معهم
ريم : تبينها تجي معنا عقب اللي صار
جواهر : بنلعب عليها ونقول مسوين لك عزيمه قبل لاتتزوجين
ريم : خلاص أكلمها وأشوف ويلا خلاص ماعاد الاخير خلونا ننام

قمراء
09-07-2009, 19:29
عادل جالس في بيته ويناظر الساعه ياربي وش فيها ما جت ومقفله جوالها بعد خلني اتصل على سلطان وسلطان ما يرد
اتصل على ناصر ولقى جواله مقفل: ما بقى الا فصيل خلني أدق أشوف
فيصل رد بسرعه : هلا عادل
عادل : فيصل وش سوت حرمتك يوم درت
فيصل : أصلاً ما شفتها عجزت أدق عليها وجوالها مقفل
عادل : حتى جواهر مثلها
فيصل اتصلت على سلطان ؟
عادل : أيه وما يرد
فيصل : تلقاه نايم خيشة هالنوم بس أكيد البنات معصبين
عادل :شكلهم اليوم بينامون في بيت عمك
فيصل : الظاهر على العموم أكيد هم بخير والا كان دق علينا سلطان أنت اصبر لين الظهر وبتلاقيهم في بيت عمي
عادل : يلا أجل نتقابل الظهر في بيت عمك
فيصل : خلاص , مع السلامه
عادل : مع السلامه

الظهر راح عادل وفيصل لبيت أبوسلطان فتحت لهم الخدامه وجلسوا في الصاله وراحت تنادي سلطان
نزل سلطان وهو مبتسم : أشوف طردتكم جت متأخره توقعت تجون من تطلع الشمس
عادل : أي طرده وأي خرابيط
سلطان : ليش عمتي ما طردتك لين الحين
عادل : أصلا ما بعد شفتها
سلطان : ليش ؟ منحاش من البيت أنت و وجهك يالخواف
عادل : لا بس هي ما بعد جت للبيت
سلطان : أجل وين راحت
فيصل : أكيد نامت عندكم مع ريوم
سلطان : وريوم بعد
فيصل : أيه
سلطان : خلاص بأقول للخدامه تناديهم
راح سلطان للخدامه وقالت له أنهم طلعوا بعد الفجر و ما ناموا في البيت
سلطان راح لعادل وفيصل وقاله عن اللي قالته الخدامه
عادل : وين راحوا أجل؟
فيصل : يمكن في بيت أبوي سعود وطلع جواله ودق على بيت جده وردت عليه الخدامه اللي محرصتها هيفاء انها ما تقول لأحد ان البنات نايمين عندها
فيصل : موب في بيت أبوي سعود
عادل : أنت ياسلطان يوم قلت لهم عن المقلب وش قالوا
سلطان : عصبوا بس أنا ما عطيتهم وجه رحت أنام
عادل : والسواة الحين وين نلقاهم
فيصل : منى كانت معهم بأتصل عليها أشوف
اتصل فيصل على منى وجوالها مقفل واتصل على البيت وردت أمه
فيصل : هلا يمه كيف الحال ؟
أم فيصل : هلا والله بولدي الغالي وشلونك وأنا أمك عساك بخير
فيصل : بخير الحمد لله , يمه وين منى عطيني إياها بأكلمها شوي
أم فيصل : منى نايمه عند عمتك جواهر ما بعد جت
فيصل وهو مكشر : متأكده أنها عند عمتي جواهر
أم فيصل : هاو وش فيك قبل شوي كلمتني عمتك وتقول أن منى بتجلس عندها كم يوم , وأنت وش تبي بها
فيصل : لا خلاص ولا شي مع السلامه
أم فيصل : مع السلامه
فيصل : الظاهر البنات معصبين بقوه ومسوين علينا إنقلاب بقيادة عمتي جواهر
عادل : بس أموت وأعرف وين راحوا
سلطان : خلني أدق على بيت أبوي سعود مره ثانيه أكيد عنده يعني وين بيروحون
نزل ناصر اللي توه قايم من النوم : هلا أشوفكم مجتمعين وش عندكم؟
عادل : حريمنا ضايعين
ناصر : زين مبروك يلا المفروض تنبسطون وتستانسون وتفلون الحجاج ارتحتوا منهم
فيصل : أقول ورى ما تنطم أحسن
ناصر : والله ما عرفنا لكم وهم عندكم تتشكون علينا ويوم ارتحتوا منهم عقدتوا خششكم في وجيهكم
عادل : أقول سلطان اتصل على بيت ابوك سعود خلنا نشوف وينهم
فيصل : لا اخاف ترد عليك الخدامه الغبيه خلنا نروح نسلم على أبوي سعود ونشوف بأنفسنا
سلطان : اجل خلونا نتغدى وبعد العصر نروح

في بيت أبو عبدالعزيز
نزلوا البنات وسلموا على جدهم وقالوا له عن اللي صار واللي ناوين يسونه
أبوعبدالعزيز عصب : ذا الخبلان اللي ما يستحون على وجيههم ما يعرفون يمزحون يقعدون يتفاولون على البنت
جواهر : لا تخاف يبه بنردها لهم بس نبيك تساعدنا
أبو عبدالعزيز : وش تبوني أسوي
جواهر : بنجلس عندك كم يوم بس لاتقول لهم خلهم يتعبون وهم يدورونا
أبو عبدالعزيز : الحين أنتوا أردى منهم لاتفاولون على أعماركم بس
البنات جلسوا يترجون في أبو عبدالعزيز لين ما وافق
أبو عبدالعزيز : خلاص بأسوي اللي تبون أشغلتوني وكسرتوا راسي بحنتكم ما ألوم رجاجيلكم إذا ملوا منكم أنا بروح أصلي العصر
جواهر : يبه حنا بنروح للسوق بعد العصر
أبو عبدالعزيز : خلاص بس لاتتأخرون
ريم : إن شاء الله يبه
طلع أبو عبدالعزيز للصلاة
هيفاء : الخدامه تقول سلطان اتصل الظهر يسأل عنكم
ريم : أحسن خليه يحترق شوي
منى : حتى امي يوم دقيت عليها قالت فيصل يسأل عني
جواهر: يلا بس خلونا نروح نتجهز علشان نطلع للسوق حاسه انهم بيطبون علينا
ريم : يلا أجل خلونا نطلع بسرعه
طلعوا البنات للسوق والشباب راحوا لبيت جدهم
أبو عبدالعزيز : حيا الله من جانا وش عندكم جاين هالحزه ميب عادتكم
سلطان : آفا يبه أنا دايم عندك
أبو عبدالعزيز : انا أقصد فيصل وعادل العاده ما أشوفهم الا مره في الاسبوع وهالاسبوع شفتهم مرتين
فيصل : كنا قريبين من البيت وقلنا نسلم عليك
أبو عبدالعزيز : ليتك جبت حرمتك معك من أسبوعين ما شفتها ذاك الأسبوع ما جت تقول عندها إختبار
فيصل يناظر عادل وسلطان وهو مستغرب
عادل : ليش هم أمس يقولون بيجونك يسلمون عليك
أبو عبالعزيز : بيجوني انا ؟
عادل : أيه أنت
أبو عبدالعزيز : لا ما جوني ولا شفتهم بس امس هيفاء قالت أنهم بيمرونها وبتروح معهم للسوق
سلطان قام من مكانه : أنا بروح أشوف هيفاء ابيها في سالفه
أبوعبدالعزيز : هيفاء ميب فيه جواهر اتصلت وقالت أنها بتخليها تنام عندها هاليومين عندهم أشغال يبون يخلصونها قبل عرسك

قمراء
09-07-2009, 19:31
سلطان : الله يعينهم يلا حنا بنمشي الحين
أبو عبدالعزيز : تو الناس
عادل : لا ياخال ورانا اشغال فمان الله
أبوعبدالعزيز : حياكم الله مع السلامه
طلعوا الشباب وركبوا السياره
فيصل : وش نسوي الحين
سلطان : ولا شي , واضحه أنهم ما يبون يشوفون خششكم الحلوه
عادل : أنا بس أبي أعرف وين ذلفوا
فيصل : ياليتنا قلنا لأبوي سعود أكيد إذا اتصل عليهم بيقولون له عن مكانهم
سلطان : علشان يغسل شراعك
عادل : وش نسوي طيب
فيصل : انا بأكلم راكان واخليه يتصل على منى ويعرف وينها فيه ويقولنا
عادل :أي والله جبتها أكيد منى بتقوله
اتصل فيصل على راكان وقاله عن اللي صار
راكان : يا خاين أنت وإياه ليش ما قلتوا لي أمس أجي أسهر معكم
فيصل : لا يا شيخ تبينا نتصل عليك وانت في القصيم
راكان : أمس انا في الرياض توني ماشي للقصيم قبل شوي
فيصل : وأنا وش دراني أنك في الرياض المهم اتصل على منى وشف لنا وينها فيه
راكان : ضف وجهك بس , ما نيب معلمك بمكانها لو تموت يالخاين
فيصل : راكان تكفى الله يخليك
راكان بعناد : لا تحاول مستحيل
فيصل : كل تبن بس الشرهه ميب عليك علي أنا اللي عادك أخو
راكان : رح بس خل الخيانه والجحده ينفعونك يالمصلحجي وسكر السماعه في وجه فيصل
البنات رجعوا من السوق بدري وقالهم ابو عبدالعزيز ان الشباب يدورونهم وهم مبسوطات
ريم : أحسن يستاهلون خلهم يحسون شوي باللي حسينا فيه
جواهر : ريوم دقي على ساره
ريم طلعت جوالها واتصلت على ساره
ساره شافت الرقم وماردت حبت تتغلى شوي
دقت ريم مره ثانيه وردت ساره
ساره بدون نفس : نعم
ريم :هلا سارونه كيفك يا عسل
ساره : خير وش تبين
ريم : آفا وش ذا الرد
ساره : ولك وجه تتشرهين عقب اللي سويتوه
ريم : والله ما كان قصدنا نحرجك بس حبينا نسوي فيك مقلب آسفه يا قلبي لاتزعلين
ساره : آسفه أجل بالله هذي وين أصرفها
ريم : ما يحتاج تصرفينها أنتي لو تدرين سليطين وش سوى فينا بتسامحينا
ساره نست اللي صار وضحكت : تصدقين رويمه كنت متمنيه أشوف وجيهكم يوم قالكم سلطان أني طلعت مع خالد وان اللي سواه فيكم مقلب
ريم : يعني كنتي تدرين
ساره : ايه سلطان قال لي قبل لايسويه فيكم
ريم : هين يا سويره أوريك يالنجسه
ساره : وحده بوحده حبيبتي
ريم : زين هم وين كانوا مجتمعين فيه امس بعدين وش هالتطورات صرتي تكلمين سلطان من متى ؟
ساره : ريوم انا الحين مشغوله في مركز التجميل أكلمك بعدين
ريم : خلاص بس حبيت أتطمن عليك , صافي يا لبن
ساره : حليب يا قشطه بس أخلصي
ريم : يلا مع السلامه
ساره : مع السلامه
منى : هاه زعلانه لين الحين
ريم : لا الحمدلله مبسوطه كانت عارفه بموقف الشباب فينا ومبسوطه
هيفاء : من قال لها
ريم : سلطان
منى : اخس وش هالتطورات صاروا يكلمون بعض
ريم : مدري والله بس الظاهر هذي أول مره يكلمون بعض ما قد قالت لي انها مكلمته
منى : يمكن ما تبي تقولك
ريم : لا مستحيل ساره ما تخبي علي شي
جواهر : هالاثنين ما شفت مثلهم الله يسخرهم لبعض قولوا آمين
البنات : آمين
عدى اليوم والبنات فالينها في بيت أبو عبدالعزيز وعادل وفيصل محترقين وما يدرون وش يسوون
فيصل : سلطان أنت السبب كل اللي صار من تحت راسك أنت وأفكارك
سلطان : احلف بس, والله دام أفكاري ما تعجبك ليش وافقت وفتحت لنا بيتك
فيصل : ما دريت أن ريوم بتزعل
سلطان : مالت عليك أنت وحرمتك هاللي غاثنا علشانها
عادل: سلطان اتصل على حرمتك أكيد هم اتصلوا عليها
سلطان : فاضي لكم أنا
فيصل : يا أخي وش بيضرك أرفع السماعه ترى كلها كلمتين
سلطان بعناد : ما أبي
عادل وهو معصب : سلطان بلا عناد يا أخي دق والا بقوم اكفخك الحين
سلطان طلع جواله وهو متضايق : خلاص بأتصل وأمري لله
سلطان طلع رقم ساره ودق عليها وساره كانت في المركز ومشغوله ماردت
سلطان يناظر الجوال بعد تسفهني هي و وجهها
سلطان : ماردت
فيصل : ياربي خلاص مليت
سلطان : يا أخي أكبر شوي كلها كم ساعه وبيطلعون يعني وين بيروحون
عادل : حتى العيال معها
سلطان : المفروض تحقرونهم ولا تدورون عليهم خلهم يرجعون بأنفسهم
فيصل : أيه لو حرمتك معهم ما قلت هالكلام
سلطان : ياليتها معهم
في الليل رجعت ساره للبيت وانتبهت لجوالها ولمكالمة سلطان: وش عنده داق وش يبي خلني أدق عليه
سلطان شاف الرقم وماكان ناوي يرد بس فيصل اللي شاف المتصل نشب له
فيصل : يا أخي رد والا رديت بدالك
سلطان رد : آلو
ساره : هلا سلطان داق علي ؟
سلطان : أيه وليش ما رديتي
ساره : كنت مشغوله وتوني انتبه
سلطان : كلمتك ريم اليوم؟
ساره : أيه
سلطان : ما تدرين وينها ؟
ساره : نعم!!
سلطان قالها عن اللي صار
ساره : ههههههههههه تستاهلون
سلطان : أخبرك أمس معصبه عليهم واليوم في صفهم ما شاء الله تلعبين على الحبلين
ساره : والله أنتوا يا عيال ال......... ما ينفع لكم الا القوه والا من يقدر عليكم
سلطان : المهم اتصلي عليها وقولي لنا وين مكانها
ساره : تولم بس
سلطان : وش قصدك
ساره : آسفه ما أقدر أخون صديقتي
سلطان عصب : أمس شوي وتذبحينها
ساره : انت قلتها أمس
سلطان : وش اللي تغير
ساره : كلام الليل يمحوه النهار
سلطان وهو معصب : ساره بلا فلسفه لو سمحتي, فصيل وعادل حالتهم حاله
ساره : سلطان خلك محايد هم أمس سووا فينا مقلب وانتوا رديتوه وزودتوها بعد وهم منقهرين من رجاجيلهم ويبون يسنعونهم انت وش دخلك بينهم خلهم بالطقاق اللي يطقهم أنت حارق عمرك معهم وأنت مالك دخل وهم إذا شافوا حريمهم بيجحدونك
سلطان : يعني ما في أمل تعلمينا مكانهم
ساره : وأنت مافي أمل تفهم اللي قلته
سلطان بعناد : لا
ساره : وانا ماراح اقولك مكانهم هذا إذا عرفته
سلطان : ونهايتها معك
ساره : انا قلت اللي عندي
سلطان : طيب يصير خير, و قطع الخط في وجهها
سلطان : عيت تعلمني
فيصل : ما تنلام تكلمها بنفس خايسه وتقول عيت
سلطان : الشرهه على اللي يتعب نفسه علشانكم انطقوا بس عسى عمركم ما تلقونهم

*************************************************

قمراء
09-07-2009, 19:33
اليوم الثاني بيت أبو عبدالعزيز

جواهر تنادي ريم اللي في المطبخ هي ومنى : ريم , منى تعالوا جت أصايل والعنود
طلعوا البنات من المطبخ وكل وحده معها صينيه
العنود : ما شاء الله وش هالسناعه اللي فيكم
ريم : يلا خلونا نبعد الطاولات ونجلس على الارض اليوم نبي نفلها وننبسط ونطلع كل الهبال اللي فينا من زمان ما اجتمعنا
هيفاء : باقي سويره ما جت
ريم : خلني ادق أشوف وش فيها تأخرت
ساره ردت وهي حالتها حاله : هلا ريوم
ريم : وينك تأخرتي
ساره : ريوم خلاص ما نيب جايه
ريم بصدمه : ليش
ساره : من الظهر وأنا في المشغل علشان البروفات ولين الحين ما خلصت ما بعد تسبحت ولااستشورت شعري والا جهزت لي لبس وحالتي حاله
ريم : لايا سخيفه تعالي موب لازم تغسلين شعرك
ساره : لا وع شعري مزيت
ريم : أقول جعديه وتعالي والا نسيتي حركاتنا في الجامعه أذا دهنت شعورنا جعدناها
ساره :هههههه الله يفضحك لاأحد يسمعك
ريم : يلا ساره تكفين البنات كلهم مجتمعات وناسه وفله
ساره : خلاص, بس يمكن أتأخر شوي
ريم : ما يخالف أهم شي تجين
ريم سكرت السماعه الحمدلله بتجي بس تقول بتأخر شوي

ساره طلعت من المشغل وراحت للبيت تغير ملابسها وجعدت شعرها على قول ريم وقالت لخالد يوصلها
خالد بعد ما نزل ساره اتصل على سلطان
خالد : آلو سلطان وينك
سلطان : وش عندك انا قاعد مع عيالي
خالد بصدمه : نعم!!
سلطان وهو يضحك : جالس مع نموري وأسودي الله لايحرمني منهم
خالد : روعتني أنت ووجهك أحسب عندك عيال من ورانا
سلطان : والله يا عندي أسد فيذا يحبه قلبك توه مولود وش رايك تجي تشوفه
خالد : أنت فاضي, المهم ترى عرفت مكان البنات
سلطان : احلف
خالد : والله اليوم ساره قالت لي أن ريم وبنات عمك مجتمعات وتبي تروح لهم وعاد توني موصلها
سلطان : من جدك وينهم فيه
خالد : والله مدري نزلتها عند قصر كبير
سلطان : عطني الوصف
خالد وصف لسلطان
سلطان : هذا بيت أبوي سعود غريبه
خالد : أجل رح ألحق عليهم
سلطان أنا في المزرعه الحين إن شاء الله يمديني
خالد : أجل قل لفيصل يروح
سلطان بتفكير : لا محد مسنعهم غيري ولا تقول لأحد عن الموضوع لاناصر ولاطارق
خالد : طيب يلا مع السلامه
سلطان : مع السلامه
سلطان راح للعامل حق المزرعه وقاله يجهز له واحد من الاسود اللي عنده حط الاسد في السياره وراح لبيت جده
ساره وصلت لبيت أبو عبدالعزيز وسلمت على البنات وجلست
ريم : زين اللي جيتي
ساره : وش أسوي هالخياطه طلعت عيوني
منى : فستان العرس ما خلص لين الحين
ساره : لا فستان العرس مسويته عند مصمم بس باقي الفساتين خيطتها في المشغل واليوم رحت أشوف البروفه النهائيه
جواهر : الله يوقفك
ساره : آمين , الا ما قلتوا لي من ذي السنعه اللي فكرت انكم تجلسون هنا صدق أول ما قالي سلطان انبسطت قلت بعدي بنات ال....... قويات خوات رجال ما عندهم كلام فاضي
ريم : حركات والله يا سويره أشوف مكالماتك كاثره انتي وسلطان
العنود : يا ذا البثره وأنتي وش دخلك واحد وحرمته بيكلمون بعض حاشره عمرك ليش
ساره : وأنتي مصدقه انه يكلمني حباً فيني ما يكلم الا لمصلحه وأمس ناشب لي في حلقي يبي يعرف مكانكم
جواهر : وقلتي له عن مكانا
ساره : لا ما قلت له طلعت عيونه بالعناد وآخر شي صكها في وجهي من القهر
أصايل : بس بالله وش أصل السالفه يعني نبي نعرف بداية القصه
البنات يناظرون بعض وخايفين من ساره
ساره وهي تضحك : قولوا لها من بقي ما درى
ريم قالت لأصايل والعنود وجلسوا يضحكون
العنود : فاتني هالموقف ليتني معكم
ساره : هذا اللي ناقص
أصايل : ياليتني شفت وجهك يا ساره
ساره وهي تضحك : قولي يا ليتني شفت وجه سلطان يوم شاف الفترينه
منى : ههههههههه والله وجهه غدى توحفه
ريم : لا وسويره المرجوجه حطت الاكياس وقالت مع السلامه بروح لبيتنا وما عاد شفنا الا غبرتها
ساره : كلي تبن بس أنتي و وجهك استحيت عرفت وش معنى تصيرين نمله من الفشيله
هيفاء : تستاهلين تطنزين علينا وتقولين عادي أدخل مع سلطان ولا أدخل معكم
العنود : بس والله هالموقف رهيب , والله انكم نذلات ما خذتوني معكم
جواهر : المره الجايه إن شاء الله
ساره : صفقيني إن كان فيه مره جايه
أذن المغرب وقاموا البنات يصلون ورجعوا و ساره تكلم مشاعل وجلست تسولف معها شوي بعدين سكرت السماعه
ساره تحاكي ريم : صليتوا ؟
ريم : أيه قومي صلي طلعوا من الصلاة
ساره : وين صليتوا فيه
ريم تأشر على ممر على جنب : أمشي هناك في آخر غرفه على يسار تلقين السجادات
ساره قامت وهي رايحه للغرفه مرت على هيفاء وسحبت شبصاتها
هيفاء : عمى شباصتي
ساره : والله البيت بيتك روحي جيبي لك وحده ثانيه كلني الحر وأبي أرفع شعري
ساره رفعت شعرها المجعد فوق وحطت الشباصه وطلع شكلها غبي
ريم : بسم الله تروعين زين شوشتك
ساره : كيفي عاجبتني
وراحت للغرفه علشان تصلي

قمراء
09-07-2009, 19:40
سلطان وصل لبيت جده ونزل الاسد معه فتح الباب الداخلي للبيت وخلى الاسد يدخل وهو واقف عن الباب
منى كانت جالسه تسولف التفت علشان تأخذ المناديل وشافت الاسد وراها صرخت وقامت بسرعه وما ردها الا المجلس الثاني وقفلت على عمرها فيه البنات يوم انتبهوا قاموا يصارخون وكل وحده راحت لمكان وقفلت على عمرها هيفاء والعنود وأصايل طلعوا فوق جواهر في المطبخ وريم ما لقت الا الحمام , ساره تصلي سمعت صراخ البنات وكانت تظن انهم يمزحون ويستهبلون
سلطان يوم حس بالهدوء دخل للبيت وهو يضحك وشاف الصاله : عمى وش ذا كأن أحد مفجر قنبله هنا
الكراسي والكنبات مفرقه والطاولات على جنب وفي الوسط صحون على وترامس قهوه وشاهي و وجوالات البنات مرميه وكم شنطه على الكنب وصنادل مرميه << آثار النحشه
سلطان مشى في البيت يبي يشوف وين راحوا البنات مشى بهدوء ومالقى أحد في المجالس المفتوحه
ساره خلصت من الصلاة وجلست تقرى أذكارها سمعت احد يمشي بهدوء وحست ان ريم تبي تسوي فيها مقلب وعلشان تسبقها أول ما سمعت الصوت قريب تخبت ورى الباب واول ما انفتح الباب طلت بسرعه وهي تقول : بووووو
سلطان ارتاع ورجع على ورى : عمى إن شاء الله انتي وهالكشه بغيتي توقفين قلبي
ساره انصدمت واستحت في نفس الوقت : سلطان؟
سلطان باستخفاف : لا خياله
ساره مرتبكه وماتدري وش تقول : قل قسم
سلطان حط يده على جبتها : لا والله حرارتك طبيعيه الظاهر الخلل في علقيتك أنتي وهالحفله اللي على راسك
ساره تذكرت شعرها واستحت أكثر : آسفه ما دريت انه انت ظنيتك ريم
سلطان: ليش جالسه هنا
ساره : كنت أصلي وشافت الاسد اللي واقف وراه وصرخت ودفت سلطان ومسكته من ظهره وهي خايفه وتترجاه : سلطان تكفى بعد ذا الشي عني الله يخليك وجلست تصيح
سلطان وهو يضحك : اقول اتركي ثوبي لاتشقينه بس
ساره متمسكه فيه ودافنه عمرها في ظهره : سلطان طلعه برى يرحم والديك
سلطان : ما يسوي شي تراه أليف
ساره وهي تصيح بصوت عالي : يقطع ابليسك جايب لي أسد وتقول أليف
سلطان بنذاله : تستاهلين يوم أقولك علميني وين ريم وانتي تقولين ما أبي خلي صديقتك تنفعك
ساره ودموعها على خدها : جعلك في الجنه ابعده عني وأسوي كل اللي تبي
سلطان بعناد : وش الفايده عقب ماعرفت مكانها
ساره شوي وتشق ثوبه من كثر ماهي متمسكه فيه : سلطان والله ما أعيدها
سلطان : طيب فكيني خلني أمسكه
فكته ساره وسلطان راح للأسد وشاله وحضنه وقرب جنب وخلا الاسد يلمسها ساره اللي واقفه في الزاويه وشوي وتموت من الخوف
ساره وهي مغمضه وصوتها يهتز من الخوف : بعده عني
سلطان : والله أليف شوفيه صغير موب كبير
ساره وهي تشاهق : ابعد عني تكفى أبوس رجولك وخره
سلطان : لو أدري انك بتبوسين رجولي كان جبته من زمان
ساره ماقدرت ترد
سلطان يوم حس انها بتموت من الخوف : خلاص يالخوافه بأروح أوديه للسياره وطلع للسياره
ساره جلست على الارض وهي شوي ويغمى عليها
ريم كانت في الحمام اللي جنب المجلس وسمعت الكلام اللي دار بين ساره وسلطان فتحت الباب وراحت عند ساره اللي حالتها حاله
ريم شافت ساره وهي شوي وتدوخ
ريم وهي تهز ها: ساره , ساره وش فيك
ساره حطت يد ريم على قلبها وكان يدق بسرعه
ريم : بسم الله عليك الرحمن الرحيم بأجيب لك كأس مويه
راحت ريم للمطبخ ولقت جواهر وقالت لها عن اللي سواه سلطان في ساره
جواهر : حسبي الله على أبليسه بيجيب أجل البنت قبل لا ياخذها
ريم : والله أسمع صياحها وانا في الحمام بغت تموت
جواهر : ما شفت أحد جلف مثل سلطان
ريم : تعالي نشوفها
راحت ريم وجواهر لريم وهم في الطريق شافوا سلطان اللي حط الاسد في السياره ورجع
سلطان : أخيرا طلعتوا من معتقلكم يالخوافات
ريم بعصبيه : والله لو يجي ساره شي لاتلوم الا نفسك
سلطان : وش بيجيها يعني
ريم : لو وقف قلبها من الخوف بتنفعها انت و وجهك
سلطان خاف يصير لها شي لأن مناظرها وهي تترجاه يكسر الخاطر
جواهر : خلونا نروح نشوفها
راحوا ولقوا ساره جالسه على حالها ومغمضه عيونها ويدها على قلبها
سلطان بهمجيه : أخاف ماتت
ساره فتحت عيونها وردت عليه وهي تطنز : كأنك مستعجل على موتي في اللي يكرهوني إن شاءالله
سلطان اللي بحس براحه : الله يقطع أبليسك يارويمه هذي هي مافيها الا العافيه ولسانها هذا طوله خوفتيني على الفاضي
جواهر: والله لو أنك موب ولد اخوي كان ذبحتك
دخل أبو عبدالعزيز للبيت وشاف الحوسه في بيته وعصب ونادى : هيفاء جواهر وينكم ؟
ريم : أبوي سعود ينادي يلا خلونا نروح نشوف وش يبي
ساره استحت : رويمه فشله وشلون بأطلع عنده
جواهر : عادي هو صار حماك الحين
ساره بإحراج : ياربي وش بيقول عني ما تستحي
ريم : أبوي سعود كأنه شباب عادي والله موب قايل شي
ساره عدلت شعرها ومشت مع ريم وجواهر وسلطان
ابو عبدالعزيز : وينكم فيه وش هالحوسه
سلطان سلم على جده
أبو عبدالعزيز يناظر ساره ومستغرب << نظرات شياب يدقق فيها
ساره وجهها حمر من الحياء
جواهر : يبه هذي ساره مرة سلطان عازمينها اليوم عندنا
ساره راحت تسلم عليه وهي مستحيه باست رأسه ويده : وشلونك يبه عساك بخير وشلون الضغط والسكر إن شاء الله ما يتعبونك
أبو عبدالعزيز اللي عجبته تصرفات ساره مع انها مستحيه الا انها تعرف الاصول : بخير وانا أبوك وانا أقول البيت وراه منور اليوم أثر مرة سلطان عندنا
سلطان إنا لله حتى انت يبه أغرمت فيها من زينها الحين مدري وش لاقين فيها
ساره : الله يسلمك يبه البيت منور براعيه
أبو عبدالعزيز : وشلون الوالد والوالده والاهل إن شاء الله بخير
ساره : الحمد لله كلهم طيبين والوالد يسلم عليك
أبوعبدالعزيز : الله يسلمهم ويكلم سلطان بصوت واطي ماشاء الله وش ذا الحرمه الزينه اللي بتأخذها
سلطان يناظر جده بنص عين : تبيها خذها
ابوعبدالعزيز : صدق أنك ما تستحي وبصوت عالي : جعلي أشوف عيالكم قولوا آمين
جواهر وريم : آمين
ساره ما يحتاج أوصف وجهها ماعاد هو أحمر صار أسود من كثر ما هي متفشله
سلطان في نفسه : أيه تولموا بس
أبوعبدالعزيز : إلا وش ذا الحوسه ومنى وهيفاء وينهم
جواهر وريم وسلطان يناظرون بعض
وتكلمت جواهر وقالت لأبوها عن اللي صار
أبو عبدالعزيز عصب على سلطان : أنت ما تقولي متى بتخلي عنك هالحركات
سلطان : يبه كنت بأمزح معهم
أبو عبدالعزيز : احد يمزح كذا
سلطان : ما دريت انهم خوافات
أبو عبدالعزيز يكلم ساره : السموحه يا بنتي أعذريه ولدي و أعرفه زين ثقيل طينه
ساره استحت من أبو عبدالعزيز لآنه يعتذر منها : ما صار الا الخير يبه وعلى قولك ثقيل طينه وتناظر سلطان وتتمنى أنه يرد بس هو سكت لأنه عارف جده بيكون في صف ساره
أبوعبدالعزيز : وأنت يا سلطان اتصل على عادل وفيصل وخلهم يجون يأخذون حريمهم وقلهم اللي بيتعودها منكم لا يلوم الا نفسه أنتوا هالمقالب اللي مثل وجيهكم لعنيوا أبوكم ما تعرفون تمزحون مثل الناس أثقل من دمكم ما شفت
جواهر : يبه ما نبي نروح لبيوتنا الحين
قاطعها أبو عبد العزيز : بس عاد استحوا على وجيهكم كلكم كبار وعقولكم كنها عقول بزران
سلطان : إن شاء الله يبه على أمرك
اتصل سلطان على عادل وفيصل و قالهم يجون يأخذون حريمهم والبنات كل وحده منهم راحت لبيتها
وانتهت سالفة المقالب على خير بعد تهديد أبو عبدالعزيز

********************************************

قمراء
09-07-2009, 19:42
الجزء الثلاثون

خلصت ساره إمتحاناتها و نجحت هي وباقي البنات ومر أسبوع على نهاية الدراسه وجاء اليوم المنتظر وبكره زواج سلطان وساره

سلطان كل ما قرب يوم زواجه زاد إكتائبه وعصبيته, نفسيته كانت تعبانه وطلعاته من البيت قليله خصوصاً أن أبوه عطاه إجازه من الدوام قبل الزواج بأسبوع وكان جالس في البيت كالعاده وريم جالسه عندهم صلى سلطان العشاء ورجع للبيت وجلس مع ريم في الصاله
ريم : هاه متى حجزكم الساعه كم؟
سلطان : الساعه 9.30
ريم : الليل ؟
سلطان : لا , الصبح
ريم : يوه , تعب عليكم ماراح ترتاحون
سلطان : وش نسوي هذا الموجود
رن جوال ريم وكانت حاطته في الشاحن جنب سلطان
ريم : هذا فيصل رد عليه
سلطان فتح السبيكر بسرعه قبل لا يشوف من المتصل
ساره وهي تصيح : ريوم تكفين ساعديني
ريم قربت من سلطان علشان تأخذ الجوال بس سلطان ما خلاها
ريم : ساره وش فيك تصيحين عسى ما شر
ساره : ريوم تكفين ما أبي أتزوج فكيني من هالورطه
سلطان عصب هو كان يبي ساره تهون بس ما يبيها تهون قبل العرس بيوم لأن الناس إذا دروا ان العروس هونت قبل العرس بيوم بيطلعون إشاعات عليه وكلام له أول ماله آخر وهو موب ناقص
ريم ناظرت سلطان وشافته شوي ويكسرالجوال
ريم : ساره بلا إستهبال ومقالب مالها داعي
ساره :والله يا ريم ما استهبل خلاص هونت ما أبي أتزوج أبي أقعد عند أهلي ما أبي سلطان يأخذني منهم ما أبيه
ريم : سارونه تعوذي من ابليس يا بنت الناس واذكري ربك , وش فيك السالفه لعب بزران هي
سلطان : ذب الجوال على ريم وراح لغرفته
ريم تناظر سلطان وودها تلحقه وتبي تعرف وش سالفة ساره
ريم : ساره حبيبتي أهدي وقولي لي وش فيك
ساره : ريوم ما أبي أعرس خايفه مره ما ودي أترك اهلي وغرفتي وبيتنا وأروح مع سلطان , أصلا أنا الغبيه مدري وشلون وافقت أتزوج وأروح مع واحد غريب
ريم : عادي يا قلبي كلنا قلنا مثلك وخفنا حتى أنا قبل زواجي جاني نفس إحساسك تذكرين يوم أقولك وجلستي تنصحيني, بغيت اموت لو ما خطبني فيصل وقبل يوم العرس سويت الهوايل وأنتي كنتي موجوده ,
حبيبتي هالتوتر طبيعي أصلا لو ما صحتي كان قلنا عنك ما عندك إحساس ولو أنتي مو مصدقتني إسألي أمك وخواتك , بعدين وين سويره اللي شخصيتها قويه وما تخاف من شي وما احد يقدر عليها الا ربها , الحين جايه وتقولين خايفه من سلطان , أقول روحي غسلي وجهك وصلي ركعتين واجلسي مع أهلك وانبسطي وخلي الباقي على رب العالمين ولاتقعدين تهوجسين وتفكرين ويلا مع السلامه
ساره : مع السلامه
سكرت ريم بسرعه واتصلت على نهى
نهى : آلو أهلين
ريم : هلا نهى , اسمعي كلمي ساره الحين وسولفي معها
نهى : خير وش السالفه ؟
ريم : أبد هالخبله داقه علي وتقول هونت وما أبي أعرس وخايفه وبأجلس عند اهلي ومن هالكلام والدلع اللي مامنه سنع , تكفين نهى هديها تراها قاعده تصيح
نهى : الحمدلله والشكر كلنا كنا خايفين , ذا المرجوجه ميب كفو عرس وين شخصيتها وقوتها والا علينا بس
ريم : عن البربره بس أنا بأروح أشوف سلطان كان جنبي وسمع سخافتها وعصب , أخاف يأخذ الموضوع جد
نهى : أزهليها بس , ما عليك منها أنا بأحاكيها وأوريك شغلها
ريم : يلا أجل مع السلامه
نهى : مع السلامه
راحت ريم لسلطان ولقته جالس في غرفته وماسك جواله وهو معصب
ريم : وش قاعد تسوي
سلطان : أدق على ابوي وجواله مقفل
ريم : وش تبي منه
سلطان : أبيه يخلصنا من هالمهزله اللي اسمها عرس
ريم : وشو؟
سلطان : وشو اللي وشو واحد مايبي يعرس و وحده ما تبي تعرس بعد ليش تغصبونا على بعض
ريم : من قال ان العروس ما تبي ومن قال حنا غاصبينكم
سلطان بعصبيه : لا والله والكلام اللي تو من قاله خيال سويره بعدين لا تقولين ما غصبناك ابوي سعود ما سكني ويقول بأزوجك غصب عنك وأبوي مثله
ريم : بس ما غصبناك على ساره انت رحت وشفتها و وافقت
سلطان بصوت عالي : لا يا شيخه تستعبطين فرقت يعني إذا تغيرت العروس , انا أصلاً قايل لكم ما أبي أعرس الا من اللي أنا أبغاها
ريم : وأنت قلت لنا أبي فلانه وقلنا لا
سلطان : خلوني على راحتي لين ألقى اللي تعجبني
ريم : لين متى يعني لين يوصل عمرك خمسين سنه مابعد الثلاثين شي ياسلطان , بعدين لا تقول خلوني ألقى اللي على راحتي بالله هذي وين بتلقاها في أمريكا مثلا
سلطان سكت ومارد
ريم كملت : حبيبي انت عايش في السعوديه يعني ما فيه شي اسمه ادور والقى بنات الناس موب لعبه عندك علشان تقعد تتنقى لين ما تلقى
سلطان : ما عليكم مني إدور في أمريكا في قريح مالكم دخل على الاقل وحده أنا مقتنع فيها موب جايبن لي بزر على كيفكم وآخر شي ماتبيني بعد
ريم : البنت متوتره ومو قصدها انت أو غيرك هي خايفه بس , وكل البنات يمرون بهالحاله و اولهم أنا أسأل فيصل وخله يقولك وش قلت يوم دقيت عليه وقلت له ما أبيك
سلطان : أقول روقينا عاد , أصلاً لا أنا أبيها ولا هي تبيني يعني ورى ما نوقف هالمهزله من أولها ونرتاح
دخلت عليهم أم سلطان : خير وش فيكم أصواتكم واصله تحت
ريم : تعالي شوفي ولدك يقول خلاص هونت ويبي يلغي العرس
أم سلطان بصدمه : هاه وش قلتي ؟ صدق هالكلام يا سلطان ؟
سلطان : ايه صدق يمه أنا ما أبي أعرس والبنت بعد ما تبيني ارحمونا
أم سلطان : ومن قال لك انها ما تبيك
ريم : يمه ساره تو دقت علي وكانت متوتره وخايفه من العرس وتعرفين هالحالات عاد سلطان سمعها تقول هونت وصدق
أم سلطان بعصبيه : الحمدلله والشكر عاد أنتي غبي لهالدرجه يوم انك تصدق, هذي متوتره وحالتها ميب طبيعيه
وكملت بكل ثقه وقوه : اسمع يا سلطان حركات البزران خلها عنك العرس بيتم إن شاءالله , أنت تعوذ من أبليس وقم صل ركعتين ونم بكره وراك عرس وتعب
وطلعت وسحبت ريم معها لغرفتها ودخلت وسكرت الباب
سلطان حط رأسه بين يديه وهو يفكر ينحاش : ياربي وش أسوي أنحاش, بس عيب رجال طول بعرض أنحاش يوم عرسي والله الموت ارحم من أني أصير جبان حتى أهلي وش بيكون موقفهم قدام الناس صحيح أن الذنب ذنبهم بس عيب اعرضهم لهالموقف وسويره واهلها؟ هي بالطقاق بس أبوها وأخوانها وتذكر جدتها وهي توصيه عليها , يارب ارحمني راسي بينفجر من التفكير قام صلى ركعتين وجلس يدعي أن الله يفرج همه
************************************************** ******
أم سلطان : من وصل لسلطان هالحكي حنا ما صدقنا أنه يوافق ويعرس تروحين وتقولين له هالكلام
ريم : الجوال كان معه وسمع كلام ساره كله
أم سلطان : أخوك نفسه في خشمه الله يستر لا يحط كلامها في باله , الخبله مالقت تتشكى إلا على أخته
ريم : هي تشكت على صديقتها قبل لاتكون اخت زوجها
أم سلطان : لاتقولين لها عن اللي صار تراها الثانيه مريوحه ما تواطن
ريم : والله هالثنين ما أدري وشلون بيعيشون مع بعض عندهم عزة نفس وكرامه فظيعه
أم سلطان : لاتخافين عليهم واحد منهم بيكسر راس الثاني والثاني مبسوط وراضي أنتي بس لا تدخلين
ريم : الله يستر

قمراء
09-07-2009, 19:45
يوم العرس
كلام ساره وهي تقول ما ابيه لين ألحين في بال سلطان وهالشيء خلاه يكره ساره أكثر من الاول بس هو حب يكمل باقي المسرحيه على قوله علشان اهله اللي مبسوطين ويضحكون الحين وهو متأكد انهم بيحزنون بعد نهاية المسرحيه كان ماله نفس يسوي شي بس عادل وفيصل ما قصروا من العصر وهم معه خذوه للحلاق الرجال وسوا له تنظيف وجه وضبطوا له سكسوكته وشعره وأبوه جاب له البشت وهو مثل الريبوت يتحرك بدون نفس
ساره متوتره وخايفه وترتجف وكأن أحد قاعد يدفها على و جهها وهو شوي وتموت من الخوف
دخلت عليها أمها وخواتها وأم سلطان وريم
أم سلطان : ما شاء الله قمر الله لا يضرك
ريم : والله يا سويره اليوم ينخاف عليك قريتي على عمرك
ساره : أيه
أم عبدالله : يلا يا ساره قومي خلينا نزفك ترى أبوك احرق جوالي يبي يدخل سلطان عليك
ساره : بخوف بيدخل علي عند الحريم
ريم : لا وين والله ان يقصبونكم مره وحده هو زين وأنتي زينه بيروحونكم بليله وحده
نجوى : بسم الله عليهم
أم سلطان : لا أنتي أدخلي على الحريم خليهم يسلمون عليك ويباركون لك وإذا طلعتي بيدخل عليك ويلا ترانا تأخرنا
قامت ساره مع امها وخواتها اللي ماسكين لها فستانها اللي كان فخم وواسع ونافش يشكل كبير كله كريستال ويلمع بشكل حلو وغريب والطرحه كانت طويله وثقيله من كثر الكريستال اللي فيها
طبعاً القاعه كانت شي ثاني أم سلطان جابت لها مصمم ديكور وخلته يحط لها ديكورات على ذوقها وخلته يغير شكل القاعه والطاولات والكراسي
الفرقه جابت احسن فرقه في السعوديه , التقديم والحلويات كلها من برى
كل شي في العرس كان غريب وكل الحاضرين حاسدين ساره المسكينه على العايله اللي خذتها
ساره وصلت للمكان اللي بتنزف منه
الباب اللي بتطلع معه ساره على الحضور كان كبير وضخم ومزخرف تصميمه فيكتوري وماكان ينفتح مثل باقي الابواب بدرفتين كان ينسحب لفوق
تسكرت الانوار وظلمت القاعه والحريم ما كانوا يدرون عن أي جهه بتطلع معها العروس لأن القاعه فيها أكثر من باب بنفس التصميم وماكان فيه إضاءه موجهه على أي من الابواب كالعاده
صوت عالي مثل صوت الصولجان انسمع في القاعه بعده ارتفعت وحده من البوابات ببطء وهي ترتفع كان يطلع منها دخان ونور قوي
تقدمت ساره خطوتين وبينت للحضور , الزفه كان المفروض انها تكون موسيقى بس ساره رفضت لأنها حرام وما تبي تشيل ذنوب العالم وتبي ربي يوفقها في زواجها واكتفت بصوت الطيران والزغاريد
وقبل لاتمشي للمنصه ارتفع الممر اللي بتمشي عليه وكان شفاف وبداخله نوافير صغيره تصب على بعض وورود طبيعيه على سطح المويه
ساره منظرها فضيع وهي تمشي كأنها بطله من بطلات القصص الاسطوريه جمال المنظر والقاعه وجمال العروس طغى على كل شي
أم عبدالله وأم سلطان : طول الوقت يذكرون الله عليها لأن جمالها يبهر وصايره فتنه للكل واللي كانوا يحسدونها على سلطان صاروا يحسدون سلطان على هالجمال
جلست ساره على المنصه والحريم قاموا يباركون لها وسمعت وحده تكلم اللي جنبها ربي عوض سلطان بوحده احسن من هناء مالت عليها عافته وخذته هالزينه من حظه والله
جلست ساره مع صديقاتها اللي اجتمعوا حولها مع بنات عم ريم وخواتها
منى تستهبل : ياربي ياسويره وش بقيتي لنا ما شاء الله ,إذا جاء عرسي محد مادحني عقبك
العنود : اذكري ربك بس , بعدين وش ذا الثقه اللي عندك لو أنا منك ما أحط عرس
منى : وليش عيوني وش قاصرني
هيفاء : أنتي شينه ورجلك شين بتحومون كبود العالم
أم سلطان : وأنتوا متى بتعقلون تتناقرون في كل مكان
العنود : خلاص يا خالتي ألحين اقوم أطق شوط في أبوي سعود وتلقيناهم كلهم فازعين يرقصون وتاركين المناقر والطقاق
ساره حست بالوناسه والبنات حولها يستهبلون ويرقصون وما امداها تنبسط الا وامها وأم سلطان جاينها
أم سلطان : يلا يا ساره خلاص عاد جاء دور المعرس
ساره : ما أبي خايفه
أم عبدالله : سارونه تعوذي من الشيطان وقومي
نهى : سارونه وين ذيك القوه والشخصيه
ريم : علينا بس هالنصابه
نجوى : يلا يا ساره كلنا معك بنوصلك
قامت ساره وامها وأم سلطان والبنات كلهم معها
دخلت ساره للصاله الداخليه اللي بيدخل فيها سلطان سلموا عليها البنات وخواتها وضمت كل وحده منهم وهي تصيح
نجوى وهي تمسح دموعها : بنفقدك يا ساره توني أحس بغلاتك
ساره وهي تصيح : حتى انا بأفقدكم بوسي لي عيالك
هند اللي دايم مناقر مع ساره محد صدق انها تصيح سلمت عليها هي وسوسن وطلعوا برى يكملون صياحهم
جاء دور نهى مسحت وجه ساره وعدلت مكياجها
نهى : خلاص يكفي صياح اللي يشوفكم يقول بتهاجرين, وشلون بيدخل عليك الرجال وانتي كذا
ساره قبل لا يطلعون البنات : لحظه وين مشاعل ما سلمت عليها
ريم : مشاعل تقول سلمو لي عليها والله يوفقها ويهنيها
ساره : نادوها بأسلم عليها قبل لا أروح أنا شفتها قبل شوي بس بأودعها
ريم : هي تقول ما اقدر قاعده تصيح , لا تطولين السالفه يا ساره
ساره : قولي لها ما راح اروح مع سلطان الا إذا سلمت عليها
بعد كثر الكلام دخلت مشاعل بالغصب وعلى طول ضمت ساره وبدت مناحه جديده
ريم سحبت مشاعل : خلاص عاد البنت بيدخل عليها زوجها ووجهها معفوس بس عاد
مشاعل : الله يهنيك يا ساره ويوفقك
ساره : وإياك يا قلبي عقبالك
مشاعل : لاأوصيك طمنيني عليك
ساره : إن شاء الله حبيبتي
مشاعل :ريوم تكفين وصي سلطان على ساره
ريم : لاتخافين بأوصيه بس أنتوا خلصونا
طلعوا البنات وما بقى الا أم عبدالله وأم سلطان وريم اللي تغطوا علشان الرجال
دخل أبو عبدالله وهو ماسك سلطان وأبوه وجده ومعهم عبدالله وخالد
سلطان كان شكله سكبه بالغتره البيضاء والبشت الأسود والسكسوكه محدده والجسم الرزه
هند ونجوى واقفين برى الغرفه وهم يمسحون دموعهم بس ماقدروا يخلون لقافتهم حتى وهم يصيحون
هند تكلم نجوى بصوت واطي : صادقه ريم لو أنه داخل على الحريم كان صكوا سويره بعين ما شاء الله يهبل والله لو أنه خاطبني كان ما تجرأت أخذه وهو أحلى مني بس الحمدلله أن ساره جميله
نجوى : أي والله الله لا يضرهم بس رافع خشمه مدري وشو عليه
هند : يحق له يا أختي مال وشباب و وسامه ماشاء الله
نجوى : وإذا صار زين يشوف نفسه تصدقين ما قد شفت ضروسه
هند : أخاف ضروسه شينه
نجوى : تستهبلين
هند : أنا أدري عنك وش تبين بضروسه
نجوى: انا قصدي ما قد شفته يضحك والا يبتسم
هند : بكره سويره وخبالها بيخلونه يضحك غصب عليه
نجوى : الله يسمع منك

قمراء
09-07-2009, 19:52
ساره حست أن الدنيا تدور فيها وموصدقه اللي قاعد يصير ودها تصرخ وتقول هونت ما أبي أتزوج
سلطان من جهته حاس كأن أحد ماسكه وبيوديه للمشنقه او السجن وده يفسخ البشت وينحاش لمكان محد يعرفه
تقدم أبو عبدالله سلطان سلم على ساره وبارك لها وهو وده يمحيها من الوجود الكل ملاحظين ان سلطان موب طبيعي بس كلهم مفسرين الموضوع على انه مرتبك من الوضع الجديد
سلم أبو عبدالعزيز وبارك للمعاريس وطلع أبو سلطان سلم على ساره وبارك لها وعطاها هديتها ولحق أبوه وطلعت وراه أم سلطان وبنتها اللي وقفت برى
عبدالله وخالد قاعدين يصورون ويستخفون دمهم وطينوا عيشة المصوره
أبو عبدالله سلم على بنته وهي على طول تعلقت فيه وهي تصيح
سلطان يكلم عمره وش الله بلاني بهالبزر
أبو عبدالله ودموعه متحجره في عيونه رفع راس ساره بين يديه ومسح دموعها : خلاص وأنا أبوك أنتي صرتي حرمه وبتروحين مع زوجك يكفي صياح يالغاليه وباسها على جبتها وقبل لايطلع التفتت على سلطان: لا أوصيك عليها يا سلطان حطها في عيونك ترى هذي بنتي الغاليه
سلطان : إن شاء الله
خالد : الحين سويره بنتك الغاليه وحنا عيال الجيران
عبدالله : طوط طوط طوط هُنا غلط , خلود انتبه لرجولك تراك غلطت وقلت سويره
خالد : لا هي وهالخيمه اللي لابستها أتحداها توصل لي
ناظرته ساره وهي تضحك وهو طلع لها لسانه علشان يقهرها
عطته ساره نظره تهديد
خالد : أوف شرها فيها وهي تصيح
أشرت له ساره علامة الذبح
عبدالله : أعوذ بالله كل هذا علشانه قل سويره
سلطان كان معصب بس ضحك على كلام عبدالله وخالد وحركاتهم اللي ترفع الضغط وكان عاجبه تطنزهم بأختهم
خالد : ساره طيبه وتوسع صدر وكل شي عندها عادي الا إذا قلنا سويره تفرعن وتطلع لها قرون ليش ما أدري
عبدالله : الله يعينك يا سلطان لاتقول لها سويره والا بتروح رجولك دمار
خالد : لا خله يقول لها ويطلع قرونها ويأخذ حقنا منها
سلطان : وإذا اندمرت رجولي بتعوضني
ساره ودها تكفخ اللوح اللي واقف جنبها هو وجهه يخفف دمه بعد
خالد : لا بأجيب لك عكازات
أبو عبدالله : استغفرالله سلموا على أختكم قبل لا تروح أخرتوهم
عبدالله ضاق صدره سلم بسرعه قبل لاتنزل دموعه وطلع
خالد حاله خاصه محد توقعها سلم على أخته وضمها وجلست تصيح وما قدر يمسك نفسه ونزلت دموعه اللي كان مخبيه من الصبح عن الكل
خالد بعد ساره ومسح دموعه ودموعها : بأشتاق لك يالغاليه
ساره : خلود والله العظيم أحبك
خالد : وأنا بعد أحبك يا قلبي , تكفى يا سلطان حط ساره بعيونك ولا تضايقها والا بتشوف شي تكرهه
سلطان يناظرهم ومستغرب ما كان متخيل أن خالد عنده كل هالحنان ويكلم نفسه: كل الاخوان يحبون بعض بس هالاثنين غير
أبو عبدالله : سحب خالد وطلع هو وإياه دخلت ريم معها عباية ساره : الله يخلف يوم عرسي محد صاح علي من أخواني وأنتي يا سويره ما بقي احد ما صاح عليك حتى الخدامه
ساره : سلمي لي عليها ما شفتها
ريم لبست ساره عبايتها بعدين ضمتها وجلسوا يصيحون مع بعض
سلطان : متى ناوين تخلصون إن شاء الله
ريم : تكفى سلطان انتبه لساره
سلطان انقهر كلهم يوصونه عليها ومحد وصاها عليه : الظاهر هي أختك وأنا الغريب
ساره تناظر سلطان و ودها تزنطه
ريم : لا والله كلكم غالين وأنتي يا ساره حطي سلطان في عيونك تراه الغالي
سلطان : خلاص عاد انتوا ودموع التماسيح الساعه 2.45
لبست ساره العبايه وقبل لاتطلع طلبت تشوف أمها
جت أم عبدالله وسلمت على بنتها وهي ماسكه نفسها
أم عبدالله : انتبهي لنفسك يا ساره والله الله بزوجك حطيه على راسك وأنت يا سلطان ما أوصيك على بنيتي
سلطان : إن شاء الله يا خالتي
طلعوا معاريس الهناء وراحوا لعش الزوجيه
دخلت ساره لبيتها وهي ترتجف وخايفه سمت بالله وقرت آية الكرسي والمعوذات في نفسها بيتهم كان فخم وكبير أو بالاصح قصر صغير
ساعدها سلطان علشان تطلع الدرج وهو مقهور من فستانها اللي ما تقدر تتحرك فيه ساره كانت تمشي مثل العمياء ومو شايفه شي قدامها من الخوف, وصلوا للغرفه فتح سلطان الباب ودخلت ساره ودخل وراها وسكر الباب وساره حالتها ما يعلم فيها الا الله
سلطان : تفضلي اجلسي والا ودك توقفين طول الليل
ساره جلست على الكنب وهي تتأمل الغرفه الكبيره السرير كبير وفيه أعمده شكله فخم ومرتفع وفي وسط الغرفه
على يمين السرير التسريحه جنبها غرفة الملابس بعدين دورة المياه, على يسار السرير كان فيه جلسه جلست ساره عليها وفسخت عبايتها
سلطان فسخ البشت وعلقه, قرب جنب ساره وساره خايفه ما تدري وش بيسوس حط يده على راسها وقرى دعاء النكاح بعدين راح وغير ملابسه فرش السجاده وصلى ركعتين وبعد ما خلص التفت على ساره :
يلا قومي غيري ملابسك وصلي ركعتين خلينا ننزل نأكل لنا لقمه قبل لا يأذن الفجر وإذا خلصتي جهزي أغراضك طيارتنا الساعه 9.30 يعني يالله يمدينا نمغط ظهورنا
ساره : إن شاء الله
وقامت لغرفة الملابس غيرت فستانها ولبست جلابيه عنابيه حرير فيها طباعه ضيقه من فوق و واسعه من تحت وفيها تطريز بالفضي على الياقه والصدر واطراف الاكمام فكت البنس من شعرها وخلته مفكوك
طلعت ولقت سلطان جالس على الكنب و ماد رجوله و يهوجس
نادته ساره وهي مستحيه : سلطان
سلطان بدون ما يطالعها : نعم
ساره نعامه ترفسك : وين أحط ذهبي فيه إذا جينا نروح
سلطان التفتت ببرود : مدري , والا أقول حطيه في علبته وأنا بأقول لفاطمه ترسله لأمي ويلا خلينا ننزل نتعشى
(فاطمه هي بنت أم حمدان وسلطان راضع معها وهي على قد حالها ساكنه هي وزوجها سالم اللي يشتغل مع سلطان في الشركه في ملحق تابع لبيت سلطان)
ساره وهي منحرجه : طيب , بس فيه شي ثاني
سلطان : وش عندك بعد؟
ساره : العقد عيا ينفك هو والاسواره
سلطان : وش أسوي يعني
ساره : ممكن تفكه لي عورتني رقبتي وأنا أحاول أفكه
سلطان أوف يا كثر طلبات هالآدميه صدق بثرررره والله ما بقى الا هي أنا سلطان على آخر عمري افسخ خرابيط هالبزر
سلطان : قربي أشوف
ساره قربت وبعدت شعرها عن رقبتها وطمنت راسها وأول ما جت يد سلطان على رقبتها غمضت لا شعورياً لأنها حست بكهرب لشطها وقامت ترتجف
سلطان : يا الله وش ذا العقد عيا ينفك ترى بأقطعه
ساره : لا تقطعه تكفى أبيه
سلطان وش تبي ذا الحقنه : خلاص بلا حركات بزران خليني أقطعه ونخلص بعدين بأجيب لك واحد غيره وعلى ذوقك بعد
ساره والله الفلوس عنده هينه أوريه أجل يبي يقطع عقد بثلاثين ألف ويجيب لي غيره ربي بيمحقنا والسبه هالبطر : لا مو مسألة تجيب لي غيره هذا غير
سلطان : وليش غير؟
ساره التفتت بسرعه : ناظر العقد زين
سلطان يناظر العقد : وش فيه؟
ساره هذي الشبكه
سلطان : وإذا يعني
ساره وش هالتنكه اللي ما يفهم : هذي شبكتي و أول هديه جبتها لي تبيني أقطعها بسهوله
سلطان ياشين اللي يسون فيها رومانسيين على غير سنع : طيب وش اسوي يعني
ساره : معليش حاول تفكها مره ثانيه
سلطان يا صبر أيوب : أقلبي وجهك
ساره : نعم!!
سلطان : قصدي لفي وجهك خليني افكه ونخلص
ساره : طيب
سلطان باستهزاء : الحمد لله خلصنا خذي لا تصيحين علينا
ساره سكتت وهي تغلي من داخل لفت وجهها له ومدت يدها وهي تتكلم بنفس لهجته : باقي هذي , لو سمحت فكها قبل لا أغرق الغرفه بدموعي أخاف ما تعرف تسبح
سلطان وحده بوحده هي و جهها مسك يد ساره اللي كانت ناعمه وهو أول مره يمسك يد وحده غريبه عنه فك الاسواره بس ما ترك يدها كان مستغرب شرايين معصمها باينه وعروقها ممتده على طول اليد وكأن جلدها شفاف
ساره : فيه شي ؟
سلطان : هاه لا بس يدك غريبه شرايينك واضحه مره
ساره : أيه أبوي دايم يخاف علي ويقولي انتبهي ليدك لا يلمسها شي حاد وتتقطع شراينك
سلطان : أيه ما قد شفت يد مثل يدك
ساره با ستهبال : يدي مميزه أتحداك تلقى مثلها
سلطان ناظرها باستخفاف
ساره : تصدق صديقاتي يقولون ياحظك يدك شفافه بس إذا شافوا حالتي إذا انجرحت يدي يخافون
سلطان : ايه السالفه خطره ميب سهله حتى في الافلام يستخدمونها طريقه من طرق القتل
ساره : والله أكثر شي أشوفه المسدسات
سلطان وهو يتطنز : لا , أجل أفلامك أفلام كرتون على قدك توك صغيره على الاكشن والإجرام إذا كبرتي بأخليك تشوفينها
ساره امحق معاريس يتكلمون في طرق القتل والاجرام لا وكل ما تكلم قال صغيره وش شايفني بزر قدامه : عادي أناظر أفلام على قدي احسن من أفلامك اللي تخلي الواحد مجرم والا همجي وما عنده أسلوب
سلطان في نفسه : أوف قويه في حقك يا سلطان والله قامت تتمسخر علي شغلها عندي أن ما طفرتها وطلعت عيونها ما أكون ولد أبوي

قمراء
09-07-2009, 19:54
سلطان : أقول خلينا ننزل نتعشى مدري نفطر الساعه 3.30
نزل سلطان وساره ولقوا الخدم مجهزين لهم العشاء
سلطان سمى بالله , وبدى يأكل ساره كانت جوعانه بس ما عرفت تأكل زين قدامه
سلطان لاحظ ان ساره ما كلت زين واستغل الفرصه : أشوفك ما تاكلين شكل الأكل ما أعجبك شكلك متعوده على وجبات الاطفال حقت هرفي
ساره مسكت نفسها لا تقوم وتقلب الطاوله على راسه : لا وأنت الصادق أنا أحب وجبات كودو خصوصاً وجبات الاطفال عندهم تجنن أحسن من وجبات الاطفال اللي عند هرفي اللي مبين أنك تموت عليها
سلطان بلع الأكل وهو ساكت أحسن تستاهل جبتها لنفسك هذي صدق ما تنتحارش لسانها طويل
ساره : عمى وش هالاستحقار يارب ارزقني الحلم وطولة البال قبل لا أرتكب فيه جريمه بس كله مني يوم السنعين يخطبوني وانا أتدلع وأردهم مالت علي أنا وحظي يقولون الحظ يكسر الصخر وأنا حظي يكسر الروس ومدري هالمره من هو راسه اللي بينكسر راسه والا راسي
سلطان يا ربي هذي وشلون بأتحملها ساعتين أو أقل واحس برغبه أني أغتالها يارب ساعدني على هالمصيبه وصبرني عليها
قام سلطان من على الطاوله : الحمد لله
ساره قامت وراه وغسلوا أيديهم وأذن الفجر
سلطان ما صدق يأذن علشان يطلع : تخافين لو رحت أصلي في المسجد وخليتك
ساره طس بقريح : لا وش بيجيني يعني
سلطان k أنا بروح أصلي وترى الخدم في المطبخ
ساره : دام الخدم في المطبخ ليش تسأل إذا بأخاف أو لا
سلطان : لابس حبيت أتطمن
ساره بنص عين: وش دعوه بزر قدامك!!
سلطان طلع ومارد عليها ساره راحت بسرعه وخذت جوالها كانت ناويه تدق على أمها بس خافت تخوفها وحست أن ودها تتكلم مع أحد والا بتنفجر ناظرت الاسماء شافت أرقام خواتها بس ما دقت عليهم لأنها عارفتهم ما يخبون شي عن أمها وأبوها وصلت لرقم ريم وتعدته لأنها أخته اتصلت على مشاعل بعدين قطعته قبل لا يرن :أخاف أقولها عن اللي صار وتخاف وتهون عن العرس وهي توها متملكه ما لي الا نهى خلني أدق عليها
ردت نهى بخوف : آلو
ساره : هلا نهى اشتقت لك
نهى : بسم الله ساره فيك شي ؟
ساره : لا لاتخافين بس أحس ودي أكلم أحد والا بأنفجر وقامت تصيح
نهى : سارونه تكفين هدي وقولي لي وش فيك
ساره أول شي أوعديني أنك ما تقولين لأحد عن اللي بأقوله
نهى : آفا ما يحتاج توصيني سرك في بير
ساره قالت لنهى كل شي صار بينها وبين سلطان
نهى : حشى ما أنتوا معاريس
ساره : أحسه عدو مو زوج شكله مغصوب علي
نهى : تعوذي من ابليس وش مغصوب بالله هذا من يقدر يغصبه على قول ريم يمشي العالم على كيفه
ساره : أجل ليش يتعامل معي كذا
نهى : يمكن يختبرك يبي يعرف شخصيتك
ساره : أي يعرف شخصيتي الا قولي يستحقرني , يتمسخر علي , أحس قلبه مع هناء الى الان
نهى : لا يا بنت الناس لا يروح تفكيرك لبعيد يمكن هو شخصيته كذا تذكرين ريم يوم تقول أنه يرفع الضغط بعض الاحيان
ساره : وأنا وش ذنبي إذا كان معقد , نهى حنا معاريس مالنا كم ساعه والله ما أصدق اللي قاعد يصير معي حتى نظره مثل الناس ما ناظرني
ساره سمعت صوت أحد يمشي : يلا نهى مع السلامه شكله جاء وسكرت على طول وحطت جوالها في الدرج وراحت تفرش السجاده علشان تصلي
سلطان : توك تصلين ؟ وش قاعده تسوين أجل
ساره : قعدت أريح جسمي شوي
سلطان : أنا بانسدح شوي لين ما تجي الساعه 8 وأنتي بعد ياليت تنامين علشان تريحين شوي
ساره وشو السالفه فيها سرير ونوم لاوالله يحلم أنام جنبه لو أوقف طول اليوم على رجولي ما نمت جنبه
ساره : أنا توني ما جهزت شنطتي بأجهزها أول
سلطان بكيفك دخل غرفة الملابس غير ملابسه وطلع وذب عمره على السرير ونام
ساره صلت بعدين دخلت غرفة الملابس طبعاً شنطتها كانت جاهزه بس فتحتها وجلست ترتبها من جديد علشان تضيع الوقت ورجعت وسكرتها وناظرت الساعه لقتها 5.45 طلعت وجلست على الكنب التفتت على سلطان لقته غرقان في النوم وناظرته بحقد تمددت على الكنب وهي تفكر في نهاية مناقرهم مع بعض غلبها النوم ونامت
قام سلطان وشاف الساعه تسع الاعشر وعصب شاف ساره نايمه على الكنب وراح عندها وناداها بعصبيه : ساره ساره قومي خلصينا
ساره قامت على صوته العالي : وش السالفه
سلطان : وبعد تسألين شوفي كم الساعه هذا وأنا معتمد عليك تقوميني الساعه ثمان صدق لا قالوا لاتعتمد على بزر خلصينا قومي تجهزي لعلنا نلحق على الطياره
ساره قامت بعصبيه : على فكره في إختراع اسمه منبه وراحت الحمام وصكت الباب بقوه طلعت من الحمام وراحت تغير ملابسها

قمراء
09-07-2009, 23:42
سلطان راح ينادي الخدامه علشان تنزل الشنط
ساره لبست بنطلون أسود وبلوزه سوداء طويله لين الركبه وجزمه سوداء خذت شنطتها وعبايتها ونزلت
سلطان غير ولبس بنطلون جينز وقميص أبيض وجاكيت أسود وحط حزام أسود مع فضي وجزمه سوداء
ساره وهي تناظره يقطع ابليسه وش هالرزه الله يرحم حال خواني أشكالهم في الجينز تجيب الهم
نزلوا و لقوا فاطمه بنت ام حمدان تحت تنتظرهم
فاطمه : صباح الخير ياعرسان وشلونكم؟
ساره وسلطان : الحمدلله بخير
فاطمه : ترى جهزت لكم الفطور
سلطان بعصبيه : شايفه معنا وقت بعدين ليش ما قومتينا وأنتي عارفه موعد رحلتنا
فاطمه بإحراج : مدري خفت أزعجكم وأنتوا توكم معاريس , قلت أكيد قايمين
سلطان : المهم سالم في السياره؟
فاطمه : أيه
سلطان : زين شوفي طقم ساره فوق خذيه و وصليه لأمي وانتبهي للبيت زين
فاطمه : لا توصي حريص
سلطان : يلا مع السلامه
فاطمه : لحظه كلوا لكم شي قبل لا تطلعون
سلطان بعصبيه : تستهبلين شايفه الوقت يسمح والتفت على ساره وأنتي وش تحترين يلا البسي عبايتك أنا في السياره وطلع بسرعه
ساره تكلم فاطمه وهي مستحيه : معليش هو معصب علشاننا تأخرنا لاتزعلين منه
فاطمه : تعلميني فيه؟ هذا أخوي تربية الوالده أنتي اللي تحمليه واصبري عليه ترى قلبه أبيض لاتغرك عصبيته
ساره كلكم تقولون طيب وماشفت شي من طيبته : تهون عصبيته عند غروره
فاطمه : مالها الا حريمها علميه الذوق
ساره : كثري منها بس ويلا مع السلامه قبل لا يجي ويجرني بشعري
ركبت ساره السياره
سلطان : بدري , كان قعدتي تتقهوين مع فاطمه أحسن
ساره ما نطقت ولا كلمه علشان سالم موجود
سالم التفت على سلطان وغمز له علشان يسكت
سالم صحيح يشتغل عند سلطان بس محد يعده غريب كانوا يعاملونه على أنه واحد من العايله
وصلوا للمطار ونزلوا وساره تدعي في نفسها يارب تكون الرحله فايتتنا علشان يعرف ربه زين
سلطان : انتظريني هنا بروح أشوف إذا الطياره أقلعت والا لا

هل الرحله بتفوت سلطان وساره والا بيلحقون عليها؟



****************************************
الجزء الواحد والثلاثون

راح سلطان يسأل عن رحلتهم بعدين رجع
ساره : هاه وش صار؟
سلطان : الحمدلله حظنا زين الرحله بتتأخر شوي
ساره : لين متى يعني؟
سلطان :إذا صرت أنا الطيار اسأليني
ساره فتحت فمها علشان ترد عليه بعدين تعوذت من الشيطان وسكتت قبل لاتغلط وتتكلم عليه قدام الناس
مشى سلطان ولحقته ساره
ساره : لحظه وين بتروح ؟
سلطان : بروح اشرب لي شي تبين تجين ألحقيني ما تبين خليك في مكانك
ساره كانت بتجلس في مكانها بعدين هونت خافت يتأخر وتجلس لحالها ومشت معه
سلطان : تبين تأكلين شي؟
ساره : لامالي نفس
سلطان : أجل وش تشربين؟
ساره : الله يعافيك جب لي باور هورس معك
سلطان رافع حواجبه بإستغراب : وش تبين ؟
ساره : باورهورس ما تعرفه ؟ علبته فضيه عليها صورة حصان
سلطان : إلا أعرفه بس مستغرب أنك تشربينه, أول شي توك صغيره عليه ثاني شي ماقد شفت بنات يشربونه وثالث شي موب زين ضرره أكبر من نفعه
ساره و ودها تكفخه : أول شي ما أتذكر مكتوب عليه يمنع شربه لمن هم دون العشرين , وثاني شي هو موب حلال على الرجال وحرام على البنات وثالث شي يضر والا ما يضر أنا فيني النوم و ودي بشي يصحصح بي
سلطان في نفسه : الحمدلله والشكر بنت تشرب مشروب طاقه هذي ما فيها أنوثه أبد ما عليها شرهه هي وريم صديقات
سلطان : اسمعي أنا هالأشياء مستحيل أشتريها لا لي ولا لغيري , تبين تصحصحين على قولك بأجيب لك قهوه أمريكيه والا كابتشينو على الأقل شي ما يضر
ساره في نفسها : على باله مسوي صحي وهو يدخن
سلطان : هاه وش تبين قهوه أمريكيه والا كابتشينو
ساره : خل قهوة الامريكان لهم جب لي شاهي أجل
راح سلطان وجاب لساره شاهي وجاب له قهوه أمريكيه وقعدوا يشربون وهم ساكتين
ساره ودها تتكلم ما تعرف تقعد ساكته خصوصاً في مكان عام لازم تعلق على المناظر اللي قدامها بس هاللي جالس قدامها صاير مثل الصنم
خلصت ساره كوبها وطلعت جوالها كتبت رساله لأمها تطمنها أنها بخير وأرسلتها
سلطان شاف ساره مشغوله بالجوال واستغرب أنها ما عبرته والا تناقرت معه
سلطان بلقافه : وش تسوين
ساره على أنها معصبه عليه ألا أنها فرحانه لأنه عطاها وجه : أرسل لأمي رساله أطمنها علي
سلطان : كان كلمتيها
ساره : أكيد نايمه وأخاف تقلع الطياره واقفل جوالي قبل لاتقوم مع أني أعرف أمي ما تحب تنام لوقت متأخر حتى لوهي سهرانه إذا جت الساعه 10.30 قامت
سلطان : كل يوم تقوم 10.30؟
ساره : إيه هي إذا جت الساعه 11 وهي ما قامت يضيق صدرها ما شاء الله عليها صارت تقوم بدون منبه
سلطان : وش يقومها من الصبح
ساره : تكفى لا تسمعك , على قولها وراها بيتها وغداها وصلاة الضحى
سلطان : ليش ما عندكم خدامه ؟
ساره : إلا عندنا بس أمي حاره ما تصبر لا زم تقوم تطبخ , تبي الصراحه ما فينا أحد يتقبل طبخ الخدامه
سلطان : وأنتي ما تأكلين من طبخ الخدامه؟
ساره : لا والله نفسي ما تقبل
سلطان: وافرضي أن أمك مو موجوده وإلا ما طبخت وش تسوين ؟
ساره : بسم الله علي وأنا وين رحت الله يخلي لي يديني أنا اللي أطبخ والا وحده من خواتي
سلطان باستهزاء : ليش وأنتي تعرفين تطبخين ؟
ساره : إيه شايفني بزر
سلطان حب يطفشها شوي : يوه أجل وش بتسوين إذا جت الدراسه لأن بيتنا ما فيه طباخه بس خدامات وشلون بتأكلين
ساره استغربت لأن أم سلطان قالت لها أنهم بيحطون في بيت ساره طباختهم اللبنانيه وهم بيجيبون لهم وحده جديده, بس ما قالت هالكلام لسلطان وتكلم نفسها : يمكن هو رفض يجيب لي طباخه وش أسوي أمري لله خلني اعديها واسكت فشله أتهاوش معه في هالموضوع
ساره : عادي أطبخ وش بيصير يعني؟
سلطان شكلها تستهبل والا عارفه أني أبي اطفشها
سلطان : والدراسه والجامعه ؟
ساره : وش أسوي يعني نموت من الجوع , إذا رجعت من الجامعه طبخت بس الله يعينك أنت لأن أوقات الغداء بتتأخر
سلطان من جدها ذي تتكلم غريبه ما عصبت وقالت ليش ما تجيب طباخه , خلني أسكت وأشوف تاليتها
ساره : شكلنا مطولين القعده هنا
سلطان : وش ورانا , ما ورانا شي
ساره أيه وش عليك على الاقل نمت وريحت موب زيي شايله هم العرس ولي أسبوع ما نمت واخرتها زين هالحلايا حاط رجل على رجل ومطنشني . بالله أهله وشلون متحملينه مدري؟ والله لو انه أخوي تبريت منه وتذكرت خالد أخوها وهباله وضحكت بصوت واطي
سلطان : خير وش تضحكين عليه؟
ساره : بسم الله وش دراك أني أضحك
سلطان : ليش وش قالوا لك أصقه
ساره : لا بس ما توقعت ان صوتي عالي
سلطان بدون نفس : ضحكيني معك
ساره ضف وجهك بس من زين النفس : شي خاص يخص وحده من البنات
سلطان عطاها نظره خلتها تسكت وما تتكلم

أعلنوا عن الرحله وقاموا وكل واحد منهم يسحب رجوله وبعد ما أخذوا أماكنهم في الطياره سلطان غمض عيونه ورجع راسه لورى ساره طلعت مصحف من شنطتها وجلست تقرى

**********************************************

قمراء
09-07-2009, 23:45
الجوال يدق وهي معصبه وما ودها تتحرك من السرير طنشت وما قامت دق مره ثانيه وهي تعبانه من بعد العرس والرقص وفي المره الثالثه مدت يدها وخذت الجوال من على الكمادينى وردت بصوت ناعس : آلو
نواف : هييف وينك ساعه وأنا أدق
هيفاء تعدلت وجلست : نواف خير وش فيك
نواف ما فيني شي , بس حبيت أقولك أن طيارتنا بتقلع بعد شوي وإن شاء الله نكون عندكم في الليل
هيفاء بفرح : كذااااااااب احلف
نواف : والله العظيم . بس لاتقولين لأحد خليها مفاجأه
هيفاء : نوافوه مقدر أسكت عن خبر مثل هذا
نواف : هييف لا تخليني أندم اني قلت لك أمسكي لسانك تكفين
هيفاء : مستحيل
نواف : هييف كلي تبن الشرهه علي اللي طاوعت فهيدان وقلت لك
هيفاء : وفهد وش دخله
نواف : أشغلنا يبي يفرحك على قوله
هيفاء: بعد عمري فهود
نواف بعصبيه : سلامات
هيفاء وهي مستحيه : لا مو قصدي
نواف : أنطمي بس عارف وش قصدك . والله أن قلتي لأحد بزعل عليك
هيفاء : خلاص أمري لله بأنطم بس أنتوا أدعوا أني أقدر امسك لساني
نواف : أن ما مسكتيه قصيته لك فاهمه
هيفاء :خلاص طيب
نواف : مع السلامه
هيفاء :مع السلامه

*****************************************

جلست ساره تقرى قرآن وبعد ما خلصت التفتت على سلطان لقته نايم جلست تتأمله وتكلم نفسها : يالله ياساره وش هالحظ طول عمري أتمنى أخذ واحد جذاب ووسيم وطول بعرض وهذا سلطان كل المواصفات اللي أبيها فيه بس طبعه شين وأخلاقه أشين آه لو ان أخلاقه زينه كان أنا أسعد وحده على وجه الارض صدق لاقالوا الزين ما يكمل .
فتح سلطان عيونه والتفتت ساره للجهه الثانيه
سلطان وهو يعدل جلسته : راحت علي نومه كم بقى ونوصل
ساره : أتوقع باقي نصف ساعه
سلطان قام لدورة المياه ورجع وطلب المصحف من ساره وجلس يقرى لين ما وصلوا
وصلوا لباريس مدينة العشاق وكل واحد كاره الثاني خلصوا إجراءات الوصول وطلعوا من المطار وسلطان أخذ تاكسي وقاله على عنوان وساره واقفه وتتفرج لأن لغتها عدم على قولها العربيه وتخب
وصلوا لبيت مكون من دورين حجمه مو كبير مره, نزل سلطان ونزل الشنط
سلطان : يلا يا ساره وصلنا أنزلي نزلت ساره وحاسب سلطان سواق التاكسي
طلع سلطان جواله واتصل وجلس يتكلم : نادر حنا عند الباب
طلع رجال عمره في الخمسين سلم على سلطان وخذ الشنط ودخل للبيت وساره وسلطان دخلوا وراه
حط نادر الشنط : الحمدلله على السلامه استاز سلطان , حمدالله على السلامه مدام
سلطان : الله يسلمك يا نادر
نادر : بدك شي استاز؟ أنا رايح هلا , إزا احتجت شي دقي لي تليفون أو ابعث مريان إلي
سلطان : مشكور بس وين مريان؟
نادر : جوا تجهز لكم العشاء هلا بتجي , عن أذنكم وطلع
دخلت وحده عمرها 45 طويله وعريضه بس شكلها طيبه
مريان : أهلا وسهلا استاز نورت الحمدلله على السلامه , أكيد هي المدام
ساره فسخت العبايه وشالت النقاب
مريان : ماشاء الله شو هالحلا عرفت تنقي استاز , زوجتك كتير كتير حلوه
ساره : عيونك الحلوه يا مريان
مريان وهي مبسوطه : شو بتعرفيني ؟ أكيد الاستاز حكالك عني
ساره التفتت لسلطان لقته مطمن راسه : هيك شي
مريان : وبتحكي متلي كمان عالعموم ألف مبروك الزواج وعقبال ما نشوف ولادكم , أنا جهزت كل الغرف في أي غرفه بدكون تناموا فيها استاز؟ غرفتك الاولى؟
سلطان سكت وما يدري وش يقول ساره حست أن سلطان منحرج وتكلمت : خلاص مريان خلي الغرف بعدين , الله يخليك الحقينا بالأكل ترانا ميتين من الجوع
مريان : تأمري يا مدام وراحت للمطبخ
سلطان : تعالي شوفي أي غرفه تبين
ساره في نفسها : معقوله رحمني وبيخليني أنام لحالي اليوم , ياليت
دخلت ساره مع سلطان لأول غرفه وكانت حلوه لونها أبيض مع أزرق تصميم أمريكي مريحه وما فيها موديل والكروم غالب عليها
ساره : هذي زينه ومريحه لا وهلاليه بعد
سلطان : أعجبتك؟
ساره : أيه
سلطان : خلاص وسكت ثم فتح فمه وسكت مره ثانيه ساره حست ان وده يقول شي
ساره : فيك شي؟
سلطان بتردد : لا خلينا ننزل نتعشى
نزلت ساره وسلطان للصاله ولقوا العشاء جاهز وجلسوا على السفره
مريان خذت الشنط علشان توديها فوق
سلطان قام من السفره : كملي أكلك شوي وراجع وطلع فوق
سلطان لحق مريان لفوق : مريان حطي أغراض ساره في الغرفه الزرقاء وأغراضي في غرفتي
مريان وهي رافعه حواجبها باستغراب : شو قلت استاز؟
سلطان : أظنك سمعتي وش قلت والا تبغيني أعيد
مريان : ليش أستاز؟
سلطان بعصبيه : خلك في شغلك ولا تدخلين في امورنا الخاصه مفهوم؟ والكلام اللي قلته وأي شي يصير في هالبيت ما أبيك تقولينه لأمي أو أي أحد يتصل من أهلي
مريان بخوف : على أمرك استاز
نزل سلطان ولقى ساره ما كلت
سلطان : ليش ما أكلتي
ساره: انتظرك , ما اعرف أكل لحالي
سلطان : اجل تعودي
ساره : نعم !!
سلطان : لا قصدي إذا تأخرت في الدوام أو سافرت بتضطرين تأكلين لحالك
ساره بالله ذا موضوع ينحكى فيه ألحين : يجيب الله مطر
سلطان : نعم !!
ساره : أقول يصير خير
سلطان يهز راسه وهو يفكر : ياربي هذي وشلون بأقولها عن سالفة الغرف المنفصله بدون ما تسوي لي سالفه يا والله النشبه أحسها بتعطيني بأكبر ما عندها بس المفروض تحمد ربها لأني بأخليها على راحتها على طول
ساره ذا وش فيه يحوس من ساعه شكل وراه شي كايد
خلصوا من العشاء وجت مريان تشيل الصحون وهي تبي تعرف وش قصة الغرف المنفصله
مريان : شو أستاز ما بدكم تناموا ؟ أنتوا لساكم عرسان جداد روحوا ارتاحوا
ساره على تبن أحد شاكي لك
سلطان هين يا مريان أنتي وهالطبع اللي فيك يا حبك للقافه
سلطان : أنتي نظفي وإذا خلصتي روحي لبيتك
مريان وزوجها ونادر ساكنين في ملحق صغير تابع للبيت
سلطان لساره : ما ودك تنامين؟
ساره وش يبي ذا لا يكون ..... وبلعت ريقها : هاه أيه والله أحس أني بأنام وأنا واقفه
سلطان : الحقيني وطلع فوق وساره وراه وهي ميته من الخوف
وقف سلطان عند غرفة ساره وهو مرتبك : ساره أبيك تسمعيني وما تعصبين من الكلام اللي بأقوله وما أبي أحد يدري عن اللي بينقال الحين
ساره : قول لا تخاف ما راح أقول لأحد
سلطان وهو محتار : الغرفه هذي ويأشر على الغرفه الزرقاء بتكون غرفتك لحالك وهذيك ويأشر على وحده بعيده بتكون غرفتي لحالي طول هالسفره وأنا ما أبي وسكت شوي بعدين كمل : يعني ما ودي ننام مع بعض أو يصير بيننا شي مدري كيف أشرح لك

قمراء
09-07-2009, 23:47
ساره بإحراج : فاهمه ما يحتاج تشرح ياليت تكمل
سلطان : زين أنا ودي نعرف بعض زين نجرب كيف بتكون حياتنا وسوالفنا ونتقبل بعض قبل لايكون بيننا أي شي يعني نشوف إذا حنا بنتقبل بعض وبنقدر نتحمل بعض بالاول و يمكن إذا عرفنا بعض نستمر أو نتطلق على حسب التجربه يمكن ما تعجبيني أو ما أعجبك
ساره كل التعابير مرت على وجهها ذهول تعجب واخر شي استحقار الحقير على باله السالفه لعب بزران يا سوالفك وتصرفاتك تعجبني يا باي باي مع السلامه وخيرها بغيرها ليش خذني أجل ؟ كان دور له وحده وقعد يسوي لها إختبارات لين ما تنجح ثم أخذها بس الشرهه موب عليه على أهلي اللي زوجوني إياه وأهله اللي خطبوني له السقيم بس والله ماراح أعدي لك هالسالفه على خير يا سليطين
حاولت تتماسك وابتسمت وهي تتظاهر بالقوه والثقه : وبس وهذا اللي كنت تبي تقوله على بالي عندك شي مهم من شفتك تحوس على العشاء وأنا متوقعه أنك بتقول شي خطير عالعموم مشكور وجزاك الله خير ريحتني واختصرت الكلام اللي كنت ناويه أقوله وهونت علي نفس الطلب اللي بأطلبه منك , أنت صادق العجله ما فيها خير وحنا تونا الدنيا قدامنا لازم نعرف بعض زين
وابتسمت أحلى ابتسامه : تصبح على خير وأحلام سعيده
دخلت غرفتها وسكرت الباب بهدوء علشان ما تبين عصبيتها وعلى طول دخلت الحمام ونزلت الدموع
سلطان واقف عند باب الغرفه ومستغرب من موقفها : غريبه لا صراخ ولا هواش ولا دموع وكأن الموضوع عادي بالعكس انبسطت واستانست معناها أنها ما تبيني والكلام اللي قالته لريم قبل العرس صحيح مو توترعروس على قول أمي طيب ليش وافقت علي دامها ما تبغاني وبدى يعصب وحس وده يذبحها من القهر
ساره نشفت عيونها من الصياح وقلبها تقطع من القهر غسلت وجهها وطلعت من الحمام غيرت ملابسها وهي تشاهق وتدعي على سلطان والساعه اللي خطبها فيها ويوم ملاكهم
ياربي ليش خذني دامه مو متقلبني على باله بنات الناس العاب عنده يتنقى ويختار واللي ما تعجبه يطلقها ويأخذ غيرها
طلعت جوالها وجلست تدور رقم أمها بس ما دقت لأنها عارفه أن أمها تعرف حالة بنتها من نبرة صوتها شافت رقم ريم وعصبت : الخايسه هي واخوها واهلها , استغفر الله والله البنت ما لها ذنب إذا كان أخوها متخلف واخر شي اتصلت على نهى
نهى : هلا بالعروس هاه بشري كيف أمورك
ساره : هلا نهى فاضيه والا مشغوله , عندك أحد؟
نهى : لا والله فاضيه وما عندي أحد خير وش فيك ؟ صار شي جديد؟
ساره : أحلفي أول أن اللي بأقوله ما تقولينه لأحد خصوصاً ريوم
نهى بخوف : والله ما أقوله لأحد وش عندك ؟ خوفتيني
ساره قالت كل شي لنهى وهي تصيح
نهى بعصبيه : الواطي قليل الادب وين عايشين يستهبل ؟
ساره : والله يا نهى أحس بيجيني شي من القهر والله لو أنه قايل لي هالكلام في الرياض كان عرفت أتصرف بس هنا ما في يدي شي أقدر أسويه ودي أنحره وأرتاح
نهى : أنا اللي بأنحره بالله هذا وشلون يفكر ليش تزوج أجل . أنتي متأكده أنه ما يمزح
ساره : لا تفقعين قلبي , أحد يمزح في هالامور
نهى : يمكن هو قصده أنكم تتعودون على بعض ويروح الحياء بعدين تبدون حياتكم مثل الناس
ساره : أي حياء وأي تعود هذا نظره مثل الناس ما ناظرني أحس وده يذبحني إذا تكلمت وكل شوي يقول أنتي صغيره ويتكلم بدون نفس وآخر شي يقول خلينا نجرب يا نتقبل بعض يا نتطلق دامه مو متقبلني من يوم ما شافني ليش خذني ؟
نهى : ما سألتيه؟
ساره : ولا طالعت وجهه وقالت لها عن الرد اللي ردته عليه
نهى : قويه يا ساره وشلون مسكتي عمرك توقعتك بتقولين كفخته رجمته ذبيته مع الدريشه بس والله هذا أحسن لك من انك تبين له ضعفك الرجاجيل ما يفيد معهم الا الحرمه القويه
ساره : وبعدين وش أسوي بأموت تكفين شوري علي
نهى : شوفي خليك على قوتك لين ما ترجعون للرياض طلعي عيونه وابردي حرتك منه وعانديه أنتي في العناد محد يقدر عليك وبتشوفين وشلون يتأدب وحتى لو ما استمريتوا لا قدر الله بتكونين بردتي قلبك وخذتي حقك منه
ساره : يا حبي لك على بالك بنستمر بعد هالكلام خليني بس أرجع للرياض وإن شاء الله ماعاد أشوف خشته
نهى حست أنها تسرعت بنصيحتها لساره : لا يا ساره خلينا نتركد ونتصرف بعقل أنتي كملي معه مثل ما طلب وشوفي آخرتها وإن شاء الله بتستمرون , والله تو كنت معصبه والكلام طلع من قهري عليك انسي اللي قلت وتصرفي مثل ما يبي
ساره : لا والله إذا المسأله فيها عناد ما راح أخليها ويا أنا ياهو
نهى : ياليتني ما تكلمت , ساره تعوذي من أبليس وش خلاني أحك لساني ليت لساني انقطع قبل لا أتكلم
ساره : بسم الله عليك لسان سليطين إن شاء الله , ويالله خليني أخذ السالفه بعناد على الاقل أحس أن فيه أكشن بدال ما يجيني ضغط وسكر
نهى : ههههه الله يرجك والله ما أنتي صاحيه هذا مستقبلك وتقولين أكشن
ساره : من زين المستقبل اللي مع سليطين أقول مالت عليه طاح حظي يوم أخذته بس يلا خليني أرفع ضغطه هاليومين وانبسط في دنياي
نهى : الحين عرفت أن سويره هي اللي تتكلم
ساره : هي أنتي مو علشاني بعيده قمتي تقولين أي شي أحترمي نفسك وقولي اسمي زين والا بأوريك شغلك
نهى : وش بتسوين يعني بتوطين رجولي بعيده عنك هالمره
ساره : اجمعها لك يالدوبه
نهى : لا فرغي شحناتك في سليطين
ساره : بس؟ ما طلبتي شي وأنا أختك
نهى : ياربي مدري وش سويت يوم نصحتك بس قولي آمين الله يهديكم ويوفقكم ويجمع ما بينكم ويسخر لك سلطان
ساره رجع لها الحزن : أقول نهى عن البربره الزايده تراني دايخه وفيني النوم بوسي لي لمو وعمور ويلا مع السلامه
نهى : مع السلامه , بس علميني بأخر التطورات استناك على نار
ساره : انتبهي لاتحترقين يا الملقوفه
نهى : على تبن
ساره : ضفي وجهك وسكرت السماعه وهي تضحك
قامت ساره وغسلت وجهها وفرشت أسنانها وصلت ركعتين وكان ودها تكلم أهلها بس عارفه أنهم بيسألون عن سلطان ويبون يكلمونه وهي لوتقعد شهر ما كلمت أهلها أهون عليها من أنها تروح لسلطان في غرفته هالوقت دخلت سريرها بعد ما طفت النور وحطت راسها على المخده وربي رحمها وغطت في النوم على طول
في الغرفة الثانيه سلطان كان مقهور ويتقلب على الفراش قام وطلع من الغرفه ومر من غرفة ساره ولقى الانوار مطفيه وزاد قهره , هي نايمه وغرقانه في النوم والسالفه ما همتها وكأنها ما تعنيها رجع لغرفته وسكر الباب مسك جواله ودق على متعب
متعب : هلا والله بالمعرس بشر كيف أمورك إن شاء الله تمام هاه عساك مبسوط
سلطان : أي مره مبسوط لدرجه أني اتمنى أجلد لي أي أحد
متعب : آفا ليش عاد وش فيك ؟
سلطان قاله عن اللي صار
متعب : وأنت وش رافع ضغطك موب هذا اللي أنت تبيه
سلطان : أيه بس تخيل ما همتها السالفه يعني لا سألت ليه ولاعصبت و لادمعه نزلت منها حتى ما قالت ليش خذتني والا رجعني لأهلي , تصدق ابتسمت وقالت جزاك الله خير مشكور والحين غرقانه في النوم جعلها ماعادني بقايل
متعب : يعني إذا قالت هالكلام بتغير موقفك بالعكس أصلاً أنت ما تبيها المفروض أنت اللي شكرتها عقب كلامها هذا
سلطان : تخسي ما بقى الا هي أشكر وحده ما تبيني
متعب : لا يا شيخ أشوفك ميت عليها أساساً أنت ما تواطنها ولا تداني شوفتها
سلطان : بس أنا غير
متعب : وفي أيش غير على راسك ريشه والا الملك على غفله يا عمي احمد ربك لو أنها وحده ثانيه كان أنت الحين في المطار راجع للرياض بالله عروس مالها إلا 24 ساعه وتقولها خلينا نجرب والا نتطلق زين أنها ما ذبحتك , بالله لوهي اللي قالت هالحكي وش بتسوي انت و وجهك؟
سلطان : هي قالت وفرت علي نفس الكلام اللي بأقوله يعني هي ما تبيني بس أكيد هي ما خذتني الا لحلالي , قلت لك الحريم ما يهمهم الا الفلوس
متعب : يا أخي وحده تقولها يمكن نتطلق وش تبيها تسوي تترجاك والا تبوس رجولك , أكيد هي متضايقه بس ما تبي تبين
سلطان : صفقني إن كان عندها إحساس, أقولك قامت تضحك وتوني مار من عند غرفتها ومطفيه النور معناها نايمه ولا اهتمت
متعب : تصدق عاد تستاهل ما جاك منها , وشو له تتنكد وتضايق نفسها علشانك والا تقعد ماتنام طول الليل لين ماترضى حضرتك الا الله يقويها أنت ما ينفع لك الا اللي مثلها
سلطان : يعني أنت مبسوط باللي سوته
متعب : على الاقل البنت صريحه من الاول مو مثل فيونا وهناء اللي قاموا يلوقونك ويلاحقونك ويوم عطيتهم وجه سحبوا عليك , هذي جابت السالفه من آخرها وسحبت عليك من أول يوم
سلطان : تصدق أنك صديق تجيب المر بس الشرهه علي أنا اللي قاعد أسولف عليك , أقول مع السلامه بس
متعب : لا تنساني من آخر سحبات الاخت ساره عليك
سلطان : ضف وجهك بس
متعب : ههههههه تعيش وينسحب عليك
سلطان سكر السماعه وهو معصب

************************************************** **

قمراء
09-07-2009, 23:50
في الرياض هيفاء ماسكه نفسها بالقوه اتصلت على نواف وقالها توهم واصلين ومابعد طلعوا من المطار
هيفاء : أرسل لكم السواق
نواف : لا فاضين نحتريه بنأخذ تاكسي أسرع
هيفاء : أقول لأبوي سعود
نواف : لا ولاتخلينه ينام لين ما أجي
هيفاء : ليش بتجي لحالك؟ وفهد موب جاي معك
نواف يبي يطفرها : لا وش قالوا لك ما عنده بيت يذلف له ولا أهل يسلم عليهم والا لك رأي ثاني
هيفاء: لا موقصدي وسمعت صوت وراها وسكرت بسرعه
أبو عبدالعزيز : من تكلمين؟
هيفاء بسرعه : ريم
أبو عبدالعزيز : الحين وراكم مأخرين العشاء
هيفاء : شوي يبه تو الناس تبي أجيب لك شي تتصبر به
أبو عبدالعزيز : لا حطوا العشاء خلونا نتعشى و ننام
هيفاء : يبه توها الساعه 11.30
أبو عبدالعزيز : ما عاد الا خير
هيفاء : طيب شوي بس نصف ساعه يبه الله يخليك والله توني ما بعد جعت
أبو عبدالعزيز : إنا لله نشوف تاليتها معك
هيفاء طلعت وجلست في الحديقه تنتظر أخوها وكل شوي تناظر الساعه وهي تدور ومو قادره تجلس من كثر ما هي مشتاقه له لها سنتين ما شافته
سمعت صوت عند الباب وعرفت صوت نواف وراحت بسرعه للبوابه وفتحتها : اهلا يا بش مهندس
الابتسامه شاقه الوجه : أهلا فيك يا بنت عمي
هيفاء من الصدمه صكت الباب بسرعه وخبطه الباب على راسه
نواف حاسب التاكسي وجاء عند فهد : وش فيك؟
فهد وهو يفرك راسه : أخ أختك هالمرجوجه بغت تفلق راسي لعنبوها ما تستحي صكت الباب في وجهي, وشلون بأخذها مدري
نواف : عسى ما شفتها
فهد : ما أمداني توني أقول أهلا الا والباب صافقني على دمجتي طيرت معلومات الاربع سنين اللي تغربتها
نواف : تستاهل راز وجهك وقاط معي اللي يسمعك يقول ما عندك أهل تسلم عليهم
فهد : لا والله ولي اهل هنا بعد بأسلم عليهم
نواف : أقول اقلب خشتك طس لبيتكم أبوي سعود أكيد نايم هالحزه وهيوف ما قصرت ردعتك بالباب معناها ما تبي تشوفك
فهد : كيفي بأسلم على خدامتكم ساتوني
نواف : لا يالخسيس وتعرف خدامتنا بعد صدق ما تستحي وانا قول كل هذا حب في هيفاء يوم انك ناشب لي أثرك تحب ذيك الفطسى جعلها كفوك لا وتذكر أسمها لين الحين
هيفاء : كانت واقفه ورى الباب وتسمع كلامهم وتضحك
نواف : انطم بس خلني ادق على هييف تفتح لي
فهد : قل اسمها زين
نواف : انثبر بس واتصل على أخته اللي راحت تجيب جلال علشان تتغطى فيه وفتحت الباب
نواف سلم على أخته وضمها وهي قعدت تصيح
فهد : خلاص عاد ترى أغار
نواف : تغار من مين إن شاء الله
فهد : أغار عليك منها والا نسيت عشرة الا ربع سنوات يا خاين كذا تسوي فيني وتدوس على قلبي
نواف : يا ثقل دمك بس تصدق ربي بيوفقني لأنني تحملتك أربع سنين
فهد : بس انطم وخلني أسلم على بنت عمي , وشلونك يا هيفاء
هيفاء وهي مستحيه : بخير والحمدلله على السلامه ومبروك التخرج
فهد : الله يسلمك ويبارك فيك وجلس يفرك راسه
هيفاء : آسفه على اللي صار ما كان قصدي
فهد : لا عادي والله هذي الساعه المباركه
نواف وهو يدفه : اخلص بس يسمع بالمجاملات ومايدري وش هي امش خلنا ندخل فترت رجولنا وحنا واقفين نسمع هذرتك
دخلوا للبيت وسلموا على جدهم وجلسوا يتعشون معه بعد العشاء استأذن فهد وراح لبيتهم

**********************************************

قمراء
09-07-2009, 23:52
قام سلطان الصبح وهو مرهق لأنه ما نام زين غير ملابسه ونزل ولقى مريان في المطبخ
سلطان : صباح الخير مريان
مريان : صباح الخير استاز , كيف كانت ليلتك إمبارح إن شاء الله نمت كويس وارتحت
سلطان : الحمدلله , ما نزلت ساره
مريان : لا لسى
سلطان : طيب روحي قوميها علشان نفطر
مريان : بأمرك استاز
بعد خمس دقايق نزلت مريان
سلطان : هاه قامت ؟
مريان : المسكينه تعبت لحتى فيقتها شكلى غرقانه بالنوم , وبتقول شوي ولا حقتك
سلطان حشى كل ذا نوم
ساره قامت وماتدري كم الساعه شافت الشمس طالعه وصلت الفجر لأن محد قومها تصلي دخلت للحمام وتسبحت بعدين غيرت ملابسها ولبست فستان أبيض قطني كت يوصل لنص الساق و مشجر بألوان فاتحه ولبست شبشب أبيض وخلت شعرها مفكوك علشان ينشف حطت قلوس وردي وكحل قلم وجلست ساعه تضبط ابتسامتها وهي تتوعد هين يا سليطين أن ما طلعت عيونك ما أكون ساره
دخلت للصاله وهي مبتسمه ولقت سلطان جالس على على طاولة الطعام ومريان ترتب الصحون
ساره : صباح الخير
سلطان : صباح النور
مريان : صباح الورد للي أحلى من الورد
ساره : تسلمين كلك ذوق
مريان : شكلك ارتحتي بالنومه مبين على وجهك
ساره : أي والله حطيت راسي على المخده وكأني مخدره حتى توني أصلي الفجر الله لا يعاقبني
سلطان : طقيت عليك الباب وقت الصلاة
ساره : ما سمعتك كنت غرقانه بالنوم على أن المكان غريب علي بس أول مره انام مرتاحه في غير سريري
سلطان نوم الظالم
ساره وهي مشغوله بالاكل: وانت عساك نمت زين
سلطان : أيه الحمدلله ما قمت الا يوم رن المنبه
ساره : زين الحمدلله
سلطان وهو ماسك الابريق : تبين قهوه ؟
ساره : لا ما حب القهوه الامريكيه
سلطان صب لنفسه في كوب كبير وجلس يشرب
ساره تناظره بإستغراب
سلطان : فيه شي؟
ساره : ما تبي تاكل؟
سلطان : إذا خلصت قهوتي
ساره : إن شاء الله كل يوم تشرب كوب هالكبر على فكة الريق
سلطان : إيه
ساره : مجنون
سلطان : نعم !!
ساره : لا قصدي حرام تحرق كبدك بهالقهوه القويه لا وعلى الريق بعد كان شربت حليب احسن لك
سلطان : شف من يتكلم بس, أنتي أمس طالبه باور هورس
ساره : أنا ما أشرب هالاشياء الا إذا فصل فيني سلك
سلطان يبي يفشلها : نعم نعم إذا فصل أيش؟
ساره : سلك , ما تعرف الاسلاك؟
سلطان : ليش الاخت غساله
ساره يقطع أم المصاله وثقالة الدم وبدون نفس : هاهاها لا ثلاجه
سلطان الثلاجه ارحم , هذي على برودها فريزر ويخب : صادقه
ساره ناظرته بنص عين وسكتت
رن جوال سلطان وكانت ريم ورد: آلو
ريم : هلا بالمعرس كيفك ؟ أول شي سويره عندك؟
سلطان : إيه
ريم : افتح السبيكر بسرعه
سلطان فتح السبيكر: يلا تكلمي
ريم : سويره يا الدوبه وينك قاعده أدق عليك أمس وجوالك مقفل وأنت بعد يا سلطان أشوفكم جحدتونا لا كلمتوا ولا طمنتونا عليكم بس يلا معذورين عرسان ومشغولين ببعض ما أنتوا فاضي لنا
ساره ودها تتوطى في بطن ريم
سلطان جعل لسانك المقص يا رويمه
ريم : وش أخباركم طمنوني هاه سلطان كيف ساره معك ؟
سلطان وهو منزل راسه : الحمدلله تمام
ريم : وأنتي يا ساره إن شاء الله مبسوطه مع سلطان
ساره حبت تطفش سلطان وتصرف ريم عن أسئلتها اللي مالها سنع
ساره : والله مدري وش أقولك يا ريم بس أخوك إذا استمر على هالحاله مستحيل اسكت عنه
سلطان رفع راسه بسرعه وقام يناظرها وعيونه بتطلع وده يسد فمها
ريم بخوف : ليش وش سوى لك علميني
ساره تناظر سلطان وبصوت واطي : هاه أقول والا اسكت
سلطان يتوعدها بنظراته هالبزر يبيلها تكفيخ أن ما قصيت لها لسانها ما أكون سلطان هذا وأنا محرصها أن السالفه سر بيننا
ساره هين يا سليطين أن ما رفعت ضغطك على هالصبح ما أكون بنت أبوي
ريم : تكفين ساره تكلمي
ساره : والله أخوك إنسان غريب تصدقين قاعد يشرب كوب قهوه أمريكيه وش كبره على الريق ويقول متعود عليها . صراحه أنا ما اتحمل أشوف أحد يضر نفسه قدامي واسكت وبس هذي السالفه وتناظر سلطان والابتسامه شاقه وجهها
سلطان تنهد براحه بس ما سكت ومن القهر رجف ساره برجله من تحت الطاوله
ساره : أخخخخ رجلي
سلطان : تستاهلين
ساره بهمس وهي رافعه حواجبها : وش فيك معصب خايف من شي؟
ريم : لا شكلكم مبسوطين على الاخر بس والله يا ساره ما عندك سالفه أحسب سلطان مسوي لك شي
سلطان : مسويه تنصح وهي أردى مني
ريم : لا عاد حرام عليك والله ساره ما تحب تشرب شي يضر على الريق الا إذا فصل فيها سلك
ساره استخدمت كلمة سلطان : وش دعوه شايفتني غساله
سلطان يناظرها و يقلدها : هاهاها لا ثلاجه
جاء دور ساره ورجفته هالمره
سلطان : آه

قمراء
09-07-2009, 23:55
ريم : أقول أنتوا طبيعيين؟
سلطان : الحمدلله بس هذا تأثير محاضرات الصباح عن الصحه وأضرار القهوه وأهمية شرب الحليب اللي أزعجتني فيها خويتك
ساره ما تدري ليش كانت مبسوطه : تصدق عاد ما انت بكفو من ينصحك
ريم : وهذي هي سوالفكم يقطع أم السماجه والسوالف اللي كذا, اجل حليب وقهوه اللي يسمعكم يقول صبابه وقهوجي مالت عليكم بس ما كأنكم معاريس الناس يتغزلون في بعض يغنون لبعض يضحكون
ساره قاطعتها : أقول وشلون الاهل والبنات ؟
ريم : الحمدلله كلهم بخير بس كلموهم عاد
ساره : إن شاء الله بس انتي اخلصي وسكري عاد علشان نكلمهم
ريم : خلاص بأسكر بس صكي السبيكر أبيك في موضوع
ساره عارفه أن ريم بتحقق معها وتسألها عن كل شي صار بينهم وسلطان كان عارف لقافة ريم
سلطان : رويمه خلي البربره لبعدين ويلا ضفي وجهك نبي نكلم أهلي
ريم : شوي بس والله ما نيب مطوله خمس دقايق بس
ساره خذت الجوال من سلطان وسكت السبيكر
ريم بلهفه : هاه سويره طمنيني كيف أموركم وش صار ووش سويتوا
ساره كانت مرتبكه ريم واسئلتها من جهه وسلطان يراقبها من جهه ثانيه
ساره : عادي مثلي مثلك
ريم : سويره أنتي عارفه وش قصدي لا تقعدين تصرفين الموضوع
سلطان يراقبها وجهها ألوان ساره مسكت نفسها لا تصيح : ريوم خلي عنك اللقافه اللي مالها سنع ولا تحشرين عمرك في كل شي
ريم : سارونه مسويه مستحيه المهم السالفه عدت على خير والا لا؟
ساره : الحمدلله
ريم : الظاهر ماراح تتكلمين دام سلطان جنبك بس خليني أشوفك بس والله لأوريك شغلك
ساره : صدق أنك بثره ودمك ثقيل قولي آمين الله يعظم أجر فيصل
سلطان بصوت عالي: آميييين
ريم : مالت عليكم اثنيناتكم يلا بس مع السلامه
ساره : مع السلامه وسكرت الجوال وعطته سلطان
سلطان : كلمي أهلك
ساره : جوالي فوق بعد شوي بأكلمهم
سلطان : خلاص كله واحد ودق على رقم أهلها وعطاها الجوال
ساره : آلو
ردت سحر بنت نجوى : آلو
ساره : هلا سحوره كيف الحال وشلونكم وشلون أبوي وأمي إن شاء الله طيبين
سحر : لا موب طيبين
ساره بخوف : وش فيكم؟
سحر ببثارة البزران : أمس أبوي محمد طاح علينا وخالي خالد وداها للمستشفى بعدين أمي وخالاتي قاموا يصيحون
ساره قامت تصيح : سحير وش فيه أبوي تكلمي؟
سحر : مدري بس أنه طاح أمس في الصاله
سلطان : ساره وش فيك ؟ أهلك فيهم شي؟
ساره وهي تمسح دموعها : مدري سحر بنت نجوى تقول أبوي طاح عليهم أمس وخالد وداها للمستشفى
سلطان : تعوذي من أبليس يمكن هالبزر تكذب عليك
ساره : لا سحر ماتكذب
جت أمها وكلمتها : آلو
ساره : يمه وش فيه أبوي
أم عبدالله : ساره وش فيك أنتي ليش تصيحين؟
ساره : تكفين يمه وش فيه أبوي تكلمي
أم عبدالله : الحمدلله أبوك طيب وما فيه الا العافيه
ساره : يمه لاتكذبين سحر تقول انه تعبان وطاح أمس عليكم
أم عبدالله : وأنتي تصدقين هالبزر هو أمس تعب السكر والضغط ارتفعوا عليه مع بعض وهذا هو جنبي هو وأخوانك كسروا راسي بسوالفهم ومزحهم والله ما نقصنا الا أنتي لحظه بس خليني أعطيه التليفون
أبو عبدالله : آلو
ساره سمعت صوت أبوها وانفجرت بالصياح : يبه وشلونك؟ فيك شي تكفى قل لي ولاتكذب علي
أبو عبدالله : ساره وش فيك وش يصيحك أنا الحمد لله بخير وطيب والله العظيم ما فيني الا العافيه
ساره : لا تكذب ما راح أرتاح لين أشوفك , خلاص بكره بنرجع
أبو عبدالله : وش يرجعك؟ والله ما تجون أنا بخير الحمدلله
ساره : لاتحاول هالاسبوع موب مخلص الا وأنا عندك
أبو عبدالله : أقول عطيني سلطان أكلمه أنتي الحكي معك ضايع
ساره فتحت السبيكر علشان تسمع وش بيقول أبوها لسلطان
أبو عبدالله : آلو سلطان كيف حالكم؟
سلطان : سم يا خال الحمدلله حنا بخير انت وشلونك؟
أبو عبدالله : الحمدلله طيب ما فيني الا العافيه
سلطان : خلاص حنا بنكون عندكم نهاية الاسبوع
أبو عبدالله : هذا أنت العاقل اللي أقول بيسمع العلم صرت أردى من ساره اسمع عاد أنت وإياها والله ثم والله أن رجعتوا قبل ما تكملون سفرتكم والله ما عاد أحاكيكم ولا يجي لساني على لسان أحد منكم , أنا الحمدلله بخير الضغط والسكر ارتفعوا علي والحمدلله رجعوا طبيعيين
خالد كان جنب أبوه وفتح السبيكر
خالد : آلو سارونه كيفك ؟ وكيف سلطان معك ؟ اسمعي لا ترجعين الحين ولا تفكرين ترى ياويلك
نجوى قاطعته : أقول سويره ما عليك منه تراه يقول كذا علشان يأخذ راحته أمس لاقيته نايم في غرفتك واليوم هو وسوسن يتناقرون على مكانك اللي جنب أبوي على السفره بس الوالد ما خلاهم هزئهم كلهم
سوسن : انطمي يالفتانه
ساره ودها أهلها يسكتون فشلوها وهم ما يدرون أن السبيكر مفتوح عندها وسلطان يسمع
هند : أقول سويره ترى نجيو تفتن على أخوانها ونست عيالها اللي قاموا يتهاوشون على كوب الشاهي حقك اللي فيه شعار نادي الهلال بغوا يكسرونه اليوم
ساره ميته من الفشيله من أخوانها اللي كنهم يتقاسمون ورث وسلطان شوي وينفجر من الضحك ويناظرها وهورافع حواجبه
سوسن : سارونه صح أنتي متنازله عن مكانك لي
خالد : تخسين محد جالس مكانها غيري
ساره بعصبيه : خلود خلاص بلا حركات بزران
خالد : سارونه أنا العاده ما أحب اتناقر الا معك بس هالفتره بأتعبر بهالسوسه لين ما ترجعين
ساره : أقول وش نومك في غرفتي ؟
خالد : والله من زمان نفسي أنام فيها بس عاد تصبرت لين تروحين حتى أول يوم طلعتي فيه من البيت جاملت ولا نمت فيها
سحر : خالتي ساره ترى عماد يبي يأخذ الكوب حقك
ساره : خليه يأخذه
سحر : لا أنا أبيه حجزته قبله
ساره : سحور هالكوب ما يصلح لك عليه صورة كوره وشعار الهلال أنتي بنت بأشتري لك واحد عليه صور ورود إذا رجعت
سحر بعناد : أنتي بعد بنت وكنتي تشربين فيه ليش ما يصلح لي
سلطان ما قدر يمسك نفسه وانفجر من الضحك وكان فرحان لأن ساره تفشلت قدامه ومن بنت صغيره
ساره بعصبيه : ما فيه شي يضحك
سلطان : شوفي وجهك وشلون صار والله هالبزر ميب سهله طالعه على خالتها لسانها وش طوله
ساره : من تقصد
خالد : سارونه وينك أمي تبي تكلمك
أم عبدالله : خلاص عاد ابعدوا عن التليفون عندي سالفه مع بنتي ما أبي أحد يسمعها
ساره ودها تسكر التليفون وما تكلم أمها لأنها عارفه وش بتقول وهالمره سلطان يسمع
هند : يلا أقلبوا وجيهكم
أم عبدالله : وأنتي أولهم
هند : وش دعوه يمه عارفه وش بتسألينها والا نسيتي أني كنت في مكانها يوماً ما وترى كلهم عارفين بس مسوين فيها ما نفهم
خالد : هي هي أنتي أستحي على وجهك وين عايشه عيب , هالكلام ما ينقال قدامنا تونا صغار لا تخدشين حياءنا
نجوى : الله أكبر هذاك فهمت قبل لا نتكلم قال تخدشين حياءنا قال طر فيذاك يا أبو حياء
ساره كل الالوان مرت على وجهها ما تدري وش تسوي متفشله من اهلها وش سلطهم هذولا موب عادتهم الله يقطع أبليس مالت عليهم هم وسوالفهم اللي تفشل
سلطان وده يضحك على ساره و وجهها اللي كنه إشاره كل شوي لون بس خاف تطقه لأن حالتها صعبه
أم عبدالله : خلاص انقلعوا كلكم خلوني أعرف اكلم بنتي زين
خالد : يمه شفري الكلام عناد في هالثنتين
سلطان : يالله أقوم وأخليها تكلم أمها على راحتها والا أجلس واسمع أخاف تفضحنا
ساره تناظر سلطان و ودها تقول اقلب وجهك ياربي هذا ما يفهم وحده وأمها بيسولفون ضف وجهك مناك يا لوح
سلطان : سكري السبيكر علشان تسمعين زين
ساره حست أن نص همها طاح : مشكور
كلمت أمها وطمنتها عليها مع سلطان وصرفت الاسئله اللي ترفع الضغط وبعد ما خلصت عطت الجوال لسلطان
ساره بإحراج : استر ما وجهت من أخواني مدري وش فيهم اليوم موب عادتهم
سلطان : لا عادي بالعكس انبسطت سوالفهم حلوه
ساره حلك بطنك الحين سوالفهم حلوه مالت عليك
سلطان : خلينا نكلم أهلي ونرتاح
ساره : باقي أخر تحقيق
سلطان عارف أمه ما تعدي السالفه الا إذا عرفت التفاصيل : إذا بدت أمي بتحقيقها عطيني إياها اتفاهم معها
ساره : لا عيب أقاطعها وأقول خذي سلطان كلميه
سلطان :احمدي ربك اساعدك صدق ما أنتي بكفو تلقي ما جاك
ساره تناظره بحقد كل تبن
سلطان : في شي؟
ساره : لا
كلموا أهل سلطان وأم سلطان عدت السالفه بدون أسئله لأنها فرحانه برجعة فهد ومو فاضيه لهم
دخلت مريان : شو بدكن تتغدوا هون اليوم والا برى
سلطان : اسألي ساره
ساره : سلطان براحتك أنا أول مره أجي هنا وما أعرف شي أنت قرر
سلطان : خلاص ينتغدى برى على الاقل نغير ونشوف وجيه جديده
ساره من زين وجهك عاد : أي وأنت الصادق موب يوقلون عندهم الخضره والماء والوجه الحسن خلنا نطلع ونشوف الوجه الحسن
سلطان هذا وانا قاعد ما استحت قليلة الادب هين يا سويره أنا ما مليت عينك بنشوف
سلطان : قومي غيري ملابسك أجل
غيرت ساره ملابسها ولبست عبايتها ونزلت ولقت سلطان ينتظرها وشكله يجنن لابس بنطلون جينز رمادي وقميص أبيض مخطط برمادي خفيف ورافع الاكمام وحاط شعره سبايكي
ساره يقطع ابليسه عارف انه وسيم علشان كذا مغرور وأنا طاح حظي نازله بدون مكياج مسويه جمال رباني
سلطان يناظر ساره وهو مستغرب : بتطلعين بالعبايه ترى حنا برى مو في السعوديه
ساره : لا تصدق توني أدري , داريه ان حنا برى ليش ربي محلل نكشف برى ومحرم بالسعوديه
سلطان : لامو قصدي بس أغلب البنات إذا سافروا برى ما يلبسون عبايات
ساره : وإذا طبوا في النار اطب معهم
سلطان : بتتغطين بعد
ساره : بأحط لثام
سلطان بصوت واطي : أول مره أشوف بنت أحد يقولها افسخي العبايه وتقول لا
ساره : لأنك ما قد شفت أصلاً
سلطان : هلا
ساره : ولاشي

كيف بتكون حياتهم مع بعض وش الاشياء اللي بتعرفها ساره عن سلطان؟
باقي ابطال القصه والاحداث اللي بتغير حياتهم بتعرفونها في الاجزاء الجديده

قمراء
09-07-2009, 23:58
الجزء الثاني والثلاثون

بيت أبو سلطان

أبوسلطان : الحين ما تقولي يافهيد وراك مطول شعرك
فهد وهو ينسف شعره : وش رايك يبه أنافس حقين الدعايات
ناصر : ياذا النويعم مدري متى بتصير رجال
فهد : مسكين أنا ارجل منك ياللي ما تستحي
ناصر : واضح والدليل هالشعر اللي مطوله والله تنفع يحطونك فتاة غُلاف
فهد : ياشين اللي يغاروون
أم سلطان : وهو صادق وش ذا الشعر
فهد : يمه الله يسلمك أنا ونواف حالفين نطول شعورنا ولا نحلقها الا إذا رحنا لمكه وخذنا عمره
ناصر: هههههه حتى نوافوه مطول شعره
فهد : أيه
ناصر: بالله وش صار شكله أنت وشعرك ناعم ما هضمناك عاد نوافوه أبو كشه وش بيصير شكله
فهد : الله يخلي الزيوت ما بقى نوع ما حطه على شعره غاديه شوشته كنها عشة حمام
أم سلطان : لا تطنزون على ولد عمكم
أبوسلطان : اليوم الوالد عازمنا على العشاء
فهد : تونا جايين كان خلاها يوم ثاني
أبو سلطان : لا عزيمة اليوم مختصره بس عمانك وعماتك بعدين إذا رجع سلطان بيحط عزيمه للعايله كلها
فهد : يوه تمنيت أحضر عرس سلطان بس هالخبل نواف هو اللي لخبط الحجوزرات
أم سلطان : يلا أهم شي أنكم رجعتوا بالسلامه


إجتماع العايله في بيت أبو عبدالعزيز

عادل : الحمدلله على السلامه وعقبال الماجستير والدكتوراه
نواف : إن شاء الله نجيبها لكم
فهد : جبها لحالك أنا دراسه مانيب دارس خصوصاً معك
نواف : وليش إن شاء الله
فهد : مليت من خشتك جاني إكتئاب من وجهك
نواف : من زين وجهك عاد
ناصر جالس جنب نواف وسحب شماغ نواف وطلعت الفضايح والشباب يعلقون
نواف : الله يقطع ذا الوجه وش تبي أنت وإياه
فيصل : يا أخي وش هالثقه اللي عندك والله لو ذا شعري لأحلقه صفر
نواف وهو يلبس شماغه : وش دخلك عاد
ناصر : بعذر فهد يوم يقول مليت من وجهك ما ينلام
فهد : لا ومن زود الوسامه يربطه ذيل في الجامعه
عادل : زين اللي ما يحط عليه حناء
نواف : تصدق بغيت أسويها بس خفت يصير أحمر
طارق : أنت شعرك خشن ليش تطوله
ناصر : حتى فهود مطول شعره
عادل : فهد شعره ناعم بس ذا خشن الله يهديه
فهد : أيه إذا مشينا مع بعض الناس يحسبونا نسوي دعاية شامبو هو قبل وانا بعد
نواف : ترفق على عمرك يالزين
فيصل : لا جد وش سالفة هالشعر موضه؟
فهد : لا حنا حالفين نطول شعورنا وما نحلقها الا في مكه
طارق : ومتى ناوين تروحون لمكه
نواف : وأنت وش دخلك؟
طارق : بنخاويكم
ناصر :أي والله وش رايكم نروح كلنا من زمان ما سافرنا مع بعض
فهد : ياليت نروح نأخذ لنا عمره ونجلس كم يوم هناك وش رايكم؟
فيصل : أشوف ظروفي وأردلكم خبر
طارق : قصده يشاور المدام ويرد لكم خبر
نواف : أيه الحين شوره بيد حرمته الله يا الدنيا
فيصل : نشوف بكره إذا أعرستوا وش بتسوون أنا قصدي أضبط أموري آخذ إجازه من الشغل مالت عليكم وعلى تفكيركم
عادل : خلونا نأخذ البنات معنا على الاقل نكسب أجرهم
طارق: أيه من عقب ذاك المقلب وأنت صايردجاجة صقعاء ما تتحرك الا بأذن المدام ويقول نكسب أجرهم ياشين التصريف
فيصل : أيه وهو صادق نبي نأخذ أجرهم
ناصر : لا يا الرخوم حنا نبي ننبسط نمسك الخط ونكون في سياره وحده
فيصل : ليش ما نروح في طياره وش حادنا على التعب 10ساعات ماسكين خط
فهد : لاوش طياره يا أخي نبي نروح بالسياره مكه ما ينراح لها الا بالسياره حلاة الروحه بالخط
نواف: ايه اللي بيدتلع يروح في طياره حنا نبي السياره
عادل : وش رايكم نقول لخالي يروح معنا ويركب هو والبنات في سياره ويسوق بهم السواق
فيصل : تهقى أبوي سعود يوافق
عادل : نخلي البنات يقولون له محد يقدر عليه الا هم
ناصر: أبوي حلت له سالفة العمره هو وأمي ودهم يروحون معنا اليوم سمعتهم يسولفون
نواف : الحين مكه عندكم ما حلت لهم العمره الا معنا
فيصل : إذا عمي بيروح أكيد أبوي وأمي بيروحون
طارق : أجل ما بقى الا راكان وأهله
فيصل : خلاص نقولهم على الطريق عاد هو عقب المقلب صاير زعول
نواف : لا وش ذا المصاله معناها كل العايله بيروحون
فهد : كيفهم أهم شي حنا نروح في سياره لحالنا وهم يدبرون أعمارهم
ناصر : المهم ترى بأقول لخلود
فهد : وش يصير خلود بعد
ناصر : هذا واحد فله يحبه قلبك يصير أخو مرة سلطان وسيع صدر
نواف : غريبه معقوله أنت وطويرق تطلقتوا
طارق : أيه لي الله قليل الخاتمه صار يحبه أكثر مني, أنا حزين
فيصل : أقول أشغلتنا من تعرف ناصر على خالد وانت كل يوم تقول أنا حزين أنا حزين يا أخي أقفل على نفسك في غرفه وأحزن على كيفك وإذا خلص حزنك تعال, حومت كبودنا
طارق : لاتلومني الغيره كلت قلبي
عادل : لاتكون زوجته على غفله
ناصر : وع ما لقيت الا هذا آخذه
طارق : شوي شوي يالوسيم عاد أنا بأوافق عليك والله لو يخلصون شباب السعوديه ما أخذتك , أقعد عانس في بيت أهلي ولا أعرس على واحد مثلك
فهد : الحمدلله والشكر شاربين شي
ناصر : لا اليوم ما شربنا علشانا بنروح لمكه بس يمكن فينا آثار من أمس
نواف: اسكتوا لا يسمعكم أبوي سعود ترى والله يصدق
فهد : والله ما نقصنا الا سلطان ياليته معنا
نواف : وش عليه تزوج تلقاه مبسوط مع المدام في ربوع باريس

قمراء
10-07-2009, 00:00
في ربوع باريس على قول نواف
ساره ياربي تعبت من الدوران لنا أسبوع وحنا على نفس الحاله يا نتناقر ياساكتين وندورفي هالأماكن على باله أنا عالم والا أديب يوم موديني بيت فكتور هيغو مدري وش اسمه ويوم قصر نوتردام لاويقول شوفي أحداث القصه أصلا ما اعرف وش هي ويوم مبنى الاوبرا من حبي للموسيقى عاد مليت أبي أسواق ملاهي حدايق مقاهي على الاقل يسولف مثل الاوادم طفشت
سلطان ببرود : الحين بنروح لمعهد العالم العربي فيه مكتبه وتحف أثريه ومخطوطات مكان حلو
ساره هالرجال بيجلطني : لا سلطان خلنا نرجع للبيت
سلطان : ليش ؟
ساره : مليت كل يوم موديني مركز ثقافي والا متحف
سلطان مليتي أحسن توك ما شفتي شي : مو تقولين تبين تشوفين الوجه الحسن هذا أنا أدوربك في هالاماكن
ساره الكلام معه ضايع : خلاص خنا نرجع للبيت تعبت
سلطان : إذا تعشينا رجعنا للبيت
ساره : طيب نتعشى في البيت
سلطان : مريان قالت اليوم عندها مشوار وانا قلت لها تروح يعني بتتعشين خبز وجبن
ساره : وش دعوه خبز وجبن ما سكين طريق مكه خلاص أنا بأطبخ
سلطان : وانتي تعرفين؟
ساره :بالله كم مره سألتني وقلت لك أيه اعرف
سلطان : نسيت يعني الواحد ما ينسى
ساره : الا قل عجزت وانت الصادق
سلطان هذي قامت تعايرني علشاني كبير لو اني مأخذ فيونا كان كبري وما عايرتني
ساره شافت وجه سلطان تغير : وش فيك كأنك زعلت
سلطان : تعايريني ؟ ما عليه أستاهل هذي حال اللي يأخذ وحده اصغرمنه بعشر سنين
ساره : هي أنت مسوي شايب وإذا كنت أكبر مني بعشر سنين؟ بالعكس المفروض الواحد يأخذ وحده أصغر منه بكثير لأن البنت دايم عقلها أكبر من عقل الولد اللي في سنها
سلطان بإستهزاء : الله يعني انتي الحين عقلك كبر عقلي؟
ساره بغرور : ويمكن أكبر من عقلك بعد
سلطان هذي اللي بأكفخها : الحمدلله والشكر أقول امشي بس ترى ما اتحمل زود خبال منك
ساره : لحظه وش تبي تأكل
سلطان : إذا رحنا للبيت اسألي مو في الشارع
ساره : يمكن ما تكون الاغراض متوفره في البيت
سلطان يفكر ويدورأصعب طبخه علشان يقهرها : أبي مرقوق ومعه ليمون أسود
ساره يستخف دمه :ما تبي معه قفر بعد والا وش رايك بمندي ونحفر له حفره في المطبخ
سلطان : تطنزين؟
ساره : أنا أدري عنك وين أجيب لك ليمون أسود منه
سلطان : الطباخه السنعه تدبر عمرها
ساره : الشرهه موب عليك على اللي يشاورك
راحوا للسوبرماركت
ساره : يلا تعال لقسم اللحوم راحت وخذت اللي تبي بعدين لفت كم قسم علشان تكمل أغراضها
سلطان : وش بتطبخين؟
ساره : اسكالوب
سلطان : اخس تعرفين هالاشياء
ساره ناظرته بنص عين وماردت
سلطان : طيب وش المقبلات زالحلويات اللي بتصلحينها
ساره وعيونها بتطلع : هي حسبالك داخل مطعم حلويات ومقبلات احمدربك على النعمه
سلطان : لا عاد إذا سويتي شي قومي به كله موب نصه
ساره طيب يا سليطين أدري أنك تبي تقهرني : Ok تبي مقبلات وحلويات إن شاء الله تأمر أمر بس لا تقول ليش العشاء تأخر لأنه ممكن يصير سحور
سلطان : عادي إذا وصلت للبيت بأكل أي شي وبأنام وإذا خلص عشاك قوميني
ساره : يصير خير خلنا نروح للبيت أول

وصلوا للبيت وحطوا الاغراض في المطبخ وطلعت ساره لغرفتها
ناداها سلطان وهي على الدرج : هي أنتي العشاء متى بتصلحينه؟
ساره : أقول بلا شفاحه كل يوم نطلع نتعشى وما تأكل بعدين بروح أغير ملابسي وأنزل
راحت لعرفتها وهو راح لغرفته
ساره فتحت الدولاب وهي محتاره : ياربي ما جبت شي مريح الا الجينز وش بيقول عني إذا شافني لابسه هالبنطلون الضيق ؟ وترد على نفسها وش دعوه خله يشوفني اول بعدين يشوف لبسي
لبست بنطلون جينز وتيشيرت أخضر فتحته كبيره وتحته توب أبيض وربطت شعرها ذيل حصان وحطت روج وردي وكحل قلم ولبست شبشب بيت ملون ونزلت تحت
سلطان لبس بنطلون جينز وتيشيرت أخضر وخذ اللاب توب ونزل وجلس في الصاله يلعب : ياربي طفشت خلني أروح أشوف وش تسوي هذي وأحارشها
راح للمطبخ ووقف عند الباب كانت واقفه معطيته ظهرها وتشتغل كان جسمها مره حلو في الجينز ما كانت سمينه ولا نحيفه مره وطالع شكلها ناعم مع اللون الاخضر
سلطان يحاكي نفسه : أول مره أشوف واحده يناسبها الجينز بهاالشكل حتى فيونا ماكان حلو عليها كانت نحيفه مره آه يافيونا وين أراضيك الحين
ساره التفتت فجأه : غريبه أشوفك مانمت وانتبهت لملابسه وضحكت
سلطان انتبه لنفس النقطه بعد : وش دراك أني بألبس أخضر
ساره بإستهزاء : تكفى كنت أراقبك , انا أصلاً أحب الاخضر الا قل لي ليش ما نمت؟
سلطان : خفت تحرقين المطبخ قلت أراقبك أحسن
ساره : وأنت مضحي بعمرك وتبي تموت شهيد
سلطان : أوف وأنتي كل شي له رد عندك
ساره : ليش ما جبت الطفايه معك يمكن نحتاجها
سحب سلطان الكرسي وحط اللاب توب قدامه على الطاوله وفتحه بس ما اشتغل عليه قعد يراقب ساره ويفكر: هالانسانه غريبه بشكل فظيع لسانها وش طوله وكل شي له رد عندها بس مدري وشلون برودها جاي مع عصبيتها يا انها تتصنع البرود أو العصبيه
ساره ياربي وذا وش قعده عندي احس بعيونه على ظهري بس يبي ينكد علي لا ويطق الزين ويتميلح وش هدفه مدري؟
رن جوال سلطان
سلطان : وع رويمه وش تبي؟
ساره : ترى ما أرضى عليها , بس طنشها لاترد
سلطان : ليش؟
ساره : أنت عارف لقافتها وينكم فيه وش تسوون ومن معكم ووين مريان بعدين أختك مخيلتها قذره نوعاً ما بتقعد تتخيل أشياء مالها سنع
سلطان : لا بأرد أعرفها بتزعجني
ساره : خلاص إذا سألت عني قل لها انا طالعه مانيب فيه
سلطان : وين رايحه؟
ساره : كيفي أروح مكان ما أبي تحقيق هو
سلطان : وتروحين مكان ما قلتي لي عنه وبدوني بعد
ساره : وش أسوي إذا كنت ما توديني الا لمتاحف واماكن ثقافيه
سلطان: وين تبين أوديك؟
ساره : أسواق محلات شي يوسع الصدر
سلطان بعصبيه : والله ما طلبتي وقلت لا
ساره بإستهزاء : شوي شوي لايطق فيك عرق شكلك صدقت ترى السالفه تصريفه لريم وانقطع الخط , الحمدلله والشكر وتقول عقلك أكبر من عقلي ما أقول الا والله من الخبا وسكتت
سلطان حس بغباء وجلس يضحك : أصلاً كنت أجاريك
ساره وهي تضحك : واضح
سلطان وهو يهز راسه : والله حاله تصدقين أنك أنتي وسكت خلني ساكت أحسن لي
ساره كانت تغسل الصحن والتفتت عليه : لاقول أنا وش فيني
سلطان رفع راسه وطاحت عينه بعينها وقعد يطالعها وكأنه أول مره يشوفها وفعلاً كان أول مره يشوفها مثل الناس لأنه بالعاده ما يشوفها الا بعين العداوه والبغض
ساره سويره امسكي نفسك ولا تذلين عمرك علشان هالسليطين اللي ما يسوى والله على كثر ما أكرهه على كثر ما يجذبني
سلطان الحين هذي نشبه تبي تعرف وش كنت بأقول , وش أقولها أنتي الخبله اللي خليتيني أسوي أشياء غبيه وأضحك عليها والا أقول أنتي اللي رجعتيني لحركات المناقر والمحارش وصرت أنبسط بهالحركات
ساره : هاه وش فيك ؟ تكلم ليش خايف
سلطان : تصدقين أنك ترفعين الضغط
ساره بقهر على بالي بيقول شي زين أوريك : أحسن وراحت تكمل شغلها وهي تكلم نفسها هالانسان ودي أفجر فيه وارتاح
سلطان يقلدها : أحسن , فرحانه يعني
ساره : أيه دامه ضغطك اللي بيرتفع فأكيد بفرح وضحكت علشان تقهره وعطته ظهرها
سلطان خذ كرتون الكلينكس ورماه عليها
ساره ما حست الا بالخبطه على راسها وعلى طول ردت الحركه بنفس الكرتون بس الكرتون طاح قبل لا يلمس سلطان
سلطان : هههههههه حولا, وين نظارتك؟
ساره الحمدلله أنه ما يدري أني لا بسه عدسات : لا تفرح بأردها لك قريباً
سلطان : بنشوف
ساره خلصت من تتبيل الاسكالوب وبدت في السلطه وكانت ناويه تحط سلطة مكرونه وحطتها تغلي على النار وجتها الفكره
سحبت ملعقه وخذت شوي من المكرونه المغليه وراحت عند سلطان
ساره : ممكن تذوق الملح لأني دايم احب الشي مالح واخاف ما تعجبك
سلطان حط الملعقه في فمه بسرعه بدون ما ينتبه وعلى طول احمر وجهه من الحراره ورمى الملعقه و راح عند المغسله وقام يغسل فمه : عمى إن شاء الله ليش ما قلتي لي أنه حار والتفت ولقى ساره ميته من الضحك : قايلة لك بأردها لك قريباً بس ما صدقتني
سلطان عصب وراح لها بسرعه وجرها من شعرها وصار وجهه قريب من وجهها : انتي ما
ساره ما خلته يكمل وانفجرت من الضحك سلطان يناظرها ودموعها تنزل من كثر ما ضحكت كان شكلها حلو وهي تضحك من قلب صغيره وبريئه و وجهها احمر وغمازتها واضحه
ساره : خخخخخخ شكلك توحفه اول ما حطيت الملعقه في فمك خساره ليتني صورتك كان تصير أحسن صوره ما نقص الا الدخان يطلع من أذنيك من الحراره كأنك حقين أفلام الكرتون
سلطان لانت ملامح وجهه وقام يضحك بس ما فك شعرها : فمي أحترق يا سويره أوريك
ساره : قلت لك بنحتاج الطفايه
سلطان : أنتي مجنونه رسمي
ساره ما تدري ليه الوضع عاجبها على انها ما تواطنه : وأنت أجن مني
سلطان كان قريب منها حست بأنفاسها على خدها وعيونه تتأملها وريحة عطره معبيه الجو حست ان وقفتهم غلط خصوصاً مع نظرات سلطان اللي أربكتها
ساره بصوت مهزوز : سلطان خلاص فك شعري
سلطان كان بعالم ثاني صورة ساره وصورة فيونا في راسه في نفس الوقت ما يدري ليش
ساره : سلطان , سلطان
سلطان : نعم
ساره : فك شعري بشوف الاكل لا يحترق
سلطان ترك شعرها : لا تفرحين ترى ما راح أعدي هالسالفه على خير
ساره ماردت لأنها ما سمعت وش قال كانت تفكر في حالتها ما تدري وش يصير لها كل ما قرب منها سلطان أو ضحك لها تحس بقلبها يدق بقوه وحالتها ميب طبيعيه , تعوذت من الشيطان وخلت تركيزها في شغلها
سلطان خذ لاب توبه وطلع للصاله
ساره جهزت الاكل ورتبت الطاوله ونادت سلطان علشان يتعشون
دخل سلطان وجلس وجلست قباله
ساره : يلا سم بالله ومد يدك
سلطان : متأكده أننا ما راح نروح للأسعاف بعد هالعشاء
ساره : لا بتروح لأن هالصحن بيجيك على رأسك
سلطان : لا خلاص أمزح بس كلي قبلي أخاف حار والا شي
ساره : لا عاد هذيك مزحه وعدت كل عاد
سلطان بدى يأكل وهو يحاكي نفسه : والله تعرف تطبخ وأنا مستحقرها لا يجي منها
ساره ألحين بأوريك شغلك : هاه عسى الاكل أعجبك
سلطان : أيه الحق ينقال على أني ماكنت مصدق سالفة الطبخ بس الحين صدقت
ساره سحبت صحنه من قدامه
سلطان : لحظه ما خلصت
ساره : تبي تكمل؟
سلطان بإستغراب : إذا ما عندك مانع
ساره : طيب بس بشرط
سلطان : وشو ؟
ساره : غسيل المواعين عليك
سلطان : لاعاد علشان طبخك حلو تبين تذليني
ساره : لا مو مسألة أذلك بس لازم تساعدني أنا طبخت وأنت غسل الصحون
سلطان : ما أعرف في حياتي ما قد غسلت صحن بعدين هذي غسالة الصحون موجوده
ساره : تعلم وشلون تغسل يمكن تحتاج أحد الايام انك تغسل وغسالة الصحون تأخذ وقت لو تغسلها بيدك ما تأخذ الا ربع ساعه او أقل , الا على فكره من كان يغسل لك يوم كنت تدرس
سلطان مسك لسانه قبل لا يقول فيونا : وحده كبيره في السن تجي تنظف وتروح
ساره عطته الصحن : هاك بس اتفاقنا ساري المفعول
سلطان : والله ما أعرف
ساره : أعلمك
سلطان : يصير خير
خلصوا العشاء وقامت ساره : يلا يا شاطر بدت حصة الغسيل قدامي على المجلى وراحوا للمجلى ساره حطت الصابون مع المويه ومسكت الا سفنجه وعطتها سلطان : يلا أمسك الاسنفجه وامسح الصحن
سلطان : امسكها بيدي؟
ساره : لا يا حلو هذي يمسكونها برجولهم تستعبط أجل وشو به تمسكها ؟
سلطان : يعني ما فيه قفاز شي ألبسه قبل
ساره : ترفق على عمرك يالرقيق أقول امسك وانت ساكت وسو مثلي وجلست تعلمه
سلطان وهو مسوي معصب : والله مذله ما يسوى علي هالعشاء
ساره : اشتغل وانت ساكت
ووقفت تراقبه وهي مبسوطه علشانها ذلته واستغلت الفرصه وجابت كاميرا الفيديو وقامت تصوره وهو ما انتبه
سلطان وهو معطيها ظهره : أقول خلص الصابون وش أسوي؟
ساره : وش سويت شكلك تشربه
سلطان التفت : لا وسكت : وش تسوين
ساره : اوثق هاللحظه الثمينه
سلطان : ساره صكي الكاميرا لو سمحتي

قمراء
10-07-2009, 00:02
ساره : ليش؟
سلطان وهو معصب : خلاص ممكن تسوين اللي أقولك بدون ما تسالين
ساره حست انه معصب وما حبت تعانده : خلاص طيب وسكرت الكاميرا
سلطان : شي ثاني بعد ما أبيك تروحين وتقولين للعالم أني قعدت أغسل مواعين وما أبي أسئله في هالموضوع Ok
ساره : لا تخاف ما يحتاج توصيني صحيح ريم صديقتي وأكثر بعد هي وبنات عمك بس مو كل شي يصير أروح أقول لها عنه هذي صارت حياتي الخاصه ومو كل شي يصير فيها أروح أقوله لأحد حتى لو هم أهلي
سكتت ساره وسلطان خلص من الغسيل
ساره : تبي شاهي؟
سلطان : ياليت
ساره : خلاص أجلس في الصاله وأنا بأجيبه
سلطان : أيه بس من الحين غسيل الاكواب عليك
ساره وهي تضحك : لا تخاف بأغسلها
جلس سلطان في الصاله وساره صلحت الشاهي وراحت عنده عطته كوبه وجلست
سلطان : الاهل يسلمون عليك توني مكلمهم
ساره : الله يسلمهم
سلطان : ما شاء الله عليهم كل عماني وعماتي بيمشون لمكه بكره
ساره : ما شاء الله ياليتنا معهم
سلطان وهو يطلع باكيت السجاير من جيبه ويدور الولاعه في الجيب الثاني : أي والله ياليت
ساره : وش بتسوي؟
سلطان : وش شايفه يعني
ساره : بتدخن الحين؟
سلطان : أيه اليوم ما دخنت
ساره : زين قلت لي قبل يلا تصبح على خير
سلطان : على وين
ساره : على غرفتي
سلطان : بدري على النوم
ساره : لا بس ما أحب ريحة السجاير والله يعافيك قبل لا تطلع أفتح الشبابيك علشان الريحه وطلعت
سلطان : وبعدين حتى السوالف ما نسولف ما صارت يا سويره , مواعين وغسلت والله لو يدرون أهلي ما يصدقون بس يلا خلني أضيع وقت بدال هالطفش وأنتي يا سويره يامالك من الغثاء إذا رجعنا للرياض على بالك بخليك تدلعين


************************************************** ****

راكان اتصل على منى
منى : آلو أهلين
راكان : هلا والله بهالصوت اشتقت لك
منى : ما أمداك توك مكلمني الصبح
راكان : يا بعدها الحين حنا في الليل
منى : كيفك ؟
راكان : بخير بس شكلك ما اشتقتي لي
منى : وش سويت على موضوع السفر
راكان : اشتقتي لي والا لا
منى : هاه خواتك بيروحون معنا والا لا
راكان : ما قلتي لي اشتقتي لي والا لا
منى : ياربي راكان بلا استهبال تكفى قل لي خواتك بيجون معنا والا لا
راكان : ما نيب قايل لين ما تقولين اشتقت لك
منى : بالغصب
راكان : وش أسوي أبي أسمعها منك لو هي بالغصب
منى مسويه مغصوبه : خلاص اشتقت لك
راكان : عاد العبي علي شوي وقوليها بنفس زينه
منى : ركوني بتخلي عنك هالمصاله والا اسكر السماعه
راكان : عيون ركوني وحياته وروحه وعمره
منى وهي مبسوطه : خلاص ما أتحمل ترى أذوب
راكان : وش دعوه زبده ؟
منى : الشرهه على اللي يعطيك وجه أقول مع السلامه
راكان : لا لا لحظه عندي لك خبر
منى : خواتك بيروحون معنا صح
راكان : أيه ما أقدر أرفض لك طلب
منى : تسلم يا قلبي
راكان يتطنز : خلاص ترى بأذوب
منى : وشلون حليتوا هالقضيه
راكان : وش أسوي علشان خاطرك خليت خواتي يتمصلحون مع عمي رائد لين ما وافق يسوق بهم
منى : والله محد حدك قلت لك أنت سق بهم السياره وانت معاند
راكان : إذا ركبتي معهم بأسوق بكم
منى : راكان فشله أركب معكم وأخلي أهلي عيب عماني وأبوي وش بيقولون ما تستحي
راكان : حمدلله والشكر خلاص أنا زوجك لا هو عيب ولا حرام
منى : حتى ولو بينقدون علي
راكان : يالله هانت كلها كم شهر ونخلص وتصيرين زوجتي بنظرهم
منى : طيب عمك ما قال ليش ما تسوق فيهم انت
راكان : الا قال وقلت أنا بأركب مع الشباب وما عندي نيه أودي خواتي معي عاد هو رحمهم وقال بأوديكم وعمتي نجلاء بتروح معهم
منى : اول مره اسمع بعمك رائد
راكان : هو أخو أبوي من الابو وساكن هو وعمتي اللي هي شقيقته بالقصيم
منى : عمتك هي الأرمله
راكان : أيه المسكينه ترملت في عز شبابها توفى زوجها بعد زواجهم بسنتين وهي الله يهديها عيت تتزوج بعده ولها 5سنين ساكنه مع رائد هالاثنين بيجلسون عزاب طول حياتهم

قمراء
10-07-2009, 00:06
منى : دامها تحبه أكيد بتعاف العرس
راكان : حتى لو هي تحبه ما يصلح تقعد بدون عرس توها عمرها 27
منى : يعني لو أموت بتتزوج بعدي
راكان : بسم الله عليك جعل يومي قبل يومك قولي آمين
منى : بسم الله عليك بعد عمر طويل بس بتتزوج بعدي؟
راكان : لا مستحيل أتزوج وحده غيرك
منى : أجل لا تلوم عمتك
راكان : بس عمتي حرمه الحرمه غير والرجال غير لو عمي رائد تزوج وحرمته عيت تبيها وين بتروح
منى : محد يضيع
راكان : انتي تفكيرك مريض مثلها
منى : ليش مريض علشانها وفيه
راكان : الوفاء بالقلب وأنها تدعي له وتتصدق عنه موب تحرم نفسها العرس والعيال اللي بينفعونها ومن الحين أقولك لو يجيني شي لا تقعدين مثلها تزوجي ما راح أرضى تجلسين على ذكراي
منى : بسم الله عليك الرحمن الرحيم قل آمين جعل عيني ما تبكيك وغير الموضوع لو سمحت ترى بأصيح
راكان : أم دميعه أعرفك من ايام محاضرات الدكتور ماهر لسان وش طوله وأن جينا للصدق ما وراك الا الدموع
منى : وأنت ما ودك تنسى ذيك الايام
راكان : لا مستحيل أحد ينسى احلى ايام عمره
منى : من زينها
راكان : والله تهبل خصوصاً كلماتك عني البثر وهالصتيمه والدافور
منى : وأنت بعد ما قصرت خليتني حقنه
راكان : بس أحلى حقنه في العالم
منى : أقول تأخر الوقت الساعه 3 وحنا ورانا سفر بكره يلا أخليك تنام الحين وأشوفك بكره
راكان : آه يا قلبي طيب وقفي عند الدريشه أبي أشوفك قبل لا أنام
منى : خلاص خلها بكره
راكان : لا الحين
منى : راكان تكفى خلها بكره شكلي حوسه وماعلي الا بيجامه
راكان : عز الطلب
منى : هي وش قصدك؟ عيب
راكان : إنا لله طلي شوي بأشوفك وعلى فكره شفت أشياء أعظم يعني توك بتستحين
منى : كذاااااااب وش شفت
راكان : أمزح والله ما قد شفتك الا وأنتي ترقصين
منى : يلا أنا عند الدريشه
راكان فتح دريشته ومنى فتحت دريشتها وطلت بسرعه وصكتها
راكان : بسم الله ما أمداني أشوفك
منى : خلاص راكان بيأذن الفجر وحنا على هالحال لازم ننام شوي بكره أهلي بيقوموني من الصبح وأنت بعد
راكان : لا أهلي مسافرين لأبها يجددون شهر العسل
منى : قالت لي دانه بس دانهم بيجددون شهر العسل ليش خذوا بسام وربى
راكان : أيه ما يقدرون يستغنون عن القعده والدلوعه أما حنا لنا الله محد فاقدنا
منى : وش دعوه عندك منو لو تغيب عنها دقيقه فقدتك
راكان : فديت منو وأهل منو وحمولتهم وديرتهم
منى : الحمدلله والشكر وأنت ما تعرف تتغزل مثل الناس
راكان : وش أسوي من هالصوت وأنا أروح ملح
منى وهي تضحك : زين رح نام الحين لا يجينا شي أعظم
راكان : يلا اجل تصبحين على خير
منى : وانت من أهله


************************************************** ***************

الجزء الثالث والثلاثين
اليوم الثاني نزلت ساره ولقت سلطان ينتظرها على الفطور
ساره : صباح الخير
سلطان وهو يشرب قهوته : صباح النور
ساره : سلطان متى بتتخلص من عاداتك الشينه ؟ انت وهالقهوه
سلطان تمون الاخت بقوه : لو سمحتي ساره لا تتعدين حدودك وتدخلين في أموري الشخصيه
ساره وش فيه اليوم رجع لطبعه الاول زاد هو بيتعدل : آسفه ما كان قصدي أتدخل بس حبيت أنبهك لصحتك
سلطان : شكراً على النصيحه
ساره تحاكي عمرها تستاهلين هذا اللي يتليقف ويسوي ينصح لو أني منطمه كان احسن على بالي خايفه على صحته ,طقاق عاد أنا وش دخلني كلها هالشهر نقضيه مع بعض بعدين كل واحد يروح لحاله وعورها قلبها من فكرة انها تصير مطلقه وهي توها عروس
سلطان : هاه نروح السوق اليوم
ساره وأخيراً بنروح للسوق : من جدك تتكلم
سلطان : إذا تبين طبعاً
ساره : بأقولك نصيحه إذا بغيت تودي حرمه للسوق لا تشاورها ودها على طول
سلطان باستهزاء : الله وش هالنصيحه السنعه
ساره : أروح ألبس عبايتي؟
سلطان : لا تونا بعد ساعه والا ثنتين خلينا نفطر ونعين من الله خير
ساره : يوه ساعتين يا بعدها
سلطان : الحمدلله والشكر حريم الله يشفيهم
ساره : وش أسوي والله لو ماكنا في الصيف والدوريات مخلصه كان قلت لك خلنا نروح نحضر مباراة لليون والا باريس سان جيرمان
سلطان رافع راسه بسرعه وهو مو مصدق: هلا
ساره : نروح نحضر مباراة تصدق امنيتي أدخل ملعب لا عاد لو تصير مباراة بين الهلال والنصر يوه فله بس من سابع المستحيلات والا مباراة مانشستر وتشلسي
سلطان : لا وتعرفين فرق أجنبيه
ساره : وش قالوا لك جاهله
سلطان : لا بس حسبالي مث ل ريوم مزعجتنا أشجع أشجع وهي ما تشوف الا النهائيات
ساره : تكفى ريوم ما تعرف الكورنر من التسلل حتى ما تفرق بين كرة الطائره وكرة السله هالكمخه
سلطان : آوه وتعرفين كرة السله بعد
ساره : لا السله ما احبها وقوانينها ما أعرفه مره بس الطائره أموت عليها هي والقدم وألعاب القوى بس
سلطان : ماشاء الله ما قصرتي
ساره : وانت وش تشجع؟
سلطان : الهلال
ساره : داريه انك هلالي أنا قصدي فرق أجنبيه
سلطان : من قالك أني هلالي
ساره : لا أول شي سألت عنه يوم خطبتني وش تشجع , حتى خلود وعبود أهم شي عندهم أنك هلالي أحمد رجل هند معقدهم
سلطان : ليش نصراوي
ساره : أيه وخرب هنيد معه صارت نصراويه
سلطان : لا هلالي وبرشلوني بعد
ساره : لا عاد الحين خربتها ريال مدريد أحسن الملكي
سلطان : هذاك اول الحين برشلونه وبس
ساره : لا تبي الجد لا الريال ولا البرشا احسن شي ما نشستر
سلطان : أقول احس لأني قاعد مع واحد من أخوياي ما تعرفين للسيارات بعد
ساره كل تبن بس مسوي بيفشلني : لاوالله توني إذا عرفت قلت لك
سلطان : أقول روحي بس البسي خلينا نطلع

طلعوا تغدوا برى بعدين راحوا للسوق
سلطان : يلا اليوم افرحي وفجري طاقاتك علشان ما تقولين ما توديني للسوق وتزعجيني
ساره : طيب خلنا أول شي نشتري هدايا لأهلك وأهلي
سلطان : بدري عالهدايا باقي ثلاث أسابيع على رجعتنا
ساره : خلنا نشتريها الحين وش ورانا ويلا تعال عطني رأيك في هدايا الرجال أنت أخبر مني فيها
سلطان : وش بتشترين ولمين علشان أعرف
ساره : أبوك سعود وخالي اللي هو ابوك وأبوي وأخواني وأخوانك
سلطان : طيب خلينا نأخذ للشباب عطور والشياب ساعات
ساره : أجل أمي وأمك بنأخذ لهم ساعات بعد
دخلوا محل الساعات وخذوا لأهلم بعدين طلعوا
ساره : نروح للعطور
سلطان : يلا شوفي هالمحل عطوراتهم حلوه كل ما جيت هنا أخذت منه
دخلوا للمحل وجاء واحد من الموظفين علشان يساعدهم وساره سببت له أزمه كل ما عطاهم عطر تشمه ما عجبها
سلطان : أنتي وش يعجبك؟
ساره : كلها ريحتها قويه
سلطان : عطورات رجاليه أكيد بتكون قويه
ساره : خلاص انت أدرى أختار على ذوقك
سلطان : قولي رايك فيها عاد بنأخذ كم واحد
ساره : أي رأي خلاص أنا ما عاد أشم اختلطت علي الريحه لو عندهم قهوه تقطع عنا الريحه بس ماش هالفرنسيين ما يعرفون أصول البيع ولا يعرفون يسوقون بضايعهم موب سنعين مالت عليهم هالمعفنين ومسوين عاصمة الموضه امحق موضه
سلطان : ههههههه أشوى انهم ما يفهمون عربي والا كان طردونا من المحل
ساره : ما يخسى الا هم يطردونا
الموظف كان يناظرها بحقد لأنه تعبته وما أعجبها شي
ساره : يمه وش فيه طير عيونه شكله يفهم عربي الظاهر طردتنا قربت أقول خلنا نطلع بكرامتنا أحسن
سلطان : والله انك رجه توك مسويه قويه وما يخسى الاهم
ساره : عاد انت صدقت خذ وخل ولا تدقق
سلطان ياربي هالبنت خبله صدق والا تسوي نفسها خبله
خذوا العطورات وطلعوا من المحل وجلسوا يتمشون
سلطان , سلطان
التفت سلطان على الصوت اللي يناديه وشلف ميرفت اللي كانت تدرس معه بالجامعه ومعها مناير وفاطمه
ميرفت وهي مبسوطه : أهلين سلطان كيفك اشتقت لك كتير
ساره تناظر وهي مستغربه لا ورى ما تحضنينه أحسن اشتاقلك أبليس قولي آمين
سلطان : اهلين كيفكم وش اخباركم ؟
مناير : هلا سلطان شلونك شخبارك
سلطان : تمام الحمدلله وأنتي فاطمه كيفك
فاطمه : بخير الله يسلمك
ميرفت : وينك من زمان شو عامل هلا وكيف متعب؟
سلطان : الحمدلله بخير ومتعب بخير , بس أنتوا وش جابكم هنا
مناير : والله قلنا بنجتمع بعد التخرج عاد اتفقنا نشوف بعض في الصيف وضبطنا إجازاتنا مع بعض واجتمعنا هنا حتى قلنا لياسر يبلغكم بس متعب اعتذر منه
ساره تكلم نفسه : كملت وصديقاته بعد لا ولا عرفني عليهم متفشل مني هو وجهه
فاطمه : هذي أختك
سلطان : لا هذي زوجتي ساره
البنات : أوه تزوجت
ميرفت : من أمتى
سلطان : تونا نقضي شهر العسل ويلتفت على ساره وبصوت واطي ومن بين أسنانه ونغسل المواعين بعد
ساره نغزته بكوعها علشان يسكت
مناير : هلا فيج ساره شلونج
ساره : الحمدلله بخير أنتي كيفك ؟
مناير : بخير الله يسلمج
فاطمه : مبروك يا ساره الله يسعدكم
ساره : الله يبارك فيك يا قلبي
ميرفت بدون نفس : مرحبا كيفك
ساره : بخير الحمدلله
ميرفت : ورجينا وجهك بدنا نشوفك حاسه اني بأتكلم مع الغطى مو مع مره
ساره كلمك عزرائيل : آسفه ياقلبي المكان مليان رجال
مناير : خلاص ساره خلينا نروح في زاويه والله ودنا نشوف المره اللي خذت سلطان
ساره وش سلطهم ذولا اليوم ما حطيت لاروج ولا كحل طالعه شهباء : معليش حبيبتي ما ودي أرفض لك طلب بس إن شاء الله تشوفيني بمكان ثاني
سلطان : خلاص زورونا في البيت إذا تبون تشوفونها
فاطمه : ياليت
مناير : فطوم عيب الناس توهم معاريس
ميرفت : عادي ما فيها شي
سلطان : خلاص حياكم الله بكره حنا فاضين
فاطمه : لا باجر مشغولين راشد عازمنا
مناير : وش رايكم تيون باجر أصلاً راشد أن درى أنك هني وما ييت بيزعل
سلطان : وين عازمكم؟
ميرفت : بدكون تجوا ؟
سلطان : إن شاء الله
ساره خير من هو بأذنه يتكلم عني يبي يطس يطس لحاله
ميرفت : خلاص لكان تكون زيارتنا إلكون بعد بكره
مناير : لا نسيتي بعد باجر بروح اكمل أغراض العرس
ميرفت : شو عليه نكمل الأغراض العصر وبالليل نروح نسهر عندهم
ساره صدق ما تستحي وجهها مغسول بمرق
سلطان : وشو عرسه
مناير : خلاص عرسي أنا وسليمان بعد شهر
سلطان : زين مبروك أخيراً حددتوا
ميرفت : نيالون
سلطان : عقبالكم
مناير : سلطان عطني رقمك علشان اعطيه لراشد وسليمان
سلطان عطى مناير رقمه وجلس يوصف لها بيتهم
ميرفت تكلم فاطمه : بقص أيدي أن ما كانت زوجتوا بشعه مشان هيك ما بدنا تورجينا وجهها
فاطمه : سكتي عاد يعل لسانج القص
ساره سمعتها أنا بشعه يالمعصقله أوريك يالشهباء
ميرفت نحيفه وبيضاء وشعرها اصفر كيرلي
ساره : سلطان تعبت ممكن نمشي
سلطان : يلا مع السلامه نشوفكم بكره
البنات : مع السلامه

ساره : هذ ولا صديقاتك؟
سلطان : زميلات الدراسه
ساره بإستهزاء : شكلهم مشتاقين لك مره خصوصاً ميرفت
سلطان وش عندها معصبه لا تكون تغار بس ما ظنيت : وأنتي وش حارق رزك
ساره : لا عادي لا أحرقت رزي ولا شي أصلاً ما بعد استوى
سلطان :هاهاها بايخه
ساره بدون نفس : حط عليها ملح
سلطان : الله يشفيك أمشي خلينا نخلص هدايا خواتك وريم
ساره : لا بعدين تعبت خلنا نروح للبيت


************************************************** *****

قمراء
10-07-2009, 00:12
العوايل تجهزوا الشباب في سياره والبنات وجدهم سعود والسواق في سياره وأبوسلطان وحرمته وأبو فيصل وحرمته في سياره
وخوات راكان وعمهم في سياره وجواهر وزوجها وأبو أصايل وزوجته في سياره

فيصل : نصور هد شوي ما نبي نتقدم على البنات خلنا قريبين منهم
طارق : أشغلتنا بالبنات كان ركبت معهم وريحتنا
ناصر : أصلا لو يقول بأركب معكم بيقولون ما نبيك أصلا حرمته كاشته فيه
فيصل : أقول ورى ما تنطم انت لا تجيك هالزبيريه على خشتك
راكان : أنتبه يا ناصر ترى زبيرتوه هالطول رجلوه وش كبرها تقل رجل فيل
الشباب : ههههههههههه
فيصل : انطم يالقصمنجي ضمنت اختي وقمت تطنز لا تحدنا نهون
راكان : لا أمزح معك وهات راسك خلني أمطخوه
فيصل : احترم نفسك يا أبو الشباب راسي يسواك ويسوى عشره من أمثالك
راكان حلت له السالفه وجلس يحكي بلهجته القصيميه ونواف وفهد كانوا يضحكون لأنهم يفهمون كلامه
فيصل : فهود بدال ما تضحك قل بأوقف مع نسيبنا على ذا اللي يسبه
راكان : الظاهر ذابألبخوه الحين لين يركد
فهد :يا ابن الحلال الرجال يقول عطني راسك أبوسه وأنت شبيت فيه
فيصل : جد والله
فهد : قسم بالله
فيصل : وش دراني حسبتها مسبه الله يعين منى على كلامه بس وش معنى الثانيه أكيد يبي يضمني
فهد ونواف :هههههههه
راكان : أي والله ودي ألبخك بقوه
نواف : لين يعض الارض
طارق : فصيل شكلها مسبه
ناصر : والله مسخره بيقعدون يرطنون علينا
فيصل : إذا ما حكيت زي الناس بأنزلك على الخط الحين

************************************************** *******

اليوم الثاني ساره كانت معصبه بس ماسكه نفسها وسلطان مطنشها طلعوا يتمشون
سلطان : نرجع للبيت
ساره : تو الناس
سلطان : ليش ما تبين تتجهزين قبل لا نروح
ساره : وين بنروح
سلطان : عزيمة راشد
ساره : لا أنا مانيب رايحه
سلطان : ليش بتنبسطين هناك
ساره : والله ما ظنيت اني انبسط وأنا قاعده مع رجاجيل غرب
سلطان : أيه صح نسيت
ساره : خلاص تبي تروح أنت رح
سلطان : خلاص طيب
رجعوا للبيت وراحت ساره لغرفتها وسلطان لغرفته
ساره خذت جوالها واتصلت على نهى
نهى : هلا ساره وينك أنتظرك بشري وش صار
قالت لها ساره عن كل شي بس ما قالت عن البنات
نهى : لا زين تطورتوا صرتوا تسولفون وتضحكون كلها كم يوم وتصيرون احسن زوجين
ساره : أيه صفقيني
نهى : ليش؟
ساره : هالسليطين يجيب المرض ما أقدر اتحمله
سمعت ساره صوت احد يطق الباب بعدين دخل سلطان : انا بأطلع تبين شي
ساره وهي تبتسم علشان ما تبين انها تحش فيه : لا سلامتك
سلطان : قلت لمريان تجلس عندك وهي تحت
ساره : خلاص أنا بأنزل لها بعد شوي
طلع سلطان وصك الباب
ساره : هلا نهى
نهى : يا الظالمه هذا الرجال جاي يسألك قبل لا يطلع
ساره : بلاك ما تدرين وين بيطس
نهى : وين ؟
ساره علمتها عن العزيمه وعن البنات اللي شافوهم
نهى : اللي ما يستحي وعزمهم عندك في البيت
ساره : ايه تصدقين ودي أصك على نفسي في الغرفه إذا جوا وأخليه هو اللي يستقبلهم لا وصديقته الخايسه تقول بقص يدي إن ما كانت زوجته بشعه شكلها تحبه
نهى : لا يالغبيه المفروض تطقين الزين وتطلعين تقهرينها
ساره : وشلون؟ أقهرها
نهى : يعني اكشخي والبسي أحسن ما عندك وسوي نفسك مبسوطه مع سلطان وبتشوفين إذا ما ماتت من القهر
ساره : وشلون أكشخ وأنا ما أخذت معي الا بنطلونات جينز وجلابيات
نهى : ما خذتي فساتين
ساره : لا
نهى : بقره , عالعموم انتي في باريس يعني كل الاسواق عندك روحي واشتري لك فستان
ساره : وإذا قال ليش؟
نهى : إنالله وأنتي لازم تقولين له
ساره : هو اللي بيوديني السوق
نهى : وأنتي ما تعرفين تتصرفين موب عندك وحده تشتغل في البيت خذيها معك وروحي للسواق لا تروحين مع سلطان
ساره : وإذا قال ليش
نهى بعصبيه : أنتي ليش اليوم غبيه ما تعرفين تصرفينه وتقولين بأشتري أغراض خاصه
ساره : طيب خلصنا من اللبس وشلون أسوي نفسي مبسوطه وانا ودي أذبحه
نهى : يا اختي مثلي تصنعي ما تعرفين
ساره : وشلون ما اعرف
نهى : يعني تدلعي على سلطان اضحكي في وجهه سوي فيها نظرات امسكي يده
ساره وشوي وتطلع من السماعه : نعم نعم ما بقى الا هي لو تنطبق السماء على الارض ما سويت هالاشياء
نهى : سارونه تكفين موب أنتي تبين تقهرينها
ساره : عاد اقعد اتميلح على سليطين
نهى : مالك الا هالحل بعدين وش فيه سليطين
ساره : هذا خلقه مغرور تبيني اتميلح عليه والله ان يكبر راسه علي ولا عاد يناظرني
نهى : أنتي بكره سوي هالاشياء وإذا راحوا البنت ارجعي لجلافتك معه علشان يعرف أن السالفه تمثيل في تمثيل
ساره : ما أقدر
نهى : الا تقدرين ما فيه شي يصعب على ساره بنت محمد
ساره : يقطع ابليسك تعرفين تحمسين
نهى : هاه اتفقنا على اللي بتسوين
ساره : لا بس بأحاول
نهى : بتقدرين إن شاء الله
ساره : طيب أخليك الحين بأنزل أشوف مريان وأقولها عن سالفة السوق
نهى : خلاص بس علميني بأخر التطورات
ساره: يصير خير

هل ساره بتقدر تطبق نصايح نهى والا لا ؟؟
سلطان كيف بتكون ردة فعله ؟؟
ميرفت وساره وش بيصير بينهم ؟

قمراء
10-07-2009, 00:14
الجزء الرابع والثلاثون

سكرت ساره السماعه ونزلت لمريان
ساره : كيفك مريان إن شاء الله بخير
مريان : الحمدلله يا مدام أنتي كيفك ؟ بدك تتعشي هلا؟
ساره : يلا خليني أساعدك
مريان : لا شو تساعديني يا عيب الشوم أنتي ارتاحي وعشاكي بيوصل لعندك
ساره : لا مريان أنا وأنتي بنتعشى سوى والا ترى ما أبي
مريان وهي مستحيه : متل مابدك
قعدوا يتعشون وقالت لها ساره عن سالفة الفستان
مريان : بلا مؤاخذه مدام عندي سؤال بس ما بدي تزعلي مني وإذا ماعجبك لاتردي
ساره : قولي وش عندك ما راح أزعل
مريان : يعني ليش أنتي والاستاز هيك؟
ساره : وش قصدك بهيك؟
مريان بإحراج : يعني مو متل باقي الازواج أنتي فهمانه شو بأقصد
ساره : آه يا مريان أنتي شايفه بعينك وراح أقولك الصراحه بس تكفين لا تقولينها لأحد حتى نادر
مريان : يوه يامدام لا تخافي سرك ببير
ساره قالت لمريان عن كل شي من أول ما خطبها سلطان لين ماطلع لعزيمة راشد
مريان : أوف كل هاد حصل معك وساكته بس والله الاستاز طيب كتير انا كنت بأعرفه من زمان من يوم كنا نشتغل بالرياض
ساره : كنتي تشتغلين بالرياض
مريان : أيه من زمان كتير كنت انا ونادر بنشتغل عند أبو نواف الله يرحمه وبعد ماتوفى هو ومدامته جابنا أبو سلطان لهون , بس لا تخافي يامدام أنا معك بكل شي وراح أخذك لأحلى محل ملابس هون كمان راح نروح لكوافير منيح
ساره : لا أنا أعرف أزين وجهي
مريان : لا أعملي شعرك خليها مفاجأه للاستاز خليه يشوفك بلوك جديد
ساره : بس ما أبي سلطان يدري
مريان : بس شو نعمل مشان الطبخ بخاف ما لحق
ساره : نقول لسلطان نجيبه من برى
مريان : لا شو راح يزعل
ساره : طقاق خليه يزعل
مريان : والله أنتي منيحه كتير وهو كمان ليش هيك صار والله أول ما شفتكن كنتوا بتجننوا لابقين لبعض كتير يارب ينصلح حالكن وبشوفكن أسعد زوجين
ساره : كثري منها
مريان : شو قلتي؟
ساره : أقول يصير خير
مريان وساره نظفوا المطبخ وجلسوا يسولفون
مريان : صوت سياره يمكن الاستاز إجاء يلا اطلعي لغرفتك قبل لا يشوفك ما بدنا يعرف أنك صاحيه لهلا بيني له أنك مو مهتمه فيه بالمره
ساره : إذا سأل قولي تعشينا وانا رحت أنام من زمان
مريان : خلاص اطلعي بسرعه
ساره طلعت تركض ودخلت غرفتها وسكرت الانوار وعلى طول عالسرير
دخل سلطان : مرحبا مريان
مريان ومسويه نفسها نعسانه : أهلين استاز
سلطان : وين ساره ؟
مريان : والله تعشينا مع بعض بعدين راحت تنام من شي ساعتين
سلطان : ما كنه بدري
مريان : لا شو بدري , بس والله المدام بتجنن انبسطنا كتير مع بعض طبخنا وحكينا وتعبت من التنظيف معي وراحت تنام يخزي العين هالمره كتير مهضومه
سلطان : خلاص مشكوره روحي لبيتك
مريان : بدك شي قبل ما أروح
سلطان : لا شكرا
مريان : تصبح على خير
سلطان : تصبحين على خير
طلع سلطان فوق ومر من عند غرفة ساره ثم رجع ووقف حط يده على يد الباب بس ما فتحه تردد شوي بعدين مشى وراح لغرفته دخل غرفته وغير ملابسه : والله أنها عديمة احساس ولا قالت بأنتظره والا بأدق اتطمن عليه ليش تأخر والا عصبت علشان تطلعت وتركتها ومتعب يقول ما تبي تبين مشاعرها أصلاً ما عندها مشاعر وناظر الساعه : أكيد متعب طالع الحين يلا بكره أكلمه

************************************************** *

قمراء
10-07-2009, 00:17
العوايل وصلوا للطايف وجلسوا فيها يوم بعدين مشوا للميقات علشان يحرمون منها نزلوا كلهم وبعد ما خلصوا جلسوا البنات ينتظرون الرجاجيل عند الميقات علشان يفتحون السيارات

نجد : أقول منو هذول الشله هم شباب عايلتكم
ريم : هي ليش تسألين
دانه : والله شبابكم حلوين ما شاء الله
هيفاء : عيب يا بنت كلهم محجوزين
العنود : كذابه موب كلهم
ريم : أهم شي لا أحد منكم يناظر فيصل
دانه : وع من زينه هالأملس
ريم : احترمي نفسك عاد
نجد : وهي صادقه بس من ذاك المزيون الاسمر
العنود : أي واحد
نجد : ذاك النحيف اللي عالطرف
العنود : أي صح من ذا أول مره أشوفه
ريم : هذا خالد أخو ساره مرة سلطان
دانه : أيه وينه سلطان ذاك الزين ما شفناه
ريم : هي الرجال متزوج عيب
دانه : أيه صح نسيت قالت لي منى
نجلاء : طيب عرفونا عليهم ترى أول مره أشوفهم
نجد : عمتي أشوفك خربتي
نجلا ء : لا بس نبي نعرف اسمائهم
العنود : وش تبين بهم كل واحد أردى من الثاني
دانه : لا شكل عمتي أغرمت بأبضاياتكم
نجلاء : لا أغرمت ولا شي أنا مقاطعه الزواج للأبد
هيفاء : أجل صفي مع العنود
دانه : لحظه منو من ذولاك الثنين اللي طول الوقت وهم يضحكون
العنود : نويصر وطويرق ما غير
منى : طارق أخوي ما عرفتيه؟
دانه : لا والله كنه متغير بس اللي جنبه مملوح فيه من سلطان هو أخوه
هيفاء بفخر : أيه أخواني يا حبي لهم
دانه : ليش هم زيون و أنتي شينه
ريم : ترفقي على عمرك يالجميله
العنود تبي تقهر هيفاء : وهذاك فهد أخوهم بعد ترى هالاثنين توهم عزاب
نجد عارفه أن السالفه مزح : هالفهد ناعم يهبل
هيفاء : هي حدك عاد والله لأقطع هالزنوبه على ظهرك ذا محجوز
جت جواهر عندهم : بس خلاص لعنبوا كم ما تستحون ما تخافون من الله هذا وأنتوا بإحرامكم قاعدين تقزون فيهم قز صدق أنكم قليلات حياء بس وشلون تشوفون زين وعليكم غطاوي أنا أحوليت بس ما قدرت أقز مثلكم
منى : الزين مرحوم يا عمتي
العنود وهي تضحك : عمتي رجلك يهبل اليوم
جواهر : آها عاد كل هالشباب ما ملوا عينك وقعدتي تناظرين عادل
العنود : كلهم محجوزين
جواهر: هذا نوافوه ونويصر وطويرق واخو ساره وعم راكان فاضين
منى : وش دعوه تحرجين عليهم
العنود : لا ذولا طايشين الكبير أحسن
جواهر : عنيده و وجع ما لقيتي الا رجلي
العنود : لا تخافين من زين رجلك عاد أنا لا أبي أتزوج ولا أبي رجلك من زينه هالمعصقل كفوك الله يمليك بركته
هيفاء بصوت واطي : وأنتي لين متى بتقعدين على هالحال
العنود : لين ما يرجع هانت كلها سنه ويخلص
هيفاء : ماشاء الله اللي يسمعك يقول ضامنته
العنود : لا بس يكفيني يكون قريب واعرف أخباره
هيفاء : اقول تنقي من هالطخمان اللي قدامك لا تتحسفين بعدين
العنود : مخليه الطخمان لك أنا ما أبي الا واحد بس

جاء أبو عبدالعزيز ونادى البنات وركبوا كلهم السيارات

************************************************** *****

في باريس

نزلت ساره وهي مسويه مبسوطه : صباح الخير
سلطان : صباح النور
دخلت مريان معها الشاهي : صباح الخير مدام , كيف نومتك إمبارح؟
ساره : صباح النور , والله أمس حطيت راسي وعلى طول نمت عقب الاكل السنع والسوالف الخاثره والتنظيف دخلت الفراش وأنا دايخه
مريان : نوم العوافي
ساره وهي تغمز لمريان : تسلمين
سلطان شافها وهي تغمز لها وسكت وهو مستغرب
ساره : سلطان
سلطان : نعم ؟
ساره : بخصوص العزيمه اليوم
سلطان : وش فيها ؟
ساره : نبي نجيب العشاء من برى
سلطان : ليش؟
ساره : عندي مشوار أنا ومريان بعد أذنك طبعاً ويمكن نتأخر
سلطان : على وين؟
ساره : خل مشوارنا على جنب الحين وش قلت بخصوص العشاء
سلطان : خلاص بس خلي مريان تشوف لنا مطعم زين وتتفق معه
ساره وهي فرحانه : مشكور يا قلبي ساره ما انتبهت للكلمه لأنها دايم على لسانها
سلطان مستغرب وش قالت كأني ما سمعت زين
ساره خلصت فطورها بسرعه وطلعت لغرفتها غسلت شعرها وكلمت أهلها بعدين لبست وخذت عبايتها ونزلت
سلطان كان قاعد على اللاب توب في الصاله
ساره : يلا يا مريان خلصتي
طلعت مريان : يلا أنا جاهزه
سلطان : لحظه وين بتروحون ؟
ساره : بأروح أشتري أغراض
سلطان : كان قلتي لي أوديك
ساره بإحراج : لا ما يصلح بأشتري أغراض خاصه نسائيه
سلطان سكت وهو مطمن راسه : خلاص براحتك وقبل لا تطلع ناداها
ساره : نعم
سلطان : لحظه وطلع الكريدت وعطاها إياه خذي خليها معك لين ما أطلع لك وحده
ساره فتحت شنطتها وطلعت منها كريدت ثانيه : مشكور معي وحده أبوي عطاني إياها
سلطان : خلي حقت أبوك لا تشترين منها شي تخسرينه وخذي هذي
ساره وهي معصبه : لا شكراً أنا بأشتري أغراض تخصني ولا تخاف هذي لي هديه من الوالد , صحيح مستوانا مو مثلكم بس الحمدلله الخير موجود
سلطان : مو قصدي اللي في بالك أنا قصدي انك على ذمتي وملزومه مني الحين
ساره : مشكور ما تقصر وطلعت بسرعه وهي تدعي لأبوها الله لا يحرمني منك يالغالي والله أنك رفعت راسي قدام هالخايس

************************************************** *****

قمراء
10-07-2009, 00:19
في مكه
الطواف كان سالفه الشباب مع بعض والبنات وراهم
راكان كان متأخر شوي هو وفهد
طارق : راكانوه وش عندك ورانا أنت وفهيد وش ناوين عليه مع البنات
فهد : أقول انثبر بس تفكيرك وصخ مثل وجهك
فيصل : وتلوموني فيه, قلت لكم أخوي بثر بس محد صدقني
نواف : اثبروا عاد ترانا نطوف لا تخربون عمرتنا
ناصر : أقول سقها بس انت عمرتك خاربه من يوم كنا في الميقات مابقي بنت ما قزيتها لعنبوا شيطانك عرفت بنات العايله وهم لابسين عبايات
خالد : والله ما عاد اعتمر معكم يقطع ابليسكم كنكم شياطين تقرقون على رأس الواحد لين ما تخرب عمرته
عادل مر من جنبهم وهو يطوف : تلايط انت وإياه فضحتونا
فيصل : خلاص خلونا نتفرق يكفينا ذنوب وتفرقوا
البنات كانوا يطوفون ويدعون شوي وريم ودانه مخربينها هم وتعليقاتهم منى بعدت عنهم علشان تدعي وراحت مع طارق أخوها
والعنود وهيفاء راحوا لحالهم ونجد ونجلاء سبقوهم
بعد ما خلصوا الطواف راحت منى وطارق يصلون ركعتين منى : طروق أمسك شنطتي لين ما أصلي أخاف تنسرق
طارق : يلا صلي أنتي بعدين انا
خلصت منى من الصلاه وعطاها طارق شنطتها : عمى وش حاطه بالله هذي شنطة يد والا شنطة ملابسك
منى : كل أبواك البنات وأشياءهم المهمه معي هالشنطه أغلى مني لو تنسرق بيذبحوني
طارق : طيب اسكتي لا أحد يسمعك
خلص طارق من الصلاة وراح هو ومنى للمسعى ولقواالشباب واقفين
طارق : وش فيكم ؟
فيصل : أنتظر ريم بتسعى معي
طارق : وأنتوا
ناصر وخالد : ننتظرك
منى : خلاص رح معهم وانا بأسعى مع البنات
راحوا الشباب يسعون ومنى راحت مع هيفاء والعنود ودانه كشتت فيها ريم اللي راحت مع فيصل وسعت أول شوط لحالها بعدين شافت راكان لحاله وراحت معه
راكان : وراك لحالك
دانه : وش أسوي كشتوا فيني الخونه
راكان : وين نجد وعمتي
دانه : مدري
راكان : ومنى؟
دانه : هاه أشوفك تسأل عنها
راكان : وش أسوي على بالي بأخذ راحتي معها بهالسفره بس مادريت أن هالشباب نشبه
دانه : ولا يهمك ابشر بسعدك يا أخوي ومشت قدامه لين ما وصلت لمنى اللي كانت تمشي مع هيفاء والعنود قدامهم
دانه سحبت منى : وقفي شوي
منى: جابك الله شيلي هالشنطه عني خرعت كتفي
دانه خذت الشنطه : انتظري شوي راكان يبي يكلمك
منى : الحين!!
دانه : إيه الحين
جاء راكان وسلم على منى : يلا خلونا نكمل
دانه تقدمت قبلهم علشان تسبقهم وماشاء الله من السرعه وصلت لهيفاء والعنود
العنود : بسم الله انتي من وين تطلعين
دانه : من تحت الارض
هيفاء : وين منى؟
دانه : مع رجلها
العنود : استغفر الله أنتوا خافوا ربكم في الحرم وتسوون فيها مواعيد
دانه : أنتي مضيعه وش فيك راكان رجلها وبتسعى معه زيها زي ريم
العنود: اسكتوا بس خلونا ندعي
مشوا البنات وقبل لا يخلصون من السعي وقفت دانه علشان تشرب مويه والعنود وهيفاء سبقوها علشان يقصرون
دانه شربت مويه بعدين وقفت علشان تروح لهم وما حست الا باللي يسحب شنطتها من وراها تجمدت في مكانها وهي ترتجف يوم مسك يدها التفتت بسرعه وانصدمت
طارق يوم التفتت عليه البنت خاف : آسف آسف أحسبك أختي كنت بأسوي فيها مقلب وراح بسرعه لناصر وخالد اللي واقفين يتفرجون
ناصر: وش فيك
طارق وهو متفشل : الله يقطع ابليس صارت وحده ثانيه وأنا احسبها منى
خالد :هههههههههه
ناصر : تستاهل ومزعجنا وبأسوي مقلب في منى زين ما جينا معك
طارق : يوه فشيله
خالد : احمد ربك أنها ما صرخت وجمعت عليك الدنيا والله ما يردك الا السجن
طارق : أي والله بس أنا متأكد أن هذي شنطة منى توني شايلها قبل شوي
خالد : و هالدنيا ما فيها الا شنطه وحده مصنوعه لأختك
ناصر : تستاهل مره ثانيه لا تخفف دمك على غير سنع
طارق : خلاص توبه

دانه راحت للبنات وهي خايفه : يمه بغى يوقف قلبي جاء واحد من شبابكم وسحب الشنطه ومسكني مع يدي
العنود وهيفاء : وشو ؟ من شبابنا؟
دانه : أيه الظاهر طارق
العنود : اللي ما يستحي قليل الادب هين أوريك فيه شغله عند أبوي سعود وفي حرم الله بعد
دانه : لا المسكين يحسبني منى يبي يسوي فيها مقلب حتى خاف يوم درى اني وحده ثانيه وتأسف
هيفاء : هالشباب مدري متى بيركدون مقالبهم تجيب المرض
العنود : الله يصلحهم يلا بس قصري بسرعه يادانه و خلونا نروح نرتاح تعبنا

************************************************** ***
راحت ساره ومريان للسوق وساره تدور و ما شرت شي
مريان : شو مدام راح نتأخر
ساره وهي معصبه : وش أسوي إذا لقيت شي زين يا يكون عاري والا فوق الركبه والا شي شين
مريان : شو فيها يعني أنتي راح تلبسيه عند نسوان وجوزك بس , يا الله شوفي هالفستان كتير حلو
ساره شافت الفستان كان حرير ولونه بني على وردي وبدون أكمام كان فيه شرايط عند الصدر مربوطه مع الشرايط اللي من ورى وتغطي الاكتاف والصدر فيه كريستال بني خفيف وشرايط مبرومه و قصير لنص الساق
ساره : حلو بس عاري وفتحت الصدر كبيره
مريان : لا تعقديها مدام يلا جربيه والله لونه بيجنن ,بس هالمره البسيه بعدين أرميه
ساره : استحي البس كذا عند سلطان
مريان : خلاص مدام روحي قيسيه
ساره كانت متردده يلا هالمره الدعوه خربانه خلني أخربها مره وحده في العمر ماراح تضر

ساره شرت الفستان وخذت لها معه صندل كعب واكسسوار بنفس اللون
مريان : يلا خلينا نروح للكوافير
ساره : رجال والا حرمه
مريان : لا مره لا تخافي
راحت ساره للكوافير وقصت شعرها مدرج وسوت خصل بنيه واستشورته ولفت أطرافه
مريان : شو بتجنني يالله خلينا نروح للبيت ما بقى الا يجو
ساره : وإذا قابلنا سلطان
مريان : أنا راح أتصل بنادر وبخليه يأخذ الاستاز على جنب لحد ما تروحي لغرفتك
ساره : احس اني مجرمه
مريان : خلاص بلا لعي ما إله طعمه
وصلت ساره للبيت وما لقت سلطان وراحت بسرعه لغرفتها دخل سلطان ولقى مريان في المطبخ
سلطان : أخيرا جيتوا ما بغيتوا
مريان : خلصنا شغل المدام وجينا
سلطان : وين ساره
مريان : تتجهز
سلطان : أجل أنا بروح اغير ملا بسي

************************************************** ***

قمراء
10-07-2009, 00:22
في بيت أبو بدر
نزل مشاري وأصايل و ولدهم وكانوا بيطلعون
أبو بدر : على وين ؟
مشاري : والله بنطلع نتمشى ونتغدى برى
أم بدر : ما بغيتوا من زمان ما طلعتوا مع بعض
أبو بدر : بسلامتكم انبسطوا واستانسوا
أصايل : والله كان ودي نطلع العصر بس مشاري يبينا نتغدى برى
أبو بدر : أقول صدق لا قالوا خذ خير قال ما معي ماعون الرجال صاير كريم اليوم استغلي الفرصه
مشاري : أفا يبه وش قصدك كنها إهانه لي
أبو بدر: إيه من تزوجتوا ما طلعتوا تتغدون الا كم مره الناس يطلعون كل جمعه وأنت حابس هالضعيفه في البيت
مشاري : والله هي بنت فقر كل ما قلت خلينا نطلع قالت لا من يزين الغداء
أبو بدر : خلاص الحين سلوى فيه خلها تحرك ذرعانها وتورينا سناعتها
أم بدر بصوت واطي : إذا بتحتري سليو تطبخ بتموت من الجوع
أصايل ومشاري سمعوها وقاموا يضحكون
أبو بدر : وش قلتي؟
أم بدر :سلامتك
مشاري : يلا مع السلامه وطلع وقبل ما تطلع أصايل كلمت خالتها بصوت واطي : خالتي أنا ركبت الغداء ما باقي الا الرز نقعته بس أنتي قولي لسلوى تكبه إذا نزلت
أم بدر : قولي آمين جعلك موفقه وين ما رحتي
أصايل : آمين وطلعت
أبو بدر : وش عندها أصايل
أم بدر : والله هالبنت مريحتني الله يخليها لودها ورجلها مدري وش بأسوي لو تطلع من البيت الله يجزاها خير ركبت الغداء قبل ما تطلع ما تبي تتعبني
أبو بدر : وهالخامله مرة عبدالرحمن وينها ماقد سمعت أنها داخله للمطبخ تطبخ قبلها نايمه والا تزط ناديها خلني أسنعها لكم هي ورجلها الخكري
أم بدر عارفه أن زوجها عصبي وما تبيه يهاوش سلوى لأن عبدالرحمن هو اللي بيتضرر
أم بدر : أذكر الله يارجال المسيكينه ولده مشغلها ما يخليها ترتاح
أبو بدر: قبل ولدها مع الخدامه
أم بدر : يا أبو بدر خلك بعيد عن الحريم وسوالفهم وسلوى أنا اللي بأسنعها
أبوبدر : نشوف

************************************************** ********

جلست ساره تتجهز لبست وحطت مكياج كامل ولبست عدسات عسليه أول مره تلبسها وطلع شكلها يفتن
سمعت صوت الباب
ساره : نعم
مريان : افتحي شوي بدي شوفك
فتحت الباب ودخلت مريان : واو يخزي العين اللهم صلي عالنبي شو هالحلا والله بتطيري العقل راح يروح فيها الاستاز
ساره : جد والله شكلي حلو
مريان : اسمعوا على هالحكي بأقلك بتجنني
سمعوا صوت الجرس
مريان : أكيد اجوا أنا راح افتح الباب لا تنزلي قبل ما يشوفك الاستاز
ساره : ليش
مريان بخبث وهي تغمز: مشان تركزي على ردة فعله لوحدو
ساره : أقول روحي بلا بربره والا ترى بأهون
نزلت مريان وسكرت ساره على عمرها في الغرفه وهي متوتره
لبس سلطان وسمع الجرس : كأنهم جايين بدري يلا خلني أشوف ساره علشان ننزل
راح وطق عليها الباب
ساره بلعت ريقها : نعم
سلطان : خلصتي
ساره كانت مخلصه عدت واحد اثنين ثلاثه وسمت بالله وفتحت الباب
سلطان كان يناظر جواله رفع راسه و حس كأن احد طقه على راسه , ناظرها وهو مبهور من شكلها وش هالزين كل هالجمال توني أشوفه والا هي مخبيته , أول مره أشوف حرمه بهالجمال ماشاء الله تبارك الله
ساره تناظره وش فيه ذا فاتح خشته وعيونه طايره أكيد شكلي غلط
ساره بإرتباك : شكلي موب زين صح ؟ خلاص بأغير وامسح هالمكياج وتوها بتصك الباب
سلطان بلع ريقه ومسك الباب : لا لا تغيرين من قال شكلك موب زين , بس متغيره اليوم
ساره : وهالتغير للأحسن و الا للأسوء
سلطان بدون ماينتبه :للأحسن طبعاً
ساره وهي تبتسم : شكراً كلك ذوق
سلطان خذ نفس وتكلم : ننزل ؟
ساره تنهدت : يلا ومشت جنبه وهي مرتبكه
سلطان : فيك شي؟
ساره : لا بس أحس شكلي سخيف وأنا داخله كأني أعرض نفسي تذكرت يوم أدخل عليك أول مره
سلطان وهو يضحك : دامك مرتبكه كان حطيتي شعرك على وجهك مثل ذاك اليوم تصدقين صايره كأنك أسد من كثر الشعر اللي على وجهك بس خالد ما قصر فيك
ساره ناظرته وهي تضحك : تكفى لا تذكرني بذاك اليوم
نزلوا وقابلتهم مريان على الدرج : الضيوف وصلوا
سلطان : حياهم الله
مريان تناظر ساره وغمزت لها ساره ناظرتها وهي تبتسم وغمزت لها هي بعد
سلطان : وش عندكم أنتي وإياها من الصبح تتغامزون وتتبسمون
ساره : ولا شي وخذت نفس وهي تدعي يارب لا تفشلني ومدت يدها علشان تمسك يده وقلبها يرقع من الخوف والحياء
سلطان جمد ووقف في مكانه وش عندها ذي اليوم بنت اللذين وش ناويه عليه الله يستر من هالحركات والابتسامات
ساره وش فيه كنه صنم ورفعت راسها وناظرته
سلطان الله يقطع شيطانها وش هالنظرات والعيون حرام عليها بتجلطني اليوم , ويرد على نفسه أركد شوي وش فيك كنك أول مره تشوف وحده زينه , بس يلا خلني أجاريها مسك يدها وهو يبتسم وكأنه يقول نشوف اخرتها معك : يلا خلينا ندخل
ساره الحمدلله ما فشلني ودخلوا مع بعض ولقوا البنات يسولفون
سلطان : حيا الله من جانا , اعرفكم مره ثانيه على المدام
البنات كل وحده على وجهها تعبير
ميرفت مصدومه كأنها شايفه كائن غريب و ساره مسكت نفسها لا تضحك على تعابير وجهها
مناير مستغربه وفاطمه تناظرها بإعجاب
ساره انبسطت على ردات الفعل وقامت تدعي في نفسها لنهى ومريان ولا شعورياً ضغطت على يد سلطان , سلطان التفت عليها وهو رافع حواجبه باستغراب وابتسمت له وكان شكلها حلو صحيح هي جميله بس طالعه بريئه وهي فرحانه وماقدر يسوي شي الا انه يبتسم لها تركت يده وجلس سلطان وسحبها معه وجلست جنبه وهي شوي وتطير من الوناسه وحاسه أنها اسعد إنسانه في الوجود
سلطان يحاكي نفسه وش عندك انهبلت تعوذ من الشيطان وخلك رجال تراها حرمه مثل باقي الحريم ويرد على نفسه بس اليوم غير طالعه قمر والمشكله أنها ميب أي حرمه البلا انها زوجتي
مناير : سلامات يا ساره سلطان يقول انج امس تعبانه وما قدرتي تيين ؟
ساره التفتت لسلطان ولقته يبتسم وهو مرتبك
ساره خلت السالفه تعدي : أيه شوية صداع والحمدلله راح
فاطمه : ماشاء الله يا ساره أش هالزين يحق لج تغطينه عن الكل
ساره : تسلمين يا قلبي كلك ذوق
ميرفت : أنتي شو بتشتغلي يا ساره
ساره : توني طالبه
مناير : مبين شكلج صغيره
ميرفت : أيه صغيره بس كم عمرك ؟
ساره بصراحه : عشرين
ميرفت : أيه لساتك صغيره كتير لك أنتي لهلا نونو
ساره أجل أنا نونو أوريك وش بتسوي هالنونو : وأنتي كم عمرك ؟ أكيد اربعين والا خمسين؟
سلطان بغى يشرق بالعصير وفاطمه ومناير كل وحده ماسكه نفسها
ميرفت تغير وجهها
سلطان قويه ياساره في الصميم
ميرفت : لا شو أربعين أنا أكبر منك بشوي مو كتير
ساره مسويه بريئه: آها يعني أنتي نونو بس مو صغير مثلي نونو كبير
مناير غيرت السالفه ماتبي تصير هوشه لأن ميرفت لسانها طويل
مناير : أنتي أي قسم بالجامعه
ساره : إداره عامه
فاطمه : عيل سلطان بيساعدج في دراستج تخصصاتكم قريبه من بعض
سلطان : بس هي شاطره ما شاء الله عليها ما تحتاج مساعده
ساره التفتت عليه وهي تبتسم وتناظره بدلع : وش دعوه يا قلبي ما أقدر استغني عنك
سلطان خق على نظراتها اللي تسحر وجلس يناظرها مثل المسبهه كان مفتون بجمالها وكأنه أول مره يشوفها وساره ما قصرت بإبتسامتها ونظراتها
ميرفت وهي على بالها تكلم نفسها وتبيهم يسمعون : شو هالنظرات بتجيب الغثيان
ساره انقهرت منها وردت وهي مسويه بريئه : تبين اجيب لك أسبرين وكوب حليب دافي والا افتح لك وحده من الغرف تتمددين فيها لين ما يروح الغثيان
فاطمه ومناير يناظرون بعض ويضحكون بصوت واطي وميرفت بلعت قهرها وهي تتوعد ساره
فاطمه وهي تصرف : أي سنه بالجامعه يا ساره؟
ساره : خلصت سنتين وباقي مثلها
مناير : واي الله يعينج ريل وبيت ودراسه ومسؤوليه
ميرفت : مو هيك وبس كمان زوجها أكبر منها بشي عشر سنين إذا مو أكثر, يعني متطلب وهي لساتها صغيره على هيك أمور بالله ما بتخجلي وانتي بتحملي أوعيه أو بتفيقيه من النوم , رجال أكبر منك بكتير ما بتستصغري حالك من هيك شي
ساره وهي تحط رجل على رجل : لا إذا جيت اسوي هالامور أغمض عيوني علشان ما استحي
مناير ما قدرت تتحمل وضحكت بصوت وعالي وفاطمه مثلها
كملت ساره : على فكره الصغير صغير بالعقل مو بالعمر يعني الصغير هو اللي يدقق في الاشياء التافهه أما الكبير يترفع عن صغائر الامور
سلطان وقف ومسك ساره مع ذراعها : تعالي أبيك شوي
ساره : على أمرك يا قلبي سحبها بسرعه من الصاله وطلع فوق وفتح غرفتها بسرعه وصك الباب برجله
ساره فكت يده وبعدت عنه وهي خايفه بس ماسكتت خذت مبدأ خير وسيله للدفاع الهجوم وتكلمت بصوت عالي:
اسمع إذا بتهاوشني علشان عصى المكنسه اللي تحت فأنا ما اسمح لك لا تقولي ضيفه وزميله, الضيف يحترم نفسه وهي بدت بالغلط والتنغز موب أنا وانت شايف بنفسك وناظرته وشافته يهز راسه وهو مدنق وكتوفه تهتز
ساره هاه كنه يضحك , مستحيل
سلطان رفع راسه وهو يمسح دموعه من الضحك
ساره الا والله يضحك
سلطان :تصدقين من اول مره سمعتك تسولفين وانا أقول تنفعين مع ميرفت
ساره بخوف : ليه
سلطان : لأن لسانها طويل ومحد يقدر يرد عليها وأنتي ما شاء الله لسانك وش طوله ما تخلين الحكي يقرقع في قلبك على طول تقولينه للواحد في وجهه حتى لو كان مغثه
ساره وهي رافعه حواجبها : لا أكون غثيتك في يوم وأنا مدري
سلطان الخبيثه وتسأل بعد مسويه بريئه : لا معاذ الله أنتي تغثيني ؟ استغفر الله
ساره حلت لها سالفة الدلع : خلاص سلطان لا تدقق
سلطان يكلم نفسه هالبنت بتجيب أخرتي اليوم, جمال ودلع ونظرات تسحر والله ماأنتي بسهله يا ساره وش هالمواهب ماكذبوا أهلي يوم قالوا عنك حلوه بس ليش هالزين ما شفته الا اليوم !! الله يصبرني بس, حتى انا مدري وش صار لي عقلي اليوم موب معي صاير مراهق أنا وجهي على كل نظره وإبتسامه أخق مدري البلا مني أنا والا وشو منه؟ لازم أركد شوي وأتذكر أني مأخذها غصب عني واني مستحيل أحب وحده بعد اللي صار لي
ساره : يلا خلنا ننزل تأخرنا
سلطان أموت وأعرف وش تحت راسك : أوعديني تخفين عالبنت شوي مهما كان هي ضيفه
ساره وهي مكشره : ما أقدر أشوفها تغلط واسكت
سلطان : خلي هالليله تعدي على خير ما نبي هواش
ساره : علشانك بأحاول بس ما أوعدك
سلطان : طيب يلا خلينا ننزل
ساره بتفكير : لحظه
سلطان : خير؟
ساره : خلاص ما راح ارد عليها بس بشرط
سلطان : وشو؟
ساره : تجاريني في كل شي أقوله أو أسويه
سلطان بشك : وش ناويه عليه
ساره ببراءه : ولا شي
سلطان : الله يستر

قمراء
10-07-2009, 00:24
ميرفت من الجهه الثانيه : هالفصعونه إن شاء الله بيخانقها قليلة الادب
فاطمه : وش سوت المسيجينه
ميرفت : ما شفتي شلون تحكي معي
مناير: أنتي اللي يبتي الحجي حق نفسج
فاطمه : بس والله مرته وايد حلوه ما توقعتها جذي
مناير :أيه صاجه تينن ما شاء الله شكله يحبها شفتي شلون يناظرون بعض
فاطمه : إيه اهما كانوا مخطوبين من يوم كنا ندرس نسيتي يوم سألناه عن فيونا وانفصالهم قال أنا خاطب وحده من عايلتنا قبل لا أجي أدرس
ميرفت : أيه صحيح تذكرت بس لحظه لحظه وكملت وكأنها كتشفه شي مهم ما بظن أنو كان اسمها ساره
مناير : أيه صاجه ذكرت يقول اسمها هناء حتى قلت مثل أسم امي
ميرفت : لكان شو قصة ساره كمان , أنا بورجيك يا عروس أكيد ما بتعرف ماضي جوزها
فاطمه : ميرفت ناويه على شنو؟
مناير : ميرفت الناس معاريس ما نبي مشاكل
ميرفت : حبيبتي بس فركت أذن صغيره للست ساره متل ما سمت بدني
مريان كانت داخله تأخذ الصينيه وسمعت الكلام اللي دار بين البنات وانتظرت ساره وسلطان لين ما نزلوا
مريان : بعد أذنك استاز بدي المدام بشغله مشان الاكل
سلطان : أنا داخل مع البنات
ساره : خير مريان وش عندك
مريان : انتبهي من اللي لابسه أسود متل وجهها بدها تفرك لك أذنك متل ما قالت
ساره : وانتي وش دراك
مريان : دخلت لم الكاسات وسمعتها تقول هناء خطيبة سلطان وماضيوه اللي ما بتعرفيه وهيك حكي بس على شو ناويه ما بعرف بس حبيت نبهك
ساره : مشكوره الله يعطيك العافيه
أول ما دخل سلطان ميرفت بصوت واطي لفاطمه : قلت لك بدو يخانقها , لسى ما بينت
دخلت ساره وهي مبتسمه وجلست جنب سلطان : يا حيا الله من جانا هذي الساعه المباركه اللي شفت فيها زميلات سلطان
فاطمه ومناير : تسلمين ساعتج ابرك
ميرفت : شو زميلات حنا كنا اكتر من هيك
ساره : ايه قال لي سلطان أنكم في حسبة خواته
سلطان يناظرها نصابه متى قلت تكذب الكذبه وهي جالسه
ميرفت : أيه ممكن احنا متل أخواته بس كانت فيه وحده كتير قريبه منه اسمها فيونا ما بتعرفيها ظنينا انهم راح يتجوزوا هديك الايام حتى سكنت معه بنفس الشقه لفتره بس بعد ما تجوزت فيونا قال لنا سلطان انو خاطب وحده من عيلته اسمها هناء
ساره انصدمت من اللي قالته ميرفت وحست ان سلطان توتر يوم سمع اسم فيونا
سلطان الله يقطع الساعه اللي شفتك فيها يا ميرفت وتمنى الارض تنشق وتبلعه , الله يعيني على ساره وش بتسوي الحين والله بتفضحني هنا وفي الرياض
ساره ربي رحمها وما تدري وشلون قدرت تسيطر على أعصابها والتفتت على سلطان وهي تبتسم وكأنها تقول لا تخاف ماراح أفشلك قدامهم وسلطان فهم عليها وابتسم لها ابتسامة شكر
ساره بهدوء: آه فيونا , أعرفها سلطان سولف لي عنها وعنكم كلكم
سلطان كان وده يسجد شكر لأنها ما سوت فضيحه مثل ما توقع
ساره كملت : وإذا كنتي تقصدين هناء هذي وحده من بنات عم سلطان خطبوهم الاهل لبعض وهم صغار تعرفين كانت عاده أول بس الحمدلله سلطان من نصيبي أنا والتفتت عليه : صح والا لا
سلطان يالله أكيد هذا الهدوء اللي يسبق العاصفه على قولهم الله يعين : صح وسكت بعدين كمل يالغاليه
ساره على كلمة الغاليه كانت ودها تقوم وتعطيه كف وتبرد النار اللي شابه في قلبها منه ومن صديقاته
مريان دخلت : العشاء جاهز تفضلوا


***********************************************

قمراء
10-07-2009, 00:27
الجزء الخامس والثلاثون

دخلوا كلهم على العشاء وجلست ساره جنب سلطان وقبال البنات وحست ان مالها نفس لشي ودها بس تروح لغرفتها وتقفل على نفسها وتصيح لين يطيب خاطرها
بدت مريان تغرف لهم الاكل والبنات قاموا يسولفون هم وسلطان ويتذكرون أيام الجامعه وساره ساكته وحاسه ان مالها داعي بينهم بس تحملت وقعدت تحوس في الصحن
انتبه سلطان لها وسألها : ساره فيك شي ؟ ما اكلتي
ساره ولك عين تسأل شين وقوي عين : لا يا قلبي بس احس بصداع من يومين يروح ويجي
مريان كان ودها تساعد ساره وبدال ما تكحلها أعمتها : أيه المدام من أمس تعبانه يمكن تكون حامل
ساره وسلطان التفتوا بسرعه وكل واحد منهم يتوعدهم بنظراته
مريان ما اهتمت وكملت : شو بكن أنا بعرف أكتر من مره حملت بشهر العسل
سلطان يناظر ساره وشك انها متفقه معها على هالكلام بس يوم شاف العرق اللي في رقبتها ينبض وفكها مشدود واصابعها مبيضه من كثر ما هي ماسكه اعصابها عرف ان مريان تكلمت من نفسها
سلطان بهمس :هذي اللي باذبحها
ساره : لا تتعب نفسك ذبحتها على يدي
مناير : جان زين تكونين حامل
ميرفت بوقاحه: ليش أنتوا بتناموا مع بعض
ساره وسلطان يناظرون بعض بإستغراب سلطان حس أن ساره بتقوم وتقلب الطاوله على ميرفت ومسك يدها ينبهها لا تتهور
وتكلم هو هالمره : نعم وش تفضلتي ؟ أظن امورنا الخاصه ما تعنيك لا من قريب ولا من بعيد بعدين انا وساره متزوجين عارفه وش معنى هالكلمه أتمنى تعرفين جواب سؤالك بنفسك
ساره أنا صاحيه والا أحلم والا وش السالفه معقوله ؟ صدق لاقالوا سخرية القدر اللي يسمع كلام سلطان الحين يقول هذا واحد ثاني مو سلطان اللي أعرفه , يدافع عني ويقول متزوجين ولا ننام مع بعض ارحمني ياربي قبل لا يجيني شي في عقلي
ميرفت بإرتباك : أنا آسفه موهيك قصدي
فاطمه غيرت السالفه : ساره أش رايج تيين باجر أنتي وسلطان, سلمان عازمنا بمطعم ببرج إيفل علشان يحتفلون بخطوبتهم أهو ومناير طاح حظهم لهم جم سنه مخطوبين توهم يسوون حفله
ساره إن شاء الله ما أطلع من هالشقه الا عالمطار
سلطان : يصير خير
مناير : صج ساره تعالي بننبسط وياج
ساره : والله ما ودي أرفض لك طلب يا مناير ولا أنتي يا فاطمه بس بأحاول
ميرفت : يمكن الاماكن المرتفعه ما بتواتيها بسبب الحمل
ساره بتهوروعناد : ولا يهمك يا ميرفت لا تخافين بكره الصباح بروح للدكتوره وأسألها إذا كانت الاماكن المرتفعه تناسب الحوامل و الا لا
سلطان أوف البنت بتنفجر علينا كله مني انا السبب في كل هالحوسه لو ما عزمتهم كان ماصار كل هالشي
خلصوا من العشاء وساره تعد الدقايق والثواني علشان يروحون وما صدقت ان مناير وفاطمه قاموا
ميرفت : بدري لسى الليل باوله
فاطمه : خلاص عاد مصختيها قومي
مناير : يلا باجر ورانا قومه من الصبح
قاموا البنات وميرفت سلمت على سلطان وطلعت بسرعه ولا سلمت على ساره, فاطمه سلمت على ساره وهي مستحيه وجت مناير وسلمت
مناير : لا تواخذينا حبيبتي هذي ميرفت الله يهداها دايم مفشلتنا لو ندري أنه بيصير جذي جان ما يينا
ساره : لا شدعوه يا قلبي والله تشرفت بمعرفتكم ولا تواخذوني
فاطمه : على شنو نواخذج ما قصرتي قمتي بالواجب وأكثر
مناير وفاطمه : يلا فمان الله
ساره : مع السلامه وسكرت الباب ووقفت تتعوذ من الشيطان لأنها تحس أنها بتنفجر التفتت ولقت سلطان واقف يناظرها وكأنه ينتظرها تهاوشه
ساره خليني احقره أحسن لي وله على أي أساس أهاوشه, هو زوج بالاسم و بس
جت مريان وهي مستحيه : أنا آسفه ما كان قصدي اللي قلتوه بس يمكن لأني بتمنى أشوف ولادكم قلت هيك
ساره وهي ماسكه نفسها : مريان روحي شوفي شغلك الحين قبل لا يصير شي نندم عليه كلنا
مريان : حاضر وراحت للمطبخ
سلطان كان خايف تفضحه عند اهله : آسف على اللي صار من البنات لو كنت أدري ما عزمتهم
ساره : البيت بيتك من حقك تعزم اللي تبي وطلعت عالدرج
سلطان : آسف على الموقف السخيف اللي صار لك يوم تكلموا عن هناء وفيونا ولوسمحتي اجلسي شوي علشان أقولك السالفه ما أبيك تفهمين غلط
ساره بدون ما تلتفت : ما يحتاج تقول لي السالفه لأنها ما تهمني ولا تعنيني أنت حر في اللي تسويه مالي شغل فيك وما تهمني تصرفاتك وراحت لغرفتها وقفلت على نفسها وتكررت مأساة أول يوم وقامت تصيح لين حست ان عيونها بتحترق من الصياح
مسحت دموعها وغيرت ملابسها وصلت ركعتين وراحت لجوالها ولقت فيه ثلاث مكالمات من نهى ودقت عليها
نهى : هلا وينك يا بنت الناس شبت النار في قلبي وأنا أنتظرك
ساره وهي تصيح : وش تنتظرين؟
نهى بخوف : ساره حبيبتي وش فيك ؟ لا تروعيني تكلمي
ساره : وش أتكلم أقول
نهى : قولي كل شي صار من قمتي الصبح لين الحين
ساره بدت تتكلم ونهى كل شوي تقاطعها : ههههههه أجل تفاجأ بشكلك ياليتني شايفه وجهه وهو خاق أيوه كملي
كملت ساره وقالت لها عن ميرفت ونغزاتها
نهى : هههههههه بعدي والله يا ساره أعرفك ما تسكتين عن اللي يغلط عليك أجل تغمضين عيونك وشلون طلع هالرد بالله كل هاللي سويتيه وتصيحين المفروض تنبسطين
ساره : زين اسمعي وش بأقول وقالت لها سالفة فيونا
نهى بصدمه : وش تصير فيونا ذي
ساره بقهر: يعني وش تصير اكيد حبيبته
نهى : ساره تعوذي من أبليس واذكري ربك من قالك انها حبيبته لا تلعب بك الوساويس كان سألتيه
ساره : ما أبي أسأله اخاف يقول شي يضيق الصدر أخاف يقول أنه يحبها والا متزوجها بعد
نهى : وليش يضيق صدرك , على الاقل كان عرفتي وش قصته مع هالبنت
ساره : نهى أنا طيحت عمري في مصيبه
نهى : يا كافي وش مصيبته
ساره بتردد : نهى أنا احب سلطان بعدين انفجرت بالصياح
نهى : من متى؟ امداك تحبينه
ساره : أنا كنت احبه من يوم عزاء أمي ساره بس كنت العب على نفسي وأقول متأثره بجاذبيته بس اليوم يوم قالت ميرفت أنه كان عايش مع اللي ما تتسمى حسيت بسكين تقطع قلبي تمنيت اني مت قبل لا أسمع هالحكي و يوم ضحك لي حسيت اني طايره من الوناسه والدنيا ميب شايلتني تمنيت الدنيا توقف بس علشان أشوفه يضحك لي حتى وانا أتناقر معه أحس أني مبسوطه أحب حركاته معي على انها كلها غثيثه وترفع الضغط و من يقرب جنبي يجيني أحساس غريب مدري وشلون أوصفه لك كل اللي أعرفه انه شي حلو , بالله كل هذا وش تسمينه إذا موب حب ؟ جاوبيني تكفين
نهى سكتت وماردت
ساره : بس أنا أستاهل , كله مني أنا الغبيه اللي حبيت واحد ما يعبرني. وكملت وهي تصيح ياربي وشلون حبيته وش هالقلب اللي ما حب الا هو , هوقال لي من الاول يا نستمر يا نتطلق وأنا بكل غباء بدال ما اكرهه صرت احبه , ليت الواحد له سلطه على قلبه والا يقدر يتحكم فيه كان ما صرت في هالحاله ولا صرت بهالضعف اللي أنا فيه كان ما صحت والا انقهرت ولا تعذبت ليش حظي كذا ؟
نهى قامت تصيح على حالة ساره
ساره : أمانه نهى كل اللي قلته ما ابيه يطلع لأحد
نهى : لا توصين حريص , بس أنتي وش ناويه عليه الحين؟
ساره : الطلاق
نهى بصدمه : ساره يا مجنونه وش طلاقه و ش خرابيطه لا تتهورين انتي ما كملتي الشهر متزوجه تبين تطلقين بعدين توك تقولين احبه
ساره : اصير مطلقه أهون من اني أذل عمري واتشفق الحب من واحد ما يطيقني, الله يقطع الحب وساعته ما أبي اتعذب وأنا أشوفه قريب مني بجسمه وعقله وقلبه مع وحده غيري
نهى : ساره شيلي فكرة الطلاق من راسك ارحمي نفسك توك مكمله العشرين وتصيرين مطلقه, فكري في مستقبلك في أمك وأبوك اللي فرحانين فيك لين الحين. معليش اصبري شوي تفاهمي معه تكلموا مع بعض اسمعي السالفه منه لا تتهورين تكفين خلي آخر حل الطلاق
ساره وهي تتنهد : يصير خير, أخليك الحين مع السلامه
نهى : مع السلامه الله يطمن قلبك
ساره : آمين

قمراء
10-07-2009, 00:29
في غرفة سلطان :
سلطان كان معصب هذي الانسانه بتطلع لي قرون توها وش حليلها تضحك وتسولف واليوم بالذات صايره غير وفجأه انقلبت
مسك جواله وكلم متعب وسلموا على بعض
متعب : هات من الاخر وفضفض وش صاير بينك اليوم انت والمدام
سلطان : احس بيجيني شي في عقلي عجزت اتفاهم مع هالبنت أموت وأعرف هي وش تفكر فيه مدري وشلون صايره كل يوم مزاج خلاص ما اقدر اتحمل
متعب : اوف اوف هد نفسك يا رجال وفهمني وش سالفتك
سلطان : أبد بعد هذيك المره صرنا نسولف مع بعض ونطلع ونتمشى صحيح نتناقر بس عادي يعني نتهاوش ونعاند بعض بس نرجع طبيعي حتى فيه يوم وسكت شوي ثم كمل : تصدق متعب هالخبيثه تحايلت علي وخلتني أغسل المواعين وانا بكل دلاخه غسلتها وانا أدربي راسي ولا زعلت وشلون مدري
متعب : هههههههه بالله, اكيد تمزح والا معقوله سلطان هالمغرور يغسل مواعين من يصدق؟ لا لا مستحيل لا زم تجيب صورك علشان اصدق
سلطان بعصبيه : عسى عمرك ما صدقت ترى موب هذي سالفتنا
متعب : والله برافو عليها ساره قدرت عليك
سلطان : المهم بتخليني أكمل والا لا
متعب : كمل كمل أطربنا بسوالفك التحيفه
سلطان : المهم كنا عادي عايشين زي الاخوان
متعب : هي هي استح على وجهك لا احد يسمعك, زي الاخوان وش هالمسخره
سلطان : خلاص زي الاصدقاء بس لا تقاطع, كملنا الاسبوع على هالحال لين ما شفنا البنات
متعب : أي بنات؟
سلطان : فاطمه ومناير وميرفت
متعب : وع ميرفت وين شفتوهم؟
سلطان : في السوق
متعب : وبعدين ؟
سلطان : عرفتهم على ساره وعزمونا امس على جمعتهم عند راشد
متعب : ورحتوا!!
سلطان : ساره عيت تقول ما ابي أروح مع رجاجيل غرب
متعب : صادقه ما تنلام
سلطان : أنا رحت
متعب : وخليتها في البيت لحالها؟
سلطان : معها مريان
متعب : بالله انتوا في شهر العسل أبي أعرف هي متزوجتك والا متزوجه مريان
سلطان : أشوى انك موب حرمتي يا أخي هي ما قالت شي تصدق ما درت عني والا اهتمت حتى أنها ما سألت ليش تأخرت والا متى جيت وصلت للبيت ولقيتها نايمه
متعب : تستاهل ما جاك , صدق انك ما تستحي أجل تبيها تسأل عنك
سلطان : اللي قاهرني أنها ما اهتمت من الاساس ولا عطت السالفه اهميه
متعب : وهذا اللي مجننك ومخليك تدق هالحزه
سلطان : لا في سالفه ثانيه
متعب : وش هي؟
سلطان : عزمت البنات يتعشون عندنا اليوم
متعب: صاحي أنت والا مجنون وساره وش سوت؟
سلطان : ما سوت شي
متعب : ما عصبت عليك؟
سلطان : لا قامت مبسوطه وطلعت مع مريان ويوم رجعت كشخت ونزلت ترحب فيهم
متعب: والله انها بنت اصول ما فشلتك والا هاوشتك صدق متربيه صح
سلطان : بس تناقرت مع ميرفت
متعب : أيه ميرفت من باقي ما تناقرت معه مسكينه ساره طاحت في يدين ام لسان
سلطان : ههههههه الا قل ميرفت اللي طاحت في يدين ساره وقال له عن مناقرهم
متعب : هههههههههه تكفى سلم لي على حرمتك وقل لها ما قصرتي
سلطان : بس ميرفت ما سكتت وقالت أن فيونا كانت صديقتي وانها ساكنه معي في الشقه وان حنا كنا بنتزوج, تصدق تمنيت الارض تنشق وتبلعني
متعب : وش سوت ساره؟
سلطان : هذا اللي قاهرني , قالت انا عارفه كل شي ولا بين عليها انها مهتمه بس أنا حاس انها معصبه
متعب : كان قلت لها السالفه بعد ما طلعوا
سلطان : حاولت بس قالت ما يهمها وش سويت واللي بأسويه لأني حر وهي مالها دخل
متعب : غريبه ما صرخت ما هاوشت لو وحده ثانيه قالت رجعني لبيت اهلي
سلطان : هذا اللي رافع ضغطي, اليوم بالذات كانت غير قامت تضحك معي وتدلع وتقول كلام حلو حتى مسكتني مع يدي وعلقنا على ميرفت مع بعض وبعد ما اطلعوا صارت وحده ثانيه
متعب : اسمح لي انت السبب تستاهل كل اللي يصير لك البنت محترمه شافت صديقاتك وما قالت شي طلعت تستانس وخليتها وأنتوا في شهر العسل وبعد سكتت وعزمتهم عندك وهلت ورحبت فيهم كل شي سوته بس انت ما تستاهلها
سلطان بعصبيه : وليش ما استاهلها من حضرتها, وبعدين أنا وش سويت؟ كل شي قدامها
متعب: يعني واحد يعزم صديقاته عند حرمته وتقول ما سويت شي انت تدري ان الحريم إذا شافوا رجاجيلهم يطالعون حرمه ثانيه قلبوا الدنيا فوق روسهم , والله هالانسانه محترمه بس انت ما انت بكفو
سلطان : طيب ليش توها تعصب
متعب: لا يا شيخ فيه شي اكبر من ان الحرمه تعرف أن فيه وحده ثانيه كانت عايشه مع زوجها في نفس البيت ولا تعصب
سلطان : انت قلتها -كانت- بعدين وإذا يعني انت عارف أني ما قد لمست فيونا
متعب : يعني ما فيها شي!!
سلطان بعناد : لا ما فيها شي
متعب : لو انه العكس بترضى , لو ساره كانت تكلم واحد بالتليفون ولاحظ قلت تكلم موب عايشه بترضى عليها والا بـتأخذها من الاساس, أنت يوم دريت عن سالفة ولد عمها قلبت الدنيا وأنت أصلاً ما تحبها , اسمح لي أنت إنسان أناني ما يهمك الا سعادتك وبنت الناس مسكينه معيشها زي العبده عندك ولا كأنها زوجتك . بالله لو اهلك والا أهلها دروا وش بتتوقع يسوون المفروض تحمد ربك ليل ونهار أنها ساكته وما قالت شي لأحد ويلا عاد رح تسامح منها وراضها
سلطان : ما بقى الا هي استسمح منها هي زعلت من نفسها والمفروض ترضى من نفسها
متعب : أنا اللي عندي قلته وانت بكيفك سو اللي تبي بس حط في بالك أنك بتندم في يوم من الايام على هالساره
سلطان : أقول مع السلامه
متعب : مع السلامه

سلطان ما نام طول الليل وهو يفكر ليش ساره ما سوت مثل ما قال متعب ليش ما عصبت يوم شافت البنات والا يوم رحت وتركتها ليش ما عصبت الا من سالفة الحمل اللي قالتها مريان حتى سالفة فيونا ما اهتمت والا سالت عنها وانا بكبري ما اهمها هي ما تحبني ولا تبيني بس ليش خذتني دامها ما تبيني؟؟ مستحيل أهلها يغصبونها علي
حتى الفلوس ما قد طلبت مني, ليش خذتني ؟؟ معقوله تحب واحد ثاني !! بس مافيه الا ولد عمها وأنا شفت وشلون عاملته بالمستشفى يمكن هم يحبون بعض وتهاوشوا وانتقمت منه بالزواج مني ؟؟
تعاملها مع ولد عمها غريب تكرهه وكأن ودها تطفشه أو تقهره , أكيد هذا هو السبب هذا التفسير الوحيد للي قاعد يصير هي ما اهتمت والا اعترضت على حياتنا كذا كانت طبيعيه ومبسوطه لين ما قالت مريان موضوع الحمل , مافيه تفسير غير هالتفسير بس أوريك يا سويره لو وش يصير ما راح اخليك تتهنين مع هالصالح

قمراء
10-07-2009, 00:32
ساره حست ان راسها بينفجر وتذكرت ان أمها عطتها كيس فيه حبوب وراحت وفتحت شنطتها ودورت الكيس ولقته وفتحته ولقت فيه كرتون بنادول وكرتون خافض حراره وكرتون حبوب منع الحمل ناظرته ساره بإستهزاء وخذت البنادول وهي تدعي لأمها الله يخليك لي يمه كل شي مأخذه حسابه حتى حبوب منع الحمل على بالك بنتك بتعيش حياة طبيعيه وتذكرت امها وهي توصيها : لا تأكلينها إلا إذا شفتي نفسك ما أنتي مبسوطه مع سلطان أخاف تبلشين معه ببزر وأنتو توكم
كلت ساره البنادول وحطت راسها على السرير ونامت وما صحت الا في الليل نزلت ولقت مريان في المطبخ
ساره : سلطان وينه
مريان : بغرفته
ساره معناها ما راح للعزيمه طقاق وأنا وش دخلني
مريان : حضر لك شي تأكليه
ساره : لا مشكور أنا بأروح أنام وطلعت لغرفتها وقعدت تقرى قرآن وبعد ما خلصت انسدحت على السرير وجلست تتقلب لين ما نامت
سلطان بعد ما طلعت ساره لغرفتها كان في غرفته وتوه طالع من الحمام وسمع باب غرفتها ونزل بسرعه وما لقاها
سلطان : مريان ما نزلت ساره؟
مريان : من شوي كانت هون سألت عنك وطلعت لغرفتها تقول بدي نام
سلطان : أنا بعد بروح أنام خلاص أنتي روحي لبيتك
مريان : يا الله أنتوا اليوم ما أكلتوا شي ما بيصير هيك
سلطان طلع وما رد عليها وراح لغرفته وما طلع الا اليوم الثاني
نزلت ساره ثاني يوم كالعاده وجلست عالسفره وما قالت شي
سلطان استغرب انها ما صبحت عليه
سلطان : فيك شي؟
ساره : لا
سلطان : أوديك المستشفى؟
ساره : شايفني تعبانه
سلطان سكت وما قال شي
ساره بعد ما خلصت من الفطور قامت ولحقها سلطان
سلطان : ساره لحظه
ساره : نعم
سلطان : ممكن أعرف وش فيك؟
ساره : ما فيني شي
سلطان : لا فيك لأنك من أمس موطبيعيه
ساره : ليش مجنونه قدامك
سلطان : أنتي عارفه وش أقصد , من طلعوا البنات وأنتي متغيره ممكن أعرف ليش؟
ساره : لا وتسأل بعد , لك وجه!!
سلطان : ليش أنا وش سويت غلطت عليك بشي؟
ساره بإستهزاء : لا أنت ماتغلط أنت الدنيا كلها تغلط وانت الصح أصلاً ماتعرف وش معنى الغلط
سلطان : ساره بلا مسخره فهميني أنتي ليش معصبه؟
ساره بعصبيه : بعد رجعت تسأل, بالله وحده عايشه هالعيشه لا هي عارفه هي مطلقه والا متزوجه لا وفوق كذا اللي اسمه زوجها فرحان ومبسوط ويعزم صديقاته وتهينها وحده منهم قدامه ثم تطلع فضايحه وماضيه الاسود ولا تبيها تعصب أنت وش على بالك أنا آله ما أحس
سلطان : وبس هذا اللي معصبه عليه؟
ساره بإستهزاء : لا هالاشياء تافهه ما تسوى من يعصب عليها في نظرك صح والا لا
سلطان : ساره خلينا نتفاهم
ساره : وش نتفاهم عليه يعني وش بتقول؟
سلطان بصوت عالي : الحين انتي ما تبين تعرفين السالفه ولا تبين نتفاهم بالله وش تبين؟
ساره بتهور : تبي تعرف وش أبي ؟ أبي الطلاق
سلطان بعصبيه : لا وليش ما قلتي من الاول ليش ما قلتي من أيام الخطوبه ليش وافقتي على العرس من الاساس دامك ما تبيني
ساره : لا يا شيخ وأنا أعلم الغيب والا استشرق بالمستقبل , المفروض تقول هالكلام لنفسك مدري من اللي قال خلينا نجرب بعض ويا نتقبل بعض والا نتطلق مسوي حياتنا حقل تجارب استح على وجهك
سلطان : أصلاً أنتي ما تبيني من الاول أنا عارف أن في بالك واحد ثاني
ساره : كلاً يرى الناس بعين طبعه حسبالك كل الناس مثلك
سلطان : وصالح ولد عمك
ساره : وش فيه صالح أنت قلتها ولد عمي
سلطان بكل عصبيه : والصياح والنياح عليه يوم دخل المستشفى وش تسمينه , حبيبتي لا تمثلين دور الزوجه المغلوب على امرها والمظلومه والمغفله لأنه ما يركب عليك تحاسبيني على ماضي وتقولين عنه أسود أجل ما ضيك وش يصير يالشريفه يالعفيفه ماضيك اسود من ماضيي اللي تعايريني فيه
ساره ما تحملت رفعت يدها وبكل قوه عطته كف على وجهه
ساره انصدمت باللي سوته اكثر من سلطان وقفت زي الصنم وهي فاتحه فمها وعيونها معلقه على وجه سلطان
سلطان مع الكف اللي خذه حس بتيار كهرب هز جسمه مو مصدق اللي سوته ساره أول مره أحد يعطيه كف أبوه وامه ما قد مدوا يدينهم عليه وآخر شي تجي بنت لا وبزر وتعطيه مثل هالكف قام يناظر ساره وهو مابعد استوعب اللي صار
ساره بان الخوف على وجهها وحست أنها أوقح إنسانه في الوجود ومن الخوف والحياء طلعت بسرعه لغرفتها وقفلت على نفسها وتسندت على الباب وقامت تصيح وجلست على الارض وحطت راسها بين رجولها
سلطان من العصبيه رجف الطاوله اللي قدامه وطلع من الصاله وراح بسرعه لفوق مسكته مريان وهو على الدرج : استاز بترجاك هدي حالك لوين طالع الله يخليك أهدأ شوي ما بيصح هيك
سلطان وهو شوي ويطقها : انقلعي عن وجهي مريان , خليني أشوف شغلي مع الوقحه اللي فوق
مريان : ماراح خليك تطلع لعندها , شو بدك تعمل تقتلها والا تضربها شو صارلك موسلطان اللي بيمد ايدو على مره مهما صار أهلك ما ربوك هيك الله يخليك استاز وحد الله
سلطان : استغفر الله العظيم مريان خليني أروح خلاص ما راح أمد يدي عليها بأكلمها بس
مريان : لا مو هلا أنت روح لغرفتك وأنا بجيب لك كاسة مي لتهدي أعصابك الحكي ما بينفع بهالوقت
سلطان راح لغرفته وهو معصب
ساره جالسه تحاكي نفسها : وشلون سويت كذا أنا أطق رجال لا ومو أي رجال زوجي يا الله معقوله والله أهلي ما ربوني كذا لو يدرون عني بيقصون يدي صدق أني حقيره ووقحه وشلون اصفق سلطان ليتني مت قبل لا أسويها
سلطان : دخل غرفته ووقف يناظر نفسه في المرايه حس أن مكان الكف يحرق وجهه دخل الحمام وسكر الباب ووقف عند المغسله مد يده وفتح الحنفيه بسرعه وطاحت علبة الشامبو على الارض وكانت مفتوحه سلطان غسل وجهه أكثر من مره يبي يمسح آثار الكف سمع صوت مريان تطق باب الغرفه وبسرعه رجع على وراه علشان يفتح باب الحمام وداس على الشامبو اللي عالارض واختل توازنه وزلق حاول يتمسك في المغسله وطاح على جنبه حس ان ضلوعه تهشمت بسبب طيحته على حافة البانيو حاول يرفع راسه واشتد عليه الالم في صدره ورجله ومن قوة الالم رجع راسه على ورى بقوه وهو ناسي أن كرسي الحمام وراه وضرب راسه في الكرسي من قوة الضربه حس أن الدنيا تدور والنور يختفي والدنيا بدت تظلم بعيونه ...

**************************************************

قمراء
10-07-2009, 00:35
مدري في أحد معي في جو القصه

قمراء
14-07-2009, 14:10
بيت أبو بدر :
البنات كانوا مجتمعين في بيت أبوهم
فاتن : مشوا أهلك لمكه
أصايل : أيه الله يحفظهم
غاده : متى بيرجعون
أصايل : ما قالوا لي عنوده تبي ترفع ضغطي كل ما سألتها قالت مالك دخل
عهد : ليش ترفع ضغطك
أصايل : هالمره كل عماني رايحين هم وعيالهم وعماتي حتى خوات راكان خطيب منى
فاتن : وناسه ذكرونا بأيام أول يوم كنا كلنا نجتمع ونروح مع عماني
غاده : لو أنا منك رحت معهم
أصايل : لا صعبه أروح معهم
عهد : وليش وش رادك لا يكون مشاري معيي تروحين مسوي قيس
أصايل : لا لاتظلمينه قال لي تبين تروحين روحي بس انا عييت
فاتن : خبله أحد يخلي العمره و الوناسه وسعة الصدر
أصايل : حرام أروح وأخلي خالتي لحالها في البيت والله يضيق صدرها لا والمسكينه بتقعد تطبخ أخلي حسنتي فيها
البنات يناظرون بعض وهم منحرجين من أصايل وأخلاقها
فاتن : الله يهديك أمي قايمه بالبيت قبل لا تجين موب ضارها كم يوم
أصايل : لا حرام خالتي تعبانه ضغط ورماتيزيوم الله يكون في عونها
عهد : لو قلتي لي كان جيت عندها هالكم يوم
أصايل : هاو وتخلين بيتك ورجلك لا والله وش حادك عاد انا بأموت لو مارحت معهم , مكه قريبه متى بيغتها رحت لها
غاده : الشرهه على سليو لا نفعه ولا شفعه
أصايل : اسكتي تكفين ترى توني متهاوشه معها أمس
نزلت سلوى ودخلت وهي مكشره : السلام وجلست بعيد عنهم
فاتن بصوت واطي : الحين هذي ليش تقعد لحالها فينا جرب
عهد : لا وأنتي الصادقه هي اللي فيها جرب
ضحكوا البنات بصوت واطي وسلوى تناظرهم بحقد
جلسوا يتقهوون ويسولفون ودخلت عليهم شموخ وشكلها توحفه مكياج طبقات ولبسها خلاقين
كانت لابسه بنطلون جينز من الموديلات القديمه وعلى جنب تطريز ملون ولابسه معه بدي فيه كل الالوان <<< علشان يركب مع التطريز اللي في البنطلون مسويه كشخه
وشعرها كان أصفر وطويل ومشصب من كثر ما أحرقته بالاستشوار
البنات قاموا يناظرونها مستغربين
قامت سلوى وسلمت على أختها وجلست معها بعيد
عهد وهي شوي وتنفجر:من وين جايه ذي
غاده : اسكتي بس يقالك قمة الكشخه الحين
فاتن : مسكينه شكلها من أمس وهي تصبغ في وجهها
أصايل : لا ما يحتاج تصبغ هذي جابت غضاره فيها بويه وغطست راسها فيها بعدين رفعت راسها وهذا هوالشكل النهائي
البنات قاموا يضحكون
شموخ تنغز أختها : وش فيهم يضحكون
سلوى : وش عليك منهم مريضات
شموخ : أخاف يضحكون علي
سلوى : حبيبتي تلاقينهم منقهرات منك
فاتن : المفروض إذا جاء الاولمبياد يأخذون هذي معهم ما شاء الله ممثله لكل الدول كل ألوان الاعلام في لبسها
دخلت أم بدر وسلمت على بناتها وقعدت تناظرفي شموخ وهي مستغربه
شموخ قامت وسلمت عليها : وشلونك خالتي انا شموخ
عهد : فرحانه من زين اسمها
أم بدر ببرود : ايه حياك الله
سلوى : شموخ بتنام عندي اليوم
البنات يناظرون في بعض مستغربين
فاتن :على بالها بيتنا فندق
عهد : حنا أهلنا متحملينا بالعافيه وشلون هالأشكال
غاده : ياحبي لبدور لوأنه هنا كرشها من البيت أكرهه ماله اللي يجي ينام في بيت أبوي
أصايل : تراه يسلم عليكم كلمنا قبل أمس
فاتن : مدري وش فيه ما عاد يكلمنا مثل أول وأن كلم ما يطول يسأل عنا ويسكر
عهد : صادقه أخبره يحب السوالف بس الحين من أبدى أسولف يسكرها في وجهي
غاده : بلاكم غثيثات الرجال يبي يتطمن عليكم وأنتو تقعدون تهذرون فوق راسه
أصايل : له فقده في البيت الله يرجعه بالسلامه
البنات وأمهم : آمين
سلوى : قومي بس خلينا نروح لغرفتي هم وسوالفهم اللي تجيب المرض
وطلعوا فوق وجلسوا في غرفة سلوى
مشاري رجع للبيت وسلم على خواته
فاتن : وش فيك اجلس
مشاري : لا تعبان بأروح أحط راسي وانام
أصايل : شف ملابسك على السرير والبانيو عبيته مويه علشان تبرد تعرف المويه هالوقت تصلخ الجلد و فيه مويه وعصير توني مصلحته في الثلاجه اشرب لك كأس قبل لا تنام وارفع المكيف إذا جيت تنام لا تخليه نازل عليك علشان ما يجيك زكام
مشاري : مشكوره يا قلبي الله لا يحرمني منك وباسها على راسها وراح فوق
فاتن : والله أنك فاضيه مدلعته كنه بزر
أصايل : رجلي وبأدلعه كيفي
غاده : دلعيه بس موب قدامنا والله وانتي تعددين عليه حسستيني أني زوجه فاشله
عهد : قولي الحمدلله ان رجاجيلنا ما سمعوها
أم بدر : ياليتكم تتعلمون منها
عهد : فااااااضين

طلع مشاري لغرفته وغير ملابسه وحط راسه ونام
سلوى وهي تناظر الساعه أكيد مشاري الحين في غرفته يلا قومي بسرعه
شموخ : وش أسوي
سلوى : شفتي الباب الثاني بعد الدرج
شموخ : وش فيه
سلوى : هذا جناح مشاري , روحي افتحيه وادخلي سوي نفسك مضيعه في البيت وهو أكيد بيشوفك
شموخ : اخاف أصايلوه عنده
سلوى : لا إذا البنات تحت تجلس معهم يلا روحي بسرعه
طلعت شموخ وسوت مثل ما قالت سلوى وصلت للباب وفتحته ...

قمراء
14-07-2009, 14:19
الجزء السادس والثلاثين

البنات جالسين في الحرم ويسولفون
ريم : والله ما نقصنا الا أصايل وسويره ليتهم معنا
منى : أي والله بس سويره الحين لاهيه وجاحدتنا حتى ماعاد كلمتنا حدها سلطان
نجد : يحق لها أنا لو أني ماخذته كان جحدتكم للأبد
العنود : من هالسلطان عاد جعله كفوكم
دانه : لا والله وسامه ومال ورزه وشخصيته قويه ماشاء الله تبارك الله الله لا يضرهم بس
العنود : الا قولي يروع بسم الله الضحكه ما تطلع منه الا إذا أحد حلف عليه
دانه : أيه هذا الزين عقل وثقل موب مرجوج مثل هالشباب
منى : وترضين تقابلين واحد عاقد خشته 24 ساعه
دانه : أيه عادي
العنود : الله يشفيك
ريم : أقول تراكم من الصبح تحشون في أخوي وانا ساكتة لكم
منى : حنا ما حشينا حنا نقول الصدق
هيفاء : ما أقول الا الله يهنيه هو وساره
نجلاء : زوجته حلوه
العنود : أيه ما شاء الله تسحب به
منى : ودي أشوف وشلون عايشين هي رجه ولسانها طويل وهو ثقيل ورزين
ريم : إنالله و أنتوا وش دخلكم فيهم ؟ الله يسعدهم بس
البنات : آمين
اتصل فيصل على ريم
ريم : آلو
فيصل : هلا ريوم , وينكم
ريم : في الحرم
فيصل وهو يتطنز : ما شاء الله تتعبدون لين الحين ؟ فيكم الخير والله
ريم : تطنز؟
فيصل : أيه أتطنز , أقص يدي أن ما كنتوا ماسكين لكم أحد وتحشون فيه
ريم : أيه نحش فيك
فيصل : المهم متى بتجون؟
ريم : وش تبي؟
فيصل : اشتقت لك
ريم : فيصل
فيصل : عيونه وقلبه
ريم : خلاص عاد
فيصل : وش أسوي ياقلبي غصب علي
ريم : اخلص وش تبي
فيصل : وانتوا جايين جيبوا لنا آيسكريم باسكن روبنز
ريم : وأنتوا ورى ما تجيبون لكم يا مال الحفاء لعنبوكم تسع رجاجيل مافيكم واحد سنع
فيصل : لا
ريم : ولوى
فيصل : يلويك , هاه بتجيبون لنا والا لا
ريم : لا
فيصل : الشرهه علي اللي شاد فيك الظهر فشلتيني عند الرجاجيل
ريم اشفقت عليه : خلاص رحمتك بأجيب لكم
فيصل : يابعد الدنيا كلها يلوموني فيك يا حياتي وعمري وقلبي
ريم : ياشين المصالح المهم وش النكهات اللي تبونها
فيصل : إذا وصلتي للمحل دقي علي وأقولك
ريم : خلاص مع السلامه
فيصل : مع السلامه
منى : وش يبي
ريم : يبونا نجيب لهم آيسكريم
العنود : سبحان الله من نوصل لمكه تنقلب الآيه الحريم اللي يجيبون المقاضي والرجاجيل في الشقه
هيفاء : ليتنا ساكنين في مكه
نجلاء :علشان تسعسعون ولا تقرون في بيوتكم
نجد : ما قالوا متى بنرجع
ريم : أخاف أقولكم وتعصبون
دانه : ليش؟
ريم : أبوي وأبوي سعود يقولون بعد يومين
البنات : كذاااااابه
ريم : والله
العنود : وليش عاد
ريم : عندهم شغل
هيفاء : لا والله كان ما تعبوا أنفسهم وجابونا كل سنه يصيفون في هالدول الاوربيه ويقعدون بالشهر ويوم جينا لمكه يخلونا أسبوع بس ليش عاد أن قعدنا هنا فحنا على أجر موب مثل ذيك الدول اللي مافيها نفع
منى : وهالاسبوع فيه منه بعد
العنود : هذي عين أصايل من مشينا وهي كل يوم تسألني متى بترجعون
ريم : أقول قوموا بس خلونا نرجع هذا أبوي سعود يدق علي اكيد تأخرنا عليه

************************************************** *
أصايل طلعت تشوف مشاري وشافت شموخ وهي تفتح الباب بهدوء مشت بسرعه ومسكتها مع يدها
شموخ شهقت : يمه
أصايل : وش تسوين؟
شموخ ارتبكت وما ردت
أصايل : تراني أتكلم عربي , وش تسوين هنا؟
شموخ بإرتباك : أدور الحمام
أصايل : لا والله , بالله هالباب اللي وش كبره شكله باب حمام؟ بعدين جناح أختك فيه حمام والا أنا غلطانه
شموخ بغباء : لا بس قلت أدور فهود
أصايل وهي مستغربه : أي فهود وأي حمام؟
شموخ : هاه , مدري مدري وراحت بسرعه لغرفة أختها
وأصايل واقفه وهي مستغربه

سلوى : هاه طمنيني شافك؟
شموخ بخوف :لا
سلوى : وليش ؟
شموخ : طاحت علي حرمته
سلوى : كذااابه
شموخ : والله
سلوى : جعلها الجني وش سويتي
قالت لها عن اللي صار مع أصايل
سلوى : أنتي حماره ؟ وش فهود وش الحمام الحين بتخلينها تشك
شموخ : وش أسوي خفت قلبي طاح في الارض من الخوف
سلوى : ليته طاح صدق
شموخ : بسم الله كأن فيها سكني يعلمها
سلوى : ولا يهمك بيشوفك غصب عليها وعلى اللي جابوها
شموخ : وشلون ؟
سلوى : خلني أفكر أول
************************************************** ****

قمراء
14-07-2009, 14:22
مريان طقت الباب على سلطان أكثر من مره وما سمعت رد فتحت باب الغرفه وحطت كاس المويه على الطاوله وراحت عند باب الحما وسمعت صوت المويه وطقت الباب : استاز انا حطيت كاية المي عالطاوله بدك شي تاني ؟ وما سمعت رد
طقت مره ثانيه وثالثه وما رد عليها خافت وراحت تركض لغرفة ساره وطقت الباب بقوه
ساره بخوف : نعم؟
مريان : مدام افتحي بسرعه
ساره : وش تبين ؟
مريان : الحقيني مدام الاستاز ما بعرف شو صار له خبطت عليه أكتر من مره في الحام وما رد علي ما بعرف ليش
ساره قامت بسرعه بسرعه وفتحت الباب : وش فيه سلطان تكلمي ؟
مريان :ما بعرف تعالي شوفي
راحت ساره لغرفة سلطان وكانت أول مره تدخلها طقت باب الحمام وهي تناديه : سلطان , سلطان ؟
و مارد عليها طقت اكثر من مره وما سمعت صوت الا صوت المويه
مريان : مدام افتحي الباب يمكن ما قفله
ساره حركت يد الباب وانفتح مريان رجعت على ورى لأنها ما تدري عن وضعية سلطان ساره دخلت بسرعه ولقت سلطان طايح في وسط الحمام وهو بكامل ملابسه راحته عنده وهي تهزه : سلطان سلطان رد علي ونادت مريان
مريان دخلت وشافت المنظر وانصدمت ساره تحركت بيرعه ورفعت راس سلطان وحست بيدها مبلله سحبت الفوطه المعلقه علشان ترفع راس سلطان عن المويه حطت الفوطه تحته و وسحبت يدها وشافتها حمراء وعلى طول صار وجهها أصفر
مريان : الله يخليكي مدام مو وقت أنك توقعي كمان
ساره وهي تصيح : مريان روحي دقي على الاسعاف والا أي أحد خلينا نوديه للمستشفى
راحت مريان واتصلت على الاسعاف ونادت نادر
وساره مافارقت سلطان ولا لحظه جت مريان وجابت عباية ساره وجاء معها نادر
نادر: مدام خلينا نأخذه عالمستشفى بخاف يتأخر الاسعاف
ساره : لا ما نبي نحركه اخاف فيه شي مكسور ويتضاعف

وصل الاسعاف وشالوا سلطان جت ساره بتركب معهم ومنعتها مريان تخاف تنهار عليهم
ساره : مريان خليني أروح معهم
مريان : لا يا مدام أنا وأنتي راح نلحقهم هلا بالسياره ونادر بيروح معهم أنتي ما بتعرفي تحكي أو تتفاهمي معهم يلا روحي جيبي شنتايتك مشان نلحقهم
راحت ساره وخذت شنطتها وحطت فيها مصحف وجوالها وجوال سلطان وراحت مع مريان للمستشفى وصلوا ولقوا نادر جالس برى عند وحده من الغرف
ساره بخوف : هاه وش صار طمني تكفى
نادر : ما بعرف لهلا ماحدا طلع وخبرني بشي
ساره قامت تصيح وهي تدعي أن الله يقومه بالسلامه ومريان تحاول تهديها
بعد ساعه طلع الدكتور وقام يتكلم مع نادر ويسأله هو ومريان وساره شوي وتنفجر لأنها ما تفهم وش يقولون
سألت نادر : تكفى وش قال
نادر : بدهم يخلوه في العنايه لحد ما تعدي 48 ساعه لأن حالته صعبه
ساره بصدمه : وش فيه
نادر : عنده ضلعين مكسوره وواحد منهم عمل جرح للرئه وهلا هم خايفين من تأثير هالضلع عالقلب كمان الضربه اللي في راسه مأثره عليه وبسببها فقد الوعي ورجله انكسرت والباقي كدمات ورضوض بسيطه بس الدكتور بيقول إن شاء الله بيصحى خلال الساعات الجايه
ساره ماتحملت تسمع كل هالاصابات وأغمي عليها على طول

************************************************** **
سلوى : شموخوه يلا بسرعه عدلي مكياجك الحين بينزل يصلي أبيك تطلعين في وجهه
شموخ راحت بسرعه للمرايه وقامت تصبغ وجهها زود : وشلون اطلع في وجهه
سلوى : شفتي الباب اللي بعد غرفته هذي غرفة فهود ولدي إذا وصل عنده افتحيه وسوي نفسك طالعه منها
شموخ طيب خلاص

مشاري طلع من الحمام ولبس ثوبه
أصايل : إذا صليت ارجع علشان تتقهوى معنا مصلحه حلا جديد
مشاري : حرام عليك يا بنت الناس ارحميني وش بيصير شكلي من كثر هالحلا
أصايل : اسكت لا أحد يسمعك أنا اسمن منك
مشاري : أخيراً اعترفتي انك سمينه
أصايل : وش أسوي دام عنيده فوق راسي وتعايرني كل شوي قلت اسوي ريجيم واسكتها
مشاري : لا لا تسوين كذا جسمك زين
أصايل : توك تقول سمينه
مشاري : امزح معك
أصايل : لا ما أبي أبي انحف أخاف بكره تعرس علي وتأخذ وحده نحيفه
مشاري : آفا ما هقيتها منك يالغاليه أنا آخذ وحده عليك الله ياخذ عمري قبل لا أسويها
أصايل بدلع : بسم الله عليك جعل يومي قبل يومك يالغالي
مشاري وهو يقرب منها : فديت الزين كله الله لا يحرمني منك
أصايل : وش عندك قربت؟ أقول رح صل بس
مشاري : طيب
أصايل : الباب وراك
مشاري وهو يبتسم : طيب
أصايل مسويه معصبه : مشاري وبعدين
مشاري : بوسه بس
أصايل : المسجد أقام , الناس يصلون
مشار ي : بوسه
أصايل : عيب استح على وجهك
مشاري باسها بسرعه على خدها وراح عند الباب بعدين التفت وهو يغمز : اتفاهم معك بعد الصلاة
أصايل مسويه شديده : بعد الصلاة ما فيه الا قهوه وحلا تبي والا أقعد في المسجد أحسن لك
مشاري وهو مكشر : نذله
أصايل وهي تسبل بعيونها وتدلع : من قلبك؟
مشاري : أه يا قلبي ومسوي معصب : بس يا بنت ترى وراي صلاة
أصايل : خلاص رح صل لا يعاقبنا ربي
طلع مشاري
مشى علشان ينزل وكان يضحك على أصايل وسمعته سلوى وفتحت الباب وطلعت منه وهي مسويه نفسها ما تدري
مشاري رجع على ورى وهو مستغرب
شموخ وهي تتصنع الدلع : يا خزياه ودخلت وصكت الباب
مشاري يكلم عمره : بسم الله الجن ما يطلعون الا في صفرة المغرب وش ذا اللي شفته أنس والاجن؟ ويفكر يمكن ذي الخدامه الجديده بس تقول يا خزياه
خلني أروح أصلي بعدين أسأل أصايل عن هالسالفه

قمراء
14-07-2009, 14:25
رجع مشاري من الصلاة ولقى أمه وخواته وأصايل يتقهوون
مشاري : هنهم
أصايل : وأنت منهم
جلس جنبها وهو يناظرها وهي تصب له قهوه
مشاري وهو يبي يطفرها : موب قلت لك أبيك في موضوع بعد الصلاة وش جابك هنا
أصايل وهي تناوله الفنجال: وأنا قلت تبي تتقهوى تعال ما تبي خلك في المسجد احسن
مشاري : موضوعنا اهم من القهوه
عهد : وش عندكم؟
مشاري يناظر أصايل : أسأليها
أصايل وهي رافعه حواجبها : لا والله انتي اللي عندك الموضوع موب أنا
مشاري : خلاص باقولها انا
أصايل ووجهها احمر: بس استح على وجهك
فاتن : وش عندكم انتو
أصايل بسرعه : ما عندنا شي
مشاري :الا عندنا اقول ؟
أصايل وجهها احمر وبصوت واطي : ترى هالترمس بيجيك على راسك
غاده وهي تضحك : خلاص عرفنا بدون ما تقولون انا من شفت وجه أصايل احمر وانا عارفه سوالفك ياللي ما تستحي
فاتن وعهد وقاموا يضحكون
فاتن : عادي روحي معه نعرف نصب قهوه لأنفسنا
عهد : لا تستحين
أصايل وهي مستحيه : خالتي خليهم يسكتون
أم بدر :خلاص ياللي ما تستحون عيب وش ذا الحكي
مشاري وهو يحط يده على كتفها : فديت اللي يستحون وقربها جنبه وباسها على راسها
سلوى وشموخ كانوا نازلين وشافوا مشاري وهو يبوس أصايل
شموخ : يا حظها يحبها وتبينه يأخذني
سلوى : وليش ما ياخذك؟ من زينها عاد
غاده شافتهم واقفين بعيد وراحت لهم
غاده : وين ؟ مشاري فيه ما تشوفون
سلوى : وإذا ؟
غاده : لا والله فيه شي اسمه غطى والا تبون تجلسون معنا كذا
شموخ : جيبي لنا جله من المجلس علشان نتغطى
غاده : ما شاء الله تبين تتغطين وتجلسين تتقعوين مع أخوي ؟ هي أنتي وين عايشه مايجوز حرام
سلوى : هذا انا اجلس معكم واصايل تجلس معنا إذا كان عبدالرحمن موجود
غاده وهي معصبه : هو يصير حماك وعم عيالك بس هاللي جنبك وش يصير لها , اقول اقصروا الشر وروحوا فوق وانا باخلي الخدامه تجيب لكم القهوه فوق وإذا راح مشاري علمتكم والا والله لا تلومون الا انفسكم ما بقى الاهي
سلوى وهي معصبه : أوف وش ذا المعقدين وراحت فوق ولحقتها أختها
غاده : قولي آمين جعلك العقده اللي ما تنفك
وراحت لأهلها وهي معصبه
فاتن : وش فيك
غاده : ذا البهيمه جايبه أختها تجرجرها وتقول بنتقهوى معكم
أم بدر : هاو ميب صاحيه
عهد : تستهبل الاخت ؟
فاتن : انا من شفتها تقول بتنام عند اختها وأنا غاسلتن يدي
مشاري : وش السالفه
أصايل : هذي اخت سلوى الصغيره جايه اليوم من الظهر وتقول بتنام هنا
مشاري : خيرررررر وش قالوا لها بيتنا لوكنده
البنات قاموا يضحكون
أصايل : حلوه لوكنده
مشاري : وأنا صادق شايفه بيتنا فندق ما عندهم بيت
أم بدر :ماعاد في الدنيا خير هالبني ماعاد يستحون
فاتن : حنا ما قلنا شي ما يخالف تجي تزور أختها بس تنام عندها وهي ساكنه في بيت حموله هذي ماقد صارت
أصايل : كيفها بالطقاق
مشاري : لا موب كيفها هذا بيتنا انا أبي أتحرك فيه على كيفي موب أمشي واتنحنح كل شوي يكفي هالسلوى اللي ما تستحي تمشي في البيت بدون جلال
فاتن : وش نسوي خلونا نسكت هالمره ونشوف تاليتها معهم
مشاري : الا جت الخدامه الجديده ؟
أم بدر : لا ليش
مشاري : مدري يوم جيت انزل أصلي طلعت وحده من غرفة فهود وجهها يروع كله ألوان كنها حمارة القايله عاد قلت يمكن الخدامه بس اللي استغربت انها يوم شافتني قالت يا خزياه
البنات يناظرون بعض وهم يضحكون أصايل كانت تضحك معهم بس قلبها مو مرتاح لحركات شموخ واختها
مشاري : وش فيكم ؟
البنات : ولا شي
مشاري بتفكير : لحظه لحظه لا تكون هذي أخت سلوى؟ وشاف البنات يناظرون بعض ويضحكون : استغفر الله وش تبي لا تكون اختها تشبه لها مسكين عبدالرحمن وشلون متحملها حرام عليك يمه خاطبة له وحده كذا
أصايل : خلاص استغفر ربك من زيننا حنا
مشاري : استغفر الله , الله لا يبلانا بكره تجيني بنت مثلهم
أصايل نادت عهد : تعالي شيلي القهوه خلينا نوديها للمطبخ
قامت عهد وأصايل وراحوا للمطبخ
أصايل : عهوده بأقولك شي بس أخاف تقولين موسوسه
عهد : قولي وش فيك؟
أصايل قالت لها عن شموخ يوم تفتح باب جناحها
أصايل : مدري خايفه حاسه انها تترزز في وجه مشاري أول شي فتحت الباب بعدين طلعت في وجهه والحيم تبي تتقهوى معنا
عهد : لا تخلين الوسواس يلعب في راسي ولو لو يكون كلامك صح والله لأطردها بنفسي من البيت
غاده : من هي اللي بتطردونها
عهد قالت لها كل شي
غاده : ما بقى الا هي خليها بس تفكر هالتفكير وتشوف أن ما قصيت راسها, أنتوا بس لا توسوسون بكره إن شاء الله بتذلف ونرتاح
أصايل : مدري جيتها وقتها غريب ولبسها وهالمكياج ياربي ما أبي أظن بس قلبي مو مرتاح
عهد : لا تخافين كلنا معك أنتي خليك مع مشاري , والا تدرين اطلعي معه اليوم وتمشوا وتعشوا برى
أصايل : لا أنا ما أصدق متى يخلص الاسبوع علشان تجون تتعشون معنا وانتي تقولين اطلعوا
غاده : حنا كل اسبوع عندكم واليوم ما نبي عشاء مسوين ريجيم
عهد : أقول أنتوا اطلعوا وخلي الخايسه هي وأختها المهم طلعي مشاري من البيت ترى كل شوي بتجي ترزز في وجهه
أصايل : أنتوا بدال ما تهدوني قمتوا تكبرون السالفه في راسي
عهد : مو مسالة تكبير مسألة احتياط حنا ما ندري عن تفكيرهم ولو اني ما استبعد شي عليهم
أصايل : خلاص بأقول لمشاري وأشوف وش بيقول
غاده : لا تشاورينه البسي عبايتك وقولي يلا عازمتك اليوم
أصايل : خلاص طيب
************************************************** ********

قمراء
14-07-2009, 23:25
صحت ولقت نفسها عالسرير ومريان واقفه جنبها ومعها ممرضه , تذكرت اللي صار وقامت بسرعه ومريان والممرضه يحاولون يهدونها
ساره : مريان خليني أقو مما فينيشي أبي أشوف سلطان
مريان :هلا ممنوع هو في العنايه
ساره : مالي دخل أنا ابي أشوفه تكفين مريان قولي للدكتور بأشوفه أبي اكون معه الله يخليك والله ماراح أسوي شي بس بأجلس عنده تكفين
مريان : طيب لروح شوف الدكتور , قالت للدكتور ووافق
دخلت ساره على سلطان وشافته والاكسجين في خشمه وعليه اسلاك و قامت تصيح حاولت الممرضه تطلعها بس ساره رفضت وحاولت تتماسك وسحبت الكرسي وجلست جنبه مسكت يده وباستها وماتركتها وتكلمت معه بصوت واطي : سلطان أنا آسفه , أنا السبب ياليت يدي انقطعت قبل الا أمدها عليك , أدري أسفي ما يفيد الحين بس تكفى سامحني وقم لنا بالسلامه ,أهلك محتاجينك لا تخليهم أبوك سعود وأبوك وأمك , قم وطقني وسو فيني اللي تبي انا راضيه باللي تسويه تبي تطلقني عادي نتطلق والا رح لفيونا والا ميرفت بس اهم شي تقوم بالسلامه ونزلت دموعها وهي تمسحها وتدعي انه يقوم بالسلامه
مرت أربع ساعات وهي على نفس الحاله تركت يده وقامت طلعت ولقت مريان ونادر جالسين برى
ساره : أنتوا لين الحين هنا ؟ خلاص ارجعوا للبيت جلستكم مالها داعي
مريان : لا يا مدام ماراح نخليك هون وحدك بخاف تحتاجي شي
ساره : مريان لا تخافين إذا احتجت شي باتصل عليكم , انتوا بس روحوا أخاف خالتي أم سلطان والا ريم يتصلون عالبيت لأن الجوالات مقفله علشان العنايه
نادر :خلا ص مريان المدام معها حق أخاف حدى يتصل ويقلق مافي حدى يرد بالبيت
ساره : اذا اتصل أحد قولي مدري عنهم كل يوم يطلعون من الصبح وما يرجعون الا بالليل وهم مبسوطين ومرتاحين , ولا تجيبين طاري اللي صار
مريان : على أمرك مدام , بدك شي قبل ما نمشي ؟ جب لك شي معي بكره ؟
ساره : لا مشكوره إذا بغيت شي أتصلت عليك بس خليك قريبه من التليفون
مريان : على امرك
نادر :مع السلامه
ساره : مع السلامه
راحت ساره لدورة المياه وغسلت علشان الصلاة ومالقت سجاده صلت عالارض وبعد ما خلصت جلست جنب سلطان وقعدت تقرى عليه قرآن والممرضات يدخلون ويطلعون ويقوسون الضغط والحراره ويغيرون المغذي وهي جالسه مر اليوم وبدى اليوم الثاني وهي على نفس الحاله بس طلعت وكلمت مريان قالت لها تجيب شاحن الجوال والسجاده
جاء نادر ومريان وحاولوا يقنعون ساره علشان تطلع معهم بس رفضت جلسوا معها شوي ورجعوا للبيت وهي رجعت وجلست عند سلطان

************************************************** ********
العنود : ياربي وش ذا العايله موب كفو سفر
أم اصايل : وش نسوي هذا جدك وعمانك
ريم : ليتهم يرجعون ويخلونا ما تسوى علينا هالسفره
هيفاء : ليت من يضيع نفسه ويخليهم يقعدون غصب عنهم
منى : هييف قفلي عالموضوع لا يسمعك أبوي سعود ويتوطى في بطنك عقب ذيك السالفه صاير حساس من هالمزح
أم سلطان : أي سالفه
ريم : لا ولاشي كلمتي ساره اليوم جوالها مقفل هي وسلطان
أم سلطان : اتصلت عالبيت وردت مريان وقالت انهم طالعين
جواهر : وانتوا كل يوم تدقون عليهم ؟ تراهم معاريس
أم فيصل : المهم قوموا يا بنات رتبوا أغراضكم موب إذا جاء بكره يعصبون الرجاجيل هم يقولون بنمشي العصر
منى : لا والله حنا بنطلع بنروح للحرم بعدين بنتمشى شوي
أم أصايل : احد يطلع هالحزه
ريم : تونا الساعه عشر بنتودع من الحرم قبل لا نرجع
نجد : والله أنا بأجلس في مكه انتوا بترجعون ارجعوا
نجلاء باستهزاء : من بتقعدين معه يا حظي
دانه : خلونا نقول لعمي رائد نجلس كم يوم زياده
منى : لا والله ارجعوا معنا جيزكم جيزنا
نجد : وش تبي ذا الحسود
نجلاء : مالقيتوا الا رائد أقول قوموا بس خلونا نروح للحرم وخلوا عنكم الحكي اللي ما منه نفع


************************************************** ***********
فتحت ساره المصحف بعد ماطلع نادر ومريان وجلست تقرى على سلطان مسحت على راسه ومسكت يده بعد ما خلصت
ساره : ليت اللي فيك فيني ياسلطان وحست بضغط على أصابعها ناظرت وجه سلطان ولقته نايم بس مبين على وجهه التعب والالم حست ان أصابعها بتتكسر من قوة الضغط عليها بس تحملت وما تركت يده وبالتدريج خف الضغط على أصابعها وصارت ملامح سلطان طبيعيه نامت على الكرسي ومع الفجر قامت وصلت بعدين قربت منه وجلست تتكلم معه وتسولف عليه تبي تخفف عن نفسها وتقطع الوقت ناظرته وهي تقول : لا تخليني , بعد ما مرضت امي ساره حسيت ان مالي أحد بهالدنيا هي اللي تسمعني وتفهمني وتوقف معي وتعرف كل شي يصير لي كانت مدلعتني صحيح ابوي وأمي واخواني كلهم حوالي ومدلعيني بس هي غير ما تهاوشني وما تعصب علي تفهمني قبل لا أتكلم كانت تحبني أكثر من عيالها بس هي راحت وخلتني وحسيت نفسي ضايعه بعدها بس أنت جيت يوم العزاء , تذكر؟ جلست معي وقعدت تهديني وتقرى علي وضميتني , أنا ادري أنك كنت تسوي كل هذا بدافع الواجب أو الشفقه بس أنا غبيه ما أفهم على طول حبيتك يمكن كنت متأثره بوفاة امي ساره وجيت انت وحبيت أعوض غيابها وتعلقت فيك أو ألتهي بحبك عن اللي صار لي , مدري كيف دخلت قلبي والا وشلون بس كل اللي أعرفه أني أحبك أكثر من أي شي بالدنيا أكثر من نفسي . صحيح أنت مو محتاج حبي بس هالقلب اللي عندي ماحب أحد غيرك
دخلت الممرضه وسكتت ساره فتحت الممرضه الستاير ودخلت الشمس للغرفه ناظرت ساره الساعه ولقتها 8 قامت وطلعت برى واتصلت على مريان وقالت لها تجيب لها غيارات بعدين رجعت وجلست في مكانها , حست بتصلب في ظهرها من الجلسه وحطت راسها على طرف السرير وغلبها النوم

************************************************** *

قمراء
14-07-2009, 23:31
أصايل : عهد ما تدرين متى بتذلف هالبثره ؟
عهد : اليوم
أصايل : وش دراك؟
عهد : أكيد بتطس اليوم . الا إذا الحياء منزوع منها فهذا شي ثاني
أصايل : أساساً ما فيها حياء علشان ينزع منها
عهد : اول مره أشوفك معصبه وحاقده
أصايل : كل شي الا مشاري هنا أنا ما اسكت
عهد : اليوم حريها ولا تتركينه أبد
أصايل : وإذا قال ليش
عهد : قولي اليوم بأدلعك والا مشتاقة لك
أصايل : يا خوفي أنها تقعد عندنا لبكره والا بعده
عهد : عاد حنا بنخليها
أصايل : خلني اروح أشوف مشاري قام والا لا


من الجهه الثانيه
سلوى : شموخوه قومي
شموخ : هاه سليو خليني أنام
سلوى : قومي يا مال الضربه
شموخ تناظر الساعه : يوه تونا عشر ونص
سلوى : ايه أصايل قايمه هي والبنات من الساعه تسع وأنتي خايسه فيذا
شموخ : وش اسوي عنده رجل انا ما عندي
سلوى : زين قومي علشان يصير عندك
شموخ : من وين وهي امس طاستن معه لقريح جعلها المرض
سلوى : اليوم بتطلعين في وجهه اكثر من مره
شموخ : وهي ماشاء الله ما خلتني لعنبوها ما فارقته ولا لحظه
سلوى : ما يخالف لو تطلعين له وهي فيه بالطقاق أهم شي تلفتين نظره
شموخ : اخاف تطقني
سلوى : الدنيا فوضى على كيف أمها تطق اخلصي أنتي قومي ألبسي وحطي مكياج مثل أمس أنا بروح أشوف الاوضاع وشلون صايره
لبست شموخ وحطت المكياج وجلست في الغرفه جتها سلوى بسرعه وسحبتها
شموخ : شوي شوي وش فيك
سلوى : أصايل نزلت تحت أنتي روحي ادخلي عليه وأنا بأنزل وباصرفها يلا بسرعه
شموخ : طيب شكلي زين
سلوى : تهبلين يلا بس
نزلت سلوى علشان تصرف أصايل
شموخ طلعت من الغرفه وراحت لغرفة مشاري فتحت الباب ومشاري كان يقرى الجريده سمع صوت باب الجناح
مشاري : هلا بقلبي وينك طولتي
شموخ تقدمت وطلت في الغرفه
مشاري نزل الجريده وشافها واقفه ولف وجهه من الجهه الثانيه علشان ما يشوفها
مشاري وش تبي ذا اللي ما تستحي وداخله علي بعد : تستري الله يستر علينا وعليك
شموخ : سامحني ما دريت انها غرفتك دخلتها بالغلط ياربي فشيله هذي ثاني مره تصير لي معك
مشاري : أقصري الهرج واطلعي يا حرمه هذا انتي عرفتي أنك غلطانه
شموخ : آسفه تكفى لا تواخذني وطلعت بسرعه
مشاري يكلم نفسه مستحيل تكون صدفه لاتكون جايه ترز عمرها قدامي ؟؟ لعنبوها واقفة بكل طولها وتهذر وتقول فشيله أمس طلعت في وجهي بعدين جت علشان تتقهوى معنا والحين داخله لغرفتي لعنبوها ما تستحي أحد يلبس هاللبس عند الناس
طلعت أصايل لغرفتها ولقت مشاري لابس وينتظرها
مشاري : وينك طولتي؟
أصايل : وش أسوي سلوى ناشبة لي تسال أسأله سخيفه وكل ما جيت أجي وقفت لي بسؤال لين ما نادتها اختها وطست لها
مشاري تأكد من اللي يدور في باله
مشاري : المهم البسي نبي نطلع اليوم
أصايل : وين نروح هالحزه
مشاري : بنروح لمزرعة أبوك أبي نكون اليوم لحالنا وبس انا وأنتي وبدور وننام فيها بعد
أصايل : وش الطاري
مشاري : واحد يبي يأخذ راحته هو وحبيبته وولدهم عنك مانع
أصايل : لا والله ما عندي مانع دقايق وأكون جاهزه
مشاري : أجل أنا بأنزل تحت أشوف أهلي الحقيني إذا خلصتي
أصايل : طيب
طلع مشاري من الغرفه وشاف شموخ واقفه قبال غرفته وهالمره كانت صريحه ماسوت فيها غلط ولا شي
مشاري : استحي على وجهك يا بنت
شموخ : وش أسوي أبي اللي ما يناظر يناظر
مشاري : عيب اللي تسوينه ما يجوز
شموخ : مو بكيفي غصب ماتعرف المثل اللي يقول القلب وما يهوى هذا قلبي وانت هواه
مشاري وجع إن شاء الله الله يأخذك انتي وقلبك وسكت ونزل وهو معصب واتصل على أخوه عبد الرحمن وخذ رقم أخو سلوى الكبير وقال له يبيه في شغل
اتصل مشاري على منصور وقال له عن اللي صار

************************************************** *

الجدران بيض والريحه ريحة مستشفى وصوت جهاز أو تليفون شي يرن , الشمس قويه وشي ثقيل على يده ناظر سلطان يده وشاف الشعر الاسود المخصل بالبني على يده وحس بأحد ماسك يده حاول يسحبها ورفعت ساره راسها بسرعه ووجهاأصفر ومبين عليها التعب
ساره : سلطان صحيت
سلطان : ويني فيه تعبان
ساره : لا تتكلم أنت في المستشفى زلقت قبل امس في الحمام وجبناك هنا
سمعت ساره صوت احد يطق الباب بس ما قامت خافت تروح ويرجع سلطان ينام ومع الطقه الثانيه قامت
سلطان : لا تروحين
ساره : ما راح اروح بس بأفتح الباب وارجع فتحت الباب ولقت مريان ونادر وعلى طول ضمت مريان وقمت تصيح
مريان بخوف : خير شو في ؟ الاستاز صار له شي
ساره : سلطان صحى
مريان بفرح : الف الحمدلله أمتى
ساره : قبل شوي
نادر : لكان لروح نادي للدكتور ليجي يشوفه
رجع نادر هو والدكتور والممرضات وبعد ما كشفوا عليه تكلم الدكتور مع نادر ثم طلع
ساره : خير وش قال؟
نادر : لا الحمدلله تعدى مرحلة الخطر هم ماكانوا عارفين أمتى يفيق بس هلا الحمدلله تطمنوا عليه بس بدهم ينقلوه لغرفه تانيه لأن مو بحاجه للعنايه
سلطان كان يتأوه من الالم
ساره : سلامتك عساه فيني ولا فيك
نادر :هلا بيجوا يعطوه إبره منومه ليخف الوجع
نقلوا سلطان لغرفه ثانيه بس ساره ما تهنت يقومته لأنه رجع ونام بسبب المنوم
مريان ونادر رجعوا للبيت وساره اتصلت على أهلها وطمنهم واتصلت على أم سلطان وما طولت معها لأنهم مشغولين بالرجعه للرياض
وبعد ما خلصت اتصلت على نهى
نهى : هلا والله وينك قسم بالله اعصابي احترقت وانا أدق وجوالك مقفل حرام عليك خوفتيني
ساره : والله لو تدرين وش صار لي كان تشرهتي
نهى : وش صار بعد لا تخوفيني تكلمي
قالت لها ساره عن اللي صار
نهى : اوف أوف كل هذا يصير لك وتوك نقولين , المهم الحمدلله على سلامته وش أخباره الحين
ساره : والله الرجال مكسر وراسه في خياطه وحالته حاله
نهى : قلتي لحمولتك واهلك
ساره : لا ولا تقولين لريم شي خلي سلطان يصحى وأشوف وش رأيه
نهى : لا زم يدرون أصلا وشلون بيرجع وهو في هالحاله أكيد بعرفون إذا تأخرتوا
ساره : مدري المشكله كلها في رجله ما يقدر يمشي أما الباقي كلها رضوض وإصابات داخليه
نهى : الرجل جبرها يطول
ساره : كم يعني؟
نهى : يمكن شهرين على حسب الكسر بالطول والا العرض والامضاعف
ساره : شهرين كثيره
نهى : أنتي عليك بالاكل أنتبهي لأكله علشان يجبر بسرعه , لا توكلينه أي شي
ساره : وش أوكله يعني ؟
نهى : والله خلي أكله كله بر وكثري له من مرق اللحم والحلبه والحليب ترى هالاشياء هي اللي تساعد
ساره : أتني على بالك خنا في الرياض بر وحلبه من وين أجيب له هالاشياء الحين اللحم ومقدور عليه بس الحلبه والبر مدري ختى لو هي موجوده ما راح ألقاها بسهوله
نهى : خلي مريان تجيب لك إذا دورت بتلقى
ساره : وين تروح وهي ماسكه البيت وأنا طول الوقت عند سلطان
نهى سكتت شوي بعدين تكلمت : سويره لقيتها بأرسلها لك بالبريد المستعجل
ساره : نعم , مجنونه ترسلين لي حلبه صدق ما أنتي صاحيه
نهى : ليش وش فيها أخوي يوم كان يدرس برى كنا نرسله القهوه والتمر والهيل وكل شي يبيه
ساره : أخاف أكلف عليك
نهى : ما عليك انتي قولي وش الاغراض اللي ناقصتك وعطيني العنوان وأنا بأخلي رجلي يرسلها لك بكره
ساره قالت لها الاغراض اللي تبيها
نهى : عطيني العنوان
ساره : بعد شوي بأكلم مريان وآخذه منها وارسله لك
نهى : خلاص أنتظرك توصين شي ثاني ؟ تذكري بعد ترى معك لين بكره
ساره : لا يا قلبي مشكوره ما تقصرين والله مدري وشلون أرد جمايلك
نهى : حطيتيها جمايل كلها كم غرض لا أحد يسمعك بس
ساره : والله انك أعظم من الاخت
نهى : سويره خلاص عاد ترى استحي
ساره : يا حليلك تعرفين تستحين
نهى : مالت عليك يلا بس مع السلامه
ساره : مع السلامه

************************************************** ********

قمراء
14-07-2009, 23:36
العوايل كلهم مشوا للرياض بعد العصر وبعد العشاء وقفوا علشان يصلون
نزلوا الرجال وراحوا للمسجد ونزلوا بعدهم الحريم
في مصلى الحريم
دانه : منو تكفين تعالي أركبي معنا
منى : ودي والله بس ما أقدر
نجد : تعالي والله فله سيارتنا تونس
منى : لا تبوني اركب مع عمكم رائد ماشاء الله
نجلاء : خلاص رائد يتبادل مع راكان ويروح مع الشباب
دانه : خلاص أقول لراكان
منى : لا أكيد أهلي بيعيون
نجلاء : أنا بأكلم أمك
أم فيصل ما كان عندها مانع بس خذت رأي زوجها ووافق
دقت دانه على راكان
راكان : هلا دانه
دانه : تعال شوي عند السياره أبيك في موضوع
راكان : طيب دقايق بس وراح للسياره
دانه : عندي خبر يفرح
راكان : وشو
دانه : أبي البشاره
راكان : أقول ضفي وجهك حتى الكلام بفلوس
دانه : احسن , ترى إذا ما عرفت هالموضوع بتندم من هنا لين الشرقيه
راكان : والله من ثقالة الدم أخلصي
دانه : منى بتركب معنا في السياره بس بشرط أنت اللي تسوق بدال رائد
راكان : كذااااااااااابه
دانه : والله , هاه وش قلت موافق
راكان : لا خبل أنا علشان ما أوافق بس هين يا منيو يوم أنا أتراجك وأنتي معانده ويوم طلبتك دانه وافقتي
دانه : من قال طلبتها أصلا ما شورتها عمتي نجلاء راحت لأمها وقالت لها وأهلها وافقوا
راكان : خلاص بأقول لرائد

راح راكان للشباب وكاون واقفين يسولفون عند السياره
راكان : رائد صار تغييرفي المواقع انت اركب مع الشباب وأنا بأسوق بالبنات
رائد : زين تفكني من هذرتهم
عادل : يا أخي ورى ما تجي بدالي أحسن
راكان : لا وش أبي بمكانك أبي مكان رائد
فيصل : أول مره أشوف واحد يروح لوجع الراس برجوله
أبو فيصل كان مار من عندهم وسمعهم
أبو فيصل : علشان حرمته بتكون معهم ونطل هالكلمه وخلا راكان يتلقى المسخره
ناصر : هذا وجهي أن ما قعد راكان شهر عالخط
فيصل : وش شهر بتجي الصيفيه الجايه وهو ما بعد وصل
طارق : أصلا منى من سمح لها تركب معكم
أبو أصايل كان يحب يجلس مع الشباب وسمع أخر كلامهم وهو جاي عندهم
أبو أصايل : أبوك سمح لها أنت وش حاشرك ما عليك منهم يا راكان كان كتبي تجلس اسبوع عالخط تراني أعين وأعاون
عادل : هي يا أبو الشباب تراني معك في السياره وش اللي تجلس أسبوع
أبو أصايل : يا أنك غثيث مدري وشلون زوجتك أختي , ترى السياره سيارتي خلك ساكت احسن لك والا نزلتك عالخط أنت وبزرانك وخذت اختي وخليتك تبحل بعمرك
عادل : خلاص خذ راحتك ياراكان بس لا تطول ويناظر أبو أصايل وهو مسوي زعلان : وش نسوي الله لا يحدنا
راكان خذ المفتاح وراح للسياره ,ساره راحت وركبت ورى مع البنات
راكان ركب وشاف منى راكبه ورى
راكان : وأنا كأني سواق يلا وحده منكم تفز وتركب معي
كلهم ناظروا منى
دانه : يلا يا السنعه حركي شحومك وفزي اركبي قدام مع رجيك
منى كان ودها بس مستحيه من أهلها وعمانها : قومي أنتي , أنتي اسمن مني مضيقه علي وعلى نجد ونجلاء
نجد : لا والله ما جانا الضيق الايوم ركبتي
نجلاء : صادقه
ساره تحاكي دانه بصوت واطي : دانوه فشله وش بيقولون اهلي وعماني
راكان كان سامعها وضحك على عذرها
دانه : راكان ذا البزره ما تسوي شي قبل لاتاخذ راي اهلها تكفى استأذن لها من أبوها والا خله يوقع على ورقه تثبت انها حره في اللي تسويه
منى قبصت دانه لين ماصرخت
راكان مسوي ثقيل قدام عمته : دانوه عن خفة الدم على الاقل البنت تستحي مومثلك
دانه : لا والله هذا جزاي أفزع لك
راكان : انطمي بس
شغل راكان السياره وراح للمحطه يعبي بنزين وياخذ أغراض من البقاله
وقبل لا ينزل سألهم : وش تبون؟
دانه : كل شي حلو جبه
نجد : جب ليز حار وبيبسي وجالكسي كراميل
نجلاء : ميرندا فراوله وكت كات وشيبس خل وملح
راكان : وأنتي دانوه وش تبين
دانه : قلت كل شي حلو
راكان : ضفي وجهك أجل
دانه : لا خلاص أبي سنيكرس وعصير برتقال
راكان بصوت هادي : منو وش تبين
البنات : أووووووووووه
دانه : هي منو وأنا دانوه هين يا راكان أوريك
منى بإحراج : أي شي منك حلو
نجد : علبالي مستحيه

قمراء
14-07-2009, 23:39
راكان صك الباب وهو يضحك على منى وحياها المميز على قولها ماشاء الله هوائي هالحياء له مزاج
في البقاله
ناصر : أشوفك صاير سولق لهالبني
أبو سلطان : خل وحده من البنات تركب معك تونسك لا تنام عالخط , يقولون حرمتك معك
راكان : أيه بس عيت
أبوفيصل : ما عليك منها أنا بأقول لها
راح ابو فيصل وقال لمنى تركب مع راكان قدام
طلع راكان من البقاله وشاف منى وهي تركب قدام قرب منها وقال : ترى مالي دخل أبوك اللي قال بأقولها
أبو فيصل : وأنت تشرح لها المفروض تامرها امر تراها حرمتك
راكان : وإذا صارت حرمتي لا زم أسمع رايها
منى ركبت وما ردت
ركب راكان وعطى دانه كيس فيها أغراضهم وخلى الكيس الثاني عنده
دانه بلقافه وهي ماده راسها وقاطه مع راكان ومنى : راكان وش هالكيس اللي معك
راكان : ورى ما تنطين وتقعدين بينا احسن , انقلعي يلا وحركات اللقافه خليها عنك لا أنزلك في الشارع
منى ضحكت على دانه
دانه : هي أنتي وش تضحكين عليه
منى : شي ما يخصك
دانه : مريضه تضحكين لحالك على فكره ترى شهار تونا متعدينه تبينا نرجع له
منى : علشان نزلك فيه
دانه : محد نازل فيه غيرك الحمدلله والشكر أنتي اللي قاعده تضحكين مع نفسك
منى : مالك خص كنت قاعده اضحك مع راكان
دانه : واضح والدليل خشته المتشققه من الضحك
راكان : لازم أطل في وجهك علشان تعرفين إذا كنت اضحك والا لا
دانه : ما شاء الله أشوفك مبسوط عالكلام اللي قالته منى
راكان : ايه مبسوط عندك مانع , واجلسي زين بنمشي الحين
حرك راكان السياره وعطى منى الكيس الثانيه : خذي اللي يعجبك
منى : مشكور الله يعطيك العافيه
راكان : الله يعافيك
دانه : ترانا فيذا
راكان : إنا لله أنتي ليش بثره انطمي خلاص
منى فتحت علبة المويه وشربت شوي بعدين حطتها عالطبلون
والبنات ورى يسولفون مع بعض وراكان وده ينزلهم علشان يأخذ راحته مع منى
راكان : منى شيلي النقاب ترى السياره عليها تظليله والدنيا ظلام
منى شالت النقاب ولفت الطرحه على شعرها
صرخت دانه بصوت عالي : راكان وقف شوي
راكان بخوف : خير وش فيك
دانه : نجد كبت علي البيبسي ووسختني
كلهم عصبوا على دانه لانها خوفتهم بصرختها على موضوع ما يسوى
منى خذت علبة المناديل وخبطت دانه فيها
دانه : وجع
منى : يوجعك يالسخيفه وش هالصرخه ؟ حسبنا فيك شي افرضي راكان سحب فرامل بسرعه علشان يوقف وانقلبت السياره فينا نروح كلنا علشان بيبسي انكب عليك لو أنا من نجد كان سبحتك فيها
راكان كان معصب بس مسك اعصابه ومنى ما قصرت في دانه وبردت قلبه
مشى راكان ووقف عند اقرب مسجد : وتكلم وهو معصب : دانوه انزلي خلصينا ونزلت دانه ومنى ونجلاء
منى : خلاص راكان هد نفسك ماصار الا الخير
راكان : خوفتني احسب فيها شي المسي قلبي وحط يدها على قلبي وكان يدق بسرعه
منى : بسم الله عليك الرحمن الرحيم خلاص روق عاد هذي دانه مرجوجه , ما عرفت حركاتها لين الحين
راكان : أنا مدري من اللي صرخت , خفت اربع بنات كلكم في رقبتي لوجاء وحده منكم شي أنا المسؤول عنكم قدام أهلك وقدام أهلي
منى تبي تغير جو : قصدك ثلاث بنات والا نسيت اني زوجتك وما انت مسؤول قدام أحد لأني حلالك ياقلبي
راكان وهو يضحك : يا حظي هالكلام الحلو لي ومن مين من منى آه يا قلبي
منى : سلامتك من الآه تبي مويه أفك لك علبه
راكان خذ علبة منى من فوق الطبلون وتوه بيشرب بس منى تكلمت : لا هذي أنا شربت منها خلني أعطيك جديده
راكان : أدري أنك شربتي منها علشان كذا ابي اشرب منها لأنها أحلى من الجديده
منى حمدت ربها أنهم واقفين في الظلام لأن وجهها احمر
راكان : وش فيك سكتي؟
منى : مافيني شي
راكان : بالله كم لون مر على وجهك
منى وهي تضحك : الاحمر ودرجاته
راكان ضحك بصوت عالي
دانه كانت طالعه من الحمامات وسمعة ضحك راكان : ماشاء الله الحين تضحك ومن شوي باغي تنفجر علينا من العصبيه
منى : خلاص اركبي وانتي ساكته
دانه ماخذه السالفه بمزح : انتي انطمي بس
راكان : دانوه خلاص انثبري
دانه وهي تضحك طقت راكان على ظهره لا تقول دانوه وهي ما تدري انه قاعد يشرب مويه , شرق راكان بالمويه وقام يكح بصوت عالي حس انه بيموت وعيونه قامت تدمع وما قدر يتنفس
منى بخوف : راكان وش فيك وقربت منه وطقته على ظهره
راكان ما رد ومسك يد منى بقوه وهو يكح
منى حست به من قوة مسكته وقامت تصيح : بسم الله عليك
مع الشرقه والكحه طلع صوت تنفس راكان غريب
دانه خافت وراحت للبنات في الحمامات
منى نزلت راس راكان بسرعه وطقته مع رقبته
راكان حس ان المويه طلعت مع خشمه وتكلم أخيرا: آه خلاص راحت
منى : وش فيك يا قلبي
راكان عيونه تدمع ويمسح خشمه :الموت حار يا شين اللي يشرق بالمويه بغيت أموت
منى وهي تصيح : ليته أنا ولا أنت
راكان : بسم الله عليك خلاص راحت
منى زاد صياحها
راكان :منى وش فيك تصيحين ؟ خايفه علي؟
منى : أكيد خايفه عليك بغيت تروح مني في لحظه وما تبيني أخاف
راكان مسك يدها وقرب يده الثانيه من وجهها ومسح دموعها : خلاص يا عمري هذا أنا قدامك ما فيني شي بس والله اني فرحان , عرفت غلاتي عندك
منى مسكت يده اللي على وجهها وباستها : ما يحتاج شرقه علشان تعرف غلاتك أنت غالي وأغلى من روحي بعد
راكان ضمها لصدره : وانتي بعد غاليه الله لا يحرمني منك
منى : ولا يحرمني منك
جت نجد وعمتها ومنى بعدت عن راكان
نجد : يوه الحمدلله ان مافيك شي روعتنا دانوه المرجوجه
منى : خلاص ما صار الا الخير
راكان : خلاص اركبوا خلنا نمشي
نجد : لحظه بروح أنادي دانه وعمتي نجلاء
راكان :بسرعه خلونا نخلص نلحق باقي السيارات
ركبوا البنات ودانه تأسفت على اللي صار وعدى اليوم على خير ....

هل الحب بيستمر بين منى وراكان والا لا !!؟
سلطان وش بيصير معه هو وساره بعد ما يصحى؟؟
شموخ وأختها ونهاية خططهم؟

قمراء
14-07-2009, 23:44
الجزء السابع والثلاثون

جاء منصور لبيت أبو بدر ودخل للمجلس وراحت الخدامه تنادي سلوى
شموخ : وش تبي الخدامه
سلوى : تقول منصور تحت
شموخ بخوف : كذاااااااابه
سلوى : والله هالرجال ما يجي الا وهو بيهاوش أحد
شموخ : موب على كيفه يهاوشك أنتي عندك زوج مسؤول عنك
سلوى : نسيتي وش سوى فيني بعد الملاك يوم قالت له أمي أني شارطه سواق وخدامه بغى يذبحني
شموخ : خلي عنك البربره وانزلي شوفي وش يبي
سلوى : تعالي معي
شموخ : لا والله أن يقص راسي ان شافني بهاللبس
سلوى : أجل بأنزل أنا أشوف وش يبي

نزلت سلوى وسلمت على أخوها
منصور : وين شموخوه
سلوى بإرتباك :فوق
منصور : ناديها بسرعه
سلوى : ليش ؟
منصور بعصبيه : بتنادينها بالطيب والا رحت اجرها بالغصب
سلوى بخوف : خلاص بأناديها
منصور : خليها تجيب خلقانها معها
سلوى : طيب
راحت سلوى ونزلت هي وشموخ
منصور وهو يناظر شموخ بعصبيه : يلا قدامي
شموخ : وين؟
منصور :للبيت
شموخ : لا أبي اقعد مع سلوى كم يوم رجلها مسافر
منصور : اقول امشي قدامي واستري على نفسك احسن لك لاوالله لا أليخك بهالعقال في بيت الناس
سلوى : خلاص شموخ روحي معه
شموخ : طيب
وراحت شموخ مع منصور اللي ليخها بالعقال وخلاها تنسى مشاري وأهله


************************************************** **

في الليل كانت ساره مرتاحه أكثر من اليومين الماضيه لأنها تطمن على سلطان جلست على الكرسي جنب سلطان ومدت رجولها على الكرسي الثاني وتسندت ونامت
صحى سلطان في الليل وشاف ساره نايمه والتعب مبين عليها وماحب يزعجها ورجع ونام
وفي المره الثانيه صحى ولقاها واقفه عند الشباك ومعطيته ظهرها
سلطان : ساره
ساره ماسمعته لأن صوته واطي
سلطان بصوت أعلى : ساره
التفتت بسرعه وراحت عنده : صحيت الحمدلله عالسلامه
سلطان : الله يسلمك , كم الساعه
ساره : ثلاث ونص
سلطان : وش قومك الحين ليش ما نمتي
ساره : خلاص نمت وشبعت
سلطان : وش عندهم مربطيني في السرير ؟ وش فيني ؟
ساره : ما أمداك تكمل الدقيقه ومليت , بعدين أنت رجلك مكسوره وضلعين من ضلوعك بعد وضربه في راسك والباقي كدمات ورضوض
سلطان : ماشاء الله كل هذا فيني وش بقى بعد ؟
ساره : احمد ربك طيحتك شينه فكك ربي أنك مارحت فيها
سلطان : كم لي في المستشفى؟
ساره : بندخل على اليوم الرابع
سلطان : وأنتي قاعده معي ما خليتيني صح
ساره : أيه , مليت مني ؟
سلطان : لا بس تعبتي
ساره غريبه ما تكلم في اللي صار معقوله نسى السالفه والا الطقه أثرت فيه
ساره : لا ما تعبت
سلطان : إذا جاء الصبح روحي للبيت ارتاحي
ساره : مانيب رايحه أنا مرتاحه هنا
سلطان : أحد يرتاح في المستشفى ؟
ساره بمزح : أقول سلطان وش عندك تبي تصرفني ؟
سلطان : بالله واحد مكسر وش تتوقعين عنده, انا بس أبيك ترتاحين اربعه أيام وأنتي على الكرسي
ساره قاطعته : لا تخاف علي أنا مرتاحه هنا ولا تكثر كلام ترى بأخليهم يجون يعطونك ابره مهدئه
سلطان : لا يرحم والديك ما أبي مهدئات اربع ايام وأنا نايم خليني أصحى , الا إذا أنتي مليتي مني؟
ساره : ألحين أنا مليت آفا بس ما هقيتها منك عالعموم مقبوله ما عليك شرهه مربط
سلطان : تتطنزين والله لو أني بعافيتي كان وريتك شغلك بس كل شي بأجمعه لك
ساره لازم اعتذر منه لازم وتكلمت بإرتباك : سلطان أنا آسفه على اللي صار صدقني كان غصب علي أعصابي كانت تعبانه وما تحملت بس والله تمنيت أن يدي انقطعت قبل لا أمدها وما قدرت تكل لأن دموعها نزلت
سلطان يالله تونا وش زيننا مع بعض وش ذكرها باللي صار : ساره خلاص أصلاً كل اللي صار كان غصب علينا حتى انا ما كنت أقصد اللي قلته بس على قولك أعصابنا كانت تعبانه . عالعموم انسي كل اللي صار من أول يوم وصلنا فيه لهنا إلى اليوم خلاص عاد خلينا نخلي العناد والهواش والله انا مليت . أنتي ما مليتي ؟
ساره وهي تمسح دموعها : لا ما مليت
سلطان : نعم!!
ساره وهي تضحك : أمزح والله انا ماله من زمان
سلطان : خلاص خلينا أصدقاء
ساره أصدقاء !! الله يصبرني
سلطان مالت علي وش أصدقاء صدق ما عندي أسلوب وش يرقعها ذي
ساره : خلاص أصدقاء أصدقاء مثل ما تبي بس لحظه في شي
سلطان : وشو؟
ساره : ترى ماقلت لأحد عن اللي صار لك
سلطان : ليش ؟
ساره خافت أنه يزعل علشان ما قالت لهم : أسفه ما كنت أدري أنك تبيني أقولهم بس قلت ماراح استعجل لين أشوف أنت وش بتقول
سلطان : لا زين انك ماقلتي لهم , بس توقعت أن العايله كلها درت
ساره : لا حرام ليش أروعهم وهم مافي يديهم شي يسوونه والا بس نذاله بعدين الاسئله والتحقيق اللي بيصير واللي ما راح نخلص منه
سلطان قويه ماشاء الله والله لو وحده ثانيه كان قالت لهم من أول ما دخلت المستشفى لا وهذي وهي ما تعرف شي في هالديره وما عندها لغه

قمراء
14-07-2009, 23:52
ساره : فيك شي ؟
سلطان : لا ما فيني شي . أذن الفجر؟
ساره وهي تناظر الساعه : أيه توه يأذن
سلطان : ودي أقوم أصلي الفجر والفروض اللي فاتتني , ساعديني بأروح للحمام أغسل
ساره : لحظه لا تتحرك بأقوم أجيب لك عكازه والا عربيه
سلطان : ما يحتاج أنتي اسنديني بس الحمام قريب
ساره : أنت رجلك توها مجربه بعدين وش قلنا مانبي عناد
سلطان : أمري لله سوي اللي تبين
جابت ساره عربيه ووصلته لدورة المياه
تأخر سلطان في الحمام وطقت ساره الباب : سلطان فيك شي ؟ تأخرت
سلطان :لا بس ما أقدر أتحرك زي الناس
ساره : خلاص خذ راحتك أهم شي لا تتعور
طلع سلطان وساره كانت واقفه تنتظره بالمنشفه
سلطان : يدي تعورني ما أقدر أحركها
ساره : لاتكون مكسوره خلني أنادي الدكتور
جت الممرضه والدكتور وخذوا سلطان للأشعه
وبعد ما طلع سلطان
ساره : بشر عسى ما فيك شي
سلطان يضحك : هههههه لا الحمدلله بس شعر في اليد ويقولون لازم أحط جبيره كم يوم لا تخافين أهون من الجبس
ساره : وتضحك بعد!! يا بردك
سلطان : يا بنت الناس كله واحد يعني بتفرق يدي وش زودها عن رجلي
ساره : طيب وش يتسوي هذي يدك اليمين يعني بتتعطل رجلك من جهه ويدك من الجهه الثانيه
سلطان : والله هذي مو مشكلتي مشكلتك , همتك معي بتحلين محل يدي كم يوم
ساره : يلا خلنا نروح يجبرونها
راحت ساره مع سلطان وجبروا يده ورجع لغرفته وهو تعبان
سلطان : آه يدي وصدري يعوروني
ساره : بأقول للمرضه تعطيك أبره مهدئ
سلطان : لا تكفين ما أبي مهدئات
ساره : وتبس تقعد تتلوى من الوجع لا والله مو على كيفك
سلطان : ساره يرحم والديك ما أبي أنام مليت من النوم
ساره : خلاص بأجيب حبتين مسكن على الاقل
أكل سلطان الحبوب وجلس شوي وهو مغمض عيونه وساره تراقبه
بعد ربع ساعه
ساره : هاه احسن الحين ؟
سلطان : أيه خف الالم شوي
ساره : طيب خلني أقرب لك الفطور تأكل قبل لاتجي مريان ونادر
سلطان : لا شوي ما لي نفس
ساره : مو على كيفك وقامت وساعدته علشان يجلس زين وحطت الصينيه على السرير
سلطان بنص عين : ترى بتوكليني
ساره وهي مطمنه راسها ومسويه نفسها مشغوله بالصينيه : Ok مو مشكله
بدت ساره توكله وسلطان يناظرها وهي تحاول ما تطالع في عيونه
سلطان : خلاص شبعت
ساره : شبعت عند امك يا شاطر بس عندي لا
سلطان : من قالك ان أمي قد حاولت توكلني أصلاً
ساره : أكيد ماكنت في حاجتها علشان توكلك
سلطان : لا مره وأنا صغير في أولى إبتدائي طحت في المدرسه وصار لي نفس الحاله شعر في يدي وعلقوا يدي ويوم رحت للبيت وجاء وقت الغداء دخلت امي ومعها الخدامه شايله الصينيه وقالت لها امي وكلي سلطان وإذا خلص وديه للحمام يغسل وطلعت امي وخلتني بس أنا ما رضيت أكل وعاندت واعتمدت على نفسي بس ما جبرت بسرعه
ساره : يمكن أمك كانت مشغوله
سلطان : لا ما كانت مشغوله بس هذا طبعها ما قد سوت لنا شي بنفسها دايم الخدامات وأم حمدان هم اللي يخدمونا , ما قد قالت لك ريم عنها ؟
ساره : الا قالت لي ريم بس أمك شكلها حنونه وطيبه
سلطان : يمكن هي طيبه وأكيد هي تحبنا بس ما قد شفنا شي من حنانها
ساره حست ان سلطان فاقد حنان أمه وما تمتع بطفولته حتى ريم كانت تتكلم مثله
ساره غيرت السالفه : يعني من يومك صغير وانت عنيد بس هالمره لا تخاف محدب يساعدك غيري ولازم تتحملني , مالك بد مني
سلطان : أهم شي أنتي تتحمليني وما تملين مني
ساره تكلم نفسها : معقوله أمل منك أنا أمل من عمري ولا أمل منك
ساره : يلا لا تكثر الكلام جاء وقت الحليب
سلطان : وشو ؟ أي حليب يالقديمه أنا من خلصت الإبتدائي ما عاد شربته
ساره : أيه بس بتشربه الحين
سلطان : ساره تكفين ما أبي
ساره : لا عيوني تبي وغصب عليك بعد وقربت جنبه وحطت الكأس عند فمه وسلطان يشرب بالغصب
ساره : يلا عاد عن الدلع وش قاعده أشربك سم؟
سلطان : يا الله أنتي من وين طلعتي لي يازيني أول أنا والقهوه والله أحس راسي يوجعني من زمان ما شربتها
ساره وهي تبتسم : وابشرك ماراح تشربها دامني مسؤوله عن أكلك وشربك ولا تقعد تلمح وتقول راسي يوجعني . راسك يوجعك من الطقه موب من القهوه
سلطان يضحك : سؤال أنتي وش بينك وبين هالقهوه ليش رافعه ضغطك
ساره وهي رافعه حواجبها : كيفي ما أحبها يلا كمل الحليب يا شاطر
كمل سلطان الكأس وساره قربت منه
سلطان وش عندها قربت
ساره مسحت فمه
سلطان على بالي بتسوي شي
ساره : فيك شي؟
سلطان : لا بس ما اكلتي
ساره : لا تخاف إذا جعت بأكل
سلطان : لا كلي الحين , قدامي توك مسويه فيه اأمي وتوكليني بالغصب يالله وحده بوحده
ساره : خلاص عاد وأنت ما صدقت
كلت ساره كم لقمه بسرعه وراحت تغسل ورجعت وقعدت
سلطان : متى بأطلع من هنا
ساره : مدري بس وش مستعجل عليه
سلطان : مليت ما أحب المستشفيات
ساره : ما أمداك توك صاحي مالك الاكم ساعه
سلطان : ما أحب ريحة المستشفيات أمي كانت تبيني أدخل طب بس انا عيت من صغري وأنا اكره ريحتها
ساره : أشوى انك ما دخلت طب
سلطان : ليش عاد ؟ ما انفع؟
ساره : تبي الجد لا والله ما تصلح دكتور , أنت عصبي ولو يجيك مريض ما يفهم بسرعه والا ينشب في حلقك بتعصب عليه ويمكن ما تعالجه
سلطان : آفا أثر نظرتك عني مو ذاك الزود
ساره : لا مو قصدي بس أنت عصبي مثلي أنا بعد ما أنفع أكون مدرسه وأصلاً أنا ما أبي عارفه نفسي لو وحده من الطالبات تنشب لي يمكن أطقها
سلطان وهو يمسح خده : أي والله عاد أنتي في الطق ما ترحمين
ساره ضاق صدرها : سلطان صدقني والله أني ما أقصد ولاهو من عاداتي اني أمد يدي على احد, حتى اهلي يغرفون اني عصبيه بس لوقلت لهم عن اللي صار ماراح يصدقون لأني مهما توصل فيني العصبيه ما امد يدي بس مره وصلت حدي وحطيت حرتي في كأس المويه وكسرته وكل الناس دروا عن هالسالفه
سلطان : ههههه أمزح معك وإذا كان هالمزح يضايقك خلاص ما راح امزح بس والله انك فاضحه عمرك أنتي وهالكأس
دخلت عليهم مريان ونادر وتحمدوا لسلطان بالسلامه وجلسوا معهم شوي
مريان : مدام الست ام سلطان إمبارح هلكتني بالاسئله عنكن وانا كل شوي بأقولها ما بعرف ياليت تتصلي فيها
ساره : انا اتصلت فيها بس باقي سلطان
نادر : يلام ريان ما بدنا نتعب الاستاز خلينا نمشي
سلطان : ساره روحي معهم ارتاحي أنا الحمدلله بخير
ساره : أقول لا يكثر وش قلنا في هالموضوع
سلطان : طيب روحي ارتاحي ساعتين وفي الليل ارجعي
ساره : ما راح اطلع من المستشفى الا ورجلي على رجلك وخلاص قفل عالسالفه
مريان : بدك شي مدام نجيبه معنا بكره
ساره : لا بس غيار كالعاده , سلطان تبي شي؟
سلطان : أيه ياليت تجيبين لي بيجامه مليت من روب المستشفى
مريان : تكرم عينك استاز
ساره : نادر وش سويت في الموضوع اللي قلت لك
نادر: خلاص أنا بشوفه لا تشغلي بالك
ساره : مشكورين يعطيكم العافيه
مريان : يلا مع السلامه
ساره : مع السلامه
سلطان : وش عندك مع نادر؟
ساره : كنت طالبه منه أغراض
سلطان : وش هي ؟
ساره : إذا جت الاغراض بتعرف
سلطان : يا ليتك رحتي معهم
ساره : خلصنا سلطان
سلطان : على الاقل تجيبين لي بيجامه زينه
ساره : لي شانا أعرف أشكال بيجاماتك علشان اعرف الزينه
سلطان : لا يعني وحده لونها حلو
ساره ناظرته وهي رافعه حواجبها : تستهبل
سلطان : خلاص سكت

قمراء
14-07-2009, 23:58
************************************************** **********
أصايل : زين طست هالخايسه
عهد : أيه الحمدلله جاء أخوها وخذها
غاده : الله لا يردها
أصايل : لا تدعين عليها
غاده : وأنتي لين الحين على نياتك
أصايل : لا بس ما أحب احد يدعي
عهد : المهم وش قالوا أهلك عن العزيمه
أصايل : والله مدري أبوي يقول ما نبي نكلف عليكم
غاده : ما فيها كلافه هذا عشاء المسافرين أبوي يقول إذا ما جوا يتعشون عندنا روحنا عشاهم في بيت جدكم
عهد : تكفين خليهم يجون والله بننبسط معهم بنات عمك فله
أصايل : والله أن وافق أبوي سعود بيجون كلهم غصب عنهم
غاده : أجل بأقول لأبوي يحلف عليه
أصايل : إن شاء الله يوافق

في الجهه الثانيه
سلوى تكلم أختها
شموخ : والله ما عاد أقبل عند بيتكم كسر عظامي الله يأخذه
سلوى : وش دراه
شموخ : مشاري قال له
سلوى : كذااااااابه
شموخ : والله يقول اتصل علي وقال لي
سلوى : عمى في عينه هالمشاري صدق موب كفو نعمه مالت عليه
شموخ : لا وتبين تزوجيني إياه
سلوى : وش دراني حسبته رجال مثل باقي الرجاجيل
شموخ : قلت لك يحب حرمته
سلوى : حبتهم القراده اثنيناتهم والله كرهته
شموخ : أيه وأنا اللي رحت فيها جسمي كله مزرق من الطق
سلوى : ما رحتي المستشفى؟
شموخ : من يوديني مالت عي
سلوى : أجي أوديك
شموخ : لا خلاص خليها تروح لحالها إذا رحنا بيسوون لنا تحقيق وش اللي صاير ومن اللي طقك
سلوى : لا زم تروح هالطقوق بسرعه
شموخ : ليش يعني خليها تروح براحتها وش ورانا
سلوى : أهل الخايسه أصايلوه جاين من السفر وهالشايب عزمهم بس ما بعد تمموا له
شموخ : وتبيني أحضر معكم
سلوى : أيه أكيد بيعزمونكم
شموخ : انا مانيب جايه
سلوى : لا تعالي اجلسي معي هي بيصيرون بنات عمها كلهم معها
شموخ : لا والله علشان اتكفخ مره ثانيه منصور يقول أن قبلت على بيتكم بيقص راسي
سلوى : الله يريحنا منه هالعله
شموخ : آمين هو وحرمته بعد

************************************************** **

اليوم الثاني
دخل الدكتور على سلطان الصباح وطلب سلطان منه يكتب له خروج ووافق الدكتور لأن سلطان بيطلع على مسؤوليته
ساره : ماأنت صاحي وش يطلعك الحين
سلطان : ساره الله يخليك لا تغصبيني تكفين
ساره : سلطان أنت كسورك مابعد جبرت خصوصاً صدرك وإذا طلعت بتكثر حركتك وبتتعب وعلى هالحاله ما راح تجبر
سلطان : لا تخافين علي والله إذا طلعت بأجلس في سريري وماراح أتحرك منه
ساره : طيب نفس الشي هنا والا هناك كلها أسره بس هنا فيه من يتابع حالتك
سلطان : لا هناك بأكون مرتاح جالس في غرفتي وكل شي أبغاه عندي حتى بأكون متطمن عليك أنك مرتاحه
ساره :دامني معك بأكون مرتاحه لو وينك فيه أهم شي صحتك
سلطان : خلاص ساره إذا رحت البيت راقبيني على كيفك وإذا سويت شي ما يعجبك سوي فيني اللي تبين
ساره حست أن سلطان معزم على الطلعه واستغلت الفرصه وناظرته وهي تضحك : دام هذا كلامك ما راح أعوض الفرصه
سلطان : أوف ما صدقتي أنتي ما تعرفين تجاملين
ساره : اللي بيعاندني ما نيب مجاملته , ويلا خلني أدق على مريان واقول لها

قمراء
15-07-2009, 10:41
جت مريان ونادر علشان يطلعون سلطان
مريان : شو استاز ما كأنك استعجلت عالطلعه
سلطان : خلاص عاد ما صارت حطيتوها سالفه يلا بس خلوني ألبس علشان نطلع
مريان عطت ساره الملابس وطلعت مع نادر
ساره كانت ميته من الفشيله والحياء
سلطان وش بتسوين الحين يا ساره الله يعين
سلطان : ممكن تساعديني
ساره بحياء وهي مطمنه راسها : طيب
طلعت القميص وقربت حنب سلطان ووجهها ألوان
سلطان كان يناظرها وهو نفسه ما يعرف وشلون يتصرف لأن محد قد ساعده في اللبس من يوم كان صغير
ساره وهي تفتح أزرار القميص وتدعي : يارب ساعدني
سلطان فك الربطه من رقبته علشان يقدر يحرك يده
ساره ويدينها ترتجف ووجهها شاب قربت وفكت أزرار الروب اللي على جنب ساره قريبه منه لدرجة انه يحس بنفسها على خده وهي تحاول تتماسك بس عرف من تنفسها أنها مرتبكه
مسكت يده المربوطه ودخلتها في الكم ببطء بعدين دخلت يده الثانيه وغمضت عيونها من الحياء وهي تسكر أزرار القميص
سلطان معقوله لهالدرجه تستحي أحسها بتدوخ من الحياء وحب يغير الجو : أجل ما كذبتي يوم قلتي لميرفت أنك تغمضين من الحياء
ساره ما تدري تصيح والا تضحك وغمضت بقوه ونزلت دمعه : خلاص سلطان يكفي إحراج
سلطان : استغرب دموعها وما توقع انها تصيح : خلاص أنتي روحي جيبي لي عكاز والا عربيه وأنا بألبس البنطلون لحالي
ساره حست ان أبواب السماء أنفتحت لها بعد كلامه بس حست بتأنيب الضمير : أخاف تعور نفسك
سلطان : لا تخافين بأدبر عمري أهم شي القميص علشان يدي والله يعاقيك ما قصرتي
ساره : أكيد
سلطان وهو يضحك : إذا ودك تساعدين والا تتفرجين ترى ما عندي مانع
ساره وجهها يتلون وشكلها غبي فمها مفتوح وعيونها طايره
سلطان : خلالاص لا تدوخين علي يلا روحي قبل لا أهون
طلعت ساره بسرعه وصكت الباب وراها بقوه وهي مو مصدقه : هاو وش جاه موب صاحي سبحان الله وش غيره كنه مبدل
سلطان والله هالمخلوقه غريبه في الهواش والعناد لسانها وش طوله ويوم جاء الجد قامت تصيح من الحياء من أي جنس هذي
سلطان لبس البنطلون وقعد ينتظر في الغرفه وتأخرت عليه ساره وقام وهو يعرج وصل عن الباب ويالله فتحه من التعب
ساره كانت قاعده برى وأول ما فتح سلطان الباب راحت عنده بسرعه ومسكته مع خصره وسلطان حط ثقله عليها لأن رجله وصدره يعورونه ومد يده الثانيه وحطها على كتفه
ساره : وش طلعك كان ناديتني
سلطان : وش أسوي تأخرتي أنا قلت انتظريني وأنتي ما شاء الله نمتي برى
ساره : يلا أدخل مريان راحت تجيب العربيه ونادر راح يخلص إجراءات الخروج
سلطان : آه
ساره بخوف : فيك شي ؟
سلطان : صدري يعورني
ساره بدون تفكير حطت يدها على صدره : بسم الله عليك الرحمن الرحيم
سلطان التفت عليها وقام يناظرها وهي بسرعه نزلت يدها وهي تهاوش نفسها : أنا وش سويت بأفضح عمري , وش بيقول عني الحين ما تستحي
سلطان : ساره
ساره رفعت راسها بإرتباك : نعم
سلطان : مشكور تعبتك معي
ساره يالله يشكرني بعد هذي أحسن لحظات عمري : ما سويت شي تشكرني عليه هذا أقل من الواجب ولا تنسى ان كل هاللي صار بسببي
سلطان : خلاص وش قلنا , انسي اللي صار
ساره وهي تبتسم : إن شاء الله
سلطان كان يتأملها وهو يكلمها ساره كانت ان هاللحظه ما راح تتكرر وحبت تستغل الفرصه وتحفظ كل ملامحه بدقهط
سلطان مايدري هو فرحان والا زعلان ما يدري وش اللي قاعد يصير له حس أنه ضايع وموب عارف وشلون يتصرف واول مره يكون في هالحاله الغريبه ويكلم نفسه : هالبنت غريبه على كثر ما نتهاوش إذا جلسنا مع بعض وعلى ان لسانها طويل بس ما مليت منها بالعكس اليومين اللي طنشتني فيها حسيت أني فاقد هواشنا ولسانها الطويل
ساره من جهتها : ياربي وش هالعذاب قريب من مره في وقفته بس قلبه بعيد والله العالم وينه فيه الحين والا مع من أحس أني بأنفجر من العذاب وغمضت عيونها علشان ما تفضحها
سلطان يناظرها وهي تغمض عيونها يا الله عيونها فتنه معقوله توني أنتبه لها بس رموشها شكلها تركيب لازم أسألها والاأسأل ريم عنها
مريان : شوبكن واقفين هيك
ساره ارتبكت وما عرفت وش تقول لأن مريان فاجأتهم
سلطان تنهد ما اسرع ما جت : كنا ننتظرك
مريان : آسفه طولت عليكم بس تعبت لحد ما لقيت هالكرسي
جلس سلطان على الكرسي وجاء نادر ومعه العكازات خذت ساره أغراضها وطلعوا للسياره
سلطان مسك يد ساره : يلا يا ذراعي اليمين ساعديني
مريان وناظر يناظرونهم ومريان مبسوطه وتبتسم
ساره حست بالاحراج خصوصاً من مريان اللي عارفه سالفتهم
ركبت ساره وسلطان ورى ومريان ركبت قدام مع نادر
وصلوا البيت
مريان :معليش استاز دقايق واجهز لك الغرفه اللي تحت
سلطان : لا أنا بروح لغرفتي أحسن
ساره : في الاحلام تروح لغرفتك وشلون تطلع الدرج بهالجبس
سلطان : ساره انا ما طلعت من المستشفى الا علشان اجلس في غرفتي
ساره :كلها غرف لا تتعذر
سلطان :ساره تكفين الله يخليك علشان خاطري والا أقولك أنا أدري أن مالي خاطر عندك علشان خاطر ريوم موب أنا اخوها المكسر تكفين الله يخليك
ساره آه ياقلبي والله ما اتحمل لو يبي روحي عطيته إياها والله لو يدري أني ما اتحمل هالاسلوب كان سوى فيني الفنايع : شوف هذي آخر مره أوافقك فيها على شي
سلطان : مشكوره يا أحسن بنت بالدنيا
ساره يارب ارحمني: أقول يلا قم و بلا لواقه يا اللوقي
سلطان : خلاص نادي نادر يساعدني علشان ما اتعبك
ساره :نادر راح يجيب الادويه من الصيدليه , أنا بأساعدك
طلعوا فوق وراحوا لغرفة سلطان
ساره : الحمدلله عالسلامه نورت البيت
سلطان يناظرها : منور فيك
ساره الرجال اليوم شكله منتهي : يلا عاد أجلس على سريرك وما أبيك تتحرك منه الا للضروره يعني الحمام وبس
سلطان : طيب أي آوامر ثانيه
ساره : لا بأخليك ترتاح الحين وتنام شوي
سلطان : وأنتي وين بتروحين ؟
ساره : بأروح اتسبح وأغير ملابسي وأشوف وش طابخه مريان اليوم
سلطان : ومتى بترتاحين , ما ودك تنامين لك شوي؟
ساره :أنا مرتاحه لا تخاف علي
سلطان : ممكن طلب
ساره : نعم
سلطان :يالله أطلب وأنا وش وراي غير طلبات الاستاذ سلطان اليوم
سلطان حس أنه ثقل عليها : لا خلاص ولاشي
ساره : لا عاد بتقول والا وشلون
سلطان : وشلون؟

قمراء
15-07-2009, 10:43
ساره : يعني تعاند طيب وهذي جلسه لين ما تقول وش عندك وجلست على الكرسي جنب السرير
سلطان حب يعاندها شوي :أجل خلك جالسه انا بأنام وغمض عيونه
ساره : سلطان بتقول وش عندك بالطيب والا بالغصب
سلطان فتح عيونه ورفع حواجبه :وإذا ما قلت؟
ساره : آها يعني ما راح تقول بالطيب على كذا ضربه خفيفه على رجلك والا على صدرك بتخليك تتكلم وما تسكت
سلطان : أوف يالخبيثه وش هالتفكير
ساره : يلا وش بتقول
سلطان : ودي أغير ملابسي وأبيك تساعديني ويوم شاف وجهها يتلون : القميص بس
ساره كانت واقفه ولفت وجهها من الجهه الثانيه وهي تحك شعرها :وأنا اللي قاعده أزن عليه علشان يقول وش يبي أستاهل
سلطان : تحاكيني؟
ساره : هاه لا
سلطان : الله يعافيك شوفي لي بيجامه واسعه
راحت ساره وجابت بيجامته وراحت عنده وساعدته وهو يلبس وهي على نفس الحاله الحياء مقطعها
سلطان حب يغير جو : متى بيروح هالحياء والله صرت ارحمك وجهك كنه التلفزيون السعودي إذا صك وطلعت ذيك الشاشه الملونه
ساره لاشعورياً طقته على راسه بخفه : يالمغبر التلفزيون السعودي تطور ما عاد تطلع ذيك الشاشه الاثريه
سلطان : آه راسي شوي شوي
ساره : آسفه والله موب قصدي
جت تسكر أزرار البيجامه وغمضت مره ثانيه
سلطان مسك يدها وساره حست ان قلبها وقف وريقها نشف وفتحت عيونها بسرعه
سلطان : ساره ليش تغمضين ؟ كل هذا حياء ترى ما فيها شي هماك تسولفين معي عادي وش معنى إذا جيتي تلبسيني استحتي
ساره تناظر الجهه الثانيه يالله وش أقوله الحين
سلطان : أنا أبغاك تعودين أفرضي طولت على هالحاله بيصير الوقت اللي تساعديني فيه أزمه يوميه عندك بعدين مو الدكتور كتب لي مرهم علشان تدهنين الكدمات اللي بصدري وشلون بتساعديني؟
ساره كانت مرتبكه من قربها الزايد من سلطان ووجهها ما يبعد عن وجهه الا كم أنش وكان ماسك يدها بلعت ريقها وتكلمت : أنا ما تعودت اكون قريبه وسكتت شوي بعدين كملت : ما قد ساعدت احد يلبس ملابسه حتى خواتي وهم بنات
سلطان : علشان كذا ابغاك تتعودين أفرضي أنك مكاني وأنا مكانك وش بتسوين اجل لو سا عدتك
ساره بدون ما تفكر: والله أخيس بخلاقيني أبرك لي
سلطان :ههههههههه مجنونه , لسانك طويل وتستحين وشلون مدري؟
ساره سكرت الازرار بيدها الثانيه وهو يتكلم وناظرته : خلصت ممكن تتركني أروح
سلطان يناظر الازره : متى خلصتي؟
ساره سحبت يدها من يده : يلا انا بروح تبي شي ؟
سلطان : سلامتك سكري الباب معك , لحظه وين جوالي؟
ساره : شوي وأجيبه لك راحت شوي ورجعت ومعها الجوال
ساره : إذا كلمت اهلك سلم لي عليهم
سلطان : طيب
سلطان كلم أهله وبعدين كلم متعب
متعب : هلا والله وينك يالقاطع ادق عليك وجوالك مقفل خفت انك زعلت بعد ذيك المره
سلطان : لا ما زعلت بس تكسرت
متعب : نعم!! وش قلت؟
سلطان : أبد والله انكسرت رجلي واثنين من ضلوعي ويدي انشعرت وبعد فيه ضربه على راسي
متعب : تستهبل انت والا تنكت
سلطان : لا والله جاد
متعب : وينك فيه ووش اللي صار لك
سلطان : أنا في مدينة العشاق لين الحين وقال له عن كل اللي صار بدون ما يجيب طاري للكف اللي خذه من ساره
متعب : يا اخي كان كلمتني أجي أشوفك و اوقف معك بس إن شاء الله اخوانك موب مقصرين معك
سلطان : أي أخوان أصلاً محد يدري ياللي صار
متعب : وليش ما قلت لهم
سلطان : وليش أقول لهم واروعهم علي الحمدلله أنا بخير
متعب : وبتقعد لحالك وأنت في هالحاله
سلطان : المدام معي والا نسيت
متعب : معليش بس هي ما راح تقدر تتصرف لحالها اسمع أنت قل لي بس انت بأي مستشفى وأنا باجيك على أول طياره
سلطان : أولاً أنا في البيت ثانياً لا تستهين في ساره قامت بكل شي أصلاً ما فارقتني ولا لحظه الا بعد ما جلست على سريري ثالث شي لا تجي لأني ما راح استقبلك
متعب :وليش عاد خلني أتطمن عليك شغلت بالي عليك
سلطان : لا ينشغل بالك ولا شي هذا أنا أكلمك لو فيني شي كان ساره ما خلتني والله حكرتني لا عاد اشرب قهوه ولا أدخن حتى الحركه مانعتني منها
متعب : طيب وش صار عليكم الحين
سلطان : أبد بعد ما دخلت المستشفى حسيت أنها تغيرت و وش هالتغير عليه من سنع مدري مرات اقول يمكن حاسه بالذنب ومره أقول يمكن طبعها كذا بس ما كنت فاهم لها
متعب : يعني صرتوا أزوج مثل العالم والناس
سلطان : لا عاد بس تقدر تقول أصدقاء
متعب :لا يا شيخ و الله ان عقلك فاصل الظاهر الطقه مأثره على راسك أجل صرتوا أصدقاء ما شاء الله فيكم الخير والله
سلطان : وش تبيني أقول ؟ البنيه صارت طيبه معي تسولف وتضحك وتمزح وتساعدني تصدق صارت توكلني واليوم عاد تطورنا ولبستني
متعب : أخس يالخطير أجل تطورتوا وأنت وشلونك معها ؟ سلطان ترى هالبنت شكلها طيبه على الكلام اللي قلته بحقها المفروض خلتك تخيس في المستشفى . وانت ظالمها تقول ما تبيني ومغصوبه علي هي لو انها ما تبيك كان دقت على اهلك وخلتهم يجون يصالونك وراحت لأهلها أقول لا تفرط فيها ترى بتتحسف بعدين
سلطان :متعب صار شي غريب ومدري هو حلم والاحقيقه والا هلوسه
متعب : عسى ماشر ؟
سلطان : يوم كنت بالمستشفى كنت نايم بعدين قمت وما قدرت افتح عيوني سمعت ساره وهي تسولف وقالت كلام كثير وقالت أحبك يا سلطان أدري أنك ما تحبني ولا تبيني بس أحبك غصب عني ويوم صحيت اليوم الثاني كانت طبيعيه وما قالت ولا شي من اللي سمعته لدرجة اني شكيت انه حلم بس اتذكر أحد جاء وعطاني أبره بعد ما خلصت ونمت بعدها وهالسالفه بتجنني
متعب : ما سألتها بعد ما صحيت
سلطان : لا وش أقول لها
متعب :قل سمعت كلام وأبي أعرف أنا صاحي والا احلم
سلطان : لا مسكينه أخاف أحرجها
متعب : وانت وش عليك منها ومن متى تهتم لها اهم شي تعرف اللي صار
سلطان : بس تدري لو هي صدق تحبني كان ما عاملتني بنفس خايسه ايام الخطوبه وذيك الايام اللي راحت
متعب :يمكن أغرمت بك في تلك الايام
سلطان : تكفى يا سيبويه يمكن وأغرمت روقنا بس وتكلم مثل الناس والا انطم وإذا على قولك أغرمت بي فهذا مستحيل الا إذا كانت بدون عقل لأني ذيك الايام أنا ما كنت طايق نفسي وشلون هي تحبني بعد اللي سويته
متعب : خل متى حبتك على جنب وخلنا في المهم أنت وش ناوي تسوي الحين كيف بتكون علاقتكم بتستمرون والا تطلقون
سلطان : مدري أحس أني ضايع ومشوش كل ما جت فيون افي بالي وتذكرت ذيك الايام والعذاب اللي عشته بعدها قلت خلاص بأطلق أول ما أوصل للرياض وإذا شفت ساره وهي تضحك وتسولف قلت حرام يروح هالزين لغيري
متعب : سلطان زوجتك حلوه؟
سلطان بعصبيه : خير إن شاء الله صدق ما تستحي ياقليل الحياء تسأل مثل هالسؤال وأنت صديقي اللي أثق فيه لا ومتزوج بعد
متعب : لحظه لحظه لا تعصب ولا يروح تفكيرك لبعيد أنا كنت أبي أعرف شي وعرفته
سلطان على عصبيته : وش اللي تبي تعرفه إن شاء الله
متعب : أبد والله بس ما توقعت كل هالغيره واللي أعرفه ان الغيره من علامات الحب مبروك ياصديقي لقد وقعت في الحب أخيراً
سلطان : ضف وجهك بس لقد وقعت في الحب وش قاعد تناظر أنت أفتح يا سمسم
متعب يقاطعه : يا قدمك وين عايش في عام الفيل الدنيا تطورت وأنت على افتح يا سمسم لين الحين
سلطان : طيب لا تقول وقعت في الحب لأن ما عندي قلب قلبي خلاص مت من عقب العذاب اللي شفته عقب فيونا مستحيل قلبي يدق مره ثانيه
متعب : وبنت الناس اللي معك وش بتسوي معها
سلطان وهو يفكر : مدري في بالي فكره بس ما أبي أتسرع بأفكر فيها كم يوم بعدين أقولك عنها
متعب : طيب فكر زين ولا تتسرع ترى فيه وحده مالها ذنب معك في السالفه لا تظلمها وأنا أخوك
سلطان : لا تخاف ما راح أتسرع
متعب : أجل أخليك الحين ترتاح وأكلمك بعدين , توصي شي؟
سلطان : لا سلامتك
متعب : مع السلامه
سلطان : مع السلامه ....


وش الفكره اللي في بال سلطان ؟؟
عزيمة أبو بدر والاحداث اللي بتصير فيها ؟؟

قمراء
15-07-2009, 10:45
الجزء الثامن والثلاثون

ساره كلمت أهلها وصديقاتها مشاعل ونهى وريم بعد ما خلصت وتسبحت لبست جلابيه خضراء حرير وحطت روج وردي واستشورت شعرها وحطت ربطه خضراء ونزلت تحت وقالت لمريان تجيب الغداء فوق
راحت لغرفة سلطان وفتحت الباب بهدوء ولقته مغمض ورجعت علشان تطلع ونادها : تعالي وين ؟
ساره : حسبتك نايم
سلطان : لا تعالي ما نمت
جلست ساره على الكرسي اللي جنب السرير وسلطان كان يناظرها وكأنه يقيمها
سلطان : اللون الاخضر يناسبك البسيه دايم
ساره أربكها كلام سلطان اللي ما كانت متوقعته : شكراً كلك ذوق
سلطان : حتى الفستان اللي لبستيه هذاك اليوم كان حلو عليك
ساره استحت ياربي وش عنده يمدح فيني اليوم
سلطان وهذي وش سالفتها يا مستحيه يا لسانها وش طوله ماعندها حل وسط
دخلت مريان ومعها الغداء وحطته على الطاوله
ساره قربت عند سلطان علشان تعدل له المخدات
سلطان : حلوه ريحة عطرك وش اسمه؟
ساره هذا اللي بيجنني وجلست تتذكر وش العطر اللي استعملته اليوم بعدين ضحكت
سلطان : وش فيك؟
ساره : اخاف أقولك وتقول عني معفنه
سلطان : ما نيب قايل بس تكلمي
ساره : تصدق اليوم ما لمست العطورات أبد
سلطان : وش هالريحه الحلوه اجل
ساره : مسك للشعر وسبراي بالفراوله للجسم بس
سلطان : وش تبين بعد ما قصرتي
ساره : عن البربره اللي مالها سنع ويلا سم بالله وبدت توكله
سلطان : كلي معي طيب
ساره : هذا انا أكل لات خاف علي ولو اني أبي أنحف شوي
سلطان : لايا ويلك ان نحفتي كذا جسمك زين
سار هان قال فيني شي زين مره ثانيه بأكفخه
سلطان : وين رحتي احاكيك
ساره : هذا انا اسمعك

خلصوا من الغداء وجت ساره ومريان ورتبوا غرفة سلطان وطلعوا بعض الاثاث برى وحطوا تلفزيون قبال السرير ووسعوا الغرفه
سلطان : لا تعب ولاشي هذا أنا ما وراي شي
سلطان سكت وما يدري وش يقول وساره من جهتها ساكته وكل واحد وده ان الثاني يسولف
ساره : كلمت أهلك
سلطان : أيه يسلمون عليك
ساره : ماقلت لهم عن اللي صار
سلطان : لا
ساره :وبعدين وش بنسوي
سلطان : ولا شي
ساره : انا أقصد إذا تأخرنا في الرجعه
سلطان : أبد بنقول حنا مبسوطين ومستانسين و ودنا نمدد شهر ثاني
ساره : وتهقى انهم بيصدقون هالعذر , شهرين عسل مره وحده ما أظن تمشي على أمك
سلطان : وليش ما يصدقون ؟ ووش معنى امي
ساره مدري هالانسان غبي والا يستغبي وش أقوله, متزوج مغصوب ويبي يقعد شهرين عسل ما تجي
سلطان : وش فيك سكتي
ساره : ما فيني شي بس سو مثل ما تبي أهم شي لا يدرون باللي صار
سلطان : أنا ما كلمت أبوي وش رايك اكلمه وأقوله وهو يعلمهم ويتلقى الاسئله بدالي
ساره : زين دق عليه
سلطان اتصل على أبوه : آلو
أبو سلطان : هلا بالقاطع وينك لك كم يوم ما ندري عنك
سلطان : تعرف عاد طلعات وروحات وتمشي وإذا جيت أدق عليك ألقى جوالك مقفل والا تكون في المزرعه وأنت من تروح للمزرعه تسحب على الدنيا و ما ترد على جوالك
أبو سلطان : الا أنت اللي تزوجت ونسيتنا , المهم وش أخبارك وش أخبار ساره إن شاء الله طيبين
سلطان : الحمدلله طيبين ومبسوطين بس ودي أكلمك في موضوع
أبو سلطان : سم وأنا أبوك قاصركم شي تبون شي ؟
سلطان : لا الحمدلله ما قصرنا شي بس والله يبه ودي أمدد السفره كم يوم زياده
أبو سلطان : ههههههه آيا الشيطان هالساره ميب هينه أخبرك ما تبي العرس ذيك الايام ولا تواطنها بس اليوم كلامك تغير
سلطان والله أنك على نياتك
أبو سلطان : خلاص وأنا أبوك خذ راحتك أن بغيت تقعد شهرين زود أقعد ولا تشاور
سلطان : لا عاد موب شهرين كم يوم بس تكفي إن شاء الله , بس حبيت أعلمك وأشوف رايك تعرف وراي شغل وأخاف ما تقدر عليه لحالك
أبوسلطان : آفا ترى بأهون عاد وش دعوه من قايم بالشغل قبل لاتجي أنت و وجهك
سلطان : لابس قلت الوالد شيب وما عاد فيه حيل للشغل وحده يجدد شبابه مع الوالده في المزرعه
ساره بصوت واطي : عيب لا تفشل أبوك
سلطان يعاندها : أنا وأبوي نصلح خلني أمزح عليه شوي
أبو سلطان : أنت من تحاكي الحين؟
سلطان : والله كرة ولدك هالملقوفه قاعده تدافع عنك وتهاوشني
أبو سلطان : بعدي والله هذي البنت السنعه أقول عطني أسلم عليها
سلطان عطى ساره الجوال : خذي الوالد بيسلم عليك
ساره بصوت واطي : لا استحي فشله
سلطان : خلاص بأقول ما تبي تحاكيك
ساره : لالا هات الجوال
ساره : آلو السلام عليكم
أبوسلطان : وعليكم السلام هلا ببنتي الغاليه وشلونك وانا أبوك عساك طيبه
ساره : بخير الله يسلمك , انت وشلونك وشلون أبوي سعودإن شاء الله بخير
أبوسلطان : بخير الله يسلمك , سلطان وش أخباره معك ترى لسانه طويل ولدي و أعرفه ونفسه خايسه بس أنتي ما عليك منه
ساره تناظر سلطان وتضحك
أبو سلطان : إذا قالك شي يزعلك والا هاوشك علميني بس وانا أوريك شغله
ساره : لا توصي حريص يا خال انا قايمه بالواجب وزياده ممشيته على الصراط المستقيم
أبو سلطان : بعدي والله لاتخافين منه ترى انا وأبوك سعود وأم سلطان كلنا معك
سلطان حس أن أبوه يتكلم فيه وسحب الجوال من ساره
سلطان : يبه وش قاعد توصيها عليه
أبو سلطان :وأنت وش حاشرك واحد وبنته أنت وش دخلك بينهم بعدين ما تقولي يومك تسحب الجوال منها وهي تحكي ياللي ما تستحي
سلطان : أشوفك طقيتها صداقه معها وجحدتوني
أبوسلطان : أشوفك قمت تغار
سلطان : لاغيره ولا شي ,المهم أنت قل لأمي أن حنا بنجلس كم يوم لأني إذا قلت لها بيقعد تحقق معي
أبو سلطان : لا ما علي أنا بأقولها
سلطان : يلا أجل ما أطول عليك , توصي شي
أبو سلطان : سلامتك بس انتبه لنفسك ولحرمتك , مع السلامه
سلطان : مع السلامه
سلطان بعد ما سكر الجوال : يلا يا أخت قولي لي الوالد وش قالك
ساره : ليش ؟ هو ما قالك ؟
سلطان : لا ما قال
ساره : معناها ما يبيك تعرف
سلطان بإستهزاء : أيوه والمعنى
ساره : آسفه ما راح أقولك
سلطان : أوريك
ساره : تصدق أبوك طيب مثل جدك حبيتهم على طول
سلطان استغل الفرصه :ما شاء الله كل الناس حبيتيهم أبوي وجدي وامي وريم الا أنا !!
ساره ناظرته وهي مستغربه لا يكون حس فيني والا عرف أني أحبه يارب استر علي ولا تفضحني
سلطان وش فيها ناظرتني كذا كأن ودها تقول من زينك علشان أحبك ولا ضحكت ولا علقت , معقوله ما تحبني ؟ طيب والكلام اللي سمعته في المستشفى ومعاملتها معي يالله صدق تحرق الاعصاب
جلسوا ساكتين وكل واحد يفكر من جهه
رن جوال ساره
ساره : غريبه ريم توني مكلمتها الظهر
سلطان : أكيد أبوي قالهم أن حنا بنمدد السفره وبدت اللقافه تشتغل افتحي السبيكر تكفين
ساره فتحت السبيكر : آلو هلا ريوم
ريم : سارونه باركي لي
ساره : مبروك بس وش عليه ؟
ريم : بأصير أم أبشرك أنا حامل
ساره بفرح : من جد؟ مبرووووك الله يتمم لك ياقلبي قولي آمين جعل أشوف عيالك عشرين
ريم : لا عاد يالظالمه عشرين مره وحده وين بنلقى لهم أسامي فيه؟
ساره : مالت عليك شايله هم الاسامي ما شلتي هم الولاده والحمل والتعب
ريم : عادي دام فيصل أبوهم بأتحمل كل التعب علشانه بعدين نسيتي اتفاقنا كل وحده تجيب عشره بس
ساره تذكرت سوالفهم أيام الجامعه وهبالهم ويوم يتفقون يتزوجون كلهم زوج واحد وكل وحده تجيب عشره
ساره : ههههههههههههههه هذاك أول يوم معك ثلاث ضراير ألحين لحالك
سلطان : وش السالفه؟
ريم : بسم الله من وين طلعت ؟ سويره يالحماره فاتحه السبيكر ولا قلتي لي افرضي أني جبت العيد وسولفت في ذيك السوالف الخاثره وهالملقوف يسمع
سلطان : آها يعني عندكم سوالف وحركات نص كم إنتي وإياها يلا تكلموا وش هي سوالفكم وحركاتكم
ريم : لاعاد أنت عندك حرمه خلها تقولك كل شي أنا استحي بس أنت وإياها مابينكم حياء
سلطان يناظر وجه ساره اللي صار ألوان : خلاص بأخليها تقول لي
ساره : رويمه يالدبه أنتي تكلمتي وأنتي اللي بتقولين , أصلاً انا مدري وش تقصدين
ريم : يا حليلها مسويه مستحيه المهم أنت وإياها شدوا حيولكم وجيبوا لنا سعود صغير خلوا عيالي يتسلون فيه ويلعبون به
سلطان كان يبي يشوف إذا كانت سالفة العيال هي اللي خلت ساره تعصب يوم كانوا البنات عندهم والا لا : ما يخسى الا أنتي تبين عيالي ألعاب لعيالك
ساره وجهها يتلون عشر ألوان في الدقيقه خير ما يستحون وسلطان من دخل المستشفى وهو متغير الله لا يبارك في هالتغير اللي بينزع الحياء
ريم : من زين عيالك عاد بيطلعون شيف عليكم أصلاً لهم الشرف أن عيالي يعطونهم وجه
سلطان : أصلاً إنتاجك أنتي وفصيل بيجي شين زي وجيهكم
ساره عصبت : خلاص عاد
سلطان : هههههههههه ساره احترقت من الحياء
ريم : وش قلت ما سمعتك زين فصول مسوي قلق عندي
ساره تناظر سلطان وهي معصبه
سلطان : ما قلت شي المهم إذا جاكم ولد سموه علي
ريم : وع من زينك انت وحرمتك
ساره : وأنا وش دخلني . أصلاً لو تحلفين أنك تسمين بأسمي بأقولك لا
ريم : وليش عاد
ساره : لأن بنتك بتجي شيفه عليك وأنا ما أحب أحد شين يشيل اسمي
سلطان :ههههههههه قويه جبتيها لنفسك يارويمه
ريم : مالت عليكم الشرهه علي اللي مكلمه أبشركم
ساره : ليش ما قلتي لي الظهر
ريم : والله توني مأخذه النتيجه من المستشفى حتى مابعد قلت لأحد أنتوا أول ناس تدرون
ساره : يا حبي لك الله لايحرمني منك قولي آمين
ريم : حتى أنا أحبك يالخايسه ليش مدري؟
ساره : كلي تبن ياقلبي
ريم : انطمي بس
سلطان : ههههههههههه قسم بالله عقولكم ضاربه هذا وانتوا تحبون بعض أجل لو تكرهون بعض وش تسوون
ريم : مالك دخل ويلا ما أبي أطول بنروح لبيت عمي أبو فيصل أكلمكم بعدين
سلطان : سلمي على فيصل وأنا بأكلمه في الليل وأبارك له
ريم : لا في الليل معزومين عند حمولة أصايل كلمه بكره
سلطان : طيب , مع السلامه
ريم : مع السلامه

في الليل تعشت ساره مع سلطان وعطته أدويته وكانت متردده ما ودها تروح وتتركه لحاله في الليل وفي نفس الوقت ما تبي تنشب له وتقعدعنده
ساره بأتوكل على الله و أروح أنام وأخلي باب الغرفه مفتوح وإذا بغى شي يناديني
ساره : سلطان تبي شي قبل لاتنام ؟
سلطان : ياليت توصليني الحمام ودي أفرش أسناني
ساره : يلا قم وسندته ودخلت معه للحمام وبالعافيه قدرت تحط المعجون على الفرشه وعطتها سلطان اللي كان كل ثقله عليها
سلطان ما عرف يفرش أسنانه بيده اليسار واستحى يطلب منها تساعده
ساره خذت الفرشه بدون ما تتكلم وسلطان يناظرها فتح فمه وخلاها تفرش له أسنانه وبعد ما خلصت عطته كأس المويه علشان يغسل فمه سلطان كان يتحرك وهو ساكت وساره نفس الشي بس كانت تسب نفسها يالغبيه وش باقي ما سويتي وين راح الحياء وين راحت الكرامه وش بيقول عني الحين ذابه عمرها علي
ساره وصلته للسرير وغطته وقبل لا تطلع سألته : تبي شي ؟ أنا بأروح أنام
سلطان وهو مستحي : لا سلامتك مشكوره ما قصرتي
ساره : أنا بأخلي باب غرفتي مفتوح إذا بغيت شي نادني وأجيك
سلطان : إن شاء الله تصبحين على خير
ساره : تصبح على خير

قمراء
15-07-2009, 10:48
في الرياض وفي بيت أبو بدر

الكل كانوا مجتمعين في بيت أبو بدر وسلوى كانت معصبه لأن خوات رجلها طايرن ببنات عم أصايل ومطنشينها ولا عبروها
البنات كانوا جالسين في الصاله
غاده : هاه كيف الجو في مكه
العنود : تهبل والله انقهرنا يوم قالوا بنرجع
منى : أي والله ما تسوى حتى هييف الخبله تقول بأضيع نفسي علشان يقعدون زود
أصايل : وأنتوا ما تبتوا من هالمقالب
ريم : أيه هالبزران غثونا
منى : على هونك يالكبيره درينا أنك بتصيرين أم
العنود : وين بدور ما شفته
أصايل : نايم فوق
العنود : تكفين روحي قوميه
أصايل : فاضية لك بيزعجني
العنود : أصايل والله مشتاقة له
هيفاء : أي والله مشتاقين له روحي جيبيه
مشاري واقف برى الصاله : أصايل جيبي القهوه
أصايل : طيب , عنوده تبين بدور روحي قوميه ولبسيه فوق ما فيه أحد
العنود : يعني أمان
أصايل : روحي الرجاجيل في المجلس

بدر من جهته يتصل على بيتهم والبزران مسكوا السماعه ويطاقون عليها ومحد عطاه وجه
بدر ياذا البزران مدري متى بيعقلون خلني أدق على جوالات البنات أحسن دامهم مجتمعين وكالعاده إذا فيه جمعة بنات الجوالات مرميه في كل مكان ومحد منتبه لها
بدر : وش فيهم ما يردون ذولا ما بقى الا مشاري وعبدالرحمن
اتصل على مشاري ومارد وعبدالرحمن مقفل
بدر: وش فيهم ما يردون عسى ما فيهم شي


العنود راحت فوق وقومت بدر وغسلت وجهه واحتارت ما تدري وش تلبسه وكان جوالها تحت اتصلت على أصايل من تليفون الغرفه
أصايل : نعم
العنود : وش ألبس بدور
أصايل : مدري لبسيه أي شي شوفي في الدرج الاول في الدولاب طقم لونه أزرق والا اللي جنبه لونه أسود
العنود : أي واحد الازرق والا الاسود
أصايل : اللي تبين
العنود : تستهبلين؟
أصايل : لا والله اللي يعجبك
العنود : يا بثرك بس وصكت السماعه
رن التليفون عندها وردت على طول : هاه يالخايسه وش ألبسه أي طقم الازرق والا الاسود
بدر انصدم من الصوت ويكلم نفسه أنا داق على أصايل هذي من وين طلعت!!
العنود وهي ماسكه بدر اللي يصيح : هاه بسرعه بدور يصيح وش البسه بس الشرهه علي اللي أحبه ولو أن أحسن مافيه اسمه
بدر شوي ويوقف قلبه : آلو
العنود خافت : نعم
بدر بلع ريقه : أصايل ؟
العنود بخوف : لا العنود
بدر آه ياقلبي ليش هالعذاب يارب وش ذا الحظ باليتني أموت وارتاح وحن لصوتها ولشوفتها : كيفك يالعنود
العنود ما تحملت ونزلت دموعها
بدر : آلو
العنود : نعم
بدر استغفر الله أنا وش قاعد أسوي مايجوز هذي مرة أخوي
العنود : كيفك يابدر؟
بدر من الجهه الثانيه دموعه على خده : بخير كيفك أنتي وكيف الاهل ؟
العنود : أنا بخير إذا انت بخير
بدر : خلاص يالعنود ما يجوز حرام اللي نسويه
العنود ما ردت
بدر ما قدر يتحمل : خلاص مع السلامه وسكر بسرعه
العنود ضمت بدر الصغير وهي تصيح رن التليفون وما ردت
سمعت صوت أحد يطق الباب وفتحته ولقت الخدامه اللي قالت لها : ماما أصايل يقول يلا أنزل تحت
العنود : خلاص بأنزل الحين ودخلت الحمام وغسلت وجهها بعدين طلعت ولبست بدر الصغير ونزلت وهي في الدرج قابلتها سلوى
سلوى : وش وداك فوق
العنود : رحت ألبس بدر وأجيبه
سلوى : أنتي ما تستحين على وجهك ما تدرين أن البيت فيه رجاجيل
العنود كانت تعبانه بعد اللي صار لها : الرجاجيل كلهم في المجلس
سلوى بصوت عالي : حتى ولو قاعده ترززين وتدورين في البيت على بالك بيت أبوك حبيبتي إذا أنتي تدورين رجل دوريه في بيت غير هالبيت , ولو سمحتي إذا بتجين لهالبيت تعالي وخليك محترمه أما إذا بتجلسين تتدورين على كيفك فالبيت يتعذرك
البنات سمعوا الصوت وكلهم راحوا عند الدرج وغاده كانت معصبه
غاده : سلوى احترمي نفسك
سلوى : أنا محترمه نفسي بس هي اللي ميب محترمه
أصايل : سليو حسني ألفاظك أختي محترمه غصب عنك وعن اللي جابوك
سلوى : لو هي محترمه كان جلست في الصاله زي الاوادم موب تقعد تدور وترزز البيت فيه رجاجيل
أصايل : أنتي آخر وحده تتكلمين عن الا حترام فاهمه والا لا بعدين روحي علمي أختك أول قبل لا تتكلمين على بنات الناس
طلعت أم بدر وهي مرتاعه : وش فيكم ورى أصواتكم عاليه
العنود : خالتي ما فينا شي بس أنا تعبانه شوي وأبي أروح للبيت وأصايل والبنات معيين
أم بدر : وش فيك وأنا أمك
العنود : راسي يعورني وأبي أروح للبيت
أم بدر : لا ما أنتي رايحه قبل لا تتعشين والحين بأخلي عهد تجيب لك بندول
العنود : لا خالتي أنا عندي علاج في البيت لازم أخذه إذا تعبت .تكفين خليني أروح
أصايل : خلاص خالتي خليها على راحتها
أم بدر : والله ميب زينه تطلع من بيتنا بدون عشاء
أصايل : ما يخالف هي تعبانه الحين هي أختي واعرفها زين ميب مرتاحه وهي قاعده معنا
أم بدر وهي متفشله : خلاص أجل على راحتها
العنود : مشكوره خالتي سامحيني فشلتك
أم بدر : مسموحه وأنا أمك
العنود : أصايل جيبي عبايتي
أصايل بصوت واطي : وش أقول لأمي طيب
العنود : أنتي اسكتي ميب منتبهه ألحين وأنا بعدين بأقول لها
أصايل : لا تروحين مع السواق لحالك خذي وحده من البنات معك
هيفاء : خلاص انا بأروح معها
فاتن بصوت واطي لسلوى : والله ما راح أعدي لك هالسالفه على خير
سلوى : أعلى ما في خيلك أركبيه
غاده : يصير خير يا سليو بديتي بالشر وتلقي ما جاك
سلوى ناظرتهم باستحقار وراحت تجلس في الصاله
طلعوا البنات مع العنود وخوات مشاري كانوا متفشلات من مرة أخوهم تعذروا للعنود
العنود : ما يحتاج تتعذرون أنتوا ما لكم ذنب أنا الغلطانه اللي رحت فوق بدون عبايه والا جلال
غاده : جعل الله ياخذها ويريحنا منها من دخلت لبيتنا وهي داخله بشرها
العنود : لا تدعين عليها ترى عندها ولد ماله ذنب
عهد : والله أنك على نياتك الله يوفقك وين ما رحتي
العنود لبست عبايتها وطلعت هي وهيفاء

في السياره

هيفاء : الله يقطعها وجهها يجيب المرض مريضه نفسياً
العنود بدون : نفس خلاص بالطقاق اللي يطقها
هيفاء : بس ليش سكتي لها اخبرك ما تسكتين على اللي يغلط عليك
العنود : هيوف تكفين قفلي عالموضوع
هيفاء استغربت هدوء العنود : العنود وش فيك؟
العنود بصوت مخنوق : ما فيني شي
هيفاء : لا فيك تكلمي
العنود : خلاص هيوف في البيت


************************************************

قمراء
15-07-2009, 10:51
راحت ساره لغرفتها وغيرت ملابسها وعلى طول نامت من التعب
سلطان حاول ينام بس ما قدر لأنه متعود ينام على على جنبه والدكتور ما نعه من النوم على جنب علشان ضلوعه
سلطان مع التعب انقلب على جنب بدون ما يحس ونام حوالي الساعه بعدين قام من شدة الالم حس بسكاكين تطعنه في صدره وما قدر يتحمل عدل نفسه ونام على ظهره بس الالم ما خف وصار يزيد عليه حاول يدور على المسكن بس الانوار في الغرفه ضعيفه
نادى ساره وما سمعت وتحرك شوي ووصل عند باب الغرفه ونادها بصوت عالي وهو يتلوى من الالم
سار همان نومها خفيف حست بصوت سلطان وقامت بسرعه ولقته عند الباب وهو مو قادر يوقف من التعب
ساره بخوف :وش فيك؟
سلطان وصوته متقطع : تعبان احس بسكاكين في صدري
ساره وهي ماسكته علشان توصله على السرير : خلني أقول لنادر يجيب دكتور
سلطان وصوته عالي :عطيني مسكن والا شي يخفف الالم ما أقدر اتحمل
ساره بعد ما جلسته على السرير دورت بين الادويه وعطته المسكن واتصلت على نادر وقالت له يجيب الدكتور

************************************************** *

وصلوا البنات لبيت أبو أصايل وغيروا ملابسهم
هيفاء : هاه يالعنود وش فيك
العنود : كلمني بدر اليوم
هيفاء وعيونها بتطلع : كذااااااااااااااااااااابه
العنود : قسم بالله
هيفاء : لو تقسمين من اليوم لين بكره مانيب مصدقه
العنود وهي تصيح : والله العظيم ما أكذب وقالت لها عن المكالمه
هيفاء : كنت أقول أفلام هنديه على راكان ومنى بس أنتوا غير أفلام كرتون وش هالحظ اللي عليكم يعني كل واحد يطلع للثاني بدون مقدمات
العنود : حتى انا ما أصدق يا هيفاء هذيك المره أنا صديته يوم يسأل عني بس هالمره هو اللي صدني
هيفاء : بلاك مجنونه تقولين له أنا بخير دامك بخير
العنود : هو قالها لي مره
هيفاء : حتى هو غير وأنتي غير
العنود : وش أسوي بنفسي يا هيفاء والله قلبي ما يتحمل ياليتني أموت وأرتاح
هيفاء : ما يجوز تفاولين على نفسك يالعنود
العنود : تعبت والله تعبت ما اتحمل
هيفاء : فوضي أمرك لله وإن شاء الله ربك بيفرجها
العنود طاحت بحضن هيفاء وهي تصيح وهيفاء تهدي فيها ونامت وهي تصيح

************************************************** **********

سلطان كان وجهه مشدود من التعب ونفسه مضطرب وساره واقفه جنبه ومافي يدها شي غير الصياح
جاء الدكتور مع نادر وكشف على سلطان وسأله كم سؤال بعدين عطاه أبره
ساره : هاه وش فيه
نادر:لا تطمني بس هو تعبان اليوم لأنه تحرك كتير وكمان نام على جنبه مشان هيك الالم زاد, هلا الدكتور عطاه ابره مهدئه وراح يروح الوجع بس لازم ما يتحرك كتير وما ينام على جنب
ساره : بس هذا اللي فيه
نادر :ايوه بس, وأنا رايح أوصل الدكتور هلا بدك شي تاني؟
ساره : لا مشكور وآسفه على الازعاج صحيتك من النوم
نادر :ولو سلطان متل ابني أنا رايح تصبحي على خير
ساره : تصبح على خير
راحت وجلست على السرير جنب سلطان وحطت يدها على صدره وقامت تقرى عليه سلطان كان يحس باللي حوله وبادي ينام بسبب الابره اللي خذها , خلصت ساره وما قامت خافت تروح ويرجع ينقلب على جنبه وطول الليل وهي تدعي له ومن التعب نامت وهي جالسه جنبه تمددت بدون ما تحس
سلطان صحى قبل الفجر وحس بشي على صدره التفت وشاف ساره نايمه جنبه وهي شبه جالسه ويدها على صدره استغرب في الاول بعدين تذكر اللي صار له في الليل
سلطان : يالله مسكينه هالبنت عذبتها معي وما خليتها ترتاح نكدت عليها ليل ونهار الله يجزاها خير, المسكينه بيجيها تصلب في رقبتها من نومتها الغلط خلني أقومها تروح ترتاح في غرفتها
تحركت ساره وهي نايمه وعدلت وضعيتها بدون ما تحس ونامت طبيعي
سلطان ابتسم وهو يكلم نفسه : كأنها عارفه وش أفكر فيه حتى وهي نايمه , ودي أشوف وجهها إذا قامت وشافت نفسها نايمه جنبي يا انها بتتفشل , ما ودي أنكد عليها وأقومها الحين بس إن شاء الله أقوم قبلها الصبح وأشوفها ولف وجهه من جهتها وقام يتأملها وعلى راحته هالمره كان التعب واضح عليها وشكلها صغيره وهي نايمه ولفت نظره رموشها
سلطان : معناها رموشها طبيعيه مو تركيب مثل ما توقعت ونام وهو يتأملها ويفكر أنه يفاتحها في الموضوع اللي يدور في راسه
قامت ساره واستغربت المكان اللي نايمه فيه وفتحت عيونها وشافت سلطان جنبها خافت أول شي بعدين تذكرت اللي صارجت تسحب يدها وحست بشي عليها رفعت الغطاء وشافت يد سلطان فوق يدها وحست بإحراج ماتدري شلون نامت
سحبت يدها ببطء بعدين قامت من السرير وشافت الساعه وكانت ست الصبح
ساره : الله يتوب علي ما قمت أصلي الفجر طلعت بهدوء من الغرفه وراحت لغرفتها صلت الفجر بعدين تسبحت وغيرت ملابسها ونزلت تحت وهي تفكر لو ان سلطان قام وشافها نايمه جنبه وش بيسوي
مريان : صباح الخيرمدام
ساره : صباح النور
مريان : كيف حال الاستاز هلا
ساره :احسن , تركته نايم الحين
مريان : نادر اليوم راح يجيب الاغراض اللي قلتي أن صاحبتك حتبعثها
ساره : وصلت؟
مريان : أيه اتصلوا فيه قبل شوي وقالوا تعال خذها العصر
ساره : أنا بروح أجلس عند سلطان وأنتي جهزي الفطور علشان إذا صحى يفطر
مريان : مدام أنتي تعبانه كتير أنتي روحي ارتاحي وأنا إذا فاق الاستاز بصحيكي
ساره : لا أنا مرتاحه الحمدلله

قمراء
15-07-2009, 10:54
راحت ساره وجلست عند سلطان وحست بالتعب والهم والحزن وقامت تصيح : ياربي وش هالحظ أتزوج واحد وما يحبني ومن الغباء أحبه بدل ما أكرهه وزود على كذا يمرض في شهر العسل وأصاليه وأصير قريبه منه بس هو قلبه مع وحده غيري وأنا معلقه لامتزوجه ولا مطلقه ومدري وش بيصير لي بعد رجعت وتسندت على الكرسي وغمضت عيونها ونزلت دموعها
تحرك سلطان وفتح عيونه وشاف ساره على هالحاله وعوره قلبه من منظرها : وش سويت أنا في هالبنت المسكينه والله مالها ذنب أني أخذتها وأنا مغصوب أنا اللي رحت وخطبتها
سلطان بصوت عالي : آسف إذا كنت سبب هالدموع
ساره : فتحت عيونها ومسحت دموعها بسرعه
سلطان : ممكن أعرف وش سبب هالدموع على هالصبح
ساره سكتت شوي بعدين تكلمت : كنت خايفه عليك
سلطان : آسف خوفتك أمس ونكدت عليك
ساره : أهم شي كيفك ألحين عسى الالم خف
سلطان : أيه الحمدلله وياليتك كل يوم تقرين علي علشان يروح مره وحده
ساره معقوله حس فيني وأنا أقرى عليه عسى ما حس وأنا نايمه جنبه بعد
سلطان شاف وجهها تغير : كنت أسمعك أول ما بديتي تقرين بس ما كنت قادر أفتح عيوني ونمت وأنتي ما خلصتي
ساره في نفسها : أشوى ما شافني وأنا نايمه جنبه
سلطان شاف وجهها تغير وعرف وش تفكر فيه ومسك نفسه لا يضحك
ساره : يلا علشان تصلي وتفطر
صلى سلطان وأفطر هو وساره وبعد ما خلصوا
سلطان : يلا عاد الحين دورك روحي نامي وارتاحي , انا بأجلس عند التلفزيون واقرى الجرايد ومريان بتكون قريبه
ساره : لا مرتاحه الحين
سلطان مسكها مع يدها بقوه وهو مسوي نفسه معصب : اسمعي إذا قلت لك شي قولي طيب أحسن لك والا بتشزفين شي ما يسرك
ساره وهي تضحك: ما تعرف تمثل , بعدين وش بتسوي يعني ؟ أقول أهجد بس ولا تتحرك واجد ترى بيجيك ما جاك امس
سلطان : أقول روحي نامي أحسن لك
ساره : ما فيني نوم
سلطان سحبها بقوه : بتروحين تنامين بالطيب والا نومتك بالغصب جنبي
ساره وجهها ما يتوصف استغراب وخوف وحياء كل شي مر عليها
سلطان : هاه وش قلتي ؟
ساره بلعت ريقها : خلاص بروح انام أحس أني تعبانه
سلطان : هههههههه صدق حريم ما يجو نالا بالعين الحمراء
ساره كان ودها ترد بس سكتت خافت يقول شي ثاني بعد وطلعت بسرعه من الغرفه

************************************************** *********

في بيت أبو أصايل

أم أصايل دخلت على العنود وهيفاء : وأخيراً قمتوا ما بغيتوا؟
العنود : هلا يمه
أم أصايل : ليش طلعتي أمس من العزيمه عيب اللي سويتيه أنتي ما تستحين
العنود عارفه أن أمها ما راح تصدقها إذا كذبت وقالت لها كل شي
أم أصايل : وجع إن شاء الله ما تستحي على وجهها قليلة الحياء قالت لي أصايل أنها شر بس ما توقعتها حقيره لهالدرجه
العنود : خلاص فكونا من سيرتها الله لا يردها
هيفاء : أنا ما رحمت ألا خوات مشاري مساكين ماتوا من الفشيله
أم أصايل : وأنا أقول وش فيهم أمس يتساسرون ووجيههم تتلون أثره من ذا الحماره
العنود : عاد هم مالهم ذنب
أم أصايل : الله يعين أصايل المسكينه عايشه معها في نفس البيت
العنود : أشك انها مريضه
أم أصايل : خلاص لا تحشون فيها بس الحمدلله انك جبتي السالفه من قاصرها وما ناقرتيها
العنود : والله كان راسي صاكني أمس والا لوأني مروقه كان مسحت بها البلاط
أم أصايل : يلا الحمدلله عدت على خير أنا بأنزل مع أبوك وبأخلي الخدامه تجيب لكم فطوركم فوق


في بيت أبو بدر

العايله مجتمعه عالفطور و البنات معصبين على سلوى بس ساكتين علشان أبوهم جالس
قام أبو بدر من على السفره : أنا بأطلع بروح أشوف الاستراحه تبون شي قبل لا أمشي؟
أم بدر :سلامتك
أبو بدر :فمان الله
أم بدر : الله يحفظك
سلوى : غاده عطيني الكلينكس
غاده ناظرتها بنص عين وسفهتها
سلوى : عهد عطيني الكلينكس
عهد : تبينه تعالي خذيه
سلوى : وليش تحاكيني بنفس خايسه
فاتن عصبت ورمت كرتون المناديل وخبطتها على وجهها : خذيه واسكتي لو سمحتي
عبدالرحمن : وش فيكم عليها وش سوت لكم
غاده ما قدرت تسكت وانفجرت وقالت كل شي
أم بدر :يا خزياه وأنا أقول ليش البنت طلعت من البيت قبل لا تتعشى
عبدالرحمن : نعم!! طردتي البنت من بيتنا يا سلوى ؟
سلوى : أيه هي ما تستحي على وجهها اللي ما تربت
مشاري قام معصب : احترمي نفسك ولمي لسانك أحسن لك. العنود تسواك وتسوى أهلك فاهمه والا لا
سلوى : وأنت وش دخلك؟
مشاري : عبدالرحمن رب حرمتك والا ربيتها أنا بمعرفتي
سلوى : انا متربيه غصب عنك
مشاري : إذا العنود في نظرك مو متربيه وش تصير أختك اللي داخله علي في غرفة نومي
البنات كلهم انصدموا
أصايل : نعم !! متى ووين؟
مشاري : قال كل شي لهم
عبدالرحمن عصب ومسك سلوى مع شعرها وجرها معه لغرفتهم
أم بدر : ياربي وش هالسلطه وش ذا العقوبه اللي اسمها سلوى
مشاري : أصايل تكفين أعتذري لنا من أختك وأهلك والله لو كنت أدري عن اللي صار كان ما خليت أختك تطلع وهي زعلانه
أم بدر ضاق صدرها وقامت تعتذر من أصايل واتصلت على العنود وأمها واعتذرت منهم
عبدالرحمن ما قصر في سلوى جلدها وبرد خاطره منها ونزل لأصايل واعتذر منها وهو مستحي وطلع من البيت وهو متنكد
أم بدر : ياليته ياخذ حرمته ويطلع بها في بيت لحالهم ويريحنا
مشاري : يمه بدر حالته على قده توه متوظف
أم بدر : بأقول لأبوك يساعده
أصايل : لا يا خالتي لا تحرجينه مع خالي أنتي عارفه خالي عصبي وبيسأل عن السالفه وأن درى أخاف يقول له يطلقها
عهد : ياليت
أصايل : حرام عندهم ولد
غاده : والله إذا هي تبي تحافظ على بيتها وولدها خليها تحترم نفسها
أصايل : عدوها مريضه نفسيه خلاص خلونا نطنشها كلنا ومصيرها تتسنع
فاتن : هذي تسمع بالسنع ولا تعرفه
مشاري : والله خايف على عبدالرحمن لا يجيه شي توه في أول حياته المسكين
أصايل : خلاص قفلوا عالموضوع هي غلطت وخذت جزاها تكفون أنسوا اللي صار علشان عبدالرحمن
أم بدر : الله يفرجها من عنده

قمراء
15-07-2009, 10:58
دخلت مريان على سلطان الظهر
مريان : شو استاز أفيق المدام هلا
سلطان : لا خليها نايمه مسكينه لها كم يوم ما نامت
مريان : لكان بفيقها تصلي وترجع تنام
سلطان : لا هي تعبانه . تجمعها مع العصر وهي أساساً مسافره ما عليها إذا جمعت . أنا ما صدقت انها توافق وتروح ترتاح
مريان : أي والله المسكينه ألها كم يوم وهي ما بتنام كويس , تصدق استاز لما كنت بالمستشفى كانت قاعده على الكرسي يومين وهي بس بتبكي حتى لما أغمي عليها بالمستشفى ودخلناها الطوارئ قامت من السرير وهي تعبانه وفصلت سلك المغذي من يدها مشان تكون جنبك
سلطان : وش سلكه ووش سريره وش السالفه؟
قالت له مريان عن اللي صار
سلطان غمض عيونه وهو حاس بالذنب :يالله يا ساره كل هذا سويتيه علشاني معقوله تحبيني ؟ بس أنا ما سويت شي يستاهل علشان تحبيني ممكن تكون حاسه بالذنب . طيب والكلام اللي سمعته والكف اللي أخته ونظراتها لي أيام الخطوبه , خلاص نا أقدر أفكر يارب أكون غلطان وتكون هي حاسه بالذنب وبس . انا ما أبيها تحبني مستحيل أحب وحده بعد اللي صار لي مع فيونا اللي كرهتني في الحريم وهالمسكينه ما ودي أعذبها وأجرحها وأخليها تتأذى بسببي أصلاً هي ما شافت معي الا الهم والتعب هي مالها ذنب أنها خذت واحد قلبه ميت وعنده عقده من الحريم , يالله ياشين الحب كله عذاب بس لازم اليوم أكلمها ونشوف حل لعيشتنا

قامت ساره العصر وتغدت مع سلطان ونزلت تحت ولقت الاغراض اللي ارسلتها نهى في المطبخ رتبت الاغراض مع مريان بعدين صلحت قهوه و ودتها فوق
سلطان : أوه قهوه وتمر من وين جبتيها
ساره : وحده من صديقاتي عرفت باللي صار ووصيتها على كم غرض وأرسلتهم لي واليوم وصلوا
سلطان : وصديقتك تعرف ريم
ساره : أيه بس لا تخاف محلفتها ما تقول شي
سلطان : حتى متعب صديقي يدري
ساره صبت القهوه وعطته الفنجال
سلطان : هالقهوه جت بوقتها عندي موضوع ولازم نتكلم فيه
ساره : وشو ؟
سلطان : لازم نتكلم عن اللي صار
ساره : موب قلت خلينا ننسى
سلطان : لازم نتكلم نبي نعرف وش نهاية حياتنا اللي حنا عايشينها
ساره : طيب أجل لموضوع لبعدين
سلطان : تكفين ساره خلينا نحل هالمشاكل خليني أتكلم
ساره كانت خايفه من الكلام اللي بيقوله بس ما قدرت تمنعه لأنه تكلم
سلطان قال لها عن كل شي من خطبته لهناء وحبه لفيونا و فكرته انه يأخذها ويطفشها علشان يسكت أهله وما خبى ولا شي عنها
ساره حست بالقهر من فيونا ومن سلطان وأهله ومن أبوها اللي غصبها على الزواج ومن نفسها قبل كل شي لأنها ما قدرت تمنع قلبها من حب سلطان خلص سلطان من كلامه ونزلت دموع ساره غصب عنها من اول ما بدأ يتكلم وهي ما سكه نفسها ما تبي تبين ضعفها وقهرها قدامه تبي تصون كرامتها قدامه بس في الا خير نزلت دموعها غصب عنها
سلطان : ليشه الدموع ما كان قصدي أضايقك أو أجرحك
ساره حاولت تتماسك معليش يا ساره دوسي على قلبك واحفظي اللي باقي من كرامتك
ساره : هالدموع موب علشان الكلام اللي قلته
سلطان : أجل ليش
ساره : علشان العذاب اللي سببوه لنا أهلنا
سلطان : وش قصدك؟
ساره : أنت اهلك أغصبوك علي و انا أهلي غصبوني عليك
سلطان أنصدم من الكلام اللي سمعه ما توقع أن ساره مغصوبه عليه أساساً هي من يقدر يغصبها
سلطان : وشلون؟
ساره : أمك خطبتني وهي عارفه اني رافضه فكرة الزواج وكنت قايلة لها أن أبوي مستحيل يرد أي واحد كفو يخطبني
سلطان : وبعدين
ساره : خطبتني أمك وأبوي مثل ما قلت لك حاول يقنعني بس يوم دخل صالح ولد عمي في الموضوع اضطريت أوافق
سلطان : ممكن تقولين السالفه كامله
قالت لها ساره كل شي صار حتى خطبة ولد عمها لها
سلطان : يعني موافقتك صوريه
ساره : أبوي كان بيغصبني عليك بس يوم تدخل صالح قام وخذ رأيي
سلطان كان مقهور وبين عليه أنه معصب
ساره : يعني ما فينا أحد أحسن من أحد أنت مغصوب وأنا مغصوبه
سلطان سكت شوي بعدين تكلم : أنا جت في بالي فكره وكنت ناوي أسويها بس بعد جلسة هالمصارحه لازم أخذ رأيك
ساره : وش هي
سلطان : مدري وش أقولك بس وش رأيك نجلس مع بعض فتره نجرب أنفسنا يعني في هاليومين اللي جلسناها مع بعض قدرنا نتفاهم علشان كذا أقول ليش ما نجرب نجلس مع بعض فتره إذا قدرنا نتعود على بعض ونتقبل الواقع اللي فرضوه علينا أهلنا و شفنا أن فيه أمل للسعاده والحب نبدأ حياتنا طبيعي وإذا ما قدرنا كل واحد منا يروح في حال سبيله
ساره : اقترحت علي هالاقتراح من قبل , نسيت ؟
سلطان : لا هذيك المره كنت مقترحه وأنا في نيتي أنك تطفشين مني بس هالمره لا والله جاد نحاول اثنيناتنا بس في فترة التجربه نبي نكون أصدقاء مثل الحين ما نبي نتهاوش أو نعاند بعض
ساره : وأنت بتقدر تحبني وتتقبلني وأنت مغصوب علي
سلطان : وأنتي بعد مغصوبه علي يعني لو سألتك نفس السؤال وش بيكون جوابك ؟
ساره ياغبي أنا أحبك : أنا ما كان في نيتي أطفشك أو أتطلق منك إذا تزوجتك يعني تقبلت الموضوع لأن مالي حل ثاني
سلطان انحرج من ردها : أنتي فكري في الموضوع خذي راحتك وقرري بعدين قولي رأيك واللي تبينه بيصير حتى لو قلتي أبي أرجع بكره لأهلي أنا مستعد أرجعك بس صدقيني أنا بأكون مرتاح لو قررنا نعيش مع بعض قبل ما أبي أحد يندم منا أو يتسرع
ساره يالله وشلون يبيني أعيش معه مثل الاصدقاء كأنه يطلب من واحد عطشان يناظر المويه وما يشرب منها والله حرام ما أتحمل كل هالعذاب
ساره : سؤال أخير
سلطان : وشو ؟
ساره : لين ألحين تحب فيونا
سلطان ما عرف يرد هو كل يوم يسأل نفسه هالسؤال وما يلقى له إجابه
سلطان : تصدقيني إذا جاوبتك
ساره : أكيد
سلطان : مدري أحياناُ أحن لها وودي أرجع لذيك الايام وأحياناً أحس أني أكرهها واستحقرها
ساره كانت تتمنى تشوف فيونا وتذبحها بنفسها
سلطان : هاه وش قلتي في الموضوع
ساره : خلني أفكر أول
سلطان : طيب لا تطولين أبي أرتاح من هالحوسه اللي عايشين فيها
ساره : يصير خير
سلطان : وعلى بال ما تقررين أبي نستمر على هالصداقه ما أبي أرجع للمناقر والعناد
ساره وهي في عالم ثاني : طيب على أمرك .....

قمراء
15-07-2009, 11:02
الجزء التاسع والثلاثون


جلست ساره وكملت قهوتها مع سلطان وهي ساكته سلطان كان يناظرها ويفكر في الكلام اللي قالته
سلطان : ليش كني رافضه فكرة الزواج ؟ اللي أعرفه أن أكبر حلم للبنات أنها تتزوج
ساره وكان ودها تغير الجو : لا عاد أنا أكبر حلم لي أني أدخل ملعب
سلطان :ههههههههههه من جدك ؟
ساره : لا عاد مو حلمي بس اتمنى , بس الزواج أبد ما كان حلم أحس توني صغيره ودي أنبسط أكمل دراستي أتمتع وأتدلع في بيت أهلي
سلطان : تقدرين تتمتعين وتسوين اللي قلتي في بيت زوجك وتدلعين عليه بعد
ساره تناظره ودها تقوم تصفقه لأنه يتكلم وكأنه صديقها موب زوجها وحست انها مقهوره: بس ولد الناس موب مدلعني مثل أبوي ما أتوقع أن فيه أحد بيكون أحن علي من ابوي وأهلي
سلطان : طيب وش بنقول لآهلنا لو انفصلنا
ساره جلست تفكر : عادي بأقول أنك ماتبيني أصلاً
سلطان : وتحطينها فيني
ساره يستخف دمه هو السبب يعني يبي يطلع فيني عيب واسكت له : أيه وليش ما أحطها فيك أنت سبب كل شي
سلطان : ساره افهميني انا وأنتي مظلومين ومالنا يد في السالفه الذنب ذنب أهلنا
ساره : بس أنا من ناحيتي تقبلت الموضوع وما كان في نيتي أخليك والا كان سويتها من ايام الملكه بس أنت لا , كنت ماخذني وفي نيتك تطفشني وتطلقني يعني الذنب ذنبك أنت اللي ما قدرت توقف في وجه أهلك وتقول ما أبي أتزوج والحين تقول لا تحطينها فيني
سلطان وش فيها قلبت وعصبت : قولي ما أبيه بس لا تقولين هو ما يبيني , بعدين لا تقولين ما قدرت تقول لأهلك لا حتى أنتي ما قدرتي تقولين لا
ساره : بس أنا بنت وأنت ولد
سلطان : لو قلت لا كان زوجني أبوي سعود بالغصب من بنات عمي
ساره : كان خذت من بنات عمك على الاقل عقب ما تتركك بنت عمك أهلك ماراح يغصبونك على الزواج مره ثانيه
سلطان : بس أنا ما أبي أمرمط بنات عمي معي
ساره عصبت : وعادي تمرمط بنات الناس
سلطان وأنا ما أعرف أتكلم مثل الناس ياربي هذي عصبت عسى ما تقول طلقني ألحين : لا موقصدي بس لو خذت بنت عمي بتصير سالفتنا على كل لسان في العايله وكل كبيره وصغيره تصير بيننا بيدرون عنها أهلها وأهلي
ساره كانت معصبه عليه وعلى طريقة تفكيره : عذر أقبح من ذنب
سلطان ياربي وش فيها عصبت وقامت تنفخ أشوفها رجعت لطبعها الاول : ساره اسمعيني انتي ممكن أهلك يمشون لك الموضوع لو انفصلنا لأن هذي أول مره بس أنا اهلي ماراح يسكتون لأن خطبتي الاولى أنفسخت وأنا السبب وأبوي وجدي يعرفون بسالفة فيونا علشان كذا ودي نجلس هالسنه حتى لو ما اتفقنا ماراح نخسر على الاقل نكون سوينا خير في أهلنا
ساره : يعني أنت ودك نستمر هالسنه علشان تسكت أهلك بس؟
سلطان : يعني أنا كان قصدي نستفيد منها اسكت أهلي وأهلك ونجرب ونحاول
ساره تبي تسكت اهلك وبس وأنا صدقت وقلت يمكن بيحاول صدق اني غبيه
سلطان يارب سترك بس وسألها وهو خايف : هاه وش قلتي ؟
ساره : قلت لك بأفكر أول واستخير
سلطان : تردين علي بكره؟
ساره : قبل شوي كنت تقول خذي راحتك وفكري ولو تطلبين الطلاق عادي , أشوف كلامك تغير بسرعه
سلطان : لا مو قصدي خلاص فكري على راحتك وخذي وقتك
ساره : خلاص ما راح أطول عليك كلها يومين وأرد لك خبر

مر اليوم وساره عقلها مشغول بالكلام اللي قاله سلطان
في الليل تعشوا وجلسوا يسولفون بعد العشاء
ساره : خلاص عاد ما ودك تنام ؟
سلطان : جاك النوم ؟
ساره : لا بس علشان أطفي الانوار واسكر الباب
سلطان استغرب : ليشب تنامين معي ؟
ساره تناظره بقهر تفكيره مثل وجهه : وأنت الصادق بأحرسك وأنت نايم
سلطان : وش قصدك ؟
ساره : الدكتور أمس يقول انتبهوا له وهو نايم لا ينقلب على جنب
سلطان : وبتقعدين تراقبين طول الليل ؟
ساره : أيه
سلطان : جاده والا تمزحين؟
ساره : لا والله جاده ليش تسأل ؟
سلطان : وأنتي على بالك بأوافق وأخليك تجلسين عندي طول الليل
ساره : وليش ما توافق بعدين من خذ رأيك أصلاً
سلطان : ساره عن العناد روحي نامي أنا خفيت وما فيني شي ما يحتاج تجلسين عندي طول الليل
ساره : لا والله علشان تتقلب وانت نايم وتتعب مثل أمس
سلطان : وانا ما راح أخليك تجلسين عالكرسي طول الليل وأنا نايم ومرتاح
ساره : سلطان لوسمحت خل العناد على جنب أنا نايمه الصباح كله والظهر بعد وألحين ما فيني النوم يعني فاضيه ما وراي شي
سلطان : وإن شاء الله بتجلسين كم يوم وأنتي تحرسيني ؟
ساره : لين ما تخف
سلطان : أقول حلمي بس
ساره : وش قصدك
سلطان : أقول اقضبي الباب وروحي نامي قال أيش قال تحرسني, جلسه عندي طول الليل ما فيه تبين تنامين معي نامي ما تبين روحي نامي في غرفتك
ساره وش عنده على سالفة النوم مع بعض يستهبل : طيب بنام على الكرسي هنا
سلطان : لا
ساره : عندي حل وش رايك أسحب الكرسي الكبير اللي في الصاله وأنت عارف أني إذا نزلت المسند حقه يصير سرير وأنام هنا
سلطان حب يستهبل عليها : السرير وش كبره حياك الله
ساره عيونها شوي وتطلع : خل سريرك لك أنا ما أحب أنام جنب أحد وطلعت للصاله وسحبت الكرسي وحطته على جنب وفتحته
ساره : الغرفه صارت ضيقه
سلطان : مو مشكله أهم شي ترتاحين وتنامين
ساره : بأروح لغرفتي أغير ملابسي وأفرش أسناني
سلطان : جيبي لك غطاء ومخده تلقينها في الدرج الاخير اللي في الدولاب
راحت ساره وغيرت ملابسها ورجعت لغرفة سلطان وفرشت السرير وجلست
سلطان : ما ودك تنامين
ساره : الا الحين بأنام وانسدحت على السرير اللي كان قريب من سرير سلطان غمضت عيونها بس ما نامت جلست تفكر في كلام سلطان كانت تتنمى تروح لغرفتها وتقفل على نفسها وتصيح مثل العاده بس قلبها ما طاوعها تخلي سلطان لحاله . حاولت تنام بس ما قدرت بالها مشغول ماتدري وش مصيرها : يارب ساعدني ودلني على الطريق الصحيح يالله يا ساره من كان يتوقع أن حياتي بتكون معقده لهالدرجه ودي أعيش معه طول العمو مو سنه بعدين ينتهي كل شي أبي أصير زوجته أبيه يحبني يحس فيني ما أبي أكون صوره قدام الناس والله ما اتحمل هالعذاب وهالقرب منه تقلبت أكثر من مره في الفراش بس النوم جافاها
سلطان من جهته كان حاس فيها من حركتها على السرير رفع راسه علشان يشوفها ولقاها مغمضه عيونها
سلطان بصوت واطي : ساره
ساره سوت نفسها نايمه لأنها عارفه نفسها لوفتحت بتنزل دموعها
سلطان شكلها مو مرتاحه ولا ردت علي كله مني ما أعرف أتكلم زي الناس أكيد زعلت علشان قلت لها خلينا نستمر علشان أهلي يارب توافق و نستمر صحيح أنا ما أحبها بس أخاف أندم بعدين على قول متعب
في الاخير نامت ساره ونام سلطان
************************************************** *************

قمراء
15-07-2009, 11:23
في بيت أبو سلطان
العايله مجتمعه على العشاء
فهد يناضر ناصر
ناصربصوت واطي : يلا تكلم
فهد : تكلم انت
ناصر: احلف بس من اللي بيعرس أنا والا أنت
أبوسلطان : وش فيكم
ناصر : خلاص بأقول
أم سلطان : يلا قل
ناصر : يمه فهود يبي يتزوج
أبوسلطان : صدق يا فهد ؟
فهد : أي يبه
أم سلطان : زين مبروك وأنا من بكره بأدور لك بنت الحلال
فهد يتنحنح : لا يمه ما يحتاج تدورين البنت موجوده
أم سلطان : ومن هي إن شاء الله؟
فهد وهو منحرج : هيفاء بنت عمي
أبو سلطان : زين ما اخترت
فهد : وش رايك يمه
أم سلطان : إيه ما عليها بس العنود أحلى
فهد : بس أنا أبي هيفاء ما أبي العنود
أم سلطان : كيفك انت أبخص بعمرك
فهد : يبه متى بتكلم أبوي سعود
أبوسلطان : أشوفك مستعجل
فهد : أي يبه خير البر عاجله
أبوسلطان : خلاص اليوم بأكلمه
ناصر : مبروك يا فهد عاد أبيك إذا جاك عيال تسميهم علي
فهد : وش حضرتك ؟
ناصر : أنا اللي متكلم بدالك
فهد : أقول ضف وجهك بس
ناصر : ترى هيوف أختي لا تخليني أعارض وما أخليك تاخذها
فهد : من بيأخذ رأيك؟ أصلاً انت مالك فايده في الحياة اسم رجال على الفاضي الحمدلله والشكر
ناصر: فهيدان كل تبن
أم سلطان : بس أنت وإياه كنكم بزران من تجلسون تتناقرون
ناصر : بس ماش مناقرنا ماله طعم من دون سلطان والله أني مشتاق أرفع له ضغطه
فهد : أي والله
أبوسلطان : على فكره ترى سلطان أتصل علي أمس ويسلم عليكم ويقول انهم بيجلسون كم يوم زياده
أم سلطان : ليش ؟
أبوسلطان : يقول مبسوطين وودهم يمددون كم يوم
ناصر : شف الخبيث ومزعجنا ما أبي أعرس وأبي أقعد عزوبي أشوفه خق مع هالساره
أم سلطان : وأنت وش عليك دامه مبسوط خلوه على راحته
فهد : لا والله أني لا أزعجه
ناصر : يلا خلنا ندق عليه نرفع ضغطه شوي
فهد طلع جواله ودق على سلطان ولقى جواله مقفل
فهد : مقفل يلا بكره نتصل عليه ونطفشه
ناصر يناظر الساعه : ايه تلقاه مشغول مع المدام معذور توه معرس وقعد يضحك هو وفهد
أبوسلطان : وأنتوا ما تستحون على وجيهكم دايم تفكيركم خبيث
فهد : وحنا قلنا شي عاد بسم الله انت تفكيرك اللي راح لبعيد والا انا غلطان يا ناصر
ناصر : أي والله يبه تراك قاعد تخربنا وانت ما تدري
أم سلطان : أنا بأروح انام تصبحون على خير
أبوسلطان قام وراها : وأنا بعد تصبحون على خير
ناصر : أشوفك قايم مبكر لا يكون غرت من سلطان وتبي تقلد عليه
أم سلطان : صدق أنكم قليلين حياء لعنبوا أبليسكم حنا ورانا دوامات مو مثلكم ماخذين إجازه وتشخرون طول النهار
أبوسلطان : الشرهه علي اللي ما قصيت لهم ألسنتهم
ناصروفهد يضحكون
ناصر: يبه تأخرت على النوم يلا تصبح على خير
طلع أبو سلطان وأم سلطان وخلوهم جالسين في الصاله
فهد : رفعنا ضغطهم
ناصر : وش أسوي إذا مر علي يوم وأنا ما رفعت ضغط أحد ما أرتاح
فهد : حشى ابليس موب نصور
ناصر : أنا بأطلع مواعد خالد وطارق تجي معي ؟
فهد : لا نواف بيجيني بعد شوي
ناصر : فمان الله

************************************************** *
قامت ساره الصبح ونزلت كالعاده جهزت الفطور والقهوه وراحت لغرفة سلطان ولقته نايم
ساره : سلطان , سلطان
سلطان وهو نايم : هاه
ساره : سلطان يلا قم علشان تفطر وتأخذ علاجك
سلطان فتح عيونه ببطء وشاف ساره لابسه فستان وردي كت وقصير ورابطه شعرها ذيل وحاطه روج وردي وشكلها ناعم ويفتح النفس على الصبح
سلطان وهو يبتسم : صباح الخير
ساره : صباح النور , اشوفك مبتسم وش محلم فيه
سلطان : لا بس أحس أني مبسوط
ساره : زين ما ودك تقوم
سلطان : يلا ساعديني
قام بمساعدة ساره وغسل ورع للسرير وجلسوا يفطرون وساره ساكته
سلطان : عساك نمتي زين أمس
ساره : أيه الحمدلله وانت
سلطان : لا تأخرت شوي
ساره بعد ما خلصت من الفطور نادت مريان علشان تشيل الصينيه
ساره : يلا ألحين باخليك لحالك بأنزل أصلح الغداء
سلطان : خلي مريان تصلحه عنك
ساره : لا أنا بأصحله وإذا بغيت شي دق على جوالي
سلطان : مايصلح أنزل تحت ؟
ساره : لا يا شيخ تستعبط والا تنكت
سلطان : لا والله أسأل
ساره : أجل لا تسال مره ثانيه
سلطان : طفشت
ساره : وش تبي ؟ عندك اللاب توب والتلفزيون والحين بأخلي مريان تجيب لك جرايد وش تبي بعد
سلطان وهو مكشر : طيب خلاص
ساره : أيوه خلك مطيع وهادي أحسن لك
سلطان : طيب صلحي الغداء وتعالي بسرعه لا تطولين
ساره : يصير خير

*********************************************

قمراء
15-07-2009, 11:31
في بيت أبو سلطان
أم سلطان وأبوسلطان جالسين على الفطور ونزل فهد
فهد : صباح الخير
أم سلطان بإستغراب : هلا صباح النور
أبو سلطان : ما شاء الله وش هالنشاط اليوم
فهد : يبه تكفى كلم أبوي سعود الحين
أم سلطان : وهذا اللي مقومك من الصبح
فهد : أصلاً مواصل مابعد نمت
أبو سلطان : الله يخلف على أمن جابتك أمحق معرس والله أنتوا ما فيكم أحد يبرد القلب الا سلطان بدال ما تقوم تروح معي للشغل جاي تقول مواصل
فهد : وش هالاضطهاد اللي تسونه فينا كل ما قلتوا قلتوا سلطان يبرد القلب بكره بيرجع وتشوف أن ما تغيرت أخلاقه عقب العرس أصلاً من زين اخلاقه هو وجهه
ناصر كان نازل : أحترم نفسك ولا تسبني
فهد : والله انك بثر جاي مدرعم ومطفي نورك وتقول لا تسبني أصلاً من تكلم عنك أنا أتكلم عن سلطان
ناصر : لا واصل حديثك يا أخ العرب
أم سلطان : ليته هنا يسمع
ناصر : أوف أشم ريحة فتنه , تكفين يالغاليه ترانا نمزح يعني لا تقولين له ان حنا نحش فيه السالفه ومافيها أن حنا مواصلين وفيوزاتنا ضاربه
أم سلطان : أنا بأروح بس وراي شغل
فهد طلع جواله وعطاه أبوه : يلا يبه تكفى كلم أبوي سعود أكيد هو قايم الحين
ناصر : يبه لا تكلمه الحين خله بعدين
فهد : وأنت وش دخلك
ناصر : كيفي أنا نذل
أبوسلطان : الله يعظم أجري بس وخذ الجوال وكلم أبوه وفهد يناظر وبعد ما سكر
فهد : هاه يبه بشر وافقوا
أبوسلطان : هي عنز بتشتريها والا حرمه بتعرس عليها أركد شوي وش هالعيال أم حبى والابرك سلطان نجره جر ونغصبه وذا رجه اللهم يا كافي
ناصر : قايلك ماعندك ولد سوي ومتوازن غيري
أبوسلطان : مالت على التوازن اللي بيجي من وراك وقام علشان يطلع
فهد : يبه متى بيردون علينا
أبو سلطان : إذا خلصت إجازاتكم ورجعتوا تشتغلون عندي تراني قايم بالشغل لحالي وأنتوا ثلاثتكم متمتعين بالاجازه وماخذينها في وقت واحد
فهد : خلاص يبه : بكره بأدوام
ناصر : وأنا الاسبوع الجاي
أبوسلطان : خلاص أجل أنا بأروح
فهد قاطعه : إذا رد عليك أبوي سعود دق علي
أبوسلطان : طيب يالمطفوق

************************************************** **

نزلت ساره وبدت تشتغل في المطبخ ورن جوالها وكانت نهى هي المتصله
ساره : مريان انتبهي للأكل وطلعت تكلم نهى في غرفتها
ساره : آلو
نهى : هلا ساره كيفك
ساره : بخير الحمدلله أنتي وش أخبارك وش أخبار العيال وأبوهم
نهى : الحمدلله المهم أنتوا وش أخباركم وش صار عليكم
ساره : تصدقين دقيتي في وقتك
نهى : أكيد عندك شي جديد
ساره : دام أنا عايشه مع سلطان أكيد بيكون كل يوم عندي شي جديد
نهى : سمعيني
ساره كالعاده قالت كل شي لنهى
نهى : وأنتي وش قررتي ؟
ساره : مدري محتاره لو بكيفي أعيش معه طول عمري بس أني أعيش معه وأنا عارفه أنه ما يبني الا صوره قدام أهله فهذا شي ما أقدر أتحمله
نهى : ساره لا تتسرعين فكري زين بعدين يمكن هو جاد ويبي يحاول ويجرب , ساره سلطان صار زوجك وانتي تقولين في هاليومين تغير ما تدرين عن الشهور الجايه يمكن يتغير ويصير أحسن , أنا لو منك لأتمسك فيه بيدي وأسناني ومستحيل أخلي زوجي يروح من بين يدي بالعكس بأحاول أغيره وأحببه فيني بالغصب , ساره لا تضيعين سلطان من بين يديك ترى بتندمين بعدين
ساره : بس أخاف ما يحبني, والله لأموت لو مرت السنه وقال خلينا نتطلق, اهون علي أتطلق الحين وأختصر الهم والعذاب
نهى : تعوذي من ابليس بس وش ذا الفال اللي تتفاولين به بعدين ليش تبدين الشي الشين
ساره : خايفه من اللي بيصير في هالسنه أخاف أتعلق فيه زود بعدين يتركني
نهى : أنتي حاولي وخلي أملك في الله ادعي أن الله يسخره لك وكثري من الاستغفار وتكفين حاولي ياساره لا تيأسين وإن شاء الله ربي بيوفقكم ويسعدكم , وافقي ياساره طيعيني هالمره
ساره : بس وشلون تبيني اوافق وأنا داريه انه يبيني صوره وين كرامتي وين أحترامي لنفسي هو وشلون بيعاملني إذا شافني مرخصه بنفسي
نهى : سارونه خلي هالكلام اللي لا يودي ولا يجيب ولا تقعدين تتعذرين أنا أدري أنك خايفه من نهاية هالتجربه وخايفه تتعذبين لو تركك , حبيبتي أنتي تحبينه لا تفرطين فيه بسهوله ترى والله بتندمين طول عمرك
ساره : طيب وش أسوي
نهى : صلي ركعتين إستخاره الحين وشوفي وش الرأي اللي بترتاحين وإذا جاء العصر ردي عليه
ساره : زين بأفكر
نهى : لا تقولين بافكر قولي بأروح أستخير وأرد عليه
ساره : طيب نهى أكلمك بعدين قدر المرقوق على النار
نهى : أخس وش ذا السنع
ساره : أفا عليك أعجبك
نهى : أيه السنع يطلع لسلطان
ساره : وش أسوي أبيه يجبر
نهى : المهم إذا حليتوا هالقضيه علميني
ساره : خلاص بأرسلك رساله لو أغط خمس دقايق نشب لي وقال وينك ووش تسوين
نهى : يلا أجل مع السلامه
ساره : مع السلامه

************************************************** ***

قمراء
15-07-2009, 11:35
في بيت الجد سعود

أبو عبدالعزيز : ساتوني . روحي نادي هيفاء
الشغاله ساتوني : طيب بابا
نزلت هيفاء وهي فيها النوم وتحك راسها : صباح الخير يبه
أبو عبدالعزيز : أي صباح الساعه 12الظهر وأنتي تقولين صباح الخير
هيفاء : عاد هذا الصباح عندي وش أسوي
أبوعبدالعزيز: وش هالجيل الفاسد من أول وحنا نقوم قبل لا يأذن الفجر ونروح نكد ونشتغل ما نعرف السهر والخمال وبدى يقص بطولات الاولين اللي دايم نسمعها من أهلنا
هيفاء ياليل العناء أبوي سعود ويتكلم عن ماضيه وش بيسكته الحين : يبه ترى ما بعد صليت الظهر بأروح أصلي وأرجع
أبوعبدالعزيز : قبل لا تروحين اليوم عمك أبو سلطان دق علي ويبيك لولده فهد
هيفاء من الفرح والصدمه سكتت ما قالت شي
أبو عبدالعزيز : وراك سكتي
هيفاء : مدري وش أقول
أبوعبدالعزيز : قولي رأيك ترى ولد عمك أحسن من الغريب نعرف أخلاقه وتربيته ومانتيب لاقيه أحسن منه
هيفاء بحياء : خلاص يبه اللي تشوفه
أبو عبدالعزيز : يعني موافقه
هيفاء : أيه
أبو عبدالعزيز : أجل خلني أدق على عمك وأقوله يعلم ولده فهيدان أشغلني كل ساعه داق ويقول وش صار
هيفاء كان وجهها أحمر
أبو عبدالعزيز : وراك جالسه لين الحين
هيفاء : وش تبيني أسوي
أبو عبدالعزيز : روحي صلي ماعاد الا خير والا يوم جاء طاري العرس نسيتي الصلاة
هيفاء قامت : لا هذا انا قمت

************************************************** ******

راكان يكلم منى : هاه يا قلبي بعد صلاة العصر بأمر أخذك
منى : خلها على ساعه خمس وش مطيرك في ذا الحر
راكان : أنا ما صدقت أبوك يوافق أن حنا نطلع مع بعض تقولين وش مطيرني
منى : زين خل بسام يروح معنا
راكان : وليش إن شاء الله
منى : والله مشتاقة له مره
راكان : أقول يا الحبيبه تراني أغار
منى : تغار من اخوك البزر
راكان : واغار من أهلك بعد
منى : لهالدرجه تحبني
راكان : لا ما أحبك , بالله انتوا يالحريم عليكم تفكير مدري وش يبي كل يوم أقولك أحبك وكل يوم تسألين نفس السؤال
منى : طيب ليش معصب
راكان : لأني عجزت وأنا أقول احبك وبأموت بعد وأنا أحبك
منى : بعد عمر طويل إن شاء الله
راكان : إن شاء الله , يلا عاد عطلتيني الحين وراي أشغال العرس ما بقي عليه الا شهر وشوي وحنا ما بعد سوينا شي
منى : يالله أحس تونا مخطوبين امس الايام تمشي بسرعه
راكان : كله من أعمارنا يلا بكره إن شاء الله تشوفين عيالنا وش كبرهم وتقولين تونا متزوجين أمس
منى : يلا أجل اخليك ألحين أمي تناديني
راكان : مع السلامه
منى : مع السلامه
************************************************** ****
خلصت ساره من تجهيز الغداء وخذت الصينيه وراحت فوق
سلطان : وأخيراً والله لو أنك تطبخين ذبيحه
ساره : بدال ما تقول الله يعافيك صدق أنت وريم أخوان ما عندكم أسلوب
سلطان : آسف موب قصدي بس طولتي
ساره : وش أسوي طيب مريان ناشبه لي الا علميني وشلون سويتي هالمرقوق
سلطان : مصلحه مرقوق
ساره : أيه
سلطان : يوه والله أني مشتهيه من زمان
ساره : أجل أدع لنهى
سلطان : صديقتك؟
ساره : أيه

سلطان : يلا عاد قولي لي وش أرسلت لك صديقتك بعد . ترى تحمست
ساره : أرسلت أغراض كثيره شي طلبته وشي ما طلبته لة تشوف الكراتين اللي تحت تقول أغراض عطار كلها أعشاب وأدويه حقت الكسور
سلطان : والله انكم خطيرات ماشاء الله تعرفون تسنعون أعماركم وتمشون أموركم
ساره : والله الفكره فكرتها
سلطان : ماشاء الله صديقاتك يحبونك
ساره : وأنا بعد أحبهم
سلطان : الله لا يفرقكم
ساره : آمين , وأنت ما عندك أصدقاء؟
سلطان : الا عندي متعب صديقي من أيام المتوسط وهو أقرب لي كم أخواني
ساره : حتى ريوم ومشاعل ونهى هذولا الثلاث مستحيل أصادق أحد غيرهم كانت عندي صديقه اسمها من أيام الابتدائي ومن دخلت الجامعه تغيرت وأخر شي تركتني
سلطان : هي الخسرانه
ساره ناظرته وش قصده : حتى أنا خسرتها
سلطان : أنتي ماشاء الله عندك غيرها بس أنا ما عندي الا متعب
ساره : ليش ما صادقت غيره
سلطان : أنا بطبعي انطوائي وما ارتاح لأي أحد
ساره : يالله ريم أول مره شفتها كانت تقول نفس الكلام بس هي ماشاء الله حركه وراعية سولف استغرب إذا سمعتها تقول أنا انطوائيه . حتى أنت موب انطوائي بالعكس أحسك عادي ممكن تكون عصبي وشديد نوعا ما بس كلمة انطوائي بعيده عنك
سلطان : أيوه يا بتاعة علم النفس
ساره : تطنز ؟
سلطان : لا أمزح
ساره : عاد أكره ما لي علم النفس , أمي تحبه وكان ودها أدخله وأحقق أمنيتها
سلطان : لا والله ما أتخيلك أخصائيه نفسيه
ساره : ليش ؟
سلطان : مدري شخصيتك ما تنفع
ساره ترد له كلمته : أيوه يا بتاع علم النفس
سلطان : هههههه وانتي واقفة لي على الكلمه
ساره : لا بس عجبتني وقلت أجربها
سلطان : والله ياساره ما تخيلت في يوم أني بأضحك على سوالفك , أول مره شفتك تمنيت اغتالك
ساره : ليش علشان أهلك غصبوك ؟
سلطان : لا علشان قلتي عني وعن أخواني المهابيل الثلاثه
ساره : انا قلت المهابيل الثلاثه ؟ متى ؟
سلطان قالها عن أول مره يشوفها يوم تزورهم في البيت
ساره غطت فمها بيدها من الصدمه وحست بإحراج
سلطان ضحك عليها : وش فيك
ساره : تكفى قل أنك تكذب
سلطان : لا والله ما أكذب
ساره : يا خزياه هين يارويمه . تصدق عاد ما ألومك لو كرهتني
سلطان : احمدي ربك ما توطيت في بطنك
ساره : لا وقاعد تتمقل على راحتك ويوم جيت للبيت علشان تشوفني مسوي نفسك بريء وتقول لخالد ما شفتها خلها تجي مره ثانيه
سلطان : هههههههه كنت مقهور منك
ساره : هين ياسلطان وتضحك بعد ان ما رديتها لك ما أكون ساره
سلطان : لا تكفين لا تردينها لي رديها لأمي وريم
ساره : ريم شغلها عندي
سلطان : عادي كان قصدنا شريف
ساره : والله انت وأهلك ينخاف منكم عليكم حركات ترفع الضغط
سلطان : توك ما شفتي شي
ساره : الله يعيني

************************************************** *

في بيت أبو سلطان بعد العصر
فهد جاس وهو شوي ويحترق : هاه يبه وش صار على موضوع العرس
أبو سلطان : ما تلاحظ انك أشغلتنا
فهد : وش أسوي أول مره أعرس إذا جاء ثاني مره بأكون عاقل
أبو سلطان : لا يالخسيس وتبي تاخذ وحده على بنت أخوي
فهد : أنت خل بنت أخوك توافق بعدين تعال حاسبني
أبوسلطان : تراها موافقه
فهد وهو مو مصدق : كذااااااااااااب
أبو سلطان : هي نسيت اني أبوك
فهد : آسف يبه موب قصدي بس متى انا من قبل العصر وأنا لاصق فيك وتقول ما ردوا
أبوسلطان وهو يتقهوى وببرود : هم رادين علي من بعد صلاة الظهر بس انا ناسي
فهد : يبه انت جاد والاتمزح
ناصر : يا ربي وش ذا البزر خلاص قالك موافقين
فهد : وش أسوي اتصلت على أبوي سعود كم مره وهو يقول ما بعد قلت لها وآخر مره قال أن دقيت مره ثانيه ترى مانيب مخليك تأخذها حتى لو وافقت
أم سلطان : والله أنك غثيث ما ألومه
فهد : طيب متى الملاك
ناصر رجمه بعلبة الكلينكس : يا أخي أركد شوي ترى بتهون هيوف والسبه هالرجه اللي فيك
أبو سلطان : خلاص نخليها الخميس الجاي إذا اجتمعوا عمانك وعماتك

فهد أجل خلني ادق على سلطان وأبشره
ناصر وهو يناظر أبوه وأمه : قم فوق خلنا نكلمه على راحتنا نبي نطفشه أول بعدين نعلمه

قمراء
15-07-2009, 11:39
الجزء الاربعون

بعد شهر
فهد وهيفاء تملكوا و مبسوطين وزواجهم بعد ثلاثه شهور
راكان ومنى في حوسة التجهيزات
بدر والعنود لا جديد
سلوى وعبدالرحمن كل يوم هواش وحياتهم تعيسه
سلطان وساره على نفس الحاله صداقه في الظاهر وكل واحد مايدري وش نهاية هالصداقه

سلطان تحسنت صحته و جبرت رجله وضلوعه واليوم راح لموعده علشان يفك الجبس
وبعد ما طلعوا من المستشفى
ساره : الحمدلله على السلامه
سلطان : الله يسلمك والله مستحي منك ياساره مدري وشلون أوفيك حقك
ساره : هالكلام ما ينقال بين الاصدقاء
سلطان : وين تبين تروحين الحين
ساره : وين بأروح بروح للبيت
سلطان : خلينا نتمشى شوي ترى والله مليت من البيت
ساره : أنت توك فاك الجبس ما كملت ساعه
سلطان : ساره رجعتنا بعد بكره وحنا من جينا هنا ما طلعنا الا كم مره خلينا نتمشى شوي
ساره : لا ما فيه
سلطان : ساعه وحده بس
ساره : خلاص ساعه وحده بس
سلطان : وين تبين تروحين
ساره : المكان اللي يعجبك
سلطان : أجل خلينا نروح للسوق ونكمل باقي الهدايا
ساره : خلصنا من الهدايا
سلطان : باقي أمك نسيتي أنك عطيتي مناير هديتها
ساره : وبس تبينا نطق مشوار للسوق علشان هدية أمي
سلطان : أيه وش ورانا عاد ولو سمحتي أمشي وأنتي ساكته
ساره : يعني فكيت الجبس وتبي تستقوي علي
سلطان : أيه عندك مانع
ساره : لا والله أمش بس ترى راح من الساعه عشر دقايق

راحوا للسوق وشروا هديه لأم عبدالله وبعد ما طلعوا
سلطان : خلينا نجلس في الكوفي لين وقت العشاء بعدين نرجع للبيت
ساره : مريان تنتظرنا
سلطان : خلاص بأتصل عليها وأقولها بنتعشى برى
ساره : الظاهر لو أقولك خلنا ننام بالشارع قلت طيب
سلطان : لا تلوميني شهر محبوس في غرفتي خليني أحس بالحريه
ساره : علشان ما تلومونا حنا يا البنات إذا قلنا طفشنا طلعونا
سلطان : لا والله ما ألومكم , ياليتنا مددنا كم يوم زياده
ساره : وليش عاد
سلطان : نبي نتمشى , تصدقين ودي أروح للملاهي
ساره : أقول اركد بس بلا ملاهي بلا خرابيط
سلطان : وش رايك نروح بكره للملاهي؟
ساره : مافيه أنسى
سلطان : ليش؟
ساره : سلطان بكره يالله يمدينا نرتب أغراضنا , والظاهر نسيت كلام الدكتور من شوي
سلطان : لا ما نسيت بس عندي طلب
ساره آه ياقلبي والله ما ودي أردك : يلا أطلب
سلطان : إذا خلصنا بكره من ترتيب الاغراض نطلع نتمشى
ساره : يصير خير
سلطان : خلاص أكيد موب بكره تقولين مافيه
ساره : لا خلاص والله ما أكذب عليك
سلطان : الله يهديك لو خليتنا نمدد
ساره : خلاص أبي أرجع للرياض
سلطان : مليتي ؟
ساره : لا والله بس اشتقت لأهلي ,عبود وخلود ما خلوني مابقي شي ما قالوها علشان هالتمديد اللي كل شوي صرت مسخره لهم
سلطان : مثل فهد وناصر
ساره : الا متى زواج فهد
سلطان : بعد رمضان
ساره : الله يوفقهم
سلطان : ومنى وراكان بعد ثلاث اسابيع
ساره : والدراسه قربت الله يعين
سلطان : أخبرك تحبين الدراسه
ساره : أيه أحبها بس إذا ذكرت الحر والشموس والمراكض بين هالمباني طقتني الغلقه
سلطان : هانت كلها سنتين وتخلصين
ساره : ما يندرى يمكن أكمل ما جستير
سلطان : والله ما أنتي سهله
ساره بنص عين : وش زودك عني
سلطان : أنا سلطان ولد عبدالعزيز
ساره : ترفق على عمرك بس وأنا ساره بنت محمد
سلطان : خلاص خلاص ألحين تنقلب هوشه وحنا متفقين ما نبي هواش
ساره : علم نفسك ولا تقعد تبز علي بعمرك
سلطان حب يطفرها : وليش ما أبز كل البنات يتمنون إشاره مني
ساره : ياليت تستثني منهم وحده
سلطان : ليش
ساره : أنا ما أتمنى إشارتك ولا تهمني
سلطان حس أنها جاده : جاده والا تمزحين ؟
ساره وش عنده قلب جد وبعناد : لا جاده
سلطان : وأن خليتك تتمنين؟
ساره : لا تراهن محد يراهني ويكسب
سلطان يناظرها بعين قويه : لا تتحديني
ساره خافت : أقول ما كأنك قلبت الموضوع جد, أمش بس خلنا نشرب لنا شي تراني ميته من العطش
سلطان : ترى ماراح انسى هالموضوع يا جبانه
ساره : أمش بس الله يخلف عليك وعلى تفكيرك

مر اليوم على خير وسلطان ما قال شي واليوم الثاني مر بسرعه بعد, الصباح والظهر كانوا مشغولين بترتيب الاغراض بعدين طلعوا يتغدون وتمشوا بس ماطولوا رجعوا بدري للبيت لأن رحلتهم الصباح

قمراء
15-07-2009, 11:53
بعد ما فك سلطان الجبس رجعت ساره تنام في غرفتها مثل أول
غسلت وفرشت أسنانها كالعاده ودخلت سريرها وبعد ما حطت راسها على المخده سمعت صوت أحد يطق الباب
ساره : مريان أدخلي
فتح سلطان الباب وطل براسه : ممكن أدخل
ساره جلست على السرير : حياك
دخل سلطان وجلس على الكرسي اللي جنب السرير
ساره : ليش ما نمت
سلطان : تو جتني مكالمه من أبوي سعود و حلف ذاك اليمين أن العشاء عنده بكره
ساره رجعت راسها على ورى : إنا لله بدينا بالعزايم من علمه أن رحلتنا بكره
سلطان : أنا من زود الغباء قلت لفهد وهو ما يحتاج راح وقال للمعزبه هيفاء ومايحتاج أكمل
ساره : يالله حنا نبي نوصل ونريح بعدين نروح نسلم عليهم بالدور
سلطان : وش أسوي حاولت فيه يأجلها وما سمعني أصلاً
ساره : يا أن بيجيني تحقيق جماعي ومسخره على هالتمديد, أعرف رويمه وبنات عمك بيستلموني
سلطان : كلنا في الهوى سوى
ساره : معناها بكره ما راح أشوف أهلي
سلطان : وليش عاد
ساره : متى بنوصل؟ وأكيد بأروح للكوافير العصر وفي الليل العزيمه
سلطان : ما يحتاج تروحين للكوافير
ساره : لا والله أنا توني عروس لازم أروح للكوافير
سلطان : وش أسوي أدري أنك مشتاقه لأهلك بس والله ما قدرت أرد أبوي سعود
ساره : يلا زيادة يوم ما تفرق
سلطان : الله يعينك ما شفتي شي من أهلي عليهم حركات ترفع الضغط حاولت أتفاهم مع أبوي سعود وماعطاني فرصه عنيد
ساره : عنادكم بالوراثه
سلطان : الله أكبر ياللينه , أيبس من رأسك ما شفت
ساره : ظنك هالعزيمه بتكفيهم والا بيطلعون لنا بعزايم ثانيه طبعاً أهلي أكيد يحطون لنا وحده
سلطان : والله من الطبع الشين يقالك فرحانين فينا هم وهالعزايم
ساره : يلا نسايرهم وش نسوي بعد
سلطان قام : يلا أنا بروح أنام . تصبحين على خير
ساره ودها تقوله نام هنا : وأنت من أهل الخير

*************************************************

وصلوا للرياض وخلصوا إجراءاتهم وسلطان أتصل على سالم علشانه نتفق معه يجي يأخذه
سالم : آلو
سلطان : هلا سالم وينك ؟
سالم : اتصل علي فهد وقال أنه بيجي يأخذكم
سلطان : خلاص أجل بأكلمه
سكر سلطان واتصل بسرعه على فهد
فهد : هلا سلطان
سلطان : وينك
فهد : وصلتوا ؟
سلطان : الله يرحم حالك مالت عليك بس الحين أنت اللي بتستقبلنا وما تدري وصلنا والا لا
فهد : وينكم فيه ؟
سلطان : في حراج بن قاسم , يعني وين فيه في المطار يالدلخ
فهد : خلاص دقايق وحنا عندك
ساره : وش فيك معصب هد أعصابك
سلطان : يرفع الضغط
ساره : يا أخي جزاه الله خير اللي بيستقبلنا
جاء فهد وناصر وخالد
سلطان شافهم من بعيد : هاه شوفي كنهم طقم أباريق جاين ثلاثتهم من زود المحبه فينا, اللي يسمعهم يقول بيستقبلون وفد
ناصر قرب منهم : كأنك تحش؟
سلطان وهو يسلم عليه : أيه أحش وش جابكم كلكم
خالد : مشتاقين لكم وراح لأخته وضمها
سلطان : هي هي يا أبو الشباب نسيت نفسك
خالد : وأنت وش فيك تراني أخوها خل الغيره عنك
سلطان : أي غيره أستح على وجهك عيب ترانا في مكان عام
خالد : واحد مشتاق لأخته فيها شي
سلطان : اشتاق لها في بيتكم موب عند الناس
فهد : خلصونا و وفروا البربره في السياره
سلطان : ليش جاين في سياره وحده ؟
فهد : أيه
سلطان : تستهبل وشلون بتكفينا
ناصر : أنا وفهد قدام وأنت وحرمتك وخالد ورى
سلطان : مالت عليكم لو أني داري كان خذت تاكسي ورحت للبيت ما أنتظرتكم
خالد : ليش عاد ؟
سلطان : السيارات وش كثرها وأنتوا جاين في سياره وحده
ناصر : يا أخي حنا جايين نبي ننبسط في الطريق وكأنك تبي تركب تعال ما تبي رح اركب في تاكسي تراها وش كثرها برى
خالد : خلاص بس خلونا نمشي
طلعوا وركبوا السياره ناصر وفهد ركبوا قدام وسلطان ركب وراهم في الوسط بين خالد وساره
ناصر : أقول سلطان وش أخبار باريس
سلطان : تسلم عليك
فهد : أشوف الجلسه جازت لك هناك
ناصر : ميب الجلسه اللي جازت له قل الخلوه مع المدام هي اللي جازت له والله لو انك حاطه في أدغال أفريقيا بيمدد دام المدام معه
ساره عمى وش ذا العايله ما يستحون
فهد : أي والله أثر العرس يغير , يعني بأستعد من الحين
خالد : أهم شي صورتوا
سلطان : لا ما صورنا
خالد : ليش عاد
ناصر :خخخخخخ لأنهم ما طلعوا من البيت كل ما كلمتهم وقلت وينك قال في البيت
سلطان : الله يقطع وجهك أنت وتفكيرك الخايس
ناصر : وأنا صادق
ساره بصوت واطي لسلطان : الله يحلل ريم عنهم
سلطان : هههههه لا تلوميني وترى مابعد شفتي شي
فهد : وش تقولون ؟
ناصر : عيب فهود لا تسأله أخاف يصير كلام موب زين بعدين يخربونا
سلطان : لا والله ساره تقول الله يصبرك على أخوانك
ناصر : أقول مرة أخوي لا تعيدين هالكلام مره ثانيه اللي يسمعك بيقول أكيد أخوانك ملائكه والتفت على خالد ويأشر عليه : وهم للاسف أباليس
خالد : أبليس في عينك يالدب وخلني ساكت لا أطلع بلاويك
ناصر : خلاص خلود نمزح
خالد : بس انطم أجل أنا أبليس يالشيطان المريد
سلطان : بس اسكتوا كسرتوا روسنا
فهد : شف من يتكلم بس يقالكم الاخ جاي من باريس والاجواء الرومانسيه ما بعد تعود على الازعاج والصعقره
سلطان بعصبيه وجديه : فهد, ناصر انطموا
فهدو ناصر عارفين أن أخوهم إذا عصب وبدى يتكلم جد ممكن يسوي أي شي وهم يخافون من عصبيته وجديته
ناصر : خلاص وانا أخوك بنسكت أنت تأمر
فهد : آسفين ياسلطان بس كنا نمزح
ساره كانت تناظر سلطان وتذكرت أيام الخطوبه كان جاد وعصبي نفس اليوم بس أعجبتها قوته وكلمته المسموعه عند أخوانه
كملوا طريقهم وناصر وخالد وفهد يسولفون سوالف عاديه وسلطان ساكت ويسمع
ساره بصوت واطي : وش فيك معصب
سلطان : نرفزوني
ساره : تراهم يمزحون
سلطان : عارف بس اللي ما تعرفينه أن اليوم كل عيون العايله بتكون علينا بيراقبون حركاتنا بدقه
ساره : ليش ؟
سلطان : إذا وصلنا للبيت بأقولك

قمراء
15-07-2009, 11:56
وصلوا للبيت ونزل سلطان وساره والشباب راحوا
دخلوا ولقوا فاطمه في استقبالهم وبعد ما سلمت عليهم
سلطان : فاطمه أنتي ما عندك بيت تروحين له ما عندك رجل
فاطمه : لو سمحت انا مدبرةالمنزل هنا والأوامر أخذها من عمتي أم أسلطان
سلطان : وأنا راعي البيت انا ما أبي أتعبك معي روحي لبيتك وإذا بغينا منك شي بأتصل عليك
فاطمه : لا تحاول أنا موظفه هنا وأخذ راتب و يلا روحوا غسلوا وغيروا ملابسكم وانزلوا تغدوا
سلطان : طيب يالموظفه إذا ما عليك أمر ياليت ترسلين الغداء فوق
فاطمه : ابشر دقايق ويكون عندكم
سلطان : يلا يا ساره خلينا نروح للغرفه
ساره تذكرت الغرفه وتوها تستوعب المشكله ودعت في نفسها ان سلطان يكون منتبه لنفس النقطه
دخلت الغرفه وسكر سلطان الباب
ساره جلست على الكنب وسلطان جلس قبالها وشكله طفشان
ساره : وش فيك ؟ تعبان
سلطان : مدري من وصلت وأنا متضايق
ساره : ليش؟
سلطان : ما ودي أني رجعت أهلي يعقدون
ساره : سلطان وش جاك يوم كنا في الطياره كنت مبسوط
فهد : شفتي فاطمه
ساره : وش فيها
سلطان : هذي عيني أمي وأبوي في البيت
ساره : وش قصدك؟
سلطان : الله يسلمك أهلي حاطينها عندي في البيت علشان يراقبون تصرفاتي معك
ساره : من جدك ؟
سلطان : أي والله جاد
ساره : ليش يراقبونا عاد؟
سلطان : انا قلت لك أبوي وجدي عارفين بسالفتي وعقدتي من الزواج واكنوا شاكين اني ممكن أسوي حركات من وراهم والا أطفشك لين ما تطلبين الطلاق علشان كذا ما قصروا حطوا فاطمه مسؤوله عن البيت علشان تعطيهم المعلومات أول بأول
ساره : سلطان لا تمزح
سلطان : والله ما أمزح هم كانوا يبونا نسكن معهم ونكون تحت نظرهم بس أنا عاندت لأني مخطط ومبيت النيه على الطلاق وهم ما لقوا لهم حيله قاموا وحطوا فاطمه عندنا وكل هذا بتدبير من أبوي سعود مره سمعته وهو جاي عندنا كنت مار وسمعتهم يسولفون وعرفت باللي يخططون
ساره : بسم الله أهلك يروعون
سلطان : علشان كذا أعصابي تعبانه بنكون مراقبين أربع وعشرين ساعه وكل شي يصير بينا بيدرون عنه
ساره : والسواة ألحين
سلطان : مدري واليوم عاد بتشوفين أنواع البثاره ناس يراقبون حركاتك وكلامك ونظراتك على قولهم متحمسين لسالفة زواجي ويبون يشوفون كيف أتعامل مع زوجتي
ساره : سلطان أنت لا تضايق نفسك عادي خلك على طبيعتك ما عليك منهم
سلطان : ما أحب أحد يراقبني ويتصيد أخطائي
ساره : الله لايطيحهم في زله لنا , ترى والله بديت أخاف
سلطان : أنا ما ودي أخوفك بس أبي أعلمك علشان تحاسبين على كلامك وتصرفاتك معهم خصوصاً أمي وعمتي حنان

ساره بإحراج : فيه شي ثاني مدري أنتبهت له والا لا
سلطان بملل : قصدك الغرف ؟
ساره : أيه
سلطان : أوف هالموضوع لحاله قضيه
ساره : وش قصدك؟
سلطان : أنتي شايفه الوضع
ساره بخوف : يعني ما لي غرفه لحالي
سلطان : دام فاطمه مزروعه في هالبيت انسي الموضوع
ساره عصبت : لا عاد هنا وبس كل شي بيحشرون أعمارهم فيه وش دخلهم فينا حياتنا والا حياتهم
سلطان : هدي إن شاء الله نلقى حل
ساره : متى حنا جاين تعبانين نبي ننام والا نقعد بالدور على هالسرير
سلطان : خلاص بنلقى حل أنتي نامي على السرير هالكم يوم وأنا بأنام على الكنب
ساره : اعوذ بالله من الشيطان الرجيم ما توقعت ان أهلك كذا
سلطان : قصة حب عقدتني وخطوبه ما تمت خلتهم يصيرون موسوسين
ساره : والله لو انك بزر والا سفيه ماسووا هالشي
سلطان : من تحاكين عاد أبوي سعود وأمي مافيه أعند منهم
جت فاطمه وجابت الغداء
سلطان : كان خليتي وحده من الخدمات تجيبه عنك
فاطمه : آفا عليك وانا وش مهنتي أنا أوصله لك بنفسي من عندي أعز من أخوي وحرمته
سلطان : تسلمين
فاطمه : تبون شي ثاني
ساره : فاطمه إذا ما فيها تعب ياليت تحجزين لي عند الكوافير العصر
فاطمه : تبينها تجي عندك ؟ والا تروحين لها
ساره : ياليت تجي
فاطمه : خلاص أبشري
ساره : مشكوره الله يعطيك العافيه
فاطمه: تبين شي ثاني بعد
ساره : تسلمين ما قصرتي
طلعت فاطمه وسلطان يناظر ساره : شفتي جايه تطمن وتشوف بنفسها
ساره : طيب ليش ما تخليني أجلس مع فاطمه وأكلمها يمكن تسمع مني مثل مريان
سلطان : أقول أهجدي بس ولا تفتحين علينا أبواب مسكره. فاطمه ولائها لأبوي سعود وبس
ساره : ياربي يعني مافيه أمل
سلطان : أبداً
ساره : طيب خلني أجرب
سلطان : لا يا ساره تكفين ترى هي على الريحه كل شي تقوله لأمي
ساره : ههههههههههه
سلطان : وش فيك ليش تضحكين
ساره : اضحك على وضعنا قسم بالله شي يضحك
سلطان : يا بردك
ساره : يا أخي خذ الموضوع من زاويه ثانيه صدقني بتحس بإثاره وأكشن
سلطان ياربي هالانسان عليها روح دعابه تطلع في الضيق : ههههههه قسم بالله أنك رايقه
ساره : يا أخي هونها وتهون ليش نحرق أعصابنا إذا جانا ضغط وسكر محد نافعنا ويلا بس سم بالله خلنا ناكل هاللقمه وننام ورانا سهر بالليل
خلصوا من الأكل وغسلوا وراحت ساره فتحت الدولاب وخذت لها مفرش ومخده وراحت للكنب وتمددت عليه
سلطان : سلامات مكاني
ساره : رح الله يصلحك أنت مكانك السرير
سلطان : لا والله انا حجزته قبلك
ساره : ياليل المبزره أقول قومه من هالامكان ما نيب قايمه لو تموت
سلطان : ساره بتقومين بالطيب والا أقومك بالغصب
ساره : لا بالطيب ولا بالغصب توكل على الله
سلطان : ترى والله لأشيلك وقرب منها
ساره : والله أن لمستني بأقول لأبوك سعود كل شي
سلطان وقف : ما تقدرين
ساره : والله أسويها فأحسن لك رح نم على السرير
سلطان : طيب خلينا نتفاهم
ساره : مافيه تفاهم أنت أطول وأسمن مني والكنب ما يكفيك ولا ودك يجيك كسر في رقبتك من النوم الغلط . شكل حلت لك سالفة الكسور
سلطان : ساره : أنتي لك شهر وأنتي تنامين على الكنب خليني أنام هالمره بدالك
ساره : مافيه بعدين بالعكس هالنقطه في صالحي صار عندي خبره في النوم على الكنب أما أنت يبي لك شهر علشان تتعود
سلطان : طيب يوم أنا أنام على السرير ويوم انتي
ساره : لا
سلطان : طيب من بكره بأخليهم يشيلون هالكنب ويجيبون واحد أكبر مثل اللي كنتي تنامين عليه هناك
ساره : بننكشف
سلطان : لا إذا رحتي بكره لأهلك فاطمه اكيد بتروح لبيتها وإذا راحت جبته
ساره : خلاص بكيفك المهم رح عني خلني انام
سلطان راح ونام على السرير

************************************************
بعد العشاء لبست ساره فستان حرير أبيض مشجر مع أسود كت وقصير لنص الساق وفيه تحت الصدر حزام أسود عريض وبروش أسود كريستال ومن تحت واسع وشعرها حطته شنيون ومكياجها أحمر وطلعت ولقت سلطان لابس وجالس ينتظرها
سلطان وقف وكأنه يقيمها
ساره : فيك شي
سلطان : أيه البروش نازل شوي أرفعيه شوي
ساره زين على الاقل صار ينتبه ويلاحظ وعدلت بروشها وهي ساكته
سلطان : خلاص كذا تمام
ساره : ماشاء الله عليك دقيق
سلطان : من ألحين أقولك ترى بتتعبين مع دقتي
ساره : حتى انت والله بتتعب والدليل شماغك راجع على ورى أسحبه شوي قدام
سلطان وهو يعدل شماغه : وحده بوحده؟
ساره : لا ولله ملاحظته من قبل لا تتكلم
سلطان , يلا نمشي
ساره : يلا وخذت عبايتها وشنطتها ونزلوا

********************************************

قمراء
15-07-2009, 12:00
وصلوا لبيت أبو عبدالعزيز وقبل لا يدخلون
سلطان : الله يعين
ساره : لا تخوفني
سلطان : ألحين بنلقاهم مجتمعين في الصاله
ساره : كلهم ؟
سلطان : الرجال بس والحريم في المجلس
فتح سلطان الباب : يلا أدخلي
ساره : أنت أول أنا خايفه
سلطان : أنا لله عاد موب لهالدرجه
ساره : لا ياشيخ من العصر وأنت تشحني وتخوفني وألحين تقول موب لهالدرجه لا والرجاجيل كلهم في وجيهنا
سلطان : يلا بس
ساره بإستهبال : ما يصلح نرجع
سلطان يستهبل : الا يصلح
ساره : يلا أجل النحشه
سلطان : والله أنك رجه ومسكها مع يدها يلا بس أمشي
دخلوا وكالعاده الرجاجيل جالسين في الصاله
أبو عبدالعزيز : وأخيراً دخلتوا من ساعه والباب مفتوح وحنا نحتري من هاللي بيدخل علينا
ناصر : هاه قلت لكم سلطان وحرمته هم اللي عند الباب وما صدقتوني
طارق : وش درانا نحسبه فيصل هو اللي كل ما مشى خطوه وقف بعدها ساعه يهذر هو وحرمته
ناصر : يلا كل واحد يطلع خمس ميه, ياليتني طالب أكثر
ساره وسلطان واقفين وما يدرون وش السالفه
أبو أصايل وهو ويفتح بوكه : أمسك جعلك ما تتهنى فيها
ناصر : والله محد قالك تراهن
عادل : وش درانا أنه سلطان اللي نعرفه أنه عجل ومن يمسك خط ما يوقف
ناصر : ذاك أول قبل العرس الحين لا فيه مدام وفيه سوالف وحركات معاريس
سلطان التفت على ساره : اللي هذا أوله, أقول روحي للحريم خليني أشوف وش سالفتهم
ساره : الله يعينك وراحت عند الحريم و سلمت عليهم
سلطان تقدم عند الرجاجيل وسلم عليهم
سلطان : وش متراهنين عليه
أبو سلطان : والله يوم فتحتوا الباب ومادخلتوا قال ناصر أن هذا سلطان وصل وطارق يقول لا هذا فيصل وحرمته هم البثرين اللي يتسحبون وتراهن هو طارق وعمك
سلطان : على الفكره المراهنه حرام
أبو أصايل : صدق والا تمزح
سلطان : لا صادق مثل القمار
أبو أصايل : نويصر جب فلوسي أنا ما أدخل في مقامرات
ناصر : لا ما نيب صارت لي
طارق : اقول طلع فلوسنا لا يمحقك ربي بسبتها
طلع ناصر الفلوس وعطى طارق وعطى عمه
أبو أصايل : خلاص خلاها لك
ناصر : لا ما أكل حرام
أبو أصايل : عدها صدقه
ناصر وهو يحطها في جيبه : ربنا يكرمك ياباشا
فهد : لا تفشلنا رجعها اللي يشوفك يقول وش ذا الطرار
ناصر : وش نسوي أبوي ما يصرف لنا رواتب مثل الناس
سلطان : كم تبي طال عمرك
ناصر: والله أبي حساب الشركه يكون مفتوح لي
أبوسلطان : أيه علشان ما تمر السن هالا وحنا نشحذ
نواف : تخيلوا عمي وعياله متوزعين عند الاشارات
عادل : أي والله في عز الحر واقفين والشموس تدبغهم ويطقون علي الدريشه وأنا في السياره ومشغل المكيف وأقول له رح الله يعطينا ويعطيك
طارق : لا عاد إذا جاء نويصر يطر مني بأوديه امكافحة التسول
ناصر :بيقولون لك خله يسترزق مثله مثل غيره
أبوفيصل : الله يكفينا شركم أنتوا وسوالفكم
أبوسلطان : أي والله , الله لا يحدنا لأحد كل واحد أنذل من الثاني
أبو أصايل : لاتخاف يا أخوي أنا بأسكنكم في ملحق الخدامات
أبو عبدالعزيز : الله يخلف علي بس والله ما عاد أشره على عيالكم إذا أنتوا الاهل وهذي سوالفكم
دخل فيصل وريم وسلموا وراحت ريم عند البنات

*****************************************

في جهة الحريم
سلمت ريم على ساره وسووا فيلم هندي ودموع ودلع بنات
أم سلطان : أقول أجلسوا بس اللي يسمعكم يقول لكم سنين ما شفتوا بعض
ريم : والله شهرين ميب شويه
ساره : وش اخبارك وش أخبار الحمل
ريم : الحمدلله تمام . أنتي وش اخبارك أنتي وسلطان
ساره : الحمدلله مبسوطين
أم فيصل : هاه مافيه شي منا والا منا
ساره ما فهمت : وشو ؟
أم سلطان : قصدها مافيه شي في الطريق
ساره حمر وجهها وش يبون ذولا
البنات قاموا يضحكون
ريم : أموت على اللي يستحون
جواهر : على بالي أستحي
حنان : بس عاد أحرجتوا البنت
أصايل : عادي يمديها تتعود انا أول مثلها والحين وجهي مغسول بمرق
أم أصايل : وأنتوا عاد ما أمداها تدخل الا وأنتوا مستلمينها الضعيفه
منى : ايه توها عروس وتقولون ما حملتي حرام عليكم ما أمداها
العنود : أنتي أنطمي كلها أقل من شهر وتكونين مكانها أنتي ثم بعدك هيفاء
منى : وإن شاء الله أنتي بعدنا
العنود دفتها : انطمي بس
ريم : الا أقول وشفيكم كل شوي تمددون
ساره ياربي وش هالنشبه : والله أسألي سلطان
جواهر : ما يبي لها سؤال واضحه مبسوطين ويبون يتمتعون
ريم : أيه أشوف سلطان ماشاء الله سامن بس أنتي ناحفه
وجود : يمكنها مو مبسوطه
حنان عطت بنتها نظره خلتها تسكت
هيفاء : الا والله شوفوا وجهها ينور ماشاء الله
ساره حست انها بتنفجر من كثر ما يتكلمون عنها
ساره : منى ليش نحفتي ؟ والله صايره هيكل
منى : وش أسوي كل ما قرب العرس خفت
ساره : هونيها وتهون
ريم : شف من ينصح
ساره : رويمه انطمي
ريم : يوه سويره عصبت
الحريم جلسوا يسولفون والبنات راحوا للمجلس الثاني وجلسوا يسولفون وبعد العشاء اتصل سلطان على ساره
رن جوال ساره
ريم : من اللي يدق؟
ساره : سلطان
البنات : أووووووه
ساره : اسكتوا خلوني أسمع
ردت ساره : آلو هلا
سلطان : هلا ساره اطلعي شوي من المجلس أبيك
ساره : طيب يالله جايتك و سكرت جوالها وقامت
منى : وين ؟
ساره : مالك دخل
العنود كانت جنب ساره : سلطان يبيها برى
ساره طلعت وماردت عليهم ولقت سلطان برى
ساره : نعم
سلطان : عدت على خير ؟
طلعت ريم : وش هي ؟
سلطان : عمى إن شاءالله وش ذا اللقافه
ريم : سارونه وشو ؟
ساره : مالك دخل
ريم : سارونه تكفين وشو
ساره تناظر سلطان : تكفى فكني من أختك
سلطان : رويمه انقلعي
ريم : هذا أخرتها مالت عليكم
سلطان : ساره تعالي أبوي جدي يبون يسلمون عليك ويجلسون معك شوي
ساره : وينهم ؟
سلطان : في المجلس الثاني
ساره : فشله أدخل عليهم بهاللبس
سلطان : أمشي ريم ووعماتي يلبسون مثلك
ساره : والله استحي
سلطان : امشي بس
دخلت ساره وهي مستحيه وسلمت على أبوسلطان وأبو عبدالعزيز وجلست معهم وهي مستحيه
أبو عبدالعزيز : وش أخبارك يا ساره وش أخبار سلطان معك
ساره : بخير الحمدلله
أبوسلطان : عسى ما أشغلك سلطان تراه بثر
سلطان : أفا يبه ما هقيتها منك
أبو عبدالعزيز : وهو صادق أنت بثر ماغلط
ساره ماقدرت تمسك نفسها : ههههههههه
سلطان وطى على رجلها وسكتت
أبوسلطان : سلطان وش ذا الدفاشه
أبو عبدالعزيز : ساره وأنا أبوك إذا سوا لك شي علميني بس وأنا أوريك شغله
ساره : أبشر يبه لا توصي حريص
سلطان : هي من غير ما توصي ناشبه لي
أبو عبدالعزيز : بعدي والله هذي البنت السنعه
سلطان : لا تكبر راسها على الفاضي
أبو سلطان : وأنت وش حارك
سلطان : أقول حنا بنمشي تعبنا اليوم مانمنا الا ساعه من وصلنا
أبو عبدالعزيز : خلاص أجل بسلامتكم
سلطان : يلا أجل روحي ألبسي عبايتك خلينا نمشي
ساره : طيب وراحت و خذت عبايتها
أم سلطان : بتمشون
ساره : أي يا خالتي
ريم : تونا يالسخفيين
ساره : سلطان يقول يلا
جواهر بخبث : ما ينلام كل هالزين وتبونه يجلس
ساره : تفكيركم قذر , حنا من وصلنا ما نمنا الاساعه
حنان : ما عليك منهم تراهم ماينعطون وجه
ساره لبست عبايتها وسلمت عليهم وطلعت


*************************************************

اليوم الثاني قامت ساره مبكره وجهزت شنطتها وجلست تنتظر سلطان لين ما يقوم
قام سلطان وغسل وطلع من الحمام وراح للصاله اللي فوق ولقى ساره جالسه تقرى الجرايد
سلطان : صبحها بالخير
ساره تركت الجريده : هلا صبحه بالرضا والسرور
سلطان : أشوفك قايمه بدري
ساره : أيه قمت ورتبت شنطتي
سلطان : الا وشو له هالشنطه
ساره : بأروح لبيت أهلي
سلطان : أدري بس ليش بتأخذين شنطه
ساره : أجل وين أحط ملابسي
سلطان : يعني بتنامين عندهم؟
ساره : أيه ليش ؟
سلطان : لا ولاشي بس كم بتجلسين عندهم
ساره : مدري يمكن أسبوع
سلطان : يلا خلينا ننزل نفطر
نزلوا تحت وأفطروا بعدين راحوا لبيت أبو عبدالله تغدوا هناك بعدين طلع سلطان وراح لصديقه متعب وفي الليل رجع للبيت ودخل للغرفه وحس أن طفشان طلع للصاله وفتح التلفزيون وقعد يفرفر في القنوات وما عجبه شي ورجع وصكه وطلع باكيت السجاير وطلع سيجاره وولعها وهو يفكر : الله يقطع أبليسك يا ساره تعودت عليك طفى السيجاره وهو يكلم نفسه حتى عاداتي المفضله كرهتيني فيها الله يهديك
ناظر الساعه ولقاها 11.30
رجع لغرفته وحط راسه على المخده وقعد يتقلب لين نام

************************************************** *

قمراء
15-07-2009, 12:03
الاسبوع ورجعت ساره للبيت بدون ما تقول لسلطان
دخلت ولقت فاطمه في الصاله
فاطمه : هلا ساره اشتقنا لك
ساره : هلا والله . لا تلوميني شهرين ما شفت أهلي
فاطمه : ما قال لنا سلطان أنك بتجين اليوم
ساره : ما قلت له على بالي بأسوي مفاجأه , الا هو وينه؟
فاطمه : في المكتب جايب معه أوراق ويقول بأشتغل عليها
ساره : أجل بأروح أشوفه
فاطمه تراه معصب هاليومين
ساره : ليش؟
فاطمه : مدري
راحت ساره وطقت
سلطان : نعم
فتحت الباب وطلت براسها : مشغول ؟
سلطان رفع راسه بسرعه : هلا
ساره : مشغول والا أروح
سلطان : لا تعالي
دخلت ساره : يالله والله أنك مهم وأنا مدري . وش ذا الاوراق والملفات
سلطان وهو يسكر الملف اللي قدامه : وش اسوي جيت ولقيت الشغل قدامي وطول هالاسبوع وأنا أدهر
ساره : أجل أسبوعي غير أسبوعك أنا فليتها هناك
سلطان : أجل أنبسطتي ماشاء الله
ساره : أي والله أنا ونجوى وهند حتى وفاء مرة عبدالله جت معنا ويوم جاء اليوم طردتنا أمي قالت روحوا لبيوتكم
سلطان زين أنها طردتكم : الحمدلله أنك أنبسطتي
ساره : أي والله من زمان ما استانست , تعشيت ؟
سلطان : لا
ساره : تتعشى معي؟
سلطان : طيب قولي لهم يحطون العشاء
ساره : خلاص دقايق بس بأغير ملابسي وأنزل
سلطان : يالله أنا بأسبقك
خلصوا من العشاء وجلسوا يسولفون مع بعض بعدين كل واحد منهم راح لفراشه ونام
****************************************

رن جوالها وهي نايمه ناظرت الساعه ولقتها 8 الصبح
منى وفيها النوم : هلا راكان
راكان : هلا منو كيفك يا قلبي ؟
منى : بخير يا عمري . وش فيك
راكان : ما فيني شي بس قلت بأتصل عليك لأني بأمشي بعد شوي للقصيم
منى : ليش ؟
راكان : بأروح أودي بطاقات الدعوه حقت زواجنا لأقاربنا اللي هناك
منى : أرسلها بالبريد لا تطق مشوار
راكان : لا عيب أرسلها لهم بعدين كلها 360 كيلو متعود عليها
منى : والله ما أحب الخطوط الطويله
راكان : لا تخافين إن شاء الله في الليل بأكون هنا
منى : زين تكفى لا تسرع وأنت تسوق وانتبه لنفسك
راكان : وش فيك كأنك عجوز
منى : خايفه عليك
راكان : المهم انا بأسكر ألحين لأني بأمشي , توصين شي؟
منى : سلامتك يا قلبي
راكان : منو أحبك
منى : وأنا بعد أحبك
راكان : يلا مع السلامه
منى : مع السلامه , دق علي إذا وصلت للقصيم
راكان : إن شاء الله

********************************************

بعد الظهر اتصل راكان على منى
منى : هلا راكان وينك أنتظرك
راكان : ما نمتي لين ألحين؟
منى : لا ودقيت عليك كم مره وجوالك مقفل
راكان : قلت ما نيب داق عليها أكيد نايمه
منى : لا والله بالي مشغول عليك
راكان : خلاص تطمني وصلت
منى : الحمدلله على سلامتك
راكان : الله يسلمك
منى : بس سيارتك عند بابكم
راكان : أيه رحت في الجمس أحسن
منى : متى بترجع
راكان : في الليل
منى : الله يرجعك بالسلامه
راكان : الله يسلمك
منى : اجل دامني تطمنت عليك بأروح أنام
راكان : يلا أجل مع السلامه ياقلبي
منى : مع السلامه

************************************************** *****

في الليل كان عبدالرحمن ماسك خط القصيم كان عنده إنتداب اسبوع واليوم موعد رجعته وكان طفشان لأنه بيرجع وبيلاقي سلوى تستقبله بحنتها المعتاده
شاف ناس واقفين على جنب ونزل يشوف
عبدالرحمن : خير عسى ماشر
التفت عليه واحد : والله فيه سياره منقلبه هنا
عبد الرحمن تقدم وشاف جمس منقلب : طيب سا عدتوا اللي فيه
الرجال :والله ما فيه الا رجال واحد
عبدالرحمن: أنقذتوه ؟
الرجال أشر على جثه مغطيه بشماغ : مات الله يرحمه

************************************************

منى كانت واقفه عند الدريشه ومعها الجوال وكل شوي تدق على جوال راكان ويكون مقفل وحست انها بتموت من الخوف :الله يهديك يا راكان مدري متى بتترك هالعاده الشينه دايم تقفل جوالك على الخط ودقت عليه مره ثانيه وبعد مقفل وقامت تدعي أن الله يرجعه بالسلامه

راكان ومنى ؟ وش بيصير عليهم وراكان ليش مقفل جواله
عبدالرحمن وسر الرجال الميت ؟
ساره وسلطان وأخر التطورات ؟
العنود والمفاجأه الغير متوقعه ؟

قمراء
15-07-2009, 12:09
الجزء الواحد والاربعون

الصباح في بيت سلطان
قام سلطان من النوم وغسل وغير ملابسه ونزل من الغرفه ولقى ساره جالسه تحت تسولف مع فاطمه
سلطان يناظر الساعه : غريبه أحد يقوم هالحزه؟
ساره : أنا متعوده من يوم كنا في باريس وانا أقوم بدري
سلطان : والله قهر ناس يقومون بدري وما وراهم شي وناس يقومون بالعافيه ووراهم دوامات وكرف
ساره : الله أكبر كلها كم أسبوع وتبدى الدراسه
سلطان : يلا بس قوموا خلونا نفطر مع بعض قبل لا أروح الدوام
فاطمه : افطروا لحالكم أنا أفطرت مع سالم
قامت ساره مع سلطان وجلسوا يفطرون ويسولفون
ساره : يا سرع الدنيا تونا معطلين وكلها كم أسبوع ونرجع ندرس مره ثانيه
سلطان : كله من أعمارنا
ساره : أي والله صادق
سلطان : ترى بكره عزيمتنا عند عمي أبو أصايل
ساره : ما شاء الله ما عنده وقت
سلطان : والثلاثاء في بيت عمي أبو فيصل
ساره : الله يعينا بس على هالعزايم والله ما لها داعي
سلطان : باقي عماتي وأهلي
ساره : يلا بكره تتزوج منى وبعدها فهد وينسونا
سلطان وهو يقوم من على السفره : الله يسمع منك
ساره : وين ؟ ما أكلت شي
سلطان : خلاص شبعت
ساره : بترجع تتغدى هنا والا تتغدى في الدوام
سلطان : لا إن شاء الله بأرجع أتغدى وأرتاح وبعد العصر بأرجع للدوام , ويلا أنا بأمشي ألحين تبين شي
ساره : لا سلامتك
سلطان : الله يسلمك

طلع سلطان وساره راحت لغرفتها وجلست ترتب أغراضها اللي جابتها معها من بيت أهلها

ركب سلطان السياره وقبل لا يمشي أتصل عليه فيصل
سلطان : آلو فصيل وش عندك داق هالحزه
فيصل وصوته متغير : هلا سلطان
سلطان : فيصل وش فيه صوتك متغير
فيصل : راكان نسيبنا يطلبك الحل
سلطان بصدمه : نعم
فيصل وصوته مخنوق : راكان توفى
سلطان وهو مرتاع : متى ووين ووشلون فصيل تكلم
فيصل : أمس كان رايح للقصيم علشان يوزع بطاقات زواجه وحصل عليه حادث وهو راجع في الليل وتوفى
سلطان وصدره ضايق : إنا لله وإنا إليه راجعون . طيب منى وش سوت وأهله
فيصل : هذا اللي خلاني أتصل عليك منى ما بعد درت قلنا نبي أحد يجي يبلغها , أمي من درت وضغطها مرتفع وما قدرت تمسك نفسها وريم انهارت علي. اتصلت على عمتي حنان وعمتي جواهر وكلهم قاموا يصيحون ويقولون ما نقدر عاد قلت مالي الا أكلمك تخلي حرمتك تجي تقولها
سلطان : طيب عمي وينه ليش ما قال لها ؟
فيصل : أبوي وطارق مع أبوه في المستشفى طاح عليهم الفجر في المسجد الله يهديهم الشرطه اتصلوا على أبوه بعد الفجر وقالوا له وعلى طول شالوه للمستشفى حتى أهله ما يدرون . تكفى سلطان خل حرمتك تجي تقولها
سلطان : والله مدري عنها حرمتي أم دميعه أخاف ما تمسك نفسها
فيصل : أنت قل لها وعطني خبر
سلطان : طيب أنت ليش ما تقول لها
فيصل والعبره خانقته : ما أقدر يا سلطان راكان أخوي قبل لا يكون زوج أختي وشلون تبيني أدخل عليها وأقول لها زوجك مات والله ما أتحمل أطل في وجهها ألحين
سلطان : خلاص حنا بنجيكم بعد شوي ونشوف بس أتصل على عمي أبو أصايل وخله يجيب حرمته والعنود
فيصل : خلاص بأقوله وبأقول لباقي العايله
سلطان : يلا أجل أشوفك هناك
فيصل : على خير

نزل سلطان من السياره ودخل للبيت ونادى على ساره وقالت له الخدامه انها في غرفتها طلع فوق وفتح الباب ولقاها جالسه ترتب في غرفة الملابس
سلطان : ساره
ساره خلت الاغراض اللي في يدها وطلعت من غرفة الملابس : نعم ؟
وشافت وجهه متغير وخافت : وش فيك ؟ وش رجعك؟
سلطان : تعالي أجلسي شوي
ساره بخوف : سلطان وش فيك تكلم
سلطان : راكان رجل منى صار له حادث
ساره بخوف : صار له شي؟
سلطان بحزن : توفى الله يرحمه
ساره كانت واقفه ويوم سمعت الخبر حست بالدنيا تدور فيها وبغت تطيح بس سلطان جاء بسرعه ومسكها وخلاها تجلس على السرير
سلطان : ساره وش فيك ؟
ساره على طول تجمعت الدموع في عيونها : راكان مات ؟ قل غير هالكلام تكفى
سلطان : تعوذي من أبليس وأذكري ربك هذا يومه
ساره وهي تشاهق : ومنى ؟
سلطان : مابعد درت بالخبر
ساره وهي تمسح دموعها : متى مات ؟
سلطان : أمس في الليل
ساره : ما يجوز لازم تقولون لها لازم تحاد عليه
سلطان : محد راضي يقول لها
ساره : وين أهلها
سلطان : كلهم يقولون ما نقدر نصدمها
ساره : لازم تعرف
سلطان : فيصل اتصل علي ويبينا نروح لهم وقال شف ساره إذا تقدر تقول لها
ساره وهي تصيح : لا ما أقدر وشلون تبوني أدخل عليها واقول راكان توفى
سلطان : طيب روحي ألبسي ألحين خلينا نروح لهم ونشوف , سبحان الله راح يعزم الناس علشان يحضرون عرسه وما يدري انهم بيصلون عليه اليوم الثاني
ساره انفجرت بالصياح وما سكتت ما تدري تصيح على منى اللي صارت أرمله قبل لا تتزوج والا على راكان اللي راح قبل لا يفرح بعرسه
سلطان قرب من ساره وحط يده على رأسها وهو يمسح عليه : تعوذي من أبليس واذكري ربك
ساره تخيلت نفسها مكان منى وسلطان هو اللي راح وزاد صياحها وسلطان يهدي فيها
ساره قربت منه ومسكته مع ذراعه وهي تترجاه بخوف : تكفى سلطان لا تروح وتخليني
سلطان كان مستغرب كلامها وخوفها : إنا لله أنا هنا جنبك مانيب رايح ولا تخافين مانيب مخليك لحالك
ساره تصيح مثل الصغار : ما أبيك تروح مثل راكان أبيك جنبي
سلطان وش فيها وراها خايفه ضمها لصدره وقعد يسمي عليها ويقرا عليها كان ضايق صدره على راكان بس حس براحه وهو ضام ساره لحضنه ما كان عارف وش شعوره بالضبط بس اللي يعرفه واللي متأكد منه أنه ما يبي يشوفها حزينه و تصيح
ساره هدت وخف صياحها وسلطان تحرك شوي وبعدها عنه وهو يناظر وجهها
سلطان : ساره وش فيك ؟
ساره وهي تتعبر : ما فيني شي بس خفت
سلطان بصوت هادي : وش خفتي منه ؟
ساره : مدري يمكن من الموت
سلطان : كلنا بنموت محد يعمر في هالدنيا بس الواحد يقول الله يحسن خاتمتنا
ساره : آمين
سلطان وهو يمسح دموعها : تعوذي من الشيطان واذكري الله وقومي غسلي وجهك وغيري ملابسك خلينا نروح لبيت عمي , منى محتاجه لك أنتي والبنات لازم تكونون جنبها
ساره قامت وراحت للحمام وغسلت وجهها وغيرت ملابسها وخذت عبايتها وشنطتها وطلعت ولقت سلطان يكلم أهله
ساره : خلصت
سلطان : يلا خلينا نمشي قلت لأهلي وأبوي سعود وكلهم بيروحون هناك

قمراء
15-07-2009, 12:36
في بيت أبو فيصل كان فيصل واقف في الصاله وريم وأمه جالسين وكل وحده مسوويه مناحه من جهه
منى كانت في غرفتها واقفه عند الدريشه من الليل كانت حاسه أن فيه شي صاير بس عقلها موب راضي يصدق ولا تبي تفكر في شي ثاني كانت نظراتها مركزه على دريشة راكان وكأنها تنتظلاه يطل من الدريشه في أي لحظه
وصل سلطان وساره في نفس الوقت اللي وصل فيه أبو أصايل وحرمته والعنود سلموا على بعض عند الباب وعزوا بعض ودخلوا
أم فيصل ضمت أم أصايل وجلست تصيح وهي تتحسر على حال بنتها وريم وساره والعنود يصيحون من جهه ثانيه
أبو أصايل : اذكروا الله وتعوذوا من أبليس هذا يومه والواحد ما يقدر يرد عن نفسه
أم فيصل : ياعزتي لك يامنى وش بتسوين إذا دريتي
أبو أصايل : ليش ما قلتوا لها وش تحترون لازم تحتد على رجلها
أم فيصل : والله رحت بأقول لها بس قلبي ما طاوعني ولساني انربط يوم شفتها واقفه عند الدريشه وتقول راكان تأخر
فيصل : هي حاسه أن فيه شي بس ما سألت صايره مثل المسبهه
أم أصايل : العنود تعالي معي لازم نقول لها حرام ما يجوز لازم تحاد عليه
العنود : لا يمه مقدر ما أبي أشوفها والله ما أتحمل
أم أصايل : أجل تعالي معي يا ساره
ساره وهو تحاول تتماسك : إن شاء الله يا خاله مشت أم أصايل عند الدرج ومشت وراها ساره ولحقها سلطان
سلطان ناداها : ساره ,ساره
ساره : نعم
سلطان : متأكده أنك تقدرين تقولين لها
ساره : لازم نقول لها
سلطان : إذا ما تقدرين موب لازم تروحين مع مرة عمي
ساره : لازم أحد يروح مع خالتي
سلطان : خلاص تنتظر لين ما تجي أمي وتروح معها
ساره : التأخير موب زين المفروض تحاد عليه من أول ما جاهم خبره
أم أصايل : وينك يا ساره
ساره : يلا جايه
سلطان : الله يعينكم ويثبتها ويصبرها
ساره : آمين

راحت ساره وأم أصايل وطقوا الباب على منى دخلوا على طول ولقوها واقفه عند الدريشه وما سكه جوالها بيدها
أم أصايل : منى
منى التفتت عليهم وكان التعب مبين على وجهها : نعم
أم أصايل وساره التفتوا على بعض واستغربوا أنها ما سألتهم ليش جايين هالحزه
ساره : منى تعالي أجلسي
منى : لا ما أبي بأستنى راكان لين ما يجي وأشوفه
ساره مسكت نفسها وراحت عند منى ومسكتها : تعالي خلينا نجلس
منى : لا ما أبي
ساره : تعالي بأسولف معك شوي
منى تناظر ساره بخوف : وش تبين ؟
أم أصايل : ودنا نتكلم معك
منى جلست على السرير بين ساره وبين أم أصايل : نعم وش تبون

فيصل وسلطان وريم كانوا واقفين برى الغرفه
فيصل : ياربي والله أني خايف عليها
سلطان : لاحول ولا قوة إلا بالله
فيصل : ودي أدخل أشوف إذا قالوا لها والا لا , ريم أدخلي شوفي
ريم : ما أقدر
سلطان : خلاص ألحين بيطلعون ويعلمونا وش صار

في الغرفه أم أصايل وساره يناظرون بعض وكل وحده تنتظر الثانيه تتكلم أول
وآخر شي تكلمت ساره : منى أنتي إنسانه مؤمنه صح والا لا
منى : إيه
ساره : وعارفه أن الله إذا أحب عبده إبتلاه إما في نفسه أو ماله أو في شخص عزيز عليه والمؤمن هو اللي يصبر على ما أصابه ويحتسب الاجر
منى وهي تناظرها بشك : ليش تقولين هالكلام ؟
أم أصايل : اسمعينا يا منى الله هو اللي خلقنا في هالدنيا ومردنا له هو اللي يعطي الانسان النعمه وهو له الحق انه يأخذها متى ما أراد وحنا ما يصلح نعترض على حكمه
منى والعبره خانقتها : وش فيكم تكلموا وش صاير ؟ راكان فيه شي صح ؟
ساره وهي ماسكه نفسها : راكان سوا حادث أمس
منى بصوت عالي : كذاااااااااااااابه
ساره وهي تحاول تمسكها : منى اسمعيني راكان حالته خطره
منى وهي مثل المجنونه : ساره راكان مات ؟ تكلمي قوليها قولي مات
أم أصايل : وإذا مات وش بتسوين يعني الواحد يقول الحمدلله على ما جاء من الله
منى صرخت بصوت عالي كله ألم وحزن صوت كسر الصمت والهدوء اللي في البيت : راكان مات لاااااااااااااا
ما كملت كلمتها لأنها طاحت مثل الميته بين يدين ساره وأم أصايل
رفعوها بسرعه وحطوها على السرير وفتحت ساره الباب وكان في وجهها سلطان وفيصل فيصل لف وجهه بسرعه علشان ساره ما عليها غطاء
تكلمت ساره وهي تصيح : سلطان تكفون جيبوا لها دكتور البنت طاحت علينا
فيصل : وش فيها ؟
ساره : مدري يمكن أغمى عليها تحركوا بسرعه , وأنتي ياريم اسرعي جيبي كاس مويه
فيصل نزل بسرعه علشان يجيب الدكتور وريم راحت للمطبخ وجابت كأس مويه وعطته ساره
دخلت ساره وجلست عند راس منى ورشت عليها مويه
أم أصايل خذت عطر وبخت عند خشمها وماصحت
ساره كانت خايفه شالت الكأس وكبته كله على منى
شهقت منى وفتحت عيونها وجلست تصيح وحاولت تقوم من السرير ومسكتها ساره وأم أصايل
ساره : منى وين بتروحين ؟
منى وهي تصيح : خلوني أروح لراكان
أم أصايل : اذكري ربك يا منى
منى : خلوني أروح له تكفون أبي أشوفه تكفون
ساره وهي تصيح : منى تعوذي من أبليس ما يجوز اللي قاعده تسوينه
منى : راكان راح, راح يا ساره قبل لا نتزوج راح قبل لا نفرح وقامت من السرير وراحت وفتحت الدولاب وطلعت فستان زواجها ومسكته وهي تصيح راح و مالبست هالفستان له راح وتركني ليه يالغالي ما خذتني معك
قامت ام أصايل وسحبت الفستان منها ومسكتها علشان تجلس ومنى حالتها حاله والدموع مغرقه وجهها وصراخها يهز البيت
طق فيصل الباب ولبست ساره جلال وطلعت له ولقته واقف ومعه الدكتوره والممرضه ودخلوا عند منى
منى شافت فيصل وقامت وراحت عنده ومسكته : فيصل راكان راح وخلاني , راح قبل لا نتزوج خذني عنده تكفى أبي أروح معه ما أبي أقعد هنا
فيصل نزلت دموعه ومسحها بسرعه : منى أذكري ربك وتعوذي من ابليس أدعي له يا منى أدعي له وأنا أخوك
منى : قلت له لا تروح وما سمع كلامي ياليتني أموت يا ليتني ألحقه وطاحت على الارض ورفعوها بسرعه وحطوها على السرير وطلع فيصل وكشفت عليها الدكتوره وعطتها أبره مهدئه وكتبت لها علاج وطلعت ولقت فيصل وسلطان برى
فيصل : هاه دكتوره وش فيها ؟
الدكتوره : والله البنت عندها إنهيار والصدمه كانت قويه عليها عطيتها إبره مهدئه وبتخليها تنام فتره طويله وهذي مهدئات ياليت تجيبونها من الصيدليه
فيصل : طيب متى تخف؟
الدكتوره : يبي لها وقت وياليت تصيرون قريبن منها هالفتره وما تخلونها لحالها وحاولوا تنسونها اللي صار وتشغلونها عن التفكير وإن شاء الله ربي يشفيها
فيصل : الله يسمع منك
نزل فيصل مع الدكتوره والممرضه وساره وأم أصايل طلعوا من عند منى ولقوا ريم وسلطان جالسين عند الغرفه
ريم : هاه وشلونها
ساره : عطتها الدكتوره إبره ونامت ألحين
سلطان : الله يعظم أجرها
أم أصايل : ريم خذي فستان زواجها وكل شي يذكرها براكان وأبعديه عن وجهها
ريم : طيب بادخل عليها ألحين وأطلع فستانها
أم أصايل : وين خالتك أم فيصل ؟
ريم : خالتي وأمي وعماتي كلهم تحت
أم أصايل : أجل بأنزل عندهم
ساره : خلاص أنا بأجلس هنا مع ريم
نزلت ام أصايل وريم دخلت لغرفة منى وجلست ساره مع سلطان
ساره : مسكينه حالتها تقطع القلب
سلطان : الله لا يفجعنا بس
جاء فيصل وجلس معهم
سلطان : اهله دروا والا لا؟
فيصل : أيه قبل شوي شفت واحد من خواله عند الباب وسلمت عليه
سلطان : وأبوه وشلونه ألحين
فيصل : طارق يقول نزلوا له السكر والضغط بس حالته تعبانه المسكين ويقول شوي ويجون
طلعت ريم ومعها أغراض منى : فيصل وين احط هالاغراض
فيصل : حطيها في غرفتي والا غرفة أروى . والله أني خايف عليها
سلطان : إن شاء الله ما عليها الا العافيه
رن جوال فيصل ورد وبعد ما سكر : سلطان أبوك وأبوي سعود وباقي الرجاجيل تحت خلنا ننزل تحت
سلطان : يلا أجل وقبل لا ينزل ألتفت لساره : ساره إذا بغيتي شي دقي علي
ساره : طيب خلاص
ونزل فيصل وسلطان وجلست ريم مع ساره وطلعت لهم العنود وهيفاء وجلسوا فوق
العنود : مسكينه ما أمداها تفرح
ساره : حالتها تعور القلب
ريم : لا تلومينها أمس يكلمها واليوم جاها خبره
هيفاء : طيب أمه وخواته وش صار عليهم
ريم : ما ندري والله عسى ما يجيهم شي أبوه من الفجر في المستشفى
العنود : ياليت الحريم اللي تحت يروحون عندهم ألحين بدال جلستهم تحت
ريم : أي والله جلستهم مالها فايده أمه وخواته في حاجتهم
هيفاء : بأنزل أقولهم
العنود : جيبي شنطتي معك خليني اتصل على أصايل واعلمها عن اللي صار لا تعصب علي

راحوا الحريم لبيت أبو راكان والبنات جلسوا عند منى

في بيت أبو بدر كانوا مجتمعين على الفطور ورن جوال أصايل
مشاري : من اللي داق هالحزه ؟
أصايل : العنود غريبه وش مقومها من الصبح خلني أشوف وش تبي وطلعت تكلم العنود برى وبعد ما خلصت رجعت وصدرها ضايق
مشاري : وش عندها ؟
أصايل : مشاري إذا خلصت ودني لبيت عمي أبو فيصل
مشاري : ليش ؟
أصايل : راكان رجل منى توفى
الكل : لاحول ولا قوة إلا بالله
مشاري : متى و وشلون ؟
أصايل : أمس وهو راجع من القصيم صار عليه حادث وتوفى
عبدالرحمن : وش قلتي اسمه؟
أصايل : راكان
عبدالرحمن : يوه شف الصدف أمس كنت واقف عند سيارته حتى يوم وصلت للقسم اتصلت على أهله أبلغهم
مشاري : وش سبب الحادث
عبدالرحمن : كان مسرع وبنشر عليه الكفر وانقلبت السياره
أصايل : الله يرحمه , مسكينه منى ترملت قبل لا تتزوج
عبدالرحمن : توك تقولين زوجها
مشاري : هم مالكين على بعض وزواجهم بعد أسبوعين
أبو بدر : الله يغفر له ويثبت زوجته وأهله
سلوى : ما يندرى يمكن موته رحمه بدال ما تتزوجه ويصير عله على قلبها
أبو بدر : الملافظ سعد يا بنت , تبين تجلسين معنى زيني أسلوبك والا مجلسنا يتعذرك
سلوى قامت وهي معصبه وراحت لغرفتها
عبدالرحمن انحرج من أهله وقام وطلع من البيت

قمراء
15-07-2009, 12:47
في بيت أبو فيصل العصر كانوا البنات قاعدين فوق في الصاله عند غرفة منى
جت أم فيصل من بيت أبو راكان وطلعت تتطمن على منى
أم فيصل : ما صحت ؟
العنود : لا
أم فيصل : أخاف فيها شي
ريم : لا يا خالتي بس هي ماخذه مهدئات ومفعولها قوي
ساره : وش أخبار أهله؟
أم فيصل : أمه وخواته شوي ويموتون مساكين الدكتوره ما طلعت من بيتهم كل شوي طايحه عليهم وحده
أصايل : بنات دام أم فيصل هنا خلونا نروح نعزيهم ونجلس شوي عندهم , منى ميب صاحيه ألحين
أم فيصل : خلاص روحوا وأنا بأجلس هنا عند منى
البنات قاموا وراحوا لبيت راكان وعزوا أهله ورجعوا بعد المغرب ومنى على حالها ما صحت
في الليل اتفقوا كلهم ينامون في بيت أبو فيصل وكل وحده راحت تجيب لها غيار من بيتها واتصلت ساره على سلطان
سلطان : هلا ساره
ساره : سلطان معليش تجي توديني للبيت ودي أجيب غيارات اليوم كلنا بننام عندها
سلطان : طيب خليك عندها ألحين وإذا جت الساعه 12 نمشي للبيت وبكره الصباح أجيبك لها
ساره : لا كل البنات بيجلسون عندها , اسمع أدري أن المشوار بعيد عليك أنت أتصل على السواق وخله يجي يأخذني
سلطان : خلاص إذا رنيت عليك أطلعي
ساره : طيب
بعد ربع ساعه رن سلطان على ساره وقامت
ريم : ما شاء الله ما أسرع ما جاء السواق
هيفاء : حبيبتي دام سلطان اللي مكلمه أكيد بيجي طاير
ساره : أحد يبيني أوصله على الطريق
العنود : أيه دام سواقك جاء بأركب معك سواقي أدق عليه وما يرد مالت عليه
ساره : يلا أجل أمشي
طلعت ساره ومالقت الا سيارة سلطان عند الباب
العنود : هذا سلطان اللي بيودينا
ساره : يلا أمشي خلصينا
العنود : لا ما أبي هونت
ساره سحبتها : أمشي وعن الاستهبال وش بيسوي لك يعني ؟
العنود راحت مع ساره وركبوا السياره
ساره : أجل وين السواق
سلطان : تبيني أخليك تروحين مع السواق الساعه عشر
ساره ياحبي له يخاف علي : وش فيها ؟
سلطان : مافيها شي بس ما أحب أشوف الحريم يركبون في الليل مع السواق حتى أمي ما أخليها تروح معه لحالها
ساره مالت عليه وأحسبه خايف علي : طيب نبي نودي العنود تأخذ لها أغراض من بيتهم بعدين أروح أخذ أغراضي
سلطان ياذا الإنسانه عنيده ليش ما تنوم في البيت اليوم وإذا جاء بكره تروح لهم : طيب
راحوا لبيت أبو أصايل ونزلوا العنود
العنود : خلاص الله يعافيكم لا تنتظروني بأخلي السواق يرجعني
ساره : يا كثر بربرتك وعلى غير سنع بعد أقول روحي ضفي أغراضك وتعالي
سلطان : العنود وأنا أخوك خذي راحتك حنا بنروح للبيت وبنجيب أغراض ساره بعدين نمرك وحنا راجعين
العنود : لا الله يعافيكم ما يحتاج تطقون مشوار علشاني السواق موجود
ساره : عنيده لا تسوين فيها مستحيه خلاص عاد حنا بنمر عليك بعد شوي ويا ويلك إذا ما ركبتي معنا ويلا أنزلي خلصينا
العنود : طيب الله يعطيكم العافيه
بعد ما نزلت العنود
سلطان : عليك أسلوب مدري وش يبي
ساره : يا أخي عادي أمون عليها
سلطان وهو رافع حواجبه بعد تقول يا أخي : والله انك عربجيه
ساره بملل : أدري
سلطان : وش فيك تتكلمين بدون نفس ؟
ساره : فيني النوم أحس أني دايخه من الساعه 7 وأنا قايمه وظهري يعورني من الجلسه
سلطان : إذا رحنا للبيت نومي
ساره : لا البنات كلهم مجتمعين عند منى عاد أكيد بتصحى هالحزه من الصبح وهي نايمه
سلطان : لا دامها مأخذه مهدئ أكيد بتنام لين بكره الصبح , نسيتي نفسك يوم وفاة جدتك خذتي الابره ونمتي مثل الميته
ساره : ياشين ذيك الايام الله لا يردها

وصلوا للبيت وساره حطت عبايتها وشنطتها تحت و طلعت لغرفتها وهي على الدرج نادها سلطان
سلطان : أنا بأجلس في المكتب بأخلص كم شغله لين ما تنزلين
ساره : طيب كلها عشر دقايق بأتسبح بسرعه وأغير ملابسي وانزل
راحت ساره للغرفه وتسبحت بعدين طلعت وتمددت على السرير وهي تحاكي نفسها : خلني أمغط ظهري شوي لين ما ينشف شعري

dafi
15-07-2009, 13:52
الله يعطيكم العافيه على الروايه بس المشكله انها مو مكتمله .. انا عندي 48 جزء بس ..

هي مره رووووعه بس نتمنى نشوووف الكماله
الله يجزاكم خير

قمراء
16-07-2009, 17:14
سلطان خلص أشغاله وجلس ينتظر ساره ناظر الساعه ولقاها 11
سلطان : وش عندها لها نص ساعه وهي فوق صدق حريم ما ينعطون وجه اتصل عليها وماردت طلع للصاله ودق مره ثانيه وسمع جوالها يرن تحت
سلطان : بعد ذابه جوالها هنا إنا لله خلني أروح أناديها
دخل سلطان الغرفه وشاف ساره متمدده على السرير وغرقانه في النوم واستغرب انها نايمه على السرير وقرب منها وشافها حاطه المنشفه تحت راسها وكانت لابسه قميص أبيض قطني وعليه صورة دبدوب وردي وطالع شكلها صغيره
سلطان شافها وقعد يضحك : ياربي صدق صايره بزر أول مره أشوف وحده براءتها طبيعيه بس وش أسوي ألحين أقومها والا أخليها نايمه شكلها نامت وهي ما تدري عن نفسها
وقف وهو محتار وأخر شي سحب الغطاء وغطاها وسحب المنشفه من تحت راسها ولمس شعرها المبلل وراح وقصر على التكييف و وقف شوي يتأملها وهو يحاكي نفسه : استغفر الله وش فيني واقف تعوذ من الشيطان وخل البنت في حالها
طلع سلطان ونزل تحت وسمع جوال ساره يرن راح وطلعه من الشنطه وكان رقم العنود : إنا لله وشلون أصرفها وش أقولها كله منك ياساره ناشبه في البنت وألحين نمتي وسحبتي على الدنيا
سلطان رد : آلو
العنود : آلو هذا جوال ساره ؟
سلطان : إيه هذا هو العنود ساره سحبت على الدنيا ونامت
العنود : نعم؟
سلطان وهو يضحك : أي والله خبري فيها راحت تغير ملابسها ويوم رحت أشوفها لقيتها نايمه
العنود مسكت نفسها لا تضحك : خلاص أجل إذا قامت سلم لي عليها
سلطان : يبلغ
العنود : خلاص مع السلامه
سكر سلطان الجوال و انسدح في الصاله ونام
بعد ساعتين قام سلطان وطلع فوق للغرفه دخل للغرفه وراح للحمام
قامت ساره على صوت باب الحمام وقامت مثل المضيعه جلست شوي تتأمل الغرفه واستغربت نومتها على السرير وشافت قميصها اللي عليها كان هذا قميصها المفضل ودايم أهلها يهاوشنها إذا لبسته وينادونها البزر
طلع سلطان من الحمام وشاف ساره قاعده على السرير وكنها مروعه
سلطان : صح النوم
ساره : وش جابني هنا على السرير
سلطان يوه شكلها مضيعه و حب يلعب في أعصابها : أنا
ساره بخوف : نعم !!
سلطان : هاه نسيتي اللي صار
ساره حست أن قلبها وقف : ليش وش صار
سلطان : ههههههههههه ما صار شي وش فيك مرتاعه
ساره : مستغربه اني نايمه على السرير
سلطان : والله عاد هالسالفه أنتي أدرى بعمرك أخبرك تقولين بأروح أتسبح وأغير وأنزل ويم جيت لقيتك نايمه
ساره : كم الساعه الحين ؟
سلطان : 2 تالي الليل
ساره : ما رحت للبنات والعنود فشيله طنشتها
سلطان : كلمت وقلت لها أنك نمتي وقالت سلم لي عليها إذا قمت
ساره : وانا و وجهي قاعده اهاوشها وأقول لا نمر نأخذك
سلطان : ما يخالف حصل خير
ساره : تعشيت ؟
سلطان : لا
ساره : تتعشى معي ؟
سلطان : ألحين ؟
ساره : أي وش فيها أحس أني بأموت من الجوع من بعد الفطور ما أكلت شي
سلطان : ما تغديتوا ؟
ساره : لا حطوا الغداء في بيت عمك بس محد كان له نفس
سلطان : وقاعده لين ألحين بدون أكل
ساره : وش أسوي توني أحس بالجوع
سلطان : يلا أجل قومي خلينا نتعشى
ساره قامت بعدين استحت من قميصها ورجعت تجلس
سلطان : وش فيك هونتي
ساره : أنت أسبقني وأنا بألحقك
سلطان بإستغراب : طيب وطلع من الغرفه ونزل تحت
ساره غيرت ملابسها ولبست جلابيه بيضاء فيها تطريز بنفسجي ومسكت شعرها بشباصه ونزلت ولقت سلطان جالس في المطبخ
سلطان : ماشاء الله والله انك فاضيه قاعده تغيرين ملابسك هالحزه
ساره : وتسمي ذاك القميص ملابس الله يصلحك
سلطان : ليه وش فيه
ساره : لا يسمعونك أهلي أبوي يقول لأخواني اللي بيشقه بأعطيه فلوس
سلطان : ليش
ساره : يقولون حق بزران حتى من كثر الغسيل شمر وطلع ميدي
سلطان : كم المكافأه اللي حاطها أبوك
ساره : وليش تسأل
سلطان : ودي أخذها
ساره : سلطان أن لمست قميصي لا تلوم ألا نفسك
سلطان : كل هذا علشان قميص
ساره : مالك شغل هذاك القميص أحبه ومستحيل أفرط فيه
سلطان : خلاص هونت ما بعد بعت عمري علشان قميص
ساره : أيه تعدل وخلك سنع
سلطان بنص عين : ليش وانا ما نيب سنع
ساره وهي تناظره بغرور : الا سنع بس موب مره يعني نص ونص تمشي الحال, المهم وش تبي تأكل
سلطان مسوي معصب : مابي شي هونت
ساره : زين قلت لي علشان ما أحسب حسابك
سلطان : لا أبي تراني ميت من الجوع
وصلحت ساره عشاء خفيف وجلسوا يتعشون
ساره : تذكرت أيام العطله كنت انا وسوسن وخالد وعبدالله ما نتعشى إلا نص الليل
سلطان : قصدك فطور موب عشاء
ساره : يوه حزات نجمع الوجبتين وتصير وجبه وحده ودايم تصير قبل صلاة الفجر
سلطان : الحمدلله عليكم طلعات مدري وش تبي
ساره : لا والله وناسه شكلك ما قد جربتها
سلطان : لا والله أصلاً ما كنا نسهر مع بعض كثير
ساره : عاد حنا كل يوم تبدأ سهراتنا الساعه وحده إذا سعسعوا أخواني وخلصوا جوا يكملون السهره معنا
سلطان : يلا هذي حال الدنيا فرقتكم
ساره : أيه أول شي عبود بعدين انا وما بقي الا خلود وسوسو الله يعينهم على بعض
سلطان وهو يمزح : ويعيني عليك
ساره : وش قلت ؟
سلطان : ولاشي
ساره : أيه أشوا

خلصوا من العشاء وجلسوا يسولفون ويتقهوون شاهي وبعد ما خلصوا كل واحد راح على فراشه ساره كانت مبسوطه لأنها كل يوم عن يوم تصير أقرب لسلطان , أما سلطان كان متردد ما يدري وش يسوي يخاف يتقدم خطوه في علاقته مع ساره ويتندم ووضعه الحالي موع اجبه وجلس طول الليل يتقلب في فراشه لين ما نام

الصباح قاموا وأفطروا وراحوا لبيت أبو فيصل دخلت ساره عند البنات ولقتهم جالسين في الصاله
ساره : صباح الخير
البنات : صباح النور
ساره : هاه بشروا كيف منى اليوم صحت والا لا
ريم : أيه صحت أمس في الليل وجلست تصيح بعدين عطينها مهدئ ونامت وتوها قايمه وتصلي الفجر ألحين
ساره : زين أفطرتوا
أصايل : من له نفس يأكل ؟
ساره : بالله لا تسمعك منى حنا نبيها تأكل خلونا نحاول فيها
طلعت أم فيصل من غرفة منى وسلمت على ساره
ساره : هاه كيفها ألحين؟
أم فيصل : تعبانه دمعتها ما نشفت
ساره : خلصت من الصلاة ؟
أم فيصل : أيه
ساره : يلا يا بنات قوموا خلونا نروح عندها تكفون نبي نحاول فيها
دخلوا البنات عندها وسلمت عليها ساره وجلسوا البنات حولها على السرير
ساره : وش أخبارك يا منى؟
منى وهي تمسح دموعها : ما عاد لي أخبار عقب راكان
ساره : تعوذي من الشيطان يا منى واذكري ربك وامسحي دموعك والله هالدموع ما تفيد هو ما يحتاج الا الدعاء منك وقولي الحمدلله على كل حال هذا يومه يا منى وربي كاتبه ما يصلح نعترض على حكم رب العالمين هو اللي خلقه وهو اللي خذه
منى : ساره راكان مات قبل لا نتزوج
ساره : وكلنا بنموت بعد أنتي تضمنين أنك تعيشين لين بكره قولي لين بعد الظهر بس
منى هزت راسها وهي ساكته
ساره : الواحد يا منى يتنفس الهواء وما يدري إذا كان بيطلعه من صدره والا لا والحزن والدموع والصياح لا تنفع ولا تفيد ولا ترد عن ابن آدم
ريم : منو قولوا الحمدلله على كل حال
منى بحزن : الحمدلله رب العالمين
ساره : يلا يا العنود تعالي معي خلينا نصلح الفطور نبي نفطر سوا
العنود وهي تبي تغير جو الحزن : ضفي وجهك انا زعلانه ولو سمحتي لا عاد تحاكيني
ساره : ليش وش سويت ؟
العنود : ساعه ناشبه لي الا بنجي نأخذك وآخر شي تنامين وتسحبين علي
أصايل : أيه صح ليش ما جيتي أمس
قالت لهم العنود عن اللي صار
ساره : يا اختي نمت وماعاد دريت عن الدنيا
العنود : علينا هالكلام الا قولي رحتي مع سلطان و والا خليني ساكته أحسن لي
ساره عصبت : بس يلا أنتي وتفكيرك القذر
منى ضحكت من بين دموعها على هواش البنات وعساره اللي تعصب بسرعه في هالامور والبنات أنبسطوا يوم شا فوها تضحك وحاولوا يستهبلون زياده
ريم : عادي يا ساره ترى كلن تصير معه ذا الحاله
ساره : تكلمي عن نفسك يا ماما
أصايل : وهي صادقه ريوم
ساره : ألحين ورى ما تنطمون
هيفاء : يا حليلها سويره تعرف تستحي . من متى يا حظي
ساره مسويه نفسها بتصيح : منو سكتيهم تكفين ترى بأصيح
منى : خلاص بنات اسكتوا
العنود : لا وسلطان أكلمه ومبسوط ويضحك شكله رايق على الآخر
ساره : الشرهه ميب عليكم علي أنا اللي قاعده معكم بأنزل أجيب فطور لي ولمنى وبس
هيفاء : وحنا
ساره : اللي يبي يدل المطبخ
طلعت ساره والبنات يضحكون عليها وكل وحده شايله حزنها على منى في قلبها وساكته
منى كانت تعبانه وقلبها يتقطع وصورة راكان وصوته ماراحت من بالها بس حاولت تتماسك علشان بنات عمها اللي تاركين بيوتهم وجايين يقعدون عندها
بعد المغرب جت بدور صديقة منى تعزيها وجلست مع البنات فوق لأن منى نفسيتها تعبانه وما كانت قادره تستقبل أحد
رن جوال بدور وناظرته وهي مكشره
ر يم : وش فيك كشرتي ؟
بدور : المفروض ما أكشر وبس المفروض أستفرغ وأنتوا بكرامه
ساره : هاو وليش عاد
بدور : علميهم يا منى
منى : مرة عمك ؟
بدور : يا حليلك على نياتك لا تقولين مرة عمك قولي مدام برميل شيطونه هانم والا هادم اللذات
منى : ردي عليها طيب
بدور ردت وهي مكشره : هلا خالتي
أم علي زوجة عم بدور : بدير يالخايسه كل ذا تعزين صديقتك ترا السواق موب سواقك ياشينة الحلايا
بدور : خلاص ألحين بأرجع
أم علي : هي خمس دقايق إذا ما طلعتي للسواق ألحين بأتصل عليه وأخليه يجي ويخليك تخيسين عنهم
بدور قامت بسرعه : لالا خلاص هذاني ألبس عبايتي
أم علي صكت السماعه في وجه بدور
وبدور ذبت الجوال بسرعه في الشنطه وهي معصبه
منى : وش فيك
بدور : تقول أطلعي ألحين للسواق والا بأخليه يروح ويتركك
منى : الله يهديها بس
بدور : قولي الله يمحاها والا الله يخسف بها جعلها الطاعون اللي يشب فيها
البنات قاموا يضحكون على دعاوي بدور
بدور : يلا مع السلامه أنا بأروح جعل روحها تطلع
منى والبنات : مع السلامه
وقامت ريم علشان توصلها بس بدور حلفت عليها

نزلت بدور تحت وطلعت في الشارع ومالقت السواق واتصلت عليه وقال لها أن أم علي قالت له يروح ويخليها عصبت واتصلت على أم علي
أم علي : نعم
بدور : خالتي خلي السواق يجي يأخذني أنا في الشارع
أم علي : لا والله وش عقبه أنطقي عند صديقتك أحسن لك
بدور : خالتي تكفين
أم علي : السواق مشغول موب مخلص شغله الا الساعه 2 الليل
بدور وهي تترجاها : خالتي والله ما عاد أعيدها الله يخليك
أم علي : أقول أنتي ما تفهمين عربي وصكت السماعه بسرعه في وجه بدور

البنات كانوا فوق يسولفون
العنود : وش فيها صديقتك وش سالفة مرة عمها
منى : هي وأختها توفوا أهلهم وهم صغار وتربوا عند عمهم ومرة عمهم متسلطه الله يصلحها طفشت عهود أخت بدور وخلتها توافق على أول واحد يخطبها والمسكينه حظها شين خذت واحد مبهذلها الليل والنهار والحين تحاول تطفش بدور وودها تزوجها وترتاح بعد بس بدور صامده لين الحين
ساره : اعوذ بالله وش ذي الحمدلله والشكر ما تخاف من الله
منى : أنا أدري عنها
ريم : مسكينه
أصايل: الله بفرج لها
البنات : آمين

قمراء
16-07-2009, 17:16
نواف جاء من بيت أبو راكان اللي كان فيه عزاء الرجاجيل ويبي يأخذ شاحن من بيت عمه دخل للبيت وشاف بدور جالسه على الدرج عند المدخل وتصيح
رجع نواف ووقف في الشارع واستغرب البنت اللي جالسه في هالحر وتصيح
اتصل على هيفاء وقال لها تنزل تشوف البنت

نزلت هيفاء ولقت بدور قاعده تصيح
هيفاء : بدور وش فيك ؟
بدور رفعت راسها ومسحت دموعها وهي مستحيه : ما فيني شي
هيفاء : بدور تكلمي وش فيك
بدور : مرة عمي الله يأخذها خلت السواق يروح ويتركني وتقول موب جاي الا الساعه 2 في الليل
هيفاء : يا شيخه أحسب فيك شي خوفتيني
بدور : والله أني نزلت قبل لا تخلص الخمس دقايق
هيفاء : وقاعده تصيحين علشان سبب تافهه قومي غسلي وجهك وامشي معنا فوق
بدور : لا والله فشله حريم عمانك كلهم قاعدين في الصاله وتوني مسلمه عليهم ومودعتهم تبيني أدخل مره ثانيه
هيفاء : ما فيها شي
بدور : لا والله خليني قاعده هنا لين ما يجي السواق
هيفاء : طيب وش رأيك أخلي السواق يوصلك
بدور : جد والله
هيفاء : أيه بأتصل على السواق وأخليه يوصلك
بدور : ياليت والله تسوين فيني خير أن جاء عمي وأنا مانيب في البيت بيكسر راسي
هيفاء دقايق بس خليني أقول لنواف أخوي ينادي السواق
اتصلت هيفاء على نواف وقالت له
نواف : وأنتي صاحيه تخلين بنت الناس تروح مع السواق لحالها بعدين هي أول مره تركب معه أخاف يضيع
هيفاء : خلاص انا والخدامه بنركب معها
نواف : خلاص أنا بأوصلكم يلا انا عند الباب
هيفاء: طيب دقايق ونكون عندك بس بأجيب عبايتي
طلعت هيفاء وبدور وركبوا مع نواف وبدور ميته من الفشيله وقبل لا تنزل لبيت عمها جلست تتشكر منهم وتدعي لهم
نواف : وش فيها ذي وراها كذا كنها عجوز هي ودعاويها بعدين ليش قاعده تصيح يوم راح السواق, شكلها مريضه
هيفاء : لا والله ميب مريضه بس حالتها حاله وقالت له عن وضعها
نواف : آها مسكينه الله يأخذ مرة عمها بس
هيفاء : لا تدعي على الحرمه وش دخلك فيها
نواف : حرام تسوي كذا في البنت الا جعلها المرض اللي ما تقوم منه واللي ما يلقون له علاج
هيفاء : لا الظاهر أنتقلت لك العدوى يا شيبة عرعر والله وقمت تدعي بدعاوي العجز
نواف : اللي مثل هذي المفروض يفجر فيها الواحد وهو مغمض
هيفاء : وش عندك تحمست
نواف : ما أحب الظلم
هيفاء : من متى ؟
نواف : من زمان
هيفاء ببرود : إيه يصير خير
نواف : وش فيك ؟
هيفاء : مدري بس حاسه ان بدور لحست مخك
نواف بعصبيه : انطمي
هيفاء : إن شاء الله

مر الاسبوع الاول والبنات كانوا كلهم مجتمعين في بيت أبو فيصل
وفي الا سبوع الثاني قسموا الايام بينهم كل ثلاثة أيام ينام عند منى بنتين أما ريم وهيفاء والا العنود وساره ومنى حالتها النفسيه كانت تعبانه والكل ملاحظ وساكتين
وبدت الدراسه ومنى أعتذرت عن الفصل الاول لأنها في العده
والبنات صاروا كل نهاية أسبوع يجتمعون عندها حتى جمعات العايله حطها الجد سعود في بيت أبوفيصل علشان منى
وساره والعنود صاروا ينامون عندها الاربعاء والخميس ويتناوبون كل أسبوع مع ريم وهيفاء

ساره وسلطان كانت علاقتهم على ماهي عليه يسولفون ويضحكون مع بعض وكأنهم أصدقاء
مرشهرين ودخل الشهر الثالث وكان شهر رمضان
مر أسبوعين من رمضان والا وضاع على حالها و في الاسبوع الثالث كانت ساره قاعده في البيت بعد صلاة التراويح وانصل عليها سلطان
ساره : آلو هلا
سلطان : هلا ساره , الله يعافيك روحي للمكتب وبتلقين بوكي ناسيه في واحد من الدروج أفتحيه وبتلا قين فيه ورقه صغيره لونها أصفر عليها رقم أكتبيه وارسليه لي بسرعه محتاجه ضروري
ساره : طيب دقايق والرقم يكون عندك
راحت ساره للمكتب وعلى طول فتحت الادراج بسرعه وبدت تدور ومالقت شي رجعت تدور بهدوء في المره الثانيه وانصدمت من اللي شافته حست الدنيا تدور فيها كانت صوره لسلطان ومعه وحده نحيفه وطويله وشقراء وشكلها مو عربيه وقلبت الصوره وكان مكتوب فيها بالانجليزي كم كلمه ساره من الصدمه ما عرفت تقرى وهي من الاساس انجليزيتها ضعيفه رن جوالها مره ثانيه وكان سلطان حست أن ودهاتكسر الجوال بس تماسكت وردت : نعم
سلطان : ساره ذكرت بوكي بتلقينه في ثوبي اللي أمس كنت لا بسه تكفين روحي بسرعه أبي الرقم ضروري
ساره كل تبن : طيب شوي
راحت بسرعه للغرفه وطلعت بوكه وقعدت تدور فيه وجتها الصدمه الثانيه وكنت أقوى من الا ولى صورة صغيره لنفس البنت وبعد مكتوب فيها كلمتين وحست انها بتموت من القهر وعلى طول قعدت تصيح رن جوالها مره ثانيه ومسحت دموعها وردت ونقلت سلطان الرقم وبعد ما خلصت خذت الصور وقلبتها وحاولت تقراها وكان مكتوب في الصوره الاولى
العاشقان فيونا وسلطان والتوقيع فيونا وعليها تاريخ من ثلاث سنوات
الصوره الثانيه كان مكتوب فيها حبيبتك الدائمه فيونا وعليها توقيعها
حطت راسها بين يديها وحست بالنار شابه في قلبها وقعدت تصيح من القهر تعوذت من الشيطان وقامت تغسل وجهها وهي تحاكي عمرها : أنا الغبيه اللي طاوعته ووافقت أعيش معه هالعيشه على بالي بتتحسن حالته ويلتفت لي بس الظاره ما فيه أمل
راحت للمكتب ورجعت الصوره مكانها وراحت للغرفه وبعد رجعت الصوره الثانيه مكانها وجلست في غرفتها وهي محتاره وما تدري وش تسوي جلست على هالحاله ساعتين سمعت صوت سلطان وبسرعه فتحت كتابها وسوت نفسها تدرس
دخل سلطان : السلام عليكم
ساره بدون نفس : وعليكم السلام
شاف بوكه على الطاوله وحطه في جيبه و جاء وقعد جنبها : ما شاء الله تدرسين
ساره وهي تكذب : بكره عندي كويز
سلطان : إذا تبين مساعده قولي لي
ساره بدون ما تناظره :شكراً ماني في حاجة احد
سلطان استغرب حالتها : وش فيك معصبه طيب
ساره : يتهيأ لك
سلطان : ساره من جد وش فيك
ساره عصبت : قلت لك ما فيني شي وقامت تبي تطلع من الغرفه ومسكها سلطان
ساره ناظرت يده : ممكن تتركني
سلطان : لا لين تقولين وش فيك
ساره : سلطان فكني لو سمحت لا تخليني أغلط عليك
سلطان مسكها بقوه :قلت لك ما راح أفكك لين ما تقولين وش فيك وليش تغلطين علي
ساره عصبت وحست أنها بتنفجر : تبي تعرف ليه
سلطان : إيه
ساره بعدت يده عنها : الحقني طيب ونزلت بسرعه وسلطان وراها دخلت للمكتب وراحت للدرج اللي فيه الصوره وطلعت الصوره وذبتها على الطاوله
سلطان شاف الصوره وسكت من الصدمه وبلع ريقه ويكلم نفسه : يالله من وين جت هالصوره
سلطان قرب ومسك الصوره وقعد يناظرها وهو يهز راسه قلبها وشاف التاريخ ورجعت له ذكرياته
ساره وهي واقفه تناظره بقهر : هاه عساك عرفت
سلطان وهو يحاول يبرر : ساره أنتي شفتي التاريخ
ساره : أيه شفته
سلطان : هذي قديمه أصلا مدري من وين طلعت و ما يحتاج تعصبين عليها
ساره : والكلام اللي مكتوب عليها
سلطان : هذا شي ماضي وأنا قلت لك بنفسي عنه وانا نسيته الحين
ساره شوي وتغتاله : بالله , اجل ماضي ونسيته
سلطان : أيه
ساره ما تحملت وراحت بسرعه وطلعت بوكه من جيبه وفتحته وطلعت الصوره الثانيه : وهذي بعد ماضي
سلطان سكت وما عرف يرد
ساره بصوت عالي : تكلم هذي بعد ماضي
سلطان : ساره لا تصارخين خلينا نتفاهم
ساره : على أيش نتفاهم , خلاص يا بابا أنا ما عاد أصدقك لو وش تسوي بس تدري من الغلطان ؟ أنا الغلطانه اللي وافقت وقلت يمكن يتعدل بس أنت ما منك رجاء
سلطان عصب : طيب أنتي ليش معصبه
ساره باستهزاء : صح ليش أعصب المفروض أحط رجل على رجل والا أخذ الصور وأكبرها وأعلقها في كل زوايا البيت
سلطان : أنتي مالك حق تحاسبيني
ساره : طيب ليش كذبت وقلت خلينا نجرب وأنت عارف نفسك أنك مستحيل تتقبل بنت غيرها
سلطان : أنا ما كذبت
ساره : أجل أنا اللي كذبت
سلطان : لا تتفلسفين علي أنتي بعد ما قعدتي معي علشان تجربين أنتي قعدتي بس علشان أهلك موب هذا كلامك
ساره : على الاقل أنا صريحه وقلت من الاول
سلطان : وهذاني قلت لك
ساره انقهرت : والحل في نظرك
سلطان : الحل عندك انتي اللي سويتس هالمشكله وانتي اللي تحلينها
ساره مسكت نفسها لا تصفقه كف ثاني ووقفت وهي ساكته وهو ساكت ينتظرها تتكلم


في بيت أبو أصايل
كانت العنود جالسه مع أهلها ويتقهوون
أبو أصايل : العنود اليوم جاء صديقي أبو نايف يخطبك مني
العنود : يبه قفل على الموضوع
أبو أصايل : لا مانيب مقفل عليه
العنود : يبه كم مره تكلمنا في السالفه وقلت لك بأكمل دراستي
أم أصايل : ودراستك ما بقي فيها الا هالسنه وتخلصين
العنود : وعلى بالك سنه شويه
أبو أصايل : وأنتي ما عندك مانع تتزوجين إذا خلصتي دراستك
العنود : إذا خلصت فيها حلال
أبو أصايل : أجل أحب أقولك أني أتفقت مع أبو نايف أن الخطبه تكون هاليومين والملكه والعرس بعد ما تخلصين دراستك
العنود بغت تدوخ من كلام أبوها : من جدك يبه
أبو أصايل : أيه من جدي هالامور ما فيها مزح
العنود : يبه أنت ما أخذت رأيي
أبو أصايل : اللي أعرفه أن عذرك الوحيد هو الدراسه وهالسنه هي آخر سنه لك والحمدلله كلها خمسه والا سته شهور وتخلصين
العنود : يبه ما أبي أتزوج
أبو أصايل : وليش إن شاء الله
العنود : ما أبي وبس
أبو أصايل : إذا شاورناك ذيك الساعه قولي ما أبي
العنود شوي وتصيح : يمه تكلمي قولي شي
أم أصايل : وأبو ك صادق لين متى بتقعدين على هالحاله
العنود : وش فيها حالتي
أبو أصايل : خلاص أنا وأبوه اتفقنا وكلام واجد ما أبي وقام من المجلس ولحقته أم أصايل والعنود جلست تصيح وتدعي أن الله يأخذها وترتاح ....



ساره وسلطان ومشكلتهم !!
نواف وبدور هل بتبدأ قصة حب جديده والا أم علي بتوقف في وجيههم؟؟
العنود وموضوع زواجها ونايف وش بيصير بينهم ؟؟

قمراء
16-07-2009, 17:19
الجزء الثاني والاربعون

كانت واقفه قباله وحاسه ببراكين تتفجر داخلها ودها تصرخ وتكسر كل شي قدامها النار شابه في قلبها وهي ميب قادره تطفيها
وهو كان معصب في داخله لعن نفسه ولعن الساعه اللي صور فيها مع فيونا وكان وده يقوم ويشق هالصور والا يحرقها ويرتاح بس ما يدري وش اللي منعه وخلاه يوقف في وجه ساره ويتكلم بهالبرود كان كاره نفسه وكاره هاللحظه وهالموقف
ساره تمنت أن فيونا واقفه قدامها علشان تذبحها وبرود سلطان رفع ضغطها أكثر شدت على يدينها بقوه علشان ما تفضح نفسها وعطته ظهرها وطلعت من المكتب
مشى سلطان وراها وقبل لا تطلع الدرج تكلم ببرود يرفع الضغط : ما قلتي لي وش الحل في نظرك
ساره كان في بالها أمنيه وحده أنها تفسخ الشبشب وترميه عليه ومسكت نفسها بالقوه وتعوذت من أبليس والتفتت عليه وشافته متسند على الجدار ومكتف يديه ببرود
ساره وهي تتصنع الهدوء : لا تخاف بأفكر وإذا رسيت على حل يعجبني بأعطيك خبر وطلعت للغرفه بسرعه
سلطان كان في داخله نيران شابه وضغطه واصل ألف من القهر ورد ساره عليه خلاه يشوت الجدار من القهر وحس بألم فظيع بأصبع رجله وراح وهو يعرج وجلس في الصاله وهو مقهور من كل شي حوله وخصوصاً ساره وردها اللي يقهر
جلس شوي وهو يحس بألم في أصبعه دخلت عليه فاطمه
فاطمه : كني سمعت أصواتكم عاليه عسى مو متهاوشين
سلطان والله موب وقتها : لا بس ساره عندها بكره إمتحان ومابعد ذاكرت وقعدت استهبل عليها شوي وعصبت
فاطمه : طيب وش فيك عاقد وجهك
سلطان : جيت اطلع مع الدرج وطقت رجلي بالغلط في وحده من الدرجات واصبعي يعورني
فاطمه : طيب رح للمستشفى أخاف انكسر اصبعك
سلطان : بعد وأنا ناقص كسور
فاطمه بإستغراب : وش فيك
سلطان : أنا أدري عنك تتفاولين علي بالكسر والعيد ما بقي عليه الا اسبوعين
فاطمه : أنا أقول يمكن
سلطان : أقول روحي جيبي لي مرهم أدهن به أصبعي علشان يخف, روحي لغرفتي وقولي لساره تعطيك من الصيدليه اللي في الحمام المرهم حق الرضوض ومسكن
فاطمه : طيب ابشر
طلعت فاطمه وطقت على ساره الباب وساره على طول سحبت الكتاب وهي تقول : تعالي فاطمه
فاطمه فتحت الباب : وش دراك أنه أنا
ساره : سلطان يفتح الباب على طول والخدامات ما قد طقوا علي الباب ما فيه أحد غيرك
فاطمه : يقول سلطان عندك إختبار بكره
ساره شمت ريحة اللقافه في سؤال فاطمه : أي عندي بكره إختبار
فاطمه : أيه سلطان تحت يقول أنه قاعد يستهبل عليك
ساره : يا حبي له طنشته اليوم وقعد يستهبل عاد المسكين عصبت عليه, ما خلاني ادرس
فاطمه : المهم عطيني المرهم حق الرضوض والمسكن
ساره : سلامات وش فيك؟
فاطمه : ما فيني شي بس سلطان يبيهم
ساره بخوف : وش فيه ؟
فاطمه : أنتي اللي وش فيك مرتاعه يقول جاء بيطلع الدرج وخبط وحده من الدرجات وأصبعه يعوره
ساره كان ودها تنزل بسرعه تشوف سلطان بس هونت ماتبي تبين أنها مهتمه , وراحت للحمام واحتارت ماتدري اي مرهم يبي
وخذت المسكن وطلعت لفاطمه
ساره : أي مرهم يبي الاصفر والا الابيض؟
فاطمه : مدري والله دقي اسأليه تكفين
ساره وقفت وما تدري وش تقول وفاطمه تناظرها بشك وآخر شي خذت جوالها ودقت على سلطان
سلطان شاف رقم ساره وعلى طول رد
سلطان : آلو
ساره : هلا سلطان سلامات ؟
سلطان : الله يسلمك بس رجلي تعورني مره يمكن مكسوره
ساره : فاطمه تقول اصبعك بس, و حتى لو هي رجلك عادي صار عند خبره الحين
سلطان الشرهه على اللي يتشكى عليك : يعني جايبه شي جديد
ساره : فاطمه عندي وتقول أنك تبي المرهم أي واحد تبي الاصفر والا الابيض؟
سلطان : الاصفر احسن
ساره : طيب خلاص تبي شي ثاني بعد ؟
سلطان وده يقول انزلي تحت بعدين سكت لأنه عارف أنها بتفشله : لا شكراً ما أبي شي بس ياليت تكونين مرنه شوي وأنتي تكلميني علشان فاطمه بس موب علشاني
ساره وهي ماسكه أعصابها : تأمر أمر حبيبي
سلطان حس انها معصبه وحب يقهرها زياده : لا تبالغين عاد
ساره على طول صكت الجوال بدون ما ترد
سلطان : وجع ما عندها وقت؟
أما ساره كانت واصله حدها بس ماسكه نفسها بالقوه
فاطمه : وش فيكم؟
ساره وهي تحاول تبتسم : ولا شي بس أخوك يتميلح يبي يشغلني عن دراستي
فاطمه : هههههههه كل الرجاجيل كذا إذا الواحد شاف حرمته مشغوله تطلع مواهبه الكوميديه
ساره : أيه والله المهم روحي نزلي له المرهم لا يعصب علينا
فاطمه : ما ودك تنزلين تشوفينه؟
ساره : بعد شوي بأنزل , بس لا تخافين تراه خواف
فاطمه : من الخواف ؟ سلطان!! لا بالعكس سلطان عزمه قوي وصبور
ساره : تجيه حالات يحب يتدلع فيها
فاطمه : أنا بأنزل أعطيه المرهم
ساره : خلاص طيب
نزلت فاطمه وساره طلعت من الغرفه وراحت تطل مع الدرابزين تبي تشوف سلطان وتطمن عليه وما تبيه يشوفها وقفت عند أول الدرج وما قدرت تشوفه بس سمعت صوته وهو يسولف مع فاطمه
سلطان : ساره تدرس؟
فاطمه : إيه تقول شوي وتنزل
سلطان : إذا نزلت الله يحييها
فاطمه : أصبعك منتفخ يمكنه مكسور , رح للمستشفى خلهم يسون لك إشاعه
سلطان : والله يعورني مره
فاطمه : خلاص بأتصل على سالم يجي يوديك
سلطان تبيني أروح وساره بتنزل لا والله : لا ما يحتاج بأدهنه ألحين ووبأشوف وش يصير
فاطمه : لا تعاند يا سلطان
سلطان : خلاص عاد لا تعورين راسي تكفين, إذا ما خف بكره بأروح للمستشفى
فاطمه : على راحتك قبلك عنيد
سلطان : بأدهن رجلي و بأجلس في المكتب إذا خلص سحوركم علميني
فاطمه : وين بدري على السحور يمديك تنام
سلطان : لا عندي شغل واجد و أبي اخلصه
فاطمه : خلاص على راحتك , أنا بأروح أشوف سالم إذا بغيت شي اتصل علي
سلطان : طيب خلاص
راحت فاطمه لبيتها وساره رجعت للغرفه وهي مقهوره من سلطان لأنه ما راح للمستشفى وجلست تحاكي عمرها : يالله هالانسان عنيد بشكل يرفع الضغط
جلست ساره تفكر بحل لمشكلتهم وتعبت من التفكير وحطت راسها ونامت
سلطان جلس في المكتب وكل شوي يطلع للصاله وهو يعرج يبي يشوف ساره نزلت والا لا بعد ما تعب جلس في المكتب وهو متضايق من اللي صار ومن نفسه

قمراء
16-07-2009, 17:21
العنود راحت لغرفتها وقفلت على عمرها وهي تصيح تمنت أنها تموت وترتاح ما توقعت أن أبوها بيغصبها على الزواج في يوم من الايام
جلست طول الليل تدعي أن الله يخلصها من هالمشكله
جاء وقت السحور وجت أمها تطق عليها الباب
أم أصايل : العنود وأنا أمك قومي تسحري
العنود من بين دموعها : ما أبي شي يمه
أم أصايل : يمه ما يصلح تصومين على لحم بطنك
العنود : يمه تكفين خليني
أم أصايل : العنود أنتي وراك جامعه ودراسه أخاف تدوخين من التعب
العنود : ما أبي شي
أم أصايل : طيب أجيب لك شي تأكلينه
العنود : قلت لك ما أبي شي
أم أصايل : خلاص عى راحتك يمه
نزلت أم أصايل وجلست على السفره
أبو أصايل : وين العنود ؟
أم أصايل : تقول ما أبي شي , شكلها زعلانه
أبو أصايل : وش مزعلها ؟
أم أصايل : أكيد موضوع العرس
أبو أصايل : أيه خليها تزعل كم يوم ومصيرها ترضى
أم أصايل : أخاف نندم بعدين
أبو أصايل : لا إن شاء الله , نايف رجال متربي ومحترم وإن شاء الله بيسعدها
أم أصايل : ما ودي نغصبها على شي
أبو أصايل : هي عذرها الدراسه والدراسه مقدور عليها , أما أنها تقعد تدلع ما أبي فمعصي مهوب على كيفها البنت بتعنس وحنا نشوف
أم أصايل : الله يكتب اللي فيه الخير

***********************
في بيت سلطان
جت فاطمه وخلت الطباخه تجهز السحور وراحت تنادي ساره وسلطان دخلت على سلطان ولقته حاط راسه على طاولة المكتب
فاطمه : سلطان
سلطان رفع راسه ومبين عليه التعب : نعم
فاطمه : يلا قم علشان تتسحر
سلطان : طيب , ناديتي ساره
فاطمه : بأروح أناديها
سلطان : تسحرتي أنتي ؟
فاطمه : أيه تسحرتمع سالم
سلطان : خلاص روحي نادي ساره

فاطمه راحت لساره ولقتها نايمه على الكنب والكتاب طايح جنبها وقومتها
ساره جلست وهي تناظر السرير : وين سلطان ؟
فاطمه : تحت بس شكله تعبان الظاهر ما قدر يطلع الدرج
ساره : خلاص بأغسل وجهي وأنزل

نزلت فاطمه وناداها سلطان : هاه ساره بتنزل
فاطمه : أيه المسكينه لقيتها نايمه على الكتاب وأول ما قامت سألت عنك
سلطان : تسأل عنها العافيه
دخلت ساره : السلام عليكم
سلطان وفاطمه : وعليكم السلام
ساره : فاطمه اجلسي ليش واقفه
فاطمه : لا أناسبقتكم بالسحور
ساره : تسحري مره ثانيه
فاطمه : لا بالعافيه أنا بأروح أجلس في الصاله إذا بغيتوا شي نادوني
طلعت فاطمه وساره وسلطان سكتوا وبدوا يأكلون
ساره : رفعت راسها ولقت سلطان يناظرها وسلطان على طول نزل عيونه للصحن
ساره : ترى إذا طلعت من الجامعه بأروح لبيت اهلي
سلطان رفع راسه بسرعه : ليش ؟
ساره : ودي أكمل رمضان عندهم
سلطان مايدري ليه ضاق صدره : يعني ما راح ترجعين
ساره : والله أنا وعدتك أجلس معك سنه كامله وما عندي نيه أخلف وعدي بس إذا أنت ما تبيني أرجع فهذا شي ثاني
سلطان : لا ابيك ترجعين
ساره ناظرته وكأنها تقول تستهبل
سلطان حس أنها ما صدقته : و أنا بعد ما ودي أخلف الوعد اللي خذناه على أنفسنا
ساره : أيه الوعد
سلطان: وش قصدك ؟
ساره : ولا شي
سلطان : وإذا سألوا أهلي عنك ؟
ساره : قل خواتها مجتمعين وتبي تصوم معهم هالاسبوع والا سبوع الثاني بنلقى لهم عذر ثاني
سلطان : بس لو سمحتي إذا جاء العيد أبيك تعيدين معنا
ساره : يصير خير
***************************
الظهر طلعت ساره وراحت لبيت أهلها وسلمت على أمها
أم عبدالله شافت ساره جايه ومعها شنطتها
أم عبدالله : ساره عسى مو متهاوشه مع سلطان
ساره : يوه يمه كذا تستقبلين بنتك؟
أم عبدالله : سويره تكلمي متهاوشه مع سلطان
ساره ومتى صلحنا أصلا : لا يمه لا تفاولين علي
أم عبدالله : أجل وش عندك جايه
ساره : جايه بأصوم عندكم كم يوم
أم عبدالله : لا يا شيخه وش المناسبه
ساره : يمه بيتي هادي ما فيه الا أنا وسلطان وطفش مافيه وناسه وصرقعه صراحه ما حسيت برمضان عاد قلت لسلطان ودي أروح أصوم في بيتنا مع أهلي وأخواني ووافق
أم عبدالله : سويره لا تكذبين علي
ساره عارفه أن أمها ما راح تصدقها وطلعت جوالها وهي متضايقه واتصلت على سلطان
سلطان كان مشغول وعنده موظفين في المكتب ورجله تعوره وحالته حاله رن جواله وناظره وهو متضايق شاف رقم ساره ورد بسرعه
سلطان : آلو
ساره : هلا سلطان
سلطان : لحظه شوي والتفت على الموظفين اللي عنده : خلاص كل واحد يتفضل على مكتبه نكمل الشغل بعدين
تكلم السكرتير : طال عمرك اتصلت على المستشفى وموعدك الساعه 9.30 بعد التراويح مثل ما طلبت
سلطان : الله يعطيك العافيه
السكرتير : تأمر على شي طال عمرك
سلطان : لا مشكور
ساره كانت على الخط وسمعت سالفة المستشفى وخافت على سلطان
سلطان : هلا ساره
ساره : مشغول ؟
سلطان : لا
ساره : هذي أمي على بالها متهاوشين وما صدقتني يوم قلت لها أن ما فينا شي تكفى كلمها
سلطان أنقهر من برودها : ليش وحنا مو متهاوشين
ساره انصدمت من رده : نعم !!
سلطان : المهم عطيني خالتي اكلمها
ساره بخوف : لا هونت
سلطان ضحك غصب عنه : ههههههه ليش خفتي أمزح
ساره بعد ضحكت على ضحكته لأنها حست انها طالعه من قلب : هههههه خوفتني يقطع أبليسك
سلطان : خوافه
ساره : سخيف
سلطان حس نفسه مبسوط : كيفك ؟
ساره تحاكي نفسها أنتي يالمخفه اركدي شوي ما صدقتي عطاك وجه : أقول هذي أمي خذ كلمها
سلطان يالله وش فيها قلبت
كلم سلطان أم عبدالله وجلس يسولف معها وطمنها أن ما بينهم شي

مرت ثلاثة أيام وساره في بيت أهلها
والعنود تعبت من الصياح وحاولت تتكلم مع أهلها وما سمعوها تكلمت مع أصايل وترجتها تقنع اهلها بس أبوها منشف راسه ومصمم على رايه واخر شي وكلت أمرها لله

قمراء
16-07-2009, 17:23
طفش سلطان من قعدته في البيت لحاله وراح يقعد في بيت أهله ويكمل صيامه عندهم
دخلت ريم الصاله في بيت أهلها وسلمت على أمها وعلى سلطان اللي كان جالس يقرى الجرايد
ريم : كيفكم ؟
أم سلطان : بخير الحمدلله
ريم : وش أخبارك سلطان ؟
سلطان : بخير الحمدلله أنتي كيفك . الا متى تولدين
ريم : توني باقي أربع شهور ونص
سلطان : أيه الله يرزقك الذريه الصالحه
ريم : عقبالك
أم سلطان : يلا عاد أنت وساره ما نبي تدور السنه الا وساره حامل والا عندكم بزر
سلطان سوا نفسه يقرى الجريده : يصير خير
ريم : الا أشوف سويره جاحدتك
أم سلطان : أيه سلطان يقول خواتها مجتمعين وودها تصوم معهم
ريم : والله حرمته مهويه بقوه لعبت في نفسها لعب اليوم كلنا انصدمنا بشكلها
أم سلطان : ليش ؟
ريم : الخبله حايسه عمرها. أمس صبغت شعرها وقصته وجايه اليوم بلوك جديد
أم سلطان : وش صبغته ؟
ريم : يوه طلع شعرها فاتح أرضية شعرها بني فاتح والخصل ذهبيه وقصته لين كتفها لا ومكملتها لابسه عدسات خضر صايره بنت روما على قولها
أم سلطان : هاو ميب صاحيه خربت عمرها
ريم : على أنها مغامره بقوه إلا أن شكلها يجنن
أم سلطان : وش يجنن يازين شعرها الاسود يهبل الصبغات ماوراها الا دمار الشعر
ريم : الله يهديك يمه هذا وأنتي راعية مشاغل تقولين هالكلام
أم سلطان : علشاني راعية مشاغل فأنا أبخص منكم
ريم : إذا شفتيها بيعجبك شكلها , حمستني والله بس إن شاء الله إذا ولدت صبغت شعري مثلها
سلطان كان يسمع سوالف ريم عن ساره وتحمس يشوفها باللوك الجديد
ريم : ما شفتها يا سلطان
سلطان سوى نفسه ما سمع : الا وش أخبار فيصل؟ من زمان عنه
ريم : وش نسوي فيك أنت قاطع ما تنشاف ومن دخل رمضان وأبوي سعود ما عاد جمعنا مثل أول عنده وماعاد صرنا نشوف بعض
سلطان وهو يفكر جبتيها ياريم وشلون راح عن بالي أبوي سعود مالي إلا هو
نزل أبو سلطان وسلمت عليه ريم وجلسوا يسولفون
أبو سلطان : وين فهد وناصر الحين بيأذن المغرب
سلطان : ناصر بيفطر عند طارق وفهد بيفطر في بيت أبوي سعود
ريم : لا ناصر وطارق معزومين عند خالد , اليوم ساره تقول تعالي أفطري عندنا مع ناصر
سلطان في نفسه يا حظكم لاقين من يعزمكم
أبوسلطان : وحرمتك مطوله عند أهلها ؟
سلطان : لا هالاسبوع وبترجع إن شاء الله
أبو سلطان : عسى مو متهاوشين بس
سلطان : لا ليش نتهاوش
ريم : تطمن يبه هو وسويره سمن على عسل أخبارهم كلها عندي
سلطان يناظر ريم وهو يفكر والله ياريم ما عندك ما عند جدتي
ريم الا على فكره وش فيه اصبعك ؟ توني أشوفه
سلطان : مكسور
ريم: وشو منه؟
سلطان : جيت أطلع مع الدرج وخبطت وحده من الدرجات بالغلط
أم سلطان : والله من الرجه
ريم : ما قالت لي ساره
سلطان بلاها ما تدري : ما تسوى كسر بسيط
أبو سلطان : أنتبه لنفسك وأنتي يا أم سلطان أنتبهي لأكل ولدك المكسور يبي له عنايه
أم سلطان : ترى كلها أصبع لا تكبر السالفه
أبو سلطان : الكسر كسر في الساق والا في الاصبع
سلطان يكلم نفسه يوم ساره ضلوعي متكسره ورجلي ومن عنايتها فيني جبرت بشهر وهذا أصبع بس وشكله مطول

************************
في بيت أبو عبدالله
نجوى : وش عندك ياسويره قاعده في بيت أهلي ؟
ساره : يا أختي احترميني وقولي اسمي زين ترى صرت مدام ألحين
هند : يلا يا مدام جاوبي طيب
ساره : ما عندي شي
نجوى : متهاوشه مع سلطان؟
ساره : ليش تفاولين علي
هند : أجل ليش قاعده هنا
سوسن : وش دخلكم وحده تبي توسع صدرها عند أهلها
هند : أنتي انطمي بس إذا انخرب بيت أختك ما أنتي نافعتها
ساره من قال أنه زين علشان يخرب : المهم خلونا نروح السوق اليوم
نجوى : ليش ما خلصتي ملابس العيد لين الحين
ساره : لا خلصتها بس ودي أشتري عيديات
سوسن : لمين ؟
ساره : خالي وخالتي وجدنا سعود وسلطان وأكيد لأمي وأبوي
هند : والله وتطورتي وصرتي تعيدين العالم من قدك حرم سلطان ولد عبدالعزيز
ساره : لا تطورت ولا شي بس اليوم ريم قالت لي أن عندهم عاده كل واحد يهدي أمه والا أبوه هديه يوم العيد وقدام الجميع وسألتني وش بأهدي خالي وخالتي عاد قلت مدري
هند : عاد قدام العالم وش ذا الطبع الشين يمكن الهديه موب ذاك الزود
ساره : وش أسوي يعني تبيني أشذ عنهم
نجوى : طيب بس خالك وخالتك وسلطان والباقيين ما تعطينهم فشله
ساره : مدري عن طبعهم المشكله أني أهديهم قدام الباقيين
سوسن : وش رايك تهدينهم كلهم
ساره : مشوار وش كثرهم ماشاء الله
هند : أعرف محل هدايا حلو يسوي لك علب مثل بعض وأنتي تعبينها براحتك ويسوي خصم على الكميات الكبيره سوي عنده الهدايا وخليها لهم كلهم وارتاحي
ساره على أنها زعلانه على سلطان إلا ان ودها تهديه هديه متميزه
ساره : طيب ودي أشتري لسلطان هديه غير عنهم
خوات ساره : أحلى يا حركات
ساره : ياشين البزران
نجوى : سويره تحبينه
ساره انحرجت : كلي تبن
هند : أكيد تحبه موب زوجها
سوسن : بالله سويره تحبينه
ساره : أيه أحبه عندك مانع
سوسن : كذااااااااابه
ساره : وشو اللي كذابه هي يا أم الشباب تراه زوجي
سوسن : وع وش تحبين فيه يروع هالمغرور والله طحتي من عيني
ساره : أنتي جاده والا تستهبلين
سوسن بغباء : لا جاده, سويره بالله سلطان وش فيه شي ينحب غير فلوسه وسفراته
ساره : يا مال الضربه اللي تضربك تراه رجلي يالكلبه لا تحشين فيه
هند : خبله تفكيرها تفكير مراهقات ما تفكر الا في فلوسه وسفراته
سوسن : لا والله بس مدري أحس ما فيه أحد يحبه وأنا بصراحه ما أحبه
ساره بعصبيه : وهو عاد يموت فيك
نجوى : سويره اسفهيها ذا البزر تحطين عقلك في عقلها
ساره : بالله لو هالكلام على صلاح بترضين
هند : يوه سوير ه خذتها الحميه وش بيسكتها الحين , خلاص يا أمي ترانا نمزح لا يطق فيك عرق
ساره : امزحوا بس لا تقربون من سلطان لو سمحتوا
نجوى : طيب خلاص ما راح نجيب طاريه بس وش تبين تهدينه؟
ساره : مدري
سوسن : عطر
هند : والا ساعه
ساره : لا ساعه بترو حموضتها وبينطلها والعطر بيخلص ودي بشي يبقى عنده ويذكره فيني
نجوى : وش رايك تهدينه عماره والا قطعة أرض
ساره : تطنزين؟
نجوى : أنا أدري عنك , تقولين أبي شي يبقى خلاص كل سنه عطيه هديه شكل وموب ناسيك
ساره آه يا نجوى أنا هالسنه وما أضمن إذا بنكملها والا لا
هند : إذا رحنا السوق بنلقى قدامنا كل شي

*************************************************

قمراء
16-07-2009, 17:26
بعد صلاة التراويح في بيت أبو عبدالعزيز
كان فهد جالس مع هيفاء ونواف وجدهم سعود
نواف يناظر الساعه : يا أخوي ما مليت من صليت العصر وأنت ناشب لنا ترى ورانا أشغال ومشاوير
فهد : من ماسكك رح شف شغلك
نواف : وأخليك لحالك مع أختي
فهد : تراها حرمتي
نواف : حرمتك إذا راحت معك للبيت موب هنا
فهد : خلاص فهمت بس هذا أبوي سعود معنا يعني طس وأنت متطمن
نواف : لا يا شيخ بعد شوي بينام أبوي سعود وتقعد أنت وإياها لحالكم
فهد : بأكلها يعني
نواف : لا مو مسألة تأكلها بس الشيطان شاطر
هيفاء حمر وجهها واستحت
فهد : الشياطين مربطه يا أخوي لا تتعذر بهم
نواف : أيه بس أنت ما تربطت
فهد بعصبيه : يا أخي تراك أشغلتني في حياتي ضف وجهك شوي
دخل سلطان عليهم وسلم
سلطان : وش فيكم تتناقرون
نواف : أخوك ذا البثر ناشب لنا فيذا عجزت وأنا ألمح أبيه يطس وما نفع فيه طردته وبرضو ما فهم
سلطان : خلاص كلها كم أسبوع ويعرس وترتاح منه
فهد : لا وين كم أسبوع حنا أجلنا زواجنا
كلهم التفتوا عليه مستغربين
أبو عبدالعزيز بعصبيه : وشو ؟تبون تأجلون العرس وليش؟
فهد بخوف : اسأل هيفاء
هيفاء : يبه حنا اليوم قررنا وكنا ناوين نقولك بس نواف وبربرته ما خلانا نتكلم
أبو عبدالعزيز : وليش إن شاء الله
هيفاء : يبه وشلون تبيني أفرح ومنى بنت عمي لين ألحين في حزنها وما بعد خلصت العده
أبو عبدالعزيز سكت شوي بعدين تكلم : طيب توكم تذكرون بنت عمكم
فهد : حنا من زمان ناوين بس أنت تعرف ترتيبات العرس كل ما جينا نحدد يوم ثاني مالقينا شي يناسب ظروفنا حنا ناوين نأجله ونحطه في إجازة الربيع والا إجازة عيد الأضحى بس ما لقينا حجز في نفس القاعه مالقينا ألا في أول الصيف
أبوعبدالعزيز : لازم تعرسون في إجازه ؟ حطوه في حدى الايام العاديه
هيفاء : لا يبه ودراستي
أبوعبدالعزيز : من زين ذا الدراسه اللي تدرسينها دراسة بزران
(هيفاء تخصصها رياض أطفال)
هيفاء : يبه لا تستحقرني عاد
أبو عبدالعزيز : أهلنا ربونا بدون دراسه وهذاني قدامك رجال وأعرف المرجله وسلوم الرجاجيل
نواف : أموت الثقه يا شيخ
أبو عبدالعزيز : وش قلت ؟
نواف بخوف : أقول وأنت صادق يايبه
فهد : خلاص يبه وافقت على التأجيل
أبو عبدالعزيز : دامكم راضين ومتفقين انا ما عندي مانع
فهد : أنا مانيب راضي
ناظرته هيفاء بعصبيه وسكت
أبو سعود : ما أنت راضي ؟
فهد وهو يناظر هيفاء : لا أقول انا راضي
سلطان : وخلاص رسيتوا على الصيف
فهد : أييييييه يالدنيا وش نسوي بها
نواف بنذاله : يوه تو الصيف مخلص و تونا في أول الشتاء باقي الربيع ثم الصيف الله يعينكم
فهد : نصاب ما عندنا شي اسمه ربيع
نواف : الا فيه
فهد : يا أخي ليش أنت حقود ونذل كل كلها شهر ويدخل الصيف هون علي خلني أحس بقصر المده
نواف : ليش أكذب حبل الكذب قصير بكره يطول الشتاء ويجي الربيع بعدين تجي تلومني وتقول وش جابهم
سلطان : استغفرالله خلاص عاد بلا حركات بزران اعقلوا
هيفاء : أنا بأروح لمنى بنت عمي
فهد : بأوصلك
نواف : وصلني معها بعد
فهد : وش أبي فيك يا أخي ما أحبك
نواف : وأنا أحبك وش أسوي طيب
أبو عبدالعزيز : خلاص أنطموا كلكم واطلعوا كملوا صيحتكم برى
طلع فهد ونواف وهيفاء وجلس سلطان مع جده
أبو عبدالعزيز : وشلونك يا سلطان وشلون ساره
سلطان : بخير الحمدلله
أبو عبدالعزيز ما عاد تنشافون
سلطان : وش نسوي ماعاد جمعتنا عندك مثل أول
أبو عبدالعزيز : وش أسوي كل ما دقيت على أبوك والا حدى عمانك قال ما تصلح الجمعه في رمضان خلها بعد العيد
سلطان : وأنت تشاورهم أنت المفروض تامرهم أمر العشر بتدخل بعد بكره وبيجي العيد وحنا ما شفنا بعض
أبو عبدالعزيز : أي والله معك حق يلا أجل خلني أدق على أبو فيصل وأقوله بنجتمع عنده بكره
سلطان : ورى ما نجتمع عندك
أيو عبدالعزيز : دام منى في العده فكل جمعاتنا وعزايمنا حتى العيد بيصير عند عمك حرام البنيه ضايق صدرها لازم نخليها تستانس
سلطان : على راحتك يبه
اتصل أبو عبد العزيز على عياله وقال لهم عن الإجتماع في بيت أبو فيصل وسلطان كان مبسوط لأن الامور ماشيه مثل ما يبي
جاء ناصر وطارق وسلموا على جدهم وعلى سلطان وجلسوا معهم
أبو عبدالعزيز : ورى ما جيتوا اليوم تفطرون مع فهد
ناصر : يبه اليوم كنا معزومين على الفطور عند نسباء سلطان
سلطان : هاه كيف فطوركم اليوم
طارق : ماشاء الله فطورهم يهبل ما بقى شي ما حطوه وكله شغل بيت
أبو عبدالعزيز : الله يعافي ذا الخدامات اللي مالين البيوت
سلطان : لا يبه نسباي ما تطبخ لهم الخدامه
طارق : والله حريمهم سنعين ماشاء الله يا حظك ياسلطان هذي المره السنعه اللي تنوخذ بالله ما تخليني أجي أفطر عندك باقي هالشهر
سلطان : وش رايك تسكن عندي في البيت بعد
ناصر : وأنا معه
سلطان : ضفوا وجيهكم بس
طارق : أصلاً لو نحاكي حرمتك ونقول اطبخي لنا ميب قايله لا ماشاء الله عليها حبيبه يمدحونها الحريم
سلطان وده يكفخ طارق لأنه قاعد يتكلم على ساره : أقول ورى ما تنطم أنت وإياه
ناصر : وش فيك عصبت تراها مثل أختنا
طارق بمزح : يا أخي بديت أحسدك على هالحظ صدق الحظ للي ما يستاهلون
سلطان : ممكن تنثبرون
طارق رن جواله وكانت منى : طارق هلا والله هلا بالغاليه
منى : طروق ممكن طلب
طارق : عيون طروق أمري ياقلبي
ناصر وسلطان وجدهم يناظرون طارق ومستغربين من هالذوق وأنه قاعد يكلم وحده قدامهم
منى : طروق بكره إجتماع العايله عندنا ودي أجهز كم نوع من الحلا وناقصني أغراض والسواق مودي أمي وأروى للسوق ممكن تجيب لي هالاغراض
طارق : آفا عليك لو تبين روحي عطيتك إياها أنتي تأمرين أمر
منى : ما يأمر عليك عدو خلاص إذا وصلت السوبر ماركت اتصل علي ونقلك الطلبات
طارق : ابشري يابعدي دقايق بس وتكون عندك
منى : تسلم مل تقصر
طارق :أنا بالخدمه
منى : يلا مع السلامه
طارق : في حفظ الله ياقلبي

ناصر وسلطان وجدهم في وقت واحد : من ذي اللي تكلمها
طارق : خويتي
أبو عبدالعزيز بعصبيه : لا ياللي ما تستحي يا قليل الحياء أبوك ما عرف يربيك يالهيس الاربد
طارق بخوف : لحظه لحظه أمزح ذي منى أختي
ناصر : كذاااااااااااب
طارق : والله العظيم منى
سلطان : ومن متى تكلم منى بذا الذرابه
طارق : من مات راكان , والله هالبنت تكسر الخطر مايمر عليها يوم ما تنزل دموعها المسكينه تحاول تخبي حزنها عنا بس كلنا دارين وساكتين
أبو عبدالعزيز : الله يعوضها ويخلف عليها
ناصر : يعني يوم مات رجلها صرت تعرف الذوق
طارق : والله صرت أرحمها
ناصر بتفكير : يعني لو يموت فيصل بأصير ذوق مع رويمه
طارق رجف ناصر وطيحه من على الكنب
ناصر : عمى إن شاء الله
طارق : لا تتفاول على أخوي
ناصر :أيه والله نسيت أن فيصل أخوك هذي مشكلة زواج الاقارب الواحد ما يقدر يحش في نسيبه قدام أخوياه
طارق : أقول أنا بأقوم أجيب لمنى أغراضها
ناصر : يلا أجل خذني معك
طارق : انقلع بس مانيب فاضي لك
ناصر : طويرق ما معي سياره نسيت أني جاي معك في نفس السياره
طارق : مالي دخل فيك التكاسي على قفى من يشيل
ناصر : طويرق ترى بألعن جدفك يا نذل
طارق وهو عند الباب : خل أخوك يوصلك وطلع وخلاهم
*************************************
بدر حالته حاله لا ليله ليل ولا نهاره نهار البعثه ما بقي لها الا شهرين وتنتهي ويرجع لأهله وعذابه وأهله مبسوطين لأنه بيرجع
حس بالدنيا ضايقه في وجهه وقرر أنه أول ما يرجع يطلب نقل من الشغل للشرقيه ماكان عنده إستعداد يعيش في نفس المدينه اللي عايش فيه أخوه مع حبيبته لا وفي نفس البيت بعد ...

************************

قمراء
16-07-2009, 17:28
طلع سلطان من بيت جده وطلع معه ناصر
سلطان : أنا بأروح للبيت
ناصر : خذني معك تكفى
سلطان : كم تدفع
ناصر : وشو حقه
سلطان : حق التوصيل يا أبوي
ناصر : لا ياشيخ تراني أخوك
سلطان : الشغل شغل مافيه أخوي والا أختي
ناصر : سلطان لا تنكت
سلطان : من زينك علشان انكت معك
ناصر : كم تبي؟
سلطان : ميه
ناصر : ليش موديني الخرج ؟
سلطان : خلاص اركب لا صيح علي ناقص مبزره
ناصر ركب وهو ساكت وركب سلطان وشغل السياره وطلع جواله واتصل على ساره وحط جواله على السبيكر وطلع جوالها مقفل اتصل مره ثانيه وبعد مقفل وفي المره الثالثه بعد مقفل
ناصر : من تتصل عليه
سلطان : وش دخلك
ناصر : يا أخي مقفل ما تفهم
سلطان : وأنت وش حاشرك في السالفه
ناصر: يا أخي خايف عليك من التهزيئ
سلطان : ومن بيهزئني إن شاء الله
ناصر : شفت ذا اللي كل شوي يقول إن الهاتف المطلوب لايمكن الاتصال به الان
سلطان : وش فيه
ناصر : اتصل مره ثانيه وشف وش بيقول
سلطان : وش بيقول؟
ناصر : بيقول اشغلت أم أمي يادلخ الجوال مقفل ما تفهم
سلطان : تستخف دمك؟
ناصر : لا والله بس تراك نشبه وبثر
سلطان : إذا أنا بثر فأنت أستاذي اللي علمني البثاره
ناصر وهو يسوي يشخص : شكراً يا رعاك الله تالله وبالله أنها لشهاده أعتز بها
سلطان : الله يخلف على أمن جابتك بس وش ذا الحكي
ناصر : لا تلومني شهر فضيل تكثر فيه المسلسلات التاريخيه
سلطان : دامك تتأثر لا تشوفها أجل
ناصر : يا أخي أشوفها واوسع صدري عليها حايسين أم اللغه والا ممثلينهم طول السنه ردح وحركات اللهم يا كافي وفي رمضان يا أخ الاسلام و هداك الله والممثلات أنواع الحشمه بارك الله فيهن
سلطان : ههههههههه أكلتك أمك يا هذا
ناصر : باللهي , أكلتك أمك أنت يا ثور
سلطان : كل تبن داري وش نطق الكلمه بس ما أبي أدعي عليك يا الصتيمه
ناصر : أخوي سلطان أنت تحبني
سلطان : وش رايك يعني؟
ناصر بدلع : ياي أنا ماااارااا مبسوطه لأنك تحبني ياربي أنا فرحانه ماااارااا
سلطان : يا آنسه عدلي حكيك والا نزلتك في الشارع ترانا في شهر فضيل ما أتحمل إغراءات
ناصر : ههههههههه شكلك من أعرست تعودت على الدلع أخبر من أول تحوم كبدك من ذا الاسلوب وألحين خاق معي
سلطان جاء في باله ساره وأسلوبها ,ماكان فيها ذرة دلع أبد , بس حركاتها حلوه على انها عربجيه إلا أنه يحس بأنوثتها الطبيعيه ما تتصنعها ولا تدلع او تتميصل
ناصر : يا الاخو , يالطيب وين رحت
سلطان : معك ما رحت
ناصر : اللي مأخذ عقلك يتهنى به
سلطان بصوت واطي : الله يستر على عقلي منه
ناصر : وشو ؟
سلطان : ولا شي

**************************
ساره راحت للسوق سوت الهدايا عند المحل اللي قالت لها هند عنه وكتبت على كل هذيه أسم صاحبها وشرت هديه لسلطان ورجعت للبيت وهي كارهه عمرها من التعب
غيرت ملابسها ونزلت تتقهوى مع خواتها
نجوى : رجاجيلنا بيستغربون أول مره نعطيهم هدايا في العيد
ساره : بسم الله علي علمتكم السنع
سوسن : والله أنهم موب كفو
هند : هين يا سوسن بكره إذا أعرستي وخذتي ولد الشيطان بتقعدين تحوقينه وتلوقينه
سوسن : يخسى الا هو
نجوى : هالكلام قلناه قبلك وسويره توها قبل فتره قايلته واليوم ممشورتنا علشان سلطان وما عاد تسمع فيه ولا توحي
ساره : سلطان غير وعلى طول رن جوالها وناظرته واستغربت
هند : من اللي يدق؟
ساره وهي مرتاعه : سلطان
سوسن : لو أنك طالبه مليون أبرك
ساره خذت الجوال وطلعت من الغرفه وراحت لغرفتها وأول ما وصلت انقطع الخط قبل لا ترد
سلطان وهو يناظر جواله : هين يا سويره مسويه ثقل طيب نشوف
ساره وش ذا الحظ توني بأرد وانقطع بس وش يبي داق هالحزه؟ أدق والا أسفهه وجلست محتاره وآخر شي دقت عليه
رن جواله وهو بيطلع من الغرفه ورجع وشاف رقم ساره ورد بدون تفكير
سلطان : آلو
ساره آه يا سلطان اشتقت لصوتك والله العظيم اشتقت لك : السلام عليكم
سلطان : وعليكم السلام
ساره : قبل شوي ما انتبهت للجوال وهو يرن
سلطان : حصل خير وسكت
ساره سكتت بعد
سلطان : آلو
ساره : معك . نعم
سلطان : كيفك ؟
ساره تعبانه وانا بعيده عنك : بخير الحمدلله
سلطان : كيف الاهل؟
ساره : كلهم طيبين
سلطان : ساره
ساره عيون ساره وقلبها : نعم
سلطان : أنعم الله عليك , ممكن أطلب منك طلب
ساره لوتطلب روحي عطيتك إياها : سم
سلطان : سم الله عدوينك
ساره و أولهم فيونا : آمين
سلطان لا تكون تقصدني بس : أبوي سعود حاط جمعه للعايله وعازمنا , حاولت أعتذر منه وما رضى معزم الا نحضر
ساره ياحبي لي لأبوك سعود أخيراً بأشوفك : طيب والمطلوب مني
سلطان : ممكن أمر عليك علشان تروحين معي أنتي عارفه أبوي سعود وأسألته اللي ما تخلص
ساره يعني موب حب فيني بس ما يخالف دامني أقدر والله لأساعدك : طيب متى العزيمه؟
سلطان : بكره إن شاءالله
ساره تحطمت وانقهرت : يوه مشكله
سلطان : وش فيك؟
ساره : اليوم عماني متصلين على أبوي ويقولون بكره بيجون ويسلمون عليه سلام العشر
سلطان بقهر : لا تكفين لا تمزحين
ساره ضاق صدرك يا قلبي بس والله لعيونك كل شي يهون : أي والله بس تدري شلون أنا بأشوف متى بيجون عشاء والا فطور وأرد عليك
سلطان : عزيمة أبوي سعود فطور وعشاء يعني سهره
ساره : حلو يعني يمديني على الاثنين
سلطان : زين أنتي تأكدي من موعد عزيمتكم وردي لي خبر
ساره : خلاص إن شاء الله بسأل أبوي وأقولك
سلطان : أجل بأنتظر مكالمتك
ساره : أخاف أتأخر عليك يمكن ما أشوف أبوي الا وقت السحور بأرس
سلطان قاطعها : ما يخالف أنا ماعندي شي متى ما عرفتي أتصلي علي
ساره : طيب خلاص
سلطان : أخليك ألحين , توصين على شي
ساره : لا شكراً
سلطان مستكثره علي سلامتك يا ساره : مع السلامه
ساره : مع السلامه ......


يتبع .....

قمراء
16-07-2009, 17:30
في بيت أبو سلطان كانوا مجتمعين على السحور ويسولفون وسلطان كان ينتظر مكالمة ساره وكل شوي يناظر جواله
أبو سلطان : وش فيك ما تأكل يا سلطان
سلطان : هذاني أكل
أم سلطان : الله يهديه عمي من وين طلع لنا بسالفة ذا الجمعه خلاص ما بقي الا كم يوم ونشوف بعض في العيد
ريم : هاو يمه وش فيك الله يهديك ترا ما تعودنا على القطاعه
رن جوال سلطان وكلهم ناظروه
أم سلطان : من ذا اللي داق هالحزه
سلطان : ساره يمه
ناصر : أيه لازم تدق تصبح عليه علشان يصير يومه حلو
فهد : لنا الله
سلطان خذ جواله وراح لغرفته
سلطان : آلو
ساره : هلا سلطان آسفه أزعجتك
سلطان : لا كنت جالس مع أهلي
ساره : ليش أنت عند أهلك
سلطان حب يطول السالفه : أيه وش يقعدني في البيت لحالي أخاف
ساره فديت الخواف ياناس : الواحد إذا قرى آية الكرسي يروح عنه الخوف
سلطان : طيب المره الجايه بأقراها
ساره : سألت أبوي وقال عماني بيجون بعد التراويح
سلطان : زين أجل تجين تفطرين معنا
ساره : إن شاء الله
سلطان : أمرك بعد العصر؟
ساره : لا بدري بعد العصر
سلطان : أجل متى تبين ؟
ساره : يعني قبل المغرب بساعه
سلطان : طيب فيه شي ثاني بعد
ساره : وشو ؟
سلطان : اصبعي مكسور إذا سألك أحد
ساره قاطعته : وشو ؟ متى ؟ ووين ؟
سلطان : وش فيك هبيتي شوي شوي
ساره : طيب تكلم
سلطان : أصبع رجلي مكسور ومجبسه واليوم ريم سألتني وقالت ليش ما علمتني ساره وقلت لها أن ساره تقول كسر بسيط مومهم
ساره : لا مهم تراه كسر موب لعبه
سلطان : إنا لله أدري بس أنا قلت كذا علشان ريم
ساره : طيب متى انكسر وليش ماقلت لي
سلطان : انكسر ذاك اليوم
ساره : وشو منه انكسر
سلطان : جيت اطلع مع الدرج وخبطت وحده من الدرجات بالغلط
ساره : انكسر من خبطة الدرج ؟
سلطان : إيه ليش مستغربه
ساره : طيب متى بتفك الجبس
سلطان : مدري
ساره : يعورك ؟
سلطان حب يشوف ردة فعلها : أيه
ساره عرفت أنه يكذب لأنه إذا عوره شي ما يعلم : كل مسكن
سلطان ياربي ترفع الضغط : باللهي ؟
ساره ببرود : والله
سلطان بقهر : طيب
ساره : يلا أجل أخليك ألحين بأروح أصلي الفجر سلم لي على الاهل
سلطان : يبلغ
ساره : مع السلامه
سلطان : مع السلامه


*************************************************
العصر ساره كانت قاعده تغير ملابسها ورن جوالها
ساره : هلا عبود
عبدالله وصوته متغير: ساره وين أمي؟ عجزت اتصل على البيت وعل جوالات البنات ما تردون
ساره : وش فيك؟ بعدين نجوى وهند راحوا لبيوتهم الظهر
عبدالله : ساره اليو صار لنا حادث وحنا في المستشفى
ساره بخوف : وشو ؟
عبدالله : لا تخافين ما فينا شي بس وفاء صارت حامل والدكتوره تقول لازم ينزلون الولد ودخلوها غرفة العمليات ومابعد طلعوها
ساره : وأنت فيك شي؟
عبدالله : جروح بسيطه ورضوض , بس وفاء وش أسوي خايف عليها
ساره : طيب اتصلت على أمها ؟
سلطان : أهلها في مكه
ساره : طيب تقدر تجي تأخذني؟
عبدالله : لا أخاف يطلعونها الحين
ساره : خلاص طيب أنت هد أعصابك وموب صايرالا الخير
عبدالله : تكفون تعالوا أنا ما أعرف لسوالف الحريم والله خايف يصير لها شي
ساره : خلاص طيب دقايق وأكون عندك
غيرت ساره ملابسها وخذت شنطتها وعبايتها ونزلت لأمها ولقت خالد توه جاي
ساره : يمه أنا بأروح لحمولتي ويمكن أتأخر وخالد بيوصلني
خالد : خير سواق عندك أنا
ساره تناظره بحقد : انثبر وامش معي
خالد : اقول طيري بس , وين رجلك والا سواقك
ساره بصوت واطي : خويلد عبود في المستشفى
خالد : هاه
ساره رجفته علشان يسكت : هاه بتوديني والا لا
خالد: خلاص بأوديك يلا امشي

طلعت ساره مع خالد وقالت له عن اللي صار
خالد : مسكين عبود مايدري أن حرمته حامل
ساره : أكيد هي بعد ما تدري
خالد : بس ليش ماقلتي لأمي
ساره : ليش اخوفها أنت عارف أمي على طول بيرتفع ضغطها وبسوي لنا سالفه خلنا نشوف أول وش السالفه بعدين نقول لها
وصلوا للمستشفى وراحوا للطوارئ ولقوا عبدالله جالس وهو ماسك رجله وحالته حاله
ساره : عبود ليش كذبت وقلت ما فيك شي
عبدالله : مافيني شي
خالد : كل هذا ومافيك شي طلع الدكتور من غرفته وشاف خالد وساره
الدكتور : خلاص يا أخ عبدالله دام أهلك وصلوا لازم تتفضل معنا
خالد : على وين يا دكتور
الدكتور : الاخ عبدالله عنده تمزق في الاربطه في رجله ولازم ندخله للعمليات وهو رافض
خالد يكلم عبدالله : أنت صاحي والا مجنون وجالس هنا عالفاضي
عبدالله : أبي أتطمن على وفاء أول
خالد : أقول خذوه يا دكتور ما عليكم منه
عبدالله : خالد لوسمحت
خالد يقاطعه بعصبيه : ورى ما تروح وانت ساكت لا أشيلك بالغصب وحنا بنقعد هنا ننتظر حرمتك وبنطمنك عليها إذا طلعت
ساره : عبدالله تكفى رح مع الدكتور الله يخليك وانا بأجلس هنا وما نيب رايحه لين ما تطلع وفاء وأتطمن عليها
رن جوال ساره وكان سلطان
ساره يوه نسيته
ردت ساره : هلا سلطان
سلطان : هاه خلصتي ؟ ترا بأطلع ألحين من البيت
ساره : سلطان آسفه ما أقدر أروح معك
سلطان بصدمه : ليش؟
ساره : سلطان بعدين أكلمك وأقولك
سلطان بعصبيه : ساره وش حنا متفقين عليه
ساره : سلطان خلاص بأقولك كل شي بعدين يلا عاد مع السلامه
سلطان : طيب وسكرت ساره الجوال بسرعه
سلطان عصب ورمى الجوال وطاح جواله وتفكك وجلس وهو يسب ويلعن الساعه اللي تزوج فيها كان متحمس للعزيمه علشان يشوف ساره و جلس يكلم نفسه وهو يفكر : وش فيك ليش عصبت؟ وإذا شفتها وش بيصير يعني. أصلاً من هي ساره علشان تتحمس لشوفتها بنت مثلها مثل غيرها , لابس ودي أشوفها باللوك الجديد . هين ياسويره انا تسوين فيني كذا وتصكين السماعه في وجهي وتفشليني عند أهلي . ليش ماقلتي من قبل ما أبي أروح معك وريحتيني

عبدالله بعد ما أقنعوه أخوانه راح مع الدكتور هو وخالد وساره جلست تنتظر وفاء طلعت الدكتوره وطمنت ساره على صحة وفاء وقالت لها أنهم بينقلونها لغرفه ثانيه علشان ترتاح
سلطان جمع قطع جواله وحطها فوق الطاوله وحط الشريحه في جيبه وطلع جهازه الثاني من الدرج وحطه في جيبه بدون ما يركب الشريحه وطلع من البيت وراح لبيت صديقه متعب
فتح متعب الباب ولقى سلطان واقف
متعب : هلا والله بسلطان
سلطان : تقدر تستضيفني عندك كم ساعه
متعب : آفا وانا أخوك البيت بيتك تفضل حياك الله
دخل سلطان ومتعب وجلسوا في المجلس
متعب : وش فيك يا سلطان عسى ماشر
سلطان وهو طفشان : مافيني شي
متعب : متهاوش مع المدام ؟
سلطان يناظره بملل : إيه
متعب : وش صار بينكم بعد
سلطان : متعب راسي يعورني وماودي أتكلم في هالسالفه ألحين
متعب : خلاص يا أخوي على راحتك بس متى ما بغيت تتكلم تراني حاضر
سلطان : ماتقصر
متعب : خلني أقول للأهل يجهزون الفطور أجل

**************************************************

قمراء
16-07-2009, 17:33
عبدالله طلع من غرفة العمليات وحطوه في الملاحظه
اتصل خالد على ساره : آلو
ساره : هلا خلود
خالد : وينك ؟
ساره : أنا في قسم النساء والولاده طلعوا وفاء من العمليات وحطوها في غرفه فوق وتقول الدكتوره بتقعد اليوم بكره بيطلعونها
خالد : عبدالله بعد طلع وإحتمال يطلعونه اليوم في الليل والا بكره الصباح عمليته بسيطه
ساره : زين الحمدلله هو جنبك ودي أكلمه
خالد : عطوه منوم ونايم الحين
ساره : خلاص أجل أنت رح للبيت ألحين ترى تأخرت وإذا سألوك أهلي قل أفطرت عند طارق
خالد : أخاف يقوم عبدالله ويحتاج لشي
ساره : أنا بمر عليه كل شوي أنت بس رح للبيت ترى أهلي بيشكون في الموضوع , بعدين نسيت عزيمة عماني اليوم أبوي بيحتاجك
خالد : وإذا سألوا عن عبدالله وحرمته
ساره : قل عبدالله أسنانه تعوره ووجهه منتفخ وموب جاي وأكيد حرمته بتجلس معه
خالد : طيب خلاص إذا احتجتي شي دقي علي
ساره : إن شاء الله

أذن العشاء وساره حالتها حاله ما قدرت تفطر وكل شوي نازله وطالعه مابين غرفة عبدالله وغرفة وفاء حست أنها بتدوخ من التعب والجوع : ياربي تعبت أحس ما أقدر امشي خلني أدق على سلطان أقوله عن اللي صار وأخليه يجيب لي شي أكله على الطريق اتصلت على سلطان وجواله مقفل اتصلت مره ثانيه وبعد مقفل وآخر شي اتصلت على ريم
ريم ردت بسرعه : هلا ساره وينكم خوفتونا علينا
ساره : خوفناكم ؟
ريم : أيه نتصل على سلطان وجواله مقفل ونتصل عليك وبعد جواله مقفل
ساره بخوف : ليش سلطان ما جاكم؟
ريم : لا
ساره : احلفي
ريم : والله ما ندري عنه من العصر
ساره : وأنا بعد مدري عنه
ريم : ليش أنتي وينك ؟
ساره : أنا في المستشفى ومقفله جوالي
ريم : ليش وش فيك؟
ساره قالت لها عن اللي صار
ريم : الحمدلله على سلامتهم الله يقومهم بالسلامه
ساره : الله يسلمك ياقلبي , بس والله أني خايفه على سلطان
ريم : لا إن شاء الله مافيه شي يمكن ألحين يصلي التراويح
ساره : أنا دقيت عليه أبي أقوله عن اللي صار لأني ما عطيته التفاصيل كان الدكتور واقف يكلمنا وصكيتها في وجهه حتى قلت أبيه يجيب لي تمر أفطر عليه
ريم : مابعد أفطرتي ؟
ساره : لا وين أفطر في الاسعاف ؟ ومن زود السناعه ماجبت معي فلوس؟
ريم : خلاص بأجيك أنا والسواق بعد شوي
ساره : لا والله ما تجين
ريم : أقول لا تحلفين بس
ساره : قسم بالله أن جيتي لا أنا صديقتك ولا أعرفك
ريم : سويره ليش أنتي عنيده
ساره : كيفي أجل تبين تطقين مشوار علشان تجيبين تمر ومويه
ريم : وش فيها
ساره : خلاص هذا خالد جاء وجاب معه تمر ومويه وعصير
ريم : أكيد
ساره وهي تكذب : ودك تكلمينه علشان تتأكدين
ريم : لاخلاص مصدقتك
ساره : تكفين ريوم إذا كلمتوا سلطان طمننوني عليه
ريم : إن شاء الله وأنتي بعد
ساره : طيب
ريم : أجل ما أطول عليك , توصين شي
ساره : سلامتك
ريم : مع السلامه
ساره : مع السلامه

من جهه ثانيه كان أبوعبدالعزيز واقف هو وفهد وناصر في الشارع
أبوعبدالعزيز : ألحين وش بلا أخوكم ما جاء
فهد : والله مدري يبه عجزت أدق عليه ومقفل جواله
ناصر : حتى ريم تقول جوال حرمته مقفل
أبو عبدالعزيز : كان اتصلت على خالد نسيبه
ناصر : اتصلت ومايرد
فهد : عسى مافيهم شي فاطمه تقول من العصر وهو وطالع
أبو عبدالعزيز : الله يستر مابقي الا متعب خويه خلني اتصل عليه وأشوف


*************************************************

طلع سلطان من المسجد هو ومتعب
سلطان : يلا أجل أنا بأمشي ألحين
متعب : تو الناس تعال خلنا نتقهوى شاهي مابعد تقهوينا
سلطان : لا الله يسلمك من العصر وأنا عندك ماقصرت الله لايقصر بعمرك
متعب : يا أخي ساعه ميب ضاره
سلطان : لا والله أخاف تطلع علي حرمتك وتطردني
متعب : كان اقص راسها
سلطان : يا عيني يالشديد
متعب : أعجبك
فتح سلطان باب سيارته في نفس اللحظه اللي رن فيها جوال متعب
متعب شاف رقم أبو عبدالعزيز ورد وهو مسوي نفسه مايدري من اللي داق لأن سلطان بيستغرب معرفة متعب برقم جده
متعب : آلو
أبو عبدالعزيز : هلا متعب وشلونك وأنا أبوك
متعب : بخير الله يسلمك . من معي
أبو عبدالعزيز : آفا ما عرفتني
متعب : هاه ؟ إيه أبو عبدالعزيز هلا ياعم وشلونك عساك طيب وشلون العيال عساهم طيبين
أبوعبدالعزيز : سلطان عندك ؟
متعب : أيه
أبو عبدالعزيز : عطني أكلمه
متعب : لحظه شوي
متعب بصوت واطي : سلطان جدك يبيك
سلطان كشر : يالله وش يبي الله يهديه بعدين من وين جاب رقمك
متعب : مدري بس أكيد من أخوانك
سلطان خذ الجوال : هلا يبه
أبو عبدالعزيز : سلطان وينك فيه من العصر وحنا ندق عليك وجوالك مقفل خوفتنا عليك
سلطان : تطمن يبه مافيني شي بس جوالي خربان وتوني أنتبه له
أبو عبدالعزيز : طيب ليش ما جيت
سلطان : خلاص يبه إذا جيت بأقولك
أبوعبدالعزيز : طيب صلح جوالك
سلطان : إن شاء الله يبه
أبوعبدالعزيز : طيب خلاص لا تتأخر
سلطان : طيب يبه توصي شي
أبو عبدالعزيز : سلامتك , فمان الله
سلطان : مع السلامه
متعب : وش بتسوي ألحين
سلطان : مدري والله بس شكلي بأقول لأهلي عن كل شي وأرتاح
متعب : سلطان لا تتهور
سلطان : يا أخي تعبت
متعب : يا أخي هونها وتهون بعدين أهلك بيزعلون عليك وعلى ساره بعد ويمكن أهلها يدرون ويسوون لها سالفه
سلطان : وأهلها وش دخلهم
متعب : بالله لو أختك ترضى تعيش مثل عيشتها بتسكت عن فيصل,مافيه اهل يرضون لبنتهم هالعيشه
سلطان : أنا وإياها راضين
متعب : أقول فكر زين ولا تتهور
سلطان : الله يكتب اللي فيه الخير
متعب : صلح جوالك طيب
سلطان : إيه ذكرتني وطلع جواله وركب الشريحه . يلا أجل مع السلامه
متعب :مع السلامه سلم لي على الاخوان
سلطان : يبلغ
تحرك سلطان وكان ناوي يروح لبيته ويجلس يفكر له في عذر قبل لا يروح لبيت عمه
رن جواله وشاف رقم ساره وطنشه رن مره ثانيه وبعد طنشه وفي المره الثالثه رد بدون نفس
سلطان : نعم
ساره براحه : سلطان وينك فيك شي ؟
سلطان : وش تبين ؟
ساره : من المغرب وأنا أدق عليك وجوالك مقفل عسى ماشر
سلطان : وهذاني فتحته وش تبين
ساره ليش يكلمني كذا : ما أبي شي بس خوفتني عليك
سلطان : لهالدرجه أهمك
ساره بقهر : لا
سلطان : أجل ليش داقه؟
ساره : أبي أعتذر منك لأني مارحت معك للعزيمه
سلطان بإستهزاء : صباح الخير
ساره : وش أسوي تعبت وأنا أدق عليك وجوالك مقفل
سلطان : والله دامك تبين تعتذرين كان أعتذرتي يوم كنت أكلمك موب تصكين السماعه في وجهي
ساره ياربي هذا من جده زعلان : وأنت زعلان على شي تافه مثل هذا
سلطان : وتسمين قطع الخط في وجهي شي تافه
ساره : لا شي فظيع بس بالله لو انك لا قي صورة رجال في بوكي والا بين أغراضي وش بتسمي هالشي
سلطان سكت بعدين رد : لا تخلطين الأمور مع بعض
ساره : ما خلطت شي بس عالعموم أنا مضطره أقولك اللي صار موعلشان تعذرني , لا علشان تعرف أن عندي سبب وجيه
سلطان : ما أبي أسمع شي
ساره بعصبيه : لا بتسمع لأن أهلك يعرفون ولازم تعرف على الاقل إذا سألوك يصير عندك خبر وقالت له عن كل شي صار
سلطان ضاق صدره و حس أنه تسرع بزعله وتصرفاته الهمجيه واستحى يعتذر من ساره لأنه مو متعود يعتذر لأحد
سلطان : طيب هم وشلونهم ألحين
ساره : بخير
سلطان : بأي مستشفى أنتم ؟
ساره : ليش وش تبي بالمستشفى
سلطان : بأجيكم
ساره بإستهزاء : مشكور ما يحتاج
سلطان : ساره
ساره قاطعته : معليش سلطان مضطره أسكر الجوال ألحين وفاء تناديني تسمح لي
سلطان ياربي البنت خلقه زعلانه عقب الكلام اللي قلته أكيد مفرقعه : طيب اللي تشوفينه
ساره : مع السلامه
سلطان : مع السلامه

غير سلطان طريقه وراح لبيت عمه أبو فيصل
دخل على الرجاجيل وسلم عليهم
أبو عبدالعزيز : هاه ما قلت لنا وين كنت حرمتك وعرفنا وينها
سلطان : والله كنت عند متعب
أبو سلطان : ألحين عمك حاط الفطور وتروح تفطر عند خويك
سلطان : وش أسوي يبه الرجال شافني في الشارع وحلف علي علشان أفطر عنده
فهد : يا أخي فيه إختراع أسمه جوال
سلطان طلع جواله : أدري بس جوالي كان خربان وما انتبهت له وخذت هذا بداله واعذرني يا عمي ماكان قصدي اطنشك
أبو فيصل : حصل خير وإذا ما أفطرت معنا يمديك تتعشاء معنا
سلطان : الله يغنيك ياعمي
دخلت ريم عليهم وسلمت على سلطان
ريم : وينك الله يصلحك تعبنا وحنا نتصل عليك
سلطان : خلاص سويتوا فيها سالفه
ريم : اتصلت على ساره
سلطان : إيه تو دقت علي
ريم : المسكينه عجزت تدق عليك ويوم ما رديت دقت علي المسكينه , يوم تدق علي وهي توها مابعد أفطرت كانت تبيك تجيب لها فطور راحت للمستشفى مستعجله ولا خذت معها فلوس وأهلها عندهم عزيمه ومايدرون عن اللي صار لعبدالله
أبو سلطان : مارحت لها ياسلطان؟
سلطان : لا يبه توها قايله لي عن اللي صار
أبو عبدالعزيز : وجالس تخرط معنا , قم رح شف حرمتك وشف وش تبي وش محتاجه المسكينه مابعد أفطرت
ريم : قلت لها بأجيب لك فطور وقالت جاء خالد خلاص
أبوسلطان : ماشفت أحد أبرد منك ياسلطان
فهد : والله لو أني مكانك والله ما أخلي حرمتي ولا دقيقه البنت محتاجتك وأنت قاعد تفطر عند خويك
سلطان ضاق صدره لأن ساره كانت محتاجته وهو هزأها : طيب أنا بأروح أشوفها
طلع سلطان وركب السياره وهو مايدري وش يسوي ومايدري وش أسم المستشفى اتصل على خالد ومارد عليه ورجع اتصل عليه
ورد خالد : هلاسلطان
سلطان : خالد وينك ؟
خالد : في البيت عماني عندنا
سلطان : مارحت لساره ؟
خالد : لا والله من طلعت من عندها ماعاد رحت لها مره ثانيه
سلطان : يعني ماوديت لها فطور
خالد : أووووه نسيتها مسكينه , خلاص خلاص بأروح لها ألحين
سلطان : خلاص هي في أي مستشفى , سألتها وقالت ماله داعي تجي
خالد : في مستشفى .......
سلطان : خلاص أنا رايح لها ألحين
خالد : طيب تقدر تأخذ لها غيارات من بيتكم لأنها بتنام هناك اليوم
سلطان : ما أعرف وش تبي
خالد : خلاص أنت خلك عنده لين ما أجي واجلس عند عبدالله بعدين تطلع معك تجيب لنفسها ملابس وترجع
سلطان : خلاص طيب
خالد : خلاص أول ما يروحون ضيوفنا بأجيكم
سلطان : خلاص مع السلامه
خالد : مع السلامه

قمراء
16-07-2009, 17:35
خذ سلطان أغراض لساره وراح للمستشفى
راح لغرفة عبدالله وسلم عليه وتحمدله بالسلامه
سلطان : إلا وين ساره
عبدالله : عند وفاء بالدور الثاني المسكينه تعبناها اليوم
سلطان : وش ذا الكلام إذا ما وقفت معكم ألحين متى بتوقف
عبدالله : طول اليوم وهي طالعه ونازله شوي عندي وشوي عند وفاء
سلطان : مابعد أفطرت الظاهر
عبدالله : أيه صح ما أفطرت
سلطان : اتصل عليها خلها تنزل تأكل لها شي
عبدالله : ورى ما تتصل عليها أنت
سلطان : أصلا ً هي تقول وشو له تجي مافيهم الا العافيه وبكره بيطلعون و بتعصب إذا درت أني فيه ويمكن تعاند وما تنزل
عبدالله : خلاص طيب ودق على ساره
ساره كانت نازله لعبدالله وشافت سلطان وهو يدخل عنده و رجعت لغرفة وفاء لأنها معصبه عليه
ردت ساره : هلا عبدالله
عبدالله : ساره معليش تنزلين عندي شوي
ساره : عبود تعبت مافيني حيل
عبدالله : ساره طلبتك
ساره : عبود أدري وش تبيع لشان كذا بأختصر وأقول قل لسلطان مشكور ماقصر ومالي خلق أنزل أشوفه أخاف أتهاوش معه وموب ناقصين هواش قدام العالم
عبدالله وهو يناظر سلطان : وأنتوا متهاوشين
ساره : لا بس أنا معصبه عليه من العصر أدق عليه ومقفل جواله وخوفني عليه وآخر شي يقول وش تبين طيب
عبدالله : هههههه الله يرجك يا شيخه وهذا اللي رافع ضغطك
ساره : أيه
عبدالله : أحسب فيكم شي
ساره : لا تطمن بس قهرني وأبي أقهره شوي
عبدالله : الله يشفيك قولي آميين
ساره : آمين , ويلا بس مع السلامه
عبدالله : سارونه لحظه
ساره : وش تبي
عبدالله : بوسي لي وفاء
ساره الله لا يغير عليكم يا أخوي : طيب وش تبي بعد
عبدالله : بس
ساره : طيب مع السلامه
عبدالله : مع السلامه
سلطان : هاه وش قالت
عبدالله : داريه أنك عندي
سلطان : وش دراها؟
عبدالله : مدري , بس وراك رافع ضغط أختي
سلطان بخوف : أنا ؟ وش سويت ؟
عبدالله : الخبله تقول من العصر وأنا أتصل عليه ومقفل جواله وآخر شي يقول لي وش تبين
سلطان الحمدلله ماقالت شي : وش أسوي جوالي خربان وما انتبهت له حتى اهلي عصبوا علي
عبدالله : يعني أختي معها حق
سلطان : أي معها حق
عبدالله : أجل أعتذر منها
سلطان : ألحين معصبه بعدين بأتصل عليها إذا روقت
عبدالله : لا تزعلها مره ثانيه
سلطان أجل لو تعرف السالفه من أولها : سم طال عمرك
عبدالله : تطنز
سلطان : لا
عبدالله : عادي يا أخوي ترى توكم لاحقين عالهواش
سلطان : الله يعين
جلسوا يسولفون شوي وسلطان طفش لأنه كان يحتري ساره تنزل وهي مطنشته وآخر شي سلم على عبدالله وطلع
اليوم الثاني طلع عبدالله وزوجته وراحوا لبيت أبو عبدالله
وصلت ساره لبيت أهلها وهي تعبانه أفطرت مع أهلها بعدين راحت لغرفتها تسبحت وغيرت ملابسها وحطت راسها ونامت
قامت بعد صلاة التراويح وصلت وتوها طالعه من غرفتها وسمعت أمها تنادي سوسن
أم عبدالله : سوسن روحي قومي ساره عجزت وانا أدق عليها وجوالها مقفل
سوسن : يمه ساره تعبانه خلوها تنام وش عليكم منها
أم عبدالله : سلطان في المجلس ويسأل عنها
ساره سمعت اسم سلطان وعلى طول راحت لغرفته وسوت نفسها نايمه سمعت سوسن تطق الباب وماردت
سوسن فتحت الباب وراحت عند سرير أختها : سويره ساروه قومي
ساره تسوي نفسها نايمه : سويسن انقلعي عني أبي أنام
سوسن : سويره قومي بعلك تحت يسأل عنك
ساره : سوسن أبي أنام تكفون مالي خلق أحد
سوسن : قبل أمس مزعجتنا رجلي وأحبه وألحين تقولين صرفوه
ساره : سوسن يرحم أمك خليني في حالي راسي بينفجر من الوجع
سوسن : تبين بنادول
ساره : ياليت
سوسن : طيب بأقول لأمي تصرف رجلك بعدين بأجيب لك بنادول
راحت سوسن وقالت لأمها
دخلت أم عبدالله على سلطان وكان جالس مع عبدالله وخالد وأبوعبدالله
أبو عبدالله : وين ساره لين ألحين نايمه
أم عبدالله : تعبانه تو سوسن نازله تأخذ له حبتين بنادول تقول رأسها بينفجر
خالد : يوه عاد سويره إذا مانمت زين تسوي لنا سالفه
أبو عبدالله : أي والله تنكد على نفسها وعلى اللي حولها
سلطان صفقوني إن كان راسها يعورها : الله يشفيها
عبدالله بصوت واطي الظاهر مابعد رضت عنك
سلطان : لا بس أختك في النوم لا أحد يحاكيها المفروض أنت أخبر مني فيها
عبدالله : أمداك تعرف طبايعها
سلطان : خمس شهور ميب سهله
أبو عبدالله :وش فيكم تتساسرون
سلطان : مافينا شي
جلس سلطان معهم شوي بعدين طلع وراح لبيتهم وهو معصب من الدنيا ومن نفسه ومن ساره وحركاتها
خلص رمضان وبكره العيد والناس يدهرون وساره مقفله على نفسها الغرفه وجالسه تصيح : ليش ياسلطان ليش سويت فينا كذا حتى العيد ما أدري إذا بأتعيد معك والا لا. يمكن أنا غلطت بس أنت بعد غلطت
طقت عليها سوسن الباب : ساره يلا الكوافيره تحت انزلي بسرعه جاء دورك
ساره : طيب بأنزل ألحين
نزلت ساره بدون نفس كانوا خواتها جاين ومعهم وفاء وكلهم مبسوطين ويسولفون وهي مكتئبه ما تدري وش ناوي عليه
نجوى : سويره وش فيك محزنه
ساره : ولا شي
هند : الا سويره بكره متى عيدكم
ساره ماتدري وش تقول ريم تقول بيجتمعون طول اليوم في بيت أبو فيصل : عندهم بكره أكثر من عيد شي في الليل وشي صبح
نجوى : ومتى بتروحين لحمولتك
ساره تبي تصرفها : وأنتي متى بتروحين
نجوى : مثل العاده الصبح بأعيد مع عماني والظهر عند حمولتي
ساره : وأنتي يا هند
هند : أنا بأجلس هنا لين العصر بعدين بأروح لحمولتي عيدهم في الليل
ساره رن جوالها وناظرته وبغت تطير من الوناسه وأخيراً سلطان تكرم عليها ودق خذت جوالها وطلعت من الصاله
وردت وهي في الدرج قبل لا ينقطع الخط
ساره : آلو
سلطان : السلام عليكم
ساره : وعليكم السلام
سلطان : كيفكم ؟
ساره : بخير , أنتوا كيفكم ؟
سلطان : حنا بخير بعد , ترى بكره العيد في بيت عمي أبو فيصل
ساره : أدري قالت لي ريم
سلطان : إذا تبين بأمرك بكره بعد صلاة الفجر
ساره : ماراح تصلي العيد
سلطان : إلا أمر عليك ونروح نصلي العيد بعدين نروح لبيت عمي
ساره : طيب خلاص
سلطان : بعد الفجر مباشره تكونين جاهزه
ساره : إن شاء الله
سلطان : يلا أجل مع السلامه
ساره وهي متحطمه : مع السلامه
سكرت السماعه وهي متضايقه حست أنه قاعد يتصدق عليها لأنه بيوديها معه فكرت تتصل عليه وتقول هونت بعدين تعوذت من الشيطان وبلعت قهرها ونزلت تحت مع خواتها

قمراء
16-07-2009, 17:38
سلطان كان جالس في بيته عند التلفزيون وطفشان الناس مستانسين وهو منكد على نفسه ومنكد على ساره معه رن جواله وكان فهد
سلطان : هلا فهيد
فهد : وينك ؟
سلطان : في البيت
فهد :سلطان ودي أسألك سؤال
سلطان : أسأل
فهد : وين شريت هدية ساره منه
سلطان : أي هديه ؟
فهد : هدية العيد , أنا بأروح أشتري لهيفاء هديه تعرف هذا أول عيد من تملكنا بس محتار قلت خلني أسأل سلطان أخاف أسأل أمي والا رويمه ويفضحوني ويعلمون هيفاء عن المحل
سلطان : ذكرتني والله ما شريت شي لا أحد أبد
فهد : تمزح ؟
سلطان : لا والله جاد
فهد : فيه أحد ينسى هالمناسبه
سلطان : يا أخي مشاغل الدنيا
فهد : وش رأيك أمر عليك ونروح مع بعض
سلطان : يمدينا ألحين
فهد : أيه تو الساعه 11 المحلات ما تسكر الا الفجر
سلطان : خلاص انا أنتظرك
فهد دقايق وأكون عندك
راح سلطان مع فهد للسوق وشروا هدايا لأهلهم وجدهم ووصلوا لهدايا البنات واحتاروا
فهد : خلاص بأشتري لهيفاء ساعه ألماس
سلطان كان واقف وساكت مايدري وش يشتري أصلاً كان خايف أن ساره تفشله وما تقبل هديته
فهد : وأنت وش بتشتري
سلطان : مدري؟
فهد : حرمتك وش تحب
سلطان : مدري
فهد : أجل أنت وش تدري عنه
سلطان : وأنت وش فيك معصب
فهد : معقوله أنت سلطان الدقيق ما لاحظت وش حرمتك تحب
سلطان : الا تحب الكت كات
فهد : باللهي تنكت
سلطان : لا والله جاد
فهد : يعني بتهديها كت كات أنت ووجهك
سلطان : لا بس أعلمك أني ملاحظ
فهد : أنا قصدي تحب العطورات الساعات ملابس ذهب يعني شي عليه القيمه
سلطان : كل اللي قلت عندها
فهد : بعد أهلي عندهم كل شي وهذا حنا شرينا لهم هدايا
سلطان : طيب خلنا ندخل محل الذهب هذا ونشوف
فهد : الله يفشلك هذا كله ألماس وأحجار كريمه
سلطان : يعني فرقت كلها أشياء تنلبس
دخلوا المحل وجلسوا ساعه يدورون فهد لاقى ساعه حلوه لهيفاء وخذها وسلطان عجبته أكثر من قطعه واحتار عندها
فهد : ما خلصت ؟
سلطان : وش رأيك وش أحسن الخاتم والا الحلق
فهد : أنت وش عاجبك , ودك تشوفها لابسه الحلق والا الخاتم ؟ بعدين تعرف قياس أصابعها ؟
سلطان : أيه اعرف قياسها ويحاكي نفسه شهر كامل توكلني وتشربني وتغير ملابسي وتبيني ما أعرف قياسها
سلطان جلس يناظر القطعتين بعدين خذ الخاتم كان خاتم ألماس وفيه أحجار سود شكله مره حلو وسعره غالي
فهد بعد ما ركبوا السياره : الحين كسرة ذا الخاتم أغلى من ساعة هيفاء
سلطان : نوع الالماس يختلف يا أبو الشباب
فهد : وأنت مخفه تطق لك ذا الخاتم بتسعه ألاف وهو صغير كان شريت عقد والا اسواره شي يواجه
سلطان : عادي أهم شي يجوز له
فهد : يا حركات يا سلطان أجل أهم شي رضى المدام
سلطان : لا والله بس يمكن ما يعجبها تعرف الحريم أذواقهم صعبه
فهد : أن ما جاز له رح حط الفاتوره في وجهها وصدقني بتنبسط
سلطان : ياشين البخل
فهد : موب بخل بس الهديه صغيره
سلطان : وأنت وش علمك يالقروي انطم أحسن لك
فهد : يارب تفشلك وما يجوز لها
سلطان بعصبيه : إذا فشلتني بأذبه في الزباله ارتحت
فهد عرف أن سلطان معصب وسكت ومارد عليه

********************************************

قمراء
16-07-2009, 17:41
الجزء الرابع والاربعون

يوم العيد
ساره : سوسن بسرعه الله يعافيك
سوسن : أقول ترى ما نيب خدامه عندك
ساره : بأردها لك في المناسبات
سوسن : تعبت وانا أكوي ذا الفستان ويالله ضبطت معي الكسرات
ساره : مشكوره يا أحسن أخت في الدنيا
سوسن : أحد يلبس قبل الفجر
ساره : وش أسوي سلطان يقول بعد الصلاة خلك جاهزه
سوسن : والله أنك معطيته وجه
ساره : طيب دريت قلتي لي هالكلام مية مره ويلا أطلعي خليني ألبس
سوسن : طيب إذا خلصتي ناديني أبي أشوفك وأنتي لابسه
لبست ساره لبس العيد وكان فستان رمادي غامق تحت الركبه كت وضيق ومن عند الفخذ فيه كسرتين من قدام وكسرتين من ورى وتحته قميص أبيض وعلى الخصر حزام جلد أسود سخيف ولبست كلون أسود وبوت جلد أسود إلى الركبه وعلى الفستان لبست بلوفر أسود تريكو فيه خيوط رماديه مع أبيض خفيف وخلت البلوفر مفتوح وطلع شكلها رسمي وناعم
شعرها سوته كيرلي خفيف واستشورت قصتها ولبست عدسات أخضر غامق ومكياجها حطت كحل قلم ثقيل وبلاشر خفيف وروج أحمر طلع شكلها غريب بس حلو وخذت شنطتها وعبايتها ونزلت تحت وأهلها مجتمعين يتقهوون
ساره : هنهم
أبو عبدالله : وأنتي منهم
هند : والله طلع شكلك حلو وأنا من شفت فستانك وانا أقول وع كنه مريول
ساره : قلت لك بيجي شكله حلو وماصدقتيني
نجوى : بس لو لونه غير عن الرمادي كان أحسن
وفاء : وش تبين لونه أحمر والا أخضر , الرمادي حلو رسمي وهادي
ساره : احب الرمادي خصوصاً في الملابس الشتويه
أم عبدالله : لو ماصبغتي شعرك كان أحسن ربي مزينك بالشعر الاسود وتروحين تخربين عمرك
خالد : أي والله شعرها طلع شين المفروض تتحجبين لين ما يرجع لون شعرك الطبيعي
أبوعبدالله : ما عليك منهم وأنا أبوك قابلك ربي بسم الله عليك قمر
سوسن : وأنا
أبوعبدالله : السوري غير
هند : ليش على راسها ريشه مثلاً
عبدالله : أبوي صادق سارونه غير ملح وقبله
وفاء : هي تراني هنا
عبدالله : وأنا سابك أنا قاعد أمدح أختي
ساره : يمه منكم شبيتوا فيني ترى ما قلت شي
أم عبدالله : أقول تقهووا بس قبل لا يقيم المسجد
أبو عبدالله : خلاص حنا بنقوم نصلي وأنتوا خلكم جاهزين بعد الصلاة مباشره علشان نروح نصلي العيد
أم عبدالله : إن شاء الله
أبو عبدالله : خالد عبدالله يلا قوموا صلوا
خالد : طيب يبه مابعد أقام
أبوعبدالله : وأنت الظاهر ماعمرك طبيت المسجد قبل لا يقيم يلا قدامي أذكرها مره في العمر
خالد : يبه بأكمل فنجالي وألحقك
أبوعبدالله : أيه عقب ما يخلص الركعه الاولى تجي تسحب رجليك , وأنت الثاني ما ودك تقوم
عبدالله : يلا لاحقك ألحين
أم عبدالله : الله يهديكم بس
طلعوا الرجاجيل يصلون والبنات جلسوا يصلون وبعد ما خلصوا لبسوا عباياتهم وجلسوا برى
رن جوال ساره وكان سلطان المتصل
سلطان : ساره أنا عند الباب
ساره : خلاص جايه
فتحت ساره الباب ولقت أبوها وأخوانها جايين
ساره : يلا أطلعوا أبوي جاء
طلعوا مع بعض وركبت ساره مع سلطان
ساره : السلام عليكم
سلطان : وعليكم السلام , لحظه بأنزل أسلم على خالي والعيال
نزل سلطان يسلم على أبو عبدالله ويبارك له في العيد وجلس يكلم الشباب
سلطان كان لابس ثوب أسود وغتره صوف وجزمه سوداء( مكرم القارئ)
هند ونجوى في سيارة أبوهم
نجوى : ماشاء الله هالسلطان رزه
هند : أي والله من وقفته تحسين له هيبه
سوسن : وع يروع ماقد شفته يضحك الله يعين سويره عليه
أم عبدالله : أجل لو تسمعونه وهو يسولف ثقيل ماشاء الله
سوسن : وذا زين عاد
أم عبدالله : هذا الزين ماشاء الله موب مثل شباب هالايام الطايشين
وفاء : لا عاد يا خالتي الواحد لازم يضحك شوي ويبتسم
أم عبدالله : ومن قالك أنه ما يضحك , تصدقين سوسن هالنصابه
سوسن : يمه ما قد شفت ضروسه صدق كريه
أم عبدالله : وأنتي وش حارك ألحين هو رجلك والا رجل أختك , بعدين لو أنه على قولك كريه كان ما شفتي ساره متحملته
هند : سويره طايره به ما ترضى فيه
نجوى : يحق لها ماشاء الله, الله لا يضرها
سوسن : كفوكم
أم عبدالله : خلاص أنطموا جاء أبوكم

ركب سلطان السياره وهو ساكت وساره ساكته مشى أبو عبدالله بعدين مشى سلطان
ساره : سلطان لحظه
سلطان : وش فيك
ساره : سلطان ممكن ترجع للبيت نسيت شي
سلطان : ضروري
ساره : أيه الله يعافيك
سلطان : طيب ديور سلطان ورجع لبيت أبو عبدالله
ساره : دقيقه بس وحطت شنطتها ونزلت
سلطان : طيب
نزلت ساره وفتحت باب البيت ونادت الخدامه وخلتها تشيل صناديق الهدايا اللي سوتها وحطتها في السياره
ركبت ساره : آسفه خليتك ترجع
سلطان التفت على ورى : وش هالصناديق
ساره : إذا رحنا لبيت عمك بتعرف
سلطان : ترى جوالك رن وأنتي نازله
ساره فتحت شنطتها وشافت رقم عبدالله واتصلت عليه
ساره : هلا عبود
عبدالله : هلا والله
ساره : وش عندك داق
عبدالله بإستهبال : اشتقت لك
ساره : تصدق حتى أنا اشتقت لك
عبدالله : ياحظي وأخيراً تحققت أمنيتي في الحياة
ساره : ههههههههههه لا تسمعك وفاء ترى بتتوطى في بطنك
عبدالله : لا مرتاح منها هي راكبه مع أبوي وأنا مع خالد
ساره : آها بعذرك ماخذ راحتك , أخلص بس وش عندك
عبدالله : نسيتي صناديقك مدري وش اللي فيها هدايا حمولتك
ساره : يا حبيلك والله أنك أحرص مني
عبدالله : خلود ذكرني
ساره : خلاص بوس لي راسه بالنيابه
خالد بصوت عالي : سويره وين عيديتي
ساره : عياديكم عند سوسن خلوها تعطيكم إياها ترى كل شي عندها
عبدالله : يعني ما نسيتينا
ساره : أوما عاد أنساكم حد ينسى ضناه يا ابني
عبدالله : وش عندها طنط زكيه
ساره : لامن جد عبود أنا أنسى روحي وما أنساك لا أنت ولا خلود
سلطان كان سامع وشلون تكلم أخوانها ومقهور من أسلوبها معهم واللي قاهره أكثر برودها معه
عبدالله : بعد عمري سارونه , يلا أجل توصين شي
ساره : سلامتك
عبدالله : مع السلامه
ساره : في حفظ الله يالغالي

سكرت ساره جوالها وحطته في الشنطه والتفتت على سلطان ولقته يناظر الطريق قدامه وساكت
وصلوا للمسجد وسلطان وقف السياره عند قسم الحريم
ساره : وين بتوقف السياره فيه علشان أجيك بعد الصلاة
سلطان : إذا صلينا بأتصل عليك وأقولك
ساره : طيب خلاص

قمراء
16-07-2009, 17:43
بعد الصلاة اتصلت ساره على سلطان
سلطان : هلا
ساره : وينك ؟
سلطان : امشي قدام شوي بتلاقيني واقف
ساره : طيب خلاص
طلعت ساره ولقت سلطان واقف وكان شكله يجنن وهو لابس الثوب الاسود والنظارات الشمسيه والغتره الصوف
ساره راحت له
سلطان : السياره بعيده شوي مالقيت لها موقف
ساره : وش ورانا خلنا نمشي
مشت ساره مع سلطان وهم يمشون شافوا ثنتين واقفين عند وحده من السيارات
البنت : شوفي ذا الاطخم يهبل
خويتها : قولي وش ذا العجوز اللي تمشي جنبه متمسكه في ذا العبايه حسافه تمشي جنب ذا الزين
البنت : تلقينها أمه هالخلفه
ساره لو ميب في الشارع كان كفخت البنات
ساره وهي تهز راسها بعصبيه : وقاحه وقلة أدب
سلطان ماسك نفسه لايضحك : وش فيك معصبه علشانهم قالوا عنك عجوز
ساره : لا والله علشانهم عند المسجد وقاعدين يناظرون في الرايح والجاي ما يخافون من الله , بعدين علشاني لابسه عباية راس صرت عجوز صدق ناس مريضه ومتخلفه
سلطان : طنشي ما عليك منهم لو يدرون وش تحت هالعبايه كان ماقالوا هالكلام
ساره كان ودها تسأله وش قصده بسخافت يفشلها
أول ما ركبوا السياره رن جوال ساره وكانت مشاعل
ساره ردت بسرعه وبدون مقدمات : كل عام وأنتي بخير
مشاعل : احلفي بس
ساره وهي تضحك : والله
مشاعل : من عرفتك ماقد سبقتيني دايم أسبقك وأعايد عليك
ساره : هالمره سبقتك وقلتها قبلك
مشاعل : لا يا شيخه أنا اللي داقه عليك
ساره : لا يا مشاعل غش أنا أصلي في المسجد وأنتي قاعده في البيت يعني معي عذري
مشاعل : مالي دخل أنا اللي سبقتك
ساره : أنا اللي قلتها قبلك
مشاعل : اللي داق هو الفايز
ساره : هههههههههه الله يرجك بس على ذا الطقاق المفروض يعطونا حلاو بقرو حلاو مصاص مع البزران
مشاعل : حلاو المصاص تاكلينه أنتي
ساره : وش فيه حلاو المصاص والله أني أحبه
مشاعل : المهم ما أطول عليك بس قلت بأعايد عليك أول وحده بعد الصلاة قبل لا أحد يسبقني
ساره : لا تخافين أنتي أول وحده تعايدني محد سبقك وإن شاء الله أسبقك المره الجايه
مشاعل : نشوف , يلا بس مع السلامه
ساره : مع السلامه
سكرت ساره جوالها وحطته في الشنطه وشافت العلبه حقت هدية سلطان وترددت وآخر شي طلعتها
ساره بتردد : سلطان
سلطان : نعم
ساره : كل عام وأنت بخير
سلطان استحى لأنه ما عايدها أول ما طلعو من المسجد : وأنتي بخير وصحه وسلامه
ساره : تفضل
التفت وشاف العلبه : وش ذي
ساره : هديه
سلطان انبسط في داخله لأنها ذكرته بس ساره لسانها فلت منها : ريم تقول لازم تهدون بعض يوم العيد وقدام العايله بعد بس مستحيل اعطيك الهديه قدام الرجاجيل فياليت تأخذها مني الحين وتفكها من علبتها وتخليها معك
سلطان تحطم وضاق صدره وخذها منها : شكرا الله يعطيك العافيه وحطها على الطبلون وجلس يحاكي نفسه يلا ياسلطان وش تحتري عطها هالخاتم وريح عمرك صدق أنك غبي طول الليل قاعد تصفصف من ذا الحكي ووش بأقول إذا جيت أعطيها الهديه وهذا هي عطتني هديتها وبدون نفس بعد
سلطان فتح درج السياره وطلع علبة الخاتم وعطاها إياه : هذي هديتك إذا أعجبتك ألبسيها قدام الحريم
ساره خذتها : مشكور الله يعيده علينا بالصحه والعافيه فتحت العلبه وشافت الخاتم وكان شكله روعه وعجبها مره وطلعته من علبته وفصخت خاتمها اللي عليها ولبسته واستغربت لأن قياسه مضبوط جلست تتأمل يدها والخاتم وسلطان يناظر بطرف عينه وعجبه الخاتم في يدها وهالشي خلاه ينبسط نوعا ما
ساره : ما ودك تأخذ الهديه اللي جبتها لك
سلطان : خليني أوقف أول وشلون أفكها وأنا أسوق
وقفوا عندبيت أبو فيصل وقبل لا يطفي السياره خذ الهديه وفكها وكانت سبحه سوداء حباتها كريستال و محفور عليها بالفضي وريحتها دهن عود كمبودي عجبت سلطان وخلاه في يده وطفى السياره
سلطان : يلا انزلي
ساره : شكلنا جايين بدري
سلطان : يعني نقعد في السياره لين ما يجون؟
ساره تبيني أقعد معك وانت طاق ذا الزين واسكت لا والله ما أقدر أخاف اسوي فضيحه : لا خلنا ننزل
نزلوا من السياره وطقوا الباب وفتح لهم السواق
سلم عليه سلطان وسأله إذا فيه أحد جاء وقال السواق أن أبو عبدالعزيز فيه
سلطان : أبوي سعود فيه
ساره : زين فيه أحد سبقنا أجل
دخلوا للبيت ومالقوا أحد قدامهم
سلطان : تعالي سلمي على أبوي سعود
ساره : اخاف فيه أحد في المجلس
سلطان : بأروح أشوف وأعلمك
ساره دخلت لمجلس الحريم وفسخت عبايتها وطلعت عن المغسله تعدل مكياجها وشعرها
دخل سلطان وسلم على جده وعايد عليه بعدين طلع ينادي ساره
سلطان : ساره , ساره
ساره فسخت البلوفر اللي عليها : طيب دقيقه
جاء سلطان وشافها وانصدم من التغيير اللي صار ووقف مكانه وهو ساكت ساره ما انتبهت له وجلست تحط روج وتزيد الكحل
سلطان ريم قالت تغيرت بس ما توقعت تتغير لهالدرجه صح شكلها حلوبس شعرها الاسود غير, ونحفت هاليوميين الخبله أنا قايل لها جسمها حلو ليش تنحف
التفتت ساره وشافت سلطان واقف عند المدخل وارتبكت
ساره : أنت هنا
سلطان : أيه توني جاي
ساره وش فيه يناظرني كذا لايكون ما عجبته بهاللوك : فيك شي ؟
سلطان : هاه , لا
ساره استحت من نظراته
سلطان عرف أنه اربكها وانبسط : أبوي سعود لحاله في المجلس إذا تبين تسلمين عليه
ساره : طيب
سلطان واقف وما تحرك وكان ناوي يعذبها بنظراته لأنه عرافها تستحي إذا أحد ناظرها وهو يتفحصها
ساره بلعت ريقها وهي واقفه وحست قلبها يدق بقوه ما تدري وش قصده من هالوقفه والا من نظراته
ساره وفيها الصيحه : ليش تناظرني فيني شي غلط
سلطان سكت شوي وهو يحرك فكه بتفكير: لا , الا وش رايك أغمض علشان ترتاحين
ساره ناظرته بعصبيه ومرت من قدامه وراحت لمجلس الرجال
سلطان ابتسم وهو يهز راسه بعدين مشى وراها دخل للمجلس وجلس جنب جده
سلمت ساره على أبو عبدالعزيز وباركت له بالعيد وأبو عبدالعزيز ما فك يدها وهي واقفه مستحيه وتناظر سلطان وسلطان شوي وينفجر ويكلم نفسه هالبنت تحفه في لحظه وحده تغير مزاجي ومزاجها مره معصبه ومره مرتبكه ومره مستحيه
أبو عبدالعزيز سحب ساره وخلاها تجلس جنبه بينه وبين سلطان كان الكنب صغير وساره جالسه ومستحيه وما عندها الا حل من اثنين أما أنها تلصق في سلطان ولا تلصق في أبو عبدالعزيز
الجو كان بارد وساره فاصخه البلوفر بعد بس من الحياء ووجهها صار أحمر وتحس بنار شابه في وجهها بسبب جلستها الغلط بينهم وبسبب فستانها القصير
سلطان حاول يبعد شوي علشان تقرب جنبه وعلى طول أول ما تحرك سحبت ساره الخداديه اللي وراه وحطتها على رجولها أبو عبدالعزيز كان لاهي بالسوالف عن ذكرياته وعن اعيادهم من أول ومو منتيه للأجواء والشرارت والشحنات اللي صايره جنبه بين ساره وسلطان
ساره كانت حاسه بقرب سلطان منها حتى أنفاسه الحاره تحس فيها على خدها حاسه أن الغرفه بتولع فجأه وبدون مقدمات واللي رافع ضغطها أن أبو عبدالعزيز ماسك يدها وقلبها يدق بقوه حتى النفس ما قدرت تتنفس زين
سلطان مايدري وش صار له ريحة عطرها وصلت لراسه من كثر ما هي قريبه منه. تحرك أبو عبدالعزيز علشان يطلع سبحته وبعدت ساره عنه وحست بكهرب لشطها لأنها صارت لاصقه في سلطان وماقدرت تمسك عمرها وصارت ترتجف
سلطان هو الثاني كان محتار من اللي صار له ومايدري وشلون جته الجرأه وحط يده على ظهر ساره ولف وجهه من جهتها وصار فمه قريب من وجهها
ساره أول ما لمسها سلطان تصلبت عظامها وشصبت
سلطان بهمس وصوته يهتز : وش فيك ترتجفين؟ بردانه ؟
ساره بلعت ريقها وعلى طول قامت من مكانها وكأن حيه لدغتها وسحبت يدها من يد أبو عبدالعزيز : معليش يبه دقيقه بس بردت وبأروح أجيب جاكيتي من الصاله وطلعت من المجلس وهي شوي وتركض
سلطان حس انه في حلم وصحى منه وجلس يحاكي عمره وهو مستغرب : وش ناوي عليه ياسلطان خاف ربك في البنت وش ذا الحركات لوماقامت من مكانها كان سويت فضيحه نسيت الوعد اللي بينكم سنه كامله مثل الاصدقاء , بعدين البنت ما تبيك شف وشلون قامت مثل المقروصه احفظ كرامتك وخلك بعيد عن هالسوالف
ساره دخلت الحمام وقفلت على عمرها وتسندت على الباب وهي ترتجف بعد ما هدت غسلت وجهها بمويه بارده وهي تسب نفسها لأنها ما قدرت تمسك عمرها قدام سلطان : يالله يا ساره وش بيقول عني ألحين ما استحي مابقى الا أجلس في حضنه بعد ,طيب ليش حط يده على ظهري ليش تكلم في أذني. وش يبي مني؟؟ أكيد وراه شي. يمكن يبي يعلقني فيه علشان يضمن أني ما أتركه هالفتره. توه مهزئني علشان ما رحت معه للعزيمه بعدين طنشني أسبوع ومادق علي وبدون مقدمات وفي لمحه يتقرب مني . استغفر الله بس وليش أحط البلا منه أصلاً هو ماسوا شي غريب بس سألني إذا كنت بردانه والله أحس بيطق فيني عرق والا بأنجلط
خلني أعدل مكياجي واطلع قبل لا يجي أحد , مسحت وجهها وعدلت مكياجها وطلعت ولقت منى وأم فيصل جالسين في الصاله
منى : انتي اللي في الحمام من ساعه ونقول من هذي عبايته ونسأل الشغاله وتقول مدري رجال ومعه مدام
ساره سلمت عليهم وهي تضحك : وش أسوي سلطان جايبني بدري وتعرفين أن ما قعدنا عند المرايه ساعه ما نرتاح قلت أروح أتعدل في الحمام قبل لا يجي أحد
أم فيصل : حسبناك ريم قلنا أخاف جتها الولاده بس
ساره : حرام عليكم البنت توها في الرابع
منى : حركات وش هاللوك الجديد
ساره : وش رأيك
منى : يجنن
ساره : والله عجبك
منى : أيه مره حلو مناسبك
أم فيصل : أجل سلطان هو اللي مع عمي
ساره : أيه تبوني أقول له يطلع علشان تسلمون على أبوي سعود
منى : لا بعدين لين يجون باقي البنات ونسلم مره وحده
جو باقي العايله وجلسوا يسولفون وكلهم مستانسين الا ثلاث وهم ساره اللي ماتدري وش صار لها والعنود اللي تضحك معهم وقلبها ينزف من داخل ومنى اللي تحس لأن قلبها مات مع موت راكان
بعد ما خلصوا وتعيدا الحريم لبسوا عباياتهم علشان يسلمون على الرجاجيل وجلسوا كلهم في الصاله الحريم في جهه والرجاجيل في الجهه الثانيه
وكل واحد من الشباب صار يهدي أبوه وأمه ويستهبلون طلعت ساره جوالها واتصلت على سلطان
سلطان رد بعدين رفع راسه وشافها جالسه في الصاله الثانيه
سلطان : نعم
ساره : سلطان الله يعافيك ممكن تنزل الصناديق اللي في السياره
سلطان : ألحين
ساره : أي الصندوق الغامق حطه عندكم والفاتح جبه عندنا وأفتحها بتلاقي فيها صناديق صغار خل كل واحد يأخذ المكتوب عليه أسمه

قمراء
16-07-2009, 17:45
سلطان : كلهم
ساره : أيه كلهم
سلطان : طيب وسكر جواله ونادى فهد
فهد : وش تبي؟
سلطان : تعال معي شوي
وراحوا للسياره وعلى طول فتح سلطان الصندوق الكبير ولقى صناديق صغيره خشب ومحفور على كل غطى أسم راعيه وفتح الصندوق ولقى فيه ورد مجفف ومصحف صغير غلافه شموا محفوربالذهبي وعلبة دهن عود صغيره وحبة شوكولاته ومحفور على الغطاء من جوى كل عام وأنتوا بخير وتحته سلطان وساره
فهد جلس يصفر : أخس يالكشخه والله وصرت تعرف الذوق والحركات مسوي كيوت من ورانا يالجلف
سلطان عجبته الهدايا وماكان عارف وش يقول ما توقع أن ساره تحط أسمه مع اسمها
فهد : لا واللي قاهرني أني أكلمك أمس وتقول نسيت الهدايا
سلطان صك الصندوق وحطه مع الباقي : تصدق وسكت
فهد : أيه أصدق ليش ما أصدق بس وشو
سلطان : خلاص هونت
فهد : يلا قل
سلطان : خذ بس شل صندوق الحريم دخله عليهم ما أبي ادخل عليهم
فهد : بس ما طلبت شي لو تبيني أجلس معهم أنا حاضر
سلطان : أقول لايكثر بس امش قدامي
شالوا الصناديق ودخلوا وفهد راح عند الحريم
سلطان حط الصندوق على الطاوله وفتحه : يلا كل واحد يأخذ عيديته
ناصر وطارق ماصدقوا وقاموا بسرعه وكل واحد سحب له صندوق وناصر يهز الصندوق: هذا شكله مليان
طارق : لا هذا أحسن
سلطان : يابابا لا تلعبون في أغراض غيركم الله يصلحكم كل واحد يأخذ المكتوب عليه أسمه وهو ساكت
ناصر : أخاف حقي يصير ما فيه الا شوي
سلطان : وشو الشوي
ناصر : اللي فيه
سلطان : وأنت تعرف وش فيه يوم أنك تتكلم
ناصر :لا
سلطان : أجل انطم
ناصر : طيب
كل واحد خذ صندوقه وفتحوا وكلهم أعجبتهم الهديه
أبوعبدالعزيز : هذي أحسن هديه جتني في حياتي
ناصر : علشانها من سلطان وحرمته
أبو عبدالعزيز : علشانها مصحف يالثور
طارق : ههههههه ثور أصلي بعد
أبو سلطان : وش ذا الزين يا سلطان
أبو أصايل : أثر العرس له إيجابيات
فيصل : قل الحرمه وأنت الصادق هذانا معرسين وماقد جبنا شي
طارق : قلت لك حرمتك سنعه تكفى أخطب لي وحده من خواتها
سلطان : ماعندها خوات
فهد : سلطان باقي وحده مكتوب عليها اسمك
سلطان : خلها بأخذها إذا طلعت
ناصر :خخخخخ حرمته معطيته هديه مثل هدايانا وهذا دليل أن كل ذا الحركات والكشخه مالك دخل فيها أنت وجهك
سلطان : لا يالحبيب وهذي وشي وطلع سبحته من جيبه
ناصر : أجل ما أبي زوجني يبه أبي أحد يعطيني هديه كل عيد محد يهديني شي
طارق طلع ريال من جيبه : خذ هذي عيديتك مني
ناصر : ضف وجهك شايفني أطر
طارق: مالت عليك ترى هالريال يجيب لك ثمان خبزات صامولي والا تميسه يا الثور يعني يعيش عايله
ناصر طلع خمسه : خذ هذي وانطم لو سمحت
طارق : كم فيها من خبزه
نواف: فيها فطور كامل خبز وفول وشاهي
فهد : والله وهمكم بطونكم بس

في جهه الحريم كانوا كلهم مبسوطين
ريم : يقطع ابليسك ياسويره أبلشتينا كل عيد بيزعجونا الرجاجيل يبون هدايا
ساره : خلاص هذي أول مره وأخر مره
أم فيصل : والله حلوه وين جتك هالفكره منه
ساره : هند اختي متعامله مع المحل ولقيت عنده هالصناديق وأعجبتني

تكلم أبو أصايل بصوت عالي : اسمعوا يا جماعة الخير
أبو عبدالعزيز : سم
أبو أصايل : أبشركم العنود جاها نصيبها وإن شاء الله العرس بيكون في الصيف
الرجاجيل قاموا يباركون لبعض
العنود حست أن أبوها دمرها بكلامه وقامت وراحت للمجلس الثاني
ريم ومنى وهيفاء انصدموا بالخبر
وأم سلطان وأم فيصل والعمات جلسوا يباركون لأم أصايل
ساره ماتدري وش اللي صاير البنات حالتهم محتفسه والحريم مبسوطات
قاموا البنات ولحقوا العنود وساره وأصايل جلسوا مع الحريم
أم فيصل : وش فيها العنود
أم أصايل : تعرفين دلع البنات وحياهم
راحوا البنات عند العنود وجلسوا يهدون فيها وبالغصب جروها معهم للصاله علشان محد يشك فيها وحمدت ربها أنها متغطيه جلست مع الحريم وهم يباركون لها وهي دموعها تنزل من تحت الغطاء
أم سلطان : متى بتمشون للمزرعه
أم فيصل : مدري والله أنا ما ودي أروح و أخلي منى لحالها
منى : يمه روحي وش علي طارق وناصر بيجلسون عندي
العنود : انا بأجلس عند منى
أم سلطان : وأنتوا يا ساره متى بتمشون
ساره : نمشي وين نروح
ريم : للعيد الكبير جمعة العايله
ساره : متى ووين
أم سلطان : هاو ما قالك سلطان
ساره : لا بس ريم قالت فيه عيد في الليل وأحسبه هنا
أم سلطان : لا هذا خالي الله يسلمك كل سنه يجتمعون عنده كل العايله من كبيرهم لصغيرهم القريب والبعيد وتكون الجمعه في المزرعه وحنا عاد نروح كلنا وننام هناك كل واحد له غرفه هناك
ساره : محد قالي
ريم : هذانا قلنا لك
ساره بصوت واطي مع ريم : وشلون كل واحد له غرفه يعني كل عايله لها بيت والا كلكم في نفس البيت
ريم : كل واحد له غرفه الكبار أبوي وعماني وجدي لهم دور وكل واحد منهم له جناح
والدور الارضي كل واحد من الشباب له غرفه صغيره يعني سرير ودولاب بس والبنات كلهم في غرفه
ساره : وليش عاد
ريم : الشباب علشان كل واحد إذا تزوج تصير الغرفه له ولحرمته أما البنات اللي بتأخذ من العايله بتصير مع رجلها أما اللي بتاخذ أجنبي فيه ملحق للضيوف ماله داعي يدخل معنا
ساره : آها فهمت
أم سلطان : حنا بنمشي بعد شوي
ريم : وحنا بعد
ساره بإحراج : خالتي عادي لو ما أروح
أم سلطان : ليش ؟
ساره : خالتي ما حسبت حسابي وما جبت لبس معي وهالفستان ما ينفع لسهره في الليل وربعكم أول مره أشوفهم صعبه ألبس ذا اللبس العادي قدامهم
أم سلطان : خلي سلطان يوديك للبيت تغيرين
ساره : خالتي ما استعديت
أم فيصل : خلاص يا أم سلطان خليها تجلس مع البنات
ريم : وارو ح انا بلحالي
هيفاء : وانا وين رحت
أصايل : وأنا بعد
جواهر : أجل دامكم يا البنات بتجلسون خلوا بزارينا عندكم لين العصر بنروح نجهز أغراضنا ونمر نأخذهم العصر
منى : خلاص أبشري يا عمتي بس لا تقولين ليش وصخوا ملابسهم
حنان : لا عادي أصلاً مابعد لبسناهم ملابس العيد الزينه
أبو سلطان : يلا يا أم سلطان نبي نمشي
أبوفيصل : أم فيصل خلينا نخاوي أخوي أجل
أم فيصل : إن شاء الله بس دقايق نجهز أغراضنا
أبوعبدالعزيز فهد ونواف متى بتمشون
فهد : بعد العصر يبه ودنا ننام شوي
أبو عبدالعزيز : أجل أنا بأجلس هنا عند منى لين العصر بعدين تعالوا خذوني
سلطان اتصل على ساره
ساره : نعم سلطان
سلطان : تعالي شوي للمجلس باكلمك
ساره : طيب
راحت ساره للمجلس وهي مستحيه ومرتبكه وما فسخت عبايتها
سلطان : ماودك نمشي مع أهلي
ساره : لا مانيب رايحه للمزرعه
سلطان : ليش؟
ساره : ما دريت أن فيه عيد وجمعه ثانيه
سلطان : هذا أنتي دريتي
ساره : أيه بس ما خذت حسابي في اللبس
سلطان : أصلاً حنا بنمر البيت علشان نأخذ غيارات
ساره : لا ما نيب رايحه
سلطان : فيه مشكله غير مشكلة الملابس
ساره : أيه إذا رحنا أنا وين انام فيه
سلطان : وهذي مشكله في نظرك
ساره : أيه مشكله وحده مواصله أمس وتبيها تواصل اليو م آسفه ما أقدر
سلطان : الغرفه تكفي أنك تنامين في المكان اللي يريحك
ساره : اللي أعرفه انها سرير و دولاب بس بعدين خلاص أنت رح من ماسكك
سلطان : أسمحي لي أقول تفكيرك مريض إذا كان هذا هو السبب
ساره : كيفي انا مريضه عندك مانع طلعه
سلطان بعصبيه : أجل أمشي خليني أحطك في بيت أهلك على الطريق
ساره : أهلي في الاستراحه عند عمي أنا بأنام هنا مع العنود ومنى
سلطان : بتجلسون لحالكم في البيت
ساره : لا طارق وناصر بيجلسون بعد
سلطان : أجل أنا بأجلس مع أبوي سعود وبأروح معه العصر
ساره : طيب قبل لا تروح ممكن توصلني للبيت ودي أخذ لي غيارات
سلطان : أمشي ألحين أجل
ساره : لحظه أقول لمنى لأن الصغار هنا عماتك راحوا وخلوهم عندنا
سلطان : استناك في السياره

قمراء
16-07-2009, 17:48
راحت ساره لبيتها وخذت غيارات لها ورجعت لبيت أبو فيصل وفي الطريق اتصلت عليها منى
ساره : هلا منى
منى : سارونه تكفين الحقي
ساره :وش فيك
منى : ياسر والهنوف تهاوشوا وكل واحد يدبغ في الثاني
ساره : هههههههههه وأنتي قاعده تتفرجين فكيهم طيب
منى : ما قدرت وليدوه فازع مع أخوه وهالضعيفه الهنوف بتموت بينهم
ساره : وين هيفاء راعية التخصص
منى : راحت لبيتهم والعنود تقول بالطقاق جعلهم يتذابحون
ساره : خلاص حنا قريبين
منى : لا تطولون تكفون
ساره : على بالك إذا جيت بأسوي شي , أخاف يطقوني بس
منى : يسونها هالثيران
ساره : يلا مع السلامه
منى : مع السلامه
سلطان : وش فيهم
ساره : وليد وياسر عيال حنان حاطين حيلهم في الهنوف بنت جواهر وقاعدين يجلدونها
سلطان : مدري حنون متى بتربي عيالها زين أول وجيد وألحين هالقرود
ساره : سلطان وقف عند البقاله خذ لهم حلاو
سلطان : بيت عمي مليان من الحلاو
ساره : ما يخالف جب لهم شي جديد
سلطان : والله انهم ما يستاهلون بس شورك وهداية الله

وصلوا لبيت أبو فيصل وأول ما دخلوا سمعوا الهواش
سلطان : عمى ما صارت هوشه أصواتهم واصله للشارع
ساره دخلت للصاله وجلست تضحك على منظرهم ومنى والعنود جالسين يتفرجون
ساره : فكوهم
العنود : وش يقدرهم ذولا
ساره : وين أبوي سعود
منى : راح يصلي الظهر وما بعد جاء
ساره : زين أنتوا اطلعوا فوق وبأخلي سلطان يجي يفكهم البنت بتموت بين يديهم
العنود بدون نفس : من حضها والله
ساره : نعم
منى : لا ما عليك منها الظاهر قامت تهلوس من قلة النوم
ساره : خلاص أنتوا روحوا ناموا وأنا بأجلس عندهم
منى : خلاص حنا بنطلع في غرفتي إذا طسوا ذا المبزره ألحقينا
ساره : خلاص طيب
راحت ساره ونادت سلطان ودخل سلطان وشاف عيال عمته متشابكين باليدين والشعر
سلطان صرخ فيهم : وليد ياسر فكوا الهنوف يلا
هدت صيحة البزران بس ما فكوا بعض
سلطان فصخ عقاله : هاه بتفكون بعض والا وشلون وعلى طول فكوا بعض والهنوف راحت تركض وحضنت سلطان
سلطان ضم الهنوف وشالها وساره تناظره ياحظك يالهنوف من قدك سلطان يدافع عنك
راحت ساره ومسكت وليد وياسر وودتهم للمغسله وغسلت وجيههم
وجلسوا كلهم في الصاله
مشاري حس نفسه ضايع ووقف يتفرج عليهم وأول ما نادته ساره جاء يركض وطاح في حضنها جلست ساره مع الاولاد على الارض بعد ما فصخت جزمتها وخذت الكيس من سلطان وعطتهم الحلاو وجلست تلعب معهم وهي مطنشه سلطان معطيته ظهرها ومع التعب رفعت شعرها وربطته فوق والبزران صاروا يمونون عليها ويلبعون معها وهي انبسطت وجلست تمص معهم الحلاو وطول الوقت وهي تضحك بس حاسه بنظرات سلطان اللي ما فارقتها ولا لحظه
سلطان كان معصب لأنها مطنشته ومو معتبرته موجود أبد
التفتت ولقته يناظرها بعصبيه سوت نفسها ما انتبهت وكملت لعبها مع البزران لين ما تعبوا وناموا
راحت ساره ونادت الخدامه وخلتها تجيب لهم بطانيات بعدين راحت تغسل وجهها وجلست في الصاله تو سلطان بيتكلم الا وأبوه سعود داخل وكالعاده مسك القعده بسوالفه
مر الوقت وجت جواهر وحنان وخذوا عيالهم وأبوعبدالعزيز راح مع سلطان وفضى البيت
طلعت ساره فوق ولقت البنات نايمات غيرت ملابسها ونامت معهم
قاموا البنات بعد العشاء ونزلوا يتعشون وكل وحده منهم ساكته بعد ما خلصوا العشاء طلعوا لغرفة منى وجلسوا منى قامت ووقفت عند الدريشه وكالعاده نزلت دموعها
ساره شافتها وأشرت للعنود
العنود : وش فيك يا منى
منى : العام مثل هالوقت كنت جالسه مع راكان تحت وهالسنه أنا واقفه هنا وهو مدفون تحت الارض
ساره : اذكري ربك يا منى وتعوذي من أبليس
منى : لا تلوميني يا ساره راكان حبيته أكثر من نفسي وهو بعد كان يحبني وبعد ما لقينا سعادتنا فجأه يضيع من بين يدي
ساره : لاحول ولا قوة إلا بالله والتفتت على العنود ولقت العنود تصيح
ساره بإستغراب : العنود وش فيك أنتي بعد ليش تصيحين
العنود: أصيح على حظوظنا الرديه أنا وبنت عمي مالنا حظ في هالدنيا , راكان راح منها في لحظه وأنا أبوي بيروح حياتي بكلمه منه
ساره : العنود أنتي من الصبح موب طبيعيه وش سالفتك تكلمي
العنود : آه ياساره وش أقول بس
ساره : قولي كل اللي في خاطرك بردي قلبك
العنود : أوعديني ما تقولين لأحد عن اللي بأقوله لك
ساره : آفا عليك يا العنود سرك في بير
العنود قالت لساره عن سالفة بدر كلها
العنود : وهذا حظي وهذا حظ بنت عمي الله يعوضنا فالاخره بس
ساره : آه هالدنيا ما عليها أحد مرتاح على الاقل أحمدوا ربكم أنتي وإياها أحسن من غيركم
العنود : ليش فيه أحد أتعس منا
ساره : أيه فيه أنتي يا منى تدرين أن راكان يحبك واللي صار شي كاتبه رب العالمين .و أنتي يالعنود عارفه أن بدر يحبك وهو ماراح الا علشانك . بس المشكله في اللي تحب واحد وعايشه معه وهي تدري أنه يحب وحده ثانيه بالله هذي وش ينقال عنها
العنود : ومن هي ذي
ساره : انا مع الاسف
العنود : وشو ؟
منى كانت واقفه تمسح دموعه عند الدريشه ويوم سمعت كلام ساره جت عندها وهي مستغربه
العنود : ساره وش قصدك تكلمي
ساره : أيه يالدنيا أنتي تحبين بدر وهي تحب راكان وأنا أحب سلطان وكل وحده أتعس من الثانيه الا أنتوا احسن مني على الاقل تدرون أنهم يحبونكم أنا أحب سلطان وأنا أدري أنه يحب وحده ثانيه
منى والعنود : كذااااااابه
ساره : والله العظيم
العنود : من قالك
ساره : هو بنفسه
منى : ومن هي هالبنت لاتكون هناء
ساره : لا وحده أمريكيه
البنات شوي وتطلع عيونهم من الصدمه
ساره : اللي بأقوله ما أبيه يطلع لأحد حتى ريم وهيفاء
العنود : توك تقولين سرك في بير , تكلمي وأنتي مطمنه
ساره قالت كلشي صار بينها وبين سلطان
العنود : معقوله ما أصدق كل هذا يطلع من سلطان
منى : وأنتي ليش ساكته
ساره ودموعها على خدها أحبه موبكيفي غصب علي
العنود : والعالم حاسدينك عليه وأنتي عايشه بعذاب
منى : لا ومسوين شهرين عسل وآخرته أنتي في وادي وهو في وادي
ساره : هذا اللي ربي كاتبه
العنود : وأهلك ما يدرون
ساره : لا وكل هاللي يصير قدامكم تمثيل بتمثيل وآخر السنه كل شي بينكشف
منى : ياصبرك ما قلتي لأحد أبد وساكته كل هالمده
ساره : محد يدري حتى فاطمه اللي معنى في نفس البيت ما تدري بس صديقتي نهى
منى : أجل وشلون عايشين
ساره : قاسمين الغرفه بستاره
العنود : كذااااااااابه
ساره : ههههههه لا هو ينام على السرير وأنا أنام على الكنب
منى : يا بردك وتضحكين بعد
ساره : وش أسوي هذاني من زود الخبال قمت أضحك وأصيح بنفس الوقت
العنود : بالله وش لاقيه فيه يومك متمسكه فيه
ساره : مثل اللي لقيتيه انتي في بدر ولقته منى في راكان وريم وفيصل هيفاء وفهد , يالعنود القلب يهوى غصب على الواحد يعني على بالك هالعيشه عاجبتني بس أقول الحمدلله أني قريبه منه
منى : والله ما توقعت سلطان حقير لهالدرجه
ساره : لا تقولين عنه حقير
العنود : وتدافعين عنه
ساره : أنتي تدافعين عن بدر
العنود : بدر يحبني
ساره : علشان كذا أقول أحمدوا ربكم أحسن من غيركم
العنود : وهالنايف اللي أبوي بلاني فيه
ساره : وكلي أمرك لله ما تدرين يمكن تحبينه . أنا ماكنت أحب سلطان ولا أطيقه وشوفي حالتي ألحين
العنود : مستحيل أحب واحد غير بدر
ساره : حنا ما نعلم الغيب مايندرى وش ربي كاتب
منى : أي والله
ساره : هذي حال الدنيا
العنود : يعني محد مرتاح كنت أحسب عمري أتعس وحده في الدنيا ما دريت أنكم مثلي
ساره : وفيه ناس حالتهم أشد وألعن من حالاتنا
منى : وهذا حنا عايله وحده وكا ندري عن أحوال بعض
ساره : هههههههههههه
العنود ومنى التفتوا مستغربين
العنود : وش فيك استخفيتي
ساره : لا والله اضحك على حالنا مجتمعين نخفف عن بعض وصرنا نتشكى على بعض , تهقون تتعدل أوضاعنا ؟

ممكن تتعدل أوضاع البنات والا الا ؟؟

قمراء
16-07-2009, 17:51
الجزء الخامس والاربعون
كملوا البنات سهرتهم وكل وحده كانت مشغوله وسرحانه مع أفكارها العنود وموضوع زواجها من نايف وبدر اللي مسافروماتدري متى بيرجع , منى ومستقبلها المجهول واللي ماله معالم , أما ساره حالتها حاله ماتدري وش نهاية حياتها مع سلطان
اليوم الثاني قاموا البنات وأفطرا وجلسوا يسولفون
ساره : كأنهم طولوا في المزرعه
منى : ما تدرين يمكن ينامون فيها اليوم بعد
ساره : تهقين ؟
العنود : حزات يسوونها
ساره : إن شاء الله يجون اليوم
منى : اشتقتي لسلطان ؟
ساره : آه بس مشتاقة له مره
العنود : كلميه شوفي إذا بينام هناك اليوم والا لا
ساره : ما أبي متهاوشه معه
منى :اقصري الشر وكلميه
ساره : كل مره أتنازل وأكلمه أنا بس هالمره مستحيل
العنود : ساره لا تدلعين المفروض أنتي تتقربين منه
ساره : العنود افهميني أنا ذليت عمري ووافقت على هالعيشه وكل مره نتهاوش فيها ارجع أكلمه وانسى اللي صار, لين متى بأذل عمري علشانه؟ هو كل ماله ويتمادى بعناده
منى : حاولي ياساره أنتي تحبينه المفروض تتمسكين فيه
ساره : أحبه أيه واتمسك فيه بعد أيه اما أني أدوره وهو مطنشني وأذب عمري عليه وهو مايبيني فلا وألف لا , كرامتي ما تسمح لي يكفيني مذله حتى ما كلف عمره يتصل يتطمن
العنود : براحتك أنتي أدرى بمصلحتك


في المزرعه
الرجاجيل جالسين يتقهوون الصباح
سلطان : هاه اليوم نرجع للرياض
أبو عبدالعزيز : والله اليوم الجو حلو سحاب يالله من فضلك ودنا نجلس وإذا جاء بكره رجعنا
فهد : وش تبي بالرياض هنا الجو حلو وجمعة هالوجيه الطيبه ما تتفوت
نواف : فهيدان ورى ما تنطم بس المفروض أنت نشوتك للرياض
فهد : وليش عاد
نواف : لانك نصاب أجل الجو حلو وجمعة هالوجيه الطيبه ما تتفوت وحنا من جينا وأنت خامر في الصاله مع هييف
فهد : وأنت وش اللي رافع ضغطك بعدين من خطبت أختك وأنت شايل علي وش سويت لك
نواف : صرت أغار حسوا فيني من أجلس مع أختي وهي تسولف عنك ومن أجلس معك وأنت تسولف عنها حومتوا كبدي
عادل : يا أخي أنت معطيهم وجه أسحب عليهم سيفون وقل ما عاد فيه مكالمات ولا شوفات الا بعد العرس يبون هلا وسهلا ما يبون الجدران واجده كل واحد منهم يمسك له جدار ويخبط راسه فيه لين ما يشبع
سلطان : وهو صادق عادل أسفههم بس
فهد : سلطان أنت آخر واحد تتكلم لو أنك مكاني كان سويت مثلي
عادل : هههههههه ما لقيت الا سلطان , سلطان خطب وملك وجاء يوم العرس وهو ما قد كلم حرمته ولا مره
فيصل : الا مره مدري مرتين
سلطان : وهي اللي داقه بعد
نواف : وهذا هو ساحب عليها وجاي معنا ومطنشها
سلمان : رجال ما شاء الله عليه تحطه على يمناك هو اللي يمشي الحرمه على كيفه
عادل : أجل وش رايك يا سلطان نجلس هنا زيادة يومين
سلطان كان ناوي يرجع العصر للرياض
نواف ما عطاه فرصه يتكلم والا يرد : أي والله طلبناك هالمره , حنا في إجازه ومافيه شغل لا تردنا ياسنايدي
سلطان : والله كنت ناوي أرجع للرياض بعد العصر
فهد : هههههههه ما يقدر يصبر عن المدام , هذا السنايدي واللي أحطه على يمناي
سلطان انقهر من أخوه : يا أخي ليش تقاطع خلني أكمل عاد
فهد : كمل يا سنايدي
سلطان : دامكم تبون تجلسون زود فأنا معكم لو تبون اسبوع أنا حاضر
سلمان : كفو ما خاب ظني فيك
عادل : أي والله أنك أرجل من أخوك
أبوسلطان : وتخلي حرمتك في الرياض أسبوع
سلطان أساساً ضايق صدره وماوده يجلس بس علشانهم اطلبوه وافق
فيصل : وش فيها يا عمي أنتوا ارجعوا عند البنات وخلوا طارق وناصر يجون عندنا كلها يومين ولا حقينكم
نواف : لا دام ناصر وطارق بيجون يومين ما تسوي شي خلوها اسبوع
فيصل : يومين والا اسبوع أهم شي نجتمع
سلطان : خلاص أجل اللي تشوفونه
أبوعبدالعزيز : نوافوه لا تخرب الرجاجيل ترى وراهم حريم وبيوت موب مثلك عزاب , وأنتوا ياالمعرسين لا تطاوعونه ترى موب نافعكم هو ماوراه شي
فيصل : أنا بأجلس يومين بس بعدين بأرجع
عادل : أنا بأجلس الاسبوع كله
سلمان : وأنا بعد
أبوعبدالعزيز : أنتوا معرسين من زمان وحريمكم يبون الفكه منكم أصلاً انا أقصد سلطان وفيصل اللي توهم متزوجين
سلطان يحاكي نفسه والله أنك صادق يبه نوافوه موب نافعنا سويره خلقه مستلجه عاد أن طنشتها أسبوع في بيت عمي وش بتسوي , الله يعين بس

قمراء
16-07-2009, 17:53
في بيت أبو فيصل
ساره كانت قلقانه على سلطان واستحت تتصل عليه
ساره : منو تكفين اتصلي على ريم وشوفي ليش مارجعوا لين ألحين
منى : طيب أبشري
اتصلت منى على ريم وسولفت معها
ساره بصوت واطي أسأليها عن سلطان
منى وهي ماسكه السماعه : تستهبلين
ساره : تكفين علشاني
منى : أقول ريوم وشلون أبضايات العايله عسى ماسوو فيكم مقالب بس
ريم : لا أصلاً ما شفناهم من يصبحون لين ينامون وهم جالسين برى في الخيمه
منى : عساهم طيبين
ريم : هاو وش عندك تسألين عنهم
منى : والله عقب راكان صار كل شي يخوفني بعدين فيصل أخوي ويحق لي أسأل عنه والباقين بعد في حسبة أخواني
ريم : لا تطمني كلهم بخير
منى : زين الحمدلله
ريم : يلا أجل توصين شي
منى : سلامتك
ساره : متى بيرجعون؟
منى : ريوم لحظه , متى بترجعون
ريم : بكره إن شاء الله
منى : توصلون بالسلامه
ريم : يلا أجل فمان الله
منى : فمان الله

ساره : هاه متى بيرجعون ؟
منى : بكره
ساره : الله يحفظهم

اليوم الثاني رجعوا الحريم والرجاجيل الكبار والشباب جلسوا في المزرعه وناصر وطارق لحقوهم
ساره كانت معصبه لأن سلطان ما اتصل ولا سأل جلست تتقهوى مع البنات عند التلفزيون ودخلت عليهم ريم وهيفاء
ريم بصوت عالي : السلااااااااااااااام عليكم
البنات التفتوا
منى : وعليكم السلام
ساره : هلا والله بريوم تو ما نور البيت
هيفاء : لا والله وأنا وين رحت
ساره : وأنتي بعد منوره يا بعدي
هيفاء : أيه من ألحين حسني معاملتك فيني ترى بنصير سلايف
العنود : وين أصايل ؟
ريم : راحت لبيتها والله طلبناها تجي معنا هاليومين وعيت
هيفاء : خساره جمعتنا ما تتفوت
ريم : تقول يمكن أجي أسهر معكم بكره
هيفاء : الله يحييها
منى : وش السالفه ؟
ريم : لا سالفه ولا شي بس حنا بنقعد عندك كم يوم على بال مايجون رجاجيلنا
ساره ناظرته بإستغراب : ليش هم وينهم
ريم : هاو ما قالك سلطان
ساره ماتدري وش تقول
العنود تدخلت لأنها حست أن ساره منحرجه : وين رجاجيلكم جعلهم ماعادني بقايله
هيفاء : غريبه ما جتكم الاخبار من سلطان
منى : عاد سلطان من يبدى يسولف مع ساره تضيع علومه مدري وش يحكون فيه وإذا سألنا هالسنعه عن شي قالت مدري والا نسيت أسأله
ريم : يحق له يتغزل في ساره وينسى الدنيا
منى : المهم وينهم فيه
هيفاء : الشباب بيجلسون كم يوم في المزرعه يوسعون صدورهم وحنا بنجلس عند منى طبعاً إذا بتستضيفنا
منى : الله يحييكم
العنود : أجل روحوا غيروا ملابسكم وتعالوا تقهووا معنا
ريم : طيب دقايق ونازلين لكم
طلعت ريم وهيفاء يغيرون وساره كانت تغلي من القهر خصوصاً من الموقف اللي حطها سلطان فيه
العنود ومنى يناظرون بعض وهم متايقين علشان ساره
العنود : خلاص يا ساره هدي أعصابك هذا سلطان من عرفناه وهو ساحب على الدنيا
ساره : ما كلف نفسه يرسل رساله علشان يعلمني موع لشاني أنا علشان أهله إذا سألوني عنه
منى : خلاص السالفه عدت على خير هونيها وتهون
ساره : احس ودي أفجر فيه وافجر في عمري وارتاح , تعبت والله تعبت
العنود : تعوذي من أبليس واستهدي بالله لا يطق فيك عرق على شي ما يسوى
رن جوالها وناظرته ولقته سلطان
ضحكت بإستهزاء : زين ذكر أن عنده حرمه فيه الخير والله
منى : ساره لا تردين وأنتي معصبه
العنود : وهي صادقه ما أنتوا ناقصين هواش
ساره : علشان يمسكها حجه ويقول سفهتني هو خلقه يدور علي الزله
ردت سراه بدون نفس : آلو
سلطان : هلا ساره
ساره : وش تبي؟
سلطان : وش فيك؟
ساره : ما فيني شي أخلص وش عندك
سلطان : ترى بتأخر كم يوم في المزرعه الشباب مجتمعين وبنقعد اسبوع وقلت أعطيك خبر
ساره : باللهي , توك تذكر كلفت على عمرك والله
سلطان : وش فيك ليش نفسك خايسه
ساره : عالعموم أنت حر في اللي تسويه إن شاء الله تقعد سنه أنا مالي دخل سو اللي تبي , ويلا مع السلامه
سلطان : ساره لحظه
ساره صكت السماعه
منى : الله يصلحك كان تفاهمتي معه
ساره : وش أتفاهم معه وهو توه يذكر يقول لي عن جلسته في المزرعه
العنود : الله يصلح ما بينكم
ساره : خلاص غيروا السالفه ريم وهيفاء بينزلون ألحين

بعد يومين رجع فيصل وعادل وفهد وسلمان من المزرعه وريم وجواهر وحنان راحوا لبيوتهم وهيفاء راحت لبيت جدها علشان فهد كل يوم يزورها وساره حاسه بقهرها اتصلت على عبدالله
عبدالله : هلا والله هلا بنور الدنيا
ساره : وش ذا الحب اللي نزلت عليك فجأه
عبدالله : آفا عليك من زمان أحبك بس أنتي مو منتبهه
ساره : أيه هين لا بكثر
عبدالله : طيب وش عندها الشيفه داقه علي هالحزه
ساره : أي هذا عبود اللي أعرفه
عبدالله : وش عندك
ساره : أنت وينك في بيتك والا في بيت أهلي
عبدالله : في الشارع
ساره : أنا أقول أنت ووفاء هاليومين في بيتكم والا لين ألحين عند أهلي
عبدالله : في بيتنا ليش؟
ساره : تستضيفني عندك كم يوم
عبدالله بخوف : ليش وش فيك
ساره : ما فيني شي بس ودي أجي عندكم كم يوم وما أبي أهلي يدرون
عبدالله : متهاوشه مع سلطان
ساره : يعني هوشه بسيطه
عبدالله : أنتي قولي وش سوا لك وأنا أروح أسنعه لك
ساره : عبود خلنا في المهم بتستضيفني عندك والا لا
عبدالله : آفا عليك إذا ما شالك البيت تشيلك عيوني
ساره : تسلم عيونك الله لا يحرمني منك
عبدالله : تبيني أجي أخذك ؟
ساره : ياليت لأن ودي أمر على بيتي أخذ لي كم غرض أول
عبدالله : ليش أنتي وينك ؟
ساره : في بيت أبو فيصل
عبدالله : طيب نص ساعه وأكون عندك
ساره : خلاص أنتظرك

سكرت ساره السماعه وراحت تضف ملابسها دخلت عليها منى والعنود
منى : وش قاعده تسوين ؟
ساره : شوفة عينك أضف ملابسي
العنود : وليش إن شاء الله
ساره : عبدالله أخوي بيجي يأخذني بعد شوي
منى : بتروحين ؟
ساره : أيه
العنود : لا يالسخيفه والله مستانسين مع بعض
ساره : لا والله ثقلت عليكم لي اربعه أيام وأنا عندكم
منى : وش ذا الكلام البيت بيتك يا ساره أنتي راعية بيت
ساره : تسلمين يا قلبي ما تقصرين , بس والله فشيله عند أبوك وعند فيصل ريم خذها رجلها وعماتك بعد راحوا لبيوتهم وانا سلطان مهملني وساحب علي , لو أهلي يدرون أني قاعده عندكم بيجون يأخذوني بالغصب
منى : هاو حنا بعد أهلك
ساره : وأنا والله أعتبركم أهلي بس صعبه لي أربعه أيام نايمه في بيت عم زوجي
العنود : سارونه تكفين خليك والله من أجتمعنا وحنا مبسوطين نسينا همومنا كلها كم يوم ويرجع سلطان وتروحين معه
ساره : لا خلاص عبدالله جاي في الطريق
منى : طيب وش بتسوين مع سلطان ؟ تكفين ساره لا تتهورين
العنود : وأهلك وش بتقولين لهم أنتي من نص رمضان وأنتي عندهم
ساره نزلت دموعها : أدري علشان كذا بروح لبيت عبدالله وقلت له لا يقول شي لأهلي
منى ضمتها : خلاص يا ساره لا تصيحين
ساره : والله أصيح من القهر
العنود : قولوا آمين الله يفرجها علينا كلنا
ساره ومنى : آمين

************************************************** **********

قمراء
16-07-2009, 17:59
جاء عبدالله وركبت ساره معه وشاف شنطتها معها
عبدالله : وش ذا الشنطه
ساره : ملابسي
عبدالله : وش جاب ملابسك عند الناس
ساره : كنت نايمه عندهم
عبدالله : نعم
ساره : وش فيك الرجاجيل في المزرعه واجتمعنا كلنا يالبنات عند منى تدري توها مابعد طلعت من العده ونمنا عندها
عبدالله : ساره وش فيك أنتي وسلطان
ساره : هوشه بسيطه ما تسوى
عبدالله : أنتوا من رمضان وأنتوا متهاوشين وش صاير بينكم
ساره : لا وين أصلا في رمضان ما كنا متهاوشين بس كنا نعاند بعض
عبدالله : هالكلام موب علي
ساره : بالله لو كنا متهاوشين بأروح معه للعيد والا بأشتري له هديه ولأهله وبأكلمه وبيكلمني وفتحت شنطتها وطلعت الخاتم شف هذي عيديتي منه
عبدالله : أجل وش فيكم ليش تبين تجلسين عندي ليش مارحتي لبيت أهلي
ساره : أنت عارف أهلي كل شي يسون منه سالفه في رمضان رحت عندهم وهو راضي وأشغلوني بأسألتهم وما صدقوا الا يوم هو قالهم ما فينا شي تبيني أروح لهم ألحين وأنا معصبه عليه والله أن يمسكه أبوي وما يفكه الا وهو مسفل فيه
عبدالله : طيب ليش أنتي زعلانه وش سبب هالهوشه
ساره : عبود أنت متزوج وتعرف كل اثنين لازم يصير بينهم زعل بسيط . علشان كذا أنا اتصلت فيك وما اتصلت في خالد لأني عارفته مرجوج وعلى طول بيروح لسلطان ويتهاوش معه وبيتهاوش مع أهله
عبدالله : يعني ماودك تقولين لي وش فيك
ساره : عبدالله تكفى لا تضغط علي أنا عارفه وش قاعده أسوي لا تخاف علي بعدين ما سمعت بكيد النساء خلني ارفع ضغطه شوي وتراني زعلانه علشان شي بسيط
عبدالله : أكيد ؟
ساره : أيه أكيد
عبدالله : سارونه حبيبتي متى ما حسيتي أنك متضايقه وتبين تسولفين تراني حاضر لك
ساره : ما تقصر يا أخوي الله يخليك لي

دخلت ساره مع عبدالله وسلمت على وفاء
عبدالله : وفاء جهزي الغرفه لساره
وفاء بإستغراب : عسى ماشر وش عندك لا تكونين متهاوشه مع سلطان
عبدالله : بالله هذا بدال ما ترحبين فيها تقولين متهاوشه
وفاء بارتباك : موب قصدي والله بس من خوفي عليها
ساره : لا تطمني ما فيني شي
وفاء : ترى ما قصدت شي بس من خوفي عليك
ساره : أدري يا قلبي
وفاء : بروح أجهز لك الغرفه
ساره : بأجي معك
راحت ساره مع وفاء ورتبت معها الغرفه
وفاء : تعالي ننزل نتقهوى
ساره : بأتسبح وأغير ملابسي بعدين أنزل
وفاء : خلاص بنحتريك

نزلت وفاء ولقت عبدالله جالس في الصاله
عبدالله : وين ساره
وفاء : بتتسبح بعدين بتنزل وسكتت شوي بعدين تكلمت : عبدالله
عبدالله : نعم
وفاء : وش فيها ساره
عبدالله : مدري ما قالت لي شي
وفاء : زعلانه هي وسلطان؟
ع