PDA المساعد الشخصي الرقمي

عرض كامل الموضوع : "فتيـــاتٌ فــي بحــــر الحــب " قصة من تأليفي!



صفحة : 1 2 3 4 [5] 6 7 8

Kikumaru Eiji
23-06-2008, 15:03
ما عندي مجال غير لكلمة وحدة بس


ابدااااع


على فكرة لازم تحاولي تنشري الرواية
لانك كاتبة قصية بارعة جدا
الك مستقبل في كتابة القصص والروايات
بس عندي سؤال : انتي بتكتبي خواطر واشعار واشياء زي هيك؟؟

مشكووووورة رستول على كلامك الحلوووو ........

ترا النشر مو سهل عندنا خاصةً وانهم ما يقبلوا الروايات ذات الطابع الأجنبي .......

نعم أكتب خواطر لكن قليلة جداً ::سعادة::

LoVe AnGeL23
23-06-2008, 17:11
شكرا حبي عالبارت الحزين بجد اثر فيي وبكاني
مارك يستاهل كل اللي عم يصيرله .... و يستحق اكثر كمان

اما عن بريتي فحالتها تقطع القلب ... اتمنى يشفى روبرت بسرعة
وترجع علاقة حبهم الرائعة ... وكل واحد ينال جزائه

بالنسبة لتيما فهذا احسن قرار تتخذه
لان اللي يعيش مع الماضي يخسر المستقبل

واتمنى انه ترجع ذاكرة جيم ... ويتذكر حبه الوحيد سكورا
وان متاكدة اذا عرف جيم انه دورثي خبت عنه الحقيقة مراح يسامحها ابد


وشعروا بأن السعادة لا تدوم طويلاً في هذا الزمن القاسي......

معهم حق.... الاوقات السعيدة تنتهي بلمح البصر
والحزن والالم يبقى طول العمر... اوف من الدنيا القاسية

لا تطولي علينا .... واتمنى ترجعي الفرح والسعادة للقصة
انا بانتضارك .... سلام

ايفا واي
23-06-2008, 17:25
مشكورة على التكملة الرائعة لكن مازالت تحمل الحزن وقلبي سوف ينفطر...

انشالله التكملة الجاية بتحسم حالة لوكسا مسكينة والله قلبي عليها

و انا كمان احس انو سوف تتصلح العلاقة بين هنري و روبرت...

و مارك مسكين والله ... بس ما اظن انو ديفا كانت جادة في كلماتها

و اخيرا في هذا البارت تحدثتي قليلا عن ساكورا

عاشقةسابق
23-06-2008, 21:12
+ عاشقه الساكورا +

سلمت يمناكِ على ابداعكِ غاليتي

روايـه في قمة الروعــه

وتمت قراءه الصفحـه الأولى كاملـه

ارجوا ان تقبليني من متابعي قصتكِ

مودتي لكِ

نقاء الثلج
24-06-2008, 00:37
http://3oodq6r.com/upload/uploads/36ec30943a.gif (http://3oodq6r.com/upload)
مشكوووووووورة خيتو
على البارتات ولا أروع
بالرغم من أن طابعها حزين
بانتظار جديدك

ساكنة الارواح
24-06-2008, 02:01
http://3oodq6r.com/upload/uploads/44d8ffe979.gif (http://3oodq6r.com/upload)

http://3oodq6r.com/upload/uploads/44d8ffe979.gif (http://3oodq6r.com/upload)




أنتظر التكملة على أحر من الجمر

http://3oodq6r.com/upload/uploads/44d8ffe979.gif (http://3oodq6r.com/upload)

http://3oodq6r.com/upload/uploads/44d8ffe979.gif (http://3oodq6r.com/upload)

رووعة
24-06-2008, 08:41
انا اسفة مرة اسفة

إني غبت الفترة الطويلة دي

ومن غير سابق إنذار

بس تعرفي الاختبارات و طولها و المذاكرة و........ الخ

على العموم مبروك عشان افتكرتي كلمة المرور

و كدة كل ما لها القصة بتصير احلى واحلى واحلى

يسلمووووووووووووووووووووو

فدك العذراء
24-06-2008, 09:24
مشكووووووووووووووووووورة على التكمله ..
وانتظر الباقي على احر من الجمر

CAT IRIS
24-06-2008, 11:11
السلام عليكم
كيف حالكي ايتها المبدعة الغالية
آآآآآسفة عن التاخير في الرد
التكمـــلة رااااائعة وحزينة جدا
انا جد متشوقة لرؤية التكمـــلة
حظـــا طيـــــــبا وبالتوفيق
تحياتي

jawhra93
24-06-2008, 12:14
هاااااااااااااااااي
أشلونك كيكو؟؟؟؟؟ شخبارك؟؟؟؟
خلصتي من الجامعه , صح؟؟؟؟؟؟

التكمله روووووووعه الله لا يحرمنا منك.
البارت هذا حزبن http://up.stop55.com/upfiles/wef09332.gif (http://up.stop55.com/)


أنتظر التكمله و هذي البوسه حقك - - - - - - -> http://up.stop55.com/upfiles/Dvy09369.gif (http://up.stop55.com/)






:eek: الظاهر مليتوا من القصة وتبون النهاية بسرعة

ترا اقدر اختصر الأحداث واعطيكم شو رأيكم ؟ :)

لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا لا و ألف لا
أصلا القصه حلوه لين تطولينها و تدخلين بالتفصيلات.
لا تقصرينها , طوليها.




ملاحظه:
سوري رديت متأخر- - - - - - - - - - - - -> كنت محرومه من الأنترنت.
http://up.stop55.com/upfiles/VCm08742.gif (http://up.stop55.com/)
تقبلي مروري.

باااااااااااااااااي

wille
24-06-2008, 12:57
وووووووووووووووو ابداع في ابداع ياكيكو::جيد::::جيد:::D:D:D

والله ماعندي ماأقولو في هدا البارت كل ابداع رهيييييييب:D::جيد:::D

ماتفكري انك تختصري الأحداث الرواية كدة حلوة::سعادة::

انتي عندك موهبة كثير حلوة ربنا يوفقك ياعسل::جيد::::جيد::

وأنا أسفة كثيييير عشان دايما بكون أخر وحدة بترد على الموضوع:مرتبك:

تحياتي لكي و ماتتأخري علينا ياعسولة:D

LoVe AnGeL23
24-06-2008, 13:21
الظاهر مليتوا من القصة وتبون النهاية بسرعة

ترا اقدر اختصر الأحداث واعطيكم شو رأيكم ؟

اللي مل من القصة خلي يطلع لان الباب يوسع جمال

اما بالنسبة لي فاتمنى متخلص القصة

سكينة الحلوة
24-06-2008, 13:46
تمام

سكينة الحلوة
24-06-2008, 13:50
بصراحة القصة بتجنن وتسلمي
الله يوفق في امتحاناتك

Kikumaru Eiji
24-06-2008, 14:56
ما شاء الله تبارك الله .........

أولاً :: قولوا لي مبروووووووك على انتهائي من الإمتحانات

ثانياً:: التكملة بتكون غدا صباحاً

ثالثاً:: ما توقعت أدخل وألاقي كل هاذي الردود الحلوة والمشجعة كثييييير ..... تدرون أن بعض ردودكم

تعطيني أفكار جديدة للقصة .....

رابعاً:: مو قادرة اقتبس كل رد واقول رأيي فيه .... لأني تعبانة شوي ^_^"

بس بصراحة اسعدتني ردودكم ..........

مشكووووووورين وأهلاً بالمتابعين الجدد لي ....... وإن شاء الله تقضون معانا وقت ممتع ........

ولنرى لمن سيكون النصيب الأول في الرد غداً......... ^^"

jawhra93
24-06-2008, 15:13
هاااااااااااي

مبـــــــــــروك و الفال لنا - - - - -> هه هه هه هه طماعه.
و هذي هديه حقك:

http://up.stop55.com/upfiles/8a819772.jpg (http://up.stop55.com/)


بالطبع أنا , لا أريد تفويت هذا البارت .
سيكون مميز و مشوق.
http://up.stop55.com/upfiles/4lO20026.gif (http://up.stop55.com/) أحتفال ... أحتفال ..... أحتفال http://up.stop55.com/upfiles/Qgf20119.gif (http://up.stop55.com/)

بااااااااااااي

&أمير المشاعر&
24-06-2008, 19:21
أكيد أنا أول من يرد ولي يرد بطرده من المنتدى---"* __*
بس أبغى الوقت عشان أصحى مبكر---^__^"

realylove
24-06-2008, 21:25
ميل مرسي

عاشقةسابق
25-06-2008, 04:32
تمت قراءة الـ 3 الصفحات الاولى

وكان جداً رائعه

تسلميــــــــن غاليتي على الابداع

دمتِ بخير

1لأميرة 1لغامضة
25-06-2008, 06:29
كيف حالك عاشقة الساكورا

أولا : ألف مبروك على الاجازة

ثانيا : قصتك جنااااااااااااااااان .. ماشاء الله عليك كاتبة مبدعة استمري كده دايما

أنا كنت من أول متابعة لقصتك >> بس من ورا الكواليس طبعا ههههه

أكثر ثنائي عجبني هو روبرت و بريتي >> عشان كده ياويلك لو صار شي لروربرت << ههههه

و كمان هنري و رينا .. و أعتقد أن حادثة روبرت حتكون سبب لعودة صداقتهم

آسفة طولت بس أنا مرة متحمسة للقصة .. و أرجو أن تقبليني من متابعي قصتك

تحياتي ... 1لأميرة 1لغامضة

M A C I S H A
25-06-2008, 08:32
ما شاء الله تبارك الله .........

أولاً :: قولوا لي مبروووووووك على انتهائي من الإمتحانات

ثانياً:: التكملة بتكون غدا صباحاً

ثالثاً:: ما توقعت أدخل وألاقي كل هاذي الردود الحلوة والمشجعة كثييييير ..... تدرون أن بعض ردودكم

تعطيني أفكار جديدة للقصة .....

رابعاً:: مو قادرة اقتبس كل رد واقول رأيي فيه .... لأني تعبانة شوي ^_^"

بس بصراحة اسعدتني ردودكم ..........

مشكووووووورين وأهلاً بالمتابعين الجدد لي ....... وإن شاء الله تقضون معانا وقت ممتع ........

ولنرى لمن سيكون النصيب الأول في الرد غداً......... ^^"

ساقبل التحدى

وردى سيكون الاول:مكر:

رستول 1
25-06-2008, 08:57
احنا الدنيا صارت عنا بفلسطين صبح

انتو شو؟؟

ليل؟؟

انا ولعت

لازم تحطي التكملة

ولا رح انتحر

Kikumaru Eiji
25-06-2008, 16:23
أنا آسفة حقاً


لقد تعبت كثيراً اليوم لسبب لا أود ذكره..........


لكن الآن جاري التكملة وبتكون هنا عقب ساعة بالكثير

jawhra93
25-06-2008, 16:30
ok , راح أنطر.
أنتظر

Kikumaru Eiji
25-06-2008, 17:13
التكملة وصلت ::

لكنها قصيرة بسبب التعب المفاجئ لذا أرجوكم سامحوني .... ^_^"



" الحيـــاة قاسيـــة "

طلعت شمس الصباح معلنةً عن بداية يوم جديد, وانتقلت خيوط أشعة الشمس بين فتحات الستائر في غرفة "روبرت"
بالمستشفى, وكانت "بريتي" تضع رأسها بجانبه وهي غارقة في النوم من شدة التعب للبقاء بجانب "روبرت" طوال الليل.....
ولم تذق طعماً للنوم إلا عند بزوغ الفجر....
ارتجفت اصابع "روبرت" قليلاً ورفع يده ووضعها على الضماد الذي بعينيه وحرك شفتيه قائلاً بتساؤل:
ـ لماذا لا استطيع فتح عيني؟
فتحت "بريتي" عينيها ببطء حين سمعت همس "روبرت" ورفعت رأسها قائلة بإرتياح وقد ارتسمت إبتسامةُ على شفتيها:
ـ صباح الخير "روبرت".
تضايق "روبرت" كثيراً حين سمع صوت "بريتي" ولم يستطع حتى رؤيتها لكنه أحس بيدها الدافئة تمسك بيده, فقال بدون أن
يحرك رأسه:
ـ "بريتي", ما الذي يحدث لي؟
ابعدت "بريتي" عينيها عنه وقد التمعت بالدموع ولم ترد عليه بكلمة فأعاد سؤاله إليها بنفس النبرة, فردت عليه بإستياء:
ـ لقد اصبت بالعمى يا "روبرت" بسبب دخول الزجاج في عينيك.
بقي "روبرت" صامتاً بعد هذه الجملة وادار ظهره إليها قائلاً بجفاء:
ـ اذن, ارحلي من هنا يا "بريتي".
وضعت "بريتي" يدها على قلبها وقالت بدموعها المنهمرة على خدها:
ـ لماذا؟
صرخ "روبرت" قائلاً بعصبية:
ـ قلت أرحلي من هنا.
تراجعت "بريتي" للخلف بخطواتٍ مرتجفة ثم ركضت للخارج وهي تبكي بحرارة, لقد غضب "روبرت" كثيراً لإحساسه بوجود
حبيبته بدون رؤيتها لهذا طلب منها مغادرة المكان مفضلاً البقاء لوحده وهمس بداخل نفسه بكلمةٍ واحدة وبنبرة حزينة:
ـ أنا آسف.

خرجت "بريتي" إلى حديقة المستشفى ولم يكن هناك أحدٌ سواها, فتوقفت عن الركض وبقيت تسير بخطواتٍ بطيئة وعينيها
متركزةٌ على الطريق, ثم رفعت راسها إلى السماء الزرقاء والتمعت دمعةٌ في عينيها وقالت بحسرة:
ـ لماذا علينا ان نعاني هكذا؟..... ما الذي قمت به لأستحق كل هذا العذاب؟....
وجثمت بركبتيها على الأرض ووغطت على عينيها بكفها وهي تقول:
ـ لا أريد العيش إن كنت سأتألم هكذا, لا أريد العيش أبداً.
واستمرت بالبكاء وسط الحديقة وهي جالسةٌ على العشب الأخضر ولم تتوقف دموعها عن الإنهمار مطلقاً بسبب شدة حزنها
وألمها على ما يحدث لـ "روبرت".....

في ذلك الحين, نزلت "رينا" من غرفتها وجلست على الأريكة في الصالة, ثم سمعت صوت والدها من الخلف يقول لها
متسائلاً:
ـ أنتِ هنا إذن؟
التفتت "رينا" إلى الوراء وابتسمت في وجه والدها قائلة بسعادة:
ـ نعم, أنا أنتظر صديقتي لنذهب معاً إلى المستشفى.
تقوست حاجبا والدها في ضيق وقال بجفاء:
ـ صديقتك ام صديقك؟
نهضت "رينا" من مكانها وقد تغيرت ملامح وجهها إلى الجدية وهي تقول:
ـ ما الذي ترمي إليه يا والدي؟
صرخ والدها في وجهها وهو يقترب منها قائلاً بصوتٍ حاد:
ـ لقد أخبرني "روك" بمعاملتكِ السيئة له في الجامعة وامام الجميع عندما جاء ليوصلكِ.
عقدت "رينا" حاجبيها في غضب وقالت بنبرةٍ منزعجة:
ـ لا أريده أن يتدخل في حياتي, فأنا أكرهه.
وضع والدها كلتا يديه على كتفيها وهزها قائلاً بغضب شديد:
ـ لا تنسي بأنه سيصبح زوجكِ في يومٍ من الأيام.
عظت "رينا" شفتيها وقالت وعلى وجهها علامات الجدية والحقد:
ـ أفضل الموت على الزواج من شخصٍ مثله.
ثم قام والدها برميها على الأرض بقوة وصرخت وهي تقع, ثم سمعته يقول وهو يشير إليها بإصبعه:
ـ إذن عليكِ الموت في غرفتك إن كان الأمر كذلك.
نظرت "رينا" إلى والدها بنظرات الكراهية ونهضت من على الأرض واقفةً على قدميها وقالت:
ـ هل ستحرمني من شبابي يا والدي بسبب شخصٍ تافه مثله؟
اقترب والدها منها وشرارة الغضب تخرج من عينيه وهو يقول:
ـ إسمعيني جيداً, سوف تبقين في غرفتك إلى ان يحين موعد الزواج, هل هذا واضح؟
اتسعت عيني "رينا" بإندهاش ثم توجهت نحو الأريكة واخذت حقيبتها وصعدت إلى غرفتها من دون ان تقول كلمةٍ لوالدها
فهي لم تكن ترغب بفتح نقاشٍ جديد مع والدها هذه المرة وفكرت بالتحدث إلى والدتها عن هذا الأمر لاحقاً.

دخل "جاك" إلى غرفة المعيشة وكانت هناك والدته تتابع التلفاز, فتقدم بخطواتٍ مرتبكة وجلس بجانبها وعلى وجهه الحيرة
ولا يعرف كيف يدخل في صلب الموضوع فأدارت الأم رأسها إليه وقالت بهدوء:
ـ أهلاً "جاك"!
حرك "جاك" عينيه نحو والدته وقال بصوتٍ خافت:
ـ والدتي... أريد محادثتك بأمرٍ ما..
اغلقت والدته التلفاز وادارت جسدها إليه وهي تثني يدها وتضعها على خدها قائلة بإبتسامةٍ لطيفة:
ـ ما الذي تريده يا صغيري؟
ارتاح قلب "جاك" حين رأى ابتسامة والدته المتفائلة ثم قال بحماس:
ـ أريد ان أتزوج.
هزت والدته رأسها موافقة وقالت بهدوء:
ـ وماذا بعد؟
استغرب "جاك" كثيراً من نبرة والدته الهادئة وتساءل في حيرة:
ـ هل أنتِ موافقة؟
عدلت والدته طريقة جلوسها وقالت بسعادة:
ـ بالطبع, لكن قبل ذلك عليك أن تتخرج وتدخل إلى الجامعة.
اخفض "جاك" رأسه وقال بدون ان ينظر إلى والدته:
ـ لكنها تكبرني بعامين.
نهضت والدته من مكانها وقالت بتفاؤل:
ـ أعلم هذا, وأعلم من تقصد أيضاً؟
والتفتت إليه وقد ارتسمت على شفتيها ابتسامةٌ طيبة وقفز "جاك" من مكانه بسعادة وقال وهو يعانق والدته:
ـ لقد عرفت هذا, شكراً لكِ يا والدتي.
وضعت والدته يدها على كتفيه وحدقت بوجهه قائلة:
ـ عليك الا تخبر والدك بالأمر حتى تدخل إلى الجامعة, اتفقنا؟
هز "جاك" رأسه موافقاً واحس بأن هذه الدنيا لا تسعه من شدة سعادته, وأراد أن يخبر "تيما" مباشرةً بهذا الخبر السعيد
لكنه في الوقت نفسه كان قلقاً من ردة فعلها وكيف ستكون.....






هذا كل ما عندي اليوووم .................. من ستكون صاحبة الرد الأول ؟ ::سعادة::

ORENASA!!
25-06-2008, 17:15
يااااا سلام عليك يابنت;)

يجنن البارت هذا يسلمووووووووو قلبي::سعادة::

تعبناك معانا والله:eek:

وسلامتك والله ياعسوله:o

ومبروووووووووووووووووووووووك على انتهاء الامتحانات ::جيد::
http://www.up-00.com/uploads/aMP17774.gif (http://www.up-00.com/)
بس بصراحه مسكينه بريتي :( ليه يسوي فيها روبرت كذا :confused:

ورينا من وين طلع لها هذا العله روك :mad: حرااااام عليك اتسوي فيها كذا :مكر:

واحسن شي الي سار لجاك بس تيما راح تفرح ولا لأ ؟؟ مع اني ما اتوقع انها تفرح :rolleyes:

والله يسلمو ايديك الحلوين::سعادة:: واناملك المنورين ::سعادة::

وانتظر البارت الجديد على احر من الجمر ::جيد:: لا تطولي علينا:مكر:

وبالتوفيق قلبووو:p:p

تقبليني اول رد :p

http://www.up-00.com/uploads/9ug16639.gif (http://www.up-00.com/)

jawhra93
25-06-2008, 17:16
هاااااي
أنه الأولى
أقرأ و أرد
باااااااااي

كاميليا العشق
25-06-2008, 17:17
أنا أنا أنا

jawhra93
25-06-2008, 17:17
لا لا لا لا لا
ORENASA!! الأولي لا
هذا غير عادل إطلاقا.

كاميليا العشق
25-06-2008, 17:19
يوه ياحسرة طلعت ثالث وحده بس يالله تكملة وحشة رح موتك دبحتيني عميتي الصبي الله يعمي عدوينك >>>قولي آمين

ورح تدبحي رينا وبس زبطتي الموقف مع النيلة جاك رح أدبحك




تسلم أيدينك وأن شاء الله التكملة الجاية تكون احسن >>>>>>>>ياويلك ان ما كانت احسن

ومبروك انتهاء الأمتحانات

يالله باي

jawhra93
25-06-2008, 17:35
مو المهم منو الأولى المهم أن أحن نقرأ القصه و المتابعين موجودين , و طبعا أنرد.
صح كلامي أو أكو أعتراض؟؟؟؟؟؟

البارت حزين , تسلمين كيكو.

بريتي مسكينه , أعتقد أن راح تحاول الأنتحار , أهيه و روبرت نفس الشعور , الحزن و الألم
و الرغبه في الموت.

جاك ميت من الفرحه ,بس مرتبك .
تيما , أعتقد أن راح تنصدم أشويه بس راح تكون سعيده, لأن تقبلت فكره فقدها لجون .
تقبلي مروري.

ღVάЯŋOόOςλღ
25-06-2008, 18:17
تسلمي حبيبتي عالبارت الرووووووووعه

فعلا ابو رينا حقير

ليش كذا يتدخلون بحياه عيالهم

البنت حره إذا ما بغت تتزوجه

والله ودي تجيله سكته قلبيه مثل ما صار مع ابو تينا >>خخخخ نذله

المهم تسلمييييييييييي عالبارت


سيـ يوووووووو

Kikumaru Eiji
25-06-2008, 20:08
الله يسلمكم جميعاً .................

مشكوورين على ردودكم الحلوة , بصراحة كان ودي اقتبس كل رد بس مو قادرة أبداً

بسبب التعب ....... سامحوني على التقصير

ومبروك يا آروي على الرد الأول وعقبال الباقي *_*"

ORENASA!!
25-06-2008, 20:26
الله يسلمكم جميعاً .................

مشكوورين على ردودكم الحلوة , بصراحة كان ودي اقتبس كل رد بس مو قادرة أبداً

بسبب التعب ....... سامحوني على التقصير

ومبروك يا آروي على الرد الأول وعقبال الباقي *_*"


ياحياتي يابنتي :D http://www.up-00.com/uploads/Prj25466.gif (http://www.up-00.com/) ايش سار لك؟؟:eek:

سلامتك والله ما تشوفي شر:(

والله ما قصرتي قلبي

وربي يوفقك وبارك فيك :D:D:D شفتي جبتها الاولى هذي المره ::جيد::

مع انو في بنات حسيتهم زعلو :مكر: يعني لغيري المره الجايه:rolleyes:

realylove
25-06-2008, 21:29
ميل مرسي

M A C I S H A
25-06-2008, 22:48
التكملة وصلت ::


لكنها قصيرة بسبب التعب المفاجئ لذا أرجوكم سامحوني .... ^_^"




" الحيـــاة قاسيـــة "


طلعت شمس الصباح معلنةً عن بداية يوم جديد, وانتقلت خيوط أشعة الشمس بين فتحات الستائر في غرفة "روبرت"
بالمستشفى, وكانت "بريتي" تضع رأسها بجانبه وهي غارقة في النوم من شدة التعب للبقاء بجانب "روبرت" طوال الليل.....
ولم تذق طعماً للنوم إلا عند بزوغ الفجر....
ارتجفت اصابع "روبرت" قليلاً ورفع يده ووضعها على الضماد الذي بعينيه وحرك شفتيه قائلاً بتساؤل:
ـ لماذا لا استطيع فتح عيني؟
فتحت "بريتي" عينيها ببطء حين سمعت همس "روبرت" ورفعت رأسها قائلة بإرتياح وقد ارتسمت إبتسامةُ على شفتيها:
ـ صباح الخير "روبرت".
تضايق "روبرت" كثيراً حين سمع صوت "بريتي" ولم يستطع حتى رؤيتها لكنه أحس بيدها الدافئة تمسك بيده, فقال بدون أن
يحرك رأسه:
ـ "بريتي", ما الذي يحدث لي؟
ابعدت "بريتي" عينيها عنه وقد التمعت بالدموع ولم ترد عليه بكلمة فأعاد سؤاله إليها بنفس النبرة, فردت عليه بإستياء:
ـ لقد اصبت بالعمى يا "روبرت" بسبب دخول الزجاج في عينيك.
بقي "روبرت" صامتاً بعد هذه الجملة وادار ظهره إليها قائلاً بجفاء:
ـ اذن, ارحلي من هنا يا "بريتي".
وضعت "بريتي" يدها على قلبها وقالت بدموعها المنهمرة على خدها:
ـ لماذا؟
صرخ "روبرت" قائلاً بعصبية:
ـ قلت أرحلي من هنا.
تراجعت "بريتي" للخلف بخطواتٍ مرتجفة ثم ركضت للخارج وهي تبكي بحرارة, لقد غضب "روبرت" كثيراً لإحساسه بوجود
حبيبته بدون رؤيتها لهذا طلب منها مغادرة المكان مفضلاً البقاء لوحده وهمس بداخل نفسه بكلمةٍ واحدة وبنبرة حزينة:
ـ أنا آسف.


خرجت "بريتي" إلى حديقة المستشفى ولم يكن هناك أحدٌ سواها, فتوقفت عن الركض وبقيت تسير بخطواتٍ بطيئة وعينيها
متركزةٌ على الطريق, ثم رفعت راسها إلى السماء الزرقاء والتمعت دمعةٌ في عينيها وقالت بحسرة:
ـ لماذا علينا ان نعاني هكذا؟..... ما الذي قمت به لأستحق كل هذا العذاب؟....
وجثمت بركبتيها على الأرض ووغطت على عينيها بكفها وهي تقول:
ـ لا أريد العيش إن كنت سأتألم هكذا, لا أريد العيش أبداً.
واستمرت بالبكاء وسط الحديقة وهي جالسةٌ على العشب الأخضر ولم تتوقف دموعها عن الإنهمار مطلقاً بسبب شدة حزنها
وألمها على ما يحدث لـ "روبرت".....


في ذلك الحين, نزلت "رينا" من غرفتها وجلست على الأريكة في الصالة, ثم سمعت صوت والدها من الخلف يقول لها
متسائلاً:
ـ أنتِ هنا إذن؟
التفتت "رينا" إلى الوراء وابتسمت في وجه والدها قائلة بسعادة:
ـ نعم, أنا أنتظر صديقتي لنذهب معاً إلى المستشفى.
تقوست حاجبا والدها في ضيق وقال بجفاء:
ـ صديقتك ام صديقك؟
نهضت "رينا" من مكانها وقد تغيرت ملامح وجهها إلى الجدية وهي تقول:
ـ ما الذي ترمي إليه يا والدي؟
صرخ والدها في وجهها وهو يقترب منها قائلاً بصوتٍ حاد:
ـ لقد أخبرني "روك" بمعاملتكِ السيئة له في الجامعة وامام الجميع عندما جاء ليوصلكِ.
عقدت "رينا" حاجبيها في غضب وقالت بنبرةٍ منزعجة:
ـ لا أريده أن يتدخل في حياتي, فأنا أكرهه.
وضع والدها كلتا يديه على كتفيها وهزها قائلاً بغضب شديد:
ـ لا تنسي بأنه سيصبح زوجكِ في يومٍ من الأيام.
عظت "رينا" شفتيها وقالت وعلى وجهها علامات الجدية والحقد:
ـ أفضل الموت على الزواج من شخصٍ مثله.
ثم قام والدها برميها على الأرض بقوة وصرخت وهي تقع, ثم سمعته يقول وهو يشير إليها بإصبعه:
ـ إذن عليكِ الموت في غرفتك إن كان الأمر كذلك.
نظرت "رينا" إلى والدها بنظرات الكراهية ونهضت من على الأرض واقفةً على قدميها وقالت:
ـ هل ستحرمني من شبابي يا والدي بسبب شخصٍ تافه مثله؟
اقترب والدها منها وشرارة الغضب تخرج من عينيه وهو يقول:
ـ إسمعيني جيداً, سوف تبقين في غرفتك إلى ان يحين موعد الزواج, هل هذا واضح؟
اتسعت عيني "رينا" بإندهاش ثم توجهت نحو الأريكة واخذت حقيبتها وصعدت إلى غرفتها من دون ان تقول كلمةٍ لوالدها
فهي لم تكن ترغب بفتح نقاشٍ جديد مع والدها هذه المرة وفكرت بالتحدث إلى والدتها عن هذا الأمر لاحقاً.


دخل "جاك" إلى غرفة المعيشة وكانت هناك والدته تتابع التلفاز, فتقدم بخطواتٍ مرتبكة وجلس بجانبها وعلى وجهه الحيرة
ولا يعرف كيف يدخل في صلب الموضوع فأدارت الأم رأسها إليه وقالت بهدوء:
ـ أهلاً "جاك"!
حرك "جاك" عينيه نحو والدته وقال بصوتٍ خافت:
ـ والدتي... أريد محادثتك بأمرٍ ما..
اغلقت والدته التلفاز وادارت جسدها إليه وهي تثني يدها وتضعها على خدها قائلة بإبتسامةٍ لطيفة:
ـ ما الذي تريده يا صغيري؟
ارتاح قلب "جاك" حين رأى ابتسامة والدته المتفائلة ثم قال بحماس:
ـ أريد ان أتزوج.
هزت والدته رأسها موافقة وقالت بهدوء:
ـ وماذا بعد؟
استغرب "جاك" كثيراً من نبرة والدته الهادئة وتساءل في حيرة:
ـ هل أنتِ موافقة؟
عدلت والدته طريقة جلوسها وقالت بسعادة:
ـ بالطبع, لكن قبل ذلك عليك أن تتخرج وتدخل إلى الجامعة.
اخفض "جاك" رأسه وقال بدون ان ينظر إلى والدته:
ـ لكنها تكبرني بعامين.
نهضت والدته من مكانها وقالت بتفاؤل:
ـ أعلم هذا, وأعلم من تقصد أيضاً؟
والتفتت إليه وقد ارتسمت على شفتيها ابتسامةٌ طيبة وقفز "جاك" من مكانه بسعادة وقال وهو يعانق والدته:
ـ لقد عرفت هذا, شكراً لكِ يا والدتي.
وضعت والدته يدها على كتفيه وحدقت بوجهه قائلة:
ـ عليك الا تخبر والدك بالأمر حتى تدخل إلى الجامعة, اتفقنا؟
هز "جاك" رأسه موافقاً واحس بأن هذه الدنيا لا تسعه من شدة سعادته, وأراد أن يخبر "تيما" مباشرةً بهذا الخبر السعيد
لكنه في الوقت نفسه كان قلقاً من ردة فعلها وكيف ستكون.....







هذا كل ما عندي اليوووم .................. من ستكون صاحبة الرد الأول ؟ ::سعادة::

لقد كنت مشغولة جدا
لم اجلس على مكسات منذ البارحة
لم استطع ان اكون من اوائل الرادين

المرة القادمة انشاء الله



جارى القراءة


تم القراءة
يالهى ما هذه المشاكل التى تواجه الكل رينا وروبرت وبريتى ولوسكا

لا اعرف لما تحبين ان تقحميهم فى المشاكل ايتها الشريرة

ههههههههههههه امزح

المهم بريتى صعبت على جدا لكن روبرت ما كان يجب عليه ان يفعل هذا على الاقل سيكون اعمى لكن هناك احدا بجانبه لكن ليس اعمى ووحيدا ايضا
ورينا الله يعينها والدها ><
احس انه هنرى بيكسر الدنيا
وهذا الروك لم اعرفه لكننى اكرهه
لا اعرف من اي مكان طلع><
ننتظر البارت الجاى بفارغ الصبر

بايووووووووووووووووو حبيبتى كيكو

نقاء الثلج
25-06-2008, 23:29
http://3oodq6r.com/upload/uploads/e678b510a7.gif (http://3oodq6r.com/upload)

بارت رائع
لكن عندي سؤال
ليه القصه تتعقد اكثر واكثر ؟
و المواقف الحزينه تزداد حزن على حزن
يالله البارت الجاي ان شاء الله الحزن فيه يكون اخف

عاشقةسابق
26-06-2008, 04:42
تمت قراءة الـصفحـه الـ سادسه كاملـه

والسرد كان جداً رائع

ألف شكر لك عزيزتي

wille
26-06-2008, 14:33
القصة بتزداد روعة يوم بعد يوم
البارت كثييير حلو
وسلامتك ياعسل من كل شر
ماقصرتي وتسلم اديكي الحلوين
ومبرووك على انتهاء المتحانات
ربنا يوفقك
ماتتأخري علينا

jawhra93
26-06-2008, 14:50
مع انو في بنات حسيتهم زعلو :مكر: يعني لغيري المره الجايه:rolleyes:

ليش نزعل , المهم أن رديننا ع البارت الأخير .
طبعا , بس الصراحه اللي يزعل , يعني ما عندها سالفه , تزعلين علشان ما رديتي أول
شيء.
لا يكون بخاطركِ.

* ـــــ *
26-06-2008, 17:46
مشكووووووووووووووووووووووووره على التكمله الحلوه والرائعه

في انتظار التكمله القادمه

ايفا واي
26-06-2008, 17:54
طيب خلاص انا قررت عندما ينتهي الحزن في القصة اعود للموضوع .....علي ان اقاطع هذا الحزن ...ياختي اكون فرحانة وسالمة و انا اقرا التكملة حتى ابدا بالبكاء.....

تكملة وااااااايد حزينة ...حرام عليكي....


و هذي المرة مو انا اول رد...




اتمنى انو مارك... يموت على عملتو السودة..... ويستاهل تكرهو ديفا...مجرم

LoVe AnGeL23
26-06-2008, 21:47
خلاص حزن ... والله قلبي عم يتقطع على بريتي و روبرت
وكمان جوزيف ورينا (صح ولا غلطت بالاسم)

والله عيوني عم توجعني ... وانت عم تبكينا لا تسوديها
رجعي الفرح للقصة

يعني لو كان مارك الاهبل بيدي ... كنت اكلته
ويستاهل كل اللي عم يصيرله

بس عندك خبر سعيد بالقصة ... وهو فكرة زواج جاك بتيما
ان شاء الله يتزوجون ... الله يتمم على خير بس انا خايفه لا تقلبيها غم علينا

يلا لا تطولي علينا ... بانتضار تكملة سعيدة
سلام

kirari
27-06-2008, 01:35
كونيتشيواااا...

كيفك مبدعة مكسات؟؟؟

من زمااااااااان عنك وعن --فتيات في بحر الحب --

لكن قرأت الي فات كله من جد مبدعة

وحزنتني لوسكا:بكاء::بكاء::بكاء:

واحلى شي عجبني بارت الخيل:لقافة:

اتمنى ان اكون اول من يرد في البارت الجاي...

جانا

Jeje Chan
27-06-2008, 06:05
ووااااااااااااااااااااااااااوو
انا اشكرك من كل قلبي على الرواية الجنااااااااااان
وننتظر البارت الجاي

Kikumaru Eiji
27-06-2008, 15:48
تسلمووووووون على ردودكم الحلوووووووووة

واهلا بالمتابعين الجدد


التكملة اليووم بالليل الساعة 1

رستول 1
27-06-2008, 15:53
الساعة 1 بعد منتصف الليل!!!!!!!!!!

مو مشكلة

رح استنى

رستول 1
27-06-2008, 15:53
الساعة 1 بعد منتصف الليل!!!!!!!!!!

مو مشكلة

رح استنى

realylove
27-06-2008, 17:42
اوك في الانتظار

Jeje Chan
27-06-2008, 19:18
اوكي
جاري الانتظار.............

LoVe AnGeL23
27-06-2008, 20:45
نستنى مو رانه شي
عندنا عطله ... يهوووووووووووووووو
كوني عالموعد ... ولا تعملي فينا ضرب
بانتضارك

Kikumaru Eiji
27-06-2008, 22:00
وضعت "تيما" باقة من الأزهار البيضاء أمام قبر "جون", وارتسمت على شفتيها ابتسامةٌ صافية أظهرت جمال وجهها المشع
بالسعادة, ثم حركت شفتيها قائلة وهي تجلس على ركبتيها:
ـ ستكون هذه المرة الأخيرة التي تراني فيها يا عزيزي, لقد قررت أن اودع الماضي الأليم وأعيش كل لحظةٍ سعيدة في
حياتي.... أعلم ان هذا سوف يسعدك.
وفجأةً سمعت صوتاً مألوفاً خلفها يقول بنبرة ارتياح:
ـ هذا أفضل قرار.
ادارت "تيما" رأسها للخلف بسرعة وقالت بإندهاش:
ـ "جاك", لم اتوقع رؤيتك هنا.
رفع "جاك" رأسه للسماء الزرقاء وهب عليه نسيم لطيف داعب خصلات شعره عندما قال:
ـ إنه مكانك المفضل, لذا توقعتك وجودك هنا.
وقفت "تيما" على قدميها وحدقت بـ "جاك" والسعادة تملئ عينيها, ثم اقتربت منه وامسكت بكلتا يديه وهي تقول:
ـ أشكرك يا "جاك", لولا وجودك بجانبي لما استطعت ان اتخذ هذا القرار.
احمر وجه "جاك" خجلاً وربت على شعره وهو يضحك بإحراج ويقول:
ـ لم افعل شيئاً يستحق الذكر.
ارتبك "جاك" كثيراً لكنه حاول التغلب على هذا التوتر وسحب "تيما" من يدها وركض معها للخارج والهواء يرفرف عليهما
وهما يضحكان, وتنزها في ذلك اليوم المشمس اللطيف وقام بأصطحابها إلى شاطئ البحر.....
خلعت "تيما" حذائها ووضعت قدميها على البحر وقالت بإرتياح:
ـ أنه بارد بالرغم من حرارة الجو.
وقف "جاك" بجانبها وقال وهو ينظر للأمام:
ـ هذا البحر سيبتلع كل أحزانك يا "تيما".
نظرت "تيما" إلى "جاك" بإستغراب بدون ان يلتفت إليها ثم عاودت النظر إلى البحر الهادئ والتمعت عينيها من أشعة الشمس
التي شارفت على المغيب وقالت وهي تغمض عينيها:
ـ انت محق!
لم يستطع "جاك" أن يخبر "تيما" بقرار الزواج الآن, خوفاً من ردة فعلها خاصةً وانها قد اتخذت قرار نسيان الماضي اليوم فقط
ومن الصعب ان يفاجأها بهذه السرعة.....

عندما هبط الظلام, اخرجت "رينا" هاتفها النقال من حقيبتها ونظرت إلى اسم "هنري" بتمعن ثم تنهدت واخفضته وهي تقول
في ضجر وضيق:
ـ حتى لو قمت بالإتصال عليه الآن, ماذا اقول له؟
وفكرت "رينا" أنها لو اخبرت "هنري" عن تصرف والدها فإنه سيأخذ فكرةً سيئة عنهما فهما والديها أولا وأخيراً.....
ثم رمت برأسها على الوسادة وقالت بهدوء:
ـ علي أن أتصرف بسرعة قبل فوات الآوان.
ونهضت من على وسادتها بسرعةٍ كبيرة ووجهها مليءٌ بتعابير الإندهاش وهي تقول:
ـ ماذا لو قام والدي بالإتفاق مع عائلة "روك" على كل شيء بدون ان يخبرني؟
وقفزت من على سريرها وتوجهت راكضة نحو باب غرفتها وفتحته بقوة وخرجت وكانت تركض في ممر الغرف وهي تردد
قائلة بغضب:
ـ لن اغفر لهم إذا قاموا بهذا العمل.
وحين نزلت عبر السلالم وجدت والديها في الصالة يتناقشان في أمرِ ما, فتوقفت عن السير وقالت بصوتٍ جاف:
ـ ما الذي تتحدثان عنه؟
رفع والدها عينيه إليها وقال لها بإستياء:
ـ لماذا غادرتِ غرفتك؟
عقدت "رينا" حاجبيها وردت على والدها بكل جرأة وبدون ان تشعر بذرة الخوف:
ـ لقد غادرت لكي أمنعكما من إجباري على الزواج, لأنكما لو فعلتما ذلك فأنني......
ضرب والدها بيده على المنضدة التي امامه مقاطعاً كلامها, ونهض من على الأريكة وتقدم نحوها وهو يقول بصوتٍ حاد:
ـ أنا صاحب القرار في هذا المنزل يا "رينا", هل فهمتي؟
صرخت "رينا" في وجهه بكل عصبية وهي تقول:
ـ لكن هذه حياتي, وأنا من يقرر كيف ستكون!
فقام والدها بتوجيه صفعةٍ قويه على خدها جعلتها تتراجع للخلف, وزاد هذا الأمر من غضب كل منهما وقال الأب بحنق:
ـ إياكِ أن تملي علي ما افعله.
نهضت والدتها في ذلك الوقت ووضعت يديها على كتفي "رينا" وقالت بهدوء:
ـ اذهبِ إلى غرفتك الآن.
ابعدت "رينا" يدي والدتها بقوة وقالت بعنف:
ـ انتما تريدان تدمير مستقبلي.
وصعدت إلى غرفتها راكضة بينما جلس الأب على الأريكة وتنهد قائلاً بضيق:
ـ ما اعند هذه الفتاة.
التفتت الأم إليه وقالت بإنزعاج:
ـ إنك ترهق نفسك كثيراً.
حرك الأب عينيه نحوها وقال بجفاء وهو يضع كفه على رأسه:
ـ يجب ان اطمئن على مستقبل "رينا".

رمت "رينا" بنفسها على السرير ولم تتمكن من منع نفسها من البكاء حتى ان وسادتها غرقت من دموعها الساخنة
ثم سمعت صوت هاتفها النقال وهو يرن فرفعت رأسها وهو ملطخٌ بالدموع ونظرت إلى المتصل فأتسعت عينيها حين
رأت اسم "هنري" وزاد بكاؤها لأنها لا تستطيع التحدث إليه وهي بهذه الحالة....
وبالخطأ ضغطت على زر الرد بدون ان تدري وانتقل صوتها الباكي إلى مسامع "هنري" وهو يقود السيارة بينما كانت
تقول بألم وحزن شديد:
ـ سامحني يا "هنري", لأني لا استطيع التحدث إليك وانا هكذا.... يبدو اننا لن نرى بعضنا بعد الآن, ان حبي لك يجري
في دمي لكن الحاجز بيننا قويٌ جداً ولا يمكن تجاوزه.
رفع "هنري" حاجباه بإستغراب ولم يفهم ما كانت تقصده "رينا" من كلامها هذا, وبقي ينادي عليها لكن دون جدوى فهي
لم ترد عليه مطلقاً فأغلق الخط واستمر بالنظر إلى الطريق وهو في حيرةٍ مما يحصل ولا يدري ما يفعله في هذه اللحظات
الحرجة لكنه احس بأن "رينا" بحاجةٍ إليه الآن, لذا غير مسار السيارة واتجه إلى منزلها ليعرف الأمر بالتفصيل.....

في ذلك الليل, كانت "بريتي" تجلس تحت شجرةٍ في حديقة المستشفى بعدما جفت الدموع من عينيها.....
رفع "روبرت" رأسه من على الوسادة البيضاء ووضع قدميه على الأرض بدون ان يقف, ثم رفع يده إلى الضماد في عينيه
وقال ببرود:
ـ لا استطيع الإستمرار بالعيش بدون ان ارى أميرتي.
وازال الضماد وامسكه بيده وحاول فتح عينيه بصعوبة بالغة, وحين فتح جزءً منها لم يرى بوضوح واحس بألمٍ شديد
فيها ولم يستطع احتماله فسقط على الأرض وهو يضع كفيه عليها ويقول :
ـ هذا مؤلم.
وصرخ بأعلى صوته قائلاً:
ـ "بريتـــــــــــــي"!
انتقل صوت "روبرت" إلى "بريتي" بسرعة ووقفت من مكانها واتجهت راكضة بإتجاهه وعلى وجهها تعابير الخوف ممزوجة
مع القلق وفتحت باب غرفته بقوة وهي تقول:
ـ "روبرت"..
واتسعت عينيها حين رأته مُلقاً على الأرض بدون حراك فجثمت على ركبتيها وصرخت وهي تضع كفيها على شفتيها فجاء الطبيب
مع الممرضة بسرعة وقاما بإعادته إلى السرير وطلبت الممرضة من "بريتي" أن تظل بالخارج......
سارت "بريتي" للخارج بخطواتٍ مرتجفة ووقفت بمحاذاة الباب وهي شاردة الذهن ولم تستوعب ما رأته عيناها قبل لحظات ...
هل كان ذلك الشخص هو نفسه "روبرت" الذي تعرفه؟!
وسقطت دمعةٌ من عينيها وتقوست حاجبيها في غضب حين تذكرت بأن "مارك" هو من فعل ذلك واشتعلت نار الإنتقام في عينيها
وقالت بغضب شديد:
ـ سوف اجعله يندم على ما فعله بالتأكيد.
ثم خرج الطبيب من الغرفة فسألته "بريتي" في سرعة:
ـ كيف حاله الآن؟
أجابها الطبيب بإستياء وهو يخفض رأسه:
ـ لقد قام بنزع الضماد من عينيه, لو اننا تأخرنا قليلاً لأصيب بالعمى الكلي.
اتسعت عينا "بريتي" والطبيب يبتعد عنها وارتجفت شفتيها وهي تقول بإنصدام:
ـ العمى الكلي؟....... "روبرت" لا يمكنني تصديق ذلك.
ودخلت إلى غرفته واقتربت منه وهي تردد نفس الجملة السابقة حتى جثمت على ركبتيها امامه ووضعت كفها على الضماد في عينه
وقالت بحزن:
ـ "روبرت" أرجوك, لا تؤذي نفسك يا عزيزي.
رفع "روبرت" يده وامسك بكف "بريتي" وابتسم قائلاً بإرتياح:
ـ يدكِ دافئة يا أميرتي, أنا آسف عما بدر مني هذا الصباح..... ابقي بجانبي أرجوكِ.
امتلئت عينا "بريتي" بالدموع وعانقت "روبرت" وهي تحاول أن توقف بكائها وتقول:
ـ لن اتركك أبداً يا حبيبي!..... مهما حدث, أنا بجانبك دائماً.
اتسعت شفتي الممرضة الواقفة هناك بإبتسامةٍ لطيفة وغادرت الغرفة لتتركهما وحيدان هنا.....
نظرت "بريتي" إلى "روبرت" وربتت على خده وهي تقول:
ـ ما حدث لن يأثر على حُبنا مطلقاً.
والصقت قبلةً لطيفة على شفتيه في الوقت الذي دخلت فيه "ميمي" إلى الغرفة وهي تحمل باقة ازهار وارتسم ذلك المشهد في
عينيها وتسمرت في مكانها وهي ترى ذلك الحب العميق الذي يجمع بين "بريتي" و "روبرت" فأبتسمت بإرتياح وسقطت الدموع
من عينيها وهمست بداخل نفسها:
ـ يبدو انه لا مكان لي بينهما.
وغادرت المكان بدون ان يشعرا بوجودها, وتركت باقة الأزهار على مقعد الإنتظار بجانب الغرفة وغادرت المستشفى بعدما فهمت أن
لا مجال لها بالإستمرار بحب "روبرت" فقلبه لا يحمل سوى "بريتي".... وقررت ان تنسى ذلك الحب لأنه من طرفٍ واحد فقط ومثل
هذا الحب لا يمكن ان يستمر طويلاً لكن "ميمي" كان لديها قليلٌ من الأمل بداخل قلبها والآن انزاح نهائياً وودعته للأبد.....

اوقف "هنري" سيارته امام منزل "رينا", ونظر إلى الساعة وقد تجاوزت العاشرة مساءً فلم ينزل من السيارة وقال:
ـ أعتقد بأنه ليس الوقت المناسب لرؤيتها الآن, سآتي في الغد.
فعلاً, لقد نامت "رينا" بدون ان تشعر بنفسها وهي تبكي ولم تتوقع أبداً بأن "هنري" قريبٌ منها جداً في هذه اللحظة.....
فقد كانت تتمنى ان تسقط في حضنه وتخبره بكل ما يزعجها وبمعاملة والدها لها لكنها خشيت من ردة فعله......


************************************************** **********

CAT IRIS
27-06-2008, 22:15
الســـلام عليكم

كيف حال الكاتبة الغالية وكيف كانت الامتحانات معكي؟؟؟
انا الاولى اليـــــــــوم :):):)
التكمـــلة جميلة بل ورائعة ولكنها محزنة :بكاء:
خصوصا بالنسبة لرينا و ريتي اما ميمي فانا لم اشفق عليها فلقد احسست انها انانية رغم حبي لها فجوزيف المسكين حاول دائما ان يسعدها وقدم لها حبه ولكن مع ذلك هي لم تعره اي اهتمام
سعدت لاجل تيما وجاك
انا متشوقة لارى التكملة القادمة
بالتوفيـــق اختي الغالية

تحياتي :)

Kikumaru Eiji
27-06-2008, 22:18
الســـلام عليكم

كيف حال الكاتبة الغالية وكيف كانت الامتحانات معكي؟؟؟
انا الاولى اليـــــــــوم :):):)
التكمـــلة جميلة بل ورائعة ولكنها محزنة :بكاء:
خصوصا بالنسبة لرينا و ريتي اما ميمي فانا لم اشفق عليها فلقد احسست انها انانية رغم حبي لها فجوزيف المسكين حاول دائما ان يسعدها وقدم لها حبه ولكن مع ذلك هي لم تعره اي اهتمام
سعدت لاجل تيما وجاك
انا متشوقة لارى التكملة القادمة
بالتوفيـــق اختي الغالية

تحياتي :)


وعليكـــــــــم الســـــــــلام

الحمد لله بخير....... وأخيراً افتكينا من الإمتحانات .........


مبروووك على الرد الأول .......... ^_^" الله يحيك بأي وقت وردك رائع لذا تسلمين عليه

ومشكوووووورة وإن شاء الله ما أتأخر في التكملة

pianka
27-06-2008, 22:22
اووووبس:p
دخلت الموضوووووووووع متاخر
بس انشاء الله راح اقرا القصة كاملة
انه ماقريت اله البارت الاول
وعجبني وايد
يعطيج العافية
ولي ردود ثانية انشاء الله

ღVάЯŋOόOςλღ
27-06-2008, 22:23
مشكووووووووووره حبيبتي عالبارت الروووووعه

هاذي ميمي للحين ما فقدت الأمل بروبرت
وجوزيف مسكين يحبها وهي كل همها روبرت...احسنلها تنساه لا اروح اقطعها>>ها ها ها>>ضحكه شر

بصراحه حاله رينا مقطعه قلبي
ابوها للحين ماجت له جلطه مثل ابو ريتا
اقووووول كيكي سويله جلطه لا افقع عيونه الله ياخذه>>مندمجه البنت من جد

المهم تسلمي عالبارت الحلووووووووووووووووو واستنى التكمله على احر من الجمر


سيـ يووووووو

Kikumaru Eiji
27-06-2008, 22:25
اووووبس:p
دخلت الموضوووووووووع متاخر
بس انشاء الله راح اقرا القصة كاملة
انه ماقريت اله البارت الاول
وعجبني وايد
يعطيج العافية
ولي ردود ثانية انشاء الله

مو مشكلة :p

أهلاً بكِ في أي وقت ^_^" وإن شاء الله تعجبك القصة ......

أنتظر بقية ردودك :)

Kikumaru Eiji
27-06-2008, 22:28
مشكووووووووووره حبيبتي عالبارت الروووووعه

هاذي ميمي للحين ما فقدت الأمل بروبرت
وجوزيف مسكين يحبها وهي كل همها روبرت...احسنلها تنساه لا اروح اقطعها>>ها ها ها>>ضحكه شر

بصراحه حاله رينا مقطعه قلبي
ابوها للحين ماجت له جلطه مثل ابو ريتا
اقووووول كيكي سويله جلطه لا افقع عيونه الله ياخذه>>مندمجه البنت من جد

المهم تسلمي عالبارت الحلووووووووووووووووو واستنى التكمله على احر من الجمر


سيـ يووووووو


العفـــووووووووووووووووو عيوني على ردك الراااااااااااااااااااااااااااائع.......

لسا ما فقدت ....... :D الحب من اول نظرة هو روبرت :rolleyes:..........

ههههههههههه حلوووووة جلطة أبو تينا ما جاته جلطه بس تعدل لأن مايكل وايد طيب معاه........

الله يسلمك ويعافيك على ردك ........

وإن شاء الله ما أتأخر

nourhan_2010
28-06-2008, 02:29
woooooooooooooooooooooow
بارت بجد بجد رهييييييييييييييييييييييييييب

رستول 1
28-06-2008, 07:05
البارت محزن جدا جدا جدا :بكاء:

حرام عليكي :محبط:

ارحمي الشخصيات

بس الاسلوب كتير كان مميز ::جيد::

رووعة
28-06-2008, 07:56
البارت مرة حلووو

بس ليش الحزن سيطر على القصة

realylove
28-06-2008, 10:01
ميل مرسي ننتظر الباقي

Kikumaru Eiji
28-06-2008, 12:21
تسلمووووووووووون على ردودكم الحلوووووووووووة


التكملة اليوم بالليل الساعة 1 بعد منتصف الليل ...........


انتظروهاا

ORENASA!!
28-06-2008, 12:30
تسلمي لي والله يا احلى كاتبه ^_^ نورتينا بالبارت الحلو هذا

والله جنان صراحه يسلمووووووووو ايديك قلبووووووو ^_^

بس يالطيف عليك خلاص حزن ولاتقولي احسن عشان اتبكوا ياويلك

والله حقيقي صارت القصه حزينه ارحمينا يابت ×_×

واسفه اني رديت متاخر بس عشان البنات خليتها هالمره ^_^

وبالتوفيق ياقلبي http://up.stop55.com/upfiles/MVM55482.gif (http://up.stop55.com/)
وانتظر البارت الجديد ههههههههههههه

الساعه 1 هاااااااااا؟ خفافيش ؟؟؟؟؟

تقبلي دخولي

اوريناسا جدتك الشريره
http://up.stop55.com/upfiles/qP904412.gif (http://up.stop55.com/)[/COLOR][/B]

ايفا واي
28-06-2008, 12:35
واو التكملة حلوة جدا لكني متأخرة كالعادة...في الرد سامحيني..

التكملة حزينة لكني احس ان الاحداث سوف تأخد مجرى اخر فيما بعد...


مشكورة على التكملة و انتظر التكملة الجاية بفارغ الصبر..

لكن ليش ما حطيتي عنوان؟؟؟؟؟




المهم نترقب التكملة الجاية و ارجو ان لا تنسي لوكسا فقلبي مازال عليها ..مسكطينة...

المهم و انتقمي من ذلك المزعج مارك....



جانا

فدك العذراء
28-06-2008, 12:48
والله عن جد روبرت وبريتي بجننوو ههههه
مشكووورة على التكمله يلا بدنا طويله عما قريب

jawhra93
28-06-2008, 14:50
هااااااااااااي كيكو شنو أخبارك؟؟؟؟؟

سوري ع تأخري!!

المهم , تسلمين الله لا يحرمنا منك.

رينا المسكينه , لازم تعاني في حبها ""مثل ما عانت تينا"" .
كان تصرف هنري حكيم.
تيما و أخيرا فتحت صفحه جديده , بدأت تتقبل الأمر و حتى تنساه.

تقبلي مروري
أنتظر التكمله .... متى راح تكون؟؟؟؟

M A C I S H A
28-06-2008, 16:07
يا الله دايما اجى متاخرة

ليش كذا نفسى اجى الاولى مرة

نو بروبلمز

المهم انى شفت التكملة

يا الله ماهذه التكملة الرهيبة

رينا والله بتقطع قلبى

وتيما وجاك فرحتلهم كتير

و روبرت اتمنى يخف وما يعمى

بس الحمد لله سمع الكلام وتعدل

التكملة روعة كيكو

تسلم يداك

وما تضغطى على نفسك وتنزلى التكملة

احنا بننتظرك للقرن الجاى خخخخخخخخخخ

تقبلى مرورى

صديقتك سوسو

realylove
28-06-2008, 19:21
ممكن اعرف امته البرت القادم لاني مشغوله ومش في اي وقت اقدر افتح النت ومرسي

رئيسة العصابة
28-06-2008, 19:43
سوري على تأخير الرد

بس التكملات بتجنن كتييييييييييير و حلوة كمان
بليز عجلي بالبارت الجاي أنا متشوقة للأحداث كتير

و أنا عم أستنى بفارغ الصـــــــــــــــــــــبر

ســـــــــــــــــــــيا

LoVe AnGeL23
28-06-2008, 21:31
يا الله منك ليش كل هالالم والحزن ... والله انا مو ناقصة
قلبي ما عاد يتحمل مزيد من الم الحب والفراق

انا كتير مقهورة على روبرت ... حالته تقطع القلب
وبريتي اللي متاثره بالموقف اكثر من روبرت بنفسه

اووووووووووف من الحب ومعاناته ... يوم حلو و10 لالالا

اما عن رينا وهنري فبدي كسر راسه لابو رينا ... متحجر القلب
والله غريبة الناس صارو يتزوجوا عالنت ... وهاد بدو يزوج بنته من واحد مو عاجبها

بس ما بعرف ليش قلبي حاسسني انه راح يغير رايه
وهو اذا تعرف على هنري ... اكيد راح يحبه وراح يعرف انه الانسان الوحين اللي يقدر يسعد بنته

بالنسبة لتيما فهذا احسن قرار ... لان ومثل ما قلت سابقا ...
"اللي يعيش بالماضي يخسر الحاضر والمستقبل"

وانتي يا حلوه خلصينا من الحزن
وانا اشتقت لساكورا واندي بدي اعرف اخبارهم
وكمان بدي اعرف شو صار مع لوسكا ... وكين اوجيم مع هذه الحقيرة دورثي

انا بانتضار التكملة بفارغ الصبر ... لا تتاخري
سلام

jawhra93
28-06-2008, 21:52
اليوم , خلاص عيل مرح أفصل لين أقرأ التكمله

((علشان أكون أ,ل الرادين ع التكمله :مكر: ------->شر))

Kikumaru Eiji
28-06-2008, 22:47
التكملة وصلت ............ لكنها قصيرة ........... سأكملها هذا الفصل في الغد ............


" قدوم السعـادة "

لم تهنئ "رينا" بنومٍ هادئ في ذلك اليوم الأليم, وقلبها ما زال حزيناً ومتضايقاً مما يحدث من حولها فهي لم تتوقع
تصرفاً مثل هذا من والديها..... ولم تتقبل بعد فكرة الزواج من "روك" الذي اخترق حياتها فجأة, وقد يؤثر ظهوره
على علاقة حبها بـ "هنري"....
كانت "رينا" متكئتاً على سريرها وما زال الظلام يغطي المدينة, بالرغم من اقتراب طلوع الفجر, ثم حركت عينيها نحو الساعة
ورأتها قد تجاوزت الثالثة صباحاً فتنهدت قائلة في إرهاق من كثرة التفكير:
ـ لماذا لا أستطيع النوم؟
ثم توجهت نحو الشرفة وفتحت كلا الدرفتين الزجاجية ونظرت للقمر المكتمل وقد غطت الغيمة جزءً منه, ثم التمع شعاعه
في عينيها وقالت بشرود:
ـ يجب أن أرى "هنري" بالغد وأخبره بكل ما يحدث معي.
كان الحزن ظاهراً على قسمات وجه "رينا" الشاردة وهي تحدق بالقمر الجميل في ذلك الليل.....

من جهة اخرى, كانت "بريتي" مستلقيتاً بجانب "روبرت" على نفس السرير بالمستشفى وعلى شفتيهما ابتسامةٌ هادئة
وهما نائمان ويمسكان بيدي بعضهما بكل حب وحنان, بالرغم من ان "روبرت" لا يمكنه رؤية شيء إلا أن قلبه ما زال
يشعر بحب "بريتي" وقربها منه في كل دقيقة...... هاقد ابتسمت السعادة لهذان الشابين الذان ما زالا في ريعان الشباب....

عند شروق شمس صباحٍ جديد, تساقطت ازهارٌ من كف "لوسكا" على البحر الهادئ وعلى ملامحها عبارات الجدية
وهي تقول ببرود:
ـ "كين" لا يمكن ان يكون "جيم".
واغمضت عينيها وتذكرت كلامه حين قال لها بعصبية:
ـ إنكِ تعيشين في وهم يا "لوسكا".
ابتسمت "لوسكا" بلطف وقالت بصوتٍ منخفض ورقيق:
ـ إنه مُحق!... شكراً لك "كين".
واخرجت من حقيبتها بطاقة الدعوة التي استلمتها من "كين" قبل فترةٍ وجيزة ومزقتها بقوة ورمت بها في البحر الأزرق
الذي ابتلعها كلها في وقتٍ قصير....
تساقطت الدموع من عيني "لوسكا" وعظت شفتيها وهي تقول باكية:
ـ لن يتذكرني أبداً مهما حاولت.
وصرخت بأعلى صوتها والدموع تنهمر على خدها الأبيض الناعم وهي تنادي قائلة:
ـ "جيم" سأنتظر عودتك إلي للأبد, سأنتظرك دائماً يا حبيبي!
وعانقت جسدها بكلتا يديها وحاولت إيقاف دموعها لكن دون جدوى فقد كانت تتساقط قطراتها على رمل الشاطئ الذي تحول
لونه إلى الذهبي بفعل اشعة الشمس....

غيرت "رينا" ملابسها لتخرج قليلاً من هذا الجو الكئيب الذي حاصر غرفتها الواسعة.... ثم حملت حقيبةً صغيرة في يدها
وغادرت الغرفة, وكان من حسن حظها أنه لم يستيقظ احدٌ من عائلتها بعد وفي نفس ذلك الحين كان "هنري" في طريقه
إلى منزلها لأنه لم يتمكن من الإنتظار حتى المساء ليعرف ما معنى الكلام الذي قالته "رينا" بالهاتف.....
حين فتحت "رينا" باب المنزل للخروج اتسعت عينيها ذهولاً وتفاجأت بـ "روك" يقف مقابلاً لها, فتقوست حاجباها في ضيق
شديد وقالت بتساؤل:
ـ ما الذي تفعله هنا في هذا الصباح الباكر؟
ابتسم "روك" في وجهها وقال بصوتٍ لطيف رداً عليها:
ـ لقد اتيت لنذهب معاً في نزهة.
مرت "رينا" من جواره بدون ان تعيره اي اهتمام وواصلت طريقها, فركض خلفها وهو يقول متوسلاً:
ـ إنتظري قليلاً يا "رينا", أود التحدث معكِ بأمرٍ مهم.
توقفت "رينا" عن السير وقالت بحنق:
ـ لا اعتقد بأن هناك حديثٌ بيننا.
اقترب "روك" منها أكثر حتى وقف خلفها تماماً ثم قال بنبرةٍ بريئة:
ـ أرجوكِ يا "رينا", أنا أحـ .....
قاطعته "رينا" بقسوة وهي تغطي على اذنيها وتقول:
ـ لا أريد سماع شيءٍ منك.
وقف "روك" مقابلاً لها ووضع يديه على كتفيها وهزها قائلاً بعصبية:
ـ لا تنسي انني سأكون زوجكِ قريباً.
ردت عليه "رينا" في غضب شديد واستياء:
ـ لا يمكن ان اسمح بحدوث هذا.
التزم "روك" الصمت قليلاً وقد تضايق من كلامها القاسي ومعاملتها السيئة له, ثم تفاجأت "رينا" بقبلةٍ منه أتت بسرعة
وتسمرت في مكانها بدون حراك في الوقت الذي وصل فيه "هنري" وكان واقفاً عند بوابة المنزل الرئيسية واحس "روك"
بوجوده فألتفت إليه, كان "هنري" مصدوماً مما رأته عيناه الآن.....
هل من الممكن حدوث هذا؟.... لا يمكن ان اصدق...
هذا ما كان يدور في ذهنه عند هذه اللحظة وامتلئت عيني "رينا" بالدموع خوفاً من ان يفهم "هنري" الموضوع بشكلٍ خاطئ
وتنتهي علاقة حبهما بهذه السهولة, لكن "هنري" تقدم اكثر نحوهما وهو يخفض رأسه وحين وصل إلى "روك" قال له ببرود:
ـ يبدو ان ما حدث أمام الجامعة لم يكن كافياً بالنسبة لك.
ولكمه على وجهه في نفس المكان السابق وعيناه تشتعل غضباً من تصرفاته البذيئة اتجاه "رينا"......
علت الضحكة شفتي "رينا" وقامت بمعانقة "هنري" وهي تبكي وتقول:
ـ أنا آسفة, آسفة.
ربت "هنري" على شعرها وابتسم قائلاً بصوته اللطيف:
ـ لا تقلقي, أنا اعلم بأن ما حدث كان رغماً عنكِ.
ثم ابعد "رينا" عنه بهدوء واقترب من "روك" الذي نهض من على الأرض ومسح خده قائلاً بغضب:
ـ إن كان الأمر كذلك, فأنا لم أعد ارغب بمثل هذه الفتاة.....
وضعت "رينا" يدها على صدرها ولم تصدق ما سمعته اذنيها الآن, وتابع "روك" قائلاً بنفس النبرة السابقة:
ـ "رينا" انا لا احب ان ادمر حياتكِ, لكني أريد ان اخبرك بأمرٍ مهم....
واخفض حاجبيه والتمعت عيناه بالدموع وهو يقول:
ـ لقد احببتكِ من كل قلبي, إنها الحقيقة..... لكنك اخترتِ شخصاً آخر لذا كوني سعيدةً معه.
اشفقت "رينا" على "روك" كثيراً في هذه اللحظة ولم تعرف ماذا تقول له وهو يبتعد عنها محاولاً اخفاء دموعه الحزينة
وعندما غادر المكان, رفعت "رينا" رأسها للسماء الزرقاء وقالت بحزن:
ـ ان الحب اقسى من الصخر.
ادار "هنري" رأسه إليها واقترب منها واحتضنها بحنان وهو يقول:
ـ لا يمكننا تغيير هذا الأمر يا عزيزتي.
ربتت "رينا" على ظهره واغمضت عينيها قائلة:
ـ صحيح!
وهكذا تكون قد انتهت الأزمة التي وقعت فيها "رينا" بمساعده "هنري", وكان من حسن حظها بأنه تفهم الأمر بشكل منطقي
ولم يتسرع في قراره وقد عرفت بأن حبه له كبيرٌ جداً.....

عادت "لوسكا" إلى المنزل واتجهت والدتها نحوها بسرعة وقالت لها بسعادة:
ـ "لوسكا", ما رأيك أن تذهبِ معي اليوم؟
رفعت "لوسكا" حاجبيها قائلة بإستغراب:
ـ إلى أين؟
أجابتها والدتها بتفاؤل وحماس:
ـ سآخذك معي إلى حفلة زفاف ستقام اليوم, فكرت بأن هذا سيسعدكِ لتخرجي من جو الحزن.
اتسعت شفتي "لوسكا" بإبتسامةٍ مصطنعة وهي تقول:
ـ حقاً؟.... إنكِ محقة, لا مانع لدي.
عقدت والدتها اصابع يدها مع بعضها وقالت لها بسرور:
ـ إذن استعدي, سوف نذهب عند المساء.
صعدت "لوسكا" عبر الدرج وهي تقول بهدوء:
ـ حسناً.
في غرفتها, فتحت "لوسكا" خزانة ملابسها واخرجت ثوباً ورديٌ غايةٌ في الجمال وضحكت قائلة:
ـ إن امي تحبي الحفلات كثيراً.
ووضعته على السرير, ثم وقفت امام المرآة ونظرت إلى شعرها الطويل وهي تقول في حيرة:
ـ ما الذي علي أن افعله؟


******************************************

M A C I S H A
28-06-2008, 22:51
محجووووووووووووووووز

اول رد

ههههههههههه


اووووووووووووووووووووووووو وش ذا

اوه ماى قد دى تكملة رهييييييييييييييييييييييييبة

كل ما نقول تكملة ما فى احلى منها تجيبين لنا تكملة اجمل

ما بقى عندى كلام اقوله خلااااااااااااااااااااااااااااااااااااص

التعليقات

لوسكا يا قلبى والله البنت هذى كتير صعبانة على مسكينة

اما هنرى ورينا ما اجملهم من ثنائى لطيف وهنرى يا الله ما اعرف انه عاقل لهذى الدرجه

اما روبرت وبريتى الله يهنيهم مثل العصافير

والله عن جد انتى مبدعة وابداعك لا نهاية له

اتمنى تتقبلى مرورى

صديقتك سوسو::سعادة::

ايفا واي
28-06-2008, 22:56
و انا تاني رد....للاسف



مشكووووورة على التكملة القمة في الرهابة وخطييييرة و لاول مرة مند مدة طوييلة التكملة: سعيدة::سعادة:::d




لم انتظر تكملة مثل التكملة القادمة فانا اظن انها ستحمل الكثيييييييير للوكسا لذا لا تحزنيها فهي حبوبتي في القصة...::جيد::





اتمنى ان اكون ماطولت عليكي كيكو ..

سي يو

جانا

ORENASA!!
28-06-2008, 22:59
يسلمو هاليدين الحلوين على البارت الجنان هذا::سعادة::

والله اخيرا فرحتينا برينا والله حلو الي سار معاها::جيد::

واتوقع البارت القادم راح يكون احلى واحلى:rolleyes:

والله مشكووووووووووووووره يا مبدعه انتي;)

لاتحرمينا من جديدك:cool:

وانتظر البارت الجاي على احر من الجمر::سعادة::

وهذي لاحلى كاتبه
http://www.up-00.com/uploads/IzX96004.gif (http://www.up-00.com/)

نقاء الثلج
29-06-2008, 00:03
ثم ابعد "رينا" عنه بهدوء واقترب من "روك" الذي نهض من على الأرض ومسح خده قائلاً بغضب:
ـ إن كان الأمر كذلك, فأنا لم أعد ارغب بمثل هذه الفتاة.....
وضعت "رينا" يدها على صدرها ولم تصدق ما سمعته اذنيها الآن, وتابع "روك" قائلاً بنفس النبرة السابقة:
ـ "رينا" انا لا احب ان ادمر حياتكِ, لكني أريد ان اخبرك بأمرٍ مهم....
واخفض حاجبيه والتمعت عيناه بالدموع وهو يقول:
ـ لقد احببتكِ من كل قلبي, إنها الحقيقة..... لكنك اخترتِ شخصاً آخر لذا كوني سعيدةً معه.
اشفقت "رينا" على "روك" كثيراً في هذه اللحظة ولم تعرف ماذا تقول له وهو يبتعد عنها محاولاً اخفاء دموعه الحزينة
وعندما غادر المكان, رفعت "رينا" رأسها للسماء الزرقاء وقالت بحزن:
ـ ان الحب اقسى من الصخر.
ادار "هنري" رأسه إليها واقترب منها واحتضنها بحنان وهو يقول:
ـ لا يمكننا تغيير هذا الأمر يا عزيزتي.
ربتت "رينا" على ظهره واغمضت عينيها قائلة:
ـ صحيح!
وهكذا تكون قد انتهت الأزمة التي وقعت فيها "رينا" بمساعده "هنري", وكان من حسن حظها بأنه تفهم الأمر بشكل منطقي
ولم يتسرع في قراره وقد عرفت بأن حبه له كبيرٌ جداً....

ووووووووواااااااااااااااااوووووووووووو
واخيراً
ازمه من الأزمات انفكت

من جهة اخرى, كانت "بريتي" مستلقيتاً بجانب "روبرت" على نفس السرير بالمستشفى وعلى شفتيهما ابتسامةٌ هادئة
وهما نائمان ويمسكان بيدي بعضهما بكل حب وحنان, بالرغم من ان "روبرت" لا يمكنه رؤية شيء إلا أن قلبه ما زال
يشعر بحب "بريتي" وقربها منه في كل دقيقة...... هاقد ابتسمت السعادة لهذان الشابين الذان ما زالا في ريعان الشباب....


اما بريتي و روبرت حكايه ثانيه من السعاده
لكن عندي سؤال
فين ساكورا و اندي موعايشين معهم؟
لاتقولين نصيبهم في الأحزان جاي ماارضى عليهم


مشكوووووووره تكمله اروع من الروعه

Kikumaru Eiji
29-06-2008, 00:20
تسلمووون على ردودكم الراااائعة اسعدتني كثيراً


وبالنسبة لساكورا وآندي ........ فسوف تعرفون مع الأحداث

realylove
29-06-2008, 06:11
ميل مرسي على البارت القصير وننتظر التكمله بفاغ الصبر

ღVάЯŋOόOςλღ
29-06-2008, 13:50
مشكووووووووووووووره عالرد الرائع

والحمد لله إن ازمه رينا انتهت على خير

لأني كنت ناويه اجيب جلطه لأبوها الزفت>>خخخخخخخ

بس فعلا فين ساكورا وآندي وتينا ومايكل من زمان عنهم


المهم تسلمييييييييي عالبارت الرووووووعه

سيـ يووووووو

فدك العذراء
29-06-2008, 13:57
ابي التكمله

Kikumaru Eiji
29-06-2008, 13:59
الله يسلمكم جميعاً .............

التكملة بتكون في وقت متأخر اليوم ( بعد منتصف الليل )......

ترقبوهاااااااا جميعاً ..........

jawhra93
29-06-2008, 14:36
آآآآآآآآآآآه
دائما بعد منتصف الليل و دائما أنا الأخيره في الرد
مو مشكله أحاول أن أشبك الليل .
تقبلي مروري.

jawhra93
29-06-2008, 14:43
شكرا ع البارت
أحاث القصه رائعه .
*مسكين روك.
*رينا و هنري -------> محد راح يبعدهم عن بعض , بس الله يعلم شنو رده فعل أبوها.
*لوسيكا لين غارقه في بحر حزنها , عنوان القصه ما ينطبق عليها ""فتيات في بحر الحب"" بس أهيه فتاة في
بحر الهم.
أنتظر التكمله اللي راح تكون الليل.
تقبلي مروري

رووعة
29-06-2008, 16:45
يسلمووووو على البارت الحلووو

رستول 1
29-06-2008, 19:32
الحمد لله
البارت كتير حلو
انا خفت تقضي عليهم بالمرة في هاد لبارت خخخخخ

رح استنى التكملة

CAT IRIS
29-06-2008, 20:37
الســلام عليكم
كيف حالكي ايتها الكاتبة الغالية؟
عذرا على التاخيــــر
التكملة في غاية الروعة
هاقد حلت مشكلة رينا ولكن مازالت باقي المشكلات
احس ان لوسكا ووالدتها سيذهبان لحفلة كين او جيم
انتضــر التكملة بفارغ الصبر
حظا طيبا
تحياتي

realylove
29-06-2008, 21:12
الله يسلمكم جميعاً .............

التكملة بتكون في وقت متأخر اليوم ( بعد منتصف الليل )......

ترقبوهاااااااا جميعاً ..........

اوك انا انتظر واتمني انه ما يغلبنيش النوم كالعاده

كاميليا العشق
29-06-2008, 21:50
يلعن ابو الحركات >>>>>><ايبة الكلمة من أخوي وعالقة في لساني من يومين

رهيبة لوسكا رح تروح لحفل زفاف جيم ...كين ؟؟؟؟الي هو

المهم ورينا أنقذها الموقف ياي فلتحيا الحرية

وروبرت ياعيني قلبي مقطع عليه

حطي البارت الي جاي بسرعة مستعجلة شوف لوسكا شو موقفها

يعني أذا بدنا نروح فرح نضل أيام وأسابيع نجهز بالتياب والفسا تين والمكياج والكريمات ومافي أكل

وأنتي بتعرفي
وهي بساعة بتخلص >>>>>>>>حركتات

realylove
29-06-2008, 21:50
سوري حاولت انتي افضل لحد لما تنزلي التكمله بس النوم خذلني ولزم انام عشان الحق على دوامي بكرة الصبح اتمنلكم سهر ممتعه تصبحوا على خير

ღVάЯŋOόOςλღ
29-06-2008, 22:16
يلا كيكي عدينا نص الليل

شوي وبتشرق الشمس>>بأي دوله انشا الله:d

كملي كملي كملي كملي..الخ الخ الخ

بسرررررررررررررررررررعه::سعادة::

jawhra93
29-06-2008, 22:36
لا يا حبايبي أنه ع راسي ريشه لا و بعد ذهبيه.
بس مرح أقول السبب ------> نحاسه :مكر:
بس كين أو جيم راح يكون موجود
88
8
نبذه صغيييره من التكمله علشان تتحمسوا
ها ها ها ها ها
أنه شريره

jawhra93
29-06-2008, 22:37
عدد المتواجدون في هذا الموضوع » 5 , عدد الأعضاء » 4 , عدد الزوار » 1
jawhra93, nourhan_2010, سوراياه, عــاشقـة الـليل

ويين الباجي؟؟؟؟؟

Kikumaru Eiji
29-06-2008, 22:53
تكملة البارت السابق ........


" قــدوم السعــادة "


هبط الظلام سريعاً في ذلك اليوم, وكانت "لوسكا" قد غيرت ملابسها وسرحت شعرها برفع جزءٍ منه للأعلى مع خصلات
قصيرة منسدلةٌ على كتفيها ووضعت احمر الشفاة على شفتيها مع بعض المساحيق, وحاولت بذل قصارى جهدها في نسيان
أمر "جيم" الذي ارهقها من شدة التفكير به....
لكن ذكرياتها الجميلة لم تغب لحظةً عن مخيلتها, وكلما تذكرت ابتسامته تلتمع عينيها بالدموع.........
مسحت "لوسكا" دموعها لكي لا يتطلخ وجهها بالحزن مجدداً واخذت حقيبتها الصغيرة وحين كانت في طريقها للخروج من
الغرفة ادارت رأسها للخلف ونظرت إلى صورة "جيم" وهو معها فتوجهت نحوها ببطء واخذت الصورة وقامت بإدخالها في
الحقيبة بدون ان تعلم السبب الذي دفعها لعمل هذا, وغادرت الغرفة بعدما اطفئت الأنوار.....
وعندما نزلت عبر الدرج رأت والدتها بإنتظارها على الأريكة وحين رأتها قالت:
ـ هيا بنا, لنذهب.
هزت "لوسكا" رأسها موافقة وتابعت طريقها مع والدتها إلى حفل الزفاف وطوال الطريق وهي تفكر بأمر ذلك الزفاف ومن
هم الأشخاص الذين سيكونون هناك.....
وبعد مرور القليل من الوقت, توقفت السيارة عند قصرٍ فخمٍ جداً تلون بالألون الذهبية المنيرة بجمال, ونظرت إليه "لوسكا" بإندهاش
والكثير من الناس يتوافدون إلى الداخل وقد ارتسمت على وجيههم السعادة فتقدمت بعدما اصطنعت ابتسامةً على شفتيها وتوجهت نحو
الداخل وجلست مع والدتها على احد المقاعد الحمراء بإنتظار العروسين الذان سيحضران بعد قليل....
علت الموسيقى ارجاء المكان وحين امتلئ المكان بالناس فُتحت بوابة القصر الخلفية والتفت الجميع للخلف ليرحبا بالعروسين وفجأةً
اختفت الإبتسامة من شفتي "لوسكا" واتسعت عينيها حين رأت انهما "كين" و "دورثي" بذلك الفستان الأبيض اللامع وتمسك بذراعه
وارتسمت الفرحة على وجههما وتقدما من بين كل الحاضرين, في كل خطوة كان يخطوها "كين" يتمزق قلب "لوسكا" وتساقطت الدموع
من عينيها بغزارة وارتجف كتفيها ووقفت على قدميها ببطء ولم ينتبه لها احد واخذت تتقدم بخطواتٍ مرتجفة نحوهما وتوقفت امامهما
وتعجب جميع الحاضرين من تصرف "لوسكا" الغريب وكذلك "كين" و "دورثي".... ثم قالت بحزن:
ـ لماذا؟.... إنك تخونني "جيم", أنا أحبك.
واخرجت الصورة من حقيبتها ورفعتها امام وجهه وهي تقول:
ـ هذا هو الدليل على حُبنا.
اقتربت "دورثي" قليلاً وقالت بعصبية وبصوتٍ حاد:
ـ ابتعدي ايتها المزعجة.
رفع "كين" يده واخذ الصورة وحدق بها بإندهاشٍ شديد فرفعت "دورثي" رأسها إليه وقالت بتساؤل:
ـ ما الأمر, "كين"؟
تساءل "كين" في شرود وحيرة:
ـ ما معنى هذا يا "دورثي"؟
ونظر إلى "لوسكا" ذا الملامح الجدية للغاية واعادت له ما قالته قبل أن يقوموا بالرحلة:
ـ إنها فرصة للقيام بنزهة جميلة في البحر, أليس كذلك؟... ألا تذكر شيئاً؟
اتسعت عينا "كين" في ذهول وسمع صوت أمواج البحر تترنن في اذنيه وسقطت الصورة من يده وارتجفت شفتيه وهو يقول:
ـ البحر؟....
ووضع يديه على رأسه وهو يردد نفس الكلمة السابقة وبقيت "لوسكا" تقول له لكي يتذكر:
ـ لا تتركني يا "جيم".... لا تتركني....
فتح "كين" عينيه وتذكر تلك الحادثة جيداً حين غرق بالبحر في تلك العاصفة الربيعية وسط المحيط و"لوسكا" تنادي عليه بأعلى
صوتها ثم احس بشخصٍ يمسك بكتفيه وسمع صوت "دورثي" وهي تقول بقلق:
ـ "كين", ما الذي حدث لك؟
جثم "كين" على ركبتيه وابعد يديه عن رأسه وقال بغضب:
ـ هذا مستحيل!.... كيف حدث هذا؟
ورفع عينيه إلى "لوسكا" وقال بإستغراب شديد:
ـ "لوسكا".... أنا آسف!... لقد عرفت كل الحقيقة الآن.
احست "دورثي" بخوفٍ شديد حين تذكر "كين" كل الماضي وابتعدت عنه قليلاً وقالت بخوف:
ـ "كين"....؟ أنت...
لم يصغي "جيم" إلى "دورثي" مطلقاً بل بقي يحدق بـ "لوسكا" بإبتسامةٍ سعيدة وهي كذلك وكأنهما عادا للحياة من جديد
فمد كلتا يديه إليها وعانقته وهي تبكي بحرارة وتقول:
ـ "جيم".. . لقد عدت أخيراً, لقد اشتقت إليك يا حبيبي.
التمعت عينا "جيم" بدموع السعادة وهو يقول:
ـ وأنا أيضاً....... لا أصدق ما يحدث وكأنني كنت بكابوسٍ فظيع.
نهض كل واحدٍ من الحاضرين من مكانه وعلى وجههم علامات التساءل والتعجب فقال احدهم بعجب:
ـ ما الذي يحدث هنا؟.... ما هذا الزواج؟...
نهضا "جيم" و "لوسكا" من على الأرض وهي تضع رأسها على صدرها, ثم سمعا صوت "دورثي" الباكي وهي تقول:
ـ "كين", هل ستتركني الآن؟
التفت "جيم" إلى وجه "دورثي" الذي تلطخ بالدموع واقترب منها وهو مشفقٌ عليها وقال لها بتساؤل:
ـ لماذا كذبتِ علي يا "دورثي"؟.... لو انكِ قمتِ بإخباري بالحقيقة منذ البداية لكنت قد سامحتكِ بكل سرور.
ارتجفت شفتي "دورثي" ولم تعرف ماذا تقول له وكيف ترد عليه في هذه الحالة وعادت بها الذاكرة إلى ذلك اليوم الربيعي الجميل
الذي كانت تسير فيه على شاطئ البحر وفجأةً داست على يد احدهم وحين التفتت رأت "جيم" مستلقٍ على الشاطئ مغماً عليه فجلست
بجانبه وهزته قائلة بتساؤل:
ـ ما الذي حدث؟.....
وبحثت عن احدٍ ليساعدها على اخذه من هنا .... وحين تم نقله إلى منزلها استيقظ بعد يومان من النوم العميق وعندما استيقظ كان قد فقد
ذاكرته ولم يتذكر شيئاً واول شخصٍ رآه في ذلك الحين كان وجه "دورثي" المفعم بالحيوية ويحمل طابع البراءة بين قسماته وعندها اخبرته
بأنها خطيبته منذ زمن وسيتزوجان قريباً وبأنه قد فقد ذاكرته بسبب حادثٍ حصل له وهو معها .....
وهذا ما جعل "جيم" يتضايق كثيراً فقد كذبت عليه لكي يبقى بجوارها, وقالت له بدون ان تنظر إلى وجهه:
ـ لقد فعلت هذا لأنني أحببتك, ولم أشئ أن يأخذك احدٌ مني.... وحين ظهرت "لوسكا" بدأ القلق ينتابني كثيراً فقد شعرت بأنها
الماضي الذي كنت تعيشه....
قاطعها "جيم" قائلاً بجدية:
ـ لكن بفعلتكِ هذه جعلتني ابدوا كالأحمق, وكادت علاقتي مع "لوسكا" تنهار بسببك.
دخلت هذه الكلمات كالصاعقة في قلب "دورثي" الممتلئ بالحب على "جيم"... وادار ظهره إليها مبتعداً فركضت بإتجاهه واحتضنته
من الخلف وهي تقول بحرارة:
ـ أرجوك لا تذهب, أنا ما زلت بحاجةٍ إليك أرجوك.
اخفض "جيم" رأسه وقال مستطرداً:
ـ لا أستطيع البقاء مع فتاةٍ كاذبة, أكملي الإحتفال لوحدك.
وابعد يدها وامسك بكف "لوسكا" وسار معها للخارج, بينما جثمت "دورثي" على ركبتيها باكية ودموعها تتساقط على الأرض المغطاة بالسجاد
الأحمر الجميل وغادر جميع الحاضرين القصر وبقيت "دورثي" لوحدها فجاء إليها والديها وحين رأت والدتها عانقتها وهي تبكي وتقول:
ـ لقد خسرتُ حبي يا والدتي... لقد خسرت...
ربتت والدتها على شعرها وهي تقول بحنان:
ـ لا عليكِ, كان من المتوقع ان يستعيد "كين" ذاكرته.... لكننا لم نتوقع ان يحدث هذا اليوم........
رفعت "دورثي" رأسها إلى والديها وعظت شفتيها وهي تقول بحزن شديد:
ـ لا أريد البقاء في هذا البلد بعد الآن.... فقد خسرت قلبي هنا.
نظر إليها والديها بإشفاق على حالها وطلبا منها ان تهدأ قليلاً وتفكر بالأمر قبل أن تتسرع.......

من جهةٍ أخرى, كانت "لوسكا" من أسعد الناس في ذلك اليوم وكذلك "جيم" الذي استعاد ذاكرته بفضل مساندتها له.....
وكانا يمسكان بيد بعضهما ثم توقف "جيم" عن السير عند بوابة القصر ونظر للقمر المُشع في تلك الليلة وقال بسعادة:
ـ "لوسكا", أنت بجمال القمر الليلة.
احمر وجه "لوسكا" خجلاً واخفضت رأسها بدون ان تعرف كيف ترد عليه فوقف امامها ووضع يديه على كتفيها ورسم على
شفتيها قُبلةً جميلة وساحرة وهكذا انتهت أحزان "لوسكا" واستمرت بشكر والدتها لأنها دعتها إلى حفل الزفاف وتمنت أن تستمر
حياتها بسعادةٍ إلى الأبد..... التمعت عينا "لوسكا" وهي تقول:
ـ "جيم", أنا أحبك.
اتسعت شفتي "جيم" بإبتسامةٍ حنونه ورد عليها قائلاً:
ـ وأنا أيضاً.
ثم ضحكا معاً وفُتح امامهما بابُ حياةٍ جديدة وعادت "لوسكا" إلى بحر الحب برفقة اغلى شخصٍ لديها.....

وضعت "بريتي" مزهريةً مليئةً بالأزهار البيضاء التي يحبها "روبرت" بجانب سريره وهو يجلس متكئأ على وسادته البيضاء
ويخفض رأسه ثم قرب يديه من الضماد وقال بإستياء:
ـ إلى متى سأبقى هكذا؟
ابعدت "بريتي" يده على الضماد وقبلتها وهي تقول بصوتٍ رقيق:
ـ لا تحزن يا "روبرت", فأنا ما زلت بجانبك.
حرك "روبرت" شفتيه قائلاً بإندهاش:
ـ أميرتي.... كل ما أريده في هذه اللحظة هو رؤية بريق عينيك ووجهك المشع بالجمال.. كل هذا لا أريد نسيانه بسبب
فقدان عيني....
اخفضت "بريتي" حاجبيها واشفقت على حال "روبرت" فقد كانت تتمنى هذا الشيء أيضاً, وقالت بتوسل:
ـ أرجوك لا تتهور وتزيل الضماد, لكي لا تفقد بصرك يا حبيبي.
رفع "روبرت" يديه ووضعها على خدها الناعم وهو يقول:
ـ اعدك بذلك, وأنتِ عديني بأنكِ لن تدرفي الدموع بعد الآن.
حين سمعت "بريتي" تلك العبارة سقطت دمعةٌ من عينيها رغماً عنها على كف "روبرت" وهي تحرك رأسها قائلة:
ـ اعدك بذلك.
ووضعت يدها على كفه وهي تبتسم بسعادة...... وشعرت بأنه لم يتغير شيءٌ من حبهما فقد كان يزداد في كل لحظة....


************************************************** *********




التكملة في الغد إن شاء الله ::جيد::

Jeje Chan
29-06-2008, 23:01
وااااااااااااااااااااااااو
انا اول وحدة يا حظي
مشكورة يا قلبي على البارت الجنان
وننتظر التكملة

Kikumaru Eiji
29-06-2008, 23:04
وااااااااااااااااااااااااو
انا اول وحدة يا حظي
مشكورة يا قلبي على البارت الجنان
وننتظر التكملة

مبروووك على الرد الأول ::سعادة:: ........ راحت على بعض الناس هاالمرة

العفووووو يا عزيزتي ........ إن شاء الله قريباً التكملة ::جيد::

ايفا واي
29-06-2008, 23:49
و كالعادة انا التانية

ايفا واي
29-06-2008, 23:56
اووه البارت بنفس العنوان ف ما انتبهت عندي ساعات وانا ادخل الموضوع حتى ارد انا الاولى ويال غبائي الشديد التكملة كانت امامي...معليش اهم شيئ هو انك فرحتني بالطبع لان لوكسا عادت سعيييدة وهذا رائع انها اروع تكملة بالنسبة لي ....امووووووت في لوكسا تسلمي على البارت الممتع و ننتظر البارت الجاي..على نار فرن...











جاااااااااااااااانننناااااااااااا

jawhra93
30-06-2008, 00:17
أقرأ و أرد
ألا إذا طاحوا علي و فصلت---------------> حاله أستثنائيه

jawhra93
30-06-2008, 00:41
هااااااي لا ليحن , تكمله رهيييبه
ما شاء الله عليكي كيكو مبببببببببببدعه ::سعاده::
لا لا لا أنه مو الأولى, حسااااااافه, للمره اليايه.

* و أخيرا لوسيكا تخلصت من بحر همومها و أستعادت بحر حبها.
* مافي أي تغيرات مع روبرت و بريتي غير أن ما قاموا يهتموا أن روبرت مصاب.
* هه هه هه هه , و أخيراً أنفضحت دوثري-------------> يال سعادتي.

تسلمين
باااااااي

عاشقه الساكورا
30-06-2008, 02:33
ياهلا
طولت عليك الغيبه ياكيكو موووووووو
بس بصراحه عشت لحظااااااااااااااااااااااااااااااااات ......................مو حلو الا محزنه مع البارتات
بس الاخير كان مفرح جد رومنسي وحلووووووووووو )-(
تسلم اناملك الحلوه حبوبه
جـــــــــــــــــــــــــــــانا )-_-(

ORENASA!!
30-06-2008, 03:16
ليييييييييييييييييييييييييه كذا يابنتhttp://www.up-00.com/uploads/Nqt95885.gif (http://www.up-00.com/) اكيد هذا القرد مو انا بس حطيتو عشاني زعلانه

حقيقي خفااااااش

ما اضن انتي على توقيت السعوديه

للاسف مو اول وحده بس ماشي الحال ردينا على القمر

يسلمووووووووووووووو قلبوووووووووو

والله يجنن بمعنى الكلمهhttp://www.up-00.com/uploads/nxb96437.gif (http://www.up-00.com/)

ربي يعطيك العافيه والله

وانتظر البارت القادم ياحلوةhttp://www.up-00.com/uploads/OSO96749.gif (http://www.up-00.com/)

بس على توقيت السعوديه ×_×

تقبلي دخولي
http://www.up-00.com/uploads/Jhu96569.gif (http://www.up-00.com/)

هذي هديه للقصهhttp://www.up-00.com/uploads/q2R95954.gif (http://www.up-00.com/)
وهذي اكيد لكاتبتنا المبدعه
http://www.up-00.com/uploads/YfT96154.gif (http://www.up-00.com/)

&أمير المشاعر&
30-06-2008, 09:36
مشكووورة على البارت[/COLOR]

البارت مرة روووووووووووعة

* أخيرا أنتهى حزن "لوسكا" الدور والباقي على"بريتي&روبرت"

كيكو أطلب طلب أنا بنزل قصة عما قريب وأنا مبتدئة وأبغاك تقيميها

سيا

ღVάЯŋOόOςλღ
30-06-2008, 10:17
اخييييييييييييييييرا انتهت مأساه لوسكا

بس باقي بريتي وروبرت

يختي وين ساكورا وآندي من زماااااااااااااااان عنهم غبروا

المهم تسلمي عالبارت الأكثر من رائع

وأنتظر التكمله


سيـ يووووووو

كاميليا العشق
30-06-2008, 11:30
مارح أقول الا تكملة جنان وانا مو قلت من البدايه حتروح على فرح كين ولا جيم ولا الي هو ........يسلموا ايديكي


مافي تعليق لأنك ما علقتي على ردي السابق >>>>>نياههههههههههههههههههههههههاي

فدك العذراء
30-06-2008, 12:08
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااو
روووووووووووعه والله رووووووووووووووووووووووووووووووعه
مشكووووووووووووووووووورة على التكملة الحلوووة والله بتبكي ..
تسلمي لي ..

M A C I S H A
30-06-2008, 12:20
اتأخرت مرة تانبة

نو بروبلمز خيلاها فى غيرها

بصراحة تكملة روعة جدا

اعذرينى دى قصير عشان كتير مشغولة

باى كيكو واعذرينى مرة تانية

رووعة
30-06-2008, 12:30
يسلموووو على البارت الحلوووو

مزون المزيونة
30-06-2008, 13:44
وااااااااااااااااااااااااااو روعة البارت أشكرج من قلبي علية

أتمنى تنزلين البارتات الجاية أسرع حدنا متشوقين

تقبلي مروري



::جيد:::)::جيد:::)::جيد:::)::جيد:::)::جيد::

رئيسة العصابة
30-06-2008, 14:29
واااااااااااااااااااو تكملة بتجننننننننننننننننن
و بطير العقل كووووووووووول

و أخيرا جم استعاد زاكرته و رجع للوسكا
بليز حبي لا تتأخري بالتكملة الجاي
لأني متشوقة كتييييييييير لمعرفة الأحداث الباقية

ســــــــــــــيا

wille
30-06-2008, 16:55
لواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااو

التكملة مرة مرة تجنن

والله أعدتي الفرحة لقلبي

ماعندي ماأقولو ماشاء الله عليكي ياأحل كيكو في الدنيا كلها

وأنا أسفة كثيييييييييييييييير عشان مارديت على البارت لي فات عشان كان عندي خلل بنت

وتسلمي

وماتتاخري علينا

Kikumaru Eiji
30-06-2008, 18:30
الله يسلمكم جميعاً

اسعدتني ردودكم كثيراً............... وإن شاء الله التكملة بتكون موجودة اليوم


بس لا تسألوا في اي وقت لأني ......... مثل ما تقول اختي الغالية


حقيقي خفااااااش

هههههههه ترقبوا التكملة

realylove
30-06-2008, 20:05
ميل مرسي على التكمله وننتظر الباقي

CAT IRIS
30-06-2008, 20:52
الســلام عليكم
كيف حالك ايتها الكاتبة الغالية؟
عذرا عن التاخير لم انتبه للتكملة
التكمــــلة راااااااااااائعة واخيرا خرجت لوسكا من دوامة الحزن تلك
أحـــس ان المشكلات بدات تحل
انتضـــر التكملة القادمة بفارغ الصبر
حظــا طيبا وبالتوفيق
تحياتي

jawhra93
30-06-2008, 21:07
ok , راح أنطر إلى ساعه.................
تعرفين, أنتظر التكمله و خصوصا لأني ما أعرف شنو راح يصير.
و أذا ما كنت موجوده يعني---------------> تم القبض علي بتهمه الشبك لساعه متأخره
ههههههههههههه
تسلمين.

jawhra93
30-06-2008, 22:06
ما أعتقد أني راح أقعد إلى ساعه متأخره
باجر لازم أقوم ساعه 8
أنه وااااااااااااايد متحمسه حق التكمله , بس شسوي مرح أكون
أول الرادين ع الموضوع
مبـــــروك للي راح تكون|يكون أول الرادين.
ســـــــوري

LoVe AnGeL23
30-06-2008, 22:50
واخيـــــــــــــرا في شى سعيد بالقصة ... والله اشتقت للسعادة والفرح بقصتك
ساويتيها مت الكابوس علينا بالبارتس الماضية ... بس كانت حلوة كمان

انا مو مصدقه انه جيم رجعتله الذاكرة ... واخيــــــرا
اعتقد انه لوسكا تستاهل جائزة لصبرها ... لو كنت مكانها ككنت انتحرت وخلصت من العذاب

واما عن دوثري فهي تستاهل اللي عم يصيرلها ... لانها لو قالتله عالحقييقة من البداية
ما كان صار كل هذا ... بس انا انقهرت عليها ... لان حالتها محزنة

وكل اللي اتمناه انه يرجع لروبرت بصره ... حتى يشوف حبه الوحيد
انا كنت ما بحبه بس هلأ صرت حبه ... وبتمنى تنحل كل الخلافات اللي بينه وبين هنري

انا بستناك على نار ... لا تتاخري يا حلوة
سلام

Kikumaru Eiji
30-06-2008, 23:45
" حـبٌ جـديـد "

تساقطت أوراق الشجر بعدما تلونت باللون البرتقالي مُعلنةً عن قدوم فصل الخريف.....
استيقظت "لوسكا" في الصباح الباكر وهي في غاية النشاط, وتوجهت راكضة نحو النافدة وهي ترتدي روب النوم الأبيض
الطويل, واشاحت الستائر وتداخلت خيوط اشعة الشمس في غرفتها....
واستنشقت نسمات الهواء اللطيفة عندما فتحت النافدة واغمضت عينيها والهواء يداعب خصلات شعرها ثم قالت بإرتياح:
ـ إنه يومٌ جميل!
كانت "لوسكا" في غاية السعادة لأنها قررت الخروج برفقة "جيم" اليوم للذهاب في نزهةٍ حول المدينة....

نزلت "بريتي" راكضة وهي تحمل حقيبةً متوسطة الحجم في يدها باللون الأحمر وترتدي معطفاً بنفس اللون وبه بعض الأزرار
البيضاء في منتصفه ودخلت إلى المطبخ وهي تقول بعجل:
ـ أمي, هل انتهيتِ من اعداد الفطور؟
اجابتها والدتها وهي تغلق صنبور المياه بدون ان تنظر إليها:
ـ تقريباً.
سحبت "بريتي" كرسي الطاولة التي في منتصف المطبخ وجلست وهي تقول:
ـ لقد تأخرت كثيراً, يجب علي الذهاب إلى "روبرت".
ووضعت بعض الطعام في علبةٍ صغيرة وغلفتها ولوحت لوالدتها وهي تذهب.... ثم غادرت المنزل متوجهةً إلى المستشفى....
بسط "مارك" كفه على النافدة وهو ينظر إلى "بريتي" بنظراتٍ باردة وبوجهٍ شاحب, وحين غابت عن انظاره ادار ظهره للنافدة
وتنهد قائلاً بحيرة:
ـ غريب!... إنها حتى لم تخبر "مارسل" بما حدث, يبدو بأنها لم تفكر بمعاقبتي أيضاً.
ووضع كفيه على عينيه وجلس على الأرض وهو يقول متألماً:
ـ "بريتي" إنك تعذبينني أكثر بهذه الطريقة.
ثم سمع صوت دق الباب ورفع رأسه قائلاً بجفاء:
ـ من هناك؟!
وانتقل إلى مسامعه صوت والدته وهي تقول بحنان وطيبه:
ـ "مارك" افتح الباب ارجوك.... أنت لم...
وقاطعها قائلاً بعصبية وصوتٍ حاد والدموع تتلألأ في عينيه:
ـ قلت لكِ دعيني وشأني... لا أريد رؤية احد...
اخفضت الأم عينيها وهي تشفق على حال "مارك" فهو قد حبس نفسه في هذه الغرفة ولم يخرج منذ اسبوع, ولم تشئ ان تزعجه
فذهبت وتركته... بقي "مارك" جاثماً على الأرض لا يعرف ماذا يفعل....
لقد تخلت عنه "ديفا" واعترفت له بأنها تكرهه, وخسر علاقته بشقيقته التي لم تفكر أبداً بمعاقبته على ما اقترفه في حق حبيبها وهذا
ما زاد من ألم "مارك" وهو الآن يعيش في عزلةٍ عن الجميع ولا يرغب برؤية احد....

دخلت "ساكورا" مع "آندي" إلى محلٍ لبيع الأزهار وانبهرت من كل الألوان التي هناك, ثم التفتت إلى "آندي" وتسائلت في حيرة
وهي تمسك بوردةٍ بيضاء:
ـ ما اللون الذي يفضله "روبرت" برأيك؟
تقدم "آندي" نحوها قليلاً وقال رداً عليها بهدوء:
ـ لا أعتقد بأن هذا الأمر مهم, فهو لن يرى ما قمنا بإحضاره.
تقوست حاجبا "ساكورا" في ضيق وصرخت قائلة في غضب:
ـ لا تقل هذا مرةً أخرى يا "آندي".
تعجب "آندي" من طريقة "ساكورا" وكيف غضبت حين قال ذلك عن "روبرت" ثم سمعها تقول وهي تدير ظهرها له:
ـ أنا حزينةٌ جداً على "روبرت" و "بريتي" فهما يتألمان كثيراً.
وضع "آندي" يديه على كتفيها وقال معتذراً بحرارة:
ـ أنا آسف!.. لم اكن اقصد قول ذلك....
ابتسمت "ساكورا" في وجه "آندي" وعيناها تمتلئ بالدموع وهي تقول بسعادة ممزوجةٍ مع قليلٍِ من الحزن:
ـ لا اعلم ما الذي سأفعله لو أنني كنتُ مكان "بريتي", سوف أتألم كثيراً..
ابعد "آندي" عينه عن عينيها وهو يقول بإستياء:
ـ "ساكورا", لا تفكري بهذه الأمور أرجوكِ.
ثم غير نبرته وهو يوسع شفتيه مبتسماً:
ـ دعينا نختار بسرعة لكي نذهب إلى المستشفى.
كفكفت "ساكورا" دموعها وقالت وهي تحرك رأسها موافقة:
ـ حسناً.

ركبت "لوسكا" مع "جيم" في الدراجة النارية من الخلف وهي تضع الخودة على رأسها وهو كذلك, وانطلقا إلى كل ارجاء المدينة
وهي تثثبت ذراعيها حول ظهره وشعرها يتداعب مع الهواء.. فقال "جيم" بصوتٍ عال لكي تتمكن من سماعه:
ـ هل انتِ سعيدة؟
رفعت "لوسكا" يدها وهي تقول بسعادة ومرح:
ـ بالطبع!... هيا اسرع اكثر.
وضحكا سوياً وكانا يسيران بمحاذاة البحر الأزرق وشعاع الشمس يطفوا على سطحه, والعصافير تغرد في ذلك الصباح الجميل
بين اوراق الشجر المتساقطه....
وأخيراً اوقف "جيم" الدراجة عند احدى الحدائق ونزلا هناك, ثم تفاجأ "جيم" بتجمع كبير للناس في هذه الحديقة بالذات مع صوت
اغنيةٍ جميلة وكل واحد يرقص مع الآخر فتقدم نحو احدهم وسأله في حيرة:
ـ ما الذي يجري هنا؟
اجابه الفتى بنبرةٍ مرحة والتفاؤل ظاهرٌ على وجهه:
ـ إننا نقيم حفلةً كل سنة في هذا المكان بمناسبة قدوم فصلٍ جديد.
قال "جيم" مستغرباً:
ـ آه فهمت.
وادار رأسه إلى "لوسكا" ثم سمع الشاب يقول بسعادة:
ـ تعالا وارقصا معنا, إنها حفلةٌ مميزة.
اقتربت "لوسكا" أكثر وضمت اصابع يدها وهي تقول بحيوية:
ـ هيا بنا, "جيم".
ورقصوا جميعاً وبمجرد أن دخلا "لوسكا" و"جيم" الإحتفال تقدم شابٌ نحو "لوسكا" وانحنى قائلاً بإحترام:
ـ هل ترقصين معي يا آنسة؟
ترددت "لوسكا" ثم ردت عليه بجدية وهي تمسك بيد "جيم":
ـ المعذرة, سوف أرقص مع "جيم".
وبدؤوا بالرقص وسط الناس واستمتعا بتلك الحفلة كثيراً, وقد اعتبرت "لوسكا" هذه الحفلة بمناسبة رجوع "جيم" إليها
بعد غيابٍ دام طويلاً, هاقد ابتسمت السعادة في وجه هذه الفتاة التي عاشت في حزنها مدةً طويلة وكانت تتمنى الموت والآن
اختلف الأمر وكلما رأت "جيم" أمامها تشعر وكأن العالم لا يسع فرحتها وتسقط في حضنه مباشرةً بدون ان تفكر بالمستقبل
فهي قد بدأت تفكر بالأيام القادمة التي ستقضيها معه فقط....
التمعت عينا "لوسكا" وهي ترقص مع "جيم" برومنسية.....

دخلا "ساكورا" و "آندي" إلى الغرفة في المستشفى والإبتسامة مرسومةٌ على شفتيهما وهما يقتربان من "روبرت" و "بريتي"......
وضعت "ساكورا" باقة الأزهار على يدي "روبرت" وهي تبتسم قائلة بهدوء:
ـ أتمنى لك الشفاء العاجل, "روبرت".
تحسس "روبرت" الأزهار بيده واتسعت شفتيه بإبتسامة وهو يقول:
ـ شكراً لكِ ...
وتوقف عن الكلام لأنه لم يستطع ان يعرف من صاحبة هذا الصوت فسمع "بريتي" تقول له بلطف:
ـ إنهما "ساكورا" و "آندي".
حرك "روبرت" شفتيه بإرتباك وقال معتذراً:
ـ أنا آسف, لأني لم اتعرف عليكِ.
توهج وجه "ساكورا" بإبتسامةٍ لطيفة وهي تقول:
ـ لا داعي للإعتذار.
في تلك اللحظة كان "آندي" شارد الذهن وهو يحدق بـ "روبرت" وتذكر كلام "ساكورا" في المحل حين قالت والدموع تتلألأ في
عينيها والإبتسامة تعلوا شفتيها:
ـ لا اعلم ما الذي سأفعله لو أنني كنتُ مكان "بريتي", سوف أتألم كثيراً..
ترننت هذه الكلمة في أذنيي "آندي" ولم يستطع منع نفسه من التفكير بهذا الأمر لذلك بقي صامتاً في مكانه....

Kikumaru Eiji
30-06-2008, 23:46
ثنت "ديفا" ركبتيها وهي جالسةٌ على السرير, وكان يدور في ذهنها ما فعله "مارك" في ذلك اليوم وكانت تحرك رأسها
نفياً وتردد قائلة:
ـ لن اسامحه أبداً.
ثم نهضت من مكانها وحين رأت صورته موضوعةٌعلى مكتبها اخذتها ورمتها على الأرض بقوة فتكسر الزجاج الذي يحمي
الصورة وتقوست حاجبا "ديفا" في ضيق قائلة والغضب يخرج من عينيها:
ـ لا أريد أن أرى وجهه بعد الآن.
وخرجت من غرفتها وهي مستائةٌ جداً... وعندما نزلت إلى الصالة تفاجأت بوجود شخصٍ هناك يجلس بجانب والدها لكنها لم ترى
وجهه لأنه كان يجلس مواجهاً لوالدها وهي تقف في الخلف....
رفع الأب عينيه ورأى "ديفا" فعلت الإبتسامة شفتيه وهو يقول:
ـ تعالي إلى هنا يا صغيرتي.
تقدمت "ديفا" نحوهما وانحنت امام الشاب الذي إلتفت إليها بإحترام ورحبت به قائلة:
ـ تشرفت برؤيتك, أنا "ديفا".
ابتسم الشاب الأشقر صاحب العين الزرقاء والبشرة الصافية وقال محنياً رأسه:
ـ أهلاً بكِ "ديفا"..... أنا "آلاين".
مد الأب يده إلى الأريكة التي بجانبه وقال موجهاً كلامه لـ "ديفا":
ـ أجلسي هنا.
داعبت "ديفا" خصلات شعرها وهي تقول في خجل وتبعد عينيها عن عيني "آلاين":
ـ لا شكراً.... لابد بأنني قطعت حديثكما.
حدق "آلاين" بها بإعجاب شديد وقال بنبرةٍ لطيفة:
ـ على العكس تماماً, وجودكِ هنا يسعدنا.
احمر وجنتي "ديفا" خجلاً ثم حركت رأسها موافقة وجلست على الأريكة وهي تقول:
ـ شكراً على لطفك يا سيد "آلاين".
ضحك "آلاين" قائلاً في مرح:
ـ لا تناديني بالسيد يا "ديفا", أرجوكِ.
ابتسمت "ديفا" بإرتياح واحست بأن كل كلمةٍ يقولها تخترق قلبها وكأنها لم تشعر بالحب من قبل, وشعرت بأنه طيب القلب
وحنونٍ جداً وسوف يعوضها عن "مارك" الذي بدأت تحاول نسيانه شيئاً فشيئاً.....
الآن لو عرف "مارك" بأن حبيبته "ديفا" بدأت تحب شخصاً آخر سيصدم كثيراً....
ماذا سيكون شعوره؟
وكيف ستكون رده فعله؟...

استلقت "لوسكا" على الأرض في الحديقة وهي تقول بأنفاس متلاحقة وتغمض عينيها:
ـ لقد تعبت كثيراً.
اتكئ "جيم" على جدع الشجرة والعرق يتصبب من جبينه ويرد عليها:
ـ صحيح.... أشعر بأنني لم اتحرك هكذا منذ زمن.
وسمع "جيم" وقع اقدام شخصٍ قادم بإتجاهه فرفع رأسه ورأى "دورثي" تقف بجانبه وخلفها اشعة الشمس فغطى جزءً
من عينيه بكفه وقال بإندهاش:
ـ "دورثي"... ما الذي تفعلينه هنا؟
فتحت "لوسكا" عينيه ورفعت رأسها من على الأرض ورأت تعابير الحزن ظاهرةٌ على وجه "دورثي" وهي تقول بحنق:
ـ لقد جئت إلى هنا لكي اودعك.
وقف "جيم" على قدميه وتساءل في حيرة:
ـ لماذا؟... إلى أين ستذهبين؟
ارتسمت على شفتيها ابتسامة مصطنعة وهي ترد عليه قائلة بنبرةٍ حزينة:
ـ سأرحل, لا أريد البقاء في المكان الذي خسرت فيه قلبي.
قال "جيم" في اشفاق وهو يرى الدموع في عينيها:
ـ "دورثي".
حركت "دورثي" عينيها نحو "لوسكا" وقالت معتذرة بحرارة:
ـ أنا آسفة على ما فعلته لكِ "لوسكا", لقد عرفت بأنك محقة منذ البداية بخصوص "كين".
وتغيرت نبرتها إلى الحزن العميق وتابعت كلامها قائلة:
ـ لكنني لم اكن ارغب بخسارة حبي الأول.
وانهمرت الدموع من عينيها بغزارة فشعر "جيم" بأن قدمه تتحرك من تلقاء نفسها بإتجاه "دورثي" واحتضنها وهي تبكي
فربتت على ظهره وهي تقول باكيه:
ـ لم اكن أشئ أن يأتي هذا اليوم يا "كين", انا آسفة.
مسح "جيم" على شعرها وقال بحنان:
ـ لا عليكِ, لقد سامحتكِ يا "دورثي".
نظرت "دورثي" إلى "جيم" بسعادة وانعكس ضوء الشمس على دموعها وهي تقول مبتعدتاً عنه:
ـ وداعاً يا "كين"!.. وداعاً يا حبي.
ورحلت عنه بعيداً, لم تستطع "لوسكا" منع دموعها من الإنهمار فألتفت إليها "جيم" وقال بإستغراب:
ـ ما الأمر يا "لوسكا"؟... لماذا تبكين؟...
غطت "لوسكا" على شفتيها بكفها وهي تقول بحزن وإشفاق:
ـ إنها تعاني الآن كما كنت أعاني انا من قبل برحيلك يا "جيم".
عقد "جيم" أصابع يده وقام بمعانقه "لوسكا" بحب وهو يهمس في اذنيها قائلاً:
ـ لن أتركك بعد الآن... أبداً لن أترككِ.
حركت "لوسكا" رأسها وربتت بيدها على كتفيه وتوقفت دموعها حين شعرت بحنان "جيم" عليها وعرفت بأنه ايضاً يتألم بداخل
قلبه, لو أن "دورثي" لم تكذب عليه لما حدث كل هذا...
لكنه القدر وهما لن يغيرا شيئاً مما حدث في السابق.....

هبط الظلام على أرجاء المدينة, واضيئت أنوار الشوارع البيضاء ولم يُسمع سوى صوت حشرات الليل في ذلك الجو الهادئ..
نهضت "بريتي" من مكانها وهي في المستشفى بجانب "روبرت" وقالت مبتسمة:
ـ أنا آسفة "روبرت", علي الذهاب الآن.
حرك "روبرت" رأسه موافقاً بدون ان ينطق بكلمة فأخفضت "بريتي" حاجبيها وحين وضعت يدها على الباب سمعته يقول بنبرةٍ
خافته:
ـ أنا آسف.
اتسعت عينا "بريتي" مندهشة من كلمته التي لم تعرف سببها, فأدارت رأسها إليه وسألته قائلة:
ـ لماذا تعتذر؟
اخفض "روبرت" رأسه وهو يرد عليها قائلاً بغضب:
ـ لقد أخلفت وعدي لكِ.... لقد قلت بأنني سأظل بجانبكِ واهتم بكِ, لكن ما يحدث الآن هو العكس....
صرخت "بريتي" بعصبية مقاطعةً كلامه بقولها:
ـ لا تقل هذا "روبرت"....
ووضعت يدها على صدرها وتابعت كلامها قائلة في ضيق:
ـ أنا وأنت نفس الشيء... لو انا مكروهاً أصابني لن تتركني أبداً, أليس كذلك؟
لم يستطع "روبرت" الرد عليها فهو يعلم بأن هذا ما سيفعله لو ان مكروها أصاب "بريتي" لهذا فضل الصمت ولم يقل سوى كلمةٍ
واحدة وهي:
ـ أعرف هذا جيداً... كيف لا ونحن نحب بعضنا منذ 6 سنوات....
تقدمت "بريتي" نحوه وامسكت بيده ووضعتها على قلبها وهي تقول بصوتٍ رقيق:
ـ أتشعر به؟.. إن قلبي ما زال ينبض بحبك يا "روبرت".
حرك "روبرت" يده قليلاً ووضعها على كتفها وقام بمعانقتها وهو يقول بإرتياح:
ـ بالطبع يا أميرتي....
احست "بريتي" بإحساسٍ غريب في تلك اللحظة, وكأن هذه الحادثة جعلت علاقتها مع "روبرت" تزدهر أكثر فأكثر .....
وهذا ما يجعلها سعيدةً معه.....


***************************************



تم هذا الفصل بحمد الله .......
سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم

M A C I S H A
30-06-2008, 23:59
اول رد اخييييييييييييييييييييييييرا

برب لى عودة


باك:D
كيفك كيكو
وحشتينى يا عسل:لقافة:
بصراحة وبدون مجاملات البارت سو كوووووووووووول رووووووووووعة خيااااااااااااااااااااااااااااااال ابدااااااااااااااااااااااااع

فيه شى نسيته ^^
لوسكا الله يهنيها بس دورثى قطعت قلبى اعتقد بتلاقى حد يحبها وينسيها جيم او كين:محبط:
اما روبرت اللى صرت احبه اتعدل اخيرا هالغبى بس يارب علاقته بهنرى تتحسن
ومين ثانى يا ربى:rolleyes:
اه ديفا فرحتلها لكن حزنانه <<<مو عارفة منين جبت هالكلمة:p
المهم حزنانة على مارك والله صرت احبه احسه ندم واتعدل بس احس انه بيخسر حبه ديفا
بس يستاهل من اللى سواه لكن قلبى يتقطع عليه
يا بنت لى كم بارت عم ادور على ميمى وجوزيف :موسوس:ما تطلعيهم غير سطر وخلاص كأنهم فص ملح وذاب خخخخخخخخ::سخرية::
طلعيهم بالبارتات الجاية هما وتيما وجاك احبهم موووووووووووت
ياه لو جاك يقول لتيما انه بيتزوجها وكل ابطال القصة يتزوجوا بيوم واحد ويسافرون لندن بشهر العسل ويكون عرس جماعى وياخذون عمارة لهم كلهم يعيشون فيها وكل واحدة من الفتيات كل يوم تأخذ عيالها وتعدى على واحدة بيصير ونااااااااااااااااسة :D<<<<البنت ألفت رواية تانيةهههههههههههههه
ادرى انى قعدت اتكلم كتير ما تزعلى اصلى رغاية كتيييير:p
والبارت حمسنى لدرجة انى ممكن اقعد ارغى لين اوصل للصفحة ال 100
هههههههههههههههه
خلصت اكيد يتقولين اخيرا صح ههههههههههههههه

بايووووووووو كيكو وننتظر البارت

عاشقه الساكورا
01-07-2008, 05:12
اهلييييييين كيكو
صراحه البارت مافي احلى منه يجنن
عشت في رومنسيه الحب
تسلممممممممممممممممممي ولاتتاخري بالبارت الجاي
اوك ما اطول عليك
بايوووووووووو

ORENASA!!
01-07-2008, 07:21
يسلمووووووووووووووووووووو قلبووووووووووو انا في الدرجه الثالث خخخخخخخ
http://www.up-00.com/uploads/sCA96895.gif (http://www.up-00.com/)
انتي صراحه راح اسميك اميره منتدى القصص
http://www.up-00.com/uploads/v3c96332.gif (http://www.up-00.com/)http://www.up-00.com/uploads/v3c96332.gif (http://www.up-00.com/)http://www.up-00.com/uploads/v3c96332.gif (http://www.up-00.com/)
حقيقي مبدعة ياقلبي البارت يجنن مررررررره حلو ::جيد::::جيد::
والقصه كل مره اتسير احلا واحلا ::سعادة::
الله لايحرمنا من ابداعاتك ياعسولهhttp://www.up-00.com/uploads/xrR96574.gif (http://www.up-00.com/)
وانتظر البارت القادم على احر من الجمر <<<لا اتخليني اولعhttp://www.up-00.com/uploads/DKA96693.gif (http://www.up-00.com/)

وقولي لي قبل ما اتحطي البارت عشان اسير اول رد :مكر:ههههههههههههههه امزح:p
تقبلي مروري البسيط :rolleyes:
وبالتوفيق ياحلوة
سلاااااااااام;)
http://www.up-00.com/uploads/CDW96484.gif (http://www.up-00.com/)

ميرا 123
01-07-2008, 09:00
واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو قرءت القصه من البدايه لما وصلت هني رووعه بقيت على النت 4 ايام وراء بعض اوكي ارى البارت بعد قليل لاني متعبه لان


باااااااااي

رئيسة العصابة
01-07-2008, 09:24
تسلمي يالغلا عالبارت العسل
رااااااائع جدا
و أنا عم أستنى التكملة بفارغ الصبر

رستول 1
01-07-2008, 11:30
البارت بجنن


فعلا ابداع


انا خلاص اندمجت مع القصة


وان شا الله تخففي عن روبرت
صرت اشفق عليه

لوسكا وجيم صارو من المفضلين عندي
حبهم رهيييب

LoVe AnGeL23
01-07-2008, 12:46
تسلمين عالتكملة الروووووووووووعة
التعليق يتبع

فدك العذراء
01-07-2008, 12:56
والله التكملة جنااااااااااااااااااااااااان ..

ميرا 123
01-07-2008, 13:03
بلييييييز نزلي البارت او قولي متى بتنزلينه

jawhra93
01-07-2008, 17:03
هاااااااااي كيكو البار حلو
تسلمين
المهم أبدي تعليقي ::سعادة::

* ميمي و جوزيف أختفوا من القصه.
* رينا و مايكل أختفوا من القصه.
* أنتي واااايد شريره , ليحن روبرت أعمى ::مغتاظ::.
* حب بريتي و روبرت زاااااااد , أحسن شيء في الموقف.
* زين اللي سوته لوسكا , رفضت مراقصه الشاب :مكر:.
* شنو صار ع روك و أبو رينا؟؟؟؟

تقبلي تعليقي + لاحظت بعض الأخصاء الأملائيه -------->سبب تسرعك في كتابه التكمله.

فكره:
عندي فكره ليش يوم تكتبين حق قصه فتيات في بحر الحب و اليوم الثاني حق قصه قلوب شيطانيه.
شذي مرح تتأخرين ع القصتين و مرح تنترس الصفحات من ردودهم اللي تقول :
نبي التكمله , التكمله بسرعه , متى تحطين التكمله,.............

باااااااااااااي

Kikumaru Eiji
01-07-2008, 20:39
وااااااااااااو

ردودكم أدهشتني كثيراً لدرجة أنني لا أستطيع التعبير في كلمات <<< عبارة مأخوذة من مكانٍ ما.....


تسلموووووون على ردودكم الحلوووووووووووووووة والتكملة بتكون بعد منتصف الليل

يعني الساعة 3 بتوقيت السعودية ^_^"


جـــــــــــــــــــــانـــــــــــا

realylove
01-07-2008, 20:48
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااو التكمله كبيرة جدا جدا ميل مرسي وننتظر الباقي

Jeje Chan
01-07-2008, 20:57
اريغاتوووووووووووووووووووووووو

jawhra93
01-07-2008, 21:04
شنوووو الساعه 3 ؟؟؟؟
هه هه هه
أعتقد أني مرح أكون موجوده إلا إذا ما طاحوا علي!!!!

رستول 1
01-07-2008, 21:09
الساعة 3 !!!
كم الساعة هلأ اعتقد انها صارت حوالي 2 بالليل

مو مشكلة رح احاول اضل فاتحة

ما تتأخري علينا

jawhra93
01-07-2008, 21:15
أنه بعد راح أحلول أنطر !!!!!!
القصه تستحق الأنتظار.
س ا ي و ن ا ر ا

realylove
01-07-2008, 21:55
احنا لسه عندنا الساعه 1 بليل ازاي انتي عندك 2 انتي بتوقيت اي بلد وسوري على السؤال لو ضايقك

Kikumaru Eiji
01-07-2008, 21:55
الساعة 3 !!!
كم الساعة هلأ اعتقد انها صارت حوالي 2 بالليل

مو مشكلة رح احاول اضل فاتحة

ما تتأخري علينا

:eek::eek::eek:

أنا عندي لسا الساعة 1 إلا عشر دقائق ...........

يعني وقتنا غير عن وقتكم :)

T.W.3.L.S
01-07-2008, 21:59
اني بعد الساعة اللحين توها صارت 1

غرييب

CAT IRIS
01-07-2008, 22:56
الســلام عليكم
كيف حالك ايتها الكاتبة الغالية؟
لا تعليق على التكملات رووووووووووعة
لكن مارك مع انني كرهته الى انني اشفقت عليه وبدات اكره ديفا
فرحت لاجل لوسكا
انتضر التكملة بفارغ الصبر
بالتوفيق
تحياتي

رستول 1
02-07-2008, 00:06
خخخخخ كشفتيني

احنا مع توقيت السعودية

وعنا 3 الا عشرة

ضايل عشر دقايق

يلا بسرعة

Kikumaru Eiji
02-07-2008, 00:28
" سأرحل مع حبيبي! "

أغلق "مايكل" حقيبة ملابسه السوداء بعدما انتهى من توظيب أمتعته للتجهز للسفر, وارتسمت على ملامح الضيق وعادت
به الذاكرة للكلام الذي قاله له المدير قبل أسبوع عن هذا السفر......
وقف "مايكل" أمام مكتب المدير وسأله قائلاً في مساء تلك الليلة:
ـ هل طلبت رؤيتي يا سيدي؟!
أدار المدير الكرسي للأمام مقابلاً له وقال بنبرةٍ متفائلة:
ـ لقد أخبرتك من قبل بأن سفرك هذا سيكون لمدة 3 اشهر فقط, أليس كذلك؟
أومأ "مايكل" برأسه مجيباً:
ـ نعم, هذا ما قلته.
عقد المدير أصابع يده على المكتب وابتسم في وجهه قائلاً بنفس النبرة السابقة:
ـ لقد طالت المدة, سوف تبقى هناك لمدة سنتين.
اتسعت عينا "مايكل" ذهولاً وتصبب العرق من جبينه مع ارتجاف في شفتيه وهو يقول بإندهاش:
ـ مدة سنتين؟
ثم انزل حقيبته على الأرض وكان كلما تذكر هذا الأمر يتضايق أكثر, كما أنه أخبر بـ "تينا" بأنه سيذهب لمدة 3 أشهر وحزنت
كثيراً, فماذا ستكون ردة فعلها لو عرفت بأنها سنتين هذه المرة....
ربت "مايكل" بيديه على المكتب في غرفته وعظ شفتيه قائلاً في ضيق:
ـ لا يمكنني اخبارها, هذا صعبٌ عليها.... ما الذي افعله؟
وضرب بيده بقوة وهو يغمض عينيه وارتسمت في مخيلته صورة "تينا" وهي تبتسم له بمرح والهواء يداعب خصلات شعرها الطويل....

وقفت "تينا" أمام النافدة في ذلك الوقت, واخفضت رأسها مع إلتماع الدموع في عينيها وقالت بإحباط:
ـ ما الذي سأفعله عندما يغادر "مايكل" غداً؟.... سأشعر بالوحدة.
وجلست على الأرض متكئتاً بظهرها على النافدة وقلبت الصور التي بهاتفها المحمول وكانت كلما توقفت عند صورتها معه تظهر على
شفتيها ابتسامةٌ رقيقة ثم رفعت رأسها وتذكرت لقائها الأول به حين كان يعمل بدلاً عن الرجل العجوز في المحل المجاور لبيتهم وكيف
بدا جاداً للغاية في ذلك الحين, وكذلك عندما عرضت عليه ان يصبح صديقها والدهشة التي ظهرت على ملامح وجهه وقد ارتبك من طلبها
المفاجئ, ولا يمكنها ان تنسى عيد الحب فقد كان من أروع الأيام...
ثم سقطت الدموع من عينيها وقالت بنبرةٍ باكيه:
ـ سوف افتقده كثيراً.

في نفس تلك اللحظة كان هو ايضاً يجلس بنفس وضعيتها ويثني ركبتيه ويفكر بما سيفعله, وكيف سيكون وداعه لها .....
وهل سيتمكن من التحكم بنفسه أمامها, وقضيا كل الليل يفكران ببعضهما في ذلك الليل الهادئ والنجوم تتلألأ في السماء الصافية
والجميع نائم والساعة قد تجاوزت الثانية صباحاً....
كانت "لوسكا" تنام ويدها موضوعةٌ على صورة "جيم" والإبتسامة مرسومةٌ على شفتيها.....

طلعت الشمس معلنةً عن قدوم يومٍ جديد, في الصباح الباكر فُتح باب غرفة "روبرت" في المستشفى وهو نائم وتقدمت خطواتٌ
بإتجاهه بدون أي تردد ومد الشخص يده ووضعها على الضماد في عينيه فأحس "روبرت" به وامسك بهذه اليد وضغطها بقوة
وهو يقول بتساؤل:
ـ من أنت؟
أبعد "هنري" يديه وضحك قائلاً في مرح:
ـ لقد أتيت لأطمئن عليك, "روبرت".
رفع "روبرت" رأسه من على الوسادة وصرخ قائلاً في ضيق:
ـ لقد جئت لتسخر مني, أليس كذلك؟
تغيرت ملامح "هنري" للجدية وتقوست حاجباه وهو يتساءل في ضيق:
ـ ولماذا أفعل ذلك؟.... أنا لا أتصرف مثلك.
اشاح "روبرت" بوجهه وهو يقول بحنق:
ـ إذن أخرج من هنا.
غضب "هنري" كثيراً لكنه تمالك أعصابه وقال بهدوء:
ـ "روبرت"... أنا لم انسى ما كان بيننا في الماضي, وأنت كذلك بالتأكيد.
لم يرد "روبرت" عليه هذه المرة, لكنه تحدث قائلاً بجفاء:
ـ لا أذكر, لذا أخرج من هنا.
انحنى "هنري" أمامه وقال بإحترام:
ـ أتمنى لك الشفاء العاجل.
دخلت هذه العبارة كالرصاصة في قلب "روبرت", ولو أنه رأى "هنري" وهو ينحني له لكان قد غير صورته في مخيلته, ثم انصرف
"هنري" بدون أن يقول كلمةً أخرى, وشعر بأن الحديث إلى "روبرت" لن يجدي نفعاً......

وضع "مايكل" حقيبته في السيارة ووالدته تقف خلفه وتقول بنبرةٍ حزينة:
ـ هل ستغادر بهذه السرعة؟
التفت "مايكل" إلى والدته المتألمة وابتسم قائلاً بهدوء:
ـ نعم, اعتني بنفسك يا والدتي.
وركب سيارته وهو يحاول اخفاء دموعه عنها ثم لوح بيده وذهب متوجهاً إلى منزل "تينا" أولاً وكانت الجملة الوحيدة التي تتردد
بذهنه هي:
ـ سوف أخبرها بكل شيء, وستتفهم الأمر بالتأكيد.

جلست "تينا" على الأريكة في الصالة شاردة الذهن وتفكر بعمق في ما سيحدث اليوم, فهذا اليوم بالذات الذي لم تكن تنتظر
قدومه, وفجأة قطع حبل أفكارها صوت والدها وهو يقول بلطف:
ـ ما الذي تفعلينه هنا, "تينا"؟
حركت "تينا" عينيها نحو والدها وقالت مبتسمة:
ـ لا شيء أبداً.
جلس والدها على الأريكة بجانبها ووضع يده على كتفها وهو يقول مخففاً عنها:
ـ أنا أعرف شعورك يا صغيرتي, لأن "مايكل" سيرحل اليوم ولن يعود إلا بعد سنتين.
اتسعت عينا "تينا" ذهولاً, ووقفت على قدميها والإندهاش ظاهرٌ على ملامح وجهها وهي تقول بصدمة:
ـ سيغيب لمدة سنتين؟..... مستحيل!
ثم اعادت النظر إلى والدها ومدت يديها في الجهتين وهي تقول بإنكار:
ـ هذا مستحيل!........ لقد قال بأنه سيغيب لمدة ثلاثة أشهرٍ فقط.
استغرب والدها كثيراً وقال محركاً رأسه نفياً:
ـ كلا.... هذا غير صحيح!
وانتقل إلى مسامعها صوت سيارة "مايكل" فركضت مسرعةً بإتجاه الخارج لتعرف الحقيقة منه, ولماذا قام بإخفاء الأمر عنها....
في كل خطوة كانت تخطوها "تينا" بإتجاه سيارته تتسائل بداخل نفسها:
ـ لماذا لم يخبرني؟... لماذا؟
نزل "مايكل" من سيارته وتوقفت "تينا" عن السير عند بوابة المنزل الرئيسية, وحدقت به بحزن شديد, وعينيها تحمل الكثير من
التساؤلات هذا ما عرفه "مايكل" حين رآها الآن....
اقتربت "تينا" منه أكثر وعندما وقفت أمامه مباشرة اخفضت رأسها قائلة بصوتٍ خافت ومتساءل:
ـ لماذا يا "مايكل"؟... لماذا لم تكن صادقاً معي؟....
التمعت عينا "مايكل" فقد أدرك بأن "تينا" تعلم بالأمر, فقال بضيق شديد:
ـ أنا آسف!.. لم استطع اخباركِ بالحقيقة يا عزيزتي....
رفعت "تينا" رأسها إليه والدموع قد لطخت خدها الناعم وامسكت بملابسه وقالت في أستياء:
ـ لماذا؟... "مايكل", أنت لا تعلم بالألم الذي يحمله قلبي من أجل رحيلك.
اشاح "مايكل" بوجهه عنها وارتجف كتفيه وهو يرد عليها:
ـ اعلم ذلك, فأنا أتألم أيضاً.
ابعدت "تينا" يديها عنه وتراجعت للخلف وجثمت على ركبتيها وقالت بصوتٍ باكي:
ـ لا يمكنني أن احتمل هذا أكثر.
ارتسمت على شفتي "مايكل" ابتسامةٍ مصطنعة وقال بدون ان ينظر إليها والدموع تسقط من عينه:
ـ وداعاً يا حبيبتي "تينا"!
تساقطت دموع "تينا" على الأرض وهي تنظر إلى "مايكل" وهو يركب سيارته ويغادر بعيداً عنها, إنها المرة الثانية التي تشعر
فيها "تينا" بالوحدة بسبب فقدانها لشيءٍ عزيزٍ على قلبها وحرك "مايكل" سيارته وذهب إلى المطار....
غطت "تينا" على شفتيها ولم تستطع ان تتوقف عن البكاء ثم احست بأحدٍ يقف خلفها فألتفتت للخلف ورأت والدها فنهضت بسرعة
وعانقته قائلة بحزنٍ عميق:
ـ لا أعلم ما الذي يمكنني فعله الآن!.... لا أريده أن يرحل ولا أريد منعه من ذلك, ماذا افعل؟
مسح والدها على شعرها وقال بحنان:
ـ لماذا لا تقومين باللحاق به؟
رفعت "تينا" عينيها إلى والدها محدقةً بإستغراب بينما الإبتسامة مرسومةٌ على شفتيه وهو يقول:
ـ القرار لكِ, لن أقف في طريقكِ بعد الآن.
علت الضحكة شفتي "تينا" بالرغم من ان دموعها لم تتوقف عن الإنهمار وابتعدت عن والدها وهي تقول بسعادة:
ـ شكراً لك يا والدي!

Kikumaru Eiji
02-07-2008, 00:29
وركضت لتلحق بـ "مايكل" إلى المطار لدرجة انها قد نسيت ان تذهب مع السائق, وكانت تركض على قدميها بسرعة بين الشوارع
المزدحمة وتنظر إلى الساعة في كل دقيقة لكي لا يفوتها الوقت وتتمكن من اللحاق به بأسرع مما يمكن....

اوقف "مايكل" سيارته في المطار واختطف نظرةً أخيرة إلى المدينة ثم قال بحزن:
ـ لن اعود إلا بعد مدة... سوف افتقدها كثيراً.
ودخل إلى المطار وهو يحمل حقيبته السوداء في يده....
توقفت "تينا" عن الركض واخذت نفساً عميقاً وهي ترى قد بدأت ترى المطار لكنها ما زالت بعيدةً قليلاً فواصلت الركض
وهي تردد قائلة والعرق يتطاير من جبينها:
ـ لن أسامح نفسي إذا رحل هكذا.
وبعد مرور خمس دقائق كاملة دخلت "تينا" إلى المطار وتلفتت حولها ولم ترى سوى أناسٍ لا تعرفهم وحاولت التقدم
أكثر فربما تجد "مايكل"...
وقالت بأنفاسٍ متلاحقة وهي تسير وتبحث حولها:
ـ لقد نسيت احضار هاتفي أيضاً.
ثم توقفت عن السير وصرخت بأعلى صوتها قائلة بعدما فقدت الأمل بإيجاده هكذا:
ـ "مايـــكـــل"!!!
رفع "مايكل" رأسه عندما كان جالساً على مقاعد الإنتظار, ونهض من مكانه بعدما سمع صوت "تينا" وشعر بأنه وهم لكنه
أراد أن يتأكد بنفسه فحين تقدم تفاجئ برؤية "تينا" تقف قريبةً منه فأتسعت عيناه وقال مندهشاً:
ـ "تينا"... مستحيل!
ابتسمت "تينا" في سعادة وركضت بإتجاهه واحتضنته بحنان وهي تقول:
ـ "مايكل", لقد قررت أن أبقى معك.
رفع "مايكل" حاجباه بإستغراب قائلاً بتساؤل:
ـ ما الذي تقصدينه؟
ربتت "تينا" على ظهره وهي تنظر إليه وترد قائلة بسرور:
ـ سأرحل معك!..... هذا قراري, فأنا لا استطيع العيش وأنت بعيدٌ عني.
لم يصدق "مايكل" ما سمعته اذناه الآن, فقال مندهشاً:
ـ حقاً؟ وماذا عن والدك؟
أجابته في مرح:
ـ والدي هو من طلب مني ذلك.
لم يستطع "مايكل" تمالك نفسه من شدة سعادته وعانقها بقوة وهي كذلك وهو يقول:
ـ لا يمكنك أن تتصوري مدى سعادتي الآن.
كانت "تينا" تشعر بنفس شعوره في هذه اللحظة, لأن رحيل "مايكل" يعني العودة إلى بحر الأحزان والتفكير, لكن ستتغير أشياء كثيرة
إذا بقيت بجانبه, وهكذا رحلت "تينا" مع "مايكل" إلى ألمانيا وقررت اكمال دراستها الجامعية هناك, وكذلك الزواج به ليعيشا معاً بسلام
طوال حياتهما الباقية, وبهذا بدأت حياة "تينا" الجديدة وفُتحت كل أبواب السعادة في وجهها وأختارت ان تبقى مع من تحب إلى الأبد....

فتح "مارك" باب غرفته ليخرج من الجو الممل الذي بقي فيه طويلاً, وقرر الخروج من المنزل ليستنشق القليل من الهواء الطلق
ليستعيد نشاطه كالسابق... من جهة أخرى كانت "ديفا" تسير مع "ألاين" في أرجاء المدينة فقد طلب منها الخروج معه فقد ارتاح
لها كثيراً وهي كذلك, وبينما كانت تسير معه تفاجأت بسؤالٍ غريب منه وهو:
ـ هل أنتِ واقعةٌ في الحب يا "ديفا"؟
توقفت قدمي "ديفا" عن السير رغماً عنها وحدقت بـ "آلاين" متسائلة وتقول:
ـ لماذا طرحت هذا السؤال علي؟
ادخل "آلاين" يده في جيب بنطاله وهز كتفيه قائلاً في حيرة:
ـ لا أدري, لكنني أرى بأنكِ حزينة وبداخل قلبكِ شيءٌ تحاولين اخفائه.
ابعدت "ديفا" عينيها عن عينيه وقالت ببرود:
ـ هذا صحيح!... لقد كنت أحب شخصاً في السابق لكنه لم يكن سوى شخصٍ مخادع.
عرف "آلاين" بأن قلب "ديفا" ما زال يحب الشخص الذي كانت تقصده, ولكنها تقاوم ذلك بقوة وتحاول التغلب على هذا الحب لكن دون
جدوى فأقترب منها ووضع يده على كتفها الأيمن وهو يقول:
ـ انسي الأمر, ودعينا نتابع طريقنا.
أومأت "ديفا" برأسها مجيبة:
ـ حسناً.
وهمست بداخل نفسه وهي تنظر إلى الطريق:
ـ علي ألا أظهر حزني أمام "آلاين" مهما كلف الأمر.
عندما احسا الإثنان بالتعب جلسا في احد الحدائق القريبة, وشارفت الشمس على الغروب بينما كانا يتبادلان الأحاديث ويضحكان
معاً بمرح وسعادة وكأنهما يعرفان بعضهما منذ مدة طويلة فقد ارتاح كل واحدٍ للآخر.....
رفع "آلاين" يده ووضعها على خد "ديفا" وتحسس رقته ونعومته وابتسم قائلاً بلطف وهو ينظر إلى بريق عينيها:
ـ أنتِ في غاية الجمال يا "ديفا".
احمرت وجنتي "ديفا" خجلاً من كلامه اللطيف وذكرها هذا الموقف بـ "مارك" فقالت بهدوء:
ـ إنك تبالغ كثيراً.
رد عليها "آلاين" بجدية وبدون أي تردد:
ـ "ديفا"..... أنا أحبك ولا ارغب أن يأخذك أحدٌ مني.
اتسعت عيني "ديفا" لأقصى حدودها واقترب "آلاين" منها أكثر وقال بتوسل:
ـ هل تقبلين بذلك؟
لم تعرف "ديفا" ما تقوله في هذه اللحظة, لكنها لم تشئ أن تصل الأمور إلى هذا الحد وفجأة وصل "مارك" إلى الحديقة وتسمر
في مكانه حين رأى "ديفا" تجلس مع شخصٍ آخر....
في نفس اللحظة ردت "ديفا" قائلة بجدية وهي تبتسم:
ـ بالطبع, أقبل بهذا.
فأحتضنها "آلاين" بهدوء وربت على شعرها بحنان, فتقوست حاجبا "مارك" في ضيق وانطلق راكضاً بإتجاهه وداهمه بلكمةٍ قوية
اوقعته ارضاً بعدما كان يجلس مع "ديفا" على المقاعد البيضاء....
نهضت "ديفا" من مكانها بسرعة وصرخت في وجه "مارك" قائلة:
ـ ما هذا التصرف يا "مارك"؟
قال "مارك" والغضب يخرج من عينيه:
ـ أخرسي!... أنتِ ما الذي تفعلينه مع هذا الحقير؟
توجهت "ديفا" نحو "آلاين" وساعدته على النهوض ثم وجهت كلامها إلى "مارك" قائلة بعصبية:
ـ لا دخل لك فيما أفعله... فقد انتهت علاقتنا.
مسح "آلاين" الدم الذي نزف من فمه وقال ببرود أغضب "مارك":
ـ أنا لا أعرف من تكون...!... لكنني لن أسامحك إن اقتربت من "ديفا".
سأله "مارك" في استياء:
ـ وما علاقتك أنت بها؟
ربت "آلاين" على كتف "ديفا" وقربها منه وابتسم قائلاً بجرأة:
ـ إنها حبيبتي.... وسوف أحميها مهما كلفني ذلك.
ثم اعاد نظره إلى "ديفا" وقال مبتسماً:
ـ لنذهب!
وادارا ظهرهما لـ "مارك" الذي بقيا متسمراً في مكانه, مذهولاً مما يحدث في نفس الوقت... أما "ديفا" فقد شعرت بالأسى
عليه وكانت تحاول اقناع نفسها بأن هذا ما يجب أن يحدث.....
عقد "مارك" أصابع يده اليمنى بغضب وقال متوعداً بصوتٍ غاضب:
ـ "ديفا" لي أنا فقط .... لن أغفر لك أيها القذر.
وكانا قد ابتعدا أكثر عنه.... وهكذا بدأت مشكلة جديدة لذا كلٌ من "مارك" و "ديفا" وهل ستكون هذه نهاية حبهما يا ترى....


**************************************

ORENASA!!
02-07-2008, 00:29
http://www.up-00.com/uploads/l5g54982.gif (http://www.up-00.com/)

ياسلاااااااااااام البارت وصل ؟؟
هههههههههه انا في الدرجه الاولى خلاص اقلعت الطائره ههههههه

يسلمووووووووووووووووووو قلبووووووووو http://www.up-00.com/uploads/iIz56286.gif (http://www.up-00.com/)
البارت حقيقي روعه يجنن;)

مايكل وتينا كانوا مره حلووووووووووين والاحلى ان ابو تينا خلاها تذهب مع من تحب :rolleyes:

بس مسكين مارك ما يستحق كل هذا:(
صراحه صراحه البارت حلو كالعاده سكر زيادهhttp://www.up-00.com/uploads/udZ56428.gif (http://www.up-00.com/)
و الحلو في البارت وعجبني اكثر نهايه مايكل وتينا <<<< لاتنسي تعزمينا على العرس ههههههhttp://www.up-00.com/uploads/U4152977.gif (http://www.up-00.com/)
تقبلي دخولي البسيط للقصه هههههههه
وانتضر منك البارت القادم على احر من الجمر
تحياتي لك عسوله انتي اميره مكسات من جد
http://www.up-00.com/uploads/ckg54360.gif (http://www.up-00.com/)

عاشقه الساكورا
02-07-2008, 00:37
اخيرا شفنا البارت
وصل اخيرا
تسلمي خيتو
اكيد حلو مثلك
يالله اتركك لسه ماقريت البارت وانا ثاني وحده
هههههههههههههههههه
سلااااااااام

رستول 1
02-07-2008, 00:54
يا نيالهم مايكل وتينا
اخيرا رح يتزوجو ويحققوا حلمهم

بس شكلك رح تقلبيها على مارك
اياك تطبي في مارك
الولد هاد غير كل الشخصيات
عجبتني شخصيتو >> الاخت مندمجة مع القصة

ما تزعلي حد
حرام
اشفقي عليهم شوي
بس احنا ما سمعنا شي عن
ساكورا وآندي
جيم ولوسكا

وزمان ما ذكرتي جاك وتيما ولا خلص وقفت معهم؟؟

البارت اكثر من روعة
وبستنى البارت الجاي
اي ساعة رح تنزلي؟

ღ ṥ ฬ έ έ ţ ў ღ
02-07-2008, 01:46
http://arb7.com/uploads/138602e34c.gif (http://arb7.com)

السلام عليكمـ http://arb7.com/uploads/8869b1d0c9.gif (http://arb7.com)
كيفك حبيبتي؟؟ عساك بخير
مـــــــــــــــاشاء الله علـــيك مبـــــــدعة http://arb7.com/uploads/4bb32b2ddc.gif (http://arb7.com)
اعجبتني القصة كثير http://arb7.com/uploads/45ad985f27.gif (http://arb7.com)
وسوري حبيبتي على ردي المتأخر http://arb7.com/uploads/19c5c7e4e4.gif (http://arb7.com)
وانا قرأت كل الاجزاء اللي انتي نزلتيهم
........ وكل بارت نزلتيه .........روووووعــــــــة
وانتظر التكملــــــــة
تحيــــــــاتي لك بالتوفيق http://arb7.com/uploads/7789e68eac.gif (http://arb7.com)

بستان الورود
02-07-2008, 03:26
مشكووووووووووووووووورة

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه مارك الغبي مو انهت العلاقة معاه ايش يبغى؟

والله قرف <<<<<<< معصبة الأخت

رئيسة العصابة
02-07-2008, 03:41
يسلمو عالبارت اللي بياخد العقل بعقد
و أنا عم أستنى التكملة بفارغ الصبر

ســــــــــــيا

CAT IRIS
02-07-2008, 11:11
السلام عليكم
التكملة جميلة ....
سنفتقد مايكل وتينا كثيرا
اما عن مارك فلقد ازداد اشفاقب عليه
في انتضار التكلمة
حظا طيبا
تحياتي

wille
02-07-2008, 13:00
السلام عليكم ياعسل كيفك اتمنى انك تكني بخير


لبارت بياخد العقل


مرة يجنن


تسلمي على البارت ياحلا


نستنا على نااااااااارة

رووعة
02-07-2008, 13:11
شكرا على البارت الحلووووووووو

Kikumaru Eiji
02-07-2008, 16:27
تسلمووون جميعاً على ردودكم الحلوووووووووووة ........


التكملة بتكون بالليل مثل أمس تماماً

كاميليا العشق
02-07-2008, 17:45
أنا أستنى التكملة ^^

رستول 1
02-07-2008, 18:16
يعني للساعة 3 بالليل ؟؟؟
مو مشكلة
بس ما تتأخري
اوكي!!

realylove
02-07-2008, 19:41
ميل مرسي

jawhra93
02-07-2008, 21:16
أقرأ و أرد

jawhra93
02-07-2008, 22:10
وااااااااو
كيكو تكمله بغايه الروعه ----------> طبعا لأنها طووووووويله و كيفت.
لا أعرف من أين أبد يا صديقتي , و أسفه لأني خذلتكِ------> تعرفين عن شنو أتكلم!!!

* بدأ كل من رينا و مايكا حياه جديده.

* لقد قست ديفا ع مارك و لكن السؤال, هل يستحق كل هذا ؟؟
أنتي من يجب الأجابه عن السؤال من خلال التكملات القادمه!!.

* توقعت ما سيحدث ""رده الفعل""و لكن ليس الموقف , روبرت سيرفض كل ما يقدمه هنري , و أنا أتفق
معك في أن أن رآه ينحني لغير صريقه تصرفاته مع هنري.

* لوسكا تستحق كل السعاده بعد معاناتها.

تقبلي مروري
لم نسمع عن ميمي و جوزيف , لقد غابا كثيرا!!!

ملاحظه :
نظمي وقتك لكتابه التكملات لقصتيكِ:
( فتيات في بحر الحب , القلوب الشيطانيه)
سوري ع ردي الطووووووويل
بااااي

Kikumaru Eiji
02-07-2008, 22:14
نظمي وقتك لكتابه التكملات لقصتيكِ:
( فتيات في بحر الحب , القلوب الشيطانيه)

أود ذلك .......... لكن ...........

ما ادري وش أسوي!!!...... أنا قلت اكمل هاذي بعدين أروح للثانية وايد أحسن ..........

خلاص مع الوقت بينسون الأعضاء أمر القصة الثانية ........

وبأعيد صياغتها عندما انتهي من هذه .......... لذا تحملوا

jawhra93
02-07-2008, 22:19
أود ذلك .......... لكن ...........

ما ادري وش أسوي!!!...... أنا قلت اكمل هاذي بعدين أروح للثانية وايد أحسن ..........

خلاص مع الوقت بينسون الأعضاء أمر القصة الثانية ........

وبأعيد صياغتها عندما انتهي من هذه .......... لذا تحملوا

آخ منج يا كيكو آخ, كيفك الأمر راجع لج.
ينسون هه ..... أذا ما فولو الصفحه من نبي التكمله , إلخ ما أطلع جوجو
و خصوصا ....... تعرفينه , قلت لج منو.

رستول 1
02-07-2008, 23:48
يلا التكملة
الساعة عندي صارت 3 الا شوي

Kikumaru Eiji
02-07-2008, 23:58
أنتظري ............ ربع ساعة وأحطها .............

لأن عندي لسا ما وصلت 3

Kikumaru Eiji
03-07-2008, 00:12
" قـلبي يحبـكِ "

مدت "ميمي" يدها تحت شجرةٍ تتساقط أوراقها الحمراء من جذورها وتقع على كفها الناعم, قربت "ميمي" يدها من صدرها
وعلت الإبتسامة شفتيها ونظرت للأعلى وهي تقول:
ـ ما أروع لونها.
ثم مالت بكفها فتساقطت كلها على الأرض المملؤة بها, وسارت "ميمي" لوحدها بين الحدائق تتأمل ذلك المنظر الخلاب في فصل
الخريف والرياح الهادئة تحمل تلك الأوراق الخفيفة وتنشرها في السماء, كانت "ميمي" في غاية السعادة بالرغم من أنها تسير بمفردها
في ذلك الصباح....

رن الهاتف في منزل عائلة "رينا" فردت عليه الخادمة, في الوقت الذي كانت "رينا" تجلس في شرفة غرفتها وتشرب قدحاً من القهوة
الساخنة وتقرأ كتاباً, بعد رنين الهاتف بوقتٍ قصير سمعت "رينا" صوت احدهم يفتح باب غرفتها بقوة فوضع القدح على المنضدة وادارت
رأسها للخلف فأحست بالقلق حين رأت والدها يتقدم بإتجاهها وعلامات الغضب ظاهرةٌ على وجهه, فنهضت من مكانها وتساءلت في حيرة:
ـ ما الأمر الآن يا والدي؟
اقترب الأب أكثر وداهمها بصفعةٍ قوية اسقطتها على الأرض وانتقل إلى مسامعها صوته الغاضب وهو يقول بعصبية:
ـ ما الذي جعل "روك" يغير رأيه بالزواج بكِ هكذا فجأة؟
وضعت "رينا" كفها على خدها ووقفت على قدميها وحدقت بوالدها بنظراتٍ جادة وردت عليه قائلة:
ـ لقد أخبرتك من قبل يا والدي, أنا أحب شخصاً آخر ولا يمكن أن أتزوج من "روك".
سحبها والدها من ملابسها وهزها وهو يقول بإستنكار:
ـ "روك" لم يعد يرغب بالزواج منكِ, لقد كنا سنكسب ثروةً من وراء هذا الزواج.
اتسعت عينا "رينا" بذهول وصرخت قائلة في استياء:
ـ والدي, هل كنت ستدمر حياتي من أجل المال؟
رد عليها والدها وهو ما زال يمسكها ويردد قائلاً:
ـ المال هو الذي سيؤمن لكِ الحياة السعيدة وليس الحب.
ابعدت "رينا" يد والدها وتراجعت للخلف وهي تقول بإندهاش:
ـ لا أصدق ذلك!... إنه منطقٌ غريب, وهناك شيءٌ آخر..
وغيرت نبرتها إلى الجدية وأصبح صوتها حاداً وهي تتابع كلامها:
ـ "روك" طلب مني أن أعيش حياتي كما أريد وسيبحث هو عن حبٍ آخر يجعله سعيداً أيضاً.
عرف الأب في هذه اللحظة أنه لا فائدة ترجى من "رينا", فقد كان يطمع في المال فقط ولم يفكر بمشاعرها مطلقاً, لهذا استسلم وقال بحنق:
ـ افعلي ما يحلو لكِ, لكنكِ ستندمين يوماً ما.
وغادر الغرفة في الوقت الذي جثمت فيه "رينا" على ركبتيها وبقيت تبكي لأنها عرفت أن المال بالنسبة لوالدها أهم من حياتها ومستقبلها
وأحست بأن هذا الأمر لن ينتهي بسهولةٍ مطلقاً....

اخذ "جوزيف" هاتفه النقال من مكتبه واتصل بـ "ميمي" عدة مرات لكنها لم تجب على الهاتف أبداً فقد نسيته في المنزل, فشعر بالقلق
الشديد عليها, واخفض هاتفه وهو يقول بحيرة:
ـ لماذا لا ترد علي؟.... سأذهب إلى منزلها لأطمئن بنفسي.
كان "جوزيف" قلقاً على "ميمي" فهو لم يرها منذ مدة وأيضاً هي لا ترد على اتصالاته المتكررة لها بدون ان يعرف سبباً لكل هذا....
عادت "ميمي" إلى المنزل وصعدت إلى غرفتها بالأعلى وحين دخلت خلعت معطفها وأخذت هاتفها النقال لترى من اتصل عليها ووجدت
ثلاث مكالمات من "جوزيف" فتغيرت ملامحها إلى الضيق ورمت بالهاتف وهي تقول في ضجر:
ـ لا رغبة لي في محادثته الآن أبداً... لا أعلم لماذا....
واستلقت على سريرها وتنهدت حين تذكرت ما رأته في المستشفى بين "روبرت" و "بريتي" فتقوست حاجباها في ضيق وهمست بداخل
نفسها قائلة بإستياء:
ـ لماذا لا استطيع التوقف عن التفكير بهذا الأمر؟
وفجأة سمعت صوت دق الباب فرفعت رأسها ورأت الخادمة تدخل وانحنت قائلة بإحترام:
ـ هناك شخصٌ يرغب برؤيتك يا آنسة "ميمي"!
رفعت "ميمي" حاجباها قائلةً بإستغراب:
ـ شخص؟!
فنزلت "ميمي" عبر الدرج وهي تتساءل عن الشخص الذي اتى لزيارتها في هذا الوقت المبكر وعندما دخلت إلى غرفة الضيوف تسمرت
عند الباب حين رأت "جوزيف" بالداخل ينتظرها فقالت بتعجب:
ـ "جوزيف"؟!
نهض "جوزيف" من على الأريكة وابتسم في وجهها قائلاً بلطف:
ـ "ميمي" .. لم أركِ منذ مدة.
أغلقت "ميمي" الباب وتقدمت إلى الداخل وجلست على الأريكة من دون ان تنطق بكلمة ثم قالت ببرود:
ـ ما الذي تريده مني, "جوزيف"؟
استغرب "جوزيف" كثيراً من طريقتها الغريبة في التحدث إليه وجلس بدون ان يشعر ونظر إليها بإندهاش وقال متسائلاً:
ـ لماذا تتحدثين إلي بهذه الطريقة؟
عرفت "ميمي" بأنه قد ادرك ما تحاول فعله فرفعت عينيها إليه وقالت بإبتسامةٍ مصطنعة:
ـ لا... لا تسئ فهمي, لقد تفاجأت قليلاً برؤيتك الآن.
لم يصدق "جوزيف" كلمةً واحدةً منها فقال بجدية واضحة:
ـ "ميمي", أنا أعرفكِ جيداً لذا لا تكذبي علي.
عقدت "ميمي" أصابع يدها وتصبب العرق من جبينها وقالت بإرتباك:
ـ أنت مخطئ.....
قاطعها "جوزيف" بهدوء بعدما لاحظ القلق الظاهر على وجهها:
ـ هذا غير صحيح!
وجلس بجانبها وربت على شعرها وهو يقول بصوتٍ حنون:
ـ أنا أعرفكِ جيداً, لذا لا تحاولي اخفاء شيءٍ عني...
التمعت عينا "ميمي" بالدموع وادارت رأسها إليه وهي تحاول إخفاء حزنها لكن ابتسامته الرقيقة جعلت دموعها تنهمر وبكت امامه
وارتجف جسدها فأحتضنها بكل حنان وهي تقول:
ـ قلبي ما زال يحب ذلك الشخص, ما الذي افعله يا "جوزيف"؟
وضع "جوزيف" يديه على جانبي خديها وانهمرت دموعها على كفيه وقال محاولاً التخفيف عنها:
ـ وقلبي يحبكِ أنتِ يا "ميمي"!... ألم تعديني بنسيان "روبرت"؟
سقطت "ميمي" في حضنه وربتت على ظهره وبكت بحرارة فأشفق عليها كثيراً, وعرف بأنه من الصعب على قلبها الصغير تحمل كل هذا
الألم فـ "جوزيف" يعلم منذ البداية بأنها تحب "روبرت" وتحاول جاهدةً التخلص من هذا الحب لكن دون جدوى...
لذا أمسك "جوزيف" بيدها ومسح دموعها واتسعت شفتيه مبتسماً وقال لها:
ـ سوف تغرقين في بحر الحزن إذا فكرت به كثيراً.
أومأت "ميمي" برأسها وردت عليه قائلة:
ـ اعلم هذا جيداً... "جوزيف"....
وارتجفت عينيها واخفضت رأسها وهي تقول بخجل:
ـ لنخرج معاً, إبقى بجانبي لكي انسى "روبرت".
فرح "جوزيف" عندما سمع كلماتها الأخيرة وتأكد هذه المرة بأنها صادقة فيما تقول وستحاول نسيانه من أجل حب "جوزيف" لها....
فهو أفضل بكثير من "روبرت" لذا ستجد الحب الحقيقي لديه فقط .....
عندها نهضا من على الأريكة وهما يمسكان بيدي بعضهما وخرجا من المنزل سوياً ليقوما بنسيان الماضي والعيش من أجل المستقبل
المشرق الذي بدأ ينير طريقهما.

Kikumaru Eiji
03-07-2008, 00:12
وضع "مارك" يديه على رأسه وهو يجلس على مكتبه وكلما تذكر موقف "ديفا" معه وانها بدأت حباً جديداً ينفجر غضباً, ثم ضرب
بيده على المكتب بقوة ورمى بكل الكتب الموجودة فيه على الأرض بوحشية وهو يقول:
ـ تباً لكِ "ديفا".... تباً لأنكِ نسيتِ كل الحب الذي كان يجمعنا.
وبدت الفوضى واضحةٌ في ارجاء الغرفة من شدة غضبه وكان يتنفس بسرعة ويعظ شفتيه حتى نزف الدم منها ......
وفكر بأنه إذا قام بإيذاء "آلاين" فسوف تكره "ديفا" أكثر لهذا لم يعلم ما يفعله.....

ارسلت "لوسكا" رسالةً لجميع أصدقائها وطلبت فيها ان يجتمعوا كلهم في الحديقة العامة بمنتصف المدينة عند هبوط الظلام, ووصلت الرسالة إلى الجميع
وقالت بأنها تحضر لهم مفاجأةً سارة, واستغرب الجميع وبالذات "ساكورا" فقد اخفضت احد حاجبيها ورفعت الآخر وهي تقول بإستغراب
وتنظر للرسالة:
ـ غريب!... هل تخصلت "لوسكا" من حزنها على فقدان "جيم"؟
وفي احد الأماكن كانت "ميمي" مع "جوزيف" بالسيارة ووصلتها الرسالة وحين قرأتها قالت بتساؤل:
ـ ما الذي تريده "لوسكا" يا تُرى؟
هز "جوزيف" كتفيه في حيرة وقال:
ـ لا أدري!

هبط الظلام سريعاً, فقد كانت الشمس على وشك الغروب حين أرسلت "لوسكا" تلك الرسالة للجميع.....
كان أول الواصلين للحديقة هما "جوزيف" و "ميمي" ولم يجدا أحداً هناك سوى الظلام الحالك فتلفتت "ميمي" حولها وهي تقول:
ـ لا احد هنا.
ادخل "جوزيف" يده في جيب بنطاله وقال رداً عليها:
ـ هذا غريب!
وبعد دقائق معدودة حضر الجميع إلى الحديقة بإستثناء "لوسكا" صاحبة الفكرة و"بريتي" التي بقيت بجانب "روبرت" بالرغم من انها
كانت متلهفةً لمعرفة المفاجأة التي كانت تحضرها "لوسكا".....
أضيئت كل أنوار الحديقة ولم يُسمع سوى صوت الحشائش وحشرات الليل, ثم سمعوا وقع خطواتٍ قادمةٌ بإتجاههم وحين التفتوا إليها
رأوا "لوسكا" تقف امامهم بمفردها وقد ارتسمت ابتسامةٌ سعيدة على شفتيها....
تقدمت "ساكورا" بإتجاهها وقالت لها متسائلة:
ـ ما الأمر يا "لوسكا"؟.... لماذا طلبتِ رؤيتنا؟....
أجابتها "لوسكا" ووجهت كلامها للجميع بكل صدق وبصوتٍ هادئ:
ـ لقد بقيت غارقةً في حزني فترةً طويلة, وقد حاولتم جاهدين التخفيف عني لذا اردت شكركم من كل اعماق قلبي على مساعدتكم
لي, فهذا أسعدني.
التزم الجميع الصمت في تلك اللحظة وانتظروها لكي تكمل كلامها ثم اخفضت رأسها بعدما وجهت نظرةً خاطفة إليهم جميعاً وتابعت
كلامها قائلة:
ـ لكن الآن, أنا في غاية السعادة فقد عاد قلبي إلى الحياة من جديد......
بدأت نبضات قلوبهم تزداد توتراً لمعرفة ما ترمي إليه, فتراجعت "لوسكا" خطوةً للخلف وابتسمت قائلة بإرتباك:
ـ هناك شخصٍ أخرجني من بحر الدموع الذي غرقت فيه.... إنه الشخص الذي احببته....
وسقطت دمعةُ ساخنة من عينيها وسمعت صوت "جيم" خلفها يقول بحنان:
ـ هذا يكفي يا "لوسكا".
اتسعت اعين الجميع ذهولاً حين رأوا "جيم" على قيد الحياة, وتسمر كل واحدٍ في مكانه فوضعت "ساكورا" كفها على شفتيها
وقالت في اندهاش:
ـ أليس هذا "جيم"؟
واقتربوا جميعاً نحوه ليعرفوا حقيقة هذا الأمر.... ثم نظر إليهم "جيم" ولم يرى في اعينهم سوى جبلاً من التساؤلات فقال مبتسماً:
ـ أعلم ما تحاولون قوله.... لكن لولا ظهور "لوسكا" لما عدت إلى هنا.
اقترب "جوزيف" أكثر وقال بسعادة:
ـ "جيم".. لن نكثر الأسئلة عليك, نحن سعداء لأنك على قيد الحياة.
شعر "جيم" بسعادةٍ كبيرة سكنت قلبه في تلك اللحظات السعيدة وقرر الجميع أن يقيموا حفلةً بمناسبة عودة "جيم" إليهم
وقاموا بإطلاق الألعاب النارية في السماء السوداء ورحبوا جميعاً به ولم يجد فرصةً لكي يخبرهم بتفاصيل مع حدث لكنه
سُعد عندما رأى الإبتسامة مرسومةً على وجه الجميع........

أزال الطبيب الضماد عن عيني "روبرت" في المستشفى و"بريتي" تقف خائفةً من النتيجة, ثم طلب منه أن يفتح عينيه ليرى ما إذا
كان مناسباً إجراء عمليةٍ له في الوقت الحاضر أم لا...
فتح "روبرت" جزءً من عينيه بصعوبةٍ بالغة ولم يرى إلا الضباب أمامه ولا يمكنه تمييز الأشخاص الذين امامه فأغمضها بسرعة
وقال معتذراً:
ـ المعذرة أيها الطبيب, لم اتمكن من رؤية شيء بعد.
نهض الطبيب من عنده وقال برسمية:
ـ إذا كان الأمر كذلك, نحن بحاجةٍ لإجراء عمليةٍ أخرى لعينيك لكن....
قالت "بريتي" في عجل متسائلة:
ـ لكن ماذا يا سيدي؟
حرك الطبيب عينيه نحو "بريتي" التي ارتسم على وجهها القلق, وابتسم بهدوء وهو يقول:
ـ يجب أن يكون مستعداً لها....
قاطعه "روبرت" في سرعة:
ـ أنا مستعد أيها الطبيب!... أريد الخروج من هنا بأسرع وقتٍ ممكن.
اومأ الطبيب برأسه وقال مجيباً:
ـ حسناً, سوف نجري لك العملية بعد يومين.
وخرج من الغرفة وطلب من الممرضة ان تعيد الضماد إلى عيني "روبرت" لكي لا تزداد حالته سوءً.....
جلست "بريتي" بجانب "روبرت" وقالت بسعادة:
ـ سوف تستعيد بصرك أخيراً يا "روبرت".
رد عليها "روبرت" ببرود:
ـ لست متأكداً من حدوث ذلك, لا أدري لماذا.... لكنني اشعر بأني قد اعتدت على هذا الوضع.
لم تستطع "بريتي" تمالك نفسها فنهضت بسرعة وصرخت في وجهه قائلة:
ـ ألم اطلب منك أن تتوقف عن قول مثل هذا الكلام؟
اشاح "روبرت" بوجهه عنها واستلقى على السرير وهو يقول:
ـ لا ادري ما الذي أقوله.... إنني متعب واريد أن ارتاح قليلاً.
اخفضت "بريتي" رأسها وقالت بهدوء والحزن ظاهرٌ على قسمات وجهها:
ـ حسناً, تصبح على خير يا عزيزي.
واطفئت أنوار الغرفة وغادرت بدون ان تقول أي كلمةٍ سوى تلك, أما "روبرت" فلم يكن قادراً على تحمل هذا الوضع بعد
الآن ولم يعرف هل سيتمكن من الإنتظار أكثر من ذلك..... فقد بدأ يشعر بالضيق من هذا المكان.....
كانت "بريتي" أكثر شخصٍ يفهم شعور "روبرت" وأنه لا يعي أبداً ما يقوله لهذا تركته لوحده ليأخذ قسطاً من الراحة .......


*****************************************

ORENASA!!
03-07-2008, 00:13
"]سلااااااااااااااااااام ياحلوة واخيرا البارت الجديد جاااااااخليني اقراءه::سعادة::http://www.up-00.com/uploads/LCz85966.gif (http://www.up-00.com/)
البارت جدا جدا رائع بمعنى الكلمه والله يسلموووو ايديك الحلوينhttp://www.up-00.com/uploads/ekM86150.gif (http://www.up-00.com/)
ما اجامل اناhttp://www.up-00.com/uploads/TqB86302.gif (http://www.up-00.com/) صراحه عجبني البارت ومو سخيف زي ما يقولوا بعض الناس:rolleyes::مكر:
البارت كان حلو حلو حلو http://www.up-00.com/uploads/xsk86504.gif (http://www.up-00.com/)<<<<<< والحنها كمان ههههههههههههههههه
واخيرا جبتي جوزيف وميمي من زمان عنهم بس الاحداث روعه
وابو رينا يبغالو ضرب يابنت كسريه في القصه يمكن يعقل هم ما يعقلوا الا اذا تكسروا http://www.up-00.com/uploads/d0Y86683.gif (http://www.up-00.com/)
بس بصراحه يثلمووووووووو<<<<طاحوا ثنوني من التعصيب:D:D:D
لاتحرمينا من البارتات الحلوه وطلتك الاحلى ولا ياويلك:مكر:
تقبلي مروري يابت:p
ههههههههههههه انا الرد الاول ::جيد::::جيد::
http://www.up-00.com/uploads/Sku87018.gif (http://www.up-00.com/)
مع انو كان في قبلي بس ما ادري وين راح :rolleyes::rolleyes: اكلو تمساح:D:D امزح:cool:http://www.up-00.com/uploads/sWd87340.gif (http://www.up-00.com/)
والسلاااااااااااااااااااام في الختام احلا كلااااااااااااااااااااام <<<< غريبه قالت شي زين:مرتبك:

رستول 1
03-07-2008, 00:18
سوري على الرد الي قبل
على ما يبدو بعتو بنفس الوقت الي بعتي فيه مشاركاتك
المهم انحذف

بس اقرأ البارت برجع
ما بطول

رستول 1
03-07-2008, 00:30
البارت رهيب جدا

ومثير كتير

المهم اخيرا ميمي اقتنعت بجوزيف

بس ابو رينا بدو واحد يضربو على راسة بجوز يصحى
عمري ما شفت ناس زيو .... البشر كتير بحبو الغنى بس مو لهالدرجة

وكشفت لوسكا للجميع انه جيم عايش بعد طول انتظار
طيب يعني ما عرفت تقلهم الصبح
لازم يستنو لليل ويروحو كمان على الحديقة؟
قهرتني هاي النقطة

رح استنى البارت الجاي
اي ساعة رح تنزلي؟؟

رووعة
03-07-2008, 01:13
شكرا على البارت الرهيييييييييييييييب

ميرا 123
03-07-2008, 08:51
واااااااااااو مشكوووووره على البارت روعه

جاري انتضار البارت القادم

بستان الورود
03-07-2008, 09:20
مشكووووووووووووووووووووووووووووووووورة على البارت الرووووووعة

وانتظر البارت القادم

فدك العذراء
03-07-2008, 10:10
التكملة كثيير حلووة
بس بدي اعلق على اشي ..
مثل ما بتعرفي الحين جيم غائب واصحابه ما كانو بعرفو هو مات او حي .. كان لازم باللقاء تعمليه اكثر حماااس .. مثلا تحكي :
(يرى في اعينهم سوى جبلاً من التساؤلات فقال مبتسماً:)
كان لازم تحكي : يرى في اعينهم آثار الدهشه والتفاجئ .. لدرجه انهم سقطوا عليه باشتياق يعانقونه ..
برأيي لازم تكون السالفه اكثر حماس .. مو بس اصنام واقفه وكل واحد بحكي زي ما حكى جوزيف :( "جيم".. لن نكثر الأسئلة عليك, نحن سعداء لأنك على قيد الحياة ) تقبلي مروري ..
تسلمي لي على التكمله ..

Kikumaru Eiji
03-07-2008, 11:13
أها معليش والله ........... كلامك صح يا فدك العذراء ...........


أعذروني لن اكتب في القصة لمدة ثلاثة أيام متتالية ............

لأنني بحاجة إلى ترتيب أفكاري المتشتته هذه الأيام.........


لذا انتظروا

wille
03-07-2008, 12:25
مشكووووووووووووووووووورة على التكملة مثييييرة و رهيييييييبة:D:D::جيد:

:
تسلم اديكي ياسكر:::سعادة::


وننتضر التكملة

رستول 1
03-07-2008, 12:49
ثلاث ايام !!!!!!!!!!

شكلك رح تقتليني

بس يلا بنستنى

Kikumaru Eiji
03-07-2008, 16:43
wille

الفعو ومشكوورة على مرورك الحلووووو


رستول1

الصبر جميل يا عزيزتي ......... لذا انتظري

لأني محضرة لكم أحداث مرة حلوة المرة الجاية ^_^"

كاميليا العشق
03-07-2008, 17:38
يوه أحداث تدنن ::سعادة::أموت في عنصر المفاجأة :pتمنيت أروح معاهم للحديقة :rolleyes:بس كان عندي شغل:eek: وبعدين عيب نطلع برا البيت :mad:عند هبوط الظلام أخاف أنسرق :مرتبك:<<<<<شايفة نفسها ^^::سخرية::
المهم والله قلبي رح يتقطع على بريتي أهيئ أهيئ :محبط::بكاء:هادا روبرت طالع شبه أليكسندر ما يحب يورجي الناس أنه ضعيف حتى أقرب الناس عليه :تدخين:

أفكارنا متشابه ::جيد::>>>>صح أفتكرت رح أحط أكس جنب أسمكِ مشان ما رديتي علي :mad::تدخين::ميت:

بارت حلو وأتمنى الله يحفظك من كل عين أختي كيكو :D

ღ ṥ ฬ έ έ ţ ў ღ
03-07-2008, 23:58
** اهلين حبيبتي **
** كيفك ؟؟ **
** البارت مراااا رائع **
.................................................* *
والحمد لله ان لوسكا تمكنت من استعادة جيم في الوقت المناسب**
** وهي سعيدة الان ^_^ **
**وانا الي قاهرني والد ((رينا)) اففففف منه عن جد ودي اذبحه **
** هههههههههه**
..............................................

** وانتظر التكملة بفارغ الصبر **

Kikumaru Eiji
04-07-2008, 20:24
يوه أحداث تدنن ::سعادة::أموت في عنصر المفاجأة :pتمنيت أروح معاهم للحديقة :rolleyes:بس كان عندي شغل:eek: وبعدين عيب نطلع برا البيت :mad:عند هبوط الظلام أخاف أنسرق :مرتبك:<<<<<شايفة نفسها ^^::سخرية::
المهم والله قلبي رح يتقطع على بريتي أهيئ أهيئ :محبط::بكاء:هادا روبرت طالع شبه أليكسندر ما يحب يورجي الناس أنه ضعيف حتى أقرب الناس عليه :تدخين:

أفكارنا متشابه ::جيد::>>>>صح أفتكرت رح أحط أكس جنب أسمكِ مشان ما رديتي علي :mad::تدخين::ميت:

بارت حلو وأتمنى الله يحفظك من كل عين أختي كيكو :D



تسلمــــــــي على ردكـــــــ المذهــــــــــــــــل

ومعليـــــــش كنت مشغولة في الآونة الأخيرة وما قدرت ارد على قصتك ........ ::جيد::

Kikumaru Eiji
04-07-2008, 20:25
** اهلين حبيبتي **
** كيفك ؟؟ **
** البارت مراااا رائع **
.................................................* *
والحمد لله ان لوسكا تمكنت من استعادة جيم في الوقت المناسب**
** وهي سعيدة الان ^_^ **
**وانا الي قاهرني والد ((رينا)) اففففف منه عن جد ودي اذبحه **
** هههههههههه**
..............................................

** وانتظر التكملة بفارغ الصبر **


هلا فيك يا قمر ......

الحمد لله بخير وصحة وعافية ...... إنتي كيفك إن شاء الله بخير.........

روحي اذبحيه :p........... خخخخخخخخخ.........

إن شاء الله ما تتأخر التكملة :)

realylove
04-07-2008, 20:30
اوك انا في الانتظار

Kikumaru Eiji
04-07-2008, 22:41
التكملة ستكون في الغد إن شاء الله ........... الساعة 3 بالليل


بعنـــــــــــوان


" إنهيـــــــار الحــــــب "

رستول 1
05-07-2008, 07:25
هالمرة انا مو موافقة على 3 بالليل

ماما عاملة شرطة مرور في الدار

ممنوع اسهر اكتر من الساعة 12

والله جريمة

بستان الورود
05-07-2008, 07:27
من العنوان يعني راح تصير مصبية

رستول 1
05-07-2008, 07:30
اه

الله يعينا على كوكي

شكلها في هالقصة رح تقضي علينا

بستان الورود
05-07-2008, 07:37
هالمرة انا مو موافقة على 3 بالليل

ماما عاملة شرطة مرور في الدار

ممنوع اسهر اكتر من الساعة 12

والله جريمة

انا عندي حل













































































































اتفرجي اليوم الثاني

M A C I S H A
05-07-2008, 13:13
اهىء اهىء:بكاء:

ماردتش بقالى يومين

وتكملتين ماعلقتش عليهم

معلش كنت مسافرة

بس المرة الجاية ردى هيكون الاول:مكر:

واخيرا ميمى وجوزيف ظهروا كنت خايفة لحسن يكونوا ماتوا ولا حاجة :d

اما روبرت الغبى كل ما اقول اتعدل ما يتعدلش

معلش على ردى القصير بس مشغولة

المهم نستنى البارت الجاى كيكو وردى اول رد

Kikumaru Eiji
05-07-2008, 13:19
اهىء اهىء:بكاء:

ماردتش بقالى يومين

وتكملتين ماعلقتش عليهم

معلش كنت مسافرة

بس المرة الجاية ردى هيكون الاول:مكر:

واخيرا ميمى وجوزيف ظهروا كنت خايفة لحسن يكونوا ماتوا ولا حاجة :d

اما روبرت الغبى كل ما اقول اتعدل ما يتعدلش

معلش على ردى القصير بس مشغولة

المهم نستنى البارت الجاى كيكو وردى اول رد


يااااااااااي سوسو أخيراً ظهرتي بالصورة .........

والله كنت خايفة يكون صار لك شيء...... وحشتني يا بنت ..... ^_^"

لا لا عادي ..... ومثل ما قلتِ إن شاء الله تكوني الأولى ............

أوكي سوسو ..... ولا تغيبي مرة ثانية ولا ترا اخصم من الراتب <<< امزح ::سعادة::

jawhra93
05-07-2008, 19:14
باجر ok راح أكون موجوده

و شكرا ع أخر بارت كان مدهش
ما أقدر أعلق بسبب ضيق الوقت
و أذا شافوني شابكه أروح فيها ---------------> تعرفين شنو راح يصير , ما أعيد السالفه.

ظهور جيم صدم الجميع.
أكو أمل حق روبرت و لا تخلينه أعمى يا شريره.
مارك حده محتر و ما يقدر يسوي شي.
و أخيرا ميمي راح تنسى حبها القديم و تبدأ في بحر جديد مع جوزيف.

تقبلي مروري + سوري ع الرد القصير.

realylove
05-07-2008, 20:40
التكملة ستكون في الغد إن شاء الله ........... الساعة 3 بالليل


بعنـــــــــــوان


" إنهيـــــــار الحــــــب "

اوك انا انتظر

Kikumaru Eiji
05-07-2008, 21:45
جاري كتابة التكملة .......... وقت ما اكمل بأحطها

Kikumaru Eiji
05-07-2008, 23:46
التكملة التي طال إنتظارها .................... لكن قبل أن اضعها علي أن اقول شيئاً مهماً.......

للمعلومية فقط "سأضع تكملة كل ثلاثة أيام بسبب ضيق الوقت لدي, اتفقنا؟"

****************************

والآن مع التكملة........






معليش ستكون في الرد القادم هههههههههههه :rolleyes:

Jeje Chan
05-07-2008, 23:58
يلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
نبغا التكملة بسررعة جنونية

Kikumaru Eiji
05-07-2008, 23:58
" انهيـار الحـب "

في مطار المدينة الواسع, امتلئت الصالة بالعديد من الناس منهم المسافرين والجزء الآخر عائدٌ إلى الوطن... في وسط تلك الصالة
تقدمت فتاةٌ تبدو في مقتبل العمر, شعرها اشقر وقصير يصل إلى اسفل اذنيها وترتدي معطفاً قصيراً وتجر خلفها حقيبةً للملابس, ثم
توقفت عن السير وظهر طولها وجمالها, لقد كانت فتاةً بيضاء ذات عينين باللون السماء الأزرق وعلى شفتيها ارتسمت ابتسامةٌ رقيقة
اضافت جمالاً خلاباً إلى ذلك الوجه, وحركت شفتيها قائلةً بصوتها الهادئ:
ـ لقد وصلتُ أخيراً, لابد بأنه سيفاجئ برؤيتي.. لقد مضت فترة طويلة....
وتابعت طريقها لمغادرة المطار وقد قدمت إلى هذه المدينة بدون ان تبلغ أحداً بقدومها إلى هنا....

مد "آندي" يده وهو يحمل آيس كريم إلى "ساكورا" وهما يقفان عند نافورة في وسط المدينة, واخذته وهي تقول بسعادة:
ـ شكراً لك يا "آندي".
وجلسا على الحاجز الرمادي الذي يفصلهما عن النافورة, فرفع "آندي" رأسه إلى السماء وقال بحماس:
ـ لقد اقترب الشتاء..
واعاد نظره إليها متابعاً كلامه في مرح:
ـ لا تمرضي مرةً أخرى يا "ساكورا".
احمر وجه "ساكورا" خجلاً وصرخت في وجهه قائلة في احراج:
ـ من كان السبب في ذلك؟!
ضحك "آندي" بسعادة واخفضت "ساكورا" رأسها بخجل وابتسمت ولم تستطع منع نفسها من الضحك حين تذكرت الموقف وقد غمرتها
السعادة اكثر لأنها برفقة "آندي" وكلما تفكر بأنها ستبقى معه للأبد تُسعد أكثر.....
فتح "آندي" عينيه وراقب ابتسامة "ساكورا" بعناية ثم همس بداخل نفسه قائلاً بشرود:
ـ بدأت افتقد هذه الابتسامة الجميلة.
وازيحت البسمة من شفتيه حين تذكر امراً ما, فلاحظت "ساكورا" شروده واراحت كفها على كتفه وسألته قائلة في حيرة:
ـ ما الأمر, "آندي"؟
ادار "آندي" رأسه إليه وقال بابتسامةٍ مصطنعة:
ـ لا شيء يا عزيزتي.
وضحك محاولاً التغطية على الأمر, لكن قلب "ساكورا" لم يطمئن لذلك لأن عبارات وجه "آندي" تقول عكس ما يقوله هو, لكنها
حاولت نسيان الأمر والإستمتاع بوقتها معه.

سمعت "تيما" صوت احدهم يدق جرس منزلهم وهي تنزل من الدرج فتوقفت وظهرت علامات الإستغراب على وجهها وهي تقول:
ـ من يكون يا ترى؟
وتوجهت نحو الباب وحين فتحته اتسعت عينيها لأقصى حدودها وقالت بإندهاش:
ـ أنتِ؟... "ماريان"..؟!
اتسعت شفتي الفتاة "ماريان" وقالت بإحترام وهدوء:
ـ مرحباً "تيما", لم اركِ منذ مدة.
قامت "تيما" بمعانقة ابنة عمها "ماريان" بحرارة وقالت بعدما ربتت بيدها على ظهرها:
ـ لا أصدق بأنكِ أتيتِ, يالها من مفاجأة ساره.
ونظرت إلى وجهها, فقالت "ماريان" في خجل شديد:
ـ لقد اشتقت إليكم جميعاً.
ثم امسكت "تيما" بيدها وادخلتها للمنزل لترتاح قليلاً بعد رحلتها الطويلة, "ماريان" هي شقيقة "ميري" الكبرى لكنها طيبة القلب بعكس
اختها تماماً, ولاقت محبةً خاصة من الجميع بسبب لطفها ولباقتها في التعامل مع الآخرين....
وبعد مرور وقت, وضعت "ماريان" كوب العصير على المنضدة التي امامها وهي تجلس على الأريكة, وقالت بإنتعاش:
ـ ياله من عصير لذيذ, لم اذق مثله في حياتي.
كانت "تيما" تجلس على الأريكة المقابلة لها وبجانبها والدتها التي قالت بسعادة:
ـ لم نتوقع قدومكِ إلى هنا يا "ماريان", لقد غبتِ طويلاً.
اومأت "ماريان" برأسها وهي ترد على خالتها:
ـ هذا صحيح!.... لقد اكملت دراستي الثانوية واضطررت للبقاء في المنزل بسبب مرضي.
اخفضت الخالة حاجبيها وقالت بإشفاق:
ـ وكيف حال قلبكِ الآن؟
اراحت "ماريان" يدها على صدرها وقالت بحزن شديد:
ـ لقد قال الطبيب بأنني لن اعيش اكثر من ثلاث سنوات.
التمعت عينا "تيما" بالدموع رغماً عنها, وهمست بداخل نفسها قائلة بنبرةٍ حزينة:
ـ يالها من مسكينة, إنها تبتسم بالرغم من أنها تعلم بأن أيامها اصبحت معدودة.
ابعدت "ماريان" يدها عن صدرها ورفعت عينيها إليهما وقالت بإبتسامةٍ رقيقة:
ـ لقد اتيت إلى هنا لأنني اشتقت إليكم, وكذلك اشتقت لـ "آندي"... أين هو الآن؟
اجابتها "تيما" بهدوء وهي تحرك يدها اليسرى:
ـ لقد خرج منذ ساعةٍ تقريباً, قال بأنه سيذهب إلى وسط المدينة.
اخذت "ماريان" معطفها الرمادي من جانبها ووقفت على قدميها وقالت بحماس:
ـ إذن, سأذهب لآراه بنفسي.
اتجهت الخالة إليها وامسكت بكتفيها وهي تقول بقلق:
ـ لا تذهبِ, "آندي" لن يتأخر بالعودة... يمكنكِ انتظاره في غرفته.
علت الضحكة شفتي "ماريان" وأمأت برأسها قائلة:
ـ حسناً يا خالتي, كما تشائين.

نهض "آندي" من مكانه في ذلك الحين, ومد يده لـ "ساكورا" ليساعدها على النزول ووقفت بجانبه وهي تقول متسائلة:
ـ إلى اين سنذهب الآن؟!
وضع "آندي" اصبعه على ذقنه وقال بحيرة:
ـ لا أعلم..
ثم تغيرت نبرته وهو يقول بتفاؤل:
ـ ما رأيكِ أن تأتي معي إلى المنزل؟.... سوف اريكِ أشياء جميلة.
هزت "ساكورا" رأسها موافقة وتشابكت اصابعهما مع بعض وسارا معاً عائدين إلى المنزل.... ترا ما الذي سيحدث عندما يعرف "آندي"
بأن حبيبته "ماريان" قد عادت إلى هذه المدينة؟
وكيف ستكون ردة فعل "ساكورا" حين تعلم بهذا الحب؟

دخلت "ماريان" إلى غرفة "آندي" الواسعة وهي ترتدي بلوزةً حمراء مع تنورةٍ قصيرة باللون الرمادي, وتقدمت إلى الداخل
ولفت نظرها البيانو الجميل الموضوع بالقرب من النافدة فأتسعت عينيها وتقدمت نحوه بشرود واراحت يدها عليه وقالت بإندهاش:
ـ ما زال يحتفظ بهذا, هذا يعني بأنه....
واغمضت عينيها وتذكرت صوت "آندي" عندما كان عمره 15 سنة في المرة الأخيرة التي تقابلا فيها في نفس هذه الغرفة وقال
لها بمرح وهو يجلسها على الكرسي امام البيانو:
ـ سوف احتفظ بهذا البيانو هنا من اجلك, فهو رمز حُبنا الأبدي... لكي تتمكني من العزف عليه حالما تعودين.
ثم فتحت عينيها وابتسمت بهدوء وهي تقول بسعادة بعدما سقطت دمعةٌ من عينيها على البيانو:
ـ لا أصدق بأنه ما زال يحتفظ به, هذا يعني بأنه ينتظر عودتي بشوق.
وجلست على الكرسي امام البيانو وعزفت مقطوعةً جميلة ذكرتها بكل الأيام الحلوة التي قضتها مع "آندي" عندما كانوا صغاراً
ويلعبون في الحديقة المقابلة لمنزلهم والضحكات تملئ شفتيهم, لكن بسبب انتقال عائلتها إلى مدينة اخرى بعيدة انفصلت عن "آندي"
لكنهما كانا متأكدين بأنهما سيلتقيان في يومٌ من الأيام ويسترجعان كل الذكريات الجميلة من الماضي وودعته قبل 6 سنوات والآن عادت
لكي ترى كيف أصبح هذا الحب....
وتوقفت عن العزف حين سمعت احدهم يفتح الباب ورأت "آندي" وقد ارتسمت الدهشة على وجهه وتقف "ساكورا" بجانبه فنهضت "ماريان"
من مكانها وتلألأت الدموع في عينيها والإبتسامة على شفتيها وقالت بسعادة كبيرة:
ـ "آندي"... لا أصدق أنك هنا.
ابعد "آندي" يده عن يد "ساكورا" بدون ان يشعر وركض بإتجاه "ماريان" ونسي امر الأخرى التي بقيت تحدق به وهو يحتضن "ماريان" بكل
حنان ويقول بحرارة وسعادة:
ـ "ماريان", لقد اشتقت إليكِ كثيراً يا حبيبتي, لا يمكنني أن اصدق هذا.
وضعت "ساكورا" يدها على قلبها وتقوست حاجبيها في ضيق وهي لا تعلم شيئاً مما يجري هنا, ربتت "ماريان" بيدها على ظهر "آندي"
وقالت الدموع تنهمر من عينيها بغزارة:
ـ أنا أيضاً اشتقت إليك يا "آندي", لقد حافظت على وعدي لك وعدت إلى هنا.
نظر "آندي" إلى وجهها وبريق عينيها ولمس نعومة خدها الأبيض, وابتسم قائلاً:
ـ "ماريان", لقد اصبحتِ اجمل يا عزيزتي.
تراجعت "ساكورا" للخلف وقالت بصوتٍ عالٍ ولا تدري كيف استطاعت ذلك:
ـ "آندي"... هل نسيت بأنني هنا؟
التفت الإثنان إليها وقال "آندي" بإرتباك:
ـ آه, "ساكورا" المعذرة.. لقد نسيت نفسي.
ثم سألته "ماريان" في حيرة:
ـ من هذه الفتاة؟!
اجابها "آندي" بكل هدوء والإبتسامة لم تنزح من شفتيه:
ـ إنها زميلةٌ لي بالجامعة.
سقطت هذه الكلمة كالصاعقة على "ساكورا" وارتجفت شفتيها وهي تقول بإنصدام:
ـ زميلة؟ بالجامعة؟...."آندي" أنا....
وانهمرت الدموع من عينيها وهي ترى كلاهما يضحك للآخر بكل سرور وتجاهلا امرها كلياً, فعظت شفتيها وخرجت راكضة من الغرفة
ونزلت عبر الدرج مسرعة واصطدمت بكتف "تيما" وتوقفت قليلاً واعتذرت قائلة بنبرة باكية وهي تخفي شفتيها خلف كفها:
ـ المعذرة.
وتابعت طريقها, لم تندهش "تيما" عندما رأت "ساكورا" تبكي واخفضت رأسها قائلة بحزن:
ـ كنت اعلم هذا, لقد نسي "آندي" كل شيء بمجرد رؤيته لـ "ماريان".


************************************************** ****

Kikumaru Eiji
05-07-2008, 23:58
كانت "ساكورا" تركض في الشارع والدموع تتطاير من عينيها وهي تبكي بحرارة وتقول بداخل نفسها:
ـ لا يمكنني تصديق ذلك!... لقد تخلى "آندي" عني, نعم لقد نسيني تماماً, لكن... لكن... من تلك الفتاة؟!
وسقطت على اوراق الشجر الحمراء في الحديقة وبقيت تضرب بيدها على الأرض وتقول بحزن:
ـ مستحيل!... هذا لا يصدق, لقد كان معي قبل قليل, لقد تغير كل شيء عندما رأى تلك الفتاة.
ولم تستطع منع نفسها من البكاء فقد كان ذلك المنظر رهيباً ولم تغب تلك الصورة عن مخيلتها ابداً.... وتذكرت القبلة الأولى التي حصلت عليها
من "آندي" في عيد الحب وسط الألعاب النارية, وكيف اهتم بها عندما اصيبت بالمرض واعترف بحبه العميق لها, وعندما تزلجا معاً في المدينة
الثلجية, وكيف حملها على ظهره واخذها إلى حفلة عيد ميلاد "ميمي" وكادت تموت هناك, لكنه بذل جهده من اجلها بعدما ارتفعت درجة حرارتها,
وكذلك ابتسامته التي كانت تطفئ كل احزانها....
هذا كله جعل قلب "ساكورا" يتحطم أكثر من تلك الكلمة الجارحة التي قالها منذ لحظات لهذا رفضت دموعها ان تتوقف عن الإنهمار ونسيت
بأنها مستلقيةً في الحديقة لأن ما حدث الآن يجعلها تعتقد بأن كل ما حدث مجرد كذبة وقد استغلها لكي ينسى حبه القديم قليلاً...

جلس "آندي" على السرير مع "ماريان" وهو يمسك بيدها, وكل منهما يرمق الآخر بإبتسامةٍ رقيقة.... فقالت "ماريان" بإرتياح:
ـ اشعر بأنني اصبحت افضل بعد رؤيتك.
اخفض "آندي" عينيه وقال متسائلاً:
ـ "ماريان", هل ما زال قلبكِ مريضاً؟
التمعت عينا "ماريان" بالدموع وهي تحرك رأسها مجيبة:
ـ نعم يا عزيزي, وقد لا اعيش طويلاً.
رفع "آندي" حاجبيه وشعر بالحزن العميق عليها, اختفت ابتسامة "ماريان" من شفتيها وسقطت الدموع من عينيها رغماً عنها وهي تقول:
ـ لهذا السبب عدت, لم استطع اكمال دراستي الجامعية بسبب مرضي.....
وابعدت وجهها عن "آندي" وتابعت كلامها وهي تشهق بالبكاء:
ـ كلما تذكرت بأنني سأموت قريباً, لا يمكنني منع نفسي من البكاء.
اراح "آندي" رأسها في حضنه وقال مخففاً عنها:
ـ يمكنك البكاء بقدر ما تشائين, فكل شخصٍ بحاجة لذلك ليخفف الألم الذي في صدره.
هذه العبارات الجميلة التي قالها "آندي" جعلت "ماريان" تسقط في بحر دموعها الحزينة ولم تستطع التوقف, وبعد مرور وقت قصير
نامت وهي في حضنه وهو يمسح على شعرها القصير ويبتسم بحنان ويقول:
ـ المهم الآن, هو انكِ بالقرب مني يا حبيبتي.
وحملها بين ذراعيه وهي تغط في النوم وقام بمساعدتها على الإستلقاء على سريره ومسح الدموع عن خذها واغلق الستائر لكي تهنئ
بنومٍ هادئ بعد تعبها من السفر الطويل, لكنه لم يتمكن من الخروج لهذا بقي جالسا بجانبها ليتأمل وجهها الجميل وكيف يبدو غاية في الجمال
حتى وهي نائمة, بعدها بقليل حمل "آندي" نفسه وخرج من الغرفة بعدما اغلق الضوء.....
حركت "ماريان" شفتيها وهي نائمة وقالت بصوتٍ خافت:
ـ احبك, "آندي"!
وبقيت لوحدها في تلك الغرفة الهادئة التي لم ترها منذ ست سنوات.....

نزل "آندي" إلى الصالة ولم يجد هناك سوى اخته "تيما" التي رمقته بإستغراب وتسائلت قائلة:
ـ أين هي "ماريان"؟
تقدم "آندي" نحو الأريكة ورمى بنفسه عليها وهو يقول بإرتياح:
ـ إنها نائمة, لقد تعبت كثيراً اليوم.
اخذت "تيما" قدح القهوة من المنضدة وشربت القليل منه ثم قالت:
ـ صحيح!... لكن عليك الا تنسى شيئاً...
رفع "آندي" عينيه إليها وتساءل في حيرة:
ـ شيئاً؟... مثل ماذا؟
اعادت "تيما" القدح على المنضدة وهي تقول بهدوء:
ـ أقصد "ساكورا", هل نسيت امرها؟
ابعد "آندي" عينيه وقال متضايقا:
ـ كلا, لم انسى ذلك... لكن عودة "ماريان" جعلتني انسى كل شيء.
ابتسمت "تيما" بمكر وقالت ساخرة:
ـ حقاً؟.... يبدو أنك لم تكن عادلاً هذه المرة....
وتغيرت نبرتها إلى الجدية وهي تعقد ساعديها حول صدرها:
ـ لأنني رأيت "ساكورا" تبكي.
تفاجئ "آندي" كثيراً من هذا الأمر وعرف بأنه قد اخطئ بحق "ساكورا" فهو لم يخبرها بـ "ماريان" منذ البداية, ولو فعل لذلك
لتغيرت امورٌ كثيرة في ذلك الحين, فأومأ برأسه قائلاً بإنزعاج:
ـ لقد أخطأت فعلاً.... ما كان علي التصرف هكذا.
نهضت "تيما" من على الأريكة وتوجهت نحو الدرج وبينما هي تصعد للأعلى قالت بنبرةٍ هادئة:
ـ إذن, اذهب إلى "ساكورا" الآن.
حرك "آندي" رأسه موافقاً وركض لخارج المنزل فأبتسمت "تيما" بسعادة فهي لا تحب ان ترى احداً يبكي امامها لهذا طلبت ذلك
من "آندي" لكي يصحح خطأه قبل فوات الآوان.

هبط الظلام في ذلك الوقت, وبحث "آندي" عن "ساكورا" في كل مكان وحاول الإتصال بها عدة مرات لكن دون فائدة وقد كان متأكداً
بأنها لم تعد إلى المنزل فهو يعرفها جيداً, لأنها تكره العودة وهي حزينة وبينما كان يسير رآها تجلس على الأرجوحة في احدى الحدائق
وتقدم نحوها بهدوء وسمعت "ساكورا" وقع خطواته فألتفتت للخلف وقالت بإندهاش:
ـ "آندي"؟!
اتسعت شفتي "آندي" بإبتسامةٍ لطيفة ولم تتمكن "ساكورا" من النظر إليه وقالت متسائلة بجفاء:
ـ ما الذي جئت تفعله هنا؟
عرف "آندي" بأنها مستاءةٌ للغاية من تصرفه فأقترب اكثر وجلس امامها قائلاً بتوسل وهو يربت بكفه فوق كفها:
ـ أرجوكِ سامحيني يا "ساكورا", أنتِ لا تعلمين......
صرخت "ساكورا" في وجهه بغضب شديد مقاطعةً كلامه:
ـ ما الذي لا اعلمه؟.... لقد كنت تخدعني طوال هذه المدة.
ووقفت على قدميها وابتعدت عنه وهي تقول:
ـ إذهب إلى حبك القديم يا "آندي", وبعدما يرحل هذا الحب عد إلي... إنك تعاملني وكأنني لعبةٌ في يدك.
نهض "آندي" من مكانه واحس بأن كلام "ساكورا" جارحٌ جداً بالنسبة له فقال بضيق:
ـ هذا غير صحيح!... أنا...
اغلقت "ساكورا" اذنيها بكلتا كفيها وقالت بعصبية:
ـ لا أريد سماع كلمةٍ منك بعد الآن, أنت مجرد خائن.. لقد بقيت معي لتنسى حبك فقط.
وركضت مبتعدةً عنه فجثم على ركبتيه واخفض رأسه وعظ شفتيه قائلاً بغضب:
ـ تباً.

وضعت "ماريان" يدها على صدرها وهي تتألم بشدة وسقطت من على السرير وهي تضغط على قلبها بقوة وتقول بصوتٍ
مرتجف:
ـ أرجوك اهدأ قليلاً.... لا اريد الموت الآن.
وخرج دمٌ قليل من فمها ومسحته بيدها وهي تقول بقلقٍ شديد:
ـ يبدو بأن نهايتي باتت قريبةً جداً.
ثم وقفت على قدميها بصعوبة بعدما خف الألم, وازاحت الستائر وتنهدت قائلة:
ـ الم قلبي يزداد يوما بعد يوم.
ورأت "آندي" عائداً إلى المنزل, وشعرت بالحزن لأنها مريضة وهذا ما يجعلها غير قادرةٍ على البقاء بجانب "آندي" وقتاً أطول او حتى
الزواج به, فخرجت من الغرفة بدون ان تضيئها ووقفت عند الدرج حين رأت "آندي" يدخل إلى المنزل وعندما حركت شفتيها مناديتاً عليه
احست بألم أشد من قبل لدرجة انها اغمي عليها وكادت تسقط لكن "آندي" امسك بها في اللحظة الأخيرة وبدت وكأنها ميتة وصرخ قائلاً بقلق:
ـ "ماريان", ما الذي حدث لكِ؟... أجيبيني "ماريان".
لم تصدر "ماريان" اية استجابة فقد وصل الألم لديها لأقصى حالته لهذا اغمي عليها ولم تشعر بشيءٍ بعدها ........



************************************

رووعة
06-07-2008, 00:11
انا اول وحدة ترد

وشكرا على البارت الحلووووووووو

رووعة
06-07-2008, 00:22
من جد حرام الحزن سيطر على القصة

لييييه كدة؟؟

ORENASA!!
06-07-2008, 00:25
http://www.up-00.com/uploads/vkW76409.gif (http://www.up-00.com/)
السلاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ام عليكــــــــــم ياحلوووووووووووووه
كيفك يابت وربي الك وحشه يا وحشه:(http://www.up-00.com/uploads/E5t76645.gif (http://www.up-00.com/)

وينك من زمان هااا؟؟:mad:
قلنا خفافيش بس موكذا:ميت:http://www.up-00.com/uploads/bXE77219.gif (http://www.up-00.com/)

بس وبصراحه بدون اي مجامله:rolleyes:

تسلمي لي يا قلبي ;)

والله البارت محزن:مرتبك: بس بالمره حلو::سعادة::
وغير كذا انتي تجددي الاحداث وتصير روعه:cool:http://www.up-00.com/uploads/WZu77627.gif (http://www.up-00.com/)
يسلمو ايديك والله::جيد::
يعني القمر يغيب يغيب ويطلع احلى<<<< انفع اكتب شعرhttp://www.up-00.com/uploads/nv477445.gif (http://www.up-00.com/) لا تقولي لأ:مكر:
بس ماريان ما ادري من وين طلعت هذي غريبه :مندهش:

وغير كذا اذا الحزن يطلع ابداعاتك ؟؟:مكر:

ابدعي على كيفك::جيد:: هههههههه:D:Dhttp://www.up-00.com/uploads/R3z77285.gif (http://www.up-00.com/)
تقبلي مروري بنتي:p
http://www.up-00.com/uploads/O5676871.gif (http://www.up-00.com/)
واسفه اتاخرت بالرد:مذنب: ادري يبغالي ضربhttp://www.up-00.com/uploads/IOI76865.gif (http://www.up-00.com/)
بس حقيقي مشغوله مره:مرتبك:
اسفه والله:محبط:

Kikumaru Eiji
06-07-2008, 00:29
انا اول وحدة ترد

وشكرا على البارت الحلووووووووو


مبرووك على الرد الأول ...... العفو حبيبتي المهم أنه اعجبك





من جد حرام الحزن سيطر على القصة

لييييه كدة؟؟

لقد عشتم في سعادة لعودة جيم إلى لوسكا وتغير حياتها ...... وكذلك برحيل روك الذي كاد يقضي

على حياة رينا بمساعدة هنري ....... وعشتم السعادة مع جوزيف وميمي وساكورا وآندي من قبل....

جاء وقت الأحزان الآن ........ تحملوا قليلاً ههههههههههه الشر الشر :مكر:

رووعة
06-07-2008, 00:56
الله يبارك فيك

لازم نحزن يعني؟؟

M A C I S H A
06-07-2008, 06:59
ييييييييييييييييه

ايه الحظ ده

كنت داخلة الساعة 3 عشان التكملة بس حظى نحس

النت مقطوع

بس على الاقل رديت بدرى

يلا خيرها فى غيرها

اما بالنسبة للتكملة هذه الماريان من اى بلاعة طلعت اكرها اكرها اكرها

وهذا الاندى الغبى كيف ما يقول لساكورا وطالما هو يحب ماريان ليه بقى حب ساكورا وخلاها تحبه الغبى ده

بس ماريان هتموت صح وساكورا ممكن ترجع لاندى ده اذا رضيت

حلو انك تركزين فى البارت على اندى وساكورا ووووماريان

ما اعرف من غير ما اعرفها اكرها من اعماق اعماق اعماق اعماق قلبى

بس البارت روووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووعة

واكثر بردو

ننظر التكملة القادمة بعد ثلاثة ايام

رستول 1
06-07-2008, 07:34
ايش هاد الحزن والالم

يعني انتي ما في عندك شوية رحمة على الشخصيات

شو ذنبها ساكورا ؟؟؟

يعني البنت عاملتيلك شي؟؟

على اي حال البارت حلو بس كتير محزن

ورح استنى التكملة

بستان الورود
06-07-2008, 07:37
مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور ة


آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه مين قلها تدخل في الموضوع هذه


اهم شئ انها يتموت ها ها ها ها ها<<<<<<مسوية الشريرة

عاشقة الأسمراني
06-07-2008, 10:47
تسلم يمناكي

بس بطلي حزن خلاص مابقى عندي دموع

كاميليا العشق
06-07-2008, 11:26
أهلين بالحلوة كيكو

بارت جنان وكتير حلو بالنسبة لماريان فهي مو شريرة ولاكانت بتعرف بعلاقة أندي وساكورا بس الموضوع أنها رجعت للأنسان الي بتحبة وبالنسبة لأندي أنا مابظن أن تصرفه كان صحيح أبداً فهو المخطئ من البداية وبالنسبة لساكورا أنا مكانها ما برجع لشخص عاملني كدمية لتلهييه عن حبه القديم

وفقك الله أختي كيكو

بستان الورود
06-07-2008, 11:29
بس هو مو غلطان مريان اخذت عقله


ووسكورا اللي فكرت كذا انها كانت دمية في يده عشان ينسى حبه القديم


وكيف يبغى ينسى حبه القديم وهو مازال يحبها

بستان الورود
06-07-2008, 11:31
المهم اننا نشوف البارت الجديد ونشوف ايش بيصير في اندي وساكورا وماريان

مزون المزيونة
06-07-2008, 12:04
وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااااااااااااااااااو

البارت روعة بس وايد حزين بس عن جد حلو

يسلمو

Kikumaru Eiji
06-07-2008, 12:12
الله يسلمكم جميعاً...........

ترقبوا التكملة القادمة بعد ثلاثة أيام ...........

رستول 1
06-07-2008, 12:21
الله يعينا على ال 3 ايام هدول

انا بتوقع هاي البنت مو متذكرة اسمه انها تموت
في البارت الجاي او الي بعده
وبيرجع اندي لساكورا بعد سلسلة من اعتذارته المعهودة >>> الولد هاد دايما بعتذر مسكين

بس ان شا الله ما اسافر قبل ما تنزلي البارت

jawhra93
06-07-2008, 14:10
هااااااااااااي
كيكو أشلونج؟؟؟ شنو أخبارج؟؟؟؟
شكلج هل الأيام واااااااااااااااااايد مشغوله
مو مشكله التكمله بعد 3 أيام , بس المهم أن تحطين التكمله :مكر:

* التكمله حلوه وااااااااااااايد , أنه عبالي ماري ردت , قلت شنو تبي ويه الشر بس طلعت أختها.
خلصنا من ماري و يت ماريان!!!!!!!!!!!!!

* ساكورا كسرت خاطري , و صح كلامج خلصنا من الأفراح و يت الأحزان!!!

* ماريان كسرت خاطي لين طاحت بس مو معناته أني أرضى أن تكون بديله لساكورا no way .

* شنو هذي الأفكار الشريره يا كيكو , بس فكره ماريان .

أنتظر التكمله ع أحر من جمر.
تقبلي مروري
بااااااااااااي

Sharengan*_*Eye
06-07-2008, 14:15
شكرا ع القصة

بستان الورود
06-07-2008, 14:16
انا انتظر اشوف التكملة بعد 3 ايام

jawhra93
06-07-2008, 14:28
أنا مع بستان الورود

Nion-chan
06-07-2008, 14:38
مشكورة أختي ع القصة الروعة ::جيد:: و بإنتضار التكملة على أحر أح أح أي >>قصدها الجمر ..خخخ:p

فدك العذراء
06-07-2008, 16:33
مشكوووووووورة على التكملة

LoVe AnGeL23
06-07-2008, 20:39
يسلمو حبيبتي عالبارت المؤلم جدددددا
بصراحة ما عندي اي تعليق لان الاحداث متشابكة .. وهم الثلاثة مساكين

اندي ساكورا وماريان .. يعني الا تجيبين ماريا عالقصة
لازم كل ثنائي يصير بينهم الم وحزن .. قاااااااااسية

انا بنتضار التكملة لا تطولي .. سلام

Kikumaru Eiji
06-07-2008, 23:14
تسلموووووون جميعاً على ردودكم الحلووووووووة .............

لقد اسعدني تواجدكم معي في هذه القصة ..............

Kikumaru Eiji
07-07-2008, 11:29
التكملة ستكون اليوم ...........


كالعادة الساعة 3 بالليل ...... هههههههههههههه وقتي المفضل

عاشقة الأسمراني
07-07-2008, 12:05
أنتظرك بفارغ الصبر

wille
07-07-2008, 13:15
وووووووووووو البارت جنان وكثيييييييير محزن :(

مسكينة ساكورا بتقطع القلب:بكاء:

خرجينا من الحزن شوية ياكيكو:لقافة:

يالا نستنى التكملة بفااااااااااارغ الصبر:D

jawhra93
07-07-2008, 13:18
كيكو يا شريره .
يا أشرر الأشريرات.
كل مره ساعه 3 الليل !!!!!!!!!
أنا ما أقدر أقعد إلى ساعه 3 !!!
صج أنج شريره حتى القصه مو سلمانه منج!!!
أمزح ع أخر جمله "" اللي فوق هل الجمله ع طول ""بس الباجي لا .
تقبلي مروري

LoVe AnGeL23
07-07-2008, 13:41
وين التكملة .. والله انتو المؤلفين راح تجلطوني
تحطموني من تتاخرون

Kikumaru Eiji
07-07-2008, 14:19
وين التكملة .. والله انتو المؤلفين راح تجلطوني
تحطموني من تتاخرون

هههههههههههه أهلاً لوف-تشان .... ^^"

قلتيها نحن المؤلفين ...... حتى المؤلف المحترف يحتاج لوقت عشان تتطلع افكار حلوة من عقله .....

عشان كذا الصبر جميل ....... وانا ما اتأخر في وضع التكملة كما تعلمون جميعاً......

لذا انتظروها بتكون عندكم الساعة 3 بالليل إن شاء الله :)

رستول 1
07-07-2008, 17:08
3 بالليل >_<

لا لا لا لا لا

خليها اقرب شوي بلييييييييز

انا اليوم صبحت مريضة ما اعتقد اني رح اقدر اسهر
قعدت على النت عشان اشوف التكملة

خليها الساعة 12 ^_^

Kikumaru Eiji
07-07-2008, 17:45
3 بالليل >_<

لا لا لا لا لا

خليها اقرب شوي بلييييييييز

انا اليوم صبحت مريضة ما اعتقد اني رح اقدر اسهر
قعدت على النت عشان اشوف التكملة

خليها الساعة 12 ^_^

همممممم أود ذلك بالفعل ...... لكن الساعة 12 ليس موعدي في الجلوس على النت .....

لذا سامحيني عزيزتي ...... كان بودي مساعدتك .......... :o

لكن ما باليد حيلة .......... >_<"

realylove
07-07-2008, 21:17
ميل مرسي على التكملة وانتظر الباقي بفارغ الصبر

Kikumaru Eiji
08-07-2008, 00:00
" الإعتـــراف "

استدعى "آندي" الطبيب إلى المنزل من أجل "ماريان", وقام بفحصها ليعرف عن حالتها وكانت مستلقيةً على السرير بدون حراك
والطبيب يمسك بمعصمها ويقوم بفحصها, وبعدها اعاد يدها إلى مكانها ونهض من كرسيه وادار رأسه لـ "آندي" الذي يقف خلفه
وقال بإستياءٍ شديد:
ـ لقد اصيبت بنوبةٍ قلبية, حسب ما اراه الآن فهذه ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها إلى نوبةٍ كهذه.
رمقها "آندي" بإشفاق وبقي صامتاً بينما حمل الطبيب حقيبته السوداء واحنى رأسه بإحترام بعدما لاحظ شحوب وجه
"آندي" وحزنه ففضل تركهما وحيدان لبعض الوقت ثم قال وهو يفتح الباب:
ـ عليك الاهتمام بها أيها الشاب.
وغادر الغرفة بعدما اومأ "آندي" برأسه وجلس على الكرسي المقابل للسرير, واحتضن كف "ماريان" بين يديه والتمعت عيناه بالدموع
وهو يقول بصوتٍ مبحوح:
ـ انكِ تقاومين الألم, لقد قطعتِ مسافةً طويلة إلى هنا من اجل رؤيتي فقط .
ارتفعت رموش "ماريان" وظهر بريق عينيها وهي تفتحها ببطء وحركتها نحوه وابتسمت برقه وقالت بنبرةٍ مرهقة:
ـ "آندي".... لا تتركني ارجوك, فأنا بحاجةٍ إليك.
رفع حاجباه بإندهاش وعرف ما الذي كانت تقصده بهذا, فهي تعلم بأن الموت قادمٌ لا محالة مهما قاومت المرض فإنه سيأتي يومٌ ما ويتغلب
على قلبها المريض, فأخفى وجهه بين قبضة يديه لكفها وارتجف كتفيه وهو يهز رأسه موافقاً ويقول بحزن:
ـ أعدكِ بذلك.
اغمضت "ماريان" عينيها واحست بالراحة بعد سماعها لصوته فعادت للنوم لأن هذا افضل من درف الدموع امام حبيبها .....

جلست "ساكورا" على مكتبها في غرفتها الواسعة, واضاءت النور على المكتب فقط اما باقي الغرفة فقد احاط بها الظلمة, احست
"ساكورا" بأن الألم بدأ يسكن صدرها فهي لا تتحمل فراق "آندي" لأنها تحبه اكثر من اي شيءٍ في هذا العالم....
ثم وضعت رأسها على المكتب وقالت بتساؤل وحيرة:
ـ من اين اتت تلك الفتاة؟!
وحين ارتسم وجه "ماريان" في مخيلتها رفعت رأسها بسرعة وقالت بإندهاش:
ـ ذلك الوجه لا يبدو غريباً عني, اذكر بأنني قد رأيتها من قبل....
واتسعت عيناها عندما قامت بمقارنتها بـ "ميري" فحركت شفتيها قائلة بإنصدام:
ـ مستحيل!... هل يمكن ان تكون....؟!

تداخلت خيوط اشعة الشمس إلى غرفة "آندي" وهو يضع رأسه على السرير بجانب "ماريان" وجسده الباقي على الكرسي ويغط في النوم
ومتشبتٌ بكفها, فتحت "ماريان" عيناها ورفعت رأسها من الوسادة ورأته نائماً فأخذت غطاء السرير وغطت جسده لكي لا يصاب بالبرد ثم
قامت بتغيير ملابسها مرتديتاً فستاناً قصيراً يصل إلى اسفل ركبتيها بقليل ويحمل اللونين الأصفر ممزوجٌ مع خطوطٍ سوداء واتدت قبعةً صغيرة
على رأسها باللون الأسود ثم اقتربت منه واخذت هاتفه المحمول من جيبه وغادرت الغرفة بدون ان تصدر اي صوت لكي لا تيقظه....

فتحت "ماريان" باب المنزل للخروج واستغلت الفرصة لأن الجميع ما زالوا نائمين.... وارادت السير بمفردها في هذا الصباح الجميل, لقد
بدأ الجو يزداد برودةً مع مرور الأيام بسبب اقتراب فصل الشتاء....
بينما كانت "ماريان" تسير بين المنازل اخرجت الهاتف النقال وبحثت عن اسم "ساكورا" لأنها رغبت بالإلتقاء بها ومعرفة الحقيقة ....
رن هاتف "ساكورا" وهي نائمة على المكتب فرفعت رأسها ومسحت عينيها وهي تقول بضجر:
ـ من يتصل الآن؟!
واتسعت عيناها إلى اقصى اتساع حين رأت اسم "آندي" ترددت في البداية ولم تشئ الرد عليه وفي الوقت نفسه ارادت ان تعرف ما يريده في هذا
الوقت الباكر, فضغطت زر الرد والصقت الهاتف في اذنيها حيث انتقل إلى مسامعها صوت "ماريان" الرقيق وهي تقول بهدوء:
ـ مرحباً... هل أنتِ الآنسة "ساكورا"؟!
التزمت "ساكورا" الصمت لبرهة ثم قالت بجفاء:
ـ من أنتِ؟.. وما الذي تريدينه؟...
ابتسمت الأخرى بطيبة وقالت بصوتها الناعم:
ـ أود رؤيتك يا آنسة, فهناك ما اود قوله لكِ... سأنتظركِ عند الحديقة العامة.
واغلقت الخط بدون ان تسمح لـ "ساكورا" بقول كلمة, رمت "ساكورا" هاتفها على السرير وقالت بغضب وبأنفاسٍ متلاحقة:
ـ من هي حتى تأمرني بهذا؟!
ثم فكرت قليلاً وقررت الذهاب لتعرف ما هو الأمر الذي تريديه منها هذه الفتاة التي ظهرت فجأةً في حياتهما....

مد "آندي" يده ملامساً السرير بدون ان يفتح عينيه وحين لم يشعر بوجود أحد, نهض مفزوعاً بسرعة وقال بقلقٍ رهيب:
ـ أين ذهبت "ماريان" في هذا الوقت؟!
وركض مغادراً الغرفة بحثاً عنها ... في الوقت الذي وصلت فيه "ساكورا" إلى مكان اللقاء ورأت "ماريان" تقف بإنتظارها تحت الشجرة
فأقتربت اكثر بخطواتٍ جادة فرفعت الأخرى عينيها وابتسمت قائلة:
ـ مرحباً آنسة "ساكورا".
توقفت "ساكورا" عن السير بعدما اصبحت مقابلةً لها تماماً وقالت بتساؤل:
ـ ما الذي تريدينه؟
بقيت "ماريان" تحدق بالفتاة التي كانت برفقة "آندي" بعناية وعرفت بأنها من النوع الذي يفضله فهي جميلةٌ وتبدو طيبة القلب بعد كل هذا....
لم تجد "ساكورا" سبباً واضحاً لصمت "ماريان" وحين كادت أن تسألها عن السبب حركت "ماريان" شفتيها قائلة بهدوء:
ـ أنتِ تحبين "آندي", أليس كذلك؟
احمرت وجنتي "ساكورا" خجلاً وصرخت في وجهها قائلة بعصبية:
ـ وما شأنكِ أنتِ؟
اخفضت "ماريان" رأسها وقالت بحزن:
ـ أنا احسدكِ بالفعل... فأنتِ بخير ويمكنك البقاء بجانبه دائماً بعكسي انا....
سألتها "ساكورا" في حيرة ولم تفهم ما كانت تقصده:
ـ ما الذي ترمين إليه؟
عظت "ماريان" اسفل شفتيها ولم تتمكن ايقاف دموعها عن الانهمار وهي ترد عليها:
ـ "آندي" لن يبقى مع فتاةٍ مريضة مثلي, أليس كذلك؟
اغلقت "ساكورا" شفتيها بكفها وهي تقول بإندهاش:
ـ مريضة؟... أنتِ؟...
هزت "ماريان" رأسها بنعم وهي تجيب قائلة:
ـ هذا صحيح!... ولن اعيش طويلاً, لذا ارجوكِ.....
ورفعت عينيها الممتلئتان بدموع الحزن وتابعت كلامها قائلة بتوسل:
ـ دعيني اقضي بقية ايامي معه, أرجوكِ اسمحي لي بذلك.
وجثمت على ركبتيها وقد انفجرت بالبكاء ولم تتحمل "ساكورا" رؤية مثل ذلك المنظر الأليم فمدت يديها وربتت بها على كتفيها وهي تقول
بإبتسامتها الطيبة:
ـ لا بأس في ذلك يا عزيزتي, لن اقف في طريقكما.
قامت "ماريان" بمعانقتها وهي في غاية السعادة اما "ساكورا" فقد تحطم قلبها من الداخل وخشيت بأن تكون تكذب عليها فهي شقيقة "ميري"
ومن الممكن ان تفعل اي شيء في سبيل الحصول على ما تريده.....

ركض "آندي" في الشوارع بحثاً عن "ماريان" خوفاً عليها من الاصابة بنوبةٍ أخرى وهي في الخارج, ثم توقف حين رآها قادمةٌ باتجاهه
فركض مسرعاً نحوها وامسك بيدها قائلاً بخوف:
ـ هل انتِ بخير؟
حركت رأسها مجيبة بتفاؤل:
ـ نعم, بالطبع.. أنا بخير لا داعي للقلق أبداً.


*********************************************



لم ينتهي البارت بعد ........ لكن لأنني وعدتكم بوضعه فقد وضعته .......


صحيح إنه قصير لكن سامحوني فأنا متعبة ......... :محبط:

wille
08-07-2008, 00:15
ماشاء الله عليكي ياعسل:D::جيد::

البارت بيجنن روعة ::جيد::


تعبناك معانا والله:مرتبك:

وسلامتك والله ياعسوله:)

مسكينة "ماريان" قطعت قلبي تتحمل شوية ساكورا البنت مريضة ويمكن تموت فاي اللحضة::مغتاظ::

وباركولي أنا أول وحدة بترد على الموضوع :D:D:D:D

يلا تصبحي على خير ياقلبي ونستنى التكملة بكرا :نوم::D

ماتتأخري علينا ياكيكو::جيد::

فدك العذراء
08-07-2008, 12:17
واااااو
كثييررر حلووو بجنن
تسلمي لي

رووعة
08-07-2008, 13:11
يسلموووو على النص بارت (بس حلووو)

وسلامتك وإن شاء الله تقدري تكملي لنا

كاميليا العشق
08-07-2008, 14:38
يسلموا عيوني كيكو ويارب تصحصحي وتحطي التكملة الباقية

مارح علق للجزء الي جاي

تشاو

أفتقدت ردودك الحلوة ياريت أرجع وأشوفها يا صديقتي وأستاذتي الرائعة

رستول 1
08-07-2008, 16:33
>_<

طلعت اخر وحدة


البارت بجنن

بس ماريان اكيد رح تموت
رح تموت يعني رح تموت

هاد الي كان ناقصنا
تقضي اخر ايامها مع اندي
3 سنين >_<

لو انا محل ساكورا بجيبلها نوبة قلبية قاتلة


رح استنى التكملة على احر من الجمر

jawhra93
08-07-2008, 16:49
أقرأ و أرد

أنه السادسه
لا لا لا
كل منج يا كيكو
دائما التكمله ساعه 3
آآآآآآآآآه
أنتظري تعليقي.

ღVάЯŋOόOςλღ
08-07-2008, 17:42
اوووووووووووووووف من وين طلعت ماريان هاذي

مع انها مريضه وتكسر الخاطر إلا اني اكرهها

اولا لأنها اخت ميري الكلبه

وثانيا لأنها فرقت بين آندي وساكورا

مع انها مو مثل إختها إلا أني كرهتها اكثر من ميري

بلييييييييييييييييييز كيكي صلحي الموضوع

ساكورا وآندي احلى ثنائي لا تخربين السالفه بينهم>>كذابه احلى ثنائي هم هنري وتينا..مدري رينا..مدري كله اتخربط بين هالثنتين

عالعموم تسلمي عالبارت

مع إنه قصير بس المهم انك حطيتي لنا كم شي خخخخخخخ


انتظر التكمله على أحر من الجمر>>على كذا بحترق خخخ


سيـ يووووووو

Kikumaru Eiji
08-07-2008, 21:20
مشكوورين على ردودكم الحلوووووووووووة ...........


لن اضع تكملةً اليوم ........ لأنني خائفة جداً فأنا مريضة وبأروح المستشفى بكرة عشان اعرف وش


فيني ....... كل إلي ابيه منكم الحين هو الدعاء لي بالشفاء العاجل .............


وسامحوني على التقصير ...........

كاميليا العشق
08-07-2008, 21:23
الله يارب يشفيكي وما يكون فيكي الا عارض بسيط

وبصحة وعافية >>>>>>>>أعلان عافية


من توكل على الله فهو حسبه

Kikumaru Eiji
08-07-2008, 22:40
تكملة البارت السابق ........... ^_^"


مرت "ماريان" من جوار "آندي" وهي في غاية السعادة لأنها استطاعت ان تقنع "ساكورا" بالأمر, لكنها لم تطلعه على ذلك خوفاً من ردة فعله
وفضلت ترك الأمر سراً بينهما.....

الصقت "ساكورا" ظهرها على باب غرفتها بينما كانت تغلقه, والدموع تتلألأ في عينيها ثم ثنت ركبيتها وجلست على السجاد الأحمر الذي يغطي
غرفتها, وبقيت تركز عيناها على الأرض ويتردد في اذنيها كلام "ماريان" وكيف شرحت لها عن حالتها ومرضها الخطير الذي سيقضي على حياتها
وربما تموت قريباً...
وضعت "ساكورا" يديها على جانبي جبهتها وقالت بتألم وحزن وقلبها يخفق بشدة:
ـ لماذا لم يخبرني "آندي" منذ البداية بهذه الفتاة؟!... إنني اعاني كثيراً بسببه....
كانت "سابرينا" تقف بجوار غرفة شقيقتها وتسمع صوتها وهي تبكي فتنهدت قائلة بضجر:
ـ لهذا حذرتها من الحُب, لكنها لم تصغي إلي مطلقاً.
وابتعدت عن الغرفة وتركت "ساكورا" تعاني لوحدها آلامها واحزانها ....

وقفت "ديفا" امام النافدة تتأمل الغروب الجميل والشرود مرسومٌ على قسمات وجهها, وتخيلت بأنها ترى "مارك" يركض بإتجاهها ففتحت
درفتي النافدة ومدت يديها وعانقته بسعادة ثم رفعت رأسها واستوعبت بأنه مجرد وهم فحزنت كثيراً واختفى اثره من امامها فشعرت بالاحباط
وهو يسكن قلبها وعرفت بأن حبها له لم يتغير ابداً بل كان يزداد يوماً بعد يوم....
اما "مارك" فقد كان يقلب ألبوم صوره وهو معها, وتوقف عند صورةٍ وهو يحملها على ظهره وهي تلوح للكاميرا والإبتسامة ظاهرةٌ على شفتيها
ووجهها يحمل كل عبارات التفاؤل وخُيل إليه بأنه يسمع همس صوتها وهي تقول برقة:
ـ "مارك", لن نفترق أبداً.. أليس كذلك؟!
اغلق "مارك" الألبوم بقوة وخرج راكضاً من الغرفة, وكذلك فعلت "ديفا" أيضاً وتوجها معاً إلى المكان الذي التقيا فيه للمرة الأولى بدون ان يعلم أحدٌ
بالآخر, وغطت الغيوم السوداء ارجاء السماء الصافية عندما هبط الظلام وتساقط المطر بغزارة لكن هذا لم يوقف أي احدٍ منهما ....

وصلت "ديفا" إلى المكان بالقرب من قاعة السينما, وبحثت حولها ولم ترى احداً فقد ذهب الجميع ولم يبقى احدٌ بسبب المطر, وربتت
بكفها على صدرها وتحسست نبضات قلبها وقالت بداخل نفسها بتمني:
ـ ليته يأتي إلى هنا.
توقف "مارك" عن الركض عندما لمح "ديفا" وهي واقفة والمطر يبلل جسدها فخلع معطفه واقترب منها والبسها من الخلف, فأتسعت عينا "ديفا"
وادارت رأسها للخلف لترى حبيبها الأول يقف بجوارها فأمتلئت عينيها بالدموع رغماً عنها وابتسمت قائلة بسعادة:
ـ "مارك", هذا انت... لا أصدق!
التمعت عينا "مارك" بالدموع واحتضنها بقوة وهو يقول بتألم:
ـ "ديفا" لا استطيع العيش بدونك..... إنني في جحيم.
ربتت "ديفا" على ظهره وتقوست حاجباها وهي ترد عليه قائلة:
ـ وأنا ايضاً يا عزيزي... لقد حاولت جاهدة نسيانك لكنني لم استطع...
وحدقا ببعض باستغراب وحركا شفتيهما في الوقت نفسه قائلين:
ـ كيف عرفت بأنني هنا؟
ثم ضحكت "ديفا" وكذلك "مارك" وقال بصوتٍ حنون:
ـ لأن قلوبنا قريبةٌ من بعضها.
ورفعا رأسهما للسماء وهما يحتضنان بعضهما فقالت "ديفا":
ـ لقد كان يوماً ماطراً أيضاً عندما التقينا ببعضنا.
التمع البرق في السماء فأمسك "مارك" بيدها وقال وهو يسحبها خلفه:
ـ علينا العودة كي لا نُصاب بالبرد.
اوقفته "ديفا" واقتربت منه وبقيت تحدق بوجهه بنظراتٍ غريبة, فعدل وقفته بإتجاهها وعرف بأنها كانت تعاني مثله فأراح كفه على خذها
ورسم قبلةً على شفتيها وسط ذلك المطر ولم يباليا بذلك الجو الذي بدأ يزداد سوءً....

وفجأةً فتحت "ديفا" عينيها وهي مستلقيةٌ على السرير ورفعت رأسها بسرعة وحركت رأسها نحو النافدة ورأت بأنه الصباح, فوضعت يدها
على رأسها وهي تخفض حاجبيها وتقول بإستغراب:
ـ ياله من حلمٌ غريب.
وهمست بداخل نفسها قائلة وهي لم تعرف معنى لذلك الحلم:
ـ هل ما زال قلبي يعشق "مارك".... لا أصدق ذلك....
وضحكت على نفسها بصوتٍ عال في ذلك الصباح وقالت وهي تغطي وجهها بغطاء السرير:
ـ هذا مُضحك... لقد كان حلماً غريباً....
واستمرت بالضحك حتى اختفت تلك الضحكة عن شفتيها حين قالت بمكر:
ـ لن اسامحه بسهولةٍ أبداً.

هب نسيمٌ عليل على "بريتي" حين فتحت النافدة في غرفة "روبرت" والتفتت إليه وهو يجلس على السرير ومتكئٌ بظهره فقالت له
بتساؤل:
ـ ألست سعيداً يا "روبرت"؟
حرك "روبرت" شفتيه وهو يبتسم بتفاؤل:
ـ ما الذي تقولينه؟... كيف لا اكون سعيداً وانا على قرابةٍ من الشفاء.
جلست "بريتي" امامه وحدقت بوجهه لتعرف حقيقة ما يقوله وحين اطمئنت قالت بإرتياح:
ـ العملية ستكون بعد ساعتين.. و...
قاطعها "روبرت" بجدية قائلاً:
ـ اول شخصٍ أود رؤيته هو أنتِ, عندما استعيد بصري.
اومأت "بريتي" برأسها موافقة وعانقته واعطته قبلةً على خذه وهي تقول:
ـ سأذهب إلى الجامعة الآن... أراك لاحقاً.
كان "روبرت" يشعر بالسعادة لأنه سيتمكن من رؤية حبيبته بعد مرور وقتٍ طويل .......

خرجت "ديفا" مع "آلاين" كعادتها عند الظهيرة بعد عودتها من المدرسة ولم تعد قادرةً على تركه فقد تعلقت به كثيراً....
اما "مارك" فقد بقي يراقب تحركاتهما من بُعد ليعرف إلى اين سيصلان في هذا الحب....
تعمدت "ديفا" هذه المرة أخذ "آلاين" إلى المكان الذي التقت فيه بـ "مارك" لأول مرة بعدما علمت بأنه يراقبهما.....
عندما وصل الإثنان عند قاعة السينما تساءل "آلاين" في حيرة:
ـ لماذا اردتِ القدوم إلى هنا؟!
رفعت "ديفا" عينيها إليه وقالت بمرح:
ـ إنني احب هذا المكان كثيراً, اتعلم؟
ابتسم "آلاين" بلطف وقال بهدوء:
ـ حقاً؟.... إنه مكانٌ لطيف.
اخفضت "ديفا" رأسها وسألته بصوتٍ جاد:
ـ "آلاين"... هل تحبني حقاً؟
اتسعت عينا "مارك" حين سمع هذا السؤال من "ديفا" ولم يعرف ما الذي ترمي إليه.... فرد عليها "آلاين" بدون تردد:
ـ بالطبع.
واحتضنها بكل حنان فابتسمت "ديفا" بمكر بعدما وجهت نظراتها لـ "مارك" الذي يقف بجوار شجرةٍ في الحديقة فلم يستطع تمالك
نفسه بعدما اشاحت هي بوجهها عنه فركض نحوهما ووجه لكمةً قوية إلى "آلاين" اسقطته أرضاً وقام بالإمساك بيد "ديفا" بقوة
وقال بعصبية:
ـ إنكِ تخدعين نفسك بهذه التصرفات.
ابعدت "ديفا" يدها بالقوة وصفعته على وجهه في الوقت الذي نهض فيه "آلاين" من على الارض ورأى ذلك المشهد الغريب بين "ديفا"
وحبيبها الأول... ثم قالت بغضب واستياء:
ـ انا لستُ مخادعةً مثلك... أنت خدعتني وجعلت مني اضحوكةً امام اصدقاء شقيقتك.
وامتلئت عيناها بالدموع وهي تتابع كلامها بقسوة:
ـ كيف تريد مني ان استمر بحب شيطانٍ مثلك؟!
تحجر "مارك" في مكانه وهو يضع كفه على خذه ويراها تبتعد عنه والدموع تتطاير منها فعرف بأنها تحقد عليه من كل قلبها ....
ولحق بها "آلاين" لكي يعرف ما يحدث هنا وبسبب قلقه عليها أيضاً....
رفع "مارك" رأسه إلى السماء وقال بإحباط :
ـ الموت أفضل من العيش كشيطانٍ على الأرض.


************************************************** ***













التكملة وقت ما افضى ............. :rolleyes:

ORENASA!!
08-07-2008, 22:55
سلااااااااااااااااااااامتك قلبي ما تشوفي شر:(

وربي يشفيك ويخليك النا يارب:نوم:

انا الاولى باركي لي::سعادة::

ان شاء الله اقراو وارد::جيد::

wille
08-07-2008, 22:56
التكملة مرة مرة حلوة تسلمي ياسكر
على فكرة انا سدقت لما مارك تصالح مع ديفا والله قلت كيف راح تسامحو بهاي السهولة بس الفكرة كانت حلوة لما طلع كلو حلم :D:D:D:D:D:D
مشكووورة اختي على التكملة الحلوة ونستنى البارت الجاي على نااااااار
وبدعيلك من كل قلبي و أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك يارب
وان شاء الله ماراح يكون عندك شي حبيبتي

Kikumaru Eiji
08-07-2008, 22:58
التكملة مرة مرة حلوة تسلمي ياسكر
على فكرة انا سدقت لما مارك تصالح مع ديفا والله قلت كيف راح تسامحو بهاي السهولة بس الفكرة كانت حلوة لما طلع كلو حلم :D:D:D:D:D:D
مشكووورة اختي على التكملة الحلوة ونستنى البارت الجاي على نااااااار
وبدعيلك من كل قلبي و أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك يارب
وان شاء الله ماراح يكون عندك شي حبيبتي

الله يسلمك يا عسل .......... أنا بعد ما كنت مفكرة انه حلم :p ........ لما كملت المشهد

خليته حلم ههههههه ........ حلوة صح؟......

العفوووووو حبيبتي .......... وإن شاء الله اتعافى بسرعة واحط لكم تكملة اطول من هيك :)

Kikumaru Eiji
08-07-2008, 22:59
سلااااااااااااااااااااامتك قلبي ما تشوفي شر:(

وربي يشفيك ويخليك النا يارب:نوم:

انا الاولى باركي لي::سعادة::

ان شاء الله اقراو وارد::جيد::

الله يسلمك يا اوري ........ إن شاء الله

ومبروووووووووك ع الرد الأول ......... يللا أقري بسرعة وردي هاه :cool:

رستول 1
09-07-2008, 07:51
وااااااو التكملة رائعة

انا صراحة فكرتك نسيتي مارك وديفا

بس فعلا بارت رهييييييب

ورح استنى التكملة

وان شاء الله ما تكون الساعة 3 بالليل

نقاء الثلج
09-07-2008, 07:57
http://www.ksa05.org/uploads/823e5fce44.gif
http://www.ksa05.org/uploads/971fd9623a.gif

و سلامتك ماتشوفين شر

http://www.ksa05.org/uploads/655d9fc673.gif

Kikumaru Eiji
09-07-2008, 11:49
الله يسلمكم رستول1 ونقاء الثلج ............


وبأحاول أنهي القصة قبل نهاية هاالشهر ........ لأني بأسافر وبرجع بعد شهر ^^"

رووعة
09-07-2008, 15:00
شكرا على البارت الحلووووووووو

وسلامتك الف سلامة

M A C I S H A
09-07-2008, 16:46
اوهايووووووووووووووووووووووووووووووو

كيفك كيكو

ازاى الاخبار

ياربى تو بارتس وانا اخر من يعلم

يا خسارة

بصراحة ما اعرف لكنى احس بدأت احب ماريان لكن ساكورا احبها اكتر ماريان راح تموت وساكورا واندى يرجعون لبعض

صح

اما مارك وديفا احس ديف لسه تحبه بس تعاند نفسها

بس اهو لازم يتغير

واظن انه راح يتغير

كيكو الف سلامة عليك اتمنى تكونى خفيتى يا عسل

يلا ما اطول عليكم

بايووووووووووووو

كاميليا العشق
10-07-2008, 10:54
صديقتي العزيزة

أستاذتي الفاضلي

مديراتي الكريمة

يؤيؤ رجعتك أيام الثانوي المعفنة المهمة أشطبي الجزء الأخير

خليني أعلق

أووووووووووووووه ......فرقعة أصابع .....طقطقطق.......

حطيت أيدي على الكي بورد ...تكتكتك
وساعة






















ساعة

































ساعة


































مشكورة

كاميليا العشق
10-07-2008, 10:58
هههههههههههههههههههه لا تصدقي بس حبيت أحرقلك أعصابك المهم :p



المهم ;)





المهم ;)<<<<خلاص حاجة لعب يانونة كل هادا لأنك صحيتي بدري شوي :مرتبك:


المهم ;)

البارت رائع وماريان عملت جميلة قبل ماتموت وأنا ماني معترضة ترجع ساكورا لأندي ::مغتاظ::

بس مارك أخخخخخخخخخخخخخخخخخ فكيني عليه ليش يضرب ألاين :mad:

يا أبن الحلال أفهم ديفا ماعادت تحبك ولو أنو نفسها تخونها أحيانا قليلة أدب هالنفس الخداعة :تدخين:

فدك العذراء
10-07-2008, 12:28
روووعه
بس تقهر التكمله ..

ORENASA!!
10-07-2008, 14:28
http://www.up-00.com/uploads/Keb00423.gif (http://www.up-00.com/)
ياسلام عليك ياقلبي ;)http://www.up-00.com/uploads/tIK00104.gif (http://www.up-00.com/)
ايش اقول وربي ما ادري كيف اعبر لك :rolleyes:
حقيقي القصه كل مره اتسير احلى واحلىhttp://www.up-00.com/uploads/eBf99683.gif (http://www.up-00.com/)
تسلمي لي ياعسوووووووووووووووله::سعادة::

والله من زمان عنك :(بس ايش اسوي بالضروف المعفنه هدي:بكاء:
وسلامتك ما تشوفي شر يارب :eek:http://www.up-00.com/uploads/Mz999974.gif (http://www.up-00.com/)
وربي خوفتيني عليك:مندهش: ان شاءالله ما يكون فيك شي:نوم:

وخذي راحتك بالقصه لو اتخلصيها بعد سنه عادي يابت:مكر:

اهم شي راحتك والله ولا ياويلك مني:mad:

واختتم خطابي بـــــــــــــــــــ:cool:

الحمد لله نحمده ونستعينه ونستهديه ونعوذ بالله من شرور انفسنا وسيئات اعمالنا

من يهده الله فلا مظل له ومن يظلل فلا هادي له :نوم:

والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ:D

كيف لقيتي خطابي حلو عجبك صح؟؟؟<<<<<ياويلك اذا قلتي لا:مكر: سويت الك خطبه الجمعه:D


تقبلي مروري وردي على قصتك الرائعة
عجوز مكسات <<<< جدتك ههههههههههههههه :p

ღVάЯŋOόOςλღ
10-07-2008, 15:23
زييييييييييييين سويتي حبيبتي

انا مارك هذا اكرهه من كل قلبي

مع اني احب اسم مارك

بس كرهت هذا الشيطان

عالعموم تسلمي عالبارت الروعه

وأستنى التكمله


سيـ يووووووو