PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : "فتيـــاتٌ فــي بحــــر الحــب " قصة من تأليفي!



صفحة : 1 2 3 4 5 [6] 7 8

Kikumaru Eiji
10-07-2008, 16:58
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ........


أنا آسفة حقاً.... لن اتمكن من وضع تكملة خلال اليومين القادمين ...... بالأصح انا مو قادرة اجلس على


النت حتى ...... بسبب حالتي الصحية التي ازدادت سوءً .........


لذا انتظروا حتى أشفى وبإذن الله ارجع لكم مثل أول واحسن كمان .......


في امان الله .......

wille
11-07-2008, 12:04
الله معاكي حبيبتي اتمنالك الشفاء من كل قلبي

نستنى حتى تشفي مافي مشكلة المهم صحتك

jawhra93
11-07-2008, 18:13
غونيشي وا


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ........


أنا آسفة حقاً.... لن اتمكن من وضع تكملة خلال اليومين القادمين ...... بالأصح انا مو قادرة اجلس على


النت حتى ...... بسبب حالتي الصحية التي ازدادت سوءً .........


لذا انتظروا حتى أشفى وبإذن الله ارجع لكم مثل أول واحسن كمان .......


في امان الله .......
وعليكم السلام و رحمه الله و بركاته.
مو مشكله , ننطر التكمله , بس أن شاء الله تقومين بالسلامه.
المهم صحتج.
لا تضغطين ع نفسج ok .
أرتاحي , لين تشفين بعدين حطي التكمله.



وبأحاول أنهي القصة قبل نهاية هاالشهر ........ لأني بأسافر وبرجع بعد شهر ^^"
لا تتسرعين , لأن إذا تسرعتي راح تكون الأفكار مو منظمة , و ما تكن النهايه حلوه.
إذا ما قدرتي بعد ما تردين حطي التكمله.
ok


سايونارا + راح نشتاق لج.

عاشقةسابق
12-07-2008, 04:41
تمت قراءة الصفحـه 52 ولله الحمد ^^

وسلامتك قلبك اختي Kikumaru Eiji

ماتشوفين شر

بستان الورود
12-07-2008, 13:02
ياريت الحلم كان حقيقة

مشكورة على البارت

M A C I S H A
12-07-2008, 13:15
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ........


أنا آسفة حقاً.... لن اتمكن من وضع تكملة خلال اليومين القادمين ...... بالأصح انا مو قادرة اجلس على


النت حتى ...... بسبب حالتي الصحية التي ازدادت سوءً .........


لذا انتظروا حتى أشفى وبإذن الله ارجع لكم مثل أول واحسن كمان .......


في امان الله .......

ربى يشفيك
لا تضغطى على نفسك
الدنيا ما راح تطير
وبننتظرك

Kikumaru Eiji
12-07-2008, 21:01
:)

التكملة بعد 3 ساعات ............. ^_^"

Kikumaru Eiji
13-07-2008, 00:04
" بين أحضـان الحـب "

هطل المطر بغزارة ذلك اليوم, وتبللت ملابس "مارك" وهو خافضٌ لرأسه وشعره منسدلٌ على عينيه, وبقي متسمراً في مكانه من دون
حراك بعد سماعه لكلمات "ديفا" الجارحة, ولم يبالي بلمعان البرق بالسماء ولا بأصوات الرعد المخيفة والناس يبتعدون عائدين للمنازلهم....
كان الجمود مرسوماً على قسمات وجهه وشفتيه متسعتاً بضيق, ثم عقد قبضة يده في غضب وبدأ كتفيه بالإرتجاف لكن هذا لم يجعله يغادر
المكان وكأنه أراد الموت هناك ليرتاح من حياته القاسية.....
ركزت "ديفا" عيناها بإتجاه نافدة السيارة وهي تجلس بجانب "آلاين", وبدا القلق ظاهراً على وجهها وكأنها عرفت بأن "مارك" ما زال هناك
لكنها ضغطت على نفسها وحاولت نسيان الأمر ولم تتمكن من اخفاء الدموع التي ملئت عيناها لذلك لم تتجرأ على الإلتفات لـ "آلاين" لكي لا يلاحظ
حزنها ويسألها عن السبب....

ربت أحدهم على كتف "مارك" من الخلف, فرفع رأسه ملتفتاً إليه فرأى شقيقته "بريتي" وهي تمسك بمظلةٍ سوداء, والإبتسامة مرسومةٌ
على شفتيها ببراءة, ارتجفت شفتي "مارك" حين انتقل صوتها إلى مسامعه وهي تقول بحنان:
ـ لماذا تقف تحت المطر؟!
تعالى صوت الرعد وسط السماء, وامتلئت عينا "مارك" بدموع الحسرة والألم ولم يتمالك نفسه واسقط نفسه معانقاً "بريتي" وهو يعظ شفتيه,
تفاجأت أخته كثيراً من تصرفه الغريب فهو لم يتصرف هكذا من قبل... بحياتها لم ترى "مارك" يتعذب كالآن فسألته بإلحاح:
ـ ما الذي حدث لك؟.... "مارك" أجبني!
تعلقت لسانه لهذا لم يعطها جواباً شافياً لتساؤلها, لذا ربتت بيديها على ظهره بلطف فسقطت المظلة في الأرض المبللة, لهذا اضطرت "بريتي"
للسكوت الآن فشقيقها الصغير في حالةٍ سيئة, وعرفت ذلك لأنها قد مرت بمثل هذا الموقف من قبل......
فتح "مارك" عيناه ببطء وقال بنبرةٍ باكية:
ـ هذا مؤلم, "بريتي" لقد اصبحت وحيداً... إنه عقاب, أليس كذلك؟
اغمضت "بريتي" عينيها وقالت بنبرةٍ هادئة:
ـ ربما يكون كذلك!
لقد خسر "مارك" اعز ما يملك في هذه الدنيا, والآن أصبح حائراً لا يعرف ما يفعله بهذه الحالة.... وهل الموت هو أفضل حل؟..... هذا السؤال
الذي كان يتردد بمخيلته فقط ....

راقبت "ساكورا" إنقشاع الغيوم من السماء, وتوقف هطول المطر خلال النافدة وعيناها مليئتان بالدموع الشاردة ويتردد في أذنيها صوت
"ماريان" الباكي, ولم تتوقف عن التفكير بحبيبها "آندي" ولم تجد سبباً واحداً لتركه لها....
هل هذا بسبب حُبه القديم؟
ضربت "ساكورا" برأسها على زجاج النافدة بقوة, وعصرت عينيها بضيق فأنشق جزءٌ من الزجاج مما ادى إلى نزيف الدم من جبهتها
لكن حزنها لم يشعرها بالألم, فقلبها يتمزق بالداخل ولا تجد من تشكي له همومها وأحزانها, فثنت ركبتيها جالسةً على الأرض بذلك الثوب
الأسود القصير الذي ترتديه وبحزامٍ أحمر عريض بمنتصفه, بللت الدموع خذيها الناعمين فتحسست الدم بجبهتها وحدقت بأصبعها الملطخ
به وقالت وشعرها ينسدل على وجهها:
ـ هذا ليس حُلماً, إنه الواقع الأليم.
وفرشت كفيها على سِجاد الغرفة ولم تتوقف دموعها عن الإنهمار.....

امسكت "بريتي" بيد "مارك" الباردة وسارت به بعدما اغلقت المظلة, ارادت اعادته للمنزل ليأخذ قسطاً من الراحة, بدأت خيوط أشعة
الشمس تتداخل بين تشققات الغيوم السوداء, وفجأةً توقفت "بريتي" عن السير ورفعت رأسها للسماء وعلت الضحكة شفتيها وهي تقول:
ـ أنظر يا "مارك", ما أجمل هذا المنظر.
رفع "مارك" عيناه للأعلى وما زال الحزن ظاهراً على قسمات وجهه وشعر بقليلٍ من الإرتياح حين رأى قوس قزح في السماء وانتقل إلى
مسامعه صوت "بريتي" المتفائل:
ـ يجب أن يشرق وجهك كقوس قزح يا أخي.
اتسعت عينا "مارك" ذهولاً ولم يصدق ما سمعته اذناه في هذه اللحظة, بالرغم من كل ما فعله لـ "روبرت", لم تغير معاملتها اتجاهه مطلقاً
وهذا ما احزنه كثيراً وزاد من ألمه.... ثم تابعا طريقهما نحو المنزل.....

وصل الإثنان إلى البيت وحين توقفا عن البوابة الكبيرة, تركت "بريتي" يد شقيقها واعطته المظلة وهي تقول بإبتسامةٍ عطرة:
ـ سأذهب إلى المستشفى الآن.... اراك لاحقاً.
وغادرت بدون ان تسمح له بقول كلمةٍ واحدة, فحدق بالمظلة التي في يده واخذ نفساً عميقاً ثم دخل إلى المنزل....
فتح "مارك" باب المنزل الداخلي, وهو يركز عينيه على الأرض وعندما تقدم بضع خطواتٍ للداخل سمع صوت أخيه "مارسل" يقول متسائلاً:
ـ أين كنت؟.... هل قضيت كل هذا الوقت بالمدرسة؟
حرك "مارك" عيناه نحو "مارسل" ورمقه بنظراتٍ باردة بين ثنى "مارسل" ساعديه حول صدره وهو يتكئ بظهره على الجدار وعلى شفتيه
ابتسامةٌ استفزازية, لكن "مارك" لم يبالي وتابع طريقه بدون الرد عليه فأوقفه "مارسل" بكلماته القاسية حين قال:
ـ يبدو انك تواجه بعض المشاكل مع تلك الفتاة, هل تخلت عنك بهذه السرعة؟
تقوست حاجباه في ضيق وادار رأسه لشقيقه والغيظ يشتعل في عينيه وهو يقول بعصبية:
ـ لا تتدخل فيما لا يعنيك!
تأكد "مارسل" من صحة الكلام الذي قاله الآن, وابتسم بمكر وكأنه سُعد بإنتهاء ذلك الحب لهذا ابعد ظهره وتقدم قائلاً بسعادة:
ـ تلك الفتاة الحقيرة لا تستحق كل هذا الاهتمام منك.
وربت على كتفه بينما اتسعت عينا "مارك" في هلع حين سمع عبارة اخيه الأخيرة ولم يتمالك نفسه وداهمه بلكمةٍ قوية اسقطته على
الأرض, فعقد "مارك" قبضته وصرخ في وجهه قائلاً بانفعال:
ـ إياك أن تتكلم عن "ديفا" بوقاحة, لن اغفر لك إن فعلت ذلك.
نهض "مارسل" بسرعة ووقف على قدميه ورد الدين إلى اخيه الأصغر بلكمةٍ قوية جعلته يتراجع للخلف قليلاً وتعارك الإثنان من اجل "ديفا"
وخرجت الأم على ذلك الشجار الحاد وصرخت بقلق وخوف وهي تركض نحوهما وتقول:
ـ توقفا أنتما الإثنان!
وسحبت "مارسل" الذي سقط على "مارك" وكاد يضربه اكثر من كتفيه بينما الآخر لم يتمكن من مقاومته, وكان "مارسل" يقول بعنف وهو يشير
بإصبعه إلى اخيه الأصغر:
ـ هذا الحقير ما زال يدافع عن تلك الفتاة.
امسكت الأم بـ "مارسل" وهدأته قليلاً بينما وقف "مارك" ومسح الدم من فمه وغادر المنزل راكضاً وهو يسمع
والدته تقول بنبرةٍ قريبة من البكاء:
ـ "مارك" عُد إلى هنا.
لم يتمكن "مارك" من التوقف وتابع طريقه للمغادرة, تلاحقت انفاس "مارسل" وهو ينظر إلى اخيه وصعد عبر الدرج بدون ان يقول شيئاً
او يشرح للأم التي بقيت حائرة لا تعرف سبب هذا العراك الذي قام بينهما فقد ذهب كل واحدٍ في طريقه والصمت يلاحقه, فهم "مارسل" مشاعر
"مارك" وكان يدرك بأن "ديفا" لا تناسبه مطلقاً لكن شقيقه عنيد ومتهور للغاية.......

غطت "بريتي" على شعرها وهي تسير في الشارع, وغيرت طريقها فجأةً ولم تتوجه إلى المستشفى بل ذهبت لمكانٍ آخر, في الواقع
لقد اشفقت على حالة "مارك" اليائس من الحياة... لهذا توجهت للمنزل الذي يسكن به قلب شقيقها الأصغر, إلى منزل "ديفا".....
وصلت "بريتي" للمكان المقصود عند شارفت الشمس على المغيب لأنها لم تجده بسهولة فقد اضطرت إلى السؤال حتى وصلت أخيراً
وهي تتنفس بصعوبة عندما وقفت عند الباب ودقت الجرس, وحاولت استرجاع نشاطها قليلاً, ويال الصدفة كانت "ديفا" هي من فتحت
الباب لها وتفاجأت كثيراً برؤية "بريتي" وتعلقت لسانها ولم تتمكن من النطق بكلمة, فبادرت الأخرى بالكلام قائلة بهدوء:
ـ "ديفا", هل يمكنني التحدث إليكِ؟
اومأت "ديفا" برأسها موافقة وفتحت الباب لتسمح لها بالدخول والتحدث إليها ....

Kikumaru Eiji
13-07-2008, 00:04
وبعد مرور وقت قصير, وضعت "ديفا" كوباً من عصير البرتقال على المنضدة امامها وجلست بجانبها وهي تداعب اصابع يدها في
احراج لأنها تفاجأت بهذه الزيارة, انزلت "بريتي" المعطف وجعلت شعرها البني حُراً وابتسمت لـ "ديفا" وهي تقول بمرح:
ـ لا تتصرفي هكذا, انا مثل أختك الكبرى... أليس كذلك؟
رفعت "ديفا" رأسها وشعرت بالإرتياح وقالت بتفاؤل:
ـ صحيح!... هل لي ان اعرف سبب قدومكِ إلى هنا؟
اخذت "بريتي" كوب العصير الزجاجي وشربت القليل منه وتغيرت ملامحها إلى الجدية وهي تسألها:
ـ لماذا تركتِ "مارك"؟
اخفضت "ديفا" حاجبيها وعصرت ثوبها الزهري بين كفيها وقالت وكتفيها ترتجفان:
ـ لقد جعل مني اضحوكةً امامكم.. لا يمكن ان أسامحه....
قاطعتها "بريتي" في انفعال شديد وهي تحدق بها:
ـ لكنه يتألم, أتعلمين هذا؟.... لقد حاول الانتحار بسببك.
اتسعت عينا "ديفا" بذهول وعلقت شفتيها بكفيها بينما الدموع تنهمر من عيناها وهي تقول بذهول:
ـ مستحيل!
ربتت "بريتي" على كتفيها وهزتها بقوة وهي تقول في الحاح:
ـ إذهبِ إليه, إنه بحاجةٍ إليك... توقفي عن خداع نفسك.
اجهشت "ديفا" بالبكاء, وتساقطت دموعها بغزارة وهي تقول بنبرةٍ مرتجفة:
ـ لا استطيع التوقف عن حبه... أبداً...
مسحت "بريتي" على شعرها وقالت بحنان وعطف:
ـ إذهبِ إليه إذن... انه ينتظرك.
حركت "ديفا" رأسها موافقة وركضت مغادرةً المكان, ونسيت بأن "بريتي" أحد ضيوفها ولم تفكر ذلك الوقت إلا بحبها الأول لهذا
توجهت نحو منزله بعدما ارتدت معطفها الرمادي القصير يصل بطول ثوبها الذي ترتديه....
احست "بريتي" بإرتياح لأنها حلت مشكلة "مارك" و "ديفا" لكن هل ستكون هذه بداية جب جديد بالنسبة لهما....

في تلك الأثناء, كان "مارك" في احد المقاهي ويمسك كوباً صغيراً وسط كفه وقد شرب اربع زجاجات عصيرٍ حتى الآن لكي ينسى
حزنه ويقف امامه النادل ويحدثه قائلاً ببرود:
ـ يبدو بأنك تمرُ بأزمة, أليس كذلك؟
اغمض "مارك" عينيه وقال بقسوة:
ـ اخرس قبل أن اقتلك.
هز النادل كتفيه وهو يبتسم وابتعد عنه ليتركه لوحده, بدا التعب ظاهراً على قسمات وجهه وهو يشرب بكثرة وانفاسه المتلاحقة تنبعث بصعوبةٍ
بالغة منه ويردد على لسانه كلمةً واحدة وهي:
ـ "ديفا", انا أحبكِ.

من ناحيةٍ أخرى, عندما وصلت "ديفا" إلى منزله عرفت من والدته بأنه قد خرج ولم يعد حتى الآن وهي قلقةٌ جداً عليه فأحست "ديفا"
بالخوف أيضاً وركضت تبحث عنه في كل مكان دون جدوى...
سقط كوب العصير من يد "مارك" وانكسر إلى قطع حين اصطدم بالأرض فألتفت إليه النادل ورأى رأس "مارك" ملقياً على الطاولة ولا يبدي
اية حركة فتوجه نحوه وحركه قائلاً بقلق شديد:
ـ أيها الشاب, افق أرجوك.
فقد "مارك" وعيه كلياً والسودا كان واضحاً تحت عينيه من شدة التعب.....
أخرجت "ديفا" هاتفها النقال من جيب معطفها واتصلت على هاتف "مارك", ورن وهو في المقهى فقد وضعه بجانبه قبل ان يبدأ بالشرب
فأخذه النادل وتقوست حاجباه في تعجب وهو يقول:
ـ من "ديفا" هذه؟
وضغط زر الرد وبدأت "ديفا" بالكلام في حرارة وتساؤل:
ـ "مارك" أين أنت؟... أنا "ديفا", قل ....
وتوقفت عن الكلام حين سمعت صوتاً غريباً يقول لها بهدوء:
ـ يا آنسة, لا اعلم ما الذي حدث لصاحب هذا الهاتف!... يمكنك القدوم لمقهى المدينة إذا اردتِ رؤيته.
لم تفهم "ديفا" ما قاله النادل جيداً لكنها قررت التوجه نحو المقهى الذي قصده ذلك الرجل, لقد كانت متلهفة لرؤية "مارك" واحست بقليل
من الفزع حين تذكرت كلام النادل.....

وصلت "بريتي" إلى المستشفى وعندما فتحت باب غرفة "روبرت" لم تجده هناك فشعرت بالخوف واتجهت إلى اقرب ممرضة وسألتها
عنه فردت عليها بإحترام:
ـ إنه في غرفة العمليات يا آنسة.
تفاجأت "بريتي" فهي لم تتوقع ان يقوم بالعملية قبل وصولها فركضت بإتجاه غرفة العمليات لتتطمئن عليه .....

دخلت "ديفا" إلى المقهى وتقدمت بضع خطواتٍ للأمام, لكن الدهشة اوقفتها فقد رأت "مارك" متجمداً في مكانه بدون حراك فأمتلئت
عيناها بالدموع وقالت بصوتٍ عال:
ـ "مــارك"؟!
ووضعت يديها على كتفيه وهي تقول بإلحاح:
ـ "مارك" أجبني... هذه انا "ديفا"...... أجبني ارجوك.....
وانتقل إلى مسامعها صوت النادل وهو يقول بإحباط:
ـ لا تحاولي ايقاظه... لقد شرب كثيراً ويبدو بأنه مريض....
ربتت "ديفا" بكفها على جبهته وتحسست درجة حرارته العالية وقالت بإنصطدام:
ـ حرارته مرتفعةٌ جداً.
وحاولت حمله بوضع يده على كتفها بعدما وضعت الحساب على الطاولة وانحنت للنادل مغادرةً المقهى وهي تمسك بـ "مارك" جيداً
وتتألم بداخل قلبها عليه وطول الطريق وهي تقول والإبتسامة تغطي شفتيها:
ـ لقد كنتُ غبيةً حين فكرت بتركك يا "مارك".... حبي لك لم يتغير مطلقاً.....
انسدل شعر "مارك" البني على وجهه وكاد يسقط منها عدة مرات ثم توقفت فجأة عن السير وتلفتت حولها وهي تقول بحيرة:
ـ لا يمكنني اخذه إلى منزلي وهو هكذا.... أين أذهب الآن؟!
وفكرت قليلاً وطرأت فكرةً جيدة في ذهنها وواصلت طريقها إلى المكان الذي اعتادا على اللقاء فيه .... لقد اخذته إلى الفندق... المكان الذي
يذهبون إليه عندما يشتاقان لبعضهما البعض, صحيح بأن "مارسل" قد دفع الإجار لتلك الشقة وانتهى الأمر لكن هذا لا يعني بأنهما لن يعودا
إلى هناك إذا ارادا ذلك.....

اخذت "ديفا" شقةً جديدة غير تلك في نفس الفندق, وصعدت إلى الطابق الرابع وهي ما زالت تمسك بـ "مارك"... ومن حسن حظها
لم يكن احدٌ بالجوار لكي يراها فحاولت السير بسرعة حين فُتح باب المصعد وتوجهت نحو تلك الشقة المقصودة....
وأخيراً ساعدت "مارك" على الإستلقاء في السرير واغلقت كل ستائر الغرفة ذات الأنوار الذهبية وغطت جسده بغطاء السرير الأبيض
ورأت العرق يتصبب من جبينه فأحضرت منشفةً بيضاء مبللة بالماء البارد ووضعتها على رأسه.....
ثم تركته للحظة ودخلت إلى المطبخ وفكرت بإعداد شيءٍ يدفئ جسمه قليلاً, فأعدت حساءً بالخضار له وتركته على النار وكانت تشرف
على رعاية "مارك" وهو لا يعلم فقد كان غارقاً في بحر المرض ولا يشعر بشيء.....
احتضنت "ديفا" كفه بين يديها وقالت وهي تنظر إليه:
ـ لن اتركك بعد الآن, مهما حدث يا عزيزي.
فتح "مارك" عيناه بصعوبةٍ بالغة ولم يتنبه لوجودها, فلم يرى سوى الضباب حوله واحس بوجود شخص لكنه ظن بأنها "بريتي"
لهذا عاد للنوم وبقي "ديفا" بجواره طوال الليل وسهرت على رعايته والإهتمام به....
تمنت "ديفا" لو انه شعر بوجودها حين فتح عينيه لكنها بقي صامته رغماً عنها فهي لم تعرف ما تقوله حين رأت بريق عينيه الجميلتين.....



************************************************** *****

M A C I S H A
13-07-2008, 00:06
بررررررررررررررب


اول رد زغرتولى كلولولولولولولولوللولش:D
يالله وش اقول على هالبارت هذا خيااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااال
بصراحة انت مبدعة بل انت الابداع ذات نفسه ماذا اقول وماذا اترك:لقافة:
مارك وديفا بيعذبونى بس اعتقد مشاكلهم انحلت ويعودون لبعض
وساكورا ياعينى هالاندى ودى اقتله غبى حمار ما يفهم صرت شريرة:rolleyes:
ياه اتمنى تتحل مشاكلهم باسرع وقت ويعملوا عرسهم بيوم واحد بيكون ونااااااااااااااااسة:D

هعهعهععهعهعهعهعهعهعهعه:p
صرت االف قصص على قصتك
ايه لما تخلص سوي لها جزء تانى عن حياة ابطالنا بعد الزواج
اكيد كلها خناقات ومهاوشات:مكر:
هع هعهههههههههههههههههههههه
انا دخلت شمال سبت القصة وصرت اتكلم بعيد عنها::مغتاظ::
لالالالالالالالا نرجع للقصة:مرتبك:
بصراحة فوق الروووووووووووعة مدرى وش اقول خبرينى انتى
يلا ننتظر البارت القادم
سلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ام

كاميليا العشق
13-07-2008, 00:06
انا

Kikumaru Eiji
13-07-2008, 00:36
اول رد زغرتولى كلولولولولولولولوللولش:D
يالله وش اقول على هالبارت هذا خيااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااال
بصراحة انت مبدعة بل انت الابداع ذات نفسه ماذا اقول وماذا اترك:لقافة:
مارك وديفا بيعذبونى بس اعتقد مشاكلهم انحلت ويعودون لبعض
وساكورا ياعينى هالاندى ودى اقتله غبى حمار ما يفهم صرت شريرة:rolleyes:
ياه اتمنى تتحل مشاكلهم باسرع وقت ويعملوا عرسهم بيوم واحد بيكون ونااااااااااااااااسة:D

هعهعهععهعهعهعهعهعهعهعه:p
صرت االف قصص على قصتك
ايه لما تخلص سوي لها جزء تانى عن حياة ابطالنا بعد الزواج
اكيد كلها خناقات ومهاوشات:مكر:
هع هعهههههههههههههههههههههه
انا دخلت شمال سبت القصة وصرت اتكلم بعيد عنها::مغتاظ::
لالالالالالالالا نرجع للقصة:مرتبك:
بصراحة فوق الروووووووووووعة مدرى وش اقول خبرينى انتى
يلا ننتظر البارت القادم
سلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ام

كلوكلوكلوكلوكلوووووش ....... زغروطة عشانك <<< ترا ما تعرف

ردك كوووووووول بصراحة .... أبشرك ما في جزء ثاني أصلاً بالنهاية كلهم يموتوا ههههههههههههه

والله امزح <<< بأنذبح اليوم اكيد من سوسو ........ :مكر:

البارت مو مرة حلو .... بس الحمدلله انه اعجبكم قعدت ساعتين اكتبه ........ هذا بسبب التلاميذ

المشاغبين .......... هاهاهاهاها ......... أمزح يا نينا ...........

مشكووووورة على ردك الحلووووووو سوسو ........ خلينا نشوفك الأولى دايماً ...........

سلاااااااااااام

LoVe AnGeL23
13-07-2008, 00:50
حياتي التكملة روعة ... اعذريني مراح اقدر اعلق
لان ... تعرفين السبب
بكرا ان شاء الله بعلق .. وعد
سلام

عاشقه الساكورا
13-07-2008, 09:51
اوهاااااااااااااااااااااااااااااااااااايو للجميع
اسفه كيكو لاني ماكنت اظهر
كانت عندي ظروووووووووووووف
ااااااااااااااااااااااااااااااه كيكوووووو :بكاء:
اغرقتيني في بحر الدموع على ساكورااااااااا
والله منجد بكيت .............................. تخيلت نفسي:محبط:
والله حرام عليك ماتوقعت الاحداث المحزنه دي
وكمان ديفا فرحتلها برجوعها لمارك
وحلوه البارتات تسلم اناملك الحلووووووووووووه
بايوووووووووووووووووووو حبيبتي

Kikumaru Eiji
13-07-2008, 11:36
حياتي التكملة روعة ... اعذريني مراح اقدر اعلق
لان ... تعرفين السبب
بكرا ان شاء الله بعلق .. وعد
سلام


إن شاء الله .......... أنتظرك يا حلوة :)

Kikumaru Eiji
13-07-2008, 11:38
اوهاااااااااااااااااااااااااااااااااااايو للجميع
اسفه كيكو لاني ماكنت اظهر
كانت عندي ظروووووووووووووف
ااااااااااااااااااااااااااااااه كيكوووووو :بكاء:
اغرقتيني في بحر الدموع على ساكورااااااااا
والله منجد بكيت .............................. تخيلت نفسي:محبط:
والله حرام عليك ماتوقعت الاحداث المحزنه دي
وكمان ديفا فرحتلها برجوعها لمارك
وحلوه البارتات تسلم اناملك الحلووووووووووووه
بايوووووووووووووووووووو حبيبتي


هلا عشووقة الأمورة ........ ^_^" لك وحشة يا بنت ......... ;)

عادي عادي..... حتى انا كانت عندي ظروف الحال من بعضه يعني ...........


كل الشخصيات غرقت في بحر الدموع ما عدا ساكورا ...... والحين جا الدور عليها :مكر:

الله يسلمك ...... خلينا نشوف ردودك الحلوة دايماً .........


جــــــــ ^_^ــــانا

كاميليا العشق
13-07-2008, 12:00
بارت مو مرة حلو .... بس الحمدلله انه اعجبكم قعدت ساعتين اكتبه ........ هذا بسبب التلاميذ

المشاغبين .......... هاهاهاهاها ......... أمزح يا نينا ...........


أمزحي على كيفك .......صاريلك يا جدتي :مكر: >>>>><<<<< أحم أحم هاي نسيت أنكم هنا :مرتبك:

المهم بارت جونان ويهبل وحلو وموقف ديفا من مارك رهيب ياحرام صحأنو شرير بس كل شي يتصلح مو عليه

المهم بريتي موقفها حلو أما ساكورا :بكاء:الله يعينها

تعليق لا يتسحقيه يا معلمتي الغالية ولا يليق بمقامك بس هاذا ما كان من تلميذتك المشاغبة :تدخين:

مع الأيام نتحسن ::جيد::

عاشقه الساكورا
13-07-2008, 12:13
كيكووووووووووووووو
ماخليتني اناااااااااااااااااااااااااااااااااام
انا سهرانه ونفسي في التكمله بليييييييييييييييييييييييز
قلقتيني على ساكورررررررررررررا
ااااااااااااااااااااااااااااااااه منك
ههههههههه

hinata-san
13-07-2008, 13:31
بسم الله مشاء الله
القصه وايد حلوه
وياريت بليز تجيبين
الباقى بأسرع وقت
أختكم
][HINATA-SAN][

رووعة
13-07-2008, 13:52
شكرا على البارت

القصة بدأت تصير احلى

ORENASA!!
13-07-2008, 14:09
السلااااااااااااااام عليكـــــــــــــــــــم;)

بصراحه تجنــــــــــــــن بالمره التكمله وربي انت يا بت:eek:....................تووووت تووووت توووت:p

هههههههههههههههه :Dالخط مشغول نرجوا المحاوله مره اخرى احتى نجد الرد:rolleyes:

هههههههه:D والله ما ادري ايش اقول البارت روعه زي صاحبتو::جيد::

بس عندي تعليق بسيط واتمنى تتقبليه:مرتبك:


ههههههههههههههههههههه

امزح بس<<<< حسبتيني راح انقد القصه صح؟:مكر:

المهم ديفا هذي البنت تجنن طيوبه وانا عارفه انهم راح يرجعوا لبعض:rolleyes:<<<ياويلك اتقولي لا:مكر:

و ليه ما تموتي احد في القصه :لقافة:انا عن نفسي ابغى حماس شوي<<<<رجعت الشريره:مرتبك:

ومارك ذبحتيه من الشرب ياساتر يا رب:ميت: ارحمي الولد:(

بس مو شكلو يشرب عصير:rolleyes:
:p
:p

وتقبلي ردي ومروري

ودخولي و تحياتي و....... الخ:تدخين:

اورينوو<<< تدلع نفسها:D

Kikumaru Eiji
13-07-2008, 15:12
أمزحي على كيفك .......صاريلك يا جدتي :مكر: >>>>><<<<< أحم أحم هاي نسيت أنكم هنا :مرتبك:

المهم بارت جونان ويهبل وحلو وموقف ديفا من مارك رهيب ياحرام صحأنو شرير بس كل شي يتصلح مو عليه

المهم بريتي موقفها حلو أما ساكورا :بكاء:الله يعينها

تعليق لا يتسحقيه يا معلمتي الغالية ولا يليق بمقامك بس هاذا ما كان من تلميذتك المشاغبة :تدخين:

مع الأيام نتحسن ::جيد::


أكيد بأمزح بس المهم لا تزعلي ....... ^_^" نسيتِ حالك الظاهر :p

تسلمين والله .......... انتِ الأحلى يا قمر ...... اي تعليق منك بيطلع حلوووووووووووو

يا تلميذتي النشيطة يللا تشطري في بستان الورود :D

Kikumaru Eiji
13-07-2008, 15:13
كيكووووووووووووووو
ماخليتني اناااااااااااااااااااااااااااااااااام
انا سهرانه ونفسي في التكمله بليييييييييييييييييييييييز
قلقتيني على ساكورررررررررررررا
ااااااااااااااااااااااااااااااااه منك
ههههههههه


ياااااااي سوري ....... ما كنت ادري ...... بأحط تكملة اليوم يمكن .....

أنا بأطلع وبأشوف إذا كان فيني حيل احط ولا لا :D

Kikumaru Eiji
13-07-2008, 15:13
بسم الله مشاء الله
القصه وايد حلوه
وياريت بليز تجيبين
الباقى بأسرع وقت
أختكم
][HINATA-SAN][


إن شاء الله يا هيناتا ويسعدني تواجدكِ معنا بالقصة ..... ^_^"

أهلا بكل جديد هنا......

Kikumaru Eiji
13-07-2008, 15:14
شكرا على البارت

القصة بدأت تصير احلى


العفــو قلبووو رووعة ..... الحمدلله ان البارت اعجبك ........ وإن شاء الله البقية تكون مثل هذا

وأحسن كمان ..... اتمنى اكون عند حسن ظنكم بي

Kikumaru Eiji
13-07-2008, 15:17
السلااااااااااااااام عليكـــــــــــــــــــم;)

بصراحه تجنــــــــــــــن بالمره التكمله وربي انت يا بت:eek:....................تووووت تووووت توووت:p

هههههههههههههههه :Dالخط مشغول نرجوا المحاوله مره اخرى احتى نجد الرد:rolleyes:

هههههههه:D والله ما ادري ايش اقول البارت روعه زي صاحبتو::جيد::

بس عندي تعليق بسيط واتمنى تتقبليه:مرتبك:


ههههههههههههههههههههه

امزح بس<<<< حسبتيني راح انقد القصه صح؟:مكر:

المهم ديفا هذي البنت تجنن طيوبه وانا عارفه انهم راح يرجعوا لبعض:rolleyes:<<<ياويلك اتقولي لا:مكر:

و ليه ما تموتي احد في القصه :لقافة:انا عن نفسي ابغى حماس شوي<<<<رجعت الشريره:مرتبك:

ومارك ذبحتيه من الشرب ياساتر يا رب:ميت: ارحمي الولد:(

بس مو شكلو يشرب عصير:rolleyes:
:p
:p

وتقبلي ردي ومروري

ودخولي و تحياتي و....... الخ:تدخين:

اورينوو<<< تدلع نفسها:D





وعليكم السلاااام يا صاحبة الرد الأخير .......... مسكينة :p

انا بنت مو بت ..... هههههههههههه أمزح معاك ......... أشوفك وايد متأثرة اليوم بالأحداث ......

شكلك متحمسة ............ يشرب عصير ايه ..... بس مو عصير عادي ^^"

اكيد بتقبل مرورك ولا تخلين قلبي يوقف مرة ثانية وتقولين عندي تعليق ....... ودي اشوف نقد

منك في يوم من الأيام هههههههه تسلمين على ردك الكوووووووول..........

سلااااام اورينوو

CAT IRIS
13-07-2008, 18:07
السلام عليكم
كيف حالك كيكو؟؟
أعذريني عن التاخير
الفصول مذهلة بحق !!
اشفقت كثيرا على مارك واظن انه بدا يتغير
أما عن ديفا فلا بد ان تمهله فرصة جديدة
ساكورا واندي ....
ظهور ماريان سبب الحزن لساكورا
ولكن حتى ماريان مسكينة فهي على ابواب الموت
ومن حقها ان تحتفظ باندي ولو لبعض الوقت لانه لن تراه بعد ذلك ..ويجب على ساكورا تفهم الامر ولو كان عسيرا عليها ......
حسنا ابدعتي بحق اختي الغالية !
وانا انتضر التكمــــلة بفارغ الصبر
حظا موفقــــا
سلامي

ღVάЯŋOόOςλღ
13-07-2008, 18:46
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالا

ليييييييييييش:confused:

ليش صلحتي بين مارك وديفا:confused::confused:

هذولي الأثنين هم الوحيدين اللي تمنيت ان المشاكل بينهم تدووووم وتدووووووم:مكر:

لأني اكره مارك كره ماله مثيل:mad:

وديفا بعد خبله وهبله::مغتاظ::

بس صراحه مسكينه ساكورا مرررررره كسرت خاطري:بكاء:

كيف قدر آندي انه يتركها بهاذي الطريقه

وكيف ساكورا سمعت كلام ماريان ورضت انها تاخذه:confused::محبط:

انا مو مصدقه

انتي فعلا عقدتي الموضوع كيكي:مندهش:


عالعموم تسلمي عالبارت الرهيييييييب والمحزن>>بالنسبه لي>>أكره مارك:D

وأستنى التكمله على احر من الجمر>>لا تجيبي طاري مارك الزفت:مكر::مكر::D

خخخخخخخخ


سيـ يووووووو

ايفا واي
13-07-2008, 19:22
اخيييرا عدت
اشتقت لقصتك كثيييييير
المهم كملت اقرا الاجزاء الحزينة
و اكثر شي اثر في ساكورا
انتي شريرة تاذين الفتيات الطيبات البارح كانت لوكسا و اليوم ساكورا..يا وحثة


المهم مارك و ديفا اصلا اكره مارك...و ما يهمني ابدا..
اما عن مايكل و تينا فقد اعجبني جدا زواجهما...بالرغم من اني لم احبهما كثنائي الا ان نظرتي تغيرت..بس ما عزمتينا للعرس




المهم ابداع منك و الصراحة فاق تصوراتي....

طول وجودي في الاجازة بقيت افكر في المنتدى و الله..و خاصة قصتي:كيكو و نينا




جانا


و اسفة على الازعاج




مزعجة المنتدى ايفا واي

LoVe AnGeL23
13-07-2008, 20:43
هاااااااااي ... اسفة تأخرت .. بس اللع يلعن النت
والله راح يجلطني ... كل يوم طالع بمشكلة جديدة ... هففففف

على كل حال التكملة كانت جناااااااااااااااان .... كتير حلوة
وانا كنت اتمنى انه ترجع ديفا لمارك

لانه تعاقب بما فيه الكفاية ... يعني تعلم الدرس
و ديفا اللي كان زاعجها اكثر .. انه بريتي راح تكرهها

واصدقائها مراح يحترموها ... لانها حبيبة مارك الاناني
واهم شي انه مارك خدعها واستغل حبها اله ... وهذا جرحها كتييييير

اما عن بريتي الحلوة فموقفها كان راااائع ... هي متسامحة جدا
وقدرت تفهم مشاعر اخوها الصغير ... بس هو يحس بالذنب لانها تتصرف معه هيك

وساكورا ... يا حبيبتي الله يعينها على عذابها
مو سهلة انه تتخلين عن حبيبج لوحدة مهما كانت ضروفها

ان شاء الله يرجعون ساكورا واندي واحسن من قبل ... لانهم الثنائي المظل بالنسبة لي
اووووف ..... الله يعين كل العشاق ... لان الحب مو سهل

انا بانتضار التكملة على نار ... واتمنى تنزليها اليوم
لا تتاخري ... سلاااام

Kikumaru Eiji
13-07-2008, 21:34
السلام عليكم
كيف حالك كيكو؟؟
أعذريني عن التاخير
الفصول مذهلة بحق !!
اشفقت كثيرا على مارك واظن انه بدا يتغير
أما عن ديفا فلا بد ان تمهله فرصة جديدة
ساكورا واندي ....
ظهور ماريان سبب الحزن لساكورا
ولكن حتى ماريان مسكينة فهي على ابواب الموت
ومن حقها ان تحتفظ باندي ولو لبعض الوقت لانه لن تراه بعد ذلك ..ويجب على ساكورا تفهم الامر ولو كان عسيرا عليها ......
حسنا ابدعتي بحق اختي الغالية !
وانا انتضر التكمــــلة بفارغ الصبر
حظا موفقــــا
سلامي


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ^_^"

الحمدلله بخير وانتي كيفك كات؟.... لا بأس معذورة حبيبتي اكيد مشغولة بأشياء كثيرة ....

شكراً لكِ .... أنتِ الأحلى يا قمر ........ وخلينا نشوفك دايماً فردودك تعيد الحماس إلي .....

الله يوفق الجميع

Kikumaru Eiji
13-07-2008, 21:35
لااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا لالالالالا

ليييييييييييش:confused:

ليش صلحتي بين مارك وديفا:confused::confused:

هذولي الأثنين هم الوحيدين اللي تمنيت ان المشاكل بينهم تدووووم وتدووووووم:مكر:

لأني اكره مارك كره ماله مثيل:mad:

وديفا بعد خبله وهبله::مغتاظ::

بس صراحه مسكينه ساكورا مرررررره كسرت خاطري:بكاء:

كيف قدر آندي انه يتركها بهاذي الطريقه

وكيف ساكورا سمعت كلام ماريان ورضت انها تاخذه:confused::محبط:

انا مو مصدقه

انتي فعلا عقدتي الموضوع كيكي:مندهش:


عالعموم تسلمي عالبارت الرهيييييييب والمحزن>>بالنسبه لي>>أكره مارك:D

وأستنى التكمله على احر من الجمر>>لا تجيبي طاري مارك الزفت:مكر::مكر::D

خخخخخخخخ


سيـ يووووووو



ما تبيهم يتصالحوا ......... إنكِ شريرة هههههههههههههههههه امزح :D

ساكورا مسكينة وقلبها ابيض ما حبت تكسر بنفس ماريان .........

حلوة العقدة صح؟.......... الله يسلمك حبيبتي ...... ^_^" طيب بأحاول ما اجيب طاريه

بس هو احد الأبطال كما تعلمين ههههههه مشكووورة على ردك الكووووووووووول :)

Kikumaru Eiji
13-07-2008, 21:37
اخيييرا عدت
اشتقت لقصتك كثيييييير
المهم كملت اقرا الاجزاء الحزينة
و اكثر شي اثر في ساكورا
انتي شريرة تاذين الفتيات الطيبات البارح كانت لوكسا و اليوم ساكورا..يا وحثة


المهم مارك و ديفا اصلا اكره مارك...و ما يهمني ابدا..
اما عن مايكل و تينا فقد اعجبني جدا زواجهما...بالرغم من اني لم احبهما كثنائي الا ان نظرتي تغيرت..بس ما عزمتينا للعرس




المهم ابداع منك و الصراحة فاق تصوراتي....

طول وجودي في الاجازة بقيت افكر في المنتدى و الله..و خاصة قصتي:كيكو و نينا




جانا


و اسفة على الازعاج




مزعجة المنتدى ايفا واي



أهلاً بعودتك ايفا واي ........ حمد لله على سلامتك طولتي والله .......

وحشتني كثييييييييييير :محبط: ...... وحشتني ردودك الرائعة للقصة واشتقت لقصتك أيضاً......

مبروووك كملتي كل البارتات .......... لا تقولي ازعاج مرة ثانية ولا ترى ازعل عن جد .........

خلينا نشوفك دايماً أوكي .......... لا تسافري مرة ثانية :مندهش:

Kikumaru Eiji
13-07-2008, 21:39
هاااااااااي ... اسفة تأخرت .. بس اللع يلعن النت
والله راح يجلطني ... كل يوم طالع بمشكلة جديدة ... هففففف

على كل حال التكملة كانت جناااااااااااااااان .... كتير حلوة
وانا كنت اتمنى انه ترجع ديفا لمارك

لانه تعاقب بما فيه الكفاية ... يعني تعلم الدرس
و ديفا اللي كان زاعجها اكثر .. انه بريتي راح تكرهها

واصدقائها مراح يحترموها ... لانها حبيبة مارك الاناني
واهم شي انه مارك خدعها واستغل حبها اله ... وهذا جرحها كتييييير

اما عن بريتي الحلوة فموقفها كان راااائع ... هي متسامحة جدا
وقدرت تفهم مشاعر اخوها الصغير ... بس هو يحس بالذنب لانها تتصرف معه هيك

وساكورا ... يا حبيبتي الله يعينها على عذابها
مو سهلة انه تتخلين عن حبيبج لوحدة مهما كانت ضروفها

ان شاء الله يرجعون ساكورا واندي واحسن من قبل ... لانهم الثنائي المظل بالنسبة لي
اووووف ..... الله يعين كل العشاق ... لان الحب مو سهل

انا بانتضار التكملة على نار ... واتمنى تنزليها اليوم
لا تتاخري ... سلاااام


ادري النت اليوم مرة سيء حتى عندي بالقوة فتح الملعون ..........

شكلك وايد متحمسة للأحداث ...... بأحاول احط تكملة ترضيكم كلكم اليوم وبتكون حماسية مرة ...

اعتقد ان نهاية ماريان صارت قريبة جداً ...........

إن شاء الله قلبو بأنزلها اليوم عشانكم بس ....... أنتم حبايبي ومالي غنى عنكم ........

أنتظروهااا ونشوف من صاحبة الرد الأول اليوم .......... :تدخين:

Kikumaru Eiji
13-07-2008, 21:41
يا أعضاء القصة الرائعين ..... أتمنى منكم الدخول هنا والإحتفال معنا


,.-~*'¨¯¨'*·~-.¸-(_ ( احلى حفلة عيد ميلاد لاحلى عضوة) _)-,.-~*'¨¯¨'*·~-.¸ (http://mexat.com/vb/showthread.php?t=470473)

ايفا واي
13-07-2008, 22:19
يلا كل الاعضاء ادخلو الرابط اللي فووووق

Kikumaru Eiji
13-07-2008, 23:03
المعذرة لن اضع تكملةً اليوم ...........


ما عندي رغبة اكتب <<<< خليها بكرة هههههههههههه ^_^"


سامحوني ..... عندي افكار بدون الرغبة ما اقدر اكتب ................

ايفا واي
13-07-2008, 23:48
معذووورة والله انا تصير لي كثييييييييييييييير مرات...بس حرام عليك ...يوم قررت اسهر واكون اول من يرد حتى لو حطيتها على الثالثة ...معليش مخلوفة


جانا

jawhra93
14-07-2008, 12:51
معذوره يا كيكو
أقرأ التكمله و أرد

من زماااااااااااان ما علقت سوري ما يكون عندي وقت
راح أعلق ع أخر بارت

wille
14-07-2008, 14:00
السلام عليكم حبيبتي كيفك وكيف صحتك اتمنى انك تكوني بخير
بالنسبة للبارت ماشاء الله عليكي ابداع في ابدع ماعندي ماأقوله
البارت بجنن روعة
مسكينة ساكورا بتقطع القلب يلا اقتلي ماريان واخلصينا واخلصي ساكورا المسكينة
والبنسبة المارك وديفا انا حاسة بان ماشاكلهم خلاص انحلت
تسلمي حبيبتي على البارت الجنان:D::سعادة::
نستنى تكملة
لا طولي علينا ياعسل:مرتبك:

jawhra93
14-07-2008, 14:43
كيكو شكرا ع البارت
تسلمين.
خل أبدي تعليقي:
أحم أحم


أولا :يا شريره مكسات حرااااااااام عليج , ساكورا شنو سوت علشان تعذبينها؟؟
صج أني أشفق عليها بس راح تخلي الأحداث أكثر إثاره ----------------> شريره مكسات "الثانيه"

ثانيا: مارك و ديفا , الحين رجعت ديفا حق مارك , و بعد عناء و ألم و حقد و ضرب و غضب ----->تلخيص تصرفات مارك
و بعد النذاله و فرح""باللي سوته فيه""وتعذيبها النفسي لمارك ----->تلخيص تصرفات ديفا.

ثالثا: بريتي سامحت أخوها بسهوله , لأنها حست باللي يصير فيه , أو بالاصح , مرت بالحاله اللي مر فيها مارك.
بس يا ترى هل راح يتقبل الأمر؟؟؟؟

رابعا:رينا و هنري -------------> فص ملح و ذاب

خامسا:تينا و مايكل -----------> فص ملح و ذاب

ღVάЯŋOόOςλღ
14-07-2008, 17:09
ما تبيهم يتصالحوا ......... إنكِ شريرة هههههههههههههههههه امزح :D
لالا عادي
انا ادري بنفسي أني شريره خخخخخخخ:D

Kikumaru Eiji
14-07-2008, 17:12
تسلموون على ردودكم .......... فرنوكه إذا كان على الشر فأنا ايضاً شريرة ^_^"

المهم أننا كلنا اخوة هنا ولا احد يزعل من الثاني ......... ^^"

التكملة بتوصلكم اليوم الساعة 3 ونص بالليل <<< من جد خفاش حقيقي

hinata-san
14-07-2008, 18:18
انتظر على احر من الجمر
راح اسهر حق اشوفها
فبليز لا تتأخرى
أختكم
][HINATA-SAN][

jawhra93
14-07-2008, 18:49
كيكو يا شريره يا خفاش من الخفافيش
ليش تكون التكمله ساعه 3 و نص الليل ؟؟؟؟
تر قمت اتأخر بالرد من الوقت اللي تحطين فيه التكمله + ما قمتي تعلقين ع اللي أقوله.
ليش زعلانه مني؟؟؟؟

Kikumaru Eiji
14-07-2008, 19:35
كيكو يا شريره يا خفاش من الخفافيش
ليش تكون التكمله ساعه 3 و نص الليل ؟؟؟؟
تر قمت اتأخر بالرد من الوقت اللي تحطين فيه التكمله + ما قمتي تعلقين ع اللي أقوله.
ليش زعلانه مني؟؟؟؟


لالالالا..... أبداً........ مو زعلانة منك بس كنت مشغولة حتى الحين مشغولة

وما قدرت اعلق على اي رد جديد ..... بأعلق على ردك لاحقاً

لا تزعلي مني ...... أنتي غالية .......... :)

Kikumaru Eiji
14-07-2008, 23:53
" الحقيقـة المؤلمـة "

ألصقت "بريتي" كلتا يديها على باب غرفة العمليات, واحست بقلبها يخفق بشدةٍ من الخوف فقد كانت قلقةً جداً على "روبرت"
ولم تتوقع بأنه سيقوم بالعملية قبل ان تأتي إليه, وعندما فكرت بالأمر شعرت بأن ما فعله هو الصواب, لهذا بقيت تجلس بكرسي
الإنتظار وفجأةً سمعت صوتاً لطيفاً يقول لها متسائلاً:
ـ تبدين حزينة, "بريتي".
رفعت عينيها ورأت "هنري" يقف بجانبها فأندهشت لرؤيته, فآخر شخصٍ توقعت قدومه إلى هنا هو "هنري", فجلس بجوارها
وقال بدون ان ينظر إليها:
ـ لا تقلقي!.. "روبرت" سيكون بخير بالتأكيد.
اخفضت "بريتي" رأسها وعصرت معطفها بأصابع يدها وهي تقول بإستياء:
ـ انا لست قلقة, "روبرت" اصبح يتصرف بغرابة في الآونة الأخيرة... وهذا ما ازعجني.
لم يرغب "هنري" بالرد عليها, وبالأصح لم يجد عباراتٍ مناسبة ليقولها في هذا الموقف ففضل السكوت والإنتظار مثلما تفعل هي....
وبعد مرور ساعةٍ كاملة من الصمت فُتح باب غرفة العمليات وخرج الطبيب والعرق يتصبب من جبينه فنهضت "بريتي" مسرعة وكذلك "هنري"
فسألت الأولى في حرارة:
ـ كيف حال "روبرت"؟
ابتسم الطبيب بسعادة وهو يحرك شفتيه قائلاً:
ـ لقد نجحت العملية.
قفزت "بريتي" من شدة الفرح وعانقت "هنري" بدون ان تشعر بنفسها من شدة السعادة وهي تقول والدموع تتلألأ في عينيها:
ـ سوف يشفى...
مسح "هنري" على شعرها وبادلها الشعور قائلاً:
ـ حمد لله, أنا في غاية السعادة.
ثم ادركت بأنها تعانقه فأحمرت وجنتيها وابتعدت عنه وارتبكت قائلة في خجل:
ـ آسفة "هنري", لم اتمالك نفسي.
ضحك "هنري" في مرح وربت على رأسها وهو يقول بلطف:
ـ لا داعي للإعتذار يا "بريتي".
حين رأت "بريتي" ابتسامته المشرقة تذكرت "روبرت" فحركت رأسها بسعادة وردت عليه قائلة:
ـ حسناً.. أشكرك "هنري", أنا واثقةٌ بأنه سيأتي اليوم الذي تتصالح فيه مع "روبرت".
رفع "هنري" حاجبيه وقال بتمني:
ـ سوف انتظر هذا اليوم.. لذا اعتني به جيداً...
وغادر المستشفى بعدما وعدها بالعودة غداً للإطمئنان على حالته وهو يلوح بيده اليمنى وهي كذلك والإبتسامة على شفتيها......

تجهزت "ساكورا" في الصباح الباكر للذهاب إلى الجامعة, فقد اقترب موعد الإختبارات النهائية وعندما وضعت حقيبتها على كتفها
لفت نظرها صورةٌ سقطت من الحقيبة واستقرت في الأرض فثنت ركبتيها وانخفضت لأخذها وبقيت ترمقها بنظراتٍ باردة فقد رأت
"آندي" يمسك بكتفها وقد ارتسمت ابتسامةٌ جميلة والتفاؤل يملئ وجهه فأعادتها إلى الحقيبة بهدوء وتابعت طريقها للمغادرة.....

ازاحت "ديفا" الستار عن النافدة لتسمح بإنتشار ضوء الشمس هناك, ثم وضعت صينيةً مستطيلة على المنضدة وبها الحساء وكوبٌ
من الماء وبقيت تحدق في "مارك" لبعض الوقت وقررت ان تغادر الشقة لكي لا تتأخر عن المدرسة اكثر من ذلك, فرسمت قُبلةً على
خذه الدافئ وابتسمت قائلة بهدوء:
ـ اهتم بنفسك, "مارك"!
وذهبت بعدما اطمئنت عليه, فقد عانت الليل كله من اجله ....
خرجت "ديفا" إلى الشارع واستنشقت النسيم اللطيف وهي في غاية النشاط وركضت عائدة إلى المنزل والضحكة لم تفارق شفتيها
فقد كانت سعيدة لأن قلبها عاد إلى الحياة من جديد, وشكرت "بريتي" في حرارة بداخل نفسها وهي تتابع طريقها.....

سارت "ساكورا" وسط ساحة الجامعة وهي تركز عينيها على الطريق فقط, وبدا وجهها شاحباً من قلة النوم وكثرة التفكير بحبها
الذي طار مع مهب الريح.. وفجأة توقفت عن السير حالما سمعت صوت "رينا" تناديها فرفعت رأسها وادارته للخلف واظهرت ابتسامة
مصطنعة لكي تخفي حزنها عن اعز صديقاتها لكن "رينا" عرفت بأنها ليست على ما يرام لهذا سألتها قائلة بإستغراب:
ـ وجهكِ يبدو شاحباً... ما الذي حدث؟
حركت "ساكورا" رأسها نفياً وهي ترد عليها بقولها:
ـ لم يحدث شيء, انني مرهقة فقط.
وادارت ظهرها لها لكن "رينا" ربتت على كتفها, ولم تتمكن الأخرى من التحمل فعظت شفتيها وهي تقول بنبرةٍ شبه باكية:
ـ هذا كثير..!
وتساقطت دموعها حين التفت للخلف فأبعدت "رينا" يدها رغماً عنها وقالت بإشفاق:
ـ "ساكورا", لماذا تبكين؟!
فأسقطت "ساكورا" رأسها على كتف "رينا" وربتت بيدها اليمنى خلف ظهرها واستمرت بالبكاء وهي تقول:
ـ لقد تركني بسهولة... اصبحت مجرد دمية في يده....
تقوست حاجبا "رينا" في استياء وقالت بضيق متسائلة:
ـ هل تقصدين.... "آندي"؟
عرفت "رينا" بانها محقة لأن "ساكورا" لم تعطها جواباً على تساؤلها هذا, بل ارادت ان توقف دموعها المنهمرةِ كالمطر.....
وانتقل إلى مسامع "رينا" بالصدفة صوت "آندي" من الخلف وهو يسأل ببراءة:
ـ ما الذي يجري هنا؟!
اتسعت عينا "رينا" في هلع ورفعت "ساكورا" رأسها متراجعة للخلف فقالت الأولى بإحتقار:
ـ يالك من شخص.... وكأنك لا تعرف شيئاً....
عقد "آندي" حاجباه في استغراب وحرك عينيه نحو "ساكورا" التي اشاحت بوجهها عنه فقال بإندهاش:
ـ "ساكورا", لقد اخبرتكِ من قبل... لم اكن اقصد ان....
صرخت "ساكورا" في وجهه مقاطعةً كلامه بعصبية:
ـ فعلت هذا!.. ثم اتت "ماريان" وطلبت مني ان اتركك وشأنك.... لتكون لها فقط, إنكما....
وانخرطت بالبكاء مجدداً, بينما سقطت عباراتها كالصاعقة على "آندي", فهو لم يكن يعلم بهذا الأمر بالذات, وغضب كثيراً لأن "ماريان" تصرفت
بغباء بدون ان تخبره فأخفض رأسه وقال بحقد محافظاً على غضبه:
ـ لا تبكي يا "ساكورا", أنا لست غبياً لأترككِ بهذه السهولة.
امسكت "رينا" بيد صديقتها الباكية وابتعدا عنه, بينما بقي هو يصارع غضبه بداخل قلبه ولم يتمكن من الوقوف هكذا بدون عمل شيء فغادر
الجامعة عائداً للمنزل ليصفي حسابه مع "ماريان", فقد قامت بخداعه وتركت "ساكورا" تتعذب أكثر....

رفع "مارك" رأسه من على الوسادة, وربت بكفه على جبهته واحس بقليلٍ من الدوار وهو يقول:
ـ رأسي يكاد ينفجر.
وحين حرك عينيه ونظر للغرفة استغرب اكثر, فهو لا يذكر ما حدث الليلة الماضية وعندما حاول النهوض لفت نظره صينية الحساء
فحدق بها والتقط الملعقة واخذ القليل منه واستطعمه فأغمض عيناه وقال في ضيق:
ـ انه باردٌ جداً.
وتجول في ارجاء الشقة قليلاً ليبحث عن احد, لكنه اكتشف بعد مرور وقتٍ قصير بأنه وحيدٌ هنا, فعاد إلى الغرفة وجلس على السرير
وحاول تذكر ما حدث فحك شعره قائلاً وهو يخفض احد حاجبيه:
ـ اذكر بأنني رأيت "بريتي"... هل كان ذلك حُلماً؟
فألتقط رسالةً كانت مطويةً على المنضدة وفتحها وعندما قرأ ما بها اتسعت عيناه لأقصى حدودها واسقط الورقة رغماً عنه وشفتيه
ترتجف وهو يقول:
ـ مستحيل.... "ديفا"....
فألتقط الورقة مرةً أخرى وقرأ ما بها جيداً وأحس بأنه سمع صوت "ديفا" وهي تقرأ الرسالة وتقول:
ـ "مارك", لقد كدت تموت بسببي... في الآونة الأخيرة كان كل تفكيري متركزٌ عليك انت فقط.... لا اعلم ما اكتب لك لكن كل ما اريده
منك الآن هو الإعتناء بنفسك.... واود اخبارك بأمرٍ واحد وهو أنني ما زلت احبك....
عقد "مارك" الرسالة بين قبضته وقال بجدية وصوتٍ حاد:
ـ "ديفا".. أنتِ لي...

فتح "آندي" باب غرفته بقوة افزعت "ماريان" التي كانت تقف امام النافدة وتداعب العصافير, فوضعت يدها على صدرها وقالت بقلق:
ـ ما الأمر, "آندي"؟
تقدم "آندي" بخطواتٍ جادة وحين وصل إليها رفع يده وقال وهو يصفعها بقوة:
ـ أيتها الحقيرة...
سقطت "ماريان" على الأرض والتفتت إليه وهي تمسك بخذها والدموع تملئ عينيها وهي تقول:
ـ ما الذي فعلته؟.. أخبرني...!
جلس "آندي" امامها ووضع كلتا يديه على كتفيها وهزها قائلاً بعنف:
ـ لماذا ذهبتِ إلى "ساكورا" بدون علمي؟.... انها تتألم الآن بسبب حماقتك.....
عقدت "ماريان" حاجبيها وقالت بجدية:
ـ توقعت ذلك!... أنت تحب تلك الفتاة, لهذا لم اخبرك....
صرخ "آندي" في وجهها قائلاً بعصبية:
ـ لا تتدخلي في شؤوني بعد الآن, وإلا ستندمين....
واسقطها على الأرض مجدداً, فقالت له وهو يبتعد عنها بصوتٍ عال:
ـ لقد فعلت هذا لأنني احبك, واريد البقاء بجانبك.



************************************************** *****

Kikumaru Eiji
14-07-2008, 23:54
توقف "آندي" لبعض الوقت ولم يرد عليها فتابع طريقه للخارج واغلق الباب خلفه.... استلقت "ماريان" في الأرض ووضعت يدها على
قلبها وقالت في ألم:
ـ سأموت قريباً... لا تقلق يا عزيزي....
وغرق خذيها من الدموع التي لم تتوقف, فقد ادركت بأن النهاية باتت قريبة جداً... وشعرت بداخل قلبها بالسعادة لأنها قد التقت بحبيبها
الأول.. والآن يمكنها النوم بسلام إلى الأبد.... هذا ما كانت تفكر به "ماريان", وفجأةً اتسعت عيناها لأقصى حد وشعرت بألم قوي لم تعهده
من قبل وصرخت بأعلى صوتها قائلة:
ـ "آنــدي"!!!
توقف "آندي" في منتصف الدرج وعاد بسرعة للأعلى ليرى ما الذي جرى, وحين دخل وجدها ملقيتاً على الأرض بلا وعي فركض بإتجاهها
وحاول تحريكها وهو يقول:
ـ "ماريان", استيقظي... لا تموتِ "ماريان"....
فحملها بين ذراعيه واخذها إلى المستشفى بسرعة فلم يجد وقتاً كافياً لإستدعاء الطبيب إلى هنا, واحس "آندي" بالإشفاق حين رأى البراءة
على وجهها وهي بجانبه في السيارة وقاد بسرعةٍ جنونية لكي لا تموت فهذا اكثر شيءٍ يخشاه هو ....

عندما وصل "آندي" للمستشفى بدأت الغيوم السوداء تغطي السماء, ثم وضعت "ماريان" في سريرٍ وتم نقلها إلى غرفة العناية المركزة فقد
كانت حالتها خطيرةٌ جداً وبقي ينتظرها بجانب الغرفة وهو يتنفس بصعوبة ويقول بتمني:
ـ لا تموتِ الآن يا "ماريان", أرجوكِ...
في الوقت نفسه كانت "ساكورا" تجلس في احدى القاعات بجانب النافدة وتتأمل الجو الذي بدأ يتغير تدريجياً بشرود حتى سقط الثلج أخيراً بهدوء
فتنهدت قائلة بصوتٍ خافت:
ـ ليتني لم اخبره بالحقيقة.. أتمنى ألا يتصرف بتهور...
وغطت وجهها بين ركبتيها وارتجفت كتفيها رغماً عنها .... ألصق "آندي" ظهره على الجدار وبقي ينظر للأعلى بإنتظار خروج الطبيب لكنه امضى
وقتاً طويلاً بالنسبة له وأخيراً عندما خرج بدا الحزن على قسمات وجهه فسأله "آندي" بحرارة:
ـ كيف حال "ماريان" أيها الطبيب؟
اخفض الطبيب رأسه وقال بحنق:
ـ أعتذر لقول لذلك, لكنها لن تعيش طويلاً....
وتوقف عن الكلام حين توجه "آندي" إلى الغرفة مسرعاً وتسمر في مكانه عندما رأى "ماريان" مستلقيتاً على السرير الأبيض وكأنها شبه
ميته فأقترب بخطواتٍ مرتجفة وعانق كفها بين يديه وقال بتوسل:
ـ يجب ان تعيشي يا "ماريان"..... أعلم بأنني السبب فيما يحدث الآن.... لذا .... لذا....
ابتسمت "ماريان" بحنان وقالت بنبرةٍ خافته وكلماتٍ متقطعه:
ـ لا عليك.... "آندي".... أعلم بأنني.... اخطأت بحقك .... لهذا سامحني... ارجوك.....
اخفى "آندي" دموعه بصعوبة وهو يعصر عينيه, وعظ شفتيه وهو يقول متألماً:
ـ ما الذي يمكنني فعله الآن؟.... تباً.... تباً....
ربتت "ماريان" بكفها على خذه ورمقته بنظراتٍ بريئة وقالت بلطف وحنان:
ـ يكفي بقائك بجانبي.... فهذا ما يسعدني كثيراً يا .... حبيبي....
تساقطت دموع "آندي" على كفها بغزارة وعندما مسحتها امسك بكفها وقال بنبرةٍ باكيه:
ـ هذا يكفي... لا تتكلمي أكثر يا عزيزتي.... يمكنك ان ترتاحي قليلاً الآن....
حركت "ماريان" رأسها موافقة وحاولت النوم من اجله هذه المرة .... نهض "آندي" من عندها وغادر الغرفة بهدوء واغلق الباب خلفه
لكي لا يزعجها اثناء نومها وبقي يحدق بها حتى آخر لحظة ....
عندما اطمئنت "ماريان" بأنه قد ذهب رفعت رأسها من على الوسادة وقالت بحزنٍ شديد:
ـ سامحني يا "آندي" لكن يجب أن اموت من أجلك.....
وارتدت حذائها وفتحت النافدة ورأت الثلج المتساقط فأحست بأن حظها جيد هذه المرة, فخرجت من هناك لكي لا ينتبه لها احد وغادرت بدون ان
ترتدي معطفاً يحميها من البرد وكأنها ارادت الموت بأسرع وقتٍ ممكن وسارت مبتعدةً عن الغرفة....

ازدادت شدة تساقط الثلج بالخارج, فوقف "مارك" عند باب الفندق وهو يرتدي معطفاً ويغطي به على رأسه, وغادر الفندق بعدما دفع
أجرة يومٍ كامل وتوجه إلى المنزل ليرتاح قليلاً ثم يبحث عن "ديفا" ويعرف سبب تلك الرسالة الغريبة التي تركتها له بالغرفة وكان يسير
طوال الطريق ويردد عبارةً واحدة وهي:
ـ لكن لماذا...؟

وقفت "ماريان" عند احدى اشجار الحديقة وهي تتنفس بصعوبة, والبرودة تنبعث من فمها وتمسك بقلبها وتتحسس نبضه, وشعرت بأن
قدميها لم تعد قادرةً على حملها فجثمت بركبتيها على الأرض تحت العاصفة الثلجية وقالت بانفاسها المتلاحقة:
ـ اكاد اتجمد من البرد.... يبدو بأنني سأموت قريباً....
وتحولت اصابع يدها للون البنفسجي من شدة برودة الطقس في ذلك اليوم....
في نفس تلك اللحظة, ركضت الممرضة في ارجاء المستشفى وهي تقول بقلقٍ شديد:
ـ أيها الطبيب!.. لقد اختفت الفتاة التي بالغرفة 110.
وبالصدفة سمعها "آندي" فسقط كوب القهوة الساخنة الذي يحمله بيده وارتطم بالأرض ثم توجه راكضاً للغرفة ليتأكد بنفسه من وجود
"ماريان" لكنه ولسوء الحظ لم تكن هناك ولفت انتباهه النافدة المفتوحة فأتسعت عيناه بذهول وقال مفزوعاً:
ـ هذا لا يُصدق!
بدت "ماريان" كالزهرة الذابلة تحت ذلك الثلج, لقد فارقت الحياة وهي تحت الشجرة فقلبها لم يتحمل الضغط وكذلك جسدها المُتعب
لم يتحمل ذلك البارد القارص, بحث "آندي" كالمجنون في كل ارجاء المستشفى وخرج إلى الحديقة وبحث هناك ايضاً... لكن الرؤية
بدت صعبة وسط تلك العاصفة القوية وتعمق بداخل الأشجار وبالخطأ داس على يد احدهم وهي التفت دُهش برؤية "ماريان" وقد
انتهت حياتها, فصرخ قائلاً:
ـ "مــاريـــان"؟؟؟
والبسها بمعطفه وهزها بقوة لكي تنهض لكن بلا فائدة, فقد ماتت بعدما ارتسمت ابتسامةٍ حنونة على شفتيها, ارتجفت شفتي "آندي"
وغرقت عينيه بالدموع واجهش بالبكاء وهو يعانقها وكان يبكي بحرارة وهو يردد قائلاً:
ـ "ماريان".... لماذا.... لماذا....
وخُيل إليه بأنه يسمع صوتها اللطيف يقول له:
ـ ساعيش من اجلك فقط يا "آندي"....
واستمر بالبكاء بدون توقف ودموعه تتساقط على الثلج وهو يحتضن ذلك الجسد المتجمد... لقد ضحت تلك الفتاة المسكينة بحياتها
لكي توفر السعادة لـ "ساكورا" و "آندي" وماتت من اجلهما فقط .... فقد كانت ترى بأنها عائقٌ في طريقهما........
لقد جاءت من بلادٍ بعيدة لترى حبها القديم واكتشفت بأن احب فتاةً أخرى وهذا افضل فهو لن يضيع حياته مع فتاةٍ مريضة مثلها....

بعد مرور ساعةٍ من وفاة "ماريان" وصلت رسالة لـ "ساكورا" من "آندي" واخبرها فيها بكل شيء, فغرقت عيناها بالدموع عندما
قرأت الرسالة وقالت وهي تبكي:
ـ لقد ماتت.... لا يمكنني تصديق ذلك.....
وانفجرت بالبكاء هي الأخرى وكأنها جاءت إلى هنا لكي تموت فقط, غطت "ساكورا" شفتيها بكفها والدموع تتساقط عليه وقالت
وهي تحرك رأسها نفياً:
ـ لماذا يحدث كل هذا؟.... أنا السبب ... نعم....
وبقيت تلوم نفسها على موت "ماريان" وكذلك "آندي" من الجهة الأخرى فكلاهما يشعر بنفس الشعور, وكأنهما يحملان نفس القلب
بداخل صدورهما....

دُفنت "ماريان" عندما توقف الثلج فوق تلةٍ مطلة على البحر, فقد كانت تحب هذا المكان ووضعت الكثير من الأزهار عند قبرها والشخص
الوحيد الذي كان يحمل زهرةً واحدة بيضاء في يده هو "آندي" وكان يرتدي بدلةً سوداء, وبقي متسمراً
في مكانه امام القبر وربتت "تيما" على كتفه وهي تقول بهدوء:
ـ لا تتأخر بالعودة يا "آندي".
وعادت إلى المنزل مع والديها, وعندما اطمئن بأن الجميع قد ذهب جلس على الأرض ووضع الزهرة امام القبر وقال بصوتٍ خافت:
ـ يمكنك النوم بسلام الآن يا عزيزتي.
واحس بوقع خطواتٍ تتجه إليه, فألتفت للخلف ورأى "ساكورا" بثوبٍ أسود قصير وبيدها باقةٌ من الأزهار فأخفض رأسه قائلاً:
ـ "ساكورا".... أنا ....
تقدمت "ساكورا" للقبر بدون ان تنطق بكلمة, وحين وضعت الأزهار قالت بجدية:
ـ لقد ماتت "ماريان" من أجلنا, أتعلم ذلك؟
نظر إليها "آندي" بإستغراب وتابعت كلامها بنفس النبرة السابقة:
ـ لقد ضحت بحياتها, فقد ظنت بأنها تقف عائقاً في طريق حُبنا.
اخفض "آندي" حاجبيه وقال بإندهاش:
ـ لا يمكن...
وهبت عليهما ريحٌ قوية تحمل معها البرودة, فتنهدت "ساكورا" ونهضت من مكانها ومرت من عنده بدون ان تقول شيئاً آخر فأوقفها
بكلامه قائلاً:
ـ أنا آسف حقاً.
سقطت دمعةٌ من عين "ساكورا" وهي تقول بإبتسامة:
ـ لا تقلق.
وركضت عائدة إلى المنزل, بينما بقي "آندي" يتعذب عند قبر "ماريان" ويشعر بأنه سبب كل المتاعب التي حصلت لكلا الفتاتان "ساكورا" و"ماريان"
ولا يعرف كيف يتصرف الآن.... لقد غرق في بحر حزنه وتمنى لو أن "ماريان" لم تأتي إلى هذا البلد .....


********************************************

ORENASA!!
14-07-2008, 23:56
غريبه انا اول رد صح كيكو:rolleyes:

انا اوريك ردي بعد القراءه:مكر:

سلاااام:تدخين:

خفاااااااااااااااااااااااااش:cool:


اهليــــــــــــــــــــن كيكو :مرتبك:<<<<راح تذبحك على الرد المتأخر:ميت:

اسفه وربي على التاخير بس انا سلحفه قراءه يعني لازم امخمخ واخذ جو بالقراءه :rolleyes:

المهم احم احم :نوم:

انت حقيقي كاتبه زمانك::جيد:: بدون مجامله<<<< مو اذا سرتي كاتبه تتغلي علينا:مكر:

والله البارت
http://www.up-00.com/uploads/YEW30004.gif (http://www.up-00.com/)
كان نفسي انتقد البارت بس مافي شي انتقدو:لقافة: اذا كتبتي شي ما عجبني راح انتقدك ولا يهمك:مكر:

بس عندي ملاحظه بسيطه ما امزح هالمره:مندهش:

انا كنت ابغى اتموتي احد في القصه بس مو البنوته حرام عليك:(

كان جلطتي اندي :مكر: والله تسير القصه حركات:D <<<شريره :مرتبك:بس هو يستاهل:mad:

بس ما يموت:مندهش: مو عشانو عشان ساكورا:rolleyes:

بصراحه الله يعطيك العافيه على الابداع::جيد::

يسلموا هالايدين الحلوين:cool:

وتقبلي ردي المتأخر:مذنب:

سلاااااااااااااااااااام كيكو

ملاحظه:<<<<ياكثر ملاحظاتها::مغتاظ::

اخيرا صحيتي لوفي كان طول الوقت نايم:نوم: بس شكلو كدا حلو
هذي الكhttp://www.up-00.com/uploads/AM735286.gif (http://www.up-00.com/):cool:

M A C I S H A
15-07-2008, 00:25
ثانى رد معليش مرة تانية الاولى
اقرأ وارد


اهىء اهىء مارياااااااااااااااااااااااان ماتت
كنت اتمنى ان يرجع اندى لساكورا لكن ليس بهذه الطريقة ممثلا كانت ماريان تطلع زى ميرى وبعدين اندى يكرهها ويرجع لساكورا
عايزة اسال سؤال يا كيكو ليه بتحبى الحزن هاه اعترفى يلا:تدخين:
ههههههههههههههههههههههههههه امزح
بس بصراحة باااااااااااااااااااارت روووووووووووووووووووعة واحسن شى انو ديفا رجعت لمارك وروبرت خف وراح يشوف
واظن انو هنرى وروبرت راح يتصالحو ويصيروا اعز اصحاب صح
كيكو فرحينا ببارت مفرح ارجووووووووووووووووووك
ياااااااااااااااه متى يجى اخر بااااااااااااااارت
مش عشان مليت لا عشان ودى اشوف عرسهم هعهعهعهعهع
مدرى ليش انا النهاردة مجنونة
عمالة اكتب اشياء هبله صح
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
يلا ما اطول
بايوووووووووووووووووووو

Kikumaru Eiji
15-07-2008, 00:42
اهىء اهىء مارياااااااااااااااااااااااان ماتت
كنت اتمنى ان يرجع اندى لساكورا لكن ليس بهذه الطريقة ممثلا كانت ماريان تطلع زى ميرى وبعدين اندى يكرهها ويرجع لساكورا
عايزة اسال سؤال يا كيكو ليه بتحبى الحزن هاه اعترفى يلا:تدخين:
ههههههههههههههههههههههههههه امزح
بس بصراحة باااااااااااااااااااارت روووووووووووووووووووعة واحسن شى انو ديفا رجعت لمارك وروبرت خف وراح يشوف
واظن انو هنرى وروبرت راح يتصالحو ويصيروا اعز اصحاب صح
كيكو فرحينا ببارت مفرح ارجووووووووووووووووووك
ياااااااااااااااه متى يجى اخر بااااااااااااااارت
مش عشان مليت لا عشان ودى اشوف عرسهم هعهعهعهعهع
مدرى ليش انا النهاردة مجنونة
عمالة اكتب اشياء هبله صح
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
يلا ما اطول
بايوووووووووووووووووووو


ههههههههههههههههههههه تبغين ماريان مثل ميري ...... لا :مكر: لازم تكون مختلفة شوي

معليش بأعيشكم بقليل من الحزن ممزوج مع قليل من الفرح قليلاً.......

ليش أحب الحزن <<< هذا سر بس فيه سبب ترا ........ بأقولك عنه بعدين يا سوسو

تبين عرس طيب من عيوني اسوي عرس جماعي لهم هههههههه ......

جنونك حلووووو ويعجبني ومبروك الرد الثاني ..... يللا خلينا نشوفك الأولى المرة الجاية

بايوووووووووو

عاشقه الساكورا
15-07-2008, 03:59
هلا كيكو
بارت حلووووووووو
تسلمي
منجد ماتوقعت نهايه ماريان:ميت:
ومسكبنه ساكورا جد حزنتني
خليتينا في جو محزن كله واحنا نبكي:مذنب:
ماارضى على ساكورا فرحيها شوي
ومتلهفه للبارت الجاي::سعادة::
سلاااااااااااام

hinata-san
15-07-2008, 04:58
يسلمو البارت وايد حلو
ننظر الباقى على احر من الجمر
أختكم
][HINATA-SAN][

realylove
15-07-2008, 09:20
ميل مرسي انتظر التكمله بفارغ الصبر

بستان الورود
15-07-2008, 10:25
مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووووووووووووووورة على البارت


الرووووووووووووووووووووووووووووووووووعة انتظر البارت الجديد


كنت متوقعة انها راح تموت لمن دخلت المستشفى


مشكورة وبالانتظار

YURIKA
15-07-2008, 10:38
أهلا كيف حالك عاشقة ساكورا
ان شاء الله بخير
أجوا أن تقبليني كمناصرة جديدة لقصتك
تعرفين قصتك و لله روعة ::جيد::
حتى أنني لم أجد الكلمات لأعبر عن ذلك
تجسيدك للمواقف و جعلها متناسقة جيد جدا بل ممتاز::سعادة::
حتى أنني أذرفت الدموع في بعض المواقف الدرامية كوفاة مارينا:بكاء:

حسنا أظنني أطلت بالثرثرة:مرتبك:

و أنا بانتظار التكملة بشوق

تحياتي

YURIKA

Kikumaru Eiji
15-07-2008, 12:17
هلا كيكو
بارت حلووووووووو
تسلمي
منجد ماتوقعت نهايه ماريان:ميت:
ومسكبنه ساكورا جد حزنتني
خليتينا في جو محزن كله واحنا نبكي:مذنب:
ماارضى على ساكورا فرحيها شوي
ومتلهفه للبارت الجاي::سعادة::
سلاااااااااااام


أهلين عشووووقة .... ^_^"

الله يسلمك حبيبتي وإن شاء الله كلها تعجبك وتنال على رضاك .......

كان لازم تنتهي عاجلاً ام آجلاً ..... وارتاحت ساكورا من الهم إلي وقف في طريقها.....

مشكوورة على ردك الكووووووول وترقبوا التكملة بس مو اليوم ^^"

Kikumaru Eiji
15-07-2008, 12:18
يسلمو البارت وايد حلو
ننظر الباقى على احر من الجمر
أختكم
][HINATA-SAN][


الله يسلمك حبيبتي ........ وأهلاً بكِ في أي وقت ........

Kikumaru Eiji
15-07-2008, 12:19
ميل مرسي انتظر التكمله بفارغ الصبر


العفو عزيزتي وأهلاً بكِ في أي وقت ..........

Kikumaru Eiji
15-07-2008, 12:20
مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووووووووووووووووووووورة على البارت


الرووووووووووووووووووووووووووووووووووعة انتظر البارت الجديد


كنت متوقعة انها راح تموت لمن دخلت المستشفى


مشكورة وبالانتظار


العفوووووووووووووووووووووووووووو ..... تسلمين على ردك الحلوووووووووووو

فعلاً... أنا غيرت شوي من الأحداث إلي برأسي ............ ^_^"

إن شاء الله التكملة قريب ما راح أتأخر :)

wille
15-07-2008, 13:07
البارت عن جد روووووووووووووووووووووووووووووووووووعة
ماقدرت احبس نفسي من البكاء :بكاء:البارت كثير محزن ماكنت اتوقع نهاية ماريان راح تكون كدة :ميت:بس
كانت راح تموت أجلا ام عاجلا بس ريحتينا شوية منها كانت وقفة في طربق ساكورا وأندي أنا حاس بأنهم راح يرجعو البعض
وبنسبة لديفا ومارك والله عملتيها حلوة رجعت المياه لمجاريها
وروبرت و هنري راح تتصلح الأمور بيناتهم ان شاء الله
يال ياكيكو فرحينا شوية خرجينا من بحر الحزن
يلا أستنى التكماة بفاااااااااااارغ الصبر

Kikumaru Eiji
15-07-2008, 14:13
أهلا كيف حالك عاشقة ساكورا
ان شاء الله بخير
أجوا أن تقبليني كمناصرة جديدة لقصتك
تعرفين قصتك و لله روعة ::جيد::
حتى أنني لم أجد الكلمات لأعبر عن ذلك
تجسيدك للمواقف و جعلها متناسقة جيد جدا بل ممتاز::سعادة::
حتى أنني أذرفت الدموع في بعض المواقف الدرامية كوفاة مارينا:بكاء:

حسنا أظنني أطلت بالثرثرة:مرتبك:

و أنا بانتظار التكملة بشوق

تحياتي

YURIKA


أهلين ....... أهلاً بالمتابعة الجديدة لقصتي ..... ^_^"

تسلمين والله على كلامك وردك الكوووول أسعدني كثيراً تواجدك .......

والله يحيك في أي وقت ^^"

Kikumaru Eiji
15-07-2008, 14:14
البارت عن جد روووووووووووووووووووووووووووووووووووعة
ماقدرت احبس نفسي من البكاء :بكاء:البارت كثير محزن ماكنت اتوقع نهاية ماريان راح تكون كدة :ميت:بس
كانت راح تموت أجلا ام عاجلا بس ريحتينا شوية منها كانت وقفة في طربق ساكورا وأندي أنا حاس بأنهم راح يرجعو البعض
وبنسبة لديفا ومارك والله عملتيها حلوة رجعت المياه لمجاريها
وروبرت و هنري راح تتصلح الأمور بيناتهم ان شاء الله
يال ياكيكو فرحينا شوية خرجينا من بحر الحزن
يلا أستنى التكماة بفاااااااااااارغ الصبر


تسلمين يا الغالية ..... ردودك حلووووة دايماً مثلك ........

وإن شاء الله ما اتأخر في وضع التكملة القادمة ^^" ......... الله يحيك بأي وقت يا أختي

Kikumaru Eiji
15-07-2008, 14:19
كيكو شكرا ع البارت
تسلمين.
خل أبدي تعليقي:
أحم أحم


أولا :يا شريره مكسات حرااااااااام عليج , ساكورا شنو سوت علشان تعذبينها؟؟
صج أني أشفق عليها بس راح تخلي الأحداث أكثر إثاره ----------------> شريره مكسات "الثانيه"

ثانيا: مارك و ديفا , الحين رجعت ديفا حق مارك , و بعد عناء و ألم و حقد و ضرب و غضب ----->تلخيص تصرفات مارك
و بعد النذاله و فرح""باللي سوته فيه""وتعذيبها النفسي لمارك ----->تلخيص تصرفات ديفا.

ثالثا: بريتي سامحت أخوها بسهوله , لأنها حست باللي يصير فيه , أو بالاصح , مرت بالحاله اللي مر فيها مارك.
بس يا ترى هل راح يتقبل الأمر؟؟؟؟

رابعا:رينا و هنري -------------> فص ملح و ذاب

خامسا:تينا و مايكل -----------> فص ملح و ذاب


العفوووو حبيبتي ......... الله يسلمك ............ ترا لا تزعلي لأني علقت متأخر على ردك

بس والله امس كنت مشغولة وما امداني ارد على احد .......

أنا شريرة يا آنسة جوجو ^^" :لقافة: يعني مو كفاية خفاش :p .......

ادري أن الاحداث وايد تخليك معصبة بس لازم من اضافة قليل من الحماس أليس كذلك؟

انا اتوقعك بتسوي احتفال لما تنتهي القصة صح؟!

إن شاء الله يتقبل الأمر ..... تينا ومايكل انتهت قصتهم من زمان مو قلت انهم سافروا وتزوجوا وخلاص...

وذكرت كل شيء تقريبا ..... هنري ورينا لاحقين عليهم بعد .......... أنا غبت عن ساكورا فترة ورجعت

لها بقوة وكذلك لوسكا وجيم .......... والدور الجاي على البقية كمان ..........

لا تخافوا الكل بينذكر في القصة وبتكون النهاية ........................... هذا سري جداً ......

أنتظر ردك على البارت الجديد يا جوهرا وترا ما بينا زعل اوكي ........ ^_^" أحنا اخوات واكثر كمان :D

Kikumaru Eiji
15-07-2008, 15:25
غريبه انا اول رد صح كيكو:rolleyes:

انا اوريك ردي بعد القراءه:مكر:

سلاااام:تدخين:

خفاااااااااااااااااااااااااش:cool:


اهليــــــــــــــــــــن كيكو :مرتبك:<<<<راح تذبحك على الرد المتأخر:ميت:

اسفه وربي على التاخير بس انا سلحفه قراءه يعني لازم امخمخ واخذ جو بالقراءه :rolleyes:

المهم احم احم :نوم:

انت حقيقي كاتبه زمانك::جيد:: بدون مجامله<<<< مو اذا سرتي كاتبه تتغلي علينا:مكر:

والله البارت
http://www.up-00.com/uploads/YEW30004.gif (http://www.up-00.com/)
كان نفسي انتقد البارت بس مافي شي انتقدو:لقافة: اذا كتبتي شي ما عجبني راح انتقدك ولا يهمك:مكر:

بس عندي ملاحظه بسيطه ما امزح هالمره:مندهش:

انا كنت ابغى اتموتي احد في القصه بس مو البنوته حرام عليك:(

كان جلطتي اندي :مكر: والله تسير القصه حركات:D <<<شريره :مرتبك:بس هو يستاهل:mad:

بس ما يموت:مندهش: مو عشانو عشان ساكورا:rolleyes:

بصراحه الله يعطيك العافيه على الابداع::جيد::

يسلموا هالايدين الحلوين:cool:

وتقبلي ردي المتأخر:مذنب:

سلاااااااااااااااااااام كيكو

ملاحظه:<<<<ياكثر ملاحظاتها::مغتاظ::

اخيرا صحيتي لوفي كان طول الوقت نايم:نوم: بس شكلو كدا حلو:cool:



فعلاً غريبة جداً....... ما توقعت أبداً تكوني صاحبة الرد الأول ....... تدرين لك وحشة ..... ^_^"

اذا انا خفاش فأنتي السبب :مكر: <<< بتطيح المصيبة على رأسي الظاهر .....

شنووو؟ تبيني اجلط آندي بعيد عليك .... ترا آندي غالي ما راح اخليه يتعور ولا ينجرح حتى هههههههههه

محتالة صح .......... انا كاتبة زماني ولا مستقبلي هههههههههه امزح الله يسلمك حبيبتي

وطبعاً ردك كوووووول كالعادة ........ ماريان ماتت لأن معاها مرض في قلبها ....... ولأنها خرجت في

العاصفة الثلجية يعني خلاص حياتها انتهت ..........

حلووة الملاحظة ........ أنا مليت من شكل لوفي وهو نايم بس قلت خليه يضحك هاالمرة عشانك

يللا خليك دايماً الأولى بس المرة الجاية افتحي المجال لغيرك شوي ...... هههههههه امزح .......

ومشكوورورة والله يبارك فيك يا الغالية خلينا نشوفك دوووم مو يووووم ...........

سلاااااااام اوري ...........

رووعة
15-07-2008, 15:26
شكرا على البارت المحزن

بس معظم شخصيات القصة اختفوا

فين راحوا؟؟

LoVe AnGeL23
15-07-2008, 16:06
شكرا عالبارت ... لي عودة مع التعليق << اذا لحقت

Kikumaru Eiji
15-07-2008, 21:19
العفووو رووعة .......... وأنتظر تعليقك يا لوف آنجل


إن شاء الله احط التكملة اليوم إذا قدرت ^_^"

ايفا واي
15-07-2008, 23:20
يا خفاش صرنا معاك خفافيش p:p:p:

الوقت المعتمد في المنتدى بتوقيت جرينتش +1.
الوقت الان » 00:20.


عدد المتواجدون في هذا الموضوع » 5 , عدد الأعضاء » 4 , عدد الزوار » 1
ايفا واي, Darknes Queen, Kikumaru Eiji+, [ محبة الانمي ]

Kikumaru Eiji
15-07-2008, 23:38
" خطـأ غيـر مقصـود "

حمل "جوزيف" حقيبته الجامعية السوداء بين كفه, وهو في طريقه للخروج من غرفته الواسعة المغطاه بالسجاد الأحمر وحين امسك
بقبضة الباب ليفتحه تفاجئ بدخول شقيقته الصغرى "جولي" صاحبة الشعر الأشقر القصير وعيناها تلتمعان باللون الأزرق الجميل ورسمت
على شفتيها ابتسامةٌ طفولية وهي تقول:
ـ هل ستذهب الآن يا أخي؟!
اومئ "جوزيف" برأسه مجيباً في مرح وهو يمسح على شعرها الناعم:
ـ نعم, وانتِ عليك الذهاب إلى المدرسة كي لا تتأخري.
ومر بجانبها وتابع طريقه وهو يلوح بيده متابعاً كلامه:
ـ اراكِ لاحقاً.
لم تتجاوز "جولي" الرابعة عشر من عمرها بعد, ولا تزال تدرس في الإعدادية.... دخلت "جولي" إلى غرفته لتفتح النوافد كما تفعل يومياً
كل صباح بعد توجهه للجامعة, وهذه المرة عندما فتحتها ادارت رأسها نحو مكتبه المستقر بجانب السرير فأقتربت اكثر واخذت صورة في
وسط اطارها توجد "ميمي" وعلى شفتيها ابتسامةٌ مُشعةٌ بالتفاؤل والحيوية فقالت "جولي" بضيق وهي تقوس حاجبيها:
ـ إذن هذه هي الفتاة التي يحبها "جوزيف", انا اكرهها.
واعادت الصورة إلى مكانها وغادرت الغرفة بهدوء وتركت النوافد مفتوحة ليدخل الهواء إلى ارجاء المكان....

رن جرس الساعة بصوتٍ مزعج في غرفة "ميمي" فأغلقته وهي مستلقيةٌ على السرير وتقول بضجر:
ـ اخرس أيها اللعين!
وفتحت عيناها ببطء لتنظر للساعة, فتعالت صرختها في ارجاء المنزل وقالت بذهول:
ـ لقد تأخرت.
كانت عقارب الساعة متوقفةٌ عند الثامنة والنصف فأبعدت غطاء السرير عنها بسرعة, ونهضت لكي تستعد للذهاب إلى الجامعة
فوقفت امام المرآة بعدما مسحت وجهها بالماء البارد ورفعت شعرها للأعلى وربطته بشريطٍ احمر وانزلت بعد الخصلات القصيرة
بالقرب من عينيها واخذت معطفها الأسود في يدها وحملت الكيس الذي به اغراضها الجامعية وخرجت مسرعةً من المنزل لتصل
إلى الجامعة قبل بدء المحاضرة الأولى في الساعة التاسعة.....
في الوقت نفسه خرجت "جولي" من المنزل لتتوجه إلى مدرستها وهي ترتدي بلوزةً بيضاء مع تنورة قصيرة باللون الأخضر
ونزلت عبر الدرج المقابلة لباب المنزل وهي تحمل حقيبة الكُتب في يدها وسارت للخارج ....
كانت "ميمي" تركض في الشارع بكل سرعتها, لأنها لم تجد السائق ينتظرها فقررت الذهاب سيراً على الأقدام, والبرودة تخرج من فمها
بالرغم من وجود الشمس إلا ان الجو ما زال بارداً جداً وبينما كانت تركض توقفت قليلاً لتأخذ نفساً عميقاً يساعدها على مواصلة الطريق
ثم رفعت عينيها وقالت بأنفاسٍ متلاحقة:
ـ هذا سيء, لقد تعبت من الركض..... لكن يجب أن استمر.
وركضت ولم تبالي بالألم الذي بدأ يزداد في قدمها, وركضت بدون ان تنظر امامها وبالصدفة كانت "جولي" تركض في الطريق نفسه
فأصطدمت بها "ميمي" وسقطتا معاً على الأرض وفتحت حقيبة "جولي" وتناثرت كل كتبها فقالت بصوتٍ عال:
ـ اللعنة... ما الذي تفعلينه بحق الجحيم؟
وعندما رفعت "ميمي" رأسها معتذرةً لها, اتسعت عينا الأخرى وقالت بإستغراب:
ـ انتِ؟!
وقفت "ميمي" على قدميها مجددا وانحنت امام "جولي" وقالت معتذرة بحرارة:
ـ أنا آسفة حقاً.
وساعدتها على النهوض وترتيب الكُتب التي تساقطت منها, واعتذرت مرة أخرى وواصلت طريقها, امسكت "جولي" بحقيبتها وبقيت
تحدق بـ "ميمي" التي ابتعدت عنها تدريجياً ثم تقوست حاجبها وقالت بإستياء:
ـ ما الذي يعجبه "جوزيف" في هذه الفتاة الغريبة؟!
وتابعت الأخرى طريقها غير مبالية بأمر "ميمي", وكأنها لم ترتح لها منذ البداية... لم تكن "ميمي" تعرف من هذه وانها ستشكل عائقاً في
طريقهما فهي ليست من النوع السهل كما يظهر على وجهها البريء....

بقي "جوزيف" ينتظر "ميمي" عند بوابة الجامعة وينظر إلى الساعة في كل دقيقة, واحس بأن مكروهاً قد حدث لها لأنها لم ترد على
اتصالاته المستمرة فقد نسيت هاتفها بالمنزل, وعلت الإبتسامة شفتيه حين رآها قادمة بإتجاهه فأعاد هاتفه إلى جيبه وقال بسعادة:
ـ "ميمي"!
توقفت "ميمي" عن السير وهي تتنفس بصعوبة وكادت تقع من شدة التعب لكن "جوزيف" امسك بها من كتفيها وهو يقول بتساؤل:
ـ ما الذي حدث لكِ, عزيزتي؟
سقط الكيس من يد "ميمي" على الأرض وهي تضع رأسها في حضنه وتبتسم قائلة بهدوء:
ـ انني متعبةٌ جداً, من الجيد رؤيتك هنا.
حدق بها "جوزيف" بإستغراب وفي ذهنه اكثر من سؤال لكنه فضل الصمت واخذ الكيس وادخلها معه إلى الجامعة لكي لا تفوتهما المحاضرة
الأولى, وبقيت "ميمي" تردد طول الطريق:
ـ لا اصدق بأنني وصلت.
اخفض "جوزيف" حاجباه في حيرة وهو يقول:
ـ لقد تأخرتِ قليلاً, لكن لا بأس....
هزت "ميمي" رأسها مجيبة في ارتياح وهي ما زالت تبتسم:
ـ هذا صحيح.

غرق "آندي" في بحر حزنه وهو يخفي وجهه بين ركبتيه, ويجلس على سريره في غرفته المظلمة, فقد اغلق كل الستائر والأنوار وبدت
كالسجن تماماً, فتحت "تيما" الباب بدون ان تطرقه وتعجبت من شكل الغرفة فقالت بإندهاش وهي توجه سؤالها إليه:
ـ ما الذي تفعله, "آندي"؟
واضاءت الأنوار فقال لها بجفاء بدون ان يرفع رأسه:
ـ دعيني وشأني.
لم تصغي "تيما" إلى كلامه بس تقدمت نحوه بهدوء وجلست بجانبه ومسحت على شعره وهي تقول بنبرةٍ لطيفة:
ـ تصرفك هذا لن يغير شيئاً, ما ذهب لا يمكن ان يعود.
رفع "آندي" رأسه وظهرت عيناه الغارقتان بالدموع وحدق بأخته المبتسمة فأرتجفت كتفيه واشاح بوجهه وهو يقول:
ـ اتركيني لوحدي ارجوكِ.... "تيما"....
التمعت عينا "تيما" بقليلٍ من الدموع واقتربت منه اكثر, وهمست له بهدوء:
ـ هل تخجل من البكاء امامي؟!.... افرغ ما بداخلك فأنا اسمعك.
انهمرت دموع "آندي" على خذيه وظل يبكي بدون صوت وكأنه يصارع نفسه فربتت "تيما" على ظهره واحتضنته ومسحت على
شعره وهي تقول محاولتاً تهدئته:
ـ ستحزن "ماريان" لو رأتك بهذه الحالة.
رد عليها "آندي" وهو يبكي بحرارة:
ـ لقد ضحت بحياتها من أجلي...... انا السبب في ما حدث... ما الذي يمكنني فعله؟
وضعت "تيما" يديها على خذيه ونظرت إليه قائلة بجدية:
ـ لا تفعل شيئاً.... لا تنسى بأن هناك من يتألم ايضاً....
اتسعت عينا "آندي" في ذهول وتذكر "ساكورا" التي تعذبت بسبب "ماريان" والآن كذلك تتألم لموتها, وكل واحدٍ منهما يحتاج للآخر
لهذا عليهما نسيان الماضي وتقبل الحاضر الأليم ..... هذا بالضبط ما كانت "تيما" تحاول ايضاحه له.....
نهضت "تيما" من مكانها وقالت بتفاؤل وهي تضع يديها خلف ظهرها:
ـ لا تعذب نفسك يا أخي الصغير.... وإلا ستموت.....
وغادرت الغرفة مسرعه, فأبتسم "آندي" رغماً عنه واسقط رأسه على الوسادة وتنهد قائلاً بهدوء وهو يركز عينيه للأعلى:
ـ "ساكورا".... انتظريني يا عزيزتي....

Kikumaru Eiji
15-07-2008, 23:39
دق جرس الحصة الثالثة في المدرسة الإعدادية, وكان الطلبة يثيرون الشغب قبل قدوم المعلم إليهم, وعندما سمعوا وقع خطواته عاد
كل واحدٍ إلى مكانه وكانت "جولي" تخرج كتاب مادة اللغة الفرنسية من الحقيبة وتفاجأت بأن المذكرة الخاصة بهذه المادة قد اختفى
فبحثت في الدرج ولم تجده وبدأت نبضات قلبها تتسارع بشدة, ورفعت عيناها لترى المعلم وقد دخل إلى الفصل وهو يحمل عصا في
يده وعلى وجهه علامات مخيفة, ووقف في المكان المخصص وقال بصوته الجاف:
ـ مساء الخير جميعاً.... هل ادى كل واحدٍ منكم واجب اللغة الفرنسية؟
اجاب الجميع بصوتٍ واحد وكذلك "جولي":
ـ نعم يا معلم.
وعندما طلب من كل واحد ان يقم بفتح مذكرته ويقرأ الواجب ارتجفت يدي "جولي" وهمست بداخل نفسها في خوف والعرق يتصبب
من جبينها:
ـ غريب!... انا واثقة بأنني ادخلته إلى الحقيبة, لقد سهرت الليل كله في حل ذلك الواجب...
واتسعت عيناها حين تذكرت الموقف عندما اصطدمت بـ "ميمي" وتساقطت كل كُتبها ومذكراتها فقالت بذهول بصوتٍ خافت:
ـ هذا مستحيل.... ما الذي علي فعله الآن؟
وصل الدور أخيراً إلى "جولي" الغارقة في التفكير فهزها الشاب الذي يجلس بجانبها قائلاً بصوتٍ منخفض:
ـ "جولي" إنه دوركِ.
استعادت "جولي" صوابها ووقفت بسرعة على قدميها وبقيت تنظر إلى عيني المعلم الغاضبة, وتعلقت لسانها ولم تستطع قول شيء
فسألها بصوته المرعب:
ـ لماذا لا تقرأين الواجب؟
اجابته "جولي" بارتباك وهي تخفض رأسها:
ـ إنه بسبب.....
اقترب المعلم وهو يحمل العصا في يده وسار بإتجاهه ونبضات قلبها تتسارع في قوة كبيرة والخوف بدأ يسيطر عليها فقالت بصوتٍ عال:
ـ لا أعلم اين هو!
عم الصمت ارجاء الصف وتوجهت كل الأنظار نحو "جولي" بينما توقف المعلم وقال بصرامة:
ـ كيف لا تعلمين اين هو؟
ابعدت "جولي" عينيها عن المعلم وقالت بجدية:
ـ لقد تعرضت لحادث قبل وصولي إلى المدرسة لهذا.....
وقطع كلامها صوت ضرب المعلم بالعصا على طاولتها, فتراجعت خطوتين للخلف وانحنت امامه قائلةً بتوسل والدموع تملئ عينيها:
ـ أرجوك سامحني ايها المعلم....
بدأ الثلج يتساقط في الخارج وتغير الجو فجأة, فقال المعلم بقسوة اكثر من قبل:
ـ انتِ تعرفين عقوبة الشخص الذي ينسى واجبه, أليس كذلك؟
عظت "جولي" شفتيها حتى نزف منها الدم وهي تردد بإستياء:
ـ اللعنه.... اللعنه....
استسلمت "جولي" للأمر الواقع ومدت يديها إلى المعلم لتتعرض للعقوبة, وضربت بالعصا وكانت كل ضربةٍ اقوى من الأخرى لكنها لم تصدر
اي صوت او ألم بل بقيت متجمدة مكانها وبعدما انتهى من ضربها قال لها بخشونة:
ـ والآن, عليك الوقوف في الساحة الخارجية.... إنها افضل عقوبة للفاشلين.
لم يتمكن اي احد من معارضة اوامر المعلم الصارم, فحركت "جولي" رأسها موافقة وخرجت من الصف والجميع ينظر إليها بإشفاق حتى
اغلقت الباب خلفها وهي تسمع المعلم يقول:
ـ سنبدأ الدرس الجديد الآن.

وسط الثلج المتساقط والبرد القارص, وقفت "جولي" في الساحة الخارجية ويدها اليمنى تنزف دماً من قوة الضرب بالعصا فنظرت إليها وسقطت
دمعةٌ ساخنة من عينها وبدأت بالبكاء فقد احست بألم شديد في كلتا يديها وبقيت تردد بحزن:
ـ هذا مؤلم جداً... مؤلم.... لكن.... أين ذهبت مذكرة اللغة الفرنسية؟!
شعرت "جولي" بالبرد فقد كانت ترتدي ملابسها المدرسية بدون اي معطف يحميها من هذه البرودة القاسية وبقيت تقف هناك مدة نصف ساعة
تقريباً وهذا وقتٍ كافٍ لتنهار لكنها بقيت متجمدة في مكانها بلا حراك حتى نهاية الحصة الثالثة....

انتهى الدوام الجامعي في الساعة الثالثة مساءً, وخرج جميع الطلاب إلى الساحة وما زال الثلج يتساقط وركب "جوزيف" سيارته وفتح النافدة
وهو يقول لـ "ميمي" التي تقف بالخارج:
ـ ألن تأتي معي؟
ابتسمت "ميمي" قائلة بمرح:
ـ كلا... سوف يأتي والدي لإصطحابي.. شكراً لك "جوزيف".
لوح "جوزيف" بيده لها واغلق النافدة مغادراً وعلت الإبتسامة شفتي "ميمي" وهي تقول بإرتياح:
ـ إنه طيب القلب... أنا سعيدةٌ جداً لأنني معه...

مرت "جولي" من بين كل الطلاب في الساحة الخارجية, وشعرها منسدلٌ على عينيها ولا تنظر إلى احد, لكنها تشعر بأن كل الانظار موجهةٌ
إليها فقط, وهذا ما تكره اكثر من اي شيءٍ في العالم, وبقيت تسير بخطواتٍ متقاربة في الشارع بين الثلج المتساقط ولا تحمل مظلة والدموع
الجافة ظاهرةٌ على خذيها الناعمين, وأخيراً وصلت إلى المنزل وفتحت الباب ودخلت وقطع الثلج تغطي كتفيها فرآها "جوزيف" الذي دخل خلفها
مباشرةً وقال منادياً عليها:
ـ "جولي", ما الأمر؟
توقفت "جولي" عن السير وهي في منتصف الدرج وقالت بنبرةٍ مرتجفة:
ـ لا شيء, انني متعبةٌ فقط... هذا كل ما في الأمر...
وتابعت طريقها للأعلى لتذهب إلى غرفتها, واحس "جوزيف" بأن هناك امراً غريباً قد حدث لها بالمدرسة فلحق بها إلى الأعلى ليسألها عن الأمر
ويعرف كل شيءٍ منها, اغلقت "جولي" باب غرفتها بالمفتاح وسمع "جوزيف" الصوت لهذا توقف وفضل ان يتركها لوحدها الآن ما دامت لا ترغب
بالكلام, الصقت "جولي" ظهرها بالباب وسقطت الحقيبة من يدها وانخفض جسدها حتى جلست على الأرض وبكت بحرارة وانفجر بحرٌ من الدموع
في عينيها ونظرت إلى يديها التي تحول لونها للأحمر بسبب الألم وقالت بضيق شديد:
ـ لماذا؟..... لقد امضيت الليل كله في ......
واستمرت بالبكاء لدرجة منعتها من متابعة الكلام وبقي "جوزيف" في غرفته يفكر بأخته الصغيرة, فهي لم تعد إلى المنزل هكذا من قبل وكاد الفضول
يقتله لمعرفة السبب فركض نحو غرفتها ودق الباب بهدوء وهو يقول:
ـ "جولي" افتحي الباب.... اريد التحدث معكِ....
عقدت "جولي" حاجبيها وقالت بغضب واستياء:
ـ لا اريد التحدث مع احد, اتركني لوحدي ارجوك.
وانتقل إلى مسامعه صوت بكائها فأخفض رأسه وقال مستسلماً:
ـ كما تشائين يا صغيرتي.

اخرجت "ميمي" كل الأغراض من الكيس الذي كانت تحمله وهي بغرفتها, وبالصدفة سقطت مذكرة بيضاء منه على الأرض فأخذتها وفتحتها
وهي تقول بإستغراب:
ـ لمن هذه؟!
واتسعت عيناها حين تذكرت "جولي" عندما اصطدمت بها, ودخلت هذه المذكرة في الكيس, فقالت بصدمة:
ـ لا يمكن هذا....!
وازدادت دهشتها عندما قرأت الأسم وعرفت مباشرةً بأنها شقيقة "جوزيف" فعصرت المذكرة في يدها وقالت:
ـ يجب ان اعيده إليها في الحال.....
وخرجت "ميمي" من المنزل لكي تعيد هذه المذكرة وهي لا تعلم ما الذي ينتظرها هناك, وكيف ستكون ردة فعل "جولي" اتجاه "ميمي" البريئة
التي لا تحمل الحقد في قلبها مثل "جولي".......


************************************************** *******

M A C I S H A
15-07-2008, 23:54
محجووووووووووووووووووز


والله اسفة النت قاطع
معليش
المهم البارت رووووووووعة حبيبتى
اندى حبيبى الولد قطع قلبى يا بنت
ميمى وجوزيف حبايبى
ياه متى يا ميمى تشيلى هالروبرت الملعون من مخك
اعتقد بدأت تشيله
وجولى ماعرف من وين يطلعون
ليش تكره ميمى
تكره دلوعتى لا لا كده راح اكرهها
ما تخافى هالمرة ما بجيب سيرة العرس
خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
تينا ومايكل يا ترى وش بيصير بينهم الحين
ولا تيما وجاك متى راح يقولها هالولد
ومين تانى يا ربى اممممم اه افتكرت
تينا وهنرى وش بيصير الحين
ما اجبتى سيرتهم من زمان
حبيبتى اسفة مرة تانية
لا اطول عليكم بايووووووووو

بستان الورود
16-07-2008, 05:56
مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووورة على هذا البارت


واعتقد انه البارت الجاي راح يكون مؤلم

hinata-san
16-07-2008, 07:00
يسلمو البارت وايد حلو
كل بارت يكون احلى من اللى قبله
لطفا لا تتأخرى فى إنزال البارت الجديد
أختكم
][HINATA-SAN][

ايفا واي
16-07-2008, 08:57
ماذا عساي اقول؟؟؟
سهرت لكني لم اتمكن من لحق التكملة...و الله خفاشة بدون منازع

اما عن التكملة:عادي يعني مبدعة كالعادة وللاسف لم اجد شيئ انتقدك به...و لكن انتظري ان تقعي في غلطة:نيهاهاهاهاها...ضحكة شريرية



المهم:

ماريان ماتت و خلصتنا بس انا لو كنت مكان ساكورا مااسامح اندي...مهما كان.....و اخليه يتعذب...نيهاهاها


مارك و ديفا:بدون تعليق...انا لا اهتم


هذي اللي اسمها جولي:الظاهر نسخة طبق الاصل عن ماكي..اللي في قصتي


اممممممممم


انتظر التكملة بكل شووووووووووق يا مبدعة...يلا جااااااانا

YURIKA
16-07-2008, 12:23
شكرا على التكملة
و نحن بانتظار البقية
لا تتأخرني علينا

تحياتي

YURIKA

wille
16-07-2008, 14:32
السلام عيكم حبيبتي كيفك ياعسل أتمنى انك تكوني بخير
البارت رووووووووووووعة رهيييييييييييب بس حاسة البارت الحجاي راح يكون:محبط:
راح تغرقينا في بحر الحزن ثاني والله حراااام:بكاء:
عايزين شوية فرح عايزة أضحك شوبة :D:D
يالا نستنى تكملة ياسكر::سعادة::

رووعة
16-07-2008, 14:50
شكرا على البارت الرهيييييييب

jawhra93
16-07-2008, 15:28
أقرى اللي طافني و أرد ::مغتاظ::
محجووووز ------> ع شنو تقولين محجوز , أنتي أخر الرادين !!!!

Kikumaru Eiji
16-07-2008, 16:41
مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووورة على هذا البارت


واعتقد انه البارت الجاي راح يكون مؤلم


العفـــــوووووووووووو ومشكوووووورة على ردك الكووووووووووول

Kikumaru Eiji
16-07-2008, 16:42
يسلمو البارت وايد حلو
كل بارت يكون احلى من اللى قبله
لطفا لا تتأخرى فى إنزال البارت الجديد
أختكم
][HINATA-SAN][


الله يسلمك حبيبتي ........ أسعدني ردك كثيراً وان شاء الله ما اتأخر

Kikumaru Eiji
16-07-2008, 16:45
ماذا عساي اقول؟؟؟
سهرت لكني لم اتمكن من لحق التكملة...و الله خفاشة بدون منازع

اما عن التكملة:عادي يعني مبدعة كالعادة وللاسف لم اجد شيئ انتقدك به...و لكن انتظري ان تقعي في غلطة:نيهاهاهاهاها...ضحكة شريرية



المهم:

ماريان ماتت و خلصتنا بس انا لو كنت مكان ساكورا مااسامح اندي...مهما كان.....و اخليه يتعذب...نيهاهاها


مارك و ديفا:بدون تعليق...انا لا اهتم


هذي اللي اسمها جولي:الظاهر نسخة طبق الاصل عن ماكي..اللي في قصتي


اممممممممم


انتظر التكملة بكل شووووووووووق يا مبدعة...يلا جااااااانا


لا تقولي شيئاً يا ايفا واي :p ......... يكفي وجودكِ هنا حتى لو لم تقولي شيئاً يا اختي العزيزة

اول ما طلعتي امس حطيت التكملة وكنت بأقولك بس لقيتك مو موجودة وانقهرت ......

تسلمين على ردك وكلامك الحلووووووو وان شاء الله الاقي نقد منك المرة الجاية .......

ليش ما في احد يحب مارك وديفا ؟...... ما هذه الكراهية .......؟ :مكر:

حسناً لا بأس ..........

Kikumaru Eiji
16-07-2008, 16:46
شكرا على التكملة
و نحن بانتظار البقية
لا تتأخرني علينا

تحياتي

YURIKA


العفو يا أختي الغالية ........ والله يحيك بأي وقت

Kikumaru Eiji
16-07-2008, 16:47
السلام عيكم حبيبتي كيفك ياعسل أتمنى انك تكوني بخير
البارت رووووووووووووعة رهيييييييييييب بس حاسة البارت الحجاي راح يكون:محبط:
راح تغرقينا في بحر الحزن ثاني والله حراااام:بكاء:
عايزين شوية فرح عايزة أضحك شوبة :D:D
يالا نستنى تكملة ياسكر::سعادة::


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ....... هلا ويل ... ^_^"

انا الحمد لله بخير ...... نشكر الله على النعمة ......... تسلمين حبيبتي ....... ما شاء الله عليك

متابعة دائمة للقصة وهذا اكثر ما يعجبني ..........

أوكي ما راح اتأخر يا عسولة ......... :o

Kikumaru Eiji
16-07-2008, 16:47
شكرا على البارت الرهيييييييب


العفووووو وخلينا نشوفك دائماً رووعة

Kikumaru Eiji
16-07-2008, 16:49
أقرى اللي طافني و أرد ::مغتاظ::
محجووووز ------> ع شنو تقولين محجوز , أنتي أخر الرادين !!!!


هههههههههههههههههه انكِ مرحةٌ حتى في ردودك يا جوجو ......

أنتظر ردك على احر من الجمر :D ..... أدري انك بتقولي عني شريرة لأني ............ :مكر:....

Kikumaru Eiji
16-07-2008, 17:22
والله اسفة النت قاطع
معليش
المهم البارت رووووووووعة حبيبتى
اندى حبيبى الولد قطع قلبى يا بنت
ميمى وجوزيف حبايبى
ياه متى يا ميمى تشيلى هالروبرت الملعون من مخك
اعتقد بدأت تشيله
وجولى ماعرف من وين يطلعون
ليش تكره ميمى
تكره دلوعتى لا لا كده راح اكرهها
ما تخافى هالمرة ما بجيب سيرة العرس
خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
تينا ومايكل يا ترى وش بيصير بينهم الحين
ولا تيما وجاك متى راح يقولها هالولد
ومين تانى يا ربى اممممم اه افتكرت
تينا وهنرى وش بيصير الحين
ما اجبتى سيرتهم من زمان
حبيبتى اسفة مرة تانية
لا اطول عليكم بايووووووووو



أدري انه انقطع ........ كالعادة .......... لن اقبل اي اعذارٍ الآن ....... هل هذا واضح؟

امزح فقط :p ........ آخ يا سوسو ما صدقت وتدخلي ........... ما قلتِ انك تحبين ميمي وجوزيف

رينا وهنري لاحقين عليهم كلهم .... تينا و مايكل بأرجعهم بعد مدة ..........

تيما و جاك في الطريق إن شاء الله ........ لا تعتذري مرةً أخرى ........... احب الردود الطويلة .....

فهي افضل من القصيرة ............ ^^" ............ سلامي لك ..........

عاشقه الساكورا
16-07-2008, 22:52
اهلا كيكو ايش اخبارك
البارتي روعه
وتسلم اناملك الحلوه ^-^
وخففي على ميمي ..................... حاسه ان في الاحداث الجايه بتحزنيها
قلبي راح يعورني عليها
هي ماتستاهل نعومه كثير
يالله ما اطول عليك
سلااااااااااااااااااااااااااااااااااااااام

Kikumaru Eiji
17-07-2008, 00:21
" سـوء تفـاهم "

جلست "بريتي" بجانب سرير "روبرت" وهو نائم وما تزال الضماد في عينيه, فأحنت رأسها للأسفل قليلاً مما ادى لإنسدال بضع خصلات
من شعرها البني حالما تذكرت كلام الطبيب عندما قال وهو يثني اصابع يده على المكتب وهي تقف امامه:
ـ سوف ننزع الضماد عن عينيه بعد ثلاثة ايام, لنتأكد من نجاح العملية.... لهذا ابقي بجانبه حتى ذلك الحين.
سألته "بريتي" في لهفة وحرارة:
ـ ألم تقل بأن العملية نجحت يا سيدي؟
اومئ الطبيب برأسه مجيباً وهو يبتسم لكي يطمئنها:
ـ هذا صحيح!... وسنتأكد اكثر بعد نزع الضماد.
وضعت "بريتي" يديها فوق كف "روبرت" والتمعت عيناها بحزن لأنها لم تطمئن من كلام الطبيب, واعتقدت بأن حالته سيئة, وغرقت في
مخيلتها, وافاقت فجأة حين سمعت صوت احدهم يفتح الباب, فأدارت رأسها للوراء لترى "هنري" و "رينا" يقفان معاً مقابلاً للباب فعلت الإبتسامة
شفتيها قائلةً بإرتياح:
ـ مرحباً.
اقتربت "رينا" أكثر وهي تحمل باقةً من الأزهار في يدها ووضعتها على المنضدة بجانب السرير وقالت بإبتسامةٍ صافية:
ـ تبدين متعبةً يا "بريتي"!... لماذا لا تأخذين قسطاً من الراحة؟
حركت "بريتي" رأسها نفياً وقالت بصوتٍ مرهق:
ـ أنا بخير, لا يمكنني ترك "روبرت" لوحده...
قاطعها "هنري" قائلاً وهو يتقدم نحوها بخطواتٍ جادة:
ـ لن يبقى لوحده, سوف نهتم به انا و"رينا".
امتلئت عينا "بريتي" بالدموع وهي ترى اصدقائها يقفون بجانبها, فأخفت عينيها وراء كفها لتمسح دموعها وهي تقول بحزن:
ـ شكراً لكما.
امسك "هنري" بيد "بريتي" وساعدها على النهوض من مكانها وسار معها للخارج وهو يقول:
ـ سأوصلكِ إلى المنزل لترتاحي قليلاً.
والتفت إلى "رينا" متابعاً كلامه وهو يبتسم:
ـ ابقي هنا ريثما اعود, اتفقنا؟
بادلته "رينا" نفس الإبتسامة وهزت رأسها موافقة وهي تقول:
ـ سوف انتظرك.
والقت "بريتي" نظرةً خاطفة على "روبرت" قبل ان تغادر ثم تابعت طريقها مع "هنري"..... عندما خرج الإثنان من الغرفة وجهت "رينا"
نظرها نحوه وقالت بإحتقار بداخل نفسها:
ـ لا اعلم لماذا تزداد كراهيتي له يوماً بعد يوم.... انا افعل هذا من اجل "هنري" و"بريتي" فقط.
وجلست على الكرسي بجانبه بعدما اشاحت بعينيها عنه, بعد مرور وقت قصير حرك "روبرت" يده بإتجاهها وامسك بيدها وقال بصوتٍ خافت:
ـ يداكِ دافئتان يا عزيزتي.
تقوست حاجبا "رينا" في ضيق وحركت يدها الأخرى لتبعد يده لكنها تراخت قليلاً وربتت بها فوق يده بدون ان تنطق بكلمة, فقال لها بإستغراب:
ـ ما الأمر يا "بريتي", لماذا تلتزمين الصمت؟
صمتت "رينا" لبرهة ثم حركت شفتيها وحاولت تغيير صوتها قليلاً وهي تقول:
ـ انا.... لا استطيع.....
ابعد "روبرت" يده عنها فشعرت بأنه قد عرف بأنها ليست "بريتي", لكنه رفع رأسه عن الوسادة وجلس وهو يقول مبتسماً:
ـ سأتمكن من رؤيتك في الغد يا حبيبتي.
ومد يده ولامس خذها فأحمر وجه "رينا" خجلاً, واحست بأنها متجمدة في مكانها وهو يطلب منها قائلاً:
ـ اقتربِ مني ارجوكِ.
همست "رينا" بداخل نفسها وهي ترتجف:
ـ لا .... لا ... لن اقترب من حقيرٍ مثلك.
وامسكت معصمه بقوة بين قبضة يدها وقالت بصوتٍ عالٍ وحقود:
ـ ابعد يدك القذرة عني.
واعادتها إلى مكانها, ونهضت من على الكرسي وهي تتابع كلامها بأنفاسٍ متلاحقة:
ـ هذا ما كان ينقصني...
صرخ "روبرت" في وجهها قائلاً بعصبية:
ـ من أنتِ؟.... ومن سمح لكِ بالدخول إلى هنا؟....
اتسعت عينا "رينا" في غضب وهي ترد عليه بقسوة:
ـ اخرس أيها الحقير!
واشارت إليه بأصبعها وقالت بنفس النبرة السابقة بينما بقي هو متضايقاً من وجودها:
ـ لا أدري لماذا يهتم "هنري" بأمرك؟.... ولماذا يأتي لزيارتك دائماً؟....
ابتسم "روبرت" بمكر وعرف بأن هذه الفتاة هي "رينا", لهذا وجه إليها كلماتٍ قاسية وقال:
ـ لأنه احمق بالتأكيد, الفاشلون فقط يتصرفون مثله.
واطلق ضحكةً عالية اثارت غضبها وتابع كلامه بطريقة استفزازية:
ـ او ربما يرغب بالحصول على شيءٍ مني, كما فعلت والدته في الماضي.
لم تتمالك "رينا" اعصابها وصفعته بقوةٍ على خذه وسحبته من ملابسه وهي تقول بعصبية وصوتٍ حاد:
ـ أيها القذر.... قلبك ما زال متحجراً, "هنري" لا يفكر مثلك.
امسك "روبرت" بيدها وقد تحولت ملامحه للجدية ودفعها للخلف, فوقعت على ظهرها في الأرض وقالت بتألم:
ـ أيها اللعين.... انا اكرهك.
ووقفت على قدميها بسرعة وعندما حاولت الخروج سمعته يقول بوقاحة وثقةٍ كبيرة:
ـ أخبري "هنري" بأنني لست مغفلاً كي اقع في الاعيبه القذرة.
التمعت عينا "رينا" بالغضب وعادت إليه مسرعة لكي تعاقبه على كلامه وهي تقول بحنق:
ـ سوف تندم أيها ....
ودخل "هنري" مسرعاً بعدما سمع مشاجرتهما, فأمسك بـ "رينا" من الخلف بكلتا يديه وهو يقول:
ـ توقفي "رينا".
كانت "رينا" تحاول ابعاد نفسها عنه وهي تقول بعصبية:
ـ اتركني "هنري".... لقد تجاوز هذا الشخص حدوده... دعني وشأني.
كان "هنري" يحاول تهدئتها بكلامه وتمنى "روبرت" لو كان مُبصراً ليلقن "رينا" درساً قاسياً على تلك الصفعة, فقال بصوتٍ عالٍ:
ـ اخرجا من هنا حالاً... انا لا استقبل الأشخاص الذين على شاكلتكم.
ارتجفت حاجبا "رينا" من شدة الغضب وابعد "هنري" يديه عنها بعدما هدأت قليلاً وقال موجهاً كلامه للآخر:
ـ لقد جئنا إلى هنا من اجل "بريتي" فقط.
تعمد "هنري" قول هذه الكلمات ليغيظ "روبرت" فقال الآخر بغضب وعصبية:
ـ ما الذي تريده منها؟.... إن اقتربت من "بريتي" فسوف تدفع ثمن ذلك.
لم يبالي "هنري" بكلامه بل وضع كفه على كتف "رينا" وقال مبتسماً:
ـ لنخرج من هنا يا عزيزتي.
هزت "رينا" رأسها موافقة وادارا ظهرهما لـ "روبرت" الذي انفجر غضباً من تصرفهما, ورمى بوسادته البيضاء على الأرض وقال
متوعداً لهما:
ـ سوف تندمون بالتأكيد.

كان الجو بارداً جداً في الليل, وسارت "ميمي" في الشارع بين الناس وهي ترتدي معطفها الرمادي القصي مع حذاءٍ طويل يصل اسفل ركبتيها
بقليل باللون البني, وتحمل بين يديها مذكرة "جولي" فقد قررت اعادتها لها بعدما ادركت بأنها موجودة بين اغراضها, وسُعدت اكثر لأن
تلك الفتاة هي شقيقة "جوزيف" لهذا كانت تسير والابتسامة مرسومةُ على شفتيها, واحست بأنها ستكون صديقةً جيدة لـ "جولي" فهي تبدو
صغيرة ولطيفة كذلك, هذا ما كانت تعتقده "ميمي" بمخيلتها.....
وعندما وصلت إلى بوابة المنزل, مدت اصبعها ودقت الجرس وبعد مرور وقتٍ قصير فتحت لها الأم وهي تقول باحترام:
ـ مرحباً يا آنسة, من انتِ؟
اجابتها "ميمي" بإبتسامةٍ صافية:
ـ انا "ميمي", هل يمكنني رؤية "جولي"؟
فتحت الأم الباب اكثر لتسمح لـ "ميمي" بالدخول وهي تقول:
ـ بالطبع يا صغيرتي, تفضلي.
احنت "ميمي" رأسها للأم اللطيفة وطول الطريق وهي تحدق بذلك المنزل البسيط, التي تحيط به حديقةٌ صغيرة, ثم دخلت إلى البيت نفسه
وجلست على الأريكة تنتظر حسبما طلبت منها الأم, فتنهدت "ميمي" وقالت بإرتياح:
ـ جيد, هذا المكان يبدو دافئاً.
واقتربت من المدفئة المستقرة امام الحائط ومدت يديها الباردتين وهي تقول بمرح:
ـ نسيت ارتداء القفازات, يال غبائي.
نزل "جوزيف" من الدرج وتوقف عن السير متفاجئاً وقال بإندهاش:
ـ "ميمي"؟
التفتت "ميمي" إليه بسرعة وعلت الضحكة شفتيها وهي تقول بسعادة غامرة:
ـ مرحباً "جوزيف".
وعدلت وقفتها وقالت بإحترام وهي تداعب اصابع يدها:
ـ إنها مفاجأة, أليس كذلك؟
اقترب "جوزيف" منها, ولم يستوعب بعد بأنها تقف مقابلةً له وعندما امسك بيديها الدافئتين قال بإستيعاب:
ـ لا اصدق بأنكِ هنا, "ميمي".
شعرت "ميمي" بقليلٍ من الخجل, واخفضت رأسها عنه وهي تقول بإحراج:
ـ لقد اتيت لكي اعيد هذا.
ومدت له المذكرة التي تخص اخته "جولي" فأخذها ورفع حاجباه قائلاً بانصطدام:
ـ لماذا تحملين هذه معكِ؟
وعندما حركت شفتيها لتحكي له ما حصل قاطعها صوت "جولي" الغاضب حين قالت بإستياء:
ـ أيتها السارقة.
التفت الإثنان إليها, وعقد "جوزيف" حاجبيه قائلاً بعصبية:
ـ ما الذي تقولينه, "جولي"؟
اقتربت "جولي" منهما والتعب ظاهرٌ اسفل عينيها وهي تقول بصوتٍ مرهق:
ـ أنتِ.... بسببكِ بقيت واقفةً تحت الثلج... أيتها السارقة.
اتسعت عينا "ميمي" لأقصى حدودها واغلقت شفتيها بكفها وهي لا تصدق ما تسمعه اذناها, وحدق "جوزيف" بأخته قائلاً بجدية:
ـ هذا يكفي يا "جولي", لقد اتت "ميمي" لتعيد لكِ المذكرة.
صرخت "جولي" في وجهه مقاطعةً كلامه وغير مبالية بما سيحدث:
ـ لقد جاءت إلى هنا لتظهر بمظهر الفتاة اللطيفة امامك فقط, وهي ليست سوى فتاةٍ قذرة وسارقة.
ونطقت بالعبارتين الأخيرتين وهي تشير إلى "ميمي" التي تغير لون وجهها من شدة الصدمة, فقد كانت تعتقد بأنها ستكون صديقةً لهذه الفتاة
لكن الآن تغير كل شيء, وتحطمت كل احلام "ميمي" في دقائق معدودة, امسك "جوزيف" بمعصم اخته بقوة وقال لها:
ـ "جولي", انتبهي لما تقولينه.
انهمرت الدموع على خذ "ميمي" الحزينة, وقالت وهي تتألم بداخل قلبها:
ـ أنا آسفة "جولي".... اعتذر لما سببته لكِ.
تقوست حاجبا "جولي" في استياء ورفعت يديها وقربتها من "ميمي" فلاحظت الاحمرار الذي بها, بينما قالت الأخرى:
ـ تألمتُ كثيراً بسببك.... و....
شعرت "جولي" بالدوار ولم تتمكن من اكمال كلامها, فتراجعت للخلف وهي تضع يدها على رأسها وبالكاد تستطيع الرؤية فقد اصيبت بالمرض
بسبب وقوفها تحت الثلج, ثم قالت بصوتٍ متعب:
ـ سأذهب إلى غرفتي.
وعندما ادارت ظهرها لهما وتقدمت خطوتين للأمام سقطت مباشرةً على الأرض فركض إليها "جوزيف" ووضع رأسها على ركبتيه وهو يقول
بقلقٍ شديد:
ـ "جولي", ما الذي حدث لكِ؟

Kikumaru Eiji
17-07-2008, 00:22
وربت بكفه على جبهتها وقال بإندهاش:
ـ حرارتها مرتفعة جداً.
تقدمت "ميمي" نحوهما بينما حمل "جوزيف" أخته بين ذراعيه وادار رأسه للخلف وهو يقول:
ـ لا تتضايقي من كلامها يا عزيزتي, فهي لم تكن تقصد ذلك.
وركض بها للأعلى, بينما بقيت "ميمي" متسمرةً في مكانها ولا تعلم ما تفعله, هل تلحق بهما للأعلى؟..... وما سبب تصرف "جولي" الغريب
معها؟.... هل تعتقد حقاً بأن "ميمي" تعمدت اخذ مذكرتها؟....
وبعد تفكيرٍ عميق قررت "ميمي" اللحاق بهما للاعلى, وكذلك الاعتناء بتلك الفتاة الصغيرة... دخلت "ميمي" إلى الغرفة وهي تسمع "جوزيف"
يقول في الهاتف:
ـ حسناً, أيها الطبيب.
وضعت "ميمي" يدها على قلبها واقتربت منه وهي تقول:
ـ "جوزيف"... ما الأمر؟
تقوست حاجباه في ضيق وهو يرد عليها قائلاً بإستياء شديد:
ـ لن يتمكن الطبيب من القدوم في هذا الوقت, ولا يمكنني اخذها إلى المستشفى بسبب تعطل السيارة اليوم.
وانتقل إلى مسامعه صوت "ميمي" الجاد وهي تقول:
ـ سأهتم بها بنفسي... لا تقلق.
وجلست بجانب "جولي" التي كانت تتنفس بصعوبة وامسكت بيدها وهي تقول:
ـ اتذكر الآن, لقد اصيب "جاك" بالحمى عندما كان صغيراً وقمت براعيته حتى شُفي... لهذا اسمح لي بالاعتناء بها.
التزم "جوزيف" الصمت لبرهة ثم حرك راسه موافقا وقال لها:
ـ حسناً, ارجوكِ اعتني بها.
ابتسمت "ميمي" بلطف وقالت رداً عليه:
ـ بالتأكيد يا عزيزي.
نزعت "ميمي" معطفها الرمادي ووضعته على الأريكة في نفس الغرفة, وكانت ترتدي بلوزةً فستاناً زهرياً مع حزامٍ عريض باللون البني
ثم اغرقت منشفة بيضاء بالماء البارد ووضعتها على رأسها, وبقيت تمسح العرق من جسدها بمنشفة مبللة اخرى, وتقيس درجة حرارتها
في كل ساعة, واشعلت نار المدفئة في الغرفة لتصبح دافئة, واعدت حساءً ساخناً لكي تنخفض حرارة جسدها قليلاً, وذهب "جوزيف" لشراء
دواءٍ للحمى واضافته مع الحساء, وعندما كانا في المطبخ قال لها "جوزيف" وهو يقف بجانبها:
ـ انكِ ماهرة بالفعل, لماذا لم تدرسي الطب؟
احمر وجه "ميمي" خجلاً من نبرته الغريبة, واجابته بإرتباك:
ـ لأنني لا احبه مطلقاً.
واطفئت النار عن الحساء وصبته في الصينية وهو ما زال ساخناً, فسألها "جوزيف" بحيرة:
ـ هل ستقدمينه لها؟
حدقت "ميمي" به وقالت بثقة كبيرة:
ـ نعم, سأفعل ذلك.
وصعد معها للأعلى ليطمئن على أخته وكذلك على "ميمي", كانت "جولي" نائمة في ذلك الوقت, لهذا وضعت "ميمي" الحساء على المنضدة
وجلست بجانبها وقاست درجة حرارتها ورأت بأنها قد وصلت إلى 40 درجة, فقالت بصدمة:
ـ هذا مستحيل!
فتح "جوزيف" شفتيه وقال متسائلاً:
ـ ماذا هناك؟!
نزل العرق من جبين "ميمي" وارتجفت يديها وهي تقول بخوف ممزوجٍ مع القلق:
ـ إذا استمر الوضع هكذا, ربما تموت.
اتسعت عينا "جوزيف" في ذهول وقال مصدوماً:
ـ لا يمكن.... ما العمل الآن؟
نهضت "ميمي" من مكانها مسرعه وفتحت خزانة "جولي" واخرجت منها معطفاً والبسته لها, وارتدت هي معطفها وقالت لـ "جوزيف"
بجدية وصوتٍ حاد:
ـ سوف نأخذها إلى المستشفى.
لاحظ "جوزيف" التعب على ملامح أخته الصغيرة وعرف بأنها تتألم, فحرك رأسه موافقاً وحمل "جولي" على ظهره وهي تبدو كالميته فقال:
ـ جسدها ساخنٌ جداً.
ردت عليه "ميمي" في الحاح:
ـ علينا ان نسرع..... لقد تأخر الوقت, لذا سنضطر للذهاب سيراً على الأقدام.
وخرجا من المنزل و"جوزيف" يحمل شقيقته على ظهره, وبسبب تعطل سيارته وتأخر الطبيب اضطرا للجوء لهذه الطريقة بالرغم من انها
صعبةٌ بعض الشيء, وما زاد الأمر سوءً هو سقوط الثلج في ذلك الحين....
وسط العاصفة الثلجية, وعودة الناس إلى منازلهم هروباً من البرد لم يباليا الاثنان بالجو, ولم يفكر إلا بشيءٍ واحد وهو انقاذ هذه الطفلة
"جولي" من الموت, وبسبب اشتداد العاصفة لم يعد "جوزيف" يرى جيداً امامه فسقط على الأرض واصيب بقدمه فتوقفت "ميمي" عن
السير وهي تقول:
ـ هل انت بخير؟... "جوزيف".
ابعد "جوزيف" الثلج عن وجهه ووقف مجدداً على قدميه وهو يقول مقاوماً الألم:
ـ انا بخير.... هيا بنا.
امسكت "ميمي" بيد "جوزيف" لكي تحميه من السقوط وسارت في المقدمة لأنها ترى الطريق بوضوحٍ أكثر, نزف الدم من ركبته وهو يسير
فارتجفت قدمه لكنه لم يظهر المه امام "ميمي" وعرف كذلك بأن المستشفى اصبح قريباً لهذا واصل السير وهو يركز عينيه على الأرض فقط
وبعد مرور نصف ساعة من السير وصلا إلى المستشفى فتوقفت "ميمي" عن السير وقالت بسعادة:
ـ لقد وصلنا أخيراً.
وعندما افلتت يد "جوزيف" سقط مباشرةً على الأرض وهو ما زال يحمل "جولي" خلف ظهره فصرخت "ميمي" بصوتٍ قلق:
ـ "جوزيف"... "جوزيف"...
لقد فقد الآخر وعيه فقد تحمل الألم والبرد القارص طوال الطريق ولو لم تكن "ميمي" معه لكان قد انهار بسرعة لكنه تماسك رغماً عنه
وبمجرد دخولهما إلى المستشفى سقط مغماً عليه....
ساعدته "ميمي" على الجلوس في مقاعد الانتظار وحملت "جولي" بين ذراعيها وهي تقول بأسف:
ـ المعذرة, "جوزيف".... سآخذ "جولي" ثم اعود إليك لاحقاً.
وركضت في المستشفى وهي تردد عبارات واحدةً:
ـ انتظرني يا "جوزيف", لن أتأخر عليك.
وبعد وقت قصير, ادخلت "جولي" إلى غرفة العلاج وبقيت "ميمي" تنتظر قليلاً في الخارج لتتطمئن على حالتها, وفجأة تذكرت بأنها تركت شخصاً
آخر مُصاب عند مدخل المستشفى فركضت مسرعةً إليه وحين وصلت توقفت عن السير وقالت مذهولة:
ـ أين هو؟... "جوزيف"...
لم يكن "جوزيف" في المكان الذي تركته فيه, فركضت في ارجاء المستشفى بحثاً عنه وبالصدفة اصطدمت بشخص ورفعت عينيها لترى من هو
فأبتسمت بارتياح وهي تقول:
ـ "جوزيف"؟!
ابتسم "جوزيف" في وجهها وهو يقول بصوتٍ لطيف:
ـ "ميمي".... شكراً لكِ.
ومسح على شعرها وهو يتابع كلامه بنفس النبرة السابقة:
ـ لقد اعتنيتِ بأختي الصغرى, وكذلك بي... اشكرك من كل قلبي يا حبيبتي.
امتلئت عينا "ميمي" بالدموع واحتضنته وهي تبكي وتقول:
ـ لا داعي لقول هذا.... أنا احبك يا "جوزيف", ولن اتركك مطلقاً.
ربت "جوزيف" بيديه خلف ظهرها واغمض عينيه قائلاً:
ـ حبي لكِ يزداد يوماً بعد يوم..... لن يقف اي عائقٍ في طريقنا.
ونسيا تماما بأنهما يقفان بالمستشفى, فقد غرق الاثنان في بحر الحب أخيراً وبدأت "ميمي" تنسى ذلك الحب القديم الذي سيطر على حياتها
وجعلها تترك "جوزيف" عدة مرات, لكن الآن الوضع بات مختلفاً فـ "روبرت" قد مُسح نهائياً من قلب "ميمي" اللطيف ولا ترى امامها سوى
حبٍ واحد وهو "جوزيف".....
واخيراً سمعا صوت الممرضة تقول بإرتباك شديد:
ـ اممم...
فتح الاثنان عينيهما وابتعد عن بعضهما بسرعة والتفت "جوزيف" للممرضة قائلاً بمرح:
ـ ما الأمر يا آنسة؟
تحول وجه "ميمي" للون الأحمر من شدة الخجل, وبقيت تحدق بوجه "جوزيف" الضاحك وهو يتحدث للممرضة والتمعت عيناها
بالسعادة وابتسمت وهي تهمس بداخل نفسها:
ـ حقاً.... لن يقف اي عائقٍ في طريقنا.
ادار "جوزيف" رأسه لها وقال بسعادة:
ـ "ميمي", إن الممرضة تقول بأن درجة حرارة "جولي" قد انخفضت.
علت الضحكة شفتيها وعانقت "جوزيف" بسعادة وهي تقول بإرتياح والدموع تتطاير من عينيها:
ـ هذا رائع.... انا في غاية السعادة.....
وفرحت الممرضة من اجلهما وقالت بهدوء:
ـ يمكنكما رؤيتها في الغد, فهي نائمة الآن.
وابتعدت عنهما, بينما جلسا على كرسي الإنتظار واصابعهما تتشابكان ببعضها, والتمعت عينيهما وقال "جوزيف":
ـ الآن فقط, عرفت بأنك فتاةً رائعة.
اخفضت "ميمي" عينيها وقالت بصوتٍ ناعم:
ـ الآن فقط, عرفت بأنني احبك كثيراً.
واقتربا من بعضهما اكثر وارتسمت قبلةٌ جميلة على شفتي "ميمي", وقد اطفئت بعض انوار المستشفى فقد وصلت الساعة إلى الثانية عشر
من منتصف الليل, وما زال الثلج يتساقط بقوة في الخارج لهذا لم يستطع اياً منهما العودة للمنزل, وبقيا هناك طوال الليل معاً.....

وقفت "بريتي" امام النافدة تراقب الثلج المتساقط وعقلها وكل تفكيرها مُنحصرٌ على "روبرت" الذي بقي مستاءً من ذهابها المفاجئ
وبقاء "رينا" و "هنري" بجانبه, فهي لم تتوقع ان يستيقظ بعد خروجها ...
ثم اطفئت الأنوار وخلدت للنوم لترتاح قليلاً... وكانت تتمنى ان يأتي الغد بسرعة لكي ترى عينيه ويرى ذلك الجمال الذي غاب عنه طويلاً.....



****************************************

nourhan_2010
17-07-2008, 00:36
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو تكملة اقل ما يقال عنها قمة الابداع والروعة بجد انتى رااااااااااااااااااااااااااااائعة

Kikumaru Eiji
17-07-2008, 01:24
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو تكملة اقل ما يقال عنها قمة الابداع والروعة بجد انتى رااااااااااااااااااااااااااااائعة

تسلمـــــــــي حبوبـــــــة والله من زمـــــان ما اشوف ردودك الحلـــــــــوة

ومبروك على الرد الأول ......... ^_^" تحياتي لكِ :لقافة:

Fair Killer
17-07-2008, 01:52
محجوز

لقد عدت وقمت بتعديل الرد

يسلمووووووووووووووووووو قلبووووووووو
القصة حقيقية روعه وتجنن وابدااااع
ومفرحة ومحزنة ورومنسية درجة اولى

وصراحة انا توني اتابع عشان بنت عمي الفالحة توها تقول لي عنها وقمت اقراها 3 ايام متتالية وتوني واصلة صفحة 64 وانا مستانسة لاني اخيرا بوصل لاخر جزء حطيتيه

وصراحة احلى من قصص شكسبير واجاثا كريستي بكثيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييرر رررررر(وانا قرئت اعمالهم كللللللها) بس ما لقيت زي تحفتك الفنية القصصية

ولما اوصل للجزء اللي توك حاطته راح ارجع مرة ثانية واعلق عليه

hinata-san
17-07-2008, 02:37
يسلموووووووووو
البارت مرررررررره
روعـــــه بــــس
المفرود انو هنرى و رينا
يعتنوا بروبرت عالشان برتى
لكن هم تركوه ؟؟
المهم ياريت ما تطولى علينا و تجيبين الباقى بسرعه
أختكم
][HINATA-SAN][

jawhra93
17-07-2008, 04:37
غونيشي وا
هاااااي يا خفاشه شنو أهيه الأخبار؟؟؟؟
المهم خل أعلق.

توقعت موت ماريان.
ساكورا مسكينه , صح أنها ردت حق حبها و ماكو عائق في طريجها , بس ماريان كانت ضحيه هذا الحب,
يعني ماتت علشان يستمر حب ساكورا و أندي , وهذا سبب أن ساكورا تتحمل مسؤوليه موت ماريان .

ما عندي تعليق غير هذا
تقبلي مروري
سايونارا

M A C I S H A
17-07-2008, 07:54
وهو البارت نزل سورى رديت متاخر:o
كنت مسوية اضراب على الكمبيوتر خخخخخخخخخخخخ:p
واخيرا ميمى شالت هالغبى النذل روبرت من قلبها والله ما يستاهل::سخرية::
ما اعرف شنو اللى عاجب بريتى فيه اكرهه:(
تينا وهووووووووووو برافوووووووو عجبنى رد فعلها يستاهل هالغبى روبرت::جيد::
هنرى والله غلطان هالولد انه يصالح حدا مثل روبرت :لقافة:
افففففففف اتخنقت منه ومن سيرته اعععععع:mad:
جوزيف : يا عينى مين قده :rolleyes:
جولى : ليش تكره هالبنت ميمى ده حتى ميمى طيوبة وعسولة وامورة ودلوعة هيك << فى شىء ناقص;)
كل ما تنحل مشكلة تطلع مشكلة اكبر من اللى قبلها ياه متى تنتهى هالمشاكل:rolleyes:
خلاص ترى ما فى كلام اكثر من انو من اروع البارتات ياللى قرأتها
خلاص اليوم ردى اول رد اوك:بكاء:
انتظرينى::جيد::

عاشقه الساكورا
17-07-2008, 11:24
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااو:eek:

بارتي مافي احلى منه :rolleyes:

صراحه ابدااااااااااااااااااااااااااع

مشكوووووووووووووووووووره

اسمتعت وانا اقراه ::جيد::

مافي اي تعليق عليه ::p

انتظر البارتي الجاي باحر من الجمر :mad:

جــــــــــــــــــــــــــانــــــــــــــــــــا :تدخين:

Kikumaru Eiji
17-07-2008, 11:37
محجوز

لقد عدت وقمت بتعديل الرد

يسلمووووووووووووووووووو قلبووووووووو
القصة حقيقية روعه وتجنن وابدااااع
ومفرحة ومحزنة ورومنسية درجة اولى

وصراحة انا توني اتابع عشان بنت عمي الفالحة توها تقول لي عنها وقمت اقراها 3 ايام متتالية وتوني واصلة صفحة 64 وانا مستانسة لاني اخيرا بوصل لاخر جزء حطيتيه

وصراحة احلى من قصص شكسبير واجاثا كريستي بكثيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييرر رررررر(وانا قرئت اعمالهم كللللللها) بس ما لقيت زي تحفتك الفنية القصصية

ولما اوصل للجزء اللي توك حاطته راح ارجع مرة ثانية واعلق عليه


وأخيراً شفت ردك يا كوين ......... والله كنت انتظر هاالرد من مدة كل ما اشوفك بالمنتدى

المهم مبرووووك على الوصول إلى الصفحة 64 ....... الله يسلمك حبيبتي هذا من ذوقك .......

اعتقد انك تبالغين شوي!! :rolleyes: لسا ما وصلت لمستوى اغاثا كريستي في الكتابة ...... مشكورة

والله اسعدني ردك وتواجدك معي بالقصة ........ أوكي بأنتظرك يا الغالية ............

Kikumaru Eiji
17-07-2008, 11:39
يسلموووووووووو
البارت مرررررررره
روعـــــه بــــس
المفرود انو هنرى و رينا
يعتنوا بروبرت عالشان برتى
لكن هم تركوه ؟؟
المهم ياريت ما تطولى علينا و تجيبين الباقى بسرعه
أختكم
][HINATA-SAN][


الله يسلمك قلبووو ...... هم ما تركوه هم قعدوا برا هو إلي طردهم .......

إن شاء الله ما اطول بس اليوم 100% لن تكون هناك تكملة لأني بأطلع من البيت .........

لذا سامحوني ....... أنتظروا بكرة إن شاء الله

Kikumaru Eiji
17-07-2008, 11:41
غونيشي وا
هاااااي يا خفاشه شنو أهيه الأخبار؟؟؟؟
المهم خل أعلق.

توقعت موت ماريان.
ساكورا مسكينه , صح أنها ردت حق حبها و ماكو عائق في طريجها , بس ماريان كانت ضحيه هذا الحب,
يعني ماتت علشان يستمر حب ساكورا و أندي , وهذا سبب أن ساكورا تتحمل مسؤوليه موت ماريان .

ما عندي تعليق غير هذا
تقبلي مروري
سايونارا


هلا جوجو ......... الحمد لله بخير يا دجاجة ههههههههههه :لقافة:

شكلك ما قريتي آخر بارت .... لأنك لو قريتيه كان علقتي عليه خاصة وانك تحبين رينا وهنري وميمي

الله يحيك بأي وقت يا الغالية

Kikumaru Eiji
17-07-2008, 11:44
وهو البارت نزل سورى رديت متاخر:o
كنت مسوية اضراب على الكمبيوتر خخخخخخخخخخخخ:p
واخيرا ميمى شالت هالغبى النذل روبرت من قلبها والله ما يستاهل::سخرية::
ما اعرف شنو اللى عاجب بريتى فيه اكرهه:(
تينا وهووووووووووو برافوووووووو عجبنى رد فعلها يستاهل هالغبى روبرت::جيد::
هنرى والله غلطان هالولد انه يصالح حدا مثل روبرت :لقافة:
افففففففف اتخنقت منه ومن سيرته اعععععع:mad:
جوزيف : يا عينى مين قده :rolleyes:
جولى : ليش تكره هالبنت ميمى ده حتى ميمى طيوبة وعسولة وامورة ودلوعة هيك << فى شىء ناقص;)
كل ما تنحل مشكلة تطلع مشكلة اكبر من اللى قبلها ياه متى تنتهى هالمشاكل:rolleyes:
خلاص ترى ما فى كلام اكثر من انو من اروع البارتات ياللى قرأتها
خلاص اليوم ردى اول رد اوك:بكاء:
انتظرينى::جيد::


وأخيرا وصلتي يا سوسو ....... هبطت الطائرة حمد لله على السلامة :D

ليش؟<<< ملقوفة ...... المهم كالعادة تعليقك كووووووول ويعجبني مرة ...... :rolleyes:

ليش تكرهي روبرت :eek: ترا انا يعجبني كثيييييييير .......... المهم تسلمين على كلامك ......

وأنا استمتعت جداً بكتابة هذا البارت بالذات كما استمتعي بقراءته......... وإن شاء الله كلها

تكون حلوة مثل هذا ............ ::جيد::

Kikumaru Eiji
17-07-2008, 11:46
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااو:eek:

بارتي مافي احلى منه :rolleyes:

صراحه ابدااااااااااااااااااااااااااع

مشكوووووووووووووووووووره

اسمتعت وانا اقراه ::جيد::

مافي اي تعليق عليه ::p

انتظر البارتي الجاي باحر من الجمر :mad:

جــــــــــــــــــــــــــانــــــــــــــــــــا :تدخين:


هلا عشوووقة الأمورة ............ العفوووووووووو وتسلمين على مرورك الأحلى ..........

ليش ما في تعليق؟!!...... أوكي مو مشكلة ... المهم الرد .......... :لقافة:

ايفا واي
17-07-2008, 12:23
حطيت تكملة؟؟؟اسفة لاني لم اعرف بالرغم من الدخول المتكرر للموضوع الا ان التكملة اختلطت مع الردود و لانه نفس العنوان...المهم

احماحم:
روبرت:انت سيئ كيف تعامل الناس هكذا...ستحصل على عقوبة من الماما..
جولي:لا يحق لك اتهام الناس بالسرقة بدون دليل..لن تحصلي اليوم على تحلية
ميمي:لقد انقذت فتاة من الموت و هذا رائع لذا ساخصص لك ميزانية للتسوق غدا..
جوزيف:ياولدي انت طيب وامور و تستحق اخطبلك..ميميp:p:p:
بريتي:ياااااااه.بدون تعليق..الله يعينك يا بنية
كيكو:يا شريرة تحطي التكملة في الليل و بنفس العنوان......شهامة



"كنت حابة العب دور الماما.."




جانا ومتأسفة على الازعاج

Kikumaru Eiji
17-07-2008, 12:34
حطيت تكملة؟؟؟اسفة لاني لم اعرف بالرغم من الدخول المتكرر للموضوع الا ان التكملة اختلطت مع الردود و لانه نفس العنوان...المهم

احماحم:
روبرت:انت سيئ كيف تعامل الناس هكذا...ستحصل على عقوبة من الماما..
جولي:لا يحق لك اتهام الناس بالسرقة بدون دليل..لن تحصلي اليوم على تحلية
ميمي:لقد انقذت فتاة من الموت و هذا رائع لذا ساخصص لك ميزانية للتسوق غدا..
جوزيف:ياولدي انت طيب وامور و تستحق اخطبلك..ميميp:p:p:
بريتي:ياااااااه.بدون تعليق..الله يعينك يا بنية
كيكو:يا شريرة تحطي التكملة في الليل و بنفس العنوان......شهامة



"كنت حابة العب دور الماما.."




جانا ومتأسفة على الازعاج


نفس العنوان :eek::eek: شكلك انعميتي من جد والله ....... أنا ما حطيت نفس العنوان

إلي قبل كان عنوانه "خطأ غير مقصود" وهذا عنوانه "سوء تفاهم" <<< خلينا نشوف وجه الشبه بينهم...

محد بيعلم روبرت الأدب غيري يا حلوة ...... ^_^" ........ تبين تتعلمين للنذالة طيب لكن ......

هذا سر خاص فيني هههههههههه :p

تكملة في الليل احسن من النهار ...... ههههههه احب الساعة 3 بالليل ........ بس اليوم ما في تكملة...

أرجوا المعذرة ...... ليش تتأسفي؟ ........... ^^"

يا فراشة المنتدى ............................

wille
17-07-2008, 13:11
واواواواواوواوااواوواوااو البارت مرة رووووووووووووووووووووعة يجنن ياكيكو :D:D:D
والله
رهيييييييييييييييييييييييييييب
ماكنت أتوقع كل هدا راح يصير والله خيالك واسع
استنى التكملة بسرعة حطيها
أنا بستنى

jawhra93
17-07-2008, 13:48
هاااااااي كيكو شخبارج؟؟؟؟
التكمله رووووووعه و الأهم أن كانت طويله -------> جوجو الطماعه ...
خل أبدي تعليقي قبل ما أنطق من قبل ..... أسكت أحسن لي , أحم أحم

*أحداث راااااااائع بين جوزيف و جولي و ميمي.
*الحين ميمي قامت تنسى حبها القديم , و فتحت صفحه تملؤها الأمل و الحب في طرق حب واحد
لاغير يجمع بين ميمي و جوزيف , لطالما تعذب هذا الثنائي و حان الوقت لكي يشعرا بالراحه و الطمأنينه.
""عجبتني الجمله السابقه""
*مسكينه جولي , أكيد الأستاذ يشبه كيكو ------------> ههههههههههه توقعي !!!؟
*روبرت اللي...........
لازم يسوي مشاكل؟!!!
* أعتقد أن تيما كانت طوق نجاه لأندي , لولاها شان الحين أهوه غارق في بحر حزنه و ألمه , و غير أن ذكرته
أن مو أهوه بس اللي يتعذب من موت ماريان -------> الموت الموت لكل من يدخل بين علاقه ساكورا و آندي
هيييييييي


ما عندي تعليق غير هذا
تقبلي مروري + لا تقتليني:ميت:
هههههههههههه

تر عادي أنا كاتبه بالعامي و بالعربي الفصحى -------> صح الكمله؟؟!
:مرتبك:ههههههههه سوري ع ردي المتأخر:مرتبك:

رووعة
17-07-2008, 14:52
ماذا اقول

شكرا على البارت الحلووووووووو

بصراحة القصة حقاً صارت تجنن

Kikumaru Eiji
17-07-2008, 16:48
واواواواواوواوااواوواوااو البارت مرة رووووووووووووووووووووعة يجنن ياكيكو :D:D:D
والله
رهيييييييييييييييييييييييييييب
ماكنت أتوقع كل هدا راح يصير والله خيالك واسع
استنى التكملة بسرعة حطيها
أنا بستنى


تسلمين يا لولو الحلووووة .......... هذا من ذوقك صراحة

ومشكوورة على الرد الكوووول مثلك .........

Kikumaru Eiji
17-07-2008, 16:49
هاااااااي كيكو شخبارج؟؟؟؟
التكمله رووووووعه و الأهم أن كانت طويله -------> جوجو الطماعه ...
خل أبدي تعليقي قبل ما أنطق من قبل ..... أسكت أحسن لي , أحم أحم

*أحداث راااااااائع بين جوزيف و جولي و ميمي.
*الحين ميمي قامت تنسى حبها القديم , و فتحت صفحه تملؤها الأمل و الحب في طرق حب واحد
لاغير يجمع بين ميمي و جوزيف , لطالما تعذب هذا الثنائي و حان الوقت لكي يشعرا بالراحه و الطمأنينه.
""عجبتني الجمله السابقه""
*مسكينه جولي , أكيد الأستاذ يشبه كيكو ------------> ههههههههههه توقعي !!!؟
*روبرت اللي...........
لازم يسوي مشاكل؟!!!
* أعتقد أن تيما كانت طوق نجاه لأندي , لولاها شان الحين أهوه غارق في بحر حزنه و ألمه , و غير أن ذكرته
أن مو أهوه بس اللي يتعذب من موت ماريان -------> الموت الموت لكل من يدخل بين علاقه ساكورا و آندي
هيييييييي


ما عندي تعليق غير هذا
تقبلي مروري + لا تقتليني:ميت:
هههههههههههه

تر عادي أنا كاتبه بالعامي و بالعربي الفصحى -------> صح الكمله؟؟!
:مرتبك:ههههههههه سوري ع ردي المتأخر:مرتبك:





أنا بخير والحمد لله ....... أنتي كيفك؟

كالعادة ردودك مرة حلوووووة واراتاح لما اشوفها ....... من زمان ما تردين الأولى <<< السبب واضح

لن اقتلك ... بس يمكن اقتلك بالقصة من يدري هههههههههه ........

اسعدني تواجدك معانا ..... منوورة يا الغالية جوجو

hinata-san
17-07-2008, 17:06
نبى الباقى وين الباقى
ننتظرك على احر من الجمر
أختكم
][HINATA-SAN][

Kikumaru Eiji
17-07-2008, 18:30
ماذا اقول

شكرا على البارت الحلووووووووو

بصراحة القصة حقاً صارت تجنن


العفو قلبوووووو لا تقولي اي شيء .......

يكفي تواجدك ومرورك الحلوووووووووووووو ....... تسلمين والله

Kikumaru Eiji
17-07-2008, 18:30
نبى الباقى وين الباقى
ننتظرك على احر من الجمر
أختكم
][HINATA-SAN][


إن شاء الله أول ما احصل فرصة بأحط التكملة

NeKoYa
17-07-2008, 21:50
القصة تجنن

اولا انا سجلت في المنتدى علشان القصص اللي اقراهم وقصتك وحده منهم
انا قريت قصتك في منتدى ثاني بس انتي ماكملتيها وبعد فترة ابي اشوف وش اخبار القصة طلع
المنتدى مغلق >_<
بعدين شفت قصتك في المنتدى وبديت اقراها كان مشوار طويل

المهم
راي في كل ثنائي
اندي وساكورا
ساكورا ماحبها ولا اكرهها يعني عادي عندي
اما اندي ماقدر اتقبله مادري ليش

رينا وهنري
رينا نفس شعوري اتجاه ساكورا بس اكرها لمن تعصب وتسب على روبرت
اما هنري كل شي يعجبني فيه ( الله يستر ماتسمعني رينا واروح فيها >_<)

بريتي وروبرت
بريتي ااحبها تعجبني شخصيتها
اما روبرت يعجبني كثيييييييييييييييير يعجبني عندما يتهاوش مع هنري وتعجبني نذالته <<<<<<<<<<< شريرة :مكر:

ميمي وجوزيف
ميمي احسها طيبة وعلى نياتها تقريبا نفس ساكورا وشخصيتها ضعيفة نوعا ما (لازم نسوي حفلة لان ميمي قدرت تتخلص من حب روبرت بس على حسابش )
اما جوزيف مادري وش اقول عنه

تينا ومايكل
تينا احسها قوية شكلها طالعة على ابوها
اما مايكل ماقدر اقول الا انه يعجبني ::جيد::

مارك وديفا
مارك خطيييييييير نفس روبرت عنده افكار روووووعة بس اللي قهرني بسبته صار روبرت أعمى تقريبا:ميت:
اما ديفا ماحبها والسبب مجهول
وعجبتني الحركة عندما قفزو من السيارة ::جيد::

اسفة طولت عليك راح اكمل باقي الشخصيات في الرد الثاني لان طولت كثير في هذا الرد
واسفة ماعلقت على الجزء الجديد وان شاء الله مازعلتي :مذنب:
ملاحظة
تراني ثرثارة يعني راح تكون ردودي طوبلة بعض الشيء:D

Kikumaru Eiji
17-07-2008, 23:44
المتيمه بالأنمي



القصة تجنن

اولا انا سجلت في المنتدى علشان القصص اللي اقراهم وقصتك وحده منهم
انا قريت قصتك في منتدى ثاني بس انتي ماكملتيها وبعد فترة ابي اشوف وش اخبار القصة طلع
المنتدى مغلق >_<
بعدين شفت قصتك في المنتدى وبديت اقراها كان مشوار طويل

أهلاً بكِ عزيزتي ..... نورتي الموضوع بتواجدك معنا بالفعل ^^



المهم
راي في كل ثنائي
اندي وساكورا
ساكورا ماحبها ولا اكرهها يعني عادي عندي
اما اندي ماقدر اتقبله مادري ليش

أنا نفس الشعور اتجاه ساكورا لكن آندي والله مرة عسل ........ ^_^" :لقافة:



رينا وهنري
رينا نفس شعوري اتجاه ساكورا بس اكرها لمن تعصب وتسب على روبرت
اما هنري كل شي يعجبني فيه ( الله يستر ماتسمعني رينا واروح فيها >_<)

انتبهي تسمعك بس :D ....... هنري اكيد حبوب وكل شيء فيه حلوووو



بريتي وروبرت
بريتي ااحبها تعجبني شخصيتها
اما روبرت يعجبني كثيييييييييييييييير يعجبني عندما يتهاوش مع هنري وتعجبني نذالته <<<<<<<<<<< شريرة

أخيراً حصلت وحدة من المتابعين تحب روبرت مثلي ........ أنا كمان يعجبني الشر :مكر:



ميمي وجوزيف
ميمي احسها طيبة وعلى نياتها تقريبا نفس ساكورا وشخصيتها ضعيفة نوعا ما (لازم نسوي حفلة لان ميمي قدرت تتخلص من حب روبرت بس على حسابش )
اما جوزيف مادري وش اقول عنه

فعلاً معكِ حق بهذه النقطة ........... ^^" على حسابي :p .... أحسن لها اصلا روبرت مو عاطيها وجه



تينا ومايكل
تينا احسها قوية شكلها طالعة على ابوها
اما مايكل ماقدر اقول الا انه يعجبني

هذولا احسن شخصيتين عندي بالقصة بعد مارك وروبرت ........ لأن شخصياتهم قوية



اسفة طولت عليك راح اكمل باقي الشخصيات في الرد الثاني لان طولت كثير في هذا الرد
واسفة ماعلقت على الجزء الجديد وان شاء الله مازعلتي
ملاحظة
تراني ثرثارة يعني راح تكون ردودي طوبلة بعض الشيء

عادي عادي جداً......... أنا احب الردود الطويلة ........... ^^" لهذا ردودك راح تسعدني بالتأكيد....

اتمنى لك متابعة شيقة ^^" ...... وللمعلومية انا ما ازعل من احد ابداً

Fair Killer
18-07-2008, 00:17
وين التكملة

ترا اشتقت لبارتاتك الرووعة

Kikumaru Eiji
18-07-2008, 12:46
وين التكملة

ترا اشتقت لبارتاتك الرووعة

إن شاء الله قريب بأحطها ......... يمكن احطها عقب صلاة العشاء

jawhra93
18-07-2008, 14:27
إن شاء الله قريب بأحطها ......... يمكن احطها عقب صلاة العشاء
هييييييييييي و أخيرا مرح تحط التكمله ساعه 3 الليل
بس أقولج أنا مرح أكون شابكه --------> أقولجالسالفه ع المسن أذا كنتي شابكه
نياهااااااااااااهاااااااااااااااااااااي
و أخيرا

محبة بوررينجير
18-07-2008, 21:40
القصة روعة اختي .....

عن الشخصيات :

اندي و ساكرا :
لازم يردون لبعض احلى ثنائي هم ..... > فكره < ... خلى ليهم يرجون لبعض عن طريق احد اصدقائم .. " الخيار خيارج " .


رينا و هنري :
احلى اثنين عندي و انشاء الله ما يتفرقون للابد و خل ابو رينا ما له اي اهتمام .


بريتني و روبرت :
يا رب يرجع نظر روبرت مع اني ما احبه لكن اشفق عليه .


ميمي و جوزيف :
الله لا يفرقهم و اخلي اخت جوزيف تلين قلبها على ميمي و يصيروا صديقات .


تينا و مايكل :
رحله سعيده و زواج سعيد .. منك الما و منها العيال -- هههه .


مارك و ديفا :
ليش رجعت له ذي الحقير ليش ما خلته ينتحر و نفتك ... x.x .


لوسكا و جيم :
مبروك للوسكا على رجوع جيم و عودتها لبحر الحب و حمد الله على السلامه لجيم .


تيما وجاك :
... > لا تعليق < ...


ميري و ساي :
ضنيت ان علاقتهم ما راح تبقى لكنها بقة و الكل بخير .



و شكرا مره ثانية على القصة الروعة ... و ننتظر التكملة .

ZERO KIRYU
19-07-2008, 05:05
شكر لك القصة رائعة جدا
خيالك وااااااسع

Kikumaru Eiji
19-07-2008, 11:26
أعتذر وبشدة لكم جميعاً ...... لم افي بوعدي لكم .......

لأنه حصل لي ظرف طارئ منعني من الكتابة ....... وإن شاء الله اليوم اعوض كم عن اليومين إلي راحت....

أرجوا المعذرة ........

أختكم كيكو

realylove
19-07-2008, 12:33
ميل مرسي

jawhra93
19-07-2008, 12:38
أعتذر وبشدة لكم جميعاً ...... لم افي بوعدي لكم .......

لأنه حصل لي ظرف طارئ منعني من الكتابة ....... وإن شاء الله اليوم اعوض كم عن اليومين إلي راحت....

أرجوا المعذرة ........

أختكم كيكو

لا بأس
مو مشكله بس المهم أن تحطي البارت الياي ------------> لو سمحتي نبي طويل !! ----> طمع جوجو
قصدج خفاشتنا كيكو
ههههههههههههههههههه

بستان الورود
19-07-2008, 12:52
انا انتظر البارت الجديد

Fair Killer
19-07-2008, 21:25
انتظر التكملة

jawhra93
19-07-2008, 22:24
عدد المتواجدون في هذا الموضوع » 3 , عدد الأعضاء » 3 , عدد الزوار » 0
jawhra93, Kikumaru Eiji, speed---man
يل يا كيكو
أبي التكمله بسررررررررعه
نياااهااااااااهااااااااااااااااي -------------->ضحكتي الشريره يل لا تنحاشين:مكر:

jawhra93
19-07-2008, 22:32
سوري كيكو مرح أكون موجوده ساعه 3 حق التكمله
باااااااااي

Fair Killer
19-07-2008, 22:35
حبيبتي كيكو

وين التكملة يا قمر الكتاب(تدلع عشان تجيبين التكملة)

Kikumaru Eiji
19-07-2008, 22:38
" أسيــرة الحــب "

تغطت الأشجار والحدائق بالثلج الأبيض الناصع, والتمع ذلك البياض مع اشعة الشمس عند الصباح وكان الهدوء يعم ارجاء المدينة....
في المستشفى, فتحت "جولي" عينيها ببطء, وحركتها للجهة اليمنى لترى ما إذا كان هناك أحدٌ بجوارها, واحست بالإحباط عندما وجدت نفسها
وحيدة, فرفعت رأسها عن الوسادة وقالت ببرود:
ـ كيف وصلت إلى هذا المكان؟
وارتدت حذائها وهي تنهض من على السرير, وتوجهت نحو الخارج وهي ترتدي روب المستشفى الأبيض, وعندما فتحت الباب التصقت عينيها
على صورة "ميمي" و"جوزيف" وهما نائمين على كرسي الانتظار, فعقدت حاجبيها بضيق لأنها رأتها تضع رأسها على كتف شقيقها, فقالت بإنزعاج:
ـ تباً لهذه الفتاة, ما الذي تفعله هنا؟
وبقيت واقفةً في مكانها تتطلع إلى ذلك المشهد الذي اثار غضبها, فمدت يدها نحوهما وربتت بها على كتف شقيقها ففتح عينيه ونظر إليها قائلاً
بشرود ولم يرى من هي بوضوح:
ـ آه, صباح الخير "ميمي".
عقدت "جولي" قبضة يدها بقوة, وسحبت "جوزيف" قليلاً فسقط رأس "ميمي" على الكرسي واستيقظت وهي تتألم قائلة:
ـ ما الذي يجري.....
وتوقفت عن الكلام حالما رأت "جولي" ترمقها بنظراتٍ حادة, صرخ "جوزيف" في وجه اخته قائلاً بإستياء:
ـ ما الذي تفعلينه, "جولي"؟
اشارت "جولي" بإصبعها نحو الأخرى وقالت بغضب:
ـ انا من عليه ان يسأل, ما الذي تفعله هذه السارقة....
وقف "جوزيف" بسرعة وداهمها بصفعةٍ على خذها اسقطتها ارضاً, ورد عليها مقاطعاً كلامها وعيناه تشتعلان غضباً:
ـ يالكِ من فتاةٍ وقحة, لقد ساعدتكِ "ميمي" على الشفاء, هل.....
وتوقف عن الكلام عندما شعر بيد "ميمي" تمسك بكم قميصه, واقتربت نحو "جولي" التي نهضت من على الأرض, وقالت لها وهي تبتسم:
ـ أنا سعيدة لأنكِ بخير....
وادارت رأسها لـ "جوزيف" وتابعت كلامها قائلة بنفس النبرة الهادئة:
ـ اهتم بها, لكي لا تصاب بالحمى مرةً أخرى.
توسعت عيناه حين رأى الدموع تتلألأ في عيني "ميمي" التي انحنت لهما وركضت مبتعدة فحاول "جوزيف" اللحاق بها لكن أخته امسكت بيده
وقالت بجفاء:
ـ دعها تذهب, فهذا افضل.
امسك بكتفها بقوة وهزها بقوة وهو يقول بغضب شديد:
ـ قلبكِ متحجر كالصخر.... لن اسامحكِ أبداً على تصرفكِ هذا.....
وركض ليلحق بـ "ميمي", بينما عقدت "جولي" ساعديها حول صدرها وقالت بداخل نفسها وهي تعظ شفتيها:
ـ سوف تندم على هذا يا "جوزيف"..... بالتأكيد.

توقفت "ميمي" عند احدى اشجار الحديقة المقابلة للمستشفى, وقد تلطخ خذها المتورد بالدموع من شدة الحزن وجثمت على ركبتيها ويديها مرفوعةٌ
للأعلى بجدع الشجرة الضخم وهي تقول بنبرةٍ حزينة:
ـ لماذا؟.... إنها قاسية.... بالرغم من انها طفلة....
وادارت رأسها للخلف بسرعة عندما احست بوقع خطواتٍ تقترب منها, ورأت "جوزيف" يرمقها بنظراتٍ شافقة فأرتجف كتفيها وركضت بإتجاهه
بسرعة وعانقته واخرجت كل ما بداخلها, ومسح هو على شعرها الناعم وقال بهدوء:
ـ لا تبكي يا "ميمي"..... انا واثقٌ بأنه مجرد سوء فهم فقط...... "جولي" فتاةٌ طيبة.
عصرت "ميمي" عينيها فنزلت دموعها بغزارة وهي تقول بضيق:
ـ اعلم هذا.... لكن لا اجد سبباً واحداً يجعلها تتصرف هكذا....
اخفض حاجبيه في اسف, وهمس بداخل نفسه قائلاً بإشفاق وهو يحتضنها بحنان:
ـ قلبها الرقيق لا يعرف معنى القسوة والحقد, لكن.....
رفعت "ميمي" رأسها إليه ومسحت دموعها بكفها وهي تقول محاولتاً الابتسام في وجهه:
ـ لا تقلق علي.... أنا واثقة بأن "جولي" ستعرف الحقيقة يوماً ما....
اتسعت عينا "جوزيف" بإندهاش فهو لم يصدق بأن "ميمي" تخلصت من حزنها بهذه السرعة, فتراجعت للخلف قليلاً وقالت بصوتٍ لطيف:
ـ سأذهب الآن, فقد تأخرت عن الجامعة.
ولوحت بيدها له وهي تركض مبتعدة عنه وتتابع كلامها:
ـ اهتم بـ "جولي" من اجلي رجاءً.
لم يتمكن "جوزيف" من رفع يديه ليلوح بيده له وهي تغيب عن نظره, وهب عليه نسيم بارد داعب شعره البني اللامع وبقي مستغرباً من تصرف
"ميمي".... هل من المعقول بأنها قد تغاظت عن ذلك الأمر؟
ام انها تشفق على حال "جولي" لأنها مخطئة؟.... أسئلة كثيرة كانت تدور بمخيلته ولم يجد جواباً شافياً لها.....

وصلت "بريتي" إلى المستشفى في الصباح من اجل "روبرت", وكانت تسير بخطواتٍ مرتجفة والعرق يتصبب منها, والتعب ظاهرٌ على قسمات
وجهها, وكلما نظرت إلى الأمام تشعر بالدوار لكنها تماسكت قليلاً فهي لم تذق طعم النوم بالأمس لأن الارهاق قد سيطر عليها كلياً.....
وتوقفت عن السير حين رأت "هنري" و"رينا" يجلسان على مقاعد الانتظار والهدوء يعم المكان فأبتسمت لهما قائلة بنبرةٍ مرتجفة:
ـ صباح الخير.
التفت إليها "هنري" ورد عليها التحية وكذلك "رينا" قد بادلتها الابتسامة نفسها, وتقدمت قليلاً للأمام وهي تركز عينيها على الأرض
فنهض "هنري" من مكانه وقال متساءلاً في قلق:
ـ "بريتي", هل أنتِ بخير؟
وضعت "بريتي" يدها على قبضة الباب وهزت رأسها قائلة بصوتٍ خافت:
ـ نعم, أنا... بخير.... تستطيعان الذهاب الآن.....
وفتحت الباب واحست بأن كل شيءٍ يدور في رأسها فكادت ان تقع لكن "هنري" امسكها بسرعة وهي تتنفس بصعوبة, وركضت "رينا"
بإتجاهها وهي تقول في قلق:
ـ "بريتي", ما الذي حدث؟
ردت عليها "بريتي" وهي تحاول الوقوف مستنداً على "هنري" وقالت والسواد تحت عينيها:
ـ لا داعي للقلق...... أنا بخير....
هزت "رينا" رأسها نفياً وهي تقول بضيق:
ـ كلا... لست كذلك, عليكِ أن ترتاحي قليلاً....
وقاما بمساعدتها على الجلوس في كرسي الانتظار, ومسحت "رينا" العرق من جبينها وبقيت "بريتي" تردد قائلة في اسف:
ـ أنا آسفة... آسفة جداً...
انتقل كل تلك الأصوات إلى مسامع "روبرت" وهو يجلس على السرير, فوضع قدميه في الأرض ونهض وهو يردد قائلاً بإنزعاج:
ـ لابد بأنه قد حدث شيءٌ لـ "بريتي"... يجب ان اراها....
ومد يده للأمام لكي لا يصطدم بشيء وهو يسير, وتقدم ببطء نحو الباب, واحست "بريتي" بشيءٍ في قلبها ذلك الوقت, ووقفت بسرعة
وهي تقول وقد اتسعت عيناها:
ـ "روبرت"... إنه يناديني....
امسكت "رينا" بيدها وهي تقول بإستياء:
ـ لابد وأنكِ تتوهمين.... انكِ لست على ما يرام....
ارتطم "روبرت" بالكرسي الذي امامه وسقط على الأرض, فوضع يده على الضماد وضغط عليه بقوة وهو يصرخ قائلاً:
ـ تباً.... اللعنه عليك....
ونزعه من عينيه بقوة ورماه على الأرض وهو يردد نفس العبارة السابقة, فركضت "بريتي" نحو الغرفة ورأته وهو ينهض من على الأرض
بعدما نزع الضماد من عينيه لكنه لم يفتحها بعد, فأمتلئت عيناها بالدموع وركضت إليه ولحقا بها الآخران لكنهما بقيا بجانب الباب فقط...
امسكت "بريتي" بيد "روبرت" وقالت له في توسل والدموع تنهمر على خذها:
ـ افتح عينيك أرجوك.... انظر إلي....
فتح "روبرت" عينيه ببطءٍ شديد, وبدأت الصورة تتضح امامه تدريجياً واول شخصٍ رآه في ذلك الوقت كان أميرته "بريتي" فوضع يديه
امام عينيه وقال بإندهاش:
ـ لا اصدق..... لقد تمكنت من الرؤية...
علت الابتسامة شفتي "بريتي" وعانقته بحرارة وهي تبكي وتقول:
ـ حمد لله..... لقد ابصرت من جديد.
وسمعت صوته وهو يقول بتوسل وتمني:
ـ أرجوكِ ارفعي رأسكِ يا أميرتي....
رفعت "بريتي" رأسها وهي تبتسم والدموع قد ملئت خذيها, فبادلها الابتسامة وقال بسعادة وهو يربت بيده على خذها:
ـ أخيراً.... تمكنت من رؤية هذا الوجه الجميل.... لقد اصبحتِ اجمل يا عزيزتي....
احمر وجه "بريتي" خجلاً واحتضنها مجدداً, فربتت بيديها على ظهره... ابتسم "هنري" بإرتياح بينما تقوست حاجبا "رينا" في ضيق
وغادرت المكان بدون ان تنطق بكلمة حتى انها لم تصغي إلى "هنري" الذي سألها قائلاً بإستغراب:
ـ إلى أين ستذهبين؟!
بقيت "رينا" تسير وهي تقول بضيق شديد:
ـ لا ادري لماذا يرفض قلبي تقبل هذا الشخص..!

رتب "آلاين" بعض الأوراق البيضاء ووضعها فوق مكتبه في غرفته, ثم عدل وقفته وتنهد بتعب وهو يرفع عينه نحو النافدة ليرى تلك
الغيوم السوداء وقد بدأت تحجب اشعة الشمس عن المدينة, فأقترب اكثر وربت بكفه على الزجاج وتذكر بالصدفة ذلك اليوم العاصف عندما
التقى بشابٍ يرتدي معطفاً رمادياً ويغطي به على شعره, بينما كان يحاول "آلاين" الرجوع للمنزل بسرعة بسبب تلك العاصفة المُفاجأة, لكن رؤيته
لذلك الشاب ادهشته اكثر, خاصةً عندما سأله ببرود بدون ان يرفع عينيه إليه:
ـ هل لك علاقةٌ بـ "ديفا"؟
كان "آلاين" يمسك بالمظلة عندما اخفض حاجبيه رداً عليه بنفس النبرة:
ـ وما شأنك أنت؟
رفع "مارك" رأسه ورمقه بنظراتٍ حادة وهو يقول مبتسماً بمكر:
ـ انت لا تعرف شيئاً عن تلك الفتاة.
تقدم "آلاين" ومر بجانبه من دون ان يعيره اي اهتمام, واوقفه "مارك" بكلامه القاسي ونبرته الغريبة:
ـ أنا ..... حبيب "ديفا" السابق.....
وازدادت قوة العاصفة وطارت المظلة من يد "آلاين" رغماً عنه, ولم يحاول الامساك بها مجدداً... لكنه ابتسم بفخر وقال:
ـ السابق؟.... هذا يعني بأنك.....
قاطعه "مارك" قائلاً بغضب شديد:
ـ انت مخطئ, لقد كنا معاً بالأمس.... في شقةٍ واحدة وعلى سريرٍ واحد... هل فهمت؟
توسعت عينا "آلاين" في هلع وادار رأسه لـ "مارك" وهو يبتعد عنه بعدما اسقط ظرفاً باللون البني من جيب معطفه وبقي متسمراً في مكانه, ولم يصدق
ما سمعته أذناه عن "ديفا", تلك الفتاة الرقيقة تفعل هذا..... هل كانت تخدعه طوال تلك المدة؟
أم أنها مجرد مخادعةٍ لا أكثر!.... لقد انزعج "آلاين" من كلام "مارك" كثيراً, وكلما تذكر تصرفات "ديفا" وابتسامتها اللطيفة يشعر بأن قلبه
يصبح مقبوضاً من شدة الغضب....
التقط "آلاين" هاتفه النقال واتصل مباشرةً على "ديفا" واتفقا معاً على مكان اللقاء....

Kikumaru Eiji
19-07-2008, 22:39
تعجبت "ديفا" من اتصاله المفاجئ بعد خروجها من المدرسة, فتوجهت نحو مكانٍ مقاربٍ لشاطئ البحر والجو بدا سيئاً فقد حجبت الغيوم
السوداء كل اجزاء السماء الزرقاء....
جلس "آلاين" امام تلةٍ صغيرة بالقرب من البحر والهواء البارد يرفرف عليه ويداعب شعره, وتقدمت "ديفا" إليه وهي ترتدي معطفاً صوفياً باللون
الأزرق وقصير يصل إلى منتصف ساقيها, ادار "آلاين" رأسه إليه بعدما سمعها تلقي التحية عليه فرسم ابتسامة مصطنعه على شفتيه وهو يرد
عليها بينما ينهض من على الأرض وينفض ملابسه:
ـ مرحباً "ديفا", لم اركِ منذ مدة.
ارجعت "ديفا" يديها خلف ظهرها وسارت قليلاً للأمام وهي تقول بصوتها الهادئ:
ـ صحيح!... لقد انشغلت بالدراسة.
اختفت الابتسامة عن شفتيه وتقوست حاجباه في ضيق ولحق بها قائلاً بصوتٍ حاد:
ـ هل اشغلتكِ الدراسة أم بقائكِ مع "مارك"؟
اتسعت عينا "ديفا" وارتبكت بعض الشيء وهي تقول بنبرةٍ مرتجفة:
ـ ما الذي تقصده؟
وقف "آلاين" مقابلاً لها تماماً وقال وهو يربت بكفه على كتفيها:
ـ لقد اخبرني "مارك" بكل شيء...... حتى عن حياتكِ معه....
ارتجفت شفتي "ديفا" في خوف ولم تعرف كيف ترد عليه او ماذا تقول له بالضبط, لكنه هزها بقوة وبقي يحدثها قائلاً بعصبية:
ـ إنكِ حقيرة بالفعل.... لقد اخفيتي حقيقتكِ عني وجعلتني اقع في حبك كالأحمق, أيتها اللئيمة.
امتلئت عينا "ديفا" بالدموع وحركت رأسها نفياً فرمى بها على الرمال الباردة التي تبللت بفعل المياه المالحة, وتابع كلامه قائلاً بنفس النبرة:
ـ لا يمكنني البقاء مع فتاةٍ مخادعةٍ وكاذبة.... أذهبِ إلى ذلك الشاب إذا اردتِ ذلك.
وقفت "ديفا" على قدميها بسرعة وصرخت عليه قائلة بعصبية:
ـ كيف تجرأ على اتهامي بدون دليل؟
اخرج "آلاين" الظرف ورماه إليها, فأمسكته بكلتا يديها وفتحته لترى ما بداخله, واتسعت عيناها لأقصى حدودها عندما رأت صورها وهي
برفقة "مارك" عندما كانا يخرجان معاً.... لم تكن هذه الصور غريبةً عن "ديفا" فقد رأتها من قبل لكنها لم تتوقع بأن "آلاين" سيغير رأيه
بمجرد رؤيته لمجموعة صور عادية, لكنه قال بنبرةٍ حاقدة:
ـ وعلمت أيضاً أنكما كنتما تعيشان معاً في شقةٍ واحدة, هل هذا كذبٌ أيضاً؟
ارتجف الظرف بين يديها واشتعلت عيناها بالغضب بعدما عرفت بأن "مارك" فعل هذا ليحتفظ بها لنفسه, بالرغم من انها كانت تحاول اصلاح الأمور
بطريقةٍ افضل والرجوع إليه بشكل تدريجي, لكنه افسد كل شيءٍ الآن, فعادت إلى المدرسة فهي تعلم بأنه ما زال هناك فقد غادرت هي مبكراً عن
البقية, وبدأ الثلج يتساقط بهدوء على المدينة....

عندما وصلت "ديفا" إلى المدرسة فتحت باب الصف بقوة وارتطم بالحائط, فرفع "مارك" عينيه عن الكتاب الذي كان يقرأه ومن حسن
حظها بأن كان وحيداً هناك, فأقتربت منه بخطواتٍ جادة وعندما وقفت امامه رفعت يدها وهي تقول:
ـ أيها الحقير... اللعنه عليك...
وصفعته على خذه الأيمن بقوة, ثم سحبته من ملابسه وقالت بغضب وهي تصرخ:
ـ لقد دمرت حياتي, لماذا تفعل هذا بي؟ .... لماذا؟
امسك "مارك" بمعصمها وابتسم قائلاً بهدوء غريب:
ـ عن ماذا تتحدثين؟!.... انكِ تخدعين نفسكِ فقط بحب ذلك الشاب.
رمته "ديفا" بقوةٍ على الكرسي, وقالت بأنفاسٍ متلاحقة:
ـ لقد دمرت كل شيء, كنت انوي عمل الكثير من اجلك... لماذا فعلت هذا بي؟
بقي "مارك" صامتاً ويحدق بوجهها الغاضب والذي تحول لونه للأحمر من شدة الغضب, فسألته قائلة بجفاء:
ـ أين وجهك الحقيقي؟... لقد كنت طيباً معي, وفي احيانٍ أخرى تتحول إلى شيطان..... لم اعرف حقيقتك بعد...
حمل "مارك" حقيبته ووضعها على كتفه ومر من عندها وهو يخفض رأسها ويقول:
ـ ابحثِ عن الجواب بداخل قلبك.
وتوقف عن السير فجأة واخرج رسالتها من جيبه وابتسم قائلاً:
ـ لقد فعلت هذا لأنني أحبك وأريد الحفاظ عليكِ لا أكثر.
وامسك بيدها ووضع الرسالة على كفها وتابع طريقه وهو يقول بنبرةٍ مرحة:
ـ يمكنك أخذها.
ورحل مغلقاً الباب خلفه, حدقت "ديفا" بالرسالة بشرود وتذكرت كلمات "آلاين" الجارحة, والمعاملة القاسية التي تلقتها من "مارك" قبل
مدة قصيرة ولم تعرف حقيقته.... لقد اختلطت الأمور عليها واصبح رأسها مشوشاً جداً, وسارت للامام وهي تضحك على نفسها وتحدث
الرسالة بجنون وبلا وعي:
ـ أنا حمقاء وحقيرة, أليس كذلك؟
وتعالت ضحكاتها في ارجاء المدرسة, لقد تألمت "ديفا" بسبب ما يحصل لها, لقد تأكدت بأنها كالدمية في يدي "مارك" ويمكنه فعل ما يريده
بها متى رغب بذلك.....
انهمرت الدموع على خذها المتورد, وهي تسير في الساحة الكبيرة للمدرسة والضحكة على شفتيها وبقيت لسانها تردد كلمة واحدة:
ـ الحب؟ ... الحب؟... يال الغباء.... هل وقعت في بحر الحب؟....
وتستمر بالضحك, فقد ضحت بكل شيءٍ من اجل حبها "مارك", وتخلت عن والديها من قبل, وكادت تموت من اجله أيضاً....
هل نسي كل ذلك؟... هل قلبه متحجرٌ هكذا؟....

سارت "ديفا" بين الناس في الشارع وسط الثلج المتساقط, وهي تبتسم ودموعها لم تتوقف وتذكرت كل لحظاتها الجميلة والتعيسة
مع "مارك", وبقيت تسأل نفسها... هل يحبها حقاً؟
هل سيضحي من أجلها؟..... هل كان جاداً عندما قال لها "سوف نموت معاً"؟
قالت "ديفا" بجدية وهي تسير بين كل تلك الحشود:
ـ لقد وجدت حلاً لكل هذا.... سوف ازيل وجودي من هذا العالم..... لكي يرتاح الجميع.....
وتوجهت نحو أعلى مبنى في المدينة, بعد مرور وقت عاد "مارك" إلى المنزل و رن هاتفه المحمول فجأة فأخرجه من حقيبته ورد التحية
وانتقل إليه صوت امرأة تبكي وتقول:
ـ "مارك".... ألا تعرف أين "ديفا"؟
اخفض "مارك" حاجباه وقال بإستغراب:
ـ كلا... ربما ما تزال بالمدرسة.
امتلئت عينا الأم بالدموع الخائفة وهي تقول بحرارة:
ـ لقد ارسلت رسالةً لنا تقول فيها " سوف أزيل نفسي من العالم", ما معنى هذا؟
اسقط "مارك" الهاتف من يده, وركض مسرعاً للخارج بينما رمت "ديفا" هاتفها في سلة المهملات بعدما اطمئنت بأن والديها قد عرفا
بأنهما لن يرونها بعد الآن.....
وصعدت السلالم التي توصلها إلى سطح اعلى مبنى في المدينة, وطوال الطريق وهي تقول والدموع قد جفت من عينها:
ـ ارجوا ان يسامحني الجميع...... لقد سببت لهم الكثير من الأذى...
وبقيت تمسك بتلك الرسالة التي كتبتها له, وأخيراً وصلت إلى السطح وفتحت الباب ولم يكن هناك أحد, وتقدمت والهواء القوي يبطء حركتها
والثلج بدأ يزداد غزارة, و"مارك" يبحث عنها في كل مكان ويركض كالمجنون ويسأل لكن دون جدوى لم يتوقع أبداً المكان الذي ستذهب إليه
"ديفا" وهي في هذه الحالة....

رفعت "ديفا" قدمها ووضعتها على حافة السطح ووقفت بدون خوف, توقف احد المشاة بالشارع وبالصدفة رفع رأسه للاعلى ورأى "ديفا"
فصرخ بأعلى صوته وجعل الناس كلهم ينظرون وارتسمت عليهم علامات الخوف وكانوا يطلبون النجدة لم تصل أصواتهم إلى "ديفا" فقد
قررت ذلك ولن يوقفها احد....
لاحظ "مارك" ارتباك الجميع وكلهم يركضون بنفس الاتجاه, فتبعهم بعدما سمع احدهم يقول لصديقه:
ـ هناك فتاةٌ تقف في اعلى مبنى هنا.
اقترب "مارك" من المكان واتسعت عيناه لأقصى حدودها وصرخ بأعلى صوته لكي تسمعه:
ـ "ديفـــــــــا"؟
انزلت "ديفا" رأسها وقالت ببرود شديد:
ـ "مارك"!
اغمضت "ديفا" عينيها واحتضنت تلك الرسالة وهي تقول والإبتسامة تعلو شفتيها:
ـ كنت اسيرة الحب بالفعل..... لقد احببته من كل قلبي...
وتتطايرت دموعها بفعل الهواء واسقطت نفسها من الأعلى وتجمد "مارك" في مكانه وكذلك الجميع حتى ارتطم رأسها بالأرض وغرق ببحر
من الدم اسفله, توجه الجميع اليها ولم تفلت تلك الرسالة حتى بعد موتها, لكن الهواء حمل الرسالة ووصلت إلى المكان الذي يقف به "مارك"
واخذها وهو يرتجف وحين فتحها وجد بها كلماتٍ جديدة كُتب فيها
"أنا آسفة "مارك", أعتذر لأنني وقعت في حبك, أعتذر لأنني ضحيت من أجلك, أعتذر على كل ما فعلته, لكن وبالرغم من كل هذا
فأنا ما زلتُ أحبك ولا اعرف السبب حتى الآن, وداعاً يا حبيبي"
جثم "مارك" على ركبتيه وتساقطت دموعه على الرسالة ثم ركض إليها وابعد كل اولئك الناس وحملها بين ذراعيه والدم ينزف منها بكثرة
وسار بها بعيداً وهو يتألم أكثر فأكثر كلما نظر إليها....

كان "مارك" يسير وسط العاصفة الثلجية وهو يحمل "ديفا" بين ذراعيه, واخذها اولاً للمكان الأول الذي التقيا فيه وهو عند دار السينما
وكيف كانت "ديفا" تبكي لأنها فقدت بطاقة الدخول فقام بإعطائها واحدة ودخلت بفضله....
بعدها المكان الآخر وهو المدرسة وبالمصادفة اكتشفا بأنهما في مدرسةٍ واحدة وكانت "ديفا" تخشى النظر إليه من شدة الخجل, لكنها
جلست بجانبه بالصف وبدأت تعتاد عليه ووقعا في حب بعضهما منذ ثلاث سنوات.....
ثم توقف عند شاطئ البحر فقد كانت "ديفا" تحب اللعب بالرمال وترمي المياه المالحة عليه وهو يفعل نفس الشيء فقد تخيل بأنه يرى نفسه
ويراها أيضاً وهما يلعبان معاً....
فعظ شفتيه في ألم حتى نزف الدم منها, عندما وصل إلى الفندق الذي سكنا فيه وكان يقضيان أفضل الأوقات هناك وكيف انهما قررا الزواج
بعد تخرجهما من المدرسة الثانوية, لكن والدها وقف عائقاً في طريق ذلك الحب....
تلطخ رأسه وكتفيه بالثلج لكنه لم يبالي بذلك البارد القارص ولم يصدق بأنه يحمل "ديفا" وهي ميته بين ذراعيه, فتوقف عن السير عند
تلةٍ عالية, والقى بها بهدوءٍ على الأرض وبدأ يحفر قبرها بنفسه, وهو يقول بداخل نفسه ودموعه تتساقط:
ـ أنا السبب..... نعم, حتى اللحظة الأخيرة... لقد حافظت على حبنا حتى قبل موتها بدقائق معدودة..... "ديفا"..... أنا آسف
لكنني أحببتكِ حقاً من كل قلبي احببتك.
ثم حملها مجدداً والقاها بداخل القبر, فلم يشئ أن يلمسها أحدٌ غيره حتى وهي ميته, ولاحظ الابتسامة على شفتيها وهذا ما زاد من حزنه
فرمى الرمل عليها فهو لم يعد يحتمل أكثر وبعدما انتهى رمى بنفسه على الثلج بجانب القبر, وبكى من كل اعماق قلبه كانت المرة الأولى التي
يتألم فيها "مارك" مثل الآن, وكلما تذكر ما فعلته "ديفا" من اجله يزداد ألمه أكثر, وبقي يضرب برأسه على الأرض بقوة وتلطخ الثلج بدمه الأحمر
ولم يفكر يوماً بأنه سيعيش وحيداً بدون حبه, لقد احبها بالفعل لكنه لم يعرف كيف يعبر عن ذلك الحب.......

أصبح "مارك" معزولاً عن الناس بعد موت "ديفا" وغادر المدينة بعيداً لكي ينسى كل شيء, لكن هناك شيءٌ واحد لن ينساه "مارك" وهو بحر
حبه العميق الذي مات أمام عينيه, لقد رحل "مارك" بدون ان يبلغ احداً ..... اختفى كلياً ولم تسمع أخباره منذ ذلك الحين.......
وانتهت قصة هذان الشابان اللذان غرقا في بحر الحب.........


*****************************************


حلوة التكملة صح :D ؟ لا تذبحوني الله يخليكم ......... :p

Fair Killer
19-07-2008, 23:03
محجوز

السلام عليكم

شخبارك كيكو؟

بخير؟

اولا:ياااااااااا سلام انا الاولى

ثانيا:صراحة البارت هذا فوق ما فوق الابداع صراحة بكيت وباليالله اكتب عالكيبورد من كثر الدموع:(:(:(:(:(:(:محبط::محبط::محبط::محبط::محبط::م حبط::بكاء::بكاء::بكاء::بكاء::بكاء::بكاء: صراحة بكيت عموت ديفا ليش توتينها كان موتي مارك عشان هو الحقير

وصراحة كل ما قلت ما يقدر يصير احقر من ما هو عليه يطلع بنذالة ثانية

وهو صراحة ما يستاهل وحدة طيبة مثل ديفا

ويسلموووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو عالبارت الفنتاستك

وانتر التكملة بحرارة الف نجم كبييييييييييييييييييير

M A C I S H A
19-07-2008, 23:05
محجوووووووووووووووووز
الثانى


الحين قولى على نفسك يا رحمن يا رحيم:تدخين:
لانى راح اقتلك:ميت:
كيف تموتى ديفا يا سفاحة:mad:
كذا ماشى حسابك معاى بعدين:مكر:
يا عينى ما توقعت فى يوم ان مارك يصعب على او احزن عليه بس من جد حالته تقطع القلب:محبط:
وميمى هادى طيبة لدرجة السذاجة لو مكانها كنت عطيت لهالبنت كف محترم:cool:
وجوزيف يا ربيه كيف عايش مع هالشيطانة الصغيرة :محبط:
وروبرت احبه لمن يكون هادى ومو معصب::سعادة::
واخيرا رجع له بصره::جيد::
واحلى شىء انه يشوف بريتى اول وحدة
ورينا اعرف انها تكره مارك عشان هنرى بس مو لهدرجة
كان ودى ردى يكون الاول بس يا خسارة داركنس كوين سبقتنى
يلا خيرها فى غيرها
لكن هالبارت بكانى وانا اقعد عل الكمبيوتر صرت ابكى واشهق واهلى يقولون و ش فيها انجنت هاذى ولا ايش
خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ:D
بصراحة اندمجت مع هاى البارت اخر اندماج:لقافة:
يلا البارت الجاى يكون سعيد والا:مكر:
خليه عن جاك وتيما وجاك يروح يخطبها :D
ننتظر البارت الجاى بايوووووووووووو

ORENASA!!
19-07-2008, 23:13
القصه لا تعليق >_<

كيكو ايش هذا مو حلوه كذا تموتيها في الاخير <<< عصبت عليك هالمره

صراحه البارت يجنن بس خربتيها بموت ديفا

قراء النهايه بس الحين اقراءها من اول ^^ خخخخخخخخخ

انتضري ردي راح يكون ...... انا اوريك>_<

Kikumaru Eiji
19-07-2008, 23:31
محجوز

السلام عليكم

شخبارك كيكو؟

بخير؟

اولا:ياااااااااا سلام انا الاولى

ثانيا:صراحة البارت هذا فوق ما فوق الابداع صراحة بكيت وباليالله اكتب عالكيبورد من كثر الدموع:(:(:(:(:(:(:محبط::محبط::محبط::محبط::محبط::م حبط::بكاء::بكاء::بكاء::بكاء::بكاء::بكاء: صراحة بكيت عموت ديفا ليش توتينها كان موتي مارك عشان هو الحقير

وصراحة كل ما قلت ما يقدر يصير احقر من ما هو عليه يطلع بنذالة ثانية

وهو صراحة ما يستاهل وحدة طيبة مثل ديفا

ويسلموووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو عالبارت الفنتاستك

وانتر التكملة بحرارة الف نجم كبييييييييييييييييييير


وعليكم السلام.......... أهلاً بصاحبة الرد الأول والمميز كالعادة ^^"

يعني ما في ذبح اليوم ... :لقافة: الحمدلله ....... أنا بخير وعافية ....... لا يا حلوة لو مات مارك ما راح

يتغير شيء وبتتألم ديفا اكثر لكن خلي ديفا يموت ويتعذب هو ...... ^^"

فعلاً ما يستاهل ......... الله يسلمك يا الغالية ...... بأحرق من الحرارة :p

البارت الجاي بكرة ان شاء الله تعالى .......... مع السلامة ...............

Fair Killer
19-07-2008, 23:31
عدد المتواجدون في هذا الموضوع » 4 , عدد الأعضاء » 4 , عدد الزوار » 0
Darknes Queen, *Nam!ne*, Kikumaru Eiji, •°•Bakura's lover•°•

يلا ردو عشان كيكو موجودة عشان نخليها تجيب لنا الجزء الجاي

Kikumaru Eiji
19-07-2008, 23:34
الحين قولى على نفسك يا رحمن يا رحيم:تدخين:
لانى راح اقتلك:ميت:
كيف تموتى ديفا يا سفاحة:mad:
كذا ماشى حسابك معاى بعدين:مكر:
يا عينى ما توقعت فى يوم ان مارك يصعب على او احزن عليه بس من جد حالته تقطع القلب:محبط:
وميمى هادى طيبة لدرجة السذاجة لو مكانها كنت عطيت لهالبنت كف محترم:cool:
وجوزيف يا ربيه كيف عايش مع هالشيطانة الصغيرة :محبط:
وروبرت احبه لمن يكون هادى ومو معصب::سعادة::
واخيرا رجع له بصره::جيد::
واحلى شىء انه يشوف بريتى اول وحدة
ورينا اعرف انها تكره مارك عشان هنرى بس مو لهدرجة
كان ودى ردى يكون الاول بس يا خسارة داركنس كوين سبقتنى
يلا خيرها فى غيرها
لكن هالبارت بكانى وانا اقعد عل الكمبيوتر صرت ابكى واشهق واهلى يقولون و ش فيها انجنت هاذى ولا ايش
خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ:D
بصراحة اندمجت مع هاى البارت اخر اندماج:لقافة:
يلا البارت الجاى يكون سعيد والا:مكر:
خليه عن جاك وتيما وجاك يروح يخطبها :D
ننتظر البارت الجاى بايوووووووووووو


لالالا ..... سامحيني الله يخليك ويوفقك ........ :لقافة:

هههههههههه حلوة منك ^_^" ...... الذبح مو زين يا بنت :D ........

ردك حلوووو وكوووووووووول كالعادة وهاالبارت انا كمان كنت بأبكي وانا اكتبه ^^"

مجنونة يعني؟........ تبكون من جد والله :eek: ...... ماني مصدقة فعلاً......... يالله ......

تسلمين على الرد الحلووووووووو والقادم اكيد احلى ........ ::سعادة::

ايفا واي
20-07-2008, 00:01
التعليق:
انا اقول شيئ هذي قصتك وانتي حرة فيها..على العموم موت ديفا الصراحة مااثر في لاني من البداية اكرهها هي ومارك....بالنسبة الي كانت ديفا مجرد منحرفة واخييرا رحلت عن القصة ....

المهم تكملة ابداع و لحسن حظك مافي اي انتقادات بل بالعكس الاحظ ان اسلوبك الرائع يتطور يوما بعد يوم فهو ممتع و اهم شي لاتملين عند قراءته ...اتمنى ان اصبح يوما م في مثل اسلوبك...جانا

NeKoYa
20-07-2008, 01:36
اخ يالخاينة تقولين ماتحبين احد يموت في قصتك :ميت:
الله يستر أكيد في ضحايا بعد وان شاء الله مايكونون روبرت ولا تيما ولاجاك ولا هنري ولا ساي
والله حزني كثييير مارك مايستاهل على الاقل كان خليته يموت معاها :(
أكيد تعقد الولد هذا حبه الاول ومات وبسبته شكله انتحر أو صار مجنون
هذا الجزء في شي يفرح وشي يحزن
اللي يحزن موت ديفا واللي يفرح روبرت رجع له بصره يااااااااي لازم نسوي حفلة بس كالعادة على حسابك
أما ميمي اذا تبي تتصالح مع جولي لازم تتكلم معها وتوضح لها سوء التفاهم اللي بينهم
متحمسة ابي اعرف وش راح يصير لروبرت ؟
يلا راح أكمل راي للشخصيات :

لوسكا وجيم
لوسكا : اول ماشفت اسمها قلت أكيد مغرورة وشايفة روحها ومتسلطة وغنية بس طلعت مختلفة كليا
وجيم : مادري له احسه يشبه جوزيف
تيما وجاك
وش حلاتهم هذولا الاثنين يناسبون بعضهم رغم اختلاف الأعمار
تيما : قصتها حزينة مع حبيبها جون وشكلها بنت قوية وتحب أبوها كثير
جاك : الصراحة احس اني مااعرف شخصيته زين بس يعجبني
( ماتلاحظين انك اخترت اسمين لهم نفس حرف الاول (حرف الجيم ) جاك وجون ليكون متعمدة ؟؟:D
مالهم أثر في القصة وين مختفين ؟؟
ميري وساي
ميري : ماحبيتها رغم انها تصرفاتها تشبه روبرت ومارك بس يمكن لانها بنت
ساي : حبيته من بداية القصة بس يخوف عندما يعصب
وحتى هو مختفي
شكرا على التكلمة الرائعة
وانا شاء الله يكون الجزء الجديد فيه روبرت ( تارني من أشد المعجبين بروبرت ) أذا صار له معجبين أصلا :D

بستان الورود
20-07-2008, 04:42
بارت محزن ومؤثر لكنه حلو


مشكورة

hinata-san
20-07-2008, 07:41
مشكوره اختى على البارت الحلوه
بصراحه كنت متوقعهانو روبرت ما راح يبصر تانى
بس ابصر و كما تمنى انو او احد يشوفه هى برتى
و كانت فعلا" اول وحده

و أما جولى كنت متوقعه أنها لما تعرف انو ميمى أعتنت بيها
راح تحبها بس طلع العكس و راحت جولى شتمتها بالسارقه
بس ليش هى تكره ميمى ؟؟؟ أنا مو لاقيه اى سبب لكى تكرها

بس انتى قلتى انك ما راح تموتى اى احد
ليش موتى ديفا مع انى ما كنت احبها بس
تأثرت من موتها


ادرى انى طولت أسفه
ننتظر الباقى على أحر من الجمر
أختكم
][HINATA-SAN][

Kikumaru Eiji
20-07-2008, 11:50
التعليق:
انا اقول شيئ هذي قصتك وانتي حرة فيها..على العموم موت ديفا الصراحة مااثر في لاني من البداية اكرهها هي ومارك....بالنسبة الي كانت ديفا مجرد منحرفة واخييرا رحلت عن القصة ....

المهم تكملة ابداع و لحسن حظك مافي اي انتقادات بل بالعكس الاحظ ان اسلوبك الرائع يتطور يوما بعد يوم فهو ممتع و اهم شي لاتملين عند قراءته ...اتمنى ان اصبح يوما م في مثل اسلوبك...جانا


الحمد لله أنها اعجبتك توقعت الاقي نقد هاالمرة ...... أصلاً إنتِ السبب في تطور اسلوبي

لأني لما اشوف ردودك أحس برغبة في التحدي ......... ^_^" أدري ما يهمك امر ديفا او مارك .....

إن شاء الله إذا عزمتي بأساعدك بس مو بالليل طبعاً هههههههه

Kikumaru Eiji
20-07-2008, 11:54
اخ يالخاينة تقولين ماتحبين احد يموت في قصتك :ميت:
الله يستر أكيد في ضحايا بعد وان شاء الله مايكونون روبرت ولا تيما ولاجاك ولا هنري ولا ساي
والله حزني كثييير مارك مايستاهل على الاقل كان خليته يموت معاها :(
أكيد تعقد الولد هذا حبه الاول ومات وبسبته شكله انتحر أو صار مجنون
هذا الجزء في شي يفرح وشي يحزن
اللي يحزن موت ديفا واللي يفرح روبرت رجع له بصره يااااااااي لازم نسوي حفلة بس كالعادة على حسابك
أما ميمي اذا تبي تتصالح مع جولي لازم تتكلم معها وتوضح لها سوء التفاهم اللي بينهم
متحمسة ابي اعرف وش راح يصير لروبرت ؟
يلا راح أكمل راي للشخصيات :

لوسكا وجيم
لوسكا : اول ماشفت اسمها قلت أكيد مغرورة وشايفة روحها ومتسلطة وغنية بس طلعت مختلفة كليا
وجيم : مادري له احسه يشبه جوزيف
تيما وجاك
وش حلاتهم هذولا الاثنين يناسبون بعضهم رغم اختلاف الأعمار
تيما : قصتها حزينة مع حبيبها جون وشكلها بنت قوية وتحب أبوها كثير
جاك : الصراحة احس اني مااعرف شخصيته زين بس يعجبني
( ماتلاحظين انك اخترت اسمين لهم نفس حرف الاول (حرف الجيم ) جاك وجون ليكون متعمدة ؟؟:D
مالهم أثر في القصة وين مختفين ؟؟
ميري وساي
ميري : ماحبيتها رغم انها تصرفاتها تشبه روبرت ومارك بس يمكن لانها بنت
ساي : حبيته من بداية القصة بس يخوف عندما يعصب
وحتى هو مختفي
شكرا على التكلمة الرائعة
وانا شاء الله يكون الجزء الجديد فيه روبرت ( تارني من أشد المعجبين بروبرت ) أذا صار له معجبين أصلا :D


خخخخخخخخخخخ ..... والله ما كنت مفكرة اموت حد في القصة .... بس الفكرة جاتني فجأة وكتبتها

توقعت انذبح منكم بس الحمد لله نجوت بأعجوبة ههههه ...... :D

انا كمان من محبي روبرت والبارت الجاي فيه تيما وجاك ...... ^_^" إن شاء الله اليوم احطه ......

أنا أحب حرف الجيم عشان كذا تلاحظين بعضهم يبدأون بنفس الحرف .... ^^"

العفوووو وتسلمين على ردك الرائع بصراحة يسعدني كثير الردود الطويلة......... يللا كلها 3 اسابيع وتنتهي

هذه القصة بإذن الله

Kikumaru Eiji
20-07-2008, 11:57
بارت محزن ومؤثر لكنه حلو


مشكورة

العفو حبيبتي وتسلمين على مرورك الطيب


مشكوره اختى على البارت الحلوه
بصراحه كنت متوقعهانو روبرت ما راح يبصر تانى
بس ابصر و كما تمنى انو او احد يشوفه هى برتى
و كانت فعلا" اول وحده

و أما جولى كنت متوقعه أنها لما تعرف انو ميمى أعتنت بيها
راح تحبها بس طلع العكس و راحت جولى شتمتها بالسارقه
بس ليش هى تكره ميمى ؟؟؟ أنا مو لاقيه اى سبب لكى تكرها

بس انتى قلتى انك ما راح تموتى اى احد
ليش موتى ديفا مع انى ما كنت احبها بس
تأثرت من موتها


ادرى انى طولت أسفه
ننتظر الباقى على أحر من الجمر
أختكم
][hinata-san][

العفو يا الغالية ..... شكلك وايد متأثرة بالقصة ..... ليش ما تبين روبرت يبصر من جديد؟::مغتاظ::

جولي تشبه ميري في تصرفاتها بس الفرق ان ميري معاها ساي يساندها .......

قلت وغيرت رأيي فجأة والله ...... خلاص ما في موت بعد اليوم والله ........ إن شاء الله ما أموت احد..

خلاص يكفي ديفا وماريان ........ ^^"

لا تعتذري يا قمر وجودك وردودك وايد تفرحني

wille
20-07-2008, 12:47
سلام عليكم يانور مكسات وملكتها أشتقتلك ياكيكو كيفك
والله خليتيني أبكي من كل قلبي:بكاء:ليش ديفا بضبط:محبط:
والله حرام عليكي ياشريرة:(البارت الأول مرة يجنن::جيد::
بس البارتن الثاني مرة محزن:محبط:المهم نستنى التكملة التالية:لقافة:
يسلمو ياسكر:D

كاميليا العشق
20-07-2008, 14:07
تنتنتااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااان عدت ومعي رد رح يسعدكي يا أبلة كيكو


أولاً صورة جماعية لنا نحن الصديقات


][URL=http://up.stop55.com/]http://up.stop55.com/upfiles/Eq859679.jpg[/url
أنتي الي شايلة الشمعدان الكبير وأنا الي شعرها أسود وشايلة شمعة وبعدين أيفا الي جنبي الي شعرها أشقر والجوهرة الي شعرها موف وكيراري الي شعرها وردي شوفوا يبانات مو حلوين ::سعادة::


نبدأ من الأول ردود بالجملة خخخخخ:D


" بين أحضـان الحـب "

بصراحة بارت رائع وكشف جانب مثير من مارك يعني هو يهتم لحب ديفا :محبط:وبريتي كان موقفها رائع مع أخوها مارك يعني الأخوات لبعض ::سعادة:: بس ياعيني حاستها عم بتعاني مع السيد روبرت ياشيخة طالع شبه أليكسندر في قصتي بس أليكس احلى مواقفه مع صوفي مو :مكر:
أنا زعلت على ماريان مسكينة مو عارفة الموضوع من البداية بس موقف اندي كان بشع جرح ساكورا جرح اعمق من الي على جبهتها جرح القلوب صعب اي والله :p
مارسيل حقير تقولي فقع مو من العيلة هالولد قهرني لما نعت ديفا بالحقيرة على الرغم من عدم موافقتي على كتير من تصرفاتها مع مارك ايام الرومانسية
أكتر شي زعلني هو عناية ديفا بمارك فهو انسان لا يستحق بالفعل وحسيتها نفسها تضل معاه بس ما أظن :تدخين:





" الحقيقـة المؤلمـة "

موقف هنري رائع ولو انو .......بريتي ما حست بالموضوع بس انا كمان استنى اليوم الي يتصالح فيه مع روبرت
ياعيني على ساكورا تحزن والله فقعت مرارتي
بس ديفا فقعت قلبي مكانها مالي شغل فيه لا أمزح لا عن جد مالي شغل فيه خليه يموت احثن
أخس على الموقف الي صار فيه أندي مو معقول شو أنك رهيبة عن جد ابداااااااااااااااااااع
مارك الغبي ديفا ليست له
:لحية:الجوازة دي مش لا زم تتم ..!!
:أوو:بس يابابا
::غضبان::قلتلك مليون مرة مش لازم تتم
:أحول:بس ياخوي ياحنفي اي ده دي جوازة ولا جنازة ..؟؟:confused:
ياحرام زعلتني ماريان ماتصورت هيك :بكاء::مذنب:::مغتاظ::يعني اندي السبب في هالخربطة ولن اسامحه ابداً ابداً :mad::mad:
أخر مقطع كان قمة في الروعة يا أستاذتي الرائعة انتي جمعتي كتلة مشاعر فيها مو من حقي انتقدك ابداً



" خطـأ غيـر مقصـود "

أخس على جولي الحقيرة ماحبيتها نون ابداً تضرب ما بتشبه أخوها طاول :mad:
يوه بديت أزعل على اندي بس الحمد لله تيما معاه الحمد لله ::جيد::ولا كان طق وأنبسطوا البنات :D

قائلاً بهدوء وهو يركز عينيه للأعلى:
ـ "ساكورا".... انتظريني يا عزيزتي....

أيوه أستنيه يا ساكورا :مذنب:
أخس شو هالموقف المعدوم مشان جولي اذا كانت بتكره ميمي 100\100 صارت تكرهها 1000000\100
بس حزنت عليها مشان وقفت تحت التلج الله ياخد الأستاذ :mad:



" سـوء تفـاهم "
يارب تنجح العملية وترجع بريتي اليى بحر الحب العذب ::سعادة::
انقهرت من رينا وروبرت كتير عاد كأنهم أولاد ابتدائي :مكر:
يا حرام موقف ميمي كتير كان وحش ميمي هذه انا اسمها على اسمي وانا مسكينة امشي تحت الثلج مشان وحده حقيره متل جولي اخص على الزمن الغادر :نوم:
يا ختي على نفسي مشان عيون جوزيف تكرم مرج عيون انا بعتني بأختك ولو انها حقيرة ولا تزعل انا بقعد جنبها :ميت:

واخيراً سمعا صوت الممرضة تقول بإرتباك شديد:
ـ اممم...
:mad:

تحول وجه "ميمي" للون الأحمر من شدة الخجل, وبقيت تحدق بوجه "جوزيف" الضاحك وهو يتحدث للممرضة والتمعت عيناها
بالسعادة وابتسمت وهي تهمس بداخل نفسها:
ـ حقاً.... لن يقف اي عائقٍ في طريقنا.
حقاً ....:o

وابتعدت عنهما, بينما جلسا على كرسي الإنتظار واصابعهما تتشابكان ببعضها,
عيب شيل أيدك يا ولد خجلتني

واقتربا من بعضهما اكثر وارتسمت قبلةٌ جميلة على شفتي "ميمي", وقد اطفئت بعض انوار المستشفى فقد وصلت الساعة إلى الثانية عشر
هي مو انا مع الأسف يا عيب الشوم مستحيل اعمل هيك ترا خطأ مطبعي من استاذة كيكو :تدخين:



" أسيــرة الحــب "

لااااااااااااااااااااااا تعليق من اروع البارتات بس كأنو حزين ووحش بشكل موت ديفا كان رهيب ما توقعتك متحجرة القلب يا ابلة حرام :بكاء:

وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء واء وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااء تهئ تهئ :بكاء:

اتمنى أكون عوضت عن تقصيري في المرات السابقة واكون أسعدتك يا ابلتي الرائعة

jawhra93
20-07-2008, 14:34
أقرى اللي طافني و أرد
لا تنحاشين يا كيكو:مكر: ----------->تعرفين قصدي

Kikumaru Eiji
20-07-2008, 14:36
تنتنتااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااان عدت ومعي رد رح يسعدكي يا أبلة كيكو


أولاً صورة جماعية لنا نحن الصديقات


][URL=http://up.stop55.com/]http://up.stop55.com/upfiles/Eq859679.jpg[/url
أنتي الي شايلة الشمعدان الكبير وأنا الي شعرها أسود وشايلة شمعة وبعدين أيفا الي جنبي الي شعرها أشقر والجوهرة الي شعرها موف وكيراري الي شعرها وردي شوفوا يبانات مو حلوين ::سعادة::


نبدأ من الأول ردود بالجملة خخخخخ:D



بصراحة بارت رائع وكشف جانب مثير من مارك يعني هو يهتم لحب ديفا :محبط:وبريتي كان موقفها رائع مع أخوها مارك يعني الأخوات لبعض ::سعادة:: بس ياعيني حاستها عم بتعاني مع السيد روبرت ياشيخة طالع شبه أليكسندر في قصتي بس أليكس احلى مواقفه مع صوفي مو :مكر:
أنا زعلت على ماريان مسكينة مو عارفة الموضوع من البداية بس موقف اندي كان بشع جرح ساكورا جرح اعمق من الي على جبهتها جرح القلوب صعب اي والله :p
مارسيل حقير تقولي فقع مو من العيلة هالولد قهرني لما نعت ديفا بالحقيرة على الرغم من عدم موافقتي على كتير من تصرفاتها مع مارك ايام الرومانسية
أكتر شي زعلني هو عناية ديفا بمارك فهو انسان لا يستحق بالفعل وحسيتها نفسها تضل معاه بس ما أظن :تدخين:




موقف هنري رائع ولو انو .......بريتي ما حست بالموضوع بس انا كمان استنى اليوم الي يتصالح فيه مع روبرت
ياعيني على ساكورا تحزن والله فقعت مرارتي
بس ديفا فقعت قلبي مكانها مالي شغل فيه لا أمزح لا عن جد مالي شغل فيه خليه يموت احثن
أخس على الموقف الي صار فيه أندي مو معقول شو أنك رهيبة عن جد ابداااااااااااااااااااع
مارك الغبي ديفا ليست له
:لحية:الجوازة دي مش لا زم تتم ..!!
:أوو:بس يابابا
::غضبان::قلتلك مليون مرة مش لازم تتم
:أحول:بس ياخوي ياحنفي اي ده دي جوازة ولا جنازة ..؟؟:confused:
ياحرام زعلتني ماريان ماتصورت هيك :بكاء::مذنب:::مغتاظ::يعني اندي السبب في هالخربطة ولن اسامحه ابداً ابداً :mad::mad:
أخر مقطع كان قمة في الروعة يا أستاذتي الرائعة انتي جمعتي كتلة مشاعر فيها مو من حقي انتقدك ابداً



أخس على جولي الحقيرة ماحبيتها نون ابداً تضرب ما بتشبه أخوها طاول :mad:
يوه بديت أزعل على اندي بس الحمد لله تيما معاه الحمد لله ::جيد::ولا كان طق وأنبسطوا البنات :D

أيوه أستنيه يا ساكورا :مذنب:
أخس شو هالموقف المعدوم مشان جولي اذا كانت بتكره ميمي 100\100 صارت تكرهها 1000000\100
بس حزنت عليها مشان وقفت تحت التلج الله ياخد الأستاذ :mad:


يارب تنجح العملية وترجع بريتي اليى بحر الحب العذب ::سعادة::
انقهرت من رينا وروبرت كتير عاد كأنهم أولاد ابتدائي :مكر:
يا حرام موقف ميمي كتير كان وحش ميمي هذه انا اسمها على اسمي وانا مسكينة امشي تحت الثلج مشان وحده حقيره متل جولي اخص على الزمن الغادر :نوم:
يا ختي على نفسي مشان عيون جوزيف تكرم مرج عيون انا بعتني بأختك ولو انها حقيرة ولا تزعل انا بقعد جنبها :ميت:

:mad:

حقاً ....:o

عيب شيل أيدك يا ولد خجلتني

هي مو انا مع الأسف يا عيب الشوم مستحيل اعمل هيك ترا خطأ مطبعي من استاذة كيكو :تدخين:



لااااااااااااااااااااااا تعليق من اروع البارتات بس كأنو حزين ووحش بشكل موت ديفا كان رهيب ما توقعتك متحجرة القلب يا ابلة حرام :بكاء:

وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء واء وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااء تهئ تهئ :بكاء:

اتمنى أكون عوضت عن تقصيري في المرات السابقة واكون أسعدتك يا ابلتي الرائعة


أهلاااااااا نينا الدلوعة ^^" أخيراً وصلتي حمد لله على السلامة .......

أولاً الصورة غير ظاهرة عندي ........... وردك كان رائع جداً مع الأسف كنت اتمنى رؤية نقد هذه المرة ....

أوكي يا التلميذة إذا ما جبتي نقد المرة الجاية بأطردك من الحصة ههههههه ......

روبرت ومارك وميري وجولي <<<< كلهم يحملون نفس الشخصية ..... ميمي مثل ساكورا تماماً....

لا تغلطي على آندي هذا موقف اي واحد يشوف حبيبته بعد غياب طويل وساكورا الآن بإنتظار خروجه

من الحزن ....... ويبدو أن تيما ما قصرت ......... :لقافة:

لا تبكي لا تبكي على ديفا ..... كان صعب علي اموت مارك وتتعذب ديفا يكفي العذاب إلي فيها ....

قلت خليني اموت ديفا عشان يتعذب الثاني ....... والله بصراحة ردك طووويل وأنا لما شفته قلت اكيد

جابت دفتر ابو 100 صفحة كله نقد ....... ^_^" ....... إن شاء الله البارتات كلها تعجبك ..........

وترقبوا البارت القادم في اي لحظة ...... مع السلامة ...... وعدلي الصورة عشان اشوفها ::سعادة::

Kikumaru Eiji
20-07-2008, 14:53
سلام عليكم يانور مكسات وملكتها أشتقتلك ياكيكو كيفك
والله خليتيني أبكي من كل قلبي:بكاء:ليش ديفا بضبط:محبط:
والله حرام عليكي ياشريرة:(البارت الأول مرة يجنن::جيد::
بس البارتن الثاني مرة محزن:محبط:المهم نستنى التكملة التالية:لقافة:
يسلمو ياسكر:D


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

هلااا لولو وانتي اكثر والله ........... ^_^" مو اول وحدة تبكي ..... بس صراحة استمتعت وانا اكتب

البارت ^^" ...... آآآه الله يسلمك ........... وتسلمين على ردك الكووووووووول

Kikumaru Eiji
20-07-2008, 14:53
أقرى اللي طافني و أرد
لا تنحاشين يا كيكو:مكر: ----------->تعرفين قصدي

حسناً :)

رووعة
20-07-2008, 15:50
التكملة محزنة مرررة

وان كانت حلوة من جهة روبرت

ويسلموووووو على التكملة الحلوة

ღVάЯŋOόOςλღ
20-07-2008, 18:49
هااااااااااااااي كيكي

سوووووري على التأخير بالرد

بس النت حقي مخرف::مغتاظ::

والمره اللي فاتت دخلت القصه ولما جيت برد انفصل الحقير:mad:

بس فعلا البارتات رووووووعه

وراح احط لك رايي الشخصي بكل الشخصيات

ساكورا: حبووووبه وتهبل.....احبها

آندي: بصراحه مدري..مرات احسه حبوب ويجنن..ومرات احسه حقير.....ما احبه ولا اكرهه

تينا: شخصيتها قويه تعجبني..وتعرف تخطط ومره ذكيه......احبها

مايكل: بعد شخصيته قويه ومع كذا طيب وحبوب......أحبه

رينا: زي آندي..مرات احسها طيوبه..ومرات احسها حقيره.....ما أحبها ولا اكرهها

هنري: احلى شخصيه بالقصه..طيوب وقوي ومتسامح..وما يشيل بقلبه حقد.....احبه

بريتي: مدري أحسها هبله..يعني أنا ممكن احبها لشخصيتها..لكني اكرهها لأنها تحب روبرت......ما أحبها ولا اكرهها

روبرت: احقر شخصيه بالقصه..تصرفاته كلها تفقع مرارتي..وتمنيت لو أنه ينعمي للأبد

ميمي: طيوبه بزياده..وشخصيتها ضعيفه شوي..يعني لازم تتعلم انها تعصب شوي..وإلا راح تكون هي المظلومه دايم......ما أحبها ولا اكرهها

جوزيف: احسه رائع بمعنى الكلمه..شخصيته قويه..وهو ما استسلم ابد لما قدر يكسب حب ميمي.....أحبه

لوسكا: مررررررره مسكينه..كل شي يصير معها يقطع قلبي..ببدايه القصه حسبها مغروره وكريهه بس بعدين تغير رايي فيها خاصه بعد ما غرق جيم......ما احبها ولا اكرهها

جيم: بصراحه بعد ما خدعته دورثي طاح من عيني..أحسه مقصه بزياده..بس مع كذا هو طيوب وحبوب.....ما أحبه ولا اكرهه

مارك: حقيييييييييير وكريييييييه وكلب بن كلب..أنا تمنيت لو انه يموت هو الثاني..كل المشاكل من راسه ومعذب اخته المسكينه...والحمد لله انه راح للأبد وما بيجي طاريه بالقصه مره ثانيه.......أكررررررررررهه ما اطيقه

ديفا: خبله وهبله...وفعلا هي صايره لعبه بين يدين مارك..تستاهل كل اللي يصير لها وزين انها ماتت......اكرهها

تيما: مسكينه وماضيها مره حزين..بس انها طيوبه وتعرف تتصرف مع آندي......ما احبها ولا اكرهها

جاك: مدري..ما عندي اي تعليق عنه.....ما احبه ولا اكرهه

ميري: زي مارك حقيره وكلبه وهي كانت راح تخرب بين آندي وساكورا.....زين انها راحت وما بترجع......اكرهها

ساي: زي ديفا..خبل وبسرعه ينلعب فيه......اكرهه

ماريان: مع انها طيبه بس انها ما دخلت قلبي..والحمد لله انها ماتت......اكرهها

جولي: مع انها صغيره إلا انها حقيره>>>سويتها عالقافيه:D
بس اتوقع انها راح تتفهم الموضوع بالنهايه وبتصير صديقه ميمي.....ما اكرهها ولا احبها


تعبت:نوم:

مدري هذولي اللي اتذكرهم...إذا كان في شخصيات ثانيه قوليلي عشان احط رايي فيهم

وتسلمي مره ثانيه عالبارتات الرووووووووووووووووووعه

وأستنى التكمله على احر من الجمر


سيـ يوووووووووو

Kikumaru Eiji
20-07-2008, 20:36
التكملة محزنة مرررة

وان كانت حلوة من جهة روبرت

ويسلموووووو على التكملة الحلوة


الله يسلمك حبيبتي رووعة وشكرا على الرد

Kikumaru Eiji
20-07-2008, 20:39
هااااااااااااااي كيكي

سوووووري على التأخير بالرد

بس النت حقي مخرف::مغتاظ::

والمره اللي فاتت دخلت القصه ولما جيت برد انفصل الحقير:mad:

بس فعلا البارتات رووووووعه

وراح احط لك رايي الشخصي بكل الشخصيات

ساكورا: حبووووبه وتهبل.....احبها

آندي: بصراحه مدري..مرات احسه حبوب ويجنن..ومرات احسه حقير.....ما احبه ولا اكرهه

تينا: شخصيتها قويه تعجبني..وتعرف تخطط ومره ذكيه......احبها

مايكل: بعد شخصيته قويه ومع كذا طيب وحبوب......أحبه

رينا: زي آندي..مرات احسها طيوبه..ومرات احسها حقيره.....ما أحبها ولا اكرهها

هنري: احلى شخصيه بالقصه..طيوب وقوي ومتسامح..وما يشيل بقلبه حقد.....احبه

بريتي: مدري أحسها هبله..يعني أنا ممكن احبها لشخصيتها..لكني اكرهها لأنها تحب روبرت......ما أحبها ولا اكرهها

روبرت: احقر شخصيه بالقصه..تصرفاته كلها تفقع مرارتي..وتمنيت لو أنه ينعمي للأبد

ميمي: طيوبه بزياده..وشخصيتها ضعيفه شوي..يعني لازم تتعلم انها تعصب شوي..وإلا راح تكون هي المظلومه دايم......ما أحبها ولا اكرهها

جوزيف: احسه رائع بمعنى الكلمه..شخصيته قويه..وهو ما استسلم ابد لما قدر يكسب حب ميمي.....أحبه

لوسكا: مررررررره مسكينه..كل شي يصير معها يقطع قلبي..ببدايه القصه حسبها مغروره وكريهه بس بعدين تغير رايي فيها خاصه بعد ما غرق جيم......ما احبها ولا اكرهها

جيم: بصراحه بعد ما خدعته دورثي طاح من عيني..أحسه مقصه بزياده..بس مع كذا هو طيوب وحبوب.....ما أحبه ولا اكرهه

مارك: حقيييييييييير وكريييييييه وكلب بن كلب..أنا تمنيت لو انه يموت هو الثاني..كل المشاكل من راسه ومعذب اخته المسكينه...والحمد لله انه راح للأبد وما بيجي طاريه بالقصه مره ثانيه.......أكررررررررررهه ما اطيقه

ديفا: خبله وهبله...وفعلا هي صايره لعبه بين يدين مارك..تستاهل كل اللي يصير لها وزين انها ماتت......اكرهها

تيما: مسكينه وماضيها مره حزين..بس انها طيوبه وتعرف تتصرف مع آندي......ما احبها ولا اكرهها

جاك: مدري..ما عندي اي تعليق عنه.....ما احبه ولا اكرهه

ميري: زي مارك حقيره وكلبه وهي كانت راح تخرب بين آندي وساكورا.....زين انها راحت وما بترجع......اكرهها

ساي: زي ديفا..خبل وبسرعه ينلعب فيه......اكرهه

ماريان: مع انها طيبه بس انها ما دخلت قلبي..والحمد لله انها ماتت......اكرهها

جولي: مع انها صغيره إلا انها حقيره>>>سويتها عالقافيه:D
بس اتوقع انها راح تتفهم الموضوع بالنهايه وبتصير صديقه ميمي.....ما اكرهها ولا احبها


تعبت:نوم:

مدري هذولي اللي اتذكرهم...إذا كان في شخصيات ثانيه قوليلي عشان احط رايي فيهم

وتسلمي مره ثانيه عالبارتات الرووووووووووووووووووعه

وأستنى التكمله على احر من الجمر


سيـ يوووووووووو



هلااااااااا فوفو ..... <<< اسم الدلع الجديد ^_^" :D

شكلك حاقدة على النت هاالأيام ...... ترا حتى عندنا مخرف شوي بس شنو نسوي نتحمل :بكاء:

الحمد لله ما نسيتي احد من الشخصيات الرئيسية ^^" .... بس معقولة كل هاالكراهية لروبرت ومارك

طيب انا احبهم :لقافة: ........... الله يسلمك حبيبتي ........ وانت الأحلى قلبو ......

إن شاء الله اليوم إذا عافانا الله بأحط التكملة .........

Kikumaru Eiji
20-07-2008, 22:33
" أخبــارٌ سيئــة "

ركض "مارسل" عبر الدرج مُسرعاً كالمجنون, وفتح باب غرفة والدته بقوة وهو يتنفس بصعوبة والعرق يتصبب من جبينه ويقول:
ـ أين "مارك"؟!
وضعت والدته الكتاب الذي في يدها على المنضدة وقالت بإندهاش:
ـ ما الذي تريده منه؟
اقترب "مارسل" منها وهو يحمل صحيفةً في يده ورماها عليها وهو يقول بإنزعاج:
ـ أنظري إلى هذا.
رفعت والدته الصحيفة لترى آخر الأخبار, وتفاجأت بكتابة خبر انتحار "ديفا" واخذها احدهم لمكان لا يعلمه أحد وليس هناك معلوماتٌ عن ذلك
الشخص, اتسعت عينا الأم وارتجفت يديها قائلةً بإنصطدام وهي تسقط الصحيفة:
ـ هل يمكن أن يكون....... مستحيل!
أومئ "مارسل" برأسه مجيباً في حزن:
ـ نعم, ذلك الشخص هو "مارك" بالتأكيد..... لقد بحثوا عنه في كل مكان لكن دون جدوى.
لم تحتمل الأم سماع هذه الأخبار فسقطت مغماً عليها فجأة, وامسك بها "مارسل" وصرخ قائلاً بفزع:
ـ أمي... أمي ....
وبقي يهزها ولم تصدر اية حركة, فحملها بين ذراعيه وساعدها على الأستلقاء بسريرها وذهب لإستدعاء الطبيب في الحال......
عندما وصل "مارسل" إلى باب الخروج من المنزل فتحته "بريتي" فجأة ودخلت واستغربت حين رأت الشحوب على وجه شقيقها فسألته بقلق:
ـ ما الأمر؟
سحبها "مارسل" بقوة للداخل وهو يقول بعصبية:
ـ لا وقت للشرح الآن.
بقيت "بريتي" تتطلع في شقيقها, فهي لم تره بمثل هذه الحالة من قبل وفكرت بالسبب لكنها لم تجد أبداً, لهذا قررت الصعود للأعلى والإنتظار في
غرفتها بالصدفة مرت بغرفة والدتها وانتقل إلى مسامعها ذلك الصوت المتألم وبه كل مشاعر الحزن وتقول:
ـ "مارك" لا ترحل أرجوك.
دخلت "بريتي" إلى الغرفة مسرعة ورأت والدتها تحاول النهوض بصعوبة من سريرها فأمسكتها من كتفيها وهي تقول بتساؤل وحيرة:
ـ أمي, ما الذي يجري هنا؟... ما الذي أصابكِ؟...
وضعت الأم راحة يدها على كتف "بريتي" وقالت والدموع تتلألأ بعينيها:
ـ لقد رحل "مارك", لن نراه بعد الآن.
توسعت عينا "بريتي" لأقصى حدودها وتعلقت لسانها ولم تستطع النطق بكلمة, فأرتجفت شفتيها وقالت وعيناها ترتجفان:
ـ "مارك"..... لكن.....
ورأت والدتها تشير بأصبعها نحو الصحيفة الملقاة على الأرض وطلبت منها ان تأخذها لتعرف كل شيء, تقدمت "بريتي" نحوها وامسكت بالصحيفة
وكانت تتمنى ان يكون ما تقرأه الآن مجرد حلم.....
لقد ماتت "ديفا" واختفى "مارك" عن الأنظار فجأة.... لكن كيف حدث كل هذا؟
لا أحد يعرف الجواب سوى شخصٍ واحد, وقد رحل هذا الشخص بلا عودة مطلقاً.... وبقيت الأم تتألم على فراق ابنها ولم تمنع "بريتي" نفسها من البكاء
فقد اشفقت على والدتها, وخوفها الشديد على شقيقها الأصغر, وكانت تتمنى شيئاً واحداً وهو ان يكون حياً يرزق.....

وقفت "ساكورا" امام شاطئ البحر في ذلك الجو البارد, وهي ترتدي معطفاً صوفياً مع غطاء لشعرها وتركت جزءً منه يخرج على كتفيها, كان الهواء
يرفرف عليها ويداعب شعرها البني الناعم, ولم تبالي بتلك البرودة لأنها قررت بأن تلتقي بـ "آندي" في هذا المكان.....
بعد مرور خمس دقائق من الإنتظار, أحست بأحدهم يقف خلفها فأبتسمت وادارت رأسها وسُعدت كثيراً حين رأت ابتسامته المشرقة وهو يرحب بها
قائلاً بهدوء:
ـ مرحباً, أعتذر على تأخري.
حركت "ساكورا" رأسها نفياً والتمعت عيناها بالسعادة وهي تقول:
ـ لا عليك, "آندي"... سوف انتظرك حتى آخر يومٍ في حياتي.
احمر وجهه خجلاً وارتبك بعض الشيء وهو يبعد عينيه عن بريق عينيها الجميلتين, ثم قال بخجل وهو يدخل يده في جيب معطفه:
ـ هناك شيءٌ اود قوله لكِ.
واخرج علبةً صغيرة باللون الأحمر وفتحها, فأتسعت عينا "ساكورا" حين رأت الخاتم يلمع باللون الفضي, فرفعت رأسها إليه والدهشة على وجهها
وهي تقول:
ـ "آندي".... أنت ....
اتسعت شفتيه بإبتسامةٍ رقيقة وهو يرد عليها قائلاً:
ـ إنها لكِ, لأعبر لكِ عن اسفي الشديد على ما بدر مني.
وضعت "ساكورا" يدها على قلبها وهو يخفق بسرعة, فأمسك بمعصمها وادخل الخاتم في اصبعها, شعرت "ساكورا" بأن "آندي" قد أسرها
بحبه في هذه اللحظة بالذات, ثم اقترب اكثر واحتضنها وهو يقول:
ـ أنا احبكِ, "ساكورا" أرجوكِ سامحيني.
امتلئت عيناها بدموع الفرح وهي تربت بيديها خلف ظهره, وترد عليه قائلة بصوتها الرقيق:
ـ وأنا أيضاً, لقد سامحتك يا حبيبي.
ثم سحبها من يدها وركضا على الشاطئ معاً وهما يضحكان بسعادة, وتمنيا ألا تزول هذه السعادة وان يبقى حبهما مزهراً دائماً وأبداً ولا يفرقهما
شيءٌ مطلقاً.... "ساكورا" تحملت الكثير من الآلام من أجل هذا الحب, و"آندي" قرر بأن يضحي بكل شيءٍ من اجلها, فهما أيضاً قد غرقا في بحر
الحب كالبقية تماماً ولا يمكن ان ينسيا تلك اللحظات الجميلة والرومنسية مع بعضهما.....

جلست "تيما" على حافة النافدة وتنظر إلى الغروب الجميل, وقد انعكس ذلك الشفق الأحمر على وجهها وجلعها تبدو اجمل وقطع شرودها صوت
رنين الهاتف, امسكت "تيما" بالهاتف ورفعت حاجبيها قائلةً بإندهاش:
ـ "جاك".
واحست بأنها غير قادرةٌ على رفع اصبعها للرد عليه الآن, لكنها اخفضت رأسها وقربت الهاتف من اذنها بعدما ضغظت زر الرد وقالت بنبرةٍ
لطيفة:
ـ أهلاً "جاك", كيف حالك اليوم؟
انتقل إلى مسامعها صوته الهادئ وهو يقول لها متوسلاً:
ـ أود رؤيتك في الحال.
تعجبت "تيما" من طلبه هذا, ولم تجد سبباً للرفض فقد أرادت ايضاً التحدث إليه بأمرٍ ما, واتفقا على اللقاء في احد المطاعم......

عند المساء, جلس "جاك" ينتظرها في احدى الطاولات, بذلك المطعم الفاخر والذي غطته الأضواء الذهبية... دخلت "تيما" إلى هناك
وتلتفتت حولها لكي تجده وحين رأته ذهبت بإتجاهه وجلست بالكرسي المقابل له وهي تقول:
ـ مرحباً.
رفع "جاك" عينيه إليها بعدما كان شارد الذهن ويفكر بطريقةٍ لبدء الحديث معها, لكنه لم ينطق إلا بكلمة واحدو رداً عليها:
ـ مرحباً "تيما", سعدت برؤيتك.
عقدت "تيما" أصابع يديها على الطاولة, وابتسمت بمرح حين رأت الإرتباك على وجه "جاك", فأبعد عينيه عنها وهو يقول:
ـ أنا.... "تيما"....
امالت "تيما" برأسها قليلاً وما زالت تبتسم وقد اظهرت تلك الإبتسامة جمالها الخلاب وهي تقول:
ـ ما بك؟.... انا أسمعك.
ضغط "جاك" على نفسه وتقوست حاجباه وهو يقول بجدية:
ـ "تيما", أريد ان اكون قريباً منكِ.
التزمت "تيما" الصمت وكأنها تقول له "أكمل من فضلك!".... فتابع كلامه بدون النظر إليها:
ـ هل تقبلين بي رفيقاً لكِ؟.... للأبد؟....
اخفضت "تيما" رأسها ومدت يدها إلى كوب العصير الذي امامها, وشربت القليل منه ثم قالت:
ـ للأبد؟..... "جاك" لقد فهمت ما الذي تود قوله.
بدأت نبضات قلبه تتسارع, بينما حركت "تيما" شفتيها قائلة بإبتسامة رقيقة:
ـ لا مانع لدي على الإطلاق.
علت الضحكة شفتي "جاك" ولم يتمالك نفسه من شدة الفرح, ثم سمعها تقول متابعة كلامها:
ـ اتعلم لماذا قلت لك هذا؟....
وانزلت عيناها لكوب العصير وانعكس وجهها عليه وقالت بهدوء كالليل:
ـ لأنك الشخص الوحيد الذي استطاع ان يخرجني من دوامة الحزن, جعلتني انسى الماضي الأليم, لذا قررت أن احافظ عليك, "جاك".
وبقي يتطلع في ملامحها الجادة, وفهم قصدها جيداً.... هي لا تريد ان تخسره كما خسرت حبها القديم, فأبتسم "جاك" بسعادة وقال:
ـ أعدكِ بأنني سأبذل جهدي من اجلك.
وتناولا عشائهما معاً بعدما تعاهدا على البقاء معاً طوال حياتهما المتبقية......

توجهت "بريتي" نحو المستشفى لكي ترافق "روبرت" عند الخروج, وهي ترتدي ثوباً أسود اللون من أجل موت "ديفا" فقد احبت تلك الفتاة
اللطيفة خاصةً بعدما رأتها تبكي من اجل "مارك"....
كانت تسير بخطواتٍ مرتجفة, والحزن يملئ قلبها وفجأةً خرج "روبرت" من غرفة الطبيب فأصطدمت به لأنها كانت تنظر للأرض فقط, فقال
لها بإندهاش:
ـ "بريتي", ما الأمر؟
رفعت "بريتي" رأسها وقالت بإبتسامةٍ مصطنعة:
ـ آه... لا شيء يا عزيزي, لنذهب.
سار "روبرت" بجانبها وقد لاحظ بأن هناك شيء, حتى انها لم تسأله ما الذي قاله الطبيب له, بل واصل طريقه للخارج معها....
بينما كانا يسيران بمحاذاة الحديقة توقف "روبرت" وقال بجفاء:
ـ توقفي يا "بريتي".
توقفت "بريتي" عن السير بدون ان تلتفت إليه واحست بأنه قد عرف شيئاً, فأقترب منها اكثر ووقف خلفها مباشرةً وسألها قائلاً:
ـ ما الذي حدث لكِ؟.... ولماذا ترتدين هذه الملابس؟....
لم تعطه "بريتي" أي جواب, فتقدم إليها وامسك بكتفيها وحين كاد أن يتكلم تعلقت لسانه عندما رأى الدموع قد غطت خذيها, فأتسعت عيناه
وقال بحيرة:
ـ "بريتي".... لماذا تبكين؟
عظت "بريتي" شفتيها وقالت بنبرةٍ باكية:
ـ لقد رحل "مارك" عن هذا العالم.... ولن نتمكن من رؤيته مجدداً.....
رفع "روبرت" حاجباه بإندهاش ولم ينطق بكلمة بينما استمرت "بريتي" بالبكاء وغطت على وجهها بكفيها وجثمت على ركبتيها في الأرض
فمد "روبرت" يديه واخفض جسده واحتضنها ومسح على شعرها وهو يقول:
ـ يمكنك البكاء قدر ما تشائين.... ما دام هذا سيشفي الألم بقلبك.
لم تتوقف دموع "بريتي" عن الإنهمار من شدة حزنها على رحيل شقيقها الأصغر وحبيبته كذلك......


*****************************************



يتبـــــــــــــــــــــع في المــــــرة القـــــــــادمة ........

ترى كتبت هاالبارت من غير افكار جديدة ......... اعتبروها تحمية فقط للأحداث القادمة .........

وقد لا أضع تكملة في الغد ....... أرجوا المعذرة .............

LoVe AnGeL23
20-07-2008, 22:50
شكرا عالبارت حبيبتي ... وانا اسفة لاني ما رديت عالبارتس اللي قبله
بس النت كان كتير بطي وكل ما اكتب رد ما يوصل ... اسفة

بس الحمد لله اني لحقت عالرد الاول .. وللمرة الاولى بحياتي
ياااااي شو مبسوطة .. بس البارت اللي قبل هاذ كان كتير حزين

حتى ما قرأته كله اول مرة ... لان ما تحملت ... اوف منك لازم تموتي واحد
ما ترتاحي ... اذا ما زعلتينا

وهذه جولي اخت جوزيف ... زودتها كتير
ميمي كتير حبابة وهذه شريرة ... بس جوزيف ذكر مراح يضيع حبيبته من ايده

و مبروك لروبرت ... واخيرا رجعله بصره وشاف اميرته
بس خليه شويه يفتح قلبه لهنري .. ميصير هيك

نسيت باقي الاحداث ... سوري
على كل حال لا تتاخر بالتكملة بليز

انا مستنيتك على ناار
سلام

ღVάЯŋOόOςλღ
20-07-2008, 23:34
الله اول مره اكون ثاني وحده ترد...دايم اتأخر بالرد

فعلا بريتي كسرت خاطري..بس ما مفروض تشفق على ديفا ابد..لو أنا منها كان فرحت>>>الشر مو طبيعي فيني

وآخيرا شفنا تيما وجاك...بس عد لازم تحطين لنا عرسهم>>احس نفسي منطربه خخخخخخخ

تسلمييييييييين عالتحميه الروووعه..وأستنى التكمله


سيـ يووووووو

Kikumaru Eiji
20-07-2008, 23:47
LoVe AnGeL23


شكرا عالبارت حبيبتي ... وانا اسفة لاني ما رديت عالبارتس اللي قبله
بس النت كان كتير بطي وكل ما اكتب رد ما يوصل ... اسفة

العفو حبيبتي ....... عادي لا داعي للإعتذار كلنا نواجه متاعب النت الغبي



بس الحمد لله اني لحقت عالرد الاول .. وللمرة الاولى بحياتي
ياااااي شو مبسوطة .. بس البارت اللي قبل هاذ كان كتير حزين

مبروووووووووووووووووووك ألف مبروووك على الرد الأول على البارت ..........
الله يبسطك العمر كله


وهذه جولي اخت جوزيف ... زودتها كتير
ميمي كتير حبابة وهذه شريرة ... بس جوزيف ذكر مراح يضيع حبيبته من ايده

و مبروك لروبرت ... واخيرا رجعله بصره وشاف اميرته
بس خليه شويه يفتح قلبه لهنري .. ميصير هيك

صحيح معك حق ....... الله يبارك فيك ........ إن شاء الله قريب يتصالحوا ......


نسيت باقي الاحداث ... سوري
على كل حال لا تتاخر بالتكملة بليز

انا مستنيتك على ناار
سلام

ههههههههههههه ^^" عادي يا قمر .......... أوكي إن شاء الله ما أتأخر عليكم

Kikumaru Eiji
20-07-2008, 23:49
الله اول مره اكون ثاني وحده ترد...دايم اتأخر بالرد

فعلا بريتي كسرت خاطري..بس ما مفروض تشفق على ديفا ابد..لو أنا منها كان فرحت>>>الشر مو طبيعي فيني

وآخيرا شفنا تيما وجاك...بس عد لازم تحطين لنا عرسهم>>احس نفسي منطربه خخخخخخخ

تسلمييييييييين عالتحميه الروووعه..وأستنى التكمله


سيـ يووووووو


مبروووووووك يا صاحبة الرد الثاني والمثالي ^^" .........

الله يسلمك ..... وإن شاء الله تخطر ببالي افكار لأنها شوي متشتته وحاسة بصعوبة في ترتيبها.....

يللا سلااااااااااااااااااااام

Fair Killer
21-07-2008, 02:48
محجوز

السلام عليكم

كيفك كيكو؟؟

طيبة؟؟

تسلمين يا أحلى مبدعهـ على أحلى تكملهـ

بارت جنان وكتير حلو

وصراحة انا فرحانة وزعلانة

فانا فرحانة لان ساكورا واندي وانا صراحة ارتاح لما أقرأ عن تيما و جاك::سعادة::::سعادة::::سعادة::

وزعلانة على بريتي واهلها فهم كسروا خاطري

وع التكمله خذي رآحتك فيهآ

تقبلي مروري

بستان الورود
21-07-2008, 09:22
مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووورة على البارت الرائع

انتظر البارت الجاي


ومشكورة مرة اخرى

hinata-san
21-07-2008, 09:45
مشكوره على البارت الحلووو
ننتظر الباقى على احر من الجمر
أختكم
][HINATA-SAN][

M A C I S H A
21-07-2008, 11:57
اهىء اهىء اتأخرت كتير هالمرة
امس انتظرت لين الساعة 2 لكن ما قدرت ونمت على طول خخخخخخخخخخخخخخخ
واااااااااااااااااااااااااااااااااااااو يا ربيييييه رغم ان التكملة ما فيه افكار جديدة لكن تظل رووووووووعة
جاااااااااااااااك واخيرا قال لتيما ياهووووووووووووووووووووووو
هذا اليوم اللى انتظره وهووووووووووووووو
وتيما الحمد لله وافقت
وعائلة مارك والله صعبت على
بس مارك حالته وحشة اوى والله قطع قلبى
وبريتى وروبرت لا مشاكل
وساكورا واندى الثنائى المفضل يوهههههههووووووووووو
سو كيووووووووووت احس ان حبهم مثل الاطفال كيوت هيك ونايس مرررررررررررة
وتينا وجاك متى يرجعون يا ربيييييييييه
ننتظر البارت غدا صح
اوكى
معليش ردى قصير لكن مشغولة
بايووووووووووو

محبة بوررينجير
21-07-2008, 13:23
واو البارت روعة

بس ليش انتحرت ... الغبية ..... x.x

ننتظر التكملة

رووعة
21-07-2008, 14:20
يسلمووووو على التكملة الحلوة والمحزنة

NeKoYa
21-07-2008, 19:20
اسفة تاخرت بالرد أمس أختي ماخلتني أسهر :(
الجزء رووووووعة
مسكينة أم مارك الله يعينها على فقدان ولدها
والله يعين أهل ديفا بعد هي بنتهم الوحيدة غير أهل مارك عندهم بريتي ومارسل
تيماا وجاك مادري وش اقول عنهم يهبلون
انا فرحت عندما واقفت تيما على الزواج يمكن أكثر من جاك خخخخخخخخ :d
أنا زعلانة ماجبتي روبرت الا مقطع صغير جدا:(
بريتي مسكينة توها فرحانه بروبرت بس فرحتها ماكملت
اما ساكورا واندي لاتعليق
ياليتك موتي اندي بدال ديفا او مريان :مكر:
ياكرهي لاندي:ميت: ( الناس يحبون اندي ويكرهون روبرت انا عكسهم )
وساكورا تتزوج روك خخخخخخخ
مسكين روبرت مظلوم مااحد يحبه ( بس انا وبريتي وانتي ) مادري ليش ؟
وش ذنبه اذا كانت تصرفاته كذا :(
شكلي بسوي حملة ضد التعصب على روبرت خخخخخخخ

Kikumaru Eiji
21-07-2008, 19:40
Darknes Queen

هلا والله ....... وعليكم السلام ..... أنا بخير والحمد لله ^^"

الله يسلمك حبيبتي ......... وإذا ما كان ردك الأول اليوم بأذبحك <<< هههه امزح


بستان الورود

الله يسلمك قلبي ..... والعفو مرورك هو الأحلى


hinata-San

العفو..... والقادم أكيد أحلى ^^"


•°•Bakura's lover•°•

لا تزعلي يا حلووووة أهم شيء ردك وصل بالسلامة ..... أنا إلي حطيت التكملة متأخر شوي

والله يسلمك وإن شاء الله البارتات الجاية تنال اعجابكم جميعاً


محبة بوررينجير

هلا وغلا بالمتابعة الجديدة ........ انتحرت لأنها ما قدرت تعيش لعبة في يد مارك فقط

العفو يا حلوة ........


رووعة

الله يسلمك وإن شاء الله ما يكون حزين في المرة القادمة


المتيمه بالأنمي

لا تعتذري أهم شيء يوصل الرد ^^" لي طبعاً.........

أحلى شيء إن انا وانتي بس نحب روبرت .... اقول لا تسوي عصابة ^^" مناصرة روبرت

شكلك وايد متأثرة إن شاء الله البارت الجاي اجيبه علشانك وأطول فيه كمان

وتسلمين على ردك الكوووووووووووووول ........ وخلينا نشوفك بدري المرة الجاية

Kikumaru Eiji
21-07-2008, 20:48
هذه تكملة البارت السابق ............


فتحت "جولي" درج مكتبها واخرجت مسجلاً صغيراً باللون الأسود منه, وابتسمت بمكر ثم خرجت من الغرفة الضحكة على شفتيها....
وتوجهت نحو احد المنازل القريبة من منزلهم, ودقت الجرس ففتحت لها الخادمة في ذلك الليل الساكن وقالت لها بإحترام:
ـ مرحباً آنسة "جولي".
ابتسمت لها "جولي" ببراءة وهي تقول لها بتساؤل:
ـ هل "آسو" هنا؟
حركت الخادمة رأسها مجيبة بنعم, وانحنت امامها وهي تقول:
ـ انتظري لحظةً من فضلك.
هذا منزل عم "جولي", وهي صديقة لإبن عمها "آسو" وتطلب منه المساعده كلما احتاجت إليه وهو بنفس عمر شقيقها "جوزيف" ويشبهه
بعض الشيء......
انتظرت "جولي" بضع دقائق وبقيت تدور في حديقة المنزل حتى سمعت صوتاً مشابهٌ تماماً لصوت اخيها الأكبر يقول لها مرحباً بحنان:
ـ لم اتوقع رؤيتكِ هنا, "جولي".
لم يُسمع سوى اصوات حشرات الليل بين الأشجار, بينما ادارت "جولي" رأسها إليه وهي توسع شفتيها بإبتسامتها اللطيفة وتقول:
ـ "آسو" لم أرك منذ مدة, هل تسدي لي خدمة؟
ادخل "آسو" يديه في جيب بنطاله الأسود واطلق ضحكةً مرحة وقال وهو ينظر إليها:
ـ ومنذ متى أرفض لكِ طلباً يا صغيرتي؟
احمر وجه "جولي" من شدة الغضب وصرخت في وجهه قائلة بعصبية:
ـ توقف عن الضحك امامي.
وتنهدت بعمق وهي تخرج المسجل الصغير من حقيبتها, ووجهته نحوه وهي تقول:
ـ أريد تسجيل صوتك هنا.
ابتسم "آسو" بإستغراب وتساءل قائلاً في حيرة:
ـ لماذا؟
ضحكت "جولي" بداخل نفسها واقتربت منه أكثر وهي تقول ببراءة:
ـ لكي اسمعه يومياً..... أمزح فقط.
ثم داعبت المسجل بين يديها وقالت بمرح:
ـ كل ما اريده منك هو ان تقول الكلام الذي اطلبه منك, هذا كل شيء.... هل توافق؟
هز "آسو" كتفيه مستسلماً, ولم يشئ أن يسألها عن السبب فقال بنبرةٍ هادئة:
ـ أنا موافق, لكن اتمنى ألا تقومي بعمل شيءٍ أحمق.
حركت "جولي" يديها للجهتين وهي تقول بإرتباك:
ـ كلا... انها لعبةٌ بيني وبين اصدقائي لا أكثر.
اطمئن قلب "آسو" حين قالت له ذلك, فوافق على القيام بذلك من أجل "جولي", وبالطبع سُعدت هي كثيراً بهذا الأمر
لأنه جزءٌ من خطتها اللئيمة....

كانت "تيما" تجلس في غرفتها على المكتب, وترسم شيئاً على ورقةٍ بيضاء متوسطة الحجم, وفي كل مرة تحرك فيها القلم تبتسم
أكثر ثم اخرجت الألوان وقامت بتلوينها بشكلِ مميز وجميل, وعندما انتهت رفعت كلتا يديها للأعلى وهي تقول:
ـ انتهيت أخيراً.... سيفرح "جاك" كثيراً عندما يراها.
وعندما نهضت من الكرسي, بدأت تظهر الرسمة جيداً, لقد رسمت صورة "جاك" وهو يبتسم ويرتدي قبعةً برتقالية على رأسه ويرجع
يديه خلف شعره...
وضعت "تيما" صورة لـ "جون" كانت قد رسمتها في الماضي وعندما امعنت النظر في الصورتين وجدت أنهما يشبهان بعضهما قليلاً
فأتسعت عيناها بذهول وهي تقول:
ـ كما توقعت, إنه يشبهه كثيراً ليس بالشكل فقط, إنه يتصرف مثله أيضاً.
وشرد ذهنها قليلاً وتخيلت بأنه "جون" لكنها حركت نفسها نفياً وتقول وعيناها تلتمعان بالدموع:
ـ كلا... هذا مستحيل!.. لقد رأيت "جون" بنفسي وهو يموت.
ومسحت دموعها واعادت النظر إلى الرسومات من جديد, ورمت بنفسها على السرير وقالت بنبرةٍ حزينة:
ـ "جاك" سوف أعطيك قلبي, فهو لم يعد ملك أحدٍ بعد الآن.

كانت "جولي" في طريقها للمنزل بعد أن حصلت على ما تريده بالضبط, والابتسامة تعلو شفتيها وهي تقول بصوتٍ حقود:
ـ سوف أجعلها تندم على اليوم الذي احبت فيه "جوزيف".
واستمرت بالإمساك بالمسجل, وقررت ان تخبأه بعيداً حتى الغد لكي لا يراه أحد وهو معها, وتفشل خطتها الماكرة.....
نامت "ميمي" بسلام في تلك الليلة وهي لا تعلم شيئاً عن خطط "جولي" الماكرة ولا تعرف بأنها ستقضي على حبها الثاني وهو "جوزيف".....
بعدما قام بتعويضها عن "روبرت" الذي حلمت بالوقوف امامه يوماً....

دخل "آندي" إلى غرفته عندما وصلت الساعة إلى الثانية عشر من منتصف الليل, وتسمر في مكانه حين تخيل بأنه يرى "ماريان" تعزف
له على البيانو بجمالها الساحر, والتفتت إليه بإبتسامةٍ رقيقة, وتقدم خطوةً للأمام فأختفت فجأةً من امامه واخفض رأسه بإحباط وتحسس
البيانو بيده وقال بحزن:
ـ لن اتخلص منه أبداً, سوف تظل ذكراكِ عالقةً في قلبي.
واغمض عينيه وتذكر الماضي عندما قالت له وهي تقف بين اشجار الحديقة الخضراء وتمد يديها:
ـ عندما نكبر سوف تشتري لي كل ما اتمناه, أليس كذلك؟
امتلئت عينا "آندي" بدموع الحزن, وقال محاولاً نسيان الأمر:
ـ آسف "ماريان", لم اشتري لكِ سوى هذا البيانو.
وتنفس بعمق ثم عاد إلى سريره بعدما اطفئ الأنوار ونام حتى الصباح .........


************************************************** ************************




وبعد ساعتين بأعطيكم بارت جديد .......... بعنوان "خدعةٌ ماكرة"

ايفا واي
21-07-2008, 20:49
هي هي هي ان ا الاولى هذي المرة...
يا ترى كيف ستكون الخدعة اتخيل انها شرييييييييييييييييييرة
كثيييييييييييييير



خيالك ماشالله عليه الله يسلمك ..

جانا...بعد ساعتين بحول الله.....

LoVe AnGeL23
21-07-2008, 21:02
طيب انا الثانية .. اقرا البارت وبعلق بعدين

احم .. احم
البارت كتير حلو .. بس الله يستر من جولي باينلها ماكرة وشريرة
بس اذا عرف جوزيف بمخططاتها ... مراح يسامحها

كان لازم تفكر بهيك شي ... وبعدين اكيد اسو راح يقول الحقيقة
اذا راحله جوزيف وسأله

مسكين اندي حالته صعبة ... ان شاء الله تتحسن حالته
بس المفروض منه ما يبقي البيانو .. لان راح يظل يتألم ويعيش عالذكرى

وتيما قهرتني كتير ... مسكينة لساتها ما نست جون
والله صعبة ... انت ليش مخليه القصة كلها حزن

يعني احنا اذا بدنا نتسلى بنفتح نت ونقرا قصص
وبعدين نشوف هيك زن ... ما بيصير لازم تفرحينا شوي

انا راح كون هون بعد ساعتين ... حتى اكون الاولى
انا بانتضارك ... سلاموز

Fair Killer
21-07-2008, 21:30
السلام عليكم

كيفك كيكو؟

طيبة؟

شكرا عالجزء الراائع

وانا بانتظار التكملة

وانا متاكدة ان جولي قامت بتسجيل صوت اسو وهو يقول شي مو زين عن ميمي

وانا راح انتظر التكملة

hinata-san
21-07-2008, 21:52
كيفك ؟؟يارب تكونين بخير

تعليقى على

جولى : أنانيه و حقوده ليش تبى تفرق بين اخوها و ميمى و ميمى ما سوت لها شىء؟؟؟

أسوا :انه احمق ليش يسوى كل شىء من دون ما يتأكد
أنا أعتقد انو جولى بما انه صوته مثل اخيها راح تخليه يعترف
بأنه يحب واحده ثانيه و تخلى ميمى تسمع الشريط

تيما : بدأت تتخلص من ماضيها ببطء و دخل قلبها جاك

أندى: ماراح ينسى مريان بس فى نفس الوقت يحب ساكورا

ياريت ما اكون طولت عليكى بالرد
أنتظر الباقى على احر من الجمر

أختكم
][HINAtA-SAN][

ايفا واي
21-07-2008, 21:56
شوفي الاحصائيات
عدد المتواجدون في هذا الموضوع » 5 , عدد الأعضاء » 5 , عدد الزوار » 0
ايفا واي, Darknes Queen, hinata-san, Kikumaru Eiji+, عاشقه الساكورا

كلهم قاعدين يستناو التكملة ...ترى مين راح يسبق؟؟؟؟؟

Kikumaru Eiji
21-07-2008, 22:34
وصلت التكملة ....... المتواجدون الأن :: لا أحد ......... هههههههه :D

" خـدعةٌ مـاكرة "

مع اشراقة شمس الصباح, ازدحمت ارجاء المدينة بالناس, وركضت "لوسكا" مسرعةً وهي تحمل حقيبتها الجامعية باليد اليمنى,
وترتدي معطفها الرمادي القصير, مع غطاء لشعرها, والبرودة تخرج من فمها, وأخيراً توقفت عند الإشارة الحمراء التي تشير للإنتظار
واخذت تنتفس بسرعة, وسمعت أحدهم يقول لها بمرح:
ـ تركضين كعادتكِ دائماً.
رفعت "لوسكا" رأسها وكانت ستبدأ الشجار لكنها تراجعت حين رأت "جيم" يبتسم لها وهو يقف بجانبها, فوقفت بإستقام وهي تقول:
ـ صباح الخير, "جيم" ما الذي تفعله هنا؟
سكت "جيم" للحظة وقال بنفس النبرة السابقة:
ـ أردت التغيير, سئمت من الذهاب بالسيارة لذا قررت السير اليوم... أنا أنتظركِ هنا منذ نصف ساعة.
احمر وجه "لوسكا" خجلاً وابعدت عينيها عنه فمد يده وامسك بكفها, وقال بلطف:
ـ لنذهب معاً.
وبينما كانا يسيران على الرصيف ذو الخطوط البيضاء, كانت "لوسكا" تسير بالخلف وتمسك بكفه وفجأة جاء أحدهم مُسرعاً بالدراجة الهوائية
واصطدم بها فسقطت على الأرض فأدار "جيم" رأسه مسرعاً عندما وقع صاحب الدراجة أيضاً وركض بإتجاه "لوسكا" ورفعها بيده وهو يقول
بقلقٍ شديد:
ـ "لوسكا", هل أنت بخير؟... هل أصبتِ؟
وصرخ على ذلك الفتى الصغير الذي يقود الدراجة وقال له بعصبية:
ـ ألا تنظر أمامك يا هذا؟
امسكت "لوسكا" بيد "جيم" وقالت بنبرةٍ متألمة:
ـ توقف أرجوك.... أنا بخير.
ووقفت على قدميها فرأى "جيم" الدم ينزف من ركبتها فرفع رأسه إليها وهي تتجه نحو الفتى وتسير بخطواتٍ متعرجة, ومدت يدها له
وهي تبتسم قائلة:
ـ هل أنت بخير يا صغير؟
امسك الفتى بيدها ونفض الغبار عن ملابسه وهو يقول بإحراج:
ـ نعم, لكن ماذا عنكِ؟.... ساقكِ تنزف.
ضحكت "لوسكا" في مرح وهي ترد عليه قائلة:
ـ هذا لا شيء, اهتم بنفسك.
وابتعدت عنه وواصلت طريقها مع "جيم" الذي بقي مصدوماً من تصرفها, فعلاً لقد تغيرت "لوسكا" بعد تلك الحادثة لم تعد عصبية وتغضب
بسهولة مثل السابق, وهذا ما جعله سعيداً لهذا قام بمساعدتها على السير إلى الجامعة وهو معها .....

سارت "ميمي" متوجهةً نحو الجامعة وهي تفكر بطريقةٍ تجعل "جولي" تفهم موقفها, فتوقفت عن السير وحدقت بالأمام وبالصدفة
رأت "جولي" تتكئ على احدى الأشجار المغطاة بالثلج ويبدو الحزن على وجهها, فأقتربت منها "ميمي" وقالت متسائلة:
ـ "جولي", هل انتِ على ما يرام؟
فتحت "جولي" عيناها الدامعتين وتظاهرت بأنها تبكي بإدارة ظهرها لـ "ميمي" وهي تقول:
ـ أنا آسفة على كل ما فعلته لكِ يا "ميمي", إنكِ حقاً فتاة طيبة... لكن....
قاطعة "ميمي" كلامها قائلةً بسعادة:
ـ حقاً؟ ..... حمد لله لقد اردتُ حقاً أن اكون صديقةً لكِ.
حركت "جولي" رأسها للخلف وهي تقول والدموع تنهمر على خذها بغزارة:
ـ "ميمي" هل تحبين "جوزيف" حقاً؟
هزت "ميمي" رأسها مجيبة ببراءة:
ـ بالطبع أحبه, وهو كذلك.
تقوست حاجبا "جولي" في ضيق وهي تقول بإستياء شديد:
ـ لا أظن ذلك أبداً.... إنه يخدعكِ فقط.
اتسعت عيناها في ذهول وضحكت بإرتباك وهي تقول ولا تصدق ما تسمعه اذناها:
ـ هذا غير صحيح.. إنه.....
قاطعتها "جولي" بعصبية وصوتٍ حاد:
ـ أنا جادةٌ فيما اقول ولدي الدليل على صحة كلامي.
وأخرجت من حقيبتها المدرسية المسجل الصغير, واعطته لـ "ميمي" وهي تقول مبتسمة:
ـ عندما تسمعين هذا ستعرفين الحقيقة.
ارتجفت يدا "ميمي" في خوف وهي تقول متسائلةً في قلق:
ـ لكن ما هذا يا "جولي"؟
اخفضت "جولي" حاجباها متظاهرةً بالحزن حين قالت بنبرةٍ هادئة:
ـ بالأمس سمعت "جوزيف" يتحدث مع صديقه عنكِ, وقمت بتسجيل ذلك الحوار بالصدفة.... وفكرت بإعطائه لكِ.
وضعت "جولي" حقيبتها على كتفها وقالت وهي ترفع يديها:
ـ علي الذهاب الآن, فقد تأخرت عن المدرسة.
بقيت "ميمي" تحدق بذلك المسجل وترددت كثيراً قبل فتحه, لكنها ضغطت زر التشغيل رغماً عنها وانتقل إلى مسامعها صوتٌ مشابهٌ
لصوت "جوزيف" يقول بصوتٍ هادئ:
ـ الحب, ماذا تقصد بذلك؟.... قلبي لا يعرف معنى هذه الكلمة وبالنسبة لـ "ميمي" فإنني اشفق عليها لا اكثر, وسيأتي اليوم الذي
أتركها لأنها فتاةٌ مملة للغاية ولا تجيد سوى البكاء و.....
اغلقت "ميمي" الشريط بسرعة, واتسعت عيناها وشفتيها ترتجفان من شدة الحزن..... هل ما سمعته الآن هو كلام "جوزيف" حقاً؟
هل كان يخدعها طوال تلك المدة؟
وجثمت على ركبتيها وتساقطت دموعها في الأرض واحست بألمٍ عميق في قلبها, كالإحساس الذي انتابها عندما اعتذر لها "روبرت" وقال
بأنه لا يستطيع البقاء معها, فهو يحب فتاةً أخرى.....
والآن "جوزيف" قام بفعلةٍ شنيعة, ولم يفكر بمشاعر هذه المسكينة, هذا ما كانت تعتقده "ميمي" فقط.....
واحست بأحدهم يقترب منها فمسحت دموعها بسرعة, ونهضت من على الأرض وعندما تقدمت سمعت "جوزيف" يقول لها:
ـ أنتظري, إلى أين ستذهبين؟
تسارعت نبضات قلب "ميمي" عندما ترنن صوته في اذنيها وعقدت حاجباها في غضب وهي تهمس بداخل نفسها قائلة:
ـ لن أسامحه..... لن اكون ضعيفةً بعد الآن.
وادارت جسدها إليه وصرخت في وجهه قائلةً بجدية:
ـ تباً لك أيها الحقير..... استمريت بخداعي طوال تلك المدة.
حدق بها "جوزيف" مستغرباً, ولم يعرف ماذا يقول لها.... فهو لا يعلم عن ماذا تتحدث بالضبط فسألها بحيرة:
ـ ما هذا الكلام الذي تقولينه الآن؟..."ميمي" أنا لم اخدعكِ مطلقاً.
رمت بالمسجل إليه, وهي تقول بأنفاسٍ متلاحقة:
ـ خذ هذا, ولا اريد رؤية وجهك مرةً أخرى.
وابتعدت عنه وهي تشتعل غضباً من سماعها لذلك الحوار التافه, فتح "جوزيف" المسجل وسمعه كله فتقوست حاجباه في ضيق
وقال بعصبية:
ـ هذا الصوت..... كيف يجرؤ على فعل هذا؟
ولحق بـ "ميمي" التي ابتعدت عنه لكي يوضح لها ما يحدث على الأقل.... لكنه تراجع في اللحظة الأخيرة فهي غاضبةٌ الآن ولن
تستمع إليه مطلقاً وعرف أيضاً من الذي فعل هذا وبأن "جولي" لها يدٌ بما يجري....

جلست "لوسكا" على احدى مقاعد قاعة المحاضرات, ومسحت الجرح بالمنديل لكي تزيل الدم, ثم قالت بضجر:
ـ إنه مؤلم.... علي التحرك كي اتمنى من اداء الإمتحان اليوم.
وسمعت صوت النداء ليجتمع طلبة المستوى الأول في معمل المحاليل الكيميائية, وبما أنهم ما زالوا في السنة الأولى يجب عليهم
دراسة مجالاتٍ متعددة.....
سارت "لوسكا" إلى المعمل مع بقية الطلاب وكانت تتلفت حولها بحثاً عن "جيم" لكنها لم ترى أثراً له......
كان المعمل مليئاً بالأكواب الزجاجية والمركبات وعلى كل شخصٍ أن يقوم بالعمل المطلوب منه, وقفت "لوسكا" في مكانها وحدقت بالأشياء
التي امامها وهي تقول بإستياء:
ـ أكره القيام بهذا العمل.
رفعت "ساكورا" كوباً زجاجياً ملئته بالماء وقالت موجهةً كلامها لـ "رينا" التي تقف بجوارها:
ـ أتعلمين؟... لا أرى داعٍ لدراسة هذا.
ابتسمت "رينا" قائلة بمرح:
ـ ربما, لكننا مجبرون على القيام به.... دعينا ننهيه بسرعة فأنا جائعة واريد تناول الإفطار.
وانسجم كل واحدٍ مع عمله, وفجأة أحست "لوسكا" بأن قدمها تؤلمها بعض الشيء, وارادت ان تكمل عملها بأسرع ما يمكن لكي تتمكن
من الخروج لأخذ قسطٍ من الراحة..... ومن شدة الإرهاق اخذت محلولاً مختلفاً عن المطلوب, وحين كادت ان تصبه في القنينه التفت إليها
"جيم" واتسعت عيناه وهو يصرخ قائلاً:
ـ انتبهي "لوسكا".
وعندما سمعته كان المحلول قد وضع في القنينة وبدأ الدخان يخرج منه تدريجياً فركض إليها وابعدها عنه ووقعا
على الأرض وصرخ على الجميع قائلاً:
ـ أنخفضوا جميعاً.
وانخفض الجميع وبدأت النار تخرج من القنينة الزجاجية وحين انكسرت ركض الجميع للخارج, وقام "جيم" بحمل "لوسكا" بين ذراعيه
وخرجا معاً..... بقي الجميع يتطلع للدخان الأسود الذي يخرج من المعمل, فغلطةٌ بسيطة مثل هذه كانت قد تقضي على احدهم لو لم يلاحظها
أحد, انحنت "لوسكا" أمام الجميع وقالت معتذرة:
ـ أنا آسفة جداً... لم اكن اقصد فعل ذلك.
رد عليها المعلم قائلاً بنبرةٍ هادئة:
ـ لا عليكِ "لوسكا".... جميعنا نقع في الخطأ, لذا عليكِ الإنتباه في المرة القادمة.
ابتسم الجميع في وجه "لوسكا" وارتاح قلبها لأنهم فهموا بأنها كانت متعبة, فوضع "جيم" يده على كتفها وقال مبتسماً:
ـ حمد لله أنكِ بخير يا عزيزتي.
هزت "لوسكا" رأسها مجيبة:
ـ صحيح!... لا أعلم ما الذي كان سيحدث لو لم تلاحظ ذلك.

شارفت الشمس على المغيب, وانطلق كل واحدٍ عائدٌ إلى المنزل, لحق "جوزيف" بـ "ميمي" حتى خارج الجامعة, وامسك بمعصمها
وهو يقول بتوسل:
ـ أرجوكِ انتظري واسمعيني.
ادارت "ميمي" رأسها إليه بدون ان تنطق بكلمة, فقال لها "جوزيف" بنبرةٍ حزينة:
ـ ألا تثقين بي؟..... من المستحيل أن اقوم بمثل هذه الخدعة الرخيصة.
قالت له "ميمي" بغضب شديد:
ـ إذن, ما معنى الكلام الذي سمعته؟
رد عليها "جوزيف" قائلاً بجدية:
ـ إنه ذلك الشخص هو "آسو" ابن عمي, صوته مشابهٌ تماماً لصوتي لابد بأنه قد فعل هذا من أجل "جولي".
ابتسمت "ميمي" وضحكت بصوتٍ عالٍ وهي تقول بسخرية:
ـ يالها من قصةٍ ظريفة.... لماذا لا تعمل في فرقة كوميدية؟
رفع "جوزيف" حاجباه بإندهاش من اسلوبها في الكلام وضحكاتها المتواصلة فقال لها بإستياء:
ـ "ميمي" أنتِ تعلمين بأنني لستُ من هذا النوع... ما الذي سوف استفيده من خداعكِ؟
صرخت "ميمي" في وجهه والدموع تملئ عينيها:
ـ اخرس... لا أريد سماع كلمةٍ أخرى منك..... لقد عرفت كل شيء, وداعاً.
وابتعدت عنه وهي تضع يدها على قلبها المتألم, وتمنع نفسها من البكاء بصعوبة, بينما تسمر هو في مكانه وكاد ينفجر غضباً بسبب
تصرفات شقيقته "جولي" وإلى الآن لم يعرف السبب, لقد جعلت "ميمي" تصدقها بسهولة لأنها لم تتوقع بأن فتاةً صغيرة يمكن ان تفكر
بهذه الطريقة الماكرة واللئيمة.....

ركض "جوزيف" إلى المنزل مسرعاً لكي ينتقم من اخته, فقد قضت على حبه بعد ان حصل عليه بصعوبة وبالقوة استطاع ان يزيل
ذلك الحب القديم عن قلب "ميمي".....
وعندما وصل صعد إلى غرفتها وفتح الباب بقوة وكانت تقف عند النافدة والتفتت إليه قائلة بإبتسامة:
ـ اهلاً "جوزيف", كيف كان يومك؟
اقترب "جوزيف" منها بخطواتٍ جادة, وصفعها على خذها فتراجعت للخلف قليلاً وصرخ عليها قائلاً وهو يسحبها من ملابسها:
ـ أيتها اللئيمة, لماذا فعلتِ هذا بـ "ميمي"؟..... ما الفائدة من كل هذا؟.....
امسكت "جولي" بيده وقالت بعصبية:
ـ لقد جعلتني اقف تحت الثلج, واتعرض للإهانة من معلم اللغة الفرنسية... يجب أن تعاني كما حدث لي.
رماها "جوزيف" على الأرض بقوة, واشار إليها قائلاً:
ـ إذا تدخلتِ في حياتي مع "ميمي" فسوف تدفعين الثمن.
ابتسمت "جولي" بمكر وهي مستلقيةٌ على الأرض تقول:
ـ افعل ما يحلو لك, لن تصدقك "ميمي" بعد الآن..... مهما قلت لها.
صُدم "جوزيف" من كلام أخته الصغرى, فخرج من الغرفة وهو متضايقٌ جداً واحس بأن الألم يعتصر بداخله لكنه لم يجد حلاً لهذه المشكلة
الكبيرة, وكيف سيوضح لـ "ميمي" هذا الأمر؟!
لقد سقط الإثنان في دوامةٍ عميقة لا مخرج منها, والسبب في ذلك هو "جولي"....... والآن "ميمي" تظن بأنه كان يخدعها طوال تلك المدة
و"جوزيف" يفكر بطريقة لحل هذه المشكلة .......


************************************

Fair Killer
21-07-2008, 22:44
السلام عليكم

هلا كيكو؟

كيفك؟

طيبة؟

يا سلام انا الاولى

انا صراحة عجبني هالجزء بس صراحة هذي الجولي يبي لها صفعة محترمة وبقس في عينها ودوس في بطنها
عشان صراحة هي قهرتني مرررررررة

والله مسكينة ميمي:محبط:

ويا كيكو كيف تجرحيها مرتين:mad:

ما اكتفيتي بانك خليتي روبرت يجرحها والحين تظن ان جوزيف جرحها:بكاء::بكاء:

والله مسكينة:(

وانا انتظر التكملة بس احسن لك ان يكون فيها تكفيخ لجولي:ميت::تدخين::رامبو::مكر:

وتقبلي مروري

ايفا واي
21-07-2008, 22:46
يا شريييييييييييييييييييييييييييييرة:ميت:

ايفا واي
21-07-2008, 22:53
تعليقي سيكون هنا
ترقبو التعليق

التعليق:




وصلت التكملة ....... المتواجدون الأن :: لا أحد ......... هههههههه

يا شريرة.........




" خـدعةٌ مـاكرة "

اصلا حطيتي البارت في هذا الوقت هو خدعة ماكرة:مكر:



مع اشراقة شمس الصباح, ازدحمت ارجاء المدينة بالناس, وركضت "لوسكا" مسرعةً وهي تحمل حقيبتها الجامعية باليد اليمنى,
وترتدي معطفها الرمادي القصير, مع غطاء لشعرها, والبرودة تخرج من فمها, وأخيراً توقفت عند الإشارة الحمراء التي تشير للإنتظار
واخذت تنتفس بسرعة, وسمعت أحدهم يقول لها بمرح:
ـ تركضين كعادتكِ دائماً.
رفعت "لوسكا" رأسها وكانت ستبدأ الشجار لكنها تراجعت حين رأت "جيم" يبتسم لها وهو يقف بجانبها, فوقفت بإستقام وهي تقول:
ـ صباح الخير, "جيم" ما الذي تفعله هنا؟
سكت "جيم" للحظة وقال بنفس النبرة السابقة:
ـ أردت التغيير, سئمت من الذهاب بالسيارة لذا قررت السير اليوم... أنا أنتظركِ هنا منذ نصف ساعة.
احمر وجه "لوسكا" خجلاً وابعدت عينيها عنه فمد يده وامسك بكفها, وقال بلطف:
ـ لنذهب معاً.
وبينما كانا يسيران على الرصيف ذو الخطوط البيضاء, كانت "لوسكا" تسير بالخلف وتمسك بكفه وفجأة جاء أحدهم مُسرعاً بالدراجة الهوائية
واصطدم بها فسقطت على الأرض فأدار "جيم" رأسه مسرعاً عندما وقع صاحب الدراجة أيضاً وركض بإتجاه "لوسكا" ورفعها بيده وهو يقول
بقلقٍ شديد:
ـ "لوسكا", هل أنت بخير؟... هل أصبتِ؟
وصرخ على ذلك الفتى الصغير الذي يقود الدراجة وقال له بعصبية:
ـ ألا تنظر أمامك يا هذا؟
امسكت "لوسكا" بيد "جيم" وقالت بنبرةٍ متألمة:
ـ توقف أرجوك.... أنا بخير.
ووقفت على قدميها فرأى "جيم" الدم ينزف من ركبتها فرفع رأسه إليها وهي تتجه نحو الفتى وتسير بخطواتٍ متعرجة, ومدت يدها له
وهي تبتسم قائلة:
ـ هل أنت بخير يا صغير؟
امسك الفتى بيدها ونفض الغبار عن ملابسه وهو يقول بإحراج:
ـ نعم, لكن ماذا عنكِ؟.... ساقكِ تنزف.
ضحكت "لوسكا" في مرح وهي ترد عليه قائلة:
ـ هذا لا شيء, اهتم بنفسك.
وابتعدت عنه وواصلت طريقها مع "جيم" الذي بقي مصدوماً من تصرفها, فعلاً لقد تغيرت "لوسكا" بعد تلك الحادثة لم تعد عصبية وتغضب
بسهولة مثل السابق, وهذا ما جعله سعيداً لهذا قام بمساعدتها على السير إلى الجامعة وهو معها .....
منتهى الرومنسية و السعادة ......اظن انهما الوحيدان اللذان سلما من شرك في هذا البارت....


سارت "ميمي" متوجهةً نحو الجامعة وهي تفكر بطريقةٍ تجعل "جولي" تفهم موقفها, فتوقفت عن السير وحدقت بالأمام وبالصدفة
رأت "جولي" تتكئ على احدى الأشجار المغطاة بالثلج ويبدو الحزن على وجهها, فأقتربت منها "ميمي" وقالت متسائلة:
ـ "جولي", هل انتِ على ما يرام؟
فتحت "جولي" عيناها الدامعتين وتظاهرت بأنها تبكي بإدارة ظهرها لـ "ميمي" وهي تقول:
ـ أنا آسفة على كل ما فعلته لكِ يا "ميمي", إنكِ حقاً فتاة طيبة... لكن....
قاطعة "ميمي" كلامها قائلةً بسعادة:
ـ حقاً؟ ..... حمد لله لقد اردتُ حقاً أن اكون صديقةً لكِ.
حركت "جولي" رأسها للخلف وهي تقول والدموع تنهمر على خذها بغزارة:
ـ "ميمي" هل تحبين "جوزيف" حقاً؟
هزت "ميمي" رأسها مجيبة ببراءة:
ـ بالطبع أحبه, وهو كذلك.
تقوست حاجبا "جولي" في ضيق وهي تقول بإستياء شديد:
ـ لا أظن ذلك أبداً.... إنه يخدعكِ فقط.
اتسعت عيناها في ذهول وضحكت بإرتباك وهي تقول ولا تصدق ما تسمعه اذناها:
ـ هذا غير صحيح.. إنه.....
قاطعتها "جولي" بعصبية وصوتٍ حاد:
ـ أنا جادةٌ فيما اقول ولدي الدليل على صحة كلامي.
وأخرجت من حقيبتها المدرسية المسجل الصغير, واعطته لـ "ميمي" وهي تقول مبتسمة:
ـ عندما تسمعين هذا ستعرفين الحقيقة.
ارتجفت يدا "ميمي" في خوف وهي تقول متسائلةً في قلق:
ـ لكن ما هذا يا "جولي"؟
اخفضت "جولي" حاجباها متظاهرةً بالحزن حين قالت بنبرةٍ هادئة:
ـ بالأمس سمعت "جوزيف" يتحدث مع صديقه عنكِ, وقمت بتسجيل ذلك الحوار بالصدفة.... وفكرت بإعطائه لكِ.
وضعت "جولي" حقيبتها على كتفها وقالت وهي ترفع يديها:
ـ علي الذهاب الآن, فقد تأخرت عن المدرسة.
بقيت "ميمي" تحدق بذلك المسجل وترددت كثيراً قبل فتحه, لكنها ضغطت زر التشغيل رغماً عنها وانتقل إلى مسامعها صوتٌ مشابهٌ
لصوت "جوزيف" يقول بصوتٍ هادئ:
ـ الحب, ماذا تقصد بذلك؟.... قلبي لا يعرف معنى هذه الكلمة وبالنسبة لـ "ميمي" فإنني اشفق عليها لا اكثر, وسيأتي اليوم الذي
أتركها لأنها فتاةٌ مملة للغاية ولا تجيد سوى البكاء و.....
اغلقت "ميمي" الشريط بسرعة, واتسعت عيناها وشفتيها ترتجفان من شدة الحزن..... هل ما سمعته الآن هو كلام "جوزيف" حقاً؟
هل كان يخدعها طوال تلك المدة؟
وجثمت على ركبتيها وتساقطت دموعها في الأرض واحست بألمٍ عميق في قلبها, كالإحساس الذي انتابها عندما اعتذر لها "روبرت" وقال
بأنه لا يستطيع البقاء معها, فهو يحب فتاةً أخرى.....
والآن "جوزيف" قام بفعلةٍ شنيعة, ولم يفكر بمشاعر هذه المسكينة, هذا ما كانت تعتقده "ميمي" فقط.....

هذه هي الخطة اذن........انها شريرة....كيف امكنهافعل هذا؟





واحست بأحدهم يقترب منها فمسحت دموعها بسرعة, ونهضت من على الأرض وعندما تقدمت سمعت "جوزيف" يقول لها:
ـ أنتظري, إلى أين ستذهبين؟
تسارعت نبضات قلب "ميمي" عندما ترنن صوته في اذنيها وعقدت حاجباها في غضب وهي تهمس بداخل نفسها قائلة:
ـ لن أسامحه..... لن اكون ضعيفةً بعد الآن.
وادارت جسدها إليه وصرخت في وجهه قائلةً بجدية:
ـ تباً لك أيها الحقير..... استمريت بخداعي طوال تلك المدة.
حدق بها "جوزيف" مستغرباً, ولم يعرف ماذا يقول لها.... فهو لا يعلم عن ماذا تتحدث بالضبط فسألها بحيرة:
ـ ما هذا الكلام الذي تقولينه الآن؟..."ميمي" أنا لم اخدعكِ مطلقاً.
رمت بالمسجل إليه, وهي تقول بأنفاسٍ متلاحقة:
ـ خذ هذا, ولا اريد رؤية وجهك مرةً أخرى.
وابتعدت عنه وهي تشتعل غضباً من سماعها لذلك الحوار التافه, فتح "جوزيف" المسجل وسمعه كله فتقوست حاجباه في ضيق
وقال بعصبية:
ـ هذا الصوت..... كيف يجرؤ على فعل هذا؟
ولحق بـ "ميمي" التي ابتعدت عنه لكي يوضح لها ما يحدث على الأقل.... لكنه تراجع في اللحظة الأخيرة فهي غاضبةٌ الآن ولن
تستمع إليه مطلقاً وعرف أيضاً من الذي فعل هذا وبأن "جولي" لها يدٌ بما يجري....




و هذه هي النتائج ......يللاسف.....

جلست "لوسكا" على احدى مقاعد قاعة المحاضرات, ومسحت الجرح بالمنديل لكي تزيل الدم, ثم قالت بضجر:
ـ إنه مؤلم.... علي التحرك كي اتمنى من اداء الإمتحان اليوم.
وسمعت صوت النداء ليجتمع طلبة المستوى الأول في معمل المحاليل الكيميائية, وبما أنهم ما زالوا في السنة الأولى يجب عليهم
دراسة مجالاتٍ متعددة.....
سارت "لوسكا" إلى المعمل مع بقية الطلاب وكانت تتلفت حولها بحثاً عن "جيم" لكنها لم ترى أثراً له......
كان المعمل مليئاً بالأكواب الزجاجية والمركبات وعلى كل شخصٍ أن يقوم بالعمل المطلوب منه, وقفت "لوسكا" في مكانها وحدقت بالأشياء
التي امامها وهي تقول بإستياء:
ـ أكره القيام بهذا العمل.
رفعت "ساكورا" كوباً زجاجياً ملئته بالماء وقالت موجهةً كلامها لـ "رينا" التي تقف بجوارها:
ـ أتعلمين؟... لا أرى داعٍ لدراسة هذا.
ابتسمت "رينا" قائلة بمرح:
ـ ربما, لكننا مجبرون على القيام به.... دعينا ننهيه بسرعة فأنا جائعة واريد تناول الإفطار.
وانسجم كل واحدٍ مع عمله, وفجأة أحست "لوسكا" بأن قدمها تؤلمها بعض الشيء, وارادت ان تكمل عملها بأسرع ما يمكن لكي تتمكن
من الخروج لأخذ قسطٍ من الراحة..... ومن شدة الإرهاق اخذت محلولاً مختلفاً عن المطلوب, وحين كادت ان تصبه في القنينه التفت إليها
"جيم" واتسعت عيناه وهو يصرخ قائلاً:
ـ انتبهي "لوسكا".
وعندما سمعته كان المحلول قد وضع في القنينة وبدأ الدخان يخرج منه تدريجياً فركض إليها وابعدها عنه ووقعا
على الأرض وصرخ على الجميع قائلاً:
ـ أنخفضوا جميعاً.
وانخفض الجميع وبدأت النار تخرج من القنينة الزجاجية وحين انكسرت ركض الجميع للخارج, وقام "جيم" بحمل "لوسكا" بين ذراعيه
وخرجا معاً..... بقي الجميع يتطلع للدخان الأسود الذي يخرج من المعمل, فغلطةٌ بسيطة مثل هذه كانت قد تقضي على احدهم لو لم يلاحظها
أحد, انحنت "لوسكا" أمام الجميع وقالت معتذرة:
ـ أنا آسفة جداً... لم اكن اقصد فعل ذلك.
رد عليها المعلم قائلاً بنبرةٍ هادئة:
ـ لا عليكِ "لوسكا".... جميعنا نقع في الخطأ, لذا عليكِ الإنتباه في المرة القادمة.
ابتسم الجميع في وجه "لوسكا" وارتاح قلبها لأنهم فهموا بأنها كانت متعبة, فوضع "جيم" يده على كتفها وقال مبتسماً:
ـ حمد لله أنكِ بخير يا عزيزتي.
هزت "لوسكا" رأسها مجيبة:
ـ صحيح!... لا أعلم ما الذي كان سيحدث لو لم تلاحظ ذلك.
بارت مدهش و مضحك في الوقت ذاته...فعلا حلو و حلاتو لما انقذ جيم لوكسا




شارفت الشمس على المغيب, وانطلق كل واحدٍ عائدٌ إلى المنزل, لحق "جوزيف" بـ "ميمي" حتى خارج الجامعة, وامسك بمعصمها
وهو يقول بتوسل:
ـ أرجوكِ انتظري واسمعيني.
ادارت "ميمي" رأسها إليه بدون ان تنطق بكلمة, فقال لها "جوزيف" بنبرةٍ حزينة:
ـ ألا تثقين بي؟..... من المستحيل أن اقوم بمثل هذه الخدعة الرخيصة.
قالت له "ميمي" بغضب شديد:
ـ إذن, ما معنى الكلام الذي سمعته؟
رد عليها "جوزيف" قائلاً بجدية:
ـ إنه ذلك الشخص هو "آسو" ابن عمي, صوته مشابهٌ تماماً لصوتي لابد بأنه قد فعل هذا من أجل "جولي".
ابتسمت "ميمي" وضحكت بصوتٍ عالٍ وهي تقول بسخرية:
ـ يالها من قصةٍ ظريفة.... لماذا لا تعمل في فرقة كوميدية؟
رفع "جوزيف" حاجباه بإندهاش من اسلوبها في الكلام وضحكاتها المتواصلة فقال لها بإستياء:
ـ "ميمي" أنتِ تعلمين بأنني لستُ من هذا النوع... ما الذي سوف استفيده من خداعكِ؟
صرخت "ميمي" في وجهه والدموع تملئ عينيها:
ـ اخرس... لا أريد سماع كلمةٍ أخرى منك..... لقد عرفت كل شيء, وداعاً.
وابتعدت عنه وهي تضع يدها على قلبها المتألم, وتمنع نفسها من البكاء بصعوبة, بينما تسمر هو في مكانه وكاد ينفجر غضباً بسبب
تصرفات شقيقته "جولي" وإلى الآن لم يعرف السبب, لقد جعلت "ميمي" تصدقها بسهولة لأنها لم تتوقع بأن فتاةً صغيرة يمكن ان تفكر
بهذه الطريقة الماكرة واللئيمة.....

ركض "جوزيف" إلى المنزل مسرعاً لكي ينتقم من اخته, فقد قضت على حبه بعد ان حصل عليه بصعوبة وبالقوة استطاع ان يزيل
ذلك الحب القديم عن قلب "ميمي".....
وعندما وصل صعد إلى غرفتها وفتح الباب بقوة وكانت تقف عند النافدة والتفتت إليه قائلة بإبتسامة:
ـ اهلاً "جوزيف", كيف كان يومك؟
اقترب "جوزيف" منها بخطواتٍ جادة, وصفعها على خذها فتراجعت للخلف قليلاً وصرخ عليها قائلاً وهو يسحبها من ملابسها:
ـ أيتها اللئيمة, لماذا فعلتِ هذا بـ "ميمي"؟..... ما الفائدة من كل هذا؟.....
امسكت "جولي" بيده وقالت بعصبية:
ـ لقد جعلتني اقف تحت الثلج, واتعرض للإهانة من معلم اللغة الفرنسية... يجب أن تعاني كما حدث لي.
رماها "جوزيف" على الأرض بقوة, واشار إليها قائلاً:
ـ إذا تدخلتِ في حياتي مع "ميمي" فسوف تدفعين الثمن.
ابتسمت "جولي" بمكر وهي مستلقيةٌ على الأرض تقول:
ـ افعل ما يحلو لك, لن تصدقك "ميمي" بعد الآن..... مهما قلت لها.
صُدم "جوزيف" من كلام أخته الصغرى, فخرج من الغرفة وهو متضايقٌ جداً واحس بأن الألم يعتصر بداخله لكنه لم يجد حلاً لهذه المشكلة
الكبيرة, وكيف سيوضح لـ "ميمي" هذا الأمر؟!
لقد سقط الإثنان في دوامةٍ عميقة لا مخرج منها, والسبب في ذلك هو "جولي"....... والآن "ميمي" تظن بأنه كان يخدعها طوال تلك المدة
و"جوزيف" يفكر بطريقة لحل هذه المشكلة .......



كان لازم تضربها اكثر يا جوزيف تستاهل اكثر
************************************


و انتهى لبارت الرائع جداجدا



مشكورة حلو لبارت



و مبروك لك على الرمزية الجديدة

LoVe AnGeL23
21-07-2008, 23:10
لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا
ما لحقت بقرا البارت وبعلق بكرا .. سلام

NeKoYa
21-07-2008, 23:45
جولي عليها أفكاااااااااااار خطيرة تذكرني بمارك ::جيد::
هالبنت قوية عندها ذكاء
وهذا ولد عمها شكله خدام عند جولي كل طلب لازم ينفذه لها
الله يعينه جوزيف الحين كيف راح يحل هذا المشكلة ؟
مافي الا يروح لولد عمه ويطلب منه ان يروح معاه لبيت ميمي وعندما تسمع صوته راح تصدقه
بس حتى لو تصالحو يمكن جولي تخطط لتخرب على علاقتهم من جديد
مااقول الا الله يكبر عقلك ياجولي ويهديك
تيما مازالت تجد صعوبة في نسيان جون او بالاصح تحاول نسيانه
اندي رغم اني اكره الا اني اشفقت عليه
لوسكا الله يشافي ركبتها
وروبرت اهئ اهئ ماطلع في هذا الجزء ولو مقطع صغير لاهو ولا حبيبته :بكاء:
اشتقت له :(
الله يعطيك العافية على التكملة

Kikumaru Eiji
21-07-2008, 23:48
السلام عليكم

هلا كيكو؟

كيفك؟

طيبة؟

يا سلام انا الاولى

انا صراحة عجبني هالجزء بس صراحة هذي الجولي يبي لها صفعة محترمة وبقس في عينها ودوس في بطنها
عشان صراحة هي قهرتني مرررررررة

والله مسكينة ميمي:محبط:

ويا كيكو كيف تجرحيها مرتين:mad:

ما اكتفيتي بانك خليتي روبرت يجرحها والحين تظن ان جوزيف جرحها:بكاء::بكاء:

والله مسكينة:(

وانا انتظر التكملة بس احسن لك ان يكون فيها تكفيخ لجولي:ميت::تدخين::رامبو::مكر:

وتقبلي مروري


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ........ الحمد لله طيبة إنتي كيفك؟

مبروووك على الرد الأول........ هههههههههه تحبين الهواش شكلك ^^" .... ولا يهمك الجاي

أكثر من إلي سواه جوزيف ........... طيب طيب ::سعادة::

إن شاء الله احط التكملة بأقرب فرصة ممكنة ........ الله يحيك بأي وقت

Kikumaru Eiji
21-07-2008, 23:49
يا شريييييييييييييييييييييييييييييرة:ميت:


:مندهش::مندهش: لماذا؟ :D

Kikumaru Eiji
21-07-2008, 23:51
جولي عليها أفكاااااااااااار خطيرة تذكرني بمارك ::جيد::
هالبنت قوية عندها ذكاء
وهذا ولد عمها شكله خدام عند جولي كل طلب لازم ينفذه لها
الله يعينه جوزيف الحين كيف راح يحل هذا المشكلة ؟
مافي الا يروح لولد عمه ويطلب منه ان يروح معاه لبيت ميمي وعندما تسمع صوته راح تصدقه
بس حتى لو تصالحو يمكن جولي تخطط لتخرب على علاقتهم
الله يهديها جولي
تيما مازالت تجد صعوبة في نسيان جون او بالاصح تحاول نسيانه
اندي رغم اني اكره الا اني اشفقت عليه
لوسكا الله يشافي ركبتها
وروبرت اهئ اهئ ماطلع في هذا الجزء ولو مقطع صغير لاهو ولا حبيبته :بكاء:
اشتقت له :(
الله يعطيك العافية على التكملة


مارك مرة ثانية ههههههههه :D ........ لأني أحب مارك كثيييير عشان كذا حطيت وحدة تشبهه

لأنه رحل بلا عودة بعد موت ديفا ........ فعلاً ما يقدر يرفض طلبها ...... بس بتشوفين شنو راح يسوي

لما يعرف بالخطة الماكرة .............. معكِ حق من ناحية تيما وآندي أيضاً........

الله يعافيك يا قمر ..... لا تستعجلي على روبرت .......... راح يظهر عاجلاً أم آجلاً ........

Kikumaru Eiji
21-07-2008, 23:52
لالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالا
ما لحقت بقرا البارت وبعلق بكرا .. سلام

خيرها بغيرها يا أختي الغالية وأنتظر تعليقك الحلو

hinata-san
22-07-2008, 04:40
اوهيو؟؟

كيفك؟؟؟ يارب تكونين بخير

ها الجزء روعه تسلمى حبيبتى

جولى : مثل ما قلت أنانيه و ليش ما سمحت ميمى هى أعتذرت لها ؟

جوزيف : الله يعينها تسب و تشتم و خسر حبه

ميمى : اتخدعت من جولى المفرود أنها تصدق جوزيف لان هى عارفه

انو جولى ما بتحبها و ممكن تسوى أى شىء حق تبعدها عن جوزيف

لوسكا : لما فقدت جيم تغيرت كثير للأحسن و هاذا انتى وضحتى لما صدمتها الدراجه

بس هم هاذول بس وين هنرى و رينا ما طلعوا ؟؟؟

مشكوره اختى و أسفه لانى طولت

أختكم
][HINATA-SAN][

عاشقه الساكورا
22-07-2008, 08:06
هلا كيووووووووووووووو
حلو البارتات
وكمان خليتني ابكي على ديفااااااا
الله يسامجك موتيها مسكينه ديفا منجد حبيتها
ومن فين طالعتلنا دي الجولي شيطانه
يالله ما احب اطول واقول رفقا بميمي ولو قليلا
جانـــــــــــــــــــــــــــــــــــأ

بستان الورود
22-07-2008, 11:42
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه

ابدا الرد بصرخات دائما

اكره جولي الكره الشديد

شريرة

ماكانت ميمي تقصد

اهئ اهئ اهئئئئئئئئئئ

Kikumaru Eiji
22-07-2008, 12:18
اوهيو؟؟

كيفك؟؟؟ يارب تكونين بخير

ها الجزء روعه تسلمى حبيبتى

جولى : مثل ما قلت أنانيه و ليش ما سمحت ميمى هى أعتذرت لها ؟

جوزيف : الله يعينها تسب و تشتم و خسر حبه

ميمى : اتخدعت من جولى المفرود أنها تصدق جوزيف لان هى عارفه

انو جولى ما بتحبها و ممكن تسوى أى شىء حق تبعدها عن جوزيف

لوسكا : لما فقدت جيم تغيرت كثير للأحسن و هاذا انتى وضحتى لما صدمتها الدراجه

بس هم هاذول بس وين هنرى و رينا ما طلعوا ؟؟؟

مشكوره اختى و أسفه لانى طولت

أختكم
][HINATA-SAN][


أوهايوا جوزايماس هيناتا - سان ..... ^^"

الحمدلله بخير وصحة وعافية ........ العفو حبيبتي وتسلمين على ردك الحلوووووووو

وشكلك من محبي ميمي وجوزيف ........... فعلاً لوسكا تغيرت 180 درجة بسبب جيم ....

لا داعي للإعتذار ....... وبالمناسبة جولي كانت تكذب لما اعتذرت لميمي :rolleyes:

Kikumaru Eiji
22-07-2008, 12:20
هلا كيووووووووووووووو
حلو البارتات
وكمان خليتني ابكي على ديفااااااا
الله يسامجك موتيها مسكينه ديفا منجد حبيتها
ومن فين طالعتلنا دي الجولي شيطانه
يالله ما احب اطول واقول رفقا بميمي ولو قليلا
جانـــــــــــــــــــــــــــــــــــأ


أهلاً عشوووقة ..... كيفك ؟ من زمان عنك والله :D

صدق؟ أول بكيتي على ساكورا والحين على ديفا ... شكلك وايد حساسة .......

إن شاء الله تتحسن الأوضاع مع ميمي ويتصالحون هي وجوزيف .......

مع السلامة ...... وتسلمين على ردك الكوووووووول

Kikumaru Eiji
22-07-2008, 12:21
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه

ابدا الرد بصرخات دائما

اكره جولي الكره الشديد

شريرة

ماكانت ميمي تقصد

اهئ اهئ اهئئئئئئئئئئ


صرخة :eek: ....... هذا حقت التأثر بالأحداث :D

خلاص إن شاء الله تنال جزائها من آسو قريباً ............

Kikumaru Eiji
22-07-2008, 12:22
البارت القادم بيكون الساعة 3 بالليل كالعادة .......

بعنوان :: لسا ما أخترت عنوان له محتارة.......

أبطاله:: روبرت وهنري وبريتي ورينا ............

nourhan_2010
22-07-2008, 12:37
انا زعلانه منك اوى:(:(:(:(
اننتى قلتى مفيش حد هيموت:mad: فى القصة وديفا ماتت ومارك الله اعلم:eek: بجد انا اتصدمت جامد.
اهئ اهئ اهئ :(
اما بالنسبة لميمى وجوزيف اتمنى الامور تتحل مابينهم:نوم:

وبصى بقى لو عدتى تموتى حد من الشخصيات هـ................................. بعدين :mad::D:مكر:
وبنتظار التكملة::جيد::

بستان الورود
22-07-2008, 13:19
صرخة :eek: ....... هذا حقت التأثر بالأحداث :D

خلاص إن شاء الله تنال جزائها من آسو قريباً ............


يارب


وانتظر التكملة بس انا ماراح اشوفها الساعة 3 راح اشوفها اليوم التاني


بالتوفيق

wille
22-07-2008, 13:48
السلام عليكم كيفك ياملاك
الابرتات مرة مرة روعة يجننوووو::جيد::ميمي انطلت عليها الحيلة دي بسهولة ::مغتاظ::باين عليها ما بيثيق بجوزيف
وجولي دي دكرتني بأفعال ميري ... بنت شقية ولله لازم لها علقة سخنة من أخوها:مكر:
يالله ما احب اطول نستنى التكملة بفارغ الصبر:D::سعادة::

YURIKA
22-07-2008, 14:34
واو البارت مرة روعة
بالنسبة لهذه الجولي مرة ماكرة عرفت انها تريد الإنتقام من ميمي لكن ليس بهذه الطريقة
المهم نحن بالانتظار التكملة

تحياتي

YURIKA

Kikumaru Eiji
22-07-2008, 16:37
التعليق:





يا شريرة.........




اصلا حطيتي البارت في هذا الوقت هو خدعة ماكرة:مكر:



منتهى الرومنسية و السعادة ......اظن انهما الوحيدان اللذان سلما من شرك في هذا البارت....



هذه هي الخطة اذن........انها شريرة....كيف امكنهافعل هذا؟









و هذه هي النتائج ......يللاسف.....

بارت مدهش و مضحك في الوقت ذاته...فعلا حلو و حلاتو لما انقذ جيم لوكسا







كان لازم تضربها اكثر يا جوزيف تستاهل اكثر
************************************


و انتهى لبارت الرائع جداجدا



مشكورة حلو لبارت



و مبروك لك على الرمزية الجديدة


ههههههههههههههههههههههههه :D ...... أكيد شريرة ولا من وين أجيب هاالأفكار الجهنمية؟

لوسكا ما سلمت من شري يوم فقد جيم ذاكرته أعتقد كان كفاية لها كل ذاك العذاب.....

لا تخافي جولي بتتعاقب مثل ما اتعاقبت ميري من قبل واكثر كمان .......

العفوو عيونك الحلووووة والله يبارك فيك يا قلبو ...........

Kikumaru Eiji
22-07-2008, 16:39
انا زعلانه منك اوى:(:(:(:(
اننتى قلتى مفيش حد هيموت:mad: فى القصة وديفا ماتت ومارك الله اعلم:eek: بجد انا اتصدمت جامد.
اهئ اهئ اهئ :(
اما بالنسبة لميمى وجوزيف اتمنى الامور تتحل مابينهم:نوم:

وبصى بقى لو عدتى تموتى حد من الشخصيات هـ................................. بعدين :mad::D:مكر:
وبنتظار التكملة::جيد::



:مرتبك::مرتبك::مرتبك: أنا آسفة ...... أنا قلت كذا قبل ما افكر بهاالأحداث الصعبة .......

لقيت ان هاالطريقة هي الوحيدة إلي راح تعذب مارك .......

لا لا لا خلاص ما راح اموت أحد بعد اليوم ....... توبة .... :لقافة:

ومشكوورة على ردك الحلووووو مثلك تماماً.

Kikumaru Eiji
22-07-2008, 16:41
السلام عليكم كيفك ياملاك
الابرتات مرة مرة روعة يجننوووو::جيد::ميمي انطلت عليها الحيلة دي بسهولة ::مغتاظ::باين عليها ما بيثيق بجوزيف
وجولي دي دكرتني بأفعال ميري ... بنت شقية ولله لازم لها علقة سخنة من أخوها:مكر:
يالله ما احب اطول نستنى التكملة بفارغ الصبر:D::سعادة::


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

ملاك؟ :eek: ..... هذا أكثر مما استحق :D ..... تسلمين قلبووووو

أكيد يجننووو مثلك ..... لولا الله ثم تشجيعكم لي كان ما راح اخلص هاالقصة .......

فعلاً هي نسخة منها ........ أحب الردود الطويلة والألوان الكثيرة <<< وزن وقافية ^^"

سلااااااام

Kikumaru Eiji
22-07-2008, 16:42
واو البارت مرة روعة
بالنسبة لهذه الجولي مرة ماكرة عرفت انها تريد الإنتقام من ميمي لكن ليس بهذه الطريقة
المهم نحن بالانتظار التكملة

تحياتي

YURIKA


شكراً ^^" أسعدني تواجدكِ معنا في الموضوع يا عزيزتي .....

وتسلمين على ردك الحلو :)

M A C I S H A
22-07-2008, 17:11
اهىء اهىء هىء:بكاء:

مكنت اتوقع انك راح تنزلين بارت امس:بكاء:

يالله اتاخرت كتييييير هالمرة:(

اهىء اهىء:بكاء:

انا بسافر يوم السبت وما برد لمدة اسبوع ببدأ ارد يوم الاثنين:مذنب:

والله زعلانة كتير وراح اشتاقلك موووووت قلبو كيكو:محبط:

اقول بالنسبه للبارت بارت حزين ثانى:rolleyes:

صدق كنت اقول ان ميمى وجوزيف ابعد اثنين عن المشاكل

وطلعوا العكس::سخرية::

ياربى مشاكل مشاكل مشاكل ما بتخلص:mad:

وهالجولى مدرى وش فيها ما تحب ميمى!!!!!!!!!!!:mad:

بس بارت رووووووووووعة::جيد::

ولوسكا وجيم تدرين كنت بقولك من زمان عنهم ليش ما تنزليهم فى البارت ::مغتاظ::

كنت اخاف يكون صار لهم شى وانا ما ادرى خخخخخخخ:D

وتينا ومايكل تراهم طولو بالسفر تلاقى عاجبتهم الوضع هناك

وناسة والله:ضحكة:

اقول متى راح تخلص المشاكل ويجى العرس::سعادة::

اعرف طفشتك بحكاية العرس بس تصدقين اتخيل البنات

بالفساتين البيضا والشباب بالبدل خخخخخخخخخخخخ:p

اعرف هبالى زايد اليومين هاذول بس مدرى وش فينى هالايام

الجنون جرعته زايدة حبتين خخخخخخخ:غياب:

يلا اليوم فى بارت ولا لا :رامبو:

عشان استعد اوكى <<<على بالها داخلة حرب هعهعهع:مكر:

بايوووووووووو::جيد::

كاميليا العشق
22-07-2008, 18:12
أقول

أشتقتي لتعليقاتي ..؟؟

خلاص أعملك مفاجأة بعدين

بس والله البارتات قمة في الروعة والمواقف جميلة

تسلمي يا أحلى أستاذة لمشاركتنا الأبداع

بس من زمان ماشفت ردودك على قصتي

يمكن ماعد تستاهل ردودك صح ......

عادي مارح أضيق عليكي

جانا

NeKoYa
22-07-2008, 20:12
البارت القادم بيكون الساعة 3 بالليل كالعادة .......

بعنوان :: لسا ما أخترت عنوان له محتارة.......

أبطاله:: روبرت وهنري وبريتي ورينا ............

كلوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووش
واخيرا
راح يطلع روبرت
يارب ان شاء الله يتصالح مع هنري
هذه رينا ودي اذبحها ليش ماتحب روبرت الله يستر منها
شكلها تكره روبرت من اعماق قلبها
ياااااااااااي متحمسة لهذا الجزء حدي
لاتتاخرين

nourhan_2010
22-07-2008, 21:22
هاها لقيتى دى الطريقة الوحيدة اللى تعذبى بيها مارك وتعذبينا معاه صححححححححححح؟

رووعة
22-07-2008, 21:54
شكرا كيكو على البارتات الحلوة

انا اسفة ما قدرت ادخل على القصة

ولا قدرت ارد عليكي

مكسات كان زعلان مني شوية وما يفتح

تقبلي اعتذاري ومروري

بستان الورود
22-07-2008, 23:12
اظن اني راح اشوفوه الساعة 3

Kikumaru Eiji
22-07-2008, 23:52
" مـوقفٌ صعـب "

سارت "بريتي" وسط المدينة بعدما غطى الظلام كل اجزاء السماء الصافية, ودارت في مخيلتها صورة "مارك" وهو يبكي تحت
المطر بعدما تركته "ديفا" وراءها لتذهب مع شخصٍ آخر, وتوقفت قدميها عن السير وهي تقول ناظرةً إلى الساعة بيدها:
ـ يجب علي أن اسرع بإحضار الدواء لوالدتي.
وحركت عينيها يميناً ويساراً لتجد صيدليةً قريبةً من هنا, لكن بلا فائدة فواصلت التقدم وشعرت بأن هناك شخصاً يراقب تحركاتها, فتوقفت
فجأةً حين رأت صيدليةً في نهاية الشارع وركضت إليها بسرعة لكي تشتري ما تريده وترجع للمنزل حالاً....
أخذت "بريتي" الدواء من البائع وابتسمت قائلة في لطف:
ـ شكراً جزيلاً لك.
وعندما وضعت يدها على قبضة الباب, أوقفها البائع العجوز قائلاً بقلق:
ـ انتبهي لنفسك يا فتاة, فالسير وحيدة هنا خطرٌ للغاية.
احنت رأسها له بإحترام وهي ترد عليه قائلة بإرتياح:
ـ اشكرك يا سيدي.... وداعاً.
شعرت "بريتي" بقليلٍ من الخوف من كلام ذلك البائع, وتابعت المشي بخطواتٍ متسارعة, فأمسك بها احدهم من يدها وهو يقول بصوته
المبحوح:
ـ مهلاً يا آنسة.
فأتسعت عيناها وادارت رأسها للخلف وهي ترتجف, فرأت شاباً كمه الأيمن ممزق ومنظره العام مهترءٌ جداً, فرمقته بإشمئزاز وهي
تقول بضيق:
ـ ما الذي تريده مني؟
ضحك الشاب ضحكةً مخيفة ورد عليها قائلاً وهو يمد يده إليها:
ـ أعطيني بعض المال, أنتِ تبدين ثرية وتحملين الكثير من النقود.
ابعدت "بريتي" يدها بقوة وركضت بسرعة وهي تحمل حقيبةً على كتفها مع معطفٍ زهري قصير, والشاب يركض خلفها فصرخت
قائلةً بإنزعاج:
ـ لن اعطيك شيئاً, أيها القذر.
وسمعت صوت لكمةٌ قوية وجهت إلى ذلك الشاب فوقع على الأرض مباشرةً, وحين التفتت رأت ظهر شابٍ يرتدي قبعةً سوداء اللون ويضع
يديه في جيب بنطاله الأسود, ويرتدي جاكيت بنفس اللون, فامعنت النظر إليه وعلت الإبتسامة شفتيها وهي تقول بسعادة:
ـ "هنري".
مسح الشاب الدم النازف من فمه ونهض بسرعة ليرد الضربة إليه, لكن الآخر تفاداها وامسك بذراعه بقوة وقال بإبتسامةٍ واثقة:
ـ لا يحق للقذرين ان يلمسوا الفتيات... هل فهمت؟
وركله من الجنب الأيسر, فهرب وهو يقول بخوف:
ـ لم اعد ارغب بالحصول على شيء.
ادار "هنري" جسده إليها, واقترب منها وهو يقول متسائلاً:
ـ هل أنتِ بخير؟
هزت "بريتي" رأسها بنعم, واحمر وجهها خجلاً وهي ترد عليه قائلة:
ـ شكراً لك "هنري".
مد يده إليها وهو يشير إلى سيارته الرمادية ويقول بإحترام:
ـ سوف أوصلكِ بنفسي للمنزل, كي لايعترض طريقكِ أحد بعد الآن.
وافقت "بريتي" على الركوب معه بدون اية معارضات, وركبت بجانبه في المقعد الأمامي وحرك السيارة لكي يرجعها إلى المنزل....

بالصدفة, كان "روبرت" يقف بسيارته عند الإشارة المرورية الحمراء, ويضع كفه على خذه الأيسر وينظر إلى الجهة الأخرى, وفجأةً
اتسعت عيناه فقد رأى "بريتي" مع "هنري" في سيارته وعلى شفتيها ابتسامةٌ جميلة, وكذلك هو....
صُدم "روبرت" من ذلك المنظر الرهيب ولم يصدق ما رأته عيناه قبل لحظات, واحس بأن "هنري" بدأ يلعب لعبةٌ قذرة معه, وعندما
أصوات السيارات خلفه تطلب منه التحرك, سار بسرعةٍ رهيبة ليلحق بهما لكن مع الأسف قد غابا عن نظره, فخفض السرعة وضرب
بيده على المقود وقال بغضب شديد:
ـ لماذا؟...... هل ينوي "هنري" التدخل في حياتي الخاصة أيضاً؟.... سوف اقتله إذا لمس شعرةً منها.
في الوقت نفسه, نزلت "بريتي" من السيارة عندما وصلت إلى المنزل, ولوحت بيدها له وهي تقول بسعادة:
ـ شكراً لك "هنري", وداعاً.
لوح لها "هنري" بإبتسامته الرقيقة وحرك السيارة مغادراً, فدخلت هي إلى المنزل وتوقفت فجأةً حين سمعت رنين هاتفها فأخرجته
من الحقيبة, وقالت بإندهاش:
ـ آه, إنه "روبرت".
ووضعت السماعة في اذنها وقالت بصوتٍ رقيق:
ـ مرحباً "روبرت".
انتقل إلى مسامعها صوته الجاف وهو يسألها بحنق:
ـ أين أنتِ الآن؟
تابعت "بريتي" سيرها وهي تحدثه قائلة ولا تعلم بأنه قد رآها وهي برفقة "هنري" في السيارة:
ـ أنا بالمنزل, ماذا هناك؟
صرخ "روبرت" بصوته المخيف في اذنها قائلاً بعصبية:
ـ لا تكذبِ علي, لقد رأيتكِ مع "هنري" قبل قليل, أليس كذلك؟
رفعت "بريتي" حاجبيها قائلةً بتساؤل وحيرة:
ـ نعم, وماذا في ذلك؟.... إنه...
قاطعها "روبرت" بخشونة ولم يصغي إلى كلامها بعد ذلك:
ـ انتِ تعرفين جيداً بأنني أكرهه, كيف تجرأين على الركوب معه؟
اخفضت "بريتي" رأسها وانسدلت الخصلات على عينيها وهي تجيبه قائلة ببرود:
ـ "روبرت" سوف نتناقش في هذا الأمر غداً, أراك لاحقاً.
واغلقت الخط عليه, لأنها تعرفه جيداً وتعلم بأنه عندما يغضب لا يعي ما يقوله على الإطلاق, وفضلت انهاء المكالمة بسرعة كي لا تسمح
له بقول كلمةٍ تغيظها, وهي تعرف أيضاً بأنه يكره "هنري" وتشعر بأن لا دخل لها بكل هذه الخلافات العائلية... ففي النهاية هي له فقط
وليست لأي شخصٍ آخر....

فتح "روبرت" باب المنزل بقوة, ودخل والنار تشتعل في عينيه, وسمع والدته تقول له وهي ترتب الأطباق على طاولة الطعام المغطاة
بالمفرش الأبيض وبها مزهريةٌ بالمنتصف:
ـ "روبرت", من الجيد أنك عدت... العشاء جاهز.
مر "روبرت" من جانبها وهو يقول بنبرةٍ يائسة ووجهٍ عبوس:
ـ لا أريد شيئاً.
عدلت والدته وقفتها وهمست قائلةً بحيرة:
ـ ما الأمر؟.... ألم تقل بأنك ....
قاطعها "روبرت" بعصبية وهو يرمقها بنظراته الغاضبة:
ـ قلت لكِ لا أريد شيئاً, دعيني وشأني.
وصعد إلى غرفته راكضاً, فهزت كتفيها مستسلمة واكملت عملها وهي تفكر بالأمر الذي يزعجه إلى هذا الحد, وقررت أن تسأله بعد أن
تنهي اعداد العشاء......

************************************************** ****

Kikumaru Eiji
22-07-2008, 23:52
رمى "روبرت" بنفسه على السرير بجانب النافدة, وبقي يضرب بيده في غضب وهو يقول:
ـ تباً, لن أسامحه أبداً.
ثم ابتسم ورفع رأسه وهو يقول بسخرية:
ـ انني اردد هذه الكلمة دائماً, اتكلم بدون ان اقوم بشيء سوى التهديد.... سوف اتعامل معه بأسلوبٍ آخر ابتداءً من اليوم.
وبعد مرور وقتٍ قصير, فتحت والدته الباب واقتربت منه وهي تسأله قائلة:
ـ ما الذي يزعجك, "روبرت"؟
اشاح "روبرت" بوجهه بدون ان ينطق بكلمة فجلست بجانبه وتنهدت قائلة بحيرة:
ـ انك تتصرف بغرابةٍ في معظم الأحيان, هل يزعجك شيء؟
ابتسم "روبرت" بمكر وخطرت بباله فكرةٌ جيدة, فحرك عيناه لوالدته وهو يقول بعدما ازال الإبتسامة عن شفتيه:
ـ والدتي, هناك شيءٌ لم احصل عليه حتى الآن.
سألته والدته بإستغراب ولم تفهم قصده جيداً:
ـ ما الذي تقصده "روبرت"؟
اخفض "روبرت" رأسه وتقوست حاجباه في ضيق وقال بحنق:
ـ أقصد الحرية, هناك من يعترض طريقي.... لم اعد قادراً على التحمل أكثر من هذا....
همست والدته قائلة بإنزعاج :
ـ من هو هذا الشخص؟.. . أخبرني....
ابتسم "روبرت" وهو يرد عليها قائلاً:
ـ انكِ تعرفينه جيداً, إنه "هنري".. أتذكرين؟
فكرت الأم قليلاً, وتذكرت حادثة الماضي التي حصلت بينها وبين والدة "هنري", وكيف تخلت عنها بسهولة في ذلك اليوم فقد ظنت بأنها
السبب في موت زوجها, نهضت الأم من على السرير وغادرت الغرفة بدون ان تنطق بكلمة والغضب ظاهرٌ على قسمات وجهها وحين اغلقت
باب الغرفة, اطلق "روبرت" ضحكةً عالية واستلقى على سريره وهو يقول بإرتياح:
ـ هذا سيفي بالغرض الآن, يجب ان يعرف عقوبة من يتدخل في شؤوني.
ساعدت "بريتي" والدتها في تناول الدواء لكي تشفى, واعادتها لتستلقي في سريرها, وما تزال مصدومةً للغاية بينما كانت "بريتي"
تفكر بما سيفعله "روبرت" فقلبها لم يطمئن بعد تلك المكالمة معه, لكنها فكرت ملياً بالأمر واعتقدت بأنه لن يفعل شيئاً......

غيرت "رينا" ملابسها مرتديتاً بلوزةً باللون العشبي, مع تنورة جينز قصيرة وقبعةٍ بنفس لون البلوزة مع حذاءٍ طويل,وارتدت
الخاتم الذي اهداها إياه "هنري" في عيد الحب وغطت لباسها هذا
بمعطفها السماوي واخذت حقيبتها بعدما رفعت شعرها البني مع انسدال خصلاتٍ قليلة على وجهها وغادرت المنزل متوجهةً إلى الجامعة
فهو اليوم الأول بالإمتحانات النهائية, وقد بقيت تدرس طوال الليل من اجل هذا الإمتحان الصعب....
وسارت طوال الطريق وهي تتأمل تلك الأشجار التي غطتها الثلوج البيضاء, والتمعت مع اشعة الشمس المشرقة, ثم قالت بسعادة:
ـ لقد شارفت هذه السنة على الانتهاء, لقد كانت رائعة بالفعل.
وربت أحدهم على كتفها من الخلف وعندما التفتت علت الإبتسامة شفتيها حين رأت "ساكورا" تسير خلفها, وتقول مرحبة:
ـ صباح الخير "رينا".
عندما كادت "رينا" ترد عليها توقفت عن السير وتحولت نظراتها إلى الجدية وهي ترمق "روبرت" الذي يقف متكئاً بظهره على جدع الشجرة
فتاحشت النظر إليه وانتقل إلى مسامعها صوته وهو يقول:
ـ إنكِ حقاً فتاةٌ جاهلة, ومن السهل خداعكِ يا آنسة.
تنهدت "رينا" بضجر, وتوقفت قدميها عن متابعة السير والتفتت إليه وهي تبتسم بثقة:
ـ حقاً؟.... لكنني لا أتصرف بحماقة كما تفعل انت.
اخفض "روبرت" رأسه ومر من جوارها وهو يقول بإشفاق:
ـ أسألي "هنري" عن مكانه بالأمس إذا اردتِ التأكد من صحة كلامي.
لم تبالي "رينا" بكلامه وقالت لـ "ساكورا" ببرود:
ـ لنذهب.
هزت "ساكورا" رأسها موافقة, بينما بقيت "رينا" تردد بداخل نفسها قائلة:
ـ أنا أثق به, "هنري" هو الشخص الوحيد الذي اثق به.

وقفت والدة "روبرت" عند بوابة منزل "هنري" في الوقت الذي خرج هو فيه ووقع نظره عليها مباشرة, وقال بإستغراب:
ـ هل تريدين شيئاً يا سيدتي؟
اقتربت الأم أكثر وقالت له متسائلة:
ـ هل أنت "هنري"؟
هز رأسه بنعم, فصفعته مباشرةً على خذه وتراجع للخلف رغماً عنه واعاد النظر إليها وهو يقول بإندهاش:
ـ ما الذي تفعلينه أيتها السيدة؟
لم يكن "هنري" يعرف شكل والدة "روبرت" فهو لم يرها قط, لهذا بقي مصدوماً وسمع كلماتٍ وقحة منها حين قالت:
ـ يبدو بأن والدتك لم تحسن تربتيتك يا فتى, إنك تستمر بمضايقة "روبرت" حتى الآن... ألا تخجل من نفسك؟
حين عرف "هنري" من تكون هذه المرأة عدل وقفته وتقوست حاجباه قائلاً بجدية:
ـ عليكِ أن تحسني ألفاظكِ أولاً أيتها السيدة, وأيضاً لا اعلم من منكما لم يعلم ابنه كيف يحترم مشاعر الآخرين!
شعرت السيدة بالغضب منه وكادت تصفعه من جديد, لكنه امسك بمعصمها بقوة وقال متابعاً كلامه:
ـ إذا تحدثتي عن والدتي بسوءٍ مرة أخرى, لن اغفر لكِ.
وابعدت يدها بقوة واحست بأنه يشبه "روبرت" كثيراً حتى في نظراته لها, وتراجعت خطوةً للخلف وهي تشير إليه قائلة:
ـ لن اكمل النقاش معك بعد الآن, وإذا تدخلت بحياة "روبرت" مرةً أخرى فسوف تدفع والدتك الثمن.
وركبت السيارة وانطلقت مسرعة, بينما تابع "هنري" طريقه إلى الجامعة, بعدما غرزت تلك المرأة سهم الكراهية في قلبه وبدأ
يكره "روبرت" أكثر من قبل, وما دامت الأمور قد وصلت إلى هذا الحد, فسوف يتغير كل شيء.....

رفعت "رينا" يدها ورمقتها بحزن وهي تجلس في القاعة بإنتظاره, وتضع كفها على خذها وتنظر إلى الخاتم اللامع بإصبعها والتمعت
عيناها سعادةً عندما تذكرت ذلك اليوم, وسط المحيط والظلام الحالط والنجوم المتلألأة فوقهما بذلك القارب الفخم الذي ركبت فيه معه
فقط, وقطع حبل تخيلاتها صوت احدهم يضع حقيبته بجانبها ويجلس فألتفتت إليه ورأت الإستياء على وجهه فسألته قائلة:
ـ "هنري".... ما بك؟
حرك "هنري" عينيه إليها وقال بإبتسامةٍ مصطنعة:
ـ لا شيء يا عزيزتي.... كيف حالكِ اليوم؟
عرفت "رينا" بأنه يخفي شيئاً عنها, ولم تشئ سؤاله بل ظلت تتبادل الأحاديث معه والضحكات كذلك, ونسيت تماماً كلام "روبرت"
عنه ولم تفكر بسؤاله حتى, فهو يخبرها بك شيء....
ومن بين حديثه قال لها بمرح:
ـ لقد التقيت "بريتي" بالأمس, وأوصلتها للمنزل فقد ظلت الطريق.
توقفت "رينا" عن الإبتسام, وقالت بإندهاش:
ـ "بريتي" كانت معك, هكذا اذن.
حدق بها بإستغراب وهو يتساءل قائلاً:
ـ أهناك شيء, "رينا"؟
التزمت "رينا" الصمت لبعض الوقت, ثم تنهدت وحكت له عن ما قاله لها "روبرت" وهي في طريقها إلى الجامعة وعندما انتهت من الكلام
ضرب "هنري" بيده على الطاولة وقال بغضب:
ـ تباً... هذه المرة لن اسكت.
وعندما نهض امسكت به "رينا" قائلة بحيرة:
ـ لا تتهور أرجوك.
ابعد "هنري" يدها وقال بعصبية وصوتٍ حاد:
ـ لقد طفح الكيل منه.... لهذا لن اسامحه على تصرفاته.
احست "رينا" بانها أخطأت بإخبار "هنري", فهي لم تره غاضباً كالآن من قبل, حتى بعد سقوطه في الجامعة لم يغضب من "روبرت"
هكذا, ما الذي حدث قبل وصوله؟
هذا السؤال كان يراودها في كل دقيقة وهي تلحق به ...

بينما كانت "رينا" تسير اصطدمت بـ "بريتي" وسقط الخاتم الذي كانت ترتديه بدون ان تلاحظ, والمصادفة هي أن "بريتي" كانت ترتديه
أيضاً, فأنحنت "رينا" قائلة بإعتذار:
ـ آسفة, لم انتبه.
ابتسمت "بريتي" بلطف وهي ترد عليها:
ـ لا عليكِ.... نحن صديقتان, لا تعتذري....
هزت "رينا" رأسها موافقة وتابعت طريقها راكضة لتلحق بـ "هنري" ومصادفةً وجدته يقف عند السور, فأقتربت منه ببطء شديد,
ووقفت بجانبه وسألته قائلة:
ـ لماذا توقفت هنا؟
اخفض "هنري" رأسه وبقي ينظر للطلبة وهم يلهون بالطابق الأسفل, وقال بحزن شديد:
ـ لا أعلم, لكني لا اريد التصرف مثله مطلقاً.... أكره هذا.. أكره هذا.... اللعنه...
التمعت عينا "رينا" بالدموع واقتربت أكثر وعانقته بحنان وهي تقول والدموع تملئ عينيها:
ـ لا تفعل شيئاً.... دعه يفعل ما يحلو له....
رمقها "هنري" بنظرات الإندهاش, وهي تبتسم له بعدما سقطت دمعةٌ ساخنة على خدها المتورد وحين اخفض عينه رأى علامة خاتم
في اصبعها فقال بتساؤل:
ـ هل كنتِ ترتدين شيئاً؟
نظرت "رينا" إلى يدها وانصطدمت واتسعت عيناها ذهولاً وهي تقول بيدها المرتجفة:
ـ أين ذهب الخاتم؟.... لقد كنت ارتديه قبل لحظات .....
وعرف "هنري" مباشرةً بأنها تقصد الخاتم الذي اعطاه لها في عيد الحب, فقال لها بعجل:
ـ دعينا نبحث عنه.
هزت "رينا" رأسها موافقة, وبحثا عنه في كل مكان لكن دون جدوى وشعرت بفقدان الأمل واحست بأنها لن تجده بعد الآن...

جلس "روبرت" بجانب "بريتي" وهي ترتب أشيائها بداخل الحقيبة وسألها قائلاً بهدوء:
ـ لماذا قمتِ بإغلاق الخط بالأمس؟
اغمضت "بريتي" عينيها وهي تجيبه بنفس نبرته:
ـ لأنك لم تعطني فرصةً لأوضح لك الأمر, لقد ذهبت إلى المدينة بالأمس وقام "هنري" بمساعدتي عندما حاول أحدهم سرقة النقود
التي بحوزتي, هذا كل شيء.
اتسعت عينا "روبرت" ذهولاً ولا يصدق ما سمعته اذناه الآن, وعرف بأن "هنري" السبب في انقاذها لهذا التزم الصمت, فسألته
"بريتي" قائلة بتوسل:
ـ لماذا لا تتصالح معه؟
أجابها في ضيق فهو لم يرد أن يسمع هذا السؤال منها:
ـ لن افعل هذا أبداً..... ما رأيك أن نخرج من هنا؟
وحين خرجا معاً من القاعة صادفا "رينا" و"هنري" امامهما ومر كل واحدٍ بجوار الآخر, وعندما اخفضت "رينا" عينيها رأت الخاتم
يلتمع بإصبع "بريتي" واتسعت عيناها وتعلقت لسانها ولم تعرف ماذا تقول!
هل سوف تتهم صديقتها بالسرقة؟
أم أنه مجرد مصادفة تشابه الإثنين؟.... وقفت "رينا" مصدومةً لا تعرف ما تفعله وهي لا تستطيع خسارة صديقتها بسبب شيءٍ
تافه كهذا ...... والآن "رينا" في حيرةٍ من أمرها ولم تتمكن من سؤالها بسبب وجود "روبرت" بجانبها ....


*****************************************

M A C I S H A
22-07-2008, 23:53
محجووووووووز


تكملة رووووووعة كيكو
روبرت وهنرى مرة ثانية يتهاوشون
هاذول مجانين مو صاحيين
خخخخخخ والله عصبت على ام هالروبرت كان ودى ادخل الكمبيوتر اعطيها كف محترم واطلع افففففف وش ده
وهنرى يالله احبه والله هذا عسل طيب مرررررة وعقله كبير مو عقله مثل التنتوفة زى روبرت
الله يصبره على هالروبرت افففففف
ورينا والله رينا وهنرى لايقين على بعض طيبين وعلى نياتهم لو صار لى شىء مثل اللى بيصير لهم كان قتلت روبرت او قتلت نفسى
خخخخخخخخخخ
اقول ترا هاذى اول تكملة ما ابكى فيها بس عصبت مرررررررة من تفكير هالروبرت الغبى
يلا ما اطول عليك باااااااااى

Fair Killer
23-07-2008, 00:04
لسلام عليكم

شخبارك كيكو؟؟

طيبة؟

وووووووووووووووو ابداع في ابداع ياكيكو

والله ماعندي شي اقوله عن هذا البارت كل ابداع رهيييييييب

انتي عندك موهبة كثير حلوة ربنا يوفقك ياعسل

بريتي وهنري كسرو خاطري وبكذا جات الأحزان!!!

شنو هذي الأفكار الشريره يا كيكو

أنتظر التكمله ع أحر من جمر.

بستان الورود
23-07-2008, 00:43
مشكووووووووووووورة انشاء الله بس ما تتهمها

انتظر البارت الجاي

NeKoYa
23-07-2008, 01:05
شكرا على التكملة الرووووعة بل الاكثر من الرائعة
مادري وش اقول من الحماس والفرحة مو عارفة وش اكتب ::سعادة::
الله يعيني الحين بقرأ الردود وكل وحدة بتسب في روبرت >_<
الصراحة الامور تعقدت أكثر من الاول بس في امل فسالفة الخاتم يمكن تكون سبب في تصالحهم او العكس
هنري احس إنه طيب بطبيعته ويحاول يتصالح مع روبرت
بس روبرت دائما يخربها ويزيد الامر سوءا
روبرت شكله طالع على أمه وانا أقول طالع على مين ^_^
ماراح أعلق على ام روبرت بس كان ودي تعطي الكف لاندي مو هنري
هنري وروبرت اعتقد انهم يتشابهون في بعض الاحيان ولو تصالح كل واحد مع الثاني لصار التشابه اوضح
رينا ماعندها حل الا تكلم بريتي
ان شاء الله تمر مشكلة الخاتم على الخير
انا حاسني قلبي ان راح تصير مشكلة بسبب الخاتم من اول ماشتر روبرت وهنري الخاتم نفسه
بس السؤال الي يطرح نفسه
اذا تصالح روبرت وهنري ماهي ردة فعل الوالدتين؟ وهل راح يوافقون؟
ام انهم يرجعون الكراهية من جديد <<< احتمال مستبعد
ام ان روبرت وهنري راح يخططون عشان يصالحون بين الوالدتين
أو انهم مراح يقولون شي <<< خليهم يتصالحون بالاول بعدين فكري وش راح يصير
يلا( اذا) في التكملة الثانية روبرت طوليه لان هذا الجزء احسه قصير :مندهش:

hinata-san
23-07-2008, 07:14
أوهايوا جوزايماس هيناتا - سان ..... ^^"

الحمدلله بخير وصحة وعافية ........ العفو حبيبتي وتسلمين على ردك الحلوووووووو

وشكلك من محبي ميمي وجوزيف ........... فعلاً لوسكا تغيرت 180 درجة بسبب جيم ....

لا داعي للإعتذار ....... وبالمناسبة جولي كانت تكذب لما اعتذرت لميمي :rolleyes:

كلا أنا ما احب ميمى و جوزيف و ما أكرهم
أنا أفضل اثنين أحبهم هم هنرى و رينا

المهم
ها الجزء مررره حلو::جيد::

روبرت : احمق يتصرف عالطول المفرود كان ينتظر
برتى لين اليوم الثانى و يعرف و المفرود انه يشكر هنرى

هنرى : طيب و حاول كثير انه يصلح بينه و بين روبرت لكن روبرت كان يتجاهله

رينا و برتى : الاثنين طيبين و شكل راح تصير مشكله بسبب
الخواتم و اللى راح يتشاجروا هم روبرت و هنرى

و مشكورررررره::سعادة::::جيد::
ننتظر الباقى على احر من الجمر
أختكم
][HINATA-SAN][

هبله وتستهبل
23-07-2008, 08:51
سلاام عليكم ورحمه الله وبركاتو ^^

أهلينوو ``

كيفك كيكو

انا كنت اتابع القصه معكم من البدايه :rolleyes:

ببس خلف الكوالييس :ضحكة:

القصه خطيره ومشاء الله عليك ::جيد::

بس عندي سؤال محيرني :لقافة:

ليش أسلوبك بالكتابته القصه والحوار بين الشخصيآآت :تدخين:

بالغه العربيه الفصحى ليش ماتتكتبيها بالعاميه :رامبو:

المووهم ّ;)

أنا اكثر شخصيه اعجبتني ::rolleyes:

مايكل : لانه هادي تقريبا وشخصيته قويه :أوو:

و تينــا : أم الفكآآر :ضحكة: عجبتي لانها اقنعت ابوها أنها تضلي مع مايكل بطريقه خطيره

و أندي : طيب و وحساس بس قهرني لم طنش ساكورا ورح لــ نسيت اسمها :ضحكة:

هنري : عجبتي شخصيته طيب ومايحب المشاكل عكس روبرت ::مغتاظ::

اما أم روبرت هبله قهرتني لم ضربت هرني :غول:

رينـأ : تعجبني لانها تكره روبرت بس لا تخلينها تشك بصحبتها محن فيقين للمشاكل هآآع :D

ديفأ : الله يرحمها معني ماكنت أحبها ولا أكرها بس حزنتني :بكاء:

مارك : يكسر الخااطر بس احسن ماسولا فكنا من المشاكله :D

جـاك : رهيب أكثر شئ عجبني فيه انه صريح هاآآع :D

ساكورا : رهيبه لبنت هذي حساسه متلي :أوو: <<برآآآ :ضحكة:

يلا ترا أستنى البآ{ت الجاي بفاارغ الصبر ياليت تتكلمي عن تيما وجاك :p

تشكرآآت لكِ خيتو على القصه الخطيره ::جيد::

في امان الله :)

wille
23-07-2008, 13:35
الله الله على التكملة رهيييييبة :D::سعادة::
رووووووووووعة::سعادة::
بليز ماتخلي رينا تشك فبريتي
وصلحيي الأمور بين هنري وروبرت و ميمي وجوزيف
والله أنا متشوقة أعرف أخبار ميمي وجوزيف
يلا لا تتأخري علينا حطي التكملة بسرعة ويكون فيها ميمي وجوزيف:مرتبك:

ايفا واي
23-07-2008, 14:57
وااو تكملة فوق رائعة
التعليقات:
لاتوجدwwwwwwwwwانا اليوم بخييييييلة

الانتقادات
:لاتوجد<<<<<<<<<<<<مو قلتلكم اني اليوم بخيلة
التشكرات:
لاتوجد<<<<<<<<<<<الله يكون معاكم اليوم مع الست ايفا


الوداع:
لايوجد<<<<<<<<<<<<قمة البخل في الردود

YURIKA
23-07-2008, 15:44
واو البارت كان في قمة التشويق::جيد::
لا أظن انني سأصبر حتى موعد البارت المقبل
أرجوك أسرعي بالتكملة

و نحن في انتظار ابداعك::سعادة::

تحياتي

YURIKA

احمد سالم
23-07-2008, 19:06
القصه روعه يسلمو::جيد::

أنيتا ميوزك
23-07-2008, 19:13
مشكور على المرور

Kikumaru Eiji
23-07-2008, 20:01
تكملة رووووووعة كيكو
روبرت وهنرى مرة ثانية يتهاوشون
هاذول مجانين مو صاحيين
خخخخخخ والله عصبت على ام هالروبرت كان ودى ادخل الكمبيوتر اعطيها كف محترم واطلع افففففف وش ده
وهنرى يالله احبه والله هذا عسل طيب مرررررة وعقله كبير مو عقله مثل التنتوفة زى روبرت
الله يصبره على هالروبرت افففففف
ورينا والله رينا وهنرى لايقين على بعض طيبين وعلى نياتهم لو صار لى شىء مثل اللى بيصير لهم كان قتلت روبرت او قتلت نفسى
خخخخخخخخخخ
اقول ترا هاذى اول تكملة ما ابكى فيها بس عصبت مرررررررة من تفكير هالروبرت الغبى
يلا ما اطول عليك باااااااااى


خخخخخخ :D ..... حلوة كلمة مجانين منك ........

الله يهدي الجميع ويصبرهم ........ أكيد هي مو حزينة ولا سعيدة بس تطلع الضغط

تسلمين على ردك الحلوووو يا قمر ومبرووووك على الرد الأول .......

Kikumaru Eiji
23-07-2008, 20:02
لسلام عليكم

شخبارك كيكو؟؟

طيبة؟

وووووووووووووووو ابداع في ابداع ياكيكو

والله ماعندي شي اقوله عن هذا البارت كل ابداع رهيييييييب

انتي عندك موهبة كثير حلوة ربنا يوفقك ياعسل

بريتي وهنري كسرو خاطري وبكذا جات الأحزان!!!

شنو هذي الأفكار الشريره يا كيكو

أنتظر التكمله ع أحر من جمر.


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

الحمدلله بخير وعافية, أنتي كيفك عسولة؟....

تسلمين والله هذا كله من ذوقك ..... ويوفق الجميع إن شاء الله ....... ما أبي منكم إلا الدعاء فقط ..

أوكي إن شاء الله ما أتأخر في وضعها بس إحتمال ضئيل إنها تكون اليوم........

Kikumaru Eiji
23-07-2008, 20:02
مشكووووووووووووورة انشاء الله بس ما تتهمها

انتظر البارت الجاي

العفوووووووووووو ....... والله ما أدري :D

Kikumaru Eiji
23-07-2008, 20:05
شكرا على التكملة الرووووعة بل الاكثر من الرائعة
مادري وش اقول من الحماس والفرحة مو عارفة وش اكتب ::سعادة::
الله يعيني الحين بقرأ الردود وكل وحدة بتسب في روبرت >_<
الصراحة الامور تعقدت أكثر من الاول بس في امل فسالفة الخاتم يمكن تكون سبب في تصالحهم او العكس
هنري احس إنه طيب بطبيعته ويحاول يتصالح مع روبرت
بس روبرت دائما يخربها ويزيد الامر سوءا
روبرت شكله طالع على أمه وانا أقول طالع على مين ^_^
ماراح أعلق على ام روبرت بس كان ودي تعطي الكف لاندي مو هنري
هنري وروبرت اعتقد انهم يتشابهون في بعض الاحيان ولو تصالح كل واحد مع الثاني لصار التشابه اوضح
رينا ماعندها حل الا تكلم بريتي
ان شاء الله تمر مشكلة الخاتم على الخير
انا حاسني قلبي ان راح تصير مشكلة بسبب الخاتم من اول ماشتر روبرت وهنري الخاتم نفسه
بس السؤال الي يطرح نفسه
اذا تصالح روبرت وهنري ماهي ردة فعل الوالدتين؟ وهل راح يوافقون؟
ام انهم يرجعون الكراهية من جديد <<< احتمال مستبعد
ام ان روبرت وهنري راح يخططون عشان يصالحون بين الوالدتين
أو انهم مراح يقولون شي <<< خليهم يتصالحون بالاول بعدين فكري وش راح يصير
يلا( اذا) في التكملة الثانية روبرت طوليه لان هذا الجزء احسه قصير :مندهش:



العفو حبيبتي .. أكيد بتقولي عنها حلوة طالما أنها عن روبرت .... هاالتكملة إهداء لك .....

ههههههه ..... شكلك تشتغلي محامية حق روبرت فقط ..........

وش دخل آندي بالموضوع؟<<< هذا كل كره ... شكلك شريرة جداً :لقافة:

طيب طيب ..... إن شاء الله آخذ منك شوي أفكار ههههههههه امزح فقط ........ هذا كله قصير

حرام عليك :مرتبك: ...... تعبت والله :D أمزح ........ يللا تسلمي على ردك الكووول كالعادة

Kikumaru Eiji
23-07-2008, 20:06
كلا أنا ما احب ميمى و جوزيف و ما أكرهم
أنا أفضل اثنين أحبهم هم هنرى و رينا

المهم
ها الجزء مررره حلو::جيد::

روبرت : احمق يتصرف عالطول المفرود كان ينتظر
برتى لين اليوم الثانى و يعرف و المفرود انه يشكر هنرى

هنرى : طيب و حاول كثير انه يصلح بينه و بين روبرت لكن روبرت كان يتجاهله

رينا و برتى : الاثنين طيبين و شكل راح تصير مشكله بسبب
الخواتم و اللى راح يتشاجروا هم روبرت و هنرى

و مشكورررررره::سعادة::::جيد::
ننتظر الباقى على احر من الجمر
أختكم
][HINATA-SAN][


هممممم هنري ورينا إذن ......... لا بأس ..... كنت أحسبك من محبي ميمي وجوزيف

تسلمين هذا من ذوقك والله ...... روبرت احمق :eek: إنتبهي في بعض الناس تراقب :rolleyes: ....

العفوووووووووو وتسلمين على مرورك الرائع

Fair Killer
23-07-2008, 20:08
عدد المتواجدون في هذا الموضوع » 4 , عدد الأعضاء » 3 , عدد الزوار » 1
Darknes Queen, Kikumaru Eiji, semsem16

حبوو بليييييييييييييز كملي

Kikumaru Eiji
23-07-2008, 20:09
سلاام عليكم ورحمه الله وبركاتو ^^

أهلينوو ``

كيفك كيكو

انا كنت اتابع القصه معكم من البدايه :rolleyes:

ببس خلف الكوالييس :ضحكة:

القصه خطيره ومشاء الله عليك ::جيد::

بس عندي سؤال محيرني :لقافة:

ليش أسلوبك بالكتابته القصه والحوار بين الشخصيآآت :تدخين:

بالغه العربيه الفصحى ليش ماتتكتبيها بالعاميه :رامبو:

المووهم ّ;)

أنا اكثر شخصيه اعجبتني ::rolleyes:

مايكل : لانه هادي تقريبا وشخصيته قويه :أوو:

و تينــا : أم الفكآآر :ضحكة: عجبتي لانها اقنعت ابوها أنها تضلي مع مايكل بطريقه خطيره

و أندي : طيب و وحساس بس قهرني لم طنش ساكورا ورح لــ نسيت اسمها :ضحكة:

هنري : عجبتي شخصيته طيب ومايحب المشاكل عكس روبرت ::مغتاظ::

اما أم روبرت هبله قهرتني لم ضربت هرني :غول:

رينـأ : تعجبني لانها تكره روبرت بس لا تخلينها تشك بصحبتها محن فيقين للمشاكل هآآع :D

ديفأ : الله يرحمها معني ماكنت أحبها ولا أكرها بس حزنتني :بكاء:

مارك : يكسر الخااطر بس احسن ماسولا فكنا من المشاكله :D

جـاك : رهيب أكثر شئ عجبني فيه انه صريح هاآآع :D

ساكورا : رهيبه لبنت هذي حساسه متلي :أوو: <<برآآآ :ضحكة:

يلا ترا أستنى البآ{ت الجاي بفاارغ الصبر ياليت تتكلمي عن تيما وجاك :p

تشكرآآت لكِ خيتو على القصه الخطيره ::جيد::

في امان الله :)


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ^^"

أهلاً بالمتابعين خلف الكواليس ....... ههههههههههههههه ::سعادة:: والله ما تتصورين فرحتي

قد إيش لما شفت ردك .... قلت أكيد فيه نقد ولا شيء ......... بس الحمدلله .......

وبالنسبة لسؤالك..... أنا بصراحة ما أحب أكتب بالعامية أبداً ..... أجيد اللغة العربية الفصحى اكثر.....

وكمان لأنها اجنبيه لو كانت عربية كان ممكن أكتبها بالعامية ..........

طيب يا مناصرة تيما وجاك ...... العفو قلبوووووو وخلينا نشوفك دوووم مو يوووم .......:)

كاميليا العشق
23-07-2008, 20:10
اليوم مو جاي على بالي أعمل رد طفشانه بس

معليش يا أبلتي بس حطي اليوم أكس جنب أسمي وبعدين أعطيكي هدية وتشيلي الأكس

باي

Kikumaru Eiji
23-07-2008, 20:10
الله الله على التكملة رهيييييبة :D::سعادة::
رووووووووووعة::سعادة::
بليز ماتخلي رينا تشك فبريتي
وصلحيي الأمور بين هنري وروبرت و ميمي وجوزيف
والله أنا متشوقة أعرف أخبار ميمي وجوزيف
يلا لا تتأخري علينا حطي التكملة بسرعة ويكون فيها ميمي وجوزيف:مرتبك:


كالعادة ردك كوووووووووووووووووووووووووووووووووول كالعادة ......

لن أتأخر ومشكووووووووووووووووورة على الرد الحلوووووووووو يا قمر

Kikumaru Eiji
23-07-2008, 20:12
وااو تكملة فوق رائعة
التعليقات:
لاتوجدwwwwwwwwwانا اليوم بخييييييلة

الانتقادات
:لاتوجد<<<<<<<<<<<<مو قلتلكم اني اليوم بخيلة
التشكرات:
لاتوجد<<<<<<<<<<<الله يكون معاكم اليوم مع الست ايفا


الوداع:
لايوجد<<<<<<<<<<<<قمة البخل في الردود


كله لا يوجد ..... :eek: ...... شكلك زعلانة لأني ما رديت على تكملتك الأخيرة بالقصة

والله مشغولة حيييييييييييييل بالقوة ألحق على القصة لأن خادمتنا سافرت قبل فترة قصيرة ...

والشغل تقريباً نصه على رأسي أنا .............. سامحيني ومشكورة على ردك :o

Kikumaru Eiji
23-07-2008, 20:12
واو البارت كان في قمة التشويق::جيد::
لا أظن انني سأصبر حتى موعد البارت المقبل
أرجوك أسرعي بالتكملة

و نحن في انتظار ابداعك::سعادة::

تحياتي

YURIKA

^^" حاضر يا تلميذة ....... ههههههههههههه تسلمي والله

Kikumaru Eiji
23-07-2008, 20:14
عدد المتواجدون في هذا الموضوع » 4 , عدد الأعضاء » 3 , عدد الزوار » 1
Darknes Queen, Kikumaru Eiji, semsem16

حبوو بليييييييييييييز كملي

حااااااااااااااااااااااااااااضر تآمرين أمر .......... بس لسا ما كتبت التكملة :p

Kikumaru Eiji
23-07-2008, 20:15
اليوم مو جاي على بالي أعمل رد طفشانه بس

معليش يا أبلتي بس حطي اليوم أكس جنب أسمي وبعدين أعطيكي هدية وتشيلي الأكس

باي

:بكاء::بكاء::بكاء::بكاء::بكاء::بكاء:

كاميليا العشق
23-07-2008, 21:23
والله مشغولة حيييييييييييييل بالقوة ألحق على القصة لأن خادمتنا سافرت قبل فترة قصيرة ...

والشغل تقريباً نصه على رأسي أنا .............. سامحيني ومشكورة على ردك


:ضحكة::ضحكة::ضحكة::ضحكة::ضحكة::ضحكة:
:ضحكة::ضحكة::ضحكة::ضحكة::ضحكة::ضحكة:
:ضحكة::ضحكة::ضحكة::ضحكة::ضحكة::ضحكة:
:ضحكة::ضحكة::ضحكة::ضحكة::ضحكة::ضحكة:
:ضحكة::ضحكة::ضحكة::ضحكة::ضحكة::ضحكة:


:بكاء::بكاء::بكاء::بكاء::بكاء::بكاء::بكاء:
لا ‘لا زعلكي لا تبكي :بكاء:


سارت "ميمي" متوجهةً نحو الجامعة وهي تفكر بطريقةٍ تجعل "جولي" تفهم موقفها, فتوقفت عن السير وحدقت بالأمام وبالصدفة
رأت "جولي" تتكئ على احدى الأشجار المغطاة بالثلج ويبدو الحزن على وجهها, فأقتربت منها "ميمي" وقالت متسائلة:
ـ "جولي", هل انتِ على ما يرام؟
ياربي هبلة وعلى نياتي وعامل شكلي هيك :o


فتحت "جولي" عيناها الدامعتين وتظاهرت بأنها تبكي بإدارة ظهرها لـ "ميمي" وهي تقول:
ـ أنا آسفة على كل ما فعلته لكِ يا "ميمي", إنكِ حقاً فتاة طيبة... لكن....
قاطعة "ميمي" كلامها قائلةً بسعادة:
ـ حقاً؟ ..... حمد لله لقد اردتُ حقاً أن اكون صديقةً لكِ.
:أوو:أستحيت من طلبها وأنا أنسانة حبوبة فقبلت بسرعة


حركت "جولي" رأسها للخلف وهي تقول والدموع تنهمر على خذها بغزارة:
ـ "ميمي" هل تحبين "جوزيف" حقاً؟
هزت "ميمي" رأسها مجيبة ببراءة:
ـ بالطبع أحبه, وهو كذلك.

:أوو:يا فضيحتي

تقوست حاجبا "جولي" في ضيق وهي تقول بإستياء شديد:
ـ لا أظن ذلك أبداً.... إنه يخدعكِ فقط.
:eek:


اتسعت عيناها في ذهول وضحكت بإرتباك وهي تقول ولا تصدق ما تسمعه اذناها:
ـ هذا غير صحيح.. إنه.....
لأه مستحيل أمبيسبول :بكاء:

قاطعتها "جولي" بعصبية وصوتٍ حاد:
ـ أنا جادةٌ فيما اقول ولدي الدليل على صحة كلامي.
وأخرجت من حقيبتها المدرسية المسجل الصغير, واعطته لـ "ميمي" وهي تقول مبتسمة:
ـ عندما تسمعين هذا ستعرفين الحقيقة.
:واجم:


ارتجفت يدا "ميمي" في خوف وهي تقول متسائلةً في قلق:
ـ لكن ما هذا يا "جولي"؟
يا الله ماعم بصدق :confused:


اخفضت "جولي" حاجباها متظاهرةً بالحزن حين قالت بنبرةٍ هادئة:
ـ بالأمس سمعت "جوزيف" يتحدث مع صديقه عنكِ, وقمت بتسجيل ذلك الحوار بالصدفة.... وفكرت بإعطائه لكِ.

الكدابة :بكاء::بكاء::بكاء::بكاء::بكاء:


وضعت "جولي" حقيبتها على كتفها وقالت وهي ترفع يديها:
ـ علي الذهاب الآن, فقد تأخرت عن المدرسة.

:غول:


بقيت "ميمي" تحدق بذلك المسجل وترددت كثيراً قبل فتحه, لكنها ضغطت زر التشغيل رغماً عنها وانتقل إلى مسامعها صوتٌ مشابهٌ
لصوت "جوزيف" يقول بصوتٍ هادئ:
ـ الحب, ماذا تقصد بذلك؟.... قلبي لا يعرف معنى هذه الكلمة وبالنسبة لـ "ميمي" فإنني اشفق عليها لا اكثر, وسيأتي اليوم الذي
أتركها لأنها فتاةٌ مملة للغاية ولا تجيد سوى البكاء و.....
انا يا حوزيف أنا أنا تقول عني هيك :eek::mad:


اغلقت "ميمي" الشريط بسرعة, واتسعت عيناها وشفتيها ترتجفان من شدة الحزن..... هل ما سمعته الآن هو كلام "جوزيف" حقاً؟
هل كان يخدعها طوال تلك المدة؟
:بكاء::مذنب::محبط::mad:تضاربت مشاعري وأنهار كياني وأنكسر قلبي


وجثمت على ركبتيها وتساقطت دموعها في الأرض واحست بألمٍ عميق في قلبها, كالإحساس الذي انتابها عندما اعتذر لها "روبرت" وقال
بأنه لا يستطيع البقاء معها, فهو يحب فتاةً أخرى.....
كلهم حقيرين وأنذال :مكر:


والآن "جوزيف" قام بفعلةٍ شنيعة, ولم يفكر بمشاعر هذه المسكينة, هذا ما كانت تعتقده "ميمي" فقط.....
يعني مكاني شو بتفكرو ...؟؟


ـ لن أسامحه..... لن اكون ضعيفةً بعد الآن.
::جيد::


ـ تباً لك أيها الحقير..... استمريت بخداعي طوال تلك المدة.
:mad::mad::mad::mad:


ـ خذ هذا, ولا اريد رؤية وجهك مرةً أخرى.
تيك ذيس أند اي دونت وانت تو سي يور فيس وانس أجين


ـ اخرس... لا أريد سماع كلمةٍ أخرى منك..... لقد عرفت كل شيء, وداعاً.
شيت أب يور ماوث اي دونت وانت تو هير أني ورد فروم يو أي نو أفري ثينك ناو باي

باي باي

Kikumaru Eiji
23-07-2008, 22:17
" العطــف والحنــان "

رمى "جوزيف" بالشريط فسقط على يد "آسو" الذي بقي مصدوماً ويحدق به ويرمقه بنظراتٍ متسائلة, في حديقة منزله, منتصف النهار والشمس المشرقة,
وعندما حرك شفتيه ليبدأ الحديث قاطعه "جوزيف" بصوته الجاف:
ـ أتعلم ما هذا؟
حرك "آسو" رأسه مجيباً بكل هدوء لأنه ظن بأن "جولي" اعطته ليسجل صوته من أجل عملٍ مدرسي:
ـ نعم, إنه لـ "جولي".... لقد طلبت مني قول الكلام الذي كتبته لي من أجل عملٍ في مدرستها.
عقد "جوزيف" قبضته, ولم يتفاجئ من كلام "آسو" فهو يتوقع أي شيءٍ من أخته الصغرى, فهي ماكرةٌ منذ ان كانت في السادسة, لهذا
اهتزت حاجباه وهو يبعد ناظريه عنه ويقول:
ـ فهمت الآن!... "جولي" جعلت الفتاة التي احبها تسمع هذا, تلك الفتاة تدعى "ميمي".
سقط الشريط من يد "آسو" وعرف ما الذي يقصده "جوزيف" تماماً عند رمقه بجدية, واتسعت عينا "آسو" وبقي مصدوماً وهو يقول
بعدما جثم على ركبتيه في الأرض:
ـ إذن, تلك كانت خدعةً منها.
عظ "جوزيف" شفتيه واغمض عينيه وهو يخفض رأسه قائلاً وقبضته تهتز غضباً:
ـ انها لا تفهم شيئاً, وانت كذلك...
وتابع كلامه وهو يرفع عينيه المشتعلتان غضباً إليه:
ـ مجرد أخرق وغبي لأنك صدقت كلام فتاةٍ ماكره مثل "جولي".
وقف "آسو" على قدميه وصرخ في وجهه قائلاً بعصبية:
ـ هل نسيت بأنها اختك؟.... بالتأكيد هناك سببٌ دفعها لفعل ذلك, لماذا لا تسأل حبيبتك؟
امتلئ وجه "جوزيف" عرقاً واقترب من "آسو" وسحبه من ملابسه بقوة وقال بغضبٍ شديد:
ـ هل جننت؟.... "ميمي" فتاةٌ طيبة وقد ساعدت "جولي" عندما كانت مريضة, ألا تشعر بالعار من ما فعلته؟
امسك "آسو" بمعصمه وابعدها وهو يبتعد عنه قائلاً:
ـ أعدك بأن ينتهي كل شيءٍ اليوم.
والتقط الشريط من الأرض وغادر المنزل, وبقي "جوزيف" واقفاً في مكانه وتره يتصرف لوحده وربما تحل هذه المشكلة ويعود شمله
مع "ميمي" لهذا حمل حقيبته الموضوعة على الأرض بجانبه ووضعها على كتفه وسار متوجهاً نحو الجامعة فلم يتبقى سوى خمسة عشر
دقيقة على بدء الإمتحان وقرر ألا يتحدث مع "ميمي" إلا عندما ينتهي كل شيء.....

عقدت "رينا" أصابع يدها على الطاولة, وغرقت في بحر التفكير, ولم تعرف كيف تفتح الموضوع مع "بريتي" بالرغم من انها تجلس بالكرسي
الذي امامها, إلا أنها تبدو بعيدةً للغاية في الوقت نفسه..... تنهدت "رينا" في ضجر وحركت رأسها نفياً وشعرها يتناثر معها, وأخيراً همست بداخل
نفسها قائلة:
ـ لن أسمح لصداقتنا أن تتضرر بسبب ذلك الخاتم, سوف انسى أمره.... لكن....
وحركت عيناها إلى "هنري" الذي يجلس بعيداً عنها قليلاً وتابعت كلامها وهي ترمقه بنظراتٍ محتارة:
ـ ماذا لو عرف بالأمر يا تُرى؟.... كلا.... لا أظن بأنه سيفعل شيئاً على أية حال, يجب ان اركز على الإمتحان فقط .

عند المساء, شارفت الشمس على الغروب وانتهى الإمتحان وغادر الجميع الجامعة, أما "رينا" فكانت تبحث في كل خطوةٍ تخطوها عن ذلك الخاتم
لعلها تجده في مكانٍ ما, وفجأةً داس "روبرت" على شيء وهو في الطابق الأسفل وابعد قدمه والتقط الخاتم واتسعت عيناه قائلاً بذهول وهو ينظر
إلى لمعانه وشكله:
ـ إنه لـ "بريتي", كيف وصل هنا؟
فأدخله في جيب بنطاله وتابع سيره وهو يقول:
ـ سأعيده لها لاحقاً.
وقفت "رينا" على السور مستسلمة, واخفضت رأسها بيأس وقالت بتألم وعيناها تلتمعان بالدموع:
ـ كانت اول هديةٍ منه, لا أستطيع نسيانه بسهولة.
ربت "هنري" على كتفها, فحاولت الإبتسام قبل أن تلتفت إليه وعندما نظرت إليه بإبتسامتها المصطنعة قالت له بنبرةٍ حزينة:
ـ أهلاً "هنري".... لقد قررت ...
رفع "هنري" حاجباه بإستغراب وسألها قائلاً:
ـ ماذا؟
امسكت بيده وسارا معاً وهي تجيبه بهدوء وتبتسم كعادتها:
ـ سوف انسى امر الخاتم, وعليك فعل الشيء نفسه, موافق؟
امعن "هنري" النظر في عينيها الممتلئتان بالدموع والتزم الصمت واكتفى برسم ابتسامةٍ لطيفة على شفتيه وهو يرد عليها:
ـ كما تشائين يا عزيزتي, سوف اشتري لكِ واحداً آخر إذا اردتِ ذلك.
هزت "رينا" رأسها موافقة وتابعت سيرها وما تزال تتظاهر بالسعادة .... من أجل ألا يلاحظ "هنري" ذلك كما كانت تعتقد لكنه أكثر شخصٍ
يفهم مشاعرها ويعرف بأنها تكذب على نفسها فقط بكلماتها هذه......

كانت "جولي" في طريقها للعودة إلى المنزل, وتوقفت فجأة حين رأت "آسو" يقف مقابلاً لها وسط أشجار الحدائق التي التمعت بخيوط الشمس
أثناء المغيب, فأبتسمت مرحبةً به:
ـ أهلاً "آسو", من الغريب رؤيتك هنا.
ظهرت الجدية على قسمات وجهه وهو يقترب منها ببطء ويخرج الشريط من جيبه وقام بتوجيهه نحوها وهو يسألها قائلاً ببرود:
ـ لماذا طلبتِ مني تسجيل صوتي بهذا الشريط؟
ابتسمت "جولي" بإرتباك واجابته وهي تشير بإصبعها إلى الشريط:
ـ ألم أخبرك؟.... إنه من أجل اللعب مع صديقاتي بالمدر.....
قاطعها "آسو" بعصبية وهو يرمي بالشريط واصيبت في خدها منه:
ـ أيتها الحقيرة, وتجرأين على الكذب مرة أخرى؟
ربتت "جولي" بكفها على خدها المُصاب ورمقته بدموعها النادمة ثم صرخت عليه قائلة بجفاء:
ـ هذا صحيح!.... لقد فعلت هذا لأبعد "ميمي" عن أخي.... وعليه أن يشكرني على ذلك...
صفعها "آسو" بقوة في خدها الآخر, فسقطت على الأرض واصيبت في كتفها وبقيت تتألم بينما اقترب اكثر, وسحبها من يدها وقال
بغضب لم تعهده هي من قبل:
ـ إذهبي إلى الفتاة, واعتذري لها.
حركت "جولي" رأسها رفضاً وهي تردد كلمةً واحدة:
ـ كلا... كلا....
فرماها "آسو" مجدداً وهي تبكي من شدة الألم, ووضع الشريط أمامها وداس عليه بقدمه حتى كُسر وهي تمد يدها محاولةً ايقافه فوضعت
يدها فوق الشريط وداسها بقوة بدون أن يقصد فعل ذلك, لكنه ذهب وتركها تتألم في ذلك المكان الخالي..... ورفعت عيناها إلى السماء التي تحول
لونها إلى الأسود بسبب هبوط الظلام, فقالت بنبرةٍ باكية:
ـ آه, يا إلهي.... يا إلهي.....
وربتت بيديها على الأرض محاولتاً النهوض والدم ينزف من يدها وكتفها يؤلمها لأنها وقعت عليه بعد تلك الصفعة لكنها قاومت كل ذلك وقررت
إنهاء هذا الأمر بأسرع ما يمكن ...

فتحت "ميمي" صنبور المياه, وانتشر البخار في كل الأنحاء وكان الماء يصب على شعرها الأشقر اللامع وهي تخفض رأسها ويديها
ملتصقتان بالحائط الأمامي, وعلى شفتيها يظهر الضيق والحزن....
بعدما استحمت ارتدت منشفةً بيضاء وغطت بها جسدها وخرجت وهي تجفف شعرها, وفجأةً سمعت صوت احدهم يطرق الباب فقالت:
ـ من هناك؟
أجابتها الخادمة بدون ان تفتح الباب:
ـ آنسة, هناك فتاةٌ تريد رؤيتك... إنها تنتظر بالخارج لقد رفضت الدخول.
تعجبت "ميمي" كثيراً من أمر تلك الفتاة, وبقيت طوال الوقت تفكر وهي ترتدي ملابسها لترى من أتى لزيارتها في هذا الوقت ....

**********************************

Kikumaru Eiji
23-07-2008, 22:17
بعد مرور وقتٍ قصير, فتحت "ميمي" باب المنزل ولم تجد أحداً بالخارج, وعندما نزلت إلى الحديقة سقط نظرها على فتاةٍ تقف متكئتاً
على جدع الشجرة ولم ترها بوضوح وسط الظلام لكن تعرفت عليها مباشرة عندما نطقت قائلة وهي تعقد ساعديها:
ـ لا تقتربي أكثر, "ميمي".
توقفت "ميمي" عن السير وتغيرت ملامحها للجدية وهي تقول:
ـ "جولي", ما الذي تريدينه مني؟
سقطت دمعةٌ ساخنة من عينيها والتمعت على خدها المتورد وهي تقول بنبرةٍ حزينة:
ـ آسفة.... آسفة....
تقدمت "ميمي" نحو "جولي" الباكية واراحت يديها على كتفيها واحتضنتها بحنان وهي تبكي, فأتسعت عيناها وقالت بدموع المنهمرة:
ـ لقد كان "جوزيف" يهتم بي كثيراً ويرعاني, حصلت على عطفه وحنانه وعندما ظهرتِ بدأت الأمور تتغير, أصبح من النادر
أن يتحدث إلي.... لهذا كل ما أرتده هو الحصول على العطف والحنان منه فقط, نعم أنا الفتاة الوحيدة بالمنزل وفقدت والدي عندما كنت
صغيرة وامي منشغلةٌ دائماً, لهذا انا آسفة أرجوكِ سامحيني.
مسحت "ميمي" على شعرها وامتلئت عيناها بالدموع وهي تقول بإشفاق:
ـ لا عليكِ.... أنا لم افكر يوماً بكراهيتك.
نظرت "جولي" إليها بأسف واخفضت رأسها وابتسمت بإرتياح وهي تقول:
ـ شكراً لكِ.... وداعاً الآن.
وركضت بعيداً عنها وصرخت "ميمي" قائلة بحرارة:
ـ إلى أين ستذهبين؟
لم تعطها "جولي" جواباً شافياً, بل أختفت مع ظلمة الليل.... وأحست بألم عميق يسكن قلبها وعرفت بأن "جولي" أرادت أن يعاملها شقيقها
كالسابق تماماً ولكنه اهتم بـ "ميمي" فقط ولم يعد يعير "جولي" أي اهتمام.....

تساقط المطر بغزارة في منتصف الليل, و"جولي" تسير لوحدها في ارجاء المدينة, وتوقفت قليلاً حين رأت قطةً بيضاء تحوم حول سلة المهملات
وتبحث عن طعام فحملتها بين ذراعيها وهمست لها قائلة والقطة ترتجف:
ـ تبدين جائعة يا صغيرتي, آسفة أنا لا املك اي طعام.
وفجأةً قفزت القطة من يدها وخرجت قطةٌ أكبر منها وذهبتا معاً وبقيت "جولي" تنظر إليهما بشرود وعادت بها الذاكرة للوراء حين كان "جوزيف"
يداعبها في الماضي ويحملها على كتفيه لكي تلتقط قبعتها البيضاء وتضعها على شعرها.....
تابعت "جولي" طريقها للأمام بلا هدف وسط ذلك المطر, ومرت سيارةٌ من جوارها ولطختها بالماء الملوث فمسحت وجهها بيدها وسارت بدون
أن تشتم الفاعل, فقد كانت يائسة من الحياة, وكلما تذكرت ابتسامة "ميمي" تزداد حزناً وتنهمر دموعها أكثر من قبل.....
وتعبت من السير بسبب الجروح في جسدها فجلست متكئةً على الحائط, وتتنفس بصعوبة بالغة وتمنت الموت جزاءً على أفعالها الشنيعة....

بقي "جوزيف" يضرب بقدمه على الأرض وهو يجلس على الأريكة في المنزل, بإنتظار عودة أخته الصغرى إلى المنزل.... لكنها تأخرت
كثيراً, فرن هاتفه النقال ودُهش بأن "ميمي" هي المتصل هذه المرة, فوضع الهاتف في اذنه وانتقل إلى مسامعه صوتها المرتبك:
ـ هل عادت "جولي" إلى المنزل؟
أجابها "جوزيف" بإندهاش:
ـ كلا... لماذا؟
ردت عليه "ميمي" بصوتٍ قلق ونبضات قلبها تتسارع في كل دقيقة:
ـ الحق بها أرجوك... لقد كانت هنا قبل ساعة تقريباً واعتذرت لي ثم رحلت....
نهض "جوزيف" من مكانه مصدوماً وركض لخارج المنزل وهو يسمع "ميمي" تتابع كلامها قائلةً بنبرةٍ باكية:
ـ فعلت هذا لأنها ارادت أن تعود كالسابق, كل ما ارادته هو الحصول على عطفك وحنانك... أرجوك سامحها من أجلي ... أرجوك....
عقد "جوزيف" حاجباه في ضيق وهو يقود السيارة بسرعةٍ جنونية ويقول:
ـ تباً.... أين يمكن أن تكون؟
استلقت "جولي" تحت المطر ونامت بدون ان تشعر بشيء, وبقيت تردد على لسانها اسماً واحداً:
ـ "جوزيف"... عد إلي.....
بحث عنها "جوزيف" كالمجنون ولم يجد أحداً يسأله عنها فقد تأخر الوقت وكل واحدٍ في منزله, فأوقف السيارة بعدما ذهل بمنظرها وهي
مستلقيةٌ على الأرض, فأسرع إليها وهزها وهو يصرخ بخوف:
ـ "جولي"... أفتحي عينيكِ... أرجوكِ, هذا أنا....
فتحت "جولي" عيناها ببطء, وعلت شفتيها ابتسامةٌ مرهقة وهي تقول بصوتٍ خافت:
ـ "جوز.....يف...."
واغمي عليها من جديد, فقام بتغطيتها بمعطفه وحملها بين ذراعيه وادخلها إلى السيارة ونسي أن يتصل بـ "ميمي" ليخبرها ولم تتمكن من
النوم قبل أن تطمئن على "جولي".....

في المنزل, ساعدها على الإستلقاء في سريرها بهدوء, وقام بوضع غطاء السرير الأبيض فوقها فأمسكت بيده وقالت له بنبرةٍ حزينة:
ـ لا تتركني أرجوك... أنا بحاجةٍ إليك.
امسكها "جوزيف" بكلتا يديه وقال والدموع في عينيه:
ـ اعدكِ بذلك.
ارتاح قلب "جولي" بعد هذه الكلمة, وعرفت طعم النوم المريح الآن ونام بجانبها لكي تشعر بالأمان بعدما اوصل رسالةً إلى "ميمي" وأخبرها
بكل شيء, فكادت تطير من الفرح وقالت وهي تدور حول نفسها:
ـ أخيراً.... هذا رائع.... رائع.....
ورمت بظهرها على السرير والإبتسامة تعلو شفتيها, لقد عاد "جوزيف" إليها أخيراً وكذلك تصالحت مع "جولي"... وقررت بألا تكون صديقةً
لها بل أختٌ تراعها بقية حياتها, واغمضت عينيها وهي تشعر براحةٍ لا مثيل لها .....
و"جولي" كانت من أسعد الناس في ذلك اليوم فقد نام "جوزيف" بجانبها واحست بالأمان بعد فترة طويلة من غيابه عنها ......
والآن انتهى كل شيء بسلام وعادت الأمور إلى ما كانت عليه سابقاً....

هبطت الطائرة على مطار المدينة في صباح اليوم التالي, وتقدمت خطواتٌ مألوفة نحو المطار, وظهرا أخيراً بعد غياب طويل.....
واحدهما يسحب حقيبةٌ وراءه, فتوقفا عن السير وقالت "تينا" بهدوء:
ـ لقد عدنا أخيراً.
حرك "مايكل" رأسه مجيباً وهو يمسك بيدها:
ـ مضى وقتٌ طويل.... أليس كذلك؟
وتابعا سيرهما للخارج لكي يبدؤوا حياتهما الجديدة هذه المرة ..... ولا احد يعلم بعودتهما بعد ......


**************************************

YURIKA
23-07-2008, 22:57
أهلا كيف حالك؟
شكرا على التكملة لم أتوقعها بهذه السرعة::جيد::
حسنا البارت كان روعة
حقا لديك أسلوب مرة خطير في السرد
جيد رجوع المياة الى مجاريها بالنسبة لجوزيف و ميمي و أيضا بالنسبة لعلاقته بأخته جولي::سعادة::
و أتمنى أن تهدأ العاصفة التي بين هنري و روبيرت::مغتاظ::

و نحن بالاتظار التكملة على أحر من الجمر (أعرف أنني طماعة لكنني أصبحت مدمنة على قصتك)
حسنا سأكف عن الثرثرة الآن:مرتبك:

بانتظار ابداعك
تحياتي

YURIKA

Kikumaru Eiji
24-07-2008, 00:07
أهلا كيف حالك؟
شكرا على التكملة لم أتوقعها بهذه السرعة::جيد::
حسنا البارت كان روعة
حقا لديك أسلوب مرة خطير في السرد
جيد رجوع المياة الى مجاريها بالنسبة لجوزيف و ميمي و أيضا بالنسبة لعلاقته بأخته جولي::سعادة::
و أتمنى أن تهدأ العاصفة التي بين هنري و روبيرت::مغتاظ::

و نحن بالاتظار التكملة على أحر من الجمر (أعرف أنني طماعة لكنني أصبحت مدمنة على قصتك)
حسنا سأكف عن الثرثرة الآن:مرتبك:

بانتظار ابداعك
تحياتي

YURIKA


هلا والله بصاحبة الرد الأول والمميز دوماً ....... الحمد لله بخير ^^ كيف حالكِ أنتي؟

العفو قلبوووو هذا من ذوقك ..... شكراً جزيلاً على مدحي ::سعادة::

ألا تلاحظون أن نصف المشاكل قد انتهت على خير والآن لم يتبقى إلا روبرت وهنري فقط ......

والقصة قربت تخلص ....... يمكن باقي 3 او 4 بارتات فقط وتكون النهاية ..... يعني لا تدمنوا وتورطووني

بعدين .... ههههههههههههههه امزح فقط ......

على فكرة انا احب الردود الطووويلة كوووووول .......... :) ترقبوا البارت القادم سوف يكون رائعاً بإذن الله...

NeKoYa
24-07-2008, 00:49
العفو حبيبتي .. أكيد بتقولي عنها حلوة طالما أنها عن روبرت .... هاالتكملة إهداء لك .....

ههههههه ..... شكلك تشتغلي محامية حق روبرت فقط ..........

وش دخل آندي بالموضوع؟<<< هذا كل كره ... شكلك شريرة جداً :لقافة:

طيب طيب ..... إن شاء الله آخذ منك شوي أفكار ههههههههه امزح فقط ........ هذا كله قصير

حرام عليك :مرتبك: ...... تعبت والله :D أمزح ........ يللا تسلمي على ردك الكووول كالعادة


ايه صح حلو لان روبرت موجود
شكرا كثير على الاهداء الرووووووووووعة
ياليت اقدر اشتغل محامية كان كل واحد يغلط على روبرت ادخله السجن على الطول مافي تفاهم :D
ههههههههه هو دخل بالي وقلت ادخله في الموضوع
انت لو كتبت جزءطويل جدا جدا كله يتكلم عن روبرت راح اقول لك قصير


يلا نبدا التعليق
واخيرا انتهت مشكلة ميمي وجزويف وعقبال ماتخلص مشكلة روبرت وهنري
عجبني آسو عندما تصرف مع جولي بوحشية بس من جهة ثانية كسرت خاطري
وجولي شكلها تعز آسو كثير
كان المفروض جولي تصارح اخوها وتقول كل اللي في قلبها مو تتصرف كذا
وش تبي اكثر من كذا رجع لها اخوها وصارت عندها اخت جديدة

زين زين رجعت تينا ومايكل اشتقنا لهم
عندما شفت جملة هبطت الطائرة ---الخ قلت منذ اللي رجع اكيد ميري<<<< الاخت نست مايكل وتينا

ان شاء الله يكون الجزء الجديد فيه روبرت بعد
اهئ اهئ يعني مابقى شي وتخلص القصة اهئ اهئ ويعني خلاص مافي روبرت اهئ اهئ
لازم نسوي عزاء :بكاء: :بكاء:

Kikumaru Eiji
24-07-2008, 00:55
ايه صح حلو لان روبرت موجود
شكرا كثير على الاهداء الرووووووووووعة
ياليت اقدر اشتغل محامية كان كل واحد يغلط على روبرت ادخله السجن على الطول مافي تفاهم :D
ههههههههه هو دخل بالي وقلت ادخله في الموضوع
انت لو كتبت جزءطويل جدا جدا كله يتكلم عن روبرت راح اقول لك قصير


يلا نبدا التعليق
واخيرا انتهت مشكلة ميمي وجزويف وعقبال ماتخلص مشكلة روبرت وهنري
عجبني آسو عندما تصرف مع جولي بوحشية بس من جهة ثانية كسرت خاطري
وجولي شكلها تعز آسو كثير
كان المفروض جولي تصارح اخوها وتقول كل اللي في قلبها مو تتصرف كذا
وش تبي اكثر من كذا رجع لها اخوها وصارت عندها اخت جديدة

زين زين رجعت تينا ومايكل اشتقنا لهم
عندما شفت جملة هبطت الطائرة ---الخ قلت منذ اللي رجع اكيد ميري<<<< الاخت نست مايكل وتينا

ان شاء الله يكون الجزء الجديد فيه روبرت بعد
اهئ اهئ يعني مابقى شي وتخلص القصة اهئ اهئ ويعني خلاص مافي روبرت اهئ اهئ
لازم نسوي عزاء :بكاء: :بكاء:


شو رأيك تغيري إسمك إلى مناصرة روبرت للأبد هههههههههه حلو صح <<< والله لقافة :لقافة:

السجن مرة وحدة :eek: قولي غيرها عاد ..... إذن عرفت من اول وحدة بتدخل السجن ههههههه

ميري هاه؟....... مالها رجعة عاد طاروا شياطين القصة ما بقى إلا روبرت شو رأيك اطيره كمان لا لا

امزح <<< كنت بأنذبح ..........

ياليتني كنت مكانها انا كمان ....... ^^" البنت ما شافت قدامها إلا ميمي قالت خليني اوريها الشغل

وانا بعد اشتقت لهم كثيييييير ......... ان شاء الله ...... عزاء فال الله ولا فالك المفروض تسوين احتفال

لأن القصة انتهت .......... اول قصة بمنتديات مكسات توصل ردودها إلى 1,484 في تاريخ المنتدى كله.....

:تدخين::تدخين::تدخين: اشوفك على خير في التكملة الجاية سلاااااااااام

ايفا واي
24-07-2008, 01:00
يا غبااااااااااااائي راح اغني
ياغبائي
ياغبائي
ياغبائي
ياغباااااااااااااااااااااااائييييييييييييييي



مررت بالتكملة قبل قليل..والجو كان مرة جميل
لكن غبائي ليس له مثيل..
لم يكن هنالك ولا عضو
والتكملة كانت امامي
لكن للاسف و لشدة غباااااائي




ياغبائي يا غبااااااااااااائي راح اغني
ياغبائي
ياغبائي
ياغبائي
ياغباااااااااااااااااااااااائييييييييييييييي


خلصت الاغنية و الان الى التعليق:
اقرا بعدين اعلق....... اوك




تمت القراءة
واااااااااااو مرة حلوة التكملة وبديعة كاعادة...طيب يامغرورة بالرغم من اني لساني زعلانة لانك مادخلتي قصتي لكني لن اقابل المثل بالمثل
و الدليل شوفي الردود في قصتك
الاسم مشاركات
عاشقه الساكورا 300
Kikumaru Eiji 206
jawhra93 96
CAT IRIS 74
ايفا واي 65 في المرتبة الخامسة و لافخر


الاسم مشاركات
ايفا واي 160
Bloom magic 35
jawhra93 30
HO JO 22
realylove 21
نينا الدلوعة 16
Darknes Queen 15
hinata-san 11
غدير الأمل 11
رمشة عين 10
mas lolo 8
بستان الورود 8
CAT IRIS 8
Kikumaru Eiji وووووووووووو اين ابتعدت يا بخيلة











<<<<فقط امزح..:p و الله عن جد ابدا مستحيل ازعل منك انا فاهمة جيدا انشغالاتك...بس حبيت اغيظك




روعة ان عادت المياه الى مجاريها..بس بهاذي السرعة؟؟؟رهيب
انتقادات:
عزيزتي اظن انك تسرعين من الاحداث كثيييييرا...اسفة على الانتقاد
يعني كيف بيصفعها و تحس بالالم و فجاة تذهب وتطلب الاعتذار؟؟لااعرف لكني احس بشيئ سريع نوعا ما..المهم بغض النظر عن هذا تكملة تستاهل تصفيقحااااااااااااااااااااار


تينا و مايكل ياي شوقوني العريسين0..اكيد شي رهيب راح يحصل..مثلا خلي مايكل يغرق في الديون و يتهم بالاختلاس و تبييض الاموال و بعدين يدخل السجن لاعوام و تينا تسعى لتثبث برائته<<<<<<<كهكهكهكه مارة شريرة:مكر:





و في الاخير اقولك السلام...


......



::جيد::تحياتي...اذا تقبلتيها طبعا::جيد::

هبله وتستهبل
24-07-2008, 01:35
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ^^"

أهلاً بالمتابعين خلف الكواليس ....... ههههههههههههههه ::سعادة:: والله ما تتصورين فرحتي

قد إيش لما شفت ردك .... قلت أكيد فيه نقد ولا شيء ......... بس الحمدلله .......

وبالنسبة لسؤالك..... أنا بصراحة ما أحب أكتب بالعامية أبداً ..... أجيد اللغة العربية الفصحى اكثر.....

وكمان لأنها اجنبيه لو كانت عربية كان ممكن أكتبها بالعامية ..........

طيب يا مناصرة تيما وجاك ...... العفو قلبوووووو وخلينا نشوفك دوووم مو يوووم .......:)

اهلين وسهلين كاش ولا دين على الرمش وجوت العيين :D

دووم الفرحه مو يوم ::سعادة::

صراآآحه انا كان نفسي أنتقد القصه بس مالقيت شئ يمخاالف :ضحكة:

مشاء الله قصتك كلها تشوويق وحماس تخلي الواحد يغصبن عنه يكملها لنهايه :لقافة:

مشاء الله أجنبيه تجدين العربيه فصى :موسوس:

اهلا فيك بلااد العرب :ضحكة:

يعيش تيما وجاك ويسقط روبرت و امه :ضحكة:

البآآرت الجديد رهيب الحمد الله رجعو حوزيف و ميمي لبعض ::سعادة::

وجولي شكلها تعلمت درس ماراح تنسها بس صراحه معاها حق :نوم:

من شااف الحباب نسى الاخوان قصدي الاصحاب :D

صراحه متحمسه كثير اني اعرف اش راح يصير لبرتني لم تشوف الخاتم

ليكون بس يضيع خاتمها ويجبلها روبرت الخاتم وتحسبه حقها <"<أقول يازينك ساكته خربتي القصه :ضحكة:

يآآآآهوو اخيرا رجع مايكل و تينا :أوو:

اقول كيكو اذبحك لو تقربين من مايكل وتينا خليهم يعشون حياتهم بسعاده :غول: <<< :ضحكة:

تشكرآآت لكِ على الباارت الجونآآن ننتظر التكمله ^^

في امان الله :)

Fair Killer
24-07-2008, 06:11
السلام عليكم

كيفك كيكو؟؟

طيبة؟؟

يالله تكملين ولا تقولين لي

حرام عليكي:مذنب::محبط:

على اي حال سامحتك

والتكملة مرررررررررررررررة رووووووووووووووعة

وزين ان ميمي وجوزيف تصالحو

وياااااااااااااا سلاااااااااام رجعت تينا ومعاها مايكل::سعادة::

بس اكيد بتعطينهم دورهم في المشاكل صح:مكر::لقافة::تدخين::ميت:

واكيييييييد بتصير مشكلة عالخاتم ويتضارب روبرت مع هنري(مو شي جديد:نوم::D)

واشكرج عالجزء المنتااااااااااز(ادري اني حطيت الميم نون زي اخوي:rolleyes::D:p:لقافة:)والرووووووووعة والابداع



وتقبلي مروري

M A C I S H A
24-07-2008, 06:35
يا ربييييييه وش دا تكملة ثانية بهذى السرعة
اهىء اهىء يا بنت بعد كذا لما تنزلى التكملة ارسليلى رسالة خاصة
اهىء اهىء عشان خاطرى بكرة حطى التكملة قبل الساة ثلاثة لانو فى قانون جديد فى البيت ممنوع السهر بعد الساعة اتنين ونص اهىء اهىء وانا ماراح اكون موجودة الاسسبوع الجاى فاحب اكون صاحبة الرد الاول بكرة
كل هذا الكلام ولسا ما علقت ع البارت
اوكى نيجى للبارت
ياااى باااااارت خطييييير ولاول مررررة بارت سعيييييييد
يااااااااى وهوووووووووووو روووووووعة والله
ميمى ياربيه على ميمى وطيبتها الزايدة بس جولى اعتقد صعبت على شوى بس برضو كان ودى اعطيها كف بسبب المرة اللى فاتت بس آسو كفى ووفى خخخخخخخخخ
وجوزيف تصدقين هو وميمي فيهم هاى الطيبة الزايدة بس ميمى اكثر هعهعهع
آسو ياى بصراحة كنت افكر ان آسو وجولى ((طبخوها مع بعض )) مشان يوقعوا بين جوزيف وميمى بس تصدقين طلع آسو طيب
اقول بصراحة كنت اتمنى يكون دورة اكبر شووى مثلا يحب جولى او شىء بس اعتقد انو انتى حددتى الثنائيات من قبل فما فى مجال انو يكون توقعى صحيح اهىء اهىء
اقول تينا ومايكل ياربيه اخيرا رجعوا من زمان عنهم هاذول وش اللى اخرهم اكيد القعدة عجبتهم هناك اقول هما كانوا مسافرين وين خخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
اكيد راح تصير بينهم مشاكل ثانى صح اكيد بالطبع بس اوعى تينا يصير لها شىء مايكل سوى بيه اللى تبيه بس تينا لا اوكى
يلا ننتظر البارت الجاى
وما تنسى ترسليلى رسالة خاصة لما تنزليه اوكى
بايوووووووووووووو

Shego
24-07-2008, 06:39
القصة رووووعة

بستان الورود
24-07-2008, 06:59
مشكووووووووووووووووووووورة على البارت الرائع


بارت مفرح مو محزن


انتظر البارت القادم

Kikumaru Eiji
24-07-2008, 12:11
سوف أعلق على ردودكم لاحقاً .................. أنتظروا البارت القادم في أي وقت

wille
24-07-2008, 13:50
استلقت "جولي" تحت المطر ونامت بدون ان تشعر بشيء, وبقيت تردد على لسانها اسماً واحداً:
ـ "جوزيف"... عد إلي.....
بحث عنها "جوزيف" كالمجنون ولم يجد أحداً يسأله عنها فقد تأخر الوقت وكل واحدٍ في منزله, فأوقف السيارة بعدما ذهل بمنظرها وهي
مستلقيةٌ على الأرض, فأسرع إليها وهزها وهو يصرخ بخوف:
ـ "جولي"... أفتحي عينيكِ... أرجوكِ, هذا أنا....
فتحت "جولي" عيناها ببطء, وعلت شفتيها ابتسامةٌ مرهقة وهي تقول بصوتٍ خافت:
ـ "جوز.....يف...."
واغمي عليها من جديد, فقام بتغطيتها بمعطفه وحملها بين ذراعيه وادخلها إلى السيارة ونسي أن يتصل


مقطع كثير حلو عن جد عجبني ::جيد::
البارت رهيييييييييب ياكيكو دايما تبهرينا بابداعاتك::سعادة::
ماشاء الله عليكي ياسكر:D
وأخير عاد مايكل وتينا
والله البارت مرة روعة
يسلمو
ننتضر بفارغ الصبر

M A C I S H A
24-07-2008, 16:05
سوف أعلق على ردودكم لاحقاً .................. أنتظروا البارت القادم في أي وقت

حسنا نحن ننتظر:rolleyes:

ღVάЯŋOόOςλღ
24-07-2008, 19:23
هلا كيكي

سوري عالتأخير بالرد بس تعرفيني عد:مرتبك:

طيب بعطيك السبب بصراحه:نوم:
انا هالأيام مشغوله بتحميل حلقات ناروتو

ولأن النت عندي بطيء فأقعد ثلاث ساعات لكل حلقه
فكل يوم اشبك من الساعه ست المغرب للست الصبح وأنا احمل وما ابغى افتح اي موقع او صفحه عشان ما تقل سرعه التحميل:محبط:

بس ذاك اليوم كان فعلا النت مفصول يعني ما اكذب

عالعموم خليني من الهذره الحين ونبدأ التعليق عالبارتات

صراحه افكارك خطييييييييييييييره::جيد::

وزين ان مشكله جولي وميمي انتهت على خير

اما بالنسبه لروبرت وهنري فأتمنى هنري هو اللي يفوز بالنهايه

وروبرت ينعمي للأبد>>وش دخل مدري>>بس حاقده:مكر::D

وأخييييييييرا رجعوا تينا ومايكل

بالنسبه لي هذا الثنائي هو الأفضل على الأطلاق لأنهم ملائمين لبعض مره::سخرية::

اثنينهم اذكياء وشخصيتهم قويه وحبوبيييييييين بالذات مايكل الأمور:cool:


تسلمي عالبارتات الروووعه كيكي وأستنى التكمله على احر من الجمر

سيـ يووووووو

عاشقة الأسمراني
24-07-2008, 21:02
القصة cooooooool

حياتي قبل تحياتي:نونة

Kikumaru Eiji
24-07-2008, 23:19
أعتذر لأنني لن أضع تكملةً لهذا اليوم .........

أرجوا المعذرة ....

ايفا واي
25-07-2008, 02:22
اوك على راحتك ياقلبي







الله يعافيك ويعافينا من مرض تغيير الرمزيات
كم مرة تغيرين رمزيتك في اليوم؟؟؟؟؟؟ربما بعدد مشاركاتك:rolleyes:
:Dهههههههه كنت امزح بالهنا عليك يا خفوشتي:D

Fair Killer
25-07-2008, 02:26
اوكي اول ما ترتاحين لانك تحطي تكملة على طول حطيها

كاميليا العشق
25-07-2008, 15:06
أبلة ليش ماعلقتي علي ردي يمكن ماعجبكي

بس أنا زعلانة +_+